لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


هم قصة لا تشترى للكاتبة وردة بلادي

السلام عليكم .. هذه روايةهم قصة لا تشترى للكاتبة المبدعة وردة بلادي ... طلبتها الاخت فهوده 18 **** ||::.. هُــم قِـصّـةٌ لا

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-06-09, 03:47 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي هم قصة لا تشترى للكاتبة وردة بلادي

 




السلام عليكم ..


هذه روايةهم قصة لا تشترى للكاتبة المبدعة وردة بلادي ...

طلبتها الاخت فهوده 18

****





||::.. هُــم قِـصّـةٌ لا تـُـشـتـرى ..::||


توقفت عن الكتابة لبـرهة
أتأمل في نفسي ومن حولي

رأيته ،، يحمل كتاباً في يده ،، رفع رأسه ،، ابتسم

أنزلت رأسي لـ أرى ما كتبته

رفعته مرة أخرى

فوجئت بـ عدم وجوده

ولكن !

هنالك شيء قد تُرك مكانه

تملّك الفضول نفسي ،، لِمَ ترك الكتاب هناك ؟
لِمَ تركه و رحل ؟

في لحظة ،، وجدت ساقاي تقودانني إلى المكان الذي
تُرك فيه الكتاب

كان الغلاف أبيضاً صافياً ،، لم يفدني في معرفة محتوى ما بيدي

فتحت الكتاب .. فـ وجدت في وسط الكتاب قد كُتِب

هُــم قِــصّـةٌ لا تُـشْـتَـرَى

التوقيع :: عـُ م ــر سـ ي ـف
************



الجزء الأوّل

الساعة

4 العصر ..

في بيت نوعاً ما هادي هالوقت

حجرة في الزاوية ...

انفتح الباب شوي شوي ... مشى .. لين وصل عند الشبرية .. ومغطي ويهه بالورقة ... ورقة تحس انها غليظة ... يعني مش أي ورقة ......

عمر : هيه هيه .. لا تسوي لي هالحركات ... شوه عندك ؟
عبدالعزيز : احم احم
عمر : الشهادة ؟
عبدالعزيز: عمّور بسرعة تنسى !!
عمر: لا انا للحين اذكر انك امس قلت لي ... اليوم بيعطونكم الشهادات فالمدرسة ..
عبدالعزيز : انزين
عمر: اشوف ييب ..
عبدالعزيز : لا لا .. اول شي البس نظارتك الطبية .. اخاف تشوف الارقام بالجلب
عمر: ههههههه لا لا .. لا تخاف ..لابس عدساتي ..
عبدالعزيز : هيه .. اذا جذه اوكيه ..
عمر: والا يعني مش واثق في قدراتك ... والا مسود ويوهنا ؟؟
عبدالعزيز : افا !! .. انا اسوّد ويهك ؟ جد مره سويتها ؟
عمر: لا .. ابداً ما سويتها .. محشوم محشوم يا بو سعود
عبدالعزيز: هاهاهاها .. والحين شرايك ؟
عمر: اصبر ....

وتم يدقق فالوقة .. ويتفحصها ... و يمسح ايده .. ويسوي حركات ...

عبدالعزيز : عمّور شوه تسوي ؟
عمر: اتأكد ... يمكن ماسح شي ...
عبدالعزيز : ايييييييييييه والله جيه شوه شايفني ؟؟ حبيبي انا واثق من نفسي انزين .. ييب ييب.. اخوان ع الفاضي
عمر: هههههه مبروك .. بس يعني .. كنت تقدر تييب اكثر ..
عبدالعزيز : هيه .. بس صفنا شاطر .. شـ سوي ؟
عمر: يعني اللي يايبين اكثر احسن منك ؟
عبدالعزيز : عمّوووووور والله لا تحط عليه الحين .. روحي مستانس .. يالله ما كنت اتوقع هالترتيب ... قلت الحين وين فاريني انا اما الرابع او الخامس .. يالله زين الثالث بعد ..
عمر: انزين .. خلاص ..
عبدالعزيز : راضي ؟!
عمر ( ابتسم ) : هيه راضي ..
عبدالعزيز( عفد ع عمر ) : يا احلى اخووو فالدنيا ..
عمر: ههههههه .. انزين قم الحين .. بتذبح اخوك ...
عبدالعزيز : يالله انا ساير ...
عمر: وين ؟ وين ؟
عبدالعزيز : ابا اسير بيت عمّوه ..
عمر: منوه بيوديك ؟
عبدالعزيز : تعال صدق .. اففففففف عمّور الله يخليك قم ودني
عمر: عبدالعزيز والله اني تعبان .. توني راد من الدوام
عبدالعزيز : دقيقه بس
عمر: شوه دقيقته ؟؟ ربع ساعه من هني لـ هناك ..
عبدالعزيز : انزين وشوه يعني ؟؟
عمر: سر شوف حد غيري ..
عبدالعزيز : سعيد ويا راشد .. وفوقهم مروان تدري بهم ما بيودوني
عمر: قول حق مروان ... عمر يقولك ودني ....
عبدالعزيز : واذا قال ما بوديك
عمر: انته تدري لو قلت له عمر .. بيوديك ... فـ سر .. ولا تضيع الوقت ...
عبدالعزيز : انزين انزين .... بسير ... بس اذا ما وداني بتوديني ..
عمر: ان شاء الله سر انته الحين ......

ظهر عبدالعزيز ... متجه صوب حجرة مروان وعمران ...

طبعاً .. مثل كل مره ... هالوقت .. الصوت يكون في هالحجرة عالي ... بس مش صوت أي شي .. صوت قرآن .... ومنوه اللي يقرا ؟؟ عمران .............

دق الباب .. ودخل ..

عبدالعزيز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مروان: لحظه .. ( ولف صوب عبدالعزيز ) .. شوه ؟
عبدالعزيز: لالا كملوا ... وعقب بقولك شوه ابا ...
مروان: يالله عمران آخر الآية ... اقراها ...
عمران: ان الله سميع عليم ..
مروان: خلاص
عمران: ييب مصحفي ... وشوف الاخ شوه يبا ؟
مروان : خذ .... يا اخ شوه تبا ؟
عبدالعزيز: ابا اسير بيت عمّوه
مروان: يعني؟
عبدالعزيز: يعني ودني ...
مروان: سر شوف حد غيري
عبدالعزيز: عمّور يقولك ودني
مروان: انا عندي شغل
عبدالعزيز: شوه شغله ؟ وانته ساير نزلني
مروان: طريجي مب صوب بيت عمّوه
عبدالعزيز: مروااااااااااان
مروان: افففف .. .شوه تبا ؟ يا ريت لو في حد كبرك هناك .....


ورن مبايله نفس الوقت ...

مروان: الو .. هلا والله .. هلا بالغاليه .. هلا بـ حبيبتيه
عبدالعزيز: استغفر الله ... شوف عمران يغازل جدامك .. لازم تعلمه يكون شراتك يوم انك مجابلنه 24 ساعه في هالحجرة ..
عمران: هههههه دومه يسوي بي هالحركات .. وآخر شي تظهر .. عمّوه
مروان: انزيييييييين .. ان شاء الله .. ان شاء الله .. يالله مع السلامه
عبدالعزيز: شوه تبا ؟
مروان: سر عمتك عند الباب ..
عبدالعزيز: عند الباب شوه تسوي ؟
مروان: سر افتحه .... فريد ما ادري وينه ...
عمران: انا بسير افتح الباب ..
عبدالعزيز: انا بسير انا ....
مروان: سيروا انا بكشخ وبنزل ....

نزل عمران ووياه عبدالعزيز تحت .... ظهروا برع .. وفتحوا الباب ....

عذيجة: حشى حشى حشى .. شوه هذا انتوا مب اوادم فالبيت ....

عبدالعزيز :هلا والله هلا بـ عمتيه حبيبتيه ...
عذيجه :داخل داخل سلّم عليه ..

ودخلوا داخل ..

سار عبدالعزيز صوب عمته وحب راسها ...

عمران: شحالج عمّوه
عذيجة: الحمدلله .. جيه تخيسوني عند الباب ؟
عبدالعزيز: ما كنّا ندري انج برع
عذيجه: عنبوه ما تسمعون الجرس ... ما تسمعون تيلفون البيت يرن ..
عبدالعزيز :لا
عمران: كنا فوق ..
عذيجة: فوق شوه تسوون ؟
عبدالعزيز: مثل كل مره .. كل واحد في حجرته ..
عذيجة: وهذا فريدو وين ؟
عمران: ما ادري والله وينه ......
عذيجة: يا الله يا انّ دمي فاير عليه ... مخيسني برع ... ويوم اييكم هني ... مخربط المطبخ فوق تحت ..
عبدالعزيز: عاد عمّوه فريد والله زين منه يطبخ وينظف ويسوي كل شي .. بعد يرتب !!
عذيجة: هيه والله .. سر سر ييب لي ماي ..
عبدالعزيز: ان شااااااااااء الله ...

وسار عبدالعزيز .. اييب ماي حق عمته ... وتوهم سعيد .. وراشد نازلين من فوق ..

راشد: اونه اونه .. ط منوه ياي ..
عذيجة : نزلوا اكسل اثنين ..
سعيد: هههه حرام عليج عمّوه شكلج مغلطة
عذيجة: هييييييه صدق .. رشّود .. ومروان المعرس هالاثنين ... اكسل اثنين
راشد: افاااااااا .. جي تحطين عليه عاد ..
عمران: بسير اكمّل حفظي ..
عذيجة: سر فديتك سر ... محد ينفع غيرك وغير عمّور في هالبيت ..
سعيد: بعد نسيتيني
عذيجة: وسعوّد وياكم .. الا مروان و رشّود وعزّوز هالثلاث ما منهم فايده ..
راشد: ليش تشوهين صورتيه جدّام الصغاريه ؟
عذيجة : منوه صغاريه ؟ جان ع عمران هو اعقل عنك
عمران: ههههه روحك رمست .. محد قالك ..
راشد: هالعمه كارهه تشوف رقعة ويهي ..


ع الدري ..

مروان: منوه ياي ؟
عمران: تستهبل .. مب جنه عمّوه رمستك
مروان: هيه بس لزوم الاستعباط ..
عمران: انزين انزل سلّم عليها
مروان: يمكن ما ابا ..
عمران: والله كيفك ..... قم عن دربي بسير احفظ احسن لي
مروان: بعد تحفظ شوه ؟
عمران: احفظ اللي سمعتني اياه بعد شوه ؟
مروان: بعد تحفظ ؟ ما تعبت ؟
عمران :قول ما شاء الله
مروان: ماشاء الله .. وتبارك الرحمن .. ولا اله الا الله .. والله اكبر .. وسر عني ..

وصل عبدالعزيز ...

عبدالعزيز: وهذا الماي وصل ..
عذيجة: مشكوور فديتك .. نتعب في عرسك
راشد: الكبار يالسين .. تقول حق اصغر واحد نتعب في عرسك .!
عبدالعزيز: و الله وانته جيه تغار ؟
راشد : ط هذا ... سر زييييين يالقطو
عبدالعزيز : تغااااار عيوني احلى من عيونك ..
راشد: اسكت اسكت الله يخليك
سعيد: ههههههه عزّوز .. وين عمر؟
عبدالعزيز: راقد ...
سعيد: اونه ومواعدني بيوديني ..
راشد: وين ؟
سعيد: ما يخصك ..
عذيجه: يوم اقول في كل شي يدخل ...
مروان: مرحبا مرحبا .. حياالله عذّوووج
عذيجة: هه .. وصل أصل القلة ادب
راشد: ههههههه والله وحطّت عليه .. عسب مره ثانيه ما تشبهيني به ..
مروان: شحالج ؟
عذيجه: الحمدلله انته شحالك يالمعرس ؟؟
مروان: بخيير والحمدلله ... هههههه
عذيجة: جيه ما تمر صوبنا ؟
مروان: والله مشاغل الدنيا ...
عذيجة: ووين ساير ؟
مروان: هزاع ما خبّرج ؟
عذيجه: ما شفته ..
مروان: بنسير مواعدين غراشيب
عذيجه: سر سر .. الله وياك ..
مروان: ههههههههههه اونه عصبت بعد ها .. تعرف تعصّب
عذيجه: فكني الله يخليك .. وسر يالله سر .. توكّل .. سر عن غراشيبك .. لا يطيرن منك انته وهزاع .. سر ..
مروان: هيه والله .. يالله فمان الله ..
سعيد: عبدالعزيز سر وع عمر
عبدالعزيز:توه راقد ...
عذيجه: انا بسير اوعّيه ...

عمر .. 27سنة .. يشتغل في دبي انترنت سيتي .. اكبر اخوانه .. اعتمادهم كله عليه .. كون انه اكبر واحد ... ابوه وامه توفّوا في حادث سيارة ... كان عمر عبدالعزيز سنتين تقريباً .. يعني تحمل المسؤولية وهو صغير ... صغير وايد ...ودّر دراسته .. وسار اشتغل .. وعقب كمل مسائي ... مهتم في اخوانه وما مقصر عليهم في شي ...

سعيد .. 24 سنة .. هو الثاني ... بغا يودّر دراسته ويتحمل المسؤولية ويا عمر .. لكن عمر ما وافق ... وقاله تكمل دراستك .. وعقب تشتغل ... وفعلاً .. كمل سعيد دراسته .. والحين يشتغل .. هادي نوعاً ما .. حبّوب .. يحب يسولف ويا اهل البيت .. اما برّع .. مب اجتماعي ذاك الزود .. رغم ان راشد اصغر منه .. لكن يحس انه جريب منه ... يعني لو ما لقى عمر جدامه .. ما يتردد ويسير عند راشد ... ويغض النظر عن كون راشد اصغر منه ... عيونه خضر ... فـ ما يداني حد يعلق عليهن .. او ان يربط جماله كله بعيونه الخضر ...

راشد .. 22 سنة .. يدرس فالجامعة .. سوالف وظحك ... لازم اذا يلس في مكان .. يجلبه ظحك .. وخاصة لو كان ويا مروان ... لازم هالاثنين .. يكملون حلقة الكوميديا في هالبيت .... كل شي عنده عادي .. وتيكت ايزي .. ولا تعور راسك .!.

مروان .. 20 سنة .. سنة ثانية فالجامعة ... شرات طبع راشد ... و بما ان سعيد ياخذ راي راشد ... مروان ياخذ راي عمران ... هو الثاني ... صح ان عمران اصغر منه .. بس يحس انه اللي يقوله عين الصواب ... مثل ما قلنا طبعه شرات طبع راشد ... لكن مروان ظارب الرقم القياسي فالتعليق .. والتخسيس ..

عمران .. 17 سنة .. ثانوية عامة .. مطوع .. مش متشدد.. لكن الصح صح .. والخطأ خطأ .. والحلال حلال .. والحرام حرام .. في بعض الاشيا اللي ع قولته اختلف فيها العلماء .. يتغاضى عنها ... لكن في اشيا .. صريحه .. ونص قرآني او نص الحديث .. يكونون واضحين في تبيان الحكم ... مستحيل يطوفها لأخوانه ... و مروان دوم يعلق عليه ... لكن عمر يوم يكون موجود فـ محد يقدر يقوله شي ... واللي يقول .. يلقى اللي ما يعيبه ....

عبدالعزيز .. 11 سنة .. اصغر اخوانه ... اجرب واحد له عمر .. عمر بالنسبه لـ عبدالعزيز .. مش بس اخوه .. اخوه وامه وابوه .. واهله وطوايفه كلهم ... ما يحب يزعله .. ولا يحب يكدر بخاطره .. ويجلب الدنيا فوق تحت اذا حد زعل عمر .. رغم صغر سنه .. الا انه انسان يفهم بسرعه.. يوم توفّوا امه وابوه .. عمته خذته عندها .. وربته .. لين كمل 4 سنوات وشوي بيكمل 5 سنوات ... عمر ما طاع .. الا انه يرد عبدالعزيز .. البيت ... بين اخوانه يتربّى .. وانتقال عبدالعزيز لـ بيته بين اخوانه كان شي سهل لانهم ما ودروه ولا دقيقة ... وخصوصا عمر كان يسير عنده يوميا .. يشوفه ... و عقبها تكفّل به .. خذ اجازة من الدوام .. شهرين .. وعقب هالشهرين كان عبدالعزيز لازم يسير المدرسة .. فـ هني ارتاح عمر .. لانه عبدالعزيز بيسير المدرسة .. يعني ما بيتم فالبيت روحه .. عسب يحس بالملل .. او يشتاق انه يرد بيت عمته .... فـ عسب جذه .. علاقة عبدالعزيز بـ بيت عمته علاقة قوية ... ويعتبر اللي هناك خواته بعد ... خصوصاً عفرا .. عيونه هو الثاني خضرا ... لكن الحساسية اللي عند سعيد هو ما عنده ... مطنّش الكل ...

عذيجة ... عمة هالشباب الطيب كلهم .. اسبوعياً .. لازم تمر صوبهم ... ولو انها ساعات ما تيي يوم الاربعا والخميس .. وعبدالعزيز يسير لهم لاااااازم ... الا انها تحاول قدر المستطاع انها تزورهم .. عسب تشوف عيال اخوها شوه محتاجين .. وتسوي لهم ... فريد مطفر بها ... يشتغل في بيت اخوها من يوم عمر كان صغير .. لكن كان بس يوصلهم ساعات .. ويطبخ لهم ... اما عن التنظيف ما يسويه .. لكن يوم توفّى راعي البيت وحرمته .. اضطرّوا يسفرون الخدّامتين .. لان كل اللي فالبيت شباب .. ولا بنيه فالبيت ... و لان الميزانية اللي حطها عمر ما تسمح ... وهو ما يرضى ياخذ أي فلس .. مش من تعبه ..او من تعب ابوه .......



في بيت ثاني ..

بيت بو هزاع ..

هزاع نزل من فوق .. شاف اخته اللي ع قولتهم ما صدقت تحمل وكل يوم طايحه هني عندهم .. من الصبح لين المسا .. عكس باجي خواته ..

والمصيبه يوم يكون نهاية الاسبوع .. لانها تيي يوم الخميس .. وترد يوم الجمعه .. يعني تبات !! هاي تعتبر مصيبه في حق اخوانها .. هزاع + عفرا

وغير هذا كله .. الحين بيشرفن

.. مس حصه .. والبرنسيسه شمسه .. والكشّيخه آمنه ..

باجي الخوات .. لان اليوم الجمعه ..

سلامه المبزايه كانت يالسه فالصاله ..

هزاع: انتي ما سرتي بيتج ؟؟
سلامه: والله ما يالسه ع جبدك .. انته واختك
هزاع: اختيييييييييييييييييييييييه

هزاع صرخ .. صرخه .. محترمه .. خلت عفرا اخته ع قولت سلامه .. تنزل بسرعه ..

عفرا: بسم الله .. شوه استوى ؟
هزاع: ما شي
عفرا: انتي ما سرتي بيتج ؟
سلامه: بلاكم عليه .. انتي وهو .. ما سرتي بيتج وما سرتي بيتج
عفرا: متى بتربّين
سلامة: ما يخصكم
هزاع: شوه ما يخصنا لازم نعرف عسب نشوف متى بتفكّينا ...
سلامة: يا ويهك ..
عفرا: الحين لو امايه هني بتقول سكتوا عنها .. خلوها .. لا اتعبونها
هزاع: خيبه لا اتعبونها مره وحده .. ما ادري جنه قلنا لها تعالي شلينا
عفرا: ثر شوف .. يوم الواحد يكون متعود عالدلع .. مشكله
هزاع: هيه والله
سلامه: يا ربي كيف يغارون ..
هزاع: باجر حرمتيه بتي .. فلو سمحتي ما نستحمل يكون في عنصر زياده في بيتنا
سلامه: والله البيت .. بيت ابويه .. كيفي بيي أي وقت .. اما انته سر دور لك بيت ثاني .. حقك وحق حرمتك ..
هزاع: ط منوه يرمس ... حبيبتيه .. هذا طرّوووووووق اذا ما يعرف يوديج بيته .. والا اذا ما يدله .. ثر عادي نحن فالخدمه بنوديج .. نفرج عليه ..
سلامه: اسكت اسكت .. عورت راسي
عفرا: ههههههههههه

ونفس الوقت .. دخلت البرنسيسه .. شمسه ... ويا ولدها سالم ..

شمسه: السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام ..
شمسه: شحالج سلاّمي ؟
سلامة: الحمدلله .. انتي شحالج ؟؟ شخبارج ؟
شمسه :انا بخير .. شحالكم يا الربع
هزاع: مثل حالج ..
شمسه: امون ما وصلت ؟
عفرا: لا
شمسه: اونها بتيي من وقت
سلامه: امون لين ما تتكشخ .. وتلبس .. و تحط وتشل .. يبالها ساعتين بعد زياده ..
هزاع: ما يخصج في اختيه .. خليها تكشخ ع كيفها
شمسه ( اطالعت هزاع بنظرة استغراب): اونه .. من وين نزل الحب ؟؟
هزاع: والله اختيه كيفي بحبها ع كيفي ..
شمسه: بسم الله .. انزين عن تاكلنا .. ما قلنا شي .. عفّاري شحالج ؟
عفرا: تو الناس .. صباح الخير
هزاع: دوم ناسينج
عفرا هيه والله
شمسة: هههههه يالله عاد انزين ما شفتج يالسه ..
عفرا: الحمدلله بخير ..
هزاع: سلّوم .. تعال بعطيك اللعبه اللي بغيتني هذاك اليوم اشتريها لك


نش سالم ووياه خاله هزاع .. ساروا فوق ..

وانفتح باب الصاله .. ودخلت مس .. حصه ..

حصه: هاي
عفرا: هايين .. وصلت مس حصه
حصه: كييييفكوووون
شمسة: بخير دامج بخير فديتج
حصه: ها سلّوم ؟؟ شحالج ؟
سلامه: الحمدلله
عفرا: هيه دام انها هني فالحمدلله .. بتكون في خير ونعمه
سلامه: بلاكم انتوا اليوم ؟ شوه فيكم ؟
شمسه: هههههه جيه اول مره يحطون عليج ؟؟ كل مره .. انتي راقده هني ؟
عفرا: عيل وين بترقد ..
سلامه: يا الللللللللللله
حصه: ههه خيبه عفّاري شوي شوي انزين
سلامة: من الصبح هي وهذاك ... كرهوني عيشتيه

ونزل هزاع من فوق ...

شمسه: لو امايه هني جان زين سوت بكم ...
هزاع: اصلاً امايه كله تدافع عنها ..
حصه + شمسه + سلامه + عفرا :: هيييييييييييييييييييييييييييييه
حصه: مره مره ..
شمسه: مب جنك غلطت .. غلطه مطبعيه
عفرا: اعتقد انا بعد ....
سلامه: الحين بيقول لج سقط سهوا شرات كل مره
هزاع: هههههه خييييييييبه كلتنيييييي
سلامه: لانك تجذب وايد ..
هزاع: يا ويهج انا اخوج العود
سلامه: حتى ولو ..اونه تدافع عني كل مره .. ما ادري منوه اللي ماخذ قلبها وروحها وكل شي .. انته واختك ما في غيركم
عفرا: بسم الله .. والله كثر ما امايه ادلعج انتي وهزاع محد يدلع في هالبيت
هزاع: وكثر ما ابويه يدلع حصوه وعفاري و أمون محد مدلّع
شمسه: حليلي انا بنت البطة السوده
سلامه: انتي بعد ... ابويه ويا امايه يدلعونج
شمسه: والله مب كثركم
عفرا : لانج العوده اونه يعني
سلامه: لكن هزاع امايه مدلعتنه ع الآخر
شمسه: ههههه سلامه قلبج متروس عليه .. الحين طلعي حرتج فيه
سلامه: هيه والله .. من امس حاطين عليه وع ريلي ..
هزاع: من زينه هالطارق .. ذبحتينا وياه
سلامه: احسن منكم .. عالاقل يتصل فيه كل 10 دقايق ويسأل
هزاع: انتي يالسه ع جبودنا ومجابلتنا تبينا نتصل فيج ونسأل عن حالج ؟ خبايل نحن ..

ووصلت الكشيخه آمنه .. اللي هي الثانيه حامل بعد ..لكن هالشي ما يخليها تخف ع نفسها وما تكشخ ..

آمنه: مرحبا
هزاع: هلا بالطش والرش ..
شمسه: يعني شمعنى امون ترحبون فيها ونحن لا ؟
عفرا: شحالج أمون ؟
آمنة: الحمدلله حبيبتيه .. انتي شحالج ؟
عفرا: تمام التمام
هزاع: لان امون فاهمتنا انزيييين .. شحالج
آمنه: الحمدلله .. انته شحالك ؟
هزاع: شرات حال ريلج
آمنه: ويه فدييييييته
حصه: استحي ع ويهج
آمنه: اسكتي انزين .. والله انه تعبان ومريض ( وسوت عمرها تصيح)
هزاع: بلاه ؟
آمنه: مريض .. فيه حمى
هزاع: ليكون ما يا ؟
آمنه: لا .. يا .. يعني منوه بييبني ..
هزاع: عيل وينه ؟
آمنه: فالميلس ..
هزاع: بسير اشوفه
حصه: ريلج تعبان ومتكشخه
آمنه: يعني شوه تبيني اسوي ؟؟
حصه: لبسي اسود
آمنه: اسكتي انزيييييين .. والله حرام عليج .. جيه توفى بسم الله عليه ..
هزاع: ما عليج منهن امون .. يغارن منج الحين .. لانج احلى منهن دوم
شمسه : وين امايه ؟
عفرا: يعني وين ؟ سارت بيت عيال اخوها
هزاع: الحين مروان بيي صدق ذكرتوني خل استعيل .. بسير اشوف ريل اختيه ( قالها وهو يغايظ خواته )


نش هزاع وسار ع قولته يشوف ريل اخته .. اما عفرا نشت فتحت التلفزيون ... ويلست تبتدل فالقنوات .. لانها تعرف الحين الاخوات بيبدون يرمسون عن الماركات وآخر الموضه .. وهي ما تحب هالسوالف وايد .... وايد ....


عايلة بو هزاع ..

العوده .. شمسه .. عندها ولد واحد واسمه سالم عمره 7 سنوات ...

مس حصه ... معرسه من فترة .. وما عندها عيال ..

الكشيخه آمنه .. اللي حامل هي الثانيه .. اقرب وحده حق اخوها واختها عفرا .. يقولون لها كل شي .. يرتاحون يوم يفضفضون لها .. وهي طبعا تعطيهم انسب الحلول ..

هزاع ....... ايي عقب شمسه وحصه وآمنة .. الولد الوحيد .... وهو وايد ويا ولد خاله مروان.. طلعاته روحاته ويييّاته كلها ويا مروان .... يحب السوالف .. دوم منكد ع سلامه اخته ... ويسولف ويا عفرا لانها الوحيده اللي وياه فالبيت ... اما لو بغا شي ... او كانت السالفه جد .. وطاح في مصيبة .... يرمس آمنة ... يحس ان هالاخت تفهمه ع طول ....

سلامه .. المبزايه .. دلوعه .. وايد .. لانها اصغر وحده معرسه .. وحامل ويا آمنه .. مثل ما قلنا طول ايام الاسبوع في بيت ابوها .. ويوم الخميس تبات هناك وترجع يوم الجمعه .. وبما ان اهلها مدلعينها .. فـ ريلها طارق .. مخلنها ع كفوف الراحه وهو الثاني مدلعنها بزياده بعد !!

عفرا .. تدرس في فالجامعه ... هالانسانه تحس ان ع قولتها حقها ضايع .. كل شي عندها ملل ... ما في حد كبرها بالمره فالبيت ... لكن ... رغم هذا كله ... هزاع مسولها جو ... واقرب وحده لها .. غاليه بنت عمها ... واللي يحب يغايظ بها يوم يشوفها ... مروان ولد خالها .. لكن هي ما تتجرأ ترد عليه وايد ... يعني يوم يدق في راسها ترد ... لكن مب دوم ... فـ تلقاها فرصة اطلع حرتها في عبدالعزيز .. اللي هو الثاني ... وايد ويا عفرا ... يلعب ويسّولف وياها ... تحس انه شرات اخوها الصغير ... وهو تقريبا كل اسبوع اييهم .. لو عمته ما سارت لهم ...


علاقة بيت بو هزاع ... مب علاقة قوية ويا بيت بو عمر ....
صح امهم تستوي عمتهم ... وهم يستوون عيال خالهم ...

لكن ما يعرفونهم .... الا فالاعياد والمناسبات ....

الا فردين اثنين بس .. من عايلة سيف اللي يعرفونهم .. وشرات اخوهم هزاع ...
مروان .. وعبدالعزيز ... هم الاثنين بس اللي يسيرون ويردون عليهم ... عكس الباجين كلهم ....

في بيت بو زايد

غاليه يالسه في حجرتها .. تخلص البرزنتيشن مالها اللي لازم تعرضه باجر .. عاد كله ولا مذاكرتها .. كله ولا دراستها .. كله ولا جامعتها ....

سمعت صوت الباب ..

زايد: غاليه
غاليه: هلا
زايد: شوه تسوين ؟
غاليه: يالسه اشتغل ع البرزنتيشن
زايد: هدي هذا انتي الحين ...
غاليه: شوه تبا ؟
زايد: اباج تيين ويايه
غاليه: وين ؟
زايد: تعالي ويايه فالصاله .. عندي حسابات وجمع وطرح وقسمه ورياضيات
غاليه: يعني ضروري الحين ؟
زايد: هيه هيه ... ابا اخلص الاوراق واوديهم البنك ..
غاليه: زايد .. انزين ازقر ثاني ..
زايد: ثاني تعرفينه .. يخرب كل شي..
غاليه: لا ما بيخرب .. لو تهدده ما بيخرب ..
زايد: انتي متى بتخلصين ؟
غاليه: امممم .. انزين شويه بخلص آخر سلايد ع السريع .. وبنزل وياك ..
زايد: خلاص ما لنا غير ثاني .. نعتمد عليه لين انتي تخلصين ..

ظهر زايد من حجرة غاليه ... ورد من وين ما يا ....... دخل حجرة ثانية .... شاف الحبيب يالس ع النت ..

زايد: ثاني
ثاني: شوه ؟
زايد: تعال اباك شويه
ثاني: شوه تبا ؟
زايد: اباااااك
ثاني: شوه تبا فيني؟
زايد: تعال ساعدني فالحساب لاني لازم عقب ساعتين بالكثير او ثلاث ساعات اسير البنك
ثاني : سر عند غاليه
زايد: لو غاليه كانت فاضيه جان ما ييت صوبك اصلاً .. لكن غاليه عندها برزنتيشن ولازم تخلصه .. والا انا ما بييك انته اللي ما تنفع
ثاني ( عفس ويهه ): يعني لازم الحين ؟
زايد: انته شوه يالس تسوي ؟
ثاني: ما شي ..
زايد: ادري ما عندك غير هالمنتديات ... والمسن ..
ثاني: لازم لازم يا اخي .. نتواصل ويا العالم الخارجي ... لازم يكون في اتصال حضاري .. نحتك بـ حضارتهم ويحتكون بـ حضارتنا .. نعلمهم ويعلمونا
زايد: امحق حضارة وامحق تعليم تتعلمه منهم ..
ثاني: هاهاها .. بلاك عصّبت يا اخي
زايد: ولا شي ... قم بس قم ..
ثاني: انزيييييين .. انته انزل بلحقك
زايد: بتلحقني عقب متى ؟
ثاني: والله .. بس اخلّي لاب توبي الحبيب ع الـ Sleep واييك طيران ..
زايد: اترياك تحت ....
ثاني: ان شااااااء الله ...

نزل زايد .. تحت ... وبدا بالحساب ... روحه .. لين ما ايي ثاني .... لانه الاوراق لازم يوديها البنك اليوم .. مثل ما ذكر ....

زايد .. اكبر ولد فالبيت ... يشتغل في المطار .. اعتماد ابوه الكلّي عليه .. لان ثاني اخوه الصغير وع قولتهم ما ينفع .. او يسوي الشغله بـ الذل.. عمره 27 سنة .. وقت الجد جد ... ووقت المزح مزح عنده ....


ثاني .. 22 سنة .. حياته كمبيوتر .. لاب توب ... انترنت .. قولوا له هندسة .. وايرات .. Cd .. برامج .. مواقع .. بس كل هذا عالكمبيوتر بيسويه وهو مغمض ... اما شي ثاني .. لا تزقرونه لانه ما بيعبّر !! وهذا كله صوب .. ولاب توبه صوب .. لو اخترب شي واحد فيه .. والا لو صاب لاب توبه شي .. او علّق .. يجلب الدنيا فوق راس اللي فالبيت .. يعني يوم يكون معصب .. اعرفوا ان لاب توبه مريض .. وساعات لو كان مودنه ينزلون فيه شي يديد .. والا شي .. يكون مزاجي .. وييلس وياك .. ويسولف .. طبيعي .. لان حبيب قلبه " اللاب توب " فارنه فالمحل .. لزوم الترتيب ... بس عقب يوم يرده البيت .. ما تشوف رقعة ويهه

غاليه .. بنت وسط ولدين .. مخبلين بها ... كله ولا دراستها ... كله ولا مذاكرتها .. كله ولا جامعتها مثل ما ذكرنا .. اهم شي عندها كيف تنجح بتقدير امتياز .... قريبة من عفرا بنت عمتها .. تحس انها شرات اختها .... والبيت الوحيد اللي تسير له ومن دون أي مناسبه حتى .. بيت عمها بو هزاع .. وبنات عمها معتبرتنهن خواتها .... وخلوا في بالكم عدل هالمعلومة ... غاليه انسانة خجولة جدا جدا جدا جدا .....إلخ = )

نزل ثاني من فوق .... شاف زايد .. غرقان بالحسابات ....

ثاني: شوي شوي ... عالآلة .. كسرتها
زايد: تعال انته تعال
ثاني: شوه ؟
زايد: شوف هالاوراق ... راجعهن
ثاني: خيييييبه .. كل هالاوراق؟
زايد: هيه
ثاني: زايد .. وايد هذيل
زايد: مب وايد
ثاني: انزين .... وعقب؟
زايد: بس خلاص ...
ثاني: بس اراجعهن وخلاص!
زايد: اوهووووو .. ثاني وبعدين وياك ؟! اشتغل وانته ساكت ..
ثاني: خلاص خلاص .. بسكت ....

ونزلت غاليه نفس الوقت ..

غاليه : ها ... بشروا .. خلصتوا ؟
ثاني: هييييييه خلصنا .. تو الناس جيه يايه ؟
غاليه: والله صدق ؟!
زايد: عن الاستعباط ... لا ما خلصنا
ثاني: خلاص .. غاليه يت .. انا بسير هي بتسوي بدالي
زايد: ماااا شي ... غاليه يت .. تتقاسم انته وياها الاوراق ..
ثاني: تعالي تعالي ..
غاليه: شوه ؟
ثاني ( اونه قسم الاوراق ): راجعي هالحسابات ...
غاليه: يالله عاد ..... عطيتني كل الاوراق ... وانته الا بس ورقتين
ثاني: وين ورقتين ؟
غاليه: بما معنى ... يعني اقل عني بـ وايد
زايد: لا اله الا الله .!. انتوا الحين بتذلوني لانكم تساعدوني
غاليه: والله مب انا .. بس شوفه يعني هو خذ اقل بـ وايد عني .. عطاني تقريباً كل الاوراق
ثاني: راجعي وانتي ساكته
زايد: خليه ....... انتي راجعي هالاوراق .. وبس ... اما انته خلص هالشغل وعقب بتشوف
ثاني: والله انا عندي شغل عقب ..
زايد: انزين ... انزين .. شغل النت ...
ثاني: وحبيب ألبي
زايد: يعله
ثاني ( قطع عليه): والله ان دعيت ع لاب توبي ... لأفر الاوراق هاي الحين ... واسير .. ولا تشوفون رقعة ويهي اليوم بـ طوله ...
غاليه : خيبه .. ولا اذا حرمتك هاي ... بتسوي هذا كله ...
ثاني: كيفي عاد انا .. حرمتي والا لاب توبي
زايد: انزين انزين .. اسكت ..


في بيت الشباب ...

عبدالعزيز : انزين انا ابا
راشد: الحين حق شوه ؟
عبدالعزيز: شوه بعد حق شوه ؟؟ .. ابا ألعب ..
راشد: قول حق عمور عقب ..
عذيجة: شوه بغيت ؟ بخلي هزاع يسير يشتري لك أياه
عبدالعزيز: ما ابا خلاص ..
راشد: زعل !
عبدالعزيز: ما زعلت ...
راشد: شوه تبا انزين قول ...
عبدالعزيز: ولا شي ..
عمران: يبا PSP
راشد: والله وانا قلت شي الحين .. عندك بلاي ستيشن ... ون وتو .. وما ادري شوه ..
عبدالعزيز: انزين خلاص .. قلت لك ما ابا ....

ونش من مكانه

عذيجة: وين ساير؟
عبدالعزيز: بسير الحجرة .. شويه ...

وركظ سار ....

راشد: عموه
عذيجة: شوه بغيت؟
راشد: الله يخليج .. طلبتج ...
عذيجه :شوه ..
راشد: انزين قولي تم ..
عذيجه : لا ما اقول تم .. انته ومروانو الثاني .. تطلبون طلبات صعبة ..
عمران: هاااا .. كله ولا عمتيه تلعوزونها بطلباتكم
راشد: لو سمحت ... الرجاء عدم التدخل
عذيجة: حشى .. بلاك انته اليوم ؟
راشد: ما شي
عذيجه :ماكل كل اللي فالبيت بـ قشورهم !

ونفس الوقت .. دخل سعيد .. ووياه عمر ..

راشد: شرفوا ...
عذيجة: يالله نحط العشا ...
راشد: هيييييييه والله .. كنت بطلب منج هالطلب ..
عمران: ههههه ما همه .. غير بطنه
سعيد: هيه والله انا بعد يوعان
عذيجة: سيروا انزين .. غسلوا ايدكم .. لين ازهب السماط .... وزقروا عبدالعزيز ..
عمر: وينه ؟
عمران: فوق ..
سعيد: غريبة ما يالس وياكم ...
عمران: راشد زعله ... وسار فوق ...
راشد: انا ما يخصني .. ما قلت له شي ....

عمر صعد ع طول فوق ... وسار صوب حجرته وحجرة عبدالعزيز ... دخل ....

عبدالعزيز: هلا بالطيب الغالي ..
عمر( ارتسمت ع ويهه ابتسامة): اهلين ..
عبدالعزيز: خلصتوا شغلكم ؟
عمر: خل شغلنا ع صوب ... انته ليش يالس هني روحك ؟
عبدالعزيز: ما شي ..
عمر: عبدالعزيز .. مب عليه ..
عبدالعزيز: بلاك ما فيه شي ..
عمر: شوه قالك راشد ؟
عبدالعزيز : راشد؟ شوه قالي؟ ما قالي شي ... عادي يالسين من الصبح تحت ..
عمر: عبدالعزيييييييييييز
عبدالعزيز: شوووووه
عمر: تجذب عليه ...

ووصل عمران ...

عمران: عموه تقولكم نزلوا ... زهبت السماط
عمر: نازلين .. ( وصد صوب عبدالعزيز) ما بتقول ؟
عبدالعزيز: شوه اقول؟
عمران: انا بقولك ... قال يبا PSP وراشد .. قاله عندك وايد اشيا غير الـ PSP هذا
عبدالعزيز: ما ابااااااا
عمران: يالله عاد عزوز .. ما كان يقصد
عبدالعزيز: والله عادي عندي .. ولا زعلت .. بلاكم انتوا .. قوموا قوموا .. انا يوعان بسير اتعشى

نزل عبدالعزيز تحت .. قبل عمر .. وعمران ...

عمران: وانته ما تبا عشا ؟
عمر ( تنهد): بلى ... الحين بنزل وياك...
عمران: تفضل
عمر: شكرا ً


***********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس

قديم 14-06-09, 03:48 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء الثّاني




مثل كل يوم الصبح ......

كـ العادة .... مروان متأخر ...

فالصاله .. عمر + سعيد + راشد + عمران ...

وتوه عبدالعزيز نازل ..

عبدالعزيز: صباح الخير .. تأخرت !
عمر ( ابتسم ) : صباح النور .. تعال ..
عبدالعزيز: الحمدلله مروان بعده ما نزل
عمران: مب شي يديد .. دومه مروان آخر واحد ...
سعيد: خيبه مب رقاد ...
راشد: بسير ازقره ..

ونش راشد بيزقر مروان .. ركب الدري من وصل فوق .. الا مروان توه ظاهر من الحجرة ..

راشد: صباح الخير ..
مروان: صباح الورد .. والياسمين .. والجوري .. والاحساس المرهف .. والشعور الراقي
راشد: ايه ايه .. شوه مدوّخ انته للحين ؟
مروان: لا ... انا اصحى منك
راشد: باين !
مروان: شوه كلهم نزلوا؟
راشد: تستهبل ..
مروان: لا استعبط .. قم
راشد: دومك متأخر !
مروان: خليت الشطارة .. حقكم .. ناموا بكير واصحوا بكير وشوفوا الصحة كيف بتصير
راشد ( حب ايده ورا وجدام): الحمدلله والشكر
مروان: على ان عندكم اخو شراتي ... هاهاها

ونزلوا هم الاثنين .....

مروان ( سحب الكرسي ) :تفضلوا تفضلوا .. كلوا .. تريقوا ... تتريوني ؟؟ انزين ليش؟
عبدالعزيز: وايد لا تصدق عمرك ..
عمران: ههههههه نحن تونا نازلين كلنا ..
مروان: انزين جاملوني
سعيد: الله يخليك .. استاذ مروان .. مره ثانية .. كون اسرع من جذه
عمر: دومك متأخر .. ولين ما تخلص ريوقك .. عمران حصته الاولى تكون باديه
مروان: اللي يقول .. عمران وااااااااايد مهتم بالدراسه
عمران: هيه عيل شوه ... مهتم انا ..
مروان: باااااين ... الله يخليك .. زين يوم قاموا يحذفون دروس الجهاد ..
عمر: مرواااااااان
مروان: اوه نسيت .. انتوا تخافون من الكاميرات اللي فالبيت ......
سعيد: أي كاميرات ؟
مروان: ما ادري .. دومكم تسكتونا يوم نرمس في هالامور .. ما ادري شاكّين ان عمران متورط في احداث سبتمبر ..
عمران :هاهاها ما يظحك ..انزين ...
عمر: مروان وبعدين وياك ..
راشد: يالله مع السلامه .. نشوفكم .. الساعه 3 ..

ونش راشد بيسير .. انفتح باب الصالة ...

مروان: فرييييييييييد محد فاهمني غير فريد
فريد: انته كله متأخر ... دوووووم متأخر
مروان: مالت عليك .. انته بعد قمت تعايرني متأخر ومتأخر ..
فريد: هيه انته وايد وايد وايد ترقد
مروان: ما يخصك .. اللي يقول ابوك شاري لي الشبريه .. والا ساكن في شقة ايجار ويدفع ايجارها !
سعيد: ههههههه فريد شحالك اليوم
فريد: الحمدلله ...
عبدالعزيز: يالله عمّور ... قم وصلني
عمر: يالله نسير .. فريد لا تنسى اليوم عموه بطرش الغدا ..
مروان: ياك الموت يا تارك الصلاة ... تستاهل يا فريدو .. تحط عليه ها ..انزين .. جان ما يت العمه وأدّبتك ..
فريد: ما في مشكلة ..
مروان: هاللي بيطلعني عن طوري .. يحط عليه .. ويوم احط عليه يرد عليه بكل برود
سعيد: هههههه شوه يخصك فيه ؟
عمر: مروان .. قم قم وصل عمران
عمران: هيه والله ..قم .. بتاخر ع الحصة الأولى
مروان: قم .. سد نفسي هالفريد ع الصبح ..
عمر: الحين .. بتسير وبتاكل ويا هزاع فالجامعه ... وبتتريق وياه .. وكلاسك مب هالوقت ... فلا اتم تحط ع الريال حليله .. وتقول ان سد نفسك
عبدالعزيز: صادوووووه
عمران: جكّوووووه .. قم قم يا اخي .. هههههه .. ما شفت فـ حياتي انسان ينهزب هالكثر ع الصبح شراتك ..


في بيت بو هزاع ...

عفرا يالسه فالصاله ... ظهرت سلامة من حجرتها اللي ترقد فيها عقب ما انتقلت بيت ابوها ..

سلامة: عفّاري ؟!
عفرا: شوه ؟
سلامة: ما سرتي الجامعة للحين ؟
عفرا: الدريول محد
سلامة: وين سار ؟
عفرا: أمّون اتصلت وقالت ان ريلها تعبان .. وما عندها حد يوديها المستشفى ..
سلامة:اونه !
عفرا: والله .. عقب امايه خذته وسارت .. نشيت الصبح ما لقيتهم .. اتصلت بـ امايه وقالت لي جذه..
سلامة: انزين .. وهزاع وين ؟
عفرا: فوق ..
سلامة: سيري وياه ..
عفرا: هزاع ما ادري متى دوامه .. ومستحيل ينش الحين .. ويوديني
سلامة: يعني ما بتسيرين ؟
عفرا: والله ما ادري شسوي !
سلامة: بتصل في طارق ايي يوديج
عفرا: هييييييه خبله انا ..اركب ويا طارق ..
سلامة: ايه بلاج مينونة .. بتصل به .. بقوله ايي يويدج وانا بيي وياج ..
عفرا: وعقب؟
سلامة: عقب يردني البيت
عفرا: خييييييييبه .. تييبين الريال من ما ادري وين .. وتوصلوني الجامعة ويردج هني وعقب يسير دوامه .. لا والله ما سويتها .. خلاص مب لازم اسير اليوم
سلامة: ط هااي .. !

وتوه هزاع نازل من فوق ..

سلامة: هذو شرّف ..
هزاع: اف اف اف ... الناس يسمعون اصوات كناري ع الصبح .. وانا اسمع صوت ........
عفرا: هههههههههههه حلوة حلوة
سلامة: حلوة في عينج انتي وياه ..
هزاع: ط هاااااااي .. ايه انتي .. ليكون نسيتي عمرج ... ثرني اكبر منج ..
عفرا: ويه ويه ويه .. عصب عصب ..
هزاع: كوني خوش حرمه في بيت ابويه
سلامة: انزين انزين .. لا تتفلسف وايد ..
هزاع: بلاكن انزين .. رقية وسبيجة ع الصبح مجابلات بعض !
سلامة: سر ود اختك جامعتها
هزاع: نعم ؟؟ اظن عندنا سايق وخدامة كل يوم يودونها واييبونها .. جيه عاد هالمرة ؟
عفرا: امايه شلت السايق وسارت
هزاع: وين سارت ع الصبح ؟
عفرا: سارت تودي آمنة المستشفى
هزاع: أمون بلاها ؟
عفرا: ريلها تعبان وايد .. وقالت ما عندها حد يوديها المستشفى .. وهو ما يقدر يسوق ..
هزاع: اونه !
سلامة: شوه يعني نتبلى ع اختنا
هزاع: عيل بسير المستشفى
عفرا: اييييه انا اقولك ودني الجامعة وانته تقول .. بتسير عند امون ؟
هزاع: نشي انزين ... قومي .. بوصلج وعقب بسير المستشفى ..


ويسمعون صوت هرن برع ...


هزاع: يالله بسرعه مروان وصل ..
عفرا ( منصدمه ) : مروان بيوديك ؟
هزاع: هيه .. هو قالي بيمر عليه .. وبنسير الجامعة رباعه
عفرا: لا خلاص عيل .. سر .. مب لازم اداوم
سلامة: قومي قومي سيري الجامعة .. قومي بلا دلع ...
عفرا: اووه مب متفيجه حق مروان ع الصبح
هزاع: هو اللي مب متفيج .. صباح الله خير .. يتناقر وياج ..
عفرا: خلاص ما بسير قلت
هزاع: نشي نشي .. ما عندنا بنات ييلسن فالبيت .. ويهدن الجامعه
سلامة: ههههههه قومي قومي الله يخليج .. سيري وياه ..
عفرا: اوهوووووو .. انزين ..


ظهرت عفرا ويا هزاع اخوها .... وهزاع سبقها ... وسار ركب السيارة ....

مروان: لازم تأخرنا يعني !
هزاع: اسكت اسكت ... اللي يقول دوامنا الحين بيبدا .... باجي 3 ساعات ..
عفرا ( ركبت) : السلام عليكم ..
مروان: اوه ام الدويس

عفرا .... هاللي مب متفيج ع الصبح اونه يتناقر ... وصبح بـ ويهي بـ أم الدويس ... حرمتك ام الدويس وامها انزين ..... مالت ..

مروان:شوه يايبنها هاي ؟
هزاع: الدريول .. ساير ويا امايه ..
مروان: وين ؟
هزاع: انته شوه يخصك ؟
مروان: اوه عمتيه .. لازم اعرف وين تسير وين ترد
هزاع: ط هذااااا
مروان: ههههه اسكت اسكت .. ما ابا اسمع صوتك ... بلاج ام الدويس هاديه اليوم ؟
عفرا: شوه تبا
مروان ( يقلدها): شوه تبا ,,,,, سكتي سكتي .. صوتج النشاز اخترق طبلة اذني وطرها ..
عفرا: شكراً
مروان: عفواً ...
هزاع: مروان يالله وصلها الجامعه ..
مروان: هيه دريول يدكم انا ...
هزاع: الحين شوه ياب طاري اليد .. اللي ما ادري من متى مودّع الدنيا وانا ما شايفنه بعد
مروان: هاهاها .. حلوة ..
عفرا: ممكن توصلوني الجامعة .. بسرعه
مروان: اونه تشرط بعد !
عفرا: انتوا شوه يعني بتوصلوني الجامعة بالذل ...
مروان ( لف ورا) : هذا كم ( ويأشر بايده )
هزاع: شوه تستهبل عليها
مروان: اختك تشوف عدل ؟
عفرا: ليش شوه شايفني ؟
مروان: شايفنج بقرة .. ما تشوفين ..
عفرا: شوووووووووووه
مروان: قابضتني من الصبح .. وصلوني ... ووصلوني وبتوصلوني .. جيه كم واحد يسوق ؟ والا شوه قالوا لج عني ؟
عفرا ( بصوت واطي) : مالتـ !
هزاع: مروان .. يالله سوق .. والا الحين نزلني .. بسير بـ سيارتيه
مروان: انزين انزين .. اف يايبين ام الدويس اليوم غربلتنا ...


فالطرف الثاني .....

سعيد توه واصل الدوام ...

انترنت سيتي ..

وعاد المكان .. عود .. ولين ما يوصل مكتبه ... ستميت الف شخص لازم يسلم عليهم كلهم ..

سعيد: هلا .. شحالك ؟ ........... اف ما بغينا نوصل

ورن مبايله ..

سعيد: الو .. هلا راشد ..
راشد: توك واصل ؟
سعيد: هيه ..
راشد: انا ياي صوبكم
سعيد: شوه تبا هني ؟
راشد: ياي اسلم !
سعيد: لا والله !
راشد: ههههههه .. ياي بس جيه .. زيارة
سعيد: وجامعتك !
راشد: كل الاساتذة .. محد ... باقي بس كلاس واحد ... الساعه 1 بيبدأ لين 2 .. ما بحضر هالساعة ...
سعيد: راشد .. لا اتم تلعب .. ما باجي شي وبتتخرج ..
راشد: ما العب والله ما العب .. لكن ما عندي شغل .. و ما ابا ارد البيت .. ما في حد
سعيد: خلاص انزين .. تعال
راشد: خلاص .. انا وصلت
سعيد: احلف عاد !
راشد: هههههه اقص عليك .. مسافة الطريج .. 5 دقايق واكون عندك
سعيد:حيّاك ..
راشد: عمّور عندك ؟ لاني مب متفيج يعطيني محاظرة .. جدام خلق الله
سعيد: ههههههههه لا لا مب عندي .. بس بوديك عنده بسوي له مفاجأه
راشد: احلى مفاجأه ههههههه يفرني من الدريشه
سعيد: يالله انزين تعال .. وببند عنك .. اخلص شويه شغلي ..


في مكان ثاني ...

عمر كان يعابل ملفاته وشغله والكمبيوتر اللي جدامه .........

رن مبايله ...

عمر: الو .. هلا محمد
احمد: انته وين ؟
عمر: في المكتب ..
احمد: تعال صوبي شويه
عمر: شوه تبا ؟
احمد: تعال بنسير نتريق وبنرد
عمر: ما ابا .. توني متريٌّق
احمد: يالله عاد عمر ...
عمر: بفكر فالموضوع ...
احمد: انته ما تمل من الشغل ...
عمر: هههههههه ياخي تونا يايين الدوام .. ما لحقت أمل
احمد: انته لو طول عمرك تكرف عادي عندك
عمر: الله اكبر عليك ...
احمد: الحين شوه ؟
عمر: دقيقه وياينك ...
احمد: ايوااااااااا .. جيه انته اوكيه
عمر: لحظه لحظه .. تعال انته الحين مشتط ومتصل فيني .. جيه انته ما ييت عندي المكتب
احمد: انا اكبر منك .. وما بييك .. يالله بسرعه تعاااااااااااال
عمر: يا ويهك هههههههه
احمد: قلت لك اكبر منك
عمر: قم زييين هههههههه
احمد : تعال تعال قولي سوالف عزوز اخوك
عمر: جيه شوه تحيد اخويه ؟
احمد: ايهييييي .. ما احيده شي بس انته تعال
عمر: انزين يالله مع السلامه

بند عمر عن احمد ......... و نش من مكانه بيسير صوبه .....

حط الملفات ع صوب .. و ظهر من مكتبه .. وطلع يمشي ساير صوب ربيعه .....

في المستشفى ...

قسم الرجال ...

آمنة يالسه فـ صوب وامها فـ صوب ... وريلها رقدوه .....

ام هزاع: ما يندرى ... عفرا نشت وسارت الجامعه والا
آمنة: تعالي صدق .. عفاري منوه بيوديها انتي خذتي السايق وييتيني ..
ام هزاع: قلت خل تسير ويا هزاع .. يوصلها
آمنة: الحين تلقين اظاربوا وادافنوا
ام هزاع: عادي يسويها هزاع ويا عفاري .. وسلامة حليلها هناك تصدّع منهم
آمنة: هههه بتنش لهم عاد .. بتظهر من حجرتها
ام هزاع: هي اصلاً تنش من وقت .. تتريق ويايه
آمنة: هيه زين بعد .......
ام هزاع: لان ريلها يخطف علينا الصبح .. يسلم ويسير دوامه
آمنة: اونه .. متفيج .. اكيد سلامه شارطه عليه
ام هزاع: وين حليله .. الا هو يحاتيها .. واونه يتوله عليها ..
آمنة: هههههه صدق انها قاصه عليه
أم هزاع: يالله عيل .. انا برد البيت الحين ..
آمنة: السايق موجود ؟
ام هزاع: هيه برع وقفته .. قلت له يترياني
آمنة: خلاص .. عيل ..
ام هزاع: لان سلامه روحها فالبيت .. بسير اشوفها بعد ..
احمد: آمنة
آمنة: هلا ..
احمد: سيري ويا امج البيت ..
آمنة: وين اسير ؟
احمد: يلستج ما منها فايدة .. سيري
آمنة: لا ما بسير
ام هزاع: صدقه الريال .. يالسه هني ع الفاضي .. قومي نرد البيت .. ريحي شويه .. عقب ردّي العصر
آمنة: ما ابا ..
احمد: والله يلستج هني اتعبج ...
آمنة: لا عادي .. انا مرتاحه ...
ام هزاع: عنيده ..
احمد: توج تدرين عمتيه .. بناتج كلهن عنيدات ...

ونفس الوقت سمعوا صوت الباب ..

مروان: هود هود
هزاع: وين داخل ميلس ؟
مروان: اختك مب هني ؟
هزاع: اوه نسيت ...
ام هزاع: وييييييه .. عيل عفاري ما سارت الجامعه اليوم
مروان: اففففففف .. عمّوه .. يايين تونا لا تييبين طاري بنتج هاي ... عالصبح
هزاع: هلاااا بو شهاب ....
احمد: اهلين ..
هزاع: شوه صحتك ؟؟ شوه اخبارك ؟
احمد: الحمدلله ... بخير
مروان: شحالك احمد .. شخبارك ؟
احمد: الحمدلله تمام .. انتوا شحالكم ؟
مروان: الحمدلله .. يسرك حالنا
هزاع: شوه ياك ؟؟
احمد: والله ما شي .. حمى وان شاء الله تروح ..
هزاع: ان شاء الله ..
ام هزاع: انتوا قولوا .. هزاع وصلت عفرا الجامعه ؟
مروان: لا اله الا الله .. جنه الا بنتها بتييب .. الدكتوراه والماجستير وما ادري شوه ..
آمنة: ههههه هيه شطّار نحن
مروان: اوه شحالج آمنة ...
آمنة: الحمدلله .. انته شحالك ؟؟ وشحال اخوانك ؟
مروان: الحمدلله
آمنة: و شحال عبدالعزيز .. من زمان مب شايفتنه .. ولا خطف صوب بيت ابويه يوم نحن هناك
مروان: والله الحين يتغلّى ع عمر اونه عاد نجح .. وطلع الثاني ما ادري الثالث ..مالت عليه
ام هزاع: مالت عليك انته
مروان: افا ..
احمد: ههههههههه حطت عليك ..
ام هزاع: جيه يقول عن ولديه مالت عليه
مروان: يعني عزوز ولدج .. وانا ؟
ام هزاع: كلكم عيالي .. بس عزوز غير ..
هزاع: يعني ما ترضين عليه ..
ام هزاع: اكيد ...
هزاع: يعني شراتي
ام هزاع :لا طبعا
مروان: ههههه تستاااااااااهل .. والله تستااااااااهل
ام هزاع: انتوا الحين بتقولون والا كيف؟
هزاع : شوه نقول ؟
ام هزاع: عفرا وديتوها الجامعه ؟
مروان :هيه وديناااها ودينااااااهااااا .. بس فكينا من صدعة بنتج .. لا يوم هي موجوده انا مرتاح.. ولا يوم هي محد ..................
احمد: الله يعينك على ما بلاك
مروان: هيه والله .. الله بلاني ببنت عمه .. ولاااااااااااااا كل بنات العمّات
هزاع: اقولك انته شوه تخربط
مروان: شدراني .. عاد انته طوفها ......
احمد: ههههه .. والله متفيجين ..
مروان: يالله هزاع نسير ..
هزاع: يالله ... ما تشوف شر يا بو شهاب
احمد: الشر ما اييك مشكورين ع الييّه والله
مروان: افا ... ثر كله ولا آمنة تزعل علينا عقب .. والا انته بعد تزعل علينا .. عقب ولدكم يطلع مبوّز ..
احمد: ههههه لا ما بيطلع مبوّز ... تسلم والله
مروان: الله يسلمك ..
هزاع: يالله فمان الله ...

فالجامعة ....

عفرا ويا غاليه يالسات فالكافتيريا ...

غالية: انتي اليوم جيه تأخرتي
عفرا: سكتييييييي .. نزلت تحت اوني بيي الجامعة من وقت .. مثل ما اتفقنا ..
غاليه: انزين
عفرا: امايه شالّه السايق وظاهره ..
غاليه: عموه جيه شالّه السايق ؟؟ وين طالعه من صباح الله خير
عفرا: امون اتصلت وريلها تعبان وما ادري شوه .. وساروا يودونه المستشفى ..
غاليه: حليييلها امون ...
عفرا: والله منها .. امس كانت في بيتنا .. وريلها تعبان كان .. حتى تم راقد من اول ما يا فالميلس لين ما قالت يالله نرد البيت ....
غاليه: وجيه انزين ما باتت عندكم يوم السالفه جذه
عفرا: قالت لها امايه ... بس تدرين بـ امون ما تحب وما ادري شوه يوم ريلها موجود .. وتقول في بيتي وتاخذ راحتها هناك اكثر .. وحركات وسوالف
غاليه: تصدقين عاد .. متولهه ع خواتج والله ... من فترة ما شايفتنهن .. متى بييون عندكم ؟
عفرا: سلامه في بيتنا طبعاً .. امون يمكن تشل اغراضها تيي بيتنا .. وشمّوس وحصوه.. والله يمكن اليوم اييّن لان امون وسلامه هني .. فلازم يكملن الشلة ..
غاليه: بشوف ان شاء الله .. عقب العصر امركم
عفرا: وليش هالعباله .. ردي ويايه البيت وفكي عمرج ...
غاليه: ومنوه بيردج؟؟
عفرا: انا الصبح هزاع ومروان يابوني
غاليه :يالله يالله .. تبيني اركب ويا هزاع ومروان ؟
عفرا: وشوه يعني واحد ولد عمتج .. وواحد ولد عمج ...
غاليه: قولي بعد هزاع .. بقول اوجكيه .... اما مروان !
عفرا: انتي بقولج شايفه شيفة هاللي اسمه مروان ؟
غاليه: وييييييييييييييييييييييه من زماااااان ... يوم كنا صغار ... اما الحين لا والله ما شايفه شيفته
عفرا: حلفي ؟
غاليه: شوه اول مره ؟ تدرين اني ما ايلس وياهم مستحيل
عفرا: اللي يقول انا عاد ايلس ... انا اللهم مروان .. وعزوز
غاليه: عزوز خليه ع صوب .. شايفتنه وشابعه منه .. ما اعتبره منهم ..
عفرا: هيه والله حتى انا .. كل يوم مطيح عندنا
غاليه: اتصلي به اليوم خل اييي بعد بالمره اشوفه .. تولهت ع سوالفه
عفرا: بقول حق اميه تتصل به .. لاني لو اتصلت .. بيصدق عمره ....
غاليه: واخوانه .. ولا اعرف رقعة ويوهم
عفرا: ولا انا غير مروانو
غاليه: الحمدلله .. لا مروانو .. ولا عمرانو ... ولا راشد .. وو بعد منوه ؟
عفرا: سعيد وعمر ...
غاليه: انتي جابلي مروان روحج .... ههههههه
عفرا: جب انزين ... افففف كيف يعكر مزاجي
غاليه: هههههههههه زين يسوي بج ...
عفرا: مالت عليج انزين
غاليه: انزي انا ما بيي وياج لو هو مر وراج
عفرا: قلت لج انا الصبح هو وهزاع يابوني ..
غاليه: ويمكن الحين اييون ...
عفرا: انزين وايد لا ترمسين .. انا قلت .. هم يابوني الصبح ... ما اعتقد السايق لين العصر بيكون فالمستشفى ... بتصل بشوف منوه بيي ...
غاليه: انزين اذا ما كان هناك .. بتصل البيت .. بخلي سايقنا يمر وعقب يودينا بيتكم
عفرا: هيه اوكيه...........


ثاني في محل الكمبيوترات ... ويرمس الريال ...

ثاني: نزلت البرنامج ؟
.......: هيه كل شي تمام ....
ثاني: وسويت فورمات ؟
........: سويت فورمات .. ورديت نزلت لك كل البرامج .. بالاضافه للبرنامج اللي طلبته
ثاني: شكراً ...
........: عفواً ..


ودفع له ثاني وشل لاب توبه وظهر ....

طلع من المحل .. و ركب سيارته .... رن مبايله ...

ثاني: الو .. هلا زايد ..
زايد: وين انته ؟؟
ثاني: ساير اييب لاب توبي
زايد: ما داومت فالجامعه ؟
ثاني: اليوم ما داومت ...
زايد: ليش؟
ثاني: اجازة
زايد: تجذب !
ثاني: هههههههه ما اجذب ...
زايد: ثانيييييييي
ثاني: ههههههههه والله انزين .. اجازة .. ما ادري شوه عندهم .. عطونا اجازة اليوم .. الا اللي عنده شغل يداوم ويخلصه .. انا شغلي اقدر اخلصه فالبيت
زايد: يعني فاضي ....
ثاني: شوه تبا ؟
زايد: انا ما ابا منك شي ... سر ابويه يباك في مكتبه
ثاني: الله يخلييييييك يا زايد اعفني من هالمهمه
زايد: سر قول حق ابوك هالرمسه ...
ثاني: لا اله الا الله .... زايد .... والله توني يايب لاب توبي وابا اشوف البرنامج اللي نزلوا لي اياه ...
زايد: زين يسوي فيك ابويه... عسب تتأدب .. وتهد مجابلة اللاب توب شويه
ثاني: اوهوووووووو ... زاااااايد..
زايد: لا تصارخ ..
ثاني: الله يخليك .. رمسه
زايد: ما يخصني .. وسير له ..
ثاني: تدري ان ابويه بيكرفني كراف ..
زايد: ثاني انته وايد تتحرطم .. انزين .. اتصل في ابويه .. وشوفه شوه يبا ؟؟
ثاني: خلاص اوكيه اوكيه ..
زايدك يالله مع السلامه
ثاني: فمان الله ......


وصل راشد صوب سعيد ... وسار ع طول مكتبه اللي حافظنه ... الشبه بينهم مش كبير ولا شويه .. لكن ينعرف انهم اخوان ... فـ شوه تبون النتيجه تكون غير ....................!

سارة: مرحبا سعيد ...
سعيد: هلا بغيتي شي ؟
سارة: بس بغيتك تشوف هالاوراق ..
سعيد: ان شاء الله ... بسير دقيقة وبرد اشوفهن ..
سارة: خلاص عيل .. اخليهن عندك .. و عقب امر آخذهن منك .. مب تتأخر شرات الاوراق اللي طافت
سعيد: ههههه لا ان شاء الله بخلصهن
سارة: ما تخليهن عندك يومين ..
سعيد: قلت لج ان شاء الله .. أي اوامر ثانية ؟
سارة: لا بس اذا ما مريتك .. طرشهن ويا أي حد ..
سعيد: هيه .. اوكيه ما عليه ..
راشد: يالله ..
سارة: هذا اخوك ...
سعيد: هيه ...
سارة: يشبهك ... خلاص انا سايرة ..
سعيد: اوكيه ..


عقب ما سارت سارة ....

راشد ( يقلدها) : مرحبا سعيد ... هذا اخوك !
سعيد: اسكت اسكت فضحتنا ..
راشد: هي شلها تسأل ؟
سعيد: يعني اول مره تعرف ان في بنات ملقوفات ؟
راشد: لا .. بس عاد مب جذه
سعيد: بس مب كل البنات اللي هني شراتها ..
راشد: يعني تقصد شرات منوه ؟
سعيد: شرات سارة ..
راشد: منوه سارة ؟
سعيد: هاي اللي توها كانت هني
راشد: لااااااا انا اقصد ... منوه تقصد باللي مب ملقوفة ..

نفس الوقت .. اندق باب مكتب سعيد مره ثانية ...

بدور: آسفة ع الازعاج ..
سعيد: لا حياج الله ..

راشد...... لاحظ صوت سعيد كيف تغير ... ولاحظ مدى حدة صوت البنيه اللي ترمس .. فـ يلس ع صوب .. حط ايده ع خده ...

بدور: خلاص عقب بمر ..
سعيد: شوه بغيتي ؟؟ عادي والله ..
بدور: ما بغيت شي ...
سعيد: لا والله عادي ..
بدور: الاوراق اللي عطيتك اياهن امس خلصتهن ؟
سعيد: هيه .. خلصتهن ...
بدور: خلاص عقب بيي آخذهن منك ..
سعيد: روحي بييبهن مكتبج ...
بدور: شكرا
سعيد: عفوا ... حياج الله ..

وسارت بدور ... وتم راشد .. يهز ريله ...

راشد: لا بالله خوش خوش ..
سعيد: ها ؟
راشد: ايييييييه .. وين سرت ..
سعيد: وياك وياك .. بلاك ؟
راشد: الحين هذيج حليلها يابت لك الاوراق من يومين تقول وما خلصتهن لها .. وهاي امس معطتنك الاوراق .. وخلصتهن لها !
سعيد: منوه هذيج ؟
راشد: هاي اللي اسمها سارة ...
سعيد: ومنوه هاي ؟
راشد: ما ادري ... هاي ام العدسات الخضر .. شراتك ..
سعيد: شوه ؟ رشّود !
راشد: هههه ما قلنا شي ... انزين يعني ما قلت شي خيالي .. صدق عيونك خضر ..
سعيد: شكرا على الاطراء
راشد: عفواً ...
سعيد: ممكن الحين تنش .. ونسير عند عمّور ..
راشد: يالله انزين ..

مشوا سعيد .. وراشد سايرين صوب عمر اخوهم ... لكن الحظ شاء انهم يلتقون به في دربهم ..

عمر ( يطالع اخوه راشد مستغرب ) : انته منوه يايبنك هني
راشد ( بابتسامة عريضة ): ياي اباك تعزمني ع الريوق
عمر: لا والله جد .. ما عندك كلاسات .. ما وراك جامعة ؟
راشد: لا ... جدامي جامعة
سعيد: بلا استهبال
عمر: راشد
راشد: لا لا ما عندي شي .. عندي كلاس واحد بس .. من الساعة 2 لين 3 مب متفيج احضر هالساعه الوحده
عمر: راشد .. انته وايد تلعب .. ما باجي لك شي وبتتخرج لا تخرب ع عمرك
راشد: ايهيييي علينا .. بدينا بالمحاظرات ... والله عمّور ما عندي شي ما عندي شي .. وهالساعه ما بتأثر .. بنقل المحاظرة من سالم ربيعي ..
سعيد: خلاص اسكت اسكت .. اففف صدق انك حشرة ..
راشد: اخوك مب راضي .. خلاص بسير انا ..
سعيد: تعال وين ساير؟
راشد: بسير خلاص ..
عمر ( ظرب بالملف ع جتف راشد ): بلا حركات بايخه ... تعال بريقك ..
راشد: احم احم .. وانا اقول اخويه طيب
سعيد: صدق انك حركات ..
عمر: بعدين تعال .. انته مب قبل شوي متريق .. ريوق فريد ؟
راشد: الحين ريوق فريدو تسميه ريوق ؟؟
عمر: يالله عاد عنك
راشد: انا شاك الصراحه .. اما فريد ابونا ونحن ما ندري .. او عزوز ولد فريد .. وانتوا ماخذين مربين ولد الريال .. ومخلينه بشكار عندكم .........!

في بيت بو هزاع ..

سلامة يالسه ,, توها ظاهرة من الحجرة ... مرة وحده انفتح باب الصالة .. حطت ايدها ع قلبها ..

سلامة: بسم الله الرحمن الرحيم .. زيغتني ..!
طارق: اوه سوري .. ليكون ولدي صابه شي
سلامة: لا والله ...!
طارق: ههههه لا لا .. اقصد يعني امه صابها شي ..
سلامة: لا ما صابها شي الا شوي تروّعت
طارق: سلامتها من التروّيع ...
سلامة: ياي من وقت وايد ..
طارق: بس تعبت من الشغل ... بقدم استقالتيه
سلامة: ههههههه مستوي احمد ريل أمّون اختيه ..
طارق: عاد احمد لا تييبين طاري الدوام جدامه .. الود وده صدق يستقيل ع قولته
سلامة: اسكت حليله .. فالمستشفى
طارق: منوه ؟
سلامة: احمد
طارق: ريل آمنة اختج ؟
سلامة: هيه .. بلاك ؟
طارق: ليش؟ ومتى ؟
سلامة: اليوم الصبح امون اختيه اتصلت في امايه وقالت لها تيي ويا السايق تسير المستشفى .. ان ريلها تعبان حيل وما يقدر يسوق ..
طارق: وييييييه .. ما يستاهل والله .. أي مستشفى ؟
سلامة: راشد وعععع
طارق: وع والا وعّين .. اتصلي بأختج والا امج اسألي شوه السالفه ..
سلامة: اتصلت ع مبايل امايه .. مغلق وامون بعد .. ما يلقط ..
طارق: ما شي ارسال اكيد ..
سلامة: اكيد ..
طارق: اتصلي الحين شوفي ...

ورفعت سلامة مبايلها .. واتصلت في امها .. وهالمرة رن عندها المبايل ..


سلامة: الو .. هلا امايه ...
ام هزاع: اهلين ... شحالج ؟
سلامة: الحمدلله بخير .. انتي شحالج ؟؟ وشحال امون وريلها ؟
ام هزاع: الحمدلله .. احمد رقدوه فالمستشفى ..
سلامة: اونه !
ام هزاع: هيه والله ..
سلامة: ما يشوف شر ..
ام هزاع: الشر ما اييج ..
سلامة: والحين انتي وين ؟
ام هزاع: راده البيت ... الحين جريب بوصل ..
سلامة: أي غرفة انزين ؟ واي قسم ؟
ام هزاع: ما ادري يا بوج ... اتصلي في ىمنة وتأكدي
سلامة: امون ما ترد ... مبايلها مغلق ما شي ارسال ..
ام هزاع :اتصلي في هزاع يدري
سلامة: انزين .. بخليج الحين ....
ام هزاع: انا جريب بوصل
سلامة: اترياج ... فمان الله
ام هزاع: مع السلامة


سلامة: تقول اتصلي في هزاع يدري هو أي قسم واي غرفة
طارق: خلاص وانا ساير بتصل في هزاع اسأله
سلامة: بتسير الحين ؟
طارق: هيه ....
سلامة: انزين ... ورد تغدّى هني ..
طارق: هيه ان شاء الله برد هني اتغدّى
سلامة: الله يحفظك ...

في بيت راقي ... بديكوره .. بحديقته .. بأثاثه داخل ..

وكالعادة ... يالسه ما عندها شي ... فاضيه ..

لابسه بجامة مثل كل مره ... و رافعه شعرها فوق .. وتبدل في هالقنوات ...

رن التيلفون ...

هند: مرحبا
خوله: مرحبتين ...
هند: هلا وغلا والله .. شخبارج ؟ علومج ؟
خوله: الحمدلله بخير ... انتي شحالج ؟ شخبارج ؟
هند: الحمدلله .. وينج يالقاطعه
خوله: والله شسوي ... الجامعة ماخذه كل وقتي
هند: اونه اونه عاد ... لا تتعذرين لي بالجامعة
خوله: هههههههه شوه يعني اقص عليج ؟
هند: شحال البنات ؟ وشخبارهن ؟
خوله: الحمدلله كلنا تمام نسأل عنج
هند: حبيبتيييييه والله
خوله: هالاسبوع وين ؟
هند: افففففف اسكتي ... ثيابي ما ظهرتهن من الشنطة ...
خوله: ههههه يوم اقولج انتي لازم اصلا ابداً ما تظهرين ثيابج من الشنطة ... ع طول فالشنطة
هند: هيه والله ..
خوله: خذي بنصيحتيه
هند: بس لا تصدقين ما بسوي هالشي دايماً .. الا يوم نكون مسافرين من جريب .. ورادين وعقب يومين سفره .. ثانية
خوله: منوه قدج !
هند: شوه منوه قدي ... انتي ادرى وحده باللي فيني
خوله ( ابتسمت ): حاسه فيج
هند: الله يعييين
خوله: انزين بخليج الحين ..
هند: ويييييين
خوله: عندي كلاس ... عقب ربع ساعه لازم اسير
هند: اها .. خلاص سلمي ع كل البنات ...
خوله: الله يسلمج يبلغ ...


ردت حالة الملل اللي فيها ... عقب ما بندت عنها ربيعتها خوله ....

دخلت امها ..

ام بدر : السلام عليكم
هند: وعليييييكم السلام ... ويه ويه ويه ما نرووووووووم من وين يايه .. الصبح الحين ! ... متكشخه هالكثر
ام بدر: خيبه .. كل هذا .. بالعه راديو انتي ؟
هند: قولي قولي بسرعه امايه من وين يايه ؟
ام بدر: سرت عند حرمت خلفان شويه
هند: هيييييييه .. وانا اقول .. طبعا لازم يوم تسيرين هناك الكشخه تكون اكثر .. طبعا طبعا حتى لو بتسيرين 5 دقايق
ام بدر: بس انتي بس .. سكتي ... ما ابا اسمع حسج
هند: حرام عليج .. ما قلت شي انا ..
ام بدر: انزين عن الهذرة .. وين ميري
هند: ما ادري
ام بدر: اتصلي بهم المطبخ .. وقولي لهم .. يزهبون الغدا اخوج الحين بيرد
هند: وابويه ؟
ام بدر: بيتأخر .. لين العصر
هند: ان شاء الله
ام بدر: بسرعه عن يوصل اخوج وما يلقى الغدا ...
هند: غريبة بدر بيتغدى اليوم فالبيت !
ام بدر: متصل بي .. اونه امايه دخليج بتغدى اليوم فالبيت
هند: ههههههه دخليج بعد ... جيه انتي طاردتنه ! ... والا محرمة عليه اكل البيت
ام بدر: ههههه شدراني فيه .. قلت له ان شاء الله فديتك .. قال بسرعه انا فالدرب ..
هند: بس ما اعتقد مخلصين الغدا الحين ؟!
ام بدر: بلى انا اتصلت فالطباخ ... بس انتي اتصلي في ميري تيي تزهب السفره
هند: ان شاء الله .. سيري انتي بس فوق ... وانا بسوي كل شي .. ثركم حاطيني مسؤولة الخدم في هالبيت ...


جواهر ... ام بدر .. اخت عذيجة .. عندها بدر و هند ... ماخذه سفير .. فعسب جيه .. سفرات ريلها وايد .. وطلعاته .. وهي بعد تحب تطلع .. تسير وترد .. ميالس حريم .. عزايم حريم .. ووووو .. يعني مشغولة اغلب الاوقات ...

هند ... بنيه حلوة .. ورقيقة .. رغم انها فرفوشه .. وتحب الظحك والسوالف .. الا ان جو بيتهم والافراد اللي تعيش وياهم .. ما يساعدها ... الا يوم تشوف ابوها .. وهي نادراً ما تشوفه .. تسولف وتظحك وياه .. او امها .. اللي بعد نادراً ما تشوفها ... اما اخوها بدر .. ما تحب تسمع سوالفه وايد .. الا لو كانت سوالف شباب و حركات ومغامرات .. اما انها تفضفض له .. فـ هالشي مستحيل .. لان بدر مب فاضي هو الثاني حقها .. بكل اختصار .. هي في عالم .. واللي عايشين وياها في عالم ثاني ... بغت تكمل دراستها في جامعة من الجامعات الحكومية ويا ربيعاتها .. لكن كانت اوامر ابوها .. انها تكمل برع في أي دولة اجنبية .. يكون احسن بالنسبه له ! ... هي ما بغت اولا تبتعد اكثر عن ربيعاتها ... ثانيا انها تبتعد عن بلادها زيادة .. كفاية انها كل اسبوعين مسافره .. بحكم شغل ابوها .. هالدور هي تدرس برع ! ... بتتخبل .. وبما انها ما وافقت ع برع ... فـ مصيرها البيت .. لان ابوها مستحيل يخليها تدرس هني .. يحس انها بتتخرج بشهادة ولا شي !


عذيجه : هلا اميه
حصه: امايه انتي وين ؟
عذيجه: انا الحين توني داخله البيت ..
حصه: ليش وين كنتي ؟
عذيجه: ويا امون اختج ..
حصه: هيه صدق قالت لي سلّوم .... شحال ريل امون الحين ؟
عذيجه: الحمدلله بخير ..
حصه: وردت بيتها ؟
عذيجه: وين حليلها ... رقدوه ريلها
حصه: اونه .... ما يستاهل
عذيجه: شوه نسوي بعد ..
حصه: انزين انا اليوم بيي غالغدا عندكم
عذيجه: حياج .. انا كنت ناويه اتصل بج وبشمسه اختج اقولكن تعالن عندنا
حصه: خلاص انا بتصل في شموس وبقول لها ..
عذيجه: خلاص عيل .. اكدي عليها
حصه: ان شاء الله ... وامون انزين ردت وياج ؟
عذيجه: لا
حصه: خلاص وانا بتصل بها .. وانا يايه عندكم .. بمر عليها فالمستشفى .. وبنيي رباعه
عذيجه: خلاص عيل ..
حصه: مع السلامه


**********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 14-06-09, 03:54 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء الثّالث

في بيت .... الشباب ....

وصل غدا عمتهم .. وهم للحين ما وصلوا ... وعبدالعزيز تزهب بيسير ويا سايق عمته ..

عبدالعزيز : عمر وينك ؟
عمر: انا هني جريب
عبدالعزيز : انا بسير بيت قوم عموه ..
عمر: من الحين !
عبدالعزيز : هيه ابا اسير عالغدا هناك ..
عمر: انا بوديك العصر .. لا تسير الحين ..
عبدالعزيز: عمّوووووور ابا اسير
عمر: منوه بيوديك اصلاً ؟
عبدالعزيز: سايق قوم عموه .. توه يايب غدانا .. اقصد غداكم .. انا بسير وياه
عمر: انزين بند بند
عبدالعزيز: عمّووووووور اقولك بسير .. الريال تحت يتريا
عمر: انزين بند انا تحت ... انزل ....
عبدالعزيز: مع السلامه ...

وبسرعة نش عبدالعزيز .. ونزل تحت ...

وتوه عمر فاتح باب الصاله ...

عبدالعزيز: يالله بسييييير
عمر: هالكثر اكل عمّوه مطرشه حق منوه ؟ تم تغدا هني عقب بوديك
سعيد: اللي يقول عاد ... ما ادري عزوز شوه بياكل .. والا بياكل نص الجدور
عبدالعزيز: انا ادري !! عمّوووووور بسير والله حرام عليك
عمر: انزين ما يلسنا وياك .....
عبدالعزيز: برد من وقت عقب
عمر: انته اذا سرت بيت قوم عمّوه مستحيل ترد من وقت
عبدالعزيز: بحاول والله .. بس يالله خلني اسير عاد .. اصلاً عموه اتصلت قالت تعال الكل بيكون هناك
سعيد: الله عالكل .... كله بنات ..
عبدالعزيز: اوكيه بنات ... بنات عمتيه خواتي
سعيد: اقولك عمر خله يسير يفكنا من حشرته
عمر: سر سر ...
عبدالعزيز: مع السلاااااااااامه


راشد: وين وين
عبدالعزيز : رشود قم زييييين .. بسير
راشد: على وين انزين يالقطو ؟
عبدالعزيز: قوووووووووووووم
عمر: راشد قم خله يسير .. بيسير بيت عمّوه
راشد: سر سر .. حشى مب عمّتك .. أمـ
عمر ( قطع عليه ): راااااااشد
سعيد: عبدالعزيز سيييير ..

ظهر عبدالعزيز وسار ولا انتبه اصلاً لرمسة راشد .. لانه كان مرتبش ... يبا يظهر وبس ... وكان في نفس الوقت يلبس نعاله ...

عمر: تخبلت ؟
راشد: بالغلط
عمر: لو سمحت مره ثانية ... حاسب ع اخطاءك ..
راشد: آسفين .. والله بالغلط انزين
عمر: حتى ولو ....

وصعد عمر فوق ...

سعيد: مالت عليك ..
راشد: اقولك بالغلط بلاكم ؟
سعيد: تدري شوه كنت بتسوي ؟ كنت صدق بتجلب البيت
راشد: هيه ادري ..
سعيد: ويوم تدري جيه قلت ..
راشد: اولاً انا ما قلت .. انا بغيت اقول .. ثانياً .. ما كنت ادري توني دريت .. ثالثاً .. ما قلت وانتهت السالفه .. وهو ما انتبه .. وفكوني من صدعتكم ..
سعيد: ههههههههههههه انزين خلاص سر سر ..
راشد: عفانا الله .. اليوم صدق انهزبت عدل ع ايد عمّور
سعيد: هيه والله فالدوام وهني ..
راشد: لو مروان درا .. وييه بيسوي عرس .. بيقول زين راشد ويايه منهزب اليوم
سعيد: الحين بيردون ....... فرييييييييد
راشد: يزهب الغدا
سعيد: زين بغيت اقوله انا بعد ..
راشد: بسير ابدّل الحق عالغدا .. وعقب اخمده رقاد ...
سعيد: ما قلت شي يديد !! ....

شمسه: وين عفاري ؟
سلامه: اتصلت بها ... قالت خلاص بتيي ويا سايق خالي عبيد
شمسه: جان قلتي لها خل غاليه تنزل
سلامه: هيه قالت ان غاليه بتيي هني عالغدا
شمسه: وحصه وين ؟
سلامه: بتمر ع أمون وبتيي
شمسه: امايه ؟
سلامه: تزهب الغدا ...
شمسه: بسير اشوفها
سلامه: شمّوس .... صالح وين ؟
شمسه: قال بيتغدا بيت ابوه
سلامه: وسالم ؟
شمسه: وياه
سلامه: خل اتصل في طارق اشوفه وين ؟
شمسه: بيي هني يتغدا ؟
سلامه: هيه ..
شمسه: وهزاع وين ؟
سلامه: ما ادري عنه .. للحين ما وصل من الجامعه ...
شمسه: بسير اشوف امايه ......

نفس الوقت دخلت آمنة ووياها حصه ...

حصه: السلام عليكم ..
سلامه: وعليكم السلام ....
حصه: شحالج سلّوم ؟
سلامه: الحمدلله بخير .. انتي شحالج ؟
حصه: الحمدلله
شمسه: تستاهلين سلامة احمد يا آمنة
آمنة: الله يسلمج
سلامه: شحاله الحين ؟
آمنة: الحمدلله بخير ..
شمسة: شوه قالوا له ؟
آمنة: ما شي ... بس يرقد عندهم يومين .. وعقب بيشوفون جان بيظهرونه والا ؟
سلامة: طارق ياكم المستشفى ؟
حصه: هيه نحن ظاهرين .. هو توه كان واصل
سلامة: عيل بيتأخر
حصه: I don`t think so .... لان نحن ظهرنا وسرنا بيت أمون .. وعقب يينا ....
سلامة: هييييييه ...
آمنة: فيه رقاااااااد
سلامة: تغدي وسيري حطي راسج رقدي ...

في بيت بو زايد ...

بو زايد: وين ثاني ؟
ام زايد: اكيد فوق ...
بو زايد: اسمي بهدلني اليوم ...

هني ابتسم زايد ابتسامة عريضة غصباً عنه ...

بو زايد: جيه تظحك ؟
زايد: ما ظحكت ... بسير اشوف ثاني ...

ونش زايد سار فوق صوب حجرة اخوه ... دق الباب ودخل ... شاف واحد متربع ع شبريته .. واللاب توب جدامه ..

زايد: ها يقولون بيضت الويه اليوم
ثاني ( مندمج): شوه ؟
زايد: يقولون بيضت الويه اليوم ...
ثاني: متى ؟
زايد: بند هاللي جدامك وبتعرف عن شوه ارمس
ثاني( رفع راسه ): شوه ؟
زايد: شوه سويت ويا ابويه اليوم ؟
ثاني: اسكت الله يخليييييييييييك .. بهدلني سر هني وسر هناك .. وييب هذا وود هذاك .. تقول حمّالي والا مندوب ..
زايد: هههههههه زين زين .. حركت عضلاتك شويه
ثاني: الله يسامحك والله كله منك ..
زايد: والله انته ابد يعني ما تنفع ؟! كله معتمد عالغير
ثاني: انااااااااااا !
زايد: لا انا ...
ثاني: اليوم سرت يبت لاب توبي انزين ... روحي اعتمدت ع عمريه ما اعتمدت ع غيري
زايد: بس بس .. أي شي متعلق طبعاً بللاب توب مالك وكمبيوترك ... طبعاً انته بتسويه روحك ..
ثاني: عيل اخليكم انتوا تدمرون لي الدنيا
زايد: وانته مب مدمر الدنيا علينا
ثاني: والله محد يقولكم اعتمدوا عليه .... اعتمدوا ع عماركم
زايد: قم قم انزين انزل تحت ... يلس ويانا
ثاني: انا مشغول .. وبعدين مساعه يلست ويا ابويه وامايه .. وابوك ما قصّر قطعني
زايد: انزين قم الحين ..
ثاني: مب متفيج .. انته وغلّوي .. تسدون
زايد: غاليه محد ..
ثاني: وين سارت ؟
زايد: بيت عمّوه عذيجه
ثاني: ويييييييييه مال اول عمّوه عذيجه
زايد: نعم ؟
ثاني: اقصد يعني من زمان مب شايفينها
زايد: انزين مال اول في عينك .. قول ما شايفنها انته .. مب نحن ...
ثاني: اوهوووووووو .. بنبدأ بمحاظرة يوميه
زايد: لا .. ما بنبدأ لاني مب متفيج الحين ... وانته عود وتعرف مصلحتك ..
ثاني: شكرا شكرا يا شيخ زايد ...
زايد: عفواً .. بسير انا
ثاني :يا شيخ يا شيخ ..
زايد: نعم
ثاني ( حب يغايظ زايد ): ما حكم الجلوس على النت واللاب توب ... في اوقات كثيرة ... اذا كان النت واللاب توب .. اغلى شيء يمكله هذا الانسان ....
زايد: حكمه حرام ... كونه يضيع وقت الانسان ... و يضيع عليه الفترة اللي يقدر ييلس وياها مع اهله بعد .. ومجابلة اللي يسوى واللي ما يسوى فيه .. وفيه المنكر اكثر من الفايده ... وكونه ينسي الانسان هذا اهله وعمته بعد .. فـ حرام ...
ثاني : بل !

لف زايد بيظهر من الحجرة .. وظحك ع اخوه .... هو سأله عسب يغايظ اونه .. لكن زايد زين سوّى فيه وعطاه اجابة .. عجيبه ...........!

في بيت بو هزاع ...

مروان: هزااااااااااااااااااااع .. انزل
هزاع: مب نازل .. انزل انته تغدّا هني
مروان: ما ابا ..
هزاع: مب بكيفك
مروان: ياخي ابا اتغدا في بيتنا
هزاع: اليوم تغدا هني .... والغدا اللي في بيتكم في بيتنا
مروان: ابا اتغدا ويا اخواني
هزاع: عداااااال
مروان: الله ياخذ ابليسك يا هزاع .. انزل
هزاع: ما ابا اقولك .. انزل تغدا هني
مروان: انزل من موتريه .. انزل بسرعه ...
هزاع: ولد خالي شارنها حقك ..
مروان: قم قم ... ولد خالك هذا اخويه .. انزل والله مصدع برد البيت
هزاع: يا ويهك انزين انزل تغدا هني ... عقب ريح شويه وعقب سر البيت
مروان: ما ابا .. برد البيت ...
هزاع: انززززززززل

فعلاً نزل مروان .. وهزاع استانس .. لكن مروان نزل وسار صوب هزاع وفتح الباب ...

مروان :انزل بسرعه ..
هزاع: هههههههه انا استانست قلت نزلت ... غيرت رايك
مروان: ما بغيره انزل ...
هزاع: انزين انته ما عندك شي
مروان: الله ياخذ العدو .. ذكرتني .. بـ عمران .. ما مريت عليه اليوم .. كله منك
هزاع: حد ينسى اخوه ههههههههههههههه ونعم الاخ
مروان: كله منك .. انزززززززززل .. بسير
هزاع: انزين عقب تعال هني
مروان: انزين يصير خير ....


نفس الوقت .. وصلن غاليه وعفرا ...

ودخلن داخل ....

غاليه: السلام عليكم ..
سلامه: غلّووووووووي
غاليه: مرحبا سلامه
عفرا: ايييييه بلاج عفدتي عالبنيه ..
سلامه: من زمان ما شايفتنها ...
عفرا: لهالدرجه مشتاقين لها يعني ..
حصه: والله اكثر بعد ... شحالج غاليه ؟
غاليه: الحمدلله تمام شحالكن انتن
شمسة: يسرج حالنا
غاليه: سلامات آمنة
آمنة: الله يسلمج
عفرا: اوه امون انتي متعورة فيج شي ؟
آمنة:بسم الله عليه
عفرا: عيل جيه هاي تقولج سلامات ..
سلامة: يا هبلة مب جنج الصبح كنتي هني ... وهم فالمستشفى .. ومروان وهزاع وصّلوج الجامعة ..
عفرا: اففففف لا تذكريني بالرحلة المعفنة هاي
شمسة: أي رحلة ؟
حصه: عفاري سرتي رحلة وما قلتي لنا
عفرا: أي رحلة ... اقصد ان هزاع ومروان ودوني الجامعة .. خل اسير ابدّل .. غالية تعالي
غاليه: يايه .........


عمر كان نازل من فوق ....

عمر: وين مروان ؟
سعيد: للحين ما وصل ...
عمر: وعمران ؟
سعيد: نفس الحاله .....


نفس الوقت .. دخل عمران وهو معصب ....

سعيد: الناس يسلمون
عمران: السلام عليكم .... ( ,صعد فوق )
سعيد: بلاه هذا ؟
عمر: ما اشوف مروان دخل ...
سعيد: وانا ما اشوف سيارة مروان اصلاً ...
عمر: بسير اسأل عمران عنه
سعيد: شاب ضو عمران
عمر: ما عليه ....

وصعد عمر مره ثانيه فوق .. وسار صوب حجرة مروان وعمران ... دق الباب .. ودخل ..

عمر: وين مروان ؟
عمران: لا تييب طاريه ...
عمر: ليش؟
عمران: جذه ...
عمر: شوه استوى بينكم بعد ؟
عمران: ما استوى شي....
عمر: عمران .. انا ارمسك عدل ..
عمران: صدق انزين .. ما استوى شي
عمر: عيل جيه انته معصب عليه ؟
عمران: روحي جذه معصب شويه وبهدى ...
عمر: انزين ... انزل تحت بنتغدا ..
عمران: ما ابا غدا ..
عمر: ليش؟
عمران: ما مشتهي شي .... ما ابا شي ...
عمر: اقولهم اييبون لك الغدا فوق ...
عمران: لا .. بس تسوي خير .. لو تقول حق فريد اييب لي كاس ماي ..
عمر ( ابتسم ): شكلك باذل مجهود كبير اليوم ..
عمران: طبعاً ... دام ان اخوك ناسني وما مر عليه اليوم .... طبعاً ببذل مجهود كبير في اني امشي من المدرسة روحي وارد البيت ...........

نفس الوقت دخل الفيلسوف اللي لازم واكيد لاقي له حجة من الحجج ....

مروان ظرب ع يبهته اول ما شاف عمران .. منسدح عالشبرية ... ويبين عليه التعب .....

مروان: اخي العزيز ...
سعيد: شوه السالفه ؟ ما فاتني شي ؟
عمر: اخي العزيز .. ومخلنه يمشي في هالحر
مروان: اقسم لك ... لقد نسيتك
عمران: قم عني ... لاني والله واصل حدي منك ..
مروان: لا لا ... شوه هالرمسه ... يالله عاد عمران ..
عمران: قم قم ..
مروان: والله نسيت والله العظيم هزاع نسّاني .. وصلته بيتهم وبهدلني انزل وانزل ..
عمران: طبعاً .. هذاك هزاع مب عمران ..
مروان: سبحان الله كيف عرفت ؟؟ اجابة صحيحه ..
عمر: مروان ... بسك استهبال
مروان: انزين والله نسيت ..
سعيد: اها .. الحين فهمت السالفه ... مروان ناسنك فالمدرسة وما مر عليك...
مروان: صباح الخير .. ومن هول المصيبة ... والداهية ... عمران زعلان الحين ..
عمران: لانك مب انته اللي ماشي فالشمس كل هالدرب .. طبعاً .. سهل بالنسبه لك ..
مروان: اصلا انا بغيت اعودك ع الشدة ... والتحمل والصبر
سعيد: ههههههههه وين يالسين نحن ؟؟
عمران: شوف مروانو .. لا اتم تستهبل عليه زياده ..
مروان: انا اعرف كيف اخليك ترضى ..
عمر: يالله راضه ...
مروان: بسيطه ... رسالة الكترونية .. الى تنظيم القاعدة .. واقولهم اخويه يبا يكون شريك وياكم .. وتنتهي المسألة .. ويفرح عمـ

وما يحس الا بقوطي الكلينكس ع ويهه ....

عاد من منوه ؟؟

اكيد عمر ...

كتم سعيد ظحكته .... وعمران تم يطالع مروان كيف مبهت ... شكله صدق يظحك ... وعمر اطالعه بنظرة كأنه يقوله .... ما ينفع وياك ... الا ان نفرك بـ شي عسب تصطلب !!!!!


في بيت بو هزاع ...

عاد الحشرة هناك اليوم كلها ... لان عبدالعزيز عندهم ...

شمسة: وينك انته ما تيينا ؟
عبدالعزيز : والله انا ايي .. انتي ما تيين ..
آمنة: في ذمتك يا عزوز متى آخر مره ياي ؟
عبدالعزيز: والله قبل اسبوعين .. وحصه كانت هذاك اليوم هني
حصه: صح ..
عبدالعزيز :شفتي ..
آمنة: وايد عليك ..
عبدالعزيز :انزين شسوي والله ان عمر ما يخليني وايد ايي هني .. يقول كفاية عموه تيي .. انته بعد جيه تسير ؟؟
آمنة: وحضرة جنابه هالعمر .. جيه روحه ما ايي هني
عبدالعزيز: اخويه خجول
حصة: الله عليك .. وع اخوك ...
عبدالعزيز: احم احم
حصه: يبت الشهادة ؟
عبدالعزيز : من زماااااااااااااااااااان
حصة: وشوه درجاتك ؟
عبدالعزيز: تمام التمام ...
آمنة ( بدت تستهبل عليه ) : ما يبتها اوقع لك .........
عبدالعزيز: اخويه وقعها
آمنة: أي اخو فيهم ؟
عبدالعزيز: اكيد عمر ...
آمنة :انا بسير ارقد فوق ...

وسارت آمنة .... ترقد فوق ...

حصة: حليلها أمون ...
عبدالعزيز: وين عفاري ؟
سلامة: فوق في حجرتها ..
عبدالعزيز: سيروا ازقروها
سلامة: لا والله .... احلف !
عبدالعزيز: هيه انتي سيري ..
سلامة: هيه .... بشكارتك انا ...
شمسة: سر روحك
عبدالعزيز: ما تنفعن حق ولا شي
حصة: هههههه ط هذا انتوا .. وايد مصدق عمرك .. يالله سر سر .... انا بسير ارقد
عبدالعزيز: مس حصة ..
حصة: yes ?
عبدالعزيز: ولا شي خلاص ...
حصة: وايد لا تستهبل ..
عبدالعزيز: شكراً ...
حصة: عفواً ..... بسير ارقد انا ..
عبدالعزيز : لا والله ... وانا ياي عند منوه ؟!
حصة: ما ادري ..
عبدالعزيز: تدرون شوه ... انا بعد فيه رقاد ... بسير ارقد ويا عموه في حجرتها ..
شمسة: ههههههه صدق انك ..
عبدالعزيز: والله راد تعبان من المدرسة ...
شمسة : سر انزين .. قم سر ... امايه يمكن بعدها ما غفت عينها .... سر الحين عن تلعوزها عقب ..


راشد .. غاط في نوم عميق مثل ما يقولون .....

سعيد فتح باب الحجرة شوي شوي .. وظهر برع ..... شاف من فوق ... عمر يالس فالصاله ومروان منسدح ع صوب ....

نزل تحت ...

سعيد: مروان قم سر الحجرة ارقد ..
مروان: أي حجرة ... أي حجرة .... جيه اخوك مخلّلنا حجرة ..
عمر: هههههههههه والله تظحك
سعيد: ليش ؟ شوه استوى بعد ؟!
مروان: ما شي يديد
سعيد: عيل ع السالفه الجديمة
مروان: ثره اخوك ... الغبار جيه يطلع منه .. ما ينسى السالفه .. حتى لو كانت مال مليون سنة ..
عمر: انزين هو ما قالك لا تدخل الحجرة
مروان: ماسك لي المصحف ويقرا بصوت عالي .. وين اييك رقاد في هالجو
عمر: بالعكس والله .. كفاية الآيات اللي تسمعها .. تحس ترد الروح ...
مروان: بس بصوت عمران .. له
عمر: حرام عليك
سعيد: حدّك عاد ... صوت عمران ما شاء الله عليه ..يوم يرتّل ...
مروان: ما شاء الله .. تبارك الرحمن ..
عمر: تطنّز ؟!
مروان: لا اوالله .. ما اطنز ..
سعيد: عمر عقب صلاة العصر بنسير ..
عمر: وين !
سعيد: بنسير البنك ...
مروان: ويه ويه ويه .. اسمع طاري بنوك انا ... شوه السالفه ..؟
سعيد: ما يخصك .....
مروان: افااااااااااا
سعيد: ههههه اخو واخو يتفاهمون .. شدخّلك انته .. عمر شوه قلت ؟
عمر: ما عليه .. اسمح لي .. اليوم ما اقدر
سعيد: ليش؟ شوه عندك ؟
عمر: بسير بيت عمي يوسف ...

من قال عمر .. عمي يوسف .... مروان .. بند عيونه ولف الصوب الثاني كأنه ولا سمع شي .. وسعيد ... تساند عالكرسي .. ومسك الجهاز .. وتم يبدل فالقنوات ...


اما عمر يوم شاف ردة فعل اخوانه ... اللي متعوّد عليها .... نش من مكانه وسار فوق ...

عمران: هلا احمد ..
احمد: اهلين
عمران: شحالك ؟
احمد: تمام ... انته شحالك ؟ شخبارك ؟
عمران: والله ما شي الحال ..
احمد : شحال اخوانك؟
عمران: كلهم بخير وعافية ..
احمد: ها .. شوه تسوي ؟
عمران: ما شي .. يالس احفظ اللي عليه ... انته ؟
احمد: انا خلصت ..
عمران: زين زين ..
احمد: متى بتظهر ؟
عمران: متى انته ناوي ؟
احمد: شوف اليوم .. في درس عقب صلاة المغرب ... لين العشا تقريباً ..
عمران: عليه ... بنحضره
احمد: امتحان باجر ؟!
عمران: بشل كتابي ويايه المسيد ... بسمّع عند الشيخ .. وعقب بتم اراجع شويه كم وجه من حفظي الجديم .. وبرد اذاكر ... لين صلاة المغرب ..
احمد: يكفّيك الوقت ..
عمران ( ابتسم ): اللهم بارك لي في وقتي ..
احمد: آمين .. عيل بتصل فالشيخ .. واقوله .. نحن الحين يايين .. عقب يكفينا الوقت .. حق المذاكرة .. نحن اول اثنين بنسمّع ...
عمران: تم ..
احمد: امر عليك ؟
عمران: امممممم .. هيه تعال انته .. لان فريد .. ما ادري يمكن غايص يغسل جدور عمتيه
احمد: هههههه حليله هالفريد
عمران: شوه نسوي ..
احمد: خلاص عيل ... 5 دقايق واكون عندك ..
عمران: بسير اتمسّح عيل واتزهّب.. مع السلامه


غاليه: عفاري .. والله تعب
عفرا: مب تعب ولا شي ..
غاليه: مى بخلص البروجكت مالي
عفرا: ذبحتيني .. ويا هالبروجكت مالج
غاليه: هيه حبيبتيه عيل ..
عفرا: يالله بسرعه اتصلي في زايد اخوج
غاليه: ما بيوافق
عفرا: اتصلي انتي اتصلي ..
غاليه: انزين .. بتشوفين ..

مسكت غاليه مبايلها واتصلت في زايد اخوها ....

من بعيد ... تسمع عفرا الصوت ... تنقز ... لان صوته غليظ وحاد ... وغاليه معليه عالصوت عالأخير .. عسب بس عفرا تسمع ..


وطبعاً .. كان الجواب .. لا .. ما شي طلعه انتي وبنت عمتج رواحكن ...........

برطمت عفرا ويلست عاد .. وبندت غاليه ..

عفرا: اففففففففففففف
غاليه :قلت لج
عفرا: يقهههههههههر وزارة الداخليه
غاليه: هههههه خيرها في غيرها ..
عفرا: انزين لو قلتي له امون بتيي ويانا
غاليه: شوه تستهبلين .. آمنة ما بتيي ... ريلها تعبان ( وسارت وقفت حذال الدريشه ) .. وهي روحها تعبانه .. وهذي حصه اختج سارت الميلس عند ريلها .. وشمسة مب مال هالسوالف .. وسلامه تلقينها مجابلة ريلها هي الثانية بعد ..
عفرا: افففففففف خواتي مأرفات بعد
غاليه: حرام عليج
عفرا: جان قلتي له عزوز بيي ويانا
غاليه: تبينه ايي من البيت .. ويفلعني بأي شي يشوفه جدامه
عفرا: هههههههههه بلاه عزوز حليله
غاليه: ما بلاه شي ... بس تعرفين انه روحه خبله
عفرا: ادري به .. طالع ع اخوه
غاليه: أي واحد فيهم ؟
عفرا: في غيره .. مروان
غاليه: ياااااااااااااااالله خاطريه اعرف شوه مسوي بج هالمروان .. عسب تكرهينه هالكثر
عفرا: ما مسوي شي ابداً ما مسوي شي .. برييييييييء .. وطفل وديع
غاليه: هههههههههه حلوة الجملة الاخيره
عفرا: اوه ما علينا من مروان .. الحين .. كملي سوالف الجامعه ..

وتمن غاليه وعفرا يكملن سوالفهن .. دام ان الموضوع تم رفضه من قبل وزارة الداخلية .. زايد ..


في المستشفى ..

احمد مبند عيونه .. مب راقد .. لكنه تعبان .. ويحس بكسل ... رن مبايله ..

احمد: الو
رملة : ليش ما قلت لي انك فالمستشفى .. وليش ما قلت لهم يخبروني .. وجيه ما قلت حق آمنة تقولي .... وكيف اصلا ترقد فالمستشفى وما تقولي .. وليش امايه يوم يت صوبك ما قلت لها تييبني ... وليش ناعموه الدبه يوم رمستك .. انته ما سألت عني !
احمد: اصحبنا واصبح الملك لله ...
رملة :الحين العصر ..
احمد: امسينااااااااا وامسى الملك .. وكل شي لله
رملة: ما يستوي جيه تقول
احمد: انزين يوم بيكون ع كيف ابوج عقب ما بقول جيه
رملة: ويقولون انه مريض ..... مب مريض انته !
احمد: لا مب مريض .. ويوم مب مريض جيه اتصلتي ؟
رملة: بس جيه ... حركات
احمد: انزين الزبدة
رملة: وينك ؟
احمد: فالحديقة العب
رملة: احمممممد ..
احمد: شوووووه ؟ رملة .. والله راسي يعورني .. بينفجر .. تعبان حدّي
رملة: اويه سلامات .. والله ما تشوف شر .. ما كنت ادري
احمد: والحين دريتي
رملة: اويييييه يصيح
احمد: شوه يصيح ؟
رملة: احمد انته صدق تعبان ؟
احمد: رملة حبيبتيه انتي ... ممكن تبندين الحين .. يوم بنش بتصل بج
رملة: قول والله ؟
احمد: ان شاء الله اذا ما نسيت ..
رملة: خلاص عيل .. مع السلامة
احمد: فمان الله ..

بندت رملة عن احمد اخوها العود .. وتمت يالسه فالصاله ..

ناعمه ( ظاهرة من حجرتها ) : رملة ..
رملة: خييير !
ناعمه : اعوذ بالله ..
رملة: شوه تبين ؟
ناعمه :لا بعد تعالي ظربيني
رملة: جيه ما قلتي لي ان احمد فالمستشفى ؟
ناعمه: وانتي ما تدرين ؟
رملة: شدراني ؟ ييت .. وتغديت .. وخلصت .. ومحد قالي ..
ناعمه: عيل كيف دريتي الحين
رملة: عيسى قبل شويه قايل لي
ناعمه: خلاص المهم الحين دريتي
رملة: بسير ارقد
ناعمه: احسن والله .. تسوين خير .. والا اقول تعالي تعالي
رملة: شوه ؟
ناعمه: محد اتصل بي ؟
رملة: لا
ناعمه: خلاص سيري ..
رملة: يعني لو حد اتصل بج ما بزقرج .. والله العظيم وايد تتفلسفين
ناعمه :اقولج سيري سيري فكيني من شرج ..


رملة .. اخت احمد الصغيرة .. عمرها 10 سنوات .. متعلقة نوعاً ما في احمد ... مب بس في احمد في كل اخوانها اللي وياها فالبيت .. يعني عيسى وناعمه بعد ... مخبلة كل اللي في البيت ... فضولية .. و تحب اذا قالت شي يستوي .. غصب طيب !


ناعمه .. تيي قبل رملة .. عمرها 22 سنة .. بنت حبوبه .. وما يخصها في حد .. صح فالبيت شوي تكون هه .. بس برع البيت ... لا الكل يعرفها بهدوئها واخلاقها ...

عيسى .. اخو احمد اللي للحين ما عرّس ... اكبر من ناعمه بسنتين يعني 24 سنة ....بما انه آمنة حرمت اخوه وياهم فالبيت .. فالهدوء يطغى ع شخصيته .... الا لو احمد او خواته كانوا في نفس المكان .. لان آمنة تستحي منه .. وهو يستحي ياخذ ويعطي وياها مباشرة ...

في فريج هادي وراقي .. في بيت .. اللي يشوفه من برع .. يقول قصر .. ولا كل القصور ... تصميمه مميز ... يبين عليه ان مش أي مهندس .. كان في ايده تصميم البيت ............
3 سيايير .. موقفه فالقاراج .... وكل سيارة احلى من الثانية ... انفتح باب الصاله ... ويوم ينفتح تقول جنه باب احد الافلام مفتوح ...... ! ...

ديكور البيت من داخل راقي .. تصميمه راقي ... دقاته راقيه ... الدري شطوله .... وعقب ينقسم لـ دريين ... واحد يودي صوب الحجر والممرات .. والثاني يودي صوب صالتين مفتوحات ع بعض .. غير الصالات اللي تحت ... ومفتوحات كلها ع بعض بعد ....................

صعد فوق ... وسار ع الدري اللي يودي صوب الحجر والممرات ..

سار اول ممر .. مشى ومشى ومشى .. ودق الباب اللي ايي في ويهه ع طول .....

بصوت غليظ .. وحاد ..... وجاف ...

.............: ادخل
عمر: هلا عمي يوسف .....

واحد كبير فالسن .. يبين عليه من ملامح ويهه ... وفي ايده خيزرانته .. اللي مرسوم عليه خطوط واشكال ...

تقولون داخلين بيت .. من البيوت اللي يصورون فيها الافلام .. والشخصية اللي جدامنا ... هيبتها .. وصوتها .. و نظراتها ... جنها شخصيه تمثل دور الراس العود فالفلم !! ....


يوسف: مرحبا عمر .. اقرب
عمر: شحالك .. ؟
يوسف: بخير الحمدلله .. انته شحالك ؟
عمر: الحمدلله
يوسف: شوه مسوي في دوامك؟
عمر: ماشي الحال ..
يوسف: وينك ؟؟ من زمان ما ييت صوبي ؟
عمر : اسمح لي الغالي .. بس كنت مشغول شويه ..
يوسف: في شوه مشغول ؟ لا بيت .. ولا حرمه ولا عيال
عمر ( ابتسم ) : نسيت عمي ؟؟ ... ورايه مسؤولية بيت كامل ... واخوا .........................

وقبل ما يكمل عمر .. دق عمه يوسف بايده ع الطاوله بالقو ...

يوسف: بس خلاص اسكت ...
عمر: عمي ..
يوسف: قلت لك ما ابا اسمع شي .. ( ووقف من مكانه ) .. هالاخوان اللي ترمس عنهم كل ما تييني .. ما كبروا ؟؟ مب لازم كل واحد فيهم يعتمد ع نفسه .. مب لازم كل واحد فيهم يشوف نفسه بنفسه شويه .. عسب انته ترتاح من المسؤولية ( وفتح باب الكبت ) .. انا ما ادري لين متى بيعتمدون عليك ..
عمر: هم بعدهم صغار
يوسف: اصغر منك بكم يعني ؟؟ ... سعيد عود .. وراشد عود .. اكيد هذا مروان ... الزفت .. هو اللي مبهدلنك .. والا عمران هالصايع الثاني ..
عمر: الله يخليك عمي ... اخواني مب جذه ..
يوسف: هه .. ترمس وواثق فيهم وايد ...
عمر: اكيد .... لانهم تربوا ع ايد ابويه الله يرحمه وامايه
يوسف: مثل ما ابوك ... طاع شور حرمته .. وبعّدكم عني ... ما الوم عياله بعد اذا ما يسألون عني ..
عمر: عمي .. مب انا كل ما تييني فرصة اييك .. مب اتصل بك ..
يوسف: انته خلك ع صوب .. انا اقصد اخوانك ..
عمر: اخواني مب مقصرين ... اخواني يبون اييونك ... يبون يزورونك .. انته ما تعطيهم الفرصة ..
يوسف: ما ابا اشوف رقعة ويه ولا واحد فيهم ... يذكروني بامك ..
عمر: امايه ما كان فيها شي ..
يوسف: اسكت .. امك هي اللي دمرت هالعايله ..
عمر: امايه .. ما سوت شي .. بس لانها كان خايفة ع ابويه .. وكانت خايفة ع المشاكل اللي كانت تستوي .. بعدتنا نحن .. وكانت تترجى ابويه ما يدّخل بينكم ..
يوسف: انزين وبعد شوه تباها تسوي اكثر عن جيه ؟
عمر: انتوا كنتوا فاهمينها غلط ...
يوسف: هي اصلاً .. كانت تجرج ابوك .. عسب ياخذ نصيبه ..
عمر: ابويه كان محتاج .. وقتها .. وانتوا قلتوا له اعتمد ع نفسك .. وصل حدّه .. ويا عندك وطلبك ..
يوسف: كان يقدر يدبّر روحه ..
عمر: ليش يدبّر ويتسلف من هذا وهذاك .. ونصيبه موجود ؟
يوسف: يعتمد ع نفسه ...
عمر ( شكله تعب ): خلاص .. انزين ... بند هالسالفه .. لان دوم النقاش فيها لا يودي ولا اييب ..
يوسف: وشحال هالمفعوص .. اللي اسمه ... شوه اسمه ؟؟ شوه اسمه يا ربي ... آخر اخوانك ..
عمر ( بصوت حاد ): عبدالعزيز ..
يوسف: هذا هو .. عزوز ... اللي قاص عليك ... ومبهدل عيشتك .. ومخلنك ما تشوف غيره ..
عمر ( عصب) : عمي ممكن تقولي شوه تباني فيه ...
يوسف: مصروف الشهر ..
عمر: يزاك الله خير .. شي ثاني ؟
يوسف: ما شي .. بس شوي .. فكنا من اخوانك .. اللي كل ما ييتني .. اخواني واخواني .. ودير بالك ع عمرك ..
عمر: ان شاء الله .. فمان الله ..

ظهر عمر من حجرة عمه ..

شاف كمال ..... خادم عمه عند الباب .... حط كمال ايده ع جتف عمر .. وابتسم في ويهه .. وكانه يقوله ما عليه ...

رد عمر الابتسامه .. ومشى .....

وفي قلبه قهر فظيع مثل كل مره .. وهالمره اكثر .. لان عمه طرا عبد العزيز ...


طلع من الفلة بكبرها .. ركب سيارته .. مسك مبايله ..

عبدالعزيز : هلا عموووووووور
عمر: شبعت والا بعدك ؟
عبدالعزيز: ليش ؟
عمر: بسرعه تزهّب انا ياي
عبدالعزيز: بعده
عمر: عبدالعزيز .. ما فيه عقب ايي وراك بسرعه
عبدالعزيز : بخلي سايق قوم عموه يردني
عمر: عبدالعزيز ... قلت لك تزهب انا ياي الحين
عبدالعزيز: انزين انزين خلاص ...

يوسف .. اخو عذيجة .. اكبر اخوانه .. عم الشباب .. يوسف معروف عنه انسان جاد وحازم في اتخاذ القرارات ... لكن خذ موقف من اخوه الله يرحمه وحرمت اخوه خاصة .. يوم ياه وقال له ان يبا نصيبه لانه رهن بيته للبنك .. لكن يوسف انصدم بتصرف اخوه هذا .. ورفض ان يعطيه اي شي .. وقال لازم يعتمد ع نفسه مثل ما ورّط عمره .. يظهر عمره من هالمشكلة ويحلها .. ماكان يدري ان القدر .. ووفاة اخوه بتكون فجأة .. هو وحرمته مره وحده .. ندم لان كان زعلان من اخوه يوم توفّى ... وحط اللوم كله وشبب المشكلة حرمت اخوه .. مع ان كان لها تقدير واحترام من يوسف بشكل كبير .. لكن ما يدري ليش تغيرت نظرته عقب المشكلة ..

في بيت الشباب ...
مروان .. وسعيد .. مازالوا يالسين فالصاله ... وانضم لهم راشد ...

مروان: عمران سار ولا رد
راشد: شوه تبا به ؟
مروان: شوه ؟؟ شوه ابا به ؟؟ طفل فالثامنة عشر من عمره .. لازم ندير بالنا عليه
سعيد: ههههههه الله يخليك مروان لا تتفلسف
راشد: ما في حد يحط باله عليك انته
مروان: انا ليش؟
راشد: انته اللي ينخاف منك .. وعليك
مروان: اوه اوه اوه .. تتحسبوني مشترك ويا تنظيم القاعده
سعيد: انته والله يوم واحد بتروح في ستين الف داهية .. من تنظيم القاعده مالك ... وعمر زين بيسوي بك
مروان: ستين الف .. والا واحد وستين الف هاهاها
راشد: هههههه لا تستخف ع دمك زياده .. الله يخليك
مروان: شسوي يوم الله خلقني انسان مرح .. وفرح
سعيد: الله .. ما شاء الله .. درر .. درر
مروان: ذكرتني .. بـ حكايات عالمية .. تذكرون هالرسوم
سعيد: صدق انك غباااااااااااااااار ..
مروان: افففففففف .. وين عزوز
راشد: الحين شبع من الكل ... قام يدور عبدالعزيز
سعيد: عبدالعزيز .. ساير بيت عموه ..
مروان: اوه اوه .. عيل جالب عليهم البيت هناك ..
راشد: سر عدله هاهاهاها
مروان: سخيف ما يظحك ..
راشد: جب انزين .. هههههه والله ان محد سخيف غيرك
مروان: ههههههه انزين جيه تقلدني اونه دمك خفيف
راشد: بسم الله عليه .. من سخافاتك اللي لا تعد ولا تحصى !! ....


بدر ... عقب ما شبع ..



غاليه نازله من فوق ... انها بتسير .... بيتهم .... وزايد كان ياي وراها ....

غاليه: يالله سلامه مع السلامه ..
سلامه: مع السلامة .. نشوفج مره ثانيه ان شاء الله ..
غاليه: ان شاء الله .... مع السلامه عبدالعزيز ..
عبدالعزيز: منوه ياي وراج ؟
غاليه: زايد اخويه
عبدالعزيز: سلمي عليه
غاليه: ههههههههه الله يسلمك
عفرا: عداااااال .. عن يطيح نصّك ..
عبدالعزيز: اسكتي انتي اسكتي ...
عذيجة : عبدالعزيييييز ..
عبدالعزيز: انزين شوفيها .. بنتج روحها ترمس عقب تقولين لي انا ..
عفرا: وشوفي ... تقولين ولدي مؤدب وولدي مؤدب .. وكيف يرد عليه ؟

نزل هزاع من فوق ..

هزاع: شوه هالحشرة كلها ؟؟
غاليه: فمان الله ..

وطلعت ..

عبدالعزيز: زاغت البنيه من ويهك .. ههههههههههاااااي
هزاع: اسكت اانته اسكت .. مبهدل خلق الله كلهم
عبدالعزيز: عموه شوفي بعد ولدج هذا يحط عليه
عذيجه: لا اله الا الله .. بس خلاص كلهم صخوا ..

وسمعوا صوت الهرن .. برع ..

عبدالعزيز: وصل اخي العزيز ..
شمسة: الحين بتسير ؟
عبدالعزيز: يس
شمسة: جيه عاد ؟ ما تعشيت ويانا ...
عبدالعزيز: اوامر السلطات العليا ..
شمسة: عمر والا سعيد والا مروان ؟
عبدالعزيز: هيييييييييييييييييييه .. ما شي شغل اسمع رمسة مروان
حصه: اخوك العود ..
عبدالعزيز: عود ع عمره .. مشكلته .. آخر اثنين اسمع رمستهم مروان و راشد .. يالله بسير .. مع السلامة ..

ونش عبدالعزيز .. ظهر بيسير ... شاف عمر .. نازل من السيارة .. وواقف ويا ...... زايد ..

عبدالعزيز: ويحشرني انا تعال وتعال ..
زايد: هههههه شحالك عبدالعزيز
عبدالعزيز: تمام .. انته شحالك ؟
زايد: الحمدلله .. يسرّك حالي.. وينك من زمان مب مبيّن ؟ تولّهنا عليك ..
عبدالعزيز: كله يقولون وينك ووينك ؟ يوم هالكثر مشتاقين لي ليش ما اتّون بيتنا تشوفوني ..
زايد: بعده لسانك طويل ههههههه ما شاء الله عليك
عبدالعزيز: وين غلّوي ؟
عمر: ما شبعت انته ؟
عبدالعزيز: اصبر بقولها شي وينها ؟
زايد: فالموتر ..


وسار عبدالعزيز صوب سيارة زايد .. ودق الجامه ع غاليه ...

عبدالعزيز: غلّوي ...
غاليه: خير ؟
عبدالعزيز : بقولج شي والله .. قولي بتسوينه
غاليه: اول شي اشوف شوه هو الشي ؟
عبدالعزيز :الله يخليج
غاليه: انزين قوووووول شوه؟؟ اذا قدرت بسوّيه ..
عبدالعزيز: شرايج باجر انا وانتي وعفاري النحسة .. نطلع ..
غاليه: ههاااااااااي سبقتك عفاري
عبدالعزيز: شوه سبقتني ؟
غاليه: اليوم كنا بنسويها
عبدالعزيز: متى؟
غاليه: يوم كنت راقد
عبدالعزيز: يا سلاااااااام .. والله خاينات .. بتسيرن بدوني .. انا كنت راقد
غاليه :لا لا .. كنا بنوعّيك والله ..
عبدالعزيز: انزين وجيه ما وعّيتوني ؟
غاليه: لان وزارة الداخلية .. رفضت
عبدالعزيز: منوه وزارة الداخليه ؟
غاليه: زايد ....
عبدالعزيز: ههههههههه حلوة هاي وزارة الداخلية .. منوه مسمّنه ؟
غاليه: عفاري
عبدالعزيز: خطيرة طلعت النحسة بعد
غاليه: ايه ما ارضى عليها لا تقول عنها نحسة
عبدالعزيز: هيه نحسة .. شفتي من نحاستها زايد ما خلّانا بعد
غاليه: والله هي ما يخصها .... هذو زايد واقف جدامك سر عنده .. و رمسه

ونفس الوقت زايد يا وركب السيارة ..
زايد: يالله سر مساعه مستعيل ..
عبدالعزيز: بسير بسير .. كله منك
زايد: انا شوه سويت ؟
غاليه: عزوز مب وقته يالله سر بسرعه اخوك بيسير
عبدالعزيز: خوّافه ..
غاليه: ما اخاف
عبدالعزيز: عيل جيه ما تبيني اقول
غاليه: قول شو يعني ؟
زايد: شوه السالفه ؟
غاليه: اونه عسب انك ما وافقت نطلع اليوم ..
زايد ( ابتسم) : اختيه ما تخاف يا سيد عبدالعزيز .. لاني واثق فيها
عبدالعزيز: اونه اونه ما نروم ..

عمر: عبدالعزيييييز

عبدالعزيز: ياي .. يالله مع السلامه .. سي يو غلّوي
غاليه ( ابتسمت): مع السلامه ...

تحرك .. زايد .. وسار عبدالعزيز ركب .. وحرّك عمر ..

عبدالعزيز: الحين جيه ييت ورايه من وقت ..
عمر: بسّك .. شوه من الظهر هني
عبدالعزيز: انزين وشوه يعني ... بيت عمتيه
عمر: ما شفناك اليوم بطوله
عبدالعزيز: اصلاً انته كنت طالع ..
عمر ( عقد حياته ): شدراك ؟
عبدالعزيز: لان مستحيل تكون فالبيت وتيي ورايه هالوقت .....
عمر: انزين ... وفيها شي لو طلعت ؟؟ والا لازم استأذن منك ؟
عبدالعزيز: لا بس يعني ... وين كنت ساير؟
عمر: كان عندي شغل ...

وتم عبدالعزيز يلعب في السيارة .. ويبطّل السده ويردها وما ادري شوه ... لين يت عينه ع شي فالسدّه ..

عبدالعزيز: اها عرفت وين كنت ساير..
عمر: وين ؟
عبدالعزيز: عند عمي يوسف ..

وبسرعه صد عمر صوبه ........ وصك السدّه ..

عمر: مره ثانية .. ما تفتح شي قبل ما تستأذن .. ولا تدخّل في امور الكباريه ..
عبدالعزيز: انا ما ادّخلت في امور الكباريه .. وبعدين انا كبير .... و ما قلت شي غلط .. كنت عند عمي يوسف ..
عمر: خلاص اسكت ..
عبدالعزيز: انزين قول هيه ... والا لا ؟
عمر: مب لازم تعرف
عبدالعزيز: انزين قول ...
عمر: افففففف اسكت عني
عبدالعزيز: قول هيه والا لا ..
عمر: هيه .. خلاص ارتحت ؟
عبدالعزيز ( لف ويهه الصوب الثاني وتم يطّالع برّع ) : شحاله ؟
عمر ( ابتسم) : بخير
عبدالعزيز: ليش ما وديتني ؟؟ خاطريه اشوفه .. ما شايفنّه في حياتي ...

اختفت الابتسامه من ع ويه عمر ... وهو يسمع نبرة صوت اخوه .. كان يتخللها الحزن .. فعلاً ..

عمر ( تنهّد ) : جريب ان شاء الله .. جريب بتشوفه ..


****************

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 14-06-09, 03:59 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء الرّابع


في دبي .. انترنت .. سيتي

تحديداً .....................

مكتب السيد عمر سيف ..........

الباب كان مفتوح ....

دخلت ... دون ما ادق الباب ...

بدور : اقول .. خلصت الملف اللي عطيتك قبل ساعة ؟

عمر ر فع راسه ...

عمر : لو سمحتي.. ممكن تردين .. تدقين الباب .. وتردين مره ثانية تدخلين ..

انصدمت ............... بدور ..

بدور: شوه ؟ نعم ؟
عمر :ممكن تردّين برع .. تدقين الباب .. عقب تدخلين ..
بدور: ترمسني انا ؟
عمر ( ابتسم) : في حد غيرج ؟

بان الغيظ ع ويها .. ردت طلعت ... ورضّت الباب ....

وعمر بعده مبتسم .. وكمل شغله ... لكن سمع صوت حد يدق الباب ..

ساره: لو سمحت استاذ عمر ... خلصت الملف اللي عطيتك اياه قبل يومين ..
عمر: اكيد ( فتح السده ) ... تفضلي ..
ساره: شكراً ..

طلعت سارة برع ... من طلعت ... ظحكت ..... شكلها حضرت المهزلة .. عسب جيه .. ظحكت !!

راشد ... ويا ربيعه ... طالعين السينما ....

عوض : مب جنه نحن مصخناها
راشد: ليش؟
عوض: يالله نرد الحين
راشد: ابا اشرب لي شي
عوض: ما باجي شي عالكلاس
راشد: نص ساعة كاملة
عوض: انزين .. وتبا بعد تيلس تشرب شي اونه
راشد: منوه قالك بيلس ؟؟ باخذ لي وبنسير
عوض: لا اذا على جذه .. اوكيه .. في وقت ..
راشد: يوم اقول انك وايد تتفلسف شرات مروان
عوض: هه .. مروان اخوك يتمنى يقول نص الدرر اللي اقولها
راشد: ط هذااااا .. وايد مغتر بعمرك ... اقولك .. ثره والله مروان لو تسمعه يوم يرمس جد يعقّك هناك بعد
عوض: ما اصدّق
راشد: لا تصدق ... واثق في اخويه .. ما يحتاي انته تصدق او تجّذب
عوض: ههه بلاك عصبت
راشد: ما عصبت ولا شي ..
عوض: شحال عبدالعزيز اخوك ؟
راشد: تمام
عوض: وينه ما نشوفه ؟
راشد: ع قولته اللي يباني .. ايي لين البيت عندي
عوض: مصدق عمره
راشد: هههههههه كل حد يسأل وين عبدالعزيز ووين عبدالعزيز ....
عوض: وانته تنقهر !
راشد: بالعكس ليش انقهر .... اخويه ومحبوب عند الناس ...
عوض: صدق صدق واثق من اخوانك انته
راشد: هههههه ياخي بلاك عليه وع اخواني .. كيفنا .. الثقه بين بعضنا مزروعه من زمان ... يا مدمر البيوت
عوض: ههههههههه ما فتحت بيت بعدك عسب ادمره انا بعد
راشد: بيتي هو البيت اللي فيه اخواني
عوض: ياعيني .. يا عيني
راشد: يا قلبي .. ممكن الحين نسير بسرعه ..
عوض: هيه والله يالله ...


واحد .. يدور .. هني هناك .. نظارته الشمسية في ايد .. والاوراق في الايد الثانية ..


ثاني ..... يحوم في هالشركة اللي مغربلنه بها ابوه ... وساير راد ساير راد ... شوه السالفه ؟؟ هو روحه ما يدري شوه السالفه !!

ثاني: الله ياخذ عدوك يا زايد

زايد: نعم سمعت اسمي

افتر ثاني يشوف وراه ........ ما صدّق شاف زايد ...

زايد: نعم شوه ؟ اول مره تشوفني ؟
ثاني: اقولك .. شكراً على مجيئك .. واهلاً وسهلاً .. وخذ هالاوراق
زايد: وين ؟؟ وين ؟؟
ثاني :ما يخصني بسير انا ...
زايد: وين بتسير ؟
ثاني: بييب لاب توبي ..
زايد: وانته كل يوم مودّي هاللاب توب ؟
ثاني: من كثر ما تحنّون .. اخترب ما ادري شوه استوى به
زايد: اخترب !! ابركها من ساعة .. بس لحظة .. انته روحك خبير كمبيوترات .. جيه بعد تعابل .. واتّعب عمرك .. وتوديه محل يصلحونه لك ؟
ثاني: والله ما ادري شوه عوقه .. أي شي حاولت وياه ما فهمت ... تبهدلت ولا عرفت شوه فيه ؟
زايد: اها ...... والحين ؟
ثاني: بسير اييبه وانته جابل ابويه
زايد: انزين شوه اسوي ؟
ثاني : ما ادري .... قال سر عند ما ادري منوه ... وييب ما ادري شوه
زايد: وانته ما شي بس تحوط من الصبح ولا فاهم أي شي !
ثاني: تدري بي ما احب هالاشيا سر وييب .. وتعال وحط ... اوراق وملفات وخرابيط .. تبون شي ع الكمبيوتر بسويه لكم على طول
زايد: اقول .. سر سر .. جابل لابت توبك واسكت
ثاني: آه ذكرتني مع السلامه .......... فمان الله ... اشوفك ع خير ..
زايد: تصبح ع خير
ثاني: تو الناس ... توها الساعه 1 الظهر
زايد: ثرنا بنرد البيت وما بنشوفك ابد .. يالس في حجرتك ... ويا اللاب توب ...
ثاني: اوه صدق نسيت .. اوكيه .. وانته من اهل الخير .... باي

ابتسم زايد .. ابتسامة عريضة على تصرفات اخوه .... ثاني واللاب توب .. والحياة مستمرة ..


دخل ... بدون ما يدق الباب .. لا وبعد يتحرطم ...

سعيد: اففف شوه هذا ..

عمر ...... رفع راسه ... ابتسم ...

عمر: اخ سعيد
سعيد ( من دون نفس) : نعم ؟
عمر: ممكن لو سمحت ترد من مكان ما ييت
سعيد: شوووووووه ؟
عمر: اقصد .. لا .. ههههه يعني تنش .. وتسير تدق الباب وعقب تدخل ..
سعيد: يعني لازم هالرسميات
عمر: مكان شغل هني
سعيد: انزين .. نحن اخوان .. واسطه واسطه
عمر: وما شي واسطات .. قم
سعيد: عمر .. مب لازم
عمر: لا .. لازم قم .. بسرعه ..
سعيد: ان شاء الله ما طلبت ع هالخشم ...

نش سعيد من مكانه .. و دق الباب ...

سعيد: لو سمحت ممكن ادخل ؟
عمر : الحين حياك الله ... هههههه شوه تشرب ؟
سعيد: ما ابا شي .. بس خلني اتحرطم ع كيفي
عمر: لا والله
سعيد: والله عمر .. ما اقدر آخذ راحتيه الا عندك
عمر: تفضل تحرطم
سعيد: قاهريني الشباب اللي هني
عمر: ليش؟
سعيد: يعني ... ما ادري احس انهم ما يحترمون البنات ... ويتعمّدون يحرجونهن ...
عمر( وهو مندمج ويا الكمبيوتر ): ليش ؟
سعيد: ما ادري احس تافهين والله .. مب الكل .. بس الاغلبية
عمر: ما في حد يتعمّد يحرج حد .. او يقوله شي من دون سبب
سعيد: لا تعرف .... البنات اللي هني .. يعني اعتبرهن شرات خواتك يا اخي .. ولا تحرجهن .. هاللي ما عنده سالفة اصلاً يحط راسه بـ راس البنيه ..
عمر + سعيد: بقولك ليش ..

سعيد: قول
عمر: لا انته كمل
سعيد: لا قول قول والله حلفتك تقول
عمر: وجيه تحلف؟
سعيد: انا حاط فبالي اقولك سالفه
عمر: وانا بعد ...
سعيد: عيل قول انته قبل
عمر: لا هي ما اعتبرها مهمه .. لكن كأني اضرب لك مثال مثل ما يقولون
سعيد: انا بعد السالفه مب ذاك الزود .... وكأنها مثال .. قول .. يالله عسب انا اقولك
عمر: هههههه انزين ... شوف يا اخي .... توها وحده يت من الموظّفات .. دخلت عليه .. لا سلام ولا كلام .. ولا احم ولا دستور ... وتسألني عن ملف هي يايبتنه لي من ساعه .... جان اقولها ردي ودقي الباب وعقب دخلي
سعيد: اها .. عسب جيه قلت لي انا بعد ..
عمر: هيه ... نحن هني في مكان شغل .. مب ربيعي واخويه !! ... لازم يكون في ادب .. في اصول .. في حدود .... صح والا ؟
سعيد ( بحماس ) : صح ......
عمر : وبس هاي هي سالفتي ... انته شوه سالفتك
سعيد: قبل ما اقول سالفتي ... منوه اللي تهزّأت ع ايدك ؟؟ فضيحة ...
عمر: مب فضيحه .. بعدين انا قلت لها بأسلوب هادي
سعيد: لا اقصد فضيحة في حقها هي .. وبعدين انته اصلاً اسلوبك هادي .... وبارد شوي .. لكن هالبنيه حليلها ... قفطه .. لان وااااااو عمر سيف يهزّأ موظفة من الموظفات ... شي عجيب غريب ...
عمر: لا .. بس لازم في حدود ..
سعيد: صح ..انزين منوه قول ؟؟ شاك انها سارة الحشرة
عمر: ههههههه لا لا .. مب سارة .. سارة حليلها يت عقب اللي تهزّأت ع قولتك .. ودقت الباب .. و
ورمست بأدب
سعيد: غريبة ..... عيل منوه هاي ؟
عمر: بدور ..

سعيد ... من سمع طاري بدور .. نزل ريله اللي كان حاطنها ع الريل الثانية .. وفتح عيونه ع الأخير ....

عمر ... مستغرب ...


عمر: شوه فيك ؟
سعيد: هزّأت ... منوه ؟
عمر: بدور ..
سعيد: ما اعتقد انها كانت ... آسف ع هالكلمة .. لكن ما اعتقد انها كانت قليلة ادب بزيادة عسب تهزّأها عمر !!
عمر: سعيد... بلاك ؟؟ شوه فيك ؟؟ اصلاً .. بدور انته تعرف اسلوبها ... وكيف هو ؟؟ انا ما ابا ارمس عنها ... لكن هي دخلت عليه فعلاً بطريقة انا ما احبها ......... وعقب بعد يوم ظهرت رضّت الباب !! هذا مب اسلوب موظفة وبنيه تتعامل فيه ويا شاب .. صح والا ؟
سعيد: بس حتى ولو ... يعني ما ادري يا عمر ...
عمر: ليش هالاهتمام الزايد ؟
سعيد: لا مب اهتمام ولا شي ....... لكن ...
عمر: لا تقول ... شي .. بس قول السالفه اللي كنت بتقولي اياها ...
سعيد: ما شي سالفة ....... بس كنت ياي اقولك
عمر: شوه ؟
سعيد: آسف عمر والله .. لكن .. ياي اقولك ان بدور كانت تصيح .. وما ادري منوه من الشباب احرجها .. وهي خبّرت المدير .........
عمر: وجيه تصيح ؟ الواحد يوم بيسوي الغلط ما بيصيح
سعيد: هي بنيه عاد ... وتعرف البنات يوم ينحرجن ويدق في راسهن يصيحن .. ما في شي يسكتهن ..
عمر: والله كيفها ..
سعيد: الحين شوه بتسوي ؟
عمر: شوه اسوي ؟؟ وفي شوه ؟
سعيد: في بدور
عمر: شوه تباني اسوي فيها ؟
سعيد: اقولك خبرت المدير
عمر: عادي ....
سعيد: بيزقرك المدير اكيد ... عمر انته تعرف بدور منوه ... وبنت منوه
عمر: ما يهمني .. اللي يحترمني احترمه ... اما غير جيه .. آسف ... وبعدين سعيد ... هذا مب كلام تقوله لي .. اونه تعرف بدور منوه وبنت منوه ؟ .......

سعيد نزل راسه ..

عمر: انا ما سويت شي غلط عسب اخاف منه ... انته تعرف منوه عمر ؟؟ منوه اخوك عمر .. وتعرف انه ما يغلط في حق حد ابداً ... الا اذا كان الوضع خارج عن ارادته .. صح والا .. تعرف هالشي والا ؟؟
سعيد ( رفع راسه وابتسم ) : صح .. هيه ... اكيد اعرف ..


نسير نشوف مروان شويه ... و شوه استوى عليه .... لانه حليله .. ههههههه ... سيارته تبنجرت عليه في نص الطريج ....

مروان: الحين شوه نسوي ؟
عمران: والله موترك .. انته شوف لك حل
مروان: الاسبير ورا ... عمران انزل بدله
عمران: نععععععععم ؟؟؟ شوه ؟؟
مروان: شوه انا بوصلك .. يعني بتعب عقب انته اتعب الحين
عمران: ما يخصني ... روحك انزل وبدّل
مروان: صدق ما تنفع
عمران: خل شوي الشمس تظرب في راسك عسب تحس بالتعب والحر مثل هذيج المره
مروان: مجرم .. صدق انك ارهابي
عمران لي الشرف والفخر
مروان: خل عمر يسمعك
عمران: عمر لو يسمعك انته زين بيسوي فيك .. مب فيه انا
مروان: افففف وايد ترمس ..

نزل مروان من السيارة .. و رفع اكمام الكندورة .. وحط عقاله فالسيارة .. ولف الغترة .. كأنه ساير الغوص !!

عمران: مروان اصورك فيديو ؟
مروان: صوّر انته وشوف
عمران: بصوّر وعقب بوزعه بلوتوث
مروان : المطاوعه بعد يعرفون بلوتوث !
عمران: شوه قصدك ؟
مروان: ما ادري ..انته تفهمها ع الطاير هههههه
عمران: مالت عليك .. والله لا تخليني اتصل الحين في احمد ايي ورايه وانته اتم هني روحك
مروان: ويه ويه .. زيغتني يعني !! .. اتصل ..
عمران: ما تهون عليّه ..
مروان: سبحااااان الله .. ما اهون عليك والا بيقفطك وما بيي
عمران: والله لا .. احمد حليله يوم اقوله شي يسوّيه
مروان: ثره بادي قارد
عمران: بادي قارد في عينك ... يوم الواحد يحترم ربيعه سويتوه بادي قارد وما ادري شوه
مروان: عيل متفيج .. والله لو هزاع يتصل بي الحين يقولي تعال ما سرت
عمران: لانك ما تعرف اصول الصداقة .. ولا ازيدك بعد .. ما تعرف اصول احترام الاقارب
مروان: اقارب والا اهل واصدقاء هاهاهاها
عمران: هههه اقول مروانو .. فكني يالله ..
مروان: هيه .. روحك يالس مستانس .. اسكت لين ما اخلّص ..
عمران: بتصل في عمر جانه جريب وطالع من الدوام ايي ورايه
مروان: اتصل .. جان عبّرك
عمران: هو ما عبّرني بتصل في سعيد
مروان: جيه ما تقول بتصل في راشد ها ؟
عمران: لا راشد فيه شويّة نحاسة شراتك ......
مروان: مالت عليك .. اسكت اسكت .. محّد نحس غيرك وغير بنت عمتك
عمران: أي بنت عمّه ؟
مروان: أي بنت عمه بعد ؟؟ في غيرها عذّوووج
عمران: هههههه سخيف ايه استح ع ويهك .. عمتك انزين .. وبعدين عمتيه ما شاء الله عليها تبارك الرحمن ... يايبه درزن بنات وولد واحد ... شدراني أي وحده فيهن تقصد
مروان: هيه تعال ... توك تعطيني محاظرة عن الاقارب .. سر سر تفلسف ع حد غيري .. ما يعرف أي بنت عمه اقصد !! .. كلهن معرسات الا النحسة عفرووو .. ما ادري منوه بياخذها هاي من نحاستها ...

سكت مروان .. وما علّق عمران .... لازم يحط عالاوادم ويعلّق .. اسمي يحصلون من وراه اجر ....يوم يرمس عنهم ..


بدر .. دخل الصاله .. ما في حد .. صعد فوق .. شاف اخته يالسه فوق وتبدل في هالقنوات ...

يا ويلس ..

هند: الناس يسلمون
بدر: كل يوم اشوفج بعد اسلم عليج !
هند: والله انته ياي من برع !
بدر: وعليكم السلام ..
هند: زهبت شنطتك ؟
بدر: لا طبعاً
هند: متى بتزهبها
بدر: منوه قال اني بسير وياكم ؟
هند: اونه قول والله ؟
بدر: والله ..
هند: وليش ان شاء الله ؟
بدر: ما في خاطريه اسافر .. هالمرة
هند: حرام عليك
بدر: شوه حرام عليه ؟
هند: اذا انته ما بتيي .. عيل يعني انا اظهر بروحي ... ويا امايه .. وامايه اذا تفيجت لي
بدر: سيري غيري جو
هند: توني من يومين مغيره جو ما ابا اسير ..
بدر: والله كيفج .. قولي حق ابويه ..
هند: انا ما كنت اعرف انك انته بتم هني
بدر: انا بتم هني .. لكن ما بجابلج ...
هند: الله يخليك قول انته حق ابويه
بدر: ما بيخليج ... بيقول عند منوه بتمين ؟
هند: اقنع امايه انها تيلس
بدر: انتي اقنعيها
هند: انا لو قلت لها .. تقول ان ابوج روحه بيسير .. وما ادري شوه ... واصلا انتي ما عندج ولا شي .. فـ ليش ما تيين ؟
بدر: انزين سيريييي
هند: اقولك والله ما ابا .. ملل ..
بدر: الحين لو تدرسين برع مب احسن ؟
هند: لا طبعاً .. اولا انا لايعة جبدي بروحي من برع .. بعد اتم برع .. وروووووحي طبعا ادرس هناك ..
بدر: كان بيخليج ابويه تدرسين في كندا .. وسكني عند عمي
هند: هييييييه ما شي شغل ... ابداً ما شي شغل .. اونه اسكن عند عمي .. في كندا .. مينونه انا ؟
بدر: وليش مينونه ؟ بالعكس كندا حلوة ... منها دراسة ومنها سياحة
هند: لا لا لا شكراً على اقتراحك الجميييييييييل .. الحين نحن كنا في سالفة اني ما ابا اسافر هالمرة
بدر: انزين بس يومين بيسيرون وبيردون
هند: وعسب جيه انا ما احب .. راسي يعورني من الطيارة خلاص
بدر: خلاص .. بقول حق ابويه انج ما بتسيرين .. واني بجابلج هاليومين وامري لله
هند: شكراً .. اخووووويه حبيبي والله انك نعم الاخو
بدر: نعم الاخو يوم جيه ... ويوم اقولج .. هندو نسير هني وهناك تقولين لا !
هند: لو تقولي نسير أي مكان هني .. جان قلت لك انزين .. بس انته تبا توديني برع البلاد ... انا اقولك لايعه جبدي من السفر
بدر: اقولج بوديج احوطج وبشتري لي كم غرض وبرد
هند: وليش العبالة ... تبا شي اطلب من النت وبيوصلك .... يالله الحين لا تذلني ..
بدر: انا طالع تبين شي ؟
هند: توك راد !
بدر: هيه بس جيه .. كنت جريب قلت بمر اسلم عليج
هند: هه ... ووايد سلمت يوم دخلت
بدر: والله اني متفيج يالس وياج .. رديتي ع سالفة جديمة ! .. خلاص يا بابا ... صدق انج اماراتية ... وايد تحبين تطولين السالفه وتتحرطمين
هند: هه .. سر سر الله يخليك .. وافتخر اني اماراتية .. احم


فالمستشفى ....

احمد ريل آمنة اليوم بيظهرونه .. حالته تحسّنت والحمدلله ..

احمد: انا اتصلت في عيسى اخويه قلت له .. اييب السيارة
آمنة: وكيف بييب ؟
احمد: عادي هو وربيعه بييون .. وعقب هو بيسير ويا ربيعه
آمنة: وجيه تسوي هالحركات ؟؟
احمد: أي حركات ..
آمنة: احمد خل السايق يسوق .. وخلاص ..
احمد: تدرين فيه ما احب اركب ويا سايق !!
آمنة: انته تعبان
احمد: مب تعبان
آمنة: بلى تعبان وتوك بعد ظاهر من المستشفى ..
احمد: روحج قلتيها .. توك ظاهر .. يعني لو تعبان .. ما بيظهروني ..
آمنة: و الحين .. والله عيب اخوك اييب السيارة لين هني !
احمد: وليش عيب ... ما فيها شي !
آمنة: لا والله .. استحي .. يعني في سايق جيه بعد اخوك
احمد: انتي همّج .. اني ما اسوق .. وبس .. صح
آمنة: دون ما تسألني .... لازم ما تسوق .. روحك لازم تعرف
احمد: خلاص انزين .. خلاص .. ما بسوق .. بخلّي عيسى هو اللي يردنا انزين ؟


سكتت .. آمنة .. ولا ردّت عليه ..

احمد : بلاج ؟
آمنة: ما شي ..
احمد: الحين انا شوه قلت ؟
آمنة: ما قلت شي !!
احمد: امون بلاج ؟
آمنة: يعني انته تدري اني مستحيل اركب ويا عيسى .. ليش تحرجني ؟
احمد: ما بتركبين وياه روحج انا وياج ... بلاج انتي ؟
آمنة: حتى ولو ... انته تدري بطبعي ..
احمد: امون بلاج اليوم ؟؟ بسم الله شوه مستوي فيج ؟
آمنة: ما شي .. انا برد ويا السايق .. وانته كيفك ... شوف أي حد يردّك
احمد: استغفر الله العلي العظييييييم .. صبر ايّووووووب ..


وتمت .. آمنة ساكته .. ولا تعلّق ... واحمد تم ساكت .. و تم يظهّر الاغراض .. ويحطهم فالشنطة .. نشّت آمنة .. خذت من ايده الاغراض .. وروحها قامت ترتّب .. ولا قالت شي .. واحمد اكتفى بأنه .. يسير وييلس ع طرف الشبريه ويعابل مبايله ....


نفس الوقت .. والصمت حل ع المكان ..

سمعوا صوت الباب ... وانفتح ...

هزاع: اهلاً .. اهلاً .. اهلاً .. شكراً ع الترحيب الحار ..
احمد: هههههه مرحبا .. حياك الله ..
هزاع: شحالك .. بو شهاب ؟
احمد: الحمدلله
هزاع: شحالج ام شهاب ؟
آمنة: زينه
هزاع: افا ؟؟؟ زينه وبس !! .. بلاج ؟
آمنة: ما شي ...
احمد: هذو هزاع يا .. خلاص بنسير وياه

ما ردّت عليه آمنة ولا عبّرته ..

هزاع: ههههههههه خيبه اكبر طاف في حقك .. ولأوّل مره ..
احمد: شدراني فيها اختك
هزاع: أمّون شوه فيج ؟
آمنة: ما شي
احمد: خلها عنك الحين .. قول انته جيه ياي ؟
هزاع: استح ع ويهك انزين
احمد: هههههههههههه لا والله مب قصدي .. بس يعني منوه قالك تيي هالوقت غريبه !
هزاع: امايه ما ادري وين كانت تبا تسير اونه وصّلني .. قلت لها وين السايق ؟قالت انه يايب امون هني .. قلت لها .. انا بسير اييب امون وريلها وبخلّي السايق يوديج انتي
احمد: ويييييييييه .. ليش عاد كل هالعباله جان خليت السايق وانته وديت عمتيه
هزاع: هاها .. مينون انا .. والا راسي مخبوق .. تباني اودي امايه .. عسب صدق اتخبّل ..

. ادّخلني في سكه واظهرني من سكة
احمد: ههههههه والله انّك ..
هزاع: يالله يالله .. وين شنطتك ؟؟
احمد: شوه وين شنطتيه روحي بشلها
هزاع: والله ما شليت شي .. انا اللي شليت عنك .. يالله بسرعه .. امون يالله
آمنة: خلصت .. خذ ..
هزاع: بل عليج .. يوم تبوزين .. بعد مول تكونين .....
احمد: يالله نسير ..


في .. دبي .. انترنت .. سيتي ..

مر أحمد ع عمر قبل ما يظهر ..

أحمد: عمر
عمر: هلا أحمد
أحمد: خلّصت شغلك ؟
عمر ( وهو يلبس نظارته الطبية ) : هيه .. والحين بسير .. بغيت شي ؟
أحمد: مب انا اللي اباك ..
عمر: عيل منوه ؟
أحمد: المسؤول ..
عمر ( تنهّد ) : ان شاء الله
أحمد: ثر بدور عنده
عمر: هيه ادري ..
أحمد : يالله عيل سر .. وبنطلع رباعه عقب
عمر: لا عادي سر انته .. انا يمكن اتأخر
أحمد: عادي .. كل يوم اترياك واطلع وياك .. ما عليه
عمر: محمد والله عادي سر البيت
أحمد: ما بسير .. لين ما تخلّص ونطلع رباعه يالله بسرعه سر عند المدير

ظهر عمر ووياه أحمد .. سايرين عند المسؤول مالهم ...

وفي دربهم .. شافوا سعيد ياي صوبهم ..

عمر: سعيد رد البيت .. وانا عقب بيي
سعيد: شوه ما خلّصت ؟
عمر : لا خلّصت .. بس بسير عند المسؤول شويه وبرد
سعيد: المسؤول ليـ

سكت سعيد .. تذكّر سالفة اليوم الصبح .. سالفة عمر ويا بدور ...

سعيد: اها اوكيه خلاص .. بترياك
عمر: سر اقولك ..
سعيد: بتريّاك .. شوه فيها ؟
عمر: لا سر .. ومر ع عبدالعزيز .. اخاف اتأخّر عليه .. ويحاتي ..
سعيد: اها .. اوكيه خلاص .. بس يوم بتطلع من عنده اتصل بي
عمر: ان شاء الله يالله سر .. عبدالعزيز .. بيتم يحاتي
سعيد: ان شاء الله ..

سار سعيد .. ومشوا محمد و عمر صوب المسؤول .....

دق عمر الباب .. ودخل ...

شاف بدور يالسه .. ويوم دخل تطالعه بنظرة .. ما عرف يفسّرها ولا يبا يعرف بعد .....!

..............: هلا عمر ..
عمر: اهلين .. شحالك ؟
........: تمام .. شحالك انته ؟؟
عمر: الحمدلله
........: علومك ؟ عساك بخير ؟
عمر: علومي طيبه .. الحمدلله ..
.........: ان شاء الله دوم
عمر: وياك ان شاء الله
..........: تفضّل تفضّل يلس .. جيه واقف ..

عمر يلس ..

........: انته تدري ليش زاقرنّك انا ؟
عمر: هيه
........: يعني تدري اللي سويته غلط ؟ عمر نحن يالسين في مكان شغل .. واول مره واتفاجئت يوم عرفت انك انته تصرّف هالتصرف .. اتوقّعها من أي حد .. لكن ما اتوقّعها منك !! ..
عمر: لحظة .. اسمح لي الغالي .. لكن .. انته ما سألتني كيف استوت السالفه ؟
........: انا عرفتها من بدور
عمر: مب لازم تسمعني انا بعد ؟!
.......: صح .. انزين سمّعنا
عمر: اظن تعرف السالفه .. بس انا بقولك شي .. هي دخلت عليه .. بدون لا احم ولا دستور .. ولا دقت الباب .. ولا سلّمت ... وقالت خلّصت الملفّات ؟؟ اظن اخويه يعني مب حلوة .. لا في حقّي ولا في حقها .. يعني هني مكان شغل .. مثل ما هي تضايقت .. واصلاً انا ما قلت لها شي .. انا بعد تضايقت ,, للمكان احترامه ..
بدور: انته قلت لي اياها بطريقة ... وقحة ...

انصدم عمر .. لكن آثار الصدمة .. بدّلها بسرعه ... بعلامات اللامبالاة ..

عمر ( ما عبّرها وكمل كلامه ) : شوف .. اذا انا غلطت فـ آسف .. واذا حد غلط في حقي فـ الله يسامحه .. ممكن اسير الحين .. لان اخويه الصغير يترياني اييبه من المدرسة ..
............ ( ابتسم) : خلاص يا عمر .. تقدر تتوكّل ..

انقهرت بدور .. ما سووّا به شي !! .. ما قدروا ياخذون حقّي من هالعمر اللي شايف نفسه ..


بدور: بس؟؟ هاللي قدرت عليه ؟؟
...........: اختيه بدور ... انا ما عيبتني طريقة كلامج هني .. وجدامي .. فما بالج بالسالفه اللي استوت .. اشك ان عمر هو اللي غلطان ................

وسوّا لها اكبر طاف .. وتم يعابل الكمبيوتر اللي جدامه ... انقهرت بدور زياده .. وظهرت من المكتب ......

اما عمر .. فـ سار صوب أحمد ..

أحمد: ها ؟؟ شوه استوى ؟
عمر: ما شي ..
أحمد: ما شي .. وبدور ظهرت وراك .. ومعصبة
عمر: ظهرت ؟
أحمد: هيه ..
عمر: ما انتبهت .. والله
أحمد: انزين شوه سوّى بك
عمر: ظربني
أحمد: لا والله ؟؟ هههههههه ما كنت اعرف ان دمّك خفيف
عمر: هههههههه يعني شوه سوّى ولا شي .. بلاكم انتوا؟
أحمد: منوه تقصد بـ انتوا ؟
عمر: انته وسعيد
أحمد: هييييييييييييييه
عمر: يالله يالله .. والله الحين عبدالعزيز مبهدل سعيد ..
أحمد: جيه عاد
عمر: وين عمر ؟؟ وليش هو ما يا ورايه .. وشوه السالفه .. واسئلة ما لها نهاية
أحمد: ههههه الله يعينه سعيد الحين عيل ..


فالبيت .. اقصد . .بيت الشباب

محد فالبيت .. غير ..... راشد + فريد .......!

راشد: فرييييييييييييد ..فريييييييييييييييييييييييييد .. وين سار هذا .. ( فتح باب الصاله ) فريييييييييد

ووصل فريد ..

فريد: شوه ؟
راشد: ما في حد وصل قبلي ؟
فريد: لا
راشد: وينهم ؟
فريد: ما ادري !
راشد: خلاص .. سير
فريد: احط غدا ؟
راشد: لا لا .. بترياهم ...

سار فريد .. وظهّر راشد مبايله من جيبة .. ودق الرقم وارسال ..

راشد: وين هذيلا ؟؟ الو .. هلا عمر
عمر: اهلين ..
راشد: وينك انته ؟
عمر: انا ياي ... ليش ؟؟ تغدّوا لا تتريوني
راشد: شوه نتغدا الله يهداك .. ويا منوه اتغدّا ؟؟ فريد ؟؟ والا الينّي .. اختار عاد
عمر: ليش ؟ محّد وصل للحين ؟
راشد: لا
عمر: مروان وعمران ما وصلوا ؟
راشد: لا ما وصلوا ..
عمر: غريبه هم اوّل اثنين يوصلون
راشد: ما ادري والله ..
عمر: وسعيد وعبدالعزيز ؟
راشد: اقولك محد واصل
عمر: يالله يالله مع السلامه ..

وبند عمر المبايل .......

راشد : معلوووووووووم .. شوه يبا فيني .. عرف ان عزوز للحين مب واصل ! .. حبيب قلبه .. بيفكّر في الباقين ! ... خل اتصل في مروان اشوفه وين ..

اتصل راشد في مروان ......

مروان: هلا راشد
راشد: اهلين .. وينك ؟
مروان: يايين الحين
راشد: عمران وياك ؟
مروان: هيه ليش؟
راشد: ما شي بس اسأل .. وين واصل؟
مروان: الحين جريب .. شوه تبا ؟
راشد: ما ابا شي .. لكن محد فالبيت ..
مروان: شوه تخاااااف هههههههااااااي
راشد: ههااااااي في عينك ما يظحك .. وفي عينك الثانية بعد ما اخاف
مروان: عين وحده ما يظحك والعين الثانية ما اخاف ! ... كيف يعني ؟
راشد: هههههه مروان لا تستهبل انزين
مروان: هههه انزين انته قلت ..
راشد: يالله بسرعه
مروان: شوه السالفه .. والله جد
راشد: ما شي .. بس محد للحين واصل ..
مروان: وين واصل؟
راشد: اوهووووووو مروان
مروان: والله انزين .. مب فاهم عليك
راشد: محد فيكم واصل البيت .. انا وفريد رواحنا فالبيت
مروان: اها .. انته وباباتنا بس فالبيت .. وين الباقين ؟
راشد: ما ادري .. بس رمّست عمر .. وقال انه ياي .. وانه سعيد ظهر قبله .. وبيمر ع عبدالعزيز ..
مروان: وسعيد بعد ما وصل ؟
راشد: لا .. القطو مع القطو ..
مروان: هيه والله .. ميمعين قطاوة نحن ..
راشد: يالله يالله تعال ..
مروان: والله جريب ... 5 دقايق او اقل واكون عندك
راشد: خلاص عيل .. يالله مع السلامه
مروان: فمان الله .. حب راس بابا فريد
راشد: في خشمك انزين ..

وبند راشد عن مروان ..

مروان: ههااااااي
عمران: شوه فيه ؟
مروان: حديث الكبار .. لا يتدخّل فيه الصغار !!
عمران: في ويهك !
مروان: هه !!

تم راشد .. يحوس فالبيت .. صدق البيت كئيب .. لكن الحين كئيب اكثر .. اخوانه ولا واحد فيهم موجود .. عالأقل وااحد بس .. واااااحد .. يكون موجود .. بيكون البيت غير .. اما كلهم محد !! ..

سار بدل كندورته .. ولبس جلابيته .. ونزل تحت .. ولا واحد فيهم وصل ... فتح التلفزيون .. يبدّل فالقنوات ..

حط الجهاز ع صوب ... شاف جريدة ع الطاولة .. فتحها .. وتم يقراها ...

دخل احمد البيت ... امه يالسه فالصاله ...

ام احمد : سلامات .. نور البيت
احمد: منور بوجودج الغاليه
ام احمد: شحالك الحين ؟ شخبارك ؟ عساك بخير
احمد: الحمدلله
آمنة: السلام عليج عموه
ام احمد: مرحبا فديتج .. شخبارج؟
آمنة: الحمدلله .. انتي شحالج؟
ام احمد:الحمدلله ..
احمد: اسمحي لي امايه .. بسير فوق انا ..
ام احمد: مسموح فديتك .. قم سر .. قومي آمنة حبيبتيه سيري وراه
آمنة: ان شاء الله


سارت آمنة ويا احمد فوق ... لين بدّل بسرعه .. وانسدح مره ثانية ع الشبرية ...

سمعوا حشرة ... والحشرة معروفة مالت منوه ؟! .......

احمد يوم سمع .. غطى ويهه باللحاف ..

آمنة ظحكت ...

وظهرت برع الحجرة ....

آمنة: بس سكتي
رملة: وينه وينه وينه ؟ بسرعه قولي
آمنة: الله يخليج رملة دخيييييلج والله .. سيري الحين تحت وعقب تعالي
رملة: ما بسير .. وينه ؟ما شايفتنه من يومين .. مرقد فالمستشفى
آمنة: انزين ما عليه .. الحين بس .. سيري تحت اول ما ينش .. بتصل تحت وتعالي
رملة: رااااااااااااااااااقد !
آمنة: هيه
رملة: حشى يومين راقد فالمستشفى ... بسه
آمنة: يا ربييييي شسوي الحين
رملة: لا تسوين شي .. اصلا انتوا توكم واصلين متى لحق يرقد ؟
آمنة : رملة حبيبتيه انتي ... والله ان احمد تعبان ... عسب جيه رقد
رملة: وايد يعني تعبان ؟!
آمنة: يقولون ...
رملة: يالله بسامحه عيل ... لين المغرب .. والا لا لين العصر ..
آمنة: ان شااااء الله عموه رملة .. بس انتي سيري الحين

سارت رملة تحت .. وردت آمنه في حجرتها ... حمدت ربها ان رملة اقتنعت بسرعه ..


انفتح الباب ..

مروان: تنترارارارا ... وصل مروان .. بديع سالف العصر والأوان
راشد: حياه الله ..
عمران ( دز مروان دزّه ) : قممممممم تعبان بسير فوق
مروان: خييييييييبه .. بلاك ياخي .. اتريا انزين
عمران: مب متفيج حق سخافاتك
مروان: ما بك يا اخيّ
عمران ( وهو ماشي ) : لا شي يا اخي
مروان: أأنت متأكد
عمران: نعم متأكّد .. كما انني متأكّد بأنك من اكبر المغفّلين في هذا المنزل ..
راشد: ههااااااي والله حلوة ..
مروان: اسكت ما يظحك
راشد: ظحكني انا ..
مروان: اصلاً ظحكتك غير معترف فيها
راشد: جيه جامعة
مروان: لا كلية ..
راشد: انزين .. اقول
مروان: قول ؟
راشد: ممكن تسير فوق .. وتفكني من صدعتك
مروان: توك ما مداك .. قبل شويه متصل تقول وينك والبيت ملل بدونك
راشد: اخرط اخرط
مروان: فذمتك ما اتصلت
راشد: بلى اتصلت .. لكن سألتك وينكم .. ما قلت ملل بدونك
مروان: هو انته بغيت تقول لكن استحيت ..
راشد: فرييييييييييييييييد
مروان: نعم نعم .. قام يزقر ابوه ..
راشد: ههههههه تدري امسات اقول حق عمر وسعيد والله شاك اما فريد ابونا صدق او انه عزوز ولد فريد ونحن ماخذين ولد الريال
مروان: هههههههههههه حلوة حلوة .. انا اقول يمكن الثانية
راشد: لو الثانية .. سعيد عيل بعد ولد فريد
مروان: جيه ؟
راشد: عسب عيونهم
مروان: ههههه يمكن فريدو ماخذ له وحده اجنية .. عقب ياب منها سعيد وعزوز .. وعقب شرد منها .. ويا هني عندنا يبحث عن لقمة العيش ..

نقع راشد من الظحك ... ومروان ويّاه .. ومكملين سوالف .. وخرابيط .. وتخاريف .................!


انفتح باب الصاله .....

فصخ نظارته الشمسية ...

عمر: بعدهم ما وصلوا ؟
مروان: بسم الله الرحمن الرحيم ..
راشد: منوه ؟
عمر: سعيد وعبدالعزيز ؟
راشد: لا بعدهم ....
عمر: استغفر الله العلي العظيم ..
مروان: ليش شوه السالفه ؟
عمر: أي شي اتصل في سعيد ما يرد عليه ..
راشد: لحظه انا بتصل به ..

و مسك راشد مبايله .. واتصل في سعيد ... رن .. ورن .. ورن .. ورن .. ورن .. ورن .. وروحه بنّد .. وسعيد ما يرد ..

راشد: ما رد عليه ..
عمر: وين سايرين
مروان: يمكن اممممم سعيد متأخّر عسب سار اييب عبدالعزيز ..
عمر: وين .. لو انا كنت ساير بسرعه بوصل ..
مروان: لا اخويه يحافظ على القانون ولا يخرقه ..
راشد: شوه يخصه هذا الحين ؟
مروان: يسوق 80 ما ادري 60 عسب ما يزخّه الرادار هاهاهاها
راشد: لا والله !!
مروان: او يمكن ساير بيت عمتيه
عمر: بيت عمّوه ليش؟
مروان: يمكن عبدالعزيز .. النّحس .. قاله يسير هناك ..
عمر: مروان .. ممكن تكرمنا بسكوتك ..
مروان : ان شاء الله ..

صخ مروان .. لان صدق عمر كان متوتّر .. وقاله اسكت .. بطريقة .. تبيّن مليون بالـ 100 ان عمر مب على بعضه اليوم .. والحين خصوصاً ..


في بيت بو زايد ...

غاليه في حجرتها .. ما حست الا وبباب حجرتها يتبطّل .... بالقو

ثاني: اوه سوري .. آسفين
غاليه : نعم ؟؟ خير استاذ ثاني ؟
ثاني: غلّوي ...
غاليه: هلا
ثاني: طلبتج ..
غاليه: شوه بغيت ؟
ثاني: لاب توبج دقيقة
غاليه: مب مكفنّك لاب توبين .. وكمبيوتر بعد تبا لاب توبي ؟
ثاني: الله يخليج
غاليه: ابا اعرف شوه تسوي انته ؟ شوه تسوي ؟
ثاني: لاب توب واحد كله برامج .. ما اقدر انزّل أي شي فيه .. والثاني وديته المحل ..
غاليه: والكمبيوتر
ثاني: انا ابا شي من لاب توبج .. ما اباه من الكمبيوتر
غاليه: خذه بتحصله فالشنطه هناك
ثاني: مشكووووووووووورة .. برد لج اياها
غاليه: ياما سمعناها ..
ثاني: كله مره وحده .. يوم بتعرسين .. مره وحده
غاليه :اخاف حتى يوم اعرّس والا انته تعرّس بتم مجابل اللاب توب عالكوشة
ثاني: اصلاً تدرين .. الحياة صعبة .. ومريرة .. بلا لاب توب
غاليه: لا والله !! توني ادري ..

ووصل زايد هالوقت ..

ثاني: نعم .. انظري .. مثل أخاك تماماً .. حياته خاليه باليه .. بلا لاب توب
زايد: الحمدلله والشكر ...
ثاني: على ؟؟ ادري على انه عطاكم اخو شراتي ..
زايد: هيه والله
ثاني: that’s nice راضين عليه اليوم الحبايب
زايد: لا والله !! .. جيه ومتى زعلنا منك ؟
ثاني: لا بس يعني .. كل مره احصل هزبة محترمة عسب حبيب قلبي
زايد: تدري .. مب فاضين نحن .. وورانا مشاغل ثانية . .اللي علينا سويناه ..
ثاني: اها .. اوكيه .. غلّوي .. جابلي .. زايد .. لين ما اخلّص

وظهر ثاني من الحجرة ..

زايد: طبعاً كالعادة ..
غاليه: طبعاً ..
زايد: الله يهديه .... انتي شوه تسوين ؟
غاليه: ما شي .. يالسه كنت اقرا هالكتاب ..
زايد: حلو ..
غاليه: زايد ..
زايد: هلا
غاليه: امممم .. خلنا اليوم نظهر
زايد: وين تظهرين ؟
غاليه: بسير ويا عفّاري بنت عمّوه وويا عزّوز ..
زايد: انا قايل من قبل .. طلعه رواحكن ما شي
غاليه: زايد الله يخليك .. والله .. يعني .. عفّاري تقل من زمان ما ظاهرين ويا بعض
زايد: وليش تظهرن محتايات شي ؟
غاليه :انزين بس ساعتين .. الله يخليك .. عبدالعزيز ويانا .. وعبدالعزيز يعني زين ياهل ..
زايد: لا والله ؟؟ روحج تقولين ياهل
غاليه: انزين .. يعني .. ما في امل
زايد: اممممم .. غلّوي والله ما احب اكسر بخاطرج .. جيه هالكثر تترجّين
غاليه: شسوي انزين ؟؟ انته دومك ويا اشغال ابويه وشغلك .. وثاني ابد مب فاضي حقنا .. شسوّي ؟؟ ما عندي حد .. اللهم عفّاري .. وانا من متى بعد ما شايفتنها !! .. الا امسات يوم سرت تغديت بيتهم ..
زايد: يعني ما يكفيج ؟
غاليه: لا .. والله ما يكفيني
زايد: خلاص .. انزين .. سيري وياها ..
غاليه :احلف ؟
زايد: الحين اقولج سيري .. تقولين لي احلف
غاليه :لا خلاص لا تحلف .. واذا كان حلم اللي انا فيه .. فما ابا انش منه
زايد: هههه لهالدرجة .... !
غاليه: تدري والله عفاري غاليه ع قلبي .. حليلها من متى تترجاني ..
زايد: انزين بشرط قلنا
غاليه: شوه ؟
زايد: تسيرين .. كيفج متى تطلعين عاد .. بس عقب صلاة المغرب ع طول .. تكونين فالبيت .. ابا ارد من المسيد القاج هني
غاليه: اوكيه ما طلبت .. ولو ان عفاري بتقولين طلعه وبالذل بعد .. بس اوكيه بقنعها
زايد: هاي عفرا بعد .. تشرّط
غاليه: ههههههههه فديت روحها والله بتستانس


في بيت الشباب ..
نزل عمران من فوق ..

عمران: يالله وين الغدا ؟
مروان: خلّصت
عمران :شوه تشوف ؟
مروان: ما خلّصت
عمران: لا اتم تستهبل انزين
مروان: بلاك انته قابضني لا تستهبل ولا تستهبل
راشد: انتوا ايه .. وايد حشره
مروان: وانته بعد ... قبل شويه متصل تعالوا وتعالوا
راشد: هههههه ذليتني عاد
عمران: راشد فاتك شكل مروان..
راشد: ليش؟
عمران: يقولك نزل صلّح البنجر ..
مروان: هاهاها ما يظحك
راشد: هههههههه وليش ما تجيّك قبل ما تركب
مروان: والله التواير صاحية .. امسات مغيرنهن .. بس تدري ما ادري شاك يعني وحده معجبة فيني .. وسوّت فيه هالحركة .. عسب يعني تلفت انتباهي
راشد: جيه شوه قالوا لك ؟
عمران: تقول مال مسلسلات اختربت عليه السيارة .. وفي حد بيساعده
راشد: احيد هالحركة الريال يسويها مب الحرمة
عمران: هههههه اللي معجبة فيه .. يمكن تطلع وحده تسير الجيم وايد ههههههه ..
عمر: انتوا بس هاللي تعرفونه ؟؟ ظحك وسوالف وعشمرة وشالين بطونكم فوق رووسكم ؟ افففففف شوه هالمصخرة ؟

ونش عمر ظهر برع ...

مروان: بللللللللللل .. قفطونا
عمران: بلاه معصب ؟
راشد: سعيد وعزوز للحين ما يو .. وهو يحاتيهم
مروان: قول يحاتي عزوز انزين
راشد: حرام عليك .. صح يحاتي عزوز بس بعد اكيد يحاتي سعيد .. يعني الاثنين
عمران: جيه وينهم ؟
راشد: شدراني ؟؟
عمران: مروان وينهم ؟
مروان ( نش من مكانه وصرّخ ) : شدراني انته بعد .. افففففف في هالبيت كله صريخ صريخ صريخ .. عسب منوه ؟ عسب ولد فريدوووووو
عمران ( منصدم) : منوه ولد فريد
راشد: ههههههههههههههههههههههههههههههه عزوز
مروان ( صرّخ ): وانته بعد ما يظحك
راشد (فره بالجريده ): جب انزين ههههههه
مروان: ههه شرايكم يليق عليه دور الشرير
عمران: هاهاهاها .. الله يخليك .. لا تعيدها .. مت من الزياغ ..
مروان( صرّخ ) : عمران .. بس خلاص ..
عمران: اسكت لا .. حشرتنا .. لا تصدق عمرك ..
راشد: بلاك ياخي بسم الله هههههه
مروان ( وقف ويطالع عمره فالمنظرة ): يعني ما يليق عليه
عمران: لا طبعاً ..
مروان: خلاص من اليوم ورايح بستوي جدّي ( ومسك الخيزرانه ) .. وكلمتيه هي اللي تمشي .. واللي يعاندني ما يلوم الا نفسه ..

وشخط الخيزرانه ع ريل عمران ....

انصدم عمران ..

وراشد نقع من الظحك ...

مروان: اوه سوري بالغلط ..
عمران: ط هذا .. اييييييييييييييييه انته
راشد: ههههههههههه غبي مثلك ما شفت في حياتي
عمران: والله سخيف
مروان: هد اعصابك .. هد اعصابك .. بالغلط قلنا لك .. بالغلط .. والله بالغلط

برّع ... عمر ع اعصابه ... يحس انه خلاص .... يبا يطلّع حرّته في أي حد .. يعني لو حد ايي الحين يرمسه .. بيشوف شي ما يسره .. وبيسمع رمسه .. ما يتوقعها من عمر ... وبطريقة .. تخليه يضايج .. ويكره الساعه اللي يا فيها صوب عمر .....

نفس الوقت .. دخلت سيارة .............. بركنت .. انفتح الباب الأول الباب الثاني .. نزلوا اللي فيها...

عمر: سعيد الله يهداك .. وينكم انتوا ؟
سعيد : انته هني ؟
عمر: هيه انا هني .. وين كنتوا ؟ وايد تأخرتوا ..
سعيد: الشارع كان زحمة .. انا ييت من جدّام
عمر: الله يهداك بس .. والمبايل ما ترد عليه ..
سعيد : اوه مبايلي لحظه ( ظهر المبايل من جيبه ) .. والله سوري حاطنه ع السايلنت .. وبدون هزاز وفي جيبي وما حسيت به

دخل الصاله ... ودخلوا وراه ..

عبدالعزيز :انا يوعااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااان
مروان: وصل اللي عسبه حصّلنا هزبة ..
عمر ( ابتسم ): عبدالعزيز .. سر فوق تغسّل وبدّل ثيابك وانزل .. يالله ..
عبدالعزيز: يوعان اقولك يوعان
عمر: والسفره ما زهبت .. لين ما تخلص بيكون كل شي زاهب
عمران: هيه والله .. انا بعد يوعان يالله عاد ..
راشد: اهلا وسهلا استاذ .. سعيد
سعيد: ومرحباً بك .. استاذ راشد ....
مروان: عقب عقب .. يا اساتذة اللغة العربية .. كملوا سوالفكم ..
عمران: فريييييييييييييييد تعال حط السفرة ...



********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 14-06-09, 04:04 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



أكمل بعد الاختبارات بإذن الله ..

قراءة ممتعـــــة ..

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه هم قصه لاتشترى, هم قصة لا تشترى ’ للكاتبة المبدعة وردة بلادي, ورده بلادي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:10 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية