لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-08-18, 07:04 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 


(البـــارت الخــامـس)




اصاله تاكل بتلذذ وهي تناظر ابتسام قبالها جالسه جنب ماريا باخر الطاوله تعودت عليها بهالمكان : الله يجنن طبخك ماتوقعت يطلع منك كذاا

نوره : ايه ماشاء الله عليهاا مرره زاكي

منصور بضحكه : الحين يبدا التنافس واحنا اللي بنكسبهاا

سالمه تأكل ولدها بدر وتدف اللقمه بفمه بقهر
بدر يبكي ودف يد امه وحاس الطاوله بالاكل .. سالمه ضربته ع ظهره بعصبيه : قم اذا ماتبي تاكل دلع اووف

منصور : شوي شوي عليه بسم الله عليك حبيبي

سالمه شالت ولدهاا وراحت للمغاسل ..

ابتسام وفهمت لسالمه ومي يغارو منهاا لان عمتها تعزها وتعاملها غير عنهم عشان امها الله يرحمها صديقتهاا ..
تفاجأة بياسر يناظرهاا عادي : وين زيد

ابتسام ارتبكت ونزلت عيونهاا : نايم

ياسر لف ع امه : متى يداوم هذا بيفصلووه اخرتها ماكفته اجازه زواجه

نوره بضيق : كلمه انت انا مايسمع لي

ابتسام وقفت وراحت للمطبخ وجلست تنتظرهم يخلصو عشان تغسل المواعين وتروح تنام مرره نعسانه ضحكت ببلاهه وهي تتذكر سالمه كيف انقهرت لما منصور تكلم
ولا مي اكيد انقهرت لما كلمها ياسر ..
ياتفاهتم مو عارفين انهم من فتحو المجال محد قالهم كشفو عند اخوان ازواجكم

نوره دخلت المطبخ وابتسمت لها : تسلم يدينك

ابتسام : الله يسلمك
ناظرت عمتها تفتح الثلاجه وتاخذ المويه وتشرب : احمم عمتي

نوره : هلا

ابتسام : عادي لو يعني وقت الاكل نحط للعيال بالمجلس لحالهم عشان ناخذ راحتنا

نوره : والله اني حاسه انك مو مرتاحه بس شسوي كل واحد يبي ياكل وزوجته وعياله قدامه

ناظرت جوالها يدق بيدها وردت بسعاده : هلا حبيبي حي هالصوت

ابتسام ناظرتها متفاجأه مين هذاا

نوره : متى بس يجي اليوم اللي اشوفك متخرج وجاي لنا ........ ايييه ان شاءالله. ..... والله الحمدلله كلنا بخير

ابتسام طلعت من المطبخ شافت وحده بعبايتها ماوضحت لها ملامحهاا حاضنه سالمه

عرفتها لما بعدت عن سالمه هذي حياة اخت زيد شافتها اول زوجها مغروره نفس طقه سالمه ومي

نوره طلعت من وراهاا : هلا والله ببنيتي

حياة اللي كانت بجده عند خالتها جلست كم يوم : وحشتيني يمه

ابتسام حست بااحد يناظرها لفت يمين شافت منصور عيونه عليها نزلت عيونها وطلعت فوق بسرعه وهي تتحسب ع زيد ..
ماتبي تتعود ع وضعهم ويكون عندها عادي احد يناظرهاا ..تتمنى زوج يغار عليها ويجننها بغيرته والله راضيه ..

دخلت الغرفه وقفلت الباب بقوه وكالعاده نومه ثقيل مايحس

جلست ع الكنبه وفتحت جوالها ..

×
×
×

سلمى تحضن نجوى : الله يخليك سوي لنا كنافه ميييته عليها من يدينك ابي لما اصحى من النوم القى الحلا والقهوه

نسيم وهي منسدحه ع سريرها : ياليت لو تعلمي هالفاشله تطبخ لنا شي سنع دامها جالسه بالبيت مو بس مقابله هالكتب اللي مامنها فايده

ندى باستنكار : الكتب مامنها فايده !!! لااا كبيره

سلمى تقاطعهاا : واللي يسلمك خلاص طفشنا من هالاسطوانه الكتاب والكتاب وانت انخمدي وانت ساكته

نسيم ضحكت بنعاس وسكتت عنهم ونامت بسرعه
نجوى تطلع ندى معها برا الغرفه وتكلم سلمى : خلاص نامي وانا اشوف اسوي اي حلا اغراضه موجوده

ليلى المنسدحه بالصاله وبيدها جوالهاا بعد ماسولفت مع ابتسام
ناظرت رساله بندر
" جايك الليله "
ومتصل ينتظر ردها ..
كتبت.. لاتتعب حالك مابرجع معك
كتب لها بسرعه "انا ادري اني تسرعت وجرحتك قدام اهلي انا شفت الموقف قدامي وماقدرت امسك اعصابي"

ماردت عليه وهي تتذكر كيف امه تسب في امهاا طلعتها من طورها خلتها ترفع صوتها عليها وتدافع عن امها ..

ودخل بندر بهاللحظه وهاوشها قبالهم ليش ترفع صوتها وزادتها امه تبلت عليهاا انها تتكلم عليهم ومتثقله جلستهم معهم بالبيت وهنا ليلى عصبت وصرخت عليها كذاابه وبندر مامسك اعصابه وضربها كف قبالهم

كتب لها : سامحيني انت اكثر وحده عارفتني عصبي ومااقدر اتحكم باعصابي

ليلى كتبت .: انت مارضيت ع امك ونفس الشي انا مارضيت ع امي

بندر "خلينا نبدأ صفحه جديده ولا نتدخل بمشاكل امي وامك"

ليلى " امك اللي تدور المشاكل وتسب امي اللي ماقد تكلمت فيها"

بندر "ليلى خلاص "

ليلى" بندر انت ضربتني مستوعب هالشي قول الحمدلله اني ماقلت لأحد وسترت عليك "

بندر "ياليت يدي انكسرت قبل امدها عليك وربي ندماان"

ليلى "من الاخر ابي ورقه طلاقي جد عفت العيشه معك ورجاء لاترسلي عندك ابوي واخواني تفاهم معهم"

طلعت من الواتس وقفلت جوالها وراحت للبنات بالمطبخ بتشغل تفكيرها ماتبي تفكر فيه وتتعب ..

×
×
×

واقف قبال المرايه رافع راسه ويناظر الجرح البسيط برقبته ..
ابتسم وهمس : شرسـه هه

مسح عليه بااصبعه وغمض عيونه وهو يتذكر عيونهاا عجبته حيل كلها بشخصيتها وقوتها واهتمامها باابوهاا


بدريه وقفت ع باب الغرفه : عبدالله


عبدالله رفع ياقة ثوبه باارتباك : هلا

بدريه : وينك البنات ينتظرونك تأخرت

عبدالله اخذ مفتاح سيارته ومحفظته وشماغه رماه ع كتفه ولبس طاقيته والعقال بيده : قولي لهم يجوني بالسياره ومن الحين اللي ببنطلون ولا كاشفه عيونهاا ماتجي

بدريه تنهدت متى يبطل تعقيد هذا والبنات بعد ماامداهم يعرفونه لازم موال كل طلعه

جلس بسيارته وفتح سنابه وعدل شماغه ويصور وبيده مسبحته :
تغافلتني عيون الريم واسترقت ..
لهو القلوب واودت بالذي كانا ..
ماكنت احسب ان النظره الاولى ..
سهماً من الحب في قلباً وشريانا ..
ياحبذا ياغيوم الارض لو هطلت ..
لسّيلت اضلع العشاق وديانا ..
من اين جئتي ؟ وطلتي قلب من ..
هملت عيناه حزناً ولم يرحمه انسانا..
لطفاً ملاكي ولكن مهجتي تعبت ..
حتى سئمت وكل القلب وانهانا ..
عليش نذرً ودخيل الله وش عندش ؟
من يوم جيتي وحولتي على مانا..
وانا بدوي يحب القيض والرمضى..
يعني ع الموت شوفي من هو اجرانا..

قفل سنابه بعد ماشاف البنات جايات وكل وحده مغطيه عيونها والعبايه مسكره ..

×
×

طلع من المستشفى .. وفي السياره

صالح يسوق : ادويتك تاخذها باانتظام بطل اهمال حتى نفسك ماسلمت من اهمالك

محسن يرفع مرتبة السياره ويعدل جلسته ببرود ولا رد عليه

صالح متنرفز : صار لك 10 سنين من صار معك القلب كل سنه لازم تطيح من اهمالك كثير ناس عايشين ومستمرين ع ادويتهم والحمدلله متى تحس ع نفسك ي اخي

محسن بطفش : خلك من هالكلام ووديني العزبه

صالح عصب : لا والله سيده ع البيت ولا تطلع غير بعد اسبوع

محسن : يارجال والله اني بخير ودي اشوف نياقي والشاص هناك

صالح لف عليه بقهر : ونياقك اهم من بناتك انت كيف ماتخاف عليهم تخليهم بروحهم بالبيت

محسن بملل : ديرتنا امان وبعدين خالد يزورهم كل شوي

صالح : ولو اسم انهم بنات لحالهم

محسن : فتره بسيطه واجيب لهم عمه تقوم في البيت وتنتبه لهم

صالح انصدم : من جدك بتسمع كلام فالح

محسن بجديه : اييه بعدني الحمدلله بصحه وعافيه ليش مااتزوج واخلف بعد الولد اللي يحافظ ع اخواته بعدي

صالح : وينك عن هالكلام من زمان اقوله لك ولا تفهم وش غير الحين

محسن يناظر الطريق بصمت ..

صالح وبهدوء : وصالحه

محسن بنرفزه : لايكون تبيني ارجع اخطبها مره ثانيه واسمح لها تهينني

صالح : ايش فيك متحسس انت خطبتها واختها تو صار لها سنه متوفيه شي طبيعي بترفضك

محسن : خلاص صالح قفل ع الموضوع ولاتجيب طاريها مره ثانيه

صالح ناظر الطريق وهو ساكت ..

محسن بيغير السالفه : عبدالعزيز متى بتزوجه

صالح : مادري عنه

محسن : انت كلمه وبنات عمه عنده يختار اللي يبيهاا

صالح انحرج منه : ماعليهم قصور بناتك ادب وحشمه ان شاء الله اكلمه قريب

محسن وهو يناظر البيت تنهد بضيق : ماراح ارتاح الا ليما ازوج البنات وارتاح من همهم

صالح وقف السياره وهو يهز راسه بيأس من اخوه : انزل الله يهديك بس

نزل من السياره وفتح باب البيت وسيده ع مجلس الرجال ناظره صالح وراح للباب الداخلي دق الباب : يابنااات

البنات جالسات بالصاله يتابعو فلم
وقفت ندى : صوت عمي صالح

نسيم تقصر صوت التلفزيون : قومي شوفي

ندى تقوم نجوى معها : روحي معي

راحو وفتحو الباب
صالح : السلام

ندى سلمت عليه وباست راسه : هلا عمي

نجوى : اهلين ابوي لاتقولي جاي تاخذنا باقي بدري

صالح : عمك طلع ع حسابه الحين هو في المجلس تعالو سلمو عليه

ندى : دقيقه اقول للبنات ونجي

سلمو عليه البنات وتحمدو له بالسلامه ..
صالح لف ع البنات : يلا ليلى نجوى مشيناا
تجهزو البنات وراحو مع ابوهم ..

جلست سلمى : محتاج شي ياابوي اسوي لك

محسن : لا تسلمي

ندى : احط لك عشا

محسن يقاطعهاا : ابي اانام اطلعو وماابي ازعاج

انسدح بفراشه وهو يناظر بناته اللي طلعوو ..
غمض عيونه وكعادتها مستحيل تخليه ينام قبل يفكر فيها ويشوف صورتهاا ..
وقف عند بيت خويه وهو تعبان من الطريق شاف وحده طلعت من الباب متنقبه وعبايتها مفتوحه وماتشوف احد قبالهاا
راقبها بفضول وهو في سيارته ..

دقت ع باب البيت اللي قبالهم بقوه وبس انفتح الباب وطلعت لها حرمه سمينه منقبه وصوتها عالي : ايش عندك ياام المشاكل

سمعها ترد عليها بصوتها المبحوح وناعم غصب تحاول تعلي صوتهاا : انا كلامي مو معك طلعي بنتك لااكون فاضحتكم بالحاره

البنت طلعت وهي لابسه عبايتها ومتلثمه بعدت امها عن طريقهاا هي تنشل عن اكمامهاا : نعممم

صالحه معصبه : نعامه ترفسك طلعي اللي اخذتي يالسراقه

البنت وامها سحبو صالحه في حوشهم وطاحو فيها ضرب والباب مفتوح وهو يناظر بصدمه البنت تسحب طرحتها وتشدها مع شعرها : مغبووونه منك والله ماارحمك

صالحه تحاول تضرب وتدافع عن نفسها بس البنت وامها كلهم دوبات مو قادره عليهم ..

فتح باب السياره ونزل وراح لهم بسرعه ووقف ع الباب : تعوذو من ابليس اتركو الحرمه بتذبحووهاا

الام صرخت عليه : انت ماتستحي تدخل بيت الناس

صالحه صرخت وهي تدف البنت عنها ومقهوره انها متكشفه والرجال غريب اكيد شافهاا : اتررركيني الله ياخذك

محسن وقف ورا الباب وهو يعلي صوته : والله ان ماتركتوها لااجيب لكم الشرطه تسحبكم سحب

الام مسكت بنتها عن صالحه ونبرة صوته خوفتها

صالحه ع طول اخذت طرحتها وتلثمت واخذت من الارض تراب بيديها ورمته ع الام وبنتها : والله لاتندموو
وطلعت بسرعه قبل يرجعو عليهاا

بعد عن الباب وهو يسمع دعا البنت وامها عليها وهي تمشي لبيتهم بسرعه وعبايتها مغبره ..

×
×
×

فتحت عيونها بعد ماحست بشي يتمرر ع وجهها .. ناظرته قريب منها وابتسامته الخبيثه
جلست ورجعت ع ورا وهي تشد اللحاف لهاا وريحته القذره توصلهاا

زيد مروق : ليش خايفه مني ياقمر

ابتسام تمد يديها قدامهاا ماتبيه يقرب
زيد عض اصبعها بقوه وعيونه تضحك ع شكلها متألمه وتحاول تكتم صرختهاا
بس ماقدرت صرخت بقوه وتركهاا .. ناظرت اصبعها ينزف وماتقدر تحركه متخدر

زيد شدها مع ذراعها وقربها منه وهو يهمس : عنادك بيأذيك صدقيني

ابتسام تبكي وهي مخنوقه من ريحته اللي اكدت لها انه شارب شي مقرف لايطاق : بعد عني تكفى

زيد وولا كأنه يسمعهاا ...

ابتسام دفته عنها باقوى ماتقدر وسحبت منديل صلاتها وطلعت من الغرفه لبسته ع السريع وهي تجري ع الدرج شافت البيت مظلم وهادي اكيد الكل نايم وهذا ماينهبل الا ع اخر الليل ..
سمعته يلعن وصوته طالع من غرفتهم عرفت انه بيلحقهاا

تخبت تحت الدرج ..
شافته نزل وراح للمطبخ
طلعت تجري ناظرت الغرف المقفله مبين من تحت الانوار مقفله الا غرفة اصاله راحت تجري لها حاولت تفتح الباب بس مقفل
سمعت طقطقه بالغرفه
همست عشان مايحس فيهاا : اصااله افتحي انا ابتسام

اصاله فتحت الباب وكانت بتتكلم بس دفتها داخل ودخلت وقفلت الباب بهدوء

اصاله تناظرها باستغراب : ايش فيك

ابتسام جلست ع السرير وانفجرت تبكي من قلب ..

اصاله جلست ع كرسي التسريحه قبالهاا وبهدوء : متخبيه عن زيد جايك شارب صح

ابتسام صرخت عليهاا : دامك تدري انه يشرب ليش تزوجوه ايش ذنبي انا انخدع واتعذب معه

اصاله : هو كان زمان يشرب بس بطل والكل عارف بس مااحد يدري انه للحين غيري

ابتسام تناظرها بعيون دامعه بألم : كان قلتي لي حرام عليك حرام عليك

سمعت مشي زيد اللي يسحب رجوله سحب ناظرت اصاله برعب : تكفين لاتفتحي له الباب

اصاله بكره : ماعليك مايتجرأ يدق بابي

ابتسام : امنتك بالله مااتقولي لاحد عن اللي صار

اصاله ببرود : ماصار شي اصلا
×
×
×

جلست مفزوعه من الحلم اللي شافته فتحت ازرار قميصها تبي تتنفس

امها فتحت الباب بخوف لما سمعت صراخ عرفت انها صالحه تحلم كالعاده .. بسرعه قربت منها مسحت عليها وتسمي عليها وتقرأ ماتحفظه من سور

صالحه تبكي وحضنت امهاا وهي ترجف ..

ام راشد صبت لها كوب مويه : اشربي ياروح امك بسم الله عليك

صالحه شربت بيد ترجف وهي تبكي : يمه تعبت والله تعبت

ام راشد بضيق ع حال بنتهاا : قولي لا اله الا الله اذكري الله ي بنيتي

صالحه رفعت راسها وهي تتنفس تحس بكتمه ..

عبير وقفت ع باب الغرفه حاضنه كفوفهاا ودموعها تنزل .. وطلعت بسرعه وراحت توضت وفرشت سجادتهاا تصلي وتدعي لامهاا الله يشفيها من هالبلا اللي فيـهاا...


×
نهايه البارت الخــامس...

"لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين"

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 26-08-18, 07:08 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 


( البـــارت الســادس )

×
×

جالسين كل العايله ع صفره ..
عبدالملك : يازين طبخ امي لنا زمان عنه

اسيل انبسطت : ايه والله يمه كل يوم انت اطبخي اتعبتنا بطوننا من طبخ بعض الناس

نجوى ناظرتها بطرف عينها وطنشتها

ناديه : يسعدهم بعض الناس مريحيني وطبخهم يفتح النفس

اسيل : وين يفتح النفس وهو كله صواني وتبوله وكلام فاضي يازينها الكبسه والله

صالح : اسيل اهجدي واحمدي الله ع النعمه

اسيل بتمتمه : الحمدلله

عبدالملك يضحك ويطلع لها لسانه ..

ليلى وقفت : الحمدلله تسلم يدينك يمه

ناديه كملت اكلها بدون ماترد عليها
ليلى ناظرت ابوها وهي شوي وتبكي .. صالح اشر لها انا اكلمهاا..

عبدالعزيز : البارح جا بندر وانتي في بيت عمي قال يجي اليوم

ليلى اشرت بيدها مو مهتمه وطلعت ..

عبدالعزيز ناظرها بقهر مهما كان مايهون عليه خويه بندر متلهف عليها وهي ولا همهاا .. لف ع ابوه بقهر : يبه لاتقويها ع زوجهاا

صالح : انت لاتتدخل هذي حياتها وهي حره فيهاا

ناديه وماصدقت ينفتح الموضوع : بعدين تكبر وتندم وتقول ليش ماغصبتوني تلومنا احناا

نجوى وقفت واشرت لعبدالملك واسيل يقومو .. وطلعو كلهم

صالح : ليلى كبيره وعارفه مصلحتهاا

عبدالعزيز : واحنا اعرف منهاا ببندر حرام تضيعه منها

ناديه : الطلاق مو سهل يابو محمد عادي خليها تجلس عندنا لين يطيح اللي براسها وترجع له

عبدالعزيز : ايه مو كذا ع طول تطلب الطلاق الرجال شاريهاا

صالح : لا اله الا الله انا بنتي مارح اغصبها ع شي اللي تبيه خلها تسويه

ناديه : ايه بس انت لاتشجعها خليها كم يوم تفكر

صالح : ان شاءالله
ولف ع عبدالعزيز : وانت ان شاء الله متى ناوي تتزوج

عبدالعزيز باحراج انه ماقال لابوه : انا قلت لامي تدور لي

ناديه تناظر صالح : هه وحاط شروط زي وجهه

صالح انبسط : اهم شي انه جاهز للزواج والعروس عندي

ناديه بحماس : مين

صالح : ندى بنت عمه والله اني من زمان ونفسي فيها لعبدالعزيز

ناديه بسعاده : ويسلم قلبها ندى ماأحلاهاا بس عزوز يبيها عاقله وماهي عاقله وندى عاقله بزياده

صالح بضحكه وهو يناظر عبدالعزيز : ماعليك ندى خجوله ماتكون قبالنا ع طبيعتها ولا لو شفتيها مع البنات اكيد مرحه

عبدالعزيز اختفت ابتسامته : لا اممم مابي من بنات عمي شوفو لي من خوالي

صالح : ايش بهم بنات عمك ادب واخلاق وبعدين عمك قالي اخطب لعبدالعزيز من بناتي ايش بيكون موقفي من اخوي وانا اروح اخطب لك من خوالك

عبدالعزيز تورط : اجل مارح اتزوج لين يتزوجو بنات عمي

ناديه : ليش ياامي والله اني من زمان نفسي في ندى لك وربي مزيوونه وفوق هذا متخرجه بأمتياز الاولى ع دفعتهاا والحين بتكمل ماجستير

عبدالعزيز بتريقه : هه وين لايقين ع بعض وانا فاشل بالدراسه عكسها

ناديه : وخلوقه بنت راكزه وعاقله مثقفه وكلامها موزون

صالح : ايش اللي يخليك ترفضهاا في بالك احد من بنات خوالك

عبدالعزيز يحك شعره بورطه : لا بس انا من زمان ودي اتزوج منهم

ناديه : تبي شوري بنات اخواني واعرفهم متكبرات وولا وحده فيهم نفس اللي تبيها ولايصبرو مع زوج والله ندى تسواهن

صالح : دام مافي بالك احد اخطبلك ندى وانت لاشفتها تقتنع

عبدالعزيز بيعارض بس مايدري شي بنفسه ماسكه وخلاه يسكت ..

طلع غرفته يفكر مو معقول يتزوجهاا بعد اللي عرفه عنهاا يعني صح الحب مو عيب بس هو ناقد ع الفكره انها توصل له وترسل صديقتهاا ..
اخذ جواله واتصل ع الرقم
كشر لما سمع صوتها الغنوج : هلا وغلا

عبدالعزيز بجديه : انت مين

البنت بدلع : ياربي ايش فيك قلت لك انا صديقه ندى الله يصلحها الا تنشبني فيك

عبدالعزيز وقف قبال الشباك يناظر برا : ندى عندها جوال ليش انت تقولي ماعندها

البنت ارتبكت : اممم اقولك الصدق هي قالت لي اقولك ان ماعندها جوال ولا اصلا هي عندها بس ماتقدر تكلمك اخواتها طول الوقت معها

عبدالعزيز دخل يده بجيب بجامته متنرفز : وانت ماوراك أهل

البنت انحرجت : انا ماسويت غلط مو انا اللي ميته في هواك انا مرسول فقط اممم عندي صوره لها اذا تبي تشوفها

عبدالعزيز تفاجأ : من جدك ايش الوقاحه هذي اسمعيني قوليلها وربي لأربيها من جديد تحسب ان ماوراها احد بتفضحنا ذي امسحي كل الصور من عندك

وقفل الخط بوجهها وهو معصب طيب ياندى دواك عندي
فتح الرسالة اللي جاته ع الواتس
ناظر الصوره
بنت جالسه ع كنبه بنيه وشعرها قصير مره واحمر ناري وشوي طاير ووجهها مليان مكياج وملامحها جدا عاديه
لابسه بنطلون اسود وبلوزه ازرق
وتناظر بالكاميرا وهي تضحك ومبين اسنانها الغير مرتبه

" معليش ندى ازعجتني تبيك تشوفها "

حس بطنه تمغصه وهو يتذكر امه تقول مزيونه .. وين الزين ولا الذوق بعد خايس
حذف الصوره
×
×
×

في الباص ..
سلمى تتحلطم : ياربي قولي لي شسوي

نسيم طفشت منهاا : عاادي ياختي واذا يعني مامعك كتاب

سلمى : رح تهزئني وتحرجني قدام البنات اعرفهاا مريموه

نسيم تحط يديها ع وجهها : ياربي ليش كذا بليتني باخوات دوافير الله يصبرني بس

سلمى سوت بيدها مالت بوجهها ولفت تناظر من الشباك

قربو من عند الجامعه ..
ميعاد سحبت يد نسيم : لحقي شوفي هذا دكتور عامر

نسيم قربت من الشباك بسرعه تشوفه ينزل من سيارته وبيده شنطه سودا : يع دووب ماتوقعته كذا

ميعاد : اييه الصوت غرناا قالو لي البنات دب بس ماصدقت

نسيم : طيب يمكن مو هو ايش دراك عنه انت

ميعاد : الا هو هدى قالت لي سيارته لكزس رصاصي وهو دوب نفس المواصفات

نسيم تعدل عبايتها عشان تنزل : دايما كذا الدبين اصواتهم حلوه

ميعاد : صح والله
سلمى ناظرتهم بطرف عيونها ماتطيق ميعاد ونزلت
ميعاد نزلت وراهاا : يالبيييه يالعيون ماألوم مجوودي والله

نسيم من وراها ضربتها ع راسهاا : انطمي لاتطري هالشيفه قدامهاا

ميعاد : حرام عليك والله اخوي يحزن ميت عليها وهي مو معطيته وجه

نسيم : يحق لها ماتعطيه وجه مااتوقع نسيتي ايش سوا فيهاا

×
×
×

ابتسمت وهي تشوف سالمه اللي المطبخ عليهاا ..
تعطي بنتها تودي غدا لابوها وعمها بالمطبخ

سالمه ناظرتها باحتقار : اشووف تتبسمي لايكون تبي تقابليهم بالمجلس بعد

ابتسام تستغبأ : انا ماادري انتي من ايش خايفه

سالمه وهي طالعه : اللي بالي بالك

ابتسام تعلي صوتها تسمعهاا : مشكله اللي مو واثقيين من انفسهم

طلعت لهم بالصاله وفارشين الصفره ع الارض
جلست وهي تناظر حياة منفسه ولاتناظر احد سبحان الله نفس اخوها خلقه وخلق

طلعت من غرفه اصاله الصبح وراحت غرفتها لقته نايم وعليها للحين .. ينام طول النهار والليل صاحي لا صلاة ولاعباده

ياسر دخل البيت وناظرهم : زيد نايم

نوره : ايه

ياسر وهو معصب : صحووه بسرعه في رجال يبيه بالمجلس

نوره ناظرت ابتسام اللي فهمت وراحت وهي تتحلطم ماتبيه يصحى يقولو نوم الظالم عبادة ..

وقفت عند السرير خايفه يسوي لها شي عشان البارح ماتدري يتذكر ولاا : احمم زيد
وولا كأنها تتكلم حاولت فيه

اخر شي صرخ عليها : انقلعي برااا

تفاجأة ب ياسر دخل الغرفه معصب وسحب اللحاف ورماه باالارض وصرخ عليه : قم قم اشوووف

ابتسام لصقت بالجدار بخوف وصوت ياسر العالي سبب لها رعب زياده ناظرت زيد يجلس بتمرد
وياسر يصارخ : من بكره تداوم بشغلك فارس ال.. جاي يقول بكره اخر انذار لك من اليوم تنام بدري وخل عنك سهر الليوله

زيد ناظر ابتسام لامه يديها لصدرها وعيونها الجميله تناظرهم بخوف .. ناظر ياسر ببرود : قصر حسك خوفت الحب

ياسر حس انه بينفجر من برووده طلع وصفق الباب وراه

ابتسام فتحت الباب بسرعه وطلعت خافت من نظراته اللي ماقدرت تفسرهاا ..

×
×
×

دخل الصاله وعيونه حمرا مبين مو نايم ناظر امه : يمه وين ابوي

ناديه تلم صفره الفطور : توه طلع اتصل عليه عمك محسن يبيه يوصله العزبه

عبدالعزيز جلس ع المركى بضيق
ناديه تركت اللي بيدها وقربت منه : عزوز ايش فيك

عبدالعزيز تنهد وتردد مو عارف ايش يقول : اممم يمه انا مابي ندى بنت عمي

ناديه جلست قباله تناظر عيونه : ومتضايق عشان هالموضوع وشكلك مو نايم بعد

عبدالعزيز : ايه يمه ابدا ماني مرتاح لها احس بضيقه سبحان الله يمكن ماهي خيره لي

ناديه : بكيفك يمه احنا مو غاصبينك عليهاا اهم شي الراحه النفسيه مع ان ندى بعد عمري ماتتعوض

عبدالعزيز ارتاح شوي : ان شاءالله ربي يرزقها اللي ترتاح معه

ناديه رجعت تلم الصفره : ماتبي تفطر

عبدالعزيز وقف : لا بلحق الدوام مع السلامه

طلع وركب سيارته وهو مرتاح من جهة امه بس باقي ابوه ..
مايتخيل نفسه يرتبط فيها انسانه قليله ادب وجريئه ..
انا قبل مااختار زوجتي اللي تعجبني اختار ام عيالي كيف اخلاقها وشخصيتها عشان تكون قدوه لهم وتربيهم صح ..

وقف سيارته في المواقف ناظر السياره اللي وقفت جنبه ابتسم له ونزل تأمله نحفان ومبين الضيق بوجهه : السلام

بندر صافحه بدون مايناظره ومشو مع بعض لداخل المركز
عبدالعزيز مو عارف ايش يقوله خصوصا ان بندر ساكت ولا له نيه يتكلم ..


وقف عند باب المكتب متردد لازم يتكلم معه مو حاله هذي اذا علاقته خربت مع اختي انا ايش دخلني ..
دخل بهدوء شافته جالس مسرح ولا عنده شغل : السلام

بندر رفع راسه : هلا عبدالعزيز

عبدالعزيز : تطلع معي دوريه

بندر بتردد ناظر الاوراق اللي حوله : امم طيب

عبدالعزيز شغل الجيب وبندر جلس جنبه وحرك ولبس نظارته الشمسيه : و علومك

بندر يناظر الشارع : ابد انت علومك

عبدالعزيز ابتسم : قريب بخطب

بندر : ماشاء الله ع البركه اخترت العروس ولا

عبدالعزيز : لا باقي ان شاءالله اتوفق

بندر : ان شاءالله

ورجعو سكتوو فتره

عبدالعزيز بترقب : كلمت ليلى

بندر سكت شوي وتنهد بضيق : ماتبي ترجع انت ماكلمتهاا

عبدالعزيز : لا ابوي واقف معها يقول خلوها تسوي اللي تبي مع ان امي مو عاجبها الوضع وزعلانه ماتكلم ليلى
سكت شوي ناظر بندر اللي صاد عنه : خليها عندنا ولاتكلمهاا لين يطيح اللي براسها وهي تكلمك بعدين

بندر هز راسه بسخريه : هه عز الله مت ولاكلمتني

عبدالعزيز شد قبضته ع الدركسون بقهر من اخته : انت جرب طنشهاا فتره منت خسران شي

بندر ساكت ويتأمل الطريق ..

عبدالعزيز عصب من بروده وتجاهله ضربه ع كتفه : ياخي ناظرني ليش كذا مستحقرني ايش سويت لك انا هذاني احاول اساعدك قد مااقدر

بندر ناظره وصد بسرعه وبحسره : ماااقدر شوفتك توجع لي قلبي وكأني اشوف عيونهاا قدامي
عز حاول فيها كلمهاا وربي ضايق حالي من بعدهاا

عبدالعزيز صد عنه وهو مستنكر الحال اللي وصل له خويه لهالدرجه يحب ليلى ومتعلق فيهاا بعكسهاا مبين انه ولا همهاا ولا حتى قدرت حبه لها اهم شي نفسها ..
يالله يا أنانيه الحريم مالهم امان ..
من الحين قرر انه مايبين غلاة زوجته عنده حتى لو كان يعشقها لازم يكتم مشاعره ولاتتمرد عليه بعد ماتعرف غلاتها..

×
×
×

متكي ع المركى وبيده مسبحته : صار لها خمس شهور طالعه من عدتهاا وعندها بنتين مع ابوهم

محسن : كيف اخوانهاا

فالح : كلن يمدح في سيرتهم اللي مدرس واللي مهندس ماعليهم خلاف عز الخوال لعيالك

محسن سكت شوي متردد

صالح تأمل اخوه وهو حاس في تردده : كم عمرهاا

فالح ضحك : هههههه صغيره توها بالثلاثين يمكن انها 33

محسن : خلاص ان شاء الله اذا صملت ارد لك خبر

فالح يناظر السياره المقبله عليهم : ان شاءالله هذي سياره مقبله علينا مواعد احد محسن

محسن ناظر السياره وابتسم : يالله حيه

صالح : تعرفه

محسن : هذا عبدالله ال... هو اللي ساعدني يوم تضايقت

استقلبه بكل حفاوه وقهواه وهو مبسوط بشوفته مره ثانيه ..
عبدالله تأمل صالح لما عرف انه اخوه : هلا والله ياأبو ا

صالح ابتسم براحه لهالرجال : ابو محمد الله يسلمك

عبدالله كان متأمل انه مثل محسن ماعنده عيال .. جلس معهم وسوالف ارتاح لما استأذن فالح حس انه مابلع هالانسان

محسن حلف عليه يروح معه البيت ويتغدا عنده رد بسيط لجميله اللي سواه معه ..

صالح بدون ماينتبه عبدالله اخذ خروف وركبه سيارته ومشى وراهم بسيارته ..

محسن في سيارته اتصل ع ندى اللي ردت بارتباك مستغربه اتصال ابوهاا : هلا يبه

محسن : جهزي المجلس والضيافه معي ضيف

ندى : ابشر يبه

قفل منها وناظر مرايه السياره وشاف سيارة عبدالله وراه ..
اتصل ع خالد وزيد عزمهم ع الغدا
واتصل ع صالح وقاله يكلم عياله يحضرو

×
×
×

ميعاد تناظر بإعجاب السيارات اللي عند بيتهم : عندكم ضيوف

نسيم : شكله كذا

ميعاد تضحك : ان شاءالله خطاب هههههه

نسيم اخذت شنطتها وضربتها ع راسها وهي تضحك ونزلت ورا سلمى ..
سلمى تدق ع باب الحريم الخارجي لان مايمديهم يدخلو من البوابه الكبيره قبال المجلس : اووف اتصلي ع ندى اكيد مارح تسمع الباب

نسيم اتصلت عليها وبتحلطم : ياربي منهاا ندى لو ماعندها جوال احسن لهاا ماردت

سلمى رجعت تدق ع الباب: اي والله متبريه منه الاخت

نسيم ناظرت البوابه الكبيره طلع منها رجال ناظرهم واشر لهم دقيقه افتح لكم : هذا مو كأنه محمد

سلمى : ايه زين بيفتح لنا اسكتي اسمع مشيه قرب

محمد لف من ورا الخيمه
اتجه للباب الخارجي وفتحه ورجع المجلس ..

دخلو البنات البيت ..
بسمه قابلتهم ع الباب : زين جيتو بدري
نسيم جلست بالصاله بعبايتها
سلمى تفصخ عبايتها وهي تمشي للغرفه : مين عند ابوي

بسمه : ضيف مانعرفه وابوي حلف عليه يتغدا عندنا والحمدلله كلم محمد وقاله يجي طلعت من الدوام وسيده عليكم

نسيم : حلوو وابتسام

بسمه بزعل : ابوي قال ان زيد اعتذر

نسيم : خساره

بسمه : اي والله

نسيم تتلفت : ووين الداجه ندى

بسمه : هي وهديل بالمطبخ انت بدلي وتعالي ساعدينا

نسيم راحت للغرفه وهي تتحلطم مافيها تشتغل .. قابلتها سلمى طالعه ومبدله لبس الجامعه : ماشاء الله مسرع

سلمى : ليش قالو لك نسيم

نسيم تسندت ع باب الغرفه : ع ايش مستعجله ياحظي ماوراك الا الكرف

سلمى دخلت المطبخ ضربت راس ندى ع خفيف : وينك عن جوالك

ندى تقطع طماطم : امم مدري والله يمكن ع سريري من بعد اتصال ابوي علي ماشفته

سلمى سحبت كرسي وجلست :ايش كان يبي منك

ندى : قالي اجهز الضيافه عشان معه رجال

سلمى ناظرة هديل : اهاا طالعه مزززه يابت

هديل ضحكت بخجل : عيونك المزه ههههه

سلمى اخذت تقطع بقدونس : سبحان الله ناسخه بسمه كربونهاا

بسمه : ايه كل زميلاتي يقولو انها تشبهني

خالد عند باب المطبخ : سلام

البنات : هلاا

خالد بعجله : جهزو الصفر وكل شي بنقدم الغدا

بسمه ترص علب المويه في صينيه : كل شي جاهز تاخذ الصفر اول شي

خالد اخذ الصفر منها وطلع ورجع لهم بسرعه واخذ باقي الاغراض كان يعطي عبدالعزيز وعبدالملك اللي كانو عند الباب وهم يوصلهم للمجلس
لين مايطلع خالد باقي الاغراض ويساعدهم عزوز الصغير في الاشياء البسيطه ...


كان جالس جنب محمد عجبته شخصيته واخلاقه اللي عرفه انه متزوج بنت محسن الكبيره ويقاله ابو عبدالعزيز ..
انحرج من كرم محسن معه وبعد الغدا ..
وقف قال :
والله ماني على مدح الرياجيل بخيل
خاصه لا جيت امدح في زحول الرّجال
المشكلة مدحهم حمل لا شلته ثقيل
من ثقلها ما يقدر عليها كبار الجمال
حتى لو تحاملت على حملها لا بد يميل
مال الجمل حيلة على حمل الاثقال
أجل وش حيله قلم بالقصايد يخيل
في معانيها صدق من مزون الخيال
قصيدة ما هي غزل فالطرف الكحيل
ولا هي عتاب وشكوة حال دون حال
قصيدة مدح في ذاك الشهم الأصيل
ابو عبدالله اللي يشهد له فوح الدّلال
سلام يا ابو عبدالله يازحول الرياجيل
سلام عد ما على الصحاري من رمال
سلام عد ماهل المطر وسال المسيل
سلام عد ما أشرقت الشمس وطل الهلال
سلام ياللي له في قلبي مقر ومقيل
فداك العمر لو ان العمر للفنا والزوال
قالوا عن حاتم ماله في الكرم مثيل
ومن ذيك العصور تضرب به الأمثال
وانا اقول ابو عبدالله حاتم هالجيل
قولوا لهتّان الكرم عندنا للكرم زلال

كل الحاضرين : صح الله لسانك

محسن زاد اعجابه فيه خصوصا لما قاله ابو عبدالله ع اسم ابوه ماقاله ابو بسمه ..

وبعد ماراح عبدالله والاغلبيه .. بقي صالح وعياله وخالد

صالح : هاه يامحسن ماودك تشاورها ودنا نفرح

محسن بسعاده لما تذكر خطبه عبدالعزيز لندى وقف : الحين يجيكم الرد

عبدالعزيز حس وجهه ظلم من الموقف الي انحط فيه ماتوقع ابوه يكلم عمه بهالسرعه ..
ماكان يسمع تعليقات محمد وان محد شاوره ولا خالد اللي انبسط بعبدالعزيز لندى ..
تمنى الارض تنشق وتبلعه او يصير اي شي وينهي هالخطبه ..
ماعنده الجرئه يرفض ولا يهون عليه ابوه وفرحه عمه .. دعا في قلبه انها ترفض مع انه مايتوقع هي تبيها من الله ..

صالح ناظر محسن بلهفه : هاه بشر عسى تأخيرك خير

محسن جلس بهدوء : خير ان شاءالله

صالح مسك يد محسن : استحلفك بالله قول ايش قالت لك ولاتستحي مابيننا شي

محسن ناظر عبدالعزيز الساكت ويناظر بترقب لف ع صالح : تقول ماتقدر تعطي راي الحين لازم تصلي استخاره وتفكر بعدين ترد

صالح باعجاب : عاقله من يومهاا بنت اخوي خلها ع راحتها واذا تبي تشوفه بعد حقهاا

محسن والوضع مو عاجبه : ولد عمها وعارفته معها اليوم تفكر وبكره نرد عليكم ان شاءالله

عبدالعزيز جاه تبلد وكره للحياه ماعلق بولا كلمه .. طلع بعد محمد ماصدق يطلع من هالبيت

×
×
×

جالسه بالصاله تناظر معهم مسلسل بطفش
وسوالف سالمه و مي وحياة كلها حش في الناس
واصاله ع جوالها 24 ساعه

ناظرت ساعتهاا قربت ع 1 ونص ..
لفت ع الباب اللي انفتح تحس قلبها انقبض بخووف

زيد يقفل الباب وهو يغني : والله وطلع لك ريش يالزين وقمت تطير

ناظرتهم ينقلو نظراتهم بينها وبينه ..
وقفت وطلعت تجري مااهتمت في كلامهم اهم شي تنفذ بنفسهاا والدموع بدت تتجمع بعيونهاا

زيد يناظرهاا تجري ع الدرج : والله ماتروحي مني الليله جااايك

سالمه لفت ع البنات : شكله شارب

مي : ياويله لو درا عنه ياسر

حياة مااهتمت رجعت تناظر التلفزيون

اصاله تدعي لابتسام وهي حاسه فيهاا ..

سمعو صرخت ابتسام
سالمه وقفت وناظرتهم : قوومو نشوف ايش صاير

مي طلعت معها بحماس ناظرو باب غرفتهم مسكر

سالمه سندت راسها ع الباب تتسمع وهي تتبسم لمي يسمعو صوت بكاها وزيد يغني

مي تهمس : والله مو صاحي هالرجال


منصور وقف اول الدرج : ايش تسوو

سالمه ع طول بعدت وراحت له اما مي جري ع غرفتهاا

منصور : تتصنتو ع الحرمه

سالمه باارتباك :لا هي قالت لنا ننتظرها بس شكلها سحبت عليناا

منصور ناظرها بشك وراح للغرفه وهي وراه ..

×
×
×

لفو عليها مو مستوعبين اللي تقوله..

اسيل ضحكت : ههههههههه ايش فيكم تنحتو كذاا والله اتكلم جد عزوز خطب ندى

ليلى : متى ليش محد قالنا

نجوى وقفت : انت كيف دريتي

اسيل تلعب بجديلتها : مصادر خاصه عشان تعرفو انا مايخفى علي شي بهالبيت
نجوى دفتها عن طريقهاا : وخرري بس انا اسأل امي

ليلى مشت وراها : اي والله ولا كأننا اخواته اخر من يعلم احناا


نزلو تحت شافو امهم وابوهم جالسين ومبين الضيقه ع ناديه ...
نجوى : صدق عزوز خطب ندى

صالح بسعاده : ايه صدق وبكره يردو عليناا

ليلى تخصرت : طيب ليش ماقلتو لنا ع الاقل نفرح معكم

صالح : حقكم عليناا الاموضوع صار بسرعه وبدون تخطيط حتى محمد محد شاوره

نجوى بسعاده : يالله مرره لايقين ع بعض

ليلى : وين عزوز ابي ابارك له

صالح : مدري والله اتصلي عليه

اسيل مسكت يد نجوى ترقصها معها وهي تلحن بهبال : واخيرا بيصير عرس ببيتنا وانا اخت المعرس عااشوو

نجوى ترقص معها بهبال : ونسوي العرس ع كيفنا احسن من عرس محمد
ليلى انضمت لهم كل وحده ماسكه كتف الثانيه ويدورو وهي تزغرت

ناديه تتأمل السعاده ع بناتها .. انتو مبسوطات مو دارياات عن هالعريس كيف متضايق وكاره عروسته .. سبحان الله يمكن خيره ومكتوبه ندى من نصيبه ..

عبدالملك واقف ع باب المدخل ويبوس يدينه : الحمدلله ع نعمه العقل اخواتي انهبلن والمصيبه ابوي ساكت

اسيل : ملووك عزوز بيتزوج

عبدالملك بيقهرهاا : داري قبلكم كلكم عزوز قالي

اسيل : خراااط عزوز قالي كثر منهاا

ليلى تناظر جوالها تنتظر عزوز يرد عليها متحمسه تسمع صوته وتعرف شعوره
نجوى تجلس جنبها : هاه مارد عليك

ليلى : لا مارد

نجوى وقفت بتروح غرفتها : تعالي نكلم العروسه

ليلى راحت معهاا بحماس ...

ردت عليها ندى بعد الاتصال الثاني : هلا نجوى

نجوى تحطه سبيكر عشان ليلى وماانتبهت للي وقف عند الباب : اييه كم يوم بس ونشوف الجوال لاصق بيدك وتردي علينا بسرعه

ندى ضحكت : ههههههههه ياربي هالجوال جننتوني شكلي ببيعيه وارتاح

نجوى تغمز لليلى : لاتتهربي عن موضوعناا هااه ايش صار بالتفصيل ووش رايك بعد
ليلى تهمس : شعورك
نجوى : وشعورك هاللحظه

ندى : شوي شوي يمه منك اكلتيني امم ماصار شي ابوي قالي امم وكنت مره متوتره ومستحيه مو بس عشان الخطبه لا عشان ابوي اول مره يكلمني لحالي ومعطيني وجه

نجوى تقاطعهاا : خلينا من عمي سمعينا اللي نبي نسمعه

ليلى تسوي لها بيدها صح عليك ونجوى ترفع حاجب اعجبك..

ندى : صراحه جلست ابكي لما قالي ابوي مدري حسيت شعور غريب خايفه ويمكن عشان حسيت اهتمام ابوي فيني

نجوى حزنت عليها : ياروحي

ندى : حسيت ابوي رحمني قالي لاتخافي قولي رايك قلت له مااقدر اقول الحين بصلي وافكر وخلاص

نجوى : ابوي قالنا بكره عمي يرد عليه قولي لي انا قبل رايك

ندى : تخيلي بعد كل صلاه فرض اصلي استخاره وللحين ضايعه مو قادره اقرر اصلا انا مااعرف عن عبدالعزيز الا انه ولد عمي ابسط شي عمره مااعرفه يعني ع اي اساس افكر

نجوى : ياروحي انت وانا وين رحت اسرد لك عزوز كأنك عشتي معه
ندى :ههههه يسعدك اي والله وربي تايهه مااعرفه

نجوى : الله يسلمك عزوز عمره 27 سنه يشتغل عسكري وحليوه ارسلك صوره له بعد شوي وامم والصراحه مره يقدر امي ويهتم فيهاا وحتى احنا البنات يهتم فينا ترا يقولو اللي يقدر امه واخواته رح يقدر زوجته ويهتم فيهاا

ليلى : جد ندى لاتفوتي عزوز منك والله انه حبوب وطيب من زمان اقول ياحظ اللي بتتزوجه اكثر كلمه تعبر عن شخصيته متفااهم
وهذا اهم شي الوحده تبيه في زوجها

كتف يدينه ع صدره ولا شعوريا ابتسم من كلام اخواته بعد ماكان متنرفز من كلامها ونصبها ع نجوى مااعرفه يالله عليها تعرف تمثل البراءة باتقان ...

نجوى : هاه ايش رايك الحين

ندى باحراج : بعدين الحين ببدأ افكر واصلي ثاني يالله مع السلامه

نجوى تناظر جوالها : شوفي قفلت بوجهي

ليلى : لاتلوميها اكيد استحت

عبدالعزيز تسحب قبل ماينتبهو له .. دخل غرفته وانسدح ع السرير قرر يستسلم الحين ومايحط نفسه بموقف صعب مع ابوه وعمه ..
يملك عليهاا ويأخر العرس وكل شوي يأجل لين يلقي له اي حل ويفصخ الخطبه ..
ولايتدخل فيها ولايعطيها وجه وكأنها مو خطيبته
حس انه ارتاح لقراره .. غمض عيونه وماطول نام وهو بثوبه ..

×
×
×

لفت ع امها معصبه : مو ع كيفه بشوفهم غصب عنه

ام راشد : ياصالحه فكينا من المشاكل انتي سمعتي ذاك اليوم اللي رفضتيه حلف ماتشوفيهم

صالحه : لمتى بظل خايفه منه وقاطعه بنات اختي والله كل مااحلم بزينب احس بتأنيب الضمير

ام راشد : كان وافقتي عليه وربيتي البنات

صالحه : من جدك يمه تبيني اتزوج زوج اختي ومن زينه عاد

عبير : يمه عمر جا

صالحه وقفت ورفعت عبايتها ع راسها : يالله يمه دعواتك عبير انتبهي لجدتك

عبير : جدتي بعيوني انتي انتبهي لنفسك

صالحه طلعت لولدها وركبت معه وحركو ع الطايف ..


×
نهاية البــارت السـادس ..

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 27-08-18, 10:21 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
قارئة مميزة
مشرفة روائع من عبق الرومانسية
مشرفة قصص من وحي الاعضاء
مشرفة منتدى الروايات الرومانسية

البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,052
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13794

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 
دعوه لزيارة موضوعي


الـسـلام عـليكـم ورحمة الله وبركاته,

يا هلا والله

نورتِ بإنضمامك إلنا يا قمر ..

شو هالجمال والابداع بداية موفقة ما شاء الله

اندمجت بالأحداث كأني عايشة معهم

بتمنالك التوفيق وتكمليها ع خير

وتلاقي كل التفاعل اللي بتتمنيه


تقبلي خالص ودي

بعد نهاية النقاش او الحديث مع أحد
لاتنسوا دعاء كفارة المجلس:

سُبْحَانَكَ اللهم وَبِحَمْدِكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أنت أَسْتَغْفِرُكَ وأَتُوبُ إِلَيْكَ

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 27-08-18, 11:01 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay مشاهدة المشاركة
  
الـسـلام عـليكـم ورحمة الله وبركاته,

يا هلا والله

نورتِ بإنضمامك إلنا يا قمر ..

شو هالجمال والابداع بداية موفقة ما شاء الله

اندمجت بالأحداث كأني عايشة معهم

بتمنالك التوفيق وتكمليها ع خير

وتلاقي كل التفاعل اللي بتتمنيه


تقبلي خالص ودي

بعد نهاية النقاش او الحديث مع أحد
لاتنسوا دعاء كفارة المجلس:

سُبْحَانَكَ اللهم وَبِحَمْدِكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أنت أَسْتَغْفِرُكَ وأَتُوبُ إِلَيْكَ


امين الله يسعدك ياجميله💛💛

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
قديم 27-08-18, 11:04 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2018
العضوية: 330385
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: كلاوود عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 99

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كلاوود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كلاوود المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية برد الجفا .. بقلمي/كلاوود

 




(البـــــارت الســابــع)




في حديقه البيت جالسه لحالهاا قبال المسبح مو طايقه تشوف احد بعد موقفها قدامهم البارح ..

سالمه وقفت وراهاا وبشماته : ليش جالسه لحالك

ابتسام طنشتهاا وماردت عليهاا

سالمه لفت قبالهاا وبقهر : انتي ليش شايفه نفسك

ابتسام ناظرتهاا ببرود بتنرفزها : يحق لي مزيوونه والكل يتمناني

سالمه : هه مدري مين اللي ضاحك عليك وقالك مزيوونه

ابتسام ابتسمت بتخربهاا كذا لعانه وهي ترمش بدلع : زوجك ياحلوه عيونه ماتفارقني ايش معناته

سالمه وجهها حمر مو مستوعبه هذا اللي خايفه منه تسحرهم بجمالهاا صرخت عليهاا : كذاابه

ابتسام تناظرها بضحكه بتطلعها من طورهاا بس تفاجأة من سالمه تدفها بأقوى ماعندهاا بالمسبح
شهقت وهي تحاول تطلع وتاخذ نفس ماقد في حياتها راحت بحر او شافت مسبح
كيف بتتعلم تسبح صرخت عليهاا : ااه سالمه مااعرف اسب بح سالمه ااه ساعديني

سالمه ناظرتهاا بحقد وغيره ولفت تمشي داخله للبيت ..

ابتسام تحاول تحرك يدينها كانت تتوقع السباحه شي سهل بس تلف يدينك وكذا مثل السمكه بس ابدا مو مثل ماتوقعت
تحس انها تنسحب لتحت والمويه تحاوطها من كل مكان

حست بجسم دخل المسبح من وراها والمويه ترشرش عليها
حاولت تلف تتمسك بهالشخص
بس ماامداها تلف الا حست يدين قويه تحاوطها وتشدها ع فوق وتسحبها
طلعت من المسبح وهي ماتشوف غير رجوله مافيها ترفع راسها تحس انها دايخه بترجع كل اللي ببطنهاا
حاولت تاخذ نفس اكثر

جلس ع ركبه قبالهاا : كيف الحين احسن

حست الصوت غريب رفعت نظرها له انسان اول مره تشوفه نزلت دموعها بخوف يمممه مين هذاا وصرخت بصوت عالي

وقف وراح لشنطته اللي كان يسحبها معه وراح للمجلس بدل ملابسه ... بعدين دخل البيت وهو كله شووق لخالته اللي ربته وكأنها امه


×
×
×

رمى الكتاب ع الطاوله وجلس ع الكنبه : هذا حق سلمى

سلمى اخذته : واخيرا تخيل اليوم طردتني الدكتوره عشان مامعي كتابي والمحاضره مهمه مره انقهرت

نسيم بتافف : ياااصبر الارض

خالد ضحك : هههههههه انت اصلا موقعك غلط في هالبيت كلهم دوافير عداك طفرة ههههههه

نسيم تضرب كف بكف : طالعه ع خالي الفالح

خالد : بنت تعدلي

نسيم سكتت ورجعت تناظر المسلسل اللي تتاابعهاا

خالد : ايش عندكم عيشه انا جوعان

سلمى فاتحه كتابها ع درسهم اليوم : مدري والله ندى ماتوقع سوت شي

خالد : من الحين حنت يدينها العروس وينهاا ناديهاا

سلمى مشغوله تحاول تفهم الي فاتها : روحي نسيم ناديهاا

نسيم باستنكار : انت ماتستحي تأمري اللي اكبر منك قومي انت

سلمى تناظرها برفعه حاجب : انا ادرس مو مثلك مقابله المسلسلات 24 ساعه

نسيم : والله حبيبتي انا ذكيه افهم في المحاضره ماله داعي ارجع افهم نفسي بالبيت

خالد عيونه تروح وتجي مع كل وحده لما تتكلم مسك راسه وصرخ فيهم : خلااااص ماصدقتو ع طول مناقر احشموني ع الاقل
يلا انت وهي ع المطبخ سوو لي شي اكله

سلمى ونسيم سيييده ع المطبخ بدون اي كلمه ولما دخلو المطبخ كملو مناقر ..

ندى طلعت من غرفتها لما سمعت صراخ خالد : ايش فيك

خالد : انت كيف عايشه معهم قسم جلست معهم دقيقه صدعو راسي

ندى جلست : واخيرا احد حس فيني

خالد : الله يعينك جد

ندى : امين ابوي راح العزبه

خالد : ايه ويبي ينام هناك قالي اجيكم مييت جوع خليت هالخبلتين يسوو لي عشا شيكي عليهم اخاف اتسمم

ندى : هههههههههه لا عاد مو لهالدرجه

خالد : شنسوي انحدينا عليهم دام العروس مو فاضيه تسوي لنا

ندى وجهها حمر وسكتت

خالد بهدوء : عبدالعزيز رجال والنعم فرصه ماتتعوض لاتضيعيها منك

ندى جت ببالها صورته اللي ارسلتها نجوى حست بخجل فضيع تتخيل خالها يعرف باللي ببالها

خالد : كيف تحسي نفسك الحين

ندى بهدوء : اممم مرتاحه

خالد ابتسم : زين الحمدلله اجل نقول موافقه

ندى ضحكت باحراج : مدري

خالد طلع جواله : مدري والله عندي له صوره هالدوب ولا

ندى ساكته مو عارفه ايش تقوله ارتاحت لما لف عليها
خالد : خساره ماعندي بس اصوره لك مخصوص ولا يهمك

ندى : عادي مو لازم

خالد يغمز لها : اكيد شايفته

ندى باحراج : بنت عمي ارسلت صورته بس شفتها ومسحتها والله

خالد ضحك من قلب ع خجلها وخوفهاا ..

نسيم وسلمى طلعو من المطبخ وهم جايبات العشا : ضحكونا معكم

خالد اخذ نفس : زوجوني وحده خجوله واهم شي تعرف تطبخ وحجابها كامل

ندى : زوجتك خليها علي بس اذا قررت تتزوج انا اختارها لك

نسيم : ماتبي البنت االلي شفتها عندناا

خالد : لااا اللي كنتي تضربيهاا لا لا مافيها خجل ونعومه كلش

سلمى تناظر البنات : مين

نسيم تهمس : ميعاد

سلمى بسرعه : والله ماياخذهاا هذا اللي ناقص بعد

نسيم : ماهو قال مايبيها خلاص

نسيم : احسن

×
×
×

ناظره متفاجأ : من جدك

عبدالله عدل جلسته : اي والله ليل ونهار افكر فيها ليه مااخطبها الحمدلله مقتدر وجاهز

مصعب اعز اخويا عبدالله ومابينهم اسرار : والله مدري وش اقولك بس دامك استخرت قدام ولو اني اشوف ان تقول لاهلك قبل

عبدالله : انت عارف امي ماعندها الا بنت خالتي اخطب واحطها امام الامر الواقع

مصعب بضحكه : الله يستر والله هالبنت مابقت فيك عقل

عبدالله تبسم : اي والله دخلت المزاج بقووه

معصب يربت ع كتفه : الله يوفقك ويتمم لك ع خير

عبدالله تنهد وهو يتمنى ابوه عايش يروح معه او ع الاقل عنده اعمام ماله الا يروح لحاله ويرتاح من خواله اللي اكيد بيزعلون انه راح خطب من الغريبين وبناتهم موجودات ...

×
×
×

ياسر استأذن عنده موعد مع رجال ..
زيد حس انه تنفس بعد ماطلع لف ع جياد : كان قلت لنا انك جاي نستقبلك بالمطار

جياد جالس جنب نوره المبسوطه بشوفته : ماحبيت اتعبكم قلت افاجأكم احسن

سالمه : جد فاجأتنا انا استغربت الرجال اللي مدرعم علينا ماعرفتك

جياد ماعلق وهو يتذكر لما شافها ترمي البنت بالمسبح ماحب يقول لاحد وهو مو عارف السالفه كويس ..

حياة وعيونها تتأمله : اييه متغير كثير

زيد يضرب رجول ماريا : روحي نادي ابتسام

جياد استغرب الاسم : مين ابتسام

زيد بفخر : زوجتي

جياد : اييه نسيت انك تزوجت بعدك عريس

مي بخبث : عريس مجنن زوجته ازعجوونا

سالمه تكمل معها بضحكه : اييه شوي شوي عليهاا "تقلد صوت ابتسام" زيد الله يخليك ههههههه

زيد يضحك : شذنبي انا اذا هي تتدلع وتزعجكم

نوره ماعجبها الكلام ولاحظت ع جياد مستنكر كلامهم وقدام الاطفال بعد

اصاله : وجع ان شاءالله انطمي انتي وياهاا ايش الوقاحه هذي

مي انحرجت من اسلوب اصاله وسكتت

ماريا : قالت لي انقلعي

سالمه لفت ع زيد : شايف شايف الفاظ زوجتك ماتحشم احد استغفر الله

زيد وقف طلع فوق وهو معصب ..

جياد وقف وهو يناظر امه : اسمحي لي بنام ظهري تطقطق من الطياره

منصور دخل البيت وتنح في الرجال الواقف صرخ بحمااس : جياااااد يالخونه مااحد قالي انك جااي

جياد ابتسم بسعاده لشوفته وراح له حضنه : ماقلت لاحد اني جااي

منصور يبعد عنه ويناظره بمزح : نذل من يومك والله وسمنان ايش تاكل عند الاجانب

جياد يضحك : والله المطاعم تنفخ الواحد غصب اشتقت لااكل البيت


ناظر زيد اللي نازل مع الدرج ووراه حرمه بعبايتها ومتنقبه صد عنهم وابتسم هذا اللي طلع معصب والله شكلها جايبه راسه ..

زيد سلم عليهم وطلع مع ابتسام اللي طلعت بدون ماتناظر احد كارهه هالبيت واللي فيه ..
وحاطه براسها ماترجع له

زيد لف عليها وهو حاس بتأنيب الضمير بعد صراخها عليه قبل شوي وهي تبكي من سواته فيها البارح
وكيف فشلها قدامهم ماعطته مجال يتكلم ويعارض يوديها لاهلهاا ..

ناظر قدامه وكمل الطريق وهو ساكت . .
وقف عند بيتهم في نفس اللحظه اللي طلع خالد من البيت

زيد لف عليها : مين هذا

ابتسام مستغربه انه مايعرفه وبدون نفس : خالي خالد

زيد : قد شفته بالعرس بس ماعرفته

خالد بابتسامه : هلااا هلاا

ابتسام نزلت قبل زيد وسلمت عليه : هلا بك اكثر كيفك وحشتني والله

خالد ناظر زيد نزل من السياره ويناظرهم : وانت اكثر هلا يالنسيب حيااك

زيد سلم عليه ودخل معه للمجلس بعد ماحلف عليه يتقهوى ع الاقل ..

خالد مد له الفنجال : حيالله من جانا اخبارك

زيد يناظر عيونه وهو منحرج من نفسه كل مايصد يرجع غصب يناظر عيونه : ابد والله كل اموري تمام انت علومك

خالد صب لنفسه فنجال وجلس وهو مبتسم : بخير الله يسلمك زين اللي شفناك وجلسنا معك

زيد سولف معه شوي واستاذن ...

خالد دخل عند البنات دور ابتسام بعيونه شافها جالسه جنب ندى وتضحك : ياحي هالضحكه والله نورتي البيت

ابتسام ابتسمت بسعاده : يسعدك ربي والله انك عسل فقدتك مرا

خالد جلس وبتريقه : اييه فقدتك مراا طيب اتصلي ولا نسيتينا مع العاشق الولهان اقوول

نسيم : قول ايش صار

سلمى بحماس : ايه ايه

ابتسام تناظر باستغراب خالها يضحكك ومبين عنده سالفه حاولت تتذكر لايكون سوت شي غلط بدون ماتحس بنفسهاا

خالد : الرجال طول الوقت متنح بعيوني ههههههههه حسيته مقهور ليش في احد عيونه تشبه عيون زوجته

البنات ضحكوو .. ابتسام ضحكت بس عشانهم بدون نفس وهي تحس بألم بقلبها ع حالها ..

×
×
×

دخلت القاعه متأخره الباص راح عنها ومارجع لها الا بعد ماوصل البنات عشان مايأخرهم

المشرفه اللي نفسها بخشمها : ماتدخلي

نسيم ماكان ناقصها زياده ع مرمطة الباص غير هذي دخلت وهي مطنشتها

المشرفه : ايش هالوقاحه انا اكلمك

نسيم تكلم الدكتور ومطنشتها : دكتور معليش اقاطعك بس ان

المشرفه تقاطعهاا : دكتور الطالبه هذي متاخره وتبي تدخل بدون ماتقدر وتحترمني وتستأذن مني

د عامر : مين الطالبه شسمك

المشرفه تناظر نسيم اللي استندت ع الجدار بطفش : نسيم ال...

د عامر اشر علامه عند اسمهاا : خليها تحضر وبعد المحاضره نتفاهم

نسيم راحت عند صحباتها ورا وهي تتأفف ...


بعد ماانتهى من المحاضره : تقدرو تتفضلو

المشرفه استندت ع الباب تناظر البنات يطلعوو ناظرت نسيم اللي جلست ع الطاوله تنتظر الدكتور يتفاهم معهاا ..

المشرفه ردت ع جوالها وزميلاتها ينتظروها بالفطور قفلت منهم وهي مبسوطه كلمت الدكتور : دكتور تحتاج مني شي

د عامر : تسلمي الطالبه نسيم طلعت

المشرفه : لا موجوده

د عامر : ايوه يانسيم ممكن اعرف سبب التأخير والغياب عن المحاضرتين اللي فاتو .. يااستاذه تقدري تتفضلي

المشرفه بحماس طلعت ونسيم تناظرها بحقد ورطتها وسحبت عليها الحين ..

د عامر : اسمعك

نسيم مو عارفه شتقول واصلاا مستحيه منه ومرتبكه : احم عندي ظروف وكنت تعبانه

د عامر : معك تقرير طبي

نسيم تورطت : امم لا انا صح تعبت بس مارحت للمستشفى

د عامر : والتأخير اليوم

نسيم تمسح ع شعرها بتوتر : الباص راح عني والله وتأخر لين رجع لي

د عامر : اهمم ابوك اخووانك وينهم

نسيم تضايقت تبي تنهي هالسالفه ماتدري ليش تحسه يبي يطولها وهي قصيره : ماعندي احد معليش دكتور عندي محاضره الحين مابتأخر عليها

د عامر بنبره واطيه : نسيم لا تقولي لي للحين ماعرفتيني

نسيم سكتت تستوعب ناظرت الشاشه شافته يكتب ع الورقه ..
" انا عامر ولد خالتك صالحه حايلي يابعد حيي "


حطت يدها ع فمها تمنع صرختها .. اهل امها من توفت انقطعت عنهم ماتشوف الا خالها خالد لانه يشتغل بالطايف ويجيهم البيت ..

طلعت من القاعه بسرعه ووجهها محمر ياربي يالفشيله
تتذكر خالتها صالحه عندها عيال بس ماتتذكرهم
هذا من وين طلع لا ويدرسني من فلاحتي عااد اوووف يانهااار مش فايت

×
×
×

ناظره بسعاده مو مصدق اللي يسمعه : والله انها تفداك خذها عطيه والل

عبدالله قاطعه بسرعه : والله ماتحلف انا يهمني اسمع رايها وهذا حقهاا

محسن : ان شاءالله ماتسمع الا اللي يرضيك ويرضيني

عبدالله يعدل جلسته باحراج : بعد اذنك اسمحلي بنظره شرعيه

محسن والسعاده بعيونه : حقك بس تجي من جامعتها تشوفهاا اليوم عندها محاضره تطلع منها متأخر

تنهد بسعاده مو مستوعب الامور عدت بسلام مافي اي تعقيد لاقاله البنت لولد عمها ولا حتى حقق ليش خطبها بالاسم سلمى ..
مع ان اختها اكبر منها ماتزوجت
وبعد شوي بيشوفها يحس انه بحلم مو قادر يستوعب الحقيقه ..


جالسه بالباص وبيدها كتابها تأشر الجزئيات الي فاتتها من كتاب البنت اللي جالسه جنبها
البنت قفلت كتابها لما وقف عند بيتهم : يالله مع السلامه نكمل بكره

سلمى : ان شاءالله
تأملت الشارع من الشباك اللي هب منه هوا لما حرك الباص
كتبت بقلمها الرصاص ع الكتاب "نعسااانه"
الهوا حرك اوراق الكتاب .. شدها خط غريب عليها رجعت ع الصفحه بسرعه

فتنتـــيني .. يـآبنت النـآس وقليبــي تعلق فيش
وأنـآ توي صغيــر .. خــآيق لايــحب ويعــآنـي !!

دخيلش غطــي عيونـ(ن) هدآيبهـآ ســرآآيــآ جيش
تــرآي ان مت من عيــنش .. اثـآمش وانتي الجـآني!!

ابــد حطيني في عينــش ودآرينــي وأنـآ أدآريش
وأحــطش بين .. مربــآط الوريــد وبين شـريـآني !!

عبدالله الـ...

حست بدقات قلبها تزيد بخوف لما تذكرته وكيف انه كان بيوصلها لبيتهم ..

سمعت صوت بوري الباص يستعجلها تنزل لمت اغراضها ونزلت بسرعه ودخلت مع البوابه الكبيره
مو مركزه في شي ولا انتبهت للسياره القريبه من بيتهم ..

محسن طلع من المجلس لما سمع صوت البوري شاف سلمى تدخل وتسكر الباب وراها : حياالله بنيتي سلمى

سلمى بتوتر واستغراب من ابووها : الله يحييك يبه شلونك

محسن : مبسووط يارب لك الحمد كيف دوامك

سلمى نزلت عبايتها ع كتفها وتفك ربطه النقاب من ورا وهي مكشره توقعت ان ابوها بياخذها معه العزبه : الاسبوع هذا كله اختبارات وضغط

محسن : نزلي عباتك بالصاله وتعالي المجلس بسرعه بكلمك

سلمى ونقابها بيدها ناظرت ابوها وهو يمشي للمجلس مستغربه عنده شي
دخلت الصاله شافت ندى جالسه وبيدها كتاب ونزلته بتوتر : رحتي لابوي

سلمى ترمي عبايتها ع جنب وهي تناظر نسيم النايمه بزاويه الصاله : قالي اجيه بالمجلس

ندى تتأمل لبس سلمى تنوره رصاصي وبلوزه صوفيه عودي وايشارب .. قربت منها وسحبت المطاط من شعرها قبل تطلع

سلمى لفت عليها : جيبي بلا نذاله

ندى راحت عنها وهي تضحك تعرف انها ماتقدر تتأخر ع ابوها ..
سلمى لفت شعرها كله ع جنب : ارجع بس واطلع النذاله من عيونك

زفرت بضيق وهي تسحب رجولها للمجلس دخلت وماهي الا دقايق تستوعب اللي جالس بواجه المجلس وعيونه تتفحصهاا حست ضغطها فجأه نزل من الخوف ودوار براسها وشوي شوي تظلم رؤيتها ..
جلست بمكانها ع الارض وسندت جبينها ع الارض .. تسمع اصوات حولها بس مو مركزه

حست ببرودة المويه ع وجهها .. وريحه عطر قويه ماليه المكان فتحت عيونها بتعب ناظرت السقف لفت يمينها وجات عينها بعينه ..
صرخت وجلست وغطت وجهها بيديها وهي تحس بدوخه ماتقدر توقف
محسن ع يسارها مسك يديها : بسم الله عليك ايش فيك يابنت تعوذي من ابليس

سلمى تسحب يديها من ابوها وهي مغمضه عيونها ودموعها تنزل وتهز راسها بلا

عبدالله عقله يقوله يطلع ويخليها تاخذ راحتها قبل يحس فيه ابوها ويطلعه غصب وقلبه مو طايعه ماصدق يشوفها يبي يشبع عيونه منها ويحفظهاا..

سلمى استندت ع ابوها ووقفت وماصدقت شافت الباب طلعت بسرعه بدون ماتناظر وراهاا

ندى كانت تنتظرها بفارغ الصبر استغربت من منظر سلمى المويه مخربه شعرها وبلوزتها واشاربها مو لابسته
ركزت بملامحها لما قربت وجهها احمر وتبكي

سلمى رمت نفسها بحضن ندى وصارت تبكي بصوت
ندى بخوف : ايش فيك ايش صار تكلمي

سلمى تتمسك اكثر بندى وتبكي من قلب ..

ابتسام طلعت من الغرفه بخوف صحاها صوت بكا جاتهم جري : ايش صاير

ندى جلست وجلست سلمى معها وهي حاضنتها : في رجال خطب سلمى وابوي خلاه يشوف سلمى بدون مايقولها شكلها تفاجأت ياحرام

سلمى رفعت راسها وصرخت : ايش خطبني لااا والله ماخذذه

ابتسام مسكت ذراع سلمى : خلاص اهدي لاتقرري شي الحين

سلمى مسحت دموعها وهي تشهق وطلعت بجنون للمجلس
دقت الباب دقتين وهي وراه : يبااه

محسن طلع لها : ايش عندك هناا

سلمى بصوت عالي عشان يسمع : انا ماني موافقه ع هالخطبه خله يشوف نصيبه مع غيري

محسن وجهه حمر من العصبيه ومتأكد ان عبدالله سمعهاا : رووحي البيت قطع هالحس

سلمى باصرار : الزواج مو بالغصب وانا هالرجال مو مرتاحه له

محسن شد ع قبضه يده بقهر : اذلفي داخل ودواك عندي شويه

سلمى راحت للبيت جري والبنات كانو ينتظروها في الصاله

ابتسام : ايش سويتي يالمجنونه

ندى تلحقها الغرفه : كيف ماخفتي من ابوي هذي سو

سلمى قفلت باب الغرفه بوجهها وجلست ع الارض رجولها ترجف من الخوف مو شايلتها ..
لمت ركبها لحضنها وسندت راسها عليهم
تنتظر ايش يسوي ابوها مايهمهاا دام انها قدرت توصل له انها ماتبيه تعرف لو رفضت لابوها رح يغصبها عليه
مافاتتها نظره السعاده اللي بعيون ابوها اكيد عاجبه مو داري ان نيته خبيثه ..

سمعت صوت نسيم والبنات يفهمومها السالفه وهي تتحسر ع نومها الثقيل فوت عليها الاكشن ..

ابتسمت بتبلد وهي تسمع نسيم تقول : بعدي والله دقت راس محسن يعني بالله عاجبه يخليها تدخل ع الرجال كذا بدون ماتعرف انها نظره شرعيه

ابتسام تقاطعها بسرعه : اووش ابوي جااا

دخل وبيده الخيزرانه والعصبيه بوجهه ناظر ابتسام : وينهاا

ابتسام تنحت من الخوف

ندى بتوتر : بالغرفه

محسن راح للغرفه

نسيم تهمس : حيوانه ندى كان ماقلتي

ندى تفرك اصابعها ببعض : الله يستر

محسن يضرب الباب بالخيزرانه : افتحي الباب

سلمى دخلت تحت اللحاف وسكرت اذونهاا وهي ترتجف وتبكي : يمه وينك يمه محتاجتك حييييل

ابتسام تمسك بيد نسيم كل ماتسمع ضرب ابوها ع الباب ويتحلف لسلمى وانه بيربيها من جديد

محسن دخل الصاله ووجهه احمر ضرب الباب بالعصا واشر ع ندى : الله لايبارك فيكم اسمعي انت بكره تروحي تحللي مع ولد عمك
وانت ايش جايبك مخليه الرجال لحاله ارجعي بيتك الله لايعطيكم العافيه


وقفت عند المدخل وهي متنقبه وبصوتها العالي المبحوح : الله لايتقبل منك هذي سواه تسويهاا تدعي ع بناتك الله لايسامحك


×
نهاية البـارت الســابع ...
سنابي / ei_1994

"لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين"

 
 

 

عرض البوم صور كلاوود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدفا, بقلمي/كلاوود, رواية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:34 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية