لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-02-16, 08:32 PM   المشاركة رقم: 576
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190192
المشاركات: 522
الجنس أنثى
معدل التقييم: أبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عاليأبها عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 730

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أبها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اللي يريحچ يا simpleness
لا تضغطين على روحچ ، دراستچ لها حق عليچ
وهي أهم من الرواية ..ما في شك حنّا طماعين ونبي
الأجزاء تكون في أيام متقاربة لكن إن أردت أن تطاع
فأْمر بالمستطاع . والكتابة أمر ماهو سهل يبيله تركيز
وجو وفراغ وووووو .
على طاري الدراسة ممكن سؤال شخصي ؟
هل تخصص دراستچ اللغة العربية ؟

 
 

 

عرض البوم صور أبها   رد مع اقتباس
قديم 18-02-16, 06:16 AM   المشاركة رقم: 577
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13794

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ولا يهمك سوسو


بصراحة انا مو مع تحديد ايام ﻷنك رح تنضغطي وهادا بأثر عل كتابتك ..

فاﻷفضل خليها عالتيسير والحمدلله ما عم بتطولي الغيبة لنقول غير هيك ..


بتمنى البنات الحلوين يقدروا هالنقطة واللي جربت الكتابة رح تعرف قديش الضغط بقتل اﻹبداع ..



لك ودي



«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 18-02-16, 05:47 PM   المشاركة رقم: 578
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 620
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبها مشاهدة المشاركة
  
اللي يريحچ يا simpleness
لا تضغطين على روحچ ، دراستچ لها حق عليچ
وهي أهم من الرواية ..ما في شك حنّا طماعين ونبي
الأجزاء تكون في أيام متقاربة لكن إن أردت أن تطاع
فأْمر بالمستطاع . والكتابة أمر ماهو سهل يبيله تركيز
وجو وفراغ وووووو .
على طاري الدراسة ممكن سؤال شخصي ؟
هل تخصص دراستچ اللغة العربية ؟


يا عُمري انتِ..تُشكَرين على التَفَهّم
والله تستاهلون ان الواحد يضغط على نفسه عشانكم
ان شاء الله تكون الأيام ماهي كثيرة بين الأجزاء
و انا صراحة احتاج اخذ وقتي على كُل جزء لأني ابي كل واحد فيهم مُتكامل
و أهم شي أحداثه كلها مُهمَّة..افضل مما يكون فقط مرور عادي على الأبطال
و جذي تزيد أعداد الأجزاء على الفاضي..،

لا والله ما ادرس لُغة عَربية
أنا طالبة في كُلية إدارة الأعمال
ادرس بُنوك و شيء ما *_^

سلمتِ يا حلوة



اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay مشاهدة المشاركة
  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ولا يهمك سوسو


بصراحة انا مو مع تحديد ايام ﻷنك رح تنضغطي وهادا بأثر عل كتابتك ..

فاﻷفضل خليها عالتيسير والحمدلله ما عم بتطولي الغيبة لنقول غير هيك ..


بتمنى البنات الحلوين يقدروا هالنقطة واللي جربت الكتابة رح تعرف قديش الضغط بقتل اﻹبداع ..



لك ودي



«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

هلا ميمي حبيبتي

صحيح،انا هذا صراحة رايي..بس قلت لازم اخذ رايكم
ان شاء الله يارب تُكون الأمور مُيسرة و ننتهي منها على خير
شاكرة لكم هالتفَهم


سلمتِ يا قمر



،

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 20-02-16, 01:59 AM   المشاركة رقم: 579
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 620
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

تَوكلتُ على الله


،



الجزء الثالث و الثلاثون


نَعَم..كان شتاءٌ قاسٍ ذاك الذي غَلَّف عدستيه،خَرَقَ سَماء مُقلتيه بجليدٍ تكتل عَدَدَ السنين التي حُرّمت فيها عَليه..أصبح في عَدَّاد المُذنبين إذا ما مَرَّ طَيفُها الآسـر بالقُرب من أنفاسه..عَبداً عاصياً لا يُشيح ببصره عن أنوثتها التي تُناديه إلى الإمتزاج بحبَّات لُقاح الماضي..عَلَّهُ يُنبِت بها وَسط أرضه زَهراً يُحَلَّ لهُ استنشاقه..،هُوَ بتجميد أنظاره يَحْسَبُ أنَّهُ سينتصر على قلبه المُحتفظ بصورة أبهتها بُكاء النبضات..يَحْسبُ أنَّ كُحْل عينيها المُحْتَضِن أجْفانها لن يختلط بدمه ليُثيره..و أنَّ تَمَوُّجات شعرها لن تتَعَلَّق بأطرافها روحه..حيث بين خصلاتها الغَرق و لا غيره..،لماذا هي هُنا ؟ و لماذا تقف أمامه بلا حَراك ؟..اذهبي جنـان،ارحمي قَلْبَ رَجُلٍ أشابهُ الكِبرياء حتى بات يَتَعَكّز على القَدر..يَرجو منهُ انعكاساً يُعيدكِ إليه..بين ذِراعيه و صدره..،كان يقف على بُعد خطوة من باب دورة المياه و بين يديه المصابيح المحروقة التي استبدلها..و هو حَقيقةً نَسيت حواسه مَسَّها من فَرط اندهاشه بالجمال الواقف أمامه يُمارس معه تَعذيباً يُسْتَحال الطَعن في حُكمه..،هي أمامه و القُوَّة قد غادرت جسدها مُنحنية لمُلك رَجُلٍ أرادت الحياة أن يَكون سَجَّان قلبها..عيناها،موضع الأسى و الكُوخ المُحتمية بين حُجراته دُموعها المُخْتَبِئة من سُحب جَليد هاهي تَطوف ملامحه..لا تُريد أن يَلمح رَفيف الأسـى واقفاً على باب عينيها..تَخشى أن يستنبط من تَصَدُّعات ملامحها هَذيانها قُربه..تَلَفَّتت بِهَلَع أحكم قبضته على وجهها المُصْطَبِغ بمساحيق بسيطة أبرزت أنوثتها المَكشوفة أمامه..تساءلت بغَصَّة داخلها..لماذا تَشعُر بالحَر ؟ حَرارة فظيعة تلسع جلدها الذي بدأ يغزوه إحمرار غَريب تَصاعد على إثر أنفاسها المُخترقة صدرها بقسوة..ملابسها..إلهي ماهذا ؟ نحرها مَكشوف بطريقة أبرزت عظام تَرقوتها المنحوتة..ذراعيها لم تستر منهما إلى سنتيميترات قليلة من الأعلى و ساقاها الراقص عند كاحل يُسراهما خلخال ذهبي قد انكشفتا حتى أسفل رُكبتيها..هي عـــارية أمامه،فالضيق الذي تنحشر أسفله رَسم مُدن جسدها بدقَّة مُتناهية أفرغت نيران حَرج وسط وجنتيها..،الأنفاس قد ذَوت و باتت تتبعثر بضُعف..تشعر بنظراته تكتسحها..تغتال المسافة المَذبوحة بلا مُبالاة بينهما..وكأنَّهُ مُلاصِقاً لها يُشاركها النفس عن بُعد..،أطلقت العنان لساقيها و صوت الخلخال يعزف موسيقاه لسُرعة مشيها المُضطرب..وصلت للباب المُغلَق مُحكِمة كَفَّها على المقبض حَبل نجاتها من هذا الذوبان المُوجِع..الحَــرام..،ارتطام قلبها بجدار صدرها أفزعها و يداها تكتشفان الباب مُقفلاً ! تَصافقت أهدابها و صَفِيـر مُزعج نال من مسامعها..جَفَّ حلقها و مُحاولاتها لفتحه تناثرت فَشلاً أسفل قَدميها..هَمَست و الغَصَّة وابلٌ صَعَّب خروج صوتها يُشارك الدمع المُتَخَثّر في مُقلتيها لتشويش رؤيتها،:افتـح افتـ ـح
،:شفيـه ؟ ليش ما يفتح ؟!
باغت جسدها ارتعاد وُلِد من رحم سحابة صوته المَبحوح حَدَّ الاشتياق لحَكاوى السَهر و حَدَّ التَدَثُّر بِهَمْسِ الغَزَل..تَنَشَّقت طفلاً يخشى التَعَلٌّق بحلوى شَهيَّة يعلم أنَّ فقره لا يشتريها و صوته يُعاود زَلزلة حواسها ببحّته الفريدة..،:خليني اشـوف
تَراجعت بنفُور تَجاهله بصره المُغادر أرضها المُزهِرة بصعوبة..مَدَّ يده يُعيد تِكرار فتح الباب لتُواجهه النتيجة نفسها..عُقدة استنكار طالت ما بين حاجبيه مُضعّفة التَخَبُّط المُلتحف وجهه..هَمَسَ بتفكير،:شلون تقفل ! "مَرَّر لسانه على شفتيه قبل أن يتساءل و عدستاه تتحركان على الباب" انتِ ليش جايَّة اهني ؟
انتظر منها جواب غير عالماً بحجم المُعاناة التي تُكَبّلها..صدرها يعيش اضطراباً بين ارتفاعٍ و هبوط غير آمنين،يَلحقان أضراراً بنبضاتها المُجْتَرِعة جُنوناً لا يعرف طريق العاقلين..الدمع قد لُحِمَ قُيوداً من حديد صديدها أسقم حبال صوتها حتى استعصى عليها جَرُّ الكلمات..لم يَكُن يصله سوى الأنفاس الوارثة صيفاً شمسهُ لا ترحم..ناداها و حروف اسمها سُكَّراً ذاب فوق لسانه..،:جنــان !
شهقتها المُتَكسّرة أدارت عُنُقِه ليصطدم بصره بتَشتتها المُزَف بهلاهل الدموع..نَطَقَت و الغَصَّات قوس كلماتها..،:ابـي اطـ ـ ـلع
استدارت للباب و بباطن يديها بدأت تَطرقه بهستيرية تَمَكَّنت من حواسها..تَطلب النجاة من موتٍ مُحتَم..مَوْت يُكَفّنها بقذارة الاعتراف الجارَّها لمقصلة الذنوب..لا تُريد أن تبقى معه تستمع لعَويل نبضاتها و اضمحلال الكُره النابت في روحها من بذور مُهَجَّنة اجترعتها مُكرهة..هي غير قابلة بخسارة تجبر قلبها على الإنحناء أمام كُرسي حُبّه..تخاف المَوت و غَسَّالها دَمعٌ هَطل نَدماً على خيانة قَذَّرت رباطهما المُقَدَّس،هي و أحمد..ضَحِيَّتها..،فَزَعٌ طال ملامحه و هو يرى جنانها تتحول إلى جُنون لا يعرف كيف يُسيطر عليه..كيف يحتويه و دينٌ يُكَبّل ذراعيه..نَطَقَ بهدوء أراد بهِ تثبيط هلعها،:اهدي جنان اهـدي،لو دقيتين مني لين باجر محد بيسمع،المجلس بعيد عن البيت
لم تستجب له و لم تستجب للألم المُبرح الذي بدأ يُحيك خيوطه حول كَفّيها المُحمَر باطنهما..كانت تطرق و لسانها ينطق بغصًّات ما إن يُرفَع الإسم عند بَوَّابتها حتى يَذوي بضُعف،:نـــ ـور خالتي افتحوا البـ ـاب
لم تَكُن تسمع صوته..فالسَمعُ قد غاب وسط الصَخب المُرتَع على روحها..بشعواء مُزْعِجة يصرخ لها بالحقيقة المُرَّة المُتغذية على تُربة سوداء لا تُطَهَّر..كانت تُنصِت لخوفها المُحَلّق شَبحاً بين عينيها،تَراهُ يبتسم لها بقلق نصفهُ نَدم..خَوفٌ و نَدم،و البراءة قد تَسَلَّلت من بين قُضبان زنزانتها..فكُلّها يعترف بالجُرم..و لا خلاص إلا الخَوف و النَدم حتى الموت..،تَراجع مُستسلماً خِشية أن يُغرقه طوفانها..تَوَقَّف عند الطاولة الصغيرة التي تَرك فوقها المصابيح و هناك جَلس على الأريكة برأس مُنخفض يَنظر لإنعقاد أصابع يديه بدل أن ينعقد بصره بأغصانها المُتَهَدّل حُسنها من خوف..لماذا هي خائفة ؟ أتعتقد أنَّهُ سيرتكب سوءاً في حَقّها ؟ ألا تأمنه ؟ مات الحُب و ماتت معهُ الثِقَّة ؟! سُخرية مُوبّخة زَمَّت شفتيه..فأيُّ ثقة تلك التي تسأل عنها فيصل ؟ فبعد الخُذلان الذي رسمتهُ بيديك فوق لوحة مصيرها هي وَقَّعت على عقدٍ لا طَلاق فيه..عَقدٌ يمنع احتلال الثقة أرضها..،زَفَر حيرته المُتعاظمة وسط روحه..يعترف بخطئه الأكبر و لكن لا يرتفع الصوت أمامها لتسمع الاعتراف،أو لتَرى نَدمه المائل باستيحاء..فهو لا زال عَبداً لكبريائه،يرفض التَعري من عباءته المُصيّرة حياته بلقعاً بلا جِنان..،

،

قَبلَ دقائق


تناولت علبة البخور من الدرج أسفل التلفاز دون أن تنتبه لمصابيح دورة المياه ولا للشخص داخلها..خَرجت و قبل أن تُغلِق الباب ارتفع صوت هاتفها..أخرجته من جيب رداءها ليتبين لها أنَّها رفيقتها..بانا العاملة في منزل الجيران..كان تسألها عن حفلة الحنّاء التي أرادت أن تحضرها و لكنَّها اضطرت للمكوث مع أطفال ابنة سيّدة المنزل..اندمجت في حديثها و هي تمشي حتى ابتعدت جهة الزرع و من خلفها دَلفَت جنان إلى المجلس..أنهت مُكالمتها سَريعاً و هي تنتبه للعلبة في يدها،يجب أن لا تتأخر فالناس في وصول مثلما قالت سيدتها..استدارت عائدة جهته..أغلقته مُقفِلة الباب تاركة الساحة خالية سوى من فيصل وجنان..،

،



،:يبه ما ابيـه أرجوك خلاص إنه الموضوع

عَقَّب و صوته الرُجولي الواقف عند مُنتصف الخَمسون تَدَثَّر بحنانٍ فِطري تُدمِنه،:زيـن ليش يا بنتي ؟ عطيني سبب واحد،الرجال آدمي و ولد ناس،يشتغل و مكون نفسه فليش الرفض ؟!
أفرغت تَنهيدة أصابها المَلل من كثرة تكرارها لمبدئها الأعوج قبل أن تنطق بهدوء،:ادري يبه أن الرجال و النعم فيه،بس قلت لكم من قبل ابي اخلص دراستي،مابي اربط نفسي بزوج و عيال،اقابل شنو و اخلي شنو ؟!
شقيقتها تساءلت و التَعَجّب ساق كلماتها،:اللحين انتِ مو تعتبرين طبيبة ؟! يعني خلاص خلصت الدراسة
مال رأسها و شفتيها تحتكرهما ابتسامة ضَجِرة و هي تُجيب،:بس للحين يسموني طالبة انتيرن،يعني في كلا الأحوال قاعدة اتعلم و مابي شي يشغلني عن دراستي
شقيقتها الأخرى أضافت باستنكار أرفع حاجبيها،:هذا احنا انخطبنا و احنا في الجامعة و الحمد لله تخرجنا ونشتغل
عَقَدَت ذراعيها على صدرها و نفحة النَرجسية تَحوم حولها قائلة و هي تضع ساق على الأخرى،:حبيبتي مَرام انتوا غير و أنا غير..مُستحيل تحصلين أحد مثلي،فلا تحاولين مرة ثانية تقارنيني فيكم "نَظَرت لوالدها و أردفت بأدب اعتادت أن تُحادثه به" خلاص يُبه هذا ردي ما بغيره
تساءل و لَحنُ كلماته الأسف،:خلاص يعني،أرد على الرجَّال ؟
و الثقة اتخذت من لون عينيها مَخدعاً،:ايـه يُبه رد عليه قوله بنتي ما تفكر في الزواج اللحين
وَقفَ مُستسلماً لأمرها و هو يتناول هاتفه،:خلاص يا بنتي اللي تشوفينه
انتظرت حتى ابتعد ثُمَّ وقفت مُتوجهة للأعلى حيثُ غُرفتها..لحقتاها شقيقتاها الأكبر تاركتان أبناءهما يلعبون في الأسفل عدا أنَّ الوُسطى منهن كانت تحمل طفلها ذو الأربعةِ أشهر..،دَلفت هي إلى غرفتها تختار لها ملابس للعمل..تناولت بنطال قُماشي أسود و قميص زيتي ذو أكمام طويلة من الشيفون احتاجت أن تُرفقه بقطعة سوادء من الأسفل..و هي تلتقط رداء استحمامها دخلت الشقيقتان..الكُبرى قالت و الجِديَّة تنحت ملامحها،:مَروة يعني لين متى ترفضين اللي يتقدمون لش ؟
نَقَلت بصرها لأختها الأخرى التي أضافت بتأييد هالشهرين أكثر من خمسة تقدموا وانتِ رفضتين،على الرغم كلهم رجال ما ينردون!
تأفأفت و عدستاها تتقلبان بملل وسط البياض..اسْتَقَرَّت بيدها الحرَّة فوق خصرها لتقول و اللامُبالاة جَلِيَّة في نبرتها،:زيـــن الله يوفقهم مع بنات غيري
نَطَقت بحَنق و هي تشد من وثاقها لطفلها،:مَروة شهالبرود ؟ صراحة تقهرين..مسكين ابوي منتظر اليوم اللي يشوفش فيه عروس
حاجبها ذو الشعيرات الخَفيفة عَلّاهُ الجُمود الذي اكتسح صوتها،:شكى لش ابوي ؟ و لا تشوفينه يدور لي من مكان لمكان رجال يحقق له امنيته على قولتش ؟!
نادتها بنفاذ صَبر،:مَروة اسـ
قاطعتها و هي تقترب من مكان وقوفهما،:منار حبيبتي لا تحاولين ما بغير رايي و أرجوكم سدوا الموضوع "بأناملها النحيلة أبعدت خصلات غرَّتها الكثيفة عن عينيها مُردِفة و الغرور إكليلٌ يزداد نُموّه يوماً بعد يوم فوق رأسها" و بعدين لا تخافون على مُستقبلي،أضمن لكم حتى لو وصلت الأربعين الخطّاب بيظلون يجوني "مالت برأسها تطبع قُبلة فوق خدّ ابن اختها القُطني قبل أن تتساءل بنبرة طفولية" صح ليثي ولا لا ؟
ابتعدت و صوت ضحكتها المُميزة يتردد من خلفها مُتكسراً وسط مسامع شقيقتيها اللتان ألجمَ الغُرور الأرعن لسانيهما..إلى أيّ مدى ستصل بهذا الغرور الذي ربأ على مدار عام للقمَّة التي قد تقترب من كَسر عُنُقِها ؟إلـهي سُتراً من كسر الأعناق..،



ماضٍ

كانوا خَمسة و سادسُهم الليل المُجتَرِع قَمراً هَجَرَ مَسكنه..صوتُ صَفير الليل يعزف ألحان مُزعجة أوتارها قُيود تُحيط رُسْغَهم..أجسادهم مَحشورة و سط زنزانة أشفقت عليهم فتوسعت حوالي الثلاثة أمتار في نفسها..حيثُ الضيق أكبرُ مُحَفّزاً لهم للفوز في صراع جَرّ الأنفاس..،اجتذبت الأرض جَسد أحدهم و الذي استجاب لها بانهيار عَصَفَ بأطرافه..وجهه اصطبغ باحمرار مُزرق يُعَبّر عن اختناق إثر ضُعف رئتاه على استقبال ذرات الأكسجين..تَحسَّس عُنُقَه بيديه يُحاول بارتعشاتهما أن يُنقِذ نفسه من مَوت يَبتسم لهُ عن قُرب..زميله انخفض إليه يُعاين تَعبه و القَلق تَلَقَّف ملامحه..رَفَعَ يده شادَّاً بها على كتفه هامساً،:يا صاح هل أتتك الحالة ؟
لو كانت عَضلاته مُحتفظة بقوَّتها للكمهُ فوق فمه يُصمت هذا السؤال الغَبي..و كأنَّ حِبال مُتشبثة بجسده،تجذبه للأسفل حَيثُ الهاوية و الامتزاج باللاوعي..شيءٌ من سواد يقترب منه مُعلّقاً أصفاد غشاوته حول أجفانه..،ذاك الزَميل استدار لرأيسهم الجالس القرفصاء عند الزاوية و عيناه تُرسِلان إشارات مُراقَبة فَحواها خَبثٌ زار شفتيه عن طريق ابتسامة..قال و الخَوف استكان في صوته،:سيدي،لا يستطيع التنفس ماذا نفعل ؟
أجاب و البُرود جزءاً لا يتجزأ منه،:دعه..و الأفضل أن يفقد الوعَي
اتساع مُستنكِر عَبَر مُقلتيه حتى اسْتَقَرَّ وسط حدقتيه ناطِقاً و الكلمات تتقطع من صخور اللعْثَمَة،:كـ ـكيف نتركه ؟ قد..قد يَمـــوت !
تنازل عن إجابته قاطعاً النقاش التافه في نظره مُستديراً لليمين يُعيد بَعثرة نظراته إلى ما وراء القُضبان،و في جوفه بدأ بعدّ الدقائق الخَمس و التي ما أن وصل لمُنتصفها حتى اتسعت ابتسامته،بَوَّابته لخبثه المُستحفل من دَمه النتن..فذاك المُختنق قد استسلم لأمر الأرض مُسْبِلاً أطرافه فوقها ينتظر اجتراعها لأنفاسه الوَهنة..أو إنقاذٍ من سماء أحجبها سَقفُ الجَريمة..،وَقف رَئيسهم مُتحَرَّراً من انشداههم للجسد المُوَدّع..تَمَسَّك بالقضبان المُتهالكة حاشراً فمه بين أحدهما مُنادياً السَجَّان الواقف عند الحائط على اليسار..ظهره للزنزانة دون أن يراهم..،:أنت يا رَجُل..لقد مات الشاب
التفت إليه يرنو بطرف عينه للداخل دون أن يفهم مقصده..استدار بكامل جسده عندما لَمَح الخيال المُضَّجِع الأرض..أسْرَعُ مُخرِجا المفاتيح من جيبه تُسَيّره خبرته البسيطة..حَشَرَ المفتاح في القفل مُعْلِناً إطلاق سَراح أكبر خَليَّة إجرامية في بَرْلين..فذاك المُسَمَّى رئيساً أو شيطاناً رفع ذراعيه ليهوى بها خلف عُنُقِه ماسَّاً بمرفقه البؤرة التي يُختَزَل منها الوَعي..انحنى جالساً على قدميه مُتناولاً المفاتيح من بين أصابعه..أحلَّ عُقدة يديه قَبل يُلقيها على رُفقائه ليتناول سلاح الشُرطي المَسكين..خَرَجَ بعد أن أمرهم بحمل زميلهم المُنازع المَوت..لم يَكن الاختناق فقط الذي جَعلهُ صريع الزنزانة..بل خَوفٌ غُرِسَ في نفسه حتى نما شَجَرةً مُحنَّاة بدماء أُجبِرَ على اجتراع ثمارها الدَميمة لينجو من قتلٍ جرَّاء رؤيته لإحدى جرائم هؤلاء..ذوي القُلوب المُتفحّمة..،ذاك واصل خروجه و الثّقة حذاؤه..استطاع بحرفنة أن يُصيب رؤوس المُلازمين مركز الشُرطة المُلتحق بمركز برلين الرئيسي..هُوّ لم يكتفِ..واصل وَحشيته مُفرغاً بقية الأسلحة وسط أجساد المُعتقلين المُتواجدين في المَركز..و السبب أعينهم التي شَهِدت زَهقه لأرواح روحه لم تتعرف على قيمتها..وكأنَّها تُراب يُداس و لا ترفعهُ سوى رياحٍ تقتات على وجوده..،حَطَّت أقدامه فوق الأرض المُتصلَّبة من صفعات هواءٍ مُتَجَمّد..اقترب من الشارع النائم و هم من خلفه و اثنان منهما يَجُرَّان الزميل..توقف عند إحدى السَيَّارت المَركونة على جانبه..تَراجع ثلاث خطوات للخلف قبل أن يجذب جسده للأمام رافعاً ساقه اليُمنى بالتفاف كاسراً النافذة بضربة واحدة..أدخل ذراعه ليفتح الباب ثُمَّ استقَرَّ جسده أمام المقوّد وهم تَبعوه ينحشرون فيها..انخفض يعبث بالأسلاك يُحاول تشغيل المُحَرّك و من خلفه ذاك المُتدَثّر بالقلق نطق و الرجاء لسانه،:أسرع سيدي نبضه يقترب من التلاشي
لم يُجبه و عينا الصقر تُدقّق في العمل..ثوانٍ و ارتفع صوت المُحَرّك بضوضاء أزعجت سُكون الليل المُتستر على جريمتهم الشَنعاء..القَبيحة حَدَّ الجَزَع..،رَفَع رأسه ينظر لعباءة الظلام المُتحالف مع هَدير القَمر هامساً للذي بحانبه..،:اتصل بآستور..اُريده أن يجد ذلك الشاب حالاً



حاضر

جهاز الحاسوب يستقر فوق فخذيها..يد تُطرِق أناملها بتفكير فوق المساحة أسفل لوحة المفاتيح.. و يد غَرقَت وسط خصلاتها المُسترخية فوق كتفيها..على الشاشة بَقيت الرسالة مُعلَّقة،لم تمسحها و لم تَعقبها برد رافض،لأنَّ الرفض في جوفها يُعايش تَرَدّداً..هي الآن تُريد أن تلتهم كُل فِرصة تقترب منها..تحتاج هذا الامتزاج مع الناس..خاصَّة "سادات المُجتمع" كما يُطلِقون على أنفسهم..أرجعت رأسها للخلف تُسنِده قبل أن تُمَيّله و ضِحكة سـاخرة اقتلعتها من أرض ماضيها الباكي عَبرت حلقها مُترددة وسط الغُرفة الفارغة من حياة..فهي و بجدارة ارتدت عباءة المَوت مُذ غادرت الروح أجسادهم،اغتسلت بدموعها و تَكَفَّنت بخيوط العَويل قبل أن تُصلّي على فقدها الأعظم..بفقدها لهم تَيَتَّمت من السعادة و هي التي أيتمها فِراق أمٍ جَرَّدت من قلبها مَحبَّتها..راقبت السقق المُصمَت..أبيض لم تطمثهُ يد أرجاسٍ تُراقب بصماتها عَينه التي لا تنام..ليتها سقفٌ تلتحف السماء،تُبصِر حياة الأنام عَلَّ الروح تنتعش..هي ليست هي مُذ خَضَّبت وجهها بتُراب قبورهم..تركت ذاتها تنحشر بين برد أجسادهم المَظلومة مُنذ ثمانية و عشرون عاماً..،أخفضت رأسها عائدة لتلك الرسالة التي غَفت الشاشة عنها..أعادت تشغيل الحاسوب و بين عينيها يُلَوّح قرارها الأخير..اختارت حُروفها باتقان و ابتسامة ثقة تُناسبها جَمَّلت شفتيها العاريتين من زينة..دقيقة و ضغطت زر الإرسال..ستكُون هُناك غَداً،ستبدأ مِشواراً جديداً هو طريقها للإنتقام..،



يتبع

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 20-02-16, 02:06 AM   المشاركة رقم: 580
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 620
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 



مَرَّت دقائق طويلة و هي تُراقبها..هَنَّأتها عند دخولها و لكن تهنئة باردة أرجفتها تأنيباً..هي لم تَذُق طعم الرخاء مُذ بَصقت كلماتها الشنعاء في وجهها،النَوم عاقبها مُرسِلاً لها سَهراً يجلد ضميرها حتى غَفى سواداً أسفل عينيها..تُريد أن تعتذر و لا غير..حتى لو رفضت اعتذارها..لا تحتمل هذا الكَم المُوجِع من النَدم..،وقفت و هي تَرى المكان فارغاً بجانبها..خَطَت إليها حتى تَوقَّفت أمامها..تلك رفعت عينيها تستفسر الواقف و ما أن أبصرت وجهها حتى أبعدتهما ببرود نصفه عِتاب..جَلَسَت بجانبها هامسة بالكلمة،:آســفة
استدارت تنظر لها و عُقدة استنكار قَرَّبت ما بين حاجبيها..هي أكملت و الأسف يسبح وسط مُقلتيها،:ادري الأسف ما بينسيش إلا قلته،بس والله ما كان قصدي..كنت مقهورة على أخوي و مادري شلون قلت هالكلام "تَلقَّفت كفَّها بيديها وبرجاء أنبت دموعها" سامحيني نور والله اني ندمانة
نَطَقت و التهدّج رافق حروفها،:لو ما انتِ غالية ما شلت في خاطري عليش "حَرَّكَت رأسها بالنفي و كأنَّها تُريد أن تَتَرَشَّح من الفِكرة القبيحة التي أفصحت عنها مُردِفة" ما توقعت أبداً إن تفكرين فينا بهالطريقة،طلال خالش و انا بنت عمش غيداء ! معقولة بنخون عبد الله ؟!
هَرَبت عدستاها خلف أجفانها و الحَرج قد أثقل أجفانها،:ادري ادري اني حقيرة يوم ظنيت فيكم و صرت احقر يوم جيت و رميت عليش الكلام "أبصرت و هي تُردِف بنَدَم" بس والله إني متأسفة قد شعر راسي..ارجوش سامحني
تساءلت بحَذر قبل أن تنطق بالسَماح،:توعديني تشيلين هالأفكار من بالش ؟
أجابت بسُرعة مُتلهفة،:والله اني شلتها و نسيتها بعد..بس انتِ ريحيني و سامحيني
فارقتها تنهيدة أتبعتها ابتسامة تَكَلَّلت بطيبة لا تستطيع أن تَتَحرَّرَ منها لتقول،:مسامحتش غيداء،تدرين اني ما احب اشيل في خاطري على احد مدة طويل
حَرَّكتها مشاعرها لتحتضنها بدموع فارقت مُقلتيها رُغماً عنها،:حبيبتي انتِ والله "قَبَّلت خدَّها قبل أن تبتعد لتلتقي عينيهما هامسةً" والله ان طلال صدق يوم قال ان قلبش قلب طفل
،:نـــورو و غيداؤو شهالأحظان ! اللحين مو انا العروس
حنين التي كانت تجلس بجانبها نَطَقت مُوَبّخة و هي تقرص ذراعها،:اثقلي شوي فشلتينا..شوفي شلون الحناية تضحك عليش
تَقَوَّس فمها لتقول باستنكار،:زيـــن و عروس؟! يعني ما اخذ راحتي !
بجديَّة أجابت،:ايــه اخذي راحتش بس بثقل
قاطع حديثهما رنين هاتف جُود التي رفعته بيدها الحُرَّة من نقش لتُجيب بابتسامة و نُعومة مُناقضة لفعلها قبل ثوانٍ،:هلا حبيبي
،:هلا هلا..هذا اخوش وينه ؟ نتصل له ما يجاوب،الكلاسيكو بيبدأ و هو للحين ما شرف
ارتفع حاجبها بقهر مُجيبة مع جلوس نور و غيداء بجانبهما،:و انا احسبك متصل تسأل عني ! و بعدين انا شدراني وين فيصلوه
،:شوفيه بسرعة و خليه يكلمني
بملل أجابته،:زيـــن
أغلقته لتلتفت لنور مُتسائلة،:وين اخوش،علي يقول تأخر على كلاسيك مدري شنو يقول
عَقَّبت غيداء بضحكة،:كلاسيكو كلاسيـــكو ما عندش ثقافة رياضية
حَرَّكت يدها بعدم اهتمام،: و انا شدراني بسوالفهم "أعادت سؤالها لنور" وينه ؟
أجابت بعفوية،:اتوقع للحين يركب ليتات حمام المجلس
،:نـور
رفعت رأسها لوالدتها التي تساءلت و يدها بيد جَنى،:وين جنان ؟ تقول جَنى قلتين لها تجيب البخور و للحين ما رجعت
أجابت مُوضّحة،:ايـه يُمه مو انتِ كنتِ تبين البخور ؟ انا قلت لها تروح تجيبه من المجلس برا
عُقدة بانت بين حاجبيها مُعَقّبة،:بس الخدامة قفلت المجلس و عطتني المفتاح !
قالت باستنكار و عقلها لا زال لم يستوعب المَوقف،:شلون يُمه تقفله و فيصل يركب ليتات الحمـ
شهقَة اتسعت منها أحداقها ارتفعت من صدرها مُبعثرة ارتباك في قلوب الحاضرات..وقفت و يديها تَمسَّان وجنتيها بعدم تصديق.. أيُّ غباء ذاك الذي افتعلته ؟! والدتها نَطَقت مُوَبّخة،:حسبي الله عليش من بنية ليشه الشهقة فجعتينا ؟!
عاقبت نفسهاعاضّة على شفتها قبل أن تُجيب بتوجس،:يُمَّه اتوقع اتوقع و الله العالم انه فيصل و جنان صار لهم أكثر من ربع ساعة محبوسين في المجلس
قهقهة تَرَدّدَت بنكاية اعتلت من حنجرة جُود حتى دَمَعت عينيها..تساءلت حنين باستنكار بعد أن غادرتهما أم فيصل و نور للخارج،:جُــود ليشه الضحكة ؟ ابداً الموضوع ما يضحك
أيَّدتها غيداء،:ايــه،الموقف حساس صراحة
بخبث أجابت،:كنت ابي انتقم من فيصلوه لأنه قاهرني بس صراحة هذا كان أحلى انتقام صار وبدون ما اتعب نفسي
عَلَّقت حنين بقلَّة حيلة،:للأسف ما بتعقلين
تجاهلت كلماتها لتتساءل بشقاوة،:تتوقعون بعدهم أحياء لو كل واحد ذبح الثاني مثل الأفلام ؟

،

سَاقَها الإعياء جَليسةً للأرض الرُخامية..تُحادثها بهمسات جسدها الوَهْن..تُخاطِب صَلابتها المُصْمَتة،بأناملها المُتوشّحة بمعطف ارتعاش تُحاول أن تحفرها،تستخرج منها جَواب شافي يُكبِح انقسامات نبضاتها الخارجة عن السيطرة..،ساقاها مَمدودتان أمامها بإسبالٍ مُتعَب بعد وقوفٍ وَجِل دام لرُبع ساعة مَرَّت دقائقها فوق أجنحة غُراب لم يقف نعيقه..يُطالب بالخلاص من سُجنٍ ينْقَف ريشه الأسود ليغزل مَكانه ألوان الخَوالي السعيدة..ليُحلّق وسط سماء الأفراح المُحَرَّمة..،شعرها غافٍ فوق كتفيها يُخَبّئ اشتياقه لعبث أصابعه بخَجَل هَدَّلَ أطرافه..رفعت ذراعها بخفَّة لتَحَط بها وسط حضنها فوق القماش الأحمر المُذَهّب..مَرَّرت لسانها حول شفتيها المُتَشَرّب الدمع صبغتها الباهتة،ازدردت ريقها تبتلع حَشرجاتها المُتكوّمة حول حنجرتها المَشروخة من صُراخ الخَوف..فتحت فمها كاشفة عن ثَغَرَة أتاحت المَجال للهواء ليعبر مُعانقاً حبالها المَشدودة،مُداعباً صَخرها مُثيراً كَحَّة أرجفت صدرها..،اضطربت أهدابه لصوت سُعالها المُتَعَرّج،و بالكاد استطاع أن يُقنِع بصره بعدم تَسَلُّق هَضبة الذنوب لرؤية وجهها و هو غارق في السُعال..مثل طفلٍ مُعاقب،تَمَّ منعه من التَزَوَّد من حَلْواه الشَهيَّة..أشاح وجهه جانباً مُوَبخاً نفسه بإغماضٍ شديد تطارد مع قَساوة أسنانه لشفتيه..،
،:عندك تيلفون ؟
هُوَ نَسيمٌ دافئ يُداعب شتائه المَسقوم..أم هَمسٌ يَتلوى بتعب عابراً جواه ليتربع بين حُجراته،يُعيد جَرَّ قصائد اللوعة و الفقد ؟ أبصر المَجال أمامه بِتَخَبُّط عدستين،التقت راحتي يديه ضاغطاً بأصابع كُل واحدة على الأخرى،يُريد أن يمتص الرَجفة التي باغتته من فوق سَحابة صوتها..تنحنح قبل أن يُجيب بهمسٍ استسلم لسيطرة البَحَّة..،:تركته فوق يشحن
أرجعت رأسها للخلف تُسنِده بميلان الخَيبة..فهي أيضاً تركت هاتفها يَرتاح فوق سرير جُود،أسدل جفناها أشرعتهما بضَجَر مع إفراغها لزفرة ساخنة أرخت عضلات صدرها المُتَشعبة وسطه مشاعر مُتباينة،استعصى عليها ردع جُنونها..،
،:جنــان
فتحت عينيها و هي تستدير إليه لتُبصر جانب وجهه تنتظر الذي سَيلي اسمها..هُو لَمَحَ خيالها مُنتبهاً له،لذلك أكمل و عيناه تُسبِران راحة كفّه،و كأنَّ حديثه يقبع فوق خطوطها،:ليـش ما نخليها اسبوع عندش،و اسبوع عندي ؟
شَبَحُ ابتسامة تَدَثَّرت بذبولٍ وَهْن لا تدري كيف أو لماذا استكانت فوق شفتيها..هَمَسَت و هي تَميل عن طريق سؤاله،:كلمتها..ابي اشرح لها بطريقة ما تجرح براءتها "أرفعت الحيرة كتفها لتنطق بعد أن زار لسانها شفتيها" بس صدمتني انها فهمت ان احنا متطلقين
لازَمَهُ الصمت للحظات يستوعب ما قالته..حادثتها ! و جَنى اجترع عقلها الصغير موضوع الطلاق..ارتفعت زاوية فمه اليُمنى مُعَقّباً،: أكيد ربطت وضعنا بوضع صديقتها " هَزَّ رأسه بعدم تصديق بان في عينيه قبل أن يُردف" ذكية هالبنت
عَقَّبت بهمس رَطَّبَهُ نحيبها قبل دقائق و عيناها تبتعدان عن ملامحه المُرتَخِية،:مثلك
كلمتها المُغادرة لسانها بغرابة جَمَّدت عدستيه و الصورة أمامه بدأت بالانحسار ليستقبل عقله الباطني ذِكريات ماضٍ كانا فيه يَكرهان بعضهما الآخر.. هي أكملت واضعة تلك الذكريات فوق صفحتها التي تَبدو مُبَلَّلة من دمع تَشَرَّب جُزء من وعيها،:من يوم كنا صغار..تحب تعرف كل شي،و تسوي نفسك فاهم في كل شي..حتى في كلامك كنت واثق و تحب تتفلسف
"مال رأسها يُساير رحلة الرياح العَذبة الحاملة في رحمها سُحبٌ لم تُزرَع وسطها سوى نُطْفَّة غَيثٍ اقتطع خَنجر الحياة كَرَمَها و هي تُكمِل" مَغرور و واثق من نفسك بطريقة تنرفز..كنت اكـ
قاطعها ليلحم كلمتها التي زارت مَسمعه من اعتراف وَدّي جمعهما قبل أعوام،:اكـرهك..كنتِ تكرهيني و لبعد خمسة أشهر من الخطوبة كنتِ كارهة ارتباطنا
خــواء مُوحِش أتبع حَديثه..تَسَلَّلَ ببطئ ماسَّاً وَتَر الدمع المَشدود وسط مُقلتيها ليترفع التماع يَعد بسُقوطٍ معزوفته الانكسار..بل الخُذلان و لا غَيره،فوعْد الحَبيب يُنْحَت مابين القلب و النبضة،فإن أُخلِفَ ماتت النبضة و خُلّد القلب وسط لَحدٍ لا يُطْمَس نَحْتُه..،رفعت عينيها إليه و احمرار مُوجِع شارك الكُحل موضعه لتتساءل بلحن تأنيب طَعنه،:و السبب ؟ تذكر فيـ ـصل ليش كنت كارهة ارتباطنا ؟ تذكـ ـر لو كبريائك خلاك تنسى ؟!
غَيرُ وجهها القَريب من وَجهه في تلك اللحظة لم يَكُن يَرى.. و غَيرُ الدَمع العاقد أغصانه وسط ساحة عينيها الناعستين لم يَكن يلمح..و غَيرُ صوتها المُتَدثّر بأنَّة خَوف لم يَكن يسمع

،:خايـفة..خـ ـايفة يجي يوم و تخلينـ ـي مثل ابوي و محمـ ـد
،:لا تكسر قلبي فيصل..إلا الفقد فيصل إلا الفقد..مابي امـ ـوت و انا عايشة،والله اني ما اتحمل عذاب القبر و الروح بعدها ما ماتت


طَرق الباب و أصواتٍ مُتفرّقة بَتَرَت الذِكرى مُقتطعة الجزء النتن..الداق جَرس الألم..و لكن بُتِر الجزء و بَقي الألم يتفرّع بين الخلايا يبحث عن مسكناً يَهدُم بنيانه المَغرور..،وقفت جنان و بظاهر كَفّها مَرَّت على سَماءها المُلَبَّدة تُبعثِر سُحبها المُثقلة من حُزن آسن.. استدارت للباب تمسّه بأناملها و هي تبتلع رزاياها المُتحشرجة لتنطق ببحَّة التوت منها نبضاته الجَزِعة،:خالتي افتحوا الباب
ثوانٍ وصوت المفاتيح يعبر القِفل ليُفتح الباب مع وقوف فيصل المُهترئ الأطراف من جَلْد النَدم..بان لهما وَجُه أمّه و نور و جَنى الصغيرة التي أسرعت مُحتضنة ساقي والدتها ناطقة بزعل،:ماما وين رحتين ؟ ماشفتين عمو جـود !
مَسَحت على رأسها بكف و الأخرى استقرَّت أصابعها عند ذقنها الناعم هامسةً بصوت يَكاد يتلاشى من فرط آلام،:آســفة حبيبتي
انتبهت لوالدها الذي كان يقترب من الباب ليَخرُج..نادتهُ بحماس،:بابا تعال شوف عمو نور عَرووس
ابتسم لها باقتضاب و عيناه تُحاربان رغبتهما لُمعانقة مأساة ملامح جنان،:بعدين حبيبتي "استدار لنور مُردِفاً بجمود تَلّبَّسه" تعالي سوي لي طريق
رافقتهُ بطاعة و الصمت رفيقها..أما والدته فاقتربت من جنان ناطِقة بحَرج غَفت إماراته فوق وجهها المُتزين بزينة بسيطة تُليق بعمرها،:يُمـه جنان سامحيني،كنت قايلة للخدامة تجيب البخور و تقفل الباب، و هي قفلته بدون ما تنتبه انكم داخل
بصعوبة استطاعت أن تجتر الكلمات لتنطق بصدر يرتفع و ينخفض بتنَشُّق يَمُر خناجر يُباغت وجع الروح،:ما عليه خالتي حصل خير "استقرَّت بكفّيها فوق كتفي صغيرتها مُردِفة برجـاء التمستهُ عينا أم فيصل" خالتي ما عليـ ـه تاخذين جَنى لداخل..أنا شوي و جاية
احتضنت كف جَنى و هي تقول بتَفَهّم،:اكيد حبيبتي باخذها " أكملت و هي تُحادث الصغيرة" امشي حبيبتي عشان تتحنين
استجابت جَنى لهذا الموقف الغريب،المُعقّد بالنسبة لعقلها..والدتها و والدها معاً..دموع و بَردٍ كئيب أرجف جسدها الضئيل..ما الذي يَحدث ؟!مع ابتعادهما اقتربت نَدى التي تأخرت لارتداء عباءتها و حجابها..تَوَقَّفت أمام جنان المُتعلّقة أنظارها الذاوية بجسدي أم فيصل و جَنى..انتظرت حَتَّى غابا داخل المنزل و انتقلت ببصرها لوجه صديقتها المَوسومة عليه معالم القلق..،نادتها بلسان مُتردد،:جنــان !
شَهقة حادَّة كحد سيفٍ سُلَّ لخوض معركة دموية شَقَّت صدرها الغارق في رجفته..اقتربت منها ندى و الفَزع حذاؤها..عانقت ذراعيها تشد من قبضتها و هي تُراقب بغصَّة كيف تُجاهد ذبح الشهقات..كيف تعبر التنشقات حلقها مثل اختناقٍ يجترع الهواء..و مثل سارقٍ يلتقط بسوء يديه حياتها الثمينة..يُساومها عليه..يُخيرها..إما البُكاء و العويل..أو المَوت بسلاح الكتمان..،اختارت أن تمتطي هزائل البُكاء و ترسم فوق الرمال مأساتها المُقتاتة على الفَقد..،اجتذبتها الأرض و الضعف احتكر حواسها مُسبِغاً أوجاعه على خلاياها المَنطوية على حُبّها مُذ فارقها ذاك..شارخاً الوَعْد الذي قطعه..انطوت حتى استعصى عليها استئصال وجوده المُتَحلل في دمها..وجوده المُقتلع أعضائها ليتفرّع بغرور وسط جسدها..مُسيطراً على ذاتها المَنسية عند آخر لحظة كانت فيها حَليلته..،انحنت معها نَدى مُتوسدة الأرض مُحتضنة هَوانها و مدينتها المُحَطّمة..المأهولة من شعب اشتياق و هي من مَلَكَها بلاقع مُقفِرة..تموت فيها الروح خَيرٌ من أن تُحَلّق فاقِدة..،هَمَسَت لها و الضعف قد نال منها،:كنت..كنت شوي و اقول له احبـ ـك
شَدَّت بيديها على كتف نَدى تلتمس قُوَّة و هي تُعيد همسها المُتخبّط" كنت بقول له احبك..كنت بقول له ما كرهتك على الرغم من حـ ـقارتـ ـك !
احتضنتها نـدى بصمت تُحاول أن تجتذب حَسراتها المُتردد صَدى نُموها حولهما..تَمسح على رأسها تُزيح غُبار الهُجران المُتخثر فوق عقلها..يمنعها من جَرّ قَلم الفِكرة لتعيش بسـلام..،مال رأسها فوق كتفها و الدَمعُ لازال مدراراً،يرقص على ألحان الموسيقى الصامتة..البَكماء من فَرح..عيناها تَعلَّقتا بيدي الهواء ليحملها إلى السَماء تُناجي رَبّها..إلهي العَفو..أيُّ غُفرانٍ ذاك الذي ستأتي بهِ روحي إليك ؟ و أيُّ دُعاءٍ سيعبر لسان استيحائي من سوء عَملي و فعالي ؟ إلهـي أسألُكَ سؤال عَبدٍ يَخافُ عَذابك..و يسعى لنيل رضاك،فَرُحماكَ يارب..أزلهُ من قلبي زوالاً ليس لهُ عودة..أعدني لأعوامي السابقة..حينما كان القَلبُ سَليماً،لم يُسقمه فِراق..،هَمَسَت و الرَّجاء عباءتها المُرتخية فوق كَتف حاجتها،:يــــارب



عيناه تُشاهدان التلفاز..لكن عقله يُشاهد نفسه جالساً فوق مقعد مَكتبه يُهاتف هاينز عند الظهيرة..يسترجع كُل كلمة نَطقها لسانه..كَشَفَ لهُ بعض اعترافات إضافية إلا انَّه أفصح عن رغبته في معرفة أجوبة لأسئلة أثارت فُضوله منذ أعوام..،

،

،:نعم كُنت في البداية رافضاً فكرة الزواج الذي أخبرني بها والدي،أنا حتى تشاجرت معه
تساءل بابتسامة توَشَّحت بالاستغراب،:و لمَ غَيَّرت رأيك ؟
أجاب بصراحة،:لأنَّكَ قَبِلتَ بالأمر
شَخَر مُستنكِراً حديثه بتساؤل،:و من قال أنني قَبِلت ؟
وَضَّحَ رؤيته بصدق التمسه مُحَمَّد،:لا أنكر أنَّك رفضت الأمر في البداية،و لكن بعد حادثة الحريق و مُقابلتك للفتاة رأيت أنَّك سايرت والدي بقبول واضح
عَقَّب بتبرير،:لأنَّ والدك أخبرني أنَّها مُهمتي الأخيرة "و أضاف مؤكّداً" فقط لا غير
،:لماذا تتهرب ؟
عَقَد حاجبيه مُتسائلاً بعدم فهم،:ماذا تقصد ؟
أجاب بوضوح،:إعترف لقد أعجبتك الفتاة..انقيـل لقد أعجبتك
تَجَهَّمت مَلامحُه و كفّه تَصَلَّبت فوق مكبته و هاينز أكمل بثقة،:لا تُلام فهي تَملك ابتسامة ساحِرة
حاول أن يتحرّر من شذرات توتره و هو يتراجع للخلف مُسنداً ظهره للمقعد..رفع يده داعِكاً جبينه و هو يُغمِض عيناه و ابتسامتها للموَظفَّة تزور خياله..هَمَس يُعاكس أفكاره قبل أن يُعاكس أفكار هاينز و هو يقصد الصورة،:كُلَّنا كُنا نمتلك ابتسامة جميلة عندما كُنَّا صغار
،:هذا صحيح،هي ايضاً كانت شقيَّة،تَعشق صوت تَكسُّر أوراق الخريف.. ولها أخ مُشاكس أيضاً
أخفض يده و هو يُبصر المجال حوله مُتسائلاً باستغراب بانت آثار على حاجبيه المعقودين،:ماذا تقصد بهذا الحديث ؟ هل كُنت تعرفها مذ كانت طفلة ؟
أكَّد قائلاً،:نعم..لقد زارتنا هي و عائلتها مرتان أو ثلاث..و لكن لا اعتقد أنَّها تتذكرني،كانت في الرابعة
سأل نفسه بهمس،:يعني السالفة من سنيـــن ؟!
استفسر هاينز،:ماذا تقول ؟
انتبه ليُجيب و هو يقف،:لا شيء..سوف أُغلق الهاتف
أوقفهُ بسرعة،:انتظر دقيقة أُريد أن اسألك
و هو يخرج إلى غُرفته،:ماذا ؟
و صوته قد ارتدى ثوب جديَّة نادراً ما يستعين بها،:ماذا قَصَدَ والدي عندما قال لك أنَّ وجوده قد يُثير الشُكوك ؟
نَطَق بذات الجديَّة و هو يُختار لهُ ملابس،:اسمعني هاينز أنا اعترف أنَّني في بعض الأحيان أُصاب بحالة تجعلني اشتم اليوم الذي قابلت فيه أبيك.."أضاف بصِدق غَلَّف صوته حتى عَبر بالقُرب من قلب هاينز دون أن يَمسسه" ولكن صَدّقني..والدك رَجُلٌ صـالح،تخلص من ظنونك أرجوك

،

انتبه لصوت عبدالله الذي تساءل،:تتوقع جم تنتهي النتيجة ؟
نَظَر للتلفاز مُلقِياً نظرة سريعة على اللاعبين قبل أن يُجيب،:اتوقع ثلاثة واحد لمدريد،شوفهم اللعب على الأطراف مُمتاز و الوسط مُرعِب
مالت شفتاه بابتسامة و هو يقول و عيناه تُوَجّهان نظرات ذات معنى لمُحمَّد،:اذا انتهت بنتيجة غير اللي قلتها بتخبرني باللي شاغل بالك غصباً عنك
ضَحَكَ بخفَّة و يده ارتفعت خلف رأسه يُطبطب على عُنقه ناطِقاً برضا،:ان شاء الله



مـاضٍ

تَوَقَّفت السَيَّارة أمام المدرسة و التي لم تُعلن انتهاء آخر حُصصها بَعْد..أوقف المُحَرّك قبل أن يفتح النوافذ ليعبر الهواء إليهما أثناء الانتظار..استدار إلى الراكب معه مُتسائلاً باهتمام غَلَّف صوته،:و اللحين شنو بتسوي ؟
هو الذي كان يُراقب بنظراته الشارع المُكتظ عند هذه الساعة من اليوم أجاب و لحن كلماته مَلَلٌ نصفه مَحشو بعلقم الخَيبات،:ولا شي..يعني شنو اقدر اسوي ؟!
عَقَّب و عدستاه تتحركان على المجال حَوله يلتقط حَلَّاً لهذه المُشكلة اللامُنتهي امتدادها،:كلم رجالهم عشان يحاولون يقنعونهم،مو معقولة كلهم ما عندهم ضمير !
ابتسامة عايشت القَهر لسنوات مالت منها شفتيه و وفوق جفنيه غَفى خُذلان أنبتته بذور الأخوَّة المَسقومة..نَطَق و بحَّة ضياع تحتضن كلماته،:اي كلهم ما عندهم ضمير..الخوات برجالهم
تَجَلَّد بالحدَّة مُقترحاً و هو ينظر لجانب وجهه،:زيـن مادام ما منهم فايدة الجأ للقضاء..هذا حقك يا طلال مايصير تسكت عنه
اتكأ بمرفقه على الباب لينطق بهدوء أشبه بليلة شتاء ساكنة تنتظر عَصف شمسٍ تُذيب جليدها المُتكتل بقساوة،:ماله داعي..اذا لي رزق في هالحق بيرجع لي غصب عن أي أحد فيهم
التزما الصمت مع خُروج الطالبات من البَوّابة الرئيسية..دقيقتان و بانت لهما تمشي بخُطى هادئة..حقيبتها فوق ظهرها تُثَبّتها بيد.. و اليد الأخُرى مُمسِكة بطرف حجابها تحميه من سقوط تُولّدهُ يد الهواء المُسعَرة..،خطوط تركيز أحاطت بعينيه اللتان ضاقتا لإسبار وجهها المُقتَرب من السيًّارة..حاجبه ارتفع و هو يراها كيف تُوَزّع نظراتها على الطريق بوجه جامد لا تعبره سوى ملامح التعب..نَطَق بابتسامة تَلَوَّنت بالثقة،:بنتك متضايقة
عَقَّب بسُخرية،:لا ! و انت شدراك ؟!
استدار إليه مُوَضّحاً بذات الثقة،:شوفها..عيونها طاحت على كل شي في الطريق الا السيَّارة،على الرغم انها شافتها أول ما طلعت
أعاد تشغيل المُحَرَّك ثُمَّ أغلق النوافذ وهو يُقول بذات السُخرية،:ارجوك عاد لا تسوي روحك تعرف بنتي أكثر مني
مال رأسه ليستقر جانبه فوق يده المرفوعة مُضيفاً بتأكيد،:صدقني..و الدليل انها اللحين بتدخل بسكوت،حتى انها ما بتسلم
ثوانٍ و فُتِحَ الباب لتدخل بصمت أعقبهُ إغلاقه..اتسعت ابتسامة طلال و هو يلتفت بأنظاره جهة ناصر الذي باغتتهُ ابتسامة قَطعها حديثه المُؤنّب لابنته و هو يُراقبها من المرآة الأمامية،:بابا نور تدخلين ولا تسلمين !
رفعت عينيها إلى المرآة لتلقي بعينيه المُتفحصتين..أخفضتهما و الحَرج شارك ضيقها المُتكوّم وسط صدرها مُنذ الحصَّة الثانية ليتكالب الأمران مُثيران رغبتها في إيقاظ البُكاء الذي بانت بوادره من صوتها المخنوق و حروفها الراجفة،:آسـ ـفة..السلام
ردَّ والدها السلام و هو معه هامساً بحواس تَعَلّق و عيها بلحن الدموع الذي التقطتهُ مسامعه..نظر لوالدها الذي تساءل ليطمَئن،:فيش شي حبيبتي ؟
هَمسَت و هي تعبث بأصابعها و العَينان مُستسلمتان لإخفاضٍ هَرَّب التماع الدمعات عن بصره،:لا مافيني شي
،:أكيد ؟
هَزَّت رأسها،:ايـه أكيد
تَحَرَّكت السيَّارة بعد تأكيدها الذي لم يُصَدّقه الإثنان..و لكنهما فَضَّلا عدم إضافة سؤال آخر قد يفتح بوَّابة البُكاء الذي مَسَّتهُ مشاعر اهتمام كُل واحد فيهما..ذاك مشاعر أبويَّة فِطرية.. وهو مشاعر،ماذا يُسَمّيها..هو ليس أباها و لا أخاها..عَمَّها أو خالها..لاشيء هو بالنسبة لها اذا ما اتخذنا مبدأ القَرابة..و لكن عَجباً انَّ البُعد "البيولوجي" صَيَّرهُ الفَّقْد قُرباً أنبت وسط روحه مشاعر شَتَّى..لا تُعَد و لا تُحصى..ببساطة،هذه الطِفلة ذَّاته الضائعة..،كانت تجلس خلف مقعد والدها،وجهها العاقد صَداقة مع النافذة ينعكس جانبه لطلال عن طريق المرآة الجانبية..طوال الطريق كان يُراقب سَكناتها..ارتعاشة ذقنها و صفّ الجيوش المُحاربة وسط مُقلتيها..و بين الثانية و الأخرى كانت ترفع يدها الناعمة لتَتَشَرَّب بأصابعها بعضاً من مُخلّفات الحَرب حتى لا تَرفع راية استسلامها..،انقضت رُبع ساعة حتى أركن ناصر السيَّارة في موقفها المُخصَّص..أوقف المُحَرَّك ليتبعهُ نُزول نور التي ناداها قبل أن تتوجه للداخل..أقفل الأبواب و هو يقول ويده تُشير للحقيبة،:عطيني يُبه انا احملها
ناولتهُ الحقيبة بصمت و هو تَقدَّمها بعد أن أخبر طلال أن ينتظره في المجلس الخارجي..مَشَت بخطوات سريعة من خلفه و ذراعيها مُنعقدتان فوق صدرها الذي بدأ باستقبال الشهقَّات..كانت تمشي بلا رؤية واضحة و السَبب شعب الدموع المَغشي بصرها..لم تشعر بنفسها إلا وهي مُصطدمة بجسد صَلب تَعرَّفت على صاحبه من رائحة عطره المُداعِبة أنفها،و مع ارتفاع رأسها أُسقِطت حُصون البُكاء لترتفع شَهقة تَصَدَّعت لها مَلامحُه..لم يتوقع أنَّ ضيقها بهذا الحَجم ! اقترب منها جالساً على قَدميه يسمح لوجهه بالإلتقاء مع وجهها..فعلى الرغم من سنواتها الأربعة عَشر إلا أنَّها بالكاد تصل إلى مُنتصف ذراعه..،هي كانت تُخفي وجهها بيديها المُحمرَّتين من فَرط اشتداد عروقها..صوت بُكاءها يتقطع غازلاُ شوكه وسط قلبه..لا تبكي صغيرتي،لا يُليق بكِ إلا الابتسامات..،ناداها بهمس تَمَرَّغ بزهر حنان فارقَهُ مذ كان طِفلاً في العاشرة،:نــور "مَسَّت رُكبة ساقه اليُسرى الأرض و هو يَميل برأسه يُحاول أن يتصيد ثغرة قد يلمح منها عينيها قائلاً" شيلي يدش اشوف
زَمَّ شفتيه و هو يَرى كيف عاكست طلبه مُضَعفَّة من ضغط كَفّيها..هَمَسَ بتهديد صـادق،:ترى اذا ما شلتيهم انا بشيلهم
خَفَّ بُكاءها و انخفض صوت الشهقات و كأنَّها تنتظر حركته التالية..ثوانٍ و شعرت بأصابعه تُحاول الإلتفاف حول معصمها من فوق القميص لكنَّها أبعد يديها بُسرعة لتُواجهه بعينان مُنخفضتان..،هُو أرجع يده و ابتسامة نَصر تَلوح فوق شفتيه قَبل أن تُمحيها رياح الأسى الغاشية وجهها المُصْطَبِغ باحمرار ساخن..هَمَسَ و هو يُراقب بدقَّة رفيف أهدابها المُبَلَّلة،:مُمكن اعرف سبب هالدموع ؟
تَحَرَّك بصره عابِراً أنفها الصغير المُتلوَّن بألوان وجنتيها ليستقر فوق الهَضبة التي كَوَّنتها شفتاها المُتقوستان المُنذرتان بهطولٍ جَديد..تَدارك الأمر هامساً برجاء،:عشان خاطري مابي اشوف دموعش،اخذي نفس و قولي لي شنو اللي مضيق صدرش
هَزَّت رأسها بطاعة قبل أن تستنشق نَفس عميـق تَكَسَّر في صدرها من نتوءات الغصَّات..التقت عينيها باخضرار عينيه المُرمد المُلتهمة ملامحها بدقَّة اهتمام شَجَّعتها على الحديث،:اليـ ـوم كان عندي امتحان مُنتصف رياضيات "تَعثَّر صوتها و هي تُكمِل" انصدمت طلال انا دارسة علوم مادري شلون عيوني قرأت في الجدول ان علي علوم
تساقطت بتلات مُقلتيها مُحدِثة ضجيجاً أرهب نبضاته..يعلم مَدى تفانيها و حرصها على دراستها،و قلبه والله تَضطرب حُجراته من هذا القَهر الذي يراه يعبث بملامحها التي لم تَكبر بعد..لا زالت تسكنها الطُفولة التي حَملته فوق جَناحها الطاهر لتُعَرّفه على الحياة السعيدة..،نَطَق بثقة أراد بها ترشيح قلبها من الهَم،:انا متأكد انش حليتين زين
عَقّبَت بضجر أخفض حاجبيها بتَصَدُّع،:ما حليــت زين طلال،حتى الا كنت اعرفه نسيته من الصدمة "مَسَّت وجنتيها مُردِفة بنبرة عادت لترتدي عباءة البُكاء" اكيــد برسب
نَطَق يردع أفكارها الغارقة في وحلٍ من شُؤم يَكرهه،:لا تقولين هالكلام،انتِ عندش أعمال الفصل و النهائي يعني ان شاء الله بتعوضين "و بثقة غادرت عينيه حتى سكنت قلبها أردف" صدقيني بتييبين درجة مُمتازة
تساءلت بعدم اقتناع،:انت جذي تقول؟
ردَّ بثقة،:قولي ان شاء الله
هَمَست بحروفٍ حَلَّقت مع تنهيدة راجية،:ان شاء الله
أرجع كفَّه للخلف يُمسِك ظهره لينطق بملامح مَثَّلت الألم بغرض تشتيت فكرها عن ضيقها،:اطولي عـاد،ألمني ظهري من هالقعدة بس عشان اقابلش
مالت شفتاها بضحكة كبحتها و هي تقول بحَنَق،:سخيـــف ما تضحك
رنا لها بطرف عينه مُتسائلاً بمُشاكسة،:عيل ليش تضحكين ؟
عاندتهُ عاقِدة ذراعيها فوق صدرها لتقول بحاجبان مُرتفعان،:ما ضحـكت،ما تضحكني سخافتك "و أكملت باستهزاء مبحوح" يا طويـــل !
التقطت أسنانه شفته السُفلى بشقاوة..يَهوى إثارة قهرها،فلها تعابير مُميزة تُغرِقه بجمالها عندما يُغيضها..بَريئة هي و العَفوية رداءها..إلى الآن لم يراها بحُلَّة غير الطفولة،على الرغم من عُمر المراهقة الذي تعيشه..هو ينتظر اليَوم الذي ستكبر فيه،اليوم الذي ستُصبح فيه أُنثى كاملة لها قَلبٌ ناضج يستطيع استنباط كلماته و معانيها الغائبة عن عقلها الغافي..يعلم أنَّه صَديق مُقَرّبَ لها لا غير..أو رُبما بمثابة أخ اعتادت عليه مُذ كانت ابنة العام وإن لم تَكُن تذكره..فارق السن الذي بينهما لم يمنع تجانسهما السلس..هُو يَراها كُل شيء..ماضيه..حاضره و مُستقبله..ليتها تعلم أنَّهُ امتلكها زوجته في قلبه بلا عقدٍ ولا لسان مُوافقة...،هَمَسَ لها و عيناه تنعمان بالسَّلام العائد لدارها،:زيـن يالنتفة روحي تغدي و كملي يومش بهدوء..من غير لا تفكرين بشي مُزعج،زيــن ؟
هَمَسَت بابتسامة رقيقة أَرْضَت حواسه،:زيـــن



يتبع

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مُقيّدة, امْرَأة, بقلمي, حوّل, عُنُقِ
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:02 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية