لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-07-09, 04:47 AM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لمشاركون في الحلقة الثالثة :
عاشقة ديرتها ( خالد )
نبض ( سامر )
أسرتني عينيك ( أحمد )
رحلة عنابة ( وعد )
لأني أحبك ( نادين ) ( عامر ) ولأول مرة بالعامي ( أم خالد )
الجوري ليال ( مرام )

"..الحلقــه الثالثـــه .."

نكهة التوت البري

' ناديــن '

- ترى عامر اجا اليوم الصبح عنا لحالوا ...

يا لخبث طريقتها ، وتسخر مني لأني بكلامي أكثر من استخدام ( ترى ) !!
ماذا تحسب أن تكون لهجتي كما هي !
ألا تعرف أن جوازي أخضر ، أني سعودية وعشت هناك حتى عمر الحادية عشر !!
ولماذا تخبرني أن عامر أتى صباح اليوم !!

- بدك تحرقصيني يعني .... شو يعني يجي لعندكم ...
- لا حبيبتي مو علي أنا .. مو اجا عشانك ، ما بدك تشوفيه أو تخليه يشوفك ، نادين حرام عليكي هديك المرة اجا وما شافك والله إنو طلع زعلان ومقهور !!!
- شو بعملو ، بعرضلوا طولي !!
- طيب ئابلية بالخطأ مثلاً .. اشبك شغليلي عئلاتك ، يا ستي بالحجاب إذا بدك .... بحسوا بيئول بعئلوا ياريتا رغدة بخلئتي طول النهار بدل غادة ....

أوااه حبيبي ..
ولكن ماذا بيدي لأفعله ..
أأفتعل موقف يجمعني بك ..
بالبطع أنا اشتقتك و أتمنى رؤيتك ولكن الصبر هو مخرجي الوحيد ..
فلا أستطيع تخيل نفسي أقابلك عمداً ..

- نادين روحي افتحي الباب دخلك ما معئول افتحوا أنا ببيتك !!
- طيب رايحة افتحوا ..

' مين '

فتحت الباب بحذر وأنا أردد ' مين ' ، لا أحد يجيبني أف ...

أخيراً طللت برأسي قليلاً لأنظر من بالباب ... أوه لا يعقل إنه عــامـــر !!

- رغــدة !

ماذا يريد أيناديني !!
أرجعت رأسي للخلف بخوف وخجل .. يا لغبائي أنظر إلى شعري !!

- رغدة ليه فتحتي الباب قبل ما تسألي مين !!

الهــي سيتوقف قلبي سهواً الآن ... سهواً مني ومنه ...!!

- سألت بس إنتَ ما رديت ...
- عَلّي صوتك ما سمعتك !! وما بئى بدي شوفك بتفتحي وبطلعي راسك هيك !! ماشي رغدة إنتي كبرتي وما بدي حدا يشوفك !!
- حاضر ...
- كيـــفك !!؟

سيقتلني عـــامر ، ما الذي يفعله بي !!
اشتقت إليه ... هذه أخباري ..

- منيحة ...
- طيب ، يلا ادخلي وسكري الباب منيح ...

إذاً ما الذي يريده !!
فقط أن يرميني بنظراته النارية ، ويحرق نار شوقي ليحولها رماد في آخر مرحلة له !!

ولمَ لازال يقف ينظر إلي ، أينتظرني أن أغلق الباب جيداً كما طلب !!

سأفعل حبيبي ... سأفعل يا أبي ...

فلا أحد يخاف علي هُنا سواك !!

- شو مين ..
- هيدا عامر !!!
- عنجد !!! والله إنو بيفهم اجا لعندك ولا ما كان شافك ببرودك ...
- ترى بقوم أدبحك ...
- ههههههههههههههههههههههههه ألبت سعودي ........


000

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 11-07-09, 04:48 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تناثر عنقود العنب


'أحمـــــــد'




تردد الدكتور وقال:
-بصراحة يا أستاذ أحمد أبوك صاحي ..لكن ..
أحمد بإصرار:
-اسمح لي أقابله الموضوع مهم مرة ..
تنهد الدكتور :
-دامك قلت الموضوع ضروري بخليك تقابله الحين ..بس حاول لا ترهقه وحدك ربع ساعة ..
رمق أحمد الدكتور بنظرة باردة بعدين مشى لحد غرفة أبوه ..
وقف عند الباب ..رفع المغلف وناظره ..تردد ..أبوي تعبان مرة ..وأنا أجيله الحين أناقشه بموضوع الورث؟ وش بيقول عني ؟أني أتمنى موته عشان أتولى الأملاك ؟
لا يا أحمد لا تفكر كذا ..أبوك داري انه بيموت قريب..داري..وأنا بحاول أكون رقيق ..بس ..ناظر الأوراق مرة ثانية ..أوهووووو يلا أدخل هذي فرصتك الوحيدة قبل لا تتدهور صحته حيل ..يلا يلا أدخل ..
مد يده لمقبض الباب ..وفتحه..
حس بخنقة بصدرة لما شاف حالة أبوه المتردية ..كان غارق بين الأغطية عيونه مغمضة ..جسمه نحيـــف كأنه هيكل عظمي ..بشرته مصفرة رمادية ..الشيب زاد وصار أكبر بعشر سنين عن عمره الحقيقي ..شفايفه بيضا جافة ..كان انسان يقترب من الموت بسرعة ..
مسكين يا يبا ..فكر أحمد بأسى وهو يدخل ويجلس على كرسي جنب السرير..
ناظر الأوراق بتردد..صدق إني ما أستحي على وجهي ..جايه وهو في أسوأ حال ..يارب شسوي أكلمه بالموضوع ولا أطلع وأنسى كل شي؟
لا يا أحمد ..أبوك يمكن يموت بكرا ولا بعده ..هذي فرصتك الوحيدة عشان تغير حياتك ..وراتبك التافه اللي ما يحقق طموحاتك ..الفلوس هذي بتخليك تسوي أحلى خطوبة وأحلى عرس لحنين ..توديها أي مكان تبي بالعالم ..تشتري أسهم ..ومشاريع وأراضي ..تشتري سيارة أكشخ من الكامري القرمبع مالت التكاسي اللي عندك ..لازم أحصل الأرض وكل شي..لازم ..وتغلب الجشع على شعوره بالشفقة لأبوه..
أحمد بهدوء:
-يبا ؟
فتح الأبو عيونه بصعوبة ..كانت مصفرة وعروقها طالعة ..همس بصوت متكسر زي أغصان الشجر:
-أحمد ؟
تحرك شعور قوي بالشفقة بقلب أحمد غصبا عنه وانحنى يضم أبوه :
-ما تشوف شر يا يبا ..ليته فيني ولا فيك ..
الأب بأسى :
-أنا خلاص يا أحمد مالي مكان بهالدنيا..أنا بروح وبترككم ..بترك أمك لحالها..بترك وعودة ومرام ..ما بشوفك عريس يا أحمد ما بشوف عيالك ..
عض أحمد شفايفه وقال :
-يبا الله يخليك لا تقول هالكلام ..رحمة ربي واسعة انت ما تدري..يمكن يكتب لك عمر ما عليك من الدكاترة ..
الأب بصوت تعبان منهك:
-ما أوصيك بأمك يا أحمد ..ما أوصيك بخوانك ..خواتك محتاجينك ..وعد ومرام وسامر محتاجينك تكون لهم أبو من بعدي ..حط وعد بعيونك ..تراها صغيرة وما تفهم شي..وسامر يا أحمد ..محتاج رجال يكون قدوته ..
ابتسم أحمد وهو يربت على يد أبوه :
-يبا وش قلنا؟..مابي أسمع منك هالكلام ..
-يا ولدي المرض فيني خطير ..أنا ..(وكح بشكل مثير للشفقة ) كح كح ..المرض اللي فيني معدي ..أنا كنت حاس و..أم خالد يا أحمد ..
أحمد بحزن :
-جابها خالد تسوي تحاليل ..وان شاء الله تكون بخير ومافيها هالمرض..
الأبو بإنهاك وشحوب :
-يا ولدي الدكتور قال إني ما بعيش أكثر من يومين ..جيب البنات عندي ..أبغى أشوف وعد ..أبغى أشوف مرام مرة ثانية ..وخالد وأسماء وبناتهم ..أبغى أشوف أميرة حبيبتي ..أبغاكم ..أبغى أسلم عليكم قبل لا أروح فوق عند ربي ..
عض أحمد شفايفه والدموع غرقت عيونه ..أبوه .. يبي يودعهم؟
ياربي شسوي أفتح موضوع الوصية ولا لا؟ما قدر أبوي..
- ان شاء الله نجيبهم كلهم بعد صلاة التراويح ..أنت لا تفكر يا يبا ولا تحاتي ..إلا أقول ..يبا أنت ..(وتردد ) ..كتبت ..وصية ؟
سكت أحمد وحس أنه حقير بسؤاله ..
كح الأبو بألم وقال بصوت واهن :
-أنا كاتب وصية من زمان يا ولدي ..ليتني أموت واخليكم تعيشون بعز من بعدي ...بس أملاكي قليلة وما فكرت أدخر كفاية ..سامحوني..
-يبا الله يخليك لا تقول كذا ..أنت كنت نعم الأبو ..وعمرنا ما اشتكينا من هالناحية ..بس..يبا أنت ..يعني وصيتني أهتم بخواني ..
-مالهم بالدينا بعدي غيرك وغير خالد ..بس خالد ملتهي بعايلته ..وأنت كل اللي عندهم ..
سكت أحمد ها يفتح الموضوع؟ خاف أبوه يعايره أو يعصب عليه ..لازم يفتح الموضوع بذكاء بدون ما يحسس أبوه أنه يبي مصلحته بس ..
قال أحمد بشكل عفوي:
-يبا أنا عندي أقتراح ..يعني ..طريقة تخليني أتدبر موضوع أملاكنا كلها ..يبا وش رايك تكتب لي توكيل بالتصرف بالأملاك ؟
الأبو بدهشة :
-توكيل بالأملاك ؟!ليه مو لازم ..يعني أخوانك حقوقهم بتتوزع عليهم بالتساوي ..ماله داعي التوكيل !
ازداد الشعور بالحقارة في نفس أحمد قاعد يناقش مع أبوه الورث من بعد موته؟!
أحمد يحاول يطمن أبوه :
-يبا أنا فكرت دام شغلي له دخل بالتجارة ..أني أمسك الأملاك والأراضي والعقار وأتاجر فيها ..والأرباح أدخلها بحساب أخواني شهرياً بالتساوي..عشان وقت ما أحتاجوا يلقون .. لأنك لو ما سويت كذا بتتفتت الأملاك ..وأخواني وخواتي ما بيعرفون يتصرفون بالورث ..ما أبيهم يلعبون بفلوسهم ..
الأبو بتردد :
-يا ولدي أنا واثق فيك وخوفك على مصلحة أخوانك ..بس ..يعني ..خالد كبير وما يحتاج تتولى عنه نصيبه ..مادري..
- يبا صدقني لو عطيتني توكيل يحق لي أتصرف بالأملاك والورث كل شي بيصير تمام ..وبكون أنا المسؤول أعطي كل واحد حقه بالتساوي ..لا تخاف ولا تحاتي يا يبا ..لان لو كل واحد تصرف بنصيبه ما بيحافظ عليه ..سامر مثلا بيصرفها على خرابيط أنت تعرفه يبا لا شغل ولا مشعلة ولا نسبة ترفع الراس ولما يجي الوقت اللي يحتاج فيه فلوس ما بيلقى ..خلني أنا أحافظ على كل شي ..يمكن يبي يتزوج بالمستقبل بعد ما يكون نفسه ..ولين يجي هذاك الوقت بكون أنا استثمرت فلوسه وصارت أضعاف المبلغ اللي كانت عليه ..وخالد ملتهي على قولك بعايلته ..وأنت تعرف المشاريع الفاشلة اللي سواها ..خالد مومال تجارة .. وبيصرف نصيبه كله على ترفيه عياله وزوجته ..خلها علي يا يبا..
سكت الأبو يفكر..كلام أحمد منطقي ..هو أخوهم وله تجارب بالتجارة ومشاريع ناجحة ..وبعد أم خالد ووعد ومرام و....يحتاجون حد يمسك عنهم نصيبهم ..ومتى ما أحتاجوا يعطيهم أحمد ..وكذا بيكون كل شي تمام
الأبو بقلق:
-يا ولدي كلامك دخل مخي بصراحة ..أنا أحس بالذنب لأني ما بترك شي لأم خالد وعيالي يخليهم يعيشون براحة وما يحتاجون للغريب..وأخاف من بعدي يضيعون فلوسهم ويحتاجون ..سامر ما عنده شهادة ولا شغل ..
أحمد بخبث:
-شلون يحتاجون وانا موجود ؟صدقني يا أبوي محد منهم بيحتاج دام راسي يشم الهوا..
الأبو هز راسه بسرعة وقال :
-بتصل بجاسم يجيب الأوراق و..
قاطعه أحمد :
-يبا معاي الأوراق !
ناظره الأبو بدهشة فحمر أحمد :
-جبتهم أحتياط يعني يمكن طلبتهم ..أو شي..
قال الأبو وشحوبه يزيد :
-عطني عطني أوقع ..
بلهفة طلع أحمد الأوراق وعطاهم أبوه ..وطلع من جيب ثوبه قلم حبر ..
الأبوه بوهن :
-وين أوقع؟
قلب أحمد بالأوراق وطلع كم ورقة وأشر على مساحة فاضية :
-يبا وقع هنا ..
راقب أحمد أبوه يوقع وهو يحس برعشة أخيـــــــرا !! بس كان نفس الوقت يحس بشعور ضايقه ..شعور بالنذالة ..أبوه مصدق أنه سوى هذا عشان مصلحة أخوانه..
وقع الأبو على كم ورقة ولما أنتهى سند راسه على المخدة اللي كان شحوبه يماثل شحوبها

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 11-07-09, 04:50 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وهمس :
-يا ولدي يا أحمد هالله هالله باخوانك ..أبيك تعيشهم أحسن حياة ..أبيك تعطي لوعد ومرام وأمك وسامر مصروف شهري ..لا تبخل عليهم إذا طلبوك ..

-أنت تعرفني يا يبا وصدقني ما بقصر بحقهم ..بكون لهم مثل الأبو وأكثر..
غمض الأبو عيونه بتعب ..ناظر أحمد أبوه وبريق النصر بعيونه .. أمتلى قلبه بنشوة القوة ..هو الأٌقوى ..الفلوس كلها بيده ..بس ..بنفس الوقت ..حس بعصرة بقلبه على أبوه ..يووووه شفيه متناقض؟ خلاص بيعطي أخوانه فلوس بيسكتهم ..وحاول يقنع نفسه اللي سواه صح ..عشان حنين ..بسوي لها عرس ما صار ولا استوى ..عرس تتكلم عنه الناس سنين ..بشتري لنا شقة روعة ..أخيرا بقدر أشترك مع إبراهيم وحمود بذاك المشروع ..وبشتري عقارين وأسهم بالإمارات وقطر ..ياااااه شعور حلو ..أخوانه ما يحتاجونها مثله ..سامر تافه وحياته تفحيط وهياتة بالشوارع ..خالد عنده شغله وما يحتاج..مرام مدرسة قديمة وراتبها كبير يكفيها ويزيد ..وعد مجرد طالبة يكفيها 2000 بالشهر ..هو اللي يحتاج أكثر منهم ..ويستحق الأملاك أكثر منهم ..

-يبا ؟

قالها شوي بقلق لما شاف شحوب أبوه المتزايد ..

قال بقلق أكبر:

-يبا أنت تعبان أنادي الدكتور؟

الأب بصوت ضعيف بالكاد ينسمع :

-ما يحتاج ..

-بلى يحتاج شكلك مرة تعبان ..خلاص بناديه لحظة ..

قام أحمد بس وقفه صوت أبوه المنهك :

-أحمد ؟

التفت أحمد :

-نعم يا بوي؟

-جيب لي أم خالد ..جيب لي أخوانك ..أبي أشوف مي وريم وأميرة ..

ابتسم أحمد برقة :

- من عيوني الثنتين ..انت ريح ولا تتكلم وأنا بشوف الدكتور ..

أول ما طلع أحمد طلع الدكتور بوجهه وناظره بعتاب:

-مو قلت لك لا تطول ؟

أحمد باحتقار:

-وأنا مو قلت لك أن الموضوع مهم؟

انقهر الدكتور ودخل غرفة بو خالد ..

سكر أحمد الظرف وراح بسرعة ..


000


مشبعة بثمر الرمان

' أم خالد '

يا حبي لكِ يا بو خالد ...
كل هالخير إلي تسويه ما كفاك ، تروح ترسل كل شهر 500 ريال على سوريا وبانتظام ..

أكيد يساعد عايلة هناك .... لأني مرة شفته يمسك شيكات موقعة وسألته وقالي هذي خير لسوريا !!

ما كنت ادري إن كل شهر يرسل وبانتظام .. بس هذي الأوراق تثبت ..

قالي أحمد أمسك كل هذي الأوراق وأحتفظ فيها إلى أن يطلبها ... بس ما قدرت ما أشوفها ..

أوووف

ياربي ساعدني بطني بموووت منه بس ما لي خلق أروح المستشفى اكشف ...
بس الظاهر بروح لأن الموضوع طول ... والألم ذبحني ...
ما أقول غير يارب ارحمني ...

إن شاء الله بنروح بعد التراويح عند بو خالد وبسأله عن هالعايلة وأحمده على خيره ..
يارب خليه لي ...

والظاهر بنزل مع سامر ولا أحمد عند الدكتور أخليه يشوف بطني ..

أما خالد حسبي الله أسما خذته مني ...

يوه خلاص ما بكمل الورق أكيد كلها تتعلق بالاعيلة الفقيرة بسوريا ، ما لي خلق أقرا كل هالأوراق ، بس وين أخشها ... دولابي أحسن شي ..

خلني انزل أشوف الطباخ شصار عليه ...

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 11-07-09, 04:53 AM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

حلاوة التوت الأحمــــر


'سـامـر'


صحى من النوم .. كان نايم على الارض .. فرشـه خفيفه تحته ولحااف يادووب يغطي جسمه .. تأوه بحسره .. فتح عينه يناظر المكان اللي هو فيه .. قعد على حيله بعد مااكتشف انه مو في بيتهم .. فرك عيوونه يبي يستوعب المكاان .. تذكر انه في بيت راكان .. وشي اكيد ان ذا مجلسهم .. تأمله بصمت .. كان هاادي حدّه .. مافيه شي يدل على الغنى .. بالرغم من ان حالتهم الماديه فوق الممتازه الا انه فخم بتوآضع .. تلفت يمين وشماال لقى جنبه كاسة مويه .. أخذها وقربها لفمه وتوه بيرشف منها الا سمع صرخـه :: لااااااااااااااااااااااااااء

انخرع وانكبت المويه بحضنه : بسم الله الرحمن الرحيم .. وجع وش فيك..!
راكان تنهد بااتياح : يا الاثول ..! (وبانفعال اكبر) مابقي شي على صلاة المغرب كلها خمس دقايق مافيك صبر ..

رجع انسدح وخلى يدينه تحت راسه وغمض عيوونه وتكلم ببرود : يووه ليش ماصحيتني

راكان يحرك راسه بمعنى (استغفر الله) : قوم قووم .. صل اللي فاتك
بعديـن عاتب

سـآمر يتثآوب

راكان ياخذ المويه ويكبها على وجهه .. انخرع ساامر وشهق بصدمه

صلى اللي فااته .. وماامدآه طوى سجادته .. التفت لقى الفطوور جاهز

سامر مبتسم : وش ذآ .. انا بروح البيت .. والله انك مكلف على نفسك

راكان يرد له الابتساامه : مابينا ذا الكلام وانا اخووك

سامـر : مااقول الا .. لاااااااااااااا تعليييييييييييييييييييق

راكان يضحك: من وين طالع لنا فيها بعد ههههههههههههآآي

قطع كلامهم صووت المؤذن .. صووت هاادي .. يريّح النفووس ..

(الله أكــــبــــر . الله أكـــــبــــــــــر)

راكان : سم بالله واقلط


تفطروا .. ثم صلوا ... وهم في الطريق للبيت ..

راكان : ماعليك منه .. هذآ شيطاان .. بس والله انه طخمـه

سامر يلعب بياقة ثوبـه :: طخمه بس خبيث

وصلوا قباال البيت .. ساامـر : يللا بآخذ تاكسي وبرجع تآمر بشي

راكان : علي الملازيم انك ماتمشي قبل ماتحلّي .. وانا هااه .. بوصلك
لبااب البيت .. آمر بعد وش بغيت

سامر : ياركاان تعبتك معي .. والله ان وجهي طااح من كرمكم ..

راكان يلطف الجو ويقوول بسخريه : هذا اللي يقوول وجهي ممسوح بماي مرق
جلسوآ وسولفوآ وقضوا الوقت بسالفة عبدالرحمن .. وكيف كانوا منخدعيـن فيـه

سـآمر ينزل من السياره : تسلم بو الركن ماتقصـر

راكاان : ولو بوسمره بالخدمه احنا ..

دخل البيت وهو يدندن : هلي وان جارت الدنيا عليّآ بوصيكم على رووحي وصيّه

ناظر ثوبه .. يااربي انا لين متى كذآ .. أففف .. خل ارووح اغيره واشوف هالغبيه جمعت اللي قلت لها والا

تروش ونزل للمطبـخ : روهيتـآ .. روهيتـآ

روهيتا طلعت من المخزن وبيدها قدر فااضي : نعم سمره

سامر بنرفزه : سمره بعينك .. وين العلب اللي قلت لك عنها

أخذ الكيـس .. (كيس زباله كبير_الله يعزكم_).. تأمله كيف ملياان ..:
والله وجاك الخير يا بوسمره .. طلع من الباب .. الا روهيتا تناديـه :
سمره سمره

لف عليها ووده يزنطها وشي ذي سمره بعد : ساامر ياغبيه ساامر

روهيتا طنشته : وقف باقي علبه حق قشطه دآخل

أخذها وحذفها بالكيس وهو مبتسم : اذا طلع لي مبلغ حلوو بعطيك عشره رياال زيـن

رجعت روهيتا للمطبخ وهي تدعي ان يطلع له مبلغ عشاان تجيها ذي العشـره

أخذ الفلووس وقربها من فمـه وطبـع عليها بووسه قويـه : الحمدلله ياارب .. 200 رياال .. الف شكر وحمد لك ياارب


000


بلذوعة الليمــون الأخضــر


'خـالد'

طلع من الحماام وهو ينزل اكمامه ثوبه على ايدينه المبلله .. مدت له اسماء المنشفه اللي مسح فيها وجهه ورماهاا ..

اسماء :اللحين بتروح لعمــي ..

خالد وهو يفرش السجاده بيصلي :ايه قولي لمـرام تكون جاهــزه ...

اسماء :طيب خالد .. بس خالد كان كبـر لصلاه وماسمـع كلامـها ..

طلعت لغرفة مـرام طقت عليها الباب ماسمعت رد ... بس كان صوت الأستشوار يدل على أنها مونايمه ..

رجعت تدق بصوت عالي .. انفتح الباب وطلعت مرام وشعرها جزء منه مرفوع بدون استشوار والجزء الثاني سايح على كتفها ..وبيدها
الأستشوار :نعم خير وش تبين ..

اسماء اللهم طولك ياروح :أخوك يبيك يعني أنا وش ابي فيك .. استعجلي بسرعه بيصلي له ركعتين ويطلع..

ولفت قبل ماتسمع ردها ونزلت تحت .. مرام واقفه مقهـوره قفلت الباب بقوه وركلته بقهررر .. ورجعت للأستشوارهااا..

طلع من غرفته وهو يسبح مر غرفة مرام طق على بابها :يالله مرام احتريك تحت ..

نزل تحت واستقبله صراخ مي وريم اللي يتهـاوشن على قنوات التلفزيون ...

خالد بصرخه :بس انتي ويااهااا ..وسحب منهن الريموت اللي يتهاوشن عليه وحطه بمكان مرتقع من الديكور بحيث مايوصلن لــــه ..

جلس وهو يفرك يديه بتورتر :وين امكن ..

مي وريم بنفس الوقت :بالمطبخ ..

خالد :وانتن وش جالسات تسون ببجايمكن روحن البسن بسرررعه ..

مي ماهي مصدقه :بتأخذنا لجدي ..

خالد :لااا .. تحركن بسرعه ..

مي بتكلم .. بس ريم تسحبها :امشي خلينا نلبس بعدين نعرف وين نروح تبغينا نجلس فالبيت انتي ..

لو بموقف ثاني ضحك على خبال بناااته وهن يطلعن الدرج وكل وحده تسحب
الثانيه .. جت اسماء من المطبخ وبيدها اميره :خلها عندك بروح البس عباتي ..

خالد بنرفزه :بسررررعه خلصوني ...

اسماء وهي تطلع الدرج :خالد شوف الحافظات اللي بالمطبخ طلعها للسياره ...
سحب خالد أميره ومر على الحافظات اللي بالمطبخ اخذها اللحين فيه احد يفكر يأكل وهذي حالتهــم ...

شغل السياره وجلس أميره على الكرسي اللي جنب السواق :هاه كذا حلوو حبيبتي ..

اميره ترفع يديها تبغاه يشيلهاا ..

خالد :لاخليك جالسه كذا خلاص انتي كبيــره ..اوووف وين راحن ذولي .. اول ماقال كلمته انفتح باب الحوش وطلعن مي وريم وكل وحده تبغى تركب
قبل الثانيه ..واول

ماستقرن ورى صرخت ريم :لاااااا ليش اميره جالسه قدام ..

خالد بتريقه :لأنها أميره ..

ريم :لاا لا انا اكبر ابغى اجلس قدام ...

مي تحط يدينها على اذنها :قصري صوتك فقعتي طبلة اذني .. بعدين اللحين
بتجي عمتي مرام وبتنط قدام لاتخافين ماهي جالسه أميره قدام ..

ريم :اوووووف كل يوم مرام تركب قدام امي المفروض تركب قدام ..وهمست لمي كلمه بأذنها موتتها ضحك ..

خالد بعصبيه :اسمعي انتي وياها اللي بتسوي أزعاج من اللحين تقوللي عشان أخليها لحالها بالبيت ..

بعدها محد تكلمن لأنهن عارفات أبوهن مايقول هالكلمه الا اذا وصل قمة العصبيه ...

نزل أسماء وبناتها في بيت ابوه واخذ أمه ووعــد اللي طول الطريق تسألهم وش فيه أبوها وهم يعيدون ويزيدون ان اللي فيه انفلونزا وهي مو مصدقه حاسه ان السالفه أكبر ..

سحب خالد مرام يحضنها قبل مايشوفون امه ووعد دموعها اول مادخلوا غرفة ابوه بعد ماشهقت وعد ورمت نفسها بحضن ابوها وهي تصرخ :حرام عليكم قالوا وش فيه أبوي ..

خالد بهمس :خلااص مرام خليك قويه عشان أمي ووعد .. مرام نسيتي امي تكفين عشانها قوي نفسك .. تركها وراح يسحب ووعد من حضن أبوه :خلاااص وعد أبوي

ماهو ناقص صياحك ماتشوفين حالته كيف ..؟!


000

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 11-07-09, 04:55 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

صابع الموز هشـه

'مـــرام'



حاولت مرام تتماسك تتمنى تكون هي بدال ابوها بهالموقف
يارب ارحم حالي وضعفي وقالت ::السلام عليك يابوي

ابو خالد بوهن:وعليكم السلام هلا بامي اخبارك

ردت بابتسامه ذابله (ياما كانت تفرح لما يناديها بامه) :حالي من
بعدك يابوي مو بخير
رد عليها:بسم الله عليك يامي
000



خالد:تطمن يبه كلنا بخيــرر لاتفكر فيهم وأنا موجــود ..

ابوخالد يكح بالتعب :وين البنيات ليه ماجبتهن ..

خالد حس بشعور قاسي يمزق قلبه .. يخاف على بناته من أبوه ..ويخاف على أبوه من نفسه وقسوة قلبه :يبه مايدخلون الصغار الله يخليك لـي ..

سكت الأبو وكنه بدأ يعنس من التعب ...

سحبت لها مرام كرسي قريب من سرير أبوها وافتحت المصحف اللي جايبته
معها وجلست تقرأ عليه .. ووعد اخذت لها كرسي بعيد جالسه عليه تبكي
ماكنت ابد متوقعه

ان حالت ابوه بيومين تتحول كل هالتحــول ..

خالد طلع من عندهم خنقه الوضع داخل الغرفه ..

مر على الدكتور يسأل عن حالة ابوه وقال له ان مافيه جديد ..

خالد :بس انا حاس ان حالة ابوي تدهورت من الصبح ..

الدكتور :لا هذي حالته مافيها تغير ملحوظ بس يمكن لأنك توك عرفت بمرضه
بديت تصور هالأشيـاء ..

طلع خالد وهو مو مقتنع بكلام الدكتور .. مرت ساعات الزياره بسرعه لاأحمد بين ولا سامــر .. طلب خالد من اهله يطلعون بعد ماسلموا على أبوه اللي كان نايم

.. وقف خالد عن باب الغرفه بعد ماطلعوا أهله وهم متجهز يلحقهم بس شـي وقفه وخلاه يرجع لأبوه ويسلم على راسه ويده دمعت عينه من منظر
أبوه التعبان :الله

يخليك لنا يبــــــه ..

000

التفاحــه الفاســده

'وعــــد'



وعد قاعده في المطبخ تسوي لها شاي .. دخلت عليها مرام

مرام : هاه وعد وش قاعده تسوين

وعد وبكل قلق : قاعده أسوي شاي .. مرام مالاحظتي ان أبوي مره تعبان
انتي مصدقه ان اللي فيه مجرد انلفونزا ..

مرام وبكل ملامح الحزن والياأس :مأدري .. موعارفه شـي .. هذا اللي يقولونه العيال ..

وعد : ماراح اسامحهـــم لوصار في ابوي فيه شـي وهم مخبين علينا مرضه ..

مرام احضنت وعد وهي تبكي: وعد الله العالم والأعمار بيد الله سبحانه ...

وعد : ادري حبيبتي لاتكونين كذا راح تتعبين وراح يكون شكلك حزين ..
أنا لما أشوفك أحزن كثير تمالكي أعصابك .. مثل ما قلتي الأعمار بيد الله عيل ليش ماتكونين

حازمه وقويه كلنا راح يصيبنا هذا المصير


دخلت ريم وقالت : عمتي مرام وين أبوي.... وبعد ماأنتبهت على دموع
مرام : وش فيك تبكي عمتي ..... وعد شو فيها عمتي

وعد : ريم حبيبتي اطلعي دوري ابوك برى مو معقوله جايه تدورينه
فالمبطـخ ..

ريم : اها وش فيها عمتي

مرام : ريم بلا لقافه واطلعي برى عندنا مواضيع خاصه ..

ريم: أف يا عيني على الخصوصيه المهم عمتي وعد أبيك ترتبي معاي مكتبتي
عشان المدرسه

وعد : يصير خير لاجيت بيتكم اسوي اللي تبينه
ريم : وليه ماتجين معنا اليوم

وعد :اوووف ريم اطلعي برى ..

ريم :طيب بطلع بدون صراخ ..


مرام ا: خلاص أنا ما أبي ريم تدري عن أبوي يمكن بعد خالد مايرضى الله أعلم
وعد : أي
..ترن رن ترن رن << تلفون وعد

وعد: مرام عن إذنك ........... ألو

ليلى : هلا والله بشيخت البنات سمعيني بلا اطواله أنا اليوم بروح مع أمي
عشان أسويلي أسهم

وعد: لحظه وش تقولين ماني فاهمتك وليش أسهم ..سيدة اعمال وأنا مادري

ليلى : لا يا حبيبتي الحين حتى البيبي عند أسهم

وعد : بلا مسخره .. وش دخلني أنا بتسوين لك اسهم او عمارات

ليلى : اأبي آخذ منك سلف 10000 ريال

وعد :وشو 10000 من وين اجيبها لك ذي الناس تسلف مية ريال ميتين خمس ميه وأنتي تبين اسلفك 10000 وش قالوا لك وعد بنت الوليد ..

ليلى : لاتجلسين تتريقين علي اذا تبغين تكوني معي فالأسهم دبري 10000

وعد :ليلى أنا هذي الأيام ماني فاضيه لك و أبوي مريض وحالتنا مأساوية اذا انتهت هالظروف على خير تعالي نتكلم بهالموضوع

ليلى : وليه التأجيل أنا ماراح اشغلك بس أبي منك بطاقتك المدنية والفلوس وتوقيعك المشكلة سهلة وانتي مصعبتها

وعد : ليلى انتي فاضيه الواحد ضايقه نفسه واحنا بشهر رمضان وصايمين

ليلى : بس أذن المغرب من زمان والحين الساعه 10:00

وعد : ويعني بكره حنا مو صايمين ولا فاطرين أفطر

وعد: انتي فاطره لكن أنا صايمه أقول راح أسد التليفون بوجهك إذا بديتي بالمسخره والتفاهات الزايده ليلى : استوب... ليه انتي عصبيه .. مجرد كلام بيزعلك

وعد : انا مو زعلانه لكن مالي خلق اكون بهذا المجال اللي اسميه مجال الرجال ولا غير .. سمعيني فكيني ومالي خلق ونفسيتي تعبانه

ليلى : ويه انتي على طول كذا ... شو اللي يخليك كذا هاتي الفلوس وخلصينا مانبي ناخذ منك حتى البطاقه

وعد : يعني السالفه غصب قلت لك ماعندي فلووس .. والمبلغ اللي تبينه مامعي عشره ..

ليلى : مجرد سلف وراح أرده ماني خاينه اللي في بالك راح أرده وإذا تبين فوائد أنا حاضره

وعد : مابي منك لا فوائد ولا بطيخ

ليلى : لكن انا محتاجه وتدرين امي فقيره وابوي على قد حاله حتى الخبز ناكله يابس ..

كافي هذا الحجي ولا مو عاجبك انا ابي فالوس ولا ترى ابسرق من ابوك هذا واحنا ما ندري شنو الورث اللي بتاخذينه

وعد : يا قليلة الأدب حتى حاسدتني على فلوس ابوي و الورث اللي راح آخذه بعد زمن بعيد أنا مو من النوع اللي أحب الفلوس لو أخوي محتاج أكثر مني تنازلت عن كل اللي عندي والله يطول عمر ابوي وخليه لنا

ليلى : ههههههههههههههه الورث اللي بعد زمن بعيد هههههههههههههههه أضحك وأسخر عليك بكره تشوفين ابوك مغطين وجهه هههههههههه
وعد صكت التليفون من دون أي تردد.. وهي تبكي حقيره هذي صديقه هذي ..


000

بطعم العنب الخمري

' نادين '

لا يطرق الحب باباً دون توابع !!

ودون أسباب ..

أهالي قرية القامشلي ودير الزور جميعاً على علم بحبه لي ...
وأنا أعلم كم يحبني ..

لقد زارني اليوم ليسألني بعد أن وبخني على تصرفي ، كيف حالي !!
ولكني مظلومة لقد رددت كثيراً من بالباب .. وهو من لم يجب !!

ما ذنبي إذاً !!
ظننت أنه أحداً من أطفال القرية لذلك طللت برأسي !!

أتظنون أن أهالي القريتين يعلمون بحبي كذلك !!!
وماذا عن أمي أتدري !!
ويلي أشعر أن نار الخجل تضطرم فيني الآن من هذه الفكرة ....

أواه كيف سأغفو الآن ونظرته تتبع أوردتي ، حتى التي تسبح في جفني !!

000

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية قبل أم بعد الأنتصاف, رواية قبل أم بعد الأنتصاف بقلم مجموعة من الكتاب, قبل أم بعد الأنتصاف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:28 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية