لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-01-20, 06:45 PM   المشاركة رقم: 1301
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 633
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 



المَساء حَلَّ بسكونه المُعتاد.. سُحبٌ كَبيرة تَمخر السّماء التي ارْتدَت ثَوْبًا أَحْمرًا مُوحش.. كما لَو أَنّها كانت في حدادٍ دَموي. انتظرَ حَقيبته الوَحيدة عند شريط الحقائب.. سافَرَ باثنتين.. خاصّته وخاصّتها.. والآن يعود بواحدة. رَفعها ثُمَّ اسْتَقَرَّ بها على الأَرْض ليجرها بجانبه حتى باب الخروج.. حيثُ قابلهُ عَبد الله الذي ابْتَسَمَ بشحوب وهُو يُرَحّب به: الحمد لله على السلامة
رَدّ وعيناه تتفحّصان ملامحه الغريبة: الله يسلمك "استطرَدَ" ما كان له داعي تجي.. باخذ لي تاكسي وبرجع
أَشارَ لهُ ليتقدّم: مو مشكلة.. ما عندي شي أَصْلًا.. فاضي
مَشى معه وهُما يَتجاذبان أطراف الحديث.. وعندما اسْتَقَرَّ جَسداهما في السيارة.. أَفْصَحَ عبد الله عن سؤال دُون أن يُوجّه ولو نظرة واحدة لرفيقه: ليش طلقتها؟
التَفَتَ له مُتفاجِئًا من السؤال غير المتوقع.. تَعَلّقَ بَصره به.. حتى أَن بؤبؤ عَيناه اضطربا بذهولٍ وارْتباك. أدارَ عبد الله وجهه إليه ليُكمل بخيبة: ما توقعت أبدًا إنّك تطلقها.. هي اللي قدرت إنها ترجّع محمد اللي كان
تَصافقت أَهدابه وعدستاه انخفضتا بالتوالي مع إشاحته.. وبنبرة خافتة يشوبها برود رَكيك: قسمة ونصيب
تَنهّد ليقول وهو يُشَغّل المحرك لينطلق بالمركبة: أدري قسمة ونصيب.. بس ما كان على البال.. ما توقعتك تتخلى عنها بعد ما لقيتها
تَطَلَّعَ إليه بعقدة حاجبين ولسانه يُردّد باستنكار: بعد ما لقيتها!
بانَ له جانب ابتسامته وهو يُعقّب بشرحٍ وافي دَقّ ناقوس قَلب مُحمد: أدري بتقول إنّك ما دوّرتها.. بس صدقني "التفتَ ناحيته للحظات قَبْلَ أن يعود للشارع ويُكمل بصوتٍ أَجش كان يُعرّي ذاته قبل أن يُعرّي ذات مُحمد" شعور الضياع اللي كنت تحس فيه مو بسبب الظروف اللي واجهتها.. لا.. بسبب افتقارك لروح مثل روحها.. روح ترد لك نفسك اللي ضيّعتها
كَوّرَ يَده على فَخذه وهو يعود ليُشيح إلى النافذة.. وبنبرة رَتيبة وكئيبة قال: الطلاق أفضل حل.. وجودنا مع بعض بيضرنا أكثر مما بينفعنا
نَطَقَ قلبه بما يعتلج في خاطره بهمس: وجودنا مع بعض بيخفّف من وجع الضرر
عارضه ونظراته تتجه إليه: حتى لو كان الوجع خفيف.. شنو الفايدة إذا بنظل متوجعين في النهاية!
ابْتَسمَ وهو يرنو لهُ بطرف عَيْنه: الفايدة إن احنا مع بعض
حَرّكَ رَأسه ينفضه من نوايا كلمات عبد الله قائِلًا: ما بتفهمني عبد الله لأنّك مو في مكاني
اتّسعت ابتسامته: ومن قال؟ "تَهكّمَ وعيناه تُلقي على محمد نظرة" من كثر حبي لك قلدتك وزوجتي حاليًا في بيت أبوها
ارْتَفَعَ حاجباه ولسانه نَطق بدهشة: طلّقتهــا!
هَزَّ رَأسه: لا.. بس صارت بيننا مشكلة.. والحل اللي بينهي الغرابة اللي سببتها المشكلة.. هو الطلاق
سَأل باهتمام: وراح تطلقها؟
زَمَّ شَفتيه ويَده تَشد على المِقْود.. تَأمّلَ مُحَمّد عَيْنيه.. ناعستان أكثر من المُعتاد.. الذبول يَكاد يُطْبِق جِفْناه ليغلق على الحيرة المُتكاثرة وَسط مُقلتيه. هَمَسَ بعدَ ثواني بكلماتٍ شَيّعتها تَنهيدة وُلِدَت من رُوح مُرْهقة: والله مادري ياخوي.. خايف أفكر في جواب لهالسؤال.. لأنّي أدري.. ثنتينهم الـ أي والـ لا ما راح يعطوني الراحة اللي أبيها
انتشرَ الصّمت بينهما بعدَ كلمات عبد الله الأخيرة.. واسْتَمَر إلى أَن سَكنت عَجلات السيّارة أمام منزل والد مُحمّد الذي تَساءَل باستنكار: ليش جايبني اهني؟
ابتسمَ.. مُذ لَقيهُ في المطار وهُو يُوَزّع الابتسامات.. وهذه دلالة على أَنّها رَخيصةٌ بالنسبةِ إليه للحد الذي يَجعله يَبيعها لداعٍ وبلا داعٍ بثمنٍ بَخس.. أي أنّها لَم تَكُن ابتسامات حَقيقية. وَضَّحَ: خبّرت عمتي إنّي باخذك من المطار فقالت لي أجيبك اهني.. تبي تشوفك
زَفَرَ وبضيق مكتوم لامه: ليش توافق؟ جان قلت لها بتشوفني قبل.. يمكن تعبان وأبي أروح شقتي
علا حاجبه: واللحين إنت تعبان؟
دَعكَ صدغه: لا.. بس "كَزَّ على أَسْنانه ثُمَّ أكملَ وأصابعه تطرق على الباب بارتباك" ما أبي أحد يسألني ليش وعشان شنو ومتى.. ولا أبي أسمع نصايح أحد
رَفَعَ كَتفيه وببساطة قال: إنت خطيت هالخطوة فتحمّل نتايجها
التقطَ طَرف شَفته السفلية بأسْنانه وعيناه تُوزّعان نظرات سَريعة على المنزل.. فَتحَ الباب وقال قَبْلَ أن يترجّل: افتح الصندوق
أَخذَ حَقيبته ثُمّ وَقَفَ عند نافذة عبد الله الذي سَأله: أنتظرك؟
: لا لا.. تيَسّر.. بخلي علي يوصلني الشقة.. ما قصّرت
ابتسمَ مُجَدّدًا: حاضرين لك
ناداه قَبْلَ أن يتحرّك: عبد الله "نَظَرَ لهُ باسْتفسار فأكمَلَ بهدوء ليُهديه نَصيحة أَسرَفَ في الإعراض عنها" اتّبع الجواب الأقرب للراحة.. حتى لو كان يوجع
تَأمّله ساهيًا في معنى كلماته لثواني، قَبْلَ أن يبتسم ابتسامة أخيرة وهو يرفع يده مُلَوّحًا: مع السلامة
بادلهُ التّلويح ثُمّ استدارَ ليُواجه باب المنزل المُغلق. ظَلَّ واقِفًا والرَيح من حوله تهيجُ ببطء لتسترجع من الماضي ذِكرى هاجمتهُ في هذه اللحظة.. ذِكرى عَودته بعد نَفْيٍ طَويـل. هُو أيضًا تَصَلّبَ حائِرًا أَمام هذا الباب.. مُتَرَدّدًا بين الدّخول وزعزعة سَلام عائلة رُبّما نَستهُ منذ زَمن، وبين العَوْدة للقَبر الذي سُجِن فيه بروح حَيّة لثلاثة عَشر عامًا. لكن الرّغبة المُلِحّة داخله.. رَجاء ذاته وتوسّلات قَلْبه المُتعَب؛ أَرْغموه على دَقِّ الجَرس.. ليخرج لاستقباله عَلي مثل تلك الليلة تَمامًا. لا ليس تمامًا.. فهذه المرة عَلي ابتسمَ لهُ بسِعة واحتضنه.. على عَكس عودته الأولى.. فهو لَم يتعرّف عليه أصْلًا في بادئ الأمر. دَلف معه للمنزل.. كانت والدته هُناك.. جِنان وجَنى وزوجة علي.. والده لَم يكن مَوجودًا.. لا داعي لوجوده أصلًا.. فليس مَطلوبًا منه أن يُفسّر شيئًا له هذه الليلة. رَحَّبن به النساء الثلاث.. ووالدته بالغت في الترحيب الذي تَذَيّلهُ عِتابٌ انقبضَ منه فؤاده الأَبكم. أَخْفَضَ رَأسه وشَبَك يَديه وهُو يَسْتمع إليها، ومع كُل كلمة تنطقها ينتحر عِرْقٌ وَسط قلبه: المسكينة أخذتها لبلاد الغرب.. غَرّبتها.. تركتها بروحها وبعدين رجعت طلّقتها! وهي ولا تدري شصاير من وراها.. سافرت وهي زوجتك.. ورجعت وهي طليقتك
هَمست جِنان بتأنيب: يُمّــــه خلاص
تجاهلتها وتجاهلت الجمود المُكتسح ملامح ابنها لتُواصل الإفصاح عما في جُعبتها: والله إنّي حبيتها.. بنية مؤدبة ومحترمة وحلوة.. وتحبّك.. وإنت بعد تحبها "قالت عندما رَفع إليها عَينيه المحشوتين تَعجّبًا" لا تنكر.. إنت حبّيتها.. صدق إنّك متكتم وجنك كتاب مسكّر.. بس قدرت أشوف بعيوني شلون عيونك تغيرت وابتسامتك تغيرت.. حتى ملامحك تغيرت.. وطبعًا للأفضل.. والسبب وجودها حولك ومعاك
تَداركَ عَلي الوَضع ليستطرد مُحادِثًا شَقيقه: محمد شكلك تعبان من الرحلة الطويلة.. ما تبي تروح بيتك؟
استعلم الوقت من ساعته ليقول بهدوء: امبلى.. جيت بس أسلم على أمي وأمشي "وَقَفَ ثُمّ اتّجه لوالدته وقَبّلَ رَأسها" مع السلامة يُمّه.. إن شاء الله أجيش وأقعد معاش أكثر في وقت ثاني
استفسرت باهْتمام: تعشيت؟
استقامَ جَسده: أكلت في الطيارة
وَقَفت لتُقابله ويُمناها ارتفعت لتَحُط على كَتفه.. شَدّت عليه بحَنوٍ أَرْجَفَ الحاجة المُتراكمة داخله.. وبهمسٍ مُتأمِّل قالت: تراها بعدها في العدّة.. يعني تقدر ترجعها من غير حتى عقد
ازْدَرَدَ ريقه وحواسه المُتلهّفة أسرعت لتتصدّى للفكرة التي قَذَفتها على يَباب أرضه المنكوبة.. اكتفى من الدّمار.. اكتفى من الفَوضى والاعتباطية.. اكتفى من أن يَرى بأُمِّ عينيه ذاته وهي تخر صَريعة للمرةِ الأَلف. هَمَسَ بنبرة خاوية ومُجرّدة من كُل إحساس: مع السلامة
استدارَ خارِجًا وتَبِعهُ كُل من جِنان وعَلي الذي رَكب سيّارته ينتظره. ابتسمت لهُ جِنان ابتسامة كانت من خلف قَلْبها المُتعاطف مع ملاك.. وبصدقٍ قالت: أنا واجد زعلانة منك بس ما راح ألومك.. لأنّي أدري إنّك ما أقدمت على هالقرار إلا لسبب قوي.. وإنّك اتخذته بصعوبة كبيرة تعبّتك وتعبّت قلبك "رَفعت كتفها وبتسليم" بس كل شي قسمة ونصيب
أَضافَ بثباتٍ أَعرج: ونصيبي مو معاها.. خلاص هي راحت لطريقها.. وأنا بروح في طريقي
"وكأنّهُ بكلماته هذه يَستفز جواه الذي لَم يَبْرح محراب صَلاته يدعو بأن يُعيدها الله إلى ذاته.. لذلك أكمل برجاء" فالله يرحم والديكم لحد يفتح معاي هالموضوع مرة ثانية



الشقة أَصبحت تَسكنها الأَشباح.. أَشباح الذّكريات. والشّتاء الذي قاربَ على الانقضاء ها هُو يَخْلع نعليه عند بابها. في الحُبِ والحَرب يُسْتباح كُل شيء.. القَلب.. الرّوح.. المشاعر والكبرياء. حتى البيوت تُسْتباح.. فالدّفءُ منها يُبتر.. والسّكينة تُطْعَن.. والأَمان تَعدمهُ الانفصالات المُتَكَرّرة.

: تبين شي بعد؟

رَفعت رَأسها لوالدها الذي يَقِف بجانبها.. أَرْكبها للأعلى ثُمّ نَقَلَ مقعدها المُتحرّك وحقائبها.. ابتسمت لهُ بامْتنان عَميـق ولَمْعة اشْتياق وُلِدت وَسط مُقلتيها.. شَدّت على يَده القَريبة هامِسةً بحُب: بابا مشكور.. مشكـووور.. تعبتك معاي وأقلقتك.
انحنى وقَبّلَ قِمّة رَأسها قَبْلَ أن يُرَبّت على ظَهرها وهو يَقول: لا تشكريني حبيبتي.. إنتِ عمري.. حياتي كلها نذرتها لش من قبل ولادتش
مالت ابْتسامتها والدّمعة انتصرت عليها وهَبطت فَوقَ خَدِّها.. مَسحها ومن ثُمّ قَبّلَ جَبين طفلها. استقامَ مع نطقها المبحوح: راح أشتاق لكم
ابتسَمَ: احنا بعد راح نشتاق لش وللصغير.. وبيتنا مفتوح لكم على طول "وبنبرة مازِحة" بس عاد في الخير
ضَحَكت مُتَفَهّمة مَقصده: إن شاء الله
تَراجع للخلف: نشوفش يُبه
لَوّحت لهُ قَبْلَ أن يَغيب خَلف الباب: مع السلامة بابا
وَأُغلِقَ الباب.. وبَقت هي وطِفلها والجُدران تُحاوطهما وهي مُحَمّلة بالذكريات. هَمَسَت له وهي تُحَرّك المقعد للأَريكة التي تَحَوّرت إلى مَسكن والده في غيابها: وحشتك الشقة حبيبي؟ ما قعدت فيها واجد.. بس كانت بيتك الأول.. بيتك الحقيقي
تَوَقّفَ المقعد.. مَرّرت عَدستَيها ببطء على الأَريكة كما يُمَرّر العازف أصابعه على أوتار آلته؛ ليعزف لَحْنًا يُشجي القَلب ويُهَيّج أَحزانه. تَأمّلت ما تَركَ عليها.. وسادته التي تنتظر استفراغ رأسه لأَثقاله وهُمومه.. وغطائه الذي باتَ يَسْتحي من عَدم قدرته على تَدفئته.. فالرّوح أَثلجها الإهمال.. والجَسدُ ما هُو إلا هَيكَلٌ مُسَيّر من قِبل تلك الروح. مَدّت يَدها والتّردُّد حاديها.. اقتربت أصابعها من الغطاء المثني فوق الوِسادة.. أَمسكت به بخفّة كما لَو أَنّها خائِفة مما يُخفيه بين خُيوطه.. قَرّبتهُ منها.. قَرّبته حتى فُضّ وَسط حُضنها وهي حَبيسة الأَنفاس.. ابتسمت بشرود لطفلها الذي التقطَ طَرفه ليلهو به. أعادت بصرها وجُل انتباهها له.. للغطاء المُلَغّم ببقايا بسّام.. قَرّبته أكثر.. وأكثر.. قَرّبته من أَنفها.. ثانية.. ثانيتان.. ومن ثُمّ اسْتَنشقت نَفَسٌ عَميـــق مُحَمّل بعبق رائحته الرّجولية.. رائحته التي وَلَجَت لدواخلها كالمَطر بَعد أَعوامٍ من قَحط.. وكالنّور الذي سامَحَ السّماء بَعد لَيْلٍ طَويـل. باغتَتها رَعْشة لوهلة كانت كالرّعدة التي أَعقبها هُطول عَيْنيها. تَوالت الدّمعات غارِقةً وَجْهها المَكدود.. وَجْهُها الذي اتّكأت على قارعته السّعادة لتستريح من تَعب الحَرث.. فهي تُريد أن تَزرع لها بين جَنبات هذا الوَجه مَوْطنًا. آه بعمق الأَلم وطُول البُعد اجْتُثَّت من قَلْبها.. شَدّت على الغطاء وهي تَدفن وَجْهها فيه وبذراعها تُحيط طفلها الصّامت.. وكأَنّهُ يُريد أن يَسمح لها بالاختلاء بذاتها. مَرّت دقائق بَسيطة وهي تُصَدّر الأنفاس وتَسْتقبلها بين خيوط الغطاء.. قَبْلَ أن تخفضه وتطويه بعناية لتُعيده إلى مكانه.. حيث الوسادة التي ارْتأت أَسْفلها شيء غَريب.. غَريب جدًا.. عَقَدت حاجِبيها ويدها تقصده.. تقصد الشيء الغريب.. الشيء الغريب الذي لَم يَكن سوى جَديلة.. جديلة أَنزلت عليها صاعقة قَسمت رُوحها لنصفين.. تَسارعت الغَصّات إلى حلقها والشّهقات تُساندها.. أخذت تَتَنَشّق كالذي انقطع عنه النّفس.. وكأنّها تَسْتل الأنفاس من ثُقْبٍ ضَيّق يُشارف على الانغلاق. ارْتَفَعَ صَوتها بالبُكاء.. انتحبت بأسىً مَرير واللوعة تَتكسّر بين أَضلاعها مُوِجعة صَدرها. بَكت والعَينُ أَغمضت لتُنادي الذّكرى التي نَبذتها بعيدًا عن قَلبها.. ذلك الطّفل.. تلك اليدين الصّغيرتين.. وتلك الجُرأة التي دَفعته لإسعادها مهما كَلّفه الأمر.. فهي كانت حزينة من رَفض والدتها لقص شعرها.. وهُو.. هُو.. بسّام الطفل.. كما بَسّام الرَّجُل.. ضَرَبَ على صَدره هاتِفًا بالعَوْن.. إذن كُنتَ أنتَ بَسّام.. كُنتَ ولا زلت.. ظِلّي الذي يَتبعني.. ورُوحي التي تَسكن جَسدي.. ليست رُوح حَنين من كانت تُبقيني على قيد الحياة.. بل رُوح بَسّام.. بسّام الطِفل.. وبسّام الرّجُل.. بَسّام الذي أحبّني.. الذي أحَبّ حَنين.

،

أَغْلَقَ الباب.. يَده لَم تَبرح المِقْبَض.. عَيْناه تَمسحان المَكان بدقّة.. وأُذناه تُرهفان السّمع.. صَوْت بُكاء.. صَوت بُكاء طِفل.. طِفله. تَركت يَدهُ المِقْبَض ثُمّ خَطى ببطءٍ وهدوءٍ شَديديْن.. فالرّائحة التي أَخذت تُحاصره من جَميع الجوانب أَجبرتهُ على الحَذَر. لا يُريد أَن يُصَدّق.. رُبّما هُو يَحْلُم.. أو أَنّهُ يَتَوَهّم. مَشى إلى غُرفة النّوم.. دَفَعَ الباب المَرْدود ونَبضاته تكاد أن تُصَم منها طَبلتيه.. وحينما التقت الأعين شَعر بقلبه يَنفجر ويَتقطع إلى أَشلاء. تَقَدّمَ منها ووجهه المُتَجَهِّم ضاعفَ من ارْتباك ابتسامتها.. ازدردت ريقها والضوء الأصفر الخافت يُنير ملامحه التي بَدأت تحمر.. هَمَسَ بعينين أوسعتهما الصّدمة وشيء آخر.. شيء يُشْبِه الاعتراض: شـتـسـويـن اهــنــي!
مَرّرت لسانها على شَفتيها لعلّ الكلمات ترتوي فتخرج.. لكنّ حاله الغريب وجدًا مَنعها. تَقَدّمَ أَكثر وحَدَقتاه تنخفضان للكائن الصغير المُلْتَفِت لها.. يَرضع بسكون من ثَديها الذي لَم تُحاول أن تَسْتره ولو حتى بيدها.. أَهذهِ رِسالة؟ فإن كانت.. فهي مُتَأخرة جدًا. اقتربَ أكثر وبالهمس ذاته: شـنـو تـسـويـن اهـنـي!
هَمَسَت بحروفٍ مُبعثرة وعدَستين مُتُخَبّطتين: بَسّـ ـام.. أنـا
قاطعها بحدّة وهو ينظر لساعته وصوته قَد ارْتَفَعَ عن الهَمس قَليلًا: الوقت مو متأخر.. قومي خل أرجعش بيت أهلش
جحظت عيناها وارْتجف قَلبها، وبصوتٍ التهمتهُ الصّدمة مع الاستنكار: بسّــام شقاعد تقول!
بتبلّد لا يُليق به أبدًا: مثل ما سمعتين
حُسين الصّغير تَوَقّف.. فالصّوت لَفت انتباهه عن وَجبته.. صَوت يُحبّه كَثيرًا.. ويشتاق إليه كَثيرًا.. التَفَت لصاحبه.. لحظاتٍ ومَيّزه ليترنّم قَلْب الوالد الرّهيف من ضِحكته المُبتهجة والتماع عَينيه الواسعتين. تَبَدّلت ملامحه مُباشرة وهو يَرى كَيف استقبله طفله بكُل هذه المحبّة البريئة.. فهو استدار ناحيته مُصْدِرًا أَصواتًا حَماسية ومادًا ذراعيه.. ولسان حاله يقول: خُذني إليك أبي.. فَقد اشتاق قَلبي الصّغير إليك. بَسّام اسْتجابَ مُباشرة لهذا الترحيب الرائع.. أَخذهُ منها وهي أخفضت رَأسها بسرعة تُشغِل نفسها بترتيب ثوبها حتى لا يُبصر دُموعها وهي تفيض بَحرًا وَسَط عينيها. كانت تَسْتمع إليه وهُو يُحادث حُسين كما لو أَنّه يَفهم.. وذاك الشقي كان يضحك بعلو مُتفاعِلًا معه.. وهي تُعاين لوحدها قَيد الغصّات الذي أحاطَ عُنقها. رَفعت رَأسها عندما شَعرت بحركته.. كان يُوليها ظَهره خارِجًا من الغرفة بابنه. تهافتت الدّموع لتصفع خَدّيها ويَدها ارتفعت لفَمها سَدًّا مَنيعًا أمام جَيش شهقاتها. قَلْبها يَعتصر بألم.. ورُوحها تنزف بحسرة.. لكن يَجب أن تصبر.. تَصبّري حَنين.. تَصَبّري.. فهذا الوَجع الذي يفتك بكِ ما هُو إلا ذرة من الوَجع الذي اقتات على بَسّام لأعوامٍ وأعوام.. فَتصَبّري.



: طَلال... طَلال إنت اهني؟.. طَلال؟

صَوْت فَلَقَ البَحر الذي كانَ يَحْتويه لِيَلِج إلى مَسامعه.. صَوْت أُنثوي لَم يَألفهُ بَعد.. لا زالَ غريبًا بعض الشيء على ذاته.

: طلال ترى خوفتني.. سيارتك اهني وصوت تيلفونك هذاني أسمعه.. طلااال

فَتَحَ نصف عَيْنيه بصعوبة.. فَقد كانتا مُتورمتين من فَرْط ما بَكى. أعادَ إغماضهما والنّداء لَم يتوقّف.. اعْتَدَلَ رافعًا جَسده الذي تَصَلّب جانبه من اضجاعه الخاطئ.. تَأَوّه وملامحه تَصَدَّعت بألم.. وهي التقطت الآه من خلْف الباب.. فهتفت بتوجّس: طــلال شفيك! إنت تسمعني؟
هَمَسَ ببحّة غَمرتها الحَشرجة: لحْـظة
أَسْنَدَ كَفّه على الباب ليقف ويَفتحه بظهرٍ مُنحني وملامح مُجَعَّدة.. نَطَقَت بذهول وعدستاها تدوران على وجهه: شنــو هذا! اللحين هذا وجه واحد توه جايبين له ولد! "تَحَرَّكت للداخل تَسأله بقلق" شفيك طلال؟ ليش جذي حالتك حالة؟
هَمَسَ وهو يَتقدّمها لغرفة الجلوس: ولا شي
ناظرته وهو يُلْقي بجسده كما الخرقة على الأريكة، ومن صَدره ارْتفعت آه ثانية تنم عن تَعبٍ كَبير. جَلَسَت بجانبه وبقايا الدّم المُتَكوّم في مؤقه أَوْجسها: طَلال نور أو الولد فيهم شي.
رَدَّ بكلمة واحدة.. قاطعة.. باردة.. دون أن ينظر إليها: لا
ارْتَفَعَ حاجِباها: زين ليش جذي حالتك حالة!
تَنَهَّدَ ليُفصح وعيناه تتجهان إليها: في مشكلة صايرة بيني وبين نور
وهي لا زالت مُتعجّبة: هالكثر المشكلة كبيــرة عشان إنت تصير جذي؟
أَكَّد بَأسى: اي كبيرة.. وايد كبيرة
قَوَّسَت شَفتيها بتعاطف قبْلَ أن تقول دون تطفل: الله يصلح فيما بينكم
لَم يُعَقّب.. تَقَدَّم جذعه للأمام متناولًا هاتفه من على الطاولة.. استعلمَ الوَقت فَعَقَد حاجبيه قائِلًا بضيق: استغفر الله من زمان أَذَّن وأنا حضرتي نايم "وَقَفَ" بصلي وبرجع
دلفَ لغرفته ليصلي وهي بقت في مكانها تنتظره حتى عادَ بعد ربع ساعة.. كان قَد أبدل ملابسه بأخرى ثقيلة نوعًا ما.. يبدو أَنَّهُ يَشعر بالبرد على الرَّغم من أن الجَو كان دافِئًا. سَألَ عندما جَلس: شخبارش؟
: زينة " وبعدم اهتمام" خلّك مني.. أنا جيتك اهني لأن ما شفتك لا في المستشفى ولا في بيت نور.. مع إنّي رحت هناك أكثر من مرة وفي أوقات مختلفة.. واتصل لك ما ترد.. أبي أبارك لك
ابتسامة صغيرة بالكاد بزغت من شفتيه، وبهمس: الله يبارك في حياتش "تَساءَلَ بلهفة مُكَبَّلة" شفتين الولد؟
ابتسمت بسعة: اييي شفته.. يجنن ما شاء الله "ضَحكت" وترى كلّــش ما يشبهك.. أمه بالضــبط
ارْتَجفَ وهُو يشعر بكفٍّ من هواءٍ بارد تَلفح وجهه وصَدره ثُمَّ تنفذ إلى جَوفه وتملأه.. يَشْبهها.. يَشْبه "نتفته". أَرْخى بَصره وتناثَرَت قزع من حُزنِ على وَجهه؛ مما أَضفى على ابتسامته بعضًا من الكآبة.. فاسْتفسرت هي بشك: طلال إنت شفت ولدك؟
قَبَضَ يَده مُجيبًا بحُرقة: لا
أَنَّبته بشدة: ليــش طلال عاد! حرام عليك.. شلون يطاوعك قلبك ما تشوفه للحين! ياخي ولا مشكلة تسوى إنها تخليك ما تشوف ضناك
قالَ وكأنّه يُشَجّع نفسه: راح أشوفه
دعمته: لازم طلال.. لااازم.. عشان لا تندم بعدين.. والمشكلة إن شاء الله بتنحل مهما كانت معقدة
تَمْتمَ بخفوت: إن شاء الله "اسْتَطرد مُغَيِّرًا مَسار الحَديث" شخبار موضوعش مع سلطان؟
تنهدت بثقل وبأناملها دعكت طَرف حاجبها وهي تُجيبه: نهاية هالأسبوع المفروض تسليم البضاعة.. الشرطة بتكون محاوطة مدخل المنطقة.. بيكون القبض عليه بتهمة حيازة المخدرات.. بس باقي الجرايم ما عندهم للحين عليهم دليل قاطع ضده "وبحقد يقدح كالشرار في عينيها" دارس خطواته عدل النِّـــذل
قالَ يُهديها بَعضًا من أمل هو فَقيرٌ منه: لا تحاتين.. الله على الظالم ولازم في النهاية بيلقى يزاه.. إذا مو في الدنيا.. في الآخرة
بدعاءٍ يَفيض من نافورة جِراحها: يـــا رب.. يــا رب



تَمشي عَلى أَرْضٍ هُلامية.. أو أَنَّها كانت تَمشي على بَحر بأمواجٍ مُسْتنفرة تُخبرها أَنَّكِ غارِقة لا مَحالة. لذلك كان مَشيها بَطيئًا.. مُتَعَثِّرًا ويَنتعل التّردد. شَدَّت بكلتا يَديها على حِزام حَقيبتها المُستقرة بها عند فَخذيها؛ مُثَبِّطةً بذلك سُعار رَجفتها. ابْتسامة مَشروخة شَدّت زاوية شَفتيها وهي تُسَلّم على نُور وتُبارك لها.. قالت والتّوتر عُروق حَمراء تَفَرّعت من أَرْض وَجنتيها: أعتذر على الإزعاج.. وإنّي جيت في مثل هذا الوقت غيـ
قاطعتها نُور بلُطف: ما يحتاج تعتذرين حُور.. كان لازم نتقابل من فترة طويلة.. بس الظروف ما سمحت
حَرّكت يدها بعشوائية وابتسامة حَرج تَفرقعت منها عِظام فكّها: بس يعني إنتِ للحين نفاس
ضَحكت بخفّة: عـادي.. هذاني بصحة وعافية "استطردت وهي تُلقي نَظْرة على ملاك المُسْتمعة" أتكلم في الموضوع ولا تبينا نكون بروحنا؟
دَعمتها ملاك: اي الأحسن تكونون بروحكم.. أنا بقعد مع البنات برا
استدارت إليها حور بسرعة والرّفض يعلو وجهها بجموح.. شَبكت أصابعَ يديها بأصابع يد ملاك وهي تطلبها بصوتٍ يَرتعش من خبابا عَظيمة: لا مــلاك.. قعدي معاي.. مابي أكون بروحي
تَبَسّمت بود وبكفّها الأخرى احتضنت يَد حُور المُتمسّكة بها بشدة، كما لَو أنّها تريد أن تستمد منها قوّة إذ انهارت قوّتها المُتضعضعة. أَفرغت نُور تنهيدة من صَدرها المأهول بتنهيداتٍ شَتّى.. أَسندت ظهرها جَيّدًا ثُمّ رَفعت بَصرها لحُور لتتحدّث بهدوء: أكيد إنتِ مستغربة ليش أنا على عِلم بهذا الموضوع الحسّاس.. وليش أعرف أمش الحقيقية.. بس الأمر صار صدفة "تَنَفّسَت بعمق لِتُكمل" وزوجـ ـي.. هو اللي توصّل للحقيقة
عُقدة قَرّبت حاجبيها واستنكارٌ كَبير نَضحَ في عينيها وبتساؤل: زوجــش!
وبذات الهدوء المُرهِب: اي زوجي.. اللي هُو خالش
تَجَمّدَت أَطرافها وتَوَقّفت رئتيها للحظات عن جَر الأنفاس.. والصّدمةُ قَد شَدّت أَجْفانها لتهوي من مُقلتيها أَسْئِلة لا حَصْرَ لها. التَفَتَت ببطء آلي لملاك التي ضاعفت من شَدّها على يدها.. نَظَرَت إليها وفهمت من سكون ملامحها أَنّها كانت تعلم بذلك.. ازْدَردت ريقها لعَلّها تدفع قلبها المختنق وسط حلقها ليعود إلى مكانه.. وببحّة ابتلعت نصف صوتها: ليــ ـش.. ليش ما قلتين لي!
هَمَسَت وحاجباها ينحنيان باعتذار: والله ما قدرت
عادت مُجَدّدًا لنُور وصليل نبضاتها تَستطيع أن تَسمعه، بل وكانت تستطيع أن تستشعر قساوة ضرباتها بكُل جُزيء في جَسدها. رَمَشت بربكة مُقاومةً وخز الدّموع وهي تَتساءَل والنشيج يَنخر في صدرها: شـ ـلون.. شـلون هو.. زوجش.. شلون خالي! شلوون! من.. من أمي! مـــن!
ضَغَطَت نُور على أَصابعها التي أَثلجها هذا الموقف الثقيـل عليها.. أجابتها بإسهاب لكي ترتاح هي من هذا الحِمل.. ولكي تُنهي عَذاب هذه المسكينة بسرعة: ما أدري إذا تدرين أو لا.. بس طلال عنده خوات من أبوه.. وعنده إخت وحدة من أمه.. هذي الأخت سافرت مع أبوها وهي بنت صغيرة.. وانقطعت علاقتها مع طلال لسنوات طويلة.. وهي في سفرها زَوّجها أبوها من صديقه وهي في عمر الاثنعش أو الثلتعش.. وهناك حملت.. وهناك ولدت.. وهناك خَطف زوجها بنتها
انتحرت من عَينها الجَمر دَمْعة، في الوَقت الذي واصلت فيه عنها مأساتها بغصّة حارِقة: اللي هــي أنــ ــا
هَزّت رَأسها والأَسَف يَتَشَعّب بين طَيّات وَجْهها. أَرْخَت حُور جِفْنيها.. لا.. إنّما البؤس جَثَمَ فوَقهما.. اخْتَرَقَت حَلْقَها شَهْقة أَتبعها تَنَشّقٌ عَسير للأَنفاس.. صَدْرُها كان يَرتجف.. انقباضاتٍ استولت عَليه.. وكأنّ رُوحها كانت تَتَهَشّم. مالَ جَسدها المُنهَك بإعياء فأسرعت مَلاك وأمسكت بكتفيها.. هتفت باسْمها خائِفة: حـُـور!
الشهقة صارت شَهقات.. حادّة وجارحة.. تنغرس في قلب ملاك كالخنجر.. أوصالها كانت وَهِنة.. القوة ذَوت منها لتترك جَسدها يُعاين ثقله وَحده. لذلك غادرت نُور سَريرها بسرعة ناحية حور المُنهارة كُلّيًّا.. كان جَليًّا أنّها تُعاني من نوبةِ هَلع.. جَلَسَت بجانبها وهي تُناديها بنبرة تُغلّفها الطمأنينة: حُور.. حُور تسمعيني صح "قالت بلُطف وهي تَفك عقدة حجابها وتفتح أزرار عباءتها" تنفسي بهدوء وطالعيني.. لا تخافين
لكن حُور كانت خائِفة.. الرُّعبُ يُداهم سُكونها الفِطري عُنْوة.. هي التي لَم تَكسر لأحدٍ جَناح.. ولَم تُضرِم في قَلْب أحد نار.. ولَم تُحيي في رُوحِ أحد جِرْحًا واحِدًا.. لماذا تَعاونت عليها كُل هذه الآلام وأَضعفتها؟! طِفلة مَسْروقة من أُم ما هي إلا طِفلة أخرى.. لماذا؟ لمــاذا؟ الأَقسى والأَمر عَليها أن لماذا هذه أَسَفًا أَنّها مُوَجَّهة لوالدها.. ذلك الأَب الذي بَصَقها على هذه الدّنيا. كانَ يَصلها صَوْت مَلاك مُشَوَّشًا من بين قَرقعة طُبول قَلْبها.. لَم تُكن تُمَيّز ما تَقوله كما أنَّها لم تَكن قادِرة على تَمييز ما تراه.. الرؤية أَصبحت ضَبابية والنَبضات تكاد أن تُقَوّض حجرات قَلْبها.. أمّا أَنفاسها فهي كانت تَتسابق بشعواءٍ وتخبّط لتنجو من ضيق أَضلاعها. شُعورٌ خالت أَنَّهُ المَوْت.. حينها بَكت.. سالت أودية دموعها على خَدّها.. فهي لا تُريد أن تموت.. ليس الآن.. ليس بَعد أن انحسرَ الغطاء عن الحقيقة المُوجعة.. سَتصبر.. سَتَتحَمّل وَجعها إلى حين أن تلقى وجه والدتها.. كما أَنّها لا تقوى على فراق يوسف.. وتعلم أَنّ موتها سَيُنهيه حَتمًا. وكردّة فعل تُقاوم بها المَوْت.. رَفعت يَديها المرتعشتين وتَمَسّكت بنور.. نَظَرت لها من خلف الغشاء المُضَمّد بَصرها.. حاولت أن تُرَكّز فيما كانت تقوله لتنجو.
: حُور حَبيبتي أَدري الموضوع صَعب.. وأدري إنش مصدومة وهذا الخبر صعب الإنسان يتحمله.. بس ثقي إنّه خير.. مدام من الله فهو خير.. اللحين اخذي نفس.. شوي شوي.. أنفاس قصيرة بطيئة.. شهيـق وزفير.. شوي شوي "أَشارت للثلاجة الصغيرة بالقرب من ملاك" ما عليش أمر ملاك اعطيني ماي
هَزّت رَأسها ملاك وناولتها من الثلاجة قنينة ماء.. فَتحتها وسَكبت بعضًا مما فيها في يَدها ثُمَّ رَشحت بهِ وَجه حُور وهي تمسح عليه بخفّة وتُمرّر القَطرات على عُنقها ونحرها.. وبنبرة مُوَجّهة قالت: اللحين حاولي تاخذين نَفس أطول.. نفس عميق.. نفس الشي.. شهيق عميق.. وبعدين زفير عميق
أَطاعتها حُور التي بَدأت تَشعر بانشراح وَسط صَدرها.. وكأنَّ مَنفَذًا للضَوءٍ قَد صَدَع الكَهف الذي داخلها. تَماسكَ جذعها قَليلًا.. فابتعدت عن نُور لتستند وتَرْفَع رَأسها للأعلى.. أَغمضت وهي تَزفر بوضوح.. نَبضاتها لا زالت تجري ولكنَّها أبطأ الآن.. ازْدَردت ريقها مُسترجعة بحذر إحساس الدقيقة السابقة.. موقف مُخيــف.. جدًا مُخيف. فَتحت عينيها ليُقابلها سقف غرفة نوم نُور.. أَخفضت رَأسها.. أَجْفانها.. أنفها.. شَفتيها والمنطقة المُحيطة بهما.. جميعهم كان يَصبغهم احمرارٌ باهت ازْداد يَنعًا عندما تَمَكَّن منها الإحراج.. هَمَست ببحّة: آسفة نُور مو قصـ
قاطعتها بابْتسامة وبيدها رَبَّتت على كَتِفها: ما له داعي تعتذرين وتبررين.. أهم شي إنتِ بخير "مَدَّت لها القنينة" واللحين اخذي سمّي بالله واشربي قطرة ماي
أَمسكت بالقنينة وتلفّظت باسم الله قَبْلَ أن ترتشف منها.. أَخفضتها وعيناها مُستقرتان عليها.. مَرّرت لسانها على شَفتيها وإبهامها يَضغط على طرف فوهة القنينة.. وبتردد هَمست: أبـي "صمتت للحظات ثُمَّ أكملت بحزم وهي تنظر لنور" أبي أشوفها
هَزّت رأسها: أكيد راح تشوفينها.. هي أصلًا متشفقة على شوفتش
انقبضَ قَلْبها وهي تَتَخيّل أن هذه الامرأة الغريبة تكاد أن تَموت شَوْقًا للقياها. أفصحت عن سؤال: شنو اسمها؟
أَجابت بابْتسامة ناعمة: اسمها فاتن
رَدّدت من خلفها: فاتن.. فاتن "سؤال آخر" يصير تتكلمين لي عنها؟ وإن شلون زوجش عرفني؟
اعتدلت في جلوسها: أكيد حُور.. بقول لش كل شي.. وأي سؤال في خاطرش قوليه لا تستحين
هُنا ابتسمت لها حُور بامْتنان.. امْتنانٌ شاغبتهُ دَمعات أَبت إلا أن تَسْكن مُقلتيها.



تَرَجّلت من مَرْكبتها لكنّها لَم تَتحرّك.. ظَلَّت واقفة في مكانها وبيديها تَشَدُّ على حَقيبتها وعيناها تَتَقلْقَلان على وجهه. تَقَدّمَ منها واضِعًا يَده حاجِزًا بين عَيْنيه وأَشعة شمس ما بعد الظهير القَوية.. أَشارَ للباب بعد أن ترك بينهما مَسافة: تفضلي.. ادخلي
تَطَلّعت للباب بتردّد وهي تَرسم في عقلها سيناريوهات عَديدة قَد يكون واحدًا منها الذي سَتستقبله به أنفال. تَساءلت بحذر: قلت لها إني جاية؟
أَكّد: اي قلت لها.. تنتظرش
زَفَرت اضطرابها ثُمّ خَطت بهدوء وهي تَمسح باطن كَفّها المُتعرقة بعباءتها. فَتَحَ لها الباب الداخلي وأَشارَ لها بالدخول ثُمّ تَبِعها.. وَقَفت عند المدخل وهي تتلفّت بحَرجٍ وحيرة.. وقَبْلَ أن تسأله إلى أين تذهب ظَهرت أَمامها أنفال. تَصَلّبَت في مكانها وهي تراها تخطو إليها وعلى وجهها ملامح لا تُتَرجم.. حاولت أن تَستشف من عينيها ردة فعلها لرؤيتها.. أو حتى مشاعرها تجاهها لَحظتها.. لكن كانت كما لَو أَنّها قَد جَمّدت ملامحها. قالت بنبرة كانت توأمًا لوجهها المُصْمَت: المفروض ما أستقبلش في بيتي.. بس ماني قليلة أدب وأصل "أشارت لها لغرفة ببابٍ مُشَرّع على يُسْراها" تفضلي
دلفت جنان للغرفة التي تبَيّن لها أنّها مَجْلِس.. اسْتَقَرّت على إحْدى الأرائك وهي تَشْعر بنارٍ تَشْتعل في وجهها وحرارتها تَمضي بين أوصالها.. أَرْخَت يَدها على فَمها وأصابعها تُلامس خَدّها بشرود.. وفي داخلها اعتلجَ النّدم بالثبات.. جُزءٌ يَجلدها لَوْمًا على خطوتها هذه.. وجُزءٌ يؤازرها ويَدفعها للمواصلة.. فَيَكفي أنها تَسلك الطُرق جَميعها حتى وإن لَم تَصِل إلى فَرج.. حتى لا تَأكلها الحَسْرة بعدَ فواتِ الأوان.

،

في الطابق العلوي.. كان الوضع مُسْتَنفر.. أنفال للتو أخبرت ياسمين أن جِنان "ضرّتها" في المجلس تنتظرها لتُحادثها.. وياسمين غير مُصَدّقة كَيف لتلك "خَرّابة البيوت" أن تَتجرأ وتأتي إلى هُنا! بصراخ ووجهها الشاحب يغزوه احمرار الغَضَب: هــذي شـــلــون تــتــجــرأ وتــجــي لــيــن اهــنــي؟ شــلوووون!
بهدوء مُحاولةً تثبيط هذا الغضب: ما أدري ياسمين.. بس أكيد عندها شي مهم تبي تقوله.. مو معقولة بتجي لين اهني لغرض مو زين.. مضايقتش مثلًا
بسوء ظَن تَمَكّنَ منها: لااا تسويها.. هذي تسويــها مو بعيدة عليها "أكملت وهي تتحرك للأسفل وقدماها تَضربان على الأَرْض بحزمٍ لهُ صَوْت" ما لها قعدة اهني.. دقيــقة وحدة ما تقعد
هَبَطت باتجاه المَجلس وأنفال من خلفها تُحاول أن تُثنيها عن نيتها.. هي من وجهة نظرها وإن كَرهت جنان.. فمن المُشين أن تَطردها من منزلها أو ألا تَسْتقبلها.. فهي وَصلت لبابها.. فكيف لها أن تَرَدّها؟ وأمّا ما فعلته فهو يُسيء إليها ولذاتها.. هي جِنان.. ولا دخل لها هي أنفال بينها وبين ذاتها. دَخلت المجلس الذي كان يُجَلجل منه صَوْت ياسمين وهي تُهاجم جنان الواقفة بصدمة: إنتِ شنو تبيــن! بعد ما هدمتين بيتي وفرقتين بيني وبين زوجي جايــة اهني! ليـــش! شنو تبين تسوين أكثــر! "أشارت للباب" اطلعــي برا.. بــرااا
زَجرتها أنفال بحدّة: ياسمين خـلاص.. مو من حقش تطردين أي أحد لأن هالبيت مو بيتش.. أنا اللي أقرر من يبقى ومن يطلع
عاتبت شَقيقتها وصوتها الذي أُرْهِق من الصراخ قَد شَرخته البحة: إنتِ شلون تسمحين لها تدخل بيتش بعد اللي سوته فيني وفيش؟
أَتت لتَرد عليها لكن جِنان قاطعتها مُوَجّهةً حَديثها لياسمين.. نَطَقت بغصّة ووجها الذي كان يَسْكنهُ أحْمر النيران.. بات احْمرار القَهر يَصبغهُ: إختش لها الحق إنها تطردني من بيتها.. ولها الحق إنها ترمي عَلي كل الكلام اللي يبرّد حرتها.. مع إن ما أعتقد في كلمات تقدر تطفي النار اللي في جوفها.. وأنا كنت مترددة أجي اهني حرجًا منها وخوفًا من إني أصحّي الجرح اللي سببته لها "رَفعت يَدها مُشيرةً بإصبعها لها وهي تُردف بكلمات اهتزّت من ولادة دموع عينيها" لكن إنتِ ما لش أي حـ ـق إنش تهاجميني وترمين عَلي كلامش السّم.. كنت متعاطفة معاش.. لكن اللحين خليتيني أتأكّد إنش ما تستاهلين التعاطف.. لأنش إنتِ اللي رميتين نفسش في هالمعمعة.. إنـــتِ "أشارت لأنفال قائلة" إختش تعرف شنو يعني الوحدة تنجوي من مراة.. شنو يعني مراة تحوم وتحوم حوالين زوجها لين ما تاخذه منها "والدموع ترسم على وَجْنتيها ليالي الوِحدة التي شَهِدت على هَجْرِ فيصل ونَبْذه" وشنو يعني إن الزوجة تدووس على قلبهـ ـا وروحها وكرامتها عشان تحافظ على بيتها "عادت وأشارت إليها باشْمئزاز" وإنتِ استغليتين المشكلة اللي بيني وبين زوجـ ـي وصرتين تلاحقينه.. وهو عطاش وجه.. طبعًا مو حبًا فيش.. بس عشان ينتقم مني
صَرخت في وجهها وهي ترتعش من رأسها حتى أخمص قَدميها: فيصل حَبني.. حَبنـــي
حَرّكت رأسها بشفقة عليها وهي تُعَقّب باستغراب: للحين مُصرّة تجذبين على روحش؟ ياسمين احنا نعرف.. المرأة تعرف إذا كان الرجال يحبها أو لا.. مو معقولة ما عرفتين ولا حسيتين ولو للحظة إنه ما يحبش!
باستفزاز: إنتِ اللي تجذبين على نفسش "سَخرت" ما تبين تصدقين إنّه نساش وأخذ غيرش.. وحدة أصغر وأجمل منش
ارْتَفَعَ حاجِبها لتقذفها بالسهم ذاته لا بل أَكثر حدّة وحُرقة: مدام نساني ليش سوى المستحيل عشان يرجعني؟ مدام نساني فليش اللحين أنا حامل منه وإنتِ لا؟
تَسَمّرت في مكانها وعيناها جَحظتا ليتضح ارتجاف عدستاها من هَوْل الصّدمة.. شهقت بقهرٍ عارم وهي تندفع إليها بجنونٍ وتهوّر هائجةً بحقدٍ دَفين: يــــا حقيـــرة
أَمسكتها أنفال بسرعة وهي تُحاول أن تسيطر على انفعالها الهستيري: ياسميــن شنو فيــش! اعقلــي وبلا هالتصرفات
صَرخت وهي تُحاول التمَلّص من قَبضتيها المُحْكَمَتَيْن: هديـــني.. هالحقيــرة تستاهل كَــف على وجهها يعلّمها شلون تتحجى.. هديـــني أنفــاال
قابلتها بصرخة: خـــلاااااص "التَفتت لجنان وبلوم" وإنتِ ما له داعي التجريح
رَدّت بحزم: ما كنت ناوية التجريح.. أنا جيت اهني عشان نقعد بكل هدوء حالنا حال الأوادم ونتناقش.. لكن إختش اللي قلبتها لحرب وهي اللي بدأت في الهجوم والتجريح "نَظرت لها والدموع تغسل وجهها المُمتزجة فيها مشاعر متناقضة، وباستطراد" فيصل غلط صح.. غلط في إنّه استغلش.. بس إنتِ بعد غلطانة.. وما يصير ترمين عليه كل الغلط وتتهمينه إنّه دمر حياتش.. إنتِ اللي سمحتين له يدخل حياتش.. إنتِ انضريتين صَح.. بس ما خسرتين كل شي.. مثل ما توش تقولين.. إنتِ صغيرة وجميلة.. يعني الحياة قدامش.. لا تستمرين في الغلط لأن استمرارش هذا ورفضش لمواجهة الغلط ممكن يخليش فعلًا تخسرين كل شي "أردفت وهي تتناول حقيبتها" ارجعي لعقلش وتفاهمي مع فيصل.. تراه من بعد اللي صار بينكم ما ترك الشقة.. قاعد ياكل في نفسه ومعذّب ضميره.. في النهاية هو ما يستاهل يتحمل الخطأ والعذاب النفسي بروحه.. اثنينكم ارتكبتون أغلاط واثنينكم لازم تصححونها

أنهت كلامها ثُمّ تحركت لتتجاوزهما.. ولكن قَبْلَ أن تمر من باب المجلس، التفتت لأنفال لتقول بنبرة سَيْطَرت عليها الخَيْبة: أدري ما راح تسامحيني.. بس بعد بقولها.. سامحيني.. آسفة.. من كل قلبي آسفة على كل جرح سببته لش
ثُمّ استدارت.. ومن ثُمّ غادرت.. بَعدَ أن أَلقت آخر أسلحة الحَرب.. فلا دَخل لها بعد اليوم بياسمين ولا أنفال.. مُهمتها انتهت.. ليس بالشكل الذي تصورته.. ولكنّها انتهت بأقل الأضرار.. وهي مُقتنعة بهذه النهاية. ما يهمها الآن حقًا هو زوجها وابنتها.. وذلك الكائن الصغير الذي ينمو وَسط أحشائها. وَضعت يَدها على بطنها عندما وصلت لمركبتها.. شَدّت عليه وهي ترسم أَمام عينيها حياته.. هل ستكون مُظَلّلة بأشجارٍ زرعها رَبيع الوالدين؟ أَم أنّها لَن تعرف من الظِلال غَيْر الغَمام المُثْقَل بالأحزان؟

: مبروك

رَمشت بانتباه لصوته.. أخفضت يدها عن بطنها وهي تنظر إليه وهُو واقِفٌ على يسارها.. وَضّحَ وهُو يُبصر الحيرة في عينيها: سمعت إنش حامل.. فمبروك
ابتسمت بشحوب: شُكرًا
نَظَر لمنزله ثُمّ عادَ إليها مُسْتَفسِرًا: عدّت على خير؟ "هَزّت رأسها بلا والإحباط يكسوها.. فعقّب بتفاؤل" إن شاء الله تتعدل الأمور قريب
هَمست بتنهيدة لها لحنُ تَعب: إن شاء الله "استطردت ويدها تمسك بمقبض سيارتها لتفتح قفلها" مشكور أحمد مرة ثانية.. مشكور على كل شي.. وأوعدك ما راح تشوفني مرة ثانية ولا راح تسمع صوتي
قال بضحكة: لا عاد هذي مو على كيفش.. الديرة صغيرة
ابتسمت له بصمت.. رَكبت السيارة.. شَغّلت المُحَرّك ثُمّ فتحت النافذة.. رَفعت يَدها مُلَوّحة: مع السلامة
رَدّ بهمس: مع السلامة
تَحَرّكت مُبتعدة حتى اختفت عن مَدى رؤيته.. فاستدار لداخل المنزل ليصله توبيخ زوجته لشقيقتها: إنتِ ليش جذي غبية ومتسرعة؟ ليـــش؟ بدل لا تقعدين معاها وتتفاهمين هاجمتينها ورميتين عليها هالحجي! شنو استفدتين؟ مو جرحتين روحش بروحش؟ خليتينها هي الصح والحق معاها وإنتِ الغلط لابسش من راسش لين رجولش
من بين غَصّاتها وشهقات بكائها: قهرتني قهرتنـــي.. يا ليت عطيتها كــف
بنفاذ صَبر: ياسمين خـلاص.. خــلاااص.. بس عاد فكري بعقل.. طالعي الأمور بعيون واعية.. لين متى بتصرين على إنش مظلومة ومسكينة وهم العايلين عليش! الكل كان يشوف إنّه ما يحبش.. الكـــل.. أنا وأحمد وصديقاتش وزوجته! شلون إنتِ مو راضية تقتنعين! "وهي تَدق ناقوس كبريائها" أو إنش مقتنعة بس خايفة تعترفين.. خايفة تفشلين نفسش قدامنا.. خايفة إنش تطلعين خسرانة من هالحرب كلها؟
بقهر ومن بين أسنانها: أنفال اسكتي.. اسكتــي
هزّت رأسها: بسكت "مَسّت صدغها بإصبعها لتُكمل" بس هذا شغليـــه.. فكري عدل ولا تظلمين نفسش زيادة.. جنان صادقة.. بعدش صغيرة وجميلة والحياة قدامش.. لا تضيعين سنين من عمرش على شي غلط وما وراه إلا وجع القلب




يتبع

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 31-01-20, 06:48 PM   المشاركة رقم: 1302
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 633
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 



تَطَلّعَت إليه.. تَفَرّست في وَجْهه.. قارنت بينه وبين ذلك الوَجه المُغَيَّب.. نَبّشت بين العَينين وفَوْقَ سطور ملامحه عن كلماتٍ مَخفية.. كَلماتٍ أُبكِمَت غَصْبًا.. ورُغم اليَباب العَظيم المُتمكن من ذاته.. إلا أَنّها وَجدت ضالتها.. لذلك نَطَقت بابْتسامة مائلة ونَظرة حاذِقة: عشان تحميها
صَمَت للحظات وعدستاه تحومان وَسطَ البياض قَبْلَ أن تستقران عليها بثقة مُهتزّة.. وبهمس: شنو؟
كَرّرت وابتسامتها تتسّع: عشان تحميها.. طلقتها عشان تحميها
نَظَرَ دون تعقيب وهو يُكَوّر يَده المُرتجفة فَوْقَ فَخذه.. تساءَل بعدَ ثواني: شلون عرفتين؟
وَضّحت: لأن صالح الله يرحمه قَبل لا يسافر برلين طلقني.. عشان يحميني طلقني
نَفَثَ زَفْرة مُتَذَيّلة بآه مُرْهَقة وهو يَحني ظَهره.. تَخلّلت أصابعه خصلات شعره بضياعٍ وتخبّط.. رَفعَ رَأسه إليها، وهو على حاله قال: عمتي ما كان قصدي أجرحها.. أو أهنيها.. بس حياتي صعبة "وبغصّة مكتومة صَدّعت ملامحه" صَعــبة.. ما أبيها تتبهذل.. ما أبيها تنضر
عقّبت بهدوء: الطريق الصعب يصير جنّة إذا مشوا فيه اثنين
حَرّكَ رأسه رافِضًا الذي نطقت به: لا.. إلا طريقي.. جحيــم.. جحيــم مُستحيل يتحول إلى جنة
رَنت إليه بنظرة مُشاكِسة وهي تسأل: متأكّد؟
عَقَدَ حاجبيه بعدم فهم لكنّه أجاب: اي متأكّد
قَذفت عليه ما أَصْمتهُ في ذاته: بس هي جنتك.. حتى لو كان الطريق اللي تمشي فيه جحيم.. فوجود الجنة بين ايدك.. وفي قلبك وداخل روحك.. يخفف عليك نارها.. صح ولا خطأ؟
تَراجع ظَهره للخلف برأسٍ مائل وكأنّهُ يُعْلن انهزامه.. نَطَقَ بعد ان خَلَع عن صوته بروده: صَـح.. صَح يا عمتي صَــــح
نَطَقت بجديّة مُلْقِيَةً عليه طَوْق نَجاة: محمــد.. مثل ما تعرف المرأة بعد ما يطلقها زوجها تعتد.. عدتها ثلاثة قروء.. وأنا قبل لا تنتهي عدتي خليته الله يرحمه يرجعني.. وهذا أفضل شي سويته في حياتي كلها.. حتى هو صالح قبل موته شَكرني.. شكرني لأني رَفضت إني أسمح للخوف يشوّه ذكرياتنا مع بعض.. ولأني هوّنت عليه ثقل المشي للموت
تَعَلّقت عيناه وقَلْبه وروحه بوجهها.. كلماتها شَكّلت حَلقة تُشبه هالة النّور.. وأَخذت تَدور من حَوْله.. كما لَو أَنّها تُريد أن تنتشله من قُعر الخسران الذي ألقى بنفسه فيه.. تُريد أن تنقذه من استبداد ذاته.. تُريد ان تنقذه من قَسْوته.. تُريد أن تنقذه من نفسه.. إليها.. إلى مَلاك.. جَنّته. تَنحنح وهو يَكسر نَظرته وبظاهر سبّابته يَمس أسفل أنفه.. وَقفَ قائِلًا بهدوء: عمتي خبري ملاك إنها تقدري تجي في أي وقت تاخذ أغراضها اللي في الشقة.. هي طبعًا للحين عندها المفتاح
وقفت لتُقابله مُتسائِلةً: ما راح تنتظر لين يجي يوسف؟
نَظَرَ لساعته سريعًا مُسْتَعلِمًا الوقت وهو يُجيب: مرة ثانية إن شاء الله بقابله.. اللحين لازم أمر على أمي
هَزّت رَأسها بتفهم وهي ترافقه لخارج المجلس إلى الباب: ما عليه يُمه.. سَلّم عليها
بابتسامة صغيرة جدًا: يُوصل "استطرد قَبْلَ أن يمضي" عمتي
أَطْبَقَ شَفتيه بتردد فاستفسرت: شنو؟ تبي شي يُمه؟
فَتحَ فمه.. أَطْبَق الشفتين من جديد ثُمّ مَرّر لسانه عليهما قَبْلَ أن يَنطق بنبرة حَوت الرّجاء: قولي لملاك تسامحني



عَيْناه تَمُرّان على الحروف بآلية.. يَقرأ الكلمة ثُمّ يَعود ويَقرأها مرة أخرى.. يَسْهو فتُسْرع عيناه إلى نهاية السطر.. فيستوعب أَنّه لَم يكون مُرَكِّزًا.. فيعود للكلمة الأولى ليقرأها مُجدّدًا.. وهكذا دواليك. فعينيه وإن كانتا تَمسحان الكلام بحدقتيه.. إلا أَنّ عَقله لَم يَكُن واعِيًا للمكتوب.. فهو مُلتفتًا عنه للفَوضى الحائمة داخله.. لوهلة شَعَرَ وكأن عَقله يطفو فوق بَحْرٍ من أفكارٍ لا قاع لها.. كُلّما حاولَ أن يلتقط فكرة وحيدة، انسلت من بين أصابعه ليغرق هو في الحيرة أكثر فَأكثر. عَزمَ على مُقابلتها.. لكنّهُ لَم يُقابلها.. لا لأنّه لَم يَرها.. ولكن لأنّه أحجمَ عن ذلك.. فهو تَشَجّعَ وقاد مركبته إلى منزل والدها.. إلا أَنّه لم يَبرح مقعده.. ظَلَّ يتأمل المنزل من خلف زُجاج السيارة وهو يَدعك راحتيه بربكة. كَرِه نفسه وكَرِه الضّعف الذي يسكنه.. وذلك الخوف الذي يُكبّل خطواته تمنى لو أنّه يَخلعه. زارَ المنزل رُبّما ثلاث مرات.. لكنّه وفي المرات الثلاث هذه، لم يَتجرأ وينزل من سيارته. زَفَرَ وهو يَترك القلم وَسَطَ الملف الذي يبدو أَنّه لَن ينتهي من قراءته.. مَسَح وجهه بكفّيه لمرتين مُتتاليتين وزفرة ثانية تَفر من فَمه. مَرّر أصابع يديه بين خصلات شَعره إلى أن استقرّ بهم خَلْف عُنقه.. عَلّقَ بَصره بنقطة عشوائية أَمامه وعقله يُعاود السباحة بين هذه الأفكار. كان يَقِف عند استقبال أحد الأجنحة الفارغة في مثل هذا الوقت.. كان يُريد أن يطّلع على ملفات بعض المرضى.. لكنّه وبسبب علّته لَم يَستطع أن يقرأ كلمة واحدة من ملفٍ واحد. إلى متى سيبقى على هذا الحال؟ يَحتاج لدفعة تُجبره على المَضي قَدمًا.. فإن طالَ وقوفه فلرُبّما لَن يَستطيع المشي مرة أخرى.. وبدلًا عن ذلك سَيُشَل.. إلى الأبد. فإن كان يُريد أن يَطْمئن.. وأن يَستشعر السكينة إلى حين مماته.. فعليه أَن يتحرك.. قبلَ فوات الأوان.

: دكتورة مروة يبونش في المختبر

التَفتَ بانتباه للاسم المُنادى.. استدارَ ويداه تنخفضان عن عُنقه.. وما إن وَقعت عيناه على جانب وجهها حتى اسْتَعَرَت نَبْضاته.. لَم يَدرِ أغضبًا استعرت أم شَوْقًا. ازدردَ ريقه بصعوبة وهو يَتَأمّل ما هو ظاهرٌ له.. على أنّ وجهها لَم يكن يُقابله بأكمله.. إلا أنّه استطاع أن يُبصِر اللون الشاحب الذي يُلَوّنه.. وذلك السّواد الذي يُعربد أسفل عينيها.. استطاع أن يلمحه بسهولة.. فهو كان شاذًا بالنسبة للون بشرتها الفاتح. استندَ بجانب جَسده على منضدة الاستقبال مُوَجّهًا حواسه لها.

تساءلت بهدوء عندما وقفت المُمرضة أمامها: من بالضبط يبيني؟
أجابت: محمود.. يقول طلعت النتايج اللي طلبتينها للمريض
استفسرت لتتأكد وهي تقترب من باب الجناح: المريض اللي نقلوه الصبح من الطوارئ؟
أكّدت: بالضبط
هَزّت رأسها قبل أن تقول بطلب: ما عليش أمر إيمان خبريه إن ربع ساعة وبجي له.. بروح أصلي.. واجد أخّرت الصلاة من زحمة المرضى
ابتسمت لها: مو مشكلة دكتورة.. وإذا تبين أنا بستلمهم وبخليهم على مكتبش
بامْتنان: تسوين خير حبيبتي.. ما تقصرين
ثُمّ خَرجت من الجناح وعيناه تتبعان طَيفها. انقضت دقيقة وبصره لَم يبرح الباب الذي عَبرته وفي عقله يَسترجع الحديث مرارًا وتكرارًا ويسترجع نبرتها المُميزة.. وأثناء استرجاعه قَفزت فجأة الجُملة التي نَطقت بها.. عُقْدة خَفيفة تكوّنت بين حاجبيه وهو يَستذكرها "بروح أصلي واجد أخّرت الصلاة".. كَرّرها وهو يَستمع إليها ببقايا صَوتها مرة واثنتان وعَشْر.. وفي كُل مرة تتضاعف عُقْدة حاجبيه. أخرجَ هاتفه من جيبه.. نَظرَ للشاشة ثُمّ رَفع رأسه للممرضة التي كانت تجلس خلف شاشة الحاسوب.. سَألها: نُرْس اليوم تاريخ جم؟
أَجابت بهدوء: ثمانية ثلاثة
ارْتَفَعَ حاجبه.. ثمانية ثلاثة.. مثل التاريخ الذي يُظهره هاتفه.. أَيُعْقَل! سَألها سؤال آخر: الساعة جم يخلص دوام دكتورة مروة؟
وهي تتصفح بعض الأوراق: لحظة أشوف.. اي.. دوامها يخلص الساعة تسع المغرب
أومأ لها: أوكي شُكرًا
تركَ الملف ثُمّ تَحَرّكَ مُسْرِعًا لخارج الجناح.. اسْتَقَلّ السلالم وكأنّه نَسي شيء اسمه مَصعد.. فالفكرة التي سَطعت فجأة في عقله المأهول أَحدثت ضجة داخله. في أقل من دقيقة كان يَدلف من باب الصيدلية.. وَقفَ أمام الأرفف بتيه وهو يَقبض على شعره من الخلف. قالَ رفيقه الصيدلاني: عبّود قول لي أي دوا تبيه أسهل مما تدور جذي
تَلفّت يُمنةً وشمالًا بأنفاسٍ مسموعة ومُضطربة.. المكان كان خاليًا إلا منهما.. لكنّه وعلى الرغم من ذلك اقترب منه وهمسَ بارْتجاف في الوقت الذي كان فيه قَلبه يَزعق من ضراوة نبضاته، وكانت فيه مساماته تُفرز قَلقها على شكل عَرق: أبي اختبار حَمْل


: اسمها فاتن.. عاشت بين برلين ولندن.. تزوجته وهي طفلة.. مراهقة.. طَلّقها.. وخطفني منها

بأسىً تُغَلِّفهُ سُخرية رَكيكة شَرحت لوالدتها "المُزَيَّفة" باختصار قِصّة والدتها "الحقيقية" أَثناء ما كانت تُعطيها أدويتها.. سَرْدٌ قَصير وسَريع.. كالكلمات التي نَتَلَفّظ بها عَلى عَجل خَشْية أن يُباغتنا نَصْل الشّفقة على أَنفسنا. قالت بهدوء التَّفكير: ما أذكر إن أبوش طراها من قبل
اسْتَفسرت وهي تُناولها كأس الماء: يُمه إنتِ كنتِ تدرين إنه يتزوج بالسر؟
ابْتَسَمت ولكن لَم تُجِبها.. اجترعت الماء ثُمَّ قالت بذات الابتسامة ونَظْرة لَم تَستطع تَفسيرها حُور؛ كانت تومض في عَيْنيها: هُو كان يحسبني إنّي ما أدري.. بس أنا كنت أدري.. المراة يا بنتي تعرف.. حتى لو ما تكون متأكدة.. على الأقل يكون عندها شك إن زوجها على علاقة مع مراة ثانية
تَنَهّدت وجَبل الصّبر بنتوءه يكاد أن يُهَشِّم أضلاعها، وبعتابٍ حَزين هَمست: وليش يا يُمّه واصلتين معاه؟ ليش ما طلبتين الطلاق؟
ببساطة أجابت: ما كان عندي غيره.. محّد لي يا حُور.. ولا كنت أبي أشغل أخواني فيني.. كلهم عندهم عوايلهم وعيالهم.. ما كنت أبي أثّقل على أحد.. وأبوش أخذ مني كل شي.. يعني حتى لو كنت بنفصل وبعيش بروحي.. من وين لي الفلوس؟ من وين بقدر أعيْشش؟
عارضتها: لا يُمّه.. كنتِ تقدرين تعيشين من غيره.. إنتِ عندش شهادة.. يعني كنتِ تقدرين تشتغلين وتكدّين علينا
رَفعت حاجبيها: وكنتِ تتوقعين بيخليني! مُستحيل كان يرضى إنش تعيشين بعيدة عنه
تَهَكّمت: ايــه من زود الحُب ما شاء الله
عَقَّبت بجدية: حُور أبوش يحبش.. حتى لو كان قاسي بس هو يحبش
استنكرت بحُرقة: بعد كــل اللي سواه وتقولين يحبني! شنو هالحــب الغريــب!
تمتمت: هُو ما ضَرّش
بغصّة وكلمات ترتعش من اهتزاز أنفاسها المقهورة: ايــه ما ضرني.. ما ضرني بطريقة مُباشرة.. بس ضركم.. ضر كل شخص عزيز على قلبـ ـي.. كل شخص أنا أحبه
رَفعت كَفّها تُخفي عَيْنيها الدامعتين عن والدتها وهي تَلتفت للجهة الأخرى.. نعم هُو لَم يَضرّها هي حُور.. ولكنّه ضَرَّ أحبّاءها.. وَوجع الإنسان على نفسه وَجعًا واحِدًا.. لكن وَجعه على أحبّائه يَنخر في القَلْبِ وَجَعْين. مَسَحت صَبيبها بسرعة بظاهر كَفّيها عُندما طُرِقَ الباب.. كانت مَلاك التي أخبرتهم بحضور المُحقّقَيْن من أجل التحقيق في قضية والدها.. وكذلك الأحداث الغريبة التي كانت تُصادفها مع يوسف. خَرجت مع والدتها التي أَصَّرت أن تُشاركهم جَلسة التحقيق على الرغم من تعبها.. فَبؤرة المُشكلة زَوجها.. فَقد تُعينهم في شيء. اسْتَقَرَّ الجميع في المَجلس.. رائد وعَزيز وبجانبهم يُوسف.. وعلى الأرائِك المُقابلة كانت تَجلس كُل من مَريم.. مَلاك.. حُور ووالدتها. تَكَلَّمَ رائد أَولًا بنبرة ثابِتة ومُحْكَمة: بنسألكم بعض الأسئلة.. طبعًا لكم حرية عدم الإجابة.. بس لازم تعرفون إن بإفصاحكم راح تفيدونا وتفيدون القضية اللي تسكّرت من عشرين سنة
هَزَّ الجَميع رؤسهم بالإيجاب دون أن ينطقون بكلمة.. فالجَو العام كانَ غَريبًا.. بهِ شَيءٌ من رَهْبة باردة تَلفح أرواحهم الوَجِلة. نَطَقَ عَزيز بنبرة كانت أكثر حدّة.. ليس بقصد.. ولكنّه اعتاد على ذلك: مُمكن تستغربون بعض الأسئلة.. وتقولون شدخلها في القضية.. بس لها دخل.. واحنا نحاول نجمع أكبر قدر من الأجوبة عشان نكون واثقين مئة بالمئة "أخرج من المَلف المتوسط الحجم المتروك على الطاولة الصغيرة أمامه صورة.. قَلَبَ وجهها ناحيتهم مُرْدِفًا" مَثَلًا هذا السؤال.. تعرفون هذا الشخص؟
أعطى الصورة لرائد وأشارَ له بأن يُمَرّرها على النساء ليتَسَنَّى لهن رؤيتها بدقّة.. وقال رائد أثناء ما كانت الصورة تُمَرَّر: حاولوا تتذكرون.. مر عليكم هالوجه أو لا.. وطبعًا الاسم.. اسمه رائد الـ.. .. ممكن تكونون سمعتون الاسم من قبل
بعد خمس دقائق من التدقيق والتشاور والحفر في العقل.. نَكَرَ الجَميع مَعرفة هذا الشخص الذي أَوْضَح لهم عزيز هوَيّته: هذا كان مُحقّق.. كان مُشتبه به بقتل مُحقّق آخر اسمه عمّار
اسْتفسرت ملاك: زوج غيداء؟
أَكَّد: اي.. زوجها.. ولقينا أثر لدم في شقته وبعد التحليل اكتشفنا إنه دم عَمّار اللي كان متّهِم رائد على إنّه عنده علاقة مع سلطان وهو المسؤول عن تنفيذ جميع جرايمه.. سواء من قتل أو سرقة أو حتى تهريب.. فكنا نتأمّل إن أحد فيكم شافه من قبل كدلالة على وجود علاقة بينه وبين سلطان
حُور كانت تَجلس على حافّة الأريكة.. يَديها الرَّاجفتين بين فَخذيها.. وجَسدها يَهتز للأمام والخلف بآلية تُثير الكآبة. كانت تَسْتمع بِصَمت.. باحْتراق.. وبأمنية الفَناء.. كانت تَتَمنّى لَو أَنَّها تَتَحوّل لتُراب.. لذرات غُبار.. أو حتى لدُخان.. ثُمَّ تختفي إلى العَدم بَعيدًا عن هذا الشّعور المُتَشَعِّب في الرُّوح كَأشواكٍ لا أغصانٍ رَقيقة. وكأنَّ أصابع الاتهام كُلّها تُشير إليها.. والسبب وشائج الدَّم التي تَربط بينها وبين ذلك الأب.. جيناته ودمائه كَوَّنتها.. إذن هي جُزء من أدرانه.. هي نَتاج إحدى نَجاساته.. هي كُلَّما تَصادمت أعين أحبّائها المهضومة بِعَينيها تَذَكّروا والدها.. هي منه وستبقى منه إلى الأبد. قالت ببحّة ونبرة باردة، وانقسامات الدّمع وسط مُقلتيها يُشَوّش عليها رؤية الأرْض المُطرقة إليها: وأبوي هُو اللي قتل عمي صالح.. هو اللي ذبحه وحرمه من عياله وزوجته وحرمهم منه.. هو اللي قتله
قالَ رائد: كل الأدلة تشير له.. بس كلها مو أدلة قاطعة
تساءلت ملاك: والمفتاح اللي عطيته محمد؟
هَزَّ عزيز رأسه بأسف: ما حصّلنا شي يفتحه
أخفضت رَأسها ليمينها وهي مَقبوضة.. أزاحت أصابعها بخفّة ليَتَّضح باطنها وما خَبأتهُ فيه.. رَفعت رأسها وبتردد: وهذي؟
نَظَر الجميع للسلسال الألماسي المُتدلي من أصابعها.. وكذلك التفت الجَميع لوالدة حُور استجابةً للشهقة التي فَرَّت من حنجرتها.. هَتفت بتعجّبٍ ساحق: ســلــســلــتــي!
مَلاك وبذهول أَطَّرَ ملامحها: شنــوو! متأكدة خالوو!
هَزَّت رَأسها: اي متأكدة.. هذي سلسلتي.. أخذها مني سلطان وضاعت منه.. واتهمني إنّي أخذتها
التَفتت ملاك ليوسف الذي وَضَّحَ لعزيز ورائد: هذي السلسلة لقيناها في مكتب أبوي.. في نفس يوم الحادثة.. لكن بعد ما شالوا أبوي
كَزَّ عَزيز على أسنانه حتى احتكّت مُصْدِرة صوت مُزعج ما كان إلا صَدىً لزعيق ذاته المغتاظة.. نَظر لرائد قائِلًا من بين أسنانه وعِرْقٌ قَد نَفَرَ من صِدْغه: أولاد اللذين.. قــلــت لــك تفتيشهم كان بأطراف أصابعهم.. مليون بالمئة كل اللي اشتغلوا على القضية أتباع هالواطي
هَمَسَ وهُو يَرى احتقان وَجهه: انزين إنت اهدأ "وَجَّهَ سؤاله لوالدة حُور" خالة تذكرين متى أخذ سلطان هذا السلسال؟
أَجابت وهي تَضع يدها على ذقنها: ما أدري متى بالضبط.. بس أنا اكتشفت إنّه مختفي لأنّي كنت بلبسه في عرس.. وهو نفسه العرس اللي كان في ليلة موت بو يوسف
اسْتفسر يوسف بأمَلٍ هَزيل: مُمكن يُعتبر هذا الدليل قاطع؟
هَزَّ رَأسه عَزيز هامِسًا وعيناه الثّاقبتان تَكادان أن تخترقان رداء الزَّمن: يصيــر.. يصيـــر "اسْتَطْرَدَ" يوسف بغينا تقول لنا بالتفصيل شنو كان يصير لك بالضبط وقت اللي تقعد وتشوف نفسك جارح زوجتك "نَظَرَ لحور" وإنتِ بعد إخت حور.. نحتاج التفاصيل حق التقرير قبل لا نقبض على الخدامة والسايق
تساءلت ملاك: والسلسلة؟
أجابها رائد: بناخذها طبعًا وبنفحصها.. ما أتوقع راح نلقى عليها البصمات اللي نحتاجها بما أن مرّت كل هالسنين.. بس راح نجرّب
حُور المُقيّدة بأغلال والدها تساءلت: ومتى.. راح تقبضون عليه.. على أبـ ـوي؟
رَدَّ عزيز بغموض: في الوقت المُناسب



حِيرة تَلْتَف حَوْلَ رُوحها كَثُعبانٍ يَنوي تَسْميمها.. وهي بما تَبَقَّى لها من قوّة كانت تُناهض خَباثته. ليس هُنالك وَقت لتحتار فيه.. بغيابها عنه ماتت الأسابيع والأيام والساعات.. حتى أَصْبحت تُرابًا يَتَخَلَّلَ فراغات أصابع الزَّمن بلا رَجعة. وهي بغباء كانت تَقِف في مُنتصف الطريق تُشاهد انفلات زمام الأمور من بين يَديها.. دُون أن تتدارك الأمر لِتُنقِذ حَياتها. مَكثت واقفة فَقط.. لتشهد على نَفسها وهي تُهَدِّم أُسرتها الصَّغيرة بمطرقة غُرورها. تَركت الصَّغير نائِمًا في دارها لتقصد مَكتب زوجها حيثُ كان يَعمل؛ بَعد أن حَملت معها جِهاز المُراقبة الخاص بالطفل. الباب مُوصَد.. كعادته كُلَّما انطوى في الداخل. طَرقته طرقات كان التَّردد واضِحًا فيها. لَم يَأتِها جَواب حتى بَعدَ أن نادته.. عَقَدت حاجِبَيها.. هل خَرج؟ ولكنّها لَم تَسمع صَوْت الباب.. أو أنّها لَم تنتبه؟ هَمَسَ صَوْت في عَقلها: فَلتفتحي الباب حَنين لتتأكدي
وبالفعل.. أمسكت المقبض فاتِحةً الباب بحذر لِيَظهر لها وهُو مُسْتَقِر على المقعد خلفَ مكتبه الكَبير.. قَرْفَصَ الإحباط فَوْق ملامحها.. ما دامَ هُو هُنا لِمَ إذن لَم يُجِبها؟ ما هذا الأسلوب الجَديد والجارح جدًا! يَتجاهلها بصراحة وَقِحة.. هي تَوأمًا لوقاحتها التي قابلتهُ بها مُنذ يومه الأَوَّل معها. لذلك تجاهلت قَهرها وجروحها الوَليدة.. ارتفع صَدرها مُسْتَنشقة بعُمق.. ومن ثُمَّ حَرَّكت المقعد للداخل.. حَركة عادية رَتيبة.. إلا أَنَّها أَخذت تَتباطأ شَيئًا فَشيء اسْتجابةً لأجواء الغُرفة التي جَذبت حواسها. تَوَقَّفَت في الوَسط.. دارت عَيْناها بذهول على الجُدران وعلى ما كان يَنطق فَوْقها. لَوْحات.. لَوْحات كَثيرة ومُتنوعة.. مُبَعثرة بعشوائية جَذَّابة.. لَوْحات لمبانٍ تعتقد أَنَّها رَأتها لمراتٍ في الشوارع.. إلا أَنَّها مُتَأكِّدة أَنَّها للتو تعلم أَنَّ بسّام مُهندسها. لَوْحات فَنِّية.. إبداعها يَتَخَطَّى استيعاب ذائقتها.. لَوْحات لوجوهٍ مَألوفة وأخرى يَبدو أَنَّها من رَحْم الخيال.. ولَوْحـ ـ..ـ ـات.. استنفرت نَبضاتها.. فاللوحات كانت.. كانت.. كانت لها! لوجهها.. مُذ كانت طِفلة.. حتى عُمرها هذا. وكُلّها.. كُل هذه اللوحات كانت ترجمانًا لإنسانٍ لَم تُفَكِّر ولو لِمرّةٍ واحدة أن تَنفذ إلى ذاته وتكتشف جَوْهره. أنهت مَسير النَّظر.. حَطَّت عَيناها عَليه.. هُو الذي كان يَعمل على حاسوبه وعلى أوراقٍ أَمامه.. بإشاحةٍ تامة عَنها.. وكأنَّ لا وجود لها. مَرَّرَت لسانها على شَفتيها وعدستاها تنحرفان بضيق جانِبًا قَبْلَ أن تعودان إليه.. وأثناء هذه الرحلة اللحظية القصيرة.. التَقطَ بَصرها لَوْحة أخرى كانت لا تزال مُثَبَّتة على الحامل.. لَوْحة أَجْبرت رُوحها أَن تَتنازل عن نَفَسِ الدَّهشة.. ذاكَ الذي تعتقد أَنَّهُ ثَقَبَ رئتيكَ ليَخرج. قَبَضَت على دَعامَتي المَقعد بشدّة مُحاولةً السيطرة على الارْتعاد الذي اتَّخَذَ جَسدها سَماءً رَمادية إليه.. بِها يُهَيِّ العَيْنين لانسلاخهما الطّبيعي الذي يُطَوِّرهما إلى سَحابَتين مُمطرتين. أَطْبَقت شَفتيها وهي تَجذبهما للداخل لألا تهرب شَهقة جَديدة.. في الوَقت الذي رَفعَ فيه جِفْنيه لتَلتقي عَيْناه المُتَّحِدة مع الشِّتاء مع عَيْنيها المُضْرَم فيهما أَلف نار ونار. تَطَلَّعَ إليها لثواني دون أن يُبدي أي رَدَّةِ فعل.. قَبْلَ أن يَلتفت إلى يَساره حيثُ كانت اللوحة. انْقَبَضَ قَلْبها عندما ارْتَفَعت زاوية شَفتاه كاشِفًا عن ابْتسامة مُطَعَّمة بسُخرية مَلأت عَيْنيه.. وضِحكة قَصيرة تُشبه الشَّخير المُتَهَكِّم غادرت حنجرته، قَبْلَ أن يَترك القَلم على سطح المكتب ويقف ليقترب منها. تَوَقَّفَ أَمامها وهُو يَعقد ذراعيه على صَدره.. أَدارَ نصف جسده لثانيتين ينظر فيهما للوحة مُجَدَّدًا.. والتي كانت فيها تَرقص الباليه بابْتسامة وملامح تنبض انتشاءً. عادَ ونَظَرَ إليها ولسانه يُرَطِّب شَفتيه.. سَألَ ببحّة بحاجبين مرفوعين: هـا.. انضافت اللوحة لقائمة الاكتشافات اللي تخليش تشفقين عَلَي؟
تَصَدَّعت ملامحها بعدم فَهم، وبهمس: شنـو؟!
عَدَّدَ بذات الابتسامة البغيضة: الرسايل.. والجديلة.. واللحين اللوحة.. أو أٌقدر أقول اللوحات! كلها أمور تخليش تشفقين عَلَي وتجيني لين اهني "خَطى لليمين قَليلًا وهو يُرْدِف بتفكير" أو أقول إن جيّتش سَببها غرورش؟ قلتين لنفسش واحد غبي يحبني.. لا بل يعشقني.. وبيسامحني مثل الجلب مهما أهنته.. ليش ما أرجع له؟ بيفيد صورتي وشخصيتي قدام الناس "استطردَ" وبالمناسبة.. مرة ثانية إذا تجسستين على أغراض غيرش.. حوالي ترجعينهم مثل ما كانوا قبل لا تلمسينهم.. طبعًا أقصد مخدتي ولحافي
مالَ رَأسها بخيبة والسحابتان تُرسِلان للوجْنَتين أَوَّلَ قطرتين.. وبهمسٍ يختنق من الغصّات عاتبته: حــ ـرام عليـ ـك بسّـــام
رَفعَ حاجِبَيه يَدَّعي التَّعجب: حَرام عَلَي "أَشارَ لنفسه" أنا حرام عَلَي؟! "عادَ واقترب منها وهُو يَنحني حتى يُقابل وَجْهه وجهها.. وباستطراد" تذكرين يوم أقول لش لا تخليني أندم ندم السنين؟ تذكرين حَنين؟
نَقَلت عدستيها بين عَيْنيه وبنداءٍ راجٍ: بسـ ـام
لَم يَسْمَح لها بأن تُكمل.. فهو استنتج بثقة هَدَّلت شَفتيه بابتسامة مُحْبَطة ليقول: طبعًا ما تذكرين.. وليش تذكرين أصْلًا! "هَزَّ رَأسه" لكن أنا أذكرش.. قلتها لش بعد ما أتعبتيني بداية حياتنا.. بعد ما خليتيني أتخبّط مو فاهم بأي طريقة أتعامل معاش.. قلتها لش عشان أحذرش.. لأنّي أدري.. أدري إذا هالنَّدم قَطَّع أصابع روحي إنتِ اللي بتخسرين.. إنتِ اللي بتنضرين "شَبَكَ عَيْنيه بعينيها ليهمس بفحيحٍ اسْوَدَّت منه الدّماء العابرة عروقها" أنا ندمان يا حَنين.. نَدمان على سنيني اللي راحت وأنا أحبش.. وأنــا مثل المجنـووون أعشقــش
تَنَهَّدت والنَّفس من بين أَضلاعها يعلو بتمزّق.. كما لَو أَنَّ كَلِماته قَطَّعتهُ إلى أَشْلاء. هَمَسَت بحشرجة والعينان تهفو إليه.. إلى الذات التي تَأمَل أَنَّها لَم تَمُت: أنا قسيت عليك بسّام.. وااجد قسيـ ـت.. من أول ليلة صرت فيها حلالك.. وحرمتك من شوفتي.... وحرمتك من الفستان الأبيض.. لين آخـ ـر لقاء بيننا "والدّموع تحرث الخدّين" جرحتك وأهنتـ ـك.. مثل ما قلت.. ما قابلتك إلا بالغرور.. ما قَدّرتك.. ولا قَدّرت بياض قلبك.. حتى حبّك الأسطوري.. ما قدرت أنا وغروري اللي منكّس راسي؛ إنّي أرقى له "وبرجفة عَثَّرت كلماتها" أنــ ـا.. مـ ـا.. مــا.. أستاهلك.. بسّــ ـام.. ما أستاهلك "رَفعت كَتِفيها لتؤكّد على الحَقيقة التي لا مندوحة لهُ منها" بـس إنت تحبني.. تحبنــي.. واللي يحب يفهم حَبيبه.. توقعتك تفهمني في الوَقت اللي أنا ما قدرت أفهم نفسي فيه!
عُقدة أَضفت على ملامحه ظِلالٌ مُظْلِم: ما تركتين لي مجال عشان أفهمش.. ما كان يجيني منش غير الصّد والهجر
أَصَرَّت وغُرَزٌ حَمراء تُجَعِّد جلدها الأبيض: على الرغم من صدّي وهجري توقعتك بعد تفهمني.. لأنّك إنت.. إنت بسّام
مَرَّرَ بَصره بين عَيْنيها المأهولتين بالأَملِ والرَّجاء والاسْتعطاف.. قَبْلَ أن يَشد جسده ليستقيم في وقوفه.. وبنبرة غليظة عَلَّقَ: إنتِ تجرحين وترهقين الروح والقلب.. وأنا المفروض عَلَي أنجب وأسكت وأتحمل! لا وفوقها أفهمش من غير ما تشرحين لي
اعْترَفت لتصدم ذاته الخائبة: ما تصورت ولو للحظة إن راح يجي يوم وبحتاج فيه إنّي أشرح نفسي لك
عَلا حاجِبه وبتهكّم: أووف.. شهالثقة هذي.. كلــش ما تناسبش
تجاهلت مُحاولته لاسْتفزازها لتُكمل: بسّام إنت احتويتني بكل ما فيك.. بقلبك واهتمامك وتفكيرك وحرصك.. كنت أشوف إن عيونك الثنتين عَلَي.. عَلَي أنا وبس وما تشوف غيري في هالدنيا.. وعشرتي معاك خلتني أتأكد إنك تفهمني أكثر من نفسي.. تفهمني من نظرة عيوني.. من نبرة صوتي.. حتى ملامحي كنت تفهمها "انغمرَ صَوتها في بَحْر البكاء الآسن وهي تُرْدف" ويوم جـ ـا الوقت.. اللي كنت أحتاج فيـه لشخص.. إنّه يفهمنـ ـي.. لأنّي كنت ضايـ ـعة داخل نفسي.. إنت.. الشخص اللي كنت أنتظره.. ما فهمتني!
تَعَرْقَلت شَهقتها بابْتسامته الغريبة وغير المتوقعة وبقت مُتعلّقة في حَلْقها.. أَخْفَضَ رَأسه وهي تَطَلّعت إليه بترقّب تنتظر ما سيقوله.. حَشَرَ يَديه في جَيبي سرواله ثُمَّ نَظر إليها بذات الابتسامة.. لينطق بهدوء مُهيب: العَجز يساوي الضعف.. والضعف يعاكس الغرور.. في نظرش طبعًا.. أما في نظري.. فالعجز تنخلق منه القوة.. والضعف يساوي الغرور.. وإنتِ بسبب ضعفش المتراكم من طفولتش ولأسباب واجد.. كان الغرور بالنسبة لش درع تخفين وراه ضعفش وتحمين نفسش به من الانكسار.. وانكسارش سهل حنين.. واااجد سهل.. لكن تجميعش صعب.. صعـــب.. من وقت ما انكسرتين من راشد وإنتِ مو قادرة تجمعين نفسش
سَألته سؤالًا أحاكهُ قَلْبها المُتلهف: وليش إنت.. ما جمعتني؟
رَفعَ كَتفيه: حاولت.. بس أطرافش حادة.. جَرحتني.. وبعدني أنزف.. ولو حاولت ألمس جزء منش.. بتتلطخين بدمي
هَمَسَت بلسان كُل الأزمنة: ما راح تكون مُشكلة.. لأن الحُب ينضج بالدّم
التَزَمَ الصَّمت لدقيقة سَمحَ فيها لعينيه بأن تُقَبِّلان بخنوع وجهها المُشَوّش الملامح... قَبْلَ أن يَهمس ببرود جَمَّد بهِ أطراف مشاعره: اللحين إنتِ شتبين؟ جاية لي اهني وفاتحة لي باب أنا سكّرته عشان أرتاح "استفسرَ" أو إنش حسيتين بحرج وإنتِ قاعدة في بيت أهلش.. أتعبتينهم معاش.. فقررتين تريحينهم وتجين لي اهني عشان أنا أعتني فيش؟ لمصلحة يعني
رَجتهُ من خَلْف أهدابها المُبَلّلة: بسّام خــلاص
واصلَ بعدم اهتمام ليُسْقيها شربة مما جَرّعته من عَلقم: طبعًا مصلحة.. أنا شنو أتوقع من وحدة مثلش شـ
سَيْفٌ.. سَيْفٌ تَصَدَّى لقذائفه وقَطعَ مسير كلماته الجارحة.. سَيْفٌ لَم يَكن سِوى وقوفها الذي نَزَلَ عليه كالصّاعقة. نَظر لها وهُو مَبهوت.. مَصْدوم.. والدّماء تنحسر عن وَجهه شَيئًا فَشيء. تَأَمَّلَ قَدميها المُلتَصِقَتين بالأرض بعينيه الجاحظتين.. اللتان مَضتا إلى ساقيها حتى اسْتَقَرَّت في عَيْنيها.. لتصرخ هي بصوتها المشروخ: مــو مــحــتــاجـة لك.. شوفني.. مو.. محتاجة.. لــك.. أقدر أوقـ ـف.. صار لي يوميــ ـن أقدر أوقف.. وما قلت لأحد.. حتى أبوي اللي ياخذني للعلاج ما قلت له.. لأنّي مابي أأملهم.. مابيهم يفرحون وبعدين ينصدمون.. لأنّي مو واثقة من نفسـ ـي.. مو واثقة إنّي أقدر أتحرر من هالسجن "ضَرَبت على صَدرها بحرقة ألهبت جواها ورُوحها المُرْهَقة" بسّام أنا مريضة "أشارت لقلبها" اهني مريض "ثُمَّ لعقلها" واهني مريض.. الدكتور قال لي إنّي تجاوزت أول مرحلة من المرض.. المرحلة اللي أعترف فيها لنفسي إنّي مريضة "أشارت لهُ وكأنّها تُهاجمه" وإنت تدري.. إنت تدري بسّام إني مريضة.. إنت فهمتني وللحين تفهمني.. حتى يوم شكّيت إنّك ما فهمتني.. خذلت شكّي وفهمتني "هَزّت رأسها بالرفض" ما أبيك تسامحني بسّام.. لأنّي عذبتك.. أستاهل إنّك ما تسامحني "مالَ رأسها ويداها تتشابكان راجيةً" بس ما أبيك تخليني.. لا تخليني بسّــ ـام.. لا تخليني أمشي في هذا الطريق بروحي.. أرجوك بسّام.. أرجووك "هَمَسَت تُناجي ذاته" أنــا.. أحتاجك
مَشاعرها التي تَعَرَّت أَمامه كانت طاغية.. غَمرتها بلا حدود.. لذلك أَخفضت رَأسها.. نَظرت لقدميها.. ليست واثقة في قدرتها على المَشي.. لَم تُجرّب المشي أصْلًا.. لكنّها مع هذا حَرّكت قدمها اليُمنى بحذر.. حركة بسيطة وخفيفة لَم يفترق منها باطن القدم عن الأرْض، إلا أنّها جعلتها تتقدّم قليلًا.. لكن عندما جاءت لُتَحرّك اليُسرى.. اخْتَلَّ توازنها وكادت أن تسقط.. لكنّهُ التَقطَ جَسدها بسرعة قَبْلَ أن تجتذبه الأرْض إليها.. وهي بدورها تَمَسّكت به. تَحَرّك باتّجاه المقعد ليُجلسها إلا أنّها تشَبَّثت به وبتوسّلٍ جُفَّ منهُ حَلقها: لا لا بسّام.. لا الله يخليك.. لا تبعدني عنك.. الله يخليك بسام.. الله يخليـ ـك "نَظَرَت إلى وجهه الذي لَم يَخلع ثوب الصّدمة بَعْد" من زمان.. ما لمستني.. من زمان ما كنت قريب مني هالكثر "أحاطت وجهه بكلتا يَديها وهي تُناديه بهمسٍ لهُ نوايا الشمس في إذابتها للجَليد" بسّــام.. حَبيبي طالعني "داعبت شُعيرات لحيته بأناملها وابتسامة صَغيرة بزغت على شفتيها تفاعُلًا مع النّداء اللطيف " بو حسيـن
اخْتَلجَ طَرف أهدابه، وكما السِّحر جَذَب النِّداء بَصره فرفعهُ إليها.. أَرْخَت كَفّيها على قَذاله لتهمس بآخر كلمات رُوحها: أدري ما عندك ثقة فيني.. وهذا من حقك.. بس لا تعطيني أنا فرصة.. اعط حبّك الفرصة.. تقدر بنفسك تمنح هالحُب كل اللي تمناه.. أنا وحسين؛ أسرتك الصغيرة.. الأسرة اللي كنت تحلم فيها من جم؟ من ثمنتعش سنة؟ من يوم كنت في عمر الخمستعش؟ "انخفضت يداها لمؤخرة عُنقه وجبينها يلتصَقَ بجبينه لتُرْدف بوَجْسٍ مُتعب افتقدت إليه مسامعه" بسّام أنا أفلست.. ما عندي شي يشفع لي عندك.. أفسدت كل شي.. بنفسـ ـي.. لكن أتمنى.. أتمنى هالحب اللي في قلبك ينقذنا.. ينقذ حياتنا
أغمضت عينيها في اللحظة التي ارتفعَ فيها صَدرها لتعبر منه تَنهيدة.. انتظرت منهُ جَواب.. تعليق.. سُخرية.. لكن لا شيء.. أنفاسه وَحدها من كانت تحتكر الحَديث. أرجعت رأسها للخلف بابتعاد.. لا تُريده أَن يُفَسّر قُربها على أَنَّهُ إغواء.. فهي تعلم جَيّدًا إلى أي مَدى يستطيع قُربها أن يُزعزع ثَباته.. وأنفاسه المُضطربة قبل ثواني كانت أكبر شاهد. أعادها للمَقعد وهي مُباشرة حَرّكته للخارج.. تابعها إلى أن اختفت حتى يَستطيع أن يَكشف سِتر حاله.. فجسده المَحْموم تَقهقر حتى اصطدم بالمكتب.. جَلس على الكرسي الجانبي وبيديه أَخذَ يَمسح وَجهه المُشْتَعل.. أَنفاسه لاهثة وداخله دوَّامة مُضطربة أَصابته بالإعياء.. منظرها وهي واقفة لا يُفارقه.. يا الله.. مُنذ متى لَم يُقَرَّ بَصره بقامتها الأنثوية؟ اشْرأبَّ عُنقه ليهمس بإغماضٍ من أعماق جَواه: الحمد والشكر لك يا رب.. الحمد لله.. الحمد لله
وهُنا.. على هذا المقعد.. وَسط هذه الغُرفة.. وبكلماته المُتَطَيّبة بعطر مشاعره اليانعة؛ كان قَد نَسَفَ كُل الذي نَطَقَ به وبَصقهُ أَمامها.. وبذلك يكون قَد رَفَعَ راية استسلامه.. مُجَدَّدًا. أَسْدَلَ جِفْنيه بِخَيْبة، مُغْتاظًا من ضِعفه ومن قَلْبه الذي لا يَعرف غَيْر الدّنو منها وإليها. هُو فَقط كَفَّ عن الإصغاءِ إلى العَطْف.. لَم يَعُد يَعطف عَليها.. لحظة لحظة.. لحظة بَسّام.. هل فعلًا لَم تَعُد تعطف عليها؟ حاوَلَ أن يَبْتَلع غَصّته لكن قَلْبه كان يَنبض هُناك.. ما بين حلقه وقَصبته الهوائية.. كما لَو أَنَّهُ كان يَستنشق نَبضات.. لا أَنفاس.. نَبضات تَرجوه بأن لا يَستفرغ قَلْبه. فهو من شِدّة غَضبه وإحباطه من نفسه.. كان يَتمنى لَو أن باستطاعته التَّخلي عن قَلْبه.. فهو دائه والمُسبّب الأوَّل لأوجاعه. فكيف لإنسان بالغ عاقل فَطِنٌ مِثله أن يَتلاعب به فؤاده؟ كالبندول يُحَرّكه يُمنةً وشِمالًا.. بلا أيِّ استقرار وثَبات. كلامه الذي قَذفَ بهِ قبل دقائق سَبق أن انتزعهُ زُهورًا من أَرْض رُوحه.. شَوَّهها.. ألبسها أشواكًا.. ومن ثُمَّ انتزعها من جذورها ليَمطرها بها على هَيْأة كلمات لاسعة.. تَخِز أعمق نقطة في ذاتها. تَدَرَّب على ذلك الحَديث كَثيرًا بينه وبين نَفسه.. كَتَبَ كلِمة.. ومَسَحَت ذاته كلمات مُسَنّنة خَشْية جرحها.. وبصعوبة بالغة اسْتطاعَ أن يَنطق بها مُدافِعًا عن هَزيمته.. بهذه الأَسْلِحة البالية ظَنَّ أَنّهُ يَفوز بذاته وإن خَسِر الحَرْب.. لكن حقيقةً.. ذاته لَم تَقْبَل يَومًا بِفَوزٍ يُصَيِّرها عدو لِمن قُيِّدت بها.. لتلك.. حَنينه. إذن.. المُحَصِّلة ماذا؟ تَحَرّكت يَده من عُنقه إلى فَمه.. أَطبقها فَوْقه وهُو يَرْنو للباب الذي غادرت منه.. المُحِصّلة يا بَسّام أَنَّك عالِقٌ بَيْن وَهْمِ الخَسارة.. وحَقيقة الفَوْز.. أَيَّ أنَّك عالِقٌ بين الحَرْبِ والحُب.. سَتخسر إن كُنتَ في الحَرْب خَصْمًا لها.. وستفوز إن كُنتَ في الحُب وَفِيًّا لها. والخسارة ما هي.. والفوز ما هُو؛ إلا ذاتك.



سَئِمت من سَحابة الظّلام المُخَيّمة فَوْقَ حَياتها.. لكن لا حيلة لها لتَبديدها.. فالرَّبيع اعتذَرَ عن القدوم.. فاضطّرت أن تستسلم لسوادها ولثقلها القَحِط من أَمطار.. وكان الاستسلام على هَيأةِ غَرق.. غَرقٌ بين أجنحة المشفى وبين المَرْضى. كانت تعمل أضعاف ساعات دوامها الأَصلي.. وفي بَعض الأحيان تَتَبرع لتَحل مَحل أحد الأطباء أو إحْدى الطَبيبات الذين يعتذرون لسببٍ طارئ.. كانت تَزج بنفسها بين فَوضى البَشر وآلامهم لعلّها تَسهو عن أَلِمها.. أَلم فَقدها إليه. ها هي تَخلع المعطف الأبيض.. المعطف الذي يفصلها عن واقعها.. تَركته بإهمال على مَقعد الرّاكب بعدَ أن استقرت في مَقعدها. شَغّلت المُحرّك.. ودون أَن تُسْهِب في التّفكير حَرّكت المَرْكبة. مَضت أيّام.. أسبوع.. وأكثر؛ مُذ أَلقت قُنبلتها وَسط ذلك المَنزل وهَربت.. مَضَت أيّامٌ وأَسابيع وهي تُحاول أن تَقتلع ذكراه.. أن تُميت وجوده.. أن تَسلخ بقاياه.. وأن تدفنه في زاوية منسية في الروح. لكن كُل محاولاتها باءت بالفَشل.. فكُلّما أَرادت أن تَفصلهُ عنها تَمَسّكَ بها أكثر.. يَنقسم داخلها وينتشر كمَرَضٍ لا عِلاج له.. مَرض عَجَبًا أَنّها تَسْتلذ بوجعه. يُرْضيها هذا الوَجع.. يُرْضي حواسها.. فطالما هذا الوَجع يُؤكّد على بقائِه حَيًّا فيها فأهلًا وَسهلًا به. وَصلت إلى المنزل.. أركنت السيارة في مكانها الخاص ومن ثُمّ غادرتها إلى الداخل وعلى كَتِفها تستقر حَقيبتها.. وحول ساعدها اسْتراح معطفها. دَلفت لتُقابلها العائِلة بأكملها.. عُقْدة خَفيفة تَوَسّطت حاجِبيها وخطواتها تتباطأ حتى توقّفت أمامهم وأمارات الاستغراب تتضح بين ملامحها.. نَطَقت شَقيقتها منار بحاجبٍ مرفوع وهي تَعلم ما يجول في عقلها من أسئلة: اليوم الخميس
ارتخت ملامحها وعاد البرود إلى مَسكنه بعد أن استوعبت سَبب تجمعهم في مثل هذا الوقت.. سَلّمت بهمس ثُمّ استدارت إلى السُّلم.. وقَبْلَ أن تَرْكب قال والدها بنبرة مُطَعّمة بالحنان والنصيحة: بابا مروة اقعدي معانا شوي
أَيّدهُ زوج شَقيقتها مرام: اي مروة اقعدي.. من زمان عن سوالفش
أَدارت رَأسها ويدها تُمسك بحاجز السّلم.. وبابْتسامة جانبية مُرْهقة قالت: بقعد.. بس كرمكم الله بدخل الحمام وبغيّر ملابسي
هَزّ رأسه والدها بتفهّم: اي اي زين يُبه.. اخذي راحتش
رَكبت العَتبات ولَم يَصلها هَمس مرام التي استنكرت مُحادِثةً والدها: بابا! ليش تبيها تقعد؟ الرجّال من زمان ينتظرها فوق
وَضَّحَ: قلت أمهّد لها قبل عشان لا تنصدم إذا دخلت وشافته
عارضتهُ منار: لا بابا.. الأحسن إنها تركب وهي ما تدري.. لأن أكيد لو درت إنه فوق في غرفتها ما بترضى تقابله.. تشوف من صارت سالفتهم واحنا نحاول فيها تكلمه وتتفاهم معاه وهي رافضة
أَفرجَ عن تنهيدة قَبْلَ أن يَسأل: وللحين ما قالت لكم ليش متهاوشين؟ أنا ما أسألها.. أقول مابي أتدخل.. بس انتو خواتها وبنات حالكم حالها.. متعودة عليكم أكثر
أَجابت مَرام بتوجّسٍ يحوم في صَدرها وهي تَضع كَف على الأخرى: لا والله ما قالت.. حاولنا فيها.. تقول شي خاص بينها وبينه.. فاحترمنا رغبتها
تنهيدة أخرى أتبعتها جُملة أمَل: الله كريم.. الله يهديهم ويتفاهمون اللحين ويحلّون اللي بينهم

،

فَتحت باب الغُرفة.. المَصابيح كانت مُضاءَة.. لَكنّها لَم تنتبه لذلك.. كَما أَنّها لَم تنتبه للرَّجل الذي كان يَتّكئ بجانب جَسده على الجدار المُجاور للنّافذة. مَشت إلى سَريرها بخطواتٍ تنتعل المَلَل.. أَلقت معطفها فوقه.. ومن ثُمّ حَقيبتها.. وأخيرًا حجابها. حَرّرت خصلات شعرها وبأصابعها أخذت تُمَسّد رَأَسها وهي تُصَعّد من صَدرها آهاتٍ مُذَيَّلة بتنهيدة مُتَقطعة. كانت مُغْمَضةَ العَيْنين وهي تُحاول أَن تَمْتص الصداع لعلّ عقلها يَهدأ.. ولكن من أَين لها الهدوء وَدوي انفجار القُنبلة لا زال يَترَدّد صَداه في جَوْفها؟ زَفَرت بضيق وهي تُخفض يَديها لقميصها الطويل لتفصله في ثانيتين عن جَسدها والعيْنان لا يزال الجِفْنان يُدَثّرهما. بَقت بالبلوزة الداخلية ذات الأكمام الطويلة وفي نَيّتها استحمامٌ طَويــل ودافئ.. لكن الجالسون في الأَسفل يُكبّلون رَغبتها. استدارت لخزانة ملابسها في اللحظة التي فَتحت فيها عَيْنيها.. حَركتها كانت سَريعة ومُفاجِئة بالنسبة لطاقتها البالية.. فهي شَعرت بدوار بَسيط وغشاوة تَتكتل فوق بَصرها.. تَمَسّكت بالخزانة وذاك الواقف خلفها تَقَدّم خطوة لَم يتبعها بثانية؛ فهو قَبَضَ يَده بتردّد عندما استقامت بهدوء لتتناول رداء استحمام نَظيف ومن ثُمّ تدلف لدورة المياه. زَفَرَ بعضًا من توتّره الذي تَضاعفَ عندما دَخلت.. فهو لَم يعتقد ولو للحظة.. ولو للحــظة.. أَنّها مُبَعثرة لهذه الدرجة! فَكَّرَ بأنها ستكون ضَجِرة وملامحها تَشوبها لَمحة من الحُزن.. لكن لَم يعتقد اَنّهُ سَيلتقي بوجهٍ هُو مرآة للحُزنِ نَفسه! جانب وجهها الذي استرق النّظر إليه قَبْلَ ساعات لَم يَمنحه سَوى نُبْذة عن قَبائِل الكَمد المُستوطنة أَراضيه. يا للهول مروة.. يا للهول.. أَطعمتِ الهَمَّ نَفْسَكِ بنَفْسِك! جَلَسَ على الأَريكة الجانبية في غرفتها عندما وَصَلَ إليه خرير الماء.. فَتحَ الكيس الصّغير الذي في يَده.. نَظَرَ للذي في داخله ثُمَّ أطبق طَرفيه من جَديد وهو يَطرد من صَدره تنهيدة. وهو في طريقه إلى هُنا والكيس هذا في يَده؛ لَم يَكُن قادِرًا على فَهْمِ نَفسه.. لَم يَكُن قادِرًا على فَك شِيفرة ذاته.. لَم يَكُن قادِرًا على تَمييز صَوْته من بين جَميع الأصوات الزاعقة داخله. لا يدري أَيُريد ذلك أم لا؟ أَهي "لا زالت" أُمنيته أم لا؟ أهذا صَحيح وسَليم أم لا؟ أَسئلة عَديدة لَم يَكُن شُجاعًا للحَد الذي يَجعلهُ يُجيب عَليها.. فهو إلى الآن لَم يَبرح ساحة المَعركة التي سَفكت على أَرْضها مَرْوة حَقارة الماضي. رَفعَ عَيْنيه لباب الدورة عندما انتبه لتوقّف انصباب المياه. رَكّزَ بَصره عليه وهو يُحاول أن يُسيطر على الرّجفة التي استحكمت من أطرافه.. شَدّ على الكيس الذي أَخذ يهتز في يَده ونَبضه يترقّب التقاء عَينيها بعينيه. لكنّها وللمرة الثانية لَم تنتبه له! فهي خَرجت بوَجه الغَمِّ ذاته.. بشعرها المُبلل المُلتصق بكتفيها وظَهرها.. وبجسدها المُلتف برداء استحمام يُغلق عند الصّدر. تنفّسَ بثقل وشَكلها هذا يُعيده لليلتهما الأخيرة.. لليلة التي يَفصل بينها وبين الإغواء خَيطٌ رَقيق اسْمه الحُب. أَرْخى طَرْفه عندما فتحت الزّر عند الصّدر.. وبهدوءٍ ونَبرة أعلى من الهمس بقليل: مَـروة
أَغمضَ للحظات بضيق عندما اخترقت حَلْقها شَهقتها الفَزِعة.. نَظَرَ إليها عندما هَتفت بصوتٍ خَنقتهُ بَحّة الصّدمة: عــبــد الله!
زَمَّ شَفتيه وعدستاه تَمران على ملامحها التي شَحبت وعينيها الجاحظتين.. ومن ثُمّ تنتقلان ليديها اللتين احمَرّت أطرافهما من فَرط شَدّها على ردائها.. هَمست بتأتأة وبصرها يَهرب من تَفَحّص عَينيه: شــ ـ...ــشــتسـ ـ... شــتسـ ـوي.. ليــ ـش!.. من متـ ـ.. من متى.. إنت اهنــ ـي!
بهدوء وهو يَقِف ليخطو إليها: من أول ما دخلتين الغرفة
ازْدَرَدت ريقها وعدستاها تتخبّطان على المكان بعشوائية لتُعيد لَحظة دخولها.. كَيف لَم تنتبه إليه؟ ألهذه الدرجة أغشى الحُزن وَعيها؟! تَصادمت أنفاسها بارْتباك عندما وَقفَ أمامها.. كان قَريبًا جدًا.. جـــدًا! فرائحته الرّجولية نَفَذت إلى قَلْبها المَكْدود من الشّوق. هُو سَمح لنفسه بأن يَتَأمّل وجهها للمرة الثالثة.. وهذه المرة عن قُرب.. وبدقةٍ أَكْبَر. بَشَرتها كانت مُكَوّنة من لَوْنَيْن.. أَصْفَرٌ نَضِج يُخالطهُ احْمرارٌ باهت كالذي كان يُكَحّل عَيْنيها.. وكأنّها كانت تبكي.. أو أَنّها فعلًا كانت تبكي.. فَقد استكانت فَوْقَ أهداب عَيْنها اليُسْرى دَمْعة مَنْسِية.. وأَنفها الصَّغير كذلك لَم يَنجو من الاحمرار.. أَمّا شَفتيها.. فَحدّث ولا حَرج.. فالجَفافُ قَد أَضرم بينهما تَشَقّقات تُنذر بولادة بَعضًا من الدّماء. انتبه من غُمرة تَأملاتها لصوتها المَبحوح، لصوتها الذي ابتلعتهُ الغصّة: شــنـ ـو.. تسوي اهنـ ـي؟
كانَ جَوابه أَنّهُ رَفعَ الكيس أمامَها.. نَقلت بَصرها بينه وبين الكيس وعلامات عدم الفَهم والاستغراب تحشو مُقلَتيها.. لذلك أخرج الذي فيه ومَدّهُ إليها بصمت.. وهي ما إن رأته حتى احْتَقنَ وَجْهها وكأنّما نار اشتعلت أَسفل جلدها.. تَساءلت بحُرقة وبصوتٍ مَشروخ: ليـــ ـــش؟ ليــش جايبه؟!
رَدّ بهدوئه الذي كان بالنسبةِ لها برود مُسْتَفِز: العصر قلتين للممرضة إنش أخرتين الصلاة "اعتلى حاجبه وهو يُكمل بثقة أَرعشت دواخلها" وفي هالوقت من هالشهر إنتِ لازم ما تصلين
حاولت أن تزدرد ريق البُكاء الذي يُقرقع وَسط حَلْقها.. لكن جيوش الغصّات كان يَقِف أمامه كالسّد.. لذلك أَطلقت شَهقة بلا حيلة قَبْلَ أن تهمس بتنشّق والدموع نِثارًا: صار لـ ـي.. شهـ ـور.. شهووور.. وأنا أشتريهم.. وأَتقطّع.. من الحســـ ـرة
رَكّزَ عَيْنيه في عَيْنيها وهو يَقرأ على وقع طبول نَبضاته رَغبته المُتردّدة وهي مَنقوشة على عَدستيها بإفصاحٍ جَريء.. لذلك ابتلعَ خَوْفه ودَفعَ ذاته ببقايا ثَباته ليقول: جربي.. اخذيه وجربي "وَضَعَ العُلبة في يَدها مُكَرّرًا بحزمٍ فاضَ من مُقلتيه" جــربــي
تَقَلقلت عَدستاها بين ملامحه وبدا لها أَنّها عَثَرت على وَميضٌ وَهِن يُشْبِه الأَمل.. مَرّرت لسانها على شَفتيها فاستطعمت بؤسها.. أَخفضت رَأسها للعُلبة التي وَضَعها في يدها.. ثُم أَلقت عليه نَظْرة بها شيء من تردّد قَبْلَ أن تستدير عائدة إلى دورة المياه. هُو ظَلَّ يُمَشّط الغُرفة جيئةً وذَهابًا ليُبدّد توتره أثناء دقائق الانتظار التي تتعمّد أن تكون طويلة في مثل هذه الأزمات. يعتقد أن حدسه سَيُصيب.. لكن لا يُريد أن يَتأمّل.. كما انّهُ لا يُريد أن يَفضح ذاته أمام ذاته. تَوَقّفت قَدماه.. فهي قَد انتهت.. ها هي تقف أَمامه.. بجفنين مُرتخيين.. وملامح لَم يَستطع أن يُمَيّز هذه المرة ألوانها. خَطت كما لَو أَنّها تَزحف.. وهو خَطى ببطء الخائف المُتوجّس.. وقَبْلَ أن يَصِل إليها.. سَقطت على رُكبتيها بانهيار وجَسدها تُمَيّلهُ ريحٌ هوجاء أَرعدت أوصاله.. أَسْرَعَ إليها وهي مُنكَبّة على السرير تَجُر النّحيب جَرًّا.. تَبكي وكأنّما الأَسى بَحرًا يَموج في صَدرها. جَلَس على الأَرض بجانبها وهو يُناديها ببعثرة: مروة "أَمسك ذراعها العاري بحذر" مروة
لَم تُجْبه ولَم تقطع سمفونيتها الحَزينة.. وهو لَم يَكن يَستطيع أن يَرى وجهها المخفي خلف شَعرها. فتّش بين يَديها بنظراته.. فَوجدَ الجهاز مَسْجون بين أصابع اليُمنى منهما؛ وهي قابضة عليه بقوّة عجيبة. أحاطَ معصمها وبلُطفٍ أداره لتتضح لهُ واجهة الجهاز التي أَرْسَلت لهُ النتيجة التي لا يدري.. أَطعنةٌ كانت أم قُبلةِ حَياة! اضطربت أنفاسه وبكاؤها هذا بَدأ يُحيك في نَفسه وَساوس لا حَصْرَ لها.. سَألَ بنبرة يكسوها الجَليد: ليش تصيحين؟
وكأنّ سؤاله كان السّكين التي اقتطعت أوتار آلتها المُزعجة.. انقطعَ صوتها ولكن انهمار قَلْبها لا زال يَلسع عَينيها.. أَدارت رأسها ناحيته وهي تُبعد خصلاتها عن وجهها.. نَظَرت إليه وهي تبتسم.. نعم وهي تبتسم.. ابتسامة كانت النقيض الأَكبر للفَرح.. هَمست بحشرجة: طبعًا تعتقد إنّي أصيح لأنّي ما أبيه.. ما أبي هالبيبي.. لأنّي ما أحبّك.. لأنّي جذابة وما تزوجتك إلا عشان أنتقم... صح؟
ببروده المُفْتَعَل: هذا الواضح لي
بغصّة خرجت بسببها كلماتها مُتورّمة: وشــ ــنــو كنت أقصـ ـد.. بكلامي.. قبــ ـل شوي! الحسـ ـرة اللي تشتعل في قلبي جمـــرة.. كل مرة إذا سويت التحليل وطلعت لي النتيجة بالسالب.. هذا يعني شنو؟ شنــ ـووو؟
عَقّبَ من بين أَسْنانه وهُو يُقَرّب وجهه منها لتلفح بشرتها الحسّاسة أنفاسه المُلتهبة: من حقـــي.. من حقي أشك.. من حقي ما أثق فيش وأصدقش "حَرّكَ رأسه بخيبةٍ وأسى وهو يُكمل والقهر حائرٌ وَسط مُقلتيه" كل شي.. كــل شي عايشته معاش قبل، اللحين بالنسبة لي ملوّث.. مَسموم.. كله جذب واصطناع وتمثيل.. شدراني إذا كنتِ فعــلًا تبين هالطفل مني ولا لا!
هَزّت رأسها: صح.. صح من حقك.. من حقك تفكر جذي "عَلّقت بصرها ببصره وهي تَقذف عليه سؤال أصابهُ بالهَوس في الأيام الماضية" بس إنت متأكد.. إن كل شي.. كـــل شي.. كان جذب وتمثيل؟ "كَرّرت بمعنىً يفهمهُ جَيّدًا" متأكد عبد الله؟
وكما تَخَبّطت ذاته حائرة أَمام هذا السؤال فيما مضى من أيام؛ تَخبّطت عدستاه على عينيها ووجهها بعجزٍ بَغيض.. احْتَكّت أَسْنانه بقهر قَبْلَ أن يَستدير عنها للأمام وهو يَعقد ذراعيه على صَدره كاظِمًا غَيْظه؛ وظَهره قَد استندَ للسّرير. بَقيَ على حاله هذا.. مُقابلًا مرآة خزانتها ليلتقط بذاكرته صورًا للوحتهما الكئيبة هذه.. اللوحة التي تنطق عَجزًا وضَياع. وهي بَقت على وضعها كذلك.. مُستندة بجانب جسدها إلى السرير ومُقابِلةً صَدّه.. تنتظر منهُ جَوابًا ترجو أن يُسْقي ذُعْر رُوحها بضع قطراتٍ من اطمئنان.



يُشاغبه مُنذ أكثر من ساعة.. كان كَظِلّه.. مُلازمًا له أَينَ ما ذهب.. حتى عندما كان يَدخل لدورة المياه يَبقى هو عند الباب يَنتظره، دون أن يَقطع شَريط نصائحه الذي خالَ أنّهُ سَيستمر للأبد. رَمى الأداة التي في يَده على الأَرْضِ بنفاذ صَبْر وهو يَصرخ فيه لدرجة أن العُمّال التفتوا إليه باستنكار: كَفى هاينز كـــفــــى! ما بك؟ انقضت ساعة وسَبع دقائق تَمامًا وأنت لَم تصمت ولو للحظة! أَلم تتعب؟
بقهر قال: أنا منهار من التّعب أَساسًا.. ولَن أرتاح إلا حينما تعود لزوجتك
تَغَضَّنت ملامحه بشفقة مُصْطَنعة وهو يَتهكّم عليه: تَركت بلدك وقطعت مسافات من أجل هذا الأمر! "طَبْطَبَ على خَدّه باسْتفزاز مُتَعَمَّد" يا لكَ من مسيكنٌ صَغير عزيزي هاينز
دَفَرَ يَدهُ بِغَيظ: موهاميــد أنا لا أمزح
عَقَّبَ ببرود وهو يَنحني ليلتقط أداته: وأنا لا أمزح "اسْتقامَ وهُو يُكمل بجديّة تامة" هاينز لا تُرهق نفسك أكثر.. أنا وملاك انتهينا
شَرعَ ذراعيه باسْتنكار شَديـد: لكن لمـــاذا؟ لماذا هذه النهاية! لماذا طلقتها موهاميــد! هــ
قاطعه: هاينز.. طوال معرفتي بك عاشرتَ وانفصلت عن عشر أو ربما عشرون فتاة.. هل لمتك في مرة أو تَطَّفلت وسَألت عن الأسباب؟ لا.. لَم يحدث ذلك أبدًا.. فعليك الآن أن تقوم بالشيء نفسه.. أن تتفهم قراري من غير أي سؤال
استدارَ عنهُ للمركبة التي يعمل عليها عندما حَشَره في الزاوية.. لكن هذا الذي قَدِمَ إليه من موطنه لا يتعب.. أَغمض مُحمد عينيه بملل عندما هَمَسَ هاينز بحقد: كل ذلك بسبب والدي
شَزرهُ بحدّة وهو يُقابله ويقول: انتهى الأمــر هاينز
تجاهله ليُواصل كَشف خفايا ذاته: هو الذي يستحق أن تكون نهايته سوداء.. كنواياه "أَرْدَفَ وفي عَينيه لَمعَ تَهديدٌ خَطير" لا تستغرب موهاميد.. لا تستغرب إن وَجدته في يومٍ قَريب مَقْتولًا
اتَّسَعت عَيْناه مُندهِشًا من الذي نَطقت بهِ عَيناه قَبْلَ لِسانه.. دَفَعهُ بقوّة من صدره وظَلَّ يَدفعهُ حتى وَصَلا لمكتبه.. حيثُ ألقاه على إحدى الأرائك بغضب.. هَمَسَ من بين أسْنانه: كيف تجرؤ على قول ذلك؟! بل كَيف تجرؤ على التفكير بذلك! كَيـــف! "أشارَ لرأسه" هل جُننت أيها الأحمق!
فَزَّ واقِفًا ليصرخ ووجه الأَبيض تَشرَّبَ لونًا قُرمزيًا يُنذر بالانفجار: نَعم جُـــنـــنـــت.. جُنــنت.. من يكون والده آستور لا لوم عليه إن جُنَّ.. أنا جُننت مُذ فَضَّل عمله على عائلته.. مُذ عَرَّضني ووالدتي لأخطارٍ لا جدوى منها.. مُذ أَفْقَدَكَ ذاتك ونهبَ من روحك حُلمك.. وأنا أَزداد جنونًا يومًا بعد يوم كُلَّما رَأيت نتائج حقارتهِ عَليك
قَبَضَ على ذراعيه وهُو يشَبك عينيه بعينيه ليهمس بأنفاسٍ سَريعة: اسمعني هاينز.. اسمعني.. عليك أَن تتأكّد أن كُل الذي فعله وسيفعله والدك في المُستقبل هو من أجل حماية وطنه وحمايتك أنت ووالدتك.. فعليكَ أن تفخر به
مالتَ شَفتاه ساخِرًا: وهل يَفخر الرجل بوالدٍ يعمل مع العصابة؟ "ارْتَخت قَبْضَتا مُحمد استجابة للسؤال الذي لَم يتوقعه.. فأكمل هاينز" أنا أعلم موهاميـد.. أعلم مُنذ زَمن أَنّه يَعمل معهم.. وواجهتهُ عِدّة مرّات ولكن أنكرَ ذلك.. وأنتَ تعينه دون أن تعلم أَنّهُ خائن
ارْتَدى عباءة بروده وهو يُبعد يداه عن ذراعيه ويقول مواجهًا إياه بسؤال: ومن قال لك أَنّ ليس لي علم بعمله معهم؟
هَزَّ رَأسه: ستقول لي أَنّه يعمل مُتخفّي.. وأنَّه استغلك أو "استعانَ" بك لتعمل مكانه حتى تصل لأساسهم.. لكن هذا عُذرٌ واهي.. فلديه ألف خطة وخطة يستطيع بها مُلاحقة هؤلاء المُجرمين دون أن يتعاون معهم أو أن يُدّمر حياتك
تَنهَّدَ وعُنقه يَشْرئب بضيق وقلّة صَبر.. قالَ والتّعب يكسو ملامحه: هاينز كَفى.. هو والدك.. وعليك أن تثق به بلا أسئلة ولا ظنون.. وتأكَّد.. بعد الله.. لولا والدك.. لكنتُ مَقتولًا منذ أربعة عَشر عامًا.. أو لكنت حتى هذه اللحظة مُكَبَّلًا في سجن أسفل هذه الأرض.. هو حاول أن ينقذني من أَسوأ الاحتمالات.. ونجحَ في ذلك
أَصَدَرَ صوت رافض من بين شَفتيه وبخيبةٍ قال: لا لَم ينجح.. للأسف لم ينجح.. ها أنت كما كُنت.. جَسد خاوٍ من كُل شيء.. حتى حبيبتك انفصلتَ عنها
أَغْمَضَ ولسانه يهمس برجاء: هايــنز
واصَلَ بحسرة وكأنّه لا يَسمعه: أنت أحببتها مُحمّد.. ولا زلت تحبّها.. لا تنكر ذلك.. وهي أَحبّتك.. لكنّكَ تريد أن تحميها.. لذلك أبعدتها عنك.. أنا أعرف ذلك أيضًا.. ولكنّني أردتك أن تعترف.. لرُبّما عندما تواجه نفسك وحقيقة حاجة ذاتك إليها لعدت إليها
أَطبَقَ كَفّيه أَمامه يَتَوَسّل من قُعر أَلمه: أرجوك هاينز أرجوووك.. كَفــى.. أرجوك كَفى
هَزَّ رَأسه بالإيجاب وجسده يتراجع للخلف ليجلس.. أحنى ظهره وأصابعه ارتفعت تتخلل خصلات شعره ومن قَلبه فَرَّت زَفرات مُلتهبة. استطرَدَ بعدَ ثواني وهو يَرفع رَأسه: لا أريد أن أجلس هنا.. أشعر بالاختناق.. سوف أخرج
عارضه: لا.. ابقى هُنا.. أعلم أَنّكَ ستذهب لتشرب سمومك وتسكر.. انتظرني لنصف ساعة حتى أُنهي عَملي ثُمَّ سنخرج معًا
وافقَ وظهره يعود للخلف ليسترخي في جلوسه.. أَمّا مُحمد فقد غادرَ المكتب عائِدًا لمركبته بعد أن ألقى نظرة على صَديقه. أمسكَ بأَداته.. شَردَ ذهنه وهو يُقَلّبها وَسط راحته.. الجميع يقولون الشيء ذاته.. هاينز.. عبد الله.. والدته.. جنان وأم يوسف.. جميعهم اتفقوا على أَنَّ الفراق خطأٌ جَسيم. ضَغَطَ على الأداة بقوّة نفرت منها عروق كَفّه وأَسنانه تنقض على شَفته.. أن يُفَكّر في العودة هو الخطأ الجَسيم.. لا يستطيع أن يُعرّضها لمثل هذا الخطر.. لا يستطيع أن يُعرّض حَبـ ـيــ ـبـ ـتـ ـه.. ازْدَرَد ريقه ونبضه يُعيد نطق الكَلمة بسلاسةٍ أكبر.. حَبيبتــ ـه.. حَبيبته! أَغمضَ عينيه بشدّة وفي نفسه تَمنّى لو يَطعن قَلْبه بهذه القطعة الحديدية التي في يده.. من الغَباء أن يَضعف الآن.. يَجب ألا يُعير اهتمامًا لأي شيء يُقال.. فالحُب لَن يَحمي حَبيبته.. بَل قَد يُلبسها الأكفان. ارْتَعدَ من رأسه حتى أخمص قَدميه عندما داهمته هذه الفكرة القاسية، الشرسة.. أن تموت ملاك.. ألا تكون على قيد الحياة.. أن يُقال عنها مَــيّـــتــة.. يــا إلهــي! صَدحَ صوتٌ في ذاته.. مُحمّد.. هي ستموت في يومٍ ما.. وأنت ستموت أَيضًا.. لا مناص من ذلك.. لكن أَيُعْقل.. أَيُعْقَل أن يَموت أَحدكما دون أَن يَحتفظ الآخر بأنفاسه المُوَدِّعة بين جَنبات رُوحه؟ أَيُعْقَل!



انتظرَ قُدوم الليْل.. لا يَدري لماذا.. ولكنّهُ فَضّل أن يَمتطي سِرْج الظّلام ليَجيء إليها.. أو إليه.. فهو لا يَعتقد أنّ أُوار الغَضَب المُشْتَعِلة داخلها سَتسمح لها بمُقابلة بَحْره. دَقّ الجَرس واسْتَقبلهُ ناصِر بصمت.. تَبِعهُ للداخل.. للأعلى.. وأخيرًا لِغُرفتها.. وأَمام الباب تَركهُ وَحيدًا.. كَوِحْدة الأمواج وَهي تَلتقي مع رِمال الشاطئ. ازْدَرَدَ ريقه.. فاكتَشَفَ حينها أَنّ ريقه جاف.. فَغُدده اللعابية قَد تنازلت عن مُهمّتها بعد أن أَصْبَحَ المَوْت أَكثر قُرْبًا. جَرّبَ أن يَتنهد.. حمدًا لله.. لا زال يَمْلك بضع ذرات هواء.. يَتَذَكّر أَنّهُ ظَفَرَ بها من بين يَدي أَيّام سَعيدة.. أَيّام نادِرة. طَرَقَ الباب لمرّة واحدة لَم يَتبعها بثانية. أمسكَ بالمقبض.. أَخفضهُ.. ومن ثُمَّ شَرَعَ الباب. دارت عَيْناه على الغُرفة.. الفارغة.. الفارغة منها. أَغلقَ الباب ثُمّ تَقَدّمَ بخطواتٍ مُتَرَيّثة.. فَقَد يُصادفها.. وهذا ما لا يُريده.. ويَعي أَنّها لا تُريده أَيْضًا. انتبه لباب غُرفة الملابس المُوْصَد.. وانتبه لابنه.. لصغيره.. طِفله وثَمَرة فؤاده.. كان مُرْتاحًا وَسَط سَريره الطفولي المُلتصق بسريرها. مَشى إليه على وَقعِ نَبَضاته.. بخطواتٍ بَطيئة تُناقض خطوات قَلْبه الحَثيثة. اسْتَقَرّ جَسده عند السَرير ولَم تَسْتقر أَنفاسه.. فَهي تَصادمت بشعواءٍ وارْتباك.. الْتَبَست عليه الأزمنة.. أَفي عَرصات الحاضر هُو يَختنق؟ أم بَين سفوح الماضي العَطِرة بأنفاسها الأولى يُحَلّق؟ هي.. هي.. والله هــي! مَدّ يَديه المُكَبَّلتين بالرّجفة.. باليُمنى مَسَّ رَأسه فأَحدثَ التّماس زِلْزالٌ في عَيْنهِ؛ سَقطت على إثْره دَمْعة تَشَرّبها شَيْبُ لِحيته.. وباليُسرى مَسَّ جَسده.. فَفاضت من صَدرهِ شَهْقة لَم تَكُن سِوى صَرْخة أَصدرتها رُوحه في خَضم صِراعها مَعَ الحَياة. آآآه... آه.. تَرَدّد سؤال في جَوْفه: السعادة على مَقَربة مِنّا.. قابَ قَوسَيْنِ من أَرْواحنا أَو أَدنى.. فَلِمَ تَفلت من بين أَيادينا؟ أَنا.. هُنا.. وفي هذه اللحظة.. أنا طَلال.. أَعترف بأنّ السعادة لها أَشكالٌ عَديدة.. أَشكالٌ يَرْسمها الإنسانُ بتجاربه.. بمِحنهِ وأَحزانه.. أَشكالًا ما هي إلا أَضدادًا لعذاباته.. وأنا.. هذا هُو شَكل سعادتي؛ أُسْرة.. أُسْرة أَساسها نُور ومنها تَتَفَرّع أَشكال سعادتي الثانية.. وهذا الطفل الصّغير.. فِرْعها الأوّل. كان فاتِحًا عَيْنيه.. أَهدابه الطويلة تَرْمش بخفّة، وكأنّهُ يُغنّي بها لنفسه تهويدة ما قَبل النوّم. أحاطه بذراعيه ورَفعه إليه.. قَرّبَ وَجهه من وجهه الدائري.. تَأمّله بابْتسامة تَطَوّرت إلى ضِحْكة مَبْحوحة ناقَضتها دُموع لَم يعرف سَببها.. أَلِفَرح وَلدتها عيناه أم لِكَمد. هَمَسَ إليه بصوتٍ مَسْموع.. صَوْتٌ أَجْبَر تلك المُخْتَبِئة أن تخنق بيديها شهقاتها: يُبـــ ـه.. يُبـه ناصِر.. شلونك حَبيبي؟ "واصَلَ كما لَو أَنّ هذا الكائن يَفهمه" أدري إنّك بخير.. مدامك بين أحضان نُور فإنت بخير "بِصدق والأَلمُ يُسْبِغ كلماته" آسـف يُبه ما ييتك بعد ولادتك مباشرة.. آسف لأني اتأخرت في تسميتك.. وآسف لأنّي ما أذّنت في إذنك "ابْتَسَمَ بشحوب" لكن جدّك ما قَصّر معاك.. ناصر العود ما قَصّر
أَخفضَ رَأسه ليُعيد الأذان. نَظَرَ إليه بَعدَ أن انتهى قائِلًا: أدري متأخرة.. بس مابي أخليها في خاطري.. ولا في خاطرك.
جَلَسَ على سَريرها والطفل لا زال بين أَحضانه.. يَرسم ملامحه في عَقله.. ويَنحته على جدران قَلْبه.. ويَحيكها بخيوطٍ من شَمس جِلْبابًا من نُور لتتزيّن به رُوحه. الشَّبه الذي يَجمعهُ بوالدته كَبير جدًا.. وكأنّ نُور نَذَرَت ملامحها الماضية إليه.. فوَجهه هذا أَعاده تسعة وعشرون عامًا إلى الوَراء. نَطَقَ بأسَى واسْتسلام ذاته كانَ جَليًّا بين كلماته: أَتمنى إن داخلك بعد يكون شَبيه لداخلها.. رُوحك وقلبك نسخة من روحها وقلبها "هَزّ رأسه يَنهاه" لا تاخذ من أبوك شي.. لا تاخذ من ظلام طَلال شي.. كُون نُور بويهك وبقلبك وروحك "مَسَحَ على شَعره والخَيْبة تغزو عَيْنيه على هَيْأة فَيْضانٍ مالح.. وبحشرجة أَفرت قَلْبَ تِلك المُعْرِضة" سامحني يُبه.. سامحني يا ولدي لأنّي حرمتك من الحياة الطبيعية من قبل لا تنولد
وكأَنّ الطِفل فَهمه واسْتوعَب كَلماته.. فَقد ارْتفعت من حَنجرته صَرخة بُكاء ارْتَبَكَ منها طَلال.. التَفَتَ لباب غرفة الملابس الذي فُتِحِ بقوّة وخَرجت منهُ نُور مُندَفِعة إلى ابْنها. أخذتهُ منهُ وهي تُصْغي لنبرة بُكائه وتَتفَحّص مَلامحه.. وفي ثواني تَرجمت حالته هذه.. فهو ببساطة جائع. جَلَست على الجهة الأخرى من السّرير وهي تهمس لهُ برِقّة بالصّبر والهدوء.. فهي سَتطعمهُ حالًا.. تحتاج فقط أن تفعل شيئًا واحِدًا.. وبحدّة تلاءَمت مع احتقان وَجْهها أَمرت ذاك المشدوه دون أن تَرْفع طَرْفها: اطْـلع برّا
بتوَسّل وجَسده يَستدير ليُقابلها: خليــني.. أرجوش نور خليــني
نَظَرت لهُ باستنكار وبملامح مُتَغَضّنة بها شيء من اشْمئزاز.. وهُو قابلَها بنظرات الطّفل المسجون داخله.. تلك النظرات التي تهوي لها مَشاعرها بانقياد.. لذلك أَشاحت عنه وهي تلتقط غطاء الطفل الخفيف.. سَترت بهِ نفسها حتى تستطيع إرضاعه براحة. أَسْنَدت ظَهْرها وبَصرها يُواجه الأمام.. تَشْعر بنظراته القادمة من على يسارها.. تَشْعر بها وهي تَخترق جَسدها لِتَطّلع على رُوحها. بالطّبعِ هي مَفضوحة أَمامه.. يَعلم جَيّدًا بأَنّها تُعاني في كُل ليلة حتى تنام.. ليس من إزعاج هذا الصغير.. ولكن لأنّها تفتقد للدفء الذي اعتادَ أن يَتركه بين زوايا جَسدها.. كما أَنّها تَفْتقد لنبضة الشّوق التي يُشْعلها كَشَمعة كُلّما أرادَ مُغادرتها.. والأَعظم من ذلك.. هي.. بكُل وجودها.. تَفْتقد إليه هُو.. بكُل وجوده. فالانفصال المادي الذي قُدِّرَ لهما يُعادله ورُبّما يَفوقه انفصالهما الرّوحي. وكأنّهما غَريبَيْن.. لا يَجمعهما سوى هذا الطِفل المسكين.. وهذا الشعور مُقيت؛ أن يُصْبِح جُزء منك غَريبًا عَليك كَطَرَفٍ اصطناعي يُشْغِل فَراغَ ما بُتِر. أَدارت رَأسها إليه فباغتَتها رَعشة.. ليس بسبب قوافل عَينيه.. لا.. فَالقوافل لَم تَكن تَحُج إليها.. كان حَجّها لابْنه.. وإنّما بسببِ عَينيه ذاتهما.. بسبب البؤس الذي يَسْبح وَسطهما. لا تُبالغ إذا قالت أَنّها رَأت نِهايته تَسْترق النّظر خَلْفَ أهدابه.. فاخضرار العَدستين غالتهُ النّار حتى تَرَمّدَ تَمامًا.. وغشاوة الدّمع التي تُشاغبهما كانت تُشْبِه بطريقةٍ ما الأكفان وهي تَلتف حَوْلَ الأجساد. كانت وبسبب انشداهها في الذي تَحكيه مُقلتيه تَتنفس بصوتٍ مَسْموعٍ ومُلْفِت.. حتى أَنّه حَرّكَ بَصره إليها. ارْتَعَدت بفَزَعٍ مَكتوم فأخفضت رأسها تُشْغل نفسها في طفلها الذي أنهى رَضعته. مَسَحت فَمه ثُمّ رَفعتهُ لتحملهُ على كَتفها.. وبيدها تَمسح على ظَهره. هُو هَمَسَ بتردد: أبوش قال لي.. إن خبّرش.. شنو صار بالضبط.. قبل "أَرْسَلت إليه إحدى سهامها اللاسعة ليَصْمت إلا أَنّهُ أكمَلَ بسؤال" هل مُمكن تسامحيني؟
رَدّت باقتضاب بهِ شيءٌ من الرّجفة: ما تغيّر شي بعد اللي قاله أبوي.. يظل اللي سويته حرام وخيانة لله ولعبد الله ولي.. فيعني الجواب واضح
هَزّ رأسه بتفهّم وهو يبتسم بإحباط ويُرْخي طَرْفه.. قَبْلَ أن يرفعه ليقول بطلب وعينه على الطفل: ما عليه أبوس ناصر؟
تَطَلّعت إليه والعَطْف يُحاول هَتْكَ حصون الغَضَب المُسيطرة عليها.. لحظات وسَلّمتهُ الصغير.. تناولهُ منها وهو يَبتسم ابتسامة تتعرّف عليها للتو.. ابتسامة يبدو أَنّها خاصة بابنه. قَبّلَ رَأسه.. ثُمّ قَبّلَ خَدّيه.. وأخيرًا قَبّلَ عُنُقه وهو يَسْتنشق رائحته المعجونة بالبراءة وبرائحة أمومتها. هَمَسَ لهُ ومن عَيْنيه أخذت تنعى الوَصايا: اذكرني بالخير يُبه "قُبْلة أخيرة.. قُبْلة استنشقت فيها رائحة الوداع تَركها على جَبينه ثُمّ قال" مع السلامة يا ولدي
أَعادهُ إليها وهي تُحاول أن تُسَيْطر على الانهيار الذي أخذ يُهَدّم قِلاع غَضبها.. وَقفَ دون أَن يُزيح بَصره عنها.. لوهلة شَعرت بأنّهُ يَحضنها ويُقَبّلها بعينيه.. كما أَنّهُ كان يُودّعها.. وَداع المَيّت لأحبابه. تَجَمّدت دمائها واختنقت أنفاسها بين أضلاعها عندما هَمَسَ بنبرة راجية: سامحيني نُور
تَراجعَ للخَلف.. قَلّصَ القُرب وضاعفَ المسافات.. فَتحَ الباب.. ثُمّ رَفعَ يدهُ مُلَوِّحًا بوَداعٍ أخير كانت خاتمته ابتسامته الخاصة بها: مع السلامة حَبيبتي



دَلفَ للمركز بخُطى ثابِتة.. صارمة.. تَضِج منها قوّة تَهْتز منها الأرْض المَسيكة من تَحته.. دَلفَ وعَيْناه تَبْرقان بثقة تُدَمِّر عَدوّه.. ثِقة بَصيرة يُسْتحال أن تَعميه. رَفَعَ حاجِبه بإهمال ويداه تُحشران في جَيْبي معطفه الأسود عندما أشارَ إليه بغضبٍ يَكاد يَنفجر منه: هــذا.. هــذا كان معاه.. وصفهم لي البوّاب
قالَ ببرود وهي يَتَّكئ على المكتب من خلفه: آسفيــن أخ رائد.. دخلنا شقتك وفتشنا
التفت رائد للضابط بعينين متّسعتين: يعــترف.. بكل وقاحة يعترف إنّه دخل وفتّش.. وإنـــت ساكت
سَألَ الضابط عَزيز باقتضاب وبحاجبين معقودين: صحيح إنّك إنت ورائد الأسبوع اللي راح فتشتون شقته بغيابه من غير أي أمر رسمي؟
أجاب رائد بهدوء: قلت لك من قبل اي
بحدّة: أنا أسأل عزيز
رَدَّ عزيز ببروده المُستفز وهُو يُخرج سيجارة ويُشعلها: اي صَحيح
علا صَوْته يَزجره: إنت تعرف إن هذا خطأ تتعاقب عليه
نَفَثَ الدُّخان ثُمَّ رَفَع كَتفيه يُمَثِّل قلّة الحيلة وهُو يُقنّع وجهه بالبراءة: والله إذا اللي المفروض يتصرفون ماخذين وضعية لا أسمع لا أرى لا أتكلم.. فاحنا مضطرين إننا نتصرف بروحنا
استنكرَ رائد: وأنــا شمسوي عشان حضرتك ورائد تفتشون شقتي؟
رَفعَ رائد وَرقة من على المكتب.. وبنظرة كالسهم: قتلت عَمّار.. في شقتك قتلت عَمّار قَبل سنتين
صَرخَ: جــذاب.. إنت من قبل تكرهني يالــ... واللحين تبي تتهمني بشي ما سويته
ضَحكَ عزيز وهو يَرْفع رأسه والدّخان يرْتفع من فمه.. تساءَل باسْتخفاف وهُو يَميل في وقوفه: زين إنت اللحين ليش مشتط وتصرخ وحالتك حالة! المفروض مدام إنك واثق ببراءتك لازم تكون هادئ
أنفاسه تتسابق إلى خارج صَدره لتتخبّط في المكان.. حاولَ أن يُسَيْطر على غضبه وهو يقول برجفة ووجهٌ لَسعهُ الخوف القرمزي: اي.. أنا بريء.. واتهامكم باطل
أشارَ رائد بإصبعه للورقة: دم عمّار كان على عجلة طاولة تلفزيونك.. حتى هالتحليل باطل؟!
مَدَّ الضابط يده: عطني أشوف
ناوله إياها وأخذَ يَقرأها لثواني قَبْلَ أن يَرْفع بَصره لرائد ويقول بهدوء: لازم ناخذك للتحقيق
استنكَرَ بردّة فعله المُتوترة: شنــو تحقيــق.. هذا كله جذب.. جـــذب.. إنت ما تفهــــم!
قال عزيز وهُو ينظر لعِقب السيجارة ويده تُطفئه في المنفضة: مع إن ما له داعي.. لأن التهمة لابسته وعندنا شاهد على تخطيطه لها.. بس ما عليه "نَظَر للضابط مُرْدِفًا بابْتسامة جانِبية دَقَّت ناقوس تَوَجّسه" بنمشي معاك خطوة خطوة وبنشوف لوين توصل
تَطَلَّعَ إليه لثواني بملامح مُتَغَضِّنة.. قَبْلَ أن يُنادي أحد الشرطة ليَسير معه برائد الذي كان يشتم ويصرخ للحَبس. تساءلَ رائد بعد أن خلى المكتب إلا منهما: إنت بتكون معاه في التحقيق؟
رَفَعَ حاجبيه: طبعًا.. ما أثق في ولا واحد اهني غيرك.. فأكيد مدام هو بيستلمه أنا بكون معاه مثل ما سمعت.. خطوة خطوة.. وإنت اهتم بموضوع فاتن
زَفَرَ بقلقه المُتشعّب في ذاته: الله يستر.. واجد متشائم من هالخطة.. حاس بيصير شي
قالَ عزيز مُحاولًا أن يُهَوِّن عليه: لا تفكر جذي.. تفاءَل.. وبيكون معاك فريق موثوق فيه محاوطين الفيلا اللي هُو فيها وأنا إذا قدرت بكون معاهم أكيد.. وفاتن كل اللي عليها إنها تسلمه اللي يبيه.. وفي الوقت المناسب تدخلون تقبضون عليه
ضحكَ بتوتر وهو يَمسح جانب وجهه: يا ليــت الموضوع بكل هالبساطة
بثقة: راح يعدّي ببساطة.. صدقنــي
رَفعَ كتفيه بخواء حيلة: يــا رب



تَتَغَلغل إلى نَفسها الكآبة وهي مَعجونةٌ بالحُزن كُلَّما وَقَعت عَيْناها عَليه. هي لا تنكر.. بَعدَ آخر حَديثٍ بينهما، وبعدما أَلقت عليه ذلك التهديد المُرْتَجِف؛ تَحَسَّن حاله.. ليس بصورةٍ كَبيرة.. ولكن مُقارنةً بالأسابيع الماضية فَقد كان أَفضل. فهو أَلغى تعاقده الدَّائم مع غُرفة النّوم.. أَصْبَح يَجلس في غرفة المَعيشة، كَما أنَّهُ نَزلَ عدّة مرات لغرفة نُور من أجل رؤيتها ورؤية الطِّفل. وها هُو في هذه الأثناء يقضي وقته مع ابنته المُكِبّة على جهازها اللوحي للإجابة على أسئلة اللعبة التعليمية التي كانت تستمتع بها. أما هي جِنان.. فكانت تُراقب الأَوضاع من مكانها.. داخل غُرفة الغَسيل.. حيثُ كانت تَكوي ملابس المدرسة الخاصة بِجنى. قَد شَرعت الباب بأكمله حتى يَتَسَنَّى لها استراق النظر بين الحين والآخر. صَحيح أَنَّ خروجه من الغرفة أَمْرٌ حَسَن.. إلا أَنَّهُ لَم يَتَحَرَّر من السلبية المُحيطة بِه. لا زالَ خامِل.. بعقلٍ شارد.. وجَسد هَزيل.. ويَد تَكاد أن تحفر خَدّه من فَرْط اسْتنادها عَليه. ببساطة، كانت صُورته المَعنى المادي للاستسلام. انتقلَ بَصرها منه إلى ابنتها التي نادته: بابا.. بابا.. بابا فيصل؟
زَمَّت شَفتيها بِضَجر أَغبش عَيْنيها الواسعتين وهي تراه ساهِيًا عن ابنته.. لكن جَنى أَصَرَّت في ندائها؛ فهي اقتربت منها أكثر وبيدها الصَّغيرة أَخذت تهز كَتفه وتُناديه بنبرةٍ أعلى: بــابــا.. بابا حبيـــبي
رَمَشَ بانْتباه فالتَفَت لها بالتوالي مع انخفاض يده عن خَدِّه.. رَدَّ بلُطف: آسف بابا ما سمعتش.. شنو تبين؟
أَشارت للشاشة قائلةً بإحباط: تعبت.. ما عرفت شنو الجواب؟
قَرَأ السؤال بنصف عُقدة قَبْلَ أن يَبتسم بخفّة وهو يَقول: بابا جَنى السؤال كَبير عليش
حَرَّكت كَتفها: عادي "تساءلت" تعرف الجَواب؟
هَزَّ رَأسه: اي أعرفه
باهتمامٍ وفضول يُحب المَعرفة: شنـــوو؟
أَجاب: التفاضل والتكامل
كَرَّرت من خلفه: التفاضل والتكامل "استفسرت" شنو يعني؟
ضَحك: أوووه لو بشرح من اللحين لسنة ما بخلص "قَرَصَ خَدّها بمُشاكسة مُرْدِفًا" وبعدين إنتِ شتبين من هاللعبة؟ صعـبة
أَجابت بعفوية: أحــب الماث بابا.. ماي فايفوريت سابجِكت.. وهذي اللعبة "أشارت بإبهامها" بيــرفكت
رَفَعَ حاجِبَيه يَسألها إن كانت ستصبح عبقرية: سو يو وِل بي أ جينييس؟
رَفعت ذِقنها بثقة منقطعة النظير لتُجيب بنعم: شُور آي وِل
احْتَضَنها وبِشَفتيه طَبَعَ قُبْلة على جَبينها بَعْدَ أَيَّامٍ عِجاف، وبحُب مُتَأصِّل في ذاته: الله يحفظش يا بعد قلبي
الحِوار كان قَصير.. بَريء.. ورَقيقٌ جِدًا جِدًا.. رِقَّة كتلك التي تَحط بها قَطرات النَّدى على الوريقات العُطشى. وهي كانت عُطشى، افْتَقَدت لِنَبع حَنانه الأبوي الذي لا يَبْخل على رَي ابنته. تركت غرفة الغسيل وهي تحمل الملابس باتّجاه غرفة طفلتها في الوَقت الذي ارْتَفَع في رَنين هاتفه.. عَلَّقتهم هُناك ثُمَّ خَرجت إليهما ليَقطع خطواتها الاسْم الذي هَتَفَ به فيْصل بلهفة: ياسْميـــن!
تَجَمَّدَت قَدماها على الأَرْض.. وبسرعة خَيالية حَملت الدماء الجليد إلى قَلْبها الذي انكمشَ على نفسهِ بخوف.. نعم بخوف.. فهي تَخشى مما تُحيكه تلك الفَتاة.. لا تدري ما هي خطتها التالية.. لا تدري هل أجدى حديثها المَشحون معها أم لا.. ولا تدري أَمن أجل الفِراق هي اتصلت أم من أجل لِقاء يُفني ما تبقّى منها؟
ازْدَرَدت ريقها وهي تعصر إصْبَعي يُسْراها بيمناها المُرتجفة.. تَحَرَّكت ببطء ناحيتهما لتجلس بالقرب من ابنتها تُخفي ارتباكها وجُل حواسها مُنصتة إليه..: اي اي.. أكيد ياسمين "صَمت لثواني ثُمَّ قال وقدماه تقودانه لغرفة النوم" مسافة الطريق بس وأنا عندش
دَلف للغرفة لخمس دقائق ثُمَّ خَرَجَ على عجل بعدَ أن أَبدل ملابسه.. ودون أن يُلْقي عليهما نَظْرة واحدة تابَعَ طريقه للباب وغادَرَ الشِّقة. هُنا التَفتَت جَنى لوالدتها مُتسائِلة بزَعل قَوَّسَ شَفَتيها: ماما بابا ما راح يرجع؟
لَم تُجِبها.. انهارَ كُل ما في جَوْفها ما خلا الغَصَّات التي قَيَّدتها قِسْرًا. ازْدَرَدت ريقها وهي تُخفي وَجعها.. ويَداها باستنجاد قَصدتا يَد طِفلتها الصغيرة.. وبصمتٍ تام احتضنتها؛ لتَسْتَمِد منها قوّة تُعينها على استقبال "الحَل" الذي يَعتمد عليه بُنيان حَياتهم.

،

تَقَلُّبات جَسدها على السَّرير تُشبه تلك التي تَحْتكر جَسَد الإنسان المُصاب بجُروح قاتِلة. حتى عَضلاتها وعِظامها آلمتها وهي تَتَقَلقل هكذا بتوتر.. لكن لا حيلة لها.. فالساعة قَد تجاوزت الثانية صَباحًا وهُو غادرَ مُنذ الثامنة مَساءً. ستّ ساعات.. سـتّ ســاعــات! زَفَرَت بحرارة وبأصابعها ضَغطت على جبينها ومُقدّمة رَأسها.. يا الله.. سينفجر هذا الرأس من هذه الأفكار التي تَطرقه بلا هوادة.. احتمالاتٍ كَثيرة.. هواجس تُثير في نفسها رَغبة الغثيان.. الغثيان من شِدّة الرُّعب.. كُلَّما ضَجَّت فكرة جَديدة.. ارْتَطَمَ قَلْبها بأضلاعها ثُمَّ انقَبض.. وكأَنَّهُ يُعَبِّر عن مَدى خوفه واضطرابه. سَتُجَنين جِنان.. سَتُجنيــن حتمًا إذا لَم تـ... تَصَلّبت حَركتها وفي لحظات أَغمضت عَينيها مُدَّعية النَّوم ونَبضاتها تكاد أن تفر من بين حجراتها من سرعتها.. فهو دَخلَ إلى الغرفة ورائحة عطره انتشرت في المَكان بتسَلّط استولى على أنفاسها. نَظَرت لهُ من خلف الغطاء المُمتد حتى أعلى أَنفها.. كان قَد دخل لغرفة الملابس.. سَيستحم طبعًا. وفعلًا هو خَرجَ بعد عشر دقائق بملابس النّوم وشعره المُبَلّل. لَم تستطع وهي في مكانها وبعينيها النصف مغلقتين وتحت هذه الإضاءة الصفراء الخافتة جدًا؛ أن تَسْتشف من ملامحه مَشاعره. كانت تنتظر أن يقترب من السرير.. لكنّهُ تَوَجّه للقِبلة وكَبَّرَ مُصَلِّيًا.. وطالت صلاته.. وطالَ سجوده.. وعندما تَوَقَّفَ مؤشِّر الساعة عند الثالثة صَباحًا.. كان هُو يَطوي السّجادة قَبلَ أن يَقصد السَّرير. أَغمضت سَريعًا وهي مُتأكِّدة بأن صوت نَبضاتها مَسْموعًا له، وأَنَّ أهدابها المَجنونة سَتفضحها وهي تشعر به يقترب منها.. أَنفاسه تَصطدم بوجهها بل وتستقر بين طَيّاته.. أَخفضَ رَأسه مُرخِيًّا جَبينه على خَدِّها.. ازْدَرَدت ريقها الذي تَحَوَّر إلى سَكانين وصَوت تَنهيدته يَخترق رُوحها.. يا الله.. مــا هــذا! ظَلَّ على هذه الوضعية لنصف دَقيقة قَبْلَ أن يبتعد ليستلقي في مكانه. فَتحت عَيْنيها المَسْكونَتين بالدّمع.. تَخَبَّطَت عَدستاها على ظَهره.. تَخَبُّطًا مَفزوعًا حائِرًا.. فماذا تعني هذه التنهيدة؟ وماذا يُقابلها من كَلمات؟!



البَحر صَديقهُ.. كانَ صَديقه.. لا يَعلم إذا البَحر لا يزال صَديقه.. أو بالأحرى.. هُو غير واثق من ذلك. فالجَميع تَخَلَّى عنه.. كُل الذين وَثِقَ بهم خانوه في فترةٍ من الزَّمن.. سواء باسْتسلامهم للموت.. أو بتعذيبهم القاسي له.. أو بِكَذِبهم.. أو بِصَدّهم وعدم غفرانهم.. أو وأو.. تَعَدَّدَت الأَسباب والنتيجة واحدة.. طلال وَحيد إلى الأَبد. اسْتَنكَرَ سؤال في جَوْفه: ورائد يا طلال؟ وفاتن مؤخرًا؟ هُما معك. رَدَّت ذاته المُصَابة بعشرات الطلقات المُنبثقة من أَسْلِحةٍ صَديقة يُفترض أَنَّها لا تخون: وما الضمان لبقائهم إلى الأَبد؟ هُما الآن معك.. لكن بعد سنوات عندما سَتنظر إلى يمينك ويُسراك.. هَل سَتَجِدهما هُناك؟ أَم أَنَّك لَن تُبصر غَير أَطلالهما تُلَوِّحُ من خلف ظهورهم المُنصرفة؟ زَمَّ شَفَتيه وهُو يسدل جِفنيه بإرهاقٍ من نَفسه قَبْلَ أن يكون ممن هُم حَوْله.. إرْهاق كان يَتَبَجَّح أَسْفَل عَينيه وبين طَيَّات ملامحه.. حتى أَنَّهُ شَعَرَ بِثقله يُكَبِّل مفاصله. ولكنَّهُ تَجاهل الأَمر.. كما تَجاهلَ أَنَّهُ لَم يَأكل مُنذ أَيَّام طَويلة.. لا يتذكر منذ متى لَم يَعبر فَمه غير بضع قطرات ماء. بالمُناسبة.. ها هي قَطرات أُخرى تَعبر أَبواب السَّماء.. بعنفوانٍ مُحَبَّب كانت تَتساقط على الأَرْض وكأنَّها تُوقظها من سُباتها.. لتُخبرها بأنَّ الجَفاف وَلَّى.. والسُّقيا ها هي هُنا.. تَهديكِ مَطَرًا لتَمنحي الحَياة والإنسان شَجرًا وزَهرًا ونَهرًا. وأنتَ طَلال.. متى سَيَحينُ مَوسم ارْتوائك؟ متى سَتُطلِق سَراحك السّنين العِجاف.. مَتى؟ زَفَرَ حرارة جَوْفه عندما أَرْكَن مَركبته على مَقربة من البَحر. أَوْقَفَ المُحَرِّك ثُمَّ نَزلَ منها باتّجاه قاربه. كان يَفك وثاقه عندما وَصله من يَمينه سؤال مُسْتَنكِر طَغت عليه جَلْجَلة المَطر: بتدخل البحر؟!
اسْتدار إليه وهو مُنحنٍ يُباشر عمله.. كان شابًا معه أربعة شبان آخرون يبدون أصغر سنًّا منه.. أَجابَ بهدوء: اي "أشارَ لقاربه" حَيّاكم
ضَحكَ الشاب وهُو يَقول بنبرته التي تُحاول أن تعلو فَوْق صَوتِ المطر: لا لا.. أصلًا كنا جايين بندخل نحدق بس غيَّرنا راينا من المطر.. من جذي استغربت إنّك تبي تدخل في هالجو
ابتسَمَ بخفّة: لا عادي.. متعوّد
قالَ شابٌ آخر: بس خطير.. الرياح واجد قوية وطرادك صغير
وهُو يَدفع القارب للبحر: لا تحاتي أخوي.. داخل البحر جم مرة في جو أَخس من هالجو
هَزَّ رَأسه الأوَّل: على راحتك.. رحلة مُوفَّقة
رَفَعَ يَده وبابْتسامة رَدَّ: مشكوريــن.. أشوفكم إن شاء الله
التَفَتَ لرفقائه عندما وَلَجَ طَلال للبحر والقارب يَسْري بهِ بسرعة شاقًّا المَوْج، قالَ وهو الذي حَذَّره: هذا مجنـووون.. شلون يَدخل في هالجو.. ما يشوف شلون الهوا!
أَضافَ أحدهم وهُو يُضَيِّق عَيْنيه مُحاولًا أن يَرى من بين الزَّخات المُتطايرة بعشوائية من فِعل الرّياح الهائجة: طَرَّاده صَغير.. مُستحيل يقدر يتحمل هالجو.. مطر وريح وبحر! هذا خل يحمد ربه إذا طلع منها عايش
تَبادَل الشَّباب الخَمسة النَّظرات والتَّوجّس يَتَقَلقل بينهم.. فالنَّاظرُ لهذا المَشْهد سَيعلم يَقينًا أَنَّ الخارج منهُ ليس إلا مَنكوبًا.
تَقَدَّمَ آخر إلى جهة سيارتهم قائِلًا: هو قال إنّه متعوّد وداخل البحر بأجواء أخطر.. هو أدرى بنفسه.. فخلونا نمشي لأن تسبحنا تسبّح
تَبعوه البقِيّة وآخرهم مَشى بَعدَ أن أَلقى نَظْرة أخيرة على خَيال طَلال "القُبطان" وقاربه الصَّغير.. ذلك القُبطان الذي فَقدَ مَوْطنه لِثلاث مَرَّات.. مَرَّة عند تُراب قَبْر والدته الرَّطب.. مَرَّة على مَقصلة الإعدام الذي شَنقهُ فَوْقها ناصر بحبل كَذِبه.. ومَرَّة تَحت أَهداب النُّور التي كَسفت شَمسها لِتُطَلِّقهُ ثَلاثًا بظلامِ هَجْرها. القارب يَحمله والبَحرُ يَحضنه، برحابة وَوداعة.. لطالما كان البَحرُ مَهْده.. وكَم سَتكون قِصّته شاعرِية إذ أَصْبَح لَحْده أَيضًا. ابْتَسَمَ وهُو يَقِف على الطَّرف الأمامي.. الأَمواج تَتقدمه خُيولًا تَشد عَزْمها للأَمام وكأنَّها في سِباق.. وعلى جانبيه هي أَجنحة تُحَلِّق برُوحه بين السَّماء والأَرْض. أَغَمَضَ مُوَلِّيًا وَجْهه شَطْرَ السَّماء.. ابتسامته اتَّسعت وغَدير السُّحب يَتناثر على وَجْهه بَكرم.. يُقَبِّلهُ أَوَّلًا.. ثُمَّ يُزيح عن مَلامحه أَسْقامَ ذاته.. وأَخيرًا يَنفذ لدواخله.. يُغَسِّلها ويُطَهِّرها من كُل ما هُو آسن. ماءٌ ثَجَّاج يَرْتطم بوجهه وجَسده.. باردٌ وعَذب وبهِ نعومة يُخَيَّل إليك أَنَّها ترتق صدوع قلبك. عُباب المَوْج يُحاوطه من كُل جانب وكأنَّهُ سَيِّد البَحر.. من أَجل ذلك هُو عَشِق البَحر.. لأَنَّهُ لا يُساومه بخيالاته ولا يحرمه من أحلامه.. ولأنَّه يَمنحه كُل الذي نُهِبَ منه.. يَمنحهُ الشُّعور الطَّيْب.. ذاك الذي يُشْبِه الرَّاحة التي تَملأ الصَّدر بَعدَ الشَّكوى. هُو مَدينٌ للبَحر.. مَدينٌ لِصَبرهِ عَليه ولعدم إعراضه عَنه. طَلال لا زال يُحادث السَّماء بذراعيه المَنشورتين.. ويَشكر البَحر بنبضاته المُتَوهِّجة.. لَم يَكن واعِيًا ورُوحه ما بين السَّماء والبَحْر؛ أَنَّ القارب أَصْبَح يَتمايل بشكلٍ أخطر من السّابق.. وأَنَّ الأمواج التي تَصفعها الرَّياح قَد أَغرقت نصفه.. لَم يَكُن مُنْتَبِهًا وهُو يَنسلخ عن الحَياة أنَّ وُقوفه المُتطرف لَم يَكُن سوى وُقوفٌ على حافة الهاوية.. وأَنَّ اللحْد الذي أَغراه لنهايته الشاعرية ها هُو يَفتح باعه إليه.. هُو بجسده الهَزيل المُخاصم الطّعام.. وبروحه الحائِرة بين البقاءِ والانسحاب.. وبذاته المأهولة بالطَّعنات.. سَقطَ في البَحر.. هَوى وَهوى معهُ انتشائه فأفاق عَقله.. في الأسابيع الماضية كان يَتمنى المَوت.. يَسْتجدي منهُ قدومًا في كوابيسه.. بل ويَنتظره بين اللحظةِ وأختها.. والآن.. الآن والمَوْتُ يُحاربه.. بقبضته الكَبيرة وَفَمه المَجبول على الابتلاع؛ اسْتوعَب أَنَّهُ لا يُريد المَوْت.. هُو يَهاب المَوْت.. هُو غير مُستعد للمَوْت.. فَأخذَ يُصارعه.. بقواه الوَاهنة حاولَ أن يَسْبح.. يُحَرّك ذراعيه وساقيه بثِقل.. يُريد أن ينجو.. يَحــتاج أن يَنجو.. فللتو أَصْبَحَ أَبًا.. ورُبَّما تُسامحه نُور.. لا يعتقد أَنَّها تستطيع أن تُفارقه أَبَد الدَّهر.. قَد تَتَجَمَّل حياته إذ هُو صَبر قَليلًا.. قَليلًا فَقط.. لكن.. كُل هذه الأَحاديث انتهى وَقتها.. ها هي قُدرته تَضعف.. تنهار.. أطرافه لَم تُعِنه على السباحة.. وصَدره قَد اجْترع الكثير من الماء.. والبَحر كعادته يُحَقِّق أحلامه. أَغمضَ عَيْنيه.. أَسْبَلَ يَديه ورجليه.. ارْتَخى جَسده.. وتَلَقَّفَهُ الماء برويَّةٍ وَحنان.. وها هُو البَحر يَسْتوي إليه قَبْرًا.



يتبع

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 31-01-20, 06:53 PM   المشاركة رقم: 1303
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 633
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 



أَرْخت ذراعيها حَوْلَ رَأسها وهي تَسْتَرخي في اسْتلقائِها بَعدَ أَن كَشفت بَطنها للطَبيبة. أَغْمَضَت والمَلْمَس البارد للمادة الهُلامية فوق جلدها جعلها تَرجُف بلا إرادة منها.. زَفَرَت بهدوء وهي مُنتبهة لارْتباكها هذا.. الرجفة والنبضات الحَثيثة والبرودة المُتَعَلِّقة بأطرافها. لا داعي لكُل ذلك مروة.. لا تُفسدين هذه اللحظات الخاصة والمُميزة بقباحة الواقع. فَتحت عَيْنيها عندما طُرِقَ الباب.. لَم تتحرّك ظَنًّا منها بأنَّها إحدى المُمرضات.. لكنَّ وَجهه الذي لاحَ لها أَجبرَها على جَذب جَسدها للأمام بمفاجأة. نَظَرت إليه بعينيها المُتَوَسّعتين وهُو يَبتسم للطبيبة التي قالت له: زيـــن لحقت دكتور
عَقَّبَ وهو يقترب من السرير: خلصت العملية ومُباشرة جيت
أَوْمأت له: يعطيك العافية
وجسده يقف باستقرار على يسارها: يعافيش دكتورة
أَشارت لمروة وبيدها الجهاز: دكتورة ارتاحي
رَمَشت لمرتين مُتتاليتين وهي تتطلع إليها ببلاهة قَبْلَ أن تعود لوضعية الاستلقاء.. ازْدَردت ريقها ووجوده غير المُتوقع وقُربه المُبالغ فيه يَتَلَقَّفها يُمنةً وشِمالا.. ما أدراه أَنَّها هُنا؟ هل أخبرته الطبيبة؟ أو أَنَّهُ بَحثَ بنفسه؟ أين بحثَ أصلًا!

: هذا هو جنينكم

التَفَتَت للطبيبة بانتباه.. كانت تُشير بإصْبعها للتصوير الواضح في الشاشة، لذلك وَجَّهت نَظرها للشاشة.. لتستقبل وللمرة الأولى صُورة طِفلها.. نعم طِفْلها.. ها هُو.. واضِحٌ جِدًا من بين غَياهب رَحْمها ودِفئه.. مُسْتريح وآمِن هُناك.. طاهِرٌ وأَبيض.. لَم تُدَنَّس رُوحه بكُرهٍ أو انتقام. تَرَقْرَقت دَمْعة في عَيْنها أَحياها الشعور الذي غَمرَ دواخلها وأحاطها بسِعة.. زُهور تَفَتَّحت من بين الخَريف الشائب، وقناديل أضاءت العُتمة المُوحِشة، وأنهارٌ عَذْبة أَخذت تُنعِش ما مات وقُتِل وانتحر. أَدارت رَأسها لزوجها.. مُتَشَوِّقة لرؤية مشاعره على صَفحة وجهه.. تُريد أن تعرف.. هل قَلْبه يَرقص وَسط صَدره مثلما يَفعل قَلْبُها الطَّيْر؟ تَصادمت أنفاسها بزَهوٍ ودهْشة مما رَأته بين عينيه وعلى وَجهه.. تلك النَّظرة.. نَظرة الحِرْمان التي التقى فيها العَطش بواحته؛ أّذابت قَلْبها بكامل حجراته.. آآآه كَم أنتَ رَقيقٌ وشَفَّاف عبد الله.. وأنا.. أنا بانتقامي الأعمى فَضضتُ رِقّتك الشفافة عنوة. ارتعشت شَفتاه بابْتسامة تُقاوم دَمعة الفَرح.. ها هُو جنينه.. طِفله المخلوق من ظهره.. ها هُو يَسْبح بين ظُلماتٍ ثَلاث.. أشهرٌ فَقَط وسَيتَّخذ من حضنه مخدَعًا له وبحرًا لا يخون.. أبدًا لا يخون. تبادلَ مع زوجته نظراتٍ مُتناقضة في معانيها اقتطعَ وِصالها صَوت الطبيبة التي بَدأت تَسْتفيض في الشرح والنُّصح. وأخيرًا ناولتهما نسخة من التصوير قَبْلَ أن تتركهما وتخرج في حين أن مروة أَشغلت نفسها في مسح بطنها وترتيب ملابسها. ناداها بصوتٍ أٌقرب للهمس: مروة
رَشَّحت صَوْتها ثُمَّ أجابت ببحّة دون أن ترفع بصرها: نعم؟
جَلَسَ على المقعد أمامها وقال: طالعيني
تَرَدَّدت وبانَ ذلك على ملامحها.. لكنّها في النهاية ناظرته لينعكس أمامه ضَياعًا توأمًا لضياعه.. نَطَقَ بتنهيدة مُرْهَقة: راح نسافر
عَقَدت حاجبيها بعدم فهم ويداها تتركان قميصها: شنو؟
بَلَّلَ شَفتيه قَبْلَ أن يُفَصِّل لها بهدوء: إنتِ أنهيتين الامتياز.. فراح نسافر أنا وإنتِ.. راح نسافر أمريكا.. عشان تاخذين سنوات الإقامة هناك وتمتحنين للبورد
رَمَشَت وهي تُحَرّك رَأسها وبيدها تُطالبه بالتمهّل في مُحاولة للاستيعاب: لحظة لحظة.. شنو بنسافر أمريكا! "رَفعت حاجبيها ووجهها الشاحب أَطَّرته عروق تستعد لحقن الدّماء وهي تسَألهُ باستنكار" عبد الله إنت مستوعب شنو قاعد تقول!
رَدَّ بذات هدوئه غير المُتلائم مع الخَبر الذي فَجّره: اي مستوعب مروة.. كلّمت جم صديق لي هناك ورتبت كل شي.. ومثل ما سمعتين من الدكتورة إن ما في ضرر من السفر.. تطمني كل أمورش بتمشي تمام
عَلت نبرة صوتها والرَّجفة عادت لتستحكم منها: عــبــد الله شنو تطمني! جاي لي من غير مقدمات تقول لي بنسافر أمريكا! فجأة جذي! واللحيـــن وأنا توني في أول شهور حملي!
هَزَّ رَأسه بخَيْبة عَظيمة من نفسه ومن أُمّه ومنها هي ومن كُل ما هُو حوله، ومن حر فؤاده هَمس: مروة ما أقدر أقعد اهني.. مـا أَقــدر.. أحس كل شي قاعد على صدري.. يخنقني.. يخنقنـــي.. والله حتى النَّفَس بالغصب أقدر أتنفسه "مَسَح جانب وَجهه المُتَهَدِّل وهو يُكمل بنبرة هَزَّت كيانها من جذوره" ضاقت عَلي الدّنيا مروة.. والله ضاقت عَلي "وَقَفَ ليستطرد بضحكة مكسورة.. مُحْبَطة" يوم خطبتش أمي ما وافقت.. وبعد اللي صار عرفت ليش.. حزّتها.. قلت لغيداء.. قلت لها.. يا مروة.. يا هجرة ما بعدها رجعة.. ما كنت أدري.. إنّش بتكونين لي.. وإنّش إنتِ مع أمي.. بتوجهوني غصب لطريق الهجرة
هَمَست بصوتٍ تلتهمه اللوعة: عَبـ ـد الله
رَفَعَ يَده أمام وجهها يُقاطعها وعيناه تغشاهما رَمادية مؤسِفة: أنا ما سامحتش.. لكن سامحت أمي.. ما أقدر إلا إنّي أسامحها.. لأنها أمّي.. ولأنها أمّي.. أنا ما أقدر أقعد اهني.. ما أقدر أشوفها.. أخاف أقسي عليها بنظرة ولا كلمة.. وإنتِ "خَبَت نَبرته وتَصَدّعت ملامحه بألم" إنتِ كنتِ لي خلاص "أشارَ لصدره.. لقلبه" انحفر وجودش اهني "أشارَ لعروق ذراعه مُضيفًا وهي تشهق بالبُكاء الصارخ بالنّدم" تمشين اهني.. واللحين ولدي يكبر داخلش.. عشان جذي.. راح تجين معاي.. بتهاجرين معاي.. عشان نبدا من جديد "أَكمل بحشرجة ووسط عينه لَمحت أطيافًا مُوَدِّعة" أنا فقدت نُور بغفلة مني.. ومُستحيل.. مُستحيــل اللحين أفقدش.. خلني.. خلني أتألم منش عندش.. أشتكيش عندش.. أعاتبش وأهاوشش وإنتِ زوجتي.. حَلالي.. بتحمل كل هذا.. بتحمله مدام نار البُعد ما تجويني "رَفَعَ حاجِبه وعدستاه تتخبّطان على وجهها مُتسائِلًا" شنــ ــو.. جوابش؟
تَطَلَّعت إليه لدقائق ثُمَّ تَركت السّرير.. مَشَت إليه على وقع تصافق أهدابه.. وهُناك على صَدره وَسَّدت رَأسها وذراعاها تُحيطانه بتَشَبّث الغارق المُستنجد.. ودموعها التي سالت مَنحت قَلْبه الجواب. وهُو.. هُو المُهَشَّمة أَحلامه.. المُنحني صَبره.. والمَثقوب فَرحه.. ما كان له إلا أن احتضنها.. كَجمرةٍ تكويه احتضنها.



قالت مَلاك أَنَّ الليلة هي الليلة المَنشودة.. هي التي سَتكون الخَطَّ النهائي الذي سَيَخسر عنده والدها.. هي التي سَتُغشي الباقي من حياته بسوادٍ لا أَواصر بينه وبين الضِّياء. الخطة بسيطة.. فاتن سَتسلّمه المواد المَمنوعة.. وهُو سَيستلمها منها مُقابل مبلغ من النقود.. وأثناء هذه المُبادلة المُخالفة للقانون.. ستفاجئهم الشرطة باقتحامها للفيلا وإلقاء القَبض عليه.. هكذا ببساطة.. ببساطة لا يُمكن أن تَعبر من أَمام حَدس والدها. من أَجل هذا أَصدرت قَرارها بينها وبين نَفسها.. لَم تُناقشه مع ذاتها.. قَفَزَ في عَقلها ومُباشرة وافقت عَليه. وها هي الآن تَتخذه.. فمركبتها قَد تَوَقَّفت أَمام الفيلا التي سَكنوا فيها لفترة من الزَّمن.. كانت مزرعة أكثر من أن تكون مَنزل.. كما أَنَّها كانت مَعْزولة عن الشارع العام.. وعدد المنازل المُحيطة بها يُعَد على أَصابع اليَدين. مَرَّرَت بَصرها عليها من خَلْف زُجاج السَّيارة.. شَدَّت على المِقْود.. حفرة تَهوي إليها شجاعتها قَد انتصفت صَدرها.. ورَعشةٌ خَفيفة بَدأت تَتَسَلَّق جَسدها. خائفة هي.. خائفة للحَد الذي جَعلَ الخَوْف يَتَكَوَّر في حَلْقها.. يَمنعها من مُمارسة عملية تنفس صَحيحة. لا تدري ماذا يَنتظرها.. لا تدري ماذا تقول.. بل لا تدري لِمَ هي هُنا! نعم.. تُريد أن تُقابل والدها.. ولكن من أجل ماذا؟ وفاتن تلك.. ستكون هُناك.. يعني أنهما سَتلتقيان للمرة الأولى.. ففي أي مُنحدر ألقيتِ بنفسكِ حُور! دَعَكَت وَجهها بيديها وزَفرات مُضطربة تفر على عَجلٍ من جَوفها.. ازدردت ريقها ويداها تكادان أن تَقتلعان المقود من مكانه.. دُوار بَدأ يَتلقف أطرافها ليُحاصرها من كُل جانب.. والغثيان كالرِّيح يهيج وَسط صَدرها. مَسَحت بيدها المُسَوَّرة بالرَّجفة على قَلْبها المُختنق من قَبْضة التَّوجس.. خائفة مما سَيحدث بعد دقائق.. لا تدري ما الذي سَيحدث.. لكنّها خائفة منه.. وكَون الذي يَنتظرها مُبْهَم الملامح.. هذا ما كان يُعَرْقل خطواتها. بَعد نصف ساعة من التَّخبط بين الأسئلة اليتيمة من أجوبة.. وبين الخَوف من المُستقبل القَريب جدًا.. انتبهت لدخول مَركبة عَبر البوابة الكبيرة الواقعة أقصى يمينها. هُنا بَدأت نبضاتها أولى مراحل جنونها.. إن لَم تكن فاتن التي دَخلت.. فهو واحد من رِجاله.. يا إلهي.. وكأنَّ سماءها أصبحت أرضها.. تَمَسَّكت بمقبض الباب وعيناها لَم تُفارقان أسوار الفيلا الشاهقة... لَم تُسرف في التفكير حتى لا يَضطرها خوفها أن تتراجع. تَرَجَّلت من السيارة.. تَأكَّدت من مخزون أَنفاسها.. ثُمَّ خَطت بسرعة متوسطة إلى الداخل.

،

تَقابلت معه وَسط المنزل ومن حولهما تتوزع غرفتي الجلوس الواسعتين.. كانت تَحمل الحَقيبة المُستطيلة المُنتَظَرة.. تَشد على مقبضها كُل ثانيتين خوفًا من انزلاقها بسبب تعرّق كَفّها. ابْتَسمَ وقَدماه تَقودانه إليها.. ومع كُل خطوة تُقَرِّبهُ منها كان يَسْتَل من قَلْبها نَبضة.. فهي في الأَشهر الماضية تَخمرت بشجاعة رَكيكة.. والليلة.. آه من الليلة... الليلة هي تَعَرَّت من هذا الخِمار حتى أَن الخَوْف أَخَذَ يَتداعى من حولها ليُكَبِّلها عنوةً. تَمَسَّكت بالحقيبة مُجَدَّدًا.. وهذه المَرَّة العَرَق تعاضَد مع الرَّجفة مُضعفين قَبضتها. استعانت بابْتسامة بالية عندما وَقَفَ أَمامها.. وبهمسٍ مبحوح تَساءلت: مستعد لعملية المُبادلة؟
رَفعَ حاجِبَيه وقابلها بسؤال: أَي مُبادلة فيهم؟
تَطَلَّعت إليه لثواني وسؤاله جَليَّةٌ فيه المُراوغة.. لكن المُشكلة أَنَّها لا تدري يراوغها بماذا! حافظت على ثَباتها.. وأعادت تثبيت عباءة الثقة المُتَهَدِّلة على كَتفيها.. وبكلمات تدرعت بالحَذَر: على حد علمي إن اللي تجمعنا مُبادلة وحدة.. إلا إذا كنت ناوي نهايتك وخططت لشي من وراي!
شَخَرَ بسخرية وَخزت تَماسكها: وشنــو بيصير لو كنت مخطط من وراش! بتاخذين مكان فرناندو وبتعاقبيني؟
أَوسعت ابتسامتها ومن بين التباساتها قالت بثقة: لا طبعًا.. لأنّك أذكى من إنّك تعرض نفسك لمثل هالخطر
هَزَّ رَاسه مُهَمْهِمًا بتأييد قَبْلَ أن يُعيد سؤاله: ما قلتين لي.. أي مُبادلة فيهم اللي تسأليني إن كنت مستعد لها؟
هذه المرة انتصرت عليها العُقدة وتَوَسَّطت حاجِبَيها.. لَم تفهمه.. لم يتفقان على مُبادلة غير هذه.. هي تعطيه البضاعة وهُو يَرُد إليها المَبلغ. استقامت في وقوفها وهي تُحَرّك الحقيبة من جانب جسدها إلى منتصفه، وبيديها أمسكت بمقبضها وعيناها عليها.. وبهدوء قالت وهي ترفع بصرها إليه: ما أذكر إنَّ كان في بيننا مبادلة غير هذي الشنطة والمبلغ اللي يساويها
ابتسَم وبصوتٍ جهور قال: لا لا.. أكيد يا حلوة في غيرها.. أكيد يا وعد "مالَ رَأسه وهو يُضَيِّق عَيْنيه ليُرْدف فاصِلًا رُوحها عن جَسَدِها" ولا أقول يا فاتن؟
في ثواني تَلَوَّنت ابتسامته كَحِرباء بالمَكر.. قَبْلَ أن تتطوَّر لضحكة مُجَلْجلة.. فوجهها الذي نُهِبَ منه اللون كان بالنسبةِ له مَشْهَدًا يصلح للتندر. كانت تتمنى لَو أَنَّها في حُلم.. أو أَنَّها مَسْجونة بين قَبْضَتي كابوس.. أَو أَنَّ جاثومًا أَسود يُلاحقها من كُل جانب.. تمنَّت لو تكون اللحظة وَهْمٌ سُرِقَ من على غَفْلةِ الواقع.. أَو صَفْحة مَنسية بين صَفحات رواية سَعيدة.. أو ساعة دَهْماء اغتصبت وَجه صَباحها المُنير. تَمَنَّت من أعماق رُوحها أن تكون اللحظة أي شيء.. أي شيء.. عَدا أن تكون واقعًا وحَقيقة.. لكن أَسَفًا أنَّها كانت حَقيقة.. كالعينين في الرأس كانت حَقيقة. تَصافقت أهدابها ببعثرة عندما قَلَّصَ المسافة بينهما.. قَلْبها استنفر.. النبضات تَعَلَّقَت أقراطًا في أُذنيها.. حَبَسَت أَنفاسها بين أَضلاعها التي انكمشت كما لَو أَنَّها تحمي دواخلها من التَّشتت.. وهُو كان يَقترب حتى اصطدم طَرف حذائه بطرف حذائها. حشَرَ يَده في جَيْب ثوبه وهو يَهمس بخُبثٍ يَجري مع دمائه: هالكثر اشتقتين لي وجيتين لي برجولش بعد كل هالسنين؟ "دارَ المكان فيها وهي تُبْصِر السلاح في قبضته.. ضَحكَ مُعَلِّقًا" أوووف.. الخوف واكل منّك حتة
ثَبَّت فوّهة السلاح على فِكّها ورَفعَ بهِ وَجهها.. شَبَكَ عَيْنيه بعينيها المُتَحَوّرتين لمغارتين تسكنهما الوِحشة.. ارْتَفعت زاوية شَفتيه كاشِفًا عن ابتسامة تُقَطِّر ثقةً مُسْتَفِزة: ما أدري وين عقلش.. وعقل زوجش الغبي يوم فكرتون إنّ مُمكن خطة غبية مثل هذي تمشي عَلَي! "أَخْفَضَ السلاح ببطء مُرْبِك لُعِنقها نُزولًا لصدرها وهو يَهمس بحاجب أَرفعته أَنفة عَمياء" لكن قولي لي.. شرايش فيني وأنا أمثل الجَهل؟ أستاهل العلامة الكاملة صح؟
اقْتَلعت صَوْتها من تُربة حقدها العَتيقة لتهمس من بين أسنانها: حَقيـــــر
وَضَعَ سَبّابته على شَفتيها: أوش أوش
دَفرت يَده ببغضٍ يلهب وَسط مُقلتيها.. ارْتَفَعَ حاجباه وشفتاه تقوستا كما لَو أَنَّهُ كان يُقَيِّم فعلتها.. ومن ثُمَّ حَرَّك بصره على جسدها ومن عينيه كانت تنقذف سِهام وَقِحة.. كَرَّرت بعلو وهي تَرمي الحقيبة بغَضَبٍ ارْتعدت منه أوصالها: حَقيــر.. حَقيـــــر.. إنــت أحــقــر إنــســان على وجــه الأرض
ادَّعى الاسْتنكار: ليــش يا فاتن؟ ترى في يوم من الأيام هذا الجَسد كان مُلك خاص فيني.. أتصرف فيه على كيفي
دَفعتهُ من صدره بكلتا يديها وَالجنون تَفصلهُ عنها شَعرة.. كانت تدفعه ومن حنجرتها ترتفع صَرخات اجْترعَ القَهر كلماتها.. صَرخات بعُمر ضياعها وبعمر الظَّلم الذي أَفسدَ بهِ حياتها.. وهُو.. ذاك الجَبل الضخم.. لَم يَتحرّك جَسده قَيْد أُنملة. أخيرًا كَبَّلَ معصميها بيدهِ اليُسرى.. وباليُمنى ثَبَّت السلاح فوق قَلْبها.. وبصوتٍ مُجَلْجِل قال: شــوفي يا حــرم رائد الموقّر.. الفيلا كلها محاصرة برجالي.. وكلهم مسلّحين.. وهذا أنا عندي سلاحي.. فيعني أي حركة تصدر منش بتقابلها طلقة.. ليـن ما تموتين وترتاحين من هالدنيا.. فخليش آدمية لا تجيبين نهايتش.. ترى محد بينقذش.. هاللي شادة الظهر فيهم مُستحيل يقدرون يصمدون قدام القناصة اللي عندي
نَطقت من بين بحّاتها ومن بين انتحارات الدّموع فوق وَجْهها: اذبحني.. اذبحني وخلّصنــــي
ضَحكَ: لا ما يصيــر بهالسهولة.. طول عمرش عايشة في عذاب.. متعودة عليه يعني.. فما يصير تموتين من غيره.. لازم نذوقش آخر كاس منه
أسدلت جِفنيها.. لا بَل هَمُّ الماضي قَدِمَ إليها وأَرْخى جِفنيها لألا تُبْصِر خِيانة الحاضر الذي وَثِقَت به حَدَّ الغلو.. لَم تتخيَّل أن النهاية سَتكون هكذا.. لَم تتصور ولو للحظة أَنَّ العذاب سَيُرافقها إلى قَبْرها.. لِماذا؟ لماذا بَعد هذا السعي المُجِد بَحثًا عن الطمأنينة لا تَتلَقَّانا سِوى العذابات؟ أَلِهذه الدرجة أَلِفت أَرواحنا السَّواد وباتت بلا إرادة منها تَحيد عن طريقة الرَّاحة لتمضي إلى الهاوية.. حيثُ الغَرق في الأَوجاع؟ كَيْف لَم تنتبه؟ كَيْف لَم تتوخى الحَذر؟ بَل كَيف نَسى جِرْحها أَنَّ سُلطان يُستحال أن تعبره حيلة؟ هو المُحتال الأَكبر.. الثعبان الذي يَنقض عَليك في أَكثر لحظاتك صَفاء ليشوهها بسمومه.. تلك التي لا تقتلك.. بَل تختبئ بين عروقك لتدب بين دمائك أَلَمًا في كُل مرة تَسهو فيها عن واقعك استجابة لِسَكَرِ الأحلام. تَساءَلَ وهو يَضغط بالسلاح فوق قَلْبها: وين تبين تكون أول طلقة؟

: في بنتهـ ـا

التَفَتَ كلاهما بانصعاقٍ كادَ أن يَفقأ أعينهم من محاجرها.. تَسَمَّرَ بصرهما عليها وهي واقفة باستقامة تُعَكِّر ثَباتها الرَّجفة.. جلدها قَد تَبَدَّلَ لونه وبات أَحْمرًا يُصاحبه بَياض الخوف.. ذلك البياض الخاص بالموت.. وَوسط مُقلتيها كانت تهتز دُموع أَبت أن تَخدش وَجنتيها. هَمَسَ سُلطان بلعثمة: حُـ ــ ـ... ــ ـو...ر!
رَدَّت بصوتٍ هَزمته الأبوة الموبوءة: اي يُبـ ـه حُور.. حُور.. بنتك.. حُور بنت فاتن
نَظَرَ لفاتن المشدوهة وهُو وللمرة الأولى في حياته يَتلمظ الخوف.. الرُّعب.. والهَلع.. ازدْرَدَ ريقه ويده بسلاحها تبتعد عنها ليُقابل ابنته ويقول برجاءٍ لا يُليق به: حُور حبيبتي.. اسمعيني
بحَزمٍ وشدّة قالت: ما بسمع شي.. تبي تذبح بعد؟ ما عليه اذبح.. بس هالمرة اذبحني "وبلوعة التهمت كلماتها" لأنّـ ـي مو قادرة أعيش مع زوجي.. وأنا أدري إن أبـ ـووي.. ذابح أبوه.. أبووي اللي تسبب بمرض زوجي وتسبب بجرحي وضرري "عَدّدت على أصابعها وهي تشهق في بكائها الذي غَزا بدموعه مدائن وجهها" خطفتني من أمـ ـي.. وذبحت مربيتها وزوجها وبنتهم.. وذبحت عمــ ــي صالح.. صديق عمرك... ودَفنت يوسف في المرض.. وذبحت عَمّار.. وهذا غير العذاب والنار اللي عيشّت فيها أمي.. حرمتها من الضنا.. بقت فلوسها.. أهنت كرامتها وما تركت لها ولا ذكرى حلوة.. واللحيــ ـن.. اللحين جاي تكمّل! "تَقَدّم خطوة لَم يتبعها بأخرى والسبب يَدها التي ارتفعت تَمنعه.. وبجديّة تامة قالت والنحيب يَتَكَسّر في صَدرها" لا تقــ ـرّب.. إذا بتبرر.. لا تقرّب.. لكن إذا بتذبـ ـح.. قَرّب.. واذبـ ــحنـ ـي
هَرْولت إليها فاتن هاتِفةً من قُعر فَزعها: حُـــور "أمسكت بكتفيها تنهرها عن فعلتها المُتمرغة بالجنون" يُمـ ـه حُور لا.. لاا " أَكملت وهي التي لَم تتمنى بأن يُدَنّس لقائهما الأوّل بنجاسة سُلطان" اطلعي يُمه.. اطلعي من اهني.. أنــ ـا.. أنا أقدر أتصرف
نَظَرَت إليها لثانية.. ثُمَّ عادت تنظر لوالدها لتقول بثقة لَم تكن تعلم من أين أتت بها: لو طلعت من اهني ما راح أطلع إلا لمكانين.. للمقبرة.. أو لمركز الشرطة.. مكان ما بيسلم نفسه وبيعترف بكل جرايمه
أَطبقت السماء فَوْقَ عالمه.. شَعَرَ بالأَرْض تتمخّض من أَسْفله.. وخيل له أَنَّه يَسْمع صَوْت تَدمير قَصره العاجي الذي اتَّكأ على عرشه لعقود.. وقَلْبه.. ذاك الذي لا يعلو بين حجراته إلا زَئير الأَسد.. ها هُو يَكاد أن يُفرى من زَعيق نَبضاته المُضطربة. هَمَسَ يَستعطف فؤادها: يُبه حُور.. أنا.. أنا ما ضريتش
ابتسمت ابتسامة جرداء: أدري إنّك ما ضريتني.. بس سويت اللي أعظم "شَهقت حتى انجرح حَلْقها" ضَرّيــ ـت ناس هم محل نفســ ـي وقلبي وروحي.. ضرّيت أعــز الناس في حياتي "هَزَّت رَأسها بتعبٍ أَضنى وجودها" وأنا خـ ـــلاص.. حِملي ما يشيل وَجع زيادة.. بــــس.. رُوحي ما تبي الدنيا إذا بتفقد فيها عزيز
سَألها ووسط عينيه.. يا للهول.. وَسط عينيه قَد احترق دَمْعٌ أَحْمر: تبين الموت؟
ارْتَفَعَ صَدرها مُسْتنشقةً هواءً يَسعها في آخر لحظاتها.. قَبْلَ أن تُجيب بحروف مُرتعشة: الموت أرْيَح لي
فاتن التي لَم تعد تقوى قدماها على حَمل جَسدها المُتضعضع من ضراوة الموقف.. صَرخت في وجهها: حُــور اعقلي.. هذا مجنووون.. يسويــــها ويذبحش.. ما يعرف بنت ولا ولد "استدارت إليه تُواجهه وهي تَضع جسدها دِرْعًا أمام جسد ابنتها.. رَفعت ذراعيها جانبًا لتقول وشَرٌّ شَرِس كَشَّرَ عن أنيابه في عينيها" والله.. والله لو تجرحها ربع جرح راح أذبحك.. أذبحـــك يا سلطان وأشرب من دمك
حَرَّكَ يَده القابضة على السلاح ومعهُ تَحرّك فؤاد فاتن المُشارف على الانهيار.. أَمّا حُور.. فكانت غير واثقة إذ هي على أَرْض الواقع.. أَم أنّ رُوحها فارقت جَسدها لتتبعثر بين فراغات وَهْمٍ واسِع الخيال.. الدوار الذي حاصرها قَد أَصْبح جُزءًا منها.. لَم تعد قادرة أن تسيطر على أطرافها.. ساقيها بُترتا.. وذراعيها شُلَّتا.. حتى أَنَّ حواسها اختلطت ببعضها البعض وتصادمت.. لا تدري من أين تستنشق الهواء وكيف تزفره.. ولا من أين تتبع الضوء لترى.. ولا بأي لغة تستعين لتنطق.. هي حتى أصابها الشّك بأنّها أصبحت بكْماء من هَوْل المَشهد وسطوته. سلطان يستجيب ويده تتحرّك.. فاتن تتقلَّد سلاح الأمومة من أجل حماية فلذة كبدها.. وحُور.. تائهة بين الوجود.. واللاوجود.. ومن بين هذا وتلك وهذه.. صَدَح صوت إطلاق نار في الوقت الذي دَلف فيه رائد وعزيز على عَجل.
صَمْـــــت.. صَمْتٌ كالذي يَعقب الخط المُستقيم لقلبٍ ميّت.. صَمْتٌ عَمَّ الاَرجاء ومَلأَ الأَجساد الواقفة بصدمة.. فالنهاية غير متوقعة.. غير متوقعة إطلاقًا! كان أَوَّل من تَحرّك عَزيز.. خَطى حتى توقّف عند الجُثّة.. ثواني وأبعدَ عَيْنيه لألا يتمكن التّشمت من نظراته. قالَ بهدوء وهو يحشر يديه في جيبي بنطاله: انقطع سيل السّم
لَم يُعَقِّب أحد.. فلا زالوا واقعين في قَبْضة الصّدمة.. لكن رائد استطاع أن يُزيح عَيْنيه عن الجثة.. لينتقل بهما إليها.. بَصرها شاخص ووجهها قَد استفرغ كُل دمائه حتى استوى كَفنًا يُنذر بالسوء.. زاغت عدستاها وَسط البياض وأَهدابها أخذت تتصافق مُعلنةً استسلام وعيها للغياب.. صَرخَ وهو يَرى جَسدها يَميل بوهَن: فـــاتــــن انــتــبــهــي
استدارت بشهقة مذعورة وبردة فعل سريعة أَحاطت جَسدها بذراعيها قَبْلَ أن تُهَشّمه الأرض.. ضَرَبت على خَدّيها وهي تناديها بفزع: حنـ ـ.. ــحُور يُمــ ـه حُـ ـور.. حُـوور "التفتت لرائد الذي جلسَ بجانبها وصَرخت" رائـــد بــنــتــي.. بنتــــي بنتــــــي
قال يُطمئنها: اهدي اهدي.. فقدت وعيها بس.. إغماء عادي بسبب الموقف.. بس راح نوديها المُستشفى أفضل
وهي تَمسح على وجهها الناطقة بين طيّاته جراحها وآهات ماضيها وحاضرها: يا بعـ ـد عمري.. يا رُوحي إنتِ
وهُو يَضع ذراع أسفل ظهرها والأخرى أسفل ساقيها: خلينا نوديها السيارة.. عندي ماي وعطر.. حاولي تصحينها لين ما نوصّل المُستشفى
أَشارت للخارج بملامح مخطوفة: بس برا.. محاصرين.. قناصة
عَقَدَ حاجبيه: ما في ولا أحد برا!
التَفَتت بحقــدها لجثته وقدماها تَحرّكتا نحوه وهي تشتمه من بين أسنانها بقهــر: الـــ... الـــ... جذب عَلي الحقيــر
اعْتَرَضَ طَريقها رائد الذي وقف أمامها: فاتن مو وقته.. خلاص ارتحنا منه.. خلينا نلحق على بنتش "استقام جسده وحور بين يديه.. التفتَ لعزيز" لازم أمشي
هَزَّ رَأسه: أكيد أكيد.. أنا بكلم الفريق عشان يجون كلهم اهني
قبْلَ أن يعبر الباب وفاتن من خلفه: كــلمــنــي
رَفع يده مُشيرًا بإبهامها: تمام
استدار بعد خروجهم لسلطان.. لسلطان الميّت.. لسلطان المُنتحر بطلقة وجّهها لرأسه مُباشرة.. قَرْفَصَ عنده.. تَأمَّل بقعة الدّم الكبيرة المُتشكلة بجانب رأسه كالبُحيرة.. تَتَبَّعَ مسيرها ومن ثُمَّ ثَبَّتَ بَصره عليه.. لَم يَمنع الضغينة من أن تحشو مُقلتيه.. هَمَسَ بِغِل حاولَ ألا يمسّه التّشفي ولكنه فَشل: ذبحتهــم ظلم وكتبت بدمهم انتحار.. واليــوم إنت.. إنـــت.. كتبت بدمك منتحر



دَخَلَ إليهن بوجه الشُّؤم.. بالوَجه الذي يَصرخ بالفاجِعة ولكن بِصَمتٍ مُهيب.. يُجْبِرك على الإنصات لِسقوط الحَياة مُنهَزِمة على يَدي المَوْت. كانت تَقِف عند الخزانة الصَّغيرة الخاصة بطِفلها تَسْتخرج له ملابس نظيفة غير التي اتَّسخت من استفراغه.. ومُذ دَخل أَجْفَلت في مكانها.. جُود المَسْتَلقية على بَطنها فَوْقَ السَّرير تُلاعب الطِّفل؛ اعتدلت جالسة تَفاعلًا مع ملامحه المُوْحِشة.. والدتها وجِنان فَقد تَركتا الجُلوس لتَقِفا بِتَوَجّس.. أَما جَنى الصَّغيرة، فهي رَكَضت إليه دون أن تَفهم براءتها فَحْوى تعابيره. احتضنَها بيَد واحدة قَبْلَ أن يَخفض رأسه إليها ويقول بابْتسامة: بابا جَنى ما عليه تروحين فوق عند بابا شوي؟
هَزَّت رَأسها بطاعة ثُمَّ خَرجت تجري باتجاه شقتهم.. وهُو عاد ليَقذفهن بنظراته المُتكَتِّمة. تَساءلت لَيلى وهي تقترب منهُ والقَلق يُسَيّرها: ناصر.. شصاير؟ ليش وجهك جذي!
تَطَلَّعَ إليها لحظات قَبْلَ أن يُحَرِّك عَدَستيه لها.. لتلك التي اسْتوعبت منذُ النَّظْرة الأولى أن الأمر يَخصّها.. أن "الفاجعة" تَخصّها. لذلك حاولت أن تَطرح هي السؤال.. أن تستفسر عن المُتَضَرّر.. أن تَتَأكّد بأن ذ ا ك عَلى ما يُرام.. لكنّها لَم تَسْتطع.. لَم تَسْتطع أن تَجُر حَرْفًا واحدًا.. حَلْقها جُفَّ.. ولسانها شُلَّ.. وشَفَتيها أُطْبِقَتا بجمود. كَرَّرت لَيلى بحدّة وهذا الصَّمت يؤرقهن ويَزيد من قَلَقِهن بلا جَدوى: نــاصــر تحجــى.. شصاير؟
أَجابَ وعَيْناه لَم تَبْرحان ابنته التي تكاد أن تَسْتفرغ رُوحها: مــات
هَتفت ليلى باستنكار: شــنـــو!
كَرَّرَ واحْمرارٌ طَفيف يُحيط بمحجريه: مــات.. طــ ـلال.. مات
ثَلاث شَهقات فَرَّت من قلوب النّساء الثلاث.. عَداها هي التي انَقلَبَ الكَوْن من حَوْلها على عَقِبيه.. في لحظةٍ واحدة صَيَّرت الكَلِمة التي نَطَقَ بها الدُّنيا مَكانًا غَريبًا.. لا تَألفهُ ولا تَعرفه.. حَتى أَنَّ أَسْئِلة استغراب بَدأت تَصدح في جَوْفها.. أَين هي.. ولماذا هي هُنا.. وما الفائدة من وُجودها.. وما هُي الحَياة وما هُو المَوْت؟ أَسْئلة كَثيرة يُقابلها صَمْتِ مُطِبق.. فَبعدَ المَوْت تَنحني الأَجوبة باعْتذارٍ ثُمَّ تُغادِر.. لِتَضيع الأسْئلة في فراغاتٍ مع نَدَمِها. تَقَدَّم خطوتان سارِدًا عَليها حِكاية وَفاته: مات غرقان.. خانه البحر اللي وَثق فيه طول عمره.. مات وهو فاقد الأمل فينا كلنا.. رحت له.. شفته.. لونه راح.. ما بقى غير الزراق دليل على اختناقه.. وجسمه المبلل دليل على إن حتى البحر تخلى عنه
حَرَّكت رَأسها بالرَّفض.. الحركة كانت بَطيئة.. ثُمَّ أَخذت تتسارع شيئًا فشيء.. وكأنَّها برفضها سَتنفي حَقيقة مَوْته. جاءت لتمشي لوالدها لكنَّ قدماها المَشْلولتان من الصَّدمة أَوْقَعتاها أَرْضًا.. سَقَطَت على رُكبَتيها في الوَقت الذي اختْرق فيه نَشيجٌ جافَ صَدرها.. أسْرعت إليها كُل من لَيلى وجنان.. واحدة على يَمينها.. والأُخرى على يسارها في مَشْهَدٍ تَقليدي تُحاول فيه النّساء أن تحتوي وَجَع الأُنثى المُرَمَّلة، دون أن يَعْلَمن أَنَّ هذا الوَجع لا يَتّسع له حُضن.. ولا يندمل جِرحه.. ولا يُمحيه زَمن. شَهَقَت شَهْقة تَمَنَّعت عن رئتي طَلال ولَم تُنجِه.. شَهَقت والحَقيقة تُباغتها لتستقر طَعْنة وَسط قَلْبها وهي بكُل شراسة تَصدّها.. لكنّها تَفشل.. فالسَّهمُ يَنغرس دون تَوَقّف ودون رأفة. هَمَست بصوتٍ مبهوت وهي تُناظر والدتها من خلف غِشاء اللا واقع: مات.. مـ ـات.. طَلال مات.. يُمّـ ـه "عَلَت من حَنجرتها صَرْخة آه تَخْتَصِر حَرَّة الرُّوح وحُرْقتها" راااح يُمّـ ـ ـه.. راااح طلال يُمّـه راااح
قَرَّبت يَديها من خَدَّيها تُريد أن تلطمهما فسارعت والدتها الباكية تمنعها: لا يُمّـه لا تجزعين.. لا تجزعين واذكري الله.. قولي إنا لله وإنا إليه راجعون
ناحَت والعَيْنان مُغْمَضتان تَسترجعان الملامح الأخيرة.. الابتسامة المُوَدّعة.. والدمعة الحائرة بين اخضرارٍ رَمادي.. وبلوعة انتحبت: رااح وما سامحـ ـتـ ـه.. راح مكسـ ـور يُمّه.. كَسرته يُمّه.. كَسرته وخذلتـ ـه "اخْتنقت الشهقات بين أَضلاع صَدرها ولسانها يَتَحَسَّر بشَجن" ما استانس مع ولده.. انتظره طول هالسنيـ ـن.. وآخر شي مـ ـات وما استانس معاه "صَرخت بهستيرية وجسدها يَتلوى بين أيديهما" حــرمــتــه مــن ولــده.. حــرمـــتــه وخــذلــتــه.. لا يُمّـــه... لااا خل يَرْجع.. خل يرجع لو ساعة وأسامحـ ـه.. والله.. والله أسامحه... أَصْلًا سامحته.. والله والله سامحتـ ـه.. خـل يرجع.. مـــا أقدر.. مــ ـا أقدر أعيش من غيره يُمّــــــه.. خـل يرجع عشان ولده.. عشان ولــــ ـده
تَحَرَّكَ إليها.. قَرْفَصَ أَمامها ويده تُمْسِك بذقنها.. نَظَرت إليه والدّموع تَنعى فَقده وَسط عينيها وتبكيه على وَجْنتيها المُصْفَرَّتين.. هَمَسَ في الوَقت الذي هَبطت من عَيْنه دَمْعة وَحيدة: شفته.. مَيّت كان.. لونه الأزرق يقول ما له حياة ثانية.. بس الله نجّاه
تَقَلْقَلت عَدستاها بتخبّط على وَجْهه.. ماذا يقول؟ مــاذا يقـــول! أَو أَنَّها لَم تفهم ما يعنيه.. أو أنَّ أذنيها فاتتهما كَلِمة! التَفتت لوالدتها التي استنكرت بعلو وعُقدة شَديدة: نــاصــر إنت شقاعد تخربط!
قالَ وعيناه لَم تُفارقان وجه ابنته المخسوف: زوجش ما مات.. طلال ما مات.. كانت بينه وبين الموت لحظات بس.. وبفضل الله ومن عقبه الدكاترة اللي أنعشوه نَجى.. طلال بعده حي "شَدَّ على ذقنها وبقسوة أَرْدَفَ" فإذا ما تبينه يموت انهي تعذيبش وريحيه وريحي نفسش.. أنا ما بهذلت عمري ودست على كرامتي وقلبي وجمعتكم مع بعض.. عشان تجين وتدمرين كل هذا.. خـلاص.. الشي صار وانتهى.. اللحين هو زوجش وأبو ولدش.. وإذا هالكثر ما تقدرين تتحملين موته فوقفي جنونش قبل لا صــدق تندمين
تَرَكَ ذِقنها ثُمَّ وَقفَ ليُغادر غرفتها لغرفة نومه.. تَبعتهُ زوجته التي أغلقت الباب بقوّة أَحدث صوت تَبعهُ صرختها: إنــــت اســـتــخــفــيـــت! هـذي جذبة الواحد يجذّبها! "مَسَّت صِدْغيها بطرف أَناملها تُعَبِّر عن عدم استيعابها" أنا مو قادرة أصَدّق إنّك إنــت ناصر اللي طول عمرك تتصرف بحكمة تسوي هالسوّات! لو صار في بنتك شي؟ شنو بتنفعك هالجذبة!
هَزَّ رَأسه بخَيبةٍ من ذاته وهُو يَخلع غترته ويَرميها بجانبه: من زمان راحت من إيدي هالحكمة.. من زمان فقدتها "سَألها بَأسى صَدَّعَ ملامحه" ما شفتين حال ولدش؟ ما شفتينها هي نُور؟ كنت أظن إنّي ماشي صح.. بس طلعت أكبر غلطان
عَقَّبَت بقهـر: كيــفك إنت تحسّر على ضياع حكمتك على قولتك.. بس لا تقرّب صـوب عيالي.. للحين ما طلعت من الأربعين وتجي جذي ترمي عليها خَبــر جــذب زين ما راحت من جيسي "أشارت للخارج مع ارْتفاع صَوْت بكاء الطفل" هــا شوف.. فزعتها وفزعت ولدها "صَفَّقَت" عـاد اللحين استانس وارتاح إذا مرضوا
أَشاح عنها وهُو يَزْفر وأصابعه تتخللان خصلات شعره الشائبة.. يَعلم أَنَّهُ مُخطئ وأنَّ فعلته طفولية.. لكن منظر طلال وهو مُسَجَّى فوق السَّرير أَفقده عَقله.. سَلَب منهُ تلك الحِكمة التي لطالما كان يَتباهى بها.. لِوَهْلة ظَنَّ أَنَّهُ فَقدهُ للأَبد.. فَقدَ الابن الذي لَم يُنجبه.. فَرْق السّن بينهما ليس بكبير.. لكنَّ شُعوره ناحيته كان ولا زال شُعور الأب تجاه ابنه.. وأَن يَرى ابنه مُغَيَّبٌ شَبابه بثَوْب المَوْت.. هذا ما لا قُدرة لروحه على احتماله. أَخْفَضَ رَأسه وبيده ضَغَطَ على جَبينه وهو يَسْتمع لزفراتها وهمسها: إنا لله وإنا إليه راجعون.. استغفر الله ربي وأتوب إليه.. استغفر الله "دَنت منه حتى استقرت على رُكبتيها عند ساقيه.. أحاطت وَجْهه بيديها وهي تُناديه" ناصر "أَخفضَ يَده ونَظرَ إليها بقلّة حيلة.. شَدَّت بيديها ومن داخلها ثَبَّطت عَزم غَضِبها لتحتويه.. فالواضح أَنَّ الوقت غير مُناسب للوْم.. هَمست لهُ بمَلق" خلاص ناصر.. اللي صار صار.. وبسّك لوم لنفسك
قالَ بصوتٍ مُهْتَز تَجَرَّعَ فؤادها أَلمه: ليلـ ـى أنا اللي أتعبته.. من أول ما رفضته يوم خطب نور.. لين آخر شي "نزحت عن وجهها عدستاه مُسْتَرجِعًا مَشْهد طَلال المُرْعِب" يوم شفته جذي.. لا حول ولا وقوة.. ميت ليلى.. والله لو تشوفينه تقولين هذا روحه من زمان عرّجت لربها.. يوم شفته.. والله.. والله حسيت ظهري انكسر.. اسْودَّت الدنيا في عيوني.. طلال أمانة عندي ليلى.. هو ولدي.. ولــدي.. أنا اللي ربيته.. وأنا اللي كنت معاه في كل خطوة من خطوات حياته.. عَوَّرني منظره.. حسيته خَرق روحي
أَرْخت كَفّيها حَوْلَ عُنقه لِتَشدّه إليها بحنّية كانت الكلِمة السِّر التي فَتحت أبواب ذاته.. أحاطها بذراعيه ومن صَدره ارْتفعت تنهيدة انقبَضَ منها قَلْبها المُحِب.. رَأسه على كَتفها وهي تَهمس في أُذنه بعضًا من طَمأنينة: ناصر ما كان في إيدك شي قبل.. الله رايد إنها تتزوج عبد الله ويطلقها وبعدين تاخذ طلال.. ولو إنت ما رفضته.. جان الله سَبَّب سَبب غيرك وما تم هالزواج.. واللي صار بينهم كان نتايج أغلاط وتجاوزات كان بيجي يوم وبياخذون جزاهم عليها.. وخلاص خذوه.. وآخر شي غرقه قضاء وقَدر.. والحمد لله طَلع منها حَي.. بس إنت لا ترهق عقلك بالتفكير ولا تخلي اللوم كله عليك.. في النهاية احنا بشر.. مُستحيل كل اللي نخطط له يمشي صح مثل ما نتمنى.. حكمة ربي أقوى وفوق كل شي
كان كلامها بَلْسَمًا والله شَعرَ بهِ يُغَلِّف جواه بنعومة.. زُلالًا كان وطوق نَجاة من أَسواط الذات المُعاتِبة. هَمَسَ بعد دقائق قليلة تَنَعَّم فيها بحضنها المُشَرَّع لهُ ولتخبّطاته دَوْمًا؛ هَمَسَ: رُوحي لنور شوفيها
شَدَّت عليه وأناملها تَمسح فوْقَ شعره: معاها جود وجنان
لَم يُصِر.. طَبَع على كَتِفها قُبْلة كانت بعُمق ودفء الحُب المخلوق منذ الأزل في جواه لها وهُو يَسترخي بين أحضانها مُسْدِلًا جِفنيه.. فَلن يُمانع من أن يرتوي من فَيْضها العَذب ومن أَن يتدلل عليها.. فلا شيء يُضاهي كَفُّ لَيلى المُمطِرة.

،

على الجِهةِ الأخرى كان أَيضًا أَحدهم يُعاتِب نَفسه.. أو إحداهن. تَقِفُ عند سَريره.. كَفٌّ راجفة على جَبينه المُغَضَّن.. والأخرى فَوْقَ فَمِها.. تَكْبح بها لِجام الشَّهقات المُسْتَعِرة داخلها. كُل شيء حَدَثَ سريعًا.. ناصر اتَّصلَ بزوجها.. أخبره أَنَّ ثلَّة من الشَّباب انتشلوا "جُثَّة" طَلال من البَحر.. أَخبرهُ بأنَّه في طريقه إلى المُستشفى ليستعلم إن كان لا يزال حَيًّا.. المُكالمة استمعَ إليها كُل منها هي وغيداء.. غيداء أَصابها الهَلع.. وهي صُبَّ من فَوْقها ماء زَمهرير جَمَّدها.. قَبْلَ أن يهوي عليها جَبَلٌ ليهشّمها. فهي وَصَلت إلى المستشفى بقايا رُوح.. بقايا امْرأة على مَشارف الثُّكل. لا تدري كَيْف استطاعت أن تَبقى واعية طوال فترة انتظارهم وهُو في غرفة الإنعاش.. وعندما خَرجوا ليبشروهم ببقائه على قَيْد الحَياة.. شَعرت وكأنَّها جَرَت مَسافة سنوات ظُلمها وتعذيبها وانتهاكها له في ثواني فَقط لِتَصل إليه في اللحظةِ الأخيرة.. تلك التي فَصلت بينه وبين المَوْت. انْتبهت لنداء غيداء المُتلهّف: طـلال
أَبعدت بأناملها غمام الدّمع عن عينيها لتتمكن من النظر إليه جَيِّدًا.. زادَ تَغضّن جبينه وتضاعفت عُقدة حاجبيه.. أنفاسه المُستعينة بكمّام التّنفس أصبحت أسْرع من السّابق.. إذن هو يَصْحو. مَرَّرَت لسانها على شَفتيها ويدها البعيدة تنقبض بالقُرب من قَلْبها المُضطرب.. ازْدَردت ريقها بصعوبة عندما فَتحَ نصف عَيْنيه.. حَرَّكَ عَدستيه ببطءٍ شَديد.. وكأنَّه يَتَفَحَّصَ المكان ليتعرّف عليه.. أهو بَطن الأرْض أم سَطْحها؟ نادته غيداء من جديد وهي تحتضن يده بكلتا يَديها: طلال حبيبي.. تسمعني؟
أَرادَ أن يفتح عَينيه.. لكن الإضاءة أرغمته على الإغماض مُجَدَّدًا بانزعاج.. حاولَ ونَجَحَ أخيرًا.. لتتضح لهُ صورة غيداء الدَّامعة بابتسامة.. أرخى بصره ليديها.. كلاهما تحتضنان يَده.. عَقَدَ حاجبيه.. فجلده يستشعر دِفئًا يُبَث إليه من كَف مَجْبولة على الحَنان.. فإن لَم تَكُن يَدها فهي يَدُ من! رَفَعَ كَفّه الحُرّة لليَد المُرتاحة فوْق جَبينه.. مَسّها في الوَقت الذي التفت فيه لصاحبتها. نَقَلَ بَصره على وجهها لثواني قَبْلَ أن يُبْعِد يدها بنفور.. أَخفضَ الكمَّام عن أنفه وفَمه ليقول ببحّة مشروخة ولكن حادَّة: اطــلـعـي بـرا
نَطَقَت برجائها الأعرج: طــ ـلـ
قاطعها بحدِّة أكبر: بـــرا.. اطــلــعــي برا.. بــرااا
تَراجعت للخَلف وهي تُبصر بعين رُوحها المنهارة كيف أشاحَ عنها ودمعة يتيمة تُفارق عينه.. فاتَ الأَوان بَلقيس.. فاتَ الأوان.. تلك الأمومة التي كَبّلتيها قِسْرًا حتى ظَنَّت ذاتكِ أَنَّها ماتت تحت أنقاضٍ من كراهية مُصْطَنعة؛ لَم تعد ذات صلاحية.. لَا نَفعَ لها بعد الآن.. فالحاضر يُستحال أن يَقبل بِفَضْلة الماضي.



كانت تَخْلَع رِداء الصَّلاة عندما طُرِقَ الباب.. سَمحت بالدّخول وهي تَطوي الرّداء وعَيْناها تَسْتعلمان الدّاخل. مالت شَفتاها بابْتسامة عندما قابلها وَجْه والدتها التي بادلتها الابتسامة.. قالت وهي تَخطو إليها: تَقَبّلَ الله
: منا ومنكم صالح الأعمال
حَلّقَ الصّمت بينهما لثواني قَبْلَ أن تَقتطعه الوالدة بهدوء: يُمّه ملاك مُمكن تقعدين.. أبي أكلمش في موضوع
عَقَدَت حاجِبَيها وابْتسامتها تَنحى مَنحى الاستغراب: موضوع شنو؟
رَبّتت على السّرير بجانبها: إنتِ اقعدي
جَلست وهي تُدير جَسدها لتُقابلها بانتباه: قولي يُمّه
مَرّرت لسانها على شَفتيها ثُمّ ابتسمت وبيدها مَسّت خصلات شَعر ملاك الغافية على كَتفها.. أَخفضتها وبالتوالي أخفضت عينيها.. قَبْلَ أن ترفعهما لتُشبكهما بعينيها وتقول: مثل ما تعرفين إن عدتش انتهت قبل جم يوم "هَزَّت رَأسها تَحثِّها على المواصلة.. فأكملت والابتسامة تتسع" واليوم اتصلت أم محمد تخطبش.. لمحمد
ارْتَفَعَ حاجِباها لقمّة الاسْتنكار والتّهكم.. تَساءلت وهي تشخر بسُخرية: شنــو!
كَرّرت ناطِقةً الكَلِمات ببطء: أم محمد.. اتصلت.. تخطبش.. لولدها.. محمد
هذه المرّة اعْتلا حاجبها الأيسر فَقط ولسانها يُفْصِح عن سؤالٍ قُذِف من قَلْبها: ليش انتهت فترة نقاهته واللحين قرر يرجّعني لحياته؟
عاتبتها: مـلاك شهالحجي! "أَرْدَفت تُدافع عن مُحَمّد" الرّجال عنده ظروفه.. ويمكن تسرّع في قرار الانفصال.. بس اللحين هو يبيش.. بعقد جديد.. ومهر جديد "وشَفَتاها تَتسربلان بابْتسامة تَعَجّبت منها ملاك إلا أن الكلمات التي تبعتها أَفصحت عن معناها" ويبي يشوفش بالفستان الأبيض.. يبي يسوي عرس هالمرة
استنكرت وهي تثب واقِفة: نَعـــم! عرس شنو هذا اللي يبي يسويه! خلاص.. هو طلقني.. وأنا تقبلت واقعي وتقبلت انفصالي عنه.. شيبي اللحين جاي يخطبني مرة ثانية عقب ما خلصت العدة مُباشرة.. لا ويبي بعد ألبس له أبيض وعرس وحالة!
وَقَفت وقابلتها وهي تَفتح يَديها: والله يا حبيبتي على راحتش.. في النهاية الراي رايش مو راي أحد غير.. ولا هي غصيبة.. مدامش رافضة بقول لهم إن البنية ما تبيه
عَقَدت ذراعيها ولسانها يَتحرّك بتلعثم في جَوْف فَمها لتقول: شنو يعني يُمّه... ما يصير
رَفعت حاجبَيها تدّعي عدم فهم: شنو اللي ما يصير؟
ويَدها تَدعك ذراعها بحيرة: يعني أقصد عيب.. على طول نعطيهم جواب.. انتظري يومين وبعدين ردي عليهم "هَمْهمت وهي تُخْفي ابتسامة اهتزّت منها نَبضة في قَلْب ملاك.. ازْدردت ريقها قَبْلَ أن تتساءَل بربكة" ليش تبتسمين؟
تعجّبت وهي تتراجع للخلف: أنا ابتسم! ما ابتسمت "قالت قَبْلَ أن تُغْلِق الباب بملامح أَجبرتها على ارتداء الجديّة" ما في مانع إنش تستغلين هاليومين في التفكير.. يمكن يتغير رايش!
زَمّت شَفتيها بضيقٍ شَعرت بهِ كصَخرة عملاقة تَجثم فَوْقَ صَدرها.. شَدّت من عُقدة ذراعيها مع استدارتها ناحية النّافذة. وَقفت عندها.. أزاحت الستائر قَليلًا بطرف أناملها.. تَأمّلت السّماء التي طَلّقتها سُحب البارحة.. وكأن شَيئًا لَم يكن.. وكأنّها لَم تَكُن مُحَمّلة بهدايا تُسمّى مَطر. وهي.. هي مثل السُّحب بالنسبةِ إليه.. عابِرة.. تَجيء لسمائه مُلَبّيةً دَعوة القَحط المُصَدّرة من أرض ذاته.. وحينما يَتعب.. وتهزمهُ سَطوة الشمس ولَهيبها.. يَركلها بَعيدًا عنه.. بلا سَبب.. ولا خَبر. تَنَهّدت وبتنهيدتها كانت تُفْسِح المَجال للبُكاء بأن يَتَجمّع.. لكن لا شيء. تُريد أن تبكي.. تعتقد أنّها تحتاج أن تبكي.. أن تبكي قَهرًا منه وعَليه.. لكنّها غير قادرة على البُكاء. أن تَسْتَشعر خَواء صَدرك من البُكاء في حين أَنّ واقعك مَملوءٌ به ومُصِرٌّ عَليه.. هذا الأمر مُتعِب جدًا. تأففت ورَأسها يَميل جانبًا بخفّة.. حَكّت طرف جِفنها قَبْلَ أن تُبْصِر وعدستاها تَتخبّطان على المجال خَلْفَ الزُّجاج.. لماذا أخبرت والدتها بأن تنتظر؟ هل كان الانتظار من أجل ما قَصدت فعلًا؟ أم من أجل قَلْبها؟ قَلْبها الذي يَرجوها لِتمنحه وقتًا للاختيار.. وهل هي سَتقبل باختياره؟ تَنهيدة جَديدة.. وسؤال يَتردّد صداه وَسط رُوحها.. من أجلِ ماذا تُريدنا أن نلتقي مُجدَّدًا مُحَمّد.. من أجل ماذا؟



الهَدوء يَتَسَرَّب إليهم شَيئًا فَشيء بعد العاصفة التي قَدِمَ بها ناصِر.. على الأَقل ظاهِريًا كان الهدوء جَلي.. لكن بعضَ القُلوب كان يَعتلج بين حُجراتها القَلق.. كَقلب نُور.. وجِنان. نُور بالطَّبع تُفَكِّر بالناجي من خيانة البَحر.. أَمَّا جِنان، فَغِيابُ فَيْصَل أَحاكَ في صَدرها هَواجِس لَم تَكُن سِوى كائنات طُفيلية تَقتات عَلى صَبْرها. نَظَرت لشاشة هاتفها المُرْتاح وَسط حضنها، لا وجود لِرَد على مُكالماتها ولا رسائلها. قَلَبت الهاتف من جَديد مع عروج زَفْرة من صَدرها إلى الهواء.. ثانيتان وعادت ورفعته لتتصل إليه مَرة أخرى. الرَّنين مُتواصل دون جَواب حتى انقطع لترتفع يَدها بارْتباك لِجانب وَجْهها. لَيْلى الجالسة مُقابلها لاحظت حالها.. أَخفضت كوب الشاي مُسْتَفسِرة: جِنان شنو فيش؟ صاير شي؟
نَظَرَت إليها بانْتباه.. ضَمَّت شَفتيها للدَّاخل بقلّة حيلة قَبْلَ أن تُرْخيهما لتُجيب بتردّد: مو صاير شي.. بس فيصل طالع من الصبح وللحين ما رجع
عُقدة خَفيفة تَوَسَّطت حاجبيها: تصدقين ما انتبهت! انشغلت مع نُور وما انتبهت إنه من طلعته ما رجع "سَألتها باهْتمام" ما قال لش وين راح؟
حَرَّكت رأسها: لا ما قال "وهي تَمس جانب جَبهتها بحيرة" وكل ما اتصل له ما يرد.. حتى كتبت له في الواتس اب بس يبين مو داخل من الفجر
ناصر الذي لَفت انتباهه الموضوع عن الجهاز اللوحي الذي كان بين يديه؛ اسْتنكرَ وهُو ينظر للساعة المُشيرة للعاشرة والرُّبع مَساءً: يعني وينه من الصبح للحين! إذا عنده شغل على الأقل يكتب ويخبرش "سَألَ" متأكدة ما قال لش وين رايح؟
أَكَّدت: والله ما قال لي.. أَصْلًا من قعدت من نومتي الصبح ما شفته.. كان طالع أساسًا "كَوَّرت يَدها بتماسك ناقَضَ التَّصدع الذي هَزمَ ملامحها" ما عليه خل يطلع.. من زمان ما طلع.. بس يقول إنّه بيتأخر.. يرد عَلَي.. مو جذي حاقر!
جَنى التي بَثَّ حَديثهم خَوفًا في نفسها البريئة تساءلت بخفوت: بابا شنو فيه؟
أَجابتها جِنان بمحاولةٍ لاحتواء خوفها وتَبديده: ما فيه شي ماما.. بس ننتظره يجي
جَنى التي كانت تجلس على يَسار عَمَّتها نُور تُلاعب الصغير وتتأمله؛ التَفت لها جُود بابْتسامة وهي تُمسك هاتفها وتقول: أفا عليش جوجو اللحين بتصل له وبزفه.. ليش جذي يخلي بنته تخاف عليه
ابتسمت الطفلة بخفّة في الوقت الذي رَفعت فيه جُود هاتفها لأذنها.. عَلا حاجِباها بعد ثواني مُسْتنكرة: سوَّاه مشغــول!
قالَ ناصر بعصبية طَفيفة: يعني يا يرد يا يرجع.. شهالحركات بعد! كلش مو ناقصين
لَيلى التي بَدأ يتكاثر القَلق في جَوْفها على ابنها قَبَضَت على فخذه وهي تهمس بعينين تُشيران لجَنى: اهدا ناصر.. لا تخوّف جَنى
رَدَّ بنبرة الصوت ذاتها وبملامح مَعقودة: شلون اهدا وهو حضرته له جم شهر منقلب حاله؟ شدراني في هالليل هو شوضعه!
نَهرته ونبضها يتحفّز: لا تقول جذي.. إن شاء الله ولدي ما فيه إلا العافية
التَجأت جِنان لهاتفها مُجَدَّدًا: بشوفه مرة ثانية يمكــ
قاطَع جُملتها صَوْت المِصْراع الذي كان يُفتح في الخارج.. التَفتت لنور التي قالت بهدوء: صوت الشَتَر.. يعني وَصل
شَبكت جِنان كَفَّيها اللتين جَمَّدهما كُل من القَلق والانتظار.. شَدَّت عليهما وهي تتنفس بفمٍ مَفتوح.. تَركت الهاتف جانِبًا ثُمَّ وَقَفت وأَلمٌ يَتَمَكَّن من ساقيها إلى قَدميها.. وكأنَّ عظامها استوت حَديد يَطرقه الأَلم. خَطت ناحية المَدخل ببطء وهي تَسْتشعر تَمركز الثِقل كُلّه في يسار صَدرها.. فَوْقَ ذلك المخلوق النابض.. ازْدَردت ريقها عندما تَجَلَّى أَمامها بصورته الكاملة.. بصورته السليمة.. أسدلت الرَّاحة جِفْنيها وزَفيرٌ مُشَبَّع بنصف قلقها غادرَ صَدرها.. زادت من سُرعة خطواتها وهي تُعاتبه بزعل: فيــصل إنت ويــنك.. خَوَّفتني عليــ
شَهقة خافتة فَرَّت من حنجرتها على إثر احتضانه المُفاجئ لجسدها.. فهو أحاطَ خصرها بكلتا يَديه وبحركة خاطِفة رَفعها لمُستواه مُقَرَّبًا وَجههُ منها ليُقَبِّلها.. إلا أَنَّها تَداركت الأمر على عَجل وأَطبقت يَدها على فَمه بعينين تنضحان بالصَّدمة؛ في اللحظةِ التي صَرخت فيها جُود وهي تُشيح مُغمضة: فيــصلــوووه يا قليــل الأدب
تَطَلَّعت لعينيه بعينيها المُتَّسعتين تطلبان منهُ تَفسيرًا للحركة غير اللائقة التي كان سيقوم بها، هَمست باسْتنكار
والموقف المُحرج تَسَلَّقت حرارته وَجهها: فيــصل شفيــك!
نَقَلَ بصره من وجهها المُحْمَر للجالسين خَلْفها.. ابتسمت شَفتاه من وراء يدها وهُو يَهبط بها للأرض.. أَخْفَضَ يدها ثُمَّ أحنى رأسه مُقَبِّلًا خَدَّها بخفّة قَبْلَ أن يتجاوزها إليهم.. كانت والدته تنظر لهُ بابْتسامة جانبية وحاجب مرفوع.. أما والده فَقد وَبَّخه ببرود: شفيك إنت نسيت نفسك! ما تستحي على وجهك!
تَنحنحَ بإحراج وبظاهر سَبابته مَسَّ أسفل أنفه وهُو يَقول ببحَّته: اعذروني ما انتبهت
جَلَسَ على الأَريكة بجانب ابنته وهُو يَضمها إليه وجُود عَلَّقَت: نعيمًا
اتَّسَعت ابتسامته وبيديه مَسَح على شَعره الذي قَصَّره بالطريقة التي اعتاد عليها.. ولحيته التي خَفَّفها. التَفتَ لوالدته التي تَساءلت: وينك من الصبح؟
أَجاب بعدَ أن استنشق نَفَس عَميق: والله رحت واجد أماكن.. رحت البنك أشوف الشغل اللي قطعته.. رحت حلقت مثل ما تشوفون.. رحت الجيم.. وو
ابتَسمَ وعيناه ترنوان لِجنان التي لا تزال واقفة حيثُ تَركها، تَتأمَّله على وقع طُبول نَبضاتها المُحتَدِمة. ازْدَردت ريقها الجاف من نَظرته المُبَطَّنة برسائل عدّة اسْتصعبَ عليها فَك شيفراتها.. كانت تُريد أن تسأل عن معانيها لكن الخَجل إلى الآن لَم يُحرِّرها. حَرَّك بصره منها إليهم عندما استفسرت والدته: ووشنو؟ شفيك سكت؟
بَلَّلَ شَفتيه ثُمَّ أَجابَ بهدوء مُشَرِّعًا أَبواب السَّماء في صَدر جِنان: ورحت المحكمة وانفصلت عن ياسمين
ارْتَفعَت حواجبهم بمُفاجأة وجود عَقَّبت تلقائيًا بَفرح: وأخيـــرًا
شَزرها والدها فانكمشت في مكانها دون أن تمنع ابتسامتها من أن تطال عينيها.. تساءلَ الوالد بجديّة: شنو صار بالضبط؟ ومن متى مقرر هذا القرار؟!
أَجابَ بتحفّظ: التقينا وتفاهمنا وشفنا إن هذا القرار الصح.. ارتباطنا كان غلط والحمد لله طلعنا بأقل الخسائر
أَنهى جُملته تَزامنًا مع مُغادرة جِنان للأعلى.. تَعَلَّقَ بَصره بطيفها وذاكرته تعود به لتلك الليلة.

،

وَصَلَ للشقة حيثُ تَنتظره.. عندما دَخل هاجَمهُ شُعور الغُربة.. شُعور عدم الانتماء.. وكأنَّهُ جَذْر باغتَتهُ الحَياة وحَملته على جنحي هوائِها وأَلقته في أَرْضٍ لَيست أَرْضه وأجَبرته على التَّكيف معها. لكن فَيْصل.. لِنَكن صادقين.. أو لِتَكن أَنتَ صادِقًا مع نَفْسِك.. هَل فعلًا الحياة هي التي اقتلعتكَ من أَرْضكِ لأخرى لا تنتمي إليها؟ أَم أَنَّك أنتَ الذي تَشَعَّبت إلى أَرْضٍ أُخرى وأنتَ تعلمُ يَقينًا بعدم قُدرتك على البقاء بين تُرابها.. فهي في النهاية ليست أَرْض الجِنان وإن تَسَرْبَلت بالياسَمين. بَعدَ أن سَلَّمَ بخفوت جَلَسَ أَمامها دُون أَن يُدني بطرفه إليها.. وهي كذلك.. بَقِيا لأكثر من خَمسِ دَقائق يُحَدِّقان في الأَرْض التي تَحَوَّرت إلى كِتاب حَوى قِصَّتهما.. مُنذُ أَوَّل لِقاء حتى هذه اللحظة.

: كنت من البداية أنـ ـا

رَمَشَ بانْتباه ثُمَّ رَفَع رأسه إليها.. كانت لا تزال تُشاهد الأَرْض بعينيها الرَّطِبَتين. كَرَّرَت وهُو يُنصت لكلماتها باهْتمام: أنـا اللي تسبَّبت بهذا الخَراب "ارْتَفَعت من قَلْبها تَنهيدة مُرْتَجِفة وهي تُكْمِل" احتجت فترة طويــلة.. وشجاعة كَبيرة.. عشان أقدر أقتنع بهذي الحَقيقة وأعترف بها "وبلوعة طَغت على نَبرتها حتى أغارت كلماتها" أنا حبيــ ـتك بكل ما فينـ ـي "رَفعت البَصر إليه مُواصِلة بحَسرة" وإنت ما حبيتنـ ـي بكل ما فيك
أَغْمَضَ وملامحه تهترئ أكثر من ذي قَبْل.. هَمَسَ بلَحْنِ اعتذار ضَجَّ بين جَنبات رُوحه: والله ما قصدت جرحش.. والله
تَنَشَّقت وبظاهر كَفّها مَسَحت إحْدى الدَّمعات المُشاغبة خَدَّها الزَّهري وهي تُعَقِّب: أدرري.. إنت جرحتني بس ما كان قصدك تجرحني.. أنا تسبَّبت في جرحك لي بغبائــ ـي "عاتبته والعَين تَذرف نَدمًا عَتيقًا للتو يَصحو من سُباته" ليـش حَزَّتها ما صديتني؟ ليش سمحت لي أنجرف معاك؟ ليــش استغليت حبّـي لك عشان تقهر زوجتك وتشعلل غيرتها؟ ليش فيصل؟ ليــــش؟
انْحَنى ظَهره ويداه التجأتا لشعره تنثران بعضًا من ارتباكه.. زَفَرَ بحرارة ناتِجة عن الأوار المُشتعلة لِزَمن داخله قَبْلَ أن يُجيبها باسْتسلام: لأنّي جبان.. خفت أواجه مُشكلتي معاها.. مع جِنان.. خفت من الوَجع اللي مُمكن تخفيه كلماتها.. خفت فيصل الواثق من نفسه ينكسر.. الانكسار شي مُرعب بالنسبة لي.. وإنَّ يكون من جِنان.. فهذا كان صعب عَلَي.. واجد صَعب "وبمرارةٍ من ذاته وعليها" وللأَسف.. بعد اللي صار بيني وبينش.. تقوقعت على نفسي ورضخت لجبني وما حاولت أصَلّح الأمور "تَشَدَّق ساخِرًا من نَفسه" إنتِ كنتِ أشجع مني.. اتخذتين هالخطوة عشان نتفاهم
مَرَّرت عَدستيها على وجهه باسْتغراب لَم يُلاحظه هُو المُشيح بعينيه.. كانت تظن أَنَّهُ على عِلم بقدوم جِنان إليها.. لكن الآن اتَّضحَ لها أَنَّ لا خَبر لَديه. مَرَّرت لسانها على شَفتيها قَبْلَ أن تَنطق بصعوبة والكلمات تَخِز قَلْبها المُنهَك: احنا اثنينا غلطنا.. اثنينا استغلينا هالعلاقة لأمور تخدمنا وتشبع طمعنا.. راحت مننا شهور.. وأنا.. أنـ ـا مو مستعدة إنّي أخسر بعد.. أي يوم زيادة
تَصافقت أهدابه وشَخص بَصره المُتعلّق بكفّيه المُتشابكتين.. اضطربت أَنفاسه وَقَلبه تَحَفَّز لِما بَعد هذه الجُملة.. نَظَرَ إليها ونَبضاته تَملأ دواخله من سُرعة توالدها.. تَساءَل بتردّد يقف على عَتبةِ الأَمل: يَعــني؟
انشغلت في مُقاومة الشَّهقات المُتكوّمة في حَلقها.. مما أَدى لانتصار الغَمام المُتَكتل فَوْقَ عَيْنيها؛ فارْتَطَمت الدَّموع بخدَّيها وهي تُجيب لِتَقطع خَطيئة حُبِّها من رَأسها: يعنـ ـي.. صار وقت.. انفـ ــصالنـ ـا

,

هَرَبت إلى الشقة.. لَم تَسْتطع أَن تَقِف بَعد الذي نَطق به.. أَحسَّت بأنَّها سَيُغشى عليها من رَوْعة الخَبر الذي هَبَطَ عَلى رُوحها كَقَمَرٍ مُنير في لَيْلة مُظْلِمة.. أو كَشمسٍ دافئة بعد عَصْرٍ من جَليد.. أو كمَطَرٍ زلال يَغمر الأَرْض مُنْهِيًا يَبابها. احْتضنت وجهها المُشْتَعِل كَجسدها من شِدّة انفعالها.. دائِمًا ما كانت النار وحَريقها مُوْجعَيْن.. لكن الآن.. الآن هي تَشعر بلذّة هذه النار.. نار تتقد بحماسٍ وتنتقل بين دمائها بمُتعة. أَغْمَضت وهي تَبْتسم بسعادة لا حدود لها وجواها يُرَدّد مع كُل نبضة.. الحمد لله.. الحمد لله.. الحمد لله. أَزاحت جِفْنيها بخفّة عندما أَقْبَلَ عَليها. ارْتَعَشَ كَيانها لِحضوره.. فلقد كان هُو.. هُو فَيْصل.. ذاك الذي أَحَبَّته.. وكأَنَّهُ عائدٌ إليها من حَرب خاضها مع ذاته.. حَرْبٌ خَضَعَ في نهايتها مُفْسِحًا المَجال لذاته بأن تُقَيَّد بها.. أكثر وأكثر. ابتسمت إليه ورائحته التي عَطَّرت جَوْفها قبل قَليل ها هي تَمشي إليها معه. تَوقَّفَ أَمامها دُون أن تُفارق عَيناه عَيْنيها.. وقَبْلَ أن تنطق بحرف.. انْحنى إليها مُسْتَهِلًّا القُبلة التي مَنعتها. ابتعدَ بعد دقائق ليُعانق مُقلتيها الهائمتين فيه.. هَمَسَ ببحّته الجذابة ضاحِكًا: صرت أقدر أميّز دموع الفرح
ضَحكَت وهي تحتضن وجهه بكلتا يَديها والدموع بلا إرادة منها تنهمر.. هَمست لهُ بجذَلٍ وسعادة وامِضة: خــلاص.. انتهى التعب؟
أَكَّدَ بانْشراح وأنفه يُداعب أنفها: انتهى التعب حَبيبتي.. انتهى التعب جِناني



مُذ دَخلَ جَرت إليه ودُموع الاغتباط تنسكب على وجهها المُبْتَسِم بفرحة مَبتورة.. احْتَضنته وهي تهمس بكلمات مُرتعشة: شــفــ ـت.. شفت عبّود.. دم عمّـ ـار ما راح هَدر.. دَم حَبيبي بو عبد الله ما راح هَدر.. القاتل بياخذ جزاه.. والدنيا كلها عرفت إنّ عَمّاري مات في سبيل وطنه.. شــفـــت؟
احتضنها بدوره وهو يرد بابْتسامة: اي يا عُمري شفت.. وعزيز اتصل وخبرني.. وقريب راح يعدمون القاتل
أَغمضت ولسانها يَلهج بهَمسات الشُّكر والحَمد لله.. رَفعت رَأسها تَسأله: دريت عن طلال
هَزَّ رأسه: اي.. كلمني رائد.. وأنا اتصلت لطلال وتطمنت عليه
أَبعدها عنهُ قَليلًا وبقي يُحيط كتفها بذراعه عندما اقتربَ منهما والداهما.. سَلَّمَ ثُمَّ أَطْرَقَ لنصف دَقيقة قَطعها سؤال والده: يُبه عبد الله في شي؟
تَنحنحَ مُسْتَعِدًّا لإطلاق قُنبلته التي سَتربكهم.. مَرَّرَ لسانه على شَفتيه قَبْلَ أن يَرْفعَ عينيه ليقول بثباتٍ ظاهري: أنا قَرَّرت أسافر مع زوجتي أمريكا.. باجر الصبح طَيَّارتنا وراح نستقر هناك.. على طول
شَعَرَ بتصلُّب جَسد شَقيقته الذي أَعقبهُ ابتعادها المادي عنه.. لكنّه لَم ينظر إليها.. فهو كان يُصارع مُحاولة انحراف بَصره عن وجه والدته الذي شَحِب.. وَوجه والده المأهول بالاستنكار والذي نَطَقَ بعلو: شنو هالقرار المُفاجئ! خططت لكل شي ورتبت.. واللحين جاي تقولها لنا جذي.. بكل برود.. جنه الشي عادي.. ما جنك بتهاجر لآخر الدنيا من غير حتى ما تشاورنا!
أَخفضَ بصره وهو يَرد بخفوت: يُبه أنا آسف.. مو قصدي أتجاهل وجودكم.. بس أدري إنكم ما راح توافقون لو قلت لكم.. وأنا أحتاج.. أحتاج هالابتعاد
هذه المرة غيداء هاجمته من بين غَصَّاتها المُتراكمة وسط حلقها: ابتعـ ـد.. روح أي مكان تبي لفترة.. لا تشوف رقعة وجوهنا لين ما ترتاح.. بس مو تسافر أمريكا.. لاا وبعد يا ليتها سفرة.. إلا هجـ ـرة!
كَرَّرَ وعيناه تعودان للوالدين: آسف "اسْتطرَدَ" أنا جاي أسلم عليكم
تَمتم والده وهُو يَمسح عن وَجهه آثار صَدمته: لا حول ولا قوة إلا بالله "التَفتَ لزوجته بلومٍ مُبَطَّن" قولي شي يا بلقيس.. قولي شي يا أمّـــه
كانت تنظر لعبد الله باسْتقامة كان انعكاسها انحناء.. وعَيْناها المُتَوَسِّعتان التَمَعَ وَسطهما دَمْعٌ كان يُهَدِّد بالانقضاض على وجنتيها.. لكنّها تماسكت.. بصعوبة بالغة تَماسكت لتنطق بنبرة هَزَمها النَّشيج: خـ ـ ـلاص.. عفتنـ ـا يا عبد الله
ازْدَرَد آلامه ليقول: يُمّـه.. ترى أنا سامحتش.. إذا كان هذا بيريحش.. فتأكدي إني سامحتش
ابتسمت بأسى مُتَهكِّم: بـس على الرغم من سماحك ما تقدر مو بس تشوفني.. ما تقدر حتى تقعد معاي في نفس الديرة
تَراجعَ للخلف خطوة ولسانه لَم يَبرحه الاعتذار: آسـف.. بس ما أقدر.. والله ما أقدر
قالت وهي التي لا وجه لها لتُطالبه بالبقاء: على راحتك.. روح ارتاح واترك وراك عايلة مَذْبوحة
زَمَّ شَفتيه بضيقٍ اعتلج في صدره مع بِحار آلامه.. العَجز يُكَبِّله.. هُو حاديه.. هُو الذي يُقَرِّر عنه.. فلا دَخلَ لعبد الله الذي يُقَدِّس العائلة. حَرَّكَ رَأسه.. نَظَرَ يَمينًا.. لتلكَ الشقيقةِ نَظر.. لَم تَهنأ بفَرحٍ مُسْتَمِر أَبدًا.. ها هَي العُتمة تعود لتطرد ما زارها من ضياء.. عاتبتهُ بالعينين.. أأهون عَليك؟ أتهون هذه الشقيقة الوَحيدة؟ أَقادرٌ قَلْبكَ على فراقها وفراق طَيريها؟ ستحرقني الشَّمس من بعدك أخي.. سَتكويني وسَتُذيب قَلْبي من الانتظار.. أوليسَ أنتَ الظِّلال؟ وعَضُدكَ ذاك، كَيفَ سيواصل الحَياة دون سِوار أصابعي؟ لَم تَكُن بهذا الضعفِ عبد الله.. لا يُليق بكَ هذا الانهزام.. ولا يُليق بكَ غير بياض السَّلام.. لا راية الاستسلام.



ما الأُم؟ رَحْمٌ بسُكنى تسعةِ أَشْهُر؟ رُوحٌ باتّساع أَرْواح؟ أم قَلْبٌ بحُبٍ خُرافي لا يَخضع لأي قاعدة؟ من هي الأُم؟ يُقال الأُم هي التي "رَبَّت" لا تِلك التي "أنجبت".. لكن.. أليسَ هذا إجحافٌ في حَقٍّ تِلكَ التي حَملت جَنينها وَهْنًا على وَهن؟ لكن أَيضًا.. تِلك التي رَبَّت، تَضحياتها لا يَسعها الكَوْن ولا يَسْتوعبها. فإذن.. المُقارنة هُنا قَد تكون مُعَقَّدة وظالمة في أحوالٍ كَثيرة. لذلك يُفَضَّلَ ألا يُسْأل هذا السؤال.. على الأَقل أمام الأُمَّين.. التي رَبَّت.. والتي أَنجبت. بَحثَ عنها كثيرًا.. لِدقائق بَحثَ عنها إلى أَن وَجدها عند المَسْبح.. واقفة عَلى بُعد خطوتين منه.. تَتَأَمَّل سَطحه الشَّفاف وبذراعيها تَحْتضن نَفسها.. وكأَنَّها تَعيشُ شِتاءً نَفسي.. تُصارع لَسعات جَليده بينها وبين ذاتها المُحتفظة بآثارٍ للسعاتٍ سابقة. تَقَدَّمَ إليها.. اسْتَقَرَّ خَلْفها مُلْصِقًا صَدره بِظهرها.. وبذراعيه أحاطها؛ هُو الرَّبيع المُتَعَكِّز على فُتات يَنعه. هي ما أن أحاطتها لَمسته الدافئة وأنفاسه العَطِرة؛ حتى طالتها رَعْشة خَفيفة ذَكَّرت رَئتيها بالتنفس.. فارْتفع صَدرها لتنفذ منه شَهْقة قَصيرة تُشْبه تلك التي تُفارقه بَعد النَّجاة من الغَرق. انكَمشت في حِضنه ويداها تَشُدّان على ساعديه، وبِهَمسٍ لهُ لَحنٌ كَئيب ومُنحنٍ بخَيبة: أَحس إنّي قسيت عليها بكلامي
ضاعفَ من احتضانه إليها يُخبرها بأنَّهُ معها.. سَيسمعها ويفهمها. تَنَهَّدت وهي تُرجع رأسها للخلف ليستند إلى كَتفه.. وذاكرتها تعود بها للساعات الماضية.

،

اللقاء الأوَّل بَعد الحادِثة.. اللقاء الأَول دون أن يُطْبِق على أَنفاس الاثنتين ثِقل وجود سُلطان.. لَم تتسنى لها مُقابلتها في المَشفى بعد إفاقتها من الإغماء.. فبعد أن طَمأنهم الطّبيب.. غادرت مُباشرة برفقة يوسف وملاك.. دُون أن تَسَأل عنها.. عن هذه الأُم.. فاتن. قَبَضَت يَديها فَوْقَ فَخْذيها المُتلاصِقَين.. كانت بحركتها هذه تُحاول أن تُسَيْطر على رَجفتها التي أَبلت حَواسها.. لكن بلا فائدة.. فالرَّجفة تتضاعف ثانية بعد الأخرى.. وكأَنَّ سَماء راعدة قَد احتكرتها. أَغمضت وهي تَشد أصابعها المُحْمَرَّة.. ومن فَمها كانت تنفث زَفرة ساخنة من بين شَعب الزَّفرات التي أَحرقت جَوْفها. ازْدَردت ريقها وهي تَشعر ببخارٍ يَعلو من جَسدها المأهول بالعَرَق.. فَتحت عَيْنيها قَبْلَ أن تَرْفعهما للأُنثى الباكية.. الأُنثى الغريبة.. الأُنثى التي تَتشارك معها بعضًا من ملامحها.. وبعضًا من كروموسوماتها.. دمائها.. ورُبما أمراض وراثية لا تعلمها. هذا من الناحية التكوينية. أما من ناحية المَشاعر.. من ناحية القَلب ونبضاته.. العَقل وأفكاره.. الرُّوح وأحاسيسها.. الذاكرة وماضيها.. الدفء والحَنان والحُب واللطف والقلق والخوف والارْتباط العاطفي.. كُل ذلك يُشَكِّل صَفحات فارغة في كِتاب الأُم.. التي أَنجبت. لا تَشعر ناحيتها بأي شعور.. بأدنى شعور. فَأنتَ إما أن تَحب إنسانًا وإما أَن تَكرهه. لكن أُولئك الذين لا تملك لهم ذاكِرة خاصة في عقلك تحتفظ بلحظاتكم معًا.. ولَم يَسْبق أن تَلَهَّفَت شَوْقًا لهم.. ولَم تَمُت إحدى نَبضاتك في سَبيل الخَوْف عَليهم.. فإلى أي فئة يُصَنَّفون؟ لِفئة الناس الذين لا حُب لَهم ولا كُره عَليهم.. ما يعني أَنَّهم لا شيء.. أي أَنَّها هي.. أُمّها.. فاتن.. هي لا شيء!
نَظَرت لوالدتها التي قالت بمَلق: يُمّه حُور كلمي أمش.. سولفي معاها.. المسكينة جاية تتطمن عليش
أَطالت النظر دون أن تَتحرَّك أهدابها وفي عقلها الأفكار تحوم بشعواء دون أن تلتقط فِكرة واحدة. دقيقة ومن ثُمَّ حَرَّكت عَدستيها لفاتن.. تَطَلَّعت إليها وهي تَتَأمَّل خرائط الدَّمع المرسومة على وَجْنتيها.. عَيْناها الداميتان.. اللتان تُناديانها بهمسٍ مُتردّد.. ورَجفة رُوحها المُتَّضحة في أَنفاسها المُتذَبذبة. رَشَّحت صَوْتها.. حاولت.. فعلًا حاولت أن تُخرِج صَوْتها رَقيقًا.. لكن وعلى الرغم من مُحاولاتها.. ارْتَفَعَ من حنجرتها صَوْتٌ فَج.. لَهُ أطراف جارِحة: أنا بخير.. بس.. أَنـا.. آسفة.. سامحيني.. بـس.. ما أقدر.. أتقبلش بسهولة "شَدَّت يَديها وهي تَرى كيف لُطِمَ وَجه فاتن بصدمة.. لكنّها أكملت بغصّة وعيناها تُرسلان لها نظرات قِلّة الحيلة" أنــ ـا مثلش... كنت ضحية.. بس أنا ما كنت في عمر كنت أقدر أفهم فيه اللي حواليني.. "أشارت لوالدتها" ما استوعبت الدنيا إلا وهذي أمي.. وهي فعلًا أمي.. ما يهمني دمي يتطابق مع دم من.. لأنّي ما عرفت أم غيرها.. وهي ما عرفت بنت غيري.. وثنتينا مارسنا أدوارنا بأحسن صورة.. مشاعرنا كانت لبعض.. ما أقدر في يوم وليلة أحوّل هالمشاعر لإنسانة غيرها. أنا عمري تسعة وعشرين سنة.. وسنين عمري كلها مرتبطة بهذي الأم.. من ناحية ذكريات ومشاعر ومواقف "كَرَّرت" أنا آسفة.. بس ما أقدر أكون لش البنت اللي تبينها.. لش احترامش.. ولش الحق إنش تشوفيني وتكلميني.. وتعامليني بمثل ما تحبين.. بس أنا ما أقدر أقابلش بالمثل.. ما أقدر أمثل دور البنت.. يمكن في المستقبل تنبت في قلبي محبة لش.. بس مُستحيل تاخذين مكان أمي.. لأني ما عرفتش كأم.. إنتِ شخص غريب بالنسبة لي "وَقَفَت وجفناها يرتخيان هَرَبًا من سَطْوة البؤس الذي قَرفص على ملامح فاتن المخذولة.. أَرْدفت ببحّة والدموع تنهمر على خَدّيها بضجيج" أنـا كلش آسفة.. بس ما أقدر.. والله ما أقــ ـدر
ومن ثُمَّ أطلقت العنان لقدميها فارةً من المَجلس؛ كَقاتِلٍ ذَبَحَ الأَمل الوحيد الذي كانت تقتات عليه رُوح أُم ثَكلى.

,

تَقَوَّسَ كَتِفاها من ثِقل جَبَلِ البُكاء الذي حَطَّ فَوْقهما.. ناداها بحَنان وهُو يُمَرِّر باطن يده على ذراعها الباردة: حُور يا عُمري
استدارت إليه بوجهها الصارخ فيه الضَّياع.. ومن بين عَبراتها قالت: أحس إنّي جرحتهـ ـا.. جرحتها يُوسف.. والله.. والله حسيت وكأني رَميتها من السما لين الأرض.. من غير أي رَحمة "أَشارت لنفسها تستجدي تَفَهّمًا" بس أنا ما أعرفهـ ـا.. ما أحس ناحيتها بولا شي.. ولا شــي
احْتَضَن وَجْنتيها بِكَفّيه وهُو يُخفض رَأسه ليُقابل بوجهه وَجهها المُتَوَرِّم من البُكاء.. وبهمسٍ مُطبطب هَمسَ: حُور حبيبتي إنتِ.. لا تفكرين بهالطريقة.. إنتِ اللي سويتيه صح.. كلامش صَح.. وهي أكيد راح تتفهمش.. أكيد راح تنصدم في البداية وبتحس بضيق.. بس بعدها بتتفهم وضعش.. صدقيني.. الغلط إنّش تجبرين نفسش تبحرين معاها في علاقة تدرين إنها جذب ومجاملة وشفقة.. واهني يمكن صدق تزعل عليش لأنش عيشتينها في وهم "احتضنها مُرْدِفًا وكَفّه تَمسح على شَعرها المَسْدول" لا تقسين على نفسش ولا تلومينها.. إنتِ معذورة.. موقفش صعب.. لا تحاولين تضغطين على نفسش خوفًا من إنش تجرحينها.. ولا تحاتين "ابتسمَ بحُب هامِسًا بعذوبة" حُور أَرَق من إنها تجرح أحد "أَبعدها قَليلًا ليُعانق عينيها بعينيه ناصِحًا بلُطف" إنتِ اللي عليش حبيبتي إنش تمشين خطواتش بهدوء.. خطوة بخطوة.. لا تستعجلين مشاعرش.. أكبر خطأ إنش تطالبين مشاعرش بفوق طاقتها.. النتيجة جدًا سيئة.. واهني احتمالية الجرح تكون كبيرة
هَزَّت رَأسها وبحديثه هذا استوعبت أَنَّهُ قَبْلَ أن يَنصحها، كان يُعرّي ذاته التي أَرْداها ضياع المشاعر حتى اضطربت. أَخذت تَمسح دُموعها وهُو ساعدها بيديه.. قالت وهي تُشير للمنزل: خلنا نرجع البيت
هَزَّ رَأسه وأحاطَ كتفيها ليمشي معها للداخل.. ضَرَبَ على جَبينه وكأنّه تَذَكّر: نسيتيني شنو كنت أبي أقول
التفتت إليه مُتسائلة: شنو؟
ابتسمَ بسعة: ملاك وافقت على محمد والليلة العقد
شَهَقت وقدماها توقفتا عن المشي وهي تهتف: احـــلف
ضحكَ: والله.. بس عاد من غير عرس ولا فستان
تَهَدَّلت ملامحها بإحباط: ليــــش عاد
ارْتَفعَ حاجبه وابتسامته تَميل: أحس إن السالفة عنـــاد
عَقَّبَت بغيظ: ما تكون ملاك إذا ما عاندت



يَدهُ قابضة عَلى جانِبَي المَقعد بقوَّة نَفَرت بسببها عُروقه واحْمَرَّت منها مَفاصله.. كان يَضغط على مَسْنَدي الذراع وعَيْناه تُحَدِّقان في ساعده وجُملتها الأخيرة تَطِن عند أَذنه.. تَنخر في رأسه.. وتَلْتوي كحِبال حَوْل قَلْبه. أَغْمَضَ وهُو يَكِز على أَسْنانه لِيَظهر لهُ من خلف سِتار عَيْنيه وَجهها والدَّموع تُبَلِّله.. ارْتَجفَ فَجأة وَوجْهي طَيْراها يُباغِتانه.. نَظرة والدته الكَسيرة.. وخُطوط التَّعب المَحفورة على جَبين والده. أَبهذه البساطة يَتخلى المَرْء عن عائلته؟ أَبهذهِ البَساطة يَتَمَكَّن من أَنفسنا النُكران؟ نُكران تِسعة أَشهر وسنين من الصَّبرِ على التربية.. نُكران ليالي السَّهر وساعات الخَوْف من خَطَرٍ أو مَرض! ما بِكَ عبد الله؟ ما بِكَ سَلَّمتَ حَياتك لِيَدِ ريحٍ عابِثة؟ كَيْف اسْتَطَعت أَن تنحني للاستسلام بكُل سهولة؟ بل كَيْفَ سَمحت للاستسلام بأن يَهزمك! أَيُعَقَل أنَّ هذا أنت؟! عبد الله الذي لو سَقَطَ لَاتَّكأ على الأَرْض وهي مأهولة بأشواكٍ مُعَرْقلة ونَهض.. يَمسح الدَّم ويَمضي في طَريقه واليَقين في قَلْبه يُوَجِّهه لخلاصٍ أكيد.

: عبد الله شفيك؟

التَفَتَ بجانب وَجْهه ناحيتها وهي سَألت من جديد بقلقٍ من ملامحه: شفيك عبد الله؟ وجهك مو طبيعي!
لَم يُجِبها.. هُو أَخذَ يَتَنَقَّل ببصره على الرُّكاب الذين إلى الآن يَدلفون للطائرة باحثين عن مقاعدهم.. أَلقى نظرة على المُضيِّفات المُهتمات بالتنظيم.. قَبْلَ أن يَنظر لزوجته الحائمة حَوْل ملامحها علامات الاستفهام. وَجَّهَ بَصره للأمام ويَداه تُضاعفان من قَبْضهما.. قَبْلَ أن يَرْتفع صَدره كاشِفًا عن استنشاق عَميق أعقبهُ زَفيرٌ أعمق.
نادته: عبد الله!
وَثَبَ واقِفًا وهو يَنطق بكلمة واحدة: قومي
علا حاجِباها بتعجّب: شنــو!
كَرَّر وهُو يَلتقط حقيبة الظهر من الخزانة العلوية: قومــي
تَساءلت وهي التي لَم تفهم: ويـــن!
بجديَّة تامة أَرْهبتها وأجبرتها على الارتجاف داخليًا: راح ننزل.. خلاص ما في سفر
جاءت لتطلب تَفسيرًا لكنّه أَمسك بيدها وأوقفها لِيَجرّها من خلفه دون نقاش. وعند باب الطائرة حَدَثت مُشادات بينه وبين المُضيفة ومُساعد قائد الطائرة إلا أَنَّه استطاع في النهاية الفرار إلى الخرطوم حتى خَرج إلى قاعة المطار.. لَم يَسأل عن الحقائب ولَم يفَكِّر فيها حتى.. كان فقط يُهرول وهي من خلفه.. يَدها في يَده.. وقدماها تُحاولان ألا تتعثران من مَشيته السريعة. هُو كان يَمشي وكأنَّهُ سَهمًا يَطير إلى هَدفه.. إلى موطنه.. إلى عائلته.. إلى أصْله. كان سَيُسافر هَرَبًا من سَطوة الوَجع الذي استحكم منه.. وللتو.. وهُو على مَقعدِ الطائرة.. اسْتوعبَ أَنَّ بسفره أو بهجرته؛ هُو سَيسْلخ ذاته عن انتمائها.. أَي أَنَّهُ سَيعيش بين غَياهب وَجَعٌ أزلي.



تَلَفَّتَت وهي تَتَفَحَّص بعينيها المَساحة الشاسعة التي أَرْكَن فيها السَّيارة.. رَنت إليه بشكٍ يَملأ عينيها، والجواب يَعترك في حَلقها إلا أَنَّها أرادت أن تتأكَّد: هذي.. أَرْضك؟
ابتسمَ ويَداه تَنخفضان عن المِقْود، وبهمسِه المَبحوح أجاب: لا
عَقَدت حاجِبيها وهي تُدير النظر من جديد إلى المكان، قَبْلَ أن تعود إليه وباستنكار: بس نفس المنطقة!
هَزَّ رأسه بالإيجاب: اي صح.. بس هذي مو أرضي "وابتسامته تتسع لتصل إلى عَيْنيه لتلتمع وسطهما" هذي أرضنا كلنا.. أنا وإنتِ وجَنى
ضَحكَت وهي تستوعب مقصده: أعترف إنّك خوفتني وخليتني أتحبط شوي.. شكيت إنّك بعتها من غير ما أدري
ضَحكَ: ما استخفيت للحين
جَنى التي كانت تتكئ بساعديها على مَقعديهما تَساءلت: بابا يعني هذا بيصير بيتنا بروحنا مالنا؟
أَكَّد: ايــه حَبيبتي "ونبرته يَغمرها التشويق" وراح تكون غرفتش كبيـــرة.. أكبر من الغرفة اللي في بيت بابا ناصر
اتَّسعت عيناها بانبهار وحماس وعقلها البريء بَدأ يُصَوِّر ويَرسم لها شكل هذه الغُرفة الكبيــرة. نَظَرَ لِجنان المُطْرِقة وكَفُّها مَبسوطة على بطنها.. سَألها: في شنو تفكرين؟
رَفعت بَصرها إليه وابتسامة يُشاكسها اللهو أمالت شَفتيها، قالت والمَكْر في نظراتها: تراك بعد غلطان "أكملت وهي ترى عُقدة حاجبيه" الأرض.. أو البيــت.. بيتك وبيتي وبيت جنى "ضَغطت على بطنها" وبيت الحلوة اللي اهني
ارْتَخَت ملامحه وتَجَمَّدَت عدستاه على بطنها.. أما جَنى فقالت بتفكير: الحلوة؟ يعني بنية "شَهقت بفرحة عارمة وسؤالها يَعلو" مــامــا يعني البيــبي بنيــة؟
ضَحَكت لفرحتها وحماسها وهي تؤكد: اي ماما.. البيبي بنية "لَوَّحت أمام وجه فيصل الساكن" شفيــك يا الأخ.. وين رحت؟
أَرْجع الصوت في حنجرته قبلَ أن يُجيب ببحَّة مُتضاعفة: قاعد أحاول أستوعب
نظرت له بطرف عينها: وهــا.. استوعبت ولا للحين؟
عَضَّ على شَفته السُفلية وهُو يُضَيِّق عَيْنيه ويَهز رأسه.. اعْتلت ضحكتها من ردة فعله وجَنى تُشاركها الضحكة دون أن تفهم شيء.. سَخرت منه من بين ضحكاتها: كَسرت خاطري
عَقَّبَ وكُلِّه يَبتسم.. لَيس فقط شفتيه: اي اضحكي اضحكي.. أنا اللي الله يساعدني "قَرَصَ ذراعها مُوَبِّخًا بمُزاح" كفاية إنتِ وجنى لاعبين بقلبي لعب.. بعد بتجيبين وحدة ثالثة تعاونكم؟
ضَربت يده ثُمَّ مَسحت على مكان فعلته وهي تقول: شدخلني أنـا! إنت اللي تحدد إذا كان بنت لو ولد
ضَحكَ والسعادة تتداعى لتستوطن عينيه وملامحه: أدري أدري.. بس جنان وحدة ويا الله قادر أستحملها.. شلون لو كان منها نسختين؟ شناوية على قلبي؟
رَفعت ذقنها تتصنع الغرور: أبيك تهيم فيني أكثر وأكثر
تَنَهَّدَ ومشاعر طفولته، مُراهقته وشَبابه تَسْتريح وللمرة الأولى بين كلماته بجُرأة وعَفوية: والله هايم يا بنت الحلال.. من زمان هايم.. من زمــــاااان
هَمَسَت ونَبضها يَتسربل بثوب الحُب المُطَهَّر من خطايا الماضي: أحبــك
شاركتها جَنى: وأنا أحبك بابا
ضَحكَت جِنان وهُو ضَحك وذراعيه تحتضن الاثنتين: وأنا أحبكم وأحب جِنان الجديدة
ارْتَفعَ حاجبها: خلاص يعني قررت يكون الاسم مُشتق من اسم جِنان؟
ابتسمَ وبثقة تَهواها: طَبــعــًا.. لأن جِنان هي الأَصل
تساءلت والخَجل يَرْوي خَدَّيها: ومن متى وهي الأَصل؟
لَم يُجِبها، هُو حَرَّكَ عَينيه لابنته طارِحًا عليها سؤال: بابا جنى.. لو ماما جِنان كانت شَجرة "وهو يَبتسم" مثلًا شجرة توت.. وأنا أَرضها.. تتوقعين من متى وهي تزرع داخلي؟
أجابت بعدَ تفكيرٍ عَميق: من أول ما الله خلقها
اتَّسعت ابتسامته وهَمس مُسْتَفسِرًا من جِنان: أقنعش الجواب؟
حَلَّقَت من جَواها تَنهيدة أوزعت بين أوصالها رَجفة لَذيــذة.. هَمست بابتسامة أَوْشَت بمكنون قَلْبها: مقتنعة من زمــاااان



يتبع

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 31-01-20, 08:11 PM   المشاركة رقم: 1304
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 633
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 



الصَبابة تَزداد ساعة بعد ساعة.. يَعتقد أَنَّهُ سَيموت من فَرْطِ شَوْقه إذا انقضت ساعة أُخرى دون أن يَراها.. نعم هُو مُشتاقٌ إليها كَثيرًا.. لا يستطيع أن يَنكر ذلك.. ادَّعى تَجاهلها في الأَيام الماضية.. فَقط ليَسْتفزها.. لكنَّها لَم تُكن تُقابله إلا بابْتسامتها الناعمة.. وهَمسات عَيْنيها التي تُقسم لهُ في كُل لحظة أَنَّها تُريده.. تُريده فعلًا هذه المرة.. هُو بَسَّام.. بغض النَّظر عن ماضيها وعن التباسات رُوحها. زَفَرَ بإرهاقٍ نَفسي وَجسدي وهُو يَحشر المفتاح في القفل.. لَم يَنعم بنومٍ مُتواصل مُذ عادت إلى الشقة.. حتى وهُو مُعتكف في أريكته السُّهاد لَم يَبرحه.. يَجثم فَوقَ جِفْنيه لِيُوهمه بأنَّه مُسْتَعِد لِموته الأَصغر.. لكن ما إن يغمض عينيه.. حتى تنهال عليه الأَفكار والأسئلة والمواقف وَوَجْهها.. وآه من وَجْهها.. فاكِهة ماضيه وحاضره المُحَرَّمة. دَلفَ للشقة المُتَّخِمة بالسّكون.. الأَضواء جَميعها مُغلقة عَدا ضَوْء واحد في غرفة الجلوس. خَطى نَحو غرفة النوم.. دَفعَ الباب المَرْدود وعدستاه تتحركان على أَرجائها بتفحّص.. السرير فارغ.. وسرير طِفله أيضًا فارِغ. تَفَقَّد دورة المياه ولا أحد.. وقَبْلَ أن يخرج من الغرفة ألقى نظرة على خزانة الملابس.. ملابسها كانت هناك.. كما كان هاتفها يَسْتريح على منضدة السرير. إذن لَم تعد لمنزل والدها.. مَسَحَ على صَدره مُهَدِّئًا رَوْع قَلْبه.. لا تنسى بَسَّام.. لا تنسى أَنَّها تُريدك كما تقول. بَحثَ في الغرف الأخرى وفي دورة المياه الخارجية.. وكذلك لَم يَجِدها. اسْتَقامَ جَسده ويداه تُحيطان خصره.. بانت وَسط حاجِبيه عُقدة تَدِل على استغرابه من اختفائها.. قَبْلَ أن تتهدَّل ملامحه بإنكار.. تَعَلَّقَ بَصره بباب مكتبه المُوْصد.. لا مُستحيل.. مُستحيــل.. لا يُعْقَل أَنَّها هُناك.. ليس لها عَمل في مَكتبه.. كما أَنَّهُ لا يَسمح لها بدخوله.. لا يُريد لخباياه أن تتعرى أكثر أمام غرورها. أَسْرَعَ الخُطى ليفتح الباب بقوّة وَعَجل حتــ ـ ـ... يا إلهي! ارْتَفعَ صَدره بحركةٍ واحدة نَتَجَ منها استنشاق عَميق لكُل هواء الغرفة.. ولَم يَنخفض بعدها.. كما لَو أَنَّهُ حَبَسَ الأنفاس قِسْرًا لِتُعينه على احْتمال هذا الوَجع.. الجَميل.. الجَميــل جدًا! لا تزال يَده مُتَشَبِّثة بالمِقْبض إلا أَنَّ الرَّجفة كانت قد تَمَكَّنت منها لتمضي إلى باقي جَسده المُتصلّب. ابْتَسَمت بتلعثم وهي تُحكم من مسكتها لصغيرها الذي استنفرَ مُذ دَخل والده.. قالت بنبرة خَفيفة: أأ.. أدري.. أدري تستاهل أكثر.. بس هذا اللي قدرت عليه
لَم يُعَقِّب.. لَم يَنبس ببنت شفة.. ظَلَّ على جموده وبَصره لَم يُفارق وَجْهها الذي تَصبغه حُمْرة شَهِية.. تناسقت مع المساحيق الخفيفة جدًا التي كانت تتزين بها. أَشارت للصغير برأسها: ترى يبيك.. شوفه شلون ميّت عليك
أَخيرًا تَحَرَّك مؤكِّدًا على بقائه حيًّا.. تصافقت أطراف أهدابه بالتوالي مع انتقال عدستاه لطفله.. وانخفضَ صَدره مُسَرِّحًا الزَّفرات. تَرَكَ المِقْبض ثُمَّ زَحَفَ بقدميه ببطءٍ شديد ثُمَّ تَوقف.. مُتَردّد وخائف.. خائف منها عَلى ذاته.. يَكفي ما في ذاتي من حُب يا حَنين.. فلا قُدرةَ لي على سَكَرٍ جَديد.. يُعْمي بصيرة القَلب ويُذْهِب رَجاحة عَقلي.
نادته وأمارات الألم تُشاغب سَلام ملامحها: بسّام تعال له الله يخليك.. للحين ما تعودت أوقف لمدة طَويلة
أنهت جُملتها ثُمَّ مالت بتعب وهي تتمسّك بالمقعد الجانبي للمكتب بيد.. والأخرى تشد بها على طفلها. هُو اسْتوعب حالها فهرولَ إليها والتقطَ الطفل بذراع وأحاط خصرها بالأخرى. كان سَيُجْلِسها لكنّها تَمَسّكت بساعده: لا أبي أوقف.. بس خل ايدك عشان أستند عليها ويخف الحمل اللي على رجولي
أَطاعها بصمت وظَلَّ مُمسِكًا بها.. كانت قَريبة جدًا.. وجهها قَريب.. عيناها قَريبة.. أنفاسها قَريبة.. وعطرها قَريب. بصعوبة استطاع أن يُشيح عنها دون أن يَتأمَّلها على هوى قَلْبه.. ابتسمَ لطفله الذي ضحك بسعادة بريئة وهُو يَشد أنفه البارز إليه بكفّه الصغيرة.. ضَحكَ بخفّة وهُو يُبعدها عنه ويَخفضها لفمه ليُقَبِّل باطنها.. ارْتَفعَ حاجباه وابتسامته تَميل بإعجاب للبذلة السوداء الرسمية التي كان يرتديها.. أنيق جدًا هذا الحُسين.

: شرايك فيه؟ "وبتردّد" وفينـي؟

تَقَلَّصَت الابتسامة وانطَفأ الوَميض الرَّهيف الذي كان للتو يَعْبر سَماء مُقلتيه.. وَجَّه العدستين إليها.. حاولَ وبجهد استطاعَ أن يُعرّي صَوته من قلنسوة الدفء ليهمس بسؤال: ليـش؟
والحيرة تنتثر على ملامحها والضيق يَلتهم صَوْتها: لأنّي ما أدري شلون أراضيك.. ما أدري شلون أعوضك! فاتني وقت المُراضاة ووقت العِوض.. وأنا اللحين ما بيدي شي أسويه يخليك تصدق إنّي تغيرت، إنّي أبيك.. بس أعرف.. أعرف إنَّ البداية الجديدة تحتاج بياض.. تحتاج صفحة بيضا "ابتسمت بخفّة وبنعومة أكملت" تحتاج فستان أبيض
ارْتَعَدت دواخله ولوهلة شَعر بأَنَّهُ سَيُغشى عَليه.. لماذا تُحادثه هكذا، كما تُحادث الجنة ساكِنيها؟! وهي.. هي كانت الجَنَّة.. وهذا الشلال الأبيض المُنهمر على جَسدها يَرْوي عَطشه.. والله يَرْويه.. كان فُسْتانًا حَريريًا أنيقًا وبَسيطًا.. يَنسدل مُبرِزًا أنوثة جَسدها الذي يَحفظه عن ظَهر قَلْب. كانت حُورية.. مَلاكًا.. حَمامة بَيْضاء تنتظر منهُ جَناحين. التَفَتَ لابنه الذي كان مشغولًا بالعَبث بقُبّة قَميصه، ثُمَّ عادَ إليها.. إلى وَجْهها. ازْدَرَد ريقه بصعوبة وهو ينتقل بين ملامحها.. حاجبيها مرسومَيْن بدقّة كما خلقهما الله.. عيناها يَحْتويهما كُحلٌ أدعج سَمحَ لعَسل عَدستيها أن يتبختر بصفائه.. أنفها الصغير.. خَدَّيها المُزهرَين.. وشَفتيها المُرَصَّعتين بلونٍ زَهري فاتح. شَعرها كانت قَد ثَبَّتت جانبه الأيسر بمشابك ذهبية ناعمة جدًا.. وجعلت الجانب الأيمن يَتأرجح إلى أن يُلامس كَتفها وجزء من ظَهرها. لا يعتقد أَنَّهُ رَأى شَعرها وهو بهذا الطول من قَبْل.. يُليق بها جدًا... وخصلاته أَيْضًا مُغرية جدًا.. لذلك تَركت ذراعه خصرها لتعلو يده إلى شَعرها ليتخلله بأطراف أصابعه.. وقَبْلَ أن ينجو بنفسه من حُسْنها.. التقطت يَده.. احْتَضنتها بكلتا يَديها وبرقّة قطرات النَّدى أخذت تُقبِّل باطنها.. من أعلى أصابعه حتى رِسْغه. ناداها بصوتٍ أَجِش اخترق حجرات قلبه ليهمس: حَنيـــن.. ما أقدر أتحمل هجر جَديد
شَدَّت على يده بَحْنو امتصتهُ عروقه وهي تنطق بصدقٍ تَجَلَّى في عينيها: ما راح يكون في هجر.. صدقني بسام.. لأنّي أنا بعد تعبت.. عرفت إن هذي مو حياة.. العناد والغرور كله ما يفيد.. الحياة تنازلات.. والغرور مثل ما قلت ضعــ ـف "أَغمضت ببؤسٍ والضجر يُعربد أسفل عينيها" وأنا تعــبت.. تعبت من الضعف.. ما أبي أتنكر خلاص.. خلني أتعرى قدامك.. خلنــي.. لأني أدري إنّك راح تتقبلني مهما كانت نواقصي "أَبْصَرت ليَرى ملوحة الدمع وهي تَغشى عسلها.. وبابْتسامة هَمست" وتقبّلك هو اللي راح يقويني وبيخليني أتغير للأفضل
رَفَعَ حاجِبه يَتصنع الإشاحة بذاته عن اعترافها العَذب: يعني أفهم من كلامش إنش تبينا نستمر عشان نفسش؟
اتَّسَعت ابتسامتها وحاجبها يُنافس حاجبه في الارْتفاع، همست له وأصابعها تُداعب شعيرات ذقنه: ترى فاهمتك ها.. تبي تستفزني بكلامك عشان تنهي النقاش واتأجل السماح "حَرَّكت رأسها كطفلة رافضةً خِطّته" بس هالمرة لا.. ما في خلاص إلا إذا أعلنت سماحك لي "قَبَّلت ذقنه بخفّة ثُمَّ تنهدت بوله قَبْلَ أن تهمس وعيناها تهفوان لعينيه" وحشتني بسّام.. والله العظيم وَحشتني.. مــ ـآآآه
أَغْمَضت عَيْنيها مُتَوَجّعة من يَد حُسين التي قَبَضت على خصلاتها ليَشَدّها بكامل قوّته.. اتَّسَعت عيناها عندما اعتلت ضِحكة بَسّام وكأنّهُ يَتشفى بها.. قالت بقهر: بدل لا تضحك شيل إيده عن شعري.. بيقطعــــه
رَفَعَ حاجبيه قائِلًا باسْتمتاع: خلـــه.. ياخذ حق أبوه منش
بنبرة بكاء: حرام عليك بسّــام والله يعوّر "تَمَسَّكت بكف طفلها بكلتها يديها تُحاول أن تُطلق سراح خصلاتها وهي تتوسّله" ماما حسّون حبيبي إنت.. عمري ماما هدني.. هدني حبيبي.. حسّووون
لكن الطفل كان يَشد أكثر وهي التي لم تعد تتكئ على بسّام تقهقر جسدها فسقط بتعب على المقعد؛ لينحني بسام ناحيتها بسبب يَد حُسين الرافضة فكّها. ارْتَفعَ صوت قَهقهته على طِفله الشرس وهي وَبّخته: بسّــام لا تضحك وتخليه يضحك.. بعدين بيحسبها لعبة وكل مرة بيسويها
عَضَّ على شفته يُحاول كتم ضَحكته.. فلقد أشفقَ عليها.. وجهها احتقن وعَرُق من مقاوماتها. أمسك بيد ابنه.. وبصعوبة استطاع أن يُفرّق أصابعه عن شعرها دون أن يؤلمه. تَنَفَّسَت الصّعداء وبسرعة أخذت تُمَسّد رأسها الذي كان ينبض من الألم.. نَظَرت لصغيرها وهي تُثني حاجبيها بزعل.. وبعتاب طفولي: جذي حسّون تسوي في ماما؟ هذي جزاة الحمل والسهر والرضاعة؟
ضحكَ الصغير وكأنَّها كانت تُلاعبه.. ابتسمت إليه وهي تهز رأسها من شقاوته.. لكن ابتسامتها ذَوت عندما هَمسَ بسّام وعيناه تتأمَّلان بعض من خصلاتها المقطوعة وهي بين قبْضة حُسين: يمكن كان يبي يحتفظ بذكرى من شعرش.. جديلة، تحتويه في ليالي شوقه
رَدَّت بذات الهمس وهي تنظر له من مكانها: هذي هي بكبرها عنده.. خل يرحم روحه ويطفّي نيران شوقه
ابْتَسمَ بإحباط: يخاف بعد ما تنطفي ما يلقى غير الرماد
أكَّدت: راح يلقى أكيد.. الحياة تتطلب جذي.. شوية رمادية.. وشوية ألوان
تَقَوَّست شَفتاه بتقييم قَبْلَ أن يُعَلِّق: أشوف صرتين واقعية
مالَ رأسها وهي تبتسم بجذل: الواقعية أريح للروح وللقلب وللعقل بعد "ضَيَّقت عينيها وهي تُكمل" بس ما يمنع إنّي أحلم شوي
اسْتَفسَر باهْتمام ونبضه يَقِف على العَتبات مُتَرَقِّبًا: وشنو حلمش؟
تَأمَّلتهُ لثواني قَبْلَ أن تتمسك بذراعي المَقعد.. ضَغطت على نفسها ووقفت وهُو بعفوية أحاطها بذراعه.. اقتربت وهُو أَيْضًا اقترب.. أرْخت كَف على كتفه.. وكَف على ظهر ابْنها، ثُمَّ هَمست والرَّجاء حادي نظراتها: إننا نستمر.. أنا وإنت.. نترك كل شي ورا ظهورنا ونبتدي حياة جديدة.. حياة بيضا مع ولدنا.. مو بس عشاني وعشانك.. عشان ولدنا بعد "وبنبرة منخفضة عَبرت من بين شِفاه مُبتسمة" وعشان بعد.. أولادنا الجايين
مَسَّ زاوية شَفته بطرف لسانه خافيًا ابتسامته.. تنحنح ثُمَّ سَألَ: تبين بعد عيال؟
هَمْهمت بالإيجاب ثُمَّ أفصحت: أتمنى الله يرزقنا بولد أو بنت بعد.. ما أبي حسّون يعيش وحيد.. مثلي
هَمَسَ ويَده تُدنيها منه: فكرة مُغرية
تهجت حُروف اسمه: بـَسّـَام
رَدَّ وهُو يُبعد خصلاتها عن خَطر ابنه: نعم
بخجل قالت وهي تُرْخي طَرْفها: أدري إنّك سامحتني.. لأنّك أحن مني عَلَي "ناظرته بتوسّل" بس الله يخليك قولها.. أبي أسمعها عشان يرتاح قلبي
كَشَفَ عن تنهيدة تمازجَ فيها حبه الطاغي باسْتسلام ذاته.. نَثَرَ على جبينها قُبلات خَفيفة ناعمة ومُتلاحقة؛ قَبْلَ أن يَهمس: على إنّي أبي قلبش يتعذب زيادة عشان يمكن يذوق اللي ذقته.. بس ما عليه.. بريحه "أَلْصَقَ جبينه بجبينها.. استنشق كلاهما عِطر الآخر لتتبادل رُوحيهما الروائح.. ثُمَّ هَمَسَ بِجُل وجوده" مَسْموحة.. مَسْموحة يا كِــل بسّام



نَظرت للمكان من خلف زُجاج النّافذة.. سَألت وهي تلتفت إليها والاستغراب يَتّضح على ملامحها: ليش جايين اهني!
ابتسمت وبتحفظ قالت: انزلي وبتعرفين ليش "مَرّرت عدستيها على وجهها بشك فكرّرت بضحكة" انزلــي
نزلت من المركبة ووقفت دون حَراك تتأمّل المبنى الضخم والمألوف لذاكرتها.. قالت وهي تُلاحق الناس المُتجهة لإحدى القاعات: ما سمعت إن في معرض هالفترة "أردفت وكأنّها تذكرت" أووه لحظة.. جنه اللحين موسم معرض الحدائق؟
هَزّت رأسها بالإيجاب على عَجل: اي اي معرض الحدائق "أشارت للأمام" امشي خل ندخل
ابتسمت بخفّة وهي تخطو وتقول: مع إنّي ما أحبّه وما أحب أجواءه المُملة.. بس ما عليه.. يمكن أشوف شي "أَفصحت عن تنهيدة كَئيبة قَبْلَ أن تُضيف" وبعد تغيير جو.. يمكن أنشغل شوي عن هم عبد الله وسفرته
ارْتفعت زاوية شَفتيها بابتسامة خَبّأت سِرّها وهي تُعَقّب: بتشوفين أشيــاء مو بس شي
ضَيَّقت عينيها: ترى أنا مو مرتاحة لهالطلعة جميلة
سَكتت دون تعقيب أو تعليق على جُملتها.. وعندما عَبرتا البوَّابة التي تُفضي للقاعة الكَبيرة المُمتلئة بالزّائرين؛ تَباطأت قدما غيداء حتى توقفتا عن المشي.. لتقف بكامل استغرابها تُوزّع نظراتها على المكان.. التفتت لصديقتها بتساؤل.. فعَضَّت جَميلة على شَفتها السُفلية وكأنَّها في ورطة قَبْلَ أن تقول بحذرٍ تقتطعه ابتسامة: هذا المعرض السنوي.. للفنون التشكيلية
ارْتَفعَ حاجِباها بمُفاجأة وهي تعود ببصرها إلى المكان.. اللوحات مُنتشرة بطريقة احترافية ومُريحة للعين.. الناس كثيرون ولكن الهدوء يُزَيّن وُجودهم.. الألوان وتصميم المكان يَتناسق مع أفكار عقلها الفنانة.. المكان ببساطة كان يُليق بأجواء غيداء المُميزة. لذلك التفَتت لجميلة بابْتسامة واسعة وهي تستنكر: ليش ما قلتين لي من البداية إن بنجي اهني!
زَفَرت بارْتياح من الابتسامة وأجابتها بصدق: خفت ما توافقين
عُقدة خفيفة: وليش ما أوافق.. أحب هالأشياء أنا
هَمْهَمت قَبْلَ أن تُفْصِح بتردّد: لأن احنا مو بس جايين جذي
وهي التي لم تفهمها: يعني شنو؟!
أمسكت بساعدها لتجرها خلفها: تعالي
تَبِعَتها وعلامات الاستفهام تطفو فوق رَأسها.. حاولت أن تُحَلّل الجملة التي نطقت بها لتفهم معناها ولكنّها فَشِلت.. وهُناك.. أمام تلك اللوحة الخاصة.. أمام لوحتها.. تَهَدّلت ملامحها بصدمة فَغرت منها فاهها. تَسَمَّرت عيانها على لوحتها التي رَسمتها في الذكرى الثانية لوفاة زوجها الحَبيب.. عَمَّار. لوحة كان لها شِقّين.. شق عُلوي.. وآخر سُفلي.. وكانت ذراع لرجل مجهول تُشغل الشق العلوي ومن بين أصابع يديه الخمسة قَد نَبتَت أشجار بأوراقٍ مُخضرة.. كانت تلتقط ثمارها يَد الذراع الأنثوية المُمتدة من الشق السفلي.. وهذه الذراع الأخيرة.. كانت تُحَلّق حول رِسْغها حَمامتَان لهما لونٌ أبيض مَلائكي. تَقَدّمت بانشداهٍ وانغماسٍ تام في تفاصيل لوحتها.. تَوقَّفَت أَمامها.. رَفعت يَدها المُعرقلة اتّزانها رَجْفة الموقف الغريب، الأَشبه بحُلمٍ بَعيد.. وبلُطْفٍ ولينٍ وبحنانٍ لَم يُنهه الفِراق.. ولَم يَهرمه الزَّمن؛ مَسَّت بأطراف أناملها ذراعه.. وبخفَّة مرَّرتها عليها حتى لامست أصابعه.. وكأنّها فعلًا أصابع حَبيبها. شَرقت بشهقتها.. وانتفضت وسط عينيها دمعتان.. اضطرت أن تحبسهما بين أجفانها.. فلا المكان ولا الزمان ولا الأشخاص مُناسبين. استدارت لجميلة التي نادتها بهمس: غيداء "أحاطت عُنقها ببطاقة تحمل اسمها وهي تُوضّح بذات الهمس" هذي عشَان تدل على إنش مُشاركة
عَقَدت حاجبيها وهي التي لا يزالَ وعيها مُغَيّب من سَكرة اللحظة: شنــو!
أشارت بطرف عينها للتي كانت تقترب من مكان وقوفهما: إنتِ مشاركة في المعرض.. وهذي اللي جاية أستاذة خلود.. وحدة من لجنة التحكيم "تراجعت للخلف ببطء مُردفة باعتراف" وترى هذي فكرة عزيز من البداية "لوَّحت بيدها وابتسامة واسعة استفزت غيداء تشد شفتيها" بـــاي
أسرعت تُناديها وهي تشعر بأنّها هوت بها في مأزقٍ وهربت: لحــظة جميــلة
كانت ستتجه إليها لتوبّخها.. لكن المرأة التي قابلتها اضطرتها للتراجع.. تسارعت نبضاتها بتوتّرٍ وهي تشعر بموجة حارة تصفع جلدها البارد.. اقشعرَ جَسدها من الرّبكة عندما سَلّمت عليها المرأة.. شَدّت من قَبْضتيها وفي داخلها تُحاول التّشبث بما بقي من ثقتها المُتكوّرة على نَفسها لزمن.. واستطاعت فعلًا أن تتزن وبقت واقفة معها تتناقشان حول اللوحة ومفهومها. وعلى الجهة الأخرى كانت تُراقبها جميلة بسعادة عارمة وهي تلتقط صورًا لها أثناء تحدّثها مع المُحكّمين ومع متذوقي الفن والهواة.

: ها.. شنو الأخبار؟

أَخفضت الهاتف وهي تنظر إليه وابتسامتها تكاد أن تصل إلى رَأسها.. ضَحكَ وشاركته الضحكة وهي تقول مُبَرّرة: شسوووي.. مستااانسة "أشارت لغيداء" شوفها شلون
ابتسمَ وهو يعود ببصره لتلك التي كانت تُجاهد ارتباكها الواضح في حركة يديها العشوائية.. وفي الخَجل المُرتوي منه خَدّيها. التَقَت عَيْناها بعينيه.. لَم تُشِح.. فأومأ لها بتحية.. فَرَدّت هي بنظرة تنطق امْتنانًا وحبور.. نَظْرة أَرْضت ذاته ورَفرفت من أجلها نبضاته براحة عَميــقة.

: يا ليتك خطبتها

ابتسمَ وهو يرنو إليها، وبحاجبين مرفوعين قال: ما أبيها
انكمشت ملامحها من ردّه الجلف: تراك ما تستاهلها
ضَحكَ: شُكرًا.. وأدري إنّي ما أستاهلها "عَقَدت حاجبيها وهو أكملَ بإسهاب وبصره يعود لغيداء" ما يستاهلها إلا اللي ملك قلبها وروحها وتفكيرها.. وما في غير عمّار الله يرحمه.. أنا ما أنكر.. تمنيتها لي بعد ما قابلتها.. وكل مقاوماتي قدّام أمي كانت تمثيل.. بس كان هذا المفروض اللي يصير.. لأنها وفيّة لزوجها.. وفيّة لحُبه ولذكراه.. وأنا مُستحيل أسمح لنفسي إنها تتعدّى على هذا الوفاء ولو بمجرد خطبة هي أساسًا ما راح توافق عليها.. أنا أهم شي عندي إنها هي بخير وعيال أخوي وحبيبي بخير.. كان لازم إنها تتجاوز خوفها والقوقعة اللي ساجنة نفسها فيها.. والحمد لله إنها قدرت "نَظَرَ لجميلة وبابتسامة جانبية قال" إنّ قاتل عمّار ياخذ جزاه.. وإنهم يعيشون حياة طبيعية وهَنيّة.. هذي أقصى طموحاتي.. أما الخطبة.. فهي رزق ونصيب من الله
تنهدت هي التي اندمجت مع سيل كلماته العَذب.. أحاطت ذراعه بكلتا يديها ورفعت رأسها إليه.. تَأمّلته بحُب أخوي عَميق وهي تسَأله بابْتسامة ناعمة: واللحين إنت مرتاح؟
ضَحكَ وبصدق عَبّرَ: أحس إنّي بطيـــر من الراحة
رَفعت حاجبيها: وهذي أقصى طموحات أمي "انتبهت للرَّجل الذي توقّف أمام غيداء.. هَتفت باستنكار" عبــد الله!
تَلَفّت عزيز: مــن؟
وَضَّحت وهي تترك ذراعه وتُشير لعبد الله: عبد الله أخو غيداء اهني "نظرت لساعة هاتفها" المفروض اللحين طيارته مثل ما قالت غيداء!

,

ابتسمت بجذل: مَشكورة أستاذة هذا من ذوقش.. وشرف لي أن أُقَيَّم من قِبِلش
صافحتها ثُمَّ ابتعدت باتّجاه فنان آخر.. وهي استدارت لِظل الواقف على يسارها لتنفذ من جواها شَهْقة كانت كَفيلة بأن تُقهقر جَسدها بمفاجأة.. بَسَطت كَفّها على صَدرها وهي تهمس بصوتٍ ابتلعته رياح الدَّهشة: أخــوي
احتضن يَديها بكلتا يَديه بِشدّة حانِية وهمسهُ تعاضَد فيه الأَسَف مع العَطف: يا بعد روح وقلب وحياة أخوش إنتِ
نَطَقت والأَملُ يَقِفُ مُتَرَقِّبًا على قارعة وجهها: شلـ ـوون!.. ليـ ـ.. .ـــ ـما راح.. تروح؟
ابْتَسَمَ لها بكُل الحُب المُتشعب في ذاته: ما راح أروح
حَلَّقت من قَلْبها ضِحكة أَسَرَّت ناظِرَيه.. ومن بوّابتيها تهافتت الدّموع للعبور كزغاريد فَرْحٍ وبَهجة.. قالت بصدق ويداها تَضغطان على كَفّيه: أبي أحضــــنك
ضَحَكَ: المكان غير مُناسب كلــش
اسْتَفسرت وهي تمسح الدموع بظاهر كَفّها: شدراك إنّي اهني؟
أَجابَ بابتسامة واسعة: اتصلت لأبوي وقال لي "وبمُشاكسة أوشى لها" وترى هو اللي عَطى عزيز وأخته اللوحة
اتَّسَعت عيناها: لا ما أصـــدق! ولا جاب لي طاري
رَفعَ حاجبيه: مُفاجأة
هَزَّت رَأسها وهي تضحك قَبْلَ أن تستطرد بسؤال: ليش غيّرت رايك عن السفر؟
وتنهيدته تسبقهُ لتشرحه: الموقف اللي صار.. وصدمتي.. والضياع اللي حسيت فيه.. ما خلوني أفكر بعقل.. استعجلت في قراري بطريقة مجنونة.. ويوم قعدت على الكرسي في الطيارة.. بديت أستوعب اللي سويته "أَكْمَلَ بصِدْقٍ وَلَجَ كشَمسٍ بدفئها الحَنون إلى روحها" أنا مُمكن أبيع الدنيا كلها.. وأترك كل شي وراي وأمشي.. بس مُستحيل.. مُستحيــل أتركش غيداء.. الله خَلَق هالظهر عشان يكون وراش سند
أغمضت عَيْنيها وتَلَفَّظت بوَجْسٍ مَغْمور بمشاعر أخوية كانت في أقصى عنفوانها: حَبيـــبي عبد الله.. الله يخليك لي ولا يحرمني منك
ابتسمَ لها: ولا يحرمني منش أم عبّود
أَبْصَرت لتُقابله بالابتسامة ذاتها.. لحظات وانحرف نظرها للمشهد الذي خَلْفه.. تَقَلَّصَت ابتسامتها وهي تُناديه بتوَجّس: عبد الله "أكملت وهي تُعيد بصرها إليه" زوجتك شكلها تعبانة
عَقَدَ حاجبيه ثُمَّ استدارَ بتساؤل ليصْطدم قَلْبه بحالها.. قالَ سَريعًا: بروح أشوفها
مَشى ناحيتها بخطوات واسِعة ونبضاته تستعر بقلق.. كانت مُتَمسِّكة بالحائط بيد.. والأُخرى مَبْسوطة فَوق بَطْنها.. وكأنَّها تشعر بإعياء. التَقطَ ذراعها بيده وهو يتساءَل باهْتمام: مَروة شنو فيش؟ بشنو تحسين؟
لَم تُجِبه ولَم تَرْفع طَرْفها إليه.. كانت مُعَلِّقة بَصرها بنقطة عشوائية وجُل حواسها مُنتبهة للشعور الغريب المُتكاثر داخلها والذي لا تعرف ما هُو! شَدَّ على ذراعها والخَوْف بَدأ يَدُب في نفسه: مــروة تبين نروح المستشفى؟ حاسة بشي مو زين؟ "ناداها بنبرة أعلى" مــــروة
رَفعت رَأسها إليه فبان وَجهها بالكامل.. مَرَّر عدستيه عليه.. كانَ شاحِبًا.. وعيناها غائِرتان للداخل وكأنَّهما تُخفيان شيء. نَظَرَ لشفتيها الجافتين عندما همست بأنفاس مخطوفة: ولا شي.. ما فيني شي
زَمَّ شَفتيه ومن ثُمَّ رَفع عينيه لعينيها.. هَمَسَ وهو يَجرّها بلُطف: تعالي
غادرَ معها القاعة إلى المقاعد المصفوفة خارجها.. أجلسها على إحداها ثُمَّ دَلف للقاعة من جَديد. دَقيقتان وعادَ إليها وفي يَده قنينة ماء.. قَرْفَصَ على الأَرْض عند ساقيها مُنادِيًا: مَرْوة
أُلْجِمَ لسانه ولَم يَستطِع أن يَنطق كلمته التالية.. فهي أَخفت وجهها بيديها مُسْتَهِلَّةً سمفونية بُكاء حَزيــنة أَصابتهُ بالدَّهشة. تَنْحَب وكأَنَّها تَنعى نَفْسَها.. تُعَزِّي فَقدها.. وتُطَبْطِب على وَجعها. أَشْياء كَثيرة كانت تَعْتلج بطريقةٍ مؤلمة في رُوحها.. كما لَو أَنَّ الدُّنيا وهي تُحيك لها ثَوْبَ السّعادة سَهت وتَركت إبرها تتكسّر بين الثوب غير المُكتمل.. وبين الرُّوح التائقة. هذا الأَلم الذي كان يَخزها.. يَنخر في صَدرها.. يؤكّدها لها مع مرور كُل ثانية أَنَّها أَخطأت.. جــدًا أخطأت. ناداها من جديد والحيرة تُجَعِّد ملامحه: مَــرْوة!
قاطعتهُ من جَديد وهي تُبعد يَدها لتَظهر لوحتها بألوانها المُختلطة باعْتباطية تُثير الكآبة والبؤس.. اعْتَرفت بكلماتٍ مُتَعَثِّرة: مــا كنت أبي.. أروح.. ما كنت أبي أسافــ ـر "رَفعت قِلّة الحيلة كَتفها وهي تُكمل والدّموع سَلاسل تتدلى من أهدابها" بس وافقت أجي معاك.. لأنّي أنا.. أنا سبب هالقرار.. أنا سبب.. ضياعـ ـك.. وأنا اللي انتزعتك من جذورك "حَرَّكت رَأسها بأسى والنَّدم يُقَطّع جَسدها أشلاءً.. ليس فقط أصابعها" سَمّمت حياتك.. دمّرتها.. ويوم قلت لي.. تبي تبدا من جديد.. قلت لازم أروح معاه.. لازم أنا بعد أنزعني من جذوري وأدّمر حياتي.. أحرم نفسي من أبوي وخواتي.. وقبر أمــ ـي "تَردّدت الشهقات في حنجرتها مُرْدِفة بصراحة" بس أنا مابي.. مــاااابي أروح.. ما كنت أبي هالسفرة.. ما كنت أبيها بهالطريقة! واللحيــ ــن.. إنت غيرت رايك.. وأنا أحس روحي اللحين.. قدرت أتنفس
تَطَلَّعَ إليها مُطَوَّلًا وهو لا يعلم بماذا يُعَقِّب على حَديث نَفسها الذي عَرَّتها أمامه.. لذلك تَركَ للتنهيدة مُهِمّة التعقيب.. قَبْلَ أن يَفتح قنينة الماء ويَمُدّها إليها بهمسٍ انتثرت عليه قزع من جليد: اشربي
تناولتها منه.. رَفعتها برجفة لترتشف منها القليل. قالت بغصّة وهي تُشاهد أفول حَوَر عينه عن سماء عينيها: عاقبني "كَرَّرت عندما تعَلَّقت عدستاه بزُمرّدتيها المُشَوّش اخضرارهما" عاقبني.. عبـ ـد الله.. أستاهل أي عقاب منّك
قالَ بعدَ لحظاتٍ من التَّأمل في وجهها المُلتهب من الاحمرار: يكفيني هالعذاب اللي تعيشينه.. هذا أفضل عقاب بالنسبة لي
نَطَقَت وهي تتمنى لَو أَنَّها تحفر كلمتها على جُدران ذاته المنحوسة: أنا أحبـــك
ابتَسمَ بمرارة استطعمتها في حَلْقها: وأنا للأسف أحبش
ارْتَعَشَ ذقنها فَضَمَّت شفتيها للداخل لألا تُباغتها آه من حرارة الطعنة التي غافلَ بها قَلْبها.. ازْدَرَدت ريقها قَبْلَ أن تَتساءَل بقُنوط: يعني.. ما في أمل.. تسامحني؟!
هَمَسَ بسوداوية كادت أن تُعمي يَقينها: لو عبد الله الطّيب.. المسكين.. للحين عايش.. فعادي.. مُمكن في يوم يسامحش
تَركت القنينة بجانبها لتحتضن كَفّيه بيديها وعينيه بعينيها.. هَمَسَت برجفة أحاسيسها: لو سمحاك يبي مني انتظار خمسين سنة.. راح أنتظره.. بس أهم شي.. إنــت معاي "وبرجاءٍ كانَ مِرْسالًا من دواخلها" لا تتركني عبد الله.. طلبـــتك.. لا تتركنـ ـي
شَدَّ على يَديها بمَلَقٍ أَذابَ الباقي من دمعها المُتَجَمِّد في مؤقها.. وبرقة لا تُليق إلا بعبد الله "الطّيب المسكين.. السَّمح" قَبَّل باطنهما.. قُبْلتان كانتا مُوافقة على البقاء.. موافقة على قَرانٍ أَبدي.. وموافقة على تَقييد ذات.




يتبع

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 31-01-20, 08:13 PM   المشاركة رقم: 1305
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 633
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 



شَرَعَ الباب لِيَتَسَمَّر أَمام من طَرقه.. حتى أَنَّهُ كان يَأكل من شَطيرة في يَده، إلا أَنَّهُ تَوَقَّفَ عن مَضغ اللُّقمة مَشْدوهًا بالكائن الذي أَمامه. كانت مُسْتَنِدة بجانب جَسدها على إطار الباب ويُسراها مُمسكة بحبال حَقيبتها.. وعَلى شَفتيها كانت تَزهو ابتسامة جَذَّابة يُحِبّها قَلْبه. هَمَسَت بضحكة: شفيك انصدمت؟
رَمَشَ لمرَّاتٍ مُتتالية وبظاهر كَفّه مَسَّ فَمه قَبْلَ أن يُنَبِّش عن صَوْته ليُجيب بنغمة الذهول: لاا.. بس ما توقعت إنش تجين!
دَخلت وهُو أغلق الباب وعَيْناه لَم تُفارقانها.. استفسرت بذات الابتسامة بعدَ أن ألقت جَسدها على الأريكة: وليش ما توقعت؟ هذاك إنت اهني.. لو ماكنت تتوقع جان ما جيت على أمل جيّتي
هَزَّ رَأسه وهُو يقترب: صَح.. بس بعد.. تفاجأت
رَبَّتَت على المكان بجانبها: انزين تعال
وَضَعَ الشَّطيرة في الطَّبق، ثُمَّ نفَضَ يَديه مع جلوسه مكان ما أشارت تمامًا.. هَمَسَ بانتباهٍ لها بنبضٍ مُتَوَجِّس: قـولي
نَطَقَت والابتسامة تتسع حتى طالت تجاعيدها المنقطة المُحيطة بعينيها: رحت لحُور.. قعدت معاها ومع أُمها.. وتكلمنا.. كانت صريحة معاي.. واجد صريحة
عَقَّبَ بانشراح: زيـــن.. واجد زين
أَيّدته بإيماءة: اي واجد زين.. بس بعد ما طلعت من عندها صحت.. واجد صحت "أَرْدَفت وهي تُبصِر اهتمامه" وأنا سبب هذا الصياح.. لأنّي كنت رافعة سقف توقعاتي.. طول هذي السنين كنت أحلم وأتخيل تفاصيل لقائي مع بنتي.. الحميمية والمحبة والدموع والأحضان وحتى القُبل اللي بطبعها على وجهها وأياديها.. لكن اللقاء خَيَّبني.. خَيَّب أحلامي.. لأنه واقع.. البنية ما تعرفني.. توها تعرفني من قبل فترة.. توني انوجدت في حياتها.. قبل أنا شخص غير موجود بالنسبة لها.. وما تعرف غير هالأم اللي ربتها وكبّرتها وعاشت حياتها معاها.. فأكيد ما بتتقبلني بهالسهولة.. وأكيد ما بتحس تجاهي بأي إحساس.. وأبدًا ما تنلام.. وأنا تفهمتها.. وحاليًا أنا مرتاحة واجد.. شعوري يفرق عن الشعور اللي كنت أحمله في صدري بثقل بعد ما طلعت من عندها "ابتسمت ببهجة ملأت عينيها" اللحين أحس وكأنَّ داخلي حمامات تطير.. راحة تسري بسلاسة ما بين صدري وقلبي وروحي... أهم شي أنا أدري إنها عايشة في هالدنيا.. وإنها حولي.. وإني أقدر أشوفها وأكلمها وقت ما أبي.. بس متضايقة من شي واحد "أَرْدَفت بصراحة" متضايقة إنّي ما قدرت أكون أم.. ما عشت الأحاسيس بحذافيرها.. ما خضت مواقف وتجارب.. ما صــرت أم "ويدها تنزح إلى يَده لتطوقّها" عشان جذي.. أنا أبي عيال
أَرْفَعَ التَّعجب حاجبيه مُكَرِّرًا: عيــال!
قالت بتفكير: أو إن كلمة عيال توحي إنهم واجد؟ يعني.. ولد.. أو بنية.. أو توأم "ابتسمت برِضا عن هذه الفكرة" اي يا ليت توأم.. ولد وبنية
أَشاحَ عنها وجذعه يميل للأمام مُتناولًا شَطيرته.. وبتهكّم عَلَّقَ وهُو يُقَرّبها من فَمه: اي لأن الموضوع واجد سهل
تَقَوَسَّت شَفتاها بإحباط.. مالَ رأسها وهي تَلومه: رائد ليش هالتشاؤم عاد! عمري ثلاثة وأربعين.. بعدني صغيرة يعني.. فيني عيال بإذن الله
ضَحَكَ بكتمة وهو يَجترع ما في فمه بسرعة.. مَرَّرَ لسانه على شَفتيه ثُمَّ قال ووجهه يلتفت إليها: إنتِ وين راح مخش؟ ما قصدت جذي.. أقصد إن محد من أهلي يدري بزواجنا.. فطريقنا طويل.. على ما نقول لهم.. وعلى ما يهاوشوني.. وأمي تعصب عَلَي.. وعلى ما يسامحوني وأمي ترضى عَلَي وعليش.. بعديـــن يجي موضوع العيال
وَسَّعت عينيها باسْتنكار: وليــش هالطوالة! أنا ما يدخلني رضوا ولا ما رضوا.. بكوّن أسرتي على كيفي "سَحبت من يَديه الشطيرة وهي تُرْدف بقهر وبطرف عينها ترنو إليه" لا تقعد تتحجج وتحط لي ألف عقبة.. بحمل يعني بحمل.. مو على كيفك
تَأمَّلها بابْتسامة جانبية كانت تنهل من عَذب العاطفة الرَّقيقة المُسْتأنِسة وَسط مُقلتيه.. قدومها هذا.. جلوسها.. وحديثها العَفوي.. وأمنيتها الشَّبيهة بالحمامات البيض.. أكثر بكثير مما تخيل.. وأحلى بكثيـــر. قَضمت من شطيرته وأخذت تمضغ ببطء بفكرٍ سارح.. قَبْلَ أن تقول وعيناها للأسفل: يا ليت والله أحمل بتوم.. ولو الله ما كتب.. بعد ما أولد بفترة.. على طول بنجرب بعد.. يمكن يجينا بيبي ثاني
نَظَرت إليه تُريد أن ترى ردة فعله على حديثها.. كانَ مُتَّكِئًا بذقنه على يَده ويَتَطَلَّعَ لها بعينين ضائقتين وابتسامة خَفيفة.. هَمَسَ بعدَ ثواني: تصدقين.. كنت أظن إنش لو جيتين.. ما راح تطلبين غير الطلاق
ابتسمت وبصراحة: لفترة قَريبة كانت هذي خطتي.. بس اكتشفت لو إني طلبت منك تطلقني بكون إنسانة استغلالية وقليلة أصل "دَنت منه هامِسةً بحُب لطالما كانت تَدفنه تحت أكوامٍ من تجاهل" هذا غير إنّك نصيبي.. الإنسان اللي تلاءمت معاه على الرغم من كل الاختلافات.. صحيح زواجنا ما كانت أسبابه طبيعية.. بس أنا وإنت نقدر نتممه ونخليه زواج طبيعي.. في النهاية ما لك إلا أنا وأنا ما لي إلا إنت
مَرَّر بَصره بحَنو عليها وهُو مُلتفت بجُل حواسه لها وللنجوم الوامضة بزهو من على شُرفة الأهداب.. أَبعدَ يَده عن ذقنه ليَهديها إلى خَدّها الناعم.. مَسَح عليه بإبهامه برقة بالغة ومن رُوحه ارتفعت كلمات طَغت عليها المشاعر حتى أَصْبحت بكماء؛ لا تُنطَق إلا من خلال العَينين. أمسكت بيده وبهدوء قَرَّبتها من شَفتيها لتطبع في بطانها قُبْلة نَحتت على خطوطها أحاديث كُل اللحظات التي قَيَّدتها قِسْرًا.. بقُبلتها اعترفت لهُ بما أخفته.. عَرَّت قَلبها.. وبَثَّت رُوحها بين أوصاله لتمتزج مع رُوحه.



أَتاها لَيْلًا.. وكأَنَّهُ اسْتَغَلَ حُلكة السَّماء لِيُواري سَوْءَةَ فِعلته.. والليْلة هي أَتَتهُ وعَباءة الليْل سِتْرًا لِحَرَجها. آه كَيف خَذَلْتك؟ طَرحت على نَفسها هذا السؤال وهي تَقِفُ عَلى بُعد بِضع خطواتٍ من مَكان جُلوسه. جاثِمٌ بِجَسده الرَّجولي على الرَّمل الناعم.. مُشَرِّعًا رجليه وطاوٍ رُكْبَتيه؛ لِيَتَّكئ بساعديه فَوْقهما.. وبِكَفِّه اليُمنى كانَ مُمسِكًا يُسْراه؛ إيحاءً إلى وِحدته. تَقَدَّمت بهدوء.. قَدماها تَعبران الرِّمال بِخفّة حتى لا تُعَكِّر صَفْوه.. هذا إن كان هُنالك صَفو! تَوَقَّفَت عندما أَصْبَحَ البُعد يُساوي لَمسةٌ واحِدة أَجَّلتها.. فهي فَضَّلت أَن تَتَأَمَّل البَحر وأمواجه التي تَتهدهد بسلاسة.. مَدًّا وَجزر.. وكأنَّها تَعزف مَقطوعة يُسْتحال أَن يكِلُّ المَرء من رَتابتها. ظَلَّت لدِقائق تَحْرس ظَهره.. عَيْنٌ على البَحرِ والقَمَر.. وعَيْنٌ وقَلْبٌ عليه. لا تدري فيمَ كان يُفَكِّر.. في مأساته.. خذلان أَحبّائه.. خَسارته لقاربه العَزيز.. أم في عُطوب ذاته؟ في المُجْمَل نُور.. داخل هذا الرَّجُل أَثْقال كان لا بُدَّ أن تَتَوزَّع عليكما أنتما الاثنين.. ولكنَّكِ تَراجعتِ.. عندَ أولِ خَطأ تَراجعتِ وأَشَحتِ عنهِ لتُقابِليه بِوَجه الحَياة الدَّميم الذي قَضَى سَنوات عُمره هارِبًا منه.. في صَحْوه ونَوْمه. ما فَعلهُ حَرام.. لا غُبار على هذه الحقيقة.. لكن.. لكن...

: ما كنت بس إنت السبب

اسْتدارَ إليها مَفْزوعًا بنصف جَسده.. لِوَهْلة ظَنَّ أن أحلامه أَشْفَقت عليه وأَرْسَلتها إليه كائنًا من خَيال.. لكن هذه التي أَمامه لَيست خيال.. فَيَدُها التي حَطَّت على كَتفه كانت مُشَبَّعة بدفءٍ يَصْعُب على البَحْرِ ونسائمه الباردة أن تَنهبه من خطوطها. أَكملت وهي تقعد بجانبه وعيْناها تُلازمان لَوْحة الطبيعة: أنا وإنت تسببنا بهذا الخطأ.. مثل ما إنت قَرَّبت مني بالحرام.. أنا بعد سمحت لك بهذا القرب "ارْتَعَشَت من لفحة الهواء الذي نَفَذَ إلى صَدرها ببرودته وهي تَقول بأَسَفٍ على ماضٍ عَكَّرَ طُهره سَفاسف أفعالها" قعداتي معاك.. خلوتنا وإن كانت بين الناس.. ما كانت بريئة.. لا المشاعر ولا الكلام ولا حتى النظرات كانت بريئة.. استغلالي لانشغال أهلنا عشان أجيك غرفتك أوقف عند دريشتك.. أَبث فيك إحساس وتبث فيني إحساس حلو.. يَخدّر حواسنا من غير ما ندري إنّه يسيّرنا للحظة اللي يستوي فيها الغلط.. اللحظة اللي نرتكب فيها حرام كنّا معميين عيوننا عنّه.. وكأنّنا واثقين إننا أقوى من إبليس.. إبليس اللي سمحنا له يجمّل لنا العلاقة الغلط "مالت شَفتاها بابْتسامة أَنثرت الكآبة عليها حُزْنًا وهي تُرْدِف بهمس" لا نتوقع إذا غرقنا في وحل أخطاءنا وتجاوزاتنا وتعدّينا لحدود الله؛ إنّنا بنعرض عن ارتكاب الحرام إذا تسهَّل لنا طريقه.. اللي يقول للحرام لا.. هذا إنسان عاش طول عمره يجاهد نفسه وشهواتها.. قلبه ما انشغل عن ربه.. ربه اللي كافأه بقوة إيمان تخليه يواجه المغريات ويقول لها لا.. يقول للحرام بكل ثقة لا "وبخَيْبة غَمرت مُقلتيها وصَوْتها" لكن أنا وإنت ما جاهدنا.. ما جاهدنا الحُب الغلط.. سَمحنا له يسيطر على أفكارنا وأفعالنا.. متناسيين إن في يوم راح ننلسع منه.. عشان يمكن.. نتعلم!
أَرْخَت بَصَرها.. تَأمَّلت أَذيال المَوْج وهي تَدْنو منهما.. تُشاكسهما وكأنَّها سَتُبَلِّلَهما.. لكنَّها تُراوغهما لتعود مُجَدَّدا لحُضن البَحر. التَفَتَت ومَضت عَيْناها لِوَجهه بالتوالي مع اجْترار أنفاسها لِشَهقة الرَّوْع.. فَوَجهه كانَ مُحَمَّلًّا بأكفانٍ حَوْت سَعادته.. راحته.. وأَمله. وَجْهٌ مَكْدود.. مَحزون.. مُحْبَط ويائسٌ من الحَياة. وَجْهٌ انحفرت فيه خُطوط التَّعب كما لَو أَنَّها هُنا نَشَأت وتَرَعْرَعت. وَجْهٌ كان كُل شيء عَدا طَلال. لَولا الاخضرار الوَهن الحائر وَسط رَمادِيَّتَيه لما صَدَّقت أَنَّ هذا هُو طَلال نَفْسُه.. زَوْجها وحَبيبها ووالد طِفْلها. تَرَكت يَدُها كَتفه لتعلو قَليلًا إلى عُنقه.. زَمَّت شَفتيها اللتان تَقَوَّستا من اتّكاء العبوس على وجهها.. مَسَحت بإبهامها المُرتعش على خَدّه وعيناها تُراقبان تيه الدّمع وسط مُقلتيه والذي أَجْبَرها على هَلِّ الدَّمعات. احْتَضنته والشهقات تتنازع في صَدرها لتخترق حَلْقها مثل أنفاسٍ تُحاول النجاة من الاختناق.. انتحبت وهي تَسْتمع لهمسه المُنكسر: نُـ ـور.. أنا كنت عايش.. عشانش بس.. واللحين أنا عايش عشانش.. وعشان ولدنا.. لو تتركوني.. ما أضمن لكم إنّي أبقى حـ ـي
أَبعدت رأسه لتنظر له من خلف فَيْضها وتقول بحدّة مُرَقَّعة: لا تقـــول جذي.. لا تقــــ ــوول! إنت راح تبقى.. راح تربي ولدك.. ما راح تخليه يتبهذل مثل ما إنت تبهذلت.. ما راح تسمح إنّه يذوق العذاب اللي ذقته.. ولا يتوجع الوَجع اللي توجعته.. لأنَّه أغلى عندك من نفسك
رَفَعَ كتفه بقلّة حيلة: إذا بتتركيني ما أوعدش إني أبقى.. أدري راح أموت من أي عارض يواجهني
هَزَّته بيديها الضَّعيفتين وملامحها تنعقد بغضب: ما راح تموت.. مــا رااح تمووت.. وأنا.. ما راح أتركـ ـك "أكَّدت والعَين في العَين" والله.. صدقني
سَألَ وآخر أمَل في قَلْبه مُتَأهِّبًا لقُبلة حَياة تُنعشه: مسامحتني؟
ابتسمت من بين دموعها: من زمــــ ـان
بادلها الابتسامة بأخرى للتو تَتعافى وهو يحتضنها بكلتا ذراعيه.. هَمَسَ في أُذنها برجاءٍ أخير: نــور.. أبدًا.. أبدًا لا تتركيني
تَنَهَّدت وهي تَعلم أَنَّ أمانه قَد خُدِش، أَجابته بنبرة غَلَّفتها بكُل ما تملكه من صِدق؛ لعَلَّها تُوْثِق قَيْد ذاته: والله.. والله ما راح أتركك طلال.. والله
أَحاطها بقوّته المُتبقية.. دَفَن وَجهه بين عُنقها وكتِفها.. يا الله كَم اشتاق لرائحتها.. كم اشتاقت أنفاسه للمَبيت هُنا.. لا يَعلم كَيْف استطاع أن يَعبر طريق فِراقها دُون أَن يخسر نفسه.. هُو لو مات بسبب ذلك الغرق.. لا يعتقد أَنَّ تلك ستكون مُفاجأة.. لأنَّ حياته ومنذ الأَزل مرهونة بوجودها قربه. ابْتَعَدَ كلاهما عن الآخر عندما وَصَلهما صَوْت بُكاء.. وَقفت نُور باسْتجابة وهي تَرى والدها يَقِف عند الباب الذي يُفتح على مَقعد صَغيرها الباكي.. اتَّجهت إليه وطَلال من خلفها يمشي ببطء.. قال والدها عندما انحنت على الطفل: توه يصيح.. أتوقع جوعان
هَزَّت رأسها مؤكدة وهي تُراقب مُلاحقة فَمه المُتَلَهِّف لإصبعها القَريب: اي جوعان
ثُمَّ دارت إلى الجهة الأخرى لتركب بجانبه وترضعه.. في حين التفتَ ناصر لطلال الواقف ببصرٍ مُنخفض وذراعه اليُمنى خَلْفَ ظَهره. تَنَحْنَحَ قَبْلَ يَقول وهُو يُشير لسيَّارته: تعال اركب معاهم
نَظَرَ إليه.. نَظْرة اسْتَشَفَّ منها ناصر ما يجول داخله.. فَتَحَ فمه لينطق: أنا آسـ
قاطعه وهُو يَفتح له باب الرَّاكب بابْتسامة: تبي تركب قدام لو ورا معاهم؟ "عَلا حاجبه وابْتسامته تَتّسع" تَرى ناصر مشتاق لك أكثر مما تتصوّر
تَطَلَّعَ إليه بعدم استيعاب للحظات، قَبْلَ أن يَضحك بخفّة وهو يخطو إليه قائِلًا والْتماع عَيناه يبزغ من جَديد بعد أن اندثر: وأنا بعد مشتاق له وااايــد
تَوَقَّفَ أمامه.. تبادلا نَظرات لَم تَتَبَدَّل منذ أكثر من ثلاثين عامًا.. نظرات كالقطع الأثرية.. تزداد جَمالًا وروْعة كُلَّما عَتَّقها الزمن. أحاطَ ناصر كَتفيه.. شَدَّه له واحتضنه بمشاعر أبويَّة خاصّة رَمَّمت ما أُفْسِدَ في رُوحه.. رُوح طَلال. أَشارَ ناصر للسيارة مرة أخرى ليركب طَلال ويَنضم لأسرته الصَغيرة.. الأُسرة التي حَفَرَ الأرْض.. هَدَّم الجِبال.. وتَسَلَّقَ المُنحدرات ليِفوز بها. التَفت للوراء بعد أن اسْتَقَرَّ في مقعده.. ابتسم ببهجة عظيمة وعيناه ترتويان بمنظر زوجته وهي تُسْقي طِفله.. مَدَّ كَفَّهُ لها بِطَلب فأراحت يَدها وَسطها.. ضَغَطَ عليها بَحنو قَبْلَ أن يَرْفعها لشفتيه ويَطْبع قُبلة أَزهرت في باطنها. أَخْفَضَ بَصره مُنتبهًا لحركة ناصر الصغير.. أزاحت نُور الغطاء الذي يسترها بعد أَن رَتَّبت ملابسها.. ابتسمت وهي تَرى كيف حَرَّك رأسه جهة والده.. ظَلَّ يَتَأمَّله وهو يَرمش بنعاس شَهي أذاب فؤاد طَلال المُتَيَّم به.. دقائق بَسيطة وغَفى الطِّفل.. وآخر ما رآه كان وَجْه الأَب الذي على قَدر حِرْمانه كان يَمتلك بَحْرًا من حِنان لا نِهاية له. هَمَسَت نُور برقّة وهي تنهل من عَذب ملامحه الأبوية: مو قلت لك إنّك بتكون أَحَنْ أبو في الدّنيا؟
اتَّسَعت ابتسامته وجُملتها أَنارت في صَدره الشَّمس التي حَلَّقت بطيور فَرحه إلى السماء.. حيثُ لا حدود للسعادة.



عَشْرُ دَقائق من الصَّمت المُطْبِق.. لَم يَعبر فَمهما الصَّوت.. على الرَّغم من ازْدحام الحَديث في صَدر كُلٍّ منهما. أَرْبعة وعشرون ساعة مَضت على عَقد قرانهما الذي تَهَلَّلت منه أسارير هاينز.. البارحة في مِثْل هذا الوَقت تَمامًا أَصْبحت حلاله من جديد.. عادت لِعصمته.. عادت الجنَّة لِخراب ذاته. هي رَفضت مُلاقاته بعد العَقد وفَضَّلت أَن تَبيت في منزل أخيها.. وهو عادَ وحيدًا لشقته.. ليس وَحيدًا تمامًا.. كانَ مُحَمَّلًا بحقائبها. كما أنَّها رَفضت حفل الزواج رَفضًا تامًا قاطِعًا.. ولَم تَقبل بأي نِقاش من أي أحد.. وهذا ما أثارَ في نفسه العديد من الأسئلة.. لماذا؟ لماذا رَفضت؟ زَعل.. عِقاب.. عِناد.. أم ماذا؟ التَفتَ إليها للحظات.. وَجهها مُشيح باتّجاه النافذة.. عادَ ببصره للأمام.. ثَبَّت يَده على المِقْود.. زَمَّ شَفتيه ثُمَّ أَرْخاهما ليهمس: ليش؟ "أدارت وجهها إليه باسْتفهام فأَكْمَلَ والحَسرة لحنُ كلماته " ليش رفضتين العرس.. ليـــش!
عَلا حاجِبُها.. وَوَسطَ المُقلتين سَبحت سُخرية مُسْتَفِزة.. عَلَّقت: أووه.. الواضح إن الموضوع مضايقك ومسبب لك أزمة!
شَدَّدَ على كلماته: مـلاك.. أنا أتكلم بجدية
رَكلت السُخرية عن ملامحها لتستقبل تَبَلّد كان أكثر استفزازًا مما سَبقه: أنا بعد أتكلم بجدية.. مستغربة ليش رفضي مو عاجبك!
شَرَحَ لها: لأنّش بنية.. وكل بنية تحلم بهذا اليوم.. تحلم بالفستان الأبيض.. ظروف زواجنا الأول ما ساعدت.. بس هالمـ
قاطعته بحدّة تراشقت عليه من عينيها سِهامًا: هالمرة شنو؟ شنو اللي تغيّر هالمرة؟ هذا أنا وإنت مثلنا اللي في المرة الأولى.. ما تغير شي.. بعدنا أغراب عن بعض.. بعدنا كل واحد متقوقع على أسراره وعلى جروح ماضيه.. شنو اللي فرق هالمرة عن ذيك المرة؟
شاهدها بنظرة مُسْتنكرة قائِلًا: مـلاك شقاعدة تقولين! شنو يعني شنو اللي فرق عن ذيك المرة! واجد أشياء فرقت وواجد أشياء تغيرت عـ
قاطعته مُجَدَّدًا بصوتٍ انعجنَ فيه الغَضب بغَصَّة الخيبة: مــا تغيَّـــر شي.. ما تغيَّر شــي محمد.. وإنــت اللي أثبت لي إن ما تغيَّر شي "وبحرقة ألهبت جلدها" بطلاقــ ـك لــي.. أثبت لي إن ما تغير شي.. وإني ولا شي في حياتك
أَغْمَض بَأسى من كلماتها الأخيرة.. أَبْصَر بنظرٍ للأمام، هَمَسَ ولسان حال ذاته يُلَقِّنه حقيقة شعوره: أنا طلقتش.. لأنش كـل شي في حياتي.. كــل شي
اخْتَلَجت الأنفاس في جَوْفها فارْتجفَ صَدرها مُنذِرًا بالفيضان.. فالدّموع التي أَصمَتتها عنوة لأسابيع طويلة.. ها هي تَتَمَرَّد عليها لتتفجر من حواسها.. قالت والشهقات تتنازع في حلقها: كـ ـل شـي في حياتــ ـك وطلقتني! كل شي في حياتك وهمشتـ ـني جني طاولة أو كرسي بتستغني عنهم متى ما تبي.. من غيـ ـر أي حوار أو تفاهم! "صَدَحَ نَحيبها من بين كلماتها وهي تواصل والبُكاء يُبلل مدائن وجهها بغزارة" كــل شــي في حيــاتــك وأنــا للحيـــــ ــن.. للحين ما أدري.. شنــ ـو صار معاك ذيك الليلة! شلــ ـون نجيت.. وشلون ما تضررت.. ووين رحت فترة غيابك!
أَفْصَحَ بصدق دَعمتهُ تَنهيدته المُرْهقة: ما توقعت إنش تبين تعورين قلبش باللي صار
التَفتَ إليها عندما قالت بعزم: بــس أنــا أبــي هالعوار.. أبيـــه.. لأننا اتفقنا راح نتشارك كل شي.. إنت سمحت لي أطِّلع على سر ماضيك.. وأنا سمحت لك تقرب مني.. تقرب مني على الرغم من جرحــ ـي "هَزَّت رَأسها تنفي بحُزنٍ كَئيب" ما كنت خايفة منّك.. ما خفت إن قربك ممكن يضاعف من جرحي.. لأني أدري إنّك ذايق وجع الجرح فوق الجرح "وبقهرٍ ارتعشَ من حِمله صوتها" ما توقعت إنّي بنصدم منّـ ـك.. بتاخذني للغربة وبتتركني مطلقة وأنا مثل المـ ــجنونــ ـة حابسة نفسي في الكوخ أنتظـ ـرك
استدارت عنه مُعتدلة في جلوسها وبيديها أَخفت وجهها سامِحة للنواح بأن يَعبرها بلا قيود.. لن تَجبر نفسها على ابتلاع الغَصَّات.. لن تُبْكِم الآهات ولَن تَصنع من الصَّبرِ سَدَّا يَتَصَدَّى لبحارها. لقد أَضْناها التَّعب وأَسْرَفَ في تَشْويه قَلْبها.. هي بَدأت تَفقد الشعور بباقي جسدها وكأنَّ أعضاءها لا وجود لها.. كُل الشعور انطوى بين حجرات قَلْبها حتى باتت من شِدّة هَرمه؛ هي من تُبْقيه على الحَياة لا هُو. هَمَست من خلف يديها والصوت قَد اختنق من غَزو الألم: كنت أظن إنّك راح تعوضني.. راح تكون لي جتف الرجَّال اللي فقدته.. طـ ـول عمري ما كان وراي سند.. من بعد موت أبوي أنــ ـا وأمي اللي كنا نسند يوسف.. وأنا ما ألومه.. ولا أقلل من تضحياته عشاننا.. بـس أنا شلته أكثر مما هو شالني.. أجبرت نفسي إنها تخلع ثوب الرقة والنعومة ودلع البنات.. عشان أكون قوية.. عشان ما انكسـ ـر.. لأن أخوي المريض يحتاجني.. ويوم إنت جيــ ــت.. توقعتك بتكون لي الجتف اللي انحرمت منه.. وإنّي راح أراكم حزني على حزنك ونخفف الثقل الجاثم على صدرونا "وبكَمَدٍ أَضحى منه البُكاء رَماديًا مُوْحِشًا" بـس إنت خيَّبتنـ ـي.. خيَّــبــتــنــي
وبانْتهاء فَصْل عِتابها تَوَقَّفت السيارة أمام المبنى الخاص به.. تَرجلت منها دون أن تُلقي عليه نظرة ومباشرة عبرت الباب المؤدي للشقة.. لتتركه غارقٌ وَسط البحر الذي أَفرغتهُ على رُوحه.. ووسط وَحل النَّدم المُتخبطة فيه ذاته. مَسَحَ على وجهه بكلتا يَديه والزفرات تتصاعد بحرارة من قَلْبه.. إلى متى سَيُسْجَن في المتاهات؟ إلى متى سَيمشي في طُرقاتٍ مُظلمة طَلَّقتها الشمس؟ متى سيرسو عند شاطئ النجاة ومتى سَيلعق شَهد الحياة؟ متى مُحمَّد؟ مَتى سَينتهي الفَقد؟



اطْمَأنَّت على والدتها وتَمَنَّت لها نَوْمًا هَنيئًا قَبْلَ أن تتجه لِغُرفة نَوْمها.. دَلفت لتجد زوجها جالِسًا على المَقعد أَمام مرآة التسريحة. لاطفت شَفتيها النَّدِيَّتَيْن ابتسامة ناعِمة امتزجت بروعة مع نُجوم الحَنان التي تَلألأت وَسط مُقلتيها. مَشَت إليه بخطواتٍ هامِسة.. اسْتَقَرَّت خَلْفه وابتسامتها تَتَّسع تَفاعُلًا مع بُزوغ ابتسامته. حَطَّت بَكَفَّيها على كَتفيه وبرقّة مَسَّدتهما وهي تَنظر لعينيه وهُما مَشْغولتان بتأمّل وَجهه؛ وكأنَّه يَتعرف على مَلامحه الجَديدة، المُسْتأنِسة. انحنت قَليلًا وأخفضت رَأسها لتهمس في أُذنه: مرتاح صح؟
التَفتَ إليها بخفّة.. وبَدل أن يُجيبها أَهْداها قُبْلة مأهولة بجُل مَشاعره. ابتعدَ قَليلًا ليهمس بسؤال: إنتِ شنو رايش؟
استنشقت نَفسًا أَرعشهُ قُرْبه اللذيذ، ثُمَّ أجابت بهدوء: رايي إنّك مرتاح راحة عمرك ما حسيت فيها
هَزَّ رَأسه مؤكِّدًا ومن أعماق قَلْبه أضاف: راحة بظل طول عمري أشكر ربي عليها.. الكل عرف إن أبوي رجال ما خان دينه ولا وطنه.. وإختي رجعت لزوجها.. وأمي انزاح الهم عن قلبها
أَرْخت على كتفه قُبْلة تَغلغلَ دفئها لذاته المُتعافية، قَبْلَ أن تهمس بسعادة حَلَّقت في رُوحها كحماماتٍ عادت لسماء مَوطنها الأُم: الحمد لله رب العالمين.. الحمد لله على اللي كان وعلى اللي بيكون
كَرَّرَ من خلفها: الحمد لله
استقامت في وقوفها دون أن تبرح يداها كَتفه.. استأنفت تمسيدها قائلة بحَنو: لها وحشة ملاك
ابتسَمَ: غيابها يأثر بسرعة "وبدُعاء" الله يتمم على خير ويسعدهم
أَمَّنت: يا رب "وبضحكة" عاد هي الله يهديها لو تترك عنادها شوي
بثقة قال: مردها بتلين.. إختي وأعرفها.. ما تقوى على زعل حبايبها.. فراح تحن عليه بسرعة
رَفعت حاجبيها: أتمنى
أَشارَ لدرج منضدة السرير: حُور واللي يعافيش اعطيني دواي
أَوْمَأت لهُ بطاعة وهي تترك كتفه لتتحرّك إلى الدرج.. فَتحته ثُمَّ تناولت شريط الدّواء الذي كان مركون فوق أوراقٍ أثارت فضولها. أخذتها وهي تتجه إليه بالشريط وتتساءَل: يوسف شنو هذي؟ "وباستغراب" كأنهم تذاكر؟!
وَقَفَ مُقابلها وهو يَسحب من يدها الشريط بصمت ودون أن يرفع عينيه.. أخرج القرص ثُمَّ وضعه تحت لسانه وحُور تَنظر إليه بحاجبين مرفوعين. كَرَّرت سؤالها بصيغة ثانية: يوسف ليش هالتذاكر موجودة؟
أَشارَ لفمه قاصِدًا عدم قدرته على الحديث ما دام القرص أسفل لسانه.. فعادت هي لتقرأ التذاكر مرارًا وتكرارًا.. الوِجهة واضحة.. والمسافرون كذلك. اختلجَ طَرف جِفْنها الأَيسر جرّاء شَهقة المُفاجأة التي صَدَحت بين حجرات قلبها.. وبهمسٍ طَغى عليه التَّأثر: راح نروح.. بيت الله!
ابتَسمَ ونُورٌ أَقسَمت أَنَّها أَبصرته يَشق طَريقه من عَيْنيه أَضاءَ ملامحه: اي.. راح نروح بيت الله.. راح نروح نعتمر.. أنا وإنتِ وأمي وعمتي
حُلمها الذي لامَسَ عَنان الواقع دَفعها لاحتضانه بقوّة عَبَّرت من خلالها عن امتنانها وشُكرها العميقين.. وبهمسٍ تَأصَّل فيه الحُب الطاهر: حَبيبي يُوسف.. حَبيـــبي
تَشَبَّثَت به ورَأسها يَتوَسَّد كَتفه.. في مَشْهَدٍ خالهُ الزَّمن عِناق الرُّوح للرُّوح.. آآه.. ما أجمل الرَّاحة وما أزكاها وما أشهاها. جواها تَخفَّف من جَميع أعبائه الثقيلة حتى أَصْبحت تشعر بأنَّها تُحَلِّق هُناك.. وَسط السّماء المُنَّزهة من الأوجاع. أغمضت وهي تبتسم مُطْرَبةً بعذبِ كلماته: إن شاء الله بنروح نطوف.. نطهّر روحنا ونغسّلها.. نسعى ونصلي ونشرب ماي زمزم.. وعند الكعبة ندعي من رب العالمين إن يرزقنا الذرية الصالحة
شَدَّدت من عِناقها إليه وحُلمها المُتلهف أَرْكبها على ظَهره سامِحًا لها بأن تُلقي نَظْرة على رِحاب ذلك البيت العَتيق. مات والدها ولَم تعبر عَيناها دمعة واحدة حُزْنًا عليه.. دفنته الشُرطة ولا تعلم أين قَبره.. ولا تعلم هل صَلُّوا عليه أَم أنَّهُ نالَ عِقاب انتحاره ولَم يُخَفَّف على روحه بالصّلاة.. حتى العزاء لَم تُقِم عَليه.. فمن الذي سَيأتي ليُعَزِّيها! لكن والدتها عاتبتها.. بشدّة عاتبتها قائلة "مهما كان يظل أبوش".. نعم هُو أبي.. دَمي واسمي لَن يَنكران ذلك أبدًا.. لكنّها لَم تستطع أن ترتدي ثَوْب الحُزن.. ولو حاولت سَيكون مُرَقَّع بالشفقة. لكن وعلى الرغم من ذلك كُلّه.. وعلى الرغم من خَيبتها به.. إلا أَنَّها سَتدعو إليه.. سَتزور حَرمًا وستطوف كعبة وسَتسعى بين الصّفا والمروة لتدعو إليه.. فَهو في النهاية قَد مات.. وانقطعَ عنهُ عَمله مُخَلِّفًا ورائه حُور ولا غيرها؛ ابنة صالحة تدعو إليه.



كعادته.. يَحنيه فَقدُ ذاته.. يَطعنه.. يُهَشِّمه ويُزعزع بقاياه.. ومن ثُمَّ.. وببرودٍ يُنافس شتاءٍ قارص.. يَنكَبُّ على مركباته.. يُصَلِّح ما بها من عَطب.. يَجْبر كَسْرها ويَبُث فيها الحياة.. لتصبح صالحة للاستخدام.. وهُو.. هُو متى سَيصبح صالحًا للاستخدام؟ هذه الغربة متى سَتعتقه؟ فَلَقد سَئِمَ من الإحساس الذي يُشير إليه بالغَريب.. نعم هُو غَريب.. غَريبٌ على هذه الدُّنيا منذ أكثر من ثلاثة عَشرِ عامًا.. إلى الآن لا يعرف كيف يَتَكَيَّف مع لحظاتها.. فمشاعره مُتخبّطة.. خطواتها مائلة وردود أفعالها اعْتباطية.. يُقابل الحُزن كما يُقابل السعادة.. أتراحه لا تختلف عن أفراحه.. كلاهما يَملك اللون نفسه.. رَمادي تعتليه أدخنة صَعَّدتها نيران وجوده.. كَعينيه تمامًا.. عينيه اللتين يحتكرهما غَبَشٌ كَئيب. لَم يَلْحق بها عندما غادرت السيارة.. هُو قَصدَ مرأبه بآلية.. تناول أدواته وحَشَرَ جَسده أسْفل إحدى المَرْكبات المُعَقَّدة المَرض.. فهو بمعالجته لمثل هذه المركبات يُرْضي ذاته قليلًا.. قليلًا جدًا.. كما لو أنَّهُ يُرَبِّت على صَبرها ويُخبرها بأنَّ لكُل عُقدةٍ حَل. يا الله.. نظر لساعة معصمه.. بقيت ساعتان على أذان الفجر.. سَيُكمل عَمله لساعةٍ أخرى ثُمَّ سَيلجأ للصلاة.. يحتاج أن يُصلي.. يحتاج أن يَعبر الفَجر على سَجَّداته.. وأن يُطَهِّر جواه من دماء جروحه بالدَّعاء. انخرطَ في عَمله ومسامعه تُعيد شريط عِتابها للمرة التي لا يعلم.. تُريد أن تعرف ماذا حَلَّ به تلك الليلة؟ كيف نَجى وكيف خرج سليمًا مُعافى؟ آه من تلك الليلة.. ففيها اقتربت الذات من مُصافحة يَد المَوْت.. يَد الخلاص.. لكنَّهُ أبى أن يَترك الغلبة لشيطانه.. أَبى أن يخسر دُنياه وآخرته.. فهو كان قادرًا على الفرار من بين يدي المَوْت المُدَبَّر.

،

يتبع

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مُقيّدة, امْرَأة, بقلمي, حوّل, عُنُقِ
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:09 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية