لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-14, 06:39 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

صباحكم سعادة ورضا وتوفيق..

بداية انا ارحب بكل اللي انضموا للرواية .. و اشكر كل من يكتب له كلمة و يتركها بصمة في صفحات روايتي .. شكـــراً لكم لولا الله ثم انتم ما تشجعت و تحمست للكتابة..

ثانياً دعواتي بالتوفيق للكل اللي داخلين ع الاختبارات .. حقيقة انا قررت هالاسبوعين يكون بارت واحد بالاسبوع و يوم الخميس مثل قبل عشان اللي يختبرون .. وما ابي اقفل الرواية و رضاوة للي ما يختبرون البارت بيكون اطول من دايم ..

ثالثا : بارت اليوم فيه قفلتين .. ابي حماااااس و ردود وتقوقعات تفجيرية..

البارت الثامن عشر..

غايب و له مدّه ..
وقلبي متى يردّه ..
مشتاق له والشوق فيني وصل حدّه ..
أطريه ويا ليته يطريني !!

لـ وحشتك "ناصر العنزي"

مريم بترجي : تكفى يا اخوي كلم عماد يجيبها..
ابو عبدالله : يا مريم والله ما بيديهم شيء.. لو يقدرون كان ابوها ما تركها ما تعرفين ابراهيم كثري .. اللي مسكته انه ما بيده شيء.. هذا امن مو لعبة..
مريم : قلبي ناطف عليها ودي اشوفها يا عامر..
ابو عبدالله : اللي صبرك ثلاث وعشرين سنة يصبرك لين تنتهي مهمتهم..
مريم : ما اقدر .. قلبي بيطلع من مكانه على ما اشوفها هي و اختها..
ام عبدالله : طيب روحي لبيت ابراهيم وقابلي بنتك الثانية.. و وعد اجليها لين تتيسر الامور..
مريم على وشك البكاء : انتم متخيلين بنتي صار عمرها ثلاث وعشرين سنة و انا ما اعرفها .. ما اعرف ملامحها ولا ويش هي طباعها..
ام ناصر : استهدي بالله يا مريم ان شاء الله ان جاء عماد نكلمه يجيبها لنا لو ساعة نشوفها.. حتى انا ابي اشوف مرت ولدي..
مريم : انا كلمت غازي بس يقول انسي الموضوع ولا تجيبين طاريه لأحد كأنك تبين حياة بنتك..
عهود : ابي اعرف هي ويش مسوية ..!؟ ليش ما يبونها تشوف احد..!؟
يوسف : فعلاً شيء محير .. تهقون انها مجرمة..!؟
شهقت مريم : اعوذ بالله فال الله ولا فالك..
عامر : ويش مجرمتة انت .. خلاص عاد سكروا هالسالفة..
دخل بخطوات سريعة اتجه للدرج .. وقفه صوت عمته : عمــــاد..
التفت يووه مو وقتها : هلا عمه..
مريم : ما انت ناوي تسلم علي..
عماد يعطيهم ظهره : بعدين عمه مره مستعجل.. وطلع قبل لا يسمع ردها..
ام ناصر : ويش بلاه كنه مقروص..!؟
ناصر : ما تعرفين عماد يمه,, طيارة ما يعرف يقر بمكان واحد..
هنادي : من جد ويش ذا ما يركد الايام هاذي مير ما ينشاف خير شر.. ولو ملابسة مو هنا كان يمديه نام عند زوجته ولا عاد شفناه..
ام ناصر : والله ان فيه بلى..
: يا عيــــال..
عبدالله : هلا يمه تعالي.. قام لها يسندها..
مسك ذراعها و يمشي معاها .. ام عامر : اوخيكم المطيور كني سمعت صوته..!؟
عبدالله يجلسها و يجلس جنبها : ايه يمه جاء و طلع فوق..
ام عامر : امسكوه لي لا يطلع ابيه..
مريم : تكفين يا يمه كلمي غازي يجيب لي بناتي..
ام عامر : غويزي ياعل ما غويزي حتى بناته ما ينشافن هالمدلعات..
ام يوسف : الله يهديك يا عمه .. من يومين كانن عندنا..
نزل عماد بخطواتة سريعة مثل ما طلع ..
عبدالله : هذا المطيور نزل يمه..
عماد يلبس حزامة و مو منتبه لأحد..
: عمــــــــــــاد..
التفت لها .. قرب لها وباس راسها.. : هلا يمه..
ام عامر : وين رايح مطيور ما عدنا نشوفك..
عماد : يمه والله الشغل اكثر من شعري,, تكفون اعتقوني..
ام ناصر وقفت جنبه يوم شافت زيه العسكري و حالته : يمه عندك عملية..!؟
عماد باس راسها وكتفها : ادعي لي..
ام ناصر غرقت عيونها : تكفى يا يمه لا تخاطر بعمرك..
عماد : ارواحنا رخيصة لهالبلد.. باس كفها .. والتفت لابوه : دعواتك يا ابو عبدالله..
ابو عبدالله : روح الله معاك.. والقلب داعي لك..
ام عامر : تعالي اركدي يا زينب ولدك مابه بلا..
ام ناصر دموعها نزلت على طول.. حضنها عماد : يمه تكفيـــن الله يطول بعمرك.. تبين نفسيتي تدهور يكفي اللي جايني وربي مكفيني اني مبتلش ببزر ما تقدر امورها..
مريم : تقصد بنتي..
عماد ويديه حول اكتاف امه : ايه يا عمه بنتك..
مريم : تكفى جيبها لي ابي اشوفها يا عماد..
عماد : كلمي عمي غازي ان وافق اجيبها.. لا تنتظروني .. انا مره مشغول وحتى لو خلصت بجلس بالمكتب .. لذلك لا تنتظروني..
ام ناصر : وكيف نتطمن عليك..
عماد : بدق عليك يمه بس لا تشيلين همي..
ام عامر : غازي معاكم..!؟
عماد : ايه يمه (أبعد امه عن حضنة بلطف).. يالله نسلم عليكم.. وطلع..
طلع حتى تنهار امه .. وهاذي حالتها كل ما صار عنده عملية .. مشاعرها الامومية تطغى عليها ولا تقدر تسيطر عليها ..
ابو عبدالله : اذكري ربك يا زينب..
ناصر مسك امه : يمه هالشيء ما يعجب عماد وانتِ ادرى تبينه يزعل..
ام ناصر : ما يكفي هالايام ما اشوفه الا شوي.. بعد يروح عملية..
عبدالله : واجبه يا خالة.. و واجبنا كلنا نحمي هالبلد..
ام ناصر : الله يحميه .. الله يحميه..
..

قدر ، ودّاه .. لكن : ما بعد جابه
ذبلت من السهر حتى الجفِن سوّد
يلمّح بـ الرحيل .. بـ كثرة : غيابه
وأنا لـ الحين ماني .. قادر أتعوّد !!

لـ وحشتك "ناصر العنزي"..

ميار : بيطلقوني منه.. انا احبه يا بابا ما اقدر اتخلى عنه..
ابو سعود : يطلقونك..!؟ ميار لا تحكينا طلاسم قولي لنا ويش القصة..
ميار : انا مملكة يا بابا.. تركي ملك علي.. و سافر .. بعد ملكتنا بشهر.. سافر وما رجع للحين له ثلاث سنوات ما ادري عنه..
ابو سعود : روقي يا بابا .. كيف يعني ثلاث سنوات ما تدرين عنه.. و مين اللي بيطلقك منه..؟!
ميار تبلع ريقها : عمي .. ابوه هو اللي بيطلقني منه..
وليد : و ابوه ويش دخله .. هو وين موقعة من الاعراب..؟
ميار : قلت لكم سافر..
ابو سعود : ومتى ناوي يرجع..!؟
ميار : ما احد يعرف عنه شيء.. حتى .. حتى اهله .. ما احد يدري عنه أي معلومة..
خالد : ميار ما احنا مستوعبين...
ميار : قلت لك ملكنا وبعدها سافر كان عنده دورة شهر ومن ذاك اليوم لهاليوم صار له ثلاث سنين ما احد يعرف عنه شيء.. ما اتصل ولا كلم احد وحتى السفارة ما يعرفون وين مكانة..
أحمد : و ابوه ليش بيطلقك منه.!.؟
ميار تمسح دموعها بقفى يدها : عشان .. عشان ما يبيني انتظر .. واحد ما يندرى عنه شيء..
ياسر باعجاب : كفووو رجال..
ميار بعصبية : بس انا ما ابي اتطلق تفهم ... ما ابيه .. انا احب تركي احبــــــــه..
ياسر بتقزز : ويش تحبينه انتِ هيه يقولك ما يدرون عنه شيء يعني ابسطها ما يدرون حي والا ميت..
احمد : يـــــاسر..
ياسر : وهذا الصدق..
ميار : ما يهمني.. انا طلاق ما راح اتطلق..
مسكها ابوها : أهدي يا بابا..
ميار تعلقت فيه : بابا الله يخليك لا تخليهم يطلقوني منه انا احبه.. لا تخليهم يتحكمون بحياتي يكفي مره تحكموا فيني وحرموني منكم تكفى لا تخليهم يتحكمون فيني مره ثانية..
ابو سعود : لك ما تبين يا بابا بس اهدي..
ياسر : يبه ويش اللي لها ما تبي.. الرجال له ثلاث سنوات برا ما احد يعرف عنه شيء.. حتى اهله.. تبيها تجلس على الاطلال تنتظرة.!.؟
مشعل : يبه ما يصير والله .. اذا ابوه بيطلقها منه ليش احنا نرفض..
ميار : عشان انا ابيه .. تفهم انا ابيــــه..
ياسر : انتِ ما تعرفين مصلحة نفسك تبين عمرك يضيع عشان واحد ما يندرى هو فوق الارض والا تحتها..!؟
ابو سعود : اشوف ما عاد ينعد لي حساب..؟!؟
سكتوا .. ابو سعود : انا قلت كلمتي دام هي ما تبي الطلاق بوقف معاها.. و اذا تبي الطلاق بجيب لها ورقتها..
ام سعود : الى متى بتنتظره تبي عمرها يروح رجوى واحدن ما يندرى هو بأي ارض غادي..!؟
ابو سعود : ميار عاقلة و بتعرف مصلحة نفسها .. بصبر عليها فترة.. وان ما استجد شيء.. وشفت ان الموضوع زاد عن حده حزتها.. بيكون لي تصرف ثاني.. ما راح تجلس كل عمرها تستناه..
: ايش فيكم..؟!
التفتوا كلهم لسعود الواقف بزية العسكري ..
ام سعود : ما فينا شيء يمه .. زين اللي جيت احط لك اكل..
سعود : لا يمه .. بروح المركز عندي
شغل..
وليد : شغلك ما يخلص..
سعود : انت بذات لك هدية خاصة عند سيادة الفريق اول..؟
وليد بثقة : ما نبي منه هدايا..
سعود : خلنا نخلص من اللي بين يدينا .. وحزتها تشوف ويش بيسوي فيك ع اللي سويته..!؟
وليد باستنكار تمثيلي : ويش سويت ..؟ والا بعد طلعت اعرف معلومات امنية.!؟
سعود : أنت ادرى باللي سويتة ..عموماً حسابك مو عندي.. عند سيادة الفريق..
اخوانه ناظروة .. اما سعود دخل باس راس ابوه وكفة : دعواتك..
ابو سعود حط يده على كتف سعود : موفق يا ابوي الله حاميك..
ام سعود طاح قلبها .. عرفت ان وراه عملية .. : سعود..
سعود باس راسها : ما نبي دموع .. نبي بس دعوات..
ام سعود تمسك فيه بقوة : تكفى يا ابوي لا ترمي نفسك للنار..
سعود : ان كانت روحي بتحمي هالبلد ما راح اتردد يمه.. باس راسها..
انصدم بالثنتين اللي تعلقوا فيه.. ميار و جود : يالله والله ما راح اخلص بتجلسن تبكبكن..
ميار : لا تروح و تخلينا تكفى انا احبك..
سعود يقبل جبينها : وانا احبك يا عيوني.. خلاص عاد كنت بسلم عليكم لا تندموني..
سها تعلقت برقبته : ليش تقول كذا وكنك مو راجع..!؟
سعود : ما احد يدري ويش بيصير له..
ابتعد عن خواته : بكاء ما نبي.. حتى لو سمعتوا شيء.. بكون شهيد باذن الله .. شيء تفتخرون فيه..
ام سعود صدت بوجهها عنه .. ما تبي تعلق عيونها فيه وتحفر هاللحظات بعقلها..
سعود ناظر اخوانه كلهم صادين عنه .. تقدم لاحمد : تكفى ابوي يا احمد.. ترى هالايام تعبان ولا له حمل.. بس ما يبين لاحد.. تكفى خلك وراه و اسنده..
احمد حضن سعود : لا تقول كذا .. انت كبيرنا لا تجلس توسوس فينا..
سعود : ما ابيكم توسوسون بس والله ما ادري ويش بيصير وما ابي اروح و بقلوبكم شيء علي..
ياسر حضنة : لا تقول كذا انتِ كبيرنا ما بقلوبنا عليك شيء..
سعود : خواتي امانة يا ياسر.. ابتعد عنه وحضن خالد : امي يا خالد عدها مثل امك.. تكفى لا يقصرها شيء..
جود : سعود لا تحسسنا انك مو راجع والله لا اقفل عليك الباب ولا تطلع..
نهى : ما تعرفين سعود كل ما يروح لمهمة يسوي هالدراما هاذي.. المره الثانية روح من غير لا تسلم علينا يالله درعم..
سعود : وعد تسلم عليكم..
نهى بفرحة : صـــدق شفتها..!؟
سعود : ايه .. وخلي وليد يقولك.. لا أحد يتصل علي انا بخلي جوالي بالمركز.. وعلى فكرة ما ابي احد يطلع بكره السوق ابدا.. يالله نسلم عليكم..
طلع بسرعة يلحق على الشباب لازم يكونون على رأس الموقع ..
ام سعود جلست بانهيار : يارب رده لي سالم.. يارب لا تفجعني فيه..
منيره جلست جنبها : استغفري ربك.. ان شاء الله بيرجع سالم..
خيمت الكأبة عليهم .. كل مره سعود يودعهم بهالطريقة الهموم تصير اضعاف على قلوبهم و الوقت ما يمشي من طولة..
خالد التفت لوليد : ويش مسوي انت..!؟
وليد بابتسامة لاحت على شفتية : رحت لوعد..
ياسر : احلف..!!
وليد وما زال يبتسم : والله العظيم..
احمد : و الأمن..
وليد : دخلت وما احد درى عني .. قابلتها وبعدها انحشت.. و شكله غازي درى..
..
: اتصل بوالدك.. انا لن اذهب معكما..
ابراهيم : يمه تكفين رند تعبانة و ابوي ما يرد..
تتيانا تلعب بخصلات شعرها القصير الأشقر : لا دخل لي اتصل به و تحدث معه سوف يأتي مسرعاً او اتصل بعمك..
ابراهيم : انتِ ليش ما تحبينا..!؟
تتيانا : لا رغبة لدي بتربية اطفال اردت فقط ان يتمسك بي والدكما ولكني الآن ارغب بالتحرر فقد مللت هذه الحياة.. هنا كأننا نعيش بسجن لا نذهب لمكان وانا لم اعيد اطيق ذلك أبداً..
ابراهيم : بس انتِ امنا و احنا عيالك..
تتيانا بعصبية : انت ابن ابيك.. انظر الى ملامحك انك تشبهه بكل شيء.. حتى اختك تحمل من ملامحة الكثير..
ابراهيم : اجل ليش تزوجتوا ..!؟ هو يطنشنا و انتٍ تكرهينا.. وتبين تروحين.. احنا وين نروح..؟!
تتيانا ولمعت فكرة جهنمية برأسها : اذهب الى جدك ابراهيم ابن مساعد..
ابراهيم : بس جدي ما يعرفنا..
تتيانا : و ما المانع بأن يتعرف عليكما بالتأكيد سيحبكما فانتم احفادة..
ابراهيم : بس اخاف ابوي يزعل..
تتيانا : لا يا عزيزي لا يغضب عليك فهو يريد ان يبلغ والده و ان انت ابلغته بهذا سيرتاح من هذا الهم .. و يشكرك يا عزيزي على ذلك .. دعنا غداً نذهب الى بيت جدك..
ابراهيم : و انتِ تعرفين وين مكانه..
تتيانا : لا بأس يا عزيزي فـ جدك شخصية معروفة و سنعرف منزلة ولن نتوه..
..
الساعة الرابعة عصراً..
الفريق غازي ينزل نظارتة الشمسية ويمسكها بيده اليسار : كم قنبلة طلعتوا.!.؟
رئيس فرقة تفكيك القنابل حسين : سبعة .. المشكلة لها تقنية خاصة بالتفكيك و تأخذ وقت..
شخص من فرقة التفكيك بفاجعة : بدأ العد التنازلي لهالقنبلة .. 59 دقيقة..
شخص آخر من نفس الفرقة بصدمة كزميلة : حتى هاذي..
حسين يشيك عليها : يالله ويش هالمصيبة .. معانا ساعة عشان نبطل سبعة قنابل.. بسرعة شباب..
الفريق غازي : طوقتوا المكان يا شباب..
نايف : ايه و سكرنا الشوارع عشان ما احد يدخل..
الفريق غازي : المباني هاذي اللي قريبة من المجمع اخلوا جميع السكان اللي فيها خلوهم يبعدون عن المكان..
: حاضر سيدي..
الفريق غازي : كل شيء بترتيب يا شباب من غير شوشرة وترويع ان شاء الله معانا وقت..
: حــــاضر..
حسين : ايــــــــــــش هذا..؟!
الفريق غازي : ايش فيه.!؟
حسين باستنكار : القنابل توقف توقيتها..!؟
الفريق غازي : يعني ايش.؟!
حسين : يعني فيه احد يراقبنا و يبي يوترنا.. بيخلينا بيده لعبة..
الفريق غازي : الفناجل مبين لها تحكم عن بعد .. لكن السؤال الحين يقدر يفجرها قبل الوقت .. بمعنى لازم التوقيت يتخطى الساعة من يضغط على زر التوقيت والا يقدر يفجرها على طول..
حسين : هالشيء ما نقدر نعرفه كذا..
الفريق غازي : طيب فكك هالمتفجرات .. وانا بروح اشوف باقي الشباب اللي يفتشون المجمع لقوا شيء جديد..
ما خلص كلمته الا طالعين ع الدرج ثلاث شباب كل واحد شايل قنبلة بيده نزلوها جنب الباقيات..
: سيدي هاذي القنابل الموجودة بالدور الارضي..
الفريق غازي : متأكدين ما فيه شيء غيرها..!؟
: تم تفتيش المكان بدقة عالية وما لقينا الا هالعشرة في المجمع كامل..
الفريق غازي : طيب .. ابي هالقنابل تتفكك احنا ما ندري بالضبط متى ناوين يفجرونها..
حسين : مو تم البلاغ على اساس بعد التروايح..
الفريق غازي : ايه بعد التروايح بس ما تضمنهم لو يسوونها قبل مثل ما اشتغل التوقيت من شوي.. لازم نكون محتاطين.. معنا من هالوقت لصلاة العشا حدود الـ 6 ساعات..
عماد : سيدي..
الفريق غازي : خير يا عماد..!؟
عماد : اخلينا المباني المجاورة والمنطقة كاملة..
الفريق غازي : تمام كم مبنى اخليتوا..!؟
عماد : عشر مباني..
الفريق غازي : حسين القنابل لو تفجرت قد ايش المنطقة اللي تتأثر..؟
حسين : على هالقنابل حدود المية متر..
الفريق غازي : حسبي الله ونعم الوكيل.. عســــــــاف..
تقدم عساف له بعد ما كان بعيد : امر سيدي..
الفريق غازي : ايش صار على مهمة المراقبة..
عساف : تتم على اكمل وجه كل الطرق المسكرة مركبين عليها كاميرات و فريق كامل يراقب الشاشات و ان شافوا زياد او صلاح او أي شخص مشبوه ما راح يترددون بالقبض عليه..
الفريق غازي : تمـــام.. عماد .. ركبت كاميرات ع المزرعة..!!؟
عماد : فيه فريق هناك يشتغل تحت عين بدر و باقي له شوي و يخلصون..
الفريق غازي : زين .. ابيك ترسل حرس زيادة للمكان.. و بوابة المزرعة تتقفل ما تنفتح الا للضرورة.. و ما يتركون المكان وحتى لو بغن البنات شيء.. قول للشباب يكلمون السواق و هو يجيب لهم اللي يبونه لحدهم ما احد يترك مكانة ابداً..
عماد : حـــاضر..
..
احمد : انت من جدك .. و شلون عرفت مكانها..!؟
وليد : ترى من البارح كل مره واحد يستلمني تحقيق.. لحقت عماد ثلاث ايام اوقف عند نقطة واليوم الثاني انتظره فيها لا شفته تعدا لحقته وعلى هالحالة لين شفته دخل مزرعتة.. وشفت الحرس..
خالد : مجنووون وربي مجنووون ويش هالتصرفات الصبيانية..!؟
وليد : لا تغثوني ما شفتوها كيف فرحت يوم شافتني.. يا عيني عليها بس..
احمد : كرر هالحركة وشوف .. اصلا الفريق غازي ما راح يعد يلك هالحركة على خير..
ميار : سعود ما اتصل..!؟
احمد : لا ما اتصل..!؟ خالتي كيف..؟!
ميار تجلس جنب نهى : مره قلقانة.. ليش يسلم علينا كذا..!؟
نهى ببرود : عادي مو اول مره يسوي فينا زي كذا بس شكلك ما قد شفتية راح لـعملية..
ميار : ياااارب احمية..
ندى : انتِ قلبك بارد عادي ولا اشوفك متأثرة..
نهى : ويش تبيني اسوي ابكي يعني..
ندى : استغفر الله ما تحسين..!؟
نهى : على اساس انتِ حسيتي ان وعد محجوزة خلينا ساكتين ولا نتكلم ع الاحاسيس..
خالد : لا تكفن تهاوشن.. هذا اللي ناقصنا بعد.. ما يكفي ابوي تعبان..
احمد : الله يهديه ما يرحم نفسة .. سعود كان حاس فيه بس للأسف كان مشغول والا ما خلاه..
خالد : خلونا نقنعة يترك الشغل و يبيع الشركات..
وليد باستنكار : من جدك ويش تبيه يسوي..؟!
احمد : وتعبه و شقاه يا خالد .. لو يبي يبيعها ما كان خلى عماد يلوي ذراعة بوعد كان باعها وترك بنته عنده..
خالد : بس ابوي تعب له سنين وهو يحمل نفسة فوق طاقتها واحنا الحمدلله متوظفين.. وانا بعد يومين بيعلنون عن نتايج التدريب بالطيران و ان شاء الله بتوظف وسعود متوظف و انت و ياسر نقدر نشيل البيت ولا ينقص على أحد شيء..
: شايفيني شيبت..
وقفوا كلهم يبوسون راسه.. خالد : حاشاك يبه بس نبيك ترتاح انت تعبت هالفترة اللي فاتت.. وكن فراق وعد مأثر عليك..
ابو سعود : كاسر ظهري.. انحجزت,, و زوجتها من غير لا تدري..
ميار : شكلك تحب وعد زود عنا .. لك كم يوم ما تنشد علينا والا ان كانت وعد ماهي فيه خلاص احنا بعد ما ينجاب لنا طاري..
ابو سعود : يعني بتغارين منها مثلاً .. مثل ما أنتِ بنتي هي بنتي..
ميار : بس صدق لها وحشة الشينة.. مشتاقة لها..
احمد : انسى هالموضوع يبه.. يبي لك فترة ترتاح خلنا نروح مكة يومين..
ابو سعود : ان شاء الله بنروح جميع .. ياسر ما جاب امي و ابوي.؟!
خالد : راح يجيبهم..
ابو سعود : زين.. وليد كنك قايل بتروح مكة مع اخوياك اسبوع متى بتروحون..!؟
وليد يعتدل بجلستة بعد ما كان متربع ع الكنب : بصراحة.. وما تزعل..
ابو سعود يمسح على شعره : قول اسعدني..
وليد : كنت بأخذ الفلوس و بهرب وعد.. بس غازي هذا ما يطوفة شيء..
ابو سعود يحرك ظهره للأمام قليلاً و يشهر بيده أمام وليد : خبل انت .. متأكد ان عندك عقل تفكر فيه.!؟
وليد : ايه عندي ولا راح ارضى احد يضر اختي و اجلس اتفرج..
ابو سعود : ترى غازي ما عنده يمه ارحميني.. و دامه قايل لسعود يبيك يعني جهز نفسك بس..
وليد : ما علي منه اعلى ما بخيله يركبة..
ابو سعود : انا مالي دخل .. ولا راح ارده عن شيء .. لانك اخطيت ولا لي وجه أدافع عنك..
وليد : ما عليكم مني انا اتفاهم معاه .. هذا ان ناداني..
احمد : ما ادري شلون تبي تهرب وحده محجوزة امنياً..؟
وليد : والله عاد ان كنتم ترضون انا ما ارضى..
خالد : شوف عدم رضاك وين بيوديك..
: السلام عليكم..
وقف ابو سعود و وراه عياله : وعليكم السلام..
ابو سعود يحتضن امه بذراعة اليمنى و يسير بخطوات بطيئة معها : هلا يمه تو ما نور البيت..
ابو عبدالرحمن يتقدمهم..: النور بس لامك..!؟
ابو سعود ابتسم : افااا يبه الشمس ما يغطيها منخل..
خالد يبوس راس جده : يعني تغار من جدتي..!؟
ابو عبدالرحمن : ويش ابي اغار من عجيــز..
ام عبدالرحمن تجلس و يجلس جنبها ولدها : انا عجيـــز سقى الله بس.. (التفتت على ولده ) ويش حالك يا ابوي..
ابو سعود : بخير يمه جعلك بخيـــر.. ما ادري عبدالرحمن و عياله بيجون.!؟
ام عبدالرحمن : ايه يمه بس تخبر اخوك لازم ينتظر بناتة وهن عاد سحابة برد..
ابو عبدالرحمن يتلفت بالمكان : وين حريمك مالهن حس..؟!
ابو سعود : بالمطبخ يبه..
ام عبدالرحمن : و سعيدان وينه..!؟
ابو سعود : بالشغل..
ام عبدالرحمن : ايه حتى عسييف و يقول انه بيطول ما ادري ويش عنده ذا الولد صاير يختفي ولا ينشاف..
نهى : عندنا و عندكم خير يمه.. حتى سعود ما ينشاف..
ابو عبدالرحمن : و بنيتك المحجوزة ويش حالها..
ابو سعود اشر على وليد : اسال هالباشا رايح لها من وراء الامن و دروا عنه..
ابو عبدالرحمن ويديه الأثنتين على رأس عصاتة يتكأ عليها : وانا ولد ابوي انت ما براسك عقل تفكر فيه..!؟
وليد : يبه اختي اختي اختي استوعبوا..
ابو عبدالرحمن : الله اعلم ويش يسوون فيك هالحين وابوك ما يجي له وجه يدافع عنك.. زين ما يتلووونك من اذانيك هالحين..
ام عبدالرحمن : ليش ابوك ناقص عشان تزيدة..
وليد : وانا بعد ماني ناقص.. وعماد هذا ودي اذبحة وبس اشوفه باتهاوش انا و اياه لا ادفنة بارضة..
ابو عبدالرحمن : انا ولد ابوي ولد تهاوش مع نسيبك انا اشهد ان علوم العرب ضاعت منكم يا عيال ابراهيم .. ما عدتوا تعرفون الصح من الغلط.. الرجال ما قصر و وعدكم يحط البنية على راسه و يحميها ولا يقصرها شيء .. تقوم تقل من مقدارة وتهاوش معاه..
نهى تهمس لميار : لازم المعلقات والمدح .. انا مع وليد لو يذبح عماد ازين ما جانا من وراه غير البلاوي..
ميار : من جد .. اذا احنا هذا راينا وعد يا عوينتي ويش رايها..
ابو سعود يناظر وليد : استغفر الله العظيم انت تبي ترفع ضغطي..!؟
وليد : يبه ماني راضي وعد قالت انها ما تعرف شيء عن المعلومات اللي يقولون عليها..!؟
ابو سعود : وليد لا عاد تكلم بهالموضوع فاهم.. انتظر غازي ويش يسوي فيك..
وليد يحط رجل على رجل : ويش بيسوي يعني .. لا هربت اختي ما يقدر يسوي شيء..
ياسر : تهربها وين..!؟
وليد : لعمي بندر..
ياسر : و انت قايل لعمي بندر عنها صح.!.؟
وليد : ايه..
ياسر بعصبية مكبوتة : صاحي انت الحين بيقلق عليها .. صدق والله ما فيك مخ تفكر..
وليد ببرود : اجل تراه بيجي اليوم..
ام عبدالرحمن بلهفة : تقوله صادق يا ولدي..؟!
وليد : ايه يمه .. كان بيجي اليوم و بنهرب انا و اياه وعد و يسافر فيها..
ابو سعود : ما انت صاحي .. بندر ناسف لك هالمخ..
وليد : يبه رووق الموضوع مو مستاهل وفكرة النحشة والسفر وعد هي اللي قالت عليها .. ابو سعود : تستاهل و زين اللي يسويه فيك..
: الـــــــــــــحقوووو..
ابو سعود : خير ويش فيك..
جود اللي كانت جاية تجري من فوق انفاسها تتصاعد : انفجار .. انفجار بمجمع تجاري و التلفزيون جايبين الحدث مبااااشر..
لم يستطيعوا لقط انفاسهم بعد كلمتها .. سعود ذهب بمهمة امنية.. و كلامه الاخير يتردد بأذانهم كالطنين ..
خالد قام بسرعة شغل التلفزيون : ع أي قناة..؟!
جود : قنـــاة الـ ـ ـ ـ ـ ـ ..
..
قبل هالوقت و بموقع الانفجار..
نايف : سيدي .. تم ورود بلاغ للمركز بوجود قنابل بمجمع صالح التجاري..
عساف : و تم ورود بلاغ بوجود قنابل بجمع الزمرد التجاري..
الفريق غازي : ايش قصدهم من ذا ..!؟ عساف و راشد خذو معاكم فرقتين من تفكيك المتفجرات لمجمع الزمرد وبلغوني بالتطورات..
: حاضر سيدي..
الفريق غازي التفت على نايف وعزام : نايف و عزام خذوا معاكم فرقتين واتجهوا لمجمع صالح وخلوكم ع راس الموقع..
: حاضر سيدي..
الفريق غازي التفت على عماد و سعود : عماد و سعود كل واحد فيكم يأخذ احد من مساعدينه يثق فيه ويتجه لمجمع و سكروا لي كل الشوارع المحيطة بالمجمعين ولا ابي احد يدخل المنطقة اخلوها تماماً..
عماد و سعود : حاضر سيدي.. وتحركوا خارج المجمع..
حسين : سيدي..
الفريق غازي التفت له : نعم..!؟
حسين : سيدي القنابل الوحده تحتاج اقل شيء ساعة لتفكيكها بعناية و أي خطأ بيودينا كلنا بداهية.. و الموجود للحين عشرة..
الفريق غازي بحزم : على ويش اجل فرق تفكيك المتفجرات..
حسين : النوع هذا من القنابل عالي و مصنوع بطرق عالية مو أي احد يقدر يفكها والموجودين عندنا خمس شباب يقدرون يفكونها .. يعني الحين ممكن نفك هالقنابل اللي هنا بساعتين يعني ممكن نخلص الساعة ستة.. بس اخاف المجمعات الثانية يكون فيها نفس النوعية من القنابل..
الفريق غازي : المكان ان شاء الله بيكون خالي وباذن الله ما راح يكون فيه ضحايا حتى لو صار الانفجار..
بصراخ ينبه الموجودين جميعاً .. حسين : اطلعووووا المكان بينفجـــــــــــــــــــــر..
..
وقد وردنا بلاغ بانفجار مجمع الدرة التجاري الواقع بحـــي ....... و لم يردنا حتى الآن أي خبر بخصوص الخسائر .. سنبقى معكم مشاهدينا في بث مباشر للموقع .. لحين الحديث مع احد المسؤولين لنوافيكم بأخر الأخبار..
الدخان و الغبار يغطي ذرات الأكسجين و الضجة ترتفع على وتر متفاوت والصراخ يهز المكان.. ومن وجد هناك لا أحد يتوقع خروجة.. و رحمة الله فوق كل شيء..
ام سعود يديها على ركبها و بفاجعة تلقت الخبر : يا ويلي يا يمه ولدي.. يا ويل حالك يا حنان..
مسكها خالد : استهدي بالله يا خالتي.. الله يهديك ويش هالكلام..
ام سعود بانهيار : والله كان يودعنا قلبي ماكان متطمن .. و لدي راح.. سعود رااااح..
ابو عبدالرحمن : استغفري ربك.. ما يصير تعترضين ع المكتوب..
ام عبدالرحمن : لا تفاولين ع الولد بالشر يا حنان..
ام سعود : والله ودعنا يا خالتي والله ودعنا كنه ماهو راد.. يا عزتي لك يا سعود.. راح شبابك يا ابوي..
ميار تبكي من بكاء امها : يمه تكفيــــن لا تقولين كذا سعود بيرجع يمه..
خالد : اجلسي يا خالة ارتاحي..
ام سعود : كلموه .. اتصلوا عليه لو ما فيه شيء بيرد عليك..
خالد طلع جواله : طيب اهدي يا خالة..
احمد : ما راح يرد يا خالة قالك مشغول تكفين لا تسوين بنفسك كذا..
ابو سعود وقلبه يأكلة على ولده : استغفر الله العظيم استغفر الله..
ابو عبدالرحمن : اللي تسوينه يا ام سعود الله ما يرضى فيه.. قولي لا حول ولا قوة الا بالله..
ام سعود من بين دموع تسيل خوفاً على بكرها.. : لا حول ولا قوة الا بالله.. بس قلبي مو مرتاح.. والله ماني متطمنة..
ابو سعود تنهد : ان شاء الله خير.. ان شاء الله خير..
ام سعود : والله قلبي مأكلني على ولدي ماني مرتاحة..
ام ندى : اذكري ربك يا حنان ان شاء الله ما فيه الا العافية..

..
عزام يناظر الفريق غازي يمشي باتجاههم بسرعة وخطواتة تدل على عصبيتة : سيدي..
الفريق غازي : يبون يلعبون فينا.. و الله ما ارحمهم..
عزام : غريب امرهم..؟! ليش يحطون قنابل بثلاث مجمعات و يتكلمون عن واحد بس..!؟ يعني وعد ليش ما سمعت المجمعات كلها..
الفريق غازي : فيه ان بالموضوع انا ناغزني قلبي من وراهم..
عزام يناظر نايف .. نايف يبادل نظراته بين عزام والفريق غازي : والحل سيدي..
الفريق غازي : احنا لهم بالمرصاد وكان ارواحنا راحت فيه غيرنا بيجي و يمحيهم.. حسبالهم بيتهنون باللي يسوونه وربي ما راح اخليهم..
نايف : سيدي لقينا هنا عشر قنابل .. والفرق ما زالت تفتش.
الفريق غازي : كل الشباب اللي قادرين على فتح هالقنابل تعرضوا لاصابات..
عزام : يعني ايش..!؟ بنخلي القنابل تتفجر..
الفريق غازي : نايف اتصل لي بالمركز قولهم يرسلون لي ناس بروفشنال من فرق تفكيك المتفجرات..
نايف : حاضر سيدي..
الفريق غازي : عزام اتصل لي على عماد و سعود وشوف كيف الاوضاع معاهم...؟ بعدها كلم عساف وشوف ويش صار عندهم و كم قنبلة طلعوا للحين..
عزام : حاضر سيدي..
تركهم الفريق غازي و دار بالمكان كله .. خطواتة ما كانت لتفحص المكان .. كان يدور بمخة ويش الغرض من تفجير ثلاث مجمعات تجارية .. اولها تم تفجيره الساعة اربعة ونص .. والاثنين باقي للحين.. اذا كان غرضهم اصابة رجال الامن والقضاء عليهم .. يحطون القنابل بمجمع واحد.. لو افترضنا ان كلامهم لوعد ما كانوا قاصدين انها تسمعة.. البلاغ اللي وصل للمركز عشان مجمع صالح و مجمع الزمرد من مين ..!؟ وليـــش..!؟
: سيدي..
التفت له الفريق غازي : هلا..
نايف : بلغنا المركز وراح يرسلون لنا فرقتين حالاً..
الفريق غازي : تمام..
عزام : سيدي .. عماد و سعود مسيطرين على الوضع .. و عساف ما لقوا ولا قنبلة للحين..
الفريق غازي تفاجأ : ايش يعني مالقوا ولا قنبلة..!؟
عزام : هذا اللي قاله و ما زالوا مستمرين بالبحث..
عماد : سيدي..
الفريق غازي : كيف الوضع.؟
عماد : كل شيء تمام الطرق كلها مسكرة والدوريات مالية المكان .. انتم ويش صار معاكم..؟
نايف : لقينا عشرة قنابل بس ما احد قادر يفكها طلبنا دعم من المركز و ننتظر وان شاء الله يكون فيه احد يعرف..
عماد بضيقة : يارب وكلتك أمري.. وعساف و راشد ويش صار معاهم..!؟
عزام : ما لقوا أي قنبلة للحين..
عماد : لا يكون سامعين اسم المجمع غلط..!؟
عزام : لاا مستحيل .. بس احد يلعب فينا على مزاجة..
عماد : مرده يطيح بيدي واعلمه كيف المزاج.. يالله يا حي يا قيوم بحزة هالوقت الفضيل بلغني هالوقت يارب..
عساف و راشد : آميـــــــــــــن..
التفتوا عليهم .. :السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
الفريق غازي : الاخبار..!؟
عساف : ما فيه أي قنبلة موجودة بالمكان حتى المواقف فتشناها ما فيه أي شيء..
راشد : وقفلنا المجمع اليوم احتياط..
الفريق غازي : ليش بلغونا ان فيه قنبلة بالمجمع..
راشد : سيدي اكيد قاصدين يشتتونا..
الفريق غازي : الله يشتت اعمارهم..
دخل سعود مبتسم : سيدي ابشر بعزك..
الفريق غازي ناظره : بشرني..
سعود : القينا القبض على زياد و صلاح..
الفريق غازي ابتسم : كفوو والله .. كنت متوقع جيتهم .. دام رئيسهم اصلاً عنده جماعتين يعني مستغني عنهم اكيد بيتخلص منهم بأي شكل من الأشكال..
عماد : صلاح لي..
سعود : تحـــلم الا صلاح..
عماد : سعود لا تخلينا نتذابح.. صلاح انا ابيه..
عساف : ارتاحوا انتم.. انا ابي الاثنين..
الفريق غازي : اقول اهجد انت واياه الاثنين كلهم بيكونون عندي..
نايف ابتسم : جاكم القرار خلاص..
: سيدي..
التفت له الفريق غازي : نعم..
: سيدي القنابل يبي لها وقت عشان تتفكك من غير أي حوادث لانها ان انفجرت وحده الباقي راح تنفجر معاها..
الفريق غازي : عندي علم معانا وقت ان شاء الله..
: بس القنابل غريبة مره يشتغل التوقيت ومره يختفي..
الفريق غازي : مثل ما صار بالمجمع اللي قبل..
راشد : بروح اشوف برا كيف الوضع .. وطلع خارج المجمع..
: سيدي..
التفت الفريق غازي للشاب اللي واقف ..
سعود : هلا سلمان..
سلمان : الصحافة برا معبية المكان والتلفزيون..
الفريق غازي : ما ابي اشوفهم طلعوهم بــرا المنطقة كلها عشان سلامتهم..
سلمان : حاضر سيدي.. وطلع..
الفريق غازي : في أي مركز يشتغل هذا..؟
سعود : عندنا.. رجال يعجبك..
الفريق غازي : تمام.. التفت لرجل من فرقة تفكيك المتفجرات : كم من الوقت تحتاجون عشان تفككونها..
: والله يا سيدي كثير.. القنابل هاذي نوعية خاصة..
الفريق غازي يرفع يده : ادري .. عندي علم.. بس ابيكم تخلصون بأسرع وقت.. ما يندرى ويش قصدهم من وراء هالعمليات التفجيرية..
راشد : سيدي صاحب المجمع برا يبي يقابلك..
الفريق غازي : ماني فاضي له يا راشد .. عساف روح قابله..
عساف : حاضر سيدي.. وطلع برا.. الشباب يمنعون الصحافة من الدخول .. ومحاولة الصحافة في لقط خيط ليكون سبقاً صحفياً..
راشد آشر على رجال واقف قريب من البوابة : هذا هو..
تقدم منه عساف ومعاه راشد : السلام عليكم.
: وعليكم السلام..
الفلاشات طغت على المكان وكاميرات التلفزيون تصور الحدث.. ومحاولة تقريب المايك ليلقط ذبذبات الحديث بين عساف و صاحب المحمع..
يصافحة بهدوء : معاك العميد عساف بن عبدالرحمن..
: ونعم.. انا مبروك صاحب هذا المجمع .. تفاجئت ان المجمع اغلق بساعات الدوام و طرد جميع العمال خير ان شاء الله..
عساف : صدر قرار باخلاء المجمع وتفتيشة..
مبروك : بس احنا في موسم يا اخي ما يصير وبعدين ليش هالتفتيش بضاعتي مضمونة..
عساف : واهم موسمك والا سلامة مجمعك و الناس ..؟ ولا تخاف بضاعتك مو جايها شيء.. لو سمحت مانبي أي شوشرة.. احنا هنا من اجل سلامة الجميع .. وان قفل مجمعك يوم ما يعني انك بتخسر..
راشد يهمس لعساف : بالهون ترى التلفزيون يصور..
عساف بقهر : احنا وين وهو وين.. ارواح بتروح وهم شايل هم كل الف خله يولي..
مبروك بحدة : راح اشتكيكم للمسؤولين..
عساف ببرود آشر له على قدام : هذا الطريق مفتوح قدامك تفضل..
مشى مبروك بعد ما القى على عساف نظرة قاتلة .. ادار عساف ظهرة ومشى باتجاه المجمع بالرغم من اصوات الصحفيين ومنادتهم له لتصريح لهم عما يحدث هنا..
راشد : من جدك ترد على الرجال بهالشكل..
عساف : تبيني اقوله ان فيه قنابل بمجمعك و نروع العالم..
راشد : على أساس ما تروعوا من انفجار مجمع الدرة..
عساف : و تبينا نزيدهم لازم نحاول نحافظ ع الهدوء والامان ما نروع العالم..
..
بعد ما شافوا لقاء عساف مع مبروك واللي بث مباشر على شاشة التلفزيون..
وليد : ما عنده تفاهم عساف شوي و يذبح الرجال..
مشعل : من جد .. شوي و يزنطة يقوله بتخسر يعني عشان قفلت يوم..
ام عساف بقلق : غريبة ويش دخل عساف بالاسواق ليش هو من البلدية..!؟
ابو عساف : اكيد عندهم شيء و الا ما راحوا السوق..
ميار تأشر على الشاشة : شوفوا سعود والله سعوود..
حطت يدها صدرها .. ماء بارد انسكب عليها عندما رأت ابنها وهي التي كانت تتحضر لتلقي خبر سيء .. : الحمدلله ياااارب الحمدلله..
جود : مين اللي معاه..
وليد بدون نفس : عماد..
مشعل يبتسم : شوفوا بالله هيبة الفريق غازي يتقدمهم وهم وراه عساف وسعود وعماد والباقين ما اعرفهم بس الاثنين اللي على اليسار جوو معاهم .. ويش كانت اساميهم..!؟
خالد : عزام و راشد..
جود تطول ع الصوت .. و الفريق غازي يتكلم : الحمدلله يارب قدرنا نسيطر ع الوضع .. ولله الحمد ما فيه وفيات .. كم اصابة وان شاء الله بسيطة.. ورايحين نتطمن ع الشباب بالمستشفى..
: سيدي .. وردنا خبر ان اللي بلغت عن المتفجرات امرأة..
الفريق غازي بهدوء و ثقة : حقيقة احنا ما زلنا نبحث عن اللي بلغنا عن المتفجرات .. وان شاء الله نوصل لشيء..
: سيدي .. قيل انكم لم تستعينوا بفرقة متخصصة بفتح القنابل وذلك ادى لانفجار مجمع الدرة..
الفريق غازي آشر وراه على مجموع شباب واقفين ينهون اعمالهم :الشباب اللي هناك الله يعطيهم العافية من فرق تفكيك المتفجرات استعنا باكثر من ست فرق لتفكيك المتفجرات..
عماد يهمس لسعود : وربي بنفجر و عمي معطيهم وجه.. اكثر شيء اكرهه الهذرة..
سعود : ومن سمعك.. همس باذنة : المفروض وجهك ما يبان عشان العصابة..
عماد : ومين قالك انهم يعرفون شكلي لو تشوفني يوم اروح لهم ما تصدق ان هذا انا تنكر كاااامل..
سعود : الحمدلله طمنتني خفت كل شيء يروح..
صراخ : سيـــــــــدي..
التفتوا كلهم النبرة تنبأ عن خبر سيء سيتلقونة..
: وردنا بلاغ بوجود متفجرات بمجمع الزمرد..
تشتتوا كلهم كل واحد لسيارتة يتسارعون للوصول لمجمع الزمرد..
خالد : يا ناس ويش قاعد يصير..؟!
ابو سعود : شيء غريب انفجار في مجمع .. و بلاغ في الثاني واخلوه وامنوه و الحين يجيهم بلاغ بمجمع ثالث..
ياسر : الله يستر..
ام سعود : ياربي تطمنت يوم شفته والحين راح مره ثانية..
ام عساف : ان شاء الله انهم بخير عيالنا ماعليهم خلاف..
ام عبدالرحمن : اسمعي كلامها هذا هو ولدها مع ولدك ولا بكت مثل ما بكيتي خليك شديدة..
دانه بحزن : بس عاد شكلهم تعبانين سعود من امس الصباح طالع جاء بالليل شوي وطلع مره ثانية..
احمد : ان شاء الله تعدي المهمة على خير و يرتاحون.. الله يديم نعمة الامن علينا..
سهاد : والله قلق .. تلقونهم ما افطروا حتى.. مره يتعبون يا حياتي..
ابو عساف : واجبهم و واجبنا لا حسينا ان البلد تحتاج من يفديها بنصف كلنا عشانها..
عبير تحضن عضد ابوها : الله يحفظها من كل سوء يارب..
خالد : جود لا تغيرين القناة.. اكيد راح يجيبون كل جديد..
ام عبدالرحمن : يزيد وينه..!؟
ام عساف : والله قال عنده مشوار و بيلحقنا..
ام عبدالرحمن : افطرنا وهو بعده ما جاء.. ويش ذا المشوار اللي حزة الفطور..
ام عساف : والله ما ادري يا خالتي..
ام عبدالرحمن : انا ما ادري ويش بلاهم عيالكم.. ما يركدون..
وليد : يمه لا تجمعين هذا احنا انا واخواني قاعدين و مستريحين ومعينين من الله خير..
ام عبدالرحمن : انت لو ما وراك ابراهيم يمديك هايتن من زمان..
وليد : استغفر الله .. لا تظلمين بختك يمه..
ام عبدالرحمن : لا ظلمته ولا شيء .. انت غير من بد اخوانك..
وليد ابتسم بغرور : اكيد اني كفوو..
ام عبدالرحمن : لا بالله ما حزرت .. لو سيارتك ماهي بالورشة من شهرين يمديك مهيت مع اخوياك..
وليد : ذكرتيني .. يبه تكفى خلاص عاد صار ليش شهرين بدون سيارة ما غير على سيارات اخواني.. ابي سيارتي اشتقت لها..
احمد : مو اول تركد.. مو كل يوم صادم بشيء..
وليد : رجاءاً لا احد يتدخل بيني و بين ابوي.. قام وجلس جنب ابوه وباس كتفة : طلبتك يا ابو سعود خاست سيارتي عندهم ..
ابو سعود : عشان تأدب .. كم مره مسوي حادث .. ما تقدر غلاة الروح انت..؟
وليد : قل ما يصيبنا الا ما كتب الله لنا .. بس عاد يا ابو سعود لي شهرين من غير سيارة ما غير مع الماشي.. زينه يقولون ولد ابراهيم بن مساعد ما معه يصلح سيارتة..
ابو سعود : والله يقولون اللي يقولون لا صار لك شيء ماهو نافعك قولهم..
ام احمد : تكفى يا ابوي لا تحرق قلبي عليك..
بصوت جهوري طغى ع المكان : السلام عليكم..
التفتوا له جميعهم لتنتقل ابتسامة مرسومة على وجهه لوجيههم..
ابو عبدالرحمن : يا هلا يا هلاا باللي طول الغيبة..
بندر تقدم لأبوه وباس راسه وكتفة وكفة : يا هلا فيك يالغالي..
ابو عبدالرحمن : لا بالله مانيب غالي عندك..
بندر : افاا والله غالي واغلى من روحي علي..
لف لامه وباس راسها وكتفها وكفها : الحمدلله على سلامتك يا ابوي..
وما زالت الابتسامة مرسومة على ثغرة : الله يسلمك يا نور عيوني..
سلم على اخوه : طولت الغيبة يا اخوي ما بغينا نشوفك..
بندر يحضن اخوه الكبير : والله اشتقت لكم..
حول على ابراهيم .. وحضنه : زعلانين عليك .. سبع سنين ما تنشاف..
بندر مبتسم : الا زعلك عاد ما ينقدر عليه.. بس مشاغل يا اخوي..
بعد ما انتهى على السلام عليهم جلس جنب امه : رجاءا من غير عتابات .. هذا انا رجعت..
ابو عساف : هذا اللي فالح فيه ما تبي احد يلومك على شيء .. شلعت قلب امي..
بندر : عاد رجعت لكم بشيء يرفع الراس.. اخذت درجة الزمالة ولله الحمد والمنه..
ابو عساف : مبروووك يا اخوي..
بندر : الله يبارك فيك..
ابو سعود : مبروووك عقبال ما تأخذ المره..
بندر ابتسم : الله يبارك فيك.. اما المره خلها ببيت اهلها..
ام عساف : ليش يا بندر والله خاطرنا نشوفك معرس..
بندر : تكفين لا تفتحين على مواضيع مقفلة.. و الله ما اتخيل نفسي ابداً ابداً..
ام عبدالرحمن : ادحر الشيطان عنك و ان شاء الله نزوجك قريب..
بندر : ترى برد مكان ماجيت..
ابو عبدالرحمن : والله ما عاد تعتب الحدود..
بندر : ما يندرى عن المكتوب .. الا وين الباقين..!؟
جود : كلاً بمطرحة..
بندر : ههه مطلوب اني اضحك الحين..
جود : ههههههههههههههه ياليت والله..
بندر : ههههههههههههه عشانك بس.. هههههههههههههههههه..
جود : لا الثانية من قلب الاولى لا ..
بندر : ما علينا .. ويش اللي سمعتة..!؟
ابو عبدالرحمن : ويش سمعت..؟!
بندر : وعد محجوزة امنياً..!؟
ابو عبدالرحمن : مثل اللي سمعته..
بندر تقدم بجلستة و ناظر ابراهيم : وانت عادي عندك بنتك تنحجز..!؟
ابو سعود : ما فيه شيء بيدي يا بندر .. والله لو بيدي شيء ما تأخرت .. بس ماباليد حيلة..
ام عبدالرحمن : لا تلوم اخوك و بعدين البنية ما عليها خلاف مع رجلها ..
بندر بقهر : رجلها مين عماد.. تعرفونه تعرفون طباعة..!؟
ابو عساف : سألنا عنه يا بندر الرجال ما على سمعته غبار..
بندر : بس يتزوجها بهالطريقة لاااا وستين لاااا..
ابو عبدالرحمن : وانت جاينا من قلعة وادرين عشان تهاوش وتحامي لبنت اخوك..
ابو عساف : البنت صارت عند زوجها وهو مسؤول عن حمايتها..
بندر : ليش احنا ما نقدر نحميها ما احنا رجال..؟
ابو سعود : كلامك لا راح يودي ولا يجيب الموضوع صار فيه امن .. ممكن تسكر على هالموضوع..
بندر حس بضيقة ابراهيم : شوف انا متفق مع وليد نهربها برا السعودية..
ابو عساف بفاجعة : انت صاحي تحسب كل شيء على كيفك البنت عندها معلومات امنية تفهم..
وليد : غازي درى وهقوتي انه متوعد فيني ..
بندر : شلون درى...!؟
وليد : ما ادري المهم ان سعود قايل انه يبيني بس ينهي اللي عنده..
بندر : ومن هو غازي ذا .. بالطقاق..
وليد : وهو كذلك..
احمد بيصرف الموضوع راح يعصبون ذا الاثنين : مين جابك يا عمي..
بندر : يزيد .. نسيته واقف برا قال يبيني اتأكد ان البنات تغطن..
البنات كل وحده قامت تلبس عبايتها ونقابها..
ام عبدالرحمن : يالله انك لا تبلانا مخلي الولد برا وانت جالس تهذر..
بندر : نسيت يمه والله نسيت.. فووويرس..
فارس جاء يجري..: نعم..
بندر : روح ناد يزيد واقف برا..
فارس : طيب..
ام عساف : ما شفت عيالنا.!.؟
بندر : الا كنت عندهم الاسبوع اللي فات..
ام عساف : ما عندهم يرجعون..!؟
بندر : ما باقي لهم شيء ماشاء الله .. هانت..
يزيد : مساكم الله بالخير..
: ياهلا .. مساك الله بالنور..
بعد ما سلم عليهم جلس .. : شفتوا اللي صاير برا..!؟ الشوارع زحمممة..
خالد : ايه القناة عارضينها..
يزيد : الله يأخذهم بشر اعمالهم اللي ما يخافون الله..
بندر : ليش ويش صاير..؟ انا كنت معاك بالسيارة ما حسيت ان فيه شيء..
يزيد : صاير انفجار بمجمع تجاري..
بندر : اوووف عسى بس ما احد راح..!؟
ياسر : لا من شوي جابوا لقاء مع غازي وقال ما فيه وفيات الحمدلله بس كم اصابة وان شاء الله بخير وعلى اساس خلصوا و بيروحون يسلمون على الشباب اللي انصابوا بس جاء واحد يقوله في قنابل بمجمع الزمرد..
بندر : يالله .. الله يعاونهم و يحميهم.. عشان كذا ما شفت لا عساف ولا سعود..؟!
مشعل : ايه كانوا مع غازي.. بس لا شفت الصورة تحس بكمية رزة بالمشهد غازي و وراه ستة ضباط لهم هيبة..
ام سعود : الله يطمنا على عيالنا..
بندر باسلوب فكاهي : من جدك تخافين على سعود و عساف ما ينخاف عليهم قطاوة..
ام عبدالرحمن تضربة بعصاتها : ما تستحي قل لا اله الا الله..
ميار جات تجري وبيدها الجوال : يمه يمه سعود يتصل..
اخذته ام سعود وردت بلهفة : الوو .. هلا يا ابوي.. الحمدلله .. اكيد يا ابوي ما فيك شيء.. طيب تعال خلنا نشوفك.. يا ابوي والله ما ارتاح لين اشوفك.. ويش تطول مو خلصتوا شغل .. طيب يا ابوي بس لا تطول بنتظرك لين ترجع .. بس.. طيب على امرك.. ان شاء الله يوصل .. مع السلامة.. وقفل الخط..
ابو سعود : ويش يقول..؟
ام سعود : يقول انه بخير الحمدلله و بيطلع للمركز وبيطول يقول لا تنتظروني..
ابو سعود : الحمدلله اهم شيء انه بخير..
..
في مكتب الفريق غازي جالسين السبعة كل واحد مسوي نفسة مؤدب وجالسين برزة عدا عماد اللي شوي و ينسدح و مغمض عيونه .. الفريق غازي وراء مكتبة وهم ع الكنب..
عماد : عمي..
الفريق غازي مستند ع الكرسي : عمت عيونك..
عماد : خلنا نجيبهم الحين نحقق معاهم .. وليني صلاح بس تكفى..
الفريق غازي : لاااا.. انا اللي بستلم التحقيق معاهم..
عماد : ليش ابي اعرف..
الفريق غازي : عماد و رب الكون ماني فايق لك.. بتجلسون عندي من غير هذرة والا وروني مقفاكم..
راشد يهمس لعماد : روووق سيادة الفريق ماهو فايق..
نايف : و كأننا لعبة بيديهم كل مره يودونا مكان .. يجينا بلاغ و بالاخير يطلع ما فيه شيء بالموقع..
عماد : هذا واحد بزر بس ما راح ارحمه .. على كيفة يقدم بلاغ كاذب..
عزام : لا لهم قصد من وراء حركتهم هاذي .. مو معقول كان قصدهم مجمع الدرة نتفاجأ ببلاغين مجمع صالح و مجمع الزمرد .. ولما نروح نلقى الزمرد مافيه شيء .. و يوم نخلص من التفكيك بمجمع صالح يجينا بلاغ ثاني ان الزمرد فيه متفجرات اصلاً مين فتحة .. مو احنا كنا منبهين ما ينفتح لين ينتهي اليوم..
سعود : خذ بالحسبان التوقيت اللي مره يشتغل ومره يطفي..
عساف : واحد يراقبنا و يعرف كل شيء نسويه .. و بكذا قادر يتحكم فينا على مشتهاه..
الفريق غازي رفع سماعة التليفون : حمد تعال ابيك..
رفع عيونه للشباب : عماد دق ع الشباب شوف كيف الوضع بالمزرعة..
عماد وهو متساند بظهره ومغمض عيونة : دقيت وقالوا كل شيء تمام..
دخل حمد وأدى التحية العسكرية ..
الفريق غازي : تعال حمد .... اقترب حمد من مكتب غازي ..
الفريف غازي : اول شيء ابيك ترسل احد لبيتي يجيب الأكل للشباب ما افطروا..
عماد : زين حسيت اننا جوعانين اكرمك الله..
الفريق غازي : ان ما سكت هفيتك بالملف..
عماد التفت عليهم لان مكتب غازي وراه ابتسم : طيب بنطم.. اهم شيء حمد اللي بترسله قوله لا يطول..
الفريق غازي طنش عماد .. : فيه اكل من ضمن اللي بتجيبه لكم خذه من غير لا تشاور..
حمد : كثر الله خيرك..
الفريق غازي : بالعافية ..وامسك هذا الامر ابيك تأخذ لي دورية وتجيب لي وليد بن ابراهيم..
سعود التفت بسرعة : سيدي..
الفريق غازي بحزم : سعود لا تتدخل..
سكت سعود .. غازي وعدهم هو و وعد يغطي ع الموضوع بس بيقرصة..
الفريق غازي : و ابيك تشوف لي سلمان ويش طلع معاه حددوا موقع اللي اتصل و قدم البلاغات والا لا..!؟
حمد : حاضر سيدي..
الفريق غازي : روح شوف شغلك..
حمد ادى التحية العسكرية وطلع .. وغازي وقف متجه للشباب : هاه ويش الخطوة الجاية..!؟
سعود : التحقيق مع صلاح و زياد..
نايف : اذا مثل ما قلت وهم فعلا جماعتين لرئيس واحد تارك وحده بالواجهه معناتة ما راح نستفيد من وراهم شيء..
سعود : ماهو اكيد هاذي احتمالات واردة .. لازم نحقق و نشوف لـ ايش بنوصل..
عزام : ما قلت لنا كيف مسكت الاثنين..
سعود : ابداً اغبياء الاثنين لقيتهم على الحدود اللي احنا حاطينها و يحاولون يدخلون .. و مسكناهم .. تخيل بهالبساطة..
عساف : صدقت اغبيــــاء..
الفريق غازي : والله انتم الأغبياء.. دام بهالبساطة كلها اجل حركتهم مقصودة..
عماد اعتدل بجلستة : ويش تقصد..!؟
الفريق غازي : تقصدوا يخلونا نمسكهم .. راح نحقق معاهم بأسرع وقت و نشوف ويش وراهم..
عماد : عمي ويش تبي بوليد..!؟
الفريق غازي : بقرص اذنة..
عماد : ليش ويش مسوي..!؟
الفريق غازي : حساب بيني و بينه..
عماد : هو اللي داخل المزرعة..!؟
الفريق غازي : ايه..
عزام : غريبة شلون يكسر اوامر زي كذا..؟!
عساف : وليد ما يهمه شيء.. واخر شيء يفكر فيه نفسة.. عادي يعرض حياتة للخطر.. مسوي اكثر من سبع حوادث..
راشد : اوووف سبعة ماهو صاحي..!؟
عساف : ما يعرف يمشي بهدوء بالسيارة الحوداث من غير الاشياء الخفيفة .. اذا ما دخل سيارتة كل شهر الورشة ما يرتاح..
الفريق غازي : تاركة ابراهيم على راحتة..
سعود : اثنين لا تجادل ابوي على غلاهم .. وعد و وليد..
عماد : ليش انتم مو عياله..!؟
سعود : الا بس هالاثنين غير عنده .. وليد بلسانة واسلوبة يقنع ابوي .. و وعد غالية عنده عشان كذا احيان يسكت عن غلطها..
الفريق غازي : غريبة اخبر ابراهيم ما يرضى بالغلط.. بس ايش معنى وعد لا هي اول بناتة ولا هي أخرهن..
سعود : يكن لان امها تركتها صغيرة وما يبيها تحس .. ما ادري بس وعد غير..
نايف : احس كل بيت زي كذا لازم يكون فيه احد اغلى عند الاب و الام..
الفريق غازي : شوف اذا بتفكر فيها كا ولد بتقول ايه لازم يكون واحد اغلى .. بس لو كنت اب بتشوف كل عيالك واحد.. انا عند امي اقول هي تغلي عامر اكثر مني .. و ان شفت بناتي اقول كلهم مثل بعض..
سعود : انت عندك بنات.!.؟
الفريق غازي : ايه ولا تقول مو باين علي اني متزوج عشان ما اهفك..
سعود : ههههههههههه الا باين .. بس ما توقعت..
الفريق غازي : ليش مو لايق..؟!؟
سعود مبتسم : ما تخيلك غير الفريق اول اما عيلة و كذا لا..
الفريق غازي : عندي اربع بنات اكبرهن 18 سنة.. واصغرهن 7 سنوات..
عماد : كلهم بزارين..
الفريق غازي : بزارين في عينك..
عماد : بس الصغيرة اللسان لا اله الا الله..
الفريق غازي ضربه بالملف : تراك تسب بناتي.. حاااسب..
عماد : ما سبيت .. تنكر بنتك ذاك اليوم بغت تذبحني..
الفريق غازي : ياليتها سوتها و ريحتنا من ذا الخشة..
عساف : ليش ويش سوت لك.!.؟
عماد : كنت نايم وحطت الكيس على راسي اخنقتني..
: ههههههههههههههههههههههههه..
الفريق غازي : المره الجاية انا بحطة..
طرقات الباب علت وسط حديثهم العملي يتخلله احاديث تخفف من قلقهم على امنهم .. الفريق غازي : تفضل ..
دخل حمد و معاه رجال محملين بالاكياس : الأكل طال عمرك..
الفريق غازي : حط ع الطاولة .. اخذت الاكل المخصوص لكم..؟!
حمد ابتسم : ايه طال عمرك كثر الله خيرك..
الفريق غازي : بالعافية.. ارسلت الدورية لبيت ابراهيم..
حمد : مثل ما طلبت..
الفريق غازي : تمام .. بس يوصل وليد دخله علي..
حمد : حاضر سيدي..
..
ياسر : يبه .. دورية برا يبون وليد..
ابو سعود : قايل انا غازي ما راح يمررها على خير..
ام احمد بفاجعة : تكفى يا ابو سعود لا تخليهم يأخذونه..
ابو سعود : لا اخليهم يأخذونه .. ويش تبيني اسوي كان ولدك ما يفهم .. غازي محرص علينا وهو يروح يناطح لي القوانين..
ياسر : متى امداه يخلص شغلة ماشاء الله عشان يطلب وليد..
ام احمد مسكت وليد : لا تروح انحاش منهم..
ابو سعود : ويش ينحاش منهم بيفتشون البيت عشان يأخذونه.. والله لا يجيبونه من تحت الأرض .. خليه يروح وبعدين بروح اشوف غازي..
وليد وقف : يمه لا تقلقين غازي هذا انا حاطة بجيبي بكلمتين بس افر له مخه و اجيك بس اصبري علي..
خالد : يا عيني ع الثقة يا عيني .. روح درعم لحالك للمركز..
ياسر : لا بنروح معاه ويش يروح لحاله..
وليد باس راس امه : لا تخافين ما فيه شيء يخوف .. وتعداها عشان يطلع مع رجال الامن و وراه ياسر و خالد ومشعل..
بندر : انتظروا شباب بروح معاكم..
ابو سعود جلس بعد ما طلعوا ..
ام عبدالرحمن : ولدك ماخذينه وانت جالس هنا ويش صاير ل كانت صويحي..؟!
ابو سعود : ايه يمه صويحي .. خلوه عشان يتأدب و يخاف اللي مأخذينة الأمن عشان المرة الثانية ما يتخطي حدودة..
ام احمد : تبيهم يحبسونة.؟!
ابو سعود : خليه يحبسة يومين يمكن يجرب السجن و يتوب حتى عن سرعتة..
احمد : يمه تطمني والله مو صاير الا الخير..
يزيد : تطمني يا خالة سعود وعساف ما يتركونة..
ام عساف : الله يجيب العواقب سليمة..
..
حمد : سيدي وليد برا ومعاه اخوانه..
الفريق غازي : انا طالب وليد ما طلبت اخوانه..
سعود : هههههههههههه ما تعرفنا انا واخواني ننط بكل شيء..
الفريق غازي : دخل وليد بــس..
حمد : حاضر..
عساف يناظر الفريق غازي : ادبغة تكفى..
الفريق غازي : انا بوريه شغل الله..
دخل وليد وشافهم جالسين باريحيه ويأكلون .. الفريق غازي يتوسطهم يساره عماد .. والكنبة اللي يسارهم عليها عزام و راشد .. ومقابل غازي وعماد جالس عساف ويسارة راشد و يمين عساف وعلى كنبة لحالة سعود.. كتف وليد يديه وناظر غازي : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
الفريق غازي : هلا بوليد .. بكاسر القوانين ومتعدي الحدود..
وليد تقدم وجلس على حد الكنبة اللي جالس عليها سعود يعني ع الطرف اعلى منهم : ما احتاج احد يوصفني او يعطيني القاب..
الفريق غازي رفع حاجبة : انا سمحت لك تجلس..؟!
وليد : ما كنك بدوام دامك تأكل ماني ملزوم اسمع اوامرك.. ليش طالبني..؟!
الفريق غازي : مو انت اللي تعلمني ويش اسوي.. ليش رايح لاختك للمزرعة.!.؟
وليد يلعب برجولة المرتفعة عن الارض شوي : جاوبت على نفسك بنفسك اختي.. يعني ما احد له حق يمنعني عنها ولو اشتهيت اشوفها بروح مره واثنين و ثلاثة..
الفريق غازي : ويش عرفك بمكانها..!؟
وليد : ماني ملزوم اقولك عن اسراري..!؟
سعود : وليــــد تأدب..
الفريق غازي : سعود قايل لك لا تتدخل.. خله علي..
وليد : يعني شنو تبون تعازمون علي شكلكم مطولين .. فصخ جزماتة وتربع فوق : ماشاء الله مبين ان عندكم مهمة امنية.. ما كن اللي شافكم ع التلفزيون يصدق ان هاذي اشكالكم الحين..
عماد : الززززم حدودك واعرف مين تحاكي..
وليد : انت بالذات ما ابي لساني يجي على لسانك..
عماد : تصدق ميت ع الكلام معاك..
وليد : ازين بعد لو تموت يكون احسن..
الفريق غازي : ولــــيد.. اعرف اللي قدامك مين قبل لا تنطق كلامك.. اللي سويته خطأ ولا تقدر تنكر خطاك جيناكم وفهمناكم اختكم ما يصير تقابل احد و علمناكم بالاسباب..
وليد : وعد تقول ما تعرف شيء و المعلومات اللي تقولون عنها هي ما تعرفها..
الفريق غازي : اختك مو ما تعرف اختك ماهي مقدرة..
وليد بحدة .. يشهر يده امام غازي : لا تسبها قدامي..
الفريق غازي : لا قدامك ولا و وراك .. هذا الصدق .. اختك فاهمة اشياء غلط .. عموماً انا ماني جايبك من بيتهم عشان نتناقش بموضوع اختك المنتهي..
وليد باستهزاء : اجل ليش جايبني حضرتك..؟!
الفريق غازي : عشان الخطأ اللي ارتكبته.. بأخذ الموضوع من أخره .. انت مخير بين امرين .. يا تنسجن عقوبة على اللي سويته .. يا تشتغل عندي لمدة ثلاث شهور تحت امرتي وتسمع كلامي..
وليد : والسجن قد ايش مدتة.!.؟
الفريق غازي : ثلاث شهور نفس المدة اللي بتشتغل عندي فيها..
وليد : انسجن..
سعود وقف : انت صاحي تفكر بعقلك..!؟
وليد : ايه بعقلي .. كيفي انا بنسجن ما احد طلبك تنسجن معاي..
الفريق غازي : على راحتك.. يا عسكـــــــــــــــــــــري..
دخل حمد وادى التحية العسكرية : امر سيدي..
الفريق غازي : خذ وليد وحطه بالسجن الانفرادي بعيد عن صلاح وزياد..
وليد بعصبية : صلاح هنا.!.؟
الفريق غازي يناظر حمد : خذه و لا تطلعه لين اقولك..
وليد بابتسامة خبيثة : حلووو زين ما اخترت اجل.. اسجني سنة دام صلاح هنا..
حمد تقدم من وليد ومسكه من عضدة : لو سمحت من غير شوشرة..
وليد سحب عضدة : لو سمحت انت انا امشي من نفسي صدقني مستانس اللي بنسجن.. ولو تسوي لي زفة بعد بكون شاكر لك..
حمد ابتسم : شكلك مضيع..
وليد يتخطاه : والله رئيسك اللي مضيع يحسب بيحط راسه براس وليد بن ابراهيم..
مشى وراه حمد .. اول ما طلع وليد وقفوا خالد وياسر و بندر .. بندر : ويش صار..
وليد بابتسامة : بيسجني ثلاث شهور..
ياسر : اووووف ليش..!؟
وليد : افرحوا صلاح بالسجن بنتقم منه على رواااق..
مشعل بفاجعة : ويـــــش..!..؟
وليد : ورب البيت لأخذ حق وعد منه ثالث مثلث..
خالد : ما انت صاحي .. هذا نهاية تهورك بتنسجن وتجيب لنا الفضايح..
وليد : لا فضايح ولا شيء.. خلوكم مروووقين بس..
حمد : لو سمحت يالله ..
وليد ببرود : طيب لا تعصب..
مشى وليد ومشى معاه حمد..
مشعل : كلموا سعود خلوه يشوف لنا دبرة ويش ينسجن ثلاث شهور..
ياسر : خلونا ندرعم دام فيه احد هنا ندخل على غازي نتفاهم معاه..
خالد : يالله قبل ما يجي اللي هنا..
مشعل : ما تحسونها قلة ذووق..
ياسر : خل الذوق بس اهم شيء وليد ما ينام هنا..
بندر : صدق ما راح نخليهم ع راحتهم يكفي وعد محجوزة وساكتين..
خالد : انت اللي بتكون بالمقدمة اجل.. بوجه المدفع..
بندر : عادي تحسب اني بخاف..


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-10-14, 06:47 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

..
تقدموا الأربعة يتقدمهم بندر اللي حطوه بالوجة .. طرق ع الباب عدة مرات وفتحة اول ما سمع صوت غازي يسمح له يدخل.. دخل بندر خالد ياسر مشعل.. : السلام عليكم..
وقفوا عساف و سعود يوم شافوا عمهم .. ابتسموا .. عساف : هلا هلا سلامة الاسفار.. سلم على بندر خد بخد..
بندر : الله لا يسلمك كانك جالس و ولد عمك ينسجن..
بعد عنه عساف وهو مبتسم ..
بعده سعود سلم عليه : الحمدلله على سلامتك..
بندر : الله لا يسلمك مثل ولد عمك..
سعود بعد عنه : افاا ويش ذا الدعاوي..
مشعل قرب لسعود وباس راسة : خوفتنا عليك خالتي بغت تروح فيها..
سعود : قايل لكم عندي
شغل ومطول..
مشعل : بس الانفجار اللي صار خوفنا..
سعود : ما كنت حتى بالموقع.. عموماً يصير خير.. ليش جايين كلكم..
ياسر : جايين نقابل الفريق غازي..
الفريق غازي ابتسم : حياكم ما عليش يعني الوضع مكركب تونا نفطر..
بندر : بالعافية .. مكن نعرف ليش حاجز وليد عندك..؟!
الفريق غازي : والله وليد تعدا على اوامر امنية.. ومن حقنا نحاسبة ونحاسب كل من يتخطى الحدود..
بندر : طيب امرنا لله .. وعد..!؟
الفريق غازي : تكملنا بهالموضوع .. وان كنت مو فاهم شيء .. عندك عساف وسعود يفهمونك..
بندر : ماني غبي عشان ما افهم.. وعد تطلع من السجن اللي حاطينها فيه..
الفريق غازي : بصفتك مين تأمرنا بهالأمر..؟
بندر : عمها.. شوف بنتنا ما عندها المعلومات اللي تقول عنها .. وفوق هذا الحين حابسها وحابس ولدنا..
عساف : عمي اللي يهديك.. انت مو فاهم.. الموضوع ما تتخيلونه.. تكفى لا تحوسها..
بندر : ولا حرف ترى انت شايل عليك بقلبي قد ايش.. انت و هاللي جنبك..(يقصد سعود)..
سعود : عمي احنا لو نقدر نطلعها طلعناها بس هالشيء ممنوع لين ينتهي الأمن من مهمتة..
بندر : كلامكم هذا ما يهمني.. تفهم..
الفريق غازي وقف وتقدم لبندر : رجاءاً يا بندر انت تحط راسك براس الامن .. وعد ما ينفع تطلع انا خالها ولو بيدي اطلعها ما ترددت..
بندر : خالها من متى.!.؟ من يومين توك اللي تذكرت ان عندك بنت اخت..!؟
مشعل حط يده على كتف عمه بمحاولة لتهديتة : عمي تكفى احنا هنا عشان وليد مو وعد .. وعد الموضوع منتهي وما فيه مجال للنقاش .. خلنا بمصيبة وليد..
الفريق غازي : حتى وليد الموضوع منتهي وما فيه مجال للنقاش..
خالد : وراء ما تجيب كل عيلتنا وتحجزهم عندك بعد..!؟
الفريق غازي : لا تستهزأ تراك تتعدا على رجل امن.. بامكاني الآن اشيلكم الخمسة و احجزكم بس مسوي لكم قدر تضلون اخوان بنات اختي..
بندر : و ان جاك الامر من فوق تطلق صراح وليد..
الفريق غازي : تبي الصدق انا ما ابي احبسة.. بس بسوي له قرصة اذن عشان يقدر ويش يعني حدود واعتقد كثر الله خيري اللي مو معرضة للتحقيق وهذا بس عشان خاطر وعد عشاني وعدتها و وعدت سعود.. هذا انا قلتها لكم على بلاطة..
بندر : مسوي انك تقدرنا يعني..!؟
الفريق غازي : شوف بندر انت مالك يد بالموضوع و الله لو احد غيرك كان رميتة بالسجن من دخل علي بالمكتب و تعدا علي .. بس عشان انت تعرف انك غالي علي ما ابي اسوي شيء يضرك..
بندر : انت تشوفها زينه وليد ينحبس و وعد تنحبس..
الفريق غازي : ليش معتبرها محبوسة هي ببيت سياح نياح ماهي بالسجن بس ممنوعة من التواصل مع العالم لين تنتهي المهمة الأمنية عاد لازم تقدرون انتم و تعاونون معانا والله الموضوع مو هين..
بندر : ماني مقتنع بكلامك يا غازي وعد ويش عرفها بالمعلومات الأمنية..
الفريق غازي : تدري من اللي بلغنا بالمتفجرات بالمجمع.. وعد..
انصدموا ناظروا بعض يستوعبون وعد ويش عرفها بمتفجرات .. خالد : وعد ويش عرفها..؟!
الفريق غازي ما قالهم الا عشان يقتنعون ان وعد محجوزة لمصلحتها ومصلحة الامن : هالشيء ما ابيه يطلع عشان حياة اختكم ولا حتى تحكون فيه بينكم.. بس عشان تعرفون اختكم عندها معلومات غير المعلومات على اعداء هالبلد عندنا معلومات امنية.. و رجاءاً الموضوع خارج عن السيطرة..
سعود : الله يخليكم هاذي اسرار المفروض ما تدرون فيها والله لو احد يدري حياة وعد بتكون مهددة..
بندر يمسح وجهه بكفوفة : اللهم طولك يا روح..
الفريق غازي : لازم تصبرون .. لا تحسبون انه الشيء هين عندنا.. والله نبيها ترجع لكم بس هالموضوع مو بيدينا..
مشعل : الله يكون بعونكم و يحميكم.. بس احنا ودنا تكلمنا مو انتم وافقتوا على انها تكلمنا..!؟
الفريق غازي آشر على عماد اللي جالس يأكل ببرود ولا معطي الشباب وجه : هذا زوجها انا قايل له..
عماد : هي ما تبي تكلم احد ويش اسوي لها..
بندر : هو انت ولد عامر..!؟
عماد : ايه هو انا ولد عامر..
بندر : لا رحت لبنتنا قولها تكلمني ابيها ..
عماد : مين انت بلا صغره..!؟
بندر : بندر بن مساعد..
عماد : ان شاء الله ان ما نسيـ ما خلص كلمته الا جواله يدق طنش الكل ورد ..
الفريق غازي آشر للكنب : استريحوا خلوني اضيفكم..
بندر : كنا جايين عشان وليد ما نبي ضيافة..
الفريق غازي : والله غير تجلسون.. اشربوا فنجال وبعدها بكيفكم..
عماد يكلم الجوال عندهم : نعم رانيه .. ايه ... طيب اعطيني اياها واول ما أخلص المكالمة خذي الجوال..هلااا .. ايه ... والله ماني فاضي... على طوالة لسانك.. بقول لسعود ومتى ما جابها بجيبها.. طيب لا تحنين ارسلي لي اسمائها وارسلها لسعود .. اوكِ .. اعطي الجوال رانيه.. لا ما تقدرين.. اعطيه رانيه ترى ما اجيب لك اللي طلبتِ ونتبع ذا الاسلوب.. اوك .. تمام رانيه بس كنت بتطمن انك اخذت الجوال .. ان استجد أي شيء بلغيني.. وقفل الخط..
ياسر : الحين انت تكلم اختي..!؟
عماد : لا بنت الجيران.. (لف على سعود) اختك تبي روايات ما ادري كتب من البيت.. (عماد يناظر الرسالة الطويلة اللي واصلة له) ماشاء الله مسرع كتبتها ..
ياسر : هذا اسلوب تكلمها فيه..!؟
عماد : ليش و شلون تبيني اتكلم..!؟
ياسر يصر على اسنانة : ترى نقدر نطلب غيرك يحميها..
عماد : تهددني.. انا ما اتهدد انا عماد بن عامر..
ياسر : خشمك لا يشق السقف..
الفريق غازي : ممكن تهدووون .. حمــــــــد..
حمد دخل بخطوات سريعة : امر سيدي..
الفريق غازي : ناد لي ابو احمد يجيب لنا قهوة و يشيل الأكل.. وقوله يجيب لنا المبخر..
حمد : ان شاء الله .. وطلع..
عماد : ما بعد شبعت للحين..
سعود يجلس جنب عماد : ايه والله ما شبعت للحين..
الفريق غازي : ما احد قالكم اهذروا من اول..
عماد : افااا ما هقيت تستبخل علينا..
حمد دخل بخطوات سريعة : سيدي وليد مسوي شوشرة بالسجن..
الفريق غازي ابتسم : جيبه لي .. كنت انتظر هالشيء..
حمد : ان شاء الله..
عماد : اول مره اشوف واحد يفرح بالشوشرة زيك..
الفريق غازي : كنت ابيه يسوي شوشرة عشان اخليه يتجه للخيار الثاني..
خالد : ونقدر نعرف ويش هو الخيار الثاني..!؟
الفريق غازي : انا خيرته بين السجن او انه يشتغل تحت امرتي.. وهو اختار السجن..
ياسر : زين ما اختار..
الفريق غازي ابتسم : من جدك تبي اخوك ينسجن..
ياسر : ايه ولا يشتغل عندك..
الفريق غازي : غريب انت.. كنت متوقع انك مثل سعود بس شكلي ما أعرف اقدر للحين..
سعود : سيدي سوو اللي تشوفه مناسب اخواني ما راح يعترضون.. وليد يبي له فركة أذن عشان يتوب حتى عن السرعة..
الفريق غازي : دخل مدرسة سواقة..؟!
سعود : ايه بس فشل فيه وطلع الشهادة بالواسطة..
الفريق غازي : هذا اللي ينرفزني بـ ابراهيم و عامر اثنينهم يتبعون نفس الاسلوب مع عيالهم..
خالد رفع حاجبة : كـأنك تسب ابوي..؟!
الفريق غازي : ما اسبه انتقد اسلوبة و اسلوب اخوي.. الدلع الزايد.. الواحد ما يضمن ويش يصير له بكره هم شافوا من الدنيا اشكال والوان و الحين ما يبون عيالهم يواجهون شيء وابسط الاشياء يوفرونها لهم من غير تعب مثل السواقة هاذي مطلع الشهادة من غير لا يكون مؤهل للسواقة.. ويش فيها اذا خلاه يواجه الحياة هو اليوم معاه بكره ما يدري ويش يصير له..
بندر : والله معاك حق .. ابراهيم اذا ما عرف كل صغيرة و كبيرة ما يرتاح..
عماد : نفس ابوي .. ما يقدرون ان الواحد له خصوصية..
سعود : ياخي عياله من حقه يعرف ويش عندهم.. الدنيا تخوف وفيها الشر اكثر من الخير..
دخل ابو احمد بيده صينية القهوة : سيدي..
قام عماد واخذها منه : بس جيب المبخر خل ريحة الأكل تروح..
ابو احمد : جاهزة طال عمرك..
عماد : تمام.. جيبها..
ابو احمد : تامر..
حمد : سيدي وليد برا..
الفريق غازي : دخله ..
حمد وقف ع الباب : تعال..
دخل وليد وشاف اخوانه وعمه جالسين مع غازي والشباب اللي كانوا معاه.. : مين قالك اطلبني..؟!
الفريق غازي : ويش مسوي بالحجز..!؟
وليد : عاجبني..
الفريق غازي : مسوي شوشرة..؟!
وليد : والله عاد مزاجي .. انت خيرتني وانا اخترت قلهم ينزلون تحت عندي حساب بصفية..
بندر : مع مين..
وليد : مع الزفت صلاح..
عماد : لا تحاول حساب صلاح انا اللي بصفية..
نايف : ما يكفي تهاوشت مع سعود ع حساب انك تحقق معاه..
الفريق غازي : تعالي وليد اجلس خلنا نتفاهم..
وليد : ما عندي شيء اتفاهم عليه معك..
ابو احمد : سيدي المبخر..
راشد أخذه منه : يا حي هالريحة.. مشكور يا ابو احمد..
الفريق غازي : الهح يرضى عليك شيل كل هالأكل..
و بظرف دقايق حمل ابو احمد كل الاكل وطلع برا وسكر الباب وراه..
بندر : وليد الله يهديك فكر بعقلك الرجال ما قصر و عطاك الخيار تروح تختار السجن..
وليد : خيار والا خس انا ما ابي اشتغل عنده..
الفريق غازي : يا ابن الحلال السجن ماهو لك وانا ما ودي احطك فيه بس كانك تبيه ماني قايل لك لا..
وليد : تصدق آثرت فيني .. قلت لك ابي السجن..
الفريق غازي : عشان صلاح هنا..!؟
وليد : ايه عشان صلاح هنا و عناداً فيك..
الفريق غازي : شكلك ما تداري مصلحة نفسك .. سعود كلم ابوك قوله يجي..
وليد : شلون يعني بتهددني بأبوي مثلاً..؟!
الفريق غازي : كانك ما تسمع الكلام وتبي مين يدقك ايه بهددك بأبوك..
وليد : على أساس بتغير رأيي .. انا ابي انزل تحت عاجبني الجوو عندكم.. شفت لي كم واحد راقوا لي..
سعود : ويش اللي راقوا لكم هذولي مجرمين مجرميـن اقل واحد فيهم حكمه بيصدر مؤبد..
وليد يجلس على طرف مكانة اللي جلس فيه قبل ويناظره اخوه اللي جالس جنب عماد : والله عاد هذا ابو مؤبد عاجبني كن اسمه سويلم صح..!؟
الفريق غازي بفاجعة : لحقت تعرف اسمه وانت بالانفرادي..!؟
وليد : و اتواصل معاهم لا بغيت..
طرقات على الباب علت لتقطع حديثهم .. غازي : تفـــــــضل..
حمد : سيدي صلاح يطلب وليد..
وليد ابتسم : قوله جايه هالحين..
بندر : انت غبي والا تستغبي .!.؟
وليد : ايه غبي وفاقد عقلي مزاااجي انا حر اصلا انا ما طلبتكم تلحقوني..
عساف : وليــــد تعرف انك تتكلم عن مجرم مطلوب امنياً..
وليد : ايه اعرف.. واعرف من يكون .. واللي اعرفه هو اللي روع اختي مرتين وخطفها هو اللي يخليها تفز من نومها نص الليل تصارخ من خوفها .. و اللي اعرفة ان لي حساب معاه بصفية..
عماد وقف ومسك وليد من كتوفه وجره له وحمر عيونة فيه : و رب البيت يا وليد اللعب عندنا مو مسموح ولو الموضوع تصفية حسابات شخصية كان دخلتة جثة على هالمكان .. لا تحسب ان انت بس اللي مقهور على خطفك اختك اذا انت مقهور مره انا مقهور الف مره..
وليد نفض يدين عماد وابعده عنه : مقهور الف مره بصفتك ويش .. متزوجها من غير لا تدري .. والا ابوك اللي لوى ذراعي ابوي عشان ياخذها لك لكن واللي رفع سبع وبسط سبع حقها ما يضيع هباء لو على جثتي..
الفريق غازي وقف بينهم : بـــــــــس ما تقدرون احد ولا تحترمون الكبير بينكم..
عماد : ماله حق يحاسب صلاح الامن يحاسبة.. لا يسوي تصرفات صبيانية مثل ما دخل عنده المزرعة..
الفريق غازي : وليد عاقل وما يسويها..
وليد : العقل ودعتة من زمان زماااان من يوم جيتونا و ابوي رضى اللي يزوج بنته لك (آشر على عماد) ودعتة يوم جيتونا تعلمونا ان اختي صارت عندكم وابوي ما سوا شيء..
عساف مسك وليد يهديه : وليد لازم تقدر الظروف .. مو كل شيء تبيه يجيك احيان يصير لك شيء ما تبيه ولا تتمناه..
وليد بحدة دف عساف بعيد عنه : مثلك ارضى باللي ما ابيه .. و احب وحده و اخطب اختها..
صدمة الجمتهم .. و كأن كلمات وليد الحادة كـ إبرة استخدمت لتحيك فتحات ثوب لتخفي تشوهاتة.. و كأنها كومة رمل سكبت على حفرة لتدفن ما خُبأ داخلها..
تزاحمت الكلمات على افواههم لتصبح من المستحيل ان تخرج بهدوء ..
عساف من شعر بان هناك من يحكم رباطة عليه و يجره وسط رمال الصحراء .. الجفاف يشعر به فيه حلقة .. يديه ترجف رجفة خفيفة يحكم سيطرتة عليها ..
..
دخلت المنزل بثقة ستترك ابنائة هنا وتهرب .. هي تعلم ان ما تفعله سيغضبة و ان امسكها سيفتري بها.. ولكنها ستهرب سريعاً سيارتة ليست موجودة امام الفيلا.. دخلت و بجانبها ابنائها ..
ناظرت الخدامة اللي طلعت تفتح لها الباب : انا تتيانا اود مقابلة السيد ابراهيم مساعد..
الخدامة : ادخل هنا.. انا ينادي هو الحين.. ودخلت للباب الداخلي..
ابراهيم : يمه انتِ بتخلينا و تروحين صح..؟!
تتيانا : نعم اتفقنا انني سأذهب .. ولكني سأعود لكما يوماً ما .. كونوا بخير من اجلي..
رند : ماما لا تلوحين انا الوح معاكِ..
تتيانا : بل ستبقين مع والدك..
داخل .. ابو سعود باستغراب : حرمة تبغاني..!؟
جود باستهزاء : اعترف بسرعة يا ابو سعود..
ام عبدالرحمن : بايش يعترف طاق الاربعة خلاص العداد امتلى..
جود : ههههههههههههه حلوة منك يمه..
ابو سعود : دخليها ياتي نشوف مين تطلع..
ياتي : حاضر .. واتجهت بخطواتها للباب الداخلي..
سها : علينا ابو سعووود علينااا يعني ما نعرف مين..
ابو سعود : تحسبيني لو اعرف مره ماني قايل ..؟! انا ما اطق الطار مقلوب.. والله معطيني ومكتفي الحمدلله..ماني محتاج اتعرف على وحده جديدة..
دخلت المرأة الشقراء لتتجه انظارهم اليها بجانبها طفلين.. تتيانا ترتدي العباءة الكتف المفتوحة وعلى اكتافها الطرحة شعرها الأشقر قصير بقصات عشوائية يصل لرقبتها..
جود : يبه وصلت للأجانب بكره و و عيال بعد..
ابو سعود : قسماً ان ما سكتي يا ويلك ويش يرضي الاربعة .. لا تبليني بشيء ما صار..
جود : صدق ما صار و الدليل قدامنا..
تتيانا با ابتسامة : هاااي.. انا زوجة ابنكم..
الصدمة اعتلت على وجيههم .. ابنكم وبما انها طلبت ابو سعود يعني الامر محصور بعيالة السبعة ..
ام عبدالرحمن تأشر على تتيانا بعصاتها : هالغبرا ويش تخثرد به..!؟
احمد من وراها بصدمة : تتيانا..!!!
..

لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

حياكم في هاشتاق فتحتة خاص بالرواية ع التويتر #رواية_لو_سألتي_الورد..

ضحكة قهر..




 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-10-14, 06:49 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..
صباحكم/ مسائكم سعادة ورضا وتوفيق..
بداية دعواتي القلبية لكل اللي يختبرون سواء قضوا او ما زالوا يختبرون الله يوفقكم وفالكم الفلاح باذن الله..
طبعاً انا فقدتكم جداً خلال هالاسبوع حسيت بفراغ .. صحيح كان طفش حيـــل مونسيني دايم.. << مشكلة العطالة..
البارت طووويل باذن الله لعيون اللي ما يختبرون بما انه بارت واحد بالاسبوع.. ما ادري ليش احسه ميت يعني ما فيه اكشن مثل الاسبوع اللي فات شكلي حبيت شغل التفجيرات .. ان شاء الله تستمتعون فيه ..
اهداء لكل وحده توقعت صح .. مين زوج تتيانا..!؟ ما ابي اذكر اسماء عشان ما انسى احد لاني والله نسيت رغم ان كم وحده في بالي حالياً .. بس كل وحده قالت الاسم صح تعرف ان البارت اهداء لها.. لان موضوع تتيانا كان من بارتات قبل مو بس البارت اللي قبل فا التوقعات تشعبت..

البارت التاسع عشر..

لا أعتقد، أن هناك، من يضع نفسه، في حلبة من الألم، ليعيش في مصارعة دائمة، لكنّ الظروف، التي يتعرّض لها الشخص، ترغمه فوق قدرته على هذا.

لـ رشاد حسن

وعد : اففف ترى مره زودها عميدكم ذا..
هيفاء : ماعليش يا أستاذة احنا معنا اوامر نحافظ على سلامتك و نمنعك من التواصل وانتِ اليوم ما ادري ويش صاير لك قلبتِ فجأة..
رانيه : صدق ويش زينك الأيام اللي فاتت كنتِ هادية..
وعد : اولاً ماني استاذة انا اسمي وعد .. ثانياً ليش يعني تبوني انجلط.. انا ما قلت لكم بطلع برا المزرعة بس نأخذ لنا فرة بالمزرعة..
هيفاء : ما عليش ممنوع تطلعين من القسم .. وبعدين احنا بالليل ويش يطلعك هالحزة..
وعد : طقت كبدي ولا عاد عندي فرق بين الأوقات ابي اطلع و بس.. ان زين اتصلي على عميدكم انا اكلمه..
رانيه : تكفين لا تحطينا بموقف صعب مع سيادة العميد والله ان عصب ما راح يرحمك ولا يرحمنا..
وعد : يعني مره خفت الحين منه .. اعطيني جوالك انا اتصل..
رانيه : يا اختي والله ممنوع تمسكين الجوال..
وعد : طيب قولي له ابيه يجي يونسني..
هيفاء : ممكن اسالك.!؟
وعد متربعة قدام التلفزيون وهن واقفات : تعالن استريحن شكلي مالي غيركن تعالن نبسط .. وقولن للخدامة تسوي لنا قهوة نتونس..
ناظرن بعض.. شوي .. رانيه : اوك بروح أقول للخدامة تسوي لنا قهوة.. بس اخاف سيادة العميد يجي واحنا جالسين كذا..
وعد : يطق راسة بالجدار.. ونادي الخدامة بعد حرام تتونس معنا..
مرت دقايق حتى اجتمعن الاربعة جالسات ع الأرض..
وعد تشرب من فنجانها : ايه اسالي .. بس قبل ويش اسمك..؟!
هيفاء : اسمي هيفاء..
وعد : عاشت الاسامي..
هيفاء : تعيشين.. انتٍ ايش علاقتك بسيادة العميد..؟!
وعد بإستهزاء : يقولون انه زوجي..!
رانيه بصدمة : كيف يعني يقولون..!؟
وعد : يعني بابا زوجني له من غير لا يأخذ رائي ولا يعلمني دريت من اللي يقول انه خالي اسمه غازي..
هيفاء بصدمة : الفريق اول غازي خالك.!.؟
وعد : يقوله..
رانيه : كيف يعني يقوله ليش يعني علاقتكم ببعض مقطوعة.!.؟
وعد : ليش هي انوصلت عشان تنقطع الله يهديك .. انا ما عمري في حياتي عرفت ان عندي خال..
هيفاء : يعني امك و خالك الفريق اول متهاوشين..!؟
وعد : اممم ما ادري .. انا حتى امي ما اعرفها.!. او اللي مسوية نفسها امي..
رانيه : ماني فاهمة شيء من كلامك..
وعد : هذا الله يسلمك مريم اللي هي اخت غازي تزوجت بابا و جابت بنتين وانا الثانية.. بس انها طلبت الطلاق من بابا و لما ولدتني رمتني ع بابا.. و بابا خلى وحدة من حريمة تربينا .. ثلاث و عشرين سنة من عمري راحت وانا اقول لمرت ابوي ماما ..ولما واجهنا بابا قال صدق ماهي امكم !؟ و صارت سالفة ببيتنا مفادها نحس اننا ايتام الام.. لاننا رفضنا نقابلها.. اصلاً ما ادري ان كانت جات تسأل علينا والا لا..
هيفاء : مستحيل ما فيه ام تترك بناتها..!؟
وعد : الا بالدنيا كل شيء يصير ولد يعق اهله .. ام تترك بناتها .. اب يتخلى عن عياله.. اخوان يتفارقون على سبب تافة.. بنت تهاوش مع امها .. كل شيء بالحياة يصير..
رانيه : كلامك اكبر منك ماشاء الله..
وعد ابتسمت : ليش كم عمري..؟!
رانيه : تقصدين انا اتوقع كم ..!؟
وعد : ايه..
رانيه : اعطيك 17..
وعد فتحت عيونها : كم ..!؟
هيفاء : لا 18 يعني احسك اخر سنة بالثانوي..
وعد : لهدرجة مو باين ان عمري 23 سنة..
رانيه : اما 23 مو باين عليك ما شاء الله كنك بزر..
وعد : بزر في عينك .. متخرجة لي سنة و مبلطة بالبيت..
هيفاء : ليش ..؟!
وعد : لأن بابا ما يبيني ادرس برا.. وانا ابي ابتعاث.. وبالمدينة ما فيه تخصصي.. على ان بابا مخلي اخواني يبتعثون.. يعني تخيلوا عيلتنا العيال عادي يسافرون برا ويمكن يواصلون المدة ولا يرجعون لين يخلصون مره وحده .. الا اخواني ما سواها بس عيال عماني وعم بندر هذا نظامهم لنا سنين ما شفناهم..
هيفاء : يعني عادي الولد يخلونه يبتعث والبنت لا.؟! ويش ذا التعقيد والتخلف..
وعد : رديتي على سؤالك بنفسك تخلف.. احنا بجتمع يفسح المجال امام الذكور وينادينهم للابداع وتلاقين اغلبهم ما يبون بينما البنات حدود وحواجز ما تقدرين تناطحينها..
رانيه : صدق كثير كذا.. كان لي زميلة تبي تبتعث بس اهلها رفضوا..
وعد : اخ بس ما ودي اجيب طاري الدراسة و اتذكر ان لي سنة مبلطة بالبيت..
رانيه : طيب ليش ما توظفتي.!؟
وعد : ما ابي وظيفة انا ابي دراسة دراسة و بس ما ابي اتوظف على انه بابا قالي اوظفك باللي تبينه بشرط بدون اختلاط بس انا رفضت ابي دراسة و بس.
هيفاء : احس انتم مره قديمين ما احس فيه ناس للحين يفكرون هالتفكير..
وعد : امبلى فيه بابا و اخواني .. يمكن اللي هاه ينحل عم سعد..
رانيه : طيب انتِ قلتِ ان عمك رايح بعثة واخوانك ليش ما اخذوك معهم..
وعد : اخواني رجعوا .. اما اني اروح مع عمي بابا رافض.. واخواني لان البنت ما تروح بعثة الا مع زوجها .. جعل من حط هالقانون للماحي..
رانيه : يالله الى متى تتعلق احلام البنات على الزواج.. حرام والله يربطون المواضيع ببعض بهالشكل المعقد..
وعد : ممتع .. خلونا نحول السالفة ما ابي اتكلم بدراستي.. انتم مين جابكم هنا..!؟
هيفاء : العميد عماد..
وعد : العميد عماد .! ليش تشتغلون تحت امرته.!.؟
هيفاء : ايه نشتغل بمركزة..
وعد : اهااا اجل الله يعينكم على ما بلاكم فيه..
رانيه : اميـــــن.. و يعينك انتِ بعد .. على الاقل احنا ساعات دوام و مو شرط نقابلة اما انتِ زوجتة..
وعد : على أساس ببقى على ذمتة .. خليه يجي لا اسوي له سالفة ما صارت ولا استوت..
رانيه : مجنووونة قسماً ان عصب ما عنده يمه ارحميني..
وعد : وانا بعد لا عصبت ما عندي يمه ارحميني.. خليه يجي و نتفاهم انا واياه على روااااقة..
رانيه : ما انت صاحية..
..
أحمد : تتيانا..!؟
ام احمد بصدمة : تزوجت يا احمد .. تزوجت من ورانا.. يا حسرتي..
احمد : يمه لا والله ما تزوجت فهمتِ الموضوع غلط.
تتيانا ببرود : هذا ليس زوجي.. انما زوجي خالد..
ام احمد تضرب كفوفها بأفخاذها : يا حسرتك يا سارة..
ام عساف : اهدي الله يصلحك يا ام احمد خلينا نفهم الموضوع.
ابو سعود يناظر احمد : انت تعرفها.. (آشر على تتيانا)..
اللي جاوبت بنت خالد تقدمت لاحمد بفرح طفولي : عموو احمد انت ما زيتنا..
احمد انتقل بنظرته من رند الواقفة بجانبه ممسكة بكفة و بين والده و والدتة..
ابو سعود : والله الواضح تعرفون بعض.. تدري ان اخوك متزوج من ورانا و ساكت..؟!
احمد : يبه الله يخليك بس يجي خالد تفهم منه..
ابو سعود : اصلاً تفاهمي ماهو معاك يالكبير يا العاقل.. بس يجي يصير خير..
ام عبدالرحمن : اهب عليكم كانكم بتجيبون لابوكم البلاوي.. اخوك يتزوج هالشقراء و انت تدري عنه وتغطي عليه..
ابو عبدالرحمن : و لا بعد عنده عيال, انتم ما تستحون على وجيهكم.. قليلين الحياء هذا اللي رباه ابوكم فيكم..
احمد حس انه توهق وبياكلها قبل لا يجي خالد .. : يبه الله يخليك لي والله الموضوع ما صار بالرضا .. خلو خالد يجي و تفهمون منه..
ام احمد : دق على اخوك خله يجي الحين..
احمد طلع جواله : طيب يمه لا تعصبين.. بيرتفع سكرك..
ام احمد : مالك دخل لا انت ولا اخوك .. واحد رايحن لاخته والحين بيسجنونة والثاني متزوج من سنين و ولدة طولة و مخبي علينا .. وانت تدري و ساكت والله العالم ويش مخبين علينا بعد..
احمد يناظر جواله اللي تظهر على شاشتة جاري الاتصال خالد .. العتاب بيكون قوي لو ابوهم لحاله.. كيف و الكل درى دفعة وحده.. و ان كان فيه مجال للرضا الحين بيكون ضئيل.. : الوو .. وينك .. تعال البيت بسرعة.. (همس) : تتيانا هنا.. والله .. بسرعة ابوي و امي معصبين.. مع السلامة .. وقفل الخط..
نهى : والحين اخوك يوم بغى يتزوج مالقى الا وحدة اجنبية..
احمد : ممكن نأجل النقاش لين يجي خالد..
تتيانا : انا اريد الذهاب فا طائرتي على وشك الإقلاع..
ام عبدالرحمن : ويش تخثرد به هالغبراء..
احمد ناظر تتيانا : لا تستطيعين الذهاب قبل مجيء خالد ..
تتيانا تتخصر : ومن سيمنعني..
احمد : انا..
تتيانا : انت تعلم انك لا تهمني لا انت و لا اخيك..
احمد : اللي خلاك تجين من وراء خالد هنا .. يخليك تنتظرين غصب لين يجي..
تتيانا : بل انا لست مجبرة على انتظارة..
احمد : اسمعي تتيانا انا ماعندي استعداد ادخل معاك بنقاش.. بتجلسين هنا لين يجي خالد و رجلك فوق راسك..
تتيانا : سا اطلب لك الأمن..
احمد : اطلبية ان كان بوسعك فعل ذلك..
ابراهيم : يمه لا تخلينا لين يجي ابوي.. احنا ما نعرف هذولي..
تتيانا : انهم اجدادك و نحن متفقون ان آتي بكم لهنا و اسافر من بعدها..
دخل وانفاسة تتصاعد انصدم لما احمد اتصل عليه و قاله ان تتيانا موجودة ببيتهم نزل قبل لا تنتهي الهوشة اللي بمكتب غازي هناك فيه من يكفيها لكن هنا هو الاساس عشر دقايق بالضبط وهو واقف قدامهم : السلام عليكم..
اول من رحب فيه بنته جات له تجري ومبتسمة بتعب فالحرارة ما زالت تلعب بجسدها الصغير : داااااااااادي..
لم يحتضنها كعادتة ليرفعها عالياً .. بل ركز نظرة على الموجودين..
ابو عبدالرحمن : تعال يا قليل الحيا ياللي ما تستحي على وجهك.. متزوجن من ورانا وحدتن كافرة..
ابو عساف : هذا اللي رحت برا عشانه كان بامكانك تعلمنا و نزوجك يومك ما قدرت تصون نفسك..
ام احمد تبكي : انا ويش قصرت فيه معاك يوم تجازيني بهالشكل حرام عليك يا خالد..
خالد بلع ريقة كان هاليوم المفروض يجي من زمان مو الحين .. و تأخير هاليوم زاد الموضوع تعقيد مو تسهيل .. قرب خالد لامه وباس راسها : يمه لا تصيحين والله ما استاهل دموعك..
ام احمد ابعدتة عنها : ابعد عني .. يا خسارة تعبي فيك..
ابو سعود : ليش يا خالد .. هذا وانا اللي واثق فيك .. طيب يوم سويتها و تزوجت ليش ما علمتنا .. ولدك صاير طولك و انت مخبي علينا متى كنت ناوي تعلمنا .. لا بغت الروح تروح لخالقها توصي عليهم..!؟
خالد : يبه ورب الكعبة غصباً علي .. والله لو هو برضاي كنت جيت قلت لك بس والله ظروفي عاكستني..
ابو عبدالرحمن : انطم ما تستحي على وجهك قليل الحيا.. ويش نقول لناس وجماعتنا جايب لنا ولده يوم صار طولة..
خالد : يبه تكفى خلك عون..
ابو عبدالرحمن : تعقب .. انا ما اعاون على الغلط..
احمد ناظر خالد مبين انه غرقان ولا قادر يدافع عن نفسة .. قرب من امه و باس راسها : يمه هونيها وتهون اسمعوا السالفة منه يمكن تقتنعون.. حتى لو هو على غلط بس يمكن يطيب اللي بنفسك عليه..
تتيانا : خالد يجب علي الذهاب الآن انا لا دخل لي بأولادك من الآن فصاعداً اريد الحرية..
خالد ما راح يلقى افضل من هالوقت يحط حرتة فيها بحركة بسيطة منها سحبها وضغطها على الدربزان : ورب الكون يا تتيانا .. لو تخطين خطوة وحدة قبل لا اصفي حسابي معاك لا الحقك عشان نتحاسب..
احمد سحب خالد : غبي انت كل حياتك صابر الحين بتخربها قدام عيالك..
خالد بنرفزة : خلاص عاد.. ايه انا اخطيت و تزوجت غصب .. طحت معاها بقضية .. وعشان تنازل تزوجتها.. ومن يومها خرج الموضوع عن سيطرتي..
ابو سعود بحدة : ما تبي احد يحاسبك تبي نقول كفوو والله يا ولدي انا اشهد اني ربيت رجال..!؟
خالد : يبه و رب الكعبة الموضوع خرج عن ارداتي والله ما تزوجتها بكيفي..
ابو عساف : علمنا شلون تزوجتها..
تتيانا : لكني اريد الذهاب فطائرتي على وشك الاقلاع..
خالد : الباب مفتوح .. تبين تنقلعين انقلعي و عيالك تنسينهم.. ما عاد لك عندي شيء..
تتيانا : بلى لي ورقة طلاقي..
خالد : مو الحين.. انا ما سويت اجراءات الطلاق..
تتيانا : اتعلم خالد.. انني اكرهك جداً..
ابتسم خالد بالرغم من كل شيء : اتعلمين تتيانا .. ان زواجي منك كان لمصلحة قضيتها غير ذلك لا تعنين لي شيئاً..
تتيانا : انت شخص سيء جداً..
خالد ببرود : بالطبع ليس بدرجة السوء التي تحملينها..
تتيانا : طلقني انا لا اريدك في حياتي..
خالد : انتِ تعلمين ان الانفصال كان لنا من قبل ان نرتبط ما بني على باطل فهو باطل .. ولكن انتِ من سعى لتصل الحياة بيننا لهذا المستوى..
تتيانا : اولادك لك فانا لا اريدهم..
خالد : اتعتقدين انني سوف ارفض ذلك .. من قال اني سأسمح لك بأخذهم معك.. لم أتي بهم من الخارج الى هنا كي أسمح لكِ بأخذهم معك.. والا لما تعنيت و اتيت بكم جميعاً الى هنا..
: السلام عليكم.. الصدمة اعتلت وجيههم من الوجوه الغريبة الموجودة بينهم .. مرأة شقراء تقف امام خالد .. طفلان يقفان بجانب بعضهم ينظران لخالد والمرأة برهبة و خوف.. احمد بالقرب من خالد و البقية يجلسون يشاهدون والدهم العصبية تتضح على ملامحة.. و ام احمد تبكي.. ما يحدث امامهم ليلقط كل واحد فيهم اقرب تفسير يلمع في ذهنة..
سعود : ويش القصة..!؟
ابو عبدالرحمن : تعال انت يا كبيرهم .. لا يكون تدري حتى انت ان اخوك متزوج ومعيل..!؟
سعود بصدمة : متزوج..!؟ مين فيهم..!؟
تتيانا : هؤلاء اخوانك.!.؟ انكم تشبهون بعضكم..
خالد آشر ع الباب : الباب يوسع جمل..
رند بزعل طفولي : لا بابا انا الوح مع مامي..
خالد : انت بتروحين معاي لبيتنا..
رند : لا انتِ لوحي لحالكِ.. انا و ابراهيم يلوحي مع مامي..
خالد تقدم لها ماهو ناقص عناد بنته و دلعها نزل لمستواها : انتِ بتجلسين معاي و ابراهيم بعد .. ماما بتروح لامها..
رند : حتى انا لوحي لماما..
خالد : كلمة وحده امك تنسينها .. (صرخ) فااااهمة.!.؟
تغيرت ملامح وجهها لمواجهة البكاء .. تلك الصغيرة متعبة جسدياً و صراخ والدها يزيدها لا يطبطب عليها ابداً.. ابتعدت عنه خطوة لتختبئ خلف اخيها ابراهيم متمسكة به..
خالد تنرفز من اللي سواه مع بنتة اعصابة مشدودة .. صرخ بتتيانا : تتيانا اطلعي برا..
تتيانا ببرود : انتظر زيارتك لانهاء اجراءات الطلاق كاملة..
خالد : لا تخافين ما راح اتأخر فيها لاني اريد ان نتحاسب صحيح انني كنت ارغب بالحساب هنا ثم تسافرين من بعدها ولكني الآن غيرت رأيي فا انا لا اريد رؤيتك..
تتيانا : شعور متبادل خالدي..
خالد ابتسم بخسرية : خالدك..!؟ لا اريد ان اجرحك امام اهلي.. اخرجي تتيانا لا اريدك بحياتي من الآن فصاعداً..
تتيانا : و انا ايضاً انت تعلم ان هناك من بحياتي غيرك .. لكني اريد ان انهي اجراءات الطلاق سريعاً حتى اشعر انني حره..
خالد : اه جوزيف .. حسناً لن اتأخر عليك رغم علمي انها لن تفرق معكِ .. عموماً سيكون لنا لقاء فا انا ايضاً اريد ان اصبح حراً..
تتيانا : ياه جوزيف .. حسناً انتظرك بفارغ الصبر..
خرجت تتيانا دون ان تسلم على ابنائها او حتى تلتفت اليهم .. التفت خالد لاهله وجود عياله موترة .. : دانه خذي ابراهيم و رند لاي مكان بعيد عن هنا..
دانه وقفت : ان شاء الله.
ابراهيم برفض قاطع : لا انا ماني صغير عشان تطردني انا رجال و اعرف كل شيء .. ادري ان هذا جدي (آشر على ابو سعود) وهذولي كلهم عماتي وعماني.. وادري ما يبونا ماني صغير اعرف كل شيء..
احمد : ابراهيم حبيبي ادري انك رجال .. بس ابوك بيتفاهم مع جدك شوي.. وما يصير تسمع كل الكلام..
ابراهيم : انا اعرف كل شيء .. امي ما تبينا و ابوي ما يبينا وجدي ما يبينا .. احنا بنروح بيتنا.. مسك يد اخته عازم على الخروج.. لكن وقفتة قبضة ابوه : ابراهيم واللي خلقني واصلة معي للأخير مابي احط حرتي فيك.. قلت لك اطلع شوي بس بعدين بنروح كلنا جميع..
ابراهيم برجولة ترعرعت به : طيب عم احمد يودينا.. احنا مانبي نجلس هنا..
خالد : كلامي واضح .. مابي اعيده..
ابراهيم : بنجلس على الدرج برا.. وشد على كف اخته الممسك بها ..
دانه : حرام يحزن..
خالد : خليك معاهم عشان ما يطلعون برا.. بس شوي..
دانه : طيب.. وخرجت لتلحق بهم..
خالد جلس جنب امه قبل راسها : والله لكم الحق تزعلون .. بس انا انجبرت..
سعود : كفوو والله رجال و ينجبر.. ومين اللي جبرك ابوي ..!؟ والا خالتي..!؟
خالد : ظروفي.. انا سويت حادث مع تتيانا باول سنة لي هناك .. كانت بيننا قضية .. كان الخطأ 70 بالمية علي.. يومها كنت تعبان وحراراتي مرتفعة وما ثبت.. تصادمنا و صارت بيننا قضية.. و عشان ما تكبر حاولت فيها تتنازل مقابل تعويض مالي لكنها كانت تبيني انسجن..
ياسر : و احنا ويننا من كل هذا.. ليش ما ندري..؟!
خالد : كنت متوقع اني اقدر اغطي الموضوع بنفسي من غير لا ابوي يدري و يعصب و يمكن تنقطع دراستي .. قابلتني مره وقالت انها ممكن تتنازل عن القضية ان تزوجتها .. و فعلاً تزوجتها كنت ابيها بس تنازل عن القضية و بعدها اطلقها .. و تنازلت.. لكنها كانت حامل و انحاشت مني عشان ما اطلبها تنزلة.. و قلبت الدنيا عليها ابي اطلعها لكن ما عرفت مكانها جاتني بعد تسعة شهور و بيدها ولدي..
بندر : و طبعاً انت غبي صدقت انه ولدك..
خالد : سويت له تحليل حمض نووي.. و اثبت انه ولدي.. ما قدرت اتركه.. و للاسف اني استمريت معاها مره ثانية لين حملت مره ثانية.. و ولدت رند..
ابو سعود : وانت غبي .. كان قدرت تغريها بالفلوس لين تغير رايها..
خالد : والله قلت لها يبه ..
ابو سعود : و ليش ما علمتنا ..!؟ الموضوع صار له سنين .. ما عندك عذر يا خالد..
خالد وقف وباس راس ابوه : والله ادري مالي عذر ..
بندر : ولا لك وجه تطلب احد يغفر لك..
احمد : عمي خلك محضر خير..
ام عبدالرحمن : انت انكب مثل اخوك.. ما يندرى لو انك متزوج وعيالك اطول منك حتى انت.. نرسلكم برا تدرسون و ترجعون لنا معييلين واحنا اللي نحن عليكم تزوجون..
احمد ابتسم : لا والله ما تزوجت ولا شيء.. و خالد ظروفة عاكستة وإلا ما كان تزوج..
ام عبدالرحمن : ويش بتسوي بعيالك الحين يوم امهم تركتهم وراحت..
ابو عساف : بالله هاذي حرمة تامنها على بيتك ..
خالد : عمي تكفى والله انجبرت .. لا تزيدونها علي..
قامت ام احمد و طلعت فوق.. من غير لا تعلق .. تعلقت عيون ولدها فيها .. تنهد بضيقة.. كان متوقع الموقف اكبر من كذا .. كان متوقع ان ابوه يتبرأ منه بس الحمدلله اللي ما وصلت لهالحد..
ابو عبدالرحمن : ارتحت يومك مغضب ابوك و امك.. انت الرضي تغضبهم..
ام عبدالرحمن : ابوكم هو تعبان و انتم تزيدونه.. صرتوا رجال المفروض تعتمدون على انفسكم لكن للحين ما تنتركون لازم يوقف فوق رووسكم.. متى بتريحونه..؟!
ابو سعود : استغفر الله .. و رب الكعبة لو بِعد وعد ماهو كاسر ظهري و اني زوجتها من غير رضاها لاني لا التفت لك ولا اخليك تسمع شيء يرضيك..
بندر : وعد لا تشيل همها .. بخير وعافية بس انت يا اخوي ما ترحم نفسك..
ابو سعود : ماهي راضية تكلمنا زعلانة..
بندر : انا كلمت عماد يخليها تكلمني لا راح لها اليوم.. و ان شاء الله انك بتسمع صوتها وتعرف انها بخير..
يزيد : عساف ما جاء معاكم.!.؟
سعود : لا طلع قبلنا .. كنه راح البيت..
ابو سعود : دق عليه خله يجي يتسحر معنا..
ابو عساف : لا يا اخوي بنتسحر ببيتنا..
ابو سعود : استريح يا ابن الحلال ويش تسحرون ما بقي شيء على السحور..
ام عساف : لا يا ابو سعود .. و ابي اتطمن على عساف..
ابو سعود : ندق عليه نجيبه..
ام عساف : لا له كم يوم ما نام .. خله يرتاح يمكن عنده شغل بكره..
يزيد : الدلع كله لعساف و انا وخواتي صفر ع الشمال..
عبير : ولماجد بعد بس تكلمه تروح فيها..
ام عساف : عاد انتم يالاثنين بالذات ما يملى عيونكم شيء..
يزيد : يمه ما يصير تفرقين بين عيالك.. حرام تكسرين بخواطرنا.. شكلي حتى انا بسافر..
ابو عبدالرحمن : لا بالله ان ما احدن فيكم بيعتب الحدود .. خل بس يجي ماجد و فيصل و عمر ما اخلي احد فيكم يروح يدرس .. و بعدين ترجعون لنا بحريم..
يزيد : زواجة خالد بتكون عائق شكلها..
خالد : ويش يسوي الواحد لا ظروفة عاكستة غير انه يمشي معاها.. وقف خالد وباس راس ابوه : السموحة يالغالي..
ابو سعود : وين رايح..
خالد : لبيتي..
ابو سعود : ليش عيالك لهم احد يقعدون عنده لا طلعت انت..!؟
خالد : لا..
ابو سعود : دخل عيالك مالكم طلعة من هنا..
ارتاح خالد جداً اولاً ان الموضوع ما وصل للتبرأ .. ثانياً هم عيالة هو على وشك انه يتوظف و راح يضطر يتركهم بالأيام.. مستحيل يكونون لحالهم..
خالد : اللي تامر فـ
قاطعة دخول دانه شايلة رند .. نطقت بخوف : خالد ما ادري ويش فيها..
ركض لها خالد حمل بنته بين يديه .. قرب له احمد ولمس بكفة جبينها : حرارتها مرتفعة.. لازم نروشها..
ابراهيم : من يومين وهي تعبانة.. انا دقيت عليك ما رديت.. << كان يناظر ابوه..
خالد : ليش ما دقيت على عمك احمد ماني محفظك الرقم..!؟
ابراهيم : انت قلت اذا كنت فيه ما تتصلون على احد غيري.. وانت جيت من السفر ولا جيتنا..
احمد سحب رند من يدين خالد : هات البنية.. بخلي ياتي تروشها..
ميار : هاتها انا اروشها ليش ياتي..
احمد : خليها انا اشيلها .. بتروشينها وين..!؟
ميار : بغرفتي .. بس لازم ملابس لها..
احمد : بنجيب لها بس انتبهي لها ميار..
دانه : انا بساعدك..
طلعوا الثلاثة لغرفة ميار .. اما خالد قرب من ولده و حط يده على كتفة وطلع فيه برا..
عبير تكلم البنات : ماني مصدقة ان احد من شبابنا متزوج..
جود : صدقي يا عوينتي يا امي انصدمت وهي اللي تحن عليهم يتزوجون..
سها : وربي قهر و معيل بعد ..
نهى : وصلنا لمرحلة الطلاق احنا درينا على هالمرحلة لو ما فيه عيال بينهم يمكن لاخر العمر ما ندري انه كان متزوج .. بس عنده عيال..
سعود يناظر الرسالة اللي جاته من عماد : ندى امسكي جوالي هاذي كتب تلقينها بمكتبة وعد جيبها كلها..
ندى اخذت الجوال اللي مادة سعود عليها : غريبة ويش تبي فيها..!؟
سعود : وعد تبيها موصية عماد.. و عماد بيجي بعد عشر دقايق يأخذها.. عجلي الله يخليك..
ندى : طيب.. وطلعت على غرفة وعد..
ام عبدالرحمن : اخيتكم ويش حالها..؟!
سعود : بخير يمه دامها مع عماد الحمدلله..
مشعل : كنك اقتنعت فيه..!؟
سعود : رجال ما عليه كلام..
ابو سعود : الا صدق وليد وينه!..؟ ويش صار عليه..!؟
بندر : ولدك هذا يا هو بيطلع عيون غازي يا غازي بيطلع عيونة..!؟
ابو سعود : ليش ويش مسوي.؟!
بندر : تخيل غازي مهاوشة على الروحة على المزرعة ولا همه .. وخيره بين عقابين .. يا يدخل السجن يا يشتغل عند غازي..
ابو سعود : طبعاً اختار السجن..
بندر : ويش دراك.!.؟
ابو سعود : ولدي اعرفة خبز يديني..
سعود : اقسم بالله قهرني وهو يرد على الفريق غازي ودي انسفة.. الرجال يبي مصلحتة وهو لا همة.. وفوق انه حاطة بالانفرادي ما يبيه يختلط مع المجرمين هو ما قصر متعرف على كم واحد ومتهاوش بساعة بس..
ياسر : اخر شيء صار اللي براس غازي و اجبر وليد يشتغل عنده..
مشعل : يبه ما انت متدخل بالموضوع..!؟
ابو سعود : لا .. غازي يعرف ويش يسوي.. خله يمكن يفرك له اذنة يخليه يتوب عن التهور..
مشعل : يبه بيشتغل سواق عنده..
ابو سعود : بيكسر له سيارتة هههههههه..
سعود : والله قلت له عاد سيارتة جديدة موديل هالسنة.. لكنه اصر..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
وليد يجلس : اكيد تحشون فيني..
ابو سعود ابتسم : كيف الوظيفة الجديدة..
وليد : شكلها بتطلع بنتايج اجرامية .. بصير مجرم واقتلة هالغازي.. ما ادري على ويش شايف نفسه .. واللي يقهر معتبر نفسه من اهلنا خير ان شاء الله متى عرفناه..
ابو سعود : غازي رجال ما عليه كلام..
مشعل : بس اخو عامر..
ابو سعود : اولاً عامر ما عليه كلام لولا الاختلاف بالشغل اللي بيني وبينه.. ثانياً حتى لو افترضنا شخص سيء ما تحكم على غازي من اخوه.. ولا من امه بعد..
ابو عساف : ايه عامر ما احد يقول باخلاقة شيء .. بس ما ادري ليش الحقد اللي بينكم..
وليد : والله ذا كله ما يهمني.. ان تطاول علي لا اتطاول عليه..
سعود حمر عيونة : هيه ما يكفي اللي سويته بالمركز بعد تقل ادبك عليه..!؟
وليد وقف : ورب الكعبة واصلة معي للأخير ما ابي احط حرتي بأحد.. الا ويش عنده خالد طلع مسرع..؟!
ياسر : طلع متزوج الحبيب..
وليد ببرود : اهــاا..
سعود : انا شكلي بروح انام تعبت اليوم انهد حيلي.. بس بنتظر عماد عشان الكتب..
ام سعود : خوفتني عليك يا ابوي..
سعود باس راسها وابتسم : يمه لا تشيلين همي.. والله اني هالفترة مشغول ولو بتراعيني ما راح تنامين..
ام سعود : تكفى يا ابوي اترك هالشغلة و اشتغل مع ابوك..
سعود : لا يمه .. مالي بالتجارة .. وانا احب وظيفتي و احب ديرتي.. ولو تبي روحي ما غلت عليها..
..
خالد : انت فيك شيء من طلعنا من بيت ابوي ورحنا بيتنا واخذنا الاغراض ووصلنا .. وانت ساكت..!؟
ابراهيم : انا ما فيني انت اللي فيك..
خالد : انا معلمك ترد علي بهالشكل..!؟
ابراهيم جلس على الدرج : انت ما تبينا و امي ما تبينا و جدي ابراهيم ما يبينا .. ما احد يبينا بنعيش لحالنا انا و رند..
خالد : انت تعرف اني احبكم وابيكم و اخاف عليكم .. وتعرف كمان ان اهلي ما يدرون اني متزوج وعندي عيال وانا فهمتك هالشيء يا ابراهيم انت رجال وعارف ويش اقول.. انا قايل لك بعلم اهلي .. تروح تساعد امك وتجي معها انت ورند..!؟
ابراهيم : والله قلت لها انك بتزعل .. بس هي قالت بالعكس بيفرح عشان شلت الهم عنه..
خالد : دايم اقولك اذا امك قالت لك شيء لا تسوية قبل لا تعلمني وانا اللي اقولك سويه والا لا صح..!؟
ابراهيم : صح..
خالد : هذا الحين ابوي زعلان وامي زعلانة.. بس ما راح نطلع من هنا.. لان ابوي يبينا نقعد عنده..
ابراهيم : بس انا مابي اجلس مع ناس ما تبينا..
خالد : والله ابوي يبيك و انت اول حفيد له و بيفرح فيك بس الحين ابوي تعبان .. تذكر لما قلت لك ان اختي سافرت وابوي تعبان عشانها..
ابراهيم : ايه اذكر عمتي وعد..
خالد : ايه وعد .. وانت الحين ان جيته بيتقبلك اكثر من أي وقت ثاني.. بس انت اصبر شوي.. تحمل عشان خاطري.. انا ما اقدر اخليكم لحالكم.. وحتى لو رحنا سكنا انا طيار يا ابراهيم يعني كل يومين اسافر تبيني اخليك انت واختك لحالكم ما يصير انتم صغار..
كانت حوارات خالد مع ابنه كحواره مع رجل كبير .. يبني فيه الثقة والرجولة والحزم .. لا يستصغرة ولا يحقرة.. يحاول ان يبعد كل ماهو سيء عن ابنائة لابد ان يمر بموقف اخطأ به لكن لا يعني انه اب سيء..
..




إنّ إصرارنا في تجاوز الألم؛ يؤلمنا..

لـ رشاد حسن

اخذ نفس من الضيقة اللي تمتلك صدرة .. ناقص انا اللي فيني يكفي انها راحت له .. راحت لرجال مجبور اشوفه كل يوم.. و يتكلم عنها قدامي.. و يجي طاريها كل حين .. وانا ملزوم اسكت انا الوحيد اللي يحق لي اتكلم فيها و اسبل ولا يحق له .. انا اللي حبيتها وحبتني مو هو.. انا اللي املك قلبها .. وهو يملك جسدها.. بس روحها عندي ولي .. و روحي لها .. روحي غادرتني من زمان سكنت فيها.. كل شيء بينهم مات .. والميت ما يرجع .. حبها وخطب اختها.. هو يعاتب نفسه كل ما قام و قعد .. كيف لو دروا الناس انه خطب اخت حبيبتة.. ما احد بيرحمة ولا يقدر انه حبها من غير لا يحس .. ولا قدر يتحكم بمشاعره تجاهها .. هي الوحيدة اللي قدرت تربع على عرش قلبه .. بس عاداته و تفكيرة اقوى من حبه لها .. لا ماهي اقوى بس ما يقدر ما يقدر يطاوعها باللي تبيه هي تبي تمحي شخصيتة وتخليه مثل الخاتم باصباعها.. وهو ما يقدر يكون لها خاتم .. شخصيتة قوية ما تنقاد .. ما يقودها رجال كيف يرضى لمره تقودها.. يذكر القصيدة اللي اهداها لها بعد ما خطب ندى .. و انتهى كل شيء بينهم ..
مد لها الورقة : اهداء لك..
وعد : بصفتك..!؟
عساف : انتِ ادرى بالصفة..
وعد : ماني متقبلة منك شيء .. ويش بيقولون عني بتأخذ زوج اختها..
عساف بحدة خافتة عشان ما احد يسمعهم من العايلة : انا ما صرت زوجها للحين.. للحين انتِ اللي متربعة بقلبي..
وعد : ليتني اوقف بوجه هالزواجة.. انت حطيتني بموقف صعب يا عساف عمري ما راح اسامحك قلوا عليك البنات تخطب اختي.. كيف تتوقع اني برضى عليها تأخذ واحد يعترف بحب وحده غيرها .. و واقف مع اختها و يخونها..
عساف يصر على اسنانة : لا تقولين يخونها.. ما ارتبطت فيها للحين..
وعد : قدام الناس انت خطيبها .. والكل يدري انك خطيبها .. انا احس نفسي انسانة حقيرة اللي واقفة معاك.. عساف الله يأخذك..
عساف : موافقة انك تتخلين عن الدراسة اللي تناطحين على حسابها و اتزوجك..
وعد شوي وتصيح من كلامة : انا مستحيل اتخلى عن حلمي عشان رجال.. و خصوصاً واحد مثلك ما يقدر الارتباط ولا قداسة الزواج .. انقلع عساف اكرهكك اكرهــك الله يأخذك..
عساف مسك كفها وحط الورقة فيها : اقريها تراها لك كل حرف فيها طلع من قلبي.. و ابيه يدخل لقلبك..
..
عبير تكلم البنات : ماني مصدقة ان احد من شبابنا متزوج..
جود : صدقي يا عوينتي يا امي انصدمت وهي اللي تحن عليهم يتزوجون..
سها : وربي قهر و معيل بعد ..
نهى : وصلنا لمرحلة الطلاق احنا درينا على هالمرحلة لو ما فيه عيال بينهم يمكن لاخر العمر ما ندري انه كان متزوج .. بس عنده عيال..
سعود يناظر الرسالة اللي جاته من عماد : ندى امسكي جوالي هاذي كتب تلقينها بمكتبة وعد جيبها كلها..
ندى اخذت الجوال اللي مادة سعود عليها : غريبة ويش تبي فيها..!؟
سعود : وعد تبيها موصية عماد و عماد بيجي بعد عشر دقايق يأخذها.. عجلي الله يخليك..
ندى : طيب.. وطلعت على غرفة وعد..
ام عبدالرحمن : اخيتكم ويش حالها..؟!
سعود : بخير يمه دامها مع عماد الحمدلله..
مشعل : كنك اقتنعت فيه..!؟
سعود : رجال ما عليه كلام..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
وليد لف على خالد الواقف وراه بيده شنطة يبصم بالعشرة ان خالد ما يدري ويش حط فيها و يده الثانية وراء كتف ولده : ما بغينا نشوفة..
خالد : كنت تدري..!؟
وليد : وهل يخفى شيء على وليد.. اعرف كل اسراركم بس اني ساكت عنكم..
نهى : احلى يا ابو اسرار..
وليد : نصيحة لا احد يلعب معاي عشان ما افضحكم واحد واحد..
ابو سعود : قول قول ويش اللي تعرفة واحنا ما نعرفة..
وليد : اسمح لي ابو سعود ما نقدر نخون بخلق الله..
خالد : بروح اشوف بنتي بس.. حط يده على كتف ابراهيم : خلك هنا لين اجي..
ابراهيم هز راسة بالموافقة و طلع خالد لفوق.. وليد : تعال يا ابو خالد خلنا نطقطق عليك..
ابراهيم تقدم له بهدوء وباس راسة .. وليد اللي كان بيطقطق عليك : لا مبين خالد عارف يربي ماشاء الله .. كفوو..
سعود : ما اشوفة سلم على باقي عمانة والا مو معترف فينا.؟!
ام سعود : شوي شوي على الولد..
لف عليهم ابراهيم وسلم عليهم كلهم .. لين رجع مكانة ..
ام سعود : بسم الله عليه رجال..
منيره : ايه ما شاء الله .. يشبه ابوه..
مشعل : لا تشبه ابوك تخير من عمانك بس و ازينهم انا..
ام عبدالرحمن : ويش بلاكم على الولد..؟!
نهى : شكلك حبيتية يمه.. ما كنك اول شوي وتهفين ابوه وتهفينة معاه..
ام عبدالرحمن : اهف ابوه عشان اخطا.. لكن الولد ويش ذنبة..!؟ يضل ولدنا لحمنا ودمنا ما احنا متبرينن منه..
جود : بروح اشوف امي بعد ما زعلها ابوك..
ابراهيم : حتى انا ابي اشوفها..
جود رفعت حاجبها : بصفتك ويش..!؟ لا تقول حفيدها عشانها ماهي فرحانة بذا الشيء ابوك ما قصر خرب فرحتها..
احمد اللي كان نازل من الدرج سمع اخر كلامها : جود لا تحطين حرتك بابراهيم ماله ذنب في شيء..
جود : مو بعيد بعد تكون انت متزوج بعد.!.؟
احمد : لا متزوج ولا شيء لا تبليني بشيء..
..
في غرفة وعد .. ندى كانت ماسكة جوال سعود و تقرأ اسماء الكتب .. اخذت مجموعة وحطتها على الطاولة بقي لها اخر كتاب تدور عليه : انا ما ادري ليش طالبة كل هالكتب.. استغفر الله مكتبتها لحالها يبي لها غرفة.. من عذر ابوي اعطاها اكبر غرفة حوستها ويش كثرها.. مدت يدها اول ما لقت الكتاب وسحبته : اخيراً .. قلبت بين صفحاتة لتقف عند صفحة مخبأ في ثناياها ورقة .. قرأت الورقة لتغرق عيناها بالدمع .. ابياتاً من الشعر مذيلة باسم عساف مهداه لوعد..

علميني ليه أنا أسأل عليك,,
وانا عارف رجعتي صعبه معاك..

بعد فرقانا بقى قلبي يبيك,,
عيّى نبضه يستقل نبضه بلاك..

كل ما أبعد أحن أكثر إليك,,
أمشي قدامك وأحس اني وراك..

أعذريني كان ما أقدر أجيك,,
يبقى طيفي لو تخيلتي معـــــاك..

لو سألتي الورد وهو ما بين ايديك,,
أقطعك بيقول لك : عمري فداك..

لو رجع عمري أبرجع وابتديك,,
أنتي اجمل شي عشته يا (وعد)...
عساف..

"كلمات : سمو الأمير فهد بن خالد بن مشاري آل سعود"

الورقة هي الدليل القاطع على حب عساف لوعد و حب وعد لعساف.. وهي اللي بتحررها من قيود راح تخنقها .. بس لازم تستغلها صح يعني تطلعها بالوقت و المكان المناسب والشخص المناسب.. مو بالضروري الكل يدري بس شخص واحد و يكون عنده القدرة يوقف بوجه هالزواج اللي نهايتة هلاك لها هي و لعساف..
اخذت اخر كتاب وحطته فوق الكتب.. طلعت لغرفتها وخبت الورقة بغرفتها.. و رجعت لغرفة وعد تشيل الكتب تنزلها تحت بعد ما مسحت دموعها..
..اما في نفس الدور في غرفة ميار..
رند بحضن ابوها ترجف : بابا بللللد < برد..
خالد : بابا تحملي شوي.. انتِ قوية الحين عمو احمد بيجيب لك دواء..
رند : انا ما احب دواء مو تعم..
ميار : تمسح على شعر رند المبلل : لا رنودة شاطرة بتسمع الكلام و بتاخذ الدواء عشان تطيب..
رند : لا رنودة ما تحب دواء..
خالد : ما يصير يا بابا لازم عشان تطيبين والا بتبقين مريضة..
رند : رنودة زعانة..
خالد : طيب بابا الحين ننزل تحت تأكلين معانا لان صار موعد السحور وبعدها تأخذين الدواء تمام.!.؟
رند : تيب..
دانه ابتمست : بسم الله عليها تجنن تمنيت اني اعرفها من زمان ليتك يا خالد جايبهم لنا وهم صغار..
خالد : ياليت عمرها ما بنت بيت.. خذوها معاكم تحت بروح اشوف امي..
..
ندى نزلت الكتب على الطاولة وعليها الجوال : هاذي الكتب..
سعود سحب الجوال اللي على الكتب : هلاا ابو عامر.. ههههههههه طيب ياخي طالع لك الحين.. لا تحن بس و تحط الحرة بأختي.. ايه فرحان عندك مانع.. ايه .. خلاص تم الساعة سبعة بكون بمكتب الفريق اول.. خلاص بشوفة وان شاء الله خير.. مع السلامة.. قفل الخط : حطيها بكيس ندى لا تجيبينها لي كذا كيف بعطيها عماد..!؟
ندى : طيب . بس دقايق..
سعود : استعجلي عماد برا..
ندى طلعت فوق تجيب كيس.. بندر : سعيدان أكد على عماد يكلم وعد تكلمني..
سعود : ان ما ضيعت والله نعسان وتعبان بشرب مويا وانام.. يمه صحيني الساعة سبعة.. اخاف انسى اقولك..
ام سعود : يا يمه ما يمديك تروح تنام و تصحى للفجر وترجع تنام..
سعود : الا يمه .. يمدي..
ندى جات بيدها كيس وجلست على الارض تدخل الكتب فيه : ان شاء الله الكيس يكفيها ما ادري ليش طالبة هالكتب..
سعود : اهم شيء تتونس..
ام عبدالرحمن : يا عوينتي عليها هالبنية.. بالله يا سعود خلني اشوف رجلها بكلمه..
مشعل : يمه ويش تشوفينه..
ام عبدالرحمن : يالردي تراه محرم لي .. لا يكون تغار علي..
مشعل : ههههههههههه ايه احد عنده هالغزال وما يغار عليه..
وليد : تبين ابو عبدالرحمن يشنق الرجال.. ليش شفت حرمي المصون وترمل اخيتنا لا يمه تكفين..
ام عبدالرحمن توقف : انا اشهد ان عيالك يبي لهم تربية من جديد من اكبرهم لاصغرهم..
سعود ياخذ الكيس من يد ندى : يمه وانا ويش دخلني..؟
ام عبدالرحمن : اليوم ما اخطيت بكره بتجيب لابوك مصيبة كبر راسك..
سعود يمشي معاها لبرا : يمه لازم الانسان يخطي والا ما تعلم..
ام عبدالرحمن : بس ما تعورون قلب ابوكم تراه يونس شيء يا ولدي وانتم تزيدونه هذا وانتم كبرتوا المفروض تريحونه.. صرتوا رجال اطول منه..
سعود يفتح الباب لتتقدمه جدتة : يمه والله اني حاس فيه .. بس اني مشغول هالفترة وموصي احمد عليه.. و ان شاء الله اني بكون معاه انا و اخواني..
سعود يسند جدتة بيد واليد الأخرى ممسكة بالكيس وينادي على عماد : ابو عامر تعال..
طلع عماد من السيارة و تقدم لهم : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سعود : جدتي بتسلم عليك..
تقدم لها عماد وباس راسها ويدها : ويش حالك يمه..
ام عبدالرحمن : بخير يا ولدي .. انت مير ويش هي احوالك..!؟
عماد : نحمد الله يمه بنعمة..
ام عبدالرحمن : وبنيتنا ويش هي احوالها..
عماد : بخير ماعليها شر ان شاء الله..
ام عبدالرحمن : يا ولدي انا بوصيك عليها وعيد عصبية شوي ومدلعة ابوها مقوي راسها.. بس اصبر عليها يا ولدي والله انها ذهبة للي يقدرها..
عماد : لا تشيلين همها يمه ان شاء الله انها بعيوني..
ام عبدالرحمن : يا ولدي انا مابي بنيتنا ترد لنا مطلقة ان فكيتوا حجزها..
عماد رفع حاجبة وناظر سعود ورجع يناظر بام عبدالرحمن : ومين قال اني بطلقها يمه .. انا خاطبها ومملك عليها من قبل لا تصير سالفة الحجز..
ام عبدالرحمن : يا يمه ما يخفيك ان زواجك كانت طريقة غلط .. بس بنيتنا والله تنشرى بالذهب وانت رجالن مذكور بالخير ماعليك منقود..
عماد يبوس راسها : يمه ريحي لي بالك وعد زوجتي وماني رجالن ردي اترك زوجتي ما تزوجت عشان اطلق .. وكلن يوصيني عليها بس ما سمعت احد وصاها علي لو بالغلط..
سعود : انت ما ينخاف عليك بس اختي ينخاف عليها..
عماد : تطمنوا والله اني حاطها بعيوني ومأمن عليها و انت ادرى يا سعود.. ولو فيه شيء زيادة اقدر اسوية ما قصرت..
سعود : ما يطلع منك قصور يا عامر..
عماد يناظر جواله : ما عليك زود.. مير شكلها ذي تتصل انتظري يمه اخليك تكلمينها : الوو. نعم رانيه.. طيب .. وعد عندك..!؟ اعطيني اياها.. الوو .. (تجاهل سؤالها اللي كان عن طلباتها من غير لا تقول السلام) جدتك تبي تكلمك.. مد الجوال لام عبدالرحمن قبل لا يسمع رد وعد بس حطه على السبيكر .. اخذت الجوال ام عبدالرحمن : الووو..
وعد : يمممممممممممه..
ام عبدالرحمن : يا هلا ببنيتي ويش حالك يمه..
وعد : مو بخير يمه ..
ام عبدالرحمن : افا وانا بنت ابوي .. ويش قاصرك..
وعد : انتم يمه .. ليش خليتوني..؟
ام عبدالرحمن : ما خليناك يا امك بس انتِ صرتي مره متزوجة ومسؤولة عن بيت و رجل و الحين محجوزة يا يمه لازم تحملين لين تخلص مشكلتك..
وعد مسؤولة عن بيت و رجل ..!! هذا يعتبرونة زواج عشان يقولون لها مسؤولة عنه يخسى .. ما راح تقولهم هالشيء .. دام الكل يقول لها تحملي عمرهم ما راح يحسون بمعاناتها ولا بالشيء اللي تحس فيه : ان شاء الله يمه.. سلمي على بابا والكل..
احمد : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
احمد : زين لحقتك عماد قبل لا تروح وعد بكره عندها مراجعة بعد القسطرة..
عماد : ما تتأجل..!؟
احمد : ليش..؟!
عماد : يمكن اكون مشغول .. هي متى موعدها..!؟
احمد : بكره الساعة 9 الصباح..
عماد : اوك ان شاء الله تتدبر..
احمد : اذا ما انت فاضي انا اخذها..
عماد ابتسم : شكلكم ما انتم مستوعبين الموضوع .. عموماً بشوف ويش يصير معاي..
ام عبدالرحمن : وعيـــد وعيـــد .. ( تمد الجوال) : خذ هالمثقول يا وليدي ما عاد ترد وعد اناديها ما ترد..
عماد ناظر الشاشة : سكر يمه..
ام عبدالرحمن : يا قردي من هالبنية.. حط بالك عليها..
عماد : ان شاء الله..
احمد : ليش وعد فيها شيء..!؟
سعود : لا بس امي شايلة همها..
عماد : انا لازم اروح تأخرت ..
سعود : لو ما ادري انك مثل حالتي تدور المخدة والا قلت لك ادخل نتقهوى..
عماد : قلتها انت ادور المخدة .. لو ابي قهوة تقهويت عند امي دوبني جاي من عندها.. خلنا ننام قبل الاجتماع..
سعود يمد له الكيس : هاذي الكتب..
عماد : ليش كل هاذي..؟! كتابين يكفون..
..
جود : يمه تكفين خلاص ما يسوى تتضايقين و تكدرين خاطرك..
خالد : احم السلام عليكم..
ما احد رد عليه .. ولده واقف عند الباب ما تجرأ يدخل .. و جود جالسة قدام امها على السرير.. تقدم خالد وجلس جنب امه باس كتفها : والله اني ما استاهل هالدموع و ادري ا نلك الحق تزعلين بس يمه لا توقفين ضدي تكفين والله اقوى على كل شيء الا زعلك..
ام احمد صدت عنه بوجهها .. اما هو اعتلت الضيقة ملامحة بشدة : يمه الله يخليك والله اني ابي رضاك.. وانا حكيتك شلون تزوجت تتيانا .. انا مابي الا المره اللي تختارينها وانت تدرين بس زواجي هذا عشان افك نفسي .. و صار كل ذا..
ام احمد : لو انك قايل لابوك وساعدك ما صار اللي صار..
خالد : يمه وقت ما تزوجت ابوي كان مشغول تذكرين الازمة اللي مرت فيها شركة ومو فاضي عشان يحل لي مشاكلي.. صح اني حليتها بطريقة غلط بس اهون من اني انسجن.. وبعدين طلعت فيها بحفيدين يبون يشوفونك من زمان.. تعال ابراهيم..
تقدم ابراهيم وقبل كف جدتة : لا تزعلين من ابوي هو يحبك و يقول انك طيبة.. و بتصيرين امنا مثله..
جود : لا والله بتستحلون امنا يا عيال خالد .. روح بس الحق امك..
ام احمد ضربت جود على ذراعها بخفة : بشويش على الولد..
جود رفعت حاجبها : شكلها رضت سارونة من جاء خالد وقال كلمتين ايه حبيب القلب ما تستغنين عنه .. وانا من اليوم اتحايل فيك معطيتني اكبر طاف.. مالت علي وعلى شكلي..
خالد : اللهم لا حسد.. قمي بس انزلي تحت .. اكيد حطوا السحور.. (قبل رأس امه) يالله يمه..
..
: يااااووللد..
نطن يجرن للمطبخ يلبسن عبايتهن قبل لا يدخل عماد .. اما هي ظلت جالسة مكانها تتقهوى ولا قالت له يدخل..
: ياااوووولد..
رانيه من وراء الباب : حياك سيادة العميد ما فيه احد بالصالة..
دخل عماد .. نزل الكيس على الارض وهي جالسة ببرود تتقهوى : السلام عليكم..
وعد من غير لا تلتفت عليه و عيونها على التلفزيون : وعليكم السلام..
عماد : كيفك اليوم..
وعد : من الله بخير..
عماد : جبت لك الكتب..
وعد : كويس..
عماد رفع حاجبة : ما فيه شكراً..
وعد : ما احد يطلب شكرا على واجبة اللي المفروض يسوية الناس تشكر على الشيء اللي متفضلين فيه..
عماد : لا والله يعني انا من واجبي اجيب لك كتب..!؟
وعد : طبعاً ما احد قالك احبسني هنا..
عماد يهز راسة : اهااا واجبي.. تدرين عاد ماراح اناقشك ولا تحسبين نسيت كلمتك يوم قلتِ اضرب راسك بالجدار بس مأجل الحساب..
وعد : ايه خلها كلها لا جات الحزة اللي تطلقني فيها..
عماد يجلس على الطاولة وراها : ومين قالك اني بطلقك.!.؟
وعد : انا اقول..
عماد : اهم شيء قولي مو قولك..
وعد : عادي برفع قضية خلع بالمحكمة.. اصلاً العقد اللي بيننا باطل انا ما وافقت ومن غير رضاي..
عماد : شوفي تراك تخطيتي حدودك حيل تكلميني ومعطيتني ظهرك .. هذا غير طوالة لسانك ماني واحد من اخوانك ولا ابوك عشان يصبر عليك..
وعد : كان زين ياخي تمل و ترميني..
عماد قام بعصبية وشدها من كتفها ولفها له بعد ما جلس على ركبتة وراها : ورب البيت ماسك نفسي عنك لا تخليني اسوي شيء لا يرضيني ولا يرضيك..
وعد دفت يده عن كتفها : ابعد عني بتستقوي علي عشانك رجال..
عماد : انتِ اللي جالسة تتعدين حدودك وانا هذا اكثر شيء ينرفزني..
وعد : والله ماني ملزومة ارضيك.. وانت ملزوم تشوف طلباتي.. انتم اللي حبستوني هنا.. وانت اللي تزوجتني من غير لا تدرين ان كان ابيك والا لا..
عماد : انتِ مصرة تخليني افتري فيك.. زواج وتزوجنا خلاص الناس كلها تدري انك زوجتي..
وعد : وانا ما ادري انك زوجي ولا ابيك زوج تفهم والا لا..
وصلت العصبية اقصى مراحلها عند عماد وقف وشدها من عضدها وسحبها معاه لغرفتة..
..
ام ندى : خالد نزل بنتك على الكرسي..
خالد : ما ترضى ان كنت موجود الا تجلس على رجولي..
منيره : شكلك مدلعها..
خالد يعض خد بنته : اذا رند ما تدلعت معناتة الدلع ممحي من قواميس البنات صح..!؟
رند تمسح بيدها خدها : انتِ دبا بس يُعدني..
خالد : يالله خلصي اكل عشان تأخذين الدواء..
رند : لا انا صرت تيب سوفي.. مسكت كف ابوها حطتها على جبهتها : سفتي انا تيب..
وليد : يااارباااه على اللغة.. الله يرحم امك لا احد يسمعك غير يسفرونك على اول طيارة باكستان..
رند : انتِ دباا انا ما احبت..
وليد : انت ما معاك قاموس نترجم ويش ترطنين..
ابو سعود : انت ما تهجد خل البنت بحالها.. حاط دوبك و دوبها..
وليد : يبه فرحان اني عم .. ما انت فرحان انك جد..
ابو سعود : غريبة عليك نسيت طاري غازي اول كل كلمة والثانية تسبه.. حتى لو انك تكلم بموضوع ثاني..
وليد : اخخ لا تذكرني قاهرني هالرجال.. يقولي نادني الفريق غازي مو باسمي.. يحمد ربه اللي بشتغل عنده والا كان صارت علوم..
سها : علوم و رياضيات و عربي ودين..
وليد : يقطع ابو السماجة يا شيخة..
سعود : الله يصبرني لصلاة احس اني بطيح من طولي..
ابو عبدالرحمن : تعبت انت و ولد عمك.. الله يكون بعونكم يا ابوي..
سعود : عشان الديرة كل شيء يهون..
نزل ابراهيم من كرسية وقف خلف كرسي والدة قرب فمة من اذنة : يبه ابي اروح الحمام..
خالد : ليش مستحي .. شوف الباب هذاك ادخل تلقى الحمامات يسارك..
ابراهيم : طيب..
خالد : توضأ عشان صلاة الفجر..
ابراهيم : ان شاء الله..
سعود يناظر ابراهيم المبتعد عنهم : تصدق ان ودي اتوطأ ببطنك بس اللي ماسكني شيء واحد..
ياسر : ولده..
سعود : ايه والله..
ياسر : نفس الاحساس ..
خالد ابتسم : عادي لا تخلونها بخواطركم.. انا كان ودي اصفق نفسي اول ما انجبرت ع الموضوع بس الحين عادي..
رند : بابا حلاس رنودة ما تبي..
خالد نزلها على الارض : روحي لابراهيم هناك قولي له يفتح لك المويا تغسلين يدك وفمك.. بسرعة..
رند : تيب ..
ام عبدالرحمن : زينة يومك حارمنا شوفة عيالك من عذر ابوك وامك ما يرضون عليك..
ام ندى : ندى ليش ما تأكلين..
ندى : ماني مشتهية يمه بروح اقرا قرآن على ما يأذن.. عن اذنكم..
..
في صالة بيته مسترخي يسترجع احداث اليوم..
وليد بحدة دف عساف بعيد عنه : تحسبني مثلك ارضى باللي ما أبيه .. احب وحده واخطب اختها..
وقفت الكلمات على اطراف افواههم صدمة من الكلمات اللي نفثت بوجوههم من وليد .. لم يستوعبون صدمة ما يقال الا عندما رن هاتف خالد واللي كان احمد يستعجلة يعود للمنزل.. عساف مسك وليد من اكتافة بحدة : انا تشكك فيني و رجولتي.. انا يا وليــــــــــد..؟!
وليد كأنه استوعب انه كب العشاء قدام اغراب..
غازي شد عساف وابعده عن وليد : احترمني على الأقل اللي واقف بينكم..
عساف بعصبية مبكوتة عشانه يكلم غازي : ورب الكعبة لو ما احنا بمكتب سيادة الفريق لا كنت موريك شغلك يا وليد.. طلع قبل لا يتوجة له سؤال و تبدأ الملامح بالظهور..
سعود : انت صاحي هذا كلام تقوله لعساف.. مين حاط هالافكار براسك..
ياسر : ما لقيت الا عساف تتهمة بذا الشكل.. وين بتودي وجهك منه هالحين.. فشلتنا..
الفريق غازي : حصل خير.. انا بحل الموضوع مع عساف..
بندر : خل الموضوع هذا عائلي انا بحلة .. اهم شيء وليد الحين..
الفريق غازي : بيشتغل عندي مدة ثلاث شهور تحت امرتي.. واللي اقوله بيسوية من غير لا يجادل فيه..
وليد : لا بالله ما حزرت انا ابي السجن..
سعود : ماهو بكيفك .. ايه تعرف لي على المجرمين راقوا لك..
وليد : انا مزاجي.. ما احد له دخل فيني..
بندر : انت ويش صاير لك احد ساقيك شيء و مضيع العقل اللي براسك..
وليد : طيب انا موافق اشتغل بس بشرط..
الفريق غازي يجارية : ويش شرطك وقبله لاحظ انه انت اساساً غلطان و انا معطيك وجه..
وليد : نزلني عند صلاح ساعة بس..
عماد : ما حزرت والله ما تقابلة ماهو بكيفك مثل مالك حساب معه حتى احنا لنا حساب معاه.. واذا انت بتحاسبة عشان اختك ترى اولى انا اللي احاسبة عليها انا زوجها و ولي امرها ماهو انت..
وليد : بربرتك هاذي كلها ما تهمني.. حق وعد باخذه.. وحط ببالك يا غازي ماني مشتغل عندك الا عشاني واعد امي اني برجع لها بس .. والا وظيفتك ما ابيها.. كم بتعطيني راتب..؟!
سعود فتح عيونة : هذا عقاب مو وظيفة..
ياسر كان مستمتع باللي يسوية وليد يقهر غازي و يغيضة عشان يهون عن اللي بيسوية..
غازي : تراه عقاب.. فاهم مو وظيفة.. و اذا اعجبني شغلك يمكن اوظفك عندي ما يندرى..
وليد : ما احب اتعب بدون مقابل..
غازي : المقابل انك ما تنسجن..
وليد : طيب انا ابي انسجن..
بندر : اقسم بالله يا وليد ان ما عقلت لا انادي ابوك و هو حزتها يتفاهم معا كانت ضيعت دروب السنع .. تبي تنسجن..
وليد : لا تهددوني بابوي ترى ماني بزر انا ما اخاف من أحد..
بندر طنش وليد ولف على غازي : وليد عندك اكرفة وهد حيلة خله يعرف ان الله حق..
ابتسم غازي : بعيوني لا تخاف..
بندر يصافح غازي : خلنا نشوفك..
الفريق غازي : ان شاء الله..
بندر يكلم عماد : لا تنسى تخلي وعد تكلمني و الله الله فيها..
عماد : ان شاء الله..
الفريق غازي : وليد .. بداية راح اسلمك سيارتي.. راح تكون سواقي الخاص مع اعمال ثانية تقوم فيها..
وليد اتسعت عيونة : عيد بالله ما سمعت..
سعود : سيدي والله اخر واحد يعرف يسوق هو وليد والله غير يكسرها لك وهي موديل السنة..
وليد ابتسم وكأن الفكرة راقت له .. وسعود فطنة على شيء هو غافل عنه ..
الفريق غازي : ما راح يصير شيء ان شاء الله .. بداية شغلك من هاللحظة راح توصلني لبيتي.. وبكره تجيني الساعة سبعة الصباح.. و بعدها راح اكلفك بمهام اخرى..
..
عماد اعتدل بجلستة : قومي .. وعلى فكرة عندك موعد الساعة 8 ما ادري 9 .. ناسي والله..
وعد : كل تبن..
عماد ابتسم ببرود و وقف متجه للحمام : صدقيني ما تعرفيني والا والله ما تجرأتي و قلتي لي هالكلام..
وعد : ما يشرفني اعرف واحد حقير شرواك..
عماد : ما يشرفك .. انا ما سويت شيء مناقض للدين .. عموماً ماني فاضي لك ابي انام عندي اجتماع و برجع عشان اخذك موعدك..
وعد : ومين قالك بروح معاك.!.؟
عماد : اذا ما انتِ رايحة معاي ما فيه روحة مع غيري وتكونين ريحتي والله لأني ماني فاضي..
وعد : انقلع عن وجهي شوفتك بس تجيب الغثيان عساك تروح ولا ترجع..
طنشها ودخل الحمام وقفل الباب .. اما هي قامت و ناظرت المراية مقهورة على الحالة كل مره تتردى ما فيه شيء تعدل..
..
في اجتماع مغلق بمكتب غازي..
عساف بتعب : والله احس اني على شفا حفرة من الانهيار مو قادر اشتغل..
الفريق غازي : وين رحت لما طلعت من هنا..!؟
عساف : رحت افرفر بالسيارة..
سعود : مسكت طريق جدة ولا ردك الا لوحة تقولك كم كيلو باقي لك صح..؟
عساف ابتسم : تعرفني ما يحتاج..
الفريق غازي : ما انت صاحي افتر بشوارع المدينة لكن لا تطلع برا غير تعبت جسدك فوق تعبة..
عماد : مو بس انت ما نمت .. انا بعد ما نمت..
الفريق غازي : خير ان شاء الله سيد عماد وليش ما نمت..!؟
عماد : خلني ساكت ازين.. الا يوم جيت شفت وليد برا..
الفريق غازي : بيشتغل عندي والا نسيت..
عماد : ما نسيت.. بس شكله طفشان..
الفريق غازي : بس يجون نايف و عزام و راشد .. بطلع له اعطيه كم امر يتونس فيه لين ارجع..
سعود : ابوي يقول تراه بيكسر سيارتك..
الفريق غازي ابتسم : خلوه علي.. بنتفاهم انا و اياه والله لا اخلي يسوق مثل العالم والناس.. وهو جايبني هنا يسرع وانا ساكت عنه..
عساف : ترى وليد اخر انسان ممكن يسمع كلامك..
الفريق غازي : بتشوف قدراتِ .. بعدها احكم..
دخل وليد بعد ما طق الباب : تراني طفشت وانا برا..
الفريق غازي : سمحت لك تدخل..!؟
وليد : انا سمحت لنفسي..
الفريق غازي : وليد احنا بيننا اتفاق و أي خطأ ترتكبة بيزيد عليك المدة..
وليد ابتسم باستهزاء : ترى والله اني معطيك وجه وصابر عليك .. نعسان ولاني رايق اناظر موظيفنك رايحين جايين..
الفريق غازي : اولاً لا تدخل علي الا عندك شيء يسوى.. ثانياً لا دخلت تأدي التحية العسكرية و أي شخص له رتبة هنا تأدي له التحية العسكرية حتى اخوك سعود..
وليد اللي مازال راسم ابتسامة تستفز اللي قدامة وكأنه يسخر من الكل .. ويمثل البرود..
اما الفريق غازي يكمل سلسلة اوامرة.. : ثالثاً لا تسوي شيء انا ما قلت لك عليه بمعنى ما تسوي شيء من وراي لاني بدري عن كل شيء تسويه .. رابعاً الخطأ اللي ترتكبة ولا احد يدري عنه تراني ادري و ان ما تخليت عنه بيكون لي تصرف معاك.. خامساً من بكرة بتروح لتدريب السواقة و تطلع رخصة على سواقة زينة مو مثل اللي تسوقها..
وليد يكتف يديه : خلصت والا باقي مجلد اوامر ما القيته..
الفريق غازي بحدة : تأدب و انت تكلمني هنا انا رئيسك تفهــــــم..!؟
وليد : و انت تدري اني الشغل عندك ما ابيه..
الفريق غازي : اذاً بتنسجن..
وليد : احب على قلب من مقابل وجهك انت و موظفينك..
الفريق غازي : ما راح تكون بالحجز عندنا .. راح نحطك ببيت عليه حرس يعني تقريباً زي وعد..
فتح عيونة وليد : لا تمزح..
الفريق غازي بحدة : من متى اعرفك عشان امزح معاك.. لهدرجة الميانة طايحة بيننا..
وليد بقهر : خلاص موافق على شروطك بس تحجزني ببيت لا..
الفريق غازي ابتسم عشان يستفز وليد : تمام .. ولا جيت تكلمني تعرف كيف تقدرني.. الفريق غازي..
وليد وهو اللي بقي شوي و ينقض على غازي يكفخة : حاضر سيادة الفريق..
سعود وعساف و عماد ماسكين الضحكة عليه لا ينفجرون و يعصب..
الفريق غازي : الآن بتروح عند حمد بيعطيك شغلة تسويها..
دخلوا الشباب الثلاث بسرعة : سيدي..
الفريق غازي أشر لهم يسكتون : على شغلك وليد..
وليد : حاضر.. وطلع..
سكر راشد الباب .. ليتقدمون من الفريق غازي ..
عزام : البلاغات اللي وصلت المركز..
الفريق غازي : من ..!؟
عزام : توصلنا لأحدثيات الموقع وكانت من ...
الفريق غازي : ويش بلاك تحكي بالقطارة..!؟
نايف : من مزرعة العميد عماد..
عماد : نعــم.!؟؟
نايف : البلاغ الأخير اللي طلع كذب مو من المزرعة بس اللي قبل كانت من المزرعة.. ماسك بيديه سيديات : وهاذي سيديات فيها التسجيل للبلاغ..
الفريق غازي : راشد اعطيني اللاب على المكتب و السماعات..
راشد : حاضر..
سعود : يعني فيه احد بالمزرعة خاين و على اساس انه يحمي وعد..
نزل راشد اللاب على الطاولة فتحة.. واعطاه الفريق غازي .. وضع الباسوورد وهم في ترقب يسمعون الصوت و يعرفون مين اللي بلغ ويش وعلاقتة بالعصابة..
حط غازي السيدي بمكانة المخصص لينتظر ان يفتح المجلد..
عماد : لابك بطيء يبي لك تغيره..
الفريق غازي يفتح المجلد : على يدك..
سعود يكلم عماد اللي جنبه : بس عشانك متوتر .. الله يستر ما يكون فيه احد خاين مع وعد على اساس يحمونها..
ارتفع الصوت : ومين حضرتك..؟!
: فاعلة خير..
: لو سمحتي انتِ تبلغين عن متفجرات وهذا الموضوع خطير.. تدرين لو انك مقدمة بلاغ كاذب راح تتعاقبين..
..

هاشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..

لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر..




 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-10-14, 06:51 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

صباحكم/ مسائكم رضا وتوفيق..

بداية مبروك الاجازة واللي باقي لها يوم كنها اجزت مو مشكلة.. اهم شيء النتيجة تكون مرضية.. اتمنى لكم التوفيق جميعاًً والفلاح.. البارت هذا هدية لانه مره طووووووويل.. وانا حبيته ..

نجي للتوقعات اللي اتصلت وبلغت المركز عن باقي التفجيرات .. نالت وعد المركز الاول بالشكوك.. صراحة كنت ابيكم تجيبون العيد بالتوقعات بس خيبتوا ظني ماشاء الله شكلي ما عادت روايتي غامضة لازم اسوي شيء يخليكم ما تتوقعون ويس بيصير.. سعيدة جدا بحماسكم وانتظاركم للبارتات..

انغام هالبنت الجميلة .. انا جداً سعيدة و فخورة فيك.. كلامك وتعليقك على البارت الاخير وطرح وجهة نظرك .. بخصوص الحب و تخلي البنت عن شهادتها و مستقبلها راق لي كثير.. لا يبقى تفكيرك محصور فيك اسعي لانك تعلمين الناس انتِ انسانة راقية..

كل البنات اللي سجلوا عشان الرواية انا جداً سعيدة بهذا الشيء .. و كلامكم و تعليقاتكم تشجعني و تسعدني.. خلوكم قريب مني مثل ما بدينا الرواية مع بعض بنسير فيها للأخير مع بعض..

حياكم كلكم بهشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..

مبروووك عليكم الاجـــــــــــــازة.. واللي مثلي مبروك عليكم اجازة اهاليكم..


البارت العشرون..

لاتنادي وانت تدري
يشبهك فيني عنادي
إنت كابر!!
وانا اكابر !!
وتكبر في صدري المقابر
والعمر اللي جمعنا..!
عمر عابر!
لـ : صدووود..!

: انا سمعتهم ما اعرفهم انا بس ابلغكم باللي سمعته..
: طيب ممكن يا اختي تذكرين اسماء المجمعات اللي قالوها..
: الدرة.. و الزمرد .. و فيه واحد ثالث بس كأنه مو بنفس اليوم..
: طيب اسمه..
: الصالح.. ما ادري ماني متذكرة بس سمعت شيء زي كذا..
: يا اختي انتِ وين الحين.!.؟
: ما يخصكم انا وين انا بس بلغتكم.. وانتم اللي عليكم حماية الناس.. وقفلت الخط لتنقطع سلسلة المعلومات اللي ادلت بها..
عماد وقف وبصدمة : وعــد.!.؟
الفريق غازي : من وين لها الجوال.. فجأة لمعت براسه فكرة ليخرج بعصبية و وراه عماد وسعود ..
وليد مسترخي وراء المكتب و مغمض عيونة تعبان صايم وقرفان .. فتح عيونة على يد غازي اللي ضربت بالمكتب قام مفزوع وبعصبية : لو جاتني سكتة قلبية الحين من تخريعك لي ويش بتستفيد..!؟
الفريق غازي مستند على يديه و منحني شوي للأمام: انت معطي اختك جوال..!؟
بلع ريقة وليد : أي اخت عندي سبع خوات بعين اللي ما يصلي على النبي..
الفريق غازي اخذ نفس : اللهم صلي على محمد.. اخلص علي وليد..!؟
وليد : انت ما حددت بس تدري جايب لخواتي جوالات اذكر اني انا شريت لدانه جوالها و جود و اظن سها بعد..
الفريق غازي يصر على اسنانة : انت معطي وعد جوال..؟!
وليد : ليش اعطيها رجلها المسؤول عنها هو المفروض يجيب لها مو انا..
الفريق غازي : يعني ما جبت لها جوال..؟!
وليد : ابداً ..
الفريق غازي اعتدل بوقفتة بعد ما كان منحني للامام ومتكئ على المكتب : لو ادري انك مسوي شيء من وراي يا وليد والا اخطيت خطأ ومخبية علي .. ودريت عنه بيكون عقابك عسير..
وليد باستهزاء : حاضر يبه..
الفريق غازي لف على عماد : ابيك تروح المزرعة تأمن عليها .. وتفتش القسم اللي فيه وعد تقلبه فوق حدر.. اكد على البنات ما يخلونها تغفل عن عيونهم دقيقة وحدة حتى لو هي نايمة يراقبونها و خذ معاك شرطيات زيادة بعد ان لزم الأمر.. ولا تقعد بأي مكان لحالها حتى لو هي طردتهم .. ابيهم مثل ظلها معها..
عماد : حاضر سيدي.. وطلع هاذي اوامر غازي بقي هو بيستجوبها على هواة..
سعود : استغفر الله العظيم..
الفريق غازي التفت على وليد : مانيب قايلك روح مع حمد يعلمك كم شغلة تسويها..!؟
وليد : الا قلت لي و رحت بس ما راقت لي ويش يعني اجلس اكتب و اعدل مره مالي فيذا الاشياء,, من حلاة خطي هقوتي بتحتاج مترجم ان خليتني اكتب لك..
الفريق غازي : وليد لا تستغل صبري صدقني بنفجر فجأة فيك.. تراني مطول بالي عليك.. بس حاسب مني..
وليد : قنبلة موقوتة..
الفريق غازي : متى موعد تدريب السواقة..!؟
وليد : انت قلت بكرة..
الفريق غازي : زين بكره من 9 لـ 11 تكون مرزوع قدام المدرب.. فاهم..
وليد : ليش ساعتين خير ان شاء الله..؟!
الفريق غازي : ليش تسمي سواقتك سواقة .. والله يا وليد ان سيارتي جاها خدش لا ازيد مدة عقابك..
وليد : والله ما احد قالك اعطيني اياها..
الفريق غازي : وليد تراني قادر اريح راسي واسجنك.. بس انت مو مستغل طيبتي معاك وتراددني و مطول لسانك علي و انا للحين عادك حسبة ولدي..
وليد : الحين كل اللي تسويه فيني و حسبة ولدك..!! الحمدلله يارب اني ماني ولدك.. الا لو اني عدوك ويش بتسوي..؟
الفريق غازي التفت لسعود : اشهد سعود اني محذرة اكثر من مره.. غلطة وحده بعد هالكلام ورده علي بهالشكل وتقليل الاحترام بيخليني اسجنة..
سعود : حاضر طال عمرك.. دخل غازي لمكتبة وسعود قرب من وليد : تبي تنسجن لحالك حزتها بترتاح..!؟
وليد : لا ما ابي.. بس عاد هو خانقني ..
سعود : لا تكذب انت اللي مطول لسانك عليه.. خلك محترم معاه واسمع كلامة لانه ما يبي الا مصلحتك..
وليد : طيب نعسان ابي انام..
سعود : والله لو انك محترم معاه وشاف حالتك هاذي كان قالك روح نام من غير لا تطلب بس عاد انت ما تخلي الواحد يسوي خير معاك..
..
وعد تصارخ : قلت لك ما معاي جوال..
عماد بعصبية : لا تصارخين ماني اصغر عيالك..
وعد : تراك خنقتني جعلك تموت ياحيوان .. انا ماني عبدة عندك ربي خلقني حره بنت ناس احرار..
عماد : ليش انا قلت انك عبدة عندي .. ترى زمن العبودية مات و ولى .. انا سألتك سؤال محدد وين الجوال اللي معاك..؟
وعد كتفت يديها على صدرها : وانا جاوبتك جواب محدد جوال ما معي..
عماد : رااااااااااااانيه هيفــــــــــــــــاء..
خلال ثواني دخلن الثنتين باحترام : امر سيدي..
عماد : اقلبوا لي الغرفة فوق تحت ابي الجوال بيدي..
: حاضر ..
وعد تناظرهم ببرود الجوال مخبيته بغرفة عماد .. نظراتها تلاحقهم ..
عماد : ليش ما علمتينا عن مجمع الزمرد و صالح..؟!؟
وعد : ما ادري عن ايش تتكلم..
عماد : اهاا ما تدرين.. راح اخليك تدرين بطريقتي.. بس خلي الجوال يطيح بيدي..
وعد التفت عليه : تراك حاط نفسك والي علي.. انت ترى بالنسبة لي ولا شيء تفهم..!؟ ولااااا شيء..
عماد بسخرية : تصدقين عاد انتِ بالنسبة لي الهواء اللي تنفسة .. ياعمي طيري بس كني ماخذك عشاني متيم في هواك,, فرقاك عيد..
وعد : يالله نعيد مع بعض,, و طلقني..
عماد : تحسبين انه عاجبني اني احس وحده ثقيلة على قلبي مثلك حاطها على ذمتي .. ترى الموضوع مأزمني اكثر منك..
وعد : مبين بدليل انك محبوس مثلي..
عماد : عاد هذا قدرك تنحبسين بين اربع جدران..
وعد : ان شاء الله تنحبس انت مع ذيابة وينهشون لحمك..
عماد ابتسم بسخرية : الذيب ما يخاف من الذيابة..
وعد ابتسمت بسخرية لتردها له بشكل مباشر : كنت متأكدة من يوم ما شفتك انك حيوان مو آدمي..
عماد يأشر على نفسة : انا حيوان..!؟ (مرر لسانة على أسنانة العلوية) : اسحبي كلمتك لا افتري فيك..
وعد : ويش بتسوي يعني بتضربني .. ما يهمني..
و بحركة بسيطة تشبثت يد عماد بشعر وعد ليشدها اليه : لا تحديني انتِ تدرين اني اقوى منك و ما راح تقدرين تجاريني..
وعد احدى يديها على يده اليمنى الممسكة بشعرها بقوة .. ويدها الاخرى على يده القابضة على عضدها بقوة : يا كلب عارفين انك قوي.. ماشاء الله رجال,, صفقوا له يا بنات..
البنات اللي كانن يفترن بالغرفة بحثاً عن الجوال لكن ما ان امسك عماد بوعد التفتوا لهم ..
عماد صر على اسنانة ويده اليمنى تشد شعرها بقوة و يده اليسرى تنغرز بعضدها يشعر بأنه يمسك عظم وليس جلد و عظامها ستتكسر في كفة .. صرخ على البنات : اطلعوووا بــــــــــرا .. خلال ثانيتين خلت الغرفة الا منهم .. امسك وعد بشدة وهي التي كانت امامه وهو خلفها : وعد لا تحديني على شيء ما ابيه قايل لك اكثر من مره .. لا تطولين لسانك والزمي حدودك.. لا تخافين بطلقك بس نخلص من فترة الحجز بطلقك وبفتك منك.. بس من هاللحظة لين يصدر قرار الافراج عنك طيعيني بكل شيء عشان ما افتري فيك لاني ما راح اتحمل منك كلمة وحده زيادة.. ضغط بيده الممسكة بشعرها ليجعل رأسها يتقدم نحو الامام و يعود به للخلف مره أخرى : فااااهمـــــــــــــة..
وعد : لاااا ماني فاهمة... ولا راح افهم.. طلقني ما ابيك والله لا اشتكي عليك.. لا تحسب اني ضعيفة والله لا انتقم منك يا حيوان اكرهـــــــــــك.. كلكم اكرههههكممم..
عماد : عاد انا المتيم في هواك .. الحين وين الجوال..؟
وعد : ما عندي جوال يا رجال يا قوي..
عماد افلت يده عن عضدها ليمسك بذراعها يلفة وراء ظهرها و يضغط على ذراعة بقوة .. صرخت وعد من شدة الألم : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ياكلب والله لاشتكيك..
عماد : احسن لك تكلمي وين الجوال..
وعد : ما عندي..
عماد : من وين كلمتي المركز وقدمتي البلاغ بان فيه متفجرات بمجمع الزمرد و صالح..؟!
وعد : ماهو انا..
عماد : كذابة انا سامع التسجيل باذني ما راح تخوني اذني بصوتك..
وعد شوي وتصيح من الالم : طيب اترك يدي..
عماد : اول شي قولي وين الجوال..؟
وعد : في جيب بنطلوني الجنز..
تركها عماد بحسن نية اتجه للدولاب .. لتمسك هي بالفازة الصغيرة الموجودة على الطاولة وترميها على كتفة وتطلع برا الغرفة وتقفل عليه الباب..
ارتفع صوت الفازة على الارض لتنتشر اشلاء عند اقدام عماد وضع كفة اليمنى على كتفة اليسرى مكان ضربة وعد : آآآخ .. ويش تحسبني جدار ما احس.. والله لأوريك يا وعيد ما اكون عماد.. اتجه لباب المقفل فقد سمع صوت القفل عدة مرات بعد خروجها طق الباب اكثر من مره : وعـــــــــــــــد..
وعد واقفة قبال الباب : جرب انك تنحبس يا حيوان مثل ما حبستني..
عماد : تراك تلعبين بالنااار..
وعد : عادي حياة معاك جهنم اصلاً ما تفرق معاي..
عماد : رانيه افتحي الباااااااااب..
اتجهت رانية للباب لكن وعد دفتها : ابعدي مالك دخل .. فاهمة ..
رانيه : هذا امر من سيادة العميد..
وعد : والله ما تفتحين الباب..
رانيه : يا بنت الحلال بتودينا بداهية امر من سيادة العميد ما احد يقدر يخالفة..
وعد : انقلعي هناااك والا بفتري فيك ما راح يفيدك لا سيادة عميد ولا غيره..
هيفاء : ارجوك يا سيدة ما ينفع اللي تسوينه..
وعد : مالكم دخل.. والله لاوديكم بداهية لا عصيتوني..
بنت جديدة من اللي جابهم عماد : يا اختي ما ينفع اللي تسوينة هذا سيادة العميد مو حيا الله راح تتهمين بالتعدي على رجل امن و حبسة..
وعد : فيلمك هذا اللي قلتية ما يهمني انا محبوسة محبوسة على الأقل أطلع بفايدة و انتصار..
فجأة طغى صوت على محاولات اقناع هيفاء ورانيه لوعد .. كان صوت الباب اللي انكسر قفلة من عماد اللي ضرب القفل بدرجة الكومدينة بعد ما خرجة من مكانة بضربة وحده طاح القفل وفتح الباب .. ابتسم بعبث اول ما شاف وعد قدامه صرخت من فجعتها بطلعتة : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ..
راحت تجري تنحاش دخلت غرفة عماد بتقفل الباب بس رجل عماد كانت عائق لها على الباب دف الباب لتبتعد هي عنه : انت اللي بديت..
عماد : انا اللي بديت ..
وعد كانت تتراجع وراء وعماد يقرب منها : شوف والله ان سويت لي شيء لا افتري فيك ترى حتى انا يطلع مني مو بس انت..
عماد : هههههههههه انتِ يالنتفة بتفترين فيني ..علميني وشلون بتفترين فيني بتضربيني بفازة على راسي..؟!
وعد : ايه و اقتلك بعد واخليها دفاع عن النفس..
عماد : دفاع عن النفس..!! مشكلة ان هنا عندنا شهود لو كنا لحالنا كان يمكن احتمال واحد بالمية يعني تمشي خطتك..
وعد ضربت بالكومدينة خلاص بقي على الجدار خطوة : اسمع خلنا نسوي اتفاق..
عماد يوقف خطواتة وهو مبتسم على خوفها وهروبها منه كتف يديه : ويش هو اتفاقك..؟
وعد بلعت ريقها : انا اعطيك الجوال بس تكون برا .. ولا عاد تجي هنا..
عماد : لااا اتفاقك غلط مافيه ايه عدل بيننا .. تعطيني الجوال ما اعاقبك على تخبيتة .. لكن على انك ترمين الفازة علي وانا رجال طول بعرض ولا تستحين هاذي كبيرة.. ما تنغفر لك ابد..
وعد ظناً منها انها ممكن تتغلب على عماد وتنحاش منه بأقل الخساير او تبي الانتصار.. تنحاش ولا يوصل لها ولا تعطيه الجوال يعتبر انتصار و يسجل بسجلات الحياة العقيمة بينهم.. راحت تجري برا الغرفة لكن عماد كان اسرع و وصل لها قبل لا توصل للباب : مو كل مره تسلم الجرة يا وعد.. وين الجوال ترى صبري بدا ينفذ..؟
وعد : قلت لك ما عندي جوال..
عماد : توك قايلة لي بتسوين اتفاق وتعطيني الجوال لا كنت برا .. وعد لا تحديني استخدم اساليب شديدة معاك ... والله العظيم عندي شغل فوق راسي و انتِ ماخذة من وقتي..
وعد : انت اللي جيتني ومضيع وقتك مع وحده ما تبيك انت اللي ضيعت وقتك بنفسك لا تغلط و تبرر خطاك وتحطني السبب..
عماد : اسلوب الفلسفة مو علي .. خليك عاقلة واعطيني الجوال..
وعد : ان زين اوعدني بشي..
عماد : لو انك معطيتني اياه اول ما طلبته كنت وعدتك بشيء, لكن الحين فوق اللي سويتيه تبين تأخذين مقابل.. ترى ممنوع يكون معاك جوال انتِ ممنوعة من التواصل يعني اللي تسوينة جريمة يا وعد راح يشككون بولائك وانك ممكن تسربين معلومات..
وعد بلعت ريقها : قصدك للعصابة..
خفف عماد من ضغطة عليها وهي التفت له : ايه..
وعد : بقولك شيء..
عماد : قولي..
وعد : انا ما خنت الدولة .. و روحي فداها .. بس مالي ذنب..
عماد تغيرت ملامح وجهه : ويش تقصدين..!؟
وعد: هم قالوا لي شيء وما سويته.. بس بعدين ما ادري..
عماد سحبها وجلسها على السرير : شوفي ادري ان اللي مريتي فيه مو هين.. بس حطي قدام عيونك ان هذا امن وارواح ناس يا وعد .. لا تستهينين بالموضوع ابد.. أي حرف تقولينه لي وان ما كنت موجود كلمي البنات يدقون علي وانا بجيك..
وعد : صلاح..
عماد : ايش فيه..!؟
وعد : صلاح و واحد ثاني معاه هم اللي قالوا لي..
عماد رفع حواجبة يحاول يستوعب الكلام اللي قالتة : ويش قالوا لك..!؟
وعد : قالوا لي اقولكم على التفجير بمجمع الدرة..
عماد : نعــم.؟!
وعد : لا.. هم قالوا لي انهم بيفجرون مجمع الزمرد والقنابل اللي فيه ماهي خطيرة .. (رفعت يديها بتشتت) ما ادري..
عماد مسك يديها المرفوعة بتوتر شد عليها : حاولي تسترخين.. وعلميني ويش اللي صار بالضبط..!؟
وعد : بعد ما وصلنا المكان هناك.. اخذني صلاح داخل.. وقابل رجال.. وقالوا لي احنا بنوصلك للشرطة ولا راح نسوي لك شيء.. بس خليك عاقلة و اسمعي كلامنا.. نبيك تبلغين الشرطة عن تفجير في مجمع الزمرد و مجمع صالح يوم خمسة رمضان..
عماد من كل كلمة بل كل حرف حرارة جسدة ترتفع من شدة غضبة وكأن النار بينه وبينها هي فقط .. يحاول ضبط اعصابة سيترك لحظة انفجارة فيها للأخير : و بعدين..
وعد : انا وافقت لاني خفت على نفسي.. قال صلاح انه بيتواصل معاي على جوالي.. بعدين رجعني للسيارة و هناك سمعت الثنين اللي اسمائهم ابو نمر و ابو سبع انهم بيفجرون مجمع الدرة بس والباقي بيكون لتشتيت الامن عشان ينشغل بالتحقيق و يقدرون يهربون الاسلحة والمخدرات بعدها باسبوع بيكون خف التشديد والتفتيش والامن بيكون بمركزة يحقق بالقضية مع صلاح و واحد ثاني نسيت اسمه وهم بيسرحون ويمرحون على كيفهم..
عماد : غيره..!؟
وعد : قالوا .. ان فيه احد يخونهم.. و انهم راح يعاقبونة بس يكشفونة..
عماد : غيره.!.؟
وعد : بس..
عماد : تدرين ويش ودي فيه الحين..!؟
وعد ببراءة : ويش..؟!
عماد : انحــــرك..
وعد انقبلت حالتها : يكون ازين على الاقل ما اقابل خشتك .. ولا انتحرت عشان ما ادخل النار .. انت اللي قتلتني..
عماد : اللهم اني صايم.. هاتي الجوال..
وعد : طيب انا اطفش..
عماد : هاتي الجوال هاذي مسؤولية يا وعد هاتي الجوال..
وعد دفت الكومدينة وطلعته من تحتها مدته عليه : ما تخافين اعرف مخبئك السري..
وعد : لا ما اخاف يا كثر المخابئ السرية .. بخترع لي واحد ثاني..
عماد يقلب بالجوال : لا عاد تلعبين معاي.. ان شاء الله ما تتعرضين للمسألة عشانك مخبية معلومات على الأمن..
وعد : لا تكذب ما خبيت اتصلت و بلغت.. يعني انا اول شيء علمتكم على اللي سمعتة من الرجالين .. بس بعدين فكرت انه من الاحتياط اني ابلغكم على اللي قالوه بعد ما يندرى ويش يسوون..
عماد : يطلع منك .. يعني ما ينقال انك ذكية بس ممكن تجيك شطحات.. شكلها من الشيطان..
وعد تجلس على الكومدينة : ايه معاشرة لي شيطان هالايام متأثرة فيه..
عماد ابتسم : انا شيطان ..!؟ لا حول ولا قوة الا بالله..
وعد : اللي على راسة بطحاء..! تصدق اني انا معطيتك وجه بالرغم من اللي سويتة فيني..
عماد من غير لا يناظرها يفتش بالجوال : وتصدقين انا بعد معطيك وجه..
وعد : لا ما اصدق..
عماد وقف : ابي اجي على الفطور و بما انك زوجتي انتِ اللي تسوينه ما احب اكل الشغالات..
وعد باستهزاء : بس كذا من عيوني حبيبي..
عماد يدري انها تستهزء فيه : تمام أي شيء تحتاجونه كلموا بدر يجيبه لكم..
وعد : طيب.. ما انت معتذر عشانك شديت شعري و بغيت تفتت عظامي..!؟
عماد : و انتِ بتعتذرين عشانك بغيتي تكسرين كتفي..!؟
وعد : لا..
عماد : وانا بعد لا..
وعد بثقة : على راحتك.. مردك تندم..
عماد رفع حاجبة بسخرية لها : انا اندم.. ما عرفتيني..
وعد : عادي من هاللحظة لين ينتهي الحجز بعرفك مثل لما تكون خبز يديني..
عماد يعطيها ظهره و بيمشي : تبطين عظم يا بنت ابراهيم..
وعد : بذكرك اياه يا ولد عامر..
..
رند : باباتي ما ابعى..
خالد : رند ترى طفشت من الصلاة وانا اتحايل عليك..
رند : انا ما احبت..
خالد : و انا احبك.. يالله يا بابا..
رند : لاااا ما ابعى انا ما احب دواء مو تعم..
احمد جلس جنبها : ويش عندها حبيبة عموو..
رند : عموو انا ما احب دواء مو تعم..
احمد : اه طيب انتِ تحبين تكونين مريضة وتعبانة وما تلعبين..
رند : لااا..
احمد : اجل لازم تأخذين الدواء عشان ما تتعبين مرة ثانية..
رند : تيب بس سوووويه..
احمد ابتسم : على خشمي كم رنود عندنا..
سعود : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سلم على ابوه وامه وخالاتة وجلس او بالاصح تمدد على الكنب : بقي شوي وانهار من التعب..
ام سعود : بسم الله عليك يا ابوي خذ يومين اجازة رئيسك مو رافض لك..
سعود : يمه مو بس انا اتعب حتى اللي معاي و حتى رئيسي يتعب بس كله يهون عشان البلد..
ام سعود : يا ابوي انا خايفة عليك..
سعود : هذا ابوي ما خاف علي .. يمه اللي اسويه انا واجب علي وعلى كل انسان قدام جنسيتة مكتوب سعودي..
منيره : لا تشيلينه هم فوق هم يا ام سعود.. الله حامية هو واللي معاه ان شاء الله..
سعود : عليك نور يا خالة الله الحامي..
ام احمد : ما شفت وليد من طلع الصبح ما رجع..
سعود : عند الفريق غازي لا أحد يشيل همه.. يبه تراه يوصيك ما تصلح له السيارة ولا تعطيه أي سيارة لين يتعلم.. لانه سحب الرخصة منه..
ابو سعود ابتسم : شكله بادي حامي مع اخوك..
سعود : اليوم خلاه يكرف و وليد يستاهل صراحة لسانة ويش طولة.. حتى الشباب توسطوا له عند الفريق غازي يروح البيت ينام بس هو رفض .. عشان ما ينساها..
ام احمد : يا عزتي لولدي كارفه وهو صايم..؟
سعود : ماهو صاير له شيء يا خالة الفريق غازي عارف ويش يسوي.. معاملة مثل ولده..
ام احمد : مثل ولده و انت تقول كارفة..
سعود : ايه و يحق له يكرفة عشان اللي سواه ماهو شوي..
ام احمد : خالد يا ابوي دق عليه شوفة وينه بقي نص ساعة عن المغرب..
سعود : يمكن يفطر مع الفريق غازي لاني طلعت من المكتب وهو كان عنده يشتغل معاه..
ام احمد : ابو سعود دق على غازي قله يصرف الولد ما صارت من الصبح عنده ويش هالشغل اللي للمغرب..
ابو سعود : ما راح اتدخل غازي يعرف ويش يسوي .. خله يأدب وليد يكفي له خمس سنين قاضيها بالثانوي وليته يأدب مشعل معاه..
مشعل بفاجعة : ويش سويت انا..؟!؟
ابو سعود : ست سنوات قاضيها بالثانوي.. اللي مثلك باقي له سنة و يتخرج وانت توك تخش الجامعة ما تستحي لا سأل الدكتور كم اعماركم اللي معاك يردون اعمارهم 19 و انت 22 ..
مشعل : يبه ويش جاب طاري الدراسة الحين.. انا تعبت وسويت اللي علي و هذا انا نجحت..
ابو سعود : لو انك مسوي اللي عليك من اول سنة خشيت فيها الثانوي كان المفروض متخرج من زمان .. بس استحيت لا يطلع وليد اللي اصغر منك من الثانوي قبلك وهو وده ينافسك بشيء شديتوا حيلكم بأخر سنة.. اذا الدراسة ما قدرتوا عليها بتقدرون على فتح بيوت..
ام احمد : ابو سعود الله يهديك ويش بلاك على الولد حاط حرتك فيه..
ابو سعود : لا تدافعين عنه يا حنان .. هذا اللي خرب الاثنين وليد ومشعل دلعك لهم لا هاوشتهم رحتي لهم من وراي طبطبتي عليهم كنك تقولين لهم اللي سويتوه صح لين خربوا..
ياسر : يبه طبيعي امي تطبطب علينا أي ام بالدنيا تطبطب على عيالها مو بس امي .. امي ما غلطت.. امي مو السبب بدلع اخواني .. حتى انت يبه..
سعود : يــــــــاسرر..
ابو سعود : سعووود خله يقول اللي عنده .... قول يا ياسر..
ياسر : يبه تعرفني ما اطق الطار مقلوب .. انت بعد كل عمرك حاكمنا نحضر مجالس الرجال و ان اعترضنا غصبتنا عليها .. لكن مشعل و وليد جابوا لك ابسط عذر سمحت لهم .. غير كذا سامح وليد يسهر برا البيت من متى احنا نسهر برا البيت لين تالي الليل..!؟
ميار تهمس لسها : شكل المواجهة حامية..
سها : حيــــل عاد ياسر لا عصب ما يعرف مين قدامة..
ميار : يعني ممكن يتهاوش مع بابا..!؟
سها : بابا ما احد يقدر عليه..
ميار : الله يستر لا تقوم حرب..
ابو سعود : الله و اكبر صرت انا غلطان الحين .. مو انت جيتني يا احمد وقلت لي يبه الدنيا تغيرت و اخواني يحق لهم يسهرون برا البيت مو للفجر بس على الأقل لـين 2 ..
احمد : ايه يبه وانا عند كلامي.. الدنيا ماهيب مثل اول ... الشباب ما يطلعون الا بالليل و سهرات مع اخوياهم..
ابو سعود : الحين انا اللي اتحمل الخطأ..
ياسر : لااا ولا امي اللي تحمل الخطأ.. لان هم كبار ما يصير يبه تحمل امي دلعهم..
ابو سعود : اشوفك تدافع عن امك.. ليش ناسي مين ابوك..!؟
ياسر : لا ماني ناسي على راسي..
ابو سعود بحزم : وليد بخلي غازي يريبة على كيفة ولو اقابلة بقوله ادبغة زيادة .. و ان يبي زيادة عطيتة مشعل..
مشعل : يبه ويش بلاك تبي تبرأ مننا..
ابو سعود : لا تقولني كلام ما قلتة.. اصطلب يا مشعل و خلك رجال..
مشعل ينهي النقاش قبل ان يتفرع و ينتهي بتجريح و اوامر : ان شاء الله على أمرك..
فارس : بابا..
ابو سعود ابتسم : تعال..
تقدم فارس و رفعة ابو سعود جلسة على رجله : ويش فيك زعلان..
فارس : شوف ولد خالد اقوله قول عمي يقول لا انا اكبر منك..
ابو سعود : عاد ولد خالد ما نقدر عليه..
فارس : ليش مو انا عمه..
ابو سعود : عمه و نص..
فارس : خله يقول لي عم..
خالد : فويرس خل ولدي على جنب لا تدخله بدلعك..
فارس : طيب خله يقول لي عمي مو انا اخوك..
خالد : بس كذا ولا يهمك.. نخليه يقولك عمي..
رند : لا انتِ سععععيررررة مو عمي..
سعود : يا عيني على طوالة اللسان..
فارس : اسكتي لا اضربك و انتِ بزر..
رند : مااا ابي ما تقدلين تدلبيني..
فارس اللي كان بينزل من حضن ابوه شد عليه ابو سعود : من جدك بتضرب بنت اخوك..! الرجال ما يمد يده على مره..
فارس : هي تكلم علي..
ابو سعود : ما عليه بكره بتكبر و تعرف الصح..
رند : انا تبيـــــرة .. مدت لسانة تقهر فارس..
جود : خويلد نصيحة اقضب بنتك والا بتجي وما تلقى غير عظامها..
ام سعود : لا بسم الله عليها .. الله يحفظها..
رند ترفع يديها تدعي : الله يحفدني..
سعود : ههههههههههههههههه تعالي يا عمي..
رند : لااا ما ابي..
خالد : روحي كلمي عم سعود..
رند تجلس بعد ما كانت واقفة على الكنب بين ابوها و احمد : لاااا ما ابي..
سعود : بعطيك فلووس..
نطت رند على الارض بسرعة واتجهت لسعود ومدت يدها : هاتي فلوسي..
سعود : صارت فلوسك من متى..!؟
رند : انتِ دلتي.. (التفت لابوها بزعل) بابا سوفي عمه سعودي..
مشعل : لا تخلي بنتك تطلع برا صدقني على اول طيارة برااا السعودية.. بيشككون بوطنيتها خصوصاً مع ذا العيون الرمادية..
سعود شالها : بعطيك فلوس بس قولي عم سعود..
رند : عم سعووودي.
سعود : حلوو عم.. ليش قبل شوي تقولين لي عمه..؟ انا رجال مو مره..
خالد : لا تحاول تعلم,, ما ينفع بكره تكلمك كنك بنت عادي..
ام ندى : توها صغيرة عليها بكره تكبر وتعلم..
رند : يالله هاتي فلوسي..
فارس : حتى انا ابي فلووس..
رند : انتِ لااا بس انا عمه سعودي يعتيني فلوسي.
نهى : عز الله كدينا خير بيأذن المغرب واحنا نتسامر على نقار بنت خالد وعمها..
ابو سعود وهو يناظر رند اللي تناظر محفظة سعود بيده ويطلع لها فلوس منها : تشبة وعد..
دانه : لا بابا تشبه امها..
ابو سعود : تشبه لها بدلعها .. نفس حركات وعد..
ام ندى : صادق والله .. مره تذكرني فيها..
خالد : ابشركم أنا توظفت و صرت كابتن..
ابو سعود : مبروك ان شاء الله..
خالد : الله يبارك فيك يالغالي..
: مبروك يمه ولو اني ما ابيها..
خالد ابتسم : الله يبارك فيك.. بكره بتعودين يمه عادي.. صار لي سنين ادرس برا..
جود : اهم شيء لا تنسى اختك حبيبتك لو تعلقها على الجناح ما تقولك لا..
خالد : اختي .. و حبيبتي.. و تبيني اخذك معاي اهنيك على الثقة العمياء..
..
الفريق غازي : ابيك تنزل تفطر عندي..
وليد : لا كثر الله خيرك الجايات.. ابي انام ما ابي فطور..
الفريق غازي : ماشي بكره تكون عندي قبل سبعة الصباح ان شاء الله..
وليد : ان شاء الله..
الفريق غازي : ما يصير ما تفطر انت تعبت اليوم..
وليد : ما اتوقع اني اهمك عشان تخاف على صحتي.. لك عندي ثلاث شهور اشتغل عندك فيها واسمع طلباتك غير كذا رجاءاً لا تدخل..
الفريق غازي : قصدك خمس شهور لا تنسى انك كذبت علي وعطيت الجوال لاختك..
وليد : خلاص ياخي ما راح تنسى .. اللي يسمعك ماني جالس اتعاقب الحين..
الفريق غازي : وليد تعلم ترد علي بأدب..
وليد : انا قرفان من نفسي يعني احتمالية اني ارد عليك بأدب هاذي مره ضئيلة..
الفريق غازي : اسمعني بمرر لك هاذي لكن أي كلمة من بكره تقولها غلط تزيد عليك يوم عقاب..
وليد صد عنه يناظر الشارع .. يبي المهلة تخلص وغازي كل مره يزيدها ولا ينقصها..
الفريق غازي : انتبه لا تزيد السرعة عن 80..
وليد : ان شاء الله.. على امرك يالغالي..
ابتسم غازي يدري ان وليد باقي له شوي و يفصل و يمكن يسوي حادث من كثر التعب.. كان يراقبة بدقة حتى ما يسوي حادث و يروح فيها الاثنين..
لف وليد حتى يسلك عدة مترات في الشارع الداخلي و بعدها دخل على اليمين من بوابة فيلة غازي حتى تستقر السيارة بعد لحظات امام الباب..
الفريق غازي : انزل..
وليد : قلت لك ما ابي افطر بنام..
الفريق غازي : طيب قلت انزل وتعال اركب مكاني..
وليد بطفش : ممكن تأجل دروسك للوقت اللي اكون مصحصح لك فيه..
الفريق غازي يفتح بابة : قلت انزل..
فتح وليد الباب بطفش ونزل واتجه للجهة الثاني..
الفريق غازي : جعفــــــــــر.. جعفـــــــــــــر..
لحظات و جاء جعفر بخطوات سريعة : نئم بابا..
الفريق غازي : وصل وليد لبيتهم..
جعفر : حاضر بابا..
الفريق غازي سند ذراعة على باب الراكب : بكره بيمر عليك جعفر الصباح وبعدها تجيني عشان نروح المركز..
وليد : ليش الحوسة هاذي كلها خل جعفر يجيبك وانا اجي مع سعود وقضينا..
الفريق غازي : لا ابيك انت اللي تسوق فيني حبيت سواقتك..
وليد يدري ان غازي يستهزئ فيه : طيب .. ان شاء الله نروح مره نفحط انا و اياك..
الفريق غازي : اوك بس لا تحطها بيوم ماني فاضي .. عشان اروق معاك..
..



..
عماد : ليش ..!؟
رانيه : تبي تطلع برا..
عماد : خلاص انا بتفاهم معاها..
رانيه : ما تسمع الكلام يا سيادة العميد ..كلمناها كلنا حتى البنات الجديدات الا انها مصرة تطلع برا وبالاخير زعلت وقفلت على نفسها بالغرفة..
هيفاء : سيدي ما يصير تطلع شوي بالمزرعة مو برا..
عماد بتحذير : ولا تعتب خطوة وحده برا القسم فاهمـــات..
: حاضر..
عماد : روحي ناديها يا رانيه..
: من غير لا ترسل مين يناديني .. جيت..
عماد آشر للبنات : تقدرون تروحون..
اتجهن كلهن لغرفة تخصصت لهن..
وعد : ابي اطلع..
عماد : ممنوع.. وين فطوري..؟!
وعد : انا ما سويت لنفسي فطور تبيني افطرك تبطي عظم يا ولد عامر..
عماد : ترى هذا من مسؤولياتك .. يعني شيء واجب عليك..
وعد : هذا لا كنت تزوجتك برضاي .. و حبيتك.. و تعاملني معاملة زينة.. وما انت مقصر علي بشيء عشان استحي اني اقصر بحقك..
عماد : حبيتيني ..! ليش انتِ تعرفين الحب..!؟
وعد : كأني قريتها مره بكتاب.. او شيء زي كذا ناسية ويش يعني..
عماد يدري انها تطقطق عليه : كويس لانك لو تدرين ويش يعني حب كنت ذبحتك..
وعد : وليش ان شاء الله .. لا يكون من الشباب المتحجرين اللي ما يؤمنون بالحب يعتبرونة شيء غبي و جنون ..
عماد : ابداً بل على العكس.. اؤمن فيه.. بس ما اتوقع وحده مثلك عندها عقل يفكر و قلب ينبض..
وعد : لاتدري اني معطيتك وجه..
عماد : عطيني راس..
وعد باستهزاء : يــــارب اضحك على نكتك عشان ما اكسر بخاطرك..
عماد ابتسم : والله ما ادري مين اللي معطي الثاني وجه..
وعد : اكيد انا اللي معطيتك وجه .. يعني سامعة كلامك ومنحبسة هنا وجالسة اسولف معاك اصلاً انا مستغربة من نفسي ما توقعت اني طيبة هالكثر..
عماد : تبين الصدق كنك تقريني .. نفس اللي احس فيه مستغرب اني طيب ومطول بالي عليك مصدوم من نفسي..
وعد : لا انا ما وصلت لمرحلة الصدمة.. بس انت هقوتي عندك انفصام بالشخصية اكيد سمعت فيه من قبل .. له انواع كثيرة لازم تراجع طبيب نفسي يعالجك بس ترى ماله علاج ينهي المرض لازم تستمر على الدواء كل العمر..
عماد : هقوتي انا اللي بوديك طبيب نفسي يعالج هالراس التنك..
وعد : التنك تنقال عن واحد مفهي غبي .. مو مثلي بسم الله علي..
عماد : روحي جيبي لي فطور بقي دقيقتين و يأذن..
وعد : شوف .. الا ويش اسمك..!؟
عماد : ناديني باللي تبين..
وعد بتقصد : تذكرت يا ذيب .. هذاك الشيء اللي هناك (آشرت على باب المطبخ) يسمونه مطبخ ادخل هناك و اتوقع بتلقى الشغالة مسوية اكل .. و ان ما كانت مسوية الله يعينك انتظر لين بعد العشا واطلب من مطعم والا تدري روح افطر عند امك..
عماد يحك شفايفة السفلية بيدة اليمنى ويناظرها : تصدقين انا كل لحظة انصدم من نفسي اكثر .. صدق شلون صابر عليك وعلى سماجتك .. ولما اتذكر اهلك يحزنوني صراحة شلون تحملوك لين صرتِ بهالعمر.. عفواً نسيت انهم ما تحملوك ابوك زوجك من غير لا تدرين ولا كلف على نفسة يعطيك حتى خبر..
ضربها في مقتل.. زواجها منه الشيء اللي تتجاهله و تتجاهل كل لحظة تعيشها هنا .. تتجاهل انها زوجتة والناس كلها تدري .. وهي اخر من يعلم .. تتجاهل انهم سوو لها عرس هي ماهي عروستة و نسبوه لها عرس وعد.. تتجاهل انها تزوجت شخص ما عرفت حتى اسمه و تجهل عنه ابسط الاشياء اللي من حق البنت تعرفها عن الرجل اللي بترتبط فيه.. كل الكلمات ماتت على شفاتها .. كل الحروف تعلقت في خلايا حلقها .. ما قدرت ترمي عليه كلمة ممكن ترد لها الشيء البسيط من كرامتها ... آلمها جداً كلامة اللي من اول ما عرفت انها زوجتة تجاهلتة و ما صدقتة بالرغم من اللي سواه فيها البارح .. كانت تعيش مرحلة الصدمة و تطلع منها تصرفات لو كانت بوعيها ما سوتها,, ابسطها جلستها معاه هالحين.. و كلماتة كالسهام اخترقت قلبها هي من كانت تتناسى تخلي والدتها ثم والدها و اخوتها .. حتى اصبحت في مكان مجبرة على العيش فيه و تعليق مسير حياتها ليركنونها على الرصيف الناس تسير بجانبها وهي تقف تنتظر من يقلها بمركبتة لتسير مع الناس .. لكن حياتها متوقفة .. وعماد هو العائق .. بمعاونة والدها واخوتها.. ملامحها التي كانت تقاتل لتعيش ماتت على كلمات عماد عادت لشحوب الحياة .. لرفوف الموت.. عيناها غرقت في بركة دموعها تعلقت دون ان تهطل لتريح بعضاً مما اختلج روحها.. لتبكي لوفاة روحها و تحطم قلبها مستقبلها حياتها علاقاتها اجتماعيتها وانسانيتها..
: يــــــــــــاهيـــــــــــه..
رفعت عيونها له وهو يناديها ينبها من سرحانها..
عماد : لا تقولين اني اثرت فيك كنك اول مره تدرين ان ابوك زوجك من غير لا يشاورك..
وعد : ..........................
عماد : عموماً اجلسي هنا و انا ابروح لأمي افطر عندها..
وعد : ....................
..
خالد : وين بتروح...؟!
ابراهيم : هنا برا فيه عيال بالشارع بجلس معاهم..
خالد : لا يا ابراهيم الشارع لا..
ام احمد : يا ابوي بشويش على الولد..
خالد : لا يمه يطلع الشارع و يدشر مع العيال لا..
ام احمد : هذا هو فارس برا ما احد قاله ادخل..
خالد : يمه كم مره اقولكم لا تخلونه يطلع الشارع .. خلوهم يجلسون بالحديقة ليش الشارع..؟
ام سعود : ما فيها شيء يا ابوي كل العيال يحبون يطلعون برا..
خالد ناظر ابراهيم بحدة : طلعة بالشارع ما فيه..
جلس ابراهيم من غير لا ينطق حرف..
ابو سعود : ارفق على الولد شوي..
خالد : يبه الله يخليك لي .. لا تسمعة الغلط..
ابو سعود : خالد .. بشويش عليه..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ام احمد : تعال يا ابوي تبيني احط لك فطور..
وليد : لا .. ما ابي ابن امه يكلمني.. ولا اسمع حس احد عند غرفتي..
ابو سعود ماسك ضحكتة على شكل وليد التعبان : ليش يا سي السيد..
وليد : ابي انام صحوني قبل الفجر بنص ساعة عشان اتسحر بس..
ام احمد : يا ابوي اكلت شيء..؟
وليد : لا ولا ابي اكل سد نفسي غازي ما قصر..
سعود : هههههههههههههه تستاهل اللي سويتة مو شوي..
وليد : احمدوا ربكم والله اني مسوي فيكم خير لكن انتم ما تحبون تشوفون غيركم مسوي شيء صح الا تغلطونة..
سعود : خلنا ساكتين احسن..
وليد : عليك نور نسكت احسن.. تصبحون على خير..
دانه : مره تعبان شكلة يحزن..
جود : والله شكله مدبوغ لين قايل بس..
ميار : يووه شكله قاسي هالغازي..
سعود : جداً قاسي.. اصطلبي انتِ و اياها.. وسيرة الفريق غازي ما تنجاب الا بالزينة..
سها : بقي تكتب فيه معلقات من حبك له..
سعود : يستاهل .. يرد على جواله : هلا عزام.. ايه .. خلاص ان شاء الله بكون اول الحاضرين.. الفريق غازي بيكون موجود.. تمام .. عشان ما نتهاوش مثل كل مره نجتمع فيها بدونه.. اوكِ مع السلامة..
ام سعود : لا تقول شغل..
سعود ابتسم : يمه تكفين.. هاذي وظيفتي..
ام سعود : بس يا ابوي اخاف عليك..
سعود : لا تخافين مجرد اجتماع مع الشباب..
ابو سعود : وين ندى ما شفتها اليوم..؟!
ام ندى : نايمة .. ما ادري ويش فيها اليوم كنها تعبانة..
ابو سعود : هالبنت بس تتعب ما عندها مناعة..
نهى ببرود : يمكن تمثل..
ابو سعود : ايش تقصدين..
نهى : ما اقصد شيء..
ابو سعود : المره الثانية لا تتكلمين بشيء ولا ترمين نغزات.. تراني ملاحظ العلاقة المتوترة بينك وبينها عشان وعد..
نهى : و وعد ويش دخلها..؟! أي شيء غلط لازم تحطونها بالوجة..
ابو سعود : ما انتن متهاوشات عشان وعد..؟!
نهى بقهر : لا مو عشانها .. وعد مالها دخل.. مو يكفي العيشة اللي عايشتها..
منيره : ايش فيك عصبتي ابوك مو قصده ان وعد غلطت..
نهى : رجاءاً انا مالي معاك كلام.. انا اتكلم مع بابا..
ابو سعود : نهــــــــــــى..
نهى : ما ابي منها نصايح ولا حتى تعليقات.. يكفي انها اخذت مكان امي..
ابو سعود اتسعت عيونة : ويش اللي اخذت مكان امك .. امك طلقتها من سنين.. وعلى اساس امك هامتك عشان تدافعين عنها..
نهى : ليش امي ما كانت رابع حريمك..؟!
ابو سعود بطولة بال عشان ما تزعل يعرف ان بعد وعد متعبها خصوصاً انها شقيقتها الوحيدة من بينهم : ايه و انتِ جاوبتي على نفسك كانت .. كااااانت .. امك طلقتها من سنين يا نهى.. و اذا تبين امك صدق وهامتك روحي لها وانا بكلم غازي..
نهى : ايه بقابلها..
ام سعود : ايه يا يمه الله يحنن قلوبكم على بعض..
ابو سعود : متى تبين تروحين لها..
نهى : بعد العشا..
ابو سعود رفع حاجبة : كان تكلمتي من بدري..
نهى : ما راح اطول بس نص ساعة ابي اشوفها..
ابو سعود : خلاص يا سعود كلم غازي عشان يقول لاخته..
سعود : ان شاء الله..
..

هاتنِي منك تناساني وغيب
غيب جداً ما ابي نرجع سوى..
لاتظن الجرح يا سيدي يطيب
انتَ كنت الداء مَا كنت الدوى..
لـ صدووود..!

الفريق غازي : يمه والله ادري مقصر بس مشغول يمه..
ام عامر : انت مشغول وبناتك وينهن فيه...؟!
الفريق غازي : يمه بناتي نومتهن حوسة ما يصحن غير 12 بالليل..
عامر : خلهن يجونا لو 12 ياخي امي تبيهن .. بيت عمهن مانيب غريب عنهن..
الفريق غازي : اللي يسمعك يقول بناتي يستحن .. بس انا اخاف عليهن يطلعن تالي الليل مع السواق..
عامر : ياخي كلمني انا اخلي واحد من العيال يجيبهن..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ام عامر : جاء وليفك..
غازي ابتسم وهو يناظر عماد اللي يسلم على امه وابوه وجدتة : يمه ما لقيتي غير ذا يكون وليفي.. دوري غيره تكفين..
عماد : تطول انت بس.. اقول ما عندكم فطور ترى حدي جوعان..
مريم : ليش بنتي ما فطرتك..!؟
عماد : ليتها تكف شرها عني بس.. عهود روحي جيبي لي أي شيء اكلة..
عهود وقفت : كل شيء عهود عشاني الصغيرة .. حاضر..
الفريق غازي : والله ليتك انت تكف شرك عن البنية..
عماد : اشوفك حبيتها من لقائين.. هذا وراء اللي علمتك عنه انا اليوم..
الفريق غازي : اهم شيء لا تهاوشها على شيء ترى اخبرك اللي ما يعجبك تدور له زلاتة..
عامر : عماد الا بنت ابراهيم .. البنت يكفيها انها بعيدة عن اهلها..
عماد : يا ناس ترى ما بقي احد ما وصاني عليها..
مريم : احسن بعد بنتي ما تشوف الا انت .. خلك عوينها.. تراها زوجتك مالها غيرك هالحين..
عماد : ان شاء الله عمتي على امرك..
ام عامر : ويش بلاك كن كلامنا ماهو عاجبك..
عماد : ما قلت شيء يمه .. على راسي..
عهود تنزل الصحن على الطاولة قدامه : فطاير سخنتها لك..
عماد يتقدم : اهم شيء شيء يوكل..
ام عامر : لا يكون مجوع بنيتنا..
عماد : من يوم جيت تكلمون عنها.. لا تخافون ماهي ميتة جوع عندها اكل و شغالة تطبخ لها لا طقها الجوع اكلت..
الفريق غازي : ويش فيك حمقان علينا.. لا يكون معصبة فيك..!؟
عماد : تقدر تقول كذا..
الفريق غازي : خليتها تكلم عمها..؟!
عماد : اوووف نسيت .. خلاص بعدين..
عامر : مريم دام غازي هنا ليش ما تقولينه عن نيتك..
مريم : بعدين..
غازي : خير ان شاء الله..
ام عامر : اخيتك عقلها هقوتي تركتة بفرنسا ورجعت من غيره..
غازي : ليش..؟!
ام عامر : تبي الطلاق..
غازي اتسعت عيونة : ليش الطلاق..!؟
مريم : ما ابيه..
غازي : بتكررين غلطتك مثل ما تطلقتي من ابراهيم..!؟
مريم : ابراهيم شيء وطلال شيء ثاني..
غازي : ليش اعطيني سبب واحد يقنعني بالطلاق..
مريم : كارهتة..
غازي : مو هذا اللي عفتي ابراهيم عشانة..
مريم : لا ابراهيم تطلقت عشانة متزوج من قبلي ثلاث حريم.. وانا ما كنت ابي واحد متزوج من قبلي وابوي زوجني من غير لا يشاورني وانتم تدرون..
غازي : مريم ما أنت صغيرة وحده من بناتك تزوجت والثانية بالطريق .. تبين الطلاق عشانك كارهتة..
عامر : مريم احنا ما نبي لك الا الخير و انتِ تدرين.. لكن انك تطلقين من طلال من غير سبب هالشيء ما احد يرضى فيه .. صبرتي عليه كل مدة حجزكم بفرنسا الحين يوم رجعتي تبين الطلاق..
ام عامر : يا بنتِ انتِ كبيرة وعاقلة و شورك بيدك بس انك تسوين الغلط .. بناتك حتى ما يجنك بكره يستيشيرنك بشيء .. بيشوفن امهن اللي ضيعت حياتها مرتين مع رجال كل واحد فيهم يقول الزود عندي..
مريم : الله وهالبنات عاد يمه كنهن درن عني .. وحده انحجزت والثانية ببيت ابوها ما تبي شوفتي..
الفريق غازي : من عذرهن يا مريم .. بس انتِ فاجئيهن بزيارة واجلسي معاهن و كلميهن يمكن يعذرنك.. وخلي بدايتك مع نهى الحين و وعد لا ربي افرجها عليها كلميها..
ام عامر : والله ان حتى انا ودي بشوفتهن الله يسامح اللي حرمنا من شوفتهن..
عامر : كنك تلوميني يمه مو انا اللي قايل لابراهيم لا تجيبهن..
ام عامر : بس تهاوشتوا انت و اياه لين كرهتوا بعضكم ما كنكم ارحام..
عامر : يمه خلاص لا ترجعين السنين لوراء صار بيننا انفس متوالفة..
عماد اللي كان يأكل بهدوء ما يدرون ان هو و وعد أبعد ما يكونون عن التوالف .. و كأن الماضي يعيد نفسة عمتة اللي انجبرت على الزواج من ابراهيم .. ترجع السنين و تتزوج وعد من غير لا تدري .. كأن قصصهم تنعاد اكيد ان الطلاق مصيرة مع وعد .. بس ما يبي يكون بينهم طفل او طفلة و تضيع بينهم..
: السلام عليكم..
تصلب مكانة عيونة ارتكزت على الصحن اللي يأكل منه .. صوتها .. صوت حبيبتة اللي راحت لغيره .. صوت البنت اللي خطط و دمج حياتة بحياتها مستقبلة بمستقبلها وقدمها على نفسة بكل شيء يطريها قبل لا يطري نفسة يدعي لها قبل لا يدعي لنفسة.. صوت انهار قلبة و انهار روحة .. البنت اللي روحة تستقر وتستكين لا شافها والا لمحها.. البنت اللي ابتسامتة ترتسم على وجهه لا سمع اسمها .. البنت اللي يتفائل بالحياة و يحس بمتعتها لا انتقلت ذبذبات صوتة لأذنها..
ام عامر : يا هلا ببنيتنا..
انهار : هلا فيك يمه .. من زمان عنكم..
عامر : ايه والله من زمان ما عاد نشوفك..
ام ناصر : ليش ما جبتي عيالك معاك..
انهار : لا تكفين يا خالة يجننوني حيــل..
ام ناصر : بسم الله عليهم يمديهم كبروا..
انهار : ههههههههه يعني شوي و شطانتهم كثير..
غازي : ما تقولين يسلمون على خوالي كل ما شفتك جايه بلاهم..
انهار : خالي يرجوني والله مسببين لي ازعاج.. التفت على العيال جالسين على يسارها..: كيفكم شباب..
ناصر : بخير الحمدلله..
انهار : ما تقولون لنا بنت عمة ننشد عليها..
يوسف : ما تعطينا مهلة ننشد عليك ما يحتاج كل شوي مطيحة عندنا..
انهار : لا تكذب لي اسبوعين ما جيت..
محمد : سبحان الله كنت بنشد عليك بس انتِ ما وهلتيني..
انهار : صدقتك يا شيخ.. خالي وين البنات انا مكلمة شوق وقالت بيجون توقعتهم جايين قبلي..
الفريق غازي : والله اخبرهم نايمات .. ان كانهم صحوا ما ادري عنهم..
انهار : لاني متفقة معاها من الصباح يا ويلها تسحب علي..
هنادي : افاااا ليش احنا مو مالين العين..
انهار : لو مو مالين العين ما كنا اتفقنا نجتمع هنا كالعادة بيت خالو عامر هو مقر التجمع..
عامر : حياكم يا خالي بأي وقت..
انهار : خالة ما كلمتي بناتك.!.؟
مريم : ليش هم يبوني عشان اكلمهم..
انهار اشرت على عماد : السبع عندك يجيبها لك من كشتها..
عماد رفع عينة لها : انهار لا تتعدين حدودك..
انهار : وانا ايش قلت عاجبك زوجتك تعق بأمها هاذي شلون تأمنها وتجيب منها عيال بكره يعقون فيك..
عماد : ما طلبت مشورتك في حياتي..
انهار : كيف كانت حر ويش دخلني..
ام ناصر : ويش بلاك كشت بالبنية ما قالت شيء..
انهار : ما ادري يحسب اني اكره له الخير..
عماد : وعد لا تجيبين طاريها على لسانك.. فاهمة..
انهار : تراها بنت خالتي .. والا نسيت..
عماد : على اساس كنتِ تعرفينها من قبل..
انهار : تصدق اني اعرفها .. تعرفت عليها مره بمحاضرة لدكتورة بصراحة مدلعة وشايفة نفسها على بالها هي الوحيدة بالحياة اللي انخلقت حلوة على انها مو ذاك الزود..
عهود : من جد .. تقهر و متكبرة شلون صابر عليها انت..!؟
ام عبدالله : عهووود تراها مرت اخوك..
عهود : خلاص بنطم..
عماد طلع جواله : هلا رانية.. ايه.. طيب خلوها على راحتها.. بجي بعد التراويح.. وقفل الخط نزل الجوال جنبة وهو يكمل اكل بهدوء و هو يناظر الصحن ولا يرفع نظرة لها صوتها يذكره بالأيام اللي قضوها مع بعض.. امام الجميع حبه لها كان مرئي كان يعلم به الصغير قبل الكبير.. باليوم اللي فرح هو بتخرجها من الجامعة و جاب لها هدية.. اغلى هدية جاتها بالمقابل هي ردة له هدية بفاجعة خطبتها..
عماد مبتسم : مبرووك انهار.. اخيـراً ما بغيتي تخرجين..
انهار مبتسمة بألم : الله يبارك فيك..
عماد أخرج علبة مربعة مخملية : هاذي هديتي لك..
انهار : مشكور و تعيش و تهديني..
عماد : الهدية الجاية بتكون غير لمناسبة غير ان شاء الله..
انهار : عماد .. انا بقولك شيء..
عماد : قولي يا روح عماد..
انهار بسرعة حتى ترتاح من سكاكين الحروف التي تقطع شرايين قلبها قبل قلبه : انا انخطبت..
عماد ما زال مبتسم لأنه ما استوعب الكلام اللي قالتة .. اما هي ناظرت فيه بألم عينيها تغرق بدموعها و عبرتها تختنق في حلقها : عماد سمعتني..
عماد لا يعلم من اين خرج ولا كيف خرج : ايه.. سمعتك.. الله يوفقك.. طلع من غير لا ينطق بحرف زيادة و لا يقول لها شيء .. ولا يسألها عن السبب .. ويش اللي خلاها تخلى عنه وهي اللي تدري قبل ما يدرون الناس انه يحبها.. هي اللي امتلكت روحة و صار لها كل شيء.. حتى طلباتها يلبيها لها .. تصحية من النوم عشان يجيب لها أكل تالي الليل.. لا تعبت ما يوديها المستشفى غيره.. كم مره شرح لها موادها اللي صعبت عليها .. كم ساعة قضاها معاها عشان يعلمها.. يتذكر انه هو اللي جاب لها مدرسة انجليزي على حسابة وقت ما كانت بالجامعة.. و هو اللي كان يعلمها الرياضيات وقت الثانوي.. وهو اللي يشرح لها المعادلات..
: عمــــــــــــــاد..
التفت بفزع : نعم..
الفريق غازي : اللي ماخذ عقلك..
عماد بضيقة خلق : ويش تبي..!؟
يوسف : جوالك يدق من اول..
ناظر الجوال ورد بعصبية : نعم.. طيب .. ويش تبيني اسوي يعني .. خلاص قلت بجي بعد التراويح.. وقفل الخط قبل لا يسمع رد رانيه راح يفقد اعصابة..
انهار : لا تدري المدام عن رانيه عشان ما تزعل عليك وتنومك برا البيت..
عماد وقف : تأمرين على شيء يمه..
ام ناصر : تعال يمه بعد التراويح تعشى معنا..
عماد : لا يمه مشغول..
ام ناصر : يا ابوي تكفى تعال انت و زوجتك..
عماد : ماني فاضي يمه والله .. ان شاء الله لا فضيت جبتها لكم..
عهود : مطلوب مننا نصدقك..
عماد بحدة : ما طلبتك تصدقين .. هذا شيء راجع لك..
ناصر : ياخي ويش بلاك فاقد اعصابك..
عماد : لا فاقد اعصابي ولا شيء .. بس عندي اشغال ماني فاضي للقرقة..
مريم : اهم شيء بنتي مو تخليها لحالها..
الفريق غازي : وعد ما عليها شر .. ان شاء الله قريب ينحل الموضوع و تشوفينها بس لا تحملون عماد فوق طاقتة..
عماد : علمهم يا عمي.. لا بكره يصير فيني شيء من وراهم.. بتجي الاجتماع..
الفريق غازي : ايه ان شاء الله..
عماد : و وليد..؟!
الفريق غازي : ان صحى الصباح زين ههههههههههههههه..
عماد يضحك بدون نفس : ههههههههههههههههه والله وريته شغل الله اليوم..
الفريق غازي : لو شفتة وهو يسوق بعدين عين مفتحة وعين مسكرة قلت بيهبد فينا ذا بأقرب رصيف غير خليت جعفر يوصلة..
عماد : يستاهل..
الفريق غازي يخرج جوالة اللي ارتفعت نغمتة و يرد : هلا سعود .. بخير الحمدلله جعلك بخير.. لا يكون ابوك زعلان عشان وليد .. هههههههههههههههه .. زين اجل.. ايه.. حياها الله بأي وقت مريم ببيت عامر.. اذا ما تدل البيت برسلك الوصف .. خلاص ان شاء الله.. حياها الله نبي شوفتها.. ان شاء الله مع السلامة..
ابتسم وهو يناظر مريم : نهى تبي تشوف امها..
مريم ابتسمت : صدق والله..
غازي : ايه بتجي مع سعود بعد العشا..
عامر : زين الحمد لله ..
..
ام ندى : ويش فيك ابوك سأل عنك اكثر من مره..
ندى : تعبانة يمه ابي انام..
ام ندى : ندى والله العظيم اني شايلة من الهم على قلبي كبر الجبل لا تزيدينها علي..
ندى : ما قلت لك شيء يمه بس ابي انام..
ام ندى : عشان فركشة الخطبة صح..
ندى : ايه ما ابيه يمه ما ابيه..
ام ندى : لا تصيرين خبلة .. انا امك وابي مصلحتك يا امي.. اختك وعد و تزوجت.. و انتِ صار عمرك 28 مين بيطق باب وحدة بهالعمر.. والبنات على قفا من يشيل..
ندى : يمه تكفين افهميني .. ابوي زوج وعد من غير لا تدري هي تحب عساف و عساف يحبها ما اقدر اكون عائق بحياتها .. ما اتخيل نفسي زوج الرجال اللي تتمناه كل عمرها..
ام ندى : تدرين لو تقولين هالكلمتين عند ابوك بيذبحك ويش اللي تتهمين اختك وهي متزوجة.. وعد صارت على ذمة رجال..
ندى : بس ما تبيه .. والله ما تبيه يمه وعد تبي عساف .. تكفين يمه اوقفي معاي..
ام ندى : اوقف معاك ويش اسوي..
ندى : كلمي ابوي ما ابي عساف..
ام ندى : علميني ويش العذر اللي بقوله له لا سألني ليش..؟! .. لما شافتها ما ردت عليها طلعت و تركتها لحالها .. دخلت يدها تحت مخدتها لتخرج الورقة تحمل من مشاعر الحب اكثر من الالم .. حب عساف لوعد .. اكثر من المه على فرقاها.. كل الحروف تنفث بالحب و كأنها تنفثة كي لا تختنق به.. و وعد ايضاً تحمل ذات المشاعر لعساف والا لما احتفظت بورقة تدان بها ان وقعت بيد احدهم .. ستلام هي قبل ان يلام عساف .. فهي امراءة وهو رجل..
..
جود : هيه انتِ بنت خالد تراك نتفة ما تجين طول يدي..
رند : الا انا تبيرة انتِ سعيييرة..
جود : تدرين بشيلك بيد وحده و ارميك برا بيتنا..
رند : ماني هزا بيتنا احنا مو بيتتم..
جود : بيتتم..! استغفر الله يقولون بيتكم بيتكم..
رند : بيتتم بيتتم..
ام احمد : جود خلي البنية بحالها..
جود : يمه هاذي تحتاج ندخل معاهد اللغة العربية لغير الناطقين بها..
سها : ههههههههههه بتصيرين مثلها من كثر ما قعدتي معاها..
جود : وكلي ربك يا شيخة ويش اصير مثلها .. بكره بنجلس انا و اياها و اعلمها الحروف..
ميار : بتصيرين خروف مثلها..
جود : مع نفسك انتِ و اياها بتشوفون بخليها ترطن رطناً يعجب منه العرب جميعاً..
ميار : يرحم والديك اذا انتِ اللي بتعلمينها مع ذا الجملة اللي قلتيها عز الله انتِ اللي يبغى لنا ندخلك معاهد اللغة العربية لغير الناطقين بها..
دانه : هههههههههههههههه والله صدق اجل ترطن رطناً..
جود : احترمي نفسك انتِ واياها..
رند تتخصر : ايوه انتِ احتلمي نفست..
جود : كفووو بتصير خليفتي بالأرض باذن الله..
خالد : ابعدي عن بنتي يا جويد.. السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
جود : بنتك هي اللي جايتني..
خالد يجلس : رنود تعالي..
رند تتجه لوالدها يحملها و يجلسها على قدميه : لا تسمعين كلام عمه جود عشان ما تخربين..
رند : لا انا سلحانة مو خلبانة..
خالد : كفووو بنت ابوها..
جود : من زينك انت و بنتك كنت بكسب فيكم اجر بس ما تستاهلون..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ابو سعود : كني اسمعكم تهاوشون جودي..
جود قامت بعد ما كانت جالسة على الارض و اتجهت لوالدها : جات بنت خالد و بيكبرون راسها علي..
ابو سعود يضع ذراعة الايسر على كتفها : لا احد يتعدا على جود.. كيف السكر..
جود : الحمدلله .. بس جودي تبي فلوس..
ابو سعود : حاضرين كم جودي عندنا..
ياسر : الله من الدلع الماسخ..
سعود : هههههههههههههه وين نهى بس نوصلها..
ام سعود : ما نزلت للحين كنها تتجهز..
سعود : ميار روحي استعجليها.. عندي اجتماع..
ميار : ان شاء الله..
دانه : ان شاء الله تحب امها و ترتاح لها..
سها : اكيد بتحبها و ترتاح لها امها شيء طبيعي..
دانه : ان شاء الله..
ابو سعود : وين احمد..؟
ام احمد : بالدوام..
ابو سعود : الله يكون بالعون.. كيف ندى..؟
ام ندى : نايمة..
ابو سعود : فيها شيء..؟!
ام ندى : والله ما ادري ويش اقولك..!!
ابو سعود : ايش فيها..!؟
ام ندى : ما تبي عساف..
ابو سعود : نعـــــم.!.؟
ام ندى : هذا اللي قالتة..
ابو سعود : وليش ان شاء الله..!؟
ام ندى : اسمع منها..
ابو سعود بحزم : دانه روحي ناديها لو هي نايمة صحيها..
دانه خافت من صوت ابوها : ان شاء الله وطلعت بسرعة ولا راح تنزل من جديد..
سعود : ويش فيها ضيعت عقلها هاذي..؟!
ياسر : ايه بالله انها ضيعتة والا عساف ينرد..
خالد : اسمعوا منها قبل لا تحكمون على الموضوع يمكن عندها سبب يقنعكم..
سعود : والسبب ما طلع الا هالحين وينه ما طلع يوم خطبها عساف و ابوي شاورها..
خالد : ما تدري ويش صار..
سعود : ايه انت نفس اسلوب اخوك احمد .. كبر راس ندى مثل ما كبرتوا راس وعد من قبل..
خالد : لا نكبر راس احد ولا شيء بس خلك حقاني يا سعود..
نهى : انا جهزت..
سعود : اجلسي شوي بنشوف ندى ويش عندها..
ندى من وراء نهى اللي لابسة عبايتها استعداداً للقاء والدتها : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
اتجهت لابوها وباست راسه ثم خالاتها ووقفت : طلبتني بابا..
ابو سعود : ايه تعالي..
ياسر يهمس لسعود : بتجيني جلطة شكل ابوي بيتبع الاسلوب الرقيق اللي ما ينفع الا مع دانه..
سعود : اصبر و نشوف..
جلست يمين ابوها.. عيونها بالأرض تدري ان كل كلمة محسوبة عليها.. ابو سعود : وينك من البارح مختفية ما شفتك..
ندى : كنت نايمة..
ابو سعود : من البارح نايمة للحين..
ندى : ......................
ابو سعود : ويش اللي سمعته..!؟
ندى : ايش..!؟
ابو سعود : ندى لا تمثلين انك ما تدرين ويش اقصد..
ندى : ما ابيه..
ابو سعود : هاذي و عرفناها السبب..!؟
ندى : ماني مرتاحة له..
سعود : توك اللي ما ارتحتي ليش البارح اللي خطبك..؟! صار له ثلاث شهور خاطبك..
ندى : ما ارتحت له..
ابو سعود : هالعذر ما يمشي علي يا ندى.. علميني ويش السبب اللي مخليك الحين تقولين ما تبينه..
ندى : قلت لك يبه ما ابيه..
ياسر : هذا و انتِ الكبيرة .. اجل ليش نلوم وعد يوم كانت ترد خطابها..
ندى : انا شيء و وعد شيء ثاني لا تخبصنا ببعض..
ياسر : هي كانت تردهم من غير سبب و جيتي انتِ الحين تسوين سواتها..
ابو سعود : ندى خليك عاقلة .. عساف ما ينعاب رجال ينشد الظهر فيه .. و لو فيه شيء يعيبة ما كنت وافقت عليه..
ندى : بس ما ابيه يا بابا مو مرتاحة له ولا لحياتي معاه..
سعود : لا عشتي معاه بترتاحين له..
ندى : بس انا ما أبيه.. ولا أبي اتزوجة..
سعود : دام عطاك ابوي الموضوع اوله و وافقتِ من غير لا أحد يجبرك و علمنا الرجال ما احنا رادينه بعد ما قلنا له والناس درت انك مخطوبة له..
ندى : سعود انا ماني بزر اعرف مصلحة نفسي عدل .. حياتي مع عساف ماتت قبل لا تنولد انا ما ابيه..
ياسر : ليش سمعتي شيء عنه .. علمينا ان كان فيه شيء على الاقل لنا وجه يوم نرده..
ندى سكتت .. جميعهم ينظرون اليها ينتظرون منها المبرر المقنع للرفض..
ابو سعود : ندى تكلمي.. ان كان فيه شيء علمينا بوقف معاك بس اقنعيني..
ندى : انا قلت لك من قبل ان عساف يبي وعد ما يبيني..
ابو سعود : وانا قلت لك ان هاذي اوهام براسك الشيطان يوسوس لك عشان ابوي حيرها له..
سكتوا الشباب كلهم وهم يتذكرون وليد قال لعساف تحب وحده وتخطب اختها..
سعود : ندى انتِ تدرين ان كان عساف و وعد بينهم شيء..
ندى بلعت ريقها : لا ما ادري..
سعود : وليد بعد قال هالكلمة.. فيه شيء احنا ما نعرف عنه..
ابو سعود : ويش قال..؟!
ياسر : قال لعساف انت تحب وحده وتخطب اختها..
ندى : شفت يا بابا الكل يدري انا ما جبت شيء من راسي..
ام ندى : وعساف ويش قال..!؟
سعود : انكر الموضوع وزعل على وليد.. اللي ماسكة عن وليد الفريق غازي والا كان منوم بالمستشفى..
ام احمد : بسم الله على ولدي..
ياسر : يستاهل .. اجل يشكك باخلاق عساف.. كلنا نعرف مين عساف..
خالد : ما شكك بأخلاقة .. ولا تدري ان كان هالشيء صدق..
ياسر : تقدر تقولي ليش ما كلم ابوي بعد ما حيرها جدي له وقتها ما احد بيحكي ربع كلمة لو هو فيه عيوب الدنيا كلها..
خالد : هذا الشيء اللي محيرني .. ان كان عساف صدق يبي وعد ليش ما تمم خطبة جدي له..
ياسر : عشانه ما يبي وعد اصلاً .. ومن حقة لان وعد ما تصلح لعساف والا من بكره مطلقها..
خالد : وعد ما ينقصها شيء..
ياسر : بس مدلعة وعنادية والكلمة ما تسمعها و الصح ما يدخل مزاجها بس هذا اللي فيها..
خالد : ايش فيك تراها اختك..
ياسر : و عشانها اختي ما احكي فيها الحق يعني..؟! وانا صادق كلنا نعرف ان وعد راسها يابس ومدلعة وتفكيرها كله غلط..
ابو سعود : ويش رايكم تهاوشون..
سكت الاثنين ليتوقف النقاش بينهم.. التفت ابو سعود لندى : اعتقد سمعتي اخوانك ويش قالوا عساف لو كان يبي وعد تمم خطبتة عليها و كنا بنعطيه اياها لان ابوي حيرها له ولا راح نكسر له كلمة.. لكنه خطبك انتِ وبغاك انتِ لا تخلين الشيطان يلعب بمخك..
سعود يوقف : يالله نهى..
..



لكنه حدث وانتهى الأمر! - والآن ماذا عليّ أن أفعل؟ - أن تذوق هذه المرارة!
لـ رشاد حسن..

انهار : شكلك مره متحمسة يا خالة..
مريم مبتسمة : جداً.. ما بغت تحن وترضى..
انهار : اجل بناتك وينهن.!؟
مريم : عند ابوهن.. وشكلهن بيضلن عنده محاكيتك تبي الطلاق..
انهار : لا تقولين..
مريم : ليش..!؟
انهار : انا بعد طالبة الطلاق..
مريم : ليش..؟!
انهار : ما ابيه..
مريم ابتسمت : عز الله بينجلطون عامر و غازي..
انهار : طفشني بغيرتة الزايدة عن حدها .. و تفكيره الغبي..
مريم : ضيعتي عماد من يدك لين راح لغيرك..
انهار : بس انتِ تدرين ان عماد يحبني انا.. مو بنتك.. انتِ بعد ما راح ترضين ان بنتك تأخذ واحد قلبه معلق بغيرها..
مريم : عامر اصر وانا وافقت لاني كنت ابيها قريبة مني بس اشوف اني ما استفدت شيء من زواجتها من عماد.. والا فارق العمر بينهم كبير.. ما فيه ام ترضى ان بنتها تأخذ واحد فرق العمر بينهم 14 سنة..
ام ناصر جلست معهم : بنتك ما جات..!؟
مريم : لا للحين.. لا تكون هونت بس..
ام ناصر : تفائلي بالخير.. عقبال ما نشوف مرت ولدي..
مريم : ان شاء الله..
عهود : ماشاء الله متحمسين لشوفتها.. حتى ابوي وده يكون بدري هنا و عمي غازي مصلي بمسجدنا عشان يشوفها..
مريم : طبعاً هاذي بنت مريم بن محمد..
عهود : هههههههههه ان شاء الله ما تكون مثل اختها..
مريم : تراك تسبين بنتي..
عهود : اعرفك تتقبلين الأراء صدقيني لو شفتي بنتك بترمينها انتِ بنفسك .. مليقــــــــــــة..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
عامر : ما جات..؟!
عهود : يبه نص الحماس تراها ماهي بنتك..
غازي : الله يكفينا شر الغيرة..( يرفع يده الممسكة بالجوال) : هذا سعود يتصل .. هلا سعود .. خلاص انا بوقف لها على الباب.. لازم تدخل تقهوى .. يا ابن الحلال.. خلاص طيب عاذرك.. مع السلامة..
اتجه غازي للباب ..
عامر جلس : مريم من غير دموع رجاءاً..
وقفت مريم : بحاول يا عامر..
عهود بصوت عالي : تعالوا يابنات لا يفوتكم الدراما اللي بتصير الحيـــــن..
ناصر : عهود تأدبي..
عهود : ويش قلت بس قلت تعالوا شوفوا الدراما اهم شيء جهزوا المناديل..
انهار : هههههههههههههه يمكن نبكي كلنا..
غازي : حي الله نهاووي..
نهى ببرود : الله يحييك..
غازي : انا خالك غازي..
نهى : اهاا سجان وعد..
ابتسم غازي : فاهمة الموضوع غلط..
نهى بلا مبالاة : مو مهم..
مسك غازي معصمها ويسير معاها لداخل الفيلا : لا مهم لازم تعرفين خالك مو تفهمينه غلط.. راح تشوفين امك وجدتك وعامر وعيالة وبناتة اما بناتي بالطريق..
نهى بنفسها كنه بيهمني عاد .. والا ابي شوفتكم..
مريم اقبلت اول ما لمحت البنت اللي مع غازي بحجابها : بنتي..
نهى لا شعورياً بعدت خطوة لوراء.. ومدت يدها عشان توقف امها ولا تقرب لها..
وقفت مريم مستغربة من الحركة .. قلبها يأكلها على بنتها تركتها عمرها سنتين و جايتها الحين وهي عمرها 25 سنة..
نهى : ما جيت عشان اسلم عليك.. ولا عشان اقولك انا راضية على اللي سويتيه فينا و ما عندي مانع اتقبلك.. ونعيش وكأننا نعرفك من زمان .. جيت عشان ابي اعرف ليش طلبتي الطلاق من بابا..؟!!
مريم بلعت ريقها : بس انا ابيك.. ما ودك تجين بحضني..
نهى : والله الحضن اللي ضاق علي وانا صغيرة ماهو واسعني وانا كبيرة..
مريم بترجي : خليني احضنك بس شوي يا امي..
نهى : رجاءاً لا تقولين يا امي.. انا جيت بس عشان اعرف انتِ ليش طلبتي الطلاق من بابا..
عامر وقف جنب مريم : اسمعيني يا بنتي..
نهى باستهزاء : ان كان هذا غازي فأكيد انت عامر..
عهود : ان كنتِ ما تعلمتِ الادب ينقال له خالي..
نهى : متعلمة الادب من قبل لا اشوف شكلك.. انا ما كلمتك لذلك لا تكلميني..
انهار : هيه انتِ داخلة علينا بشراع ومجداف ما تبين الصلح ليش جاية..؟!
عامر : بــــس يا بنـــــــــــات..
نهى : انا جيت لسببين الاول اعرف سبب طلاقك.. و الثاني تكلمين اخوك وولد اخوك يفكون أسر اختي..
مريم : يا امي انا لي سنين انتظر شوفتك انتِ و اختك ويوم جيتيني اليوم فرحت اني بشوفك لا تصديني..
نهى : اهااا صح تنتظرين شوفتي .. بدليل انك رميتينا على بابا.. ودي اصدقك.. بس مو داخل مزاجي..
عامر : نهى ما يصير تكلمين امك بهالشكل..
نهى : والله معتبر اختك ام..! (آشرت على مريم) هاذي لا انعدوا الامهات انعدت معاهم.. والا هي ابعد ما تكون عن الامومة..
ام عامر اللي كانت واقفة متكأة على عصاتها : يا بنتي اللي تقولين يعتبر عقوق بامك.. جنتك تحت رجولها..
نهى : هي عقت فيني قبل لا اعق فيها .. الام ماهي اللي تحمل وتولد الام اللي تربي.. وهي تخلت عني و تخلت عن اختي.. و جاية بعد ثلاث وعشرين سنة تطلب تشوفنا..
ام عامر : يا بنتي اسمعي اللي عندها يمكن تلقين اللي يطيب خاطرك..
نهى : هذا انا واقفة اسمعك .. قولي اللي عندك .. اللي بيطيب خاطري..
عامر : خذيها يا مريم و اجلسوا لحالكم..
مريم مسكت معصم نهى لكن نهى شدت يدها : ممكن ما تلمسيني اعرف امشي لحالي..
مريم عيونها مغرقة دموع.. ضعفت ولا هي قادرة تدافع عن نفسها : حاضر.. مشت مريم تتبعها نهى..
انهار تهمس لعهود الواقفة وراها : شكلها مقوية..
عهود : نفس اختها..
انهار : ودي ادخل و اشوفها مع خالة مريم.. اكيد تشبه لاختها..
عهود : يمكن ليش لا..
ام يوسف : هاه كيف الوضع..
غازي : شكله سيء البنت ماهي طايقة امها..
عامر : غازي انت تدخل تعرف تقنع البنات..
غازي ابتسم : هذا لو بنت اعرفها يعني اعرف ويش تقتنع فيه ويش شخصيتها بس هي جاية وماهي طايقة احد شلون بقنعها..
عامر : حاول يا اخوي والله مريم بتتضايق..
ام عامر : ايه يا ابوي انت تعرف تعامل مع البنيات وتدلعهن..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سلموا على الجميع.. غازي : مين جابكم..!؟
شوق تجلس جنب ابوها : محمد.. وكنه معصب اللهم يا كافي..
غازي : ليش ويش معصب فيه..
ريما : ما ادري يقهر..
ام عامر : والله انتن اللي تقهرن تلقنكن متأخرات عليه.. وينكن عني من اسبوع..
ريما : مشغولات يمه حيل مشغولات..
محمد : تكلمت ام لسان..
ريما التفت له داخل من الباب : انت مالك دخل..
محمد : احمدي ربك اللي جايبكم..
ريما : ليش انا اللي قايلة لك جيبنا هنا.. ما هو انا ابوي يعني عمك غصباً عنك تسمع كلامة..
محمد : عمي اقضب بنتك عني..
غازي : لا تكفون فايقين احنا لهواش.. خلاص ريما..
ريما : طيب قولة لا يكلمني طويل اللسان..
محمد : كلن يرى الناس بعين طبعة..
عامر : محمد يكفي حاط دوبك دوب البنية..
ام عامر : بس انت و اياه كل ما تقابلتوا تناقرتوا ما تستحون على وجيهكم.. ما يكفي بنية مريم هالمندعسة مع امها ما يندرى ويش يصير معها..
شوق : بنت عمة مريم هنا.. زوجة عماد..؟!
غازي : لا الثانية..
شوق بحماس : الله ونااااسة.. عقبال ما نشوف حرم عماد..
ام عامر : وين اختكم الصغيرة..
شوق : مع امي رايحة لخالة مها بيجونها حريم ما ادري مين هم..
ام عامر : وليش ما رحتن معاها كود يشوفنكن الحريم و يخطبكن والا ناويات تقعدن على قلب ابوكن مثل بنات عمكن..
محمد : ههههههههههههههه يمكن شوق نمشيها لكن ريما يمه كاد تجيبين وحده عمياء ممكن تخطبها لولدها..
ريما مسكت الخدادية اللي وراها ورمتها عليه : انا تخطبني وحدة عمياء.. انت اللي بتوافق عليك امها داعية عليها بليلة القدر ربي يجازيها با أشد عقاب..
غازي وقف : بشوف مريم ..
محمد يوم شاف عمره توارى عن عيونة التفت لريما : انا اللي بأخذها امها داعية عليها.. لا بالله ما عندك نظر ولا تعرفين بالحياة شيء .. انا محمد بن عامر على سن و رمح..
ريما : و الخيبة..
محمد : لا انتِ تعديتي حدودك..
ام عامر : قمي اطلعي انت وهي برا..
ريما بزعل : يمه ويش تطرديني هو اللي يناشبني و بعدين انتِ تقولين لبابا خلهم يجون والحين تطرديني..
ام عامر : جالسة تراددين الرجال ما تستحين على وجهك.. وهو يرد عليك ما تستحون ما كن بينكم حدن كبير..
ريما : هو اللي تكلم علي.. هاوشية هو حاط دوبة دوبي..
محمد : يمه هي اللي غلطت عيب ترد على اللي اكبر منها..
ريما : و انت عيب تغلط على بنات الناس..
محمد : انتِ ليش ما طلعتِ على خواتك شوفيهن كيف هاديات ما حكن حتى توأمك اشك انها نطقت حرف..
ريما ناظرت لينا الساكتة : انا مو مثلها تفهم حتى لو احنا توأم انا ريما و هي لينا فررررق..
محمد : هي عاقلة و انتِ شيطانة..
ام عامر رفعت عصاتها : والله ان ما قمت انت و بنت عمك لا اكسر هالعصاة على ظهوركم..
عامر مسك امه : حصل خير يمه امسحيها بوجهي..
ام عامر : ما يستحون على وجيههم بس مرادد وقلة حياء.. لا يحترمون الكبير ولا يقدرون احد..
..اما في الغرفة عند مريم وبنتها وغازي..
مريم : والله يا امي اني كنت صغيرة و غافلة ابوي هو اللي جبرني على الزيجة.. عمري 14 سنة ماخذة واحد متزوج قبلي ثلاث وعنده عيال..
غازي : امك ما تنلام.. صحيح ما لقت مين يعقلها بس كانت صغيرة حملت فيك وهي توها بزر مين يزوج بنته الحين بهالسن متخيلة انها اولى متوسط بحسبة بنات هالوقت..
نهى : قلتها انت بحسبة بنات هالوقت.. مالها عذر تتركنا ولا تنشد علينا كل هالمدة طيب تطلقت أي اثنين يتطلقون وينها ما نشدت علينا.. انتم مو خوالنا .. جدتي وينها.. وينكم عنا ايش معنى الحين حلينا بعيونكم..
مريم : انحبست بفرنسا مع زوجي.. منعونا من السفر برا فرنسا..
نهى : ليش..؟
مريم : ما اقدر اقولك السبب..
غازي : علميها مريم هاذي بنتك ما راح تقتنع اذا ما قلتي لها كل شيء..
مريم : عشان زوجي كتب مقال ضدهم .. و هو عالم وعنده خبرة .. عرضوا عليه انهم يعفون عنه بشرط انه يتجنس.. و أخذ الجنسية الفرنسية ومنع من السفر برا..
نهى : وانتِ .؟!
مريم : انا بعد فرنسية..
غازي : استوعبتي ليش امك ما سألت عليكم..
نهى : طيب اتصال واحد .. انتم طيب وينكم عنا..
غازي : انا اعترف اني قصرت بحقكم.. بس ابوك عطاكم لزوجتة وهي ربتكم على اساس انكم بناتها .. انا سافرت برا كان عندي دورة مدة خمس سنين ولما رجعت كان عمرك عشر سنين و اختك ثمانية.. و لما عرفت انكم ما تدرون عن امكم انسحبت من الموضوع.. عشان ما افتح عليكم مواضيع وانتم ما تقدرون تشوفونها.. اما خالك عامر فا مشاكلة مع ابوك من زمان وشيء طبيعي يكون بينهم قطاعة..
نهى : ابي ارجع بيتنا..
مريم مسكت ذراع نهى : تكفين يا امي خليني احضنك شوي.. ابي المك و اشم ريحتك .. ابي اشم ريحة اختك فيك..
ما عارضت نهى يد والدتها التي احطت بكتفيها لتشدها لحضنها .. دنقت نهى راسها لتضعة على كتفة والدتها وتبكي فراق والم..
غازي : الحين ما بكيتي يوم دخلتي عندنا تبكين الحين..؟!
مريم تشد على اكتافه نهى وكأنها تريد ان تخبأها بين اضلاعها..
غازي : مريم الله يهديك انا ابي بنتك تسكت تبكين معاها وتزيدينها استهدوا بالله..
نهى : ابي وعد يمه مشتاقة لها.. فقدتها يمه هي شقيقتي الوحيدة ابيها..
مريم : و انا ويش اقول يا امي.. ثلاث وعشرين سنة حتى ملامحها هالحين ما اعرفها.. ما لميتها لصدري يا نهى .. ما شميت ريحتها..
غازي : مريم.. خلاص يا خيه استهدي بالله.. بنتك ان شاء الله بينحل موضوعها وتشوفونها بينكم..
رفعت راسها نهى : تكفى ابي اشوفها محتاجتها والله..
غازي : اوعدك يا خالي اسعى بالموضوع والله بسوي كل اللي بيدي..
..
عماد : ياخي فكنا من ذا الموضوع..
عزام : انت ويش فيك نفسيتك صفر..
عماد : ماني فايق.. ابي انام..
سعود : وقت الشغل بتنام..
عماد : تدرون اجتمعوا انتم تكفون وتوفون فيكم الخير وبالبركة ولا جاء عمي قولوا له تعبان راح ينام عند زوجتة..
راشد : عماد .. شكلك حتى مو طبيعي..
شلون يكون طبيعي وانا من سنين اتحاشا اشوفها ولا شفتها تعبت من وراء شوفتها.. خمس سنين وانا أتالم لفرقاها .. اتالم اللي عطيت وحده ما تستاهل قلب بدوي تلعب فيه يومين و ترميه..
عساف : روح والله شكلك صدق تعبان..
قام عماد : نسلم عليكم..
: على وين العزم ان شاء الله..
ناظر عمه الواقف على الباب : بروح انام تعبان..
غازي : بس احنا بمقر عمل ماهو راحة..
عماد : وانا استأذن منك اني تعبان و بنام..
غازي همس باذن عماد لما قرب منه : عشانك شفتها.. قلبك هذا مو لانهار لوعد يا عماد حط هالشيء ببالك انهار متزوجة.. وعد هي اللي حلالك..
عماد تعداه من غير لا يرد عليه وكأنه ناسي عشان يذكره عمه.. اما غازي اكمل خطواتة : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
غازي : تأخرت عليكم .. بس غصباً عني بنت اختي من زمان ما شفتها على ما رضيناها اخذت وقت..
سعود ابتسم : اهم شيء رضت..
غازي : نقول ان شاء الله..
عساف : مين نهى..!؟
سعود : ايه..
غازي : ويش صار معاكم لايش توصلتوا..؟!
نايف : توصلنا ان عزام يقطع علاقتة بجماعة سطام نهائياً عشان نضمن حياتة.. الجماعة ما قالوا لوعد ولا اعطوا عزام وعد كهدية الا ان نيتهم قشراء وعارفين ان عزام جاسوس عليهم..
غازي : تمام هذا اللي المفروض يصير .. وعماد..!؟!
عساف : لا بيضل معاهم لانه رفض .. رفض قطعي انه يقطع علاقتة متأمل يلقى من وراهم شيء..
غازي : بقي ننتظر متى راح يسون عملية الاغتيال اكيد بيتصلون على عماد عشان يشارك فيها معاهم..
راشد : اكيد و عشان يضمنون ولائة ممكن يولونه مهمة كبيرة.. وان طاحت العملية ممكن يشكون فيه..
غازي : هاذي ما نبيها العملية احنا بنحبطها.. بس بنخلي العصابة تزيد ثقتها بعماد ما تنقص..
عزام : وشلون بنسويها هاذي صعبة..
غازي : احنا بس نعرف خطتهم ندخل من ثغرة موجودة و نقدر نأمن على الرجال المقصودين بالاغتيال وعلى عماد..
عساف : وصلاح و زياد متى بتحقق معاهم..
غازي : بكره ان شاء الله وابيكم كلكم بالتحقيق..
سعود : يا حبذا والله ان خاطري بصلاح..
غازي : ماني مخليها بخاطرك..
..
شوق : مستحيل بابا ما يوافق لو شنو ما صار..
عهود : عمي ما راح يرفض لا تكبرين الموضوع..
شوق : لا اكبر .. اتحداك يوافق..
عهود : ابوي يعني عمي ما يوافق..
شوق : ايه ما يوافق.. اصلاً هالفترة بس مشغول كل ما قلت له شيء قال ماني فاضي اجليها اجليها مليت من كثر ما أأجل مشاويري صارت متراكمة فوق بعض من التأجيل..
انهار : الله أكبر يا المشاوير..
شوق : والله مشاوير طوفت كم مشوار لأسناني و طوفت موعد الليزر هالشهر و كم مره ابي اروح الشوق بشتري لزميلتي هدية عشان فرحها وكل ما قلت لبابا يقول ماني فاضي و مواعيدي كلها بالليل و يقول بالليل ما تروحين مع السواق..
ريما : اصلاً اسم عندنا سواق مرتاح ما شاء الله..
هنادي : لا الحمدلله ما عندنا هالنخبة من التعقيدات.. الله يخليك يا وسيم و يديمك ان شاء الله ما تقلب علينا..
ريما : المشكلة مو بقلبة وسيم تجيبين غيرة لكن تفكير ابوي ويش يغيره.. مالك امل يتغير..
انهار : خلونا نهاجر برا السعودية ونرتاح..
شوق : هذا و انتِ متزوجة..
انهار : من زين الزواج ليتني ما تزوجت.. قرف و مسؤوليات وهم..
هنادي : رجاءاً لا تخربين المراهقات.. بيجي عمي غازي و يذبحك..
انهار : الا صدقاً ما تحسون ان خال غازي تفكيرة غريب.. يعني تحسونة مره رايق وهادي شلون دخل سلك الشرطة..؟! كيف يحقق مع المجرمين..!؟
عهود : اتوقع يوكل عماد يحقق عنه كلمتين يخر المجرم كل اللي عنده ما يحتاج..
شوق : ههههههههههههه من جد نظرتين من عماد تصكك ام الركب.. عاد الله يعين بنت عمتي عليه..
عهود : قصدك الله يعين اخوي طويلة لسان ما تنعاشر..
شوق : حرام عليك بابا يمدحها يقول لايقة على عماد نفس الطبايع..
عهود : من جد لايقة على عماد ما احد يقدر يهبدها على راسها غيره..
ريما : ويش فيك حاقدة على البنية عشان اللي صار بينكم بالمعهد خلاص صارت مرت اخوك لازم تنسين..
عهود : ما اقدر انسى .. ولا تحسبونها حست انها غلطانة تهاوشت حتى مع المديرة و خلتها ترجع لها فلوسها..
انهار : تلقينها عربجيـــة ابتلش فيها عماد.. شوفي اختها من جات للحين ما طلعت من عند عمتي.. عاجبتها الجلسة..
..

لا إله الا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر..




 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-10-14, 06:54 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة..

بداية أعتذر على تأخري بتنزيل البارت كنت ناوية احط اللمسات الأخيرة الصباح و انزلة لكن الظروف عاكستني .. خصوصاً اني صحيت و كتفي يوووجعني ما ادري ويش قصتة حتى الالتفاتة توجع الحمدلله..

ثانياً البارت فيه قفلة شسمة ابيكم تتوقعون بالعقل و المنطق.. بظل الظروف اللي عايشينها الابطال و الشيء اللي ممكن يصير مو تشطحون.. رغم ان الحياة فيها شطحات وكل شيء ممكن يصير..

ثالثاً البارت طويل والله ما كنت ناويتة بهالطول بس تستاهلون .. اهم شيء التوقعات ابيها مرضية والا بخلي لكم البارتات صفحتين..

رابعاً فيه ناس فاقدتهم بالرواية .. فدا لعيونه مبروك الاشراف شكلك تكبرتي علينا يا بنت ما عدنا شفناك..

البارت اهدأ لفدا لعيونة بمناسبة الاشراف.. و لكل الناس الناجحة و اللي ما نجحت بعد عشان تحفيز للنجاح..

دعواتكم لي ربي ييسر لي امري و يكتب لي من الخير و يرضيني.. << دعوة لأخيك بظهر الغيب مستجابة..


البارت الواحد و العشرون..

سيء جداً حين يختبئ شيئاً بداخلنا ، ليس لنا القدرة على التخلص منه ، لايُحكى ، لايُكتب ، لايُفهم ، وليتهُ / يُمحى !!
لـ وحشتك "ناصر العنزي"

مريم : خلاص حبيبتي.. يكفي صياح..
نهى : ودي ابعد عن كل شيء .. حتى بابا قاهرني..
مريم : روووقي..
نهى : قولي لأخوك يحبسني مع وعد..
مريم اتسعت عيونها : انتِ مو صاحية.. بعدين اسمه خالي..
نهى : يجيب الله مطر..
مريم : بنت تأدبي..
نهى : ما اعرفة كذا فجأة لازم اناديه خالي.. لا يبطي عظم..
مريم : الا اخوي يا نهى..
نهى : طيب البنات هذولك اللي تكلموا علي يوم دخلت بنات مين..؟
مريم : انهار بنت اختي الله يرحمها و عهود بنت عامر..
نهى : طيب هم ايش دخلهم يردون علي..
مريم : قومي بدل هالسدحة تعرفين على بنات خوالك.. حتى بنات غازي هنا..
نهى : لا ما ابي اشوف ناس مليقة..
مريم : نهــــــــى..
نهى : ريوم خلينا على نور .. انك تنهيني عن شيء هذا الحق طار من زمان امي أي و لك عندي احترمك .. لكن وحده تتكلم علي ا واني اسب وحدة ما يحق لك تنهيني..
مريم : يعني ام ديكور..
نهى : البعد اللي صار هو اللي سبب هالنتيجة..
مريم : ما انتِ راضية فيني كا ام يحق لها ما يحق لاي ام .. روحي و تعالي سلمي علي كل فترة.. ولا اتدخل بشيء يخصك..
نهى حست ان امها زعلت : مرايم ويش فيك زعلتِ بس بنات اخوانك قهروني و انتِ تدافعين عنهم.. انا بنتك انا المفروض تدافعبن عني..
مريم : ان شاء الله ما راح يصير بينكم شيء غلط.. لاني بوقف مع الحق .. كلكم بناتي..
..

أحياناً نرغب في الغياب لأننا تحملنا الكثير ..
لـ وحشتك "ناصر العنزي"

بعيداً عنهم هي شبة نائمة او تريد ان تنام بالرغم من نبرات صوتة تخترق طبلة اذنها و يردد كلماتة .. جرحها جـداً بتذكيرها لتخلي اهلها عنها.. تشعر انها ستبتعد عن هذا العالم.. لا احد هنا يريدها.. تريد ان تذهب بعيداً دون ان تلتفت لأحد لان لأحد يلوح لها بيدية مودعاً..
رمى نفسة جنبها بتعب وتنهد : آآآه..
من منهم له الأحقية بان ينفث بوجه الأخر آلم قلبة..
عماد لف واعطاها وجهه اما هي معطيته ظهرها .. عماد : تراني هنا.. ليش مو معطيتني وجه..
وعد : ................
عماد : ويش فيك..؟
وعد : .....................
عماد : تراني تعبان .. وما فيني لنقار..
وعد قامت جالسة : احلف يا شيخ.. جاي لغرفتي وتارك غرفتك .. وفوقها جالس تكلمني وانا ما كلمتك.. اطلع برا..
عماد : ان كنتِ ما تدرين ترى هالمزرعة كلها لي.. ملكي انا..
وعد : وان كنت ما تدري انها هنا بالغصيبة مو بالرضا..
عماد بتعب : و ان كنتِ ما تدرين انتِ وحده من املاكي..
وعد :انا الحين تأكدت ان عندك انفصام بالشخصية اذكر انك قلت زمان العبودية راح و ولى و الحين تقول اني من املاكك عموماً تبطي عظم على هيك شعور..
عماد ينسدح على ظهره بعد ما كان على جنبه جهتها : وعد احس حرارتي بترتفع.. كني بتعب..
وعد باستهزاء : الله يبشرك بالخير..
عماد : تشمتين بالمرض..؟!
وعد : مثل ما تشمت فيني اني محبوسة بين اربع جدران..
عماد : روحي جيبي لي بنادول..
وعد : ليش الذيابة ما يعرفون يخدمون انفسهم بانفسهم..؟!
عماد : لا زوجاتهم يخدمونهم..
وعد : عماد ممكن تروح غرفتك انا صدقاً تعبانة ولا لي خلقك يكفيني منك ما جاني .. ما عاد فيني اتحمل هالعيشة و انت تزيد علي نكدها .. خلنا نعقد هدنة لين يصدر الافراج واتطلق..
عماد : وانا بعد تعبان مو بس انتِ..
قامت وعد و تركتة .. اما هو يكلمها بصوت عالي بعد ما طلعت : وعيـــد البنادول..
وعد بتذمر : جعلك تموت يالذيب..
رانيه : تامرين على شيء يا سيدة..
وعد ناظرتهن خمس بنات جالسات من غير رانيه و هيفاء يعني سبعة .. كل ذا حراسة على اساس لو بسوي شيء هن بيردني.. : من بكره ما ابي اشوف وحده فيكن قولن لعميدكن يرجعكن مكان ما جيتن..
هيفاء : سيدة وعد احنا هنا لحمايتك..
وعد : قصدك لحبسي.. انتن هنا عشان تضمنون اني ما اطلع برا ولا اكلم احد..
: مالك بالبنات انا جايبهن..
التفتت عليه : خذ بناتك معاك وياليت تطلع برا.. ما عدت طايقة اشوفك..
عماد : ولا انا طايق اشوفك و بالذات بهالوقت .. بس عاد حكم القوي..
وعد : طلقني..
عماد : ليش مستعجلة..! بطلقك بس مو الحين لا حسيت ان مزاجي يقول طلق .. انتِ هنا زوجتي والزوجة لازم تسمع كلام زوجها..
وعد بدت شياطينها تنط قدامها طريقة الاستعباد هي ما تكره بحياتها : لما يكون الزوج
آدمي مو حيوان.. او آدمي بهيئة انسان .. ولما اكون اخذتك برضاي.. موافقة عليك و على عيوبك قبل مزياك مو زواج استغفال و استغلالي بوقت عمليتي عشان ما اعترض.. و يسهل لكم كل شيء من وراي..
عماد : ياالله حزنتيني لو حرارتي ماهي مرتفعة كان نزلت لي دمعتين على حالتك.. عمتي مريم تركتي صغيرة بلفتك حطتك عند ابوك.. و ابوك تخلى عنك كبيرة.. اخوانك ما نشدوا عليك.. و حتى انا لولا هالقضية كنت رميتك عند اقرب محطة..
لم تعد تحتمل اكثر هاهو الانهيار يتملك كل خلاياها .. لم يكتفي بجرحة لها عندما كانوا لوحدهم قبل ان يخرج بل عاد ليجرحها من جديد امام موظفاتة.. لم تعد تطيق ذلك ابد.. حملت ريموت التلفزيون و الرسيفر بين يديها لترميها عليه لم يتفاجأ ابداً من ردة فعلها بعد ما رمت الفازة عليه ممكن ان ترمي أي شيء غيرها .. تحاشا الريموتات.. ليقف ينظر اليها عيناها الغارقة بالدموع تخفي عن رؤية الحياة بالوانها .. لم تعد ترى الا اللون الاسود مطرز بالاهانة و التجريح.. اقتربت منه لتضربة بيديها بكل قوتها المنهارة لم يتحرك تركها تضرب و تبكي .. : ياكلب يا حقير .. ادري انك بترميني مثلهم.. الله ياخذني يا حيوان.. الله لا يسامحكم.. الله يأخذني.. اكــــــــــــــرهكـــــــــــــــم.. اكرهـــــــــــكم.. امسك بها قبل ان تسقط على الأرض مغمى عليها .. : وعــــــد .. (ضرب بكفة على وجهها الباكي) : وعـــــــد.. رانيه المويا..
تحركت رانيه بعد ما كانت جالسة بصدمة كا بقية صديقاتها لم تتحرك العميد عماد يُهان .. وهو يرد بتجريح .. لتكون النتيجة سقوط وعد مغشياً عليها..
رانيه : تفضل سيدي..
اخذ المويا لينثرة بعض منه على يده و يمسح وجهها لم يعد به أي لون وكأنها ودعت الحياة : عباااايتها..
ثواني و جابت العباية رانيه لفها عماد بالعباية و طلع حاملها بين يديه كقطعة قماش تتحرك مع خطوات عماد..
سلوى : شفتوا اللي شفتة.. معقولة زوجتة..؟! وليش يعاملها كذا.؟!
رانيه : لانه يحب وحده ثانية..
سلوى : وليش تزوجها..!؟
رانيه : هم كذا الرجال يحبون وحده و يأخذون غيرها.. فاهمين الحب غلط..
منار : مو الكل كذا .. بالعكس فيه رجال يحبون و يوفون..
رانيه : بنظر مجتمعنا هم مجانين.. مثل قيس.. والا..؟! اصلاً ما فيه رجال يصرخ بعالي الصوت انا احب فلانة.. لأن الكل بيعطيه اكس.. و احنا بمجتمعنا اخر همنا مشاعرنا..
هيفاء : الله يستر عليها لا يكون تعبت..
منار : حسيتها متكبرة والله خفت منها..
رانيه : بالعكس .. اول ايامنا هنا كانت مره هادية ولا تتكلم يجي العميد يكلمها ما ترد .. واحنا نكلمها ما ترد علينا كانت بس منسدحة كانها مو موجودة بالحياة بس مره فجأة كذا صارت تكلمنا و جلسنا هنا و سولفنا معاها مره طيبة..
..
ابراهيم : يبه..
خالد : نعم..
ابراهيم : ابي اطلع برا..
خالد بحزم : مو قلت لي من قبل و قلت لك لا.. انت ليش ما تسمع الكلام..
ابراهيم : بس العيال كلهم برا حتى عمي فارس..
خالد : لا تدخل نفسك بغيرك تفهم.. و روح شوف اختك السنيورة وين غاطسة..
ابراهيم : مع عمتي ندى مشغلة لها اليوتيوب..
ابو سعود : ما تحس انك خانق الولد..؟!
جود تتفلسف : سبحان الله قريت معلومة ان حتى التربية ممكن الواحد يورثها لعيالة..
ابو سعود : طبعاً ما تقصدين ان خالد وارثها مني..
جود : لا مين قال..
ابو سعود : ما احد قال..
جود : الحمدلله حسبت ان فيه احد يتبلى علي..
ياسر : يبه بندق على نهى نجيبها خلاص شافت امها..
ابو سعود : لا خلوها مع امها..
خالد : يبه تشوفها مره ثانية الحين تفر مخها و تقعد عندها..
ابو سعود : امها ما فيها شيء..
خالد : توها تذكرت بنتها .. يبه يكفينا وعد مانبي نهى بعد تبعد..
ام احمد : يا ابوي لا توسوسون البنية مع امها بس تمل بترجع..
منيره : فعلاً قلقكم ماله داعي.. وعد محجوزة من الامن امها مالها علاقة بالموضوع عشان تخافون على نهى من روحتها هناك..
ياسر : عامر له علاقة هو اللي زوج وعد لولدة.. بكره ياخذ حتى نهى لكن و رب الكعبة لاصلي عليه لو يوصل لخواتي شيء منه هو وعيلتة..
ام احمد : يا ابوي ويش هالحكي هذولي اهلهن.. عامر خالهن..
مشعل : ما عرفناه من سنين الا عدو لابوي .. ما عرفنا انه خالهن فجأة كذا حلن بعينة و قرر يزوج وحده منهن لولدة.. زين اللي نهى محجوزة لفيصل والا كان اخذها حتى هي..
ياسر : يا شيخ ليت تمت تحييرة جدي وعد لواحد من عيال عمي كان ما اخذها الزفت عماد..
ابو سعود : ياليت عمرها ما بنت بيت.. نهى لما طاح اللي براسها هي اللي بتتصل..
مشعل : وان ما اتصلت..؟!
ابو سعود : بتتصل ما راح تبقى وقت طويل..
مشعل : طيب نفترض افتراض انها ما اتصلت..؟!
ابو سعود : ليش نفترض شيء احنا متأكدين انه ما راح يصير..
..
انهار : والله من جدك..
مريم : ايه يبون يكملون دراستهم بفرنسا و ابوهم مو معارض بعد كل شيء صار لنا..
انهار : و انتِ..
مريم : انا بتطلق منه ولا عاد اني طالعة برا السعودية.. خلاص حرممممت..
هنادي : اذا على ريان و رنيم توهم باقي لهم بالدراسة يعني يكملون هنا لكن رؤى ما باقي لها الا سنتين بالجامعة..
نهى تناظر الوقت غريبة الساعة 2 و لا احد اتصل عليها .. طقها الوسواس من ابوها لا يكون ما يبيها ترجع .. صارت تخاف و الشيطان يوسوس لها باشياء .. اتصلت عليه .. : الوو .. قامت بعيد عنهم : السلام عليكم.. بخير.. زينة.. اشوف اعجبك اني مو بالبيت ما اتصلت تسأل علي.. لا.. يعني تبيني ارجع.. احسب بعد قلت يمكن ما تبيني ارجع.. ايش اسوي.. من بعد ما زوجت وعد من غير لا تدري و انا اخاف تخلى عني.. طيب.. انتظرك.. مع السلامة.. قفلت الخط ورجعت تجلس معاهم..
مريم : ايش يا امي وين رحتي..؟
نهى : كلمت بابا..
مريم : لا يكون بيجي احد يأخذك..؟!
نهى : ايه بابا بيجي..
مريم : قولي له بتقعدين عندي .. نامي عندي اليوم..
نهى باستغراب ما تدري ليش هالشعور : لااا .. ما اعرف انام بغير غرفتي.. و بابا كان ينتظرني..
مريم : بتنامين بحضني ما راح تحسينة جديد عليك.. اتصلي عليه قولي له..
نهى : ليش انتِ وين بيتك مو كنك بتطلقين.!.؟
مريم : ايه بتطلق وانا مستقرة هنا عند اخوي... وبتنامين معاي بغرفتي..
نهى رفعت حاجبها : لااا .. بعد مو بيتك..
: بيت اخوها مثل بيتها..
جلس معاهم : لا تتحسين انا خالك..
نهى : انت عدوو بابا.. وهذا اللي نعرفة عنك و بس..
عامر ابتسم : اتحدى ان كان ابوكم مكلمكم عني..
نهى : عشان اكون صادقة لا .. بس لما بنتك تهاوشت مع وعد بابا حكانا سالفة الارض وبس وحتى ما قالنا انك خالنا..
عامر : شكلك ما انتِ طالعة على ابوك..
نهى : لاا.. بعدين ليش تبي تزوج اختي لولدك..؟!
عامر : بنصلح الروابط اللي اهترت بيننا من سنين .. و بنشد عليها..
نهى : وما لقيت الا وعد..
عامر : وعد بنت اختي .. و كان المفروض انتِ بما انك الكبيرة بس طايرة بسماء فيصل..
نهى : ترى تخرب ما تصلح.. مستحيل تجمع قلوب متنافرة بروابط الزواج.. احنا و انتم عيلتين مستحيل تتجمع .. تدري ليش .. لان كبار عوايلنا متنافرة انت و بابا لو بتصلح كان من المفروض انتم تتصالحون و تصفون قلوبكم مو تحطون وعد بساحة حرب و تبتعدون عنها..
عامر : ليش لهدرجة اختك ما تتحمل مسؤولية.!؟
نهى بقهر : ما يخــــــــــصك..
مريم : نهــــــــــــــــــى.. استحي هذا خالك..
انهار : و رجال كبر ابوك يا محترمة..
نهى ببرود : الحمدلله اني محترمة.. و انا ما قلت شيء غلط .. على كيفة يحمل وعد نتيجة اخطائة هو وبابا و هي اللي تدفع الثمن و يزوجونها واحد ما تبيه و لا بعد من وراها..
عهود : ترى مثل ما اختك انجبرت اخوي انجبر والا متربعة بقلبة وحدة ثانية..
عامر : عهـــــــــود..
عهود : وانا صادقة يا بابا محسستنا ان اختها المظلومة الوحيدة و عماد وين مكانة من الاعراب.. مانبي هالقرب من العيلة هاذي..
نهى : تصدقين عاد انا ميتة على قربك..
عامر : خلاص .. هذا و انتم قرايب..
نهى وقفت : انتم قتلتوا هالقرابة ما قصرتوا..
عامر مسك كفها : اجلسي..
سحبت كفها من كفها : بابا اكيد وصل..
عامر : ابوك هو اللي بيجيك..
نهى : ايه..
عامر : اجلسي بخليه يدخل..
نهى : ما ابغى اجلس..
طنشها عامر و دخل .. ودخلت هي وراه..
انهار : مليـــــــــــقة..
مريم : انهار تراها بنتي..
انهار : انتِ على راسي يا خالة بس هي لا..
عهود : ما تباعد اختها..
شوق : تشبه لوعد..؟!
عهود : لاا.. هاشي تشبة عمه مريم هاذيك ما ادري على مين طالعة..
انهار : تلقينها على ابوها..
ريما : اهم شيء تكون حلوة عشان تليق بعماد..
عهود : ما حزرتي عماد ابتلش بوحدة شينة..
شوق : لا عاد عهود بابا يقول حلوة بسم الله عليها.. حتى جمالها واضح وهي كانت تعبانة..
انهار : خالي غازي ما يحب يكسر بخاطر احد كل شيء عنده حلوو..
..اما في الصالة..
ابو سعود : والله مقصر يا عمة السموحة..
ام عامر : افاا يا ابراهيم ما هقيتها منك انت تدري انك غالي عندي.. ما تنشد علي..
ابو سعود يجلس جنبها : و الله لك الحق تزعلين يمه .. مقصر بحقك..
ام عامر : ويش حال امك.!.؟
ابو سعود : بخير الحمدلله انتِ ويش حالك..
ام عامر : بخير يا ولدي.. الحمدلله..
ابو سعود انتقلت نظرتة لبنتة الواقفة مبين انها زعلانة .. : تعالي..
قربت منه وجلست يسارة .. تمسكت بعضدة وكأنها ترسل له انها خايفة .. اذا ابوها ما حس بفقدها لوعد ما احد راح يحس.. ابوها هو الوحيد اللي ممكن يحس فيها .. حتى امها ما يمكن توصل لاحساسها عشانها ما تعرف وعد ولا شخصية وعد .. ولا كيف عانوا الثنتين فراق الام مع بعض.. ابوها هو الوحيد اللي شاف وحس و تلقى كل الكلام اللي طلع منهن لحالة..
ام عامر : ويش بلاك ماسكة ابوك ماهوب طايرن عنك.. جايك عشانك حتى ما ارسل واحدن من عيالة..
ابتسم ابو سعود : تستاهل نهاوي..
: السلام عليكم..
ارتفعت نظراتة بسرعة ونزلها : وعليكم السلام..
مريم : كيف حالك يا ابو سعود..
ابو سعود : بخير الحمدلله .. انتِ ويش حالك يا ام ريان..
مريم : بخير الحمدلله.. جيت عشان اطلبك تنام نهى عندي..
عامر : حاولت فيها اول ورفضت..
ابو سعود اللي كان حاس برفض نهى : لا.. ما اقد انام و بنتي برا البيت..
ام عامر : يا ولدي هاذي اميتها و جالسة ببيت خالها مو غريب عنها..
ابو سعود : يمه ما اخفيك .. عيالي ما يبون حتى قرب عامر بعد زواج وعد .. ومن اول جالسين على نار يبون يأخذونها يكفيهم وعد يمه..
عامر : ابراهيم انا خالهن..
ابو سعود : و اللي سويتة بوعد يكفي يا عامر .. خلاص ما راح اسمح لك تتمادى اكثر.. وعشان ابشرك الطلاق مصير زواج ولدك من بنتي ولا جاتني تبيه والله ما يشوفها ولدك..
عامر : خل ربي يفك حجزها و بعدها نحكي ..
ابو سعود وقف : و انا حكيت من الحين.. عشان تكون على بينة.. ولو تصير ببينا حروب.. و عد ما تنضام.. و حطها حلقة باذنك و علمها ولدك والله والله لو وعد تشكي ان ولدك سوى لها شيء لا اكون ذباح ولدك.. نسلم عليكم .. تحرك بخطواتة خارجاً من خلفة ابنته..
ناصر : استغفر الله العظيم..
ام عامر : الله يهديك يا ولدي بدل ما تطفي النار اللي بينكم زدتها..
عامر : انا ما زدتها و سواة ابراهيم هاذي عشان بنته بعيدة عنه .. و محجوزة و لا بيده شيء يسوية .. بس ينحل الموضوع وقتها بتشوفين ابراهيم ما عنده مانع ان عماد و وعد متزوجين..
عبدالله : يحق له يبه يزعل .. حتى زواج عماد من بنته طريقتها غلط.. بس الحكي بالفايت نقصان بالعقل..
ام ناصر اللي كانت واقفة برا و سمعت اخر كلامه ودخلت اول ما خرج : اهم شيء ولدي.. تكفى يا ابو عبدالله الا عماد..
عامر : ولدك ما فيه الا الخير ..
ام ناصر : بس ابو سعود توعد فيه .. و عماد حرق و ممكن يسوي أي شيء بالبنية.. و صايتة عليها الحين غلط.. كلم غازي يبعده عنها..
عامر : لاااا .. بالذات هالفترة اللي وعد بعيدة عن اهلها ابي عماد معها ابي يتعلق فيها..
ام ناصر : تبي توجع قلبة يكفيه توجع مره والله ان الثانية يروح فيها..
ناصر : يبه نسيت ويش صار بعماد .. تبي هالحين يعيد نفس الكره .. و انت عارف مصيرهم.. حرام يبه تعذبة..
عامر : وعد حليلتة على سنة الله ورسولة.. ان كان عاد هو غبي وبيضيعها من يده هو اللي رمى حالة بالنار..
..
اذن الفجر و اعتصم عن الاكل و الشرب وهو اساساً ما اكل.. جسمة مهدود .. يراقب وعد النايمة من تأثير المهدئ.. وهو بعد يحتاج مهدئ ينام.. ما علم احد ان وعد تعبت و ناقلها للمستشفى و عندها انهيار عصبي.. هو اول الملامين و بيدخل بدوامة اسئلة هو مافيه الحيل يجاوب عليها بحالة زي هاذي.. وقف واتجه للباب : بدر لا تخلي ابن امه يدخل.. و وعد ان صحت وانا نايم لا تخليها تطلع فاهم..
بدر : حاضر سيدي.. رجع دخل و انسدح ع الكنبة ضام رجولة وتلحف الشرشف اليابس اللي جابتة الممرضة و ما ان اغمض عينية حتى استرسل بالنوم..
..
ابو سعود : نهى ابيك تفهمين شيء واحد .. وعد ما تخليت عنها يا بابا لا تقولين لي هالحكي و تزعليني.. ادري اني قصرت عامر لوى ذراعي فيها .. و بعدها من غير لا ابرر لها ولا اوضح تتفاجأ انها عند رجلها و محبوسة.. لا تحسبين هالموضوع هين عندي.. كل يوم اصحى على صوتها تناديني جربت الاحساس اللي تحسة نوال ولدها يناديها وهو بالاساس ميت.. وانا بنتي تناديني وهي محبوسة..
نهى : بابا الله يخليك كلم غازي هو قال بيسوي شي عشانها تكفى كلمه و حن عليه.. طيب يسمحون لنا بزيارات قدام الشرطة عادي راضين اهم شيء نشوفها..
ابو سعود : بكلمه يا بابا بروح له و اكلمه.. بس انتِ اهدي شوي.. ترى ادري انك تعبانة حتى لو ما حكيتي لي..
نهى : حاسة اني وحيدة يا بابا .. خايفة تتركني انت و اقعد لحالي .. احس الدنيا تنكرت لي.. حتى اخواني احسهم اغراب عني.. احس ما اعرف الا وعد وانت.. وعد محبوسة و انت لاهي.. و ظليت لحالي.. خايفة افقدكم بابا .. هالاحساس بيذبحني..
ابو سعود طوق جسدها بذراعة : بسم الله عليك يا بابا لا تقولين كذا.. اخوانك يحبونك و خايفين عليك.. و انتِ تدرين انهم مستحيل يتخلون عنك.. خليك قريبة منهم و هم اصلاً ما راح يتخلون عنك لاي سبب كان..
سعود : وليد وينك ما رحت للسيادة العميد عندي اجتماع مهم..
وليد : قال بيرسل لي جعفر وللحين ما جاء..
سعود : قم اوصلك له..
وليد : لا بنتظر جعفرة..
ام احمد : لا تطول يا ابوي اليوم خلك لين معاه عشان يلين معاك..
وليد : والله يمه احاول بس ماني قادر.. عجزت شوفتة بس تخليني اتنرفز..
خالد : والله صراحة شكلك مره يحزن واضح للحين انك تعبان..
وليد : ولا ساحب رخصتي حضرتة .. و بيحطني بتدريب السواقة باليوم ساعتين.. منرفزني حاط نفسة والي علي..
ياسر : يا رجال اسحب عليه ولا تلتفت له..
سعود : لا تقوي راسة ما يحتاج هو مقوي.. خلك محترم عشان سيادة الفريق ما يقصر معاك..
وليد : انت غاسل يدي منك.. ما ادري ويش ساقيك عشان تحبة هالكثر المشكلة كلكم وراه ولد اخوه نمشيها له لكن انت والباقي ما عندكم عقول تفكر صايرين مثل ظلة..
سعود : هالشيء ما يخصك تفهم..
وليد : اقول بس خلونا نغير جوو وين بنتك..!؟
خالد : نايمة..
وليد : خسارة ما شفتها بطقطق عليها..
ياسر : يا حليلك هي تطقطق عليك.. ماشاء الله اللسان ويش طولة..
وليد : طبعا الحكي خرابيش ما تفهم منه شيء..
خالد : لا تتريق على بنتي تكبر وتتعلم..
مشعل : صراحة لايق عليك اب وكذا وعندك بزارين..
ميار : من جد مره لايق عليك احسك اب متفهم ماشاء الله .. فيه ناس لا جابوا العيال بيهددونهم بالموت..
سعود : طبعاً ما تقصديني..
ميار : مين يقول..
ام سعود : خليه يحن و يتزوج بالاول بعدها يصير خير..
سعود : مير حتى الفريق غازي كلمني بذا الموضوع .. كل الناس تبي تشوف زواجي..
ابو سعود : ياليته يقنعك..
سعود ابتسم : دام ما خش راسي ما احد قادر علي.. انا ولد ابراهيم على سن ورمح..
ابو سعود يجلس : ما ورثت مني غير الراس اليابس..
ام ندى : كيف نهى..!؟
ابو سعود تنهد : تعبانة..
ياسر : يبه كانت جالسة معنا ولا شيء ويش اللي تعبانة..
ابو سعود : نفسياً.. فراق وعد هاد حيلها..
سعود : يبه كلنا مو مرضينا بس والله عماد رجال ينشد الظهر فيه..
ابو سعود : بس طريقة الزواج غلط.. و زادها حبستها تتوقع يعني ان وعد الحين تعامل عماد معاملة زينة.. و انها راضية..!؟
ام سعود : طيب كلم عماد يجيبها لنا سويعة تفك عن نفسها شوي..
سعود : يمه هي السالفة لعبة.. امن دولة وعد عندها معلومات تخص الامن.. ما ينفع ابن امه يعرفها حتى اللي يشتغلون بالامن..
جود : طيب الى متى.!.؟ كل عمرها بتجلس كذا..؟!
سعود : اكيد لا .. بس تنتهي المهمة الأمنية كل شيء بيرجع مثل ما كان و ازين..
خالد : انتم لا تعتبرونها محبوسة .. عند زوجها و مرتاحة هذا اللي فكروا فيه لان لو فكرتوا بشيء غير ذا بتتعبون..
وليد : اخ بس لو غازي يسلمني صلاح.. و مستعد اشتغل معاه كل عمري بدون راتب..
ام احمد : وليد والله اني مو مرتاحة لهالشغلة عند الرجال.. يا ابوي بالهون لا تعور قلبي..
خالد : يمه لا تشيلين همه ماشاء الله عليه غازي رجال شقردي.. لا تشيلين هم وليد معاه بيعتبرة مثل ولده..
وليد : كل ذا عرفتة من لقاء واحد وياليتك كملت للأخير رحت تلحق ترقع المصيبة اللي مسويها..
خالد : مير ذكرتني عندي سفرة لكندا اخر الاسبوع ذا يبي لي انهي كل شيء و ارتاح..
جود : خذ بنتك معاك خلها هناك تستقر ما فيه شيء يثبت انها سعودية حتى اللغة ترطن انقليزي ازين من العربي..
خالد : اهم شيء ويش مكتوب قدام جنسيتها سعودية.. على ابوها..
ابو سعود : لا والله ما يأخذها .. مسوية لنا جوو بالبيت..
خالد : يبه ويش بتسوي مع ندى..!؟
ابو سعود : بكلم عساف يسوي الملكة بالعيد يمكن ترتاح..
خالد : يبه من جدك البنت ماهي مرتاحة هذا عرس مو لعبة..
ياسر : ليش يا خالد موافقها ترفضة..
خالد : دامها ماهي مرتاحة ايه.. وان كان صدق عساف كان يبي وعد فا انتم تجرحون ندى و وعد الثنتين..
سعود : ويش اللي يبي وعد..! الرجال لو يبيها كان ما خطب ندى ولا تقوي عزومها على شيء غلط .. ندى ما عادت صغيرة..
خالد : بس ما يصير تقحمون ندى بزواج و هي عندها شك ان عساف بقلبة وحده..
ياسر : خالد الله يسعدك ويش ذا الكلام بقلبة وحده انت وين عايش..؟! ما فيه رجال يحب مره..
ابو سعود : لا احلف يا شيخ..
ياسر : والله صدق يبه ويش رجال يحب مره.. ما تجي..
ابو سعود : الا تجي.. سها وين امك.!.؟
سها : قالت بتنام صاحية من البارح الظهر..
ابو سعود : اهاا زين خليها ترتاح من التفكير..
مشعل : ليش ويش فيها..!؟
ابو سعود : موضوع قديم..
سعود : يبه احمد قال نأخذها لدكتور نفسي .. يمكن تلقى شيء يريحها..
سها بفاجعة : بس ماما ما فيها شيء صح احيان تكتئب و تزعل بس ما تحتاج دكتور نفسي..
سعود : ممكن ما تحكين بشي ما تعرفينة.. ايش قلت يبه..؟!
ابو سعود : كلمتها من قبل و رفضت .. ما تبي تروح..
ام سعود : حاول فيها يا ابو سعود كود ترتاح معاه .. ما يصير تهوجس كل شوي..
خالد : اول مره اسمع ان خالتي تعبانة..!؟
ابو سعود : شوية هواجيس ملازمتها من سنين..
ياسر : ويش تهوجس فيه..؟!
ام سعود : بولدها الله يرحمة..
انعقدت الحواجب يحاولون يستوعبون.. ولدها .. ياسر : ولدها احنا عندنا اخ توفى..!؟
ابو سعود : ايه يبه توفى بعد ما ولد..
خالد : ما قد سمعنا بذا السالفة..!
ام احمد : يا ابوي صار لها سنين..
سعود : و بعدين توفى طفل الله يرحمة و جيبتة سيرتة بتتعب خالتي..
خالد : شلون توفى يبه يعني ولد وهو تعبان والا ويش.؟!
ابو سعود : بالعكس كان بصحة و عافية تفاجأت يوم اعطوني اياه بعد الولادة جثة هامدة.. توفى بسبب نقص الاكسجين على انه كان ما يشكي من علة بس يومه .. الحمدلله على كل حال..
سها : و هالشيء من متى..؟ يعني لو عايش الحين كم يكون عمره..!؟
ابو سعود : 28 قد ياسر..
ميار : يا حياااتي كان عندنا اخو ثامن..
خالد : طيب خالتي ليش تهوجس فيه..؟! يعني ويش اللي يجيها..!؟
ابو سعود : انه عايش..
وليد : شلون عايش..!؟
ابو سعود : يمكن عشانها شافتة و هالشيء ما راح من بالها..
ياسر : يبه يمكن فيه ان بالموضوع..
ابو سعود : انا دفنتة بنفسي يا ياسر.. الموضوع ما فيه انات..
وليد : طيب غريبة ان خالتي تفكر فيه.. يعني دايم ما يقولون ان قلب الام دليلها..!؟ يمكن صدق حاسة فيه..
سعود بحزم : وليـــــــــــد قالك ابوي دفنة .. انتهى الموضوع..
ابو سعود : كانك صاير ابوي..
ابتسم سعود : افا العين ما تعلى على الحاجب.. بس هالموضوع بيزيدك هم ماهو مريحك.. الله يرحمة..
ابو سعود : سعود .. سكت شوي و رفع عيونة من جديد لسعود : وصيتك نهى و وعد..
انصدموا كلهم من الكلمة .. لتغرق أعين بناتة بالدموع.. الا الفراق.. الا اليتم..!
سعود : بسم الله عليك يبه .. ويش هالكلام..!؟
ابو سعود : مابقى بالعمر كثر ما مضى.. خواتك لا ينضامن.. كلهم بدون استثناء .. خاصة نهى و وعد تراهن حاسات بالغربة وهم بين اخوانهم.. و يمكن لو اني ميت كان تعبن اكثر من تعبهن هالحين..
ام سعود : بعد عمر طويل يا ابو سعود.. ان شاء الله بتشوفهن عرايس و عيالهن على اكتافهن..
ابو سعود : الواحد ما يضمن عمره ولا متى يموت..
سعود قام و باس راس ابوه وجلس جنبة : تكفى طلبتك يا ابو سعود غير تأخذ اجازة.. يكفيك تعبك... انا بداوم عنك بالشركة صح اني ماني متعلم بس ماني غبي بستشيرك بس خذ اجازة تكفى..
خالد : ايه يبه كلنا بنداوم فيها ان بغيت بس لا تجهد نفسك يكفيك ما قضيتة بالشغل كل هالسنين..
جود جلست يسار ابوها وحضنتة : الا صحتك كل شيء نخاطر فيه الا انت.. بابا الله يخليك عشانا احنا نبيك.. ما عاد نبي فلوس ولا شغل ولا شيء انت اهم شيء بيع الشركة خلاص ما نبيها..
ابو سعود طوق اكتافها بيسارة : ايش فيكم.. انا بس قلت بوصيكم على خواتكم.. خليتوها سالفة..
جود : احنا نبيك انت ما نبي اخواني..
ابتسم ابو سعود : بزوجك انا عشان تعلقين بزوجك و تفكين عني..
جود : حامض على بوزة ما احد يوصل مواصيلك..
..
ارتفع جرس الباب وليد تأفف بصوت عالي : يا جعلني اصلي عليك الظهر يا غازي..
ابو سعود بحدة : استغفر ربك ..
وليد : قاهرني يبه..
ابو سعود : استغفررر..
وليد : استغفر الله..
ابو سعود : لا عاد اسمعك تدعي على مسلم بالموت .. ليش ما وراه بنات يبن شوفتة..
وليد : وانا ما وراي ام تبيني يومة يكرفني..
ابو سعود : من رداك والله .. قم لشغلك اشوف..
وليد وقف : على امرك يا ابو سعود.. يمه تأمرين على شيء..
ام احمد : بالهون يا ابوي..
وليد : ان شاء الله .. مع السلامة..
: مع السلامة..
ام احمد : الله يحفظك يا ابوي و ييسر لك دربك..
ياسر : كل هالحب لوليد وانا اداوم كل يوم و اكرف مثل الحمار وما سمعت لي دعاوي..
ام احمد : كلكم عندي مثل بعض..
خالد : علينا ام احمد.. وليد ماهو غير حتى فارس ما تغلينة كثر وليد.. وهو اخر العنقود..
ابو سعود : ما لقيتوا تناقرون غير امكم..
ياسر : هههههههههههه تبينا نحول عليك..
ابو سعود : جرب وشوف..
سعود : انا بروح تأخرت على ابو شوق..
ام سعود : مين ابو شوق..؟!
سعود : الفريق غازي ابو شوق..
ميار بقصد : ويش كبرها هالشوق..!؟
سعود : 18 سنة ليش..؟!
ميار : والله حلوو كنها مناسبة يمه..
ام سعود ابتسمت : ايه والله مناسبة..
سعود : لا تلمحون لشيء..
ابو سعود : ليش ما تبي قرب غازي.. اللي مطير عقلك هالفترة..
سعود : ما احد يعاف قرب ابو شوق .. بس عاد اولاً ما ابي العرس ثانياً البنت صغيرة علي مره بيني وبينها 12 سنة حرام..
ام سعود : انت بس قول تم و انا بدور المدينة ادور لك اللي ترضيك تكفى يا ابوي..
سعود ابتسم : ان شاء الله قريب بقولك تم بس ادعي تخلص القضية على خير و تنحل مشكلة وعد و قتها بقولك تم..
ام سعود تهلل وجهها : اجل من الحين بدور لك..
سعود وقف : لسى يمه ما يندرى متى تنتهي القضية..
ابو سعود : قول تم..
سعود : لا يبه اصبر..
ابو سعود : قل تم..
سعود : يبه..
ابو سعود : قل تم..
سعود ابتسم : تـــم..
صرخن البنات بفرحة .. التفت لهن سعود : بس نص هالصراخ لهدرجة فرحانات..
جود : واخيراً بجرب احساس اخت العريس كلنا بنتشارك بعروستك..
سعود : لا امي و خالاتي يكفن انتن ابعدن عني عز الله ما تزوجت..
ابو سعود : ما ودك ببنت غازي..!؟
سعود : يبه صغيرة..
مسك كفة و جلس سعود : ماهي صغيرة و الفارق اللي بينكم عادي كثير ناس متزوجين و الفارق بينهم كبير..
سعود : بصراحة انا مستحي من ابو شوق .. لانه مره قالي عروستك عندي..
خالد : يالدلخ يعني حاسب عليك بس انت ماش..
سعود : صغيرة .. اتوقع يقصد وحده من بنات اخوه..
ابو سعود : مستحيل يدري ان بيني و بين عامر عداوة ما راح يزيد الطين بلة يكفي عماد و وعد..
سعود : ما ادري اخاف البنت ما تناسبني..
ام سعود : نروح لهم نشوفها .. ما فيها شيء..
سعود وقف : الحين انا مشغوول لازم اروح .. الايام جاية على طول بتحلون و تربطون..
سها : من الحماااااس..
سعود ابتسم : لا تشققن .. يالله نسلم عليكم..
: مع السلامة..
دانه : ليش ما نخطب له سهاد مره لايقة ع سعود احسها هادية ورايقة..
ام سعود : ايه والله ما تنعاب البنية..
ابو سعود : انتظروا سعود و شوفوا ويش يبي..
خالد : يا خسارة ليتني ما تزوجت من قبل كان الحين تدورون لي..
ابو سعود : ليش ما انت ناوي تزوج..
خالد : ابـــــداً جربناه مره و عفناه..
ابو سعود : لا بالله ماهو بكيفك.. والله ان تزوج و رجلك و فوق راسك..
خالد : استغفر يبه عيال و الحمدلله عندي ابراهيم و رند مكفيني.. ما ابي حرمة تحن فوق راسي نلت بهالتسع سنين حنة للعمر كله..
ام احمد : تقارن الكافرة بوحدة تعرف ربها مصلية و صايمة.. و الله ان تزوج .. يكفي انك حرمتني من فرحة عرسك الاولي..
خالد : ما يصير الا اللي يرضيك بس مو الحين لين تكبر رند ..
مشعل : رفض باسلوب اخر يقالك ما تبي تزعل امي..
..
الفريق غازي جالس على مكتبة و الشباب عنده عدا عماد : استغفر الله ما يرد على جوالة..
سعود : الله يستر طيب جرب دق على احد من الحرس بالمزرعة..
الفريق غازي يدق على احد الحرس : السلام عليكم.. كيف حالك يا بدر.. بنشد عماد موجود بالمزرعة.. متى..!؟ أيـــش .. باي مستشفى..!؟ طيب انتبه انا بخلص شغلي و اجيكم.. لا لاتصحية.. ما تدري ويش فيها..!؟ اوك مو مشكلة خلاص مع السلامة..
عزام : خير ان شاء الله..
الفريق غازي ينهي الموضوع عشان ما يفجع سعود على وعد : خير ان شاء الله .. (رفع سماعة تليفونة) : حمد وليد راح تدريب السواقة.!؟ .. زين .. طيب جيب لي صلاح بغرفة التحقيقات.. وقفل الخط..
سعود بتوتر : سيدي .. قلت ان عماد بالمستشفى..! لا يكون وعد فيها شيء..؟!
الفريق غازي : لا ما فيها شيء ان شاء الله لو فيها ما كان جلست.. و عماد نايم بس..
سعود : ما ادري خفت يكون فيها شيء من جبت طاري المستشفى..
الفريق غازي : لا ان شاء الله.. ما فيها..
وليد دخل : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
وليد : ما ابي احضر تدريب السواقة المخيس هذا جب لي مدرب غيره..
الفريق غازي : شايفني اشتغل عندك..؟
وليد : لا انا اللي اشتغل عندك و عشان اكون مخلص انت بعد لازم تكون مخلص ما يصير تجيب لي واحد خايس يعلمني كيف اسوق وانا اعرف اسوق..
الفريق غازي بحدة : وليد تأأأدب..
وليد : والله اني مؤدب بس المدرب حتى صوتة ينرفز رجاءاً انا بحضر التدريب ما قلت لا بس غير لي المدرب..
الفريق غازي : استغفر الله العظيم جايب لك احسن مدرب..
سعود : وليد بلا دلع..
الفريق غازي : بغير لك المدرب روح الحين لمكان التدريب و انا بكلم لك المدير..
حمد دخل ادى التحية العسكرية : سيدي صلاح صار بغرفة التحقيقات..
وقف غازي : حمد كلم مدير مركز تعليم السواقة و قولة يغير المدرب لوليد..
وليد مسك غازي من ذراعة : طلبتك قل تم..
الفريق غازي : مو قبل ما اعرف انت ويش تبي..
وليد : بشتغل سنة ان بغيت تحت امرك بس قل تم..
الفريق غازي : علمني بنيتك ويش هي..؟!
وليد : صلاح.. ببرد حرتي فيه..
الفريق غازي : صلاح خاين للامن .. الامن هو اللي المفروض يحاسبة ماهو انت..
وليد : فيني جمرة ما انطفت .. ان تبي بشتغل كل عمري عندك بدون راتب بس وليني اياه..
الفريق غازي : شباب اسبقوني لغرفة التحقيقات.. طلعوا كلهم و بقي غازي مع وليد : ما ابيك تشتغل عندي بدون راتب.. و صلاح يا وليد الامن هو اللي بيحاسبة والا ليش فيه امن كان الدنيا سابت وكل واحد يأخذ حقة بيدة.. ادري انك مقهور على اختك و يحق لك و انا لو اني مكانك كان سويت سواتك.. بس حكم عقلك يا وليد انت ذكي بسم الله عليك.. و رجال كويس من ظهر رجال .. بس اترك التهور عنك..
وليد : انا اكلمك عن صلاح مو عن التهور..
الفريق غازي : شوف انا مستعد اخليك تعطية كم كف .. بس لازم يكون لك صلاحية..
وليد بحماس : ويش هي..
الفريق غازي : بشغلك بوظيفة رسمية..
وليد : موافق..
الفريق غازي : اعرف ويش هي ..
وليد : ما عندي مانع لو قهوجي..
الفريق غازي : لااا مو قهوجي.. ضابط سري..
وليد : نعــم..؟!
الفريق غازي : ابيك بس تاخذ شور ابوك و غيره ما ابي احد يدري.. يا وليد حتى اخوانك و اقرب اصحابك..
وليد : موافق.. الحين اجيب لك موافقتة..
الفريق غازي : لا تتصل عليه روح كلمه بنفسك و خله يتصل علي و يلمح لي بدون لا يقولها بصريح العبارة تحسباً لاي تنصتات او أي شيء ثاني.. و بعدها ارجع لي..
وليد بحماس : طيب .. و طلع بسرعة و سط ابتسامة غازي .. وليد و كونة ضابط سري مع شخصيتة شيء بيفيد الامن بشكل كبيـــر..
على طاولة التحقيق متحاملين عليه ..
عزام : صلاح الانكار ما يفيدك..
صلاح ببرود : ما انكرت شيء.. انا ما سويت شيء..
نايف انت متهم بعدة تهم.. تهريب مخدرات .. تهديد الامن و ترويع الامنين.. تشتيت رجال الامن.. و الهروب من السجن..
عساف اضف عليها : اختطاف مواطنة مره و قبل محاولة اختطافها.. يعني مصيرك المشنقة ما فيها حكي..
دخل الفريق غازي : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
الفريق غازي : هاه وين وصلتوا..
راشد : تونا باول الطريق..
الفريق غازي : هاه يا صلاح ما عندنا استعداد نطول معاك.. احنا نعرف انك عضو بعصابة تهريب مخدرات و اغتيال.. اختصر علينا الطريق و على نفسك نبي معلومات عن هالعصابة و عن عملياتكم..
صلاح : ما ادري عن ايش تتكلم..
الفريق غازي : صلاااح .. ما يحتاج اقولك انك اذا تعاونت معانا ممكن تقل عقوبتك..
صلاح : ما يحتاج اقولك ان حياتي من الاشياء اللي مو اخر اهتمامي الا مو من ضمن اهتماماتي.. بس سؤال محيرني انتم ويش دراكم عن تفجير مجمع الدرة..؟!
الفريق غازي : هالشيء ما يخصك ما فيه جريمة كاملة يا صلاح..
صلاح : بتشوف الجرايم الكاملة .. بام عينك.. يا غازي..
الفريق غازي : مبين انك ما تعرفني يا صلاح..
صلاح : الفريق اول غازي بن محمد بن حمدان العمر 44 سنة مولود بالرياض دخلت العسكرية بعد ما انهيت دراستك الجامعية.. اخذت دورات في علم النفس .. مجتهد بشغلك لدرجة انك اسرع واحد نال ترقيات وراء بعض ممكن تجيك ترقيتين بالسنة.. موعود بترقية جديدة عن قريب.. عندك اربع بنات شوق و عمرها 18 سنة رايحة الجامعة و تخصصت بالتاريخ.. و ريما و لينا توأم ثاني ثانوي وحده علمي و حده ادبي بمدرسة ............. .. وهمس الصغيرة بالابتدائي بنفس مدرسة خواتها بس الابتدائية.. ويش كمان .. اممم اخو التاجر عامر بن سلامة من الام..
غازي اللي كان البرود يحيطة عكس الشباب اللي عصبوا من جاب طاري البنات .. : المغزى من كل ذا .. تحسب انك تقدر تهددني ببناتي..
صلاح : لا ما يحتاج بنت ابراهيم و اخت سعود تكفينا..
جن جنون سعود وقف : اقسم بالله يا صلاح اني ماسك نفسي عنك بالقوة لا تخليني اجيب اجلك..
صلاح مبتسم : تحسب انك يوم زوجتها لعماد بن عامر انك حاميها .. عموماً نقدر نطلع مكانها وين و نرجع ناخذها منكم مثل المره اللي فاتت..
غازي : و انت تحسب انك لك طلعة من هالمكان..!؟
صلاح : ان ما طلعت فيه غير بيجيبها.. اخت سعود صارت وحده من العصابة..
عساف : تخـــــــــــــــسى..
صلاح ببرود وهو يشعل النيران بمن حولة : كيفكم.. ليش مو هي اللي بلغتكم بالتفجير اللي بمجمع الزمرد .. كانت معانا و ضميناها للعصابة .. اول مرأة سعودية تنضم لعصابتنا..
سعود اتجه له وخنقة : بقولك كلمتين حطها حلقة بأذنك و وصلها للأكبر منك و رب الكعبة ان وعد صار لها خدش بس اني لا اكون ذباحك انت و كل عصابتك...
صلاح يبعد كفوفة سعود عن رقبتة ليلتقط انفاسة : كح كح .. بتشوف يا سعود.. كح اختك بيطلقها عماد .. و بتجيني برجليها..
الفريق غازي مسك سعود اللي مسك غازي من رقبتة يخنقة : سعوود..
سعود : خلني اذبحة ابي ارتاح منه..
الفريق غازي : بيموت بس مو قبل ما يعلمنا عن عصابتة..
صلاح : اذا كنت تنتظر شيء مني و بتهددني بالموت فا تبطي عظم تعرف شيء..
دخل حمد بسرعة : سيدي..
التفت له غازي : خير..
حمد بتوتر : بناتك برا..
انصدم الفريق غازي من متى بناتة يجنه المركز.. طلع بخطوات سريعة برا .. اقترب منهن .. : شوق ريما..
اتجهن له الثنتين بخوف : بـــــــــــابــــــــــــــا..
الفريق غازي بفاجعة : ايش فيكن..!؟
شوق : سيارة تلاحقنا يا بابا و يوم شفنا المركز نزلنا هنا بسرعة..
الفريق غازي يحتضنهن : خلاص يا بابا .. الحين بكلم عبدالله يجي يأخذكن..
ريما : لا بابا لا تخلينا تكفى..
وليد اللي كان بيدخل بس شاف البنتين اللي بحضن غازي تراجع ..
الفريق غازي : يا بابا انا مشغول..
ريما بقهر : احنا اهم من شغلك..
الفريق غازي : بخلي عبدالله يجي و برسل معاكم حرس ما راح اخليكم..
ريما : لاااا ما راح اطلع من غيرك..
سعود : سيدي..
التفت له غازي بعد ابتعدن بناتة عنه من الاحراج : خير سعود..
سعود : لا تخلينهن بالبيت لحالهن.. لازم يكون فيه حرس.. ان تبي نوديهم بيتنا عادي ابوي ما يقول شيء..
غازي ابتسم : الله يهديك.. اللي يسمعك يقول مقطوع من شجرة.. بوديهن عند عامر..
سعود : اقصد عشان بيتنا قريب من هنا و يمديك توصلهن و ترجع على طول بعدين مره خذهن خواتي ما ينامن هالحزة بيروح الخوف لا جلسن معاهن..
غازي ناظر بناتة .. متردد .. ماهو فاضي يوصلهن لبيتة ولا بيت اخوه بعيد عن المركز..
سعود : لا تردد الحين بكلم ميار .. خرج جوالة.. و ابتعد يكلم ميار..
شوق بهمس بابا ويش اللي نروح لناس الصباح ما نعرفهم..
الفريق غازي : مو انتن لو ترضن يجيكم احد من عيال عمكم.. ما اقدر اوصلكم البيت ولا بيت عامر .. يا بابا مشغول مره ماني فاضي..
ريما : ايه دايم شغلك اهم مننا..
الفريق غازي : يا بابا هذا امن ارواح ناس مو لعبة انا مسؤول عنها امام ربي..
ريما : و احنا بعد مسؤول عننا مو كل وقتك للشغل..
الفريق غازي : ريما مو وقت هالحكي تدرين انكن غاليات عندي و لو تطلبن الباقي من عمري ما غلى عليكن.. لا تحطيني بموقف يا بابا..
ريما : دايم نفس الكلام .. ماهو شيء جديد..
الفريق غازي : ريوووم..
سعود : سيدي.. خواتي ينتظرونهن..
الفريق غازي : يالله.. بنروح مع وليد..
شوق : بابا لا الله يخليك صعبة مره..
الفريق غازي : ابراهيم زي عمكم عامر عادي يا بابا..
دخل سعود غرفة التحقيقات بعد ما طلع غازي مع بناتة..
عساف يهمس لسعود : لا يكون صاير شيء للبنات..؟!
سعود : لا ان شاء الله بيوديهن بيتنا.. لين نخلص تحقيق و نشوف..
عساف : غريبة ما توقعت عماد ما يجي التحقيق..
سعود : حتى انا مستغرب عاد هو اكثر واحد مشتط..
راشد : شكلنا بننام هنا الليلة..
نايف وقف جنب سعود و عساف : اقولكم ما وصلوا لشيء بخصوص اللي قدم اخر بلاغ..؟!
سعود : الا واحد مكلم من جوال و راميه بالزبالة الله يكرمك..
نايف : كان شيء متوقع منهم .. طيب راميه باي شارع..؟!
سعود : بمجمع الـ ـ ـ ـ ـ ـ..
نايف باستغراب : من جدك..؟!
سعود : هذا كلام الفريق غازي..
نايف : اكيد واحد منهم اللي مبلغ .. الله يستر لا يكون وراء هالحركة رسالة..
عساف : تقصد ان المجمع فيه شيء..؟!
نايف : ايه..
عساف : لا ما فيه الفريق غازي ارسل فرق تفتيش للمجمع ما فيه شيء..
نايف : الحمدلله..
..
جالسات بتوتر و احراج..
جود : ترى مو حلوة الرسمية ابداً .. تحسسني اني مكلبشة مره .. ما اتوقع ان انتن هاذي طبيعتكن..
سها : حاسبي ترى يجي سعود ينقفك بنات الفريق غازي عيب..
جود : لا مو كذا (تقلد صوت سعود) انتن ما تستحن فشلتنا قدام الفريق غازي وبناتة .. هههههههههههههههههههههه ..
ميار : صدق احنا ما عرفنا اساميكم.. يعني عشان نناديكم على الاقل ..
شوق : انا شوق و هاذي اختي ريما..
البنات ابتسمن من الاسم .. سعود و شوق.. جاتهم على طبق من ذهب شوفة اللي احتمال تكون مرت اخوهم المستقبلية .. دانه : ياهلا فيكم والله حياكم..
ريما : ان زين ما انتم معرفينا على اساميكم..؟!
دانه : انا دانه .. وخواتي جود و سها و ميار..
شوق : تشررفنا.. انتم خوات وعد مرت عماد..
جود : ايه خوات وعودتي حبيبتي .. الا انتم تعرفونها..
ريما : لا ما شافناها حتى كل ما قلنا لبابا بنشوف حرم عماد يقول مو الحين مو وقتة اصبرن.. شكلها بتخلف واحنا حتى ما نعرفها..
تقلبت المواجع عند خواتها يتخلنها صدق تحمل وهن حتى المباركة ما يباركون لها..
دانه : الله يكون بالعون..
شوق : هي تشبة لاحد فيكم .. احنا شفنا نهى البارح عند عمي عامر بس عهود تقول ما تشبة لها..؟!
ميار : تشبة بابا..
ريما : ان زين ما عندكم صورة لابوكم نشوفه..؟!
جود : ليش متحمسات تشوفونها..؟!
ريما : عشانها حرم عماد الدب..
دانه : ليش ويش فيه عماد..؟!
ريما : بس عصبي و قوي و نفسة خايسة..
شوق : ريما عيـــب..
ريما : وانا صادقة تخيلوا مره بغى يذبحني ليش عشان رجعت من المدرسة من زميلتي..
سها : عااااار على العررررب زين اللي ما ذبحك..
ريما : والله اللي فكني عمي عامر والا كان مصلين علي من زمان..
ميار : و ابوك وينه..؟
ريما : وقتها كنا ننام عند عمي عامر لانه بابا كان مسافر و ما يبي يخلينا بالبيت لحالنا يخاف علينا ..
دانه : و امك وينها..؟!
ريما : ماما كانت مسافرة مع بابا هي و اختي همس .. بس احنا عشان الدراسة بابا رفض يأخذنا..
ميار : عن اذنكم شوي..
ريما : لا يكون بتجيبين شيء ترانا صايمات..
ميار : هههههههههههه لا تخافين ماني جايبة شيء.. طلعت ميار فوق..
جود : انتِ كم عمرك..؟!
ريما : 17 سنة..
جود : يعني ثاني ثانوي..
ريما : لا ثالث .. بابا مقدمنا سنة .. الله يهديه مشقينا بدري..
سها : ههههههههههه والله من جد مشقيكم من صغركم..
شوق : حرام عليك بابا يبي مصلحتنا..
ريما : ايه صح يبي مصلحتنا حبيبة ابوها ما ترضى عليه بكلمة..
شوق : ريما الا بابا..
ريما : اوكيشين .. خلاص اسفين غلطنا على حبيبك..
دانه : عادي شوق عندنا وعندكم خير خواتي بعد نفس الشيء لو بابا يسوي كل شيء يبنه الا ما يطلعن شيء من تحت الارض..
جود تحط يديها على راسها بتمثيل : يا مكبرها يا معبرها .. احنا نسوي كذا .. استغفر الله بس الظليمة شينة ياربي ترا كانت بنيتي اني اصوم..
ريما : ههههههههههههههههه حلوه كانت بنيتي اصوم حبيتها مره..
جود : ايه والله كان بنيتي اصوم بس ربي ما كتب..
ريما : حتى انا مثلك..
جود : توك تقولين لميار انك صايمة..
ريما : استظرف ههههههههههههههه..
جود : يالله نفطر انا و انتِ..
ريما : ما عندي مانع ابداً..
شوق : ويش اللي ما عندك مانع عيب لو احد يدخل امهم مثلاً عيب استحي..
ريما : عادي .. بعدين امكم مو نايمة..؟!
سها : انا امي نايمة و تطمني حتى لو شافتكم ما راح تقول شيء..
جود : وانا امي نايمة و قبل ما تنام قالت لي كلي لا تخلين بخاطرك شيء ههههههههههههه..
ريما : الله حبيت امك.. انا امي تهاوشني تقول استحي ما يصير اللي تسوينة بس بابا يقول عادي خليها على راحتها..
دانه : تاكلين عند ابوك..؟!
ريما : ايه مره هو وكلني عادي.. بس هو يعرف يعني.. لاني احيان ما اجلس على السحور و امي تهاوش ليش عيب و ما يصير و ما ادري ايش و انا اشوف انه عادي لا جعت اكلت لكن التعقيد ما ادري ليش..
سها : من جدك تاكلين قدام ابوك ما تستحين..
ريما : ليش استحي يعني ما يدري عادي..
شوق : لا تشرهون عليها الحيا ممحي من قاموسها..
ريما : والله عادي هاذي فطرة المرأة ويش اسوي انتحر يعني..؟!
دانه : بس مره احراج ان ابوك يدري..
جود : عادي ريوم خذي راحتك دام ابوك فرري ولا همه ويش فيها..
ريما : انا حبيتك خلاص بصير صديقتك..
جود : ميت على صداقتك يا شيخة .. بس تعالي نروح المطبخ ندور لنا أكل..
ميار واقفة مع امها برا : يالله يمه تكفين..
ام سعود : يمكن البنات يستحن..
ميار : ما ودك تشوفين مرت سعود..
ام سعود : حطيتيها مرتة .. اصبري بالهون هدي اللعب..
ميار : يمه متحمسة حيل والله .. ودي تشوفينها بسم الله عليها البنت تجنن يمه تكفين لا تطوفينها على سعود..
ام سعود : خلاص اهدي الحين تنحرج البنت..
دخلن الغرفة اللي جالسات فيها البنات تحت : السلام عليكم..
وقفت شوق باحراج : وعليكم السلام .. سلمت على ام سعود وباست راسها ويدها..
ام سعود : الله يرضى عليك يا بنيتي..
شوق : الله يطول بعمرك يا خالة..
ام سعود : حياكم الله نورتونا..
شوق : والله كان ودنا نزوركم بوقت ازين بس اللي صار خلى بابا يجيبنا هنا لين يخلص شغلة..
ام سعود : حياكم الله يا امي باي وقت..
ميار : هاذي امي..
شوق : الله يحفظها و يطول عمرها بطاعة الرحمن..
: آميــــــــــن..
ميار : وين راحن جود و ريما..!؟
سها : المطبخ..
ميار : من جدهن..!؟
سها : ايه مفطرات ويش عليهن..
ميار : من جد ويش عليهن..
ام سعود : تخرجتي من الثانوي أي امي..؟!
شوق باحراج : ايه يا خالة دخلت بالجامعة الله يعين..
ميار : ويش تخصصتي..!؟
شوق : تاريخ..
دانه : غريبة ليش تاريخ..؟!
شوق : مره احب التاريخ و بابا شجعني رغم ان ماما تبيني ادخل انقليزي..
ام سعود : اهم شيء يا يمه تكونين مرتاحة فيه و تجيبين الشهادة العالية..
شوق : ان شاء الله دعواتك يا خالة..
ام سعود : الله يوفقك..
..

لم أعد أشعر بإنتمائي لهذا العالم ..
لـ وحشتك "ناصر العنزي"

مصدوم من نفسة نايم من الصباح للحين يا دوب صحى و صلى و رمى نفسة من جديد على الكنبة .. اتجهت نظراتة لها ما زالت نايمة ما فيه شيء يدل انها صحت ابداً انفاسها ساكنة يديها اليمين على صدرها و يستقر عليها المغذي و اليسار ممدة بجانب جسدها و وجهها شاحب جدا حتى شفايفها خالية من اللون .. كأنها تنتمي لعالم الأموات ولا تمد لألوان الحياة بصلة.. قرب لها و جسمة مكسر وهمس بصوت واطي : وعــد.. وعـــد.. ما ردت .. اتجه للباب و فتحة : بدر فيه احد جاء..!؟ او شكيت باحد..؟!
بدر : لا سيدي.. بس اتصل الفريق غازي يسأل عنك..
عماد : طيب روح ناد الدكتورة..
بدر : حاضر .. واتجه بخطوات على الممر الطويل.. اما عماد ناظر بباقي الحرس : لا احد يتحرك من مكانة..
: حاضر..
عاد الى سريرها .. نظراتة تتأملها .. جسدها صغير بالنسبة لامراة .. من يراها بدون ان يعرف معلومات عنها يستبعد انها متخرجة من الجامعة.. جلس امسك بكفها اليسار بين يدية .. اصابع يديها طويلة وناعمة.. يشعر بان يديه تجرح يديها.. لكنه لم يفلتها .. احساس بالذنب يختلج ثناياه منذ ان استيقظ .. جرحها جداً هو يعلم ان والدها لم يتخلى عنها لكنه استمتع بتعذيبها .. و كأنه يرد لها صاع كل ما تفعلة او هي لم تفعل ولكنه ينتقم منها لانهم زوجوه اياها.. اتجهت نظراتة لوجهها .. بالرغم من انها نائمة بهدوء بعيداً عن صخب الحياة.. و الشحوب و التعب يملى تفاصيلها الا ان جمالها هو المنتصر بارز جداً حتى مع تعبها .. فجأة خطرت ببالة فكرة ان تكون بينهم طفلة تأخذ نصف ملامح امها و النصف الأخر من ابيها .. طفلة لها عيني عماد الكحيلة و رموش وعد الطويلة .. تأخذ انف عماد و شفاة وعد.. و بشرتها ايضاً تكون بين ابيها و امها .. يجزم بأنها ستكون اجمل بنات جيلها ان لم تكن اجمل بنات حواء جميعاً..
دخول الدكتورة هو من اوقظة من سرحانة .. : السلام عليكم...
عماد : وعليكم السلام..
الدكتورة اقتربت من وعد لتكشف عليها .. بعد مرور بعض من الوقت .. حكى عماد بهدوء : ليش ما صحت للحين من الصبح نايمة..
الدكتورة : زوجتك تعبانة نفسيتها .. منهارة .. و ان شاء الله تصحى .. احنا وقفنا عنها المهدئ.. عماد : ولو ما صحت..!؟
الدكتورة : ما فيه شيء يمنعها انها ما تصحى صحيح ان عندها سوء تغذية حاد جداً .. لكن ما عندها مشاكل عضوية .. اللي فيها انهيار عصبي جراء مشكلة او موقف مرت فيه..
عماد : بس يا دكتور وعد من فترة مو طويلة جاها انهيار عصبي من قبل.. يعني الموضوع مو بعيد ممكن من اسبوعين..؟!
الدكتورة : الله يستر .. اتمنى لها الشفاء..
عماد : دكتورة .. مو المفروض تكون صحت من قبل يعني المهدئ تأثيرة مو طويل..؟!
الدكتورة : صحيح المفروض صحت من الظهر .. يعني بالكثير 12 ..
عماد : يعني لها خمس ساعات ما صحت..!؟ لازم تسوين لها تحاليل..
الدكتورة : ياخي انا اعرف شغلي .. احنا سوينا لها تحاليل ما عندها أي مشكلة.. لكن احتمال و هالشيء مو اكيد ان زوجتك رافضة واقعها..
عماد : يعني ايش..!؟
الدكتورة : يعني راح تضل نايمة عشان ما تبي تعيش الواقع..
انصدم عماد .. معقولة كلمتة كان لها هالوقع الكبير بنفسها .. ترفض واقعها ليش هي ما تعرف غلاتها عند ابوها عشان تصدق اللي ينقال لها .. ما تعرف خوانها ويش سوو عشانها .. تنام و تبعد عن كل شيء..
ان لم يشعروا بها هم .. بعد ما تخلت والدتها .. والدها .. اخوانها .. و يريدون منها ان تعاني وحيدة و حبيسة عن كل شيء فالله ارحم بها منهم..
..
ام ناصر : طيب وينه ليش مقفل جوالة..؟!
غازي : اللي باط كبدي انه رايح مستشفى ثاني وماخذ معاه الحرس وكلهم مقفلين جوالاتهم..
عامر : والله لو يدري ابراهيم لا يذبحة..
غازي : بيطلع ما راح يختفي فجأة عنده قضية ولازم يكون فيها ما راح يطول وهو مختفي..
ام ناصر : قلبي مأكلني عليه والله ماني مطمنة هو كل ما شاف انهار يتعب.. و الحين شافها بعد ما تزوج وبعد تبي الطلاق.. عذبت قلب ولدي..
ام يوسف : انهار راحت بحال سبيلها و عماد نساها من وقتها..
ام ناصر : ما نساها و الله ما نساها اعرف ولدي.. ما انسى ليلة عرسها .. نسيتوا ويش صار فيه..؟
ام عامر : اركدي يا ام ناصر ولدك رجال ما تهزه مره..
ام ناصر : يا عمة يحب انهار و الله يبيها.. انا ابيه يتزوج و ينسى انهار .. لكنه شافها من كم يوم و من بعدها ما شفتة يا عمه..
غازي : ياخيتي استهدي بالله عماد ماهو خبل.. و الله ان وعد بنت زينة و بتنسية انهار و اذكرك فيها..
ام ناصر : يا اخوي ماني معترضة على البنية.. ما اعرف عنها شيء.. لكنها محجوزة و عماد تزوج و حتى عرسة ما فرحنا فيه.. و هو للحين بقلبة مره..
غازي : لا تخافين عليه بطلع من تحت الأرض انتِ بس اهدي و روقي.. دام وعد تعبانة وما رجعها للمستشفى يعني موديها مستشفى ثاني و انا بوصي رجالي يفترون يدورونه بكل المستشفيات..
..
ام سعود : ويش تنتظر يا ابوي البنية ويش زينها..
سعود : يمه اصبري الله يهديك مو وقت خطبة الحين..
ابو سعود : امك خايفة لا البنت تطير عليك..
سعود : ان كانت من نصيبي ماهيب طايرة ان شاء الله..
احمد : تصدق مستغرب ويش اللي مغير رايك ومخليك بتتزوج..؟!
سعود : تصدق حتى انا و شكلي ابتلشت على طول تحمسوا..
ام سعود : ابتلشت هذا جزاتي اللي بفرح فيك..
سعود : افاا حنون زعلت .. لا ما نقدر بتفرحين ان شاء الله انت بس ادعي الله ييسرها من عنده..
ام سعود : طيب بس نخطبها .. و الشغل الباقي بعدين..
ابو سعود : ارض امك يا سعود..
سعود : والله ما قلت لا يبه بس انتم اصبروا الله يخليكم.. شوي بس..
ميار : قلنا لك بس خطبة سعود لا تسويها سالفة.. و الله البنت لؤؤطة..
سعود : استغفر الله العظيم ويش بلاكم اشتطيتوا فجأة اصبروا لين اخلص قضيتي..
دانه : لو بنخلص قضاياك ما اعرست تكفى سعود خلنا نفرح..
سعود : حتى دوين حكت.. اصبروااا الله يخليكم لي اصبروا..
ابو سعود : انت ويش فيك ويش اللي مرددك..؟!
سعود : اولاً حبس وعد ما ودي تكون بعيدة.. ثانياً البنت احسها صغيرة علي مره..
ابو سعود : ما راح تسوي العرس قبل لا وعد ينحل حجزها .. لكن السالفة خطبة عشان البنت تكون لك.. و اذا على العمر اهم شيء تفكيرها ويش هو .. يمكن تاخذ وحده بعمرك و عقلها صغير..
سعود : خلوني استخير و حزتها يصير خير..
جود : المهم هم عزمونا بابا مو تقول لااا ترى احنا قلنا اكيد بابا ما يرفض دامه يعرف ابوكم..
ابو سعود : قرارات من عندك ما شاء الله من غير رايي..
جود : عادي رايحين لمرت اخونا..
سعود : هيه انتِ لا احد يسمعك و تفضحينا.. ما صار شيء للحين..
ام احمد : احمد يا ابوي دق على وليد شوفة وينه..
سعود : ماله داعي قالي بيفطر مع الفريق غازي بالمكتب..
ام احمد : لا يكون يشد عليه..
سعود : والله اللي ملاحظة من ثلاث ايام انه هين معاه و حتى وليد هادي مره شكلهم وصلوا لنقطة اتفاق..
احمد : معقولة بهالسرعة..
ابو سعود : لا تشيلون همه دامه مع غازي ما عليه خوف ان شاء الله..
سعود : ان شاء الله.. رغم اين شاك بشيء الله يستر..
ابو سعود : بايش شاك..!؟
سعود : ان وليد متوظف عندنا..
ابو سعود : متوظف..!؟
سعود : ايه يبه .. متوظف..
ابو سعود : ليش مو غازي مشغلة عنده هالفترة كا عقاب..
سعود : بس هدوئهم الغريب فجأة و لهم ثلاث ايام و هم مع بعض و يجلسون لوحدهم صار يجلس مع وليد اكثر مننا..
ابو سعود : لا توسوس.. مسكت مكان خالتك..
ام احمد : تكفى يا سعود كلمة ما ابيه يشتغل بالعسكرية ابيه يكمل دراستة..
سعود : خالتي من جدك وليد ما تليق له العسكرية هذا با اربع كفوف و بوكسين يتشحط على الأرض..
احمد : ههههههههههه من جد وليد نحيف يبي له عضلات تنبنى بشهور..
..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أقطعك, الورد, الكاتبة, بيقول, سألتي, عمري, فداك, إيدك, ضحكة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t197106.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 03-01-15 11:04 PM
Untitled document This thread Refback 23-12-14 01:47 PM
Untitled document This thread Refback 13-12-14 05:52 PM


الساعة الآن 10:37 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية