لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-10-08, 06:00 PM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 98422
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: ديمـــا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ديمـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(23)


بعد مـــــرور شهــــرين ..


><<< الصــراع مع الحـــياة لـون طاغ ....إيقاع باغ ..عــزف مؤلمـ دامـ ..>><<<


^؛^ ألا يا وقت وين اللي على بالي !!
يجي و يروح هذاك اللي ملك قلبي و تفكيري و وجداني
اموت بطيفه اللي لمحته تنتشي بي روح ..
إذا شفته أحس اني بعالم ثاني
...^؛^




" بعض الشخصياتـ واقعها يعـزف التياراتـ على وتر مشاعرها ذكرياتـ روح...و واقع مجروح..و دمـوع تنوح .."
-
_
-
-
تلك كانت الحياة حافلة بالأحداث السعيدة والحزينة و الأروع من ذلكـ


" ود ولدت وجابت ولد سموه بندر "

" أميرة ولدت وجابت ولد و سموه عبدالعزيز "

" نسرين لا تزال على غطرستها و عنجهيتها وتسعى جاهدة لتعويض نقصها بمظاهر إجتماعية زائفة "

" ضي و خـــــالد يعزفون حياتهم بلحن الحب و الإخلاص "

" بـــــدر لا يزال غائباً عن اجواء وردهـ و يتضجر من حياته بينه وبين نفسه و يؤسفني أن اقول بأنه قد بدأ بعلاقة غرامية مع إنســــانة آخــرـرـرى << نتطرق لها لاحقاً بإذن الله "

" حجرف لا يزال يغوص في عالم النت وقد توطدت علاقته بناصر " دعاني الشوق " واصبح اشهر من نار على علم في ذاكـ الموقع "

" نواف لا يزال يراقب أجواء زينة و يبحث جاهداً عن الإتيان بأي معلومة قد تطمن مشاعره عنها لإنه بات يهذي حتى في نومه "

" بندر حياته خرساء اراد أن يحسن النية ويعمل على تنشئة صوفيا من جديد ليس إلا "

" الهنوف و ريم و داليا للحين على رجتهم و خبالهم ومبسوطات بالنيو بيبيز كثير "

" الشياب لا يزالون على الخطط البالية و التفكير بمستقبل ابنائهم من وجهة نظرهم الشخصية حتى أنهم قرروا أن يبتعث نواف للخارج +_+ دام انه رافض يتزوج "

" سلمان ازداد عشقه للبر اكثر ^_^ و شاعريته صقلت بشكل جيد ، بدر " اخو زينة" لا يزال يغرد خارج سرب السعـــــودية وكذا والدها ....أم زينة " مضاوي " انشغلت بقوة فظيعة عن زينة و همشت وجودها تماماً "

" زينة ازدادت حالتها سوء واللي زود حالها سوء ان ابوها وامها تطلقوا وان بندر استمرت حياته مع العقرب صوفيا في سكون وهدوء "


((()))(( بكيتـ في أولـ الخطـــواتـ فكيف ببـــاقي الخطــوات ))(()((

هنا كانت الطامــــة ....

انيهــــــــــار مشــــــــاعــــــر ..

كســــــــــــــــــر قلـــــــــــوووووب ...

" حتى ابوي وامــــــــــــي تطلقوا ليش بس ليش ....؟ "

امها استقرت بنفس البيت لانه بإسمها و ابوها طبعا في ايطاليا و اخوها يدرس في كندا .. "

&& هذا مـــوجــز بأهم التغيراتـ التي حدثت في ملامح تلكـ العوائــــــل .... &&-
-
-
-
-
( تتــــلاعب الدمــوع بعيــني كلما تذكرتـــــه )

طبعا امها تضايقت بقوة من وجود زينة اللي صارت تتجنب الاختلاط بالناس والحفلات اللي تسويها امها

طبعا كثير ناس خطبوا زينة بس اهي ترفض بقوة بحجة انها تعبانه وماتبي ترتبط

دخلت ام زينة وجلست عندها في غرفتها الظلمة وشغلت النور

ام زينة : قوووومي يلا بقولك..؟

زينة بخوف لانها تكره النور : سمي ....

مضاوي : في خطيب جاي ماشاءالله ثروة وجاه وفوق كل ذا شيخ .؟

زينة حست برعب نفسي فظيع صدت : يمه زواج مابي مابي مابي فكيني ...

مضاوي تبتسم بسخرية : ومين قال انه لك اصلا تفشليننا اذا اخذتيه هذا اعلى من مستواك انت واهلك الهمج البدائيين ههههه بعدين غبيه انا ازوجه وحـــــــــــــده معقدة نفسيا زيك ..؟

زينة بكت و دموعها هماليل : يمة مابي اتزوج تكفين تكفين ......

مضاوي : الظاهر لسى حبيب القلب متربع في القلب الظاهر اللي يصفّقك ويهينك تحبينه وتبوسين رجوله وتبيكن عليه عموما خلاص اهو تزوج ومبسوط سعيد طاير بصوفيا وسمعت انها حامل ( تكذب بس تبي تقهر زينة +_+ )

زينة أطرافها تجمدت كأن روحها صرخت بقوة

وحست بضعف فيها

دموعها نزلت برقة ((( صوفيا حامل .........)))

( الله يابندر اخيرا تحققت امنيتك الحمدلله كذبوا اللي قالوا ان مافيك عيال الحمدلله خاب املهم .. فرحت مره لان بندر بيصير ابوووو..ودها انها تشوفه يوم تلقى الخبر اكيد انبسط ...)

زينة بحسرة و ندم : يحق له يطير فيها سامعه كلامه وبعدين خلاص يمه لازم ننساهم الله يوفقهم بليز ماما ماابي نجيب طاريهم إلا بخير خلاص كل راح بحال سبيله

مضاوي : لا تخافين والله لازوجك سيد سيده شيخ الشيوخ اخليه ينسيك المعفن ولد امه بندر

زينة صدت وبكت بحرارة .....وقالت : اسمحيلي لي يمه مابي اتزوج لو كان شيخ الشيوخ

مضاوي بسخرية : أي بس ذا الخطيب مو لك


صــــــــ صدمــــ صدمه ــه ـــدمه

زينة تناظر امها بنظرات شائكة : لك انتِ ..؟

امها : ايه ........ وراح اوافق ان شالله

زينة تلقائياً حكت بسرعة : يمه بتفضحيننا عيب والله مو حلوه

مضاوي شدتها مع شعرها ولفته على يدينها وقالت : اذا اخذت رايك قوليه بس انا اخبرك بس عشان تدرين

الخطبة الخميس الجاي ..و بعدين صوتكـ لا ترفعينه لا ألعن شكلك فاهمه << أي متعلمة وراقية واللعان 24

ساعة على لسانها والعياذ بالله !!


<><><< آآآآه ياحظي ..

آه يامشاعري المنهارة

وش اسوي بعالم يوم ورى التالي يزيد سواد >><><>

زينة تأثرت لفرقى ابوها وبكت كثير هو اللي كان يعطف عليها

حتى البنات صاروا يخافون من امها ولا يسألون عنها

امهااا تصبحها وتمسيهااا بإهانات ...

حتى اخيرا قررت ترحمها وين ودتها .......؟؟؟؟؟؟


<>>>؛ ()()( عندما تتجرد الأم من مشاعر الأمومة و تلبس رداء القسوة وحب الذات .. وش هالقسوة معقولة ذي أم ؟ )()()؛<><<

?
?
?
?
قطتها في مستشفى الصحة النفسية لان زينة تدهورت مره وصارت تهذي

"
"
"
طبعا قد نتساءل عن موقف العمه هيا او الوالد ... ؟؟

بعد طلاق مضاوي وسعود ابو زينة ..الامور ساءت والجميع معتقد ان زينة في نعيم مع امها وانها بنت امها

الدلوعه لكذا تركوها عند امها تسوي فيها ما يحلو لها ....
-
-
-
" في الحياة لحظات ينسى المرء نفسه و لا ينساها "


<<<>>><<> في المستشفى قسم النفسية ...<<>>><<؛

كانت زينة تنام على سرير ابيض وجهها ذابل جسمها نحل طبعا ذا غير الكوابيس اللي تهدد راحتها في النوم

زينة كانت ترفض أي دكتور او دكتورة تصرخ وتبكي بصوت عالي اذا شافتهم او لمحتهم

أي نعم بتقولون مجنونة بالفعل اهي فقدت عقلها من كل اللي صار لهاا اللي امها تسوي فيها كذى وش تنتظر

من الناس ....؟

الدكتور فؤاد اللي كان يخوف مره يلبس نظارات كبيرة مره وشعره طويل غير مرتب كان جالس في مكتبه

وامر بإستدعاء الدكتور مجدي اللي كان شكله مايقل رهب ورعب عن وجه الدكتور فؤاد ...

الدكتور فؤاد : ايه يادكتور رايك ايه في المريضة زينة البت دي مش طبيعيه ابد قنونهاا كل يوم يزيد ضروري نستعمل معها سياسه ..........

الدكتور مجدي : واحنا نئدر نتأخر عن كدا انا بحبسها حبس تام وبطير عقلها خاااااالص

الدكتور فؤاد : ياقددددع ايوه كدا ، شوف لك وحده من المقنونات خالص وسيبها بنفس اوضتها

الدكتور مجدي : حاضر ، أي اوامر تانيه سعادتك

الدكتور فؤاد : خاالص تفضل شوف شغلك ..........

())( آخ يالقــــــــهر ... آخ يالـــــــــحنين ... آخ يالألـــــــــــــم )())

زينة كانت ترثي حالها اذا حست انها عاقله فعلا ، بس اذا تذكرت الزمن اللي قسى عليهاا ورماها لسود الايام و قسوة امها عليها .....وسخرية الحظ عليها ..... ؟؟

( بنــــدر ريح تتلاعب في اغضــان قلبــــي ..!! )

تضحك بهستيريا جنونية وتكسر كل اللي قدامها ولا يوقف جنونها إلا أبرة تنومهااا ، وهالابر انهكت جسمها النحيل وسقطت شعر رأسها ......


الممرضة دخلت ومعها مقص كبير مره ... زينة تروعت ونطت من السرير وبكت بهستريا

الممرضة : ايييييييييه فيك أي انا عملت لك حاقه لسىىى...؟

زينة تبكي بهتسريا وراحت للزواية وجلست تبكي ... وتضرب الممرضة

الممرضة : يابت انت شيلي يدك عني لااحسن ائصها لك بامئص دا ؟

زينة : بليز نيرز هيلب مي ،، يو كان نت كت ماي هير .. ( واهي تبكي ) بليز نيرز أي لوف ماي هير سووو ماتش .. بليز دونت كت ات ....

" بكل اساليب الوحشية المتبعه في العالم وبدون أي شعور بالرحمة قربت الممرضة ومسكت شعر زينة الطويل وقصته واهي تضحك بقووه "

زينة طاحت على الارض وبكت بقوه واهي تدعي على الممرضة وش سوت ..و تمسك خصل شعرها اللي طاحت وتبكي ...

( أيتهـــا الحـــياة شكــراً لعطـــائكـ !! فقد سلبتني كل شـــيء )

بكل قسوة ضربت زينة على بطنهااا بقوه وقالت : وانا نائصه مقانين ….

وطلعت من الغرفة واهي تغني : ياطبطب ياادلع يائولي انا اتغيرت عليه ..... << ( احقر شيء أن يكون الضمير البشري في سبات عميــق ؟؟ )

زينة تبكي بحسرة وألم ماتعرف ايش تسوي إلا انها تدعي الله الكريم يكشف ضرها وينتشلها من الفوضى اللي اهي فيها...
-
-
-
-

بـــــــــندر


>>><<< يجبرني ألمـ واقعـــي على تجـــاهل إحــساس و حنيـــن و ابحـــث عن النسيــان <<<>>><


^؛^ ألا يا وقت وين اللي على بالي !!
يجي و يروح هذاك اللي ملك قلبي و تفكيري و وجداني
اموت بطيفه اللي لمحته تنتشي بي روح ..
إذا شفته أحس اني بعالم ثاني
...^؛^

ضغط بأصبعه الذي يسجل خطوات الحسرة على تلك الذكرى التي ولت وانقضت كحلم الصبا في ذهن رجل عجوز ....!

وخلد متصنعاً للنوم و هكذا هي حيـــاته ليلياً يقسم همومه مابين حياته الخرساء الباكية على ذكر تلك الإنسانة المرهفة التي اقترفت في حق والدته ذنباً لا يغتفر من وجهة نظره !!! و مابين والدته التي لا تزال تتلقى العلاج في الخارج ....!! و حياته الخرساء مع الوقحة صوفيا !!

( وينها عيونكـ حبيبي ...سافرت مثلك حبيبي ...)



( حياته هادئة لا معنى لها ابد و زينه دلوعة امها في باله 24 ساعه ) كان في الدوام ..... معه اوراق وراح

يستلم التحقيق في قضية جديدة ، وش محتوى هالقضية ان في بنت طعنت زوجة ابوها وطبعا هذي البنت مو طبيعيه ......

بندر راح لموقع الجريمة وشاف شيء يقشعر له البدن عاين المكان وضبط كل شيء امر بنقل القتيلة إلى التشريح لاعطاء الاسباب الكافيه للوفاة ..........

سأل بندر عن القاتله اللي اهي البنت

قاله له اخو القتيله : في مستشفى الامراض النفسية والعقليه ...

بندر قال لصديقه اللي معه في القضية الضابط سلطان انه يأخذ اسمها وغرفتها وكل شيء يخصها عشان يحاولون يحقوون معها ..

أحمد ( اخو القاتلة ) : وش تبون فيها تحققون معها على طول اعدام ان شالله حسبي الله عليها يتمت اخوانها الصغار اللي مالهم غير الله ثم امهم ...

بندر ناظر فيه بثقل : لازم نشوف كل الاطراف ، بعدين اذا البنت مجنونه فعلااااا فأعتقد مرفوع عنها القلم ماتتواخذ......

احمد بخبث: غصب عنك وعن اللي جابوك تتواخذ فوضى ارواح الناس

بندر في لحظة فقد فيها اعصابه صفقه كف قوي لينه طايح بالارض وقال له : مو ناقص إلا اللي مثلك يعلموني كيف اشتغل .... ناسي انت مين وإلا اذكرك اذا ناسي ... عادي تراي حافظك زين من كثر ماتشرف عند بالمركز

احمد : الله ياخذك ان شالله ، والغبي اللي عطاك هالمركز وإلا انت حدك جندي وتخب عليك بس خسارة فيك

سلطان يهدي بندر : يارجال طنشه اعصابكـ هذا سفيه و سكير لا تحط عقلك بعقله افا عليك بس

بندر ماله خلق يرد على ذالسفيه الطايش السكير وطنشه بنظره قاتله ...

طلع بندر وراح للدوام خلص وقت دوامه ، بس جاه امر يروح حاليا للمستشفى يحقق مع اطراف القضية ......ووجوده هو و سلطان ضرورة قصوى هناك

((()))( للحزن مـــوعــد معــي اتمنــى أن لا يكـــون قريــــــــباً )))((

بندر تضايق مره وقال بينه وبين نفسه : الله يعين على هالمهمه بجد وهقت عمري فيها شكلها من الاول متعقده مره .......

سلطان : ياخي انت اللي منقلب فوق تحت اعوذ بالله وين بندر المزوح صاحب النكتة ماش صار لك فترة منتب جايزٍ لي ...

بندر تنهد : الله يعين يارجال بس ....

وصل افراد التحقيق على راسهم بندر بن فهد اللي كان يبهر كل من يشوفه بجماله وطوله وجاذبيته ،،

بندر وسلطان وتركي يمشون باتجاه غرفة القاتله ( رهام ) ...

واهم في الطريق لهااا شافوا ممرضات في غرفة وحده مريضة يصرخون عليها ثم يضحكون بصوت عالي

؟
؟
-
-

بعدين اصوات الممرضات تختلط في بعض وسط فوضى في مستشفى يتطلب الهدوء التام ثم ينفجرن ضحك ويسمعون المريضة تصرخ وتدعي ..

تركي : حسبي الله عليهم وراهم كذى يسوون فيهم عشان اهم مجانين يعني

بندر : مو مجانين قل تعبانين نفسيا ، بعدين يمكن في احد مظلوم

تركي : هههههه لا والله وش قالوا لك احنا في فيلم مصري او هندي خخخ

سلطان تنهد بعمق : ياشباب المفروض ما تتريقون كذى هالفئة مظلومة محد عطاهم إحترام كافي وذا عدم

رقي و بعد عن التحضر و بعدين لاحظوا ماوصلوا لهالحال إلا بأسباب مختلفه و قوية

بندر يبتسم : ياهوووه يا سلطان اثاريك حكيم وفيلسوف

سلطان بنظرة جدية : لا بالعكس يا بندر انا احكي لكم من واقع عشته و شفته لا تنسى أن امي تمر في حالة

مثل كذى و انا احتقر أي احد يقلل من قيمة هالفئة او يتمسخر عليهم

بندر : وش دعوه سلطان كلنا فاهمين هالشي و كلنا نحترمهم ويالله يكون في عوننا و عونهم
-
-
-
لاحظوا ان الاصوات بدأت تتعالي و الضحكات كذلك

وكأنهم سمعواااا طيحة قوية ،،، وبعدين اشياء تطيح وتتكسررر ...
تركي : ملازم بندر ياخوفي تكون هالمريضة اهي اللي بنحقق معها

بندر : هههه لااا الله لايقوله ذي شكلهاا مره تعبانه الله يشفيهااا يارب

سلطان : بجد حيوانات حسبي الله عليهم وراهم قاسين عليهم كذاا، بعدين وين اهل هالبنات عنهم والله لو

كانت تعبانه نفسيا عادي اجلسها في البيت مو اقطهااا هنا عشان صدق تنهبل بجد

بندر : من جد ناس قلوبهم حجر ( << احلف بس ^_^ ) لا تخاف الله كريم ان شالله المهم هاه وين صارت البنت القاتله ..؟

سلطان : في اخر السيب وصلنا خلاص ........
-
-

>>> جفون الصباح ما زال عالقاً بها شيء من قلق الليل >>>>

لحظات ويدخلون فريق التحقيق ...

رهام جالسه في كرسي وتغطت لانها سمعت الباب طق .....

دخلواا وعرف تركي رهام بفريق التحقيق....

بندر : احنا بنسمعك ونشوف وش عندك بس لا تلفين وتدوين ..؟

رهام : ماابي اقول شيء ولو سمحتوا برىىى ....

تركي : يااخت احنا بنساعدك ....

رهام : شكرا بس برى الله ياخذكم كلكم واحد ورا الثاني...

بندر عصب لانه تنرفز من كلامهاا ( شكلها بدائية مره ) : الظاهر فعلا عرفوا مكانك وجابوك هنا ...

رهام : عرفت شلون اناا مجنونة وش تبون مني خبله اذا قلت بكذب

سلطان شاف حالها بأسف وكسرت خاطره : يااخت تدرين الاتهامات كلها تقول انك قتلتِ زوجة ابوك بدون

سبب وذالشيء ابد مستحيل انا واثق....

رهام : وانت وش حاشرك كيفي ذبحتهااا كيفي أي انا ذبحتها بيدي ذبحتهااا واحسن اهي ماتت لاااااااااااااا تقولون انها ماماتت تراا معها حظ ( ضحكت بقوووه )

وعصبت بعدين وقفت : حتى اذا مابعد ماتت بذبحها

وضحكت بقوووه

تركي : لحول ولا قوة إلا بالله الظاهر ياشباب ان الاخت فعلااا قاتله

بندر واهو يناظرها : ماعتقد احساسي وخبرتي تقول لي انهاا مو قاتلة لكذا لازم اتروى شوي

رهام : والحين يلااااا برى اطلعوااااا بنتي بتجي الحين بتخاف اذا شافتكم اهي راحت المدرسة وبتجي مع
ابووهاا ان شالله بعدين بكت بحسرة وقالت : بس ابوها ذبحوووه الله ياخذهم الله ينتقم منهم ... والله اني لااذبحهم واحد ورا الثاني .....

الجميع شد انتباهه كلامهاااا ،

بندر ناظرها بثقل وبنظرة جاده مرة وقال : مين اللي ذبحوه ...؟

رهام تبكي وتناظر فيه : ذبحووووه وسيلوا دمه وتخيل حتى جثته اخذوووها واحرقوهاا مادري وين حرموه من ان العالم تصلي عليه وتدعي له ،،،

وقفت وعصبت وتغير حالها وناظرت فيه : انت جاي بتذبحني بعد انت منهم ، انقلعوااا برى بنتي بتجي مالها

غيري وتقعد تبكي بقووووه

طلعوا من غرفتها .......

سلطان اللي تأثر مره من المشهد : بصراحة شكلهااا بجد مقهورة ومطير عقلهاا

بندر : لا تخاف ان شالله بعد اسبوع شهر بالكثير وتلقاهااا تمام

تركي : لاااااا بس اهي مره ماحولك احد والله تتغير بدقايق

بندر : ياشيخ مرت علي حالات اصعب من كذى ومع ذا عرفت اللي وراهم واللي قدامهم اهم شيء ابي برنت

كامل عنهااا وعن حياتها وكل شيء يخصهااا ،،،،

سلطان ناظر في الغرفة اللي كانت مفتوووحه

وشاف الممرضات اللي قبل شوي في غرفة المريضة ويهددونهااا بابر واهي ترفض وتهرب عنهم ، إلا انهم يطقونها طق عشان تأخذ هالابره...

سلطان انشد للمريضه قلبه انجذب لها : حسبي الله عليهم وربي اهم اللي طيروا عقول هالمرضى الله يشفيهم

مر الدكتور مجدي طبعا شكله تحفه ( خخخخخخ) شعره طويل ومو ناعم واهو طويل ونحيف ونظارته عليهم اطار احمر ...........

بندر : بصراحه هالدكاتره اللي يشوفهم يتروع ، احنا وينقالناا فريق تحقيق على وشك الله يعين اللي مقابلهم 24 ساعه .....

سلطان : الله يشفيهم ان شالله ولا يحيجنااا لهم .........

بندر طلع على سيارته وراح للبيت ...

وكان مشغل باله في قضية رهام اكيد تبي وقت بس بنفس الوقت حلوه تساعدني افتك من وجه القرف صوووفيا اشغل عمري عنها بشيء حلوو يعني ...

"
"
"
بندر في السيارة يسوق بروية و ملامحه قد عادت لطابع الحزن الذي يرافقه دائماً...كيف لا هو يستمع لـ :



لعبة الاقدار تلعب في هوانا .. والزمن غدار ما يحفظ أمانه
هذا شي معروف من يملك مصيره .. العيون تشوف وايدينا قصيرة


يا حبيبي وين كنا وانتهينا .. صار دمع العين يتحسر علينا
الزمان سيوف وجروحه كثيره .. العيون تشوف وإيدينا قصيرة

دخل البيت وشاف صوفيا جالسه لوحدها في الصاله كانت تسولف بالجوال ...

دخل وناظرها وطلع فوق واهي ماحست بدخووووووله ...

اهو فرح عشان يهرب عنهااا بس انصدم واهي يصعد الدرج سمعها تقول : وانا اقدر اصبر الله لايحرمني منك ويخليك لي يااغلى احساس بحياتي ... وش دعوه انا اعرفك من 5 سنين من وانا مراهقه للحين وانا متزوجه اكيد لو مااحبك مارضيت استمر معاك وانا متزوجة ....( طبعا بندر مايسمع بشكل واضح همس يسمع فقط)

بندر انجن فقد شعوووره بس خاف يتهور ويظلمها لان تهوره خسره اشياء كثيررره ..

بندر واهو فووووق نادى : صووووووفيا

ارتبكت صوفيا وتغيرت معالمهااا ... : هلااااا حبي متى وصلت ...؟

بندر : هاتي جوالك جوالي مفصول بتصل على سعوود ابيه يمرني
صوفيا تبي تنسيه الموضوع ، : وين بتروح وتتركني وحشتني حبي مشتاقة لك ايش رايك اطبخ لك بيدي ....

( بندر شك فيها اكثر لارتباكهاااا ولطفاتها في الكلام معه عكس دايم )

بندر نزل وقال : ماعليش مقدر انا معزوم هاتي جوالك

طبعا صوفيا متمرسة في ذالشغلات وش سوت .. بسرعه اثناء مابندر ينزل طلعت جوالها الاصلي واهو نفس الجهاز وعطته بندر وخبت الثاني ورى الاريكة ...لزوم الإحتياط

بندر مسك جوالها وناظره زين كل شيء تمام ... غريب ليش ومين تحاكي

بندر : امك حاكتك اليوم .....

صوفيا : ايه اهي اللي كنت احاكيهاا تووو

بندر استغرب من كلامها وبنفس الوقت ظلت شكوكه في محلهاا بس دايم يتعوذ من ابليس وينسى هالشيء

بندر دق على سعووود وقال له : تعال تتعشى معي ؟
.
( تخيلوا وجه صوفيا اكلت هوا ^_^ )

قفل بندر ...... صوفيا : اسوي لكم عشاء

بندر معصب : وش رايك يعني سمعتيني احاكي الرجال اكيد بتسوين وإلا وش؟

صوفيا : ايوووه اوكي بس عاد بتصل في امي تساعدني

بندر تقرف منها وقال بينه وبين نفسه وانا كل مااخذ وحده تطلع لي امهااا مشكله

بندر : لاا ابي اذوق طبخك لاول مره بحياتي لوحدك مابي احد يساعدك عندك شغالتين مو وحده 2

صوفيا : اوكي كم شخص ...........

بندر : اخذوا حساب كثير لان احتمال اقول للشباب كلهم

صوفيا عضت شفتها ناظرها بندر بطرف عين : كانه مو عاجبك كلامي

صوفيا : لا وش دعوه .....!!

بندر قال للشباب كلهم كان جالس ينطرهم في بيت الشعر ...

اول الحضوووور طبعا كان هشام ...

بندر : ههههه غريبة تكتب في التاريخ كيف سمحت لك المدام ...

هشام : لا يارجال حالتك مستعصية ههههه يعني ماتدري انها عندكم في البيت من ساعة ما ولدت

بندر : أي والله هههه والله اختي تسلم يدين اللي ربوها كفووو سنايدي والله تعجبني ساحبة عليك اجل.....

هشام : يارب ان شالله ياجعل اختي صوفيا لو اني مااعتزي فيهاا هههه بس ياجعلهاا اول ماتحمل لين تولد طول التسع شهور تجحدك هههههههه

بندر بألم تذكر موضوع الخلفة : الله يكتب الله فيه الخير يااخو صوفيا هههه يااخي ماتستحي على نفسك من قولة اخو صوفيا
هشام : هههههه الله يهدي ابوي اهو اللي كانت سفرياته كثيره بزيادة وبعدين انا اخو نورررة يارخمه

بندر ضحك إلا بدخلة نواف وحجرف اللي سلمواااا وجلسواااا....

نواف : هاه نشوف هشوم ملبق جوى ناوي تطول انت ووجهك هاه ؟؟

بندر ناظر هشام : ههههههههه مين سمح لك تدخل سيارتك

هشام واهو يتوعد بنواف : تعرف المدام ساحبة علينا لكذا بخليها صباحي الليلة

بندر : لا والله سبيل انا وش قالوا لكم ملجأ ههههههههههه

حجرف : لا تخاف عادي نمون بيت اختنا وإلا لا ؟

بندر تذكر صوفيا وتضايق ما يهضمها ابد واهي حيوانه بعد ماتحبه ودايم تنرفزه وتقلل من قيمته عند صاحبتها لإنها تحبه وهو مو معبرها ....عكس زينة اللي كانت تشتري رضاه بااي شيء...

اخيراا شرف سعووود : ماشاء الله الشله كلهم هنا

نواف يضحك : ارحبوا ابو بندر وصل ياحي الله اخوي ابو بندر وينك وصلت المغرب في البيت ماشفتك ....

سعود واهو يشخص : توي واصل وياالله يالله افتكيت هربت منهم يقولون وحشتهم هههه

نواف : نصابات والله خواتي ههههه

سعود : ا ووما اخواتي هههههه وش لي بخواتي انا اقصد ام بندر الله يخليها لي

نواف : لا قوية قوية لو يشمون خواتي ريحة هالخبر لعنوا نصوا وجهكـ ؟؟

سعود يبتسم : هو نصه بس هههههههه عموما خربت معهم الليلة يبوني اوصلهم مشوار ورفضت وطبعا قوموا الدنيا عل راسي

نواف قفل جواله : اجل بقفل جوالي عشان مايزنقوني ويخلون خالد يكلمني يجبرني اوديهم اعرف حركاتهم

بندر يبتسم : الله اكبر بتقوم الدنيا عاد اذا وصلتهم مشوار

نواف متنرفز : يااخي وين ذا بآخر الدنيا بحي القدس.... ( على بالهم إن زينة للحين عند جدتها نورة أم مضاوي )

حجرف بدهشه جملت ملامحه جنان هالولد : مااذكر لنا احد هنا وين يروحون ..؟

سعود : يروحون عند ام عبدالله .....

بندر فهم الموضوع وبين على ملامحه انه متأثر من فراق الغالية ...(( تذكرها اشتاق لها كثير رغم انها في باله ما تزال دلوعة امها اللي الحين اكيد صارت قوية واشتد عودها صلابه لانها عند امها ولو ايش مستحيل تفكر فيك يابندر خبل انت بعد اللي سويت فيها تبيها تفكر فيك ذي زينة الدلوعه بنت امها عاد كيف الحين وانت متزوج اكيد تلاقيها ماطقت لك خبر وفرقاك عيد عندها اكيد بس ليش هي في قلبي ليش آآه .....))

حجرف : مين ام عبدالله .............<< يسمع بالقرابة حده عائلتهم ذا إن ماضيع بعض اسماء عيال وبنات عمانه ^_^
سعود : لحول ولا قوة إلا بالله انت ماعرفت عماتي وعماني عاد بتعرف ام عبدالله اقول نام بس

حجرف سحب المركا : ههههههههه لا بجد مين ...

سعود : جدة بدر ولد عمي سعوود

حجرف اخذ وقت واهو يفكر : اهاااااااااااا أي عرفتهااا ام راكان اللي درس معي بالثانوي

بندر : أي ام ركان

حجرف : إلا وش صار عليه راكان ... ماعاد اشوفه ابد ..؟

بندر( يغطي حالته الحزينة بأي شكل على الأقل مراعاة لحجرف و هشام ) : والله يقولون الاخ متزوج من مين تتوقع ههههههه

سعود تنهد وناظر بنواف اخوه : لا تقول هبه زوجة ابوي الله يرحمه

بندر : حلا هو عاد كل شوي هبه هبه ههههههه

سعود : هبه ذي مافي رجل اعمال ماشخصت معه و تزوجته خخخخ اللهم لاشماته

بندر : ههههه لا راكان متزوج وحده بعمر امه يمكن

نواف : والله اخس يالبزر صغير و تزوج بهالسرعه

بندر : أي وش فيك خبيت هههههههههه بعدين وراها دراهم ترى

نواف ( آخ يابندر لو تدري قلبي متعلق بمين )

نواف : ههههههههه اعوذ بالله تنعاف العجوز و دراهمها

بندر : على بالي كنت بقوم اسطرك .............

نواف ( الظاهر بجد لو تعرف الخافي بتذبحني مو تسطرني وبس ).....

هشام : بندر مافيه عشاء يااخي مره جوعانين

بندر : وانت ما همك إلا بطنك ماتغيرت للحين ماغيرك الزواج ولا عزوز ماغيرك للحين

هشام : بالعكس فتح شهيتي اكثرررر هههههههههه

حجرف : خلااااص اجل بخطب واتزوج ههههه وخروا عني بسس بتهور بخطب

سعود ناظر في نواف اخوووه صقعه مع راسه بخفه وقال : اقنع الهميل ذا يتزوج لا يعنس علينا ؟؟

حجرف : هههههههههههه
نواف بحسره وألم : فضوهاا ا سيرة خلاااااااااص انا امهاتي مطينات عيشتي بهالموضوع

بندر مايدري ليش يناظر نواف وكانها يشوف فيه نفسه وحياته اللي راحت..؟
"

"
"
طلعواالشباب إلا سعود اللي جلس يسولف مع بندر وينكت فجاءه سكت بندر

سعود : اخبارك بجد مرتاح في حياتك اللي كنت بتطير روسنا فيها هههههه؟

بندر : هههههه يااخي انتقد نفسي كنت كاني بزر بجد

سعود حرك حواجبه : هاااااااااه يعني مبسوط ههههههه

بندر بحزن : اكذب عليك ان قلت مبسوط محس بشيء عادي انام واكل واروح شغلي وبس وذي حياتي تعودت

سعود : بعد غيره هههههههه

بندر ابتسم بألم : الله كريم ننسى اللي قبل كله

سعود بحزن : بندر تدري انو زينة مخطوبة

بندر صاعقة صعقت بمشاعره وكهربت جسمه ودمه وكل شيء وقال بصوت متقطع : زينة مخطوبة ؟؟

سعود : إبتهال قالت لي

بندر بحزن : مين طيب .... وافقت اهي او لا ...؟

سعود : إبتهال تقول رافضه وببشدددده حلوه وبشده صح هههههه بعدين عادي هذا انت تزوجت حتى هي يحق لها تتزوج

بندر بعصبية : اقول تدري انك رايق اخلص

سعود : اعصابك طيب

بندر عصب : سعود بسرعه ترى بجد بديت اعصب

سعود : لااااااااا بس ارتاح لايطق فيك عرق فكنا من شرك ماوافقت بس امهااا بتجبرها غصب إلا تعال داري ان امهاا تزوجت ههههه

بندر : أي دريت وحامل بعد ...........

سعود : هههههههه شر البلية مايضحك

بندر : سعود مين اللي خطبها طيب ..

سعود : رفضت ارتاح يااخي رفضت ....

.( سعود يعرف قصة بندر و زينة كلها يعرف انهم يموتون ببعض للحين )..

بندر بإصرار : طيب مين..؟ ابي اعرف

سعود : كثير ترى مو واحد بس بس الاخت مسوية فيها فاتن حمامه ترفضهم كلهم ههههه
بندر عصب : سعود يااخي سألتك سؤال جاوب على قده وبس

سعود : والله اللي انطردت هههههه يااخي مدري وش دراني انااا يقوولون الشيخ فلان والشيخ علان

بندر متضايق مره

و خش جو الذكرى الماضية العطرة وكأن المهندس يترجم الموقف لـ :


والله واحشني موت
أخاف بعدك اموت
قلبي لو من حديد
ذاب و أنت بعيد
لو خسرتك حبيبي
شلون أحب من جديد
وين ألقى وفا
أو أحس بدفا
ظلما بعدك حياتي
كل شي بيها أختفى
روحي يمك حبيبي
بإيدك أتمنى أموت

وينه ذاك الحنان
يعني معقولة هان
ما خدعنا بعضنا
الزمن بينا خان
وينك أنت و أجيك
و أغفى ما بين إيدييك
لو شفتني حبيبي
حالي يصعب عليك
أخاف أبكي ودموعي
بيها أغرق و أموت

ليلي بعدك طويل
ع البُعد مالي حيل
تدري شوقي اللي بيّا
ينتهي مستحيل
شسوي بيّا هواك
قلبي يمشي وراك
يا اللي مآخذني مني
منهو مني خذاك
قلبي يتمنى يوصل
يمكن أنت و يموت


سعود : هاه يالاخو تأمر بشيء .... ؟؟؟

بندر تنهد : سلامتك ............ إلا اسمع

سعود واهو عند الباب : أي اوامر ياعمي

بندربحزن فظيع : ليش رفضت طيب ....؟

سعود يصفط شماغه : ذي والله النشبة اللي ماكنت عامل حسابها ........وش دراني انا ...؟ بس اكيد السبب مو لانها ميته في دباديب غرامك ابد ابعد هالشيء لانك تدري انها دلوعة امها مستحيل تفكر فيك بعد المرمطة اللي سويتها فيها

بندر يفرك يدينه بقوة ...... سعود : يالله تصبح على خير

بندر : سعود بالله تأكد لي من موضوع زينة وافقت او لا

سعود : الله لا يشغلنا إلا بطاعته ابشر اخاف اقول لا وتصكني كف الظاهر تعودت تصفق هالعالم اللي تحقق معهم ....

بندر ابتسم : أي والله تخيل اليوم صفقت واحد كف قوي وتحسفت لانه خبل وبعد عندي تحقيق مع وحدة في الصحة النفسية ...

سعود : الله لا يضعنا تحت رحمتك حلوه يضعنا صح هههههههه بس لا تلومني المدام لغة عربية

"
"
"

طلع سعود و جلس بندر لوحده يتأمل وجه زينة في صورة لهاااا صغيرونه معه ..كانت جالسة قريبة له تبتسم له ......

مرر اصابعه بحســـــرة على صورتــــــها

عيــــــونها

خــــــشمها

فمـــــــها ..

.مستحيل تروح لغيري لو ايش ...؟

تنهد بحسرة ...

يبي لها كسر راس للحين ماتركت الدلع ..

..آآه وش قاعد تخربط يا بندر عذبتها انت خلاص ارحم حالك انساها ..... ؟؟

مايعرف ليش يحس انها مختفيه من 3 شهور بجد قلبه خايف بس تطمن يوم سمع سعود قال ان خواته

يروحون يزورنها تطمن عليهاااا وبنفس الوقت تـأكد انه لسى يحبهاااا لان براكين الغيرة اشتعلت يوم سمع بخطبتهااااااا....

مسك جواله ناظر فيه وكان فيه شيء يجبره يدق عليهاااا ...

كسر كل القيود والموانع هذي حبه الاول والاخير هذي قلبه اللي ينبض ..

هذي اللي عذبها ومارس سطوته عليها وهذي اللي اعلن لها كل رايات العشق والهيام ....لو ايش يصير ..

كيف يابندر نسيت وش سوت في امك طيب ...؟

ماتستاهل ولا شيء انساها تلاقيها ناسيتك ولا طقت لك خبر ماصدقت تتركها ....

ناظر رقمها ....تردد ....

رجع ناظر الرقم مره ثانيه .........

تذكر جمالها الباهر ..

و بسمتها الساحرة

طلب الرقم بس انصدم الرقم غير موجود بالخدمه

انصــــــــدم وتحـــــطم .....

وراوده إحساس انها بالفعل طارت من ايدينه وراح توافق على الخطبه ..( أخ يابندر لو تعرف زينة وين بس )

بدا يسترجع ذكرياتهم مع بعض وكلامهـــــــا

همســــــــــــــــــها ......

قربـــــــها .......

جمــــــــــــــالهااا..

دلعـــــــــها.....

وغنجـــــها......

وحبـــــــها له

" آخ ياليتك تعرف كيف حال زينة ... ليتك تدري انها محتاجتك اكثر من احتياجك لها "

بندر تكدر مره خصوصا وانه سمع ابو نوره يغني الاماكن تقطع قلبه .........

قال ذا وانا مغير الاماكن كلها يازينة مانسيتك بس ليش انت نسيتني و لا كأني حبيبك بيوم ..؟

ليلي بعدك طويل
ع البُعد مالي حيل
تدري شوقي اللي بيّا
ينتهي مستحيل
شسوي بيّا هواك
قلبي يمشي وراك
يا اللي مآخذني مني
منهو مني خذاك
قلبي يتمنى يوصل
يمكن أنت و يموت
"
"
"
((( لا زلت أصــر على أن روحــي تشوهت بجراح عميقة تشوهاً جليا ً واضحاً أفقدها ملامح الوفــاء ))))-


صوفيا كانت منهمكه في مكالمتهاااا ولللي ساعدهااااا ان بندر ماينام عندها كثير مره يستلم ومره ينام تحت ومره يسهررر ،، تغير السيستم تبع حياته فوق تحت .............
دخل بندر البيت وكانت صوفيااا تناظر التلفزيون ناظر فيها وحقرها طلع غرفته ...

ناظرته صوفيا وقالت : خير ان شالله تعرف ان اسلوبك يوم ورا الثاني يزيد قرف

بندر ناظرها بنظرة قامده خالص : طبعا بيكون قرف و إلا وش تنتظرين من واحد انجبر على وحدة هي فرضت عمرها عليه ....

صوفيا بعصبية : لانك خبل وغبي وإلا احد يرفض صوفيا

بندر مايبي يكرر غلطته مع زينة ويطق صوفيا لإنها ما تستاهل حتى لمسة على خدها ، لكذا قال :طيب خبل

ادري لاني عرفتك وش غيره...........

صوفيا حطت يدينها على صدره ورفعت راسها على فوق له : خبل لانك مانسيت الهبلة زينة المعقدة نفسيا على كثر اللي سووته فيك وفي أمك ياقمر ...

بندر بعصبية بعدها بقوة عنه : طاري زينة لا يجي على لسانك فاهمه والله بتندمين اذا جبتِ طاريها مره ثانيه

صوفيا : وليش يا حلو مين تكوووون ..؟ مجرد وحده مطلقة ومعقده نفسيا وفوق ذا كله لسى تركض وراك

عندها امل الاخت ما تنلام فيك....( عطته نظره)

بندر فقد شعوره وصفق صوفيا كف محترم وقال : اذا مابطلت ذالسيرة ترى بيجيك اقوى من هالكف .........

صوفيا ( واسترجعت ذكرى أول كف من بندر ) : انا تضربني اناا عشان وحده ماعندها اهل يلمونهااااا ذي

اهي مطيحه عند عمتي هيا 24 ساعه عندها امل انك ترجع لها بدت بعمتي تشبكها..... .( قبل تكمل )

صفقها بندر كف ثاني وقال : اعتقد كلامي واضح ومو اول طراق تأخذينه مني ( عطاها نظرة حارقة جداً )

طلع وتركهااا طلع برى البيت شغل سيارته واهو متضايق ...( بندر مستحيل تتغير او تهتدي هالبنت الله يهديها بس )

صوفيا فكرت بخطة تنتقم من زينة عشان تخلي بندر يشيلها من تفكيره ....

صوفيا تفكر بخطة وطرت عليهاااااا ذالفكرة ( بأخذ رقمها واوزعه على شباب واكتب اسمهااا واكتب فوووق ذا كله انها مطلقه اكيد بيطمعون فيها) ... << مبدأ حقير و وقح عند تفكير ضعيفي النفوس


.بس الحمدلله دورت على رقم زينة ماحصلته لانه مفصول << رحمة من الله

فقعدت تفكر إلا ان قررت تنتقم بخطة جهنميه.....

< صوفيا تفكر بينها و بين نفسها هين يا بندر أنا ترفضني و تصد عني بقوة حتى و انا تنازلت عن اشياء كثيرة عشانكـ احبه طيب وش اسوي ؟؟ بس هو مجافي و قلبه معها وش الحل ...؟ بس الحمدلله كسبت التحدي و خليته يأخذني بالغصب ... وش نفعك فيه الغصب الحين يا بنت ...اوف لازم الاقي حل >

"
"

( 23 )

حجـــــــرف الشاب الوسيم ...

ها هو في عالمه الآخر ....

وبالتحديد في التشاتنق ...

" ضب لا بس كرفته " خش روم اسمه روم الشعر و بدأ يتمسخر و يتريق هو و ناصر ...

كان متواجد بذالروم :

انجل

المهند

عاشقة جواد << مزاج خخ ^_^

الإمبــــراطـــــور

ملـك جمـــال بوركينا فاســـو

ريـــــــانة ...

ضب لا بس كرفته : وش عندهم الدشير هون ...؟

دعــاني الشوق : تكفى يا جون ملتون زمانكـ ..

ضب لابس كرفته : << ---- يسمع بجون ملتون والأنقلش لتليتشر

ريــانة : خخخخخ واضح انك تعرف بس تستعبط

ضب لابس كرفته : ياليل التبن شوفي ترا منب بحب البنت اللي تتلزق ^_^

ريـانة ( عبرت بفيس العصبية ) : احلف بس

ضب لابس كرفته : مالك علي يميـــــــــن

دعــاني الشوق : خخخخخخ لقطي

الإمبراطور : خير انت وهو وش عندكم تتميلحون قدامي ..؟

ضب لابس كرفته : بالله عليك نتميلح اجل ليش و وش قالوا لك .....( مشفرة ) من زين ذالخشة عاد

الإميراطور ( من النوع اللي يخش بجد ويتصيد بنات فقط) : اقول احترم نفسك يابزر الشرهه على اللي علمكم التشاتنق

عاشقة جواد : حياتو خلاص طنشه بزر ذا

ضب لا بس كرفته : هههههههههه عشان خويتك لا تفطس كل كبر راسك انت وهي و اكلوا هوا بس عاد انتبه وانت ترقم غيرها لا تكفششك

دعاني الشوق : خخخخخخخخخخخخخخخ حلوة

ريانه : ضب من جد دمك خفيف

ضب لابس كرفته : للمرة العشر طعش اقولك منب برقم ترى لا تتميلحين << كثر منها ^_^

الأمبراطور : لا من جد فيه حثالة لازم ينشاتون ...؟

ضب لابس كرفته : شف والله إذا جينا للصدق مابحياتي خشيت شات إلا وبباند على خشتي

دعاني الشوق : ههههههههههه ماعمري شتك ترى ابد

ضب لابس كرفته : والله شكلي انا اللي بشوتك من الليست ماش طحت من عيني

الإمبراطور : على بالك كذا انك اوكي وبيرفكت ....يعني بتحسب البنات معك << ينرحم على هيك تفكير

ضب لابس كرفته : هههههههههههه يحول وانا اقول وش فيه الورع ماكل تبن اثاريك خايف اسحب بساط الشهره من تحت رجولك يعني عوووووع

الإمبراطور : تهبى والله تبطي عظم تسحب صديقاتي مني

ضب لابس كرفته عطاه من هالكلام وبدأ يتريق ويتمسخر عليه وبقوه لحد ما وصل سوبر و شاتهم اثنينهم

حجرف بحكم إنه متمرس فك الباند ببساطة بس الغبي الإمبراطور على شوتته مابعد دخل شكله هو اللي يسمع بالنت ^_^

بدأ حجرف يتريق على صديقاته اللي اول ما لمحوا ضب لابس كرفته بدأ الهواش و قلة الحياء و المسخرة و حجرف عطاهم لين عرفوا إن الله حق ....

وليلياً على هالمـــــوال حتى اشتهر ذالشات بكثرة زواره خصوصا الساعة 12 بالليل لانه وقت مسخرة حجرف على الإمبراطور و صديقاته القروب تبعه اللي مكون من شباب وصبايا ....

حجرف ماخذ السالفه من باب التسلية ليس إلا ينسى من مجرد مايغلق اللاب ...!!

<<< من الجانب الآخر >>>>


...................: والله وربي الكريم إن مافقعت مرارته ماكون ولد ...( من اشهر العوائل بالخبر )

........... : حياتي طنشه خلاص ترى شات ليس إلا

..........................: يهبى والله اجل انا يمرمطني قدام امة لا إله إلا الله

...............: بس تبي الصدق دمه خفيف ههههههههههه يفطس ضحك

....................: ايوه قولي كذا جايز لك لا يكون كلمتيه بس ؟؟

....................: طارق وبعدين ترى مااسمح لك مجرد إبدا راي
طارق : إبــداء راي اجل اسمحي لي رأيك خياس اصلا من اسمه ضب لابس كرفته ..! صدق بدوي خخخ

العـــنود : هههه اللي اعرفه اانك بدوي بعد

طارق : انا بدوي متحضر يعني قبيلي بس متحضر

العنود : والله إحساسي يقولي انو كمان متحضر وبقوة

طارق : اهااا تقولين لي كذا اجل ...اعترفي شكله مرقمك صح ..

العنود عصبت : ترى زودتها بزيادة انتبه عاد ....دق على ناصر و اسأله إذا بيني وبينه شيء

طارق : ناصر صح ذكرتيني يعرفه معرفة شخصية بجيب رقمه و اعطيك اياه دام اهو عاجبك هالكثر

العنود : احلف بس

طارق : منيب حالف غصب عليك بتسوين كذا وإلا .... شكلك نسيت طارق مين يكون ...او

العنود : اوووف خلاص مايحتاج

طارق : بحاول اجيب لك رقمه عشان تشبكينه بأي طريقة وبعدين لي خطة بنت كلب معه !

العنود بدهشه : قول لحنين او سلوى طيب

طارق عصب بتهديد : براحة امك ماتبين عمرك ما بغيتِ

العنود : اوكي اليوم بالإستراحة نتفق

طارق : اوكي حياتي بس بليز اكشخي الليلة ودي اكحل عيني بشوفة الغزال

العنود : فيه غزلان عندك

طارق : انا كذا مجنون جمال احب اجمع الغزلان حوالي واموت فيهم ...

العنود : هههههههههه اوكي قلبو يالله سي يو

طارق : بايات ...
-
-
طارق : هلا ناصر

ناصر : هلا وغلا

طارق : وينك ماعاد نشوفك تمر الإستراحة ؟

ناصر بتضجر : ياخي تعرف اني محب الجمعات اللي خليطية وفيها حركات مدري وش تبي

طارق : ههههههههه الله اكبر اللي يسمع قولي بريء

ناصر : ههههههههه انا حدي بنات وبس بس ماجازف واسوي نفس سواتكـ
طارق : يارجال الدنيا رايحه ودام معك فلوس متع عمركـ

ناصر : بس راح نسأل عن كل دقيقة يا طارق

طارق تضجر : ياليل النصائح لا تكثر هرج هالبنات او الغزلان هم اللي مرخصات نفسهم لنا

ناصر : الله المستعان

طارق : اقولك نصور

ناصر : دام نصور فيه شيء

طارق : ههههههههههه كويس انك فاهم

ناصر : سم

طارق بنظرة قوية : سم الله عدوكـ تعرف ضب لابس كرفته اللي بشات .....

ناصر : خخخخ ياحبني له ايه وش فيه ...؟

طارق : ابي اعرف وش اسمه ..؟

ناصر : اسمه حجرف

طارق ابتسم بسخرية : حجرف اجل تقولي ههههههههه من وين هالحجرف ..؟

ناصر استنكر سخريته : ليش تسأل ...؟

طارق بتصنع : ولا شيء بس معجبني و البارح دخل واحد وقالي أمانه إلا و توصله ودي اوصلها

ناصر : انا اوصله افا عليك

طارق : لا مابي اكلف عليك عطني رقمه ودي اتعرف عليه اصلا معرفة شخصية

ناصر : عز الله انه رجال و يطلق وجه ابوه ماشاءالله عليه

طارق : وش اسمه ولد مين هو ...؟

ناصر : طال عمرك ذا حجرف بن عبدالله بن ... الـ .....

طارق وقف شعر راسه من رهبة اسم العائلة : اها تقولي من الـ.... ؟

طارق : قلتِ لي اسمه حجرف ..؟

ناصر : يب

طارق : طيب الله يسلمك مشكور ولا قصرت يا نصور ويالله مر علينا ترى عندنا سهره الليلة إن شاءالله على كيف كيف ام جيرانكم ...!

ناصر: مع ان مالي بذالشغلات بس اذا فضيت بجي بإذن الله ...!!
-
-
-
طارق اتفق مع العنود في الإستراحة إنها تشبك حجرف حتى يحبها و يجن عليها وعطاها رقمه .. واتفقوا على خطة لحين يطيح معها حجرف ...؟؟؟ وش ذالخطــــــــة ...؟؟
-
-
في نفس تلك الليلة ...

من الرياض تحديداً ...

حجرف و نواف و نايف في الإستراحة يتابعون مبارة في الدوري الأوربي ...

دق جوال حجرف ....

نواف : سرى ليلك اجل هههههههه

حجرف ابتسم و هو يناظر الرقم : لا تسيء الظن خاف الله هذا رقم مااعرفه والله هدوء شباب


............: الاخ حجرف

حجرف ناظر نواف وابتسم : أي نعم ..عفوا مين معي ..؟

........: عاشقة جواد

حجرف بلم شوي وبعدين ابتسم : كيف جبتِ رقمي ...؟

.............: لو ما أنتِ بغالي علي ما كان طلعت رقمكـ

حجرف بنظرة شائكة : تخوفين والله شكلك شغاله بالكونجرس

..............: ههههههه ( ضحكة سحرية متصنعه) لعيونك نشتغل لو وين ...؟

حجرف ( غريب هالبنت وش وراها إلى البارح مسحت في بلاط الشات كرامتها هي و القروب الخايس اللي معها الله يستر وش تبي بس يالله بشوف وش تبي ) : الله يسلمك بس غريبه والله

العنود وهي تناظر طارق : ولو حبي مايصير

حجرف : ههههههههه حبك باي شرع بس قلت لك منب

قاطعته : لا تقول منتب مرقم جبت رقمك خلاص ههههههههه

حجرف : هههههههههه آمري اختي و ش بغيتِ

العنود : افا حوحو ( ذكرته هالكلمة بأول حب خانه ) هالكلمة ما حبيتها منكـ ابد وش اختي الحين مقطعة عمري عليك وبالملعونة واختها طلعت رقمكـ ....

حجرف : إلا كيف اخذت رقمي بالله ..؟

العنود : اسال نفسك يمكن تكون مرقم بنات الشات ووحدة منهم عطتني

حجرف : والله شوفي انا بحياتي ماقد رقمت بالشات ارقم بمولات و بمجمعات مستشفيات ههه أي مكان بس شات او النت بشكل عام نو ويل إن احس بنات النت خياس متخبين ورى الشاشة ليس إلا ...

حجرف : اهاا يعني على اساس انك طبق الأصل من تاراكان ( وش دراها خخ) او جون ابراهام ..؟

حجرف بتضجر : يخسون والله وش هالقواطي قدامي ولا شيء وعلى فكرة منب من اللي يشخصون بالنت عشان يجمعون اكبر قدر من المغفلات ابد انا واثق بخشتي ولله الحمد ...

العنود عصبت و ناظرت طارق : قصدك مثل طارق

حجرف : مين طارق خياطـ او عامل محطة ..هههههههههههه

طارق تنرفز بقوة و جنونه طارت ^_^

العنود : حلووه ههههههههه ياهو سخيف احتقره بجد لا هذا الإمبراطور

طارق : اخبره صديقكـ وش غيركم هههههههه وإلا حيلهم بينهم

العنود : شوف حياتي انا حبيتك أنت والله كبرت بعيني مبدأك حلو و انا احتقر قروب الإمبراطور و المهند و طقتهم خايسين وبقوة انا حبيتك و شفتك وانت تمرمطهم اعجبت فيك

حجرف ( انبهر من كلامها مسرع إلى البارح ماسح كرامتها هي معهم ) : الله يجزاك خير بس عاد

العنود : لا عاد ولا غيره بليز حس فيني انا وحيدة وحالتي حالة واحس انك ..

قاطعها حجرف ( بشوف وش وراها ) : كسرتِ قلبي خلاص ولا يهمك ...

العنود تبتسم : ممكن تكلمني عن نفسك شوي ..؟

حجرف يناظر ساعته : والله يالغلا ترى وقت صلاة بصلي بإذن الله

العنود : اوكي قلبو بعد الصلاة بدق عليك ونخليها صباحي << -- تباً لتربية على شاكلة تربيتها السخيفة

حجرف ( ياليل التبن وشذاللزقة الحين تدق سارة و ندى ومدري مين ويلاقونه ويتنق بس بالطقاق اكبر همي عاد ) : اوكي يالله السلام عليكم

العنود : انتبه لنفسك باي

طارق : برافو عنوودتي بس والله ياهو يبي له كسر خشم ..

العنود : وبقووووه بعد

راحوا يعجون بأضواءهم الصاخبة حتى الصلاة نادراً من ركعها في تلك الإستراحة !!
-
-
-

في المستشفى


كانت رهام جالسه على كرسي وتناظر مع الشباك وهي تبكي بحسره وبيدها صورة لبنتها رغد ،

فجاءة

واهي تبكي سمعت صراخ مختلط بضحك ...

صدع راسها لانها تكره الصراخ اللي فيه ضحك لانه واضح من الصوت ان واحد يضحك والثاني يتعذب ...

فصابتها حالة جنونية و طلعت تبي تشوف وش السالفه ؟؟؟

ناظرت شافت الممرضة / بسمة/ والممرضة /نهال/

ي ضحكون بقوه ووبين ايديهم في مريضة يطقونهاا بالارض بقوووه ويقطعون شعرهااا ،،،

رهام ماتحملت هالموقف اندفعت بقوه و دفعت بسمة و نهال

بسمة : أي دي المقنونه كماااااااااااااان ....

نهال : ايوووه دي المقنونه قاتلة اوعى تئتلناا كمان ....

رهام ناظرت في المريضة اللي طايحه ارض وتبكي بقووووه وبألم قربت لها وضمتهااا بحنيه

مين ذا المريضــــــــه ..؟
-
-
-
-
-
<<<>>> زيــــــــــــــــــــــــــــــنة <>>><

اسالي نفسي بالدنيا والدنيا تسلي نفسها فيني
اجاري الوقت لو عاته لوه ما يجاريني
تعلمت اني اسامح واعدي زلة الايام
تعلمت ارضي بالواقع ولا اتبع سنا الايام
ولا اتمني ولا استني ولا اتمني ولا استني
ولا ودي عنيني
اسلي نفسي والدنيا تسلي نفسها فيني
اجاري الوقت لو عاته لوه ما يجاريني

انا حبيت بس مره وخان الحب ظني فيه
وقلبي انكسر مره ولين اليوم اجمع فيه
وتبت وتاب احساسي وصرت اقسي منن القاسي
وهذا الي يخليني اسلي نفسي والدينا تسلي نفسها فيني


رهام ضمت زينة ولمت شعرها المبعثر اللي قصووه بالغصب للمرة الثانية

ناظرت جسمها اللي كلها كدمات

وبكت وناظرت في الممرضات وصفقت كل وحده كف وبعثرت شعرها بشكل هيستيري .....

الممرضات هربوا يقولون للدكتور ان القاتلة ناوية تقتلهم كمان

زينة تتأم ،،

ناظرتها رهام بكل حنان وسندتها حتى وصلت السرير ...

زينة تبتسم : شكرا ..
رهام عيونها كله دموع : ان شالله انك طيبة ...

زينة تتألم : الحمدلله على كل حال .....

رهام : ممكن سؤال ..؟

زينة تبتسم يعني موافقه ..

رهام : من متى انت هنا ..؟

زينة : من فترة يمكن شهر

رهام تبكي : انا لي اسبوعين وعقلي طيروه بجد

زينة تبتسم بخوف منها وعدم ثقة بحالها ابد ....

رهام : ممكن سؤال ثاني ...

زينة تبتسم ....

رهام : احساسي يقولي انك مو مريضة نفسيا ليش انت هنا ....؟

زينة بكت وقالت : مدري ،،،

رهام : اكيد ذبحوووو رجلك واخذو بنتك صح

زينة تضايقت

شكل حالة رهام مره حالتها متأخره لكذا ما قدرت إلا انها تبكي معها وتضمهااا..

رهام : تخيلي اخذو رجلي وذبحوووه واحرقووووه وحتى بنتي اخذوها مدري وين ....

زينة تدمع عيونهااا ،،، ( وانا وش اقول مدري اصلأ اني نكرة بذالوجود ..؟ )

رهام تناظر زينة وتغير المود تبعها

فجاءه

عصبت وطارت عيونها : بس لا انا ماراح اخليهم بذبحهم كلهم .....

وضحكت بصوت عالي ...

رهام : مثل ماذبحت زوجة ابوي انا ذبحتهااا

وتضحك بهستيريا.... ضحكاتها تملاء المكان الفارغ عاطفيا وشعورياً

زينة تتألم وادركت فعلا ان عقلها لسى مابعد طار لانها شافت اسواء منها حاله


مسكت زينة يد رهام : ادعي ربك والله كريم ..............
رهام بحزن فظيع : الممرضات ليش يقسون عليك ...؟

زينة صدت وقالت : يبون يعطوني ابره تهدء الاعصاب وانا مانيب مريضة عشان اخذهاااااااا مانيب مريضة اخاف تأثر على عقلي

رهام : واهو بقى فينا عقل ههههههههههههههه

زينة : هههههههههههههههه انا عقلي طار من يوم مادخلت هنااا

رهام : حسبي الله عليهم .... يمه يختي شفتِ عندك دكتور يروووع لو يشوفه شارون اسلم

زينة : هههههههه أي شكله ارهاب مره اهو اللي طير عقلي

رهام : بس مبين من شكلك انك لسى بعقلك ...

زينة تكدرت : لااا لو انا لسى بعقلي كان ماشفتيني هنا

رهام : الحمدلله يمكن فرصة اننا نشوف بعض الله كاتب اني احصل وحده مثل اختي

ضمتها زينة وبكوا سووااا....

مرـرـــرـرـرـــرـــرت الايام والاسابيع


ورهام وزينة تعرفوا على بعض وصاروا زي الخوات رهام تفزع لزينة اذا شافت احد يضايقها او يطقها وزينة تواسي رهام وتصبرها دايم

كانت زينة في غرفة رهام تسولف معها ( طبعا اهم يتسللون لغرف بعض عشان محد يسجنهم )

زينة : اقول رهام انا عرفت منك انك ذبحت زوجة ابوك ليش..؟

عصبت رهام وتضايقت وطيرت عيونهاا وقالت : أي ذبحتها انا ذبحتها ... وبعدين ليش تسألين انت ايش دخلك هاااااااااااااااااااااه ( بكت رهام وقالت ) بس اهي لازم تموت لازم

زينة خافت وصدت .....

رهام قربت لزينة ومسكت يدها وقالت : انا آسفه سامحيني غصب عني

اذا تذكرت رجلي وبنتي انجن بصدق ماابي اعيش من بعدهم تخيلي يازينة اخذوا بنتي من بين يدي وذبحوا رجلي وانا اشووف ...

زينة ضمتها واهي تواسيها بدمووووعهاااا....

اثنينهم عرفوا اسباب بعض وقصص بعض ...

رهام : انا خايفة تتوقعين يذبحوووني

زينة : لا إن شاءالله الله مع الحق وانت تدافعين عن شرفك وعن سمعتك مافيها شيء

رهام : بس اللي يحقق معي الملازم شكله قاسي وما يرحم

( زينة ماتدري ليش خطر بندر على بالها ) وقالت بحزن : ان شالله الله معك

رهام : يختي شكله ذكي ويعرف كل شيء تخيلي يقول لاصحابه ذي مو مجنونه ذي متأثرة بظروف نفسية

زينة تبتسم بألم وهي تسترجع ذكاء بندر الخارق ،،

( ياترى كيف حياته معها ....؟؟ اكيد مبسوط بتجيب له الولد وهذا منى عينه ..أكيد تسمع كلامه و مطيعة له

ياحظها بجنة بندر إذا كان راضي عنها بس ينعاف )

ورهام تكمل : وواحد من اصحابه قالي مجنونه وهاوشه بقوه قال لو سمحت قل مريضة نفسيا بس لا تقول مجنونه ...

زينة اعجبها الكلاااام شكله كله انسانيه هالملازم,,,

رهام : بكرة بيجي الله يعين خايفه ياخذني معه السجن ...

زينة : سوي نفسك مو صاحيه عشان يخلونك تكفين لا تروحين وتتركيني اخاف لوحدي تعودت عليك

رهام ضمت زينة وقالت: الله كريم ان شالله جمعنا ولا راح يفرقنا بإذن الله

زينة تناظرها وتبتسم بسمة مختلطة بحزن ...


رهام : اقل شيء يكون عندي احد يبكي علي اذا مت...

زينة حطت يدها على فم رهام وسكتتها وقالت : بعد عمر طويل ان شالله بالعمل الصالح

جففت زينة دموع رهام ..

رهام : الله يوفقك ويسعدك يارب تدرين زوجك ماعنده نظر ليش طلقك ... ؟؟

زينة تضايقت مره من هالموضوع وقالت بحزن : نصيب ..

رهام : بس انت ماشاء الله مزيونه وفوق ذا كله قلبك من ذهب ....

.ضمتها زينة وبكوووا سوا ...
"
"
"

خـــــــالد اللي كان سعيد مره بحياته مع ام محمد ضي اللي عوضته ايام الشقا والحرمان ..

توسعت اعماله واسمه صار يقرقع الديرة كلها...

خـــالد جالس في مكتبه يناظر في عقود جديدة من شركة يابانية في دبي تبي تفتح لها فروع هنا وتبيه يكون

وكيل لها في السعودية ،

تردد في البداية وبعدين صار يدرس الموضوع ..

دق جواله ...< --- حب عمري تتصل بك

خالد : هلاااااااااااا قلبي

ضي : هههههههه المهلي مايولي يابو رامي .. كيفك

خالد : انا الحين بس يوم سمعت صوتك صرت بخيررر

ضي : اوف اوف ارفق علي ههههههه ترى اصدق

خالد : وليش يالدوبه مو مصدقه ،، تدرين اني متيم فيك اهواك واعشقك

ضي : يارب عساني ماانحرم من هالمقطوعه الموسيقية اللي تعزفها ارق انامل بالعالم

خالد : تدرين شكلي بسحب على الشغل واجيك طاير

ضي : ههههههههه لا الحين كلمتين سوت فيك ذا كله وشلون عاد لو قلت اكثرر...

خالد : حبي بجيك وغردي علي مثل ماتحبين

ضي : لاااااااا ياقلبي شغلك اهم ان شالله لاحقين على خير

خالد : حرام عليك انا عاشق وهيمان وذااااااايب في حب قلب هو مو قلب هو جنه بحالهااا

ضي : يابعد عمري انت عساني مافقدك ياروحي انت ،، وحشتني وحبيت الطف جوك هههههههه واثقه شوي

خالد : هههههههههه يحق لك يالغاليه قلبي وبين يديك ليش ماتتدليين

ضي : اها يعني افهم اني لو اطلب بتنفذه ..؟

خالد : افا عليك بس اشري بس هاه تبيني اجي هههههههه

ضي : هههههههههه لا وانت ذا همك بس ،،، اممممممممممممممم (تبي تفكر بشيء )
خالد بإحساس مرهف : لبيه
ضي : يؤ يؤ احرجتني بقفل هههههههه
خالد : يالبيه ياكل الحب والشوق وش براسك بعد كيفي زوجتي وانا حر

ضي : الله يخليك لي ...

خالد : امري ياعيون خالد سمي وش بغيت بس ...

ضي : ابيك تغني لي أي اغنيه .... << رومانسية ^_^

خالد : ابشري قلبي اسمعي وحسي بالاغنيه

ضي : اوكي

هااااااااا حبيبي ابتسم هدي اعصبك خلي راسك بين ايديا ...

.... ( وكمل الاغنيه ) ......

ضي : وااااااااااااااااااااااااااااو قلبووو روعة الله لا يحرمني من ذالصوت العذب

خالد : احم احم لا تكبرين راسي

ضي : اهههههه أي اخاف تغطي على ابو نورة بعدين

خالد : هههههههههههههه بحرق أي كاسيت له من زين صوتي

ضي : الله يخليك لي هههههههههه

خالد : وش فيك انت مهبوله وش يضحكك

ضي : ههههههههههه حمودي يناظرني من توووووو

خالد : وقلبوو بوسيه لي طيب

ضي : ياسلام وامه مالها شيء ههههههههههه

خالد : ماعرفنا لك من تو نرسل بوسات ومسويه مستحيه والحين تغارين من ولدي هههههههههه

ضي : شكل الولد يتعلم مناااا ههههه خلاص لازم نسوي حدود اذا كان معنا

خالد : أي طالع على ابوووووه هههههه

ضي : طيب قلبوو يالله بنزل لخالتي تحت والبنات

خالد : اوكي قلبي ديري بالك لعمرك ولحمودي انتبهو له لا يطيح مثل ذيك المره

ضي : ياعمري لا تخاف راما ماتخليه ينزل من يدينها ابد... حاطته عروسة لها تلعب فيه هههه

خالد : اوكي ياعمري انتبهي لراماا بعد ترى البارح شفتها عليها حرارة لا تخلينها تكفين

ضي : افا عليك لا توصي ذي مثل بنتي واكثر بعد كفاية انها بنت الغالي

خالد : احم احم

ضي : لا تنفخ عمرك علينا هههههههههههه

خالد : هههههههههه

ضي : انتبه لنفسك يلااا في امان الله ...

خالد : بامان الله

"
"
طبعا الجميع يتسآل عن حالة نسرـرـرـرين ....

نسرين زادت حدتها الانفعالية بعد ماطلقها خالد وبعدما اكتشفت ان ضي بعدها عايشه

حاولت بشتى الطرق تدمير حياة خالد اللي حبها من قلبه واخلص لهااا ،،

بس كل طرقها باءت بالفشل لان الله سبحانه يحمي خالد وضي من نسرين وخططها الجهنمية ....

نسرين صار لها فتره يعني شهر شهر وونص جالسه لوحدهااا في غرفتهااا ماتطلع حتى امها ما تسلم عليها

ولا شيء .... ورافضه رفضا قاطعا انها تروح طبيب نفسي .. تقول انها مش مجنونه وذي نظرة قاصرة لذو العقول الصغيرة جدا ...

حالة نسرين ازدادت حده وعصيانها وتمردها زاد ....

إلا ان خطبهاا واحد من اصحاب ابوهااا

نسرين بدون مقدمات حتى مابعد عرفت اسمه وحالته وافقت

( على بالها قهر خالد او تبي تنتقم من اهلهاا ومن نفسها بهالموافقه )


بنـــــــــدر بشمــــــــوخه واقف أمام نسرين ......









اتمنى يعجبكم البارت وتهمني الملاحظات و التوقعات كثير ...

_ وش ممكن يصير على حجرف مع طارق و العنود والقروب تبعهم ..؟

_ وش ممكن يصير مع بندر و سلطان بالتحقيقات ...؟

_ وش ممكن يصير مع سلطان لو افترضنا انو يشوف زينة ..؟

_ وش يصير بين زينة و رهامـ ..؟ ووش يصير على رهامـ ..؟

_ وش بيصير على بندر و صوفيا ....؟ و نسرين بتتزوج او يوقف بندر بطريقها ...؟

يعطيكم العافية

 
 

 

عرض البوم صور ديمـــا   رد مع اقتباس
قديم 24-10-08, 06:03 PM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 98422
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: ديمـــا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ديمـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(24)


طبعا الجميع يتسآل عن حالة نسرـرـرـرين ....


)()(( لا استطيع المقاومة .. بل لا استطيع التفكير في سؤال حزين ..؟
كانت لي بسمة فأصبحت دمعـة ))(()



نسرين زادت حدتها الانفعالية بعد ما طلقها خالد وبعدما اكتشفت ان ضي بعدها عايشه

حاولت بشتى الطرق تدمير حياة خالد اللي حبها من قلبه واخلص لهااا ،،

بس كل طرقها باءت بالفشل لان الله سبحانه يحمي خالد وضي من نسرين وخططها الجهنمية ....

نسرين صار لها فتره يعني شهر شهر وونص جالسه لوحدهااا في غرفتهااا ماتطلع حتى امها ما تسلم عليها

ولا شيء .... ورافضه رفضا قاطعا انها تروح طبيب نفسي .. تقول انها مش مجنونه وذي نظرة قاصرة لذو العقول الصغيرة جدا ...

حالة نسرين ازدادت حده وعصيانها وتمردها زاد ....

إلا ان خطبهاا واحد من اصحاب ابوهااا

نسرين بدون مقدمات حتى مابعد عرفت اسمه وحالته وافقت

( على بالها قهر خالد او تبي تنتقم من اهلهاا ومن نفسها بهالموافقه )


بندر بعصبية ضرب الطاولة : أنتِ ماراح تتزوجينه لو ايش ..؟

نسرين بعصبية اكثر : والله طول ما ابوي عايش محد له كلام علي

بندر عصب : على اساس ان الوالد يدري عنكـ يعني ..لو يعرف خيبتك ما كان جاب لك ذالهميل

نسرين : هميل داشر سكير محد له كلام علي أنا كبيرة و فاهمه منيب حاجة احد يحطني بالصورة فهمت !

نايف خش بالموضوع : يعني بعد كل الحكي اللي قاله لك بندر ما زلتِ مصره انتِ عقلك من ايش ابي افهم !

نسرين تبتسم : بندر لإن ابوي زوجه بالغصب يبي يخالفه باي طريقة ..؟

بندر عطاها نظرة : أنا ماراح ارد عليك لإنك مهما قلتِ اختي الكبيرهـ بس عاد اقل شيء احترمي نفسك و

هيـــــئـــي للوالدة الجو اللي لابد يتوفر لها فاهمه

نسرين بقوة عين : امي وعلى عيني وراسي منب حاجة احد يوصيني عليها

بندر تنهد : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ..

نايف : مره يحول متقطعة على حال أمي يعني ...لو انك تدارين امي كان ما وافقتِ تنخطبين وهي خلاص ماعاد

باقي إلا يومين و ترجع الديرة المفروض تدارينها مين بيكون عندها لا تقولين داليا داليا بزر توها ...

نسرين بإقناع : وأنتم وش حاجتكم تكملة عدد بس ... يالله عليكم يعني أمي راح تحس فينا او تعرف امي تعبانة

الله يشفيها ...

بندر بنظرة ثاقبة : اخذيها مني زواج مافيه لو تفزعين الـ...( قبيلتهم ) كلهم ..

نسرين : بتزوجه يعني بتزوجه

نايف بعصبية : اهب يا وجهك قدمي مشئية الله قبل

نسرين : بإذن الله تعالى

بندر : والله بالطقاق اللي يطقك انا شرحت لك وحطيتك بالصورة و بينت لك ماضيه الأسود

نسرين : أنا منب بحب الناس اللي تناظر الدنيا بمنظار أسود وإنت ذي حالتك الله لا يبلانا مكتوب على جبهتكـ

ابن أمه يحكي معي ...!!

بندر دق جـــواله ناظر الرقم " سلطان " بندر : أنا علمتك و أنتِ و عقلكـ !

طلع بندر و هو لا يزال يحكي مع سلطان عن تفاصيل القضية ..

داليا توها تنزل تتسحب

نايف : هههههههه صح النومـ

داليا تبتسم و تشر بيدها : وش يقولون إذا احد قال صح النوم هههه مدري والله ...( ناظرته) هاه تتقهوى

معي !

نايف اتجه صوب داليا : كنز نوم انتِ شفاطة نوم وين تودين النوم

داليا تبتسم : نايف ترى مالي خلقك توني صاحية سحبتها لذالوقت

نايف يشد شعرها بحنية : يا ظالمة وشذالسحبة متى نمتِ ؟

داليا تتذكر : حرام عليك قطعت شعري ههههه والله يا 10 او 10 ونص بذالمحاري

نايف : وش مسهرك يالمخيسة وانا متكي إلى الساعة 7 كاني جني بلحالي هنا

داليا : والله جلست على النت

نايف : يذا النت اللي لاحس عقول الشباب والصبايا ترى ما اخترعوه إلا لـ

داليا تبتسم قاطعته : وش رايك اجيب لك اللاب تبعي عشان تطمن شياطينك

نايف : هههههه احلفي بس يعني لو اني شاك فيك لو 1% بخليه عندك

داليا تبتسم : يابعد عمري يخوي وربي ذالثقة على راسي من فوق

نايف : ذالعشم يالدبه اتقي الله وش نافخك ؟

داليا كشرت : ذا وأنا مسوية دايت بس ولا يهمك يالله على يدك خذني و قطني بممشى الملك عبدالله

نايف : احلفي بس و ماتبيني اشخص معك

داليا : ههههههه اجل بتشوتني و تروح و تتركني عاد الممشى الله وكيلكـ

نايف : خذي معك وحده من بنات عمك المصرقعات

داليا : ههههههههههه لا هذي إهانه تو ماي قروب ذز از ا قريت مستيك

نايف ( تذكر اللي شافها بالزواج ) : إلا اقولك بزواج بندر مين اللي كانت لابسه اخضر

داليا : ياخي لا تذكرني بذاك العرس أحس انه عشا عادي او استغفر الله عزاء مو فرح و طقطقة

نايف بإهتمامـ : مين طيب اللي لابسه اخضر

داليا تفكر : اخضر اخضر مدري بس ليش ؟؟

نايف : دليل جاوبي عدل لا الفعك بكف

داليا تبتسم : هههههههههه مدري فيه كثير لابسين اخضر بنت مديرتنا اللي جت يمكن

نايف بتقرف : لا تهبى بنت مديرتكم لا تكون سويرة الدبه بسسسس

داليا : هههههههه وش دراك عنها

نايف : الله اكبر ترى ما لبست الغطاء و العباية إنت وهي إلا من 3 سنين

داليا : تتذكر يوم تجينا و تنام هنا تر فض تروح لبيتهم

نايف : ههههههههه اذكر اني توسطت لها عند امها وهي اللي يسلمها جت هنا وقالت ذا محلي خخخخ

داليا : ياحبني لك بس لا تكون حاط عليها العين ايه عشان

قاطعها : لا وحدة تجنن خقاق شكلها ما اقصد ذالبزر الدبه

داليا : اخضر فاتح او غامق طيب ؟

نايف يتلفت يدور شيء اخضر : لا يعني اخضر اخضر كشميري عرفتِ كيف

داليا : احلى يا كشميري هههههههههه منتب سهل والله

نايف : ههههههه افا عليك هاه مين عرفتيها

داليا شهقت : يالخبل أخضر اخضر << لا موف خخ اكيد اخضر خخ

نايف وقف ويمشي وراها : ايه مين ؟

داليا : ههههههههههههه اخضر و فيه حزام دموي شوي و شعرها اسود طويل

نايف : كفك ياشيخه أي ذي مين من المصرقعات لانها حسبتني انتِ

داليا : ههههههههه يالمفهي ذي ريم

نايف ( ريم الله يالدنيا اذكرها شيطانية و دايم هوشات مع عيال عماتي والجيران متى احلوت كذى )

داليا : اعجبتك ذالعصلى بالله ههههههههه

نايف يعدل شخصيته : ابرك منك يالدبه هههههه والبنت من جد خقاق بس تعالي شفتها مستلمه بنت

وحاشرتها بزاوية ولسانها الله لا يوريكـ من قلب وبأمانه تجادل خخخ وش سالفتها

داليا : خخخخخ لو شفت هنيف وش بتقولـ ..؟

نايف : هنيف عاد عالم خاص من الرجة والعربجة لو يغيرون اسمها من هنوف إلى نواف

داليا : على اساس ان ماعندها اخو اسمه نواف هههههههه من وين تفكر انت ؟

نايف : هههههههههه طيب عديها يا بطة وانصحك لا تكثرين بلع ( وسحب صحن الحلا اللي تأكل منه و اخذه
معه وطلع ) يالله بالاذن استعدي الماما بكرة بإذن الله هون

داليا : هههههه احلف بس ينقالك بتنسيني هات الصحن بسس إلا تعال بسألك عن نسرين وش صار على

خطبتها ...؟ ياخي ابوي ذا اشك انه طبيعي احيانا

نايف ناظرها و عصب : اقول احترمي نفسك و كلي تبن وحتى صحنك خذيه ماعاد لي فيه

داليا : ايووه ياقاامد .....ترى مافيه تضبيط مع ريمووت انصحك من الحين

نايف ناظرها و ابتسم غمز لها : يهديك الله ..

بندر صدم نايف اللي كان لاف بوجهه ويحكي مع داليا وهو واقف عند الباب ..

بندر ابتسم : وين وين ..( ناظر ساعته) ماعندنا دشير يالله ارجع !

نايف : ياخي وش فيك انت ههههه يعني إذا راح ابوي و تركي تطلع لي انت بس على فكرة شكلك غلط و...

قاطعه بندر : الثور مين اللي قالكـ إني مهتم فيك

نايف : وهـ بس وهـ مين يعني اكيد قلبي ( اشر على قلبه )

بندر : زين عندك قلب ههههه

نايف : وابشرك شكله هه هه والله اعلم بدأ يردح سامري

بندر ناظرهـ و ابتسم : مين اللي داعية امها عليها ذي

نايف بحماس : إلا داعية لها وتحصل مثلي هي وين بسس ...

بندر : ذكرتني بمحمد الله يذكره بالخير

نايف : لا عاد ابو حميد حالة خاصة منتهي مولي مع زوجته بمخباتها احس

بندر ابتسم بألمـ : الله يوفقهم إذا متفاهمين وش دخلنا فيهم

نايف : احلى 10 على 10 اتخيلك الدكتور طارق الحبيب او الدكتور ميسرة

بندر : ههههههه يالله بس اذلف شوي بروح نسرين احاول اقنعها

نايف : خرطي الحكي مع نسرين الله يهديها وإذا فيه خير ربي يرزقها فيه ...

بندر : آمين ...

دخل بنــدر و جلس مع داليا شوي ...

داليا : يا حي الله يا حي الله بندر وين الناس يا رجال من يوم ما اعرست وانت ساحب سيفون علينا وش دعوة

بندر يبتسم : تعرفين الواحد لازم يصبر عن وجيه القرف شوي

داليا شهقت : الحين حنا صرنا قرف و ذي صوفيا صارت الشيخة

بندر مسك خدوها : متى بتصيرين مؤدبة متى ..؟ ولا صوفيا ولا مليون وحدهـ يغيرون مقداركم عندي يالدبه

ماشاءالله سامنه ! وشذالخدود بس

داليا كشرت : ياربي خلاص منب آكله شيء ابد ذا كله من الاكتئاب وانا احط حرتي بالتشوكلت

بندر يبتسم : إكتئاب حتى انتِ تعرفين إكتئاب ...؟ وش اللي مخليك متكرنه و تافلة العافية ...

داليا بدلع : كل شيء يكفي اقل شيء ان ماما مسافرة من 4 شهور وربي تعبت ( بكت )

بندر ضمها بحنية وهو يتذكر امه : خلاص حبيبتي اصبري بكرة بإذن الله بتجي امي بس عاد لا تشوفكـ كذا

متكرنة ثم تطَين عيشتنا زود عن ما هي متطينة

داليا و الدمع بعينها : بندر

بندر : عيونه امري كم من دليل عندي انا

بندر يمسح دموعها بطرف شماغه ...<< رحوم لخواته بشكل لا يضاهى

داليا : مبسوط انت و مرتاح ...؟

بندر لمح بنظرة اخته تساؤل الأخت تجاه اخوها : الحمدلله ليش هههههه

داليا : بس شكلك يقول غير

بندر ابتسم بألمـ : شكلي وش فيه يا محلاتي والله و انا مشخص بالشماغ جديد توه ترى

داليا ابتسمت : الله يسعدك و يرزقكـ يارب ..

بندر ابتسم : وين ام رامي ..؟

داليا : بغرفتها فوق اقنعها بليز باللي فيه خير ...


بنــدر يسحب خطاهـ لحد ما وصل الوالـــــــد اللي امر بنداء نسرين و بندر كان جالس .


بندر : خبلة انت تاخذين واحد معروف انه يتزوج ويطلق وفوق ذا كله معه حرمتين

نسرين : كيفي انا من يومي محد يتدخل في حياتي وانت بالذات اطلع منها

ابو تركي : بندر ايش فيك على اختك حياتها واهي تفكر فيها

بندر : يبه والله الرجال مخابر وانا اعرفه رخمه سبيكة خبل

نسرين : يبه انا موافقه أي وقت لو الحين

ابو تركي : لا فكري واخذي وقتك وبعد اسبوع قرري

نسرين : رايي ما راح يتغير لو ايش... موافقة موافقه عناد لبندر بوافق بس

نايف : انت ماضيعك إلا عنادك شوفي لوين وصلك

نسرين تضحك : اقول وصلني لوين وصلني لاني باخذ واحد مليونير شاريني بجد

نايف بحسرة : ههههههههه أي مايخالف خبر اليوم بفلوس بكره ببلاش

نسرين : ادري ماتبون لي الخير بس غصب عنكم بتزوجه وراح اكون سعيده معه بعد

ابوها : قدمي راي الله طيب قولي ان شاءالله قبل أي كلمة تقولينها

نسرين : ان شاءالله

بندر : يبه الله يخليك ياابوي والله اسال اخوي تركي شف وش يقول عنه معروف سيرته مو كويسه ابد

ابو تركي : لا خبرك قديم الرجال تعدل وانتظم وصار اسمه يهز السوق

بندر : لا ابوه ولا ابو الفلوس يبه ماعلينا قاصر ولله الحمد وش تجيب الفلوس بدون راحة البالـ

نايف يضحك ويناظر اخته : أي تدرين ان هبه زوجة عمي محمد الله يرحمه كانت متزوجته

نسرين بغرور : ذي هبه وانا نسرين وبعدين هبه مافي رجل أعمال ما شخصت معه و تزوجته

نايف : نفس الطينه ههههه

نسرين : انت بالذات قليل ادب بس هين والله تندم ان شاءالله

بندر خايف على اخوووه : نايف اتركها اذا طاح مابراسها تجي تدورنا

نسرين : مالت عليكم والله لو مايبقى غيركم انت ونايف مستحيل يمكن تركي يمكن بعد يمكن ذا اذا احتجت احد

منكم بس وعد مني اذا تزوجت مانتم شايفني رقعة وجهي خير شر

بندر : لحول ولا قوة إلا بالله

نايف : وامي طيب ...؟

نسرين : وش دعوة تدري عن الناس عاد اهي نفسها مو حاسه فيه

بندر : انا مر علي ناس قاسين بس زيك ماشفت اقلها اصبري لين تجي عشان تقولين هالحكي

نسرين تضحك : ههههههه عشان تعرف انت واخوك ذالنتفه ان نسرين ماتنكسر ابد ..

نايف يضحك : وااااااااااضح والدليل قرارك الانتحاري ذا،،

نسرين خسرته وطلعت غرفتهااا مبسوطه ........


>>>><<<<<:: الأمس بكل ما يحمله ذهب و ولى أدراج الرياح.....

و الغد الآتي بكل ما سيحمله يبقى من خلف الأماني بصيص أمل في إنتظـار غدٍ مشرق

بإذن الله تعالى >>><<<<؛؛



ام تركي وصلت هي و تــــركي ....

في المنــــــــزل ...

الجميع يحيط بأم تركي و علامات الشوق واللهفة على محيا الجميع ..

بندر عند أمه : طيبه يمه الحمدلله ....

نايف يبوس يدينها : الحمدلله على سلامتكـ يمه وربي توها نورت الرياض

محمد : وش الرياض إلا السعودية و الخليج كله ..؟

تركي عياله بحضنه اشتاق لهم كثير هم وامهم الغالية ^_^ ....


ام تركي تناظر بندر بنظرات غريبة مرهقة خصوصا وهي تشوف صوفيا لاصقه في بندر ...فهمت إن ابوه

زوجه بالغصب وهالقرارت قرتها بينها و بين نفسها بصمت وهي ميب مستوعبة هالشتاات اللي صار لها و

لعيالها ....

" ابو تركي ببرود موجود لمجرد إثبات الوجــود ..."

نايف و محمد من الجهة الثانية عند امهم .....

أميرة و داليا عند امهم و داليا مبسوطة كثير .....نسرين موجودة وشاردة طول الوقت !!

(( زوجة تركي مالها طاري بالراوية لإنها لا تستحق الذكر أحداثها قليلة جداً وهي عازلة عمرها وبقوة عن

العائلة ، وهي شخصية عاقلة متزنة ملتزمة دينيا ويمكن تكون من النوع المتزمت بالقرارت نوعاً لذا تتفادى

الإختلاط بهذه العائلة المرفهه و المترفة كثيراً ولكنها تحترم الواجبات و تحضر في كل واجب و مناسبة ...)))


((( زوجة محمد عبير ...إنسانة فاهمة زوجها و زوجها فاهمها يحبون بعض ..لو إنها غيورة من خوات محمد

و كثير تسوي حواجز بينها وبين داليا و اميرة .... بس بالاخير اهم شيء إن محمد مبسوط معها وهي ليست

من العائلة للمعلومية ...معلمة تاريخ +_+ ))))


اميرة ماتفارق غرفة امها ابد تعتني فيها مثل ماكانت زينة تعتني فيهاا ومسكت عزوز حطته بحضن امها :

يمه هذا ولدي عزوز ...( دمعت عيونها بقوة )

وها هي ام تركي ترفع يدها بتثاقل فظيع و تلامس الطفل .....

داليا ضامه أمها : رجاء اميرة شيلي ولدك لا اشوته مشكلة العواذل ههههه ( بوست امها مع خدها )

امها ناظرتها و ابتسمت بحزن و حنان كبير لبناتها و كأنها تتساءل عن نسرين ...

اميرة : نسرين الحين يمه جلست معنا شوي و اكيد شويات و تجي بإذن الله

راما مرابطة عند جدتها .... داليا : رم رم يالله يالله خلاص عاد برى أمك هنا إذا مضيعة يعني

راما بعناد : احلفي بسس على اساس انها ميب امي بعد اخاف امك لوحدك

ابتسمت ام تركي و لمستهم كلهم ... حطوا روسهم بحضنها و قعدوا يسولفون عليها ....

" اميرة سمعت كل شيء من بندر وانصدمت تأثرت من قرارت اختها بس وكلت امرها لله لان مابيدها شيء"
بندر راحت معه صوفيا ووصلها بيت أمها ....

صوفيا : بتتأخر كالعادة ؟

بندر يناظرها : والله على حسب المود تبعي مشغول كثير إذا تأخرت ارجعي مع السايق

صوفيا تنهدت و نزلت بقهر ...

بندر يناظرها و اعصابه ميب قادرة تتحمل قربها زود و دلعها المتصنع .....

(( مباشرة انرسمت صورة دلوعة امها في باله اكيد ناسيتني الحين يا انا مشتاق لعيونها ))

و ها هو عبدالله الرويشد يواكب الحدث في الإذاعــة بـ :


يا فراقها .. توني شعرت فقسوتك في داخلي
يا فراقها .. توني احس اني بديت احن لأيام مضت واشتاقها

بديت احن لشوفها واشراقها واشواقها
رغم انها اللي روحت وبكل عمري طوحت

حتى بكف فراقها ما ودعتني ولوحت
يا فراقها .. يافرقهـــــا


في ليله جرح الحنين والجرح في قلبي حزين
مرتني الذكرى و انا احصي تجاعيد السنين

مرتني سألني بألم منهو اللي فينا انظلم
منهو قسى منهو نسى ومنهو من الثاني انحرم

يا ذكرى ليتك تسألين هالأسئلة لإحساسها
وشلون باعتني وانا اول واخر ناسها

بديت احن لشوفها واشراقها واشواقها
رغم انها اللي روحت وبكل عمري طوحت

حتى بكف فراقها ما ودعتني ولوحت
يا فراقها .. يافرقهـــــا


يا بعدها .. من لي انا من بعدها يا بعدها
يا بعدها .. وش تسوى كسرت خاطري وعبرة جروحي عندها

يا بعدها .. انا خلاص ما عاد فيني للحكي
كثر اللي من قبل انحكى

يا بعدها .. انا تعبت .. تعبت تعبت ماعاد فيني للبكا
وما ظل في قلبي غصن ما ذاب من كثر الحزن

ما هز قلبي و اشتكى ..

بديت احن لشوفها واشراقها واشواقها
رغم انها اللي روحت وبكل عمري طوحت

حتى بكف فراقها ما ودعتني ولوحت
يا فراقها .. يافرقهـــــا




"



(25)


<<<؛؛؛ ها هي على ضفــاف نهـــر الأســى ....

عـــلـــــــى أمــــل " أن تندمل الجراحـ "

تحتسي أكـــواباً من الحـــرمان ...

و ترتشف مذاقاً من الــــــوحدة !! ؛؛؛>>>



حيث تتنفس الإنسانية بقايا نسمات الخيــــر


رهام جالسه عند زينة في غرفتهااا .......

رهام : تدرين المحقق بيجي اليوم؟

زينة : الله يعينك انتبهي لا يجيك طراق محترم ترى المحققين يطقون عادي مثل سلام عليكم

رهام : وش دعوووه ماطق احد شفته صفق واحد كف بقوه وبغى يموت بسبته

زينة : انتبهي لنفسك وخليك واثقه وقولي لهم الحقيقة

رهام : انتِ شجعتيني اقول لهم الصدق مع اني قلت لهم انهم ماراح يطولون شيء مني

زينة : لا ان شالله بيساعدونك ....

رهام : بس انا خايفه الممرضات يقولون شيء تدرين كاتبين شكوى ضدي انا ان تعرضت لهم بالضرب

زينة : ريا وسكينه يعني ههههههه ولا يهمك وكلي امرك لله وبشريني وش يصير معك

رهام طلعت غرفتهااا وجلست ...
-
-
-

وشافت فريق التحقيق واصل...


تركي : ماشاء الله احنا ايش قلنا لكم يالامن ذي بالذات عليها رقابة كيف تطلع وتدخل عادي

الامن : ذي بالذات مانقدر عليهاااااااااااااا ههههههههههههه نخاف تذبحنا بعد تعرف قاتله

رهام تنهدت وجلست : يلااا اسئلواااا اخلصوااااا

سلطان يبتسم بحنية : أي وقتك مايسمح لك تبين تكملين التور بالمستشفى..

بندر يناظر سلطان : قلت لكم ذي مو مريضه

رهام : حضرة المحقق اعتقد مالكم حق إلا تسألون وبس صح

بندر يبتسم : صح ... اسفين اختي يلا نبدأ...

بندر : اول شيء قبل نتوغل الموضوع وين كنت ووش مطلعك ؟

رهام : كنت عند وحده مريضة نفسيا جنب غرفتي هناااا

بندر : وش موديك لهااا

رهام : تعرفت عليهاااا وصارت صاحبتي

بندر : حلووو معناتوو انك طبيعيه تعرفين وتدركين ان في صداقات

رهام : اكيد وإلا ايش موديني لها

بسمة ونهال : أي ياحزرة الزابط .. المقانين دول مش طبيعين خالص دييي المقنونه اعتدت علينا بالضرررب

ويا المقنونه التانيه

بندر ناظر في رهام بحنيه : صدق ذالحكي

رهام : أي

بسمة : وكمان حتئتلناااااا

بندر : صدق يارهام ...

رهام تناظر فيهن : والله تمنيت بس للاسف الامن وصل

سلطان : اعترا ف عيني عينك

بندر : ليش طيب ..

بسمة : مقنووووووونه وحتسالها كمان أي دا حئي وبأخدوه

بندر يناظرهم بنظرة اخرستهم : انا قلت ليش يا رهام

رهام بكت : تخيل ياحضرة الضابط يعذبووون وحده مريضه عذبوها حسبي الله عليهم يطقونها طق حتى قصوا

شعرهااا بالغصب وجسمها كلها كدماااااات من ذالممرضات تعذبت ماقدرت تدافع عن نفسهااااااا وصراخهااا

واصل لي هنا ورحت لهااااا ساعدتها وبعدين ماسويت لهن شي بس صفقتهن كم كف ودافعت عن البنت

نهال : ودي كمان مقنوووووووونه زيك اهلهاا رموها رمي الكلاب هنا ومشيوا

سلطان بنظرة جامدة : بس انت ولا كلمة واطلعي برى التحقيقات بعدين معكم

بندر : يعني انت حبيت تساعدين المريضة

رهام : اهي مو مريضه اهي .....

بندر : ايش

رهام : لا ولا شيء .. وصدت قالت أي سؤال ثاني

بندر ( حس من رهام ان هالبنت لها قصة ) .: نبيك تتعاونين معنا الكلام اللي قليته سابقا انو زوجة ابوك كانت

تعذبك وتجبرك تطلعين شقة شباب في السليمانية وانت رفضت ذالشيء واجبرتك بالغصب ورفضت وآخر

شيء قتلتيهااا

رهام بحسرة : صح ...

سلطان : طيب كان بلغت ان فيه استفزاز يجيك

رهام : مااقدر كان محوطه علي حتى بنتي اخذتها مدري وينهاااااا جيبوها لي جيبواااااااااااا لي بنتي ....

بندر : طيب رجلك من قتله

رهام : اخوها المعفن السكير احمد

بندر فتح فمه : ليش طيب ...؟؟.

رهام تبكي : لانو احمد ذالمتخلف حاول يعتدي اكثر من مره علي وعلى بنتي ،،، آخر شيء عجزنا انا وزوجي

عنه فتوعد فيه زوجي وخاف منه لكن في يوم الاثنين الموافق 5/4 شافه زوجي داخل في بيتنااااا وخاف منه

وقتله وانا اشووف ربطوني اهو واخته اللي اهي زوجة ابوي وعذبوني شهووور وانا بسجنهم آخر شيء

اخذوني مزرعتهم بالخرج واحرقوا جثة رجلي وانا اشوف حسبي الله عليهم

واستمرت تبكي

بندر تأثر : لحول ولا قوة إلا بالله ........ قوي ايمانك بالله ان شالله .... واحنا بنثبت هالاقوال وان شالله

ماعليك شر بس عاد لازم تجين المحضر عشان توقعين وتختمين الاجراءت عشان ننهي ملف القضية ....

رهام : عندي طلب ياحضرة الضابط ..

بندر ناظرها وابتسم : تفضلي اختي ...

رهام : انا ماعندي احد اطلع له ابيكم تثبتون اني مجنونة ابي استمر هنا

تركي مستغرب : هنا ودك تجلسين ونثبت انك مجنونه....ليش خبلة انتِ ؟

رهام : اعتقد ادراة المستشفى اصدرت شهادة اني مجنونة عادي سهلت ذي المهمة عليكم اصلاً انا عندي

اضطرابات نفسية فماابي اطلع من هنا بليززز

سلطان بعقلانية : انت طبيعيه اختي لازم تطلعين وتعيشين حياتك

رهام : مو بس انااا للمعلومية نص نزلاء هالمستشفى بالذااااااااااات اصح منكم تدرون

تركي : قلت لهم بس ماصدقو هههههه هاه يا سلطان وش قولتك ؟

رهام : المريضة اللي بالغرفه اللي جنبي طبيعيه مره بس الظروف ماساعدتها ولا لقت مكان لها غير

ذالمستشفى فخلوني اكمل صحبتي معهااا اهي مالها غيري وانا مالي غيرهااا

بندر : لحول ولا قوة إلا بالله وين اهلها ياسفاه بهالأهالي بس << ياليتك تدري بس

رهام : المشكلة انهم موجودين بس حسبي الله عليهم ...........

بندر : يلا احنا نستأذن وان شالله بنساعدك بنحاول وانت اذا وصلتك أي تهديدات شيء الله الله بلغي بسرعه ...

رهام : ان شالله........



()(؛ دفــتر الأحزان يأبى أن يتطوى... و اصوات الريح تتعالى ..

لتكمل الحزن مــرارة....

مياة البحر قد نضبت !!

الأعــواد الخضراء الناضرة يبست !

كل شيء جميل كان يسعدني قد مات و انتهــى ...

ولم يتبقَ غير هذا الظلام السرمدي

يحتضن بداخله قلباً وحيداً

يخفق بشدة بين الأموات ليدلـ على الحياة ؛)()



رهام شد انتباهها صراخ (زينة ) طلعت تركض بسرعه

بندر وتركي وسلطان استغربوااا حركتها وسألوها : وش فيك يابنت

وطلعت تركض دخلت غرفة المريضة اللي جنبهااا
"
"
"
"

(( وش بيصير يا ترى ,,,,,؟؟ ))
-
-
-
-
-

طلعوا وراها شافوا باب غرفة المريضه مفتوح والدكاترة اشكالهم مايحتاج طبعا قمة الارهاب ..

جاي ستة اطباء يبون يطقون زينة ابرة ( تمسح المخ )

طبعا ذي كلهااا مؤامرة من الممرضات عشان اذا انفتح ملف التحقيق يثبتون ان زينة خبلة بجد وناويات

يسوون كذا مع رهام كمان

زينة تبكي بقوووة وبهستريا لانها عرفت بالسالفه بالصدفة ،،

ربطوووها بالسرير واهي تبكي بقوه..

رهام دخلت بسرعه وفرقت الاطباء اللي مسكوا رهام وشاتوها برىىى الغرفة وصدمت الجدار وتعورت طاحت

على الارض ...

بندر

وتركي

وسلطان

شافوا الموقف واستغربواا حبوا يستفسرون ...

سلطان قلبه حن بقوه : شباب لازم نتصرف لازم

بندر يتابع الموقف

صـــــــــــــــــــاعقة ...

مفـــــــــــــــاجأة ...

صـــــــــــــــــــــدمة



بندر يحس ان جسمه انقبض ...

قلبه طاح في بطنه عجز يتحرك

شاف موقف متجرد من الانسانية .....

انسانة مريضة تنشات ومريضة ثانية تبكي بحسرة والجميع يضحك او حتى بعضهم يأكل خبز ويناظر ...

رهام ناظرت وشافت بندر قدامهااا : تكفى الله يوفقك الله يسعدك تصرف بسرعه خويتي بيذبحونهاا تكفى

بيغسلون مخهااا الله يخليك

بندر انصعق : كيف يغسلون مخها خير ان شالله احنا بالسعودية ماعندا ذالخرابيط

رهام : والله انا اعرف ذي المؤامرة من الممرضات خايفات من التحقيق بيثبتون اني انا واياها مجنونات تكفى

ابووس رجولك

بندر مايحب احد يتوسل له : ابشري ابشري ...

بندر طق الباب

تركي : بندر لا تتهور ترى مايحق لك مو من خصوصياتك تسوي كذا

بندر بإمتعاض : يا رجال ماعلي منهم ميب مرجلة نشوف ذالمخسرة و نمشي

فتح الباب بهدوء ...

ودخل الغرفه

شاف الاطباء مسوووين دايرة ويقررون ...

الدكتور فؤاد : الابرة دي صوغيره اوي عايزين وحده اكبر ياممرضة نهال

نهال : حاضر ....

الممرضة بسمه تقرب لزينة وتقول لاذنها : موتي ان شالله حتفئدي عقلك وحتضلي طول عمرك مقنونه........

مسك الدكتور زينة بيخدرها عشان الابرة القوية ..

زينة تصرـرـرخ تبكي : لااااااا تكفون لاااااااا

بندر عجل بخطواته نوعاً ما .....

اسرع الخطى بقوووووه

بنــدر اذا في مشاعر خوف مختلط بحيرة وقلق وتوتر فهو شعوره في ذاللحظه

بندر قلبه يرجف

صــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدمه

قلبه واحساسه عرف الصوت ...

( ياربي من شوقي لها اتخيلها في كل مكان ملعون ابو الحب اللي يغربل كذا )

" أي بس ذا الصوت للي كان يتوسل لي دايم مااطقه ولا اجرحه بشيء متأكد "

من دون شعور قال للدكاترة : وقفوا شغلكم

زينة ( تحس انها بحلم ) فزت واهي مربطه وعجزت ناظرت ببندر وطاحت على السرير رجعت نامت

الدكتور يعدل نظارته يناظر بندر من تحت النظاره ^_^ : مين دا أي دخلوا هناااااااااااااا

بسمة : دا الزابط يادكتر..؟

الدكتور : قرى ايه ياحزرة الزابط مش عارف انو ممنوع انك تخش اوضة أي مريض والدكتر بيعمل عملية

بندر بثقل وقلبه لا يزال في تضارب مستمر : ولا كلمه وقفوا كل شيء

( بندر لسى ماتأكد طلب من اصحابه يوفقفون برى )

( دخل قرب وبعد الدكاترة طردهم واحد ورا الثاني واهو يعطيهم محاضرة بالانسانية لسى ماعرف انها حبيبة

قلبه )

واهو يتكلم لمح عيون مرهقه

ووجه ذابل

وجسم كله كدمات

والهندام مبعثر

والدموع تغطي الوجه ...

والايدين مربطه ....

و الآهات معزوفة حزن انتظمت بعهد القهر ...

سكـــــــــــــــــــــــــــــــت بندر...

وقف كلامه

ضاع الكلام ..

تسارعت نبضات قلبه ...

الآلآم فظيعه تسري في مسارب روحه ...

صدمة عنيفة تجتاح عالم كيانه ...

كل متناقضات العالم تفتك في مشاعره ..


انصـــــدم

انحرق قلبه .................

عجز يمشي رجوله وقفت عن الحركه ....

زينة تحسم انها تتحـــــــــلم .....



س اخيرا نطقت وقالت بإرهاق وصوت لا يكاد يسمع : بندر تكفى ساعدني تكفى فكني بيذبحوني ..

بندر عجز يقاوم هالشعور ( مستحيل تكون زينة مستحيل ) ...



لتفت ...
وتوها ... توها ما اختفت ...
ماكساها الليل ... باللون الحزين ...
التفت ... وتعالت صرخته ...
في نظرته ...
صاح ... لكن بالنظر ...
وانكسر .... شوفه عثر ...

حسايف .. تذبل الضحكه وهى بين الشفايف ..
تذبل الفرحه وتضيع ...
ويصبح الكون الوسيع ...
مايكفي خطوتين .. لاكساه الليل بااللون الحزين ..
يوم مدلها يده ..
كانت الرجفه لقا ..
ودعت فيها الشقا ..
وتركت بين الاصابع ..
عطــرهــا ..
وعمرها ... ما جت على وقت الوعد ...
إلا ذاك اليوم ...
و عمرها ... ما بكت .. و ما ضحكت ...
ما حكت له .. واسكتت
مثل ذاك اليوم ...
كانت أجمل من خياله ... كانت انضر ...
كانت أكثر ... من أماني عمره الظامي حنين ..
و اختفت ... من كساها الليل باللون الحزين

اختفت في الطريق اللي معه ...
كانت تجيه ...
كيف دربٍ جمعه معها ... خذاه ...
ليتها اختارت سواه ...
تزرع القرقا لياليها ... عليه ...
وحسايف ... حسايف ...




بندر الشعور لا يكاد يستوعب وجودها هنــــــــــــا !!

تلقائيا ً حشر الاطباء واحد وراء الثاني ومسك الدكتور فؤاد نوى يذبحه بس قال: شغلك معي بعدين ياحيوان

وصفقه كف طيحه بالارض

الدكتور فؤاد : اطلبوااا البوليس يخدوا المقنون دااا

صفقه بندر كف محترم ثاني طيحه للارض مره ثانيه بعدما قام

... بندر : يلااا فك رباط زينة يلاااااااااااااااااااااااااا

الدكتور : وكمان عارف اسمهاااا

بندر: افتحه لا يجيك كف ثالث يعقلك و اذا فيه مجنون فهو انت يالواطي

فتح الدكتور الرباط

ونطت زينة بسرعه وتخبت ورا ظهر بندر في كل براءه تعلقت في بندر وضمته بقوه تشبصت فيه بكل مافيها

( ماتشعر بحالها )

زينة : بندر تكفى فكني منهم بيعطوني ابره اانا خايفه طلعهم تكفى تكفى وتضغط بقوه عليه الله يوفقك لا

تخليني انا خايفة بيغسلون مخي

بندر ناظر لها وشافها وللحين منصدمـ وبقوه

شفتك ولا حطيت عيني بعينك * خايف عيونك لا تنادي عيوني
واخضع وانا عندي خضوعي بيديك * أكبر مصيبة فيك عالم جنوني

يا نور عيني لا تبين حنينك * كلً يهون إلا انت لا ما تهوني
ودي بقربك بس ويني ووينك * جور الليالي صار دونك ودوني



شافها في شكل مره يرثى له و دموعه على وشكـ : لا تخافين حبيبتي قلبي انتِ ماراح اخليك !

بندر طردهم وراحد ورا الثاني ....

زينة خايفة مره قلبها يضرب بشده ...

بندر عصب بقوووه من هالموقف وانصدم من رؤية زينة هنا بالمـــــــــكان

ويش تسوي.....؟

متى دخلـــــــــــــــــــت ....؟

ومين رماها هنا...............؟

وذي اللي كانت رهام تحكي عنهااا معقوله ..............؟



التفت بندر لزينة بشفقة اللي كانت متشبصة فيه بقوة من الخوف ....

بندر عجز يتكلم قلبه تفطر الم وحزن لانه شاف زينة بهالحاله يتأمل عيونها حزينة مرتجفة

فقدت عقلها يعني ، معقولة اخذتها من ابوها عاقلة وآخر شيء اسلمها له مجنونه ،،،

تحرك بندر وتمسكت فيه زينة واهي تبكي : لا تتركني تكفى خايفة منهم والله خايفه خذني معك لا تتركني بندر

تكفى

ضمها بندر لصدره بقوه وقال : ماراح اخليك حبيبي لا تخافين انا معك والحمدلله اللي جيتك بالوقت المناسب....

زينة تبكي بحسره : بندر انا خايفة بيغسلون مخي انا صح مجنونه صدق

بندر مسك وجهها و ناظر عيونها : لا قطع لسان اللي يقول عنك كذى وانا ماراح اخليهم .....

بندر ضم زينة وحس بإحساس الدفا اللي فقده من زمان واهي كمان ...

زينة مازالت بغير شعورها : خذني معك لا تخليني هنا اخاف ...يووه بس لاااا رهام تضل لوحدها لا مابي اطلع

وجلست تبكي

بندر لاحظ تقلب المود عند زينة بسرعه رحمها قرب لها وقال : لا تخافين دنيتي ما راح اخليك انت واياها بطلعكم ...

زينة : تبكي أي بس رهام حرام ماعندها اهل وين نأخذها تسكن معنا في بيتنا

( بندر تكدر لانو حس ان حسها مو في وعيهااا لانهم متطلقين ، رحمها وكسرت خاطره تمنى لو انها على

ذمته للحين كان طار فيها على طووول دمعة بندر تلمع في عينه )

زينة : ليش تضايقت من رهام خلاص خلاص انا بضل هناا عندها وانت تروح للبيت بلحالك بس هاه انتبه لا

تجي صوب التكيييف مباشرة ترى مضر...

بندر ابتسم بوس زينة وقال : لا مو متضايق بس متضايق من هالمستشفى يالله نطلع

زينة حطت يدها على شفته وقالت : لا ذالمستشفى بالعكس اهي اللي حمتني بعد الله يوم اهلي رموني كلهم

حتى امي ذبتني هنا وراحت لي 5 شهور ماشفتها

وناظرت فيه بقوووه وعصبت وبكت بهستريا : حتى انت بعد وش له جاي عندي اكيد بتضربني

و(خافت رجعت على ورا)

زينة : بعد اطلع برىىىى

وبكت بهستيريا

زينة : بعدين انت مطلقني وش مجلسك عندي ماابي اشوفك انت السبب في كل شء ذبحتني عذبتني انت

السبب

وقطعت شعرها..

بندر بإحساس العاشق المحروم : زينة خلاص ارحمي حالك

سلطــــــــــان دخل على الصوت العالي

و عيونه ما تتحمل الموقف
_

_

؟

؟

؟؟؟؟

نبضات قلبه تعزف على أوتار من اللحظات المألوفـــــــــــــة ....!

تشخصت عيونه وبقوه على الإنسانة البالية الباكية المنهارة ...!

و اشر له بندر يطلع ....

طلع سلطان و هو مابعد استوعب شيء من اللي شاف ....

يحس هالموقف موب غريب عليه حس في نظرة البنت شايفها قبل بس وين وين ....؟؟؟

" أي صح تذكر ذي هي نفسها مثل نظرة امه وحالتها يوم تتعب و تتنوم بالمستشفى ......"

تعوذ من الشيطان و اشتاق لامه ......

رهام مستغربه وخافت على زينة ليش المحقق يجلس كل هالوقت عندها ؟؟

ودخلت فجاءه عليهم ...

زينة راحت تركض لها وتضمها وقالت : رهام شوفيه جاي بيذبحني بيعذبني بعد ليتهم ريحوني ذبحوني ولا

شفته جاي يذبحني ..؟

رهام مستغربة وقالت : لا زينة هذا الضابط ,,, لا تخافين بيساعدنا

زينة بصراخ : لا ياخبله ذا بندر هذي زوجي اللي طلقني قبل

رهام ناظرت مستغربه في بندر اللي كان متكدر : صدق

زينة : والله مااكذب والله

رهام : شين و قوي عين وش جايبك ترز عمرك هنا بعد ناقصتك هي عز الله من شفتك تصفق العالم كفوف

مارجيت خير انقلع برى يلااا لااذبحك واسيل دمك ترى اعرف

( وضحكت هالخبلة لانها فقدت صوابها بعد )

زينة انهارت وتخبت ورا رهام وتهذي


طاوعك قــــلبك تخليــــني و تــــــروح
و انا احــــــــــسب اني غلاك و دنيتك

كنت احســــب اني بداوي بك جروح
ما دريت ان اقـــــسى طعوني طعنتك


بندر : انت بالذات مالك شغل لا يجيك كف محترم تراي متحمل خبالك من توووو عشان التحقيق فاهمه وبعدين

ماابي اطلع من هنا كيف اطلع واترك بنت عمي هناااااكيف اقل شيء بنقلها مستشفى ثاني

زينة خايفه بصوت باكي : اطلع برى مابي منك شيء مو تبي تذبحني خلاص انت قتلت عقلي صرت مجنونه

بسبب عقلي فقدته بسبتك برى

وناظرت في رهام وبكت

رهام عصبت وصارت مره تصرخ ومره تضحك

.. بندر متضايق وكل هموم العالم قليلة علي الحاله اللي اهو فيها............

بندر ألتفت لها

باهته

مبهمه

متغيرة

منكسرة

قربها بس رفضت وبشده و صرخاتها تتعالى ...

الممرضات اضطروا يطلعونه بالغصب و جته حالة لا توصف

طلع بندر وجهه متغير

سألوه الشباب عن السالفه

عجز يكمل وطاح مغمى عليه ....

<< لست اعلم أي عالم حائر هذا ..تستوطنه الصدمات و تستغذي اضلعه الآهات السرمدية !! >>

 
 

 

عرض البوم صور ديمـــا   رد مع اقتباس
قديم 24-10-08, 06:05 PM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 98422
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: ديمـــا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ديمـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

( 26 )


عشان الحب واللي بيني وبينك

عشان الحب وعشان أيامي وسنينك

أبــيــك تـراجـــع إحـســاســـك

و تـنـســـى جــروحــــي و آلامـــك

حــــرام انـــه بـهـــذا البــعــــد

تــضـيــــع أيـــامــــي و أيـــامــــك

أدري الـبـــعـــــد أثـــر فيــــك

و تــــــدري الـبـــعــــد ذابــحــنــي

حــبــيــبــي الله يــخــلــيــــــك

أبــــي تــرجـــــع تــريــحــنـــــــي

انـــــــــــــــا اتـــرجـــــــــــــــاك

لا تنسـى ليـالي الحـب وســنينــي

وحـــــــاول لأجل حبــــــي لـــــك

انــــــك مــــا تخلـيـــنــــــــــي




في تلك المساحات الباردة تستلقي وردهـ على الأريكة البيضاء تداعب وجنتي طفلها ...

وردهـ : قلبوسي حمودي ( رفعته ) تعال معي ....

ضحكات طفلها تزيد من بسمتها و سعادتها ......

بشموخه و كبريائه استلقى بكامل قواه على السرير : بنوم لا تصحيني لو ايش طيب !

وردهـ تناظر الساعة : طيب اصبر لين نتعشى

بدر ناظرها و تنهد : بكرة بسافر ماعندي وقت

وردهـ بإمتعاض : تسافر

بدر ( اخيراً عصبت مابغينا ) رعد بصوته : ليش لا يكون عندكـ مانع بس !!

وردهـ ارتبكت : ابدا بس

بدر جلس : لا بس ولا غيره اخذي ولدكـ و برا بنوم يالله مابي ازعاج

وردهـ ( وين يسافر هو توه جاي من القاهرة الاسبوع الماضي مسرع ) : طيب بس وين بتسافر

بدر : عفوا ما سمعت ....( وقف وقرب لها مباشرة) اعتقد تعرفين طبعي يعني

وردهـ ابعدت و ابتسمت : مااقصد بس يعني توكـ واصل

بدر : ابشري طال عمرك المرة الجاية بقدم الطلب عشان اشوف حضرتك توافقين او لا ( صرخ بقوة ) عاجبك

كذا ..؟

ضمت ولدها بحضنها : اعصابكـ طيب

بدر صرخ بقوة : وانتِ بقيتِ فيني اعصاب ذبحتيني حرام عليك خلاااص

عاد

< سحب شماغه بإهمال و طلع >

بدر : عيدي ذا انا طلعت جلستي هنا قرف تجيب الهم كله شكلي اللية بسافر مو بكرة

< سحب الباب و طلع >

سعـــود لمح بدر طلع معصب و شماغه على كتفه ...

سعود : عسى ماشر ياخوي !

بدر تنهد : ماشر إن شاءالله ....يالله انا طالع

سعود سحبه : تعال تعال وين طالع متى رجعت توك مالك ربع ساعه ؟

بدر : بالله عليك ربع ساعة على بالي اربع ساعات والله

سعود ناظره بنظرة مريبة : ياخي انت وضعك متشقلب فوق تحت وش سالفتكـ

بدر : لا متشقلب ولا شيء بكرة عندي سفر عشان كذا منلخم شوي

سعود متروع : توك جاي من القاهرة الخميس اللي فات

بدر : ادري بس عاد مسكت معي الشباب بيروحون بخاويهم

سعود يقصر صوته : و زوجتك طيب

بدر : وش فيها معززة مكرمة

سعود : لا ياشيخ احلف بس على بالي اكيد معززة مكرمة اقصد راح تاخذ بخاطرها وانت بس تطامر من ديرة

لديرة ذا غير السهرات و السحبات لا يكون على بالك منيب حاس تراي ملاحظ بس

بدر قاطعه : ياليل اسمع منيب بحب اسمع هالحكي زين و حالتي إذا كانت متدهورة ترى لي اسبابي يعني لا

تكثر هرج

سعود : المهم اسمع العلم اللي يجمد على الشارب ام محمد واضح انها متضايقة منك

بدر بقوة التفت ( وردهـ متضايقة مستحيل ) : لا يكون زوجتك قالت لك

سعود : امش تعال معي نجلس هناك عشان نسولف على راحتنا ...

في المجلس

سعود : وبعد كل اللي قلته لك وش ردة فعلك ؟

بدر بحماس : شوف اخوي زوجتي واحبها وكلكم تعرفون اني انا اللي اخترتها و اخذتها برغبتي واكيد احبها

ولا يمكن اتخلى عنها لو عرفت غيرها بس هي اللي جبرتني اسوي كذا

سعود : ولو ياخوي مهما كان ترى الانثى تغار و ماتطيق زوجها بالذات تشاركه فيها أي وحده ثانية ....

بدر يفكر : يعني هي شكتني لزوجتك

سعود : ياليل ...لا ماشكت بس ود لاحظت تغيرها تقول ميب اللي اول بس شاردة و ساكته و حزينة و لا تطلع

ابد و حشرتها ذاك المره و صارحتها بصدودك و جفاكـ و إنك تعرف غيرها

بدر تكأ ظهره : لي اسبابي والله و يمكن ما يحق لي و لا لها نقولها لاي احد

سعود طق كتف بدر : يابن الحلال تعوذ من ابليس و ارجع لحرمتك راضها بكلمة كملتين عاد انت بروفشنل في

ذالامور و اطلعوا سافروا غيروا جو وقسم لو يشم عمي ريحة خبر لا يسود عيشتكم هههههه

بدر بقهر : تدري يا سعود ودي انها تحكي تطلب تقول أي شيء تبيه بس لاا ذبحتني بالخجل خجلها بزيادة

يجيب الضغط لو اقولها ايش ما تزعل اغيب بالأيام و الساعات اسافر و اتعمد احاكي صبايا وهي تسمع ومع

ذا تتضحك لي و تدور رضاي ولا كأني سويت شيء يعني متساوية عندها

سعود : هههههههه احمد ربك طيب انت بنعمة

بدر بقهر : أي نعمة وربي حياة باردهـ تجيب الصداع والإكتئاب انا ناقصتني اشياء كثيرة معها

لكذا ادورها في حب العاطفة

سعود يناظره : صدقني حب الزواج هو حب العاطفة

بدر : ياخي اهرج عن نفسك ترى مو كل الحريم فاهمات بعضهم ضحايا في زنزانة الخجل وبكذا يخسرون

ازواجهم

سعود : مشكلة والله طيب حاول انت تصارحها بذالشيء

بدر : وش اقولها اقول إلا و تغارين علي إلا و تلبين لي إحتياجاتي اللي ابيها صعبة و بعدين من بعد حمودي

وهي متغيره صدق من قال الزوجة تتغير بعد اول طفل

سعود بحماس : هههههههههه من قال والله انا و أم بندر زاد هبالنا هبال بالعكس

بدر : اصابع يدك مو بسوا اشك انهم خوات والله

سعود : قل هو الله احد بسم الله الرحمن الرحيم...

بدر يبتسم بألم : بالله يعني كانت تحس و تكتم بصمت ياحبني لها والله فديتها

سعود : هههههههه يالله روح لها فوق حرام عليك صوتك تو اسمعه انا بالسيب امشي

بدر : بروح وعلى الله تتغير الأمور وذي آخر فرصة بحاول فيها لاني تعبت والله

سعود : قبل كل شيء ابدأ بنفسك غير طباعك اترك السهرات للفجر ، اترك البنت اللي لك علاقة فيها

بدر : ومصدق يعني ان فيه علاقة بيني وبين أي بنت انا حبي لوردهـ وبس و غيرها يعني مجرد كلام إشباع

نزوات يمكن ليس إلا

سعود : نعبو عدوك ذا وانت متزوج تقول كذا اجل المهبل اللي مابعد تزوجوا وش نقول عنهم

هههههههههههه

بدر : ماراح فيها إلا المتزوجين اصلا خخخخخ

سعود : تكلم عن نفسك لاهنت

بدر يناظر الدرج : يالله بالاذن ....

طلع يسحب خطواته وهو مازال يتأمل أن يجدها في ابهى حللها ...

طلع فوق .... اتجه لجناحه

فتح الباب ....

يناظر يمين .... يسار ...مافيه احد ....

تابع المسير

بطرف عينه لمح " حمودي " نايم في غرفته ....طبع على خده بوسه و طلع

يبحث عن فاتنته المذهله

الملاك الصامت الخجول !!

اصاب بالرعب يدق كيانه وهو يسمع صوتها تبكي بصمت ....

دقات قلبه تنبض بقوه...

خلجات إشتياقه تتدفق بحرارة ...

الحزن قد كساها لمحة جمال فظيعة

تقدمـ خطوة

خطوتين ...

3 خطــوات ...

وهي ما زالت متقوقعة بحزنها ولا تشعر فيه وجود النبض المزاجي الغريب

شعرت بيده تربت على كتفها

رفعت عينيها المنذهلتين .....

شافت في عيونه نظرات الحب ماغيرها

نظرات العشق الجنوني ذاتها !!

اشتقتها بجنون ولكن خجلي منعني من الإقتراب لها !!

بدر مازال يتأملها : وش فيكـ ملاكي تبكين ..؟

وردهـ تلعثمت و وردت وجنتيها بوضوح ........

بدر قربها : لا هذا هو اللي ماعاد لنا فيه بليز

ابتسمت وردهـ .... وابتسم لها ....

بدر : على يدي بإذن الله تعالى إن ما شلت ذالخجل من عروقه

وردهـ تبتسم : على يدينك

ابتسم لها و غمرتهم لحظة حب ولا أروع .....


(27)


نسرين اليــــــــوم موعد خطـــــــــــــبتها وابو فراس بيتقدم رسمي اليوم لهاا .. وهيــئـتها راح توافق ..

اميرة : نسرين ياعمري فكري عدل اخاف تندمين بكرة ؟

نسرين شاقه الكشره : ما راح اندم

اميرة : طيب وش بيضرك اذا فكرتِ او استخرت ِ..

نسرين : شوفي بإذن الله الواحد الأحد متزوجه ابو فراس متزوجته اقلها عناد في بندر..

اميرة بعتب كبير: واولادك ..؟

نسرين : ههههههه رامي بتركه هنا عندكم اما راما فسوت خير بجلستها عند ابوها ......

اميرة ماقدرت تقاوم غرور نسرين ...... نسرين : إلا اقول وين ولدك عزيز .؟

اميرة بتضجر : لا تقولون عزيز ترى عمي يزعلني بذالعزيز اسمه عزوز

نسرين تبتسم : عزيز عزوز كله واحد الله يخليه لكـ .........

دخل نايف واهو متنرفز وقال : نسرين ابوي قالك شيء

نسرين تعدل فستانها : لاااااااا ليش وش صاير ؟

نايف بقهر يغلي عروقه : بس النسيب الجديد مشرف وابوي ماادري وينه وبندر تعبان في المستشفى

اميرة بخوف فظيع يدينها على وجهها : وش فيه بندر

نايف : مغمى عليه مااحد يعرف ليش الله يستر امي لا تدري طيب ..!

اميرة : الله يستر لا يكون الصداع مره ثانيه بعد أنا منيب مرتاحة لسالفة هالصداع ..

نايف : لا يااختي كان عنده تحقيق الظاهر انه مااخذ كفايته بالنوم واغمى عليه ياعز اه عنه صار له 24

ساعه بالضبط واهو بالمستشفى ولا بعد صحى..

نسرين بعصبية نوعا ما : يعني افهم انو خطبتي راح تتأجل

نايف يضبط شماغه بحركة سريعه : وش رايك يعني

نسرين : عادي تتممونها انت وابوي يعني وجود بندر او عدم وجوده وش بيفرق فيه

نايف مايعرف وش يقول سكت

وطلع إلا بدخلة ابوووه اللي حلف إلا والخطبة تتم طبعا بفرحة نسرين

ابو فراس خطب ووافقوا الجماعه

وطلب انهم يملكون بنفس الوقت لانه بيسافر لامريكا اهو ونسرين

وافق ابو تركي ونايف حاول يرفض بس ماقدر ...

دخل نايف واهو معصب وقال : نسرين ملكتك الليلة ..

نسرين : صــــــــــــــــــــــــــــــــدق ياساتر ليش بهالسرعه

نايف بمسخره : يعني صدقنا ان ماودك

نسرين : لا بس ماتوقعت

نايف : توقعي ولعلمك بتسافرين مع ابو الشباب لامريكا عنده بعثة الاخ

نسرين : وااااااااااو وناسه "وقالت بنفسها يابعد ايام الهم مع خالد "

نايف : جهزي عمرك اكيد بيطلب يشوفك

اميرة : نس نس قلبي يعورني ماادري ليش خايفه عليك

نسرين : خافي على عمرك انت ياقلبي ولا تحاتين نسرين..

طلعت نسرين وراحت لامها وبوست راسها وقالت لها : يمه بتزوج الليلة ...

ام تركي ماتحس باللي حواليهااا خصوصا اذا كانوا مايهتمون فيها لانها ماتعرف الا بندر و زينة و اميرة

واحيانا تعرف نايف وتركي واحيانا لاااااااا

نايف دق على محمد وقاله بموضوع نسرين ...

تفاجأ محمد واحتج بس للاسف فات الفوت ... وطبعا تركي ماله كلمة بوجود ابوه

..ابو فراس : ياابو تركي احنا شرينااا قربكم والله يجمع بيننا ان شالله

ابو تركي : الله يشرف قدرك ...بس عاد الله الله باام رامي

ابو فراس : وش دعوووى بحطها بعيوني والله

ابو تركي :الله يجعله ..

ابو فراس : ممكن ولا عليك امر نشووووف العروس..

نايف ابتسم وقال : حياك الله تفضل

نسرين كانت لابسه فستان بحري رووعه وشعرها تمويجات خفيفه صايرة نسخه من اصاله ..

دخل ابو فراس وشافها ... سلم عليها وجلس جنبها ... : كيفك .

نسرين بخجل : تمام ..........

ابو فراس : أي عاد وانا طيب .... يعني قولي كيفك تراي زوجك

نسرين انحرجت .. مسك يدها ولببسها الشبكة ... وقال لها : وش رايك نعمل فرح او نسافر الاسبوع الجاي بس

نسرين : لا انا اقولك نسافر ماله داعي نعمل فرح كبير نسوي حفلة صغيرة اشهاار فقط

ابو فراس : الله يكملك بعقلك ويتم علي سعادتي بشوفك يالغاليه
نسرين انحرجت ..

دخل نايف : هاااااااه ابو فراس كان الجلسة جازت لك هههههههههههههه

ابو فراس : ههههههه أي والله احد يقابل القمر ويمل

نايف : اخصصصصص ياانت والله منتب هين وانا اللي على بالي

ابو فراس : هههههه لا يغرك الكبر ترى عمري ماوصل 60 لسى يعني شباب

نايف : الله يطول بعمرك بالعمل الصالح بس عاد الله الله بالقمر هااااااااااه

ابو فراس يناظر نسرين : اابشر ولا يهمك بعيووووني والله ....

ابو فراس و هو يفترس نسرين بالنظرات : تدري يانايف قررنا نسافر الاسبوع الجاي ......؟

نايف : مو بدري اصبروا لين محمد يجي وبندر يتشافى ان شالله

ابو فراس : ياخوك انا مستعجل عندي دورة في امريكا مابيها تطووف ومايهون علي اسافر لوحدي والقمر ذا

لمحته عيني .....

نايف تنهد : بالتوفيق اجل الله يتمم بينكم على خير .........

"
"

في المستشفى


ألاقيها أنا من وين .. منك وإلا من دنياي

أنت والجروح اثنين .. عليّ شكبرها بلواي

وياك وين القى الصبر .. وحبك عليّ مكتوب

أرجوك لايضيع العمر .. ترى العمر محسوب

أجيك منين علمني .. وأنت أقرب مسافاتي



فتح بندر عيونه .. بألم

سلطان يبتسم : الحمدلله على سلامتك ياكووووتش وش فيك ..

بندر ابتسم بألمـ : الله يسلمك وين انا فيه مين جاني هنا

سلطان : سلامتك ياكوتش ... احنا اللي جبناك

بندر بصوت مرهق : متى وليش ؟

سلطان : ارتاح انت شوي وبعدين بنقولك ,,,

بندر اخذ نفس طويل

وبدأ يسترجع آخر موقف شافه قبل يغمى عليه

( زينة في مستشفى الصحة النفسية كانو بيسوون لها غسيل مخ ، ولها 5 شهور بالمستشفى مين دخلها

ومتى وليه وليش مادريت وليش قالي سعود انها مخطوبة ،، معقوله ذي دلوعة امها زينة الحلوة غنوجتي

دلوعتي انا آخ يازينة ياليتني مت ولا سويت فيك كذى شتت مشاعرك وفرقعت قلبك طيرت عقلك من راسك

.... يالتيني مت ولا شفتك ضعيفة بهالشكل .. تمنيت اني مت ولا شفتك بهالحاله اللي شفتك فيها )

سلطان : بندر وش فيك ؟

بندر ناظر فيه بألم تنهد : انتظركم تقولون لي وش السالفه ..

سلطان : السالفة ومافيها انوو اول ماطلعت من غرفة المريضة اللي الاطباء تجمعوا عليهاا اغمى عليك هذا

طبعا بعد حوار بينك وبين اللي بالغرفة لمدة نص او ساعه إلا ربع ..

بندر بينه وبين نفسه آخ لا احد يلومني لو تعرفون مين شايف ووش صار

سلطان : ياكوتش وش فيك عسى ماشر ...؟

بندر : مايجيك الشر بس مدري يمكن نوبة الصداع رجعت لي

سلطان : لاااااااااا الدكتور يقول صدمة نفسية

بندر تضايق وقال : مدري يمكن الحالات اللي شفتهاا اثرت فيني.. إلا وش صار على رهام

سلطان : اخر علمنا فيها دخلت في الغرفة عند المريضة اللي بغوا يذبحونهااا ياحرام الظاهر انها تحبها مره

تركي : ايه واضح ياحرام

بندر(تذكر ان زينة هناك) : شباب متى كتبوا لي خروج

سلطان : مابعد كتبوا لسى

بندر : اقوووووول خل عنك الخرط والله ماجلس دقيقة هنا بطلع معكم لازم اطلع انا

سلطان : لااا مايصير ياخي ار تاح لك يوم يومين وتطلع بعدين

بندر : لااا والله اني حلفت مااجلس بعدين القضية يارجال لازم تتقفل الليلة

سلطان : تركي يجيب لك كل شيء بذا وتقفلها

بندر : لا ضروري اروح المستشفى قبل اقفل الملف...

نايف فتح الباب ودخل ........

سلم عليهم

نايف : لاااااااا ماشاءالله زي الفل

بندر ابتسم

نايف : سلامات يابو فهد عسى ماشر

بندر : مايجيك الشر والله نتدلع بس

سلطان : اخوك صاير حساس أي شيء يأثر فيه من زود الرومانسية صارت له صدمة نفسية

نايف : هههههههههههههه ماالومه رايح يحقق مع وحده مجنونه

سلطان تنهد : مريضة نفسيا مو مجنونه ....

بندر يبتسم : لاذي ولا ذي طلعت طبيعيه مافيها شيء

تركي و سلطان استأذنوا وطلعواااا

بندر : هاه نايف وش اخبار امي..؟ و ابوي

نايف كشر : بخيررر الحمدلله

بندر : اعرفك وش بتقول صاير شيء صح

نايف : فاهمني والله هههههههه

بندر : هات نشوف

نايف : اختك المصون نسرين تملكت وبتسافر الخميس مع ابو فراس

بندر انلخم : لاااااااااااااااااااا ليش وافقتواا ليش حرام عليكم ظلمتوها

نايف : وش دعوه اعاد اهي بتسمع كلامناااا عنيده وابوك اعند منها ودام الحكومة قال ايه انسى خلاص وحتى

تركي بكبره ما قدر يقنعها

بندر : لحول ولا قوة إلا بالله ورامي طيب عرف السالفه ؟

نايف : أي يقول ودوني عند ابوي هههههه الظاهر ولد اختي ذا مغسول وجهه بمرق حتى مااستحى مني

ياخاله

بندر بإرهاق : خالد عرف بالموضوع

نايف : والله ماقلت له بس اكيد بيعرف لان هبه ماقصرت مازالت تتوالى بالاوراق اللي معها ضد خالد

بندر : ياربي وشذالمصايب اللي تتحذف عليناااااااااااا

نايف : الحمدلله والشكر على كل حال ...إلا تعال وش سبب الصدمة اللي فيك وش السالفه يارجال.؟

بندر تنهد وسكت وغمض عيووونه : آخ يااخوي وش اقولك بس خلها على ربك ...........خلني ساكت

نايف ذب عقاله وشماغه على بندر وقال : انا داخل على الله ثم عليك تقولي السالفه

بندر : ههههه خرشتني الله يخرش عدوك

نايف : يلا عاد مااهقى انك بتصير رخمه ههههه

بندر يبتسم : وتنكت انت ووجهك

نايف بحماس : وش السالفه ياخوكـ ..؟

تغير وجه بندر وماقدر يتكلم ...

مرت عشر دقايق

نايف : ايوه ومازلنا ننتظر ..

مرت عشر دقايق ثانيه

نايف : جــــــــــــــاري الانـــــــــــــــــتظار..

بندر تنهد : تخيل رحت المستشفى وحققت مع وحده ..

نايف : مجنونه ادري عفواا ( غمض عيونه ) قصدي مريضة نفسيا

بندر : أيه .. ويوم خلصت ملف القضيه وبقفله خلاص نطت البنت وراحت تركض للغرفة اللي جنبها كان طالع

منها صراخ وحده تبكي بصوت عالي وتستنجد والاطباء مسوين قروب عليها والممرضات برضواا..

وسكت

نايف : وبعدين ..

بندر : راحت رهام اللي كنت احقق معهاا ودخلت غرفة صاحبتهاا مسكوها ممرضات وشاتوها بقوووه على

الجدار انفلق راسهااا وناظرت فينا ومسكتني استنجدت فيني وقالت لي السالفه..

نايف انشدت اعصابه : وش السالفه

بندر : بربك الكريم ماتقول لاحد

نايف : ان شالله بس اهرج يااخي حرقت دمي الظاهر بتجيني صدمه خخخ

بندر : أأأأأأخ الصدمه والله بتجيك الحين بس اصبر ... المهم دخلت وفتحت الباب ولقيتهم تخيل بدون انسانية

بسوون لها غسيل مخ عشان يثبتون انها مجنونة لان المرضات متهمات رهام انها خبله فقررن يغسلن مخ

هالمريضه ورهام ...

نايف بتعاطف : الله ياخذهم عساك منعتهم بس

بندر : آآآآآه دخلت ومنعتهم وصارت المريضه تصرخ يوم سمعت صوتي وتنادي باسمي

نايف مو مستوعب : أي وبعدين .............

نايف بسرعه : هااااااااااااااه قلت تنادي اسمك

بندر : أي وانا انصدمت...

( وناظر فووووووق بحزن)

احس اني عرفت الصوت بس شككت حالي لين قربت وشفتها مربطه على السرير وحالتها حالهااا قاصين

شعرها ومافيه مكان ماهو ازرق من كثر الطق....عيال كلب والله قال صحة نفسية حسبي الله عليهم

( دموع بندر تلمع بعيونه)

نايف تأثر من عيون بندر : ياحرااااااااااااااام طيب كيف عرفت اسمك ..؟

بندر عجز يكمل ونزلت دمعته ،،،

اول مره نايف يشوف اخوه بندر يبكي ..قرب له وقال : افا عليك يابندر انت رجال كيف بس تنزل دمعتك

............. مين ذاللي لينت قلب الاسد وخلته يبكي؟

بندر رفع عيونه بعيون اخوه : زينة ...


<<<<>>><< صــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدمة <<<>>><<


على وجه نايف

نايف جته حالة دلاخه : زينة .. زينة ماغيرها زوجتك بنت عمي سعود

بندر بحزن فتك بمشاعره : أي زينة زوجتي او بالاحرى اللي كانت زوجتي ......

نايف قام من مكانه وصار يمشي يحاول يفهم السالفه وبعدين طق على كتف بندر وقال : الله يكون بعونك وش

سويت يوم شفتها بذالحال

بندر : ماقدرت اتصرف احس اني انشليت بس قلت للدكتور يفك رباطها غصب وجت تركض تقول فكني منهم

بيذبحوني وقعدت تبكي بقووووه

نايف دمعت عيونه ،،،،،،

نايف : عساك ساعدتها وين وديتها زوجتك وينها فيه الحين

بندر : ماطلعتها

نايف بإحساس فزعه : للحين تاركها هناك كبيرة يابندر بحقهااا امها وين طيب ؟ عمي وين ؟ بدر وين

بندر : مادري مادري عنهم ( تنهد بحسرة ) عجزت ماشالتني الارض اول شيء طاحت علي وارتمت تقول

خذني معك لاتتركني هنااااا...بس بعدين انقلبت 180 درجة وقالت وش جايبك اكيد بتذبحني تعرف مره نفسيتها

زفت وقعدت تصرخ لين جتها رهام اللي انا اصلا رايح احقق معهاا وطلعتني رهام ورهام ذي مجنونة رسمي

من الغرفه رفضت اول بعدين خفت على زينة لانها استخفت مره وفقدت عقلهااا وطلعت خفت يجيها شيء

بسببي بعد

نايف طلعت في صوته بحة الحزن وقال : مهما يكون المفروض ماتتركها

بندر : كنت بطلعها بس اغمى علي وفقدت الوعي ... بعدين وين اطلعهااا وين وين اوديها الحال ما يخفي عليك

ياخوي ....

نايف بحزن : رجعهاااا لذمتك

بندر بحزن و حيرة : تهقى توافق .........

نايف بإقناع : أي تحبك بتوافق .......

بندر : مين قالك انها تحبني بعد كل اللي سويته فيهااا بعدين الحين اهي مو في وعيهااا مضطربة نفسيا

نايف : ماسويت لها شيء انت .......

بندر : آآآخ اهي تقولي انا السبب اللي دخلتها مستشفى المجانين وانا وانا وانا وفعلا انا اللي هدمت

حياتها ليش نكذب على بعض

نايف : لا يابندر انت مالك ذنب بالعكس انت انفذتها

بندر : تدري ان امها اهي اللي حااطتهااا هنا

نايف : امها مو طبيعيه خير شر المفروض اهي اللي تتعالج نفسيا

بندر : الدكتور محمد قال لي هات زينة في عيادتي وانا اعالجهااا ان شالله

نايف : صحيح حلوو طيب ...

بندر : بس الوضع محرج بالنسبة لها ولي بعد تعرف الحين اغراب عن بعض

نايف : أي اغراب واي نيلة بندر اسمع اذا تركتها تراك رخمه صراحه يعني تحبهاااا ولازم تضحي عشانها

ساعدهاا طيب اذا كنت تشك انك انت اللي هدمت حياتها ساعدها الحين وذا بيكون جميل لك على راسها من

فوق ...

بندر : قلبي تفطر وانا اشوفهاا كذى بعدين اهي تتحسس من وجودي بشكل فظيع

نايف : والله مدري وش اقولك الله يكون بعووونك

بندر : ياخوي لا تطلع الموضوع ........

نايف : افا عليك ياكوتش بس

(27)

حجرف جالس في الإستـــراحـــه ...

و مازالت " العــنود " تزعجه بكثر إتصالاتها ...

حجرف : هههههه ياليل وش اسوي معها تعبت والله ما تمل المشكلة اني البارح مهزيء ربعها

نواف : لا تكون اللي لزقت فيك بس

حجرف يبتسم : ماغيرهاا ههههههههههه

نواف : اجحدها بس

حجرف : ياخي مدري بس احس ا ن وراها شيء بس مادري ايش

نواف : هي ماقد شافتك صح

حجرف : لا

نواف : لو هي شايفتك كان قلنا تعلقت ومن هالحكي بس المشكلة انها ماتدري عن هواء شكلك يعني مثلا

افرض لو انك كويحه

حجرف : خخخخخخخخخ الظاهر قرار الإبتعاث اللي من تحت راس الحكومة ابوي و اخوانه لحس مخك

نواف : أي والله قاهريني هههههههههه تقول على راسهم انا

العنود تدق للمرة العاشرة يمكن

نواف : يااما ترد او تقفل جوالك ترى عجزت اركز بالمباراة !

حجرف : برد بشوف وش تبي بس غثتني لها شهر تقول بشوفك بشوفك

نواف : طيب شفها فكنا منها يمكن يطيح مابراسهااا هههههههههه مع اني ما اظن

حجرف : هههههه احم احم مشكور طال عمرك ادري اني حلوو ....

نواف : يجاملونك ترى وياقلبي المرجلة ميب بالأشكال

حجرف : خخخخ بس رحمتك والله يالله بالاذن

حجرف : هلا

العنود وطبعا وهي متسنده على طارق : اهلين قلبو وينك ماترد

حجرف بإمتعاض : والله موجود بس مالي خلق

العنود : افااااااا مالك خلق تحاكي عنودهـ

حجرف بملل : والله بيني وبينك متضايق مالي نفس

العنود : افا وش فيه الحلو متضايق طيب خلينا نشوفك ونبسطك إن شاءالله

حجرف ( ياليل التبن وشذا اللزقة ) : نشوفك نشوفك

العنود تناظر طارق اللي يقولها بإشارات : اوكي قلبه يوم الأربعاء الجاي وش رايكـ !

حجرف ( وربي إن هالبنت وراها شيء بس مدري وشو ) : الأربعاء الأربعاء بإذن الله

العنود : بشتاق لك قلبو

حجرف : مي تو

مرـرـرت الأيام تجر بعضها ....

يوم الأربعاء ....

سلمان جالس عند حجرف ويبدو ان حالة الإستسرسال بالشعر ماسكه معه ...

حجرف يفكر في العنود ...؟؟؟

فجاءة ولعت فوق راسه لمبه " جته فكرة يعني "

مسك الجوال و دق على محمد اللي بالخبر

حجرف كلم محمد و وضح له السالفة

محمد : ابوك يالولد اقوول اسكت بس لا تدري زوجتي تزنطني

حجرف : بعدين تعال ترا ملاحظ انك خاق وبقوة مع زوجتك لا يكون بس السعودية كلها محد تزوج غيرك

محمد : اعوذ بالله منكم قل هو الله أحد البارح نايف و اليوم أنت

حجرف : أي وش علي تزوجت وانت صغير نايف تؤأمك مابعد تزوج للحين

محمد عصب : ياليل التبن اسمع ضف وجهك

حجرف : سوووري اسف

محمد : ناس ماتجي إلا بالعين الحمراء

حجرف : فيك خير هالعين الحمراء مدري التركواز طلعها على زوجتك

محمد : لا ابوك ولا ابو من عطاك وجه يالـــ..

حجرف قاطعه : هههههههههه امزح وربي امزح

(( اقنعه حجرف أنه يروح يشوف العنود على اساس انه حجرف .. ووصاه يكشخ على آخر ستايل و يكون

راقي جدا ... ويبيه يشوف وش آخرتها معه ..))

محمد و علامات الرهبة بينت عليه لانه ياقلبو مو متعود يودي زوجته لاهلها من دون ما تطلب هي

عبير : يا سلام أي قول انك بتروح البحرين قول

محمد : غبي هانتِ ياقلبي لو بروح البحرين اخذتك ورحنا سوا اروح لوحدي هناك وش اسوي يعني

عبير بنظرة شائكة : اللي مطمني اني خابرة قلبك ومشاعرك بس

محمد عصب من الرهبة : يالله بس انجزي عشان ما نتأخر ترى صديقي على وشك مابقى عليه إلا نص ساعة

عبير نزلت عند اهلها .....

حجرف دق على محمد

حجرف : هههههههه خلك عادي ريلاكس

محمد : وش قالوا لك وجه ابن فهره مثلك متعود منيب متعود مثلكم المهم وين خويتك ذي ..؟

حجرف : يالله دقت علي من شوي تقول انها عند بنـدهـ

محمد بعصبية : ياليل التبن بنده قدام الهيئة عاد وربي لو يصير لي شيء لا ألعن شكلك

حجرف : ههههههههههه لا تخاف يامحلاتك والهيئة ماسكينك عني انا عبير بتجحدك والروحة لاهلها هي

الروحه

محمد : اهب يا وجهك تدري كيف يالله اذلف خلاص

حجرف : لا تنسى المهم واضبط الوضع ومثل ما خططنا بالحرف الواحد واذا شفت معها برجل او رجال لا

تقرب لها خير شر

محمد : تراك صدعت براسي من زود هالبربرة عرفت خلاص يالله اقلب وجهك

محمد بدأ يضبط نفسه

طبعا حجرف دق عليها .. ويحاكيها و يقول لمحـــمد عن مواصفتهااا

العنود : حياتي وربي والله العظيم نورت الخبر

حجرف ( ابوك يالنصب كيف تنور وانا بالرياض اصلا) : ههههههه الله يسلمك بوجوك منورة

حجرف دق على محمد وقاله انها وصلت خلاص

لحد ما بدأ العد التنازلي يبدأ لمحمد

فتحت باب السيارة ...

العنود بدلع متصنع : هاي

محمد << مرتبك : هايات

العنود تناظره بتمعن ( يجنن ما توقعته كذا اجل لو شايفه حجرف بجد وش بتقول خخ) : كيفك نورت الخبر

والله

ابتسم محمد وهو يلعن حجرف وساعته : بوجودكـ ...انتِ كيفك علومك

العنود بدلع : بخير بشوفتك حبيبي ( وينك ياعبير وربي راح تزنطيني لو تدرين خخ)

محمد يناظرها ( وتذكر تعليمات حجرف قايل لها لو انها تكرونية امدحها خخ ) : ماشاءالله عليك قمر

العنود تضحك بدلع : ثانكس ....اقولك حياتي وش رايك نروح الإستراحه ...؟؟

صاعقة

( هذا اللي والله ما كنت عامل حسابه ))

محمد : عفوا

العنود : وش فيك قلبو صاير كول ودمك راكد اليوم محترم يعني

ابتسم محمد ( ملعون ابو الظرف اللي حدني عليك ) : الله يسلمك بس وينها فيه ذالإستراحة تدلينها

العنود : طبعا ادلها كل ليلة نسهر فيها

محمد ( الله لا يوفقك يا حجرف جايبني عند حفلات خليطية ) : انتِ ومين

العنود تبتسم : انا و الصبايا و الشباب كل وحدة و صديقها و نفل ابو السبحة هناك وااو اجواء كريزي من جد

محمد ( الله لا يوفقك يا حجرف على هيك عمله فيني ) : طيب عيوني شويات وبجي بنزل السوبر ماركت بغيتِ

شيء

العنود تفكر : أي باكيت دخان

محمد بلم ساعة عجز يطلع المفتاح ( الله لا يوفقك يا حجرف وين مارحت اجل زقاير بنت و تطلب زقاير اصلا

من يوم اشوفها فالتها و تسولف كنها تعرفني من سنين اغسل يديني )

العنود : وش فيك حبيبي قايلة لك قبل اني ادخن

محمد : متى << جاب العيد

العنود : يؤ حبيبي مسرع نسيت سواليفناا ههههه << يوم كانت تحاكي حجرف قايلة له ^_^

محمد طق راسه : ايه ايه صح نسيت المهم يالله شويات وبرجع بإذن الله

نزل بسرعه و دخل جوا السوبر ماركت

وطلع جواله

دق على حجرف

حجرف : هلا ههههههههه

محمد : الله لا يوفقك قل آمين

حجرف : الله يلعن ابليس لا تقول خربت الامور

محمد : لا والله بس شكلها بتخرب البنت تقول ودني الإستراحة فيها الشباب و البنات اسمع انا لا

قاطعه حجرف : بنت كلب وربي حسيت انها متواطئة معهم بنت اللذين اسمع قلها مافيه روحة للإستراحة

و خذها لأقرب شقة

محمد فتح عيونه على آخر شيء : ايش شقة خبل انت

حجرف فهمه الخطة

محمد : مستحيل اسوي كذا لو ايش خبل انت وربي حرام

حجرف : اخ يالقهر ياليتني بالخبر اسمع هذي ماتخاف الله ماعليك منها اقل شيء بشوف وش قصتها بنت الـ..

محمد : الله يعين يالله و الله يستر دعواتكـ

من الطرف الأخر

العنود تكلم طارق

العنود بصوت خافت : هلا

طارق : وينكم وصلتوا

العنود : بالطريق بس نزل السوبر ماركت جهزوا كل شيء خلاص شويات وبيجي ههههههههه

طارق : ههههههههه يا محلاتك يا حجرف الـ......

قفلت العنود ... ومحمد فتح الباب و رفع النظارة

محمد : اسمعي حياتي ترى مايهون علي اوديك الإستراحة لكذا بوديك الشقة

العنود خافت نوعا ما : ليش الإستراحة فلة و عادي ناخذ راحتنا

محمد بدون ما يناظرها : واللي يقولك حاجز الشقة من زمان و مزبط كل شيء تكسرين بخاطره ...

العنود ابتسمت بخوف : عندي شرط

محمد : تدللي

العنود : نروح الإستراحة إذا طلعنا من الشقة

محمد : نروح نروح << -- ناويها بنية خخخ ^_^

راحوا و نزلوا الشقة المترفة في أرقاء احياء الخبر ...

دخلت العنود تجر الخطى بغرور و خيلاء ...

و ماحست إلا بــ محمد وراها قفل الباب ...

ناظرت ورا مباشرة و شهقت

محمد : شوفي عاد مايمديك تسوين أي شيء إن ما اعترفتِ بكل شيء راح تندمين

( قرب )

العنود تبتسم : اعترف بشنو

محمد فسخ عقاله : يبدو انك بتعاندين ....

دقتها ام الركب يوم شافت العقال بيدينه ...........

ويبدأ يمحطها بالعقال لين عرفت إن الله حق ^_^

محمد : ولعلمك منييب حجرف أنا ولد عمه زين بس قسما بالله اذا ما اعترفتِ وش قصتك يابنت بزيد الضرب

العنود تبكي : خلاص خلاص اتركني ابي حجرف بحاكيه

محمد : خذي كلميه وقسما بالله لو تكذبين مو بأحسن لكي الله اعترفي

العنود : بقول لحجرف انت مالك شغل ( تبكي )

محمد : خذ تبي تكلمك

حجرف : يامرحبا يامرحبا

العنود : حياتي حجرف

حجرف : ولعنه ولعنتين

العنود : وربي مالي ذنب طارق هو اللي ارسلني

حجرف : ارسلك لي يعني و انتِ جاهزة

العنود تبكي من الضرب : وش اسوي غصب يجبرني والله

حجرف : ابن الـ ...... وش ناوي عليه بالضبط اهرجي بسرعه ! قبل اجي انا الخبر و تكون نهايتك على يديني

العنود تناظر محمد و تبكي : طارق و اصحابه كانوا ناويين اني اشبكك لين تحبني و اطلبك تجي الخبر وبعدين

اخذك للإستراحة عندهم و يبون يقدمون لك كل شيء لين تفقد و تسكر و بعدين يفسخونك و يصورنك و

ينشرونها بلوتوث !!!

حجرف وقف شعره راسه من خباثة بعض القلوب .....

محمد استنكر خفايا نفوس البشـــــــــر و شرها ....

حجرف : لا يال.... ياللي مافيك ذرة رجولة و طبعا ينتظرك توصلين وانا معك صح

العنود : أي بس تكفى

حجرف بعصبية : تدرين انت تحت رحمتي الحين يعني اقدر افسخك و اصورك واخليك عبرة و عظة لكل

بنت ضيعت سمعتها و ارخصت عمرها لحثالة المجتمع

العنود تبكي بحسرة : تكفى اهلي لو يدرون

حجرف : الحين عرفتِ قيمة اهلك ...عموما انا ارقى من كذى تدرين اني اقدر اسوي ذالشيء و بكل سهولة

بس انا ارفع من حركات سخيفة مثل اللي فكرتِ فيها مع الحيوان طارق

العنود تبكي : سامحني انا عبدة مأمورة ليس إلا والله

حجرف : الشرهه على اللي اخذ معك وعلى فكرة ترا كنت حاس ان وراكـ شيء عشان كذا سحبت عليك المهم

عطيني رقم ذالثور بربيه لك

قفل منها

و طلب الرقم

طارق وسط الضوضاء و الميوزك الصاخبة و تمايل الصبايا على النغمات

طارق : هلا

...................: أنا اللي تنتظر دخلته ياكلب !

طارق ارتبك و انلخم : مين معي !!

حجرف : قمطت طبعا اكلت هواء يالرخمه هاه اجل تنتظرني ادخل مع الـ..... عينك على المدخل هاه

طارق تلعثم : مين انت ..؟

حجرف : معك حجرف الـ ..... او بالاحرى ضب مشخص بكرفته عشان تكون بالصورة

طارق دقته ام الركب و قمط وبقوه : هاااه انتم ادري ...وشو ( وقفل الخط وقفل جواله )

حجرف : لاابوك ولابو من انت رخمته يالثور من جد ناس سخيفة قال رجال قال أي مرجلة وهو

من تحت لتحت بس مواجهة الرجال يقمط و يبلع ام العافية

طبعا نواف مع حجرف في كل الخطوات ...

((( في الشقة ))

محمد : يالله بسرعه الحقيني بالسيارة

العنود : وين بتوديني

محمد : وين يعني المكان اللي خذيتك منه ...

العنود قامت تبكي و ترثي حالها وهي تحس بضياعها و اللي كسر قلبها و هيض مشاعرها تجاوز حجرف و

ولد عمه عنها مع إنه بإمكانهم يفضحونها !

بالسيارة

العنود تبكي

محمد يناظرها : خلاص اختي استغفري ربك وتوبي لله ارجعي لله ربي يقبل توبة العبد مالم يغرغر

العنود تبكي : موقفكم كبير و ربي احس بشعور غريب ( بكت )

العنود : تدري كل ليلة نلتم بالإستراحة احنا يا اعضاء روم الـ ..... اللي بشات الــ......

محمد : اعوذ بالله لذالدرجة وين اهلك

العنود : ابوي مطلق امي و ابوي طول وقته مشغول و امي متزوجة واحد ولا تدري عنااا و اخوي الوحيد

مبتعث برى

محمد : يالله انزلي وصلنا المكان اللي خذيتك منه و فكري بكلامي و توبي

العنود بكت بكاء عنيف و هي تنزل ....

وها هي تجر الخطى لحد ما ركبت سيارتها

محمد اخذ نفس عميق وارتاح : الحمدلله اللي ذلفت

دق على عبير وهو يحس بإرتياح شديد ....




وبكذا خلصنا البارت الخامس و بإذن الله تعالى لي عودهـ للبدء بالجزء السادسـ .......

اتمنى يعجبكم البارت وتهمني ملاحظاتكم و التوقعات ^_^

ولعيون قروب البساطات احييهم بالسلام الملكي تبعهم والله يجزاهم خير ..


" فلتحييا البساطات الصغيرات وليسقط الأعداء المجاورون بقايدة قط قط و ذيلها التابع ^_^ "


تحياتي و شكري






نقلا عن اديبتنا المبدعة شوق ألماس

وصلتكم لحد اخر بارت اللي نزلته شوق الماس البارح في جروح و ألم

 
 

 

عرض البوم صور ديمـــا   رد مع اقتباس
قديم 28-10-08, 12:46 AM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 26260
المشاركات: 36
الجنس أنثى
معدل التقييم: ¤©§هـــدى§©¤ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
¤©§هـــدى§©¤ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وااااااااااااااااااااو


أجزاء إضافية

بارك الله فيك غاليتي ديمـــا على هذا الجهد الأكثر من رائع

وعلى نقل هذه القصة المشوقة

منتظرين بقية الأحداث

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
 

 

عرض البوم صور ¤©§هـــدى§©¤   رد مع اقتباس
قديم 28-10-08, 01:53 AM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 98422
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: ديمـــا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ديمـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

( الجـــــــــــزء الســــادس .. The Sixth Part)






(1)


ناس تفكـر همهـم يسعدونـك وناس تفكر كيف تقدر تبكـــــــــيـك
لا تشتري من حاولوا يخسرونك ولا تخسر اللي فكر بيوم يشريك

ما في اجمل من صديق يصونك ولا في اقسى من قريب يعاديك
الناس يبونك لا صاراكبر قهـر وانت تبيهم بس حظك لعب فيك



بهيئته الشامخة وملامحه الحادة البارزة الجاذبية

يتصفح الجرائد ببعثرة وغير إكتراث لإنه يقرأها للمرة الثالثة ....

خــــــالد جالس في مجلس الرجال

عنده سعود ونواف و يسولفون سوا طبعا نواف يصب لاخوانه القهوه << - - - مشخص و متكي على

المركا مسوي رجال خخخ

دخل بدر مسرع وواضح ان عنده خبر ....

بدر و ملامحه توحي بدهشة عارمة : خالد دريت

خالد بدهشه وهو يبتسم على رباشة اخوه : خير إن شاءالله ..

بدر : لا شكلك مادريت بالسالفه خير شر... ( جلس بدر و سحب المركا من عند نواف )

نواف تعثر بجلسته خخ : ياليل الليل بس لمتى وانت محسسني اني زلابه هاه ...!

بدر بنظرة قوية : اركد واحترم اخوكـ الكبير

خالد يبتسم : خير وش صاير ..؟

بدر : ام رامي ( تغير وجه خالد لانه مايطيق اسمها ) بتتزوج

خالد : مبروك والله على بالي عندك خبر هههههههه

نواف : احلى احلى يا ثقل يابو رامي يعني ماعلي منها لا قامت ولا جلست ههههههههههه

سعود يقرا الجريدة : ههههههههههههه

بدر رجع يناظر خالد بإهتمامـ : طنش ذالخبول وقولي تدري مين بتأخذ ؟؟

خالد بتساؤل جمل ملامحه : مين ..؟

بدر بخيبة أمل : ابو فراااس

خالد بحلق عيونه : بجد والله ليش طيب وافقوا يعني مايعرفونه

بدر : ذاالي محيرني ....... لا وبيسافرون الخميس لامريكااااااااا

خالد : بجد صراحه ظلموها كانه على خبري يعني سكير وداشر

سعوود : الله يعافينا من حاله للحين قبل شهرين مسكرين له محل مخالف للانظمة القانونية وتو بعد قبل 5

شهور متزوج وحده وماجلست معه اسبوعين

نواف : ليش طيب يرخصون اسم العائلة ويوافقون

بدر : يقولون عمي باغيه ,,,,,,,,,,

خالد : الله يوفقهم ان شالله

بدر : طيب تدرون بعد عن شيء ..؟

سعود : ياليل الليل ازعجتنا تراك انت واخبارك الله والاخبار عاد

بدر : انت بالذات بتطير وتشغل سيارتك واول من بيفز انت ووجهك

نواف : هههههههههه عني أنا أن زوجته بالسالفه وجيه فقر مدري ليش اللي يتزوج يستخف و يطير

سعود ناظر نواف قاطعه وهو يحكي : والله اشوف اللي يسوى وما يسوى قاط الوجه ومسوي يمون

يعني على أساس لو بتاخذ اللي ببالك ماراح تستخف ...مزعجنا تهوجس فيها حتى وأنت نايم

( سعود يدري بشعور نواف لزينة )

نواف خجل و ماتوقع احد يدري غير خواته : هاه وشو ههههههههه لا تطلع إشاعات بليز

سعود يعدل شخصيته : ايه قمطت الحين ( قمطت لغير الناطقين النجدية = صغر حجمك من الفشيلة او الخوف

وتلاشى شيئا فشئيا ^_^ )

خالد قاطعهم و هو يبتسم : وشووووو خيررر يابدر اتكرهم عنكـ عسى ماشر ياخوكـ !!

نواف يخفف دمه ينقاله خخ : هشام جاه ولد عارفين قديمه .........<< - - بينجلد اليوم شكله ^_^

بدر غمض عيونه بحركة تدل على إمتعاضه و أن ام التكرن قريبة وتخمه : يازول اسكت و انطم خلني اهرج

خالد : ههههههه اسلم بسرعه قل وش عندك ؟

بدر : بندر تعبان بالمستشفى تعبان وطلع من المستشفى تعبان له 3 ايام في اجازة

" الدهشة رسمت لها خطى واضحة على ملامحهم جميعاً "

نواف : وش فيه عسى ماشر...؟

سعود : ابك تسيف انا شايفه تو من فترة قريبة

بدر : مادري نروح ونتحمد له بالسلامة ونشوف

"

"

معقول انساك معقول...تنساني انا على طول

معقول انساك معقول...تنساني انا على طول

معقول ما نعود احباب ...نمرق متل الاغراب ولا نبقى سوى ولا نبقى سوى

ياما قالوا الهوى غلاب...ولا مره حسبنا حساب...نبعد يا هوى يا هوى يا هوى

ياما ياما عشاق نسيوا الاشواق....ضاعوا وصاروا بهالعمر وراق

ياما كنّا نقول عاشقين على طول...لا لا مش معقول نقدر يا فراق

داري المكتوب يا هوى المكتوب و لا تتعب يوم يا قلوب

معقول ما نعود احباب ...نمرق متل الاغراب ولا نبقى سوى ولا نبقى سوى

ياما قالوا الهوى غلاب...ولا مره حسبنا حساب...نبعد يا هوى يا هوى يا هوى

معقول انساك معقول...تنساني انا على طول

معقول انساك معقول...تنساني انا على طول

معقول ما نعود احباب ...نمرق متل الاغراب ولا نبقى سوى ولا نبقى سوى

ياما قالوا الهوى غلاب...ولا مره حسبنا حساب...نبعد يا هوى يا هوى يا هوى



>>><<< بندر جالس في بيت الشعر في بيته <<>>>


طبعا كان ساحب على صوفيا من بعد ماشاف حبيبته خصوصا وانها ضمته ونخته بقوه


؛؛())(( لست اصدق إنكسارها و ضعفها ...!!

ارتبكت أفظع خطأ بتاريخ الإنسانية ...

نظراتها ...

لمساتها ...

ارهبتني و ذكرتني بذاك الإحساس اللعين " الحب " )()(؛؛



دخلوا الشباب عليه وتحمدوا له بالسلامة .........

نواف : هااااااااااااه صاير رمانتيك هالايام ...؟

سعوود : اتعب انااااا يامشاعر انت هههههههههه

بدر : والله الظاهر كلنا صرنا نغار من سلمان وبنشعر ونقصد خخخ

بندر يبتسم له مجاملة لطيفة جداً

خالد : لا إن شاءالله انك طيب ومافيك إلا العافيه

بندر : الحمدلله على كل حال بخير و نعمة

دخل نايف اللي كان متكدر مره ،،،

ناظروا فيه سلم عليهم كلهم

خالد : وش فيك يادافع البلاا

نايف : ولا شيء سلامتك يااخوي بس مصدع شووووي

بندر ماارتاح لنظرة نايف وسأله : وش فيك نايف ..؟.

نايف برد وجهه : ولا شيء بس امي تعبانه شوي ووديتها المستشتفى

بندر بتساؤل فظيع : وش فيها ؟

نايف : انسولين منهبط عندهااا ورفعووووه وطلعت للبيت

سعود قاطعهم : الحين عندكم نونو بالبيت مزعجكم ليل نهار هههههههههه

نايف يبتسم : أي والله البارح تدرون وين نمت بالحوش اخذت فراش وطلعت هههه

دخل رامي بأدب وسلم على ابوه وعمانه ... << يا دلبو صاير رجال ^_*

خالد : وشلونك رامي ماشاء الله كبرت.. بتصير اطول مني ههههه ..؟

رامي : أي بصير طويل ان شالله بصير اطول من خالي بندر

نايف : مغرور ولدك هههههه

رامي : يحق لي طيب كيفي ابوي مين ..!

نواف : ياليل المهايطية والله ورع ماطلع إلا البارح و يهايط هههه

اخذه خالد واستأذن وطلع واخذ رامي معه ،،،،

بندر تــــــــــــذكر اشـــــــــــــــــــياء كثـــــــــــــيره

حالة زينة

وحالة نسرين

وحالتة مع صوفيا

وحالة امه

وحالة خالد مع هبه الحيوانه

وحالة رهام

وحالة مضاوي مع زوج هبة السابق

اشياء كثيره في باله......

يبي لها تركيز و تكتيكـ

بندر سرح بعالم همومه التي لا تعد ...

وضوضاء الشباب و صخبهم يتعالى بالضحكات و الأحاديث وبالكاد التعليقات ...

بندر على هامش المجلس لصمته الذي بات يلازمه بعد رؤيتها


>><<< لابد اتصرف و انتشل ملاكي من رداء الضعف و الإنكسار اللي فتك بها ..... >>><<<
"

"

و الحين روح ارجوك ساعدني انساك
و لاتجـــــــــــــــــي حتى لو اني بغيتك

و إن مــــــــــــر في بالي بقايا لذكراك
بحاول انساها مــــثل ما نــــــــــــسيتكـ



>>> في المستشفى <<<

صحت زينة وشافت رهام جنبها ( رهام شعرها طاير وملامحها مرهقه مره تعكس براءة طيبة اغتالتها يد

الظلم القاسية )

مسكت يدها رهام وقالت : سلامتك زيوون

زينة ابتمست وقالت : الله يسلمك ...

" زينة وعت وحست بحالها بدأت تسترجع كل شيء مر قبل 4 ايام بكت شووي وبنفس الوقت حمدت الله

انوالمحقق دخل وانقذها "

أي بس المحـــــــــقق ميــــــــــــن كان .. تتـــــــــذكر ..

تتذكر

تحــــــــــاول تتـــــــــذكره

اهو شخص تضايقت بقوه منه وتحسست كثير ....

أي بس تذكرته ..!!!


رهام : زينة حرام ليش قسيت على اللي كان بيساعدك وكان بيطلعنا من هنا يودينا مستشفى ثاني بس انت

رفضتِ

زينة عصبت وبكت : مستحيل انسي الموضوع ...... هنا ارحم من أي مكان ثاني


())(( فوضى عارمة تفتك بمشاعرها و تحيلها لمجرد رماد إنسانة قد كانت ذات يومـ ))(())

من صبـــاح الغـــد الباكـــر

رهــام تمكـــث بغرفة زينــــــــة

تغفو حيناً ....

و ترتابها نوباتها النفسية مرـرـرات ..

ولا زالت ماكثة بصمت و هدوء مريب !!

شوي وطق الباب رهام تخبت ورا الباب

-
-

-


" دخــــــــــــــــــــــــــــــــــل بنـــــــــــــــــــــــــدر "

بهيئتة الشامخة ... و جاذبيته التي اكتست برداء الشجن فزادت من بريق جمال عينيه...

نظراته تقتص آثار الإضطراب النفسي لحبيبته !!

نبضات قلبه بدأت تعزف منظومة شجية للغاية ....!!

الذكرى العطرة بدأت تجلد ضميرهـ بسياط لاهيه و سيوف حــادهـ !!


>>> << ألم اقل لك بأنك شريان الحياة عندما تصادف عيناي عيناكِـ !!

تزادن السماء نجوماً ....و القلب عيوناً ...و الحب جنوناً ....

و مع ذلك أهرب من لقاء عينيك لكي لا تؤلمني نبضات تأنيب الضمير العاشق >>><<<


بخطوات متثاقلـــة ..

تشجع ...

و مازال يتقدمـ بخطواته ...!!

و مالذي يدفعه غير نبضات قلبه التي بدأت تبنض بالعطف و إستشعاره بتأنيب

الضمير .....

يخطو خطوات قد توشحت برداء الندم العارم الذي بلل الأماكن و نشر عبق رائحة القلق و الإضطراب ..

شاف زينة جالسه على سريرها كانت لابسه قميص ليموني على جينز رصاصي وشعرها مبعثر ...


ناظرت بتثاقل وعرفت ريحة العطر سبتت لها توتر فظيع


>><< أنت عجيب حاولت أن تكون كل شيء إلا أن تكون إنســــاناً <<>>>>


ناظرته بنظرات مضطربة تزدان بالرعب و الإرتجاف الذي جمل ملامحها الذي اتفق الجميع على إن ملامحها

وجمالها ايطالي التقاطيع و بالتحديد من لمحات أهل صقليه ...

بدت تعصب وتقلق بقوه الخوف فتك فيها...

النظرات كأنها اعيرة نارية تنطلق من عينيها ...

بينما هو في هدوء تــام و نظراته نادمة كسيرة..

تقدم خطوة

خطوتين

ثلاث خطوات

وجلس قدامها ..


صــــــــــــــــــــــــــــــد ـــد ــــ د ت زينة عنه

ورجعت على ورا

خطوة

خطوتين ...

ناظرت ورا الجدار ..

وقفت و قلبها بدأ يدب فيه الرعب و الخوف

ضعفت شوي وحطت يدينها على وجهها

خايفة يضربها... خايفه يهزءها ..( استرجعت كل الذكريات المرة معه )

زينة بخوف وشجاعة بنفس الوقت رفعت عيونها ( لازم اواجهه ) : نعم

بندر يتأمل إضطرابها و قد اشتاق بجنون لعينيها الحزينتين ...

" زينة واضح من شكلها انها تعاني اضطرابات نفسية ,, حالتها يرثى لهااا وشكلها مو طبيعيه خير شر

بتصرفاتهااا الغير مألوفة "

بندر ابتسم بحب كبير وناظر فيها : الحمدلله على سلامتك شكلك طيبة ان شالله

زينة خافت

وصدت وغطت ملامحها بشعرها المبعثر

زينة بإرتجافـ : يضايقك هالشيء ادري لانك تكرهني وتبي تذبحني انتم ماتحبوني ودكم اني اموت

(( وبكت زينة واهي تتكلم )) ....

بندر بحنيه يتأملها : بالعكس يا زينة حنا نحبكـ

زينة اجتاحتها حاله جنونية وصارت تهذي وتخربط في الحكي ( استرجعت كل ذكرياتها المؤلمة)

زينة تصرخ : كذاب كذاب

وبكت ...

بندر ناظر فيها وحس بحالتها النفسية التعبانة مرة وادرك تماما ان نفسيتها مو مستقرة

زينة ناظرت فيه بحده وقالت : خير وش تناظر خير تبي تطقني صح اطلع برا

و مازالت تحاول جاهدة على سحبه للخارج .... وهي تتمتم : اطلع برااا

بندر حـــــــــزن وتألم لان زينة بمنـــــــــــــظر يكــــــــــسر قلب اليهودي على قسوته

يتأملها بصمت و تجمدت كل قدراته كافة

زينة ناظرت فيه بقوه " تغير المود لإضطرابها " وقالت : خلاص عيوني ابي انام اطلع و

(اشرت باصبعها على فمها )

زينة : اشششششششششش بنام ماابي صووووووت،،،

راحت بخطى طفولية تنم عن إضطراب نفسي واضح

راحت على السرير تبي تناام ...

وناظرت فيه : لا تطلع صووووت طيب ابي اناااااام وقول لهم لا يطلعون صووووت ......

بكت فجاءه

ونطت وجت تركض لبندر

وهو لا يزال واقفا جامداً مصدوما من إضطرابها النفسي ...لا يكاد يبالي بأي شيء آخر !!

ناظرت عيونه المصدومة وقالت : خايفه خايفه منهم خذهم اسجنهم ....

بندر تكدر مره وتضــــــــــــايق

تنهد بحسرة حط يدهـ على راسه يحاول يهدئ نوبة الصداع العنيفة التي

باتت تجتاحه كثيراً في الاوآنة الاخيرة ...


" عجز يتحــــــــــــــــــمل هالعذاب والالم ...."

الصداع استمر وبقـــوة حتى يكاد يشل أطرافه و يسقط مغشياً عليه

و هاهو جاهداً يحاولـ تحدي ذاك الصداع المزمـن بكل قواه الإيمانية و مواظبته على الإستغفار ...!

ناظرها كأنها مضاد للألم الذي بدأ يفتك فيه من وقت لآخر !

مسك يدها وقال بحنية : يلااا حبيبتي بطلعك ... ( وقبل مايخلص كلامه )

صرخت زينة بقوه واعتلت زفرتها بالبكاء والشهيق ،،،

ونطت عليه رهام من ورا الباب << متوزية ورا الباب ^_^

بندر تروع : بسم الله اللهم سكنهم مساكنهم من وين طلعت ذي

رهام : ياحرامي تبي تذبحها هاه ومسوي حالك شرطي بعد هههههههه والله لاوريكم يالكذابين ههههههه

بندر ناظرها وقال: الحمدلله والشكر ( بوس يده وجه وظهر )

ودبجته رهام مع ظهره ..

رهام : لا لايكون على بالك مانيب شاهده ترى بشهد انك تهجمت عليها

بندر يحاول يضبط نفسه قد ما يقدر خصوصاً مع إعتلاء نبضات الصداع التي بدأت تتعالى ..

زينة عصبت وصرخت وكسرت كل شيء بالغرفة وقالت : اطلعوا برا

بندر يناظرها و مسكها : زينة افهمي انااااا بندر انا ..

رهام حطت يدها على فمها وضحكت : ياحرام هزءته ههههه

بندر وده يذبح رهام ،،،،،

زينة كسرت الفازه وكسرت كل اللي في الغرفة وتصرخ

دخلوا الممرضات ومسكوها

والممرضة نهال صفقتها كف عشان تصحى

جا بندر ودفع نهال وراء

بندر بعصبية : يدك ذي بكسرهااا فاهمه اذا مديتها عليها مره ثانيه

زينة تصرخ : اتركوني اتركوني

دخل الدكتور فؤاد اللي عطى زينة ابرة مهديه ونامت بدقيقه

" هدأ الملاك الثائر.... هدأت مشاعرها و ترسخت إضطرابتها في ذهنه ملهمها "

بندر عجز يفهـــــــــــــم مشاعره تكسرت وقلـــــــــــــــــــبه تقطع ...

لا يزال يتأملها بجرح غائر لا يزال ينزف وهي شبه جثة ملقاة على ذاك السرير الأبيض ...

مسكه كاتب القسم وهو لبناني اسمه أمجد وقال: لو سمحت خلاص انت تعرف انك بقسم نساء ووجودك تعدى

اللازم ...

بندر عجز يتحرك وبذات الوقت عجز يستمر واقف

كيف يطلع ويترك زينة بين يدين اطباء مايخافون الله ...

كيف يغادرها واهي بحاله تعبانة مره ...

طلع بندر يسحب رجوله سحب ...

عجز يكمل طريقه يشعر ان راسه ثقيل مره يحس انو بيطيح على ورا مافي توازن ابد ...

جامل نفسه وركب السيارة وقبل يركب السيارة حاشته نوبة الصداع العنيفة مره بس الحمدلله انو معه حبوب

اكل حبة وشرب مويا و لا يزال ممسكاً براسه بشده ... ضاغطاً عليه بكل قواه

روق عشر دقايق ثم كمل مشواره والالم يفتت قلبه تفتيت

وهو مصمم على اخذ ملاكه بأي طريقة ولكن كيـــف ...؟؟

"

"

(2)


صوفيا جالسة في الصاله لابسة جينز رصاصي وتوب احمر متملله وبقوه والسأم يأخذ له خطى واضحة ..

" دخل بندر وحالته الله اللي يعلم فيها شافته مبهذل وحالته حاله ... "

وسلم وجلس عندها وهي يسترجع مواقف اليومـ

صوفيا تناظر فيه : وينك ... ؟

بندر : ماتشوفيني يعني قولي كيفك...اشتقت لك ... وش فيك شكلك تعبان مو على طول وينك ؟

صوفيا بملل : لا والله تخفف دمك شكلك دايم كذى اصلا متعوده عليك بس وينك من الصبح لاطعني ماكني

زوجتك

بندر عصب وارتفع صوته : العب كورة بالملعب اللي ورا البيت ويني يعني ماتدرين ان عندي دوام

صوفيا تناظر ساعتها بلؤم : دوام لذالوقت

بندر تذكر شكل زينة وتضايق مره : اطلعي من راسي ياكثركـ والله يلا جهزي العشاء ابي اتعشى

صوفيا ( قاهرني يوم ورا الثاني يهمشني اكثر ذا وانا تركت طلعاتي مع صحباتي عشانه وش يرضيه بس..

صحيح اخذته بتحدي وعشان اكسر خشمه بس وش فيني اتلخبط بوجودهـ عيونه ذي هي اللي ذبحتني..بس

لازم اخليه يعرف اني منيب ميتة عليه )


صوفيا بعصبية : شغاله عندك انا وبعدين ماسوينا عشاء تبي اطلب لك شغالاتي مو فاضيات مشغولات

" بندر يدور شيء يليق انه يضربها فيه "

بندر : انكتمي احسن لكـ و بسرعه سوي لي أي شيء ميت جوع

صوفيا بدلع : مااعرف أ نا ماعرف اطبخ وتعرف هالشيء

" بندر تكدر تعذب واهو يلاحظ الفرق بين صوفيا وزينة ايام الحب ،،،،،،،"

بندر انسدت نفسه واهو له 3 ايام ما أكل شيء وخسر صوفيا ........

تنهد بندر ....

>><<< الله يعين على هالحياة بس استاهل أنا اللي ضيعت وهج الشمس نوارة الحب و الحياة كلها

يارب أنا طالبك تشوفها عيني حليلة لي >>><<<


صوفيا تضجرت من شروده واللي طين عيشتها إنه غلط باسمها وقال لها زينة بوضع رومانتيك مره

يعني المفروض تكون لذالأجواء جوها و قداستها بس هو غلط وطلع اللي بقلبه ما ينلام والله بحب زينة .......

وراحت تركته حتى عشاء ماتكرمت وسوت له لو خبز وجبنه << - - ينرحم خخ ^_^

عجز يتحمل بندر يحس بكتمة فظيعة

وطلع من البيت ....


(())) و تعــود إلي الذكريات أرتكز برأسي على نافذة حزني ..

ينهمـر مطر الندم في الخارج ...

ليس بيدي أن أعيد اشياء كثيرة ...

أنني انتظر من ينتشلني مما انا فيه ..!!

رأيت وجهي على زجاج نافذة حزني و لمحت بريق الحزن في عيني

كأن كل شيء قد تغير ...

حتى أرض الواقع إبتلعت ماءها و جفت ثانية ...!!

و إذا بدموعي قد جفت ايضاً ...

و اقلعت عيناي عن البكاء ..... وكل شيء تحول إلى جفاف

و كأن الدنيا لم تمطر ....!!

و كأن النفس لم تندمـ ((()))((

طبعا رحلة بندر مع العذاب رحلة قديمة عمرها سنين من اول ماتفرق اهو و زينة

عاد كيف واهو شايف وضع زينة المؤسف بجد حالته سيئة للغاية ..

مايدري وين يروح

متر الشوارع كلها !!

اخيرا


وصل بيت امه ( امه رجعت من السفر لها شهر تقريبا ) راح لامه وبوس راسها وجلس معها نص ساعه...

بعدين طلع بيته القديم يبي ينام فيه ... محتاج للراحة بمعناها اللي انطبع بذالبيت !!

اميرة وهي تنوم عزوز : بندر لو يعرف ابوي طين عيشتك

بندر بضيق : خلاص ابوي وش يبي زواج وخذيت بنت اخوه ذي خلاص تعبت يااميرة والله بموت ناقص

عمري شكلي

مسك بندر ولد اميرة الصغير ويلعبه يعضعضه

اميرة : بسم الله عليك ياخوي ربي يعطيك طولة العمر بالعمل الصالح بس والله عيب تترك زوجتك لوحدها

وتجي

بندر : وش دعوه عاد تدري عني او ادري عنها

اميرة بدهشة : ماعليش بس ضروري عشان عمي مايزعل بعد

بندر( خربت معه) : يزعل ولا يرضى خلاص انا تعبت نفسيتي زفت شكلي بستخف

بندر ( يصرف السالفه عشان ماتلاحظ اميره ضيقته ) واهو ينزل شماغه : وش اخبار نسرين عساها مرتاحه

اميرة : ايه مره مبسووطه تقول انها سعيده حيل

بندر : دووم يارب

اميرة : الله لايخسرها ويسعدها

بندر : اقوووول منووو بالله عليك ابي اكل ميت جووووع

اميره : هههههههههههههههه وراها مجوعتك صوفيا

بندر : طبخها الحمدلله والشكر اكل البيت ماله عندي هناك

اميره : ماتنلام متعود على طبخي انا و ( وسكتت ) كانت بتقول زينة

طبعا ما فاتت على بندر اللي تذكرها في كل حالاتها .....

شويات و اميرة تجيب الاكل لبندر اللي اكل و بعد ربع ساعه اتجه لبيته القديم

-

-

((())) و تسافر بي الذكريات نحو وجهكـ ... فأبكي على ايامي معك ...

اتذكر حديثنا ....!!

نقاشنا ... عتابنا .... وضحكاتنا المجنونـــة ...!!

و حتى دموعنا الصافية النقية ..!! ))(()



بندر ابتسم و دخل بيته اهو وزينة ... ناظر الصاله يامــــا و يامــــــــا سهرنا سوا هنا

بس أناظر في مكانك و أذكرك و أذكر حنانك
تنزف أشواقي عشانك .. و آه يالمكان

ألتفت حولي و أشوفك و أرمي كفوفي لكفوفك
ألمحك مقبل و أفز ! و ما ألاقي إلا طيوفك
و أسمع بكا الجدران .. و آه يالمكان

حتى الزوايا حبتك تشتاق مثلي لجيـّتك
نبكيك و جروح الغياب بعثرتها و هي حنتك
ضعنا ! و ضيعنا الأمان .. و آه يالمكان

يا زمن إرجع ورا كل ما وقتي سرى
لين ترجع جيـّته و أنسى كل اللي جرى
و نلتقي بنفس المكان .. و آه يالمكان


الله يا حلو الماضي يعطر جـــــــوي بذكريات الغالية ...

يا قصـــــــة عشـــــــــــق انتِ يازيــــــنة ما إنكتــــب لها الفرح ... آخ لو دريت بس انكـ في يوم راح تكونين

بعيدة عني وبحاله نفسية سيئة كان والله ماتركتك لو وطيِتِ على خشمي ...

انا رخمــــــه لاني تخليت عن وعودي معك انا غبي لان كرامتي اعمت عيوني ...

وش الكرامة ماتنفع بشيء اذا القلب مات ......!!!

جلس يسترجع ذكرياتــــــــهم وخــــــــــــــــــبالهم وضحـــــــــــــــــكهم ....

دخل غرفة النوم

شافها مغبرة وواضح انو ماعاد احد يدخلها

تبادر لذهنه مقطع من اغنية لمحمد عبده ..

" يقطعـــــكـ دنيــــــــا مالهــــا أول و تـــــــــــــالي ...."

وهي الدنيا مستحيل تصفى لأحد ....


وطلعت من قلبه آهه من قلبه ترثي حال هالدار ...

وبكل خطوة والثانية تنزل دمعه من عيونه تخفف بركان القهر اللي بين ضلوعه على حـــــــــــــــــــــال زينة

مشي في الغرفة بخطوات متثاقلة حزينة

وفتح الدولاب فاضي مافي شي إلا رفات غبار

ناظر في دولاب زينة فتحه وناظر مافيه شي.....!

قفل الدولاب بحسرة...... وهو يتذكرها يــــــــــاما ويـــــــــاما وقفت هنا

ومسكت هالدالوب .. يتحسس لمساتها بإحساس الحرمان

بس فجاءه لمح شيء...!

أيه لمح ظرف في مجموعة اوراق ....!!

اخذ الظرف ومسح الغبار اللي عليه بدا يكح

بندر : كح كح

وفتح الظرف ..

الفيشال اكسبريشن طبعا لا تعليق ...بس اكيد الحيرة لها نصيب الأسد

شاف مجموعة اوراق كثيرة

سحبها بخفة

لا أوراق موثقة من مستشفى " ذا قود هيلث " في ايطااليا وشذالاوراق...؟

مسك الورقة الاولى قرا فيها

انبهـــــــــــــــــــــــــر عيونه ماتتحمل الصــــــــــــــــــــــــــــدمه ابد مستحيل,,,,

ناظر الورقة الثانية ..

وشاف نفس المعلومات في الورقة الاولى بس من عياده" سيرش اباوت شايلد "

ناظر ورقة ثالثه فيها نتائج فحوصات مؤكدة ..

واسماء الاطباء موقعين .....

ناظر التاريخ................


وااااااو قبل 4 سنوات !!

بندر يفكر بينه وبين نفسه بـ :

((...زينة معقولة تسوين كذا ولا تعلميني ليش بس...؟ حرام عليك عذبتِ قلبي ليش خليتني اظلمك واتعبك معي

بموضوع الحمل والعيال ليش ماصارحتيني انك ماتقدرين وانو ضرر عليك ؟

ليش تظاهرت بانك بارادتك تأكلين موانع كان صارحتيني كان ماصار ذا حالي انا وياك...))

صدمته كبيره يوم قرا إن زينة معها قصور والحمل يأثر على عقليتها وان هالمرض وراثي ميه في الميه ...

من وين طلع لها بس ..كل العائلة مافيهم هالمرض .....؟


بكى بحسره


و بللت دموعه الورق اللي بين يديه

جلس ساعه كاملة يتذكر كل شيء قسوته عليهااا

وضربه لهااا

مع انها تعبانه مريضة ماتقدر على هالشيء ...

بس كنت اعتقد انهااا ماتبي ضنى مني ....

بندر فكر كثيروقال : انا ممكن اكمل حياتي ويمكن الله يرزقني ويجيني ضنى بس زينة مسكينة لا ضنى وحتى

عقلهااا شكلي طيرته لها بجنوني وعنجهيتي اخ بس حتى الناس بعد ماعرفوا انهاا كانت في صحة نفسية

اخذوا عنها فكرة انا دمرت حياتها

لازم اقويها وارجعها لعمي زي مااخذتها منه كسرتها بقوووه انااا بس اهي ماساعدتني

<<<<>>> ما فوق جرحي جرح
وجروحي تاويني وصبري فقدته بجرح
الموت له حروة خوفي يمسيني >>><<<

استلقى على الأريكة التي قد اكتست بالغبار رمى جسمه بإهمال فظيع وسط حزنه و خيبته

عاودهـ ذاك الصداع المزمن ....

بقوه هذه المرة

ضعط بيدينه على راسه بقوه فظيعة

الألم مزمن جداً .......

الرؤية بدأت تتلاشى تدريجياً

ضعط بيده على جيبه بيشوف الحبوب ..بس للأسف ميب فيه

ناظر التسريحة المكتظة برفات الغبار ...

يبحث بسرعة عن أي مسكن ... او مضاد ..

بحركة عصبية ألقى بكل ما كان موجود و أحاله لكسرات في الأرض ...

مازال يستغفر و يكثر من الإستغفار ....

شيئاً فشئياً ...

حتى تلاشى ذاك الصداع المزمن بتدرج بطئ خفيف ....

ألقى بكامل جسمه على ذاك السرير البالي بوضع متهالك ومرهق ...


( أخر علاجي الكي و أنتِ الكوايـــا ..... للحب عبرة و أنتِ قربك عباير ...

لو هو على زينك بنلقى صبايا ....المشكلة في الحب تعمى البصاير ....)
.

.



الســـــــاعة 3

>>><<< يا حب يا ذكرى واسم
ماادري انا ابكي عليك من العذاب او ابتسم
صدقني في يأسي مشتاق ابي امسي
لا لا يادفى شمسي ابيك <<<>>>


طلع بندر من بيته القديم يجر حزنه العارمـ و ندمه الكبير واثر الصداع مبين بملامحه

وشافه نايف

نايف : ههههههه وش جايبك تبكي على الاطلال اكيد من ناظر خشتك بس

بندر اللي مبين انو متضايق ومو رايق : ياملحك تخفف دمك ينقالك

نايف : اقول اسمع بس ذا بيصير لي البيت ضف عفشك ولااشوفك تفرد عضلاتك هنا

بندر : ارتاح بس عرس مافيه يعني مافيه دام الحكومة لسى مابعد قررت

نايف : وش عليك متزوج و مرتاح ..؟

بندر : أي راحه واي قرف لو على كيفي ضليت عزوبي طول حياتي

نايف قرب له بخبث وقال : لو كانت زينة معك

بندر ضرب نايف بكوعه وقال : انا قايل لك انك تخفف دمك وانا مالي خلقك

نايف يمسح ضربة بندر : اح اح لا تضرب يااخي اشك اني امي كانت تطحن حديد وتحطه مع حليبك

بعدين وين بتروح الساعه 3 اخمد وبكرة تروح خلاص خاربة خاربه ابوي اكيد بيدري

بندر : من هالناحيه اهي خربت من زمان
-
-
-

طلع بندر وراح بيته هو و صوفيا ...

فتح باب البيت ماشاف احد في الصالة ...

طلع غرفة النوم ولبس بجامته ويبي يحط راسه وينام

بس مايعرف ليش كان في شيء في راسه يدور قلق مره

شاف نور سيارة سطع مع الشباك استغرب ذالوقت مين يجي للبيت ،

، قام طل مشباك ماشاف احد

ورجع نام او بالأحرى يتصنع النومـ .....

صوفيا كانت تدخل على طرف اصابعهااا خايفة انو بندر يشوفهااا وارتاحت لانه نايم ..

( يتظاهر بالنوم )

دخلت الغرفة وفتحت الباب واخذت بجامتها وطلعت << -- بطله ماتخاف بلا بشكلها خخ

بندر بصوت اجش : من وين جايه

صوفيا : بسم الله الرحمن الرحيم من وين يعني من عند امي

بندر : من جابك

صوفيا : هاااااااه السايق

بندر : متأكده

صوفيا : وش قصدك هاااااااه تشك فيني

بندر : لا اشك ولا شيء سؤال وبس لان السيارة نورها مو نور صالون دواد السايق حق امك

صوفيا : ماخذ سيارة سلمان اخوي

بندر : اها متى جا سلمان من جده

صوفيا بإمتعاض : وانا وش دراني...

بندر ماحب يظلمها

" وتعوذ من ابليس وعداها قال يمكن تكون زعلت من النقاش اللي بيني وبينها المغرب وزعلت راحت لامها


وارتاح ونام وقال ياليتك ضليت عند امك ولا جيت ليتك تزعلين وتفارقين عني طول عمرك "

"

"
(3)

إبتهال في غرفتها تكتب dairy

ترتدي جينز سماوي على تي شيرت اسود فيه كتابات اخضر و وردي من " ريفر ايلاند "

و شعرها فوضوي يلائم الجو الشاعري الذي تستبيحه الآن !!

ريم بلقافتها المعتادهـ : اووخس يأنتِ بتغطين على شكسبير على هيك سبلينق

إبتهال بدون ما تناظرها : هذا حدك ماتعرفين غير شكسبير اخلصي وش تبين ..؟

ريم : اعصابك ياقميل هههه وبصراحه دابل كبدي شكسبير ذا ماعندهم غيره يرزونه بكل فيلم و بكل رواية ..

إبتهال : ريموت ممكن تطلعين بذوق لإن مالي خلقك والله

ريم حست انها متضايقه : افا بتو وش فيك ..؟ على اختك عاد يالله فضفضي

إبتهال ( كانها تنتظر احد تفضفض له ) قفلت النوته و ناظرت ريم : متضايقة يختي مدري ليش ؟

ريم : تعوذي من ابليس صلي لك ركعيتن

إبتهال : والله الحمدلله اني حريصة على صلاتي و حتى السنن الرواتب بس مدري وش فيني لي فترة ذبحني

التفكير

ريم : تفكير بأيش احمدي الله كلنا بصحة وعافية ومع بعض وذا بحد ذاته أكبر نعمة والله

إبتهال : الحمدلله على كل حال والله يخليكم لي يارب

ريم : وش فيك بس ...؟

إبتهال : احيانا احس اني تسرعت يوم وافقت و تملكت بسرعه

ريم مذهولة : اعوذ بالله وشذالأفكار بس جلسات صحباتك و ماتسوي انا دارية !

إبتهال بحيرة حزينة : مدري يا ريم أنا اذا علي مبسوطة وتعرفين وش كثر احبه بس وش يدريني عن

مشاعره تعرفين تملكنا ورجع سافر و لابعد وصل ذا غير أمه اللي احس انها ما تطقيني خير شر وبعدين هو

مدري والله وش اقول ؟

ريم : ياليل تعرفين الرجال عنده طموح ولد مضاوي ذا ههههههه دفرة يعني مو مثل اخواننا التنك وعيال

عمي الباقيين مضاوي وعيالها الزم ماعليهم العلم وشهادهـ وين .. وبعدين تعالي كم مره يدق عليك و يطقها

حنك معك لا تظلمينه ! و خليك بالصورة تدرين انو شخصية متفتحه اوبن مايند لا تفضحيننا معه بهيك تفكير

ابتهال : تدرين له شهرين او ثلاثة يمكن مدري عنه ... وبعدين الفترة الأخيرة احس مدري يمكن لإني مليت

من هالوضع

ريم : دقي على زينة طيب واسأليها

ابتهال : مدري بس متردده دقيت عليها يمكن 4 او 5 مرات وامها مدري احس تصرفني ... حتى زينة متغيرة

يعني المفروض ماتنسانا كذا ليش تجحدنا الحين وإلا لين امها وصلت خلاص تبطرت علينا ...

ريم : ام بدر تنرحم من بعد ما طلقها عمي اكيد بتحقد عليك هههههههه

ابتهال وقفت بعصبية : وش ذنبي انا طيب وبعدين على اساس انها ما تزوجت !

ريم : اسكتِ ياشيخه صديقاتي يقولون لي زوجها خقاق رزة شباب صغير نعبو بوها كبر بدر يمكن طاحت

عليه كيف مدري انا ؟

ابتهال بحيرة : وصديقاتك وش دراهم !

ريم تهز كتفها : مادري عنهم بس يقولون انه مشهور بالرياض يعني

ابتهال : شفتِ أنا مدري ودي احدد موقف بدر كيف رضى امه تتزوج وهي بهالعمر ..؟

ريم : ياختي عادي مافيها شيء انصحك لا تقولين له لإنه عقلية متفتحة وبعدين هي اللي يناظرها ما يفرق

بينها وبين زينة كانهم كبر بعض

ابتهال بتقرف : حرام عليك وش جاب لجاب زينة تجنن ماشاءالله اووما امها مومياء بشعر اشقر

ريم : ذالمومياء حماتك ههههه بكرة تجيبين لنا كتاكيت مثلهااا

إبتهال تنهدت : الله يستر بس

ريم : يالله يا قمر لا تشغلين بالك ترى بدر يحبك و يموت فيك

إبتهال خجلت : يؤ و انا وش اقول اعشقه بجنون بهبال ...بجهز له مفاجأة إذا وصل بإذن الله

ريم بلقافتها : وش المفاجأه ؟

ابتهال : احلفي بس مصدقة بقولك يعني

ريم : بكيفك أنتِ الخسرانة خخخخخ يالله خذي بهديك ذالاغنية

( مسكت جوالها و ضغطت اغنية المسافر << --- نذاله من جد خخخ ))

ريم : لا اوصيك عيشي الجو وحسي بالكلمات صح ! راشد جابها لك على الجرح هههههههه

ابتهال مسكت اقرب جزمة و انتم بكرامة وهربت ريم .. والجزمة صقعت اقرب زاوية

ريم طلت براسها مع الباب : حولا حتى ضرب ماتعرفين هههههههههه يالله سي يو

قفلت الباب و راحت وهي تتضحكـ ...

إبتهال : ياااي عليك غبية و سخيفة وماصلة ....

هاهي دقات قلبها بدأت تنتظم بلحن شجي استباح من الليل الذكرى

لا تلوح للمسافر
المسافر راح
ولا تنادي المسافر
المسافر راح
يا ضياع أصواتنا في المدى والريح
القطار وفاتنا
والمسافر راح

يالله يا قلبي تعبنا من الوقوف
ما بقى بالليل نجمة ولا طيوف
ذبلت أنوار الشوارع وإنطفى ضيّ الحروف
يالله يا قلبي سرينا ضاقت الدنيا علينا
القطار وفاتنا
والمسافر راح

مسكت جوالها و ارسلتها مسج لبـــــــدر الغائـــب في سمــاء الغــــربة !!

من الطـــرف الآخر

وسط الضوضـــــــاء العارمة .....

و الأجواء البعيده عن الدفء و إلتحام المشاعر

في الحرم الجامعي في كندا

بدر و عزام في طريقهم للخروج للتنزه بعيدا عن الأجواء الدراسية

عزام ( كويتي صديق بدر ومن ارقى العوائل الكويتية ) : شعليك ذكروك الحبايب هههههه هانت خلاص

تخرجنا ..

بدر يبتسم له : الله يخليهم لي

عزام : أنا أقول لو تسمع شوري والله بإذن الله راح تضبط كل شيء

بدر يناظره : عزام الله يخليك مدري ودي احسبها عدل احس اني ملخبط وبقوه

عزام : وش حقه انت ملخبط ترا انت معطيها اكبر من حقها السالفة اشوفها حيل عادية

بدر يدهـ بشعره واقف بطوله الفارع في وسط البارك الذي قد اكتظ بمرتاديه

عزام : الله كريم استخير وربي معكـ واللي يطلع معك أي قرار اتخذه لا تتردد تدري شلون يالله أنا

بوديك مكان رهيب وهناك نشوف وش بتسوي ...؟؟؟

بدر : الله يخليك والله من جد من دونك مدري وش كان بيصير فيني

عزام : هههههههه موعشانك لان امي توصيني عليك البارح وهو تحاجيني تأمني عليك شكيت انك ولدها مو

أنا

بدر يبتسم : الله يخليها لك و على الله و تركد وتعقل عشان تسعدها

عزام : إذا علي متى بعقل ماظن بعقل هههههه امش بس ...


و ما زالا يجران الخطى للمضي قدماً لذلكـ المكان
_
-
-
-
-

>؛؛؛من الطرف الآخر ؛؛؛<

إبتهال مبسوطه زواجها قرب اكيد بيتحدد قريب ...لإن بدر كلمها قبل سويعات و قال لها بيجي بعد فترة قريبة

بإذن الله

تغريد : اقول بتووو شكلك طايرة لانك بتزووجين بتفاريقنا يعني

إبتهال : ههههههههههههه وش ابي فيكم بس دام بدوري بيوصل ان شالله

ريم : لله الله يالدنيا تبطرنا الحين .....

( قامت الهنوف و شغلت جاني حبيبي من بعد غيبة سنين ) وبدأت

ترقص بخبال << -- مفهيه

تغريد : الله يخلف عليك على هالرقص ههههه وش بقيتِ للشباب

ريم اللي بدت تجاريها بالرقص : هذا احسن رقص وعلى فكرة أنت وكرشتك ذي ترا موب أي وحده تتقن

ذالرقص

ابتهال : ههههههههه بجد عز الله اشهد لكم

الهنوف : عشان بعرسك نرقص وندوخ عوينات الحريم على هيك رقصات ...انتبهوا لذالحركة اتحدى احد

يسويها

صرخوا كلهم : واااااااااااااااااو روعه

الهنوف : ايه افا عليكم اصلا حتى البنت اللي كانت ترقص بحفلة دبي مع الجسمي ولا شيء الحين

ريم قلدت حركة الهنوف : شفتِ سهله بس يبي لها تمرين اكثر !!

الهنوف يدها على حنكها ( فكها) : كيف عرفتِ اعترفي انك تشغلين ذالاغنية و ترقصين من وراي لين تعلمتِ

حركتي

ريم : ابد ما سويتها ترى هههههههههه

ابتهال : المهم بزواجي ابيكم فعلا تصيرون شيء بإذن الله

تغريد : الله يعين على التجهيز بس

الهنوف : استعدي للزواج تعرفين عمانك اغرب عائلة يعني متى ماوصل البروفيسور بدر بيقولون بكرة

الفرح خمات اهلنا والله هههههه متى ما قرر قراقوش لو يقول بكرة

تغريد : ههههههههههههه أي والله انك صادقة هنيف بتووو وش رايك نروح نجهز لك ...

الهنوف : يختي اول مره وحده من خواتي تتأخر ملكتهااا عن زواجها

بتوو : 3 سنين واحنا متمكلين بس اشوى خلاص بيجي ان شاءالله فرجت

ريم : مو شغلي بتووو من الحين غرفتك لي مفهوووم

بتو: ياقلبي تبي تورثوني وانا حيه ههههههه

تغريد : انتبهي بس لموضوع التجهيز لازم من الحين نبدا عشان مايزنقنا الوقت

ريم : الله الله عاد اكيد بدير جاي مشتاق بيقول ابيها الليلة قبل بكرة تدرين لو انا بمكانك جحدته شهر شهرين

الهنوف : صادقة وش معجلك

ابتهال : احلفي بس انتِ وهي الله يخليه لي بس مشتاقة له اليوم قبل بكرة

ريم : صدق هنيف اللي اختشوا ماتوا ....

"

"

(4)


جا فواز ( زوج ام زينة )

طلع زينة من المستشفى بعد علاج نفسي مكثف دام 6 شهور ..

زينة لسى متحطمة والمستشفى زاد نفسيتها قرف ولا حسن فيها شيء ..

( من بعد ما شافت بندر وحالتها تدمرت و حست بحبه للحين حي بين ضلوعها اشتاقت له ... و توقعت يجي

اليوم لانه امس قالها بجيك بكرة بإذن الله )

طلعها فواز على مسؤوليته لان نظراته لزينة خبيثة وفيها معاني غامضة ...

في طريقهم للسيارة .. فتحت زينة الباب الخلفي

مسك يدها ولفها بقوة وصارت عيونه بعيونها ...

تقرفت زينة وبقوة : ابعد

فواز يتأمل عيونها : قدام يالغلاا ولو ترا اصير محرم لك

زينة تكرنت و شوي وتصيح ورجعت للمستشفى : مانيب رايحة برجع بعد بعد

مسكها بيدينه بحنيه : قلبو اركبي يالغلا وش دعوة بوديك البيت حرام تجلسين هنا أنا وربي مقدر وضعك

وحاس فيك ادري محد حاس فيك بس والله اني حاس فيك مابيك تجلسين هنا غير ماجلستِ ...

زينة تجفف دموعها وتناظره ببراءة : امي وين ..؟

فواز : بالبيت تنتظرك يالله

زينة وهي خايفه ( ماعاد تشعر باي شيء ) ركبت بهدوء

و صمت يخيم على الأجواء

فواز : زينة أنا أسف على الحركة اللي تو

قاطعته زينة : بس that is enough

فواز يناظرها ( يالبيه بس يا هالعيون والخشم ) : ابشري يالغلااا

سكت وهو يتابع ضجيج السيارات و الزحمة العارمة +_+

و ما زال يفكر بـ ( وش هي ملاك او بشر ...؟ يالله يا رجال جتكـ من الله آه يالبيه بس والله لعيونك بسحب

على كل البنات و حتى امك العجيز المتصابية نعبوبوها وشلون صرتِ بنتها بس )

وها هو قد وصل البيت بسلامـه

فواز بحنية لا تضاهى : يالله زيووون تفضلي في بيتك والحمدلله على سلامتك

زينة من غير ما تناظر نزلت و هي تتأمل هذا البيت ...

ياما وياما شهد براءتي و سهراتي و جنوني وكل شيء ....

بكت دمعتها من شوقها لبيتهم ...!

راحت تركض بإتجاه المدخل الرئيسي وهي تكره نظرات المتابعة من فواز

توقفت لحظة

( زينة تركضين لمين ! أمك اللي رمتك بالصحة النفسية ولا نشدت عنك بيومـ ....

بدر...... ابوي...... وينهم اكيد مو فيه ....

ياقو قلوبهم كانهم هنا و يدرون إني بالنفسية ولا طلعوني )

فواز من وراها بوضع لا يكاد يطاق : تفضلي ليش وقفتِ

زينة تبكي : ودي ارجع مابي ادخل

فواز بحنية : حياتي لا تخافين والله اني حاس فيك وأمك اتركيها علي ولا يهمك امشي بس

مسك يدها ... وفكت يدهـ بقوة

لإنها تحس بنظراته معاني آخرى ...

فواز عض شفته بخبث : موب مشكلة بكرة تتعودين ادخلي الحين

( قهر و إنعدام ضمير أن تستغل بوادر الضعف النفسي و الإضطراب

بالإبتزاز العاطفي او نيل مطالب آخرى من قبل ذوي النفوس الضعيفة خصوصا بمثل حالة بطلتنا زينة )

خسرته زينة و درعمت البيت بسرعه

استوقفها صوت امها

امها بكبرياء : الحمدلله على السلامة حياك ادخلي


زينة خايفه

وقلبها يضرب من نظرات زوج امها او بالاحرى عمها فواز ....

ناظرته و إذا هو يبتسم لها بحنية و عطف و يتأملها بنظرات حقيرة جداً

دخلت بخطوات مبعثرة وجلست

امها بتعالي : تبين يحطون لك الاكل .........؟

امها تهمس لزوجها : يؤ قايله لك السعودية زفت مستشفياتها لو احنا معالجينها بمصر احسن عشان تطلع

عاقلة شكلها للحين على نفسيتها الله يستر لا تفشلنا بس

زينة تسمع صوت امها لان امها صوتها عالي

على بالها ان زينة هبله فعلااا ولا تحس

زينة تحس بحسرة فظيعه من هول ماسمعت : مااشتهي يمه ماابي اكل

فواز يتأمل زينة بشكل مزري : وش دعوووه لازم تأكلين عشان تصييرين اصح واحلى ان شالله

امها قربت لزوجها ومالت عليه : وع وش تبي بالسمنه خلها كذى عود لبان

فواز احرق زينة بالنظرات : أي بس صحتها مره رايحه لازم ترجع لو شوي عشان بزواج بدر تصير قمر

زينة ابتسمت : بدر متى راح يتزوج

امها : مدري دق علي يقول انووو بيجي ولااطرا زواج يافواز

فواز : اكيد مملك وخالص دراسته اتوقع بيجي يتزوج ويروح

زينة : متى راح يوصل ..

امها : بكره ان شالله

زينة : ابو ي معاه

امها بكبرياء : ماادري عنه

فواز قرب لمضاوي وصار يسولف معها بصوت صغير و همس لا يكاد يسمع

زينة ناظرت تحت بحزن

وتمنت انها تموت ولا تشوف احد في مكان ابوهاااا

واستأذنت وطلعت غرفتها...

راحت واهي تسحب رجولها سحب وتبكي بحرقة ....

دخلت غرفتها وحشتها مرره ناظرت العابها ملابسهااااا كل شيء ماتغير ...

جلست على سريرها وتذكرت اشياء كثيرة تضرب في راسهااا

ذكريات حلوة مع واقع مر

من وجود بندر اللي حطم حياتهااا ..

( تذكرته ...ياحظك ياقلبي شفته أمس وقبل أمس ...متغير كثير ناحف و معالم وجهه حزينة يارب مايكون فيه شيء ..وش تخربطين يا زينة انسيه هو نساك وتزوج الحقيرة صوفيا و حامل مبسوط معها والدليل لهم شهور مع بعض وهو ماجا المستشفى إلا عشان قضية رهام ليس إلا ....)

.مجرد ذكرى بندر تسبب لها رعب نفسي فظيع

ودي ابكــي لين ما يبقى دمــــوع
من جروحٍ صارت بقلبي تنـــــوع

انطفت في دنيتي كل الشمـــــــوع
غربتي طالت متى وقت الرجـــوع

ان شكيت للحال محدٍ لي سمـــوع
طال صبري والزمن عيّ يطــــوع ودي اشكي لين ما يبقى كـــــــلام
ومن همومٍ احرمت عيني المنـــام

والهنا ما يوم في دنيـــــــــاي دام
كل عام امني احلامي بعـــــــــــام

وان سكت الناس زادوني مـــــلام
والرجا باللي عيونه ما تنــــــــــام


وبكت لين نامت
-
-
صحت الساعة 4 لصلاة الفجر ...

بكت لها ربع ساعه وهي بالسرير

قبل تتنشط وتقوم من السرير تحس بضيقة عنيفة تسري في أعماقها ....

توضت و صلت ..رفعت يديها تدعي بخشوع و طمأنينة ......قرت اذكارها ..

وقفت امام الشباك الكبير شافت الأجواء كيف...؟ حست انها صارت صافيه ...

حبت تنزل تحت بالحديقة تبي تشم الهواء الطلق وتنتعش في نسيم الصباح الباكر ...

اتجهت للباب آملة بحياة سعيدة ووليدة ..!

فتحت الباب


مشت خطـــــــــــــــوة..


خطوتيــــــــــــن

ثلاث خطوات


.... . لحد مــــا .....




(())(( لا خاب ظنك بالرفيق الموالي .....ما لكم شاريه على باقي الناسـ (())(


انتظر التوقعات ...؟؟؟


ألف شكر و تقدير للبساطات الصغيرات قروب و مازلت اردد السلام الملكي تبعهم :

" فلتحييا البساطات الصغيرات و ليسقط الأعداء المجاورون بقيادة قط قط و ذيلها التابع ^_^ "

 
 

 

عرض البوم صور ديمـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة شوق ألماس, باكر على الظالم تدور, سعوديات بعروق إيطالية, سعوديات بعروق إيطالية باكر على الظالم تدور الدواير للكاتبة شوق ألماس, شوق ألماس, قصه سعوديات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t95319.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 09-08-10 11:03 PM


الساعة الآن 10:58 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية