لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-09, 12:23 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء الـ 30

صبح يديد ... ونهار يديد .. ويوم يديد ... وكل شي يديد ..

لكن ... اليديد هذا .. اما يكون محزن .. او مفرح .. اما تكون بشارة .. او صدمة ...

وصل حجرتها .. ودخل ...

بدر: صباح الخير
هند: صباح النور ..

الصوت المعتاد اللي تعود عليه بدر ... من ايام .. وياي من صوب اخته .. هو الصوت الحزين .. ومش بش حزين ... من كثر الصياح .. صوتها رايح .. ومبحوح ..

هند: رمست الدكتور ؟
بدر: هيه
هند: شوه قال ؟
بدر: قال كم يوم وبطيب ... وخلاص
هند: انا ما فيني شي ..
بدر: هو ادرى بصحتج
هند: بدر ابا ارد ...
بدر: ان شاء الله جريب بنرد ....
هند ( بدت الدموع ): حرام عليكم ... ما خليتوني اشوفها ... ولا احضر الدفان
بدر: مب بايدنا
هند: انتوا انانين
بدر: هنّود ما له داعي لهالرمسة .. الله يخليج .. روحي اللي فيني مكفني ... وزيادة بعد
هند: والله اناني .. اصلا انته من قبل ما ادانيها ومب مهتم .. والحين عادي عندك ؟
بدر: جيه شوه شايفتني ؟ .. مثل ما هي يدتج .. يدتيه بعد
هند: يدتك؟! انته مب معترف في أهلك كلهم
بدر: اوووهووووو .. بدينا .. بالونان المأرف ع الصبح ... وطول اليوم .. انا شوه يابني من الحين .. اصلا شوه اييبني عندج
هند: هيه .. قول جذه من قبل .. اصلا انته ودك تستمتع بحياتك ع قولتك هني ... وانا اللي حابستنك
بدر: انتي شوه تألفين .. هندو .. مب رمسة هاي تقولينها حقي انا اخوج ..
هند: اخويه ما هامنه الا نفسه
بدر: اوكيه .. ما يهمني الا نفسي ... مشكورة ... ويزاج الله خير .. ما قصرتي ....

وطبعا كل هالرمسة ... بدت وخلصت .. بصياح هند ... المعتاد .. نش بدر وبيظهر من الحجرة .. شاف وحده في ويهه ...

بدر: مرحبا
حصه: هلا .. شحالك بدر ؟
بدر: الحمدلله .. بخير
حصه: اكيد مستغرب منوه انا ؟

سكت بدر .. وتم يطالعها بنظرات استغراب ..

حصه: انا حصه بنت خالتك ...
بدر: حياج الله ...
حصه: ممكن اشوف هند
بدر: هيه .. حياج تفضلي

ظهر بدر .. برع .. ويلس ع الكراسي .. يالله زين .. بنت خالته ظهرت هني .. هندو اخته اكيد بتستانس .. تشوفها هني ... والا ع الاقل نفسيتها بترتاح .. ان حد من اهلها ع قولتها وياها !..

بدر يالس .. ويتعبث في مبايله .. ما حس الا بحد ييلس حذاله .. رفع راسه .. شاف الويه اللي يريح النفس والاعصاب .. ويرد الروح .. لكن بالنسبة لـ بدر ما يندرى للحين

بدر: مرحبا
حصيص: السلام عليكم
بدر: وعليكم السلام ...
حصيص: ليش يالس روحك ؟
بدر: بس جذه ..
حصيص: انته منوه عندك هني ؟
بدر: كيف؟
حصيص: يعني منوه راقد فالمستشفى ؟
بدر: اختيه
حصيص: انا ما شايفه اختك
بدر: تبين تشوفينها ؟
حصيص: هي حلوة ؟
بدر: هيه
حصيص ( اطالعت بدر بنظرة ): هيه اشوف
بدر: شوه تشوفين ؟
حصيص: لا لا ولا شي ..
بدر: وين هلج ؟
حصيص: هلي في الامارات
بدر: لا اقصد .. منوه ياي وياج هني ؟
حصيص: ابويه وامايه
بدر: ووينهم عنج ؟
حصيص: ابويه ... يتحوط من دكتور لين دكتور .. وامايه مرقده فالحجرة ..
بدر: وانتي جيه يايه هني ..؟
حصيص: كنت عند امايه .. وهي تعبانه .. فـ رقدت .. وعقب انا ظهرت وييت هني .. قلت يمكن اشوف عمي علي
بدر: علي يستوي عمج ؟
حصيص: هيه ... بس مب اخو ابويه
بدر: كيف يعني ؟ ممكن تفهميني ؟
حصيص: هيه ممكن .. في يوم من الايام .. انا ضعت هني فالمستشفى .. وما لقيت جدامي غير عمي علي .. وساعدني .. عن يودوني دار الايتام واستوي فقيرة ... ومن هذاك اليوم اليوم استوى عمي
بدر: هيه .. زين زين ..
حصيص: انته بعد ازقرك عمي بدر ؟
بدر: خير ؟! ( مستغرب)
حصيص: ازقرك عمي بدر
بدر: لا شكرا .. لا تزقريني عمي بدر
حصيص: ليش ؟
بدر: انا بعدني صغير
حصيص: وشوه يعني .. عادي .. ابويه انا صغير .. عمره 25 ما ادري 26 .. وانا ازقره بابا

بدر .. والله مشكلتج ويا ابوج .. محد قاله يعرس واييبج انتي .. وهو في سن صغير !...

حصيص: ها شوه قلت ؟
بدر: لا تزقريني عمي
حصيص: كيفك .. انته الخسران .. الناس يتمنون اني ازقرهم جذه
بدر: لا والله ؟!
حصيص: هيه
بدر: انا ما اتمنى ..
حصيص: ثرني اقولك كيفك ... اقول
بدر: شوه ؟
حصيص: انا تأخرت .. ولازم اسير
بدر: سيري ...
حصيص: شكرا ع الضيافه .. نشوفك جريب ..

وسارت حصيص ..

بدر .. الحمدلله والشكر .. هاي صدق خبلة .. من وين مظهرينها !... بس اسمي نكته .. لو تدخل عند هندو دقايق ... هندو بتستانس ...

داخل في حجرة هند ..

فعلاً .. هند يوم شافت حصه ردت لها روحها .. حست ان نفسيتها ارتاحت شويه ..

حصه: وشخبارج ؟
هند ( بصوت مبحوح .. ومختلط بالدموع ) : الحمدلله
حصه: بس عاد يا هند
هند: والله يا حصه ما تدرين شكثر انا مقهورة .. ومضايجه .. ما خلوني اشوفها .. وكنت حاسه .. قلت لهم ما بسافر وياكم .. ويابوني بالغصب .. ( وصاحت ).. وييت هني كان قلبي مقبوض .. والحين يقولون انها توفت .. يعني ما بشوفها بعد ..
حصه: ما عليه هند حبيبتيه .. اطلبي لها الرحمه ..
هند: الله يرحمها .... بيتنا كان ظلام .. ويت هي نورته لي .. والحين بيرد ظلام .. والله محد حاس فيه ... ولا داري باللي في قلبي ..
حصه: حبيبتيه .. انتي الحين هدي اعصابج وريحيها .. وان شاء الله تطيبين جريب .. وتردين البلاد وانا ارد وياج ان شاء الله

وسكتت هند شويه .. ومدت ايدها خذت الكلينكس .. حست ان حصه روحها مضايجه يايه هني .. والا بنات خالتها ما يودرون امهن دقيقة وحده ...

هند: انتي ليش يايه هني ؟
حصه: علاج
هند: ليش؟
حصه: عسب الحمال
هند: وخلصتي ؟
حصه:الحمدلله ( ابتسمت ) ... وحامل الحين
هند: صدق ؟
حصه: هيه
هند: مبروك
حصه: الله يبارج في حياتج ..
هند: تستاهلين والله يا حصه ...
حصه: تسلمين حبيبتيه .. يالله انا طولت
هند: وين سايرة ؟
حصه: ريلي .. اكيد بيي .. وبيدورني .. انا مرقديني فالمستشفى .. وامس هو قالي انج انتي واخوج هني ..
هند: انتي وريلج بس يايين هني؟
حصه: هيه ..
هند: ع الاقل يايه ويا انسان يفهمج .. يهتم فيج .. يخدمج من قلبه
حصه: يالله عاد حرام عليج ... عاد بدر اخوج مب اخس .. بس لانه روحه مضايق ..
هند: بدر اناني
حصه: ما تدرين باللي في قلبه ( حبت تغير السالفه ) ... انزين . تعرفتي ع حصيص ؟
هند: منوه حصيص ؟
حصه : الا اعرفج عليها .. وصدقيني .. يوم بتشوفينها والله بتنسين هموم الدنيا كلها
هند: منوه هي ؟
حصه: بمرج وقت ثاني ولو كانت موجوده بييبها صوبج .. اما الحين اسمحي لي .. لازم ارد حجرتيه ..
هند: تمي شوي
حصه: والله ودي .. لكن علي بيذبحني لو درى اني ظهرت ..

ونشت حصه وحبت هند ع خدها

حصه: يالله حبيبتيه .. نشوفج جريب
هند: الله يخليج لا تقطعيني ..
حصه: ان شاء الله ... كل ما احصل فرصة بييج ...

وظهرت حصه من الحجرة .. وردت حجرتها ... وحمدت ربها علي بعده .. والا مب متفجيه هي حق محاظراته ع الصبح ...


كان راقد ... وفي سابع نومه .. نش ع صوت الكحّه ..

عبدالعزيز: راشد اشرب ماي ... خذ بندول

وما سمع الرد .. لان الكحه متواصلة ... واللي يكح .. يحاول يكتم كحته كثر ما يقدر ..

نش عبدالعزيز .. و يلس ع الشبرية ... وهو مغمض عينه ...

عبدالعزيز: وبعدين ؟
..........: آسف ...

ورد يكح ..

عبدالعزيز: اييب لك بندول ؟
......: لا مشكور ... توني ماخذ حبوب الزجام والحساسية ..

عبدالعزيز (فتح عين وحده ) : ومن متى انته فيك حساسية ؟

ما سمع أي جواب .... و فتح عيونه الثنتين .. لا لا .. لا يمكن .. لحظة .. خلني استوعب ..

وتم عبدالعزيز يفرك عيونه .. يمكن هو صدق راقد ويحلم بعده ......

وفتحهن ع الأخير ...

عبدالعزيز: عمّوووووووووووووووووووور

وعفد عبدالعزيز عليه ..

وعمر ما لحق يرد ولا يقول شي .. لانه للحين يكح .. وعبدالعزيز عفد عليه .. صك ع صدره مول .. والريال شويه وبيختنق ...

دخل راشد ..

راشد: قووووووووووووووووووم .. بتذبحه .. عبدالعزيز نش
عبدالعزيز :انا في حلم والا في علم ...
راشد: في علم في علم
عبدالعزيز: صدق .. راشد .. رااااشد
راشد: هاااا انا هني
عبدالعزيز: لا مستحيل
راشد: بس عاااااد
عبدالعزيز ( يصرخ) : والله انكم حراااااااااااااااااااااااااااميه والله
راشد: هههههه .. قوله الحمدلله ع السلامة .. والا أي شي
عبدالعزيز: يالمجرم .. سخيف والله سخيف
راشد: حرام عليك
عبدالعزيز: مب انته السخيف المجرم .. هذا عمر ..
راشد: خله يتنفس
عبدالعزيز: متى وصلت ؟
راشد: توه قبل ساعه
عبدالعزيز: الساعه كم الحين ؟
راشد: 3 الفير
عبدالعزيز: منوه يابه ؟
راشد: زايد ... يعني حتى نحن ما ندري ..

عمر خلص كحته .. ويلس عاد خذ نفس .. بصوته المبحوح .. واللي مختفي مول .. يالله تسمع بعض الكلمات منه ....

عبدالعزيز: حبيبي عمّوووووور .. طيرت الرقاد ..
عمر: شحالك ؟
عبدالعزيز: الحمدلله انته شحااالك حبيبي
عمر: انا الحمدلله .. ( وركز عمر شويه في ويه اخوه ) شوه هذا ؟
عبدالعزيز: شوه ؟
عمر: هذا ...

وأشّر عمر ع خد عبدالعزيز .. سكت راشد .. وبهت ... ناسين والله ناسين ... من فرحته برجعة اخوه .. نسى السالفة هاي .. وكيف بيهيئ عمر لهالشي .!

عبدالعزيز: طحت من ع الدري .. المهم هاي مب سالفتنا الحين ..
عمر: راشد كاس ماي اللي يخليك ..
راشد: ان شاااااء الله ..

وسار راشد ظهّر كاس ماي من الثلاجه الصغيرة .. اللي فالصاله اللي فوق ... ويا عطاه حق اخوه ...

عبدالعزيز: عمّور والله مب مصدق انك انته هني
راشد: تباني اظربك عسب تصدق
عبدالعزيز: لا الله يخليك ..
راشد ( قطع عليه): خلاص رقدوا الحين ...
عبدالعزيز :وين اييني الرقاد ؟ ويييييييين .. مروان يدري ؟
راشد: محد يدري .. كلهم رقود .. رقدوا عاد بتوعونهم ..
عبدالعزيز: خلاص انته سير ..
راشد: استغنيت عني خلاص
عبدالعزيز: باجر بنتفاهم
راشد ( أبتسم ): يالله عيل تصبحون ع خير ..

وظهر راشد .. و بند الليت وصك الباب وراه ...

عبدالعزيز: عمّور والله اني مب مصدق ..


رن مبايل عمر ..

عمر: الو ..
احمد: وصلت؟
عمر: هيه
احمد: رايح فيها الاخ صوتك استوى اخس
عمر: شسوي ..
احمد: اخوانك شافوك ؟
عمر: عبدالعزيز .. وراشد .. بس
احمد: زين زين .. عيل عزات رقدت الليلة دام عبدالعزيز شافك الحين
عمر: لا برقد .. لاني تعبان
احمد: يالله عيل بخليك .. تصبح ع خير
عمر: وانته من اهل الخير ..

وبند عمر ....

عبدالعزيز: اقصّر ع المكيف ؟
عمر: لا عادي .. بس ييب اللحاف الثاني من تحت الشبرية ..
عبدالعزيز ان شاء الله ..

ولين عبدالعزيز نش ... وظهر اللحاف الثاني ... عمر انسدح ع الشبرية .. وفي مكانه .. اللي من زمان ما رقد عليه ... وتلحف .. وغمض عينه

وعبدالعزيز كان وده يسولف .. لكن يوم شاف اخوه وشكله كيف مستوي .. من السفر .. قال ما بيكون اناني .. وبيرقد الحين ومن اصبح افلح .. مع انه يشك انه بيرقد الحين ....!

فلحف اخوه باللحاف الثاني بعد .. ورقد حذاله ...

عمر ( وهو مغمض): عبدالعزيز
عبدالعزيز: هلا .. تبا شي ؟
عمر: آسف تعبان وفيني رقاد .. بنش ان شاء الله عقب .. وبسولف وياك
عبدالعزيز: ما عليه .. المهم انته تكون بخير .. ومرتاح .. ارقد الحين ...

ومد عمر ايده .. ومسك ايد اخوه الصغير .. اللي افتقده في هالسفرة وايد .. ومحد يدري بالشوق اللي في قلبه .. غير رب العالمين ............
اما عبدالعزيز .. بمجرد ان عمر سوى هالحركة ... الدنيا مب واسعته ... يبا يصرخ .. يبا يقول حق كل الناس .. ان اخوي حبيبي رجع .. ان نصي الثاني رجع .. ان ابويه اللي من اول ما ابصرت النور وهو مهتم فيني رجع ...


في واحد ثاني .. نش ع صوت الصياح .. والصريخ ...

طارق: بلاه هذا ؟
سلامة: شكله مريض
طارق: شوه فيه ؟
سلامة: جسمه حار شويه

طارق حليله من صياح ولده .. ما رام .. فنش ويلس ... وهو مغمض عينه ..

طارق: قيسي درجة حرارته ..
سلامة: ما ادري وين حطيتها
طارق: استغفر الله العظيم ..
سلامة: قلت بظهر برع .. عسب ما ازعجك .. بس خفت تهزبني
طارق( فتح عيونه ): برع ؟ وين برع ؟
سلامة: فالحوش
طارق: لا .. زين انج ما ظهرتي .. لاني صدق كنت بهزبج
سلامة: شسوي ؟ بتصل في امايه
طارق: وامج شوه تسوي
سلامة: عيل شسوي ...
طارق: امج دكتورة مثلا؟!
سلامة: طارق حرام عليك ... بهدلني ولدك ...

وشاف طارق صوب حرمته سلامة ... وابتسم ... لانه يدري بها ... سلامة كل شي عندها ولا ولدها .. يوم يصيح .. تحس انها بتصيح وياه .. ودموعها الحين عادي تنزل في أي وقت ..

سلامة: مستانس ..
طارق: سلامة لو تشوفين شكلج
سلامة: شسوي انزين ما تشوفه كيف يصيح ..
طارق: عطيتيه أدول ؟
سلامة: هيه عطيته ...
طارق: يعني انتي امه ما تدرين شوه فيه ؟
سلامة: ولو ادري يعني بتم يالسه جذه ؟ بشوف حل
طارق: ييبيه ...

وشل طارق ولده اللي صاح زياده .. وما يبا أي حد غير امه .. وبعد عند امه يصيح

طارق: فديته محموم
سلامة: قلت لك ..
طارق: انتي قلتي شويه
سلامة: انزين
طارق: قومي قومي
سلامة: وين اقوم ؟
طارق: قومي بنسير المستشفى ...
سلامة: أي مستشفى ؟
طارق: قومي بوديج الوصل .. طواري ... وجان فيج رقاد .. رقدي انا بودي ولدي
سلامة: ودك انته تخيل توديه روحك بدوني
طارق: انا ابوه ...
سلامة: حتى ولو ...
طارق: انزين يالله نشي .. انا ببدل وبسير اشغل الموتر ..
سلامة: انزين .. دقايق بس ازهب له شنطته ...
طارق: انزين ...


في بيت بو زايد ...

غاليه طفرانه خلاص .. فيها رقاد .. وواصل حدها .. والأاخ المحترم ما ينش حق الصلاة .. اليوم بعد مول امصخنها ... لا صلاة فالمسيد .. ولا ينش الحين يصلي فالبيت ...

غاليه: ثاني قم

وثاني ولا معبرنها .. ولا جنه غاليه ترمس ..

غاليه: ثانييييييييييي
ثاني: ها

توه استجاب .. وتوه رد ... عقب كل هالمحاولات

غاليه: قم ..
ثاني: شوه تبين انتي ؟
غاليه: قم صلااااااة
ثاني: أي صلاة ؟
غاليه :أي صلاة ؟ صلاة الظهر ...
ثاني: قومي خليني ارقد
غاليه: قم بسرعه .. صل الفير
ثاني: ليش؟
غاليه: شوه بعد ليش ؟
ثاني: قومي .. فكيني
غاليه: ثاني والله حرام عليك .. بسير ارقد .. نش .. امايه اتصلت بي وقالت قومي اخوج ...
ثاني: سيري قومي زايد ...
غاليه: انته ما يخصك في زايد ...
ثاني: قومي
غاليه: والله مشكلتك .. صلاتك حق عمرك .. انا بسير

ملت غاليه ... وظهرت برع .. ويوم ظهرت .. ظهر زايد في ويها وتروعت

غاليه: بسم الله
زايد: بلاج ؟
غاليه: روعتني
زايد: شوه تسوين انتي هني ؟
غاليه: اوعّي ثاني من الرقاد ... مب طايع ينش
زايد: ليش؟
غاليه: شوه ليش انته بعد ؟ ... ما مصلي الفير
زايد: يا سلام ؟!
غاليه: شفت عاد .. وامايه اتصلت وبلشتني فيه .. ما ادري شكله من امس مواصل ... وما قدر يكمل فرقد .. والحين منهد حيله
زايد: سيري رقدي انا بوعيه
غاليه: وانته من وين ياي ؟
زايد: كنت ساير المطار .. اييب عمر ولد عمي سيف
غاليه: اونه رد من السفر؟
زايد: هيه .. الحمدلله
غاليه: يالله .. الحمدلله ع سلامته
زايد: الله يسلمج ..
غاليه: الحين يا اخي العزيز .. بسير ارقد .. ما اقدر الصراحه والله واصل حدي .. تصرف ويا اخوك
زايد: ان شاء الله .. انتي سيري رقدي
غاليه ( تثاوب ): تصبح ع خير
زايد: وانتي من اهله ..

ابتسم زايد .. يوم شاف اخته .. صدق مدوخه من الخاطر .. والحبيب ملعوزنها ولا ينش .. لا بعد حق شوه ؟ .... حق صلاة الفير !

وسار زايد صوب اخوه ...

زايد: انته ايه .. نش بسرعه ...
ثاني: شوووه شوه تبووووووون .. خلوني ارقد ..
زايد: قم صل الفير ..
ثاني: مصلي مصلي ..
زايد: يالجذاااااب ...

وثاني رقد صدق .. لكن زايد له تصرف ثاني ويا هالثاني اللي وياه فالبيت ....

وهو يحلم .. وفي سابع نومه .. رغم كل المحاولات والمناورات والمشاورات بعد ... الا انه مستمتع في رقاده .. وعادنه شي حلو .. ومن زمان ما راقد !!.......... ما حس الا بقوالب ثلج ع ويهه ... !

هذا تشبيه بليغ .. للماي اللي انصب ع ويهه ..

وفز ثاني من رقاده ...

ثاني: الله ياخذ ابليس ... وين نحن ؟
زايد: نحن في بيت عبيد ..
ثاني: منوه عبيد ؟!
زايد: ابوك يالهرم .. نش صل الفير
ثاني: انته منوه ؟ من وين ظهرت لي ..
زايد: لا تسأل وايد .. نش صل ..
ثاني: ان شاء الله ان شاء الله ..

ونش ثاني من فراشه .. سار يتوضا ويصلي ... وع قولت زايد ما ايوون الا بالعين الحمرا !


في ألمانيا ..

بدر: امايه قولي لي شسوي ؟
جواهر: لا تسوي شي اميه لا تسوي شي .. بس الله يرضى عليك خفف عن اختك مب تضايق بها
بدر :الحين انا اللي اضايق بها ...
جواهر: بدر حبيبي .. انته تفهمني ...
بدر: لا ما افهم .. انتي تقولين اني انا مضايقنها .. اذا جذه .. خلاص انا بحجز باجر ع اول طيارة .. وابوها خل ايي يجابلها
جواهر: بدر .. انا الحين فالعزا .. يوم بخلص بتصل بك .. بخلي ابوك يتصل بك
بدر: خليه يتصل في بنته مب فيني انا .. يالله مع السلامة ..

وبند بدر .. كان متوتر ع معصب .. ومتنرفز ..

وصل الحجرة ودخل ..

بدر: السلام عليكم ..
هند: وعليكم السلام ..

ويلس بدر هالمرة .. دون ما يسأل اخته عن حالها ... ولا يقول لها أي شي ..

هند: بدر
بدر: شوه ؟
هند: في شي ؟
بدر: شي مثل شوه ؟
هند: ما ادري .. انته مب ع بعضك
بدر: لا ما فيني شي ..
هند: صدق ؟
بدر: هيه ..
هند : انا اتصلت في امايه ما ردت عليه
بدر: هي فالعزا
هند: للحين العزا ؟
بدر: هيه
هند: نحن متى بنرد ؟
بدر: ما ادري ..
هند: بدر بلاك جذه ترد عليه
بدر: اوووه .. كيف تبيني ارد ..
هند: انته شوه فيك ؟
بدر: ما فيه شي قلت لج .. ما فيه شي .. خليني انا في حالي .. انتي اللي شوه فيج ؟ .. مب راضيه تقتنعين ... ولا راضيه ترضين بالأمر الواقع .. اصحي يا هند اصحي .. يدوه غريسه توفت .. وانتي يا ام الايمان .. لازم ترضين بهالشي .. مب تسوين هالحركات كلها ... بهدلتيني يا هند والله بهدلتيني ..

ويلس بدر ع صوب .... وهند سكتت .. حست في هالوقت .. انها صدق مصختها ويا اخوها بس غصبا عنها ... هو مهما يكون بعد .. انسان ... بشر .. ومتأثر .. واللي فيه مكفنه ...

فـ اكتفت بأن دموعها تنزل ...

اما بدر ... رغم كل شي .. هو بس عنده هالأخت الوحيدة ... ويعتبرها اخته واخوه .. واهله كلهم ... لان اخته طيبة وحنونه ... صح انا ساعات تحط عليه ... وتعلق ع تصرفاته .. لكن مهما يكون اخته ..

بدر: هنّود حبيبتيه
هند: شوه ؟
بدر: انا آسف
هند: مب انته اللي لازم تعتذر ... انا لازم اعتذر ..
بدر: انا ادري انج زعلانه .. ومضايجه ... لكن مثل ما هي يدتج هي يدتيه بعد .. مهما يكون .. اتذكر يوم كانت تهزبني .. يوم كانت تقرّض بي .. ويوم ويوم .. انا متأثر شراتج
هند: وانا شقول ؟ ( نزلت دموعها زياده ) ... انا ما كان لي حد فالبيت غيرها ... من يوم يت .. تغير روتيني .. عندي حد اتريق وياه .. عندي حد اتغدا وياه واتعشا وياه ... عندي حد يسولف ويايه .. ويهتم فيني .. ويخاف ع صحتيه ... عندي حد كان متابعني في كل صغيرة وكبيرة .. وينصحني ..
بدر: هنّود .. صح ان في اشيا نحن ما نسويها لج .. لكن نحن بعد هلج .. ونخاف عليج
هند: والله يا بدر ... يمكن تتحسبني ابالغ .. لكن والله اني ما حسيت بأني ساكنه ويا ناس في بيت واحد الا يوم يدوه غريسه يت البيت ..

وصاحت هند ... وبدر يالس يطالعها .. يدري هم مقصرين في حق اخته .. من ناحية الجلسات العائلية ... اللي هي تحبها ... تحب تيلس ويا عايلتها لكن في بيتهم في بلادهم .. مب برع !

بدر: انزين خلاص اسكتي .. ما احب اشوفج وانتي تصيحين
هند: غصبا عني
بدر: انتي نشي .. وكوني بصحه وعافية ... ونرد البلاد بسرعه وان شاء الله تلحقين ع آخر يوم عزا
هند: بدر
بدر: هلا .. آمري
هند: بدر اوعدني
بدر: لو اقدر ع الوعد .. اوعدج اني اكون قدها وقدود بعد .. قولي .. شوه تبين ؟
هند: قول الصدق ... ما يستوي نرد الحين ؟
بدر: الدكتور رمسني ... وقالي .. يمكن الطيارة تأثر عليها شويه .. لان انتي هالمرة حتى ونحن يايين .. حسيتي بدوخه ... فـ اخاف نرد الحين ويستوي بج شي .. فقال ريحوا كم يوم .. ويوم بنشوف ان ان شاء الله ما فيج شي ... بيرخصونج ويستوي نرد ..
هند: انزين وجيه ما يرخصوني الحين ؟
بدر: قلت لج .. انتي تبين راحه .. ولو رخصوج الحين .. انتي بتقولين تبين تردين ع طول .. وهو لازم ترتاحين في الشقة كم يوم وعقب نسافر
هند: يعني متى اقدر اطلع ؟
بدر: والله يعتمد عليج ..
هند: الله يرحمني برحمته
بدر: ان شاء الله بتطلعين جريب .. وبنرد البلاد ... وانتي بصحه وعافية ...

وسكتت هند ...

بدر: هنّود ..
هند: شوه ؟
بدر: بلاج ؟
هند: شوه فيني ؟
بدر: كل ثيابج حمرا ..... حتى وانتي هني راقده لابسة احمر .. شوه حالفة الاخت ؟
هند: اسكت انزين .. انته شاري هالجلابية حقي ...

ظحك بدر ... وابتسمت هند .. وتم يظهر سوالف ويعلق ع اخته .. عسب بس يغير لها الجو .. وترد الظحكه ع شفاها ...

في مكان ثاني ... في الشقة ..

يالس فالصاله روحه .. ويقرا الجرايد اللي جدامه بالانجليزي ..

حصيص: بابااااا
محمد ( وهو مندمج): شوه
حصيص: بابا
محمد: شوه ؟
حصيص: شوفني انزين ..
محمد: شوه تبين ؟
حصيص ( صرخت): باباااااااا
محمد: حصيص !

ونزل الجرايد يشوف بنته ..

محمد: شوه هالصريخ ؟!
حصيص: ازقرك انزين انا
محمد: خلاص قلتي بابا .. قلت لج شوه ؟ ...
حصيص: ما ابا .. قولي هلا
محمد: بعد !..
حصيص: هيه ..
محمد: هلا .. آمري.. عيون بابا
حصيص: هيه .. جيه احلى

ابتسم محمد غصبا عنه ... ع حركات بنته

محمد: شوه تبين ؟
حصيص: بابا عادي توديني اشتري لعبة حق الدب جسّوم ؟
محمد: وليش انتي ما اشتريتي له ؟
حصيص: لا ..
محمد: ليش؟ احيدج اشتريتي حق الكل
حصيص: الا هو
محمد: ليش؟
حصيص: كيفي .. ما ابا اشتري له ..
محمد: شوه هالتفرقة بعد ؟!
حصيص: والله كيفي .. هو الدب يلعوزني .. فقلت بأدبه ولا بشتري له
محمد: وشوه اللي خلاج تغيرين رايج الحين ؟
حصيص: امس يوم رمست عمي .. وهو طبعا رز فيسه .. ورمس وما ادري شوه .. وقال انه اشترى لي هديه .. يوم برد بيعطيني اياها .. ويقول صح اني ما استاهلها لكن ما عليه .. انا بعد قلت له .. اني ما اشتريت له .. ولا هو يستاهل اصلا
محمد: ويوم انج ما اشتريتي ولا يستاهل .. ليش بعد الحين بتسيرين تشترين ؟
حصيص: قلت لك .. كيفي .. غيرت رايي ..
محمد: انزين ام لسان .. عقب ونحن سايرين عند امج .. بنمر نشتري لج ..
حصيص: اوكييييييييه
محمد: قولي ان شاء الله
حصيص: ان شاااااااااء الله .. وباذنه تعالى
محمد: تطنزين عليه ؟!
حصيص: لا لا ... والله ما اطنز
محمد: اوكيه ما عليه
حصيص: ها .. شوف انته تقول اوكيه تعلمني
محمد: عيل اقول ان شاء الله ما عليه ؟ ما تركب ..

ونقعت حصيص من الظحك .. عيبتها جنه جملة ابوها الاخيرة .. ومحمد بدا يظحك ع ظحكتها ..

محمد: ههههه بلاج تخبلتي ؟
حصيص: انته تظحّك
محمد: هههه في شوه ؟
حصيص: هههه جيه بس تظحك
محمد: انزين بس سكتي ... عيب الظحك
حصيص: باباااا
محمد: هلااا
حصيص: احبك والله
محمد: انا بعد احبج والله
حصيص: انزين قول
محمد: شقول بعد ؟
حصيص: طلعني
محمد: وين اوديج ؟
حصيص: أي مكان
محمد: والله لو كنت متفيج .. ولي بارض بظهرج .. بس فيه رقاد حصيص ..
حصيص: باباااااا
محمد: والله العظيم .. ما تبين بابا يرتاح ؟

ونش محمد ساير حجرته ..

حصيص: انزين الله يخليك
محمد: بظهرج عقب ما انش ..
حصيص: الحين
محمد: قلت لج عقب ما ارقد .. ساعه بس وبنش بوديج أي مكان تبين
حصيص: بظهر روحي
محمد: يا ويلج لو شبرتي برع الشقة
حصيص: هني تحت .. ادل المكان عدل ..
محمد: قلت لج ما تظهرين ...

وصل محمد الحجرة .. و بند الليت .. وانسدح ع الشبرية ..

حصيص: انا ارمسك
محمد: ثرني قلت لج .. برقد ساعه بالكثير وبنش عقب بوديج والله
حصيص: لو امايه الحين جان قلت لها .. ان شاء الله .. كم سهام عندي ...

سكت محمد .. وفتح عينه .. واطالع صوب بنته ...

محمد: حصيص ... انتي تقولين جذه ؟ ... انا قصرت في حقج ؟ قلتي شي وما سويته ؟ .. كل هذا ... وتغارين من امج !.......
حصيص: لا
محمد: بلى توج تقولينها ..
حصيص: ما قصدتها .. والله ما قصدتها اتغشمر وياك
محمد: ما تقصدين .. لكن حزت في خاطريه انزين .. يوم انج انتي تقولين جذه .. وتستكثرين ع امج اللي اسويه بها .. عيل الغير شوه يقولون
حصيص: بابا والله آسفة ..

وما رد محمد ع بنته ....

حصيص: بابا ..

ومطنشنها .. وغمض عينه..
سارت حصيص صوب ابوها ..

محمد: زعلان منج لا ترمسيني ..

لا لا ... عاد جذه يرد عليها بهالقسوة .. ما تستحمل حصيص هالمعاملة من ابوها ..

حصيص: بابا والله آسفة .. ما قصدت شي ..
محمد: انزين ابا ارقد الحين .. عقب بنتفاهم
حصيص: بابا بصيح ..
محمد: وليش تصيحين ؟
حصيص: بابا والله حرام عليك ..

محمد يعرف ان بنته ما تداني هالاسلوب منه .. و يعرف ان مثل تقول .. وانها صدق بتصيح لو هو يرمسها بهالطريقة ... فيوم حس انها وصلت حدها .. فتح عينه ..

محمد: شوه حرام عليه ؟
حصيص: بابا آسفة
محمد: انزين خلاص
حصيص: بابا
محمد: خلاص عاد ..
حصيص: انته زعلان ؟
محمد ( ابتسم ): حد يزعل من روحه وحبيبة قلبه
حصيص: هيه
محمد: منوه ؟
حصيص: انته
محمد: انا !!
حصيص: هيه توك قلت
محمد: اتغشمر وياج .. انا مينون لو ازعل منج
حصيص: صدق ؟
محمد: هيه
حصيص: انزين .. انا بسير الحين وبخليك ترتاح
محمد: شرايج عسب ما تملين .. اتيين ترقدين ..
حصيص: هيه احسن ..
محمد: تعالي رقدي هني ..
حصيص: اوكيه ..

ورقدت حصيص حذال ابوها ..

محمد وحصيص ... علاقتهم ببعض كل يوم تقوى .. بما ان سهام ام حصيص مريضة... واوقات وايد تقضيها فالمستشفى .. لانها تتعب بسرعه .. فهم يكونون رواحهم .. ومحمد يلعب دوم الاب والام في نفس الوقت .. ويا بنته .. لانها صغيرة .. وتحتاج لحنان وحب الاثنين .. وامها كثر ما تقدر تعطيها كل اللي عندها .. وابوها يساعدها في هالشي ... ويبذل كل جهده عسب حصيص ما تحس بالنقص .. او انها اقل عن أي طفل ثاني ..


********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 02-07-09, 12:27 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الـ 31

الفير ....

فالمستشفى ...

طارق كان توه راد من المسيد ... وياي المستشفى ...

شاف سلامة حرمته ظاهره من عند الدكتور ...

طارق:خلصتي ؟
سلامة ( بحزن ): هيه
طارق: شوه فيج ؟
سلامة: ما شي .. نسير نييب الدوا من الصيدلية ...
طارق: يالله ...

مشوا سلامة و طارق صوب الصيدلية ... اول ما وصلت سلامة هناك .. يلست ..

طارق: سلامة ؟!
سلامة: طارق الله يخليك .. منهد حيلي .. خذ الوصفة .. وييب الدوا ...
طارق: ييبيها انزين ..

وعطت سلامة طارق الوصفة .. سار طارق وياب الدوا ... ورد مره ثانية صوبها ..
طارق: يالله .. نسير ..

نشت سلامة ... ومشت ورا طارق لين وصلوا السيارة .. ركبوا ...

طارق ( قبل ما يشغل السيارة ): سلامة فيج شي ؟
سلامة: لا ..
طارق: شوه قالج الدكتور ؟
سلامة: ما شي .. بس حمى .. وان شاء الله تروح جريب
طارق: انزين بلاج انتي ؟ ... مب ع بعضج ؟

سكتت سكتت سكتت ... وكتمت كتمت كتمت ... الحين فضت ... و نزلت دموعها ...

طارق: سلامي !! .. بلاج ؟
سلامة: ما فيني شي ..
طارق: شوه ما فيج شي !... تصيحين انتي ..
سلامة: مضايجة شويه
طارق: تعبانه ؟
سلامة: لا ..
طارق: من شوه مضايجه ؟
سلامة: ما ادري ..
طارق: انا ادري .. مضايجه ليش انه الولد تعبان
سلامة: انته تدري اني ما احب اشوفه تعبان .. ومريض ...
طارق: هو ياهل .. يمرض حاله حال اليهال
سلامة: احس انه يتعب
طارق: لازم بيتعب ... يعني مريض .. بسم الله ما فيه شي انزين .. الا هي حمى ..
سلامة: خلاص انزين اسكت عني
طارق: يا الله .. الحين يعني ما بتسكتين ..
سلامة: انته شلك فيه .. سوق ردني البيت ..
طارق: شوفي شوفي .. تصيحين .. الولد يتحرك
سلامة: وهو شدراه
طارق: يحس في امه ...
سلامة: وايد فاضي
طارق: صدق انزين .. لا تصيحين ... مب زين ... قولي الحمدلله
سلامة: الحمدلله ..


يالله شكل سلامة يكسر الخاطر ودموعها تنزل .. وهي تمسحن بالكلينكس .. وولدها على ريلها..

طارق: سلامي بس عاد
سلامة: طارق سوق ..
طارق: ما اقدر .. انتي جذه ما اقدر احرك
سلامة: طارق والله تعبانه .. وواصل حدي .. سوق خل نوصل
طارق: انزين .. بتسيرين بيت ابوج ؟
سلامة: الحين شوه يوديني الفير
طارق: ما ادري ... يمكن مضايجه ليش اني قلت لج مساعه لا تتصلين بـ أمج .. والا شي
سلامة: لا .. عادي .. سير البيت ..
طارق: انزين اشوف ..

ومد طارق ايده ... حطهن ع راس ولده ..

طارق: فديت روحه ..
سلامة ( مسحت ع راس ولدها ): والله تعبان .. حاسه فيه
طارق: حبيبي .. ما عليه .. بيطيب ان شاء الله جريب ..
سلامة: يالله سوق
طارق: متأكده يعني ..
سلامة: هيه
طارق: بس بشرط
سلامة: شوه ؟
طارق: وانا اسوق .. سولفي ويايه .. لا اتمين ساكته وتصيحين
سلامة: طارق والله صدق فاضي ....
طارق: لا صدق ارمس انا جد
سلامة: انزين .. سوق
طارق: وعد ؟!
سلامة: ان شاء الله
طارق: يالله بنشوف .. بسم الله ...

وشغل طارق السيارة .. وساق .. وبدا يسولف ويا سلامة .. وهي ترد عليه .. بس من نبرة صوتها حزن .. لكنها ما تحب ترد ريلها في طلبه هذا بعد !!....


الصبح ...

عفرا نازلة من فوق .. ما تدري تحس ان اليوم فيها نشاط اكثر !!...

عفرا: صباح الخير يا غالي
بو هزاع: صباح النور ..
عفرا: شحالك ؟
بو هزاع: الحمدلله انتي شحالج ؟
عفرا: الحمدلله .. عيل وين امايه عنك ؟
بو هزاع: امج برع ..
عفرا:شوه تسوي برع ؟
بو هزاع: تحط الريوق فالحديقة ..
عفرا: بعـــــــــــد !
بو هزاع: مليت من داخل البيت .. قلت لها برع نغير جو
عفرا: زين ...
بو هزاع: وين هزاع بعده راقد ؟
عفرا: اظن
بو هزاع: سيري وعيه
عفرا: وايد من وقت !
بو هزاع: لا من وقت ولا شياته ... هو بس يحب يسهر الليل ويرقد الصبح
عفرا: خله انزين عقب شويه لو ما نش بسير اوعيه
بو هزاع: نشي نسير نتريق برع ...
عفرا: انزين ..

ونش بو هزاع .. ونشت عفرا وراه ..

عذيجة: حسبي الله عليهم
بو هزاع: شوه فيج ؟
عذيجة: خلت الحليب يفور وايد
بو هزاع: منوه ؟
عذيجة: في غيرها ..
بو هزاع: والله فاضيه ع الصبح ... خلاص ما عليه
عفرا: امايه
عذيجة: شوه ؟
عفرا: يمكن نسير بيت خالي يوسف اليوم
عذيجة: منوه بيسير ؟
عفرا: انا و هزاع .. وغاليه ... وزايد وثاني
عذيجة: خليتي حد بعد !
عفرا: والله ما ادري .. ما بتين انتي ؟
عذيجة: ما ادري بشوف
بو هزاع: صدق من زمان ما سرنا صوب يوسف
عذيجة: شرايك نسير اليوم ...
بو هزاع: ما ادري ..
عفرا: هيه تعالوا حليله خالي محد يسير صوبه
عذيجة: بنسير بنسير ..
عفرا: برد
عذيجة: وين برد !
عفرا: والله برد
بو هزاع: سيري لبسي جاكيت
عفرا: يبالي
بو هزاع: قومي نشي عن تمرضين علينا
عفرا: ههههه تخاف يعني ...... مب انته اللي بتجابلني امايه ..
عذيجة: لا لا .. انا مب فاضيه .. محد يمرض
عفرا: افا !
عذيجة: هيه مب فاضيه انا
بو هزاع: محد بيجابل بنتي غيري ...
عفرا: هيه والله فديتك والله ابويه حبيبي
عذيجة: انزين انتوا الحين جيه تفاولون ع عماركم ! .. لا تمرضون ولا تجابلون بعض .. خلاص
بو هزاع : ام هزاع
عذيجة: هلا
بو هزاع: شحالها حصه وريلها الحين ؟
عذيجة: الحمدلله بخير ..
بو هزاع: مب قالوا لها حامل .. بعد شوه تتريا جيه ما ترد ؟!
عذيجة: ما ادري بهم .. يقولون الطيارة تأثر ويبالها راحه اكثر وجذه
بو هزاع: واحمد
عذيجة: احمد ريل آمنة ؟
بو هزاع: هيه .. متى بيسافر ؟
عذيجة: باجر ان شاء الله
عفرا: هيه اليوم بييون عندنا ع الغدا
بو هزاع: عفاري
عفرا: هلا ابويه
بو هزاع: شرايج تسيرين ويا احمد

انصدمت ام هزاع .... ووياها بنتها عفرا ....

عفرا: اسير ويا احمد ليش ؟
بو هزاع: هو قايل ما بيودي لا حرمته ولا بنته ... هو واخته الصغيرة رواحهم .. وحصه هناك روحها ... انا ضايج صدري ان بنتي هناك روحها .. كيف هي ...
عذيجة: تبا تطرش عفاري !!
بو هزاع: هيه .. خل تسير ... تشوف اختها .. تيلس هناك وياها تخف عليها
عذيجة: هيه والله .. سيري بعد هند هناك ... بنت خالتج ... روحها هي واخوها
عفرا: لا والله ...شوه شايفيني .. ممرضة يعني !
عذيجة: هيه .. لا شغلة ولا مشغلة ... سيري جابليهن هناك
بو هزاع: عفاري ... انتي غاليه عليه ... لكن انا وايد احاتي حصه اختج
عفرا: اتصلوا في حصوه ورمسوها .. وبترتاح نفسيتكم
عذيجة: ثرنا نتصل
بو هزاع: يعني ما تبين تسيرين ؟
عفرا: مب اني ما ابا اسير .. بس ما ادري كيف
بو هزاع: انزين قولي بتسيرين والا ؟! ... عسب اقول حق احمد يحجز لج وياه ..

شمسة منسدحه ع الكرسي في صالتها ... ومغطية عمرها بـ لحاف خفيف .. وسالم توه ياي من المطبخ

سالم: كيف حالك يا امي
شمسة ( ابتسمت ): بخير .... شوه سويت لك ؟
سالم: كورن فليكس مع الحلييييييب
شمسة: قلت لك بسوي لك حليب حار وجيه
سالم: لالا ... ما ابا ... انتي بس ارتاحي
شمسة: الغدا في بيت يدي بيكون
سالم: أي يد ؟ انتي عندج يد !
شمسة: اقصد ... بيت ابويه .. يدك
سالم: قولي والله ؟!
شمسة: وليش لازم يعني احلف !
سالم: شوه المناسبة ؟! ...
شمسة: عمك احمد باجر بيسافر
سالم: هو وتراب !
شمسة: سالم حرام عليك .. البنيه حالها ما تسر وانته تعلق عليها
سالم: والله امايه ما اقصد جيه ... بس تعودت يعني ...
شمسة: لا ... لا تتعود ..
سالم: انزين خلاص خلاص ... يعني باجر بيسافرون ؟
شمسة: هيه ...
سالم: وخالوه آمنة
شمسة: بلاها ؟
سالم: بتبات بيت يدي .. والا بتم في بيتها ؟
شمسة: والله ما ادري ! .. ييب التيلفون خل اتصل فيها
سالم: اصبري بخلص عقب
شمسة: شوف الحركات اللي يسويها الحين

وصل صالح ... توه ناش وياي برع ..

سالم: صباح الخييييييير .. بوجه الخييييييير
صالح: صباح النور ..
سالم: توك نااااااش!
صالح: شوه تشوف ؟!
سالم: لا يعني غريبة ... امايه ناشه وانته بعدك ... انا انش اشوفكم انتوا الاثنين مرتزين هني
صالح: ويهك المرتز .... قول الفاظ عدله ع الصبح
سالم: شوف انته تعلمني .. توك قلت ويهك المرتز

اطالع صالح صوب شمسة ... و ظحكت شمسة غصبا عنها ..

صالح: والله هذا ولدج .. يباله ظرب
شمسة: هههههه اظربه
سالم: حرام عليج دافعي عني
شمسة: من لسانك الطويل ..
سالم: انزين شسوي .. اتعلم منكم
صالح: وين الحليب وينه ؟
شمسة: انته تبا حليب ؟!
سالم: تبا طازج بارد ... والا مسواي ويا نيدو وخرابيط
صالح: طبعا حليب حار ..
سالم: اصبر بسير احر لك الطازج فالمكروييف
صالح: لا والله .. تنكت حضرتك .. شايفني قطو
سالم: ههههههه جيه بس القطو يشرب حليب حار ! قطو مطور . هذا عبدالعزيز
شمسة: لالا .. انا بسير اسوي ...
صالح: ما مسويه
سالم: ياخي الحرمة تعبانه .. ما تشوفها طايحه هني .. ومتلحفه .. ومريضة .. وانته تبا حليب
شمسة: اسكت انته
صالح :لا خلاص ما ابا ...
شمسة: دقيقة بسوي .. اصبر
صالح: والله ما بغيته .. خلاص ... يلسي .. والله ما تتحركين
شمسة: بلاك تحلف هالكثر .. الا هو حليب
صالح: ما ابا خلاص ... روحي بنش اسوي
شمسة: والله دقايق وبيكون جاهز ...
صالح: قلت لج روحي بسويه . خلاص يلسي انتي
سالم: هيه زين اخدم نفسك بنفسك

نش صالح وهو رايح المطبخ .. ظرب ولده ع راسه ...

سالم: آآآآآآآآآي .. شوه من ابو انته

وطنش صالح .. متعود ع لسان ولده ... وشمسة ابتسمت ... صح ان سالم لسانه طويل .. ومتبري منه .. ع امه وابوه وغيرهم .. لكن بعد ما توصل لدرجة ان يقل ادبه بزيادة وبوقاحه ع اللي حوله ... لسانه الطويل جريء ... لكنه مش قليل ادب ....... !


نش شاف الحجرة شوي نورت .. لان الصبح ... والشمس طلعت ...

لكن اللي كان وياه فالحجرة محد ! ...

قام بصعوبة .. لان يحس للحين تعبان ... وجسمه متخدر ..

انفتح باب الحجرة ...

عبدالعزيز: نشيت !
عمر: الساعه كم ؟
عبدالعزيز: 11
عمر: وين راشد ؟
عبدالعزيز: راشد تحت ... بترد ترقد ؟
عمر: لا .. الحين بنش
عبدالعزيز: يالله عيل .. قم .. ونحن تحت نترياك .. بنتريق ويا بعض
عمر: انزين ... سير وانا بيي وراك ..

نش عمر ودخل الحمام ... اما عبدالعزيز فـ فتح الليت .. و بند المكيف .. وفتح الستارة .. وشويه الدريشة .. عسب الحجرة تتهوا ... وسار تحت

راشد: نش ؟
عبدالعزيز: هيه ..
راشد: مروان نش ؟
عبدالعزيز: اففففف هيه .. عقب طلعة روح
راشد: دومه جذه
عبدالعزيز: اقوله قوم في مفاجأة .. يقولي .. اذا مفاجأة من مفاجآت عمران بنزل !
راشد: يستهبل !
عبدالعزيز: تدري به بعد .. بس حليله عمران ... هو ناقصنا
راشد: بيرد ان شاء الله .. ما باجي شي وبيخلص ..
عبدالعزيز: بنترياه نحن بعد .. شوه ورانا ..
راشد: هذو نزل الدب
مروان: دب محد غيرك ... سمعتك انزين
راشد: هههههه توك ناش
مروان: هيه و لأني توني ناش ... فـ انا نشيط .. وبكامل قواي وعقلانيتي
عبدالعزيز: الحمدلله .. يوم الواحد يعترف
مروان: شخبار خدك
عبدالعزيز: اففففف عاد انته لازم تذكرني
راشد: عبدالعزيز ... الله يخليك .. مب تنطق بـ ولا كلمة
عبدالعزيز: انا ادري .. وعارف هالشي .. لو كنت بقول ... كنت بقول نفس الوقت ..
راشد: لا .. الله يخليك .. ما نبا مشاكل
مروان: شوه السالفه ؟

خلص مروان جملته .. وشاف اللي نازل من فوق ... انصدم ... من وين طلع ؟!.. مب جنه كان مسافر .. انزين كيف رد ومتى ؟ وهو وين كان .. ولا يدري !

مروان: عمر !

ونش مروان .. سار صوب اخوه ...

عمر: مرحبا

طبعا عمر رغم انه مريض .. الا ان ابتسامته ملازمتنه ... وشكله الهادي والبريء .. هو نفسه ما تغير ... وهالشي يخلي اللي يشوفه يتخبل .. يخلي الواحد يرتاح نفسيا .. ويخلي الواحد يهدى ... اما اخوانه عقب هالفترة كلها .. ويردون يشوفونه جذه .. كل واحد فيهم يبا يحضنه بقوة .. ولا يودره .. ومنهم مروان .. اللي وقف مصدوم كم ثانية ..

وعقبها حضن اخوه

مروان: الحمدلله ع السلامة
عمر: الله يسلمك
عبدالعزيز: ايه شوي شوي ع اخويه ... قم عنه مرييييييييييض
مروان: متى رديت ؟
عبدالعزيز :الفير .. قم عنه
مروان: منوه يابك ؟
عبدالعزيز: زايد .. قم عننننننه
راشد: هههههه موكلين عبدالعزيز المتحدث الرسمي باسم عمر
مروان :اسكت انته خلني اتفاهم
عمر: خلوني انتوا الحين ...
عبدالعزيز: قم عنه اقووووووولك

وفج عبدالعزيز مروان عن عمر ... ما يقدر .. هو للحين ما تهنا باخوه وشوفته ويلسته وياه ... ومروان هالكثر اسئلة .. وحاضننه .. انزين فج عنه يا اخي !... هذا كله يدور في راس عبدالعزيز

عمر: عبدالعزيز بلاك ؟
عبدالعزيز: تعال تريق ... وكل .. وعقب سولف وياي انا طبعا .. وعقب وياهم
مروان: حشى اللي يقول اعداءه مب اخوانه
عبدالعزيز: مشكلتك ...
مروان: ط هذا انتوا ..


وسحب عبدالعزيز عمر من ايده ... ووداه لين الكرسي اللي عمر معتاد ييلس عليه ... ع طاولة الطعام .. وسحب الكرسي ...

عبدالعزيز: تفضل
راشد: يالله .... ما نروم
عمر: عبدالعزيز عن الحركات ...
مروان: استحى استحى الرياااااااااااال

وتموا يظحكون .. رد عمر .. وردت معاه البسمة في هالبيت ...

مره وحده انفتح باب قسم سعيد ...

طبعا كلهم صدوا ... وشافوا اللي بيظهر .. هم متوقعين اخوهم .. لكن لا مروان ولا عبدالعزيز يبون يشوفون حرمت اخوهم او ييلسون وياها .. فـ عسب جيه .. بغوا يتأكدون من اللي بيظهر ..

لكن كان سعيد روحه .....

سعيد ( شهق ): عمر !

هالمرة مب سعيد اللي تجدم .. عمر بنفسه نش من مكانه .. وسار عند سعيد .. ومد ايده ..

اما سعيد .. فـ من صدمته ... مد ايده هو الثاني .. وسحب اخوه صوبه ..

سعيد: الحمدلله ع السلامة .. متى ييت ؟
عمر: الله يسلمك ... الفير

وبعد سعيد عن عمر شويه ... وتم يطالع ويهه

عمر: بلاك ؟
سعيد ( أبتسم ): ما تغيرت
عمر ( رد له الابتسامة ): وليش اتغير ؟!
سعيد: يا ويهك ... اشتقت لك ...

ورد حضن اخوه مره ثانية ...

عمر: انا اكثر ..

ع الطاولة .. عبدالعزيز يالس ويتأفف ...

مروان ( بصوت واطي ): نش له لا .. والا بس عرفت لي انا
عبدالعزيز: اسكت ... مب متفيج له الحين
راشد: انتوا الاثنين
مروان: عمر رد وبنشوف كيف الاوضاع بتسير
عبدالعزيز: بخبره عن الحجرة
راشد: يا ويلك
عبدالعزيز: بخبره وبتشوف ..
راشد: انته بس خبره وشوف شوه بسوي بك ..

عمر: تعال تريق ويانا
سعيد: الصوت مبحوح .. ورايح
عمر: الجو متغير علينا ..
سعيد: سلامات الغالي ما تشوف شر ...

وتجدموا سعيد ويا عمر .. صوب الطاولة ...

سعيد: صباح الخير ..
الكل : صباح النور ..

صح ان ردوا ع سعيد .. لكن وكل واحد لاهي في شي .. ما يبون يطالعونه .. ولا يواجهونه .. او ان عينهم تطيح في عينه .. وهالشي منوه اللي يتجنبه ؟ ... مروان وعبدالعزيز ...

اما راشد .. فـ أطالع اخوانه ... وقال في قلبه الله يستر ..


في بيت ام احمد ...

احمد كان ياي من تحت ... شاف آمنة توها ظاهرة من الحمام .. وشاله بنتها في ايدها ... توها مسبحتنها ...

احمد: خلصتي ؟
آمنة: هيه .. توني ..
احمد: نعيما حبيبتيه ... ( يقصد بنته )
آمنة: فهمت عاد هي ..
احمد: لبسيها البدلة اللي اشتريتها لها آخر مره
آمنة: كنت حاطه في بالي ..
احمد: عسب بنتي تستوي كيوت ..

وعاد بنت احمد .. ما تصدق من تشوف ابوها .. سوالف وخربطان .. ولا حد يدري شوه تقول ..
الا بعض الاشارات والكلمات المفهومه ..

آمنة: يلسي ......... اوه .. تعالي .. بنش اظربها والله
احمد: قومي .. جان فيج خير مدي ايدج
آمنة: الحين انا حرمتك جذه تقولي
احمد: هههههه شسوي فيج ... يالدفشة تبين تنشين تظربينها تقولين ..
آمنة : شوفها لعوزتني انزيييين
احمد: برقة برقة ... بنتي مب متعوده ع الدفاشة ..
آمنة: طبعا .. طالعه ع امها .. فديت امها والله ..

ابتسم احمد ...

احمد: امون
آمنة: هلا
احمد: باجر السفر
آمنة ( وهي منزلة راسها): ادري
احمد: ابا اطلب منج طلب
آمنة: تفضل
احمد: امون عاد حرام عليج .. والله .. يعني من يوم قلت لج اني بسافر ويا رملة روحي .. وانتي مب ع بعضج ..
آمنة ( تنهدت ): احمد وايد رمسنا في هالموضوع ..
احمد: انزين .. وانتي تظحكين ويايه من ورا خاطرج .. وزعلانه .. ومكدره روحج .. يعني ما ادري كيف
آمنة: لا انا عاديه
احمد: والله مب عادية .. وجان تبيني احلف ع المصحف بعد انج مب عادية ويايه .. بحلف لج
آمنة: شوه بعد هاي تحلف ع المصحف !
احمد: انتي تبين هالشي
آمنة: ما اباه ولا شي !..
احمد: انزين بطلب منج طلب
آمنة: قول
احمد: امون ما اباج تسيرين بيت ابوج
آمنة: اتم هني !
احمد: عيل جيه انا ما مودرنج انتي وميثا ... ضيج البيت والله ضيج .. امايه حليلها وين بتتحمل فراق رملة وميثا !
آمنة: احمد انا ما احب اتم فالبيت يوم انته محد !
احمد: عشان خاطريه .. عيسى انتي تدرين به .. ما يخصه في حد .. ويستحي منج اكثر من ما انتي تستحين .. ناعمه وامايه وياج
آمنة: احمد !
احمد: الله يخليج .. انا اقولج الله يخليج ..
آمنة: لا اله الا الله
احمد: يعني لو بتسيرين بيت ابوج .. يوم باتي .. وردي هني .. وعقب فترة بعد سيري يوم ثاني
آمنة: ليش ان شاء الله ؟ انته كم بتم هناك !
احمد: ما ادري .. وقايل لج من قبل ..

سكتت آمنة وما ردت ع احمد ..

احمد: ابوج اتصل بي
آمنة: اكيد عسب الغدا
احمد: لا .. انا ادري بسالفة الغدا .. بس قال لي .. شي ثاني
آمنة: شوه ؟
احمد: يباني اودي عفرا اختج ويايه

رفعت آمنة راسها مصدومه ...

آمنة: عفاري !... ليش؟
احمد: قال عفرا ما عندها شي .. ويالسه فالبيت .. وهم مستهمين ع حصه اختج اللي روحها هناك ... فـ عفرا بتيي ويايه ... وعقب منوه يرد قبل ترد وياه ..
آمنة: وشمعنى عفرا وانا لا ؟!
احمد: ردينا !
آمنة: احمد .. ميثا ما عليها شر .. بس انته ما ادري شوه فيك ؟ كل الناس يسافرون .. كل الناس يسيرون .. الناس عيالهم ما كملوا شهر ويركبون الطيايير .. انته ليش زايغ ؟!
احمد: انتي تدرين ان البنيه تخاف ... وتييها زيغة ..
آمنة: عادي كل اليهال جذه
احمد: لا مب كل اليهال .. انا احس انه بعدها .. صغيرة .. ما ابا اضحي ببنتي بعد !
آمنة: احمد شوه تقول انته .. الا هي طيارة .. الله يخليك
احمد: الله يخليج انتي .. اسمعيني .. وانا قلت لج ... السبب الاقوى ان امايه ...
آمنة: انزين عموه نشلها ويانا
احمد: امايه حرمة عوده وين تركبينها الطيارة انتي بعد !
آمنة: بليز
احمد: بنسير هناك نقول بليز ( وابتسم )
آمنة: صدق فاضي و تقهر .. ترفع ضغطي هالايام ..
احمد: ههههههههههه ييبيها ييبيها ... ييبي بنتي
آمنة: انته ما تباها متبري منها
احمد: انا اتبرى من بنتي !
آمنة: ثرك بتسير عنها وبتخليها هي وامها
أحمد: امون حرام عليج

حست بنبرة احمد .. بدت تتغير .. لانه هو بروحه مستاء .. فـ ما حبت آمنة تزيد ع ريلها

آمنة: خلاص .. انا آسفة
احمد: لا تتأسفين

وبدا احمد يسولف وآمنة ترد عليه عادي .. عسب يغيرون مجرى الموضوع المأساوي بالنسبة لهم ...


الوقت متأخر .... نش .. ما شافها .. ولا شافه ...

قام وغسل ويهه .. وظهر الصاله ..

طارق: سلامي
سلامة: هلا انا هني
طارق: وين ؟
سلامة: فالمطبخ

تجدم طارق لين مطبخهم الصغير التحضيري ... شاف حرمته يالسه هناك وتدور شي فالكبت

طارق: شوه تسوين ؟
سلامة: ارتب الصحون اللي هني
طارق: خلصتي ؟
سلامة ( بندت الكبت ونشت ) : هيه
طارق: وين عامر ؟
سلامة: عند عموه ...
طارق: عند امايه !
سلامة: هيه
طارق: متى وديتيه ؟ وكيف نشيتوا وما حسيت
سلامة: انته كنت راااااااااقد .. ما خلاني ارقد ... وظهرت برع ... عموه نشت من وقت وايد .. شافتني ... وكنت اصيح ..
طارق: بعد !
سلامة: والله ما قدرت !.....
طارق: انزين كملي
سلامة: بس .. شلته عني وقالت لي اسير ارقد ... لان شكلي وايد تعبان ... ما طعت ... لكن هي حاولت ويايه اقتنعت ...
طارق: انزين !
سلامة: ييت .. ورقدت .. ونشيت عقب .. اتصلت هناك عندهم .. قالت لي رقد .. قلت الحمدلله .. ومن التعب رديت رقدت مره ثانية .. والحين توني ناشه .. ييت ادخل الصحون وبسير اييبه
طارق: اذا فيج رقاد .. سيري رقدي .. وخليه عندها
سلامة: ما اقدر ... كنت تعبانه مساعه وواصل حدي ما قدرت ورقدت .. الحين بعد لو تعبانه ما بسير ارقد .. بسير اييب ولدي
طارق: عند امايه انزين هو
سلامة: لا ما اقدر اقولك ... والله ما اقدر
طارق: انزين سيري ييبيه ...

وقبل ما تسير سلامة ... رواحهم يابوه .. وحده من البشاكير شالتنه ..

سلامة: فديت روحه ... يا ربي
طارق: راقد
سلامة: حرام والله حرام .. شوف الدمعة .. في عينه ..
طارق: فديته .. شكله نش ويابوه
سلامة: خده محمر من الحمى
طارق: عطيه الدوا ..
سلامة: مب وقته الحين ...
طارق ( ابتسم ): لو يشوفه سالم بيتخبل .. ربيعه مريض
سلامة: بند بند المكيف
طارق: بلاج بسم الله
سلامة: فيه حمى وبعد فاتحين المكيف .. بنده
طارق: انزيييييين بنبنده .. يا الله كيف هالحرمة وسواسية ..
سلامة: حبيبي
طارق: خلاص خليه الحين .. تزهبي بنسير بيت ابوج .. حق الغدا
سلامة: هيه صدق .. امايه اتصلت أكدت عليه
طارق: ما صحتي بعد
سلامة: ليش اصيح !
طارق: ما ادري مستويه صياحه هالايام
سلامة: طااااااااااارق .. والله حرام عليك ..

ظحك طارق ع حرمته .. هو يدري بسبب صياحها بس حب يغايظها ... سلامة صح دلوعة وميزاية .. لكن ما له داعي تصيح ع اشيا تافهه .. والايام اللي طافت صاحت .. بس عسب ولدها مريض .. مب لـ شي !..


عذيجة: احلف ... قول والله ؟ ... قسما بالله يا مروانو .. والله لو تقص عليه .. بتشوف شي ما يسرك .. لا تلعب بأعصابي

مروان متصل في عمته .. وصدق صدق صدق لاعب بأعصابها ... هو صادق في كل شي يقوله ... وان عمر رد البلاد .. وجيه .. بس هي مب مصدقه !!.. وعاد مروان وحركاته ..

مروان: عذوووووج بلاج يا بوي .. ذليتينا
عذيجة: مروان قول الصدق
مروان: ثرني اقولج
عذيجة: انتي سخيف وبايخ انزين
مروان: افااااااا ! .. العيوز سبتني
عذيجة: عيز حيلك قول آمين ... لا تتصل مره ثانية
مروان: بيت عمتيه كيفي
عذيجة: عمتك ما تباك خلاص
مروان: حرام عليج ما تشفقين عليه يتيم ..
عذيجة: مرواااااااااااااااااااااااااااان
مروان: ههههههههههههههههه
عذيجة: يالهرم .. كم مره قايله لك ما تقول هالرمسة
مروان: شسوي بج .. ما اكسر خاطرج الا جيه
عذيجة: انته والله تلعب باعصاب الواحد
مروان: مب مصدقتني يعني ؟ .. اصبري

مروان: عمر تعال رمس عموه
عمر: صوتي جذه كيف بتسمعني
راشد: حركات مروان .. تشوف كيف حالته .. وهو قال بيسير صوب عموه
مروان: شسوي فيها عمتكم مب مصدقه ...
عبدالعزيز: ييب انا برمسها

عبدالعزيز: هلا والله بالغلا كله ..
عذيجة: انته بعد من وين ظهرت
عبدالعزيز: من بطن اميه
عذيجة: يا ثجل دمكم اليوم يا عيال سيف ... والله انكم مصاخه
عبدالعزيز: ههههههههههههههههه مصاخة اونه .. جيه شوه سوينا ... الا نغازل عمتنا حلال
عذيجة: اقولك بند بند ..
عبدالعزيز: عموه بلاج
عذيجة: بند بسير اشوف البشاكير فالمطبخ ... انتوا الا تلعبون بأعصابي ..
عبدالعزيز: ما نلعب
عذيجة: وينه انزين جيه ما يرمس ؟
عبدالعزيز: منوه ؟
عذيجة: عمر ..
عبدالعزيز: مريض مريض ..
عذيجة: قسما بالله والله .. بتشوفون يا عيال سيف .. انتوا بس تعالوا ع الغدا ..
عبدالعزيز: ما بنيي .. ما بنيي
عذيجة: نفاد انزين .. يالله مع السلامة ..

وبندت عذيجة في ويه عبدالعزيز ...

عبدالعزيز: افا !. بندت في ويهي
راشد: حرام عليكم لعوزتوها
مروان: هههههههه هي تعصب بسرعه
عبدالعزيز: ايه والله زعلت صدق .. اول مره تقولي نفاد !
مروان: هههههههههههه قوية !
راشد: تظحك بعد
مروان: شوه تباني اسوي
عمر: عطني التيلفون بتصل بها
مروان: خذ خذ اتصل .. يا بوي ما فينا

وعطوا عمر التيلفون ..

عمر: دق الرقم
عبدالعزيز: رقم بيت عمتك ما تعرفه
عمر: دقه وانته ساكت ( وبدا يكح )
راشد: صحه صحه
مروان: لو عموه جان قالت فديت هالحكه .. وهالعطسه

نقعوا من الظحك الاخوان .. ووياهم عمر .. اللي من ظحك بدا يكح زياده ..

راشد: سخيييييييييييييف
مروان: علييييييييييك
عبدالعزيز: ردت ؟!
عمر: لا
مروان: شكلها زعلت صدق
عبدالعزيز: قالت بسير اشوف بشاكيري
عمر: رد دق الرقم ...

ورد عبدالعزيز ودق الرقم ..

فالطرف الثاني ... نازلة من فوق .. محتشرة

عفرا: عفانا اللللللللله .. يوم هالبيت المهجوووور ردوا ع التيلفون ( وشلت السماعه ) الو ..

من قالت الو . بندوا في ويها ..

عفرا: مالت علييييييكم .. تحمدون ربكم شليت السماعه .. صدق ما فيكم مذهب ! ...

عبدالعزيز: ما ردت ؟!
عمر: لا .. دق بعد
مروان: لعبه هي !
راشد: خلاص سارت .. بنسير عقب وبنتفاهم وياها
عمر: لا حرام ..
عبدالعزيز: شوف آخر مره بدق ... ردت اوكيه ما ردت مشكلتها

وحصل عبدالعزيز .. كفخة ع راسه .. عسب رمسته وآخر كلمة قالها

عبدالعزيز: اووووه عمور بلاك هاي عموه عادي
عمر: رد قول جذه مره ثانية وبتشوف
مروان: افاااا عزوز يتكفخ من عمر
عمر: اللي يغلط ع عموه يتكفخ
عبدالعزيز ( حاس ثمه ): وين حرمت سعيد عسب تكفخها
عمر: شوه ؟

كلهم سكتوا !.. عمر لو يسمع الرمسه هاي .. بيسير فوق وبينزل تحت .. وبتقوم الحرب العالمية ..

عفرا: يا ويوهكم .. بعد ردوا يتصلون ..

شافت عفرا رقم بيت خالها سيف الله يرحمه ... قالت اها .. تتحسب فهمتها وهي طايرة .. وان عبدالعزيز اكيد هو اللي متصل او مروان .. ويبون يلعوزونها وقالت بترويهم ...

عفرا: الو ..
عمر: الو
عفرا ( يوم شافت انهم ردوا عليها): خيييييييير
عمر ( في خاطره :: بسم الله ): عموه هني

لا لا .. هني عفرا تأكدت عبدالعزيز والا مروان ويستهبلون عليها ... مغيرين صوتهم بعد اونهم اذكيا ! قالت بتبدأ تستهبل مثل ما يستهبل اللي ع الخط الثاني .. والصوت كبير .. شكله مروان !

عفرا: شوه تقول ؟
عمر: وين عموه ؟!
عفرا: فالمطبخ
عمر: ممكن ارمسها ؟
عفرا: لا والله .. من وين حل عليك الادب !..

انصدم عمر .. هاي شوه تقول !! .. انا ينقال لي من وين حل عليه الادب .....!

عمر: عفواً..
عفرا: والله وقمنا نقول عفوا بعد .. ايه مروانو .. تأدب انزين وعن البياخه شوه تبا جيه متصل ؟
عمر: انا مب مروان ..
عفرا: ايه والله عن الاستهباااااال افف . ببند في ويهك .. ارمس عدل ..

نزل عمر السماعه ...

عبدالعزيز: بلاك ؟
عمر: مروان تعال
مروان: شوه ؟
عمر: هاي تتحسبني انا مروان .. تعال رمسها .. خل تزقر عموه ..
مروان: منوه ؟
عمر :شدراني !

مروان: الو ..
عفرا: ها سرت عدلت صوتك ورديت
مروان: ام الدويس شخبارج ؟
عفرا: الحمدلله .. يوم ان بعدك ما ييت بيتنا .. انا مرتاحه الحمدلله
مروان: اقولج بلا رمسة زايده .. انتي شوه تخرطين ع اخويه
عفرا: أي اخو ؟ ( بكل ثقة )
مروان: عمر
عفرا: أي عمر !
مروان: يرمسج .. يقولج ابا عموه .. صمخه انتي ما تسمعين ...
عفرا: عمر ؟ .. متى رمسني اصلا
مروان: ومن الصبح منوه يرمسج ان شاء الله !
عفرا: مب انته كنت ترمسني ومغير صوتك .. تستعبط
مروان: استعبط في عينج .. هذا عمر اخوووووويه
عفرا ( بخوف ): اخوك مسافر
مروان: رد .. رد .. آه يالنحسه ع قولت عزوز .. بعد ما تبين اخونا يرد يعني .. طول العمر يتم هناك ..
عفرا: ايه لا تجذب
مروان: شوه اجذب ؟!
عفرا: صدق كان عمر اخوك ؟
مروان: والله . تتحسبيني اقص عليج يعني !!... فاضي لج انا .. اتصل وين عموه ؟ ثرني بييكم عقب شويه .. بعدني ما تولهت ع صوتج عسب اتصل .... اسمعه

سكتت عفرا.. يا ويلي .. هذاك كان عمر .. وانا حل الأدب ... وخير ... ولا تستعبط ولا تستهبل !! ... هلا والله !..

مروان: ام الدويييييييييييييييييس
عفرا: هلا
مروان ( نقع من الظحك ): ههههههههه والله استويتي مؤدبة ..
عفرا: مروان فكني شوه تبا ؟
مروان: ابا عمتيه
عفرا: فالمطبخ
مروان: سيري قولي لها تيي
عفرا: ما بتيي الحين ..
مروان: اقولج جلبي ويهج خلاص نحن الحين يايين ... فمان الله

وبند مروان .. ولا ردت عفرا بعد عليه .. من الصدمه !

نفس الوقت انفتح باب الصاله ..

سالم ( بنغمته المعتاده تقولون مدرسه ! ) : السلام عليكم

لكن محد رد عليه .. ويوم شاف ان عفرا سرحانه ..

تجدم شوي شوي .. وهي كانت معطتنه ظهرها .. وعفد عليها من ورا

عفرا: يالـ ..
سالم: لا تسبين لا تسبييييين ما اسمح لج
عفرا: يالثور انزين .. يا ويهك ..
سالم : الفاظ الفاااااااااااااااظ
عفرا: يالسخيف كيف جذه تنقز عليه ؟!
سالم: خالتيه كيفي
عفرا: كيفك في عينك .. مينون انته
سالم: عفانا الله .. نتغشمر
عفرا: غشمرتك ثجيلة ..

وتوه هزاع نازل من فوق ..

هزاع: بلاكم ؟ بسم الله الرحمن الرحيم .. توها الساعه 2 ليش يايين من وقت ؟
سالم: ساعه كم تبانا نيي عيل ؟ .. وين وين الغدا يعنا نحن
عفرا: سير بيتكم تغدا
سالم: بتغدا في بيت يدي
هزاع: بو لسان وين امك ؟
سالم :يايه ..

ودخلت شمسة

شمسة: السلام عليكم
عفرا: عليكم السلام .. ردي ولدج بيتج وتعالي روحج
سالم: قوية !
هزاع: ههههههه توه ياي الريال
شمسة: بلاج انتي بلاج ؟
عفرا: بعد تبا تييب غيره
شمسة: ايه انتي والله انج سخيفه لا تقولين جذه انزين ..
هزاع: عصبت شمسة ..
شمسة: حركات والله انج حركات عفاري... من نحاستج صدق تعبانه وطول الفترة اللي طافت طايحه انا ... ما تذكرين ربج ... اللي يسمعج يقول عندي درزن وعاقتنهم كلهم في جبدج .. اف الواحد تلوع جبده والله منكم ..

شمسة صدق عصبت وسارت داخل ... على طول ... وسالم يلس مؤدب وعفرا اصلا مب ع بعضها اولا عسب طلب ابوها لها وانها تسافر ... ثانيا الموقف اللي انحطت فيه ويا ولد خالها ... طلعت حرتها في شمسة وسالم ..

هزاع: قفففففطه
سالم: قوية ..
هزاع: كله منك انته
سالم: ما يخصني ما يخصني ... هاي خالوه عفاري ما ادري بلاها ..
هزاع: عفاري
عفرا: افف هزاع اسكت عني والله مب متفيجه
هزاع: شوه فيج ؟
عفرا: ما ادري
هزاع: شوه بعد ما تدرين ؟

ونشت عفرا سارت صوب الحجرة اللي سارت لها اختها .. دقت الباب ودخلت

عفرا: شمسة ..
شمسة: عفرا تعبانه .. وما لي خلق .. طلعي برع لو سمحتي
عفرا: شمسة عاد .. والله آسفة
شمسة: لا تعتذرين .. وشكرا
عفرا: ايه عن الحركات ...

وسارت صوب اختها .. و انسدحت حذالها ع الشبرية

شمسة: عفاري والله تعبانه .. سيري برع ما ابا ارمس عن أي شي
عفرا: شموس حرام عليج والله .. لو تدرين باللي فيه
شمسة: شوه فيج يعني
عفرا: شمسه ابويه يقولي سافري ويا احمد ..
شمسة: سافري وياه وانا شدخلني
عفرا: ايييييه انتي والله حرام عليج .. شموس عاد ما يسوى عليه .. تدرين اني ما اقصدها ...
شمسة: عفاري مب اول ولا ثاني ولا عاشر مره بعد انتي جذه تقولين
عفرا: شمسة والله اني ما اقصدها بس سالم ولدج شوي ينرفز .. وتطلع الجملة جذه لا ارادي ..

سكتت شمسة .. وشافت في ويه عفرا .. اللي شوي وصدق بتصيح .. روحها مب طايقه عمرها .. تزيدها اختها ..

شمسة( ابتسمت) : وين بتسافرين ؟
عفرا: ألمانيا
شمسة: ليش ؟
عفرا: ابويه يقولي سيري عند حصه اختج دامج يالسه فالبيت
شمسة: زين ...
عفرا :شوه زينه ؟
شمسة: عفاري لا تخبرين امايه وابويه ...
عفرا: شوه مستوي بعد ؟
شمسة: حصه ع اساس ان السبت تكون عندنا وتغير كل شي
عفرا: ليش ؟
شمسة: رقدت فالمستشفى
عفرا: بعد !
شمسة: قالت ان الحمدلله ما عليها شر .. بس تعب عادي .. وبتم بعد ما ادري كم هناك
عفرا: بس وايد طولت
شمسة: ما عليه .. الواحد لازم يضحي ..
عفرا: يعني رايج اني اسير لها ؟
شمسة: ما ادري ... انتي شوفي عمرج .. امايه شرايها ؟
عفرا: امايه تقول سيري
شمسة: وهزاع
عفرا: هزاع ما يدري بالسالفة ..

نفس الوقت دخلت اختهم سلامة وولدها ..

شمسة: حيا الله سلّوم
سلامة: شخباركم ؟
شمسة: الحمدلله بخير ... ييبيه
سلامة: سكتي .. مريض مدوخني والله انا لين الساعه 7 الصبح فالمستشفى
عفرا: لييييييش؟
سلامة: مريض محموم
شمسة( شلت ولد اختها): فديته .. سلامة حرارته ..
سلامة: شسوي ..
عفرا: اكيد صحتي طبعا
سلامة: طبعا ...
عفرا:هههههه بعد تقول
سلامة: والله شسوي .. شوفيه يكسر الخاطر ..
شمسة: حبيبي ... كيف جسمه حار ..
عفرا: ايه مب زين عليج .. لازم ما تشلينه
شمسة: توج مب مهتمه باللي في بطني ولا تبينه ..
عفرا: ايييييه شموس عن الحركات
شمسة: ههههههه ما يبت شي من عندي انتي قلتي
سلامة: صدق شمسه مب زين .. حطيه ع صوب .. من التعب راقد ..
عفرا: آمنة يت ؟
سلامة: لا بعدها ..
عفرا: بسير اشوف امايه ..

ونشت عفرا ظهرت برع سايرة صوب امها .. وبرع فالصاله وهي ماره .. شافت هزاع يعطي محاظرة حق سالم .. اللي بعده ما يتأدب ولا يصطلب ............


في ألمانيا .... في حجرة سهام ...

سهام: محمد البنيه وايد مصايجه
محمد: وانا شوه بايدي اسوي ؟
سهام: ما ادري .. سنة كاملة طافت عليها ..
محمد: انا اتصلت في عبدالرحمن اخويه .. وقلت له بطرش حصيص البلاد
سهام: بطرشها روحها ؟
محمد: بوصي المضيفة عليها .. وهناك عبدالرحمن بييها المطار .. واكيد امايه .. بتيي وياه
سهام: بس هي ما بطيع
محمد: بحاول وياها ..
سهام: وايد ظلمناها ..
محمد: مب بايدنا هالشي .. نحن مجبورين
سهام:انزين انته وياها ردوا البلاد
محمد: شوه ؟
سهام: رد وياها البلاد البنيه ما بطيع .. انا رمست امايه .. ع اساس ان اخويه ايي
محمد: أي اخو ؟
سهام: اخويه مايد
محمد: وكيف مايد ايي وانا ارد ؟
سهام: عسب البنيه يا محمد
محمد: انتي اصلا كيف تقولين حق امج اني انا برد ويا حصيص واخوج ايي
سهام: محمد .. البنيه بتضيع عليها سنة كاملة.. حرام عليك
محمد: وانا شوه بايدي اقولج ؟ .. انا شوه بايدي ؟ ...
سهام ( بدت ادمع ): انا السبب ..
محمد: سهام !

هني صاحت سهام زيادة

سهام: كله مني .. انا السبب .. بنتي بتضيع وانا السبب .. سنة كاملة وهي هني .. سنة كاملة .. لا عيد .. ولا شي .. انا حاسه فيها متضايجه .. ومتكدرة .. وملانه .. وتبا ترد .. بس انا اللي ميودتنها .. مرضي خرب كل شي عليها أثر ع حياتها .. ( وبدت تصرخ ) .. انا السبب .. انا السبب
محمد: سهام .. بس ..
سهام: محمد .. بنتي .. بنتي بتضيع ..
محمد: ما بتضيع .. بنتج ما عليها شر ..
سهام: انا اقولك بتضيع .. هي ما تبا اتم هني .. انا السبب ..
محمد: سهام بس خلاص .. اهدي اهدي ما بتضيع ..

وتجدم محمد صوبها ومسك ايدها ...

محمد: اسمعيني ...
سهام: محمد .. حصه بنتي .. بنتي وانا اعرفها
محمد: اشش .. سكتي .. سمعيني .. بس سمعيني ..

هدت سهام شويه ... بس بعدها تصيح .. وتصيح ..

محمد: حصيص بنتي مثل ما هي بنتج .. انا افكر في مصلحتها شراتج ... بنتي وانا اعرف مصلحتها .. ما بتضيع البنيه ..
سهام: رد وياها .. رد وياها الله يخليك .. متعودة عليك .. الله يخليك .. محمد رد وياها .. انا اخويه بييني .. اخويه بيتم ويايه ..
محمد: سهام .. سهام حبيبتيه .. انا بتم .. وحصيص بترد ويا عبدالرحمن اخويه ..
سهام: لا .. انته رد وياها ...
محمد: انا اقولج شوه بسوي .. انا اعرف مصلحتها ..
سهام ( تصيح زيادة): رد .. يلستك ما منها فايدة .. سر وياها .. شوف مستقبل البنيه وين .. الله يخليك ..
محمد: ان شاء الله ..
سهام: بترد ؟
محمد: ان شاء الله ..

محمد كان يرمس .. وهو في داخله شوي وبينفجر خلاص .. يشوف حرمته كيف .. ولين وين وصلت ... لا ارادي نزلت من عينه دمعة ومسحها بسرعه ..

مره وحده دخلت حصيص ..

حصيص: ابوووووويه ..
محمد: هلا .. حبيبتيه ..

سكتت حصيص ... امها تصيح .. شوه السالفه ؟ .. وابوها مب عايبنها شكله..

حصيص: امايه بلاج ؟

تجدمت حصيص صوب ابوها وامها .. وهد محمد ايد حرمته ... هني سهام رفعت يدها وغطت ويها وبدت تصيح جنها ياهل ...

حصيص: بابا بلاها امايه ؟ شوه فيها ؟

سكت محمد .. واكتفى بأنه ينزل راسه .. ويرفع ايده ويحطهن ع راسه .. ما يقدر يرفع راسه ويشوف بنته وحرمته ..

صعدت حصيص فوق الشبرية .. ويلست مجابلة امها ...

حصيص: ماما حبيبتيه شوه فيج ؟ تعبانه ؟ ليش تصيحين ؟

وما ترد عليها ...

حصيص: ازقر لج الدكتور ..

وما في أي استجابة لا من امها ولا من ابوها ..

حصيص: امايه جيه تصيحين ؟ .. ( ونزلت دموعها) ... بابا .. امايه ليش تصيح ....

رفع محمد راسه .. المنظر .. يصيح صدق ومن الخاطر .. سهام تصيح .. وبنتها جدامها يالسه وتصيح .. يتقطع قلب الواحد يوم يشوف هالشي .. فـ ما بالكم بالزوج والابو في نفس الوقت ..

محمد: حصيص حبيبتيه .. امج شويه تعبانه .. نزلي
حصيص: انزين ازقر الدكتور .. بابا تعبانه هي تصيح
محمد: ان شاء الله تعالي انتي ..
حصيص: ما ابا .. سر ازقر الدكتور
محمد: بزقره اقولج .. بس انتي نزلي .. تعالي ويايه ..

نزلت حصيص ويا ابوها ... ووداها برع .. وهي بعدها تصيح ...

محمد نزل لمستوى بنته ..

محمد: بس عاد
حصيص: قلت لي بتزقر الدكتور
محمد: امج تبا ترقد .. وما تقدر راسها يعورها .. الحين نحن طلعنا شويه بتهدى وبترقد ..
حصيص: بابا ...
محمد: عيونه
حصيص: احلف ما فيها شي بعد ؟
محمد: لا
حصيص: احلف ..
محمد: يعني اقص عليج
حصيص( حضنت ابوها): بابا .. حرام والله ... امايه وايد تعبانه .. انته تقص عليه وما تقولي شوه فيها ؟ .. هي تصيح .. تعبانه وايد ..
محمد: حبيبتيه حصيص .. امج تعبانه .. وقلت لج تبا ترقد ومصدعه .. نحن طلعنا الحين بترقد ..

اكتفت حصيص بالصياح .. ومحمد ما يدري شوه يسوي يحس كل شي ضده .. يحس الظروف كلها انجلبت ضده مره وحده .. حرمته تباه يرد ويا بنته واخوها أيي صوبها .. و هو مرتب ع اساس ان بنته ترد واخوه يستقبلها فالمطار .. وكل شي تخربط ..

نفس الوقت .. مر علي .. وشافهم ..

علي: السلام عليكم
محمد ( نش): هلا .. وعليكم السلام
علي: شوه ....... ( سكت فترة ) مستوي ... ؟
محمد: علي الله يخليك .. شل حصيص وياك .. دقايق وبرجع لها
حصيص: ما بسير
محمد: شويه بس سيري بشوف امج وبرد ..
علي: حصيص تعالي
حصيص: ما بيي وياك .. ما ابا .. ودني عند امايه
محمد: سيري
حصيص: ما بسير ..
علي ( هو اللي نزل لمستواها ): حبيبتيه .. خالوه حصه مشتاقه لج تقول .. تعالي تباج فالحجرة...
حصيص: ما ابا .. ابا امايه
علي: انا برجعج ..
حصيص: تقصون عليه ..
علي: ما نقص عليج .. ( رفع علي راسه يشوف محمد .. وكيف ويهه يدل ع انه مستوي شي ! ) ترديني !! .. البيبي بيزعل منج عقب .. ثرني ما بسميها حصه لو بنيه
حصيص: لا تسميها ..
علي: حصيص يالله .. حبيبتيه انتي .. تعالي ويايه .. وعد نطلع عقب اوديج الحديقة اللي خاطرج فيها واللي مساعه طريتيها ..

سكتت حصيص ..

علي: اوعدج
حصيص: وامايه ؟
علي: امج ما فيها شي .. وبنرد لها عقب ..
حصيص: بابا ..... ما ابا اسير
محمد ( بدا يشد عليها ): حصيص قلت لج سيري .. سمعي الرمسة وسيري ..

هني صاحت حصيص زيادة ..

علي: محمد .. !
محمد: الله يخليك ودها .. مب ناقص صياحها انا الحين ..

حس علي ان محمد .. صدق دقه وخلاص .. محد يرمسه .. محد يقرب منه الحين .. فـ مسك ايد حصيص اللي خلاص ما تقدر تقول أي شي .. وسارت وياه ..

اما محمد ... فـ شاف اجرب كرسي .. ويلس عليه .. وبدا يصيح هو الثاني .. اول مره يصيح وما يقدر يستحمل ... منظر حرمته .. للحين في خياله وهي تترجاه يرد البلاد .. وهو ما يقدر .. ويت بنته وكملت عليه .. الانسان له طاقه .. حتى لو كان ريال .. بس قلبه يعوره ع حالة حرمته وبنته وحالته هو روحه ...


هالبيت ... صح بيتها ... صح لعبت هني .. ركظت هني .. خربت هني ... وسوت كل شي ..
بس من فترة مودرتنه وغصبا عنها ... اشتاقت للبيت ولـ أهل البيت ... اشتاقت للمغايظ .. واللعب .. اشتاقت لامها رغم انها تشد عليها .. ولأختها رغم انها تغايظها ساعات كثيرة ولاخوانها رغم انهم يقولون لها ام لسان ولـ حرمت اخوها الطيبة وبنت اخوها اللي هي كل شي بالنسبة لهم كلهم ...

دخلت الصاله ..

ام احمد: حبيبتييييييه
ناعمه: تو ما نور البيت

ابتسمت ابتسامة شفافة .. عقبها صاحت ....

عيسى: يالله شوه هالصياح ؟! .. ليش ؟!

وصدت ورا وحطت راسها في حضن اخوها .. وصاحت زيادة ..

ناعمه: رملة حبيبتيه لا تصيحين ..
ام احمد: بلاها البنيه ؟
عيسى: ما ادري !..
ناعمه: شي يعورج ؟
عيسى: تعالي تعالي ..

و شل عيسى راسها من حضنه ... ووداها ويلسوا جريب من امهم ... وام احمد زقرت دلوعتها الصغيرة .. ورملة سارت صوب امها .. وتصيح ..

ام احمد: بس حبيبتيه انتي ... شوه فيج ؟ .. تعبانه ؟ ..
رملة: امايه
ام احمد: فديتج آمري
رملة: ما ابا اسافر برع
ام احمد: اميه علاج بتسيرين ..
رملة: انا ما فيني شي .. ليش اسير
ناعمه ( ابتسمت وحبت تغير جو ): مب انتي كنتي تقولين تبين تسيرين برع وتسافرين الحين بتسافرين
رملة: ما ابا اسافر علاج .. ولا ابا اسير روحي ويا احمد
عيسى: كم يوم وبتردون
رملة: انتوا جيه ما اتون ؟!
ام احمد: يا ريت ... والله يا ريت .. بس اخوج مب طايع
رملة: بلاه .. احمد مب طايع ولا حد فيكم ايي ويايه
عيسى: لان الطيارة تعب
رملة: انا ما ابا اسير .. انا تعبت من رقاد المستشفى .. بعد اسافر هناك واسير المستشفى ..
ام احمد: انزين ما عليه .. انتي الحين سكتي .. باجر يصير خير
ناعمه: خلاص حجزوا التذاكر واحمد ما بيغير رايه
عيسى: الحين انتوا لا تسوون لنا مناحه هني .. يالله حطوا الغدا
ناعمه: الغدا زاهب
عيسى: وينه ما اشوفه
ام احمد: نشي رمله ... قومي .. تغدي
رملة: ما ابا
عيسى: ما تبين الحين بردج المستشفى .. ترقدين هناك ويغدونج
رملة: هيه جنه بكيفك
ناعمه: بدا اللسان الطويل
ام احمد: نشي يالله
رملة: ما ابا .. ما ابا آكل
عيسى: بتصل في احمد
رملة: ما تخوفني
ناعمه: ههههههه تقولها شي ترد عليك بعشر ...
عيسى: الله يعين احمد هناك
ناعمه: لا احمد ما تقدر ترد عليه جذه ...
عيسى: هيه شايفتني انا ما ادري شوه
رملة: بس سكتوا عورتوا راسي
ام احمد: سكتوا سكتوا سيروا بعيد عنها ...
ناعمه: ط والله !
عيسى: هاي قاصه علينا ونحن مصدقين
رملة: امايه قولي لهم يسكتون راسي يعورني ..
عيسى: تهددين منوه انتي !
ام احمد: قالت لك اسكت !
عيسى: شوه ؟!
ناعمه: ههههههههه

عاد ام احمد بدت تهزب عيسى وناعمه .. وطاحت فيهم ... عسب خاطر رملة .. ولان هي بتسافر برع عسب هالصداع اللي في راسها .. والحين عيسى وناعمه يزيدونها ... ورملة طبعا مستغله هالشي في تقفيط اخوها واختها !........


*********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 02-07-09, 02:24 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الـ 32


في بيت ام هزاع ... عقب الغدا ..

طبعا اول ما وصلوا عيال سيف .. ووياهم عمر .. ام هزاع طاحت فيهم .. وهزئتهم كلهم بلا استثناء وعمر فوقهم .. انه ياي وما مخبرنها ... وعقب عاد يلست وسالت عن كل شي ... شوه كلت وشوه شربت وكيف الجو .. وشوه سويت وووووو ... وطبعا ما سلموا من تعليقات مروان وسالم وعبدالعزيز .. وشوي هزاع ...

صوب الرياييل ..

بو زايد: وشحالك يا عمر
عمر: الحمدلله بخير ..
بو هزاع: الجو هناك كيف كان ؟
عمر: برد
مروان: ما تسمعه عمي صوته رايح
عبدالعزيز: بس سكتوا عن اخويه خله يرتاح
مروان: بدا الحين بدا ..
ثاني: شحال عمران
طارق: صدق عمران شحاله ؟ ما سامعين عنه من زمان
مروان: في الجبال مع اعوانه
زايد: بدا بالتسخّف
مروان: افا زايد انته جذه تقول .. ما احيدك تستخدم هالألفاظ
راشد: الحمدلله يوم تعرف ان محد يستخدم هالالفاظ غيرك
مروان: اوه بابا راشد .. خلاص مهمتك خلصت
راشد: هيه والله ... ما يخصني في شي .. عمر لو بتسافر مره ثانية ..
سالم ( قطع عليه ): وص اني ابات عندكم
مروان: اكملت .. ناقصيييييين نحن !
سالم: والله كشخه . بسوي لكم جو
مروان: شكرا جزيلا .. نحن رواحنا مسوين جو .. ما نبا حد يسوي لنا بعد
عبدالعزيز: والله بتسافر ما بتسافر .. بتخلي سالم ما بتخليه .. بتوصي ما بتوصي
راشد: انزين قول الحيييييين ..
عبدالعزيز: ريلي ع ريلك .. والله ما خليتك تسير مكان بعد .. وانا هني فالبلاد
بو زايد: تعال بيتنا يوم بيسير
عبدالعزيز: ما بخليه يسير عسب ايي بيتكم
عمر ( ظرب عبدالعزيز ع جتفه ): ارمس عدل
بو زايد: عمر حرام عليك .. هههه ما قال شي
بو هزاع: وين هزاع
مروان: يالس برع هو وصالح واحمد ...
ثاني: بسير عندهم
سالم: بيي وياك ..
بو هزاع: حق الدمار
عبدالعزيز: الحين وقت رقاد عمي عبيد يالله قوموا طلعوا برع
زايد: هههههه حافظ بعد
عبدالعزيز: حان الآن موعد النوم حسب التوقيت المحلي لبيت بو هزاع ..
بو هزاع: هيه والله .. نشوا سيروا برع سولفوا وحشروا الدنيا ... بنرقد نحن ..

نشوا الشباب وطلعوا برع ..

احمد: يو ..
صالح: حق الحشرة
هزاع: خاطريه ألعب طائرة
احمد: قم قم .. ييب الكرة .. انا ابا العب بعد
هزاع: ما ادري وينها .. ساااالم
سالم: شوه ؟
هزاع: سر ييب الكورة شوفها ورا ..
سالم: كورتيييييه
هزاع: صالح ولدك زطي
صالح: ههههه يحافظ على ممتلكاته في هالبيت
مروان: شوه تبون ؟
هزاع: بنلعب كورة طائرة
احمد: حد بيلعب
عبدالعزيز: انا انا ... زايد بيلعب بعد
زايد: ع كيفك !... ما بلعب انا ..
راشد: يالله انا بلعب بعد ..
ثاني: انا وياكم ..
طارق: قسموا الفرق ...

نشوا الصغار .. ويا الشباب .. والشياب ( المعرسين ) بيلعبون ... زايد وعمر ما لعبوا ويلسوا ع صوب وصالح وياهم ...

تقسمت الفرق ..

احمد ... عبدالعزيز ... ثاني ... راشد ...

طارق ... هزاع ... مروان ... سالم ...

صالح: انا الحكم
احمد: اوكيه يالله ...
صالح: مب تغشون
عبدالعزيز: الفريق الغشاش هناك مروان وسالم وياهم بعد
طارق: هههههه هيه والله صدقك
سالم: ط عمي طارق ... دافع عنا نحن في فريقك
مروان: بنرويكم كيف غشاشين
هزاع: يالله يالله ...
ثاني: لو سمحتوا شوي شوي ..
راشد: ههههه هذيل دفاشه اخاف يكسرون ضلوعنا
عبدالعزيز: تعودوا تعودوا ..

وبدوا اللعب ..

فالصاله ..

عفرا: الله يلعبون طايرة
آمنة: نسير برع
عفرا: قومي صدق .. سلامة ما بتين ؟
سلامة: بيي .. شمسة بتين ؟
شمسة: لا لا .. ما فيني .. بيلس هني
عفرا: غلوي نشي
غاليه: وين بتيلسن ؟
عفرا: نيلس هناك .. صوب قوم زايد ..
سلامة: غاليه عنبوه هالكثر كراسي .. وتسألين وين بتيلسين !
عفرا: ما تدرين بها .. ثره ولد خالج بياكلها
سلامة: منوه ؟
عفرا: عمر ...
آمنة: وين حليله يالس ما يخصه في حد
عفرا: خل احمد يسمعج تقولين حليله
آمنة: امشي امشي انتي ..
ام هزاع: وين بتسيرن ؟
عفرا: بنسير برع .. بنشوفهم يلعبون ...

آمنة ... وعفرا ... وسلامة ... وغاليه ظهرن برع ...


ام زايد: حليلها جواهر
ام هزاع: ما يندرى بها والله ...
ام زايد: شرايج نسير لها العصر
ام هزاع: وين بيتها ؟
ام زايد: هيه نسير .. نحن سرنا العزا 3 ايام واليوم الرابع بس ...
ام هزاع: شرج نسير ؟
ام زايد: ما عندنا شي نسير .. نواسيها شويه ..
ام هزاع: ما ادري هذيل بعد جان بيسيرون عند يوسف والا
ام زايد: منوه ؟
ام هزاع: عمر .. وزايد ولدج ما بسير ؟
ام زايد: ما ادري به والله ... ما خبرني
ام هزاع: اعتقد بيسيرون ...
ام زايد: يوسف يدري ان عمر رد ؟
ام هزاع: اكيد ... تبينه بعد يسوي لنا سالفة .. انا هاي اللي يقصون عليها
ام زايد: ههههههه حليلج يا عذيجة ..
ام هزاع: افففف والله كل مصايبهم على راسي ...

وتمن ام هزاع وام زايد يسولفون .. وعاد سوالف الحريم ما تخلص وسوالف ام هزاع ما تنمل !

برع ...

أحمد: عبدالعزييييييييييز
عبدالعزيز: ههااااااااااااي 6 6 6 6
مروان: مالت عليكم ما تعرفون تلعبون !..
سلامة: مروااااااان ..
مروان: رمست
احمد: ههه سبيت ريلها
طارق: انتوا يالدببه
ثاني: سياسة الخاسرين
مروان: خاسرين اونه بعدنا ما خلصنا
راشد: يالله يالله ..
هزاع: راشد مستانس فايز
مروان: طبعا .. حاطين ويانا اقصر واحد
سالم: اييييييه انا مب قصير
مروان: هيه اشوفك ما شاء الله ... واصل طول النخلة ..
آمنة: بديتوا انتوا الحين
احمد: ولد خالج .. واخوج .. وولد اختج .. وريل اختج بعد ..
سلامة: ريلي ما يغش ..
مروان: رمست محامية الدفاع
زايد: خلاص خلاص .. لا تلعبون
احمد: شوه ما نلعب
زايد: تظاربون
احمد: ظهروا ظهروا اليهال
عبدالعزيز: انا ما بظهر ...
عفرا: ظهروا سالم .. ومروان وبتشوفون اللعب كيف بيسير
مروان: رمست ام الدويس .. جنها تلعب ويانا عسب تعرف
عفرا: انته وهو تتحرطمون
سالم: انا ما تحرطمت
صالح: لا تتبلين ع ولديه
عفرا: حشى عليه ما تبليت عليه
سلامة: الحين شوه سالفتكم انتوا ؟
مروان: قولوا قولوا حق المفتية بتشرح لكم
احمد: اقولكم مب لاعب
آمنة: احسن .. تعال شل هاي تخبلت
احمد: هاي مب متخبله عليه الحين .. تشوف مروان ..
مروان: فدييييتج انتي
عبدالعزيز: لا تتفدى
مروان: قم زين

ودروا اللعب كلهم عقب التحرطيم وساروا صوب اللي يالسين ..

صالح: وين شمسة ؟
عفرا: حرمتك مستوية ما ادري شوه .. ما تظهر فالشمس
صالح: هههههه بلاج انتي والله محد يتحرطم كثرج
عفرا: هههه انزين صدق
ثاني: ابا ماااااي
هزاع: عفاري سيري ييبي ماي
عفرا: سلامة سيري
سلامة: خير ؟!
طارق: وحده منكن الحين تسير .. عطشنا
سالم: هذي هذي البشكارة يابت
آمنة: هههههههه حليلها حافظة .. عقب اللعب ماي
مروان: عمر وزايد وراشد بلاكم حاطينكم ع السايلنت
زايد: شوه تبا بنا الحين ؟!
عبدالعزيز: اخويه صوته رايح ... ما يقدر يرمس ..
سالم: راشد تعبان ... تعبان
ثاني: واخويه
مروان( قطع عليه ): اخوك بعد بلاه
احمد: اشتغلوا محامين الدفاع
مروان: ميثانيييييييي
آمنة: مروان خبلتها ..
مروان: هاللي يعرفون قدر الواحد
طارق: شوه تقصد ؟
مروان: ولدكم الصياح
سالم: وينه ربيعي اليوم ؟
سلامة: حرام عليك مروان .. مرييييييض
مروان: ههههه شوه فيه ؟
طارق: حمى
صالح: حليله ..
مروان: استوى ربيع راشد
راشد: هيه .. ما شايفنه من زمان
مروان: اكيد سلامة صاحت يوم مرض
طارق: لو سمحت .. لا تفشل حرمتيه وتفضحها
مروان: ههههههه سلامة والله انج ...
سلامة: عادي ما يهمني


عمر: زايد بتسير
زايد: بيت عمي يوسف؟
عمر: هيه ..
زايد: يالله نسير ..
عمر: بس بدون ما تقول شي ..

ونشوا ..

مروان: على وين ؟
ثاني: شاردين !
عمر: عبدالعزيز . بنسير شويه وبنرد
مروان: اللللللله اكبر .. اللللللللله اكبر
راشد: بلاك ؟
مروان: تذكرت عمران ..
احمد: ههههههههههه سخيف والله ..
صالح: شلك فالولد الحين ...
مروان: ههههه لا كنت بقول .. الحين نحن كلنا يالسين .. تستأذن من عبدالعزيز
زايد: عن يسوي لنا سالفة عقب
عبدالعزيز: وين بتسيرون ؟
زايد: بنسير وبنرد الحين .. يالله مع السلامة

مروان: اكسكيوز مي
عفرا: خير ؟
مروان: سكتي عن افضحج الحين .. بمكالمة اليوم

يااااااا الله ... شوه اللي ذكر مروان .. شوه السالفه !.. يا ربي لو رمس ... والله بيكون ابيخ موقف في حياتي تعرضت له ...

آمنة: خل الاكسكيوز مي حق عفاري
مروان: ليش الاخت امها اسبانية
هزاع: تركية تركية ..
سالم: هيه منوه قدها خالوه عفاري بتسافر ألمانيا .. ما اوصيج لبسي ذاك الجيييينز .. والقميص .. وفلي شعرج عجييييييب

عفرا شوي وبتصفع سالم السخيف اللي يرمس جذه جدام الكل ... لكن اللي يالسين مستغربين عفرا بتسافر !... ألمانيا !! ... كان احمد بس

آمنة: ههههه الله ياخذ العدو ..
سلامة: اتخيل بس ..
طارق: عاد احمد ... وعلي .. وفوقكم حصه ما نوصيكم ع عفرا حليلها
عفرا: هيه والله ... حليلي انا موديني جني ممرضة
هزاع: انتوا تتمصخرون
مروان: من صدقكم عفرا بتسافر ؟
عبدالعزيز: النحسة بتسير ألمانيا ونحن بعدنا
سلامة: ليش الاخوان ما عندهم خبر؟
صالح: راقدين الاخوان ع عمارهم
هزاع: انته من وين عندك خبر ؟
صالح: والله مساعه عمي قال فالميلس .. ع الغدا
مروان: متى ؟
ثاني: صح قال ...
هزاع: متى قال ؟!
راشد: كنا يالسين ع الغدا ..
سالم: قلت لكم ودوني وياكم
احمد: هيه ناقص انا
عفرا: شوه قصدك ؟
احمد: ههههههه لا والله ما اقصدج انتي .. بس يهال ما نبا بعد ...
هزاع: كيف وانا ما ادري
عفرا: انزين انته موافق ؟
هزاع: لا والله !
مروان: عقب ما خططوا ياخذون راينا
عفرا: ما خذت رايك انته ... وشلك انته فيه بعد!
مروان: سرتي فوق نزلتي تحت .. ولد خالج ... يوم اقولج شي تسوينه
عفرا: لا والله !... جارية من جواريك وانا ما ادري

بدت الظرابة بين مروان و عفرا عاد !... وبدت التعليقات ... فالجلسة ..

في بيت ام فهد .........

ام فهد: بدور ..
بدور: هلا امايه
ام فهد: اخو ريلج رد ؟
بدور: هيه
وديمة: اونه .. عمر رد ؟!
بدور: هيه .. بلاك مب مصدقه حضرتج !
وديمة: لا .. بس ما يبتي طاري
بدور: وليش اييب طاري
ام فهد: والثاني ما رد !
بدور: لا هذاك بعده في الدورة مالت الشرطة ..
وديمة: غريبة عيل ييتوا هني
بدور: ساروا بيت عمتهم حق الغدا .. ونحن يينا هني ..
وديمة: هيه ... زيييين ...
ام فهد: و سعيد وين سار ؟
بدور: ما ادري .. قال عنده كم حايه بيقضيها وبيرد لي
ام فهد: انا بسير حجرتيه عيل ..

وسارت ام فهد .. ووديمة وبدور يالسات فالصاله رواحهن ...

بدور: ودّوم
وديمة: شوه ؟
بدور:ما تبين تطلعين
وديمة: وين بتسيرين ؟
بدور: أي مكان .. ملل
وديمة: تبيني اظهر وياج .. نسير صحارى
بدور: صحارى ... وعععع
وديمة: وع في عينج والله حلو .. بسير اشتري لي جذه بدلة حلوة
بدور: شوه المناسبة ؟
وديمة: ادلع عمريه .. حرام
بدور: لا مب حرام .. اوكيه يالله نشي
وديمة: اصبري بخبر امايه ..
بدور: اوكيه سيري قولي حق امايه ..
وديمة: لحظة خذتي موافقة سعيد
بدور: سعيد عادي ما بيقول شي ..
وديمة: لا خبريه احسن .. بخبر فهد بعد
بدور: شرايج بعد تسيرين تاخذين راي البشاكير والزراع والدريول مب احسن
وديمة: هو لو بايد فهد جان والله سواها
بدور: هالبنيه حاطه دوبها ودوم هالفهد
وديمة: لا وانتي الصادقة .. هو حاط دوبه ودوبي ..
بدور: انزين قومي قومي قولي حق امايه ... وتلبسي بسرعه ..
وديمة: اوكيييييييييييييييييييييه

ونشت وديمة ... سارت تقول حق امها انهن بيظهرن ..


في ألمانيا ....

دخل علي الحجرة ...

علي: وينها ؟
حصه: اشش .. اسكت ..
علي: وينها ؟
حصه: هذي هناك رقدت ..
علي: حليلها ...
حصه: شوه السالفه ؟
علي: ما ادري... كنت مار هناك .. وشفتها تصيح ..
حصه: وابوها وين ؟
علي: كان وياها ... بس كان شكله مش طبيعي
حصه: ليكون استوى بامها شي ؟!
علي: لا بسم الله ... بس ما ادري
حصه: وين ابوها الحين ؟
علي: ما ادري .. سرت هناك ما شفته
حصه: والحين ؟
علي: خليها راقده يوم بيفضى اكيد بيمر يشوفها ...


نشت حصيص ... ويلست ..

حصه: نشت
علي ( بابتسامة ): مرحبا
حصيص: وين ابويه ؟
علي: ابوج الحين بيي ..
حصيص: امايه شحالها ؟
علي: الحمدلله بخير
حصه: حصيص تعالي برويج الصور ... اللي قلت لج عنهن ..

ويت حصيص صوب حصه ... وتموا يسولفون وياها عسب ينسون البنيه ... همها ...


في مكان ثاني ...

محمد: لا .. مايد اسمعني .. انا بطرش حصيص البلاد .. اخويه بيستقبلها .. اما اني انا ارد البلاد مستحيل .......... مب مسألة عناد .. لكني ما برد ........ ما بيكون عليها شر ان شاء الله .... وحصيص فاهمه وعاقلة وحافظة الطيارة عدل ...... بحجز لها ع درجة اولى عسب بعد اطمن اكثر ..... اوكيه خلاص .... سلم .. يبلغ .... مع السلامة

بند محمد عن مايد اخو حرمته ... و تنهد ...

محمد .... يا ربي شوه هالظروف اللي ما حسبت لها ... تبهدلت والله تبهدلت ....

في مكان ثالث بعد ..

هند: يالله شوه هالملل
بدر: يومين قال وان شاء الله بيخليج ترجعين
هند: امايه اتصلت بك اليوم ؟
بدر: هيه
هند: ما اتصلت بي
بدر: يالله شوه هالغيرة !
هند: ما اغار .. انا ابويه اتصل بي
بدر: عيل ما اتصل بي انا !
هند: شفت !
بدر: عادي ... امايه اهم ..
هند: لا والله وابويه
بدر: خليته يتصل في حبيبته
هند: منوه حبيبته !
بدر: انتي ..
هند: ما شفت حصه بنت خالوه بعد ؟
بدر: له .. وليش اشوفها
هند: ما يتني امس
بدر: يمكن انشغلت ..
هند: ما ادري بها ..
بدر: في بنيه صغيرة .. من الامارات .. ما يت صوبج مول ؟!
هند: لا .... هي هني فالمستشفى ؟
بدر: هيه ....
هند: بلاها ؟
بدر: ما شي ... بس لسانها طويل .. وتقولين لها كلمة ترد عليج بعشر
هند: انته الحين تمدح والا تذم ؟!
بدر: طبعا اذم
هند: بكل ثقة بعد
بدر: انا ما اداني اليهال اللي جذه .. هي صح تونس الواحد يوم يالس روحه .. لكن لسانها طويل .... تذكرني بعيال خالج
هند ( ابتسمت): تصدق اشتقت لهم
بدر: اشتقتي حق لسانهم
هند: بالعكس والله طيبين ..
بدر: هه ... ناس ما يعرفون يربون عيالهم
هند: بدر بدينا !
بدر: لا بدينا و لا انتهينا .. خليني اسير اييب لج جيز كيك
هند: تدري عاد ... والله مشتهيه الجيز كيك اليوم
بدر: روحي ما ادري شوه يايني .. ابا آكل كيك
هند: بتتأخر
بدر: لا دقايق .. بسير ستار بوكس اللي فالمستشفى تحت
هند: اوكيه ...

وظهر بدر من الحجرة ... و هو يمشي .. لمح الصغيرة اللي كان يرمس عنها من شويه .. بس هالمره .. شافها ووقف مكانه ... ليش ؟ شوه السالفه ؟ .. عاد هو صح ما يداني اليهال قوم بو لسان طويل ... بس حصيص غير .. كل حد يشوفها لو انها تطول لسانها عليه .. لكن ما يرضون يشوفونها حزينة ..


سار بدر صوب اللّفت ..

وقف هناك .. ويطالع صوبهم ..

يا محمد وماسك بايد حصيص صوب اللفت ..

نزل بدر عيونه ..

محمد: بس وقفي عدل ... اصطلبي ..

وحصيص مول .. ميته من الصياح ..

وصل اللفت .. ركبوه ...

لازم كان ينزل تحت .. لكنه سار فوق .. طابقين ... ومحد ركبه .. لان اللي ضاغط ع الزر اكيد سار لفت ثاني ...

محمد... كان ضايج .. وواصل حده .. وبنته تصيح .. وهو مب طايق نفسه .. وبعد اللفت يتحوط بهم ..

محمد: اففففف ..

نزل راسه .. ويشوف بنته .. اللي حاطه راسه في حضنه وتصيح ...

محمد: اشوف رفعي راسج ...

وبنته تصيح ..

ظهر كلينكس من مخباه .. ومسح فيه ويه بنته ونظفه ..

محمد: ييبي الكلينكس اللي في ايدج .. وخذي هذا ......... بس خلاص عاد سكتي ..

رفع محمد راسه .. شاف بدر مندمج .. يطالعهم ..

ابتسم ..

بدر استحي .. ورد الابتسامة .. وصد الصوب الثاني ..

حصيص: بـ .. با .. بابا
محمد: عيونه
حصيص: ابـ ... ابا .. اسيـ .. اسير .. عند .. امـ .. امايه
محمد: تونا كنا عندها .. وشفتيها كيف تعبانه ... بنرد البيت .. وعقب بنييها مره ثانية
حصيص ( صاحت زيادة ): ما ابا .. ما ابا ارد البيت .. ودنـ .. ودني عندها
محمد: حصيص خلاص .. مره وحده قلت لج ..
حصيص: انـ .. انته شوه فيك اليوم .. معـ .. معصب عليه ..


تقطع قلب محمد ع بنته .. هو ما يقصد .. والله ما يقصد .. غصبا عنه يعامل بنته جذه .. لان امها فعلا تعبانه ... وتفكيرها تعب اليوم بزيادة .. وهو وياها .. والسبه بنتهم .. يفكرون شوه يسوون ويا بنتهم ..

وصلوا تحت .. وانفتح الباب ..

ظهروا محمد وبنته .. وظهر بدر وراهم ...

وتم يدور المنظر جدام بدر مليون مره ويتكرر ..

كسرت خاطره حصيص بصياحها ...

في بيت يوسف ..

يوسف: وشحالك يا عمر ؟
عمر: الحمدلله بخير
زايد: عمي
يوسف: هلا زايد
زايد: مب ناوي تسوي عزيمة والا شي حق عمر
يوسف: اكيد ...
عمر: لا

استغرب يوسف ووياه زايد .. من ردة فعل عمر

يوسف: ليش لا ؟
عمر: لا اقصد ... مب وقته الحين .. لا تكلف ع عمرك
يوسف: ليش ؟ .. ما بكلف ولا شي .. بالعكس .. بسوي العزيمة .. وبعزم كل العرب هني
عمر: عمي ما عليه .. مب الحين .. لا تسويها الحين ..
يوسف: ليش يعني ؟ شوه السبب ؟
زايد: خلاص عمي اجلها ما عليه .. اكيد تعبان وما له خلق ..
يوسف: عمر .. اتصل في دكتوري ايي يشوفك ؟
عمر: لا لا عمي .. ما له داعي ...
يوسف: بس صوتك رايح وشكلك مريض
عمر: ما عليه .. بيزول كل هذا ان شاء الله جريب .. وصوتي بيرد .. عقبها ان شاء الله سو اللي تباه ..
يوسف: خلاص عيل .. بسير اتصل بـ كمال يزهب لكم الفواله
زايد: ما له داعي
يوسف: انتوا كله ما له داعي ؟!.. خلوني اتهنى بييتكم .. عمر سافر وولا حد فكر يزورني الا انته يا زايد ويمكن مرتين بس
زايد: اسمح لي عمي والله ..
يوسف: خلاص عيل بسير اقول حق كمال
زايد: ع راحتك ..


نش يوسف وسار عنهم ..

زايد: عمر شوه فيك ؟
عمر: ما ادري
زايد: في شي مضايقنك ؟
عمر: ما ادري .. حاس عمريه مب مرتاح
زايد: نسير الحجرة بتريح شويه
عمر: لا.. خلني يالس هني ..
زايد: اقول حق عمي يتصل بدكتوره ؟
عمر: قلت لا ..
زايد: شوه فيك ؟
عمر: ما ابا عمي يسوي العزيمة الحين ... لانه لو سواها بيعزم الكل .. كل الامارت بتيي العزيمة .. وكل حد بيرمس عن العزيمة ..
زايد: شي معروف .. وانته تدري بمعارف عمي
عمر: الا اخواني ..

سكت زايد ..

عمر: اجرب الناس له ما بيقول لهم تعالوا .. ما بيعزمهم .. ولباقين ما بيخلي حد ما بيقول له عنه العزيمة .. وانا ما ابا يستوي هالشي .. ويحز في خاطر اخواني
زايد: خلاص مثل ما تشوف .. لكن عزيمة عمي بتستوي بتستوي
عمر: انا ما اباها تستوي ..
زايد: والله ما ادري شقول لك ..
عمر: زايد ما تيمعتوا ابد من يوم سرت
زايد :لا .. يمكن انا ييت مرتين ع قولت عمي .. وثاني ولا مره لا هو ولا هزاع
عمر: وبدر ؟
زايد: بدر مسافر
عمر: وين ؟
زايد: ألمانيا .. عسب دوام ريلها .. لكن .. عموه ردت هي وريلها لان يدة عيالها توفت
عمر :شوه !
زايد: مثل ما تسمع ..
عمر: وسرتوا عزيتوهم ؟
زايد: اكيد .. بس بدر بعده في ألمانيا
عمر: ما رد يحضر عزا يدته ؟!
زايد: اخته تعبت عليهم .. تذكرها اللي كانت ويانا فالمزرعة قبل ما تسافر
عمر :هيه .. اذكرها .. هند كان اسمها
زايد: هييييه .. تعبت عليهم .. ودخلوها المستشفى ... وللحين هم هناك .. هي واخوها بدر
عمر: الله يشفيها .. الله يعينهم ..
زايد: الا اقول
عمر: هلا
زايد: سعيد اخوك جيه ما يا وياكم بيت عموه ؟
عمر: ما ادري .. قال بيسير بيت اهل حرمته .. وعنده كم شغله
زايد: اها ..

وشافوا كمال داخل الصاله

كمال: تعالوا فالميلس ..

زايد :يالله نسير اكيد عمي بيينا الحين ..
عمر: كمال اتصلت ع عمي ؟
كمال: هيه
زايد: يالله نش ..

نشوا عمر وزايد سايرين الميلس .. وعمهم بيلحقهم ..

عقب المغرب ..

احمد: امون يالله نرد ..
سالم: ليييييييش؟
عبدالعزيز: وايد من وقت
آمنة: بنسير نزهب شنطة الافندي
مروان: الله يعينك يا احمد ع ما بلاك
احمد:هههههه أي بلوى قصدك ؟
آمنة: نعم ؟ تقصدون منوه بلوى ؟!
مروان: ههههه لا والله ما اقصدج انتي ... اقصد اختج
آمنة: أي اخت ؟
عفرا: سخيف
مروان: سبحان الله عرفت عمرها
هزاع: محد قالج ترمسين ..
عبدالعزيز: ثر الواحد يوم يكون نحس يحس بعمره
سلامة: خيبة حرام عليكم قطعتوها
سالم: مب ع خالتيه هااااا
عفرا: واااااايد عليك
احمد: بس سكتوا ههههه الله ياخذ العدو .. ما تصدقون تييبون أي شي عسب تطرون عفرا حليلها وتطيحون فيها ..
مروان: ياخي تقهر
هزاع: يالله .. متى عفاري تعرس .. ومتى مروان يعرس عسب نفتك من حشرتهم
عبدالعزيز: حرام والله لو غلوي تمت الحين
مروان: هذا ثاني النحس الثاني .. ما يقدر يقر .. اشتاق حق لاب توبه شلهم وسار
هزاع ( بصوت واطي): وانته شوه تبا بها ؟
مروان: منوه ؟
هزاع: غاليه !
مروان: انا !! .. ما ابا منها شي .. شوه ابا بها ؟ ..
هزاع: توك تحط ع ثاني عسب انه وداها البيت هي وحرمت خالي
مروان :يالسخيف قصدي ان ثاني يعني ما عنده سالفة رد من وقت وردهم بس
هزاع: علينا
مروان: هزاعو عن الحركات الهبلة هاي .. بنت عمي انا ما ارضى عليها
هزاع: ههههههه بلاك بسم الله بنت خالي بعد .. بس كنت ابا العب باعصابك
مروان: ما يخصه ..
عفرا: لا يتناجى اثنان
سالم: دون .. 1 2 3 4 5 6 7 .. دون 7
هزاع: كلمة راس بيني وبين ولد خالي انتوا شدخلكم


طارق توه ياي ..

طارق: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
مروان: ها ياي تودع انته بعد
طارق: ههههه اودع منوه؟
مروان: قصدي بتسافر وياهم
سلامة: لالا ما بيسافر
مروان: سر والله انته واحمد .. اللللله قوم بو عيون خضر وشعر اشقر ترس هناك .. ع هواكم اختاروا واتنقوا
آمنة: ايه انته مروان ..
سلامة: يخرب الرياييل والله
احمد: ليش نسير هناك ؟ فيكم عرج ... انتوا رواحكم ..
هزاع: عرج شوووووووه ؟
احمد: ما ادري عنكم ..منوه من اجدادكم ماخذ اجنبية
مروان: ليش ان شاء الله ؟ .. حد وصلك هالخبر بالغلط
احمد: اخوااااانك وبنت عمتك اكبر دليل
عبدالعزيز: احمد .. ........!
احمد: ههههه صدق ..
مروان: لا ابويه ما فينا عرج .... رواحنا حلوين
عفرا: هه اتخيل .. واحد من اجدادنا اونه ماخذ اجنبية
مروان: اصلا من صوب اهل ابويه اللي هم انتوا ..
هزاع: بدا يتفلسف
مروان: اسكت خلني اكمل
سالم: انزين قول قول ..
مروان: انزين اهل ابويه .. ما ادري والله جان فيهم والا !... لكن اهل امايه هيه .. ما اقصد ان فيهم عرج واحد اجدادنا ماخذ اجنبية لكن حلوييييين نحن ما شاء الله
عبدالعزيز: صدق قوم حمّود وعبود .. وخلود و برّوك كلهم عيونهم خضر
احمد: عيل انتوا يايين لنا العدوى من هناك
عفرا: اصلا خالوه ساره روحها كانت عيونها خضر .. وشعرها اشقر الله يرحمها
عبدالعزيز: فديت امايه .. ظاهر عليها انا .. يعني كوبي بيست

كلهم سكتوا .. مب جنهم يطرون ناس غالين ... يخلون اثنين من اللي يالسين يذكرون مواقف حلوة .. ومواقف تعد من الذكريات الحين ... بالنسبة لهم بعد وفاة ابوهم وامهم ..

مروان ( حب يخلي الموضوع يمشي عادي ) : طبعا هذا دليل ع ان نحن حلوين ع اهل امي ... وانتوا اهل ابويه خسف .. طبعا ابويه اللي يرحمه مب وياكم لان لو كان وياكم ما كان يدي بيوافق أيوزه بنته .. صح ام الدويس

شافت عفرا صوب مروان .. اللي غمز لها .. يعني فهميها ... وساعديني نخلي الموضوع عادي
وعفرا ع الخط وياه ..

عفرا: بسم الله علينا .. آل خسف آل .. تتمنى
مروان :شوه اتمنى ؟ وحده شرواج ؟ .. الله لا يبلينا
سلامة: ههههههه مروان حرام عليك .. عاد مب لهالدرجة عفاري خسفة !
عفرا: اصلا انا مب خسفة والله يتمنى
مروان: لا اتمنى ولا تتمنين .. يالله
احمد: بديتوا ولا بتخلصون .. امون نشيييي
آمنة: يالله انا مخلصه .. ولابسة
طارق: يالله سلامة حتى نحن نسير
هزاع: وين كلكم سرتوا ..
طارق: انا تعبان .. فيه رقاد ..
مروان: غريبة المبزايه ما بترقدين هني اليوم
سلامة: لا ... ولدي مريض فديت روحه وهني انتوا حشرة ما تخلونه يرقد
مروان: اوووووونه اصلا ولدج دلوع
سالم: حليله ربيعي صدق مريض اليوم .. ما شفناه مول ..
مروان: هاي القمر بس ... ( وهو يقصد بنت احمد )
احمد: ظاهره ع اهل ابوها
مروان : هيه صدق اهل امها خسف بعد .. صح صح صدقت
آمنة: ودك انته والله .. طالعه ع امها فديت قلبها
هزاع:انته ايه مب جنك يالس وتحط علينا .. لو انته اللي عيونك خضر وشعرك اشقر ما ادري شوه بتسوي
مروان :بسم الله عليه .. يالله .. هاللي ناقص
عبدالعزيز: بلانا يعني نحن !..
طارق: هههه الحين ما شي سالفة ثانية غير العيون الخضر والشعر الاشقر ..
احمد: اقولكم انتوا ما تخلصون .. يالله يالله .. بنسير نحن ..

كل الشباب وقفوا .. ان احمد بيسير البيت الحين .. فـ بيسلم عليهم ..

احمد: يالله فمان الله ..
طارق: دير بالك ع عمرك ..
احمد: ان شاء الله
مروان: يالله بو ميثا .. نشوفك جريب ان شاء الله
احمد: ما اوصيك ع بنتي . متعلقه فيك
مروان : جيه يايبنيها وناسنها
احمد ( ظربه ع جتفه ): يالهرم هههههه تخلي بنات الناس يتعلقون فيك وعقب تودرهن
مروان: ههههه حلوة هاي .. لكن والله ان ميثا ( واشر ع عيونه ) في عيوني .. سير وانته مطمن
احمد: يالله هزاع ... فمان الله .. ما اوصيك ع حرمتيه وبنتي بعد ..
هزاع: سير وانته مطمن
عبدالعزيز: لازم توصيني انا ع ميثاااااااا
احمد: ههههه انزين لا تزعل .. خلاص ... آمنة كل ما تصيح ميثا او شي وديها صوب عبدالعزيز ..
عبدالعزيز: هيه جذه اباك
سالم: وانا شووووووه
احمد: يااااااا الله الحين كم اقسم بنتي ان شاء الله !
سالم: اصبر بعد
احمد: تعد في عينك .. ( وسحب سالم صوبه ) .... مب تلعوز خالتك وبنتها
سالم: ان شاااااء الله
احمد: سلم ع امك وابوك .. مع اني سلمت مساعه ع صالح .. قال يمكن ما يلحق عليه
سالم: ان شاء الله بسلم عليهم ..
مروان ( بدا بالحركات ) : احمد .. قلبي معاااااااك
احمد:ههههههههه عن الحركات ... وين عموه ؟
سلامة: اظن فالمطبخ
احمد: عمي سلمت عليه قبل ما يطلع
سالم: نسير نسير
عبدالعزيز: هيه يالله
احمد: وين وين ؟
مروان: بنيي وياك .. نلعوز عمتنا شويه ..
احمد: كله ولا عمتيه
مروان: ياخي عمتي انا الحقيقية اخت ابويه .. انته الا حي الله .. ام حرمتك
احمد: هههههههه ما يخلون الواحد يتنفس ..
آمنة: يالله عفاري حبيبتيه
مروان: اوه صدق ام الدويس بعد بتسير
عفرا: ما يخصك انته ..
آمنة: تروحين وتردين بالسلامة .
عفرا: الله يسلمج ..

نشت عفرا سلمت ع اختها ..
وسار احمد .. ولحقوه آمنة وميثا .... وسالم وعبدالعزيز ومروان و هزاع ..

عفرا: طارق انته بعد سير .. كمل القطار
طارق: ههه لا .. جيه قالوا لج اهبل
سلامة: نسير ؟
عفرا: ايه حرام عليكم وايد من وقت تموا شويه .. تعشوا ويانا
طارق: بنسير الولد تعبان
عفرا: عادي انزين والله حرام عليكم .. صدق تموا
سلامة: اوه صدق انتي بعد بتسيرين ..
عفرا: عن الاستهبال توها آمنة مسلمة عليه
سلامة: هههههههه
طارق: سلامي
سلامة: خلاص نتعشا هني ونسير ..
طارق: ما تبين من ما ادري وين عشا ؟!
سلامة: خلاص خلها باجر او يوم ثاني .. حرام عفاري بتفتدنا .. نتعشا وياها اليوم
عفرا: هيه والله ...........


فالمطبخ ... لعوزوا ام هزاع وطلعوا روحها ...

مروان: شوه هذا
عذيجة: هد الجدوووووور .. الله ياخذ العدو ..
احمد: عموه يالله نحن سايرين
عذيجة: وين تو الناس .. يلسوا تعشوا هني
احمد: لا بنسير البيت نتعشى .. امايه تتريانا
عذيجة: ويه حليلها سلم عليها ..
احمد: الله يسلمج

وتجدم احمد سلم ع عمته وحب راسها ..

مروان: عموه بس بس لا تذرفين دموع الفراق
سالم: يدوه بعد ع الدقه
عذيجة: سر حبيبي عسى الله يحفظكم ويردكم بالسلامه يا رب
مروان: بللللل حبيبي مره وحده
هزاع: هههههه امايه امون تغار تقولين حق ريلها حبيبي
عذيجة: الله يغربل ابليسكم حسبت ولديييييي
آمنة: امايه ما عليج منهم هذيل مصاخه والله ..
عبدالعزيز: عموه يالله نبا عشاااااااااااااااااااااااااااااا
آمنة: يالله مع السلامة
مروان: ميثاني باااااااي

وميثا مستانسة سوت باي حق كل اللي فالمطبخ وسارت هي وامها وابوها ... وتموا الباقين فالمطبخ يلعوزون ام هزاع حليلها .........


سعيد: ههههههه عن الحركات ..
سهيل: ياخي خلنا نستانس
سعيد: والله فاضي .. انا انسان معرس لا تخربني
سهيل: لا لا .. احلف انته بس
سعيد: هيه عيل
سهيل: انته اصلا الحركات صدقت يعني ..
سعيد: ادري بك تتغشمر .. لكن الحين بتبدأ بالتعليقات اكيد
سهيل: لا لا ما بعلق

واول ما مرت وحده ..

سهيل: خييييييبة .. خلص الميكب اللي فالمحلات كله
سعيد: شفت قلت لك ..
سهيل: شوه اسوي شوه اسوي .. هن والله يخلن الواحد يرمسن عنهن غصب
سعيد: امسك لسانك
سهيل: تعال صدق .. شحاله اخوك عمر الحين ؟
سعيد: الحمدلله بخير
سهيل: يقولون الربع شويه تعبان
سعيد: هيه صوته شويه رايح .. ومزجم وجيه ..
سهيل :اعراض أي حد يرد من الحج
سعيد: هيه ..
سهيل: من زمان ما شايف اخوانك
سعيد: تدله بيتنا جيه ما تيي .. تشوفهم
سهيل: والله مشاغل مشاااااغل يا سعيد ... شوف شوف هناك ..
سعيد: شوه استوى ؟
سهيل: ههههههههههههههههه
سعيد: ليش تظحك ؟
سهيل: عباتها دخلت فالدري المتحرك
سعيد: حرام عليك وتظحك !
سهيل: قم نسير نشوف
سعيد: شوه تشووووف ؟
سهيل: ايه توهقت البنيه ..

ونش سهيل من مكانه ووياه سعيد ..

مشوا صوب البنات ... لكن سبقهم السكيورتي ... وبند الدري ..

......: كله منج .. يالسخيفه ..

العباه ما تظهر الحين .. يعني لازم !!!!

.....: يريها
.......: شووووه ؟!.. خل هذا يظهرها
....: ما يستوي ..
...: الله ياخذج شوه سويتي ..

سهيل: يريها ما بتظهر الا جذه ..

رفعت البنيه راسها .. وكانت الصدمة .....

سعيد بهت .... مصدوم ..

....: اويه .. سعيد !
سهيل: اويه .. انتي تعرفين اسمه !

سهيل كان يستهبل طبعا + مستغرب ... هاي كيف تعرف سعيد ومن وين ؟ ما يحيدون سعيد راعي حركات ... قفطت وديمة .... وسعيد بعده واقف مصدوم .. لان اللي واقفات جدامه حرمته اخت حرمته ...

واللي عباتها فالدري دخلت .. هي بدور .. وبدور آثار الصدمه هي الثانية ع ويها ...

سعيد ما رمس ... مجرد انه شاف السكيورتي تجدم بينزل تحت وبير عباة حرمته .. هو نزل بسرعه .. ويرها ..

انطرت عباة بدور من تحت .. وهي تفشلت ..

سهيل: سعيد !

سعيد ما رد على سهيل ولا قاله ولا شي ..

سعيد: طوفن جدامي ..

مشت بدور ووديمة وياها بدون ما يقول ولا كلمة .. ومشى سعيد وراهن ..

سهيل شكله عرف ان هذيل اهله .. يعني البنات يقربن له .. الله يعيييينهن .. سعيد يوم يعصب بعد غير ! .. الهادي هادي .. والبركان يوم يثور .. دماااااااار ..


صالح: شحالج الحين ؟
شمسة: الحمدلله
صالح: بتردين البيت .. والا بتسيرين بيت ابوج ؟ ..
شمسة: لا برد البيت
صالح: اذا بتباتين بيت ابوج عادي
شمسة: لا لا .. ما ببتات هناك ..
صالح: نمر ع سالم عيل ونرد البيت
شمسة: حليله .. من وقت .. ما بيطيع يرد ..
صالح: هزاع ما بيطيع يرده عقب ... ومستحيل اخليه يرد ويا سايق بيت ابوج لانج تعرفين ولدج اكثر عني بعد
شمسة: هيه ادري به ..
صالح: عيل منوه بيرده عقب ؟
شمسة: خله يبات هناك .. ما عليه ...
صالح: يبات هناك ؟!
شمسة: صالح سو اللي تباه .. بس خلاص ..

شمسة تعبت شويه .. وصالح وداها المستشفى .. والحين رادين .. وهي اصلا دايخه وترمس صالح من دون نفس .. خلصت آخر جملة .. وحاطت راسها وغمضت عينها

صالح: ردي السيت ورا
شمسة: دايخه ..

استوت الاشارة حمرا .. ووقف صالح .. وروحه تجدم ومد ايده .. ورد السيت .. بدون ما شمسة تدري باقباله ع هالخطوة فنقزت ..

شمسة: بسم الله
صالح: سوري سوري والله آسف زيغتج ؟
شمسة: الله ياخذ العدو .. روعتني
صالح: ههههه والله آسف .. حطي راسج رقدي .. لين نوصل
شمسة: وين بتسير الحين ؟
صالح: بنسير البيت .. خلاص .. خل يبات هناك .. عنده ثياب ؟
شمسة: اكيد هناك عنده ثياب
صالح: خلاص عيل
شمسة: اتصلت في امك ؟
صالح: لا
شمسة: حرام اتصل بها طمنها ..
صالح: خل اتصل اول شي في سارة اختيه .. انها اتصلت مساعه وما رديت .. ومس كولات بالهبل منها
شمسة: حرام عليك .. تحاتي الحين
صالح: الله ينطب ابليس حميدان المشخله .. محد يقوله شي
اشمسة: انته خبرته ؟
صالح: اتصل بي مساعه اول واحد .. كان يبا مني شغلة قلت له .. ما دريت ان كلهم هناك وبيخبرهم
شمسة: خليتهم يحاتون
صالح: هو شسوي به ؟ حشرني ..
شمسة: اتصل انزين في سارة طمنها .. وعقب اتصل في عمتيه
صالح: ليش بعد لازم يعني كلهم هناك .. وبيدرون
شمسة: لا حرام .. اتصل فيها روحها
صالح: واسطات بعد
شمسة: ما يخصه ..
صالح: ههههه اوكيه .. انا بباشر اتصالاتي .. وانتي رقدي لين نوصل


في ألمانيا .....

هدت شويه .. لكن مازالت مستمرة فالصياح .. صح مب شرات مساعه ... لكن بعد دموعها تنزل ..

بدلت ثيابها ... ولبست بجامة .. لونها اصفر .. عليها صورة دب صغير حلو .. والبنطلون قصير شويه .. وفاله شعرها .. ويلست فالصاله .. تكمل صياحها ...

منسدحه ع الكرسي ... وحاطه mbc3 لكن مب منتبهه شوه حاطين وشوه لا .. وشوه يسوون .. لانها يالسه تمسح دموعها كل دقيقة ..

ما حست الا براس جذه ايي من فوقها ...

كان ابوها .. يا الصاله ... وقف ورا الكرسي .. ووخى يشوف ويه حبيبة قلبه ..

محمد: يالله كل هذا صياح !

بس حصيص ما عبرته .. ولا جنه حد يرمسها ..

محمد :ارمسج انا

وما ردت عليه ..

رد ويا جدام الكرسي .. ويلس ع الارض مجابلنها .. وتقرب منها وايد ... ان استوى ويها وويهه مجابلين بعض ...

محمد: آسف

ما رمست

محمد: حصوه حرام عليج .. بسج صياح ..
حصيص: تو الناس
محمد: شوه !
حصيص: انا من الصبح يالسه روحي .. وانته فالحجرة .. ولا ييت صوبي حتى ..
محمد: كنت ارمس خالج
حصيص: حتى ولو .. انـ .. انته من الصبح فالمستشفى تـ .. تصرخ عليه ( وتكح من الصياح ) .. ومعصب ..

وهني مره ثانية ردت تصيح ..

محمد: حبيبتيه انتي .. والله انج روحي .. وحياتي .. كنت ارمس خالج في شغلة ضرورية .. تخص امج ..
حصيص: وتقـ تقص عليه .. ما تقولي امايه شـ .. شوه فيها
محمد: امج ما عليها شر
حصيص: عيل جـ .. جيه كانت تصيح
محمد: قلت لج .. والله انها تعبانه وكانت تبا ترتاح
حصيص: ويوم قلت لك ردني صوبها ما طـ طعت .. رديتني البيت
محمد: ثرج كنتي عندها .. وطلعنا عقب .. ما استفدتي شي ... شفتي النيرس كانت عندها .. وحطت لها المغذي
حصيص ( صريخ ع صياح مختلط في بعض ): بابا بلاك انته جيه اليوم .. كارهني وما تحبني ... ما تحب تسمع صوتي ..

قامت حصه تصيح اكثر عن قبل .. ومحمد منصدم من رمستها .. انا اكرهج ؟!.. انا اكره بنتي ؟! .. اكره حياتي ؟ اكره روحي وقلبي ؟!... ليش ؟ بمجرد تصرفاتي وياها كم ساعه قبل .. هذا كله فسرته ع اساس كره .. واني ما احبها .. لو كنت اعرف والله ما رمستها ولا نطقت بـ ولا كلمة .. وخليتها تسوي اللي تباه ... لو دريت انها بتفسر اللي سويته كره .. جان ما سويته من الاساس .. جان ما رمستها ما منعتها ..

محمد ( مد ايده ومسح ع راس بنته ): حصه حبيبتيه .. انا اكرهج ؟ انا محمد .. ابوج .. انا اكرهج ؟ .. انا اللي يوم اقول انج اختيه الصغيرة مب بنتي ... واتمين تزقريني حمّود .. انا اكرهج ؟!
حصيص: انته اليوم .. مـ .. ما ادري .. شو .. شوه فيك
محمد: انا تعبان .. حصيص انا تعبان .. والله تعبان .. تعبت من التفكير .. وتعبت من يلستي هني .. انتي تتحسبيني مستانس ؟ .. ييبي ايدج ..

وير محمد ايد بنته .. ومسكها .. وحطاها ع قلبه .. دقات قلبه تسرع .. فعلا سريعه .. سحبت حصة ايدها ..

محمد: انا مب مرتاح هني .. مثل ما انتي مب مرتاحه .... انا احاتيج انتي من صوب ... وامج من صوب .. اسوي كل شي اقدر عليه .. كثر ما اقدر .. اخليج مستانسة هني .. ادري انج مضايجه ... عمامج خوالج عماتج خالاتج يداتج بعيد عنج .. وادري تبين تردين صوب قوم جاسم و عبدالله والكل .. ادري انج تبين تردين مدرستج .. ويا ربيعاتج .. ويا مدرساتج .. بس انا مب بايدي شي ... انا وامج اليوم وصلنا لحل عسب ترتاحين ونرتاح نحن حتى ..

سكتت حصيص وما ردت .. استجمع محمد قواه .. وخذ نفس عميق .. وبدا يرمس .. عسب يقول حق بنته بالخبر ..

محمد: انتي بتردين البلاد .. روحج .. وبتسكنين ويا يدوه .. وبتسيرين المدرسة .. وبتردين .. عموه عاشه بتابع وياج دروسج ... وبتيي المدرسة وياج .. بتفهمهم شوه السالفه ..
حصيص: وانته وامايه ؟
محمد ( بلع ريجه ): انا وامج بنتم هني ..

صخت حصيص... مستحيل .. هو يعرف اللي يقوله مستحيل يستوي ... فـ ليش يقوله ؟ ليش يعور قلبها ؟ ... بس شكلهم صدق ناوين يسوون هالشي ..

حصيص: ما ابا
محمد: سمعيني ..
حصيص: ما ابا اسمع شي
محمد: حصيص .. خليني اكمل
حصيص ( صرخت ) : لا تكمل .. ما ابا اسمع شي ... انا قلت لك انته تكرهني والله تكرهني .. بابا انا شوه سويت ؟ ....... تبا تردني دبي روحي .. وانته وامايه اتمون هني .. شوه سويت انا ؟

وتواصل صياحها ...

ومحمد يالس ما يعرف شوه يسوي .. بنته يالسه تفسر تصرفاته كلها ع اساس انها كره ..

محمد: انا ما اكرهج
حصيص: بلى ... تكرهني .. تكرهني ..
محمد: حصيص حبيبتيه
حصيص: قم عني .. ما ابا ارمسك قم .. ابا امايه ..

ونشت ..
حصيص: ابا امايه .. ما اباك ..
محمد: حصيص شوه فيج ؟
حصيص: ما اباك انته .. بسير عند امايه ..

وفعلا سارت . مشت .. بتسير . بتظهر من الشقة ..

محمد: تعالي ...
حصيص: ما ابا ...

لحقها محمد .. ويودها من جتوفها ...

حصيص: هدني ... ما بتم عندك ..
محمد ( بصرخه ): حصيص ..

وقفت حصه ... وشافت في عين ابوها .. يلست ع الأرض مكانها .. وكملت صياحها ... بس هالمرة صياحها يقطع القلب اكثر ... وشكلها يكسر الخاطر ... محمد جمد يبا الأرض تنشق وتبلعه ولا يشوف بنته في هالحاله ..

هني .. نزلت دموع محمد .. ما قدر يستحمل ... ما قدر يستحمل كل اللي يستوي له .. ير بنته في حضنه ... وتم يمسح على راسها ..

محمد: حصيص .. انا منوه ؟ ...

وهي ساكته ..

محمد: انا منوه ردي عليه ..
حصيص: بابا
محمد: وفي ابو يكره بنته ؟ ... في اخو يكره اخته ...
حصيص: بابا .. انا احبك .. بس انته ما تباني اليوم
محمد: ليش ما اباج .. شوه السبب ؟ قولي لي شوه استوى عسب ما اباج ؟
حصيص: تصرخ عليه ..
محمد: آسف ... بس غصبا عني
حصيص: وما خليتني اسير عند امايه
محمد: بعد آسف .. وما كنت اقصد
حصيص: وتبا تردني دبي روحي .. ( صاحت زيادة ) انا ملعوزتنك ؟ .. بهدلتك هني ؟ اسوي كل شي تباه مني ...
محمد: ما لعوزتيني .. ولا بهدلتيني .. بالعكس .. انا اللي مصبرني على هذا كله انتي ..
حصيص: عيل جيه تبا تردني دبي ؟
محمد: عسب ترتاحين .. تسيرين المدرسة وتردين .. سنة كاملة بتروح عليج لو ما رديتي الحين ..
حصيص: ما ابا .. خل سنة وسنتين وثلاث بعد تروح عليه .. لكن لا تخليني ارد دبي .. لا تردني .. انا ما ابا ارد روحي .. اذا وياك وويا امايه برد لكن روحي ما برد الله يخليك .. لا تخليني ارد ..

ورن مبايل محمد ... شاف الرقم ...

محمد: الو .. هلا عبدالرحمن ..
عبدالرحمن: شحالك محمد ؟
محمد: الحمدلله
عبدالرحمن ( حس ان في شي): شوه فيك ؟
محمد: ما شي
عبدالرحمن: شحال حرمتك ؟ وحصيص ؟
محمد: الحمدلله ...
عبدالرحمن: وين حصيص؟
محمد: هني .. يالسه حذالي
عبدالرحمن: عطني اياها شويه برمسها ..
محمد: لحظة ....... حصيص عمي عبدالرحمن يبا يرمسج ...
حصيص: ما ابا
محمد: مب طايعه ..
عبدالرحمن: شوه السالفه ؟ بلاكم ؟ ..
محمد: انـ

مدت حصيص ايدها كأنها تقول حق ابوها عطني برمس عمي عبدالرحمن ......

محمد: لحظة ...

خذت حصيص المبايل عن ابوها .. ونشت سارت الحجرة ..

حصيص: عمييييييييي

وانفجرت حصيص من الصياح ..

عبدالرحمن: حياة عمي انتي .. شوه فيج ؟ بلاج تصيحين ؟
حصيص: عمي ما ابا ارد دبي .. ما ابا ارد دبي
عبدالرحمن: شوه فيج انتي ؟ ليش تصيحين ؟
حصيص: بابا يبا يردني دبي روحي .. انا ما ابا ارد .. ما برد روحي
عبدالرحمن: تبيني انا اييج لين ألمانيا واردج ؟ تبين ؟
حصيص: لا ما ابا
عبدالرحمن: حبيبتيه ... انا بييج لين هناك .. وبردج ويايه ما بتركبين الطيارة روحج
حصيص: ما ابا .. اقولك ما ابا ارد دبي
عبدالرحمن: تبين اتمين ويا ابوج وامج هناك ؟
حصيص: هيه
عبدالرحمن: خلاص انزين .. سكتي .. لا تصيحين
حصيص: وابويه معصب عليه اليوم ..
عبدالرحمن: ليش معصب ؟ ... ضايقتيه بـ شي ؟
حصيص: لا .. ما سويت شي .. هو معصب عليه .. ويصرخ .. والحين يعتذر ويقولي بتردين دبي .. انا ما ابا ارد ما ابا ارد ..
عبدالرحمن: انزين خلاص سكتي ... قلبي انتي .. لا تصيحين ..
حصيص: عمي رمسه قوله ..
عبدالرحمن: ان شاء الله ... ان شاء الله .. وينه هو ؟
حصيص: برع
عبدالرحمن: وانتي وين ؟
حصيص: فالحجرة
عبدالرحمن: ودي المبايل حقه .. برمسه ..
حصيص: لا تخليه يعصب عليه بعد
عبدالرحمن: ان شاء الله .. برمسه عدل .. وبفهمه .. وبقوله انج ما تبين تردين ... بس عطيني اياه ...


ودت حصيص المبايل حق ابوها وردت حجرتها ..

محمد: هلا عبدالرحمن
عبدالرحمن: محمد .. شوه السالفه ؟ البنيه ميته من الصياح .. شوه مسوين بها ؟
محمد: عبدالرحمن ... انا تعبت .. والله تعبت ..

وصاح محمد جنه ياهل ... واخوه ع الخط الثاني مصدوم .. شوه مستوي في ألمانيا ؟ .. اخوه يصيح .. وبنته تصيح ... شوه السالفه ؟!

عبدالرحمن: محمد ... حرمتك بخير ؟
محمد: عبدالرحمن .. بنتي .. بنتي تقول اني اكرهّا .. بنتي احس انها تعقدت والله تعقدت .. ما ادري شوه فيها اليوم .. مضايجه وواصل حدها .. تفسر كل تصرف وكل كلمة اقولها ع اني اكرها
عبدالرحمن: رمستني توها تقولي ما تبا ترد البلاد
محمد: وانا شسوي ؟ ...
عبدالرحمن: يوم انها ما تبا ترد جيه تخليها ترد .. محمد البنيه متعلقه فيك وايد .. وانته عارف هالشي .. ليش تبا تكسر قلبها وتردها البلاد
محمد: امها تباها ترد .. وانا بعد ... سنة كاملة بتضيع عليها يا عبدالرحمن سنة كاملة ... بنتي تعيد السنة لـ شي هي ما لها ذنب فيه
عبدالرحمن: خل تضيع عليها 10 سنوات .. بس مب تسوون فيها جذه .. محمد حرام عليك .. خافوا ربكم فيها .. حصيص بعدها صغيرة ما تتحمل .. كفاية انها فالغربة .. خلوها ع راحتها .. متى ما هي بتمل مول وتبا ترد بتقول لك ... وهي ما تقدر ترد البلاد روحها
محمد: ما ادري شسوي والله ما ادري
عبدالرحمن: محمد اسمعني .. اسكت ... هد اعصابك .. اهدى شويه .. وعقب سير صوب بنتك .. احضنها لاعبها .. اتغشمر وياها .. رد محمد الجديم وياها .. رد محمد اخوها .. ومحمد ابوها .. حاول ترد ثقة بنتك فيك .. وحبها لك .. خلها تحس ان اللي استوى خلاص راح وانك ما كنت تقصد أي شي ..

وتم عبدالرحمن يكلم محمد .... ويهديه .. ويقوله كيف يصرف ويا بنته .. صح ان محمد ما يبا أي حد يقوله كيف يتصرف ويا بنته .. بس هالمرة ما يدري يحس نسى كل شي .. نسى شوه يسوي عسب يراضيها او كيف يراضيها !.......




في البلاد ..

الامارات الحبيبة .. ودبي القريبة .. من العين .. ومحفورة فالقلب ..

نزلوا وديمة .. وردوا بيتهم .. سعيد ما نطق بـ ولا كلمة للحين .. دخلوا قسمهم ... يلس سعيد ع طرف الشبرية ..

سعيد: تدرين انج حطيتيني في موقف بايخ وسخيف اليوم ؟
بدور: انته اللي حطيتني في موقف بايخ وسخيف ..
سعيد: بعد لج عين ترمسين ؟
بدور: هيه .. انا مب غلطانه عسب ما ارمس .. انته الي ماد البوز شبرين فالسيارة .. وزعلان وما ادري بلاك .. وانا احترمت سكوتك لان اختيه كانت ويانا
سعيد: وانا احترمتج انتي لان اختج كانت ويانا .. واصلا ما ابا ارمس فالسالفه
بدور: وليش فتحتها الحين ؟
سعيد: بدور .. شوه تفسرين طلعتي من بيت ابوج .. وانتي هناك ويا اهلج مودرنج .. واتفاجئ بج انتي حرمتيه في صحارى ؟!
بدور: يعني شوه ارتكبت جريمة ؟ ظهرت ويا اختيه .. نشرى نسوق
سعيد: بدور .. لا تنرفزيني زيادة .. ظاهره بدون علمي
بدور: اتصلت بك مبايل كان مغلق
سعيد: على أي رقم ؟
بدور: على رقم 55
سعيد: ما كان في جرج .. ما قدرتي تتصلين ع الرقم الثاني ؟
بدور: قلت اكيد انك فالمسيد وغالق المبايل .. خلاص ما استوى شي ..
سعيد: شوه ما استوى شي ؟! شوه ما استوى شي ؟
بدور: يا اخ اذا في حد بيحاسب فـ هي انا .. حطيتني في موقف محرج .. تير عباتي جدام الخلق كلهم ... وتطرها جدام الناس انا بدور امشي بعباه مطرورة .. وغير هذا خلني ساكته احسن عن افتح سوالف وايد ما لها داعي في هالحزه ..


بدون أي سابق انذار .. فتحت بدور فعلا السوالف .. والبيت .. والحجرة .. والاخوان .. وووووو وما خلت شي .. وسعيد يرد عليها وهي ترد عليه بعشر بعد !..

فالصاله برع ..

مروان: لا اله الا الله .. الواحد ما يرتااااااااااااااااح
راشد: اسكت انته
مروان: حشى .. دو دو دو دو دو ... ثمها ما تعب ؟
راشد: دو والا اتصالات ( ابتسم )
مروان: والله والله والله سخيييييييييف وبااااااااااايخه منك .. متفيج
راشد: ههههههه شوه اسوي بك انته بعد ما يخصك .. كيفهم ..
مروان: هو من ناحية كيفهم كيفهم .. لكن صدعونااااااا
راشد: والله انته اللي صدعتنا ...
مروان: والله لو عرست وظهرت حرمتيه جذه .. بسطرها كم طراق ... وبطرشها بيت ابوها كم يوم تتعلم الادب .. شويه وعقب بردها
راشد: مروان .. عن قلة الادب .. ما يخصك انته .. سعيد روحه كيفه مشكلته ويا حرمته ..

ودخلوا عمر وعبدالعزيز ..

مروان: شرفووووووا
عبدالعزيز: ويييييه شوه هالحشرة داخلين بالغلط نحن
راشد: بلا استهبال
عمر: السلام عليكم
مروان: وعليكم السلام يا هلا
عبدالعزيز: عنبوه شوه هالحشرة ؟
مروان: حرمت اخوك ..
عمر: شوه السالفه ؟
مروان: شدرانا
عمر ( شاف صوب راشد ): راشد شوه السالفه ؟
راشد ( فهم قصد عمر .. السؤال عبارة عن سؤالين .. هل انتوا السبب في هالصريخ ؟ ) : لا تخاف .. رواحهم ردوا من برع .. وقاموا يصرخون رواحهم ..
عمر: انزين سيروا رقدوا شوه ميلسنكم
مروان: شوه نرقد الحين
عبدالعزيز: الواحد وين يقدر يرقد الحين ؟ مرواااااان
مروان: شوه ؟
عبدالعزيز: هههههههه فاتك ...
مروان: شوه ؟
عبدالعزيز: عفرا النحسة صاحت ..
مروان: فذمتك ؟
عبدالعزيز: ههههه هيه والله صاحت صياح ..
مروان: ليش؟
عبدالعزيز: انها بتسافر .. سلمت عليها سلامة .. وانا سلمت عليها ... صاحت والله صاحت كيف .. بس صدق كسرت خاطريه
مروان :ام الدويس بعد تعرف تصيح
راشد: لا .. بس انته تعرف تصيح .. بس
مروان: وانا ليش اصيح ؟
عمر: يالله عبدالعزيز رقاد
عبدالعزيز: ما ابا اررررررقد الحين ..
عمر: انزين نش سير بدل ..
راشد: بسير ارقد انا .. مدوخ صدق ..
مروان: وين ودرتوني روحي ؟
عمر: شوه تخاف ؟
مروان: هههه لا بس ملل .. تعالوا لا
عمر: اصبر لا
عبدالعزيز: سير لا
مروان: هههه يالهرم ( يقصد عبدالعزيز ) .. عمر بعد تعلمت تعلق
عمر: علمتونا ..
مروان: ردوا بسرعه ..
عمر : ان شاء الله ( وخذ مخده وفرها ع ويه مروان )

ظحكوا اخوانه ع الحركة .. رد عمر صدق وردت الظحكة في هالبيت ..

في حجرة عمر وعبدالعزيز ...

عمر: قلت لك ما تدخل تسبح نص الليل
عبدالعزيز: عمور الله يخليك .. مب حلو .. احس عمري قذر
عمر: شوه تحس عمرك ؟
عبدالعزيز: ههههه قذر
عمر: محد قالك تلعب برع
عبدالعزيز: اخ والله مب حلو .. لعبت كورة .. وما ادري شوه
عمر: محد قالك ... قبل ما تطلع من هني مسبح ..
عبدالعزيز: وييييه قبل ما اطلع .. الظهر
عمر: انزين .. مب زين .. الحين فالليل .. تسبح تمرض
عبدالعزيز: احسن عسب اكون شراتك
عمر: لا تقول جذه مب زين
عبدالعزيز: صدق انزين
عمر: يالله ادخل بسرعه اسبح .. وتعال تحت
عبدالعزيز: انته الحين بتسير
عمر: ببدل وبسير ..
عبدالعزيز: اقول عمور
عمر: شوه ؟
عبدالعزيز: انته و زايد وين سرتوا سوم ظهرتوا من بيت عموه ؟
عمر: كان عندنا شغل
عبدالعزيز: سرتوا بيت عمي يوسف صح
عمر ( تنهد ): هيه ...
عبدالعزيز: شحاله ؟
عمر: الحمدلله ..
عبدالعزيز: اها
عمر: تعال بخبرك
عبدالعزيز: شوه ؟
عمر: هالعلامه اللي ع خدك من شوه ؟

صخ عبدالعزيز .. هو ناسي هالعلامة ... ناسنها بالمرة .. حتى في بيت عمته مروان كان مهيأنهم انها علامة طيحته ع الدري ... عسب جذه ما سالوه من شوه وجذه يوم سار ..

عمر توه استفرد بـ عبدالعزيز ولقاها فرصة يسأله ..

عمر: بلاك ؟ .. سكت ؟
عبدالعزيز: ها ؟ ما شي .. قلت لك .. اول ما ييت طايح ع الدري
عمر: كيف طحت ؟
عبدالعزيز: طحت .. بعد كيف ؟!
عمر: انزين قولي كيف ؟.. ما شفت يعني الدري جدامك ؟! والا مب ساكن في نفس البيت تدله الدري ؟
عبدالعزيز: لا ادله .. وشفته
عمر: عيل ؟
عبدالعزيز: عمور بلاك ؟ اقولك اني طحت وخلاص
عمر: ما ادري ليش احس ان في كلامك شي من الجذب !
عبدالعزيز: لا جذب ولا شي .. بسير اسبح انا .. تبا شي ؟
عمر: يعني شوه ابا من الحمام ؟
عبدالعزيز: ههههههههه لا يعني اونه
عمر: بس العلامة مب علامة طيحة ع الدري ..
عبدالعزيز: عمور بلاك ؟ .. شوه فيك انته اليوم ؟ ..
عمر: عبدالعزيز في شي مستوي وانا ما اعرفه ؟
عبدالعزيز: شي مثل شوه ؟
عمر: ما ادري !
عبدالعزيز: لا ما مستوي شي
عمر: حد من اخواني مد ايده عليك ؟
عبدالعزيز ( انصدم .. بس بسرعه غير ملامح ويهه ) : شوووووووه ؟ يمد ايده عليه انا ؟!! .. شوه تخبلت انته .. اونه يظربوني .. حلووووة ... عموه جنه بتهدهم في حالهم لو مدوا ايدهم عليه ....
عمر: عيل حد من برع ؟!
عبدالعزيز: لا يابوي .. ولا حد من برع .. لو حد من برع ظربني انا بظربه .. هاللي ناقص والله .. بذفنه بعد ... مب الا بظربه
عمر: احس ان في شي فالبيت ما ادري
عبدالعزيز: بسم الله عليك .. لا في شي ولا شيات ..
عمر: فريد بعد ما كان ع بعضه
عبدالعزيز: لا فريد كان عادي .. بس تلقاه مصدوم يمكن .. من انك رديت .. حتى نحن انصدمنا ..
عمر: حليله
عبدالعزيز: انزين عيل بسير اسبح ..
عمر: بسرعه
عبدالعزيز: اوكيييييييييييييييييه

ودخل عبدالعزيز الحمام يسبح .. اما عمر نش يبدل ثيابه وبينزل تحت عند مروان اللي يالس ملان!


احمد: يالله امووووون
آمنة: خلصت خلصت ..
احمد: خليتي كل شي ..؟
آمنة: هيه . هالشنطة شلها وياك فالطيارة
احمد: شووووووه ؟.. ما بشلها
آمنة: شلهاااا
احمد: ما بشلها .. ما يخصني .. ما احب اشل شنطة في ايدي يوم اركب الطيارة .. جني بزنس مان
آمنة: صدق فقر
احمد: عفواً !
آمنة: هههههه يعني شسوي فيك ..؟ ما تبا تستوي بزنس مان !! .. شل هالشنطة .. حاطه فيها اغراض يمكن تحتايها
احمد: ما احتاي شي فالطيارة ..
آمنة : يمكن .. اففف احمد لا تعور لي قلبي وشلها
احمد: سلامة قلبج .. يا ام ميثا .. وين ميثا ؟
آمنة: تحت عند رملة ..
احمد: الحين انا ابوها .. منزلينها عند رملة
آمنة: لين بدلت وجهزت وزهبت .. قلت خلني انزلها عند رملة .. حليلها
احمد: يالله انزين
آمنة: خذ ..
احمد: بس هاي فالطيارة ع قولتج ؟
آمنة: هيه ..
احمد: وشنطي الباقية وين ؟ .. خيبه امون شنطة قد البقر
آمنة: وايد لا ترمس وتستهبل ..
احمد: يالله انزين
آمنة: يالله ننزل
احمد: لا ... ما بسلم عليج جدامهم ..
آمنة: اسكت انزين .. سخيف والله قاهرني .. يعني شوه بيستوي لو نيي المطار
احمد: ليش تيين ؟ .. والله ما له معنى .. اتعبين البنيه حليلها ...
آمنة ( ابتسمت ): زين اختصرت عليه .. لعبتها مساعه .. بتقتنع وبترقد .. الله يعيني عليها الليالي اليايه
احمد: طرشيها عند عيسى يلعبها ويردها
آمنة: بلا استهبال .. عادات سيئة معلمنها
احمد: اقولج وايد فاضيه انتي .. شكلج تبين تأخريني وتطير الطيارة عني
آمنة: هيه احسن
احمد: يالله فمان الله ام ميثا ..
آمنة: دير بالك ع عمرك .. وع رملة ...

نزلت دموع آمنة .. هاي ثاني مره تفارق احمد .. بس هالمرة مصيبة ما تدري لين متى ؟! ..

احمد: بدينا !
آمنة ( تمسح دموعها ): وما اوصيك ع عفاري اختيه بعد .. وطمنونا بحال رملة وحصه ..
احمد: ان شاء الله

سكتت آمنة ..

احمد: ايه انتي ..

هني صدق آمنة صاحت .. وحطت ايدها ع ويها وصاحت ..

احمد .. يرها صوبه ..

احمد: يا ويهج .. كم اسبوع ورادين ان شاء الله .. بس انتي لا تكدرين خاطرج .. ولا تزعلين .. وديري بالج ع عمرج .. وع ميثا .. وامايه .. والبيت هني .. مودر كل شي في ايدج ورقبتج امانة ..

وحبها ع راسها ..

احمد:يالله مسحي دموعج ونزلي ......

مسحت آمنة دموعها ..

آمنة: انزل لاحقتنك
احمد: لا اباج تنزلين ويايه ..
آمنة: بنزل الحين ..
احمد: امون جنه حاطه بلشر زيادة يوم صحتي
آمنة ( ابتسمت) : يالبايخ ..
احمد: هههه يالله تعالي ...

شل احمد الشنطة .. وسار تحت ووراه آمنة ...

رملة: حبيبتييييه انتي ..
ام احمد:يالله هذو احمد وصل
ناعمه: آآآآآه يا ألبي
عيسى: بلاها الاخت ؟ جلبت مصري
ناعمه: يالله ما احب جذه ..
عيسى ( ابتسم ): سنة الحياة

اطالعته ناعمه بنظرة .. خلت عيسى يظحك ..

احمد: بلاه الاخ ؟
عيسى: ما شي
احمد: يالله امايه .. مع السلامة

وبدت المناحه الكبري عقب ما خلص احمد جملته .. صاحت ام احمد .. وىمنة ردت تصيح .. وناعمه صاحت .. ورملة صاحت .. وميثا فوقهم ..

عيسى: ههههه بلاج انتي .. حشر مع الناس عيد
احمد: امايه بس عاد
ام احمد: دير بالك ع عمرك .. وهالله هالله في رملة ..
ناعمه: رملوه كوني خوش بنيه ..
عيسى: ايه بس لا تصيحون .. راسها يعورها زيادة مب زين عليها فالطيارة
رملة: مجرمييين والله مجرمييين .. ولا واحد فيكم بيي
ناعمه: ما عليه حبيبتيه .. قلت لج انا ليش ما نقدر نيي ..
آمنة: رملة حبيبيتيه يالله مع السلامة
رملة ( وهي تصيح ): حرام ليش ما بتين ويانا
آمنة ( ابتسمت بدموع مختلطه ): ما عليه حبيبتيه .. مره ثانية .. واذا طولتوا تاكدي بحجز لي ولـ ميثا وبنيي وما عليه من اخوج انزين

وحضنتها آمنة ..

احمد: يالله مع السلامة ..

ظهروا كلهم برع .. يكملون مراسم الودااااااع ... بتوديع احلى اثنين فالبيت .. احمد ورملة .. صدق البيت بيرد كئيب .. بارد .. ملل .. وظلمة ..


في ألمانيا ...

محمد عقب ما هدى .. وهدت نفسيته .. واعصابه .. وسوى له كاس عصير ليمون بارد ويا نعناع .. شربه .. سار صوب حجرة بنته .. دق الباب .. محد رد ..

فتحه .. لقى بنته منسدحه ع الشبرية .. شكلها راقده .. بس مب متلحفه ..

سار صوبها ... وير اللحاف من تحتها ..

فتحت عيونها ..

حصيص: بابا ..
محمد: آسف .. كنتي راقده ؟
حصيص: لا .. بس راسي يعورني
محمد: اسوي لج شي بارد تشربينه ؟ ..
حصيص: لا ما ابا ..
محمد: بترقدين ؟
حصيص: بابا .. ابا ارمسك
محمد: وانا حتى ابا ارمسج ..
حصيص: قول انته
محمد: لا انتي قولي .. اللي عندج قبل
حصيص: انا آسفة .. ما كان قصدي مساعه اقولك الرمسة كلها هذيج .. انا ادري انك تحبني وما تكرهني ... وانا ادري اني كنت ما ادري كيف وياك .. وزعلتك ... آسفة ..

وتجمعت الدموع في عينها ..

محمد: شوفي تبيني ارمسج .. لا تردين تصيحين ..
حصيص: خلاص ما بصيح ( ومسحت دموعها)
محمد: نحن مب اتفقنا ان انا وانتي نكون اخوان .. وبعد اكون انا الابو وانته بنتي .. ونكون ربع في نفس الوقت
حصيص: هيه
محمد: ومب اتفقنا ان محد يزعل الثاني ؟ ..
حصيص: هيه
محمد: ومب اتفقنا ان نسوي كثر ما نقدر عسب ماما اتم مستانسة .. صح والا ؟
حصيص: صح
محمد: خلاص عيل .. انا آسف لو اليوم صرخت عليج .. وخليتج تصيحين .. وتحسين اني اكرهج .. انا ما كنت اقصد اسوي كل هذا .. انا كنت معصب ومتكدر وزعلان شوي .. عسب امج .. انتي كبيرة ومب صغيرة .. وتعرفين ان امج مريض ..

هزت حصيص راسها بأن هيه

محمد: نحن لازم ما نخليها تزعل .. وهي تباني انا وياج نرد البلاد .. عسب انتي تسيرين المدرسة
حصيص: انا ما بسير بدونها
محمد: ولا انا .. فعسب جذه قلت انتي تسيرين .. وعمي عبدالرحمن يستقبلج .. عسب هي ترتاح .. لكن هي تباني انا وياج نسير وخالي مايد ايي عندها هني
حصيص: انا ما برد بدون امايه او بدونك ... برد وانتوا الاثنين ويايه
محمد: خلاص .. انتي قلتي لي جذه .. وانا احترم هالشي .. فـ ما بخليج تردين .. لا ويا عمي عبدالرحمن .. ولا ويا خالي مايد
حصيً: وامايه ؟
محمد: امج انا بفهمها وبقول لها .. اني ما اقدر استغنى انا عن حصيص ولا هي تقدر .. ولا نحن الاثنين نقدر نستغنى عنها
حصيص: صدق ؟
محمد: هيه
حصيص: بتوافق ؟
محمد: انا بخليها توافق
حصيص ( نشت وحضنت ابوها): بابا احبك
محمد: وانا اكثر .. والحين .. نشي الله يخليج .. بسوي لج عصير ليمون بارد .. يريح اعصابج .. ومره ثانية ما تصيحين هالكثر
حصيص: ان شاء الله .. بس والله تعبانه ما ابا عصير
محمد: ولا تعشيتي
حصيص: ما ابا عشا ابا ارقد بس .. تعبانه
محمد: مب زين
حصيص: والله ما اقدر .. بابا الله يخليك
محمد: انزين ع الاقل لقمتين
حصيص: ما ابا .. راسي يعورني
محمد: انزين نشي بعطيج دوا عوار الراس .. يهديج .. وعقب رقدي
حصيص: انزين تسمح لي ايي ارقد في حجرتك
محمد: اكيد .. حياج .. قومي تعالي ...

ونشت حصيص ويا ابوها عقب ما عادت المياه الى مجاريها مثل ما يقولون ..

نرد مره ثانية الامارات ..

مطار دبي ..

أحمد: عاشت عفرا
عفرا: بلا حركات .. ما ادري شوه مسويه عسب جذه تقولي
هزاع: شوه مسويه ؟ ..
عفرا: بلاك بسم الله
احمد: ههههههه استهبل استهبل ... من زمان بعد عفد شوه مسويه ؟ ... ما يخصك انزين
هزاع: ياخي اختيه ..
احمد: ياخي بتسافر ويايه انا المسؤول عنها
هزاع: هههههه والله انك حركات
عفرا: شدراني يبا يخربك عليه وانا بعدني ما سرت هناك حليلي
هزاع: وين امون جيه ما يبتوها ؟!
عفرا: هيه والله تونسني
احمد: وين يايين نحن تونسني اونه .. خليتها فالبيت ترقد بنتي .. تعرفون ما ابا بنتي تتعب
هزاع: انته حركات انزين
احمد: هههههه اسكت ادري شوه بتقول اسكت
عفرا: وين رملة ؟
احمد: ويا عيسى هناك .. راسها يدور
هزاع: حليلها ..
احمد: عمي وعمتيه ما قالوا شي ؟
هزاع: قالوا كل شي..
احمد: ههه طبعا حبيبتهم عفرا مسافرة
عفرا: هيه والله فديتني
هزاع: عديمة احساس ..
عفرا: ليش ؟
هزاع: لو وحده ثانية جان تمت تصيح .. لين الحين
احمد: ههههه وليش تصيح .. سفر كم اسبوع وبترد ...
عفرا: ما كفاك اللي صحته بعد تباني اصيح .. والله ّ .. وبعدين صحت عسب امايه وابويه وخواتي
هزاع: انا اخوج يالسخيفه بعد
عفرا: يوم بسلم عليك بصيح انزين .. عسب ترتاح ..

في صوب ثاني ...

عيسى: الحين اوكيه ؟
رملة: هيه شويه
عيسى: حطي راسج هني عسب ترتاحين قبل السفر
رملة ( حطت راسها ع جتف عيسى ): وين احمد ؟
عيسى: واقف ويا اهل حرمته هناك
رملة: متى الطيارة ؟
عيسى: عقب اقل عن ساعه ..
رملة: عادي ارقد
عيسى: لا لو رقدتي الحين .. راسج بيعورج زيادة
رملة: عيسى
عيسى: هلا
رملة: شوه بيسوون لي هناك ؟
عيسى: والله ما ادري .. الدكتور بيشوفج .. وبيقول عقب شوه بيسوي
رملة: بيقصون راسي ؟
عيسى : لا لا منوه قال .. شوه يقصون راسج !
رملة: ما ادري
عيسى: منوه قايل لج هالرمسة ؟
رملة: روحي قلتها ..

ويا احمد صوبهم ..

احمد :يالله طيارتنا ..
عيسى: زقروكم ؟
احمد: هيه .. رحلتنا الحين لازم ندخل داخل .. يالله رملة
عيسى: احمد شوي شوي عليها لانها حاسه بدوخه
احمد:ان شاء الله ..
عيسى: يالله فمان الله بو ميثا
احمد ( حضن اخوه ): ما اوصيك ع البيت .. امايه وناعمه .. وام ميثا وميثا
عيسى:لا توصيني .. انته بس حط عينك ع رملة ..
احمد: ان شاء الله ..
عيسى: فمان الله
احمد: مع السلامة ...

ورد احمد صوب هزاع وعفرا ووياه رملة

احمد: الله ياخذ عدوك يا هزاع شوه سويت ؟
هزاع ( مبتسم ) : والله روحها صاحت
احمد: صدق انك حركات .. عفرا يالله نسير
هزاع: بس عاد سكتي .. ما يسوى علينا
احمد: انته طلبت منها
هزاع: ما يطلبه المشاهدون يالسين نحن
احمد: تنكت بعد حضرتك .. يا ويهك صيحت البنيه ..
هزاع:ههههههه دور اللي بيردكم
احمد: هههه من الحين .. تتمنن علينا .. وتذلنا خلنا نسير

وساروا احمد ورملة وعفرا .. داخل عقب ما ودعوا هل دبي .. وودعوا دبي .. وطيارتهم عقب شويه بطير ..

في مكان ثاني ..
ما ياه رقاد .. مع انه ياي حجرته عسب الرقاد .. بس ما يدري ليش ما رقد !.. نش وفتح كبته بيظهر مبايله الثاني .. وتم يدور بين الاغراض .. شاف ورقة مجلوبة .. جنها صورة !... ظهرها ..
بنيه .. شعرها اشقر .. وعيونها خضر .. يا ربي هاي من وين يت ؟!... امممم .. مالت سعيد ؟!.. لا هني صوب اغراضي ما يخصه سعيد .. وسعيد بعدين عرس ومن سنة يدي ما صاعد هني الحجرة ...

لحظة .. هاي الصورة .....

---------


هند: دفترييييييي
راشد: شوه ؟
هند: دفتري حرام ..
راشد: وانا قلت شي الحين !!
هند: لانه مب ماالك ..
راشد: زيغتيني .. قلت شي استوى .. الا هو دفتر
هند: هالدفتر غالي ... تدري شوه يعني غالي
راشد: غالييييييي .. من وين شارتنه .. المانيا .. والا بلجيكا .. والا امريكا ... تتخققين علينا بدفتر الحين

---------

هيه .. هاي الصورة اللي طاحت من دفتر هند بنت عموه جواهر فالمزرعة .. يا ربي كيف نسيت اردها لها .. بااااااااال .. واللقعه والخيبة بعد .. من متى الحين ... بس تشبهها .. هل هي هاي نفسها هند .......يمكن يوم كانت صغيرة !...

بتوهق لو الصورة تمت هني .. لازم اردها لها .. والا لو حد من اخواني شافها .. سين وجيم .. ومن وين لك هالصورة !.....

خلني ارقد .. وافكر في طريقة ارد لها الصورة .....

وسار راشد انسدح ع الشبرية .. يفكر في طريقة يرد فيها الصورة .. وفي نفس الوقت .. يذكر المواقف اللي تلاقى فيها ويا هند .. هناك .. وكيف كان شكلها .. وكيف كانت ترمس .. عكس اخوها الخقاق تمام .. وخصوصا يوم اعتذر لها وقبلت اعتذاره بسهولة ..

مواقف وذكريات .. تمر في راس راشد .. وميت فكرة وفكرة .. لين ما تعب ورقد .. وهو مب حاس ..




***********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 03-07-09, 04:31 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الـ 33




يوم يديد ... بكامل نشاطهم الاخوان واعين ..

يالسين .. بيتريقون ..

مروان: فريد .. وين بيييض عيووون
فريد: اصبر اصبر الحين بييب ..
مروان: بسرعه
عمر: مروان بس عاد
مروان: والله يوعان
فريد :اول شي .. حليب عمر ...
عبدالعزيز ( حاط ايده ع خده): ونحن يعني متى نتريق ؟!

فريد من يوم عمر رد .. يجهز له كاس حليب طازج ودافي في نفس الوقت .. وعمر يبا والا ما يبا يشربه ... وهاي اوامر فريد عسب يتحسن بسرعه

راشد نازل من فوق ..

راشد: صباح الخير
مروان: هلا هلا
عبدالعزيز: مب جنه انته اول واحد راقد .. والحين آخر واحد ناش
راشد: وين والله ما ياني الرقاد
مروان: ليش تفكر في الحبيبة ؟
راشد ( انصدم): أي حبيبة ؟
عبدالعزيز: ط ويهه كيف استوى
مروان: هههههه ولا حبيبة ولا حبيبة اتغشمر وياك .. بسم الله عليك .. يا اخووووي
عمر: يوتر اعصاب الواحد ع الصبح ويخليه يشك في عمره
مروان: شوه اسوي موهبة والله .. موهبة من الخالق البارئ
عمر: موهبة السخافات
عبدالعزيز: هههههههههههه ياخي عمر وايد تعطي مروان فالويه هالايام
مروان: هيه والله ..

ابتسم عمر .. وراشد قال في قلبه الحمدلله .. لان يوم مروان رمس .. هو باله ع طول سار عند الصورة اللي امس يفكر فيها ... ويفكر كيف يردها ... والا لو صدق مروان عرف ان الصورة عندي بيقطعني ولا بيخلي فيني شي .. وبينشر الخبر في كامل أرجاء دولة الامارات !

عمر: عيل سعيد وين؟
مروان: والله يتريق ويا حرمته
عبدالعزيز: تريق وخلللللللص
عمر: متى ؟
عبدالعزيز: اوه !! ... وينك انته ؟ ما كنت يالس امس ؟ .. تريق وتعشى وتغدا مسير سنة كاملة ..
ولا من ايد حرمته بعد .. هو مب أول مره .. لكن امس الاكل كان دسم شويه

نقع مروان من الظحك .. لدرجة انه غص وهو ياكل قطعة خبز ... و راشد يظحك ع مروان .. اما عمر فتوه يستوعب اللي قاله عبدالعزيز..

عمر: انا كم مره قايل لك
عبدالعزيز ( قطع عليه ): لا ترمس عن حرمت اخوك بهالطريقة .. والله الواحد .. ما يعرض نفسه لرمسة الناس
عمر: لسانك طول شويه . يباله قص ..
عبدالعزيز: صح صح .. كلامك .. لساني طول .. من يوم انته سرت .. لازم احافظ ع حقوقي
راشد: الله والحقوق ما ادري وين مودرينك نحن !
مروان: الله ياخذ العدو .. حد داعي عليه
عمر: من الظحك اللي ما له معنى
مروان: اكيد ام الدويس
عبدالعزيز: حليلها النحسة كيف صاحت امس ظحكتني والله
راشد: البنيه تصيح وهذا يقول ظحكتني
عبدالعزيز: ههه انززين ما يليق والله ما يليق

ووصل فريد ... .

مروان :شكرا شبعنا
فريد: خلاص عيل

ورد بيظهر

مروان: وييييييييييين .. فريد لا تستعبط والله متنا يوع يييييييب
عبدالعزيز: اونه بعد ..
راشد: متعلم منكم
فريد: وين زايد
عبدالعزيز: شوه ياب طاري زايد الحين ؟
مروان:متوله عليه الاخ .. في بيتهم سر
عمر: شوه تبا به زايد ؟
فريد: بس ابا اشوفه
راشد: لا صدق .. متوله عليه ع قولت مروان
مروان: قلت لكم حدسي لا يخيب
فريد: كل وانته ساكت
مروان: ان شاء الله عمي .. ان شاء الله .. ع هالخشم . كم فريد عنا .. الا هو واحد وملوع جبودنا

وتموا يسولفون الاخوان .. هذا سار وهذا سوى .. وطبعا جلستهم ما تخلو من تعليقاتهم ع بعض..


البيت ملل صدق وضيج ... بدونها ... صدق يوم تقول بتعرفون قدري يوم واحد .. والحين عرفوه عدل ...

هزاع: وصلوا يعني ؟
عذيجة: هيه ...
هزاع: منوه رمسها ؟
بو هزاع: انا رمستها
هزاع: وشوه الجو عندهم ؟
بو هزاع: اكيد برد
هزاع: افففف والله ملل فضيع
بو هزاع: الحين ملل يوم عفاري هني حليلها تقولون لها متى تسيرين ونفتك
هزاع: هو صح انها تستوغد عليه ساعات .. لكن بعد
بو هزاع: لا تقول عن بنتي وغدة
هزاع: هههههههه قلنا تستوغد مب وغده
بو هزاع: تستهبل عليه يعني ! ...
عذيجة: آمنة جيه ما تيي هني تبات لين ير دريلها
هزاع: هيييييييييييهاااااااا ... احمد ما ودا آمنة وياه عسب اتم في بيت ابوه هناك ... عند اهله .. وانتوا تبون تييبونها هني
بو هزاع: هيه هو قالي جيه ما طاع يوديها
عذيجة: احمد حركات بعد
بو هزاع: لا صدقه الريال فعلا ... ما تعرفين شوه احساس امه الحين هو ولدها العود وبنتها سايرين علاج برع ..
عذيجة: الله يشفيها يا رب وترد بالسلامة ..
بو هزاع: ان شاء الله
هزاع: وحصوه شخبارها ؟
بو هزاع: للحين ما ساروا المستشفى ... عنبوه توهم واصلين خل يتنفسون ..
هزاع: بااال جيه كم ساعة الرحلة ... واصلين من اكثر من 5 ساعات بعد
بو هزاع: انزين بيرتاحون ... عقب بيسيرون ما ادري وين ..
عذيجة: تعالوا صدق عفاري ويا منوه يالسه ! .....


في ألمانيا ..

رملة: يا سلااااااام خطيرة
عفرا: هههه عن الحركات
رملة: والله كشخه ... عجيييبة ..
عفرا: وين عباتي
رملة: بتلبسين العباااااااه !
عفرا: هيه عيل شوه ؟
رملة: ليش ؟
عفرا: ليكون تبيني اظهر جيه !
رملة: هيه عادي لابسة طوييييييييل ..


عفرا كانت لابسة بنطلون جينز .. من تحت ياي وسيع .. وجوتي رياضة ... و قميص طويل .. بكم قصير .. ألوانه تركواز وبنفسجي وابيض .. وبرتقالي ووردي ... كل هالالوان دارجة في قميصها ..

عفرا: انتي والله خبلة !.. وبتخبليني
رملة: صدق انزين
عفرا: لا حبيبتيه .. كله رياييل !
رملة: رياييل وشوه يعني ؟ مب مواطنين
عفرا: لا والله !. يعني بس جدام المواطنين نلبس عبي
مرلة: هيه ..
عفرا: اقولج .. يالله يالله .. نسير .. انتي بتخربيني
رملة: انزين اقول الصدق ههههه
عفرا: لا صدق ولا شياته يالله نسير
رملة: هههه .... انزين احمد وين ؟
عفرا: اخوج خذ له حجرة ثانية ...
رملة: اونه !
عفرا: هيه ..
رملة: انا وانتي في حجرة وهو في حجرة ؟!
عفرا: هيه
رملة: وليش؟
عفرا: لا والله !.. تبينه عيل ييلس ويانا في حجرة وحده !
رملة: هههههههههه لا لا .. اوه نسيت والله هههههه
عفرا: ههههه يالساحرة يالله نسير ..
رملة: اتصلي عليه ..
عفرا: ما اعرف رقمه
رملة: كيف ما تعرفين رقمه ؟!
عفرا: والله ما اعرف..
رملة: انزين اتصلي ع حجرته
عفرا: هيه صدق .. تعالي بتصل ع حجرته ..
رملة : يالله

سارت عفرا لبست العباه وفوقها جاكيت جينز بعد .. وعقبها سارت ويا رملة .... بيتصلون في احمد .. الا يسمعون صوت الباب ...

رملة: حد يدق الباب ..
عفرا: لا تفتحين الباب .. او شي شوفي منوه من العين السحرية ..
رملة: اوكيه ..

سارت رملة وشافت ...

رملة: وااااااااااااااو
عفرا: شوه السالفه ...

وسارت عفرا من الفضول اللي فيها تبا تشوف منوه ؟ ..

عفرا: قومي ابا اشوف ..
رملة: هههه شوفي ..
عفرا: يا ويهج ...
رملة: هههه انا ما قلت لج تعالي شوفي .. انتي روحج ييتي ..

احمد كان واقف .. لابس قميص هاي نك .. عنابي ... وبنطلون جينز .. وجوتي رياضة بعد عنابي .. ورافع شعره فوق .. وشال في ايده بعد جاكيت غليظ ...

عفرا ويا رملة اول مره يشوفونه جذه ...

وشكله مل وهو واقف برع !!.. لان رملة مندمجه تشوفه من فوق لين تحت .. وعفرا تظارب وياها + تدور شيلتها ..

فـ رد يدق الباب مره ثانية ..

رملة: يالله افتح ؟
عفرا: فتحي خلاص ..

وفتحت رملة الباب ..

احمد: سنة ؟
رملة: يا سلام ..


احمد سوى عمره اونه عادي .. لان يدري شوه السالفه وان اول مره يلبس هاللبس جدامهم .. محد شايفنه جذه كاشخ كشخة بلاد اجنبية .. الا حرمته يوم يسافر وياها .. اما الباقين ما حصل لهم الشرف يشوفونه بكشخته هاي ..

احمد: وين عفرا ؟
عفرا: انا هني
احمد: يا سلااااااااام !

احمد قال يا سلام بطريقة .. خلت عفرا تشك في عمرها .. وتمت تطالع عمرها شوه السالفه ؟ ...

رملة: شفت اللي انا شفته صح
احمد: هيه ..
رملة: اقولها فصخي العباه فصخيها شكلج غلط بالعباه .. نحن هني في المانيا .. تقول لا !..

احمد صد صوب رملة .. واطالعها وكله علامات تعجب واستفهام

احمد: ايه ايه ايه .. انتي شوه تخربطين
رملة: انته قلت
احمد: شوه قلت ؟
رملة: قلت شكلها غلط
احمد: انا ما قلت
عفرا: ايييييه شوه السالفه ؟
احمد: انا كنت بستهبل عليج .. وبقولج بعد .. لابسة شيلة ملونة .. وجينز فوق العبااااه
عفرا: جيه اول مره !...
احمد: اقولج كنت بستهبل والله
عفرا: عيل اختك تبا تخربني .. اونه فضخي العباه
احمد: هيه عسب اردج انتي وياها البلاد .. بلا علاج بلا بطيخ ..
رملة: عادي انزين
احمد: عادي في عينج .. يالله نسير
عفرا: وين البطاقة ؟
رملة: هذي ع الطاولة ..
احمد: رملة شلي جاكيتج ..
رملة: شليته ..

وشلوا البطاقة .. وظهروا برع وصكوا الباب .. ساروا لين اللفت .. ركبوه ونزلوا تحت ..

عفرا: تدل المستشفى الحين ؟
احمد: لا ما ادلها
عفرا :صدق ؟
احمد: هيه ادلها جيه شوه قالوا لج هزاع !
عفرا: فديت اخويه والله
احمد: الحين فديت اخوووووويه !
عفرا: الغربة الغربة تعلم
احمد: هههههههه استويتي شاعرة ومرهفة الاحساس يا عفرا
عفرا: ما عليه استحملوني .. نسير بنشوف حصه بعد هاي
احمد: حليلها حصه
رملة: احمد ..
احمد: شوه ؟
رملة: المستشفى بعيدة والا جريبة ؟
احمد: انتي وايد ترمسين ..
رملة: صدق انزين قول ..
عفرا: بنسير مشي والا بسيارة
احمد: انتوا الهنتين وايد تسألن .. ووايد دلوعات .. امشن يالله .. جداميييييي

ظهروا برع .. الجو بارد .. بارد بارد بارد... ثلج الا مب بارد بعد ... رملة وقفت .. في مكانها ... وحطت ايدها ع اذنها ..

احمد: شوه فيج ؟
عفرا: شكله الصداع رد لها ..
رملة: اذني تعورني ..
احمد: لبسي الجاكيت .. لبسيه ..

خذت عفرا الجاكيت عن ايد رملة ولبستها ..
واحمد شارك في الامر .. ولبس رملة اول شي .. الفرو مال الاذن .. وعقبها القحفية مالت الجاكيت نفسه ..

احمد: الحين ؟
رملة: احسن .. شويه
عفرا: نمشي بسرعه ..
احمد: ناخذ سيارة ؟
عفرا: وين بنوصل في هالجو بالسيارة ..
رملة: خلاص انا زينه .. نسير
احمد: متأكدة ؟
رملة: هيه
عفرا: رملة حبيبتيه لو تعبانه قولي
رملة: لا خلاص عادي ...
احمد: خلاص؟
رملة ( أبتسمت ): هيه ..
احمد ( رد لها الابتسامة): يالله عيل .. اصلا المستشفى جريبة ..

وفالدرب ... وقف احمد ..

عفرا: بعد شوه ؟
احمد ( صد صوب عفرا): شوه فيج ؟
عفرا: انته شوه فيك ؟
احمد: هههه شكلج من اول يوم تعقدتي ..
عفرا: هيه والله زيغتني اختك ..
رملة: خلاص قلت لكم زينه الحين .. لا تذلوني
احمد: محد ذلج ..
عفرا: انزين ليش وقفت ؟ انا ميته من البرد ..
رملة: لانج لابـ

حطت عفرا ايدها ع ثم رملة .. هاللي ناقص !.. تشرح لبسها حق اخوها .. اللي هو ريل اختها بعد !..

احمد (أبتسم): تعالوا بناخذ لنا نسكافية .. ندفّى

ودخل احمد قبلهن

عفرا: انتي يالخبلة
رملة: سوري والله .. نسييييت
عفرا: رملوه يا ويلج .. لو قلتي هالرمسة مره ثانية جدام اخوج
رملة: نسيييت آسفة والله آسفة
عفرا: يالله نسير ..

ودخلن رملة وعفرا عقب احمد ....


في دبي ...


سالم: انزين انا بسير بيت يدي ...
شمسة: ما في حد هناك
سالم: حرام والله .. ملل هني
شمسة: قول حق ابوك يوديك
سالم: انتي تدرين ابويه ما بيوديني ..
شمسة: انزين يلس الحين فكني من الصدعة .. ابوك بيرد من الدوام قوله
سالم: بابا بيقول انه بيرقد وما ادري شوه
شمسة: خلاص عيل ..
سالم: شوه خلاصه ؟
شمسة: سالم الله يخليك فكني .. مب قادرة انا
سالم: اووووووه .. والله العظيم مصخرة .. شوه هذا .. من يوم حملتي وانتي ما تعبريني .. كله مب متفيجه مب متفيجة .. وتعبانه ومريضة ..
شمسة: انته بلاك ؟
سالم: ما فيني شي ...

ونش سالم سار حجرته .. واي شي زقرته امه ما عبر وسار ...

ورن مبايلها ..

شمسة: الو
سلامة: هلا شموس شحالج ؟
شمسة: الحمدلله بخير .. انتي شحالج ؟
سلامة: الحمدلله
شمسة: شحال عامر ان شاء الله احسن
سلامة: الحمدلله بخير .. انتي شخبارج الحين ؟ .. وشحال البيبي
شمسة: الحمدلله
سلامة: ما بتسيرين بيت ابويه اليوم ؟
شمسة: ما ادري والله ... انا مب متفيجة وتعبانه ..
سلامة: ما بتسيرين تتغدين هناك ؟
شمسة: لا لا .. غدا ما بتغدا ...
سلامة: اها ... وين سالم ؟
شمسة: سالم حاشرني يبا يسير هناك .. وعق عليه كم كلمة شرات السم توه وسار
سلامة: بو لسان .. لا تلومينه
شمسة: لا والله .. هالمرة صدق قال رمسة كبيرة ..
سلامة: شوه قال ؟
شمسة: من يوم حملتي مب متفيجة و مريضة وتعبانة وما تعبريني ...
سلامة: بدت الغيرة عنده
شمسة: شكله الا جذه
سلامة: هههههه حسدته عفاري .. قالت هذا الحسد ما يدل طريجه وكله واحد عنده
شمسة: وين حليلها عفاري ... بس ما ادري بلاه صدق
سلامة: انزين وديه بيت ابويه دامه يبا
شمسة: والله يا سلامة راسي يدور مب متفيجه
سلامة: انزين تدرين شوه ؟ ... نحن بنتغدا وبنخلص .. وطارق بيرتاح شويه بيرقد .. جريب المغرب بنسير .. نمر عليه ؟
شمسة: بشوف بسأل ابوه .. وبشوفه هو .. شكله بيعاند
سلامة: اذا تم يعاندج .. اتصلي بي خبريني انا بتصل وبرمسه ...
شمسة: انزين
سلامة: يالله بخليج الحين ارتاحي
شمسة: اقول سلّوم
سلامة: هلا
شمسة: اتصلتي في آمنة ؟
سلامة: هيه اتصلت بها ... تقول مدوخه وتبا ترقد ..
شمسة: جيه هي سارت المطار ؟
سلامة: لا ما سارت .. احمد ما طاع
شمسة: حليلها تم فـ خاطرها عاد .. السفرة .. ويا سيرة المطار ..
سلامة: احسن لها والله ... ع قولت امايه نحن بناتها ما نتحمل .. من يستوي برياييلنا شي .. نصيح .. وين امون كانت بتجلب المطار
شمسة: لا .. امون ما شاء الله عليها الله يحفظها قوية تستحمل
سلامة: خلاص عاد سار الحين
شمسة: انزين . خلاص عيل
سلامة: يالله مع السلامه ..


حاشرة الدنيا .. وشاله البيت على راسها ...

غاليه: ثانييييييييي افتح الباب ..

وثاني ما معبرنها ..

غاليه : ثانيييييييييييييييييييي .. حرام عليك ..

طلع ع حشرتها زايد .. وامها يت فوق ..

ام زايد: بلاج يا بنيه
زايد: شوه السالفه ؟
غاليه: ثاني راقد للحين .. وشكله من امس قافل الباب .. ووشال لاب توبي
ام زايد: انزين بينش ..
غاليه: امايه ابا شغلة ضرورية ..
ام زايد: شغلة ضرورية مثل شوه ؟
غاليه: اباه لاب توبي ..
زايد: تعالي انتي
غاليه: شوه ؟
زايد: انتي جيه سرتي بدون ما تسلمين ع عفرا بنت عموه سافرت امس ؟
غاليه: رمستها فالتيلفون بس ..
ام زايد: هاي اختك سخيفه بعد ..
غاليه: امااااايه !
ام زايد: هيه سخيفة ... انا سرت فالليل وسلمت عليها حليلها كانوا عيال عمج هناك .. وخواتها .. حليلها صاحت
غاليه: هي بايخه .. ما لها داعي هالسفرة
زايد: الحين عسب جذه انتي ما سرتي تسلمين عليها ؟
غاليه: انتوا كلكم تدرون عفاري شوه بالنسبة لي .. ما اتخيل اسلم عليها بتسافر .. سكتوا عني الحين ..

ومشت غاليه سارت حجرتها .. اكيد تصيح !

ام زايد: يا ربي من هالبنيه .. الله يعين .. هاللي بياخذها بيردها ثاني يوم
زايد: امايه ما ارضى ع اختيه
ام زايد: صدق .. من صياحها ... قلبها رهيييف وايد
زايد: اختيه رقيقة ..
ام زايد: والله ما ادري شسوي وياها .. لو تكون شرات عفرا بنت عمها وايد زين .. شزينها حليلها .. وجريئة ما شاء الله عليها .. ربي يحفظها
زايد: ههههههه امايه ما اتخيل .. عفرا ما شاء الله .. جريئة .. وعادي عندها .. هي مب جريئة . بس تصرفاتها بالنسبة لنا جريئة .. لان اختنا وايد خجولة
ام زايد: اخاف خجلها يدمر حياتها
زايد: لا ان شاء الله ... بسم الله ع اختيه
ام زايد: وبسم الله ع اخوك .. دق الباب خل يفتحه هذا بعد ..
زايد: انا برويه .. بسبته ظهرت السالفة وصاحت غاليه ..
ام زايد: خله ينش .. لان ابوك بيرد الحين .. ولو تخبر عنه ودرى انه راقد لهالحزه والله ليشوف شي ما شافه
زايد: احسن يتأدب
ام زايد: شوه من قلب عليكم ؟ انتوا اخوان
زايد: والله هو جنى على نفسه
ام زايد: قومه انزين
زايد: ان شاء الله الغاليه .. نزلي تحت .. انا بقومه الحين ..


وتم زايد يدق الباب بالقو .. ولا نش ثاني .. وظهر مبايله من جيبه .. قام يدق الباب ويتصل ع جميع مبايلات اخوه .. والرنات تنسمع كل رنة شكل .. لين نش

زايد: اللهم مسكنهم في مساكنهم ..

الشعر مكشكش ... و الويه منعفس .. والحاله لله ..

ثاني ( بعده راقد ): شوه تبون ؟
زايد: نباك .. من زينك
ثاني: حاشرين الدنيا عسب جذه تقولون لي ؟
زايد: ثاني .. نش بسرعه ..
ثاني: وشوه تشوفني الحين ؟
زايد: شبه ناش !
ثاني: تنكت ع الصبح
زايد: صبح في عينك .. شوف الساعه كم
ثاني: فيني رقاد
زايد: ثاني ابويه راد البيت الحين .. 5 دقايق واشوفك تحت ... والا تدري شوه بسوي
ثاني: شوه بتسوي ؟
زايد: بالماي البارد ع ويهك
ثاني: زاااااايد
زايد ( وياه ع الخط والنغمه ): نــــــــعم !
ثاني: فيني رقاد
زايد: لانك سهران امس
ثاني: اسوي شغل
زايد: شغل شوه ؟
ثاني ( مره وحده نش .. وصحصح ): وين غاليوه ؟
زايد: شوه تبا بها ؟
ثاني: قالت لي اييب لاب توبها الصبح ضروري .. وانا نسيت .. اويه حليلها
زايد: تو الناس
ثاني: وينها ؟
زايد: في حجرتها .. تصيح
ثاني: بعد ليش ؟
زايد: ع بنت عمتك
ثاني: ماتت !
زايد: ثاااااااااااني الله ياخذ العدو .. تفاول ع بنت عمتك
ثاني: عيل شوه فيها ... انته تقول !
زايد: انا ما قلت .. بنت عمتك سافرت
ثاني: وين ؟
زايد: ألمانيا
ثاني: يعني قوم عموه سافروا !
زايد: اقولك بنت عمتك بس .. والا كنت بختصر لو عموه مسافرة وبقول قوم عموه
ثاني: ويا منوه ؟
زايد: احمد ودا اخته علاج برع .. وعفرا سارت وياهم .. بلاك ؟ امسات مسلمين عليهم !
ثاني: هيه هيه .. تذكرت ... زين زين ... انزين عيل دام انها تصيح .. خلها يوم بتخلص ردوا قوموني

ورد ثاني بكل هدوء صك الباب .. ورقد .. ولا جنه زايد واقف برع !

نسير عند غاليه .. اللي صدق مضايجه من الخاطر .. وبدت تدمع ...

رن مبايلها وبدون ما تنتبه للي متصل ردت ..

غاليه :الو ...
.......: الو السلام عليكم
غاليه: عليكم السلام ؟
.........: منوه الغاليه ؟
غاليه: هيه وياك غاليه

غاليه تحسبت .. اللي ع الخط يقولها .. منوه غاليه ؟ .. يعني يسألها هل اسمها غاليه ؟....
وتوها تستوعب هي شوه قالت !... اويه عطت اسمها حق الريال !......

........: غاليه ...

صخت غاليه .. ما صدق يعني !.... بس احسنت الظن .. يمكن من مكان وطالبينها او شي !..

غاليه: نعم ؟
.......: شحالج ؟

هني تأكدت لا .. هذا واحد من اللي يلعبون .. مالت عليك وع ويهك .. صدق فاضي .. اذا انته فاضي انا مب فاضيه لك ... وروحي مب في حاله

غاليه: اخويه انته متصل بالغلط ... السموحه .. مع السلامه

وقبل ما يقول أي كلمة .. بندت غاليه في ويهه ..

ورد يتصل مرتين .. وثلاث واربع .. وغاليه طنشت السالفة


في بيت ام احمد ..

رن التيلفون اللي تحت ..

عيسى: شلي ..
ناعمه: الو
آمنة: ناعمه

ناعمه: هلا آمنة .. وينج حطوا الغدا !
آمنة: حطوه ؟
ناعمه: هيه
آمنة: و عموه وين ؟
ناعمه: الحين بتيي تتغدا
آمنة: انزين تغدوا عني ... انا ما ابا غدا
ناعمه: ليش ؟
آمنة: مب مشتهيه
ناعمه: ليش ؟ فيج شي ؟
آمنة: لا لا .. ما فيني شي .. بس فيني رقاد
ناعمه: انزين وين ميثا ؟
آمنة: ميثا هني راقده
ناعمه: غريبة لهالحزة راقده ؟
آمنة: امس كانت سهرانه ..
ناعمه: اكيد عسب ابوها
آمنة: لا لا ... ( ابتسمت) بالعكس احمد ريحني امس ... لانه لعب بنته لين شبعت قبل ما يسير ..
ناعمه: عيل شوه فيها ؟
آمنة: بس جذه .. تسولف وتلعب لين رقدت ..
ناعمه: انزين بقول حق البشكارة تييب لج الغدا فوق ..
آمنة: لا ما ابا .. اقولج برقد
ناعمه: صدق آمنة ما فيج شي ؟
آمنة: لا ما فيني ..
ناعمه: انزين اذا ميثا نشت ولعوزتج طرشيها تحت
آمنة: ان شاء الله .. بس تأكدي عموه تتغدا الله يخليج ..
ناعمه: ان شاء الله ..
آمنة: يالله فمان الله

بندت آمنة عن ناعمه ... ورن مبايلها على طول ...

آمنة: الو ..
احمد: هلا والله
آمنة: اهلين
احمد: شحالكم ؟
آمنة: الحمدلله بخير .. انتوا شحالكم ؟ واخبار الجو صوبكم ؟
احمد: الحمدلله .. شحال امايه وعيسى وناعمه ؟
آمنة: كلنا بخي
احمد: وميثاني
آمنة: الحمدلله تمام
احمد: الحمدلله
آمنة: وينكم الحين ؟
احمد: الله يسلمج ... الحين سايرين المستشفى
آمنة: عفاري ورمله وياك ؟
احمد: هيه .. بس هن جدام وانا ورا
آمنة: مخلنهن رواحهن ؟
احمد :لا قلت لهن تجدمن .. انا بسوي اتصالاتي شويه
آمنة: وشخبار رملة
احمد: الحمدلله .. ظهرنا من الفندق حست بصداع .. بس الحمدلله
آمنة: الحمدلله ..
احمد: وشوه مسوين ؟
آمنة: تمام ..
احمد: بلاج بارده ؟ ..
آمنة: فيني رقاد ..
احمد: ليكون ما راقده من امس ؟
آمنة: هيه
احمد: ليش ميثا لعوزتج ؟
آمنة: لا .. ميثا رقدت الفير
احمد: ما شاء الله !
آمنة: مب لـ شي .. بس بنتك كانت نشيطة زيادة عن اللزوم امس .. وما رقدت لين الفير..
احمد: انزين
آمنة: وانا ما ياني رقاد لين الحين ..
احمد: نحن رقدنا يمكن 6 ساعات ونشينا الحين ..
آمنة: حجوزات الفنادق ما لغوها ؟
احمد: لا لا .. ما لغوا شي ..
آمنة :شفتوا حصوه اختيه ؟ ... وعلي ؟
احمد :لا.. ما شفنا حد .. مدوخين كنا .. الحين سايرين المستشفى
آمنة: انته ما قلت لهم انكم وصلتوا ؟
احمد: لا.. مفاجأة بنسوي لهم ...
آمنة: الله .. يا ابو المفاجآت انته
احمد: هيه طال عمرج ريلج خطير
آمنة: خطير في اشيا.. والاشيا الثانية .. ولا تدري عنها
احمد: هههههه حرام عليج .. ذليتيني . شرات سالفة الحوض
آمنة: خلاص بنسكت
احمد: انزين امون حبيبتيه .. وصلنا المستشفى عقب برمسج .. رقدي لج كم ساعه .. يوم بتشبعين رقاد وبتنشين اتصلي
آمنة: ان شاء الله ... ديروا بالكم ع عماركم
احمد: ان شاء الله وانتي بعد ما اوصيج .. وحبي ميثا ..
آمنة: اوكيه .. مع السلامة ..

بند أحمد عن آمنة ..

عفرا: وين نسير الحين ؟
احمد: انتي ع كل شي مستعيله شوي شوي ..
رملة: وين الحين ..
احمد: تعالوا ..

ركبوا اللفت .. وضغط احمد الزر ... وساروا فوق ..

عفرا: فندق مب مستشفى
احمد: تتحسبين عمرج داخله مستشفى راشد والا دبي ؟
عفرا: لا ويلكير .. والامارات في جميرا
احمد: بالهول احسن
رملة: اييييه بسكم .. صففتوا لنا مستشفيات دبي
احمد: هاي عفرا
عفرأ: والله اخوج
رملة: اففففف بس ..
احمد :فشلتونا والله
عفرا: هيه والله
رملة: ط منوه يرمس !...

مشى احمد .. وهو ابرد من ما عنده .. احر ما عند رملة وعفرا ..

احمد: يالله دخلوا
عفرا: وين يايبنا ؟
احمد:دخلي ..

قبل ما يفتحون الباب .. روحه انفتح ..

عفرا واقفة .. شويه وبتكفخ .. اما احمد .. او اللي طلع لها ...

علي: ويه ويه ويه .. ما نروووم
عفرا: سخااااااااااااافة ..
علي: افا! ... ما هقيتها منج ..
رملة: اوه هذا اللي كان ويانا فالمزرعة
علي: هههه شخبارج يا حلوة ؟
رملة ( قفطت ) :الحمدلله ..
احمد: ايه انتي صنم .. يالله دخلي ..

حصه: علي منوه عند الباب ..

يالله هالصوت .. والله من زمان ما سامعتنه .. وغير هذا .. من زمان ما شايفه صاحبة الصوت .. متولهه عليه .. مشتاقه ..

علي: ضيوووووف
حصه: اكيد حصيص ..
احمد: رملة بتدخلين وياهم ؟
علي: لا خل رملة تيي ويانا .. بوديها عند وحده حلوة شراتها .. عفرا دخلي يالله .. ما في حد ..

دخلت عفرا ..

حصه : عـ

صخت .. سكتت .. هي اللي تعرفه احمد واخته بيون .. لكن عفرا من وين ظهرت ؟ اختها من وين ظهرت ؟ ... هاي كيف يت هني ؟

شهقت ..

حصه: عفاريييييييي
عفرا: حصوه حبيبتييييه ..

وسارت عفرا صوب اختها وحضنتها ..

عند الباب ..

علي: ولدي رااااح
احمد: هههه لا لا لا تخاف عاد مب لهالدرجة ..

داخل ..

حصه جلبتها مناحه .. وعفرا دموعها تنزل ... وبعدهن حاضنين بعض ..

عفرا: ايه يالبايخه جيه تصيحين ؟
حصه: انتي السخيفه .. والله سخيفييين .. جيه ما قلتوا لي انج يايه ليش ؟
عفرا: مفاجأة ..
حصه: بايخه والله بايخه
عفرا: شخبارج ؟
حصه: انا الدنيا الحين مب شالتني من شفتج .. مستانسة .. عفاري ابا اصرخ
عفرا: اوه نسيت ..

وبعدت عن اختها ..

عفرا: شخبار ولي العهد ؟
حصه ( ابتسمت بدموع ): الحمدلله
عفرا: ويييييه حصوه متغيره ( ومسحت دموعها)
حصه: وانتي بعد محلوه
عفرا: لا تخليني اصدق عمريه
حصه: حبيبتيه والله ..

حصه تعاتب عفرا لش انها يت .. و هي ما عندها خبر !.. هالشي احلى موقف واحلى شي صادفته حصه هني في ألمانيا .. الحين تحس براحه نفسية يوم ان حد من خواتها وياها .. صدقه بو هزاع يوم قال .. وصدق احساسه .. يعرف بناته عدل .. يوم ع الاقل هنتين يكونن ويا بعض ويشدن من أزر بعض .. الامور تسهل .. ويكونن مستانسات ..

بدت عفرا تخربط وتسولف .. تحس سوالف مال ميت سنة ما قايلتنها .. وحصه شراتها .. خصوصا ان هن الهنتين .. ما كان عندهن شي فالبلاد .. غير الحواطة .. كل وحده تساند الثانية .. في خططها يوم يبون يظهرون من البيت .. ويسيرون اما يتغدون برع او يتعشون او يسوقون بدون أي مناسبة !...


في بيت الشباب ...

فالصاله ...

عبدالعزيز ظهر يلعب برع .. ع قولته من زمان ما لعبت برع ويا عيال الفريج ... وعمر طبعا يحاتيه .. زين ان اخوه مب من هالنوع .. بس ساعات تظرب فيوزاته ويسير .. وعمر ييلس يحاتي ...

والود وده يسير هناك .. وييلس يراقب اخوه بس .. عسب ما يتعور .. ولا يصيبه شي ..

لكن طبعا عبدالعزيز ما بيوافق .. وبيشل البيت فوق راسه لو عمر سواها ..

فـ عمر كان يالس فالصاله .. روحه ..

عقب ما ظهر مروان .. وراشد بعد .. اللي احتكر فالبيت طول الفترة اللي طافت .. قال بيظهر يرفه عن نفسه شويه ....

فريد: عمر
عمر: هلا فريد
فريد: تبي شاي ؟
عمر: هيه .. لو مسوي ييب .. لو ما مسوي مب مشكلة
فريد: سويت انا سويت ..
عمر: عيل ييبه

سار فريد .. وياب صينية الدلال .. ومسوي شاي وقهوة بعد ..

فريد: انته ليش روحك ؟
عمر: ما في حد فالبيت ..

ويلس فريد ويا عمر .. يونسه

عمر: فريد ..
فريد: شوه ؟
عمر: في شي مستوي فالبيت وانا ما اعرفه ؟
فريد: كيف ؟
عمر: يعني اخواني .. استوى بهم شي في غيابي ؟ .. اختلفوا تظاربوا ؟ ... شوه مستوي ؟
فريد ( ارتبك ) : لا
عمر: فريد قول الصدق
فريد: ما في شي
عمر: فريييييد
فريد: انا بقولك .. بس انته ما تقول فريد قال

عمر .. يعني ظني في محله ..

عمر: انزين قول .. ووعد ما اقول حق حد انك انته اللي خبرتني
فريد: بدور ... تبغي حجرة .. بابا سيف وماما سارة ..

صدمة كبيرة !...

عمر: كمل
فريد: انا ما ادري .. بس سمعت سعيد ... معصب على راشد .. يقوله يبغي مفتاح الحجرة .. لكن عبدالعزيز ما عطا سعيد المفتاح ..
عمر: وعقب
فريد: بس خلاص .. مروان وعبدالعزيز زعلانين من سعيد
عمر: والعلامة اللي ع خد عبدالعزيز
فريد: ما ادري !..

فريد عسب يقصر الشر .. ما قال حق عمر سالفة الكف .. ولا يدري شوه سالفة مروان ويا سعيد .. يتحسب ان مروان زعلان من سعيد والسبه .. الحجرة .. او سالفة عبدالعزيز ..

نفس الوقت ظهر سعيد من قسمه .. ونش فريد .. وسار برع

سعيد: هذا وين سار ؟
عمر: سعيد
سعيد: هلا
عمر: انته مب مرتاح في قسمك ؟
سعيد: ليش ؟
عمر: ما ادري !
سعيد: لا عادي .. المكان وسيع وعادي .. الحمدلله
عمر: وحرمتك ؟
سعيد: بلاها ؟
عمر: مب مرتاحه ؟
سعيد ( تنهد): عادي
عمر: شوه عادي ؟
سعيد: يعني عادي
عمر: سعيد ناقصنكم شي ؟
سعيد: لا ..
عمر: انته تقول الصدق ؟
سعيد : عمر بلاك ؟
عمر: انته تبا حجرة امايه وابويه ؟

سعيد ... وصل له الخبر ... مدام فتح السالفه ... بقوله اللي ناوي عليه

سعيد: عمر
عمر: شوه ؟
سعيد: حرمتيه مب مرتاحه فالقسم اللي بنيناه لها .. وتقول ضايج صدرها فيه
عمر: انزين !...
سعيد: قلنا بناخذ حجرة امايه وابويه .. لكن اخوانك ما خلونا
عمر: سعيد .. انته تطلب هالطلب ؟
سعيد: وليش ما اطلبه ؟!
عمر: سعيد كيف تبا ترقد في حجرة امايه وابويه ؟
سعيد: الحجرة محد مستفيد منها وفاضيه
عمر: بس كل شي مكانه .. فراشهم مثل ما هو .. اثاثهم .. اغراضهم .. شيل امايه وعبيها فالكبت .. وثيابها .. كنادير ابويه غتره كل شي يخصه بعده موجود .. نحن اتفقنا ان محد يغير شي ؟
سعيد: عمر لو انته كنت شوه بتسوي ؟
عمر: ما بسوي شي .. هي رضت تعيش ويايه وتدري ان بنعيش في هالقسم .. ويت شافت المكان اللي بتعيش فيه ورضت ..
سعيد: الحين ضاق عليها
عمر: ليش ؟ عندكم عيال ؟!

سكت عمر .. وسكت سعيد ..

عمر: آسف .. ما اقصد شي ..
سعيد: لا عادي
عمر: سعيد .. صدق آسف ..
سعيد: قلت لك خلاص عادي ...


سكت عمر تفشل .. ياي يعدلها ويمكن خربها وخربطها ودمرها بعد ... هو ما يقصد ... لكن عفويا ظهرت منه .. لا ارادي ..

فـ بدا سعيد يسولف وهو عادي .. عسب يوضح لأخوه ان ما في شي


مروان: شوف امارات مول بتيي تعال ما بتيي بنزلك هني وخذ لك تكسي ورد البيت
هزاع: بدينا بالخيانات
مروان: انته تقهر
هزاع: انا اقهر !.. انته سخيف
مروان: شكرا.. راكب سيارتيه بعد
هزاع: يالسخيف بتذلني الحين هههههه
مروان: بترووووول بترووووووول
هزاع: بنصب لك .. وبعدين انته اللي قلت تعال بنسير في سيارة وحده وبعد بشروط .. اللي هي في سيارتك
مروان: وانته ما صدقت ع طول وافقت .. الناس يقولون .. لا ما عليه وما ادري شوه
هزاع: هههههه انته والله سخيف والله
مروان: هههههه ذكرتني بـ عمران والله
هزاع: ليش ؟
مروان: من زمان والله ما رمسته ولا سمعت صوته ..
هزاع: اونه تولهت عليه !
مروان: اكيد شوه ما تباني اتوله ع اخويه
هزاع: من متى يا حظيييييي
مروان: ايه والله صدق هزاااااااع
هزاع :شوه فيييك
مروان: تولهت ع عمران
هزاع: شوه تباني يعني اسوي لك ؟؟ ما باجي شي وبيرد لكم
مروان: الله اعلم شوه مسوي من خربطان هناك
هزاع: حليله والله عمران .. اصلا يعرف مصلحته وما يسوي شي من اللي في بالك
مروان: تعال صدق شحال احمد ؟ واخته ؟ واختك
هزاع: الحمدلله .. انا اتصلت بـ عفاري مساعه .. كانت عند حصه اختيه .. فالمستشفى
مروان: بعد من زمان سووا زياراتهم
هزاع: بنات دبي !
مروان: هيه والله ...
هزاع:ههههههه
مروان: انزين قول .. وين الحين ؟ ياخي ابا اسير مول الامارات والله
هزاع: خلاص انزين .. مول الامارات .. مول الامارات نتوكل ع الله .. بس نرد من وقت اليوم
مروان :شوه عندك بعد ؟
هزاع: ما عندي شي .. بس امايه وابويه رواحهم فالبيت ... عفاري محد اليوم لازم ارد
مروان: اوه والله استويت حنون
هزاع: جييييييه حبيبي ؟ شوه تحيدني
مروان:ما احيدك شي يا قلبي
هزاع: لا اتم تقردن الحين
مروان: هههههه انته قلت وبديت .. مب انا ...


في بيت ام هزاع ..

عذيجة: شمسة سيري داخل
شمسة: لا ما عليه امايه .. ملل داخل .. خليني هني
سلامة: انزين انسدحي احسن ..
عذيجة: بسم الله ما ادري شوه استوى بنا مره وحده .. عين عين ..
سلامة: هههههههههههههههههه
عذيجة: بسم الله بلاج تظحكين
شمسة: ههههه روحها تعرف عمرها
سلامة: ذكرتيني بـ شي
عذيجة: شوه ؟
شمسة: بهن رواحهن .. يوم يقولن لا تحسدون ريلي وبتحسدون ريلي
سلامة:ههههه هيه والله حتى عفاري ومروان تعقدوا
عذيجة: لا صدق .. يعني شمسة طايحه.. انتي ولدج مريض .. آمنة ريلها سافر .. حصه و عفرا سافرن .. كل شي جذه ورا بعض
شمسة: شده وتزول
سلامة: هيه والله .. ملل بدون عفاري
عذيجة: لو ييتن اليوم تشوفن هزاع
سلامة: اكيد ملان
عذيجة: ميت من الملل مب بس الا ملان
شمسة: ههه حليله
عذيجة: شوه هذا .. وملل .. وجيه طرشتوا عفاري .. ولا بعد يقول .. هههههه هي صح بقرة لكن كانت مونستنا ...
سلامة: حرام عليه .. هزاع كلنا عنده بقر .. هو روحه مب بقر
عذيجة: ابوج قال له .. انته الثور اللي ما تقدرها
سلامة: هههههههههه يستاهل
شمسة: حليله هزاع
عذيجة: وين ولدج ؟
شمسة: ما ادري يلعب برع
سلامة: حليله كسر خاطريه
شمسة: وين .. شوه سوى به ابوه
سلامة: حرام عليج شموس
عذيجة: مب زين تعاملون الولد جذه
شمسة: والله قلت له .. بس تدرون به صالح .. ما يحب تصرفات سالم ساعات ..
عذيجة: مب زين ع الولد جذه .. بيتعقد والله بيتعقد وبيغار من اللي ياي
سلامة: اقولها ما تسمع الرمسة
شمسة:رمسي صالح .. انا ما يخصني .. ما يحب يوم انا اقوله جذه .. يقول ولدي واعرف اربيه ووو ..
سلامة: هو صح سالم يقهر ساعات ولسانه يكون طويل .. بس بعد انتوا لازم تعالمونه ع انه كبير
شمسة: وانا اعامله جذه .. وابوه يعامله جذه .. بس صالح يوم قلت له عن اللي قاله لي .. كان راد من الدوام معصب ومتنرفز ... وسار عاد طلع حرته في سالم
عذيجة: انتوا ابد ما تعرفون تتصرفون .. انا قايله لج انتي خاصة .. تعاملي ويا الولد روحج ..
شمسة: وانا شدراني .. هو دخل عادي .. يوم قلت له .. عقب عرفت انه معصب
سلامة: انزين خلاص خلاص .. حصل خير


في مكان ثاني

وكملوا سوالفهم .... لان رواحهم يالسين وشبه ملل عندهم .......

نش ... واخيرا نش ... يبالنا زفة .. مدام المعرس نش ...

وكاشخ آخر كشخه بعد ...


وقف فوق يشوف منوه يالس تحت

ثاني: غالييييه
غاليه: شوه ؟
ثاني: وين ابويه ؟
غاليه: محد طلع ...
ثاني: اشوه ..

طبعا من حسن حظ ثاني ان ابوه محد .... ...>>>>> يخاف بعد !

نزل تحت ويلس ..

ثاني: صباح الخير
غاليه ( رفعت راسها تشوف الساعه ): مسا النور والسرور
ثاني: احم احم .. عادي عادي ... في وايد وقت
غاليه: هيه واااااااااايد
ثاني: اوه غلوي خلصتي صياحج ؟ تبين لاب توبج الحين ؟
غاليه: سخيييييييف
ثاني: ههههه زايد قالي انج تصيحين
غاليه :انزين ما يظحك
ثاني: اوكيه خلاص .. آسفين .. تبين لاب توبج الحين ؟
غاليه: عقب شوه ؟
ثاني: عقب ما انا رقدت وانتي صحتي
غاليه: ثانييييييييييي
ثاني: ههههههه خلاص انزين .. صدق صدق هالمره خلاص
غاليه: بسير حجرتيه
ثاني: لا والله .. والله آسف قلت خلاص .. بلاج
غاليه: يالس تستهبل عليه
ثاني: اوكيه نغير السالفه .. تبين لاب توبج سيري خذيه في حجرتيه
غاليه: خلاص ما اباه
ثاني: ليش عاد !
غاليه :خلاص !
ثاني: انزين سيري ..
غاليه: الله !.. ما اباه .. الشغلة اللي كنت ابا اللاب عشانه خلاص راحت ما يستوي
ثاني: افاااااااا
غاليه :هيه كله منك
ثاني: يعني ما ينفع الحين تسيرين تسوينها ؟
غاليه: لا ..
ثاني: انزين قولي لي .. شوه كنتي تبين يمكن اقدر اسويها
غاليه: ما تقدر
ثاني: قولي انزين
غاليه: كنت ابا ارمس عفاري بنت عموه ع المسن
ثاني: وييييييييه اطورنا
غاليه: والله !.. عيل نتم شراتك
ثاني: لا الحمدلله ( وحب ايده ورا وجدام ) .. من يوم طالع من بطن امي وانا مطور
غاليه: هيه واضح
ثاني: وين امايه ؟
غاليه: طالعه
ثاني: وابويه ؟
غاليه: طالع
ثاني: وزايد ؟
غاليه: راقد
ثاني: هو يرقد وانا يوعيني من وقت !
غاليه : زين .. الحمدلله خلاص رقدت .. ما تبا غدا ؟
ثاني: لا ما ابا غدا .. بسير اتغدا واتعشا برع
غاليه: سر عيل .. قبل ما ايي الليل
ثاني: عادي خل ايي .. ثرني بتعشا اقولج وبتغدا برع
غاليه: اها
ثاني: اوكيه تآمريني ع شي
غاليه: لا سلامتك
ثاني: الله يسلمج ( ولبس نظارته الشمسية ).... فمان الله ..

قام ثاني .. وبيسير ع قولته يتعشا ويتغدا برع .. مشى ثاني لين الباب .. وعقب رد صد مره ثانية صوب اخته


ثاني: غاليه
غاليه: هلا
ثاني: قومي
غاليه: شوه تبا ؟
ثاني: قومي سيري تلبسي
غاليه: ليش؟
ثاني: تعالي ويايه
غاليه: وين ؟
ثاني: ما ادري .. ما حددت لين الحين بس نشي
غاليه: لا ما بيي
ثاني: قومييييييي
غاليه: ما بيي سير روحك
ثاني: غاليه!
غاليه: صدق والله ما بيي ...
ثاني: عطيني سبب مقنع
غاليه: بس جذه ... ما ابا اييي
ثاني: ما ابا .. ( ورد صوب اخته ) .. عطيني سبب مقنع انج ما تبين تظهرين .. يالسه هني روحج
غاليه: عادي والله .. سير
ثاني :اقولج سبب مقنع ... لو عفرا والا ما ادري منوه جان سرتي
غاليه: تبا الصراحه
ثاني: هيه
غاليه: وبدون زعل ..
ثاني: قولي غاليوه خلصيني ..
غاليه: ما ابا اطلع وياك .. شكلي بيكون غلط جني مواعده ....

ونزلت غاليه راسها ... واحمرت واخضرت واصفرت .. غدت قوس قزح واشارات مرور وكل شي ..

اما ثاني فـ واقف وفاتح ثمه .. هاي شوه تقول .. اعطيها طراق ؟ .. لا لا .. كف !.. انزين شوه الفرق بين الكف والطراق ... بذبحها !... ما فينا بعد .. يا ربيييييييي شوه هالخجل الباااااااايخ ..
والتفكير اللي ما له معنى

غاليه ( رفعت راسها ويوم شافت شكل ثاني .. نزلته ): لا تطالعني جذه ..

ثاني واقف وحاط ايده في وسطه .. ويهز ريله ..

ثاني: غاليه !
غاليه: شوه ؟
ثاني: انتي مينونه ؟ والا هبله ؟ والا غبية ؟ والا عبيطة والا شوه بالضبط ؟
غاليه: صدق انزييييين .. لا ترمسيني جذه ..
ثاني: لا برمسج .. شوه بعد مواعده ؟! انتي تعرفين شوه يعني هالكلمة ؟!
غاليه: هيه .. وعسب جذه قلت لك ما بظهر وياك
ثاني :ط الخبلة بتخبلني وياها .. ايه انتي .. انا اخووووووج اخوووووووج من امج وابووووج
غاليه: ثانيييييي
ثاني: قومي اشوف جدامي بسرعه
غاليه: سير ما بيي
ثاني :والله والله مب ساير .. لين تنشين تتلبسين وتظهرين ويايه .. صدق تفكير يعني ما ادري شقول عنه
غاليه: ثاني حرام عليك
ثاني :اقولج قومي قومي .. يالله بسرعه
غاليه: مب غصب انزين
ثاني ( صرخ ) : اقولج قومي ..

قفطت غاليه من الخاطر .. ثااااااااااني اونه يعصب عليها .. وعن تستوي مشكلة .. نشت ..

ثاني: بسرعه 5 دقايق وتنزلين .. والا اقول 10 ...

ما فينا بعد يمكن 5 دقايق تيلس تصيح فوق ..

ثاني شكله اونه معصب ... لكن من داخله .. ناقع من الظحك وفي نفس الوقت مقهور ع تفكير اخته .. قالوا خجولة بس عاد مب لهالدرجة ... !.. خيبة وين وصل تفكيرها !.. حلوة هاي مواعده..
ويا منوه بعد الاخت مواعده ؟ .. ويا اخوها .. هههههههههههه اسميج يا غاليه !.. نكته ..

راقده راقده راقده ..

من التعب والسهر امس ويا بنتها .... رقدت .. بدون غدا ولا شي ..

حتى بنتها نشت .. ولا تدري متى يو شلوها ..

لان يوم نشت ... اتصلت تحت وهي مدوخه يو شلوها وهي ولا داريه منوه يا .. اصلا .. ومتى ؟

ولا تذكر أي شي ! ..

وتوها ناشه ... يالله يا الصداع .. صدق رقاد الظهر والعصر متواصلين ابد مب شي ..

لكن مب من الله نشت .. ع صوت مبايلها

آمنة: الو ..
هزاع: هلا والله
آمنة: اهلين
هزاع: راقده ؟
آمنة: كنت راقده ..
هزاع: والحين ؟
آمنة: هزاع بلا استهبال .. يعني ارمسك الحين
هزاع: هههههه .. شحالج يا ام ميثا ؟ وشحال ميثا
آمنة: الحمدلله بخير .. انته شحالك ؟
هزاع: والله تمام .. وشحال بو ميثا هاك الصوب ؟
آمنة :الحمدلله
هزاع: غريبة امون راقده للحين ؟!
آمنة: تعبانه
هزاع: سلامااااااااات .. يعله فيني ولا فيج
آمنة: بسم الله عليك .. الا هو صداع .. والحمدلله خف الحين ..
هزاع: حبيبتيه والله . انزين جيه ما سرتي بيت ابويه ؟
آمنة: رقدت .. والحين ما شي وقت .. ما له معنى اسير ..
هزاع: اها
آمنة: وانته وين ؟
هزاع: وين يعني ؟ ويا ولد خالج اهيت واحوس في هالشوارع
آمنة ( أبتسمت ع رمسة اخوها ): وين سايرين ؟
هزاع: ولد خالج يبا يسير مول الامارات .
آمنة: الحين ! ..
هزاع: شفتي عاد ولد خالج

مروان: انته ايييه ذليتني وذليتها ولد خالج وولد خالج بنزلك هني

آمنة: ههههه عصب
هزاع: ولد خالج
آمنة: بعد !... هههههه صدق بيسويها وبينزلك
هزاع: ههههه وده والله .. خل يجرب وزين بسوي به
آمنة :هههههه اسكت انزين اخاف صدق يسويها وتتوهق
هزاع: مواصلات دبي ما يقولون شي..

مروان: مواصلات دبي ها .. انزل يالله

آمنة :ايه بس عن الخبال ههههه
هزاع: ههه خلاص اوكيه ..
آمنة: جيه متصل ؟
هزاع: بس اسأل عنج ..
آمنة: مشكور ..
هزاع: العفو .. وين ميثا ؟
آمنة: تحت عند يدتها وعمتها .. وعمها ..
هزاع: اها .. حبّيها
آمنة :ان شاء الله
هزاع: تآمرينا ع شي ؟
آمنة: سلامتك
هزاع: الله يسلمج .. فمان الله

بندت آمنة عن هزاع .. اللي عقب ما اتصل ورمسها شويه صحصحت .. ونشت غسلت ويها .. وكل شي .. ونزلت تحت ..


ناعمه: هذي امج يت .. تعاليييي
ام احمد: ييبيها هني
ناعمه: مسا الخير
آمنة: مسا النور ..
ام احمد: شحالج الحين ؟ ان شاء الله احسن ؟
آمنة: الحمدلله عموه
أم احمد: بتسيرين المستشفى ؟ نوديج ؟
آمنة :لا لا .. بس كنت مصدعه شويه .. ورقدت .. الحين الحمدلله احسن
ام احمد: ناعمه قومي ييبي الغدا حق حرمت اخوج
آمنة: لا ما ابا غدا
ام احمد: ما ماكله شي طول اليوم .. توج ناشه
آمنة: ما عليه عموه عقب مره وحده بتعشى .. مب مشتهيه شي الحين
ناعمه: آمنة شوفي بنتج ..
آمنة: لا .. ميثا لا
ام احمد: قومي قبضيها .. تخبرين عليها بعد
آمنة: هاي بدمر الدنيا الحين
ناعمه: دمرت وخلصت ..
آمنة: منوه يا شلها ؟
ناعمه :لا والله ؟!
ام احمد: كيف بعد منوه يا شلها ؟
آمنة: ههههه والله ما اعرف منوه يا شلها ومتى .. ولا ادري عن شي
ناعمه: انا طبعا ...
آمنة:والله ولا ادري
ناعمه: ههه انا اصلا يوم صعدت .. بنتج يالسه ما تبا تنزل ...
آمنة: هيه تخاف
ناعمه: هيه .. فـ يوم دخلت استااااانست .. وانتي راقده ولا عندج خبر
آمنة: لازم اسير ابدلها
ناعمه: عيسى شربها عصير قبل ما يظهر وخيست ثيابها
آمنة: يا اللللللله ... مب متفيجه اصعد فوق
ناعمه: لا تسيرين فوق .. عندها ثياب وكل شي هني تحت ..
آمنة: هيه ؟
ناعمه: هي فالحجرة ... سيري بدليها هناك
ام احمد: قومي ناعمه انتي سيري بدليها حرمت اخوج تعبانه
آمنة : ههههه لا عموه عادي.. مب تعبانه ولا شي .. روحي بسير ابدلها ...
ام احمد: قومي .. سيري يا ناعمه
ناعمه: ما تبا .. والله اييبون عيال يفرونهم علينا
آمنة: مالت عليج .. تعالي شليها عقب
ناعمه: فديت هالويه والله .. روحها بتيي عندي اصلا ما تستغنى عني
آمنة: هيه مرّه
ناعمه: والله عمتها انا ..
ام احمد: ناعمه بلا رمسة زايده ... وقولي اتصلتي في اخوج ؟
ناعمه: اتصلت .. ما يرد
آمنة: ليش ؟
ناعمه: ما ادري
ام احمد: آمنة انتي رمستي احمد ؟
آمنة: مساعه قبل ما ارقد رمسته
ناعمه: من الصبح نتصل ما يرد .. يمكن فالمستشفى .. او ظاهرين ولا يدرون !
آمنة: انا بجرب الحين
ام احمد: هيه فديتج اتصلي خلينا نطمن ...
آمنة: مغلق ...
ام احمد: بسم الله
آمنة لا تحاتين عموه .. اكيد انهم فالمستشفى .. وما في ارسال .. لان احمد روحه موصني يكون المبايل ويايه وين ما اسير .. انه كل ما حصل فرصة بيتصل ..
ام احمد: الله يحفظهم ..

عبدالعزيز: لا لا لا ...

مستانس وشاق الثم .. ويحصل هزبه محترمة .. عقب السبوح .. وهو واقف جدام التسريحه يسحي شعره ..

عمر: مره ثانية قول لي بطلع بلعب برع
عبدالعزيز: عمووووووووور
عمر:لا تحاول
عبدالعزيز: اففف يعني ما استوى شي ..
عمر: كيف ما استوى ؟ يعني صلاة المغرب ما ياي المسيد !.. الحبيب يلعب كورة
عبدالعزيز: والله انزين .. نسيت اشوف الساعه
عمر: خلاص ما شي
عبدالعزيز: حرام عليك والله استانست من الخاطر كشخه كان
عمر: وضلوعك متكسرة ..
عبدالعزيز: رياضة رياضة
عمر: والخد وارم
عبدالعزيز: اوهو علينا ذليتني والله
عمر: يوم بتقول الصدق عقب ما بذلّك ..

عمر شكله حاس ... ان العلامة هاي وراها سالفة طول وعرض !! ... مب راضي يهد السالفه هاي ابدا .. وكل يوم رسالة تذكير يذكّر فيها عبدالعزيز انه جذاب ... وللحين هو مب مقتنع بالسالفه اللي ألفها له اخوه !

عبدالعزيز: وين راشد ومروان ؟
عمر: طالعين
عبدالعزيز: بااااااال وللحين ما ردوا ؟!
عمر: لا
عبدالعزيز: اتصل فيهم قولهم ردوا بسرعه ..
عمر: ليش؟ .. بعده وقت
عبدالعزيز: شوفوا التفرقة .. يا اللللللله ... غشاش والله غشاش
عمر: هههههههه شوه غشاش ..... جيه نلعب
عبدالعزيز: يوم انا تعصب عليه .. وهم ما تقول لهم شي
عمر: انزين فكني الحين
عبدالعزيز: هيييييه يوم هم تتهرب بعد
عمر: عبدالعزيز بلاك ؟
عبدالعزيز: شمعنى هم شمعنى ؟
عمر: مب انته تقول دلعني
عبدالعزيز: دلعني مب احبسني
عمر: ثرني الحين مدلعنك ما اقدر استغنى عنك عسب جذه ما اخليك تطلع الا ويايه ..

وصد عمر بيطلع من الحجرة .. وظحك ..

عبدالعزيز: هيييييييييييه تقص عليه ..
عمر: ما اقص عليك بلاك !
عبدالعزيز: عمور والله انك حركات

وساروا الصاله .. يلس عمر .. وعبدالعزيز بعده واقف

عمر: الحين انا حركات !
عبدالعزيز: هيه حركات
عمر: اوكيه انا حركات بس اسكت حشرتني
عبدالعزيز: ما ابا شمعنى انا !
عمر: يلس فريد الحين بييب العشا
عبدالعزيز: عشا من الحيييييييييين
عمر: هيه .. انا برقد اليوم من وقت
عبدالعزيز: ليش مريض ؟ فيك حمى ؟ شوه فيك ؟ سلامات .. ( ويا وحط ايده ع راس اخوه اونه يتأكد مريض والا ! )
عمر ( ظربه ع ايده ): شل ايدك
عبدالعزيز: آي
عمر: احسن ..
عبدالعزيز: قول انزين .. جيه بترقد من وقت ؟
عمر: باجر دوام

عبدالعزيز فتح عيونه ع الاخير .. دوام ؟ ليش !.. هو ما تهنى بعده

عبدالعزيز: ليش الدوام ؟
عمر: بعد ليش يعني ؟
عبدالعزيز: حرام .. ما شبعت منك
عمر: ما شبعت وتوك تبا تكمل لعب برع
عبدالعزيز: لا يعني .. عمور والله صدق عن الحركات
عمر: هههههه بلاك انته اليوم .. قابضني حركات وحركات
عبدالعزيز: لانك جذه ..
عمر: اوكيه انا جذه .. خلاص فكني .. شوه تبا عشا ؟
عبدالعزيز: توك تقول فريد مسوي لك عشا !
عمر: هيه مسوي لي انا
عبدالعزيز: وانا ؟!... ليكون ما سوى لي فطاير الجبن ؟!
عمر: سوى سوى .. انا قلت له سو
عبدالعزيز: هيه جيه اباك ..

وتوه راشد واصل ..

راشد: يوعااااااااااااااااااااااااااااااان
عبدالعزيز: الناس تدخل تسلم ...
راشد: وعليكم السلام والرحمه
عمر: هذو راشد بعد رد
راشد: ليش ؟ تبوني في شي ؟
عمر: لا .. سلامتك
راشد: الله يسلمك يا بو راشد .. حبيبي انته
عبدالعزيز: ايه ايه انته وايد مصدق عمرك .. بو راشد لا وبعد حبيبي !
راشد: اخويه !
عبدالعزيز: يالله يالله ...
عمر: ابدوا الحين
راشد: اخوك .. ما عليه منه .. وين العشا
عبدالعزيز: راد المغرب ويبا عشا
عمر :سر بدل .. وانزل وبتلقى فريد حاط العشا ..
عبدالعزيز: انته مب ناوي تشتغل ؟
راشد: ادور وظيفة
عمر: وين قدمت ؟
راشد: في وايد اماكن
عبدالعزيز: الله كشخه .. راشد بيشتغل .. طبعا اول معاش بيشتري لي هدية جيه اد المآم
راشد: هيه نشاد عنك انا
عبدالعزيز: بدال ما تقول يفداك المعاش كله .. الا هي هدية قوم بو كم الف
راشد: لا والله !! .. احلف انته بس
عمر: ههههههه خلاص .. ولا تزعل .. يفداك معاشي .. اللي بينزل الشهر الياي .. ويفداك صاحب المعاش بعد ..
راشد: يا عيني ع الحب
عبدالعزيز: قسما بالله والله ما تعرفون ترمسووووون .. سمعوا سمعوا هني الرمسة العدلة .. فديت روحك وقلبك وعيونك وخشمك
راشد: و اذنك وثمك وايدك وريلك وجبدك وكامل أعضاء جسمك .. والى اللقاء بسير ابدل وارد .. فـ لو سمحتوا تغزلوا في بعض بسرعه ...


في ألمانيا ...

رملة: يالله يالله يالله ما برقد انا ... Sleep اونه .. excuse me I don’t want to sleep today in the hospital


احمد عظ ع شفايفه .. مقوات عينها .. الدبه .. يالسه تتفلسف ع الدكتور .. ع كيفها جنه .. فشلته فضحته ..

احمد ( بصوت واطي): جب
رملة: ما بسكت .. ما ابا ارقد
احمد: رملوه يالدبة سكتي انزين ..

ابتسم الدكتور .. من جرأة رملة ..

الدكتور : ramlah
رملة: whate ?
الدكتور: you don’t want to sleep in the hospital
رملة: surlly no
الدكتور: why ?
رملة: because I’m tiared and I don’t want to sleep know and from today
الدكتور ( أبتسم ): Ok ,, see here this is the pic of your head
رملة: So ?
احمد: يا ويهج لا تردين جذه عليه
الدكتور: It’s ok … keep her talking
رملة: شفت قال ما تسكتني ..
الدكتور: Ok you need an opration on your head
رملة: شوه قال ؟
احمد: يقول لازم نسوي لج عملية في راسج

فتحت رملة عيونها ع الاخير .. وشوي وبتصيح

الدكتور: no no .. don’t afraid you are a good girl yeah
رملة: قود قيرل اونه وعملية !
الدكتور: listen .. It’s an easy opration . and I will do it for you … It’s take from as maybe 1 hour
رملة: احمد رمسة
احمد: انا رمسته وخلصت .. وعارف اللي بيقوله كله ..
رملة: هذا يبا يسوي لي عملية !
احمد: ونحن ليش ياييين يعني !..
رملة: انزين ليش ؟
احمد: رملة شوفي .. عملية بسيطة ان شاء الله ..
رملة: ما ابا
احمد: شوه ما تبين ؟
رملة: والله ما برقد هني .. كيفك انته
احمد: جيه بكيفج يعني ؟
رملة انا قلت لك ما ابا ...

ونشت رملة .. ظهرت برع .. واحمد قفط من الخاطر .. وظهر وراها والدكتور بعد ظهر وياه ...

انصدموا يوم شافوا ان بعد من زمااااااان دموعها نزلت .. وخرست المكان وغرقته ...

احمد: ط هاي والله !
الدكتور: keep her I will talk to her

ووقف احمد ع صوب .. والدكتور كان طيب وحنون .. يرمس رملة عادي .. وجنها بنته ..
احمد واقف ويقول في خاطره ... ط الاجانب كيف .. ونحن ما عندنا كيف؟ عندنا كف وطراق ..
واذا قالوا ما نبا .. غصبا عن ويوهم .. وهذا بالسياسة ماخذنها ..

تحوط وتحوس في هالمستشفى ما تم حد ما تعرفت عليه ولا يعرفها .. يعني حتى لو ضاعت يدلون هم وين يودونها ..

حصيص: Hi doctor
الدكتور : Oh hessa how are you ? big baby
حصيص: fine .. and how about you ?
الدكتور: hhhhhh …. I’m well
حصيص: why she is craying

وصل محمد ..

محمد :السلام عليكم ...
الدكتور: Hi mohammed
محمد ( أبتسم ) : how are you ?
الدكتور: good ,, and how are you ? and your wife ?
محمد: alhamd llah

حصيص: هاي ليش تصيح ؟
الدكتور: because she don’t want to do an opreation
محمد ( توه انتبه لأحمد .. فـ مد ايده ): شكلك من الامارات !
احمد: هيه
محمد: شحالك ؟
احمد:الحمدلله بخير .. طاب حالك .. انته علومك ؟
محمد: تمام الحمدلله ..
حصيص: اووووووووونه من الامارات؟ .. هاي بنتك !
احمد ( أبتسم ): لا .. اختيه
حصيص: اونه !..
محمد: حصيص عيب !
حصيص: الللله كشخه .. كم بتمون؟ وايد ؟!

استغرب احمد بلاها هاي ! ... ومحمد قافط من الخاطر .. بنته حالفة وخالصه انه تفشله دايما ..

محمد: ام لسان سكتي عاد
الدكتور: hessa come and speack to her
حصيص: Ok

الـ اوكيه طلعت من حصيص من الخاطر .. لدرجة انها يلست ع الارض متربعه .. وبدت ترمس رملة ..

حصيص: شوه اسمج ؟
الدكتور: ask her in english … I want to understand
حصيص:Ok .. what is your name

ورملة ما ترد ..

حصيص: maybe she don’t know English

رفعت رملة راسها .. واطالعت حصيص..

رملة: جيه شوه تتحسبين بس انتي تعرفين
الدكتور: Oh .. she become angry
حصيص: شوه اسمج ؟

وصلت عفرا .. وهي ماشيه يايه صوبهم .. انتبهت ان في ريال .. فـ استحت تجدم زيادة ... ووقفت مكانها ..

حصيص: هاي ليش ما ترد ؟
احمد ( أبتسم): ما عليه .. هي مضايجه شويه
حصيص: شوه فيها ؟
محمد: خلاص حصيص مب لازم تعرفين كل واحد فالمستشفى شوه فيه ؟
الدكتور: she know all the people here .. I’s 7 years
محمد: هههههههه ... yeah

استغرب احمد .. 7 سنوات .. خيبة !... وينج يا امون ما تيين تسمعين بتنجلطين .. بسم الله عليج . بسم الله ..

حصيص: قولي شوه اسمج ؟
احمد : اسمها رملة
حصيص: رملة !
احمد: هيه ... غريب صح ؟
حصيص: هيه
احمد: انتي شوه اسمج ؟
حصيص: اسمي حصيص
محمد: شوه اسمج
حصيص: حصه حصه ... انزين هاي ليش ما ترمس ؟
احمد: زعلانه .. بيسوون لها عملية
الدكتور ( شاف ساعته): Ok .. I should go know
احمد: thank you
محمد: bey
حصيص: عملية شوه ؟
احمد: في راسها
حصيص: اويه حراااااام .. ليش ؟
احمد: لانها مريضة ..
محمد: حصيص مب جنج زدتي الاسئلة ..
احمد: هههه خلها عادي
محمد: تأخرنا صح ؟
حصيص: انزين خلني شويه
محمد: شوه اخليج ؟ نسير .. لين تتعشين .. وترقدين ..
حصيص: انزين شويه
محمد: قلت لج يالله
حصيص: اوكيه .. يالله مع السلامه رملة ... بشوفج باااااااجر
احمد: مع السلامه ... حصيص.. نشوفج باجر ...
محمد: ههه يالله فمان الله .. واسمحوا لنا
احمد: افا عليك .. مسموح الشيخ ..


وساروا محمد وبنته ...

احمد : يالله نشي

يت عفرا صوبهم

عفرا: منوه هذيل ؟
احمد( يستهبل): اخو حرمتيه الثانية ..اقصد ضيوف
عفرا: لا والله !..
احمد: هههههه ما ادري .. ناس حالهم حالنا
عفرا: اويييييه بلاها تصيح ؟
احمد: قال لها الدكتور بيسوي لها عملية ..
عفرا ( منصدمه): صدق ؟
احمد: لا العب وياج ووياها
عفرا: اويه حراااام
احمد: ط هاي .. انتي تزيدينها بعد !
عفرا: لا .. بس .. صدق يعني كيف ؟
احمد: قولي جملة مفيدة !
عفرا: اوه احمد . خلاص انزين ... صيحتوها الحين خل تسكت ..
احمد: قومي قومي رملة .. نسير
عفرا: حبيبتيه انتي قومي نسير البيت
رملة ( وهي تصيح): ما بسوي يعني ما بسوي
عفرا: اوكيه لا تسوين بس نشي حبيبتيه
رملة: قولي حق هذا
احمد: ان شاء الله ما بتسوينها . نشي الحين ..
رملة: انته تقص عليه
احمد: الحين ما عرفنا لج .. نقولج هيه ... تقولين لا ... نقولج لا تقولين هيه
عفرا: احمد حرام عليك .. خف عليها ..
احمد: اقول رملة نشي الله يخليج . تعبان وواصل حدي .. قومي في هالجو لين ما نوصل الفندق..
عفرا: يالله نشي حبيبتيه انتي

نشت رملة .. عقب محاولات عفرا ... وسايرين البيت ...

احمد: استانستي ؟
عفرا: منوه انا ؟
احمد: هيه
عفرا: ليش؟
احمد: ويا اختج ؟
عفرا: هيييييه .. سواااااالف .. والله كشخه
احمد: ههههه وبلاج تقولينها وانتي متحمسه
عفرا: ههههه لاني مستانسة
احمد: ان شاء الله دوم
عفرا: اتصلت بآمنة ؟
احمد: اوه .. لا .. نسيييييت
عفرا: متى ىخر مره اتصلت بها ؟
احمد: يوم كنا فالدرب يايين المستشفى
عفرا: حليلها اكيد تحاتي اتصل بها
احمد: يوم برد البيت ..
عفرا: اوكيه ..
احمد: عفرا
عفرا: هلا
احمد: انتي مرتاحه ؟
عفرا: من ؟
احمد: يعني المكان .. السكن .. الاكل ..
عفرا: الحمدلله ..
احمد: صدق ؟
عفرا: هيه والله .. ولو شي مب عايبني بخبرك عادي ..

ابتسمت عفرا .. واحمد رد لها الابتسامة ..

رملة: راشي يعورني
احمد: شفتي .. لانج صحتي
عفرا: لا ترمسها جذه .. حرام عليك
احمد: هي وايد تعاند ..
عفرا: ما عليه حبيبتيه الحين بنوصل الغرفة .. وبطلب لج نسكافيه حار .. وان شاء الله تستوين احسن ..

ومشوا مكملين طريجهم ..


في امارات مول ...

غاليه: خاطريه في اكل صيني
ثاني: اوكيه ..
غاليه: ما بنتأخر ؟
ثاني: عاديييييييي
غاليه: هههه بايعنها اليوم ..

غاليه .. رقيقة .. وحلوة . ويوم تبتسم تحلو اكثر .. وامارات مول ... ونوعا ما زحمة ... وغاليه تتمشى ويا ثاني .. وثاني ستايل .. وواحد رزه ... ع قولتها مشكوك فالامر شويه !.. وثاني شويه وبيصفعها .. لين قنعها بالغصب تنزل من السيارة حتى ...

ساروا صوب المطاعم .. وشافوا ما شاء الله زحمة ...

غاليه: زحمة ..
ثاني: مول الامارات ع طول زحمة
غاليه: خلاص نرد البيت
ثاني: غاليه بلاج .. تعشي وبنرد
غاليه: اوكيه خلاص

ابتسم ثاني .. لأخته ... لان شكلها صدق خايفة وزايغه ومرتبكة من الزحمة .. واللي يفضحها اكثر خدودها المحمرة ...

ثاني: من هني تبين ؟
غاليه: هيه
ثاني: خلاص طلبي هني .. انا حدي يوعان ويوم ايوع ما لي غير ماكدونالدز
غاليه: بتسير ؟
ثاني: محد بياكلج يا ماما...
غاليه: اوكيه لا تتأخر
ثاني اذا خلصوج سيري شوفي مكان يناسبج ويلسي .. وانا بخلص وبتصل فيج
غاليه: لا .. بوقف هني لين تخلص
ثاني: اوكيه ع راحتج ..

وسار ثاني يطلب له من ماكدونالدز ..

غاليه واقفة ... روحها .. رن المبايل ..

غاليه: الو ... السلام عليكم
زايد: وعليكم السلام ..
غاليه: هلا زايد
زايد: اهلين .. شحالج ؟
غاليه: الحمدلله
زايد: وينكم ؟
غاليه: بنتعشى وبنرد
زايد: بتتأخرون ؟
غاليه: لالا .. الحين طالبين و بنتعشى بسرعه وبنرد
زايد: انزين عيل
غاليه: بغيت شي؟
زايد: لا بس اسأل عنكم
غاليه: اوكيه خلاص
زايد: فمان الله
غاليه: مع السلامة ...

بمجرد ان غاليه خلصت وبندت عن اخوها ... تنصدم بـ شي غير متوقع ابداً ..

.......... ( عاض ع شفايفه ): الله اكبر !

تلت الله اكبر ظحكة بصوت عالي بس مب من نفس الشخص لا .. من شخص ثاني

غاليه واقفة مصدومه .. البيبسي اللي كان في صينية الريال .. كله انصب ع عباتها .. ما تحركت ولا قالت أي كلمة ...

الناس اللي واقفين كلهم اصنام وفاتحين ثمهم ويطالعون ....

........ : تعال ساعدنيييييييي
.......... ( ناقع من الظحك .. وخلاص ما يقدر) : ههههههه
........: الله يلعن ابليس .. فشلتني ..

عقب ما هدى الثاني شويه .. وشاف ان الموضوع يعني يباله تدخل ..

........: انزين اعتذر منها ..

سكت .. صخ الريال .. والله ان اللي وياه .. يباله كف .. ع ويهه يسنعه شوي فيه ..

غاليه للحين ما تحركت .. ولا سوت شي .. مشكلة يوم تنحط في هالمواقف .. والمشكلة الاكبر ان غاليه هي اللي انحطت فيها ..

رفعت راسها شوي شوي .. ما تبا تشوف نظرات الناس .. ولا تبا تشوف شوه يسوون .. بس تبا تشوف منوه السخفاء اللي حطوها في هالموقف وواقفين يظحكون !

مروان ( ابتسامه مصطنعه ): اسمحي لنا اختيه
هزاع: اوه غاليه !


القفطة اكبر .... والموقف كبر .. لان اللي واقفين جدامها .. واحد ولد عمتها والثاني ولد عمها ... وافضييييحتااااااااه ..

مروان: اوه من الاهل ... عادييييييييي ..

و رفع هزاع ايده ودح مروان دحه .. من الاهل عادي !.. اولا جدام الناس ... ثانيا .. ما لقيت الا غاليه .. لو عفاري جااااااااان زييييييييييييييييييين .. غاليه !! ... يا ريال عادي تصيح علينا الحين ..
شوه هالورطة ؟!

لكن غاليه .. هالمرة ما تدري روحها ولا يدرون عيال عمتها وعمها .. كيف ماسكه عمرها للحين ولا نزلت دموعها ..

ومشت عنهم ..

مروان: هزاع سر وراها ..
هزاع: وين اسير ؟
مروان: سير وراها ..
هزاع: ما بسير انا .. عاد ما لقيت الا غاليه انا اسير وراها !..
مروان: يا ويهك ..

وفر الصينية ع هزاع .. وسار وراها ..

غاليه تمشي ما تدري وين تسير .. تحس الدموع المتجمعة في عينها بتنزل .. بس فضيحه جدام الناس !...

وتسمع صوت من ورا يزقرها .. يزقر اسمها ..

صدت ورا .. هذا شوه يايبنه !..

مروان تقرب منها ..

مروان: غاليه

غاليه وقفت وما ترد ..

مروان رفع راسه يطالع اللي حوله .. شكلهم صدق غلط !...

مروان: غاليه .. ويا منوه يايه ؟

وغاليه ما ترد ...

وتسمع صوت ثاني يزقرها من جدام ... بتتخبل خلاص ما تبا تسمع حد ولا تبا تشوف حد ولا تبا تسوي أي شي ..

رفعت راسها .. اخوها ثاني ..

ثاني: خلصتي ؟

غاليه .. بعدها مستجمعة قواها ... سارت بكل هدوء .. ووقفت ورا اخوها بالضبط .. شرا الياهل اللي يندس ورا امه ..

ثاني: شوه السالفه ؟


مسكت ايده بالقو ...


ثاني شك فالموضوع بلاها اخته ؟!.. رفع راسه الا يشوف الاخ مروان مجابلنه ..

مروان ( ابتسامة عريضة ): هلا والله
ثاني: مروان ؟!
مروان: هيه شايف ابليس ..
ثاني: هههههه شحالك ؟
مروان: الحمدلله بخير ..

بصوت يرتجف ... وخفيف

غاليه: ثاني .. مب رايمه اوقف .. حاسه بيغمى عليه

ليش .. شوه السبب .. صد ورا يشوفها ..

دمووووووووع .. والخد احمر زيادة .. والعيون بس لو تغمض الجفون مره وحده بتنزل ..

ثاني ( بدهشة ) : شوه فيج ؟
مروان: بلاها ؟
ثاني: غاليه شوه فيج ؟

وهي ما ترد .. بس شكلها مصدومه ع حزينه ع كئيبة ع مندهشة ..

ثاني ( فر صينيته ع مروان ): اسمح لي بسير .. هالعشا حقك ..

مروان واقف ولا تحرك .. منصدم من الموقف .. يالله لهالدرجة !...

ولين مروان تم يفكر .. جد ثاني وغاليه واصلين السيارة ..


*************

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 16-07-09, 10:22 AM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 








الجزء الـ 34


ناش ... حاس بـ نشاط .. يبا يطلع !!... الصبح ؟ هيه الصبح .. ويبا يطلع .. هيه فيها شي ؟

تتوقعون منوه ؟!

سعيد: بدور
بدور: هلا
سعيد: بدور طلبتج
بدور: شوه ؟
سعيد: قولي تم ؟
بدور: ما اقول تم الا يوم اسمع
سعيد: بدور بليز
بدور: انزين قول شوه تبا ؟ من صباح الله خير ناش ..
سعيد: ابا اطلع
بدور: اطلع
سعيد: بدوووووووور
بدور: شوووه ؟
سعيد: ابا اطلع وياج
بدور: سعيد تخبلت ... شوف الساعه كم ؟
سعيد: والله بوديج مكان حلو
بدور: وين بتوديني ؟ .. ما ابا
سعيد: انزين اول شي اعرفي المكان
بدور: وين ؟
سعيد: البحر ..
بدور: البحر!
سعيد: هيه قولي هيه والله كشخه الصبح البحر
بدور: انته مينون والله
سعيد: اوكيه مينون يالله نشي ..
بدور: سعيد والله مب متفيجه
سعيد: نشيييي عاد طلبتج الحين .. ترديني
بدور: مصر يعني ؟
سعيد: هيه ..
بدور: انزين جيه ما تسير ويا اخوانك ؟
سعيد: يوم اقول اخوني تقولين اخوان واخوان .. ويوم اقول انتي تفريني ع الاخوان ؟!
بدور: انته تطلب مني في اوقات صعبة ..
سعيد: يالله عاد لا تذليني ..
بدور:اوكيه .. اصبر لين اتلبس
سعيد: شوه تتلبسين بعد ؟
بدور: بنسير البحر انزييييين .. يعني لازم ابدل ..
سعيد: انزين يالله .. بسرعه .. لان الجو وايد حلو ..
بدور: الله ع الرومانسية
سعيد: من بوني رومانسي ..
بدور: اجازتك ما خلصت ؟
سعيد لا بعدها ..
بدور: متى بتخلص؟
سعيد: الاسبوع الياي ...

سعيد سار صوب الدريشة .. وتم واقف يطالع الجو ... صدق كان رهيب .. ووايد حلو .. هادي .. وحتى السما لونها حلو ..


نش .. ع الصوت الخفيف والحركة اللي فالحجرة ..

عبدالعزيز: عمّور
عمر ( صك السده ): آسف .. رد ارقد
عبدالعزيز: ليش ناش الحين ؟
عمر: بطلع
عبدالعزيز: وين بتسير ؟
عمر: الدوام ... امس قلت لك
عبدالعزيز: الحين متأخر ....
عمر: بقطع اجازتي وبرد ..
عبدالعزيز : اها
عمر: خلاص رد ارقد ..

ورد عبدالعزيز يرقد ..

ظهر عمر من الحجرة .. وسار تحت ..

فريد .. توه داخل من باب الصاله ..

عمر: صباح الخير فريد
فريد: صباح الخير .. تعال كل فطور ..
عمر: مسوي لي فطور ؟
فريد: هيه
عمر: شدراك اني بنش اليوم من وقت ؟
فريد: انا سمعتك تقول .. بسير باجر دوام

ابتسم عمر .. فاتح عيونه ع كل شي فالبيت و مهتم فيه ...

عمر: اوكيه .. بتريق الحين ..

وسار فريد ..

عمر ... نش بيتريق .. شاف الحجرة اللي جدامه ..

اشتاق لها ... اشتاق لأهلها .. اشتاق لأصحابها .. يالله .... يتمنى لو هم وياهم الحين .. يشوفون اللي يستوي .. واللي وصلوا له عيالهم .. كل واحد فيهم رفع راسهم بـ شي .. الحمدلله .. وكلنا رفعنا روسهم بأخلاقهم اللي اكتسبناها من تربيتهم لنا ..

تجدم وسار داخل الحجرة ...

وسار صوب التسريحه ..

ابتسم ..

هذا عطر امايه المفضل ... كانت تتعطر فيه وقت الاعراس ... او عزايم الحريم ..


بو عمر: آآآآه يالريحه ... الله يخليج اتعطري فيه
سارة :ليش؟
بو عمر: حلوة ريحته ..
سارة: ويعني ؟
بو عمر: اتعطري فيه
سارة: ما بتعطر ..
بو عمر: ليش؟
سارة: نحن سايرة بيت اخوك مب عرس
بو عمر: وشوه يعني ؟
سارة: تحدني ع المنكر !
بو عمر: عادي عادي
سارة: لا والله !..
بو عمر: هههه انزين ريحته حلوة
سارة: يوم برد البيت ... بتعطر بتسبح به انزين
بوعمر: انزين شرايج ما نسير اليوم
سارة: ما نسير بيت يوسف؟
بو عمر: هيه .. مب لازم كل جمعة نتغدا عنده .. ونشوفهم كلهم .. يمكن نبا نطلع رواحنا
سارة: سيف !... بلا حركات ..
بو عمر: هههه انزين صدق
سارة: لا .. ما يستوي .. اولا عمر بيزعل .. لان تدري شه يعني يوم الجمعة بالنسبة له ..
بو عمر: وثانيا؟
سارة: انا بعد ابا اسير هناك .. ما شايفتنهم من اسبوع !
بو عمر: حشى .. لو انا جان ما تولهتي عليه هالكثر
سارة: مشكلتك انك متسرع وتفسر كل شي ع كيفك
بو عمر: طالع ع يوسف اخويه
سارة: يوسف محشوم
بو عمر: افا يا ام عمر!...
سارة: ههههه انته تخلي الواحد يقول اشيا ما ادري كيف .. يالله قم نسير ..

ظهر عمر من الحجرة .. وسار يتريق عقب ما تذكر امه وابوه .. احلى اثنين كانوا بالنسبة له ومازالوا .. لكن ذكرياتهم مازالت هي اللي تعطر المكان مب هم بنفسهم ..


عذيجة: اففففففف هالولد كيف يغربل الواحد ..
هزاع: امايه بلاج بلاج ؟
عذيجة: اتصل انزين
هزاع: اتصلت اتصلت
عذيجة: انته شوه تقص ع منوه
هزاع: ههههه والله اتصلت ..
عذيجة: قسما بالله ما تنفعون ..
سالم: انته جيه تلعوز يدتيه
هزاع: اسكت اسكت انته بعد
سالم: من صدقي
عذيجة: هيه من صدقه
هزاع: سلّوم اسكت والا بردك بيتكم الحين
سالم: ردني شوه يعني
هزاع: والله !..
سالم: هيه ... ملل مستوي بيتكم بدون خالوه عفاري
عذيجة: يا ربييييي ... هزاع والله انك ماصخ ..
هزاع: امايه والله اتصلت والله .. ما يردووووون
عذيجة: قم قم .. والله ما تنفع ..

ونشت عذيجة طلعت برع ...

هزاع: ط هاي والله سارت .. تعاليييييييييي
سالم: شوه بعد ط هاي !
هزاع: جب جب .. امي كيفي
سالم: وين احترام الام ؟
هزاع: خليته حقك ..
سالم: خالي هزاع
هزاع: نعم؟
سالم: طلعنييييييي
هزاع: ما شي شغل
سالم: الله يخليك
هزاع: قم زين
سالم: اترجاااااااااك
هزاع ( حن قلبه ): وين تبا تسير ؟
سالم: أي مكان ..
هزاع: بنسير بتي قوم عبدالعزيز
سالم: قول والله !
هزاع: وايد يعني مستانس
سالم :انزين قول صدق ؟
هزاع: ليش يعني مب مصدق ؟
سالم: اوهوووووو خاليييييي
هزاع: هيه
سالم: واااااايد اوكيه .. بلعب كورة وياهم
هزاع: ويا منوه ؟
سالم: عبدالعزيز .. يلعب كورة فالفريج ويا ربعنا
هزاع: اهااااااا .. وانا اقول مب من الله
سالم: لا والله .. مب عسب جذه بعد .. انا ما ساير بيتهم مووووول
هزاع: ما سرت من قبل ؟
سالم: ساير بس مب وااااااايد شراتك
هزاع: عفانا الله حتى ع سيرة بيت خالنا حاسدينا
سالم: اذا بنحسدك .. بنحسدك ع سيرتك بيت خالك يوسف .. مب بيت قوم عبدالعزيز الفقارى

هزاع نقع من الظحك غصبا عنه .. هذا سالم صدق بو لسان طويييييييييييييييل !.. ولسانه منطوله يزحف ع الارض بعد !..

سالم: هههههههه بلاك تظحك ؟
هزاع: ههههه اسكت والله اسكت .. لو حد يسمعك يا ويلك .. لو امايه تسمعك زين بتسوي بك
سالم: صدق انزين
هزاع: انزين اسكت بتصل في مروان ..
سالم: اتصل اتصل اسأله ..

في بيت الشباب .. فالصاله ..

عبدالعزيز: راشد عمر رد ؟
راشد: لا.. جيه وينه ؟
عبدالعزيز: ساير الدوام
راشد: اوووه .. ساير الدوام اليوم ؟
عبدالعزيز : هيه قطع اجازته ..
راشد: اوكيه اتصل به واسأله

اتصل عبدالعزيز في عمر .. لكنه ما رد ..

عبدالعزيز: ما يرد
راشد: خلاص يلس والحين بيي .. او اول ما يشوف الرقم اكيد بيتصل لانه
يدري انك انته
عبدالعزيز: هيه
راشد: وين مروان ؟
عبدالعزيز: راقد
راشد: للحييييييييييين ؟
عبدالعزيز: ما ادري عنه للحين ما نزل .. ولا نش .. والحجرة ظلام ..
راشد: معقوله !
عبدالعزيز: اكيد راد متأخر امس ..
راشد: جايز ..

فوق .. عند مروان .. مب راقد .. واعي من فترة .. لكنه يالس روحه فالحجرة .. ومب متفيج ينش ع قولته .. ويوم رن مبايله وكان هزاع .. رد عليه .. والحين يسولف وياه ..

هزاع: انته بلاك اليوم ؟
مروان: ما ادري
هزاع: صدق ؟
مروان: هزاع ..
هزاع: هلا
مروان: تبا الصراحه .. من امس والله مب راقد عدل
هزاع: ليش ؟ شوه السالفه ؟
مروان: يالس افكر
هزاع: في شوه ؟
مروان: فاللي استوى
هزاع: شوه استوى ؟
مروان: اوووه هزاع ركز ويايه
هزاع: مركز انا ..
مروان: امس مب كنا في مول الامارات
هزاع: هيه
مروان: وكنا صوب المطاعم
هزاع: هيييييييه قصدك سالفة غاليه بنت خالي عبيد ؟
مروان: هيه .. والهل كسرت خاطريه
هزاع: اصلا غاليه وايد حساسه وزيادة عن اللزوم
مروان: هزاع البنيه كانت ترتجف
هزاع: هو صح الموقف يفشل .. لكن والله صدقني .. غاليه انسانه حساسه بدرجة فظيعه جدا جدا
مروان: من رمسة عفاري عنها ... وانا اشوفها ساعات يوم ايي بيتكم ... وتكون موجوده .. هي خجولة
هزاع: بزياااااااااااااااااااادة
مروان: ضميري يأنبني
هزاع: على شوه ؟
مروان: ما ادري والله .. لكن احس اني سبت لها مصيبه امس
هزاع: هو انك سببت مصيبه فتأكد من هالشي.. لان اكيد تمت تصيح لين اليوم الصبح
مروان: قول والله ؟
هزاع: هيه عادي لا تستبعد هالشي ..
مروان: حرام والله
هزاع: يعني شوه تبا تسوي ؟
مروان: ما لحقت اعتذر لها بعد
هزاع: قلت لك
مروان: يالسخيف اصلا انته خليت الموقف يكبر اكثر
هزاع: انا شوه يخصني ؟
مروان: انته تميت تظحك ..

تذكر هزاع اللي استوى .. واللي انقال فالموقف .. ورجع مره ثانية يظحك ..

مروان: شفت سخافتك .. ع شوه الحين تظحك ؟
هزاع: ههههههههه تدري جيه ظحكت ؟
مروان: ليش ؟
هزاع: هههههههههههه انته قبل ما تصب عليها البيبسي .. كنت ترمسني عن عمران .. فـ يوم صبيت قلت الله اكبر .. فـ يعني شوه ؟ .. وايد متأثر الحبيب بأخوه !..
مروان :سخيييييييييييييييييف
هزاع: هههه والله انزين كل واحد وتفكيره
مروان: مالت عليك صدق فاضي
هزاع: هههههههههه لوانته كنت بتسوي جذه واكثر بعد .. كنت بتقطني من الخاطر
مروان :هزاع انا في موقف محرج والله ويا البنيه
هزاع: عادي عادي .. خلاص غاليه شبعت صياح . صياحها يدوم من يوم الموقف .. ويتواصل لليوم الثاني ويخلص خلاص .. تجف دموعها
مروان: واله انك فاضي تطنز بعد !
هزاع: يعني شوه تباني اسوي بك .. المهم شوف دام ان مزاجك ع قولتك متعكر ... انا بيي صوبكم
مروان: حياك ..
هزاع: اول مره تحيي بي
مروان: عيل لا تيي
هزاع: هههههه مب بكيفك
مروان: اقول .. بند بند .. اجلب ويهك .. بسير اشوف اخواني
هزاع: اوكيه بجلبه الحين . والعصر يايينكم.. وسالم ويايه
مروان: اوكيه يالله فمان الله ..

في بيت بو زايد ..

زايد سار صوب حجرة ثاني ...

زايد: ما شاء الله ناش
ثاني ( وهو مجابل اللاب توب): ما راقد اصلا
زايد: لا لا .. زييييييييين ما شاء الله
ثاني ( صد صوب اخوه .. وابتسم ): شوه تبا؟
زايد: امس متى رديتوا ؟
ثاني: 1 ونص
زايد: اها
ثاني: ليش؟
زايد: غاليه للحين راقده
ثاني ( تذكر امس غاليه صاحت فالسيارة ): اكيد كانت تصيح لين الصبح
زايد: ليش ؟
ثاني: ما ادري منوه صب عليها بيبسي من فوق لين تحت عباتها كلها خاست .. هاللي قدرت اسحبه منها ..
زايد: وعسب جذه هي صايحه يعني ؟
ثاني: ما تدري بها اختك ؟ ...
زايد: دقيت عليها ما تطلع
ثاني: اكيد تعبانه .. اقولك صايحه
زايد: منوه يعني صب عليها ما دريت ؟
ثاني: ما ادري والله .. هههههههههه
زايد: وليش تظحك ؟
ثاني: تذكرت شي
زايد: تذكرت شي والا تطنز ؟
ثاني:ههههه لا والله تذكرت شي .. يوم غاليه يايه صوبي .. ظهر جدامي مروان ولد عمي سيف الله يرحمه ..
زايد: كانوا هناك ؟
ثاني: هيه
زايد: هو ومنوه ؟
ثاني: ما ادري .. بس ما اظن اخوانه .. اكدي هزاع
زايد: انزين كمل
ثاني: ما شي .. يوم شفت حالتها جذه .. فريت صينية عشاي ع مروان ..
زايد: يعني ما تعشيتوا وظهرتوا ؟
ثاني: هيه والله .. لكن مريت اشتريت لي عشا
زايد: وهي تصيح ؟
ثاني: مشكلتها اختك .. والله ميت من اليوع .. هي ما طاعت تاكل .. انا مريت اشتريت لي عشا ثاني .. ورديت البيت تعشيت .. هي دخلت حجرتها وقفلت ع عمرها الباب وكملت صياحها ..
زايد: محد يسير وياك
ثاني: انا شلي ! ... يعني شوه بايدي اسوي ؟ ما تدري بها اختك حساسه .. يعني تخيل اقولها قومي ظهري ويايه تقولي ما بظهر والله شكلي غلط وبيتحسبوني مواعده ؟ قولي شوه ارد عليها هاي !..

ابتسم زايد ابتسامة عريضة .. اختهم فعلا حساسه وزيادة عن اللزوم .. وحليله ثاني طاح فراسه .. اونه اخت مواعده اخوها ...!

في ألمانيا ..

حصه: يعني مطولين
علي: ما عليه حصه .. ان شاء اله هذا كله .. عيارة عن شدة وتزول ان شاء الله
حصه:ان شاء الله
علي: وبعدين انتي ليش مضايقة ؟... اختج هني ..
حصه: هيه والله لو عفاري مب هني جان حالتيه صدق ما ادري كيف بتستوي
علي ( أبتسم ): يالله الحمدلله
حصه: وينهم ما يو اليوم ؟
علي: احمد قال اليوم ما بييون المستشفى ان ما عندهم شي .. وبيظهرهم شويه
حصه: اها يعني ما بييون
علي: اعتقد
حصه: بسير عند هند عيل
علي: انتي شوه بس الا تبين تحوطني
حصه:ملل انزييييييين ..
علي: انزين شرايج .. آخذ اذن انج تطلعين اليوم .. ونسير ويا قوم احمد
حصه ( فزت ): قول والله
علي: ههههههه حصه بلاج
حصه: قول والله يستوي ؟
علي:هيه وليش ما يستوي
حصه: عيل خذ شوه تتريا .. بعد تشاور
علي: تبيني عيل اسوي كل شي من وراج .. ومن متى انا ما اشاورج في شي ؟!
حصه: هيه سير سير الله يخليك ....
علي: وااااايد كول ... عيل بسير انا الحين ..
حصه: اترباك بسرعه تعال
علي: اوكيه ما بتأخر

في جهه ثانية ..

عفرا : يالله خلصتي ؟
رملة: هيه ...
عفرا: اليوم وايد برد .. وثلوج ..
رملة :الثلج خلص والمطر
عفرا: بس ع الارض
رملة: والله انج بتثلجين ويا هالعباه
عفرا: انتي وايد تحبين تخربين الواحد
رملة: صدق انزين ..
عفرا: ما عليج بلبس جاكيت طويل ..
رملة: انزين البسي الجاكيت بدون عباه
عفرا: ما احب احس شكلي غلط والله ..
رملة: اوكيه كيفج
عفرا: وين اخوج ؟
رملة: اتصل قال .. يوم بتخلصون ننزل تحت ... وهو بيينا
عفرا: يعني نيلس فالكوفي
رملة: والله هو قال
عفرا: رملة لو تجذبين يا ويلج
رملة: والله ما اجذب هو قال ..
عفرا: ولو ظهرتي جذابة
رملة: كيفج عاد .. انا قلت لج .. هو قال عادي ... وقال نزلن والله
عفرا: انزين يالله طوفي جدامي ..
رملة: وين جاكيتي ؟
عفرا: هذو خذيه .. بس لبسي هالبوت الصوف ..
رملة: طوييييييييل
عفرا: انا لابسه جاكيت طويل وانتي ما تبين !
رملة: انتي بكيفج
عفرا: وانتي مب بكيفج يالله يالله ... ولبسي هالقحفية الصوف بعد
رملة:ايه والله شكلي يظحك
عفرا: لبسيييي عادي شكلج والله كيوت هههههه
رملة: تقصين عليه
عفرا: ههههههه لا والله حلوة .. ما بلبسج شي تطلعين فيه بايخه يالله ....

لبست رملة جاكيتها ... وخلصت ... وظهرت هي وعفرا من الحجرة ... عقب ما شلن البطاقة ...

ضغطت رملة ع الزر ... لين ايي اللفت ..

عفرا: هذو وصل يالله دخلي ..
رملة: انزين ..

وركبن اللفت .. لكن ما سار تحت ... لا .. سار فوق ...

رملة: وييييه هذا سار فوق ..

وقف عن طابق .. وانفتح الباب ما في حد ..

رد بند .. وسار بعد فوق ..

رملة: افففف
عفرا: جنه طالبينه وعقب ساروا ..

وبند وصعد

رملة: اييييييييييه والله أرف ..
عفرا: خييييييبه
رملة: تخسيبهم قولي آمين ..

سار اللفت الطوابق اللي فوووووووووووووووووووووووووووووق .. يعني آخر الدنيا .. شوي وبيوصلون السما ..

انفتح الباب ..... ما في حد ..

رملة: يا دببه ..

ورد بيبند

عفرا: شوه هالمصخرة ..

وقبل ما يبند .. شافوا ايد تدخل .. ان تفتح اللفت ...

رملة لا ارادي .. كفخت الايد ..

عفرا: ايه انتي ..
رملة: جيه يحط ايده .. متفيجين نحن نتريا !

لا وبعد ريال !! ... انفتح الباب .. واحد .. طويل .. عريض .. لابس جينز .. وقميص سماوي صوف هاينك .. وفوقه جاكيت طويل بيج ..

رملة طاااااااف ولا جنها مسويه شي وعفرا حليلها شويه وبتخش راسها فالأرض ...

ركب وما قال شي ... ووقف ع صوب .. بحيث انه معطي ظهره حق عفرا ورملة ..

اما رملة فـ كانت واقفه جدام ولا ردت ورا بعد .. صوب الازرار ..

ورد اللفت ينزل .. الحين فالنزله بعد نفس الحركة تم يوقف عند الطوابق ..


رملة: والله خبايل ..

دقت عفرا رملة من ورا ..

رملة: شوه ؟

عفرا تأشر لها ان ردي ورا .. وين واقفه انتي !.. ورملة سوت لها طاف ...

وقف اللفت عند طابق من الطوابق .. انفتح الباب .. والريال كان صاد ورا .. حليله ومب منتبه

رملة بسرعه بسرعه بندت الباب من الازرار اللي جدامها .. نذاله منها !

ويوم صد الريال جد اللفت بند ..

نفس الوقت استوت 3 اشيا

رملة ظحكت ..
الريال صد يطالعها ..
عفرا ظربت بايدها ع يبهتها ان طلع صوت شرات التكفيخ ..

هني عاد رملة نقعت نقعت نقعت صدق من الظحك ع عفرا ..

الريال .. غصبا عنه ابتسم .. خبله هاي صدق !

رملة: هههههههههههههههههههههههه بلاج تكفخين عمرج ...

عفرا نيران تغلي في داخلها ... هاي البنيه نسخه مستنسخه من سالم ولد اختها واخس .. سالم حليله لو يسوي هالاشيا يحصل هزبه يصخ ويوقف ع صوب هاي عادي كل شي عندها طاف ...

وصل اللفت تحت ..

بما ان رملة يالسه تظحك ...

وعفرا ما تقدر تجدم ...

تجدم الريال .. وضغط الزر ان الباب يتم مفتوح ..

........: يالله نشي .. وصلنا ..
رملة: هههههههههههههه شكراً..

نزلت رملة ووراها عفرا ع طول .. ومن حسن حظهم ان احمد كان تحت ..

احمد: وينكن ؟ هاي الخبله بلاها تظحك ؟
عفرا: مب تقول خبله !...
احمد: ايه انتي بلاج ؟
رملة: هههههههه والله احمد استوى شي يظحك
عفرا: الا استوى شي يفظح
رملة: هههههه والله يظحك
احمد: ايه خبله شوه فيج ؟
عفرا: انا بقولك .. هالاغبيا اللي ساكنين هني .. كل واحد يضغط الزر وما ادري وين يسير .. ونحن سرنا لين الطابق الما ادري كم ونزلنا .. فالنزله وقف اللفت والريال اللي كان بيركب حليله كان صاد ورا ..
احمد: انزين
عفرا: هاي اختك سوت به حركة نذله .. دقت الزر اللي يبند الباب بسرعه والريال حليله يوم صد جد نزحن نازلين
رملة: ههههههههههههه عقب شوه استوى ؟
عفرا: ما استوى شي
احمد: ههههههه يالله خبلتوني قولن
رملة: عفرا كفخت عمرها
عفرا: هاي تسمينها كفخه ؟ هيه والله كفخة ندم ع اني ركبت وياج
احمد: ههههههه ايه انتي شوه اسم مسلسل ؟
عفرا: شوه اسم مسلسل ؟
احمد: كفخة ندم .. بطولة حياة الفهد
عفرا: متفيييييييييييييييج
احمد: ههههه يالله يالله امشن انزين .. بنمر ع علي وحصه بعد
عفرا: وين المستشفى ؟
رملة: انا ما بيي المستشفى جان بتسيرون .. سيروا انا بيلس هني اترياكم ..

ومشت

احمد: يا ويهج تعالي
رملة: ما بسير المستشفى
احمد: ما بنسير المستشفى .. بنسير الفندق مالهم
عفرا: جيه حصه رخصوها ؟
احمد: علي خذ لها اذن ان تظهر .. وعقب ترد ..
عفرا: الللله وناسه ..
رملة: يالله عيل نسير ...


برع وهم يمشون سايرين صوب علي وحصه ...

احمد: اقول يعني لو تمشن جدامي يكون احسن
رملة: لييييييييش؟
عفرا: احم احم
احمد: ههههههههه سيرن
رملة: انته مسؤول عنا .. ولازم تمشي حذالنا
احمد: والله اول مره ادري بهالمعلومه ... ان المسؤول يمشي ويا اللي وياه
عفرا: لا هو اصا يمشي جدامهم ونحن لازم نكون ورا
احمد: حلفي بس ؟!
عفرا: ههههههه خلاص بنسير جدام
رملة: بس ع شرط
احمد: شوه تبين بعد ؟
عفرا: ما تسوي شي لوجه الله
احمد: هيه والله .. شفتي شكثر نعاني وياها
رملة: عندي شرط
احمد: قولي خلصينا
رملة: ابا آيس كريم
احمد: اقولج .. امشي جدام
رملة :الله يخليك احمد والله مشتهه آيس كريم
احمد: انزين انتي امشي امشي سيري جدام
عفرا: هههههه وايد واثقه من نفسها
رملة: احمد
احمد: اقولج سيري جدااام والا بتسمعين شي ما يسرج
رملة: لا شي ما يسرني عقب تعكر مزاجي
احمد: هيه بعكر مزاجج مثل ما تعكرين مزاجي سيري
عفرا: ههههه طوفي طوفي
احمد: بس مب وايد بعيد ..
رملة ( وقفت بالضبط جدام احمد ): يعني جذه
احمد: بلا استهبال
عفرا: ههه اجدمي انا وياج
احمد: تقهر بالواحد

عقب تجدمت رملة ووياها عفرا .. واحمد ظهر مبايله .. واتصل ..


ردوا عليه ...

من سمع الصوت .. آآآآآه بيطير بيطير من الفرحه .. الدنيا مب شايلتنه ..

احمد: هلا والله بعمريه وغلاي كله .. وقلبي وروحي ..

اللي ع الطرف الثاني كانت .. مب آمنة ههههههه .. كانت ميثا بنته .. واول ما ردا عليه هي كانت تقول بابا ..

احمد: فديت انا هالصوت .. جنه كنار .. حبيبة قلبي

آمنة: لا تتغزل فيها هالكثر .. انته ما تتغزل في امها جذه ..
احمد:ههههههه تغارين
آمنة: لا ما اغار .. انا واثقة من نفسي وعارفة موقعي يعني من الاعراب
احمد: هههههه خليها خليها ترمس ..
آمنة: ميثاني .. وين بابا ؟ ..

وهذيج ما صدقت يالسه تقول .. بابا .. بابا وبلحن خاص بعد ..

احمد :ياربي عليها .. خاطريه اقطعها من البوس ..
آمنة: ايه ودري ..
احمد: شوه تسوي ؟
آمنة: حاطه ع الاسبيكر انا .. ويالسه فوق الشبرية .. وهي مجابلتني ويا لعبتها .. والمبايل في وسطنا .. يرت المبايل
احمد: فداها المبايل فديت روحها
آمنة: هيه انته عقب بتشتري لي غيره
احمد: عيل يعني منوه ؟ الدريول . ثرني انا شارلج هذا بعد شوه ؟
آمنة: هههههههه السموحه السموحه غلطنا
احمد: ههههه .. شخباركم ؟
آمنة: الحمدلله بخير .. انتوا شحالكم ؟ وشوه الجو عندكم ؟
احمد: نحن الحمدلله... والجو برد .. مصاحب بثلوج
آمنة: اونه
احمد: والله
آمنة: وينك انته الحين ؟
احمد: هني ..
آمنة: وين هني ؟
احمد: سايرين نتحوط
آمنة :اللله .. كشخه
احمد: جيه انتي ما تظهرين ؟
آمنة: اظهر وين اسير ؟
احمد: سيري .. طلعي
آمنة: ما احب اطلع روحي
احمد: ويا خواتج .. ويا ناعمه .. اخوج
آمنة: ما اتفيج
احمد: سرتي بيت ابوج ؟
آمنة: من يوم سافرتوا ما طبيته
احمد: اونه ؟!
آمنة: والله
احمد: ليش ؟
آمنة: ما في وقت ..
احمد: شوه ما في وقت !...
آمنة: مب متفيجه اسير هناااك .. ولين ما اكشخ وما ادري شوه
احمد: هههه يعني لازم تكشخين ؟
آمنة: هيه عيل
احمد: امون بشتري لج صوغة ميكب من هني
آمنة: هيه تبا تحسس ويهي
احمد: هههههه بشتري لج ماركات
آمنة: هيه ماركات ما بقول لا .. لكن تقليد ما ابا .. بعدين اولا عندي كل شي ... من جحال وبلشر وقلوز وكريمات وآيشدو وكل الألوان .. ثانيا انته شدراك شوه بتاخذ لي ؟
احمد: هو من ناحية عندج .. هيه .. ميزانية خاصة من المعاش حق الميكب .. اما شدراني .. فـ هالسؤال ما يباله بعد .. انتي خليتيني اخترب واعرف انواع الميكب .. وهذا حق شوه ؟ وهذا لـ شوه ؟
آمنة: يعني عندك خبرة
احمد: كيف ما تين يكون عندي وحرمتيه منوه ؟ أمون
آمنة: هههههههههه

وتم احمد يسولف ويا آمنة حرمته .. ويسأل عن اخباها واخبار بنته واللي فالبلاد .. ويسولفون في سوالف عادية .. ويعلقون ع بعض .. وكأنهم في نفس البلد .. واحمد يتصل كل شوي في حرمته عسب ما تحس بانه بعيد عنها ..


نشت غاليه .. حاسه بصداع ... اكيد بتحس بصداع دامها طول الليل تصيح .. ورقدت ساعة متأخرة .. وبالغصب ومن التعب .. والا جان كملت ..

قامت تغسلت ... وسحت شعرها سوته ذيل حصان .. وظهرت برع ... لقت ثاني فالممر ..

ثاني: هلا والله
غاليه: اهلين
ثاني: رقدتي عدل ؟

ابتسمت غاليه .. ورد ثاني ابتسم لها ..

ثاني: أي شي دقينا عليج الباب تنشين ... ولا نشيتي ..
غاليه: صدق ؟
ثاني: هيه والله .. انا ييت دقيت .. و امايه .. زايد كسر الباب ولا نشيتي .. ابويه وياه بعد
غاليه: ابويه صاعد لين هني يوعيني ؟
ثاني: شفتي عاد .. الشيبة صاعد لين فوق يوعيج .. ناس وناس
غاليه: فديت روحه والله
ثاني: ونحن ؟
غاليه: انتوا شوه ؟
ثاني: تفدينا ع الاقل
غاليه: بايخ
ثاني: شكرا .. امس اللي ما خليتيني اتعشا
غاليه: اوه والله آسفة .. اسمح لي ثاني
ثاني: ما عليه مسموحه .. نسمحلج في هالحالات الصعبة
غاليه: والله سوري
ثاني :هههههه عادي اقولج .. اصلا سرت عقب ماكدونالدز .. خذيت لي وجبه ثانية مما لذ وطاب .. انتي اللي كسرتي خاطريه بدون عشا رديتي وكملتي صياح ورقدتي ما ادري الساعه كم !
غاليه ( بتغير السالفه ): وين ابويه ؟
ثاني: تحت ... سيري

وسارت غاليه بسرعه تحت ... متلومه في ابوها اللي صاعد لين فوق يوعيها ولا نشت .. وع الدري دعمت زايد ... ويايه بطيح .. جان ايرها اخوها .. وطاحت في حضنه ..

زايد ( تنهد ): روعتيني .. كنتي بطيحين
غاليه ( عاضه ع شفايفها ): آسفة ..
ثاني ( واقف فوق): يوم التأسف العالمي .. واااااااااو لقطة جميلة .. اصبروا بصور
غاليه: ثانيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي
زايد ( حط صبعه في اذنه): اذنيييي !
ثاني: هههههههههههههههههههه
زايد: غاليه بلاج جذه غاديه !
غاليه: اخوك السخيف
ثاني: انا ما قلت بصور منكر .. لقطة عادية .. اخو حاضن اخته
غاليه: يالسخيف
زايد: انتي ايه بلاج ؟ .. شوه فيج ؟
غاليه: ما تسمعه هو ؟
زايد: هو يقول شي عادي
غاليه: عادي بالنسبة لك ؟!
زايد هيه عادي ... هو ما بيصور .. بس يحب يغايظ .. لكن عادي
ثاني: ما دريت .. والا قلت لك الصبح عن سالفة المواعد مالها
غاليه: وين ابويه ؟ بسير عند ابويه ... انتوا متخبلين اليوم ..
زايد: ابويه برع فالحوي . يشرب شاي ويا امايه
غاليه: بسير لهم
زايد: صبري ..
غاليه: بسير له زايد .. متلومه فيه صاعد لين فوق
زايد: ما عليه .. لاحقه عليه .. متغدي ومخلص
ثاني: مزر معدته الشيبه ارتاح
زايد: يلسي انتي برمسج ..

يلست غاليه ع الدري .. ويلس زايد حذالها ... ويا ثاني من فوق .. ويلس وراهم ..

غاليه: شوه بغيت ؟
زايد: غاليه ... تدرين انج خجولة وزيادة عن اللزوم ؟
ثاني: ههههههه مب شي يديد
زايد: انته بتيلس ويانا .. تسكت .. ما قلنا لك شاركنا .. روحك رزيت بفيسك وبعد تتفلسف ! ..
ثاني :قفطه !
زايد ( كمل): خجلج هذا بيوديج في مصايب ومشاكل مستقبلا .. غاليه .. انتي يوم تقدم لج ولد خالوه ما وافقتي .. هذا مب معناته ان خلاص ... وانتي ما وافقتي مب لـ شي .. اول شي ما وافقتي لانج تستحين .. و انا سمعتج يوم ترمسين عفرا وتقولين لها ... عفرا ما اتخيل اعيش ويا واحد .. وما ادري شوه ومن هالرمسة ...

نزلت غاليه راسها وويها احمر .. من الخاطر ..

زايد: شوفي .. تشوفين هالحركة .. انتي تسوينها بزيادة .. انا ما ارمسج الا لاني ابا مصلحتج .. وما يا الوقت اني اقولج هذا كله .. الا يوم شفت الخجل عندج زاد .. وخصوصا سالفة امس ... كيف تقولين حق اخوج .. اذا طلعت وياك .. جني بكون مواعده ؟ .. وشكلنا شبهه !!! .. انتي امس بالغصب ظهرتي ويا ثاني .. يوم بتعرسين شوه بتسوين عيل !...
ثاني: بتقول له ما بطلع وياك .. بنكون شبهه
زايد: هيه ما استبعد هالشي .. بيقولج .. عيل اسمحي لي .. دام جذه .. ليش خذتيني ؟ ردي بيت ابوج!.. انا جد ارمسج .. انا ما اقولج اتخلي عن خجلج الحين .. ومن اليوم .. شوي شوي مع الوقت .. بس سمعي عدل .. ولا اقولج تخلي عن حياءج .. في فرق بين الحياء .. والخجل .. لو شوي خجولة بنقول ما عليه .. لكن انتي خجلج طفح .. ما خليتي أي شي بعد حق الخجولين ..
ثاني: هيه والله .. انا لو عندي حرمه شراتج .. بتلوع جبدي
زايد: مالت عليك .. تكون عندج وحده شرا ختيه بعد شوه تبا ؟
ثاني: ههههه لا اقصد شرا خجلها .. والا اخلاق ... هيه ابا وحده شراتها اكيييييد .. وحياء .. اما تشبها .. امممم لحظة ( وتم يطالع غاليه اونه كأنه يتفصحها )... هيه هيه تشبها مقبول
زايد: ودك انته
ثاني: هههههههه انزين ودي .. ثرني قلت لك .. مقبول
زايد: شوفي عفرا ما شاء الله عليها .. انتي لو تسوين شي واحد من اللي تسويه .. انا بشكر ربي وبحمده .. هي جريئة .. وجرأتها بـ حدود .. مب بقلة ادب شرا بنات الغير .. ولا بتجاوز الحدود . ما شاء الله عليها ما تسكت عن حقها .. واكثر شي عيبتني يوم سرنا المزرعة .. يعني مروان والا غيره يغلطون عليها والا يقولون شي هي ما فيها .. تدافع عن عمرها .. انا ما اقولج سوي شراتها .. ( ابتسم ) .. هي تنقهر بسرعه وردة فعلها تكون بسرعه .. انتي ع الاقل في المواقف اللي تستاهل ردي .. ولا تسكتين عن حقج ..
ثاني: صح صح ..
زايد: وسالفة المواعد هاي
ثاني: يسير ويرد ع المواعد ههههههه ذليتها
زايد: لا هي كلمة عوده .. صدق عوده .. واذا ثاني ما حزت في خاطره .. فـ انا بمجرد انج قلتي توج طفوس وسخفا .. ع حركة ثاني .. وانج بغيتي تطيحين وانا يريتج .. انا حزت في خاطريه .. وشليت في قلبي والله ..

زايد يرمس .. ويقول .. وثاني يعلق ويكمل ع رمسته ... وغاليه طول الوقت .. منزله راسها وويها يحمر زيادة وزيادة .. شوي وبتصيح !.. وصلت لـ مرحلتها ..

ثاني: وصلت للمرحلة الاخيرة .. بتنفجر الحين ..
زايد: غاليه اكبر من ان اخوها العود يرمسها ويقول شي في مصلحتها وهي تصيح .. صح غلّوي؟

ومد زايد ايده ومسح ع شعرها ... ورفع الخصل اللي نازله ع ويها .. وداسه ويها عنه .. وشاف ايدها ترتجف ومسكها بالقو .. عسب توقف ..

ثاني: غلوي والله صدق .. لو ما نحبج ما بنقول لج هالرمسة .. يعني نحن اخوانج .. تسمعين منا نحن .. احسن من انج تسمعين من حد غيرنا .. غيرناااااااا غيرناااااااااااا

كرر ثاني غيرنا ... عسب غاليه تفهم شوه القصد .. ان زوج المستقبل ..

زايد: يالله قومي سيري شوفي ابويه
ثاني :انته الحين ظهرها من الصدمه اللي حطيتها فيها
زايد: اصلا اختيه وانا اعرفها ما بتزعل من رمستيه .. ( وير راسها وحطه في حضنه ) ...

ونزل ايده .. لكن غاليه روحها عقب هالحركة .. يرت ايد اخوها ..

غاليه :انا آسفة ..
زايد: ما سويتي شي عسب تتأسفين
غاليه: انته حزت في خاطرك رمستيه .. أنا آسفة .. انا ادري عمريه خجولة بزيادة .. بس ما ادري شسوي ... وما اعرف كيف اغير هالصفة
زايد: بتغيرينها ان شاء الله .. مع الايام بتتغير .. بس انتي حاولي ..
ثاني: ابدأي فينا ..
زايد: شوه تبدأ فيك ؟
ثاني: ياخي تقهرني ما تتفداني .. هههههههههههه
زايد: هههههه انته صدقها يوم تقول عنك سخيف
غاليه: وانته لازم تسمع يوم اتفداك
زايد :احم انا ادري انها تتفداني
ثاني: وانا بعد مب اقل عنك انزين . لكن تفدي جدامي .. تتفداك انته جدامي انا .. وتتفداني جدامك ... يعني الكلام الحلو اللي عني تقوله حقك .. والكلام الحلو اللي عنك تقوله عندي .. جنها شلقة
زايد: شلقة حرمتتتتك
غاليه: تستاهل ..
زايد: يالله نشي سيري عند ابويه
غاليه: ان شاء الله ..
ثاني: غلوي منوه صب عليج البيبسي امس ؟


لااااااااا .. الله ياخذ عدوك يا ثاني .. خلني ساكته .. وخلني لين الحين روحي ما ادري شسوي ..
ارتبكت وبان عليها الارتباك

ثاني: قولي قولي ما بناكلج .. الا بيبسي وانصب بالغلط ..
غاليه: واحد
ثاني: اها ..
زايد: انزين حصل خير خلاص .. يالله سيري ..

سارت غاليه ..

حط ثاني ايده ع خده ويطالع اخته وهي سايرة ..

ثاني: آآآآآه مأساة هالبنت
زايد: ليش تحرجها
ثاني: لا والله !.. احلف انته بس .. انا احرجتها وانته ابدا ما احرجتها
زايد: انا اخوها العود
ثاني: وانا الصغير .. يالله يالله اسكت بس خلاص
زايد: الله ياخذ عدوك .. ( وكفخه ع ريلك ) ..
ثاني: آآآآآآآآآآآآآي .. يالدب
زايد: يالضعيف
ثاني: انا وسيم .. جسمي جسم عارضي ازياء
زايد: قم قم .. جسم عارضي ازياء .. لو تقول انا بقول هيه معقولة اما انته !
ثاني: انته هــه .. اصلا كل حد يقول عني اني اوسم واحد فيكم
زايد: انزين خلاص اوسم واحد .. اسكت سندرت روسنا ... وايد مصدق عمرك
ثاني: من حقي ...

وتموا زايد وثاني يتناقرون .. ثاني شكله ناسي النت اليوم .. وعيبته اليلسة ويا زايد .. وزايد ما عنده شي فاضي .. قال يكمل وياه .. من زمان مب يالسين ويا بعض هاليلسة ...


بو زايد: غاليه سيري ازقري امج
غاليه: بتعصب عليه .. خلها الحين بتيي اكيد
بو زايد: خلاص عيل .. دامها بتعصب عليج لا تسيرين
غاليه: ما اسير عشاني والا عشانها ؟
بو زايد: بيني وبينج عشانج .. بس لا تقولين لها
غاليه: هههههههه ويه والله لو سمعتك .. بتقول هذا انتوا .. ادلعون بناتكم اكثر عن حريمكم
بو زايد: منوه قال ؟ اصلا امج الخير والبركة .. لكنها تغار
غاليه :تغار منييييييي؟ !
بو زايد: ههههههه انتوا حريم تتفاهمون
غاليه: لا لا ابويه ما اقدر عليها انا
بو زايد: هههه خلاص عيل صخي .. هذي يايه
غاليه: هلا والله بعمريه

ما ردت ام زايد .. وشكلها مب طبيعي ..

بو زايد: شوه فيج ؟
ام زايد: غاليه قومي اتصلي في آمنة بنت عمتج
بو زايد: بلاها بنت عذيجة ؟
ام زايد: ما بلاها شي .. بس والله اني متولهه عليها .. ما ادري يت ع بالي فجأة
بو زايد: بسم الله
غاليه: اصل بها تبين ترمسينها ؟
ام زايد: هيه والله .. اتصلي ..
غاليه: ان شاء الله ..

يت غاليه بتتصل في آمنة .. ورن مبايلها .. ( مب جنه نفس الرقم مال هذيج المره ؟!.... شكله هو .. ) بندت غاليه في ويه المتصل .. بدون ما ترد بعد ... واتصل تفي ىمنة ع طول ...

آمنة: هلا .. .هلا غاليه
غاليه: مرحبا آمنة
آمنة: هلا والله .. مرحبتين . شحالج ؟
غاليه: الحمدلله بخير . انتي شحالج ؟
آمنة: الحمدلله
غاليه: وشحال ميثا ؟
آمنة: الحمدلله ميثا تمام .. شحال خالي وامج؟
غاليه: الحمدلله كلنا بخير
آمنة: الحمدلله .. شوه السالفه ؟ تولهتي عليه .. والا تولهتي ع عفرا .. وانا اذكرج فيها هههههههه
غاليه: سكتي يا ىمنة والله لا تطرين عفاري .. صدق صدق متولهه عليها من الخاطر
آمنة: جان سرتي وياها تونسينها
غاليه: تخيلي عاد !
آمنة: عادي هههههه
غاليه: ههههه الله ياخذ عدوج .. لا تفتحين سوالف هني وهناك
آمنة: ههههه لا لا خلاص ما بفتح ..
غاليه: انزين آمنة .. امايه تبا ترمسج
آمنة: عطيني اياها ..

وعطت غاليه المبايل حق امها .. وبدت ام زايد بالسوالف وتتخبر عن شخص شخص .. ما تدري ليش حست بوله صوب آمنة .. من زمان ما شايفينها .. من يوم سافر ريلها .. هي بعد اختفت ..

سلامة: طاااااارق
طارق: ييبيه ييبيه
سلامة: طارق لا توديه
طارق: انتي بلاج يا حرمة .. وايد وسواسية والله
سلامة: لا .. اصبر خلني اخلص ..وبيي وياك
طارق: انا ابوه يا .. ما ادري شقول عنج
سلامة: ما اقدر ما اقدر ..
طارق: شوه ما تقدرين
سلامة: ما اتخيل تركبه السيارة .. وانته وهو رواحكم
طارق: جان ما تدرين هذاك اليوم هزاع ومروان ودوه وياهم
سلامة: برايهم هم اثنين واحد يمسكه والثاني يسوق .. اما انته روحك توديه لا
طارق: ريال .. كبر كبر ولدج .. بوديه الا هني الجمعية وبرده
سلامة: طارق لا تلعوزني
طارق: ما ألعوزج وييبيه ..

وير طارق ولده عن حرمته سلامة ..

طارق: بوديه .. وانتي ما اتين .. وكملي شغلج ..
سلامة: طارق والله ما توديه . حلفت
طارق: حلفي وكفري روحج .. لا تعلمين الولد جذه .. يطلع جبان ودلوع .. هذا ولد مب بنيه
سلامة: طاااااااااارق
طارق ( صرخ عليها): قلت لج ما اتين .. وبوديه .. خلاص ما برجع في كلمتيه .. سمعتي !

وظهر طارق من البيت وهو معصب ..

وسلامة شويه وبتصيح . اوكيه خل يعصب عادي عندها .. بتراضيه .. لكن ولدها ! ....


في بيت الشباب ....

عمر: منور بيتنا اليوم ..
عبدالعزيز: لا تقول له جذه يصدق عمره ...
سالم: هاهاها .. تغااااااار
عبدالعزيز: لا حبيبي اعرف مكانتيه في قلب اخويه
راشد: ههههه كل واحد لسانه اطول من الثاني
سالم: شوه نسوي .. تعلمنا من الكبار
هزاع: اقبضوه الحين .. ما يخصني ها .. نزولا عند طلبه وطلب ربيعه يبته استحملوه الحين
عمر: ههههه حليله ما سوى شي
سالم: يالله متى بنسير نلعب ..

اطلع سالم صوب عبدالعزيز .. وعبدالعزيز حول نظراته لـ عمر ..

عمر: لا تطالعني ما بتطلع اليوم
عبدالعزيز: عمور الله يخليك .. سالم ياي اليوم ..
سالم: ليش مانعينك ؟
راشد: شفت حظك
هزاع: نحس عفانا الله من يوم يومه
عمر: هههههههه حليله هو ما يخصه ..
راشد: محد قال حق بعض الناس .. يتأخرون عن صلاة المغرب ... ولا يسيرون المسيد يصلون
عبدالعزيز: انزين داهمنا الوقت
عمر: داهمك الوقت خلاص عيل .. تتحمل
هزاع: هههه حليله
سالم: وانته جيه تخلي الوقت يداهمك
عبدالعزيز: هذا حمّود قال بنلعب شوط اضافي نحدد الفايز كنا متعادلين
سالم: كم كم ؟
عبدالعزيز: 2 / 2 ...
سالم: منوه فاز عقب ؟
عبدالعزيز: فريقنااااااااااا
هزاع: اقويا
عبدالعزيز: رياضيين طال عمرك
سالم: وشوه بتفيدك الرياضة الحين .. اخوك ما بيخليك ..
عبدالعزيز: عمور الله يخليك ..
عمر: لا تحاول
راشد: عمر خلاص خله اليوم عسب خاطر سالم
عمر: اصلا الوقت متأخر .. ساعه ونص بيأذن المغرب
عبدالعزيز: لا لا في وقت
عمر: مب لازم تلعبون فالفريج .. سر ييب البلاي ستيشن ... ألعب هني .. انا بلعب وياكم بعد
راشد: يالله وانا بعد جان تبون ..

ظهر سعيد من قسمه ..

سعيد: ما ادري شوه السالفه .. لكني فاضي .. عادي اشارككم ؟
عمر: حياك ( وابتسم )
سعيد: هلا والله .. شحالك هزاع ؟
هزاع: الحمدلله طاب حالك .. انته شحالك ؟
سعيد: الحمدلله بخير دامك بخير .. اوه هكونا متاتا اخبارك ؟

نقعوا من الظحك اللي يالسين .. حتى سالم روحه .. من زمان ما قايل هالجملة ..

سالم: الحمدلله هههههه
عمر: يالله عبدالعزيز سر .. وخريطة الخرابيط مالتك ييبها يمكن حد اشتها شي منها ..
هزاع: شوه خريطة الخرابيط بعد ؟
عبدالعزيز: حلويات .. وحشرات بالعشرات
سالم: اوكيه عيل عليه .. سر سر ييب ..
هزاع: حق الدح
سالم: والله يوعان ما متغدي
راشد: حليله .. تبا فريد ايب لك غدا ؟ .. زاد الغدا عندنا وايد بعد ..
عمر: اتصل اتصل المطبخ قول حق فريد اييب
سالم: لا لا ما ابا والله
سعيد: ما متغدي مب زين
سالم: ما اباااااا
هزاع: خلوه عنكم .. لو يبا ما بيستحي
سالم: صدقه خالي
راشد: وين مروان ؟
عبدالعزيز: معتكف فالحجرة
هزاع: انا بصعد له ..

مروان: لا تصعد لي انا ييت ..

وتوه نازل ..

مروان: اخباركم ؟
هزاع: الحمدلله .. انته اخبارك ؟
مروان: تمام ( صد صوب سالم وابتسم)... واخيرا شرفت بيتنا
سالم: بعد طول عناء .. خالي حبيبي يابني
سعيد: هههههه ما يقولون الكلام الحلو الا لو سويت لهم شي
هزاع: عادي تيكت ايزي .. سالم اكبر خريط ..
سالم: حليلي .. انته ايه نش يالله
عبدالعزيز: متعايز ..
سالم: يبالك كفخه ثانية .. تنششك ..

صخوا .. كلهم صخوا .. كف ثاني ؟!... جدام عمر ؟.. سعيد تغير ويهه .. حتى هالياهل يعرف السالفه ؟... عيل ما باقي يعني الا عمر ؟ ويمكن عمر يدري وما قال شي للحين .. معقولة عمر يدري اني صفعت عبدالعزيز ولا يقول لي شي ؟
لكن عبدالعزيز روحه تدارك الموضوع ..

عبدالعزيز: انته روحك سر اركظ ع هالدري .. وشوف بتتفخ ستميت الف كفخه والا
سالم: محد قالك تركظ
عبدالعزيز: ياخي كيفي كنت مستعيل
سالم: ع شوه مثلا مستعيل !
عبدالعزيز: ما يخصك
هزاع: بديتوا
عبدالعزيز: عادي عادي ... نحن ننياز
راشد: ههههه حلوة هاي نحن ننياز ..
مروان: يالله سر انته ذليتهم
عبدالعزيز: وانته شدراك شوه بنسوي الحين ؟
مروان: كنت واقف فوق .. اطالع شوه تسوون
عمر: تراقبنا
مروان: نعم نعم

للحين مروان وسعيد ما رمسوا بعض من يوم العيد .. وسالم كان قصده الدري .. بس يابها بطريقة كأنه يعرف ان سعيد كفخه .. وهو لا يدري بشي .. سعيد عقب هالحوار .. درا ان عمر ما يدري للحين .. فـ الله يستر .. وعمر عادي .. طبيعي .. ما حس بـ شي .. اما هزاع ومروان وعبدالعزيز وراشد حمدوا ربهم ان عبدالعزيز روحه تدارك الموضوع .. وهاي اصلا مهمة مروان كل مره .. لكن مروان اليوم مب ع بعضه !.. فـ عبدالعزيز تولى المهمة بداله ..

شمسة: وين ؟
عذيجة: سار ويا هزاع
شمسة: وين انزين ؟
عذيجة: بيت خالج سيف الله يرحمه
شمسة: متى ساروا ؟
عذيجة: من شوي
شمسة: وليش ما قالي ؟
عذيجة: تسأليني انا !... وبعدين ما ساير مكان .. عند الشباب خله يستانس هناك احسن من طولت لسانه عندج والا عندنا ع الفاضي
شمسة: صالح اونه الحين بيمر وراه
عذيجة: لا خليه .. هزاع وهو راد البيت بيرده
شمسة: امايه الله يخليج .. حبيبتيه .. اتصلي بـ هزاع قولي له يرده البيت ... انا مب متفيجه اتصل .. هزاع بيلعوزني .. وانا فيه رقاد
عذيجة: وانتي يوم تعبانه جيه ما اتين هني ؟
شمسة: لا في بيتي احسن لي ..
عذيجة: صالح عندج ؟
شمسة: هيه يالس فالصاله .. يعابل اجهزته
عذيجة: هيه زين .. لو بغا يطلع . قولي له اييبج صوبنا .. مب زين اتمين روحج فالبيت
شمسة: ان شاء الله ..
عذيجة: يالله حبيبتيه .. نوم العوافي
شمسة: تسلمين الغاليه
عذيجة: وهالله هالله في عمرج
شمسة: ان شاء الله ..

وبندت شمسة عن امها ... وع طول دخل عليها صالح ...

صالح: ها اسير ؟
شمسة: لا .. هزاع مظهرنه وياه
صالح: وين ؟
شمسة: بيت خالي سيف .. عند عبدالعزيز
صالح: وليش ما يقولون ؟
شمسة: هم يقولون ؟ ... ولدك لازم يتصل يقول ..
صالح: هذا الولد يسوي كل شي ع هواه
شمسة: انته ما بتسير مكان ؟
صالح: لا وين اسير ؟ ... وانتي هني روحج
شمسة: انا عادي .. بحط راسي وبرقد ...
صالح: لا لا ..
شمسة: عادي والله .. صالح اطلع لو تبا تطلع ..
صالح: ما ابا
شمسة: انزين .. ودني بيت ابويه .. وانته سر المكان اللي تباه
صالح: انا اعرف انج ما ترتاحين هناك .. وترتاحين هني اكثر ... فـ خلاص ... ما بطلع ورقدي ..

بند الليت ...

صالح: انا فالصاله يالس .. لو بغيتي أي شي .. زقريني
شمسة: ان شاء الله
صالح: يالله تمسين ع خير ...

وسار صالح يكمل معابلة اجهزته ... وشمسة حطت راسها ورقدت ...

نرد صو طارق وسلامة والمأساة ..

رد طارق..لكنه ما سار الملحق ماله ... ولا سار عند حرمته .. سار فلة ابوه .. صوب امه ... ولانه يدري ان حرمته الحين شاله الدنيا ع راسها .. طرش ولده ويا البشكارة ...

سلامة: where is sir?
.......: with big mam
سلامة: Ok .. thank you

وسارت الخدامه عقب ما ابتسمت لـ سلامة .. وردت سلامة الابتسامة

سلامة: حبيبي وين وداك ابوك ...

وولدها مستانس ... وخدوده محمرة من الحر ..

سلامة: ويه ط الخدود ... انا يا ربي .. ويوم اقول حق ابوك يزعل ...

ونست سلامة طارق وانه زعلان .. وهي تعابل ولدها .. وخدوده الحمر .. آآآآآآع تعتبر ازمه بالنسبة لها .. !!!!



*******

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه هم قصه لاتشترى, هم قصة لا تشترى ’ للكاتبة المبدعة وردة بلادي, ورده بلادي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:27 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية