لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-07-16, 02:13 AM   المشاركة رقم: 801
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2016
العضوية: 313227
المشاركات: 11
الجنس أنثى
معدل التقييم: pagal عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 26

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
pagal غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أختى فيتامين سي بارك الله فيك ع نقل الفصل والله ينفع بيكي ولا يحرمك من أحبابك ، سيمبلنس نتمنى لك وقت ممتع وفي انتظااارك.
_طلال ونور أظن بان الأشياء التي نتوق لها ولا نحصل عليها، دائما ما تهيأ لنا مشاعرنا انها هى التي توجد فيها سعادتنا بينما قد تكون أمام أعيننا ولا ندرك ذلك حتى فوات الأوان .وكما اتضح لنا من كلام أبو نور أن هناك شخص له يد في محادث بينها وبين طلال ، ولا توجد امامنا غير ام مروة هل من الممكن أن تكون هي ؟ لسبب جمع بينها وبين ابو عبدالله ؟ واكتشفت ابنتها ذلك بعد حصولها ع الدفتر وقررت الانتقام واستخدام عبدالله للتقرب من العائلة، كما انه من الواضح أن موافقة نور ع فهد ماهو الا هروب من مشاعرها نحو طلال ، وخوفها من أذية عبدالله بموافقتها عليه ، فهل تغير ردة فعل طلال رأيها؟
بسام وحنين الى الآن تمر علاقتهم بمد وجذر فلم يتفقا ع اي شى عدا أن الاثنان يكنان المشاعر لبعض ويتصرفان عكس مشاعرهما ، سر الرسائل ظهر اخيرا وليتك تعرفين حنين بأنه عااشق ، لطالما امضى ليالي طويلة يتوسد وسادة أحلامه بأمل اللقاء بحوريته وحنينه . وفي انتظار خطوتها القادمة لإفقاد بسام عقله ، وكما ادعوهم بتوم وجيري .
فيصل وجنان تعددت الاتهامات بالخيانة من كلا الطرفين ، رغم المشاعر الظاهرة للكل والتي لا تعكس شي سواء الحب ولا غيره ، واكثر المتضررين بعد انفسهم هم الناس حولهم وأولهم كان أحمد والآن ياسمين ، وللغرور والكبرياء جزء لا يتجزء من أسباب الإنفصال ، تمنيت لو كان الفصل يحتوي ع تكملة للحادث الذي سببه لها فيصل ، ولكنه احتوى ع مشاعر تفوق الوصف من كلا الطرفين فهل من خلاص لهما.
محمد بتحدثه مع ملاك اعتقد بأنه يوجد احتمال كبير في موافقتها ، فإما أن يخبرها عن الذين سببوا لها الأذي ، أو يخبرها بأنه يحقق في موت والدها وفي حالتها هي تظن بأنه ليس لديها ما تفقده ، فأضعف الايمان أن تقوم بتبرئة والدها ، وخلال ذلك قد يجد تكملت بعضهم البعضهم ، لما عانيه من مصائب ، بالنسبة لهم متفائلة بهم جدا فاظن انهم البلسم لبعض رغم الصعوبات القادمة التي قد يواجهونها.
فاتن اتضح من الفصول الاخيرة ان بعدها عن رائد ما هو الا مجرد خوفها من التعلق به وفقدانه نتيجة لما مرت به من فقد أهلها وابنتها فأصبحت تفضل أن تعيش وحيدة ع ان تتعلق بأي كان وكرست حياتها للانتقام والبحث عن ابنتها، وآن الآوان للخطوة الأولة.
عزيز هل هذا مجرد إطراء فقط ، أما بداية لرغبات مخفية ، وهل من الممكن ان يكون محمد ع علم بأن موت عمار لم يكن مجرد حادث وما سبب إخفاءه ذلك ع عبدالله .
وفي الختام اتمنى ان تكونوا بألف خير اخواتي والله يديم عليكم الصحة والعافية وفي أمان الله .
سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

 
 

 

عرض البوم صور pagal   رد مع اقتباس
قديم 21-07-16, 11:39 AM   المشاركة رقم: 802
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 620
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 

السَّلامُ عليكم و رَحْمة الله و بركاته

مَساء الإشْتياق لأرْواحكم الطَّيبة
وَحْشتوني جـداً جـداً..و اعتذر منكم على التأخير اللي طال أكثر مما كنت مخطَّطة له

في البداية أَشْكر حَبيبتي غُرْبـه على تنزيلها للجزء و كذلك أَشْكُر الجَميلة فيتامين سي على نقله للمنتديين الآخرين..كانت عندي مُشْكلة في النت،و المتصفح ما يفتح عندي كل شي..،

قبل يومين نزل في أحد المنتديات إني الأربعا اللي هو امس موعد رُجوعي..و السَّبت ان شاء الله بينزل الجزء..بس للأسف ما وصل الخَبَر للكل..،
و كذلك بعتمد ان شاء الله الثلاثا و السبت يومين ثابتين للأجزاء..و اذا عنكم أي اعتراض أو اقتراح خبروني..،

شُكْراً للجميلات اللي مواصلين معاي و المتفهمين كذلك..الله لا يحرمني منكم
سَعيدة بكم سعادة لا تُوْصَف..،


استأذنكم اللحين و نلتقي السَّبت على خير بإذن الله





سلمتن








،

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 21-07-16, 12:45 PM   المشاركة رقم: 803
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190192
المشاركات: 522
الجنس أنثى
معدل التقييم: أبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 730

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أبها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

الحمدلله على السلامة الغالية سمبلنيس
عوداً حميداً .. ان شاءالله استمتعتي بالاجازة ...
نترقب بكل شوق ..
إلى الملتقى بإذن الله .🍃🌸🍃

 
 

 

عرض البوم صور أبها   رد مع اقتباس
قديم 23-07-16, 08:20 PM   المشاركة رقم: 804
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 620
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

شخباركم جميلاتي

الجزء ان شاء الله على الفجرية بيكون نازل..مثل عادتنا بداية الرواية💗
فاللي ما يسهر بيشوفه ان شاء الله الصبح،و بحاول ان شاء الله مع مرور الأيام أقدّم وقت تنزيله بدل الفجر..،

سلمتن








،


 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 24-07-16, 03:34 AM   المشاركة رقم: 805
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 620
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 



الجزء الثَّاني و الأَرْبَعون

الفَصْل الأَوَّل

ماضٍ


شَجَرة التُّوت لا زالت تَنْتَظِر مَوْسم نُضْجَها،مُتَسَرْبِلة بأوراق خَضْراء داكِنة تُشْبِع العُيون.. لها أغصان تَتَجانَف بإغْراء جاذِبة الطُّيور المُهاجِرة لتَسْتَقِر بظَعْنها فَوْق مَيلانها المُمَيّز..مائلة لا في السَّماء و لا في الأرض..و كأنَّها في الهواء قَد نُحِتت..و منها تَدَلَّت سيقان ثِمار التُّوت الحَديثة المَنْبت..،كانت صَغيرة،مُصْطَبِغة باحْمرار شَهي باهت،كما شُعاع شَمْس تَسْتَعِد للإشْراق..مثلما يُحِب تَماماً..،يَقِف أَمامها بطوله المُتناقض مع سنوات عُمْره العَشْر و ابْتسِامة غُرور فِطْري تَغْفو فَوْقَ شَفَتيه..نَسيم ما بَعْد الظَّهيرة يُداعب خصلات شَعْره النَّاعمة،و كأنَّ الهَواء يَجيء و يَذْهب لاثِماً وَجْنَتِه النَّاعِمة،و التي لا زالت تَقْتات على الطُّفولة البَريئة..،تَقَدَّمَ بخطوات ثابتة ناحيتها حتى لامَست رُكْبتاه جِذْعها الخَشِن..رَفَع كَفَّيه الصَّغيرتين.ثَبَّتَ أَطْراف أَصابعه بين شُقوقها التَّاريخية،و من الأسْفَل ثَبَّتَ قَدَميه..أَخْفَضَ جَسَدهُ للأسْفَل ليَجْذِبهُ بعد لحظات للأعْلى مُبْتَدِئاً تَسَلُّقه..،لم تَكُن الشَّجَرة طَويلة،كان تَسَلُّقها يَسْتَغْرِق منهُ نصف دَقيقة فَقَط،فهو قد حَفِظَ مَواضِع شُقوقها و احْتَرَف المَشْي على جذْعها العَجوز..،الْتَقَطَ لهُ كَميَّة وَفيرة تَكْفي حاجته و بخفَّة قَفَز للأرْض قَبْل أن يَجْري بابْتسامة واسِعة نَحْو المَنْزِل تاركاً الحَديقة..دَلَف للداخِل لتَسْتَقْبِلهُ والدته التي عَلِمت أين هُو بعد أن انتبهت لاختفائه.. و بتأنيب نَطَقَت و هي تَرى ملابسه،:يُمَّه فيصل شوف شنو سويت في ثيابك "اقْتَرَبَت منه لتَشِدَّهُ بخفَّة من ذراعه مُرْدِفة" جم مرة قايلة لك لا تركب الشجرة و توصخ نفسك ؟ "أشارت للتوت الذي جَمَعه كما كُومة وَسَط سُتْرته" يُمَّه يبَقّع التوت،ما يروح بالغسيل
نَطَق ببساطة و هو يُحاول أن يفلت من يَدها،:يُمَّه عادي..ثيابي لونهم أسْود ما يبين
هَزَّت رأسها بقلّة حيلة و هي تَمْشي معه للداخل،:ما في فايدة وياك..على طول عندك رد محد يقدر عليك
نَطَق و عَيْناه على باب المَطْبَخ،:انتظري يُمَّه..بروح اغسله و اجي اوزعه عليكم
تَركت ذراعه مُعَقّبة بأمر،:خل الخدَّامة تساعدك مو توصخ المكان
و هو يَجْري مُبْتَعِداً،:ان شاء الله
و كما اعْتاد أَفْرَغ حُمولته في طَبَقٍ غَزير لونهُ أَخْضَر..و كأنَّهُ يُعيد الثّمار لأوْراقها..غَسَلهُ بنفسه دون مُساعدة الخادمة..فهو لا يَقْبَل أن تَنْتَقِص رُجولته..هُو كَبير و يَعْرف جَيّداً كيف يُدير أُموره وَحْده..،بعد أن انتهى احْتَضَن الطَّبق بكَفّيه،ثُمَّ و بهدوء خَطى قاصِداً غُرْفة جُلوس مَنْزل جَدّه التي يَجْتمع وَسَط دِفْئها عائلته كُل جُمْعة..و هُناك اسْتَقْبَلوه بضحكات و تعليقات مُتباينة..والدهُ عَلَّق بابْتسامة مازِحة،:عاد اللحين جينا للشروط
شاركهُ أبا حَنين،:أول مَرَّة اشوف هَدِيَّة بشروط
تَجاهل تعليقاتهم المُحاولين بها مُشاكسته و بدأ بدَوْرته..كان يَتَعَمَّد أن يَبْدأ عند عَمَّته لينتهي عند التي ابْتَدَع قَطْفه لأَجْلِها....أو لأجل ما تَمْتَلِكُه..،مَدَّ لها الطَّبق و بأدب،:تفضلي عَمَّتي
ضاقت عَيْناها مُتَّخِذة بملامحها دَوْر المسْكينة مُحاولة دَرَّ ثِمار عَطْفه،:حَبيبي فَصَّول أنا عمتك و تدري شكثر أحبّك
ابْتَسَم لها بخفَّة و هو يَعي مَقْصدها..و بثقة،:و أنا بعد أحبش عمتي..بس ما يدخل حبي و حبش في التوت "كَرَّر و هو يُشير للطَّبق برأسه" تفضلي
باسْتسلام مُضْحِك،:أَمْري لله..ثَلاث ثلاث..مثل ما تبي يالمُدير
قَرَّبَهُ من جَدَّته من بعدها لتَقَول مُجَرَّبة حَظَّها،:زين حبيبي فيصل أنا جدّتك..أنا الا على طُول واقفة في صفّك..عطني أكثر من ثلاث حَبَّات
دَنا منها مُقَبّلاً رأَسها قَبْل أن يُعَقّب بمنطقيته،:ماما عوده ما يصير أكثر..لازم بس ثلاث..عشان كل من ياخذ نفس الشي و ما يخلص
أَصْدَرت صُوت مستنكر و هي تَرْنو إليه بطرف عَينها،:حاسبهم بعد..شوي و تقول بالوزن "و هي تَلْتَقِط لها" اشوف في شي عدل..عاد إنت ما تنتظره ينضج،تجيب لنا الحامض
انْتَقَل لعَمّه أبا عَبدالله بعد أن انتهت من اقْتناء ما طابَ لنَفْسِها..و واصَل دَوْرته المُعْتادة إلى أن تَوَقَّف عندها..هي كانت نهاية الحَلَقة،تَتَوَسَّط والدتها و مُحَمَّد..بجسدها الصَّغير مُلْتَصِقة بأخيها و كَفَّيها مُتَعَلّقِتان بذراعه القَريبة..،هي انْتَبَهت لوُقوفه..ابْتَسَمت و عَدَستاها تَتَراقصان على التُّوت المُتَبَقّي..كُن ثمان ثَمَرات..رَفَعت عَيْنيها الواسعتين مُسْتَأذنة،:آخذ ؟
هَزَّ رأسه بالإيجاب و هو يَتَطَلَّع لها و الحَماس يَدِبُ من مُقْلتيه..تَناولت ثَلاث كما الباقي لتُخَلّف عُقْدة غَضَب بين حاجبيه..الْتَفَت يُمْنةً و شِمالاً يَتَأكَّد من انْشغال الجَميع عَنْهُما..انْحنى بخفَّة لها،تَرَكت يدهُ الطَّبَق الذي خَفَّ وَزْنه مُعْتَمِداً بإمْساكه على واحدة فقط.. بأصابعه أَبْعَد عن أُذنها تَمَوُّجاتها الرَّقيقة ليَهْمس بتَوْبيخ،:جِنان يالغَبيَّة..جم مرة اقول اخذي خَمس
حَرَّكَ عَدَسَتيه لتَسْتَقْبلان البَراءة اللَّامعة وَسَط جَنَّتيها..نَطَقَت بخُفوت،:هم ياخذون بس ثلاث
حَرَّك رأسه بالنَّفي،:إنت لا مو ثلاث..اخذي خَمْس "أشار للطَّبق" يله اخذي ثنتين بعد
هَزَّت رأسها بموافقة،:زيــن
تناولت اثنتان لتَضُمَّهما للثَلاث السابقات..نَطَق بأمر،:اكليهم
الْتَقَطَت إحداهما من كَفَّها..قَرَّبتها من فَمِها الصَّغير،و بخفَّة قَضَمت منها و عَيْناه تُراقبانها بدِقَّة مُتناهية..هُو لو لُوحِظَ من قِبِل الكِبار لتَعَجُّبوا من مُتابعته لها..لكن من حَظّه أنَّ الجَميع مَشْغولون عنه في الحَديث..،هي ما أن اسْتَطْعَمت مَذاقَها الحامِض حتى باغتَها احْتراق دَمَعت منهُ عَيْنها و احْمَرَّ منهُ أَنْفها..و شَيء يُشْبِه الفَرْقَعة لاَزَم عَضلات فكّها..نَطَقت بملامح مُنْكَمِشة،:حـــاامض
قال بنبرته الآمِرة و هو يتراجع للخلف،:حتى لو حامض كليهم كامل
بطاعة،:اووكي "مالَ رأسها و هي تَلْعق التُّوت بلسانها قَبْلَ أن تقول بابْتسامة" شُكْــراً فيصل
برِضا لَوَّح من عَيْنيه،:عَفْــواً جِنان



حاضر

تَصَوَّر أن يَجِدَها على حالِها المُنْطوي و الرَّسائل تَحُفّها..أو أن تَكُون قَد هَرَبت إلى الأريكة..مَخْدَعَها المُفَضِّلة حَواسَها أن تَخْتَنِق بين ضِيقه على أن تُفْضَح تحت مِجْهَر عَيْنَيْه،تَرْجُمان بَوْحَها الجَبان..هو أَيْضاً تَوَقَّع أن يأتي و لا يَجِد لها أثر..فبالطَّبْع شظاياه لا يَتَحَمَّلَها قَلْبُها المُدَلَّل..،لكن ما لم يَخْطُر على باله و لو للحظة أن يُبْصِرها و هي بهذا المَنْظَر الجَريء و جِدَّاً!
الأَضْواء المُنْبَعِثة من المَصابيح تَنْبُض بِوَهْن..و كأنَّها تَكادُ تَتَلاشَى..حَوْض الإسْتحمام قد امْتَلَأَ برَغْوة كانت سُتْراً لجَسَدِها المُضَّجِع وَسَطَه..مُسْنِدة رَأسَها للحائط خَلْفَها و العَيْنان قَد حَجَبَ سِحْرَهُما إغْماضٌ مُسْتَرْخي..أناملها النَحيلة اسْتَقَرَّت عند صِدْغها،و ملامحها الثَّرِيَّة الجَمال ارْتَدَت سُكُون جَذَّاب،تَعَلَّقَ وَعْيُه بأَطَرافه المُرَفْرِفة بإغْراء..،مالَ في وقوفه مُتَّكِئاً بكَتفه على إطار الباب..مَسَّ زاوية فَمَه بطرف لسانه،قَبْلَ أن يَتَسَاءَل بخُفوت،:ليش ما تردين ؟
و كأنَّ حُروفه لم تُغادِر حَنْجَرته لتَسْتَقِر وَسَط أُذُنيها..هو حتى لم يُبْصِر حَرَكة بين أَهْدابها..،زَمَّ شَفَتيه لتَسْتَويان خَطَّاً كان هو الفاصِل بين صَبْره و انْفجار أَعْصابه..أَرْخاهما ليُناديها بصَوْت أَعْلى ارْتَدى حِدَّة مُحَذِّرة،:حَنيـــن
تَحَرَّكَ رَأسُها بطَريقة تَنُم عن الإنزعاج،و من بين شَفَتيها الطَّريتين هَرَبَت زَفْرة جَليدية لَسَعَت جَواه المُتَضَرّر منها حدَّ اليأس..أَزاحت رأسها عن الحائط بالتوالي مع انْخِفاض يَدَها لتَغيب أَسْفَل الرَّغوة البَيْضاء الكَثيفة..أَكْمَل بأمر و هو يتراجع ناوياً إغلاق الباب،:خلصي بسرعة ابي الحمام
ببرود مَدْروس،:أعتقد في حمام غيره
عَلَّقَ مُمسِكاً بخيط البُرود ذاته،:أعتقد اهني أغراضي
اعْتَلى حاجبه و هو يراها كَيف تَمْتَمَت بخفوت و بملامح مُنْكَمِشة تَحْكي لهُ ضيقها..تَجاهلها كُليَّاً مُتراجعاً للخلف ليُغْلِق الباب..تَقَدَّمَ حتى اسْتَقَرَّ وسَطَ الغُرْفة و هو يَخْلَع سُترته و بنطاله مُكْتَفِياً بسرواله الداخلي الساتر حتى نصف فخذه..،التفت للباب ليُبْصِرها و هي تُخْفي جَسَدها أسْفَل رداء اسْتحمام مالت منهُ شَفَتاه سُخْرِيةً..كان قصيراً جدَّاً،يقف عند بداية فَخذها،و عند الصَّدْر كانت تَشِدُّه بأناملها المَطْلية أظافرها بِلَوْن داكن جَذَب أنظاره..بكَيْد أبْرَزَت من خلاله بياض بَشْرتها الصَّافية من شوائب..،خَطَت ناحيته و العَيْنان تُطالعِان ما حَوْله إلا هُو..مَرَّت من جانبه بالْتصاق للحد الذي تَرَك كَتِفَها بَلَلَهُ على ذراعه العارية..بطَرَف عينه رنا للماء الغافي فوقها قَبْلَ أن يَرْتَفِع جِفناه ليُناظرها من خلف كَتِفه، و في وسَط عَدَستيه الْتَمعَ شَكٌّ بدأ يُحيك خُيوطه حَوْل أَفْعالها الغَريبة هذه..،تَرَكها أمام المرآة تُرَطّب بَشَرة وجهها دالفاً لدَوْرة المياه يُزيح عنهُ ما تراكم من تعب طوال فترة غيابه عن المنزل..تَعَبٌ أَتَت بهِ رياح التَّفْكير المُتَّجِهة جَنوباً نَحْو أَرْض الحْنين العَصِيَّة..ها هي الآن تَصْدِمَه بردَّة فعل مُعاكِسة لتوقعاته،لم يَتَنَبَّأ بها لكي يُواجهها بالسِّلاح المُناسب..أَغْمَض عَيْنيه المُجْتَرِعَتان إرْهاق تَجَلَّى بين ملامحه..أَتْخَمتيني تَعَباً حَنيني..ابْتَسَم بحُبٍ مُر لم يَذُق حَلاوته بَعْد،و الماء يَنْهَمِر من فَوْقِه يُحاول أن يُرَشّح ذَّاته الضائعة خلف غُبار التَّهْميش..هي أَطْعَمَتهُ شَهْداً غير مُصَفَّى،بانت لهُ سُمومه بعد أن خُلّدَت أُنوثتها وسط روحه..آآآهٌ من حُبكِ حَنين،يُبيعني الوَجَع لا نَشْوة أَتوه منها عن بُؤس الحَياة..انتظرتكِ أَعْواماً واقفاً عند بَوَّابة البَوح،مُتَيَقّناً أنَّ أَحْضانَكِ هي المفتاح لها..أرْدتُ أن أحْكي لكِ عن أُمي،و عن كَفناً أبْيَض جَمَّدَ دفىء جَسَدها..أَردتُ أن تَمْسَحين عن شَعْري غُباراً تَكاثَف إثْر هُجْران يَدَيها الحَنونتين..أن تَحضنيني بالقُبَل و تَقْرَأين صَمْتي فوق صَفْحة مُقلَتَي..أَردتُ أن أُخْبِرُكِ عن غَصَّة آلمت قَلْبي و أنا أَلْمَحُ دَمعُ أبي يُحَلّقُ حَماماً زاجِل،يَبْعَث شَوْقَه و رسائل فَقْده لقبرٍ صامت اغْتَسَلت تُرْبته بدمع شقيقاتي..،أَرَدتُ و أَردت،و لا زلتُ أريد،و الحَكايا أَغْصانٌ لا يَتَوَّقف نُموها من جذع قَلْبي الذي يَخْشي أن يَنْهَب المَوْتُ نَبْضه،و الحاجَّة لا تزال تُنادي بين حُجُراته بهمسٍ مَخْذول..،غادرَ دورة المياه مُتَّجِهاً مُباشرة لغُرْفة الملابس ليَرْتدي سروال مَنامته تاركاً صَدْره حُرَّاً يتنفَّس بضع نَسَمات،مع اسْتسلام خصلات شَعْره لتجفيفه بالمنشفة الصَّغيرة..،ما إن اسْتَقَرَّت قَدماه على أَرْضية غُرْفة نومهما حتى اخْتَرقت أَنْفهُ رائحة قَويَّة نَتَجَ عنها عُطاس انْكَمَشت منهُ ملامحه..هَمَسَ بعد أن توقف و هو يَمس أنفه بظاهر يده،:الحمد لله "أَرْدَفَ باسْتنكار بملامح بَعْثَرها الإنْزعاج" شنو حاطة ؟
أجابَت ببرود مُسْتَفِز و هي التي لا تزال تقف أمام المرآة بعد أن ارْتَدَت ملابسها،:عطر..يعني شنو حاطة!
تَقَدَّم ناحيتها بهُدوء مُعَلّقاً بجديَّة غَلَّفَت صَوْته و عُقْدة بين حاجبيه،:اللي اعرفه ان عطر بهالقوة يستخدمونه للمُناسبات..مو للنوم ! "و هو يَتْرك مَنْشَفته حول عُنقه" شنو تبين تختنقين و إنتِ نايمة ؟
اسْتَدارت ثُمَّ خَطت مُتجاوزته إلى السَّرير و هي تُجيب بعدم اهتمام لا تعي حَجْم القَهَر الذي يُضْرمه في صَدْره،:والله اذا إنت بتختنق اطلع نام برا
تناولت الصُّندوق و أمام ناظريه حَشَرتهُ في الدُّرج قُرب رأسها ثُمَّ شَرَعَت تَفك عُقْدة رداء النَّوم الأَبْيض..فَتَحَ فَمَهُ يُريد أن يُعَقّب على قِلَّة ذَوْقِها،لكنَّ ما انْعَكَسَ وَسَط عَدَستيه نَهَبَ الكلمات المُتَعَلّقة بلسانه..الإنْزعاج بَرح وَجْهه تاركاً المَجال للتَعَجُّب أن يَسْتَقِر بين طَيَّاته..اعْتَلى حاجبه يُتَرْجِم عدم استيعابه لمَظْهرها المُنْفِر..كان جَسَدها مُنْطوي أسْفَل قماش أَبْيض لو خَلعته لكان أَرْحم..ليس من ديدنها أن تَرْتدي مثل هذه الملابس الجَريئة أمامه ! و علاقة شَهران لا يعتقد بأنَّها تستطيع أن تُزيح الحَواجز بينهما بهذه السُّرعة..خُصوصاً بالنسبة لها..هي التي يَهفو قَلْبه لخَجَلِها الرَّقيق..،اضَّجَعَت دون أن تَلْتَفِت لنظراته مُسْتَعِدَّة للنَّوم بهُدوء ظاهري..هو تَحَرَّك بخطوات أبْطَأها التَّفكير،عَلَّقَ المنشفة،أَغْلَقَ الأضواء ثُمَّ أَخذ يَشُق طَريقه في الظَّلام جهة السَّرير..انطوى في مكانه و هو يُشْعِل المصباح بجانبه لتَتَّضح ملامحها المُغْمَضة لعينيه المُتَفَحّصَتين..بقي لثوانٍ يَطوف بُستان وجهها المُزْهِر و سُكون اللَّيْل عَزَفَ موسيقى صامِتة،وَشْوَشت لهُ بنوايا هذه الأنثى المفَضوحة حَدَّ جَهْلِها بمدى شَفافيتها أمام عَيْني روحه..،هي اسْتَشْعَرت تَحْديقه بها،لذلك سَمَحت لجفنيها بالكَشْف عن عَسلها المُصَفَّى ليَنْعَقِد بَصرها ببصره السَّارِح..ازدردت ريقها و بُرودة حاصرتها تُزَعْزِع جُرأتها المُهترئة..و بوَجْسٍ مبحوح،:شتبي تطالعني ؟
رَمَش بخفَّة ثُمَّ اسْتَلْقى هامساً،:ولا شي..تصبحين على خير
زَفْرة مُصْمتة غادرت صَدْرها بارْتياح و هي تراه يُلْقيها ظَهْره..أغْمَضَت عَيْنيها بشدَّة و جسدها ينكمش أَسْفَل الغطاء،و في رأسها اعْتَلى صَخْبُ كَيْد أنْساها أن تنطق بـ"و إنت من أهل الخير"..فما يَجوس طُرق عَقْلها الصَّدئ لا يَعرف الخَيْر أَبداً..،



انْطَوَت في زاوية غُرْفَتها و الأَضْواء أَعْلاها تَسْتَرِق النَّظَرَ بخُفوت..فَوْقَ السَّرير اسْتَراح جَسَد صَغيرتها يَتَنَعَّم بنومٍ هانئ..،كانت تُناظِر ما غَفى وَسَط الحَقيبة بعَيْنٍ دامِعة،دَمْعٌ لهُ طَعْمُ حَنين..تُداعِب شَفَتيها ابْتسامة مائِلة فَوْق سُفوحٍ من مَرارة..حاَوَلت أن تُلْبِسها رِضا لكنَّها فَشَلَت..الآن و في هذه اللحظة فَشَلت..لكنَّها تَرْجو أن لا يَكون فَشلاً سَرْمدي..يَحْتَكِرُها مَدى الدُّهور..يَجب أن تَجْتَرِع حَقيقة خَسارتها إليه..هي خَسَرَته قبْلَ أَعْوام..لكنَّ الخُسْران اليَوم سيَجْعَلهُ حِلَّاً لأُنْثى غَيْرها..،رَفَعت يَديها تَتَشَرَّب بظَاهرهما ماءُ عَيْنيها الجامِد دُون هُطول..أَرْجَعَت خُصْلاتها خَلْف أُذْنيها ثُمَّ مَدَّت يَدها مُتناولة العُلْبة..فَتَحتها لتُرْسِل لَمْعة الألْماس ارْتعاشة لخلاياها،تُعيد لها ذِكْرى تلك السَّاعة..اسْتَنْشَقت الهواء بعُمْق..ثُمَّ زَفَرت تُرَشّح صَدْرها من الشَّهقات..فلا طاقة لها لكَسْر ضلْعٍ جَديد من أَنَّة قَلْب مَجْروح..،بنعُومة أَزاحت إحْداهما من مَخْدَعها..و بهدوء أَسْكَنتها أُذنها اليُمْنى..تُعيد الطَيْر لعُشّه،و تُوْدِع قَطْرة يَتيمة في رَحْم سَحابة هاجَرت كُرْهاً..،ارْتَدَت الثَّانية و رَفيف مَشاعر قُبْلَتيه ناغى قَلْبها..حاولت و بصعوبة أن تَتَجاهلها..و نَجَحَت بعَيْنان مُغْرَقَتان و حَلْق مَوْجوع من غَصَّة..،أخيراً أَغْلَقَت الحقيبة دون أن تُطيل النَظَر أكْثَر..فَلو مَرَّت بقافِلة ذكرياتها على الفُسْتان الأسْود..ستطلع الشَّمْس و هي لا زالت تُكَفْكِف دَمْعها..،تَرَكَتها قاصِدة دَوْرة المياه..تَوَضَّأت و الرُّوح مُشْتاقة لطَبيبها،و مُشْفي عُلَلَها..بثَوْب صَلاة اصْطَبَغَ بلون البَحْر تَوَجَّهت إليه..تُقيم لَيْلاً أراد أن يُباغتها مُودِعاً ساعاته بين صَفَحات الكآبة..لكنَّها سَئِمَت و الوِحْشة قد بَصَقَت سَوادها على شَبَابها..لا تُريد فَصْلاً آخر من الألم..لها الله و لا غَيْره،سَيَحْفَظها و سَيُعيد الرَّبيع إليها..بإذنه تَعالى..،



أَغْلالٌ من بُؤس نَحَتَت آثارَها حَوْلَ رُوحه مُذ لَطَمَتهُ الدُّنيا بيَدِ اليُتْم..كانَ طِفْلُها المُدَلَّل و أَمْسى طِفْلاَ مَذْلول..سِيقت بَراءته إلى طُرُقَات مُعَبَّدة بجَمْرٍ يُلْهِب أُمْنياته..يَحْرُقَها و يُصَيّرها رَماداً يَتوه من كَفّي رِياح عاتِية،يتناثر في بقاعٍ مُدْلَهِمَّة،يُسْتَعْصى على عَيْناه الفَقيرتان من ضَوْءِ حَياة أن تَتّبعان آثاره،لعَلَّهُ يَجْمَع شَتاتهُ ليَعيش..بذاتٍ ضائعة يَعيش..،المَطَرُ يُواصِل انْسكِابه بالقُوَّة ذَّاتها،يَغْسِل الأرْض و لا يَغْسِل الرُّوح..هُو لم يَكُن يَشْعُر بصَبيبه المُتَطارد،فجُلَّ حَواسِه مَشْدوهة للذي اخْتَرَق أٌذنه بلا رَحْمة..لا تُشْفِق عليه تِلكَ الصَّغيرة..لا تُشْفِق على حُبّه،بل هي لا تَراه..أَيُعْقَل أنَّها لا تَراه ؟ لا تُبْصِر تَيْه عَدَسَتيه كُلَّما اسْتوى وَجْهُها مِرآته..و لا تَسْتَمِع لهَدير نَبْضاته إذا قَرَّبتها الدُّنيا منه..تُقَرّبها ثُمَّ تَخْطفها بَعيداً..ليَنوح الشَّوْقُ بلا حيلة بين حُجُرات قَلْبه..هي حتى لا تَلْتَفِت لارْتباك الأَنْفاس و اصْطدامها بأضْلاعه حينما يُرافقهُ طَيْفُها المُسْتَحيل..مُسْتَحيلةٌ أنتِ يا نُور..و كأنكِ أَقْسَمتِ أن لا تَبيعينَني مِشْكاة نُوركِ،لأُضيئ عُتْمة ذّات رَجُلٍ مَنْسي..نَعَم أنا مَنْسي،و في وَطَن الغُرْبة أَضيع..و ما أَقْسى من أن تَغْتَرب بين وَطَنٍ و عائِلة..،قَدَماه شَقَّت طُرقات دُبْلُن كما عَجَلات قِطار وَجَّه سِكَّته للوادي الأخير..حَيثُ الإرْتواء أو الذَّبح من عَطَشٍ سَقيم..أَنْفاسه أَسْهُم تُغادر صَدْره المُتْعَب..حَدَّ الإخْتناق مُتْعَب،و عَيْناه شَوَّشَ رؤيَتهما سائلٌ حارِق،لا يَعْلم هل كان وَدَقاً،أم دَمْعٌ باغَتَهُ فَوُلِدَ من رَحْم مُقْلَتيه..،دَقائق فَقَط تلك التي حَمَلته من مَوْضِعه إليها..دَلَف من بَوَّابة الفُنْدق الرَّئيسية مُتَجاهِلاً رَجُل الأمَن الذي حاوَل بلسانه أن يَمْنَعهُ من الدُّخول و هو بهذا المَنْظَر..ثيابه قَد أَثْقَلَها بُكاء السَّماء و باتت تُفْرِغ حِمْلَها على الأَرْض التي تَمَسَّها قَدَمَيه..،قَصَدَ السَّلالم لتُقِلّه للأعلى،و كأنَّ عَقْلَهُ قَد نَسي شيءٌ يُسَمَّى مَصْعَد..،ظِلَّ يَرْكَب و الأنْفاس تَتَصاعَد بشَهيقٍ و زَفير مُسَنَّنان الأطْراف،يَحْتَكَّان بقارعة صَدْره ليَعْلو صَوْت يُشْبِه صَرير بابٍ صَدِأ..يَرْكَب و الذَّات تُبْصِر المَسير طَويلاً..و كأنَّه لا يَنْتَهي إلى بَرّ أمان..،أَخيراً وَصَل للطَّابِق المَنْشُود..بدأ يَخْطو و هو يَلْتَفِت يُنَبّش بين أَرْقام الغُرف المُنْتَشِرة..و هُناك في الزَّاوية اليُمْنى انْطَوى الباب لوَحْده..سَرَّع من خُطواته و حينما أَصْبَحَ أمامه تَلَقَّفَت يَدَهُ المِقْبَض و الأُخْرى ابْتَدأت موسيقى طَرْق مُزْعِجة تَداخلت بشَعْواء مع صَخْب المَطَر..،

،

كان النَّومُ غَريباً عَنها،لا يَعْرف طَريقه لحواسَها المَضْنِيَّة..فَهْد و هي ! كيف وافقت ؟ كيف نَطَقتها لوالدها ؟ كيف اسْتطاع لسانها أن يَتَلَفَّظ بها..بلا تَفْكير أجابته "ايــه يُبــه موافقة " المُوافَقة تلك سَتَعْقِد أُنوثتها به..سَيَكون رَجُلَها الذي يُحَرَّم عَلَيْها التَّفْكير في غَيْره..سَيُسْجَن قَلْبها من جَديد، و القُضْبان سَتَضيق لتَمْنَعِها من التَلَصُّص على حَبيب عُمْرِها..ستُجْبِر عَقْلَها..قَلْبها و حَواسها على بَيْع حُبّه الثَّمين على النِسيان..،أَغْمَضَت عَيْنيها بشِدَّة،وَ جَسَدها انْكَمَشَ يَحْمي رُوحها من شَظايا الواقِع المُتَجَبّر على قَلْبها..يُريد أن يَكْسُره لا أن يُجْبِر كُسور ماضيَّة شَوَّهت يَناعة حُبّه..،تَصَافَقَت أَهْدابها من صَوْت سارة المُتَجانس مع ارْتطام القَطَرات بالأرْض في الخَارج،:نُور قُومي كلميني و لا تتهربين
شَعَرَت بها و هي تَجْلس على السَّرير من خَلْفِها لينْكَمِش جَسَدها أَكْثر..و كأنَّها تَهْرُب منها و من أَسْرار احْتَفَظَت بها في بِئر صَدَاقَتها الوَفِيَّة لأعوام..أَكْمَلَت سارة و هي تَلْتَقِط طَرَف الغِطاء تُحاول أن تُزيحه عَنها،:أنا مو مستعوبة كميَّة الغباء اللي استحوذ عليش ! "شَدَّت كَتِفها بقوَّة حتى اسْتدارات لها بنصف جَسِدها و العَيْنان مُتَوَرّمتان من جَمْر دُموع..أَرْدَفَت و القَهَر تَشَعَّبَ في صَوْتها" شلون توافقين على فَهد ! لا و قبله ترفضين طَلال "و باسْتنكار ساحِق أَرْفَعَ حاجبيها" ترفضين طَلال عشان توافقين على فهد ! شنو من غباء كان في عقلش حَزَّتها !
نَظَرَت لها و قَوارب أَسَى تَطْفو وَسَط بَحْر مُقْلتيها..و بحَشْرَجة،:هـ ـذا اللي لازم يصيـ ـر
اسْتدارات تُريد أن تَعود لشَرْنَقة اخْتبائها لكن كفَّي سارة كانتا أقْوى..ضَغَطَت على كَتفِها بيد و الأخْرى قَبَضَت على ذِقْنها لتُثَبّت واحَتي الغَرق بعَيْنَيْها الحادَّتين..نَطَقت و الكَلِمات تَعْبر من بين أسْنانِها كَما سَيْفٌ يُسَل،:نُـــوور لا تقهريني..أنا أعرف أي كِثر تحبين طلال..و أي كثر تمنيتين يكون زوجش و أبو عيالش..ليش يوم جتش الفرصة تعطينها ظهرش !
اقْتَلَعت صَوْتَها من عُقْر غَصَّاتها ليَخْرُج مَبْحوحاً مَسْلوب القوِى،:لأنَّ ما يصير نرتبط سارة..ارتباطنا مُسْتحيـ ـل
شَهْقّة اخْتَنَقَت من ضَياع حُلْم انْتَصَفَت الحَقيقة..فالمُسْتحيل يَقِف سَدَّاً مَنيعاً بين لقاءهما و تَحْطيمه يَتَطَلَّبُ حَرْب،ستُشْعِل أَحْقاداً غُلِيَت من نيران وَساوس ابْتَدَعتها والدة عبدالله..لا تُريد أن تَخْسَر الثِقَّة التي بالكاد اسْتطاعت أن تَبنيها بأساسٍ ضَعيف وسط روح غَيْداء..لا تَقْوى على سِهامٍ من عِتاب تَرْشقها عَيْنيها الصَّامتَتين..بصمتها ستَقول لها أنّني كُنت أَعْلم بخيانتكما..أعْلمُ أنَّ قَلْبكِ كان يُولّي وَجْهه شَطْرَ طَلال..و أَعْلَمُ أن عَبْدالله قد طُعِن في ظَهْره و هو أسَفاً غَير عالم بحقيقة اليَد التي أَوْجَعَته..،هَمَسَت سارة و هي تُبْصِر الضَّياع المُحَلَّق حَوْلَ وَجْهها،:نُور قلبش للحين يحبه..ما نساه حتى يوم كنتِ على ذمَّة عبدالله..كل اللي أتعبش نَفي حبه عن قلبش عشان ما تخونين زوجش..تبين تعيشين هالتعب من جديد ؟ تبين ترتبطين برجَّال غيره و تظلين طُول عمرش خايفة تجي لحظة و تخونين زوجش لأنش اشتقتين للي يبيه قلبش ؟ اذا إنتِ قادرة إنش تعيشين هالرُّعب من جَديد كملي و تزوجي فهد..كملي هالغباء و انحري سعادتش بيدش
برَجاء انْعَقَد في صَوْتِها انْعِقاد الورقة بغُصْنِها،:ســـارة لا تكلميني بهالطريقة..والله تعبـ ـانة ما اتحمـ ـل
الجِديَّة لم تُفارق ملامحها..و صَوْتها اسْتعار حِدَّة نادِراً ما تُلازمه،:و هالتَّعب بيتضاعف اذا استمريتين على هالقرار..فكري بعقل نُور و انسي عبدالله شوي..خلاص انتهى اللي بينكم و كل واحد من حقه يكمل طريقه بدون تدخل أي أحد..ادري إنش خايفة تجرحينه اذا تزوجتين خاله..و أدري بعد إنش شايله هم غيداء و شكوكها..أمه و أهله و أهلكم "شَدَّت على كَتِفها بمَلَق و رأسَها يَميل بنعومة كنعومة الإبْتسامة التي داعبت شَفَتيها..و بهمس رَقيق" حبيبتي لا يهمش أحد..فكري بنفسش و حياتش..سعادتش أهم من كلامهم و تفكيرهم،أهم شي إنتِ واثقة من طُهرش..و واثقة إنش صنتين عبدالله..خلاص عيشي..تجاهلي كل شي و عيشي
أَعيش ؟ بين ثَنايا كابُوس أَسْوَد أعيش ! كيف لي أن أُبْحِر وَسَط أَمْواجٍ سَوْداء..تَهَدْهِد قاربي الأعْزَل لتَطْرحني عند شاطئ لهُ رِمال آسِنة..تُذَر على جِراحي و أنا اتَوَجَّع بآهاتٍ بَكْماء حتى لا أُفْتَضَح..،قَرَّرتُ أن أعيشَ في كَنَفِ عبد الله بعد أن انْتَبَذ من ظَنَنتهُ حَبيباً صَمْتاً جَبان..انْتظرتُ منه اعْتراض شُجاع،أو كَلِمة بَسيطة بها هُو يُخْبِرهم أنَّهُ يُريدني..أنا له و هو لي..لكنُّه ابْتَسَم لي فَرِحاً ليُؤكّد أنَّ ما نما في قَلْبي نَما وَحيداً دون أن يُسْقيه بماء حُبّه الذي ظَنَنت..و أَسَفاً أنَّه لا زال يَنْمو..أُسْقيه من بَحْر دَمْعي بعد أن كُنْتُ أَرْويه من أنْهار سَعادتي بهِ..نعم كُنْتُ سعيدة بك و من أجْلِك طلال..و كُنْتُ اقْطِف من عُمْرِي السَّعادات لأُهْديها لذَّاتك الطّفْلة..البَريئة من أَحْقاد..فتلك التي وبالرَّغم من سوئها إلا أنَّك أحْبَبتها..و أحْبَبت الأرْبع معها..لا زلتُ أذْكُر عندما أخْبَرْتني بلُطْف قَلْبك ذّات مَساء..و آهٌ من ذكريات حَوَت عالمي و لم تَفُك رَقَبتي..حتى الآن أنا جارية لها،تُناديني بهَسيسٍ خافِت في كُل ليل لتُعاشر قَلْبي المُشْتاق لمَشاعر تَفَجَّرت حينها..ليت الذّكْرى تَعود لتَمْضي مَعنا..نَسْتعيدها بحلاوتها و بأحاسيسها..و نَسْتَشْعِر الحَياة بها..ليتها تَعود لعَلَّ عَوْدُها يَنْتَشلني من قُيود حاضر مُوْحِش لا يَعْرف الفَرح..و إنّما هو للضَّجَرِ قد خُلِق..،هَمَسَت سارة التي كان تَقْرأ هذْيان نُور في حَدَقتيها المُضطربتين..،:كلميني نور..كلميني عشان ترتاحين
فَتَحت فَمَها لتَقُول بملامح مُتَصَدّعة،:زيـن إذا بعديــ
انْفَجَر صَوْت طَرْق الباب راجِفاً أَوْصالهما..كلتيهما التفتا للباب و عَيْنيهما قد ابْتَلَعهما اتّساع مَرْعوب..هَمَسَت نُور بتأتأة،:شـ ـشصاير !
وَقَفت سارة و الخَوف يَجوس طُرقات وَجْهها..نَطَقت و هي تَخْطو للباب،:بشوف من هذا
تَوَقَّفَت أمام الباب..مَسَّتهُ بأناملها و هي تُقَرّب رأسها لتَنْظُر من خلال العَيْن السّحْرية..اتَّسَعت حَدقتيها لتَهْتُف بعدم تصديق،:هذا طَــلال !
وَقَفَت نُور مَلْسوعة من ذِكْر اسْمه..و بتلقائية اسْتدارت تَنظر للسَّاعة المُشيرة للثانية بعد مُنتصف اللَّيْل..ازْدَرَدت ريقها المُتَحَجّر و الذُّعْر يَحْفُر خُطوطه على وَجْهها..تَبادَلت النَّظَرات مع سارة و كلاهما تَعْلمان بمَدى جُنون الذي يَقِف خَلْف الباب..إلهــي رُحْماك !



يتبع

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مُقيّدة, امْرَأة, بقلمي, حوّل, عُنُقِ
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:21 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية