لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


قبل أم بعد الأنتصاف بقلم مجموعة من الكتاب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أخواتي الغاليات ماذا يحدث لو امتزجت أحبار أقلام مميزة من أقلمنا التي تفتخر بها و أنتجت لنا عمل متسلسل في شهر

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-07-09, 08:43 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Thumbs up قبل أم بعد الأنتصاف بقلم مجموعة من الكتاب

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أخواتي الغاليات

ماذا يحدث لو امتزجت أحبار أقلام مميزة من أقلمنا التي تفتخر بها

و أنتجت لنا عمل متسلسل في شهر رمضان الكريم ؟؟؟

مسلسل من بطولة

عاشقة ديرتها.. في دور>> خالد ..

طوق الياسمين ...في دور >>مفاجأة

لأني أحبك.. في دور >>نادين ..

نــــبض ...في دور >>مفاجأة

الجوري ليال.. في دور >>مرام

رحلة عنابه ...في دور >>مفاجأة ..

أسرتني عينيك ..في دور >>أحمد ..

أمل لا ينتهي ...في دور >>مفاجأة ..

ღemelyaamalღ في دور>> الوليد..

بحر الندى في دور >> ماجد ...

بطبع هناك المزيد من شخصيات و الإحداث و المواقف..
كل وحـــــــدهـ سيكتبها قــــلم ماسي من أقلام جروح المميزة ..

فلا تبتعدوا فما زال في جعبتنا المزيد من الحكايا و الشخصيات


( •.°.•. .في قبل أم بعد الانتصاف .•.°.•)



ولأني قد وعدت مشرفة المنتدى بكتابة المصدر فهذا المسلسل الرائع : من إنتاج منتدى جروح الوقت ..

أشكر لهم جزيل الشكر سماحهم لي بنقل رائعتهم ..

وفقهم الله لكل خيـــر ..

والآن مع إبداعهم ..

عندما نعيش الحياة .. لا ندرك منها ما نريد ..

نبحث عن السعادة .. عندما لا نقتنع بنصيبنا .. رغم ما يجبرنا على الرضى به ..

أزهار تفوح منها أريج يعجبنا .. نحافظ عليها .. ولكن نأبى الرضى بالنصيب ..


بعد مرور أربعة عشر سنه .. هل سيرضى بنصيبه ؟!!

أم سيبحث عن السعادة مع أخرى بعيدا عن زوجته..


تمر السنون إمام عينيها .. وفي كل يوم تسقط ورقه من أوراق عمرها ..

لا تستطيع إن تجعل الأيام تقف .. وتعلق بها لقب طالما كرهته .. (عانـــــــــــــــــس) .!!

تود لو ترجع عمرها عشر سنوات إلا الخلف ... هل ستظل عانس أم لها من الفرحة نصيب ؟!!..


في شبـابه مبهــور .. وبقوته يتباهـى ..يعيش حياتي بالحرام ويريد الطهــر والعفة ...

هل سيجد ما يرديه ؟!!أم تدور الدوائر على الظالم ..!!


طري العود .. اشغل نفسه باللاشيء ..

يرى في الحياة سيارة دفع رباعي وكثبان رمـليه .. هل ستستمر حياته هكذا بعبثه ..؟!

أم له من الشقاء نصيب ؟!!!




مسلسل رمضاني
من مونتاج وإنتاج
( أقلام جروح الماسية )

إخراج
( بحر الندى )

مع كل الشكر العظيمـ

و الامتنان الكبيـــر

و المعزة الاخويهـ

الى الاخ

المدير العام

عـــــــــــاشق الهمر

لكل ما بذله من جهد ومساعدهـ لنجاح هذا العمل المتواضع

والذي نرجو الرحمن ان يكبر بتواجدكم

و ردودكم وتعليقاتكم الغاليهـ

باذن العلي القدير

فبقوا معنا للمزيد من الحكايا

فــــــــــــــــي

( •.°.•. قبـــل أم بعـــــــــد الأنتصـــــــــــــاف. .•.°.•)

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس

قديم 10-07-09, 08:45 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكمـ
وبتداء المشوار
و بعون من الرحمن باذنه تعالى

نعرض عليكمـ الحلقه الاولى

من مسلسل


( •.°.•. قبـــل أو بعـــــــــد الأنتصـــــــــــــاف. .•.°.•)





الحلقة الأولى






لونُ قرمزي

ناديــن

يتخبط العرق الأخضر ضارباً بقوانين العرق المتوسط الإرتفاع بلونه الأسود والأحمر باختلاط الأبيض والأخضر كذلك !!
يتخبطون في دمائي الخمرية !
قالت لي أمي يوماً أن لون بشرتي انعكاس للون دمائي ، أكانت صادقة ، أم كذبت علي ككذباتها المتوالية على رأسي الفحم !!!
أأعذرها لكذبها !؟
وما هو العذر !
لم أعد طفلة لتكذب علي بأن أبي يحبني ويكلمها كل يوم ليسأل عني !!
لا أصدق هذه الترهات ..
لمَ لا يكلمني أنا !! لمَ لا يطلبني بالهاتف !!
وما الذي يمنعه من العيش معنا بهذا المنزل الخرب !!
أو على الأقل القدوم لزيارتنا !!
أي عمل الذي يعمله ويأخذه من زوجته وابنته ولا ميزات فيه على الأقل لإطعامهما !!
فليبحث عن عمل قريب منا !!
أعرف أن هذه إحدى كذبات أمي كذلك ...

أحبها لعيناها النابعة بالخوف كلما نظرت إلي ، وأكره تصرفاتها وخضوعها لأبي المزعوم !!
لمَ لا تطالبه بالمجيء إلينا !
لمَ تبرر له تصرفاته ، أهذا غباء أم هوان !
أهنالك زوجة ترضى بألا ترى زوجها لمدة فاقت الخمس سنين !
ألا تطالب بحقوقها !
ثم إذا ناقشتها بذلك تنعتني بطفلة صغيرة لا تفهم ولم تتعلم من الحياة شيء بعد !!

آالحياة تفرض عليها ما هي عليه ..
إن أمي مظلومة !!
إني أرى الظلم يستوطن عينيها الخائفة علي !!
ويعيش في كذباتها التي ترويها علي ...

بكل حال سأخبركم أمراً ، إن أبي إما ميت أو طلق أمي !!

نعم ما بالكم تعجبتم لذلك !!
إنها وهو مؤكد تحت هذان الظرفين !!

لأني وبكل بساطة تجاوز عمري الثامنة عشر وأفهم لمَ كل هذا الجفا من أبي ، حتى بالرغم من أكاذيب أمي التي تتلوها علي كطفلة بريئة !!
أقلت بريئة ! أقصد بذلك أني لم أعد طفلة ولم أعد بريئة ، فأبي وبُعده وأمي واضطهادها وظُلم البشر لها قتلوا براءتي سهواً .......

000


امتزاج الأسود والوردي

خالـــد

صحى من النوم على صوت ارتطام قوي ...
نقز من سريره للغرفة الأطفال الملحقة بغرفته الصادر منها الصوت ..
كانت بنته الصغيرة أميره طايحة على وجها قدام سرير الأطفال الخاص فيها ...
ركض لها وقلبه بين يديه أول ما شاف وجها كيف منقلب بنفسجي وعيونها مزغلله من صدمة الطيحه .. صرخ فيها : اميررره بااااااباااا تسمعيني اميرررره اصحي حبيبتي ...
كان يظربها على وجهها بقوه .. بصق على وجهها وصفقها على خدودها بيده ... لين انفجرت تبكي ... فضمها على صدره ..
نزل الدرج بخطــوات سريعه وهو شايلها على كتفــه ... ما أنصدم بمنظــر بناته مي وريم وهن كل وحده ماسكة الثانيه من شعرها ويتخانقـــــن هذا حالهن كل يوم ..
مي : ياغبيه فكي شعررري ...
ريم : فكيني الله يأخذك قطعتي شعـــــرري ..
خالد :فكن بعض انتي ويااااهاااا ..
اول ماسمعن صوت ابوهن كل وحده تركت الثانيه وتسابقن له يشتكن ...مي :بابا شوفهاااا قطعت شعري الحماره تظربني
ريم :كذابه بابا لاتصدقها والله هي اللي بدت ...
ارتفع الضغط عنده من صياحهن زفهن على الأرض وهو متجه للمطـبخ واميره للحين على كتفه ..
خالد:اسمـــاء ..
لفت عليه ويدها على قلبه من صرخته اللي جتها فجأه وهي مشغوله بتجهيز الفطــور...
اسماء :نعم ..
خالد :لااا انعم الله عليك .. بنتك كانت بتموت وبناتك الثانيات يتذابحن وانتي راقده بهالمطـبخ ...
اسما بتكلم :.....
قاطعها :لاتجلسين تبربرين على راسـي منتفخ من صجة بناتك امسكي بنتك والله إن صار لها شـي ..ماتجلسين في بيتي ساعه وحده ...
اخذت البنت منه وضمتها على صدرها :بسم الله عليك حبيبتي وش فيك ..
ناظرها بسخريه وطلع من المطـبخ .. دخل للمجلس الرجال شغل انواره والمكيف واخذ مصحفه اللي كان يقرأ فيه بعد الفجـــر وكمل قرايه لين أذان المغرب ...

000

فضي باهت وذهبي براق

ناديــن

اليوم هو الرابع من رمضان ...
لحظة ،
جمادي الأول والثاني قبل أم بعد رمضان !!!
لا أصدق أني لا أعرف ...
لو كنت في السعودية لعرفت ترتيب الشهور العربية ..
في سوريا يدونون في لوحة الصف التاريخ الميلادي فقط ...
ولكن عندما كنت بالسعودية .......................

' نادين '

-نعم يامو ..
-حضري طبق الفتوش وحساء الممروته ولاحظي قدر اللبنية ، بينما أخيط بقية الملابس هذه ...
-حاضر يامو ...

تقطيع الخيار و الخس مهنه صعبة ولا يجيدها أياً كان ...
حتى أغنى رجل بقريتنا الذي يظن أن حرفته مميزة لا يقدر على عمل الأطباق التي أعدها بمهارة ...
أجميع من يطهو له نفس أفكاري !!
ويرى في شرائح الخيار خطوطاً ودوائر تخص فقط التقطيع الإسطواني !!
وماذا عن رؤيتي لبصيلات البصل !
التي لا تكون طوليه إلا بتقطيعها بالعرض !!
حتى عندما أحضر الكبة لا أضيف نشاء إليها مثل بقية السورين هُنا !!

أتدرون ، سيتذوق عامر من هذه اللبنية اليوم ، فهو معزوم عند خالته التي تقطن في المنزل الملتصق بجدار منزلنا ...

أقلت منزل !!
إنه ليس منزل بكل حال ، بل يشبه تكوينه والغرض منه !!
أسكن مع أمي بغرفتين فقط !

فلندع ذلك جانباً أود إخباركم عن عامر ...
حسناً ، إنه يسكن في القرية المجاورة لنا ( دير الزور ) ولكنه يزور قريتنا ( القامشلي ) كلما زار خالته التي أخبرتكم أنها تقطن في المنزل الملاصق لنا ...
أأعيد نفس الحديث وأردد ترهات ..
ولكني أحب الحديث عن أي شيء يخصه ..
لأنه تتبعني ذات صباح ليعطيني شريطتي التي سحبتها من شعري غادة التي تغار مني ...
لا أعرف لمَ تغار مني ولكني أشعر بذلك منذ صغري ..
سأعود لما بدأت باخباركم عنه ، هو تبعني بشريطه شعري وأعطاني هي ...

أتدرون لمَ أحب الحديث عنه .. لأنه يعلم ويشعر بظلم من حولي لي ، وعندما يعاين ظلم لي ينصر ضعفي بقوته ....

إني أحبه ......

نعم أحب تصرفاته وخوفه علي ووقوفه معي دوماً ..

إنه الآن لم يعد صبي صغير وأكلمه كما يحلو لي .......

لقد صار يافعاً بطوله الذي كان يخيفني بالبداية ، أما عندما طال قدي اعتدت طوله ...

000

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 10-07-09, 08:46 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
Creep

 

امتزاج الأسود والوردي

خالد

أول ما جلس على السفرة : وين مــرام .. مي روحي نادي عمتك ...
أسماء منزله راسها وترتب شعرها بإرتباك : تقول ما تبي تفطر ...
خالد بنرفزه :ما فيه أحد ما يبغي يفطر وش قايله لها يا***** .. وكمل بصراخ : مي روحي نادي عمتك قولي أبوي يقول اذا ما جيتي تفطرين ماهو حاط بفمه لقمه ...
أسماء تداري دموعها قبل ماتنزل ووقفت :قولي لعمتك تعالي افطري أمي قامت من على السفره ...
رجعت للمطبخ بسرعه قبل ماتسمع أي تعليق ...
خالد :مي ماتسمعيني انتي انقلعي نادي عمتك ...
مي رمت كوب العصير بتمرد على السفره :مااااني رايحه وماني أكله .. ليش تصررررخ على أمي ..
وركضت لأمها بالمطبخ ..
خالد :استغفرالله العظيم ريم روحي نادي عمتك .. وبصرخه يوم شافها متردده : بسرررررررعه ...
طلعت ريم مغصوبة لغرفة عمتها طقت على باب بهدوء..
مرام :اذلفوووووا ماأبي منكم شـي
ريم بخوف :عمتي بابا يقول اذا ماجيتي تفطرين ماراح يفطر .. وبغصة وقهر طفله على أمها :وماما قامت من السفرة ..
مرام كأنها ماصدقت سمعت الجملة فتحت الباب بسرعة وطلعت بكشختها اللي تناسب بنت بالطعشات ماهو شابه بالثلاثينات ومكياجها اللي حتى داخل البيت ماتستغني عنه ..
أول ماشاف أخته نازله من فوق والزعل واضح على وجها قعد يهلي فيها ويرحــب :هلاا والله بشيخة البنات تعالي حبيبتي اجلسي عند أخوك اللي ماتهنى له اللقمه الا وانتي جنبه ...
مرام :السلام عليكم ..
خالد :وعليكم السلام هلا تعالي اجلسي جنبي .. وبعد ماجلست قال بصوت مرتفع :سموا بالله .. ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر ان شاء الله ...
بعد صمت دقائق ...
خالد :بتروحين طبعاً معي بعد التراويح نزور أبوي حسيت انه تعبان بزيادة هاليوميـــن ...
مرام حركة فمها وكأن الأقتراح ماهو عاجبها ..
خالد اللي فاهم قصدها :مروومه حبيبتي تحملي أمي شـوي هي تبي مصلحتك ...
مرام كأنها ماصدقت انفتح الموضوع :هي تكرهني اصلاً ماتواطن تشوفني وش ذنبي إذا ماتزوجت لحد اللحين يعني العرسان جوني وأنا قلت لااا ...
خالد :مرومتي لاتبكين ... أمي ماقصدها بس هي خايفة عليك ...
مرام بعدم احترام :وش خايفة علي منه خلاص عنست وانتهى الموضوع .. فكنااا من هالموضوع اللي يهز بدني .. ماقلت لي وش سويت بخط الـ دسل ...
خالد :بعد يومين بيركبونه ...
مرام :اووووف أنا وش يصبرني يوميــن
خالد :مواعيدهم كذا أنا وش بيدي اسويه ... يالله أنا طالع اصلي .. ريم قولي لأمك ابي محشي كوسه مع العشاء ...
مرام ابتسمت على الموقف اللي بتصير في أسماء وقت الصلاه كله ثلث ساعه مايمديها تسوي لوحبتين محشــي ...
صدق انه أهبل هالخالد توه يطــــــلب ...
قامت للمطبخ بتحرش فيها بس انصدمـت يوم شافت الطنجره اللي مليانه كوسه محشيه ..
قهر مايفوتها شـي هالأسماء تفهم خالد قبـــل مايطـــلب..
ناظرت بكوب العصير اللي بيدها ثم بالطنجره ..
مرام بصوت عالي تنبه فيه أسماء اللي مشغولة بتحريك الشوربة اللي على النار :اممممممم شكله لذيذ مع العصير ...
وفرغت اللي بكوبها على الطنجره ..
وقبل حتى ماتستوعب أسماء الموقف اللي تعودت على أمثاله كانت مرام بغرفتها جالسه تضحك مبسوطه على فعلتهـــــا ...
بعد العشـاء بنص الصاله واقف ينتظر بناته وأخته ينزلون عشان يأخذهم معه لبيت ابوه نزلت أسماء من فوق لابســـه عباتها وماسكها بيدها يد أميره ... أول ماشافها صد بوجـهه مقهور منها حتى عشاه عجزانه تسويه له .. ولازم تدخل أخته بكل شـي ..
أسماء :خالد ممكن تنزلني بيت أهلي بطريقك ..
خالد ولامعبرها ..
ريم اللي توها نازله من فوق :ماما بتروحين معنا ..
اسماء :لاا بروح عند جدتك ..
ريم :برووح معك ...
خالد :لأااا بتروحين معي انا بتسلمين على جدك مريض ..
ريم :كل يوم نروح لجدي بروح لجده مع ماما ..
خالد بنرفزه :قلت لك لااااا .. وقرب من السلم وجلس ينادي:مرررااام بسرعه الله يهديك تأخرناااا ...
ولف لأسماء :وين الزفت بنتك ...
اسماء ولاكأنها بنته :اللحين بتنزل تلبس عباتها ...
خالد رجع يصرخ :مي ياااززفت بسرعه ...
ولف على اسمـاء :انقلعي انتي وبناتك اركبن السيارة ...
وقبل ماتوصل أسماء الباب سمعت صوت مــــرام :هذي بتروح معنــا ...
مي اللي نزلت بعدها وهي تصك ازارير عباتها الكتف:ايه لايكون عندك اعتراض ..
مرام بكلام موجـــــه لخالد:يعني لازم تظربك مشاوير خليها تدق على واحد من اخوانها يجي يأخذها ..
خالد اللي اعجبته الفكره :خلاص اسمـاء اجلسي واتصلي على محمد ولاعبدالله يجي يأخذك ..
يالله بنات يالله مرام ...
وطلعوا وقفلوا الباب وراهم وأسماء للحين واقفه بمكانها مصدومة بتصرف خالد لاااا تعدا حدوده الا متى بتصــبر عليه .. هي ماتقدر تســكت اكثر من كذا بس هو ماسكها من اليد اللي توجعها وعند أدنى اعتراض أومناقشه منها يهددها بالطــــــلاق اللي صاير بحياتها مثل الكابوس من تزوج وماعلى لسانه الا عاجبك ولابيت اهلك يحتريك ..
بالسيارة الكل ساكت مافيه الاصوت الشعر اللي مشغله خالد ...
مرام :خلوودي لاتقول لأبوي اني مابغيت أجي معك ..
خالد :لا وليش اقول ..
مرام :خاااالد تراني اعرفك زين .. ثقيل دم تحسب كل شـي مزح وأبوي بيصدق ويزعل مني ...
ريم :بابا مو ثقيل دم ...
خالد يناظر بالمرايه لريم اللي واقفه ورى كرسيه وماسكه راس المقعد :فديتها ريومتــي اللي ماترضى على أبوهااا ..
وناظر بـ مي اللي صاده تناظر مع الدريشه للشارع .. عارف انها زعلانة لأنهم ماخذوا أمها معهم بس مايدري كيف يفهمها انه لازم يطلعون بدري لأن أبوه تعبان ولو اخذوا أمها يودونها لبيت أهلها بياخذون طريق أطول وهو يبي بسرعه يروح يتطمن على أبوه ....
مرام :خلودي وقف خذلنا اسكريم ...
مي لفت بحده :لاا لتوقف مو لازم نروح نشوف أبوي محمد تعبان تأخرنا عليه ...
ابتسم خالد على حدة بنته ... بس ..
مرام :لا ياشيخه أحسن تعالي اصفقيه ترى هو أبوك مو أنتي أبوه ... قلة حيا هذا اللي ربتكن عليه أسماء ...
مي بقهر تبكي :أسماء وأسماء وأسماء انتي ماعندك سالفه الا أمي .. فكيها هي ايش سوت لك ... انا اللي اصارخ انا قليلة ادب امي مالها شغل ..
مرام :خالد شفتها شفت كيف ترفع صوتها على وقدامك ..
خالد محتار بين أخته المتضايقه ومعها كل الحق وبين بنته اللي تبكي :خلاااص مي اسكتي مانبي وجع راس .. وزاد من سرعة السيارة ...
وكلهم سكتوا لين وصلوا بيت ابوخالد ...


نزلت ريم بسرعة من السيارة ودخلت مع باب الحوش المفتوح وهي تصارخ :جدتي حنااااا جينااااا

000

رمادي مفعم


أبو خالد: ليش ساكته
أم خالد : ما فيني شي
أبو خالد : زعلانه ي ابدريه
أم خالد بزفرة الم : كل وحده يابو خالد تمر بوضعي بيكون موقفها هالشي إنت تقولي سامحيني حدد لي على ايش اسامحك
أبو خالد : إنتي قولي مسامحتك وبس
أم خالد : يابو خالد واللي يسلمك قولي وش الي اسامحك فيه خنتني تزوجت علي لعبت بذيلك
أبو خالد نزل راسه : ماهو بأنا الي يروح للحرام يا بدريه
أم خالد : اجل ايش ؟؟
أبو خالد : لاتستعجلين على رزقك مع الأيام بتعرفين على ايش أنا طلبتك تسامحيني ....

000

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 10-07-09, 08:47 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
Top

 

[COLOR="Black"]روعة البنفسجي الغامق

خالد

لما مالقت رد راحت للمكان جلستهم المعتاد غرفة الجلوس ...
على البطرما كان نايم ابو خالد ومغطي راسه بيده ..
وقدامه جالسه أم خالد تناظر بشفقه ..
ريم تمشي على إطراف أصابعها لين صارت فوق راس جدتها اللي معطيتها ظهرها :ووووووووش تسوين ..
ام خالد لفت عليها منخرعه ..
خالد كان وراها على طول توه داخل مع الباب .. بدون مايفتح فمه سحب ريم مع قميصها وطلعها برى:وش حركات الأطفال اللي سويتيها مع جدتك هي مو صديقتك ولابنت خالتك عشان تسوين معها هالحركات .. انتي ماتستحين على وجهك ماتشوفين جدك نايم تعبان ...
أم خالد سحبت ريم اللي تبكي من يده :بشويش على البنية .. حبيبي الريم كانت بتعملنا انكم جيتوبس ..وين أسماء ...
خالد بنرفزه: بدخل اسلم على ابوي يمه الله يعافيك امسك ذولي لايجن يزعجنه .. ودخل قبل مايسمع ردها ...
أبو خالد اللي كان وجهه شاحب وعيونه واضح فيها اللون الأصفـــــر كان معتدل بجلسته بعد ماصحى من صرخة ريم..
خالد وهو ينزل يحب راس أبوه ويده:مساك الله بالخير يبه بشـرني عن صحتك اليوم .. عساك أحسن ..
ابوخالد بصوت تعبان :الحمدالله على كل حال ..
خالد ماعجبه ابداً صوت ابوه :يبه والله ان صحتك مترديه خلني أخذك للمستشفى ...
ابوخالد :لا الحمدالله اليوم أحسن .. وروحت المستشفيات ماأبيها ..
خالد : يابوي الله يخليك لي خليني أخذك للمستشفى كود ان اللي فيك كايد .. تكفى يبه خليني اتطمن عليك ...
ابوخالد تغير لون وجهه من الوجع اللي يحس فيه ..
خالد سحب عكاز أبوه اللي صار يستخدمه بالفترة الأخيرة بعد مازاد التعب عليه وصاريمشي وهو حاني ظهره :يالله يبه بأخذك للمستشفى ..
وقبل مايرد أبوه كان مسنده عليه وموقفه .. على دخلت مرام ..
مرام منفجعه :وش فيه ابوي ...
خالد :مافيه شي بس انا بوديه المستشفى اتطمن عليه ..
مرام تبكي :لاوالله فيه شي أبوي ...يبه وش فيك ...
خالد يسند ابوه وهو ينزله مع درج المدخل ...
مرام تمشي وراه :بروووح معاكم ..
خالد :مرام حبيبتي ادخلي داخل أبوي مافيه شي بس بوديه المستوصف شوي وراجعين ....
ابوخالد بصوت متعب :اسمعي كلام اخوتس وادخلي مافيني شــي ..
مرام وقفت تشوفهم يطلعون وهي تبكي خايفه ابوها شكل مره متغير نحفان وظهره منحني بقوه ووجه متغير وعيونه ذبلانه وصفراء ...
غطت وجها وطلعت تلحقهم بتروح معهم يعني بتروح هي ماتتحمل تجلس هنا وأبوها مريض كذا ..



OOO

فوشي بلطشات صفراء

وعـــد

سمعت امها تناديها بس هي خلاص موقادره تقوم تروح لها بعد ماشربت كل المويا هذي ..
وعد : هلا يما أنا هناااا .. اخخخ شكلي ماني مكمله فطور بعد الصلاه بروح انام ..
الأم : سلامات وش فيك يا بنتي ..
وعد: مافيني شـي بس شربت مويا كثيرره من العطش وحاسه بثقل ..
اول مادخلت غرفتها دق جوالها
ترن رن ترن رن << اتصال من صديقة ليلى
وعد : ألو هلا .. هلا والله فيك كيفك عساك على القوة ..؟!
ليلى : هلا فيك بخير لكن شويا نفسيتي تعبانه
وعد : بسم الله عليك . اقري قرأن يفتح الله ضيقتك .. واحنا بشهر فضيل وشهر القرآن
ليلى : اه بلا نصايح توني فطرت من التعب قبل الأذان وخلاص يعني كنسلت الصيام اليوم ... ماخذا إجازة
وعد : بعذر ولا موبعذر :؟؟؟؟
ليلى : هههههه لا مو بعذر .. حبيت أشرب شوي
وعد : تشربين ماي ؟؟
ليلى : اااااااه . ااايي
وعد : اها ما يضرك اقري شويا على الأقل حزب او وجه كامل إذا تكيسلتي
ليلى : أف اشلون لك خلق تقرين أنا ويا الله أقرا المسجات اللي توصلي
وعد : لا والله إذا كان قلبك على ربك ما أتوقع تملين و ودك تكملين وتتابعين
ليلى : كفايا يا سيد نصوح .. مالي خلق نصايح تافها
وعد : الله يسامحك هذي تافها أتوقع إن انتي التافه المتصلة علي .. أقول باي أشوفك على خير ليلى
ـــ صكت المبايل وعد وانسدحت على الفراش وبدات تحس بالدووخه لين وصلت عند سابع نومه ..
صحت بنص الليل .. وحست بجوع وعطش ...
اول ماطلعت من غرفتها وصلها صوت التلفزيون اللي معلى عليه .. غريبه امها كيف تاركه التلفزيون صوته طالع كذا وأبوها تعبان ..
راحت بسرعه للغرفه لقت ريم ومي ..
وعد تطالع بساعتها وتطالع فيهم غريبه الساعه وحده وش يسوون عندهم ذولا ماهم فبيتهم :بناات من متى انتم هنااا
مي :عمتي وعد كل هذا نوووم ..
ريم :من العشاء حنا جايين .. وجدي ... قاطعتها مي اللي حطت يدها على فمها :خبله ماهي فاهمه شـي
وعد تطالع مي ثم ترجع لريم :وش فيه ابوي ..
مي :مأدري اسألي جدتي .
وعد طالعتها بنرفزه :وين أمــــــي ..
مي :بالحوش ..
اول ماطلعت وعد ظربت مي ريم على راسها :خبله انتي تبغينها يغمى عليها ..
ريم :خبله انتي الناس بس يغمى عليهم بالمسلسلات مو بالحقيقه ..
مي تشدها مع اذنها :الخبله انتي وبعدين نسيتي سوسون صديقتي اللي قلت لك انه اغمى عليها يووم .. وسكتت يوم تذكرت ان ريم صغيره على هالأشياء ..
ريم بخبث:من ايش اغمى عليها ..
مي لفت تناظر بالتلفزيون :مالك شغل انثبري ...
ريم :اصلاً عارفه انتي قلتيلي من قبل ..
مي :انا كذابه ماقلت لك شـي
ريم :ماقلتيلي بس قلتي لصديقتك هبه وانا كنت عندك بالغرفه ..
مي :كذابه انتي بس تبغين اقول وش السالفه اعرف حركاتك ذي قديمه ..
ريم بعصبيه :قسم بالله اني مأكذب وهي أغمى عليها يوم شافت ولد عمها فهــد ..وهو وهو .. وجلست تلعب بحواجبهاا .. وهو طالع من المسبح ..
مي انفعلت طلع صدق ريم سامعتها :ياحيوووووانه انتي وش مجلسك عندي وأنا اكلم ..
ريم :كذا ميزاج ...

طلعت وعد لأمها بالحوش ولقتها جالسه على درجة المدخل :يمه وش فيه أبوي ..
ام خالد بهم:وداه خالد للمستشفى وللحين مارجعوا ..
وعد بتسأل بس حست ان امها ماهي ناقصه فسكتك وظلت تنتظر معها وهي قلقانه مررره ..
كم مره حست ان ابوها مريضه بقوه والف مره قالت لأحمد وسامر يأخذونه المستشفى .. وهم بس يقولهم لاا يرضون ومايناقشونه ..

000
[/COLOR]

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 10-07-09, 08:48 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لون أحمر قاني

أحمـــد

استلقى أحمد على السرير بعيون مفتوحة يناظر السقف فوقه ..الغرفة مظلمة تماما ..كان جسمه يرتجف وكان في ألم غريب يتدرج في معدته
..ألم يطحنه طحن ..قد يكون عقاب عللي سواه ..لا لا مو عقاب ..هالألم جاه أكثر من مرة بس ما اهتم له ..ألم يبدا بوخز في الجزء الأيسر الأسفل من البطن ..يرتفع زي النار ويزيد حتى يتحول مثل السكاكين ..المسامير ..
شد على فكه وغمض عيونه المتعبة ومخه غصبا عنه يسترجع ذكرى قريبة ..ذكرى ما صار لها إلا ساعتين ..
((وخر أحمد عن السرير وعيونه مليانة هلع وذعر وهو يناظر البنت المرتجفة اللي قدامه ..صرخ :
-أنت ..؟لا لا..ليـــــــــــــه؟!! ليه ما قلتي لي إنها أول مرة لك؟
تفجرت الدموع من عيونها أنهار وبكت وهي تغطي وجهها :
-ما قدرت ..ما قدرت ..
انحني عليها يناظرها بعيون زايغة ومسك معصمها بقوة :
-ليه ما تكلمتي ..ليه بعد ما طاح الفاس بالراس ..ياربي من وين جابك عصام ؟
البنت تصيح وهي تغطي وجهها :
-..ماقدرت .. ايش اقول ..انا محتاجه فلووووس وعصام وعدني يعطيني الفين ..
غمض أحمد عيونه وغمغم بغضب مكبوت:
-عصام ..عصام الحقير..هو وعدني ..وعدني ..
همست البنت وهي تبكي :
-احنا برمضان ..شلون قدرنا نسوي هالشي؟أنا خايفة ..
ابتسم أحمد ابتسامة غريبة :
-ليه ؟وش الفرق يعني؟ لا تنسين ان اللي صار صار بعد الفطور ..ونهار رمضان انتهى..وهذا اللي يهم ..
استدار يعطيها ظهره وهمس بصوت خافت :
-ألبسي وطلعي بسرعة ..
ثواني لبست عباتها وجسمها كله يرتجف ..وطلعت ..
فرك أحمد وجهه بقوة ..يارب ..ماقدر أعيش حياتي كذا ..أنا لازم أتزوج ..إلا متى بشبع رغبتي بهالطريقة ..إلا متى؟وحنين ؟حنين تنتظرني من سنين ..
طلع برا الحجرة بخطوات متعثرة وشاف شاب يقرا جريدة فهجم عليه ومسكه بعنف :
-عصام يالـوا....قصيت علي وجبت لي بنت مالها خبرة ..البنت ..البنت ..
وتهدج صوته :
-أنا ..سلبت منها أغلى شي تملكه ..
عصام بسخرية :
-وش رايك فيها ؟أحلى صح؟
ضربه أحمد بقبضته بقوة فتعثر عصام وطاح وطيح وياه الكنب .صرخ أحمد :
-أنا قلت لك ألف مرة..أبي بنات بايعات نفسهن ..خبيرات ..ما بيخسرن شي ..هذي محتاجة وانت لعبت على حاجتها..الله ياخذك ..
دفه عصام وصرخ فيه :
-أنا حاولت أسوي فيك خير أجب لك وحدة fresh ..المفروض تشكرني مو تعصب علي!!
حس أحمد بوهن في جسمه وهمس :
-أنا ..لأازم أوقف عن هالشي..هذا غلط ..
عصام بسخرية :
-توك تحس انه غلط ؟
ناظره أحمد بوجهه شاحب :
-بلى بلى ..الحل هو الزواج ..
عصام بقلق:
-أحمد شفيك وجهك أبيض كأنك شبح ..أنت تعبان؟
عطاه أحمد ظهره ورجع الغرفة ورمى نفسه على السرير ))
فتح عيونه على صوت نغمة جواله ..فمد يده بتعب وسحب الجوال ..كانت أمه تتصل..اووووووه شتبي بعد افففففففف..ضغط زر الصامت فصار يرن بدون صوت ورماه بالدرج ..أمه ؟ليه تتصل بهالوقت ؟يرد ولا لا؟
كان تعبان ما يقدر يتكلم ..ِشلون يجادلها ..عاد أمه هالأيام متوترة ..وأبوه صار له كم يوم مو على بعضه..
تقلب أحمد بالسرير وغطى وجهه بالمخدة ..لازم يفاتح أمه بموضوع الزواج ..هذي مو حاله ..همس بصوت مكتوم :
-أنا رجال ..مايصير أضعف وأخلي رغبتي تجرفني كذا ..هذا حرام يا أحمد ..احنا برمضان لازم توقف ..بس ماقدر ..ماقدر أعيش كذا بدون حرمة ..بلى بلى تقدر ..شلون ما تقدر؟ما عندك إرادة؟
غمض عيونه وعض المخدة لما زاد الألم اللي يشبه الطعنات ..رن جواله مرة ثانية فكشر ..وش فيه العالم ؟إلا يزعجونه بهالوقت وينكدون عليه ..يكفي احساسه بالذنب على البنت يقطعه ..ليه ياأحمد الحين تحس بالذنب وما حسيت فيه من قبل؟كان لك 3 تجارب قبل هذي ولا حسيت بذرة من تأنيب الضمير..شمعنى جت على هذي؟لأنها بريئة ؟بريئة زي حنين ؟
سحب جواله وناظر بعيون ضبابية الرقم وما قدر يميزه ..حسم أمره ورد :
-ألو؟
جه صوت أبح ما يفارق ذهنه :
-أحمد ؟
-حنين ؟وش عندك ؟
-أحمد أنا ...
قاطعها بقسوة :
-أنت ايش قولي لي؟ أنا مو قايل لك لا تتصلين فيني ؟
حنين بهمس :
-ماقدر ..أنا أحبك يا أحمد ..
بلع ريقه ..وقال يتعمد بصوت قاس مثل الحجر :
-أعرف ..واذا فعلا تحبيني لا تتصلين ..فاهمة ؟
البنت بصوت أقرب للبكا:
-ماقدر أعيش بدون ما أسمع صوتك ..أحمد اشتقت لك ..ليه مو راضي أكلمك احمد انا محتاجه احد يسمعني؟

..ساد صمت ..صمت عميــق ..مشحون ..مليء بالعواطف ..هو ما يحبها ولا عمره بيحبها زي ما تحبه ..بس يبغى حبها ..يحتاجه ..يبغاها بعيد عنه ..يبغاها طاهرة ..مثل ما كانت دايما بحياته ..مجرد طيف ..
-أحمد أنت معي؟
تنهد أحمد :
-أيوا معك ..
-أحمد أنا مني بقادرة أتحمل أكثر من كذا ..مرت عمي اليوم قامت تقط تلميحات ونغزات على ولدها .. وبنتها جست نبضي ..يبون يخطبون فهد لي ..انا ما بغى فهد ..بس لو تقدم رسميا ماقدر أرفضه ..ولد عم ما ينرفض ..وأهلي بيوافقون وهم مغمضين ..أحمد تكفين لاتعذبني أكثر من كذا ..بتتزوجني ولا لا؟ بتتزوجني ولا أوافق على فهد؟
أحمد بشراسة :
-أنت ملكي وواحد زي فهد ما بياخذك مني ..أنت لي فهمتي؟
بكت حنين وقالت بيأس :
-يريت لو تثبت فعلا إنك تملكني ..تعال ..اخطبني ..
انقهر أحمد ..حنين له ..وهو اللي بياخذها ..مو فهد ولا غيره ..
زفر بتعب من المجهود االي بذله وهمس:
-يلا روحي ..انا تعبان بنام ..
-سلامتك من التعب ..أحمد ..أنا أحبــ...أحبك من كل قلبي ..وبنتظرك ..
سكر أحمد الجوال ورماه بعنف في زاوية الحجرة ..ووهن جسمه يزيد ..هذا تعب مو عادي ..يروح المستشفى ؟لالا مين له خلق مستشفى بهالوقت ..
شاف نور من طرف عينه فالتفت بسرعة يناظر ..بس الظلام كان دامس ..تسارعت خفقات قلبه بهلع ..أعوذ بالله ..ليه يحس إن فيه أحد معاه بالحجرة ؟ ليه يحس أن الشعور أقوى ؟يحس كأن أحد يقرب منه ..
سكت يرهف السمع ..هل هذا صوت أنفاس فعلا ولا مجرد هوى المكيف؟
بلع ريقه وتلفت مرة ثانية ..هذا الشي اللي يخاف منه طول عمره ..الجن ..أعوذ بالله ..من يوم ما هو صغير كان رعبه الوحيد اللي ما يخليه ينام بالظلام ..
وخوفه الأبدي كان تحت السرير..دايم يحس إنه إذا طل بيشوف شي ..إذا نزل رجله حد بيسحبها..إذا غطى وجهه باللحاف أحد بيسحب الغطى فجآأة ..دايما ما يخلي أي جزء من جسمه مو مغطى قبل لا ينام ..بالذات رجلينه ..
خوف طفولي ..لكن استمر معاه لين صار رجال ..الظلام ..الشيطان يسري بالظلام كانت أمه دايم تقول هالعبارة ..هههه أي شيطان الحين رمضان والشياطين مكبلة بأغلال..هذا الخوف بداخله ..زي الوسواس ..زي الوهم..زاد الألم عنده ..خلاص لازم ما يكابر ..
قام من السرير بثقل وتعب وناظر تحت السرير قبل لا ينزل رجلينه ..
نزل بسرعة وقام بخطوات متعثرة وطلع للصالة ..كان صديقه نايم عالكنب ويشاخر ..قام أحمد يهزه ويقول بصوت ضعيف واهن ما قدر يسيطر عليه :
-عصام ..عصام ولي يسلمك قوم ..
حاول يرفع صوته بس ما قدر :
-عصــــــام !!
فز عصام وناظر بعيون مذهولة :
- ها ايش فيه ؟
بلع أحمد ريقه الجاف وهمس:
-أنا ..تعبان ..
عصام بقلق:
-سلامات وش فيك؟
تنهد أحمد وهو يسند جسمه المتعب على الكنبة :
-مادري ..بس بطني يعورني ..مادري شفيه ..أحسه يتقطع ..
-أوديك المستشفى طيب؟
-تسوي فيني خير..
قام عصام وساعد أحمد بالوقوف وسنده عليه :
-تحب أكلم أهلك ؟
هز أحمد راسه المنهك :
-لالا..مو لازم ..مابي أخرعهم ..

.........................................

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية قبل أم بعد الأنتصاف, رواية قبل أم بعد الأنتصاف بقلم مجموعة من الكتاب, قبل أم بعد الأنتصاف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:54 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية