لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-07-09, 10:22 AM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء الـ50


عقب المشاكل .. والاحداث اللي استوت مره وحده ... ومحد كان يتوقعها ...

اليوم .. يوم يديد .. وصبح يديد .. ويمكن يكون فيه احداث يديده بعد !.....

منوه يدري شوه تدس الايام .. والا شوه تخبّي له !.....

عفرا: لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااا
عذيجة: ويعل الصمخ يجيس العدو ..

بصرختها .. اللي هزت البيت .. وامها دعت ع العدو .. وهذا كله ليش ؟ عسب زوج المستقبل مثل ما مسمينه خواتها .. اليوم بيي ... وبيحددون كل شي !...

عفرا: ما ابا ما ابا ما ابا
سلامة: والله يا عفاري يبالج صورة ههههه
عذيجة: استحي ع ويهج يا بنيه
عفرا: والله انه استهبال بالقو بعد
عذيجة: شوه استهباله ؟
هزاع: عاد مب من جمااااالج الزايد هو بيي اليوم
عفرا: مالت عليك .. انا اختك تدافع عنه !
هزاع: هو ولد خالي
سلامة: ايه لا تصارخين ولدي يخاف
عفرا: وانتي بعد محد قالج تيين بيتنا من صباح الله خير !
سلامة: ما يخصج
عذيجة: حشرتونيييي
عفرا: ليش ايي انزين !
عذيجة: انتي ما تعرفين الاصول
عفرا: هو شايفني
هزاع: شايفنج من زمان .. يمكن الحين اخسفيتي في نظره !
عفرا: يالسخيييييييف يا هزااااع
هزاع : هههه انتي بلاج ؟ ... لا تصارخين قالت لج سلامه ولدها بعد بيصيح ما فينا
سلامة: هيه والله
عذيجة: خالج بيي وياه
عفرا: أي خال ؟
عذيجة: الاثنين
عفرا: لا والله !.. يوم اقولكم استهبال !
عذيجة: محد اهبل غيرج .. قومي قومي عني بسير انا ..

وظهرت ام هزاع ..

سلامة: آخر شي بتنهزبين عدل ..
عفرا: جني للحين ما انهزبت
هزاع: عفاري كم مره انهزبتي من يوم خطبج عمر ؟
عفرا: والله وايد !
سلامة: انتوا تعالوا رديتوا ع بدر ؟
هزاع: ههههههههههههههههههههههه
سلامة: جيه تظحك ؟!
عفرا: اصلا منوه قاله ايي عسب نرد عليه
سلامة: فذمتكم ما رديتوا عليه ؟
هزاع: بلى ... امايه اتصلت خبرت امه .. اللي هي خالتيه !...
سلامة: شوه كانت ردة فعلهم ؟! ....


في بيت يوسف ...

عمر ( تنهد): ان شاء الله
يوسف: الساعه 7 بالضبط تكون هناك
عمر: تباني امر عليك ؟
يوسف: لا ما عليه .. السايق بييبني .. عمر
عمر: هلا عمي
يوسف: اخوانك بييون ؟

سكت عمر .. ما يدري !.. فعلاً هو ما يدري بالجواب .. بيييون ما بييون ما يدري !... هو ما تجرّأ يسألهم والسبه عمه .... عمه واخوانه .. في مكان واحد .. ما يستوي !...

يوسف: قول ؟
عمر: ما ادري ..
يوسف: بييون والا
عمر: عمي والله ما ادري ..
يوسف: انزين خلاص .. سر الحين خلص شغلك .. محتاي شي ؟
عمر: لا .. بس برد البيت الحين .. ارتب حق الليلة
يوسف: اوكيه .. توكل ع الله
عمر: انته ما تباني اوديك مكان والا شي ؟
يوسف: لا .. حلّاقي بيوصل الحين ..
عمر ( ابتسم ): ما نروم عليك ..
يوسف: مب ابو المعرس
عمر: اكيد ..
يوسف: لازم عيل اكون كشخه بعد
عمر: دومك كشخه
يوسف: وانا اقول انته طالع ع منوه
عمر: هههههه لو رمسنا فالكشخه ما بنخلص ... فـ خلني اسير اخلص شغلي
يوسف ( أبتسم ): توكل .. الله يحفظك ..

وسار عمر ..


ثاني: ونحن ليش نسير ؟
زايد: كيف ما تبا تسير ؟
ثاني: كيف نحن نسير واخوانه ؟
زايد: ما عليك من اخوانه انته ..
ثاني: كيف ما عليه يا زايد !...
زايد: عندك راي ثاني ؟
ثاني: هيه
زايد: شوه ؟
ثاني: شوف .. نحن الشباب .. بنسير يا بيت عمي سيف .. او هني بيتنا
زايد: ومنوه الشباب اللي ترمس عنهم ؟
ثاني: نحن .. انا وعيال عمي سيف .. وهزاع جان يبا يحضر والا ما يحضر كيفه .. يشرّف عندنا
زايد: خلاص اوكيه ...
ثاني: احسن بعد .. عسب عمي يوسف
زايد: اصلا عمر مساعه مرمسني .. يقول انه للحين ما سألهم بييون والا ! .. ما يدري كيف يسألهم
ثاني: خلاص انا عيل بلحق اتصل بهم واقول لهم اقتراحي .. عسب عمر يوم يسير يسألهم ما يتفشل ولا يجرحهم ... يكون عندهم الجواب
زايد: اوكيه ..
ثاني: غلّوي وين ؟
زايد: غاليه شكلها بتسير هناك
ثاني: لازم ربيعتها
زايد: اكيد ...
ثاني: امااااااااايه حوبيييييي
ام زايد: شوه ؟
ثاني: بخري كندورتيه
زايد: توك تقول بتقر فالبيت
ثاني :يعني الشباب بييون ما تباني اكشخ !
ام زايد: جيه انتوا ما بتسيرون بيت عمتكم ؟
ثاني: امايه .. نحن الشباب بنتيمع هني
زايد: ع كيفك شاورتهم
ثاني: ادري بهم ما يردون طلب للشيخ ثاني
زايد: واااااايد واثق
ام زايد: ليش اميه ما بتسيرون هناك ؟؟ بيزعلون عليكم .. عقب
ثاني: امايه تدرين ان عمي يوسف بيكون هناك .. وهو ما يطيق عيال عمي سيف .. عدا عمر .. تبين تستوي مشكلة اليوم
ام زايد: ابوك قال عن هالموضوع
ثاني: وشوه كان رايه ؟
ام زايد: ما يدري .. هو روحه كان يبا يهوّن ولا يسير لانه من يوم توفّى سيف الله يرحمه وهو ما شايف يوسف
زايد: لا .. شوه ما يسير .. عاد ابدا مش حلوة
ام زايد: قلت له .. يالله اقتنع ...
ثاني: اقولكم .. والله انتوا سيروا .. ونحن هني بنتم احسن ..
ام زايد: اتصلت في عيال عمك ؟
ثاني: الحين بتصل بهم وبخبرهم .. وبتصل بعد في هزاع
ام زايد: ويه خطوبة اخته كيف تباه ايي
ثاني: بقوله هو عاد كيفه ... بييه حياه
زايد: امايه بتسيرين ويا ابويه والا ويايه ؟
ثاني: لا لا ويا ابويه شوه .. خلهم شويه يجعون ايام الشباب
ام زايد: الله ياخذ ابليسك يا ثاني
ثاني: هههههههه فديت القلب انا يوم يدلع
ام زايد: ما اطفسك
ثاني: هههههه ما قلنا شي ..
زايد: انا بسير ازهب اغراضي
ثاني: معرس .. معرس
ام زايد: ان شاء الله جريب اشوفه هو معرس يا رب .. وانته وياه
ثاني: انا عرست من زمان
زايد: ما تدرين به .. ماخذ وحده من النت
ام زايد: ما استبعد هالشي عنه هذا

نقع زايد من الظحك اما ثاني تم يطالعه بنظرات .. يعني لازم تسوي مشكلة !... لازم !...

احمد: كيف جذه هزاع ! ..
هزاع: والله هذا اللي حصل
احمد: واخوانه ؟
هزاع: رمست مروان قال انه هو اصلا ما يبا يحضر ..
احمد: والله حرام عليكم
هزاع: لا تحسسني بتأنيب الضمير .. انا ما يخصني
احمد: اوكيه متى بييون ؟
هزاع: ع المغرب انتوا طبعا تكونون هني
احمد: اوكيه ... خلاص عيل تم
هزاع: وييب اختيه العوده بسرعه
احمد: انا ما ماخذ اختك العوده .. ماخذ اختك رقم 3
هزاع: هههههههه تستعبط
احمد: ههههه اختك العوده عند صالح ..
هزاع: هيه صدق خلني اتصل في شموس بعد
احمد: يعني الحين تبا تقنعني ان اول ناس متصل بهم انته هو انا .. وحرمتيه
هزاع: هيه والله ..
احمد: انزين لا تحلف
هزاع: لوسمحت .. كشخ بنتك مب تييبها جذه
احمد: والله ما ادري منوه ياي يخطب .. ما ادري يملج ع قولتك الحين
هزاع: عمر ولد سيف
احمد: والنعم .. بس عمر ولد سيف شايف كشة بنتي .. وشايف شيفتها ومتعود عليها
هزاع: ههههههه الله ياخذ العدو
احمد: هههه يالله بند بند .. خل اسير اشوف حرمتيه ..
هزاع:اوكيه سلم عليها .. مع السلامة ..

بند احمد عن هزاع .. و نزل تحت ..

رملة: قلبي انا .. حياتي انا ... عمري انا
احمد: وفديتج انا
ام احمد: اللهم لك الحمد والشكر
آمنة: هههههههه الابو ويا العمه
ناعمه: رايحين فيها
احمد: في منوه تحشون
ناعمه: فيك طبعا
رملة: اوف كورس
احمد: شحال راسج
رملة: بخيييييييييييير .. احمد احمد
احمد: هلا هلا
رملة: يقولون خطوبة عفرا اليوم .. ودنييييييي
احمد: هيه ما شي شغغغغغغغل ههااااي
آمنة: ههههه خلها تيي والله عادي .. نحن اصلا بنيلس داخل ..
احمد: يالله يالله .. كفاية سالم .. بعد رملة وسالم
آمنة: لا شطانة سالم لا تقارن بشطانة سالم وعبدالعزيز
رملة: مالت ما تقارني بهذيل
ناعمه: خيبة شوه هالحقد
ام احمد: حقوده ع منوه طالعه
رملة:هم علموني ع الحقد والكره
احمد: بل علييييييج !
آمنة: رمست هزاع
احمد: هيه .. يقول .. ان اليوم بيمجلون
آمنة: شوووووووه !
احمد: والله اخوج يقول .. ان خالج يوسف اتصل وقال مره وحده يملجون .. دام ان عفرا حضرتها .. قايلة ما ابا ملجة ولا ابا ولا ابا .. من الحين .. وبكيفها
آمنة: وعفاري قايلة حق منوه ؟
احمد: حق امج .. وامج رمست يوسف .. ويوسف اتصل في عفرا ورمسها وهي قالت له ملجة ما تبا .. يعني حفلة
آمنة: ط والله !
رملة: انزين كيفها البنيه ما تبا تسوي حفلة
ناعمه: حليلها عفاري
احمد: احسن احسن عن الخساير ..
آمنة: اللي يقول انته بتدفع
احمد: هيه والله .. يمكن العروس ما تخسر كثر ما انتي بتخسرين.. بتييبين لي لدونا ما ادري ليندا خليفة ما ادري أي وحده فيهن .. وبتييبين حق الشعر ما ادري منوه .. وفستان ما ادري بكم

نقعوا من الظحك ع احمد .. آمنة روحها ظحكت يوم صففهن كلهن .. حافظ الاسامي بعد !


نازل من فوق .. و مشتل ..

مروان : وعليك سعيد .. وعليك مبارك .. ولا اله الا الله
عبدالعزيز: عاشو عاشو ..
عمران: ههههههه خبايل
راشد: عبدالعزيز وين عمر ؟
عبدالعزيز: المعرس خرج من البيت ..
راشد: متى ؟
عبدالعزيز: من زماااااان .. الحين بيرد بعد ..

انفتح باب الصاله وفعلا عمر كان ..

مروان .. الحركات .. صفّر .. تصفيرة اعجاب ..

مروان: واو .. شكلك ازقرت .. معرس بالقو
عبدالعزيز: بعد بعد .. سايرين الحلاق
راشد: جيه اول مره !
عمر: عن الحركات
عمران: استحى استحى المعرس
عمر ( ابتسم ): انته بعد وياهم
عمران: شوه نسوي .. فرحانين ..
عمر: الله يديم عليكم ...
عبدالعزيز: آمييييييييييييين .. متى العرس ؟
عمر: يوم انته بتحدد
عبدالعزيز: الاسبوع الياي
مروان: ياخي وايد مصدق عمرك ..
عمر: انزين بسألكم
مروان: تفضل يا بعد ابوي انته وطوايفي
عمر: ههههههه مروان عن الحركات .. الله يخليك ..
مروان: هههههه ندلعك معرس ...
عمر: خل الدلع حق وقت ثاني
عمران: انزين قول ...
عمر: بتون اليوم بيت عموه ويايه ؟

كل واحد فيهم قام يطالع في ويه الثاني ..

راشد: هو الصراحه يعني ..
عمران: نحن كنا ناوين نيي
مروان: بس حسينا ان المسألة ..
راشد: ما بتكون ممتعه حقنا
مروان: بديت تخربط
راشد: ههههه ما عرفت شـ قول ..
عبدالعزيز: باختصار شديد يعني
عمران: لا
عمر: ليش ؟
مروان: نيي شوه نسوي .. انته وبتسير تخطب .. نحن وين نيي !
عمر: اليوم ملجة مش خطوبة
راشد: كيف ملجة ؟ كانت خطوبة !
عمر: حولوها ملجة ..
مروان: خطوبة والا ملجة .. وجودنا ما له معنى ..
عمران: فقررنا يعني
مروان: نسير بيت عمي عبيد ونجابل ثاني ونسوي جو هناك احسن بوايد من كلام الشياب
عمر: منوه قصدك بالشياب
مروان: اقصد يعني المعرسين .. وانته طبعا بتنتقل الى قافلتهم
راشد: ههههههه حليلك يا عمر
عمر: صدق ما بتون ؟
عمران: هيه والله .. بس عقب بنزفك للبيت لا تحاتي
راشد: عمر رمست سعيد ؟
عمر ( تنهد ): ما يرد عليه
عبدالعزيز: احسن
عمر: عبدالعزيز !
عبدالعزيز: اوكيه بعدني ما سبيته ولا قلت شي عنه بعد .. ولا بقول
عمر: يكون احسن
مروان: هو يدري .. اكيد يدري ..
عمر: انا طرشت له مسج
عمران: انا رمسته

كلهم وجهوا انظارهم لـ عمران ...

عمران: شوه فيكم ؟
راشد: رد عليك ؟
عمران: هيه رد عليه ..
مروان: غريبه !..
عمران: لا غريبة ولا شي
عمر: هو بخير؟
عمران: هيه
عمر: وينه ؟
عمران: يقول خذ له شقة ..
عمر: ومن وين يدفع ؟
مروان: اكيد راتبه
راشد: ما اعتقد انك انته بعد ما اطرش له ع حسابه
عمر: حرمته ردت له ؟
عمران: لا .. للحين ..
مروان: تبا قصر شيوخ
عمر: مروان ممكن شوي يعني
مروان: اوكيه خلاص بنسكت
عمر: ودرا عن اليوم ؟
عمران: ما طرى لي أي شي .. انا قلت له قال مبروك ... وبس
عمر ( تنهد ): مش مهم يقول مبروك او ما يقول .. المهم انه بخير .. انا ساير الحجرة ارتب كم شغلة ..

وسار عمر .. فوق ..

عبدالعزيز: يالله كيف طاري هالسعيد استوى اييب الاكتئاب للي فالبيت
عمران :حرام عليكم .. مهما يكون اخوكم
راشد: والله ع عينا وع راسنا ..
مروان: وع خشمنا بعد ... لكن لو بس يرد سعيد اللي نعرفه
عمران: بيرد ان شاء الله .. بيرد ..
مروان: وايد متفائل الاخ
عمران: الواحد لازم يكون متفائل
مروان: ان الحمدلله نحمده ونستعينه
عبدالعزيز: هههههههه من زمان ما حاطين ع عمران
عمران: جيه حبيبي .. ارقوز جدامك ..
عبدالعزيز: لا مهرج
عمران: هاها ما يظحك
مروان: لو سمحت حقوق الطبع
راشد: انتوا الحين بتسيرون بيت عمي عبيد ؟
مروان: يعني وين تبا تسير ؟ بيت عموه عذيجة عشان تقوم الحرب ويا عمك
عبدالعزيز: والله خاطريه اسير
عمران: حاذر ثم حاذر ثم حاذر
مروان: من انك تقول حق عمر هالرمسة .. ما نبا يزعل ولا يكدر خاطره
عبدالعزيز: انزين خل عمي ما ايي
مروان: عمي لو ما يا عمر بيحط في خاطره اكثر
عبدالعزيز: يعني يهمه عمي يوسف اكثر منا ؟
راشد: مب عن جذه .. لكن نحن يوم بيرد بنسوي له جو .. وبنبين له ان عادي عندنا.. اما عمي يوسف بيطلع ميت عيب وعيب في عمر ...
عمران: وعادي يحط علينا نحن ويعق اللوم علينا ان نحن سبب عدم حضوره
مروان: فـ جيه .. نخلي اخونا يستانس ويسير .. ويوم بيرد بنفرحه زيادة ... ولا جنّه شي مستوي .. فالعرس ان شاء الله بنطلع حرتنا
عبدالعزيز: يا خوفي بس العرس بعد نفس الشي .. ايي عمي يوسف ونحن ما نسير !
مروان: لا عاد لـ هني ويسمح لنا .. بنسير العرس .. يبا والا ما يبا ..
عمران: تخيلوا نلتقي به فالعرس .. وعادي يكون عنده وما ادري شوه
راشد: ع قولت مروان واااااااايد متفائل
مروان: يوم اقولكم .. وايد يعني متمحس يبا يلقي فينا خطبة اصلاح ذات البين
عمران: ليش لا !
مروان: انزين شرايك انته تسير صوبه .. ويوم بتصلح اللي بينك وبينه ... عقب اصلح اللي بينا وبينه
عبدالعزيز: انتوا اصلحوا اللي بينكم وبين اخوكم قبل .. عقب تفائلوا

صدقه عبدالعزيز .. اصلحوا اللي بينكم وبين اخوكم عقب تفائلوا ..

في بيت السفير ..

هند: قولي والله
جواهر :والله
هند: متى ردوا عليج ؟
جواهر: من يومين
هند: وما قلتي حق بدر ولا ابويه ؟
جواهر: ابوج هيه .. اما بدر لا
هند: يا مصيبتاه
جواهر: وليش يا مصيبتاه ؟
هند: بدر لو يدري بيجلب البيت
جواهر: خل يجلبه فوق راس ابوه
هند: امايه بلاج ع ابويه !
جواهر: ما بلاني شي ..
هند: الحين كيف يعني ؟
جواهر: والله مثل ما الناس ما اييون تحت عينكم ... انتوا بعد ما اتون تحت عينهم
هند: شوه قصدج ؟
جواهر: قصدي واضح .. ابوج واخوج لو رافعين خشومهم ع الناس .. يتحملون اللي اييهم
هند: بس ابويه مب شرات بدر
جواهر: بدر ماخذ هالصفة من ابوج .. يالله عاد مثل ما يرفضون الناس الناس يقدرون يرفضونهم هم بعد .. مب ليش انهم سفرا خلاص محد يقدر يرفض لهم طلب
هند: الحين شوه قصدج ؟ وضحي اكثر
جواهر: اقصد ان مثل ما يرفضون راشد .. عمه راشد تقدر ترفضهم
هند: قصدج راشد ولد خالي سيف ؟
جواهر: هيه .. ابوج ما قالج عنه ؟
هند: بلى .. بس انا ما رديت عليه موافقة والا !
جواهر: وتبين تردين بعد ؟ .. عسب يطعنج بكلام شرات السم .. هندو لا تفكرين في راشد .. خلج ع حمدان احسن بوايد من انج تاكلين سم من ورا ابوج واخوج
هند: ليش ؟ هاي حياتي .. انا اختار
جواهر: انتي متى اخترتي شي عسب الحين تختارين
هند: بس امايه .. انا ما اباه حمدان ما اباه
جواهر: قولي حق ابوج هالرمسة
هند: انتي بعد اميه
جواهر: انا ما يخصني .. انا في هالمواضيع ما لي يد .. خصوصا ان السالفة فيها هلي .. انا لو كنت اعرف ان عذيجة بتتصل وبتطلب هالطلب والله كنت قبل ما تتصل انا بتصل فيها وبقول لها لا تطلبين مني اقول حق بو بدر .. لا تييون تخطبين بنتي
هند: ليش انزين !... ليش ابا اعرف السبب
جواهر: هنّود .. اللي يوج كلهم ع قولت ابوج راشد لا يقارن بهم .. راشد وين وهذيل وين !... ابوج يبا يعيشج في نفس الطبقة اللي انتي عايشة فيها الحين نفس المستوى
هند: ثره خذج انتي من طبقة اقل لو هذا رايج بعد !... انتي وحده منهم وفيهم
جواهر: انا في نظره .. حرمه .. ورفع من مستواي ..
هند: امايه ... حتى هلج مب دون المستوى مثل ما يقولون
جواهر: يخسون هم اذا ذون المستوى والا مش دون المستوى ... الواحد باخلاقه ... بأدبه .. انا مب قصدي شي .. لكن هلي ما يخصكم فيهم
هند: كيف ما يخصنا مب هم هلي بعد !
جواهر: انتوا تعتبرون عندكم اهل من طرف واحد وبس .. من طرف ابوج

سكتت هند وتنهدت .. ليش انزين !... ليش هذا كله ؟ .. بلاهم هذيل ؟ شوه سالفتهم .؟ بس همهم الطبقات .. والمستويات .. والارتقاء ع قولتهم !...

وصل بدر ...

بدر: امايه صدق اللي سمعته ؟
جواهر: شوه سمعت ؟ ..
بدر: هاللي اسمه راشد متقدم حق هندو ؟
هند: اسمه راشد فعلاً... ليش بعد تقول هاللي اسمه !
بدر: حلو حلو .. بدا الدفاع
جواهر: خبرك ابوك ؟
بدر: هيه خبرني ..
جواهر: شرايك ؟
بدر: طبعا مب موافق
هند: هاي حياتي
بدر: سكتي انتي سكتي ... انتي متى عرفتي تعيشين في هالمجتمع عسب تعيشين الحين
هند: مثل ما انا ما ادخلت في حياتك ... انته ما لك حق تدخل في حياتي
بدر: لا والله !.. حلفي .. لي حق وغصبا عنج بعد يوم انج تبين تدمرينها .. بعدين تعالي بخبرج .. ليكون موافقة حضرتج ؟
هند: وليش ما اوافق عليه ؟ .. يوم اني بستخير ربي .. وبيكون كل شي اوكيه
بدر: اوكيه في عينج عمى بعينج بعد
جواهر: بدر !
بدر: انتي سمعي بنتج شوه تقول .. تبا تاخذ واحد ما ادري من طالع لنا بعد
جواهر: ممكن ما تقل ادبك .. لو سمحت يعني !

صخ بدر .. وصخت هند وياه ..

جواهر: صدق قلة ادب .. انا يالسة هني احترموني .. وانته .. يا ولد السفير .. مش بس انته تقدر ترفض الناس .. ابوك ما خبرك انهم رفضوك انته بعد ؟ .. وما قالك ان ملجة عمر ع عفرا اليوم !...

هاي كانت اكبر صاعقة يتلقاها بدر اليوم ..

حلّ الليل .. ويا الوقت .. اقصد .. اوشك ع انه ايي ..

في حجرة عفرا ..

سمعوا صوت الباب ..

آمنة: ادخل ..
سلامة: السلام عليكم
غاليه: وعليكم اسلام
سلامة: عفانا الله ردن السلام
آمنة: وعليكم السلام .. مشغولين
سلامة: خيبة !..
غاليه: ههههههه لا تلومينها .. اختج تخلي اللي ما يعصب .. يعصب اليوم ..
سلامة: بلاها اختيه اسم الله عليها .. جنها البخت اليوم .. امون شوه تسوين فيها ؟
آمنة: اصبري انتي ..
سلامة: عفاري ما تعرفين تحطين روحج
غاليه: قاصين لسانها ما ترمس اليوم ..
آمنة: ما ييتي تشوفينها مساعه .. جنها جيكره
عفرا : جيكره مرت ريلج يالدبه
آمنة: هههههههه مرحت ريلي هيه جيكره طبعا .. هذا اذا فكر ياخذ عليه ..
عفرا: وايد متحمسين
سلامة: نبا يستوي عندنا عرس
عفرا: والله وانا شلي تبلشوني !.. يوزوا غلوي
غاليه: ما يخصج فيه
عفرا: عيل هزاعو .. والا اقول .. بالمره كل وحده تيوّز ريلها ... وسووا عرس جماعي بعد
آمنة: سكتي بخش الآي لينر الحين في عينج
عفرا: هيه ترومين .. وبعدين وايد مصدقه عمرج ... لا هو بيشوفني ولا انا بشوفه .. جيه تحطين لي هالكثر !
آمنة: يمكن سبحان الله .. قال ابا اشوفها
عفرا: شكتي مقهوره عليه والله ما توقعته جذه
سلامة: ليش شوه سوى ؟
غاليه: ههههههههههههههههههه
عفرا: هيه ظحكي انتي شعليج !
سلامة: شوه مستوييييييييييي!
آمنة: ما قاولا لج اليوم ملجة مب خطوية ..
سلامة: بلى ادري ..
عفرا: ما تشوفينها كاشخة
سلامة: والله قلت يمكن يدخل والا شي .. والا حد ايي
عفرا: قاهرني
غاليه: قاهرنج عسب بيملج !
عفرا: هيه والله
سلامة: ثرج انتي قلتي ما ابا حفلة ولا شي .. وكل يوم تحشرينا .. اكيد وصل له الخبر وقال بختصر الطريج
عفرا: الله يسامح عمي يوسف
آمنة: ليش ؟
عفرا: هو اكيد اللي اقترح هالاقتراح .. لانه اتصل بي من يومين .. ورمسته .. وقلت له كل شي انا الغبية بعد .. واليوم متصل في امايه يقول لها دام بنتج ما تبا حفلة ملجة وخربطان .. اليوم خل يملجون ...
آمنة: ههههههههه احمد يقول احسن عن المخاسير ... بتييبين لي ليندا خليفة ومادونا اونه .. هههههه
سلامة: ههههه بعد !.. عارفنهن
غاليه: عموه جواهر ما يت !
عفرا: ولا بتيي ... عقب ما رفضنا ولدها
آمنة: حليله بدر
عفرا: حله حلول انصاف الليالي بعد
آمنة: خيبة يالمجرمة
عفرا: والله هو المجرم ..
سلامة: عفاري شاكه انه مسوي لج شي
عفرا: جيه خلاني ارتاح في ألمانيا .. ما اقدر اتنصخ ..
سلامة: اظاربتي وياه ؟
غاليه: خبرج عتيج
ىمنة: الاخت متكافخة وياه بعد
عفرا: هاها .. ما يظحك.. لو كنت اقدر كنت بسويها .. لكن للأسف كنت اخاف منه وما ابا اسوي مشكلة في بلاد غرب
سلامة: يالله لهالدرجة !
عفرا: واكثر بعد .. أمون خذي العلوم من رملة ..
آمنة: يبالي والله .. احمد ما قالي كل شي .. يقول خل يولي .. وخل يولي ...
غاليه: آمنة يالله خلصيها .. بيوصلون الحين
عفرا: خل يوصلون

نفس الوقت .. سمعوا صوت هرنات صدق شاله البقعه

عفرا: لا تقولين وصلوا !
سلامة: توج تقولين عادي !..
عفرا: يا مصيبتيييييييييه

وسارن سلامة وغاليه يشوفن من دريشة عفرا تحت .. منوه ياي !....

شافوا سيارة صالح .. واحمد راكب سيارته .. وعلي توه واصل ..

سلامة: امون لحقي ع ريلج
آمنة: بلاه ؟
غاليه: ههههههههه تعالن شوفن سالم انتوا
سلامة: امون احمد راكب موتره ويهرن
غاليه: حصه مخبلينها وياه وشمسة .. حليلهن ..
عفرا: اشوى الحمدلله .. خل يطلعون عيالهم خبايل ... بيصمخن من الصوت
غاليه : هههههه حليلهن والله ..
آمنة: احمد تحت عيل ميثا وين ؟
سلامة: يمكن عند امايه
آمنة: انتي وين ولدج ؟
عفرا: صدق عمّور وين ؟
سلامة: عند ابوه ..
عفرا: آمنة خلصيني .. ما فيه يوصلون .. وانا بعدني ..
سلامة: بدت تتوله الحبيبة ..
عفرا: لا وله ولا شي .. اللي يقول عاد .. كل يوم اشوف اخوانه اللي بعيش وياهم ( وسوت عمرها تصيح ) .. يا انا يا هم .. بنتف شعر راسي
آمنة: يا سخيفه لا تتحركييييييين
عفرا: خلصينيييييييييييي
سلامة: ههههههههههههه خبايل
غاليه: ههههه حليلج عفاري .. عروس وتنهزبين ..
عفرا: هالخوات ما يحسّن والله .. الا انا الهبلة اللي كرفت كراف في اعراسكن
آمنة: يالله يالله .. كنتي يهالو .. وبعدين ودج ما تكرفين كراف
عفرا: ليش حبيبتيه .. ما احيد ريلج خصص لي مهر .. وقال هذا حق عفرا .. لانه بتكرف كراف
سلامة: انتي الحين غصب ميوزينج .. بعد تبا ما ادري شوه
غاليه: تعالن صدق ... شبكة ما شبكة !
عفرا: ما ابا ما ابا شي .. بس خلني اوقع وخل يسر بيتهم وانتهت المسألة
سلامة: صدق ما سألت امايه
عفرا: ما ابااااااااااا
آمنة: سكتي
غاليه: والله كل شي بيبان يوم بييون .. عاد اترييوا الحين .. يوم بيوصلون بتوصل لكم الاخبار ...
سلامة: ونحن يالسين نتريا ..

في بيت بو زايد ...

ثاني: هلااااااااا .. شحالكم ؟
راشد: تمام .. انته شحالك ؟
ثاني: بخير والله
عمران: مول ما تنشاف
ثاني: موجود والله .. ( شاف عبدالعزيز ) هلا هلا ... هلا والله .. نور بيتنا اليوم
عبدالعزيز: ادري .. ان بوجودي
مروان: لا تقوله جذه بيصدق عمره ..
ثاني: ههههههه يحق له
عبدالعزيز: فديت خشمك يا ثاني والله ... محد فاهمني غيرك
راشد: اول مره فالتااااااااااااريييييييييخ
مروان: عبدالعزيز يتفدى حد غير عمر
ثاني: هههههه يالله يالحسد
عمران: هههههه الحين بتتخقق علينا يا ثاني
ثاني: لا والله حشى .. بس انتوا ما تعرفون كيف تتعاملون وياه
راشد: انا عرفت يوم سار عمر الحج .. والا يوم رد عقب .. باعني عبدالعزيز برخييييص
عبدالعزيز: طبعا عمّور ياي .. شوه ايلسني عندك بعد ؟
ثاني: رمستوا هزاع ؟
مروان: قالي يمكن عقب يمر ...
عمران: زايد وين ؟ سار ؟
ثاني: هيه هو وابويه وامايه .. كلهم ساروا ..
راشد: انته جيه ما سرت !
ثاني: اسير شسوي .. بيملجون ويردون ..
عبدالعزيز: الا نحن بس اللي انحرمنا من ملجة اخونا
ثاني ( ابتسم ): معوّض فالعرس يا بو عمّور .. وعد مني لك .. لأرزف وأيول ع هواك .. طال عمرك
مروان ( اطالعه بنظرات ): من وين حل عليك هالحب الشديد
ثاني :ههههههه يا اخي انته الا اطلع فيني شي شين !... والله اني احبه ..
عمران: ههههه يغار منك ما يعرف شوه يسوي
ثاني: الظاهر جذه
راشد: صدقوني مضيّع هزاع
مروان: هيه والله .. جان ما اخبله واقوله تعال ولا يحضر ولا شي من هناك
عبدالعزيز: عادي لو ما حضر .. ثرنا نحن بعد هني .. يالسين .. حليلنا وما حاضرين ملجة اخونا
مروان: نحن مجبورين ..
ثاني: سعيد ما رد عليكم ؟
مروان: يقولون ان الاخ عمران مرمسنه
عمران :يالله ... ذليتوني ..
ثاني: درى ان اليوم عمر بيملج ؟
عمران: انا قلت له خطوبة .. ما قلت له ملجة !... لان روحي ما كنت ادري
مروان: اللي يقول عاد يهمه
راشد: مروان ..!
مروان: اوكيه خلاص نغير السالفه عن يستوي شي
ثاني :انا بعد اقول احسن ..

وتموا الشباب يسولفون .. ويظحكون .. ويقرضون ببعض .. ويحلّون الجو .. حق عمارهم ..

زايد: والله ما اروم .. ههههههههه
عمر: يالسخيف بلى استهبال نحن عند الباب
زايد: هههههه انته شفت شكلك فالمنظرة !
عمر: بلاكم كلكم حاطين عليه !.. اسمي اليوم قطعوني فالبيت بعد
زايد: ياخي محلو .. والله محلو ..
عمر: شوه قصدك كل يوم اجلح املح
زايد: محشوم محشوم يا بو عزوز .. ههههه
عمر: انزين لا تظحك ..
زايد: تدري شوه مغير شكلك
عمر: شوه ؟
زايد: لحيتك
عمر: خففتها اكثر
زايد: هاللي مغير شكلك .. والله يخلي الكندورة البنيه
عمر: مفصلنها من جريب .. قلت بلبسها ..
زايد: طلعت خطير يا ولد عمي
عمر: يعني اوكيه !
زايد: هههههه هيه ...
عمر: انته بلاك تظحك زاااااايد
زايد: هههه عمر والله لا تلومني اول مره اشوفك جذه متحمس ..
عمر: شسوي ما اباهم يقولون عني بارد وما ادري شوه .. شرات ما الكل ماخذ عني هالفكرة .. خصوصا بيت عموه ..
زايد: انته مخلي روحك جذه
عمر: انا ما مخلي روحي جذه .. لكن لانهم مب عايشين وياي فالبيت ... وبعدين كلهن بنات .. الا هزاع بس الوحيد اللي يعرفني انا كيف ..
زايد: اوكيه شكلنا تأخرنا خل ندخل ..
عمر: اوكيه .. بس شل ويايه الله يخليك الاغراض لو سمحت يعني
زايد: شوه اغراضه ؟

فتح عمر باب السيارة اللي ورا ..

زايد: عمر شوه هذا كله !
عمر: فاجئني عمي يوسف يوم قالي الملجة اليوم .. ع السريع سرت زهبت هاللي تشوفه
زايد: شوه موكب موكب !
عمر: يعني مب شي !
زايد: شوه مب شي !.. انا اقصد وايد
عمر: شدراني انا عاد اشتريت هذيل وييت
زايد: شوه داخل هذا ؟
عمر: هذا لا تنزله .. عقب بنزله روحي ..
زايد: وهالطقوم والخرابيط ؟
عمر: هيه هذيل نزلهم كلهم ...
زايد: تدري شوه .. شرايك عقب ما يحددون وكل شي .. تنزل هذا كله
عمر: رايك جذه يعني ؟
زايد: هيه
عمر: عقب الملجة ؟
زايد: هيه ..
عمر: عقب شويه الملّيج بيوصل... خل ندخل عيل ..
زايد: يالله ..

ودخلوا داخل ..

كان في استقبالهم هزاع ..

هزاع: هلا والله ..
زايد: اهلين .. شحالك
هزاع: الحمدلله انته شخبارك ؟
زايد: تمام
هزاع: شحالك عمر؟
عمر: الحمدلله ( بتوتر ) ... متأخرين صح ؟
هزاع: هههه لا عادي .. دخلوا ..
زايد: منوه هني ؟
هزاع: ابوك طبعا وابويه ..
عمر: خالي يوسف ما وصل ؟
هزاع: فالدرب .. ابويه كلمه
زايد: : يعني تقريبا كلهم هني ..
هزاع: هيه ورياييل خواتي ..
زايد: يالله عيل ندخل
عمر: بسم الله ...

دخلوا .. هزاع .. وعمر .. وزايد ...

عمر: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام ..

مروا عمر وزايد وسلموا ع كل اللي داخل ..

وصل عمر لين سالم

سالم: ويه ويه ويييييييييه .. ما نروووووووووووم .. ما نروووووم .. والله طلعت خطير !..

سالم .. يالس بين احمد وطارق.. واحمد وطارق يوم يسمعون تعليقاته اللي تطلع بدون أي سابق انذار .. طبيعي يظحكون .. وما يقدرون يمسكون عمارهم ...

عمر ( خاشمه ) : الله يسامحك

وتجدم عمر عن سالم .. وسلم ع احمد

احمد: ههه ما عليك منه ..
عمر: فشلتوني
احمد: افا !... السموحه منك .. هههههه ولدنا لسانه طويل ..

نفس الوقت .. دخل واحد .. في ايده عصاه مزخرفة ومنحوته .. وشكلها مش أي عصاه ... و بهيبته .. وصوته الحاد سلم

يوسف: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام ..
هزاع ( يصاصر احمد ): يالله وقفوا فالطابور ... بسرعه
احمد: هههه الله ياخذ عدوك ..

تجدم بو هزاع وسلم عليه ..

عقبها كان عبيد .. عبيد بو زايد .. اخو يوسف .. اللي ما شايف يوسف من يوم وفاة اخوهم الثالث .. والصغير .. سيف ...

عبيد: شحالك يوسف
يوسف: الحمدلله ... انته شحالك ... يا عبيد
عبيد: بخير الحمدلله
يوسف: ما تقول عندي اخو امر عليه
عبيد: مب وقتها هالرمسة
يوسف: ما عليه ... نأجل الرمسة في هالموضوع يوم نخلص من موضوع عمر ..

وكمل طابور السلام لين وصل آخر شخص اللي كان عمر ... وعقبها

يلس حذال عمه يوسف ...

وبدت عاد الجلسة ..


فالصاله ...

آمنة من كثر ما قهرتها عفرا من شدة برودها ... طردتهن كلهن من الحجرة ... وقالت بتستلمها عدل ..

فـ كلهن يالسات تحت فالصاله .. وآمنة وعفرا فوق ..

ام زايد: قومي غاليه اميه .. سيري شوفي اللي فالمطبخ شويه
غاليه: ان شاء الله امايه
سلامة: اصبري بيي وياج غاليه .. حصه وشمسة شوفن عامر شويه ...
شمسة: ان شاء الله
ام زايد: عذيجة
عذيجة: هلا فديتج . .
ام زايد: جواهر ما يت !
عذيجة: والله ما ادري بها .. يمكن زعلت لان ردينا ولدها
ام زايد: والله الزواج قسمة ونصيب .. ليش تزعل ؟
عذيجة: ما تدرين بها جواهر بعد !.. بس الله يعين وان شاء الله ما تكسر قلب الولد
ام زايد: أي ولد ؟
عذيجة: راشد
ام زايد: ما ردت عليج للحين .. جانهم موافقين عليه والا ؟
عذيجة: لا والله انا الا امسات مرمستنها
ام زايد: والله ما بتلقى احسن من راشد حق بنتها .. اصلا عيال سيف ما شاء الله عليهم
عذيجة: ما يستوي نقول لها هالرمسة .. خصوصا انا . بتقول تدافع عن عيال اخوها .. والله اني قلت لها اسألي عن الولد برع بعد ..
ام زايد: بس هو ولد اخوها بعد
عذيجة: لكن جواهر ما تعرفهم كثري
ام زايد: في هاي صدقتي .. انتي والله استويتي لهم ام واكثر بعد
عذيجة: عيال اخويه ما لي بد منهم
شمسة: حصوه شوفي عامر شوه يسوي
حصه: ايه انته ..
شمسة: لا تصرخين عليه يصيح بسرعه
عذيجة: عامر تعال عند يدوه
حصه: امايه شليه ما فيني ..
عذيجة: عيل ميثا وين ؟
شمسة: عند امها فوق ...
حصه: وينهن هذيل من الصبح .. خيبه مب تعدّيل
عذيجة: اللي يقول عفرا الحين تبا تظهر جدامهم ...

نفس الوقت .. انفتح الباب ... ودخل هزاع

شمسة: يا ويهك تنحنح قبل
هزاع: نسيت نسيت .. هود هود
عذيجة: تو الناس
ام زايد: حليله كلتن الولد .. ما في حد ... تعال فديتك تعال حياك .. هدا
هزاع: ليش تتفلسفن
حصه: ههههههه يبون يزيغونك
هزاع: وين العروس ؟
شمسة: فوق
حصه: ليش بتوقع ؟
هزاع: هيه .. يالله ....
عذيجة: سر لها فوق ... شكلهن مطولات ..
هزاع: لا ابويه مستعيلين نحن .. بنسير بيت خالي عبيد ..


وسار هزاع فوق .. دق باب حجرة عفرا ..

هزاع: عفاري اموووووون .. فتحن الباب .. بسرعه ..
آمنة: يالله يايه افتح لك ..
هزاع: بسرعه والله بتأخر ع الرياييل
آمنة: يالله ما فيك صبر
هزاع: بعد لين 3

قبل ما يبدا هزاع العد .. آمنة فتحت الباب ..

آمنة: خير ؟
هزاع: خيبة من متى انتن هني !...
آمنة: لا بلى خلصنا
هزاع: عيل وين عفاري خل توقع
آمنة: يالله ادخل ...

دخل هزاع .. وشاف عفرا واقفة .. لابسة بدلة .. تنورة وقميص .. لكن البدلة شكلها غريب نوعا ما ... قصة التنورة غريبة وحركة القميص غريبة .. ألوان البدلة يايه عليها حلوة ... فوشي وبني
وآمنة لاعبة فيها لعب بالميكب .. وفاله الشعر وحاطه كليب صغير ورا لامه فيه شويه من شعرها ...

هزاع: ما اصدق
عفرا: يالسخيف شايفني كل يوم يالسه ارقوز جدامك
هزاع: هههههههه لا لا .. بس اول مره هالحزه تتعدلين جذه .. كل مره ببجامتج ويالسه تحت فاله الكشه والا رافعتنها فوق ..
آمنة: ههههههه هذا كلام تقوله حق العروس اليوم
هزاع: حطي عدسات بعد
آمنة: قلت لها ما طاعت
عفرا: ط هذيل انتوا ... عدسات ليش !
هزاع: مطقمه ويا المعرس
آمنة: ليش أي لون لابس ؟ فوشي ؟
هزاع: ههههههه لااااااااا .. بني لابس
آمنة: ويه ما نرووووم عيل
هزاع: يالله عفاري وقعي هني .. تعرفين توقعين ؟
عفرا: لا ما اعرف
آمنة: بصمي عيل
عفرا: يالسخفا وايد متفيجين ..
هزاع: هههههههه يالله وقعي انزين
عفرا: وين القلم ؟ عطني قلم
هزاع: خذي
عفرا: بسم الله
آمنة: هزاع شل ميثا
هزاع: وين اشلها ماسك الدفتر انا

الحين عفرا واقفة .. وماسكه القلم .. للحين ما وقعت

هزاع: وقعي بلاج
عفرا: اخاف
آمنة: الله يغربل العدو يا عفاري بلاج وقعيييييييي
عفرا: ما ابا
هزاع: بفر ويهج الحين بكف .. وقعي
عفرا: اييييه اخاف .. ويه لو وقعت خلاص يعني بكون معرسه
آمنة: ههههههه خبله والله ... عيل شوه بتكونين
عفرا: ما ابا لو قالي طالق عقب بكون مطلقة
هزاع: الله ياخذ ابو الافكار السوده هاي .. وقعيييييييييي

آمنة ناقعه من الظحك .. ع عفرا .. وما قدرت .. يلست ع طرف الشبرية وتظحك .. وبنتها تشوفها باستغراب !! وهزاع بين معصب وبعد اخته تظحكه ... توها ما موقعه خلت عمرها مطلقه !.... ومدت ايدها وقعت ..

هزاع: يا هالويه .. شوه هاي مب مال عرس والله
عفرا: قلت لكم من قبل
آمنة: يالله مبروك عفاري ...
هزاع ( تجدم وحب راس اخته ): يالله بالبركة ..
عفرا :الله يبارك في حياتك ..
آمنة: مبروك حبيبتيه .. مبروك تستاهلين كل خير ..
هزاع: يالله يالله نزلن تحت ... ييبي بنتج ملكة الجمال ..

تجدم هزاع .. وميثا تصفق .. ووراه آمنة وعفرا ...

آمنة: كلولولووووووووووييييييي
هزاع: هههههه شوفي هاي كيف تصفق
آمنة: مستانسة
حصه: وقعت ؟
هزاع: هيه وقعت
عفرا ( تصاصر آمنة ): يوم اقولكم مب توقيع .. خيبه كلهم يتريون التوقيع وبس .. جنه الا حياتي وحبل المشنقة كله متعلق بالتوقيع هذا
آمنة: هههههه والله اول مره اشوف عروس لسانها شطوله يوم بتملج
عفرا: سكتي زين أي عروس أي خرابيط

كلهن نشن .. يسلمن ع عفرا ..

حصه: مبروك عفرا ..
عفرا: الله يبارج في حياتج
شمسة: بالبركة ..
عفرا: الله يبارج في حياتج ..
عذيجة: مبروك حبيبتيه ...

وبدت المناحه .. صاحت عذيجة .. وام زايد وراها .. وعفرا دمعت ..

آمنة: امايه لا تخربين ميكبها

هزاع: هللوا ما ادري يببوا .. قولوا شي .. شوه هالرقاد ..

آمنة: جيه جهاد !! ههههه
حصه: الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد .. كلولولووووووووويييييي
هزاع: ايوا جذه العرس .. آمنة اودي بنتج ويايه ؟
آمنة: لا لا وين توديها
شمسة: ما في حد غريب .. خل يوديها ..
هزاع: انته لا تطالعني ( يقصد عامر) ما بوديك خل ربيعك ايي يوديك
شمسة: سالم ما اشيطن ؟
هزاع: يروم هو جنّه !... خالي يوسف يالس
حصه: هههههه مصطلب ...

وتوه هزاع بيفتح الباب .. الا البشاكير يايين ..

هزاع: شوه السالفه ؟

طقوم مزينه بورود .. وبطريقة حلوة .. وشرايط .. وصندوق مندوس صغير ...

هزاع: منوه يايب هذيل ؟
سالم: عمر ..
شمسة ( اطالعت صوب عفرا ): ويه ما نرووووووم ... بعد !
سالم: شوف يقولك عمر .. هاي الشبكة .. وهاي الطقوم .. والمهر وبيزات الزهبة كله في هالصندوق .. وهالظرف عطه حق العروس ... ومحد يبطله غيرها ..
هزاع: يا سلام !...

وشوي الا البشاكير بعد سايرين ورادين مره ثانية ...

سالم: شوه هذا بعد ؟
أليس : this is for afra from baba yosuf
هزاع: يا عينييييييييييييييي
شمسة: بنت شيوخ معرسه ..

ووصلن غاليه وسلامة ..

غاليه: فاتنا شي ؟
هزاع: فاتتكن وايد اشيا

تفشلت غالية يوم شافت هزاع .. ويوم رد عليها ..

هزاع :آسف آسف آسف .. انا ساير خذوا راحتكن

وظهر هزاع

سلامة: وقعت ؟
حصه: ما تشوفين الاغراض بعد ما توقع واييبون لها كل هذا
سلامة: ما شاء الله . يالله مبروك عفاري
غاليه: مبروك حبيبتيه ..
عفرا: الله يبارك في حياتكن
غاليه: قمر ما شاء الله عليج والله ..
آمنة: احم احم
حصه: ع ايد خبيرة التجميل آمنة حرم السيد احمد
آمنة: هههههه لازم احمد
شمسة: يالكشيخه ... سيري ودوا بنتج
آمنة: عادي .. خل يوديها ..

فالميلس ..

احمد: عاد ما نوصيك .. حط عفرا في عيونك
عمر: ان شاء الله

عقب ما خلص عمر السلام والتهاني والتبريكات ع قولت سالم ..

تنهد تنهيده من الخاطر .. لكن محد لاحظه غير زايد .. فـ دقه ع جتفه

زايد: بلاك .. ريلاكس ريلاكس ..
عمر: كنت اتمنى اخواني يكونون هني
زايد ( أبتسم ): ما عليك .. الحين بس نخلص .. ونسير بيتنا نكمل السهرة
عمر: لا شوه .. بنرد البيت
زايد: اسكت اسكت الحين ..
عمر: معرس تسكتني !
زايد: اسكتك عيل شوه !.. ما ترمس اليوم .. ع كيفنا نمشيك
عمر: هههه حلوة هاي ...
يوسف: يالله عيل اسمحوا لي بسير
بو هزاع: وين تو الناس
يوسف: لا بمر داخل اشوف البنات واسلم عليهن .. وابارك حق العروس .. وعقب بسير البيت
بو هزاع: هزاع عيل وصل خالك
هزاع: ان شاء الله ..

وساروا هزاع ويوسف الصاله داخل ...

عذيجة كانت طالعة...

يوسف: هلا
عذيجة: هلا والله يوسف .. شحالك ؟
يوسف: الحمدلله .. بخير .. انتي شحالج ؟
عذيجة: الحمدلله ..
يوسف: وين البنيات ؟
عذيجة: داخل والله .. ادخل ادخل ما في حد غريب .. هزاع سو درب حق خالك ...
هزاع: هود هود ..

فالميلس ..

سالم: يالله نسير
احمد: وين تبا تسير ؟
سالم: بيت يدي عبييييد
طارق :شوه تسوي هناك ؟
سالم: كلهم هناك
صالح: قر مكانك بنسير البيت الحين
احمد: هههه ياك الجواب من ابوك
سالم: ابويه والله حرام
صالح: من قبل جيه ما سرت .. مرتز هني
سالم: جنك كنت بتوديني
صالح: يوم تعرف اني ما بوديك .. خلاص عيل ...
سالم: اف شوه هذا .. حرام والله
احمد: يا غبي خذه بالسياسة .. الناس يوم يبون شي .. يقردنون ..
سالم: الحين انا مب متفيج اقردن
احمد: عيل يلس مكانك مثل ما قالك
علي: حليلك يا سالم
سالم: عمي علي انته ودني
علي: لا ابويه ما اتحمل المسؤولية .. الا جان ابوك وافق .. بوديك .. غيره ما شي
طارق :سالم تعشى .. و عقب سر البيت ارقد .. باجر اكيد كلهم بييون هني ..
سالم: ما اقدر اكيد حماس عندهم هناك
احمد: هيه فاتحين فرقة الحين ..
سالم: هيه والله ...

نفس الوقت . انفتح باب الميلس .. تفاجئ الكل باللي دخل ..

وعمر من شافه .. وقف من مكانه ..

يالله .... كم يوم مر وهو ما شايفنه ؟... والله جنهم سنين .. كل يوم يحسبه 10 سنين .. مب متعود ع هالشي ابدا .. مش متعود

سعيد ( عقب ما خذ نفس ): السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام ..

تجدم سعيد .. وبدا يسلم عليهم .. لين وصل عند عمر اللي واقف مبهت ..

سعيد ( مد ايده ): مبروك ..
عمر : الله يبارج في حياتك ..

وير عمر اخوه سعيد في حضنه ..

سعيد ... كان في شي في داخله .. يقوله هذا اخوك .. هذا عمر .. اخوك العود .. اللي ضحى بكل شي عشانك وعشان اخوانه .. لكن الغرور والكبرياء اللي انزرع في داخله الفترة الاخيرة ... خلاه يشوف الدنيا سوده .. وشرات الغمامة ع عيونه ..

فـ بعّد عن اخوه .. وكمل سلامه ..

عمر حس بتأنيب الضمير .. بعده شال في خاطره ع اخوه .. لكن الحمدلله يوم يا .. الحمدلله يوم شفته .. الحمدلله ...

عذيجة: مبروك حبيبي
عمر: الله يبارج في حياتج .. مبروك عليج انتي بعد
عذيجة: الله يباك في حياتك .. فديتك والله
سعيد: يالله انا ساير
زايد: توك ياي
سعيد: ما عليه .. بس مشغول ..
عذيجة: يلس بتتعشى ..
سعيد: ما عليه عموه .. وقت ثاني اييج ان شاء الله .. والله ما اقدر اتأخر ..


في بيت عبيد .. بو زايد ...

مروان: ما تلقيتوا اتصال ؟
راشد: قلنا لك ملجوا خلاص
مروان:انزين خل اييون..
عمران: وين اييون نرد البيت خلاص
عبدالعزيز: هيه نرد ... نسير بيت عموه .. عمي يوسف ما طلع ؟
مروان: هزاع قالي ان بعده
عبدالعزيز: اففففف
راشد: بلاك متحرقص يلس
ثاني: يالله بسم الله تعالوا تعشوا
مروان: هيه والله اني يوعاااااان من االخاطر
ثاني: هههههه تعال عيل ..
راشد: يالله تعشوا وبنسير
عبدالعزيز: ما ابا
راشد: عبدالعزيز لا تعاند
ثاني: تعال بو عمّور تعال تعشى .. الحين بييون
عمران: لا تخلي عمر يزعل في اول يوم له
عبدالعزيز: والله انزين ابا اسير هناك
مروان: يا ولد بلاش دلع .. تعال تعشى بسرعه
ثاني: ط هذا .. نحن نجحلها وهو يعميها
مروان: منوه ؟ تجحل ومنوه تعمي ؟ في صالون نحن
عمران: هههههه بلا استهبال .. والله محد متفيج كثرك
مروان: هيه والله متفيج ليش ما اتفيج .. هذاك وملج .. نحن شوه مستفيدين والا شوه خسرانين
عبدالعزيز: انا بس خسران
راشد: شوه بتخسر بسم الله
مروان :الحين بيألف معلقه هالطول في عمر ... معلقه رثاء
ثاني: ههههههههههههههههه كيف يعني معلقه رثاء !..
مروان: ما ادري عاد فهموها ..
راشد: فريد روحه فالبيت
ثاني: جان يبتوه
عمران: ما بغى
مروان: مسوله راس بعد فريد .. يشاورونه بتيي والا لا
راشد: وانته شلك
مروان: يالقطو تعال كل
عبدالعزيز: ما ابا
مروان: سأقتلع عينيك الملونتين ..
عمران: خيييييييبه تخيب العدو .. محد قالك تقنعه .. لا تقتلع ولا شي .. انته بس كل
ثاني: ههههههههههه والله تظحكون
راشد: ههههه هذا عمر بيقتلع عينه اليوم
مروان: عين منوه عيني ؟
راشد: هيه
مروان: والله انا ليش ؟ خل يقتلع عين اخوه اللي وياه فالحجرة ..
عبدالعزيز: تباها من الله .. تحلم يقتلع عيني
ثاني: بلاكم جلبتوا عربي فصحه
مروان: نحن ما تدري . اجدادنا كتاب ونقاد .. وادباء
راد: بدا بالتفلسف
مروان: هههههههه هاي آثار اليوع
ثاني: كل كل عيل الله يخليك ..
عمران: مروان كل وانته ساكت
مروان: انزين تعالوا تعشوا .. ثاني طالب هالكثر عشى .. وقايل حق اللي فالبيت يسوون
ثاني: لا تصدق عمرك .. ما طلبت شي ولا قلت شي .. امايه وابويه مزهبين كل شي قبل ما يروحون
مروان :انا قلت ... ثاني مب ويه اكرام الضيف
ثاني: شووووووووووه !

نقعوا من الظحك كلهم ... مروان مسوي لهم جو ... وهم مسيرين وياه .. وحليله ثاني هو دايما يكون مصيدة مروان ...


مرت تقريبا ساعه عقب العشا .. في البيتين ..

عفرا ما طاعت عمر ايي يلبسها أي شي !... ولا هو طاع حتى يدخل .. من الطرفين كان الرفض .. فـ انتهت الليلة .. بأن لا هذا يدخل يشوفها .. ولا هي تسير تشوفه !... مدام المعاريس رواحهم ما يبون .. محد يقدر يجبرهم ..

فـ بجيه .. كل حد يسير بيته ويتوكل .. وتنتهي الليلة ... اقصد العزيمة .. لـ هني

الاخوان الشباب .. شافوا ان اخوهم تأخر شويه عليهم .. وما يا .. فـ قالوا بيسيرون البيت ... وهناك اييهم ويباركون له ....

وفعلاً .. ردوا البيت .. وعمر وصل ..

مروان يالس ع طاولة الطعام .. وعمران مجابلنه ... وعبدالعزيز و راشد فالصاله ..

اول ما دخل عمر ..

مروان بدا يدق ... وعمران تحمس وياه

عمران: وعليك سعيد .. وعليك مبارك ..
مروان: وعليك مروان .. وعليك عمران
عمر: ههههههههههه
عمران: مبرووووووووووك
عمر: الله يبارك في حياتك
فريد: مبروك مبروك ..
مروان: مبروك يا عشق الامارات مبروك
عمر: خيبه عشق الامارات مره وحده هههههه
مروان: كفاية انك عشق هالبيت
عمر: تسلم .. الله يبارك في حياتك .. ( صد صوب عبدالعزيز ) ما بتبارك لي
عبدالعزيز ( سار صوبه وحضنه ) مبروك ...
عمر: الله يبارج في حياتك ...
راشد: مبرووووووك مبروووووووك
عمر: الله يبارك في حياتك .. الفال لك ان شاء الله
مروان: بعد نتريا راشد !
راشد: ليش لا .. تترياني غصبا عنك بعد
مروان: بيزات عمر بتخلص عيل ... بسرعه
فريد: مبروك .. مبروك عمر
عمر: الله يبارج في حياتك .. عقبالك
مروان: ط والله حتى فريد عقبالك
فريد: انا لا لا
مروان: اصلا منوه يباك انته الحين .. يالشيبة
فريد: كل حد .. حتى مواطنة تباني
مروان: هههههه اسمعوا انتوا هذا
عبدالعزيز: هههههههه حاط عينه ع مواطنه بعد !.. يالهرم .. والله انك هرم ..

كلهم ظحكوا ع عبدالعزيز ..

عمران :اقولكم انا صدق صدق فيه رقاد .. اسمحوا لي يعني
مروان: انا وياك .. مسموحين اكيد ..
فريد :يالله يالله رقاد رقاد
مروان: يالله ابوكم يقول رقاد رقاد .. بيظربنا الحين
راشد: ههههههه عمر ما يصدق يسمعكم تقولون رواحكم سيروا رقدوا
عمر: ههههه زين وفروا عليه الليلة ..
مروان: رووووووح يا عميييييييي معرس اليوم .. محد يقدر يرفض لك طلب
عمر: ههههههههه مروان والله انك حركات ..
مروان: فالحركة البركة ...
فريد: سير ارقد .. سير
مروان :ان شاء الله عمي .. ان شاء الله
عمران: بدا يألف ها .. ويخرف .. سيروا رقدوا احسن لكم ..
راشد: يالله ما بتسيرون
عمر :بلى ..

بند عمر الليتات اللي تحت .. وتاكد من البيبان وكل شي .. عقبد ما ظهر فريد

وصعد فوق ويا اخوانه ..

كل واحد فيهم دخل حجرته ..

دخل عمر حجرته .. وبدل ثيابه .. وانسدح حذال اخوه ...

عبدالعزيز: سالم كان وياكم ؟
عمر: هيه
عبدالعزيز: منوه بعد يا ؟
عمر: كلهم ..
عبدالعزيز: عموه عذيجة شحالها ؟
عمر: بخير وتسلم عليك .. تدري
عبدالعزيز: شوه ؟
عمر: سعيد يا هناك
عبدالعزيز: صدق ؟
عمر: هيه ..
عبدالعزيز: كيف درا ؟
عمر: عمران مخبرنه ... وعقب عموه قالت لي ان هي رمسته وقنعته ايي
عبدالعزيز: وكان عادي وياك ؟
عمر: يعني .. مب وايد .. حسيت انه للحين زعلان
عبدالعزيز: شفتها ؟
عمر: منوه ؟
عبدالعزيز ( ابتسم ) :العروس
عمر ( ابتسم ) : لا
عبدالعزيز: ليش ؟
عمر: هي شكلها ما كانت تبا .. وانا بعد ما بغيت
عبدالعزيز: ليش ؟ اليوم ملجة مب خطوبة
عمر: حتى ولو اول يوووووم
عبدالعزيز: عفرا عاديييييي
عمر: ما عليه مع الايام .. ان شاء الله بتعود وبتتعود .. اليوم بس خلنا ع المبايل ...
عبدالعزيز: اهاااااااااااااااا ... قول جذه من قبل ... يعني اسير ارقد عند راشد
عمر: هههههه لا ... جيه شوه .. لو برمس ما بخليك تسمع ...
عبدالعزيز: خلاص عيل برقد
عمر: ايواااااا ... تسوي خير
عبدالعزيز ( ابتسم ): تصبح ع خير
عمر: وانته من اهل الخير ....

في بيت بو هزاع ...

يالله هالكشخه و هالحشرة وهالصبغ و هالخرابيط كلها والله ما له معنى قلت لهم .. لا بشوفه ولا بيشوفني .. بس يستاهلون قفطهم هو بعد ... هه .... جني عملة نادرة الوجود وبيعرضونها ع ما ادري منوه .. والا جني تحفة .. خل يحطوني فالمتحف بعد يسوون عرض ... اووووووه شوه يالسه اخربط خلص كل شي خلاص .. وهالميكب وشليناه .. و هالبجامة ولبسناها .. وهالشعر فليناه .. آآآآآآآه اشتقت لك يا شبريتي ... اول مره احس اني برقد عدل عقب السالفة .. لان كل شي انتهى .. لكن استويت حرم الأخ عمر سيف ....

نشت عفرا ... سارت تشل مبايلها من ع التسريحة .. شافت الظرف ....

عفرا .. اوه هالظرف اللي سالم يابه .. خل اشوف شوه فيه .. بس برد خلني اسير انخش تحت اللحاف واشوف شوه فيه ..

وفعلاً سارت عفرا ... يلست ع الشبرية ... وتلحفت .. وفتحت الظرف ..

عيونها اتفتحن ويا الظرف ...

خيبة .... هذا شوه يتحسب !... لاني بنت عمته يشتريني جذه .. ويدفع !.. صندوق شكبره مترسنه ويايبنه ... بالمهر والزهبة .. بعد جيه يايب هالظرف ... هذا يبا يقول يعني اني مش اقل عن بدر .. والا يبا يبين لي انه غني شوه سالفته !..

عفرا تضايقت نوعاً ما من الظرف ... لان فيه بيزات بعد .. وحولت السالفة وفسرت تصرف عمر هذا ع انها هي ما شايفه خير !....

وشافت ورقة فالظرف .. مدت ايدها ظهرتها وقرتها ...

السلام عليكم ..
شحالج بنت عمتيه ؟ ... شخبارج ؟
مبروك عليج .. وان شاء الله اقدر اسعدج في حياتج ..
ما بطوّل عليج ..
بس هالبيزات بيزات الشبكة .. قلت يمكن اللي اشتريته ما يعيبج والا شي ..
فـ هذيل تقدرين تشترين فيهم اللي يعيبج ..
وبيزات المهر والزهبة فالصندوق ..
اذا ما كفوج .. وعد .. تقولين لي انهم ما كفوج عسب ازيدج ..
تصبحين ع خير .. يا العروس ...


عقب ما قرت عفرا الرسالة ... ارتاحت نوعاً ما .. هو يمكن مش قصده .. وما توقع هالشي بيجرحني ... انا يمكن فهمته غلط ... وفسرت تصرفاته غلط ...

مره وحده تسمع صوت المسج ... فزت من مكانها ...

عفرا: اكيد غاليه الدبة ..

فتحت عفرا المسج ... انصدمت اكثر بالمسج .. اللي مكتوب فيه

رقدتي؟ ..
آسف ع الازعاج ..

عمر

هذا بدا يطرش مسجااااااات ... يا ويلي .. انا مب متعودة اسولف فالمسجات جذه الا ويا غلّوي .. ارد عليه !... ما ارد !.. ارد .. ما ارد !.. يالله عفرا عن السخافة ... الحين هو ريلج .. حلالج .. تستهبلين عليه وتذلينه عسب المسجات .... الا هو مسسسسسسج ..


في بيت الشباب ...

عمر حاط مبايله ع السايلنت عسب ما يزعج عبدالعزيز .. اللي تأكد انه رقد .. وعقب بدا يطرش المسجات ..

فـ انتبه ع مبايله وان وصله مسج ..

لا ما رقدت ..
وانته شكلك مب راقد بعد !...

عمر قرا المسج .. وابتسم ..

وصلت لج الامانة ؟

------
هيه وصلت .. مشكور .. بس تعبت عمرك .. ما كان له داعي هذا كله

------

افا عليج بس ... تعبكم راحة .. وهذا حقج .. ان شاء الله بس ما اكون مقصّر

-----

لا لا .. ما مقصّر ولا شي .. مشكور .. وتسلم ..

-----

العفو ... والله يسلمج ..
ما بطوّل عليج .. ادري تعبانه وبترقدين ... وبيأذن الفير جريب .. فـ اسمحي لي ..
لكن باجر بمركم البيت .. اذا سمحتي ..
اذا وافقتي بيي .. واذا بعدج ما تبين تشوفيني .. فـ على راحتج .. = )


واااااااااااااااا فضيحتاه .. هذا درى اني ما ابا اشوفه .. شوه هالفشيلة والله .. من اول يوم اتفشل جدامه .. اكيد سالم والا هزاع الله يساااااااامحهم .. الحين شوه ارد عليه ؟ .. هيه لا !!
اويه بصيح المسج يفشّل ...

هاي ما ردت عليه !.. بلاها علقت .. يمكن ما تباني امرها .. لكن لازم ارمسها في هالموضوع .. انا صدق متلوّم .. كيف نسيت اخبرها !... وكيف نسيت اخبرهم !... استغفر الله العظيم ... احس عمريه قصيت عليهم .. قصيت ع اجرب الناس لي ..

وانتبه ع مبايله

البيت بيتك ... وحياك الله ..
تيي أي وقت ..

بـ هالمسج .. اختتم عمر الرسايل المتناقلة ..

وطرش حق عفرا ..

خلاص عيل .. رقدي عدل .. وارتاحي
وباجر ان شاء الله نشوفج ..
تصبحين ع خير ..


********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 20-07-09, 10:29 AM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء الـ 51


صبح يديد بالنسبة لهم ... لان شي يديد استوى في حياتهم .. شي يمكن يغير من حياتهم شويه .. ولازم يتعودون عليه ...

ناشين كلهم من وقت ... بـ أوامر من عمر .. لان ع قولته مصخوها .. وهم يرقدون لين وقت متأخر ...

يالسين ع الطاولة ... عمر وعبدالعزيز .. وعمران ..

عمر: مروان ما نش ..

مروان ( توه نازل): انا نشيت نشيييييييت
عمر: صباح الخير
مروان: صباح النور
عمران: ما تلاحظون شي غريب ؟
مروان: بلا استهبال
عمران: هههههه شدراك انه عنك ؟
مروان:ادري بك .. ما تستهبل الا عليه
عمران: هههه فديتني ..
عمر: من كثر ما يحبك
مروان: هيه بلى يحبنيييييي
عبدالعزيز: هههه حليلك يا عمران .. دوم فاهمنك مروان غلط
عمران: هيه والله
مروان: شوه هو الشي الغريب ؟
عمران: توك تقول ما تبا تعرف
مروان: لا الحين ابا اعرف ...

ونزل راشد ...

راشد: صباح الخير
عمر: صباح النور والسرور
عمران: ان مروان نزل قبل راشد ... واول مره مروان ما يكون آخر واحد
مروان: ما قلت لك ان عني
عمران: ههههه والله كل واحد يعرف عمره
راشد: فيه رقااااااد
عبدالعزيز: آخر واحد نااااش
راشد: ذلوني الحين ... اول مره .. دايما مروان يكون في هالموقع من الاعراب
مروان: الحمدلله .. مروان اصطلب الحين
راشد: وايد عليك اول مره
عمر: يالله راشد ... سم وكل
مروان: اويه ... سم !!
عمران: تفكيرك غبيييييي
مروان: ههههههههه اتغشمر اتغشمر
عبدالعزيز: سم .. يعني قول بسم الله .. عمران علمه
عمران: اعلمه بس ما يتعلم
عمر: هلل شوه يعني ؟
مروان: السؤال موجّه لـ عمران
عمر: لا عمران يعرف ..
مروان: نحن بعد نعرف ..
عمر: يالله جاوب
مروان: هلل .. لا اله الا الله .. كبر .. الله اكبر .. سبح .. سبحان الله .. استغفر .. استغفر الله .. سم .. في جبد شارون وبوش
راشد: هههههههههههههه وايد ترمسون .. وين فريد ؟ .. ما ياب لي جبنتي المفضلة
عمران: والله هالفريد وايد مدلعنكم
راشد: ابو ع الفاضي
مروان: هو ابو سعيد وعبدالعزيز ... انته ليش ؟
راشد: يعني مب ابويه ؟
مروان :لا طبعا ..
راشد: ليش !
مروان: جذه
عمران: لو بالاصح يكون ابو عمر
عمر: هو ابونا كلنا
مروان: لاااااااااااااااااااااا ..
عمران: وصمخ .. بلاك
مروان:ابو اللي عيونهم خضر وبس ..
عبدالعزيز: يعني ابو هند بنت عموه جواهر بعد .. لان عيونها خضر ..

هني عمر كتم ظحكته .. وراشد تم يطالع عبدالعزيز بنظرات ..

مروان: عبدالعزيز .. البس نظارة شمسية .. اخاف راشد يصيبك بعين
عمران: ههههههه شوه يخصه ؟
مروان: تعكس تعكس النظرة الاجرامية هاي
عبدالعزيز: هههههه بسم الله بلاك
راشد: لازم تعلقون ع الناس
مروان: لازم .. يوم المسألة فيها عموه جواهر وعيالها الجميلين
عمر: بس خلاص
عبدالعزيز: وفيها ولد عمتنا الجميل جدا والوسيم بدر
عمران: بدر ما شرّف امس
مروان :الحمدلله يوم ما شرّف
راشد: والا جان انته وياه ... دمرتوا الدنيا
عبدالعزيز: حلبة مصارعة جلبتوا المكان
مروان والله ليش انا ؟ .. العداوة اللي بين بدروثاني اكبر من العداوة اللي بيني وبينه
عمر: انتوا ليش جذه ؟ مب زين والله مب زين تشلون في قلوبكم ع الناس
مروان: والله الناس يخلونا نضطر نشل في قلوبنا عليهم
راشد: بس الواحد كثر ما يقدر لازم يحاول يغير هالصفة فيه
مروان: والله ان غصبا عنا .. يعني هاللي اسمه بدر .. لا يطاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااق
عمران: اوكيه خلاص غيروا مجرى الحديث بلييييييييز
مروان: اوه المطاوعة بعد يعرفون بليز

كلهم ظحكوا ع مروان وعمران .. وزين انهم رواحهم غيروا مجرى الموضوع .. اللي عمر ما يحب يسمعهم يوم يرمسون عن حد .. وخصوصا حد من اهلهم ..


فالمستشفى ...

منوه فالمستشفى ؟ !...

شمسة ..

شمسة: امايه والله اني بخير .. بس اليوم كان عندي موعد ويوم ييت رقدوني
عذيجة: انتن ابد ما تسمعن الرمسة
شمسة: استغفر الله العظيم
عذيجة: وين صالح ؟
شمسة: الحين بييب سالم ..
عذيجة: قولي له .. اييب ثياب الولد هني .. وما تعاندين لا انتي ولا هو .. والا والله بخبر عليج ابوج انتي وياه
شمسة ( ابتسمت): ان شاء الله .. الحين بتصل به ..
عذيجة: رقدي الحين ارتاحي .. وانا بييج عقب شويه
شمسة: ان شاء الله ..
عذيجة: يالله مع السلامه .. والله يقومج بالسلامة ...

بندت شمسة عن امها .. وتنهدت .. عرفت ان بتحصل هزبة محترمة من امها .. عسب جذه عقب ما خلصت كل شي اتصلت .. وعقب ما بندت عن امها اتصلت في صالح ...

شمسة: السلام عليكم ..
صالح: وعليكم السلام .. هلا ..
شمسة: صالح انته وين ؟
صالح: مودي سالم بيت ابوج ... ليش ؟ فيج شي ؟
شمسة: لا ما فيني شي
صالح: صدق ؟ ...
شمسة: والله ما فيني شي .. بس اتصلت في امايه وخبرتها
صالح: هزبتج عني ؟
شمسة: هاللي كنت تباه .. استوى
صالح: هههههه ما تييون يا بنات بو هزاع الا بالعين الحمرا
شمسة: انزين شليت ثياب حق سالم ؟
صالح: ليش ؟
شمسة: الله يخليك لو ما شال رد البيت وشل .. ان امايه صدق معصبه .. تقول خل سالم يبات عندهم لين اظهر .. بتهزبك لو وديته بدون ثيابه
صالح: اصلا روحه شل قبل ما انا اقوله ..
شمسة: تأكدت من اللي شالنه
صالح: هيه
شمسة: وحطيت له زيادة ؟
صالح: هيه ..
شمسة: انزين انزل انته هناك .. واسأل امايه جان بتييني ... ييبها وياك .. يمكن السايق ابويه يحتايه او عفاري والا شي ..
صالح: ان شاء الله .. تآمريني ع شي ثاني ؟
شمسة: لا مشكور ..

في بيت بو هزاع ...

عفرا ( فوق واقفة ): اماااايه
عذيجة: شوه ؟
عفرا: امايه شوه تسوين ؟
عذيجة: نزلي تحت رمسي ..

ونزلت عفرا ..

عذيجة: شوه تبين ؟ بسير المستشفى انا
عفرا: مستشفى عند منوه ؟
عذيجة: شمسة اختج ..
عفرا: شموس فالمستشفى ؟ ليش ؟
عذيجة: تعبانه شويه
عفرا: وانتي بتسيرين لها الحين ؟
عذيجة: هيه عيل متى اسير حق البنيه .. اهل ريلها اييونها والا شي .. بسير اودي دلل جاي قهوة
عفرا: ع قولت هزاع بتبدا الجلسات الشعبية

هزاع: اسمع طاري هزاع انا
عذيجة: هيه ما تدري هزاع شيخ .. لازم نطريه فالميالس
هزاع: فديت هالويه اللي اليوم يمدحني والله
عفرا: كل يوم تمدحك بس اليوم !
عذيجة: بديتوا انتوا !
هزاع: هاي اللي ما تستحي ... سيري والله عند ريلج خل يمدحج
عفرا: هزاعوووووو يالسخيييييييف
عذيجة: الله اكبر .. استحي ع ويهج يا بنيه لا تصارخين
عفرا: اسمعي ولدج قبل شوه يقول .. بسير فوق احسن لي
هزاع: لا والله مب احسن .. قولي الا تبين ترمسين غاليه الحين
عفرا: هيه .. ابا ارمسها عندك مانع
هزاع: لا والله لا مانع ولا عتيبة ع قولت سالم .. انا بس هزاع واحد فالبيت ..
عفرا: هه وايد مصدق عمرك ..
هزاع: ما عليه يا عفاري ما عليه .. بتحتاييني في يوم من الايام
عفرا: الحمدلله ما بحتايك .. ع ذمة ريال انا
هزاع: ويه بدينا ندافع
عفرا: ليش مب هذا اللي كنتوا تبونه
عذيجة: بسكم بسسسسسسكم
هزاع: بذكرج انا عقب بعد
عذيجة : بتسكت انته والا ( وفرت عليه قوطي الكلينكس )
هزاع: افا ..
عفرا: هههههههه ويوووووو ظربوه حليله هههههه
عذيجة: انتي سيري فوق سيري
هزاع: بنشوووووووف يا عفاري لو تيين تبوسين ريلي ما بسوي لج الشي ...
عفرا: بنشووووووف

وسارت عفرا فوق ... دخلت حجرتها .. وارتمت ع شبريتها مثل ما يقولون .. ومسكت مبايلها في ايدها ..

عفرا: الوووووو
غاليه: هلا والله بالعروس
عفرا: اهلا وسهلا
غاليه: شحالج ؟
عفرا: الحمدلله بخير .. انتي شحالج ؟
غاليه: تمام التمام
عفرا: والله صدق ما تستحين
غاليه: هههههه جيه عاد ؟
عفرا: ليش ما اتصلتي امس
غاليه: عفاري تخيلي !.. هو اتصل بج ؟
عفرا: لا .. طرش لي مسجات ..
غاليه: قولي والله
عفرا: والله بالمسجات تفاهمنا
غاليه: انا قلت هو بيتصل .. وجيه .. فـ عيب يعني
عفرا: قومي زين .. صدق انج حركات
غاليه: هههههه خلاص لازم نغير روتينا اليومي
عفرا : آآآآآآآه لا تذكريني ..
غاليه: حلو حلو ..
عفرا :تدرين شوه فالظرف ؟
غاليه: شوه ؟
عفرا: بيزات حق الشبكة ..
غاليه: مب ياب لج طقوم !
عفرا: اونه يمكن ما يعيبج .. سيري اختاري ع كيفج وخذي لج
غاليه: ههههههه حليله .. جدا رومانسي
عفرا: هيه وااااااايد
غاليه: والدليل انه امس اصر انه يشوف زوجة المستقبل ..

شويه وتفز من مكانها ..

عفرا: لاااااااااااااااااااااااااااااا يا ويلي ..
غاليه: بسم الله الرحمن الرحيم بلاج ؟
عفرا: اليوم بييييييييي
غاليه: صدق ؟ .. زين والله زين لا في تطور
عفرا: تطور في عينج
غاليه: يعني عفاري بلا هالحركات .. خلاص هو ريلج
عفرا: ط منوه يرمس انتوا .. سكتي سكتي
غاليه: هيه والله .. اخاف ايي اليوم وانحط انا في مكانج
عفرا: بيي حبيبتيه عقبي ع طول اصبري انتي بس ..
غاليه: ههههههه قومي زين
عفرا: غاليه انا في مصيبة
غاليه: شوه سالفتج انتي
عفرا: شموس اختيه فالمستشفى
غاليه: حليلها ليش ؟
عفرا: ما علينا من شمسة الحين .. امايه بتسير لها المستشفى .. وابويه محد .. ووجوده ما بيغير شي .. وهزاع الزفت توني مظاربة وياه .. سبحان اللللللللللللللللللله حظي التعيس .. يقولي بتحتاييني وبتبوسين ريلي ولا بسوي لج شي
غاليه: لحظة ما فهمت وليش هذيل كلهم تحتاجينهم ؟
عفرا: غلّوي يعني بيي .. تخيلي روحي اجابله
غاليه: وليكون انتي تبين تدخلين حد وياج يراقبج فالميلس
عفرا: اخاااااااااااف
غاليه: انتي سخيفه
عفرا: وانتي اسخف وما تحسين
غاليه: ههههههههه عندي فكرة
عفرا: قولي
غاليه: بقول حق زايد اخويه ايي وياه ههههههههههههه انتي عادي ويا زايد
عفرا: مالت عليج ... تبا امن الدولة .. و وزارة الداخلية ..
غاليه: ههههههههههههه حلوة
عفرا: انتي فاضية تظحكيييييييين
غاليه: يعني شوه تبيني اسوي بج !
عفرا: ساعديني
غاليه: والله ما عندي شي ولا اعرف شوه اقولج ..
عفرا: ههههههههه
غاليه: بلاج تظحكين
عفرا: تصدقين .. في جملتين .. مرتين كتبهن لي
غاليه: وين كتبهن لج ؟
عفرا: جملة فالرسالة اللي فالظرف .. ونفسها فالمسج
غاليه: شوه ؟
عفرا: اوكيه ما بطول عليج ..
غاليه: وايد يحاتي حليله
عفرا: بسمّيه .. ( ما بطوّل عليج .. عمر سيف ) .. توقيع وختم بعد هذا
غاليه: هههههه يالسخيفه من اولها !
عفرا: هههه عيل اخوانه يلقبوني ام الدويس والنحسة ..
غاليه: الله يعين الحرب اللي بتقوم الحين .. بينج وبينهم ...

تحت ..

هزاع: الناس اييون المغرب .. العشا مب اول ما قال المؤذن الله اكبر حق صلاة العصر انتوا تعفدون علينا فالبيت
سالم: والله امييييييه اللي هي اختك فالمستشفى ..
هزاع: اونه !

ودخل صالح

صالح: هود هود
هزاع: هدا ما في حد
صالح: السلام عليكم .. عيل وين الشعب ؟
هزاع:اول ناس انتوا
صالح: هههه شوه نسوي
هزاع: صدق شموس فالمستشفى ؟
صالح: هيه
هزاع: بلاها ؟
صالح: تعبانه شويه
هزاع: ما تشوف شر
صالح: الشر ما ايييك ..
هزاع: انته الحين بتسير لها ؟
صالح: هيه وين عمتيه ؟ ...
هزاع: سارت تلبس عباتها ..
صالح: بتيي ويايه ؟
هزاع: والله ما ادري .. ه قالت بسير ما ادري شوه اسوي .. وما قالت لي انا انها تبا تسير ..
سالم: خالي هزاع
هزاع: هلا
سالم: وين خالوه عفاري؟
هزاع: فوق خالوه عفاري
سالم: وين البلاي ستيشن ؟
هزاع: في حجرتيه .. جان تباه سير خذه .. لكن ما ادق شي ثاني ..
سالم: اوكيه بسير اييبه العب هني فالصاله ...

وظهرت ام هزاع ..

عذيجة: مرحبا فديتك
صالح: شحالج عمتيه ؟
عذيجة: الحمدلله بخير .. انتوا شحالكم ؟
صالح: الحمدلله
سالم : شحالج يدوه ؟ ( وسار حب راسها )
عذيجة: الحمدلله .. صالح يبت حقه ثياب ؟
سالم: هيه هيه .. انا روحي يبت لي .. حق 10 ايام
هزاع: خييييييبه !... 10 ايام جيه تبا ترقد اختيه فالمستشفى !
عذيجة: هذا بكيفه جنه الا هو دكتور ..
سالم: خل ترقد هناك ترتاااااااح
صالح: هيه انته تباها من الله عسب اتم هني .. انته بس اشّيطن وخل حد يخبرني انك لعوزته .. بشلك انته وقشّك وبفرك بيت ابويه انا ..
سالم: لاااااا .. كله ولا بيت ابووووووك .. لو سمحت
هزاع: ههههه صدق ما يستحي
صالح: ههههه بايعنها وايد عادي ماخذ الموضوع
هزاع: اشوفه
صالح: عموه يالله بسير بتين ويايه ؟
عذيجة: هيه بيي وياك ..
صالح: يالله عيل
عذيجة: عفرااااااا .. عفاري

من فوق ..

عفرا: شوه اماااااااايه
عذيجة: انا بسير .. ما في حد فالبيت .. غير سالم .. شوفيه .. واذا تاخرت والا شي ... قولي حق البشاجير يسوون العشا ويزهبونه اكيد خواتج يمكن اييون عقب ...
عفرا:ان شاء الله .. بس امايه .. اباج ..
عذيجة: شوه تبين بي ؟
هزاع: بدينا بالدلع
عفرا: تعالي فوق بقولج شي ..
عذيجة: وين ايي يا عفرا انتي تعالي
عفرا: امايه الله يخليج انتي صعدي شويه
صالح ( ابتسم): سيري لها عموه .. انا بترياج فالموتر ...
عذيجة:الله ياخذ عدوج يا عفرا ...

وسار صالح برع .. وصعدت عذيجة فوق ..

عفرا: امايه
عذيجة :شوه تبين ؟
عفرا: عمر بيي اليوم
عذيجة: حياه الله
عفرا: شوه حياه الله ؟ ... ما في حد فالبيت
عذيجة: هزاع هني !
عفرا: هزاع بيظهر ويا مروان اكيد .. ما بيتم عندي ... وبعدين .. انتوا محد شوه اعشّيه ؟
عذيجة: انزين انا بتصل المطبخ وانا سايرة وبقول لهم يسوون عشا ...
عفرا: خواتي بييون ؟
عذيجة: ما ادري والله .. بس اكيد بيسيرن المستشفى
عفرا: انا ما بمسك عيالهم اقولج .. ما عندي أي استعداد .. ورياييلهم جان بييون ييلسون فالصاله .. هو بييلس فالميلس
عذيجة: انزين انزين
عفرا: لا تنسين تتصلين المطبخ .. ولا تتأخرين .. واحسن بعد لو رديتي قبل ما هو ايي
عذيجة: أي اوامر ثانية ؟
عفرا: لا خلاص .. بس بسرعه ردي
عذيجة: ياهل ياهل انا مودره فالبيت
عفرا: هيه انا ما اعرف اتفاهم ولا اتصرف .. اول مره .. جيه كم مره معرسه ؟!
عذيجة: بس انزين مطول لسانج .. قلت لج انا بتصل المطبخ وبقول لهم شوه يسوون .. بس انتي اول ما يقول المؤذن الله اكبر حق اذان المغرب .. سيري بخري الميلس .. وعطريه .. وتأكدي ان شغل البشاجير عدل ..
عفرا: ان شاء الله
عذيجة: واتصلي بي اذا بغيتي شي .. واذا احتايوا شي فالمطبخ .. قولي لهم يتصلون فالسايق اييب .. يمكن ابوج بيرد قبل بعد ..
عفرا: انزين .. سلمي ع شموس وقولي لها اسمحي لي .. ما بطول عليج .. عمر سيف بيي
عذيجة: شوه شوه ؟
عفرا: هههههههه ما شي ..
عذيجة: والله انج حركات .. يالله فمان الله ..
عفرا: مع السلامه ..


غاليه: امااااااااااااايه
ام زايد: شوه انا هني
غاليه: ماماتي ..
ام زايد: هلا
غاليه: شمسة بنت عموه عذيجة فالمستشفى
ام زايد: ويه بسم الله .. بلاها ؟
غاليه: عفاري تقول تعبانه شويه ..
ام زايد: حليلها شمسة .. من يوم حملت وهي تعبانه
غاليه: هيه ... حليلها .. بتسيرين لها ؟
ام زايد: عذيجة سارت ؟
غاليه: عفاري قالت لي.. ان هيه عموه بتسير ..
ام زايد: عيل خل نسير نحن بعد
غاليه: بتسيرين لها ؟
ام زايد: هيه ما بتين ..
غاليه: بييج
ام زايد: عفرا سارت ؟
غاليه: لا عفرا ما تقدر .. عمر بيمر عليهم البيت
ام زايد: اها .. خلاص عيل ... سيري تزهبي .. بشوف اخوانج والا السايق جانه فاضي يودينا ..
غاليه: ان شاء الله ...


سارت غاليه فوق .. وهي سايرة .. حست حد يمط شعرها ..

غاليه: آي آي آآآآآآآآآآآآآآآآي
ثاني: بل وايد رقيقة ما يريته بالقو
غاليه: ثاني يالدب يعور ( وفتحت شعرها لانه اخترب)
ثاني: ما يعور ولا شي انتي رقيقة
غاليه: انزين رقيقة جيه تير شعري
ثاني: بس جذه
غاليه: لا والله !
ثاني: انتي تعالي قاصتنه ؟
غاليه: لا ..
ثاني: شكله مقصوص
غاليه: مرتبتنه من تحت ...
ثاني: يا سلام
غاليه: يا مدام .. شوه فيك ؟
ثاني: الود ودج تقصينه
غاليه: لا والله ما احب الشعر القصير .. وبعدين تعال ليش مهتم وايد
ثاني: انا بعد ما احب الشعر القصير
غاليه: يعني ندور لك وحده شعرها طويل ..
ثاني: نعم نعم .. اذا فكرتواااااااااا فالمستقبل البعيييييييييييييييييييييد الامد ان شاء الله .. يعني هذا اذا فكرتوا وانا قلت هيه .. في عام 3010
غاليه: شووووووووه
ثاني :هههههههه هيه عيل متى تبيني اعرّس ؟
غاليه: 3010 نحن كلنا بنكون ميتين
ثاني: شدراج انتي !... ما تشوفين الانجليز .. هذيج اللي عمرها 10 قرون للحين عايشه !
غاليه: هو صح الواحد ما يدري .. بس وايد بالغت 3010 .. حتى لو عشت .. محد يباااااااك شيبة متكسر ريلك والقبر
ثاني: ههاااااااي .. حبيبتيه عقب يبوني .. بكون تحفة نادرة ..
غاليه: ههههههه وان شاء الله يوم بتاخذك بتحول بيتها الى متحف .. بتحطك انته التحفة الاثرية النادرة .. وبتحط حذالك لاب توباتك .. هههههههههههههههههه

ويلست غاليه ع الارض تظحك

ثاني: هههههههه بلاج يا خبلة
غاليه: ما اقدر اتخيل هههههههه
ثاني: والله خبلة مستويه .. قومي من ع الارض ...

وظهر زايد ..

زايد: شوه تسوون ؟
ثاني: اختك غاديه خبلة
زايد: بلاج غاليه
غاليه: اخوك يقول بعرس سنة 3000 هههههههه حرمته بتحول بيتهم الى متحف .. لاقتناء الأثريات النادرة
زايد: هههههههههههه وايد عيبتج السالفة ...
ثاني: انته تشوف !.. الدرجة انها يالسه ع الارض وتظحك
غاليه: لا والله .. لو سمعته يرمس بكل ثقة .. وتخيلته يعني في سنة 3000 ع قولته .. يالس ع اللاب توب . . وهو عمره ما ادري كم عشر طعشر قرن
زايد: هههههه ما نستبعد عن ثاني
ثاني :الله يقدرنا ..
زايد: ع شوه الزاوج ؟
ثاني: له له له .. بعيد حبيبي عني .. بعييييييييد .. ع قولت الكويتيين .. اللهم يا كافييييييي
غاليه: ما يخصه
ثاني: يخصه
زايد: الله يعين اللي بتاخذك صدق ... اشفق عليها
ثاني: وييييييه جيه تشفق عليها ؟ .. باخذ لي خبيرة كمبيوتر .. تعلمني واعلمها .. بعد انا بعلمها احسن .. اكيد يعني شي طبيعي .. بنات اليوم ما همهن ولا يعرفن شي غير المسن
غاليه: شوه تقصد
ثاني: ما اقصد شي
غاليه: وشباب اليوم .. مب همهم ولا يعرفون الا الهياته فالسناتر .. وتضييع الوقت .. ولا يندلون بيوت اهلهم يزورونهم شويه ..

وسارت غاليه حجرتها .. اما زايد نقع من الظحك ع ثاني ...

زايد: هههههه تستاهل .. والله روحك تعق عمرك في مشاكل .. وتييب حق عمرك الرمسة
ثاني: تدري زايد
زايد: نعم يا ثاني ؟
ثاني: اختك لسانها مستوي طويل
زايد: بالعكس .. بدت شوي شوي .. تكون جريئة
ثاني: جريئة عليه !
زايد: تدرب فيك .. هههههه
ثاني: حلوة هاي تدرب فيه .. وعليه .. وليش مب انته ؟
زايد: تدري ما اهون عليها اطول لسانها عليه .. والا تقولي شي .. وتقفطني ..
ثاني: والله !.. وانا يعني اهون عليها
زايد: هي ما قالت شي غلط .. هي قالت اللي تشوفه جدامها
ثاني: اخ بس اخ .. انته وهي ادري بكم تخططون من تحت لين تحت .. متعاونين عليه .. يا ظلّام
زايد: بسم الله عليك يا اخويه .. انته ابد مب متعاون علينا .. ماخذ امايه في صفّك
ثاني: وانتوا ابويه الـ Big Boss
زايد: ابويه بيج بوس يا ويهك 1
ثاني: هههههه عيل منوه
زايد: والله محد غيرك بيج بوس في هالبيت ..
ثاني: احم احم .. شكرا على المدح


يالسه في حجرتها ... ميته من الزياغ ... يمكن قرارها ... يدمّر حياتها .. وما تعتقد انه بيعمرها .. وبيخليها تكون احلى من العيشه اللي عايشتنها ..

انفتح باب الحجرة فجأة ..

جواهر: انته شوه تبااااااااا ... يا بدر
بدر: هديني امايه هديني
هند: شوه السالفه ؟
جواهر: بدر صل ع النبي .. بلاك انته
بدر: انتي تعالي بخبرج .. كيف ترفضين حمدان ؟
هند: هاي حياتي
بدر: شوه يعني حياتج ؟!
هند: مثل ما انا ما ادخلت في حياتك انته ما لك حق تدخل في حياتي
بدر: حلو حلو .. تبين تدخلين في حياتي بعد ؟ ... انا مش غبي شراتج .. ادوس النعمة بريلي
هند: والله محد دايس النعمه بريله غيرك ... وانته ما يخصك فيه
بدر: ما يخصني فيج !...
هند: هيه ما يخصك فيه ..
بدر: كيف ترفضين حمدان وتوافقين ع راشد ؟
هند: انا استخرت
بدر: استخرتي في عينج ..

انصدمت هند .. قام يتمادى اخوها شويه .. ويطول لسانه بزيادة ..

جواهر: بدر بس ...
هند: يوم ان استخارتي في عيني .. عيل انته وين استخارتك ؟ انته استخرت يوم اخترت البنيه اللي كنت تباها ؟ ..
بدر: انتي ما يخصج فيه
هند: ولا انته لك خص فيه .. عندي ابو يمنعني .. وهو بعد ما له حق يمنعني .. الا بسبب مقنع
بدر: وانتي ما لج حق ترفضين عيال الكبّاريه اللي تقدموا لج الا لسبب
هند: اسبابي واضحه
بدر: لا اتمين تكررين رمسة المسلسلات الحين .. وابا اعيش باستقرار .. وابا اعيش فالبلاد وما ابا اسافر وايد ..
هند: اذا انته تعتبر رمستيه .. رمسة مسلسلات .. فـ هاي مشكلتك مش مشكلتي
بدر: راشد هذا مب من مقامج .. ولا من مستواج
هند: بغيت والا ما بغيت ... راشد يستوي ولد خالك .. ودمه في عروقك .. ودمك في عروقه .. وما تقدر تنكر هالشي
بدر: اتخسي الا هو .. واتخسي بعد .. لو يصعد فوق وينزل تحت .. ما يوصل لمستواي
هند: اصلا انته انسان مغرور .. وشايف عمرك .. ومغتر بأصلك وفصلك .. جنك الوحيد ولد ناس وعز وعيال الناس كلهم تحت نعالك !
بدر: يا حيوانه .. الا هالعايلة ما اباهم يناسبونا ما اباهم ..
هند: ليش لان اخوهم خذ اللي خطبتها ؟
بدر: صدق انج دنيئة يا هندو .. برمستج هاي
جواهر: بدر بس .. اسكت .. صخ .. استحوا ع ويوهكم .. خيلوا الحيا شي زين ... انا واقفة ..
بدر: وانتي تدافعين عنها لانها موافقة ع ولد اخوج .. ولد التافهين ؟!..

محد توقع .. في يوم .. والا في لحظة .. يستوي هذا كله .. وتنتهي هالمسألة ... بصفعة جواهر لـ ولدها ..

جواهر: تماديت وايد .. ومحد تافه غيرك ... وهلي تاج فوق راسك .. وراس ابوك بعد .. اطلع برع من هني .. اطلع برع ..
بدر: تصفعيني امايه عسبهم ؟!
جواهر: وادوسك تحت ريلي .. بعد ... قم عن ويهي يا بدر لاني ما ابا اشوفك .. قم ..

فعلاً ظهر بدر من الحجرة .. و وراه جواهر بعد .. اما هند فـ يلست ع الشبرية .. فعلا اللي توقعته استوى .. لكن ما كانت تتوقع ان امها تمد ايدها ع اخوها ... ابداً ما توقعت ..


راشد ... نازل من فوق ..

راشد: عمران ..
عمران: هلا
راشد: وين الباقين ؟
عمران: كلهم طلعوا
راشد: وين ساروا ؟
عمران: مروان سار ويا هزاع .. وعبدالعزيز وعمر بيت قوم عموه
راشد : اونه !.. عمر ساير بيت عموه
عمران ( أبتسم ): هيه خلاص اتغير روتينه
راشد: يالله .. الله يوفقه
عمران: ان شاء الله .. انته وين بتسير ؟
راشد: بطلع ويا عوض ربيعي
عمران: اها ..
راشد: وانته ؟
عمران: بسير ويا احمد ..
راشد: هو بيمرّك ؟
عمران: هيه ... راشد بسألك سؤال
راشد: اسأل
عمران :انته للحين زعلان من سعيد ؟
راشد ( تنهد ): كنت زعلان .. اما الحين لا ..
عمران: اكيد ؟
راشد: هو صح انا وايد تضايقت من رمسته هذاك اليوم .. آخر شي توقعته ان سعيد يتهمني هالتهم الباطلة .. وما عطاني فرصة انا ارمس .. وفر الصورة في حضن عمر .. يعني حركة مش حلوة
عمران: بس سعيد يتم اخوانا
راشد: طبعا .. ومنوه قال غير هذا ؟ .. سعيد مهما يسوي او أي حد فيكم مهما يسوي .. انا ما بزعل منه طول عمريه .. يمكن نفس الوقت احط في خاطريه .. كم يوم .. وعقبها عادي .. اصلا نحن تعودنا ع انا ما نزعل من بعض
عمران: يعني لو سعيد ايي الحين .. عادي بتاخذ الموضوع ؟ ..

نفس الوقت .. انفتح باب الصاله ... واقف جدامهم بنظارته الشمسية ..

تجدم ودخل ... ويلس .. وفصخ نظارته وعقبها سلم ..

سعيد: السلام عليكم ..
عمران: هلا وعليكم السلام ..

اطالع راشد صوب .. عمران... هذا كان قصده بالسؤال !... يعني يدري انه بيي !..

راشد: اهلاً..
سعيد: شكلك متفاجئ
راشد: لا ابداً.. ليش اتفاجئ .. البيت بيتك في أي وقت .. تدخله ... حياك
عمران: ولو يا سعيد .. البيت بيتك شرات ما يقول راشد ..
سعيد: مبروك عليكم ملجة اخوكم
راشد: مب اخوك ؟
سعيد: يقولون ..... المهم .. بس مريت اسلّم.. وقولوا حق عمر .. سعيد للحين مب ناسي حقه اللي كلته .. فمان الله ..

رد لبس نظارته وظهر ..

راشد: ياي عسب هالكلمتين ؟
عمران: استغفر الله .... انتوا بلاكم ؟ ليش جذه جلبتوا ع بعض مره وحده ؟
راشد: نحن ما جلبنا .. وكلام مروان شكله صح .. كله صح
عمران: مروان شال في قلبه ع سعيد
راشد: طبعا بيشل .. يوم سعيد ما يعترف بغلطته الحين حسيت بمدى غيظ مروان .. سعيد قام يغلط علينا وهو اللي يبدا .. وعقبها ما يعتذر .. اوكيه ما نبا اعتذاره .. لكن يزيد الطين بلّه !
عمران: وانتوا لازم تحاولون تحلون المشكلة هاي الحين ... بروحكم بدون تدخل عمر ... عمر الحين مب فاضي حقنا خلاص
راشد: ولا انا فاضي حق سعيد .. وسعيد حاط ع عمر ... ما ادري ليش ؟ ..
عمران: انا حاس ان مستوي بينهم شي
راشد: وانا بعد ..
عمران: الله يستر ..
راشد: ما اقول غير الله يعين عمر .. الله يعينه ..

فالمستشفى ...

عذيجة: وين خليتي بنتج ؟
آمنة: عند ابوها ..
عذيجة: ويه .. كيف عند ابوها ؟
حصه: امايه لازم تقولين حق سلامة هالرمسة مب امون .. امون عادي تعود ريلها يمسك بنتها
سلامة: ومنوه قالج حاطه ولدي عند ريلي ؟
عذيجة: وين عيل ؟
سلامة: عند امه ... عمتيه
عذيجة: زين والله
حصه: ههههه في تطور
سلامة: بتهديدات طارق
غاليه: هههههه انا استغربت بعد
شمسة: ههه و انا قلت مب من الله سلامة بتودر ولدها
سلامة: والله قام وايد يهزبني .. يوم اقول لا .. والا ما بحط الولد عند هذا وهذاك .. والا اصيح يوم يمرض .. والا اقوله لا تسوي جذه فيه والا جذاك
ام زايد: مب زين جذه يا اميه
سلامة: عموه اخاف والله اخاف
عذيجة: زين يسوي فيج
سلامة: امايه !
عذيجة: هيه ما شي امايه ما امايه .. انتي وايد خوافة وجبانة .. وتعلمين الولد شراتج
سلامة: يزاي اني اخاف عليه
عذيجة: هذا واحد وانتي جذه .. باجر بييج الثاني والثالث والرابع .. بعد شوه بتسوين ؟
ام زايد: هاي انا وانتي كنا .. مب هذيل ..
غاليه: حطن علينا
عذيجة: والله صدق .. باجر بتييبين غيره ..
آمنة: بتغدي ليل ونهار ... تصيح سلامة ..
عذيجة: هيه اثاريها بتسوي الا جذه ..
ام زايد: هههه حليلج يا سلامة
حصه: امايه عفرا جيه ما يت ؟
عذيجة: عفاري .. ابويه ريلها بيي اليوم
آمنة: ما تشوفينا مشردين عيالنا
غاليه: ربيعتيه جيه مربية
سلامة: هيه مربية .. تربي عيالنا ..
شمسة: ههههه اونه دوروا لكم حد يمسكهم من الحين .. عفاري خلاص
سلامة: هيه والله
حصه: اونه في تطور ..
عذيجة: ما ادري شوه بتخبص الحين فالبيت
آمنة: لا عفاري تعرف تصرف
غاليه: وايد حطيتوا عليها حليلها
ام زايد: اول مره انزين .. ما تعرف البنيه
عذيجة: تقولي ما اعرف .. يا بنيه شوه ما تعرفين .. اونه امايه انا ما اعرف .. وردي بسرعه .. ما بيلس روحي
آمنة :هههههه خبلة .. والا امس تقول حق هزاع .. بوقع وعقب اذا قالي طالق يعني مطلقة ..
عذيجة: اعوذ بالله شوه هالفال !
آمنة: مب انا اللي قلت .. هي روحها قالت والله
غاليه: عفاري تسهبل والا تستهبل !
شمسة: انصحيها انتي ربيعتها
غاليه: وين حليلي ما تسمع رمستيه
سلامة: عفاري تفتن ع غاليه فتنه تسكتها
غاليه: هههههه هيه والله
حصه: ههههه بتخبله وياها
سلامة: واحد من الاثنين
شمسة: اعرف شوه بتقولين
سلامة: هههههه اما عفاري تخبله .. او هو يعدلها
عذيجة: ان شاء الله الثانية .. خل يعدلها ويصلبها شويه ..
آمنة: لا عفاري ما شاء الله علينا ... مسنعه
عذيجة: هيه وايد
حصه: ههه حليلها ..


في بيت بو هزاع ...

مختبصه ... وما تعرف شوه تسوي .. ومن الصبح تفكر شوه تلبس .. وشوه تحط وشوه تسوي ؟ ... شلت مبايلها واتصلت الميلس

عفرا: أليس خلصتوا العشا ؟
أليس: YES
عفرا : اوكيه .. يوم بقولكن ييبن العشا الميلس .. وزهبيه ورتبيه انزين ..
أليس: OK
عفرا: ووين المدخن ؟
أليس: know saly will brink it
عفرا: اوكيه باي ...

بندت عفرا عن أليس الا وسالي الخدامه الثانية .. ادق الباب يايبه المدخن ... خلصت كشختها وتعطرت .. وادخنت ... نزلت تحت ....

سالم: ويه ويه ما نروووم .. وين بتسيرين عرس ؟
عفرا: عرس اونه ... شايف وحده تسير عرس بجلابية ؟
سالم: هيه عادي .. تحت العبا ..
عفرا: لا حبيبي مب سايرة العرس
سالم: وين بتسيرين ؟
عفرا: مسؤول عني حضرتك
سالم: هيه محد فالبيت غيري
عفرا: هذا من سوء حظي التعيس .. انك انته بس فالبيت
سالم: خالوه عفاري .. امايه متى بتظهر ؟
عفرا: والله ما ادري .. جان سألت ابوك
سالم: اباها اتم وايد فالمستشفى
عفرا: الله ياخذ عدوك يا سالم ادعي ع امك
سالم: لااااااااا ما ادعي عليها ... والله ما دعيت .. اقصد يعني عسب اتم هني عندكم
عفرا: ونحن زيارتك هاي .. وايد تشرفنا بها .. وما نباها تطول
سالم: شكرا ..
عفرا: بسير ادخن الميلس
سالم: منوووووه بييييي ؟
عفرا: عمر ..
سالم: أي عمر بعد ؟
عفرا: عمر سيف ما تعرفه ؟ بلا استهبال سلّوم !
سالم: اهاااااا .. وانا اقووووول .. عمر سيف بعد
عفرا: هيه عمر سيف ..
سالم: اهاااااا يعني عمر سيف بيي
عفرا: سر زين .. اخرتني ..
سالم: سيري سيري .. ما تبيني ايلس وياكم
عفرا: لا شكرا .. سعدنا بتقديمك خدماتك وعرضها علينا
سالم: مجاناً
عفرا: عرض مغري لكن شكرا .. تبا تدمر الدنيا بعد .. روحي ما ادري كيف بجابله ..

وظهرت عفرا من الصاله .. وسالم يظحك عليها .. اول مره خالته تكون ع قولت هزاع هالوقت كاشخه جذه .. الا دوم ببجامتها ويالسه تحت .. وتظارب وياه .. اليوم بيفتقدون حشرتها لـ بضع ساعات ..

سارت عفرا الميلس .. وفتحت الليتات .. شافت كل شي مرتب... بدت ادخّن المكان ..

وتحوط فالميلس .. عسب بسرعه تنتشر ريحة العود .. سياسة عفرا !...

يايه بتظهر المدخن من الميلس .. اول ما فتحت الباب ... لقت عمر في ويها ..

وبحركة عفوية من عفرا .. عضت ع شفايفها وتمت متسمرة جدام الباب ..

عمر: آسف ..
عفرا: لا انا آسفة ...
عمر: ييبي عنج
عفرا: لا والله .. ما شليته ... روحي بوديه
عمر: وين تودينه ؟ ما عليه حطيه هني الحين ..
عفرا: لا ما عليه .. بحطه ع الطاولة ..

وردت عفرا داخل .. وحطت المدخن ع الطاولة .. وهي محمرة ومفتشلة من الخاطر .. وما عرفت شوه تسوي .. تمت واقفه .. وعمر واقف عند الباب ..

عمر ( ابتسم ) : احم احم ... ما بدخلينا ؟
عفرا: لا .. اقصد .. بلى حياك .. تفضل .. حياك الله ..

دخل عمر .. ويلس .. حس ان عفرا شويه مرتبكة .. قال بيبدأ يسولف ..

عمر: دخلت .. واعتفسنا .. ونسيت اسلّم .. واسأل عن حالج .. السلام عليكم
عفرا: عليكم السلام ..
عمر: شحالج ؟
عفرا: الحمدلله بخير .. ومن صوبك ؟
عمر: والله تمام ..

عفرا روحها مب متهيئة نفسيا مثل ما يقولون .. اول مره تيلس ويا هالانسان ع انفراد .. ومره وحده في حياتها تعاملت وياه يوم فالمزرعة فقط .. والا هي وين وعمر وين !....

عمر: طرشت ع مبايلج مسج قبل ما اوصل بـ 5 دقايق .. شفتج ما رديتي اتصلت في عموه .. قالت لي ادخل الميلس ع طول وهي بتتصل بج
عفرا: هيه ..
عمر: هيه !! يعني شفتي المسج ؟
عفرا: هيه .. اقصد لا .. ما شفته .. مبايلي نسيته فالحجرة .. ونزلت تحت انا ..

ونفس الوقت سمعوا صوت الباب .. دقة عجيبة !..

سالم: هل من الممكن ان ادخُل ؟

عفرا .. وامصيبتاه سالم ياي .. يكملها الحبيب .. روحي مب ناقصة .. حاسه ويهي بينفجر منه الدم ..

عمر: ما بدخلينه ؟
عفرا: هيه

نشت عفرا وبطلت الباب .. وهو ما جذب خبر ودخل داخل ..

سالم: السلام عليكم ..
عمر: هلا وعليكم السلام
سالم: هلااااااا النسيب .. شحالك ؟
عمر: ههههه الحمدلله تمام .. انته اخبارك ؟
سالم: الحمدلله بخييييير ... وين عبدالعزيز ؟
عمر: سار بيت عمي عبيد
سالم: اونه !
عمر: هيه
سالم: جيه ما يبته هني ؟
عمر: هناك طالبينه قبل ... وهو روحه قال بيسير هناك ..
سالم: اونه بعد زايد عليه الطلب
عمر: ههههههه
سالم ( صد صوب خالته ) : خالوه عفاري .. مبايلج حشرنا .. رنته واصله لين تحت .. وامج حشرتنا بعد .. واتصلت 50 مره البيت .. تسأل عنج
عفرا: اوكيه .. خلاص شكرا ..
سالم: شكرا يعني اطلع ؟
عفرا: لوسمحت !..
سالم: اوكيه .. يالله مع السلامه عمر سيف ..

تقفطت عفرا من الخاطر .. محد يقول جدامه شي هذا !... يفضح الواحد

عمر .. الحين كيف افتح وياها الموضوع .. يا الله .. رحمتك يا رب ..

نفس الوقت رن مبايل عمر ..

عمر: عن اذنج دقيقة ...
عفرا: ما عليه خذ راحتك .. بس بسير دقيقة وبرد ..
عمر ( ابتسم ): اوكيه ..

وظهرت عفرا من الميلس ..

تحول ويه عمر المبتسم .. الى وجه شاحب مثل ما يقولون .. بظهور عفرا ع طول ...

عمر: الو ..
زايد: وينك ؟
عمر: هلا زايد
زايد: يبت عبدالعزيز وسرت ؟
عمر: ياي اشوف العروس
زايد: ويه ويه هههههههه
عمر: بديت بالحركات
زايد: عيل ما بنطول عليك .. بخليك
عمر: لا عادي سارت هي ..
زايد: انزين الحين بترد
عمر: زايد ..
زايد: هلا ..
عمر: خلاص عقب برمسك ..
زايد: اوكيه مب مشكلة اول ما تظهر من بيت عموه اتصل بي .. او طرش لي مسج .. وانا بتصل بك
عمر: ان شاء الله ..
زايد: يالله فمان الله ..


ردت عفرا الميلس .. وفي ايدها صينية العصير .. عصير فرش .. ومزينين الكاسات بعد ... بالفواكه وحركات ..

عفرا: تفضل ..
عمر: مشكورة ..
عفرا: العفو ..

ويلست عفرا ع صوب .. الحين لازم ارمس .. وايد مصختها ... خلاص لازم اتعوّد ع هالجو المتكهرب ... يمكن عيبه الوضع وكل يوم يا ... شسوي عقب !... يا ربي يا عفاري شوه هالورطة اللي ورطتي عمرج فيها .. لا بـ عمر سيف الهادي .. بو القواعد .. والانظمة واللوائح .. ولا بـ بدر .. اللي لو كان هو الحين يالس .. جان دفان انا وهو .. ظرابة ..

عمر: احم احم ..

انتبهت عفرا لـ عمر ..

عمر: في شوه سرحانه ؟
عفرا: ما شي ..
عمر: حلوة السلسلة اللي في ايدج ..
عفرا: هاي ؟
عمر ( ابتسم ): هيه
عفرا: ما تغلى عليك ..
عمر: هههههه لا لا .. شوه اسوي بها ؟
عفرا: ما بتلبسها طبعا
عمر ( اطالعها عمر بنظرة استغراب ): طبعاً !
عفرا: ممكن مبايلك لو سمحت ؟
عمر: تفضلي ..
عفرا: اوكيه بما ان عليها حرف الـ A فـ هو حرفك بالانجليزي بعد
عمر ( ابتسم ): حرفي مب A حرفي O
عفرا: اوه .. سوري .. كله حاطه في بالي .. عمر .. عفرا .. ان حرف العين نفس الشي .. وبالانجليزي نفس الشي A
عمر: هههههه اوكيه ما عليه ..
عفرا: عيل ما ينفع ..
عمر: ليش شوه كنتي بتسوين ؟
عفرا: هو ع اساس ان حرفك A كنت بعلقها ع مبايلك ..
عمر: مستغنية عنها ؟
عفرا: ما اباها اتم في خاطرك ..
عمر: مب في خاطريه بس قلت انها حلوة
عفرا: انزين .. ما عليه
عمر: ذهب ؟
عفرا: هيه ..
عمر: اوكيه ما بكسر رمستج ولا بخرب فكرتج .. علقيها
عفرا: حرف الـ A عادي ؟
عمر: هيه ..

عفرا بدت تظهر جرائتها .. واول طلب جريء طلبته من عمر مبايله .. وعمر مسيّر وياها .. وخلاها ع راحتها وما حسسها انها طلبت شي غريب .. وانها فجأة .. وبسرعه تعودت عليه ...

خذت مبايل عمر .. وفصخت السلسلة من ايدها ..

عفرا: شوف .. شرايك
عمر: ما شاء الله عليج .. ما يت ع بالي هالفكرة
عفرا: كنت معلقه وحده ثانية ع مبايلي الجديم ..
عمر: حلو .. شكرا ..
عفرا ( ابتسمت ) : عفوا .. بيسألونك منوه A ؟ هيه صدق .. نسيت .. اخوك عبدالعزيز A
عمر: لا تنسين .. حرمتيه A

احمرت عفرا واصفرت واخضرت وغدت اشارات مرور ..

وعمر حس انه قال شي خلاها ترجع خطوتين لـ ورا .. فـ حب يلطف الجو ..

عمر: انزين ما خبرتيني
عفرا: هلا
عمر: أي لون تحبين ؟
عفرا: الاصفر ..
عمر: ليش ؟
عفرا: ما ادري .. احس لون حلو .. ومنعش ..
عمر: اها
عفرا: وانته ؟
عمر: احب الازرق
عفرا: نصراوي ؟
عمر: ههههههههه لا لا .. ما يخصه فالاندية ... يعني انتي وصلاوية ؟
عفرا: لا ... ما اتابع مباريات ...
عمر: شراتي ..
عفرا: ما اتابع مباريات ؟
عمر: مش دايما .. يعني ما اذبح روحي .. مثل اغلب الشباب .. عسب مباراة .. وفوز وخسارة .. لا عادي ...
عفرا: يعني متفاهمين من هالناحية
عمر ( ابتسمت ): الحمدلله ..

وتموا يسولفون .. ياخذون ع بعض .. عفرا اول مره تيلس ويا عمر .. لو زايد والا ثاني حتى او مروان .. هذيل متعوده عليهم .... اما عمر يعتبر شخصية يديدة في حياتها ... وتوها تكتشفها ..
وعمر نفس الشي .. عفرا شخصية يديده في حياته .. لان وباختصار .. 4 حريم عرفهن عمر في حياته .. حتى انهن مش 4 .... 3 حريم ..

الاولى أمه .. وما يقدر ينساها رغم انها ابتعدت عنه كل البعد .. وهي اللي كان متعلق فيها عمر .. وايد .. وايد .. وايد .. والكل يعرف هالشي .. وحتى اللي ما يعرفه .. ملاحظ هالشي وحب عمر لـ امه بعد وفاتها يزيد ويزيد ...

الثانية عمته عذيجة .. امه الثانية .. اللي دارته وتخاف ع مصلحته .. حالها من حال امه لكن مهما يكون الام الحقيقية غير ..

الثالثة .. عمته ام زايد .. اللي يعتبرها بعد بمثابة الام له .. لكن طبعا مش شرات عمته عذيجة ..

الرابعة .. عمته جواهر .. صح انه ما يسير ويرد عليها ابدا .. وهي نفس الشي .. لكن بين فترة وفترة يشتاق لـ شوفتها .. ويتوله عليها .. مهما يكون عمته ..

والحين عفرا دخلت حياته .. فجأة .. وما كان متوقع هالشي .. لكن دام انها استوت حلاله .. لازم يتقبل هالشي .. وما يخلي البنيه من الحين تشعر بالنقص .. او لانه انسان بارد .. او غامض .. او كل شي عنده جد في جد .. مثل ما يعرف هو ان اغلب الناس اللي ما يحتكون فيه ياخذون عنه هالفكرة ... لانهم ما تعاملوا وياه .. وهو عمر هادي ..

في بيت بو زايد ...

تحديداً حجرة ثاني ...

روتين ثاني اليومي .. ما يتغير .. لكن اليوم بوجود دخيل عليه ..

الحجرة هالمرة .. ليتاتها مفتوحه ... لكن الكاكاو وجميع انواع الحلويات .. ع الطاولة .. ونصهم ع الارض ..
ثاني منسدح ع الشبرية ... ولابس نظارته الطبية .. وجدامه اللاب توب ..

اما الدخيل .. اللي اسمه عبدالعزيز .. منسدح ع بطنه وع الارض .. وثاني فارش له لحاف تحته عن البرد والا شي .. وما طاع ييلس فوق ع الكرسي والطاولة الخاصة بالكمبيوتر .. ولا بعد ... معطينه لاب توب ..

انتقلت العدوى !...

عبدالعزيز: ثاني ..
ثاني ( وهو مندمج فاللاب ) : شوه ؟
عبدالعزيز: خزنت لعبة وما ادري وين نزلت !
ثاني: ما حددت الفولدر اللي تباه ؟
عبدالعزيز: بلى .. ما ادري شكلي نسيت ..
ثاني: اصبر بيي اشوف ..
عبدالعزيز: اوكيه ..

شاف الكندر حذاله من ضمن الحلويات واشتهاه .. ومد ايده خذ واحد وفتحه وكله ..

عبدالعزيز: كمبيوترك هذا يشتغل ؟
ثاني: هيه .. وانا من ساعة شوه اقولك؟
عبدالعزيز: شوه ؟
ثاني: ما قلت لك .. يلس فوق ع الكرسي والطاولة وبخليك تيلس ع الكمبيوتر
عبدالعزيز: ما ابا .. اريح يوم جذه منسدح
ثاني: ههههه انته شراتي تحب جذه
عبدالعزيز: هيه .. ما اداني ايلس .. يوم راشد ييلس ع لاب توبه .. ويخلص شغله ايلس عقب والعب
ثاني: ما عندكم كمبيوتر فالبيت ؟
عبدالعزيز: لا ..
ثاني: غريبة !
عبدالعزيز: ما نحتايه !

نش ثاني ونزل تحت وانسدح ورد عبدالعزيز انسدح حذاله ..

ثاني: وين فولدرك اللي فتحته ؟
عبدالعزيز: ع الديسك توب ..
ثاني: شوه اسم اللعبة ؟
عبدالعزيز: ما ادري بس اسمها يبدأ بحرف الـ D
ثاني: وكيف تنزل العاب ما تعرفهم ؟
عبدالعزيز: بلى اعرفهم نص الالعاب لكن ما اعرف كل الاسامي .. في اسامي صعبة .. وفي العاب بكيفي اسميهم
ثاني: انزين قلت لي ما عندكم كمبيوتر ليش ؟
عبدالعزيز: اقولك ما نحتايه .. راشد ومروان وسعيد كل واحد فيهم عنده لاب توبه يشتغل عليه .. وعمر بعد عنده لاب توب
ثاني: وانته وعمران ؟
عبدالعزيز: في شوه نباه ؟
ثاني: مثلا حق المدرسة والا شي !..
عبدالعزيز: هيه نستخدم لاب توب عمر لانه ما يستخدمه ابداً ..
ثاني: اها ..

انفتح باب الحجرة ..

غاليه: الله الله !..
ثاني: اهلاً..
عبدالعزيز: هلا غلّوي .. شخبارج ؟
غاليه: الحمدلله .. انته شحالك ؟
عبدالعزيز: انا تمام .. وينج انتي من الصبح ؟
غاليه: كنت عند شمسة فالمستشفى
عبدالعزيز: خيبة من متى ؟!... ما تصدقن وحده منكن ترقد فالمستشفى
غاليه: ههههههه شوه يعني وايد مستانسات
عبدالعزيز: تعالي شاركينا
غاليه: شوه تسوون ؟
عبدالعزيز: انا العب واخوج ما ادري شوه يسوي ..
غاليه: ثاني جيه مخلي الولد ع الارض البارده !
ثاني: هو روحه يبا
غاليه: يا ويلك من امايه لو يت وشافت جذه
عبدالعزيز: عادي والله .. انا ما احب
ثاني: قلت له تعال فوق الشبرية بعد .. تكفي .. او لو ما يحب يا هو او انا نيلس ع الكرسي عادي .. ما طاع
غاليه: وانته ع شوره !
عبدالعزيز: عيل ع شورج !..
ثاني: ههههههه رد عليج ..

نفس الوقت سمعوا صوت امهم .. وزايد ...

ام زايد: وينهم هذيل ؟
زايد: اكيد في حجرة ثاني ..
ام زايد: السلام عليكم
ثاني: هلا والله .. هلا بالغالية .. نورت حجرتيه
زايد: هههه هيه والله اول مره اشوف ليتاتها مفتوحه
غاليه: لان عبدالعزيز هني
ام زايد: هلا والله .. نور البيت بكبره

ونش عبدالعزيز سار يسلم ع حرمت عمه اللي بحسبة امه ويحب راسها ..

عبدالعزيز: هلا عموه
ام زايد: شحالك فديتك ؟
عبدالعزيز: الحمدلله ..
ام زايد: ثاني جيه منسدحين ع الارض
غاليه: مرقد الولد ع الارض
زايد: ومخلنه يجابل اللاب توب وياه
ثاني: ايييييه بلاكم ؟ والله انه روحه يبا والله
عبدالعزيز: هههههه عموه عادي انا روحي بغيت .. متعود
زايد: تبا تقنعني ان عمر يخليك فالبيت جذه تسوي وتيلس ع اللاب توب ؟
عبدالعزيز: هيه والله انسدح ع الشبرية .. وايلس مجابل اللاب توب ..
غاليه: بس اليوم شكلك ظربت الرقم القياسي ويا ثاني
ثاني: بلاج انتي على ثاني حليله
ام زايد: شوه عشيت الولد ؟
زايد: كاكاو

صخ ثاني ولا رد ..

غاليه: جاوب ..
ثاني: نسيت اعشيه
ام زايد: الله ياخذ العدو يا ثاني
ثاني: اصبري هدي امايه هدي
ام زايد: استح ع ويهك .. مخلي الولد بليّا عشا للحين
ثاني: في وقت في وقت ..
ام زايد: أي وقت أي خرابيط فشلتنا والله فشلتنا .. يا فضيحتيه .. لو عذيجه تدري زين بتسوي بي وبتسوي بك ..
عبدالعزيز: ههههههههه خيبة .. عموه عادي .. انا ما بغيت لو كنت ابا جان قلت له وما استحيت ..
ثاني: اكلته آيس كريم .. وحلويات وكاكاو .. وشيبس و
زايد: هيه هيه .. خرابيط .. بخبر عمر عليك .. بتشوف شوه بيسوي بك
غاليه: ولد الناس موته من اليوع
ثاني: لا موته ولا شي
عبدالعزيز: بلااااااكم ؟ والله عادي ..

ورن مبايل عبدالعزيز ..

عبدالعزيز: الو .. هلا عمر .......... ان شاء الله .. يالله مع السلامه ..
زايد: اكيد واصل !
عبدالعزيز: هيه .. يالله انا بسير ..
ام زايد: يلس تعشا .. قوله خل ينزل
عبدالعزيز: لا لا . بنسير
غاليه: ما يستوي مب متعشي
عبدالعزيز: عاديييييي
ام زايد: لا لا .. قوله اتصل به
عبدالعزيز: عموه والله ما بيطيع ... ولا بينزل ..
ثاني: يلس والله تبا عشا من برع الحين بسير اييب لك
عبدالعزيز: هههههه ط هذا انتوا .. ما ابا .. جيه شوه .. ولو ابا بقول حق عمر يوديني
ام زايد: الله يغربل ابليسك يا ثاني .. والله فضحتنا الولد مب متعشي
زايد: هذو عمر وصل
عبدالعزيز: يالله مع السلامه ...
غاليه: فمان الله .. مرنا بعد .. يوم انا ييت انته سرت
عبدالعزيز: انتي سايرة من الصبح
غاليه: شسوي .. ما كنت ادري ..
زايد: يالله عبدالعزيز عن تتأخر ع عمر ويهزبك ..
ام زايد: سلم ع اخوانك اميه ...
عبدالعزيز: ان شاء الله ..

نزل عبدالعزيز .. ونزل زايد وياه ...

شافوا ابوهم داخل الصاله ..

بو زايد: هلا هلا والله .. نور البيت اليوم ..
عبدالعزيز ( حب راس عمه ): شحالك عمي ؟
بو زايد: الحمدلله .. انته شحالك ؟
عبدالعزيز: تمام ..
بو زايد: وين ساير ؟
عبدالعزيز: انا من الصبح هني .. يالس ويا ثاني .. ومحد فالبيت .. انتوا كلكم توكم يايين
زايد: هههه ما كنا ندري ان شيخ منور بيتنا اليوم
بو زايد: هيه والله .. والا جان ما ظهرت انا من البيت
عبدالعزيز ( أبتسم ): ان شاء الله بييكم يوم ثاني ..
بو زايد: ان شاء الله ..
زايد: شفت عمر برع ؟
بو زايد: هيه أي شي حاولت وياه قال لا بسير وطالع من العصر من البيت وما ادري شوه
عبدالعزيز: شفتوا قلت لكم ..

ساروا .. زايد وعبدالعزيز صوب عمر اللي في سيارته ...

وركب عبدالعزيز .. وزايد سار صوب عمر اللي نزل جامه سيارته يوم شاف زايد ..

زايد: هلا والله
عمر: مرحبا
زايد: شحالك؟
عمر: بخير .. انته شحالك ؟
زايد: تمام ... شوه فيك ؟
عمر: ما شي ..
زايد: شكلك مضايق ..

اطالع عمر صوب عبدالعزيز ... ورد مره ثانية اطالع زايد ..

عمر: بتصل بك عقب ..
زايد ( فهم قصد عمر ) : اوكيه .. خلاص
عمر: يالله فمان الله .. سلم ع عموه وثاني
زايد: الله يسلمك ... يبلغ ..


في بيت السفير ...

ظهرت هند من حجرتها .. تشوف فالممرات .. ما في حد ..

سارت لين الصاله .. ما في حد ..

تشوف من فوق اذا في حد تحت !!.. ما في حد ..

نزلت تحت .. البيت فاضي .. وهادي ..

شافت مقبض الباب يتحرك .. ردت صعدت فوق بسرعه ..

لكن الخدامه دخلت .. شلت ما ادري شوه من الصاله .. وظهرت مره ثانية ..

وردت نزلت ... سارت صوب حجرة امها وابوها ..

خافت تدق الباب .. تدري ان ابوها محد .. لكن ما تدري شوه اللي خلاها ما تدق الباب ..

فجت الباب شوي شوي ...

جواهر: نعم ؟

هند: ماما انتي هني ؟
جواهر: هلا هنّوده .. تعالي ..

دخلت وبندت الباب ..

هند: شوه تسوين ؟
جواهر: ما شي .. يالسه اقرا كتاب ..
هند: كتاب شوه ؟
جواهر: هي رواية .. مش كتاب معلومات والا شي
هند: ابويه ما رد ؟
جواهر: لا .. ما بيرد اليوم
هند: يعني امان ؟
جواهر: شوه قصدج بـ امان ؟
هند: امايه زايغة من ردة فعل ابويه ..
جواهر ( تنهدت ): تعالي هني اميه ..

وسارت هند يلست ع الشبرية حذال امها .. انسدحت ..

جواهر: شوفي .. مب لاني ما ابا سعادتج .. او اني ابا اضايقج برمستيه .. لكن قرارج .. باختيارج راشد .. ورفضج حمدان .. يمكن تلقين اعتراضات وايد .. خاصة من صوب ابوج وهله
هند: بس امايه .. انا مب بكيفي اخترته !
جواهر: ادري .. قنعي ابوج برمستج
هند: ليش ما تكلمينه ؟
جواهر: ما ابا انجرح
هند: ابويه ما يستهزئ في هلج
جواهر: ادري .. هو ما يقصد .. ولا يحس يمكن انه كان يجرحني .. لكن في الفترة الاخيرة .. ولان بدر قام يزودها شويه .. ويحط ع هلي .. شويه مشاكل قامت تستوي بيني وبين ابوج
هند: بس امايه .. انا ما ارتاح للمستوى اللي انا فيه .. والله ما ارتاح .. احسه مستوى وطبقة ما يهمها الا المظاهر .. والشكل الخارجي .. لكن شعور الناس اللي حوليهم ما يهمهم .. احسهم يجاملون .. ويشوفون الناس دون المستوى
جواهر: مش كل الناس نفس الشي يا هنّود .. مثل ما الطبقة اللي تحتنا ع قولت اخوج .. فيها الشين والزين .. حتى طبقة ابوج فيها الشين والزين .. والناس مش مستويات . الناس سواسيه
هند: والله ما ادري احس عمريه ضايعة
جواهر: خلي كل شي لوقته
هند: وبدر ؟
جواهر: بلاه ؟
هند: ما اتصلتي به ؟
جواهر: اتصلت به مره وما رد
هند: خبرتي ابويه ؟
جواهر: لا ..
هند: ما رد البيت للحين
جواهر: بيرد .. حتى لو ويه الفير بيرد ..
هند: امايه آسفة .. سببت مشكلة بينج وبينه
جواهر: انتي ما يخصج .. هو روحه كان من قبل لازم يمكن يفتر ويهه عسب يفهم ان اللي يالس يسويه ويقوله يجرحني .. وهذيل هله ..
هند: حبيبتيه امايه .. لا تكدرين خاطرج .. وانا متاكده ان بدر بيي لين عندج وبيعتذر . وبيحب راسج بعد ..

ابتسمت جواهر وردت لها الابتسامة هند ..

هند: امايه ممكن طلب
جواهر: تفضلي حبيبتيه
هند: ممكن ارقد عندج اليوم
جواهر: ليش ؟ تخافين ؟
هند: لا .. ما اخاف .. بس ابا ارقد الليلة عندج .. ابويه بيرد الصبح ؟
جواهر :لا ما اعتقد يرد الصبح .. اذا يا ع الظهر او العصر .. لو رد من وقت هذا
هند: اوكيه برقد عيل
جواهر: حياج .. تبين ادلعين عمرج لانج عروس
هند: أي عروس أي خرابيط
جواهر ( ابتسمت ): ان شاء الله بتكونين عروس وبتستوين .. للي يكون من نصيبج ويسعدج يا رب .. وانتي ترتاحين وياه ..

هاي هند .. اليوم كان يومها عصيب مثل ما يقولون .. كان يوم كئيب بالنسبة لها .. يوم ما تقدر تنساه .. احداث اليوم بعد كانت صعبة .. ما تدري شوه بيستوي باجر والا يوه بيكون موقفها .. او هل بتتغير حياتها هاي كلها ... للي هي تختاره وتباه .. او للي هم يبونه ...

********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 20-07-09, 10:34 AM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء الـ 52 ..... والأخير


في حديقة بيت ام احمد ...

رملة وآمنة يالسات فالحديقة ... وميلسين ميثا في القاري الدائري الخاص باليهال .. وملبسينها جوتي ..

رملة: حبيبتييييه
آمنة: رملة سحبيها هالصوب .. بتسير فالرمل
رملة: خل تسير
آمنة: لا .. اذا سارت عقب انتي بتغسلين القاري
رملة: بخلي البشكارة تغسله
آمنة: لا تخلينها تسير .. وخلاص ..
رملة: هي ما تسمع الرمسة ..
آمنة: انتي اللي ما تسمعين الرمسة ..

نشت آمنة روحها سحبت بنتها صوبها وردت يلست ..

رملة: حراااااام .. كسرتي خاطرها
آمنة: خليها انزين خليها ..

وانفتح بااب الحوي .. الكهربائي ... ودخلت ستيشن .. ووقفت ...

نزل منها وهو لابس نظارته الشمسية وشال في ايده جرايد ...

ويا صوبهن ..

احمد: السلام عليكم
آمنة: وعليكم السلام
رملة: هلا والله
احمد: هلا فيج .. ( وصد صوب بنته ) حبيبتييييييييييييه انتي تعالي
رملة: وانا اتحسبت حقي حبيبتيه
احمد: هههههه شوه ميلسنكن هني
رملة: ملل
آمنة: رملة ملانه ع قولتها وانا بعد .. يينا هني ..
احمد: امايه وين ؟
آمنة: داخل
احمد: ناعمه ؟
رملة :ناعموه الدبة طالعه ويا عيسى
احمد: وين سايرين ؟
آمنة: حليلها مريضة .. عيسى وداها المستشفى
احمد: شوه فيها ؟
آمنة: زجمانه
رملة: وانا قلت شي الحين
احمد: انتي ام لسان ما في حد يقولج انتي شي .. يوم تعقين عمرج فالمرض
رملة: والله انا صغيرة
احمد: ناعمه يعني كبرج !
رملة: هيه طبعا مب كبري .. طبعا
احمد: اقصد ناعمه يعني من كبرها !
آمنة: هههههه ترتيب الجملة غلط
احمد: اشوف هاي خبلتني هههههه
آمنة: يالله نسير داخل
رملة: حلو هنيييييي
احمد: شوه حلو ؟ حررر .. شمس .. تبين حرمتيه وبنتي يسودون ؟
آمنة: نسير حرام عموه بعد روحها داخل .. ما قدرت تظهر هني
احمد : امون مسكي الجرايد ..
آمنة: رمله شلي الجرايد .. بشل ميثا
احمد: عيل ليش اقولج مسكي الجرايد ؟ .. انا بشلها
آمنة: اوكيه .. ييب
رملة: يالله ما تروم تشل الجرايد وانته شال بنتك .. من متنها الدبة
احمد: ما يخصج انتيييييي !.. ان شاء الله تغدي درام ... والا شرا الريشة كيفي ..
رملة: كيف يدلعون عيالهم !... ونحن طايحين فينا
آمنة: هههههه يالله يا رملة .. شوه هالحقد .. انتي عمتها انزين
رملة: عمتها اليوم .. باجر يوم بتكبر بتفرني هناك
احمد: وهيه وبعلمها كيف تعطيج من الزين
رملة: ويقولون لي انا .. ربوا بنتكم قبل عقب تعالوا عندي
احمد: يالـ ...

وقبل ما يكمل احمد .. ركظت رملة داخل

آمنة: هههههههه حليلها
احمد: حليلها اونه .. لسانها يباله قص ..
آمنة: انته قلت لها ..
احمد: عاد هي بعد ما تصدق .. تجلب الموضوع بكبره
آمنة: يالله نسير ...

وساروا آمنة واحمد داخل ..

في بيت الشباب ...

عبدالعزيز: افففف
مروان: ذبحتنا وانته تتأفف من الصبح
عمران: شوه فيك انزين ؟
راشد: وين عمر ؟
عبدالعزيز: فوق
مروان: انزين انته شوه فيك ؟ شوه مشكلتك ؟
عبدالعزيز: ما شي
مروان: ما شي عيل لا تتأفف
عمران: عمر شوه يسوي ؟
عبدالعزيز: يرمس فالتيلفون
راشد: ويا منوه ؟
مروان: اهااااا .. ليكون ويا عفرا وانته حاشر الدنيا ؟
عبدالعزيز: لا .. مب ويا عفرا .. ويعدين لو يرمس عفرا عادي عندي .. جيه شوه .. حرمته .. وبقولك معلومه عمر للحين ما مرمس عفرا فالمبايل مول ..
مروان: ما شاء الله الاخبار عند هذا !
عمران: بس انزين سكتوا ..
مروان: وانته شوه مخلنك جذه !.. ما تعرف شوه تسوي ؟
عبدالعزيز: لانه من اسبوع تقريبا وهو مضايج .. ولا يرمس ..
مروان: شوه فيه ما سألته ؟
عبدالعزيز: اقولك ما يرد عليه
عمران: غريبة !
راشد ( اطالع صوب عمران ): عمران قلت له ؟
عمران: عن ؟
راشد: سعيد ؟
عمران: لا .. ما قلت له ... انته قلت له ؟
راشد: لا
عبدالعزيز: بلاه بعد سعيد ؟
مروان: عيل ما في غيره .. هو اللي مسبب هالازمة
عمران: حرام عليك مروان لا تحط في ذمتك
مروان: ما احط ولا شي .. لكن الاكتئاب ما يصيب هالبيت الا يوم سعيد يكون فالسالفه
عمران: لا تقول جذه انزين .. سعيد بيتم اخونا ..
مروان: اخونا ع عينا وراسنا .. لكن اذا يبا يسبب مشاكل فـ بعيد عنا وصل له هاللي اقولك اياه
عبدالعزيز: وقوله عبدالعزيز يقولك .. لو استوى بعمر شي والله بتشوف شوه بيستوي بك انته
عمران: بس اسكت انته بعد .. اشوفك وايد قمت تخورها .. سعيد اخوك العود
راشد ( حس بنغزة ): عبدالعزيز .. ليش تقول جذه ؟
عبدالعزيز: حبيبي .. عمر امس كان مضايج .. واونه رقد .. ويتحسبني انا راقد .. لكني والله كنت زايغ عليه .. والفير يوم نشيت .. شفته عرقان .. والجو كان عادي .. ويوم سرت للمكيف .. أشوفه ع اعلى رقم !.. استغربت .. والله جنه مسبح وظاهر من الحمام وراقد ع طول ..

نش راشد بسرعه .. وسار فوق ..

دق الباب ودخل ... شاف عمر يرمس فالمبايل ..

احتراماً لأخوه .. وانه ما يبا يدخّل في خصوصياته .. ظهر برع ... ما نزل تحت ... لا سار حجرته ..

في حجرة عمر ..

عمر: زايد تباني اقص عليهم ؟ تباني اغشهم ؟
زايد: لا غش ولا شي .. لكن عمر مب لازم كنت تقولها ..
عمر: كيف ما تباني اقولها ؟!.. ابدأ حياتي بغش ؟
زايد: يا الله .. انته افهمني .. مرضك مب بالمرض المعدي والا شي بسم الله
عمر: ولو ..
زايد ( تنهد ): استغفر الله .. انزين طرشت لها شي ؟ سرت مره ثانية بيت عموه ؟ رمستها ؟
عمر: لا
زايد: ليش ؟
عمر: ما ادري .. معطنها الوقت تفكر
زايد: تفكر في شوه ؟
عمر: قلت لها .. لو ما بتقدرين تتقبلين مرضي الحين .. قولي لي .. ولو تبين تنفصلين بعد قولي لي انا .. مب عموه ولا هلج .. وانا بحل المشكلة كلها .. لكن انتي لا ترمسين .. لان قوم عموه بيعقون اللوم عليها
زايد : عمر انته مينون ؟
عمر: زايد افهمنييييي .. ما ابا ابدأحياتي ويا البنيه بخداااع وجذب ... هاي بنت عمتيه بعد ... بنت عموه عذيجة .. ما ارضى لا ع عموه ولا بيتها ولا بنتها أي شي مثل هذا ... هذا لو مب انا اللي ماخذ عفرا .. لو أي واحد ماخذنها ما برضى يجذب عليها من البداية .. الاساس بيكون غلط ... الاساس بيكون مهتز ... فيه خلل
زايد: خلاص سو اللي يريحك ... بس لازم تتصل بها
عمر: ما بتصل .. قلت لها يوم بتقررين روحج اتصلي .. والا طرشي مسج .. ما يهم .. المهم ان ادري بقرارج ...
زايد: الله يوفقك ان شاء الله
عمر: ان شاء الله .. ويوفقها .. ببند عنك الحين زايد .. لان شكله راشد يباني ...
زايد: سلم عليهم
عمر: الله يسلمك ..

بند عمر عن زايد .. وظهر برع .. شاف تحت .. لقى عمران ومروان .. وعبدالعزيز بس .. وراشد مب مبين ..

سار حجرة راشد .. دق الباب ودخل ..

عمر (أبتسم): يالس روحك هني
راشد ( رد الابتسامة ) : اترياك تخلص ..
عمر: كنت ارمس زايد ..
راشد: عبدالعزيز يقول انك من اسبوع مب ع بعضك
عمر: قلت انا ما بيسكت وبيخبركم .. لو ملاحظ هالشي ..
راشد: عمر تعبان ؟ فيك شي ؟ .. اوديك المستشفى
عمر: لا .. شو فيك ؟
راشد: صدق ..
عمر: والله ....
راشد: عمر تدري انا انا الوحيد اللي ادري بمرضك
عمر: انته واثنين غيرك
راشد: منوه ؟
عمر: زايد .. وعفرا
راشد: خبرتهم ؟
عمر: هيه .. لازم كنت اخبرهم .. وخصوصا عفرا
راشد: انزين .. عيل شوه فيك ؟
عمر: بس خبرت بنت عموه عقب ما درت بمرضي .. لو تباني انفصل عنها
راشد: شووووه ؟
عمر: من حقها .. لو تقرر وتتخذ هالقرار ..
راشد: ما بدخل في حياتك .. بس لا ادمرها من البداية
عمر: بالعكس ما دمرتها انا .. انا احاول ابنيها واخلي ساسها قوي من البداية ..
راشد: الله يسعدك
عمر: وانته ويايه
راشد: ان شاء الله .. لين عمتك ترد علينا ..
عمر: رمستهم عموه ؟
راشد: ويه من زمان ... بس ما ادري احس انهم بيرفضوني
عمر: وليش يرفضونك ؟
راشد: مب من مستواهم شرا ما يقول بدر دايما
عمر: راشد ... لا تخلي ولا شخص في هالدنيا يقلل من شانك... لو مهما يكون ..
راشد: ما اقلل من شاني .. لكن انته تدري بـ بيت عموه جواهر وكيف مكانته فالمجتمع
عمر: شوه يعني ؟
راشد: ما ادري .. احس اني اخترت البنت الغلط ...
عمر: انته شاك في تربية البنيه ؟
راشد: لا .. من اللي شفته الصراحه لا .. هي وايد غير عن بدر .. غير عن بيئة ابوها
عمر: انا هاللي شفته بعد فالمزرعة
راشد: يعي تتوقع اختياري صح
عمر: انته مب تباها ؟ ...
راشد: هيه
عمر: خلاص عيل .. لا تستعيل .. اتريا الرد من عموه
راشد: وانا هاللي بسويه اليوم
عمر: شوه ؟
راشد: عموه اتصلت .. وقالت لي .. أن اليوم بنسير بيتهم .. عموه جواهر اتصلت وقالت تعالوا ..
عمر: كيف ما اتصلت بي ...
راشد: اتصلت تقول مشغول
عمر: يعني انا وياك ؟
راشد: لو ما عندك مانع يا ولي امري
عمر: حشى عليه مب ولي امرك في هالمواضيع
راشد: عيل منوه ولي امرك ؟
عمر: اكيد عموه خبرت عمي عبيد
راشد: اوه نسيت سالفة عمي عبيد ..
عمر: معقوله !
راشد: هيه والله .. اسكت عني يا عمر والله ما ادري .. ابا اكنسل الموضوع بكبره ولا ابا اسير
عمر: ودر عنك هالوسواس اللي جايسنك من يوم خطبت ..
راشد: شوه ألبس ؟
عمر: ههههههه شوه بعد شوه تلبس ؟ .. لو مروان يسمعك بيقولك كوت وكرفته
راشد: هههههههه متوقع هالشي ..
عمر: كون زقرت ع قولت سالم .. واكشخ شرا اخوك يوم سار ...
راشد: هههههه اخاف ازقرت .. وبدر يفرني هناك اليوم ..

ابتسم عمر .. هو روحه في داخله وفي نفسه .. يحس بضيج ... بس ما يبا يبين حق اخوه هالشي .. ويبا ترتاح نفسيته لين فالليل .. وان شاء الله ما بيستوي الا كل خير ...


في بيت بو هزاع ...

ع الغدا ..

هزاع: سالم خلص .. عقب الغدا بوديك بيتكم
سالم: لييييييش
بو هزاع: شمسة ظهرت من المستشفى ؟
عذيجة: اليوم بتظهر
بو هزاع: انزين خل تيي هني
هزاع: هي اتصلت وقالت ان اييب سالم البيت عقب الغدا
بو هزاع: عذيجة اتصلي فيها قولي لها .. تيي هني كم يوم عقب ترد بيتها ...
عذيجة: ان شاء الله .. بناتك ما يسمعن الرمسة
بو هزاع: انا بتصل في صالح .. لا تعاند .. وقولي لها ابوج يقول ..
هزاع: ابلة عفرا
عفرا: شوه ؟
هزاع: بلاج ؟
عفرا: شوه فيني ؟
سالم: ما ترمسين ..
عفرا: شقول يعني ؟
سالم: عمر سيف من يوم يا بيتنا وانتي ساكته

رفعت عفرا راسها اطالعت سالم بنظرة ..

هزاع: ليكون شردتيه عفاري ..
بو هزاع: بس سكتوا انتوا الاثنين ..
عذيجة: اليوم بنسير بيت جواهر
هزاع: بيت خالوه جواهر ليش ؟
عذيجة: نخطب حق راشد ..
بو هزاع: سووا عرس عمر وراشد في نفس اليوم

عفرا و هزاع و سالم .. فاتحين ثمهم . شووووه ؟ خطوبة راشد ؟ بيت خالوه جواهر ؟!... ما عندنا الا بنت وحده ليكون هند !

عفرا: خطوبة راشد ع منوه ؟
عذيجة: يعني خالتج عندها منوه غير هند ..
سالم: ههاااااااااااااااااااااااي بتخطبين بدر حق راشد
بو هزاع: ايه يا ولد
سالم: خلاص بسكت
هزاع: راااااااشد وهند !!!!!!!
عذيجة: ليش ؟ تباها ؟
هزاع: لا اباها ولا تباني .. بس الصراحه الصراحه يعني ... ما يليق
عذيجة: وليش ما يليق ؟..
هزاع: كيف وافقوا عيال السفرا ؟
عذيجة: حبيبي اذا هم عيال سفرا فـ ولد اخويه ولد شيوخ ..
سالم: عااااااشت يدوه
عفرا: والله انتوا مصخرة
عذيجة: استحي ع ويهج ..
هزاع: سيروا .. هذا ويهي جان ما ردوكم البيت تصيحون
عذيجة: بسم الله .. اعوذ بالله من هالفال .. شوه نصيح وما نصيح بعد ؟ .. انا مرمستنهم من قبل اصلا .. واليوم جواهر قالت تعالوا .. بو بدر قال تعالوا
سالم: ايي وياكم ؟
بو هزاع: لا انته استريح هني
عذيجة: بو هزاع ما بتيي ؟
بو هزاع: لا .. انتي وعبيد .. وعمر وراشد سيروا .. توكلوا ع الله ..
سالم: عمر سيف بعد وياكم
عذيجة: انته بخبرك .. شوه قابض الريال عمر سيف وعمر سيف ؟ .. يعني عمر منوه بيكون ؟
سالم: لا يعني .. اكمل اسمه
عذيجى: تكمل والا تطنز !..
سالم: والله يعني اسمه عمر سيييييييييف ... ما يبت شي من عندي .. يعني ازقره عمر عذيجة !
عذيجة: بس بس اسكت بو لسان ..

هزاع ظحك ع سالم ... وعفرا ابتسمت .. ما بطوّل عليج .. عمر سيف ... ما كلّف ع نفسه يطرش مسج والا يتصل من عقب السالفه .. وبكل ثقة يقول ننفصل ... عقب شوه ؟ ... عسب اسم مطلقة يرتبط باسمي .. استغفر الله ..


سلامة: طارق
طارق: هلااااا

طارق ياب هلا .. بطريقة .. خلت سلامة تشوفه باستغراب .. بكل حماس قال هلا ..

سلامة: بسم الله
طارق: هههههه بلاج ؟
سلامة: ما ادري .. من مجبوش السمج اللي ماكلنه والا من شوه !
طارق: والله الغدا اليوم كان فنننننن
سلامة: الحمدلله ..
طارق: الحمدلله ... انتي بلاج ؟
سلامة: شوه فيني ؟
طارق: احس انج يعني جيه جذاك ...
سلامة: ما فيني شي ..
طارق: لا صدق .. انا عمداً قلت لهم اييبون الغدا هني .. ونتغدا رواحنا
سلامة: ليش ؟
طارق: قلت يمكن مضايجة والا شي .. من زمان ما يلسنا رواحنا نتغدا او نتعشى .. فـ خل اليوم اقولهم اييبونه هني
سلامة: انا ياهل اضايج عسب هالشي .. ووالله ما طرى ع بالي .. ابداً
طارق: صدق
سلامة: والله اقولك
طارق: عيل شوه فيج ؟
سلامة: ما ادري ... احس ان
طارق: كملي ..
سلامة: ما ادري .. والله ما ادري
طارق: بسم الله شوه فيج سلامي ؟ ..
سلامة: ابا اسير بيت ابويه
طارق: هم فيهم شي ؟.. هني حد قالج شي ؟
سلامة: لا .. بس ما ادري ليش احس ان اليوم بيستوي شي
طارق :بسم الله
سلامة: والله صدق طارق
طارق: لا توسوسين هالكثر
سلامة: ان شاء الله ما يكون فيهم شي ..
طارق: انتي رمستي امج اليوم ؟
سلامة: هيه رمستها
طارق: كانت عادية ؟
سلامة: هيه .. حتى ان سالم كان حذالها ويصرخ ويسوي ..
طارق: خلاص عيل .. ذكري ربج .. واستهدي بالرحمن ..
سلامة: استغفر الله ..
طارق: كم عمرج ؟
سلامة: شوه بعد كم عمريه ؟
طارق: امممم عقب اسبوع يوم ميلادج
سلامة ( أبتسمت ): تصدق اني ناسيه
طارق: عدل .. طبعا بتنسين ..
سلامة: هههه يوم ميلادك ويايه
طارق: بس شوفي الفرق
سلامة: اكيد فرق ..
طارق: شوه قصدج
سلامة: ههههه روحك قلت انا ما ألفت ..
طارق: انتي بتدخلين 23 سنة ..
سلامة ( بغياظ ): وانته كم ؟
طارق: 30 ..
سلامة: ههههههه شيبة
طارق: يالياهل .. احمدي ربج خذتج
سلامة: نعم !
طارق: يعني اقصد ... انا اكبر منج بـ 7 سنوات .. ادلعج وادللج لو ماخذه واحد كبرج شوه كان بيسوي فيج .. بتستوون فار وقطو ..
سلامة: ليش ؟ مش شرط .. احمد وآمنة تقريبا نفس السن
طارق: احمد وآمنة غير
سلامة: حتى علي وحصه .. علي اكبر من حصة بـ ثلاث سنوات وشمسة وصالح سنة بينهم
طارق: يعني انا وانتي اللي وايد ..
سلامة: امممم اصبر عفرا وعمر
طارق: كم بينهم ؟
سلامة: لحظة خلني اذكر كم عمر ... عمر .. تصدق شراتنا تقريبا
طارق: 7 سنوات ؟
سلامة: هيه والله
طارق: عقب اسأليها جان عمر دلعها كثر ما دلعتج
سلامة: هههههههه لا عاد حرام .. عمر طيب
طارق: هيه والله .. عمر الصراحه ريال ... والله عفرا ما بتلقى شراته .... لو تتريا 50 سنة جدام ...
سلامة: يالله عاد
طارق: والله صدق .. يعني اوكيه في شباب طيبين وحبوبين ويتحملون المسؤولية .. ما اقولج ما في ... بس شرات عمر .. نادر نادر نادر ما تلقين ..
سلامة: الله يسعدهم ... ان شاء الله
طارق: ان شاء الله


في شقة حصة ..

حصة: امممم عليا
علي: عليا علي .. حلو حلو ..
حصه: اسم عليا اصلا حلو
علي: اسم علي طبعا احلى
حصة: هههههههه اوكيه ..
علي: اوكيه اتفقنا ع اسم البنت ..
حصة: هيه خلاص عليا ..
علي: اذا ولد ؟
حصه: يا ربيييييي .. اقولك خلني اسير اطالع
علي: لا لا لا .. انا ما ابا اعرف ..
حصة: انزين انا بسير وما بقولك عقب
علي: ما ابا .. لو دريتي اكيد بتقولين لي .. وبتحرقص اكثر
حصة: ههههه وانته جيه معذب عمرك ... انزين تعرف الحين احسن .. ابا اشرى حق الياهل ..
علي: لا
حصة: حرام عليك .. اول ياهل
علي: وان شاء الله ما يكون آخر واحد بعد .. بس لا
حصة ( تنهدت ): بكيفك بس عقب انته بتتوهق والله بتظرب شرق وغرب بتتشرى له .. انا ام يخصني ما بتعب عمريه
علي: لا اتعبين عمرج ولا شي .. من عيوني بشتري له أي شي .. سواء ولد والا بنت
حصه: انزين بنشوف
علي: اوكيه .. ما قلتي لو ولد ..
حصة: لو ولد ... بنسميه .. ما ادري .. انته شوه في بالك ؟
علي: انا في بالي اسمين .. خالد و عبدالله
حصة: حلو .. الاسمين حلوين
علي: على أي اسم نتفق ...
حصة: لين ما يوصل .. ان شاء الله الاسم روحه بيوصل وياه
علي: ان شاء الله .... بتسيرين بيت ابوج اليوم ؟
حصة: هيه ... من يومين مب سايرة .. امايه بتحشرني الحين
علي: انتي الله يهداج ... اقولج سيري هناك .. تقولين لي .. لا احسن لي فالبيت
حصة: هيه احسن .. اسير هناك وارد هني .. تعب
علي: قلت لج رقدي هناك
حصة: من الحين مستغنين عني
علي: هههههههههه لا والله ما اقصد جذه .. لكن ما ابا يستوي بج شرات ما استوى لـ شمسة اختج .. وترقدين فالمستشفى ..
حصة: بسم الله .. الله لا قال .. وبعدين انا ما فيني شي .. الا الجو ما ادري بلاه ...
علي: فايروس هذا .. كل الناس مزجمين
حصة: وانا يوم ازجم ادوخ عسب جذه .. احس مب متفيجة
علي: يالله الحمدلله .. .
حصة: انته بتوديني والا اسير روحي ؟
علي: لا طبعا انا بوديج
حصة: والله اني نسيت السواقة .. من يوم ردينا من ألمانيا وانا مب سايقة ..
علي: احسن .. كوني شرا خواتج
حصة: هـــه .. تحلم .. ما نسيتها وايد .. برد اسوق
علي: انا قلت . عنيدة ..
حصة: هههههه والله ما فيها شي
علي: اوكيه عقب ما تربين بالسلامة... اذا نسيتيها .. سيري تدربي عليها كم يوم ..
حصة: لا ان شاء الله ما بنساها بالمرة عاد
علي: يالله قومي تزهبي عسب نسير
حصة: ان شاء الله ... انته بتيي ويايه ؟
علي: هيه .. ابوج بيهزبني انا اليوم
حصه: ههههههه احمد بيطيح فيك
علي: بقوله والله بنتك هي اللي قالت لي ما تيي هني ..
حصة: شووووووه؟
علي: هههههه مب انتي تعبانه وفالبيت .. كيف اهدج
حصة: بس ما قلت لك لا تسير صوب ابويه
علي: ما يستوي اسير وانتي بروحج هني
حصة: هيه عدل الجملة ... لا تقول هي قالت وانا ما قلت
علي: خلااااااص يا ام علياااااا .. خلاااص .. آسفين
حصة: ام عليا استويت .. وانا ما ادري عليا بتظهر والا خالد ما ادري عبدالله او شوه ما يكون اسمه او اسمها
علي: اللي ايي من الله حياه الله .. بس ايي باسلامة ان شاء الله
حصة: ان شاء الله ..


شمسة وصالح .. توهم واصلين بيت بو هزاع عقب التهديدات ...

نزلوا ودخلوا داخل ..

سالم: اميييي
هزاع: يالله ما نقدر
شمسة: ههه شحالك ؟
سالم:الحمدلله .. انتي شخبارج ؟
شمسة: الحمدلله
سالم: وسخبار اخويه اللي ما مخلنج ترتاحين
صالح: شراتك .. سبحان الله .. من الحين
سالم: هيه والله لازم قدوته اخوه العود
هزاع: ونعم القدوة ...
شمسة: وين امايه وعفاري وابويه ؟
هزاع: ابويه ظهر .. امايه سايرة بيت خالي سيف من الحين ..
شمسة: ليش شوه السالفه ؟
هزاع: بيسيرون يخطبون يقولج بنت السفير حق راشد
شمسة: صدق ؟
سالم: شفتي عاد .. آخر شي خذها راشد .. يبا تذاكر سفر ببلاش
صالح: والله صدق هزاع؟
هزاع: شوه صدق ؟ تذاكر السفر ؟
صالح: لااااا .. انهم بيخطبون بنت خالتك حق راشد
هزاع: والله امايه تقول انا استغربت ... انا وعفاري بعد
شمسة: يالله خير ان شاء الله
هزاع: أي خير .. صدقيني اليوم .. يوم عالمي يكون
صالح: لا تفاول
هزاع: انا قلت حق امايه والحين قلت لكم .. وبتشوفووووون
شمسة :انته متشائم
هزاع: الله يالمتفائلة .. من متى السالفة فيها بدر ولد خالوه جواهر وابوه تكون السالفة اوكيه !
سالم: هيه والله هالخقاق
صالح: انته ما يخصك في سوالف الكبار
سالم: شوه ؟ اخو عمر سيف ريل خالتيه بيسير لهم
هزاع: ههههه والله ولدك سخيف .. مساعه ع الغدا امايه هازبتنه ع سالفة عمر سيف
شمسة: ليش ؟
هزاع: ما تسمعينه .. يزقر عمر . عمر سيف
شمسة: ليش تزقره عمر سيف
صالح: من الاحترام
هزاع: هههههه ط الابو بعد
صالح: ههههه هيه عيل شوه
سالم: والله خالوه عفاري تقوله عمر سيف .. انا بعد اقول ..
شمسة: اها .. يعني من حرمته نحن ما يخصنا .. محد قالها تقول جدام هذا
صالح: وينها عفرا ..
شمسة: صدق وينها عفاري ؟
هزاع: فوق في حجرتها ما ادري شوه تخربط ..
شمسة: انا عيل بسير الحجرة
صالح: سيري ... بس خلي الباب شويه مفتوح ..
هزاع: حليلج يالبرنسيسه هزبوج ..
شمسة: هيه والله ..
صالح: انا حتى ابوك هزبني
هزاع: ههه قال بتصل به وبقوله .. قلت الله يعينك يا صالح
صالح: هيه والله .. اقوله ان شاء الله ان شاء الله .. ما عطاني فرصة ..
سالم: الريال زايغ ع بنته انزين
صالح: عاد انته ما تصدق يقولون تعالوا هني ..
هزاع: اقولك وانته ساير بيتكم .. شل ولدك وياك
سالم: يالله يالله ما بسيييييير ...
صالح: يوم بوديك ما بسألك ولا بستأذن منك
سالم: ما بسير .. اميه هني
صالح: انا ابوك يالهرم
هزاع: ههههه مب معترف فيك ..


في بيت ام احمد ...

تحت فالصاله ...

رملة: قولي حق ناعموه
ام احمد: الله ياخذ عدوج يا رملة .. اقولج نامه تعبانه وراقده
رملة: يوم انا ارقد هالحزة تهزبيني ..
ام احمد: لا اله الا الله
رملة: محمد رسول الله ..
ام احمد: بزقر لج احمد .. الحين
رملة: عادي .. احمد عقب شويه بيظهر بيودي ىمنة بيت ابوها
ام احمد: قوميييييي

وظهر عيسى من حجرته ...

عيسى: بلاكن !
ام احمد: هاي اللي ما تستحي
عيسى: بلاها ؟
ام احمد: اقولها سيري ييبي استكانه من المطبخ ما تنش
عيسى: قومي
رملة: هههاي ... ما بنش
عيسى: ط هاي !
رملة: شوه ط هاي ؟ .. يوم انا مريضة محد يعبرني كثر ما معبرين ناعمه
عيسى: يا هالويه ومنوه مودنج امسات ألمانيا عسب راسج المخبوق
رملة: شفتي يعايروني بعد للحين ولليوم
ام احمد: تستاهلين
رملة :اوهووووووووو
عيسى: جب سكتي ..
رملة: شوه جب بعد !
عيسى: جب يعني جب .. سيري بسرعه ييبي الاستكانات ..
رملة: بخبر عليك احمد
عيسى: لا تهدديني بـ احمد .. انتي هاي اللي يهددونج باحمد مب انا .. قومي ..

بصرخة من عيسى نشت رملة ..

عيسى: والله !
ام احمد: لا تصرخ عليها
عيسى: امايه توج تهددينها روحج
ام احمد: تدري برملة وحركاتها
عيسى: خل تتادب .. ما تصطلب الا يوم تطرون لها احمد .. احمد باجر بيطلع من البيت ..
ام احمد: يعني نخوفها بك الحين
عيسى: مب خوف .. خل تحترم .. انا بأدبها من اليوم ورايح
ام احمد: عيسى لا تبدأ تسوي مشاكل بعد انته من اليوم ..

واحمد نازل من فوق ..

احمد: بلاكم ؟
ام احمد: انته بلاك كاشخ .. وظارب لك الغترة والعقال .. والعطر فايح .. واصل للشارع .. ومتسبح بدهن العود ..

من خلصت ام احمد رمستها ... نقع عيسى من الظحك .. اول مره .. اول مره من عرّس احمد .. امه تسأله .. وين رايح ؟!..

احمد: افاااااا .. معرّس انا الحين .. عندج عيسى طيحي فيه .. لا بعد عندي بنيه ..
عيسى: هيه حبيبي .. مب كل يوم العيد .. فتحت امك عيونها عدل عليك

سار احمد ويلس ع ريل عيسى ..

عيسى: يالدب ههههههههههه قم عني خنقتني
احمد: قول آآآآآآسف ..
عيسى: شوه آسف !... قووووووم
احمد: بخلي بنتي ما تزقرك عمي
عيسى: ألف ويها بطراق والله هههههه
احمد: بعد !... مب قايم
عيسى: هههههه امايه قولي له يقوم
ام احمد: قم عن اخوك ..
احمد: خل يقولي آسف
ام احمد: شوفوا اليهال !...
عيسى: ولدج ياهل سايز مليون X وعقبه لارج
احمد: قول آسف
عيسى: ههه احمد عن الحركات .. قم عني
احمد: جيه ما تقول آسف
عيسى: بجرح كرامتيه لو قلت لك آسف
احمد: الله !... انا اخوك العود
عيسى: اخويه العود على عيني وعلى راسي
احمد: قول آسف الغلطان يقول آسف
عيسى: انا ما غلطت .. امك قالت لك وين ساير مب انا
احمد: كيفك مشكلتك وانته تترس قلبها زيادة ...

نفس الوقت دخلت رملة ... وآمنة كانت نازلة من فوق .. وعيسى مب منتبه حق آمنة ..

رملة: وتقولين لي انا ياااااهل .. شوفي عيالج
عيسى: ههههههههه قم الله ياخذ عدوك .. شوف اليهال قاموا يشمتون فينا ..
احمد: ما بقوووووووم .. لين ما تقول آسف
آمنة: احمد !

آمنة قالت احمد .. بطريقة مستغربة من تصرف ريلها ... يالس على ريل اخوه !... وين يبااااا !.. ام احمد ظحكت .. ورملة ظحكت وياها .. واحمد يطالعها مبتسم .. اما عيسى متفشل من الخاطر .. آمنة تشوفه جذه .. احمد فشله صدق ..

ام احمد: ههههه الله ياخذ عدوكم .. قوموا والله فضحتونا ..
رملة: هههه الله ياخذ اباليسكم قولي
عيسى ( بصوت واطي ويدز احمد ): قم والله يا احمد .. الله ياخذ ابليسك وابليس طوايفك كلهم .. فشلتني جدام حرمتك
احمد: كيفك
آمنة: احمد قم عن ريله عورته
احمد: قولي له يقول آسف

وهني دح عيسى احمد دحه ..

أحمد: الله .. يعلك بحرمه يا عيسى اليوم قبل باجر
ام احمد: والله ما تستحون
رملة: ايوا .. ايوا .. اهزبيهم
آمنة: احمد قوم ..
احمد: عشان خاطر حرمتيه الحنونة بس قمت .. ولاني بسير الحين ..
ام احمد: وين بتسير ؟
رملة: هيه وين بتسير كاشخ !..
احمد: بعد !... يالله سيروا قوموا ناعمه بعد خل تسالني وين ساير ؟
آمنة: هههههه بنسير بيت ابويه عموه
احمد: خلاص ارتحتوا دريتوا ...
رملة: لا .. لازم عسب تراضينا اطلعنا مكان
احمد: آسف آنسة رملة
رملة: امايه قولي له
ام احمد: وين يوديج انتي بعد
آمنة: ما عليج رملة .. يايه السيرات والييات .. عرس عفاري اختيه جريب .. وبنسير وبنرد السوق وايد وكل ما اسير بوديج
احمد: يالله يالله .. عندكم السايق ..
آمنة: ماخذه السايق انا
احمد: اموووووووووووون !
ام احمد: صدقها ماخذه السايق هي تسير ويا السايق !
احمد: والله انا تعبان
آمنة: بعده العرس انزين ... الا صدق وين ناعمه ؟
رملة: راقده حضرتها
آمنة: حليلها
ام احمد: هالكثر انزين جيه كاشخ
احمد: اسمي اليوم بيستوي بي شي .. حاطه عليه امايه وايد
ام احمد: تبا تصغر عمرك .. بس آمنة بعدها تبين اصغر عنك ..

كلهم ظحكوا عليه .. وخصوصا عيسى .. ظهر حرته .. لانه فشله جدام حرمته ... ورملة عاد ما جذبت خبر ...

في بيت الشباب ...

في حجرة عمر وعبدالعزيز ..

عمر: ويعني ؟
عبدالعزيز: ما شي ..
عمر: ما بقدر اسير انا جيه
عبدالعزيز: ليش ما تقدر ؟ .. جيه يهمك ؟
عمر: عبدالعزيز !
عبدالعزيز: عمر الله يخليك سير
عمر: اقولك والله ما بقدر اسير .. ادري انك شال بخاطرك عليه ..
عبدالعزيز: لا مب شال
عمر: كيف مب شال ؟ ... واللي تسويه الحين ؟
عبدالعزيز: قهر
عمر: قهر يعني شال في خاطرك
عبدالعزيز: ما يهمك
عمر: وكيف ما يهمني !.. ميت مره قايل لك .. ما احبك تستخدم هالاسلوب ويايه
عبدالعزيز: يعني انا اللي احب !.. عمّور .. انته اول شي سالفة سعيد هامتنك ... وما عندك الا سعيد وسعيد .. سعيد وين .. وسعيد هني؟ وسعيد هناك !.. وسعيد ابداً مب معبرنك .. وعقب سرت وخطبت وملجت .. ولا حظرت حتى ملجتك .. ملجة اخويه عسب عمي يوسف .. اللي هو ثالث واحد انته مهتم فيه .. وعقبه عفرا تيي .. انته روحك مب ملاحظ ان اهتمامك فيني خف .. انا عادي عندي .. لا تقولي عسب انك عرست .. والله بالعكس فرحت لك .. مع اني استغربت كيف بتاخذ عفرا !.. لكن عقب عادي .. بس احس انك مب ع بعضك هالايام .. ما ادري بلاك .. احس ان في شي انته داسنه عني !
عمر ( تنهد ): ادري اني مقصر في حقك .. والله ادري .. بس كل اللي قلته ما يبرر تصرفاتك .. انته فيك شي ثاني ..

سكت عبدالعزيز

عمر: شوه فيك ؟
عبدالعزيز: ما شي
عمر: عبدالعزيز ... قول . صدقني في شي ثاني ..
عبدالعزيز: مب وقته الحين .. سير .. بتتأخر
عمر: مب ساير لين ما تقول ..
عبدالعزيز: سير
عمر: قلت لك مب ساير لين ما تقول .. ارمس
عبدالعزيز: صح انك عقب ما تعرّس بتودر البيت وبتطلع ؟
عمر: منوه قالك ؟
عبدالعزيز: محد قالي
عمر: قول
عبدالعزيز: سمعتك وانته ترمس عمي يوسف... ويقولك تسكن عنده
عمر: يوم برد بتفاهم وياك
عبدالعزيز: يعني صح
عمر: بقولك عقب
عبدالعزيز: انا من الحين اقولك ... لو طلعت من البيت .. انا بنساك .. صدقني بنساك .. مثل ما انته تبا تنساني الحين ..
عمر: بتنساني !... اذا انته بتنساني بكيفك .. ان مستحيل انساك ...

نش عبدالعزيز وظهر من الحجرة .. ونش عمر نزل تحت ..

عمر: يالله يا راشد ..
راشد: يالله ..
مروان: الله وياكم
عمران ( داس ع ريل اخوه ): بالتوفيق ..

وظهروا راشد وعمر من الصاله ..

مروان: بلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااك
عمران: لا تصاااااارخ
مروان: بصرخ وبكسر راسك بعد
عمران: ط هذا انتوا !
مروان: جيه تدوس ريلي
عمران: لانك سخيف
مروان: شراتك
عمران :الحمدلله
مروان: ونعم بالله
عمران: لا اتم تخربط
مروان: ما اخربط .. انا انسان جدير بالثقة
عمران: ما يخصه
مروان: تعال انته وين عزوز ؟
عمران: فوق
مروان: تلقاه مظارب ويا عمر الحين .. ويستهبل .. وزعلان .. عادي يا خييييييي
عمران: شوه العشا ؟
مروان: بعد تبا عشا الحين ؟
عمران: عيل متى ؟ فيه رقاد
مروان: اتريا ... خل يردون اخوانك ... اتصل اتصل المستشفى احجز حجرتين حذال بعض
عمران :بسم الله ليش ؟
مروان: سايرين بيت السفييييير ..
عمران: ويعني ؟
مروان: يعني بتشوف الحين .. اخوانك بيردون منذلين
عمران :لا تقول جذه .. ان شاء الله ما يستوي شي من اللي في بالك
مروان: انا بعد اتمنى لكن .. هذا السفيييير
عمران: لا عاد .. مب لهالدرجة بتوصل فيهم الدناءة .. بيطردونهم يعني ؟
مروان: عادي .. بيت السفييييير
عمران: عموه عذيجة وياهم .. وعمي عبيد بعد ..
مروان: ولو .. هذا بييت سفييييير .. السفيييييير
عمران: مروان عن الحركات البايخه .. ذبحتنا سفير وسفير .. سفير وسفير .... لاعت جبدي ..
مروان: انا لايعة جبدي زياده وانا اقولها
عمران: محد قالك ..
مروان: انزين بيت سفير .. وبعدين بتشوف بدر الخقاق .. جان ما سار فوق ونزل تحت .. جنه الا ما ادري شوه
عمران: والله الواحد مش بجماله ولا بنسبه
مروان: شوووووه ؟ اذا مب بنسبه عيل بـ شوه ؟
عمران : اقصد يعني . الاخلاق تغطي ع كل شي ..
مروان: في بعض الاوقات
عمران: صح كلامك .. لكن ما ادري شقول
مروان: انا بقولك .. بدر اصلا رافع خشمه ع الناس .. ومصدق عمره .. ومعطينه الثقة الزايدة بأنه هو احسن عنا .. وكل شي عنده مظاهر .. بس شوف داخل قلبه .. حقد وكره وظلم ..
عمران: بس بعد
مروان: اقوله ولد السفييييييييييييير يقولي بعد !
عمران :لا اله الا الله .. بعد رد يقول
مروان: اربط لساني عسب ما ارمس
عمران: يا ريت
مروان: تذكر يوم كنت اوصلك المدرسة
عمران: سخييييييف ودمك ثجيل .. وما يظحك جان تبا تظحك الحين اللي يالسين وياك
مروان: جنون ؟ ويييين
عمران: في مخك
مروان: طق طق طق من عند الباب .. انا الجني .. شوه تبا ؟ ابا عمران عسب اوديه افغانستان ..

عمران فر مروان بمخده .. ع ويهه ..

مروان: هههههههه بلاك ؟ خلاص ودرت تطوعك وتدينك والتزامك ؟
عمران: انته تخرب بلد والله
مروان: لا ابويه ما يخصني .. لا توهقني في مخططاتكم التفجيرية ..
عمران: والله محد بيوهقني غيرك ...
مروان :اوه نسيت انك شرطي .. جندي من جنود الدولة
عمران: انته انسان فاضي ...
مروان: ادري .. ولاني فاضي .. بسير بيت قوم عموه ... عبدالعزييييييييييييييييييييييييييييز
عمران: الله يغربل العدو ... يا مروانو
مروان: احترم نفسك .. مروانو اونه .. عمرانو ..
عمران: سير سير ..

عبدالعزيز: شوه تبا ؟
مروان: بسير بيت عموه بتيي ؟
عبدالعزيز: هيه
عمران: اتصل في عمر قوله ..
مروان: انته ما بتيي ؟
عمران: لا
مروان: قم زين تعال .. تيلس هني شوه تسوي ؟
عمران: ما ادري
مروان: قم قم
عمران: منوه هناك ؟
مروان: كلهم
عمران: حتى بنات عموه ؟
مروان: جنه بياكلنك بناتها نش نش .. من زييييينك ... انته جنه ولدهن
عمران: ههههههه سخيف مروان
مروان: يالله نشوا .. يالله عزووووووز
عبدالعزيز: يالله ياي انا ..


في بيت السفير ..

جواهر . سارت فوق .. وسارت صوب حجرة بنتها ..

جواهر: هندو خلصتي ؟
هند: شويه بس
جواهر: يالله بيوصلون ...
هند: ان شاء الله ..
جواهر :انا بنزل تحت
هند: ماما
جواهر: هلا
هند: ابويه وصل ؟
جواهر: هيه ابوج هني
هند ( بلعت ريجها): متأكده انه قالج اتصلي بهم وخل ايون ؟
جواهر: هيه
هند: ما لاحظتي عليه انه ما ادري كيف ...
جواهر: شوه قصدج ؟
هند: امايه لو ابويه يبا يجرحهم والا شي .. من الحين اقولج .. والله اني ما بسامح عمريه اني احط هلي في هالموقف .. لا تذلون الناس
جواهر: هنّود حبيبتيه ابوج مب من النوع !... مب وغد لهالدرجة
هند ( ودموعها في عينها): ثرني اقولج .. وقسما بالله لو استوى شي من اللي في بالي .. ما بسامح روحي .. وخصوصا ان هالشي يستوي في خالوه عذيجة ما ارضى عليها
جواهر: بلاج تصيحين ؟

يوم قال جواهر هالجملة .. فعلا هند نزلت دموعها ..

جواهر: حبيبتيه .. هنّود .. لا تاخذين فكرة عن ابوج ولا حتى اخوج .. هم لو ما يخافون ع مصلحتج جان ما قالوا لج يمكن هذا كله .. في مجرد سوء تفاهم يمكن او انهم كانوا متمسكين برايهم .. والحين قومي غسلي ويهج .. يالله .. هم على وصول وانتي خربتي ويهج ..

ظهرت جواهر من الحجرة ... هند روحها ما تدري بلاها ... هذا اللي اختارته وهذا اللي كانت تباه .. وابوها يوم قال حق امها انه موافق ... هي من هاليوم ما شافته .. ولا تبا تشوفه .. تخاف تشوفه ويستوي شي .. والا يسمعها شي ... ما تدري شوه السالفه !.. ولا حتى جابلت بدر من هذاك اليوم ..

يلست ع شبريتها .. تفكر شوه بيستوي اليوم .. تتمنى ما يستوي اللي في بالها تتمنى .. ان خالتها تيي وما ترجع بخيبة امل .. فظيعة من بيتهم اللي من سنين ما داخلتنه ..

شافت مقبض الباب يتحرك ...

لكن ما توقعت اللي ياي لها لين الحجرة ..

بو بدر: يقولون العروس مضايجه وتصيح ..

صاحت هند زيادة يوم قالها ابوها هالرمسة .. وقرب منها ويلس حذالها ع الشبرية .. حطت راسها في حضنه وتصيح ..

بو بدر: ليش تصيحين ؟
هند: بابا .. ما ابا اسوي شي بدون رضاك
بو بدر: ومنوه قالج اني مب راضي ؟
هند: انته من قبل ما كنت موافق
بو بدر: اليوم وافقت ..
هند: برضاك والا تبا تسوي شي اندم عليه ... وتبا تكسرهم وتكسرني جدامهم !
بو بدر: هذا كلام تقولينه حقي ؟!
هند: لا تلومني والله اني زايغة
بو بدر: هنّوده حبيبتيه .. انا يمكن كنت غلطان من قبل ... حسيت ان كل اللي تقدموا لج ورفضتيهم فعلا انتي ما بتتوالمين وياهم .. ليش اهدم حياتج ؟ .. وبعدين انا لو بعطيج حق راشد .. باختيارج انتي .. لكن انا بكون واثق اني عطيتج في ايدي امينة .. في ايد تربت ع ايد سيف .. الله يرحمه ...


صاحت هند زيادة ..

بو بدر: يالله حبيبتيه قومي غسلي ويهج .. العرب بيوصلون وانتي جذه ..
هند:ان شاء الله
بو بدر: اووه .. خيستي كندورتيه .. عيبج اللي سويتيه الحين ؟ ...
هند: آسفة
بو بدر: افا عليج .. تفداج الكندورة .. وراع الكندورة بعد ..
هند ( أبتسمت ): منوه قدي .. كندورة سفير تفداني
بو بدر: هههههه .. بدينا .. يالله نشي ..
هند: ان شاء الله ..

نش بو بدر .. وحب بنته على راسها .. وظهر من الحجرة .. هند نوعاً ما نوبة الرعب اللي فيها .. راحت .. بس بعد ما تدري شوه بيستوي يوم بييون .. !


في بيت يوسف ..

منوه ساير بيت يوسف !!....

عفرا ...

حست انها تبا ترمس خالها .. دامه اختار عمر .. فـ لازم الحين تحاول تحل المشكلة اللي حصلت ... تبا تفهم شخصية عمر اكثر .. ومحد بيفهمها بدون تعليقات بايخة .. الا خالها يوسف ..

عفرا: مب انته اخترته لي
يوسف: هيه
عفرا: خلاص عيل
يوسف: انتي منوه يايبنج ؟
عفرا: السايق
يوسف: خبرتي امج ؟
عفرا: امايه طالعه
يوسف: هيه .. سايرة بيت جواهر صدق .. قالت لي ..


استغربت عفرا... اول مره .. خالها يوسف .. يطري سالفة فيها اخوان عمر وما يسيء لهم بكلامه !... المهم

عفرا: انزين يالله قول
يوسف: شوه تبين تعرفين ؟
عفرا: كل شي ..
يوسف: اسألي وبجاوبج .. بس قبل هذا .. انتي خبرتيه انج يايه هني ؟
عفرا ( ارتبكت ): هيه .. اكيد خبرته .. يالله قول
يوسف: تربية سيف يا عفرا كيف تسألين عنها
عفرا: وسارة
يوسف: لا تطرينها
عفرا: خالي .. ما يستوي .. يعني هي امه بعد ... ولو كانت عايشه كانت بتكون عمتيه صدق ..
يوسف: بس سكتي
عفرا: يوم انك ما تدانيها ولا تداني عيالها ... كيف تأمن عليه تعطيني ولدها
يوسف: عمر غير
عفرا: عمر واخوانه نفس الشي .. وما بينهم فرق .. خالي والله لو تشوفهم يوم يكونون في مكان واحد .. ولا واحد فيهم يتجرأ يسوي شي بدون شور عمر .. وولا واحد فيهم يقدر يرفع صوته عليه
يوسف: قصورهم يرفعون صوتهم ع عمر بعد
عفرا: مب لـ شي .. تدري ليش ؟ لان تربية سيف اللي تقول عنها واللي تربّى عليها عمر .. خلته يربي اخوانه نفس الشي بالضبط ..
يوسف: احس اني لو اشوفهم .. بشوف سارة جدامي
عفرا: وليش ما تبا تشوف عموه سارة جدامك ؟ نسيت .. نسيت ان عموه سارة اكثر وحده كانت تزور هالبيت .. نسيت انها اول وحده تكون موجوده في هالبيت وقت الشدة او الفرح او المناسبات والاعياد ؟ .. نسيت انها حرمت اخوك سيف ... الله يرحمه ؟ ... خالي انا مع اني كنت صغيرة .. لكن ما انسى الوقفة اللي وقفتها عموه سارة .. يوم طحت الطيحة القوية .. وقالوا ان فيك القلب ..

صخت عفرا .. القلب .. يالله ... بعد هالمرض .. هالمرض اللي ظهر الحين .. وما ادري شسوي وكيف اتصرف ...

يوسف: الله يذكرها بالخير ..

تغيرت الحالة .. حالة الصدمة انتقلت لـ عفرا .. ورفعت راسها فجأة اول ما قال خالها جملته .. وهو نزل راسه ...

عفرا ( ابتسمت ): صدق الله يذكرها بالخير
يوسف ( يبا يغير السالفه ): ما قلتي لي
عفرا: عن ؟
يوسف: وين قال بيسكنج ؟
عفرا: ما رمسنا في هالموضوع
يوسف: انا قلت له .. تييون تسكنون هني .. البيت كبير وما فيه حد .. وبيت سيف كلهم اولاد .. والبيت ع قدهم .. لو سرتي هناك بيكون لج حجرة وحده بس
عفرا: لو يكون لي حجرة وحده انا راضية .. أي مكان يباه عادي عندي ما تفرق
يوسف: كفو والله يا بنت عذيجة ... صدق اخترت لـ ولدي حرمه سنعة

ابتسمت عفرا ... مرضه مش لهالدرجة بيدمر حياتي وحياته عسب ادمّر حياتي قبل ما ابنيها .. واحبطه قبل ما يبدأ حياته ... ليش مكبره الموضوع ؟ ... وليش اعطيه اهمية زيادة عن اللزوم ..
المهم انج تسعدينه ويسعدج ... وتقدرين تعوضينه عن المآسي اللي لازمته في حياته .. والله يقدرني ان شاء الله ....


في بيت السفير ....

وصلوا ربعنا ... وسلموا ... ويلسوا ...

بو زايد :والله بعدج يا جواهر .. مثل ما احيدج .. دلوعتنا الصغيرة ..
جواهر: تسلم عبيد
بو بدر: شوه يا بو زايد ؟ تتحسب اختك عيزت ؟
بو زايد: لا عاد كله ولا جواهر .. بعدها دلوعتنا .. ثرها
بو بدر: هههههه والله مدلعنها اكثر
بو زايد: هههه اشوف هالشي
عذيجة: بس بعدني انا كبيرتهم
بو بدر: والنعم فيج يا ام هزاع
بو زايد: عاد عذيجة ع صوب ... ما نقدر نقول عنها شي ...
عذيجة: ليش ؟ .. شفت جواهر استغنيت عني ؟
بو زايد: حشى .. والحشى عن ألف يمين .. والله انج ع عيني .. وع راسي من فوق ..
بو بدر: شحالك عمر ؟
عمر: الحمدلله بخير
بو بدر: وانته شحالك يا راشد ؟
راشد: تمام .. الحمدلله ..
بو زايد: بدون مقدمات طويلة .. و سوالف جانبية ... نحن يايين نخطب هند .. حق راشد
بو بدر: راشد ولدنا ... مثل ما هند بنتنا
راشد: مشكور عمي ..
جواهر: راشد حبيبي .. خف من هز ريلك شويه ...

صد عمر صوب اخوه .. وراشد ع طول وقف هز ريله ..

بو بدر: ما سار بعيد .. طالع ع عمته
عذيجة: اكيد قصدك جواهر
بو بدر: ههه هيه
جواهر: عسب جذه قلت حق الولد ما يهز ريله .. ادري انك بتعلق ع هالشي
بو بدر: وين تدرس يا راشد ؟
راشد: انا متخرج الحمدلله
بو بدر: من وين ؟
راشد: جامعة الشارجة
بو بدر: شوه كان تخصصك ؟
راشد: IT .. هندسة كمبيوتر
بو بدر: تشتغل الحين ؟
راشد: هيه ..
بو بدر: وين ؟
راشد: اشتغل في البلدية ..
بو بدر: زين .. أي مبنى ؟
راشد: المبنى الرئيسي ..
بو بدر: ما شاء الله ... عمر انته وين تشتغل ؟
عمر: في انترنت سيتي
بو بدر: انزين .. مثل ما انتوا عارفين انتوا اتصلتوا بنا من قبل ... وخطبتوا فالتيلفون ... لكن الحين خطوبة رسمية ..
بو زايد: ولان البنت ما شايفة الولد .. ولا هو شايفنها ... نحن يينا عسب يشوفون بعض ..
بو بدر: من حقكم ... من حقكم ... جواهر قومي زقري هند ..
جواهر: ان شاء الله

نشت جواهر وسارت تزقر هند ..

بو زايد وبو بدر بدوا يسولفون .. عذيجة كانت يالسه وحذالها عمر وعقب راشد ..

عذيجة: راشد
راشد: هلا عموه
عذيجة: بلاك ؟
راشد: ما فيني شي
عذيجة: لا تهز ريلك .. جنه انته العروس !
عمر: ههه قولي له ..
عذيجة: اذكر ربك .. جنك داخل حرب والا ما ادري وين
راشد: زياغ عموه
عذيجة: بس لا تهز ريلك
راشد: ان شاء الله .. هم الحين موافقين والا !
عذيجة: وايد مستعيل ..
راشد: شوه بعد اشوفها وتشوفني !
عذيجة: ما تبا تشوفها ؟ ...
راشد: مب لازم تشوفني
عذيجة: الله عليكم يا عيال سيف .. تستحون ؟ اخوك اللي ما شاف بنتي جنها الا بتاكله ولا بك انته اللي ما تبا تشوف بنت اختيه
عمر : احم احم .. انا سالفتيه خلصت خلاص
عذيجة: هيه خلصت .. يوم واحد ييت تشوفها بس بعد
عمر: وييييه زعلانه يعني مني ؟
عذيجة: وكيف ما بزعل .. الا بزعل ونص ..
عمر: صدق عموه ؟
عذيجة: هيه والله يا عمر سيف ع قولت عفرا
عمر: شوه ؟
عذيجة: هههه عفاري مسمتنك عمر سيف .. وسالم الحين ساير راد عمر سيف وعمر سيف
عمر ( أبتسم): تسميني شرا ما تبغي .. وتزقرني مثل ما تبا بعد .. بس والله عموه ما كان قصدي ... ما دريت انج بتزعلين ..
عذيجة: عفرا ضايقتك بـ شي ؟
عمر: لا حشى .. والله ما قالت لي أي شي ... ما بظلمها ..
راشد: عموه بس .. هدّي سالفة عمر الحين ...
عذيجة: شوه تبا انته ؟
راشد: بنت السفير
عذيجة: هههههه اتريا خل تيي الحين شوفها
راشد: والله انكم .. شوه اشوف .. ما اقدر اشوف ..
عذيجة: بقولك ... بو بدر ما يداني يشوف حد جذه مرتبك .. يقول ع طول انه جبان .. فـ هذا ما بيكون لـ صالحك .. ويوم بتيي البنيه .. ارفع راسك وشوفها .. مب هي اللي ترفع راسها وتشوفك .. فهمت
عمر: اتبع التعليمات
عذيجة: شوف منوه يرمس الحين !
عمر: ههههه خلاص بسكت .. ادري ان أي شي بقوله في هالميلس مب لصالحي
عذيجة: هيه زين يوم تدري
بو بدر: راشد
راشد: هلا
بو بدر: ما ابا اخليك ع اعصابك .. ولا ابا العب فيها بعد .. لكن نصايح .. اعتبرها من ابو لـ ولده
راشد: على عيني وعلى راسي كلامك ..
بو بدر: تسلم لي يا ولد سيف ... شوف .. الزواج قسمة ونصيب .. لو كانت بنتي هند من نصيبك .. بتاخذها والله يسعدكم ويوفقكم .. لكن لو كانت مش من نصيبك .. ما اباك تزعل ... ولا تكدر خاطرك .. واباك تكمل حياتك عادي ...
راشد: ان شاء الله
بو زايد: هند بنتنا .. وراشد ولدنا .. وهالشي ما بيفرق بين عايلتين
بو بدر: الحمدلله يوم سمعتها منكم .. لكن لو استوى نصيب يا راشد .. بنتي تحطها في عيونك
راشد: ع هالخشم
بو زايد: راشد .. هند غاليه .. غاليه وايد عندنا كلنا
عذيجة: راشد بعد غالي ..

نفس الوقت .. سمعوا صوت جواهر من فوق ..

جواهر: بو بدر .. ننزل ؟
بو بدر: نزلي يا جواهر ما في حد غريب ...

نزلت هند من فوق .. لابسه جلابية بس مش أي جلابية .. جلابية فخمة .. فخمة بلونها فخمة باللي مركب عليها من كرستالات فخمة باللي لابستنها .. ولابسة شيلة ع طرف الشيلة بعد كله كرستالات ..

يلست ع صوب ... وهي منزلة راسها ..

بو زايد: وصلت عروستنا ... شحالج هند؟
هند: الحمدلله ..
عذيجة: يالله مستحية اليوم ..
بو بدر: لا تلومونها ..

عمر كان منزل راسه .. ولا رفعه .. اما راشد .. يالله يطالع هند لثواني ويرد يصد صوب ابوها والا عمه عبيد .. والا عمته ..

بو بدر: هند هذا راشد .. راشد هاي هند
جواهر: ما يعرفون بعض ؟!
بو بدر: يمكن ناسين اسامي بعض !...
عذيجة: لا لا .. جيه عاد
بو زايد: هنّود ..
هند: هلا خالي ؟
بو زايد: كملتي الجامعة ؟

من قال بو زايد جيه ... صدت هند صوب ابوها ..

بو بدر: لا عندها ثانوية عامة ..
بو زايد: ليش ؟ احيدج ما شاء الله عليج شاطره ..
بو بدر: كنت اباها تدرس برع .. وما طاعت تدرس برع .. عاندت وعاندتها .. مدام ما تدرس برع ما تدرس داخل الدولة بعد
بو زايد: يالله معاقبينها جيه ؟ .. كله ولا هند .. نذرن عليه والله يا هند .. اذا كان راشد من نصيبج ان شاء الله .. اقنعه تدرسين في أي جامعة تبينها .. بعد شوه تبين ؟ ..

ابتسمت هند ونزلت راسها ..

نفس الوقت .. انفتح باب الصاله .. دخل وهو عاقد حياته ..

بدر: مواتر منوه هالكثر برع ؟

قال جملته ورفع راسه .. شاف اصحاب المواتر ع قولته .. وشاف امه وابوه .. واخته بعد ...

بدر: ما شاء الله ... نوّر بيتنا .. اول مره اطبّونه ...
بو بدر: بدر ... تعال سلم ع خالك وخالتك .. وعيال خالك ..

تقرب بدر منهم اكثر ..

بدر: خالي .... هلا خالي .. شحالك ؟

وما عطى فرصة لـ بو زايد يرد .. وصد صوب عذيجة .. اللي هي خالته ..

بدر: هلا خالتيه .. هلا الغاليه .. شحالج ؟ وشحال بنتج ؟ ..

في كلمة بنتج كانت في نغزة قوية حق عذيجة ..

بدر: اوه راشد .. هلا معرسنا .. شوه اخبارك ؟ .. ( وصد صوب عمر ) .. اهلاً وسهلاً .. شرفت بيتنا .. ونورته .. مرحبا بأكبر خاين عرفه التاريخ
جواهر :بدر ..
بدر: خليني ارمس .. من متى وانا ابا اشوفه وما حصل لي الشرف اني اشوفه .. خاين هيه نعم خاين .. شمعنى يوم انا اخترت .. وبغيت البنيه .. سرت انته خذتها .. سرت انته خطبتها ويمكن لانك كنت تدري اني اباها .. وفكرت فيها .. سرت ملجت في نفس اليوم ...

انصدم عمر .. هو ما يدري بـ سالفة بدر .. ابدا محد ياب له طاري ان بدر خاطب عفرا ...

بو بدر: بدر اصعد فوق .. وما ابا اشوفك هني ..

لكن بدر ما اهتم لـ رمسة ابوه..

بدر: وانته .. الثاني .. مصدق عمرك ياي هني .. ياي تاخذ بنت سفير ؟.. ناسي عمرك وشوه مستواك .. ومستواها هي ؟ ... ما انتبهت للفرق فالطبقات ؟ ..
جواهر: بدر قالك ابوك اصعد فوق ..
بو زايد: افا يا بدر ... تربيت ع هالشي انته ؟ .. ترمس عيال خالك بهالطريقة ؟ وتستهزأ بالناس وتنزل من مستواهم ؟
زايد: هيه .. مثل ما تربّى ولدك .. ع قلة الأدب .. وتجرا يرفع صوته عليه ..

نش بو بدر من مكانه .. وبغا يسير حق ولده .. لكن بو زايد زخّه ..

بو بدر: اذلف عن ويهي اقولك ما ابا اشوفك .. اصعد فوق قلت لك ..
بدر: عادي استوى عندي كل شي .. عادي .. اكبر حرامية ونصابين فالعالم بكبره هذيل .. ( وصد صوب امه ) هذيل عيال اخوج .. ولد اخوج اللي خلاج ترفعين ايدج عليه عقب 25 سنة .. خلاج تهينيني .. وخرب علاقتيه بج .. وانتي ( يقصد هند ) مستانسة وايد وكاشخه ونازلة عسب يشوفج هذا .. والله ما عندج سالفة .. عيال كبارية وحسب ونسب يوج .. ما وافقتي الا ع هذا !.. ولد الفقارى .. ولد سويرة ..
عمر: جب ..

كلهم صدوا صوب عمر ...

عمر: لـ هني وبس .. نحن فقارى .. نحن مش من مستواكم .. نحن اقل من طبقتكم .. نحن قليلين ادب ونحن مب متربين .. لكن لا تييب طاري امي ع لسانك .. قول عنا أي شي .. بس طاري امي لا تييبه ..
راشد: اختك عندك .. يوّزها واحد من مستواك ومن طبقتك .. انا مستغني عن هالمصخرة اللي استوت .. لكن احلف لك يا بدر .. وجدام الكل .. والله .. وبرب الكعبة .. لو سمعتك مره ثانية تطري اميه ع لسانك .. لسانك بقصّه لك .. فهمت والا ؟ ....

ظهروا راشد وعمر ...

بو زايد: استغفر الله العظيم .. حسافة فيك .. حسافة انك ولد اختيه .. والله مب متحسف ع شي ثاني كثر هالشي ...

وظهر

عذيجة ( و دموعها تنزل ): حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا بدر .. حسبي الله ونعم الوكيل ..

وظهرت هي الثانية ..

جواهر ( وهي تصيح ) : الله ياخذك وافتك منك يا بدر ... الله ياخذك وافتك منك ومن غرورك وتكبرك ع الناس .. انته شوه ؟ انته شوه ؟ هاي تربيتي انا ؟ والا تربيت ابوك ؟ تخرب وتدمر حياة اختك ؟ وتسوي مشكلة بين 3 عوايل .. الله لا يوفقك وين ما سرت .. الله لا يوفقك ..

صعدت هند فوق .. وبو بدر يلس ع صوب ما يعرف شوه يسوي .. اول مره يحس ان الدنيا مب شايلتنه .. واول مره ولده يتجرّأ ع الناس بهالطريقة ومب أي ناس .. خاله وخالته وعيال خاله ..

وظهر بدر من البيت ....

في بيت بو هزاع ...

احمد: ههاااااااي تحلم
هزاع: ليش احلم ؟
احمد: والله انك تحلم
هزاع:هههههه وليش احلم
مروان: انا وياك صح يحلم .. ولا وحده بترضى بـ هزاعو الخسف
هزاع: مالت عليك ربيعي لازم تساعدني
ثاني: هههههه هذا غشاش والله ... حرامي عود هذا
مروان: انته اللي ادمر العلاقات بين الربع
عمران: ههههه انا ويا ثاني
مروان: وشفت بين الاخوان بعد
هزاع: يعني يا احمد وايد مغتر بحرمتك
آمنة: وبلاها حرمته ؟
مروان: شوفي يحط عليج اخوج
احمد: اقوله تحمل تاخذ وحده شرا حرمتيه
آمنة: هاي مؤامرة بينك وبين مروان تحطون ع اخويه

نقع مروان من الظحك .... واللي وياه

طارق :حليلك يا احمد ..
مروان: والله يا احمد اسمح لي يعني بس حرمتك ما تنعطى ويه
احمد: هيه والله .. ما تنعطى ويوه مب ويه واحد وبس
آمنة: احمد !
احمد ( يقلدها ): احمد ... شوه توني ادافع عنج وانتي تدافعين عن اخوج المحترم
صالح: بس سكتوا ... حشرتونا
سالم: هيه والله
ثاني: اوه انا ناسي ان هذيل هني ..
طارق: مندمجين فالبلاي ستيشن
مروان: وحاطين صالح وعلي المراقبين الرسمييين عليهم
صالح: هيه ما يخصني انا .. لو وصلت عموه
علي: انا بعد ...
احمد: والله كيفكم عيالكم
علي: والله ولد صالح .. واخو مروان ..
عبدالعزيز: انا اخو عمر
مروان: محد عنده اخو غيرك
سالم: هيه والله محد عنده 5 اخوان غيره بعد شوه ؟
عمران: الله اكبر هههههههه
مروان: اليوم كلهم بيموتون
حصه: حرام عاد ... هههه عيونه مب حارة لهالدرجة
سلامة: ايه انتوا .. امايه بتيي زين بتسوي فيكم .. قايلة هي لعبوا فالميلس ... ولا ادقون تلفزيون الصاله ..
سالم: عادي عادي ببيزات يدي
هزاع: هيه يدك يصرف عليك وع ربيعك
عبدالعزيز: ياخي جيه ادخلني انا فالسالفه
علي: حصة ... ييبي كاس ماي الله يرضى عليج
مروان: اصلا بيتكم اليوم منور .. ليش ان ثاني وعمران هني
ثاني: زين الحمدلله .. تعترف يعني ان بيتهم كل يوم ظلام لانك انته هني
احمد: هههههه حطوا عليك
آمنة: وين البنيه ؟
غاليه: هذي عندي ..
آمنة: وينج غاليه ؟
غاليه: هني فالصاله الثانية
آمنة: تعالي هني
سلامة: قاصة ع البنيه مخلتنها تلعب بنتج ؟
آمنة: وانتي عيل شوه !.. ما شاء الله عليج اللي يقول انتي عاد مووول ..
احمد: بس خلااااااص ... غاليه الله يخليج .. تعالي هني ييبي عيالنا
حصة: هه استحوا ع ويوهكم البنيه من الصبح ماسكة عيالكم وتتأمّرون عليها الحين
غاليه: ههه لا والله عادي مستانسة وياهم ...

يت غاليه ... ويابت عامر قبل .. وعقب ميثا .. ويلست ع صوب ويا ألعابهم ..

مروان: افا بنت عمي ... كي تييبين ولد المبزايه قبل ميثاني
احمد: تفرقة عنصرية
طارق: والله محد مسوي تفرقة غيركم .. يعني تبونها تهد ولدي عيل ؟
مروان: والله مشكلتكم انته وحرمتك
سلامة: شوه مشكلتنا ؟... نعم ؟ خير ؟
مروان: اسمعوا صوتها بس يوم ترمس .. هههههه
سلامة: هههه والله انك حركات
طارق: حرمتيه دلعها طبيعي مش مصطنع
احمد: انا حتى حرمتيه ما شاء الله عليها
مروان: ما تادبت انته
احمد: لا لا خلاص ..
عمران: ههه ليش تخرب بينهم
ثاني: قلت لكم هو المدمر مش انا
مروان: انته من تحت لين تحت شغلك
هزاع: شراتك
مروان: انا من تحت لين تحت !
طارق: ونعم الصداقة
احمد: صداقة غششش
مروان: غش ها .. شفت يا هزاع يشمتون فينا
سالم: من زمان صداقتهم هذيل غش
عبدالعزيز: ومال مصالح
حصه: هههههه حتى اليهال يعلقون عليكم
آمنة: صدقهم
مروان: صدقهم اونه ..
هزاع: انا ومروان اصلا متفاهمين
مروان: صح
ثاني: هههه الله ع التفاهم
عمران: رواحهم يعقون عمارهم في مصيبة .. وعقب يدسون ع غلطتهم
مروان: انتي انتي زخي ريلج
آمنة: منوه انا ؟
احمد: بلاه ريلها ؟
مروان: متكشخ وما ادري شوه يتحسب عمره ما ادري وين ساير
هزاع: معرس معرس ..
احمد: من بوني معرس ..
آمنة: ريلي شيخ الشباب ..
مروان: قصدج شيخ الشياب
احمد : هههههه يا ويهك ( وفر عليه مخده )
مروان: جيه تفر عليه ؟ هزاع قم عليه
احمد: ههههه تأدب ها ..

ونشوا هزاع ومروان اللي ع قولتهم متروس قلبهم ع احمد الغشاش يحط عليهم شويه ويسوي المشكلة وعقب ولا جنه له خص .. واونه بيخنقونه بالمخدات ..

آمنة: ويه ريليييييي ريلي ... قومي زخي ولد خالج ( وكفخت سلامة ع ريلها )
سلامة: انا شوه يخصنيييييييي اخوج وولد خالج انتي
طارق: ههههه سلامة حوه وين تبين لا تصارخين
سلامة: ما تشوفها كفختني
غاليه: هههههه حليلج يا سلامة
سلامة: والله !
آمنة: ذبحتوا ريلييييييييييييي
مروان: خله يموت
احمد: انا ليش اموت ؟ خذ وحده واذبحها جانك وايد يعني متشوق لانك تذبح حد ههههه
حصة: والله احمد يظحك ولا عليه
سالم: هجوووووووم
آمنة: هجوم في عينك ( وفرت عليه مخده قبل ما يوصل )
صالح: تعال تعال قر مكانك
سالم: عبدالعزيز غشااااااش .. يبت عليه قووول
عبدالعزيز: ههههه محد قالك تسير ..
سالم: غش رد بسرعه رده
عبدالعزيز: ول زيييييين .. والله ما بعيده ..
علي: خلاص لعبوا بدون ظرايب .. خلاص سالم محد قالك تسير .. كمل اللعب وبتييب قول .. الحين
صالح: انتوا ايه استحوا ع ويوهكم

صاحت ميثا نفس الوقت

غاليه :اويه صاحت ..

مروان وقف .. وما قام يظرب احمد ..

مروان: شوه سويتي في ميثاني ؟
غاليه: ما ادري روحها صاحت ..
مروان: شوه سويتي فيها ؟ بسرعه اعترفي
سلامة:ايه انته وين تبا تصرخ ع البنيه
ثاني:لو سمحت اختيه حساسه ..

احمرت غاليه ع طول ... هي اصلا صح انها يالسه وياهم .. لكن ما رمست لا مروان ولا عمران اليدد عليها .. حتى علي اللي مش دايما ايي ما رمسته .. هي متعوده اكثر شي ع احمد وطارق .. فـ هم اللي نوعا ما عادي وياهم ..

آمنة ( غيرت السالفه ): تعالي حبيبتيه
مروان :خليها انا بشلها ...
احمد: قم عني يالدب .. ( ودز هزاع ) صدقت عمرك
هزاع: عشت الجو ..
احمد: اشوفك
عمران: ما اصبت ؟
احمد: هههههه بلى اتصل ع الاسعاف
آمنة: بسم الله عليك ..
صالح: وحده منكن تسير تشوف شمسة لو سمحتن
آمنة: راقده شمّوس ..
مروان: اونه راقده ... ع هالحشرة ترقد
ثاني: زين يوم تعترف
مروان: ميثو طالعي هذا .. كرهيه .. ولا تسيرين عنده .. بعلمج كيف تحقدين عليه
سلامة: خييييبة
مروان: وهاي بعد بعلمج ما تزقرينها خالوه
سلامة: قصورها .. اقص لسانها لو ما قالت خالوه
احمد: شفتوا يعلم بنتي ع قلة الادب
مروان :شوه نسوي .. انا اقولكم ما بيي هني .. بسير عند اهلي الاصليين الحلوين .. ايي عندكم انتوا الخسف .. اتعلم منكم
هزاع: مالت عليك محد قالك تيينا ..
سلامة: تعالوا عفاري ما ردت للحين ؟
آمنة: لا ...
سلامة: بسها خل ترد ..
مروان :اتصلي اتصلي فيها قبل ما اتصل في اخويه اخبر عليها
احمد: ط هذا مصدق عمره
هزاع: ايه ايه انته بعدها هي عندنا ... استريح مكانك ..
مروان: هلااااا بو الشباب
هزاع: اهلين ..
ثاني: صدق انكم .. تحفة
مروان: حطنا فالمتحف ..
عمران: سخفااااااء ..
مروان: الحمدلله ... نحن ناس دمنا خفيف .. ومرحين .. وكل حد يحبنا
احمد: مداح نفسه ..
مروان: يباله بوسه .. ميثاني حبيني ..

وميثا ما جذبت خبر باست مروان .. وكلهم ظحكوا ع حركتها .. هالبنت شوه مسوي فيها مروان ع قولت عبدالعزيز وسالم .. ما يدرون !...

روحه .. في سيارته .. ويلف في هالشوارع .. ما يدري وين يسير .. يحس الدنيا ضاقت به .. توقع ان بيستوي شي .. لكن مش هالشي اللي يحرق اليوف اكثر .. ما توقع بدر بيعق كم كلمة قاسيه عليه .. وع اخوه .. وع عمه وعمته بعد .. ولا يحترم وجود ابوه وامه .. ويدمر حياة اخته .. وهذا كله في لحظة بس .. انزين ليش ؟شوه السبب ؟ .. المستوى والطبقات ع قولته لين متى تدوم للناس ؟ .. الواحد لو ما حافظ ع هالنعمه والشي اللي هو فيه .. كل شي بيختفي في غمضة عين ... الله يسامحك يا بدر بس الله يسامحك .. ع كل اللي قلته .. الا انك تتعرض ع امايه الله يرحمها . وتذكرها بالسوء .. الا هالشي ما ارضى عليه .. وما اعطيك فرصة لانك تتعدى حدودك ..

في بيت يوسف ..

دخل .. وهو روحه مب ع بعضه .. شافها يالسه جدامه .. روحها ...

وهي الثانية حليلها .. ما درت ان في حد بيدخل هالبيت جيه .. ويوسف قايل حق كمال ما يدخل الفلة خلاص لان عفرا هني .. وكمال فعلا ما داخل الفلة ... لكن هي تحسبت لأي ظرف طارئ .. وحاطه الشيلة ع راسها .. لكن ما لافتنها عدل .. .

يوم شافته .. بهتت .. وبسرعه بسرعه لفت شيلتها عدل ..

بدر: اهلاً...
عفرا: السلام عليكم
بدر: شوه تتحسبين بيت ابوج انتي الثانية ..

انصدمت عفرا .. هذا بلاه ؟ داخل عليه بدون لا احم ولا دستور ..

وتقرّب منها ..

عفرا: شوه تبا ؟
بدر: وافقتي ع عمر ورديتيني ها ..
عفرا: كل شي قسمة ونصيب ..
بدر: قسمة ونصيب !... تبيني اقول حق عمر عن سوالفج في ألمانيا ؟
عفرا:أي سوالف ؟
بدر: نسيتي !
عفرا: قوله .. جني اخاف منك الحين .. انا واثقة من نفسي
بدر: طبعا بتوثقين في نفسج .. لازم .. لانه ما يدري للحين عن سوالفج
عفرا :بلاك قابضني سوالفج وسوالفج .. ما ادري شوه مسويه ..
بدر: فعلا ما تدرين شوه مسويه .. اكيد بتنسين .. عقب ما خذتي الاستاذ عمر ..
عفرا: الله يخليك .. انته قبل سر شوف سوالفك عقب تعال هددني .. وبعدين انا ع ذمة ريال الحين.. ما اسمح لك ترمسني بهالطريقة
بدر: ظحكتيني .. ريال اونه ..
عفرا: احترم نفسك
بدر: انتي اللي احترمي نفسج .. واغدي حرمة سنعة ورمسيني شرا ما بنات العرب يرمسن .. احسن لج ..
عفرا: وبعدين وياك .. انته شوه تتحسبني ؟ ... من ألمانيا وانته تقول بنات عرب وبنات عرب .. وانا بنت شوه يعني ؟ .. وايد مستهين بالناس ومقلل من شانهم على شوه ابا اعرف ؟
بدر: ولد سفير ... لو مب عايبنج
عفرا: طبعا مب عايبني
بدر: مشكلتج يا بنت الفقر .. اللي موافقة ع ولد فقر شراتج .. كنا نبا نعيشج في نعيم .. لكن طلعتي مب ويه نعمه .. ووافقتي ع التافه ولد التافهه
عفرا: صدق انك حقير ..
بدر: انا حقير يالـ ..

وتجدم بدر زيادة .. نشت عفرا من مكانها وابتعدت ...

عفرا: والله لو قربت زيادة بتشوف شي ما شفته في حياتك كلها .. والله ..

وقبل ما يرد عليها بدر .. او يسوي أي شي .. سمع صوت من وراه ..

عمر: انته شوه تسوي هني ؟
بدر: انته اللي شوه تسوي هني ؟ ليكون هذا مقر اجتماعاتك وياها وانا ما ادري
عمر: بدر انا سكت عنك هناك .. صدقني .. والله ما بتشوف عمر الجديم عقب شويه لو طولتها ويايه .. صبري نفذ وياك يا بدر ..

وسار عمر .. ووقف جدام بدر .. ومسك عفرا من ايدها .. ووقفها وراه بالضبط ..

وظهر يوسف ..

يوسف: شوه فيكم ؟ شوه هالصريخ ؟
بدر: ولد اخوك اللي يعتبر من حثالة المجتمع
عمر: محد غيرك حثالة المجتمع .. وايد مغتر بأصلك وفصلك وحسبك ونسبك .. جنه الا الناس كلهم لا اصل ولا فصل !
بدر: كل واحد يعرف عمره ..
عمر: صح كل واحد يعرف عمره .. فـ ليش تقلل من شان الناس ؟
بدر: لانكم جذه .. انا اقول الصدق وبس ..
عمر: هذا كله جذب .. لكن انته غرك مستواك فالمجتمع ع قولتك ..
بدر: بيغرني ... الحين بيغرني زيادة وزيادة بعد تدري ليش ؟ .. لانك انته غشاش .. وحرامي ..
عمر: انا شوه سويت لك ؟ شوه سويت ؟
بدر: انته !... انته اصلا لابس قناع التواضع .. مسوي عمرك هادي وما يخصك في حد .. وماخذ كل حد في صفك .. اولهم خالي يوسف .. كثر ما يفتخر فيني لاني دارس في امريكا .. جدامكم .. لكن من وراكم .. ما عنده سيرة غيرك .. وعقبهم امايه ... اللي امس صفعتني عشانك !.. عشانك انته .. وعقبهم تيي هاي اللي واقفة جدامك .. هالدنيئة ....
عمر( بصريخ):بدر بس اسكت ... مب قادر اتحمل تصرفاتك السخيفه البايخة ...
بدر:ولا انا بعد اقدر اتحمل تصرفاتك السخيفة.. ويوم اقولك ولد سارة وتربية سارة تعصب ؟

ما قدر عمر يستحمل فعلا جمل بدر ورمسته اللي شرا السجاجين تطعن في صدره ..

ورفع ايده ..

يوسف: نزل ايدك يا عمر .. نزلها ..

نزل عمر ايده في آخر لحظة .. ووقف مجابل بدر .. والشرار يظهر من عينه ..

يوسف: تعالوا اثنينتكم مكتبي ..
عمر ( وعينه في عين بدر ): اسمح لي عمي .. ما اقدر ..
يوسف: عمر !
عمر: الله يخليك .. ( ونزل عينه عنه ) ... ما اقدر الحين ..

وبدا صوت عمر يرتجف .. الوحيده اللي تدري شوه فيه الحين عفرا .. الوحيدة اللي عارفه عمر الى أي حد وصل .. والوحيدة اللي حاسة بالآلام مش الالم اللي يحسه عمر الحين ...

لكن جدامهم ضغط ع عمره عسب ما ينكشف ..

عمر: عفرا طوفي جدامي ..

محد رمس فيهم ...

عمر: عفرا قلت لج .. امشي ويايه ..

ما ردت عفرا عليه .. ولا عارضته ... شلت عباتها اللي كانت حاطتنها ع صوب .. ومشت ورا عمر فعلاً ...


في بيت بو زايد ...

عذيجة تصيح من صوب وام زايد من صوب .. وبو زايد يالس .. بو زايد اتخذ قرار عقب ما عرف ان الكل هناك في بيت اخته عذيجة .. قال بييب عذيجة بيته .. عسب تهديها ام زايد شويه .. وما تثير أي جدل اذا سارت بيتها ع طول ..

عذيجة: يوفي يحترق يا ام زايد ... والله ان يوفي يحترق .. اليتامى شوه ذنبهم بدر يظهر لهم ع آخر عمري انا .. ويدمر كل شي .. ويخرب فرحتيه فيهم واحد ورا الثاني ..
ام زايد: بس يا عذيجة بس .. والله قطعتي قلبي
عذيجة: عيد عبيد اتصل بهم الله يخليك اتصل بهم ..
بو زايد: ما يردون يا حرمة ما يردون ..

ووصل زايد ..

زايد: السلام عليكم ..
بو زايد: وعليكم السلام ..

زايد يدري بالسالفة ... لان ابوه اتصل به وخبره يرد البيت بسرعه .. ويحاول يتصل في عمر ...

زايد: ما رد عليكم ؟
بو زايد: لا .. رد عليك انته ؟
زايد: لا ..

وشاف صوب عمته ...

زايد: عموه ما يسوى عليج ... لا تكدرين خاطرج .. والله ان دموعج غاليه ..
عذيجة: شقول والا شقول يا زايد .. بدر دمّر الدنيا .. والله ان دمّر الدنيا ... وكسر بخاطر الشباب .. كسر بخاطر عيالي ...
زايد: ما عليهم شر ان شاء الله ... عمر ويا راشد .. كبار .. وما ينخاف عليهم ..
ام زايد: ما يرد عليك ؟
زايد: لا ...
بو زايد: لا راشد ولا عمر بعد ...
عذيجة: الله لا يسامح بدر ان شاء الله ... الله لا يسامحه جان استوى بهم شي
بو زايد: لا تدعين عليه ..
عذيجة: عيل ادعّي ع منوه ؟ قولي ادعّي ع منوه ؟ المشكلة اللي من 10 سنوات تتكرر الحين جدامي .. تتكرر جدامي .. وكأن يوسف يالس يعاير سارة .. وسيف ... بدر ردنا 10 سنوات ورا ... يوسف دمّر العايلة من قبل ورد بدر يدمّرها مره ثانية .. حرام عليكم والله حرام .. اثنين راحوا .. بعد غيرهم يروحون .. روحي بتطلع ... والله احس ان قلبي بيوقف عليه ...

كلهم سكتوا .. كلام عذيجة .. ام هزاع صح ... كله اللي تقوله صح ... اثنين راحوا .. والحين اثنين بعد !.. منوه بيستحمل ؟!....


في سيارة عمر ...

صدت صوبه .. تشوفه .. ايده بدت ترتجف .. وهو يحاول يضغط عليها .. عسب يوقف الرجفة اللي يته فجأة ... ما تعرف شوه تسوي ؟ .. ما تعرف كيف تصرف ... تتصل في حد الحين ؟..! .. هو روحه ما يرد ع مبايله .. وما تدري وين مبايله اصلا ... والا هي روحها تتصل في اخوها والا ابوها حتى لو امها وخواتها .. لكن ما تتجرأ ... وهو وياها ...

عمر: عفرا ..
عفرا: شوه ؟
عمر: آسف لاني صرخت عليج
عفرا ( تشجعت ): لا ما عليه .. بس عمر لو ما تقدر تكمل الطريج ... وقف السيارة شويه ع صوب ... بتصل في حد ايي ياخذنا ..
عمر: لا اقدر
عفرا: صدق ؟

صد عمر صوبها ... شاف نظرة الخوف في عيونها ... هو ما كان قصده يخوف عفرا والا انه يجبرها تسوي أي شي .. لكن هو لانه بدر رفع ضغطه وقهره زيادة عن اللزوم وتهجم ع عفرا اللي هي ع ذمة عمر الحين .. فـ كان لازم وهو طالع يشل عفرا كونها حرمته .. ما بيخليها ويا بدر في بيت واحد ...

مره وحده سحب ايده .. وحطها ع موضع قلبه ..

عفرا: عمر !
عمر: ما فيني شي .. بس موعد دواي طاف .. وناسي اييب الدوا ..
عفرا: وين الدوا ؟
عمر: فالبيت ..

مسك عمر مبايله واتصل ..

عمر: عبدالعزيز
عبدالعزيز: شوه ؟
عمر: افتحوا باب البيت ..
عبدالعزيز: انا مب فالبيت
عمر: عيل انته وين ؟
عبدالعزيز: بيت عموه
عمر: كيف تسير وما تخبرني ..
عبدالعزيز: ييت ويا مروان
عمر: عقب بنتفاهم ..

بند عمر في ويه عبدالعزيز .. مب لـ شي .. لانه ما قدر يكمل .. ويرمسه .. واختصر الموضوع يوم قاله عقب بنتفاهم .. لاحظت عفرا عليه .. انه صدق ما يروم ..

عفرا: سر البيت ..
عمر: ما عليه بوصلج وبمر البيت عقب
عفرا: لا .... مر بيتكم .. الحين .. هذو هني هاللفه لف ...
عمر: قلت لج ...

صخ عمر .... ما قدر يكمّل جملته .. خذ نفس عميق .. وعفرا تشوفه جدامها كيف !! ...

لف عمر مره وحده ... ما قدر يستحمل .. ما بيقدر يوصّل عفرا لـ بيتهم ... ولا يمكن يوصل هو بعد .. يعني هم الاثنين ما بيوصلون ...

عفرا .. نزلت دمعتها .. يالله شوه فيهم الناس ؟ .. شوه بلاهم ؟ .. شوه سالفتهم ؟ .. ليش القلوب تحولت الى حجر ؟ .. ليش ما في حد يخاف ع حد ؟ .. ليش الواحد يدوس الثاني تحت ريله عشان المستوى والطبقات فالمجتمع ؟ .. ليش الاهل يتفرقون ؟ .. ليش الاخوان تعلى اصواتهم ع بعض ؟ ..

وقفت السيارة .. يوم حست انها وقفت .. رفعت راسها ..

يالله .. هالبيت من متى ما طبّته .. ولا يته .. من سنين .. تقريبا 10 سنوات وهي ما شايفه هالبيت ولا زايرتنه ...

صدت صوب عمر .. شافته حاط راسه ع السكان ..

عفرا: عمر انزل اييبه لك ؟

عمر ما رد عليها ...

عفرا: وين حاطنه ؟

رفع عمر راسه .. وصد صوب عفرا ..

الخوف مبيّن في عينها .. وواضح ع ملامح ويها .. وكل تعابير ويها تبين انها انسانه صدق ميته من الخوف ..

لكن تصرّف عمر خلّى عفرا تستغرب اكثر واكثر .. رغم انه يتألم .. ورغم انه تعبان وهلكان .. لكنه ابتسم في ويهها ..

عمر ( والابتسامة ع ويهه ) : لا .. روحي بنزل ..
عفرا: انته ما تقدر ..
عمر: اقدر ..
عفرا: عمر الله يخليك
عمر ( قطع عليها): آسف ..
عفرا: على شوه ؟

رد عمر ساكت .. حاط راسه ع السّكان .. ولاف ويهه صوب عفرا .. مغمّض عينه ..
عقب 5 دقايق رد عليها ..

عمر: تشوفين هالبيت
عفرا: اشوفه .. واعرفه
عمر: هذا بيت سيف .. هالبيت .. حاولت قد ما اقدر اخليّه شامخ .. لكن اليوم .. تحطّم .. انهدم
عفرا: وانته سيف .. وخليته شامخ .. وعالي
عمر ( رد ابتسم ): يا ريت .. كلامج شرا الثلج ع صدري .. لكن للأسف غلط .. اللي تقولينه شي .. والواقع شي ثاني .. عفرا .. قبل ما انزل ابا اعرف جواب سؤال واحد
عفرا: عمر .. انزل وعقب رد اسألني
عمر: لا .. يمكن ما اشوفج عقب ..

انصدمت عفرا .. الكلمات اللي يقولها قويّة ... هو ما يدري بـ وقع هالرمسة ع عفرا ... ما يدري كيف تأثيرها عليها ..

عمر: عفرا ... انته بعدج تبيني عقب ما عرفتي عن مرضي ( وسكت شويه ) ...... وعقب ما شفتيني في هالحاله والا ؟ .. قبل ما تقولين لي جوابج .. اتمنى انج فكّرتي في الموضوع عدل .. ولو كان جوابج لا .. ما بزعل منج ولا بسوي شي .. ومب انتي اللي بتقولين حق عموه .. انا بنفسي برمسها .. بس ياريت الموضوع محد يدري عنه .. لان اخواني ما يدرون عنه .. محد يدري عنه غير زايد وراشد .. وانتي ..

سكت عمر .. ورد غمّض عينه .. رغم الألم الا انه يكابر .. بس عسب يعرف رد عفرا ورايها .. يمكن ردها يريّح قلبه شويه ... وعرفت عفرا ان سكوته معناته ان الحين فتح لج المجال انج ترمسين .. يعني الحين دورج ..

عفرا: عمر .. انا صح اني يوم وافقت عليك .. مش بقناعة ..

فتح عمر عينه .. يطالعها ..

عفرا ( نزلت راسها ): لكن عقب ما وقّعت ع الورقة .. وعقب ما زرتني فالبيت ... شي في داخلي تحرك .. وقالي يا عفرا .. ثر هلج ما عطوج في ايد أي حد ... هذا عمر .. اللي لين باجر واللي عقبه واللي عقبه ومدى الحياة .. الكل بيتم يقولي كل وحده تتمنّاه .. انا لو من قبل ما اباك .. عقب ما اعترفت لي بمرضك .. بتم متمسكة فيك .........

فتح عمر عيونه ...

عفرا: ومستحيل آخذ غيرك ..

في لحظة جرأة عفرا .. وصمت عمر .. رفعت عفرا راسها تطالع عمر ... ليش ما رد عليها ؟ ولا تحرك حتى !...

شافته يطالعها وابتسامة عريضة ع ويهه ... ابتسامة عريضة تخلي الواحد يرتاح ... يرتاح نفسيا وينسى هموم الدنيا وبلاويها يوم يطالع ويهه ..

وعقبها نزل عمر من السيارة ... وسار داخل ...

تمت عفرا يالسه فالسيارة روحها ...

في بيت يوسف ..

يوسف: انا اخترت عفرا حق عمر مش عمر اختار عفرا ...عمر مشى ع شوري مب ع شور أي حد ثاني .. ولو انته تعتقد ان عمر انسان مخادع فـ انته غلطان ..
بدر: انا
يوسف: بس اسكت .. انته شوه ؟ ... انته دمرت حياة اختك ... وولد خالك .. وبنت خالك .. بلاه راشد ما تباه ياخذ اختك ؟ شوه فيه ؟ شوه ناقصنه ..

رفع بدر راسه وعلامات التعجب ع ويهه .. خاله يدافع عن راشد ويكون ضده !... راشد !..

يوسف: لا تشوفني باستغراب ... هيه نعم بلاه راشد ؟ .. مثل ما انته اخترت البنيه اللي تباها .. هو من حقه يختار ... وهو ما سار بعيد .. تقدّم حق بنت عمته .. بدل ما تقرب بالريال وتحيّي به .. تغلط ع امّن يابته .. وطوايفه ؟!.. انا ما افتخرت فيك جدام الكل عسب تطاول عليهم .. وتقل ادبك عليهم وتتكبر عليهم .. انا يوم كنت افتخر بك جدامهم .. كان صدق لك مكانة في قلبي ما يعلمها غير رب العالمين .. ومع ذلك محد سوى اللي انته سويته .. محد تجرأ عليك وغلط عليك .. لاني دلعتك ... وانته كاتم في قلبك عليه وع عمر .. عمر هيه نعم .. ولدي .. ولدي اللي تربّى ع ايدي .. وايد امه وابوه .. وتربيته انعكست ع اخوانه .. من 10 سنين انا ما شايف اخوان عمر .. من 10 سنين ... لكني واثق ان لو الحين اسير لهم .. بيحبون ايدي وريلي .. لانهم يحترموني ويقدروني .. بيحطوني فوق رووسهم .. انا الـ 10 سنين اللي مرت ما اجذب عليك لو قلت لك .. اني اشتقت لهم .. رغم غروري اللي كان شرا الغمام ع عيوني .. الا اني كنت اتمنى ان هم اييوني .. ولو ياييني والله ما كنت بقدر اقولهم ظهروا برع من هالبيت ... والا اني اكسرهم جدامكم .. بالعكس لو هم كانوا ياييني .. كنت بستانس اكثر .. ويوم اني كنت اسبهم والا احط عليهم جدامكم .. تأكد ان اليوم اللي قبله كنت افكر فيهم .. ومن قهري عليهم ليش انهم ما يزوروني ولا يفكرون يقولون اوكيه هذا عمنا .. هو ما ايينا .. نحن بنحاول نكسب وده .. كنت اطلع حرتيه في عمر اليوم الثاني .. كنت اباه يحس .. لكن عمر ضامنهم .. وخوفه عليهم خلاه يمنعهم من انهم يزوروني كان زايغ اني اطرد اخوانه .. وما يبا هو الاهانة لهم ... ما يبا الاهانة لـ بيته .. شرا ما سيف ما كان يبا الاهانة لـ بيته .. تصرف نفس تصرف ابوه .. يوم منع حرمته وعياله كلهم انهم يزوروني .. لاني قلت له ما ابا اشوفهم هني .. لكنه ما قدر يمنع عمر من انه يزورني .. عرفت ليش عمر مكانته غير عنكم كلكم في قلبي ؟ ... عرفت ليش ؟ ...

عقب ما خلّص .. يوسف .. كلامه .. اللي تواصل .. بدون انقطاع .. ولا عطى بدر فرصة يرمس ويقول أي شي .. نزلت دمعة بدر ..
يمكن بدر شخصية مقتبسة من يوسف .. لكن يوسف عرف غلطته عقب ما راح كل شي ... عقب ما راح اخوه .. وحرمت اخوه .. اما بدر جدامه الحياة طويلة .. ويقدر يصلح كل شي .. يقدر يعيش بين الناس ويحترمهم ويحترمونه .. يقدر يصلح كل اخطاءه .. وما يعتقد يوسف ان الناس اللي بدر غلط في حقهم .. ما بيغفرون له ... اللي سوّاه ..

طوّل وهو داخل .. وبدا الخوف يتمكن منها ...تختار .. اما انها تيلس مكانها .. وتترياه اكثر واكثر .. ساعة وساعتين وثلاث ... وتخاف عقب تنصدم وتندم وتلوم عمرها جيه ما نزلت وسارت وراه .. او انها تنزل الحين وتسير تشوفه ..

اختارت الاختيار الثاني ... لانها ما قدرت تصبر .. نزلت عفرا من السيارة .. ومشت لين الصاله ..

فتحت الباب .. اول ما شافت اللي جدامها .. بهتت ...

عفرا: بسم الله الرحمن الرحيم ..

وخذت نفس .. لان حست ان في لحظة يوم شافته بيغمى عليها .. عرفته ع طول .. لان الوحيد اللي يسكن في هالبيت ويا الشباب هو ..

عفرا: وين عمر ؟
فريد ( ودمعته ع خده ): فوق
عفرا: شوه فيك ؟ عمر شوه يسوي فوق ؟
فريد: عمر تعبان ... عمر وايد تعبان .. ( ومسح دموعه )

فجاة حست عفرا بأن حد وراها ... وفريد يشوفه ابتعد عن الباب .. لان ما في مجال الا ان عفرا يدخل ..

دخلت عفرا .. وصدت ورا ..

سعيد: هلا هلا ..

استغربت عفرا .. هذا بلاه ؟ ... شوه فيه ؟ ليش يقول هلا هلا بطريقة اذا عفرا وصفتها بتقول انها وقحة ..

سعيد: محد فالبيت طبعا ..

عفرا ما ردت .. ولا فريد رد عليه ...

سعيد: وانا اقول .. ليش الاخ ماخذ راحته ..

عمر نزل من فوق ..

سعيد: اوه .. بعد !... الـ Big Boss موجود هني .. وانته بايعنها ..
عفرا ( ما قدرت تيود عمرها حاسه ان في تهم تتوجه لها ) : انته شوه تقصد بكلامك هذا ؟
سعيد: ما تدرين للحين ... اطالعي ساعتج وبتعرفين شوه اقصد .. وانا اللي لازم اسألج .. انتي شوه تقصدين بـ وجودج هني .. في بيت ... كله شباب .. وثانيا ما في حد غير الاخ فريد .. وراع البيت عمر ..
عمر ( بصرخة): سعيد ....!
سعيد: بس بس .. وفّر صريخك يا اخي ع اللي يستاهل .. وين اخوانك ؟ ... قصيت عليهم قلت لهم وين يسيرون ؟ .. عسب تاخذ راحتك ؟ ..

في كل كلمة يقولها سعيد .. ألم عمر يزيد .. ويزيد .. ويزيد .. لكن يحس انه ما يقدر يرد عليه ..

سعيد: رد عليه ؟ .. اكيد ما عندك جواب ..
فريد: انته مينون
سعيد ( رفع ايده ويأشر في ويه فريد ): شوف .. لو تجرأت تقول أي كلمة ثانية في حقي .. بدفنك في مكانك وانته حي .. سمعت ؟ ...
عمر: سعيد اطلع برع ...
سعيد: مب طالع من هالبيت .. البيت بيت ابويه .. ولو حاط في بالك انك بتقص ع الكل وبتاخذ البيت حقك فـ انته غلطان .. البيت هذا بينباع وكل واحد منا بياخذ نصيبه ..
عمر: سعيد .. قلت لك اطلع برع ..
سعيد: وانا قلت لك ما بطلع برع... صدقها بدور يوم تقول انكم يالسين تلعبون من ورايه .. وما صدقتوا اطلع من البيت .. كل واحد فيكم سار خطب وعرس من صوب .. ولا جني اخوكم .. وين بتسكنون حريمكم ؟ .. ما فكرتوا ؟ اكيد فكرتوا .. كيف يوم انا قلت لكم ابا عسب اعيش حرمتيه قلتوا ما عندنا .. والحين كل واحد فيكم عنده حرمه ... واكيد اكيد اللي اسمه يوسف ويقولون عنه عمي .. موفر لكل واحد فيكم سكن .. وهالبيت تبون تلعبون فيه لعب
عفرا: انته شوه تقول ؟ .. انته ليش جذه ؟ ..
سعيد: وانتي منوه عسب تحاسبيني ؟ .... سكتي الله يخليج سكتي .. يا ( واطالعها من فوق لين تحت ) يا بنت الناس
عفرا: بنت ناس وغصبا عنك .. انته لو كنت ريال صدق ما بترمسني بهالطريقة

رفع سعيد ايده .. في ويه عفرا ... وفجأة حس بقبضة قوية .. تمسك ايده ...

عمر: لو مره ثانية شفتك ترفع ايدك في ويه أي حد .. وخصوصاً حرمتيه ... بكسرها لك .. تفهم والا لا ....

وفر عمر ايد سعيد بعيد .. وعقب ما نزل ايده .. حس ان الدنيا تدور ... حس ان راسه ثجيل .. وريوله مب شايلتنه ..

وحس فجأة بقبضة اقوى عن كل مره ... في موضع قلبه ..

وصرّخ صرخة هزت البيت بكبره .. من الألم اللي فيه ....

فريد: سعييييييد .. بتذبحه .. عمر بيموت
عفرا ( وهي تصيح ): عمر .. عمر قوم .. انته ليش تسوي فيه جيه ؟ كفاية اللي هو فيه .. والله حرام عليكم .. هذا اخوك ... اخوك اللي ضحّى بكل شي عشانكم .. تبا تذبحه انته ؟ ... تبا تذبحه عسب تتهنا انته وحرمتك ..
سعيد: انتي عفرا ؟ حرمته ؟
عفرا: عيل منوه ؟ ... تتهم اخوك .. وتقول اشيا ما لها أي صحة فالواقع .. تتوقع اخوك اييب وحده البيت في غيابكم .. حرام عليك يا سعيد ..
سعيد: انا ما قصدت

وبدا عمر ياخذ نفس عميق .. ويشهق ..

عفرا: عمر .. عمر شوه فيك ... ( وصدت صوب سعيد ) .. اخووووك فيه القلب .. وانته تبا تذبحه ..

شرا الصاعقة نزلت الجملة ع سعيد ... اخوك فيه القلب .. الجملة هاي لها 100 تفسير عند سعيد .. عفرا كأنها قالت اخوك فيه القلب ... ابوك فيه القلب .. امك فيها القلب .. طوايفك كلهم فيهم القلب .. وانته روحك فيك القلب .... مب عمر اللي فيه القلب وبس .....

نفس الوقت دخل راشد ..

راشد: عمر .. عمر شوه فيك ؟ ... عمر انا وصلت .. شوه السالفه ؟ ... سعيد فريد .. عمر شوه فيه ؟


في حديقة بو هزاع ...

سالم .. وعبدالعزيز وصالح وعلي .. يالسين ع كراسي الحديقة ..

علي: عبدالعزيز شوه فيك ؟
عبدالعزيز: ما شي
سالم: مضايق مضايق
صالح: دام انك تعرف انه مضايق اكيد انته السبب
سالم: حشى عليه والله ما يخصني ..
علي: حشى عليك والا مب حشى عليك .. شوه مسوي به ؟
سالم: عبدالعزييييييييز جاوب قولهم انا سويت شي ؟
عبدالعزيز: لا
صالح: بكل برود ههههه
علي: صدق عبدالعزيز شوه فيك ؟
عبدالعزيز: عمّور اخويه صك التيلفون في ويهي
سالم: افا !
صالح: ليش ؟ .. يمكن قلت له شي اضايق
عبدالعزيز: زعل مني لاني ياي هني وما مخبرنه
علي: وانته جيه ما خبرته ؟
عبدالعزيز: ما ادري ليش ما خبرته
سالم: كيف يعني ما تدري ؟
عبدالعزيز: والله ما ادري .. مع ان عمران قالي خبره .. بس لان قبل ما يظهر من البيت اظاربت وياه .. فـ قلت ما بخبره
علي: بس عمر مول ما يزعل منك صح ؟
عبدالعزيز: هيه
سالم: خلاص عيل .. انته جيه مسوي سالفة طول وعرض ..
صالح: لانه يخاف ع مشاعر اخوه
سالم: والله عادي ..
صالح: تعلم منه تعلم كيف ما يجرح اخوانه ... عسب انته تكون شراتهم
سالم: يعني ما اجرح مشاعر اخويه اللي بيي
صالح: او اختك
سالم: لا انا حاس انه ولد
علي: اذا ولد .. شوه بتسميه ؟
سالم: انا اقولهم سمّوه فهد .. سموه فهد ما يطيعون
علي: من وين مظهر اسم فهد
صالح: انا ادري حد من ربعه اكيد
سالم: والله لا
صالح: انا ابا اسم عبدالعزيز
علي: حلو عبدالعزيز
سالم: عندنا عبدالعزيز
عبدالعزيز ( أبتسم ) : هيه كم تدفعون لي عسب تاخذون اسمي
سالم: مليون
عبدالعزيز: جنك تقول درهم
سالم: ط هذا .. خقاق واحد
علي: ههههههه عيييب
عبدالعزيز: هههههه خقاق محد غير بدر
سالم: هيه والله ..
صالح: لا ترمسون عن الريال لا ترمسون عنه
عبدالعزيز: هو يخلينا نرمس عنه غصب
سالم: هيه والله
علي: بلاك ع هيه والله
سالم: هيييييييهأ .. يالدنيا ...


نفس الوقت ظهروا ثاني .. وعمران من داخل ...

ثاني: احسن شي بالنسبة لي انا توشيبا
عمران: يعني اوكيه ؟
ثاني: هيه .. مميزاته اوكيه
عمران: انت متى بتكون فاضي ؟
ثاني: متى تباني ايي وياك ؟
عمران: باجر .. زين ؟
ثاني: اوكيه ..
عمران: أي وقت ؟
ثاني: انا فاضي .. انته اتصل فيه أي وقت تبا وانا بظهر بيي ويراك وبنسير
عمران :ان شاء الله
ثاني: اخوانك ما ردوا
عمران :الله يعين .. ع قولت مروان احجزوا لهم حجر فالمستشفى
ثاني: ليش ؟
عمران: اونه بدر ما بيخليهم في حالهم
ثاني: لا ما يقدر اصلا يسوي شي .. عموه عذيجة وابويه هناك ما يتجرّأ ...

داخل ...


احمد: هذيل وينهم ؟
طارق: تأخروا صدق .. اتصلوا في عمتيه
مروان: لا راشد ولا عمر يردون .. يمكن بعدهم
هزاع: عنبوه ..
مروان: بيت سفييييييير
آمنة: ههههههه ط مروان انتوا
مروان: ههههه والله .. ما ادري شوه مودنه هناك ..
سلامة : وين ؟
مروان: يعني حبكت الا ياخذ بنت السفير
حصة: هو قايل اباها ؟ ... والا حد اختاره حقها
مروان: يعني منوه بيختارها حقه ؟ عقيتوا بس اختكم انتوا في جبد اخويه
سلامة: حليلها اختنا ..
حصة: ههههه فذمتك خل تسمعك عفاري زين بتسوي
آمنة: وين شافها اخوك و قال اباها
مروان: منوه عمر ؟؟ ما شااافها ولا شي .. انتوا اخترتوا له ... قصيتوا عليه
هزاع: ايه انته بلاك ع اختيه
آمنة: اقصد راشد وين شاف هند؟
مروان: من المزرعة اظن من هذيج الايام
حصة: يالله .. .الله يسعدهم ..
مروان: شوه الله يسعدهم !
هزاع: خل يردون قبل .. انا قلت حق امايه بتردون والله وانتوا منحبطين
مروان: انا ما قلت حق اخواني بس قلت حق عمران يحجز غرف فالمستشفى ..
احمد: هههههههه عن الحركات
طارق: ليش غرف بسم الله
مروان :سايرين بيت السفيييييير .. صح ميثاني
حصة: ط كيف تدلع هاي بعد
طارق: شايفه مروان
آمنة:الا ايوزها حقك مروان
مروان: آسف .. ما آخذ وحده من انجالكم الكرام .. الخسفين
آمنة: بنتي خسسسسسسفة !
هزاع: ههههههه بتنتحر امون الحين
سلامة: هههه غلطت
احمد: هــه تتمنى وحده شراتها .. تتمنى خشم بطول خشمها .. وشعر كستنائي شرا شعرها ... وعيون عسلية وساع شرا عيونها وثم تقول عصفور .. وخدود ورديه شرا خدودها انته بس
مروان: خليت فيها شي ..
احمد: بتبات الليل تسهر تكتب معلقات فيها
هزاع: وليش ياخذها ... تبلتش بالشيبة عقب
آمنة: هيه والله
مروان: هههههه حقدت عليه آمنة الحين
احمد: هيه كل شي عند حرمتيه ولا انا احم احم او بنتها تغلطون علينا
مروان: خلاص خلاص آمنة آسفين ... بنتج حلوة والله حلوة ملكة جمال ما شاء الله
آمنة: اونه نحن خسف .. كل هذا وتقول عنا خسف
سلامة: ما تشوف يعني جمالنا
هزاع: هيه والله
احمد: هههههه ما تشوف جمال حرمتيه
طارق: حرمتيه انا بعد
حصة: علي محد عسب يمدحني ..
مروان: اسير ازقره ؟
حصة: هههه لا لا استريح ..
آمنة: يعني لا انا حلوة .. ولا سلامة .. ولا شمسة .. ولا عفاري .. ولا حصة .. ولا غاليه ... عيل منوه حلو ؟ .. سر خذ من صوب قوم امك .. وحده عيونها خضر
مروان: هيه وماخذين منا العيون الخضر بعد ... يعني عيالكم ماخذين جمالنا
آمنة: منوه منوه الحين ؟ .. ولا واحد من عيالنا عيونه خضر
مروان: شوه ؟ هند بنت خالتج عيونها مب خضر ؟من وين يايبه العيون الخضر ؟من سعيد اخويه اول واحد فالعايلة عيونه خضر .. اقصد من طرفكم .. وهو يايب العيون الخضر من امايه الله يرحمها ... اللي طالعه ع اهلها
احمد: بسم الله .. خلاص خلاص .. اهدى اهدى
مروان: والخدود الحمر بعد من صوبنا ماخذينها
هزاع: عنك عااااد
احمد: مصختها .. تبا تقول ان بنتي خدودها حمر عليك ؟
طارق: ولدي خدوده حمر عليه انا ..
مروان: انته دب والدببه لازم خدودهم تغدي حمرا
طارق: هههههه الله ياخذ العدو ..
سلامة: ايه لا تحط ع ريلي
مروان: بس سكتي .. ولدج ظاهر عليه ..
سلامة: قالك ابوه انه طالع عليه .. خدوده حمر ع ابوه
آمنة: انا خدودي حمرا .. ما طالعه عليك .. انا اكبر منك ..
مروان: ماخذتنه من امايه
آمنة: امك ما تقرب لي
مروان: اوكيه انتي حاله استثنائية بالغلط ... خدودج حمر
آمنة: ط هذا !
حصة: وغاليه ع منوه طالعه بعد !..
احمد يالله قول .. صخيت اشوفك
مروان: غاليه تستحي عسب جذه خدودها حمر ..

تفشلت غاليه من الخاطر .. وويها بكبره غدا احمر مب بس الا خدودها

حصة: هههههه الله ياخذ عدوك
مروان: قلت لكم شوفوا شوفوا
هزاع: بس اسكت ( وهمس في اذن مروان ) يالدب عادي تصيح ...
احمد ( غير السالفه ): اصلا بنتي جميلة ع امها ..
آمنة: وانا جميلة ع امي
مروان: امج عمتيه بعد ..
آمنة: هاااااااا ... توك تتبرى منّا ..!
مروان: هههههه خيبة كلتيني ..

وتموا يظحكون ويكملون سوالف ...


فالمستشفى ...

وصلوا .. المستشفى ... لكن عمر واصل قبل ... بسيارة الاسعاف ....

عفرا ركبت ويا راشد .. لان ما لها خيار ثاني ...

راشد يمشي في ممرات المستشفى ... وعفرا وراه ..

راشد: لوسمحت ...
.......: نعم ؟
راشد: وين القى المريض عمر سيف؟
.......: متى دخل المستشفى ؟
راشد: توهم يايبينه بالاسعاف
.......: تعال ويايه ..

وسار راشد ورا الدكتور ... صوب الاستقبال .. .

....... : فاطمة الله يخليج بس شوفي اسم مريض توهم يايبينه فالاسعاف .. عمر سيف ....... شكراً...

ومشىالدكتور بعد .. وراشد وعفرا وراه ..

ركب اللفت ..

.......: شوه اسمك ؟
راشد : راشد ..
........: شوه يقرب لك المريض ؟
راشد: اخويه
.......: حادث ؟
راشد: لا ..

لين وصلوا الطابق اللي قصده الدكتور ظهروا ... مشوا لين حجرة ... درايشها كبيرة وكلها زجاج ..
يعني اللي برع يشوفون المريض .. داخل ..

يشوفونه راقد .. حوليه الاطبا .. الممرضات .. الممرضين .. وكل انواع الاجهزة عليه .. وخصوصاً اجهزة القلب ...

دخل الدكتور داخل ...

وقفت عفرا ع صوب .. وغطت ويها بايدها وبدت تصيح ...

راشد : ليش تصيحين ؟ .. ( ابتسم ) .. بيقوم ان شاء الله ... بيفتح عينه قريب .. وبيكون بصحة وعافية ..

كلمات راشد .. لـ عفرا .. كانت شرا السحابة .. اللي اطوف في صيف حار .. نار .. بمجرد ان ظلها البسيط مر ع انسان .. يحس براحة ولو لمدة ثانية او ثانيتين ...
هذا كان شعور عفرا يوم سمعت كلمات راشد ... رغم ان اخوه مرقد .. وما تم جهاز الا وحطوه عليه ... الا ان التفائل مازال ملازم راشد ..


وصل .. شخص .. راشد ما يدري هالانسان وين سار ومن وين ياي .... كان فالبيت وياهم .. توه .. لكن تأخر ..

سعيد: راشد .. وين عمر ؟

أشر راشد حق سعيد .. كأنه يقول شوف ... شوف بعينك وجدامك ... عمر وين ..



10 دقايق مرت ... والحال على ما هو ... وعقب 10 دقايق ... الممر انمزر .. وما في حد ما درى باللي استوى بعمر ... اخوانه .. وعيال عمه .. وعيال عمته .. ورياييل بنات عمته .. وعمته .. و عمه .. وحرمت عمه .. وبنت عمته آمنة .. بس هي اللي يايه ...

مروان: شوه قالوا لكم ؟
راشد: انسداد في الشريان التاجي ... وتلف بالأوعية الدموية ..
عمران: شوه يعني ؟
راشد: يعني فيه القلب
مروان: من متى ؟
راشد: من زمان
مروان: انته تدري من قبل ؟
راشد ( نزل راسه ) : هيه ..
عمران: وليش ما قلت لنا ؟
راشد: اوه تحقيق هو والا تحقيق ؟ .. بس فكوني ..
بو زايد: يا شباب .. بلاكم؟ هدوا اعصابكم ..

مروان ويا راشد كل واحد فيهم لف الصوب الثاني ... وادارك راشد الموضوع ..

راشد: ما في شي عمي ما في شي ..


في صوب ثاني ..

زايد: وين علي ؟
طارق: يلس في بيت عمتيه .. هو وصالح .. يمكن الحريم يحتاين شي ..
زايد: ثاني وين ؟
طارق: ثاني بعد وياهم .. لان عبدالعزيز ما يدري للحين ..
احمد: زايد شوه استوى ؟
طارق: صدق شوه استوى في بيت خالتك ؟
زايد: بدر .. دخل عليهم و سبهم وشتمهم .. و خرب كل شي ..
احمد: قسما بالله هالانسان .. لو ازخه انا واعصره بعد ما بيشفي غليلي ..
طارق: احمد مب تزيد النار حطب
احمد: والله يا طارق والله .. لولا احترامي لـ حرمتيه و اهلها .. جان علمته الادب جان علمته كيف يحترم كل الناس مش بس اهله ... ويحطهم على راسه ..
طارق: استغفر الله
احمد: استغفر الله مليون مره بعد ... الواحد يطلع عن طوره ولا يقدر يستحمل .. يعني عايبنك اللي استوى الحين !.. هالشباب مالهم غير هالاخو .. اللي غادي شرات الحمار كرف ليل ونهار عسب يعيش اخوانه .. ايي بدر يدمّر كل شي في لحظة ...
زايد: انا مقهور اكثر منك يا احمد .. والله مقهور اكثر منك .. نحن كلنا عطينا حق بدر المجال انه توصل فيه الموصيل لهالدرجة من الدناءة .. السبب الاول والاخير يرجع لنا ..

مروان: بس لو ادري شوه استوى في بيت اللي يقولون عنها انها عمتيه ..
عمران: راشد ما قالك ؟
مروان: مب طايع يقول ..
عمران :يعني تعتقد السالفة تخص بدر ؟
مروان: الا اكيد .. وبس عمر ينش بالسلامة ... والله بيشوف بدر
عمران: تتريا لين عمر ينش بالسلامة
مروان: ليش مستعيل ع موته
عمران: اليوم قبل باجر لو استوى بعمر شي ..
مروان ( صد صوب عمران وابتسم ): غديت صدق من عصابة بن لادن ..

بجملة مروان اللي فيها نوع من المزح .. واللي ما يتخلى عنها حتى في اصعب المواقف .. واللي تعتبر كارثة ... عمران حط راسه ع جتف اخوه .. وحضنه ..
حسوا الاخوان انهم صدق محتاجين لبعض في هالوقت .. حسوا انهم قراب اكثر واكثر من بعض .. المشاكل اللي مروا فيها خلال الفترة الاخيرة ... واللي خلت الظحكة نادر ما تزور بيتهم خلتهم اليوم يجتمعون ... لكن فالقلب شي من الحزن ... وفالقلب شي من القهر ع اخوهم سعيد .

سعيد: مروان ..

مروان ما رد ع سعيد ... وصد عنه الصوب الثاني ..

راشد: مروان .. مب وقت هالحركات ..
سعيد: خلّه يا راشد .. خله .. بس بغيت اسأل عن عبدالعزيز ..
راشد: صدق وين عبدالعزيز ؟

سؤال في محلّه .. كلهم موجودين .. الكل الا عبدالعزيز ... كيف طاف عن بال ... راشد .. وسعيد .. وعذيجة .. و بو زايد والكل ...

بسؤال سعيد وراشد .... وصل راعي السؤال .. اللي يرجع له السؤال ... منوه يابه ؟

عبدالعزيز ( والدموع في عينه ) : ليش ما قلتوا لي ؟
راشد: منوه يابك ؟
عبدالعزيز: ليش ما قلتوا لييييي
راشد: انته جيه تصرخ ؟
عبدالعزيز: وينه ؟
راشد: هذو .. وراك

لف عبدالعزيز .. وشاف عمر .. اول مره في حياته .. يشوف اخوه في هالحاله ... اجهزة الدنيا عليه .. ما توقع يشوفه في هالحاله ... حتى وهو ياي فالطريج ما توقع يشوفه في هالحاله ..

عبدالعزيز ( صد صوب راشد ): دخلني عنده ..
راشد: ما يستوي
عبدالعزيز: ابا ادخل ..
راشد: ما يستوي .. الدكتور مانع هالشي ... تشوف حد داخل ؟
عبدالعزيز: ما يخصني في ولا حد .. انا بدخل
سعيد: عبدالعزيز .. اصبر شويه الدكتور بيي وبنشوف شوه يقول
عبدالعزيز: ما ابا .. بدخل ..
بو زايد ( وصل ): شوه فيكم ؟ ..
عبدالعزيز: بدخل
راشد: محد داخل ...
عبدالعزيز: قلت لك ما يخصني في حد .. ابا الحين ادخل يعني الحين .. ابا ارمسه .. ( وبدا يصرخ ) .. ان شاء ولا واحد فيكم يدخل .. انا بدخل يعني بدخل ..
راشد: اسكت .. ولا ترفع صوتك هني ..
عبدالعزيز: دخلني .. والله جان ما دخلتني يا راشد روحي بدخل ..
مروان: منوه يايبنك ؟
عبدالعزيز: مب مهم منوه يايبني ..

و نفس الوقت وصل ثاني .. كلهم يوم شافوا ثاني .. عرفوا منوه ياب عبدالعزيز ..

زايد: جيه يبته ؟
ثاني: يوم درى بهدلنا فالبيت .. وصاح وجلب الدنيا .. شحال عمر ؟
زايد: على ما هو الحال ....

عبدالعزيز: دخلني .. دخلني .. ( وبدا يظرب راشد ) .. اقولك ابا ادخل ..
راشد: اتأدب ..
عبدالعزيز: بدخل
راشد: نزل ايدك ..

محد يقدر يدخل بينهم .. وولا حد يقدر يسوي أي شي .. حتى عمتهم مب مستحمله .. وناستنهم كلهم ويالسه ع صوب وتصيح ...

آمنة: عبدالعزيز .. حبيبي تعال
عبدالعزيز: راشد بدخل .. ابا ادخل
راشد ( مره وحده نزل لمستواه ومسك ايده ): اسمعني ... قلت لك ما يستوي تدخل .. بس اسكت .. واحترم نفسك وانته كبير ولا تسوي حركات اليهال هاي .. لأييك كف هني وانته في مكانك ..
بو زايد: راشد ..

وقف عبدالعزيز يطالع في عيون راشد .. اللي انترسن دموع .. هو الثاني .. غصبا عنه سوى هالشي .. غصبا عنه .. ما كان يبا عبدالعزيز يوصل هني .. لانه يدري ان بيقطع قلوبهم كلهم ..

مرت 5 ثواني تقريباً وهم يطالعون في عيون بعض .. عقبها

يلس عبدالعزيز ع الارض .. وحط ايده ع ويهه .. وبدا يصيح بمرارة .. كل الموجودين .. تقطعت قلوبهم عليه .. ودهم الارض تنشق وتبلعهم ولا يشوفون عبدالعزيز وهو جذه .. لانه اكثر واحد متعلق في عمر ..

يا احمد .. ونزل لمستوى عبدالعزيز ..

احمد: يالله عاد يا بو سعود .. ريال وتصيح .. ما يستوي .. يالله نش .. اخوك بينش ان شاء الله بالسلامة ... وما عليه شر .. ( أبتسم ) عاد اذا جذه بيوّز بنتي سالم .. انته ما تنفع في هالمواقف .. تصيح .. عقب تصيّح بنتي وياك وتكسر بخاطرها .. يالله حبيبي .. قم ..
عبدالعزيز ( رفع راسه ): احمد الله يخليك .. بس ابا اشوفه .. ما بسوي شي .. والله بس بشوفه .. من قريب .. هذيل ما بيدخلوني ادري .. بس انا ابا ادخل .. ما بلعوزه ولا بخليه يتألم اكثر .. بس بشوفه ..

كلماته شرا الطعنات فالقلب .. تقطعه .. ع البطيء .. لو الواحد قلبه حجر .. بيتفتت هالحجر .. يوم بيسمع عبدالعزيز كيف يصيح ويرمس ..

وصل الدكتور ..

.......: ما في شي يديد .. الحاله على ما هي ..

بجملته هاي سكتهم .. يعني لا تسألون ..

زخه احمد ع صوب .. ورمس وياه ..

مروان في صوب ثاني .. نزل لمستوى عبدالعزيز وبدا يرمسه ..

مروان: يالله نش .. عيب عليك كل حد يطالعك
عبدالعزيز: مروان .. مروان افهمني حس فيني
مروان: لو اقدر والله بدخلك .. بس ما يستوي .. والله ما يستوي نحن ما دخلنا ..
عبدالعزيز: انا بس بدخل .. دقايق بس اشوفه وبطلع والله بطلع .. حتى الدكتور خل يشوف ..

وصل اللي ما توقعوا وصوله ...

تجدم راشد .. ومسكه زايد .. لان الكل فاقد اعصابه الحين ...

مروان: هذا خوزوه عن ويهي .. ما ابا اشوفه
راشد: زايد هدني ..
زايد: راشد استهدى بالرحمن .. وحط عقلك براسك ..
طارق :يا جماعة الخير مب وقته هذا كله الحين والله مب وقته
راشد: زايد هدني اقولك ..
مروان ( وهو صاد الصوب الثاني بس يأشر ع بدر ) : قم عن ويهي اقولك .. والله قم .. برتكب فيك جريمة هني ..
بدر: وين عمر ..
عمران: لا تطري اسمه ع لسانك .. لو سمحت
راشد: والله يا بدر وانا اقولها لك .. لو استوى بعمر شي .. ما تلوم الا نفسك ..
بو زايد: راشد بس ..
راشد: شوه بس شوه بس ؟ .. من سنين ونحن كاتمين في قلوبنا .. ناكل زقوم ونقول ما عليه .. ونشرب السم ونحن نظحك .. وبعد نقول ما عليه .. بس خلاص .. راسنا بينفجر .. روحنا بتطلع .. ارتحت الحين يوم شفته هني ؟ .. ارتحت !... خذ بنت خالتك عقب وفاته .. خذها .. يوم بتترمل ..
سعيد: لا تقول .. لا تقول جذه .. بيقوم عمر .. بيقوم .. علمنا ع التفائل .. ليش اشوفكم منهارين ؟ .. ليش اشوف كل واحد فيكم من صوب طايح ؟ .. هو ما قال لكم .. الواحد ما ياخذ الا نصيبه فالدنيا ؟... وما قايل لكم .. الابتسامة ما اباها تفارقنا ؟ ... تعاهدنا ع هالشي والا ؟ .. ليش يوم طاح هالطيحة كلكم تنكثون بالوعد ليش ؟

في هاللحظة .. وصل .. بهيبته .. وصل ...

كلهم التفوا يشوفونه ...

بالدّور .. سلموا عليه ..

الا عيال سيف .. واقفين ع صوب ..

مروان: تجدموا وسلموا وانتوا ساكتين ..

صدوا الاخوان صوب مروان ..

مروان ( وهو مصر ) : تجدّموا وسلموا ..

وتجدمهم مروان ..

ومد ايده حق عمه ..

كلهم يطالعون ... شوه بتكون ردة فعل يوسف ؟ .. شوه بتكون ؟ ..

الا انه مد ايده ..

وعقبه يا راشد وسلم عليه يوسف .. وحتى عمران .. وسعيد بعد ......

الا عبدالعزيز اللي يالس ع الارض ..

هالمرة يوسف بنفسه نزل لمستوى عبدالعزيز ......

الكل منصدم ....

يوسف: عبدالعزيز

عبدالعزيز رفع راسه يشوف منوه صاحب الصوت ؟ ..

مروان: عبدالعزيز قم رمس عمي يوسف ..

يالله هذا عمي يوسف ؟ .. هذا اللي تمنيت اشوفه طول عمريه ؟ .. هذا اللي احسه يقاسمني حب اخويه عمر ؟... توقعت اشوفه .. بس مب في هالظرف ....



يا الله .. جني اشوف سارة جدامي ... سارة نفسها يالسه وتصيح .. نفس اللون ونفس الويه ونفس العيون .... هالعيون بلونها كانت تميّز سارة .. هذا هو عبدالعزيز اللي عمر حاطنه في وسط قلبه ... هذا هو اللي في بعض الاوقات اغار منه ... هذا الصغير .. هذا عبدالعزيز .. دموعك غاليه يا ولد سيف والله ان دموعك غاليه .. يا ولد سارة .. بودّي آخذك في حضني الحين .. لكن في قلبي نار .. ما ادري بتنطفي بقومة اخوك بالسلامة ... والا بندم ندم شديد ع اني ما خذتكم في حضني جدام اخوكم .. جدام عيونه عسب يرتاح فواده ...

يوسف: شوه فيك تصيح ؟
عبدالعزيز: ابا ادخل عند عمر
احمد: قلت حق الدكتور قال .. ما يستوي ..
عبدالعزيز: انتوا ليش ما تفهمون ؟ .. حرام عليكم .. ابا اشوف اخويه .. ابا اشوفه .. ابا اشوف ابويه ..

وزاد صياحه .. بازدياد صياحه ..

الكل التف صوب الزجاج .. يشوف اللي يحصل داخل ..

عمر فتح عيونه فجأة .. وبدا يشهق .. و يتنفس بصعوبة ... وبدا يزوع دم ..

ما قدر يستحمل يوقف برع .. دخل عبدالعزيز .. واخوانه كلهم دخلوا .. وعمته دخلت بعد .. وعمه يوسف .. والباقين وافقين برع .................................................. ..


()()()()()()()() أحاسيس ()()()()()()()()

رغم الألم الذي يعتصرني ..

رغم أنهم حولي ،، اسمع صدى اسمي ( عمر ) ،، واسمع نواحهم
لكنني لا أراهم ،، فالسواد قاتم داكن ...

التفتت يساراً ،، لأرى اجهزة غريبة ،، تصدر اصواتاً خفيفة ..

وسرعان ما انتبهت لـ النور الذي يقترب منّي ...

ولفت انتباهي ،،

نعم ،، أرى نورها ،، أحس بخطواتها
أحس بأنها تقترب مني شيئاً فـ شيئاً
أحس بريحها الطيب يفوح منها
وبشعرها المنسدل على كتفها
فرحتي كبيرة لا توصف ،، بوصفها

فـ صورتها مازالت محفورة في قلبي ،، والآن أراها أمامي ثانية

وكأنها كانت تنتظر لحظة قدومي هنا
كانت تنتظر مجيئي ونومي على هذا السرير

يزيد الألم ،، أشعر بدنو أجلي ،، بالرغم من ذلك أحس بسعادة تغمرني

لا أدري في لحظة لما انتابني الشعور بالخوف بأن هذه اللحظات السعيدة لن تدوم

أريد أن اسألها وهممت بسؤالها عن من اشتاقت عيني لرؤيته ..

سألتها :: أين هو ؟

اقتربت مني اكثر وهمست في أذني :: اشش .. نم في هدوء

أحس ببرودة فظيعة ،، أحتاج الى من يغطيني ،، أحس بأن اطرافي تتجمد .. صراخهم يزداد

طلبت منهم تدفئتي ،، ولكنهم لا يسمعون !!
حاولت مراراً ندائهم ،، ولكن نواحهم يزداد ويزداد !!
أحس بأن البرد قد تمكن مني ،،

أحس بـ رأس أحدهم على صدري ،، ويسيل دمعه عليه

أحسست بأن الدمعة قد تجمدت من شدة برودة جسدي

ما عدت استطيع الاحتمال والاستمرار ..
أنفاسي تتقطع ..

مددت يدي لها ،، فانتبهت لي ،، وقالت :: لا تحاول فإنها لا تسمعك

علمت حينها بأن لا احد غيرها يسمعني وقادر على مساعدتي
فقلت لها :: اطلبي منهم ان يدفؤوني ،، فالبرد يسري في جسدي

اقتربت مني ،، اخذتني بين ذراعيها ،، واحتضنتني
شعرت بدفئ صدرها ،، نبضات قلبها كانت قريبة مني ،، أسمعها بوضوح

ابتسَمَتْ ،، فابتسَمْتُ ،،

مازال أنينهم متواصل وقد زاد بوصول احدهم ... نظرت الى التي زادت من نواحهم

انسكبت دمعتها

فقالت من امددتني بدفئ قلبها :: أهي من تنافسني لتتربع على عرش قلبك معي ؟

اعتلت وجهي ابتسامة عريضة وأجبتها وانا اهز رأسي بالايجاب

اجابتني :: نعم الاختيار .. فهي جميلة
أجبتها :: مثلك ..

فرفعت رأسها ثانية .. ونظرت الى من حولها ..
الى ان رأت ورأيت .. من تركته لي لاكون له ابا واما واخا ..

فانسكبت دمعتها .. وقالت :: أمانتي هل حافظت عليها ؟

فجأة .. أحسست بقبضة قوية على موضع قلبي
ازداد الألم .. احس بأن روحي تنتشل مني

ابتعدت عني .. ارى دموعها هي الاخرى بدأت تنسكب ..

ببعدها عاد البرد لكي يحول جسدي الى قالب ثلج
بدأ العرق يتصبب مني

فتحت عيني .. أخذت نفساً عميقا .. به .. رأيتهم جميعاً أمامي .. يبكون

أحسست بأطرافي ترتخي .. وبجفوني تغمض ،، باختيارها لا بارادتي

سكون عم المكان .. اجتاح الفراغ .. ركد

صمت .. هدوء .. اسمع في داخلي صوتٌ يذوي ( هــم قصـة لا تُشترى )

أختفوا من أمامي جميعهم
واختفت هي الاخرى عن ناظري
وما عدت أرى الا سواداً ،، في سوادٍ ،،،، في سواد ..


()()()()()()()() أحاسيس ()()()()()()()()


عبدالعزيز: عمر قم .. عمر الله يخليك نش ،، لا تسوي بي جذه .. افتح عيونك .. ابا اشوفك وانته صاحي ،، ما بسير بيت عموه مره ثانية بدون شورك .. والله ما اطب بيتهم مرة ثانية بدون رضاك بس انته قم .... عمر بسمع رمستك ... بسمع رمسة راشد ومروان وعمران ... حتى سعيد والله بحترمه ولا بطريه بالشين .. بس انته نش ... عمر حتى عمي يوسف بحبه وبحطه فوق راسي .. بس انته افتح عينك .. عمّور ...

كلهم صاحوا .. صاحوا ...

مروان يلس ع صوب وحط ايده ع ويهه وصاح .. عمران نفس الحاله .. راشد واقف ع صوب .. ويصيح .. سعيد مصدوم ودموعه تنزل ...

عفرا : انتوا شوه فيكم ؟ بلاكم تصيحون ؟ هو ما فيه شي .. والله ما فيه شي .. بينش .. بينش ان شاء الله ... مب انا اللي اقولكم هالشي .. انتوا لازم تعرفونه .. انتوا تعرفون عمر قبل ما انا اعرفه .. مروان .. شوه فيك ؟ قولهم شي .. الله يخليك لا تلعب بأعصابي هالمرّة بعد ... ارحم حالي .. ارحموني ..

سكتت عفرا .. والتفتت حولهم تشوفهم كلهم ..

عفرا: عمر شوه فيك ؟ .. ليش جذه تسوي بهم ؟ ليش جذه تسوي بي ؟ .. قم خل يشوفونك .. ريحهم .. لا تحرق اعصابهم .. ( نزلت دمعتها ) عمر لا تهدني عقب ما تعلقت فيك ... لا تبيعني عقب ما اشتريتك .. لا تدفن حبي لك عقب ما حبيتك .. الله يخليك .. لا تحرق لي فوادي .. لا تكسر شي في داخلي .. لو تميت العمر كله احاول اصلحه ما بيتصلح ..

يوسف ضاغط ع عمره .. وع عصاه .. وواقف يسمع رمسة عبدالعزيز !....

عبدالعزيز : عمّور قم .. انته وعدتني انك تكون ابويه .. وابويه راح وامايه راحت والحين انته .. عمّور والله حرام عليك .. عمر قووووم .. اقولك قووووووم ......................

وداعاً هــكــذا الــدنــيــا لـــقــاء ثــم نــفــتــرقُ
كـ حال الــشمس قد مالت و راح يلفّها الشفقُ
وداعاً لا تــلــم قــلــبــاً طــواه الــهــمّ و الـقلقُ
وداعاً لا تــلــم قــلــبـاً اذا مــا ظــل يــحــتـــرقُ
ســنبــقى مثــل مــا كــنا لـ درب الخير نستبقُ
ســنبــقى مــثــل مــا كــنا زهــوراً زانها العبقُ
زهــوراً تــنتــشي أمــلا يــجــدد ريــحها الفـلقُ
وداعاً هــكــذا الــدنــيــا لــقــاءٌ ثـــم نـفــتـــرقُ
فـ شمس البين قد رحلت كسيفاً وهي تحترقُ


تعال يا أخي ،، تعال معي لننظر ونتفكر في حالنا .. تلك الحال التي كانت خير حال ..
سعادة ... ومحبة ... وألفة ... وحنان
حالنا التي كنّا نُحسد عليها ..

تعال نقلب صفحات الماضي .. فالحاضر خال من الصفحات
بعد ان ضيعنا انفسنا ..
بشهواتنا .. وعناد بعضنا البعض ..
فغدونا فريسة لكل وغد ومخادع
وفقدنا عزّتنا .. وكرامتنا
فارتمينا في احضان التيه والضياع

تعال لنعيد الاعياد
ونضيء الشموع
و ننير الدروب

ولن يكون لنا هذا الا اذا عدنا الى طريق الصواب ... ولطالما انتظرنا طويلا ذلك الحلم

بعد النهاية

بعد مرور 5 سنوات ..........................

وأنا في ظلمة أشد من اللّيل

لا أحس بمن حولي .. انقطعت أصواتهم

أرى نوراً من بعيد .. وكأنهما نجمين قد سطعا في هذه الظلمة ..
يقتربان مني .. وباقترابهما يزداد نورهما ..

إلى ان اتضحت لي الرؤيا

يااااااااه ،، سنوات مضت وشهور سرت ..
أيام انتهت .. وساعات انقضت ..
ولحظات فاتت .. وانا انتظر رؤيتهما ..

سالت دموعي وفاضت ..
فشعرت بيد حانية تمسحها .. ويد اخرى ترفع رأسي المطأطئ ينظر الى الأرض ..

سيف : ليش تصيح ؟
سارة : لا تصيح حبيبي ،، نحن هني
عمر : ليش رحتوا وخليتوني ؟ ليش حملتوني فوق طاقتيه ؟ ليش عقيتوا كل شي ورا ظهوركم ورحتوا عني !!
سيف: مش بارادتنا
سارة : قضاء وقدر
عمر : حاولت أكون سيف .. مثل ما وعدتكم .. لكني فشلت ! سعيد ظهر من البيت وهو زعلان ومب راضي عليه ولا يبا يسامحني !... وراشد مودرنه توني ودموعه ع خدّه !... وعمران ناسنه خلال الفترة الأخيرة !... وعبدالعزيز بدت الغيرة تعميه ،، ومب قادر اعوضه الحنان اللي فاقدنه !...
سيف : ومروان؟
عمر : بعد اتريا عسب مروان يأكد لي أني فشلت
سارة ( أبتسمت ) : عفريت من صغره .. وماخذ الحياة ببساطة ..

ابتسمت لتعليقها وكلماتها ........

سارة: عمر .. انا متأكدة .. وواثقة .. يمكن لو نحن كنا .. ما بنهتم في اخوانك كثر ما انته اهتميت فيهم .. وخفت عليهم .. انته حققت انجاز .. نحن ما حققناه .. ربيت اجيال .. ربيت 5 شباب ... رياييل ... بمعنى الكلمة ..
سيف: انا ما خفت عليهم منك .. يوم ودرتكم .. خفت عليك انته منهم .. لكن انته علمتهم ع التفائل .. غرست فيهم الحب .. والوفاء ... عمر ... مهما آذوك .. يتمون اخوانك .. دمك في عروقهم .. ودمهم في عروقك .. ومهما حاول أي حد يشوه صورتك .. او يهز منك شعره وحده ... ما بيقدر .. تدري ليش ؟ لانك انته اكبر من هذا كله .. وقم .. بسك رقاد .. يحاتونك
عمر: منوه ؟... ما اشوف غيركم ..

وفي هدوء .. استيقظوا .. وابتعدا عني .. وزاد بعدهما ..

أحسست بشيء ما يخنقني ..

أحس بتيار كهربائي يجري في جسدي ...

فجأة فتحت عيني .. فاذا بالدم ينسكب من فمي ..

ولا ارى سوى .. رجال .. لا أعرفهم .. في ملابس بيضاء ..

تعتلي الابتسامة وجوههم .. ولكن لا ادري ما السبب ......! ومن هم .....!

شعرت بالتعب قد أعياني .. وبـ الارهاق قد تجسد فيني ..

عدت اغمضت عيني ...

فأحسست بصفعات خفيفة على وجهي .... واسمع اسمي ..... " عمر " ... " عمر "

.
.
.
.
.
.
.

عفرا: عمر .... عمر ...
عمر ( انتبه ) : هلا..
عفرا: بلاك سرحان من ساعة وانا ازقرك
عمر: آسف ... السموحه ما كنت منتبه .. شوه بغيتي ؟
عفرا: ما ابا منك شي .. بس سرحت
عمر: ما في حد يا !
عفرا: ما ادري وينهم !
عمر: وين سارة ؟
عفرا: راقده فوق ..
عمر: وين عبدالعزيز ؟


عبدالعزيز ... بالنسبة لي .. لو رحل .. بيكون اصعب يوم في حياتي ومستحيل انساه ... يمكن فقد اميه وابويه ما بيأثرون عليه كثر ما بتأثر بفقده .. حياتي من دونه عدم .. ما بقدر اوصل لهالمرحلة .. ما بلقى حد يلمني بحنانه .. ما بلقى حد يقصر ع عمره ويعطيني .. ما بلقى اخو شراته .. ما بلقى ابو شراته ....!

نزل عبدالعزيز تحت ...



عفرا: نشت ؟ والا وعيتها ؟
عبدالعزيز: ههههه لا والله روحها نشت .. سمعت صياحها وانا ياي هني
عمر ( أبتسم ): شحالك؟
عبدالعزيز : الحمدلله بخير .. انته شحالك يا بو سارة ؟
عمر: الحمدلله .. شوه مسوي بدراستك ؟
عبدالعزيز: تمام التماااااام
عمر: شد حيلك عاد ..
عبدالعزيز: شاد حيلي .. جيه عمي يوسف مخلني في حالي ؟


وظهر يوسف من داخل ..

يوسف: هلا .. هلا .. مرحبا .. وبلاه يوسف ؟
عمر :اهلييييين ههههههه
عبدالعزيز: ههههه ما شي ... بس اقول انك ما مقصر ويايه وتلبي لي كل طلباتي
عفرا: قول الصدق
عبدالعزيز: عمرررررر .. شوف حرمتك
عمر: هههههه
يوسف: ع العموم جان حشيت من ورايه مسامحنك
عبدالعزيز: فديت هالويه والله ... يعلني ما اخلى منه
يوسف: هيه انته وسالم .. محد يروم ع تقردينكم
عفرا: ههههههه حرام عليكم معلمين خالي التقردين بعد
يوسف: هيه والله خبلوني ....


عمران ... عن نفسي .. كانت بتكون في حلقة ضايعة في حياتي .. بيكون في نقص في حياتي .. ما اتخيل حياتي بدونه .. ما اتخيل اني كل يوم ما اصبح بابتسامته .. ما اتخيل ان ما في حد ينصحني ويقولي عمران رد البيت من وقت عمران لا تسير هني عمران لا تسير هناك .. ما ادري منوه كنت بشاور عقب رحيله .. صح ان اخواني كبار .. صح انهم بيكونون قراب مني .. لكن عمر غير ..

مروان ... امممممم ... كيف يعني يسير ؟ .. كيف يعني ما يكون موجود في حياتي بشكل خاص ؟ .. وحياتنا كلنا بشكل عام .. اول شي راودني يوم شفت ان ايده ارتخت .. ان كيف يروح عنا .. وعبدالعزيز كيف بيعيش .. يمكن تستغربون .. لكن فعلاً .. تفكيري كله كان في عبدالعزيز وعفرا ..
فقده صح بيكون صعب علينا .. لكن عبدالعزيز متعلق به .. وعفرا بدت تتعلق به .. فـ كيف يودرهم؟ وعني انا روحي .. ما كنت اتخيل ان عمر ما بيهزبني .. او انه ما يفر ع ويهي المخده يوم احط ع عمران .. او انه ما يهزبني يوم احط ع فريد .. كل الاشيا هاي مرت في بالي .. باختصار شديد ... ما كنت باخذ الحياة بعد وفاته ايزي .. وببساطة ... وبغيّر قاعدتي .... !

مروان وعمران توهم نازلين من فوق ... وبعد يتناقرون ... بعدهم !... بعدهم .....!

عمر: خير خير خير ؟
عمران: افف اسكت عني خلاص ( وسار صوب عمر ) شحالكم ؟
عمر: الحمدلله .. شوه فيكم ؟
مروان: عفرااااا .. محد بيساعدني غير عفرا ...
عفرا: شوه السالفه ؟
يوسف: امس انتوا راقدين في حجرة وحده ؟
عمران: هيه .. للأسف الشديد
مروان: احمد ربك .. ييت آزرتك
عمران: تآزرني والا تصدع لي راسي .. هذربااااان هذرباااااااان
عمر: شوه سالفتك انته ؟
مروان: منوه انا ؟
عمر: هيه عيل !
عبدالعزيز: انا بقول لكم .. متحرقص .. يبا يعرف رد غاليه
عفرا: ما ردوا عليك ؟
مروان: هيه انتي تستهبلين عليه الحين .. انتي تعرفين اخبارها
عفرا: هههههه حشى عليه
مروان: والله حرام عليكم
عمر: الواحد مب يسير يخطب وعقب يومين يردون عليه
مروان: بلى .. عيل متى يردون ان شاء الله ؟
يوسف: عفرا عقب كم ردتي ع عمر ؟
عفرا: اممممم اسبوع .. ما ادري اكثر .. ما اذكر والله
مروان: ط هاي .. لا تخليني اتخبل !
عمر: هيه تتحسب ساير تلعب هذا زواج
مروان: وانا شوه فيني .. تحمد ربها ماخذتني
يوسف: لو سمحت !
مروان: اقصد يعني .. عمييييييييي رمسهم الله يخليك
يوسف: شوه ارمسهم ؟
مروان: رمس عمي عبيد والله قوله ما رديتوا علينا
عمر: مروان اثقل .. بلاك ؟
مروان: انتوا مب حاسين فيه
عمران: والله انته اتصل في ثاني واسأله
مروان: تستعبط !
عمران: لا استهبل ..
مروان: خلاص ما ابا منكم شي
عفرا: اصلا منوه قال بنسوي لك ؟
مروان: اوكيييييه ما علييييه ما علييييه ... باجر بتحتاييني
عفرا: هههه الله لا قال
عمر: ان شاء الله ما بتحتايك ..
عمران :هههههه ييبها عبدالعزيز
مروان: بلاها هاي ماده البوز شبرين
عبدالعزيز: توها ناشه من الرقاد .. فديتها
عمران: ييبها
عبدالعزيز: ما بطييييييع
عمر: لا تلعوزونها
يوسف: خلوها الحين .. وعقب اظاربوا عليها
مروان: والله متفيجين .. انا وين وهذيل يظاربون ع منوه
عفرا: كله ولا بنتي هاااااااا
مروان: تحمدين ربج اسمها بعد ساره عمر سيف
عمر: عيل شوه تبا يكون اسمها ان شاء الله ؟
عمران: هههههه هذا ترا مخربط .. ومدوخ .. ولا يعرف شوه يقول !...
يوسف: وين سعيد ؟


--------------------

قبل ما اقولكم شعوري ... كيف كان لو عمر توفّى يومها ..

انا اذّكر .. عقب ما نش من الغيبوبة ... وسرت له المستشفى ..

كان الوقت الصّبح ..

دخلت عليه .. محد كان عنده ...

شافني وابتسم ..

عمر: أهلاً ..
سعيد ( ابتسمت): وسهلاً ..
عمر: نورت الحجرة
سعيد: منورة من يوم صاحبها نش

وعم الصّمت ...

عمر: سعيد ..
سعيد: عيونه
عمر ( ابتسم): يالله لهالدرجة ..
سعيد: واكثر .. والله انك عيوني .. وقلبي .. وروحي .. واخويه .. وابويه بعد ..
عمر ( غمّض عيونه وتنهد ): انا ادري اني ما وفيتك حقك .. ويمكن ظلمتك .. ولا قدرت اوفّر لك كل شي سامحني يا سعيد .. انا آسف
سعيد: لا تقول جذه .. الله يسامح اللي كانت السبب

بطريقة سريعة فتح عمر عيونه ... واطالع صوب سعيد ..

سعيد: طلقتها
عمر: ليش ؟

سكت سعيد ..

عمر: سعيد ليش ؟ .. ليش تطلقها ؟ ... حرمتك ... كيف تطلقها ؟.. وليش اصلا من الاساس ؟
سعيد: عمر ما ابا وحده ما تبا اخواني
عمر: وانته وشلك في اخوانك .. وشدخّل حياتك الخاصة باخوانك .. سعيد بدور هي حياتك ومستقبلا بتكون ام عيالك
سعيد: ما اباها تكون ام عيالي ... ولا اباها تكون حياتي .. هي اصلا في عمرها ما حبّتني .. وفي عمرها ما فكرت فيني .. من اصبح لين امسي شكاوي .. وع منوه ؟ ع اجرب الناس لي .. انا يمكن كانت الغمامة مغطيه عيوني .. ولاني احبها سويت كل شي تباه ... كل شي .. حتى اني تجرأت عليك وتطاولت ع اخواني .. ورفعت ايدي عليكم .. لكن شوه لقيت بالمقابل ؟... الصد منها .. هي شكلها ماخذتني بس عسب تقول حق الناس خذت فلان ولد فلان .. اسمي بس كان بيعزز من مكانتها بين الناس .. وكانت تتحسب ان عندي كنوز الدنيا كلها .. لان عمي يوسف .. او كانت تباني بس انفّذ اللي تباه بدون ما تسمع مني كلمة لا ..

وسكت سعيد .. وما رمس عمر ..

سعيد: ما اقص عليك لو اقولك كنت احبها .. واموت فيها بعد .. لكن عقب ما شفتك طحت الطيحة هاي .. وكنت ع فراش الموت ... كرهت حياتي وكرهت اليوم اللي انولدت فيه .. وكرهت اليوم اللي رفعت فيه صوتي عليك .. تذكرت ان كل كلمة قالتها كانت غلط وانا ادري انها غلط .. بس ما ادري ليش كنت اسوي اللي تقوله ..
عمر: الانسان يغلط ... ولو الطرف الثاني يحبه صدق .. يعطيه فرصة يصلّح اخطائه ويعدلها
سعيد: انا حبيت بصدق .. لكن هي مب قد الحب اللي عطيتها اياه .. كل حد كان يقولي سعيد الطيب .. سعيد الحنون .. سعيد حسّاس .. هي الوحيدة اللي جردتني من هالاحاسيس كلها .. وكانت تقولي انته عديم احساس !... عمر نفسي عافتها .. والله ما اقدر اشوفها .. ما اتخيل عمريه اكمل حياتي وياها .. وعسب ما اظلمها صدق .. وما اكون عديم احساس صدق .. طلقتها خل تشوف حياتها .. وتخليني انا ارتب اوراقي من اول ويديد
عمر: دامك مفكّر بهالطريقة .. وانك تحس عمرك بتظلمها .. ما اقدر اقولك شي غير ( وابتسم ) الله يوفقك .. ويوفقها ان شاء الله .. ويسعدك ويسعدها .. ويعطيك ويعطيها بعد ع قد نية كل واحد فيكم ....

نزلت دمعة سعيد .. ومسحها بسرعة ..

عمر: والله اكره يوم في حياتي ... يوم اشوف دمعة واحد منكم .. احس روحي بتطلع

عقب جملة عمر .. سعيد غطى ويهه بايده .. وصاح بصوت .. وما حس الا بايد قريبة منه ...

ونش وحضن اخوه ..

عمر ( ابتسم ): ايه انته ( ونزلت دمعته هو الثاني ومسحها ) .. لا تستوي لي شرات عبدالعزيز الحين .. بداري منوه فيكم ؟ ...

ظحكاتهم اختلطت بدموعهم عقب جملة عمر ..

سعيد .... تخيلت اني بلا .. ام .. وبلا .. ابو .. واقدر اتخيل عمريه بلا حرمه .. ولا زواج .. لكن بدون عمر ما اقدر اتخيل عمريه .. بلوم نفسي مليون مره .. وللحين الومها لان كنت احد الاسباب اللي خلت عمر يشوف الموت بعينه .. ما ادري كيف كنت بعيش .. ما ادري كيف كنت بجابل اخواني .. كيف بقدر استحمل نظراتهم !.. بس الحمدلله .. كل شي تصلح ... وعمر لا يزال بييننا .. وابتسامته يوم نشوفها نرتاح .. فعلاً نرتاح .. وما نبا من الدنيا شي عقبها ....


سعيد: انا هني
عمر ( أبتسم ): مرحبا بو عسكور
سعيد: اهلا .. بو سارة .. بلاها الحلوة ؟
مروان: زعلانه زعلانه
سعيد: تعالي حبيبتيه عند عمي
يوسف: نقولك عرّس وييب شراتها ..
سعيد ( أبتسم ): لا .. عرس بعد لا ..
مروان: لاااااااااااااا طبعا لااااااااا .. اسمح لي اخويه مب لـ شي .. بس اتريااااااااااا لين ما اعرس واخلص .. وعقب انته سو اللي تباه ..
عفرا: وشدراك انها بتوافق عليك
مروان: تخيلي ما توافق ؟
عمر: يوم ما بتوافق بعد ما شي تخيلي
مروان: بجتل عمران
عمران: وانا شلييييييي
عبدالعزيز: ههههه اجتل فريد
عمر: صدق وين فريد؟
مروان: شوّب شوّب .. والله ما يشوف قام يلبس نظارة ويالله يشوف ..
عمران: حليله
مروان: ولا بعد .. اللي يقهرني ما يسوي شي .. غير ان يلبّي طلبات عبدالعزيز افندي وسعيد افندي ..
سعيد: مب تقول نحن عياله ..
مروان: الصراحه .. لا مجال للشك الحين ....

كلهم ظحكوا ........

راشد .... ادري ان سعيد .. يلوم عمره ع اللي استوى في عمر .. وادري انه ما بيسامح نفسه لو عمر كان لا سمح الله اليوم مب ويانا .. لكن انا .. كنت بعتبر نفسي احد الاسباب ... لان اول صدمة تلقاها عمر .. وخلته يعتبر نفسه فشل في تحمل مسؤوليتنا كلنا .. مني انا ومن سالفتيه .. لكن الحمدلله .. الواحد ما يقول غير الحمدلله ع كل حال .. وعمر اليوم بيننا .. وكل شي تصلّح ...

هند: حووووه ؟
راشد: هلا
هند: تسوق وانته سرحان .. بدّعم فينا ..
راشد: بسم الله عليج
هند: بسم الله عليه .. يوم انك سرحان هيه
راشد ( ابتسم ): آسف
هند: ما عليه ما عليه ..
راشد: يالله وصلنا
هند: ما بتنزل يعني
راشد: وايد مستعيله
هند: لان عفرا وعمر ظاهرين من البيت من وقت وايد من وقت .. رمستها قالت لي انهم هني
راشد: عمر مستعيل ع عبدالعزيز
هند: حليله ...
راشد: وبعدين تعالي .. محد قالج تقولين ابا ابات بيت ابويه .. امس !
هند: يالله ذليتني راشد
راشد: اول وآخر مره
هند: كنت مشتاقة حق بيتنا
راشد: والله !
هند: هيه ... مشتاقه حق شبريتيه ...
راشد: بيتج هني استوى ... من سنين
هند: انزين خلاص آسفة ولا تزعل وحقك عليه
راشد: وتخلين ابوج يرمسني .. اتفشل من ابوج انا ..
هند: ليش عادي ؟
راشد: مب لـ شي ... استحي ارد له طلب
هند: الللله .. معلومة يديدة .. عيل كل ما ابا منك شي .. وانته تقولي لا.. بقول حق ابويه يرمسك
راشد ( اطالعها راشد بنظرة ): جربيها ويايه
هند: اماااااايه تهديد
راشد: هههههه لا .. ادري بج ما تسوينها وتستغليني بأسوأ الطرق
هند: نعم نعم ...

سعيد: راشد وصل
عمران :خل يحطون الغدا عيل
راشد: السلام عليكم
عبدالعزيز: اهلاااااااااااااااااااااا
عمر: وايد مشتاقين له ؟
عمران :هيه والله
هند: مرحبا
عفرا: اهلا ..
هند: افتقدتوني ادري
عبدالعزيز: هيه والله وايد .. جيه سرتوا امس ؟
راشد: اسأل المتحمسة وهي تقول افتقدتوني .. !
عفرا: هههههههااااااي .. والله حلوة .. حلوة .. ع كيفها
عمر: وانتي بعد وايد متحمسة اشوفج !
عفرا : اوه آسفة
هند: ههههههه
راشد: هذا بلاه ؟
عمران: منوه ؟
راشد: مروان
سعيد: يبكي على الاطلال
مروان: محد يرمسني
راشد: شوه فيك ؟
هند: ما ردوا علينا ؟
راشد: انتي بلاج ؟ مسويه عمرج وياهم ؟
هند: اقصد يعني عليه .. حرام هو عايش ويانا لازم يعني نفكر في موضوعه
مروان: والله محد فاهمني غيرج يا حرمة اخويه
هند: افا عليك انته بس .. انا بتصل بهم وبقول شوه السالفه .. تبون ولدنا والا ما تبونه .. لا تخلونه يحاتي هالكثر .. واذا رفضتوه تراكم ما بتحصلون شراته .. ماه وجاه وجمال .. وانتوا الخسرانين
مروان: بتسوينها يعني ؟
هند: اسويها وانا هند حرمت راشد .. اللي اخوه مروان .. ليش ما اسويها !

يلس راشد .. وحط ايده ع خده .. وكلهم ظحكوا ...

مــا نســينا يا ضميـري فضلهم و الله عــلينا
لــو تــدور بيـن اللّــيالي مــا نـسينا فــضلهم
كــم دعــينا ربــنا يبقــي عطــاهم كـم دعينا
مــا طمــعنا بـ العــطا حتــى عـطــايانا لــهم
كــم بـــكو لمــا بكينا كم حنـــو لــما شــكينا
و ان مــرضنا اللّــيل كــله شــاغلــين بــالهم
كــم سعو حــتى نكــون لو تحركنا و سعــينا
مــا قد تــردّى حــالنا لــو انــسقوه بـ حـالهم
كــم نهــلنا مــن عــذوب الحب لمّــا مـا درينا
مـرت ايـــام صــعـيـبــه او حــوانــا حــبـهــم
حتى التراب اللي حضن اقدامهم لا ما نسينا
نعـشقه عـشق المعنّى في هواه و لاجلهم


أحمد & آمنة

احمد: قولي احب بابا اكثر
آمنة: لا قولي ماما
ميثا: الحين منوه اقول ؟
احمد: ما بشتري لج ألعاب
آمنة: وانا ما بشتري لج احلى البدل ع ذوقي ..
ميثا: خلاص احبكم انتوا الاثنين اكثر شي
احمد: لا لازم واحد اكثر
ميثا: امممممم
آمنة: قولي ماما
احمد: تحلمين اطلعج العصر اليوم واوديج بيت عمي يوسف
ميثا: خلاص خلاص .. احبكم اثنينتكم اكثر .. بس بابا شوية كبر حبة الرمل احبه اكثر
آمنة :انزييين ما عليه .. اصبري .. ما عليييه
ميثا: ماماااااا
آمنة: اصبرييييي يا ميثا
احمد: هههههههه حليلج يا امون انكسرت قاعدة الثقة بالنفس اللي عندج
ميثا: ماماتييييييييي

وسارت ميثا حضنت امها .. وتمت تبوسها

ميثا: ماما والله والله احبج
آمنة: قومي عنيييييييي
احمد: ايييه اغار انا
ميثا: ماما والللللله والللله .. احبج ..
آمنة: ههههههه انزين خلاص ذبحتيني
احمد: عقب وين اسير ادوّر لي حرمة بعد حلوة تخسرني ع الميكب !....


طارق & سلامة

سلامة: عاااااااااااااااااااااااااامر
عامر: هههههههه ما سويت شي
سلامة: ما سويت شي وهذا كله شوه ؟
عامر: بشلهم والله كله بشلهم ..
سلامة: اصبر انته ... طااااااااارق
عامر: الحين جيه تزقرين ابويه ؟
سلامة: بزقره وبتشوف .. طااااارق
طارق: نعم نعم يييت وصلت !... أي دور واصل منوه قالك تلعب بدوني ؟
عامر: توني بادي ..
سلامة: ط والله !.. زاقرتنك عسب تلعب ؟
طارق: شوه تبين ؟
سلامة: انا زاقرتنك عسب تهزبه ع اللي مسونه
طارق: شوه مسوي ؟
سلامة: مفرفر كل هالسيديات وتقول شوه مسوي
عامر: عاديييييي والله عادي بشلهم ..
طارق: بيشلهم يقولج
سلامة: الله يعيني انا
عامر: على ؟
سلامة: عليك ...!
طارق: كنتوا تعلقون ع سالم .. الحين شوفي ولدج غدا سالم يوم كبر
سلامة: هيه والله !
عامر: سالم ربيعي ما ارضى عليه ..
طارق: القدوة المثلى .. ما يرضى عليه ... !

حصة & علي

علي: جيه يلبسون الجوتي ؟
عليا : عيل كيف ؟
علي: فتحيه مره ثانية ..
عليا: how I don’t know ..
علي: كيف ما تعرفين
عليا: بابا ما اعرف ...
علي: انزين بربط لج اياه وتعلمي
عليا: كل يوم تقولي جيه
علي: وكل يوم ما تتعلمين ..
حصة: خلصتوا ؟
عليا: بابا ما يخلصني ..
علي: انا اللي ما اخلصج الحين !.. والا انتي متأخرة ؟
حصة: بتبدأون الحين !..
عليا: بخبر يدي
علي: يا سلام !..
حصة: ههههههه الله ياخذ عدوك يا سالم شوه معلّم اليهال
علي: هو دمّر الدنيا وخلص وكبر .. الحين معلم الغير ..
حصة: هيه والله
علي: الا ميثا بنت احمد تعيبني .. ما تسمع رمسته وترد عليه بطريقة .. تفشله ! ...
عليا: يالله انزين نسييييير ... بسرعه
حصة: مستعيله شوه عندج ؟
علي: تبا تسير هناك .. تشوف ربعها
حصة: يالله عيل ...
عليا: lets go
علي: والله العظيم .. ع قولت سالم .. بنت مس حصة صدق !...

شمسة & صالح

سالم : مستفعلن فاعلن مستفعلن فعولن افعال مفاعيل ومفاليع
صالح: في البحور بعد في مفاليع ؟
سالم: اصلا كل البحور مفلوعة .. واللي حاطين هالمنهج مفاليع
صالح: انزين .. يوم بييون هني البيت .. وبيشلونك .. انا ما يخصني .. بقول هالولد انا متبري منه
سالم: هههه انزين شوه قلتوا عن سالفة امريكا ؟
صالح: وين تسير امريكا ؟
سالم: انا وعبدالعزيز بنسير
صالح: ع كيفكم !
سالم: هيه ع كيفنا عيل ع كيف منوه ؟
شمسة: عباديييييي .. حبيبي قوم عني
سالم: بنخلي دياية امه ييلس عندكم ..انا بسير .. اخاف الوباء ينتشر .. واستوي دياية شرات هاللي مظهرينه ..
صالح: تعال عبدالله تعال
عبدالله: ما ابا
سالم ( يقلد اخوه ) : ما ابا ! .. يا ربييي خاطريه ازخه واكسر رقبته .. دلووووووووووووع
صالح: اكسر رقبته .. بكسر راسك
سالم: والله شوفه كيف يقهر
شمسة: انته خلصت مذاكرة ؟
سالم: هيه
صالح: هيه .. خلص .. هذا اصلا من زمان مخلص ..
سالم: ما شاء الله عليه شاطر ..
شمسة: لان امايه اتصلت تقول ما ييتوا !
سالم: هيه صح .. سيروا سيروا .. نزلوني بيت عمي يوسف
صالح: هيييهأ .. قبل بيت يدي بو هزاع ويدوه عذيجة .. الحين استوى بيت عمي يوسف !
سالم: اطورنا يا بو سالم اطورنا شوه نسوي ؟ .. كل شعبنا ساروا هناك .. لازم نسير هناك بعد نحن !... ما سامع بالحكمة اللي تقول .. هكونا متاتا .. حكمة نغمها لزيييييييييز



بيت بو هزاع


بدر: هههههه اصلا ما خلانا نرقد جيه رقدنا ؟
ثاني: يعني انا كنت مسوي حشرة ؟
هزاع: هيه نور الشاشه كان ظارب في عيوني
ثاني: عن الخرط عاد
زايد: انا بسير البيت وعقب بسير بيت عمي يوسف ..
هزاع: ليش ؟
ثاني: قاصين ع اخويه مخلينه يرقد هني
هزاع: ما يخصني انا امايه قالت ..
بدر: هههههه حليلك يا زايد
عذيجة: يا شباب
بدر: هلا خالوه
هزاع: امايه قبل ما تقولين اللي عندج .. ثره زايد بيرد بيتهم
عذيجة: ليش ؟
زايد: عموه بسير البيت اسبح وابدل
ثاني: هيه والله انا حتى
عذيجة: عيل وصلني في دربك بيت يوسف
هزاع: الحين انا اقولها عسب ما تخليهم وتقولهم سيروا ووصلوني !
زايد: هههههه عادي انا اصلا قلت لهم برد البيت اسبح وبسير بيت عمي يوسف ..
بدر: عيل دام انه جيه السالفه .. نسير كلنا
هزاع: شوركم ؟
عذيجة: هيه هيه .. يالله نشوا عيل ..
بدر: بس بسير البيت اسبح وابدل ..
عذيجة: جيه ما تييب اغراضك هني .. دام ان ابوك وامك مسافرين !
هزاع: قلت له .. لكن رفض اقتراحي
بدر: هههه ما عليه خالوه .. اصلا البيت فاضي ولازم اسير
عذيجة: كل عصر مر البيت ...
ثاني: انتوا شكلكم مطولين .. يالله انا ساير ..


قصــص الــحيـاة كــثيرة ،، و مــشــاهــد للناظرين
منــها سـأهـدي حــكمة ،، فـيـهـا مـنـافع قـد تعين
ليــسـت الـدّنـيـا مــظـاهـر ،، إنــها خـلــق و ديــن
و الجـمال فــي الـمـظاهر ،، يـنتهي لـو بـعـد حين
و اجــعل الـقـلـب جـواهر ،، و هـي أعـمـال تـبـيـن
و ابني صـرحاً مـن مـفاخر ،، و هـي مـن نورٍ مبين
هـل يـا ترى نحن نرى ،، قمرين في هذي السنين
هـم أغـلى مـن كـل الورى ،، هـم نـبع حب وحنين
هُــم قِـصّـةٌ لا تـُـشـتـرى،، هـم والــدين الـطـيـبين
والـبر واجــب مـنـبرا ،، هــو حـقـهـم يــا سـامـعين
الشـرع قـد وضـع الاصول ،، و الـناس فـيه عارفين
فـ لنمضي في نهج الرسول ،، منهاج صدق ويقين
و لــننــشر الــخير نــقول ،، لــلـناس قـولا فيه لين
فيــه الــنصيحة للعــقول ،، كــنــز و يهـدى للثمين
كــم كــان شــخصٌ حــولـنا ،، و الـيوم عنا راحلين
مــن فــينا يــبقى هــا هنا ،، هل فينا قوم خالدين
هــي هــكذا اعــمــارنا ،، عـدد و مــحدود السنين
فلــنصحــو مــن احــلامنا ،، و لــنجعل العمر معين
هــو شاهد على حالنا ،، فــي يوم حشر العالمين
و الله نــدعــو ربــنــا ،، لــطـفــاً بــ حال المسلمين



انسحبت الخيوط الذّهبية بـ هدوء .. لتترك في سمانا نور وهج يشع برونقه النقي فـ يبهر كل من رأى الأثر الطيب والذكرى الخالدة ..

لتنسج قصة من نوع فريد تحكي لنا معنى التضحية والوفاء ..

بالرّغم من أن أحداثها قد استمدت من وحي الخيال .. إلاّ أنّ أبطالها قد وجدوا على أرض الواقع ...!

تحابوا .. فحفتهم الفرحة ..
وتفارقوا .. فانسكبت الدمعة ..

ولكن نبقى ويبقون محفورين فالقلوب .. ننقش ذكرنا فالنفوس ...

ف _ هُــم قِـصّـةٌ لا تـُـشـتـرى _


:: قد يفقد الانسان شي عزيز على نفسه !!

:: وقد يأقلم نفسه ويترجم حياته على عدم وجود شخص ما !!

:: قد نسكب الدمعة لـ أمر قد كان صعباً !!

:: وقد يتقطع القلب لـ فراق أحدهم !!

:: قد نحزن عندما نذكر حلو الايام التي عشناها !!

:: وقد نتألم اكثر عندما نذكر مرّها !!



ولكن .. لا مهما حاولنا فـ لن نستطيع أن نسدّ فراق ... والدينا

ولن نستطيع ان نسدّ فراق اخوتنا ..

فـ لا يشعر بـ قدر النّعمة الا فاقدها ......

فـ حافظوا ع نعمكم .. قبل أن تفقدوها .. فلا نعلم ... ما يخفي لنا الزّمن ...

النهاية



***********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 20-07-09, 10:44 AM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



رابط تحميل القصة على ملف وورد


هنـــــــا



قراءة ممتعــــــة

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 24-07-09, 09:19 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 87915
المشاركات: 2
الجنس أنثى
معدل التقييم: توتو بنت عبادي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توتو بنت عبادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووع ه

 
 

 

عرض البوم صور توتو بنت عبادي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه هم قصه لاتشترى, هم قصة لا تشترى ’ للكاتبة المبدعة وردة بلادي, ورده بلادي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:19 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية