لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-10-08, 12:23 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58437
المشاركات: 5
الجنس ذكر
معدل التقييم: نفيسة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAjman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نفيسة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بصرحة قصة حميل جداً وتفعلانا مع الاحداث نرجو التكملة بسرعة

 
 

 

عرض البوم صور نفيسة   رد مع اقتباس
قديم 30-10-08, 10:34 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 98422
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: ديمـــا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ديمـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مرحبا


الكابتة مابعد نزلت بارت تقول ماتقدر هي مشغولة الله يوفقها

الاسبوع القادم بإذن الله اول ما تنزل البارت بدعس هنا دايركتلي ^_^

 
 

 

عرض البوم صور ديمـــا   رد مع اقتباس
قديم 05-11-08, 03:31 AM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 98422
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: ديمـــا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ديمـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(4)

>><< إحساسها يتأجج ناراً ....و مشاعرها جفت ينابيعها .. وكل شيء فيها مضطرب !!

تحت رايات الإستغراب ...>><<




صحت الساعة 4 لصلاة الفجر ...


بكت لها ربع ساعه وهي بالسرير

قبل تتنشط وتقوم من السرير تحس بضيقة عنيفة تسري في أعماقها ....

توضت و صلت ..رفعت يديها تدعي بخشوع و طمأنينة ......قرت اذكارها ..

وقفت امام الشباك الكبير شافت الأجواء كيف...؟ حست انها صارت صافيه ...

حبت تنزل تحت بالحديقة تبي تشم الهواء الطلق وتنتعش في نسيم الصباح الباكر ...

اتجهت للباب آملة بحياة سعيدة ووليدة ..!

فتحت الباب


..مشت خــــــــــــــــــــــطوة...

.خطــــــــــــــــــــــــــــوتين ...


.... . لحد مــــا ..


شدها شيء من الفضول لانها حست انه في نقاش حاد بين امها و زوج امها فواز ...لدرجة انهم ماحسوا فيها

اول مافتحت غرفتها

ضوضاء عارمة تملأ ضجيج سمعها !

توترت بقوة من تعالي صوت أمها ..!

بدأت تضعف شيئا فشيئاً ..

رفعت يديها و وضعتها على اذنيها في محاولة جادة منها لسد مجاهل سمعها !

و ها هي صرخات أمها في تزايد و تصاعد مستمر ....

توترت بقوة ... فأسرعت الخطى في محاولة منها لمساعدة أمها ...

" اكيد فواز الحقير ذا مزعلها بشيء ..."

اسرعت الخطى لتصل لأمها

لحد ما تجمدت

انصعقت بقوة من ما تسمع ...!!

<<>> في غرفة المكتب الفاخر .... >><<


مضاوي تصدرت المكتب و جلست بعصبية : فواز خلاص لا تطينها الموضوع اندفن من سنين

فواز و هو يمشي صوبها بسخرية تكأ يدينه على المكتب و برزت لمعة جمال عيونه الكحيلة اللئيمة : اندفن

بالنسبة لك يا هانم بس حطي في بالك المحروس ولدك بدر اللي ماترضين عليه شيء بيجي الديرة وذا

معناته انه بيبحث الموضوع انتِ ما سمعتيه كذى مره يسألك عن ليلى وبنتها اللي ماتت ( ناظر زقارته وهو

يسحب نفس منها ورجع ناظر مضاوي ) او عفواً اللي .....

مضاوي عصبت متقرفه من ريحة الزقاير قاطعته : مالك شغل في بدر انا اصرفه.... اقوله أي شيء وبيصدق

بس انت اطلع منها .. وبعدين تعال لا يكون على بالك اني مانيب ملاحظة نظراتك الزايغة للهبلة زينة ذي


())(( صــــــــاعقة كــــــــــادت تــــــــــــلقي زيــــــــــــنة مغــــــــــــــشيا عليها

استجمعت قواها الواهنة و قربت لتسمع عن كثب ))(()



فواز بعدما سحب نفس من الزقارة و ناظرها بخبث : انت تفكيرك من ايش ابس افهم ...؟ انا متعاطف

معها ليس إلا وبعدين البنت قطعه اه بس ( حالته طبعا هايم وحالم في زينة وهو يحكي عنها )

مضاوي صرخت بعصبية : ماحد طلب منك تتعاطف معها وبعدين استح على وجهك عيب تسوي معها كذا

فواز بسخرية يطفئ الزقارة : خخخخ لا يكون مصدقة بس انها بنتك


( زينـــــــــة ما تقدر تستوعب شيء عيونها اتسعــــــــت بقوه و اغرورقت بالدمع قربت أكثر و أكثر عشان

تسمع و تتأكد من اللي سمعت )



مضاوي بعصبية وقفت : لا ياشيخ مشكور مايحتاج تذكرني مشكور ....

فواز يمغط يدينه بعد ما جلس على الكرسي المقابل لها : وش اللي مضايقك طاااايب ذا انت دمرتِ حياة

المسكينة و حطمتِ كل شيء حلو بالنسبة لها يكفي اني احرمتيها من امها

مضاوي عصبت و ارتفع صوتها : انا ماسويت كذا ..سعود هو اللي اجبرني اتعامل معه كذا

فواز ( ملعون ابو الحال اللي حدني عليك ) : هههههه محد طلب منك تبرير يالغالية كلنا في الهوا سوا ..... إلا

معاك خبر ان ليلى سكنت الرياض ههه

مضاوي تنرفزت : اووووه خلاص عاد المعفنه ذي زينوووه اخذت اكثر من حقها هي وامها

<<>> أي عالم هذا الذي يستكنفه الألم و تستوطن اضلعه ثنايا الظلمـ ..؟ >><<


" زينة لا شعوريـــــــــــــــــــــــا فقدت اعصابــــها ودخــــــــــــلت ودموعها همـــــــــاليل "

تجمدت في مكانها بعد ما فتحت الباب اللي كان نصه مفتوح فقط

وقفت أمامهم بهيئة

حزينة ..

.كسيرة ....

غير مستوعبة

انخرســــــت

تتمنى كل شيء بالدنيا إلا إن هاللي سمعت يكون صـــــــدق ..!

مازالت تردد بينها وبين نفسها " يمكن صادقين أنا مريضة نفسياً وقاعدة اتوهم و اسمع شيء غلط يارب كذا

يارب يارب "



مضاوي ناظرتها بدهشه وعيونها كلها حقد وكره و الخوف تسرب نوعاً ما في دواخلها ...

فواز عيونه تصوبت على زينة ولا زالت افكارهـ السوداء تراودهـ .. ( يالبيه بس حرام ذالزين تنكسر و تبكي )

زينة تبكي بتتكلم ميب قادرة .. بتحكي عجزت ..تحس انها انطرمت

زينة " وش فيني احس اني انخرست ابي احكي ابي اناقش قلبها يضرب وبقوة "

مضاوي لا زالت تتأملها غير مستوعبة إن زينة عرفت المستور والذي رافقها لمده 24 سنة

زينة صخرت بهستريا في محاولة جادة منها للبوح : ليش ..؟ ليش ...؟

قربت زينة و هي تناظر مضاوي بنظرات تنتظر التبرير او تكذيب ماقيل : ليش سويتِ كذا ...؟ ليش ..؟

مضاوي مسكت يد زينة بقوة وعفطتها : من متى وانت واقفه هناااا ( صرخت بقوة) ما تستحي تتصنتين

. ردي ... ياقليلة التربية ...

زينة تتألم و تصرخ : ليش سويتِ كذا يمه ليش سويتِ كذى حرام عليك كنت حاسة انك مانتب ام طبيعيه بس

مافكرتك واطية ونذله لدرجة تأخذيني من حضن امي ... قولي أنه كذب تكفين يمه قولي ان فواز كذاب


<<<>>> صفقتها مضاوي كف قوي على خدها <<<>>

فواز ابتسم بسخرية لاذعة و رفع حاجب واحد فقط

مضاوي بجهد فظيع : ايييييييييه انا اخذتك من المستشفى و حرمت ليلى المجنونه اللي اهي امك منك عارفة

ليش ..؟ لان ابوك حبها و عشقها بجنون مدري وش مسويه له بنت الفقر ...جرحني وهمش حياتي بسببها

بس عاد انا همشتها كليا و جرحتها فيك بنتها وللمعلومية اهي تدري انك عايشه ....( شاتتها بعنف)

زينة تبكي : وين امي الحين ...؟ و ابـ

مضاوي صفقتها : امك انا وبس مالك غيري ام فاهمه انا اللي ربيتك وتعبت عليك مستحيل اخليك بسهولة

زينة تبكي بحسرة : اكرهك اكرهك

مضاوي : وش دعوه انا اللي احبك او حبيتك بيوم انا خذيتك لغرضين الاول يا ماما عشان امسك ابوك لانه

يحب البنات اكثر من العيال ثانيا عشان اخليك عندي واعذبكـ ... وانتقم من امك وابوك..ناظري كيف حطمت

حياتك وهم تفرقوا ههههههه من يوم ما متِ و ناظري كيف دمرت حياتك مع بندر .. وكيف دخلتك المستشفى

النفسي بس للمعلومية امك تراها ميب صويحه يعني فيك عرق منها وذاللي

خذيتيه منها ( مسكتها و ضربت راسها بقوه )

مضاوي تصك على اسنانها : عرفتِ او تبين شيء تعرفينه بعد ..؟

زينة تبكي وشعرها صار مصدر ألم لإن مضاوي شدته بعنف : يمة طلبتك قولي انه كذب قولي تكفين مابي

غيرك أم انا ....( مسكت رجولها ) تكفين قولي انو كذب << تسعى جاهدة لتكذيب ما سمعته

..ابيك انتِ باللي فيك بس لاتقولين لي انك اخذتيني من حضن ام ثانية و فطرتِ قلبها تكفين

مضاوي : شرف لك إني امك يا المريضة بس معليش ذي الحقيقة المرهـ

زينة دموعها هماليل ارتمت على الأرض : يا ويلك من ربي ياويلك من ربي

فواز و الذي خرج من قوقعة صمته : مضاوي لازم تتصرفين ترى إذا جا بدر وشافها كذا بنروح في خرايطها

مانيب مستعد ترى شغلي اللي من سنين اسوي فيه ينتهي بمجرد غلطة منكـ لا ومع مين ..( ناظر زينة ) مع

وحدة مجنونة

مضاوي تبتسم لفواز : هههههه وش دعوه بيشوفها بدر او بتشوفه

زينة والتي قد استعادت وقفتها الواهنة بترجي تبكي : بدر تكفين إلا بدر

فواز يسحب خطاه بيطلع برى المكتب .. ومضاوي تمسك بيديه

زينة تبكي : إلا بدر تكفون الله يوفقكم ....<< لازالت غير مستوعبة

مضاوي تقفل باب المكتب على زينة : انسي انك تشوفينه

زينة تطق الباب بهستريا وهي تبكي بحرقة : يمه تكفين يمه يمه يمه افتحي تكفين والله مااقول شيء ولا افتح

فمي بس افتحي يمه

مضاوي رفعت حاجب بأنتصار : قلت لك لا يعني لاااااا

زينة مازالت تطرق الباب بحركات مبعثرة حزينة إلا أن استهلكت قواها

زينة طاحت على رجولها وضمت راسها لركبها تبكي بحسره ولازالت تطق الباب : افتحي لي تكفين يمه

مضاوي انت امي وبس خلاص اوعدك انسى الموضوع والله مافتح فمي بحرف يمه تكفين

" تطق زينة ..... تطق الباب .... ولا زالت "

فواز : حرام عليك عذبتيها ههههههه

مضاوي : ههههه خلها تخيس لا ترحمها ولا تعطف عليها ذي بنت ليلوه وسعود

فواز : بس حرام عيونها الحلوة تبكي كثير

مضاوي ناظرت فيه ..

فواز : خخخخخخخ امزح خلاص سحبت الكلمة

زينة ماتزال تطق الباب و تبكي بحسرة ...و تطق الباب لين تعبت وطاحت للمرة الثانية وهي تندب حظها و

حياتها ..

مباشرة انرسمت صورته في بالها .... تمنت لو أنه قريب ..بتطيح بحضنه و تخليه ينتشلها من قوقعة حزنها و

الحقيقة المرة ... تنام و تصحى .. وفي كل نوم تدعو الله جاهدة أن يكون اللي سمعت كابوس عنيف ...!!

صحت و هي تتحسس مواطن الألم في ظهرها و شعرها لإنها ارتمت على الأرض تبكي ...

آه تلك كانت الحقيقة المرة ....!!

ذاك هو حظي العاثــــرـرـر ..؟

( ويـــــــــــنك يا بنــــــــــــدر ...محتاجتــــــــــــــك بقوة ....مـــــــدري وش اللي صار ...؟ امي طلعت ميب امي

..... الله يستر من ابـــــــــــوي بعد لا اصــــــــير مانيب بنته ....؟ بندر مــــــــــحتاجتك... مضاوي طلعت

مجرمه وحاقده تفرغ حقدها على امي وابوي فيني ...انا لا يمكن اسامح امي الحقيقية على تفريطها فيني...... )



زينة تهذي باسم بندر ..مافيه غيره طرى عليها وهي في عتمة جروحها رغم إنه مصدر الجروح كلها !!


كم أنا بحاجة لحبك والحنان ..أفتقدته في غيابك من زمان
كل ليله أشتكي همي لشجوني .. كل ما قلت إنتهى هم بدى

فتحت عيني في الدنيا عليك .. إش أسوي أعشقك وأموت فيك
لو ظروف الوقت عنك إبعدوني .. مستحيل أنساك ياقطر الندى



عجيب حال العشاقـ حقاً ...هذيانهم مصدر لرصد حالاتهم الشاعرية !!


تذكرت البؤس ورجعت تطق الباب

زينة : يمه افتحي لي تكفيييييييييييييين ( تبكي بحسرة)

ولا من مجيب
-
-
-
-
-

من بكرة العصرية


مضاوي فتحت الباب و شافت زينة نايمة طايحه بوضع بائس .. ( تذكرتها وهي صغيره ...هي اقرب العائلة لها

...تسهر على راحتها إذا مرضت ... تسأل عنها في كل المناسبات صحيح انها تضربها وتطقها كثير بس البنت

قلبها طيب و تحبها وش ذنبها طيب إذا صارت امها اجمل مني بكثير و ابوها فــــــــــضل امها علي ملعون

ابو الرحمة يا مضاوي لا ترحمينها ناظريها بس نسخه من امها ......)

مضاوي تذكرت كل شيء صار في الماضي و سحبت زينة مع شعرها

زينة شهقت بقوة وصرخت : يممممممممه وينك ..؟ ( تمسكت بيدين مضاوي )

مضاوي ضعفت يوم سمعت كلمة يمه خفت يدها شوي ...

زينة تمسح دموعها و تناظر عيون مضاوي بألمـ بحب مدري ايش بالضبط ..؟ بخوف يمكن

مضاوي : انا يمكن اطلعك بشرط

زينة تتمسك فيها : موافقة

مضاوي بحزم : اسمعي اول

زينة بحزن تشبثت فيها اكثر : سمي

مضاوي : تاكلين هوا ولا تنطقين بحرف من اللي سمعتِ لابن امه

زينة بعدم إستيعاب : طيب بس ابي اعرف السالفه منك واوعدك مافتح الموضوع لابن امه بس يهمني اعرف

مضاوي تبتسم بسخرية لاذعة : لا لا ما اتفقنا على كذا

زينة بخوف من الإجابة بترقب مؤلم حقاً : طيب انا بنت ابوووووي او لا ؟

مضاوي : هههههههه لا لا تخافين انتِ بنت سعود

زينة تبكي بخوف وذعر : وبدر اخوي ؟؟؟

مضاوي : هههه غبية انتِ المهم بدر جاي بالطريق تبين تشوفينه عندي شروط

زينة بحزن : موافقة قبل اسمع يكفيني بالدنيا ان بدر اخوي بس

مضاوي : ما تنطقين له بحرف واحد فاهمه ...؟ و تكونين قدام الناس كلهم زينة بنت امها مضاوي الدلوعه

زينة بأسى وحزن : طيب بتقولين لي عن السالفة

مضاوي : شوفي كلمة زيادة ميب احسن لك .... واحذرك كلمة لبدر او حتى بندر اللي باعك بتراب و اشترى

الافضل منك او ابن امه وربي الكريم غير تندمين يا بنت ليلى على اليوم اللي عرفتِ فيه مضاوي

زينة تبكي نزلت راسها تحت : امرك

مضاوي : شوفي لو ادري او اشم خبر انك قايلة اوف بس موب احسن لك بحركة بسيطة اقدر اكركب حياتك

زود ماهيب مكركبة .... اقلها اوكل اقرب احد لي في القصيم يذبح امك الهبله ليلوه واحرمك شوفتها كل العمر

او وش قصيمه صح نسيت انها هنا

زينة بأمل معاق بشوائب الحزن و الجرح الخالد : امي عايشه

مضاوي : ههههههه امك متخلفة عقلياً و خرساء يعني عايشه وميب عايشه

>>>> زينة صاعــــــــــــــــــــقه وقعت علـــــــــــيها دمعت عيونها <<<

" لا إله إلا الله محمد رسول الله "
-
-
-
-

( استخلصت حتمية المصير اللي ينتظرها في المستقبل ..الدكتورة جورجيا في ايطاليا وضحت لها أن المرض

وراثي بس زينة ماكانت مستوعبه وكذبـــــــــــــــــــتها ولا تصورت بيوم من الايام انها يمكن تصير مريضة

عقليا او خرساء خصوصا بعد الولادة لكذا الحمل خطر عليها )

" زينة شردت في كلام الدكتورة ...."

و ها هي ملامح الحزن العتيق قد تجددت مجدداً ...ولاحت بالأفق بوادر بأحزان جديدة ...

مضاوي : ذا غير و غير...... اقدر الفق لك شيء بشرفك و اسود وجهك قدام الناس كلهم وبعدين اكشف انك

مانتب بنتي سهلة جدا ً بس ذي ماعتقد بسويها لانك محسوبة اخت ولدي بدر

" زينــــــــــــــــــــــة خـــــــــــــــــــــــــــلاص ماعـــــــــــــــادت بـــــــــــــقادرة تســــــــــمع زود ..."

زينة بجرح بصدمة بقلة حيلة تناظرها : حرام عليك يمه ليش تسوين معي كذا انا احبك واخلصت لك لاخر
لحظة دمرت بيتي وحياتي عشانك ...بعت البعيد والقريب عشانك بعت بندر وهو احب الناس لقلبي عشانك ....

تعرضت لاانواع التعذيب عشانك ..كل الناس كرهوني بسببك وآخر شيء كذى قهر قهر.

..ضربت يدنها على الجدار بقوة فظيعة ...

وسندت جسمها على الجدار بوضع يوحي لنا بمقدار كميات الضعف التي تسربت لدواخلها !!

مضاوي شدتها بقوة : هاااااااااه كان العرض مو جايز لك عادي تبين تنحرمين من بدر اقدر

زينة تبكي وتحكي بهستريا : لاااااااا خلاص موافقة مستعده احلف لك ماافتح فمي بحرف واحد

مضاوي : عفية على الشاطرة اللي تسمع الكلاااااااام

زينة تكفكف دموعهااااااااااا : الله يكون بالعووووووون بس ابي اعرف السالفة ..؟

مضاوي : هههههههه السالفه بإختصار اني حرقت قلب ابوك وامك عليك ابوك كان يموت في امك اللي الطب

اثبت انه في حملها خطر عليها خصوصا من الناحية العقلية ..ههههه الحمدلله والشكر ومن يوم ماعاندت امك

وحملت فيك عشان تثبت لعمي انها مثلي يوم شافتني جبت بدر ..... المهم امك نص عقلها طار من بعد ماولدتك

لان عندها قصور عقلي يصير بعد الولادة و النص الباقي طار يوم قالوا لها بنتك ماتت ...هههههه وانا وصيت

ناس اخذوك من الحضانه وامك تشوف و انكتبت باسمي وباسم ابوك ولعبتي كانت تاريخ الميلاد هههه بما إني

كنت حامل و سقطت بالشهر السابع بس ما خبرت احد وكملت على اساس اني حامل و يوم انولدتِ يا قمر لقيتك

صرتِ بنتي هههه .... على فكرة أمكـ كرهت ابوك والدنيا كلها راحت وطلبت الطلاق عجزت تعيش مع ابوك

اللي انجن عليها وكره السعودية كلها من بعدها استغفر الله بس من حالتها مجنونة من جد طينت عيشتنا الله

لا يذكرها بالخير بوقتها بس تصرخ ماننام لا ليل ولا نهار من حالتها النفسية ههههههه


زينة تبكي بقوة ( ياقلبي يا امي كل ذا فيها بسببي ولا حسيت ....؟ آآخ امي فيها قصور عقلي نفس التشخيص

اللي صار لي في ايطاليااا وذا المرض وراثي ...عشان كذا قالوا لي الحمل خطر عليك بصير نسخة مكررة من

امي..أخر شيء اتوقعه اني اتسبب بحياة احد ثاني غير بندر بس بندر كمل حياته و لقى غيري ولا همه بس

هالمسكينة اللي يقولون انها امي وش حالتها يا ترى الحين ...؟)

مضاوي تقرب لزينة : هاه زيون ماتشوفين معي حق باللي سويت ,,,. خصوصا وان ابوك تزوج علي وحده

ماتسوى من مستوى اقل مني ماديا وثقافياً و أجتماعياً جرحني بقوة همشني يوم حب ليلى اللي مدري من وين

طلعت لنا بالقصيم ......؟ وطار معها و نسى ان عنده زوجه وولد والمشكلة انها كانت ارملة ومعها ولد وبنت

زينة تبكي بصوت مسموع ( يالجرح اللي يرعد في سماء قلبي كل ذا ينتظرني وانا مادري ليتني مادريت عن شيء )

مضاوي قبل تطلع : كلمة لبدر تأكدي بتنحرمين من شوفة امك طول عمرك ويمكن ابوك بعد ..اعتقد اخوانك

اللي من المجنونة امك ليلى يكفونك عن ولدي بدر ههههههههههههه

<<>> زينة تجمدت ....اخوان ... انا عندي اخوان غير بدر ...مينـ ...؟ وينهم ..؟ أنا بحاجة اخوان و خوات والله بس ماابيهم اللي باعوني و اتركوا مضاوي تتلاعب فيني ملعون ابو الحال اللي يخليني افكر بأم باعتني لأم حقيرة ثانية و إلا أخوان تركوا الدنيا تصفع فيني ولا فزعوا لي ...!! >><<<
.




زينة تنهدت و ناظرت بتحدي : اوعدك مافتح فمي بحرف

زينة راحت لغرفتها بسرعه

حطت راسها على السرير تبكي تبكي بحسرااااات و هاهي شهقات الألم و زفرات الصدمة تعلن عن وجودها

السافر في سماء جرح زينة


زينة بدت تعذر ابوها على بعدهـ و عدم تدخله في شؤونهم ...!!

العشق يسوي ألعن من كذى يابوي ...! ماتنلام الديار من عقب الغالين ماعادت بمرغوبة ...

اشوف بنفسي ..!

أخ يا زينة وش تهوجسين فيه ...؟ بأي جرح بس ..؟ ياكثر جروحكـ ...!!


^^^^^


(5)

(5)

<< عندما يترنمـ الجــــــرح على بقــــايا الذكريــــــات ...

عندما تتصدر الشجاعة لائحة أفعالنــــــــــا .....>>><<





من بين زحمة الوجوه ...و تخالط الأنفــــــاس ...!


في مطــــــــــــــار الملك خــــــــــــــــــالد



وصلت رحلة بدر

وكان بإستقباله بندر وسعود ووحجرف ونواف

وكان خالد مسوي عزيمة كبيرة لرجوع بدر بالسلامه والجميع كان يتوقع قرب موعد زواج بدر وإبتهال لذا

لابـــــــــــــــــــد من هالعزيمة

وصل بدر وخطت رجله على ارض السعودية اشتاق لهــــــــا كثير ..

بدر صاير شكله مره جنان روعه جنتل مان ..... لابس برمودا بيج في تي شيرت فستقي ونظاره شمسية من"

امبريو ارماني "

مشى بدر ومعه شناطه ....

شافه سعود من بعيد واشر له ابتسم بدر بثـــــــــــقل وقرب للشباب

استغربوا الشباب

بدر يقرب لهم وكان بالقرب منه او بالاحرى ماسكه يده بنت شقراء عليها عباية بس ومعهاا طفلة صغيرة ..

علامات استفهااااااااااااااااااااااام على روس الجميع

نواف مندهش : اقول ياشباب متأكدين انو ذا بدر

بندر جته حالة دلاخه : يشبهه سبحان الله يخلق من الشبه اربعين الخالق الناطق تقول بدر

حجرف : لا والله انت واياه اقول اسكتوا ذا اهو بس قولوا مين ذاللي معه

سعود بحزن يناظر في بندر ويقول : تتوقع يسويها بدر

نواف يناظر فيهم وكأنه يترجي ان ظنهم يخيب فعلاا

وصل بدر والجميع سكتواااااااااا

بندر : ياحياااااااااااااااا الله بدر الحمدلله على سلامتك

ضمه وسلم عليه

والجميع سلم عليه

نواف الانسان الفضولي صاحب الحس الرائع ذبحه الفضول بس يناظر البنت

نواف يهمس لحجرف : اقول حجرف البنت لاصقه فيه للحين وش قصتهاااا لا تكون زوجته بس ياويلي على

اختي,,,

حجرف بهمس لنواف : انطم طيب عشان نعرف

بدر : صح شباب نسيت اعرفكم ................ زوجتي ايلياناااا وبنتي روز


صـــــ ـصدمة ـــــ صدمة ــــــدمة

على الجميع والاكثر تاثر سعود

سعود بعيون حزينة غير مصدقة : زوجتك !!

بدر يناظر في اللي يمرون لانو منحرج مره : أي زوجتي متزوج من 3 سنوات

صـــــــــــــدمة قويه عنيفه ......

وضحت على وجوه الشباب ككل

بندر يبي يغير الموضوع : طيب طيب يلاااا تأخرنا ياشباب يلا بدر حياااك الله و الحمدلله على السلامة

كانت ايليانا تبتسم للجميع ( ماتعرف وش سببت لهم اصلا ) ...

"

"

إبتهال في المستشفى اغمى عليهـــا اول ماعرفت بالسالفه << - - تنرحم حتى التجهيز مخلصه ( مااحب

اتطرق للوصف الدقيق و تجسيد حالة إبتهال لإن الرواية ماابيها تنطبع بطابع الحزن زيادة ) ... وعندها

امهاا تقرا على راسهاا

وريم تبكي عندهم ....

بدر ( اخوها الشقيق الكبير) : هاه يمه بشريني عساها صحت ...!!

ام بدر بحسرة : لا والله ياوليدي للحين غاطسه!!

بدر يناظرها : ان شاءالله تصحى كلها وقت وتصحى

ريم : الله ينتقم منه حسبي الله عليه

بدر زعق على ريم : انطمي لا تسمعك اختك وتزيد اسكتي وإلا بوديك البيت

فتحت الهنوف الباب ومعها ضي .....

الهنوف ضمت إبتهال ومسكت يدها وبكت : وشلونها الحين ...

ريم : شوفة عينك

ضي : ماتشوف شر إن شاءالله انهاا بخير الله يشفيهاا

ام بدر : الله كريم يمه

ضي : الدعاء ادعو لهااا بس الدعاء مستجاب إن شاءالله

وقربت ضي تقرا عليهاااا....
الهنوف : والله ياعمري يإبتهال ماتستاهلين اللي صار

وبكت

بدر : لحووول لله والله اذا ماسكتِ انتِ بعد لا اوديك البيت سايق انا صرت رايح جاي خلاص توني موصل

وردهـ ترى البنت اعصابها تعبانه مو ناقصة تزيدون عليها اسكت ذي تجي الثانيه تسوي مناحه

ضي : يابنات تعوذو من الشيطان إن شاءالله انها بخير

دخل سعود ونواف ،،،،

سعود + نواف : احم احم

ام بدر : حياكم يمه ادخلوا

نواف + سعود : السلام عليكم

الجميع : وعليكم السلام

سعود مسك يد إبتهال و يناظرها : ماتشوفين شر يالغالية

نواف : خاله كيف إبتهال اكلت شيء او لااااااا ؟

ام بدر : والله ماذاقته ابد من ساعة اللي صار اغمى عليها للحين

سعود : مين الدكتور المسؤؤل عنها بروح له

بدر : توي جاي منه

نواف : وش قال لك طيب..

بدر تنهد وقال : انهيار عصبي

ريم والهنوف بكوا بصوت عالي .....

مسكهم بدر بقوه << عصب خخ

بدر : نواف ودهم البيت لااشوفهم هنا يالله أنتِ واياها بسرعة اشوف

نواف << تكرن الثاني بعد خخ : يلااااااا قدامي يلاااااا الشرهه على اللي مدخلينكم هنا بزران حشى مو حريم

طلع نواف ومعه البنااااااات ....

واهم طالعين شافواا خالد تايه ياحرام من الخبه مايدري وين الطريق ،،

نواف زعق لخالد بصوت عالي لين شافه ودله على الغرفة

ركب نواف والبنات معه الاسانسير واهن يبكون للحين

نواف < متكرن وبقوة ما ينلام على اخته : والله لو ماتسكتن اقسم بالله لاتوسد فيكن ضرب قدام الناس

فضحتني خلاص كل العالم يناظرون

انفتح باب الاساسنير وركبت معهم وحده ..ريحة عطرها قويــــــه

نواف تنحنح وبعد عنها وصار عند خواته

بصوت مايع وفاسخ الحياء

(( وش دعوه نواف ماعرفتني ))

نواف بينه وبين نفسه ( ولعنه ولعنتين بعد ذا اللي ناقصني ذاللحظة والله )

ريم والهنوف شدهن الموقف وسكتن ....خخخخخ

ريم بصوت منخفض للهنوف : الصوت مو غريب والله

نواف طنشها

(( مين اللي معاك ريم والهنوف اوووه او يمكن ام لسانين تغريد )))

نواف ناظر في خواته مستغرب مين ذي الحرمه

كشفت وجهها وشافوها

(هـــــــــــــــــــــــــبه)

صدمه على ملامحهم

نواف بإحتقار يناظرها : بصراحه يعني تعرفين في ناس على طول ينسوون

هبه : قالوا لي انك كبرت قلت بطلت حركاتك الصبيانيه واثاريك زايد فيها

نواف << ماله خلقها : عن اذنك مشوارنا قريب

وطلع خواته ونزلوااا مع العلم انهم بالدور الثاني

نزلوا وقطعوا مسافة بالمشي خخخ

اخيراً ركبوا السياره..

ونواف طول الوقت يتهدد فيهن اذا ماسكتن

ركبت الهنوف قدام وريم وراء ....

نواف << ينقاله بيرحمهم : وش رايكم اعشيكم على حسابي ..؟
ريم : مانبي عشاء << كم مات يهودي خخ غريبة

الهنوف : ودنا البيت ومشكووور << غريبة اقتنعت انه عندها إحساس خخ

نواف يربط حزام الامان ( لانه لمح نقطة تفتيش ) : الشرهه ميب عليكم على اللي مسوي حاتمي معكم وإلا

انتم حدكم البيت اصلا... بس عاد كرما مني ورأفه مني بحالكم المنهار والمتدهور ابعزمكم إن شاءالله يلاااا

لعيونكم الممغطة في مطعم البلورة
الهنوف تراوي خخخ : وش رايك ريم ......؟
نواف : خلاص مافي امل ترفضن رايح رايح إن شاءالله ...بس عاد مو تتشرطن بالاكل وتجيني فاتورة تقص ظهري ههههههههه
الهنوف : دامك عزمت تحمل النتائج هههههه وبعدين تعال كاني سمعتك تقول عيوننا ممغطات احوليت او

وش السالفه ..؟

نواف :خخخخخخ ومن تو ساعه على بال ما تطلعين ذالعبارة على اساس ان عندك إحساس تدرين وربي

ذكرتيني بواحد الله يشفيه كان أطرم " اخرس" و بالحصة الثالثة انسرقت فسحته وقوم الدنيا كلها

الهنوف : ههههههههه احمد ربك على العافية زانت علومك سارق فسحة التغ مدري اطرم وبتعزمنا مسوية حاتمي

نواف : ههههه الحمدلله يارب على العافية و بعدين مو بأنا يالهبله شهادة حق إني و حجرف فزعنا له

الهنوف : هههههههههه لابد يفزع العرق الحاتمي يعني ^_^

ريم : ههههههههه بنشوف هالحاتمي الليلة

نواف : والله شكل هالبزارين قلبوها جد ههههههههه

"

"

"


(6)

في بيت ام بــــــدر


دخل بدر ومعه ايليانا زوجته وبنته روز ...

>> بدر أعلمـ مدى عمق الجرح الذي بزغ في سماء الرياض هذه الليلة ...؟ >><



ياقلب طالـت قسوتـك وأنـت ليّـن
في قسوتك ياقلب ويش انت لاقي !؟
اللي تعـدّى عمـر ماهـوب هيّـن
والعالم الله كم مـن العمـر باقـي !
يمكن يطول .. ويمكن اليـوم أعيّـن
موتي .. ويبكون الحبايـب فراقـي
وش عاد أسوي وسط قبري وأزيّن ؟!
لاجفت عروق .. وعيون .. وسواقي
لا عاد بـه فرصـة عشـان آتحيّـن
ولا عاد به زفـرة وأفـك اختناقـي
باكـر وكـل اللـي سترتـه يبيّـن
وانا علـى هالحـال ميّـس وهاقـي
مـدري متـى يهدينـي الله وأديّـن
وأكف عن بعض المشاوير ساقـي !



فهد المساعد

تخيلوا شكل امه طايره من الفرحه بحركة بدر ماتعرف ليش انبسطت مره بشوفته هالمره بالذات .... ؟

جلست معه ورحبت فيه وعزّمت تسوي له حفله راقية اهو وايليانا جلست بنته في حضنها ....

وخذي دلع وخذي غنج

بدر كان جالس وقلبــــــه قلـــــــــــق مايعرف وش ينتظره للحين ... ؟

هل توفق في ذالقرار ...؟ وإلا تسرع و ظلم قلب إبتهال معه ...؟

" طيب أنا احب ابتهال و شاريها بس ..؟ مدري منيب قادر ابرر حركتي والله "

اهو قرر يريح حاله من العذاب اللي كان عايش فيه ويعلم الناس بالامر الواقع .... واللي شجعه وجود طفله له


دخل فــــــــــــواز راز عمره ......

فواز : احم احم

استغرب بدر من وجوده وناظر في امه وقال بإمتعاض : ذا رجلك؟

امه بحرج : أي هذا زوجي فواز .......

بدر يقزه فوق تحت ( لامحه أنا بس وين وين ..؟ يلعن شكله ورع صغير وش عاجبك فيه يمه )

بدر وقف وبين طوله ولا يزال يتأمل فواز : حياك الله بس عاد لعلمك البيت فيه محارم يعني الله لا يهينك

تنحنح او حتى لا تدخل في البيت الداخلي مفهوم

فواز ( يتأمل بدر بنفس النظراتـ و هو يتعهد نظرات الكراهية له .. من أولها بتسوي كذا بس أنا لك )

ارتفع ضغط فواز بس جامل عشان مايخرب خطته اللي بناها بشهور ابتسم و قال : ولو تأمر امر يابدر وش

دعوى انت ولد الغاليه << يدقه ^_* اني اخذت امك يعني

بدر ماجازت له هالكلمه ( ملعون ابو اليوم اللي جمعني فيك تذكرتك أنت أكبر داشر بالرياض وشفتك كذى مره

بإستراحة من سنين بس وش جابكـ وش طلعك من جديد بحياتي ) وقال وهو يتأمله : بدون مجاملات يلاااا

نروح مجلس الرجال..

"

"


(()) لامن صفعني الوقت اهديته ورود ...و لا هاج موجه اطعنه بإبتسامة (())


نزلت زينة تحاول تكون طبيعيه قد ما تقــــــــــدر كل ما تتذكر تهديد مضاوي لهــــــا

شكلها مره كيوت ماتدري ان بدر وصل ...

نزلت وشافت ايليانا جالسه عند امهاا قالت اكيد ذي من صاحبات امي بنحاش قبل تشوفني بعد ..

تعدت زينة بسرعه قالت ايليانا بصوت عالي : واااااااااااااااو ذز از بدرز سيستر...

مضاوي : يس .....

نادت مضاوي زينة بصوت عالي

مضاوي : زينة زينة

"زينة تخدرت لانها سمعت ايليانا تقول ان ذي اخت بدر ... وش معنى بدر بالذات ليش تعرف بدر "

قلبها صار يضرب بقووووه ....

ناظرت زينة بإنكسار بمضاوي وقالت : نعم

مضاوي : سلمي على زوجة بدر

صـــــــــــــــــ ـصدمــــــــه ـــــــــــــــــدمه

زينة قلبها عورها وقالت بلا مبالاه و إمتعاض : ايش بدر متزوج .... ؟
وناظرت ايليانا بصدمة

مضاوي قالت لإيليانا : شي از لاف هير فاذر بدر سو ماتس سو شي كانت بيليف يور ميراج

ايليانا : اووووووه شي از رومانتيك قيرل

زينة انصدمت بقوة و

لا قدرت تستوعب الصدمة ....

صدمتها بعمرهاا كفايه ... ليش يا بدر سويت كذى ليش انت واعي ومثقف ليش هدمت حياتك بيدينك مو كفايه

اختك تبعثر حظها انت بعد .... ؟؟؟

زينة بحسره لزمت صمت حزين جداً لا تزال تفكك رموز حياتها التي تتشابك يوما تلو الآخر

مضاوي قربت لها : شغلك بعدين اوريك ليش تتصرفين كذى مع الحرمة الظاهر اني استعجلت وطلعتك من

المصحه لو انك متنقعه فيها للحين احسن او يمكن مادري انك ماتبين تشوفين بدر ؟

زينة ألمتـــــــــــها كلمات مضــــــــــــــاوي وزادتـــــــــــــــــها حـــــــــــــــــــــزن

بدر بلهفة و شوق فظيع يسحب خطاهـ : اووووووه هلااااااا والله زينة وحشتنيني موووووت

زينة نطت لبدر بقوه وضمته وبكت بحسره : وانا بعد اشتقت لك مووووت

( بكت بقوة)

( تذكرت كل البلاوي اللي صارت لها )

" وينكـ وينكـ ياخوي ياعزوتي وينكـ ...؟ ماتدري وش اللي صار لي ..؟ أنا اموت كل لحظة مليون مرة ..؟ "


بدر يضمها : بجد لك وحشه يالدبه هاه اشوف وراك ناحفه ،،،اخاف مجوعك بندر بس هههههه << مايعرف انه طلقها

زينة واهي تبكي مسحت دموعها : بدر ليش سويت كذى ليش ..؟

بدر حزن وتكدر ومسك يد اخته واهي تبكي ...

مضاوي قاطعتهم : زينة خلاص عيب اتركي اخوك مالك شغل فيه اهتمي بنفسك وبس فاهمه

بدر بحنان على زينة : يمه اتركيها خليها شكلها تعبانه مره بوديها المستشفى

امه : أي مستشفى خسرتنااا تونا مطلعينها من المستشفى ولا نفع فيها

بدر : اعوذ بالله ليش ماقلتوا لي طيب انها تعبانه لازم لازم اوديها

امه : ياشيخ اجلس مع زوجتك بس اختك لسى مطلعتها من مستشفى الصحة النفسيه

بدر انصدم و عصب بقوة : ايش صحة نفسية زينة وصحة نفسية ليش ؟

امه بشماته : وجلست فيه 6 شهور

زينة برد جسمهااا وتفطر قلبها تركت بدر " كلمات امها جرحتها بزيادة "

وطلعت لغرفتها فوق واهي تبكي بقوه

بدر بعصبية : وبعدين جرحيتها بكلامك هذا يمه الله يهديك بس

امه : ولو يابدر ذا وانت دارس وافهم عادي الطب النفسي مو عيب

بدر بعصبية : ولو كان المفروض ماتحسسينها انهااا مريضة حرام يمه بعدين وش فيها ميب عاجبتني وش

صاير لها

امه : الظاهر انك استخفيت من جلستك برى نسيت من تحاكي انا امك ياافندي

بدر : على عيني وراسي بس حرام يمه زينة شكلها مره رايح فيها و ش فيها بالضبط ابي اعرف

امه: من يوم ماتركها الخبل ذا واهي فاقده عقلها لا وازيدك من الشعر بيت من يوم انها عنده واهو كارشها

وموريها نجوم القايله

بدر منصدم بقوه كأن احد صفقه بلوح خشب على وجهه : ايييييييييييييييييش بندر يسوي كذى مستحيل يمه

يمه تكفين قولي غير كذى

امه : اطلع لاختك واسالهاا انا محد يصدقني لاانت ولا اختك هالمجنونه الحمدلله والشكر

بدر : يمه رجاء لا تخلطين بين شيء وشيء

طلع وراح لزينـــــــــــة فوق و تجاهل ايليانا تماماً ...

ايليانا : واتز رونق ..؟ واتز هبن ..؟ آاي ونت تو نوووووى ذا متر اوف ذز تايم ؟

مضاوي : بليز دونت ووري ، اول ان اول ذير آر سوم تروبليز بيتوين ماي ميمبرز اوف فاملي

ايليانا ارتاحت شووووي وراحت تلعب بنتهااا واهي تنتظر بدر اللي تجاهلها مره لانو يحب زينة كثير...

بدر عند زينة في غرفتها..

يحاول قد ما يقدر يضبط مشاعره عشان مايتهور وينقهر لو سمع انها متكدره او تعيسة إلا زينة بالدنيا

ماعندي غير أخت وحده ...!

تشجع و اخذ نفس عميق و دخلـ

بدر فتح الباب وسحب خطاه لحد ماوصل عند زينة اللي بدت تناظره وتحس بالأمان حواليها

بدر وهو يأخذ صورة ابوه من دسك زينة و يتأمله : زينة وش السالفه بالضبط ..؟

زينة بصمت تناظر وجه بدر و استدركت : ولا شيء يالغالي بس ولهت وحشتني مره اول مره تطول 3

سينن يالقاطع

بدر رجع الصورة : ايه بس كنت بعد معودتنا تجين تطلين بين فتره والثانيه

زينة تبتسم : ان طليت سنه سنتين ماراح اطل الباقي

بدر تنهد و رفع راسه ناظرها جلس مقابلها : زينة وش مشكلتك مع بندر بالضبط ...؟ أنا اخوك ابي اسمع

منك قبل اضطر واسمع منه اهو

لاحظ بدر من اول ماجاء انو زينة مو طبيعيه ولها حركات ناس عندهم اضطرابات نفسيه خصوصاا وانا ذا

تخصصه في الدراسات .........ماعندها ثقة ابد عكس زينة الاولية

بدر : ساكته ليش لا تقولين مافي شي فيه بس قولي ..؟ وأنا منيب بستجوبك ابدا بس حريص اعرف صحيح

توني دريت ومتأخر بس للحين كاني مابعد استوعبت ( منفعل بقوة)

زينة : وش اقول خلاص بدر مافي نصيب وتطلقنا

بدر مسك راسه و انفجع : تطلقتوا طلاق مره وحده متى ليش محد قالي طيب ليش يوم احاكيك تصرفين ليش

كل ما اسأل امي عنك تقول انك طيبة و مبسوطة ليش خبيتوا علي ليش ...؟

" زينة يا بدر اجل لو تدري عن الخافي وش بتكون ردة فعلكـ بعد ... بس أنا عشانك لايمكن اخل بوعدي مع

امكـ اللي رمتني بين المجانين و سببت لي جروح ماتنعد "

بدر : ساكته يعني ... من متى طيب ياسفاه بك يا بندر بس ( منقهر بقوة ) من متى ؟


زينة بحزن : من زمان يمكن من سنه وشوي او سنتين تقريبا

بدر : لحووول استغفر الله العلي العظيم طيب ليش تطلقتوا ...؟

زينة عجزت تسيطر على نفسها وسكتت

بدر فهم موقفها وقال : اوكي مو مشكلة اذا حبيت تقولين أي شيء قولي لي انا موجود

زينة بحيرة مختلطة بالأملـ : انت هنا على طوووول

بدر : إن شاءالله ....هاه بعد تبوني اروح عشان لو يموت احد بعد ما تقولون لي من جد مالكم سنع حسستوني

اني زلابه من جد كنت حاس إن فيكم شيء خصوصا إنتِ بالذات ... وأول ماوصلني الخبر انو امي تزوجت قلت

ضروري انزل خصوصا اني خلصت دراستي مع انو هناك وصلني عرض راقي جدا بس ما هنتِ علي ابد قلت الوالدة تزوجت ( تنهد بحسرة ) واكيد راح تنشغل عنك ذا وأنا حاسب حساب إنك للحين مع بندر

زينة جروحها زادت ..تحس طاري جروح بندر الحين ولاشيء بالنسبة لجرحها الكبير وهو جرح مضاوي

زينة بحيرة و تساؤل : بدر ليش تزوجت ..؟

بدر سكت شوي وقال: نصيب يازينة ومكتوب علينا

زينة : بس انت مرتبط قبل ومتملك على إبتهال واهي تحبك مره

بدر حزن : ماتستاهلني ابد والله تستاهل واحد احسن مني

زينة : بس تحبها كنت تبيها وش غيرك ؟

بدر : شوفي زيون احيانا الواحد منا يسوي اشياء غصب عليه مايدري بحاله واهو سواها ولا ينتبه إلا اذا

طاح الفاس بالراس ...... ماعليش هذا حظي وانا رضيت فيه

زينة : يعني مجبور على زوجتك ذي

بدر :: لا بإخيتاري وذي صديقتي بالكلية وصاحبتي من زمان ساعدتني بكثير حسيت انهااا عوضتني عن ايام

الغربة اللي هناك والأهم أم بنتي

زينة فتحت عيونها : وإبتهال

بدر تحركت مشاعره وقلبه تفطر : إبتهال حب عمري ومستحيل انساهاااا

زينة بدهشه : يعني تحبها

بدر: اكيد زينة واموت فيها بعد

زينة : ليش تجرحها طيب وتسبب لهاا ازمة ...؟

بدر : قلت لك غصب غصب احيانا نتصرف بدون ماندري بعدين إبتهال انا شاريها واذا رفضتني فلها الحق

وتستاهل اللي يقدرها اللي اطيب مني

زينة : ماعندك استعداد تدافع وتأخذها لك يعني

بدر : بالعكس بس خايف اني ارهقها نفسيا

زينة ارتاحت لانو بدر جلس معها وصا ر يسووولف لهاااا ...

"

"

(7)


بنــــــــــــــــدر


محتاجك محتاج اشوف عيونك
محتاجك . محتاج اشم هدومك
محتاج اشوفك يا ضوى عيوني
قلبي و روحي عنك يسألوني
مثلي تبكي لو نسيت
مثلي تسهر لو غفيت
وشلون انام الليل من دونك
وشلون اغفى وانا من دونك

محتاج حبك يجي يدفيني و ارتاح
ادفع حياتي ثمن بس يرجع الـ راح
مثلي تبكي لو نسيت
مثلي تسهر لو غفيت
وشلون انام الليل من دونك
وشلون اغفى وانا من دونك


" جلس بندر في المكتب في الدوامـ يتذكر زينة واهي بحالتها الهستيرية اللي شافها فيها يحزن قلبه وتتقطع

احاسيسه !!! "


" كيف بس جرحتها وسببت لها الالم ليش ضيعتها من يديني .. ملعون ابو الكرامة اللي تعمي القلب ..وش

استفدت الحين كرامتي معي فوق بس قلبي تحت تحت "


" آخ ياقلبي بس والله اني محروم وبقوووه "..( يتمنى لو انه قريب لزينة يجلي همومها )


بندر راح للمستشفى كذا مره وعرف انو زينة غادرت واخذها زوج امها فواز طليق هبه سابقا ..

" بندر يفكر كيف بس ذالخسيس يطلع زينة بأي حق و أي شرع ...مبسوطة يا مضاوي عشانك قربتِ هالحثالة

منك ومن زينة ...؟ زينة حرام تطلع على مسوؤلية ناس بهالأخلاقـ ... أنا السبب .. أنا المسؤولـ ؟ "


ذبحته الهواجس مايعرف وش تسوي....؟

وش اخبارها طابت او لا....؟

عقلت او بالفعل اهي مجنونه ,,,؟؟

" آخ وش موقف بدر اذا عرف بتصرفاتي مع اخته اللي حلفت له اني اصونها واحطها بعيونهااا اكيد بيحتقرني

واطيح من عينيه " ....

بندر حاشته نوبة الصداع العنيــــــــــفة اللي كل مره

الرؤية بدأت تتلاشى شيئاً فشيئاً

كل ماحوله يوحي بعتمة لا يميز منها سوى وجه زينة المرهق الذي يرافقه في جميع حالاته

سحب اول درج يبحث عن أي مسكن ....او مضاد .... لم يجد !!

سلطان دخل للتو

سلطان : عسى ماشر ..؟ ( نزل الأوراقـ )

بندر مصدع بقوة يضغط براسه بكلتي يديه

سلطان مسكه : لا أنا قايل لك ذالوضع ماينسكت عليه ابد

بندر بإرهاق : لا تكبرها صداع و يمر كالعادهـ

سلطان : يعني تتوقع اني بخليك يالله قم بس

بندر بتضجر : سلطان ترى والله مالي خلق اخذ واعطي أنا بطلع طيب

سلطان : والله مانتب طالع إلا ورجلي على رجلكـ يالله فز

بندر اشتدت نوبة الصداعـ على راسه و بدأ يضعف

أكثر من الإستغفار

سلطان يأخذ بيديه لاقرب مستشفى
-
-
-
-
عند الدكتور

الدكتور : وش قصتك يا بندر هههههه صاير شاعري او ايش بالضبط ..؟

سلطان يبتسم : انا قايلن لوه انو موب خالي الرجال << قصيمي ^_^

بندر ( تذكرها ....من كثر ما يفكر فيها هالصداع صار يخمه بشكل متواصلـ ...وزادت نوبات الصداع المزمن )

الدكتور : إن شاءالله انك طيب بس لابد فوصات عشان نتطمن اكثر

بندر بقلق : انت شاك بشيء

الدكتور يناظره : لابس من باب التأكد وش بيضرنا نسوي فحوصات اضمن

بندر ( الله يستر ياخوفي بس ) : الله يقدم اللي فيه الخير للجميع

الدكتور : تفضل معنا نسوي الفحوصات والنتايج في وقت لاحق بإذن الله

بندر بحذر : لا تتعب عمرك يادكتور ما يحتاج أنا بإذن الله بطلع احلل و اشوف برا اضمن

الدكتور : لا ابد ترى السالفه ماتستاهل يا بندر بس مجرد فحوصات ..؟

بندر : خير إن شاءالله

طلع سلطان و بندر ...

سلطان : شف مايمديك تقول أي شيء معزوم على الغداء عندي

بندر : وربي انك رايق يا سلطان مصدع و تافل العافية بجد وتقولي عزيمة وغداء

سلطان : والله موب شغلي عاد تجي تجي تذوق طبخ امي

بندر : ههههه قصدك عمتي تدري انها كانت زوجة عمي سعود

سلطان بتريقة : بالله عليك جد توني ادري خخخخخ

بندر : هههه مالي خلقك والله

سلطان : تدري لو ان اختي ما ماتت كان والله ما ازوجها غيركـ بس يالله قدر الله وماشاءفعل

بندر : احلف بس تبيني اخذ اخت زوجتي ( تنهد) او طليقتي

سلطان طق جبهته : اوووف نسيت خخخخ بس عاد طليقتك كان مابه شيء لو تأخذ اختها

بندر : ياشين اللي يتفلسف وترا اختك ميته ازعجتنا فيها وهي ميته كيف لو هي عايشه

سلطان يهيم : اووووف بس لو هي عايشه كان وربي لا اعيشها برنسيسة ارفع لها راسها فوق في كل مكان

أنا عندي اخت وحدة بس و اشوفها دنيتي كله كيف لو عندي ثنتين كان اصير ملك خخخخ

بندر يبتسم : الله يخليك لكل عين ترجيك

سلطان : اقلط اقلط حياك وصلنا ترى ماحولك احد مافيه غير الوالدة هههههه

دخل بندر و جلس في مجلس الرجال

و ها هو سلطان معه القهوة ....

يسولفون ,,

سلطان : إلا ما قلت لي وش صار على رهام ..؟

بندر عقد النونة : أي رهام ..؟

سلطان : خخخخخخخ اللي حققت معها بالصحة

بندر : ايه خلاص تقفلت القضية البنت تدافع عن شرفها و حكم القاضي بالعفو عنها

سلطان يتذكر ( البنت اللي شافها وذكرته بموقف سبق و ان مر عليه ) : طيب و صديقتها اللي كانوا بيرتكبون

فيها ابشع جريمة الله لا يوفقهم

بندر سكت واكتفى بالصمت ( تذكرها)

سلطان : ياولد فنجالك خخخ وش فيك ترا الدكتور عبدالعزيز موصيني عليك مانيب مستعد ابتلش معك كل شوي لا تمسك خط و تهوجس

بندر : يابن الحلال والله يعين بس متقفلة والله

سلطان : بندر ياخوكـ حنا اخوان دنيا وقبل ذا وذاكـ بيننا معرفة يعني وش بلاك متكرن .. قلي وش فيك انا ملاحظ بس احترمت رغبتك بالصمت ..؟

بندر رفع راسه و مازال صامتاً

سلطان : عندكـ مشاكل ..او ظروف صعبة ..؟

بندر ناظره يتأمله ( ليش ر سمة خشمه تذكرني فيها ) ابتسم له : تصدق انك تذكرني بشخص غالي علي

سلطان : هههههههههه بالله عليك واشوفك ميت علي و متغدي عندي اليوم لا تتعودها بس

بندر مازال يتأمله

سلطان : ههههه شف اجل مايمديك ابد على هالتأملات بتقولي وش بلاكـ ..؟

بندر تذكر همه : يابن الحلال وش اقول ووش اترك لاتدخل عصك بشيء مايخصك اريح لكـ !

سلطان : والله غير تقولي حلفت منيب صايم 3 ايام

بندر بألم : وش اقولك ياخي والله لساني مدري وش فيه اذا تذكرت السالفه اصلا ينعقد لساني

سلطان قرب له : وش السالفه ياخوكـ ابشر بالفزعة

بندر يناظره : ماتقصر ياخوي بس

سلطان قاطعه : وش السالفه ؟

بندر ظل صامتا لفترة

سلطان : قلقتني والله

بندر : تتذكر البنت اللي قلت عنها تو

سلطان بإهتمام : صديقة رهام ( هامته مره بعد)

بندر : ايه ماغيرها

سلطان بإنفعال : لا تقول لحقوا هواهم وراحت فيها البنت ترا بقطع شعر راسي وقسم

بندر يناظره : وش فيك تفاعلت كذا اصبر

سلطان : لا بس ياخي قهر كل ماتذكرتها انقهر ذكرتني بموقف لا يمكن انساه طول حياتي

بندر بحيرة و غيرة : انت شفتها ...؟

سلطان اللي وقف : ايه شفتها و تحرك قلبي بقوة يوم شفتها احس هالبنت تهمني مدري ليش يمكن لانها ذكرتني بأمي بموقف من المواقف

بندر بكتمة فظيعة : كيف ..؟

سلطان بإهتمام : وش فيها هالبنت ..؟

بندر يناظرها بحزن فظيع ( مستحيل اقوله السالفه صرفه يابندر بس ) : مافيها شيء بس قالقتني شوي افكر وش صار عليها

سلطان : بندر من جدك هذا همك اللي قالب حالتك فوق تحتـ

بندر عيونه تنطق بحكي غير : هذا كل همي

سلطان : وش صار عليها طلعت او لا طيب ماتدري ...؟

بندر لاحظ إهتمام سلطان : اعتقد طلعت

سلطان : تبي الصدق أنا رحت بعد و سألت قالوا لي إنها طلعت على كفالة فواز بن ... الـ .. غريبة ياخي انها

من عائلة كبيرة مثل عائلة فواز الـ... و ذابينها بمصحة وين الرجال والله ضاعت المرجلة

بندر ( تكفى يا سلطان لا تزيد جروحي لاهنت ولا تذر الملح على الجروحـ ) عاوده الصداع المزمن بقوة

سلطان : بندر رجع لك الألم صح ..؟

بندر اللي بدأ صوته يخفت : لا بس وين المسكنات ...

سلطان يدور مالقى شيء

سلطان : اعتقد دخلتهم معي بروح لأمي انشدها

سلطان دخل لامه واخذ المسكنات

امه تسأل بالإشارات فيك شيء

رد عليها سلطان بالإشارات مافيني شيء صديقي تعب و ذالمسكنات له !!

امه رفعت يدينها تدعي له إن الله سبحانه يشفيه

طلع سلطان بسرعه ولقى بندر مغمى عليه

أول مره يشوفه كذا ... خاف مايعرف كيف يتصرف !!

حاول يرفعه بيوصله المستشفى

إلا بدخة امه

أمه بعلامات الضيق و الدهشة تحاول جاهدة مساعدة سلطان في إنقاذ بندر

سلطان : يمه ابد ما يحس بوصله اقرب مستشفى ....

سلطان وامه ارتبشوا بس ماقصروا بسرعه تصرفوا

فتح بندر عيونه

استعاد الرؤية الضبابية

" نبضات قلبه انتظمت بلحن جميل استباح من الجمال أروع مثال "

دفعته خلجات جامحه لإستعادة شيء من صحته

بندر يناظر برؤيه ضبابية " ألمح وجهها ..يارب تعيني حتى هنا اتخيلها ليش مابعد نسيتها ..يارب إنها بخير يارب ...بس هذا وجهها والله "

تحرك بندر و صحصح استعاد الرؤية ..

عيونه لا تتحمل الموقف

زينة

زينة

قدامي هي اللي اسعفتني بعد الله سبحانه ...

" لا يزال يتوهم "

لا هي زينة والله

صحصح

ليلى غطت وجهها بشرشف الصلاة

ليلى بالإشارات تسوي حركات اجلس خلك مرتاح لا تتعب عمرك

سلطان اللي وصل السيارة لعند الباب عشان يأخذ بندر

سلطان ابتسم : صحيت الحمدلله هاه كيفك

بندر " لا يزال اسيراً لزنزانة الرؤية التي راها أول مافتحت عيناه "

بندر بلم بصمت ولا يزال يتأمل أم سلطان

سلطان : هييييييييه يا ولد وشلونك انا هنا ناظرني اترك امي عنك ..؟

بندر يناظر سلطان بدهشه فظيعة : وشو

سلطان : خخخخ وش بلاك انت كيفك الحين ( حط يده على جبين بندر ) منتب محموم ماعليك حمى يعني

بندر بدأ يستوعب اللي صار له الموقف اللي يوجهه كذا مره حالات الإغماء والله يعين

بندر وقف : قلت لك بروح البيت و اصريت

سلطان : الله يجزاك خير رجيت قلبي انا وامي

بندر تلقائيا تذكر وجه ام سلطان ( الخالق الناطق زينة والله وقسم ) ناظر أم سلطان : الله يجزاك خير يا خاله

ما قصرتِ والله

سلطان : امي ما تسمع بس انا اوصلها بالإشاارت .....

بندر لا يزال مذهـــــــول

سلطان : يالله امي تقول مانبي غير الدعوات

بندر مازال مبلم : الله يجزاكم خير .....

بندر : يالله انا بطلع الحين

سلطان : احلف بس و مصدق اني بتركك تسوق وانت توك منعنش امش بس

بندر ابتسم : الله يجزاك خير

رجع ناظر ام سلطان و رفع يديه بمعنى بالأذن

طول الطريق و بندر مذهول ... صامت ..... يحاول يربط بس مافيه أي رابط للأسف !!

أأه يالحنان أأه يا زينة تخيلي في كل الحالات اتخيل وجهكـ حتى أم صديقي شفت وجهك بوجهها !!

وصلوا بيت بندر

نزل بندر : يالله الله يعطيك العافية ومشكور وسلامي للوالدة

سلطان يناظر جواله جاه إتصال من حجرف ^_^ : بندر وش قصتك مليون مرة قلت لي الوالدة والوالده تدري امي لو تدري انك من الـ .... كان سحبت عليك ويمكن منعتني اماشيك خخخخخخخخ

بندر ابتسم : للحين منيب فاهم تخوف امك مننا

سلطان يناظر جواله يقرأ مسج حجرف خخ : والله ما تنلام حملت وماتت بنتها و امي عاد تعرف ظروفها النفسية يعني

تتوهم ان البنت انخطفت على كلامها تقول شافت الممرضة تأخذها و احيانا تقول انها مابعد ماتت عايشه للحين

و الشيخ يقول لنا شيء طبيعي تقول كذا هذا ردة فعل للمرض النفسي اللي فيها

بندر شرد و مسك خط : الله يخليها لك

دخل بندر بيته ... ولا يزال غارقاً في دوامة الفكر ومحاولة الربط ولكن لا رابط ابد .. وش قاعد تخربط بس !!

عاوده الصداع المزمن وبقوة هذه المرة

بعد مرور ربع ساعه

مرت صوفيا اللي وصلت للتو بالصدفة وشافته طايح راحت له واهي تدعي انو يكون ميت عشان تفتك منه

وترتاح ..... لانو عيشهااا بسجن مثل مانعرف كانت عايشه حياتها فري اوفر
كبت عليه مويا وصحى بشويش اشر للحبوب اللي على التسريحة جابتهن له واكل وحده وصحصح شوي

شوي ......بعد ما ارتاح و استعاد نشاطه شيئا فشيئاً

صوفيا : من كثر التفكيررر ارهقت عمرك

بندر ساكت ولا يرد بشيء ...

صوفيا : يااقلبي مرهق عمرك بوحده خبله نايمه 6 شهور في مستشفى صحة نفسية

بندر ماسك راسه من الصداع : هاتي لي مويا بس ولا يكثر

صوفيا : صدق السعاوده اغبياء الواحد يعذب نفسووه وعمررروه,,,وو

بندر : اولا سعوديين مو سعاودة لاالفعك بهالكوب ثانيا لمي شنطتي لاني بسافر الشرقية مع سعود..........

صوفيا: ابشرررر ( ماصدقت خبر )

رتبت اغراضه صوفيا بشكل مبعثر ......

بندر : حتى ذوق ماعندك رتبي بذوووق بدلع ابي احس انك انثى يعني

صوفيا : كركركر ضحكتني احمد ربك اني انا صوفيا ارتب اغراضك

بندر يساعدها في الاغراض : ههههه أي والله اني احمد ربي تصدقين

صوفيا : بتتأخر

..بندر : 4 ايام 5 ايام بذالمحاري

صوفيا : اهاااااااااا...

بندر : بتروحين بيت امك

صوفيا : لاحبي بجلس هنااااااا امي في كازابلانكا صار لهاااا اسبوعين

بندر يناظرها : بالله كيف تجلسين لوحدك ؟

صوفيا : لا بروح عند خالتي ام تركي في بيتهاا

بندر : حلو...

-

-

بندر قلبه يفتك ألــــــــــم زينة كل دقـــــــــيقة والثـــــــــــانية بعيونه واهي في حالتها البائسة ـ

بندر جهز اغراضه وطلع ودع صوفيا ...

ومر على البيت وبوس رأس امه وعضعض ولد اميرة وطلع سأل عن ابوه كالعاده بالمزرعه

راح المزرعة و سلم عليه .....




سوري على التأخير


أتمنى يعجبكم البارت و الخميس بإذن الله لي عودهـ


انتظر الملاحظات و التوقعات ^_^

يعطيكم العافية

 
 

 

عرض البوم صور ديمـــا   رد مع اقتباس
قديم 06-11-08, 05:14 PM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 98422
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: ديمـــا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ديمـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




>><<<< قبل أن أطوي ملف تلكـ المسرحية الهزلية التي جل ملامحها ... تعكس

خيبة أملي فيك

أرجوكـ ألا تعيد دور " البطولة " مع شخص آخر ...

لإنه بتصرف ( كفى بالمرء نبلاً أن تعد ضحاياه ) >>><<








بـــــــــــــــــدر في بيت خالد .....

خالد : ياحيا الله بدر بشرنا عنك

بدر : بخير ياعساك بخير ........ بشرني عنك انت ..؟

خالد : بخير و نعمه الحمدلله ( حب يده وجه وظهر )

خالد متأثر بحركة بدر بااخته إبتهال و يبدو جافاً بعض الشيء في تعامله معه

دخل بدر ( زوج وردهـ ) اللي مره كان جاف مع بدر : حياك الله ياحي الله ولد العم

بدر : الله يحييك يارجال مشتاق لكم والله هاه بشر كم صار معك من بزر ههههههه

بدر ابتسم : ولد .........

خالد : وانا بارك لي جاب الله لي ولد حمودي

بدر : مبروك والله تستاهلوووووون

بدر بسخرية : وانت يقولون ان معك بنت

بدر بألم : أي بنتي روز عمرها سنه ونص

خالد : الله يخليها لك ......

خالد : بشر اخبار الدراسه .. ؟

بدر : ابشرك انجزتها وراح اباشر في جامعة الملك سعود ان شاءالله

خالد : زين والله قريب هنااا حلو تعبت ونلت

دخل نواف المطفوووق بسرعه وسلم واهو واقف ...

خالد : اجلس يااخي وراك طاير

نواف قلقان مره : ماعليش اهلي تعبانين وبوصلهم المستشفى

خافوا مره ..... خالد : وش فيك يانواف مين اللي تعبان ...؟

نواف بحرج قصر صوته : إبتهال ..

بدر طار قلبه من ضلوعه وقلبه يضرب بسرعه وقال : سلامتها وش فيها

ناظروا فيه مستغربين ..

خالد : ان شاءالله انها طيبه

نواف : الله أكبر يعني مسوي فيها خايف

خالد خزر نواف بنظرة وطق نواف بكووووعه ...

بدر : بجي معكم ,,,,

خالد من باب الذوقـ : بس اخاف تتضايق ماعليش بدر انا بطمنك بس مو لازم تجي

بدر بإهتمامـ : بجي يعني بجي زوجتي وبتطمن عليها

نواف بعصبية : يعني تقتل القتيل وتمشي بجنازته ماتستحي انت

خالد تنحنح : يلا يابدر حياك الله معي بسيارتي نروح وانت يانواف وصلهم بسيارتك واحنا بنسبقكم المستشفى

نواف طلع وكأن السالفه مو جايزة له .......

نواف : بس ماله داعي ترا تجون ( عطى بدر نظرة و سحب جسمه وطلع )

نواف وإبتهال وام بدر ومعهم وردة راحوا مع إبتهال المستشفى..

إبتهال قرر الدكتور ينومها فيها هبووط بالضغط

بدر بإهتمامـ : طيب يادكتور بليز عنايه مكثفة

خالد : طمن بالك يابدر ان شاءالله انها بخير

بدر يجر خطاه و ضرب يده بقوة على الجدار : تدري ياخالد والله لو يصير شي مانيب مسامح عمري ابد

نواف بإهتمام و نرفزة : لاااااا لا يكون على بالك انها متاثرة باللي صار خرطي لااا بس اهي مواصلة مدري

كم يوم وطاحت بس ليس إلا

خالد يعطي نواف نظرة قوية : نواف بالله وصل خالتي ام بدر السيارة ماتدل

بدر : خالد بطلبك طلب قل تم

خالد : سم يااخوي وش دعوووى تراي فاهمك وحاس فيك

بدر : اسمح لي اشوف إبتهال

" أي مشاعر تلك التي بدأت تفتك بثنايا خلجات بدر "


خالد سكت ثم قال : بس خايف عليها تتضايق والله مابي الضيقه لها

بدر : ولا اناااااا بس بطمن قلبي تكفى طلبتك يابو رامي

خالد : وش رايك اقولها طيب ؟

بدر : لا خلهااا كذى عفوية عشان احسم كل شيء معها ضروري اواجههاا صار لي كم اسبوع من ماجيت

وهي تتهرب ابي ااشرح لها موقفي عشان نكون على بينة

خالد : توكل على الله بس تكفى اذا حسيت انها تضايقت اطلع وانا اهديها

"

"

>><< أمنية الأمـــس ..اخشى أنني سأطالبكـ بالرحيـل ..

فما اليوم يومكـ ابداً ..ولم يكنـ هناكـ سبيلـ ...

أمنية الأمس...ألا تراني وحدي !!

إني اناشدكـ ..كفى إلحاحاً ...فما الزمن عاد بالزمن الجميلـ !! >>><<<





إبتهال بكل مراره كانت نايمة ...و خيبة الأمل تطبع ملامحها بقوة عليها

حالتها حالة سيئة من نفسية لجسدية لإجتماعية كل شيء مختلط ببعض لانها يحول مجهزة كل شيء وآخر

شيء بسلامته يجي ومعه وحده ثانيه كبيرة والله

إبتهال لها فترة تعبانه و متكدرة

كانت نايمة بمفعول ابرة اخذتها

دخل بدر يسحب خطواته و القلق يسطير على مشاعره

يتأمل ملامحهااااا ويـأسف لكل نبرة جمال فيهاااا ....

جلس جنبها بوس راسها ومسك يدها

فتحت عيونها بتثاقل

وناظرت في وجه مألوف جميل قدامها

نبضاتها انتظمت بلحن عنيف جداً

بدر نبضاته بدأت تخطو نحو مرتفعات قمم اللهب التي تنبع بالحنانـ

بدر برومانسية تنطق بريق عينيه : سلامتك يالغاليه

إبتهال تنرفزت وقامت : أنت وش جايبكـ !

تحس عيونها صارت حارهـ و قلبها ارتبكـ و بقوة

إبتهال بنظرة قوية : وش دخلك هنا اطلع برى مابي اشوفك

بدر يناظرها بتأني : بتطمن عليك وإلا مايحق لي

( انسى الزعل ...انسى اللي راح .. انسى الألم ... انسى الجراحـ ... طمني بس ...طمني بس خلني ارتاحـ .. )


إبتهال بعصبية : اكيد مايحق لك لو سمحت اطلع برى مالي خلق اتنرفز وآخذ ابرة ثانيه

بدر : بس ضروري نتفاهم صار لنا كم يوم واحناااا ...

إبتهال قاطعته : لو سمحت اطلع برى وتفاهم مافيه خلاص ورقتي ارسهااا وخلاص

بدر : ماابي اطلقك طيب

إبتهال بتحدي واصرار : مو عشاني طيب عشان اخواني اللي ماقصروا معك بشيء ولا مع اختك بعد

بدر استغرب : زينة

إبتهال بعصبية و تضجر : في غيرها

بدر مو مصدق ابتسم : وش دخل زينة !!!

إبتهال بعصبية : روح اسألها يااخي ترى مالي خلق فعلا خيرا تعمل شر تلقى يعني لاني انا الوحيدة اللي وقفت

مع اختك بمحنتها وساندتها تكافئني انت واياهااا بكذى وش ذنبي انا طيب

( و بكت)

بدر مستغرب قام و قرب صوبها : مافهمتك للحين وش دخل زينة بالسالفه وشلون نكافئك مانكافئك

إبتهال تناظر عيونه بتحدي وشموخ لا يضاهى : ابي ورقتي وبس عمرك لا تفهم إن شاءالله واللي سويته

فيني ما راح انساه ابد طول عمري..... ( شخصت عيونها بقوة بعيونه اللي كلها تساؤل و دهشه )

بدر متأثر : بجد إبتهال خلاص برسل ورقتك بس وش سالفة زينة ؟ لا تلحسين مخي كذا

إبتهال بعزة نفس : اسألهااااااا.....

بدر بحسرة : وشلون اسألها يعني ماتعرفين الحاله اللي اهي فيها ماتتكلم ابد متأزمة

فيها حالة نفسية متقدمة

ماعاد تحكي ابد ابد

إبتهال بعصبية و شماته : احـــــــــــــــــــــسن ..


صــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدمة


نبضات قلبه بدأت تعزف أوتار من ألحان الصدمة

بدر انصدم من طريقتها بالرد : احسن قلتِ ..... ليش وش سوت لك ؟

إبتهال تناظره بشموخ كله جرح : بإختصار يكفي انها اختك وادري متفقه معك عشان تنتقم منا

بدر بحزن ابتسم : انتقم ههههه وش فيك انت ليش كلامك كذا .. وش انتقام ماانتقام ...بعدين زينة ماتضر احد

ابد وانتِ تدرين

إبتهال بسخرية تبتسم : لااااااااااااااااا والله اسأل بندر واهو يقولك

بدر : خير إن شاءالله وش السالفه صرت كأني خبل كلن يعطيني طرف خيط

إبتهال بترفع : ورقتي لا تناسهاا ارسلها وخل ام السعف والليف اللي انت جايب تنفعك اللي اشغلتك حتى عن

اهلك واخبارهم

بدر غمض عيونه وقال : المهم انتِ سامحيني واللي تبينه بيصير انتِ تستاهلين واحد يقدرك ويحترمك مو

واحد مثلي ................. ورقتك برسلها لك اقرب وقت يالله بالأذن

بدر ناظرها بحسرة تسري في مسارب روحه و اكتفى بالتحديق بها كتوديع مقدس لنهايتهم


تـجـرحـي بـإسـم الـمـحـبـة
وبــعــد غــيــبــة تــســألي
يــالــلــي بـجروحك كريمة
مــن مــتــى قـلبي علي ؟؟
لا تــقــولــي لــي حــيـاتك
وتـأخـــذيـــنـــي مــنـــهـا
ولا تــهــدي ذكــريــاتك ..
وتـــســألــــيـــنـــي عــنها
الــوداع أخــر حــــــروف
فـــي خـــفــوقـــي شــلتها
يــا تــمــوت بــوسـط قلبي
يــا أمـــوت إن قـــلـــتـــها
يـــالــلــي حـبك في حياتي
كــان حــلــم وأنــتـهـى ..


طلع يسحب خطاه


و إبتهال انهارت بقوة فظيعة و دموعها اللي كانت حابستهم في وجوده انهارت دفينة بين ثنايا حزنها

رمت راسها على الوسادة و دموعها غزيرة تبكي واقعها الغير متوقع


"

"

>><< كعصفورة أزالت العواصف أوراقها فغدت كشجرة صفعتها الرياح ، أو اضعفتها لكنها لم تسقطها !

فهي لا تزال تغني ..!!

ففي مواسم الجفاف ...

تجتر حنجرة العصافير ربيعها ...>>><<<





طلع بدر متضايق وبحاله يرثى لها من الهم والألم و صده وجفاه بأرخص السبل

" ليش وش فيها زينة وش سووت يوم إبتهال حاقدة عليها كل كذى "

( زينة قصة تخفي ورااها كثير حالتها النفسية وكره امي لها وانفصال امي وابوي وطلاقها من بندر ) ..



بدر اللي مشغله حالة زينة اكثر من إبتهال اللي اكتشف انها تحمل شيء من الحقد جواتها

وفي ناس مهما بلغ فيهم الطيب مرتبه إلا إن الحقد يدمر بعض طيبتهم .......

خالد مسك بدر اللي كان متخدر من كلام إبتهال ...

خالد : عسى ماشر؟

بدر بشرود و برود لا يضاهى واضح على اللي منصدمـ : ماشر ماشر انا بطلع

خالد : وش صار...؟

بدر : خلاص برسل ورقتها....

خالد : لحوووول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ....

خالد حس ان بدر مره مصدوم وقال: انا حذرتك وقلت لك تراها بتضايقك بس ماسمعتني اهي مدري وراها من

ساعة اللي صار متغيره مره

بدر يصفق يدينه : انا اللي غابطني من إبتهال عادي يعني موقفها مقدرة ومتوقع هالحركة منها انا غابني

شيء ثاني

خالد بهدوء : وشوو ...

بدر ناظره بدهشه : اذا عرفته قلت لك ..... آخ بس الله يعين

زينة انطوت على حالها ...

خايفه من كل شيء حواليها ..تبكي بقلة حيلة مالها إلا تدعي الله

بدر عندها بلمسة حانية : تعوذي من الشيطان لا تخلين للشيطان مدخل اطرديه

زينة تناظره ودها تصرخ و تقوله عن كل شيء تناظر عيونه و دموعها تنزل

بدر : زينة وش فيكـ ترى تعبت من كثر ما انطل وجهي و اقولك اذا باقي فيه شيء مااعرفه قولي

مسك يدها : هاه ياختي ماودك تقولين لي وش دعوة وش غيرك قبل كنا نصارح بعضنا بكل شيء ؟

زينة تجفف دموعها : مافيني شيء بس خايفه

بدر يبتسم : تتدلعين علينا يعني وش يخوفك هاه هههه انا هنا مين تخافين منه بس

زينة بألم : خايفه من كل شيء

بدر : زيون لا تخافين إلا من الله بس و راقبي اعمالك لإن الله مراقبنا بكل شيء يالغلا

زينة ( بتصرخ بتخفف العبء الثقيل اللي اثقل كاهل مشاعرها وتفكيرها المتواصل بأمها )

زينة ابتسمت برضا : الله يخليك لي

بدر دق جواله : وين إيليانا ..؟ مااشوفها

زينة تهز كتوفها : راحت مع امك

بدر بنظرة قوية : زينة ما توقعتها منك عيب تقولين كذا عن امك قولي امي


(())) لست أدري أي عالم هذا بت اهذي كثيراً ..؟ (()))



زينة بحزن يفتك ببقايا البسمة : عفوا اقصد امي

بدر ها هو جواله يعاود الرنين ...

بدر يناظرها : تدرين بطلق ابتهال

زينة بخيبة امل و حزن : ليش ..؟ قلت لك الزمان يخوف وتلومني بعد

بدر بألم وهو يتذكر شكل إبتهال الشامخه المجروحه : لا تخاف من الزمان الزمان ماله أمان خاف من اللي كل

أمانك بيديه و تأمنه .....على الجرح يااصاله

والله


لا تخاف من الزمان الزمن ماله أمان
خاف من يلي كل أمانك في إيدنه وتأمنه
لو حبيبك ما وفالك لو حبيبك فيك خان
ايش ترجي من زمانك النتيجة باينة

نكتشف مر الحقيقة بعد مايفوت الأوان
قلتلك لا تندفع له قلت حبي صاينه
وينه يلي صان حبك ما أشوفه يوم بان
قلبك يلي هو قلبك لا تحسبك ضامنه

لا تعذر بإحتياجك كلنا ناقص حنان
كأنا طفل تمنى اي شخص يحضنه
نبني الدنيا وحنا نوقف بنفس المكان
للأسف ينقص وفانا مع مرور الأزمنة



زينة تذكرت بندر و جروحه الكثيرة الندية اللي ليليا تتجدد ذكراها وسندت راسها و هي تتذكر
بدر لا يزال يلقب هاتفه و يسعى جاهداً لنسيان خيبته و جرحه الندي
بدر وقف : يالله ياقمر بطلع انا بشوف بنتي طيب
زينة تبتسم : تجنن الله يحفظها لك
بدر : ياحبني لها تدرين اروع شيء بحياتي هي
زينة تناظره بحنية : الله يخليكم لبعض تجنن والله
بدر عاوده الإتصال من جديد .. عـــــــزامـ يتصل بك
و استأذن لإكمال المكالمة بالخارجـ
و زينة رجعت لعالمها الآسر بالهاجس الكبير الذي بات عملاقا امام هواجسها السابقة

ألا وهو هاجس امها الحقيقية وحقيقة مرضها !!


"


"
(9)


>><< قلب التسامح ارجو أن تعيد الدروب الماضية من صفحات الذكرى

و أن يتسامح القلب الحزين مع القلوب الشجية حتى لا تضيع الدروبـ >><<



زينة وصلت مرحلة متأخرة مره صارت حتى حكي ماعاد تحكي

الكتمان عذبها .... ما تقدر تعيش حياتها كإنسانة طبيعية التفكير عذبها و الهاجس يؤرقها كثيراً ..

بدر قرب لها و حاول يتقرب لها ولكن خوفها من تهديد مضاوي فوق كل شيء ...

مشاعر متضاربة وبقوة

مضاوي الله يسامحها عذبت في زينة وسودت حياتها

لإن زينة رفضت تتزوج كثير

اخيرا خطبها واحد شخصية مرموقه وشكله جنتل كان مطلق قبل ومن عائلة اوكي بس رفضت زينة لانها

نفسياً ماعاد تقبل أي رجل

مضاوي بعصبية فظيعة : بتوافققين غصب عليك وعلى ابوك اللي جابك

زينة تبكي : يمه ( تذكرت الحقيقة المره ان مضاوي ميب امها) مااقدر مقدر...

امها بقسوة مسكت كتفها : غصب عليك .... بتقدرين بخليك تقدرين انا

دخل بدر واهو معصب : خير وش فيكم صراخكم واصل لاخر الشارع !!

زينة راحت تركض لبدر وتختبي وراه

بدر: يمه مسكينه زينة حرام عليك ارحميهاا تراها بنتك تشوفينها ماتقدر تتكلم ونفسيتها زفت حرام

تعذبينها

امه : واهو عشان نفسيتها زفت المفروض تتتزوج ونرتاح منها

بدر يناظر زينة يضمها : الله يسامحك يمه مالها ضرر عليك

امه : لا يا بدر كل صحباتي يقولون عنها مجنونه تفشلت وانا امك بثبت لهم انهاا طبيعيه وراح ازوجها..

زينة تبكي بقوه بعد جهد قدرت تنطق : بدر تكفى مابي اتزوج قول لها لا لا

امهااا : غصب عليك فاهمه ................

بدر : يمه سامحيني بس ما راح تزوجينها وانا عايش

زينة تضمه وللاسف ماتقدر تعبر لانها ماعاد تحكي إلا كلمة كلمتين

"

"

انتشرت سالفة خطبة زينة وان امها تبي تزوجها بالغصب ...بين العائلة

في الإستراحة

نواف كان جالس يفكر انو يخطب زينة ... قلبه متولع فيها كيانه ومشاعره اسيره لزينة من اول مالمحها في

بيتهم قبل سنين...

نايف : هاه ياولد العم وش تهوجس فيه ............؟

نواف ابتسم : ولا شيء بس ودي اخطب

نايف بهبال : كلوووووووووش اخيرا بس عاد بتخرب علينا ترى بنعنس

حجرف اللي تو ما قلط : اخيرا نواف بيخطب معجزة ذي مين طيب ابي اعرف مين بنته

نواف تنهد : الايام راح توضح لكم

-

-

-

-

تغريد : ضاقت يانواف قضن البنات يعني قضن ؟

نواف : اسكتي يالرمة بلا فضايح وش فيها طيب بنت عمي وبتطوع وانقذها من جبروت امهااا واحبهااا فوق

كل ذا

تغريد بقهر وهي تلاعب ولدها : لعنه لعنه نسيت انها اخت بدر

نواف : وش دخل بدر انا بتزوجه هو انا بتزوج اخته زينة

"

"

خالد عرف بسالفة اخوه نواف استغرب وبنفس الوقت حاول يقنع نواف انها ماتناسبه لان اعمارهم قد بعض

وذا مايكافئ الزواج الناجح ...

ضي : اتركه يا ابو رامي يمكن الله يوفقهم مع بعض ...........

خالد : اهو حر بس عاد مدري عن موقفنا من بندر

ريم : بندر مطلقها من سنين ماله شغل ....

تغريد : افهم يعني انك موافقه انت ووجهك

نواف : لا وانا بنتظر موافقتها عاد ههههههههههه

ام خالد : يمه ماتناسبك والله ادور لك وحده غير بنت مو مطلقة ومجنونه بعد زيهاا

نواف : يمة زينة مو مجنونه

تغريد : لا ويدافع عنها بعد ( مسكت ولدها و طلعت )

الهنوف : ههههه دا الحب عمايل عمايلوو

نواف يتوعد في خواته بصمت .........

نواف : خالد اذ ا ماراح تكلم بدر انا بكلمه ..

خالد : ماراح اكلمه وش اقول صاحي انت .......

نواف طلع وهو معصب مره : خاطبها خاطبها أنا سوا خطبتها لي او انا بضطر و احاكي بدر ....

>><<< الجميع معارض هذا الزواج .....>><

"

"

راح نواف عند بدر في البيت وتقهوى معه وسولف معه ...

بدر : يا حيا الله نواف والله

نواف مشخص خخخ : الله يحييك

بدر : بشرني اخبار إبتهال ؟

نواف : تمام بخير صارت احسن ابشرك ولله الحمد

بدر : الحمدلله بس ماعليش ترى الشيخ يقول لازم اصبر كذى شهر عشان بطاقتي الاحوال يبي لها شغل تعرف

توني واصل الديرة ماعليش تأخرت عليكم بس اذا خلصت انا اجيب لكم الورقة ولا يهمك ( طق كتفه )

نواف ابتسم : أي بس مو جاي عشان الورقة

بدر : هههههههههه معقولة انت بالذات عاد ماعتقد جاي تسلم لا تقول

نواف : هههههههههههههه وش دعوووى

بدر : والله مدري قلبي ينغزني منك مدري ليش ؟

نواف : الله يخليك بس وش حنا لولا الله ثم انت

بدر ابتسم : هااات من الآخر اعرف هالحركات تدري لو بنتي كبيرة كان زوجتك اياها بس دام ماعندي بنات

آمر تدلل

نواف انحرج وسكت ثم تشجع وقال : انا ودي اخطب

بدر ابتسم وطلع جنان : مبروك بس ابشر متى وانا اروح معكم اخطب لك من زمان والله ما رزيت زولي

بمشلح

نواف تشجع : لا انا بخطب اختك زينة .......


صدمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه



بدر مبلم : وش قلت ..........؟ زينة اختي !!!!!!!!


نواف : أي

بدر مايزال مبلماً خخخخ : أي بس تعرف ان زينة.......

نواف قاطعه : مايهم عادي ابيها ابيهااا

بدر : ماعليش ماعتقد انها توافق يااخي امي تبي تزوجهاا وشوي و تنتحر

نواف : لا انا ولد عمها ماراح تخاف مني بتوافق

بدر : والله مدري اشوف مع اني ماعتقد

" بدر حس انو اهل نواف مو موافقين حتى خالد صديقه الروح بالروح ماجا يخطب لااخوه كل ذا استحقار لزينة

ليش يعني عشان ماوراها احد اوريكم انا وربي لااعرفكم بقيمتها هين "


بدر : ماعليش يانواف مقدر احط اختي موقف زي كذى كفاية اللي شافته منكم

نواف بدهشه : وش سوينااا ؟

بدر تنهد بقهر : مو منكم ككل .. يعني من بندر ومن بنات عمانها اللي كنت واثق انهم يعتبرونها زي اختهم

بس مايدري ليش يااخي العالم ما تسامح ولا تغفر الذنب لحد اللي الله يسامح عبيده ......والقهر ان زينة

تتجازى من قبل الناس عشان حركات ناس غير .....

نواف تأثر : بس انا شاري زينة وربي الكريم شاريها لا تحاسبني عشان سواة غيري

بدر : سمعت هالكلام من بندر وشف وش سوى كل اللي اهي فيه بسبته

نواف : انا تحديت اهلي والدنيا عشان زينة تكفى لا تسد الطريق بوجهي اسالها طيب يمكن توافق

بدر ماقدر يقنع نواف ووعده انو بيشوف الموضوع .........

:

:


بدر فاتح زينة بالموضوع



يآخوي .. يآعزوتي


مدخل





" ياســيدي ياخوي يا عز حـــالي
يا عزوتي والـراس لاما عدمنــــــاه "



" ياخوي أنا والله ماني بناسيـڪّ
انت على راسي مخليـڪّ تاجي "
"


ياخوي انا بسالك عن
حلو الايام،
بالله قلي لي متى
ابني احلام، "




ليت الزمن يسمح بلقياك ساعه
...............................وليت الوصل يرجع ولو ثواني
انا اتمنى رضاك ولانيب طماعه
................................اشتري الرضا منك وبأغلى الاثماني
ياخوي ياعزوتي يارمز الشجاعه
.................................ترى الزعل طول وبهجرك اعاني
مانت ولد عمي ولأخو رضاعه
..................................انت شقيق الروح وكل خلاني
قلبي عقب فرقاك جاته مناعه
...................................مايبي غير حبك حب ثاني
ارجع ياخوي ولك السمع والطاعه
....................................ارجع وارتمي ياعز الناس بأحضاني
ارجع وداوي القلب من اوجاعه
.....................................خلني احيا الفرح اللي قد خلاني


الشاعر:

مـــــــــــــــــــشـــــــــــــــــتـــــــــــ ـــــــاق





زينة بكت من مجرد مابدأ بدر يفاتحها بالموضوع وترجت اخوها يحميها من جور الايام

ماتبي تتزوج ماتبي ترتبط تبي اخوها يحميهاااا وبس ....

ما عندها هم غير أنها تتوصل لامها الحقيقية بس كيف راح تواجهها وهي تخلت عنها وتركتها بين ايدين ما

ترحم ..كل ما تتذكر هالشيء تكره امها وهي لسى مابعد شافتها ...

بدر شاف إنكسار اخته و حالتها الواهنة حلف لله يساعدها قد ما يقدر ولا يبتعد عنها

بدر تكفل بكل شيء لراحتها بس طلبهاا طلب ( انها تسافر عند ابوها تتعالج هناك احسن وترتاح من العالم

الظالم اللي رفض يسامحهااا ويستقبلهااا ، يبيها تنسى الناس اللي هنااا وتطلع زينة مثل مايعرفهااااااا)

زينة وافقت بعد تردد لانها انطوت على حالها بس الدعوه عند ابوها واهي محتاجته موووت وافقت وحدد بدر

رحلة الطيارة لزينة

ورد على نواف

وحطه بالصورة كلها وتمنى له التوفيق بس بنفس الوقت حتى نواف مارضاه على زينة ان اهله

يرفضونهاااااااا ،،

فعطى نفسه فرصه يثبت نفسه حتى يخلي اهله كله يوافقون خطوبته لزينة ....

بدر حلف يأخذ بثأر اخته من كل الجروح و الأحزان اللي حولتها لحالة متأخرة جداً ...!



>><< أنا لك يا زمن >><<





(10)

زينـــة سافرت لإيطاليا لأن بدر حجز لها في عيادة نفسية هناك موثوقة خصوصا وان الدكتور المتخصص

صديق بدر دارس معه في جامعه هارفورد ..

زينة سافرت واخذت معها

خيبتها

وفشلهاا

وطموحها اللي انتثر في ارض ما ساعدتها ولا لملمت جراحهااا

حتى امها او بالأحرى اللي ادعت انها امها ذوقتها كأس الهم ...

والبنات ماعاد يسألون عنهاا من ساعة اللي صار ...

والحقيقة المرة اللي كسرت قلبها وصيرتها اسيرة لثنايا غربة النفس



ايه انا و العالم المغرور و الياس اللحــــــوح
خايض حرب الرياح اللي تسوق الاشــــــرعه

مختلط في عبرتي حبر الشقى ودم الجـــروح
ومستوي في نظرتي غرب الوجود و مطــمــعه

عودي المبري بقى به من عطايا الوقت روح
وفصل خامس حاير بين الفصول الاربــــــــعه

وراس مالي ذكريات حلم وأمال و طمــــــوح
لا صديق ولا رفيق ولا طريق واتبــــــــــــــعه

نوب اسافر في سديد الراي ونب في جنــــوح
مختفي صوت الحقيقه كيف ويش لون اسمعه


"





ودعها بدر بدموع ووصاها على نفسها كثيرر وذكرها تطمنه اول بأول و بعد ايام راح يلحقها

زينة تمشي وتناظر في بدر ماتعرف ليش خايفة تروح لوحدها ..... !!

تحس بكل خطوة تخطوها تودع ذكريات حبها المجروح ... تلملم بقايا كرامتها

لا زالت ترتقب وجه بندر ربما وعل وعسى قد يخرج لها من بين زحمة الوجوه !

لا تعلم لمَ تنتظر قدومه ليودعها ...! تود أن تصرخ له بالحقيقة المرة " مضاوي اللي هدمت حياتنا ميب امي "

ولكن مشاعرها خرساء لا تنطق .. دموعها الوحيدة التي تكلل الحالة

ها هي تشد الرحال للهجرة و الرحيل بعيداً عن ثنايا الوطنـ

بعيدا عن ذكريات حبها و عشقها المجنون لمن خذلها !

لمن ارتبط بالغير و تنساها ...!

لمن باعها و باع ذكرياتها و ايامها !

لمن جرحتها و حرمتها من أمها !!

لمن خدعتها و صيرتها إنسانه هشه مجروحة مريضة نفسياً !!


ترددت ...

جدير ان يتم ذلك

كيف لا و الذكرى العطرة باتت تاسر زينة و تذكرها فيه ...

تذكرت بسمته .. جنونه .. عصبيته ...

اشتاقت كثيراً لثنايا عشقه ...

نزلت دمعتها ترثي حالها و قست على حالها قبل ان تقسو على دمعتها

و تشجعت إلى أن وصلت لمقعدها و لا تزال تصارع خلجات عشق بندر التي اخرستها و قست عليها بهذالقرار

الا وهو البعد عن ميناء ذكرياته الحالمة !!

ركبت في الطيارة في الفرست كلاس طبعا ..وطلعت مصحف وقعدت تقرا فيه ...

"

"

بندر مع سعود راحوا الشرقية لأن محمد اخو بندر الاصغر تعبان وماحبوا يقلقون العائلة ويقولون لهم ...

تطمنوا على محمد ...

ورجعوا الرياض يعني مااخذوا إلا يوم وليلة فقط ..

رجعوا للرياض وكان سعود اللي يسووق ...

بندر : ترفق ياسعود وراك طاير ...

سعوود واهو يشرب بيبسي : ههههههههه مشتاق للمدام يالبى قلبها بس

بندر ابتسم وقال : ميب طايرة بس ارواحنا يمكن تطير لو اسرعت اكثر

سعود: اتعب ياجديه انااااا هههههههههه

بندر : اقول لا يكثر وخلني بآخذ لي غطة ....

سعود : لاااااا مافيه وإذا نمت بسوي مثل حركة اخوي نواف بالشباب من هاكسنين تذكر هههه

بندر : مجانين والله انت واخوك ههههههههههه

سعود برباشته : إلا بالطاري سمعت آخر خبر

بندر ينزل شماغه : خير

سعود: نواف اخيرا قرر بيخطب دق علي اخوي بدر وبعد خالد دق علي قبله يحطون عندي خبر..

بندر : ماشاء الله مبروووك اخيرا اقتنع الرجال ههههههههههههه

سعود بحرج : أي اقتنع بس تدري عاد مين خطب .. بتنصدم !!!

بندر : والله اخوك ذا غريب فا اكيد انو طالع طالعة مدري وش تبي ؟

سعود : اهي كشته مو طلعة وبس بس مدري وش صار عليه ؟؟

بندر : مين خطب طيب من بناتنا او برى العائلة !!

سعود بسرعه وبدون تردد : زينة

بندر كان بينام ارخى ظهره : مين ؟؟؟

سعود : اللي سمعت ....


بندر يحاول يستوعب : أي زينة طيب ( قلبه ينبض بقوة وعيونه احترت تذكرها )

و راشد يواكب الموقف بـــ :


علمتني وشلون احب
علمني كيف انســــــــــى
يابحر ضايع فيـــــــه
الشط والمرســـــــــــــى
علمتني وشلون احن
علمني كيف اقســـــــــى

سير علي ..
بس امسح دموعي وروح
سير علي ..
جب لي معك قلـــب وروح
سير علي ..
اذا تذكرت الجــــــــــروح
ياطاغي النظرة خـطا
تجزى بهالبخل العطا
وانا اللي اهديتك أمن
عين وجفـــــــــــــن
هذي فراش وذا غطا
ويا بحر ضايع فيه ..

ياجرح من وين ابتدي
وانت معي من مولدي
وعيت يــــــــــــــــدي
على وداعك تهتــــدي
بس انت علمني الجفـــــــــــــــا
دامني عجزت اعلمك كيف الوفا
ويا بحر ضايع فيه ..




سعود : تستهبل انت ووجهك زينة زينة في غيرها زوجتك الاولى بنت عمي سعود

بندر قلبه يضرب بقوة و عدل جلسته وناظر في سعود ( بدأت نبضات العشق الدامي تجلده بسياط حاده ) :

اووووما ذي مو معقول اكيد انت مافهمت السالفه تراك دايم تلخمني كذى تقول شيء ويصير خطا

سعود بحماس : والله العظيم وربي الكريم حتى كل اخواني دقوا علي يقولون اذا دق عليك ارفض لانو معند

ومقرر يخطبها وإلا بلاش خطبة

بندر قلبه تسارعت نبضاته وقال بخوف : وافقت طيب ..

سعود : مدري وش صار بس اللي اعرفه ان امها بتجبرها تأخذ ولد ابن نصار والبنت رافضة يقولون تعبانة

مره

بندر تنهد وسكت تذكرها ( ياليتك تحسين في حالتي يا زينة و تقدرين الظروف اللي فرقتنا)

سعود : وش فيك ساكت ....

بندر بحسرة : وش تبيني اقول

سعود : هههههههههههههه أي شيء قول مبروك منه المال ومنها العيال أي شي

بندر تأفف ،،

سعود : بايخ كلامي صح هههههههه

بندر : ينقط عسل ولو وش دعوى انتبه للطريق بس ( اشر بيدينه للطريق )

سعوود : تدري يا شيخ لعيونك ياروميو بدق على نواف اسأله وش صار بس اصص لا يحس انك عندي ثم

يستقعد ماأخذ منه لا حق ولا باطل

بندر بألم : اوكي

دق سعوود : هلااااااا بالعريس

نواف : هلا فيك .....

سعود : وش اخبارك .....

نواف : تمام .....

سعود : اخبار العروس ..( تقطع قلب بندر )

نواف : لا عروس ولا شيء حرمتوني من فرحتي خلاص ارتاحواا مانيب متزوج خير شر

سعود : افااااااا يانواف وشذالكلام بس إن شاءالله تكبر وتنسى بعدين صدقني ماتناسبك يبي لك وحده بنوته

..( تقطع قلب بندر مايحب احد يتكلم على زينة خصوصا وانه اهو السبب)..

سعود : خطبتها طيب ؟

نواف : مالك شغل خلاص محد راح معي لااحد يسألني ماراح اقولكم لو الفرح بكرة ....

سعود : اخووووو نورة افااا ياذالعلم ..... ابك تسيف هههههه

نواف ضحك غصب من كلام سعود : خلاص ياعم البنت سافرت

سعود يناظر في بندر اللي تحمس مره يبي يعرف وين راحت..: وين سافرت ؟

نواف : ثاني مره اقول مالك شغل وش دراك يمكن بعد سنه سنتين او شهر شهرين اتزوجها عيب تسأل

بندر وده يحط يدينه برقبة نواف ويخنقه مابقى إلا هالبزر يااخذ زينة حبيبتي مني ويتغزل فيها بعد

ياقلبييييييييه

سعود : بجد عاد نواف وين .. ؟

نواف : مالك شغل المهم البنت رفضتني وبس ارتاحوااااا << متكرن وبقوه ^_^

سعود : اجل ذي علومك هاه ...

نواف : هههههه مايحتاج ادري بقفل في امان الله

بندر تضايق مره من اللي سمع مايعرف وش يسوي.. صدع راسه وعاوده الصداع ...

بندر : بالله يااسعود وقف عند اقرب محطه

سعود : مفلل بنزين..

. بندر : ماعليش وقف ياخي

سعود : مزنوق عادي اوقف هنا بر ماحولك احد هههههههه

بندر : ههههههههه اقول لايكثر وووقف وبس

بعد مسافه 2 كيلو وقف سعود...

سعود : وين المسجد او السوبرماركت او دورة المياة هههه؟

بندر : سبحان الله انت واخوانك كلكم تحب تعرفون وقف هنا هنا وبس مالك شغل بالباقي

وقف سعود وقال : الشكوى لله وحده يلاااا بسرعه لا تتأخر اذا ابطيت بروح عنك هههه

بندر : هههههههه تسويها والله خبل ماينقال عنك

سعود: مو كانك من قبل شوي تسبني وانا ساكت محترمك عشانك معصب اخاف اقول شيء وتقبس علي او

تصفقني كف محترم صدقت عمرك انك محقق كفو

بندر ابتسم ونزل ،،،

وسعود يتابعه وين بيروح ....

شافه دخل السوبر ماركت دق سعود على بندر وقال له : هات الرياضية معاك ..؟

بندر بحزن مبين على ملامحه : في الرياضي بس تبيها ههههههه

سعود : والله مو ناقص انحياز للإتحاد انا ههههههه

طلع بندر من السوبر ماركت وركب السيارة ...

سعود يناظر فيه ..

بندر : خير

سعود : مااشوف معك شي ليش نازل وغاثني من كيلووين دور محطه خير تستهبل انت ووجهك ..

بندر عشان يفهمه السالفه طلع زقارة وبدأ يدخن..

يسحب زقارة ورا الثانية لانه متضايق حدددده

سعود : لحووووووووول مو قلنا انتهينا من هالقرف وش رجعك له

بندر واهو يدخن بشراهه

بندر ناظر سعود بعد فترة : الضيقه رجعتني له .....

سعود : ماعندك إراده صدقني

بندر روق شووي يوم دخن والحزن لا يزال يرسم له خطى واضحه وقال : اتعب انا ياإراده ههههههه الظاهر

المدام لها تأثيرات عليك مره لغة عربية اجل


( بندر صار مروق وجاذبيته صارت لا تضاهى الحزن اضفى عليه بهاء وجاذبية )

سعود : يالبى قلبها مشتاق لها والله ترى بذبك عند مدخل الرياض وانت تصرف خذ لك ليموزين أي شيء

هههههههههه

بندر : الله يكفيني شرك نذل تسويهااااااااهههههههه

بندر يفكر " وش الرياض ماعادت بالرياض دام القمر مو فيها ...!! كأن الرياض اختفت وحتى ماعاد فيها

سكان .... وش لي بالرياض دام زينة ماعادت تتنفس هواها كيف بعيش أنا وهي بعيد كيف ؟؟ عساها بخير

يارب "

"

"

"
وصلوا الرياض وكان الوقت الساعه 2ونص في الليل ....

نزل بندر لبيته يجر حزنه و حسرته الصامته ..

مايعرف ليش حاسس بشيء غريب يقرقع بقلبه تعوذ من الشيطان لانو ذالاحساس من زمان يراوده بس يطرده

بذكر الله

دخل بندر البيت شكله مبين انو البيت فاضي مافي احد ...

دخل ناظر الصاله مافيها احد ..

بس لفت انتباهه وجود شموع تعطي جو مره رومانتيك على الدرج وعلى الطاولات ...

و بتلات الورد في كل مكان والريحة رايقه تريح الاعصاب ...

.. قال بنفسه واو معقوله صوفيا حست اني بجي ومستعده لي وناسه ^_^
-
-
-
-
-
-

" اقل شيء احس انو في احد منتظرني "

طلع مع الدرج

خطوة

خطوتين

ثلاث خطوات

أربع خطواتـ

واستغرب انصعق قلبه بدأ يضرب بسرعه

يسمع اصوات خاف يكون شيء قال بسم الله الرحمن الرحيم وقرأ اذكاره وقال ( اللهم انك سلطت علينا عدوا

عليما بعيوبنا يرانا هو وقبيله من حيث لا نراهم اللهم أيسه منا كما أيسته من رحمتك وقنطه منا كما قنطته من

رحمتك وباعاد بيننا وبينه كما باعدت بيه وبين رحمتك وجنتك ) ...
-
-
-
-


بس قلبه مازال يضرب تشجع وطلع فوق

ناظر غرفته ( غرفة النوم )

سمع صوت صوفيا تضحك بنعومه وتتكلم بدلع وغنج ...

والطامة الكبرى انه في صوووت رجال عندها بالغرفه

_

-

-

-

-

؟

بندر ماقدر يتحرك انشلت اطرافه من الصدمة والربكة ....

( موقف صعب يحس كرامته و رجولته انجرحت)

مايعرف كيف يتصرف ....؟

دامه بدأ يثور " معقولة اتوهم لإني اكرهها بس قالوها ذيل الكلب ما يتعدل "

فجاءه بدأت تطلع تمتمات واصوات غريبة من الغرفة مخلوطه بضحكات

طبعا تقدم بندر

( لاحظوا اللي بالغرفة كانوا خاشين جو مالاحظوا بوجود بندر ) ...

بندر تقدم وباب الغرفه مفتوح

و ها هي خطواته تأمل تكذيب المشهد المتوقع

شاف صوفيا زوجته اللي زوجه ابوه عشان تجيب له عيال وتسعده شافها في منظر غير أخلاقي مع شباب

وسيم المظهر ...


بندر صقع الباب بقوووة

-

-

-

-

؟

للحين مكذب اخينا في الله خخخخ

-


-

-

صوفيا ناظرت بقوووه وبهبل وشاف بندر تفاجأت ...

دقات قلبها بدأت تعتلي و تكتوي بزفرات الموت المفاجئ

الشاب ناظر فيه وأستغرب ناظر فيها الشاب وقال : يالخاينة تواعدين واحد غيري لي معاك 6 سنوات وتعرفين

غيري

صوفيا انجنت ماعرفت تحكي ولا شيء ....

لا تزال سياط الصدمة الغير متوقعة تلسعها بعقارب الموت البطئ

بندر فقد اعصابه

ودخل مسك الولد وصفقه كف قوي طيحه بالارض وبعدين اخذه وكفخه تكفيخ مسح فيه البلاط لين برد قلبه

وقال اسمك ياكلب ؟؟؟؟؟

اخذ اسمه وقال : الحين قدامي على مركز الشرطة ياجزمة ياحقيرر اوريك وربي غير تندم انت وذالخمه اللي

طايح فيهاا ...

مسك صوفيا اللي عجزت واهي بتهرب مسكها وصفقها كف ومسح فيها البلاط

اهي بعد اخذت نصيب وافر من الطق والضرب ..

في لحظة طيش وقهر.طلع بندر المسدس بيقتلهم كلهم

صوفيا : اذبحني ريحني ماابي اعيش بعد اليوم الله ياخذك إن شاءالله تمنيت ماتعرف شيء عساك تموت يوم

عرفت( تبي تشغله الحيوانه لانو الزفت خوييها ايمن استغل بندر ومسكه من ورا )

بندر استوعب : اتركني ياكلب .. والله بتندم ياحيوان اتركني ...

ايمن : مالكلب غيرك ولا الحيوان غيرك انت غبي حتى زوجتك ماتعرف كيف تريحها

وناظر فيها وارسل لصوفيا بوسة

أيمن بهيام : واحد عنده وحده حلوه وغنوجة زي ذي ليش ماتدلعها وتريحهااا اما زوجتك عليهااا جمال

وجسم شيء

بندر انقهر مات قهر عجز يتحمل وقال : ياجبان لو فيك خير واجهني مو تجي من ورا ياكلب

مسك الشاب المسدس وصوبه على راس بندر قال : صوفي حبيبي ايش رايك تبين منه شيء قبل يموت ..

صوفيا : لا قلبي اذبحه ابيه يموووت ههههههه << عساك تموتين أنتِ واياه +_+

بندر : الله لايسامحكم ولا يبيحكم ياعيال الكلب ..

مسك الولد بندر واخذ قطعة قماش وحطها على المسدس وصوبها على راس بندر ....رغم محاولات بندر

بالمقاومة

تلاشت ذرات العشق ....

اسطورة الشموخ و الجرح اقد آن لها الإندثار!!

منبع الجروح الدامية المتجدده في صرح زينة ...قد اشرف على الأنتهاء !!

(بووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو)

انطلقت الرصاصه وكانت بدون صووووت ..

؟

؟


علمتني وشلون احب
علمني كيف انســــــــــى
يابحر ضايع فيـــــــه
الشط والمرســـــــــــــى
علمتني وشلون احن
علمني كيف اقســـــــــى

سير علي ..
بس امسح دموعي وروح
سير علي ..
جب لي معك قلـــب وروح
سير علي ..
اذا تذكرت الجــــــــــروح
ياطاغي النظرة خـطا
تجزى بهالبخل العطا
وانا اللي اهديتك أمن
عين وجفـــــــــــــن
هذي فراش وذا غطا
ويا بحر ضايع فيه ..






اغتيلت هذه الإغنية الرائعة

كيف لا و بندر هو هذه الأغنية ....

وإذا تمثلت الإغنية جسداً لصرخت : بنــــــــــــــــــــدر


فجـــــــــــــــاءة

في الطابق السفلي

سلمان : كح كح وشذالريحة خياس اووف بس

حجرف : كح غريبة بندر مكلمني قبل شوي متأكد قالي تعال البيت

سلمان : الله يأخذ عدوك يمكن بيت عمي قصده لانه يمكن مابعد وصل من الخبر كح كح

حجرف : يارجال لا تلحس مخي قبل شوي حاكني وهو بالطريق وصل الرياض وقالي استعجل بالأوراق بعد

سلمان ناظر فوق : سمعت الصوت اللي سمعته

حجرف بدهشه رفع ثوبه بسرعه و يركض : ايه يالله نشوفـ وش فيه ..؟

دخل حجرف ومعه اخوه سلمان ناظروا في الموقف كان مايبي له تفسير

عيونهم ميب مصدقة .... تجمدت اطرافهم ..... !!

من الخلف ايمن يترنم ضحكاً مع صوفيا لوضع تخيل يليق بنهاية بندر

حجرف و سلمان مسكوهم وكفخوهم تكفيخ...

بندر تحرك بفاعلية عنيفة ومسك الولد

بندر : انا اوريك من الجزمة ياجزمة ياجبان هالحين
مسك بندر المسدس

سلمان : بندر لا تضيع مستقبلك عشان واحد جزمة مايسوى موطى رجولك ،

بندر : بربيه والحين بصوبه على اختكم بس شوووووي...

حجرف مسك يد بندر واخذ منه المسدس : ماابيك تضيع مستقبلك يابندر عشانهم اخسرهم

مسك بندر الولد وسلمه لمركز الشرطة بيروح له ويسنع ابوه جده بس مو قبل مايسنع صوفيا..

دخل البيت وطلع لها فوق لقى اخوانها يسنعونها

" ما أقسى حالها نهايتها ذليله كسيرة ...هذي نهاية الغرور و التجبر "

بندر سحب نفس عميق لان توه وصل من المركز : انتِ ماابي اوسخ يدي بلمسك فاهمه ولا ابي اضيع

مستقبلي عشان وحده ساقطة مثلك الله لا يوفقك ولا يسامحك روحي انت طالق بالثلاث

حجرف وسلمان منفشلين من بندر مايعرفون وش يقولون مسكها حجرف بقوة مع شعرها ودزهاا بالسيارة

بقوووة

بندر تعب وجلس في الصاله ناظره سلمان

سلمان : بندر فيك شي تعبان

بندر بعصبية : يعني وش رايك وش تشوووف

سلمان : ماعليش طول بالك اذكر الله والله كريم ربي بيعوضك

بندر : انا تعبت خلاص كل يوم طالع لي شيء جديد تعبت مرضت الله ..

سلمان : لا تكمل خلاص كل شيء واضح .... بس العذر والسموحه يااخوي خبرك والله مالنا سلطة عليها

مافي طريقة ماجربناها بس الشكوى لله كود هاللي صار يصحيها ويوعيها

بندر : عساهااا ماتصحى وطول عمرها تتنكد

سلمان : لا اله إلا الله محمد رسول الله ..

دخل سعووود اللي كان طاير عقله .. ( بندر مواعدهم يجونه عشان بينهم أوراق للعم عبدالله )

سعود مبلم : وش السالفه ..؟

بندر بعصبية : لحول كملت وانت وش جايبك بعد يااخي اطلعوا خلاص مابي احد واحد تعبان ومرهق يلا ولا

عليكم امر

سلمان يناظر بندر يترجاه في نظراته انو مايقول شيء من اللي صار لان مهما صار صوفيا محسوبة اختهم

بندر : عن اذنكم بروح انام بتجلسون هنا اجلسوا بس انا تعبان

راح بندر واول ماممشى طاح مغمى عليه واضح انو نوبة الصداع حاشته مره ثانية

فزعوا له الشباب كلهم ووصلوه اقرب مستشفى

"


"


"


أخيرا



الحمدلله خلصنا البارت السادسـ ولي عودهـ مع البارت السابعـ يوم الإثنين بإذن الله تعالى ...

تذكروا دائما :

تهمني ملاحظاتكم و توقعاتكمـ ....؟؟؟::40::

 
 

 

عرض البوم صور ديمـــا   رد مع اقتباس
قديم 08-11-08, 07:47 PM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 98422
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: ديمـــا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ديمـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

خير إن شاءالله

وين التفاعل

مالك سنع وربي الحين اتعب واجيب لكم اول باول

طيب مش عشاني عشان الكاتبة المبدعة +_+

 
 

 

عرض البوم صور ديمـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة شوق ألماس, باكر على الظالم تدور, سعوديات بعروق إيطالية, سعوديات بعروق إيطالية باكر على الظالم تدور الدواير للكاتبة شوق ألماس, شوق ألماس, قصه سعوديات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t95319.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 09-08-10 11:03 PM


الساعة الآن 05:18 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية