لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

المنتدى العام للقصص والروايات القصص والروايات


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-04-21, 06:39 PM   المشاركة رقم: 66
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2017
العضوية: 327052
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: شتات الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شتات الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شتات الكون المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: رواية: أحببتُ حُطاما سَبق أوان الرحيل\ بقلم شتات الكون

 


Part20
.
.
.


قبل لا ندخل في البارت حبيت أنوّه على كذا نقطة عشان نصير في الصورة السليمة مُنذ البداية، شخصيات الرواية ليسوا منزّهين كل التنزّيه فهم بشر يصيبون ويخطئون، والأحداث فيها من الواقع والخيال النّاطق، لم اقتبس الأحداث من حياة أحد أبدًا أبدًا، وليس هدفي تزيّين الحرام، بعض تفاصيل الأحداث لم أحبّذ التطرّق لها لأسباب عدّة حفظًا للحدود التي وضعتها لنفسي، كتبت اشياء كثيرة من وجهة نظر مختلفة خاصة لشخصيات الرواية، بعض الأحداث ربما كُتبت لتكون خارج دائرة المألوف بطريقة ما، فيه تعدد باللهجات لمناطق السعودية ودول أخرى إن اخطأت فيها اعتذر للجميع حاولت بجهد أن اظهرها بشكل صحيح ولكن اعلم اني بشر أُصيب واخطأ فألتمس لكم العذر من الآن، و يُسعدني ان اشارككم ايّاها بصدر رحب..فأنا اتقبل النقد ووجهات النظر بأدب ورُقي، روايتي ايضًا تحتاج لتأني في القراءة كما أنّها معقدة بعض الشيء، كتبت أجزاء كثيرة منها ولكن اعتذر منكم لن استطيع أن اشاركم اياهم في دفعة واحدة لعدّة اسباب منها ما زالوا على قيد التعديل غير إنّي مقيّدة بظروف خارجة عن إرادتي..لذلك سيكون هناك بارت واحد في الأسبوع "اليوم" لن يكون محدد..في الواقع لا استطيع تحديده استنادًا لظروف حياتي الشخصية.



.
.
.

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
(لا تلهيكم الرواية عن الصلاة، اللهم بلغت اللهم فاشهد)
.
.
.




.
.
يؤلمه أن يرى شحوب وجهها، يرى تقلّباته طريقًا وعرًا من الوجع، لا يقوى على أن يراها تتلوّى بالصّمت، هي ابنته الوحيدة..ابنته الذي أودع حياته كلّها من أجلها، اصبح مُلازمًا لها لكي لا يُشعرها بفقد أمها، اعطاها حنانًا وحُبًّا عميقًا ومُسهبًا فيه لكي يسّد طريق الفُقد ويسد ذرائع الإشتياق بالقدر البسيط، وإن أوجعتهُ وإن ابكتهُ يومًا فهو لا يستطيع أن يُقاوم رغبته في المجيء لها وترك العمل وراؤه، ابتعد من أجل أن يتخلّص من ثقل الألم الذي أودعتهُ في صدره، خاف من نفسه وضجيجها..عاقبها على بُعده ولكي يسد باب الغضب تقوقع هُناك.
المقطع الذي انتشر نشر السُّم في جسده وبثّه بشكل سريع..خاف عليها..خاف عليها من نفسه ومن النّاس والمجتمع عامة..خاف من النّفوس الضعيفة تستقطب ضعفها، وخاف من عائلته ومن حُكمهم عليها، ولكن كل هذا تلاشى أمام سماعه لحالتها من قِبل الطبيب خرج مذعورًا ليبتعد يُريد أن يستوعب ما قاله..يدها لن تعود كما في السابق ..الكسر أثّر عليها سلبًا..ستحرّكها..ستتعامل معها بشكل آخر في منتصف الأفعال الطبيعية.
ربما بعض الحركات من رفع اثقال أو من حمل أشياء خفيفة لن تكون قادرة على فعلها بعد الآن..ستكون حركتها محدودة!..بسبب قلبها الطيّب خسرت شيئًا ثقيلًا ..يدها ستكون ذكرى مؤلمة لها..بقيّ في مدينة جدّه..لفترة ولكن لم يستطع أن يكبح خوفه ...فهو لم يعتاد على أن يكون شرسًا معها..لم يعتاد على ضربها بسوط غليظ..ولكن حدث الأمر وخرج عن سيطرته بعد أن اثارت جنونًا أدّى بيدها إلى التعطيل..إلى الألم..إلى الأشياء التي تُفلق قلبه وتوجعه!

في لحظات تذكّر ابنت اخيه رحيل..تذكّر غُربتها..وتذكّر قُربها من أبيها..يا تُرى كم عانت من أجل أن تعتاد على صلابة وقساوة والدها الذي ابتعد..هل ذبلت مثلما ذبلت ابنته الآن..فهو يرى ذبول عينها الخارج على دائرة ألم بُعده وألم شوقها وحاجتها له..هل ذبلت رحيل هكذا..انفلق قلبها..وأخذت تضّج برغبة وجود جلّادها أمامها؟
لا يريد الإنغماس في التخيّل إلى ما آلت إليه، هي الأخرى أحدثت جرحًا عميقًا في القلوب ولا يسعها أن تطبب هذهِ الجراحات سريعًا ولكن ربما قلبه الآن يتفهم كل شيء يتفهم كيف يُلملم جرحه لأنهما الاثنتان بحاجة إلى من يشّد على يديهما وإن أخطئتا فالبُعد في حضرت ما ذاقاه من ألم خطئًا آخر ربما يُلهب تلك الجراحات العصيّة ويُفسدها أكثر!
.
.
اقترب منها أخذ يُمسد على شعرها المُلتصق قليلًا على جبينها بسبب حُبيبات العرق المُرتسمة في خرائط تيه الإشتياق الصادر من صوتها والواصل إليه، انحنى قليلًا
اخذ بيديه يطوّق وجهها ويُمسح حُبيبات العرق.
اردف: يا عين أبوك..
تهجّد صوتها في النُطق لتعض على شفتها السُفلية بخجل: يبه آسفة..
وانخرطت في نوبة بكاء بصوت شهقاتها المتعالية
لم يعتاد على أن يراها تبكي، تلوذ بنفسها خجلًا بنظرات الإنكسار التي تصدر من عينيها إليه
: أششش..لا تتعبين نفسك يبه..لا تتكلّمين..
تردف: سامحتني؟
يهز رأسه: وما سامحت نفسي.... وصّلتك لهالحال يا قلب ابوك أنتي!
ازدردت ريقها نظرت بعينيها المحمرتين لعينيه
حاولت أن ترفع رأسها قليلًا لتشد بيدها السليمة على يده لتقرّبها من فاهها
وتقبّلها: يبه انا استاهل ...أنت مالك دخل باللي صار..أنا جبت هالوجع..
وشهقت ببكاؤها: لنفسي..ما كان علي اهرب من المدرسة...
راشد مسح على رأسها: خلاص مزون ...أنسي..أنسي..أهم ما علي صحتك..والحمد لله الجهات المختصّة..خذوا حقي وحقك...والمقطع وقفوا من انتشاره..
مزون أخذت نفسًا عميقًا لتعقد حاجبيها
: ما صيدي يصير تسذآ يا بو مزون...
ابتسم رغمًا عنه حينما تحدّثت بلهجتهما الأم...قبّل يدها
مسح على جبينها مرة اخرى
: اللي صار ما ارضاني يا مزون..وقهرني..بس اللي زوّد قهري..تعبك وطيحتك وجعانه بقل حيلة على الفراش..حسّيت وقتها قلبي أرتبش وخاف من الفراق..

مزون بللت شفتيها تحاول أن تسيطر على رغبتها في البكاء ورغبتها في احتضانه
يُكفيها هذا الوجود، وهذا التسامح الكريم من قِبله
تحدثت بنبرة وجع: والله اللي سويته من غبائي يبه اعترف...ولا توقعت في يوم اصير صيده كذا..واحتار ولا اقدر اسوي شي...يبه والله أنا تربيتك ومالي بالسوالف ذي...وما هقيت انخدع يا يبه...لم هربت مع صديقتي ..هي خدعتني غدى عقلي مني وخفت...وكنت برجع بس خفت عليها...وبقيت معها...
لا يريد منها أن تتحدّث بما جرى يعلم كذبت في الحقائق والآن لا يريد أن يستمع لهذه الحقائق اللّئيمة يُكفيه اعترافها بخطئها ويكفيه وجعه!
: يا بوك مابي اسمع شي من اللي صار..بس يا مزون...لا تعودينها...بعد ما فيني حيل والله...
مزون بعينين مدمعتين: راح أقضب الوطا ولا عادني بسوي شي..يبه بعد هالدرس الثقيل..ثق فيني ثقة تامة مزون تغيّرت وضعفت ...ولا عادها بتثق بالنّاس..
ثم عادت تبكي...بينما هو انحنى ليقبّل جبينها بحنان وأخذ يطبطب على يدها السليمة
: لا وانا ابوك لا..ما بي اشوفك ضعيفة ولا ابي اشوف خوفك من النّاس..لكن من حذر سلم...لا تعطين الثقة التامة لأحد..ولا تصيرين شكّاكة...الإعتدال في الأمور وأنا ابوك...يسد باب أوجاع كثيرة...
ثم ابتعد: نامي يا مزون نامي...
مزون برجاء وبعينين مدمعتين: تكفى لا تروح وتخلّيني أنا بليّاك ما اسوى شي يبه...
كُسر قلبه، طُعن من نبرتها
ارتجفت شفتيها واهتزّ قلبه ليردف: ما بتحرّك من مكاني...نامي ...نامي يا عين ابوك انتي رّيحي..
تنفسّت بعمق شديد نظرت لعينيه ، هّز رأسه وكأنّه يحثّها على إغماض عينيها لم تنبس بكلمة شدّت على يده واغمضت عينيها، وهو أخذ يتأمّل ابنته بقلب أبوّي حنون وخائف ومتضرر وتالف ممّا سمعه من الطبيب
ولكن وكّل أمره إلى الله ..قبّل كف يدها واخذ يقرأ عليها بصوته الحاني ما تيسّر من القرآن الكريم.
.
.
ذابل..وجهه مصفر..منعزل..وينظر للسقف بشرود..يشعر الآن حقًّا بالحُب..يشعر بوميضة واشتعاله في صدره..يشتاق لها..الجنون يحثّه على التفكّير في طريقة للُقياها..بالأمس هرب من الجميع وخرج لا يريد أن يحتفي بسعادة الجميع لـ"لشوفة الشرعية" لعهود..هرب وأخذ يجول في الأماكن التي تمتّص وتشتت خوفه واشتياقه.
يعلم اخطأ فضح نفسه بنفسه ولكن يُدرك حبّه صادق ..ولكن هذا الحُب لا يكفي..لا يروي.
العيون تلك لا تُلامس قلبه لا تجعل نبضاته تهدأ تحثّه على الإقتراب على اقتراف ما لا يعيه عقله..حينما قارنها بمناهل لم يقصد أذيّتها ولكن لو تعلم مناهل كانت تكّن لهُ مشاعر في ذلك الوقت ماذا فعلت؟ لذلك هو أخبرها مناهل لا تخاف أحد
جريئة..غير مترددة..ذات يوم..كانا يلعبان في مزرعة (النخل)جدّهم ما بين النخّيل الضخمة التي يخشاها في ذلك العمر..يتمشان..يُلاحقون الدجاج..يقطفون مشمومًا ذو رائحة زكيّة..يركضون هُنا وهناك ليشعلون الإبتسامة لترتسم على وجهه جدّهم الذي يحتضنهم آنذاك بطيب كلماته ودفىء حضنه..امسكت يده..اجبرته على المرور من خلال القطعة الخشبة المسندة ما بين حافة السّد ليستطعا المرور من خلالها للجهة الخلفية من المزرعة..هو يخشى العبور والوقوف على تلك القطعة يظن أنها ضعيفة وستسقطهما ولكن ماذا فعلت..امسكت بيده...اخبرته بألّا ينظر للأسفل..عبور الماء تحت تلك القطعة الخشبية ليس عميقًا..السّد ليس خطرًا..لا يُثير الخوف في نفسها ولكن كان يُثير خوفه..سحبته..جعلته يعبر من خلاله وهو يصرخ
" منااااااااااااااااااااهل بطيييييح"
...تضحك بعبث...تسحبه وهي تنظر لوراؤها...تصرخ بسعادة
"سكّر عيونك وامش..انا ماسكة يدك يا خوّاف"
..فعل الأمر ..عبرا معًا..يسمع ضحكها..يسمع نبرت صوتها المشجعة له...وحينما عبرا..اردف" بالله كيف بنرجع ...ما نيب مار منه مرة ثانية"...تبتسم ..تدور حول نفسها ..تُسقط نفسها على ظهرها لتنظر إلى السعف الذي ظلّلَ عليهما أشعة الشمس..ابتسمت" راح امسك يدك وما بتركها وما راح تطيح نفس ما سويت "..ثم ركضت..لتتجّه إلى شجرة "الكنار"..تسحبه بيده اليُسرى تركض..لا تخاف البُعد ..لا تخاف الحشرات..ولا تخاف ظّل السعف ..ولحاء النخيل..تعبر هنا وهناك تضحك..تسحبه وهو خائف يقتربون من الشجرة..تقف أمامه..تقطف ثمرة منها تقدمها له تبتسم" أحبّك نوّاف" كانت تشدد بشكل غليظ على حرف الواو..اعترفت بحبّها البريء ..ثم سحبته ليركضا إلى الداخل..إلى عمق وكثافة النخيل وإلى ما يخافه.

توقّفت الذكريّات..توّقفت الأحلام...توّقف كل شيء..هو يحب مناهل كأخت له..ولكن قلبه يحب وصايف حقًّا بنظرة مُختلفة..يحبّها بخوفها وترددها ولكن في بعض الحين هذا الخوف يستفزّه..يحثّه على إخراجها من القوقعة ولكن لم تخرج..وها هي ابتعدت مسافات طويلة..كيف يصل؟
.
.
نحاول الوصول ولكننا لا نصل يا وصايف..جميع الزوايا مبهمة
جميع الطرق مسدودة..جميع المخاوف أمامنا..ليت عُمرنا يتقدّم عشر سنوات للأمام
ليتَ قلبي يهدّأ قليلًا ..ليت عقلي يتوقّق عن التفكّير
ليت لساني قُطِع حينما عقدتُ تلك المقارنة اللئّيمة
أحبك وصايف..أحبّك وكثيرًا..ليتكِ تعلمين بحجم هذا الحُب
بحجم هذا العُشق..بحجمي أنا يا وصايف..أنا المنسي وأنا المتضخّم في المشاعر!
.
.
انفتح الباب عليه..انقلب على جانبة الأيمن ليولّي بظهره
سمع صوت والدته المرتفع: نوّاف...نوّاف وانا أمّك قِم..الساعة ثنتين الظهر..قوم صل وساعد اخوك ببيت جدّك...شكلك ناسي اليوم ملكة اختك...وش هالنوم اللي تسلّط عليك...
اغمض عينيه..يهرب..من صوتها..يشدّ على اللّحاف ليغطّي بهِ إحمرار وجهه
شعر أنه يختنق..شعر أنه غير قادر على كبح مشاعر حُبّه..يريد لُقيا يسد بهِ جوع الحنين...يؤمن ..وكثيرًا...أن الإشتياق مؤلم..
"يتكّأ الإشتياق على مرفأ الذكريّات"...وها هي ذكريّاته..معها بدأت تتأرجح معه وما بين عينيه تشع لتفضحه..يتذكّر قُبلته المشتعلة بالحُب..يتذكّر غياب عقله..ومرور تيار مشاعره في قلبه ليُسارع النبضات ليفصله عن العالم ووجوده..ليصّر على بقاؤه رغم البقاء في وحل الذّنب عذاب ولكن عذابه كان لذيذًا وجد بهِ شيئًا ليُخرس فيه ضجيج لا يصنّفه بأي تصنيف..ولكن بالمقابل..هي اشتعلت ..هربت من ذنبه للنجاة..وابتعدت عقوبةً على ما قرفه في حقّها من أجل إسكات فوضاوية مشاعره من الدّاخل.
.
.
أتت بالقُرب منه..سحبت "اللّحاف"
: نوّاف وجع قِم ...اقولك قِم...
هزّته..فتح عينيه المحمرتين..ووجهه الشاحب اصبح مرئيًا
جلست على طرف السرير بخوف
: علامك؟
نواف بهروب حاول النهوض: هذاني قمت..
سحبت يده: قبل قولي علامك..صار لك فترة ضايق ..لا تفكرّني ما حسيت فيك...بس انشغلت بخواتك...قولي علامك..مسوي شي؟
نواف انهار بعصبيّته: هذا انتم ...تحسسوني قاتل لي أحد...لا ما هوب صاير شي...تطمني...فكوني من هالموال..المتكرر..
وكاد يمشي ولكن وقفت أمامه: نوّافوه..قولي وش فيك..مانت طبيعي..تعبان؟..محتاج شي؟
نواف تنهد مسح على رأسه يشعر بالضيقة من هذهِ الأسالة
كاد يتكلّم ولكن دخل صارم
: زين هزيت هالطول ...وش هالنوم اللي نازل عليك بأوقات المناسبات..

بلل شفتيه..كاد يمر ولكن ارتفع صوت والدته
: قولي قبل وشفيك...
ألتفت على والدته: ما فيني شي..ارتاحي...ما نيب داخل في مصيبة...لاني مفحّط..ولانيب حشّاش..ولانيب مدمن..ولانيب سكّير!
صُعقت والدته من حديثه الوقح
وتقدم صارم ليصرخ: نوووووافوه ألزم حدّك وابلع لسانك الوسخ...
نواف صرخ: وششششش تبون مني...اقوم من النوم؟...هذاني قمت...ليش بعد تحنون على راسي..قلت لكم ما فيني شي..اخلاقي زفت...لأني تو جلست من نومي....
ام صارم بانفعال: وبس نسألك تشتط ...وترمي علينا حكي مثل وجهّك...احشمني أنا امّك..ما سألت إلّا لأني خايفة عليك...
نوّاف ابتسم بسخرية: انا ما فيني شي...والله العظيم ما فيني شي...نفسيتي تعبانة وبس..ليش ما نتي مصدقتني..
صارم نظر لوالدته ونظر لأخيه
تقدمت والدته: صار لك فترة مو على بعضك..وتتصدّني عني وعن ابوك...قولي اللي في خاطرك...ولا تجلس تحوس افكارنا كذا...
نوّاف سكت مسح على وجهه عدّت مرّات
: ما في شي قلت لكم..وحقكم علي...راحت علي نومه ونسيت ملكة دانة اليوم...هذاني قمت وبقوم اسوي اللي تبون..عن اذنك..
ثم خرج من الغرفة تحت انظار صارم..الذي تبعه فيما بعد..
بينما والدتهما تنهدّت بضيق..
.
.
امسك معصم يده: قولي...وش وراك؟
ألتفت خلفه بسخرية: ولا شي..
نفض يده وهو يشد على اسنانه: نوافوه...تراني ما نيب غشيم قولي وش فيك؟
نواف نفض يده من أخيه: تعبان...وانتوا جالسين تضغطون علي..
حاول الدخول للخلاء ولكن صارم مسك يده: من ايش تعبان؟
نوّاف بجدية رمى حديثه: اشتكي من قلبي!
ثم دخل الخلاء وصارم شد على قبضة يده ظنّ أخيه يسخر منه..تأفف ثم ذهب لغرفته.
.
.
.
هل يُسمح لنا بتخطّي اليوم؟ أعني بحذف يوم من أيّامنا؟
هي تريد أن تحذف هذا اليوم، شعرت بالربكة وبالجديّة من قدومه سريعًا
تشعر بحماقة انهيارها في ذلك الوقت..تشعر بتسرّع لسانها في نطق الموافقة عليه
تشعر إنّها الآن ادركت جديّة الأمر.
غير مستعدّة للعَيش في قفص الزوجيّة
تخشى كل شيء..تخشى الحياة..تخشى محمد..تخشى جدّها..وتخشى نفسها ومشاعر جمّا.
مشت بخطى متسارعة لم تستطع من عدم المجيء لهنا..كان عليها أن تأتي إلى تمام الساعة الرابعة عصرًا ثم تعود للمنزل من أجل التأهّب لملكتها في هذهِ اللّيلة التي ستُنير ابتسامات كثيرة..هي حققت رغبة جدّها..اخرست الجدال والنّقاشات من عدمها..هذا القبول سيُسعد الكثير..ولكن الآن..تشعر بربكة قلبها..تشعر بجديّة الأمر..ومحمد لم يُزيدها إلّا توترًا حينما اعلمها برغبته في هذا الزواج ليكون حقيقيًا..تخشى من أمور كُثر هي تحاول الآن تجاوزها..خرجت من غرفة المريض..ستذهب للمكتب..لا تريد أن ترى محمدًا الآن حتّى لو على سبيل اللّمح..لا تريده..تريد الهروب..من الأشياء التي تتطفل عليها..من ضجيج جدّها..ومن موقف تلك اللّيلة وهي واقفة أمامه ترجوه بأن يسمح لها بالخروج من المجلس..أوجعها..ولكن ها هي الآن حققت رغبته..خضعت لأمور تكرهها.

تنهدّت..سارعت مشيها..عقلها لا يعي ما يدور حولها..اصطدمت في كتفها
: اوبس ..بسم الله الرحمن الرحيم...عيونك وين دانوه؟...
وبشهقة: وبعديييييييين تعالي الليلة ملكتك شلون جيتي؟
نظرت لها وهي تحرّك نقابها لتعديله: اف يا موضي لا صيرين لي مثل عهود حنّانة..تعرفينهم ما عطوني إجازة...وقللوا لي من ساعات العمل..
موضي مشت بمحاذاتها حينما بدأت تمضي دانة في الممر: طيب ليش...كان كلّمتي دكتور رعد ..
قاطعتها بنظرت: وش دخلللله هو....
موضي بجدية: يمكن يقدر يتوسّط لك عند المدير..
دانة : يا شيخة فكّيني بس هذا هي كم ساعة واصير بالبيت...بيمديني اسوي كل شي..
واصبحتا واقفتا أمام المصعد موضي توقفت هنا: عاد اسمحي لي ما بقدر اجيك..تعرفين..ما مضى كثير على وفاة اخوي...والحمل متعبني...
دانة طبطبت على كتف موضي: الله يرحمه..مسموحة..
انفتح باب المصعد
: ومبروك وهديّتك بشوفينها على مكتبك..
دانة : الله يبارك فيك وعقبال ما ابارك لك بالنونو..وما كان له داعي تكلفين على نفسك..
موضي وهي تبتعد وتلوّح لها: ما فيها كلافة..يلا وراي كرف...
اصبحت دانة داخل المصعد..وعادت تجول في وحل التوتر..سمعت رنين هاتفها..ألقت نظرة على الاسم وكانت عهود هي من تتصل لم تُجيبها..
انفتح الباب..خرجت لتمشي وتمضي في الممر...
.
.
متوترة..مشتعلة بالحرارة وبالخوف..لا تريد أن تواجه مصيرًا مغايرًا عمّ رسمتهُ في ذاكرتها..تريد حياة هادئة..ولكنّها بعيدة عن ضجيج الزوّاج..بعيدة عن حياة الإشتراك..ستتزوّج وممّن من أخ ليث..ورغبة جدّها...وقرار خوفها..تشعر بالضّيق وبالحرج..تشعر بانفصاليّة عقلها الآن..والرغبة في التّراجع عن كل شيء..مشت..ونظرت لمن حولها بهدوء..تقدمت لتدخل إلى الممر المؤدي بها إلى المكتب..
.
.
فتحت الباب..وقعت عيناها سريعًا عليه..رأته جالسًا على الكرسي وكأنه ينتظرها..خفق قلبها..كيف له أن يدخل إلى مكتبها الخاص دون أذن..وما بالها هي التي لم تقفله ..اليوم هي مشوّشة هل أتى ليزيدها تعقيدًا في التّفكير..تركت الباب مفتوحًا..
: لو سمحت رعد...تفضل...ما أرحّب بوجودك...
.
.
الكذب يؤدي بالإنسان إلى سوء الظنون، إلى الأشياء التي لا يُحمد عُقباها..هل كذبت ..اخبرتهُ بارتباطها ليكتشف عدمه..ليصّر على رغبته..ليكتشف بعد ذلك ارتباط اسمها حقيقةً بذلك المسعف الذي يُصبح ابن عمّها..اشعلت جنونه..اشعلت فتيل القهر من تلاعبها على أوتار قلبه..نهض..هو هادىء..وهي متوترة ..لم ينسى انهيارها في اليوم الذي حاصرها فيه..ولكن الآن يريد تبريرًا لكل هذهِ الأكاذيب..ولم يرى الفرصة السانحة إلّا الآن..تقدم..اُجبر على سحب يدها واغلاق الباب من خلفها سريعًا
كادت تصرخ..ولكن تقدّم سريعًا ليضع يده على فمها من خلف الغطاء
تحدث ما بين اسنانه: تلاعبتي بقلبي كثير يا دانة؟
ثم اخفض من ضغطه: ما راح اسوي شي كلها كم كلمة بقولها وبطلع...بس انتي لا تفضحين نفسك هنا!
شعرت بجراءته، شعرت بتبدّل حاله وانهياره الحقيقي، رأت بهِ شبحًا يريد اعتصارها لتختفي وهي التي أرادت اختفاؤه وتلاشيه مُنذ أول يوم رأت تلصص عينيه عليها.
ازاح يده ابتعد
: تكذبين..تقولين لي مخطوبة..واتفاجأ... أنك لا...وبعدها..فجأة...أسمع من الموظفين..بخطبتك من ولد عمّك...
دانة تنظر له..تجتمع الدموع في عينيها..تريد ان تصرخ..تريد أن تهرب..
ولكن اكمل: بإمكانك تعطيني فرصة..فرصة وحدة...بس...ليش كذا يا دانة..كسرتيني...وكثير..اوك...تمام...مو من حقي احاسبك...بس ليش تكذبين؟...ليش تتلاعبين فيني؟
دانة بصوت منفعل: قلت لك...ما ابيك...ولا بعد تبي تجبرني عليك؟...رعد لو سمحت اطلع برا...مابي فضايح...
يقترب بجنون وهو يمسح على رأسه..يصبح قريب منها وجدًا ضربت جزمة قدميه بجزمتها...كادت تسقط للوراء ولكن شدّ على كتفيها ليوقف نبضها وعقلها، شعرت نفُسها بدأ يضيق أخذت دموعها سببًا حقيقيًا للهطول...
انفعل: ما قصّرتي فيني يا بنت عمي...ما قصّرتي..
اخيرًا استوعبت قُربه ووقوفه بشكله اللّاواعي أمامها دفعته للخلف
وهي تنفعل بصوت مهتز: ألزم حدودك معي يا رعد..وهذا انت قلت لي يا بنت عمي!!..يعني تعرف إنّي عرضك وشرفك...وانّك مانت محرم علي...لا تنسى السامي عندهم عادات وتقاليد..ولا تنسى الزوّاج قسمة ونصيب...
صرخ: ليش كذبتي علي؟
انفعلت هي الأخرى: لأني ما كنت ابي الزوّاج يا رعددددددد....ولا عمري فكّرت فيه..اذا هالجواب بريحّك الحين تفضّل برا....مابي وجع راس أنا...
يتقدم خطوتين للوراء وجهه منفعل بالحمرة
يصرخ: يعني جابرينك؟

متوترة ترتجف..أخذ جسدها يترجف...صرخت فيه: مالك دخل في حياتي...وياخي افهم...الزواج قسمة ونصيب..وحنا ماحنا من نصيب بعض..اطلع برا رعد...مابي مشاكل ...اطلع يرحم لي والديك....الليلة ملكتي...والليلة بشارك فيها فرحتي مع اهلي..فلا تجي انت وتقلب لي الليلة فضايح وحزن...
رعد بلل شفتيه كان ينظر لها بحده بعكس نظراته التي تكون في السابق هادئة ومختبأة خلف ألف "ترليون" شعور..
أشار لها: ضربتيني هنا..
اشار لقلبه
وبتهجد: كنت ابي بصيص أمل بس...عشان اشوف ..راح تشجعيني من مواجهة اهلنا ولا لا..
سكتت تنظر له هي الأخرى بشكل مباشر
اكمل: جدّك ضر عمّي بو الوافي كثير..وبينهم عداوة على حسب كلامه...عشان كذا ما تجرّأت وجيت من الباب مباشرةً...كنت ابي اشوف ردّك...قبل لا أحارب أهلي..بس خيّبتي ظنوني..وكسرتي قلبي...مثل ما جدّك كسّر ظهر عمّي.

توقّف بِها الزّمن..رمشت مرّتين..عداوة؟...كسر ظهر عمّه
ماذا يحدث؟
تقدم لناحيتها: الله لا يهنّيك مع ولدك عمّك.
ثم خرج من المكتب وهي تنظر لفراغه..ترتجف يديها..وساقيها..شعرت بتسارع نبضات قلبها..وبالتحام الخوف جبرًا ليحتضنها...تنهدّت عشرات المرّات شعرت بضيق تنفّسها..سحبت النقاب من على وجهها اخيرًا...تحرّكت لتعود للوراء وتقفل الباب...ثم اسندت ظهرها عليه لتبكي..لتنساب الدموع على خدّيها..ارعبها رعد..اخافها...افلق رأسها بالاحتمالات المشؤومة.. هي تريد البكاء والآن وجدّت سببه جلست على الأرض وخلفها الباب تمامًا قرفصت جسدّها لتبكي بكل أريحيّة وبذعر
ارتفع صوت ضجيج نغمة هاتفها ولكن لم تنهض..ولم تنوي ذلك بقيت تبكي..تبكي خوفها..وتبكي على تسرّعها في القبول من هذا الزواج.
.
.
خرج سريعًا من غرفته..منزلهم ضجّ بحركته بسبب المُناسبة التي انتظرها جدّهم، لا يريد مواجهة أخيه، ولا يريد الدخول إلى عالم النقاشات والجدال..هو ايضًا وعى على نفسه حينما اصبح عليه الصُّبح وشعر بقهره يتجدد..ولكن ما كان عليه أن يورّط أخيه في هذهِ النُقطة من الهروب..الهروب من المشاعر والإنتقام منه بشكلٍ لا يُرى..سارع خطواته على عتبات الدرّج يُلاعب مفتاح السيارة ما بين سبابته وإبهامه..يدوّره حول اصبعه ثم يُمسكه ..لم يرى أحد من إختَيه..فخرج ..سريعًا وتقدم لناحية سيّارة أخيه قبل أن يحرّكها!

فتح الباب..لينفتح الباب الآخر فجأة..خفق قلبه وتنهّد بضيق..دخل اغلق الباب
وسمع صوت أخيه: تتهرّب كعادتك...مثل يوم سماعي للتسجيل الصوتي لليث!
اغمض عينيه فيصل أمتّص شيئًا من الطاقة ليردف: محمد...
محمد كان منفعلًا صرخ ليقاطعه: وش سوّيت أمس...ورّطت أخوك...ليث قد قال لك هالشي؟...قد شكى لك يا حمار!؟
انفعل الآخر ليلتفت عليه: لا...بس شفت أبوك...لو ما قلت هالكذبة كان راح يطلع وروح الشقة ولو راح وما شاف بنت اخوه كان قامت الحرب...
محمد ضرب على "طبلون" السيارة: اتركها تقوم...ولا أنك تكذب كذا...وتحسسني قد إيش تكره ليث..وتحسبه لك عدو!
فيصل ابتسم بسخرية: هذا همّك؟..الحين...ومن قال لك أنا اكرهه أنا انقذته...
محمد بصوت شبه منفعل: لا تكذذذذذب علي تتلصص عليه وتصنّت...وتسجيلات ومدري شنو..وتكذب...ما نسيت فويصل بس انشغلت بهمّي...ولا رجعت لسالفة التسجيل وبكذبتك ذكّرتني بكل حركاتك الي تبرر لي فيها من باب الفضول...

احتقن وجهه بالغضب صرخ: ظنونك وفّرها في جيبك يا حميد...تراه اخوي...ما هوب عدوّي...وأمس من الخبصة زّل لساني بهالكذبة..نروح لليث الحين ونقوله كل شي ونفهمه ونحطّه بالصورة عشان لا يخوره عند ابوي..
كاد يتحدّث ويصرخ ولكن قطع صوته الرّنين اخرج الهاتف من مخبأ ثوبه
اجاب دون أن ينظر: ألو...
فيصل اغتنمها فرصةً قاد السيارة مبتعدًا عن وجهة المنزل متحركًا على الشارع العام
.
.
أتاه صوتها، صوت مهزوز بهِ غصّة وبهِ عتاب
: مبروك الليلة ملكتك..
هو ليس بمزاجٍ عالٍ لكي تتصل عليه
وتتلزّق به ايضًا: اخلصي علي عزيزة وش تبين؟
عزيزة بانهيار الحروف الحادة: راضي عن نفسك؟...دمّرتني خسّرتني الفرصة الوحيدة من إنّي أكون أم..
انهار الآخر ليلفت نظر إليه فيصل الذي اندهش من صُراخ ه ومزاجه العكر في يومٍ كهذا
: أنتي اللي جبتيه لنفسك؟...خذتك بشروط وحطيتك قدام الصورة صح؟..أنتي وش سوّيتي؟..رحتي لعبتي من وراي...وخططتي على كيفك...والحين تطلعين بحياتي فجأة ليش؟..إن كنتي تحاولين ارجعّك على ذمتي فأقولك وفري وقتك...ولا عاد ترسلين أبوك بيت جدّي...ولا عاد تروحين شقّة اخوي...
صرخت الأخرى : ما رسلت احد..ابوي من حّر ما فيه راح لجدّك وأنا رحت الشقة عشان آخذ صندوق الملابس للبيبي...ولا في نيّتي ارجع لك!
محمد بصرخة جعلت فيصل يتحدث
محمد: أجل وش تبين..
فيصل بتدخل: حميد هد...
محمد نظر لأخيه بعينيه المحمرتين
ليستمع: خسّرتني فرصة إنجاب...كان قدامي فرصة وحده...أنا أعاني من تكيّسات بالرحم...واحتمالية استئصاله بنسبة خمسين بالمية خذتك عشان..ما اخسر فرصتي..بالأخير خسّرتني...يا محمد خسّرتني وكثير...بعد..
محمد اغمض عينيه سحب نفسًا عميقًا: انتي خسّرتي نفسك لأنك ما صارحتيني برغباتك مثل ما أنا صارحتك يا عزيزة...انتي جنيتي على نفسك...بنفسك...واذا تشوفيني مذنب بحقك.. ارسلي لي تقاريرك الطبية ...وعلاجك راح يكون على حسابي..وراح اشرف عليه بعد!
عزيزة ببكاء: اقولك بيستأصلونه..
صرخ: ارسلي لي تقارييييييييرك...وانا اشوف...ما اقدر اساعدك إلّا بهالشي..غيره يا عزيزة مستحيل...ارسلي التقارير على إيميلي وانتي خابرته الحين فمان الله...
واغلق الخط قبل أن يستمع لصوت صوتها الذي اجهشت بهِ بالبكاء.
ألتفت عليه فيصل وهما في طريقهما إلى الشقة
: ما أنت طبيعي يا محمد.
.
.
أجل ليس طبيعي يشعر بالضغط من كل زاوية ، يشعر برغبته في البطش والطيش والصّراخ أيضًا، هو مقتنع بزواجه من دانة ولكن يشعر بغضبه الآن
يشعر بالحرقة من الأحداث التي انصبّت على رأسه لتُثقله
نظر لأخيه ولم ينبس بكلمة واحدة.
.
.
وبعد مضي بما يقارب العشر دقائق وصلا إلى الشقة أركن فيصل السيارة ثم نزلا..لم يأخذا إلّا دقائق حتّى أصبحا أمام الباب..اتصل فيصل على أخيه ليفتح الباب لهما
فأتاه صوته المشبّع بالنّوم: نعم..
تحدث: افتح الباب أنا ومحمد برا..
ليث نهض من على السرير رفع "اللّحاف" المرمي على الأرض
أخذ يحرّك شعره ويبعثره ترنّح في مشيته قليلًا
: وش مجيّبكم وراكم حرب الليلة...
فيصل ابتسم بسخرية: حربنا بتبدي معك...اخلصصصصص افتح...
ثم اغلق الخط..مضت خمسة عشر ثانية وانفتح الباب ودخل محمد بخطواته السريعة وتبعه فيصل
نظر لهما بوجه مكفهر اغلق الباب ثم تقدم لناحيتهما
: شصاير؟
محمد نظر لأخيه والغضب يشتعل، والظنون تشتعل ورغبة الشجّار تزداد في قلبه
: أشياء واجد..
فيصل بلل شفتيها نظر لليث: أمس قلنا لأبوي أنك مزوّج على رحيل وشب علينا...
ليث جلس على الكنبة: وهذا الشي المتوقّع..
محمد انفعل متدخلًا: واضطر اخوك يكذب عليه وقول له رحيل هي اللي شارت عليك بهالشور..
ليث صُعق: إييييييييييش؟
فيصل ارتفع صوته: كان بجيك ...وكنّا نبّيه يهدّأ ويجلس بالبيت وكذبت...هالكذبة...
ليث نهض من على الكنبة: أنت زدت النّار حطب يا فيصل..ما خففتها...
محمد نهض ورمق أخيه بنظرات غاضبة: ومن متى هو خففها..
فيصل بصرخة: محمد..لا تقروّشني بكلامك....سويييييييت اللي اشوفه مناسب...الحين صرت غلط؟!
ليث صُعق من أجواؤهما اشار لهما: هيييييييي أنت ويّاه...احترموني واقف قدامكم...خلاص كذبت...الباقي علي..اطلعوا منها...
محمد تقدم لناحية اخيه: ليث ابيك تفهّمنا كل شي...وش سالفتك؟...هااااا....ليش تزوّجت ثانية؟...وليش...اتصلت علي في ذاك اليوم تطلبني آخذ رحيل لهنا؟
فيصل نظر لمحمد وإلى لسانه الذي علق على كشف الحقائق
ليث بصداع: مالي خلق اتكلم...وبعدين تعال...لا تشغل راسك بأوجاعي اشغل نفسك بليلتك..
صرخ محمد: مممممما نيب فاهمك ولا نيب فاهم هالتعبان..
وأشار لفيصل..
فيصل نهض ليتدخل: وشششش دخّلني أنا...
محمد: ليث...اذا في شي مخبّى وقوي...قوله من الحين..وحطنا بالصورة...عطنا المقسوم دفعة وحدة..
ابتسم بسخرية فيصل وهو يحوقل
وليث تحدث بعصبية: ما في شي مهم أحطكم قدامه....خلاص مشاكلي احلها بنفسي...
محمد لا يدري كيف أتت إليه الجُرأة ولا يدري كيف لتوترّه أخذه لينجرف وراء أحاديث ربما ستسحق قلوب وتفتح جروح ونقاشات أخرى
هو غاضب وبدأ يخلط الأمور في قارورة واحدة: كنت..تكلم ركان....تقول له نفذّوا تهديدهم....غير كذا...صورتك مع البنت نفسها اللي خذتها الحين...حل لنا هالألغاز...
.
.
ارتجف شيء بداخل ليث..وبحلق بشكل سريع على فيصل الذي أخذ يحّك رقبته بحذر وتشتيت عظيم لعينيه، شعر أنه مفضوح بدرجة كُبرى وعُظمى.
تحدّث بشكل هامس: شقول محمد...
محمد اشار فيصل: فضول وكلام هالحمار اللي عندنا صار يضخّم براسي..وما صرت استحمل افكاري حولك!
فيصل نهض ليصرخ: محمد صاير تخلط الحابل بالنابل وبس ودّك تهاوش وتكلّم...
ليث اشار لفيصل بصرخة: اسكت انت...اتركه يقول اللي بقلبه..وقول اللي قلته أنت!
فيصل اغمض عينيه واخذ يتنفّس بعمق شديد.

محمد : ابي افهم..ابي اشوف...هل فعلًا انت عقلت ولا ما زلت على أيّامك....
حقًّا محمد بدأ يدخل في متاهات سوء الظّن وهو من سمح لنفسه بذلك من أجل ماذا؟
من أجل اللّاشيء ولكن أراد الحديث والتفسير يريد تخفيف ضغط ثقيل واقع على صدره
ليث: محمد...صوتك لا يرتفع...
ونظر لفيصل: هذا فضول هذا؟...هذا يسمّونه حقارة يا فويصل...تجسّس علي..وتسيئون الظّن فيني..
فيصل بلل شفتيه حكّ جبينه: كان فضول...يا ليث...كان فضول وانتهى...
ليث صرخ: الحرمة اللي بالصورة نفسها هي اللي الحين على ذمتّي...حبيت اصحّح غلطتي...عندك اعتراض دكتورنا العزيز؟
محمد انفعل: وسجن رحيل؟
ضحك ليث..وألتفت عليه فيصل ليردف: محمد علامك تخبّص....وش جاك اليوم؟...كل هذا توتر؟
محمد: ابوي وامي...والكل حالتهم حالة..أي شي يطلع بكرا ..بتتحمّل مسؤولية عواقبه يا ليث....الكل ما هوب حمل للصدمات....إن كان في شي وتحاول تخفيه...حاول تقتله قبل لا يقتلهم ويفلت من يدك....الكل يا ليث بيضغط عليك الكل...حط ببالك الوضع برجعتك معها بيفرق من لم ترجع بدونها ..جهّز ردودك وجهّز كلامك للناس بعد...
ثم مشى: عن اذنكم...
خرج من الشقة وتوقّف ليث ينظر لفيصل الذي اخذ يشتت انظاره بعيدًا عنه
لا يدري ماذا يفعل ولكن هو الآخر انسحب للغرفة لكي لا يجرم في حق فيصل الذي أخذ يلوذ بنفسه بمشاعر جمّا، هو لم يتوقّع محمد سينبثق لسانه لمواجهة ليث بكل ما يهذي بهِ سابقًا، لا محمد على يرام ولا حتّى هو..جلس على الكنبة وانحنى على رجله ليهمس
: وش سويت انا وش سويت!
.
.
.
تمكُث بركود، تنظر للأشياء من حولها بسكينة عقلها وبإنشغال قلبها، أدركت كل شيء في وقتٍ أضاعت فيه كل الأشياء التي خشت فُقدانها، شعرت بفداحة الأمر وتراكمه على صدرها، تحبّه أجل ولكن تخاف...تخاف من العقوبة سمعت حديث خالها راشد كيف صوته تبدّل إلى قسوة وعتاب..لا تريد أن تسمع نبرة والدها لتُماثل دور وصراعات مزون... لا تريد أن تخسر خُسران عظيم..لم تمت مزون تحمد لله على ذلك..ولكن قلبها أخذ يرتجف كالعصفور الواقف على طرف غصن شجرة اللّوز في يومٍ عاصف..يبس عظمها تيبّس وعقلها خرج من وعاؤه لا تدري كيف تقوقعة في صندوقها المليء بالمخاوف...كيف آل بها الأمر إلى الإنهيار وإلى إفضاح النّفس وزيادة مكيال الشكوك من حولها..ريّان استوعب الكذبة واجهها واتلفت الهاتف لتُعلن لهُ الحقيقة بشكل غير مرئي..ماذا بعد؟

الآن تقسم إنّها ندمت..شعرت بتسرّع مشاعرها بالخوف...فهي عقدّت الأمور..وابتعدت عن حُبّها مسافات طويلة..لا تستطيع أن تحدّثه الآن..ولا تستطيع أن تُبدي بإشتياقها له..ولكن هي تشتاقه...مُتعبة من هذا الشّوق..يقتلها ويتآكل عليها هذا الحنين..تريده..حتّى إنّها تريد احتضانه...تُخبره عن خوفها وعن ضياع عقلها في وقت الخوف ..حتى بها ارتبكت حماقات "فتّحت" عين الشخوص المخيفة وتركّزها على مركز الذنب التي تخشى من افضاحه يومًا.
ماذا تفعل؟
فقط تشتاق..تضمحل مع شوقها..تصغر وتتناهى في إمضاء الحياة بشكل سوِ وعادل
تشعر بتعبها يزداد مع زيادة رغبتها من محادثته وحديثه..نظرت لوالدتها التي
قالت: يمّك وصايف..طلعت لك الفستان..وكويته وحطيته على سريرك...قومي وانا امّك...ألبسيه وجربيه....
نهضت من على الكنبة..دون أن تردف بحرفٍ واحد..كادت تخطو أولى خطواتها على عتبات الدّرج ولكن انفتح الباب على حين غرّه
لتدخل عهود واصايل بينما هيلة ما زالت في منزل جدّها ترتّب الأوضاع لهن
عهود : اخبارك خالتي..
التفت سريعًا وصايف ووالدتها تقدمت لهما بابتسامة بشوشه: يا هلا ويا غلا ...هلا يمه دخلوا...
عهود اقبلت عليها لتقبّلها وكذلك اصايل
ثم قالت اصايل: جينا ناخذ وصايف معنا بيت جدي كلنا هناك نجهّز...ونسوي لبعض الميك آب والشعر..
ام وصايف بفرح وبتأييد: زين ما سوّيتوا..اي اخذوا معكم وصايف وهالله هالله بزينة بنتي..
عهود ضربت على صدرها: لا توصّين حريص ...والله لا تطلع قمر الليلة...
وصايف نطقت: ماله داعي تراها ملكة...
اصايل تتقدم لناحيتها وتتعلّق بيدها: وإذا ملكة...نكشخ ..ونستانس...
وعهود اتت للتعلّق في يدها الأخرى: ونرقص بعد..
ام وصايف شعرت بالإرتياح من اقتحام بنات عمها لجوّها الكئيب: خذوا راحتكم يا بنات ريّان وفهد ما هوب هنا..
عهود ابتسمت: حنا بنطلع بس
التفت على وصايف: جيبي اغراضك..يلا..
وصايف باعتراض: ما بروح..
اصايل سحبتها على عتبات الدرج: مو على كيفك حبيبتي...
وصايف: بجهّز هنا..
عهود : لا وين بنكشّخ بيت جدّي مع بعض...
لم تردف كلمة واحدة كل ما فعلته صعدت لغرفتها سحبت عباءتها وعهود سحبت الفستان من على السرير لتضعه على ساعد يدها..والآخرى
اردفت: يلا.
.
.


 
 

 

عرض البوم صور شتات الكون   رد مع اقتباس
قديم 07-04-21, 06:42 PM   المشاركة رقم: 67
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2017
العضوية: 327052
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: شتات الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شتات الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شتات الكون المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: رواية: أحببتُ حُطاما سَبق أوان الرحيل\ بقلم شتات الكون

 


.
تُدني بالصّحن بالقُرب منه ومن أبيه ..تقلّب نظراتها بتجاعيد جفنيها عليهما كلاهما صامتّان..وكلاهما موجوعان..قدوم رحيل في ظّل هذه الظروف اشعل المزيد من الحطب في داخلهما..
: قدّم يدّك يا بو فهد وخذ لك تمرة وحدة تشد فيها عودك وأنا ميمتك...
الجد انتبه لصوت زوجته: اي وانا ابوك..كل لك وحدة...
.
.
من أمس لم يدخل في فمه أي طعام..يشعر بفقدانه الكليّ لأحاسيس الحياة
يخاف المواجهة والتصادم مع خوفه وقلقه"رحيل".
لم يجرؤ على مسح القساوة على قلبه، والسنين كفيلة من أن تزيده وجعًا وقساوةً عليها
ولكن بالأمس الحصون هُدّت وهُدمت على رأسه، شعر بالخيبة..مضت السنوات الطويلة وانطوت وراء لسانه من اعترافه بحرقة قلبه وشوقه عليها وإن كان ظهور ذلك في الصورة القاسية ولكنّه اشتاق، رحيل قلبه...رحيل هي طريق الؤنس من موت محبوبته، هي شيء يُشابه الطبطبة والتمريض..اقتلعت أعاصير الفُقد لتحتّل مكانه وتسد الفجوات وتصّم رعشات الإشتياق واللّؤم...قلبهُ متعلّق بها..وهي متعلّقة به..ولكن قتلته..هو لا يتحمّل الأذى منها ولم يتحمّل رؤيتها... "بقل" حيلة في ذلك اليوم..ضعفها زاد من وجعه..ارتجاف جسدها..خيّب أمله من نجاتها..كما أنّ
ضعفها زاد من غضبه...ما حدث ظلم..ولكن ظُلم من نوع مؤذي..من نوع يصّم أُذنيه بصرخات بكاؤها وهي في المهد، يُعمي عينيه بملامسة اصبعها الصّغير الذي مررته بحركاتها العشوائية على وجهه ليدخل في مدمع عينه، وهي تخطو وتلك السلاسل تضرب في الأرض ..كان يراها تحبو تتقدم له مبتسمة لعابها يسيل من جانب فمها الأيسر تهمس بصعوبة"ببابا"...رأى مراحل طفولتها بشكلٍ قاسي يتمحور حول سجّن الرّحيل من الواقع.
حطّمتهُ وجعلتهُ حُطامًا...يرجو لُقيا أمل لملمته في تخيّل اللّامعقول.
ولكن خبر مجيئها سيُجبره على مواجهة نفسه هو هرب منها ومن ثُقب القساوة ومن ثُقب الضيق وعدم قدرته على تحمّل الصدمة، ولكن الآن سيُجبر على المواجهة
على تقبّل رحيل المحطمّة
.
.
: تطمنوا أنا بخير..وحبيت اجي لكم...اطمّنكم علي...
الجده: وانا أمّك عاد لا تردني..
ومدّت له تمرة واحدة..اخذها واخذ يمضغها ببطء شديد...
تحدّث الجد بهدوء: يشهد الله علي يا عبد الرحمن...يوم اجيب طاريها ...واعصّب انسى نفسي...اوجعتني رحيل وانا ابوك...أوجعتني وبالحيل..
تدخلّت الجدّه: الحمد لله هذا هي جت..ولا عاد الضيم يعود عليها بإذن الله...انسوا وتناسوا...وخبّوا الحرّه في الجوف..لا تحرقونها...الله يعلم بحالها...
الجد ليغيّر مجرى الحديث: الليلة الكل بيحضر...بو الهاجس وبو الوافي وحتّى بو سعد...
الجدّه كشّرت بوجهها: الله لا يسعده..
بو فهد بهدوء: حياهم الله....يجون بس لا يضرون...ماحنا بحيل الهواش...
الجده بانفعال: الله لا يجيب الهواش..
الجد: قلت لك لأني اتوقع كل شي من بو سعد...ومتشائم من جيّته...
دخلا هنا بشكل مفاجأ ابا ليث وابا صارم..اقبلا
: السلام عليكم
ردوا عليهما السلام واخذا يقبلّان رأسي والديهما..
بو ليث ابتسم: اخبارك يا بو فهد.
بو صارم بتدخل سريع: لا اليوم الوجه ينور...
ابتسم لهما على مضض: الحمد لله نشكر الله...
الجد بجدية: اسمعوني زين...جماعتنا الليلة بتجي..ولا ادري وش بنيّتهم من خير ولا شر...حطوا في بالكم..اي شي ممكن يصير...عشان كذا مابيكم تنفعلون وتخربون فرحة ولدي وبنيّتي...
الجدّه: اي وانا امكم خلوها تعدّي هالليلة...
بو فهد بجدية: ماحد بحول الكلام اصلًا...وما ظنتي بقولون شي ...
الجد بحذر: وكلّم ولدك يا علي...لا يجي ولا يحضر الملكة..
الجده خبطت على صدرها: هاااااااو ليش؟.
بو ليث بتفهم: هو من نفسه فاهم...الوضع يا يبه...وقال ما بيحضر..
بو صارم بهدوء: الأفضل ما يحضر...وجودة بيفتح الأنظار...وبيوّج المجلس بالأسالة...
الجد بتأكيد: عشان كذا..لا يجي...
سمعوا فتح الباب وتخبطّه في الجدار مع ارتفاع صوت الضحك
فقالت الجدّه بعد أن نظرت لهم جميعًا: هذول بناتي يا جعلني فدوتهم فرحانين ببنت عمهم...بقوم اشوفهم واجيكم...لا تمشون...
ثم نهضت بثقل تحت انظارهم وابتسامتهم وخرجت من المجلس.
.
.
في الغرفة الجانبيّة...دخلن لتضّج هيلة بالصراخ والتراحيب المبالغ فيه والذي على سبيل"الهياط" والمزاح لتغيير مزاجهّن وبالأخص لتغيير مزاج وصايف، تقدمت وصايف لتجلس على طرف إحدى الكراسي، وأصايل
تحدّثت سريعًا: هيلوه ما وصلت الطلبيّة...
هيلة وهي تسحب الحقيبة لتُدخلها تحت "التسريحة"
: إلّا وصلّت ...بس الكيكة على المغرب توصل..
عهود: تكفون نبي نستانس الليلة...
هيلة: صعدت السطح وكنسته...وحطيت الخيمة المتواضعة..
وضحكت هنا لأنها لم تضبّطها
في الواقع لم تعرف!
.
.

اصايل ابتسامة: والله بتفرح دانة...على الأقل نسوي لها شي مختلف عن العادة...نعرف عاداتنا في الملكة الوضع يصير هدوء..وحنّا ما بنجلس معهم...نبي نفرح مع دانة...
هيلة بهدوء: لا يا حبيبتي بجلسين...أشويّات وبعدها نسحب دانة معنا السطح ونحتفل فيها...
أخيرًا نطقت وهي تنظر لهن: طيب يمكن محمد بعد الملكة ياخذها معه...يتعشّون برا..
عهود سُعدت بنطقها: حاسبين حساب هالشي...حتّى لو خذها ....مستحيل يطوّلون...
وصايف بجدية: طيب تعرفون هي ملكة ماله داعي نحط شي ثقيل على الوجه حتّى اللّبس...
هيلة هزّت رأسها: أكيد..فساتين بسيطة منزلية بنلبس...
عهود : هههههههههههههه منزلية مت ...شالوصف...
أصايل: اقول بس...خلونا نجلس اشويّات ونعرف وش سوّيتي أمس..
وغمزت لعهود التي بدأت وجنتاها تضجّان بالحُمرة...
فدخلت عليهنّ الجدّه هنا وهي تبتسم بلطافة وجهها البشوش..وقعت عيناها على وصايف وابتهج قلبها
: يا الله حيّ من جانا...اخبارك يمه وصايف..
نهضت وصايف لترسم ابتسامة ثقيلة على شفتيها أقبلت على جدّتها لتقّبل رأسها ويدها: بخير...
طبطبت على كتفها: جعله دوم يا يمه...
ثم نظرت لبقيّة البنات: ما جات معاكم دانة..
تحدثت عهود سريعًا: بتجي بس بعدين....
الجده هزّت رأسها: زين زين...
أصايل بتلاعب: جدّه ما تبينا نحط لك من الزّين؟
الجدّه ابتسمت على مضض: تكّفيني كحله وديرم.
هيلة قفزت أمامها: سلامات جدّه من يحط ديرم الحين..بالله سلمينا نفسك ونحط لك ألوان الفرح عشان جدّي..
وغمزت لها وما إن رمشت حتّى طالتها عصاة جدّتها لتضربها بخفة على ساقها
وتقفز هيلة للوراء
: فاسخة الحياة ما منك فود انتي...
.
.
وصايف ابتسمت لتبلل شفتيها تنهدّت بضيق وبصوت خافت وجدًا، تشعر برغبتها للجنون، كل شيء انتهى ..ربّما أوشكا على النهاية ريّان لن يُمرر الأمر وكذلك فهد ولكنّهما الآن في طور الصّدمة، لا تدري كيف تتعامل مع نبضات قلبها التي تحثّها على الجنون لا تدري كيف توقّف اهتزاز الشوق من الدّاخل..نظرت لعهود وبدأت الشيّاطين تقفز أمام عينيها ...هما أوشكا على النهاية ..لابد أن تُليق بهما نهاية تراجدية حُب عظيمة..لابد أن يودّعا بعضهما البعض.
.
.
اصايل: اتركيها عنك يا جدّه...
الجده عبس: اتركوا عنكم القرقرة...وروحي رتبوا المجلس والصالة وبخروا البيت...
عهود قبّلت كفّها: حاضرين يا ام عبد الرحمن...أنتي آمري..
وقفزت هيلة بشكل مفاجأ أمامها لتهز خصرها قليلًا: وحنا نطامر...
اصايل: هههههههههههههههههه مشتهية شكلك جلد ثاني...
الجدّه هزّت رأسها: الله يهديك بس الله يهديك...
ثم خرجت من الغرفة..
بينما وصايف تقدمت لعهود سريعًا: عهود ابي جوّالك نسيت جوالي وابي اقول لأمي تجيبه معها الليلة..
عهود سحبت الهاتف من مخبأ الجينز الذي ترتديه
: تفضلي..
ثم نظرت لأصايل وهيلة: تعالوا نصعد السطح قبل لا نرتّب ونطحن بالبيت...
اصايل: بنات ترا ما فيه وقت...بالله خلونا نخلص..
هيلة اغلقت صندوق الميك آب: جد بنات الهمّة...الساعة ثلاث إلّا العصر الحين متخيلّين؟
وصايف تحدثت أخيرا:اصعدوا وبلحقكم وبعدها ننزل على طول...ونظّف..
هيلة: تمام...
.
.
ثم تسابقوا للركض على عتبات الدرج وبقيّت هي تُبحلق في هاتف عهود، آن أوان الإنسلاخ من الخوف..وفالخوف ابعدهما..اصبحا يؤذيها هي الأخرى، اشعل فتيل الشكوك من حولها والآن أُجبرا على الفُراق..ولكن تُريد أن تشرح وتوضّح له الأمور، تريد أن تغامر هذهِ المرّة لتُرسل إليه معانِ الحُب، إن كان يظّن هو من يبادر في المخاطرة الآن تريد أن تبرهن له هي ايضًا تخاطر، لن يحدّث شيء، الأمور ستسير على ما يرام، فقط تريد توديعه، تريد أن تُحدث ذكرى ليست سيئة في عقله عنها وتريد تبديل صورة الفتاة الـ"جبانة" من خلاياه.
هو يراها جبانة..وهي تراه طائش..والآن تريد أن تريه تضحيّتها
اتصلت عليه، من هاتف عهود..انتظرت يُجيب..
.
.
كان يُنزل صناديق "كراتين" الماء..أمام منزل جدّه..ناوله المهمة صارم للذهاب وإنزال "الكراتين" من سيّارته إلى منزل جدّهم مُباشرة وفعل..كان يتذمّر..يحملهم يُدخلهم إلى "حوش" المنزل يتأفف يتذمّر يرتفع صوته بحلطمة غير مفهومة، الخادمة تنتشل ما يضعه على الأرض لتدخلهم في المطبخ سريعًا، حُبيبات العرق أخذت تتساقط من على جبينه، الشّمس حارقة، وقلبهُ مُلتهب، احمرّت وجنتيه، ومسح على رأسه المبلل جزئيًا بالماء،سمع خطوات أحدهم من خلفه..ألتفت وهو يحمل آخر صندوق للماء..ووقعت عيناه على ريّان وفهدًا..سقط بلا قصد منه الـ"الكرتون".
فتأفف وعاد يحمله ويضعه في الحوش
تقدّم ريّان، وأخذ يتفحصّه وبشدّة، كانت عينيه تخترقان جسده الضعيف
فهد: اخبارك نوّاف..
نواف وقف ليستقيم ظهره: هلا فهد الحمد لله بخير...
فهد ابتسم له على مضض: مبروك عقبال ما نفرح فيك...
نواف أخذ يضحك بخفة: ههههههههه....لا بدري علي...نترك المجال لصارم عشان افتك منه..
ضحك فهد ودخل حديث ريّان بصوت مرتفع: وينه ما شفناه؟
نوّاف نظر لريّان العاقد لحاجبيه: بالبيت..بجيب شغله وبيجي..هنا بعد اشوي..
سمع رنين هاتفه..ونظر ريّان بشكل دقيق لنوّاف
الذي قال: عن اذنكم...اختي...
ثم خرج إلى الشارع
ونظر فهد لأخيه: علامك ريّان....رجعت على طير يالّي؟...جنّيت رسمي؟
ريّان نظر لأخيه: وش فيني بعد؟
فهد: حاسب على نظراتك...ولا تخليني اجن معاك...
ثم دخل المجلس سريعًا وريّان تبعه.
.
.
وقف على الرّصيف ينظر للقط الأسود العابر أمامه، وارتعش قلبه ذلك القُط هو نفسه الذي أيقظهما من سّكرة الذّنب، ها هو يحوم أمامه
وهو يردف: شتبين عهيد؟
.
.
كيف لصوته أن يُعيدها للوراء..للأشياء التي تشتهيها ولكن تخشى القدوم عليها..تلك الأشياء التّي تُرمم الحُب وتدثّره، الأشياء التي تخشى من مواجهة النّاس فيها، حُب عميق، يثقب رأسها عُمقًا ليكرر عليها صوّره بشكل سريع وتارة ببطء شديد، ربما هذا الحُب ليس حقيقيًا ولكن لِم قلبها ينبض بشدّة، لِم تقودها رجلاها لتتخطّى الذّنب وتدعسه لتعجيل العقوبة؟
حُب المراهقين، يعجّل العقوبات..يُثير الشّبهات بإرتكاب الحماقات..يسلكون طُرق ملتوية لإفساد معانيه، هذا ما أخبرتها بهِ هيلة من إحدى الروايات التي قرأتها..لا تدري هل هيلة ادركت الحُب الذي ينبض في جسدها كلّه لتحذّرها منه؟..هل أدركت في ذلك الوقت الجنون الذي يقودها إلى هاويّة نوّاف؟

ولكن كيف تُبصر إليه دون مشاعر؟ دون رجفة تتسلل من رأسها إلى أخمص قدميها ربما تلك الرجفة محرّمة تقودها إلى الضلّال ولكن لا سيطرة على هذا الشعور اللّاإرادي، هي مستسلمة بشكل تام لكل شعور أمامه، ولكن تُردع بعضه بالخوف الذي ينفّره..اشتاقت..تاقت..ضاعت..وسطقت على أوتار البُكاء والحنين.
أتاه صوتها باكيةً: نوّاف..
.
.
هل الحُب يجعلّنا نتوّهم ونسمع ونرى سراب العاشقين؟ هل يجعلنا معتوهين بمعالم وجهها التي تخفق، تبتسم، تعبس في الثانية الواحدة، هل هذا صوتها؟
أم الشّوق والشّمس الحارة ضربتهُ على عُتمتها من الوجود ومن سماع صوتها؟

اردف بصوت متردد: وصايف؟
.
.
وصايف بكت لتنهار كليًّا وتختبأ خلف الباب وتقفله من وراؤها
أي ضجيج أحدث صوته في عالمها الصّغير والمليء بالوردود المتناهية في الصّغر
أي حديقة شوق زرعها الآن في حضرت صوته ليزيدها رغبةً في رؤيته
وإن كان ذلك مؤذيًا وإن كان ذلك ذنبًا روحها الطائشه وحُبها المزعوم
يقودونها نحو الإثم، نحو الأشياء اللّامعروفة، فهي تحبّه والحُب في بعض الحين يُعمي العَينين ويُعمي البصيرة...ويسرقنا في ارتكاب الجنون!
.
.

: نوّاف أنا آسفة...نوّاف..أنا خفت والله..خفت..والله...بس مشتاقة لك...مشتاقة...نوّاف..اسمعني عارفة أنّك...زعلان علي بس..والله خفت...
.
.
يسكت يبتعد، تدور عينيه لتُراقب الحّي بأكمله..نظر إلى القطّة وهي تتبعه في المشي..هي أليفة ولكن لا يدري النّظر إليها يُقشعر لهُ بدنه..بلل شفتيه
: ليش؟..وصايف ليش تسوّين فيني كذا؟..تحرميني منك..تبعديني..تخافين مني وكأّني باكلك..اعترف غلطت ..بس ورب اللي نفخ فيني هالرّوح ما راح أكررها يا وصايف...ما راح أكررها..خلاص بعد ما اقدر على بُعدك...ما اقدر ما اسمع صوتك...
تنخرط وراء رغبات كثيرة وتبكي: وأنا ما اقدر..احسني جنّيت نوّاف..ما اقدر ابتعد عنك...نوّاف اتركنا نهرب ونروح بعيد عنهم...ما اقدر اعيش بدونك!

يُبحلق في القط، يقف على الرّصيف المجاور لذنبهما السّابق، يضحك بخفة
: وصايف عمري...الهروب في ظّل الحُب جُبن...قد قريت هالشي..حنّا لازم نواجه حُبنا..ونعيشه على مهل..لين يجي وقت التّلاقي.
.
.
تبكي أكثر: شيضمن لي تكون لي عُمر يا نوّاف..
نوّاف : ورّب الكون يا وصايف ما تحّل علي حُرمة غيرك...لو إيش يصير...
تهمس من جديد: توعدني نكون لبعض؟
نوّاف ازدرد ريقه يجول بعينيه يخشى من صارم وقدومه المفاجأ فأخيه
دومًا ما يُفاجئة بالظهور أمامه دون سابق إنذار
: أوعدك..
وصايف مسحت دموعها ..اقبلت للأمام لتشجّع نفسها: الليلة ابي اشوفك..في المخزن..
فتح عيناه على وسعهما: وصايف الليلة عاد...الكل مجتمع...الكـ..
قاطعته بهدوء: خمس دقايق...انت تدخل...وانا انتظر ربع ساعة واجيك...تكفى نوّاف..ابي اشوفك...بس مابـ..
قاطعها: اقسم لك بالله ما راح اقرّب خطوة تضرّك...بس وصايف...ما ينفع الليلة...
وصايف تبكي: تكفى نوّاف...
مسح على رأسه ومسح حُبيبات العرق
: طيب..متى..؟
وصايف بضياع: وقت ما يملكون بالضبط..الكل بصير مشغول...
نوّاف بتردد: تمام..انتظرك..مع السلامة
.
.
وصايف اغلقت الخط بربكتها وبنفسها المتسارع، ثم خرجت من الغرفة لتركض على عتبات الدّرج..اهتّز جسدها..دخلت إلى السطح نظرت للبنات ونظرت لهنّ حاولت ان تبتسم وتمضي، ولكن تعرقلت رجلها في إحدى الأغراض التي وضعتها هيلة ليسقط "الجوال" من يدها وينكسر شهقت
: جوالك..
لا تدري ماذا تقول عهود ولكن لكي تخفف الأمر على وصايف ولا تريد أن تُنقص عليها تغيّرها: فداك..
اصايل أتت بالقرب منها مسكت يدها لتُنهضها: قومي بس قومي..رتبي معنا..
نهضت وهي في اللاواعي من التفكير..تشعر بالإضطراب كليًّا ولكن حاولت الدخول معهن في السعادة.
.
.
بينما هو كذلك، ينظر للهاتف..هو مشتاق ايضًا يريد أن يرى ملمحًا منها ولكن ما طلبتهُ سيقتل الشوق ويبعده..ولكن ما بال الجميع ربما سيفتضح امرهما الجميع موجود...لا يهم..حقًّا لا يهم..مشى بخطوات..متسارعة وهو مبتسم لتتحوّل الإبتسامة إلى ضحك ثم غناء طرب بصوته...عاد لمنزلهم بحال آخر!
.
.
قبل أربع ساعات ونصف
ارتدى بذلته سريعًا ينظر لوجهة من خلال المرآة..لتنعكس صورتها وهي جالسة على السرير..تمسح على شعرها بينما هو يعطّر بذلته، سحبت نفسها من على السرير بثقل لتنهض للذهاب إلى الخلاء. عاد ليسحب هاتفه ومفتاح سيّارته قبل ساعة نزل ليرى والدته وأخته وأخيه...ضجّت والدته بالبكاء شوقًا لقدومه المفاجأ..دمعت عيناه..تفجرّت بداخله مشاعر جمَّا لا يحبّذ في الواقع مواجهتها، بقيَ معها تسامرا..وتحدّثا في أحاديث كثيرة ثم صعد ليتأهب للخروج من منطقة الرّياض إلى الخُبر..ليعود سوزان إلى ركان..ليقتل الماضي بعودتها ويتحرر من كل شيء..تنهّد..ذاكرته بالأمس لم تتوقّف ولم ينم جيّدًا..عقله بدأ يُعيد عليه بعضًا من معاصّيه..وتذكّر أبا سلمان...هل حقًّا مات؟..هل قتلوه؟ ابعدوه عن الحياة الذي طالما أحبّها؟
ماذا سيفعل بتحرير وبحبّها..وماذا سيفعل برغباته وبحياته التي اعتاد عليها في السابق؟
هو وعده...قطع وعدًا معه..عليه أن يوفّي..عليه أن يُسيطر على نفسه الأمّارة بالسوء..تنهد اتصل عليها
اتاه صوتها سريعًا ربما هي الأخرى لم تنم
: جهزي نفسك بجيك..
.
.
كانت مستلقية على السرير..تضغط على الجرح بقوّة..لتوقف بعضًا من الدّم المتسلل منه ببطء..عيناها لم تذق النّوم..عجزت من لُقيا النّوم في الواقع..اتصلت على ابيها لتخبره بعودتها على ذمّة ركان وقرار بقاؤها معه في المملكة لم يُبدي بأي اعتراض أو قبول هو هكذا والدها اعتادت على مشاعره الميّتة..اغلقت الخط..واتصل عليها الآن بتّال
: جاهزة... وانتظرك.
.
.
وتنتظر حياة بعيدة عن اللّؤم والشؤم والأحداث القاتلة، مسحت على بطنها، تخاف أن تخسر الطّفل، تشعر بذلك..تشعر إنّها ستخسره لا تدري لِم.. لذا طيلة اللّيل كانت تدخل الخلاء..تريد التأكد من عدم وجود نزيف لها..ولم ترى قطرة دم..ولكن الوسواس أخذ يطرق عقلها..الخوف بدأ يمزّق جسدها..نهضت ارتدت العباءة من الآن..ثم عادت لتستريح على السرير وتهز برجليها علامةً للتوتر
ولكن سمعت رنين الهاتف
اجابته حينما نظرت للرقم
: هلا ركان..
.
.
لم ينم هو الآخر..غفى ربما لساعتين..بالأمس اختلطت الأمور وتقاعست الاحتمالات للوراء..أمل لم تخرج من غرفتها للآن..يسمع صوت بكاؤها علنًا من خلف الباب..تبكي وهو يحاول منها الخروج وفتح الباب..ولكن لا تجيب..
بقي واقفًا يستمع لصوت بكاؤها..لصوت همهمات غير مفهومة منها
ولكن بعدما تعب ذهب لغرفته اغلق على نفسه الباب
ضجّ بالعصبية على نفسه
وبعد مرور ساعات كثيرة اتصل عليها
: هااا مشيتوا؟
.
.
لا يثق بوجودها مع رجل غريب..ولكن الظروف تُجبره على الوثوق..ليس بيده حل..هل يترك النّار هُنا ويذهب إليها؟..يكفيه أنانية اتجاه أمل..تركها لفترة من أجل سوزان وماذا حدث بعدها؟
عانت ..أجهضت دون أن تخبره..عليه أن يثّق
عليه أن يكف عن سلبيّته
.
.
سوزان: ما جّاش للآن...ركان تطمّن..أنا بخير..
ركان بنفس عميق: اذا مشيتوا اتصلي علي..
سوزان : واخّه.."طيب"
اغلق الخط لينهض ويعود لأخته وانهيارها
.
.
بينما هي خرجت من الخلاء سقطت انظارها عليه،
: بتطلع؟
هز رأسه وتقدّم لناحيتها: أي تحرير..بروح الخُبر لشغلة وبجي..
تحرير بعينيها المنتفختين: بتبات هناك؟
هز رأسه

 
 

 

عرض البوم صور شتات الكون   رد مع اقتباس
قديم 07-04-21, 06:44 PM   المشاركة رقم: 68
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2017
العضوية: 327052
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: شتات الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شتات الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شتات الكون المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: رواية: أحببتُ حُطاما سَبق أوان الرحيل\ بقلم شتات الكون

 

بتّال: لا...بمشي على طول..
ثم تقدم لناحيتها..امسكها من كتفيها قبّل عينيها اليُمنى..ثم وضع يده على بطنها
: ديري بالك على نفسك..
هزّت رأسها، وبللت شفتيها وكأنها ترجوه بأن يبتعد لا تريد أن تنظر له عن قُرب
فهي تشتعل بالذكريّات.
.
.
نظر لتشتيت عيناها يُدرك كل شيء هو الآخر لديه خبرة كبيرة في فهم النّساء..وفي فهم الهروب وأسبابه..وفهم الخيانة..تركها لا مجال للحروب الآن..ولا مجال ليثير عواصفها سيؤجل كل شيء للمستقبل ..عليه أن يغيّر الأمر دون حرب تُبعدهما مسافات طويلة...سيحاول إخماد حربه ونيرانه!
عاد يقبّل جبينها ثم خرج.
.
.
لتسقطت على ركبتيها باكية، قُربه مؤذي..يعود بها للذكريّات للوراء..اشتاقت لسلمان ولعمّها..اشتاقت لكل شيء..تشعر أنها وطن مُجتاح.. كثُر القتلة بداخله..وكثُرت الإنتفاضات من حوله..شعرت بعدم تحررّها من الماضي...ليست قادرة على التحرر ووجهه في الواقع يذكّرها ما بين الحين والأخرى به.
قادتها ذاكرتها للوراء..
في إحدى المطاعم في العاصمة "الكويت" تشد على يده..تنظر له بحالمية
وينظر لها بابتسامة ودودة
: أي...وبعد؟
تبتسم تتلاعب بأصابع يده: حملت المادة بسببك...شنو بعد...؟
سلمان يضّج بالضحك...ليجعلها تتلفّت حرجًا
: فشلتني سلمان...اسكت...
سحب نفسًا عميقًا: والله مو قصدي..بس انتي أدرى بقدراتج...قلت لج اذا ما تقدرين تيين معاي وتقعدين تدرسين قعدي...بس انتي...شسويتي؟
تتأفف
: سلمان أنت مستوعب إني ما شوفك إلّا مرتين في السنة وإن كثّرت ثلاث...طول حياتك برا في امريكا..وما حبيت اطوّف شوفتك عاد...وتوقّعت بقدر على المنهج بس هو قدر علي...
عاد يضحك لتضربه على يده: الشّرهة علي والله قاعده افضفض لك...
كادت تقوم ولكن مسك كفّيها وهو يضحك وعيناه تدمعان من الضحك
: تكفين عاد تحرير لا تاخذين الأمور بحساسية ..
جلست واخذ يطبطب على يدها وينظر لعينيها: دامّج رسبتي...وانا بعد ما برّد امريكا..وخليني أعيد هالترم كامل...
تحرير بشهقة: مينون لأ....ورانا ملجة وزواج...والله عمّي بعصّب وبأخّر الموعد..
سلمان أدرك الوضع: والله نسيت...عاد ابوي في الدراسة ما عنده ضمير..
تحرير تضحك: هههههههههه ما ارضى على عمّي...
سلمان شاركها الضحك، وشاكرته المُزاح
.
.
والآن تشاركه الحُزن والإشتياق والألم والبكاء، نهضت من على الأرض لتقترب من السرير...انحنت لتسحب صورته من بين فقراته..ثم عادت لتجلس على السرير..وتبكي بهدوء.
.
.
طرق بابها بقوّة: أمل...افتحي الباب...افتحي...ما توقعت ردّت فعلك بكون كذا....فكّرتك بتفرحين لي!
.
.
تفرح...لِم لا تفرح ولكن يقتلها شعور عدم إعطاء الأهميّة هي أعطته كل الأهميّة، ضحّت من أجله لا من أجلها، بعد اقترافها للجنون والدخول في دواعي الفضول المؤدي لفقدان شرفها ماذا فعلت؟ تنازلت عن كرامتها من أجله هو فقط.
ركضت وراء ليث..لهثت من أجل إخماد الحريق قبل أن تصل إليه وتحرقه، ولكن هو الآن احرقها بعدم إعطاها الأهمية بعدم إعطاؤها شعور هي أسرفت في إعطاؤه له، حتّى الآن..تشركه في اتخاذ الأمور كالطّلاق مثلًا لا تريد أن توجعه ..تُهدم صداقته مع ليث..خضعت وتخلّت عن كرامتها كثيرًا من أجل ألّا تفلق قلبه...تقبّلت أمور بشعة من أجل ألّا تبكي عينيه..ولكن هو..ماذا فعل؟
هي تريد البكاء من كل شيء..منه ومن ليث..ومن نفسها..تشعر الوطن هُنا يخنقها يضيّق عليها أبواب الهروب والتّنفيس،
اردفت: ما ابكي عشان كذا ركان...بس انا تعبانة...موجوعة..اتركني لحالي...

.
.
تنهّد بضيق شعر بعجزه من إقناعها بفتح الباب..شعر برجفة خوف عليها
: أذّن العشاء وانتي حابسة نفسك طولة اليوم...ليث قايل لك شي؟
"على طاري" اسمه سمعت صوت رنين هاتفها ونظرت للاسم" ليث يتصل بك"
ضحكت وسط بكاؤها وضج فؤاد ركان بالخوف
: أمممممل..
أمل مسحت دموعها لتردف: اتركني بحالي يا ركان..تكفى اتركني بحالي..
هو الآخر سمع رنين هاتفه ونظر للأسم"عمّي يتصل بك"
همس: مو وقتك أبد مو وقتك..
عاد يتحدّث: أمل تكفين...
عاد رنين هاتفه يرن شعر بالضغط وصرخ هنا : أمممممل فتحي..
ووقعت عيناه على اسم المتصل وكان ليث هو من يتصل فاتبعد ليجيبه
: انا تحت عند الباب افتح لي..
ركان تنهد بضيق اغمض عينيه ليمتص غضبًا عميقًا في صدره
: جايك الحين جايك...
نزل لربما ليث سيكون قادرًا على فتح باب غرفتها لربما سيكون قادرًا على الطبطبة والتخفيف عنها هو لا يفهم أخته قبل كل هذه السنوات كانت تبوح له بكل شيء تُرخي رأسها على كتفه وتبكي وتشتكي له عمّ يضايقها ويؤلمها ولكن الآن كبرت..استقلّت في وجعها وعدم مشاركتها إيّاه...قست على نفسها وعليه
حقًّا يخشى من أنّ هناك أمر..كبير لا تستطيع قوله له
.
.
وصل إلى الباب فتحه
نظر ليث لوجهه وهو يدخل
: علامك؟
ركان دون نفس: أمل عرفت إني مزوّج...ومن أمس دخلت الغرفة وهي تبكي ولا فتحت...تقول ما ابكي عشان كذا...بس مصرّه ما تشوفني.
ثم نظر لليث: اصلا أمل مو طبيعية...ليث يرحم لي والديك لا تجننوني صاير بينكم شي...
.
.
ربما أمل انفجرت ولم تعد قادرة على كبح كل ما تشعر بهِ ربما الأيّام اضعفتها وكثيرًا لتصبح هشّة وواضحة أمام أخيها الضّاج هنا
: كل شي تعرفه يا ركان...هي كذا عشان اللي صار...
ثم بلل شفتيه: وينها؟
ركان حدّق في عينه: فوق...روح لها يمكن تسمع لك..وتفتح الباب..
ثم حكّ جبينه: بجلس في الصالة...وأنت روح..
.
.

تقدما للدخول إلى المدخل.
.
.
قلبهُ طرب..متشوّق مضت الساعات واقتربت في لُقيا حُب عصّي كاد يضربه ويركله في مواطن الغِياب المؤذية، لا يدري كيف لعقارب الساعة القُدرة من لعق ذاكرته ولتوقفها إلى حيثما كانا يفترقان، إلى النُقطة التي ترك فيها يده وحررّها من يدها، تلك النُقطة المتناهية في الضجيج وارتطام الأرواح لتُبعدها عن التلّاقي موجعة وجدًا، ابتعدا ضجّا بالحنين، ودخل في معمعة إمساك النّفس من الإيذاء بالتوّقف والإبتعاد عن الرّد عليها وعلى اتصالاتها الكثيرة، ها هي العقارب ثابتة في المنحنى الضيّق من الإبتعاد وقريبة وجدًا من موعد الإلتحام، موعد ملحمة الضجيج واخراسه من جديد.
دار حول نفسه، هو حائر من أمل وإلى سوزان..ينظر لعقارب الساعة تمضي..وبسرعة ولكن لا يرى نتيجة..لا يرى قُربها.لا يرى نفسها إلّا مهزوزًا بالشوق.بالحنين..بالخوف والوساوس الأخرى.
جلس على الكنبة..تنهّد...أخذ يُتمتم بالإستغفار.
.
.
أنا المُذنب، أنا الجاني وأنا المجني عليه
أنا صاحب الدوّاهي العُظمى
أنا مُكسر جناحَين هذهِ المرأة
أنا اللّاشيء من الوجود وإلى اللّاوجود وإلى العُتمى
اكسرتُها..أحدثتُ شروخات كثيرة في قلبها لكي أُخرس جانبًا من نفسي
ذلك الجانب المُظلم..الجانب المُحطّم العالق في مُحيطات الذّنوب الكثيرة ذلك المُحيط المُزخرف بإسم"ذنوب ليث" لم ينضب ولم ينتهي ولم ينشف حتّى.
لم أتقبّل فكرة استمرارية الحياة مع فتاة كان قُربي لها كالإثم، وبعدي عنها فضيحة تصرخ للعالم للإقتصاص منّي.
كُنت ممّن أدرك خطئهُ في وقتٍ متأخر وجدًا، أدركت وأنا خاسر..خاسر ومكسور..كُنت أريد مخرجًا فقط لتصديق ما حدث..مخرج وإن كان ضيّقًا ولكن أريده
ليخرجني إلى بساتيني الضائعة ما بين هفوات حُلمٍ قادني للدخول إلى عالم الضيّاع وإلى رغبات أدخلتني في عالم الشهوّات لتزيدني تشوّهًا وحماقةً في التصرّف..أدرك أخطائي جميعها ولكن لا شيء قادر على ترميمها..لا شيء قادر على إعطائي الحق في الصُراخ والبكاء لأخرج منها هاربًا لربما تعود الأشياء كما كانت حينما اهرب...حينما أتفتت وأًصبح حُطاما يرمم تصدّعات أمل..وفجوات رحيل!
.
.
اطرق الباب بأصابع يديه الطويلة: أمل...ممكن تفتحين الباب؟
.
.
فتحتهُ مشرّعًا..وماذا أتى من خلفه؟
أتى الألم الذي يبحث عن بصيص أملي
عن بصيص الحريّة من المخاوف التي تُزيد الفضيحة على طابقٍ من ذهب
فتحته يا ليث..ولم أجد الرّاحة..ولم أجد خيرًا منه..
هُدرت كرامتي من هذا الباب..ضاعت أمل من طريقه
ضاع كل شيء من أجله..بحثت عن ثُقب النّجاة من أجله فقط يا ليث من أجله
والآن يُبعدني مسافات كثيرة..يتخلّى عن وجودي ..ليبتعد ..ليلتصق في حبّه الحقيقي
ليجعلني هُناك أعاني وحدتي بعد عودتك للوطن...ليجعلني أضّج في قرارات الإجهاض
لا أحمّله المسؤولية ...أنا مليئة بالأخطاء مليئة بالتشققات المؤذية!
.
.
لا مُجيب
يعود يطرقه وهو يغمض عَينيه ويسحب نفسًا عميقًا
: أمل...
تصمت تراقب كل شيء من حولها بنظرة انكسار: ممكن تفتحين...ابي اكلمك ...افتحي يا أمل..
.
.
تُجيبه وهي تجلس على طرف السرير تحدّق في الباب بعَينيها المحمرّتين
: اسمعك..
ليث ارتفع مستوى الغضب..هو سريع الغضب..سريع الإشتعال...سريع في إعطاء ردت فعل التي تعاكس ما يشعر بهِ من الداخل..لتظهره بالصورة المشهوّهة اكثر!
: أمل فتحي...وخلينا نتفاهم بهدوء...
أمل برمش مرتجف: قلت لك اسمعك..
همس وهو يشّد على طرف اسنانه ويقرّب خدّه الأيسر من الباب: وحتّى ركان بيسمع!

أمل سكتت نُقطة ضعفها ركان
نُقطة خوفها من الخُسران
ولكن تشجعّت بقول: ما يهم...
ضرب الباب بقوّة.
: بكسسسسسر الباب..
لم تُجيبه..بينما هو لم يتوانى عن ذلك..ابتعد..وأخذ يضرب بقوّة على الباب ليرجفه وليُسمع ركان صوت ضرباته..ركان.. نهض ليركض على عتبات الدرج ..خاف من جنون ليث ومن عِناد أخته...أخذ يركض على عتبات الدّرج..بعقل مندهش
ليصل له: ليث!!

كان مستمرًا في ركل الباب على بُعد مسافة بسيطة.
فهم ركان الأمر وخطورته: أمل فيها شي؟
أتاهما صوتها: تركونييييييييييييييييي لوحدي قلت...
ليث بصوت مرتفع: وانا قلت افتحي الباب..
ركان حال بينه وبين الباب
ادرك سوء حال أخته الجدّي: خلاص ليث اتركها بحالها...
يرتفع صدر ليث وينخفض ويرتفع صوته: جهّزي اغراضك...بكرا بجيك وبآخذك لبيتنا...الكل بيعرف عن هالزواج..
تصرخ باكية: مابيهم يعرفون وطلقققققققققققني يا ليث!
.
.
صُعِق ركان من رد أخته ومن شحوب وجه ليث على جُملتها التي أعلنتها أمام ركان من خلف الباب، احنى ركان رأسه قليلًا من ناحية اليسار،
رمش مرّتين أمام ليث الذي أخذ يمسح على رأسه بتوتر من أن تفضح أمل بانهيارها أمرهما اللّيلة.
ركان: أمل وش تقولين؟...جنّيتي؟
ارتفع صوتها وهي تشهق تبكي بحرقة
ركان لم يتحمّل الأمر.. أخته تضغط عليه والآن تؤكّد فكرة حدوث أمر سيء بينها وبين ليث ..غير أمر زعلها لوجود رحيل في منزله..انقضّ ولأوّل مرة بكل وحشيّة على ليث مسكه من ياقة ثوبه الذي ارتداه دون أي يرتدي معه "الغترة".
أخذ يهزّه بقوّة: وش مسوي أنت لها؟
.
.
سمعت صوت أخيها وادركت انهيارها الذي سيوقع الشك في قلب ركان وضعت يديها على فمها لتشد عليه بقوّة حينما أدركت إلى أي طريق سيهوي بهم هذا اللّيل
تقدمت لناحية الباب
.
.
ليث نظر لركان مسك كف يديه
: ركان اهدأ...
ركان شدّ على اعصابه وكثيرًا: شصاااااير تكلّم..
أنفتح الباب هُنا..تقدمت لركان دون أن تنظر لوجه ليث الذي أخذ يفترس ملامحها الباكية
: مو صاير شي...ركان...
ألتفت عليها ليصرخ: تكلّمي..وش مسوي لك...وش مزعلك فيه..
انهارت: انا مضغوطة...ومقهورة منه لم جاب رحيل هنا...بس لا أقل ولا أكثر....ومصدومة من خبر زواجك...ركان تكفى لا زيدني قهر...
ليث تحدّث: ركان...
ركان فلته بعد ان نفض يديه منه وهو يدفعه للخلف ثم مسح على جبينه
نظر لأخته وبانفعال: زواجي صار بشكل غير منطقي ...ولا قدرت اقولك عليه...بس الحين ما اقدر اتراجع...زوجتي حامل أمل...وهي بالطريق الحين..

ليث صُعق ارتجفت شفتيه ماذا يقول
: شقول ركان؟
ركان ألتفت عليه وبعتاب: أي...صار هجوم عليها وهي في فرساي...وواحد انقذها وبيرجع السعودية ورجّعها معه..وهم بالطريق للبيت...
ليث بصدمة: حامل؟
ركان: تخيّل!...حامل..وجبرتني اتركها تروح مصر ...
ليث بلل شفتيه أمل أخذت تبحلق بهما، هناك شيء خفي كالعادة
ليث: ركان..
ركان بنفس متسارع: مابي اسمع شي ليث..الحين هي بتجي..
انفعل ليث: ومنو هذا اللي بجيبها....وكيف تثق ويمكن فخ...
ركان : وإن كان فخ انا مرحّب فيه دامه بيتركني اشوف سوزان...
أمل خفق قلبها وجه ليث المخطوف ارعبها: ركان..شصاير..
ارتفع ضجيج رنين هاتف ركان ليقول: هذا هم وصولوا .

واخذ ينزل من على عتبات الدرّج وليث يركض وراؤه يخشى من أن يكون هناك فخًّا وركان بعاطفيّته لم يدركه، ولكن لو كان كذلك وأتوا وتجرؤوا لأذيّته وهو في المنزل هنا يُعد الأمر مصيبة ولا تعد حصانته هنا شيء بل لا تعتبر ولا يوجد من يستطيع حمايته للأبد..ركضت وراؤه أمل..وهي تتساءل..
بينما ليث وصل إلى "حوش" المنزل..وركان يركض متجهًا إلى الباب مسك
كتفه سحبه: ما تفتح لهم أنا افتح...اخاف عليك ركان..اخاف..
ركان نفض يده: لا تخاف..خف على نفسك وحريمك...اعتقني من خوفك علي...بسببك خليتني اتركها..وهي حامل...وتواجه اشياء مادري شلون قايلة..لا تجي الحين...
قاطعه يصرخ: رررركان كل اللي سويته عشانك وعشانها..لو دريت هي حامل..يمكن وقتها تصرفت ...
قاطعه ركان بصرخة: ممممما بيك تصرّف ولا ابيك تدخّل..
تحدثت أمل: قولوا لي وشفيكم..وش صاير لا توقفون قلبي معاكم...
صرخ ليث وهو يلتفت عليها ويُمسك بيد ركان: أمل دخلللللللي داخل..
صرخ ركان: اتركني..
ولكن تعدّاه ليتقدم لناحية الباب
.
.
كانت مستلقية على الكنب..تحدّق في السقف..عينيها محمرتّين للغاية..تفكّر بحديثهم
تفكّر بالحقيقة المُرّه، كيف هذا يُعني إنّها دفعت ضريبة غباء غيرها؟
دفعت ضريبة التّهاون..الترّاخي..دفعت ثمن غيرها بثمن غالٍ لا يُقدّر
الإنتقام..ما يدور في عقلها الإنتقام..من الجميع بِلا استثناء..سمعت صراخ ليث..
هل أتى؟
وتداخلت الأصوات بصوت أمل وأخيها..نهضت ازاحت الستارة من على النّافذة نظرت لليث وهو يركض للباب..يفتحه..يركض وراؤه ركان وتختبأ أمل في الدّاخل
عقدت حاجبيها ماذا يحصل؟
تنظر للباب الرئيسي للمنزل ينفتح على مشرعيه، تسمع صوت صراخ ليث يرتفع بقول
: أنتتتتتتتتتتتت؟
انشدّت خلايا الفضول.
.
.
أن تلتقي موتك، تلتقي ضميرك فجأة لتتخبّط بداخله..لم يتوقع رؤيته يومًا
اعتقد ليث انتهى من قصّة حياته، وانتهى من زُمرة تفكيره ولكن ها هو أمامه الآن
لا يخاف من غضبه لا يخاف عينيه ..ولكن لم يتوقّع ردت فعله السريعة
سحبه من ياقة بذلته
لتقف الأخرى خلفه..تحدّق في ركان الذي صُعِق
صارخًا: ليث..يا المجنون...وقّف...شسوي؟؟؟!!!
ليث سحب بتّال إلى داخل المنزل..برحهُ ضربًا همجيًّا وقاسيًا..بتّال لم يُدافع عن نفسه بسبب الصدمة..وبسبب عدم توقعه لرؤيته...سوزان دخلت..صرخت بخوف
: ركاااااااااان..
ركان اصبح يشّد ليث للوراء يحاول منه الإبتعاد عن بتّال الذي يتلوّى على الأرض
ليث لم يكن هكذا وحشيًّا ولكن كيف لا ينتقم؟
هو ذاته الرّجل الذي آراه المقطع وهم يهجمون على رحيل..هو الرجل الذي قهره في المواقف حينما خرج من المستشفى..ليطحن ما تبقى منه من حياة..ليلعكه ويلفظه على صخر ضميره...ها هو الرّجل الذي شاهد زوجته تبكي...تلوذ بخوفها بركضها إلى مواطن النجّاة ولكن لم تنجو...ها هو يأتي بين يديه كيف لا يبرحه ضربًا وهو الذي ابتدأ الضّرب حتّى ادماه...جرّده من الأمان إلى الشتّات..جعله يتجرّع غصّة ترددت في داخله لتوجع بصداها ضميره الموحش..يستمر ضرب وركل وشتم..يستمر عُنف لفظي وفعلي..من أجل انتقام السنوات...من أجل رحيل والثمان سنين...من أجل سلمان..ومن أجل ركان ووجعه...ومن أجل نفسه..نفسه الضائعة ما بين عَينين الحُب الذي يفيض بالمتناقضات...من أجل مشاعر عاطفية وضميرية تُرهق جسده...لن يتوقف..سيستمر في الضرب إلى أن يُشفى ذلك الجرح الغائر في صدره...إلى أن...جرح شفّت بتّال من صفعه...يستمر في وحشيّته اخاف الجميع...
خرجت أمل لتصرخ بذعر من ضربه القاسي: لييييييييييث.
.
.
رحيل تنظر..تدقق في ركلات ليث على مواطن الألم في ذلك الرجل..تبحلق بعينيها بهدوء..تنظر للرجل تارة...وتارة في أمل الذي خرجت بشعرها ودون عباء تمسك بيد ليث..وإلى تلك المرأة المنزوية بالقرب من الباب وتضع كفّي يديها على فاهها بدموع غزيزة عرفتها...كيف لا تعرفها فهي طبيبتها في جميع مراحل الألم!...تسمع صوت ركان الذي يُثنيه بالتوقف عن الضرب..ولكن ليث يستمر..يضرب يركل..الرجل مستسلم للضربات ربما لأنّ ليث ضربه في مواطن تجعله رغمًا عنه لا يدافع عن نفسه...ولكن بشكل سريع ابتعد...حاول النهوض ألتفت على الجانب الآخر لترى وجهه
.
.
لتتسّع عينيها..لترتجف شفتيها..لتحدّق كالمجنونة له..تُزيح الستارة أكثر..تقرّب وجهها من الزجاج...تحدّق برجفة كفّيها..تذكرت الموقف..خروجها من السجن..والسيارة...واصطدامها...ألم رجلها..ووجهه..ومساعدته...والمستشفى...وهجوم ستيفن..ذاكرتها سيئة حقيرة لا تنسى ولا تتناسى..هذا هو مغتصبها..جمدت حواسها..ابتعدت.. ينعقد لسانها لدقائق ثم ينفرد من جديد
تهمس: بتّال!!
.
.
ذلك الرّجل الذي ساعدها في المستشفى ..بعد أن صدمها أمام السجن..الرجل ذاته الذي حماها من ستيفن..وادخلها في الشقة..لتعود إلى المنزل وترى انقضاض ليث عليها بسبب الصورة..هذا هو مُغتصبها!
نهضت بشكل سريع..سحبت عباءتها ارتدتها لتجعلها مفتوحة..وضعت على رأسها الحجاب بإهمال شديد!
.
.
أوّل الإنتقامات
أوّل الانهيارات
أوّل الصدمات
أوّل الرّغبات
تركض..إلى المجهول..إلى الخاصرة المؤذية..إلى الحقيقة التي تُنثر عليها نارًا لظّى
فتحت الباب..أخذت تركض..لفتت الأنظار..حدّقت بها أمل وهي تشهق لمنظرها المبعثر..نظر إليها ليث وهو يحاول التحرّر من يدين ركان..الذي رغمًا عنه ألتفت على رحيل وهي تركض
تصرخ: بتّاااااااااااااااااااااااااااااال..
.
.
سوزان تشعر بالضغط يرتفع..تشعر بعدم التصديق لكل هذهِ الفوضى..لا تدري لِم الجميع ثائر..يصرخون..وينقضّون بشكل سريع ومُذهل شعرت بالخوف..تحدّق فقط في ركان..غير مستوعبة هذا الوجود..هذا الكيان الواقف أمامها..المختبأ خلف أسوار غضبه من محاولة إيقاف صاحبه.
.
.
بينما ليث..حينما خرجت رحيل..تركض بناحية ذلك الرجل تصرخ باسمه..تركض لناحيته..توقف عن الحركة..ابهتتهُ بمنادات اسمه..هل هو؟..هل هذا حُبّها هل هذا وجعه؟
هل خانتهُ معه؟ ارتجفت كف يديه..همس بوجع: رحيل..
ألتفتت عليه أمل هنا..نظرت لتعرّق جبينه..وارتعاش جسده..وتطبيق يدين ركان عليه
.
.
صُعِقوا حينما وصلت رحيل لذلك الرّجل..لتصفع بتّال على خدّه الأيسر
شهقت سوزان..ولم تتوقّف رحيل عن فعل ذلك فقط..بل شدّته من بذلته تهزّه
في غياب عقله والنّظر إلى وجهها، هل هم متفقون على إثارت جنونه في مكان واحد؟
هل وقع في شبّاك فوضويّة حياته سابقًا ليدفع الثمن غاليًا؟
.
.
تجرّأت رحيل..دفعته للخلف..بصقت في وجهه تحت انظار ركان وليث وأمل وسوزان
بتّال تحدث: فاهمة كل شي غلط!
نظر لهم: فاهمين كل شي غلط...
.
.
تقدمت نحوه باندفاع قوّي..صفعته على وجهة مرة أخرى ثم لكمته ودفعته على الجدار
لتصرخ تحت انظار ليث المتجمّد: حقيييييييييير واااااااااطي...
ركان نظر لليث..شعر بالخوف على صاحبه تبدّلت الأدوار الآن..ليث ربما سيذبح ضحيّتين ليس ضحيّة واحدة في الوقت نفسه!
همس حينما شعر بتحرّك ليث: ليث..لا...لـ...

قاطعة ليث انفعل بالصراخ: رحيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يل.
.
.
خرجت من الخلاء...عقلها بات مشغولًا..بحديث رعد ..عقلها تشتت..قلبها يخفق خوفًا
رغبتها في الهروب من هذهِ اللّيلة تزداد..تريد أحدًا يُعيد ترتيب حياتها يطبطب على رتابة الأشياء التي تحّث ضياعها من الظهور..ولكن لا تجد..لا تجد سوى من يزيدها تشتيتًا وخوفًا..نظرت للفستان الذي سترتديه...تمعّنت بالنّظر إليه..اختنقت ..سقطت دمعة حارقة على خدّيها..لا تدري كيف ستمضي هذهِ الليلة لا تدري كيف؟
تشعر الآن بإستيقاظها على الواقع..على الحقائق..على عدم رغبتها بالزوّاج كليًّا...ولكن سحبته ..لترتديه بعجل..ليُلامس خوفها..ليحتضن رعشاتها..لتبكي هي براحة معه..لتستمع لأصوات الماضي
: لا عاد اشوف وجهك ببيتي...من عصاني ما يلقاني مرة ثانية على ما أنا اعامله عليه واسوّي له.
تشهق لتغمض عينيها
وتسمع
: ما أبي دانة..أبي رحيل...دانة أنا قلت لكمممممممم ما أبيها لو إيش يصير ما خذتها!

ترتجف يديها وهي تُغلق السحّاب ليرتفع الضجيج
لتعّم الشهقات في أرجاء الغرفة
: سوّد الله وجهتس كنتس بتموتين جدّتس بعنادتس.
.
.
"خبلة بنتك ...تبي توطّي راسي..وتشتغل بوسط الرياجيل"
"ما عاد إلّا هي يادوينة..توطين روسنا بالوطا"
"والله ماحدن يبيتس يومن يشوفونتس تشتغلين بوسط الرياجيل يا الغبرة"
.
.
ترتجف ساقيها..تتكاثف أصواتهم في أذنيها..ترتجف صورهم الغاضبة أمامها..ها هي حققت مطالبهم وهي مجروحة..داوت جِراحاتهم ولكن جراحاتها الغائرة لم يداويها أحد..حققت رغبات الإقتران...رغبات سد الحلوق وإعطاؤها الخبر المغاير للظنون...ها هي ستتزوّج وبمن بأخ ليث..الذي اخجلها..حطّم وجودها ما بينهم...

اغرقها في وحل نظرات الإنكسار والشفقة...الآن ستصبح زوجة أخيه..هي خجلة منه...ومن نفسها..ومن حتّى أخيه..ومن الزوّاج كلّه..كيف تتحمّل..تضغط على وتينها..بالقبول بهذهِ المهزلة كلّها..كانت قبل أيّام مقتنعة...تجد الصّواب فيما فعلت والآن تجد الجنون فيما احدثت وفعلت.
جلست على طرف السرير...شعرها المبلول يغّطي المساحة البسيطة التي تُكشف عن ظهرها..ترتجف اكتافها مع صور الماضي..واصوات الحاضر المتناقضة مع اصواتهم في السّابق..
نظرت لوجهها من خلال المرآة التي تُقابلها
رعد ايضًا لن تنكر أنه احدث شرخًا جديدًا وظنون كثيرة في قلبها
سحبت الهاتف من على السرير
اتصلت عليه بأنامل مرتجفة
سمعت انفتاح الخط لتردف
: ألو محمد ...
بكت: أنا مو موافقة!
.
.
.
.
.

انتهى



 
 

 

عرض البوم صور شتات الكون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رحيل، وجدان، ضمير، حب، غموض،
facebook



جديد مواضيع قسم المنتدى العام للقصص والروايات
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:22 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية