لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-08-18, 08:41 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 



(البــارت الثــامــن)


×
×

وقفت عند المدخل وهي متنقبه وبصوتها العالي المبحوح : الله لايتقبل منك هذي سواه تسويهاا تدعي ع بناتك الله لايسامحك


محسن لف متفاجأ بيتأكد من وجودها ولا يتهيأ له

البنات ع طول عرفوها من صوتها المشابه لصوت نسيم كانو بيروحو لها بس خافو من ابوهم اللي تقدم منها بهدوء
محسن : انتي ايش جايبك

صالحه بثقه : جايه اشوف بنات اختي ووبعد اللي شفته مالك حق تمنعني عنهم وباخذهم معي

محسن ضحك باستخفااف يخفي ربكه الشوق : تضحكي والله اقوول ارجعي مكان ماجيتي

صالحه قاطعته وهي تعدي من جنبه وتسلم ع ابتسام وتحضنها : ياقلبي كيفك تزوجتي ولاحضرت عرسك كنت تعبانه ولا ماعلي اجي غصب عن اللي مايرضى

ابتسام شدة عليها وهي تبكي محتاجه اهتمام واحد يسأل عنها

صالحه تركتها ولفت ع ندى اللي الدموع بعيونهاا : ان ماخاب ظني ندى من وانتي صغيره قصيره اخذتها بحضنها

محسن استند ع الجدار ويناظرهم ويضرب رجوله بالخيزرانه وهو مو حاس

صالحه ناظرت نسيم المبتسمه : صالحه الصغيره ادري نسيم
نسيم حضنتها وهي مبسوطه بردت قلبها في ابوهاا

صالحه : وين سلمى

البنات ناظرو ابوهم ماقدرو يتكلمو يخافو تطلع ويضربها
صالحه استغربت نظراتهم لفت ع محسن : وين سلمى لاتقولي بعد زوجتها مثل مازوجت بسمه وهي بزر

محسن ابتسم : بتتزوج قريب ان شاءالله وندى بعد بتتزوج ولد عمها العقبه ل"يقلد نبره صوتها" صالحه الصغيره

ابتسام وندى ناظرو بعض باستغراب ابوي غير لين

صالحه ناظرت نسيم : صدق هالاكلام

نسيم : ايه بس سلمى ماتبي تتزوج ومقفله ع نفسها بالغرفه " واشرت ع الغرفه "
ابتسام وندى ناظرو نسيم وكأنهم يقولو ليش قلتي

نسيم تبتسم خليني اخربهاا عادي ..

صالحه ناظرت محسن والخيزرانه اللي معه بقهر وراحت للغرفه دقت ع الباب : سلمى افتحي انا خالتك صالحه

تفاجأت لما محسن ضرب يده ع باب الغرفه وهمس قريب منها بقهر : لهنا وبس ياصالحه اقضبي الباب احسن لك لاتختبري صبري

صالحه رجعت ع ورا تبعد عنه : الزواج مو غصب لازم تفهم هالشي سلمى من حقها ترفض

محسن يشد ع اسنانه : اطلعي ياصالحه ولاتنرفزيني زياده

صالحه : بطلع بس اسألك بالله ماتغصب سلمى
طلعت بسرعه لما شافت نظرات الغصب بعيونه هالرجال مسبب لها رعب كل ماتقول تقدر تواجهه وماتسمح له يمنعها من بنات اختها لما تشوفه تنخرش .. ودعت البنات بيدها وطلعت لولدها اللي ينتظرها بالسياره

عمر : وين تأخرتي انا خفت من شفتي الباب مفتوح ودرعمتي

صالحه : امك ماعليها خوف حرك بس

عمر : وين

صالحه : وين يعني شقه عامر وخالد

عمر : ياليل يعني مااحنا رايحين حايل

×
×
×

جلست بالغرفه تبكي : الحين ايش اسوي

ندى : اسمعي كلامي وارجعي لزوجك بكرامتك قبل ماابوي يرجعك غصب اظن عارفته المفروض مافكرتي تتركي زوجك

ابتسام تمسح خشمها بالمنديل : والله لو شايفه اللي شفته ماتجلسي معه يوم واحد بس صبرت وقلت ممكن يتعدل بس هذا مافيه طب وغير زوجات اخوانه ناشبات لي

ندى جلست ع مكتبهاا : طيب قوليلي شمسوي

ابتسام تمسح دموعهاا : مااقدر

ندى : شوفي رايي ارسلي له كيفك وكذا حاولي تسحبيه لين هو يقولك جايك بكذا تروحي معه وكرامتك قدامه ماانهانت ولا درا عن كلام ابوي

ابتسام سكتت تفكر تدري رح يجيها بكل سهوله عشان وناسته ..بس هي مو متحمله ترجع له تكرره من قلبهاا .. وبعد سوات سالمه فيها صارت تخاف

ندى : حاولي تصبري عليه شوي توك ماكملتي شهرين يمكن يتعدل حاله

ابتسام وبيدها جوالها بترسله وهي يائسه : يمكن

×
×
×

صالح : وين عبدالعزيز

ناديه : مدري والله ايش فيك

صالح : ندى وافقت ومحسن قالي بكره ناخذها تحلل

ناديه ابتسمت بسعاده : الحمدلله انت توديها

صالح تكى ع المركى : ايه اخذها هي وعبدالعزيز

ناديه بحماس : لو تخليه يشوفها ويجلس معها يمكن يرتاح وينبسط

صالح : ماعليك مخطط لهالشي بس لاتقولي له

اسيل دخلت : كم لي وماقول لعزوز

صالح لف عليها متفاجأ من دخولها المفاجأ : لك طرااق يلف راسك

ناديه ونفس تفاجأ صالح : انت كيف ماتستحي تتصنتي علينا يالله ع غرفتك

اسيل ابتسمت تحاول تمتص عصبيتهم : وربي دخلت ع هالكلمه خلااص عاد انا دلوعه البنات

صالح : الخلا بس

اسيل : ايييه قولها الدلع لحبيبه القلب ليلى وانا بنت البطه السودا

ناديه بحزم : اسييييل ع غرفتك

اسيل طلعت بدون ماتتكلم قفلت الباب وراها وهي تتحلطم ليش كذا دايما مهمشه والكل يطرد فيهاا
وقفت ع باب غرفه نجوى وكالعاده جالسه مع ليلى ..

ليلى : مو بكيفهم لازم يسووها في استراحه انت شايفه كيف بيت عمي ضيق واحنا نبي ناخذ راحتنا

نجوى : صح والله نكلم عزوز لان لو قلنا لابوي رح يقول ليش هالتبذير والفشخر مو عارف انها وناسه

اسيل استندت ع الباب وكتفت يديها : مررره واثقات ان ندى بتوافق ع عزوز او حتى اذا وافقت يمكن ماتتطابق التحاليل ماهم قرايب

نجوى ترمي عليها المخده : فالك ماقبلناه وجع

ليلى : تفائلو بالخير تجدوه

اسيل : طيب عندي خبر تااازا كم تدفعوو

نجوى بتمصلح : حبيبتي اسوله مابيننا هالحركات

اسيل : ياروحي يلا ع كم انت وياها

ليلى : ع تراب ماعندك سالفه وياخبر بفلوس بكره ببلاش

اسيل بلا مبالاه : انتو الخسرانين
وطلعت وهي تسمع ليلى تقنع نجوى تطنشهاا ويرجعو لموضوعهم ...

فتحت غرفه عبدالملك فاضيه اكيد طالع صاير يطلع كثير هالايام ويتأخر برا
انتبهت لعز لما دخل من برا

عبدالعزيز : وين ابوي

اسيل : بغرفته "وبصوت عالي تسمعه" وينك ماعدت تغني بالسناب وحشناا صوتك

طلع بسرعه لغرفه ابوه اللي اتصل عليه وقاله يبيه ..

×
×
×

تدور بشنطتها متأكده كانت معها علبه مويه من الجامعه وكان باقي فيها ماخلصتها ..

دفت الشنطه بقهر عطشانه وجوعانه مو عارفه شتسوي وابوها نهائيا ماطلع من البيت والبنات ولا وحده دقت الباب عليها ..

اخذت جوالها ولقت رسايل اخواتها ع القروب وبسمه تتحلف لها بس تشوفهاا

ارسلت لنسيم خاص : سليم ياحلوو

نسيم المنسدحه في الصاله " نعم "

سلمى " ابوي وينه "

نسيم " بالمجلس
انت كيفك
ماجعتي ولا عطشتي

سلمى " عطشانه ولا الاكل مالي نفس فيه

نسيم " بس يأذن العشا ويروح ابوي المسجد اجيب لك مأونه

سلمى " يسعدك انت اللي فاهمتني

نسيم " لاتفرحي ياعين خيتك لي جلسه تحقيق معك تسردي كل اللي عندك عارفه ان وراك سالفه

سلمى " البنات زعلانات مني

نسيم " ماعليك منهم بيرضو بس المشكله ابوي انت لمتى بتحبسي نفسك العلقه ذايقتها ذايقتها صدقيني

سلمى " لا وربي ماذوقهاا لو اجلس طول عمري محبوسه

نسيم " ايه بعد ذيك المره قربتي ع الشهر تتألمي من ضربة ابوي انت المفروض تتوبي بعدهاا

سلمى " حسبي الله عليك ياماجد تبليت علي الله لايسامحه ولا يوفقه بحياته

نسيم " ماعليك حوبتك ماراحت للحين مو لاقي وظيفه

سلمى " جعله من هالحال واردى

نسيم " اذن يالله خليني اراقب ابوي اذا طلع

سلمى " ندى لاتدري وينها

نسيم " حابسه نفسها هي الثانيه خايفه من دعاوي ابوي كأن الله بيتقبل منه وهو ظالمنا

سلمى " ابتسام راحت صح

نسيم " ايه كمان هي ابوي هاوشها ليش مخليه زوجها لحاله

نسيم قفلت الجوال وراحت عند شباك المطبخ اللي يطل ع باب الشارع تشوف ابوها لما يطلع ..
ومن اول من طلع
جهزت في كيس توست وجبنه وجك مويه وكوب راحت جري للغرفه وبصوت واطي : سلماانوه

سلمى فتحت الباب واخذت الكيس وحضنت نسيم ومن اول مالمحت ندى طلعت من الغرفه اللي قبالها بعدت عن نسيم وقفلت الباب بسرعه

ندى طنشتهم وراحت للمطبخ ..

اخذت المويه بسرعه وشربت لين حست انها ارتوت ..
الحمدلله
مستحيل تنسى ذاك اليوم اللي ضربها ابوها
جا من الصلاه معصب وبس شافها طاح فيها ضرب بالعقال ويقول ان ماجد قاله انها تطلع للبقاله اللي آخر الشارع وعبايتها مفتوحه وتسولف مع العامل ..
تبلا عليها الله لايوفقه وهي ولا عمرها تطلع الا مع ابوها او مع الباص للجامعه

بس هو مقهور لانها قطعت رساله الاعجاب اللي مرسلها مع ميعاد وقالت لها يبلها ويشرب مويتها

×
×
×

قفلت المنبه بنعاس ماشبعت نوم
ايش هالناس المتخلفه انا مااعندي دوام المفروض اصلي الفجر وارجع انام .. ايش دخلني اسوي فطور للمداومين
حتى ليت زوجي يداوم عشان اكون ملزومه اسوي له

دخلت الحمام وتوضت وصلت ..
جلست ع سجادتها تفكر بحالهااا وتتذكر سالمه ومي هذول مايبي لهم وحده طيبه وتسكت لهم بعدين يوطو ع راسهاا ..

لبست دراعه واسعه وحجابها الطويل يغطي لوسط فخذها ..تعودو عليها بالشكل هذا مو مثل مي وسالمه يلبسو الضيق والمخصر وحجاب هالقد ..

طلعت من غرفتها وهي مرتاحه ان زيد طول بسهرته وارتاحت منه
دخلت المطبخ تنهدت بضيق بيت شكبره وعايله مقصرين لايجيبو شغاله ع الاقل ترتب وتغسل المواعين ..

شغلت الغلايه تسوي الحليب والقهوه اول شي

شوي كذا سمعت صوت بنت مي تبكي الله يعين عيالها عليها ماتلوم بناتها كل صباح بكا وازعاج من دفاشتها تمشط شعورهم بقوه تكرههم بالمدرسه

حياة دخلت المطبخ وهي متجهزه لدوامها بالمدرسه تأملتها شوي تنوره ضيقه وفتحه من ورا هالطول .. بالله هذي معلمه اجيال ..
شافتها تجلس قبالها بدون ماتناظرهاا وتاكل ع السريع

رفعت عيونها لياسر اللي دخل المطبخ ويناظرها : زيد مو هناا هااه

ابتسام تنحت في اللي دخل وراه هذا هذا اللي طلعها من المسبح انتبهت لياسر ينتظر منها اجابه هزت راسها بلا بدون ماتتكلم

ياسر طلع من المطبخ ماله خلق يفطر بيلحق الدوام

جياد جلس اخر الطاوله وهو يناظرهاا ترتب الخبز ع الطاوله وواضح عليها الارتباك .. توقعها شغالتهم لازم يكلم امه تسفرهاا وجودها خطر بينهم وهي بهالجمال الآسر ..
تنحنح واشر لها ع كوبه : a dash of milk please

حياة انفجرت تضحك ع وجه ابتسام وكيف لفت تناظر جياد بقهر ..وطلعت من المطبخ

جياد يناظر حياة : ايش صار مافهمت

حياة ماردت عليه وهي ميته ضحك شافت سالمه دخلت المطبخ مسرعه : ايش فيها هالعوبا طالعه والطبلون فل

حياة تمسح ع رموشها عشان مايسيح كحلهاا : فاااتك جياد قصف جبهت ابتسام هههههههه

سالمه تناظر جياد تحاول تفهم السالفه بحماس وحياة تضحك مو قادره تطلع كلمه : ايش قلت لها

جياد ببلاهه يأشر ع مكان ابتسام : يعني ماهي شغالتكم

حياة : يحسبها شغاله هههههه وطلب منها تصب له ح هههههه
سالمه تضرب كفها بكف حياة : لاااا خساره فاتني المشهد

حياة : بغت تقتل جياد بعيونهاا

جياد وقف وهو يحس بتفاهتهم : مااشوف الموقف يضحك هالكثر مين تكون ؟؟

حياة بضحكه : زوجة زيد ياويلك لو درا عنك

جياد طلع وضربت فيه مي عند الباب جايه مسرعه بتعرف سبب الضحك ع الصبح ياتفاهتكم ..راح لامه اللي جالسه بالصاله باس راسها وجلس جنبهاا

نوره تمسح ع شعره : افطرت

جياد : كنت بفطر بس انسدت نفسي مره ثانيه بفطر بعد ماالكل يروح دوامه

نوره بضحكه : مشكله سالمه ومي جالسات بالبيت

جياد : جد يمه متغيرات مي اذكرها ساكته حالها حال نفسها وسالمه كانت توها عروس ولا لها صوت الحين اعووذ بالله

نوره : اييه ومسويات حزب ومعهم حياة ع زوجه زيد

جياد : وانا اقول سبب الضحك الهستيري اثاري شماته

حياة طلعت من المطبخ : يالله يمه مع السلامه
وسالمه ومي طلعو عيالهم يروحو مع حياة كلهم يمشو بسواق واحد

وكل وحده طلعت ع غرفتها بتنام

نوره بهدوء تمسح ع شعر جياد المنسدح وحاط راسه بحضنهاا : ليش طلقت هدى

جياد عقد حواجبه : توقعتك تفرحي مو ماكانت عاجبتك وتبي تزوجيني بنت زينب

نوره : حتى لو ماارضى بالطلاق ايش سوت لك

جياد : الثقه اساس الحياة الزوجيه انعدمت بيننا شكاكه كرهتني عيشتي

نوره تناظر الشيبه بشعره ماتلومه يشيب بدري تربى يتيم ذاق الضيم من زوجه عمه قبل يجي عندهاا ..
جياد سحب يدها اليمين وباسهاا : والله مو مصدق اني عندك يمه وبحضنك الله لايحرمني منك

نوره بسعاده : ولا منك ياروح امك

×
×

لابسه عبايتها وجالسه بالصاله تنتظر عمها ..
ناظرت غرفة سلمى للحين ماطلعت ولافكرت تداوم حتى لما ابوها الصباح ضرب ع الباب وتحلف لها مافتحت
ولا ردت بكلمه : ااه ياعنادك ياسلمى

سمعت صوت بوري عمها نزلت غشوتها ع عيونها وطلعت وهي تناظر الارض كعادتها
فتحت الباب اللي قدام تفاجأت باللي جالس سكرت الباب بسرعه وانتبهت لعمها اللي يسوق يأشر لها تركب ورا

ركبت وراا وهي تحاسب نفسها ليش ماتناظر وتركز في الشي قبل تسويه
صالح بتريقه : وعليكم السلام الحمدلله كلنا طيبين

ندى سكتت باحراج من بدايتها كذا ماتوقعت ان عبدالعزيز يروح معهم ..

صالح : اخبارك ندى

ندى بصوت هادي : تمام

صالح حاس فيها مستحيه مره ومايلومها اول مره تشوف عبدالعزيز وتجلس معه بمكان واحد

اما عبدالعزيز يناظر الطريق وماله حس اصلا للحين مو مستوعب انه يتزوجهاا يتمنى من كل قلبه يصير عليهم حادث الحين وينجى هو وابوه ويرتاح منهاا ..

ومن اول ماوقفت السياره قدام المستشفى نزل وخلاهم لحالهم وهو يسوي شغله لحاله

بعد ماحلل وخلص مر الكافتريا اخذ له عصير برتقال يحس نفسه بيدووخ طول الايام اللي فاتت نفسه منسده عن الاكل ومو ناقص الحين سحب دم

رد ع ابوه : هلا يبه

صالح : وينك

عبدالعزيز : روح انت انا ارجع مع اي احد

صالح بحزم : تجيني عند السياره

عبدالعزيز ناظر جواله بقهر يتمنى انه انسان ماعليه من كلام ابوه ولا امه ولا يحاسب كلام الناس متأكد لو انه كذا ماتدبس بهالزواجه ..
راح لابوه وركب السياره وهو ساكت
تفاجأ لما شاف ابوه وقف عند مطعم ... لف عليه : ليش وقفت

صالح ابتسم : نفطر العرسان انزلي ندوش

ندى تحس مافيها طاقه ونفس الشي من المشاكل اللي بالبيت البارح ماادخل بطنها غير المويه ومو ناقصه سحب دم ..نزلت ورا عمهاا وعبدالعزيز باقي بالسياره يتماسك اعصابه ويحاول يتناسى صورتها الوقحه
دخل طاولتهم وجلس وهو مكشر قبال ابوه وندى اللي حاطه راسها ع الطاوله ولاحست بدخوله

صالح يمسح ع ظهرها : الحين تفطري وتصحصحي

ندى رفعت راسها بهدوء : ماابي اكل شي بس ابي عصير برتق
سكتت لما انتبهت له جالس قببالهم وعيونه ع المنديل بين اصابعه يطبقه ..

صالح طلب اللي يبيه ولا عليه منهم ...
لما وصل الطلب لف عليها : اكشفي وانا عمك وكلي براحتك عبدالعزيز خطيبك ماهو غريب

عبدالعزيز طلعت عيونه مو مستوعب كلام ابوه لااا الا تكشف وجهها قسم بيرجع اللي ياكله ..

ندى بصوت واطي : مرتاحه كذا

سمو بالله وافطرو وندى اكتفت بالعصير ولو ان الاكل مشهي بس ماتتخيل نفسها تاكل قدامه حتى لو تحت النقاب

صالح بيفتح سالفه : ندى ماودك تكملي دراستك تاخذي الماجستير

ندى تتحلطم بداخلها وربي مااقدر اتكلم مستحيه من وجوده وصوتها يالله يوضح : ان شاءالله

صالح يناظر عبدالعزيز يبيه يتكلم
عبدالعزيز ويغلظ صوته لعانه : انا زوجتي ابيها تجلس بالبيت تطبخ وترتب وتربي العيال ولا تجيني تطلب زياره لاحد

صالح ناظره بقهر : عبدالعزيز ايش هالكلام

عبدالعزيز ببرود : وانا صادق الحرمه ماتطلع من بيتها الا للقبر

صالح مقهور منه : اجل خلك ساكت ازين

ندى تحس العصير وقف بحلقهاا وهي تفكر لايكون نفس ابوها طيب ماهو عمه اكيد ياخذ من صفاته ولا الصوت لحاله رعب ..
حست بخيبه كانت متوقعته مثل عمهاا

عبدالعزيز وعجبته سالفه استفزاز ابوه ولاحظ حركتها تووقفت من تكلم : خلها تعرفني من الحين اذا ماعجبتها نفركش الخطبه

صالح عصب : عبدالعزيز

عبدالعزيز بنذاله : ايش فيك عصبت ماقلت شي غلط ولا شرايك يابنت عمي

ندى بصوت واثق ناعم : وانت لازم تعرف ان دراستي مابتركها وللمعلوميه عندي اختبار الاسبوع الجاي ماعجبك فركشها مثل ماتبي

ووقفت تنهي النقاش : ممكن ي عمي نرجع البيت

صالح بسرعه وقف وهو يتحلف ل عبدالعزيز بنظراته ..

وقف عند بيتهم ..
ندى فتحت الباب وقبل تنزل : مشكور عمي

صالح : ماسوينا شي سلمي ع خواتك
بعد مانزلت حرك السياره : يالله عليك هذا كلام تقوله لها باول لقاء جاملها ع الاقل

عبدالعزيز : يبه انا ماابيها وبعدين شفت كيف لسانها ايش طوله اكلتني بقشوري يبه والله ماني مرتاح لهاا

صالح : اصبر كم يوم بعد ماتملك عليها تشوفها وتتعرف عليها وترتاح لها

عبدالعزيز صد عن ابوه وتأمل الطريق ..

×
×
×

رجعت من الجامعه وهي قلقانه ع سلمى ماتدري ليش جاها احساس ان صاير شي بالبيت ..

قابلت ابوها داخل البيت توه جاي من صلاه الظهر : السلام

محسن : وعليكم السلام

نسيم دخلت البيت كان هادي كعادته راحت لغرفه ندى شافتها جالسه ع المكتب وتدرس : سلام

ندى : وعليكم السلام جايه بدري

نسيم : سحبت ع محاضره كوثر حللتي

ندى : ايه جاني عمي الصباح ويقول رح يطلعها بكره

نسيم : ماشاء الله ليش كذا بسرعه

ندى تشخبط بالقلم بضيق : اوامر ابوي يبي ينفك مني

نسيم جلست ع طرف المكتب : وطي صوتك لايسمعك توه جا من المسجد طيب سلمى ماطلعت شي

ندى ببرود : ولا جيتها مدري لمتى بتحبس نفسها

نسيم انقهرت : ياالظالمه ع الاقل دقي الباب تطمني عليها

ندى رمت القلمم ع الكتاب مو ناقصه : اطمن عليها ليش ماهي اللي حبست نفسها

نسيم :ابوي متى جا من العزبه

ندى : قبل الصلاه بشوي

محسن وقف ع الباب : حطوو الغدا

وطلع راح للغرفه اللي فيها سلمى دق الباب بهدوء ولا ردت دق اكثر من مره ولا لها صوت

جلس ونزل راسه ع الارض يناظر من تحت الباب شافها طايحه ع الارض بدون اي حركه

وقف بسرعه وحاول يدف الباب او يكسره
البنات طلعو من المطبخ ع صوت الباب بخوف

نسيم قربت من ابوها وهي تشوفه يحاول يكسر الباب : يبه تكفى لاتضربها سامحهاا هي حست بغلطهاا

محسن يكلم ندى الواقفه ع باب المطبخ : جيبي سكين بسرعه

نسيم تمسكت في ابوها وهي تبكي وتصارخ : لا الله يخليك يبه تكفى واللي يرحم والديك لاتذبحها

ندى استندت ع الباب وهي تهز راسها بلا ودموعها تنزل بصمت


×
نهاية البـارت الثــامن...

"لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين"

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 28-08-18, 10:52 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 


(البـــارت التــاســع)





محسن عصب منهم ودف نسيم عنه وراح المطبخ فتح الادراج يدور مفتاح اي شي يفتح الباب اخر شي اخذ السكينه
لقى البنات واقفات ع باب الغرفه يمنعوه
نسيم وهي تبكي : قول لا اله الا الله

محسن حس بشعور ماقدر يوصفه وهو يشوف بناته يبكو ويدافعو عن اختهم يحس قشعريره سرت بجسمه ..

نسيم قربت منه ومسكت يده تحاول تاخذ السكين : تكفى يبه تعوذ من الشيطان

محسن بهدوء : والله ماني مسوي لها شي سلمى طايحه ع الارض

ندى تدق ع الباب وهي تبكي : سلمى سلمى ردي علي ابووي قال مارح يسوي لك شي افتحي سلمى

محسن بعدها عن الباب وصار يفكك في مقبض الباب بالسكين..

نسيم جلست ع الارض رجولها مو شايلتها حيلها مهدود من الخوف اللي عاشته قبل لحظات ..

محسن فتح الباب وراح لها جري : سلمى سلمى ردي علي ايش فيك

حركها وحاول يصحيها بس ابدا ماتتجاوب معه ولا مع البنات صرخ ع ندى : جيبي عبايتها اوديها المستشفى

×
×
×

فتح باب الغرفه
ناظرهاا جالسه ع الكنبه وبيدها دفتر وقلم رصاص وقفلته ع طول لما شافته وعدلت جلستها بتوتر ..

قفل الباب وراه
وجلس جنبها بدون مايقول شي سحب الدفتر وفتحه ناظر الصفحه اللي مرسوم فيهاا بالرصاص مو فاهمهاا رمى الدفتر ع الطاوله قباله ولف عليها : كيفك

ابتسام استغربت هدوءه وارتاحت انه مو شارب : تمام

زيد سكت شوي متنح في الارض رجع ناظرهاا : الصبح طيارتي بسافر مع اخويياي وانتي بكيفك تبي تجلسي هنا او تروحي لاهلك ماعندي مانع

ابتسام وتردده قبل يقولها اكد لهاا ايش نيته بهالسفره : ايش سبب هالسفره

زيد يمسح ع ***وكته : تمشيه

ابتسام ماقدرت تمنع ابتسامتها لانها بترتاح منه : اهاا وين بتسافر

زيد : احمم دبي

ابتسام مو مصدقته بس ماهمهاا : اييه تتهنى ان شاءالله

زيد مسح بكفه ع خدهاا وهو يناظر عيونهاا : مبسوطه بفراقي

ابتسام ماتقدر تعطيه بالوجه وتجرحه : حلو نبعد عن بعض شوي

زيد ضغط ع خدها وشال يده : صح كلامك

ابتسام : كم تجلس

زيد : ماادري ماحددنا

ابتسام : ودوامك

زيد بزهق : فصلوني الله ياخذهم

ابتسام ناظرته بيأس كيف يتعدل وتبدأ من وين ..

×
×
×

تقلبت وهي تحس اطرافها بارده شدت البطانيه عليها ..
فتحت عيونها ناظرت المكان الغريب تنحت تستوعب الوضع ..
تذكرت اللي صار وكيف حبست نفسها ومسكت نفسها عن الاكل عشان تدوخ من الجوع وتطيح ويخافو عليها ومايضربها ابوها ..
و كيف وقفت وداخت وانسدحت ع الارض وهي تدعي يارب مااموت ..

ابتسمت بجنون مو مصدقه ان اللي تبيه صار لا ووصلوها المستشفى بس اللي تبي تعرفه ابوها ايش سوى واخواتهاا

سمعت الباب انفتح بهدوء ع طول غمضت عيونها خايفه يكون ابوها وماتقدر تواجهه وهي ماتدري ايش اللي صار وهي مو في وعيهاا
حست بأحد واقف قريب من السرير وماطلع اي صوت وريحه العطر الرجالي الفخم فاحت بالمكان

حاولت تبقى هاديه ولاترمش ويبين انها صاحيه وتأكدت انه ابوها لو وحده من اخواتها اكيد تقرب وتمسح عليها او تتكلم

حست انها بتتشنج ماقدرت تفتح عيونها ولاتتحرك لما سمعت صوته الرجولي الهامس ..:

يا من ذبحت المحاني من غلاك الجموح
مرابطك في خفوقي ليه .. خليتها !!
نسيت مفلاك في ضلع الغلا والسفوح
اللي على طارف اضلاعي تخطريتها
فوحت دلة غلاتك .. والمشاعر تفوح
وبن الهوى يحيي الاذهان ويميتها !!
وصبيت لك من بهار الطيب ( فنجال روح )
ونثرت صبة يميني .. يوم مديتها !!
يا ليت جرح الهوى لحظات عقبه يروح
ما كان نفسي على فرقاك .. حديتها !!
عواصف الحزن هدت من جفاك الطموح
في كلمة (ن) لا وصلت إلها .. تعديتها !!
أسكت الحزن فّي .. وتنطق العين بوح
حسبي على دمعة لرضاك هليتها !!
خلاص باح العزا لو كان قلبي سموح
يا أول وآخر أماني قد .. تمنيتها !!
الحب ماهو بغصبا !! تبغي تروح روح
ذبلت ورود المشاعر وأنت ما اسقيتها
كرامتي مالها .. إلا استاذنك بالنزوح
فإجمع خطايا الغرام .. وشب كبريتها

عبدالله تأمل ملامحها المشدودة وابتسم بألم وطلع قلمه الاسود واخذ النوته اللي ع الطاوله كتب "قناتي باليوتيوب عبدالله ال..."
مايدري ليش كتب وهي خلاص رفضته بس شي بنفسه ماقدر يمنعه ..وطلع ..

سمعت صوت الباب لما تسكر فتحت عيونها وجلست وهي ترجف مو مستوعبه انه كان موجود والقصيدة اللي قالها ..
جلست تبكي بخوف منه كيف تجرأ ودخل هنا بأي حق يشوفهاا
ضغطت ع الجرس بقوه ومسحت دموعهاا لازم تطلع ماتضمن يرجع بأي لحظه

دخلت الممرضه : السلام

سلمى تبكي : ابي اهلي وين راحوو بطلع

الممرضه : اهدي باقي لك نص ساعه كملي المغذي بعدين تطلع

سلمى تترجاهاا ودموعها تنزل : طيب بكلم اختي ابي جوال الله يخليك

الممرضه طلعت جوالها من جيبتها ومدته لها : تفضلي

سلمى دقت ع رقم نسيم اللي ردت : نسييم انا سلمى وينكم عني

نسيم تصارخ وبدت تبكي : سلمى انت يالمجنونه ايش سويتي بنفسك فتحنا الباب لقيناك طايحه وابوي اخذك للمستشفى ولا جا للحين

سلمى اخذت نفس : والله انا بخير بس طلعوني من هنا وين ابوي

نسيم : حيوانه والله خفنا عليك ابوي مدري وينه

محسن فتح الباب : سلام

سلمى قفلت الجوال وهي تناظر ابوها بخوف والدموع بعيونهاا : تكفى يبا سامحني

الممرضه اخذت جوالها وهي تراقب الوضع المتوتر بينهم

محسن بجفا طنشها وكلم الممرضه : كم بقى لها

الممرضه : اقل من نص ساعه

محسن : اسحبيه عنها بتطلع الحين مابها الا العافيه

الممرضه بخوف منه سحبت المغذي وهي تناظر سلمى اللي لبست عبايتها بسرعه وطلعت ورا ابوها

انتبهت للورقه اللي ع الطاوله اخذتها ولحقتها شافتها واقفه عند المصعد : لو سمحتي

سلمى ناظرتها باستغراب والورقه مادتها لها : نعم

الممرضه تبتسم وهي تتذكر عبدالله ومتأكده هو اللي كاتب لها : نسيتيها

سلمى اخذتها وهي مستغربتها حست عيونها بتطلع وهي تقرأ يالله ياجرأته مرره واثق اني بتابعه ..
ناظرت ابوها الواقف ببرود ولا يناظرها قطعت الورقه ورمتها بالزباله القريبه من المصعد

×
×
×

وقفت قباله مقهوره : ماعليك منه

خالد : لا والله محسن قبل يدخلني بيته حلفني مااخليك تكلمي البنات كيف تبيني اوصلك لهم

صالحه جلست بقهر : والله انك رخمه

خالد : والله اصير رخمه لا وديتك تتناقري مع الرجال وانا اناظر ارجعي حايل بس وانا اكلم محسن ع رواق

صالحه ناظرت عامر اللي دخل الشقه : وعليكم السلام زين جيت ابيك توصلني لبيت اختي

عامر ناظر خالد : وانت ليش ماتوديها دامك جالس فاضي

خالد : ياصالحه انتي افهمي الرجال مايطيقك ولايبيك تعرفي بناته

صالحه : انت لااسمع صوتك رجاءً انا مارح اروح حايل قبل اشوفهم واسلم عليهم واروح لبسمه ببيتها بعد

عامر جلس بتعب : ويين يمه مشوره انا تعبان توي جاي من الدوام خالد تكفى وصلها انت تعرف البيت

خالد وقف : انا مالي دخل صحي عمر يوديك انا طالع

صالحه بصرامه : طيب ياخالد يجيك يوم تبي مني شي وانت يلا قوم وصلني مابقى الا ولد بطني يرفض لي طلب

عامر وقف بطفش واخذ مفتاح سيارته : يلا

×
×
×

ناظر الرقم اللي يتصل بقهر ناظر حوله امه واخواته منسجمين مع المسلسل
طلع من البيت بهدوء ولف الجهه الثانيه واتصل عليهاا

جاه صوتها والدلع المصطنع : هلاا قلبوو

عبدالعزيز : شعندك زواج وبتزوجهاا ليش متصله هااه

البنت : اخر كلام قالت لي اوصله لك ندى ندمانه وتتمنى تفصخ الخطبه وماتتزوجك

عبدالعزيز جلس ع طوبه يتمالك اعصابه : ايه

البنت : بس هي قالت لي اوضح لك موقفها وتبيك انت تفصخ الخطبه

عبدالعزيز عصب : اقوول الخلا انت وهي انا مو لعبه بيدهاا وربي لااملك عليها واربيها من جديد ياوقاحتهاا

وقفل الجوال وهو يتنفس بقوه والبخار يطلع من فمه من الجو البارد

طلع من البيت يبي يفرغ قهره بأي شي

ليلى وبيدها جوالها لحقت وراه : عزوووز استنى بسألك
وقفت بخيبه وهي تشوفه يطلع من البيت ..
جلست ع عتبة الباب وهي تفكر ببندر شاغل بالها من كم يوم منقطع عنها لايتصل ولايجي البيت
معقوله مل ..

اسيل طلعت من ورا الشجره ودخلت من باب المطبخ وهي تخطط بعد ماسمعت عبدالعزيز اللي صار لها كم يوم تراقبه
لين فهمت كل السالفه ع الصاامت..

×
×
×

في السياره مع ابوهاا تترقب اي حركه او كلمه منه بس مرره مو معطيها وجه او يناظرها حتى ..

شافته يطلع جواله ويتصل وشوي : السلام عليكم .. كيفك .. بخير الله يسلمك اسمع طلعت التحاليل ..
لا ابشرك متوافقين تجونا بكره الصبح مع المملك... لا باقي اليوم مشغول ... ايه بروح مع فالح ... خلاص ان شاءالله نتواجه

وقفل جواله ورجع الصمت في السياره وسلمى تفكر بندى وكتب كتابها بكره وترجع تفكر ايش يسوي فيها ابوها لما يوصلو البيت

وقف عند البيت ونزل ودخل المجلس مكانه المعتاد ..
بكره بيروح يخطب وهو ابدا مو مقتنع بس لازم يتزوج ويجيب الولد ينشغل فيه عن صالحه

'' شغلت تفكيره وصورتها وصوتها مو راضيه تروح من باله
ومن صباح الله
جنن امه وخاله يبيهم يخطبوها له ..
ومسكو خط حايل وهو طاير من الفرحه
خطب ووافقو عليه وحددو العرس وهو في قمه سعادته ..
بس الصدمه كانت يوم العرس .. العروس مو البنت اللي شافها وتوقع انها الاخت الوحيده لراشد وتوقع انها هي زينب


سلمى دخلت البيت شافت ندى ونسيم جالسات بالصاله ولما شافوها راحو لها جري وكل وحده تحضنها من جهه
سلمى ضحكت : ههههه خلاص خنقتوني

نسيم دفتهاا : هذا جزاتنا خايفين عليك

ندى بخزف : ابوي سوا لك شي

سلمى بتوتر وهي تجلس : لاا بس مطنشني ولا كلمني

ندى تجلس جنبها : ايه ابوي حلف لنا انه مايضربك

نسيم تضرب سلمى ع راسها : وسويتيهاا يابنت محسن وماانضربتي

سلمى بسعاده : اييه انا سلمى مو حياالله

ندى : لاعنستي لاتجينا تقولي بتزوج

سلمى تضرب رجول ندى : انتي يالفالحه بكره كتب كتابك الصباح

ندى تنحت

نسيم : مين قال

سلمى : ابوي كلم عمي بالسياره واتفقوو الصباح لان ابوي عنده مشوار مو فاضي

نسيم باستغراب : ليش يعني مافي حفله ولا شي

سلمى ناظرت ندى الساكته : شكلوو كذا هي انت ايش فيك

ندى تايهه: مدري مااعرف اوصف شعوري كل شي صار بسرعه


وقف عند بيتهم ونزل مع امه
صالحه وقفت ع جنب تنتظر عامر اللي يدق الباب

محسن فتح الباب استغرب الرجال بس انتبه لصالحه وعرف انه ولدها : هلا

عامر : السلام عليكم

محسن يتأمل عامر : ياهلا والله حياك

عامر منحرج : اعذرنا ع الوقت بس الوالده بتسلم ع الاهل قبل تروح حايل

محسن بهدوء : تفضلوو

عامر دخل المجلس مع محسن
وصالحه ع طول دخلت البيت دقت ع الباب : يابنااات

نسيم وقفت : ياحي هالصوت

سلمى ناظرت ندى ونسيم السعاده ع وجههم والحرمه اللي دخلت وحضنتهم

صالحه ناظرت سلمى : هذي سلمى اويلي يالزين تعالي وانا خالتك

سلمى بعدم تصديق : خالتي صالحه

صالحه قربت منها وحضنتها ..


×
نهـاية البـارت التاسع ..

" لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين "


 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 28-08-18, 10:55 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 




(البــــارت العـــاشــر)




ناظرته بتردد وهو يفطر : احم زيد

زيد ووجهه متورم من النوم : نعم

ابتسام : يمديك تاخذني لبيت اهلي قبل تروح

زيد مو فايق لاحد : لا مايمديني

ابتسام : اليوم كتب كتاب اختي وبكون معها ع طريقك مارح ااخرك

زيد صرخ عليهاا ع دخلت نوره : قلت لا يعني شوفي لك اي احد يوصلك

ووقف وطلع غرفته يتجهز ..
نوره ناظرت ابتسام ثابته بمكانهاا : وين تبي تروحي

ابتسام بزعل : بيت اهلي

نوره : خلاص ولا تزعلي انا اشوف اي احد من العيال يوصلك

ابتسام سكتت مقهوره من الوضع زوجها مسؤل عنها يوصلها مو يتكي ع غيره ..طلعت مع عمتها وجلست بالصاله كارهه تطلع عنده

شافته نازل ومعه شنطته سلم ع امه : يالله يمه مع السلامه

نوره : الله يحفظك

زيد طلع بدون مايلف ع ابتسام اللي تدعي بداخلها درب يسد مايرد ..

دخل جياد : وين بتسافر

زيد بيطلع : اييه يالله مع السلامه

جياد دخل الصاله وباس راس امه وجلس جنبهاا : لاتقولي افطرتي عني

نوره بضحكه : لاا انتظرك ع اتفاقناا

جياد : اييه كذا الجو رايق

ابتسام وهي تفكر بندى بعد كم ساعه كتب كتابها تحس انها بتموت قهر لو فاتهاا .. هه هذا فاضي لو عمتي تقوله يوصلهم ..

نوره وقفت : يالله اجهز الفطور

ابتسام وقفت بوجهها ماتعودت حرمه كبيره تشتغل وهي جالسه مع ان المطبخ اليوم مو عليهاا : والله لا تجلسي انا اجهز فطوركم

نوره جلست وهي تناظر ابتسام اللي ماعطتها مجال تعارض ..
جياد : زين والله فيها خير مو مثل ريا وسكينه

نوره تضحك : حاقد عليهم من قلب ايش سوو لك

جياد : قليلات حياا ومااظن فاتك كلامهم مع زيد اول ماجيت وهذي بعد شكلها مو بعيده عنهم

نوره : حدك عااد الا ابتسام ترا ماارضى عليهاا

جياد يسد فمه بيده : ابشري هه سكتنا

شوي جات ابتسام وفرشه الصفره ع الارض وحطت الفطور وناظرتهم يتقدمو ويجلسو جلست بتردد ورا عمتهاا وهمست لهاا : ياريت تقولي له يوصلنا بعد ماتفطرو انا اتجهز بغرفتي

جياد رفع عيونه مستغرب حركه المساسر مالها داعي شوي وطلعت فوق لف ع امه بفضول : ايش قالت لك

نوره ابتسمت : انا من اول وعدتها اوصلها بيت اهلهاا وبعد مانفطر ابيك توصلناا

جياد : و زيد ليش ماوصلها قبل يروح

نوره : مايمديه تروح عليه الطياره


تحس بسعاده ارتاحت من زيد وفوق هذا بتروح لاخواتها
لبست فستان ناعم وتركت شعرها مفتوحه ..
وكحل وروج لحمي ..

رتبت شنطه صغيره تاخذها معهاا تبيت عندهم واذا كان الوضع اوك مع ابوهاا تجلس عندهم طول فترة سفر زيد

سمعت نوره تناديها من اسفل الدرج
لبست عبايتها ونقابها واخذت شنطتها ونزلت ..

نوره ابتسمت لهاا : يلا جياد ينتظرنا بالسياره

ابتسام واول مره تعرف اسمه توقعت انه اخو زيد ..
ركبت السياره بسعاده وهي تناظر ساعتهاا حلو ماتأخرت
تتسمع سوالف عمتها مع جياد كلها ضحك ومرتاحه عكس سوالفها مع منصور جديه وفي مشاكلهم ..

جياد قرب من الحي اللي قالت له امه يروح له : وين البيت بالضبط

نوره : ماتتذكر بيت زينب الله يرحمهاا

جياد يمسح ع عوارضه : اممم ناسي والله اذكر انه بين هالبيوت ليه

نوره : هو بيت اهل ابتسام بيت محسن ال..

جياد اللي كان لاف ع امه لاشعوريا لف ع ابتسام اللي ورا امه تناظر براا

نوره تأشر له : امشي سيده الحين والله انك حستنا حتى انا ضيعت

ابتسام بهدوء : روح يسار الحين ومشي سيده

جياد مشى مثل ماتقول

ابتسام تأشر بيدها اليسار : شفت البقاله ادخل مع الشارع اللي وراها بيتناا

نوره تناظر الطريق : انت جبتنا من الجهه الثانيه امداك نسيته

جياد لف مع الشارع وشاف بيتهم ع طول عرفه بدون مايركز مع امه اللي تقول هذا هو البيت ..وقف

ابتسام : مارح تنزلي عمتي والله البنات رح يفرحو فيك

نوره : ان شاءالله مره ثانيه اجيكم مخصوص بارك لندى عني

ابتسام نزلت ومجرد ماقفلت الباب ع طول حرك لف ع امه : يمه لاتقولي ان هذي ابتسام اللي كنتي تبي تخطبيها لي

نوره : ايه وللحين مقهوره انها ماكانت من نصيبك خذلتني يوم رفضت تخطبهاا وبعد كم يوم تزوجت هدى الكويتيه

جياد سكت وشي بنفسه مقهور ان هالمزيونه كانت بتكون زوجته ..
طول مراهقته وامه تقول ازوجك ابتسام بنت زينب ولما كان يوصلها تزور البنات تقوله بيت عروستك ..تعلق فيها فترة مراهقته وهو ماقد شافهاا بحياته بس يسمع عنهاا
بس لما سافر انفتن بالحياة ونساهاا وتعلق بهدى وتزوجهاا

×
×
×

دخلت البيت وهي تشم ريحه البخور طالعه من المجلس ..
دخلت وسمعت اصوات البنات بالغرفه
وقفت ع الباب
شافت ندى جالسه ع السرير وملامحها معارضه لنسيم الواقفه عند الدولاب

سلمى واقفه عند التسريحه وبيدها الاستشوار : اخلصي عليناا اختاري لك شي وتعالي استشور هالشوشه

ابتسام : صباااح الخير

لفو عليها البنات
ندى بسعاده : تعاالي الله يخليك فكيني منهم جننوني ع هالصبح يبوني اكشخ واقابل عبدالعزيز

نسيم بدفاع : وش يعني صباح عادي تلبسي شي ناعم والمكياج ناعم بعد

سلمى تكلم ابتسام : عمتي والبنات جايين بعد شوي مو حلوه تقابلهم عادي لازم تحسسهم انها عروس

ندى دفت الفستان الي بيد نسيم : ماعليك منهم مراهقات

ابتسام تتبسم : معليش انا معهم لازم تكشخي كشخه نااعمه تليق بالصباح يالله سلمى استشوري لها واحنا نختار اللبس مو شرط يعجبهاا

ندى تتخصر : ياسسلااام

سلمى سحبتها وجلستها ع الكرسي ومسكت شعرهاا

ندى بتأفف : وين بسمه اعقلكم

بسمه وهديل ع الباب : صدتكم تحشوو فيني

ندى تصارخ : بسمه فكيني منهم تخيلي يبووني البس فستان و

بسمه وفهمت السالفه وطنشتها وراحت لابتسام ونسيم عند الدولاب : ايش قررتو تلبس

ندى تتحلطم وتصارخ ع سلمى : انت هي حرقتي شعري بشويش

نسيم بيدها فستان اسود ناعم : ايش رايك هذا حق سلمى مشكلته واسع شوي ع ندى ولا هو حلوو

بسمه : لاا اسود مو لايق ع عروس

ابتسام : ايه حتى انا قلت كذا شوفي الزهري هذا ناعم ولايق ع ندى

بسمه تناظر الفستان باعجاب : الله احب الدرجه هذي المايله للحمي متى جابت هالفستان ماشفته

نسيم : هذا اللي جابته ع عرس صاحبتها مها

بسمه : خلاص تلبس هذا اسمعو سلمى تستلم تجهيز ندى واحنا خلونا نجهز الضيافه قبل تجي عمتي والبنات

سلمى تناظر بسمه وهي تضحك : ماعليك ازهليهاا

بسمه ناظرت سلمى بتهديد : انت دواك عندي بعدين ترا مانسيت
وطلعت ووراها ابتسام اللي تسوي حركات لسلمى انا مع بسمه


محمد جلس جنب عبدالعزيز : شيل هالكشره حشى ولا كأنك معرس لاتكون ماتبيهاا

عبدالعزيز : لا ماعليك بس المدير تعرف اسلوبه سد نفسي ع هالاستأذان

محمد : عمي مدري ع ايش مستعجل ع الاقل استنى الجمعه الناس فاضيه

خالد اخذ الفنجان من الشيخ وهو مبسوط يشوف عبدالعزيز مناسب لندى وشخصياتهم متناقضه وهذا اللي يخليهم يتوافقوو ..

الشيخ بعد ماتقهوى بدأ يكتب الكتاب وكان الشهود خالد ومحمد ..

خالد اخذ الدفتر ومع الشيخ عشان يسألها
ومحسن جلس مع اخوه يتفقو ع العرس
عبدالعزيز قاطعهم : موعد العرس خلوه علي لاتعدلت ميزانيتي اعرست

صالح : اللي تشوفه

ندى من ورا الباب وحولها اخواتها وخالها وبنات عمها في المطبخ يتسمعوو

خالد :ايش فيك ردي ع الشيخ

ندى بتوتر : موافقه

الشيخ وصوته عالي ارعب ندى : موافقه ع مين

ندى سكتت باحراج مو قادره تقول اسمه مستحيه من خالها والكل

الشيخ بتأكيد : موافقه ع عبدالعزيز صالح ال..

ندى : ايوه موافقه

خالد ضحك عليها وطلع مع الشيخ .. والبنات يحضنوها ويباركو لهاا

نجوى وليلى طلعوو يجرو من تسلم عليها اول وحضنوها مع بعض وندى تضحك بسعاده

ناديه سحبت ندى : وخروو عن مرت ولدي خنقتوهاا

ندى وهي مستحيه ناديه اللي حضنتهاا : الفف مبرووك الله يسعدكم مع بعض

نجوى تزغرت بهبال وهي مبسوطه
بسمه ضربتها ع راسها : هووش يسمعوك الرجال الحين عيب اذا راحو سوي اللي تبي

نجوى تحك راسها : نسيت من الفرحه

ليلى انسحبت ع جنب واتصلت ع عبدالعزيز : مبرووك الف الف مبرووك

عبدالعزيز بدون تفس: الله يبارك فيك

ليلى : هاه ماتبي تشوف عروستك

عبدالعزيز كشر بهم : انا بالطريق الحين راجع الدوام

ليلى : بالله !! من جدك رحت

عبدالعزيز : اي والله انا عندي دوام ماني فاضي يالله مع السلامه

ليلى رجعت عند البنات وجلست جنب ابتسام وقرصتها : وحشتيني يالدبه

ابتسام بضحكه : ااي طيب لاتقرصي

ليلى تغمز لها : لي جلسه تحقيق معك

ابتسام ضحكت وتذكرت قبل تنزف لما ليلى توصيها وتعلمها حركات مانفذت منهم ولا حاااجه تتخليها تدري ...



ناديه : يالله يابنات مشيناا

نجوى : رحوو يمه واحنا خلونا مع البنات نحتفل مع بعض

ناديه : لاا تزعجو عمك يالله لانتأخر ع اسيل وملوك يمديهم رجعو من المدرسه

نسيم : ابوي مو هنا اليوم خلو البنات عندناا
سلمى : ايوه ياعمه والله ابوي طالع حتى عمي صالح يدري عشان كذا خلا الملكه الصباح

ناديه تلبس عبايتهاا : كلموو ابوكم انا مالي دخل

نجوى طلعت ومعها سلمى اللي تاكدت ان خالها مو هنا ..


ورجعو ومعهم الموافقه ..
نجوى : يمه سلمي ع اسيل ههههه

ليلى : اكيد الحين بتولع بنفسها من القهر

نسيم : حرام عليكم ليش دايما تتنذلو في اسوله

نجوى : تستاهل داسه خشمها في كل شي نفسي اشوف شكلها لما درت اننا حرضنا الملكه وهي مداومه

ليلى تضحك : من البارح مفهمينها ان بس ابوي وعز يحضرو

ابتسام : يانذالتكم والله رحمتهاا

سلمى : مسويات حزب عليهاا تقهروو

نجوى : خلاص عااد فكوونا بزر ماعليهاا

ندى فاهمه شخصيه اسيل : صدقيني هالبزر هذي افهم مني ومنك اسيل فاهمه كل شي بس تستغبأ

ليلى : هه جتكم المحلله النفسيه الله يعين عزوز ع طول بتسوي له اختبارات نفسيه

ندى لوت بوزها مو عاجبها الكلام

نسيم بتريقه وهي تضحك : من الحين قولي له لايكذب بتكشفه خله ع طبيعته احسن له

×
×
×
وقف عند بيت بسمه وقفل من فالح اللي قاله كنسل الروحه ..
نزل وارتاح لما ماشاف سيارة محمد ..
دق ع الباب وفتح له عزوز ابتسم واخذه بحضنه : حياالله عبدالعزيز

عزوز اللي متعلق بجده : ادخل ادخل

ودخل قبله يجري
وقف ع باب البيت وهو يشوف هديل ترمي اللي بيدها وجته وهي مرتبكه

هديل قربت منه وباست راسه : اهلين جدي حياك

محسن : وين امك

هديل وهي تأشر له ع الصاله : ارتاح الحين اناديها
وراحت تجري للمطبخ : يمه يمه

بسمه ترتب في الدواليب : وصمة شعندك تصارخي

هديل : جدي محسن جا الحين هو بالصاله يبيك

بسمه تركت اللي بيدها : ابوي هنا !!

هديل : والله العظيم

بسمه تعدل لبسها : بسرعه صلحي القهوه وجيبيها لنا ياويلك لو طلعت ماسخه

طلعت للصاله وهي مستغربه جيت ابوها ابتسمت : السلام
وقربت منه باست راسه : حياالله من جانا

محسن : الله يبقيك شلونك

بسمه : بخير الحمدلله انت اخبارك

محسن : الحمدلله محمد وينه

بسمه تفرك اصابعها : معزوم عند خويه

محسن يناظر غيد اللي تلعب قريب منهم بعروستها وعزوز ع البلستيشن .. : ابي اكلمك بموضوع

بسمه انتبهت لنظراته لعيالها : حياك بالمجلس اريح لك

محسن وقف وراح للمجلس اللي اشرت عليه وهي راحت تستعجل هديل : هااه ماجهزت

هديل ترتب الصينيه وتروح تقفل عن القهوه وتصبها بالترمس : خلاص

بسمه اخذت الصينيه : انتبهي لاخوانك خليكم هاديين ولااحد يجينا المجلس

هديل باستغراب : طيب


راحت لابوها بالمجلس متوتره وخايفه من هالموضوع اللي بيكلمها فيه ..
مدت لابوها الفنجان وقربت منه صحن التمر

محسن شرب شوي ونزل فنجانه ع الطاوله : احم انتي عارفه اني خطبت خالتك صالحه ورفضت

بسمه بهدوء : ايه اتذكر خطبتها لانها خالتنا ومارح تقسى علينا

محسن ناظرها بشرود اربكهاا قالت شي غلط عشان يناظرها كذا : امرني يبه

محسن : ابي اخطبها ثاني

بسمه سكتت مو عارفه ايش تقول

محسن بارتباك : ابيك تكلميها وتقنعيها توافق وانكم محتاجينها

بسمه لاحظت ارتباكه : طيب

محسن يمسح ع خشمه : هي جاتك البارح

بسمه وهي تحس ابوها غريب : ايوه سلمت علي ع الباب

محسن : احمم الموضوع هذا لااحد يدري عنه

بسمه : اكيد ان شاءالله متى اكلمها طيب

محسن ابتسم بتفائل : انا الليله بروح حايل واتصل عليك وقت ماابيك تكلميهاا

بسمه ونظراتها ماليها الاستغراب : طيب

محسن وقف : يالله انا بروح ومثل ماوصيتك لااحد يدري

بسمه طلعت معه عند الباب استندت عليه بعد ماطلع من بعد وفاة امها ابوها ماخطب الا خالتها ورفضته والحين بيرجع يخطبهاا ليش الاصرار غمضت عيونها وموقف يمر ببالها زي الحلم

" دخل ابوها الصاله وهو مكشر رايح لغرفه امها بس وقف بنص الصاله ولف يناظر
خالتها صالحه بالمطبخ رافعه قميصها ومثبتته ع خصرها ومبينه بنطلونها البرمودا الوردي
وتشطف المطبخ وتتمايل وهي تغني : اخصمك ااه اسيبك لا
وهي واخواتها بالصاله يناظرو التلفزيون وهي كانت تناظر ابوها اللي بدل الكشره باابتسامه عذبه "

مو معقول يعني ابوي يبي خالتي عشانه هو مو عشاننا مثل مايقول حطت يدها ع فمها والدموع تجمعت بعيونها وهي تستوعب ان امها كانت عايشه ذيك الفتره. .

×
×

نسيم تصارخ : اسمعوو عرووس الغفله تقول بتروح تدرس

نجوى ضربت ع الطاوله وباستهبال : لهوون وبسسس

ندى تضحك بخوف : هههه والله جد بنات الاختبار الاحد تحديد مصير لازم انجح عشان يمديني اقدم ع الماستر

سلمى : قليتها الاحد واليوووم ايييش

البنات : الخمييييس

سلمى : معك وقت يالدفره

ندى جلست وهي تتحلطم : خلاص بجلس بس ترا من الحين اقولكم مارح اسوي ولا شي بس اكل واسولف الشغل عليكم

ليلى : تدلعي من قدك زوجه عزوز

ندى ضربت ليلى بالمخدة وهي مستحيه والبنات يضحكوو
ابتسام : اسمعي ليلووه نيابة عن ندى محد يقول عزوز غيرهاا مفهووم

ليلى تضحك : ههههه من عيوني يالحب

نجوى رجعت من المطبخ : خساره ماحسبنا لهالسهره وجبنا لنا شي نقنق عليه

سلمى : اي والله كل شي جا بسرعه

نجوى وهي خايفه مااحد يشجعها : بنات ليش مانروح بقاله ابو نوره

ندى بسرعه : نعمم تبي ابوي يحش رجولنا

نجوى بهدوء وهي تجلس : هي مو بعيد كم خطوه بس

ليلى ناظرت نجوى بصرامه : يعني بتموتي لو مااكلتي اسكتي بس

نسيم تتبسم : مااحد داري نروح ونرجع بسرعه

ندى : نسيم صاحيه انتي طلعه من هالبيت انسوو ناقصين تجيبو لنا مشكله مع ابوي

ابتسام ضحكت : هالافكار الجنونيه في بيت محسن انسووهاا

نسيم تلوي بوزها وتناظر نجوى
ليلى : روحو المطبخ حطو الموجود

نجوى لفت تناظر سلمى الساكته : سلمى تنظمي لرايي انا ونسيم ولا معهم

سلمى ابتسمت : اممم مو بطاله روحه البقاله

ندى قاطعتهاا وهي تناظر نسيم ونجوى بقهر : مو ع كيفكم بطلو جنان انتي وهي

نسيم : يااربي انتي خايفه اجلسي لاتروحي انا ونجوى نروح

ليلى وبدت تقتنع : ولو جا عمي وانتو ماجيتو

نجوى انبسطت بتقبل ليلى : ماعليك احنا ذكيات نعرف نتصرف

ابتسام ناظرت ليلى : رايك نخليهم يمشوو

ليلى : لو صار لهم شي تطيح ع راسهم احنا مالنا دخل

ابتسام ضحكت : ولو نجحت احنا ناكل ع الجاهز

نسيم وقفت بحماس : يلا يلا البسي نلحق نروح قبل يجي احد

نجوى راحت تدور عبايتها
ندى ضمت يديها لصدرها ومو عاجبها : الله يستر من جنانكم بس

سلمى جلست جنبهاا : خلاص عروستنا لاتعصبي عيشي جوو المغامره شوي

ليلى وبيدها عبايتها : نجوى خذي عبايتي يلا روحو بسرعه

نجوى طلعت من الغرفه وهي لابسه عبايه سلمى ونسيم طلعت وراها وهي تلبس النقاب : جمعتو الفلوس

ندى تصفق كفوفها ببعض : انا مامعي شي عاطله لا شغله ولا مشغله
نجوى : حتى انا
ابتسام : وحتى انا

ليلى تطلع محفظتها وطلعت اللي معها وسلمى ونسيم قطو معها
نجوى : تكتبو ورقه ولا نجيب ع ذوقنا
سلمى : لا ماله داعي

نسيم تلبس جزماتها : يلا نجوى اخلصي
ندى وهي تمنع ابتسامتها : انا جيبو لي فيمتو
نجوى تاشر ع خشمها : ع هالخشم حرم عز

ليلى ضحكت وهي تناظر ندى : اي كذا رووقي

سلمى جلست : والله كان نفسي اروح معهم

ندى ناظرتها وكأنها تقول انتي لو شافك ابوي مايرحمك بعد سواتك مع اللي خطبك. .



نجوى تمشي بسرعه ومتحمسه وهي تناظر البقاله في زاويه الشارع بينها وبين البيت 4 بيوت
نسيم : الشارع هادي يخوف

نجوى : احسن عشان مااحد يشوفنا ويقول لعمي
دخلو البقاله
نسيم : انا اجيب العصيرات انتي شوفي الاشيا الباقيه

نجوى تهمس : لاتنسي فيمتو ندى

دخل البقاله الصغيره وهو نفسيته زفت وقف قبال المحاسب : عندك بنادول

نجوى تنحت بالرجال ورجعت ورا بسرعه وراحت لنسيم وهي تهمس بخوف : عبدالعزيز هناا
نسيم تتلفت : وين

نجوى تمسك يدها : عطيه ظهرك يالخبله يارب يارب مايعرفني

نسيم تهمس : انت خلصتي اللي نبيه

نجوى : ايه حطيتهم ع طاوله المحاسب وشفت عزوز لفي شوفي راح ولا

نسيم مشت بهدوء وكأنها تبي تشتري شي شافته يحاسب المحاسب وطلع : نجووى هيييه

نجوى جاتها بسرعه : راح
نسيم : ايه بسرعه خلينا نحاسب ونطلع لايجي محمد بعد

نجوى وقفت جنبها وهي تحاسب وطلعو من البقاله وشهقت : شوفي سيارته عند البيت

نسيم وقفت : اووف منه هذا وقته اكيد جاي يشوف ندى

نجوى طلعت جوالها واتصلت ع ليلى : اشوف البنات ان شاءالله صرفوه الوو

سلمى ردت ع جوال ليلى : وينكم تعالو بسرعه عبدالعزيز هنا

نجوى : وينه الحين كيف ندخل
سلمى : تعالو مع الباب الصغير يلا انتظركم عنده

بالمجـلس ..
ليلى : انا كلمت ابوي وقلت له اننا بنام عند البنات

عبدالعزيز : ادري وعمي مو جاي وابوي قالي انام عندكم

ليلى ابتسمت : ماودك تشوف ندى

عبدالعزيز تنهد بضيق : مو وقته انا اذا ابي اشوفها اوعدك انتي اول وحده اقولها

ليلى : طيب تبي تنام الحين

عبدالعزيز انسدح وحط راسه ع المركى : ايه

ليلى طلعت من المجلس ودخلت البيت شافت نجوى ونسيم يتناقرو مع اسيل اللي جات مع عبدالعزيز : الحمدلله انها عدت ولا شافكم

اسيل تناظرهم بقهر : انا اعلم عليكم

نجوى : اسيل لاتصيري بزر

ليلى : اعطووني غطا بنات لعزوز

سلمى راحت تجيب
ندى جالسه ساكته وهي متوتره من جيته تخاف يقول بيشوفهاا
ابتسام ناظرتها فاهمه عليهاا ..

×
×
×

اليوم الثاني ...

نسيم قفلت باب الحمام بوجه نجوى : ههههههه خليك خايسه يالمنقاا

نجوى تناظر لبسها بقرف : حسبي الله عليك ياسليم

ندى جالسه بالصاله وبيدها كتابها وتشرب حليب نسكافيه ناظرت نجوى تصارخ عند الحمام
ونسيم تغني : الحمدلله ع نعمه العقل صاحيات انتم ع صباح الله خير تتهاوشوو

نجوى شوي تبكي : شفتي الحيوانه كبت علي عصير مانجو قسم ريحته قرف اسم الله ع النعمه

ندى : طيب تروشي

نجوى بعصبيه : ماهو انا بتروش بس سبقتني ع الحمام بتتروش هي بعد تحسبيني سكت لها حست شعرها بالعصير

ندى : حرام عليكم تلعبو بالنعمه ف

نجوى قاطعتها وهي تاخذ منشفتها وروبها وتطلع مع باب البيت وتروح لحمام المجلس

ندى رجعت تدرس ارتاحت بعد ماراح عبدالعزيز طول ماهو موجود كانت قلقانه ..

سلمى طلعت من الغرفه وشعرها حووسه وابتسام بسريرها تصارخ عليها تقفل الباب تبي تنام بدون ازعاج قفلته وراها وراحت لندى : ابوي ماجا

ندى : صحي النووم ايش تبي في ابوي

سلمى جلست ع الارض : بروح العزبه اشتقت لحمامي

ندى : خلي ابوي يكلمك اول بعدين ياخذك معه

سلمى : يااربي لمتى يعني بروح اشوف حمامي حبيبي قبل الاختبارات

ندى : تستاهلي كل اللي جاك استني بس نجوى تروح تقولي كل اللي عندك وانت ماتشوفي الدرب

سلمى كشرت بطفش من هالموال ...

×
×

دخل البيت وراح المجلس علق ثوبه وشماغه ع الشباك توه جايبه من الكواي عشان يصلي الجمعه اخذ منشفته وراح للحمام .. قبل يمد يده ويفتح الباب انفتح ..
ماامداه يستوعب من اللي فتح الباب الا جاته البكسات ع وجهه وصدره
رجع ع ورا متفاجأ وضرب بالمغسله وطاح ع الارض وجاته الضربات والرفسات
نجوى ترفس وهي تصارخ : حراااامي حرااامي بناااات حرامي

خالد بدا يستوعب مسك رجلها وسحبها وطاحت ع الارض وهي تصرخ وتحاول تدافع عن نفسها مسك يدينها وهو لسى ماشاف وجهها صاده عنه توقعها وحده من بنات اخته صرخ عليهاا : وجععع بنت انا خااالد

نجوى رفسته ع بطنه ووقفت وطلعت بسرعه وهو يتلوى ع بطنه متألم ..

طلعت تجري ودخلت البيت وهي تبكي وجلست ع الارض بالصاله

البنات جوها جري
ندى : بسم الله عليك نجوى ايش فيك

نجوى تضرب خدودهاا وهي تبكي : فشييله فشيييله

سلمى تمسح ع شعرهاا : اهدي وفهمينا ايش صاير

نجوى : كفخت خالكم والله حسبته حرامي ياااربي يالفشيله

نسيم طلعت من الغرفه وهي تمشط شعرها : ايش فيكم

نجوى راحت تجري لنسيم تضربها ونسيم تضحك وتدافع عن نفسها

ندى طلعت للمجلس وسلمى راحت معهاا
شافو خالد عند المغسله يغسل راسه

ندى انتبهت لحافه المغسله فيها دم : سلامات خالي شصاير

خالد لف عليها معصب : من اللي كانت هناا جعلها بالكسر

ندى بخوف : بنت عمي بس والله ماتعرف انه انت تحسبك حرامي

خالد يثبت المنديل ع جرحه البسيط عشان يوقف الدم : حشا والله مصارع

البنات ضحكوو
سلمى : لا عاد مو لهالدرجه

خالد : فلعت راسي وش بعدهاا نعومه

سلمى : اجيب لك عطر يوقف الدم

خالد : لا خلاص اصلا وقف

×
×

صحت ع صوت جوالهاا ردت : نعم

زيد ومن صوته مبين مو مروق : نعم الله عليك الحين ترجعي البيت وتفتحي الغرفه لياسر يبي ملف مهم انا حاطه بصندوق بالدولاب

ابتسام : خلاص يجي ياخذ المفتاح

زيد قاطعهاا : ترجعي وانتي ماتشوفي الدرب مين تبي يدخل الغرفه ويفتح باغراضي صاحيه انتي هو جايك الحين

رمت جوالها ورتبت اغراضها ع السريع وقالت للبنات انها بتروح انقهرت لما قالو لها ان خالد كان هنا قبل دقايق فاتها ولاكان تروح معه

سلمى : اسمع بوري برا شكل اللي بيوديك وصل

ابتسام لبست عبايتها وطلعت وهي تحمدربها ابوها مادرا عن جلستهاا ناظرت سيارة ياسر ارتاحت لما شافت زول حرمه معه ركبت ورا : السلام عليكم

ياسر ومي : وعليكم السلام

ياسر وهو يمشي بسرعه مرعبه بالنسبه لابتسام اول مره تمشي مع احد يسرع كذا : كلمك زيد

ابتسام : ايه

ياسر : ع طول جيبي لي الملف بس نوصل

ابتسام بهدوء : طيب
وبس وصلو البيت ع طول نزلت وقابلت عمتها بالصاله جالسه لحالها سلمت عليهاا

ياسر وقف ع الباب : جيبي الملف بعدين سلمي

ابتسام طلعت فوق بسرعه بدون ماترد عليه انسان دفش مايجامل ..
فتحت غرفتها ودخلت
فتحت دولاب زيد شافت الصندوق اللي يقول عنه فتحته كله اوراق وملف واحد ازرق هه ابدا مو لايق هالصندوق عند واحد نفس زيد فاشل .

طلعت وتفاجأة من ياسر واقف جنب الغرفه مدت له الملف : هذا

ياسر يتفقده : اييه

رجعت غرفتهاا ونزلت عبايتها واخذت حجابهاا وطلعت لعمتها ماعجبتها جلستها لحالهاا بس وقفت بنص الدرج شافت جياد جالس معها
رجعت فوق بسرعه قبل ينتبه لهاا الحبن مو مجبوره تجلس معهم دام زيد مو موجود

جياد لمحها تطلع فوق لف ع امه يكمل وهو مبسوط : وان شاء الله من السنه الجايه اباشر بجامعه ال..

نوره بسعاده : الحمدلله حصدت ثمن تعبك كل هالسنين

جياد : الحمدلله

مي جلست بطفش : اليوم جمعه نبي نطلع اي مكان لو مزرعتكم راضيين قسم طفشت

نوره : قولي لياسر واحنا مو معارضين

مي : ياسر قلت له ماله خلقناا

جياد يناظر امه : والله حلوه لو نروح المزرعه من جيت وانا ودي اشوف التغيير فيهاا

نوره : نفس ماهي ماتغيرت من بعد خالك ابوي ياسر محد اهتم فيهاا

منصور فتح الباب : السلاام عليكم

جياد : اهلا ابو الشباب جيت بوقتك

منصور ابتسم : دوومي وجهي خير

جياد : نبي نطلع للمزرعه ايش رايك

منصور : ولو ان المزرعه مايتجلس فيهاا بس قددداام

مي نطت واقفه : بقول للي يبي يطلع يتجهز

وراحت تجري تبشر سالمه وحياة ومسكوها لاتقول لابتسام خليها قافله ع نفسها الغرفه ماتدري ويمشو عنهاا
حياة راحت لاصاله وقالت لها تجهز خافت تقولها لاتقول لابتسام تروح تعاند تعرف اصاله نفسيه ومالها صاحب ..


وبعد ساعتين كذا الكل جاهز
بسيارة منصور سالمه واصاله ومي وعيالهم

وبسيارة جياد امه وحياة وباقي الاطفال اللي مالهم مكان مع منصور

نوره تناظر سيارة منصور : وين ابتسام

حياة ع طول تقاطعهاا : ماتبي تروح طردتني لما قلت لها تروح معناا

نوره تلف عليهاا : ماتطردك من بلاش اكيد قايله لها شي سد نفسهاا

حياة بزعل : دووم ضدي حرام عليك

جياد : هاه احرك ولاتشوفوهاا

نوره تطلع جوالهاا : استنى اكلمهاا

حياة تتكلم بسرعه : يمه لاتتصلي عليهاا قالت ماابيكم وتدعي علينا ايش تبي فيها الحين

جياد ناظرها بالمرايه مبين حاقدة ع ابتسام ..
قد قالتها له قبل كم سنه بعد ماتميلحت عنده لين طفشت انه يعطيها وجهه قالت اكرهك واكره ابتسام والله لو تموت ماتاخذهاا ..
وقتها مااخذ كلاممها ع محمل الجد
بس الحين يفكر يمكن هي اللي رشحتها لزيد .. لازم يعرف من امه كيف خطبها زيد

نزل من السيارة عناد في حياة وهو متوقع ان ابتسام ماتدري عن هالطلعه خير شر
نزلت وراه نوره لما ماردت عليهاا

وقف اسفل الدرج متردد كيف يناديهاا
نوره وقفت وراه وهي تنادي : ابتسااام

طلعت درجتين وهي اصلا ماتطلع الدرج يتعبها بركبهاا : ي ابتسااام

ابتسام فتحت باب غرفتها وهي لابسه شرشف الصلاه تغطي بيجامتهاا وقفت اول الدرج تناظر عمتها ووراها جياد : ايوه عمتي

نوره : ليش ماتبي تروحي معنا للمزرعه مو ذاك اليوم تقولي نفسك تشوفيهاا

ابتسام ناظرتها باستغراب وتشوفها لابسه عبايتها ووقفت جياد وراها غريبه : انا ماابي اروح مين قال انتي رايحه؟

جياد يهمس وعيونه بالارض : توقعت وربي

نوره : يلا ننتظرك بالسياره

ابتسام راحت غرفتها بحماس بدلت بجامتها وتجهزت ع السريع ونزلت بسرعه وهي تربط نقابهاا
طلعت من البيت شافت سيارة جياد واقفه وهو يتمشى جنبهاا ..
السياره مظلله مو قادره تشوف اذا عمتها فيها ولا بس اكيد معه دامه واقف معها قبل شوي

جياد انتبه لها واقفه ع المدخل اشر لها تعالي السياره وركب سيارته

وهي راحت لسيارته فتحت الباب اللي ورا عمتها
فجأه صرخت بوجهها حياة : انقلعي من هنااك
وقفلت الباب بوجهها

لفت من الباب الثاني ورا جياد وبينها وبين حياة كادي

جياد حرك وكل شوي يرفع عيونه للمرايه ونفس ماهي ثابته تناظر برا ..
احساس بداخله يتمنى يرفع عيونه يلقاها تناظره
تعوذ من الشيطان وعدل جلسته الحرمه متزوجه شبي فيهاا استغفر الله العظيم ..

×
×
×

اشرت لبنتها عبير تطلع ولفت ع اخوهاا : قلتلك لا يعني لا الزواج مو بالغصب

راشد جلس جنبها : ياصالحه تعوذي من ابليس اعطي نفسك فرصه فكري وصلي

صالحه بقهر : شفكر فيه ياحسره تبيني ادفن نفسي ع اخر عمري يكفي زينب تعبت مع هالانسان اهمال ولانفس زينه شبي في انا

راشد : لاتربطي حياة زينب فيك يمكن يتعدل معك

صالحه : ماتعدل مع زينب الزين كله يتعدل معي انا وهالخشه

راشد تنهد بضيق : محسن مصر مايسمع راي الحين يقول بيروح الطايف ويرجع بعد اسبوع

صالحه وقفت بتطلع من الغرفه : قوله لايتعب نفسه انا لايمكن اتزوجه بايعه نفسي انا

راشد ناظرها بيأس دومها قويه ولاتسمع لاحد اللي براسها يمشي

عمر دخل وشاف امه طالعه ووراها خاله راشد : والله لو وافقتي عليه انك ماعاد تشوفيني

راشد عدا صالحه وصرخ عليه : عمر

عمر بقهر يناظر امه : ابوي كل شوي جاي يبيك ترجعي له وترفضي ولافكرتي فيناا ابي اعيش ببيت واحد وامي وابوي قلبهم ع بعض

عبير واقغه عند باب المطبخ والدموع بعيونها ..

ام راشد صرخت عليه : امك مو بيدها وانت تدري انها مريضه

صالحه تناظر ولدها وبهدوء : مين قال اني بوافق انا رفضته

عمر : ارجعي لابوي ابوي دوم يسأل عنك

صالحه تحس بضيق من سيرته جلست جنب امها وهي تحاول تاخذ نفس

راشد سحب عمر وطلعه معه
عمر سحب يده من راشد ودخل المجلس عند محسن : مالك نصيب عندنا

محسن ناظره بقهر من وين طلع له هذا المراهق ..
راشد عصب وطلعه برا ورجع لمحسن : لاتشره عليه مايبي امه تتزوج

محسن واللي يهمه : هي ايش رايها

راشد : مااكذب عليك الحين رافضه بس انا احاول اقنعها هالفتره

محسن تنهد بضيق ووقف : يصير خير ان شاءالله



×
نهايه البارت العاشر

" لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين "

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 28-08-18, 09:33 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

( البــارت الحــادي عــشر)
×
×

جالسه بالصاله مره تدرس ومررات تناظر التلفزيون او جوالهاا

ندى : الحين هذي تسميها مذاكره

نسيم : ماعليك انا القطها ع الطاير

ندى : اييه مرره شوفي سلمى ماشاء الله عليها في الغرفه تدرس لحالها ومركزه لا جوال ولا شي

نسيم : ماعلينا اسمعي الحين خالتي صالحه متزوجه من برا العايله صح

ندى : ايه متزوجه من ال.. ليش السؤال

نسيم : بس كذا

ندى : الله يسامحه ابوي قاطعنا عنهم نفسي اشوف جدتي وخالي راشد

نسيم : اي والله حايل بكبرها نفسي اشوفها ديرة امي

ندى : الله يسامحه بيحشرنا بالبيت مايخلي احد يشوفناا

نسيم بتسحب منهاا : طيب تتذكري بناتهم وعيالهم اللي كنا نلعب معهم انا مااذكر الا عبير اللي تهاوشت معها وقطعت شعرهاا

ندى تضحك : هههههههه كان ليش ضربتيهاا

نسيم تلوي بوزهاا : عشانها اخذت اسكريم سلمى هههههه

ندى : هههههههه اتذذكرهاا بنت خالتي صالحه كان عندها بس البنت هذي ومدلعتهاا كان عصبت لما ضربتيهاا وراحت تهاوش امي

نسيم تلوي بوزها : ايه كانت مدلعه ترفع الضغط

ندى : انا كان صاحبتي فوز بنت خالي راشد مدري تتذكرني ولا

نسيم سكتت وهي تناظر المسلسل

ندى وقفت : اييه ابتسام وبسمه كلفووني احقق مع سلمى والله اني حاسه وراها بلوه

نسيم راحت معها للغرفه بحماس ...

سلمى لما شافتهم داخلين : خيررر انا ماقلت لااحد يدخل علي خلوني اركز ياعالم

ندى : اششش خلي اللي بيدك جلست تحقيق بسرعه ونطلع

سلمى تورطت : انا مااتكلم الا وبسمه موجوده

ندى : ياروحي بسمه قالت لي احقق معك قبل تروح كانت مقهوره ماامداها تحقق معك وبنات عمي عندنا

نسيم : ايوه قولي خلصينا تعبت وانا ادافع واقول انك ماسويتي كذا الا عندك مبرر

سلمى بتوتر قالت لهم كل اللي صار مع عبدالله من اول ماشافته لين ماجاها بالمستشفى ...

نسيم مقهوره : وبكل قواة عين جاي يخطب

ندى : استنو يمكن نيته غير

نسيم تقاطعهاا : لو نيته زينه ماكان جاها بالمستشفى لاا ويقصّد بعد عشتي يابنت ابوي يستاهل اللي جاه

سلمى والدموع بعيونهاا : انا خايفه منه احس انه مابيخليني في حالي

ندى تضمهاا : لاتخافي حبيبتي مو جايك انسي كل الي صار ولاتفكري فيه
×
×
جلست جنب عمتهاا بدون ماتنزل نقابها و تناظر العريشه اللي جالسين فيهاا والشجر والنخل قدامهم مبين عدم الاهتمام الشجر لونه مصفر والارض مليانه ورق .. ولا فصل الخريف والله
لفت ع يمينها تشوف عمتها لافه ع جياد ومنصور تسولف معهم وع يسارها اصاله تطقطق بجوالها ولاهي مهتمه بأحد
وقبالها البقرات الثلاث ع قولتهاا

لفت تتأمل الاطفال يلعبوو كوره ..

سالمه تناظرها بحقد لازم تجي يااختي حسي ع دمك الناس ماتبيك
مي مرتاحه ان ياسر مو هناا
سالمه ساسرت حياة : ياوجهها اللي مغسول بمرق ماتحس ان محد طايقهاا

حياة : انا اوريك فيها الحين "وتعلي صوتها" يمه زيد متى يجي من المغرب

ابتسام سمعتها وعرفت انها بتقهرها ظلت ثابته تتأمل الاطفال ببرود ..

نوره لفت عليهاا : ماادري عنه

حياة تتبسم بخبث : والله ماله حق يسافر لحاله وهو ماسافر مع زوجته اسبوع عسل ع الاقل

مي وماخذه راحتها بعدم وجود ياسر : صادقه والله مسكينه ابتسام ماطلعت ولا تمشت

حياة : اصلا غريبه سفرته جات فجأه مدري ليش ماقالك ابتسام

منزل راسه ويبرم فنجانه بين اصابعه خطف نظرة ع يساره بينه وبينها امه .. معطيته جنبهاا وواضح له رموشها الطويله وتناظر الاطفال وساحبه ع حياة ..

مي بضحكه : اسكتي اسكتي لاتحرجيها كلنا عارفين ماعنده غير الدجه ودوارة الحريم مو كأنه توه عريس

منصور تنرفز : اقطعي الصوت يامره

سالمه بغت تنجلط يدافع عنهاا الله ياخذهاا يعني صادقه ان عينه عليهاا ..
وقفت وهي تأشر للبنات خذو حقي

قربت من منصور وقالت له يروح يتمشى معهاا وراح معها ع طول وهو كاره الجلسه

نوره تلطف الجوو وتبي تجس نبض ابتسام : ابتسام اصب لك عصير

ابتسام ابتسمت لعمتهاا : ايه من الفراوله

نوره تصب لها وتمد لها الكوب اخذته منها وهي تحس بنظرات حياة ومي بتقتلهاا يالله ليش هالحقد والغيره انا ايش سويت لهم ناظرت اصاله مو مع الناس يالله ع الاقل كافه خيرها وشرها عنصر محايد مو مثل اختهاا..

حياة بشماته : ماقلتي لنا ابتسام كيف ضحك عليك زيد وقالك مسافر دبي بالله بعقلك تصدقي

مي : اييه غبيه الصراحه

نوره تنهدت بضيق مو عارفه كيف تسكتهم ...

حياة : الرجال اول زواجه مايفارق زوجته بس انتم حالتكم شاذه

مي تساسر حياة وهي تعلي صوتهاا بخبث : الرجال لما يدور الحرام وهو متزوج معناته البلا بزوجته م

جياد ماتحمل يسكت صرخ : قص يقص لسانك لاحيا ولا حشيمه تتكلمي ع الرجال قدام امه ولاهمك والله ان سمعت هالكلام مره ثانيه ماتلومي الا نفسك

ابتسام ناظرت حياة اللي تناظرها بغيره غير طبيعيه ومي المنخرشه تناظر الارض بعد كلام جياد
ووقفت وراحت تمشي ولحقتها اصاله وهي كارهه جلستهم كلها مشاحنات : ابتسام استني

ابتسام وقفت تنتظرهاا ولما وصلتها مشو مع بعض وكل وحده ساكته

اصاله : ليش تسكتي لهم رح يطمعو فيك صدقيني

ابتسام تنهدت : انا في حياتي كلها عشت مسالمه ماقد قابلت ناس بهالعقليه صدقيني فتره بس واعرف اتعامل معهم

اصاله ابتسمت : لو شفتي كيف كانت هدى زوجه جياد كيف مسحت فيهم الارض مع انها جات عندنا يوم واحد بس مسخرتهم

ابتسام بحماس : وينها ليش ماجابها معه تصير بصفي

اصاله : طلقهاا الصراحه حرمه ماتتعاشر لسانها شطووله وبس تناظريها عادي تشك بنيتك وتاكلك بلسانهاا

ابتسام : اعووذ بالله لاا ماني ناقصه وربي

اصاله تناظر البير القديم قربو منه وناظرو داخله ..

ابتسام بعدت عنه بسرعه حست بدوخه : يممه يدووخ

اصاله تبعد عنه وتتمشى مع ابتسام : ايه عميق مرره وفاضي اغلبه دود الحين

ابتسام بخوف : خلاص اسكتي لاتخوفيني
×
×
الصباح بعد مارحو البنات لجامعتهم مع الباص ..
جلست هي تنتظر عمهاا اللي بيوصلها تختبر .. ردت ع اتصال نجوى اللي قالت لي تروح معهاا : هلاا

نجوى : صباحوو اطلعي ياحلوه الحب عند الباب ينتظرك

ندى سمعت صوت البوري وبخوف : نجوى مين جايني

نجوى بضحكه : عبدالعزيز يالله اطلعي قبل يعصب بايوو

ندى يديها ترجف رجعت جوالها بالشنطه وطلعت بسرعه لما سمعت صوت البوري الطويل
شافت سيارته توترت وين تركب راحت للباب اللي ورا
بس كان مقفل انتبهت لعبدالعزيز يأشر بيده تعالي قدام فتحت الباب الي قدام وهي مستحيه وتحس الجو حار رغم برودته وبصوت هادي : السلام

عبدالعزيز حرك السياره بدون مايرد عليهاا ابوه غصبه يوديها ومتأكد انها هي ونجوى مخططات لهالتوصيله ..

وقف وبدون مايلف عليها : متى تطلعي

ندى : احم ماامدري ع حسب الاختبار

عبدالعزيز بدون نفس : انزلي يلا

ندى نزلت مقهوره من اسلوبه وسكرت الباب بقوه بدون ماتحس
عبدالعزيز : كسري سيارتي بعد انا ناقص
×
×
طلعت من اختبارها وهي مقهوره شوي وتبكي بس ماسكه نفسهاا اتصلت ع نجوى وقالت لها تكلم عبدالعزيز يجيها
رجعت نجوى اتصلت عليها وقالت لها انه برا

لبست عبايتها وطلعت وركبت السياره وهي ساكته ولا لها خلق اصلا تتكلم

عبدالعزيز : ع اساس مامعك رقمي ترسلي مراسيل لمتى يعني

ندى نزلت راسها ع ركبها تبكي

عبدالعزيز تفاجأ : هييي ايش فيك

ندى وهي تبكي : اسكت عني اللي فيني مكفيني

عبدالعزيز بتريقه : لايكون ماحليتي

ندى ماصدقت احد يسألها زادت بكا : ايوه يقهرو كل أسئلتهم مدري كيف جايه ياربي اخاف ماانجح وتعبي يروح خساره

عبدالعزيز بحلطمه : لااا عز الله كملت وبعد من الدوافير اللي يبكوو ع الاختبار تدرين انا اطلع اضحك حتى لو جبت العيد

ندى استوعبت انه يتريق عليها كتمت بكاها وحاولت تمسك نفسها وتسكت وتكمل بكا بالبيت

بعد فتره لما سكتت قال بهدوء : ندى احنا ابدا مو مناسبين لبعض حاولت اتأقلم بس جد مو لاقي اي توافق بيننا

ندى بهدوء مثله مابينت تأثرهاا : سو اللي يريحك "وبتريقه" تفسخ الخطبه عشان اطلع من الاختبار ابكي وانت تضحك

عبدالعزيز يطلع اللي بقلبه بضيق : يعني لو تقبلت اخلاقك السيئه وحشرتك بالبيت كيف اتقبلك كشكل مافيك انوثه ابدا انا بصراحه اقولك الحين انا ماابيك ابوي هو اللي لزم علي اخطبك واحرجني مع عمي

ندى لفت عليه تناظره والصدمه بعيونهاا مو مستوعبه ان هالكلام موجه لها اخلاقها سيئه ومافيها انوثه وفوق هذا مجبور عليهاا

عبدالعزيز حس بتأنيب ضمير رحمهاا بس كل مايتذكر وقاحتهاا مع صديقتهاا يقول تستاهل

ندى بنبره واثقه عكس اللي داخلها انكسر : وايش المطلوب مني اذا انت الرجال وغصبوك انا البنت ايش يطلع مني

عبدالعزيز رفع حاجبه بقهر من كلامها وثقتها بنفسهاا : انا ماانغصب فاااهمه انا بس ماحبيت افشل عمي وهو يعطيني بنته

ندى صدت عنه ودموعها تنزل بكسره ليش ياابوي ليش ياعزوتي تسوي فيني كذاا
ايش سويت اناا وربي صاينه نفسي وحاشمتك ولاتطلع مني العيبه ليش تعرضني عليه كأني بايره الله يسامحك يباا الله يسامحك ...

عبدالعزيز سكت وهو يشوفها تهتز بدون صوت عرف انها تبكي ..كمل الطريق للبيت ووقف وشاف عمه توه طالع من البيت .
وقبل يوقف زين نزلت ندى بسرعه : هيي يالمجنونه استني

ندى نزلت بدون ماتسكر الباب ودخلت بيتهم وعدت ابوها بدون ماتسلم عليه
×
×
بالمطبخ واقفه تسوي الغدا ..
خلاص طفشت من هالروتين والقلق وشد الاعصاب بينها وبين حمواتهاا

غطت القدر وجلست ع الطاوله تقطع سلطه تحمد ربها انها تعرف تطبخ وكسرت رووسهم ..

بدر يمد يده : اعطيني

ابتسام تناظر برائته بضحكه : اعطيك ايش

بدر يرفع راسه يحاول يطول الطاوله ويناظر الخيار : اعطيني

ابتسام سحبت خياره ومدتها له اخذها وطلع يجري ..
ناظرت جوالها بعيد عنها يدق مسحت يدها وسحبته وثبتته ع اذنها وتقطع : اهلا اهلا

بسمه : هلا فيك حبيبتي كنت متردده اتصل خفت انك نايمه

ابتسام : لا صاحيه وجالسه اقطع سلطه مع الغدا

بسمه : حركاات سنعه

ابتساام بغروور مصطنع : من يوومي سنعه ربي يحفظني

بسمه : ايه واخبارك زوجك رجع من سفره ولا باقي

ابتسام كشرت من سيرته : لا بعده ماجاا اشووف فاضيه ماعندك حصه

بسمه : عندي بعد شوي زهقت من جلسه المدرسات مايطفشو من الحش بالبنات والمديره شي قرف

ابتسام : الله يعينك مجتمع المعلمات هذي جلستهم والبنات يحشو بالمعلمات

بسمه تناظر الطالبه اللي تبي تكلمهاا : طيب ابتسام بقفل الحين

ابتسام قفلت منها ورجعت تقطع بصمت تتمنى تتوظف تخصصها رياضيات ولاتحب مجال التدريس ..
لو الوقت يرجع مادخلت هالتخصص بس وقتها دخلته مع صديقاتهاا مافكرت لبعدين .. والصديقات وينهم مابقت ولا وحده

جياد وقف ع الباب تردد يدخل وهو يشوفها تقطع ومسرحه
دخل وهو يتنحنح وبدون مايناظرها فتح الثلاجه اخذ علبه المويه وراح للشبك اخذ كوب وصب له مويه شربها دفعه وحده وهو واقف ..
رجع العلبه بالثلاجه وقبل يقفلهاا
سمع صوت زيد المرووق بالصاله : ووووينكم ياعرب

ابتسام صرخت بشويش السكين قطعت اصبعهاا من سمعت حسه رفعت عيونها بتوتر لجياد اللي يناظرها بصمت
وطلع من الباب الخارجي للمطبخ

وقفت وغسلت يدهاا ونشفتها ولزقت عليهاا وهي تحاول تخفف رجفتها وماتبكي ياربي ماتبيه يرجع ارتاحت الايام اللي فاتت بدون خوف وقلق ..
شهقت وهي تشوفه واقف ع باب المطبخ ويناظرها ومروق الاخ
زيد باابتسامه : ايش ياحلوه ماتبي تسلمي علي

ابتسام لمت يديها لصدرها وهي ترجف رجعت ع ورا لين وقفها الدولاب

زيد قرب منها وابتسامته اختفت من ردة فعلهاا سحب يدها غصب عنها وحضنهاا
ابتسام نزلت دموعها وشهقت ببكا

زيد يشد ع اسنانه : ليش تبكي ارتحتي بدوني ماتبي رجعتي
بعد عنها وسحبها مع يدهاا وطلعها معه من المطبخ وهي تحاولت تمسح دموعها المستمره ماتبي يشوفوها كذا

مي وقفت ع اسفل الدرج متفاجأه من زيد وهو يسحب معه ابتسام اللي تبكي : زيد الحمدلله على السلامه

زيد ابتسم لها : الله يسلمك "ولف ع ابتسام " شايفه الناس كيف تستقبل

ابتسام من بين دموعهاا برجا : اترك يدي

مي رحمتهاا ماتلومهاا كيف متحمله زيد فاشل وحق حريم وشرب : وين رايح اجلس معناا

زيد شد ع يد ابتسام : بعدين

جياد دخل مع باب الصاله ناظر زيد ومافاته وجه ابتسام المحمر ودموعهاا : زيد انت جيت ياالله حيييه

زيد ترك ابتسام اللي رجعت للمطبخ اامن لها من غرفتهم .. وسلم ع جياد

جياد سحبه معه للمجلس : كيف السفره

زيد بروقاان يمشي معه للمجلس : عال العاال
×
×
بفضول فتحت اليوتيوب وكتبت عبدالله ال...
دخلت ع قناته
فيها اكثر من مقطع فتحت اول واحد ..
جلسه بالبر وشبة نار وشوي تلف الكاميرا ع اللي جالس ومتكي ع المركى وبيده مسبحه
وصوت اللي يصور : سمعناا جديدك

يقلب بمسبحته ويفكر واصوات شباب حوله يشجعوه : احمم
برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليـك
يلعب بحسبة شوقي اللي فضحتـه
حتى لو إن البعد غيّـب طواريـك
عيّا يتخلـى عنـك قلـبٍ جرحتـه
حبك بقلبي مثل عـرش المماليـك
وحبي بقلبك ما أنمسح لو مسحتـه
تسترسل الدمعات من فوق خديـك
فديت دمع الشـوق لامـن لمحتـه
الوصف يستعصي في هيبة معاليك
ولا أظن يكفيني العمر لو شرحتـه
يا من غلاك مذوّبٍ مهجتـي فيـك
إسمك على جدران صدري نحتـه
أسهى وأحس إنك تنـادي وألبيـك
يا ويل حالي جبت عيـدي وبحتـه
أنا دخيل عيونـك السـود يكفيـك
ذبحت قلبي من غـلاك وفضحتـه
نذرٍ على رقبتي نذر إنـي أبغيـك
هذا الصحيح بخاطـري واستبحتـه
ما باقي إلا أخطفك وأنهـزم فيـك
ومن جاء على أثرنا من أهلك ذبحته

شهقت وحطت يدها ع فمها وراحت جري لندى
نطت عندها ع السرير : ندووي شوفي عبدالله اللي قالت لنا عليه سلمى يقول يبي ينهزم فيهاا

ندى ونفسيتها زفت بس تحمست : ايش ينهزم

نسيم فتحت المقطع ومدت لها الجوال : شووفي

ندى اول شي مافهمت بس لما قرات اسم القناة شهقت : ليش دخلتي عليهاا

نسيم : خليك مني اسمعي للأخير

ندى سكتت تسمع شهقت لما خلص : يمممه بيخطفها وين عايشين احناا

نسيم : ايش نسوي سلمى لو تدري والله لتموت من الخوف

ندى : بس هذا شكله من جده يحبها

نسيم : ماعليك شعار يقولون مالا يفعلون

ندى : اجل مو خاطفها دام كذا

نسيم : المهم احنا لازم ننتبه لسلمى ولا نخليها لحالهاا

ندى : اي والله اعطيني اسمه بتابعه

نسيم : عبدالله ال.. لازم نشوف ايش يقول عنها و يخطط بعد

ندى كتبت الاسم بالملاحظات ...
×
×
جالسه بغرفتها والجوال بيدها والهواجس تروح وتجي عليهاا ..ليش ماصار يتصل او يجي البيت
لايكون نوى يتزوج
تسويها امه تخطب له بنت اختها يوم المنا عندهاا
اتصل ولا مااتصل

نجوى وقفت ع الباب : ليلى تعالي تعشي

ليلى لفت عليها بشرود : نعم

نجوى : اقولك تعالي تعشي معناا

ليلى تعدل مخدتهاا : ماابي اتعشى بنام

نجوى : براحتك
ونزلت تحت الكل متجمع ع الصفره ..
صالح : وينهاا

نجوى : ماتبي تتعشى بتنام

صالح : غريبه نومتها بدري

ناديه : ايش عندها غير النوم ياحافظ لاشغل ولا مشغله حتى الزوج اللي بيدها بطيره

صالح ناظرها بعتب وكمل عشاه ..

نجوى : يبه ابي اعزم بنات عمي عندنا بكره كلم عمي حرام مايطلعو من البيت خليهم يغيرو جوو شوي

عبدالعزيز ناظرها برفعه حاجب ومو عاجبه كلامها .. انتبهت له بس سوت نفسها ماشافته

ناديه : اي والله يابو محمد لهم زمان مادخلو بيتنا

صالح : اكلمه ان شاءالله يجيبهم بكره وانا وياه بنروح عرس ولد ال..

عبدالملك تحمس : اييه ويمه اعزمي خالتي بدريه ابي نصور يلعب معي بلاستيشن خالتي ماتخليه يجينا بروحه كأنه بنيه

اسيل : لانه بزر مثلك مايطلع لحاله

عبدالملك : اسيلووه انطمي لا اتوطى ببطنك

عبدالعزيز : انطم انت وياها احشمو والديكم الجالسين

عبدالملك سكت وهو يأشر لاسيل بعدين ...

ناديه : خالتك بدريه مشغوله هالايام بينقلو من بيتهم

صالح راح لجواله اللي يدق انبسط لما شاف الاسم : هلا مرررحباا .......
والله اموورنا تمام دامنا نسمع صوتك ....... اجيك ولايهمك وين ...... ايه ايه اعرفها وينك منهاا ..... .
زين اتصل عليك لاقربت ....... ماعليك نتعرف عليهم دامهم شرواك ......نتواجه مع السلامه

ناديه باستغراب : مين هذا

صالح : رجال ماتعرفينه هاااه ياعيال ناموو بدري وراكم دوامات يالله توصو شي

نجوى تعلي صوتها وهو طالع : لاتنسى تكلم عمي

عبدالعزيز بقهر : انت الحين ايش لك فيهم تبيهم روحي لهم

نجوى : وانت ايش حارك يجلسو معي ولا معك

عبدالعزيز وقف وهو مقهور وطلع من البيت .. من اول ماخطب ندى
وهو متغير ماعاد يضحك ويغني ويلعب بلاستيشن مع عبدالملك بس متضايق ومهمم ..
×
×
زيد دخل الصاله شافها جالسه مع امه تسولف ومي وسالمه جالسات : ابتسام تعالي ابيك

ابتسام وقفت وراحت له مستسلمه ولا تشمتهم فيها زياده ع الاقل تحمد ربها صاحي مو سكران ..

اصاله طلعت من غرفتها شافت زيد يوقف عند باب غرفته ويأشر لابتسام تدخل قبله ومبتسم بخبث

رجعت غرفتها وهي ترجف الله يعين ابتسام عليك
غمضت عيونها بألم ماتنسى ذيك الليله
اهلها راحو عرس وهي جلست ماتبي تروح ..
وجالسه بالصاله تفاجأة بزيد اللي دخل ويادوب يتوازن بوقفته مبين مو صاحي ..
ماصدقت انه رجع يشرب مو هو تاب بعد ماتوفى واحد من اخوياه بسبب هالمشروب ..

ناظرها بخبث وفهمت نظراته طلعت تجري وهو وراها يترنح
ودخلت غرفتها وقفلت عليها الباب ..
صح ماسوا لها شي بس يكفي تفكيره فيها وعيشها برعب وهو يخبط ع غرفتهاا ..


حياة فتحت باب غرفتهاا : اصاله ليش جالسه بروحك تعالي البنات مشغلين فلم بيعجبك

اصاله مالها خلق احد انسدحت بسريرهاا : مالي خلق بنام

حياة طلعت وقفلت النور والباب
عدت من غرفة زيد ترددت شوي بعدين حطت راسها
سمعت صوت زيد بصرامه يحاول يكون صوته واطي : اووش لا اسمع صووت

بعدت عن الباب وهي تبتسم .. هذا حالها وشايفه نفسها عليناا اجل لو زوجهاا زي العسل معهاا كيف بتعاملناا

نزلت الصاله وهي متحمسه تقول للبنات اللي سمعته
بس شافت جياد منسدح وراسه بحضن امهاا وياسر بعد موجود وبيده الرموت حاط ع الاخبار ..

جلست جنب سالمه وهي تتأمل جياد وامها تخلل اصابعها بين شعره الاسود الناعم تمنى انها تكون مكانهاا ..


جياد يناظر السقف ولايعلق بكلمه مو سوالف امه وياسر .. يحس بضيقه ليته ماعرف ان هذي ابتسام اللي امه بتخطبها له
هذي ابتسام حب المراهقه ..
لف عيونه صوب الدرج لما تكلم ياسر

ياسر : زيد وينك ماترد علي

زيد وهو نازل مع الدرج بسرعه ويضحك : كنت خارج التغطيه ايش تبي

ياسر : كلمت فارس ال... ووافق تداوم من بكره

زيد قرب من جياد وضربه رجوله : لمتى بتظل بزر

جياد مارد عليه وهو يحس نفسه مو طايقه ..
وقرب من ياسر وباس راسه : يخليك لي يارب يالله انا طالع توصو شي

ياسر بصرامه : لاتتأخر بالسهر

جياد جلس ولف ع امه : تبي شي بروح انام

نوره : نوم الهنا ياقلبي

جياد باس راسها وطلع من البيت رايح لغرفته من اول مادخل هالبيت بابها من برا دخل وسكر الباب وراه ورمى حاله ع السرير وهو ياخذ نفس ..
ابتسم وهو يتذكرها بالمسبح كانت قريبه منه حيل لمها بين يدينه ورصها ع صدره .. يحس قلبه يألمه مو مستوعب حجم الموقف لانه لحظتها ماكان هذا تفكيره ولاعارف من تكون ..

صحاه من تفكيره دق ع الباب ..
تنهد بضيق وراح للباب فتحه تمالك نفسه لايقفل الباب بوجهها رجعت لسوالفها زمان ..

حياة تناظر ملامحه وبدلع : اممم بتنام

جياد شد ع الباب وبينهي النقاش : ايه وانتي قطعتي نومتي

حياة بسرعه : لحظه جياد انا مافيني نوم وابي اسولف مع احد

جياد بسرعه مثلها : مو ذنبي مع السلامه
وقفل الباب بوجهها ..

مسح وجهه بكف يده لازم مايسمح لها تتمادى معه ..
×
×
جلست قدام بحماس تنتظر يقول اسمهاا وتعرف درجتهاا وتفكر ايش ترد عليه لما يناقشها بحلها
اللي تتذكره انها حلت في الاختبار لانها درست من قلب اكثر من اي ماده درستها تبي تاخذ عنده درجه حلوه وياخذ عنها فكره انها شاطره ..

د. عامر : نسيم محسن ال..

نسيم بسرعه : ايوه دكتور

د.عامر يوضح ورقتها ع الشاشه : ليش مو كاتبه اسمك يعني لو في بنت ثانيه مو كاتبه اسمها كان تورطتي

نسيم تفرك جبينها باحراج من زود الفلاحه نست الاسم اهم شي ماقدرت ترد عليه مو عارفه شتقول

د.عامر : الدرجه كامله ماشاء الله بس بنقص ع الاسم

نسيم بسرعه مبسوطه بالدرجه : لاا دكتور اماانه

د.عامر : طيب عندك اي سؤال ع الاختبار

نسيم : لا

د.عامر : ماشاء الله مافي شي يحتاج اناقشك فيه حل كامل وشامل وخط جميل وواضح ماشاء الله "يلف الورقه للبنات يشوفوها" ورقه تفتح النفس اتمنى الكل يرتب مثلها

ميعاد تضرب كتف نسيم : خفي عليناا يالخطاطه من متى هالترتيب

نسيم : رووحي ياشيخه من يومهم يتكلموو في خطي الجميل تتذكري دكتور فوزي كييف كان خاق عند خطي

ميعاد وبغمزه : ايه وبحة الصوت

نسيم رجعت مكانها ورا وجلست جنب هدى : سبحان الله ميعاد ماتمشي شي لله توقف ع الحبه

ميعاد جلست جنبهاا : اناا القطها وهي طايره ذكيه ماشاء الله علي

هدى : ياربي تكفون لو مره اجلسوو هاديين بدون مناقر قسم مليييت تراا

نسيم طنشتهم وحطت راسها ع الطاوله وغمضت عيونها تنصت لصوته الواثق تتمنى انها تتذكره وهو صغير اصلا عيال خوالها ماكانت تلعب معهم وماكانو يجو عند الحريم عشان تعرفهم ..
فكرت تكلم خالها خالد وتتبحث عنه ..
×
×
جلس بهدوء وبترقب : عمي مو هنا

عبدالعزيز فهم عليه ابتسم : ايه ايش ناوي عليه

بندر : ودي اشوفها صدقني مانقدر نوصل لحل اذا ماكلمتها وجه لوجه

عبدالعزيز وقف : وهذا اللي اقوله انا استنى اشوف لي صرفه اخليها تجيك

بندر ابتسم : روح ياشيخ ربي يسعدك


عبدالعزيز دخل البيت وهو ناسي كلام نجوى البارح وانها تبي بنات عمه يزوروهم سمع اصوات البنات عند التلفزيون ..
دخل الصاله وتفاجأ بالصاله مليانه بنات وصراخ .. من الربكه غمض عيونه وهو من الاساس ماركز في احد رجع ورا
بس لما طلع حس انه صدم في شي وراه وطاح ع الارض

لف بسرعه شافها تحاول تقوم وشعرها الكثيف مغطي وجهها والصينيه والاكواب تناثرت ع الارض..وقفت بصعوبه الضربه جات ع ركبتهاا مو قادره تحرك رجولها
بعدت شعرها عن وجهها وتمسكت بالكرسي جنبها ووقفت
رفعت عيونها وطاحت بعيونه اخر شي توقعته انها صدمت في ادمي كانت مو مركزه توقعت انها صدمت بالجدار
بسرعه تحركت متناسيه الم رجولها ودخلت الصاله عند البنات مو طايقه تشوفه وصوته وهو يقول اخلاقك سيئه مافيك انوثه يرن ببالهاا..

×
نهايه البارت الحادي عشر

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 29-08-18, 10:38 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 


البــارت الثــاني عشـر

×

طلع بسرعه وهو يسمع صوت نجوى وراه تناديه وتضحك فتح باب الخارجي وركب سيارته وحرك يحس نفسه مخنوق ..
صورة البنت مو رايحه عن باله دام اخواته يعرفو بنت مزيونه مثل اللي شفتها ليش ماخطبوها لي
والله اني احب الزين مو قادر اتقبل ندى يعني ع اخلاقها مافي زين استغفر الله ..
ناظر جواله اللي يدق شافه نجوى رد عليها معصب : خير ان شاءالله

نجوى انخرشت : اممم ولا شي

عبدالعزيز تذكر بندر : خلي ليلى تروح المجلس بندر بيشوفها ووالله لو ماراحت انا اعرف اربيهاا قله حياا

نجوى خايفه من عصبيته : خلاص اقولهاا ماعليك

عبدالعزيز قفل بوجهها ووقف ع جنب يتمالك اعصابه ..
سند راسه ع الدركسون وغمض عيونه

شعرها الاسود لحد كتوفها وبكل نعومه ترفعه عن وجهها وليتها مارفعته ولا رفعت عيونها ..
ومن نعومتها لاصرخت ولاشي تسحبت وهي ساكته
فتنته حيييل يتمنى يشوفها مره ثانيه ويتأملها يشبع عيونه من جمالهاا..
فتح جواله يصور وهو يغني ويناظر الطريق..
قالوا ترى مالك امل في قربها لو يوم
ابعد وجنّب دربها .. هذا هو المقسوم
قلت اتركوني واسكتوا .. خلو العتب واللوم
قدني غرقت في بحرها .. ولاعاد يفيد العوم

×
×
×

نجوى تورطت ايش تسوي مع ليلى متأكددة انها رح ترفض لو قالت لها بندر يبيك بالمجلس فكرت شوي : ليلى عبدالعزيز يبيك بالمجلس

ليلى طلعت بسرعه وهي مقرره تسأله عن بندر لمتى وهي ماتدري عنه شي ..
دخلت المجلس وجات عيونها عليه رمشت اكثر من مره عشان تصدق انه حقيقه موو خيال

بندر وقف وابتسامه عرريضه : حيالله ليلى حبيبتي وربي اللي خلقني مشتااق لك ومن كل قلبي اقولك ااااسسف ع كل شي انا اسف

ليلى جلست ع اول كنبه رجولها مو شايلتهاا مو مصدقه انه للحين يبيها ويحبها ويتأسف منهاا ماطفش ماطفش منههاا الحمدلله

بندر جلس ع الارض قبالها ومسك يديهاا :اسوي الي تبي بس اهم شي ترضي علي وترجعي معي شوفي حالي من بعدك كيف

ليلى تأملت وجهه مسمر ونحفاان تدري شكثر بندر يحبها ومتعلق فيهاا
كانت اكبر صدمه بحايتها لو تخلى عنها بهالسهوله : شرط وحيد نفذته رجعت معك ماتقدر تنفذه مع السلامه

بندر بسعاده : ابشري بالللي تبي

ليلى : بيت لحالي مو شرط بيت ملك وكذا شقه بسيطه اهم شي مااعيش مع امك واختك

بندر وقف : تأمرين امر يالغاليه نمشي

ليلى ضحكت باستخفاف : وين ياحبيبي روح لحالك واذا سلمتني مفتاح الشقه رحت معك مفهوم

بندر كشر : بس كذا نطول وين القى شقه ووين ااثثهاا

ليلى وهي تذكره بالكف : صنع يدك اكله
ووقف بتطلع وسحبت يدها وطلعت ...

×
×
×

رجع البيت متأخر ونفسيه تعبانه حاول ينبسط مع اخوياه بالاستراحه بس ماقدر يدخل بجوهم وباله مشغول .. اخر شي قرر يرجع البيت
قبل يدخل سمع اصوات ضحك البنات ..
اتصل ع نجوى وقالها تجيه عند الباب ووقف ينتظرها وهو مرتبك

نجوى فتحت الباب وهي مروقه : هلا عزوز امر

عبدالعزيز : مين عندكم

نجوى : بنات عمي محسن

عبدالعزيز : بس ؟؟

نجوى : ايه ايش فيك

عبدالعزيز يفرك جبينه بتوتر : امم متى بيمشوو بنام

نجوى لاحظت توتره : مطولين

عبدالعزيز بنرفزه بدوون سبب : يعني ؟؟

نجوى ضحكت : تبي تعرف المزه اللي شفتهاا

عبدالعزيز ارتبك مو عارف ايش يقول : امم انا ماقلت

نجوى تقاطعه : هذي ندى من اول اقولك شوفهاا بس راسك يابس بالله مو ندماان انك ماشفتها من اول ماخطبتهاا

عبدالعزيز عصب : لاتلعبي علي تحسبيني مااعرف شكل ندى انا رايح انخمد بالمجلس جيبي لحافي ومخدتي


نجوى انقهرت منه دخلت البيت ونادت ندى وقالت تروح معها المجلس تحط غطا لعزوز قبل يجي

ندى اخذت عنها المخده وطلعت معهاا : مستحيل انسى هاليوم جد غيرنا النفسيه 180 درجه

نجوى وبالها مع عبدالعزيز مقهوره ليش مايصدقهاا فتحت باب المجلس ودخلت ووراها
ندى تتكلم من سعادتها بهاليوم : اخر شي اتوقعه ان ابوي يطلعنا من
سكتت وهي تشوف نجوى ترمي اللحاف ع الارض وتطلع وتسكر الباب وراها وتقفله من برا
رمت المخده ع الارض وراحت تدق ع الباب : نجوى بلا نذاله افتحي الباب

نجوى : انت ايش اسمك

ندى بعدت شعراها عن عيونها بنرفزه : نجووى وبعدين لاتنغصي علي يومي

نجوى بتأكيد : اول قولي اسمك بالكامل

ندى باستسلام وهي تتحلف بحركات يديها لنجوى : ندى محسن ال... يلا عاد افتحي قبل يجي عبدالعزيز واتورط

نجوى وعرفت ان اخوها متنح للحين مو مستوعب : عادي خليه يشوفك انت حلاله

ندى لفت ورا بقهر وهي تمسح ع وجهها بيدهاا


ابتسم لاشعوريا وهو يشوف نظراتها عليه مو مصدق اللي يشوفه معقوله هذي حلاله وقف بهدوء واتجه لها

ندى لفت ع الباب وتضربه بقوه وهي كارهه وجوده : نجووووى نجوووى الله يخليك افتحي

عبدالعزيز بابتسامه : ايش فيك خايفه مني ولا ايش

ندى بدون ماتلف عليه رجعت تدق ع الباب وبرجاا : نجووى افتحي الباب اماانه

عبدالعزيز وبيد ترجف مسك يديها الثنتين منعها تدق ع الباب وبيده الثانيه يأشر ع فمه : اوووش فضحتيناا

ندى تحاول تسحب يديها من قبضه يده الكبير ولاناظرته

عبدالعزيز يناظرها منزله راسها وصاده عنه يكفي انها قصيره وبعد منزله راسهاا سحبها مع يدها وخلاها تجلس وجلس جنبهاا وابتسامته مافارقته : ايش فيك ناظريني

ندى وصوته الثقيل مخوفها زياده قدرت تسحب يديهاا : لو سمحت ابي اطلع

عبدالعزيز يبي يناظر ملامحها : قولي ابي اطلع وانت تناظريني وانا افتح لك الباب

ندى بثقه رفعت راسها وعينها بعينه : انا ابي اطلع

صرخت وانكتمت صرختهاا وهي تحاولت تدفه عنهاا
ومن اول ماتركهاا وقفت وبعدت عنه وهي ترجف وتحاول ماتبكي : افتح الباب

عبدالعزيز راح للباب وهو مايبيها تبكي : نجووووى افتحي الباب يانجووى

لما ماردت عرف انها مو موجوده اتصل عليها وقالها تجي تفتح الباب
لف ع ندى شافها واقفه جنب الباب وترجف : خلاص اهدي ماصار شي

ندى ماردت عليه وهو جلس وعيونه عليهاا
ومن اول مافتحت نجوى الباب طلعت ودفت نجوى عن طريقها ودخلت البيت

نجوى تناظر عبدالعزيز الجالس نفس مكانه اول : انت ايش قايل لها

عبدالعزيز انسدح وهو يتبسم : ماقلت شي هي دلوعه

نجوى : همم هااه صدقتني

عبدالعزيز وذكرته نجوى فتح جواله : اطلعي وسكري الباب وراك
نجوى طلعت ورااحت لندى تستسمح منهاا

اتصل عليها وهو في حيره لازم يفهم ايش اللي يدور من وراه
وصله صوتها والسعاده واضحه : هلاا والله

عبدالعزيز بدون اي مقدمات : ممكن اعرف انتي مين شسمك بنت مين

البنت بتوتر : لا معليش انا مالي دخل انا بس حلقه وصل بينك وبين ندى صديقتي

عبدالعزيز : والحين انا وندى مانحتاج حلقه وصل بيننا بس انا حاب اعرفك مدري فضول ولا اعجاب سمي اللي تبي

البنت سكتت شوي : وندى كيف وضعك معهاا

عبدالعزيز ابتسم بخبث وبغباء مصطنع : اكيد ندى قاطعتك بعد ماتزوجتني ولا قالت لك عن وضعناا

البنت بتوتر : اممم ايه الصراحه ندى من يوم خطبتها سحبت علي ولا كأني صديقتها وساعدتها ع الزواج منك

عبدالعزيز : ناكرة المعروف حتى انتي طنشيها ولا تكلميها من باعك بيعيه

البنت : ياقلبي انت

عبدالعزيز : نعم !!احمم من قلبك قلتيهاا

البنت : امم عبدالعزيز انا بصراحه معجبه فيك حيييل ومو مصدقه انك تكلمني بكامل رضاك احس اني بحلم

عبدالعزيز : من متى معجبه فيني

البنت ماردت عليه وكأنها تفكر ومتردده ..

عبدالعزيز يناظر الباب يتأكد ان مافي احد : وانا بعد احب اعترف لك باعجابي صوتك بحته جميله

البنت بسعاده : من جد ياربي حلم حلم

عبدالعزيز : ايش فيك اتكلم جد وحاب اتعرف عليك اكثر

البنت : وندى

عبدالعزيز : ياشيخه فكينا منها نشبه فيني بيني وبينك مابكمل معهاا طول الايام اللي فاتت وانا افكر فيك

البنت : ياقلبي وينك منقطع فتره ماتنزل بسنابك فقدتك وربي

×
×
×

بسمه قفلت من محمد وقالت للبنات يتجهزو عشان يوصلوهم البيت ..

ليلى : لازم تعيدوهاا والله ليله ماتنسى

نسيم وهي تلبس عبايتهاا : كلموو ابوي بس واحنا مانقصر

بسمه شالت غيد النايمه توديها السياره : سلمى جيبي عزوز الله يسعدك

سلمى تتحلطم : مافي الا انا اشيل هالدب تعالي نسيم شيلي معي

نسيم طلعت عنها : خلفته وانا مدري

سلمى : شوفو النذله راحت عني ندى تعال

ندى معصبه ولا ردت عليها طلعت ..

سلمى لفت ع ليلى : عمه ع الفاضي قومي شيلي معي

ليلى شالت لحالها وطبطبت ع ظهره لما بغى يصحى : نام ياروح عمتك

سلمى طلعت وكانت اخر من يركب السياره زحمه قرصت ندى وبصوت واطي عشان محمد
بس ندى نطت في مكانها وطلعت منها صرخه ع طول كتمتهاا

ونزلت من السياره عشان سلمى تنزل المرتبه وتطلع ورا عند نسيم وهديل ..


طلع من المجلس شاف سياره محمد راح له وانتبه للسياره مليانه حريم
محمد نزل له وسلم عليه : وينك يالدب لما جيت المغرب مالقيتك

عبدالعزيز يمسح ع خده : والله كنت عند الحلاق وين اشوفك صرت سواق لبنات محسن

محمد ماعجبه الكلام : بنات محسن بنات عمك نخدمهن بعيوننا انت ايش فيك الايام هذي متغير

عبدالعزيز ابتسم وهو يناظر السياره مو شايف شي بس متأكد انها تشوفه : لا متغير ولا شي عال العال

محمد ضحك وهو ملاحظ نظراته : ماودك توصل حرمتك وتنام عندهم بدالي

عبدالعزيز : ابوي وعمي ينامو بجده

محمد : ايه

عبدالعزيز : اجل قولها تنزل اوصلها معي

محمد : اخاف انها ترفض

عبدالعزيز : لاتعطيها مجال ترفض او توافق
محمد ضحك وراح للسياره ومن اول ماركب سكتت الاصوات البنات ضحك : ايش فيكم اذا حضرت الشياطين ذهبت الملائكه

بسمه ضحكت : احسن لك خلهم ساكتين قسم صدعو راسي زين جيت سكتتهم

محمد وهو يبتسم : متضايقين

بسمه : عزوز وغيد نايمين ومضايقين المكان ولا السياره تكفيناا

محمد : اجل ننزل راكب

بسمه تناظره وهي مو فاهمه عليه

محمد بصرامه : ندى انزلي روحي مع عبدالعزيز هو يوصلك

ندى تمسكت بيد سلمى ماتبي تروح ومنحرجه من محمد ..


محمد لف ع بسمه قبل تتكلم بهمس : ولا كلمه .. يالله ندى انزلي عبدالعزيز ينتظرك بسيارته

نسيم : احنا مرتاحين ندى مو مضايقتناا

محمد يميز صوت نسيم : ندى يالله مانبي نتأخر

ندى فتحت الباب ونزلت وهي مقهوره من محمد بأي حق يأمرها اااه بس لولا الحيا ولا كان عاندت وجلست غصب عنه
ناظرت السياره تعدي من جنبها بقهر

عبدالعزيز واقف وراها : الله يحميهم من عيونك ان شاءالله

ندى لفت عليه ناظرته والمكان مظلم ونور البيت وراه ايش طوله عندها وصوته كله ع بعضه رعب ..
رجعت خطوتين ورا وهي ساكته

عبدالعزيز يأشر ع سيارته : يالله نمشي

ندى تحركت بهدوء وعدته مشت للسياره بسرعه وهي تحس بخطواته وراها .. ركبت قدام وحضنت شنطتها وهي تهدي نفسها وماتخاف

عبدالعزيز سكر بابه وحرك السياره لف عليهاا : منووره السياره

ندى لصقت في الباب ..

عبدالعزيز ناظر يديها اللي حاضنه الشنطه مد يده بثقه وسحب يدها اليسار
وهي تحاول تسحبها بس شدها بقوه وشبك اصابعه مع اصابعها النحيفه وطويله : ليش خايفه

ندى ماردت عليه تحس قوتها كلها راحت بعد اللي سواه بالمجلس تحس انها خايفه منه ولاتبي تجادله ..

عبدالعزيز : اممم وين تبينا نتمشى

ندى بسرعه وهي تحاول تسحب يدها منه : البيت

عبدالعزيز ضحك : هههههههههه طيب من عيوني

ندى تناظر الطريق للحين ماشيين صح طريق بيتهم بس ليش تحس انها قلقانه و مو واثقه فيه ..

×
×
×

نزلت تحت وهي كاشخه وحجابها بيدها احتياط ..
ناظرت الحريم بالصاله قربت وسلمت عليهم وجلست جنب عمتهاا

اليوم منصور مسوي عزيمه لجياد عشان تخرجه انبسطت انها بتغير جو وتشوف ناس جديده ..

ناظرت بنات كذا جالسات ع جنب ويتساسرو ويناظروها ..
حست انها بتضحك بس مسكت نفسها والله شكله عرق في هالجماعه المساسر والحش ..

شافت سالمه واقفه عند المطبخ وتأشر لها تعالي
وقف وعدلت تنورتهاا وراحت لها وهي تتمخطر بمشيتها عناد بسالمه وصوت كعبها يسبقهاا دخلت المطبخ ورا سالمه وشافت مي تسوي قهوه ..
وحياة تغسل بالمواعين لفت عليهاا بتريقه : ضيفه واحنا ماندري

ابتسام استندت ع الثلاجه وابتسمت : اييه ضيفه العزيمه لاهي عزيمه زوجي ولا حتى اخووي

ساالمه ناظرتها بقهر وهي تمسح العصير اللي انكب ع الارض : والله ان مااشتغلتي معناا لااتصل ع زيد واقوله

ابتسام : اتصلي حبيبتي مابمنعك
ولفت بتطلع بس وقفت لما سمعت صوته عند الباب الخارجي : ابتسااام

ابتسام طلعت من المطبخ ورجعت جلست جنب عمتهاا تعرف مايقدر يدخل والبيت مليان حريم
تحس قلبها يدق بخوف اكيد الحين يملوو راسه عليهاا ..
×
×
طول العزيمه وهي تفكر كيف تتفاهم مع زيد او ايش بيسوي فيهاا ناظرت عمتها وقفت وراحت غرفتها بتنام
ياربي وين تروح الحين ..

ماامداها تفكر
الا تشوفه يدخل ويضرب الباب بالجدار ومبين ع وجهه معصب .. لفت نظرها لسالمه ومي وحياة طلعو من المطبخ وكأنهم ينتظرو جيته

ناظرت زيد جاي لها وبسرعه : زيد ابيك بغرفتناا

زيد بدون مايتناقش شدها مع شعرهاا وسحبها له وهو يصرخ : قوياانه اشووف والله لااادبك

ابتسام تحاول ترفع راسها وتبعد يدينه عن شعرها بس ينزل راسهاا غصب يحسسها بالذل همست وهي تقاوم دموعهاا : تكفى زيد لاتذلني قدامهم

زيد ولا عليه منها سحبها مع شعرها : ع المطبخ هااه والله ماتطلعي منه الا وهو يلمع

ودفها ع الارض عند باب المطبخ ابتسام توازنت بوقفتها بعد ماضرب راسها باالباب وهي خلاص مافيها تتحمل بتخربها عليه وع اهله
وبصوت عالي تداري العبره اللي خانقتهاا : والله ماالمس شي بالمطبخ ووريني كيف بتغصبني

وطلعت تجري بوسط مفاجأتهم من ردة فعلها
دخلت الغرفه وهي تهاوش نفسها لاتبكي ياغبيه ياويلك لو بكيتي ..اخذت جوالها واتصلت ع بسمه وردت عليها وهي تسمع زيد يصارخ يناديها ترجع بالطيب احسن لها : بسمه فزعتك تعاالي بسرعه خذيني من بيت زيد تكفييين لاتتأخري
وقفلت بوجهها ولبست عبايتهاا وقبل تتحجب

زيد وقف ع الباب ووجهه محمر : ع وين ان شاءالله

ابتسام رفعت يدها تهدد وهي ترجف : والله ان قربت مني ماتلوم الا حالك انقلع عن وجهي اشووف

زيد بضحكه متفاجأ : والله وطلع لك لساان
قرب منها وحاول يمسك شعرها بس تفاجأ من قوتها دفته وطاح ع السرير وطلعت تجري وهي ترجف تحس القوه اللي فيها من القهر والكبت طول الايام اللي فاتت ناظرت البقرات الثلاث جالسات بالصاله يترقبو الاحداث تفلت عليهم من قلب وطلعت من البيت وهي تتحجب وتلبس نقابها واتصلت ع بسمه تعجلهاا

زيد نزل يجري ناظرهم وهو معصب : وين راحت ال..

حياة تأشر ع باب البيت : طلعت

زيد طلع : هين يابنت ابووك والله لااكسر يدك


ابتسام وقفت عند باب البيت شافت منصور طالع من المجلس نادت عليه وهي بمكانها : منصوور ابوو بدر

منصور لف عليها استغرب وقفتها عند باب البيت الخارجي لف ع الباب الداخلي شاف زيد طلع وهو يتحلف ابتسام بخوف تكلم منصور اللي قرب منهاا : تكفى احميني منه
×
×

منصور لف ع زيد : زيد شصاير

زيد مارد عليه وشد ابتسام مع ذراعهاا وهو يحاول يسحبها وهي متمسكه بالباب : ادخلي يابنت ال... والله لا اربيك من جديد

منصور حاول يمسكه عنها بس كان مرره معصب صار يضربها كفوف من فوق النقاب ويصارخ ويسب

منصور يشد زيد له بقووه : تعووذ من الشيطان يارجال


سمعو صوت كفر سيارة ع الاسفلت وقفت بسرعه تدل ع غضب صاحبها

محمد مسك زيد ولفه عليه وضربه بكس ع وجهه وطاح في ضرب
ومنصور يحاول يوخره عنه

بسمه نزلت تجري لابتسام وهي تبكي : تعالي حسبي الله فيه جعل يدينه للكسر

ابتسام راحت مع بسمه للسيارة ودموعها تنزل بصمت
ركبت ورا وبسمه جلست جنبهاا
لفت تناظر محمد اللي يضرب زيد تحس انه برد قلبها فيه حتى دموعهاا وقفت

محمد ركب سيارته وناظر زيد اللي طايح عند الباب ومنصور يقومه : تفوو عليك يالكلب

×
×

تفاجأو البنات وهم يشوفو بسمه وابتسام داخلات عليهم ..

ندى بقلق حست : صاير شي

ابتسام جلست بالصاله وصارت تبكي بصوت تطلع كل كبت الايام اللي فاتت .. هذي اخرة صبرها يضربها بالشارع ويذلها قدام اللي يسوا واللي مايسوو

بسمه فهمت البنات ع اللي صار وطلعت لمحمد تشوف ايش بيسوي

محمد طلع من المجلس بعد ماقال لعبدالعزيز شاف بسمه طلعت من البيت : خليك انتي مع اخواتك انا اروح البيت عند العيال

بسمه : طيب ايش بتسوي

محمد : مالها قعده عنده بيطلقها غصب عنه

بسمه : وابوي

محمد : عمي لاجا بكره انا اتفاهم معه

×
×
×

رجع البيت بعد ماصلى الفجر بالمسجد .. بعد ماسهر مع اخوياه اللي زمان انبسط معهم وغير جوو
دخل غرفته وبدل ملابسه وانسدح ع سرير وطقطق بجواله شوي مو جايه نوم ..
جلس وهي يتذكر امس كان المطبخ ع مي اليوم ع ابتسام

ناظر ساعته يمديها الحين صحت وبالمطبخ ..
وقف وهو يعدل بجامته ناظر نفسه بالمرايه شعره حايس رتبه بيده وهو يفكر يقصه ويرتاح منه

طلع وقفل غرفه بعد وراح لباب المطبخ الخارجي القريب من غرفته وقف شوي عند الباب وعقله يقوله يرجع ايش يبي فيهاا
بس تغلبت عليه نفسه فتح الباب وبعد الستاره وهو يناظر المطبخ مظلم معقوله صارت عليها نومه

لف يناظر اللي شغل النور ابتسم لامه : صباح الخير

نوره ابتسمت له : صباح النور

جياد يحك شعره بتوتر : مافي فطور اليوم

نوره تشغل الغلايه : والله شكل ابتسام صارت عليها نومه انا بسوي حليب

جياد جلس ع الكرسي وهو يتذكر حليبها المميز تحط عليه نعناع مرره يعجبه

ياسر وقف ع باب المطبخ ومعه كادي لابسه مريولهاا : وين الفطور

نوره خافت يسوو مشكله لابتسام : الغاز مخلص مافي فطور

ياسر طلع من المطبخ بدون مايعلق ..

سالمه دخلت واخذت التوست وصارت تحشي ساندويشات لعيالها وعيال مي

نوره استغربت منهاا تسوي وهي ساكته ولا قالت شي عن ليش ابتسام سحبت عليهم اليوم..
جهزت الحليب وصبت كوب لجياد ولفت ع سالمه وبتسآئل : ابتسام وصتك تسوي الفطور عنهاا

سالمه ارتبكت وناظرت السندويشات اللي تسويهم : امم اا لا ابتسام مو موجوده

نوره استغربت : وينهاا

سالمه : البارح تهاوشت مع زيد وراحت بيت اهلهاا

نوره ضربت يدها ع صدرهاا : متى صار هالكلام

سالمه بتوتر : بعد مانمتي انا بروح افطر عيالي

طلع لغرفته بدون مايعلق شاف زيد داخل البيت وهو يتمايل بمشيته .. اول مره يشوفه كذا مو قادر يستوعب منظره ..
قالو له انه بعد ماسافر صاحب شله خربانه وخرب معهم بس تركهم وتاب
رجع بسرعه مع باب المطبخ مايبي امه تشوفه بهالشكل
ماينسى سعادتها وهي تكلمه مبسوطه ان زيد بطل هاللي يشربه وتوظف وتعدل حاله .. مايبيها تنصدم

ماشافها بالمطبخ طلع ع طول مع باب المطلخ الداخلي شاف امه جالسه بالصاله
وزيد فتح باب الصاله وهو يرفع يده يسلم : صبااحوو ع الموزز

نوره ماصدقت تشوفه تبي تفهم سبب هوشته مع ابتسام : اهلا وسهلا تعال اشووف قلي ايش مسوي بزوجتك ليش راحت بيت اهلهاا

زيد تقدم من امه وبثقل لسانه يضحك : زوجتي هههههه يااني انكفخت كفخ بسبتهاا

نوره تناظر وجهه جرح بطرف شفته ورضه قريب من عينه .. شمت الريحه المقرفه لما قرب منهاا ناظرته بصدمه : انت شارب !!؟؟

زيد جلس جنبها بثقل يهدد : بترجع غصب عنهاا واقص لسانها واكسر يدهاا

سالمه ومي جالسات يفطرو اطفالهم ويراقبو الوضع بصمت

جياد قرب بفضول يبي يفهم السالفه ..

نوره تجمعت الدموع بعيونهاا : حسبي الله فيك اكيد شافتك بهالشكل

زيد يضحك ببرود : يووه شافتني من زماان

نوره بكت وهي تناظر جياد : شيله عن وجهي مو طايقه اشوفه

جياد سحبه بقوه مع يده وسحبه معه بيوديه المجلس زيد يثبت نفسه عند الدرج ويأشر فوق : بروح غرفتي
جياد ماتردد سحبه معه لفوق وناظر الغرف : وين غرفتك

زيد يرمي ثقله ع جياد ويأشر ع غرفته جياد شده بقوه ودف الباب ورماه ع السرير وتأمل الغرفه حس قلبه ينقبض وهو يشوف عطورها وكريماتها ع التسريحه
لف ناظر زيد دفن راسه بالمخده وماله صوت شكله نام ..

قرب بتردد من التسريحه ودقات قلبه تزيد مسك علبه العطر واصل لنصها عكس الثانيات مفروغ منهم جزء بسيط
قربه من خشمه بتردد غمض عيونه بألم وهو يحس ريحه عطرها تتغلغل داخله ..

دخله بجيبه باارتباك وهو يسمع صوت منصور طلع من الغرفه بسرعه وقفل الباب ونزل تحت .. وهو يبعد تفكيره بتأنيب الضمير شلون يفكر بزوجه ولد خالته مايبي يفكر ويعرف شكثر هو حقير ..

شاف امه تبكي : حسبي الله فيه من ولد هذي سواة يسويها ببنت الناس

قرب منهم وجلس بجديه : ايش صاير

نوره ببكا : فشلنا حسبي الله ونعم الوكيل

منصور لف ع جياد : زيد البارح تهاوش مع زوجته وضربها بالشارع وجا ولد عمهاا وتضارب مع زيد

جياد شد ع يده يتمالك اعصابه : ضربها ..!!

منصور : والله اني حاولت ابعده عنها بس اعوذ بالله يبي ينجن اذا ماضربها مدري ايش مسويه له

جياد بعصبيه وقف : لو ايش مسويه مايمد يده عليهاا اللي يستقوى ع مره مااهوب رجال

طلع وصفق الباب وراه ناظر باب الشارع .. ضربها هالحيوان جعل يدينه للكسر دخل غرفه وهو يضرب كفوفه بقهر مقهور من نفسه الا البارح يسهر مع اخويااه .. والله لو كان موجود مايخليه يمس شعره منهاا ..

×
×
×

وقف عند باب الصاله .. شاف ندى جالسه بالزاويه وبيدها كتاب تقرأ
نسيم منسدحه قبال التلفزيون وتتابع مسلسل تركي
سلمى متربعه ع الارض وبيدها كتابها وتناظر التلفزيون مع نسيم. .

محسن : وين ابتساام؟ ؟

نسيم جلست بسرعه وهي تقصر صوت التلفزيون : بالغرفه
محسن راح للغرفه بدون مايتكلم فتح الباب بهدوء ودخل وسكر الباب وراه

ابتسام اللي كانت منسدحه بتنام جلست وهي تناظر ابوهاا بتوتر ..

محسن جلس ع طرف السرير : شلوونك

ابتسام تجمعت الدموع بعيونهاا : ماني بخير يبه تكفى طلقني منه

محسن : محمد قالي ع اللي صار بس انا بفهم ليش ضربك الرجال مايضرب بدون سبب

ابتسام متأكده اذا قالت انها رفضت ترتب المطبخ والسالفه بالضبط .. هو بنفسه يوديها بيت زيد : يبه زوجات اخوان زيد تبلو علي
وزيد صدقهم وضربني قدامهم ويقول اني مو مربيه تخيل يقولي قدامهم بنت ال..

محسن عصب من الكلمه اللي تهينه وقف : يجيني واتفاهم معه

وراح للباب وفتحه شاف البنات متوزعات بالصاله وكل وحده تسوي انها ترتب مافات عليه اكيد كانو يتسمعوو ..

ومن اول ماطلع ابوهم من البيت راحو جري للغرفه عند ابتسام
سلمى جلست قبالها : والله منتي هينه لويتي يده اللي توجعه

نسيم : والله خفت تقولي له الصدق بكل غباء

ابتسام تضربها ع كتفهاا : قالو لك غبيه

ندى تلوي فمها بتفكير : اخاف زيدووه يقول لابوي السالفه وبعدين ابوي ياخذ منك موقف

ابتسام ببرود : مارح يجي محمد قال بيخليه يطلقني غصب عنه

نسيم وقفت : طيب نطلع نخليك تريحي شوي

ابتسام : ايه الله يسعدكم مانمت كنت شايله هم ابوي

طلعو البنات
وسلمى راحت تجري لجوال نسيم وهي تكمل تشوف صور سهرتهم البارح بجوال نسيم : كل هالصور ترسليهم لي

نسيم جلست جنبها : اعطيني جوالي

سلمى ناظرت التنبيه ان نزلت حلقه جديده في قناة عبدالله ال.. رجعت تقرأ الاسم ولفت الجوال ع نسيم وهي تناظرها باستفهام

نسيم تورطت : اممم فضول بس

سلمى سكتت وهي تفتح المقطع بيد ترجف ..

واقف ع حافه الكورنيش يتأمل البحر ونسمات الهوا تحرك شعره الكثيف لحد رقبته :
يا مسوي في حياتي .. من بعد شفتك ( أضافه )
يا ملبسني (( غلاك )) من الجفا والبعد جبه
هاتني .. لا !! ودني لك .. وأخذني لابعد مسافه
" لف ع اللي يصور وهو يتبسم "
وأبحر بقلب يحبك مووت !! وأحذر كل غبه !!
واسقني من ( ماء الغرام ) .. اللي على جالك ضفافه
والوعد يا نور عيني .. بين مجراه ومصبه
يا عيون الظبي .. كانه ما على نفسك كلافه
نظرة عيونك عذاب .. وصاحبك حظه لعب به
(المياعه) و(العذوبه) .. و(العياره) و(الطرافه) !!
تجتمع فيك وتفرق .. في مساءات الاحبه
في شفاتك .. لذة المنجا .. ونكهات الجوافه
وخدك اللي كنه .. ( كتلة ثلج) شفي مِنه .. حٌبه
ليه تبعد .. عن عيوني يا عيوني يا حسافه
جرح قلبي من غلاتك .. من سواك يعرف طبه
لا تخلي بيني وبينك .. من الجفواا مسافه
ودامني مديت ( فنجال المحبه ) لا تكبه !!
ودي بوصلك .. وهجرك صرت اكرهه واخافه
وجعل ما ياتي لهجرك بعد ذا اللي صار سبه
لا تخلي صاحبك يمشي .. والى من حد شافه
قال .. يا عزي لحاله .. والله ان عاده يحبه !

نسيم كل مايقول بيت تناظر سلمى ولا لها اي ردة فعل .. : سلمى

سلمى فتحت المقطع اللي قبله ..
عبدالله يضحك من قلب ومو قادر يوقف مرات يجلس مره يوقف ويضرب يدينه ببعض ويضرب الرجال اللي جنبه ويتكلم مو واضح صوته
اللي يصور يعلق : عبوود مهستر اللي يشوفه الحين مايقول هذا يطلع منه قصيد

الرجال اللي جنب عبدالله : جننتنا يامصعب لاتصور

وتوقف المقطع ..
نسيم تناظر سلمى تقفل الجوال : سلمى زعلانه مني

سلمى ابتسمت : ادري بفضولك وانا مثلك من ثاني يوم دخلت ع قناته بس هالمقطع ماشفته

نسيم ضربتها ع كتفهاا : يال.. كان تكلمتي من اول خليتيني ع اعصابي

سلمى ضحكت : جدد اخووف صح

نسيم تسلك : اييه مرره سلمى جد جد ايش شعورك بعد ماشفتي مقاطعه وقصيده فيك

سلمى : هه هذا خبيث ماتشوفي عيونه يمممه ترعب اكيد ياكثر البنات اللي اعطاهم اسم قناته ماتشوفي التعليقات وكيف البنات خاقين عليه ياحاامض

نسيم تكش ع وجهها : والله انك رفستي النعمه برجولك مالت عليك ايش زين الشامه بخده مزيون وشاعر هم مالت عليك

سلمى تلوي بوزها مو عاجبها الكلام وهي تناظر نسيم تروح عنهاا للمطبخ عند ندى ...

×
×
×

جالسين بالحوش والجو مغيم ورايق..
ناديه وهي تشرب شاي : متى زواج سالم ولد عمك

صالح : يمكن ب8

اسيل : متحمسه له من الحين طفشت ابي اروح زواج

ناديه : الله يصلحه عبدالعزيز المفروض يحدد زواجه مدري ايش ينتظر

صالح : الزواج هالوقت مصاريف لو انه مثل اول ماتردد بس كله منكم يالحريم وفشخرتكم

ناديه لوت فمها هه الحين يشتغل محاضرات

بس صالح نزل كاسته بالصينيه ووقف : هه يالله انا تأخرت ع الرجال

ناديه : مين هالرجال اللي مشغلك هاليومين

صالح : علي ال.. تجهزي من الحين بشوف لي يوم اعزمه هو واهله

ناديه : زين نتعرف

×
×
×

دخلت الصاله ترقص باستهبال وتدور

ندى : اللهم سكنهم مساكنهم ايش فيك

سلمى تهز كتوفهاا : ابوي سامحني وبياخذني معه العزبه اليوم

ندى : اييه روحي معه وبعدين لاتجيناا تتشكي ماتبي العزبه

سلمى : جلسة البيت ملل كيف عايشين انتم

نسيم : سلماان الله يخليك حاول في ابوي نمشي معكم

سلمى تعطيهم النظره الرجوليه : البنات مايطلعون من البيت

نسيم تغمز لها : اهوون عليك انا سليييم اجلس بالبيت لحالي

سلمى تخشن صوتها : انت خليفتي بغيابي وبعدين منت بلحالك معك ذا الرخمه نادر

نسيم وقفت تهدد وهي تخشن صوتها المبحوح جاي غلط : اقوول لايكثر تقول لابوي نمشي معكم وانت ماتشوف الدرب سلمانووه

سلمى : سلمانووه تاج راسك لاتهدد وجع

ندى تنقل نظراتها بينهم : وجع انتي وياهاا لايجي ابوي ويسمعكم خلاص عاد بطلووها سلمان وسليم يووه حتى انا بعد قلبتو اسمي

سلمى بحركات شباب : خفي علينا يالدلوعه ندوو

ندى ترمي عليها المخده : يمه من عيونك بغيت استحي

سلمى ونسيم ضحك من قلب عليهااا
نسيم ووجهها حمر من الضحك : ماتستحي ياختي

ندى : الله لايغير علي ويثبتني بعقلي عند هالمخفات

نسيم لفت ع سلمى : جد سلمى كلمي ابوي

سلمى : اقوله الحين ان شاءالله مايرفض



ندى بعد ماراحت سلمى : يالله لي زماان ماشفت سلمى مروقه كذا

نسيم : ايه زعل ابوي كان مهممهاا ماتعودت مايعطيها وجهه

ندى : يارب يوافق صدق ودي اطلع البر ومع الجو اليوم غيوم الطلعه هذا وقتهاا

نسيم : بس خساره لو من اول خططنا كان رحنا البقاله وجبنا لنا شي ننقنقه بالبر

ندى : هذا اذا وافق ابوي


سلمى جات تجري بحماس : بنات ابوي وووافق

البنات ينطوو بحمااس وكل وحده راحت تجهز اغراضها بسرعه عشان مايتأخرو ع ابوهم
وصحو ابتسام اللي انبسطت بهالطلعه تغير نفسيتهاا ..

وفي اقل من نص ساعه ..
محسن شغل السياره والبنات ع طول ركبو
سلمى قدام جنب ابوها والبنات ورا

نسيم ترقص برقبتها لندى بدون صوت وندى ترد لها دق الرقبه ويضحكو ع الصامت ..
ابتسام تناظر ندى بضحكه ماتعودت تستهبل : صدق من عاشر القوم

نسيم ارسلت ع قروب اخواتها وبنات عمها طالعين العزبه مع ابووي

بسمه " من جدك

ندى " والله واحنا الحين بالسياره

بسمه " ايش هاالتطورات

نسيم " واسطه سلمى

ابتسام " وطلعه بهالاجواء ولا احلى

نجوى" ليش كذا خيانه الجوو يخقق وانتم طالعين وانا لاا

ندى " لا يرحم امك اول مره نطلع مانبي عيوون

نجوى " اااهببببب محد قالكم علموني

نسيم " اعووذ بالله منك

نجوى "بسمه قولي لمحمد يطلعناا تكفين

بسمه " محمد طالع مع اخوياه وانا منثبره لحالي بالبيت تعالي عندي وين ليلى مالها حس

نجوى " ليلى نايمه
اكلم عزوز حبيب البي يطلعني لحالي

نسيم تهمس لندى : نجوى تلمح لك يالدبه ردي عليهاا

ندى قفلت جوالهاا مثل ابتسام : مابرد ع احد بستمتع بالرحله

نسيم كتبت " ندى مادرت عنك تتأمل الطريق ع قولتها بتستمتع بالرحله
وانا بعد باااي


محسن وقف عند المحطه يعبي بنزين لف ع سلمى : تبون شي

سلمى : ايوه جيب عصير فواكه مشكله

ابتسام تقرصها من ورا وتهمس : فراوله

بعد مانزل محسن ..

نسيم تسوي بيدها بوجه سلمى : مالت ع الذوق الخايس كان قلتي يجيب لنا ديوو

ندى : وشوو ديو انتي لاا ميرندا برتقال

ابتسام : انا قلت لك فراوله ليش ماتقولي

سلمى : والله حبيباتي عندكم لسان كان قلتوو

نسيم لفت تناظر الشارع : بيذلناا عاد سلمانووه "شهقت لما شافت د.عامر وقف سيارته جنب سيارتهم "

ندى : ايش فيك

نسيم بسرعه طلعت جوالها وصورته اكثر من صوره

ابتسام : مين هذا ليش تصوري بلا قله ادب

سلمى بطفش : هذا دكتورها يدرسهاا

نسيم صورته لما نزل من سيارته وهو يبتسم لابوها

ندى تراقب معهاا : يسلم ع ابوي شكله يعرفه

سلمى : ويسولف معه بعد اكيد يعرفه

نسيم نزلت جوالهاا : سلمى اسأليه من هذاا

سلمى : من جدك اساله عن الرجال احراج

نسيم : دبريهاا انتي

ندى : ايوه سلمى حاشني فضول حتى انا


محسن ركب السياره وحرك
سلمى بعدم اهتمام : يبه مين الرجال اللي تو تسلم عليه

محسن وهو مروق : عامر ال.. ولد خالتك صالحه

ندى تسوي حركات بيدينها لنسيم يالهووي ولد خالتي صالحه يدرسك يالخايبه بتفضحيناا

ابتسام ضحكت ع الصامت ..

×
×
×

قابل نجوى بطريقه
نجوى : تكفى عزوز طلبتك قل تم

عبدالعزيز : مشغوول نجوى ماني فاضي لك بعدين وين ليلى

نجوى : ليلى نايمه انا اسوي لك اللي تبي

عبدالعزيز طلع فوق وراح لغرفة ليلى فتح الباب : ليلى ليلى قومي ابيك ضروري

ليلى بعدت اللحاف عن وجهها وشعرها حايس : عزوز ايش صاير

عبدالعزيز جلس ع طرف السرير : بندر عنده كم اخت

ليلى ولسى مافاقت من نومهاا : بس اخلاص جعلهاا بال..

عبدالعزيز : تعرف ندى صديقتهاا

ليلى بسرعه : تخسى صديقه ندى قال

عبدالعزيز : يعني مالها علاقه بندى

ليلى بدت تصحصح : ولا قد قابلتهاا اصلا ندى ماتعرفهاا ليش ايش عندك

عبدالعزيز : جاوبيني ع كل شي بعدين اقولك اممم اخلاص هذي قد قالت لك شي عني

ليلى باستغراب : الصراحه هي دايما تلمح انها تبيك وتبيني اخطبها لك انت ايش دراك عنهاا لايكون قابلتك وقالت لك تسويهاا الوقحه

عبدالعزيز : لاا ماقابلتني طيب ايش عرفها بندى

ليلى : كيف ايش عرفها بندى هي تعرف ان عندي بنت عم اسمها ندى

عبدالعزيز : وندى تعرفهاا ليش طيب حاقده عليها

ليلى عدلت جلستها : عزوز انت ايش دراك عنهاا قلي

عبدالعزيز : بعدين جاوبيني اول

ليلى : يمكن لاني دايما اتكلم عن ندى وانها حلوه وتناسبك بيني وبينك انا اتكلم كذا عشان تقطع الامل في اني اخطبها لك

عبدالعزيز بقهر : بس الحين وضحت الصوره

ليلى طلعت وراه : عزوز تعالي فهمني السالفه

عبدالعزيز نزل وهو معصب ومقهور ..
قابلته اسيل اللي قالت لها نجوى عن الطلعه : عزوز تطلعنا البر

عبدالعزيز عدى من جنبهاا بيطلع من البيت : فاضي لكم اناا

اسيل طلعت وراه وبحماس : تطلعناا لعزبة عمي ندى هنااك واذا تبي اضبط لك تجلس معهاا

عبدالعزيز وقف يفكر ولف عليهاا : وعمي وينه

اسيل : عمي يخليهم بالعزبه ويروح مع البل حقاته يعني الجو فاضي لك

عبدالعزيز ابتسم لهااا : يالشيطانه مايفووتك شي انا في السياره خمس دقايق واحرك

اسيل دخلت جري وهي تصارخ بالبيت اللي يبي يطلع البر مع عزوز يجهز خمس دقايق ويحرك ...
×
×


نزلت تحت بهدوء شافت حياة وسالمه ومي جالساات بالصاله وضحكهم واصل لفوق والطاوله قدامهم والارض مليانه فصفص ..

ابتسمت : ياباسط ضحكوني معكم

حياة تأشر لها جنبهاا : تعالي اجلسي ورووقي معناا

مي تصارخ ع العيال دخلو بالكوره : اطلع اطلع انت وياه العبو بالكوره براا

سالمه : ويننا ووين الروقان بوسط هالبزران

حياة : اهم شي جلستنا مع بعض بدون بعض ناس ياخي احس البيت نور توناا نتنفس

سالمه تضحك : صدقتي والله منصور يطلع وانا نايمه عادي مرتاحه

مي : انا الحمدلله احس ياسر مايعطيها وجه

سالمه : اييه هي مايعجبها ياسر جدي بزياده تحب المزوحي

اصاله تناظرهم بااحتقار يالله ياتفكيرهم التافهه كل وحده تحسب زوجها ملاك وكل الناس ميته عليه ..

نوره دخلت من برا كانت بالمجلس هي وياسر يقنعو زيد يروح يرجع زوجته مو كذا مطنش ..
جلست وناظرت اصاله : جيبي لي مويه حر جووفي هالولد

حياة : الحين ليش محتره خليه بكيفه مايبيهاا مو غصب السالفه

نوره عصبت عليهاا : انتي هذا اللي تبيه دامها مو عاجبتك ليش صملتي نخطبها لزيد

حياة سكتت مو عارفه ايش تقول

نوره صدت عنه واخذت المويه من اصاله وشربت ..

×
×
×

دخل المفتاح بالباب وفتح الشقه تأمل المدخل صاله صغيره ولف الشقه كلها عجبته نظيفه وتخطيطها حلو ومرتب ..
وافق عليها وكتب العقد مع صاحبهاا وهو مبسوط ..

اتصل عليهاا وحصل جوالها مغلق
يبيها هي اللي تأثث شقتهم ع ذوقهاا ومنها تطلع معه وتعطيه وجه شوي

راح لبيتهم ومن اول مادخل

ام بندر : صدق انك بتسكن شقه مع ست الحسن والدلال وتخلينا بروحناا

بندر تنهد بضيق وجلس بالصاله : يايمه فهميني ايش اللي يريحك ليلى وهي عندك جننتيهاا ولا تبيها عندك هذاني بسكنها لحالها بعيد عنك

ام بندر : ايه وتروح معهاا واحنا نبقى بدون رجال

بندر : ويوسف وين راح ليش كل شي اناا

ام بندر : يوسف مايعتمد عليه انت شايف سهر باليل براا والنهار نوم

بندر ينهي النقاش : انا اخذت الشقه خلاص وماهي بعيده عنكم وقت ماتبوني جيتكم

ام بندر عصبت : طيب يابندر خليك وراا بنت ناديه تاخذك وين ماتبي ع مزاجهاا حسافه تربيتي فيكك


بندر وقف وهو مطنش كلامهاا : انا بنام لااحد يصحيني

ام بندر : ناام ها اللي صاحي فيه تتهرب بسس


اخلاص جلست جنب امهاا بعد ماراح بندر : يعني مارح ترجع ليلى لبيتناا

ام بندر : لاا خلاص اخذ الشقه

اخلاص بكشره : يعني مافي امل اشوف عزوز

ام بندر تضربها ع ظهرهاا : وبعدين معك عبدالعزيز شيليه من باالك حامض ع بوزك تاخذينه ناقصني بعد ولد ناديه

اخلاص : ياااربي نفسي اعرف ايش سوت لك خالتي ناديه

ام بندر تضربهاا بالمخده : قوومي عن وجهي اشووف تخلخلت حنوكك يالله انقلعي عن وجهي

×
×
×

نزل البنات قريب من خيمه الحريم وراح بالسياره لخيمه الرجال وهو يفكر لايكون عمه مايمشي والبنات ضحكو عليه عشان يوديهم لازم يقابل ندى ويتكلم معها ..
وقف السياره ونزل ناظر السما مليانه غيوم ودخل المجلس سلم ع عمه وتقهوا معه ..

محسن : وين ابوك ماجا معكم البارح قلت له يجيني

عبدالعزيز نزل فنجانه : منشغل مع علي خويه حتى احنا مانشوفه

محسن يتمتم : هذا اللي مايفهم يالله استاذنك انا بروح اشوف نياقي خذ راحتك

عبدالعزيز وهو مستحي : خذ راحتك ياعمي ماني غريب بس بعد اذنك ودي اجلس مع ندى شوي

محسن : حقك والله الحين اناديهاا لك
وطلع من الخيمه ونادا عليهاا تجيه



نسيم : ابوي يناديك ندى

ندى وقفت وطلعت من ورا الخيمه شافت ابوهاا واقف قريب من خيمه الرجال ومن اول ماشافهاا : تعالي اجلسي مع رجلك انا رايح

ودخل الخيمه عند عبدالعزيز : اذا يمديك توصل البنات معك البيت بكره دوامات وانا بتاخر الليله جاييني اخويياي

عبدالعزيز : ابشر ياعمي

محسن : تسلم يالله توصي شي

عبدالعزيز : سلامتك

×

ابتسام تهمس لها : روحي لاينادي عليك مره ثانيه ويفشلك

ندى وقفت باحراج من بنات عمهاا وراحت المجلس وهي ساكته شافت سيارة ابوهاا مشت وقفت بتردد بعدين دخلت بثقه وهي ترد السلام بهدوء

عبدالعزيز يناظرها بعبايتها الكتف وماباين الا عيونهاا ويدينهاا : وعليكم السلام

جلست بعيد عنه وهي ساكته

عبدالعزيز : حياك الله شلونك

ندى : تمام

عبدالعزيز حس نفسه مرتبك من سكوتهاا ومو عارف يفتح سالفه

اسيل دخلت وبيدهاا صينيه فيها حلا : السلام

عبدالعزيز : ههلا اسيل

اسيل نزلت الصينيه قبال عبدالعزيز وهي تناظر ندى اللي جالسه بعيد : اممم جبت لكم حلا تحلو مع القهوه في قهوه هناا صح

عبدالعزيز ناظر الدله جنب النار : ايه يعطيك العافية

اسيل : الله يعافيك ندووش ترا والله اخوي مايعض

ندى تنحت بااسيل اللي ضحكت وطلعت

عبدالعزيز بضحكه : وهي صادقه قربي شوي

ندى : انا مرتاحه بمكاني

عبدالعزيز : طيب ماودك تقهويني

ندى وقفت بتوتر اخذت الدله وفنجان وصبت ومدته له : تفضل

عبدالعزيز ابتسم وهو يناظر يدهاا واخذ الفنجان : زاد فضلك ارتاحي

جلست بمكانهاا
عبدالعزيز اخذ ملعقه من الحلا : ماتبي تحلي

ندى : لا ماابي

عبدالعزيز سكت شوي وهو يناظر عيونها اللي تتأمل الجو براا : شيلي نقابك مافي احد

ندى بدون ماتناظره : انا كذا مرتاحه

عبدالعزيز تنرفز منهاا بس حاول يمسك اعصابه : طيب براحتك واذا تبي تروحي روحي

ندى وقفت : طيب توصي شي

عبدالعزيز بقهر : لاا

ندى طلعت وهي تزفر براحهه ...


ليلى من اول ماشافتهاا : ليش خليتي عزوز لحاله

ندى جلست جنب سلمى : هو قالي

ليلى تناظرها ومو عاجبها كلامهاا ووقفت : انا بروح عنده

نجوى : تصدقون بنات نفسي اجري اسوي اي هبال كذا احس فيني طاقه

نسيم : اي والله حتى اناا بس اخوك قاعد لناا مانقدر نتحرك براحتناا

نجوى : ماعليك عزوز بالمجلس مارح يطلع

اسيل : نتسابق

نسيم وقفت : يالله

ابتسام : انا ماابي

سلمى : حتى انا

نجوى تناظر ابتسام بضحكه : لاتكوني حامل

ابتسام بقرف : لاا ارتااحي

راحت نجوى ونسيم واسيل

ندى لفت ع سلمى : ايش فيك انتي

سلمى والدموع بعيونهاا : مقهوره من ابوي ليش يبيع حمامي وتخيلي باعه ع عبدالله مدري صدق ولا بس بيقهرني كنت بتكلم بس جيت عبدالعزيز خربت علي

ندى : تتوقعي هو متعمد يشتري حمامك عشان يقهرك

ابتسام اللي قالو لها البنات عن عبدالله : انا اتوقع كذا

سلمى : ايه ماهي بعيده عنه

ابتسام : خلاص روقي حبيبتي زعلك مو فايدك بشي شووفي نسيم الخبله عثرت لنجوى وطيحتهاا يالنذاله

سلمى تناظر نجوى تتحلطم وتقول غش بس نسيم واسيل يجرو ولا فكرو لهاا : يسعدلي جووهاا نسيم الله لايغير عليهاا

ندى وابتسام : امين يارب


اسيل وصلت لهم قبل نسيم وانسدحت ع الارض قبالهم وهي تضحك : ااه تعب ههههههه حررره يانسيم

نسيم رمت حالها جنب اسيل وهي يادوب تتنفس من التعب والضحك ع نجوى

اسيل تضرب راس نسيم : سبقتك ياحرره

نسيم ماردت عليهااا وهي تشوف نجوى جايه معصبه وتبي تضربهاا راحت تجري عنهاا
بس نجوى ع طول مسكتهاا وضربتهاا ونسيم ولا حاسه بس تضحك ..


وشوي كذا جات ليلى ..
ليلى : يابنات عزوز يقول يالله مشينا ترا عمي قال تمشو معناا لانه رح يتأخر هناا

اسيل : وييين بدري حتى المغرب مااذن

ليلى وهي ترتب الاغرض : قال يمشينا شوي بالسياره لين يظلم الجوو

جهزو البنات وندى كرهت الطلعه تمنت انهم ماقالو لنجوى عن طلعتهم ..
سلمى تمسك يدهاا : يالله البنات راحو السياره

ندى : ياربي يالاحراج ماابي امشي معه

اسيل واقفه ع الباب : اركبي سلمى

سلمى ركبت ورا عند نسيم وابتسام شافت اسيل ع طول رجعت المقعده بعدهاا وخلت ندى تجلس قدام معها هي ونجوى


ليلى جالسه قدام جنب عبدالعزيز : شغل لنا شيلات حلاتها بالبر ومع هالجوو

عبدالعزيز حرك السيااره : شويه قدام اهم شي مانسيتو حاجه ترا مارح ارجع

نجوى : تفقدو اغراضكم بنات

نسيم تهمس لها : مانسينا شي

نجوى : مانسينا شي متأكدين


اسيل : تكفى عزوز لاتشغل شي خلونا نسولف احسن من ثقاله دمم الشيلات

ليلى : ايه لو انها اغنيه لماجد المهندس ماقلتي كذا

نجوى تناظر اسيل : طيب سولفي لنا اطربيناا

اسيل بضحكه : الصراحه في ناس ودي اطقطق عليهم منخرشين زي البسه

نجوى : لاا عاد بنات عمي ماارضى عليهم اسكتي احسن لك


البنات ورا عايشات جوهم وراا سوالف بهمس وطقطقه ع ندى المنخرشه صدق ..


نجوى تهمس لندى : ندووي وين وصلتي

ندى وهي متضايقه من جلستها ورا عبدالعزيز : مارحت مكان

نجوى ابتسمت : ايش رايك بعزوز بالله مو هيبه وشخصيه

ندى تسلك : اييه هيبه هو وصوته

نجوى : بالله عاد لاتصدميني وتقولي صوته مو حلوو صوته رزه فخم والله لو سمعتيه وهو يغني تخقي خامت صوته مميزه

ندى ضحكت ع خفيف : خامت صوته متعوب عليهاا

نجوى بصوت عالي : عزوز طلبتك قل تم

عبدالعزيز تردد وهو يفكر بوجود ندى لازم يوافق بسرعه : تم باللي اقدر عليه

نجوى : غني لناا بعض ناس بيسمعوو صوتك

عبدالعزيز رفع عيونه للمرايه شافت ندى صدت تناظر الشباك ونجوى تحاول تكلمهاا ابتسم وهو يفكر ايش يغني

اسيل : بالله عزوز غني ناديت وينك

سلمى تهمس : يووه نجوى ورطت ندى يااعمري شوفيها كيف مستحيه

نسيم تجهز المسجل بجوالهاا : من زمان اقولكم متأكده صوت عبدالعزيز وهو يغني حلوو


عبدالعزيز ابتسم متردد يغني الاغنيه اللي جات بباله : احمم
يا ست الستات أعـنيكي بالذات
فكري معاك مروح
وقلبي بهواك مطوح
يا أجمل ماشافت عيني وأحلى كل البنات
ليت أحكي معاك واتنفس هواك
هذي لحضت مرامي فيكي أعلن هيامي
يا أجمل ماشافت عيني وأحلى كل البنات


اسيل تصفق : اووووه عاشووو

نسيم وسلمى ميتات ضحك ع الاغنيه
ابتسام تقرص فيهم وحابسه ضحكتهاا : خلاص انطموو لايسمعكم

نسيم تهمس ودموعها تنزل من الضحك : فكري معاك مروح وقلبي بهواك مطوح

نجوى لفت عليهم : هذا اللي فالحات فيه التريقه مااالت

ندى رفعت عيونها بعفويه وجات عينها بعينه بالمرايه وع طول لفت لما غمز لها وهي تحس بدقات قلبهاا تزيد بخجل

ليلى مافاتتها نظرات عبدالعزيز وغمزته ضحكت : عزووز انتبه للطريق بذمتك 7 رقاب

عبدالعزيز ناظرها بثقه : منتبه ماعليك

×
×
نهايه البارت الثـاني عشر
وين التفاعل والردود اللي تجبر الخاطر☹💔

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدفا, بقلمي/كلاوود, رواية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:21 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية