لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-08-18, 10:40 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 218599
المشاركات: 3
الجنس أنثى
معدل التقييم: عيون السحر عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عيون السحر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

انا انسانه مااحب أضيف رد او تعليق لكن روايتك و أسلوبك تستحق الرد
الرواية مره جميله😍 و قصة مشوقة ارجوا الاستمرار❤

 
 

 

عرض البوم صور عيون السحر   رد مع اقتباس
قديم 30-08-18, 12:41 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

مساء الخير
وش هالزين والابداع

انا ببدا بمحسن ليش مستغربين حبه لصالحه بعض الرجال وفي بعشقه وكثر خيره انه ماوضح لزينب انه مايحبها او يحب اختها ،
انا ما ادري وش بتجي مفاجأت لمحسن وهل بيتحقق حلمه او لا
مع ان الي واضح مافيه امل لمحسن من اسم الرواية
برد الجفا

عبدالعزيز ماتوقع ابد ان اخت بندر بتحاول بكل شي انها تخرب بينه وبين ندى
ابتسام الله يفكها من هالبيئه فعلاا الاختلاط والميانه بين الحريم والرجال خصوصاا الحمو يسهل الفساد
سلمى مادري رفضك لعبدالله بيكون نعمة او نقمة عليك
سلمى الوحيده المدلله يمكن ابوها يحس بالذنب لانها فقدت امها صغيره
ننتظر بقية الاحداث

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
قديم 30-08-18, 08:59 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

(البــارت الـثــالـث عشــر)
×
صباااح الزييين اييه كذا بشوف ردودكم وارائكم تحمسني شكراً لكم

×

في سيارة خالد .. طريق حايل ..

بسمه تلف ع البنات : صحصحوو بنااات بقى 25 قربنا

ندى تهز ابتسام : ابتساام قومي قربناا

ابتسام بخموول لفت راسها الجهه الثانيه وكملت نوم

نسيم : خليها تنام لاتعصب علينا الايام هذي صايره نفسيه

ندى حاسه فيها تتهرب من هم زوجها بالنوم ...
سلمى بسعاده : ياربي مو مصدقه بشوف اهل امي

نسيم : والله ابوي غريب متأكده انه ماوافق لنا نروح كذا لله اكيد وراه شي

خالد ضحك وهو عارف سبب الزياره : هههههه هه اشتغلت المحقق كونان

بسمه تناظر الطريق وهي تفكر كيف تقنع خالتها لازم تخليها توافق ..
بعد ماعرفت شكثر ابوها متعلق فيهاا تتمنى تعرف التفاصيل اللي بينهم ..
تبي تتطمن ان امها الله يرحمها ماكانت تعرف بتعلق زوجها باأختها ماتبي تعرف امها كانت تعاني مع ابوها صابره عشانهم دمعت عيونها وهي تدعي لأمها ..


شافت سيارة عامر تسقط عليهم ويدق بوري ويسلم ع خالد وهو يضحك

نسيم رمت حالها ع سلمى وبصوت واطي : يااالبى الغمازات جاي معناا حايل يابعد حيي

سلمى تناظرهاا متفاجأه : سليييمووه من ورااي

نسيم طنشتهاا وهي تراقب الوضع
خالد يسرع وهو مبسوط ويحاول يسقط ع عامر

بسمه : خالد واللي يسلمك لاتسرع واذا يعني الرجال تعداك عادي

خالد يعض شماغه ويجلس زين : يتعداني وانا خاله مافي احترام هين ياعموور

بسمه باستغراب : خاله

خالد لف عليها وهو يضحك : هذا عامر ولد صالحه

بسمه تذكرت عيال خالتهاا وعامر بالاخص اللي ضربوه نسيم وسلمى ابتسمت لاشعوريا من يومهم مشاغبات ومتمردات ..

ندى فتحت الرساله اللي جاتهاا من عبدالعزيز يسألها وين وصلوو ارسلت له برسميه " وصلنا حايل "

رد عليهاا " الحمدلله ع السلامه "
قفلت جوالها وهي تفكر بتغير عبدالعزيز اخذ رقمها من نجوى ويرسلهاا كل شوي يسألها عن حالها واذا محتاجه شي وبس
وهي ترد عليه باختصار .. والنهايه ياعبدالعزيز ..

بسمه لفت عليهم : صحي ابتسام مو حلوه تدخل ع الناس والنوم بوجهها

ندى حاولت فيها لين صحت

ابتسام عدلت جلستها ونقابهاا وبللت يدها مويه ومسحت ع وجهها عشان تصحصح وهي تناظر حايل مو مصدقه



خالد وقف عند بيت كبير وبنفس الوقت وقف عامر

خالد نزل مع البنات وهو حاس بتوترهم وكلهم ورا بسمه كأنها امهم. . ومجرد مافتح الباب يسمعو صوت الزغاريد والتهلي

وامه وصالحه وزوجه راشد متغطيه وبناتها سلمو ع البنات بالاحضان ومع دموع الجده والبنات
ودخل راشد يسلم عليهم واكثر شي حزنهم شوفة ابتسام نسخه زينب

×
×
×

تقلب ع يمينه وهو يدفن راسه بمخدته وريحه عطرها صحصحته .. ضم المخده ودفن خشمه فيها شوي نزلهاا وهو يضحك ع الحال اللي وصله

البارح فتح شنطه قديمه عنده ولقى دفتره اللي كان يكتب في يومياته واشعار يحبهاا
وحرفها E يتفنن بكتابته باكثر من خط

وقف وكلام كان كاتبه للحين يألمه " امنيتي اشووفك e "
يالله كيف نساها بسهوله مع الغربه وتخلى عنهاا ..

وقف عند المغسله وغسل وجهه وهو يحاول يبعد افكاره ويعيش يومه بدون مايفكر فيهاا
صح فاقدها بالبيت بس مرتاح لحالها مع زيد وهو يتمنى من كل قلبه يطلقهاا يبيها تبعد قبل يعرفها اكثر ويتعلق فيها اكثر ..


منصور وقف ع باب الغرفه : وينك كل هذا نووم

جياد طلع من الحمام وابتسم له : مانمت بعد مارحت من عندي نمت بعد صلاه الفجر

منصور : وانا احسب نايم بدري وتوك تصحى

جياد لبس ثوبه : ايش عندك وراك شي

منصور : لاا بس كلنا متجمعين داخل تعال تقهوا معناا

جياد بهدوء : و زيد

منصور : زيد موجود بعد ابشرك راح لمحسن ال.. واستسمح منه

جباد بصدمه : وبرتجع له !!

منصور : ايه بس هي الحين بحائل بس تجي يرجعها الحمدلله امي مرره مبسوطه

جياد اخذ مفتاح سيارته : انا طالع يلا سلام

منصور يقفل باب الغرفه وهو يناظر جياد يمشي بسرعه لسيارته : والقهوه يارجااال

×
×
×

بسمه دخلت الغرفه تفاجأه من ابتسام قفلت الباب وراها ومسحت ع ظهرهاا : ابتسام ليش البكا ياقلبي والكل برا مبسوط

ابتسام رفعت راسها وناظرت بسمه ودموعها تنزل : ابوي كلمني وهزأني عشان كذبت عليه وقالي بس نجي ارجع لزيد بدون نقاش

بسمه حضنت وجه ابتسام بكفوفها ومسحت دموعهاا : انتي اهدي و صدقيني من اول مانرجع انا اكلم ابوي

ابتسام تناظر بسمه بيأس
بسمه ابتسمت : يلا عاد فكي هالكشره ولاتقلقي


ابتسام تناظر المرايه خشمها احمر وجفونها : طيب انتي روحي وانا شوي اجيكم


وبسمه راحت وخلتها براحتهاا اليوم جدتها مسويه عزيمه لهم .. انبسطت وهي تشوف البنات دخلو الجو مع اهل امهم

نسيم جالسه جنب خالتهاا صالحه وميته ضحك هي وياهاا

حنان تضحك : والله ولقينا صالحه الثانيه ياربي تحفظهاا

سلمى تناظر نسيم اللي تتلصق بخالتهاا وهي تتمنى متى تختلي فيها وتفهم سالفتهاا
دخلت ع قناه عبدالله ونفس اخر فديو شافته له فتره مانزل شي .. قفلت جوالها وهي تتناسى وتنبسط بالجلسه ...

×
×
×

طلعت من المطبخ وهي معصبه وشايله غيد وجلستها جنب امهاا : امسكيها عندك جننتني كسرت مواعيننا

ناديه تحضن غيد : شوي شوي لاتزعليهاا وتتذكر امهاا

نجوى : هديل وينهاا خلها تمسك اخوانهاا ترا عزوز مدري وين لااحد يسألني عنه

ناديه تناظر اسيل وهديل جايات : عند طاريهاا هديل روحي دوري عزوز لايكون طالع الشارع

هديل راحت تدوره ونجوى رجعت للمطبخ تكمل طبختهاا

اسيل جلست جنب امهاا : يمه خلينا نطلع نتمشى قسم طفشت من البيت



محمد فتح باب البيت ودف عزوز قدامه : والله لو تمشي معه مره ثانيه لا احش رجولك

عزوز راح جري للغرفه اللي ينام فيها مع اخواته
ناديه تناظر محمد : ايش فيك وين لقيته

محمد : شفته وهو نازل من سيارة مخلد ولد جارناا ماشي معه وين مو راضي يقول الله يصلحه هالولد عنيد

اسيل : وين يروح عن عمه سميه

محمد ناظرهاا معصب : وانتي ايش حاشرك يالله روحي نادي ليلى

اسيل راحت جري وهي تتحلطم ايش خلاها تتكلم ...


نزلت ليلى مستغربه ايش يبي منها محمد شافته جالس جنب امهاا : السلام

محمد : وعليكم السلام بندر بالمجلس مع ابوي تجهزي عشان تروحي معه

ليلى : وين اروح معه وشرطي الشقه

محمد قاطعهاا : الشقه جاهزه ومو ناقصهاا غيرك

ليلى تكتفت باعتراض : طيب مفروض يقولي عشان ارتب حالي مو يجي فجأه ويلا مشيناا

محمد صرخ عليها معصب : اشووف مصختيهاا ماصارت مرمطي الرجال يلا البسي عباتك وامشي بدوون لا اسمع لك صوت

ليلى ناظرته بقهر وطلعت فوق معصبه دوومه كذا محمد مايعرف يتفاهم يحسب كل شي يجي بالغصب هي متأكده لو عاندت محمد اعند منهاا ويخليهاا تمشي غصب ويصير موقفهاا محرج عند بندر

رتبت اغراضها ونجوى تساعدهاا وتحاول تروقهاا بستهبالاتهاا بس ليلى ساكته ولا تتكلم ..

عبدالعزيز وقف ع الباب : ليلى جاهزه

ليلى اخذت عبايتها ولبستهاا تفاجأة لما عبدالعزيز حضنهاا تمسكت فيه بقوه وهي تمنع دموعها تنزل

عبدالعزيز : بندر يحبك وشاريك لاتضيعيه من يدينك وتستغلي حبه لك

ليلى بعدت عنه مستنكره كلمته : انا استغله حرام عليك

عبدالعزيز : لو انك تحبينه كثر حبه لك ماهان عليك رايح جاي بيرجعك وانتي تردينه

ليلى بقهر : انا لو مارديته كان ماتحرك وسكني لحالي كان بعدني عند امه واخته وكل يوم جايتكم زعلانه

عبدالعزيز : طيب حقك علي يلا تأخرتي ع قيس

ليلى ضحكت : وانت بعد حط بالك ع ست الستات

ناظرها وهي تضحك وتطلع لف ع نجوى : كلمتيهاا

نجوى : كلمتها اول يوم

عبدالعزيز : اتصلي عليها الحين

نجوى : وانت اخذت رقمها ع الفاضي ليش ماتكلمهاا

عبدالعزيز بتهديد : اتصلي وانتي ساكته

نجوى اتصلت ع ندى وهي تنتظرها ترد : كعادتهاا ماتدري عن الجوال ماترد

عبدالعزيز وهو طالع : راجع لك بس اخلص من ليلى

نزل وشاف ليلى تحضن امهاا وتستسمح منهاا ..

×
×
×

تناظر من شباك غرفتهم .. الحوش هادي محد يمر رجعت جلست جنب ندى اللي ترتب فراشهاا : لاتنامي ندووش

ندى: والله نعسانه اليوم مانمت نهائي

نسيم بضحكه تقهرهاا : طيب ياست الستات ناامي

ندى جلست بقهر : وبعدين يعني جننتيني بهاا انسيهاا ياختي

نسيم بطفش : طيب خلاص اووف ليش كذا خاملين ابتسام وبسمه نايمات وسلمى مقابله جوالهاا وانتي مالت عليك شسوي اناا

ندى طنشتها وغطت وجهها باللحاف ..

نسيم وقفت ورايحت سلمى : مافيني نوم سووماا تطلعي معي نتمشى برا او نسوي اي شي مافيني نوم

سلمى قفلت جوالها وانسدحت : ماافيني والله بنام

نسيم جلست ع الكرسي اللي قبال الشباك وهي تتحلطم ...

فرحت وهي تقرأ رد عبير "ايه صاحيه"
ارسلت لهاا " انا مابراسي نوم واخواتي ناموو "

عبير " جايتك الحين حتى انا ماابي انام

طلعت من الغرفه وشافت عبير جايه لهاا : يسعدلي جوك ياشيخه مو مثل الدجاجات اللي عندي

عبير : حرام عليك اكيد تعبانين بعد العزيمه ولاتنسي بكره وراكم قومه بدري

نسيم : مو شرط انام ابي انبسط باخر ليله هناا

عبير مسكت يدهاا :تعالي ابسطك اناا اول شي نسوي لنا شي ناكله

راحو المطبخ ..
عبير تفتح وتقفل بالدواليب : مشكله بيت جدتي ماعندها نقنقه اخر الليل وماتعترف بالحلويات بعد هذا اندومي تحبيه

نسيم اخذت النوته والقلم اللي ع الطاوله : اذا في ليمون عادي بدون الليمون مااكله

عبير بدت تسوي الاندومي : الله يعيننا ع هواش ريتاا لو درت اننا اكلنا حقهاا

نسيم : حليلها شغاله جدتي مرره واثقه من نفسهاا وعادة نفسها الامره والناهيه

عبير : جدتي معطيتها وجه وهي كمان من زمان عندناا

نسيم تتأمل عبير قريبه من ملامح عامر ونفسه دبدوبه. . ابتسمت لها واخذت السحن منهاا
عبير طلعت لها ليمون من الثلاجه : خذي

نسيم : يعطيك العافيه

عبير : يعافيك ربي انتي اخر سنه بالجامعه صح

نسيم بخوف نزلت ملعقتهاا : ايه ايش دراك

عبير : سلمى قالت بس ماادري ايش تخصصك عشان بفاجئك بشي

نسيم : محاسبه

عبير : تاخذي مواد مع دكتور

نسيم بسرعه : لا كله دكتورات

عبير كشرت : خساره خربتي المفاجأه

نسيم تسوي انها متحمسه : طيب قوليها حمستيني

عبير : اخوي عامر دكتور بجامعتكم تخصص محاسبه قلت يمكن تاخذي عنده ماده واصدمك

نسيم متفاجأه : دكتور عامر اخوك من جدك اعرف بنات اخذو عنده بس انا مااخذت

عبير بحماس : ايوه طيب ايش يقولو عنه البنات في احد خاق

نسيم : علاقتي فيهم رسميه بس يقولو انه يفهم وشديد ع الغياب

عبير بحمااس : قهر كنت اتمنى يدرس هناا ويدرسني حمااس

×

ابتسم وهو مميز بحه صوتهاا ومع كلامها تأكد تنحنح : يااعبيرر



عبير تناظر باب المطبخ الخارجي : جايه
وطلعت له ونسيم ماقدرت تميز صوته بس تدعي انه مايكون هو ...

عامر وصوته يوصل نسيم اللي تضرب خدودهاا من الفشيله : سوي لنا شاهي

عبير بحلطمه : الحين

عامر : ايه بسرعه

عبير دخلت وهي تتحلطم : شاهي ع اخر الليل ياجووكم

نسيم وقفت : انا بنام عن اذنك

عبير تكلمها وهي طالعه : نسيييم ويين بدري

راحت لغرفتهم جري تحس انها بتبكي من الفشيله اكيد سمعهاا وهي تكذب ع اخته ...


عبير جهزت الشاهي واتصلت ع عامر
عامر وقف ورا الباب يتنحنح ودخل لما عبير قالت له مافي احد : غريبه جالسه لحالك

عبير : كانت عندي وحده من البنات بس راحت تنام

عامر جلس ع الكرسي : كيف شفتيهم بنات خالتي انبسطتي معهم

عبير : مرره الله يسعدهم عسولات بس مارح يطولو بكره رايحين

عامر اخذ النوته وشده خطهاا اللي يعجبه : خط مين هذا ماشاء الله

عبير تناظر النوته : ماشاء الله توي انتبه لهاا هذي قبل شوي نسيم تخربش فيهاا

عامر وقف : وين الشاهي

عبير لفت تشيل الصينيه وهو دخل النوته بجيبه بدون ماتنتبه واخذ منها الصينيه وطلع وهو يتذكر كلامها ويضحك نصابه ...

×
×
جلست ع الكرسي الخشب وهي تناظر الجو الشمس للحين ماطلعت حضنت ذراعها وهي لابسه شال ثقيل عن البرد ولفت ع خالتها اللي تسقي الزرع : خالتي بكلمك بموضوع

صالحه اسقت الزرعه الاخيره وجلست جنب بسمه ع الكرسي : تكلمي ياقلبي ناقصك شي متضايقه

بسمه تقاطعها : لا لا انا بكلمك عن ابوي

صالحه بضيق : ايش

بسمه : جدتي البارح قالت لي انك رفضتي ممكن اعرف السبب

صالحه : حبيبتي بسمه حطي نفسك بموقفي اتزوج زوج اختي اللي كانت تحبه فوق ماانه مطنشها ولا يبادلها الحب احس اني اخونها لو اتزوجه وبعدين عيالي اذا تزوجت ابوهم ياخذهم مني

بسمه : يعني بتعيشي طول عمرك كذا عيالك بيتزوجو ويعيشو حياتهم مو دايمين لك

صالحه تنهد ولفت تناظر الزرع : انا رافضه محسن كشخص مو كفكره زواج

بسمه : يعني عيالك بس عذر

صالحه : عيالي كبار عبير وبتتزوج السنه الجايه وعامر منشغل بعمله هه وعمر يتخرج من الجامعه هالسنه بيروح ورا رزقه

بسمه : طيب ايش اللي مو عاجبك باابوي

صالحه ناظرتهاا : هه انتي عارفته اكثر مني ويمكن تتذكري كيف كان مهمل امك وبس طالع

بسمه ترددت شوي : مهمل امي عشانه مفتون بااختهاا ابوي يبيك عشانه هو مو عشاننا

صالحه ناظرتها بصدمه : نعم ايش الكلام هذا

بسمه : عمي صالح قالي كل شي ابوي لما خطب امي كان قصده يخطبك انتي مو داري ان عندك اخت اكبر منك حاول يأقلم نفسه
بزواجه من امي بس عمي يقولي انه كل ماتجونا يتضايق ويحط حرته فينا وبأمي

صالحه تجمعت الدموع بعيونهاا : لا مستحيل هو محسن انا اشوفه بالحلم بس مااصدق

بسمه تناظر خالتها بااستغراب وهي تغطي وجهها بابيديها وتبكي .. قربت منها ومسحت ع ظهرهاا : خالتي انا ماقصدي اضايقك
بس ابوي كاسر خاطري ابيه يفرح بااخر عمره

صالحه تشهق وهي تبكي : كرهت زوجي وشتت عيالي ومن شيخ لشيخ كله من نفسه حسبي الله

وقفت وهي تحاول تهدي نفسهاا ودخلت البيت وبسمه جالسه تناظرها باستغراب

وقفت ودخلت البيت تشوف اخواتها صحو ولا باقي ..
وقفت ع باب الغرفه
ندى : وينك بسمه دورتك مالقيتك

بسمه : كنت بالحوش مع خالتي

ندى قفلت شنطتها ولفت ع سلمى اللي طلعت من الحمام : كان نمتي احسن

سلمى : يالله صباح خير ايش فيك معصبه

ندى ماردت عليها ودخلت الحمام ..

بسمه جلست جنب ابتسام النايمه مسحت ع شعرها : ابتسام يلا اصحي

سلمى : جدتي صاحيه

بسمه : ايه باالمجلس وشابين النار بالمشب

سلمى ابتسمت بسعاده : الله ع هالاجواء انا رايحه لهم لااتتأخرو

بسمه لفت ع نسيم : نسيم يلا انتي كمان اصحي

ندى طلعت وهي لابسه ومتجهزه : من اليوم احاول فيهم ولا وحده راضيه تصحى

بسمه : لازم يصحو عشان نفطر ونروح الطايف يلا بنات اصحو مانبي نتأخر ع خالد

ندى سحبت اللحاف عن نسيم : يلا اصحي

نسيم ترجع اللحاف معصبه : يووه خليني انام مانمت بدري

ندى : محد قالك نامي متأخر
ولفت ع بسمه القريبه من ابتسام : اسحبي لحافها وخليها تصحى
بسمه وقفت : تفاهمي معهم

×
×
×
صحى منه بانزعاج من صوت جواله نسى يحطه صامت
ناظر الشاشه واعطاها مشغول وجلس ورمى جواله بعيد عنه وهو متنرفز .. هذي ماتفهم قالهاا عرف انها اخت بندر وهددها يقوله ولا خافت بعدها تتصل وتحاول تشوه سمعه ندى ..

ناظر جواله يدق ثاني اخذه ورد : ايش تبي انتي

اخلاص والعبره خانقتها : عزوز انا والله احبك تكفى لاتحرمني منك

عبدالعزيز وقف معصب : حبتك القراده انتي مافيك حياا خير شر والله الحشيمه مو لك لبندر

قفل الخط بوجهها وقفل جواله ..
ولبس ثوبه وطاقيته والشماغ حذفه ع كتفه .. وفتح باب الغرفه بس انصدم بأسيل اللي كانت متكيه ع الباب طاحت قباله

اسيل وقفت وهي تضحك بتصريفه وربكه : بسم الله علي

عبدالعزيز تكتف وهو يناظرها برفعه حاجب ينتظر تبرير لوقفتهاا

اسيل ناظرته باارتباك : كنت انتظر نجوى "وطرت ع بالها ندى" ايييه بنروح بيت عمي البنات جاو من حايل

عبدالعزيز : بالله متى

اسيل بسعاده داخليه انها ضيعت السالفه : الظهر

عبدالعزيز : مين يوصلكم

اسيل لفت ع نجوى اللي طلعت من غرفتها وبيدها عبايتها وشنطتهاا : ابوي وينك انتي اخرتيناا

عبدالعزيز : انزلي انتي ابي نجوى

اسيل ناظرته بتعالي وراحت عنهم ووقفت عند الدرج تتسمع ..


نجوى تتبسم : ايووه اكيد تبيني مرسال لندووش

عبدالعزيز بضحكه : لا مو مرسال انا ابي اشوفهاا

نجوى : طيب !!

عبدالعزيز : ايش اللي طيب اقولك بشوفهاا دبريني

نجوى : عادي روح لبيتهم واطلب تشوفهاا

عبدالعزيز : مدري بنت عمك نفسيه للحين ماعرفت لها اخاف ترفض

نجوى تلبس عبايتهاا : انت بس اهتم فيها واعطيها من وقتك بدال هالناس اللي ماتعرفهم ترا عطيت ندى حسابك

عبدالعزيز يمشي معها وهي تلبس نقابهاا : من جدك ليش يعني تتابعني

اسيل نزلت كعبها ونزلت تجري قبل يشوفوهاا ..

نجوى عدلت نقابها وناظرته بتسائل : ليش ماتبيها تتابعك

عبدالعزيز ماعجبته نظرتها : لايروح بالك بعيد بس انتي شايفه البنات وتعليقاتهم اخاف تفهم غلط "وبتردد" وتتضايق

نجوى وقفت ع الدرج : انت وياها تفاهموو خلاص بطل تخلي وسيط بينكم يلاا انا تأخرت


عبدالعزيز استند ع الدرج وهو يفكر ويتذكر كلام اخلاص واللي خلاها تتعلق فيه اكثر الفديوهات اللي يصورهم وسوالفه ..

×
×
×

تأملت ملامحه العابسه ماقدرت تقول شي يخفف عنه ..
محسن رفع راسه واخذ نفس : بكيفهاا هي الخسرانه

بسمه تفرك اصابعها : لو تبي ادور لك غيرهاا اخطبها لك

محسن ناظرها وابتسم من قلب ابدا ماتوقع بنته توقف معه كان متوقع بناته يرفضو فكرة زواجه ..
قرب منها ومسح ع شعرهاا : لاتتعبي نفسك العروس موجوده

بسمه ابتسمت مو مصدقه اسلوب ابوها معها : نعرفهاا ؟

محسن وقف : لا بتتعرفو عليها قريب

بسمه : سلمى تبي تروح معك العزبه

محسن : يالله خليها تجيني بالسياره

بسمه دخلت البيت : سلمى سلمى

نسيم المنسدحه بالصاله وبيدها جوالهاا : سلمى بالغرفه

بسمه تعلي صوتها وهي ماشيه للغرفه : سلمى بسرعه اجهزي ابوي ينتظرك بالسياره

سلمى طلعت وهي تمسح ع شعرها توها مستشورته : بالله ليش كذا ماشي بدري

بسمه : مدري بسرعه لايروح عنك هو بالسياره

سلمى دخلت الغرفه ولبست عبايتها وتلم اغراضها بشنطه ع السريع وسلمت ع اخواتها وطلعت ..

ركبت السياره مع ابوهاا لفت عليه : تأخرت عليك

محسن حرك السياره : لا

سلمى تحاول ترجع مع ابوها نفس ماكانت قبل : اشتقت لعمي ابو حمود يجيك بالعزبه للحين

محسن ابتسم : ايه وجايني اليوم بعد

سلمى : مرره طيب ماشاء الله عليه

محسن وقف عند الاشاره واسند يده ع خده : كيف حايل واهلهاا

سلمى : مرره انبسطت تعرفت ع بنات خالي راشد وعبير بنت خالتي ياليت لو نروح لهم ثاني

محسن بهدوء : انســي

سلمى سكتت تستوعب كلمته

محسن : وخالتك صالحه انبسطت فيكم

سلمى بهدوء : ايه

محسن لف عليها بقهر وحرك السياره ...

×
×
×
مدت فنجان القهوه لعمتها ناديه اخذته منها وهي تناظرهاا لفت باحراج لنجوى وصبت لها فنجان

نجوى تناظرها بقهر : وينك عن جوالك سحبتي علي من رحتي حايل

ندى جلست جنب ابتسام : لاتلوميني اهل امي ماصدقت اشوفهم

ابتسام اخذت تمره : وجدتي يابعد عمري تبينا طول الوقت جالسين معهاا

ناديه : ماتنلام الله يسامح ابوكم بس

بسمه مجلسه غيد بحضنها : كيف العيال جننوكم

اسيل بسرعه : هبلوو فينا عزوز بس يطلع الشارع وغيد كسرت بيتنا

ناديه : ماعليك منها هالدفشه والله انهم اسعدونا اعطو جو بالبيت ربي يحفظهم

هديل بزعل : واناا

اسيل تسوي مالت ع وجهها ..
ناديه بضحكه : وماشاءالله ع هديل مهتمه باخوانهاا سنعه ما شاءالله


عزوز اللي كان يلعب كوره مع جيرانهم جا يجري : خالتي ابتساام

ابتسام تناظره واحساسها يقول زيد : نعم

عزوز بسعاده طفوليه : رجالكي برا يقول اطلعي واعطاني عشره ريال

بسمه ناظرته بعتب : انا كم مره اقولك ارفض لما احد يعطيك

ناديه : خلييه بزر مو فاهم لاتكسري فرحته

بسمه سكتت وهي مو عاجبها الكلام ..

ابتسام اللي دخلت الغرفه ولحقتها ندى تحاول تلطف الجو وهي تتذكر كيف ابوها هاوشها وتحلف لها لما يجي زيد تمشي معه وهي ماتشوف الدرب لبست عبايتها ببرود وطلعت : يالله اسلم عليكم

سلمت عليهم وطلعت شافت زيد بسيارة مكشخ ركبت وهي ساكته تحاول تداري دموعها ..

زيد : سلمي داخله ع كفار

ابتسام باستهزاء : متأكد انك مسلم المسلم يصلي يخاف الله

زيد تنرفز قاطعهاا : خليك ساكته ازين


ابتسام لفت تناظر الشوارع والسيارات بهم ..

زيد وقف عند البيت ونزل قبلهاا ..
ابتسام نزلت وشافت جياد جالس ع عتبة باب المجلس مشت وهي تاخذ نفس وتحاول تكون واثقه وتبين انها رجعت برضاهاا
ومارح تسكت لهم من اليوم ورايح بتردح لهم لين يكرهو عمرهم مثل زوجه جياد ..

ارتاحت لما شافت نوره جالسه لحالها بالصاله شالت نقابها وراحت لها

نوره ابتسمت : هلا والله

ابتسام سلمت عليها وحضنتهاا هالانسانه الحنونه هي اللي تهون عليها الجلسه بهالبيت : وحشتيني

نوره بسعاده : ياقلبي وانت اكثر البيت مظلم بدونك

ابتسام جلست وهي تعدل حجابهاا : شلونك طمنيني عنك

نوره : بخير الحمدلله كيف جدتك وصالحه بعد قلبي

ابتسام : كلهم بخير ويسلمو عليك كثيرر خالتي صالحه تقول مشتاقة لك حيل

نوره تنهدت : وانا اكثر والله ودي اشوفها بس حايل مين يوديني لها

ابتسام : اعطيتها رقمك قالت بتكلمك

زيد وهو فووق يناظرهم : ابتسام تعالي

ابتسام تنهدت بضيق
نوره شدت ع يدهاا : زيد طيب بس يبي احد يفهمه وان شاء الله يتعدل ويصلح حاله ع يدك

ابتسام ناظرتها بعتب تبو ولدكم ينصلح ع حساب تعاستي ..طلعت له بخطوات بطيئه ..
قابلت سالمه ع الدرج

سالمه سوت بيدها مالت بوجهه ابتسام ..
ابتسام ع طول مسكت يدها ولوتهاا وهي تهمس : اكسر يدك لو ماعدلتي اسلوبك معي

سالمه تحضن يدها بعد ماتركتها متألمه ومتفاجأه من ردة فعلهاا : انجنت انا اشهد


ابتسام واللي سوته بسالمه وشافت الخوف بعيونها زاد ثقتها بنفسهاا فتحت الباب بقوه وراسها مرفوع دخلت وسكرت الباب بدون ماتناظره ..
ونزلت عبايتها ورتبت شعرها ع التسريحه وهي مطنشته وكأنه مو موجود ..

زيد جالس ع السرير ويتأملهاا تناظر حالها بالمرايه : قمر وربي

ابتسام لفت عليه وبدون نفس : ماطلبت رايك

زيد : ابتساام احترمي نفسك ولاتخليني اعصب عليك واسوي اشيا ماترضيك

ابتسام : احترمك اذا انت احترمتني مو تخلي كل من هب ودب يتمسخر علي بسبب افعالك

زيد قرب منهاا بهدوء : افعالي !!

ابتسام جلست ع الكنبه بتبعد عنه : اييه تسافر المغرب وتقلي انك رايح دبي وسهراتك كل ليله ماتخلص وتجي فاصل ماتدري وين ربي حاطك وماتبيهم يتمسخرو علي

زيد جلس جنبهاا : مين يتمسخر عليك

ابتسام بدموع تماسيح : اختك حياة ومي وسالمه في كل جلسه يتكلمو عنك وانا اسكت ماقدر ادافع عنك بعدين يقلبو السالفه ع راسي ويسوو لي مشكله

زيد انقهر : لاتسكي لهم

ابتسام : انا اخاف تهاوشني اذا دريت اني تكلمت عليهم او سويت شي

زيد : لا مااهاوشك حلوه هذي يقطعو فيني قدامك وانتي منطمه

ابتسام وبنفسهاا تتحلف لهم دامها اخذت الكرت الاخضر وتطمنت ان زيد مارح يفشلها قدامهم والله لااقلب الطاوله عليكم ..

×
×
×

جالسه عند النار تجدد القهوه وتتسمع سوالف ابوها وابو حمود .. مبسوطه ع سوالفه يجيب قصص الناس زمان ومعها قصيده ..
انسان طيب مرره وع نيته
سمعت صوت سياره كشرت اكيد هذا فالح النسونجي ..اخذت دله القهوه وحطتها قبال ابوهاا : انا بروح انام تبي شي

محسن : سلامتك

ابو حمود : الله يحفظك يابنيتي والله لو عندي عيال بسنك كان زوجتك له

سلمى طلعت وهي تضحك ع تعليق ابوهاا
محسن بضحكه : احفادك كبرهاا

مشت لخيمتها وكتمت صرختها لما سمعت صوته وراهاا : ليش رفضتيني

سلمى قلبها يدق بخوف هذا ايش جابه مو مخليها بحالهاا

عبدالله بهدوء : ردي علي

سلمى لفت عليه تبي تصرفه تخاف ابوها يطلع من المجلس ولا شي وبصوت واطي : الزواج مو غصب واحترم الرجال اللي ضيفك ببيته وتجي تتعدا ع حرمته ورجع حمامي يالسرووق

عبدالله يناظر عيونهاا من النقاب وهي تتكلم مو حاسه بنظراته

سكتت وانتبهت لنظراته صدت عنه بخوف مشت للخيمه وراحت جري لشباكها شافته واقف بنفس مكانه وشاد ع قبضه يده رفس الارض برجله : الله ياخذهاا

حطت يدها ع قلبهاا وبنفسها الله لايتقبل منك ..

×
×
×

طلعت السطح ونجوى وندى واسيل وراها ..
وقفت واخذت نفس : اااه الله يازين الجو دافي والقمرا الله

نجوى فرشت السجاده وندى وزعت المخدات عليهم وجلسوو
ندى ناظرت اسيل تطقطق بجوالها : من الحين اقول جلستنا مانبي فيها جوال اللي تبي جوالها تنزل تحت

اسيل مدت بوزهاا : بس لحظه بسمعكم شي

سكتو البنات وناظرو الجوال
قالوا ترى مالك امل في قربها لو يوم
ابعد وجنّب دربها .. هذا هو المقسوم
قلت اتركوني واسكتوا .. خلو العتب واللوم
قدني غرقت في بحرها .. ولاعاد يفيد العوم

نجوى تناظر ندى : اكيد مادخلتي ع حسابه

ندى : مافضيت

نسيم تضربها ع خفيف : ماشاءالله يالبرنسيسه اسيلووه ارسلي لي بتابعه والله صووته رهيب

اسيل : ايه بس يقهرني ذوقه بالاغاني قديم مايغني جديد

نجوى : عزوز بطل اغاني من زمان ويغني من اللي كان يسمعهم مو مثلك استغفر الله

اسيل ترفع يديها للسما : يارب تهديني

نسيم قفلت جوالها : يالله اللي عندها سالفه تسدحهاا

ووسط سوالفهم سمعو صوت ضربه قويه .. ماعرفو ايش هي نسيم قفلت لمبه السطح وراحت للسلم رقت كم درجه وناظرت الشارع
اسيل : ايش تشوفي سوي لي مكان جنبك بشوف

نسيم : مااشوف شي

ندى : خلاص انزلي لااحد يشوفك

نسيم نزلت نظرها لبيتهم : سيارة خالد

اسيل حشرت نفسها جنبها تشوف : ماافي احد غير السياره

نجوى : لا يكون دخل البيت واحنا ماندري وحده تنزل تشوف

ندى : صح يمكن بنزل اشوف

نجوى : خلاص بنات انزلوو

نسيم : والله وناسه هناا


نزلت مع الدرج واخذت شرشفها ولفته ع شعرها وطلعت عند الباب الداخلي تناظر الحوش والمجلس المفتوح : خالد انت هناا

سمعت صوته داخل المجلس : تعالي ندى

ندى لبست الشبشب ونزلت الشرشف ع كتوفهاا وراحت للمجلس ..
وقفت ع الباب شافته جالس وقباله سلاح : كان قلت لنا انك جاي مو كذا تدخل

حست عيونها بتطلع من اليد الكبيره اللي سدت فمها ورصتها ع الجسم اللي وراهاا مو شايفته ..

خالد وقف وبضحكه شريره : مصدقه اني خالد خالك هههههه

جسمها يرجف مو مستوعبه اللي يصير لا مستحيل هذا خالهاا تعرفه زين .. حست بشي ع راسها حركت عيونهاا بخوف لااا مسدس

اللي وراها بصوت ثقيل : اعطيني الاسوره اللي بيدك بسررعه

خالد ينظف سلاحه وكأنه وكل المهمه لغيره ..

ندى والدموع بعيونها وتحاول تشغل عقلها وبرجفه نزلت الاسوره الذهب من يدها ورمتها ع الارض وبكوعها رفسته ع بطنه بقوه
تركها وتراجع ع ورا لام يدينه ع بطنه متوجع

ندى تصارخ باعلى صوتهاا وهي تجري للباب بدون ماتناظرهم ..

خالد لحقها بسرعه وهو يضحك مسكهاا مع يدها : اوووش ندى فضحتيناا

ندى وهي تبكي وتدفه عنهاا : بعد عني بناااااااات نسيييم بعد.اقوولك

عبدالعزيز نزل لثامه وهو ميت : هههههههه وربي مقلب اهدي

ندى نقلت نظراتها بينهم بصدمه جلست ع الارض وغطت وجهها بيديها وتبكي ..

خالد بسرعه طلع للبنات لما سمع صوتهم لاحظ ثنتين ع طول رجعو ع ورا
نسيم : ايش صاير

خالد : ارجعي عبدالعزيز بالمجلس


عبدالعزيز جلس قبالها وهو يحاول يمسك ضحكه : ليش تبكي الحين

ندى تشهق ببكا : وربي نذااله

خالد دخل وهو ماصدق يخلص من نسيم تحقيق : للحين تبكي اييي ياندى

ندى تبعد شعرها عن وجهها وتمسح دموعها بقفا يدهاا وهي تناظر خالد متجاهله عبدالعزيز : طيييب والله مااسامحك

خالد : تعالي خذي حقك والله مااخليها بنفسك

ندى وقفت بقهر وراحت له ومسكت يده وعضتها بقووه
خالد دفها عنه متألم وهو ينفض يده : اعووذ بالله ادميه انتي

عبدالعزيز وعيونه تلاحقها وابتسامه ماتفارقه ..

ندى وهي متجهه للباب : باقي ماشفت شي

خالد يأشر ع عبدالعزيز : وهذا بعد ماتبي تاخذي حقك منه ولا معه واسطه

ندى لفت تناظر عبدالعزيز اللي رجع ع ورا بخوف لاشعوريا .. ابتسمت بضحكه وطلعت

عبدالعزيز رمى حاله ع الارض باستهبال : ياجعلني فدووة عيونهاا

خالد بضحكه : اقوول قم بس نظف سلاحك تأخرنا ع الشله

×
×
×

ناظرت منصور دخل المطبخ باحراج وهي تتذكر زيد ضربها قدامه جعل يده الكسر بس ارتاحت لما شافته جلس يفطر مو فايق ولا يناظر احد

جهزت القهوه وخلاص بتطلع بس انصدمت لما شافت زيد ولاول مره تشوفه متجهز للدوام وجاي بيفطر ومكشر هو الثاني اشر لها ع كوبه بدون مايتكلم

صبت له حليب .. وجلست معهم ع الطاوله وهي مالها تنفس تاكل بس ماتبي تروح ويرجعو ينادوهاا تسوي شي ..
تكون بالمطبخ لين الكل يخلص فطوره ناظرت مي وسالمه حايسات مع بزارينهم مسوين ازعاج ع هالصبح

رفعت عيونها للباب الخارجي اللي انفتح محد يجي من هنا غير جياد ..
جلس بمقدمه الطاوله وصب لنفسه حليب

منصور طلع ودخلت حياة و اصاله متجهزه للجامعه ..

مي : وينك حياة تأخرتي حاولي تفطري بسرعه عشان مايتأخرو العيال

حياة تاكل ع السريع عكس اصاله تاكل بهدوء ولاهمها اذا بتأخرهم

زيد وقف وطلع طلعت وراه وهي تبي تبين للبقرات الثلاث انهم سمن ع عسل ..


مي تقلد مشية ابتسام وهي بمكانهاا : ماامدانا انفكينا منها ونفرح الا ت

سكتت وهي تناظر حياة تأشر لها ع جياد لايدري انهم سبب هوشتها مع زيد ..


رجعت للمطبخ بعد ماالكل راح دوامه تبي تشيل الفطور ولما تصحى عمتها تحط لها فطور وتفطر معهاا

وقفت ع الباب تناظر جياد للحين بمكانه ومي وسالمه يفطرو بروقان بعد برزانهم

اخذت الاكواب الفاضيه تغسلهم اووف متى يشبعوو تبي تغسل مواعين الفطور وتروح تنام لها شوي قبل تصحى عمتهاا

مي تشرب من الحليب وتنزله بتقرف بتقهر ابتسام : اييه ياابتسام ماتعرفي شي اسمه سكر حليبك ماصخ مافي سكر

جياد تأملها وهي تناظر مي بنظرات مو فاهمهاا .. شافها قربت من مي ودخلت اصبعها بكوب الحليب ..
حس الحركه هزت قلبه هز
تتبعها بعيونه تطلع من المطبخ وهي تمسح يدينها ببعض

مي : شووفي بنت اللذين ياشين الثقه الزايده " وقفت وكبت الحليب بالمجلى "

سالمه تمسح ع يدهاا : مو اقوولك قويانه

جياد وقف ودف الكرسي وطلع من الباب الخارجي مو متحمل يشوفها مره ثانيه .. واثقه انهاا حلاا سكر ع هالجمال ماشاء الله
×
×

تتأمل يدينه اللي تأشر صح عند اسمها واسماء الابنات بعدهاا .. فتحت الكتاب ع درسهم الجديد
وهي تحاول تركز وتفهم معه وتبعد الافكار من بالهاا بس هي تحس انه يعاملها غير عن البنات حتى في طريقة نطق اسمهاا
يمكن يتذكرني وانا صغيره وعاجبته ضحكت ع افكارهاا وهي تتمناها صدق

ميعاد : نسيم ايش فيك ماتسمعي

نسيم رفعت راسهاا : هلا

ميعااد : الله يخلف عليك قوومي الدكتور يسألك

نسيم عدلت جلستها وهي تناظر البنات الكل يناظرهاا : ايش سأل

البنات قدام يقولو لها بسرعه تعالي لايعصب نسيم راحت وهي مو عارفه ايش تجاوب
البنت تقولها بهمس : ماسأل بس نادا عليك

نسيم وهي مستحيه منه تتذكر كلامها لعبير اذا كان سمعه : ايوه دكتور

د. عامر : صار لي 5 دقايق منادي عليك وين كنتي

نسيم باحراج وصوتها واطي : جالسه ورا ولين ماجيت

د. عامر سألها سؤال في المحاضره اللي فاتت
نسيم فتحت ع المحاضره اللي فاتت وجاوبته بسرعه ورجعت مكانهاا وهي تفكر وتأكد افكارهاا انه يميزها عن البنات ..

×
×
×

جهزت القهوه وجلست تنظر صالح يجي ياخذهاا ..
نجوى : يمه مين عند ابوي

ناديه : عمك محسن

نجوى : ايش عنده

ناديه : وانا ايش يدريني انت ليش صايره تحشري نفسك باامور مالك دخل فيهاا

نجوى : ايش فيك يمه عصبتي ماقصدي شي انا

ناديه وقفت : اذا جا ابوك اعطيه القهوه

نجوى جلست مكان امها مستغربه امها ايش قالب حالهاا
صالح دخل : وين القهوه

نجوى مدتها لها وطلعت لامهاا شافتها جالسه بالصاله تناظر برنامج طبخ ..
جلست قريب منها : يمه مضايقك شي

ناديه : اختك ليلى الله يصلحهاا كلمتها قبل شوي تقولي بندر يبيها تروح تتغدا عند اهله وهي رافضه

نجوى حطت مخده بحضنهاا : ليلى يبي لها رجال يكرشها كرش مو يشاورهاا

ناديه : والله انك صادقه طمعت في بندر طيب بزياده قلت لها لو ماسمعت كلامه لاعاد تكلمني

نجوى : الله يهديهاا وكمان ام بندر وبنتهاا لايطاقو الصراحه

ناديه : حتى لو لازم تحترمها عشان زوجهاا مثل ماهو محترمني ومهتم فيني لازم هي بعد تكون مثله


صالح دخل عليهم وجلس وبهدوء : محسن خطب

ناديه : ايش !!

صالح : محسن اخوي خطب وبيملك خلال هالاسبوع

نجوى تناظر ابوها وهي ساكته تفكر بالبنات وايش ردة فعلهم

ناديه : ومين اللي خطبهاا وايش طرا عليه هالخطبه الا الحين

صالح : وحده ماتعرفوهاا من ال.. مطلقه

ناديه تنهدت ومو عاجبها : من راسه يخطب كان قالنا نخطب له وحده نعرفها مو يخطب وحده مانعرفها والله يستر كيف تتعامل مع البنات

صالح : البنات كبار ماهم صغار عشان تخاافي عليهم والحرمه انا اللي خطبتها له ..

ناديه : وانت من وين تعرفهاا

صالح : اخت خويي علي

ناديه : ومين هالعلي اللي ازعجتنا فيه من متى تعرفه

صالح وقف معصب : تحقيق هوو ماني اصغر عيالك انتبهي لكلامك

وطلع وصفق الباب وراه ...

×
نهايه البارت الثالث عشر

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 30-08-18, 07:09 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

( البارت الرابع عشر )

في بيت بسمه ..

سلمى تعض اظافرها بقهر : الحين ماخذين راحتهم بالبيت واحنا الدلووخ اللي فضينا لهم البيت

نسيم اللي جالسه جنب سلمى : اي والله مدري ايش خلانا نسمع كلامك يابسمه

بسمه تصب الحليب في الاكواب ناظرتهم بزهق ولفت ع هديل تمد لها الكوب وهي توزع ع البنات ..

ندى تناظر نسيم وسلمى : الله يعين التفاهم مع البزارين صعب

بسمه : والله جبتيهاا لمتى وانا اتكلم ابوي لنفسه حق كم سنه بالله وهو جالس بدون زواج عشاننا

نسيم : مو عشاننا مين قال

بسمه : الا عشانك يالخبله ولاايش اللي مانعه مايتزوج

سلمى : طيب ليش يتزوج الا الحين

بسمه تناظر ندى بزهق

ندى : خلاص بنات ماصارت ابوي بكيفه واحنا كبار ماعدنا بزران نخاف من مرت الابو

هديل مدت الكوب لسلمى اخذته منها بقهر ..

بسمه وقفت وراحت لمحمد بالمجلس تجلس معه شوي عشان مايقول انشغلت عنه مع اخواتهاا ..
×
×
نزلت مع الدرج وهي لابسه عبايتهاا ومتحجبه ونقابها بيدهاا شافت حياة واقفه وتناظر من شباك الصاله الكبير قربت تبي تشوف ايش تناظر

انتبهت لجياد يغسل سيارته بالحديقه
اول كانت تحسب جياد اخو زيد بس قد نوره قالت مع السوالف انه ولد اختهاا
ابتسمت بستفزاز تعودت هالفتره هي تبدا تتحرش فيهم : ومراقبات لولد الخاله ايش معناته

حياة لفت عليهاا مصدومه ع طول جلست ع الكنبه : وانتي ايش دخلك رووحي لاهلك بس فكيناا

ابتسام ضحكت وهي تمشي جهة الباب : لا تخافي مابقول لاحد هههههه

حياة تنرفزت منها وطلعت غرفتهاا..


ناظرها واقفه عند الباب وهي متنقبه وتكلم بالجوال

ابتسام : وين رحت

زيد : مشوار قريب وجاي

ابتسام : اكيد تجي مو تسحب علي لاتنسى ابوي موصيك تجيبني

زيد : مارح اطوول

ابتسام جلست ع الدرج : استناك عند الباب ترا
ناظرت جوالها قفل بوجهها دخلت جوالها بالشنطه وهي تتأكد من الدقايق عشان تحسب لزيد كم يتأخر ..

جياد ناظر حوله مافي احد غيرهاا دخل اصبعه بلي المويه عشان توصل المويه لبعيد لفه ع جهتها وابتسم بمشاكسه ..

ابتسام رفعت عيونها له متفاجأه هذا كيف يتجرأ يرش عليها مويه اشوا المويه جات عند رجولها
وماحاست عبايتها وكشختهاا تمتمت بس سمعها : وقـح

جياد لف المويه عليها مره ثانيه وهو يضحك من كبت داخله .. شافها وقفت ورجعت كم خطوه ورا تتفقد عبايتها ..
ماتدري انه منتبه مايحوسها بالمويه بس يخوفهاا

شدت ع اسنانها متنرفزه من حركته اللي فسرتها فضاوه وحب نكاده

راحت جلست في الجهه الثانيه من الدرج لان مكانها تبلل وهي تتحلف له بيدها يعني لا تعيدها احسن لك

ناظرته متفاجأه ينطط ويروش نفسه بالمويه ويضحك بخبال الحمدلله والشكر ايش فيه ذا انهبل

يحس بسعاده صار شي بينهم ولو بيسط وبدون حوار بس يكفي تناظره وماعصبت منه وتتحللف له بيدهاا وكأنها تمزح معه

نزل المويه وهو يشوف سيارة زيد وقفت وهي راحت له
وبس قفلت بابهاا رش مويه ع السياره من جهتهاا وع كبوت السياره


زيد يضحك ع شكله مبهدل مويه لازم يبهدل الناس معه

ابتسام مستغربه من حركاته اكيد مو صاحي لايكون هو بعد يشرب مثل الاخوو والله العايله هذي ماتستغربي عليهم شي
×
×
بسمه حضنتهاا : ويين الغيبه

ابتسام سلمت ع البنات وهي تتعذر عن غيبتهاا
نسيم : كأنك ناسيه الحدث اللي ملتمين عشانه

ابتسام بضحكه : وينهاا

سلمى تأشر ع الغرفه بقهر : منحشره بالغرفه مثل البسه

نسيم : للحين ماشفناهاا شكلها خايفه مننا

ندى تقرص نسيم تسكت وهي تشوف ابوها يدخل : السلام

البنات سلمو ع ابوهم وباركو له ..
وجلسو ينتظرو ست الحسن والجمال تطلع

بسمه بصوت واطي : رجاءً بنات خليكم عادي مانبي مشاكل

ابتسام عادي متقبله زواج ابوها بس زوجته ع حسب لما تشوفهاا ..

: السلام عليكم
كلهم رفعو عيونهم للباب
بسمه تناظر ملامحها الحاده : وعليكم السلام

ابتسام تناظر طولها وضخامه جسمهاا : وعليكم السلام

ندى تناظر شعرها الاسود الطويل الخفيف : وعليكم السلام

نسيم تناظر الذهب اللي ماليهاا : وعليكم السلام

سلمى تناظرها وهي تجلس بدون ماتسلم عليهم ...

محسن يأشر ع كل وحده يقول اسمهاا : بسمه ام عبدالعزيز ابتسام ندى نسيم واخر العنقود سلمى

صيته بضحكه : وين اخر العنقود هذا زماان

سلمى ناظرتها بقهر ولاقدرت تتكلم تخاف ابوها يحرجهاا قدامهاا ..

محسن جلس ويأشر ع القهوه ع الطاوله : ندى صبي القهوه

ندى وقفت وصبت لابوها فنجان ولصيته ولابتسام وبسمه اشرت لها ماتبي ونسيم وسلمى نفسها

صبت لنفسها وجلست تناظر صيته تحاول تحلل شخصيتها مبين متوتره من حركه رجلها ونظراتهاا اللي ماثبتت ..

محسن وقف : انا بروح لصالح يبيني تبو شي

نسيم بسرعه : سلامتك بابا

ابتسام وندى مسكو ضحكتهم لااا عاد شطحتي نسيم بابا قالت ولا نظرة ابوها المستغربه بس طنش وطلع ..
بعد ماطلع محسن ..
بسمه طلعت جوالها وهي تكلم اخواتهاا : بتصل ع محمد يجيني اكيد عزوز وغيد بهدلو هديل

سلمى : يمديهم جننوهاا

بسمه وهي طالعه من المجلس والجوال بيدهاا..

ندى وهي تصب لنفسها فنجان : وانتي ابتسام متى تروحي

ابتسام : مدري والله

نسيم وقفت : انا بنام ورجاء لا احد يصحيني

سلمى تراقب الاحباط ع ملامح صيته ان محد معطيها وجه لفت ع نسيم وهي تسوي انها خايفه منهاا وتغمز لها : اكيد محد مقرب منك انتي اللي يقرب منك ياااويله

نسيم فهمت عليهااا : اييه خليك دوم متذكره ذيك المره شسويت فيك

ابتسام تحبس ضحكتهاا : حتى سلمى ماشاء الله ماتقصر يمه رعب انتي وياهاا

نسيم وسلمى طلعو بسرعه من المجلس لايضحكوو ويخربو اللي سووه ..

ندى اخذت فنجان صيته بتصب لهاا

صيته : لابس خلاص ماابي

ندى رجعت مكانها جنب ابتسام : براحتك

ابتسام تناظر صيته : عندك عيال

صيته برسميه : عندي ولد مع ابوه

ابتسام : اهاا كيف شفتي ابوي

صيته عدلت جلستها بارتباك : احم ماشاء الله ماعليه قصور

ندى ابتسمت وهي تشوف ابتسام مسويه شخصيه عندهاا : فنجان ثاني سوماا

ابتسام ماسكه ضحكتهاا : اييه

صيته : بيتكم قديم ماتوقعته كذا

ابتسام : ايش توقعتيه قصر ولا فيلا

صيته تمسح ع شعرهاا : لا ماتوقعت شي بس اممم هو البيت حلو الصراحه بس مبين قديم بس

ندى وعيونها عليها تحلل شخصيتهاا
ابتسام : ايه هذا بيتنا من كنا صغار اختيار امي الله يرحمهاا وابوي مايبي يغير البيت بعدهاا ولا رح يتغير رح نبقى فيه لاخر العمر ان شاءالله

ندى بعد ماسكتو فتره : ايش شهادتك

صيته : سادس

ابتسام وندى ناظرو بعض ..

بسمه دخلت وهي لابسه عبايتها : يالله بنات توصو شي

ابتسام : سلمي ع عمتي والبنات

بسمه تناظر صيته : يوصل مع السلامه
×
×
ناديه : كيف شفتو زوجه ابوك

بسمه وبحضنها غيد : مدري والله للحين ماعرفناها الواحد مايحكم ع الشكل

نجوى : حلوه ؟

بسمه ابتسمت : لا عاديه

ناديه : ان شاءالله تكون طيبه وتخاف الله فيكم

بسمه : ماعادنا صغار ياعمه ونسكت عن حقناا

ناديه : اكيد بس مهما كان لو طلعت شريه ماتسلمو منهاا

نجوى : ايه وتفتح عليكم باب مشاكل

بسمه : الله يعين احنا مانقول غير كثر الله خيره ابوي صبر وماتزوج واحنا صغار

ناديه : صادقه والله

×
×
جالسات ع الارض بغرفتهم .. وبوسطهم القهوه وصينيه حلا

نسيم : للحين مو مستوعبه زواج ابوي

ندى نزلت ملعقتهاا : احسها من تحت لتحت اول شي كانت بتتقوى علينا تحسبنا مساكين

ابتسام : ايه حتى انا لاحظت بس لما شافتنا مع بعض ومحد اعطاها وجه انخرشت

ندى : هوشاتنا نبطلهاا اذا بنتهاوش مو قدامهاا

ابتسام تاشر ع نسيم : خاصة انتي نسيم دايما تبدأي الهواش بطلي

نسيم : خبرك عتييج الحين ندى اللي بس تهاوش مسويه كبيرة البيت

ابتسام بضحكه : المهم خليكم يد وحده لاتتفرد فيكم

ندى تناظر سلمى اللي تاكل ولاتتكلم : سلماان ايش اللي تطبخه براسك

سلمى بهدوء : باقي ماجهز

نسيم : يمه منك قولي لنا ايش تفكري

سلمى تناظرهم : اخاف ابوي يتغير عليناا

ندى : قصدك يتغير عليك انتي وبسمه ولااحنا الثلاثه ماتفرق

ابتسام راحت لجوالها اللي يدق اشرت للبنات يسكتو : هلا

زيد بهدوء : انا بمجلسكم يلا بنمشي

ابتسام بااستغراب : بالمجلس من متى ابوي جاك

زيد : ايه كنت جالس معه يلا لاتتأخري

قفلت منه وناظرت البنات : زيد بالمجلس واحنا هنا ماندري عن شي ابوي كان عنده

ندى : ايش بنسوي يعني احراج نجلس بالصاله وابوي وزوجته بغرفتهم

نسيم تناظر ابتسام تلبس عبايتها : اكيد زيد هو اللي خلا ابوي يطلع من الغرفه

ابتسام تلبس نقابهاا : اتوقع بيبارك له ياحظي

سلمى : من بكره نجلس بالصاله وع التلفزيون نفس قبل ولا علينا منهم
ابتسام سلمت عليهم وطلعت
×
×
ناظرته باستغراب ينسدح ع السرير ويغمض عيونه ..
من اول مارجعت له ماصار يشرب وينام بالليل ويداوم كذا تحسه انسان طبيعي في امل تتعدل حياتها معه

زيد مغمض عيونه : بكره اهلي بيطلعو باستراحه اذا تبي تروحي معهم

ابتسام : انت مابتروح

زيد : لا بروح عرس خويي

ابتسام : الكل بيروح

زيد : ماادري انتي شوفيهم بيروحو من الفجر وسوي اللي يريحك

ابتسام انسدحت بجهتهاا وهي مقرره ماتروح وين الوناسه اللي تجي من مقابل البقرات الثلاث ..
×
×
صحت الصباح متكسله مالها خلق تداوم بس قومت نفسها بالغصب لفت ع سلمى داعسه بالنومه

بالصاله فارشه الصفره ومجهزه الفطور وقفت متردده تصحي البنات ولا لاء بس اللي تعرفه انهم يدرسو بالجامعه ..

وقفت ع باب غرفتهم وقبل تدق الباب انفتح وطلعت نسيم اللي ناظرتها باستغراب

صيته: كنت بصحيكم عشان ماتتأخرو ع الجامعه

نسيم عدت من جنبهاا رايحه للحمام : صاحياات

صيته ناظرت الغرفه وهي برا شافت سلمى اللي كانت جالسه رجعت انسدحت وتغطت
ترددت تصحيها ولا بس آخر شي خلتها ورجعت جلست بالصاله تنتظرهم ..


سلمى لابسه عبايتها وتلف الطرحه وقفت وهي متنحه بالفطور اللي انقطع من بعد زواج ابتسام
كانت تصحى تسوي لهم فطور مو مثل ندى بس تصلي وترجع تنام

صيته ابتسمت لهاا : افطري قبل تروحي

نسيم طلعت من الغرفه وهي تعدل نقابهاا : سلمى اجهزي سمعت صوت الباص عند ميعاد

سلمى ابتسمت لصيته : مايمديني يعطيك العافية

نسيم تناظر سلمى بقهر ع طول اعطتها وجه عشان فطور ..

صيته ابتسمت بسعاده وهي تسوي ساندويش ع السريع : خذيها معك اكليها بالباص

سلمى اخذتها منهاا : تسلمي
نسيم طلعت معصبه وهو مو عاجبهاا الوضع وقفت عند باب الشارع تنتظر الباص وهي تهز رجولها معصبه

سلمى وقفت جنبها وهي تاكل ووقفت اللقمه بحلقها لما صرخت عليها نسيم : ليش تعطيهاا وجه احنا ايش اتفقناا وين كلامك البارح

سلمى بضحكه : خقيت ع الفطور

نسيم تقاطعها متنرفزه : بطينيه من يومك وجع يلا قدامي اطلعي
طلعت سلمى للباص ووراها نسيم تتحلطم وجلست جنب سلمى : ع الله ندى تكون ع اتفاقنا وماتسوي غدا

سلمى تعدل جلستها : ان شاءالله

نسيم ارسلت لندى تذكرهاا ..
×
×
جالس بالصاله يفكر ويحاول يحسبها صح لمتى وهو عايش بالديون ومعتمد ع عياله لازم يدخل هالمشروع ويغامر لو مره بحياته ..

ناديه : ابو محمد شفيك ماترد علي

صالح رفع راسه عن الورقه : بالي مشغول شعندك

ناديه جلست جنبه بقلق : في ايش مشغول قولي صاير شي

صالح يضرب بالقلم ع جبينه بخفيف : في مشروع بدخل شريك مع خويي و90 بالميه ينجح ان شاءالله وتنفتح عليناا

ناديه : مشروع !!؟

صالح : ايه خلاص ياحرمه لاتسأليني عن شي خليني اشتغل براحتي

ناديه راحت عنه وهي تقول بقلبهاا الله يستر من افكارك ياصالح وقفت ع باب المطبخ وهي تناظر نجوى تطبخ الله يرزقهاا بالزوج الصالح

نجوى لفت ع امهاا : يمه سويت كيكه ناخذها معنا لما نروح بيت عمي

ناديه : حلوو يعطيك العافيه
×
×
دخل المطبخ وشافها تقطع سلطه والقدر يطبخ ع النار : السلام

صيته بابتسام : وعليكم السلام هلا بالغالي

محسن ابتسم لها وجلس ع الكرسي قبالهاا : ماشاء الله ايش هالريحه الزينه شطابخه

صيته : مسويه دجاج مشوي ورز بيعجبك

محسن وهو يضحك : انا من الريحه شبعت خلاص

صيته ضحكت : خلاص عاد لاتحرجني

محسن : طيب وين ندى خليها تعلم منك غير كبستها اللي متدبسين فيها كل ظهريه

صيته : هههههه هذا هم بنات هاليوم مالهم بالطبخ

محسن : انا مالوم بناتي ماعندهم اللي يسنعهم بس دامك موجودك الومك انتي اذا ماتسنعوو

صيته : ابشر ع هالخشم بناتك بناتي

ندى راحت غرفتها جري لما حست بصوت الكرسي تحرك وان ابوها بيطلع .. قفلت باب غرفتها بهدوء ورجعت انسدحت ع سريرها ع انها نايمه ...

محسن فتح الباب ووقف عنده : ندى ندى قوومي كل هذاا نوم

ندى تتحرك تحت اللحاف بتمثيل

محسن : ندى يلا اصحي

ندى بعدت اللحاف عن وجهها وبصوت ثقيل : خلاص صحيت
جلست بعد ماطلع ابوهاا وهي تضحك ع حالها من متى هي كذا تتمرد ع ابوهاا صدق من عاشر القوم

دخلو البيت وسلمو ع ابوهم الجالس بالصاله
نسيم سيده ع غرفه ندى : ايش سويتي

ندى بصوت واطي : سحبت عليها ونمت هي سوت الغدا

نسيم : كذا حلوو اهم شي اول مره تتأقلم انها هي استملت البيت وشغله احنا مالنا دخل

ندى بقهر : وييين ياحلوه سمعت ابوي يقولهاا علمي بناتي السنع ويقول عن كبستي متدبسين فيهاا كل ظهريه هذي نهايه تعبي كل يوم اسوي غداا

نسيم تضرب كفوفها ببعض : من جد يقول عنا مو سنعات من اولها كذا يامحيسن طيييب

سلمى دخلت وهي مبدله : يلا انتي وياهاا ابوي ينتظرنا ع الغدا تجنن ريحته جعت بزياده

نسيم عضت شفتها بقهر وهي تدور شي تضربه بهاا : هذي اللي بذبحهاا

سلمى طلعت تضحك ..

ندى تدف نسيم قدامهاا : امشي بس حتى انا اشتهيت الغدا من ريحته

×
×
×

واقفه تغسل بعد الغدا وهي تتمنى بندر يقول لهم بنمشي انتبهت لنظرات اخلاص من المرايه صدت عنهاا عشان ماتبدأ مشاكل ..

اخلاص وقفت جنبهاا : متى عرس اخوك عبدالعزيز

ليلى وتتمنى تتوطى ببطنها من بعد ماقالها عبدالعزيز عن سواتهاا : ولك عين بعد تسألي بعد اللي سويتيه احشمي نفسك لا اقول لبندر عنك

اخلاص بقوايه عين تكي ع الجدار وابتسامتها مستفزه : قولي ايش اللي مانعك

ليلى ناظرتها من فوق لتحت باحتقار وعدت من جنبهاا وهي تحاول تتمالك اعصابها .. رجعت جلست عند ام بندر بالصاله
وشوي دخل بندر اللي كان عند اخوه بالمجلس وقالها مشيناا
لبست عبايتها بسرعه وهي تحمد الله انها طلعت من هالبيت ماتدري كيف كانت ساكنه فيه ..

بندر حرك السياره : هاه كيف الجلسة صار في تصادم

ليلى : لا الحمدلله شايف احسن كذا اكون بعيده عنهم مايمونو علي
×
×
طلعت من الغرفه تمشي ورا زيد كاشخ وكأنه عرسه مو عرس اخوه .. ماتدري جاها هاجس ان اليوم عرسه واهله في العرس مو باستراحه
ومخبيين عنهاا .. واذا صدق تحليلهاا زيد مايهمهاا بس اللي يهمها كلام الناس انه تزوج عليهاا وهم توهم ..

انتبهت لاصاله فتحت باب غرفتها ومن شافت زيد دخلت وقفلت الباب

زيد لف عليها وهو ينزل : زين اصاله عندك

ابتسام ارتاحت انها مو لحالها بالبيت : الحمدلله

بعد ماطلع راحت المطبخ تسوي لها شي بسيط تاكله هي واصاله ..
ياحلاة البيت هادي من صحت الصباح ومالقتهم ..
ماهمهاا ان محد قالهاا تروح معهم بس اللي مستغربته عمتها كيف مااهتمت فيها وسألت عنهاا

فتحت الثلاجه وهي تكلم نفسهاا بروقاان : فكككه منهم كلهم خليني بس ارووق لحالي

طلعت حليب وفتحت الدولاب واخذت القهوه الفرنسيه
تبي تسوي قهوه فرنسيه بالحليب ..

سمعت صوت سيارة دخلت الحديقه .. قربت من الباب الخارجي وبعدت الستارة شوي
شافت جياد ينزل من سيارته ويروح لغرفته ..

جهزت فناجين القهوه بصينيه وطلعت فوق لاصاله لازم تكسبها بصفها وتطلعها من الصمت اللي عايشته طلعت فوق ووقفت عند غرفه اصاله دقت الباب بهدوء
ماردت عليها دقت مره ثانيه : اصاله انا ابتسام

وقفت تنتظرها تفتح بس ماتسمع ولا صوت ترددت شوي بعدين فتحت الباب : معليش
وقف الكلام بحلقها وهي تشوف اصاله طايحه ع الارض نزلت الصينيه ع الطاوله وراحت جري لها
جلست جنبهاا وضربت ع خدودهاا : اصاله اصاله اصحي بسم الله عليك

حاولت تصحيها بس وكأنك تحرك ساكن تجمعت الدموع بعيونها اول مره يمر عليها موقف كذا كيف بتتصرف ..
طلعت تجري اخذت عبايتها من الغرفه لبستها وهي تنزل وتتحجب
طلعت مع باب المطبخ الخارجي


يعدل شماغه ع المرايه مواعد واحد من اصدقائه زمان اخذ مفتاحه وجواله بجيبته
لف ع الباب اللي يدق وصدمه صوتهاا : جياااد جيااد بسرعه الله يخليك

فتح الباب بسرعه خايف من نبرة صوتها والدموع اللي بعيونها : ايش صاير

ابتسام برجفه : اصاله ماادري مو راضيه تصحى

جياد تحرك بسرعه قبلها ودخل مع باب المطبخ اصاله يعزها ويحبها من هو صغير هي الوحيده من عيال خالته ماضرته او جرحته بكلمه راح لغرفتهاا اللي يتذكرها زمان شافها طايحه ع الارض
حاول يصحيها ولا هي حاسه باللي حولهاا
ابتسام جابت عبايتهاا : ناخذها المستشفى

لبست اصاله عبايتها وشالها جياد وهي دخلت غرفتها بسرعه اخذت نقابها وجوالها ونزلت تجري

وقفت عند السياره
جياد نزل اصاله بالمرتبه اللي ورا وقفل الباب شاف ابتسام واقفه ورا
ابتسام بسرعه : بروح معكم

جياد مارد عليها وركب وشغل السياره

ابتسام فتحت الباب اللي ورا مالها مكان اصاله منسدحه بكامل المرتبه ع طول فتحت الباب اللي قدام وركبت قبل يحرك السيارة

جياد : كم صار لها مغمى عليهاا

ابتسام : ماادري هي كانت بغرفتهاا ماادري ايش صار لهاا

جياد شد ع الدركسون وهو يحاول يسرع ويركز بطريقه ومايفكر باابتسام وقربها منه

وقفت قريب وهي تسمع الدكتور يقول لجياد السكر منخفض مرره
توها تدري ان اصاله عندها السكر

جياد لف عليهاا : عادي ترافقي معهاا الدكتور يقول لازم تتنوم

ابتسام تفرك اصابعها بتوتر : اكيد عادي بس هي كيف صحت ولا

جياد غصب يناظر يدينهاا واصابعها الطويله : ماصحت ممكن شوي تصحى

ابتسام تناظر باب الغرفه ومو حاسه بنظراته : ادخل عندها الحين يعني

جياد يحس بألم بقلبه مايبي هالحوار بينهم ينتهي : اييه

ابتسام فتحت الباب ودخلت شافت اصاله للحين ماصحت والمغذي بيدهاا
جلست ع الكرسي وطلعت جوالها من جيبها ترسل ع زيد تقوله عشان مايسوي لها سالفه

شوي كذا سمعت الباب يدق بهدوء
عدلت نقابهاا وراحت فتحته ناظرت جياد مبتسم وبيده كيس : مويه واشياء بسيطه تبي شي ثاني

ابتسام مدت يدها واخذت الكيس اللي ماده لهاا : مشكور

جياد بيطول السالفه : اصاله صحت

ابتسام بعدت عن الباب عشان تسكره : لا

جياد استحى ع وجهه : يالله انا رايح البيت مع السلامه

ابتسام سكرت الباب ورجعت جلست ع نفس الكرسي
فتحت الكيس تشوف ايش جايب
اكثر من علبه مويه
وعصيرات اغلبهم فراوله
ولوزين تصبيره اكثر من نوع

اخذت لها عصير فراوله والباقي رتبتهم بالثلاجه ..

وفي سيارته
شارد بتفكيره بالحوار اللي صار بينهم يتذكر نبرة صوتها ناعمه وتحاول تكون رسميه
ناظر الكرسي جنبه .. كانت هناا مايفصل بيني وبينها الا شي بسيط
لو كانت زوجتي بتركب جنبي وامسك يدهاا اشبك اصابعي باصابعها الطويله
×
×
يصور طريقه وهو يمشي ويتكلم : عبوود وينك الكل يسألني عنك
بالنسبه للي يسألني انت مين هههههه انا سرقت القناه لما شفت عبود مطنشهاا ماينزل شي

قرب من شبك الحمام وعبدالله جالس يتأمل الحمام ومعطيهم ظهره : هذاا عبود مسكته لكم عبووود ايش فيك

عبدالله لف عليه : تصور ؟!

الرجال يثبت الكاميرا ع عبدالله : ايه نبي جديدك يالغلا

عبدالله ناظر في الكاميرا شوي بعدين لف ع الحمام :
لحًحدنٍ يحححآكيني ترى الخخآطر آقصآه ..
والدمع يَ قلب العنإ مآيططيبك ً ..
حتى لـِؤ آبكي وش ورى ـآ دمعي ومآه
ويلي على آدري ويش قلبي يبي بـك
تطططري علي وآلقلب مَ جججآه كفآه ..
غآيب لكـن ً غيبتك ً مَ تغغيبك
متععومس الخآطر ويَ قلب ً ويلآآآآآآآه
مَ قد ذبححني إلآ سسكوتك وطيبكً
ولآ إنت ً ! يَ لآهي ولآ إدري ويش آلهإه
طفِ بوصصآلك مَ بقى منً لههيبك ً
يَ ححبك لقطع ً الموآصيل حبآه
قططعت ً قلبي منك ً لآ قطع ً صصيبك
وسويت ً في اللي سسوآتكً مَ سسوآه ..
وآتحملك مَ همممإ جرى وآرتضي بـك ً ..
يآذآبحي يَ صصبر ذآ القلب صصبرآه
ذبححته بكفك وهو ملتجي بـك ً
آتروح ؟ روح ً ودربك آلله يرعإه
لو آبغى آججيبك آعرف وششلون آجيبك
در في ثرى الدنيآ ومثلي مَ تلقآه ...
تبططي عظم مَ ششفت ً زولن ً يذبك ً
حظ الهوإ الي تعيش به بس حظظآه
لآنه الوحيد الي قدر يخخختلي بك ً
آدري عليك من ً الهوإ وآتححشآه
وآروف بك ً وآهيم بكً وآعتني بكً
لآنك سسحآوي والسسحى يكسر آجبآه ..
وشلون مآتبغى الهوآ يسستحي بكً ..
عيبي آححبك لو غرإمك معإنإه
وآنت الغغيآب الي بلآ ععذر عيبك
آضيق منً جفوإك وآججرهإ آآآآه
آخخآف منً غدر الزمإن يغدي بك ً
لو آنك تدري خآطري عقبك ً آيش جآه
يمكن تنوحً الليل وآتططر جيبك ً
آششره على الححب الي عططيتك يآآآه
ملعون حظ حط حبي نصصيبك
هملتني بينً الإمل والمحإتإه
مدري عدوك صرت ولآ حبيبك !

رجعت عادت المقطع مره ثانيه وهي تشوفه كيف متغير ونحفان مو مثل اول ماشافته وحماماتها بالشبك يتحركو بهدوء ..
قفلت جوالها ورمته ع السرير وطلعت من الغرفه ماتبي تختلي بنفسها وتفكر فيه وتتأثر وتندم ...

راحت للبنات لما شافتهم واقفات عند باب البيت ...
نجوى : تكفين ندووش بطليها هالرسميه معه

ندى ترتب شعرها بالمرايه اللي بالمدخل ولاترد عليهاا

سلمى : ايش فيكم

نجوى : عزوز بالمجلس وطلب ندى

سلمى تناظر ندى : وتروحي ويدك فاضيه خذي معك القهوه

ندى : ودينا القهوه له من بدري
وطلعت وهي تعزز ثقتها بنفسهاا ودخلت المجلس بهدوء : السلام

عبدالعزيز وقف : وعليكم السلام

وتقدم منها وسلم عليها بيده وع خدودهاا ورجع جلس وهي جلست بعيد عنه شوي ..
تأملهاا وهو يتذكر كلمته لها مافيك انوثه والله انه ظلمهاا : احمم اخبارك

ندى : تمام الحمدلله انت اخبارك

عبدالعزيز : بخير الحمدلله

ندى بتبعد التوتر عنهاا وتوضح له ثقتها ناظرت القهوه ع الطاوله : تقهويت ؟

عبدالعزيز يكذب : لا

ندى وقفت وصبت له فنجان اخذه منها وقربت منه التمر والحلا وصبت لها فنجان ورجعت مكانهاا ..

عبدالعزيز : قالت لي نجوى انك مانجحتي بالاختبار

ندى : نقصني عن النجاح درجتين يمكن خيره

عبدالعزيز : يالله تعوضيها ان شاءالله في اختبار ثاني صح

ندى : ايه قدمت عليه

عبدالعزيز ابتسم لهاا : يلا عاد شدي الهمه وادرسي من الحين

ندى : ان شاءالله

عبدالعزيز يفكر ايش يتكلم معها كمان مايبي الصمت بينهم يطول لازم يفتح سالفه

ندى شربت من فنجانها تبعد التوتر واكتشفت انه فاضي سوت نفسها تشرب ونزلته ع الطاوله قبالهاا
لفت ع عبدالعزيز متفاجأه لما قالهاا : فستانك حلوو

وابتسم باحراج : وبعد شعرك اسود طبيعي صح

ندى صدت عنه باحراج وبصوت واطي : ايه

عبدالعزيز : حلو القصير عليك بس لاعاد تقصينه ابي اشوفه طويل

ندى حست وجهها يحرقهاا ومتأكده انه احمر ماتعودت ع جلسه هاديه مع عبدالعزيز وكلام كذاا

عبدالعزيز وعيونه عليهاا يبيها تتكلم : تعرفي تطبخي

ندى شدت ع اصابعها باحراج ومتورطه : اعرف حاجات بسيطه

عبدالعزيز تكى ع المركى عجبته السالفه : ايه وايش هم الحاجات تسوي كبسه

ندى بدون شعور ضحكت وهي تتذكر كلام ابوهاا عن كبستهاا حطت يدها ع فمهاا تمنع ضحكتها بس خلاص مو قادره توقف غطت
وجهها المحمر بيديها وهي تضحك

عبدالعزيز يناظرها باستغراب بعدين ضحك ع ضحكهاا : ايش فيك يابنت بسم الله عليك هههههه دووم الضحكه ياربي

ندى يادوب مسكت ضحكتها وتهوي وجهها بيديهاا

عبدالعزيز وهو مبتسم : ممكن اعرف سبب هالضحكه

ندى وقفت وهي تحس انها بترجع تضحك ثاني : بس اتذكرت شي

عبدالعزيز وقف بطريقهاا بفضول : ماافي طلعه لين اعرف

ندى رجعت تضحك وجلست بمكانهاا ومسكت ضحكتها وهي تاخذ نفس : اوووه يااربي خلاص الله يخليك

عبدالعزيز جلس جنبهاا وعجبته عفويتها : انتي دوم تضحكي كذاا

ندى وهي مبتسمه : لااا مو كذا بس هالضحكه تجيني مرات تمسك معي

عبدالعزيز : طيب ليش ضحكتي ماتعرفي تسوي كبسه

ندى تسلك له : ايوه مااعرف

عبدالعزيز : عشان كذا تضحكي

ندى منزله راسهاا : ايوه

عبدالعزيز سكت مايبي يناقشها في موضوع الطبخ وتأخذ فكره عنه بطيني ناظر الساعه : استأذن الحين توصين شي ناقصك شي

ندى : لا شكرا

عبدالعزيز وقف وهو ينتظرها توقف معه : هاه ماتبي توصليني للباب

ندى وقفت باحراج وطلعت معه وكانت تمشي وراه وتتأمل طوله وظهره العريض وطريقه نسفه للشماغ
نزلت عيونها بسرعه لما لف عليهاا ووقفت لاتصدم فيه
عبدالعزيز يهمس لها وهو ينزل راسه قرب منهاا : فيها ازعاج لو اكلمك جوال

ندى ارتبكت من وقفتها جنبه وهي متأكده ان اخواتها يراقبو من شباك المطبخ : احمم عادي

عبدالعزيز وابتسامته مافارقته : يلا اشوفك ع خير

ندى رفعت نظرها له غصب : مع السلامه
ونظرته لها قبل يطلع مستحيل تنساها زادت دقات قلبهاا
قفلت الباب بعده وناظرت شباك المطبخ اللي انفتح كله ووضحت لها نجوى ونسيم وسلمى يغمزو لها ويسوو حركات سامجه ..


طنشتهم ودخلت عند عمتها ناديه وزوجة ابوهاا ....
×
×
لفو ع الباب اللي انفتح
ودخلت نوره وحياة ومنصور ..

ابتسام عدلت حجابها وهي تناظر نوره تحضن اصاله

نوره بعتب : اكيد مااكلتي كويس ومااخذتي الابره هذا وانا موصيتك

اصاله : يمه والله ماكان لي نفس

حياة تمسح ع شعرهاا : والله لو سمعتي كلامي ورحتي معناا

نوره : كيفك الحين

اصاله : الحمدلله طيبه بس يقولو السكر للحين منخفض

منصور : اييه قالي الدكتور وتتنومي اليوم بعد

نوره لفت ع ابتسام : وانتي كيفك تعبناك معناا

ابتسام : لاتعب ولا شي هذا واجبي

حياة : انتو روحو يمه انا اجلس مع اصاله

وشوي كذا طلعت مع نوره ومنصور اللي يتريق ع زيد جننهم بالبيت جيبو مرتي معكم ..

وصلو البيت ..
وهي تسمع ازعاج البزران والتلفزيون ماامداها تتهنى بالبيت وهو هادي شافت زيد وياسر وجياد وسالمه ومي جالسين بالصاله..

حست بعيون سالمه بتقتلها عشانها جات مع منصور طلعت فوق ع طول ونوره ومنصور جلسو بالصاله ..
جياد ناظر زيد طلع ورا ابتسام بدون مايتطمن ع اصاله

زيد دخل الغرفه شافها تنزل عبايتهاا : حياالله الحب

ابتسام لفت عليه : اهلين

زيد حضنهاا وجلسها معه ع الكنبه : اشتقتلك حيل

ابتسام تناظره تحاول تتقبل تغيره اللي لاحظته صار يهتم فيها والاهم مايسكر وتنسى اللي فات ..

×
ناظر صيته تنزل العشا ع الصفره قرب من الصفره وسما وبدا ياكل .. والبنات ياكلو بصمت
قطع صمتهم صوت التليفون..

نسيم راحت ترد جلست ع الكنبه وهم قبالهاا يتعشوو : الوو

صالحه : السلام عليكم

نسيم ع طول ميزت صوتهاا : وعليكم السلام هلا والله خالتي صالحه شلونك

محسن ع طول رفع نظره لنسيم
وندى وسلمى يراقبوو بعد ماقالت لهم بسمه عن خطبته لهاا ..

نسيم : والله الحمدلله كلنا تمام كيف جدتي وخالي

صالحه : كلهم بخير الحمدلله اقوولك موجودين بالبيت بكره

نسيم : ايه

صالحه : ادري انكم ماتطلعو بس قصدي ابوك

نسيم تناظر ابوها اللي يناظرهاا : امم ماادري ممكن يطلع

محسن وقف وراح سحب السماعه من نسيم وبكل القهر اللي جواته منهاا : ايش عندك متصله

صالحه تتأفف ماكنت تبيه يدري عن هالمكالمه : بسلم ع البنات

محسن مو ملاحظ نظرات الكل عليه : انسيهم اريح لك
وقفل الخط بوجهها ولف ع البنات : لو ادري بس انكم تتواصلو معهاا مايحصلكم طيب

طلع من البيت انسدت نفسه عن العشاا ..

صيته ناظرت البنات بفضول : ليش ابوكم عصب ايش مسويه خالتكم

نسيم ع طول : لاتتدخلي بشي مايعنيك

صيته رفعت حاجبهاا : نسيم تأدبي معي اخير لك

نسيم باستهزاء : يممه خفت مرره
بعد العشى
رجعت ع جوالها تكمل مقاطع عبدالعزيز اللي ينزلهم ..
عاديه اغلبها يتمشى بالسياره ويغني
وينزل له صور
بس اللي نرفزها التعليقات البنات مرره خاقات عنده
×
نهايه البارت الرابع عشر ...
ردودكم ياحلوين تسعدني لاتبخلون فيها🌸

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 01-09-18, 09:15 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 




((البــارت الخــامس عشــر))


×
طلع من الاستراحه رد عليها وهو متنرفز من اتصالها اكثر من مره احرجته عند الشباب : ايش عندك متصله

اخلاص بنعومه : اشتقتلك

عبدالعزيز يناظر حوله : تشتاق لك العافيه قولي امين اسمعيني يابنت الناس اقسم بالله ان رجعتي واتصلتي ثاني العلم يوصل لبندر والحين هو عندي

اخلاص : طيب بس اقولك

قفل بوجهها وصمت جواله ورجع عند الشباب يتريقو عليه يحسبو اللي تتصل خطيبته جلس ولا رد عليهم لين طنشوه ..
ناظر بندر وهو يلعب بالوت مايبي يقوله ويحرجه يعرف بندر حساس واكيد بعد سوات اخته مارح يجلس معه او يحط عينه بعينه ..

ابتسم وهو يشوف خالد داخل ويسلم ع الشباب وجلس جنبه
خالد : علومك يالنسيب

عبدالعزيز : تمااام ياعيال بعد هاللعبه انا وخالد مين يقابلناا

×
×
×

طلعت من المطبخ شايله صينيه القهوه وراحت للصاله الكل متجمع ..

نزلت القهوه ع الطاوله وهي منحرجه تقهويهم تتمنى اصااله مو تعبانه كان قالت لها تقهويهم بدالهاا ..

حياة حست بترددها وبلعانه تأشر ع ياسر اللي جالس ع طرف اليمين تسوي انها بتعلمهاا : من عند ياسر ابدأي حبيبتي

ابتسام اخذت الفناجيل بيدها اليمين والقهوه وبداخلها تتحسب ع حياة كانت تبي تجلس جنب زيد وتقوله يقهويهم بس خربت عليها هالحياة

حاولت تكون واثقه ولاتناظر احد مدت الفنجان لياسر
وجنبه مي

مسوي انه منشغل بجواله ومن تحت عيونه تراقبهاا حاس بارتباكهاا ..
ناظر زيد جالس جنب منصور تفوو عليك لو انك رجال ماخليت زوجتك تطلع كاشفه قدامنا .. والله لوها زوجتي لااخبيهاا عن الكل
تحمد ربها اذا خليتها تطلع للحريم

انتبه ليدها المرتجفه ماده له فنجان اخذه منها وهو مقهور عليهاا

وصلت عند حياة ماقدرت تكتم بقلبها قهرها مدت الفنجان وتعمدت يطيح بحضنهاا

حياة وقفت تصارخ : ماتشووفي انتي عماا ان شاءالله

ابتسام ببراءه : انتي اللي مامسكتي الفنجان كويس

سالمه : اكيد متعمده تحرقيهاا

حياة بتروح تغسل : متأكده من هالشي

نوره : ايش هالكلام ماصار شي

زيد ناظر ابتسام اللي عادي مو حاسه بتأنيب الضمير ولا شي وبصرامه : الا صار ايش سوت لك حياة عشان تحرقيها بالقهوه

مي : قوولي انك تغاري من حياة

ابتسام ناظرت عمتها من جهه جالسه اصاله جنبها والجهه الثانيه جياد رجعت لفت ع زيد : انا ماقصدت

زيد مقهور ع اخته : احلفي

نوره : زيد خلاص السالفه ماتستاهل

منصور مو عاجبه كلام امه : بتحرق اختنا وتبيه يسكت لهاا

حياة رجعت وهي تناظر ابتسام بحقد ..
ابتسام تحس بالغربه بينهم مشت بتطلع فوق بس ماامداهاا تمشي خطوتين الا زيد يشد ع ذراعها ويلفها عليه : الحين تعتذري منهاا

ابتسام تناظر عيونه برجا تحاول تحننه عليهاا بس ابدا عيونه ماتحكي الا القهر

سالمه ومي يناظرو بشماته
منصور عاجبه زيد
ياسر يتقهوى والسالفه كلها مو هامته

بعكس جياد اللي يادوب ماسك عمره لايتكلم ولا يروح يكفخ زيد همس لامه : يمه ساعديهاا لاتسكتين

نوره راحت ووقفت ورا زيد اللي صرخ ع ابتسام : اكلم ميين اناا روحي اعتذري منهاا

نوره : زيد تعوذ من ابليس

زيد يشد ع اسنانه وهو يناظر ابتسام الساكته ووجهها محمر : اعتذري بالطيب

ابتسام ناظرت حياة تناظرها بشماته حست نظراتها زادتها قوه واصرار ترفع صوتهاا : تبــــــطي وربي

وسحبت ذراعها بقوه وطلعت الدرج تجري ..
جياد ابتسم وهو يحس انها بردت قلبه .. مو ملاحظ النظرات اللي تراقبه بصمت من بدري

نوره مسكت زيد : تكفى خلهاا تعوذ من ابليس الله يصلحك

حياة بقهر : يمه خليه يربيهاا

زيد صرخ : يمممه اتركيني

جياد راح لهم ويحاول يكون عادي مسك ذراع زيد وبالعافيه طلعه معه برا البيت وحاول يهديه .. : اهدى يارجال السالفه ماتسوى

زيد وجهه محمر : كيف ماتسوي فوق ماانها حرقت حياة تروح تصغرني قدام الكل ماتسمع كلامي

جياد بصبر : حتى لو ماتضربهاا ماتبيها طلقهاا وعند اهلها تتربى

زيد بقهر : تبطي والله ماطلقتهاا

جياد شد ع اسنانه وهو يدعي عليه بداخله : تعال نطلع نتمشى

زيد يتحسس مفتاح سيارته بجيبه : لا انا بروح للشباب بالاستراحه تأخرت عليهم وهذي شغلها لما اجي

جياد ناظره وهو يمشي عنه تفوو عليك يال..

×
×
×
صيته تناظر نسيم تدرس بالحوش ..
سلمى وندى بدو يهتمو فيها ويكلموهاا اما نسيم نهائي ماتعطيها وجه متكبره وماهي سهله

ارسلت ع اخوها علي "سلمى انسب لك"

علي ارسل لهاا " لا ماابي الصغيره ابي اللي اكبر منهاا "

صيته " اللي اكبر منهاا شينه ماهي حلوه
الصغيره احلا وطيبه مرره
واعز البنات عند محسن "

علي " خلاص نمشي ع شورك "


محسن دخل البيت وصارخ ع نسيم : انتي قصري حسك واصل لبرا

نسيم : معليش يبه ماانتبهت جالسه ادرس

محسن : ادرسي داخل

نسيم دخلت البيت بدون ماتتكلم ..
محسن نادا صيته تجيه بالمجلس

صيته بدلع : امر ياعمري تدلل

محسن يأشر لها تجلس : اجلسي

صيته جلست جنبه وهي تلعب بشعرهاا ...
محسن : بشريني كيف التحليل

صيته تتميع : حامل

محسن بسعاده : اللهم لك الحمد يارب ترزقني بالولد يارب

صيته : امين يارب

محسن : عاد مااوصيك انتبهي ع نفسك خلي عنك شغل البيت البنات يشتغلن عنك

صيته : ان شاءالله

محسن نادا ع البنات .. ودخلو بسرعه

ندى : هلا يبه

محسن بسعاده : جايكم اخو قريب ان شاءالله

البنات تنحوو
ندى تداركت الوضع : مبروووك الله يجيبه بالسلامه ان شاءالله

سلمى ونسيم : مبروووك


محسن : الله يبارك فيكم عاد يابنات مااوصيكم ساعدو عمتكم بالشغل ولاتخلوها تتعب نفسهاا

سلمى بسرعه : يبه عندنا اختبارات مانلحق نشتغل

محسن : ندى فاضيه ماعندها شي

ندى : ابشر يبه
طلعو البنات وسيده ع غرفتهم وقفلو الباب

نسيم : يمممه مسرع حملت ماصدقت اعوذ بالله من اول شهر

سلمى جلست : اول مره اشوف ابوي كذا مهتم بأحد

ندى تكي ع التسريحه : والله شكلنا بعدنا ماشفنا شي

نسيم : شفتووها كيف تتبسم ومتلصقه بأبوي حييييه من تحت التبن

ندى: ايه مبين انها قايله لابوي يقولنا نشتغل عنهاا

نسيم : عشان تصدقوني لما اقولكم تمثل والحين بانت ع حقيقتهاا

سلمى : الخبيثه والله اني بديت اصدقهاا

ندى : بنات انتو الحين ركزو ع اختباراتكم وانا الله يعينني
ناظرت جوالها عبدالعزيز يتصل اووف مو وقته

نسيم : شي لها مانسويه نرتب بيتنا ونسوي اكلنا ونغسل غسيلنا بسس

سلمى : ايوه

ندى طلعت وراحت غرفه مكتبهاا وقفلت الباب وردت : هلا

عبدالعزيز بهدوء : ممساء الخير

ندى : مساء النور

عبدالعزيز : كيفك

ندى جلست ع المكتب وهي تناظر كتبها : تمام وانت

عبدالعزيز وقف ع شباك غرفته تنهد : مشتاق لشوفتك

ندى سكتت مو عارفه ايش ترد عليه وهي تسمع صوت ابوها بالصاله
عبدالعزيز : ايش فيك ساكته

ندى تحس في حركه غريبه بالبيت : مشغووله شوي

عبدالعزيز : ايش شاغلك

ندى بتصريفه : البنات يبوني

عبدالعزيز تنرفز : اخواتك طول اليوم معك جات ع كم دقيقه اكلمك فيهاا

ندى باحراج تحاول ترقع : لا عندنا ابتسام وبجلس معها قبل تروح

عبدالعزيز بزعل : طيب اشبعي باخواتك سلام

ناظرت جوالها اوووف ليش مايفهم اني للحين استحي منه وماتعودت عليه
ايش بسولف معه يعني ..

دخلت جوالها بجيبها وطلعت تشوف ايش السالفه ..
شافت صيته جالسه بالصاله وصوت البنات بالمطبخ
راحت لهم شافت نسيم تسوي قهوه وسلمى ترتب الصينيه : ايش في بنات

سلمى بفرحه : خالي راشد وخالد بالمجلس عند ابوي

نسيم : خالي راشد جيته غريبه اكيد عنده شي

ندى : اكيد ماقد سواها وجا بيتنا من بعد وفاة امي

محسن وقف ع باب المطبخ : القهوه

سلمى ع طول مدتها له وطلع ولاقدرو يفسرو ملامحه ...


جلسو البنات بالصاله ينتظروا ابوهم يناديهم يسلمو ع خالهم ..
بس بعد فتره سمعو اصواتهم علت بالمجلس

سلمى : يممه شكل في مشكله

ندى : الله يستر

صيته متكيه ع المركى : ابوكم ع خلاف مع اهل امكم ؟؟

نسيم بصرامه : لاا

صيته ببرود : قلت ممكن

ندى : صيته خليك بحالك احسن لك

صيته سكتت وهي تتنهد بتشوف اخرتهاا معهم ..


سلمى اشرت للبنات يلحقوها للمطبخ وقفلت الانوار وفتحت الشباك يسمعو ..

بس ماعاد في صوت هدى الوضع .. شوي شافو خالهم راشد يطلع ووجهه مكتم

نسيم حطت يدها ع فمها تمنع شهقتها وهي تشوف عامر يطلع ورا خالهاا وهو بعد مبين عليه الضيقه
طلعو من البيت
وخالد جلس بالمجلس مع محسن ..

ندى لفت ع البنات : امووت واعرف ايش صار

سلمى : خالد بيعلمناا

نسيم مستغربه عامر ليش جاي معهم ليش هو وخالها طلعو مكتمين

سلمى قفلت الشباك : ابوي ابوي

وطلعو البنات وجلسو بالصاله ..
وصيته تناظرهم بضحكه


محسن دخل معصب وع طول ناظر نسيم بدون مايتكلم تنح فيها شوي ودخل غرفته وصفق الباب وراه

ندى ناظرت البنات وكلهم مستغربين نظرته لنسيم
سلمى طلعت من البيت للمجلس والبنات بسرعه وراهاا

خالد شافهم داخلين عليه وبعيونهم اسأله ناظر نسيم بضيق

سلمى لاحظت نظرته : لاا اكيد السالفه تخص نسيم ايش صاير

خالد تتنهد بضيق : ماصاير شي انا ماشي اشوفكم ع خير

ندى مسكت سلمى لاتروح وراه : خلاص مو شايفته مو طايق يتكلم

×
×
×

حبست حالها بالغرفه وسحبت ع المطبخ وماسوت لهم عشاا

ومنسدحه ع سريرها ومع اخواتها ع القروب شدتها السالفه اللي صارت ببيتهم تتمنى تعرف ليش خالها جاي

بسمه ارسلت وهي حاسه " اتوقع خطبو نسيم لولد خالتي صالحه وابوي رفض عشان ليش رفضوه "

ابتسام " ممكن مافي تحليل غير كذا "

ندى " حتى انا توقعت كذا "

ابتسام قفلت جوالها وهي تناظر زيد بخوف واقف عند الباب ورجع لعادته .. ماامداها تفرح بتغيره

زيد يناظرهاا بضحكه وهو يقفل الباب : وين تروحي مني يالمزيونه

ابتسام جلست ودموعها تنزل بكره لهالانسان .. وقفت بسرعه لما قرب منهاا
رجعت ع ورا وهو يقرب منها ويضحك ويسوي حركات يخوفهاا ومروق ع الاخر
استندت ع باب البلكونه : زيد اصحى رووح تروش صحصح الله يخليك

زيد اللي مكثر اليوم توازن بوقفته وهو يغني : ابيك بجنبي الليله

ابتسام فتحت الباب وهي ترجف مو طايقته تكرهه بهاللحظه من كل قلبهاا
حست الهواء البارد يدخل باطرافهاا حمدت ربها ان انوار البيت من برا مقفله وماتبين للشارع بس القمرا منوره المكان
لفت ع زيد اللي استند ع الباب وبصوته الثقيل : تعاالي

ابتسام لصقت بسياج البلكونه وهي تبكي بيأس ماتبيه بس وين تروح منه
بعدت خصلات من شعرها لصقت بدموعهاا : زيد تكفى خليني بحالي

زيد قرب منهاا وحاوطها سند يدينه ع السياج : كيف اقدر اخليك

ابتسام رجعت بظهرها ع وراا


مو مستوعب اللي يشوفه وهو يسمع صوت بكاهاا وترجيهاا وصوت زيد الثقيل صرخ عليها وسحبها غصب ودخلهاا وقفل الباب بقوه

جلس بمكانه وتنفسه يعلا مقهوور يحس انه مقيد مابيده يسوي شي ناظر حوله بجنون مارح يسكت له والله لايطلقها غصب عنه
وهي الغبيه ليش ترجع له ليييش

راح لعداد الكهرب وقفله ..
وراح يجري لباب المطبخ دخل وصار يمشي بالظلام البيت هادي باخر الليل وكأنهم ماحسو بالكهرب قفلت

تحسس لين وصل للدرج وطلع يجري لفوق تلمس الجدران لين وصل غرفتهم الباب مقفل ..
اكيد مابيطلع دامه مو صاحي ال..

دق ع الباب اكثر من مره ورا بعض وبعد عنه

ابتسام فتحت الباب وحست بأحد يسحبهاا وسد فمها بسرعه قبل تصرخ
سحبها معه لغرفه يذكر انها مخزن قفل الباب وراه بهدوء وسندها ع الباب ويده للحين تغطي فمهاا حس بدموعها تبلل يده
اخذ نفس يحاول يهدي غضبه ليش جابها هناا ايش يبي فيهاا

ابتسام ترجف ودموعها تنزل بصمت مو عارفه مين بس متأكده انه رجال من يده الكبيره وطوله بس اللي استغربه ريحه العطر نسائيه نفس عطرها اللي نسته ببيت اهلهاا

جياد بعد يده عن فمهاا وبدون شعور مسح بيدينه ع شعرهاا وهو يتحسس طوله لنص ظهرهاا

ابتسام همست برعب ماتبي تصارخ وتنفضح بهالبيت : تكفى لاتسوي فيني شي اتركني بحالي

جياد مد يده بتردد يمسح دموعهاا مايبيها تبكي بسببه واللي متاكد منه ان عقله غايب اللي يحركه قلبه ..

ابتسام دفة يده عنها وحاولت تدفه عن طريقها بس ثابت

جياد مسك يدينها الثنتين ثبت وحده ع قلبه والثانيه ع خده قربها من خشمه وهو يتنشق ريحتهاا ويبوس كفها بعمق

ابتسام تحس انها بتنهار من الخوف ودموعها ماوقفت وهالادمي اللي بيجننها بهالظلام جلست رجولها مو شايلتهاا من هالموقف
وهو اخيراً استوعب الوضع بعد عنها بسرعه وفتح الباب وطلع ..

×
×

بالمطبخ تسوي كوب كيك لعبدالملك بيأخذه للمدرسه بكره مسويين حفله ..
عبدالملك : لما تخلصي ناديني عشان اشوف شكله قبل يتغلف

نجوى : طيب

اسيل دخلت المطبخ : نجوى كثري الكميه باخذ لصحباتي بكره اخر يوم قبل الاختبارات

نجوى : كان قلتي لي من بدري الحين خلاص مايمدي

اسيل تتمصلح : انتي ماشاء الله عليك اي شي تسويه يطلع حلوو انا لو متأكده انه يزبط معي كان سويت لنفسي

نجوى تصب الخليط بالقوالب : ايييه اسمعي ياجاره والله انك نصابه وفاهمه عليك حلي عني خليني اعرف اشتغل

عبدالعزيز واقف ع باب المطبخ : اسيل اطلعي بكلم نجوى شوي

اسيل وهي طالعه : ياهالنجووى الكل يبيهاا


نجوى : ايش فيك عزوز

عبدالعزيز : ابي اشوف ندى بس ماابي اروح لهاا تقدري تخليها تجي بيتنا

نجوى : ياربي يالغرور ليش ماتبي تروح لهاا

عبدالعزيز يستند ع الدولاب : والله بنت عمك المغروره زعلان ولا فكرت تراضيني

نجوى : ماتتنازل اعرفهاا انا اوريك فيهاا اجيبها لك اليوم لو تبي

عبدالعزيز : يسعدلي خيتي يارب تزوجهاا اللي يقدرهاا

نجوى ضحكت باحراج ولفت تكمل شغلهاا ..

×
×

تناظر ندى تتزين ع التسريحه : والله قهر ماتروح غير واحنا عندنا اختبارات

نسيم : والله انا عادي اطلع ووراي اختبار بس شنسوي حكم ابوي

ندى تاخذ لفه : ايش رايكم مزيونه ادري

سلمى : تنورتي حافظي عليهاا لاتنقطع

ندى : والله لو نسيم ايش زيني انا ناااعمه يادوب امشي

نسيم: يا هالنسيم كلن يضرب بها المثل خلووها بحالهاا

ندى اخذت عبايتهاا : ادرسو زين هاااه

سلمى بضحكه : مع السلامه ياخوية صيته

نسيم تضحك وتضرب بكف سلمى

ندى : مالت سليم وسلمان مايخلوو طبعهم


وطلعت عند صيته اللي جاهزه وركبو السياره مع محسن يوصلهم ..
شافت سيارته عند البيت توترت وهي تدعي انه مايطلب يشوفهاا لاابو التنوره اللي لابستهاا ..

استقبلتهم ناديه ودخلتهم المجلس وضيفتهم ..
نجوى دخلت وسلمت عليهم وجلست جنب ندى : ايش هالحلاوه

ندى : لاتقولي اوفر ماصدقت اطلع من البيت

نجوى : انتي وينك ووين الاوفر والله ان كلك نعومه

ندى : حركاتت من متى هالكلام السنع

نجوى : ماعليك جالسه اعود نفسي اكون ذوق قومي معي نروح غرفتي مرة ابوك مااطيق اشوفها احسها منافقه

ندى وقفت معها واستأذنت من ناديه وطلعت مع نجوى : سبحان الله انتي ونسيم نفس الاحساس

نجوى تطلع الدرج وتتكلم بصوت عالي : فكينا من سيرتها زين بس جيتي معهاا دام امي عزمتهاا قسم طفشت حتى بيتكم طفشت منه

ندى ضحكت : ياشيخه مردك لبيتنا

نجوى فتحت غرفتها : اي والله ابي اشوفكم عندنا مو دايما رازه وجهي عندكم

ندى جلست ع الكرسي : حركات مغيره ترتيب الغرفه

نجوى : هذي عمايل الملل بس السرير بالجهه هذي احسن من اول صح

ندى : ايوه صارت الغرفه اوسع

نجوى : اجيب لنا قهوه واجيك

ندى تناظر نفسها بالمرايه : خذي راحتك
اخذت المجله اللي ع الطاوله تقلب فيهاا وجلست ع الكرسي الدوار .. لفت ع الباب اللي انفتح واتسكر : مسرع
سكتت وهي تشوف عبدالعزيز مستند ع الباب ويناظرها بقهر : اهلا وسهلا

ندى شدت ع المجله بيدهاا تبعد توترهاا

عبدالعزيز وقف قبالها وماد يده : سلمي

ندى مدت يدها وهي جالسه مستحيه
سحبها مع يدها خلاها توقف : عيب ياحلوه تسلمي علي وانتي جالسه

ندى تحاول تسحب يدها وباليد الثانيه تنزل تنورتهاا اللي لحد ركبها وضيقه

عبدالعزيز : ليش مااتصلتي علي بعد ذيك المره

ندى بهمس : انت زعلت

عبدالعزيز : طيب زعلان مو المفروض تراضيني

ندى تكتفت بعد ماترك يدهاا : انا مازعلتك انت زعلت لحالك ارضى لحالك

عبدالعزيز ناظرها بقهر : يعني مالي خاطر عندك مااشتقتي لي

ندى ناظرته بقواة عين : وليش ماتقول هالكلام لنفسك

عبدالعزيز سكت شوي يتأملهاا وهو يبي يحرجهاا يبيها تستحي وتروح هالثقه والقوه منهاا قرب منها وابتسم لما شافها تراجعت
ع ورا ونظرت عيونها توترت : والله اني اشتقت لك مووت

ندى وجهها حمر وركبها من ورا ضربت بالسرير وجلست
وجلس جنبهاا ومسك يدينها مانعها تقوم وهوحاس برجفتهاا : ندى ناظريني لاتصدي عني

ندى تعض شفتها باحراج ماتقدر تناظره وبداخلها تدعي نجوى تجي وتفكها من هالاحراج ..

عبدالعزيز لف وجهها عليه وهو يتأمل وجهها المحمر
ندى بهمس : اتركني
عبدالعزيز بابتسامه : راضيني واطلع عنك

ندى يادوب طلع صوتهاا : شلون اراضيك

عبدالعزيز يأشر ع خدوده : انتي وكرمك وحده ثنتين

ندى رفعت عيونها تناظره متفاجأه من جده هذا لاامستحيل مااقدر استحي ..
عبدالعزيز ضحك ع نظرتههاا قرصها مع خدودهاا وباس خدها بقوه ووقف : اكلمك الليله اوك

×
×

سلمى تناظر نسيم كتابها بيدها ومسرحه : لايشغل بالك كلام ابتسام يمكن ماخطبك وتعلقي نفسكك ع الفاضي

نسيم ترمي كتابها بزهق : تعلقت وخلصت صدقيني سلمى عندي احساس كبير انه يفكر فيني ويبيني

سلمى : ولو صدق خطبك وابوي رفضه

نسيم تداري دموعهاا : هذا اللي خايفه منه

سلمى : الله يكتبه لك ان كان فيه خير

نسيم بأمل : ان شاءالله

سلمى بضحكه : امين

نسيم حطت المخده بحضنهاا : اضحكي طلعييهااا لاتكتميها

سلمى انسدحت وهي تضحك

نسيم : نشوووف يجي يوم وتقولي ندمت اني رفضت عبدالله ال..

سلمى جلست : نعمم !!! هذا الباقي وللمعلوميه حذفت قناته ولارح اشوف فديوهاته التافهه واضيع وقتي

نسيم تضيق عيونهاا : ايييه حذفتيهاا لما حسيتي نفسك بتتأثري فاااهمتك وربي

سلمى بثقه : اييه مابي اتأثر لاني اعرف انه نصاب وخبيث

نسيم : ارجعي ادرسي ابرك لي ولك الكلام معك ضايع

سلمى اخذت كتابها وطلعت من عندهاا وهي متنرفزه ...

×
×
نهايه البارت الخامس عشر ...



 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدفا, بقلمي/كلاوود, رواية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:27 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية