لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-07-09, 10:25 AM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الـ 35



حياتهم ماشيه طبيعية رغم الجوالبارد .. والثلوج اللي مغطية المكان ... رغم ان الأرض كلها ماي .. هذا يتمشى .. وهذا يلعب ويا ولده في هالجو .. وهاي طالعه تسوق .. عايشين حياتهم ...

اما ربعنا اللي خلاص تعودوا ع هالجو ... موجودين .. فالمستشفى ...

عفرا ورملة ... يتحوطن فالمستشفى ... نزولا عند رغبة رملة ... وعفرا سارت وياها ... واحمد عند الدكتور ....

عفرا: لا لا مابنسير هناك
رملة: حلو تعالي بنستكشف
عفرا: هيه عسب اخوج يستكشف رووسنا ..

وهن يتمشن .. شافن وحده .. عفرا اول مره تلتقي بها .. ورملة ملتقية بها من قبل ... وهي بدت بالسلام

حصيص: السلام عليكم
عفرا: هلا وعليكم السلام
رملة( شافتها من فوق لين تحت ): اهلا
حصيص: شخباركم ؟
عفرا: نحن بخير
حصيص: وين سايرين ؟

عفرا مستغربه .. هاي منوه ؟ ولا تسأل بعد بكل جرأة ..

حصيص: عادي ايي وياكن ؟
رملة: ليش ؟ .. ما عندج حد تسيرين وياه ؟
حصيص: لا ... امايه مرقده هني .. وابويه يالس وياها .. وانا روحي
عفرا ( كسرت خاطرها حصيص): تعالي حبيبتيه .. بنتمشى ..
حصيص: وين تبن تسيرين ؟ انا حافظة المستشفى ..
رملة: ليش الأخت عايشه هني ؟
حصيص: لا .. ما عايشه هني .. لكن من يوم انولدت وانا ايي هني ..
عفرا: رملة خلاص
رملة: هي قاهرتني .. وايد حطت عليه .. هذاك اليوم
حصيص: ما حطيت عليج .. انتي اللي كنتي تصيحين
رملة: وانتي تميتي يالسه تتمنظرين
حصيص: شسوي فيج يعني ؟
عفرا: بالهداوة .. بس بس ..
حصيص: هي بدت
رملة: انتي اللي بديتي ...
حصيص: انا يلست ع الارض .. وما صدقت سمعت انج من دبي .. عسب اكون ربيعتج .. بس انتي خقاقه
رملة: انا خقاقه ؟!.. والا انتي خقاقه !.. بلبسج هذا !...
حصيص: ترمسين عن لبسي ... شوفي عمرج شوه لابسه !.. والله انا هذا ستايلي .. متعوده عليه ..

عفرا ناقعه من الظحك .. هالهنتين شكلهن بيجلبن المكان .. لا وبعد ستايل !!... ما شاء الله .. نحن وايد علينا يس ونو .. ويرمسن عن اللبس .. نفس الشي انزين !!.. لا في فرق شويه !

حصيص .. لابسه تنورة قصيرة ... وهيلا هوب صوف ... وبوت طويل .. وقميص هاي نك وفاله شعرها ..

اما رملة .. فـ لابسه بنطلون جينز .. وفوقه تنورة قصيرة ..وجوتي رياضه .. ورابطه الجاكيت في وسطها وقميص هاي نك .. ومسويه شعرها ذيل حصان ..

عفرا: يا بنات يا بنااااااااااااااات .. خلاص .. بنسوي اتفاق ..
حصيص: اختج اطيب عنج ..
رملة: هههههههههههههههههه منوه اختيه ؟
حصيص: هاي ..
رملة: لا هاي مب اختيه .. اميه تصدقين
حصيص: صدق ؟ ما يبين .. هاي صغيرة .. شرات بابا عيل
رملة: شوه شرات بابا بعد !
حصيص: ابويه كل حد يشوفه ما يصدق انه ابويه .. يقولون انه اخويه العود ..
رملة: والله !
حصيص: هيه .. ( وحبت تغايظ زيادة ) .. ابويه وسيم
رملة: وانا اخويه وسيم
حصيص: منوه اللي شفته هذاك اليوم ؟
رملة: هيه
حصيص: فيه شعر ابيض
رملة: مالت عليج .. شعر ابيض دليل ع الجمال
حصيص: منوه قص عليج
عفرا: بسسسسسسس

صخن الهنتين ..

عفرا: شوفن .. مدام نحن برع ..
رملة: وين برع ؟
عفرا: رملة بلا استهبال ..
حصيص: قصدها مدام نحن هني .. مب في دبي
عفرا: هيه .. مدام نحن في ألمانيا مب فالبلاد .. لازم نكون ربع ..
حصيص: هاي ما ادري شوه تقرب لج ما تبا
رملة: انا اسمي رملة
حصيص: وانا اسمي حصيص
رملة: وايد تدلعين عمرج ؟!
حصيص: اففففف انتي بلاج
عفرا: يا ربييييييييي .. اذا تميتن جذه .. رملة صدقيني .. بقول حق احمد يرقدج من الحين .. وحصيص ما بنشوفج مره ثانية خير شر
حصيص: حرام عليكم والله ... انا روحي ملانه ما عندي حد .. غير ابويه وامايه .. امايه من اول ما يينا وهي راقده هني .. وابويه يوم نيي المستشفى يتم يالس وياها من الصبح لين فالليل .. وانا اتم روحي .. ملل والله ملل .. ما خليت الدكاتره كلهم تعرفت عليهم بس ملل .. ابا ارمس حد من البلاد .. ابا ايلس ويا بنات كبري .. ما صدقت شفت هاي وابا استوي ربيعتها وهي تتخقق عليه ..
رملة :انا اسمي رملة
حصيص: اوكيه رملة ..

عفرا ساكته وتطالع حصيص... حليلها شكلها مكبوته البنيه صدق .. وتبا حد وياها .. وهاي رملة الدفشة .. يالسه تلعوزها ..

عفرا: خلاص نتفق من الحين ..
حصيص: خلاص ... اذا انتوا ما تبون .. انا بسير عند ابويه .. ما ابا ايلس هني وهاي اتم تحط عليه..
عفرا:رملة بسرعه اعتذري ..
رملة: انا اعتذر !
عفرا: هيه وبسرعه قبل ما اخبر احمد ..
رملة: هه خبريه ما بعتذر ما غلطت
عفرا: بلا غلطتي واعتذري .. والا والله اقول حق احمد ما نرد البيت الا يوم يرقدونج هني
رملة: حرام عليج ..
عفرأ: كيفج عاد انتي ..
رملة: انزين ما غلطت
عفرا: قلت لج اعتذري
رملة: اوكيه آسفة
عفرا: حصيص انتي بعد اعتذري
حصيص: انا آسفة
عفرا: خلاص .. من الحين .. نعقد اتفاق .. نستوي ربع ..
حصيص: اوكيه انا موافقة ..
رملة: خلاص .. وانا بعد ..
عفرا: وما تحطن ع بعض ولا تعلقن .. ولا تتناقرن
رملة: اوكيه ..
حصيص: ماشي يا افندم ..

وظحكن هن الثلاثة ..

حصيص: يالله اوديكم الجولة ؟
عفرا: يالله ..
رملة: بس اماكن تخوف ما نبا
حصيص: وين اماكن تخوف مثلا العمليات ؟ ... بوديج اماكن حلوة ..

وبدت جولتهن .. وطبعا كل دكتور يمر والا كل سستر .. حصيص تسلم عليهم او هم يسلمون ... ما مخلصه حد صدق فالمستشفى الا ومتعرفه عليه ..

وهن يتمشن .. شافن علي ..

حصيص: هذو عمي علي ..
عفرا ( فتحت ثمها): عمي علي !
رملة: هذا مب جنه ريل اختج
عفرا: هاللي اعرفه ..
حصيص: تعرفونه ؟
عفرا: تعرفين حصه ؟
حصيص: حرمته ؟
عفرا: هيه ..
حصيص: هيه وكيف ما اعرف خالوه حصه ...!

علي: مرحبا بنات ..
عفرا: اهلا
حصيص: عمي علي شوف ..
علي: ما شاء الله اشوفكن تعرفتن ع بعض ..
عفرا: علي هاي بنت اخوك ؟
علي: منوه حصيص ؟
عفرا: هيه
علي: لا
رملة: هي تقول عمي ..
حصيص: عمي من الاحتراااااااام ..
علي: هههههه ردت عليكن .. ام لسان .. لا والله اتعرفت عليها حالي حالكن .. واستويت عمها
عفرا: هييييييييييه ..
علي: والله زين زين ..
حصيص: يالله بنكمل جولتنا نحن
علي: أي جولة
رملة: اونه مسويه لنا جولة فالمستشفى
علي: هيه عيل اذا جذه .. بتندلن كل المستشفى .. وبدخلكن كل مكان .. الا غرف العمليات ..
حصيص: ما شاء الله عليه
علي: ههههههه هيه ما شاء الله عليج ..
عفرا: علي حصه ردت هني ؟
علي: هيه ..
عفرا: وينها ؟
علي: في نفس الحجرة .. لكن راقده الحين .. حاسه بتعب بسيط
عفرا: اصلا كان يبين عليها امس
علي: هي اصرت .. قلت بنغير جو وبنيي وياكم .. ندمت الحين والله
عفرا: يالله ما عليه .. ان شاء الله ما عليها شر ..
علي: يالله اخليكن عاد .. عفرا ما اوصيج عليهن
عفرا: اكيييييد
حصيص: لازم تقولي انا .. لان انا اللي حافظة كل شي هني
علي: اوكيه ما اوصيج انتي عليهن
رملة: وين احمد ما شفته ؟
علي: كان عند الدكتور يوم سرت انا هناك ..
رملة: امييييه هذا احمد يخوف بلاه اليوم طول الوقت هناك ..
عفرا ( غيرت السالفة ): نسير نسير .. يالله مع السلامه علي
علي: مع السلامة ..

ومشن البنات ...

نص الممر .. وقفت رملة .. ومسكت راسها ..

حصيص: شوه فيج ؟
عفرا: رملة رد العوار ؟

هزت رملة راسها كأنها تقول هيه .. ويلست ع الارض ..

عفرا: قومي بنيلس هناك ..
رملة: ما اقدر اتحرك ..

يلسن عفرا وحصيص وياها ع الارض .. وتمت عفرا تمسح ع راس رملة وتقرا شوية آيات ... اللي منزلة راسها وماسكتنه بايدها .. تحس شويه وبينفجر .. وحصيص تطالعهم ...

حصيص: بسير اييب لها ماي ....

سارت حصيص دقيقتين .. وردت في ايدها ماي ..

حصيص: شربيها ..
عفرا: رملة شربي..

يالله شربت رملة الماي .. وردت لوضعها مره ثانية .. ونزلت راسها ..

حصيص: شوه فيها ؟
عفرا ( رفعت راسها وابتسمت ): راسها يعورها
حصيص: من شوه ؟ انا هاك اليوم يوم شفتها بعد .. دريت ان يبون يسوون لها عملية ..
عفرا: هي .. واخوها اللي ويانا احمد .. مسوين حادث ..
حصيص: انزين
عفرا: وهي الحادث أثر ع راسها .. وبدا صداع اييها منه .. فـ الحين نحن يينا هني .. عسبها .. عسب تتعالج ..
حصيص: اويه حرااااام

اكتفت عفرا بالابتسامة .. شوه تقول حق حصيص.. هي روحها قلبها يعورها ع رملة .. اللي ما يدرون شوه حالها !!! ....

مر واحد صوبهم ..

حصيص: اوه .. الوسيم .. شخبارك ..

عضت عفرا ع شفايفها .. لا .. هاي صدق تخبلت .. عاد وانا وياها لازم تسلم ع هذا !.. مب لازم !!.

والاخ وقف مكانه .. وكان لابس كاب .. نازل وايد ع عيونه ..

رفعه شويه ..

وتم يطالع بنظراته اللي يبين عليه ان هو مب أي شي !.. ومب أي حد !..

بدر: عفوا .. بس عندكن مشكلة ..
حصيص: هيه عندنا مشكلة .. بنتنا تعبانه .. و مدوخه .. وراسها يعورها وفيها صداع .. ممكن تشلها يا بو عضلات وتحطها ع الكرسي ..

عفرا انصدمت صدمتين .. اول صدمه ان حصيص حطتها في ورطة .. بطلبها هذا .. وبأسلوبها!
ثاني ورطة .. ان هذا هو الريال نفسه اللي كان وياهم فاللفت ..

بدر شكله عرف عفرا .. ورملة .. وحصيص روحها متعرفه عليه من زمان .. لكن ما علق .. بس ..

بدر: ازقر لكم الدكتور ؟
حصيص: لا لا .. ما نبا دكتور روحها شارده من الدكتور ...
بدر: شاردة من الدكتور؟!
حصيص: اقصد يعني ما تبا الدكتور .. بس شلها ..
عفرا ( بارتباك ) : لا شكرا ..
حصيص: خليه يشلها
عفرا: قلت لج لا ..

سكت بدر يوم عفرا رمست ... وتم يطالعها .. شكلها كيوت وهي نازلة للأرض عسب خاطر رملة .. ووياها هالبنتين .. الصغار ...

حصيص: استاذ بدر لو سمحت
بدر: خير ؟
حصيص: لا اتم تطالع هالكثر .. وشل البنيه قلت لك ..

قفط بدر من الخاطر .. وعفرا اكثر منه .. هاي صدق خبلة !..

بس اللي يا توه ... انقذ الموقف ..

احمد: شوه مستوي ؟
حصيص: اختك .. راسها يعورها
احمد: اوه بدر شحالك ؟
بدر ( مستغرب) : الحمدلله بخير .. انته اخبارك ؟
احمد: تمام والله ..
بدر: لحظة انته .. امممم
احمد ( أبتسم ): احمد .. ريل آمنة بنت خالتك ..

وجنه حد صب ع عفرا ماي بارد .. بدر ؟!.. هالاسم ... اللي يحمل بين طياته كل الكبرياء والغرور هذا بدر ؟ .. .اللي يرمسون عنه هزاع ومروان وما يطيقونه خير شر ؟!.. هذا بدر اللي عفرا كرهته وكرهة طاريه قبل ما تشوفه ...؟ .. هذا بدر ؟!


وبدر يقول في خاطره .. اكيد... هاي آمنة عيل .. حرمته .. وهاي بنتهم يمكن ؟!.... بس ما يليق!

بدر: يا هلا ..
احمد( نزل لمستوى رملة ) : رملة ..
رملة: خلاص .. استويت زينه
حصيص: خلاص راح الصداع ؟
رملة: هيه
احمد: متأكده؟
رملة: هيه
عفرا: نشي ..
رملة: بس ابا ارقد ..
عفرا: خلاص احمد نرد الفندق
حصيص: حرام بتردون الفندق !!
احمد: ما عليه يا حلوة انتي .. بنيي عقب او باجر ان شاء الله .. لان رملة تعبانه
حصيص: حليلها .. انزين خلاص .. انا برد صوب ابويه
احمد: ادلين الطريج ؟
بدر :ما عليه انا بوديها
حصيص: ادله .. ادله والله ادله
بدر: انزين ما عليه بيي وياج
حصيص: اوكيه .. تونسني ...
احمد: يالله فمان الله ..
حصيص: مع السلاااااامة ..

ساروا بدر وحصيص في صوب .. وعفرا واحمد ورملة .. في صوب ..

في بيت ام فهد ..

وديمة: انزين والله .. ابا اسير
ام فهد: انا ما يخصني .. والله ما فيه يا وديمة ع الطلعة
وديمة: امايه الله يخليج ... ما عندي لبس محترم ...
ام فهد: عنبوج هالكثر خرابيط مكوده فالكبت وما عندج بعد !
وديمة: امايه ما يستوي .. هي ربيعتيه انا وايد وياها تخيلي عاد اسير العزيمة وانا لابسة كجرة
ام فهد: وليش تلبسين كجرة ؟ ...
وديمة: كل اللي عندي كجرة
ام فهد: اتصلي في اختج جانها تقدر تسير وياج .. عقب ما تشاور ريلها
وديمة: لا .. ما ابا اسير ويا بدور
ام فهد: ليش؟
وديمة: بدور مشغولة هالايام ... مب فاضية لي
ام فهد: عيل انا بعد ما اقدر ..

نفس الوقت نزل فهد من فوق .. اول ما شافته وديمة سكتت ...

ام فهد: سيري فهد بيوديج ..

صخت وديمة.. يعني لازم يفشلونها جدام هالفهد !..... ولازم تستوي ازمه بينها وبين هالفهد ..

فهد: وين تبا تسير ؟
ام فهد: تبا تسير تشتري لها بدلة حق عزيمة ربيعتها
فهد: أي ربيعة؟
ام فهد: ربيعتها شدراني أي ربيعة بعد ؟
فهد: قالت لج قبل ما تفكر تشتري لها البدلة .. انها بتسير .
ام فهد: هيه قالت لي .. وانا اذنت لها ..
فهد: اها انزين ( صد صوب اخته )... بلاج ؟
وديمة: ما فيني شي ......
فهد: خلاص قومي تلبسي وبوديج ..
وديمة ( فاتحه ثمها): ها !
ام فهد: شوه هاي ها بعد ؟!....
فهد: اقولج نشي تلبسي بوديج .. وين تبين تسيرين ؟
وديمة: أي مكان
فهد: كيف يعني أي مكان ؟ اوديج المطعم مثلا بتشترين لج لبس من هناك ؟!

ابتسمت وديمة ابتسامة مصطنعه ... اونه يبا ينكت ... ما يليق يا اخي !

فهد: يالله قومي ...... وقرري وين
وديمة: انزين ..

نشت وديمة وسارت فوق ..

يا ربييييييييي.. الله يهديج يا امايه وهقتيني ... انا اطلع ويا فهد رواحنا !... امييييييه .. مأساة والله .. بعيش حالة ... اقصد حالات من الرعب لين ما ارد البيت .. شوه هالورطة .. لو كنت قايلة لها خلاص ما ابا جان واااااايد احسن .. من اني اسير ويا فهد ... انا وهو رواحنا !..

في الملحق .. ملحق طارق وسلامة ..

طارق .. يالس فالصاله .. وحاط ريل على ريل .. وماسك الجريده يقراها .. والجريدة وايد جريب من ويهه ..

وسلامة يالسه ع صوب وولدها يلعب جدامها ...

سلامة: طارق ..

ما رد ....

سلامة: طارق ..
طارق: شوه ؟
سلامة: طارق بلاك ؟
طارق: ما فيني شي
سلامة: طارق عن الحركات .. ادري انك زعلان مني ..
طارق: والله زين يوم تدرين
سلامة: انزين ليش؟
طارق: انتي ادرى
سلامة: عسب سالفة امس
طارق: يوم تدرين جيه تسألين
سلامة: طارق حرام عليك .. انا مب متعودة منك هالاسلوب ..
طارق: تعودي عليه
سلامة: انزين نزل الجريدة
طارق: ما في شي مهم هني عسب اودر الجريدة واتابعه

انصدمت سلامة !!... اتعود عليه !... وما في شي مهم ...

سكتت .. ما ردت عليه ... وهو ما علق ولا قال شي بعد ..

مرت تقريبا 10 دقايق ...

ومحد فيهم رمس ...

سار عامر عند امه ... وقام يصيح .. شكله يبا يطلع برع ... وامه ما معبرتنه ... ومسوتله اكبر طاف..

لين صاح .. وهي بعدها ما معبرتنه ... وهو صاح زيادة ...

نزل طارق الجريدة ... يشوف شوه السالفه ..

شاف الام ويا الولد يصيحون !

طارق: سلامة !
سلامة: اسكت لا ترمسني ... شل ولدك وسير ...
طارق: بلاج ؟
سلامة ( صرخت ): قلت لك اسكت ..

عرف طارق .. انه زودها حبتين عليها .. لان سلامة فعلا مب متعودة ع هالاسلوب منه .. هو لازم كان يعودها من البداية ... او بالاصح من اول ما يابوا هالولد .. كيف هي لازم تعاملة ... وما يخليها ع كل صغيرة وكبيرة تصيح عسبه .. او تخاف عليه ..

نش طارق ... سار اتصل بصالة الفيلا ..... قسم قوم امه ..

ويت البشكارة ..

عطاها عامر .. توديه عند امه .. يلعب هناك ويسكت ... عسب يصفي الماي المعكر اللي هو زاده تعكير .....

سار يلس حذال حرمته ...

طارق: سلامة .. ادري انج تضايقتي من اسلوبي ورمستيه ... وادري انج زعلتي .. لكن انا من امس زعلان عيل .. وانتي مب مهتمه
سلامة: منوه قالك مب مهتمه ؟ ... انا قلت بتهدى.. وبترد شرات ما كنت ... يوم شفتك استمريت وما تعبر .. رمستك براضيك ترد عليه بهالطريقة ..
طارق: انا مب قصدي مب مهتمه تراضيني والا ؟!.... اصلا انا مب ياهل عسب ازعل ع انج ما راضيتيني ... انا زعلان من اسلوبج .. وطريقة تربيتج للولد ... سلامة .. هذا ولد .. انتي معلمتنه ع الخوف ... انا ابوه بطلعه عادي ما فيها شي !..... كمل سنة الولد الحين ... الناس عيالهم اعمارهم 5 شهور و7 شهور يظهرونهم ... انتي تخافين ؟!...... هاي مب طريقة والله مب طريقة..
سلامة ( مسحت دموعها): انته تعرف انا كيف .. مب الا توك ماخذني
طارق: اوكيه .. انا اعرف انتي كيف .. اعرف عدل .... انتي حساسه ورقيقة .. ووايد تخافين .. ووايد جبانة .. انا اعرف .. لكن ارد اقولج .. هذا ولد .. مب بنت .. هاي تربية ومسؤولية .. هو بعد بيطلع شراتج .. خواف وجبان .. وحساس ورقيق .. وهذا اكيد غلط .. لانه هو ريال
سلامة: الحين هذا كله ليش اني ما خليتك تظهره امس ... وآخر شي شليته غصبا عني وظهرت
طارق: هيه بشله غصبا عنج .. لانج انتي غلط ..
سلامة: انا غلط !
طارق: هيه غلط . سلامة .. فهميني ..
سلامة: انا فاهمتنك
طارق: عيل خلاص .. دامج فاهمتني .. تغيرين اسلوبج ويا الولد .. تغيرين طريقة تربيتج له
سلامة ( سكتت ونزلت راسها ): ان شاء الله
طارق: ان شاء الله من ورا خاطرج ...
سلامة: لا
طارق ( أبتسم): خلاص عيل .. مسحي دموعج ..

ونشت سلامة بتسير ..

طارق: وين سايرة ..
سلامة: بسير اغسل ويهي
طارق: ما بتسيرين بيت ابوج اليوم ؟
سلامة: بلى .. آمنة اختيه بتيي
طارق: خلاص عيل .. تزهبي .. وخلصي وبنسير ..


في بيت يوسف ...

يوسف: عمر
عمر: هلا عمي ..
يوسف: مب ناوي تعرس؟

عمر كان مبتسم .. ويوم طرا عمه العرس... اختفت الابتسامة ... هالسؤال وراه 100 شي وشي

يوسف: اشوفك سكت
عمر: لا .. بس
يوسف: شوه لا ؟
عمر: شوه مناسبة هالسؤال ؟
يوسف: ما شي .. بس جذه طرى على بالي
عمر: لا عمي مب ناوي اعرس الحين
يوسف: شوه تتريا بعد ؟
عمر: ما اتريا شي
يوسف: لا تخاف .. من المهر والشبكة ومصاريف العرس كلها .. سواء صغيرة والا كبيرة .. كلها عليه
عمر: لا عمي .. انا اذا بغيت ونويت اعرس ... هذا كله ما يهمني ... عندي الحمدلله
يوسف: انا عمك .. انا اقولك بدفع ..
عمر: انزين يوم بنوي ان شاء الله .. يصير خير
يوسف: انزين متى ناوي ؟

بلاه عمه اليوم مصر ع هالسؤال !.. شوه فيه ؟!

عمر: مب ناوي الحين
يوسف: تتريا اخوانك لين يعرسون ؟

وصلنا للمطلوب !......

عمر: اتريا راشد ومروان ..
يوسف: انته كله همك هالاخوان ... وما تفكر في عمرك ؟
عمر: عمي لا تفتح هالموضوع يوم انه يكدر خطرك .. ويخليك تعصب
يوسف: اصلا انا ما عرفت النكد الا يوم ييوك هالاخوان ..
عمر: اخواني ..
يوسف: اخوانك .. تربية سارة .. مش تربية سيف
عمر: تربية سارة وسيف..
يوسف: لو تربية سيف.. جان ظهروا شراتك .. يعرفون الواجب ويعرفون الاصول ..
عمر: عمي انته اللي ما تبا تشوفهم
يوسف: هم يوني وانا طردتهم ؟!...... هم جربوا صوب بيتي وانا ما استقبلتهم ؟.....
عمر: انته اللي مب معطنهم فرصة
يوسف: لا تدافع عنهم يا عمر ... هم غلط وانته تعرف انهم غلط
عمر: والله ادري انهم غلط . لكن انته ما تطيقهم
يوسف: اكيد ما بطيقهم يوم امهم سارة
عمر: سارة امي بعد
يوسف: بالاسم ..
عمر: دمها في عروقي ... واسمها محفور في قلبي .. لو منوه ما يكون .. حاول ينكر هالشي ما بيقدر
يوسف: انزين بس اسكت .. ما ابا اسمه هالطاري ..

سكت عمر . يوم انك ما تبا تسمع هالطاري جيه تفتحه من الأساس !.....

نفس الوقت وصل زايد ......

زايد: السلام عليكم
عمر : وعليكم السلام
زايد: شحالك عمي ؟
يوسف: الحمدلله بخير
زايد: اخبارك عمر ؟
عمر: الحمدلله
يوسف: وين اخوك؟
زايد: ما ادري طلعت من البيت وهو كان مب موجود
يوسف: ما يقر يا ع الانترنت ...... او طالع
زايد: حياته الشخصية ع قولته
يوسف: خل يعرس ويقر ..

ابتسم عمر ابتسامة عريضة.. وزايد يأشر له بالحركات .. شوه السالفه؟ .. وليش يظحك !

يوسف: سيروا الصاله .. كمال مسوي حلويات .. وطالب من برع ..
زايد: تدري عمي .. مشتهي والله آكل شي حلو
يوسف: سيروا عيل وانا لاحقنكم
زايد: يالله قم عمر ..

ساروا زايد وعمر الصالة .. شافوا طاولة الطعام .. مترووووووسة .. فعلا مما لذ وطاب .. ومن غرائب وعجائب الكاكاو ...

زايد: عجييييييب
عمر: اول مره ؟
زايد: ههههه من زمان ما ماكل شي جذه .. حلو
عمر: اطلب
زايد: مب متفيج .. وبعدين عمي خلاص اكتسب خبرة من هالشي ما شاء الله عليه ..
عمر: وانته ليش ما تعرس ؟
زايد: تعال صدق .. ليش ظحكت مساعه ؟
عمر: هههههه عمي .. قابضني عرس وعرس .. ومن ناوي !.....
زايد: ليش يعني ؟
عمر: ما ادري والله .. شكله ناوي علينا كلنا اليوم
زايد: زين ما قالي
عمر: بيقولك اصبر .. بجرجه الحين بذكره انه ما قالك
زايد: اتأدب
عمر: هههه جيه يقولنا نحن وانته لا ؟
زايد: والله عمي يعرفنا واحد واحد .. فـ الاعقل ما يعرس الحين
عمر: شوه قصدك نحن خبايل !
زايد: هههههه لا لا محشوم يا بو عبدالعزيز ..
عمر: انزين قم نسير ناكل ..


عيسى: انا ابا اظهرها
ناعمه: تعرف ان امها ما بطيع
عيسى: وشوه فيها يعني ؟
ناعمه: صعبه صدق عيسى
عيسى: انا ما عليه منها
ناعمه: لا والله !
عيسى: احمد قالي تدلع بنتي ... وتسوي لها أي شي تباه
ناعمه: وهي قالت لك ابا اطلع !
عيسى: لا .... بس انا حاس فيها ..
ناعمه: يالله عاد عن الحركات ....
عيسى: والله كيفي بنت اخويه ..

وتوها آمنة نازلة من فوق .. وشاله بنتها

ناعمه ( بصوت واطي) : هذي يت قولها ..
آمنة: وين عموه عيل ؟
ناعمه: راقده ..
آمنة: حليلها ..
ناعمه: ط البنوته الحلوة كااشخه

وحطت بنتها ع الارض .. وعاد بدت المشاغبة .. بالتخريب .....

عيسى: هههه تدلع بعد
ناعمه: خقاقه طالعه ع ابوها
آمنة: لو سمحتي
ناعمه :ههههههه اوه نسينا نسينا ان عنده محامين دفاع هني بعد
عيسى: ام ميثا
آمنة: نعم
عيسى: ممكن يعني اظهّر ميثا ويايه

سكتت آمنة .. طلب صعب .. من شخص اصعب ...... والمشكلة والمصيبة انها ما تقدر تقول لا !.....

ناعمه: شفت ... ما تبا
عيسى: هي ما ردت
آمنة: وين تبا توديها ؟
عيسى: أي مكان ... هو الاحتمال الاكثر شعبية .. سنتر من السناتر
آمنة: منوه وياك ؟
عيسى ( ابتسم): روحي
آمنة: انزين .. اليوم بسير بيت ابويه .. فـ آسفة .. اسمح لي . باجر جان بغيت ؟
عيسى: اوكيه مب مشكلة .. باجر .. بوديها ......

آمنة يالسه تقوله انزين .. واوكيه ... وما عليه .. كل هذا من ورا خاطرها ... ما تباه اصلا يوديها .. بنات ام هزاع !..... معروفات بجبنهن ..

ناعمه: غريبة ما قلتي لا
آمنة: وليش اقول لا ؟!
ناعمه: لا لكن انتي معروفة .. بنتج ما تطلع روحها .. الا لو انتي وياها او ابوها ...

ابتسمت آمنة . وتقول في قلبها .. يا ريت لو تدرين باللي في قلبي يا ناعمه ......

عيسى: اوكيه عيل انا استأذن ..
ناعمه: وين بتسير ؟
عيسى: بسير ويا ربعي .. قولي حق امايه يوم بتنش ...
ناعمه: انزين ...

وسار عيسى ..

ناعمه: انتي متى بتسيرين بيت ابوج ؟
آمنة: عقب شويه .. سايق ابويه بيي
ناعمه: وليش سايق ابوج ؟.... سايقنا موجود
آمنة : لا .. يمكن احتجتوه .. بسم الله
ناعمه: مب من بعد البيت
آمنة: يعني ما تدرين سايقكم .. ما يصدق حد يقوله وصلني .. يطول الدرب ع الفاضي .. ولا عقب ما ادري وين يسير .. ونتم ندوره سنة ..
ناعمه: ههههههه في هاي صدقتي ...


عيسى وهو فالسيارة ....... ساير ... رن مبايلة ... والرقم من برع .. يعني اكيد احمد ..

عيسى: هلا والله بـ ابو ميثا
احمد: اهلين ..
عيسى: اخباركم ؟
احمد: الحمدلله بخير .. ومن صوبكم ؟
عيسى: تمام والله
احمد: امايه شحالها ؟
عيسى: كلنا بخير الحمدلله .. يسرك حالنا .. رملة شخبارها ؟
احمد: الحمدلله ..
عيسى: ها .. شوه سويتوا اليوم فالموعد ؟

تنهد احمد .. عيسى عرف ... عقب هالتنهيده اكيد في شي ... يكدّر ... اكيد

احمد: الدكتور قال بيسوون لها عملية في راسها ..
عيسى: انزين ... شوه وضعها بيكون ؟ وهل بتكون خطيرة ؟
احمد: هو يقول انها مش خطيرة .. بدرجة كبيرة .. لكن العمليه تحدد .. هل راح يقل مستوى استيعابها وذكائها يوم تكبر والا !
عيسى لا اله الا الله .. هي وينها الحين ؟
احمد: في حجرتهم ..
عيسى: متى بيرقدونها ؟
احمد: نهاية الاسبوع
عيسى:والعملية ؟
احمد: اليوم الثاني على طول ..
عيسى: قلت لها ؟
احمد: للحين لا ... بس هي الصداع عندها زاد وايد
عيسى: كيف يعني زاد ؟
احمد: يعني عادي ونحن نمشي فالشارع ... تيلس ع الارض وتمسك راسها .. اليوم انا خطفت صوبهم عقب ما خلصت من الدكتور .. شفتهم يالسين ع الارض .. شوه السالفه ؟ .. رملة رد لها الصداع
عيسى: انزين لا تخليها روحها ..
احمد: ما مخلنها روحها .. وعفرا اخت آمنة .. يزاها الله خير قايمة بالواجب واكثر بعد ... صدق لولاها .. رملة بظهر لي قرون هني ..
عيسى: والحين بتقول حق رملة ؟
احمد: اكيد .. انته ما تعرف رملة .. وانها فاهمه في هالاشيا !.. وما تطوفها .. بقص عليها يعني مثلا ؟!...... اصلا الدكتور قال لها بسوي لج عملية .. وصاحت وسوت .. لكن هدّأها
عيسى: الحمدلله .. ع كل حال
احمد: بس في شي .. ما بيعيب امايه ..
عيسى: شوه ؟
احمد: شعرها ما شاء الله طويل .. بيقصونه
عيسى: شوووووووه ؟
احمد: هيه .. ( ابتسم ) .. روحي قلبي معورني عليه .. بس قال وايد طويل ما شاء الله .. فـ بيقصونه لها .. عشب العملية .. وعسب بخفون شويه من الضغط على راسها
عيسى: بتتخبل رملة .. هي روحها تتخقق علينا بشعرها .. وامايه شراتها .. ما تخليها تقصه
احمد: ادري .. بس شسوي ؟ .. حياتها والا شعرها !! ...
عيسى: استغفر الله العلي العظيم
احمد: بس انا قلت له .. كثر ما يقدرون .. ما يقصون وايد ..
عيسى: وجنه الانجليز همهم
احمد: بيلس ع راسهم ...
عيسى: الله المستعان
احمد: خلاص عيل بخليك الحين .. وين انته ؟
عيسى: ظاهر شويه ساير عند الربع
احمد: ناعمه وامايه فالبيت ؟
عيسى: هيه وحرمتك بعد وبنتك
احمد: قالت بتسير بيت ابوها
عيسى: ما شاء الله الاخبار توصل
احمد: اكيييييد
عيسى: هههههه هيه عقب شويه اظن بتسير
احمد: انزين عيل .. سلم سلم
عيسى: يبلغ .. وانته بعد .. يالله فمان الله ..

بند احمد عن عيسى .. ونش .. بيسير يقول حق اخته ويهيأها ... لان رملة ما تمشي عليها هالسوالف ... والمقصه ....

ظهر من حجرته .. وسار صوب الحجرة اللي حاجزنها حق رملة .. واخت حرمته .. اللي هي اكبر من حجرته ..

سمع حشرتهم يايه لين برع .. خلاص تعود مب اول مره !....

دق الباب ..

رملة: طيييييينق طوووووووووونق .. وصلوا وصلوا
عفرا: منوه ؟
رملة: احمد
عفرا: اصبري بلبس شيلتيه
رملة: بسرعه ما بوقف اخويه ساعه عند الباب ..
عفرا:يالله فتحيه ..

فتحت رملة الباب ...

احمد: هووووود
رملة: هههههه تتحسب عمرك فالبلاد .. اقرب حياك ..
احمد: شخباركن ؟
رملة: الحمدلله ..
عفرا: تسمع صريخ اختك لين وين واصل ؟
احمد: هيه وصريخج انتي وياها
عفرا: صدق ؟
احمد: والله
عفرا: وافضيحتاه
احمد: بسجل عليج هالملاحظات كلها .. بعطيها لسته حق هزاع
عفرا: ويه خوفتني
احمد: ما تخافين يعني ؟
عفرا: له .. من شوه اخاف ؟ ... هزاعو خل يصلب عمره قبل
احمد: هههههه الله ياخذ العدو
عفرا: هههههه صدق انزين هو ومروان
احمد: انزين خلونا من هزاع ومروان الحين حليلهم غصوا اكيد .. يكحوون
رملة: ماذا تريد ؟
احمد: رملة ..
رملة :شوه ؟
احمد: نهاية الاسبوع بترقدين فالمستشفى
رملة: لييييييييش؟
احمد: شوه قال لج الدكتور ؟
رملة ( باستياء): عسب العملية

هز احمد راسه يقول هيه .. عفرا يلست ع صوب ... وما حبت تدخل بينهم .. هو اخوها العود وياي يفهمها ... هي تطمش وبس ..

مسك احمد ايد اخته .. ويلس ويلسها حذاله .. وتم يلعب بشعرها ..

احمد: انتي عوده صح ؟ ... وتفهمين ..
رملة: هيه .. بس احمد .. يخوف
احمد: من شوه تخافين ؟ ... بيسوون لج بنج كامل .. ولا بتدرين بالدنيا ..
رملة: بس هم بيقصون راسي
احمد: يقصون راسج معناتها يفصلونه عن رقبتج ...
رملة: اقصد يطرون
احمد: عقب بيردون يخيطونه
رملة: بس ما بيرد شرات قبل
احمد: تدرين لو ما سويتي هالعملية .. بتقل عندج نسبة الذكاء ..
رملة: شوه يعني ؟
احمد: يعني بتستوين غبية ... تبين عقب يزقرونج رملة الغبية
رملة: لا
احمد: خلاص عيل ..
رملة: يخوف والله
احمد: حبيبتيه ما في شي يخوف .. وانا بكون وياج .. وعفرا بتكون وياج .. من يوم بيدخونج لين تطلعين .. صح عفرا
عفرا ( ابتسمت): صح ..
رملة: انزين .. برقد بس ع شرط
احمد: شوه ؟
رملة: عفرا ترقد ويايه
احمد: تشرطين ع البنيه ؟
عفرا: لا لا .. اصلا انا وياها متفقات .. لو رقدوها برقد وياها ..
احمد: هي مب صغيرة .. كبيرة وتفهم .. وتقدر ترقد روحها
عفرا: احمد عادي والله .. هالشي لا احراج ولا شي .. اصلا لو تميت هني .. ويا منوه اتم ؟ روحي !.... بسير وياها المستشفى .. تونسني واونسها
احمد: يعني عن اقتناع روحج بتسيرين ؟
عفرا: هيه ..
احمد: اصلا هي بيرقدونها واليوم الثاني ع طول بيدخلونها العمليات ..
عفرا: اوكيه ما عليه .. تدري شوه تسوي .. يوم بيرقدونها .. خلاص كنسل الحجز مال هالحجرة
احمد: ليش ؟
عفرا: ليش اتم الحجرة تدفع ثمنها ... ومحد فيها ؟
احمد: واغراضكم ؟ .... لا خلي .. انا ادفع .. انتي شعليج يالزطية
عفرا: يزاااااااااااي ادور لك الخير
احمد: هههههه لا لا .. السموحه .. بس والله عادي .. يعني بينكسر ظهري هالكم يوم اللي بدفع فيهم .. واكيد عقب بتردون هني .. اكيد ..

وتموا يسولفون ..

في مكان ثاني ..

محمد ظاهر من الحمام ... عقب ما غسل ويهه .. و مسك الفوده ... ينش ويهه بها ...

حصيص يالسه ع الشبرية ...

محمد: شوه اسمها؟
حصيص: رملة
محمد: حلو اسم رملة
حصيص: شووووووووه؟
محمد: هههههه بلاج ؟
حصيص: انته مب قايل لي .. احلى واروع اسم فالكون هو اسمي
محمد: انزين انزين لا تزعلين ... هههههه انا قلت .. حلو اسم رملة .. ما قلت احلى واروع اسم رملة
حصيص: هيه والله بزعل
محمد: لا تزعلين ولا شي ..

وسار برع .. وحصيص وراه ..

حصيص: بابا
محمد: هلا
حصيص: متى بتطلع ماما ؟
محمد: جريب ان شاء الله
حصيص: انزين نسير الحديقة اليوم ؟
محمد: اليوم عاد ؟!
حصيص: هيه
محمد: الحين ليل
حصيص: انزين ما عليه
محمد: لا ما بوديج حدايق وخرابيط الحين... تبين نتعشى برع
حصيص: عشا برع مليت .. اتصل خل اييبون لين الشقة
محمد: انزين من وين تبين ؟
حصيص: أي مكان حلو ... بس ابا شي
محمد: شوه ؟
حصيص: ابا آيس كريم
محمد: في هالجو ؟
حصيص: الله يخليك ..من متى الحين اقولك وانته تقولي لا لا .. الجو الجو
محمد: لان الجو فعلا ما يساعد
حصيص: ولاني انا فعلا ابا
محمد: تطنزين ع رمستيه
حصيص: لا والله والله
محمد ( ويلس محمد ومسك التيلفون ): انا لو كنت افكر اطلب لج آيس كريم الحين ما بطلب
حصيص: لا والله حبيبي ( وعفدت ع ابوها) .. حبيبي انته اطلب لي
محمد: انزين قومي عني ههههههه يا الدبة برمس الريال قومي
حصيص: اول شي قول بتطلب لي
محمد: هيه بس قوميييييي ...


رن مبايل محمد .. وحصيص بدون استأذان طبعا !... ركظت وسارت ردت ..

حصيص( بلحن ): آآآآآلووووووو
عبدالزحمن: هلا والله بهالصوت
حصيص: عمي عبدالرحمممممممن
عبدالرحمن: هههههه هلا قلب عمي عبدالرحمن
حصيص: شخبارك ؟ علومك ؟
عبدالرحمن: الحمدلله نحن بخير انتي شحالج ؟ وشحال ماما وبابا ؟
حصيص: الحمدلله .. يدوه شخبارها والله متولهه عليها وايد وايد وايد
عبدالرحمن: يدوه بخير ... وهي بعد متولهه عليج وايد وايد وايد وايد .. 4 مرات انتي قلتي 3 مرات
حصيص: انا عيل وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااا
عبدالرحمن ( قطع عليها): بس سكتي صمختينا
حصيص( مكمله ) : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااا
عبدالرحمن: حصيص الله ياخذ العدو .. ثرني ببند
حصيص: يد ... لا لا لا تبند
عبدالرحمن: ههههه شوه هالحركات بعد
حصيص: انته تبا تتحدى
عبدالرحمن: مينون .. يوم بتحداج انتي .. غلبتينا
حصيص: بنت محمد طال عمرك
عبدالرحمن: هههه وين ابوج ؟
حصيص: با با .. يتصل في راع المطعم يطلب عشا
عبدالرحمن: امج ما رخصوها ؟
حصيص: لا .. للحين
عبدالرحمن: متى بيظهرونها
حصيص: اخوك يقول جريب

محمد: انتي ايه ... ترمسين منوه ؟
حصيص: عمي عبدالرحمن
محمد: ييبي ..
حصيص: اصبر برمسه اصبر
محمد: ييبي اقولج خسرتي الريال ..

وير محمد المبايل من عند بنته ...

محمد: هلا عبدالرحمن
عبدالرحمن: برايها ... يفداها الرصيد كله ... ولو خلص مره ثانية نعبيه
محمد: ههههههه خلها زين ... وايد مستويه حركه ومشاغبة
عبدالرحمن: حرام عليك
محمد: ههه شخباركم ؟
عبدالرحمن: الحمدلله .. انتوا اخباركم ؟
محمد: تمام والله
عبدالرحمن: واخبار المدام ؟
محمد: والله تمام ...
عبدالرحمن: ما قالوا شي يديد ؟
محمد: لا والله ... الحال على ما هو
عبدالرحمن: ما قالوا لكم متى يستوي تردون ؟
محمد:لا
عبدالرحمن: يعني سنة ظاعت ع البنيه
محمد ( تنهد): هيه
عبدالرحمن: يالله ما عليه ... ان شاء الله خير ..
محمد: ان شاء الله
عبدالرحمن: يالله بخليك الحين ..... سر جابلها اكيد دمرت الدنيا
محمد: ههههه لا يالسه تطالع تلفزيون
عبدالرحمن: سر لها انزين .. وطمنا
محمد: ان شاء الله .. سلم .. مع السلامة

بند محمد عن اخوه ... وسار صوب بنته ...

يلس حذالها ...

محمد: شوه تشوفين
حصيص( انسدحت وحطت راسها ع ريل ابوها): ما في شي حلو
محمد: شوي شوي بدلي وبتشوفين شي حلو
حصيص: بحط هالفلم
محمد: انا شوه قايل لج ؟
حصيص: انزين ما في شي والله
محمد: وايد قمتي تشوفين افلام اجنبية
حصيص: شوه نسوي هالغربة
محمد: ام لسان
حصيص: انزين صدق ... بعدين انا ما ايلس اشوفها روحي .. انته تكون ويايه .. ويوم قلة الادب ابدل
محمد: يوم تعرفين ان قلة ادب
حصيص: انزين ما اشوفه والله ما اشوفه

وتموا محمد وحصيص شوي يسولفون وشوي يطالعون التلفزيون ... لين المطعم اييب لهم العشا ..


فالمستشفى ..

صوب هند وبدر ..

هند: بدر مليت
بدر: الاسبوع الياي بيظهرونج
هند: والله !
بدر: هيه
هند: منوه قال ؟
بدر: الدكتور .. يعني منوه انا ؟
هند: خاطريه اشوف ابويه ..
بدر: ابويه في بلجيكا
هند: متى سار ؟
بدر: امس ..
هند: وامايه وين ؟
بدر: وياه
هند: متى بيردون ؟
بدر: نهاية الاسبوع
هند: يعني بيكونون هناك .. يوم بنرد ؟
بدر :ان شاء الله
هند: اها
بدر: هنّود تدرين منوه شفت اليوم ؟
هند: منوه ؟
بدر: شفت احمد .. ريل منوه .. امممممم ما اذكر .. وحده من بنات خالوه
هند: احمد ؟...... لحظة .. احمد .. احمد ... هيه ريل آمنة ..
بدر: اعتقد
هند: انزين .. هني كان ؟
بدر: هيه .. شفت وياه حرمته جنه وبنته
هند: اونه !
بدر: ما ادري .. بس وحده جذه في مثل سنج .. هي شكلها صغيرة البنيه .. وما يليق عليها يكون عندها بنيه !
هند: معقولة ىمنة يايه هني ؟ ليش ؟
بدر: ما ادري والله .. بس البنيه الصغيرة .. راسها كان يعورها ويالسه ع الارض .. اظن يايين حقها
هند: حليلها ....
بدر: هيه كسرت خاطريه ..
هند: باجر بمر ع حصه . وبسألها ... وبشوف
بدر: هيه مستغلين الفرصة انتوا الحين .. سايرات رادات ع بعض
هند: شوه نسوي من الملل
بدر: صدق انكن هل دبي
هند: ما يخصه ... أي حد كان بيسوي جذه
بدر: بس انتن بزيادة
هند: العتب على الملل
بدر: يمكن ربيعي ايي هني
هند: أي ربيع
بدر: ما تعرفينه ..
هند: يعني بتودرني وبتجابله
بدر: لا لا .. بيي باجر .. بيتم لين نهاية الاسبوع ... 5 ايام .. وعقب بيسير ولاية ثانية .. سياحه
هند: اها .. احسن بعد .. جان تبا تسير وياه سير
بدر: لا لا .. وايد بيحوط .. انا ما حاط في بالي اسير أي مكان !.....
هند: جان تبا ابويه بيطرش لج همجه
بدر: ما ابا .. وعندي اللي يكفيني وزيادة .. ولو سمحتي هنّود بلا هالرمسة انزين ..
هند: هههههه بلاك زعلت ؟
بدر: لـــــه ازعل ليش ؟ .. ادري بج تحبين تغايظيني ..
هند: افففف ملل هني بدر
بدر: شوه تبيني اسوي
هند: خاصة فالليل .. ما اييني رقاد
بدر: عطيني شي اقدر اسويه وبسويه
هند: شرايك ترقد هني
بدر: لا والله .. حلفيعاد !
هند: صدق ملل .. والله ابا اسولف
بدر: انا عندج لين الوقت اللي تبينه .. يوم احس انج تعبانه ومدوخه اسير البيت .. بعد شوه بايدي اسوي

رن مبايل هند في هاي اللحظة .. رقم غريب !... ردت ع المتصل ...

هند: الو .. مرحبا
بو بدر: مرحبتين ..
هند: ابوووووووووويه
بو بدر: عيون ابوج انتي .. شحالج ؟
هند: الحمدلله بخير .. انته شحالك ؟ واخبارك ؟
بو بدر: انا بخير .. دام حبيبة قلبي بخير .. وبدت تتعافى
هند: فرحتني والله باتصالك ...
بو بدر: يعل ايامج كلها فرح ان شاء الله
هند: وينك انته؟
بو بدر: والله طلع لي شغل مهم ومفاجئ في بلجيكا .. فـ انا وامج الحين في بلجيكا
هند: ابويه
بو بدر: آمري
هند: ابا ارد البلاد
بو بدر: جريب ان شاء الله حبيبتيه .. انا بتصل فالدكتور باجر وبشوف اخبارج .. وبشوفه متى بيظهرج
هند: مليت
بو بدر: بدر وينه عنج ؟
هند: بدر هني
بو بدر: انزين .. ما عليه الغاليه .. استحملي .. ما فينا بعد .. نخاف صحتج
هند: انا بخير
بو بدر: الدكاتر ادرى
هند: وشحال امايه ؟
بو بدر: امج الحمدلله بخير
هند: وينها ؟
بو بدر: ما ادري والله ترمس منوه فالتيلفون .. شكلها خالتج
هند: فديت الطاري والله
بو بدر: امج والا خالتج ؟
هند: الهنتين .. تفداهن روحي والله
بو بدر: هههههه وانا
هند: انا عاد غير
بو بدر: لو تسمعج امج بتذبحج
هند: ما اهون عليها .. وانته ما بتخليها
بو بدر: ويه ويه ويه .. وايد هنّوده واثقه من نفسج
هند: ماخذه هالصفة منك
بو بدر: هههه قوية عين .. ما ينرام لج ...

وتمت هند تسولف ويا ابوها .. وبدر يالس سرحان !.. في عالم ثاني .. محد يدري به ..

توه عمر داخل البيت ... ومحمل بالأغراض .. وفريد وراه ..

عبدالعزيز: مرحبا اهلا وسهلا ..
عمر: السلام عليكم
راشد: وعليكم السلام
فريد: وين احط ؟
عمر: حطهن ع الطاولة هناك .. أي حد يبا بياخذ وبياكل
راشد: شوه هذيل ؟
عبدالعزيز: صناديق تمر
راشد: كراتين ..
عبدالعزيز: اقصد كراتين ..

وسار عبدالعزيز صوب الكراتين ع قولتهم .. وفتح اول واحد

عبدالعزيز: وااااااو ..
عمر: كاكاو .. من برع يايبينه ..
راشد: من وين يايبنه
عمر: من عند عمي يوسف ..
عبدالعزيز: اونه .. عمي يوسف عنده هذا كله ؟
عمر: طالبنهن من برع
عبدالعزيز: والله اوكيه ..
راشد: يعني انته كنت في بيت عمي يوسف ؟
عمر: هيه ..

وصعد عمر فوق ...

عبدالعزيز يلس ع واحد من الكراسي اللي ع الطاولة .. وحط ايده ع خده

عبدالعزيز: خاطريه اشوفه
راشد: منوه ؟
عبدالعزيز: عمي يوسف
راشد: عموه عذيجة تشبهه
عبدالعزيز: صدق ؟
راشد: هيه
عبدالعزيز: يعني جذه حليو شراتها ؟
راشد: ههههه عندك شك ؟
عبدالعزيز: ما ادري والله ...
راشد: بتشوفه جريب ان شاء الله
عبدالعزيز: خلاص انزين غير السالفه
راشد: ليش ؟
عبدالعزيز: عمر ما يحب يوم ارمس عنه

وسمعوا صوت من فوق ... كان عمر يزقر عبدالعزيز ... .


عبدالعزيز : يالله مع السلامة حان وقت النوم ..


وسار عبدالعزيز فوق .. في دربه شاف مروان .. توه نازل ..

مروان: وين ؟
عبدالعزيز: ليل الخير ... توك نازل ؟ الحين الناس يرقدون
مروان: بترقدون ؟
عبدالعزيز: هيييييييييه .. تصبح ع خيييير

وسار عبدالعزيز .. ونزل مروان تحت ...

راشد: اهلا وسهلا
مروان: مرحبا بك اخويه
راشد: يالطيب حياك الله
مروان: شوه هذا ؟ ( وسار صوب الطاولة )
راشد: كاكاو .. مما لذ وطاب من شتى انحاء العالم
مروان: منوه يايبنه
راشد: عمك يوسف
مروان: والله زين ..

وتم مروان ياكل .. بس كثر من البسكوت عيبه اكثر .. عن الكاكاو .. نص الليل وكاكاو !.. ما تركب..

راشد: انته وينك من الصبح
مروان: موجود
راشد: شوه فيك ؟
مروان: ما فيني شي
راشد: صدق ؟
مروان: هيه .. ليش شاك فالموضوع ؟
راشد: الصراحه هيه ..
مروان: كيفك
راشد: مروان والله انك مب طبيعي من امس !
مروان: ما فيني شي والله
راشد: تعبان مريض ؟
مروان: ما فيني شي .. بلاكم تبون تمرضون الواحد غصب ؟
راشد: يوعان تبا عشا ؟... فريد بعده واعي
مروان: لا ..
راشد: الهرم الغذائي مالك بيخترب
مروان: ههههه ما يخربه شي .. حط حط أي قناة اوكيه خلنا نشوف
راشد: ما بتسير ترقد
مروان: ليش انته ناوي ترقد الحين ؟
راشد: الصراحه ما فيه رقاد
مروان: هو بنحصل هزبة من عمر .. بس ما عليه ..

نفس الوقت رن تيلفون البيت ...

مروان: شوه قلت لك ..
راشد: ان شاء الله .. انزين .. اوكيه .. ان شاء الله .. مع السلامه
مروان: منوه ؟
راشد:توك تقول عمر
مروان: ههههههه عمر ؟
راشد: هيه ..
مروان: اكيد يقول سيروا رقدوا .. قلت لك توني
راشد: هيه .. عبدالعزيز يالس ع راسه .. و حاشر الدنيا شمعنى هم
مروان: يتفلسف هالعصقول
راشد: شدراني فيه .. تدري شوه
مروان: شوه ؟
راشد: متوله ع ثاني ولد عمي عبيد

مروان تغير ويهه .. ثاني ؟ ... اففففف ... اخت ثاني بهدلتني الحين .. ما ادري كيف اعتذر لها . ومتلوم فيها .. ولا عارف كيف اوصل لها .. وعفاري محد !

لكن حب يكون عادي .. ويحل المشكلة بدون محد يدري .. وبدون ما يبين حق حد .. فـ سولف ويا اخوه

مروان: امس شفته
راشد: وين ؟
مروان :في مول الامارات
راشد: سرتوا مول الامارات ؟
مروان: هيه انا وهزاع ...
راشد: ويا منوه كان ساير ؟
مروان: هو واخته
راشد: اها ...

وتم راشد يجلب فالقنوات .. يبون يشوفون شي اوكيه وحلو .. يتابعونه ..


في صوب ثاني ..

غاليه : ههههه والله انج خبلة
عفرا: انتي الخبلة يا ويهج .. احمدي ربج اتصلت بج
غاليه: والله مشكورة يا عفاري
عفرا: العفووووو .. شسوي يوم امس اتصلت بج .. وما رديتي
غاليه: هيه شفت المس كول اليوم الصبح
عفرا: شوه سالفتج ؟ ديايه ترقدين من وقت ؟
غاليه: استوت لي سالفة عفاري امس
عفرا :شوه بعد ؟ .. انتي كل يوم تستوي لج سالفة ..
غاليه: والله سالفة تصيح عفاري
عفرا: ادري ادري سوالفج البايخه .. ما تسوى كل هذا وانتي تصيحين .. وتسوين
غاليه: لا والله تسوى ..
عفرا: انزين قولي
غاليه: سرت ويا ثاني مول الامارات
عفرا: اوكيه اونه ثاني مظهرنج من وين ظاهره الشمس
غاليه: حدج عاد .. حليله اخويه
عفرا: هههه اوكيه عقب ؟
غاليه: كنت واقفة عند مطعم صيني بطلب لي عشا
عفرا: ويه شهيتيني .. كملي
غاليه: واحد دعمني .. وصب البيبسي من فوق لين تحت كامل ع عباتي وخست وربيعه يالس وميت من الظحك ..
عفرا: ويه .. عمي هذا !... والا ربيعه السخيف !.. اكيد صحتي
غاليه :لا والله يودت عمريه .. لكن صحت عقب ما شفت ويهه ...
عفرا: ليش ويهه يزيغ ؟
غاليه:لا تستهبلين
عفرا: عيل !
غاليه: طلع مروان ولد خالج .. واللي ناقع من الظحك عليه اخوج هزاع ..
عفرا: في ذمتج؟
غاليه: والله

نقعت عفرا من الظحك

غاليه: عفاري يالسخيفه .. بلا ظحك زايد
عفرا: هههههههههه تظحكيييين
غاليه: عفارييييييي
عفرا: وهذيل شوه مودنهم هناك ؟ هياته اكيد امايه ما تدري عنهم
غاليه: شدراني فيهم ؟
عفرا: انزين عقب شوه سويتي ؟
غاليه: ما شي ما قدرت ايود عمريه .. مشيت وشفت ثاني جدامي قمت ارتجف قلت له نرد البيت .. ولا تعشيت ولا شي .. ولين الصبح تميت اصيح
عفرا: فاضيه
غاليه: لو انتي ما بتقولين فاضيه !
عفرا: والله ما بصيح ولا شي .. بشل الصينية وبفرها في ويه مروان هذا وبسير
غاليه: انتي قوية
عفرا: وانتي شوه يالهيكل
غاليه: هيكل في عينج انزين
عفرا: ههههه وايد سبيتيني
غاليه: وانتي ما قصرتي
عفرا: خبري عليهم امايه
غاليه: لا اخبرها ولا لي خص والله
عفرا: خبري الله يخليج .. بطيح فيهم
غاليه: انزين هذا رقمج خلاص ؟ .. اخزنه عندي ؟
عفرا: هيه ... هاي بطاقة يديده .. خزني هالرقم عندج
غاليه: اوكيه
عفرا: مب جنج مصختيها سيري رقدي
غاليه: لا عادي
عفرا: لا سيري رقدي .. انا بعد شوي تعبانه . بنسير عقب شويه المستشفى ... فـ برقد شويه
غاليه: اوكيه عيل خلاص ... لا تقطعين
عفرا: ان شاء الله حبيبتيه ..
غاليه: يالله مع السلامه ...
عفرا: فمان الله ..

بندت غاليه عن عفرا ....

ورن مبايلها .. قالت يمكن حد من اخوانها ... فـ ردت عليه ع طول لان اصلا الوقت متأخر بعد ..

غاليه: الووووووو
.......: هلا والله بـ غاليه

غاليه من سمعت الصوت .. بندت ..

افففففف شوه هالمصيبة الثانية اللي ظهرت لي ..... هذا من وين بعد طلع لي ........ قاهر بي ... متصل الحين !... شوه يبا !...... شوه سالفته ........! لو عطيته حق زايد بيتصرف بعصبية ولو ثاني ... ثاني ما مجربة وياه هالشي .. اذا اتصل مره ثانية بعطيه حق زايد واللي فيها فيها .. اففففف


*********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 16-07-09, 10:28 AM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الـ 36


ناشه من وقت .... حيوية ... هالمرة غير ... غيرت المكان يمكن عسب جذه ارتاحت شويه .. جريب من امها وابوها واخوها واهلها ...

بنتها للحين راقده ..

ظهرت برع .. فالصاله ....

بو هزاع: هلا والله
آمنة: صباح الخير يالغالي
بو هزاع: صباح النور ..
آمنة: شحالك اليوم ؟
بو هزاع: الحمدلله بخير .. دامي اشوف القمر اليوم عندنا
آمنة: وين عيل امايه ؟
بو هزاع: امج برع .. يالسه تزهب الفطور ...

ويت ام هزاع

آمنة: الطيب عند ذكره
بو هزاع: يوم امج تكون فالسالفة .. انا اقول الحلوة عند ذكرها
آمنة: اوه اوه ما نروووووم ههههههه
ام هزاع: يالله بو هزاع يالله آمنة ..
آمنة: ما عليه سيروا انتوا وانا بيي ... بتأكد من ميثا بس
بو هزاع: انزين تعالي نترياج
آمنة: ان شاء الله ....

سار بو هزاع .. وام هزاع وياه برع ... يتريقون ..

وآمنة سارت طلت ع بنتها .. وردت يلست فالصاله شويه ..

هزاع نازل من فوق ..

هزاع: صباح الخير
آمنة: صباح النور .. والسرور
هزاع: كيف حالك يا اختيه العزيزة؟
آمنة: بخير يا اخي العزيز
هزاع: هههههه وين احمد يسمعج جان يذبحج
آمنة: اخويه كيفي .. محد قاله يسير ويودرني
هزاع: شخبارج يا ام ميثا ؟
آمنة: الحمدلله بخير ..
هزاع: وينها عيل ميثا ؟
آمنة: راقده
هزاع: امون .. اباج تساعدينا ..
آمنة: شوه بعد مسوين ؟ وليش قلت تساعدينا مب تساعديني ؟.. اكيد حد ثاني وياك فالسالفه
هزاع: هيه .. ههههه حبيبتيه .. والله فاهمتني
آمنة: واكيد هالحد مروان
هزاع: فاهمتنا والله وهي طايرة
آمنة: شوه مسوين ؟
هزاع: ما مسوين شي .. انا بقولج السالفة وانتي احكمي
آمنة: قول نسمعك
هزاع: كنا في امارات مول من يومين .. وكنا نطلب لنا عشا .. مروان العبيط .. رد ورا .. وصب البيسي ع وحده
آمنة: انزين !
هزاع: وهالوحده قولي منوه طلعت
آمنة: منوه ؟
هزاع: غاليه بنت خالي عبيد
آمنة: اوييييييه .. غلوي ما غيرها !..
هزاع: هيه والله
آمنة: ليكون صاحت
هزاع: عيل ما صاحت .. هي ما صاحت صاحت .. دمعت يعني بس اكيد صاحت يوم سارت
آمنة: انزين يا مسودين الويوه .. شوه تبون الحين ؟
هزاع: مسودين الويوه مره وحده !
آمنة: قول الحين شوه ؟
هزاع: مروان الصراحه تبين الصراحه يعني اول مره اشوفه جذه..
آمنة: شوه فيه بعد ؟!
هزاع: متلوم ويبا يعتذر للبنيه ..
آمنة: وما لقى غير غاليه !
هزاع: انزين .. هو في حل ..
آمنة: واللي هو ؟
هزاع: انتي وصلي الاعتذار حق غاليه
آمنة: انااااا !
هزاع: هيه انتي
آمنة: آسفة لا تورطوني وياكم ..
هزاع: أمون حرام .. والله مروان وايد مضايج
آمنة: محد قال لكم ..
هزاع: شوه نسوي يعني ؟
آمنة: انزين شوف عندي حل ثاني
هزاع: قولي ...
آمنة: نهاية الاسبوع غاليه وامها .. بييون هني .. ويمكن امايه بعد تزقرهم كلهم يعني خالي عبيد ويا عياله .. استغلوا الوقت العصر .. و اعتذروا لها
هزاع: تخيلي عاد !
آمنة: بذكائكم .. وذكاء سالم وعبدالعزيز ... تقدرون تستغلون الفرص ...
هزاع: آخر كلام عندج ؟
آمنة: هيه
هزاع: اوكيه خلاص .. تم
آمنة: ويه بنتي تصيح ..
هزاع: سيري ييبيها بسرعه ..

وقامت آمنة بسرعه سايرة تييب بنتها من داخل ..

آمنة: ماما حبيبتيه ..

من شافت ميثا امها ... فتحت ايدها تقول لها شليني ..

ودها آمنة الحمام .. وغسلت ويها .. وسارن فالصاله ..

هزاع: فديت الويه المحمر .. اللي عليه خطوط جنه تاير ماشي عليه
آمنة: مالت عليك .. تاير ع خدود حرمتك .. هذا مال المخده
هزاع: ههههه بل شوه هالحقد .. بعدها حرمتيه ما يت وجذه تقولون عنها
آمنة: انته تخلي الواحد جذه يرمس عنها
هزاع: ييبيها انزين
آمنة: ما تباك توها ناشه
هزاع: حبيبتيه تعالي عند خالي
ىمنة: ما تباك مب غصب
هزاع: تعالي اقولج
آمنة: هزاع لا تصيحها حرام عليك توها ناشه
هزاع: لو مروان جان سارت له وهي مغمضه
آمنة: هيه والله .. ما ادري ساحرنها
هزاع: فديت بنت اختيه انا ..
ىمنة: بسير اتريق ويا امايه وابويه ما بتي ؟
هزاع: يالله نسير

وساروا هزاع وآمنة وميثا يتريقون برع ويا الشياب .......

في بيت الشباب ..

عبدالعزيز نش الساعه 10 .. يشوف اخوه للحين راقد !.. مستغرب .. هو قطع الاجازة وبدا يداوم .. ليش ما سار الدوام اليوم ؟ ...

عمر كان منسدح ع الشبرية .. وصاد الصوب الثاني ...

عبدالعزيز : عمر ..

فز عمر .. لكن ما لف ع اخوه ..

عمر: صباح الخير
عبدالعزيز: صباح النور ..

وسكت عمر ...

عبدالعزيز: ما سرت الدوام اليوم ؟
عمر: لا
عبدالعزيز: شوه فيك ؟
عمر: ما فيه شي .. بس كان فيه رقاد الصبح وما سرت
عبدالعزيز: صدق ؟
عمر: هيه ..
عبدالعزيز: الحين فيك رقاد ؟
عمر: هيه ..
عبدالعزيز: خلاص عيل رد ارقد ..

نش عبدالعزيز .. وتغسل وخلص ... وياي بيطلع من الحجرة ...

عبدالعزيز: عمّور ما تبا شي ؟
عمر: لا .. بس برقد شويه وبنش ..
عبدالعزيز: اوكيه ..

وظهر عبدالعزيز من الحجرة .. اول ما طلع ..

عمر جلب عمره .. وانسدح ع ظهره .. وبدا يتنفس .. لكن تنفسه متقطع .. اول شي بدا يتنفس بسرعه .. وياخذ كمية اكسجين بسيطة جدا .. وبسرعه ... وعقب بدا ياخذ نفس عميق .. شهيق وزفير .. بطريقة بطيئة جدا ...............!

ورفع ايده .. وحطه ع صدره .. صوب اليسار ...............!

تحت ... عبدالعزيز فتح باب الصاله ... وتم يزقر فريد .. بجميع الالحان ويسوي حركات ... رايق ع الصبح ...

عبدالعزيز: فرييييييييد .. فاااااااريييد .. فردرد .. فيييييييردي .. والله اوكيه اسم فيردي .. فيييردييييي
فريد ( وصل): شوه شوه ؟
عبدالعزيز: ابا جاي .. ابا حليب .. ابا بقسم .. ابا بسكوت ..
فريد: انزين .. انا جهزت كل شي .. بسير اييب ..
عبدالعزيز: اوكييييييه لا تتأخر يوعااااااان
فريد: انزين .. انته اليوم قمت من وقت ...
عبدالعزيز: شسوي ما فيه رقاد
فريد: عمر ما سار دوام اليوم
عبدالعزيز: لا .. ما ادري شوه فيه ..
فريد: الصبح نش ... ياي تحت .. يلس .. يبت ريوق .. قال خلاص بسير ارقد

استغرب عبدالعزيز ... نزل !... وبيسير الدوام !..... ويوم وصل الريوق !.... رد فوق ورقد ....!

عبدالعزيز: انزين سر انته الحين ييب ريوقي .. بتخبره يوم بينش .. يمكن تعبان ..

رد عبدالعزيز داخل ... و يلس ع الطاولة .. وفتح علبة من العلب اللي يابهن اخوه امس .. وتم ياكل ...... بسكوت .. طازج ... ولذيذ ..

شاف باب قسم اخوه ينفتح ...

ظهرت حرمت اخوه ..

تعكر مزاجه .. ما يواطن هالانسانه .. ولا يبا ييلس وياها في مكان واحد ...

لكن .. قال هالمرة بييلس لكن بيسوي اكبر طاف .........

بدور: وين فريد ؟
عبدالعزيز: فالمطبخ ......
بدور: وشوه يسوي فالمطبخ ؟
عبدالعزيز: اييب لي ريوق ..
بدور: اييب لك الريوق .. وما نظف الحجرة ؟!
عبدالعزيز: أي حجرة ؟!
بدور ( بدت تستفز ): هالحجرة ..

وأشرت ع حجرة ابوه وامه ..

عبدالعزيز: اكيد نظفها ولو ما نظفها .. اكيد بينظفها
بدور: هيه .. اكيد بينظفها اليوم .. خاصة اليوم
عبدالعزيز: ليش ؟
بدور: لا .. بس جذه اقول ..
عبدالعزيز: انزين
بدور: اقول عبدالعزيز
عبدالعزيز: شوه ؟
بدور: شخبار عمك يوسف ؟
عبدالعزيز: بخير
بدور: وانته شدراك ؟
عبدالعزيز: انا ادري انه بخير
بدور: انته شايفنه ؟
عبدالعزيز :لا
بدور: ليش ؟
عبدالعزيز: انتي تستهبلين !...
بدور: عفواً...
عبدالعزيز: سكتي عني ..
بدو: عسب امك ..
عبدالعزيز: قلت لج سكتي عني
بدور: هو ليش يكره امك ؟
عبدالعزيز: اقولج .. مصختيها ..
بدور: وانته ما تشوف عمرك مصختها ؟
عبدالعزيز: انا ما ابا ارمسج .. ويكون في علمج .. امي الله يرحمها .. اللي هي عمتج ... وعمت طوايفج .. محد يقدر يرمس عنها بشي مب زين .. لانها كانت ملكة بأخلاقها .. وطيبتها ..
بدور: عمت طوايفك انته مب طوايفي
عبدالعزيز: عمت طوايفي وطوايفج .. بغيتي والا ما بغيتي .. ودقي راسج فالطوفة ..
بدور: بديت تقل ادبك
عبدالعزيز: وانتي هاللي تبينه .. واقولج من الحين .. ما بسكت لج شرات كل مره وبسوي لج طاف ... واذا بتخبرين ريلج خبريه .. انا بعد بخبر عمر
بدور: تهددني بعمر يعني !
عبدالعزيز: هيه اهددج بعمر ...

ونفس الوقت دخل فريد ... من شاف بدور وعبدالعزيز ... وفي نفس المكان ...

ياب الصينية وحطاها ع الطاولة جدام عبدالعزيز ... ويلس ويا عبدالعزيز ... يدري ان في حرب ستقام .. بينهم .. وحليله ما يدري انها بدت .. لكن هدوا شوي يوم هو وصل ..

نشت بدور معصبه .. وسارت داخل ..

عبدالعزيز :افففف
فريد: انته كلمتها ؟
عبدالعزيز: هيه
فريد: ليش تكلمها ؟
عبدالعزيز: هي نرفزتني وهي اللي رمست ... وايد تقهرني
فريد:عبدالعزيز .. انته كبير ...
عبدالعزيز: انا عود .. هي ياهل
فريد :انزين انته لا تكلمها
عبدالعزيز: اوه .. فريد خلاص لا ترمسني عنها تلوع جبدي ابا ارجّع من اشوفها او اسمع طاريها ..


مروان ...... اففففف شوه هالسخافة ... انزين من وقت ... وايد من وقت .. بلاني هالايام ما ارقد .. خيبة .. ما يسوى عليه هالبيبسي اللي صبيته ... يا ربي يا عفاري .. اول مره احس اني محتاج لج يا ام الدويس .. والله صدقج يوم تقولين .. بتحتاجني فـ يوم ولا بتلقاني .. وينج .. مب مرتاح .. حاس بتأنيب الضمير .. حاس عمريه مذنب .. مرتكب جريمة شنعااااااااء .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. لحظة .. حلوة هاي شنعاء . اففففف والله فاضي .. ابا اصرخ .. ابا اكفخ حد ... من القهر والغيظ ...

سالم: خالوه آمنة .. ييبيها .. هالحلوة .. النظيفة
آمنة: شوه شايف بنتي كل يوم وصخه
سالم: ههههه لا حلوة اليوم .. توها مسبحه ومسحية شعرها
آمنة: خذها
هزاع: امون اتصلتي بـ احمد ؟
آمنة: لا امس فالليل بس رمسته
شمسة: صدق شحال عفاري .. من زمان ما سألنا عنها
هزاع: اتصلي بها
شمسة: والله اني انسى
سالم: لا على المريض حرج .. اميييه تعبانه
هزاع: اوه والله قمت تحفظ آيات بعد
سالم: مطوع مطوع استويت
هزاع: المطاوعة متبرين من اشكالك
آمنة: ههههه حرام عليك تحطم الولد ..
شمسة: الا وين سار ابويه ؟

وبو هزاع توه ياي ..

سالم: الطيب عند ذكره ..
بو هزاع: ييبوا هالحلوة ييبوها..

وروحها ميثا .. نزلت من ع ريل سالم .. وسارت صوب يدها ومستانسة وتظحك ... وتحط ويها في حضنه .. وترفعه .. وتظحك ..

سالم:بلاها هالمينونه
آمنة: ايه بنتي مب مينونه حرمتك المينونه
سالم: ثرها هي حرمتيه
بو هزاع: مضيع احمد ..
آمنة: هيه بخبره عليك
سالم: والله كيفه .. نحن حاطينه امام الامر الواقع
شمسة: سالم قوم ييب ماي ..

نش سالم وسار صوب التيلفون . اتصل المطبخ وقال حق البشكارة تييب ماي

هزاع: بكل بساطة
آمنة: الصراحه بااااااار بـ امه
بو هزاع: انته ما تستحي امك تقولك ييب ماي وانته تتصل في المطبخ
سالم: اختصار اختصار للوقت يدي
بو هزاع: اختصار في عينك .. نش بسرعه
سالم: خلاص طلبت الماي ..
هزاع: قم يالله يدك يآمر عليك
آمنة: حليله ..
بو هزاع: قم يالله ..
سالم: اوكيه بسير اييب .. حق اميه بس
بو هزاع: قم قم انزين .. الله لا اييب اليوم اللي نحتايك فيه
شمسة: شفت يدك زعل عليك
بو هزاع: من زمان زعلان منه
سالم: قول والله
هزاع: ليش توك تدري ؟
سالم: صدق ؟
آمنة :سر ييب الماي الحين ..

رد سالم صوب يده ... ويلس لصق فيه ..

بو هزاع: بلاك يا ولد
سالم: قول اول شي زعلان مني
هزاع: قم قالك خلاص
شمسة: هيه زعلان
سالم: خلاص والله آسف يدي ..
بو هزاع: انزين قم الحين
سالم: لا ما بقوم .. والله قول مب زعلان عقب بقوم
هزاع: قم ذبحت ابويه
سالم: يدي اسد ما يموت .. قول زعلان
هزاع: الله اكبر عليك
آمنة: هههههه لعوزتوه ..
بو هزاع: ليش يهمك؟
سالم: هيه والله
بو هزاع: شوف هالحلوة
سالم: هيه اشوفها خطيبتيه
بو هزاع: شوفها كيف يالسه مؤدبة محترمة .. ما تسوي الحركات اللي انته تسويها
سالم: هاي صغيرة والله يوم بتكبر بتستوي عفريته
بو هزاع: ميثاني مب عفريته انته العفريت
سالم: انزين آسف
بو هزاع: انته الحين عود .. عيب كل حد يصرخ عليك من صوب ..
سالم: انزين والله آسف
بو هزاع: آخر مره ابا اسمع كلمة آسف منك .. لأنك آخر مره بتغلط .. وبتطول لسانك
سالم: لا ارادي انزين يوم ارمس
بو هزاع: حاول تسيطر ع نفسك .. تمسك لسانك
سالم: كيف يعني جيه ؟ ( ومسك لسانه )
بو هزاع :شفت استهبالك ..
سالم: لا لا والله خلاص .. اتغشمر وياك
بو هزاع: شوف انا للحين زعلان ..
سالم: يدي حرام عليك
بو هزاع: برضى عليك لكن يوم .. بتغدي ريال .. وتستحي .. وتحترم
سالم: انا احترم انزين
بو هزاع: تحترم وتنرفز في نفس الوقت
سالم: يعني لو ما نرفزت بترضى ؟
بو هزاع: هيه
سالم: خلاص عيل .. والله قد ما احاول ما بنرفز عشان خاطرك .. حرام انا اول حفيد لك .. لازم تحبني
بو هزاع: ومنوه قالك ما احبك ؟
سالم: انته كله تعصب عليه
بو هزاع: في مصلحتك ..
سالم: وجيه ما تعصب ع عبدالعزيز؟
بو هزاع: لانه ما يسوي شراتك .. انته بزيادة
سالم: خلاص اوكيه آسف ..
بو هزاع: توعدني
سالم: اوعدك والله .. كثر ما اقدر .. بحاول بحاول بحاول .. ما اسوي شي يزعلك مني
بو هزاع: ويا مينون .. مره ثانية ما تقول اني ما احبك .. انزين ......
سالم: حااااااااااااااااااااضر سيدي ..

حضن بو هزاع .. سالم .. وعقب قاله يسير اييب الماي حق امه لان البشكارة تأخرت اصلا ...

كان الجو هادي .. ومحد رمس .. ومحد تدخل .. او علق ع الموضوع .. وخلوا بو هزاع الابو العود واليد يتفاهم ويا حفيدة الااول .. ومن طلع سالم .. هزاع نقع من الظحك ..

طبعا تبعت الظحكه هزبة محترمة من بو هزاع له .. ويا دور هزاع .. واستلمه ابوه ..


في ألمانيا ...

هند يالسه روحها ... ملت .. صدق ملت .. رقاد المستشفى ملل .. وخصوصا يوم يزيد ... هي اصلا لازم تطلع وتكون فالبلاد من زمان .. ابوها مرمس الدكتور انها ما تطلع ... لين هو يقول .. ويقولون لها ان الدكتور هو اللي ما بيظهرها .. ديري ببنته لو كانت يايه العزا كانت وايد بتتأثر .. ولو كانت يايه عقب بعد بتم حزينه .. ويوم يت سيرة بلجيكا .. قال عقب ما يرد بيقول حق الدكتور يكتب لها اذن خروج .. وانها عادي ترد البلاد ..

انفتح باب حجرتها .. ما صدت صوب الباب ولا شي .. تدري ان اخوها بدر هو اللي ياي .. محد ايي هالحزه الا هو ..

بس غيرت رايها بسرعه .. وصدت عقب ما سمعت الصوت الجماعي .. وهم .. اقصد وهن .. يقولن ..

السلام عليكم ..

هند: عفرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااا

صرخت هند من الخاطر .. وحصيص حطت ايدها في اذنها ..

رملة: الصداع الصداع بيرد لي عقب هالصرخه
عفرا: هههههههه شخبارج ؟
هند: الحمدلله بخير .. انتوا شحالكم ؟ شخباركم ؟
عفرا: الحمدلله تمام التمام
هند: حبيبتيه والله .. وينكم انتوا ؟ مختفين
عفرا: والله ان موجودين
هند ( بصوت حزين): دريتوا ان يدوه غريسه توفت
عفرا ( تقربت من هند ويلست حذال شبريتها ): هيه .. حبيبتيه هند .. محد يموت ناقص عمر ..
رملة: اوهوووووو بتجلبونها مناحه الحين .. الحين فكروا فيه انا حليلي بيسوون لي عملية
هند: رمللللللللللللللللله
حصيص: لا اله الا الله .. نقولج البنيه بييها صداع
رملة: هلا والله ( وغمزت لها )
هند: هههههههه ومنوه الحلوة اللي وياكم ؟
عفرا: ههههههه هاي اسمها حصه .. تعرفنا عليها هني
حصيص: احم احم . روحي بعرف بنفسي ... اسمي حصه محمد .. يدلعوني حصيص... عمريه 7 سنوات .. ماركة ألمانية أصلية ...
هند: هههه حلوة هاي ماركة ألمانية اصلية
حصيص: هيه ... لكن طبعا عروقي ودمي .... دبويه طال عمرج
رملة: بس بس حفظنا حشرتينا
حصيص: اخت الوسيم ما تدري انزين
رملة: تدري تدري
حصيص: متى ؟ انا اول مره اشوفها وهي اول مره تشوفني
عفرا: ههههههه كل وحده لسانها اطول عن الثاني
هند: ههه ما شاء الله عليهن
عفرا: بس صخن البنيه تعبانه ...
هند: لا خليهن .. حرام عليج .. ما صدقت حد ياني ..
عفرا: شخبارج الحين ؟
هند: الحمدلله
حصيص: صدق صدق تبون الصراحه
رملة: قولي
حصيص: هاي احلى عن الوسيم .. عيونها خضر بعد ... يبين عليها خقاقه .. بس ما ادري اول لقاء يعني طيوبة
عفرا: ايه مب ع بنت خالتيه
حصيص: اونه الوسيم يستوي ولد خالتج ؟

سكتت عفرا ...

هند: الوسيم قصدها بدر ؟
رملة: هيه .. اونه وسيم وسيم . مع اني اشوف شكله يعني عادي .. ! شكله خقاق
عفرا: ايه انتن .. والله ما تستحن ..
هند: خليهن .. ياخذن راحتهن ... هههههههه
عفرا: بيمصخونها
هند: خليهن .. من زمان ما ظحكت ..
عفرا: كيفج عيل تحملي العواقب
حصيص: انتن الهنتين ... شوه تحملي العواقب بعد .. محد بيتحمل العواقب غير رملوه حليلها بتسوي عملية
رملة: هيه والله ...
هند: بلاها رملة شوه فيها ؟
رملة: سوينا حاااااااااااااااادث
هند: حادث !
عفرا: سخيفه .. لا تبالغين ..
رملة: شوه ما ابالغ ... راسي بيطرونه ...
حصيص: عادي عادي ابرة وخيط وبيرد
رملة: هيه وايد عادي عندج .. جربي
حصيص: ليش حبيبتيه .. لا سويت حادث الحمدلله ولا دق راي في ما ادري أي شارع
هند: فهموني السالفه
عفرا: احمد ريل آمنة .. وهاي رملة كانوا رادين من السوق وسووا حادث ...
هند: انزيييييين
حصيص: بلاج ماما .. عادي خلص الحادث
رملة: اجلي صياحج حق يوم العملية
عفرا: والحين رملة فيها ارتجاج فالمخ
رملة: شوووووووه؟
هند ( منصدمه): ارتجاج فالمخ !....
عفرا: هههههههههههه لا لا ... صيغة مبالغة .. لانها خبلة .. ما شي .. بس نسبة الذكاء بتقل عندها يوم بتكبر لو ما سوت العملية .. وهي اصلا بين فترة وفترة اييها صداع
هند: سلامات رمّوله والله ما تستاهلين
رملة: بقول حق احمد يحجز لي الحجرة اللي حذالج ... فالليل بنيي عندج نسولف
حصيص: اللللله قولي والله ؟ ... انا عيل برقد بعد هني
عفرا: ط هالهنتين
هند: هههههههه والله يظحكن والله
عفرا:الا قولي خبايل
هند: فديتهن
حصيص: ويه تفدوني
رملة: متفدتني من قبل .. وتتفداني الحين
حصيص: اوكيه عادي الايام يايه وبتتفداني بعد
هند: هههههههه خلاص خلاص .. لا تظاربن ..

هند ما صدقت شافت عفرا ... فضفضت لها كل شي .. ومستانسة ع رملة وحصيص الثنائي المرح .. عقب ما استون ربع ... صح انهن يتناقرن .. لكن طيوبات ... وكل وحده ما تبا تعترف للثانية انها تحبها وتحب سوالفها .. وما تتخيل كيف بتكون في الغربة بدونها ....... وهن في اعماق اعماق اعماق السوالف ..

انفتح الباب .. ودخل الشيخ ......

حصيص: حيالله الوسيييييييييم
رملة: حي الرجااااااااب

عفرا قافطة من الخاطر ... هالهنتين حالفات يخلونها حليلها في مواقف محرجة ..

عفرا ( عدلت يلستها وشيلتها ) : خلاص .. بنسير نحن
هند: وين تو الناس ...
بدر: ما عليه يلسن .. انا ساير ..
حصيص: لا لا ... نحن بنسير ورانا شغل .. بنودي رملة صوب الدكتور .. بنشوف تحاليلها الحبيبة تحوط في هالمستشفى ع كيفها ..
رملة: اسكتي انزين .. والله لو انتي
حصيص: كم مره اقولج بسم الله عليه
رملة: خلاص عيل لا ترمسين عني
هند: هههههههه بس بس
بدر: يلسن .. انا ظاهر ..

وطلع بدر ..

عفرا: ما عليه نييج وقت ثاني
هند: يلسي خلاص ظهر ..
حصيص: هي حليلها شبعانه من ويه الوسيم
هند: ههههههه صدقج .. بس يعني من لهالردجة اخويه وسيم .. مسمتنه وسيم !
حصيص: وييييييين .. لو تشوفين مشيته برع .. والا لبسه
رملة: هيهوالله فننننن
حصيص: بس مب احلى عن ابويه
رملة: ولا احلى عن اخويه
هند: ههههه اسمييييييكن ..
عفرا: يالله هنوده حبيبتيه
هند: حرام عليج عفرا يلسي
عفرا: والله لو اقدر كنت بيلس .. بس احمد قال تسيرن وتردن بسرعه .. عسب تحاليل رملة ..
رملة: الله يخليج قولي لها تيلس عسب ايلس
حصيص: يالله يالله ما شي .. اخوج يترياج ..

ابتسمت هند

عفرا: مع السلامه
هند: تعالن لي بعد ... الله يخليكن
عفرا: ان شاء الله
حصيص : فالج طيب ما طلبتي .. انا مداومه هني
عفرا: ههههه حصيص خدمه 24 ساعه
هند: صدق ؟
حصيص: هيه والله .. من الصبح لين الليل
هند: عيل تعالي لي جيه ما تيين
حصيص: اخوج الوسيم ما يعزمني
هند: ههههه ما عليج من اخويه انا الحين اعزمج
حصيص: ام عيون خضر اخت الوسيم والله انج حلوة .. وطيبة .. اطيب عنه
رملة: انا بعد يوم بيرقدون بييج
هند: حياكن والله
عفرا: مصخوها ..
هند: عفاري لا تقطعين
عفرا: من عيوني
هند: اكيد ؟
عفرا: اكيد .. والله كثر ما اقدر بييج ان شاء الله ..
هند: الله يخليج ... تعالي لي كل ما تيين المستشفى ..
عفرا: ان شاء الله .. انتي عاد مصيني عليج من دبي
هند: منوه ؟
عفرا: امايه
هند: فديت خالوه عذيجة والله .. تولهت عليها
عفرا: انا روحي متولهه عليهم كلهم
رملة: قومي قومي .. انا عيل شقول حليلي
حصيص: انا بعد والله
رملة: انتي امج وابوج ويااااااج
حصيص: قوم جسوم مب ويااااااايه
رملة: مب لازم قوم جسوم مالج .. ذبحتينا بـ جسوم
حصيص: هو ما ينطاق ساعات .. بس بعد اتوله عليه
عفرا: بيجلبنها فلم هندي .. يالله يالله

وظهرن البنات .. سارن صوب احمد ...

اما بدر فـ كان يالس .. ع الكراسي يقرا مجلة .. يوم ظهرن البنات لاحظهن .. وتم يطالعهن لين سارن .. وعقب خلى المجلة ع صوب .. و سار حجرة اخته ...

بدر: مرحبا
هند: هلا
بدر: سارن !
هند: هيه ... ما طاعن .. رملة عندها تحاليل
بدر: رملة منوه بعد !
هند: اخت احمد
بدر: منوه اخت احمد ؟
هند: انته يا غبي
بدر: عفواً ؟!
هند: ههههههههه انته تقول .. حرمت احمد يايه .. تقصد هاي اللي ظهرت ؟
بدر: هيه
هند: وبنته أي وحده ؟
بدر: مب حصيص .. حصيص اعرفها .. الثانية
هند: هيه .. هاي رملة .. اخت احمد
بدر: والثانية ؟
هند: هاي بنت خالتك ..
بدر: ثر بنت خالتيه حرمت احمد
هند: آمنة بنت خالتك .. هي تستوي حرمت احمد .. وهاي عفرا ..
بدر: هاي حرمت منوه ؟
هند: هاي مب معرررررسة .. كبري
بدر: اهاااااااااااااااا ..
هند: الحين عرفت ؟
بدر: هيه هيه ... وانا شدراني عاد ..
هند: حليلها والله عفاري .. طيبة
بدر: يبين عليها
هند: رمست الدكتور ؟
بدر: قلت لج .. انه الاسبوع الياي .. الدكتور مل مني خلاص
هند: ابويه قال بيرمسه
بدر: خلاص عيل .. عقب اكيد اما بيتصل فيج .. .او فيه وبخبرني
هند: بنتريا الاتصال عيل
بدر: انزين قولي
هند: شوه ؟
بدر: ليش هم هني ؟
هند: رملة اخت احمد ... واحمد مسوين حادث .. ورملة الحين يايبينها بيسوون لها عملية في راسها
بدر: هيه صدق تعالي ... تذكرين سالفة اللفت .. والبنيه اللي فيه
هند: أي لفت ؟
بدر: يوم قلت لج من يومين .. عن البنات اللي ركبن اللفت والبنيه اللي قلت انها خبلة
هند: هيه هيه
بدر: هذيل كانن
هند: منوه ؟
بدر: رملة تقولين .. وعفرا بنت خالتي
هند: اوه .. بنت خالتك ؟
بدر: هيه !
هند: اول مره تعترف
بدر: بلا بياخه هند !
هند: هههههههه انزين .. تذكرت السالفة ... حليلها هاي رملة والله
بدر: الله يشفيها
هند: وشوه سالفة البنيه الثانية ...
بدر: الخبلة الثانية
هند: تقول انها ماركة ألمانية أصلية
بدر: هاي من 7 سنوات سايرة راده هني .. حافظة ألمانيا والمستشفى شبر شبر
هند: ليش ؟
بدر: انا اللي عرفته منها .. ان امها هني مرقدينها مريضة ما ادري شوه بلاها
هند: حليلها .. عسب جذه تقول انا كل يوم مداومه فالمستشفى
بدر: هيه ... كل ما ايي اشوفها تسلم عليه تقولي الوسيم ...

نقعت هند من الظحك .. وبدر تم يقولها بلاج وبلاج ؟.... ولين هدت وقالت له سالفة الوسيم .. وان سمتها ام عيون خضر ... وتحول حوار هند وبدر اليوم .. عن عفرا و رملة .. وحصيص ...


محمد .. منصدم .. على .. حزين ... على مكتئب .. على مندهش ... كيف !!... تعب 7 سنوات يعني ... راح ... ولا جنّه سوى شي ؟!..... ولا جنه هي ساير راد ومتغرب هني ... ولا جنه بنته ضاعت عليها سنة ... اوكيه هو خله يولي ... حرمته ... حرمته تعبها وسيرتها وييتها وطيارة خاصة تييبها اوقات ... هذا كله راح !.... بنته .. بنته اللي تتريا متى يردون البلاد وامها تكون بخير ..... هالمرة ترد ... وامها تكون اخس عن كل مره !..... بالدوا اللي وصلوا لانه يكون حل!....


يت بنته عنده .. وهو يالس برع ..

حصيص: باباااااااا

رفع محمد راسه .. وغير ملامح ويهه كثر ما يقدر يبا يكون طبيعي ..

محمد: هلا بابا
حصيص: شوه تسوي يالس هني ؟.. الدكتور عند ماما ؟
محمد: هيه .. يالله نسير البيت
حصيص: ما بترد تسلم ع ماما قبل ما نسير
محمد: خلاص سلمت عليها
حصيص: انزين انا بسير اسلم ..
محمد: لا ما عليه .. انا قلت لها اني بطلع وبمر عليج وبنرد البيت .. لان ما شي وقت
حصيص :حراااااام
محمد: يالله ما عليه حصيص ..
حصيص: بابا .. امايه فيها شي ؟
محمد: شويه تعبانه
حصيص: صدق ؟
محمد: شوفي نحن اتفقنا انج كبيرة .. وما اخش عنج شي صح ؟
حصيص: هيه
محمد: خلاص قلت لج شويه تعبانه .. ورقدت .. يعني ما اجذب عليج
حصيص: لا
محمد: ولا اقص عليج
حصيص: لا
محمد: يالله عيل نسير البيت ...
حصيص: ان شاء الله .. وهذا خشمك حبيناه .. ولا تزعل

وتقربت حصيص وحبت ابوها ع خشمه ...

ابتسم محمد لـ تصرف بنته ... رغم القهر والغيظ .. والنار اللي في داخله .. لكن بنته شوي شوي .. تقدر تهدي من هالنار ... مب تطفيها ...

حصيص: يالله نسير
محمد: يالله ..

نش محمد ومشى ويا بنته شايرين البيت .. ..... اللي هو شقتهم ..

وشقتهم مب بعيدة جريبة .. وفي نفس الفندق اللي ساكنين فيه علي وحصه ...

وهم يمشون فالطريج .. حصيص ترتجف .. الجو فعلا بارد

حصيص: بابا برررررد وايد
محمد: تعالي هني
حصيص: وين ؟

وفتح جاكتيه ..

محمد: تعالي

حصيص اندست تحت جاكيت ابوها .. وهو غطاها به ..

محمد: استحملي بنوصل جريب
حصيص ( بدت تعطس ): الحمدلله
محمد: يرحمج الله
حصيص: يهدينا ويهديكم الله ..
محمد: بردانه بعدج ؟
حصيص: لا .. احسن عن مساعه
محمد: ما تبين تاكلين شي؟
حصيص: لا
محمد: من وين تبين تتعشين ؟
حصيص: ولا مكان .....
محمد: ليش ؟! ...
حصيص: تعشيت ويا عفرا ورملة
محمد: ومنوه دفع ؟ ..... ما ييتي صوبي ..
حصيص: اصلا كان عندي بيزات .. وبعديk عفرا حلفت وقالت هي بتدفع عني وعن رملة .. شسوي يعني ......
محمد: انا شوه قايل لج ؟
حصيص: والله هي قالت .. شقول لها بعني ؟ ........ اصلا ما عبرتنا ودفعت
محمد: انزين ..
حصيص: تعرف بابا
محمد: شوه ؟
حصيص: انا احب رملة
محمد: زين
حصيص: والله صدق احبها هي وعفرا .. مع اني متعرفه عليهن من كم يوم .. بس والله طيوبات ... رملة تتحرطم فوق راسي .. بس احبها
محمد: لانج انتي اكيد تتحرطمين فوق راسها
حصيص :انا شويه مب وايد شراتها
محمد: شويه والا وايد تستحملين .. عيل ما اييج منها
حصيص: وهييييييييه صدق ما قلت لج
محمد: شوه ؟
حصيص: شفت اخت الوسيم اليوم .. والله حلوة .. عيونها خضر ... حليلها طايحه ع الفراش مريضة
محمد:منوه الوسيم ؟
حصيص: بلاك تنسى ؟ بدر هذا الخقاق
محمد: لا ترمسين عن الناس جذه
حصيص: هو مب خقاق .. بس شكله خقاق .. يعني
محمد: انزين ..
حصيص: واخته حلوة
محمد: اقولج لا ترمسين عن بنات الناس جذه .. خلاص ..
حصيص: اوكيه آسفة ... بسكت
محمد: زين بعد وصلنا ..

وصلوا محمد وحصيص فندقهم .. وساروا شقتهم .. حصيص طبعا ما ل بسرعه بسرعه بدلت .. وسارت يلست فالصاله ... وشافت ابوها يالس بعده بـ ثيابه ..

حصيص: بابا ما بدلت
محمد: حصيص .. حبيبتيه تعالي
حصيص: شوه ؟
محمد: في شي .. بقولج عنه
حصيص: انا حسيت ان في شي ..
محمد: وما ابا ادسه عنج
حصيص: شوه في ؟
محمد: الموضوع بخصوص امج ..
حصيص :امايه شوه فيها ؟
محمد: حصيص .. حبيبتيه .. امج تعبانه زيادة اليوم ..
حصيص: كنت اعرف
محمد: وبيعطونها دوا اقوى .. وعقب بنرد البلاد
حصيص: دوا اقوى يعني كيف ؟ .. بتستوي زينه ؟
محمد: هي بتستوي زينه ان شاء الله .. بس بداية بتتعب وايد ..
حصيص: با با .. قولي الصدق
محمد: يالس اقولج الصدق
حصيص: احلف
محمد: والله
حصيص: كيف يعني دوا اقوى وتتعب .. هي لازم تتسوي زينه على طول
محمد: ان شاء الله .. والله يسمع منج ..
حصيص: اذا هم يبون يعطونها هالدوا عسب نرد البلاد .. خلاص مب لازم نرد نسكن هني .. وانا عادي بدرس هني .. بس هي اتم هني .. وتكون زينه
محمد ( أبتسم .. ومد ايده يلعب بشعر بنته ): لا حبيبتيه .. ما يستوي .. ومب عسب جذه بيعطونها هالدوا .. هي لان الدوا الجديم ما فاد وياها وخلاص
حصيص: يعني تعبانه هي الحين ؟
محمد: نفسيتها تعبانه من التفكير
حصيص: ادري بها تفكر فيني .. انا بخير بابا .. وانا اقولها اني بخير .. وانا اقولها انك انته مب مقصر.. وانه لا تفكر فيني .. انا عوده الحين ...
محمد: هي تدري بهالشي
حصيص: هي تدري .. بس ما تسمعه مني .. انته قول لها يمكن تسمع منك .. بابا والله انا بخير
محمد: ان شاء الله ... بقولها
حصيص: باجر بنسير لها من الصبح ؟
محمد: اكيد ان شاء الله
حصيص: خلاص .. انا بقولها .. وانته بعد قولها
محمد: انزين ..
حصيص: الحين سر بدل ... ولا تزعل انته .. ان شاء الله هي بتستوي بخير

ابتسمت حصيص ... ... صدق ان محمد لولا بنته هاي .. جان عايش في جهنم .. ما يدري شوه كان بيسوي .. ما يدري شوه كانت حياته بتكون بدون حصيص .. اخته و صديقته وبنته وحبيبتيه وقلبه وروحه ..


يا نهاية الاسبوع .. وبت المفاجآت .... + المواعيد .... + العمليات .... + كل شي ..

يعني توقع ما ليس متوقع في نهاية هالاسبوع ........


في بيت ام هزاع .... فالميلس .. كلهم متيمعين .. عدا طارق اللي للحين مب واصل .. وعمر وعبدالعزيز ...

سالم: وين اخوكم ؟
زايد: قصدك وين اخوانكم ؟
راشد: ما ادري
بو زايد: اتصلوا بهم .. اتصلوا في عمر
بو هزاع: هزاع .. اتصل في ريل اختك .. طارق شوفه وين ؟
هزاع: طارق ياي ..
بو هزاع: شدراك ؟ ..
هزاع: توني ياي من الصاله .. شمسة وىمنة قالن ان سلامة يايه فالطريج .. واكيد طارق هو اللي يايبنها ..
بو زايد: مروان بلاك اليوم ؟
ثاني: مروضينه
مروان: اونه ط منوه يرمس ..
ثاني: ليش حبيبي ؟
مروان: بعد عمريه انته والله
ثاني: لا تقردن
مروان: استخدم وياك اسلوب النت هههههه
ثاني :الله ياخذ عدوك ... لا تخرط هالكثر
بو هزاع: هالنت بلاوي والله .. مدمر بيوت
بو زايد: هيه والله .. ومثال عندك .. بيتي انا ..
بو هزاع: بسم الله عليك
بو زايد: ما اشوف ولديه الا فالسنة مره
ثاني: ويد مبالغ !
زايد: بتحصل هزبه هههههه
هزاع: زروني كل سنة مره
سالم: مال اوووووووول
زايد: ههه تبا تقنعنا غصب انك كنت مولود ع ايام هالاغنية
صالح: ويه لو مولود .. انا وامه عيوز وشيبة
هزاع: لا والحين عيل شوه ؟
ثاني: شفت كيف فتحت شتى انواع المواضيع
راشد: حليله ثاني هههههه كل ما نيي يطيحون فيه
مروان: هههههه محد قاله يطريني
ثاني: ابويه طراك
مروان: وانته اتحفتنا .. بتعليقك ..
سالم: يوعااااااااااااااااااااااااان
هزاع: بسير اشوف قوم امايه تأخروا
بو هزاع: يتريون طارق اكيد ..
بو زازيد: ما عليه ما عليه .. مب مستعيلين نحن .. بس خل اييبون الاكل .. اللي بياكل ياكل .. واللي بيتريا يتريا ..
مروان: اصلا لين تييبون .. طارق بيكون هني
هزاع: ثرني بقولهن يحطن الغدا الحين ..

ظهر هزاع من الميلس .. ولقا طارق في ويهه

هزاع: هلا والله ..
طارق: اهلين ...
هزاع: خل ألحق ع ولدك ..
طارق: سر قبل ما تدخل اختك ..

لبس هزاع نعاله بسرعه بسرعه .. وركظ صوب اخته ..

هزاع: سلّووووووووووم
سلامة ( صدت ورا): شوه ؟
هزاع: اصبري اصبري ..
سلامة: شوه تبا ؟
هزاع: ييبي عامر
سلامة: وين بتوديه ؟
هزاع: وين بوديه يعني الميلس ..
سلامة: كلهم وصلوا ؟
هزاع: هيه انتي وريلج آخر
سلامة: جذاب
هزاع: والللللله بعد شووووه .. ياللي ما تستحين .. انا جذاب ! اخوج العووووووود
سلامة: ههههههه سوري سوري ..
هزاع: شوه يعني عرستي تتحسبين عمرج اكبر مني
سلامة: اوهووووو .. بتذلنا الحين .. آسفين خلاص
هزاع: ههه انزين ييبي ولدج ييبيه .. وقولي حق امايه يحطون الغدا حقنا
سلامة: انزين .. خذه ..

فالصاله .. ميثا تطالع هزاع شال عامر برع .. قامت تصيح .. وتبا تسير ..

سلامة: السلام عليكم
آمنة: خبلتوا بنتييييييييي
سلامة: حبيبتيه بلاها الحلوة تصيح
غاليه: فديت روحها .. حرام
شمسة: كسرتوا بخاطرها
عذيجة: قومي انزين وديها هناك
آمنة: محد بيجابلها .. كل واحد همه بطنه ..
شمسة: وديها حرام .. يعني كل مره منوه يجابلها
آمنة: كل مره ابوها هني
عذيجة: وديها عند ابوج قومي
آمنة: ابويه روحه يبا يتغدا
ام زايد: وديها آمنة حليلها ... بتيلس .. ما شاء الله شكثرهم هناك بيشوفونها
غاليه: وديها عند زايد بيشوفوها
شمسة: ههه حلوة هاي زايد
غاليه: ههههههه هيه والله اخويه حنون ... عادي بيشوفها
آمنة: الله ياخذ عدوك يا هزاع جانك خبلتها ..

لفت آمنة شيلتها على راسها .. وشلت بنتها وسارت صوب الميلس ..
والبشاكير توهن يحطن الغدا حق الرياييل .. يعني نصهم في وضع الاستعداد .. والنص الثاني توهم ناشين .. يعني زحمه .........

دخلت هي ..

آمنة: السلام عليكم
مروان: هلااااااااااااااااا

من سمعت بنت آمنة صوت مروان .. تمت تدوره ..

ومروان يوم شافها كيف تدور .. غطى ويهه بالمخده ..

آمنة: حرام عليك
مروان: ميثانييييييي
راشد: مروان لا تخبلها

شل مروان المخده .. وشافته ميثا .. تخبلت صدق من الخاطر ..

آمنة: وصيه عندك الحين أمانة
مروان: حبيبتييييييه تعالي
سالم: ميثاني تعالي
مروان: قم انته قم
هزاع: بس بس لا تظاربون ع بنت اختيه
زايد: حليلها
ثاني: لعوزتوها
آمنة: مروان قم شلها ..
مروان: تتأمر بعد
آمنة: انته مخبلنها ..
راشد: ههههه حليلها كيف متخبلة
سالم: هذا مروان ساحرنها
صالح: ايه انتي .. تعالي هني
مروان: خلاص ما تبا أي حد .. شافتني
طارق: تنويم مغناطيسي مسولها ..
مروان: فديتني اذبح ..
آمنة: تذبح حرمتك مب تذبح بنتي .. تخليها تغازلك من الحين بعد
مروان: والله بنتج فارطة .. وطفسة فاره عمرها عليه .. ما فيها رزانه
آمنة: بنتي انا مب رزيييييييينه !
مروان: هههههه بتنتحر آمنة الحين .. خلاص خلاص بالغلط بالغلط
ثاني: لو سمحت لا تغلط ع بنات عمتيه
مروان: اوه اوه اوه .. اصبروا اصبروا .. رمس ثاني ... والله زين زين .. في تطور في مجال التفكير
ثاني: ههههههه الله ياخذ عدوك ما نقدر نقول شي جدامك ..
آمنة :يالله الحين بيستلمك
ثاني: من الصبح مستلمني
زايد: يالله انزين .. تعالوا كلوا
آمنة: اكلوا بنتي عدل
هزاع: انزين .. بنأكلها ..
بو زايد: آمنة .. شحاله احمد ؟
آمنة: الحمدلله بخير عمي ..
بو زايد: شوه علومه ؟
آمنة: والله الحمدلله
مروان: احمد الحين عند قوم بو عيون زرق وشعر اشقر

اطالعته آمنة بنظرة .. والكل ظحك .. وعقبها هدت آمنة بنتها ويايه بتظهر من الميلس .. يو في ويها عمر و عبدالعزيز ..

آمنة: اوه آسفة ...

وردت ورا .. عسب يدخلون .. عاد عمر قااااااااااااافط .. ومستحي .. دخل بسرعه وهو منزل راسه ..

اما عبدالعزيز ما صدق ..

عبدالعزيز: شخباااااااارج
آمنة: الحمدلله
عبدالعزيز: وينها خطيبتيه
آمنة: عند اخوك
عبدالعزيز: افا كيف جذه ؟....
آمنة: شسوي انته تأخرت ههههه
عبدالعزيز: ما ايوز والله .. الحين يوم بتكبر وبعرس عليها .. اخواني شاليها وبايسينها .. والله مب شي !
آمنة: ههههه يالطفس ايه انته ..
عبدالعزيز: صدق انزين
آمنة: ههههه بلا رمسة زايده سير كل انته الحين
عبدالعزيز: عقب الغدا بنتفاهم
آمنة: ان شاء الله

هزاع: يا ولد خل اختيه تسير تتغدا
عبدالعزيز: وااااااااااو هكونا متاتا ..
سالم: صراصير مأرمشة بالديدان المحشية بكريمة الفيران ..
عبدالعزيز: والعناكب المتكسرة ... كانها فستق
سالم: مع شوية خنافس ... يبآ طعمها

طبعا موال متعودين عليه ... فاللي تلوع جبده تلوع ... محد يقوله ما يتعود ع هالموال الجميل قبل الاكل !.... ويسوي عمره ما يعرف عزوز وسلوم..


سلامة: امايه جيه ما تيين تتغدين ؟
عذيجة: مب مشتهيه الغدا اليوم ..
ام زايد: شوه فيج ؟
عذيجة: ما فيني شي .. بس متريقة متأخر ..
سلامة: يوم اقولكم الريوق مب مهم
عذيجة: هيه مب مهم عسب تدوخين علينا
سلامة:هههههه شرات كلام عمتيه
ام زايد: صدقها امج حليلها .. الريوق مهم .. انا عندي غاليه شراتج تدوخ لو ما تتريق
غاليه: عاد امايه لازم تفضحييييين
آمنة: عاد غاليه انتي مفضوحه دون ما تقولين
غاليه: هههههه
شمسة: امايه رمستوا عفاري وحصه ؟
عذيجة: هزاع يقول رمسهن مساعه وقال بيتصل العصر وبيخليني ارمسهن
آمنة: حصه مب جنه مصختها متى بترد ؟
شمسة: تقول الدكتور قال ترقد هناك احسن .. عن تعب الطيارة
عذيجة: هالدكاترة بعد وايد يألفون
ام زايد: دام جيه السالفة .. عيل خلها .. حليلها ما صدقت تحمل .. تييب واحد بس الحمدلله .. بعد تبونها تعاند .. خلوها .. والله يرزقها ان شاء الله اثنين وثلاث واربع وعشر .. بس يحفظها يا رب
شمسة: عشر تبون عفرا تنتحر
سلامة: عفرا بنشوفها هي عيالها كيف بيطلعون
غاليه: احم احم
آمنة: ربيعتها هني
غاليه: هههههه ما ارضى عليها
سلامة: والله ربيعتج حاطه ع عيالنا
غاليه: يعني حليلها وايد يلعوزونها عيالكم
شمسة: احس ان واحد باااااارد بياخذ عفاري
آمنة: لا عاد هني صدق بتنتحر
سلامة: ما يليق عليها
ام زايد: الحين ما شي سالفة غير عفرا !
عذيجة: شفتي انتي .. يسيرن ويردن ع بنتي المسكينة
سلامة: اووووووووووه اووووووووووه
شمسة: وينج يا عفاري ما تيين تسمعين امج
آمنة: لا لا هالمره صدق صدق بتنتحر وبتكتب وصية بعد
ام زايد: بلاكن تنتحر وتنتحر بسم الله عليها
عذيجة: ادلعهن كلهن ولا عايبنهن
آمنة: امايه حبيبتيه عاد .. والله مدلعه حصوه وسلامة اكثر شي .. وانا وعفاري وحصوه اللي حقنا ضايع
ام زايد: ليش بسم الله ..لأا حقكن ضايع ولا شي .. انتن شيخات والله
غاليه: ها .. امايه تنازلت عن دلعها لي .. حقكن .. شوه تبن بعد
عذيجة: والل ولا يعيبهن بعد .. لا تتنازلين .. ولا شي .. لو تقصين عمرج 10 قطع ولا يكفيهن
شمسة: بسم الله عليج امايه حبيبتيه
سلامة: امايه تقردنج عسب الياهل اللي ياي
شمسة: في عينج سلّووووووم
سلامة: ههههههه
عذيجة: الحين ربينا سالم ولسانه هالطول علينا
آمنة: حليله والله سالم لسانه مب طويل .. لكن ما يقدر يسيطر عليه
عذيجة: اذا هذا العصقول لسانه مب طويل عيل منوه ؟
سلامة: عزوز
عذيجة: ما يخصج في ولد اخويه ( وفرت عليها المخده )
غاليه: ههههههه مقولة عفاري حليلها

وتمن يظحكن الحريم .. ويكملن سوالف ......

في بيت الشباب ..

دام ان الشباب سايرين بيت عمتهم يتغدون .. فـ سعيد وحرمته يتغدون فالصاله اليوم ...

بدور: سعيد خبرت عمر ؟
سعيد: عن ؟
بدور: البيت
سعيد: لا
بدور: متى بتخبره ؟
سعيد: جريب ان شاء الله
بدور: سعيد يعني لين متى بتسكتون عن حقكم
سعيد: خلاص رمسنا فالموضوع مليون مره
بدور: وانا تعبت بعد في هالمليون مره
سعيد: اوكيه خلاص انتي قلتي وانا سمعت
بدور: متى بترمسه ؟
سعيد: ما ادري
بدور: رمسه اليوم
سعيد: ان شاء الله
بدور: ان شاء الله وما تسوي شي ..
سعيد: خلاص قلت لج برمسه .. ان شاء الله .. لا تحنين وايد
بدور: انزين عرس ولد خالتيه الاسبوع الياي
سعيد: شوه ؟
بدور: عرس ولد خالتيه الاسبوع الياي
سعيد: علي ؟
بدور: هيه ...
سعيد: وايد جريب !...
بدور: بلاك ؟ انا من شهرين مخبرتنك
سعيد: نسيت
بدور: الحين ذكرتك ..
سعيد: من الآخر كم يعني ؟
بدور: انته كريم وانا استاهل
سعيد: اصبري ما مفصلة فستان طبعا
بدور: طبعا لا .... منوه وداني ؟
سعيد: ليش ما سرتي ويا اختج ؟
بدور: وديمة وايد متفيجة ... تسير تشتري قطعة ومصمم وحاله ... وبعدين انته ريلي
سعيد: انزين فذمتج قلتي لي وما وديتج ؟
بدور: المهم يعني ... انا بشتري فستان جاهز
سعيد: ولو ما طلع مضبوط عليج ؟
بدور: بقوله يخلصه بسرعه .. وبعطيه زيادة
سعيد: اهااااااااا ... تعطينه زيادة
بدور: هيه .. والا مستخسر فيني
سعيد: لا لا .. تفداج البيزات ... وراعي البيزات بعد شوه تبين ؟
بدور: هيه جيه اوكيه
سعيد: افا .. كم بدور عندنا .. سعيد كم حبيبة عنده ؟
بدور: ما ادري والله !
سعيد: شوووه ؟
بدور: انزين وايد لا تقردن
سعيد: هههههه الحين اتغزل فيج وحبيبتيه وعمريه وحياتي ..
بدور: والله ما يندرى شوه ورا هالكلام !
سعيد: واااايد يحب حرمته تقولين ما يندرى شوه ورا هالكلام ؟
بدور: انزين متى بتوديني ؟
سعيد: امممم متى بتسيرين ؟
بدور: اليوم جان تقدر ...
سعيد: امممم اليوم اوكيه .. اليوم .. بس عقب صلاة المغرب
بدور: ليش ؟ .. مب العصر ؟
سعيد: العصر بطلع شويه وبرد .. وعقب بوديج .. ادري بج تتأخرين
بدور: يعني ما تبا توديني . اوكيه قول بسير ويا السايق
سعيد: جربي انتي بس
بدور: يعني شوه بتسوي ؟!
سعيد: عن الحركات .. قلت لج بوديج ... وعقب المغرب .. ما له داعي تستفزيني بالسايق
بدور: ما استفزك بالسايق .. بس طول عمريه اركب وياه
سعيد: ويوم خذتيني ما تركبين وياه .. الا لو انا مشغول حدي وما اقدر اسوي لج اللي تبينه
بدور: انزين هالمرة ما تقدر
سعيد: بلاج مصره ع السايق ؟ .. قلت لج انا بوديج
بدور: مب مصره ولا شي .. لكن انته يوم تيي السوق ويايه .. وايد البنات يطالعونك
سعيد: والله !...... والبنات من متى ما يطالعون ؟!
بدور: لا ... عيونك تلفت
سعيد: حتى انتي !
بدور: شوه حتى انا ؟ جيه منوه قايل لك هالرمسة من قبل
سعيد: هههههههه اخواني .. مروان وايد يعلق عليه .. ويعلق ويتمصخر عليه اوني مذوب البنات بعيوني
بدور: صدقه يوم يقول ..
سعيد: ايه يالخبلة .. بلاج
بدور: انا خبلة الحين !
سعيد: هههههه والله انج تظحكين .. في حد عنده هالقمر و يشوف بنات غيرج ؟
بدور: هــــــه .. كلام
سعيد: حرام عليج بدور تشكين فيني !
بدور: ما اشك فيك .. بس شي متوقع حدوثه
سعيد: لا متوقع ولا شي ... عاد ما لقيتي غيري انا !... سعيد الخجول
بدور: السكوتي لوتي
سعيد: ول !!!!!! قوية!
بدور: والله ما يندرى
سعيد: اوكيه شرايج اتلثم وانا اتمشى وياج فالسنتر
بدور: يا سلاااااام .. عاد عقب صدق بيتمن يطالعنك .. عيونك بس ظاهرات
سعيد: عيل هاي جحة بالله عليج .. تقولين بسير ويا السايق عسب والله ان عيونك انته خضر .. هذو عبدالعزيز اخويه بعد عيونه خضر ...
بدور: عبدالعزيز صغيييييير ... وانا ما يخصني فيه .. انا يخصني فيك انته ريلي
سعيد: اوكيه حبيبتيه .. عليج مني .. وانا اقولج .. ما عندي سالفة لو عطيت هالاشكال سالفة !..

سكتت بدور .. وسعيد تم يطالعها ويظحك ...


في بيت ام هزاع ..

عمر: هدوها بس لعوزتوها
عبدالعزيز: هذا سالم
سالم: ههههه كشخه يوم تصرخ
صالح: سالم هد البنيه
عبدالعزيز: يا ويهك بتصيح
زايد: سالم يالمشاغب
ثاني: ههههه اكبر طاف والله
سالم: ههههه والله حلو يوم تصرخ ..
طارق: الحين الا يصيحها
سالم: ما تصيح بس تصرخ
طارق: يوم بتصيح انته تسكتها
سالم :اوكيه
عبدالعزيز: اوكيه ومن هناك بيشرد عقب
بو هزاع: يالله يالله كلكم برع يالله
راشد: طرده !
بو زايد: ههههه مب حقكم حق المشاغبين
صالح: هيه والله برع بنرقد شويه

وانسدح صالح .. وخذ موقعه ...

طارق: ودوا البنيه عند امها
زايد: الشياب بيرقدون
بو هزاع: افا والله زايد يقول شياب
مروان: ومسكووووووا علييييييييييييه
زايد: ههههههه عاد انته ما صدقت
ثاني: ههههه يوم اقولك ما في حد يمسك عليه هو ...
بو زايد: شباب ما اوصيكم .. ثاني ما يطلع من هني اليوم .. بيرد البيت وبيسير ع العفن ماله .. ما تخلونه يرد البيت ..
هزاع: افا عليك خالي
مروان: ما طلبت الغالي
راشد: هههههه بلاكم خدمات اجتماعية خيرية اليوم
ثاني: هههه الا قول خدمات دمار

رن مبايل هزاع .. وأشر حق مروان ..

مروان: لا خدمات دمار ولا شي ..
زايد: وين سايرين ؟
هزاع: بنييب لكم الحلو عقب هالاكل
عمر: أي حلو أي خرابيط بعد
هزاع: صدق كلتوا كاكاو خالي يوسف
عبدالعزيز: الله واااااايد حلووووووووو
بو زايد: هاللي فالح فيه خالكم وعمكم ..

الكل سكت .. يعرفون قصد بو زايد عدل .. وحاسين فيه .. لكن سالم تدارك الموضوع هالمره !

سالم: ايييييييييييييييييييييييه

صرخ ع ميثا صرخه .. وهي صرخت عليه .. وكفخته بعد .. لانه وايد وايد لعوزها ..

طارق: ههههههههه تستاهل
سالم: ايه انتي بظربج
راشد: اظربها وشوف ..
سالم: حتى انته تدافع عنها
زايد: هيه بيدافع عنها
ثاني: هاي صغيرة ايه انته يالشيبة
سالم: محامين دفاع ما شاء الله شوه حجة كل واحد منكم ؟
راشد: حرمت اخويه المستقبلية
سالم :ط هذا انتوا
عبدالعزيز: استغفر الله العلي العظيم .. لا حول ولا قوة الا بالله .. اين انت يا عمراااااااااااان

يابها عبدالعزيز بطريقة ان ردوا كلهم يظحكون ..

وهزاع ومروان استغلوا الفرصة وظهروا برع ..

شافوا آمنة ..

هزاع: ههههههه سالم لعوز بنتج
آمنة: قلت لكم ظهروها
مروان: وينها ؟
آمنة: منوه ؟
مروان: بعد منوه يعني ؟
هزاع: بنتج داخل
مروان :ايه انتوا عن الاستهباااااااال
آمنة: هههه .. فالمطبخ
مروان :فالمطبخ شوه تسوي ؟ تغسل المواعين
آمنة: ههههههه لااااااا .. تسوي لنا عصير برتقال فرش
مروان: ط هاي انتوا
هزاع: شوه امون تستهبلين .. زاقرينج عسب شي وانتي مخلتنها تخدمج !
آمنة: يعني شوه تبوني اسوي ؟ كيف اقولها تعالي هني والله ما يت ..
مروان: والحين ؟
آمنة: سر لها المطبخ ما فيه حد ..
مروان: لا والله جدام البشاكير
آمنة: وانته شوه تبا تنفرد بالبنيه روحك !
هزاع: ط هاي !
مروان: يا .. شقول عنج ..
آمنة: لا والله .. انتوا الاثنين ما تستاهلون حد يقدم لكم معروف ولا تستاهلون اعرض عليكم خدماتي
مروان :امسك عااااااااااد ... عفاري الثانية ... بعدها ما سوت لنا الشي ذلتنا
هزاع: هههههه ثره مروان صدق متأزم
آمنة: وانا شسوي محد قاله يصب البيبسي
مروان: بالغلط والله بالغلط .. يا ناس يا عالم بالغلط
آمنة: انزين بالغلط خلاص عيل
مروان: ضميري يأنبني آمنة والله
آمنة ( كسر خاطرها مروان ): انزين اقولك .. سر المطبخ ما في حد .. البشاكير كلهن سارن ع المغاسل اللي ورا يغسلن الجدور
مروان: متأكده ؟
آمنة: هيه والله
مروان: ما فيه وحده منهن تسوي لي سالفة ..
آمنة: ما بتسوي .. واذا سوت سالفة انا بألف لك سالفة
هزاع: روح يا اخي .. ألوبنا معاك
مروان :شوه ؟ انته ما بتيي !
هزاع: وانا ليش ايي !
مروان: شوه هالمصخرة !
هزاع :لا يا حبيبي .. ما يخصني في غاليه .... انا جيه اعتذر لها ؟!
مروان: كله منك انته ظحكت
هزاع: ههههههه ظحكت ع شي ثاني مب عليها .. والله !
مروان: وهقتني وتتخلى عني
آمنة: صديقك ما ينفع روح روح عنه
مروان: هيه والله
هزاع: افا ... اختيه لازم تدافعين عني
آمنة: تخليه في اصعب الامور
هزاع: لا تدرين بها غاليه لو شافت اثنين بتصيح بعد .. هاي واحد والله يعينك والله يا صابت يا خابت ..
آمنة: اقولكم وايد طولتوا .. عادي تكون مخلصة وبترد الحين .. ولو شافتكم بتدخل من ورا
مروان: هزاع ما بتيي آخر كلام ؟
هزاع: هيه والله مب ياي سير ....
آمنة : شوف آخر فرصة هاي .. عقبها والله تريا عفاري ترد وترتب لك .. انا ما يخصني .. ريلي ما بيخليني
مروان: اللي يقول ما ادري شوه قايلين تسوين !
ىمنة: هههههههه لا انا روحي مب متفيجه...
مروان: عفاري بتذلنا عقب
هزاع: بتفضحك مب الا بتذلك
مروان: وع كل دقة بتقولي تذكر ! .. عادي الغبية تسويها
آمنة: لا تغلط ع اختيه
هزاع: اوهوووو مروان ذليتنا يالله سير فكنا ..


سار مروان حليله عقب ما تخلى عنه هزاع ربيعه ... وآمنة اول مره تظحك عليه من الخاطر ... وينج يا عفرا تيين تشوفين ولد خالج .. اللي دوم يعلق عليج .. مكسور الجناح ..


وصل المطبخ ..

دخل ...

غاليه: ميرنا .. انا قلت لج سألي بشكارة قوم عموه عن الكاسات اليداد حق الميلس ..

صدت غاليه ورا .. وحاطه ايدها في وسطها ...

غاليه: يبتـ

صخت ... سكتت .. كاس واحد في ايدها ..

مروان .. لا بتعق الكاس الحين .. بتعقه بتعقه .. يا رب ما تعقه يا رب ما تعقه .. بتفظحني لو عقته..

مروان :الله يخليج .. خلي الكاس ع صوب اول شي .. بليييييييز .. خليه ع صوب ..

مروان حط مبايله بسرعه ع الكبت اللي حذاله ... وتم يأشر بايده ان اهدي وحطي العصير ..

غاليه مستغربة ع منصدمه هذا بلاه ؟.... اولا شوه يايبنه هني .. ثانيا ليش يقولها جذه !....

مروان: غاليه حطيه ..

ايدها بدت ترتجف ..

مروان: حطيه ع صوب بليز ..

حطت غاليه الكاس .. وايدها بدت ترتجف .. تخاف .. مرتبكه .. متروعة .. هذا آخر موقف استوى لي وياه لا يمكن انساه .. شوه يايبنه الحين ؟...... يا ربي .. ليش يعني انا دايما انحط في هالمواقف المحرجة ..

مروان: شوفي هن كلمتين ... والله مب مطول
غاليه: شوه تبا ؟ ( بصوت يرتجف )

مروان كسرت خاطره غاليه يوم رمست .. صوتها صدق صدق يبين انها زايغه .. بس عسب يهديها .. قال بيرد لأسلوب اللف والدوران شويه ..

مروان: قالوا لي مسويه عصير برتقال فرش .. و والله خاطريه فيه .. فـ ممكن يعني

غاليه ساكته .. ما ردت ..

مروان: ممكن ؟!...

ولا ردت ..

مروان :اوكيه خلاص .. آسف .. اسمحي لي جان ازعجتج .. يوم بسير البيت .. بقول حق فريد يسوي لي عصير برتقال فرش .. آسف

وياي مروان بيظهر من المطبخ ..

غاليه.. شوه هالحركات .. بلاني !...... الريال يبا عصير ... شوه فيج يا غاليه .. خبله !.. ما فيها شي .. متحجبة ومتسترة .. ما دخل عليج وانتي بلا شيلة .. حليله يبا عصير ..

غاليه: اقول ..

مروان .. واخيرا ما بغت ترمس .. سنة لين ما لفيت وصديت عنها وسنة مشيت الخطوة الاولى .. تعبت .. وانا اتحرك هالحركة البطيئة .. وهي توها ترمس .. افففف يالله مب مشكلة يا رب تنجح خطتيه الحين ..

مروان: هلا ..
غاليه ( بعدها شويه مرتبكه ): تعال خذ العصير .. هذو ع الطاولة ..
مروان: لا خلاص اذا ما تبيني اشرب شي من ايدج عادي
غاليه :لا عادي .. تفضل
مروان: مشكوووووورة يا بنت العم

تجدم مروان ... مع ان الصينية ع الطاولة اللي فالنص .. وغاليه واقفة ورا الطاولة ... لكن يوم مروان تجدم .. هي ردت ورا .. لين لصقت فالكبتات اللي وراها ...

خذ له مروان كاس .. وشرب منه شويه ..

مروان: آآآآآآآه .. لذيييييذ..

ما علقت غاليه ..

رفع راسه مروان يطالعها ..

مروان ( أبتسم ): تعقدتي من السوائل لهالدرجة ورديتي ورا هالمره مول ...

صخت غاليه .. يعني ما ناسي .. يذكر مثل ما انا اذكر !.....

مروان: غاليه .. انا آسف .. ما كان قصدي اصب عليج البيبسي .. وافشلج .. اذا تعتبرنيها حركة مقصوده .. ولا عرفت انج بنت عمي الا يوم هزاع طراج .. والله اني ما دريت .. ادري سببت لج أزمة نفس اليوم .. وصحتي صياح عالمي .. بس والله آسف وما كنت اقصد ..

غاليه ساكته .......! عاد مروان ما لقى غير غاليه يباها ترد عليه ..

مروان: اوكيه الحين ما اباج تقولين لي قبلتي اعتذاري والا .. سامحتيني والا .. لكن الاسبوع الياي .. لو يينا هني ... وانتي ييتي .. لو يابوا لنا عصير برتقال فرش ... بعرف انج انتي مسوتنه .. وبعتبرج رضيتي و ما شاله في خاطرج عليه ... والا ما يابوا يعني للحين زعلانه .. ثرني والله ما احب احط راسي ع المخده وحد زعلان مني .. فـ بليز ساعديني وسامحيني ..

لف مروان بيطلع من المطبخ ..

مروان: وهيه صح .. مشكوره ع العصير الغاوي ..

وظهر ..............

غاليه للحين واقفة ..

رد مروان مره ثانية ...

مروان: سوري نسيت مبايلي ..

شل مروان مبايله .. وظهر .. لكن هالمره صدق سار ..

اما غاليه فـ وصلت الخدامه .. وقالت بتتمالك اعصابها وعقب بتيلس وبتفهم اللي استوى .. وصبت للشباب في كاسات .. وقالت حق الخدامه تودي العصير .. وهي ودت اللي سوته حق الحريم .........


في ألمانيا ..

احمد .. يالس حذال راسها ..

احمد: رملة
رملة ( دايخه): ها
احمد: شحالج ؟

ما ردت

احمد: تبين كاكاو ؟
رملة: ها ؟
حصيص: رملة شفتي فلم امس ؟
عفرا: لا تسألونها اسئلة غبية
احمد: ههههه دايخه خلاص ..

رملة دايخه صدق من الخاطر .. خلاص .. مفعول المخدر .. بدا يدخل مرحلته .. نشوا عنها عفرا واحمد وحصيص وساروا برع .. عقب ما يت السستر .. وهم كانوا يالسين لانها هي طلبت هالشي .. فـ لبوا لها اياه ...

عفرا: حليلها
حصيص: الحين بيسوون لها العملية ..
احمد: تدرون شوه ؟
عفرا: شوه ؟
احمد: بيقصون شعرها الحين ..
حصيص + عفرا: هاااااااااااااااااااااااااااا
عفرا: احمد من صدقك ؟
احمد: هيه
عفرا: احمد !
احمد: هيه والله
حصيص: حراااااام ليش ؟
احمد: عسب العملية ..
عفرا: انزين .. لين وين ؟
احمد: ما ادري .. بس قلت لهم كثر ما تقدرون لا تقصونه وايد
عفرا: حليلها رملة ..
حصيص: يعني بيستوي اقصر عن شعريه
عفرا: اويييييه كاسرة خاطريه
احمد: بس انتن الحين .. روحي ما ادري كيف
عفرا: صدق وين مبايلك ؟
احمد: غلقته
عفرا: انا بعد
احمد: احسن فالبلاد الحين بيحشروني ..
عفرا: اعصابي توترت
احمد: لا الله يخليج .. ما فينا بعد
حصيص: لا لا عادي .. لا تخافون .. ان شاء الله ما عليها شر ..

هالبنيه صدق مخففه ع وايد ناس هني .. بكلامها العفوي .. هي ما تدري بكلماتها هاي كيف تثلج صدور اللي حولها .........

حصيص: عفرا
عفرا: شوه ؟
حصيص: شرايج نسير عند خالوه حصه اختج
عفرا: لحظة بنتريا رملة لين يودونها
احمد: خلاص سيرن .. ما بيظهرونها ... من داخل بيودونها العمليات هناك ..
عفر: هيه ؟!
احمد: هيه ...
عفرا: انته بتيلس هني ؟
احمد: هيه ... ويمكن افتح مبايلي .. اتصلي جان احتجتي شي ...... برد عليج ..
عفرا: ههههه لو امون تدري
احمد ( ابتسم): خلي امون الحين ع صوب
عفرا: اوكيه نحن بنسير عند حصه ...

*******

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 20-07-09, 09:13 AM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الـ 37

ساعه كاملة ... محد طلع لهم ... ساعه كاملة .. وهم يالسين ع اعصابهم .. اللي ساير راد .. اواللي يالس ع صوب وسرحان .. والله مل ... واللي وده يدخل العمليات عندهم ويسأل شوه السالفه . كل واحد فيهم في صوب يالس بعيد عن الثاني .. وكل واحد فيهم في حاله !.......

احمد كان صدق صدق ع اعصابه ... اكثر واحد من الموجودين .. واصل حدّه ... ساعه كاملة .. مب جنها وايد !

احمد: افففففف
عفرا: جنهم طولوا


احمد ساكت وما يرد .. ما يقدر يرمس ... من شكله ... باين ع تعابير ويهه ..

وصل محمد...

محمد: حصيص ..

حصيص يالسه ع صوب .. ورافعه ريلها ع الكرسي ..

محمد: حصيص !
حصيص: شوه ..
محمد: يالله نسير
حصيص: بابا الله يخليك .. خلني لين يظهرونها ..

تجدم محمد صوب بنته ونزل لمستواها

محمد: بنتأخر ..
حصيص: عادي عندي .. بس بليز ابا ايلس اطمن عليها
محمد: ما ييتي صوب امج الا كم دقيقة ..
حصيص ( تنهدت) : بابا شسوي .. احاتي رملة
محمد: بعدها ما ظهروها ؟
حصيص: لا ..
محمد: تأخرت وايد
حصيص: عسب جيه نحن زايغين
محمد (أبتسم): ان شاء الله ما عليها شر .. الحين بتلقين حد ظاهر وبيقولون خلاص
حصيص: ان شاء الله ..
محمد: انزين عيل انا بسير صوب امج ما بتين ؟
حصيص: لا ....

سار محمد اول شي صوب احمد ..

محمد: بو شهاب
احمد: هلا .. بو جاسم .. اخبارك ؟
محمد: الحمدلله تمام .. انتوا اخباركم؟ واخبار الرضيعة
احمد: والله اعصابي توترت .. محد ظهر للحين
محمد: لا ان شاء الله ما عليها شر .. بتشوفهم عقب شوي يايينك
احمد: ان شاء الله
محمد: انته بس يلس واهدى ...
احمد (أبتسم): ان شاء الله
محمد: يالله .. انا اترخص
احمد: يزاك الله خير ... ومشكورين وما قصرتوا ع السؤال والله ..
محمد: ولو .. هذا واجب ... وبعدين ما سوينا شي
احمد: يلسة بنتك هني من الصبح تسد والله .. انا قلبي داخل .. وبعد هي كاسرة خاطريه
محمد: طردتني توها ههههه .. تقولي سر بتم يالسه
احمد ( صد صوبها): وين انا اتحسبها بتسيرون الفندق ..
محمد: كنت بسير ... لكن هي يالسه ..
احمد: لا شلها حرام والله
محمد: ما بطيع تيي ادري بها .. وما احب اخليها تحاتي .. خلها يالسه تطمن ع ربيعتها .. وانا ثر ما عندي شغلة .. بسير ايلس عند الحرمة
احمد: حليلها
محمد: يالله .. طمنونا عاد
احمد: ان شاء الله ..
محمد: الواحد يشوف مصايب غيره تهون عليه مصيبته ..

سكت احمد .. عرف قصد محمد .. علي خبره بـ سالفة حرمته .. وان بيستخدمون الكيماوي حقها خلال الايام اليايه ..... فـ صدق الواحد يشوف مصايب غيره وتهون عليه مصيبته .. لكن مصيبة محمد بالنسبة لـ احمد هي اللي مصيبة بحد ذاتها .. اما رملة ان شاء الله مجرد عملية تخلص . ويزول الخطر ان شاء الله ...

وسار محمد ... مدام بنته يالسه هني .. بيسير ييلس عند حرمته .. يخفف عنها شويه .. لان هو يمكن من ساعه ظاهر من عندها .. ويالس يحوط ويحوس في هالمستشفى بين الدكاتره ...

وصل الحجرة .. دق الباب ودخل ...

محمد: مرحبا
سهام: رديت ؟! .. في شي ....!
محمد: لا شوه في ؟
سهام: وين حصيص ؟
محمد: برع
سهام: محمد في شي ؟
محمد: لا يا بنت الحلال .. ما في شي ..
سهام: صدق ؟!
محمد: تدرين شوه ؟
سهام: شوه ؟
محمد: اكتشفت ان حصيص ماخذه هالطبع منج .. احلف .. قول والله .. صدق ! ..
سهام: يا ربيييييي.. محمد قول انزين في شي ؟
محمد: ههههههه والله والله ما في شي .. بسم الله
سهام: عيل جيه ما يت حصيص ؟
محمد: حصيص ابويه عند ربيعتها ..
سهام: ظهروها من العمليات ؟
محمد: لا
سهام: ويه .. حليلها من زمان وهي داخل
محمد: هيه ... وايد تأخرت .. رمست اخوها حالته مول
سهام: الله يصبرهم ..
محمد: آمين
سهام: ليش ما سرتوا البيت انزين ؟ انته قلت انك تعبان .. وحصيص اكيد تعبانه من يلسة برع
محمد: بنتج ما طاعت .. تقول بيلس لين يظهرونها .. وبابا والله يخليك وبليز .. ما تهون عليه
سهام ( ابتسمت): فديت روحها .. مسنّعه
محمد: افا عليج .. تربية محمد
سهام: محمد
محمد: هلا
سهام: اشتقت للبلاد ؟

تنهد محمد تنهيده من الخاطر ... وعقبها رمس ..

محمد: اشتقت للبلاد .... وهل البلاد .. وشيخة البلاد ..

فوق الضيجة اللي فيها سهام .. ضاجت زيادة يوم سمعت محمد ريلها يطري شيخة البلاد ... شيخة البلاد هاي ... هي امه .. وهو يزقرها دايما شيخة البلاد .. كونه وايد يسافر فـ سمى امه شيخة البلاد ... من الشوق والوله لها وللبلاد ..

انتبه محمد لـ حرمته وانها سكتت يوم شافته سرح .. فـ عرف السبب .. وعرف انها تضايجت .. خصوصا يوم طرى امه .. واكيد ان سبب فراقه للبلاد وهله وامه بالذات .. هي ...

محمد: بس دام اني هني .. عند شيخة الحريم .. ما يضر .. هي ساده شوي فراغ شيخة البلاد ..

رفعت سهام راسها .. وابتسمت ...

سهام: ادري اني انا السبب .. واني وايد غيرت روتين حياتك ...
محمد: سكتي لا تكملين .. ما ابا اسمع شي ..
سهام: محمد صدق
محمد: انزين خلاص سكتي ..
سهام: انا ادري ان في خاطرك وايد اشيا انته متعود تقولها .. او تبا تقولها لكن ما تقولها عسب ما تجرح مشاعري !
محمد: سهام بليز ... خلاص ودري الرمسة هاي ...
سهام: انزين ارمس محمد .. ليش اتم ساكت يوم تيي عندي .. ابداً ما تطري البلاد .. خصوصا في هالسفره
محمد: مب جذه السالفه .. بس ليش اطريها !
سهام: انته تبا تقول اشيا ومتعود دايما تسولف لي عن اللي في خاطرك بس هالمرة متغير

سكت محمد .. وما رد

سهام: ارمس
محمد: خلاص قلت لج
سهام: والله ترمس
محمد: انزين .. بس اول شي تحلفين ان هالشي ما يضايق بج ؟
سهام: بالعكس .. برتاح .. نفسيتي بترتاح .. بطمن انك فرغت اللي في قلبك لي مب لشخص ثاني .. ولا كبتّه في داخلك ..
محمد: وتوعديني انج ما تحطين شي في بالج
سهام: فاهمتنك .. ولا بحط
محمد: وعد ؟!
سهام: وعد
محمد: متوله ع البلاد .. وع كل بقعة فيها .. متوله ع شيخة البلاد .. ابا اسير في حضنها .. ابا ادفّى بحنانها .. ابا ادلع عليها .. ابا املي عيني بشوفتها .. ولو اني اعرف ان عيني ابداً ما تملى بشوفتها .. ابا اشوف اخواني .. ابا اتخقق عليهم ان امايه تدلعني .. ويتناقرون ويايه .. وخواتي بعد

سكت محمد ..

سهام: كمل
محمد: خاطريه ارد واشوف اليهال .. اسمع كلمة عمي .. وخالي .. ( أبتسم ) .. وجسّوم .. يوم يستهبل عليه ويقولي حمّود .. يقلد امايه .. ابا ارد لليمعات .. نيلس ع سفرة وحده ونتغدا ونتعشا .. واليوم بطوله كلهم يكونون يايين عندنا الفلة .. اشتقت حق سيرات البر وياهم .. ابا اسير ألعوز عوّوش اختيه ..
سهام: عاد عاشه اللي ما عندها حد تحط عليه الحين
محمد: اكيد .. مضيعتني .. احاتيها ... تيلس ويا منوه الحين ؟ .. يوم نحن هناك .. تيلس ويايه ترمسني .. وتقولي كل شي عنها .. وتيلس وياج انتي .. وتموت في حصيص .. وتهتم فيها .. وعبدالرحمن اخويه بعد .. يوم يهزبني ساعات اذا عصبت ع حصيص والا شي .. حتى لو هي الغلطانه .. بس يقولي محمد شوي شوي ع البنيه .. وتفاهم وياها كأنها محمد يوم كان صغير .. وخل نفسك مكانها .. وغير هذيل كلهم .. افكر في حصيص .. مشتاق لـ حصيص اللي فالبلاد .. يوم تييني تشتكي ع جاسم .. والا تقولي بظهر ويا عمي عبدالرحمن .. والا يوم عاشه تحط عليه وهي تقول كله ولا ابويه .. ويوم تدلع عليه بزيادة ... ويوم ادلعج انتي اكثر تغار .. متوله ع حصيص بنتي .. اللي اول ما ارد من الدوام تبوس راسي .. واظاربها احيانا يوم اشوفها حاطه راسها ع ريل امايه .. واسوي عمريه اغار ..

وسكت محمد .. ورفع راسه ... يشوف حرمته .. وابتسم ..

محمد: ومتوله ع سهام .. اللي يوم انش اتصبح بابتسامتها ... اللي اخوها دايما يظاربني ويقولي ما تستحي ع ويهك تتغزل فيها جدام الخلق والعالم .. اللي تبخرني كل يوم الصبح .. حتى لو اني ما بطلع من البيت او ما بسير الدوام .. من عود انا مانعنها تقول هالعود من وين شارتنه حق أي حد يسأل عنه وخصوصا خواتي .. عسب ابقى مميز.. اللي ساعات تهزبني يوم انا وحصيص نخرب المكان وندمره يوم العب وياها .. ويوم تشوفني دلعت بنتها بزيادة .. واللي احب اشوفها دوم مميزة عن الكل .. حتى خواتي .. واللي تغار من امها يوم تدلعني ..

ردت سهام الابتسامة .. لكن مب ابتسامة بس .. الابتسامة هاي وياها دموع ...

نزل محمد راسه .. عرف ان ردت فعلها بتكون هاي .. لكن هو تعمّد يقولها هالرمسة كلها .. اولاً لان هي قالت انه تغير .. وهو يبا يثبت لها ان هذا كله كان في قلبه وما قاله لحد لين اليوم هي بروحها لزمت عليه وقال لها هي .. شوه في قلبه شرا كل مره .. ثانياً .. لانه هو اصلا يبا يقولها هالشي .. يبا يقول اللي في خاطره حق حرمته ...

محمد: كنت ادري ان هاي بتكون ردة فعلج .. بس صدقيني .. انا بعدني محمد ما تغيرت ... وما قايل هالرمسة لاي حد غيرج .. سواء كان ريال والا حرمة .. سهام انتي بعدج سهام .. حرمتيه .. ودلوعة محمد .. مثل ما الكل يزقرج .. وبتمين ..
سهام: محمد ادري اني مقصرة في وايد اشيا .. وايد وايد وايد اشيا في حقك وحق بنتك
محمد: انا وبنتي ما يهمنا أي شي ... والله ما يهمنا الا ان نطمن عليج ..
سهام: والحين بكون مقصره اكثر .. يوم قالوا اني بستخدم الكيماوي
محمد: ليش مب متفائلة انتي ؟ ... قال الدكتور عقب اسبوعين .. بيتحدد كل شي .. خلي ايمانج بالله قوي
سهام: ونعم بالله .. بس انته مب مجبور تدفن حياتك كلها ويايه .. انته ويا حصيص .. محمد جدامك حياة كاملة .. وانته بعدك صغير .. الف وحده تتمناك ..
محمد ( قطع عليها): سهام والله ... واحلف لج الحين .. اذا مره ثانية طريتي لي هالموضوع البايخ السخيف .. والله ما تشوفين رقعة ويهي ..

رفعت راسها واطالعت صوب محمد بدهشة ..

محمد: صدقيني .. اييب بنتج لين عند الباب هني .. وانا اترياها برع ساعة .. وتطلع برد الفندق ..

سهام ( بصرخة): لا
محمد: ليش لا ؟
سهام: انته تبا تذبحني زيادة ؟ ... ما تباني اشوفك ؟ .... وتييب بنتي ساعة وتسير !.
محمد ( علا صوته ): ويوم ان لا .. وما تقدرين ما تشوفيني ... وتشوفين بنتج ساعة وحده بس فاليوم .. ليش تفتحين هالموضوع ؟ .. ليش كل مره تقولين لي هالرمسة من يوم قالوا لج عن الكيماوي ؟
سهام: انا ما ابا اكون انانية
محمد: ولا انا اناني ... انا مرتاح جذه .. انا مرتاح .. انا لو مب مرتاح جان ما ترييتج انتي تقولين لي سر عرس .. جان من اول طيحة سرت عرست .. جان هالطيحة هاي ... ويوم انج طولتي هالمره رديت البلاد .. كنت برد البلاد ما بتم هني
سهام: انته تضغط ع عمرك
محمد: برايني ... كيفي .. انا جذه ابا .. انا لو ما ابا جان ما سويت كل هالاشيا .. انا لو اقدر .. جان شليت المرض عنج .. عله فيني ولا فيج .. والله عله فيني ولا فيج ... لو اقدر الله ياخذ روحي انا وتردين انتي مثل ما كنتي واحسن .. وتربين بنتج ..
سهام: بس اسكت

صرخت سهام .. وصخ محمد ...

محمد: والله يا سهام .. لو اقدر جان سويت شي .. حتى لو السالفة فيها حياتي
سهام: محمد الله يخليك اسكت خلاص .. لا تطري الموت .. لا تطريه انه ايي صوبك .. وصوب البنيه..
محمد: محد يموت قاصر عمر .. وهاي ارادة الله ..
سهام: بس
محمد: حبيبتيه .. انا ما يهمني شي .. انا تهمني صحتج وبس .. انتي تكونين زينه انا بكون اسعد واحد فالعالم ...

سكتت سهام .. وسكت محمد .. حس انهم شدوا فالكلام هالمره ويا بعض .. وما يحب يودر حرمته وهي زعلانه ومستاءة ..

محمد: انتي بس تستوي بخير وان شاء الله بتستوين ... بس صلي لـ ربج .. وان شاء الله كل شي بيرد مثل ما كان .. ما اوصيج بـ صلاة القيام .. مثل ما انتي كنت توعيني فالبلاد نصلي القيام ويا بعض .. انا ما اوصيج الحين .. انا اذكرج .. وان شاء الله نرد البلاد .. بسوي عرس من اول ويديد .. في احلى قاعة .. وبدفع لج أي جيمة .. عسب بس تكشخين .. وتلبسين الفستان من اول ويديد ..

محمد دايما فالبلاد .. ومن يوم خذ حرمته .. دفع جيمة الفستان اللي عيب حرمته واللي فصلته هي ع ذوقها وغيرت فيه .. و عقب هذا كله .. ما خلاها تأجره او انها تبيعه .. لان هو روحه عيبه الفستان .. وخواته حاطات عليه .. وانه انسان فاضي !...... وهو يرد عليهن .. المميز يبقى مميز .. كل الناس مدحوا الفستان .. وكم وحده بغت تأجره بأي سعر ... لكن هو رفض .. وسهام ساعات تتفشل من موقف رفضه .. وتقوله الا هو فستان وخلاص هي مب محتايتنه لكن هو مب طايع ..

فـ يوم طراه اليوم .. تذكرت كم ظرابة استوت عسبه .. وخواته يوم يكون موضوع النقاش ( العرس ) والزواج ... يحطن عليه .. ويقولن .. ما مصدق الاخ .. حرمته مفصله فستان ....!

فـ ابتسمت غصبا عنها ...

ورد محمد ابتسم لها ...

في صوب ثاني ... ضايج من الخاطر .. وما شاف جدامه الا انه يرد هالمرة ع حرمته ..

احمد: الو
آمنة: احمد وييييييييييييينك ؟
احمد: شخباركم ؟
آمنة: نحن بخير .. انتوا شحالكم ؟ ...
احمد: الحمدلله
آمنة: ليش ما ترد علينا ! شحال رملة عقب العملية ؟
احمد: رملة بعدها فالعمليات

انصدمت آمنة ..

احمد: امون .. اذا حد حذالج قومي عنه .. ما ابا ارمسج وحد وياج ..
آمنة: لحظة ..

شمسة: وين سايرة ؟
آمنة: شوفن هاي شويه .. عن تدمر الدنيا ..
سالم: اوهووووووووو خالوه كله تفرين بنتج عندنا !! .... تبا الفكه من الحين .. اصبري خل بس اشتغل عقب باخذها ..
عذيجة: مالت عليك . مصدق عمرك وايد ..

وسارت آمنة ما اهتمت لأي حد كان يرمس ..

آمنة: شوه السالفه ؟
احمد: امون بنفجر .. خلاص
آمنة: بسم الله عليك .. شوه فيك ؟
احمد: رملة للحين في العمليات .. محد ظهر يقولنا شي
آمنة: وانته جيه زايغ .. ان شاء الله ما عليها شر
احمد: بس ع الاقل حد يطمنا
آمنة: مب انته قلت .. الدكتور قال العملية سهله ان شاء الله .. صح ان فيها خطورة .. لكن الطاقم اللي عندهم قادر يخفف من خطورتها
احمد: هيه .. لكن تأخروا
آمنة: التأخير شي طبيعي ... بس انته استغل الوقت .. اقرا اذكار .. اقر قرآن وان شاء الله خير
احمد: ما اقدر اسوي أي شي والله
آمنة: احمد الله يخليك .. لا تروعني ...
احمد: وين ميثا ؟
آمنة: برع عند قوم امايه
احمد: انتي في بيت ابوج ؟
آمنة: هيه ... وناعمه اتصلت بي .. تقولي اتصل في احمد ما يرد .. واتصل في عيسى يقولي ما يدري عن شي
احمد: ناعمه ويا عيسى يتصلون بي ما ارد
آمنة: حرام عليك طمنهم
احمد: ما اقدر .. اكيد امايه بترمسني وما اعرف كيف اهديها
آمنة: انزين رد ع عيسى وطمنه وخل هو يطمنهم
احمد: ما اقدر .. انتي اتصلي في ناعمه وطمنيها وخل تقول لهم
آمنة: احمد مب حلوة .. بيقولون يرد ع حرمته ونحن لا .. وبعدين بيقولون اكيد في شي .. وهو ما يرد عسب جذه ومعلم حرمته ان تقول لنا ما في شي
احمد: يا الله يا امون والله ان ما فيه
آمنة: استهدى بالرحمن ... وصل ع النبي
احمد: اللهم صلي وسلم عليه
آمنة: اتصل بهم ..
احمد: امون.. يالله باي ...

وقبل ما ترمس آمنة .. صك احمد في ويها من التوتر اللي فيه .. وما عرف شوه اصلا هو يسوي !.......

نشوا احمد ووياه عفرا .. وتوه علي واصل .. عند الدكتور ..

الدكتور: every thing is ok … she kow sleep mybe after 30 munit she will open her eyes
احمد: thank you doctor
الدكتور: I know that ypu want to talk with me about your sis I will go and come back soon
احمد: OK
الدكتور: you can see her after 10 munit .. you can weat for her in her room

علي: تستاهل سلامة رملة يا احمد
احمد: الله يسلمك
عفرا: وينها الحين ؟
احمد: قال الدكتور نسير نترياها في حجرتها ...
علي: 10 دقايق اكيد لين ما يخلصون وجذه ... واييبونها الحجرة
عفرا: اوكيه انا بسير اشوف حصه اختيه عيل .. وبرد اوكيه
احمد: انزين
عفرا: 5 دقايق انزين
احمد: انزين ... سيري
عفرا: الحين الحين بيي .. بس بطمن عليها
احمد: بتسيرين والا افرج من الدريشة اللي هناك الحين

نقع علي من الظحك ... ووقفت عفرا في مكانها .. وحطت ايدها في وسطها ..

عفرا: احلف انته بس ...
علي: ههههههههههههه سيري والله بيسويها
احمد: ههههه لعوزتينا .. سيري انزين
عفرا :انا لعوزتك الحين ؟... اوكيه يزاك الله خير .. هاي يزاتي اني يايه وياك مودره البلاد وهلي .. ومجابلة اختك بعد .. مشكور يا ريل اختيه ايي منك اكثر ...
احمد: اييييه عفرا آسف والله ..
علي: هههههههه ما عليك منها .. تتغشمر
احمد: حليلها والله عفرا
علي: سر انته الحين .. ريح شويه .. بييبونها في حجرتها
احمد: بسير اطمن الاهل
علي: صدق طمنهم ..

وقبض احمد مبايله وبدا باتصالاته .. واول شي اتصل في اخوه ..


ربعنا فالامارات عندهم ليل ..

ووقت الليل كل حد يكون كسلان .. ومب متفيج .. واولهم عبدالعزيز .. اللي راد ويا اخوه راشد .. توه من بيت عمته ...

وعمر سار عنده شغل .... ومروان لاحقنهم ...

دخل البيت .. وصرخ .. جنه خبله !....... وع قولته الصدى عجيب في هالبيت المهجور !.....
هذا اللي مب متفيج ...!

بس شاف شخص غريب يالس جدامه .. والشخص اقصد .. انسانه .. بنت .. قافطة من الخاطر بعد ...

عبدالعزيز: انتي منوه وجيه يايه بيتنا !....

تدور شيلتها وين .. وين وين وين ..

ودخل راشد ..

راشد: بلاك يالخبله تصرخ ؟!
عبدالعزيز: يوجد دخلاء في منزلنا
راشد: بلا سخـ

صخ راشد .. لا صدق في دخلاء .. بنت !.. بنت من وين يت في بيتنا !....

لكن هي لقت شيلتها ولبستها .. وسارت قسم سعيد ..............

راشد ظهر من البيت مصدوم .. ميت فكرة وفكرت تعيسه كئيبة عبيطة سخيفه توقف القلب يت في باله .. بس بدا يستغفر ..

سار راشد ويلس فالحديقة .. ما يقدر يدخل البيت ..

اما عبدالعزيز داخل .. الحرب قامت عنده .. بس مب من طرفه .. من طرف شخص ثاني ...

بدور: انتوا كيف ما تدقون الجرس قبل ما اتون
عبدالعزيز: والله نحن شدرانا .. وبعدين منوه هاي اللي يايبتنها انتي بعد اليوم
بدور: هاي اختيه .. وبعدين انا ما تجبرني انته منوه اييب ومنوه لا .. وما يخصك
عبدالعزيز: والله اختج تيلسينها في قسمج .. والا فالميلس .. مب فالصاله
بدور: ما يخصك وين ايلسها
عبدالعزيز: والله عيل كيفج .. تحملي انتي وياها ... ولا بعد مصدقة عمرها بليّا شيلة يالسه .. وين تبين يا بوي انتي وهي
بدور: شوف بديت تستفز وتقل ادبك بزيادة .. هذا مب من اختصاصك
عبدالعزيز :ما قليت ادبي انا .. وهذا قسمنا
بدور: قسم ابوك
عبدالعزيز: قسم ابويه واخواني وقسمي غصبا عن ويهج بعد .. وهذا بيتنا .. ونحن كيفنا متى ما ندخل ونطلع وندق الجرس والا .. وانتي واختج ما لكم حق هني .. وهي بعدين جيه يايه بيت متروس شباب !
بدور: صدق امك ما عرفت تربيك
عبدالعزيز: امي عرفت تربيني ... عكس امج انتي اللي ما عرفت تربيج ..

هني .. تكرر الموقف .. وتكررت المأساة .. وتكرر المشهد ... صفعة يت من بدور حق عبدالعزيز ..

عبدالعزيز: شوفي انا مب اصغر عيالج ..

وقبل ما بدور ترد عليه .. وقبل ما عبدالعزيز يسوي أي شي .. لانه كان ع وشك انه يمد ايده يوم طلع عن طوره ...

بصرخه وحده وقف مكانه .. وهي مشت سايرة قسمها ...

عبدالعزيز: والله العظيم قسماً بالله ... لو انته بعد مديت ايدك عليه .. بكسرها لك انته وحرمتك فوقك ..
سعيد: جب ..

سعيد كان واصل حده .. وعبدالعزيز واصل حده .. وراشد ضايع بينهم ..............

سعيد تجدم .. راشد تجدم .. مسك سعيد ..

عبدالعزيز: اظرب .. اظرب .. والله عمر يوصل والله اخبره عن كل شي .. وحلفت لك الحين
سعيد: روح .. روح يالخايس .. تهدد منوه انته
عبدالعزيز: اهددك انته ..
راشد: عبدالعزيز روح فوق .. بس اسكت
سعيد: هدني راشد هدني
عبدالعزيز: والله بتشوف .. جان ما خليتك ترقد ع الرصيف انته وياها اليوم ..
سعيد: يا حقير
راشد ( صرخ) : عبدالعزيز روح فوووووووق

سار عبدالعزيز فوق وقفل ع عمره الباب ...

سعيد: راشد هدني اقولك ..
راشد: سعيد استهدى بالرحمن .. وخل الشيطان عنك
سعيد: هدني انا اقولك هدني ..

وفج سعيد عمره من اخوه .. وسار فوق .. وبدت الحرب تشتعل .. سعيد يدق الباب .. عبدالعزيز ما يفتح .. راشد يترجا سعيد ينزل تحت .. وبس خلاص ...

راشد: سعيد .. عيب والله عيب .. انته العود
سعيد: انا العود ... انا اصلا احترام ما شي في هالبيت .. تقدير ما شي ... كل واحد يقل ادبه عليه من صوب .. واولهم هاللي توه ما ظاهر من البيضه
راشد: انزين خلاص باجر تفاهموا ..
سعيد: انا الليلة والله مب راقد .. والله لين عمر يشوف لي صرفة ويا قليل الادب هذا .. مب اول مره يقل ادبه ..
راشد: سعيد ..
سعيد: اسكت عني يا راشد واصله لي لحد هني والله مب قادر ..

مروان: صدااااااااااع نصفي .. بدا اثره منذ دخولي اقصد منذ دخولها الى هذا المنزل ..

توه واصل .. ما يدري شوه السالفه ...

بس يدري ان الحشرة في هالبيت ما تظهر الا من القسم اللي ع يساره هذا ..

صعد فوق .. لا لا .. الصوت يجرب .. وهو لازم يبعّد لو كان فالقسم اللي تحت ..

وصل .. شاف سعيد ومروان حذال حجرة عمر وعبدالعزيز ... لا اكيد في شي ........

وقف مروان

مروان: شوه السالفه ؟

صد راشد ورا .. كأنه يقول حق مروان .. سر حجرتك واقصر الشر انته الثاني ..

سعيد: افتح يا جبان ..

جبان .. اكره كلمة .. اكره كلمه عند عبدالعزيز .. جبان لها معاني كثيرة عنده .. خواف .. ما يبا يواجه الحقيقة .. وتحسسه انه هو غلطان .. وهو فالأصل مش غلطان !!!!!

انفتح الباب .. بدون ما يدري راشد .. وكيف انفلت من ايده سعيد !......

وبدون ما يتهيأ عبدالعزيز للموضوع ..

انهال عليه سعيد .. بالظرب

وتدخل مروان ..

الاخوان كلهم في الدائرة ..

ووقف هذا كله ... بقبضة سعيد لـ مروان .. ومن رقبته ..

راشد: سعيييييييييييد
عبدالعزيز: هذا مينون والله مينوووووون ..

مروان: نزل ايدك

الموقف صعب ... صعب جدا جدا .. واستوى اصعب واصعب يوم وصل شخص .... كل حد كان متوقع وصوله في أي وقت ..

لكن هو الوحيد اللي مب متوقع يوصل .. في هالوقت .. ويشوف هذا كله ..

واللي خلاهم ينتبهون له .. صرخته ع سعيد ...

عمر: نزل ايدك
سعيد: والله ما هديته .. اذبحه هذا اذبحه
عمر: سعيد نزل ايدك .. انا اقولك نزل ايدك ..

وتدخل عمر ويا اخوانه .. لين سعيد فج مروان ..

مروان: والله لو لا الحشيمة جان انا جتلتك هني مب انته
سعيد: جب .. يا قليل الادب .. اصلا انته ريال انته !...... انته ريال
مروان: ريال وغصبا عن اللي يرضى واللي ما يرضى
سعيد: فالح بس ساير راد بيت عمتيه .. وماخذ راحتك وايد ويا بناتها .. استح ع ويهك .. قر في بيتك ويا اخوانك احسن لك
مروان: والله العظيم والله اني ما ابا اوصخ لساني ويا لسانك الخايس ..

عمر: بس ...

بصرخة ردوا صخوا ..

عمر: بس خلاص .. استحوا ع ويوهكم .. انتوا اخوان انتوا ؟!.. حتى الاعداء ما يسوون سواياكم..
سعيد: صح صدقت .. حتى الاعداء .. ضبط اخوانك .. ضبطهم .. عن يسودون ويهك عقب هالعمر ... ونعم التربية الفاشلة ..

وظهر سعيد عقب ما عق كم كلمة قاسية ..

عمر تجدم .. واول شي سواه ... عينه يت ع عبدالعزيز .. اللي بدا يصيح .. عقب اللي استوى ..

عبدالعزيز يوم شاف اخوه يتجدم ... حس ان خلاص .. كل حد ضده ....... بلاهم بلاهم الدنيا كلها قايمة عليه !.. هو اللي يدلع ويشرط أي وقت يبا .. ويسوون له أي شي يبا .. ومحد في حياته مد ايده عليه .. اليوم ....... ايي بدر ويمد ايده .. وعقبها سعيد اخوه .. والحين حرمت اخوه .... يحس ان فقد الثقه في كل اللي حوله ..

عبدالعزيز: ما باقي غيرك انته بعد .. مد ايدك عليه .. لاني متهيئ لهالشي وما بنصدم منه ..

عمر مد ايده وحطاها ع ثم اخوه ..

عمر: انا عمر يا غبي ...

هني عبدالعزيز حط راسه في حضن اخوه وبدا يصيح ..

عمر: طلعوا برع .. ما ابا اشوف حد هني .. برع

ظهروا مروان وراشد ..

ومروان سار حجرته .. وراشد وراه ..

راشد: مروان ابدا ابدا ابدا ما كان له داعي انك ترد عليه
مروان: راشد اسكت عني ... واصله عندي لهني
راشد: شوه يعني واصله عندك لـ هني ... بتمد ايدك عليه مثل ما مديتها ع سعيد ؟
مروان: راشد .. بلاك ؟ بلاك تدافع عنه ؟ منوه الغلطان فينا ؟ ... لا تتستر عليه .. ولا واحد فينا غلط كثر سعيد .. نحن تربيتنا تشهد لنا .. وهو يقول عن تربية عمر فاشلة ؟ عمر اللي كرس حياته كلها يربينا ويتعب عشانا فاشل ؟...
راشد: بس مروان .. نحن نبا نقصر الشر مب نزيده
مروان: هو مد ايده عليه .. مب انا .. هو الغلطان ..
راشد: استغفر الله العظيم
مروان: استغفر الله مليون مره .. انا شكلي بطلع من هالبيت
راشد: مروان !
مروان: هيه بطلع .. يوم ان اخويه واقرب الناس لي يرمس عني وعن بنات عمتيه اللي هن بنات عمته .. صدق حقير
راشد: مروان اذكر ربك .. والله حرام اللي تسوونه في عمر حراااااااام عليكم كلكم ..

انجلب البيت فوق تحت عقب الموقف اللي استوى .. عناد بدور لـ عبدالعزيز .. وصل لان الاخوان الخمسة كلهم يظاربون ... والسادس بعده ما يدري شوه مستوي في اخوانه ....


سلامة: حليلها آمنة
طارق: ليش شوه فيها ؟
سلامة: كانت مضايجه اليوم
طارق: شوه فيها انزين ؟ احمد قالها شي ؟ وصل لها خبر ؟
سلامة: كانت ترمس ريلها واخته فالعمليات .. مره وحده سد الخط في ويها .. ما تدري شوه السالفه ... واي شي تتصل به .. ما يرد ..
طارق: احمد حركات
سلامة: شراني فيه
طارق: بس اكيد كان مشغول والا شي
سلامة: لكن يطمنها ... هو يدري كيف امون تتخبل لو يسوي بها هالحركة !
طارق: انتن بنات ام هزاع وسواسيات
سلامة: نحن وسواسيات حليلنا .. احمدوا ربكم والله ان نحاتيكم
طارق: هههههههه تحاتين ريلج .. وهو يحمد ربه !
سلامة: هيه تحمد ربك .. دور فالدنيا كلها بنات شراتنا .. مدلعين رياييلهن وحاطينهم ع كفوف الراحه
طارق: هو في بنات
سلامة: طااااااااااارق
طارق: هههههههه بلاج كنت اتغشمر
سلامة: الغشمرة هاي ثجيلة ..
طارق: شوفي الولد تحرك من صرختج
سلامة: كله منك ..
طارق :انتي السبب
سلامة: بس اسكت .. ( وبدت ترمس بصوت واطي) ... خاطريه اطلع
طارق: وين تسيرين ؟
سلامة: أي مكان .. خاطريه اسير صوب راك والا حتا
طارق: حلفي ..
سلامة: والله ...
طارق: عادي لو روحج سرتي ؟!
سلامة: كيف يعني روحي ؟
طارق: يعني بدون خواتج وامج ؟
سلامة: هيه ... ابا بس ارفّه عن نفسي
طارق: صدق ؟
سلامة: بلاك؟
طارق: خلاص .. باجر مودنج انا الفجيرة
سلامة: ط هذا ما صدق !
طارق :احمدي ربج عندج ريل شراتي من تقولين شي اقول ان شاء الله وما اكسر بخاطرج .. والا انتي مب ويه هالاشيا !
سلامة: انا مب ويه هالاشيا !
طارق: هيه .. لان توج تقولين عادي اوديج رواحنا .. ومن دريتي انه صدق قلتي ما صدقت وما ادري شوه
سلامة: هههههههه اقصد يعني ما شاء الله خدمة سريعة
طارق: وانتي ما تستاهلين هالخدمة السريعه
سلامة: طاااااارق حراااااام
طارق: لا تصارخين الولد بينش
سلامة: انزين الله يخليك ..
طارق: شوه الله يخليني ؟
سلامة: ودني .. خلاص ..
طارق: متى ما بغيت بوديج ومتى ما ما بغيت ما بوديج
سلامة: يالله .. بتذلني يعني الحين ؟
طارق: ما بذلج ... ولا شي
سلامة: يالله عاد آسفة .. ما كنت اقصد والله انته فهمت غلط
طارق :انزين
سلامة: انزين شوه ؟
طارق: خلاس سكتي نبا نرقد . الولد بينش
سلامة: طارق ! ......
طارق: ههههه خلاص اوكيه .. ما فهمتج غلط ولا شي .. بس حبيت العب بأعصابج .. باجر بنسير صوب الفجيرة ..
سلامة: بنبات ؟
طارق: امممم .. اقدر آخذ اجازة اليوم الثاني .. شوفي باجر نسير .. الظهر .. نيلس لين اليوم الثاني ع المغرب نرد شرايج ؟
سلامة: حلو .. بس دوامك ؟
طارق: اقولج باخذ اجازة عقب باجر ..
سلامة: خلاص عيل ..
طارق: يالله انخمدي ههههههه

في ألمانيا ...

رملة توها تفتح عينها .. وبدت تصيح ..

احمد: الحمدلله ع السلامة
عفرا: حبيبتيه جيه تصيحين
حصه: فديت روحها ..
علي: حليلها ..
رملة: يعور
عفرا: ما عليه .. شوي وبيخف ..
رملة: ما اقدر ..
عفرا: انتي اسكتي انزين
رملة: ما اقدر .. ( وصرخت) .. ابا امااااااااايه .. راسي يعورني .. بموووووووت ...

نشت رملة ويلست ع الشبرية .. من شدة الالم .. ويودت راسها ..

احمد: لا تصيحين يزيد الالم
حصيص: اويه دم ..
حصه: احمد رمست الدكتور ؟
احمد: قال الدم عادي ...
حصيص: اويه ..
عفرا: بس سكتي لا توترينها زيادة ..
حصيص ( دمعت): حرام والله ..

وظهرت حصيص برع ..

علي: ط الخبلة ..

كلهم حوطوا رملة ... يهدونها ..

وعلي سار ورا حصيص ..

لقاها يالسه ع الكراسي وميته من الصياح .. تقطع قلبه ... لكن هاي بلاها !

علي: شوه فيج ؟
حصيص: والله حرام .. هي صغيرة .. ليش جيه مسوين فيها ؟ وقاصين شعرها .. وعمليه .. والله حرام حرام
علي: حبيبتيه .. العملية هاي في مصلحتها .. صح الحين تعورها ... لكن بتنش عقب كم يوم وهي بخير الحمدلله ما فيها أي شي ..
حصيص: صدق ؟
علي: هيه
حصيص: بس دم
علي: الدم عادي .. لانهم طارين راسها ..
حصيص: عمي علي بس يعورها ..

وردت تصيح حصيص ...

علي: ما عليه حبيبتيه ..

ووصل محمد ..

محمد: شوه فيها ؟
علي ( ابتسم): ربيعتها نشت .. وصاحت وهي بعد صاحت
محمد: طلعوها ؟
علي: هيه .. من زمان ..
محمد: وشخبارها الحين ؟
علي: الحمدلله .. بس طبعا في ألم .. وهي ياهل
محمد: هيه حليلها ..
علي: اقولك .. شل بنتك وسيروا الفندق ... باجر ييبها ..
حصيص: لا انا بتم
علي: اتمين شوه تسوين بعد ؟ ( ولف صوب محمد ) .. ما عليك منها بصرخة وحده قومها .. لانها وايد بتتعب ..
محمد: لا توصي ( وصد صوب بنته ) يالله نشي نسير ..
حصيص: بابا
محمد: قلت لج .. نسير ..

نشت حصيص وهي تصيح .. ما تبا تسير تبا اتم عند ربيعتها .. لكن الوقت فعلا تأخر .. ولازم يسيرون عسب يلحقون يرتاحون ويردون ... يشوفون مرضاهم فالمستشفى ...

ظهرت حصه .. من عند رملة ..

وصلت عند الكرسي يلست ..

علي: خير ؟
حصه: والله اصبر ... تعبت
علي: شوه تعبتي هالخطوتين ؟!.....
حصه: تدري شوه
علي: شوه ؟
حصه: حسابي اني حامل من شهرين وشوي
علي: انزين
حصه: السستر اليوم سألتها تقولي 3 شهور
علي: عسب جذه
حصه: بس جيه ما قالوا لي من قبل !
علي: يمكن كانوا يبون يتأكدون ..
حصه: وانا ما ادري !....
علي: انتي حساباتج كلها غلط
حصه: ط هذا !
علي: لو سمحتي سألي المهندسين .. مب مدرسات الانجلش
حصه: مصدق عمرك وااااايد
علي: ههههههه اكيد من حقي .. دراسة امريكية
حصه: ذليتنا ع امريكتك
علي: ههههه انا ذليتكم .. بس لو تسمعين ولد خالتج كيف يرمس عن امريكا
حصه: تعال انا من يومين ما مريت صوب هند
علي: هني الواحد يالله يالله يلحق ع عمره
حصه: هيه والله
علي: يالله نشي ..
حصه: تم عندي شويه بنسولف
علي: شوه تسولفين
حصه: الله يخليك .. عقب سر الفندق
علي: هههههه انزين وليش تترجين هالكثر
حصه: عسب اتم
علي: بدون ترجي بتم .. بس نص ساعة وبرد .. لان فيه رقاد
حصه: اوكيه
علي: يالله نشي يالكسلانة ..
حصه: نشينا ..

في حجرة رملة ..

يت السستر ... وعطتها شراب .. وردت داخت شويه .. خف عنها الألم ..

عفرا: خف عنج ؟

رملة هزت راسها انه هيه .. بس دموعها بعدها تنزل ..

وردت رملة غمضت عينها ..

عم الهدوء المكان ....

عفرا يالسه ... وحاطه ايدها ع خدها ويالسه ..

احمد رفع راسه يطالعها ..

احمد: عفرا

نقزت عفرا .. ابتسم احمد ..

عفرا: بسم الله .. اييييييييه
احمد: شوه فيج
عفرا: عن السخافة
احمد :استحي ع ويهج
عفرا: اقصد يعني متعمد الحركة .. افففففف احمد
احمد: هههههه والله مب متعمد والله
عفرا: شوه
احمد: هههههههههههه
عفرا :شفت .. وتقول مب متعمد ..
احمد: اصبري .. هههه
عفرا: بعد اصبري عسب يظحك
احمد: والله اني مب متعمد احلف لج .. كنت بسألج سؤال
عفرا: شوه ؟
احمد: بترقدين هني
عفرا: هيه
احمد: عفرا.. اسمحي لي والله
عفرا: على شوووه ؟
احمد: ادري متعبينج
عفرا: انا شوه قايلة لكم .. يا ربييييي تقهرون
احمد: انزين هاي فهمناها .. بس مساعه رديت عليج بطريقة .. والله ما كنت اقصد ... مب من حقي اقولج هالرمسة .. يعني لازم كنت استحي ع ويهي .. بس كنت متوتر شويه
عفرا: أي رمسة ؟
احمد: ما ادري شوه قلت لج
عفرا: هيييييييه .. بتعقني من الدريشة
احمد: مذكرة بعد
عفرا: هيه .. جرحت مشاعري
احمد: والله آسف
عفرا: اتغشمر وياك .. والله عادي .. ادري يعني ما تقدر اصلا .. وادري انك كنت متوتر
احمد: اسمحي لنا
عفرا: مسموح يالنسيب
احمد: خلاص انا بسير عيل اريح وعسب تاخذين راحتج انتي وباجر قبل ما ايي بتصل بج ..
عفرا: خلاص اوكيه ..
احمد: تصبحين ع خير .. وديري بالج عليها
عفرا: ان شاء الله .. احطها في عيوني ..
احمد: فمان الله ..

وطلع احمد .. ساير الفندق .. وهو ساير .. قال بيتصل في حرمته اللي ما رد عليها ولا قال لها شي .. لكن اكيد الخبر وصل لها ان رملة ظهرت وجذه .. وناسي هو اصلا شوه مسوي ..

اتصل .. ما ردت .. قبضه قلبه ..

رد اتصل .. مرتين .. وثلاث .. واربع ..

خامس اتصال ... ردت ..

آمنة: الو
احمد: امون
آمنة: السلام عليكم
احمد: عليكم السلام والرحمة .. وينج ؟
آمنة: فالبيت
احمد: أي بيت ؟
آمنة: بيت ابويه
احمد: وجيه ما تردين ..
آمنة: احمد اسكت عني .. يالسخيف ..

وصاحت .. انصدم احمد .. بلاها هاي بعد !......

احمد: امون شوه فيج ؟
آمنة: جيه تبند في ويهي مساعه ؟ ... وتتصل بي اختك وتقولي الاخبار ..
احمد: انا صكيت في ويهج ؟
آمنة: هيه
احمد: والله اني ما ادري
آمنة: لا تستعبط .. وتخليني احاتي من الصبح .. شوف من كم ساعه مصكر عني .. وانا يالسه ع اعصابي .. بالغصب رقدت البنيه .. ويالسه هني اتريا .. وانته ولا ع البال ... ولا جنه في وحده تترياك تطمنها .. ولا انها تسمع الاخبار من برع ..
احمد: انزين اوكيه .. خلاص .. اسكتي ..

آمنة كانت صدق تصيح .. واحمد متلوم .. كسرت خاطره حرمته .. تصيح .. وصوتها متقطع .. يعني في اسوء حالاتها حرمته الحين ..

احمد: امون والله آسف والله ما كنت اقصد ابدا ..
آمنة: شوف الساعه كم
احمد: ادري ان عندكم شوي وتطلع الشمس والله ادري .. آسف

وهي تصيح ..

احمد: سكتي عاد .. عورتي قلبي .. لو ادري اني مسوي هالشي جان ما خليتج تتريين للحين .. وانا اتصلت في عيسى ورمست امايه وناعمه وانا حاط في بالي اني مرمسنج .. وانج تدرين
آمنة: بس اسكت خلاص
احمد: خلاص عاد ..
آمنة: شحالها رملة ؟
احمد: رملة بخير ..
آمنة: عفاري اختيه وينها ؟
احمد: بترقد عند رملة ..
آمنة: انته وين ؟
احمد: راد الفندق الحين
آمنة: وصلت ؟
احمد: لا .. بعدني

سكتت آمنة ..

أحمد: ميثاني رقدت؟
آمنة: هيه ..
احمد: وانتي جيه واعية للحين
آمنة: اسكت انزين
احمد: ههههه امون عااااد
آمنة: والله مرتفع ضغطي .. منك
احمد: بسم الله عليج وع ضغطج .. وقلت لج آسف وما كنت ادري
آمنة: احمد
احمد: هلا .. آمري ...
آمنة: متى بتردون ؟
احمد: ليش ؟ اشتقتي لي ... والا اشتقتي حق رملة .. والا تخافين اتمين روحج
آمنة: احمد صدق ارمسك والله .. ملل ضيج .. قلبي بينفجر ... وايد تميتوا .. ما اقدر .. كل يوم اضغط ع عمريه واقول باجر بيردون .. ما اعرف كيف اتعامل ويا البنيه دونك
احمد ( أبتسم): ان شاء الله قريب .. ان شاء الله .. بس انتي اهم شي ما اتعبين عمرج من التفكير .. وما تخلين هالشي يأثر ع بنتنا
آمنة: انا روحي تعبانه .. نفسيتي تعبانه
احمد: امون حاولي تكونين امون الطبيعية .. ع الاقل ويا اللي حوليج .. وبعدين انا بعد مضايج .. واتريا متى ارد البلاد ..
آمنة: خلاص انزين .. غير السالفه
احمد: انتي فتحتيها ..
آمنة: انزين الحين ما ابا ارمس فيها
احمد: اممممم .. انزين .. وين سرتي اليوم ؟
آمنة: ولا مكان .. ما ظهرت
احمد: ظهري البنيه خليها تشوف الدنيا
آمنة: صدق عيسى اخوك باجر بيظهرها
احمد: وين بيوديكم ؟
آمنة: قلت لك بيظهرها انا ما بسير وياه
احمد: اووووووووووووووووووووووووووووووونه ..
آمنة: بلاك ؟
احمد: اول شي قولي حد بيسير وياه ؟ اكيد ناعمه ..
آمنة: لا قالي بس انا .. ويا ميثا
احمد: ههههه قص عليج يعني
آمنة: تدري بي ما اخلي حد يظهرها
احمد: وهاللي مستغرب منه انا .. اونه تخافين .. وتخلين هزاع ومروان لانهم اثنين .. يكونون .. بس عيسى وروحه وياها اول مره الصراحه
آمنة: هو قالي وانا استحيت وتفشلت لانه روحه رمسني .. ما ابا اطرشها
احمد: اوكيه لو ما تبين خلاص .. قولي له لا
آمنة: استحي
احمد: اذا انتي مب مرتاحه ومب مطمنه وبتمين توسوسين .. لا اطرشينها
آمنة: خلاص قلت له ان شاء الله ومر عليها .. وانا استحي اتصل به اصلا
احمد: خلاص اوكيه انا بتصل به وبقوله لا توديها امها بتم تحاتيها
آمنة: لااااااااااااا
احمد: شوه لا ؟ .... عادي والله
آمنة: لا لا لا تبا تفشلني ويا اخووووك
أحمد: عادي والله مب فشلة .. هو يدري اصلا واكيد مستغرب كيف وافقتي
آمنة: لالا خلاص خله برايه
احمد: والله كيفج .. بس مب تتصلين باجر تصيحين بنتي وما ادري شوه .. انا اقولج
آمنة: بصيح في حضن ابويه وامايه
أحمد: ط الدلع والله .. هاي اللي مدلعه وانا هني والله اكرف
آمنة: روحك اخترت حق عمرك .. وما طعت توديني ..
احمد: هيه والله ..
آمنة: اوكيه اقص تذكرة واييك ع اول طيارة
احمد: لا مشكوووورة واستريحي مكانج .. وباجر تردين بيتج .. انتي وبنتج .. لانج من يومين بيت ابوج .. عيسى يوم بيرد البنيه ردي وياه البيت
آمنة: لا.. اصلا روحي ناويه ارد ويا هزاع اخويه .. برد البيت هناك .. وبخلي عيسى يرد ميثا هناك البيت بعد مره وحده
احمد: اها .. اوكيه

وتموا احمد وآمنة يسولفون .. واحمد راد البيت .. وآمنة طايحه حذال بنتها .. من الملل ...

******

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 20-07-09, 09:15 AM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الـ 38


الأمور تخربطت .. والكل تبهدل عقب السالفه .. اللي مصدق مصدق .. واللي بعده تحت تأثير الصدمه ..

منوه كان يتوقع ان الاخوان اللي كل واحد فيهم كرس حياته لسعادة الثاني .. ايي اليوم ويدافنون فيه .. وكل واحد يعلق ع تربية الثاني ..

مع ان ايد وحده ربتهم .. وفكر واحد مشّاهم .. بدت التربية بأمهم وابوهم .. وكملها عقب وفاتهم اخوهم العود ..

واليوم ينصدم بالشي اللي ما توقعه في حياته .. ولا حط له حساب .. لان كان يعتقد ان تربيتهم ما بتخليهم يوصلون لهالحد .. وكان غلطان في هالشي ..

يمكن بعد هو مب غلطان .. لكن الشخص اللي ما تهيأ له من قبل .. يدخل في حياتهم ويدمرها .. هو سبب المشاكل هاي كلها ...

عمر نازل من تحت .. يشوف برع سعيد شال شنط استغرب .. وشوي قلبه يوقف .... دخل فريد نفس الوقت ..

عمر: فريد .. هاي اغراض منوه ؟
فريد: سعيد يقول مال بدور
عمر: كيف ؟
فريد: بتسير بيت ابوها

سكت عمر .. بدت المشكلة تتفاقم يعني .... لكن هو بعده .. منصدم .. والموقف اللي امس استوى يدور في باله .. ما رمس عبدالعزيز ولا قاله شي .. الا انه قاله ارقد وارتاح .. وحاط في باله ان الصبح بيتفاهم وياه ..

صعد فوق .. شاف عبدالعزيز توه ظاهر من الحمام ..

نفس المكان .. ونفس العلامة ردت .. لكن ع اخف ..

عمر: عبدالعزيز
عبدالعزيز: شوه ؟
عمر: ما تبا ترمس الحين ؟
عبدالعزيز: شوه اقول ؟
عمر: انا ما بخليك تنزل تحت لين تقولي شوه استوى امس ؟ وشوه مستوي يوم كنت مسافر .. لاني من يوم رديت وانا حاس ان في شي ...
عبدالعزيز: انا ما يخصني .. خلني روحي
عمر: قولي شوه استوى ..
عبدالعزيز: سر خل مروان وراشد يقولون لك ..
عمر: انا ابا اسمع منك ..
عبدالعزيز: انا ما ابا اقول

عمر تجدم ... ومسك عبدالعزيز من ايده .. ويلسة ع الشبرية .. وهو يلس مجابلنه ..

عمر: شوف .. انا ابا اعرف السالفة .. ومنك انته بالذات .. لانك لو ما قلت لي الحين السالفه .. وتتهرب من هالشي .. يعني انته الغلطان .. وانته السبب في كل اللي استوى امس ... وبتصرف وياك تصرف ثاني
عبدالعزيز: شوه يعني بتسوي ؟ .. بتظرب ؟ .. انا اقولك عادي عندي .. متوقع هالشي

عمر ما عيبه رد عبدالعزيز .. ليش ؟ .. شوه مستوي به ؟ .. ليش من يوم ما عمر رد من السفر واخوه يقول ظرب ظرب ظرب ..

عمر: انا منوه ؟

عبدالعزيز .. عرف الاسلوب اللي يستخدمه وياه اخوه الحين ..

عمر: رد عليه
عبدالعزيز: انته عمر ..
عمر: عمر شوه بالنسبة لك ؟
عبدالعزيز: انته روحك تعرف
عمر: قول
عبدالعزيز: اخويه
عمر: وبعد ؟
عبدالعزيز: عمر ليش جذه ترمسني ؟
عمر: لانك انته داس عني وايد اشيا .. مب اتفقنا انك تقولي كل شي وانا اقولك كل شي ؟ ... مب اتفقنا محد يدس عن الثاني أي شي ؟ ...
عبدالعزيز: هيه
عمر: وليش انته الحين خاش عني ؟ ..... قولي ...
عبدالعزيز: اقولك شوه استوى امس ؟ والا شوه استوى من يوم سافرت ؟
عمر: قولي كل شي ...

بدا عبدالعزيز يرمس .. ويرمس .. ويرمس .. من اول ما سافر عمر .. لين امس ..
يرمس و ما يدري ان كل كلمة يقولها .. اخوه يحس ان روحه بتطلع .. ما يدري ان كل اللي يقوله .. اخوه مصدوم منه .. ما يدري ان عمر شوه بيسوي عقب ما يعرف بـ هذا كله ...........


في ألمانيا .....

عفرا .. ناشه .. وبكامل نشاطها .. نشاط مصاحب بألم .. رقبتها كانت تعورها .. لان طول الليل .. رقدت وهي يالسه ع الكرسي ما حست بعمرها وحاطه راسها ع الشبرية .. وين راس رملة ..
رملة للحين راقده .. وعفرا ما انتبهت عليها بعد وايد ..
قالت بتسير تمر ع هند شويه .. وبترد صوب رملة عقب ربع ساعه بتشوفها .. وهي للحين شكلها دايخه من الخاطر .. لانها راقده ولا حاسه بـ شي ..


ظهرت ... سارت صوب هند ...

دقت الباب .. ودخلت شوي شوي .. شافت هند واعية

عفرا: صباح الخير ..
هند: هلا وغلا .. صباح النور ..
عفرا: شحالج اليوم ؟
هند: الحمدلله بخير ..
عفرا: قلت بمر وبجرب حظي يمكن راقده ... آي
هند: بلاج ؟
عفرا: رقبتي تعورني ..
هند: راقده غلط ..
عفرا: راقده وانا يالسه ع الكرسي
هند: ورملة شخبارها ؟
عفرا: الحمدلله .. للحين راقده
هند: حليلها
عفرا: هيه والله كسرت خاطريه امس وهي تصيح
هند: فديت روحها .. كنت ابا اظهر ايي صوبكم .. لكن بدر ما ادر بلاه امس معاند ولا خلاني

عفرا....... يتفلسف حضرته .. صدقهم يوم يقول عنه هزاع ومروان ...

هند: ملل فظيع
عفرا: شوفي التلفزيون
هند: تصدقين من يومين ما فاتحتنه
عفرا: هناك حصيص ويا رملة .. كانن 24 ساعه فاتحينه ... افتح لج اياه ؟
هند: فتحي جان خاطرج تفتحينه ..
عفرا: مب خاطريه لكن بسير الحين
هند: وين تو الناس
عفرا( نشت تشغل التلفزيون ) : بسير اشوف رملة شويه .. ما اقدر اهدها اكثر عن دقيقتين بعد روحها ... وهي امس توها الا ظاهره من العمليات
هند: عفرا ....

من صوت هند .. اللي يدل ع الصدمه .. عفرا هدت كل شي .. وصدت صوبها .. بسم الله بلاها هاي !..... بلاهم يزيغونها من امس .. مره ريل اختها والحين هاااااي !...

عفرا: بسم الله
هند: عفاري شوه هذا ؟
عفرا: شوه فيج ؟
هند: دم

عفرا .. انصدمت .. دم وييييييييين ؟

عفرا: وين ؟
هند: شيلتج كلها دم .. من ورا ..
عفرا فصخت الشيلة .. هيييييييييييهاااااااا ... مب بس الا شيلتها .. رقبتها كلها دم .. وشعرها اللي لافتنه بعد خايس دم ..

بدون ما ترمس بسرعه لفت شيلتها مال خرابيط بعد .. وهو متروعة .. وبتظهر من الحجرة ..

ظهر في ويها .. انسان ما كانت تتمنى يظهر لها ..

لكن هي مستعيله .. وشكلها كانت شويه وبتصيح صدق .. فـ ما عبرت وبسرعه مشت ..

بدر: شوه السالفه ؟

هند شكلها هي الثانية متروعة .. بدر شك فالموضوع !

بدر: هنّود بلاج ؟ شوه مستوي ؟
هند: انته بعد خست .....

بدر يوم يشوف قميصه الابيض .. عليه بقع .. خفيفه حمرا ..

بدر: ايهيييييي شوه هذا بعد
هند: دم

بدر .. فاتح ثمه ...... شوه ؟ !!!!!!!

صوب عفرا .. عفرا ظهرت بسرعه وسارت صوب رملة .. دخلت الحجرة .. ميته من الزياغ .. دم من وين ؟ .... اكديمن رملة .. انا رقدت حذالها فالليل .. وانا الغبية ما اشوف قبل ما اظهر .. بس مشتعيلة اظهر واسير واحوط .... الله ياخذ ابليسج يا عفاري .. الله ياخذ ابليسج .. محد يوصيج ع شي ....

لكن يوم وصلت .. كانت كم ممرضة عندها ... ويغيرولها ربطة الراس .. وهي كانت دايخه بعدها .. وكانت تتألم شويه ..

.......: every thing is ok … and this blood something normal after the opraition

هدت عفرا شويه عقب ما رمست الممرضة وقالت لها هالرمسة .. يعني الدم عادي .. عقب هالعملية .. وخصوصا انها عملية وفالراس ..

لكن الحين هي شوه تسوي ؟ ..... ردت نست رملة .. وفكرت في عمرها .. شيلتها خايسة .. رقبتها خايسة .. عادي احمد يدخل عليها في أي وقت ... عادي الدكتور ايي .. توها الحبيبه تشم ريحة الدم .. اللي تعتبره خايس ع قولتها .. وما تقدر تيلس وهي جذه ... وشعرها ورقبتها شوه تسوي ؟؟؟؟؟؟ ..
وهي ع اساس ان اليوم ترد البيت تييب لها ثياب واي شي تحتاجه .. وترد مره ثانية المستشفى..

زخت المبايل اتصلت في احمد ..

الحبيب ما يرد

يا ربييييييي شوه هالحاله .. وقته ما يرد !! ... اكيد راقد .. بس نش .. نش الله يخليك نش انا في ورطة !!!

عقب ما يأست .. من احمد وانه ما يرد ..

يت في بالها ميت فكرة وفكرة .. وين تسير وين ترد ..

ونست ان اختها فالمستشفى هني ... ومتفشلة تسير عند هند مره ثانية .. هاي هند مب غاليه !! ...

نست كل شي .. وهاي عفرا يوم تستعيل ..

واستقرت ع فكرة .. انها تنزل وترد الفندق وتبدل .. وتشل لها ثياب مره وحده وترد ..

وشوه يعني ؟ الدنيا نهار وكل الناس الحين برع .. وامان .. في مواطنين .. ومش كل الاجانب خياس !!!!!!... والفندق مب من بعده ... جريب ...

ظهرت من حجرة رملة عقب ما وصت الممرضة عليها .. وركبت اللفت .. وهي قافطة من الخاطر..
شيلتها خايسة صدق دم ... ولايعة جبدها من شعرها .. ورقبتها ..

اول ما وصلت تحت .. ألتقت .. بـ حصيص .. وابوها .. وحصيص الفضيحه والحشرة ..

حصيص: صباااااح الخييييييييير
عفرا ( وهي قافطه ): صباح النور ..

محمد حليله نزل راسه وسار ..

حصيص: وين سايرة ؟
عفرا: بسير دقايق وبرد .. حصيص حبيبتيه بطلب منج طلب
حصيص: هلا ..
عفرا :سيري فوق .. ومري ع هند قولي لها خل تسير شويه تشوف رملة ..
حصيص: ليش ؟ فيها شي ؟
عفرا: لا ما فيها شي ..
حصيص: عيل ؟
عفرا: بس انا لازم ارد الفندق الحين وبسرعه
حصيص: شوه فيج ؟
عفرا: ما فيني شي .. بس ضروري لازم اسير اخلص شغلة وارد .. انزين
حصيص: ان شاااء الله .. سيري وانتي مطمنه
عفرا: يالله بسرعه
حصيص: يالله سيري ..

سارت عفرا ..

وصعدت حصيص فوق .... والحبيبة ع كيفها .. مشت عن ابوها وسايرة .. وطاف ..

محمد: انتي وين سايرة ؟
حصيص: بسير عند ام عيون خضر
محمد: أي ام عيون خضر أي خرابيط سيري عند امج قبل
حصيص: بابا حرام .. البنيه تعبانه .. عفرا قالت بتسير الفندق ضروري .. ووصتني اقول حق ام عيون تسير صوب رملة ..
محمد: ومتى ان شاء الله بتين ؟
حصيص: والله والله بس بقولها .. وبرد صوب امايه اسلم عليها .. جيه شوه تتحسبني .. والله !

ام لسان وما تيوز .. محمد سار عنها وهي سارت صوب هند ..

دقت الباب .. ودخلت .. لقت بدر في ويها ..

حصيص ( بابتسامه عريضة ) : هلا الوسيم
بدر: اهلين
هند: شخبارج حصيص حبيبتيه ؟
حصيص: انا بخير الحمدلله .. لكن امانة ووصوني اوصلها .. عفرا تقول سيري صوب رملة لانها بترد الفندق عندها شي ضروري ولازم تخلصه ..
هند: انتي شفتيها ؟
حصيص: هيه كانت سايرة تحت
هند: حد وياها ؟
حصيص: لــــه .. كانت روحها وزايغة وما ادري بلاها
هند: اويه ..
بدر: وين كانت تحت ؟
حصيص: سااااااارت الحين .. يالله قومي شوفي رملة .. باباتي بيعصب عليه .. انا بسير اسلم ع امايه وبرد بسرعه
هند: بدر الله يخليك .. سر ورا عفرا .. اكيد فيها شي
بدر: كيف ترد الفندق روحها ؟
هند: البنيه الحين ما ادري بلاها .. متعورة ما ادري شوه فيها .. سر وراها
بدر: انزين ..
حصيص: يالله نشي
هند: قايمة الحين .. يالله .. بدر طمني عليها
بدر: ان شاء الله ...

ظهرن هند وحصيص سايرات صوب رملة ... وبدر نزل تحت بسرعه ..

كان مستعيل ... اول مره بدر يستعيل عسب شي .. دومه يكون بدر اللي وايد يهتم كيف الناس يشوفونه انسان رايق .. ومرتاح .. ويمشي وكله عزة نفس ...

عفرا لانها كانت مرتبكة .. وما تبا الانظار تيي صوبها .. قالت بتمشي عادي .. وما بتستعيل وايد ..

يا ربي .. شوه هالحظ .. ما لقيت الا ارقد حذال راسها انا بعد .. والله لو هزاع يدري بي .. والا احمد اني راده الفندق روحي .. بيجتلوني .. بس احمد اهون عن هزاع .. احمد ما له حق عليه .. انزين ط انا الغبية .. حصوه اختيه فالمستشفى .. وانا جيه ما سرت عندها .. ط الغبااااااااااااااء..

مره وحده .. وقفت مكانها .. في وسط الناس .. عقب ما سمعت الصوت ...

بدر: وقفي

صدت عفرا ورا .. تشوف بدر .. هذا شوه يايبنه بعد .. انا نااااااااااقصه !....

عفرا ( بارتباك): شوه تبا ؟
بدر: وين سايرة روحج ؟
عفرا: الفندق
بدر: كيف تنزلين روحج

مجرد ما عفرا تشوف بدر تييها زيغة .. بعد ترمسه !... ولا هالمره فاتح وياها محضر تحقيق !! .. صدق صدق من داخلها ميته ..

بدر: امشي جدامي
عفرا: وين ؟
بدر: مب بتسيرين الفندق
عفرا: هيه
بدر: امشي
عفرا: روحي بسير ..
بدر: اقولج امشي ..
عفرا: لا .. ما له داعي تيي .. سر في دربك ..
بدر: انا ساير الفندق بعد
عفرا: سر انزين روحك ..
بدر: انتي مينونه ؟

بدر شكله شوي عصب .... وعفرا انصدمت هذا بلاه يرمسني بهالاسلوب .. وانتي مينونه !..

بدر: كيف تمشين في هالبلاد روحج ؟ ...
عفرا: عادي
بدر: لا مب عادي ..
عفرا: انته شوه تبا ؟
بدر: ما ابا شي .. بس امشي ويايه الفندق ..
عفرا: ما ابا اسير وياك
بدر: انتي شوه ما تفهمين ؟
عفرا: انته بلاك ؟؟ ما لك حق عليه .. ما ابا اسير وياك
بدر: شوه هالرمسة بعد ؟ .. لك حق وما لك حق ... وما ابا .. جيه هو ع كيفج .. امشي جدامي نسير الفندق .. اصلا انتي كيف تجرأتي ونزلتي روحج .. ما تعرفين انه بنات العرب المسنعات ما ينزلن روحن ويتمشن فالشارع ؟!....

صدمه .. لا هالمره صاعقة .. هذا شوه يقول ؟ .. جيه هي شوه مسويه ؟ .. عفرا ... ينقال لها هالرمسة ؟ .. عفرا تربية عذيجة ... وبو هزاع ..

عفرا روحها مرتبكة .. وزايغة ... عقب هالرمسة .. حست ان خلاص .. بتنفجر ..

وفعلا انفجرت ..

ما قدرت تسيطر ع نفسها زيادة .. ونزلت دموعها .. جدام كل هالناس .. هذا يقولها جذه !.. صح انهم ما يفهمون لكن كفاية هي تفهم ....

بدر واقف مصدوم .. جنه زاد وشد وياها شويه ..

رن مبايلها نفس الوقت .. وما قدرت تشوف الرقم ..

لكن سمعت الصوت ..

احمد: عفرا !...

باستغراب ودهشة .. احمد يطالع عفرا .. هاي شوه تسوي هني ؟..... وهذا اللي وراها اللي اسمه بدر شوه يايبنه وراها ....!

عفرا .. شافت صوب احمد .. وكثر ما قدرت ضغطت ع عمرها .. وصوتها يرتجف ..

عفرا ( مسحت دموعها) : احمد ابا ارد الفندق
احمد: شوه فيج ؟
عفرا: ابا ارد الفندق الحين ..
احمد: رملة فيها شي ؟
عفرا: لا .. ردني الفندق الحين ..
احمد ( اطالع صوب بدر وطنش ) : تعالي ..

بدر واقف مستغرب .. واحمد في داخله يغلي .. حس ان بدر فالموضوع .. وبدر يوم يكون فالموضوع .. معناته ان في شي يجرح .. لان بدر الشباب ما سلموا منه ... بنيه بتسلم منه؟ ...

اتصل احمد في علي اللي كان ساير المستشفى ... وقاله يسير يطالع اخته .. لان عفرا ما يدري بلاها... مب عفرا اللي يعرفها .. واول مره يشوفها جذه ... ودموعها ع خدها ...

نرد البلاد ..

مسوين عرس ... اقصد مسوي عرس .. وشاركه الثاني بعد ....

هزاع: ويالله يالله عاشوووووووو
سالم: ريوس ريوس ..
عذيجة: ريوس عليك موتر قول آمين انته وهو
سالم: ميانين ندعي ع عمارنا

آمنة يالسه ناقعة من الظحك وشمسة وياها .. خبايل . سالم وهزاع ما يدرون بلاهم اليوم .. عرس ودق وشالين الدنيا فوق روسهم ... واللي مخلنهم ياخذون راحتهم زيادة .. ان بو هزاع محد ..

سالم: يدوه عرس عرس ..
عذيجة: عرس منوه ؟ابوك ؟
شمسة: بسم الله ع ابوه
عذيجة: والله ولدج يدق
شمسة: ولدج انتي العود يدق
هزاع: خلاص اوكيه لا تظاربون .. عرس ابويه انا
عذيجة: هه .. وتقول العود شفتي العقل
هزاع: كيف ترضينها ع بنتج عيل وما ترضينها ع عمرج
آمنة: هههههههه هزاع بتنفلع الحين
هزاع: هههههه افكر فالموضوع انا
شمسة: ايه سالم بس
سالم: عرس انزين
آمنة: عرس منوه ؟
سالم: عرس هزاع
هزاع: اقولك لا تتبلى عليه
شمسة :الحين يوم حد يقول لك بتعرس ... يتبلى عليك
عذيجة: هيه يتبلى عليه .. هالتفكير عنده وعند ولد خاله
هزاع: شمعنى يوم تطرين عمر وعزوز وراشد وسعيد وعمرانوووووو تقولين عيال اخويه ومروان حليله قاصتنه من شجرة العايلة هاي وتقولين ولد خالك
عذيجة: ثرك انته ومروان خبايل
آمنة: هههههه لازم ما تسأل هالسؤال
سالم: اصلا اصلا يدوه ما تحب حد
عذيجة: حبتك القراده
شمسة: ههههههه تستاهل ما اييك وايد ترمس ..
آمنة: امايه وين سلامة ؟
عذيجة: ما ادري بها
شمسة: ما رمستوها
هزاع: غريبة ما شرفت اليوم
سالم: تلقونها الحين .. تنظف بشرة ولدها ... الوقاية من الشمس
عذيجة: انا يوم اقولكم لسانه طويل
هزاع: ندري انزين بس شوه نسوي
سالم:انزين ما قلت شي .. انا اقول الصدق
آمنة: بخبرها يوم بتيي
سالم: عادي خبريها .. اصلا خالوه سلامة ما تزعل مني .. لان اسمها شرا اسمي .. ولان ولدها ربيعي ..
شمسة: وايد واثق من نفسك
عذيجة: زارعين الثقة في نفسه حتى على تصرفاته الغبية ..

سوالف وتعليقات وظحك .. هذا كله يستوي يوم اليمعات .. وسالم دايما يكون المحور ... لان لسانه متبري منه ....

في بيت بو زايد ..

بو زايد: زايد
زايد: هلا ابويه
بو زايد: بتمر اليوم بيت عمك سيف ؟
زايد: هيه بمر .. اليوم عندي شغلة ويا عمر .. بسير وياه
بو زايد: انزين عط هذا حق عمر
زايد: ان شاء الله

وعطا بو زايد ولده ... ظرف .. يبين انه مبلغ .. لكن حق شوه ما يدري .. وهو ما يحب يسأل ابوه ليش ؟ ...

ام زايد توها ظاهره من داخل ...

ام زايد: وين غاليه ؟
زايد: ما نزلت بعدها
ام زايد : هاي بعد متعلمه .. شرا ثاني
زايد: بسم الله ع اختيه ... من ثاني
ام زايد: ثاني اخوك بعد
زايد: بس غاليه غير
بو زايد: اكيد غير
ام زايد: انتوا الاثنين من تيلسون في مكان .. لازم تحطون ع ثاني المسكين
زايد: ههههههههههههههه
ام زايد: جيه تظحك
بو زايد: فذمتج الحين ثاني المسكين .. والا انا وزايد
زايد: هيه والله
بو زايد: ع كثر ما نجابلج ... انا وزايد .. ما تخافين علينا شرا ما تخافين ع ثاني وتحاتينه
زايد: عادتنه من العقال .. وعاده ثاني خبله
ام زايد: انتوا رمستكم ماصخه .. انا بنش عنكم بسير
بو زايد :وين بتسيرين
زايد: ههههههههه زعلت
ام زايد: ياهل انا ازعل ياهل
زايد: خلاص السموح يا ام زايد السموحه
ام زايد: بسير اشوف غاليه جيه ما نزلت .. وبشوف ثاني بعد
بو زايد: ما تروم .. لااااازم ... ثاني ..
ام زايد: هيه ما اروم لازم ثاني ...
زايد: ههههههههه ظرابتكم كل يوم ع ثاني

وتموا بو زايد .. وزايد يسولفون .. وام زايد سارت فوق تشوف ثاني وغاليه ... وهي صاعده شافت غاليه نازلة ..

ام زايد: وينج انتي ؟
غاليه: هني
ام زايد: وين هني .. جيه ما تنزلين ؟
غاليه: نازلة الحين .. وين سايرة انتي ؟
ام زايد: بسير اشوف ثاني ...
غاليه: وين ابويه ؟
ام زايد: ابوج و زايد فالصاله ..

كملت ام زايد طريجها .. ونزلت غاليه تحت .. بس شافت زايد ..

غاليه: وين ابويه عيل ؟
زايد: سار والحين بيرد
غاليه: اها
زايد: غاليه بتين اليوم بيت عمي يوسف
غاليه: بتسير ؟
زايد: هيه
غاليه: روحك ؟
زايد: يمكن عمر ولد عمي ايي
غاليه: لا ما ابا حد يكون هناك ..
زايد: عمر عادي .. وبعدين عمي يوسف مضايق وايد منج .. انج ما تسيرين
غاليه: انزين تدري .. بقول حق بنات عموه اين ويايه
زايد: ما بيييون والحين لا تذلين عمي ع هالطلب
غاليه: انزين ما ابا اكون روحي
زايد: اوكيه انا وانتي وثاني بنسير .. بنكون اثنين وياج
غاليه: زاااااايد
زايد: قومي تزهبي الحين وبنسير .. خلاص ...

تنهدت غاليه .. يا ربي .. بدوا اخوانها يظهرونها ويودونها ويردونها .. ويغصبونها ع اشيا ... هم في بالهم ان بها بتستوي شويه جريئة اكثر ..

رن مبايلها .. شلته .. تشوف الرقم ..

فتحت ثمها ..

اسم هزاع ..

من وين ؟ .. هي اصلا ما عندها رقم هزاع ولا تعرفه .. هالدور بعد رقمه ومخزن في مبايلها واسمه !...

ارتبكت .. وبان عليها ..

زايد: شوه فيج ؟
غاليه: ما شي ..
زايد: بلاج ما تردين ؟
غاليه: رقم غريب .. ليش ارد ..
زايد: اها ..

في مكان ثاني ..

ناش .. لكن ما يبا يظهر برع الحين .. يبا شويه يرتاح وعقب يظهر .. ما يبا يسمع محاظرات ع قولته ... وهالمحاظرات لازم ما تنعطى له هو .. لازم يقولونها شخص ثاني ..

رن مبايلة ..

رد بدون ما يشوف الرقم ..

..........: الو ..

سكت مروان .. شوه هالصوت !.... من وين اصلا ظهر .. اول مره يرمس حد صوته جذه !..... نزل المبايل يشوف الرقم ..

رقم غريب !......

رد مره ثانية رفعه .. وحطاه صوب اذنه ...

........: غاليه جيه ما تردين ؟

بهت مروان .... خير ؟ .. غاليه !.... انا احلم .... شوه السالفه ..

........: من كم يوم انتي ما تردين عليه .. ومسويه لي طاف ...

صك مروان في ويه اللي يرمس ...

معقولة !.... غاليه ؟ ... وجيه ما تردين .. انزين هذا مبايلي ...

وجيك المبايل ... اول شي فتح ع الاسامي والارقام .... غير ...

فتح ع المسجات .. بس يطالع الاسامي .. غير ...

هذا مب مبايلي ..

هذا مبايل غاليه يعني ؟!..... ليكون امس فالمطبخ تخربطت المبايلات .. هيه صدق انا حطيت مبايلي ع الطاولة .. وما دريت أي مبايل شليت .. يعني هي عندها شرا مبايلي .. وانا ما دريت وشليت مبايلها !..... اكيد الحين تصيح .. بس منوه هذا اللي متصل ؟... خطيبها ؟ .. مستحيل .. لو انخطبت بندري نحن .. وبعدين خطيبها وترمسه .. ما اعتقد عمي يخلي .. الا عقب الملجة ..
شوه السالفه الحين !.....

في حجرة ثانية .. عمر .. عقب ما عبدالعزيز خلص رمسته .. قاله عمر ينزل تحت .. بدون ما يسمع أي اعتراضات .. وفعلا نزل عبدالعزيز تحت ..

عمر مصدوم .. ومكتئب في نفس الوقت .. صدق اللي سمعه .. يعني ظنه في محله .. كانت في مشكلة مستويه .. وكان في سر ورا علامة عبدالعزيز اللي كانت ع خدّه ..
وسالفة امس .. كانت مب من حق سعيد يسوي باخوانه جذه ..
بلاه اخوه مستوي عصبي ؟ ... سعيد اللي يعتبره عمر ذراعه اليمين .. جذه مستوي .. وفي غيابه لازم يحط اخوانه في عيونه .. وهو دايسنهم بريله !... وخصوصا مروان وعبدالعزيز ...

ليش يا سعيد .... ما توقعت هذا كله منـ .........

وقف تفكير عمر .. لان التعب رد له .. العوار رد له .. رفع ايده .. وحطاها ع صدره .. جهة اليسار ..
يا ربيييي ألم فظيع .. ما اقدر اتحمل .. استغفر الله .. يا الللللله ..

وتم يجلب ع الشبرية من شدة الالم ..

نفس الوقت سمع صوت الباب ..

لا .. مب وقته .. لا تدخلون .. يا ربيييي .. يا رب

دخل ... تجدم ..

راشد: عمر شوه فيك ؟
عمر ( وهو راص ع ضروسه ): بند الباب ..
راشد: بلاك ؟
عمر: بند الباب .. واقفله ..

ومثل ما طلب عمر .. نفذ راشد .. وهو مصدوم اخوه بلاه ..

عمر: راشد
راشد: عمر شوه فيك ؟ شوه بلاك ؟ شي يعورك ..
عمر: ييب دوايه ... و كاس ماي بارد ..
راشد: وين ؟
عمر: فالكبت الدوا تحت ثيابي ..

عمر كان يرمس وتحس في رمسته انه ضاغط ع عمره .. وراشد مصدوم اول مره يشوف عمر جذه .. شوه فيه ؟ شوه السالفه ؟

ياب الدوا .. وياب الماي ...

العرق يتصبب من اخوه ... مع ان المكيف شغّال .. والجو اوكيه .. ما يدري شوه السالفه ...

5 دقايق يلسهم راشد حذال اخوه .. لين خف شويه .. ونزل ايده .. لكنه طايح ع الشبرية ... ومغمض عينه

راشد: عمر
عمر ( فتح عينه )
راشد: شوه فيك ؟
عمر: انته شوه تبا ؟
راشد: انته شوه فيك قبل ؟
عمر: راشد .. انا سمعت من عبدالعزيز كل شي
راشد: خلنا من عبدالعزيز
عمر: شوه تبا انته ؟
راشد: انته شوه فيك ؟

شاف عمر انه ما شي مجال يدس عن راشد .. اللي مصر يدري عمر شوه فيه .. عقب ما شافه في اسوء حالاته ويتألم

عمر: راشد ..
راشد: قول .. شوه فيك ؟
عمر: بقولك .. بس تحلف لي ما تقول حق حد ..

حس راشد من كلام اخوه ان في شي عود .. يعني عمر داس عنهم شي .. عن الكل حتى عن سعيد اللي هو اجرب واحد له من اخوانه .. وعبدالعزيز بعد !!.. من رمسته عرف ان هو اول واحد بيدري عن السالفه ..

راشد: قول
عمر: احلف
راشد: والله ما بخبر حد ... بس انته ارمس
عمر: تعب خفيف .. اييني فترة ويروح .. ولازم آخذ الدوا ..
راشد: تعب خفيف .. هذا كله وتسميه تعب خفيف ؟ .. من شوه ؟
عمر ( ارتبك ): قلت لك تعب
راشد: انزين شوه سببه
عمر: القلب

انصدم راشد .. القلب !! .. شوه قصده بالقلب ؟ ..

راشد: شوه قصدك بالقلب ؟
عمر: راشد خلاص
راشد: قولي
عمر: فيّه القلب
راشد ( منصدم ): عمر .....
عمر: راشد انته حلفت ما تقول حق حد
راشد: فيك القلب ؟!
عمر: راشد .. اسكت .. خلاص
راشد: عمر كيف ..

سكت راشد .. وهو اللي الحين بدا يتنفس بصعوبة .. يحس ان الدنيا اسودت في عينه ..

رفع ايده .. ومسك راسه بايده .. يحس ان يبل ع راسه عقب الرمسة اللي سمعها ..

وعمر متوقع ردة فعل أي اخو من اخوانه لو دروا بالموضوع هذا .. وهذو راشد اولهم ..

عمر : راشد اسمعني
راشد: عمر ما اقدر ...
عمر: اسمع .. الموضوع بيني وبينك .. محد يدري به ..
راشد: عمر .. ما اقدر .. كيف فيك القلب ؟ .. ما تقول لنا ؟
عمر: ما اعتبره شي مهم
راشد: كيف مب مهم .. تقولي تعب خفيف ومب مهم .. عمر انته تعرف شوه يعني القلب .. تعرف شوه يعني هالمرض والا ؟ .. عمر انته خبله ؟ مينون ؟ .. فيك هالمرض وضاغط ع عمرك زيادة .. نفاد ينفد الكل ان شاء الله ( ونزلت دموعه ومسحن ) ... بس انته كيف مب مهتم في عمرك .. ليش ؟ .. تدري بدونك ظعنا نحن .. في اسبوعين ظعنا وشوف لين وين وصلنا ..

سكت عمر .. وما رد ع راشد .. عمر الثاني مصدوم .. اول مره يشوف راشد دموعه تنزل اول مره.. هو متعود ع ظحكتهم .. متعود ع تعليقاتهم .. من امس .. الكل يصيح .. الكل يصرخ .. وهالمرة راشد صدق اقتبس دور عمر .. لانه يالس يصرخ ع عمر ..

راشد: انته اناني
عمر: انا اناني ؟
راشد: هيه اناني .. مستوي اناني .. في حق نفسك .. مهتم فالكل .. وصحتك ناسنها
عمر: انا بخير
راشد: انته تقول بخير .. كلام .. انا شفتك قبل شويه .. كيف كنت .. جنك سمجه ميته مظهرينها من البحر ..
عمر: راشد .. الله يخليك .. ما ابا حد يدري بالموضوع
راشد: مب قبل ما انته توعدني تهتم في عمرك
عمر: انا مهتم في عمريه .. آخذ دوايه
راشد: وتوك ناسنه
عمر: نسيته من اللي استوى .. نسيت كل شي .. انا اخواني يظاربون ؟ .. وكل واحد فيهم يبا يجتل الثاني ؟ .. راشد جيه ما خبرتني بهذا كله يوم رديت ؟ .. ليش ما خبرتني ؟ .... انا منصدم شوه مستوي ..
راشد: ما ادري
عمر: كيف ما تدري .. و انته تيي تحاسبني انا ..
راشد: انا احاسبك ع شي بيدمرنا كلنا
عمر: انته ليش مب متفائل
راشد: ما قدرت اتحمل المسؤولية .. ما قدرت انفذ وعدي لك
عمر: لا تقول جذه .. بالعكس .. عبدالعزيز صار يعتمد ع نفسه اكثر .. انته ليش مستوي متشائم
راشد: الدنيا علمتني ان أي حد قريب من قلبي .. يسير في لمح البصر
عمر ( تجمعت في عينه الدموع .. وابتسم نفس الوقت ): ايه انته .. لا تقول جذه .. تفائل .. نحن تربية سيف وسارة .. الابتسامه ما تفارقنا .. والتفائل يلازمنا .. وكل شي بيتصلح .. اوعدك ...

نش راشد .. وحضن اخوه .. يحس ان عقب اللي سمعه وعرفه .. يبا حضن دافي .. شرا اخوه ..
وعمر عقب رمسة راشد .. تذكر امه وابوه .. وحس ان هو اللي مب قد المسؤولية .. و ان اللي يستوي الحين اكبر دليل ع هالشي .. ومثل ما قال راشد .. ظاهريا .. يقدر ينكر هالشي .. لكن داخليا .. فعلا .. أي حد قريب من القلب .. تحسه يغيب في لمح البصر .. وتبقى له مجرد ذكرى في القلب .....

في ألمانيا ...

خلصت صياحها .. وتوها بتظهر .. وبتسير .. عقب ما تسبحت ع السريع لان حست بحرارة فظيعة تظهر من جسمها عقب اللي استوى .. وانها ما تقدر تظهر وهي جيه ..
يايه بتلف شعرها بسرعه وبتظهر .. لان ريل اختها برع .. رن مبايلها .. بدون ما تشوف الرقم ردت..

عفرا: الو
حصه: عفاري وينج ؟
عفرا: هلا حصه ...
حصه: انتي وين ؟
عفرا: فالفندق
حصه: بلاج شوه فيج ؟
عفرا: ما فيني شي ..
حصه: احمد متصل في علي يقول عفرا مب ع بعضها وجذه ..

هني ردن نزلن دموعها ..

حصه: عفاري حبيبتيه شوه فيج ؟
عفرا: ولد خالتج الزفت
حصه: منوه ؟
عفرا: هاللي ما يتسمّى ..
حصه: بدر ؟

يوم سمعت عفرا اسمه .. صوتها بدا يرتجف .. وتصيح ..

حصه: عفاري قولي شوه سوّى بج ؟
عفرا: والله انه سخيف
حصه: انزين قولي شوه استوى ؟ .. وليش رديتي البيت ؟
عفرا: وانا راده الفندق هو وقفني في نص الدرب .. ويقولي انتي مينونه ووين تبين .. وجيه نازله روحج .. وبنات العرب المسنعات ما يتمشن فالشوارع رواحهن .. شوه يقصد يعني انا مب متربية ومب مسنّعه ..
حصه: عفاري حبيبتيه اهدي .. انزين ما عليج منه .. خله يولي
عفرا: شوه يتحسب عمره .. خل يسير يحاسب اخته .. هو ما له حق عليه .. وانا اعرف اللي اسويه صح والا غلط ..
حصه: انزين انتي الحين لا تصيحين .. بس خلاص سكتي ..
عفرا: مقهورة والله مقهورة .. انا هزاع اخويه اللي اخويه ما قايل لي هالرمسة .. احمد ريل اختيه كل يوم سايرة راده وياه .. ما قالي جذه .. هذا الحين ايي يقولي جذه .. اللي اول مره اشوفه في حياتي .. واول مره يرمسني ..
حصه: انزين خلاص عفاري والله قطعتي قلبي .. سكتي ... ريحي شويه فالفندق الحين وعقب تعالي .. بس سكتي

وسكتت عفرا ....

حصه: يالله ببند عنج ... ويلسي شويه ارتاحي عقب تعالي انزين
عفرا: انزين
حصه: يالله مع السلامه

بندت حصه عن عفرا .. وعفرا مسحت دموعها .. ونشت ... لفت شعرها .. و لبست شيلتها .. وعباتها ... وظهرت برع ... شافت احمد يحوط في هالممر ساير راد ساير راد ..

احمد: خلصتي ؟
عفرا: هيه .. آسفة أخرتك
احمد: لا عادي ... بس المهم تكونين اوكيه ومرتاحه
عفرا: الحمدلله
احمد: يالله يا عفرا .. ما يليق عليج الصياح
عفرا ( وهي تمسح دموعها): لا تصيحني انته بعد
احمد: لا لا .. لا تصيحين ولا شي .. والله محد يستاهل دموعكن يا بنات ام هزاع ... بس مجرد سؤالين .. قبل ما نسير ممكن
عفرا: اسأل
احمد: ليش رديتي الفندق ؟
عفرا: وانا مب حاسه رقدت حذال رملة .. وحطيت راسي حذال راسها .. ويوم نشيت شيلتي وشعري كله خاس بالدمان
احمد: رملة لليوم تنزف ؟
عفرا: هيه وقالت الممرضة انه عادي .. لان العملية في الراس ...
احمد: انزين وشوه سالفة بدر ؟
عفرا: بلاه ؟
احمد: ليش كان يلحقج ؟
عفرا: ما شي واحد يبا يتفلسف عليه ... وما يدري كيف
احمد: ليش صحتي عيل ؟
عفرا: ما شي .. سبب تافه
احمد: لا والله .. سبب تافه يصيح عفرا ؟ ..... انا اول مره في حياتي اشوفج تصيحين ..
عفرا: هيه مستانس يعني
احمد: عفرا خذي الامور بجديه .. ع شوه استانس ؟ .. اني اشوفج تصيحين !... جيه شوه .. هذا لو عدوج شايفنج كيف صحتي جان كسرتي خاطره
عفرا: عاد مب لهالدرجة
احمد: عفرا ما ابا السالفة توصل .. لمستوى انتي ما بتحبينه ولا انا ولا حتى غيرج
عفرا: بلاك ؟ شوه تبا تسوي
احمد: اذا انتي ما قلتي .. بسير عند بدر روحه بقوله شوه السالفه ؟ وجيه صحتي ؟ ..
عفرا: لا ..
احمد: بلاج زايغة ؟
عفرا: مب زايغة
احمد: عفرا انا واثق فيج .. واعرفج عدل .. لكن ابا اعرف جيه صحتي .. انا حاس وشاك ان بدر فالموضوع .. وبدر يوم يكون فالموضوع السالفة تكون قوية شويه .. وعسب جذه انتي صحتي
عفرا: هيه هو فالموضوع
احمد: شوه سوى بج ؟
عفرا: ما سوى شي
احمد: عفراااااااا !
عفرا: والله انزين ما سوى شي .. بس قالي جملة جرحتني ..
احمد: شوه قالج ؟
عفرا: احمد خلاص
احمد: قولي انزين
عفرا: قالي ان بنات العرب المسنعات ما ينزلن الشارع رواحهن .. ( وتجمعت الدموع في عينها) .. احمد والله والله اني نزلت وانا ما ادري ولا حاسه بعمريه .. انا استعيلت ونزلت روحي .. يوم شفت الدم جذه مخيسني .. ما دريت شوه اسوي .. وحتى اتصلت بك وانته ما رديت عليه .. انا ادري اني غلطانه .. لكن مب معناته اني نزلت يعني انا مب مسنعه ولا متربية ..

سكت احمد .. يوم شاف عفرا حليلها وكيف شكلها .. اول مره يشوفها جذه ...

احمد: تدرين لو انتي نهدج في اتعس واخيس بلاد ... بنهدج فيها ونحن مغمضين .. عفرا نحن واثقين من تربيتج ونعرف انتي منوه .. فـ لا تلومين انسان شكّاك .. وانتي ما عليج منه ... والله والله انه ما يستاهل تصيحين وتسوين هذا كله عسب رمسة هذا اللي اسمه بدر .. سوي له اكبر طاف .. وانا برويج فيه
عفرا: انا ما ابا مشاكل .. لكن انا يايه وياك .. انته مسؤول عني .. انته تحاسبني
احمد: ولا انا لي حق احاسبج
عفرا: ما ابا أي حد يتحكم فيه ... ولا ابا كل حد يدخل فاللي اسويه ... وعندي اختيه هني .. وتشوفني
احمد: خلاص عيل .. يوم ان اختج هني وتشوفج .. ما عليج من أي حد ... ومدام انتي تقولين اني انا هني ومسؤول عنج .. فـ بتشوفين شوه بسوي
عفرا: احمد ما ابا مشاكل
احمد: وانا مب راعي مشاكل ... بس دام اني مثل ما تقولين مسؤول عنج .. بدر ما يخصه فيج .. ولا يخصه ان شاء الله يشوفج في ديسكو هني ما يخصه فيج .. وانتي لا تنزلين هالدموع عسب انسان تافه .. مسحي دموعج .. واذا بعدج تعبانه وما تقدرين تسيرين .. فـ ما عليه تمي فالفندق .. ومتى ما بغيتي بييج وبوديج المستشفى
عفرا: لا عادي
احمد: صدق والله
عفرا: لا .. ابا اسير اشوف رملة واطمن عليها .. هديتها جذه ورديت
احمد: اقولج عادي والله .. رملة ما شاء الله كل حد عندها الحين
عفرا: لا ما عليه .. بسير
احمد: متأكده ان ما فيج شي
عفرا: هيه
احمد: يالله نسير ..

ومشت عفرا ويا احمد عقب الصياح اللي صاحته .. وعقب اللي استوى كله ...


 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 20-07-09, 09:17 AM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الـ 39


الايام تطوف ... والمشاكل تزيد .. عين ما صلت ع النبي ... ع قولت بعض الناس ....

الاخوان بعده الجو متكهرب عندهم ...

واللي برع بعده الجو متكهرب عندهم ...

والمشكلة العوده اللي من سنين ما لها حل ...... عناد يوسف ...

في بيت ام احمد ....

ام احمد: ناعمه
ناعمه: هلا امايه
ام احمد: حرمت اخوج ما نزلت اليوم
ناعمه: لا ما نزلت
ام احمد: سيري حبيبتيه شوفيها ..
ناعمه: ان شاء الله
ام احمد: وميثا وين ؟
ناعمه: ويا امها فوق بعد ... بسير الحين بشوفها ..
ام احمد: شوفيها وقولي لها تنزل ... ولو فيها شي خل يصعدون لها الغدا فوق لو تعبانه وما تروم
ناعمه: ان شاء الله امايه ..

نشت ناعمه وسارت فوق ..

شافت الصاله فاضية .. ما فيها حد .. وشكلها ميثا ما طلعت ودمرتها بعد ...

دقت باب الحجرة ودخلت .. هيييييها هني اللعب .. ميثا مدمرة الدنيا .. والحين بعد صاعده فوق امها وامها راقده .. ومن شافت ناعمه بدت تدلع وتظحك .. وتدس ويها واونها يتنخش عن عمتها ..

ناعمه: آمنة
آمنة: ها
ناعمه: شوه فيج ؟
آمنة: ما فيني شي
ناعمه: جيه ما نزلتي .. سهرانه امس ؟

ما ردت آمنة ..

تجدمت ناعمه ..

ناعمه: آمنة بلاج ؟
آمنة: ما فيني شي ..
ناعمه: شكلج مب طبيعي ..

مدت ناعمه ايدها ... حطتها ع راس آمنة .. وسحبتها بسرعه ...

ناعمه: آمنة جسمج ضووووو
آمنة: ناعمه شلي هاي عني .. مب مستحمله عمريه
ناعمه: مريضة انتي
آمنة: تعبانه
ناعمه: قومي بنسير المستشفى
آمنة: لا ما ابا ... برقد شويه وبرتاح
ناعمه: ما يستوي ... جسمج حاااااار ضو اقولج
آمنة: شلي هاي
ناعمه: تعالي انتي ..
آمنة: نزليها تحت عندكم
ناعمه: وانتي ؟
آمنة: بس برتاح شويه واذا شفت عمريه بعدني بقولج
ناعمه: صدق ؟
آمنة: هيه ..
ناعمه: انزين خذي حبتين بندول
آمنة: خذت 4
ناعمه: مينووونه انتي
آمنة: مب وقت محاسبة ..
ناعمه: انزين خلاص ... بس اتصلي اول ما تنشين ... وانا كل شوي بصعد بشوفج

ما ردت آمنة ع ناعمه لانها صدق كانت تعبانه .. وتحس ان الرمسة اللي تطلع منها بعد اتعبها زيادة .. يعني يوم بترمس يباله طاقة ....

تحت

عيسى: وين ناعمه ؟
ام احمد: صعدت فوق عند آمنة
عيسى: ما شفنا ميثا اليوم
ام احمد: ما ادري بلاها .. لا حرمت اخوك نزلت ولا نزلت بنتها
عيسى: يمكن فيهن شي
ام احمد: الله لا قال ..

ووصلت ناعمه

ام احمد: وين آمنة
ناعمه: آمنة تعبانه فيها حمى
ام احمد: تعبانه فيها حمى !.... وجيه ما قلتي لها تلبس تودونها العيادة المستشفى
ناعمه: تقول برقد شويه لانها تعبانه .. وبتنش لو بعدها تعبانه .. بتتصل تخبرني
عيسى: قولي لها انزين انا بوديكن لو ما بتسير ويا السايق
ناعمه: مب عن جذه .. هي ما تبا تسير الحين تعبانه
ام احمد: استغفر الله العظيم .. شوه استوى بها الحرمة
ناعمه: ما عليه نتغدا الحين .. وعقب الغدا بصعد بشوفها .. اذا تعبانه بعدها .. بقومها غصب وبنسير ...


في بيت الشباب ...

مروان: قم ابا احط ام بي سي
عبدالعزيز: اوكيه انا ابا ون
مروان: ابا ام بي سي 3
عبدالعزيز: تستهبل
مروان: قم ..
عبدالعزيز: مرواااااااااااااااااااااااااااااان
مروان: هههههههههه
عبدالعزيز: حط حط ون
مروان: ابا 3
عبدالعزيز: حط ون ون ون

راشد نازل من فوق ...

راشد: شوه فيكم
عبدالعزيز: مروان حط ون
مروان: ابا 3

نش عبدالعزيز .. وعفد ع مروان من ورا ..

مروان: ههههههههه ايه قم عني
راشد: بلاكم ؟
مروان: هههه قول حق اخوك ينزل .. يتحسبني ما ادري شوه
عبدالعزيز: ناقة
مروان: ناقة حرمتك
عبدالعزيز: يعني بنت احمد
مروان: احمد مينون ايوزك انته والا سالم بنته ..
عبدالعزيز: يحمد ربه
مروان: انزين قم عني
راشد: عبدالعزيز يلس
عبدالعزيز: خل يحط ون
مروان: حطيت .. حطييييييييييت قم ..
عبدالعزيز: عسب تتأدب ومره ثانية ما تسوي بي جذه .. ام بي سي 3 اونه ياهل
مروان: كيفيييييييي

رن مبايل مروان ... نفس الرقم .......

..........: غاليه

نفس الصوت ... ونفس الاسم .. بند مروان في ويهه

مروان: ياكثر اللي يتصلون بالغلط اليووووووم ..
راشد: عبدالعزيز وين عمر ؟
عبدالعزيز: هذو ياااااا
عمر: ما شاء الله يالسين عصّاري هني
راشد: تدرون شوه ..
عبدالعزيز: لا ما ندري شوه ؟
راشد: ههههه نسير نيلس فالحديقة برع
عبدالعزيز: هيه والله نسير ..
مروان: توك تبا ون
عبدالعزيز: كيفي غيرت رايي ..
عمر: نسير عيل برع ..
راشد: مروان يالله نش
مروان: سيروا لاحقنكم ..
عمر: سعيد ما ظهر ؟
عبدالعزيز: اففففف
عمر: عبدالعزيز !
عبدالعزيز: ما يخصني ولا رمست .. عفانا الله حتى الاف نتحاسب عليها .. بسير اقول حق فريد اييب أي شي بسكوت وكيك في فالمطبخ برع .. ويسوي لي جاي ..

وظهر عبدالعزيز ....

راشد: سعيد طلع
عمر: وين سار ؟
راشد: ما ادري .. بس طلع مساعه من فوق شفته
مروان: حاتوا عماركم ابويه لا تحاتون سعيد
عمر: انزين نش نسير برع
مروان: والله سيروا وانا بييي .. الحين ...
راشد: وراك شي
مروان: وراي والا جدامي
راشد: لا اسفل
مروان: لا فوق .. ظرف مكان ..
راشد: ههههههه لا تسخف بزيادة
مروان: انته بديييييييييت
راشد: وانته ما صدقت
مروان: من زمان ما تسخفت
راشد: تعال برع تسخف عيل ..
مروان: ياينك يالله سيييييييييير

سار راشد .. ومروان تم يالس فالصاله روحه .. قبض المبايل ... وبدا يكتب ...

في طرف ثاني ... غاليه يالسه في حجرتها ... هالمبايل ما تقدر تهده دقيقة وحده .. لو طاح في ايد حد من اخوانها بتستوي مصيبة بالنسبة لها .. كيف الحين ترد مبايلها .. وترجع هالمبايل ..
والا هو كيف بيتصرف ؟... اخافه يسوي شي واندم عليه انا عقب .......

اهتز المبايل في ايدها فزت .. كان مسج .. ما تدري شوه اللي خلاها تفتح المسج .. نست انه مب مبايلها ..

شافت الرقم .. هذا رقمها ............

-----------

ادري ان مبايلي عندج ...

اليوم المغرب بكون في بيت عموه ...

جان تقدرين تدبرين روحج وتيين ... اسلمج امانتج وآخذ امانتي ...

واذا زايغة من حد .. انا حافظ جدول بيت عموه ...

اليوم محد بيكون هناك .. الا هزاع ...

انا عقب المغرب ع طول بكون فالميلس ...

طرشي مبايلي وبطرش مبايلج ....

--------------


غاليه ارتبكت ... هذا شوه يقول ؟ .... كيف يعني اطرش مبايله ويا منوه ؟ ... والا كيف اسلمه اياه ... لا بعد مرتب كل شي ... اففف شوه هالحاله ... بس لازم ارد له مبايله وآخذ مبايلي .. من كم يوم ما مرمسه عفاري ... والله يعين شوه السالفه ... وبعد مطرش مسج من مبايلي .. انزين كيف اطرش له المبايل الحين .......

في الطرف الثاني .. مروان يالس .. ويشوف المبايل .. نظيف مرتب ... اوكيه حتى مبايلي نظيف بس هذا انظف .. ايدد .. اخسس فيها وما ارده .. ههههههههه صدق بطلع نذل .. بغير الارقام بس ... ههههه بتموت عليه ما فيه ...

ووصل مسج ..

--------

السموحه بس كيف اطرش لك المبايل ويا منوه ؟

والا كيف اسلمك اياه ؟ ...

----------

مروان ظحك من الخاطر ... يوم قرا المسج .. هاي اجبن انسانه شافها في حياته كلها ... جباااااانه وخجولة بدرجة فضيعه .. لو عفاري جان قالت الله ياخذ ابليسك والله يلعن ابليسك ... واخساسا فيك .. وفتشت فالمبايل ودمرته وردت ع كل المتصلين .. وخسرتني الرصيد .. هاي كيف مستويه ربيعة عفرا ما ادري !..... فرق بين السما والارض .....

يا ربييييييي .. كيف طرشت له المسج انا ... كيف طرشت له مسج من رقم غير رقمي .. انزين هذا رقمه .. عيل هو كيف تجرأ وطرش من رقمي .. اففففف ما ادري شوه فيني ... هذا شكله يبا يوهقني الحين ...

-------------

بسيطة .. تعالي الميلس .. دقي الباب 3 مرات ..

انا بفتحه .. باخذ مبايلي .. وخذي مبايلج ...

والمسافر راح ....

-------------

غاليه يالسه فاتحه ثمها .. مسج سخيف الصراحه .. وما برد عليه .. بكيفه ومشكلته ... بس مبايلي باخذه باخذه واليوم .. هــــــه

الصوب الثاني .. مروان تريا ما ردت .. عرف انها ما بترد .. اكيد ما بترد .. وخاطره يشوف شكلها كيف عقب ما قرت المسج السخيف ماله .. والمشكلة ان هو روحه يعرف انه سخيف !.....

فـ شل المبايل وحطه في جيبه .. وسار برع عند اخوانه ...


مروان: من الفرحة ..
عبدالعزيز: غبااااااااااار غباااااااااااار
راشد: هههه وانته بلاك من الفرحة ومستانس
مروان: الصراحه من زمان ما خسست في حد واليوم خسست
عبدالعزيز: في منوه ؟ وشوه سويت ؟
مروان: ما يخصك .. في وحده
عمر: بعد اشكره عيني عينك تقول وحده مب واحد
مروان: هههههههههه اتغشمر وياكم .. بس خل تكتمل مسألة التخسيس وسوف اعلن عنها
راشد: بكل ثقة وعزة نفس يرمس بعد
مروان: طال عمرك .. انا مروان ولد سييييييف
عمر: مدام كلكم متيمعين ...
مروان: نعم .. افتح الاجتماع .. انا من الصبح حاس انك تبا تقول شي .. لكن ما تقدر
عمر ( ابتسم): مب نحن قايلين .. ان لو حد فينا كان في مصيبة والا شي .. نحاول كثر ما نقدر .. نخفف عنه .. ونكون له عون في مصيبته
مروان: نحن ما قلناها لفظاً ....
عمر: مروان .. جد ارمس
مروان : انا بعد جد ارمس .. فعلا نحن ما قلناها لفظاً..
راشد: لكن كلنا نعرف ان هالشي كل واحد فينا قاله في نفسه
مروان: اكيد
عمر: انزين .. وكيف قبل كم يوم كل واحد فيكم يبا يجتل الثاني ..
عبدالعزيز: رد لي ويهي مثل ما كان .. بلا كدمات وظربات وصفعات .. رده مثل ما كان .. ولا صفعة يت عليه ... عقب برد انا عبدالعزيز الجديم
مروان: رد نزل ايد اخوك عني ... اللي مرتين رفعها عليه .. واول مره في حياته .. وعقب برد مروان ..
راشد: عبدالعزيز .. ومروان .. هالحقد ابدا ما بيفيدكم
عمر: نحن جذه تعلمنا .. نحقد ع بعض ونكره بعض ؟
مروان: هو اصلا كارهنا .. وما يبانا
عبدالعزيز: وحرمته العقربة هي السبب
عمر: لو مهما يكون سعيد اخونا ... وعبدالعزيز بلا هالالفاظ ..
عبدالعزيز ( يلس وبدا يلعب باللي جدامه ): اصلا انا ما توقعت فيوم سعيد جذه يستوي عصبي .. سعيد دومه حنون وطيب .. لكن اول واحد يظربني من اخواني هو .. صدمه
عمر: ما كان مسيطر ع اعصابه ..
عبدالعزيز: عمر انته ترضاها لي ؟ .... حد يظربني ؟..... انا توقعتك بتعصب ..

صد راشد صوب عمر .. عبدالعزيز المشكلة ما يدري بالغليان اللي في عمر يوم يسمع ( صفعة ) .. ( ظربة ) ... ( طراق )... وكل هالاشيا يت لعبدالعزيز .. ما يدري ان عمر وده يمسك اللي ظربه ويعطيه الكف المحترم اللي ياه مرتين .. لكن مهما يكون سعيد اخوه وبدور تظل حرمت اخوه .. وعبدالعزيز بعد اخوه .. عمر للحين مسيطر ع اعصابه عسب ما تنطلق بهمجيه صوب سعيد ...

راشد: سعيد تصرف بسرعه
عبدالعزيز: وحرمته بعد بسرعه .. والله والله لو مب انته وسعيد دخلتوا جان رديت لها الصفعه
عمر: هذا اللي انا علمتك اياه
عبدالعزيز: ليش تحاسبني انا ؟ ... عمر انا انظربت .. وع ايد حرمه .. وهالحرمه تستوي حرمت اخويه .. انا انته اللي اعتبرك اخويه .. وابويه .. واميه .. ما مديت ايدك عليه .. وسعيد مسحناها فاليدار والارض بعد وقلنا ما عليه .. اما هي ما لها حق ... وهالعلامه ( واشر بصبعه ع خده ) ... في عمري وحياتي ما بنساها .. والله ما بنساها
مروان: تقدر تقنعني انا .. والا لو بنرمس ونقول الصدق .. بتتخيل انك قنعتني وانا بمثل عليك دور اني اقتنعت .. وبنسى ظاهريا .. لكن داخليا بتم اذكر كل شي استوى .. لكن الحين .. اقنع وحاول بس تغير هالشي ظاهريا لعبدالعزيز .. ما بتقدر ..
راشد: انته لازم تحاول تهدي المسألة مب تزيدها
مروان: انتوا تتحسبوني مستانس من اللي مستوي .. تتحسبوني حاقد ع سعيد ؟ ... سعيد مهما يكون اخونا مثل ما قلتوا .. وبيتم .. وانا اقولها الحين جدامكم .. سعيد حاله حالكم .. لو يبا روحي .. والله والله انها رخيصة .. وتفداه .. لكن يرد سعيد الجديم .. سعيد اللي نعرفه .. مب سعيد اللي تمشيه حرمه .. واسمحوا لي .. عندي شغله ضرورية ويا هزاع لازم اخلصها اليوم ..
فمان الله ..

ونش مروان عن اخوانه ...

عبدالعزيز: انا بعد احب سعيد ..

تركز نظر عمر وراشد ع عبدالعزيز يوم يرمس

عبدالعزيز: لا تطالعوني جذه .. والله اني احبه .. ولو يبا أي شي بعد بسوي له .. هو ظربني انا صح زعلت .. لكن عادي .. يمكن انا طولت لساني صدق عليه وما كان لازم اطول لساني ... واللي ريحني ان يا اعتذر عقب .. لكن هالمره حرمته تظربني ... وهو بعد ايي وراها ويظربني ..
عمر: هو كان معصب وبس
عبدالعزيز: لو ايي يعتذر بقبل اعتذاره .. اما لو بيتم جذه يطلع ويدخل جنه فندق .. فـ انا ما بسامحه
راشد: بيرد سعيد الجديم ان شاء الله .. بيرد سعيد الجديم ..
عبدالعزيز: جان زين


وصل فريد

فريد: عبدالعزيز .. ما تلعب كورة ؟
عبدالعزيز: بتلعب ويايه ؟
فريد: هيه ..
عبدالعزيز: يالله نسير ..

ساروا فريد وعبدالعزيز يلعبون كورة ..

راشد: عمر لا تكدر خاطر
عمر ( تنهد ) : مب زايغ من مروان وعبدالعزيز ... وكلامهم ريحني .. لكن سعيد .. ما ادري شوه مستوي عليه .. ما يعبر .. لكني ناوي اليوم ارمسه ..
راشد: خل الموضوع انا ابدأ وياه وانته تيي عقب تكمل
عمر: بس انا الليلة برمسه .. وبقوله يرد حرمته بعد .. لانه ابدا مش حلوة انها ردت بيت اهلها .. وعموه للحين ما تدري
راشد: وهاللي مخوفني .. لو عموه تدري .. اخاف المشكلة تكبر
عمر: وانا ما ابا هالشي يستوي ..

عمر وراشد .. في دوامه ما يدرون كيف يظهرون منها .. والا كيف يوقفونها .. الدوامة هاي تدور تدور ويالسه تخربط الامور ... كل ما تدور ... وهم يبون يوقفونها الحين .. ويقولون لها ستوب ..


في حجرته .. ملان .. ما يدري شوه يسوي .. صدقج يوم كنتي تقولين ما بتعرفون جيمتيه الا يوم اودركم ... ملل بدونج والله ملل ...

مسك مبايله .. واتصل بها ...

ما قبض الخط ؟. رد اتصل مره ثانية ...

في النص الثاني من الكرة الأرضية ..

رملة .. ردت صحتها احسن .. ونشت وصاحت وسوت عسب شعرها .. لكن عفرا هدتها وقالت لها .. وعد هي روحها توديها الصالون وتعدل لها شعرها وترتبه .. ولو تبا تهتم فيه بعد .. ويرد يطول .. هو بروحه بطبيعته شعر رملة ما شاء الله روحه يطول وبسرعه .. لكن عسب تخف عنها ..

لكن منوه الحين يخف عن عفرا ..

في مكان بعيد عن اهلها ... يالسه .. على غير عادتها .. مستويه هادية وما ترمس ...

كانت في حجرة اختها ... رن مبايلها ... شافت الاسم والرقم .. ابتسمت .. ونشت سارت حذال الدريشه ..

عفرا: الو ..
هزاع: هلا والله بهالصوووووووووووووووت
عفرا: اهلين
هزاع: شحالج ؟
عفرا: الحمدلله بخير .. انتوا شحالكم ؟
هزاع: انا الصراحه ارتحت يوم سمعت الصوت هذا
عفرا: بلاك شوه ياينك ؟
هزاع: عفاري ... والله يعني لا تصدقين عمرج .. وكاني ما قلت لج هالرمسة
عفرا: شوه السالفه ؟
هزاع: متوله عليج يالسخيفه .. ملل والله ملل .. أرق نفسي صابني وانتي محد ... يا بوي ردوا بس عاد خلاص ...
عفرا: عسب تحسون شويه
هزاع: شوه نحس ... بعد اكثر عن جذه .. خلاص حسينا .. والله حسينا ..
عفرا: شخبار امايه وابويه ؟
هزاع: الحمدلله كلنا بخير .. بس لو تشوفين حالتنا
عفرا: أي حاله بعد
هزاع: امايه تصيح من صوب ... وابويه حزين من صوب ... غاليه تصيح ليل ونهار .. انا ما اطلع من البيت .. مروان ملازم بيتهم
عفرا: عاد آخر اثنين جذبت فيهم
هزاع: ههههههههه صدق
عفرا: عن الخرط ... دمعة وحده ما تنزل من عيونكم عشاني ..
هزاع: وليش نصيحج بسم الله
عفرا: شفت قلت لك .. وما تقدرون ما تسيرون السناتر والمولات .. بتموتون
هزاع: هههههههههه ظلمتينا عاد .. والله من يومين ما سايرين
عفرا: شي عندكم عسب جذه ما سايرين مكان من يومين
هزاع: ولد خالج في ورطة
عفرا: ورطة شوه ؟
هزاع: والله لو انتي هني بتحلينها في دقيقة ... المشكلة انج برع
عفرا: شوه عندكم انزين
هزاع:خلاص بتنحل
عفرا: قم زين .. اقوله شوه عندكم يقولي بتنحل
هزاع: اقولج جلبي ويهج خسرتيني ..
عفرا: والله انته متصل
هزاع: خلاص انزين وانتي ما صدقتي
عفرا: سلم ع امايه وابويه وامون وشموس
هزاع: وميثا وعامر وطارق وسلامة وسالم ومروان وعبدالعزيز وغاليه
عفرا: كلهم كلهم ... يالله مع السلامه
هزاع: فمان الله .........


حصه: منوه ؟
عفرا: هزاع
حصه: حليله متوله عليج
عفرا: يخرط .. اونه ما ظاهرين ما سايرين المولات عسب انتي محد .. جنهم يعبرون هو وولد خاله يوم بيسيرون مكان
حصه: هههههههههههه حليلهم
عفرا: والله ان عندهم شي عسب جذه ما ظاهرين ولا سايرين مكان ..

سمعوا صوت الباب ..

علي: هود هود
حصه: هدا
علي: كيفكون صبايا
حصه: الحمدلله بخير
علي: اوه اوه الويه منور اليوم
حصه: تقصدني انا والا عفاري ؟
علي: طبعا عفرا
حصه: شوووووووووووووووه
علي: ههههههههه لا اصلا انتي كل يوم ويهج ما شاء الله منور .. بس اختج مرت في ازمات فالايام التي انقضت فعسب جذه يعني الحمدلله اليوم منوره ويه
عفرا: افففف لا تذكروني بالازمات
علي: انتي تدرين في شوه غلطتي ؟
عفرا: انا ما غلطت في شي
علي: اصبري سمعيني
عفرا: قول
علي: انتي غلطتي .. يوم صحتي .. والله ما يستاهل هذا .. وخل يقول اللي يقوله .. جان رديتي عليه كلن يرى الناس بعين طبعه
حصه: اصلا هذا ما ينبلع .. انا من قبل ما دانيه والحين اكثر
علي: ليش حبيبتيه ناويه تحبينه بعد !
حصه: علييييييي
علي: ههههههه اتغشمر والله اتغشمر
حصه: انا اقصد يعني ما في ألفة ومحبة بينا وبينه شرات عيال خالي سيف وخالي عبيد
علي: احسن الحمدلله .. ولو اتموتين تحت ريله بعد ما بيكون فيه الفة ومحبة ..
حصه: ليش اموت بسم الله
عفرا: محد يموت تحت ريله ولا حد يموت تحت ايده .. والله هو ما يدري عنا .. فالبلاد .. لا ايي هني برع البلاد يتفلسف علينا .. انا اول مره اشوف رقعة ويهه ... اللي ما يتشاهد
علي: عاد حرام عليج .. ما يتشاهد .. هو جميل .. ووسيم
عفرا: طل في عينه .. وسيم وجميل ع عمره .. مشكلته والله .. اقولكم لا ترمسون عنده .. ضغطي يرتفع
علي: لا لا ابويه لا يرتفع ولا شي ... خلينا جذه حلوين يالسين نسولف مرتاحين ..
عفرا: تدرون .. بسير اشوف رملة ..
علي: حصيص عندها
عفرا: مدمرة الدنيا عيل
علي: هههههه لا ما تروم .. احمد بعد هناك ..
عفرا : والله اني متلومه في احمد ...
علي: عادي عادي ... اصلا انا واحمد هني اعتبرينا اخوانج .. والله ما بينا شي .. بس هو شوي خاف عليج يوم صحتي .. يعني عفرا اول مره فالتاريخ
حصه: وآخر مره ان شاء الله .. مره ثانية بتصيح ع شي يرزى
عفرا: ع شوه مثلا
حصه: فستان عرسج .. طلع مب اوكيه .. طويل والا قصير
عفرا: والله فاضية .. مع السلامة

وظهرت عفرا من الحجرة .. وحصه وعلي يظحكون عليها ..

ماشيه في دربها سايرة صوب رملة .. سمعت حد يزقر اسمها ...

وقفت في مكانها .. صدت ورا .. اففففففففففففففففففففففف من الخاطر قالتها في قلبها ..

سوت أكبر طاف .. ومشت .. لكن هو مصر .. يزقرها وبطريقته شكلها لازم وغصبا عن ويها بعد توقف !....

يوم سمعت ...

( وقفي بالزين )

زاغت ووقفت ...

بدر: انتي بخبرج
عفرا: انا اللي بخبرك ... انته شوه تبا فيني ؟ .. شوه تبا ؟ .. صح انك ولد خالتيه .. لكن انا ما اعرفك ولا تعرفني .. عمري ما التقيت فيك ولا رمستك ولا انته بعد رمستني .. الحين ياي برع البلاد تتحكم فيه ؟ .....
بدر: حد قالج من قبل ان لسانج طويل ..

انصدمت عفرا .. بعد !........

عفرا: تدري اني اصلا لازم ما ارمسك .. ولا اعبرك .. واسوي لك اكبر طاف .. لانك انسان تافه ..

ويايه عفرا بتمشي .. وبدر عصب من الخاطر .. وفوّل عليها ..

بدر: والله لو ما وقفتي والله بتشوفين شي عمرج ما شفتيه في حياتج كلها ..

هني خلاص .. ما قدرت .. ردت لحالتها الجديمة .. تحس ان بدر يتعمد يسوي بها جذه !.. انزين ليش ؟ هي شوه سوت به ؟ .....

نزلن دموعها ..

عفرا: انته شوه تبا ؟ ... يا اخي فكني ... فكنيييي .. ما ابا ارمسك .. ما ابا آخذ واعطي وياك ...

انفتح باب اللفت .. ظهر .. يوم شاف الاثنين اللي واقفين جدامه ... عقد حياته .... لكنه ما رمس بدر ولا قاله شي ..

علي: عفرا طوفي جدامي ..

وفعلاً مشت عفرا وياه .. وساروا صوب حجرة رملة ..

عفرا مستويه رقيقة حساسه .. يمكن هي ع طبيعتها وما تغيرت .. لكن كلام بدر يجرح .. وهي ما تدري جيه يرمسها .. وجيه يتعرض لها .. شوه يبا فيها الحين ؟ ... وبدر يمكن ما يقصد لكن طريقته جذه .. اسلوبه جذه .. وهو يشوفه عادي .. ويشوف عفرا تافهه يوم تصيح ع رمسته !...

دخلوا حجرة رملة ..

احمد: هههههه لا لا مب جذه ..
علي: السلام عليكم
احمد: هلاااا .. وعليكم السلام
حصيص: شحالكم شخباركم وينكم انتوا
رملة: هاي الحشرة طلعوها برع
حصيص: احمدي ربج يالسه عندج انزين .. لو وحده ثانية جان ما جابلتج ..
احمد: بدن هالهنتين

وشاف احمد عفرا ... ما رمست .. ما قالت شي .. هي مستويه هاديه صح .. لكن هالمره حس ان فيها شي .. من ويها .. والدموع اللي تمسحن .. وشغلتها ع انها ترد بسرعه لحالتها الطبيعية..

احمد: عفرا شوه فيج ؟ا

يمجرد هالسؤال .. انفجرت عفرا تصيح ...

علي + حصيص + رملة .. واحمد فوقهم .. فاتحين ثمهم ...

عفرا صاحت فالمره الاولى صح .. لكن ما صاحت جدامهم .. وهالمره جدامهم .. وبهالطريقة .. موقف صعب بالنسبة لهم كلهم ... عفرا المرحه تصيح جذه !........

حصيص: اويه .. عفرا ليش تصيحين ؟...
علي: الله ياخذ عدوك يا بدر
احمد: بدر شوه يخصه ؟
علي: ما ادري شوه السالفه .. لكن انا كنت ياي هني ... وعفرا ظهرت قبلي ... ومن ظهرت من اللفت شفته هو واقف وياها ... وهي كانت تصيح ..
احمد: هالبدر يباله منوه يوقفه عند حده ..

ونش احمد ..

علي: وين وين .. ( ومسك احمد )
احمد: علي هدني .. هدني
علي: وين ساير انته تخبلت
عفرا: وين بتسير
احمد: اصلا هذا ما يراعي شعور لا صغير ولا كبير .. ولا يحترم لا صغير بعد ولا كبير ... هذا الواحد لازم يوقفه عند حده عسب يعرف ان الناس مب اقل عنه ...
عفرا ( نشت تصارخ ) : انا ناقصه .. انا ناقصه بعد .. تسير تظارب وياه ويوديك في ستين الف داهية .. والا يدمر حياتك .. فكوني عاد بس خلاص ... والله حرام عليكم ..

وظهرت من الحجرة ...

علي: استغفر ربك واذكره .. صل ع النبي
احمد :اللهم صلي وسلم عليه
علي: شوف لين وين وصلنا .. عفرا تعبت من تصرفاته .. ما تبا تسوي مشكلة ثانية
احمد:هي اصلا ما امسويه المشكلة .. المشكلة بحد ذاتها هذا اللي اسمه بدر ..
علي: احمد بس خلاص ... والله شفت حالة البنيه ..... حصيص سيري شوفيها وين سارت ..

نشت حصيص وهي زايغة بعد من علي واحمد .. وظهرت سارت تشوف وين عفرا .. اول ما طلعت من الباب .. شافت عفرا يالسه مجابلتنها ع كراسي موجوده برع ...

سارت حصيص صوبها .. ويلست حذالها ..

حصيص: تدرين شوه ..

ما ردت عفرا ...

حصيص: ادري ما بتردين عليه .. بس انا برمس .. ماما علمتني .. ان انا غاليه .. ومش رخيصة .. شرا الكرستال اللي يلمع جذه حلوووو شكله يكون .. والتحف الزجاج .. فالغالي بسرعه يتأثر .. ويوم اصيح تقولي .. الحين انته تروين الناس انج انكسرتي ... لان دموعج تنزل .. وتشبه دموعي بالكرستال يوم يتكسر ويستوي جذه صغار صغار .. تقول عقب الناس ما يعبرونج .. ويحسون انج ضعيفة .. ويدوسونج بريولهم .. فـ انتي حاولي انج ما تصيحين جدامهم عسب تبقين كرستاله غاليه .. ما تتأثر بسرعه وتنكسر بسرعه ..

عفرا ما ردت .... وحصيص كملت رمستها ...

حصيص: اما بابا يقولي .. اني غاليه ودموعي غاليه ومحد يستاهلها .. وساعات يقولي .. دموعي شرا اللولو .. المحفوظ فالصدف .. اوفرها حق شي يستاهل .. مب افتح الصدفه وانزل الدموع في أي وقت .. بـ جيه انا بخسر اللولو هذا ...

وعفرا بعد ما ردت ..

حصيص: والله حبيبتيه لا تصيحين .. انا احبج .. ما احب اشوفج تصيحين ..

حصيص ترمس .. ما تدري ان رمستها وابتسامتها تثلج الصدر .. لو اللي واقف جدامها نار وبركان في داخله .. لكنه هالبركان يأجل ثورته عسب كلام حصيص ....

في البلاد ...

الخطه B ...

تعليق هزاع على مروان ..

عقب ما مروان خبره بالسالفة .... رد مره ثانية يظحك وفتحوا السالفه من اول ويديد ويوم كنا فالمول ويوم انصب البيبسي ...

مروان يقول ان هزاع السبب .. ولان غاليه ما تضايقت من البيبسي تضايقت من ظحكة هزاع اللي فشلتها ..

وهزاع يقول .. ما يخصه .. لانه هو اصلا ما ظح ع غاليه .. البيبسي هو ظحك ع مروان يوم صب البيبسي وعقب قال الله اكبر ... وع قولته تذكر عمران حليله اللي ما يدرون وين ارضه ووين سماه ..

وعقب سالفة تبديل المبايلات ..

وعربون اعتذار .. مروان شاري لـ غاليه ميدالية بحرف الـ G كلها كرستالات .. معلقنها ع مبايل غاليه .. وهزاع يقوله مستوي رومانسي ورقيق .. ومروان يقوله انته ما تعرف شوه معنات ان الواحد يكون مهذب !... مش مؤدب .. مهذب ...

هزاع: الحين يعني متى بتنفذون الخطة B
مروان: من نحاستك يا خوفي ما تيي ..
هزاع: اصلا انته مصدق عمرك انها بتيي .. ما لقيت غير غاليه تباها تيي ..
مروان: بتيي .. عسب مبايلها هذا بتيي
هزاع: شوه معلق عليه بعد ..
مروان: ما يخصك
هزاع: انته في حياتك ما علقت شي جذه ع مبايلك والا عطيتني انا هديه
مروان: اولا يوم بعرف انك تستاهل عقب بعطيك
هزاع: ههههههه يالخاين
مروان: ثانيا .. هاي مب هديه .. هذا عسب سخافتك يوم ظحكت ع البنيه ..
هزاع: بعد رد يقول السبب انا
مروان: هيه انته وبتم انته
هزاع: استغفر الله العظيم .. مب بيبسي وانصب عليها
مروان: هيه والله ..
هزاع: حسد حسد
مروان: ما يخصه .. تعال بقولك
هزاع: شوه ؟
مروان: غاليه مخطوبة ؟
هزاع: لــــه
مروان: وليش جذه تقولها ؟
هزاع: لا يعني ما دريت والله انها مخطوبه هالفترة
مروان: انزين بسألك سؤال
هزاع: تفضل
مروان: وايد لا تصدق عمرك
هزاع: ههههه قول انزين ..
مروان: لو حد خطب عفاري اختك .. بتخلونها ترمسه فترة الخطوبة
هزاع: احلف انته بس
مروان: شوه ؟
هزاع: ونحن منوه خلينا ترمس هاللي ياي فترة الخطوبة عسب بعد نخلي عفاري
مروان :يعني ما تخلونها ؟
هزاع: طبعا لا .. يوم بيملج عليها عقب خل يرمسها
مروان: وتتوقع عمي عبيد شراتكم يعني ... بيخلي بنته جذه
هزاع: انته بلاك مينون .. اكيد .. واصلا غاليه تستحي وايد ... فترة الملجة والعرس يمكن يالله تطلع منها كلمة وترمس الريال بعد تباها فترة الخطوبة عسب تموت
مروان: وليش تموت
هزاع: تعال انته جيه وايد مهتم في سالفة خطوبة .. وترمس الريال فترة الخطوبة .. وعرس وما ادري شوه !......
مروان: ها ؟ .. لا ولا شي .. بس جذه اسأل

رن مبايل هزاع

هزاع: امون حبيبتيه متصله
مروان: قوللها وينج .. جيه سرتي بيتج .. اشتقت حق ميثاني
هزاع: آلووووووووو
آمنة: شحالك هزاع
هزاع: الحمدلله بخير
آمنة: وين انته ؟
هزاع: موجود هنا
آمنة: طالع ؟
هزاع: لا لا فالبيت انا ..
آمنة: حد حذالك ؟

حس هزاع ان آمنة ما تبا حد يمسع الرمسة ..

هزاع: هيه انزين ..

ونش يرمس اونه اللي ع الخط .. وهو من هناك يرمس عمره .. مروان عرف الحركة .. متعود ع هزاع وعارفنه عدل .. فما حب يدخل هو الثاني .. ظهر هزاع من الميلس .. وتم مروان يالس روحه ...

ومروان حمد ربه ان آمنة اتصلت .. وغيرت السالفه وما اصر هزاع يعرف شوه السالفه ... عاد مهما يكون ما بقول حق هزاع سالفة انا مب متاكد منها .. لكن حسب كلامه ان هذا مب خطيبها يعني ..........

رفع المبايل .. اللي هو فالاصل مبايل غاليه .. وتم يشوف حرف الـ G ... بتفره في ويهي والله هههههه فاضي انا بعد .. مدلع مبايلها وما ادري شوه ..

رن مبايل غاليه اللي في ايد مروان ..

مروان هالمره يوم شاف الرقم صدق تنرفز .. هذا منوه ؟ يبا يعرف منوه ؟
يلس مروان تقريبا 10 دقايق روحه ... محد ياه لا هزاع ولا عمته ... ولا حد .. طاف مسوين له بالقو ... غريبة !! ..... وينهم ....

نش .. وفتح باب الميلس .. شاف في ويهه .. وحده واقفة بعباتها وشيلتها .. وهي تفاجأت يوم انفتح الباب ...

مروان: هلا ..
غاليه : اهــ ... اهلـ.... اهلين

اقربي ..

غاليه :لا .. بس .. بس ابـ .. ابا مبايلي
مروان: مبايلج ع الطاولة ..

هذا شوه قصده يعني ع الطاولة ؟ ... ليكون يباني انا ادخل واشل مبايلي ..

ورن مبايل غاليه وهو ع الطاولة ..

مروان صدق شويه بيمسكه وبيفره ع اليدار .. لان وصل حده من اللي يتصل ..

و هو اصلا زايغ ع غاليه .. بنت عمه لازم بيخاف عليها .. هو يعرف انها مب مال هالحركات .. ويعرف انه لا يمكن تسوي هالحركات .. بس عسب يطمن لان تفكيره بدا يوديه ل بعيد .. وعسب يسوي المسألة ..

دخل داخل .. ويلس ..

وهي انصدمت من الحركة .. هذا معناته ان ييبي مبايلي .. وشرفي خذي مبايلج روحج ..

مروان: تعالي شلي مبايلج اللي ما يسكت ...

انصدمت غاليه وانقهرت في نفس الوقت .. هذا شوه قصده ؟... وبعدين هو اللي شل مبايلي مب انا اللي شليت مبايله ..

دخلت .. وسارت صوب مبايلها .. اللي ع الطاولة ...

شلته .. وحطت مبايل مروان ع الطاولة ..

مروان: غاليه

وقفت غاليه في مكانها .. بعد شوه !.... يا ربيييي .. الله يعيني والله في هالورطة اللي طحت فيها ..

مروان: ممكن سؤال
غاليه: شوه ؟
مروان: منوه يتصل بج هالكثر ..
غاليه: منوه ؟
مروان: ما ادري ... رقم غريب .. واول مره بدون ما ادري رديت عليه كان واحد ..

انصعقت غاليه واحد ..... من وين ؟ ... منوه يقصد بـ واحد ..

غاليه: ما .. ما ادري
مروان: متاكده

اطالعت غاليه صوب مروان .. وشوي بتصيح .. يعني هي الحين في مرحلتها ما قبل الاخيرة ..
لكن مروان مصر الا يعرف منوه هذا ... وليش يتصل ...

مروان: ردي
غاليه: ما ادري
مروان: ييبي مبايلج ..
غاليه: شوه.. .شوه تـ... تبا
مروان: ييبي مبايلج عطيني اياه ..

عطت غاليه مبايلها حق مروان من الخوف ... وظهر مروان الرقم .. ورد المبايل حق غاليه ..

مروان: هذا رقم منوه
غاليه: ما ادري
مروان: كيف ما تدرين
غاليه: ما .. ما ادري منوه
مروان: ليش يتصل
غاليه: ما ادري
مروان: انته كله ما تدرين !........ بس هو يدري
غاليه: شوه .... قصدك ؟
مروان: هو يعرف ان اسمج غاليه
غاليه: ما ادري
مروان: لا توترين اعصابي زيادة .. قولي منوه هذا
غاليه: شدراني منوه ... ما ادري منوه .. والله ما اعرفه ..

وانفجرت غاليه تصيح .. ويلست ع اقرب كرسي .. ما تقدر توقف .. ما تقدر ترفع راسها ما تقدر تشوف مروان ..

مروان: ليش تصيحين ..
غاليه: انته شوه تبا فيني الحين
مروان: ما ابا شي .. غاليه انتي بنت عمي .. اخاف عليج شرا ما اخاف ع خواتي لو كان عندي خوات .. بس ابا اعرف هذا منوه ؟ ... كيف انتي ما تعرفينه وهو يعرف اسمج !!
غاليه: هذا واحد

مروان ... لا حلفي ... عاد .. اول مره سبحان الله اكتشاف عظيم .. توني ادري ان واحد .. !!

مروان: من وين تعرفينه
غاليه: اقولك والله ما اعرفه
مروان: كيف هو يعرفج ؟
غاليه: بالغلط اتصل مره ... وقالي الغاليه ... وانا الغبية قلت له هيه وياك غاليه ...

مروان .. اسميج يا بنت عمي جبانه .. انزين قولي بالغلط .. وانتي مصدقه عمرج يعني تقولين اسمي غاليه .. اسمها غلط صدق .. نتصل الو الغاليه .. هلا والله الغاليه ههههههه ... والله متفيج انا .. البنيه تصيح وانا يالس ..

مروان: وجيه ما خبرتي اخوانج ؟ ...

سكتت غاليه .. شوه هالسؤال الغبي يا مروان .. حد يقول حق غاليه جذه ..... ما لقيت غير غاليه ... تخبر اخوانها عن هالشي . مصيبة تعتبرها ... كارثة هاي ... وما تدري شوه بيكون ردة فعل اخوانها ..

مروان: المهم طنشيه
غاليه: مطنشه .. وما ارد
مروان: من متى يتصل ؟
غاليه: من اكثر من اسبوعين ..

رن المبايل نفس الوقت .. وكان نفس الرقم ..

مروان متنرفز منه وخاطره يصفعه تصفيع بعد ... هذا شوه يبا ؟ .. ما صدق يعني البنيه قالت اسمها بالغلط .. خلاص انزين ..

مروان: ممكن لو سمحتي

زاغت غاليه هذا شوه بيسوي ... لا مب ممكن طبعا .. لا توهقني في ورطة ثانية ..

مسك مروان مبايل غاليه .. وخذ الرقم بس ... ورده حقها ..

مروان: اسمحي لنا يا بنت العم .. جان ازعجناج .. بس هذا مره ثانية ما بيتصل بج ... والسموحه جان صيحناج بعد .....

وظهر مروان من الميلس .. وخلى غاليه روحها ... اللي نشت مسحت دموعها وغسلت ويها .. وسارت في فلة عمتها ...


سعيد: بس بدور ما يستوي تطلعين من البيت جذه وتهدينه
بدور: انا ما لي رمسة وياك انته
سعيد: عيل ويا منوه ؟
بدور: تباني ارد البيت ..
سعيد: لازم تردين
بدور: ابا بيت روحي
سعيد: بيت روحج من وين ؟
بدور: كيفك تصرف .. انا اللي لازم اسألك مب انته ..
سعيد: بدور والله ما ايّوز هالكلام ..
بدور: اقولك انا تعبانه .. وابا ارقد .. مع السلامه

وصكت التيلفون ..

سعيد ... شوه هالحركات البايخه .. شوه هالمصخرة اللي انا فيها .. افففففففف

نش سعيد .. شل مبايله وبوكه .. وظهر من البيت ..

فريد: سعيد
سعيد: شوه ؟
فريد: ما بتتعشى فالبيت؟
سعيد: لا شكرا ..

ومشى سعيد عن فريد ...

ورد وقف مره ثانية .. ع صوت شخص ثاني كان يزقره ..

عمر: سعيد
سعيد: نعم ؟
عمر: مستعيل بتسير مكان ؟
سعيد: لا مب مستعيل .. شوه تبا ؟
عمر: ابا ايلس وياك وارمسك ..
سعيد: يالله قول ...
عمر: تعال نيلس فالحديقة ..

وتجدم عمر قبل سعيد .. وسار الحديقة .. وعقب سار سعيد وراه ...

عمر: وينك انته من يومين محد يشوفك ؟
سعيد: ليش يهمكم وجودي في هالبيت ؟
عمر: اكيد يهمنا
سعيد: ما اعتقد
عمر: سعيد ليش جذه مستوي ؟... وين سعيد الجديم .. الحيوي .. اللي روحه ايي يسأل عنا
سعيد: لاني دلعكم بزيادة .. اخوانك تبطروا ع راسي
عمر: ما تبطروا ولا شي .. بس سوء تفاهم حصل بينكم
سعيد: سوء تفاهم ؟... عبدالعزيز يقل ادبه عليه سوء تفاهم .. مرون يرفع ايده عليه سوء تفاهم
عمر: انته بعد رفعت ايدك ع عبدالعزيز .. وحرمتك رفعت ايدها عليه .. لكن مروان ما رفع ايده عليك .. صح والا
سعيد: ما كان ناقص غير هذا بعد
عمر: انته ليش ما تحاول تقرب منهم شرات قبل ..
سعيد: ليش هم ما يردون يعتذرون لي ...
عمر: انته الاكبر
سعيد: انا الاكبر المفروض هم يعتذرون لي ..
عمر: ما عليه انزين
سعيد: شوه ما عليه
عمر: تردني الحين يا سعيد .. اطلب منك طلب تردني
سعيد: ما اردك .. لكن كل واحد فينا لازم يعرف حدوده ...
عمر: يعني ما بترمسهم ؟
سعيد: انا بكون عادي وطبيعي .. ومثل ما انا ... بس قولهم هم .. يخفون من لعب اليهال شويه

ونش سعيد وسار عن عمر ..

يا الله ... كل واحد فيهم اعند عن الثاني .. حتى عبدالعزيز الياهل يعاند .. شوه اسوي فيهم هذييييل .. شوه اسوي بهم ...

رملة: ههههه خبلة هاي
عفرا: وانتي بعد ما تقصرين وياه
حصيص: والله مشكلته محد يقوله يعلق عليه
رملة: ذكرتيني بـ سالم وعبدالعزيز
حصيص: منوه هذيل بعد ؟
رملة: اللي قلت لج من قبل .. واحد ولد اخت عفرا والثاني ولد خالها
عفرا: ويه الحين هالاثنين اكيد مدمرين الدنيا هناك
حصيص: هذيل اللي يزقرونج تراب ؟
رملة: مالت عليهم
حصيص: هههههههه عاندينهم شرات ما اسوي في جسوم بيتأدبون
رملة: هي طلعة وحده بس طلعتها وياهم ..
عفرا: سيرة المزرعة كانت كشخه
حصيص: خاطريه ارد البلاد .. اسير البر
رملة: هيه والله ...
حصيص: قحط هني
رملة: بالقو ...
عفرا: انا بسير اطالع حصه اختيه وبرد ...
حصيص: بتسيرين روحج ؟
عفرا: ليش ؟!
حصيص: بيي وياج
عفرا: لا تمي هني
حصيص: لا ما عليه بيي وياج
عفرا: تمي عند رملة
حصيص: رملة بخير بيي وياج
عفرا: بلاج ؟
حصيص: ما شي ..
عفرا: وليش تبين تيين ؟
حصيص: بس جذه .. اوه حرام
عفرا ( وقفت ): انتن الهنتني بسرعه قولن شوه السالفه ؟
حصيص: أي سالفة ؟
عفرا: ليش تبين تيين ويايه ؟
رملة: تونسج فالدرب
عفرا: بسرعه

سكتن حصيص ورملة .. وتمن يطالعن في ويوه بعض ... وعفرا تطالعهن

عفرا: رمسن
حصيص: تبين الصراحه وما بتزعلين ؟
رملة: ايه انتي ..
حصيص: والله ما يخصني
عفرا: شوه السالفه ؟
رملة: اوامر من أحمد انج ما تطلعين برع روحج .. وان لازم حصيص تكون وياج او انا اذا قدرت ..
عفرا: لا والله !
حصيص: والله هو قالنا
عفرا: انا بسير روحي .. ومب ياهل .. واذا وحده منكن يت ورايه يا ويلها ..
رملة: عفرا احمد قال لنا ما نهدج روحج برع
عفرا: قلت لكن انا مب ياهل ... وانتي يا حصيص والله لو ييتي ورايه ... بتشوفين شي ما شفتيه
حصيص: والله كيفج .. لا بيي وراج ولا شي .. ولا لي خص
رملة: انزين خليها تسير وياج

سوت عفرا طاف وسارت برع ... صكت الباب وراها .. واول ما لفت ورا .. شافت جدامها واحد ..

احمد: على وين ؟
عفرا: بسير عند حصه
احمد: يالله نسير

وقفت عفرا وتمت تطالع احمد ..

احمد: ماذا ؟
عفرا: ليش بتيي ويايه ؟ ... ما له داعي روحي بسير
احمد: ما عليه .. انا ابا اوصلج
عفرا: ما له داعي
احمد: لا تعاندين ....

سارت عفرا .. ويلست ع الكراسي ..

عفرا: وهاي يلسه انزين وما بسير مكان خلاص ...


افففففف يا بنات ام هزاع يوم يعاندن ..

سار احمد ويلس ع الكرسي اللي مجابل عفرا ....

احمد: عفرا .. حصه اختج بترد البلاد

تفاجأت عفرا بهالخبر اللي بدون لا احم ولا دستور ولا أي مقدمات قاله احمد ..

عفرا: متى ؟
احمد: باجر المسا طيارتهم
عفرا: صدق ؟
احمد: هيه .. وانتي بتردين وياهم
عفرا: ارد وياهم ؟!
احمد: هيه
عفرا: لا ما برد
احمد: ليش ؟
عفرا: انا يايه وياك .. برد وياك ..
احمد: مش شرط
عفرا: احمد حرام .. رملة بتضايج ..
احمد: عادي ... ما عليج من رملة انتي
عفرا: انزين انا ما ابا ارد
احمد: وتذكرتج ؟
عفرا: ثرني برد وياك .. والتذكرة عادي ..
احمد: والله ما ادري ...
عفرا: انا ادري جيه تباني ارد
احمد: ليش ؟
عفرا: لان بدر بدا يغايظني وايد
احمد: هذا احد الاسباب
عفرا: والسبب الثاني ؟
احمد: لانج انتي وايد تعبتي .. انتي اصلا لازم تكونين فالبلاد .. وابوج خلاج تيين ويايه عسب اختج .. وانتي من اول ما يايه وانتي مجابلة رملة
عفرا: رملة شرات اختيه .. والله عادي .. بالعكس انا مستانسه ومرتاحه
احمد: وبدر
عفرا: يولي ..
احمد: شوفي لا تعتقدين اني اشك فيج لا سمح الله والا شي .. عسب جذه ما اخليج تسيرين وتردين روحج الحين
عفرا: عيل ليش موصي البنات عليه ؟
احمد: لاني ما اباج تلتقين ببدر روحج .. عفرا بدر يمكن انتي اول مره تشوفينه هني .. واول مره ترمسينه .... لكن انا اعرفه من قبل .. بدر كلماته تجرح .. يعق الرمسة دون ما يوزنها .. الشباب متضايقين منه .. وين بعد انتي البنيه
عفرا: انا ما عليه منه
احمد: وما اباج تكونين روحج .. عسب ما يستغل الفرصة .. وكل مره يعكر لج مزاجج ..
عفرا: هالمرة ما بعبره وبسوي له طاف
احمد: كثر ما تقولين بطنش وبطنش .. لكن هو ينرفز وانا ادري
عفرا: عيل شسوي
احمد: طنشيه ... اوكيه .. لكن سيرة ورده فالمستشفى روحج لا ... دايما خلي حد ايي وياج .. عسب ما يلقى فرصة يعق عليج الرمسة ..
عفرا: اسلوبه زفت
احمد: ادري .. بس انتي كثر ما تقدرين حاولي تتجنبينه ..
عفرا: انزين
احمد: والحين بتسيرين عند حصه اختج ؟
عفرا: هيه ..
احمد: ممكن ايي وياج
عفرا: تفضل ..
احمد: شكرا .. هههههه

وسار احمد ويا عفرا .. صوب حصه اختها .. ومثل ما قال .. عسب بدر ما يلقى فرصة يستغل فيها وجود عفرا روحها ....


********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه هم قصه لاتشترى, هم قصة لا تشترى ’ للكاتبة المبدعة وردة بلادي, ورده بلادي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:53 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية