لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-07-09, 08:57 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سيكون بإذن الله تنزيــــل يومي حتى نصل لآخر حلقة ..

الله .. الله ..

نبغى نشوف ردودكم الحارة بهذا الانتااااااااج الرائع ..

كم يسعدني ذلك

كل الود لكم ..

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 10-07-09, 09:04 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

[COLOR="Green"]الحلقـه الثانيـــه

بدون لون لا أسود ولا أبيض
بل هو رمادي
كسماء ملبدهـ بالغيوم


بعد ليله طــويله قضاها بالمستشفى مع أبوه دخل البيت بعد ما تطمن على أبوه اللي ترك معه سامر اللي للحين ما يدري وش مرض أبوه.. استقبلته أسمــاء بخـوف لما شافته لحاله .. وبناتها مو معه ...
اسماء :خالد ..
لف عليها وهو يمسح وجهه المعرق بشماغه :هاه .. انتي للحين صاحيه ..
اسماء:وين البنات ..
خالد توه تذكر بناته جلس بـ إرهاق على أول كرسي قابله : يووه نسيتهم في بيت أبوي ..
لما ذكر كلمة أبوي إنهز بدنه وتغير لون وجهه ..
أسماء بتردد :خالد وش فيه عمي ..
رفع راسه لها جذبها له ودفن راسه بصدرها محتاج لحنان :أسماء أبوووووووي يا أسمـــاء أبووووووووووي ..
وجلس يبكي بقلة حيله وقهــــرر.. هو كبيرهم إيه هو رجال إيه .. بس هذا أبوه .. اسمه يتيم لو فقده .. ..
أسماء إنفجعت من حالته ضمته لصدرها وهي تربت على راسه :خالد بسم الله عليك حبيبي وش فيه عمي ...؟!
خالد ما هو قادر ينطق الكلمة اللي فيها مرض أبوه ... ولما تصور إن أسماء تدري عن أمه .. سحب نفسه بقوه عنها وطلع لغرفته .. ..
وهو يقول بصوت جامد :بنام لا تزعجيني و لا تصحيني ماني رايح لدوام ولا خرابيط ..ووقف فجأه :اذا اتصل سامر أو احمد صحيني ورمى عليها جواله ...
جلست أسماء بالصاله جامدة ما تدري وش سبب بكاء خالد اللي صدمها .. وش فيه عمها .. أول شي مرام و ألحين خالد ..
أسماء :يا رب سترك ..
دقت على عمتها أم خالد اللي ردت على طــول :هلا يمه .. وش صار عليه أبوك ..
أسماء بتردد :عمتي أنا أسمـاء ..
أم خالد بـ إحباط :خالد وينه ودّى أبوه للمستشفى
وما رجع ولا كلم ..
أسماء :خالد دخل ينام .. و و بسرعة اخترعت لها كذبه تطمن فيها عمتها اللي عارفه إنها بتجلس تحــن بتعرف
وش فيه ابو خالد وهي نفسها ما هي عارفه :عمي بخير يقول إن كل اللي فيه إنفلونزا وتعرفين كيف انها قويه بس إن شاء الله عمي بخير ..
أم خالد صدقت بسرعة :دامها إنفلونزا ليه ما رجعوه البيت..
أسماء:لازم يا عمتي ينومونه عشان المغذي والإبر وحرارته شوي مرتفعه .. عمتي تكفين انتبهي لريم ومي .. أبوهن تعبان وما يقدر يجيبهن ..
أم خالد بتعب :بتوصيني على بناتي هن رقدن .. بس مدرستهن بكره من بيوديهن لها ..
أسماء اللي عارفه إن خالد مستحيل يهتم بهالأمور وهو شكله فيه شي شاغل :خليهن يغيبن أصلن أبوهن ما راح يقدر يوديهن ...
قفلت أسماء من عمتها بعد ما تطمنت على بناتها و طمنت عمتها على عمها .. ..
تقلب على السرير حاول ينام ما قدر كل ما سكر عينه شاف الدكتور بكل برود يقوله وهو يحرك قلمه على ورقه قدامه أبوك مصاب بالكبد الوبائـــــي ...نفسه يبكي .. بس ما يقدر
مكبوته بنفســـــــه ..صرخ :الصبر يا ررب .. جت أسماء تركض على صرخته و شافته كيف جالس بيأس بسريره طلعت قبل ما ينتبه لها ..
هي بعد تعبانه و ما هي ناقصه جنونه ..
أول ما دق المنبه جنب سريره على الساعه تســــع فز بسرعه أصلا ما كان نايم و هواجيس مابين النوم والصحوه اتعبته .. لبس ثوبه وأخذ شماغه بيده ونزل تحت وهو يسكر ازارير ثوبه .. شاف أسماء نايمه قدام التلفزيون وبيدها جواله ..
بهدوء سحب الجوال من يدهااا .. أخذه وطلـــــع ...
راح للمكتب الدكتور مباشره للقاه للحين ما داوم فراح على غرفة أبوه .. شاف سامر كيف نايم على الكرسي ومدد رجوله قدامه وعليه ثوبه الوسخ اللي جاهم فيه أمس ..
ما فكر يصحيه جلس على طرف سرير أبوه سحب يده وحبها .. للحين نايم .. آآآه يا ليته بأي احد وما هو فيك يبـــــــه ...
جلس على هالحال لين دخل الدكتور بجولته اليوميه على المرضى .. تركه يفحص أبوه الفحص الروتيني ومعه الممرضه تسجل .. أول ما طلع كان خالد وراه ...
الدكتور :ما فيه جديد ..
خالد بتردد :طيب دكتور أمـي ..
الدكتور رجع نظارته على ورى :وش فيها الوالده ..
خالد دخل يديه بجيوب ثوبه حركه يسويها لتوتر :مو إحتمال تكون مصابه بالمرض ..
الدكتور هز راسه :أيوه احتمال ..
خالد اللي حس ببرود الدكتور قدامه كأنه يتكلم عن ناس مالهم أي أهميه بالحياه :يا أخي خل عندك دم شوي اللي تتكلم عنهم أبوي وأمي ..
سامر اللي لحقه برى سأله وهو يفرك عيونه اللي مقفله :وش فيهم أبوي وأمي ...
خالد رفع راسه لفوق بنفاذ صبر :أستغفرك اللهم وأتوب أليك .. سامر خلك هنا .. وطالع الدكتور بسخرية: و انت يا حضرة الدكتور ممكن تتفضل علينا ونجلس دقايق بمكتبك نتفاهم ..


[/COLOR]

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 10-07-09, 09:05 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
Bird

 

قامت الصبح ونفسيتها تعبانه جدا اللي صار أمس ولا بالأحلام يصير
يا رب لطفك
يا رب أنت اعلم بحالي يا رب من لنا بعدهم يا رب ألطف بحالهم
قامت من سريرها وأخذت ملابسها وراحت تتروش اقلها تنسى الي صار
طلعت بعد دقايق لأنها تأخرت ولازم تروح اليوم للمدرسه
نشفت شعرها بسرعه ولبست
ونزلت الدرج وهي مسرعه
وقابلت أسماء بطريقها
أسماء:وش فيك مسرعه
مرام وهي تلوي فمها :وش رايك أظنك تشوفين الساعه كم وأنا للحين ما رحت البنات مو رايحين
أسماء :البنات عند عمتي ماجو
ردت بسرعه بدون اهتمام:أوكي أوكي أنا طالعه النقل برا ينتظرني تأخرت وطلعت بدون ما تسمع رد أسماء
ركبت السيارة :يا الله يا أبو شهد تحرك متأخره اليوم
أبو شهد:إن شاء الله
وصلت المدرسه بعد خمس دقايق
ودخلت بسرعه ووقعت الحضور والمديرة ما قالت لها شي لأنه هذي أول مره تسويها
:أستاذه هند
هند:هلا آمري يا مرام
مرام:أبي استأذن عن بكره لأني مو جايه الوالد بالمستشفى و مو قادره أجي
هند:ما يشوف شر والله يقومه بالسلامه خلاص اجل لا تجين بكره
مرام :اجل عن إذنك
هند:لحظه مرام ترى في أستاذه جديدة جايه اسمها رغد أبيك تكونين أنتي معها نقطه بنقطه ولا تنسين المدرسة جديدة مالها خبره من قبل
مرام:إن شاء الله شي ثاني
هند:لا مشكورة تقدرين تروحين
طلعت مرام من عندها واتجهت لغرفة المعلمات وسلمت عليهم التفت تدور
الوجه الجديد إلي تقول عنه المديرة
ردت عليها وحده من المدرسات:تدورين المدرسة الجديدة
مرام:إيه وينها
ردت الثانية :عندها حصة
مرام متفاجئة :على طول ما عندها وقت أبله هند طيب خلها تتعرف علينا ونتعرف عليها مو كذا على طول
ردت وحده من الجالسات اللي كانت تصحح الدفاتر:أحسن خليها من الأول تعرف الأنظمة لاحقين نتعرف على بعض الوقت قدامنا شطوله
مرام:بس حتى مو لهالدرجة
ردت اللي كانت تصحح :يختي هذي عظمها طري أحسن تعرف من الأول إن التدريس عمره ما كان سهل والتدريس مو برستيج وبس التدريس تعب وكد طول اليوم ولا نلقى شكر بعد ورجعت تكمل تصحيح دفاترها
مرام وهي عجبها الكلام :حلو
الصمت لف الغرفة وكلن انشغل بشي اللي تصحح واللي تحضر
والي تفكر ومر الوقت
قطع هالصمت صوت ناعم :السلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
اتجهت لمكتبها اللي كان جنب مكتب مرام:وحطت دفتر التحضير وجلست
لفت عليها مرام وهي تقيم شكلها (والله ما عليها البنت حليوه وشياكه):الأستاذة رغد
رغد وهي تبتسم:إيه نعم ما عرفتيني عليك
ردت مرام :معك مرام معلمة العربي والدين لـ أولى وثاني ابتدائي
رغد:هلا بك تشرفنا
مرام وهي تجمع دفاترها :عن إذنك عندي حصة أشوفك بعد الحصة
واتجهت للفصل وهي تفكر برغد وشالتها من تفكيرها وهي تشوف بناتها زي ما تسميهم واقفين برا الفصل:يله يا حلوات داخل
دخلوا البنات وهم يهتفون باسمها أبله مرام جت أبله مرام جت
ابتسمت ودخلت :السلام عليكم يا حلوات
ردوا البنات بصوت واحد:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته شرفتينا و نورتينا يا أبله مرام
ضحكت عليهم :ها يا بنات من اللي صامت اليوم
ردت بنت صغيره :أنا أستاذه
مرام بابتسامه حلوه: شطوره شفتوا سجى صايمه وان شاء الله لها اجر ومن بعد
ردت ثانيه :أنا بعد بس أمي تقول لا تصومين عشان بعدين تتعبين
مرام :نوره حبيبتي إذا ماما قالت لا تصومين لا تصومين زين حبيبتي
نوره :إن شاء الله أستاذه
مرام :هاه من تقول لي وش أخذنا أمس بالتوحيد
بدت حصتها وهي تحاول تتناسى اللي صار أمس


 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 10-07-09, 09:07 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
Flowers

 

مشى خالد مع الدكتور لمكتبه .. رفع سامر كتوفه بعدم اهتمام ومسك طرف ثوبه بيده ورفعه لعند بطنه .. ناظره كيف وسخ و مقرف .. : الحين أنا من جدي جاي المستشفى بوساختي .. (تنهد) خل أروح أقوول له إني بترووش و أتنظف ثم برجع
مشى سامر بين الممرات .. يطل في الغرف .. وقف ممرضه سألها : لو سمحتِ غرفة الدكتور اللي يعاين المريض اللي بغرفه (6) وين مكتبه ..؟
وصلته الممرضة على الممر اللي فيه مكتب الدكتور .. كان الباب مردود .. يعني ما هو محكم الإغلاق.. سامر يكلم نفسه (خذلك بس .. ويقولون عندهم خصوصية بـ...( قطع كلامه صوت الدكتور الجاد :
هو فيروس يصيب الكبد وينتقل عادة عن طريق الدم، ومن الأم الحامل لجنينها أو عن طريق الاتصال الجنسي.. ومعنى كذا .. احتمال كبير إن أمك .. تكون مصابه بذا المرض .. أما بالنسبة لإخوانك .. فإذا كان أبوك تبرع لهم بدم .. تأكد صابهم
خالد بتوتر : أنت ما عندك ذوق .. أنا بحياتي ما شفت دكتور كذا..
طلع خالد و أنصدم بسامر اللي واقف قدام الباب منزل راسه ودمعته على خده
همس خالد : سـآمر ...!
رفع راسه وعيونه مغرقه بالدموع : إيه سامر .. سامر اللي ضحكت عليه .. قال ايش .. قال انفلونزا وتروح .. شد ياقة ثوبه الوسخ على تحت .. انفلونزا .. انفلونزا بتاخذ ابووي.. (وبااستهزاء) وخطيييرره .. أثاريها الكبد الوبائي .. تضحك ع الدكتور لان ما عنده دم .. وأنت اللي مقطعك الأدب و صااير تكذب علينا ..
يقاطعه خالد : أنا خايف عليكم .. و ما حبيت ا..
قاطعه سامر : ما حبيت وشو .. إيه صح صح .. هو بس أبوك أنت واحمد .. أنا براا براا
خالد يمسكه : سااامر .. ساامر .. اجلس شووي واهدا
بعد محاولات اقنااع .. جلس ساامر منزل راسه ومخليه بين يدينه : وامي يا خالد امي .. وش نصيبها من ذا المرض..! هي بعد بترووح والا(وبدت شهقاته تعلى(
خالد : استهدي بالله .. واذكر ربك ..ورح تغسّل وصل لك ركعتين
وقف سامر .. بيمشي .. مشى خطوتين ورجع ..: خالد ..
خالد بدون مايرفع راسه : هممممم
سامر : أبي فلوس حق تاكسي
تنهد خالد و أعطااه مفتااح سيارته : خذه بس لا تتأخر علي
سامر : ما أبيه .. أبي فلوس حق تاكسي.. واليوم بعد الفطور تسوي حق أمي تحاليل .. لان المرض ذا إذا كان فبدايته يقدرون يقضون عليه .. أما إذا توصل مرحله (تنهد) عطني فلوس..!
طلع خالد بوكه و أعطى سامر الفلوس اللي يبي .. طلع سامر من المستشفى وهم الدنيا راكبه
وقف تاكسي وركب : حي ال....
مشى التاكسي .. ومشت أفكار سامر معاه .. كان مسند كوعه على الدريشه .. وعاض إصبعه السبابة
)يعني ايش .. خلااص .. استغفر الله .. لا لا إن شاء الله يعالجوونه .. ويرجع لنا مثل قبل .. هو قايل لي عندي مفاجأه لكم .. (
نزلت دمعتـه .. (ليته فيني ولا فيك .. ليته بااحمد ولا فيك .. ليته فينا كلنا ولا فيك(
مسح دمعته بخشوونه .. (ليش الدمووع .. خلك قوي ياسامر .. واترك دموع الحريم .. ابوك مافيه الا العافيه انشاءالله .. اي عافيه ياسامر .. تقص على نفسك انت(
حوار عنيف بين سامر اليائس والمتفائل .. قطعه صووت السايق : 10 ريال
حاسبه ودخل للبيت .. تهرب من نظراتهم له .. ودخل غرفته .. رمى نفسه على السرير .. ودخل بموجة بكااء عنيفه
وقف بسرعه .. اخذله ثووب نظيف .. وتروش ع السريع وطلع يركض ..
ام خالد : ساامر ساامر
طنشها وركض .. وقف تاكسي ومشـى للمستشفى





فتح عيونه فجأة على نور الشمس المتسلل من وراء الستاير البيضة الكئيبة ..ناظر حوالينه مو مستوعب هو وين ..جدران بيضا ..فجأة قفز لمخه كل شي دفعة وحدة ..هو بالمستشفى !!
ناظر حوالينه بتوتر وبنفس اللحظة لقى جواله على الطاولة جنبه ..شكله عصام جابه أمس..مسك جواله و أنصدم لما شاف 30 مكالمة مارد عليها ..خفق قلبه بهلع لما شاف رقم خالد ..وش فيه وش صاير ؟استر يا رب ..
دق على خالد بسرعة وبنفس اللحظة رد خالد بصراخ:
-أحمــــــــــد!!
-هلا خالد !
خالد بعصبية :
-وينك فيه من أمس وأنا أدق عليك وما ترد يا ربي خفت صار فيك شي !وين كنت ويــــــــــــن؟!
أحمد بتوتر:
-كنت بالمستشفى ..
صرخ خالد :
-أنت بالمستشفــــــــــــــى !! يعني تدري عن أبوي!!
أحمد بعصبية :
-خالد وش فيك تصرخ الله يهداك من صباح الله خير أنا كنت تعبان ورحت المستشفى ونمت ليلة ..قولي وش فيه الوالد خرعتني !!
خالد بحزن :
-ما أدري شقول لك يا أحمد ..
طاح قلب أحمد وصرخ بهلع :
-قول تكلم وش فيه أبـــــــــوي!!!
-أنت وين الحين بالمستشفى ؟
أحمد وهو يقفز من السرير:
-أي !
-طيب أنا بـ الإستقبال تعال أنطرك هناك !
قفل أحمد وطلع برا حجرته بنفس اللحظة طلعت بوجهه الممرضة وقالت بهلع لما شافته طالع بثياب المستشفى :
-أنت وين روه ؟أنت لازم اقعد سرير دكتور يبغى شوف أنتا!!
وخرها أحمد بخشونة :
-وخري إنـــزيـــــــــن !!
قامت الممرضة تنادي بقية الممرضات لكن أحمد سفطها وركض بسرعة بين الممرات ووقف لما حس أنه ضيع وهمس من بين أسنانه :
-عمى وش هالمستشفى حشى متاهة ..
مرت جنبه ممرضة متنقبة فقال بسرعة :
-لو سمحتي ؟
ناظرته بتعجب:
-أنت مريض وش تسوي برا في هالوقت ؟
أحمد بنفاذ صبر:
-ممكن تقولين لي وين الاستقبال ؟
تأملت الممرضة الممر بنظرة مبهمة بعدين قالت :
-شوف روح سيدا على طول الممر بتلقى باب على يسارك مكتوب عليه exit اطلع منه بتلقى ممر ثاني كمل برضو على يسارك لين توصل الاستقبال ..
أحمد بعجلة :
-مشكورة ..
وركض بسرعة بالممر وقلبه يخفق زي الطبول بإذنه ..أبوه بالمستشفى وهو خبر خير ما يدري بالدنيا ؟يا ربي ما يكون شي كايد يا رب..
دف باب الخروج ولقى الممر الثاني فركض فيه بسرعة وهو يصدم بالناس ويعتذر واعتذر لما صدم بشايب :
-أسف !
-عمى ما تشوف؟
كان أحمد يلهث لما وصل الاستقبال.. وتجمدت رجلينه لما شاف المنظر ..وطاح قلبه بقوة هالمرة ..خالد كان جالس بحالة مزرية ..ودموعه مغرقة وجهه ..ورفع راسه وناظر أحمد بعيون حمرا حزينة متألمة ..وهمس:
-أحمـــد !
ركض أحمد ومسك خالد وهو يصرخ برعب :
-خالد شصاير ؟أبوي شفيــــــــــــــــه ؟
نزل خالد راسه وما عرف شيقول ..
صرخ أحمد وهو يقبض على خالد بقوة :
-ولي يرحم والديك تكلم ! أبوي مــــــات؟أبوي مـــــــات؟؟!!
ناظره خالد بتعاسة والدموع مغرقة عيونه:
-الموت ارحم من اللي هو فيه..أبوي يا أحمد ..أبوي فيه الكبد الوبائي !
شحب وجه أحمد وناظر خالد بصدمة مو مستوعب اللي سمعه ..هذا ايش يقول ..أبوه ..يتكلم عن أبـــــــوه؟
تسارعت نبضات قلبه وصرخ وهو يمسك خالد :
-أنت شقاعد تقول شقاعد تخرف؟!!أبوي ..أبوي مافيه شي !!أبوي مافيه إلا الصحة والعافية توني أمس شفته وصحته أحسن مني..أنت ..أنت كذاااااب!!
نزل خالد راسه وهمس بألم :
-لا ما أكذب يا أحمد ..يا ريت لو كنت أكذب ..
ارتجفت يدينه ..حس بوهن بركبته وغثيان يكتنف راسه ..نظرة وحدة لعيون خالد ..خلته يدرك الحقيقة اللي ما هو قادر يستوعبها ..يا رب رحمتك ..مستحيل يكون اللي يسمعه صح!
أبوه فيه الكبد الوبائي ..يعني ما بيعيش ..يعني موته مسأله وقت ..و بيفتح عيونه يوم وما يلقاه ! لاااااااا!!!
أنهار أحمد وتفجرت الدموع من عيونه وهو يضم خالد بقوة ويبكي بصمت ,ضم خالد أخوه وهو ماسك دموعه ..لا ما ببكي ..أنا أكبرهم ..لازم أكون قوي عشان أبوي..عشان أمي اللي احتمال يكون فيها ..ياااااااارب يارب ما أقدر أفقدهم ما أقدر ..واحد فيهم يكفي ..وأفقد الثاني؟!
همهم أحمد بصوت باكي:
-أمي تدري؟
سكت خالد وهو يحس أن الألم يقطع قلبه ..أمي ؟اااااااااه يا أم خالد ..لو تدري يا أحمد لو تدري ..
سكت أحمد فجأة وهو يستوعب شي ورفع راسه يناظر خالد بعيون زايغة وهمس وهو يشد على خالد بقوة ألمته :
-أمي ..أمي يا خالد ..المرض ..المرض معدي!!
خالد بألم :
-أعرف يا أحمد ..
صرخ أحمد بانهيار :
-يعني ايش؟! يعني نفقدهم اثنينهم؟؟
ماقدر خالد يتكلم وانهار أحمد على الكرسي وغطى يدينه بوجهه ..لا ..لا ..لا يمكن ..أمي ..أبوي يروحون بلحظة ؟
قفز أحمد فجاة وقال بلهفة :
-بس احتمال ما يكون فيها ..قصدي ..فحصتوها ولا للحين ؟
زفر خالد بحرارة وقال بتعب:
-مدري والله ..الحين أنا مني عارف شلون أنقل لها الخبر ..تبيني أقولها امشي خل نفحصك ونتأكد فيك الكبد الوبائي ولا لا؟ااااه يا أحمد قلبي يعورني ..وشلون بننقل لأبوي الخبر ؟وشلون بنقول لأمي ؟
مسح أحمد دموعه وقال :
-لا حول ولا قوة إلا بالله ..مسكين أبوي ..يااااارب اشفيه يارب..خفف عنه ألامه يا رب ..يا رب ما يكون المرض في أمي ..ياااارب ..
جلس خالد جنبه فقال أحمد بحزن :
-أقدر أشوفه ؟ أبي أشوف أبوي..أبي أدخل عليه ..أبي أضمه وأبوس راسه قبل لا افقده ..الله يخليك يا خالد خلني أدخل عليه ..
-اه يا أحمد يا ليــــت.. بس أبوي تعبان وأخاف يتأثر بانهيارنا أنا بروحي ماني قادر أدخل عليه من دون ما أمسك نفسي ..لا تنسى أن الدكتور قاعد يمهد له بشويش ..اصبر يا أحمد ..
غطى أحمد وجهه بيده بتعب فناظره خالد وهو ما يعرف شلون يواسيه ..غمغم خالد :
-ماعرف شبنسوي لما نفقده !
زفر أحمد وقال :
-استغفر الله العظيم لا تجيب سيرة الموت ..اللي فينا كافينا ..مسكين أبوي بيتعذب لين يموت ..الموت أرحم له من هالمرض ..
وساد صمت مليان حزن ..تخترقه تنهدات خالد وزفرات أحمد ..والحزن والألم والتعب مخيم عليهم ..وعبارة وحدة تتردد في رؤوسهم ..
الموت أرحم ..



 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 10-07-09, 09:09 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وش فيه سامر ، معقول راح المستشفى لأبوه بهالثوب !
وعشان وش راح له انفلونزا ... وما رجع إلا ثاني يوم بعد ... يعني يكون رافق مع أبوه ، والله ما أدري عن هالأولاد محد من هم مهتم يفهمني اللي صاير ...
لا ويقول ' أنا جيعان أبي خروف محشي "
ماني مغيره طباخي عشانه ، ولا أقول خلاص بطلع الحين من .....................

أأأأأأأأأخ
شفيني أنا بعد بطني ذابحني ، وجعه ما عدت أستحمله ..
يا ربي هذا وقتها معدتي بعد ..
بروح أشوف وعــد ، كود أحد من أخوانها مخبرها شي ...

' وعــــــــــــــــــــــــــــــد '
هذي اللي ما ترد وش أقول عنها أكيد مكبرة مخدتها و نايمة ، مطنشة كل شي ....

يعني أنا بجلس أهوجس لحالي !!

ترن ، ترن

- ألو .... هلا حنين حبيبتي ... ايه بخير شخبارك إنتي ، وينها ابوك القاطع من أمس يقول بيجي وما جاء ..... الله يسلمك إنتي شدراك عن عمك أبو خالد !!!! كلمتي وعد أي ما دريت على بالي نايمة وعد ........ مشكورة حبيبتي سلمي أبوك ؟؟؟؟

بروح أنوم شوي قبل لا أقوم للطباخ .... عسى بس أنسى قلقي ....

خالد : يمه .. يـــــمه قومي يمــــــــــــــه ...

: بسم خالد شجابك عندي !!!

: يمه قومي الحين وتعالي كلميني بالمجلس بقولك شي مهم ..
ومشي بيطلع بس التفت عليها وهو عند الباب وقال : يمه جيبي عباتك معك ...

ونزل

لحقته أمه بعد ما تغسلت بالحمام ( الله يعزكم ) ولبست جلالها وطنشت العباه اللي قال تجيبها معها ....

: شعندك خالـــد ، صاير شي ...

خالد : الصراحة يمه أبوي معاه انفلونزا معدية وأنا خايف عليك ، ايش رايك نروح المستشفى أسوي لك تحاليل ..

خبطت على صدرها بخوف وهي تقول :

: خالد شو هالانفلونزا !!! اللي تبي تحاليل !!!

خالد رد بارتباك : يمه لا تخافين ، ما فيه شي و بنروح بعد عشان تزورين أبوي ...

أم خالد : إذا بزور أبوك خلاص بروح معك الحين أبي أشوفه يا خالد من أمس بالمستشفى ...

خالد بابتسامة : جيبي عباتك ولحقيني ...





بعد ما طلعت من عنده أمــه .. تذكر بناته اللي فالبيــت هنا من أمس .. راح يدورهم في غرفة مرام اللي ينامون فيها إذا جو هنا وفعلاً لقاهم هناك نايمات ..
هز مي :مي حبيبتي يا الله قومي .. مي أبوي قومي ..

فتحت مي عيونها وانقلبت على الجهه الثانيه يوم شافت أبوها :اووووووه بابا ما أبغى مدرسه بنااام .. حرام والله تعبانه .. ما أبي أروح ..
خالد بصبر :قومي يا يبه ماني بموديك المدرسة قومي برجعكم البيت ..
ريم اللي كانت تظاهر بالنوم يوم سمعت إن ما فيه مدرسه نطت على أبوها :يعني بنغيب اليوم ..

خالد الله ماله خلق :إيه يا الله بسرعة .. البسن جزماتكن و تعالن بنروح ...

طلع لـ الصاله و لقى أمه لابسه عباتها و جاهزة عوره قلبه عليها مسكـينه ماتدري عن الخافي ..آآه هذا هو ماقدر يسلم عليهـا أول ما دخـل وهي ما ركزت هذا اليوم بس لأن فيه اللي شاغل بالها بعدين لو درت عن المخفـي بتشك بكل شـي وبتحسس من كل شي

كيف بيقدر يتعامل معها من غيــر ما يجرحها ... يا رب ما يكون انتقل لها المــرض وكل هذي تكون مجرد هواجيــس ..

ريم :يا الله بابا خلصنااا ..

خالد :يا الله يمه بنآخذ البنات بطريقنااا ننزلهن فالبيت .. وهو يفكر أنه لـــو طلع بأمه لا سمح الله شي بياخذ كل عائلته و خواته ويسوي لهم فحـــــص ...

المرض هذا خطيـر ما يستهـان فيــه ..

سمع أمه تكلمه بس كلامها ما هو واضح :هلا يمه

أم خالد :أقول خلهن هنيااا مع وعد ماني مخليتها بالبيت لحالها وإذا رجعتني خذهن ودهن البيت ..

خالد :خلاص بنات ارجعوا ناموا أنا بودي جدتكم المستشفى شوي وراجعين .. بعدين فكر إنهم يستخدمون أو يلعبون بأي شـي يسبب لهن المرض

كان موسوس بقوه ومتصور حتى إن لمس الباب بينقل لبناته المرض :بناااات لا تطلعن من غرفتكن ولا تعبثن بأغراض أي أحد .. كان يتكلم معهن بنرفزه وعصبيــه ..

اخذ أمه وطلـعوا .. وهم بالطريق اتصل زميله بالدوام ومارد عليه وبعده اتصلت أسماء مارد

أمه وهي تشوف بهالحاله خافت إن ابو خالد فيه شـي :خالد وش فيك يا ولدي أبوك فيه شــي

خالد لف على أمه وكأنه توه يشوفها :ابوووي ..لااا وبغباء هز راسه :ما فيه شـي .. كان يحاول ينفض الأفكار السيئة من راسه وش بصـير لأبوه .. وأمه بيطلع فيها المرض أو لااااااا ..

كان مثل اللي جالس على جمر خايف و متوتررر وتعبااان ..
يحس مشاعــر خبيثة لأنه خايف على أبوه وأمه وبنفس الوقت خايف منهم .. مو على نفسـه لاااا روحه تفداهــم بس بناته صغــار وش ذنبهم يصابون بمثل هالمـرض ..

وأمه وأبوه بعد مالهم ذنب .. هذا قدرر ونصيب .. الحمد لله والشكـر على كل حااال ..

أول ما دخل هو وأمه مع بوابة المستشفى حس انه داخل على أصعب موقف راح يمـر فيه بحيــــــــاته كلهاااا ...

خلص مع أمه التحاااليـل .. ووصلها لغرفة أبوه ورجع للمختـبر هم قايلين إن النتايج ما راح تطلــع اليوم بس هو ما يدري وش يسوي .. ما يقدر يجلس مع أمه وأبوه بنفس

المكان .. يوم يشوف أمـه كيف لهفتها على أبوه وخوفها اللي باين من نظرة عيونها ..تعصف فيه مشاعر قاسيه مقهــوره على أمه اللي ممكن تكون مصابه بهالوباء

وسبب أبوه .. بس أبوه بعد ما ينلااام .. الا ينلااام .. هو يذكر أبوه زيـن .. وكيف كانت سفراته كثيـره للخارج قبل عشـر سنوات كان رايح جاي على سوريااا ..

من وين جاه هالمرض الا من مثل هالسفـرات ..
لااا ما راح يخلي خوفه على أمه وشفقته عليــهااا .. تكرهه فيه أبوه .. أصلا كيف يفكر الشر بأبوه وهو بمثـــــل هالحاله ..
رفع نظره للفوق وبالصدق:يا رب تشـــــفيه ..





 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية قبل أم بعد الأنتصاف, رواية قبل أم بعد الأنتصاف بقلم مجموعة من الكتاب, قبل أم بعد الأنتصاف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:38 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية