لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-16, 08:53 PM   المشاركة رقم: 626
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 620
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

تَوكلتُ على الله

الجزء الخامس و الثلاثون

ماضٍ


أشِعَّة الشَّمْس المُتَحَرّرة من سُجن غُيوم مَلَبَّدة انعشتها و دفعتها لاقتناء باقة من زَهرٍ تجانست ألْوَانُه بين نقاءٍ أبيض و رِقَّة أرجوانية سَلَبَت لُبَّها..فهي عاشِقة للورد و لا تُهديه إلا لمن كان لهُ النَصيب بالفوز بحُجرة من حُجرات قلبها..و هو كان القَلب ذَّاته..،ذراع مُرتخية على فخذه و الأخرى كانت أصابع يدها تعبث بأزرار قميصه الأسود..جسدها مُسترخٍ فوق مقعد مكتبه الذي اتكئ على طرفه جسده القَريب منها..هَمَسَت بمُشاكَسة و عيناها تُعانقان عينيه بغياب لَذيذ،:ترى بديت أغار من الأسود من كثر ماتحبه
هَمَس ببحَّة هي نَسيمٌ يُأرْجِح وريقات غصنها فَتِيَّة العِشق،:و انا شقول..اللي صرت أغار من النبض لأنه اقرب مني لقلبش
ارتفع حاجباها بالتطارد مع اعتلاء البسمة شفتيها..هَمَسَت بضحكة داعبت حنجرتها،:ياربــي مادري شلون تصف هالحجي
التقط كفّها العابثة و قَرَّبها من فمه ناطِقاً بشقاوة تعشقها وهو يغمز بعينه،:احاول اقلد العشاق و كلامهم
أتبع جُملته بقُبلة أودَعَ رِقَّتها بين خطوط يدها تحت أنظارها الوالِهة..أخفضها و هو ينحني بخفَّة و كفّه الأخرى تحتضن ذقنها لتهمس هي باستنكار،:فيصل شبتسوي لا يدخل أحد !
أغمضت عينيها مُستسلمة لفوضى المشاعر التي أحدثتها قُبلته العَميقة..ارتفعت يدها لخدّه تَطلب ابتعاداً ينقذها من حَرج قَريب..فالمكان أبداً لا يَصلُح لهذه الحَميمية..قد يُغافلهما دُخول أحد طلابه أو حتى أحد زُملائه..إلهي لا تستطيع أن تتخيل الموقف حتى..بصعوبة استطاعت أن تَتَحَرّر من جنونه لتتراجع قليلاً مُلتَقِطة بضع أنفاس لينطق هُو باستنكار ضائق،:ليــش عاد !
وَجَّهت لهُ نظرات مؤنبة و لسانها نَطَق بتوبيخ،:فيصل عيـــب..فرضاً دخل علينا أحد،احنا مو في بيتنا عشان ناخذ راحتنا لهالدرجة
بَلّلَ شفتيه قبل أن يقول و الخباثة تنضح من عينيه،:ايــه سوي روحش المؤدبة البريئة "تَلَقَّف وجنتها بإصبعيه يقرصها و هو يُردِف بعين ضائِقة" مادري من اللي تسوي لي حَركات و ترمي علي جم نظرة عشان اقرب منها
فَرَّت من حنجرتها شَهقة أتبعتها كلماتها الحانقة و هي تنفر يده،:فيصــلووه يالجذاب..محد غيرك اللي يحب يتلزق ياللي ما تستحي
تَراجعت للخلف بحاجبين معقودين و هي تعقد ذراعيها فوق صدرها الذي انخفض بقوَّة مُفرجاً عن زفيـر تَشَبَّع قهراً من كلماته و قهقهته المُرتفعة بانتصار..،
،:دكتور
انقطعت ضحكته قبل أن يستدير للصوت القادم من الخلف..ابتسم بخفَّة عندما رآها تقف قُرب الباب تستأذن الدخول..نَطَق بنبرة ودّية اعتاد أن يُحادث بها طلّابه،:تفضلي ياسمين..بغيتين شي؟
نَقَلَت بصرها بينه و بين جنان التي ارتدت عُقدة حاجبيها شُعوراً آخر وَلَّدته نظرات هذه الفتاة التي نَطَقت بنبرة لم يلتفت لها فيصل و لكن جنان اجترعت مقصدها جيّداً،:سوري دكتور دقيت الباب بس شكلكم ما سمعتوني
مَسَّ أنفه بظاهر سبَّابته و هو يرنو بعينيه لجنان ناطِقاً بضحكة قصيرة،:لا عـادي..آمري شنو تبين ؟
أجابت بنبرة سِيقَ جليدها لقلب جنان الذي بدأت تغزله خُيوط من تَوَجُّس،:لا مو شي مُهم..بخبرك وقت المحاضرة
هَزَّ رأسه بتفهم و هو يهمس لها قبل أن تُغادر،:تمام
انتظرها حتى أغلقت الباب و استدار لجنان يُريد أن يُواصل مُشاكسته لكنَّ نظرة الشُرود التي كانت تطفو وسط عينيها عَقَّدت حاجبيه باستغراب أفصح عنهُ لسانه،:شنو فيه ؟
هي و التي لا زالت عينيها مُتَعلقتان بطيف ياسمين ذو الرائحة المُبهَمة أجابت بصوت أغرَقهُ القلق،:مادري "صمتت للحظة و هي تَعود ببصرها إليه قبل أن تُردِف بضيق هاجمها فجأة بوحشة" مادري بس ما ارتحت لهالبنت



حاضر

خصلاته تَحَرَّرت من دَعكِه الشَديد حتى تناثر بِبعثرة عَفوية..كُل خِصلة تُراقب جِزئاً مُعَيناً من المَجال..أخفض المنشفة الصغيرة و هو يُمَرّرها فوق شعر لحيته النابت حَديثاً و عيناه يَغفو بَصرهما على المَوْضِع المُنْعَكِس في المرآة،تُعيدان إحياء المَوقف الغير إعتيادي،و الذي لم يُداعِب خياله أبــداً..فهو ظَنَّها كباقي الإناث المُتَقَلْقِلة أجْسادَهُن وسط طُرقات بَرْلِين..لكنَّها فاجأته بل لَطَمت وَعيه تُوقِظ غَفوته الطَويــلة..و بفم فاغر تَصُرخ في وجهه،أنا لَسْتُ هُن ! مَرَّرَ لسانه فوق شفتيه ليَعْقِبها بابتسامة أرفعت زاوية شفته اليُمنى،رفع يده ماسَّا خَدّه أسفل عينه اليُسرى بسانتيمترات قليلة،حيثُ امتزج إخضرارٌ باهت بزُرقة لَيلكية كالتي اصْطَبَغَت بها أظافرها..اتسعت ابتسامته و عقله غادره مُحَلّقاً حَول تلك الساعة..،

،

،:تتزوجيني ؟

انْحَسَرت كَفُّها عن مقبض الباب و تَصَلُّب مُوجِع اختَرَق جانب عُنُقِها..رَفَعت رأسها تُبصِر المكان أمامها و كأنَّها تبحث من كُل جُزيء مَركون و إن كان الهواء عن تَفسير للكلمة التي نَطَقَ بها..اضطَّرَبَ الغطاء المُخفِي زينتها من ثِقْلِ أنفاس عَبَرت صدرها المُتَخم بويلاتٍ و ويلاتٍ من قَهَر..تَراجعت خطوة للخلف قبل أن تستدير لتُقابل جسده المُستقيم في وقوفه..تَقَدَّمت بخطوات رَتِيبة على إثرها ارتفع صوت كَعب حذاءها المَكتوم يُشارك صدى زعيق نبضاتها الصام أّذنها..تَوَقَّفت أمامه و خطوتان مُبْهَمَتَان الوِصال انحشرت بينهما..،كان يُتابع تَحَرُّكاتها بدِقَّة يُحاول أن يصطاد جَواب من سكناتها البادي عليها تَخَبُّط واضح..أجْبَرَ نفسه على إخفاء ابتسامة أجَّجتها هذه التَحَرُّكات التي اعتقدها وَليدة من رحم خَجَل عانقها بعد أن نَطَقَ بكلمته..،ناظَرت اليُمنى حَيثُ اصطَّفت المَركبات بأحجامها و ألوانها المُتفاوتة..التفتت عاقِدة أنظارها باليُسرى جهة الباب المؤدي للقاعة..لا أحد يقف هُناك غَير رَجُل الأمن..و هُنا بينهما هما الإثنان لم يقف سوى الهواء ينتظر المشهد التالي..،واصلت رحلة بَصَرها مُنْخَفِضة به ليدها القابضة على الحقيبة المُستطيلة الشَكل..مَرَّرت أنامل يُسراها على قماشها الأسود المَطفي حتى استَقَرَّت بها فوق القطعة الصَلَّبة الفضيَّة المُحيطة بها كإطار يحتضن نهايات القماش..رفعت رأسها بحركة أبطأتها الفِكرة التي اجترعت حواسها..لم تُطِل التَفكير فالغَيظ قد انفجر مُشْعِلاً نيراناً عَبَرت عُروقها حتى ألهبت عضلاتها الباذلة كُل جهدها لتهوي بالحقيبة فوق وجهه مُتبعتها بهمس تَكوَّمت فيه معاني الحقد كُلّه،:وَقِـــح
انحنى مُنطَوياً على نفسه و ألم الضربة أرجعه خطوتان مُبعثرتان للخلف..ارتفع صدرها مُفْصِحاً عن استنشاقها العَميق للهواء إثر شفاء غَليلها من الآه التي ارتفعت من حنجرته..كان واضِعاً يده فوق خدّه و الأُخرى مَقبوضة و كأنَّهُ يمنع نفسه من شيء ما..هل يُفَكّر في ردّ الضَّربة ؟! اصطدم ريقها بحلقها فزعاً من النظرة التي وَجَّهها إليها وهو يُخفِض يده بالتطارد مع استقامة غُصنه مُتَجَرّداً من انحنائه المُتَألّم..بصعوبة استطاعت أن تبتلع ريقها و ارتجافات خَوف بدأت تحدو من أطرافها..و لتُخفي فضيحة ضعفها رفعت يدها أمامه شاهِرة سَبَّابتها في وجهه لينطق لسانها بتهديد تعتقد أنَّهُ أضحكه بدل أن يُخيفه ! ،:والله..والله اذا طلعت في وجهي مرة ثانية بقول لأمي
و تأكيداً لاعتقاداتها ارتسمت ابتسامة مائلة على شفتيه امتَدَّت خطوطها للانتفاخ البسيط الذي بدأ ينمو أسفل عينه..حاجبه الأيسر ارتفع مُفسِحاً المجال لِغَبَشَ عينه أن يبتلع سُكونها المُهتَرئ..و بلحنٍ ساخر نَطَق،:قبل شوي هددتيني بالشرطة ؟ اللحين امش !
تَراجعت للخلف مُتجاهلة سُخريته و التي ليس لديها لها جواب..فهي نَطَقت بإسم والدتها تهديداً يَمُر مُرور سَحابة صيفية لن تُمطِر أبداً..فهي اكتفت من رعودها المُحَذّرة قبل أيَّام..و لن تكون غَبية لتُخبِرها بموضوع هذا الأرعن..،
،:مَلاك لحظة خلينا نتفاهم
تَوَقَّفت أمام باب السيَّارة و هي تُلقيه ظهرها..زَفَرت قِلَّة صَبرها و الجُنون هذا بدأ يُحيك قُيوداً من ضيق أحكمت قبضتها حَول عُنُقِها،تُعاند رفرفة النَفَسَ..هَمَسَت و الرَّجاء يُدَثّر نبرتها،:و اللي يرحم والديك اتركني في حالي
،:محَمَّــد !
كلاهما استدار للصوت المُباغِت للصمت حَولهما..هي استدارت مُنشَدِهة للإسم الذي نُطِق..و هو كانت استدارته مُرتَبِكة للشخص المُنادي..أجاب بصوت ألبسَهُ بُروده المُعتاد،:هلا عبدالله
اقترب عبدالله و عيناه تُفرِغان نظرات استغراب عُقدَ معها شَكٌّ أوْجَسَ قلب مَلاك..قد يُفهم وقوفهما خَطَأً..،تساءل وهو يقف أمام مُحَمَّد البــارد تماماً،:شعندك ؟ من هذي ؟
مال رأسه بخفَّة و يُمناه ارتفعت يدعك صدغه بأطراف أنامله و هو يُجيبه،:سيَّارتها كانت فيها مُشكلة ما تشتغل،زين كنت واقف اهني و حليت المُشكلة
عَقَّبَ عبدالله وهو يُرخي كفّه في جيب ثوبه بابتسامة استنشق مُحَمَّد رائحتها المُبَطَّنة،:لاا ! زيــن والله كنت مار
أومَأ لهُ مُحَمَّد برأسه زامَّاَ شفتيه بنصف ابتسامة قبل أن يلتفت لملاك التي أثار وقوفها استغرابه..لماذا لم تستغل الوضع و تهرب منه ؟! قابلها مُبصِراً استنادها للسيَّارة..ذراعاها تحتضنان أداة دفاعها لصدرها و الصَّمتُ حَليفها في هذه اللحظات..،أخرج من جيبه بطاقة سوداء صغيرة مَدَّها إليها و هو ينطق بنبرة عَفوية،:أختي أي مُشكلة تواجهش في الطريق كلمي الكراج
أفرغت غَضَبَها بين خيوط قماش الحقيبة المسكينة،فأظافرها اخترقته مُحدِثة ثُقوب صغيــرة لو عادت لها بعد عُمرٍ من زَمَن ستتذَكَّر هذه اللحظة..اذاً لا خلاص من الذِكرى ! كانت تُقَرّر لتَجَاهُل طلبه الخَبيث لكن صوت ذاك الآخر عاد يُؤَيّده،:ايــه اختي أي مُشكلة اتأكدي إن هالكراج بيحلونها..اخذي الكرت تستفيدين
نَقَلت بصرها بين عينيه الجامدة عَدستهما ذوات غَيهَباتٍ لا تُفنى..الانتظار جَليَّة راياته بينهما..و ريحٌ من صدق تراها تُعاني في تَحريك أجنحة هُدُبه الساكِنة..سايَرت المَوقف و في قرارة نفسها ستُقطّعها إرباً إربا بعد أن تختلي بنفسها..بهدوء حَرَّرت الحقيبة من عقابها مادَّة كَفَّها مُلتَقطة بأصابعها التي حاولت أن تُخفي زينة أظافرها أسفل كُم عباءتها البطاقة الباهت سوادها أمام سواد عينيه..و كأنَّ تلك الالتقاطة كانت العاصفة التي شاركت الريح لتُهَدهد أهدابه كاشِفة عن اصطفاقة رِضا عَبَّر عنها بابتسامة قبل أن يتراجع مُفِسِحاً المجال لها لتسترد اتزانها..،كانت ثوانٍ فقط قبل أن تتجازوهما مُخَلّفة صوت احتكاك العَجلات المُزعج بالأرض الأسفلتية..مُباشرة بعد أن غادرت السيَّارة بَوَّابة الفُندق نَطَقَ عبدالله مُتسائِلاً،:ماتبي تصور مع أخوك و أهلك ؟
خَطَى وهو يَطوي سَبَّابته ماسَّاً أنفه بظاهرها مُجيباً،:بــلى هذاني رايح
واصلا المَشي بصمت للداخل و قبل أن يفترقا عند باب القاعة الداخلية نَطَق عبدالله بصوت يسبح بالثِقَّة،:يعني طلعت هذي اللي شاغلة بالك !

،

ابتعد عن المرآة و جُملة عبدالله اتخذت مُنحنى آخر في عقله و ألفُ سؤال و سؤال بدأ بشد رحاله لرسم علامات استفهام بين متاهات مُخّه..و بين روحه ها هو يَبحث عن كُتَل جَليد أفرغتها سُحب بَرلين المُقتاتة على الفَقد..سُحبَاً أطعمتهُ جوعاً اسمهُ الغُربة..أتخمتهُ حتى أصبَحَ كَمن يَجُرُّ الأنفاس فوق جَبَلٍ على قِمَّتهِ يقبع اللقاء..و أتـى اللقاء و لم يَكُن مُلتَحِماً بحرارة الشَوق التي أدفَأتهُ لليالٍ فيما مَضى..،تَقَدَّم مُلتَقطاً سترته القطنية،أدخل رأسه في فتحتها و الذاكرة تعود بهِ للقاء المَيَّت الذي واجهتهُ به والدته..و إن بُثَّت الحياة بعده بينهما إلا أنَّ خَواءً مُوحِش لا زال يَحوم ناشِراً أجنحته فوق سماءهم حاجِباً شمساً أبت أن تَرَشّح أرواحهم من فقدٍ مُغرِض..،عاد للمرآة يُرَتّب بعثرة خصلاته التي تَعَرَّت من ثقل ماء و الفِكر سار لتلك..أُنثى حياته الجديدة..لماذا يشعر أنَّ الجليد ينحني لشمسها ؟ شيءٌ خارق يقتَرب بوجْس من ذَّاته المَنسية..يُوشوش لها باقترابٍ مُبهَم لهُ ألوان تُناقض ما أغرقهُ من رمادية..أهي يَقظة تُعانق غَفوته الطَويلة ؟أم بياتٌ لم يَزوره رَبيعٌ بَعد ؟..راقب تَيه عدستيه و سؤالٌ لا مرئي تطايرت حُروفه مُحدِثة ضَجيج وسط روحه المُتَوَجّسة..اذاً..أهيَ الرَّبِيع ؟!



ماضٍ

أنتِ بَحرٌ لم تَزرهُ رمالي..و مَوْجِكِ العُذري أرضٌ يَنعاء تزاحمت في سماءها سُحبُ غَيثٍ تَهوى مَسَّ بتلات جمالكِ علَّ ألوان حياة تصبغ شفافيتها الباهتة..،تساءلت حُروفي المُتَكِئة فوق صَخْر شاطئكِ الأثيري هل أنتِ أُنثى كباقي الإناث ؟ أم أنَّ الاُنوثة كانت لكِ أنتِ و هُنَّ نجومكِ ؟ أم انتبذتي لنفسكِ وَصفاً جَديداً،يُحَلّق بكِ بعيداً عن أترابكِ ؟ ها أنا هُنا و الليل أمامي يَتَعَكَّز على قمره يُشاركاني الإنتظار..جميعنا ينتظر إجابة لهذا السِحر الذي أوهبكِ إيَّاه الخالق..و ما بين غَسَقٍ و شفق يرتفع مني دُعاء بأنَّ تُبلى ذَّاتي بسحركِ الآسِر..،

تَنبيه:الأَعْيَاد حَمَامِيَ الزَّاجِل،أُرْسِل لكِ فَوْقَ أَجْنِحَتِهَا بَوْحَ قلبي،عيـد فِطر مُبارك

فَمٌ فاغِر و شِفة سُفلِيَّة رَقيقة هَدَّلها الذُهول..بل العَسَل المُغرِق الحُروف..أطبقت شفتيها و أنفها يستنشق نَفَسها المُتَبَعثِر من الكَم الهائل من هذا الجَمال..هَمَسَت حَنين و خَجَلٌ فَرِح رَسم ابتسامته على شفتيها الصغيرتين،:جَميـل الكلام صح ؟
أجابت بصوتها الناعم و كَفُّها تستقر بذوبان على خَدّها،:ياختي هالكلام أكثر من جميـــل "قَرَّبت الورقة من عينيها مُردِفة بتَيه" والله مادري شقول و شعبّر ! "حَرَّكتها في الهواء مُواصلة و التَعَجُّب يسكن ملامحها" مَعقولة راشد الجِلف عنده هالإبداع كله ؟! مَعقــوولة ! "رَمَشت مرتان مُتتاليتان تُناشد استيعاب لتهمس مُنهِية حديثها" ما اصدق !
مَسَّت طَرف شفتها السُفلية بأسنانها قَبلَ أن تُعَقّب و الضِحكة الخَجولة لم تنحسر عن وجهها،:أنا بعد مستغربة..أبداً ما يناسب راشد
نَطَقت و هي تتلقف الورقة من جديد،:خليني خليني اقرا مرة ثانية اغرق في الجمااال
ضَحَكت و هي تُقَرَّب رأسها منها تُشاركِها القراءة و مع احتضان عينها لأي كلمة ينبعث احمرار طَفيف وسط ملامحها الرقيقة..،مَلاك و التي كانت تُقَلّب ظَرف الرسالة بين راحتيها نَطَقت بصوت بــارد قَلَصَ ابتسامة حَنين،:و ليـش متأكدين إن الرسايل من راشد ؟ "أخفضت الظرف فوق فخذيها مُردِفة" لا الظرف عليه اسمه و لا الرسالة نفسها !
أجابت حُور المُندمجة في القراءة،:لأنَّ حَنين و راشد من يوم هم صغار مَسميين لبعض..يعني أكيد هو اللي بيرسلهم
عَقَّبت بتلقائية واثِقة أغاظت حَنين،:مو شرط !
نَطَقَت بنبرة بدا لملاك حجم حَنَقَها فالأُنثى المُدَلَّلة لا تقبل بأي فِكرة تَشرخ مرآة أحلامها،:بـلى شَرط
لم تَعقب كلمتها الحادَّة بحَديث و فَضَّلت أن تصمت لدقائق تُنفِر إشارات التَوَتُّر التي بدأت بالزحف إليهما..على الرغم من فُتور العلاقة بينها و بين حَنين إلا أنَّها تستغرب من أريحيتها بعرض الرسائل أمامها ؟ تعتقد أنَّ موضوع حَسَّاس كهذا بين الصديقات يَكون سِر و لا يُكشَف إلا للقريبات منهن..و لكن يبدو أنَّ الأُنثى المُدَلَّلة تثق بها بطريقة أو بأخرى ! و كما يتضح لها أنَّ كلماتها الأخيرة أيقظت الشك في صدرها..فهاهي تُراقبها بصمت و كأنَّها تنتظر منها مُواصلة..و هي لَبَّت طلبها مُتَقَلّدة بحنكتها التحليلية،:انتِ تقولين إن الأسلوب ما يناسب شخصية راشد..و بعد اذكر إنش قلتين من قبل إنه من بين أولاد خالش و أعمامش هو الوحيد اللي ما يسلم و يحاول يتجنبش..فما اتوقع واحد مثل هذا بيطلع منه هالكلام المُؤثّر "عَقَدت ذراعيها فوق صدرها مُواصِلة بتفكير" إلا اذا كانت تصرفاته ستار لرسايله !
وقفت حُور بعد أن طوت الرسالة لتقترب من ملاك الجالسة فوق مقعد غُرفة نومها الواسِعة..فهي دَعَت حنين و ملاك ليُشاركانها مساء العيد الثاني..انحنت مُتناولة الظرف لتَقول مُعَلّقة و عيناها تَعودان لحَنين الشَّارِدة،:يا ربــــي يا ملاك،تحبين تتخذين دور المُحقق و المحلل..يعني واضحة ما يبي لها تفكير..صح حَنين ؟
انتبهت حَنين من غَفْلتها مُتسائلة بضياع،:شنو ؟
أعادت حُور سؤالها بطريقة أُخرى،:مافي غير راشد اللي بيرسل الرسايل صح ؟
هَزَّت رأسها مُؤكدة لتُجيب و هي تُرجِع خصلاتها المُصَفَّفة بعناية خلف أُذنها،:ايـــه صح "أكملت ببراءة أرخت ملامح مَلاك بسُخرية " بابا كله يقول حَنين ما بياخذها غير راشد و لد صديق عمري
عَقَّبت بلحنِ مُتَمَلمل من هذه البَراءة الخانقة سنوات عُمرها الثمانيةَ عَشَر و كأنَّها تُحادِث طِفلة ترفض الرضوخ للواقع،:مو كل شي يقوله بابا لازم هو الصَح "دَثَّرت صوتها بجديَّة لا تُناسب عمرها" و بعدين غلط تنجرفين مع هالرسايل..اصلاً ماله داعي يرسلهم
عُقدة استنكار بانت بين حاجبيها الخفيفين لتتساءل و هي تتجاهل نَصيحتها،:شتقصدين يعني بابا غلطان ؟
زَفَرت بضَجَر و هي تُشيح بوجهها عن الإثنتان و لسانها ينطق بكلماتٍ لم تعلم أنَّ المُستقبل نَهبها للطم روح حَنين الغافِلة،:خلاص ابوش وانتوا الصح..بس بعدين اذا انصدمتين لا تقولين ليش محد نبهني !



حاضِر

لم يستطع أن يُواصل يَومه و الشَوق يُكَبّل راحاته بعيداً عنها..لذلك اضطَّرَ أن يُحادث جنان يستأذنها لتُرافقِه إلى المنزل تُشاركه الباقي من اليوم بعد أن وعدها أنَّهُ سيُعيدها مساءً..،فوق فخذيه تستقر برُكبتيها حتى تستطيع أن تُقابل وجهه بوجهها الصغير..ذراعاها تُحيطان بعُنِقِه بطريقة تَمَلُكيَّة يعشقها..أشار لخدّه و هو على جُلوسه المُسترخي،:اهني بعد
استجابت لهُ بضِحكة شَقيَّة مُقتَرِبةً لتطبع قبلة قَويَّة فوق خدَّه و قبل أن تبتعد أشار للخد الثاني باستمتاع أجبَر لسان جُود على النُطق و هي التي عاهدت والدتها بان تَكون امْرأة هادئة و رزينة،:بسّكم عاد صار لكم ساعة طايحين بوس في بعض
بَعثَر آخر قُبلاته بين ملامح صغيرته قبل أن يجلسها وسط حضنه مُعَقّباً ببرود مُستَفَز،:والله كيفنا أنا و بنتي "ارتفع حاجبه باستنكار مُردِفاً" و بعدين انتِ مو قبل جم يوم كنتِ ذايبة من الخَجل ؟ شصار اللحين ؟
أرخت شفتيها بضيق و هي تُجيبه بصدق أضحكه،:ياخي تمللت و أنا امثل دور البنت الخجولة اللي ماكلين عشاها..مو متعودة على هالأسلوب البايخ
ابتسمَ مُعَقّباً و هو يعبث بشعر جَنى،:زين لا تمثلين،خليش طبيعية
كَشِفَت عن تنهيدة طويــلة أتبعتها بكلمات ألبستها لحن أسـى ارتفعت على إثره ضحكة فيصل المَبحوحة،:ايـــه خوك حكم القوي على الضعيف،هذي تعليمات امي القسرية
تساءل مُستفسر،:متى بتروحون شهر العسل ؟
أجابت و جسدها يَميل جانباً بملل،:مادري،ولد عمتك ما قال شي،حتى ما قالي وين بنروح
أنهت جُملتها مع دخول والدتهما التي نَطَقَت بأمر وَجَّهتهُ لجُود،:قومي ساعدي الخدَّامة في تجهيز الغدا "التفتت لجَنى مُواصِلة بحنان" ماما جَنى روحي انتِ بعد ساعدي عمووه
وقفت جُود و هي تَمد ذراعها لجَنى بعد أن تَركت حضن والدها لتتمسَّك بيدها و هي تنطق بنبرة مُلتوية،:امشي حبيبتي ما يبونا نسمع الأسرار
تجاهلتها والدتها و اقتربت من فيصل تُشاركه الجُلوس..نَطَقَ بتساؤل و ابتسامته لا زالت تسكن شفتيه،:إلا يُمَّه ابوي ما بيتغدا ويانا ؟
أجابته بهدوء،:لا والله من الصبح قبل لا يطلع قال لي ما بيجي يتغدا
أفصَحَ عن سؤال آخر و كأنَّهُ يهرب من الحَديث المُقَرْقِع في صدر والدته،:و نور شخبارها ؟ وصلت ايرلندا ؟
أطلقت نَظرة حـادَّة وَسَّعت ابتسامته و هي تُجيب،:اي من البارحة المغرب وصلت واعتقد قلت لك وحتى إنّك كلمتها "فتَحَ فمه يُريد أن يُفصح عن سؤال آخر لكنَّها قاطعته بجديَّة نالت من ملامحها" فيصل مو قاعدة امزح وياك..ارجوك خلني اتكلم بهدوء
تَخَلَّى عن استرخائه مُتَقَدّماً بجسده مُتَكئاً بمرفقيه فوق فخذيه..شَبَكَ أصابع كَفّيه و الحديث الذي تَنوي حَشره وسط مسامعه قد تشابكت حُروفه في عقله مُنذُ أيَّام..رفعَ بصره إليها هامِساً،:تفضلي يُمَّه
عَقَدَت ذراعيها فوق صدرها مع ارتفاع سؤالها الذي شَدَّ شفتيه بسُخرية،:ما تفكر تخطب بنت عمتك مرَّة ثانية ؟
أجاب ببساطة،:أبــداً
ارتفعَ حاجبها و هي تصطبغ بسُخريته ذاتها،و كأنَّها تُحاربه بالسيف نفسه،:و ليـش ؟ مو انت بعدك تحبها !
ارتعاشة مُباغتة ارتطمت بعضلات فكّه قبل أن تنطلق مُرهِبة سُكون أهدابه..تَراجع للخلف مُسنِداً ظهره للأريكة و هو يُجيب بعينان فَضَّلتا الابتعاد عن عَدستي والدته الدقيقتان،:من قال إنّي أحبها !
أجابتهُ بثقة أوزعت انقباضات في معدته،:كلك يقول إنك بعدك تحبها،بس لسانك رافض ينطقها
عُقدة ذراعيه كانت الجَواب لها..نَعم أحبّها و لكن كبريائي العتَيد يرفض الرضوخ لأنوثتها..المُشكِلة أنَّ ذَّاتي قد تكون تعشقها..أو أنَّ الهوى أحكمَ قبضته عليها..و رُبما صَبابةً تُغرقني و أنا لا أشعر..لن يزروني الوَعي إلا و الروح قد أعلنت عُبوديتها إليها ! نَطَقت بسؤال ألجمَ أفكاره،:زيــن من أحمد ؟
استدار لها بطريقة مُفاجئة انتشَرَ على إثرها ألماً بين عروق عُنُقِه..هَمَسَ بفحيح،:من وين تعرفين أحمد ؟
مال فمها باستنكار،:ليش نسيت ؟! يوم تجينا تبي بنتها نطقت باسمه
تخَبَّطت عدستيه في الفراغ و مسمعه يُحاول أن يُنَبّش عن اسمه وسط صندوق ذاكرة ذلك اليوم..عاد ببصره إليها عندما أكملت بهدوء،:على العموم مابي اعرف من هذا لأني مابي اوجع راسي..بس فكّر في الموضوع،اعتقد إنك تبي الحياة السعيدة لبنتك..و مادامكم بعاد ما بتتحقق لها السعادة
عَقَّب بمنطقية،:مو ضروي يُمه..يمكن قُربنا من بعض يؤرقها و يحرمها من سعادتها
اتخذت مُنحَنى آخر في حديثها عَلَّها تجد بين أزّقته مفاتيح أبواب ابنها المُوصَدة،:يوم العرس العيون تلاحقها من مكان لمكان..و ما ألومهم كانت قمر.. وما استبعد هاليومين يجيني أو يجي لامها اتصال يخطبونها
فَغَرَ فاهه للحظات يستوعب ما قالته..يخطبونها..كيف ؟! أشاح وجهه هامِساً بثقة،:ما بتوافق
نَطَقت تُعارض فكرته،:و ليش ما توافق ؟ البنت بعدها صغيرة و أكيد تبي رجال تكمل معاه حياتها
حَرَّكَ ذراعه في الهواء بطريقة و كأنَّهُ يُفسِح لها المَجال ناطِقاً بعدم اهتمام التبس حواسه و لم يَعقد وثاقه حول روحه،:خلها تكمل حياتها مع اللي تبي..عليها بألف عافية
هَزَّت رأسها تَدُق ناقور التحذير تُفزِع كبريائِه العتيد لتقول وهي تَقف،:زيــن يا فيصل..خلك على غرورك و عنادك لين ما تروح من ايدك
انتظر حتى اختفى طَيفُها لينسلخ عن الشخصية التي تَنَكَّرَ بها طوال حَديثها معه..احنى كاهله الأعوج من ثِقل شوق و بكَفّيه تَلَقَّفَ شتات وجهه مُفرِغاً زَفْرة ساخنة لها نهايات مُقَوَّسة جَرَّحت قلبه و هي تعبر رئتيه..أبعدهما كاشِفاً عن تَصَدَّعات ملامحه..أَسْبَلَ ذراعيه لترتخي يديه بين ساقيه و عيناه تطوفان باطنهما ليُسكِن وجعه بين خطوطهما الوارثة من حُبّه التَعَرُّج نفسه..هَمَسَ و صوته يلتوي فوق صَفيحٍ تتراقص ألسنة نيرانه على لحِن حَسرةٍ مَريرة،:راحــت..من خمس سنين راحت من بين ايديني



،:و ليـش زوجتك ما جت ؟ لا يكون غدانا ما يعجبها

أخفض ملعقته في الطبق مع ظهور فِرجة صغيرة بين شفتيه عَبَرت من خلالها زَفْرة أورثتها حَنين سُقماً و أخواته الثلاث ضاعفوا عُلَلَها..مَسَّ طَرف جبينه وهو يُجيب ببصر مُنخَفِض،:ما تدري إني جاي لكم..قلت لها بتغدا ويا ربعي
تبادلن النظرات و الفضول تشابك مع أسئلة استفسار استطاعت عيناه اللتان رفعهما أن تلتقطانِها..اتكَئ بباطن يُمناه فوق فخذه ناطِقاً بتساؤل،:انتوا ليش للحين تكرهونها؟ يعني قبل كنتوا صغار ما عليكم شره..بس اللحين خلاص كل وحده عقلها أكبر من الثانية !
عَقَّبت علياء الوُسطى فيهن،:ما نكرهها بَسَّام بس ما نقدر نكوّن وياها علاقة قويَّة مثل ما تبي
أخفض يَده مُرخياً ذراعه مكانها ليقول بهدوء أراد أن يَمس قلوبهن،:مابي علاقة قويَّة..بس حاولوا تخففون من الكلام المُبَطَّن "وَجَّه بصره لمنال مُردِفاً" تمام يا منال ؟
هَمَسَت على مَضض بانصياع و كأنَّها هي الصُغرى لا هو،:تمـام
تساءلت عَلياء و التي التمس وجدانها سؤالاً مُتَرَدّد يَطوف ملامحه،:انت تبي تقول شي بسَّام ؟
فَغَرَ فاهه للحظات ثُمَّ عاد و أطْبَقَ شفتيه يُساير الحيرة التي انْعَقَدت بين خلجاته..تاهت عدستاه بعيداً عن أبصارهن المُدَقّقة في ملامحه..لا يُريد أن تَقسن عُمْقَ الجرح الغائر بين عينيه..المُشَرّع أبوابه عند أعتاب حُبّه الناهِب من سنين عُمره النصف..لا بل أكثر..ولله أكثر ! أرجعَ ظهره للخلف يُسنِد انكساره قبل أن ينطق و البَصَر مُتَعَلّق بأنامله العابثة بحواف الطَبق تَتَرَشَّح من ارتباكها،:مستغرب..ليش ما خبرتوني بموضوع ملجتها
مَرَّ بصره بوجوهن يمتطي كل سِرج فيهن عَلَّهُ يَهديه لجواب يُبَدّد الألم المُكتنز الروح..منال أجابت بنبرة اتَسَمَّت بشيء من الغُلظة المُنفِرة،:كنا نعتقد إنها بتخبرك و هذا اللي لازم كان يصير..بس بعدين اتضح لنا من تصرفاتك إنك مو داري عن شي
أكملت لُمى بصوتها الناعم،:و أساساً بَسَّام أمي من زمـان من يوم كنَّا صغار كانت تهددنا ما نجيب قدامك طاري راشد
شَخَر بعدم استيعاب انخفض لهُ مُستوى صوته،:شنو يدخل يوم كنَّا صغار ؟! "حَرَّك يده في الهواء يُتَرجم جَهله و هو يُردِف بسُخرية على نفسه" ترى أنا مو فاهم ولا شي !
تبادلن النظرات للحظات قَبل أن تَعود إليه عينا مَنال لتنطق بجُمود لَسَعَ نبضه حتى اختنق،:حنين و راشد مَسميين لبعض من يوم هم صغار
ابتسامة سُخريته تلك تَصَدَّعت فوق شفتيه مُحدِثة شُروخ شُوهِدَت و هي تغزو ملامحه قَسْراً،أَلَمٌ سَكَن مابين أُضلعه..هُناك بين حُجرات الذي انطوى على نَفْسِه..فُؤاده المَصدوم..،أين كان من كُل هذا ؟ لماذا لم تُخبِره والدته ؟ عَلّه يَنجو قبل أن يجرفه مَوجَها العَذب..هُو اسْتَقَلَّ سفينته عالِماً بأنَّ بحرها يرفض أن يُسَيّر أمواجه قُبطان عاشق..لكنّ الجَوى لم يدرِ أنَّ بين ظُلمات ذلك البَحر نَبضٌ تتلاقفه الأمواج يهتف بإسم رَجُل آخر..،اجْتَرَّ نَفَساً مُتَهَدّل الأطراف انتثر مِلحاً فوق جراح روحه الوَليدة..سِهام أوجاع بدأت تتطاير مُختَرِقة رأسه مُخَلّفة أوجاعاً تُشبِه صفير قُطار قديم يسْتَقِلَّه عاشقون تنتظرهم يد الحُرب..ازدرد ريقه المُتَحَجّر قبل أن يُنَبّش عن صوته المَفقود ليخرج سؤاله بحشرجة،:و ووليش ما ملجوا ؟ شصار ؟!
أجابت عَلياء و رياح قَهَر تُعانق كلماتها،:طبعاً المدام ما عزمتنا و لا كنا ندري إن ملجتها..درينا من ابوي بعد جم يوم..كان متضايق عليها "رفعت ساق على الأخرى مُواصلة بنبرة تَشوبها شذرات شماتة" ولد خالتها ما حضر العقد "شَبَكَت أصابعها مُردِفة ببرود" تركها بيوم ملجتها
أكملت منال و السُخرية لسانها،:و طبعاً كلنا ندري إن غرور حَنين ما يتحمل مثل هالإهانة
عَقَّب لُمى بشفقة لو لمحتها حَنين لانفجرت غَيظاً،:منال أي بنت مكانها بتحس بالإهانة..فشلها قدام أهلهم و قدام المعازيم
أشاحت وجهها بنُفور واضح هامسِةً بخفوت،:والله ارتاح من غرورها و دلعها
هُو غاب عنهن لليلتهما الأولى..ليلة البُكاء و طَمس البياض بسواد عباءتها..رفضها لئن تُزف إليه لم ينبع من خَجَل مثلما ظَن..كُحلها المُتَخبّط حول جفنيها من وابل دمعات ألجمتهُ في تلك الساعات..أكانت ذاكرة قلبها تُعود بها لليلة التي نَحَر فيها فَرحتها ؟ رفضت أن تُزف إليه..لرَجُلٍ غَيرَ الذي سَكَن قلبها مُذ كانت طِفلة تعبث بوجدانه المَسحور..إغماض مُنهَك أحكم قبضته على جفنيه و كفَّاه تتلقفان اهتراء ملامحه الباهِتة من صَدمة..إلهي الرَّحمة..أن تَكون عَذراء من حُبّه خَيرٌ من أن تمسس أرضُ جواها قدما رَجُل غيره..تَركت يداه وجهه لتنتقلان لشعره تشدان على خصلاته بحَسْرة بدأت تجدل ظفيرتها الحديدية حَول عُنُقِه..و هو الذي غَفى لسنوات و جديلتها تلتمس شذا عُنُقِه الدافئ..،نَقَلَ بصره بينهن و الأسئلة التي بدأت تصرخ في جوفه يعلم يَقيناً أنَّ لا جواب لها لديهن..وقف باستقامة هي أصلاً تَشَنُّج صَعَّب عليه مشيه..لا يحتاج إلى جُلوس..يجب أن يراها..يجب أن يطلب منها تفسير إما ينثر راحـة وسط قلبه الصاخبة نبضاته..أم أنَّهُ سيذبحه..من الوريد إلى الوريد..،



يتبع

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 06-03-16, 09:14 PM   المشاركة رقم: 627
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 300973
المشاركات: 620
الجنس أنثى
معدل التقييم: simpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداعsimpleness عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 475

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
simpleness غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 

ماضٍ

اسْتَيْقَظَ مُبَكّراً بحماس أعاد النشاط لعضلاته القويَّة..قَضى ساعة كامِلة جَرياً حَول الفُندق الذي يقبع فيه..قبل أن يَعود لغرفته ليستحم و يتجهز من أجل تحقيقه الجَديد..ابتسم و هو يَخطو فوق الثلج الكثيف و عيناه مُتَعَلّقتان بمتجر الورد الذي أشارت إليه بالأمس..كان متجرٌ صغير نسبياً،عُلّقت فوق بابه الزُجاجي ذو الإطار الأبيض لوحة سوداء كُتِبَ عليها بالطباشير كلمة استطاع أن يتهجَّأها بطريقة لا يعلم إن كانت صحيحة دون أن يفهم معناها "فرولينق"
دَلفَ للداخل ليستقبلهُ عَبير لَطيـف بهِ شيء من انتعاش..اقترب من العَجوز الواقفة خلف منضدة خَشبية يعلوها زَهرٌ غَريب المنظر يراه للمرة الأولى..كانت مُسِنَّة تجاعيدها تَحكي سنوات عُمرها والتي يتضح أنَّها تجاوزت السبعون..كانت ترتدي منديل أبيض تعلوه تطريزات لزهور صغيرة..فُستان أرجواني قصير و من فوقه معطف صوفي زهري غَفَت فوق صدره زهرة صوفية تبدو أنَّها أحاكتها بأصابعها..،حَشرَ كفّيه في جيبا معطفه الجلدي و هو ينطق بتحية،:هالو سيدتي
بصوتها المُتَخذ من السنين تَعَرّجها،:مرحبا يا شاب "أكملت و هي تُشير لوجهه" اذاً أنت هُو ؟
حاول أن يصطاد الكلمات ليفهم ما قالته لكنّهُ فشل و هي أكملت بعد أن تناولت ورقة مطوية من جيب معطفها،:هذا عنوان وآآد
مَدَّ يده يلتقط الورقة و الاستغراب يَحوم بين عينيه..رفعها بطرف إبهامه ليُبصِر كلمات و أرقام استطاع أن يستوعب أنَّها عنوان لمكان ما..رفع رأسه مُتسائلاً بالإنجليزية،:هل هذه من وعد ؟
أجابت بابتسامة عريضة عندما التقطت مسامعها الاسم و هي تهز رأسها بالإيجاب،:نعم نعم وآآد نعم وآآد
ابتسم لها وهو يُومئ برأسه شاكِراً قبل أن يستدير مُغادراً المتجر و عيناه تبدآن بحثهما بين الطُرقات..استغرقه الأمر سبع دقائق حتى استطاع أن يجد المَبنى الذي أشارت إليه الأرقام..صَعَد العتبات الخمس دالفاً للداخل..رفع رأسه ينظر للأعلى قبل أن يستقل السلالم..فرقم الشقة المذكور هُنا هو ثمانية..،تَوَقَّف أمام الباب الخشبي و تساؤل واحد تَعَلَّق بتعجُب فوق عقله..هل سيجلسان في الشقة ؟! رفع يده داقاً الجرس..في المَرَّة الأولى لم يأته الرد و في الثانية كان الرَد كفيلاً ليجعله يفغر فاهه باستنكار..فالقُفل قد فُتِح و كأنَّها تسمح لهُ بالدخول بكُل أريحية..دَعَكَ خدّه بتفكير..رُبما والدها أو فرداً من عائلتها يُشاركها الشقة لذلك هي لم تتردد في دعوته ! عند هذه الفكرة أمسك بالمقبض ليصبح بعد ثانيتان داخل الشقَّة..تَقَدَّم دون أن يُغلِق الباب و عيناه تَطوفان ببطئ على أركانها الساكِنة..الأضواء كانت مُغلَقة..و الستائر الثقيلة تكاد تحجب ضوء الشمس الباهت..أين هي ؟! فتح فمه يُناديها باستفسار،:وَعْـد ؟
عدا صوته لم يخترق أُذنه بعدها.. و عدا ضوء الشمس المَخنوق لم تُبصِر عيناه..فغشاوة مُصمَتة ابتلعت حواسه بأكملها إثر ضربة قَويَّة وُجّهت لرأسه من الخلف..،



حاضر

جَسَدها النَحيل مُستَرخٍ باستلقاءٍ على السَرير..ظاهر يدها مُسْتَقَرَّاً لذقنها المُتَصَلّب من أفكار غَرَس بُذورها ذاك الغَريب..أو مُحَمَّد !بملامح مُنكَمِشة كانت تُقَلّب البِطاقة بين أصابعها و العَين قد حَفِظت كُل حَرف كُتِبَ فيها..لم تقطعها إرباً إربا مثلما أرادت..فهي لم تفعل شيء سُوى إعادة قراءتها من بعد الغداء حتى هذه الساعة ! زَفَرت بمَلل رَسَم خطوطه بين طَيَّات ملامحها السمراء..انقلبت لتستقر على ظهرها و هي تُلقي البطاقة بعيداً إلى موضع لم تنظر إليه..هي أساساً غير مُهتَمَّة بها..كُل ما يُشغِل حَيّز أفكارها الآن علاقته بحادثة والدها..أدارت رأسها الغافي فوق الوسادة مُبصِرة باب غُرفتها المُوصَد..تعترف أيضاً انَّ والدتها لم يَغِب زعلها عن عقلها و لو للحظة..و هذا ما أجَّجَ ضيقاً مُر وسط صدرها..لا تَقوى على استمرار هذا البُعد بينهما..رفعت جسدها مُغادرة بساقيها السرير لتَحط قدماها المُتدثرتين بجوربين قصيرين على الأرضية الرُخامية..أصابعها التقطت خصلاتها المُتناثِرة لتجمعها عند قِمَّة رأسها بارتخاء..وقفت و هي تُواسي بلوزتها الصفراء عند خصرها قبل أن تَتَحَرَّك لغُرفة الجلوس حيث أمام التلفاز وجدت والدتها تجلس..اقتربت منها بخطوات التَبَست شيء من تَردد يَخشى تَوبيخاً آخر..جَلست عند نهاية الأريكة و أصابعها تُحيكان كلمات لا تدرِ أيُّهم تبدأ بها..رفعت ساقها تَطويها أسفل فخذها و الأخرى لازمت الأرض باهتزاز..دَعَكَت صدغها بطرف سَبَّابتها قبل أن تُناديها بهدوء،:مـاما
جالت عدستاها على ملامحها تبحث عن انتباه و لكن كان انتباهها مُوَجَّه للتلفاز و لا غير..نادتها من جديد و هذه المَرَّة صوتها تَعَلَّق بأغصانٍ من رجاء،:مــامااا
كان رَدَّها تغيير للقناة التي كانت تُشاهدها..زَمَّت ملاك شفتيها و الضيق لا زالت أبوابه مُشَرَّعة بين عينيها..تَحَرَّكت تُقَرَّب جسدها منها و هي تنطق بقلّة حيلة أرادت أن تستعطف بها والدتها،:يُمه والله آسفة،احلف إني ما بعيدها مرة ثانية..خلاص عرفت غلطي "احتضنت كفّها بيدها مُردِفة باستعطاف" يُمَّه يله عاد ارضي علي والله ما اتحمل زعلش
استدارت لها مُفرِجة عن صوتها أخيراً،:شالفيادة ارضى عليش و بتردين تعيدينها
نَطَقت بسرعة و حدقتاها تتسعان بوضوح و كأنَّها تُريد أن تُريها حجم صدقها،:لااا يُمه والله والله ما اعيدها..مُستحيــل اعيدها،ثقي فيني
غادرت صدرها تنهيدة أحدث كُسور قلق بين خلجاتها مُذ سَرَقَ المَوت رفيق دربها،:يا بنتي أنا واثقة فيش و في تربيتي..و ادري هاللي تسوينه عشان ابوش..بس يا ملاك لازم تفرقين بين الصح والغلط و تتخلين عن جُرأتش لأنها مُمكن تسبب لش مشاكل..ما يصير تجيبين الحجي لنفسش انتِ بنت و وراش زواج
انحنت تُرخي رأسها وسط حضنها و كفّيها لم تُحَرران يدها الحانية..رفعت عينيها إليها من موضعها لتُعَقّب بابتسامة عريـضة،:لا تخافين يُمَّه..انا زواج ما بتزوج بقعد عندش ليـــن ما اصير عَجوز
ارتفع حاجبها و عيناها تُطلقان نظرات تستصغر كلماتها و هي تقول،:عيارتش..بتقنعيني اذا جاش ولد الحلال ما بيدق قلبش له ؟
تَخَلَّت عن ابتسامتها العريضة لتُلبِس شفتيها ابتسامتها المُمَيَّزة و هي تُقَرّب كف والدتها من خدّها ليلتحف بدفئها،:لا يُمه..قلبي مقفول بالشمع الأحمر "أغمضت عينيها باسترخاء و هي تُواصل بهمس ناعِس" قلبي أبداً مو متفَرّغ لقصص المُراهقين



في العاصمة دُبْلن كان المُستَقَر..في أحد الفنادق الراقـية انحشرت حقائبهم و تم تَسليمهم مفاتيح الغُرف..بالطبع كانت هي و سارة تتشاركان الغُرفة نفسها..خَيرُ رفيق لها في هذه الرِحلة و التي بدأت آمالها تشتد لتنتهي بأسرع وَقت مُمكنَ..فَفَهْد بدأ بعقد خُططه العَوجاء المُتَنَبّئ لها عبدالله مُسْبَقاً !حَشَرت كَفّيها وسط جيبا معطفها الكُركمي و هي تَجُرَّهُ بحَنَق للأسفل مع إفراغها لزَفْرة تَعَلّقت بها شذرات قِلَّة صَبر تَرجو أن لا يَذوي عنها حتى لا تُحدِث مُشكِلة..أبعدت عينيها عنه وهو يُحادث أحد الاطباء المُرافقين لترنو بحِدَّة لسارة التي ارتسمت على شفتيها ابتسامة فَحواها خَبَثٌ شَقِي..نَطَقَت بهمس تَرَاشَقَ من بين أسنانها،:ساروه ليش توافقين ؟ تدرين فيني بعَصّب
أجابت و هي تَبتلع ضحكتها المُداعِبة حنجرتها،:مَسكين الرجال عَرض علي هالعرض اللطيف شلون ما اوافق ؟ "أكملت بسرعة و هي تَرى كيف اتسعت حَدقتي نُور تُحَذّر بالتوبيخ" و بعدين تدرين فيني احب استكشف الأماكن الجديدة و هو يعرف المكان فبيكون لنا مثل المُرشد السياحي
تَقَدَّمت خطوة مُفرِغة تَوبيخها وسط أُذن سارة الواقفة على أعتاب ضحكة طَويلة،:احنا جايين اهني نشتغل لو سياحة ! "أردفت بجديَّة استكانت بين عينيها" أرجوش سارة مالي خلق مزح و هذي آخر مرة تقبلين منه أي شي
هَمَسَت لها بتسليم و عيناها تنحرفان يساراً جهة قُدوم فَهْد،:زيــن خلاص آخر مرَّة،اللحين سكتي فشله لا يسمعنا
انتفاخ بسيط كَوَّر خديها فاصِحة عن زَفرة ضَجَر عَبرت ما بين شفتيها مع وقوف فَهْد أمامهما..تساءل بابتسامة عَريضة استفزتها،:ها جاهزين للجولة ؟
هي لم تمنع نفسها من إطلاق وابل من نظرات احتقار تَراكمت مُنذ فَترة خلف حائط التَماسك و كَظم الغَيظ و الذي يَبدو أنَّ انهياراً مُباغت قد طاله..سارة تداركت الوضع و أجابت عن سؤاله المُوَجَّه لنُور خصّيصاً،:ايــه دكتور جاهزين
هَزَّ رأسه ثمَّ تَقَدَّمهما بعد أن اجترعت حَواسه تَجاهل نُور الواضح جـداً..أسهم عينيها الجليدية شَعَرَ بها تَمْرَق جلده واخِزة بؤرة الحَرَج المُتناثر على جوانب وجهه..،رافقهما في جَولة أعادتهُ لذكريات دراسته قبل أعوام..كان يتحدث و من عينيه تَبْرُق شُهب ماضٍ يتضح أنَّهُ كان سعيداً و ذو ذكرى مُصفَّاة من الشوائب..،سارة كانت مُسْتَمِعَة جَيَّدة،تُناقشه و يطلق لسانها بعض التعليقات المَرِحة أو أسئلة استفسار تستفيد منها لثقافتها الشخصية..،أما هي..نُور الغارقة..مُنْفَصِلة عنهما و تماماً،و كأنَّها تَمشي على أرضٍ ليست بأرضهما..و السَماء من فوقها تَعَرَّت من شمس سماءهما حتى باتت بَلقعاً لا يَحْوي سوى شُروخٍ سوداوية تُسْتَرجع منها الذكريات بمذاقٍ مُرّ لا يُحَلَّى..اليومان الماضيان لم تستطع أن تَخلو بنفسها لتستمع لشَكوى مشاعرها المُتيقظة على ضوء ثوب شقيقتها الأبيض..ذلك الضوء أعادها لسنواتٍ مَضَت كانت فيها هي عَروس،بحُلَّة مُميزة و عَهْدٌ قَطَعَتهُ بِيَدِ روحها التي احتواها عبدالله برِقَّة..استطاع طوال فترة خطوبتهما الطويلة نسبياً أن يبني لنفسه بيتاً ذو إطلالة بديعية بين حُجرات قلبها..بلطفه و مَرحه المُشاكِس نَحَت اسمه بين أضلُعها حتى باتَ زَوجاً و صديقاً و حبيباً..و هي التي اعتقدت أنَّها ستفشل في نسيانها..و لكنَّها نست..ببساطة نست أو أجبرت نفسها على النسيان..أصمتت ذلك العِرق الذي كان ينبض باسم طلال،حَرمته من الارتواء من ضخ دمائها و أيتمتهُ من بين عروقها التي انعقدت حول روح واحدة..زوجها عبدالله..،لا زالت ارتعاشة ليلتهما الأولى تقبع وسط صُندوق ذكرياتها،الفَرحة التي رأتها تَطفو بين عيون أحبّائها،على الرغم من التَجاهل الذي كانت تستقبله من تصرفات والدته إلا أنَّهما كانا سعيدان..لأكثر من عام من الزواج كانا سعيدان و الراحة سَكَنهما..لكن ذلك الكابوس..تَصَدَّعت ملامحها و هي تتذكر استيقاظها في الصباح،لُهاثها و زخَّات العَرَق المُتعاضدة مع قطرات المَطر المُبَلّلة ملابسها..نعم كانت الليلة السابقة مُمطرة و رائحة التُربة المُخَصَّبة اختلطت مع رائحة أخرى لم تترك أنفاسها حتى اليوم عندما يُلَوَح لها علم الذِكرى..تَباطأت خطواتها و بين حاجبيها استَقَرَّت خُطوط تَركيز و انشداه،توقفت عن مَشيها و المكان من حولها انْشَطَبَت رؤيته لترتفع أمام بَصَرِها رؤى ذلك الصباح المُثير للرَيّبة..الرجفة نفسها عادت بقبضتها القاسية مُتَمَكّنة من يدها التي ارتفعت لفمها تُكبِح رغبة جديدة بالاستفراغ..الرائحة ليست مُقرفة بل كانت تعشقها في طفولتها..فهو كان يحمل تلك الرائحة بين خيوط ملابسه بعد عودته من البَحْر لتستنشقها عندما يتلقفها بذراعيه القويتين دافنةً وجهها في صدره المُتَشَبّع بها..لكنَّها الآن كُلَّما هاجمتها سيطر عليها الاستفراغ..رُبما لأنَّها تلك الليلة استفرغت و المطر من فوقها يغسل وَهْنها ! تَعَلَّقت عيناها بطرف خيطٍ جَرَّ روحها لساعات الماضي الغريبة..،

،

شَهْقَة مُتَهَدّجَة فَرَّت من حنجرتها و الصَحوة قد لازمتها بفجأة نَثَرَت ألماً يُشبِه الانقباض وسط صدرها..جَسدها فَرَّ من استلقائه لتجلس بأنفاس شَقَّت الصَمت من فرط اضطرابها المجنون..ارتفعت يديها و الرَّعْشَة لَبَّاسهما لتحط بهما فوق أرض وجهها المأهول بالعَرَق..أناملها لُسِعت من الحرارة المُتَوَهّجة منه،يُشارك جسدها الاحتراق نفسه..نبضاتها ترتطم بجُدران قلبها بخفقان مُدوي و كأنَّها تُعاقبها على فعلتها الشَنعاء..تَحَرَّكت يديها مُخَلّلة أصابعها في خصلاتها الذابلة من غَرَقٍ ماء..عيناها باتتا مَخْدَعاً لسَرب دموع نَعَقَت بضجيج حول جفنيهما..كيف استطاع عقلها أن يمتطي هذا الحُلم الشيطاني ! ليس حُلماً بل كابوس ذو أنياب اخترقت جلدها مُبصِقة سُمَّاً لَوَّث طُهرها الذي كانت تعتقد أنَّ روحها ترتديه..استدارت يميناً جهة نوم عبدالله الفارغة مُنذُ أُسبوع لسفره..غادرت الدموع أرض عينيها لتُسقِي خَدّيها المُرتَعين على حَريقٍ مُوجِع..و بالتطارد انخفضت يدها ماسَّة بأناملها المُرتَعِشة مَوضع استلقائه..مُودِعة إشارات اعتذار صامتة..شَدَّت بقبضتها حاشرة الغطاء بين راحتها المُتَعَرّقة،و في اشتدادها كانت تكتب فوق خطوط يدها كلمات اعتذار لخيانتها له في مَنامها..ليتها لم تنم ليلتها..ليت السواد لم يغشاها و يبتلعها لتلك الحفرة النتنة..حيثُ هُناك كانت هي و طلال وو..أغمضت عينيها مُقتَطِعة أحداث الكابوس المُقرِف..لا تُريد أن تتذكر يجب أن تنسى..فتحت عينيها و التَعب يغفو أسفل جفنيها..هي أضغاثُ أحلام فقط،الشيطان أراد أن يَجُر روحها لذنوب الماضي عندما كانت عاشقة تناست مبادئ دينها..،مَسحَت وجهها تُزيح بقايا دُموع الخَشية و هي تتحرّك مُغادرة السرير..مع التقاء باطن قدميها بالأرضية الباردة اصطدمت أنظارها بالنافذة المُتَسَلّل من جوانب ستائرها أشعة شمس هَوجاء ! اتساع من ذهولٍ و أسف عانق حدقتيها هامِسةً بضيق تكالب عليها،:استغفر الله فاتتني الصلاة
خَطَت مُسْرِعة لدورة المياه،تَخَلًّصت من ملابسها الباقي فيها آثار كابوس لا تعلم كيف تَحَوّر إلى حقيقة مُبْهَمة،و كأنَّ الرائحة كانت فعلاً تختلط مع المطر لتسكن ملابسها..وقفت تحت الماء مُغتَسِلةً من نجاسة شعرت فعلاً أنَّها التصقت بجلدها الذي احمَرَّ من فرط دعكها إليه..كان كُل شيء يُشبِه الحقيقة،الخَواء بعد الجَريمة المُبتلع تلك الساعات..اضطراب نبضاتها و وقع صَدى الارتجاف الخانق روحها..عَدا أنَّهُ كابوس فإن الشُعور كان حقيقة !تَدَثَّرت برداء الاستحمام تاركةً دورة المياه بخطوات مُسْتَعجِلة،تُريد أن ترتدي ملابسها لتُصلي صلاة الفَجر التي رُبما ارتفع أذانها و وعيها يمتزج مع ماء نومها الآسن..ارتدت لها ملابس قُطنية من قطعتين لم تلتفت لألوانها،كانت تُريد فقط شيئاً يبعث دفئاً آمن لخلاياها المُعتَلَّة من ذَنْب..إلى جانب أنَّ برودة خفيفة اقتربت من عظامها تُهَيِأها لمرضٍ قريب..حملت معها ثوب الصلاة و سَجَّادتها عائِدة لغُرفة نومهما حيثُ هُناك تَعَلَّقت أنظارها بأُم عبدالله المُتَوَسّطة الغُرفة..تَجاهلت دخولها لموضعهما الخاص دون إستئذان و بكُل أريحية،فرُبما طَرَقت الباب ولم تستمع لرد فدلفت..ابتسامة افتقدت للانتعاش غَفَت فوق شفتيها و هي تنحني لتفرش سَجَّادتها..فوالدتهُ و قبل أن يُسافر بأيَّام تَحَسَّنت علاقتها معها..بسحرٍ مُفاجئ بدأت تُعاملها بلُطف أراحها..،نَطَقَت و الخَجَل عقد رَسْمَه بين وجنتيها،:مادري شلون ما سمعت المُنبه و فاتتني الصلاة " رفعت رأسها إليها مُتسائلة ببحَّة" تبين شي عمتي ؟
عَقَدت ذراعيها فوق صدرها و كلماتها التي أنطلقت من قوس لسانها عَقَدَت وَجَعها سنيناً بين قلب نُور و نبضها،:الاسبوع الجاي بيرجع عبدالله.."رفعت يدها تُشير بإصبعيها مُردِفة و عيناها تنهبان السعادة من روح نُور" عندش يومين..يومين بس و عقبها تقولين لعبدالله تبين تتطلقين

،

،:نــور

استنشقت نَفَس عميــق على إثرهِ تَكَسَّرت الأُكسجينات فوق صفيح صدرها المُلتَهِب..ابتلعت غَصَّات الذِكرى و هي ترفع عينيها المُترقرق الدمع فوق عدستيهما..نَطَقت بتماسُك تُجيبه،:نعم ؟
تساءل باهتمام بدا على ملامحه،:ليش وقفتين،عَسى ماشر ؟
هَمَسَت و هي تُبعِد عينيها عن مسار عينيه المُتَفَحِصَتِين،:ما شر "تساءلت باستغراب و أثر سارة غائب عن بصرها" وين سارة ؟
أجابها و هو يُشير لأحد المتاجر،:قالت بتروح تشتري من هالمحل " و بنبرة أراد بها اكتشاف ما يدور في خلجاتها" شكلش كنتِ سرحانة و ما سمعتيها
عُقْدة استنكار بانت بين حاجبيها و لسانها لم يتنازل عن كَشف مَكنون قلبها،:هذي شلون تروح و تهدني بروحي ؟!
حاجباه عَلّاهما استنكار وَضَحَ لها في صوته،:شلون بروحش ؟ انا اهني ؟! "أكمل بلحن زعل لا يُطاق" و لا ما تحبين تبقين معاي بروحنا ؟
ركَّزت بصرها عليه و من عدستيها أفرغت حُمَماً أحرقته،:ما دامك سألت فبجوابك..ايـــه ما احب،مثل ما إني ما احب تصرفاتك اللي زادت عن حدها..أسلوب التلزق هذا و الكلام المُبطن أنا ما احبه "أكملت و هي تَلوك نبرتها بسُخرية" الواضح إنّك تفتقد للأدب يا دكتور
قَبَضَ يده و كأنَّهُ يَقبض على تماسكه حتى لا يُفلت منه..عَقَّب يُدافع عن رُجولته التي بدأت تلطمها بكلماتها،:عُذراً دكتورة بس ما ارضى تغلطين علي و أنـ
قاطعتهُ بحدَّة تَلَقَّفت أطراف ملامحها و نالت من صوتها،:و أنا بعد ما ارضى اسمي يرتبط مع اسمك بإشاعات تافهة في المُستشفى و السبب تصرفاتك المُراهِقة..ترى أنا ساكتة من زمان و كل مرة أصف لك ألف عذر..بس اكتشفت إن ما عندك أعذار
تَقَدَّم خطوة لينطق كاشِفاً عن ما نَما في قلبه مُنذ فترة ليست بالقصيرة،:وليش هالإشاعات ما تصير حقيقة ؟ "بانت على شفتيه ابتسامة و هو يَرى كيف تَخَبَّطت نظراتها بعدم فهم..أردف بثقة" نُـور أنا فعلا مُعجب فيش و بشخصيتش و حاب إن علاقتنا تتطور
صَوتٌ لهُ أزيز شتاء جَليدي و لسعات صَيفٌ شَمسهُ لا ترحم آتاهُ من خلف نُور التي تَهَدَّلت ملامحها تَعَجُّباً من وجوده،:يبدو إنك يا دكتور نسيت الرجولة بين سنين دراستك !





~ انتهى






،

أول شي عُذراً ما راجعت الجزء عشان لا اتأخر على الوقت اللي ذكرته
فأي خطأ تشوفونه مشّوه حالياً و أنا اللحين بعدله
فاللي ينقلون الجزء ينتظرون شوي لين يكتمل التعديل و بعدها ينقلوه

الجزء القادم مُمكن يتأخر شوي لأن عندي كويز لمادة مُهمَّة و مابي انشغل عنه

و حبيت اوضح شي بخصوص فيصل..هو أيَّام لندن كان lecturer "مُحاضِر" و ليس دكتور
يملك الماستر و ليس الدكتوراه..بس يتم مُناداته بدكتور
و شيء ثاني..لا تظنون إني نسيت ماضي محمد و ماضي جنان و أحمد
بس ابي ادرج أحداثهم في الوقت المُناسب..،

ان شاء الله يكون الجزء قد المقام و مُرضي
قــراءة مُمتعة جميلاتي



سلمتن



،

 
 

 

عرض البوم صور simpleness   رد مع اقتباس
قديم 07-03-16, 12:11 AM   المشاركة رقم: 628
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 72508
المشاركات: 273
الجنس أنثى
معدل التقييم: فتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 511

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فتاة طيبة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 

تصدقين حلم نور ووصفك له شيء خيالي لدرجة أنا حسيت إني بستفرغ فعلا شيء قاتل لنفس العفيفة ولامرأة متزوجة إنها ترى نفسها بوضع الزوجة مع رجل آخر في المنام هو أمر خارج عن ارادتك لكن الشعور بعد الاستيقاظ مثير للغثيان وبقوة ... اهنئك بقوة على قوة الوصف .

 
 

 

عرض البوم صور فتاة طيبة   رد مع اقتباس
قديم 07-03-16, 08:32 AM   المشاركة رقم: 629
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13794

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 
دعوه لزيارة موضوعي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يسلمو ايديك فعلا ابدعتي في الوصف كالعادة ..

اما كمان بتفق مع (فتاة طيبة) أنه الطاهرة العفيفة بصيبها غثيان من هيك شي .. وانتي قدرتي توصلي الصورة تماما.


ملاك اطخخخخك ...!!!!!!!
شو اللي مقفول بالشمع اﻷحمر يا روح امك .!!!! >>> فيس يتكلم بمكبر صوووت 9000 فولت <<< سوري عاد لو الوحدة مش مظبوطة لوووول

انا معها انه تنصدم من وقاحته بقصد طلبه كان مش في محله
وشكله هو اتفاجأ من طلبه كمان مآخدع عقله الشمس هههههه


نور اتوقع اللي اتكلم وراها كان طلال بس ما فهمت طلب ام عبدالله انها تطلب الطلاق ؟!! واشمعنى بهالوقت تحديدا ؟!!!



رائد هل كان كمين بإنتظاره
ولا وعد مش مامنتله ؟!!


فيصل الموتعاجريف عليك اللحمة ماذا اقول ثكلتك بنت عمة جيرانكم .
قال شو الله يوفقها >>> آآخ بس يالقهر
طبعا هي بعد ما تركت احمط يستحيل تقبل بواحد تاني .


بسام هل رح تسمع من حنين
شي يعجبك ؟!

بصراحة حنين ساذجة وفعلا شو دراها انه باعتهم راشد
ممكن يكون معجب سري وما استبعد يطلع بسام لووول

اليك سيناريو بما حدث :
بسام بعد ان طفح به الغرام
بات يرسل اشواقه مع زاجل الحمام >>> عاد لا تدققون المهم القافية ماشية وكله تمام

طبعا اﻷخت التي ترى الحياة بعيون وردية
وترى كيف ان اباها اكتفى بها عن كل الذرية
تحسب أن راشد يبادلها تلك المشاعر الودية
فأختلط الحابل بالنابل وصارت بعد تلك المعركة مجرد شظية.

يعني ترجمة ما سبق انه : راشد لا حبها ولا بطيخ هي كانت منفرضة عليه مثل ما انفرض عليها بس الفرق بينهم انها رضيت فيه
بس هو قدر يخلص نفسه منها .

عاد يا سوسو بدي هدية عالتوقع الصاروخي اللي بتمنى ما حدا سبقني عليه ..

مشكورة يا قمر وسلمت يداك

تقبلي مروري وخالص ودي



★☆★☆★☆★☆
بعد نهاية النقاش او الحديث مع أحد
لاتنسوا دعاء كفارة المجلس:

سُبْحَانَكَ اللهم وَبِحَمْدِكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أنت أَسْتَغْفِرُكَ وأَتُوبُ إِلَيْكَ

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 07-03-16, 11:45 AM   المشاركة رقم: 630
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 218314
المشاركات: 139
الجنس أنثى
معدل التقييم: سمرو عضو على طريق الابداعسمرو عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 180

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سمرو غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : simpleness المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ذات مُقيّدة حوّل عُنُقِ امْرَأة / بقلمي

 

له له له شو هالجمال.
الصراحه قررت ماعاد ارد ع الروايات بس لروعة البارت ماقدرت.
وأخيرا فهمنا ان نور كانت تحس بالغثيان لمن تشم رائحة المطر لانها تذكرها بالذنب لمن حلمت بوضع مقزز مع طلال اللي كانت تحبه ومتعلقه فيه لانها تربت وهي تشوفه حواليها يغدق عليها الحب والدلال لكن يبدو ان تركه للصلاه وبعده عن اخلاق المسلم زيادة على التعليم المتوسط مقارنة بشهادتها منع اهلها يوافقون عليه لمن اخطبت كأي أنثى مسلمه ومحترمه تركت هذا العبث وأخلصت في حبها لزوجها ولكن امه اللي كانت ماتبغاه لولدها يمكن لمعرفتها بحب اخوها لها وكانت تشوف حركاته معها وتحسبها راضيه بها خلاها تحاول تبعدها عن ولدها وجات الصدفه انها تطلب منها تتركه في نفس لليوم اللي شافت فيه الكابوس مما خلاها توافق وتبعد.
نجي لحنين الهبلا رسايل ماتعرف مصدرها تنسبها لراشد اللي تبين انه رافضها وماله ذنب في تعلقها فيه وعشان كذا ماتمم الملكه بس هل راشد انكر علاقته في الرسايل وهي تحتفظ فيها وهي عارفه انها مو منه والا كان نذل واوهمها انها منه واتوقع ان حنين ماهي محتفظه فيها حب لراشد ولكن تعلقت في هذي الرسايل وتتمنى تعرف من ارسلها والا هي خلاص ماعاد تبغى راشد ولا تطيقه.
طولتها وهي قصيرة ههههه

 
 

 

عرض البوم صور سمرو   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مُقيّدة, امْرَأة, بقلمي, حوّل, عُنُقِ
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:13 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية