لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-14, 06:56 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

..
وليد : الحين فهمت..
الفريق غازي : ما بغى ذا التنك يفتح..
وليد ابتسم : ويش اسوي القضية معقدة.. ما عمري سمعت قضايا فجأة تعلمني بقضية بهالحجم..
الفريق غازي : اهم شيء يا وليد السرية.. ما ابي ابن امه يدري انك متوظف هنا..
وليد : ارقد و امن..
الفريق غازي : اهم شيء تتفهم ليش اختك محجوزة..
وليد : طيب بما ان عزام قطع علاقتة بالعصابة يعني معرفتها بان عزام جاسوس ما يقدم ولا يأخر الحين..
الفريق غازي : امبلى .. ممكن حياة عزام تكون بخطر.. عموماً انا راسلت المسؤولين بخصوص الافراج و انتظر الرد..
وليد : تهقى يفكون اسرها..
الفريق غازي : نقول ان شاء الله..
وليد : مبين انك مو متفائل بس عشان تسكتني..
الفريق غازي ابتسم : فاهم غلط.. بس احيان لازم الواحد يحتاط من كل شيء .. لذلك بصراحة انا مستبعد سالفة الافراج ممكن يسمحون لها بزيارات قدام الأمن لكن افراج لاا..
وليد : اففففف .. ياليتني ما عرفت القضية عشان اسوي اللي ابي..
الفريق غازي : لا احسن عشان تتفهم الوضع وليش وعد انحجزت..
وليد : الحين ما تبي احد يعرف غير ابوي اني اشتغل امي طيب..!؟
الفريق غازي : لااا ابوك يكفي..
وليد : طيب.. رغم اني ما احب اسوي شيء من وراها..
الفريق غازي : ايه صح بدليل التدخين..
ابتسم وليد : ويش دراك اني ادخن..
الفريق غازي : اول شيء قولي ابوك شلون ما درى عنك للحين..
وليد : تصدق ما ادري انا مصدوم للحين ابوي العادة يعرف كل شيء عننا..
الفريق غازي : تتوقع ان يدري و ساكت عنك..
وليد : ممكن ليش لا..
الفريق غازي : بيضرك ما يفيدك يا وليد..
وليد : ادري.. الحين علمني شلون دريت ..؟!
الفريق غازي : مره شفتك عند محطة تدخن..
وليد سكت .. اما غازي تقدم بجلستة : لا تنسى تدريبك بعد التراويح..
وليد : ماني ناسي.. بس احس ان شكلي بيطلع غبي لو طلعت لي عضلات..
الفريق غازي : ابي يكون عندك لياقة و قوة.. معاك سلاحك..؟!
وليد : ايه..
الفريق غازي : هو الشيء اللي ممكن اهلك يشوفونه و يدرون.. دبر لك طريقة.. و بنفس الوقت ما تتركة يا وليد..
وليد : حاضر بشوف لي صرفة.. لو عندي سيارة كان خليته بسيارتي..
الفريق غازي : جيب لي الرخصة و سوق عدل و سيارتك علي..
ابتسم وليد : ابو سعود ما يقصر..
الفريق غازي : ترد هديتي..!؟
وليد : لاا.. بس تهديني سيارة كبيرة..
الفريق غازي : جيب لي الرخصة و نروح انا و انت و تنقي السيارة اللي تبيها..
وليد : كيفك انت اللي بتخسر نفسك..
الفريق غازي : ما عليك فيني انت بس جيب لي الرخصة.. عشان اتطمن ان سواقتك عدلة.. ولا يمكن تسرع ترى الخطأ اللي يرتكبة المواطن و العسكري وحتى ان كان نفس الشيء العسكري عقابة اشد..
وليد يلوي فمة : فهمت صار لك ثلاث ايام تعيد لي نفس التحذيرات..
الفريق غازي : عشان تكون على علم بكل شيء..
وليد : اهم شيء كم راتبي..؟!
الفريق غازي ابتسم : تو الناس ع الراتب.. انتظر لنهاية الشهر و شوف كم..
وليد : وليش ما تعلمني انت..!؟
الفريق غازي : لا ابيك انت تعرف بنفسك.. (ارتفعت نظراتة للباب بعد عدة طرقات عليه) : تفضل..
دخل حمد بخطوات ثابتة بعد ما ادى التحية العسكرية باول خطواتة : سيدي العميد عماد برا..
الفريق غازي : اخيراً ما بغى يشرف .. دخلة..
حمد : حاضر سيدي.. وخرج بخطواتة الثابتة كما دخل..
وليد وقف : انا استأذن.. بروح لاميمتي..
الفريق غازي : انتظر بقي توصلني والا نسيت العقاب..
وليد : لا ما نسيت بس ولد اخوك يوصلك..
عماد من وراء وليد : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
كان تعبان مستنزف كل ما به يحكي التعب و الألم و كأن عماد يريد ان يصبح كا وعد النائمة.. يريد ان يبتعد لا يشعر بوجعة المتأصل بعروقة يسكن بين شريانة و الوريد خيانة انهار و تخليها عنه جرحتة لأبعد مدى .. رجل يعطي كل ما يملك لأمرأة هي تشعر بانها ملكة سلطنتة.. و لكنها تتخلى عن سلطنة ملكها .. اقسم منذ سنوات ان يهب لها كل ما لديه وما ليس لديه فقط لكي لا يبقى بخاطرها شيء هي تريده لو كان الثمن عمره هو..
وقف غازي بفاجعة اتجه له : عمــاد و يش فيك..
عماد : تعبان..
الفريق غازي : وين كنت..!؟
عماد بتعب : بالمستشفى..
الفريق : ابوك قالب الدنيا عليك وامك ماكلها قلبها.. تختفي من غير لا تعلم احد ليش بزر ما تعرف ان وراك احد..
عماد : عمي ما جيتك عشان تعاتبني..
الفريق غازي سحبه : تعال اجلس.. وليد اعطيني مويا..
وليد سحب العلبة على الطاولة الصغيرة موجودة من فطورهم هو وغازي مع بعض : تفضل..
اخذ غازي العلبة و فتحها لعماد : عماد ويش فيك..!؟ ايش صاير لك..
عماد : وعد تعبانة..
هنا تفتحت اذان وليد بقوة .. : ايش فيها..!؟
عماد : نايمة..
الفريق غازي : نايمة والا تعبانة..؟!
عماد : نومها من تعب.. ما تبي تعيش بالحياة.. ماهي راضية تصحى حاولت فيها ولا رضت تسمعني ياعمي..
الفريق غازي : انت ويش قاعد تقول..؟!
عماد : صار لها ثلاث ايام ما صحت .. نايمة من غير منوم ولا مهدئ..
وليد بحدة :صدقني لو انت وراء تعبها لوكلك التبن.. وينها باي مستشفى..؟
الفريق غازي : اهدأ وليد كلنا بنروح لها..
وقف عماد و وقف معاه غازي..
..
انهار : خالي ما ابيه..
عامر : انتِ ويش بلاك فقدتي عقلك مثل خالتك كلكن طالبات الطلاق..
انهار : ماني سعيدة معاه كارهتة..
عبدالله : و الزواج لعبة عندك ليش وافقتي عليه يومك ما تبينه..
انهار : وافقت و قضينا..
عبدالله : صار عندك طفلين يا انهار..
انهار : عيالي مو ضايعين..
ام عامر : انتن ويش صاير لكن تبوني تذبحوني حرام عليكن.. رفعتن ضغطي انتِ و خالتك.. ما انتن وجه زيجة والله..
انهار : يمه اكرههه اكرههه ..
ام عامر : ويش تبين بوه تحبينة ماهوب لازم بس عشان عيالك اللي بيشيلونك لا كبرتي..
انهار : و الله مانيب ملزومة اعكر على نفسي عشان عيالي.. بيجلسون عندي و ان بغوا ابوهم عادي..
ام عامر : انا غاسلة يدي منك انتِ و خالتك..
مريم : يمه ويش بلاك ما احنا اول حريم يتطلقن عادي..
ام عامر : الناس بتأكل وجيههنا انتن ما تستحن على وجيهكن..
مريم : الا نستحي .. و الناس ماهي عايشة معانا نفس العيشة انا ما ابي طلال..
ام عامر : عزة الله عين و ما صلت على النبي..
عامر : اللهم صلي وسلم على نبينا محمد.. مريم يا خيه بناتك ما عادن صغار البنات يحتاجن امهن يكفيك نهى و وعد بعاد عنك لا تبعدين رؤى و رنيم عنك ريان نقول رجال لكن البنيات يا مريم..
مريم : بناتي مصرات يكملن دراستهن برا و انا ما عندي استعداد اعيش برا السعودية..
عبدالله : هذا ما يعني انك تطلبين الطلاق يا عمه.. عادي بيجلس ابوهن معهن ولا قضن دراسة رجعوا كلهم..
مريم : ما ابي ابقى على ذمة طلال..
ام عامر : ضيعية من يديك.. و اندبي حظك من بعدها..
مريم : انا ماني متأخذة القرار من فراغ ما ابي طلال ومن حقي اتطلق ما سويت شيء حرام.. مثل ما ربي شرع الزواج شرع الطلاق..
ام عامر : ايه انتِ اللي مقوية عزوم بنية اختك و مخليتها تطلب الطلاق..
انهار : خالتي مالها دخل انا ابي الطلاق ما ابيه يمه ليش ما تتفهمون..
عامر : ويش ذا الكره اللي طب عليكن الثنتين فجأة..؟!
انهار : خالي ويش فيك كاره جلستي عندك..؟!
عامر : تدرين ان عيوني اوسع لك من بيتي انتِ الداخلة و احنا الطالعين بس يا خالي انتِ حسبة بنتٍي ماني شايف غلطك وساكت عليه..
انهار : خالي الله يخليك انا ما ابيه تكفى لا تحسسني اني ثقيلة عليك..
ناصر يهمس لعبدالله : تعرف تلعب بقلب ابوي.. تبي تعيش قدام عماد..
عبدالله : لا تخاف عماد ما راح يلتفت عليها هي اللي صدتة و من صد عنه ما يرجع له عماد لو على موتة..
ناصر : ياخي عماد حبها من كل قلبة يا خوفي انه ما كرهها و يرجع لها لا تطلقت.. خصوصاً ان كانت بتستقر عندنا مثل زمان..
عبدالله : الله لا يقولة.. ان شاء الله ربي يصلح حال عماد مع بنت ابراهيم و ينسى بنت عمتك هاذي اللي ما تستاهل مواطي رجلية..
..
وليد يهمس عند اذنها : وعــــد وعـــد تكفين ياخية قومي..
الفريق غازي : غريب وضعها..؟!
الدكتورة : مش غريب ولا شيء البنت رافضة حياتها و من الواضح مارة بصدمة في الفترة الأخيرة او بضغوط نفسية شديدة خلتها ترفض حياتها.. وتفضل انها تستسلم و تنام..
عماد : والحل يا عمي شلون نصحيها..؟!
الفريق غازي : شايفني دكتور..
عماد : ابيها تصحى الحين.. يكفيها ما نامت..
وليد : كلموا ابوي يجي..
الفريق غازي : اخاف ابوك يضيق و يتعب زيادة..
وليد : طيب ويش الحل لازم تصحى..
الدكتورة : خلوكم قريب منها دايم وكلموها يمكن تستعيد الحياة قريب.. لا تحس انها لحالها عشان هالشيء ما راح يساعد لانها ترجع للواقع..
الفريق غازي جلس : انت متهاوش معاها..؟!
سكت عماد شوي : تقدر تقول..
وليد بحدة : يعني انت السبب..
عماد : لا ماهو انا السبب الرئيسي اختك خبلة.. ببالها ابوها متخلي عنها وهذا الشيء اللي هي مصدقتة..
وليد : بس انا قايل لها ابوك هو السبب بزواجها منك..
عماد : ادري.. بس اختك ماهي متحملة يمكن لانها ما شافت ابوك.. و هالشيء مخليها على طريف.. و نفسيتها كانت دمار و اعتقد انت شفتها من قبل كيف كانت..
وليد : ايه كانت تعبانة بس مو هالكثر شوف وجهها كيف ما فيه حياة..
الفريق غازي : وليد دق على سعود وقلة يجيب ابوك وخواتك كلهم..
عماد : ليش..؟! يكفي ابوها..!؟
الفريق غازي : ابيها تحس انهم كلهم حواليها.. انا بكلم المسؤولين الحين و اشوف ويش يطلع معاي..
عماد : من جدك يا عمي .. و اذا ما رضوا.. و بعدين البنات بيتعلقن باختهن..
الفريق غازي : انا اتحمل المسؤولية..
عماد صلب فجأة لما سمع صوت جوالة اللي مخصصة للعصابة ناظر غازي بعدها طلع الجوال : جلال..
الفريق غازي وقف : رد..
رد عماد بهدوء : الوو.. وعليكم السلام.. بخير الحمدلله انت شخبارك.. متى..!؟بكره..! طيب ما فيه مشكلة.. ان شاء الله.. والله بس تعبان شوي.. لا يا شيخ.. سخونة شيء يهد الحيل.. باذن الله و المكان..؟! خلاص على الموعد ان شاء الله .. سلامتك.. مع السلامة.. وقفل الخط..
الفريق غازي : ويش..؟!
عماد : بكره اجتماع يعني العملية قربت..
الفريق غازي : وليد بسرعة كلم ابوك يجي عشان بنروح المركز..
عماد انتبه انه تكلم عن القضية و وليد موجود بس طنش التعب ماخذ كل حيلة .. و وعد شالة تفكيرة..
..
سعود : من جدك..؟
وليد : ايه الحين كلم ابوي عشان يروح معنا..
سعود : مين قايلك..؟
وليد : انا جاي من عندها الفريق غازي قال اكلمك بس انا قلت بجي ازين..
سعود : استغفر لله وكيف حالتها..؟!
وليد : ما ادري يا اخوي للحظة شكيت انها عايشة لو اني مو شايف جهاز القلب لا اقول انها مودعة..
سعود بفاجعة : بسم الله عليها بعد عمر طويل.. الحين المشكلة ابوي شلون نبلغة..
وليد : انت الكبير انت اللي بتكلمة..
سعود دف الباب ودخل و وراه وليد : دايم انا بوجه المدفع ماكلها..
وليد : ما احد قالك صير الكبير..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ام احمد : ياهلا يا ابوي تبي احط لك فطور..
وليد : لا يمه افطرت..
سعود جلس جنب ابوه بتوتر.. اما وليد بقى واقف ينتظر سعود يحكي..
ابو سعود : ويش فيكم كن وراكم شيء..
سعود : نبيك بمشوار يبه..
ابو سعود : مشوار وين..؟!
سعود : قريب يبه..
ابو سعود : سعود ماني اصغر عيالك قول ويش عندك..؟!
وليد : يبه وعد تعبانة و نبيك تشوفها..
ابو سعود وقف : ويش فيها..؟!
وليد : شوفها ازين..
سحب شماغة و عقالة اللي كانت منسوفة على ظهر الكنب ..
نهى : ويش فيها..
سعود : لا عرفنا ويش فيها جينا علمناك انتِ اقعدي..
نهى : تعلقت بابوها تكفى بابا خذني معاك الله يخليك..
سعود : لااا المستشفى كله رجاجيل و الحرس حتى على باب غرفتها..
ابو سعود : البسي عبايتك..
اتجهت نهى بسرعة لغرفتها تجيب عبايتها .. اما سعود ناظر ابوه : يبه ما يصير..
وليد : الفريق غازي قال جيب ابوك و خواتك..
سعود : و انا ما ابيهن يروحن .. ما فيه حرس على غرفتها..؟! عماد ماهو فيه..!؟
وليد : الا عماد فيه و فيه حرس بس عادي هن بيروحن بعبايتهن.. ماهن مفسخات..
سعود انت بس تبي تكسر كلامي..
وليد : لا اكسر كلامك ولا شيء .. بس خلهن يشوفنها .. يمكن وعد ترتاح..
احمد : انت تدري ويش فيها..؟!
وليد : نايمة..
احمد : يعني يوم جيتها كانت نايمة..
وليد : لا مرضها النوم..
ياسر : كيف يعني..
وليد : تفهمون من الدكتورة ازين..
جود : بابا حتى احنا بنروح..
سعود : جود لا تعاندين اذا الوقت مناسب برجع اخذكن بس اصبري شوي..
جود : بس ابي اشوفها يا سعود..
نهى : انا جاهزة..
سعود : نهى اجلسي و انا برجع لك اذا الوضع مناسب..
نهى : لا ابي اشوفها..
..
الفريق غازي : صاحي انت متهاوش معاها ارتحت الحين يوم وصلت لهالحالة..؟!
عماد تكفى يا عمي اقسم بالله شايل على نفسي.. حطيت حرتي فيها اعرف اني غلطا بس خلاص هذا اللي صار..
الفريق غازي : هذا اللي صار و هي ويش ذنبها تحمل عصبيتك و نفسيتك الزفت.. تقوم تقولها ابوك تخلى عنك.. انت تدري قد ايش غالية عندهم تروح تقسى عليها بكلامك..
عماد بنفاذ صبر : ادري اني غلطان والله ادري .. بس خلاص ما جيتك عشان تلومني.. لايم نفسي وقاضي..
الفريق غازي : ان كنت ما تدري ترى ابراهيم مهدد ابوك لو تجيه بنته و تشيكك له بيكون ذباحك..
عماد يمسح وجهه ما عاد فيه طاقة يتحمل صار له ثلاث ايام مهمتة الوحيدة يراقبها ينتظر لو تغيير في وتيرة تنفسها وده لو تاخذ نفس زيادة .. حكى لها اشياء كثيرة فتح لها قلبها و علمها عن كل شيء كل شيء حتى انهار.. و حياتة مع انهار وكل مواقفة.. كان وده تصحى وتقول انت تخلت عنك اللي حبيتها و انا تخلى عني ابوي.. وهو يصحح لها ان ابوها ما تركها وشايل همها.. كان وده يملك سحر بيده يمسح فيه على وجهها و يتلشى الشحوب والموت اللي معتلية.. يبيها ترجع تصارخ و تضربة رفع يده لصدرة يتذكر لمساتها الاخيرة لما تضربة من قهرها..
غازي يوم شافه كذا : ياااهووه وين وصلت..؟
عماد : تصدق انها ضربتني قدام البنات..
غازي : تستاهل ليتها كسرت راسك..
عماد ابتسم بالرغم من اجهادة : امس ضربتني بالفازة على كتفي بغت تكسرة..
غازي : احسن ياليتها زادتك..
عماد : حاقد علي اللهم يا كافي..
اعتلت الطرقات على الباب ليقف عماد متجه للباب فتحه كان بوجهه بدر و من وراه ابو سعود وعياله : حياكم..دخلوا كلهم وراء بعض وقف غازي احتراماً وتقدير.. التفوا حول سرير وعد..
نهى بصدمة : مستحيل هاذي ماهي وعد..؟!
احمد : وين الدكتور..؟!
غازي : عماد كلم بدر ينادي الدكتورة..
عماد طلع برا.. يكلم بدر..
ابو سعود : هاذي بنتي اللي مستأمنكم عليها..؟!
سعود : يبه لا تنفعل تكفى خلنا نسمع الدكتورة و نشوف ويش المشكلة..
ابو سعود : شايف حالتها هاذي بنتي..!؟ هاذي ما فيها حياة..
خالد : يبه اصبر خلنا نسمع للدكتور..
احمد اللي كان يشوف نبضها بجهاز القلب و المعطيات الحيوية كلها طبيعية..
مشعل : عرفت شيء يا احمد..؟!
احمد : كل المعيطات طبيعية نبضها طبيعي تنفسها طبيعي الضغط و السكر كل شيء طبيعي.. لكن لازم نشوف التحاليل..
دخل عماد و وراه الدكتورة اللي تفاجأت بالكم الهائل من الرجال .. عماد : هاذي الدكتورة المشرفة على وعد..
احمد اقترب منها : ابي اشوف التحاليل..
الدكتورة : تحاليلها سليمة .. بنتكم ما تشكي من أي مشكلة عضوية و انا حكيت هالشيء لزوجها..
نهى : يعني ايش فيها..؟
الدكتورة : رافضة الحياة الواقعية اللي عايشتها.. عشان كذا مفضلة انها تنام.. يعني اللي فيها شيء نفسي..
ابو سعود : يعني ما عندها أي مشكلة و وجهها ليش كذا شاحب..؟!
الدكتورة : من الواضح انها كانت ممتنعة عن الأكل و هالشيء اثبتة زوجها .. و قال انها ما تأكل..
ياسر : كفووو والله ما قصرتواا فيها..
مشعل : شلون بتصحى الحين..
الدكتورة : لازم تكونون قراب منها عشان تتجاوز هالمشكلة.. وتحاول تقاوم النوم وترجع للواقع..
خالد : كم صار لها على الحالة..؟
الدكتورة : ثلاث ايام..
ابو سعود التفت على غازي : وتوك تبلغنا..؟!
غازي : انا بعد ما دريت الا اليوم..
اما عماد ما عنده استعداد يناقش احد وده يطلع ما يبي يواجه هالكم من الرجال.. ما فيه الحيل وطاقتة لازم يدخرها للقاء العصابة..
ابو سعود : وانت يا سيد عماد متزوجها عشان توصل لهالحالة..؟!
عماد : ما قصرت حطيت لها خدامة و حارسات معاها بدل الوحده عندها سبعة جالسين معاها و كل شيء متوفر.. هي رافضة تاكل ويش اسوي اسدحها اغصبها..
ابو سعود : تراني قلتها لابوك و اقولها لك مره ثانية.. بنتي لا انحلت هالقضية بترجع لي بتطلقها يا عماد .. والله ثم والله لو تشكي منك وعد لاكون ذابحك..
عماد : بدري على هالكلام ما تدري ويش يصير من هنا لين تنحل القضية يمكن ترمل بنتك..
سعود : ويش هالكلام يا رجال بعد عمر طويل.. مير انت ويش بلاك كنك تعبان..
الدكتورة بابتسامة : له ثلاث ايام يراقبها يمكن تصحى شكلها يحبها حيل..
عماد وده ينسفها من على وجه الأرض هي وتعليقها اللي زي وجهها اما غازي ابتسم على شكل عماد.. اما الباقين ناظروا بعض شوي و رجعوا يناظرون بنتهم..
نهى : يعني شلون ابيها تصحى..
الدكتورة : خلوكم قريبين عشان تحس فيكم..
قرب ابو سعود وضع كفه على جبهتها يقرأ المعوذات و آية الكرسي بصوت هادئ..
خالد يهمس لياسر : تقولك لها ثلاث ايام يراقبها اصلاً شوف شكلة مهدود حيلة..
ياسر : عادي ملزوم فيها..
خالد : تتوقع صدق يحبها..
ياسر : ويش يحبها أي شيء حطيتوه حب.. وبعدين ويش ذا الحب وهو صار له اسبوعين من عرفها.. تكلم بالعقل تكفى..
خالد : وليش ما تكلم بالقلب..
ياسر : لان كل شيء يجي بالعقل.. احنا اودام مو بهايم مع الخيل يا شقراء.. كل شيء حطيتوه حب..
خالد : ويش بلاك اشتطيت..
ياسر : اسمع ابيك بسالفة بعدين..
خالد : عن..؟! لا يكون بس بتزوج..؟!
ياسر : كفانا الله الشر.. بس ابي عونك بموضوع..
خالد : أي موضوع..
ياسر : ولد خالتي نوال اللي توفى..
خالد : قول اخونا يا صعبها ولد خالتي نوال..
ياسر : اللي هو.. المهم سمعت خالتي اليوم بقولك ويش قالت لي ويش انا ناوي عليه..
الفريق غازي : هونها يا ابو سعود ان شاء الله بتصحى..
ابو سعود : ما هقوتي يا غازي.. ادري انها تحسبني عايفها ولا ابيها.. تعبت يا غازي.. و انا اللي كنت اظنها اقوى بناتي.. كسرتها..
وليد : بتصحى يبه .. و بنأخذها معنا غصباً عن اللي ما يرضى..
الفريق غازي : ما تلمح ان قصدك علي..
وليد بقهر : الا اقصدك.. اعتقد شفت ولد اخوك ويش سوى باختي..
الفريق غازي : عماد ماله دخل .. انت تدري ان وعد متأزمة نفسيتها لان اللي صار لها لخبط حياتها بشكل قوي وهي ما تعودت على انها تبعد عنكم.. متعودة على جو العيلة و صدقني لو انها تزوجت عماد بظروف غير هاذي ما راح تتعب بذا الشكل..
وليد : ويوم ظروفها عاكستها ولد اخوك يكون مع ظروفها والا يهونها عليها .. هو (آشر على عماد) بعظمة لسانة قال انه تهاوش معاها..
الفريق غازي : شيء طبيعي أي اثنين متزوجين يتهاوشون..
وليد : ماهو بكيفة هو مأخذ بنتة سنعة متربية على السنع و الاصول عارفة ربها وما تعصية.. لكن ولد اخوك ماهو مقدر الدرة اللي مأخذها .. طلقها ما نبيك نسيب لنا..
عماد : خلها لين تنتهي القضية بجيبها لكم معها ورقتها..
ياسر : لاا الـــحين تطلقها..
عماد : بنتكم .........................
..

لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..

ضحكة قهر..



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 10-11-14, 10:05 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 248410
المشاركات: 428
الجنس أنثى
معدل التقييم: ترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالق
نقاط التقييم: 2549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ترانيم الصبا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

لا اسطورة ! لا توقفين القفله تجلط تحمست معهم

الرواية جدا جميلة وملها احداث قوية الكاتبة ابدعت
اسطورة تسلمين على النقل وين التكمله متحمسه اعرف عماد بيطلق وعد مادري ليش عندي احساس انه بيطلقها وبيفقدها وخلي غروره ينفعه
كل شخصيات الرواية جميله وحبيتها

 
 

 

عرض البوم صور ترانيم الصبا   رد مع اقتباس
قديم 09-01-15, 12:11 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

صباحكم سعادة و رضا..

بداية احسكم صرتوا نايمين مع الاجازة ما ادري ويش قصتكم..!! ليش كذا بتخلوني انام معاكم.. ترى انتم الداعم الاساسي .. النار ان ما حطيت لها حطب كل شوي تطفي.. انا النار و انتم الحطب < بــــرا..

البارت اللي فات اللي قفلتة اليمة و حبيتها .. و التوقعات جاتني كلها مضاد للي بسوية و حده بس غيرت رايها واللي هي انغام .. انا قلت ابي توقع استناداً على ظروف الابطال مو يش تتمنونه فيه فرق يا اعزائي .. عماد تعبان سهران قرفان كاره جلستة عند وعد.. ولا يبيها زوجة .. و اخوانها يضغطون عليه عشان يطلقها.. وعنده اجتماع مع العصابة.. الشيء الوحيد اللي مردده هو وجود غازي واللي ممكن يوقف بوجه الطلاق.. ان جينا حطينا الاثنين بكفة ميزان فا اكيد واحد من الخيارين بترجح على الثاني و بتعرفون بالاحداث وهو اللي بيصير..

ابيكم تعرفون قبل ما تقرون ان البارت ما هو بطول اللي قبلة رجعنا للطول اللي قبل لان اخذنا فترة ننزل بارتات طويلة لانه يكون بارت بالاسبوع بس هالحين بارتات طولها حلووو ويكون بين كل بارت وبارت ثلاث اربع ايام لان كثير يسالوني متى موعد البارت الجاي و انا اقولكم ما ابي احط مواعيد عشان ننزل باستمرار..

بارت اليوم انا حبيـــــــــــــته و يمكن البارت الجاي احبه اكثر من هذا.. لا تشطحون بخيالاتكم واجد.. و انتظر تعليقاتكم و توقعاتكم تهمني..


البارت الثاني و العشرون..

أحيانا مشاعرك تجبرك إنك ما تكلم احد ولا تسأل عن احد بس تجبرك تغيب عن كل شيء !!

لـ وحشتك ناصر العنزي..

عماد خلاص وصل حده منهم ومن كل شيء يجي فوق راسة : بنتكم....
قطعة حدة غازي : وقف.. ما تطلقها .. مو على كيفكم تلعبون بحياة البنية استغليتوها بمرضها و زوجتوها و بتستغلونها بمرضها و تطلقونها.. يكفيها تلقى صدمة انها متزوجة تبونها تصحى وهي مطلقة..
وليد : رجاءاً مالك دخل اختي احنا نتفاهم معاها..
الفريق غازي : لا بالله ما حزرت .. اختك انا خالها و ما راح اسمح لكم تلعبون بحياتها.. خلوها لين تصحى و هي تقرر مصيرها..
وليد : اخوك هو اللي لعب بحياتها من قبل و سمح لنفسة يتحكم بمصيرها و يلوي ذراع ابوي بنتة..
ابو سعود : ولــــــــــيد..
وليد : ما راح اسكت و الله ما اسكت بيطلقها غصباً عنه الحين..
سعود : وليد قم اطلع برا..
وليد : اول شيء يطلقها بعدها اطلع..
خالد : مانبيه يا سعود اختنا بس تستعيد صحتها ما راح يشوفها..
ياسر : ما نبيه يشوفها من الحين اصلاً وجودة ماله داعي..
الدكتورة بحدة : لو سمحتم.. تتهاوشون فوق راس المريضة هالشيء يضرها ما يفيدها..
احمد : فعلاً اطلعوا برا كلكم.. تهاوشوا زي ما تبون..
طلع عماد ولحقة وليد و ياسر و خالد ما راح يتركونة..
وليد : طلقها..
عماد : انتظر لين تصحى على الأقل..
خالد : مانبي ننتظر لين تصحى طلقها الحين.. دامك ناوي عليه احنا ما نجبرك تبقى معاها وما انت ملزوم تعطيها حتى حقوقها ..
ياسر : حتى المؤخر ما نبيه.. مستغنين عنه..
عماد : اختكم طالق.. التفت صاد عنهم بدون رجعة فقد انهكة التعب و زادتة المواجهة.. شعور بانه قتل اخر امالها في الحياة يخنقة جداً انهار لن تترك قلبة يحيا من جديد فالأفضل ان يترك وعد كي لا يقسو عليها ويأخذها بذنب انهار..
داخل الغرفة .. غازي : عاجبك يعني اللي يسوونه عيالك..
ابو سعود : ما راح اعترض ولا اسوي شيء.. خلهم يأخذون حق اختهم حتى لو كان مني..
الفريق غازي : ابراهيم ويش صاير لك .. ويش اللي قلب حالك..؟!
ابو سعود : العجز.. عجزت احمي بنتي زوجتها لواحد حتى ابسط حق انها تدري ما قلت لها.. راحت له وعاشت معاه بظروف قهرتني قبل لا تقهرها.. وما طلع بيدي شيء.. خل عيالي يسون لها اللي ما سويتة..
الفريق غازي : تتوقع ان طلاق وعد من عماد هو الحل.. هو اللي بيرد لها شيء.. انت تكسرها مره ثانية يا ابراهيم ما تجبر كسرها..
احمد : ماعليش يا ابو شوق .. ابوي ماهو نقصة ضغطة مرتفع هالفترة..
الفريق غازي : ابوك ضغطة مرتفع انت يالكبير انت و اخوك هذا (آشر على سعود) ما تقدرون على اخوانكم اللي اصغر منكم..؟!
سعود : تبيني اصفقهم وهم اطول مني..!؟ و اخواني حمقانين على عامر و عماد مافيه شيء بيردهم..
الفريق غازي : يعني تبي طلاق اختك..!؟
سعود : الحق لله لا.. عمااد رجال ينشرى بالذهب.. و اخواني لا عرفوه بيقدرونة..
الفريق غازي : اقنعهم يأجلون الطلاق لين تصحى وعد و لا بغت الطلاق حزتها يصير خير..
انفتح الباب و دخلوا الثلاثة بانتصار عظيم..
الدكتورة : ممكن تطلعون برا كلكم انتم من الواضح راح تتعبون المريضة ما تساعدونها على انها تسترد عافيتها..
نهى : بابا بنام عندها..
الفريق غازي : لااا البنات بيجن عندها انتِ لا..
نهى : ما نبي بناتكم.. احنا نقدر نقوم باختي..
الفريق غازي : لا عاد زودوتها يا عيال ابراهيم.. قلت لك البنات بيجن عندها لانهن حارساتها اصلاً.. بتجين تعالي وقت الزيارة اما انك تقعدين هاذي تحلمين فيها..
نهى : مالك دخل..
الفريق غازي : مالي دخل ..! الامن له دخل و زين اللي رضوا يخلونكم تجونها وقت الزيارة لان هالشيء بيساعدها تصحى لكن انك تقعدين هنا فهاذي بالاحلام..
نهى : طيب اقعد مع الأمن ما عندي مانع..
سعود : نهى انتهى الموضوع مستهينة بالموضوع وهو كبير .. انك تجلسين معاها هذا الشيء تنسينة.. وقت الزيارة بجيبك كل يوم تشوفينها وتجلسين لين تنتهي الزيارة..
نهى : ما ابي هاذي شقيقتي ما ابي ارجع البيت من غيرها..
ابو سعود : نهى..
نهى : بابا تكفى..
ابو سعود : ما يصير يا بابا.. اذا مو عشاني عشانها .. هي نايمة ما راح تحتاجك في شيء.. لا صحت يصير خير بيكون لنا كلام ثاني..
نهى : ما ابغى اخاف تصحى وما احد عندها..
احمد : عندها الممرضات و الدكاترة و الحارسات ما راح تحتاجك..
مشعل : ايش سويتوا مع عماد..؟!
وليد : طلقها..
الفريق غازي : انا ذابحك الليلة..
وليد : لا تحسب اني ما راح ادافع عن نفسي يعني ممكن انت اللي تموت و تيتم بناتك ياحرام.. انا ما وراي بنات اللهم لك الحمد..
الفريق غازي : ان ما ادبتك انت و الزفت الثاني..
ياسر : رجاءاً انت و اخوك ما نبيك تدخلون فينا ما احنا بهايم تمشون على كيفكم..
الفريق غازي : احد قال اننا بنمشيكم على كيفنا .. بس اللي سويتوه غلط..
الدكتورة : ان ما طلعتوا راح استدعي لكم الامن و امنع عنها الزيارة..
نهى : هاذي من اول ترطن طلعوها برا..
الدكتورة اتسعت عيونها : تكلميني..
احمد : ما عليش دكتورة .. الحين بنطلع كلنا .. يالله جلستنا مالها داعي..
نهى : خلونا شوي عندها..
احمد : لا اصلاً وقت الزيارة منتهي من وقت..
..
جود تتحلطم : يقهر سعود يبيني ادعي عليه.. مالت..
ام احمد بحدة : حلوه تدعين على اخوك..
جود : ينرفز يبط الكبد ما خلانا نروح نشوف اختنا يقول بيرجع لنا وما رجع..
سها : كان يسكتك يا حبيبتي..
منيره : الله يستر لا يكون بس صلاح مسوي للبنية شيء..
سها : اعوذ بالله تفاولي بالخير..
منيره : والله شكل سعود و وليد ما يبشر..
ندى بهدوء : طيب اتصلوا على بابا او احد من اخواني بيعرف اننا قلقانين و بيرد يطمنا..
ام ندى : اكيد مشغولين والا كان اتصلوا يطمنونا..
ابراهيم : عمتي وعد من ايش تعبانة..؟!
جود : و احنا ويش درانا يا ولد اخوي..؟!
رند : تيب بابا متى يزي..
جود : يزي الساعة ستة.. ليش احنا ندري عشان تسألينا..؟
رند : اوووف منت انتِ يا دوبا..
جود : انا دوووبا لا بالله زودتيها حيل انتِ و ابوك انا دوبا اجل انتِ ويش ينقال عنك..!؟
رند : انا لسيقة..
جود : وت وت وت اقين اقين..
رند : لسيــــقة..
ميار : مالها حل.. لسيقة..
جود باستفهام : ويش تقصد..!؟
سها : يالخبلة رشيقة رشيقة..
جود حطت يدها على راسها : اويلاه هاذي ما ينفع معاها قمي اطلعي برااا اصلاً ما احد بيشوفك و يسمع اللغة الخاصة اللي تحكين فيها و يشك انك حفيدة ابراهيم بن مساعد..
ام احمد : جويد اتركي البنت بحالها حاطه دوبك من دوبها ترى ما تعدت الاربع السنين..
جود : يمه هاذي بعمر اربع سنين وهي مألفة لها لغة خاصة لا صار عمرها 14 ويس بتسوي..
رند بصراخ : داااادي.. خطت خطواتها سريعة باتجاه ابيها نزل لمستواها لتتعلق برقبتة ويحملها..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ام ندى : خير ان شاء الله ويش فيها وعد..؟
ابو سعود جلس و جلست جنبه نهى اللي ماسكة دمعتها من شافت وعد.. احمد : ان شاء الله انها بخير.. بكره تروحون لها تشوفونها..
ام احمد : يا ابوي وجيهكم ما تبشر بالخير..
خالد : يمه ان شاء الله انها بخير بس تحتاج اننا نكون جنبها.. كل تحاليلها طبيعة وسليمة الحمدلله..
منيره : طيب ليش اشكالكم كذا.. قالت لكم شيء..
نهى : كان زين..
جود : لا تقولين انها سكتت ولا قالت شيء و زعلانة..؟!
مشعل : لااا كانت نايمة زي ما قال وليد..
سها : احنا مو فاهمين شيء..!!
ابو سعود : يا بابا وعد نايمة هروب من الواقع صار لها ثلاث ايام نايمة..
ندى : ثلاث ايام ما صحت..!؟ و هروب من الواقع..
ام احمد : يالطيف .. وهذا ويش علاجة يا ابوي..؟!
احمد : لازم تحس ان فيه احد حولها يبيها ويشتاق لها.. عشان كذا الامن سمحوا لنا نزورها..
ام ندى : طيب لازم نرافق معها ما يصير تقعد بنيتنا لحالها..
مشعل : ما ينفع يا خالة المستشفى مليان امن و غرفتها معاها حارسات.. لا احتاجت شيء فيه مين يخدمها لا تخافين عليها..
..
سعود : وهذا كل اللي صار..
ام عبدالرحمن : يا عوينتي يا بنيتي لا يكون زوجها مزعلها..
سعود : يا يمه عماد رجال .. ماله دخل بتعب وعد الحين.. احنا خايفين على ابوي.. نبيكم تجون يمنا فترة..
ياسر : ايه يمه ان شافكم معاه يمكن يخفف عنه شوي..
ابو عبدالرحمن : و انتم وينكم عنه..
سعود : يبه والله مشغول انت تدري بشغلي و الله لو اقدر اخذ اجازة كان اخذت بس هالفترة بذات ما اقدر و عشان وعد بعد ترجع قريب..
ام عساف : و زوجها..
ياسر : طلقها..
عساف بصدمة : عماد طلقها..؟!
ياسر : ايه احنا اصرينا عليه يطلقها..
سعود : خل موضوع الطلاق الحين اهم شيء صحتها وصحة ابوي..
ابو عساف : لا تشيلون هم .. امي و ابوي بيستقرون عندكم هالفترة و احنا بنجيكم كل يوم..
سعود : ما تقصرون يا عمي..
ابو عساف : افااا و انا ولد مساعد تشكرني على شيء اسوي لاخوي..
سعود وقف ما فيه يخوض نقاش مع عمه : لا ماهو القصد.. بس كلم عمي سعد..
بندر : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
بندر سلم على الشباب : لا تقول بتروح ما جلست معاكم من جيت..
سعود : مستعجل والله عندي شغل..
بندر : من يوم عرفتك وهاذي اعذارك..
عساف وقف : عندنا اجتماع مهم .. ما احنا سايبين لا شغل ولا مشغلة..
بندر : طبعاً ما تقصدني لاني عمك..
عساف : لا ابداً..
بندر : كيف غازي..؟!
سعود : شكله بتطلع له قرون من وليد..
ام عبدالرحمن : بنية اخوك تعيبينه..
بندر : مين..!؟
ام عبدالرحمن : وعد..
بندر : افااا ليش ويش فيها..
ام عبدالرحمن : نايمة..
بندر : نعم..! ويش اللي نايمة يمه..؟!
سعود : انا بمشي بتمشي معاي اوصلك على طريقي..؟!
ياسر : ايه ازين..
ام عبدالرحمن : و انت الحين توصلنا بيت اخوك..
بندر : طيب فهموني ويش القصة..؟!
ابو عساف : وعد منومة بالمستشفى..
بندر باستنكار : تنويم بعد.؟ ويش تشكي منه..!؟
سعود : احنا نسلم عليكم.. وقف ياسر..
بندر : تعالوا مو قبل ما تفهموني..
سعود : جدتي تقولك.. مع السلامة..
: مع السلامة..
عساف : لا احد ينتظرني تراني بطول.. هاه يمه مو تجلسين تنتظريني..
ام عساف : طيب بتجي على السحور..؟!
عساف : لا بتسحر مع الشباب.. مع السلامة..
: مع السلامة..
بندر : الحين علموني وعد ويش فيها..!
ام عبدالرحمن : والله ما ادري ان سعود وياسر قرقوا فوق رووسنا يبونا نجلس عندهم عشانهم خايفين على ابوهم..
ابو عساف : نايمة .. سعود يقول هروب من الواقع بالنوم..
بندر : ليش..؟ طيب ويش اللي موصلها لهالمواصيل..
يزيد : يمكن عشان عمي زوجها من غير لا تدري مع سالفة الخطف .. و الحجز ما تحملت كل ذا..
بندر : ليش ما احد فهمها ويش الموضوع ..؟!
ابو عساف : ما ادري عن غازي و زوجها.. ولا بعد يقولون طلقها..
بندر : افا و انا ولد مساعد .. وشوله طلقها..؟!
يزيد : عيال عمي طلبوا منه ما يبونه..
بندر : يمه تكفين قومي يالله عيال ابراهيم انطلقوا و ابوهم مخليهم على راحتهم يبي لهم من يهجدهم..
..
الفريق غازي : فهمت..؟!
وليد : ايه فهمت و الله فهمت..
الفريق غازي : نشوف عاد تستوعب والا لا..
وليد : ولد اخوك بيضل نايم هنا..
الفريق غازي اتجهت نظرات لعماد النايم على الكنب و متلحف بعد : ويش تبيني اسوي هاذي ضريبة العم اللي يشتغل مع ولد اخوه..
وليد : زين علمتني عشان ما اشغل عيال اخواني معاي..
عماد يشيل اللحاف : عمــــــــي..
الفريق غازي : عمت عيونك ان شاء الله ما تحس اني مدلعك ماني نوره انا..
عماد : يا حي هالطاري .. قلهم يجيبون لي قهوة..
الفريق غازي : عزة الله اني بتوطى ببطنك..
وليد : انت بس عطني الشارة وانا اتوطى لك فيه..
عماد : انت ترى هنا معاقب بس ما كنه عقاب جالس مع عمي ولا كنه عقاب..
وليد يحط رجل على رجل : والله اعتقد هالشيء ما يخصك..
عماد : تدري لو ماني تعبان لا توطيت ببطنك من غير ما انتظر شارة من احد..
وليد : ليش..؟!
عماد : انت و خالد و ياسر..
وليد : بما انه احنا الثلاثة معناتة عشان الطلاق..
عماد : تصدق اني ندمان اني ما طنشتكم و طلعت..
وليد ابتسم يقهر عماد : احسن.. اهم شيء نلنا ما نبي..
عماد ابتسم : تدري ان اختك بالعدة يعني اقدر ارجعها وقت ما ابي..
وليد : وتدري انك تبطي عظم و اقدر اثور فيك هالحين و بسلاحك بعد..
الفريق غازي : و تدرون انتم الاثنين ان ما هجدتوا عني لا انسفكم من على وجه الارض و تنقرضون..
وليد : تبطي عظم..
الفريق غازي يجلس على الكنب : بنشوف مين يبطي عظم دق على حمد يكلمهم يجيبون لنا قهوة ورانا هم..
وليد رفع السماعة : حمد جيب لنا قهوة.. ومويا عطشان.. وسكر الخط..
عماد :بقي تحلف لحمد انك عطشان..
وليد : مزاااجي..
ارتفعت صوت الطرقات على الباب ودخل حمد .. ادى التحية العسكرية : سيدي العميد نايف و العميد عزام و العميد عساف و العقيد سعود و العقيد راشد برا..
الفريق غازي : خلهم يدخلون..
وليد يجلس جنب غازي : ليش تخليهم يعددهم كلهم مع الالقاب تعب عليه خل يقول عيالك برا و قضينا..
الفريق غازي ابتسم : تصدق راحت عن بالي.. انا قايل انك ذكي ينخاف منك..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
دخلوا الشباب الخمسة يسلمون على عماد اللي لف لحافة وجلس عليه .. عساف و وليد السلام كان بينهم متوتر..
الفريق غازي : ما تنشافون الا ان استدعيتكم..
نايف : انا محترم نفسي اخاف تطردني من كثر ما نجلس هنا..
عزام : هههههههههههه حتى انا قلت احترم نفسي قبل لا انطرد..
الفريق غازي : المكتب مكتبكم حياكم باي وقت برضى باللي ما رضيت فيه من قبل بس اهم شيء نخلص القضية و ننهيها..
دخل ابو احمد : القهوة سيدي..
وليد اخذها منه و نزلها على الطاولة و صب لهم.. وسط استغراب الكل مو وجود وليد و هم عندهم اجتماع يخص القضية.. الا ان ما احد راح يتجرأ و يسأل رئيسهم عن سبب وجود وليد..
الفريق غازي : جلال اتصل على عماد و كلمه بخصوص الاجتماع.. و راح يكون بكره بفلتهم ..
راشد : نفس المره اللي فاتت..؟!
الفريق غازي : ايه.. وهالشي غريب يعقدون اجتماعين وراء بعض و بنفس المكان .. و ما عهدنا هالشيء منهم من قبل..
عساف : معقولة شاكين بعماد..؟!
الفريق غازي : جايز.. لان وعد قالت سمعتهم انهم شاكين باحد يخونهم و بكذا نكون احنا تسرعنا بكشف اوراقنا و اظهرنا ان عزام جاسوس عليهم..
عماد : انا بروح انا كانوا شاكين اني جاسوس بيقتلوني بارضي و ان كانوا ما دروا بجيب لكم اخبار عملية الاغتيال..
الفريق غازي : مو كذا فدا الارض يا عيوني هذا انتحار.. الارض ما تخاطر باي احد من رجالها.. ما راح تروح لهم الا ان تأكدنا انهم مو شاكين فيك..
عماد : العذر طيب .. ان ما رحت بيشكون فيني زيادة..
الفريق غازي : انت ما قلت لجلال انك اساساً تعبان.. اطلب منه انه يأجل الاجتماع لانك تعبان والا يبلغك بنتايج الاجتماع بالمستشفى.. يعني تتنوم بالمستشفى و يجيك زيارة..
عماد : جلال ماهو هالكثر غبي..
نايف : فعلاً يعني كنه يقولك تعال بنمسك..
سعود : يظهر اننا بنرجع لنقطة الصفر و ندخل جواسيس جدد عليهم..
الفريق غازي : مستحيل تبينا نحاول ندخل شخص جديد يحاول يقتحم العصابة و يكسب ثقتهم.. هذا مو صفر الا سالب صفر..
عزام يكلم سعود : فعلاً ما ينفع خصوصاً ان اختك قبل قالت بيسوون اربع عمليات كل عشرة من رمضان بيسوون عملية وبالاواخر عمليتين..
راشد : بقي الحل الأخير..
الفريق غازي : المداهمة..
عماد : ما راح يفيدنا راح ناخذ اللي تحت مثل صلاح و زياد و رئيسهم يبقى متخبي ولا استفدنا شيء..
نايف : بس ممكن يأخر و يشتتهم.. لان احنا اذا نجحت المداهمة وقبضنا عليهم اكيد رئيسهم ماهو غبي عشان يسوي عملية بنفس الوقت اللي نقبض فيه على شلتة..
عماد : ما ادري احس فيه شيء ناقص.. فيه شيء ضايع مننا ما ادري ويش هو..
الفريق غازي : عملية التهريب اللي قالت عنها وعد انهم بيتتممونها بعد ما نقبض على صلاح و زياد..
عماد : صح ويش صار حققتوا معاهم..؟!
سعود : صلاح بس و كنت راح اذبحة..
عماد : كان ذبحتة و فكيت الأمة منه..
سعود : هذا و انت ما سمعت كلامة.. كيف لو سمعت كلامة..
عماد : ليش ويش قال..؟!
راشد : يهدد الفريق غازي.. يقول ان وعد اول سعودية تدخل بعصابتهم..
عماد : يخسى و يعقب..
نايف : ما عليش على السؤال بس يعني للاحتياط..
الفريق غازي : اسأل..
نايف : وعد قالت لكم كل شيء..؟! يمكن فيه شيء ما قالتة..
سعود : حتى لو فيه ما راح نستفيد شيء وهي تعبانة.. ما راح نقدر نعرف منها شيء..
عماد : معقولة تكون متعاونة معاهم.. هي قالت بس كلموها تبلغنا عن العملية..
عساف : انها متعاونة معاهم لا هالشيء مستحيل.. لكن ممكن تكون تعرف شيء ومخبيتة..
الفريق غازي : احنا اللي بيدنا نلعب على الاوراق المكشوفة قدامنا و نحتاط من المستخبي..
عزام : طيب ارجع للعصابة من جديد.؟!
الفريق غازي : هم ما كلموك بعد اخر مره صح..؟!
عزام : لا..
الفريق غازي : لا جاك اتصال منهم نقرر حزتها .. لكن بقي مشكلة اجتماع بكرة.. بس فيه ان بالموضوع..
راشد : ان دايم العصابتين تسوي اجتماعاتها مع بعض.. وهالمرة لا..
الفريق غازي : صحيح.. يمكن الشخص اللي شاكين فيه عماد مو عزام..
وليد يصب له قهوة و يشرب بهدوء كان يستمع لحديثهم يحاول يفكر بعيد عن تفكيرهم و يخترق الحدود اللي يفكرون فيها هم لا سوو شيء بيسون شيء متأكدين من نتيجة على الاقل 60% وهو يبي شيء اعمق يضرب فيه العصابة بس اللي براسة نتيجتة ضئيلة يعني ان قلنا فا نجاحة 10% و الاكيد ان غازي ما راح يوافق عليه.. لازم يسوي شيء يقنع فيه غازي..
الفريق غازي يلوح بيده امام وليد : وين وصلت..؟!
وليد : قل تم..
الفريق غازي : مانيب قايل قول ويش براسك..
وليد : العصابة ما عندهم مقر رئيسي .. يعني اكيد عندهم مخططات ورقية لو هي رموز او أي شيء المهم عندهم مكان رئيسي وممكن يكون مخبأهم لكل شيء...
الفريق غازي : ايه عندهم مكان بس ما ندري ويش فيه.. حتى ما قد احد راح لا عزام ولا عماد..
وليد ابتسم : حلوو جاء دوري..
سعود : وانت ويش دخلك..؟!
وليد : انا بروح للمكان هذا و بدخله..
عماد يصفق : الله الله فكرة جهنمية ويننا عنها من شهور بس علموني..
وليد : لا تستهين بقدراتي..
عساف : و بصفتك ايش تروح..
وليد : حفيد اوباما..
كلهم يناظرون فيه يستوعبون ويش قال..
وليد ضحك على اشكالهم : ههههههههههههههههه صدقتوا..
الفريق غازي يضربه بكفة على راسة : شايفنا بموقف يحتمل المزح..
وليد : لا .. بس انتم حاطين لانفسكم قيود رهيبة و كلبشات ما تقدرون تتحركون من ثقلها.. انا بروح للمكان هذا و بفتشة..
الفريق غازي يكتف يديه و يجاري وليد : ايه وبعدين..
وليد : انا اتوقع العصابة ممكن تدخلني بس مو ممكن تثق فيني..
الفريق غازي : ايه كمل.. على أي اساس بيدخلونك..
وليد : على اساس اني زميل مهنة..
سعود : تكفى خل افكارك براسك..
وليد : ترى تجار المخدرات يثقون ببعض بسرعة..
عماد : والله و انت ويش دراك..؟! مسوي دراسة عليهم..!؟
وليد : لا .. بس انتم ضباط شرطة ما تثقون ببعض..؟!
الفريق غازي : قم اطلع برا..
وليد : ماني طالع وعدتني احضر الاجتماع لأخرة..
الفريق غازي : وعدتك على اساس ما تكلم .. مو ترمي كل كلمة ويش كبرها..
وليد يتربع جنبه و يلف عليه : اسمع انت فتح مخك معاي..
الشباب يناظرون بعض شلون الفريق معطي وليد وجه على اساس انه عقاب.. اذا عماد يقوله عمي يهاوشة و وليد مأخذ راحتة بزيادة..
وليد يسحب فنجال الفريق غازي من الطاولة و يصب له قهوة : تقهوى يا رجال و روق خلني اقولك اللي عندي..
الفريق غازي ياخذ منه الفنجال : شكلي بندم قد شعر راسي .. قل اللي عندك..
وليد ينزل الثلاجة على الطاولة و يكلم غازي لحالة متجاهل وجود الباقين من هم اعلى رتب منه .. يكفيه كفالة غازي : اسمع انت لو انك رئيس عصابة.. وهو هذا الظاهر يعني الشكل يوحي انك رئيس عصابة يعني اقل شيء فيهم رتبة نائب رئيس العصابة والا هالعضلات على ويش..
الفريق غازي : انا شكلي يوحي اني رئيس عصابة..
وليد : اهم شيء باطن الشخص ما يصير نحكم على الظاهر..
سعود : وليد قم اطلع برا..
وليد : ماني طالع بتسمعون اللي عندي غصباً عليكم..
عساف : تدري اننا نقدر نحجزك بتهمة التعدي على رجل امن.. عاد شوف الرتب اللي انت جالس معاها..
وليد : انا جالس بامان ابو شوق و رتبكم خلوها مراتب لكم وناموا عليها..
نايف : خلونا نسمع اللي عنده.. عندي احساس بيطلع منه شيء..
وليد : انت فاهمني كويس هذا اول واحد استوعب فيكم و عارف ان اللي بقوله صح قبل لا اقوله..
عماد : طيب تكلم قول ويش عندك..
وليد : الحين مين اكثر فئة يتأثرون و ينجرون وراء المخدرات و نقدر نقول عليهم هم الفئة المستهدفة من هالعصابات المدمرة..
سعود : انت تعرف ويش يعني فئة مستهدفة و مدمرة ..!!!!
وليد مبتسم : افا عليك على ويش خمس سنين ثانوي..
عساف : يقولها بالفم المليان بعد ماهو مستحي..
وليد : ياخي كل انسان له قدرات عقلية يفقة بموضوع اكثر من غيره وانا ما حطيت الدراسة ببالي وفقهت فيها عشان كذا كنت اداوم ديكور بالفصل..
سعود : يفقة..؟ فقهت..؟! ويش ذا المصطلح..؟!
وليد : يعني خبرة متخصص أي شيء افهمه مثل ما تبي هو طلع كذا..
الفريق غازي : ما تحس اني معطيك وجه..
وليد : لا للحين.. انا سالت وانتم ما جاوبتوني انا معطي عيالك وجه اجاوب على تساؤلاتهم..
عزام : طيب اكثر فئة مستهدفة الشباب..
وليد : حلوو ولما يجيك شاب اجتماعي لحد عصابتك و ذكي ويش بتسوي فيه..؟!
نايف : اكيد بستغلة..
وليد : وصلنا خير طبعاً الشاب الذكي هو انا.. والعصابة حقة صلاح..
سعود : الحين انت ذكي.. استغفر الله العظيم..
عماد : هالشي ما راح يخليك تكسب العصابة ثقة..
وليد : انا بصير تاجر مخدرات.. بمعنى.. انا راح اروح لهم و اقولهم جايكم من طرف صلاح الزفت.. واني ابي بضاعة على سنقة عشرة و اشتري منهم .. فترة بسيطة.. و اكسب ثقتهم.. و ادخل فيلتهم بهدوء و برضاهم..
سعود : لااااا الفكرة غبية..
الفريق غازي : انساها..
عماد : ليش .. انا معاه.. بما انه شاب بالعكس راح يحسون انهم مستغفلينة و هم اذكى منه..
الفريق غازي : قلت لاااا..
وليد : ليش لا.. انا موافق..
الفريق غازي : ليش انا طلبت موافقتك..؟! انسى هالفكرة..
نايف : انا مع عماد و وليد الفكرة كويسة و نقدر ندخل للعصابة و نعرف نقاط ضعفهم و قوتهم و بمكن يكون اسهل لنا من دخول عزام و عماد اللي مشكوك بامرهم.. و اتوقع ان العصابة يعني بيفكرون لو اننا احنا بندخل شخص من جديد اكيد بنفس طريقة عزام و عماد .. و انتحالهم لشخصيات اساساً كانت مروجة..
وليد : حبيتكم انتم الاثنين فاهميني..
عساف : لازم تعرف يا وليد ان الشيء اللي انت مقبل عليه يسمونه موت.. بس..
وليد : راضي و انال فيه الشرف ان كان على حساب ديرتي كلنا بنموت لكن فيه من يموت بشرف وفيه من يموت بدون شرف..
عزام : طيب نصوت مين مع دخول وليد على العصابة ومين ضد..
عماد : انا مع..
نايف : وانا مع..
عساف : وانا مع..
سعود : وانا مع..
الفريق غازي : وانا ضد..
راشد : وانا ضد حرام نقحمه وهو توه بعز شبابة ولا هو من افراد الامن حتى اللي وظيفتهم يحمون البلاد..
وليد : حماية البلد ما تقتصر على رجال الامن كلنا فدا حفنة تراب من هالبلد..
عزام : وانا مع.. يعني خمسة مقابل اثنين..
الفريق غازي : ماني مقتنع..
وليد : انا مقتنع بتشوف قدراتي..
سعود : وليد ترى بنعتمد عليك حط هالشيء بين عيونك بتكون املنا الوحيد الحين..
عماد : لا تخوفة..
وليد : شايفني بزر لا تخوفة.. ما عليكم بيعجبكم شغلي بتخلوني رئيسكم..
..
: سيدي المراقبين يقولون وعد نايمة.. يعني اخذها من المستشفى شيء صعب لانهم يقولون ماهي صاحية نايمة..
سطام : جيبها لو هي جثة هامدة..
ناصر : ويش تبي فيها..؟
سطام : ما احد يدري عن عمليات التفجير غيرها هي.. هي اللي بلغتهم اكيد عن تفجير الدرة اكيد سمعت شيء..
ناصر : معقولة..؟!! مو انت وصلاح مهددينها..؟!
سطام : ايه مهددينها بس يمكن تطمنت يوم راحت لهم وتحسب اننا ما نقدر نجيبهم.. وسعود يحسب انها حاميها يومه مزوجها للعميد عماد.. ما يدرون ان كلهم اجيبهم بطقة اصبع مني..
ناصر : من جدك..! شلون بتخطف وحده من المستشفى..؟!
سطام : بسيطة بسيارة اسعاف.. على اساس مسوين اخلاء طبي لها..
: سيدي على غرفتها حرس و عندها حارسات داخل غرفتها..
سطام وقف : جهزوا لي سيارة اسعاف اسرقوها من أي مستشفى.. و بعدها جهز لي الشباب نروح المستشفى..
: حاضر سيدي..
ناصر : سطام .. ما يكفي ان صلاح و زياد بيد الشرطة..
سطام بثقة : ومين قالك بخليهم بيصبحون هنا و تشوف والله لاخليهم يضربون اخماس باسداس..
ناصر : ويش ناوي عليه..؟!
سطام : بكلم جلال يهربهم من السجن.. بعد ما يوصلهم خبر اختطاف وعد ما راح يثبتون و راح يتجهون للمستشفى عشان التحقيقات.. يجي جلال و يضرب ضربتة و يهرب زياد و صلاح..
ناصر ابتسم بتخبث : عز الله بتعلم شلون رووسهم تناطحنا..
سطام : واحد واحد غازي بن حمدان اولهم..
ناصر : تدري انه ما يرحم..
سطام باستهزاء : لا مسكنا حزتها لا يقصر لا يرحمنا.. ههههههههههههههههههههههه..
ناصر : ليتهم يجيبون معاهم لقاء صحفي اشوف الخيبة على وجيههم.. عساف بن عبدالرحمن و سعود بن ابراهيم..
سطام : المهم انتبه لكل خطوة ترى بعد هم مو أغبياء و الخطأ بمليون..
..
..
ام ناصر : شلون يعني بخير وانا حتى ما شفتة..؟!
ناصر : يمه عمي غازي كلمنا وطمنا ليش تقلقين نفسك..؟!
ام عامر : غاوية الشقا لعمرها..
ام ناصر : شايلة همة يا عمة والله قلبي بينفطر عليه..
مريم : عماد ماهو صغير عشان تخافين عليه الله يهداك..
ام ناصر : قلبي ماهو مريحني.. ابي اشوفه كلم اخوك خله يجي الحين..
: جيت من غير لا تتصلون.. سلم على جدته وابوه وامه : ويش فيك يمه بس اغيب شوي تحاتيني..؟! الى متى بتضلين كذا..؟
ام ناصر : لين اتوراى تحت التراب..
ينحني برأسة ليقبل كفها : جعلني ما اذوق فرقاك.. يوم قبل يومك..
ابو عبدالله : تو الناس كان ما شرفت وينك من ثلاث ايام..؟!
عماد : مشغول يبه..
ابو عبدالله : تصدق انا على ان عندي ثلاث شركات الا اني ماني مشغول كثرك..؟!
عماد ابتسم : لا تقارنا ببعض فرق بيننا..
ابو عبدالله : وين بنت ابراهيم..!؟
عماد اختفت ابتسامتة : عند ابوها..
مريم بفرح : اخليتوا سبيلها..
يوسف : حبيتها يا عمة اخليتوا سبيلها واضح ان بنتك مجرمة..
عبدالله : يوسف البنت شريفة بنت ناس اشراف ان كنت ما تدري مين بنتة روح انشد عن ابراهيم بن مساعد مين يطلع..
يوسف : ندري مين ابوها اللي تهاوش مع ابوي من سنين و اخذ حلالة.. ولا كن ابوي خالة بناتة ولا قدر اللي بينهم..
ام عامر : مالك دخل بسواليفن قديمة .. البنية صارت مرت اخوك لزوم تحترمها و تقدرها من مقدار اخوك..
عماد بهدوء : كانت مرتي.. انا طلقتها..
اعتلت الصدمة وجيههم.. عامر بحدة : ايش قلت..؟!
عماد : ما بني على باطل فهو باطل.. البنت ما تبيني و حتى بعرسها مني ما كانت تدري و تبي الطلاق ماني جابرها على الجلسة معاي الا غصباً عنك تكونين زوجتي..
عامر بعصبية : لا يا شيخ تقول لي حكم يا ولد امس..؟!
عماد يحاول يمتص عصبية ابوه فهو به من التعب ما يكفي : لا حكم ولا شيء .. اخوانها يبوني اطلقها و قلت لهم اجلوها لين تستعيد عافيتها ورفضوا الا اطلقها و طلقتها..
ناصر : ما انت صاحي فاقد عقلك من متى احد يمشيك على شورة والا ما اشتهيت تمسك فيها و استغليت طلب اخوانها و طلقتها..
عماد : ابوي مشاني على شورة و زوجني وانا ما ابي اتزوج .. البنت انظلمت مني و من ابوي و ابوها ليش ازيد عليها و ما ارحمها.. يكفيها تعبها البنت نايمة لها ثلاث ايام ولا صحت لها ثلاث ايام جثة هامدة ثلاث ايام حتى عيونها ما فتحتها.. هاربة من واقعها للنوم عشان ما تعيشة .. ما تبي تكون بواقع انا زوجها فيه.. تفهمون..
ام عامر : يا ابوي انت ويش تحكي..؟!
مريم بفاجعة : عماد ويش فيها..؟! بنتي ويش فيها..؟؟!
عماد : نايمة.. هاربة من واقعها هذا اللي قالتة الدكتورة..
عامر : انت مسوي لها شيء..
عماد : ما ظنتي زود عن اللي سويتوه انتم..
ام عامر : افااا و انا بنت ابوي.. مستقوي على مره يا الرجال..
عماد : يمه ويش استقويت على مره هي مخها تنك تحسب ابوها متخلي عنها..
ام عامر : اعقب ماهو ابراهيم اللي يجيب البنات و يرميهن..
عماد : عاد هي هذا تفكيرها المشكلة الكل يدري ان هي الاغلى عند ابوها هي ما تدري يعني.. متزوج بزر..
ام ناصر : لا تحجج ما طلقتها عشان اخوانها يبون.. طلقتها عشانك تدري ان انهار بتطلق من رجلها..
عماد اعتلت الصدمة ملامحة : بتطلق..؟!
ام ناصر : يعني ما تدري ضيعت البنية من يدك حرام عليك هاذي بنية عمتك .. ويش ذنبها تطلقها عشان قلبك متعلقن بوحدة غيرها..
عماد جلس ما زال مصدوم بتطلق بالوقت اللي هو تزوج فيه.. ايش تقصد يرجع لها..؟! ما عرفتيني يا انهار.. انا عطيتك كل شيء عطيتك قلبي و عصرتية بقلبك و رميتية تتوقعين برجع لك.. لو اخر يوم بعمري ما رجعت لك..
ناصر : ما ترد يا الفالح..
عماد : انهار ما تهمني مااااضي و ندمان عليه.. وعلى كل شيء فيه ولو الانسان بيده يشق صفحان من عمره كان شقيت صفحات حياتي كلها.. خرج جواله وهو يتكلم معاهم رداً على كلامهم : لذلك لا تحطون ببالكم اني ممكن افكر بانهار مرة ثانية لو تكون اخر مره بالدنيا ما رجعت لها .. طنشهم ورد على جوالة : الوووو.. وقف بصدمة اعلى من صدمتة بانهار : ايـــــــــــــــــــش..؟! .. طلع يجري وسط ذهولهم من تغير ملامحة و واضح انه سمع خبر سيء..
ام ناصر : الله يستر ما امداه يجلس يطلع من جديد..
ام عامر : انت ويش بلاك مشتطة على الولد كنك ما عقبتي غيره..
ناصر : قولي لها يمه انا صرت اغار من عماد كيف هنادي..
هنادي : من جد حتى انا اغار..
ام ناصر : شالع قلبي هالولد ما يقر بمكانة.. انا ويش اغبر بعمري..
عامر : ويش تغبرين بعد.. هو غبر وخلص وطلق البنية والله لا اتفاهم معاه بس يرجع ما راح ارحمة..
مريم : و انا اللي متأملة اشوف بنتي على يده مالت على يده و رجلة..
..
جود منسدحة : شيلتيني هم ابي اشوفها..
نهى و صوتها يرجف من العبرة : ما تتخيلون كيف انصدمت حتى اخواني و بابا انصدموا من شكلها تعرفون حسيتها راحت بسم الله عليها..
دانه : تفاولي بالخير يا شيخة ويش هالكلام..
نهى : ما شفتيها يا نهى و الله نحفانة بشكل و عيونها مغرقة بسواد و شفايفها باهتة وجهها كله باهت مو بس شفايفها ما فيها حياة..
ميار : حياتي عليها فيني ولا فيها..
سها : ويش فيها زود عشان تنحف زيادة كلها عظمتين ملصقة ببعض..
نهى : ما ادري.. الا وين ندى..؟
سها : بغرفتها .. ما ادري ويش صاير ببيتنا امي تعبانة نفسيتها .. وندى تبي تفركش الخطبة.. و خالد يطلع متزوج وعنده ولد وبنت .. وعد تتزوج و تنحجز..
نهى : لا تعترضين الحمدلله.. الخوف على بابا لا يصير فيه شيء..
ميار : بسم الله عليه .. لا تخوفينا عليه..
نهى : احسه مره متغير مو بابا اللي نعرفة كأن حيلة مهدود..
دانه : صادقة مره متأثرة نفسيتة بزواج وعد وحجزها..
جود : شيء طبيعي يتأثر هذا حجز امني مو شيء هين..
ميار بزعل : بنات اشتقت لتركي..
جود تجلس : كيف مشتاقة له .. احم بما اننا ما جربنا شلون نحب..
نهى : هذا اللي ناقص بعد تحبين..؟!
جود : احلى كنك ياسر قلت له احب واحد زقرت وابضاي بغى يذبحني لو ما وقف معاي احمد.. يقول عيب تقول قدامنا حتى لو هي تمزح .. بس الولد عادي يقول يحب البنت.. وجع قهر كل شيء مسموح لهم و احنا لا..
دانه : اهم شيء انك افتريتي افتريتي افتريتي وصلتي لتفرقة بين البنت و الولد..
جود : ما احد يفهمني الا وعودتي حبيبتي الله يرجعها لنا سالمة غانمة ياااارب..
..
بغرفة ندى .. بعد تردد قررت لا تريد ان ترتبط بمن علق قلب اخته به .. ومن تعلق قلبة باختها ضغطت على زر الاتصال .. مغمضة عينيها بتوتر اللي تسوية غلط بس هم حدوها ما احد راضي يسمعها راح يقمحونها بزواج فاشل قبل لا بسم الله.. ما جاها الرد رمت الجوال وحمدت ربها اللي ما رد تحس كل الكلام اللي كان مجهزتة تبخر.. كانت ناوية تعلمة عن الشعر اللي لقتة مذيل باسمة و اهدأ لوعد.. ما راح تكلمة.. بتصور له الورقة و ترسل له الصورة و تطلب منه ينهي كل شيء بينهم هو اللي بداه و خطبها وهو اللي ينهيه و يفركشها هو المسؤول عن خراب هالزواج .. مو هي.. لو تزوجت هي اللي بتنظلم مو عساف لانها مره وهو رجال..
..
قبل هالوقت بساعة وربع تقريباً..
اقتحموا المستشفى احدهم واقف قريباً من البوابة بسيارة الاسعاف ينتظر الاشارة حتى يقل المريضة لمكان بعيداً عن هنا .. سطام يتكلم بالسماعة المخبأة تحت ياقة بلوزتة : انتبهوا أي خطأ بيودينا بداهية عند غرفتها حارسين.. و بغرفتها ثلاث حارسات وخدامة.. بلمح البصر وقبل ما يستوعبون الوضع ابيهم طايحين على الارض صوبوا عليهم من غير لا تقتلونهم ما يهمونا يعني اصابة بالكتف بالرجل مو مهم اهم شيء يعجزون عن الحركة لين نخلص مهمتنا .. اثنين ابي مخدر كل واحد معاه بخاخ مخدر يرش على كل واحد يوقف عائق بطريقة.. ثلاثة لا تنسون كاتم الصوت للمسدسات عشان ان اضطرينا لاستخدامها..
..
انهار جلست : خلاص تطلقت ولا احد يناقشني بالموضوع..
ام عامر : وغبرة ان شاء الله.. احنا من وين نحصلها الحين يومك متطلقة من رجلك هاه.. و خالتك بتسوي سواتك الغبرة و ولد خالك طلق زوحتة..
انهار : مين..؟!
عهود : عماد..
انهار بعدم استيعاب : من جدك ما امداه متزوجها من اسبوعين..؟! بس الصدق ما ينلام تلاقينها رافعها خشمها عليه..
عبدالله : انهار.. احترمي البنية تراها بنت عمتنا مثل ما انتِ بنت عمتنا..
انهار : تقارني فيها.. انا اللي عشت حياتي عندكن تقارني بوحده ما عرفتها الا ليلة البارح..؟!
عبدالله : هي بنت عمتي من يوم ما ولدت مو من ليلة البارح..
انهار : والله و توك تدري انها بنت عمتك ما اشوفك تجيب طاريها من سنين..
ام عامر : خلاص بتصدعين راسي.. عيالك وينهم..؟
انهار : عند ابوهم خليهم يقعدون عندهم ازين..
ام يوسف : حرام هو صغار يحتاجونك..
انهار : بيجيبهم كل يومين عندي لان ابوهم ما يبيهم يستقرون عندي شكله نفس طينة ابراهيم طليق خالتي مريم..
ام عامر : و انتِ نفس طينة خالتك عز الله ما عرفنا نربي بنات يعرفن السنع..
انهار : يالله يا يمه الله يخليك ما ابي احد يجبي لي طاري زوجي او بالاصح طليقي كبتني خنقنننني باوامره..
ام عامر : من رداك ما عرفتي تسنعين رجلتس ياعلني ما اربح ما عرفت اربي..
ابو عبدالله : استغفر الله يا يمه تدعين على نفسك ليش هن صغار عشان تأخذين خطاهن عنهن..؟!
ام عامر : ماهن صغار وهذا اللي يلهد الكبد انه نهن صغار حريم كل وحده تقول الزود عندي لكن ما من فهم وتقدير لعيال الحمايل والا وحدتن عاقلة تضيع ابو سعود من يديها ثم ابو ريان .. وتجيك الخبلة هاذي و تلحق خالتها وتضيع رجلها..
مريم : يمه الله يخليك الحياة ماهي غصيبة.. ابو ريان بيكمل عيشتة بفرنسا وانا ما ابي اجلس هناك و عياله بيقعدون معاه ويش اسوي اجرهم من كششهم ماهي معقولة..
ام عامر : المعقولة انك تتركين رجلك بعد هالسنين و تجين بظل اخوانك و تطلبين الطلاق..
مريم : يمه ما عاد ابيه اقولها لك بالفم المليان طلال كررررهتة..
ام عامر : هد فم أي والله هد فم..
..
ام عبدالرحمن : يا وليدي ويش بلاك كن قلبك ماكلك..
ابو سعود : يا يمه لا مأكلني ولا شيء مين اللي قايل لكم ومقلقكم..؟!
ابو عبدالرحمن : عيالك خايفين عليك..
بندر : تكفى ياخوي ما يصير اللي تسويه بعمرك عيالك بيهيتون ترضاها..
ابو سعود : ماهم صغار انا ربيتهم و هم رجال يعرفون الصح من الغلط..
ابو عساف : انت بك بلى غير زواج وعد.. علمنا يا اخوي لا تحط بصدرك وتقفل عليها..
ابو سعود : والله ما بني بلى واني بخير و نعمة ما ناقصني الا ان بنتي تكون جنبي و عيال مبالغين بحكيهم..
سعد : انت شفتها..؟!
ابو سعود : ايه يا اخوي شفتها وهذا اللي ذبحني اني شفتها..
ابو عبدالرحمن : احمد ربك يا ولدي البنية بخير و هذا ولدك دكتور اخيتك بها شيء يخوف..؟!
احمد : لا ان شاء الله .. ونومتها باذن الله ما تطول لا حست اننا جنبها بتصحى ما راح نتركها يبه لا تشيل همها..
ابو سعود : انت شفتها .. هاذيك وعد اللي تخبرها..
احمد : يبه طبيعي شكلها بيكون كذا ما تأكل على المغذيات عايشة .. بس تصحى بتأكل و ترجع عافيتها مثل اول و ازين..
ابو سعود : متى ابي موعد قولي بتصحى متى..؟!
احمد : ما اقدر يا يبه و الحمدلله انها للحين ما دخلت بغيبوبة و ان شاء الله ما تدخل.. و نومتها ما راح تطول..
سعد : ابراهيم تراك اقلقت حتى عيالك.. ما خبرناك كذا.. يوم فقدت ميار ما سويت هالسواة..
ابو سعود : ميار انخطفت و سويت كل اللي بيدي وما رجعت لي الا بعد عشرين سنة.. وعد انا ضحيت فيها.. انا زوجتها من غير لا تدري وفوقها حجزها للامن..
..

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..


ضحكة قهر ..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-01-15, 12:14 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

صباحكم مسائكم رضا..

بداية حسيت اني طولت عليكم .. بس حسبتها طلعت اربعة ايام عن اخر بارت بما انه نزل تقريباً فجر الخميس.. كثير يقولون لي طولتي و ننتظرك.. انا قايلة لكم ان بين كل بارت و بارت ثلاث اربع ايام .. حتى لو فرضاً تكررت حركة البارت هذا وتعبني بنزل لكم لو بارت قصير عشان اوفي بوعدي معاكم.. اما اني ما انزل لا ان شاء الله ما راح اسويها.. بيننا وعد مثل حبيبتكم وعد و بنلتزم فيه .. البارت هذا تعبني بشكل ما توقعتة .. ما تعبت في بارت من قبل كثر هذا.. رغم اني مرتبة افكاري و كل شيء ما ادري ليش حسيته ما هو راضي يكتمل.. بس اجرامي ركزوا فيه لا تحوسون ابداً يحتاج له تركيز شوي..
البارت ما فيه لا انهار و لا مريم عشان ما تنتفون فيهم << حنت عليهم من كثر السب..
اخيراً فيه كتابات انزلها من ضمن البارتات .. فيه اثنين يحملون نفس الاسم بس ماهم نفس الشخص.. وحشتك .. واحد فيهم راح اكتب فيه وحشتك ناصر العنزي .. و الثاني وحشتك*؟ .. حفظاً لحقوقهم..

البارت الثالث و العشرون..

اليوم صوتي يناسب لحظة الفرقا
كانك تبينا نتفارق خلّها الليله
من ينتظره الشقا لو ينتظر يشقى
دام الشقا ينتظرني ليه ما أجي له ؟!..

لـ فهد المساعد


بخطوات مدروسة يسيرون في ممرات المستشفى قاصدين غرفتها اثناء سماع تنبيهات سلطام عبر السماعات اللاسكية المخبئة باذانهم.. يرتدون زي الممرضين و الدكاترة يرتدون الشرف و يخبئون الخبث .. يستمع لاوامر سطام : ابي كل شيء يصير بسرعة عادية عشان لا احد يشك فينا و لا تماطلون و يطب فينا احد.. الخطأ محسوب عليكم .. لشباب اللي يراقبون بوابات المستشفى أي احد يلمح غازي و جماعتة يبلغنا مو تتركون البنت و تنحاشون يمكن يكون عندنا هدية مع البنية.. او لا شفتوا أي احد من اخوان سعود بعد يفيدنا..
ناصر يكلم سطام : كلمت جلال..؟
سطام : اكيد و الفرق جاهزة بس نأخذ وعد وقتها بيصكون رووسهم ببعض يدورون عليها.. تبي تأثر على مجموعة اكصر قايدها وقتها كل اللي وراه يتأثرون فيه.. و احنا ما كسرنا القايد و بس كسرنا معاه ثلاث ظهور سعود و عماد و عساف.. لو نمسك على نايف بن دخيل و عزام بن مبارك و راشد بن مصلح و نخليهم يلفون الحبل حول رقابهم..
وصلوا لغرفتها في غضون ثنتين تقابل اربعة رجال يرتدون الزي الطبي ليتلقون ببعض امام غرفتها ليكون مصير الحرس على بابها التمدد بالارض بين طلقات نارية صامتة بسبب كاتم الصوت و بين مخدر انتشرت ذراتة على مخارج تنفسهم.. ليستنشقوه و من بعدها يغطسون.. جاء رجلان كانا ينتظران انتهاء الاربعة من مهمة التخدير صوت عجلات السرير هي من تكسر هدوء المكان .. و همساتهم الخافتة استعداداً لدخول الغرفة و القضاء على من فيها تتم وفق خطة مدروسة من رئيسهم اقتحم الاربعة المكان ..
الخادمة كانت نائمة و سلوى .. اما رانية و هيفاء يجلسان بزاوية لوحدهم ليتحدثوا بعيداً عن الازعاج في ثانتين لم تستوعبان فيها الحدث .. هجموا عليهم الرجال.. لتتلقى كل واحدة منهن رصاصة رانيه بكفتها و هيفاء بساقها كتمت صرخاتهن و انفاسهن ليتخدرن بعدها بمفعول المخدر..
احد الرجال : الخدامة و الحرمة الثانية نايمات..
: لا تصوبون عليهم بس خدروهم نضمن انهن ما يصحن..
: اخاف الرئيس يعصب..
: ما راح نستفيد من اصابتهم بس خدروهم..
اثناء حديثهم لما ينتبهوا لمن كانت مستيقظة لتصرخ باعلى صوتها : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ..
انصدموا جميعهم من صرختها .. هي من حكوا انها تغط في عوالم اللا وعي ولا خوف منها فقط سيخرجونها باخلاء طبي.. هي من تقطن في فنادق النوم و اطالت المكوث فيها..
تقدم لها احد الرجال ليكتم انفاسها بيده.. التقت عينة القادحة للشرار بعينيها الخائفة دمعها يولد من زاوية عينها ليسير قاصداً شعرها ليختفي هناك بين شعراتها .. كانت تتمنى ان تكون مثل دمعاتها من تختفي ولا ترى من بعدها .. هي ايضاً تريد ان تختفي ولا ترى بعدها.. هذه المره الثالثة تخطف .. لكن من سينقذها هذه المره .. لا احد.. جميعهم تركوها و تخلوا عنها.. حتى عماد من اصبحت من عرضة حكى لها انه سيتخلى عنها عند اقرب محطة.. وهاهم وصلوا و هاهو رماها من مركبتة ليتلقفها هؤلاء.. لا احد معاها ابداً دمعاتها الكسيرة محملة بدعوات لرب ترجوه ان ينقذها قبل ان تنتهك وتهلك.. فهي لم تعتد تحتمل اكثر ابداً ستموت عند ادنى موقف.. بالتأكيد ستموت..
: ايش تنتظر ما تخدرها و نمشي..؟!
بالفعلا هي لحظات لتخدر وعد بعد ما خدر الشباب الخادمة و سلوى ليحملوا وعد على السرير الخدعة الذي آتوا به معهم ليخرجوا من الغرفة و يتفرقوا حتى لا يشك احداً بامرهم.. سيخرجون من ابواب متفرقة للمستشفى كي لا يثيروا شك احد..
سطام واقف امام البوابة بجانب ناصر .. : تدري .. اول ما نحرك من هنا بدق على جلال يضرب ضربتة ما راح انتظر لين نوصل مقرنا..
ناصر : ما تخاف الرئيس يدري اننا خاطفين البنية من غير علمه..
سطام : لا ابداً .. هو معطينا صلاحيات كبيرة بخصوص هدم الامن تعرف انت قد ايش الرئيس يكره ابو سعود..
ناصر : صح ليش يكرهه..؟!
سطام : ما ادري بس كنها مشكلة عائلية.. فا لما اقوله خطفت بنته بيحس انه كسر ابو سعود و احنا كسرنا الباقين..
ناصر يركز نظرة على السرير المحاط بثلاث من رجالهم يسيرون بحذر : شوفهم جوو..
سطام مبتسم بانجاز : كفووو و الله يبي لهم حب خشوم..
يسير الثلاث شباب بجانب السرير .. مسدساتهم مخبأة بايديهم الموضوعة على سرير وعد بهدف دفة و السير به للخارج و المسدسات بايديهم تحسباً لأي طارئ .. المستشفى لم يكن هادئ تماماً هنا فكان هناك بعض المرضى في أخر الليل لذلك هناك اشخاص متواجدين.. توقف الثلاث برعب عندما سمعوا صوت احد الاشخاص قاصدهم بالحديث : لو سمحتم.. وين ماخذين السرير.. انتبه للجسد الممد مغطى تماماً..
احد رجال العصابة : اخلاء طبي للمريضة..
استغرب الرجل : اخلاء طبي و بتالي الليل و المريضة ما عليها ولا جهاز..؟!!؟
احد رجال العصابة : الاجهزة موجودة بسيارة الاسعاف و احنا لازم ننقلها بسرعة و انت عائق لنا ممكن تهدر حياة المريضة..
الرجل : طيب اعطوني اسم المريضة عشان اشوف ان كان مسجل لها اخلاء طبي.. يا سنــــــد..
سند تقدم من خلف طاولة السنترال : نعم استاذ..
الرجل : اسم المريضة...؟!
نظر الرجال لسطام ليفهموا اشارتة بالهجوم على الرجل و تهديد الجميع بالسلاح.. ليأخذ سطام الضحية خارجاً بها.. في لحظات بسيطة رفع الرجال الثلاثة اسلحتهم على الموجودين وجهوا احد الاسلحة على سند و رئيسة.. اتسعت العيون و الرهبة تملكت الجميع لترتفع صرخات الذعر بين زوايا المكان .. اخرج ناصر ايضاً سلاحة و سطام اتجه لسرير حمل وعد بخفة بين يديه و نظر لسند و رئيسة مبتسماً : قولوا لعماد بن عامر و سعود بن ابراهيم سطام يسلم عليكم.. و خرج امام انظارهم و ذهولهم و صرخات المرضى و الناس..
: يا شيخ ما يصير اللي تسونه..
رجل المستشفى : راح تندمون لا تحسبون انكم بتفلتون من يد الامن..
احد رجال العصابة : روحوا غرفة المريضة قبل بتلقون هناك مرضى تسلون فيهم بدل اللي اخذناها هههههههههههههههههههه..
تراجعت خطواتها حتى خرجوا من المستشفى باكملة ليصعدوا سيارتهم و كان ورائهم المدير محاولاً حفظ ارقام سيارتهم..
..
في اجتماع سري يقام بمقرهم.. بدون عماد الذي ذهب ليطمئن اهله..
عزام : متأكد يا وليد انك قدها..
وليد : استغفر الله كل دقيقة واحد سألني..
عزام : عشان تعرف انت على مين بتدخل..
وليد : على مين بدخل اقصاهم عصابة مخدرات..
نايف : وليد لا تستهين تراهم اذكياء فوق ما تتخيل.. بدليل ما احد قدر عليهم للحين..
وليد بغرور : مو اذكى من وليد بن ابراهيم.. بسطرهم لكم هنا بس انتم اعطوني الخيط و المخيط.. و الله لا اجيبهم لكم على رجل وحده..
الفريق غازي اللي كان جالس و صامت من اول الاجتماع.. يستمع لتنبيهات الشباب و غرور وليد و ثقتة بنفسة.. : يا خوفي ثقتك هاذي اللي قدامنا تروح بنفخة هواء منهم..
سعود : و الله انا ماني واثق فيك.. الفكرة اللي جبتها زينة بس التنفيذ انت انا معترض عليه..
وليد : كيفي فكرتي انا اللي بنفذها والا بروح ارفع عليكم قضية سرقة حقوق فكرية..
عساف : نشتغل مع مراهقين..
وليد : و الله المراهقين اللي تقول عنهم اعقل من ناس خط الشيب بروسهم و افعالهم افعال مراهقين..
لا داعي بان نذكر بان القصد هو عساف .. ولكن غازي يبي يلف الموضوع قبل لا يكبر هم يريدون ان يكونوا على يد واحدة صلبة داخلياً و خارجياً كي لا تفك من اول ضربة.. : طبعاً ما تقصدني..
وليد يسند ظهره براحة على الكنب فهو يعلم قصد غازي و ليس بغبي كي يفهم ان غازي يحول الموضوع : مين قال.؟.؟!
الفريق غازي : بس كنت احسبك تقصدني..
وليد : من اليوم و رايح انا اسمي عبدالملك.. ما راح اتعامل معاكم و لا اقرب منكم.. الشيء الوحيد اللي راح اتواصل معاكم فيه الجوال.. و ما راح يكون باسمي.. لذلك ابي بطاقة مزورة باسمي.. اشتغل باعمال حرة .. عشان كذا راح افتح لي كشك بمجمع تجاري عشان من يسال عني يلقاني هناك..
الفريق غازي : اشوفك خططت و خلصت من غير لا ندرس أي شيء..؟!
وليد : لا تدرس ولا تذاكر ما يحتاج كل شيء علي بس اللي اطلبه منكم جيبوه لي و لكم علي اجيب لكم كل اللي تبونه..
الفريق غازي : لا تحسب اني بخليك على راحتك.. (تحول صوتة للحدة) كل المهزلة اللي قلتها ماني معترف فيها تفهم والا لا..
وليد بطول بال شبك كفوف يده ببعض ويتقدم قليلاً لسيتند بذراعة على فخذة : انا ادري انك مو واثق فيني.. او بالاصح حاس انه المهمة كبيرة علي و خايف علي لا اخفق و يصير لي شيء.. بس تأكد مثل ما انت مفدي روحك لهالأرض انا بعد روحي فداها.. و اللي اقوله انا فكرت فيه قبل لا اقوله .. ما انكر ان دخولي عليهم كا تاجر مخدرات تهور بس هو السبيل الوحيد لدخول لمقرهم الرئيسي عشان نعرف نقاط ضعفهم و قوتهم و نوصل لرئيسهم وهو الاهم .. الشجرة ان ما بغيتها ترجع تنبت من جديد اقلعها من جذورها..
سعود مبتسم بفخر : يا طلع منك يا ولد امس..
وليد : اعجبك يا الشايب..
الفريق غازي : اننا ما نشوفك ولا ندربك على اساسيات لازم تتقنها و تعرف دهاليز شغل المخدرات قبل لا تروح لهم هاذي انساها.. انا بستلم تدريبك و رب الكعبة لاكرفك و الخطأ منك ما راح اقبلة.. حتى اسلوب حوارك هذا بيتغير .. فاهم..
وليد : لا تخاف علي.. بسوي اللي تبيه .. على الاقل اتونس خلال هالشهور اللي بقضيها معاكم..
الفريق غازي : و تدريب اللياقة ما تنساه..
وليد : اوك ما راح انسى شيء..
سعود يخرج جوالة الذي قطع استرسالهم بالحديث : هلا عماد .. وقف من صدمتة : ايش قلت..؟!؟ اغمض عينية بشدة لتخط التجاعيد على زاويتها قهراً على ما يجري .. : جايك الحين.. قفل الخط و هو يصير على اسنانة سيكسر الجوال : انا بروح المستشفى..
الفريق غازي وقف : وقف .. ايش فيه عماد..؟
سعود بقهر : خطفوا وعد..
..
في المستشفى عماد غاضب جداً اتاه اتصال من المستشفى يبلغة باختطاف وعد.. ليأتي مسرعاً هنا ذهب لغرفتها بالرغم من وقوف الأمن عليها و منع الدخول لحين اخذ جميع الأدلة الجنائية لعملية الاختطاف..
عماد لسانة عاجز عن النطق مقهور .. انخطفت يوم ملك عليها و انخطفت يوم طلقها.. عيناه تدور على المباحث المهتمين بأدق التفاصيل التي ممكن ان تفيدهم بالتحقيق .. بالرغم من وضوح كل شيء.. دخول سعود و غازي و الشباب هو من كسر اتقان العمل و تأمل عماد بعمل المباحث .. ادوا التحية العسكرية لغازي و الضباط..
غازي : وين الحرس..؟!
عماد : مصوبين عليهم ومخدرينهم..
سعود : مين اذا صلاح بالسجن..؟!
عماد : سطام..
الفريق غازي : ايش دراك انه سطام..!؟
عماد : ارسل سلام لي و لسعود مع مدير الاستقبال..
سعود بحدة : الله لا يسلمني ان تركتة بحالة.. عزام وين مكانهم..
الفريق غازي : بتروح لهم كذا..؟!
سعود : اختي ما يأذن الفجر وهي عندهم..
وليد والنار تغلي بعروقة مسك سعود : تعرف وين مكانهم..؟!
عزام : تحسبون بسهولة بتدخلون..
سعود : بداهم المكان..
عساف : ما راح نخلي وعد عندهم.. اعطينا امر بالمداهمة..
عماد : انا بعد ما ابيها تتم الساعة وهي عندهم.. و بنداهم المكان و نأخذها قبل لا تصحى وهي عندهم و تروح فيها..
نايف : عماد معاه حق.. هذا غير ان اختطافها للمره الثانية يعني ان وعد عندها شيء هم خايفين منه .. والا يختطفونها وهي تعبانة ولا تفيدهم بشيء .. يعني اكيد ناوين نية قشرا..
وليد : الحين الحين تعطينا الامر انا اول واحد بروح..
الفريق غازي خرج ليخرجون خلفة.. هيبة خرجت من غرفتها وسط رعب و توتر دبوه بنفس كل شخص يراهم و اولهم رجال الامن الذين يعرفون من هؤلاء و كيف هم..
غازي وقف على السنترال : مين اللي كان موجود لحظة اختطاف المريضة..؟!
المدير : انا و سند.. وآشر عليه..
الفريق غازي : ليش ما حميتوا المريضة وخليتوها تطلع قدام عيونكم..
المدير : تعرضنا لتهديد بالسلاح.. و روعوا الخلق اللي كانوا موجودين لدرجة انحاشوا من المستشفى بعد خروج المعتدين..
الفريق غازي : ويش قالوا لكم..؟!
المدير : قال قولوا لعماد بن عامر و سعود بن ابراهيم سطام يسلم عليكم..
الفريق غازي : بنستدعيكم للتحقيق راح يجي واحد من الامن ياخذ اساميكم و عناوينكم و ارقامكم..
..
سطام : اقفلوا عليها بالغرفة..
ناصر : الرئيس تحت ينتظرنا..
سطام : الحين بننزل له..
ناصر : بتقوله الحين..
سطام : اكيد.. لو درى بعدين بيسوي لنا سالفة ما تنتهي..
ناصر : كلمت جلال..؟!
سطام يضغط زر الاتصال : الحين بكلمة.. الوو.. هاه وينك.. كويس احنا خطفناها جاء دورك.. المهم جلال ما يحتاج انبهك من مركز مين بتهرب مساجين.. بس قلت اذكرك بغازي بن حمدان.. علمني اول ما تخرج.. اوك.. وقف الخط مبتسم : اشتري شوفتهم بكل اللي وراي و دوني..
: سيدي السيد يبيكم..
نزل سطام من خلفة ناصر ليدخلوا الصالة في طابق تحت الأرض .. يغلبة الرقي من يدخل هذا المكان يأتيه بان من يملك هذا المكان هو انسان راقي مثقف ومفكر مهتم.. انســـاني بعيد كل البعد عن الافكار الاجرامية.. و تجارة السلاح و المخدرات.. وترويع الأمنين..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سلموا على رئيسهم و جلسوا على الكنب ..
: وين كنتم..؟!
سطام : نلعب مع غازي و رجالة شوي..
ابتسم : ويش لعبتكم..؟ يمكن اشارك فيها..؟!
سطام ابتسم : ما تعجبك..
: انت احكي و انا اقرر تعجبني والا لا..
سطام : تعرف اخت سعود بن ابراهيم اللي جابها مره صلاح..
: تقصد البنت اللي علمتوها عن العملية..
سطام : عليك نور.. جبناها مره ثانية..
: ايش تبي فيها..!؟
سطام : انا شاك ان هي اللي علمتهم على تفجير مجمع الدرة..
: وهي ويش عرفها..؟!
سطام : انا متأكد ان ما احد كان يدري بالخطة الأساسية.. عشان كذا انا شاك انها تدري بشيء..
: سطام.. عداوتنا مع غازي و شاكلتة تكفينا ما نبي نزيدها و تثير جنونهم و يطيحون فينا.. ممكن ان درى الرئيس تروح فيها..
سطام : لا تخاف ما راح يلقونها .. و لا راح يصير شيء بخليها هنا ما احد بيقربها..
: ما ابي أي شيء يشغلنا عن عمليتنا بكرة..
سطام : ماهي مشغلتنا البنية مخدرة ولا هي حاسة بشيء..
: نشوف.. كلمتوا فهد..!؟
ناصر : ايه كلمة جلال و قاله على موعد الاجتماع و المكان .. بس ماني متوقع انه يجي..
رفع حاجبة الايسر باستعلاء : ليش..؟!
ناصر : لان جلال يقول انه تعبان و بالمستشفى..
: ابي اشوف شغلة بهالعملية.. ابي العملية تتم على اكمل وجه..
ناصر : ان شاء الله .. نبي نرتاح من اشكالهم..
سطام : بس سيدي احنا ما عرفنا الخطة للحين..
: مو هالحين بتعرفونها بكره بالاجتماع و من بعدها التنفيذ انا مجهز كل العدة اللي لازمتنا بس عليكم تجون و تنفذون..
..
بعيداً عن حدث الخطف.. هم جالسين يحاولون تخفيف مرض وعد على والدها و اخوتها..
ابو عمر : ان شاء الله بكره تروح لها و تشوفها قايمة ..
ابو سعود : الله يسمع منك..
جود : دادي ترى انا صرت اغار من وعد من كثر ما تحبها و ساحب علينا..
مشعل : عاد انتِ اخر وحده تحكين.. ماخذة حقك و زود..
جود : مالك دخل انا و بابا نتفاهم..
رند جات تجري : بابا سوفيها..
خالد : مين..؟!
رند : سوسو الدوبا..
خالد : عمة سها..
سها واقفة متخصرة و تتحلطم : شوف بنتك و الله لا اضربها..
ام ندى : ايه حطي عقلك بعقل بزر..
سها : تقهر تدخل غرفة وعد وتلعب بكتبها و تحوسها و انتم تعرفون وعد قد ايش تقدر الكتب..
خالد : رنود الا غرفة عمة وعد ما تدخلينها فاهمة..
رند بحماس : عندها تتاب حلووة..
خالد : على اساس تعرفين تقرين..
رند : انتِ تدرين لي دصة..
ام عبدالرحمن : بنتك تعرف تقرأ..!؟
جود : الحين من جدك يمه هاذي شبر القاع تعرف تقرأ ليش عيال الاجانب غير عنا.. يطلعون من بطون امهم متعلمين..؟!
مشعل : ليش ماهي بنت اخوك.!؟ يوم تقول عيال الاجانب..
جود : ويش اسوي لها ماسكة عرق امها.. اصلاً انا ما ابي امشي معاها قدام الناس عشان ما يدرون اني عمتها..
خالد : ليش ان شاء الله جود خانوم..
رند تقلد ابوها : ليس ان ساء الله زود خمة..
جود تصر على اسنانها : خمة في عينك ان شاء الله .. قامت تبي تضربها و رند تخبت وراء ابوها.. : ذابحتك انا الليلة اريح البشرية من همك..
ام عبدالرحمن : بقعة و صقعة ان شاء الله رادة عقلك للبزر..؟!
جود : بضربها مالكم دخل فيني..
رند تمد لسانها على جود تقهر : آآآآآ .. انتِ بزلة..
جود : انا بزرة..!؟
رند بدلع : من زمااان..
جود تحاول تمسك رند و خالد مسك ذراع جود وجلسها جنبه : من جدك بتراعين البنية..
جود : بس بعضها.. ببرد حرتي..
سها : مو بس انتِ حتى انا ببرد حرتي بعضها ..
ياسر : ويش السالفة استبزرتن الليلة كن احد فايق لكن..؟!
ام عبدالرحمن : ايه والله العقول عقول بزارين انتِش لون بنزوجكن.. عز الله رجالكن بيردونكن علينا من صباحيتكن..
سها جلست على طرف الكنب : يحمدون ربهم اللي احنا موافقين عليهم..
جود : و يصلون شكر كل يوم اللي مناسبين ابراهيم بن مساعد و عياله..
سها : طبعاً و الا احد يحصلة احنا و يردنا من الصباحية زين ما خبونا عن الخلايق..
جود : صح يخافون علينا من عيون الناس..
ام عبدالرحمن : والله يبي لي اربيكن من جديد بهالعصا..
فزت سها و بلعت ريقها : نمزح يمه ويش فيك ما احنا متزوجات اصلاً بنقعد عند ابراهيم حبيبنا..
ام عبدالرحمن : الله يفكة من شركن ماهو ناقص الله فيه مكفية..
ابو عمر مبتسم : يمه ويش فيك عليهن .. خليهن يتونسن..
ام عبدالرحمن : ما يستحن على وجيهن حاطات عقلهن بعقل البزرة اللي حسبة يتيمة ام.. و من وراها يحكن بالزواج و لا يستحن لا قدرن ابوهن ولا اخوانهن ولا عمانهن وجدهن اللي جالس..
جود حطت يدها على راسها بتهويل : احنا ما قدرناهم .. يمه ويش فيك نمزح لازم تاخذون المواضيع بجدية و تكبرون الموضوع بس بنونس ابو سعود شوي .. بس ما اعطانا وجه حتى ما ابتسم لخفة دمنا..
ياسر بحدة خافتة : اقول قمي انتِ و اياها على فوق..
قامت جود و ناظرت برند اللي ما زالت وراء خالد : ما راح انساها لك يا الحلووة..
رند ترمش بعيونها : انا حلووة و انتِ دووبا..
جود تمد خدها الايسر و بلسانها : ماشي انا دوبا بعدين بتغيرين حكيك..
سها : امشي بس امشي بعدين ناخذ حقنا..
ام عبدالرحمن يوم شافت جود و سها طلعن ولا همهن الا يهددن رند : لا بالله بناتك يبي لهن من يربيهن من جديد .. سعود وينه عنهن..
احمد : يمه يمزحن ليش مكبرة الموضوع..
ام عبدالرحمن : انت ابعد عني ماني محكيتك عارفة انك ما تسمع الكلام و كل شيء عندك عادي.. مثل اخيك هالهيس هذاك اللي مخبي بنتة وراه..
خالد : يمه ويش فيك كبرتي الموضوع خواتي يمزحن.. هن متضايقات و رند مدلعة تضايقهن بزيادة..
ابو عمر : وينه سعود ما شفتة لي فترة..!؟
ابو عساف : عنده شغل هو وعساف و قالوا بيتأخرون..
ام سعود : دايم وهم مشغولين الله يستر عليهم..
ام احمد : حتى وليد صاير ما يرد البيت تقريباً شوي و ينام عند غازي..
بندر : مير ذكرتيني الله يذكرك بالشهادة .. لف على الشباب : من جدكم مخلين عماد يطلق اختكم..!؟
خالد : ايه..
ياسر : هو قال بيطلقها بس تخلص القضية كنها هم على قلبة ليش نخليه يتحملها يطلقها من الحين مانبي منه شيء..
بندر : لا ما اعرفكم ابداً ما اعرفكم مو انتم اللي ضغطتوا على الرجال و طالبينة يطلق اختكم..؟!
خالد : الا احنا طلبناه بس حتى هو ما يبيها ..
بندر : اغبيــــــــاء انتم ما تفهمون.. شلون بتسكتون حلوق خلق الله.. الكل بيدري انه طلقها لا جوو نشدوكم وين بنيتكم ويش بتحكون محجوزة امنياً..؟! تبونا ننفضح ما احد بيفكر انها محجوزة و هي ما سوت شيء بس معلومات تعرفها .. الكل بيقول مجرمة و كل واحد بيألف له قصة من عنده.. المفروض حتى لو بيطلقها تقولون له اصبر لين تخلص القضية هذا عرضكم و شرفكم يا الاغبياء..
ابو عبدالرحمن : ما يكفي انه ستر عليها و اعلن عرسة و سوا معانا سواة رجال .. تقومون انتم تهاوشون معاه ..
ابو عمر : الله يهديكم يا عمي كان لازم تقدرون الموضوع عماد ما قصر تروحون تجبرونه على الطلاق ما امداه يتعرف عليها زين حتى ما كملوا الشهر مع بعض..
ام عبدالرحمن : هذا و انا اقول انكم عاقلين .. دقوا على سعود خلوه يجي و الله ا ناخليه يأدبكم يا اللي ما تستحون على وجيهكم..
سكتوا خالد و ياسر ما راح يناقشونهم كلهم اشتطوا عليهم..
ابو عساف : عاجبك اللي مسوينة عيالك..!؟
ابو سعود : ويش تبيني اسوي لهم..؟!
بندر : من متى انت ترد زي كذا .. طول عمرك حاكمهم و الحين مخليهم ينفلتون و لا يردون لك الشور.. صاروا يحلون و يربطون من عندهم..
ابو سعود : تبيني اضربهم وهم طولي..!؟ و بعدين خلوهم يأخذون حق وعد ماني رادهم.. يمكن يقدرون يحمونها اكثر مني.. انا موليهم امور خواتهم..
الصدمة اعتلت الجميع .. من وقع كلمات ابو سعود و كأنه لا يريد ان يحكم حياتهم كالسابق و هذا بحد ذاتة مصيبة كبيرة ..
ابو عمر : ليش كل هذا عشان وعد .. ياخوي انت مو مسؤول عنها بس عندك بنات غيرها .. ما اقول لا تضايق عليها بس انت وراك كاره الحياة و لا ودك تعيش.. البنية ان شاء الله انها بخير و انت بسواتك هاذي تفاول عليها بالشر..
ابو عساف : يا اخوي عيالك فيهم الخير و البركة بس ما يصير تهيتهم كذا .. و كنك ما خلفت غير وعد.. الشباب اللي وراهم اهل يحاسبونهم يخطون كيف اللي تاركينهم اهلهم على راحتهم..؟!
ابو سعود : سعود ما يقصر انا ربيت و كبرت لين تعبت..
احمد : يبه قوم ارتاح تعبت اليوم حيل .. يمكن ضغطك مرتفع زود..
ابو سعود : انا مرتاح هنا.. ما ابي اجلس لحالي و اهوجس بحياتي..
احمد : طيب خلني اعطيك حبة تهديك و تنام و ترتاح..
ابو سعود : لاا..
ام عبدالرحمن : يا ابوي تكفى لا تخوفني عليك.. يا عل عيني ما تبكيك.. لا تسوي كذا بعمرك.. ان كان ما تبغى عمرك احنا نبيك و عيالك و بناتك يبونك..
..
امام مركز غازي .. جلال واقف ومعه حمود .. و بقية الرجال دخلوا بزي عسكري.. لن يدخل جلال معهم كي لا يخاطر بروحة فقط روحة غالية لدية لكن ارواح زملائة و رجالة ليست غالية..
دخلوا العصابة المتنكرين .. كانوا يدخلون للموت فا مركز غازي مجرد الوقوف امامة موت..
: مثل ما اتفقنا .. راح نرمي القنابل الغازية عشان نضمن خروج الكل من المركز..
تفرقوا على غرف الممر سيرمون القنابل بوقت واحد .. ارتكزت النظرات على قائدهم .. اعطاهم الاشارة ليرمون جميعهم بوقت واحد القنابل داخل المكاتب..
ليتفرقوا العصابة و يسيرون بشكل هادئ بالممر و كأنهم لم يفعلوا شيئاً..
صراخ الضباط بالتحذير و الهلع لينبهوا الجميع كي يخرجوا من المكان باسرع وقت : قنــــــــــــبلة..
: بسرعة يا شباب اخلوا المكان قبل لا ينفجر..
: يالله يا شباب استعجلوا..
: كلموا اللي بالدور اللي فوق عشان يخلون المكان..
دوى صوت صفارات الانذار بالمكان و لم يعد يرى سوى الدخان و اشباح تسير بين اكوام الدخان ..
نزلوا العصابة للبدروم ليفتحوا الزنزانات عن مساجينهم .. احد الرجال : بنخلي المكان بسرعة المركز بينفجر..
فتح احد الحرس بوابة السجن .. لياخذ كل واحد مفتاح من الرزمة ليفتح عن المساجين ليخرجوهم خارج المركز بسيارات لمراكز اخرى..
صلاح : خير ايش فيه..
احد رجال العصابة : امش بسرعة و انت ساكت..
زياد : بالهون علينا يا شيخ..
الضابط : بسرعة المكان بينفجر ما معانا وقت..
رجال العصابة اخذوا صلاح و زياد عاكسين الطريق متجهين للبوابة الخلفية..
اما باقي المساجين كانوا يخرجون من الامن مع البوابة الامامية .. لكن ما هي الا لحظات حتى يدوي صوت الانفجار بالمكان محدث ضجة و ذعر .. و خسارات..
..
في المركز الذي يرأسة عساف .. واقفين الفرق المتوجهه للمداهمة برئاسة الشباب مصطفين جميعهم بجانب بعضهم بثبات وثقة..
الفريق غازي : احنا راح نداهم المكان ان حسيتوا باي خطر لازم تنبهون الجميع.. خصوصاً انهم ممكن يستخدمون القنابل.. ما ابي أي احد يحط حياتة على المحك مهما كان السبب احنا في مهمة امنية مداهمة عصابة خطيرة.. مفهوووم..
بصوت جهوري يهز المكان : مفهوووم..
الفريق غازي : وليد انت بتجلس هنا لين نرجع..
وليد : والله ما جلست هنا و اختي بيدهم لو تذبحني..
الفريق غازي : هذا امر من رئيسك غصباً عنك تنفذة..
وليد ما راح يتمادى على غازي امام الفرق الموجودة .. فهو يعلم الاحترام.. احتدت نظراتة جداً ..
غازي اخرج هاتفة : نعم.. (تجهم وجهه من الصدمة) ايش قلت..!؟ قفل الخط لينظر للشباب : راح نأجل العملية..
سعود : سيدي..
غازي : فجروا مركزي و هربوا صلاح و زياد..
انصدموا مين يتجرأ يلعب مع غازي لعبة بهالحجم.. غازي من اذا نطق اسمه اهتاب الجميع منه.. غازي من يعرف عنه الحدة و الحزم و القسوة .. لا يعرف درب للرحمة ابداً و كأنها لم توجد الرحمة على كوكب الارض ابداً..
خرج غازي مصدوم عيناه تقدحان شرراً فضيعاً.. ومن خلفة وليد يسير ورائة..
عساف يكلم الفرق : اتجهوا لمقركم لين نخبركم بالتطورات..
الفرق : حاضر سيدي.. ادوا التحية العسكرية مع بعضهم ليخرجوا من مكتب عساف ..
التقت نظرات الشباب الستة مع بعض.. و كأن الخناق يضيق عليهم.. خرجوا ليلحقوا برئيسهم دون ان يعلقوا على الموضوع..
..
سطام يسلم على صلاح و زياد : الحمدلله على السلامة..
زياد : الله يسلمك.. بروح اتروش انقرفت من نفسي..
ناصر : استعجل بس ورانا عملية..
زياد : يصير خير..
صلاح مبتسم : ما توقعت انه انتم بتطلعونا بذا الطريقة توقعت نفس الطريقة اللي فاتت..
جلال : ما انت صاحي و غازي مثل عساف وسعود.. مركز غازي يدوي مثل النحل.. مو مثل مركز عساف و سعود..
صلاح : لا تذكرني يوم حققوا معاي خليتهم يعصبونا لا الزفت غازي ما عصب.. على اني جايب له سيرتة الحياتية كلها عشان يولع و متكلم عن بناتة..
حمود : ما لقيت الا غازي تعصب فيه زين ما ذبحك..
صلاح : تعرفوني زين حياتي اخر اهتماماتي.. بس عاد قلت لهم ان اخت سعود اول سعودية تنضم للعصابة بس لو تشوف اشكالهم كيف صارت..
جلال : ما لقيت غير تلعب على اخت سعود و زوجة عماد..
صلاح : هذا انا طلعت من عندهم سالم..
سطام : الضربة اللي بتذبحهم انها جات وراء بعض خطفنا بنتهم و هربناكم..
صلاح وقف مبتسم بانتصار : اخ يا زين مين يشوفهم الحين.. بروح اتروش عفنت عندهم..

..
في أجواء يدب فيها الرهبة .. المكان محاوط بسيارات الاطفاء و الاسعاف..
حمد : سيدي الحمدلله ما فيه وفيات صحيح فيه اصابات خطيرة بس الله يعديها..
الفريق غازي صامت لا ينطق بحرف .. كل ما يراه هو مذهول منه جداً كيف يتم تفجير مركزة وكأنها اشارة لتحدية هو.. و يهرب منه مساجين..
عساف : سيدي.. الفريق اول جابر هنا..
التفت غازي للفريق اول من يحمل نفس رتبته .. صافحة احترام فقط..
الفريق اول جابر : ويش القصة يا الفريق غازي ما انت قادر تسيطر على عصابة سافلة مثل هاذي.. و ماسك افضل العمداء و العقداء.. معاك اسماء تنهز الارض ان انذكرت..
الفريق غازي : قدر الله وما شاء فعل..
الفريق اول جابر مبتسم : انا جيت ابلغك ان القضية انسحبت منك انت و جماعتك و مسكتها انا .. انتم راح تكونون بالواجهة و معاكم كامل الصلاحيات بس اللي ماسك القضية بالحقيقة هو انا..
تجهمت وجيهم هم يكونون مجرد مرآة تعكس افعال غيرهم..!؟ لا يرضوا بذلك ابداً .. لكنهم توقفوا عندما سمعوا موافقة رئيسهم.. الفريق غازي : دام معانا كامل الصلاحيات .. يعني نقدر نتحكم باللي نبيه .. خلوكم ورانا و احتموا وراء ظهورنا .. ما عندنا مانع..
اتسعت عيني الفريق جابر : احنا ما نحتمي وراء ظهر احد.. بس عشان العصابة يحطون بالهم منكم انتم و يسعون وراء معرفة افكاركم .. اما احنا ما يددرون عننا..
الفريق غازي : على اساس مو من قبل تشتغلون من ورانا .. ترى عندي علم بكل اعمالكم..
الفريق جابر : صحيح.. شكل هالقضية كبيرة عليك.. لدرجة ينحاشون مجرمين من مركزك..
الفريق غازي : برجعهم يا جابر.. و رب الكعبة لا ارجعهم.. ان ما كانت الليلة فهي بكرة..
الفريق جابر: اللي بيدك سوية.. يمكن ما تخسر مكانتك و مركزك .. سلام يا ابو شوق و سلام يا شباب..
ادوا التحية العسكرية جميعهم .. فا الفريق علي اعلى منهم مرتبة و لابد من احترامه..
عماد : سيدي..
الفريق غازي : جهزوا لي اربع فرق بنداهم مقر العصابة.. بنجتمع بمركز عساف..
ادوا التحية العسكرية لرئيسهم .. ليسيروا من خلفة متجهين في عملية امنية..
..

ابعدت قلبي عن هواك بـ شيمته /عشان تعرف كل ما قلبك سهى
،أي شيء فالدنيا ما تعرف قيمته / الا ليا منك خسرته .. وانتهى !

لـ وحشتك*؟ ..

في غرفتها تحمل بين اصابعها الورقة المختومة بنهاية حياتها .. بهذه الورقة تستطيع ان تحل رباطها .. حفظت الابيات عن ظهر قلب و كأنها مهداة لها ..
علميني ليه انا اسأل عليك.. و أنا عارف رجعتي صعبة معاك..
بعد فرقانا بقى قلبي يبيك.. عيا نبضة يستقل لحظة معاك..
كل ما أبعد أحن اكثر إليك.. أمشي قدامك و أحس إني وراك..
إعذريني كاني ما أقدر أجيك.. يبقى طيفي لو تخيلتي معاك..
لو سألتي الورد وهو ما بين إيديك..أقطعك بيقول لك : عمري فداك..
لو رجع عمري ابرجع و ابتديك.. انتِ اجمل شيء عشتة يا (وعد)..

لـ سمو الامير فهد بن خالد بن مشاري آل سعود..

كل كلمة تقطع شرايين قلبها .. تشعر بألم عساف حينما كتب هذه الأبيات.. و تشعر بالالم اكثر لانه خطبها هي من بعد فرقاهم.. لماذا لما تغضب وعد من خطبة عساف لها .. بل باركت لها و دعت لها بالعون عليه.. هي تعلم ان وعد تكره عساف.. لا تدري من المشاعر المتضاربة التي تعيشها.. هل كانت اختها تحب عساف.. تذكر عندما رأتهم مع بعضهم بعيداً عن اعين الجميع..
عساف : اسمعيني انتِ تهدمين اللي بيننا.. لا تعاندين و تركبين راسك يا وعد بتخسرين بالاخير ما راح تكونين كسبانة..
وعد متكتفة : ما فيه شيء بيننا عشان ينهدم.. كان ممكن يكون بس انتِ اللي هدمتة.. والا فيه واحد صاحي يقول لوحده بنتزوج وما ابيك تكملين دراستك حتى الجامعية.. انت باي قرن عايش..؟! ويشه التفكير اللي عندك الحين اللي معاهم بكالوريس ما كأن معاهم شيء .. وانت تبيني جاهلة يا دوب اقرأ و اكتب..!؟ هذا انت دخلت الكلية الامنية ليش ما قلت لا ماني مكمل..!؟
عساف : فيه فرق بين مره و رجال.. الرجال لازم يبني نفسة عشان يتزوج و يعيش زوجتة و عيالة بنعمة وخير.. مو مثل المرة فيه من يصرف عليها..
وعد باستهزاء : و انت هذا اللي تفكر فيه ان الوظيفة مجرد فلوس وبس.. انا ما عندي استعداد اربط حياتي بحياة واحد تفكيرة سطحي..
عساف رفع حاجبة : انا تفكيري سطحي..؟! ليش عشان ما نلت على استحسان سعادتك و تبين تهتين وين ما تبين دراسة ثم وظيفة وين ما تبين.. حطيها براسك عدل يا وعد و الله و رب الكعبة لو على جثتي ما تدخلين الطب.. ولا توظفين بمكان مختلط..
وعد : لا كنت والي علي تعال تكلم..
عساف : ليش ما تدرين ان ولد العم له الكلمة على بنت عمة.. وهي من غصباً عنها تسمع كلامة.. اجيب لك مثال .. لو عندك اخو من امك.. مين اقرب لك.!؟ انا و الا هو..
وعد فكت يدها لتمسك بدربزان الدرج بجانبها : اكيد اخوي..!؟
عساف : لا طبعاً انا .. ولد العم هو اللي يتولى الامور مو الاخ من الام..
وعد : عموماً ماله داعي تسوي سيناريوهات مالها داعي.. انت تدري ان اللي قاعدين نسوية غلط.. ولو احد بيشوفنا ما احد بيروح فيها غيري.. فوق اننا مسوين شيء حرام..
عساف ابتسم : وهذا اللي ابيه.. ويش بيسون بيزوجونا لبعض .. انا راضي و انا ما كنتِ راضية بكره بترضين..
وعد : تخسى اخذ واحد مثلك..
تجهمت ملامح عساف و هتف بعصبية : لا تتعدين حدودك تعرفيني يا وعد ان بغيتك بالغصب و رب الكعبة ما احد بيردني لاروح الحين و احجر عليك في مجالس الرجال ولا احد بيقول لي عينك براسك.. و انت تدرين ان عمي و عيالة ما راح يردوني.. العادات فوق كل شيء..
وعد : تبطي عظم يا عساف اكون لك مثل العبدة تحت رجلك..
عساف : و تبطين عظم اكون لك مثل الخاتم باصباعك..
عادت للواقع .. وهي تحاول الفك و الربط.. عينيها تدمعان لا تدري لما .. هي لم تفكر بعساف من قبل .. ولكن ان يخطبها و قلبة معلق باختها هذا يؤلمها كثيراً .. كيف يسمح لنفسة يجعلها مكان المرأة التي تمنى ان يرتبط بها و رسم خيالاتة معاها.. كيف لاختها ان ترضى لها بان توافق على من تعلق قلبها به.. الم تفكر بمستقبلي ..! بحياتي..؟! كيف لي ان اتزوج رجلاً تعلق بامرأة غيري هل ترضى لي هذا ان كان من خطبني غير عساف..! لم تعد ترى الورقة و ابيات الشعر المخطوطة عليها حفرت بقلبها الصغير.. لتتألم من اختها و ابن عمها..
..
ميار : رغد انا قلت لك بابا ما عنده مانع اني اظل كذا معلقة.. كلمي عمي سيف بابا ما عنده اشكالية و دامني ما ابي الطلاق ما راح يجبرني عليه.. رغد بليز كلميه انا ما اقدر اكلم بابا هالفترة .. مره مشغول و تعبان.. خلاص بخلي امي تكلم خالتي وتقولها وهي تعلم عمي سيف.. اما اني اتطلق من تركي لا وستين لا.. طيب مع السلامة..
سكرت الجوال بضيقة .. اصرار عمها على الطلاق ينهكها .. هي راضية بتعليق مسير حياتها لا احد يحق له التدخل بها .. لا تريد ان تكون لرجل عدا تركي.. رمت جوالها على السرير و نزلت تحت عشان السحور ..
ام احمد : ليش ما يرد طيب..!؟
احمد : يمه الله يخليك لنا لا تقلقين ماله داعي وليدان تعرفينه غازي هالفترة ماسكة مسكة ماهي صاحية..
خالد : ما يحتاج يمه تقلقين عليه ما عليه خوف..
ام عبدالرحمن : ان رحتوا لوعد بكره انا بروح معاكم..
خالد : ما يصير خاطرك الا طيب يمه..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
جلسن البنات ينتظرن السحور..
ام عبدالرحمن : ويش بلاكن كل واحد مادتن بوزها قدامها شبر اللهم يا كافي..
جود : من جد كل وحده قالبتها خشتها ويش فيكن..؟!
نهى : على اساس الجو مره يونس عشان ننبسط.. استغفر الله بس.. اللهم لا اعتراض..
ام عبدالرحمن : ما كلمتي اميتك..
نهى : لا ولا ابي اكلمها كارهتها..
ام عبدالرحمن : اخفسي.. ياللي ما تستحين على وجهك.. وشوله رايحة لها تعلقين قليبها فيك..
نهى : على اساس مره تأثرت .. صح نزلت دمعتين بس بعد ما عرفت انها ناوية تطلق و تترك بناتها مع ابوهن طاحت من عيني قبل لا ترقى.. ويش برجي منها بتتكرر اللي سوته فيني انا و وعد..
منيره : و ليش بتطلق..؟!
نهى بحدة : والله ما سألتها ولا عندي استعداد ادخل بحياتها و لا ابيها تدخل بحياتي..
ام سعود : الله يهديك يمه ويش هالحكي..
نهى ببرود : بعيش حياتي من غيرها مثل ما عشتها من قبل..
ام عبدالرحمن : والله ان اميتكن ماهيب صاحية.. ماهي طالعة على امها ماشاء الله سنع و ذرابة..
نهى : عاد ويش نسوي لو الواحد بيده يختار امه كنت اخترت ازين ام بالعالم.. بس عاد هي طلعت امي ويش اسوي..؟!
ياسر : ترى اللي تقولينه عقوق بحقها.. اتقي الله بنفسك بكره بتزوجين و يجونك عيال يعقون فيك..
نهى : يقول كل شيء بحياتك دين و يسدد لك.. هي ما تدينت مني ليش اسدد لها..!؟
ياسر : لو ما سوت لك بحياتك شيء الا انها جابتك على هالدنيا ملزوم ترضينها و تبرين فيها..
نهى بلا مبالاة : يجيب الله مطر..
خالد : و ندو وميار ويش عندكن زعلانات..؟!
ندى بهدوء يقتلها : مانيب زعلانة..
ميار : ولا أنا.. سعود متى بيجي..!؟
ام سعود : ما ادري يا امي ما ينعرف له وقت يرجع فيه البيت..
ندى : عمي بندر مو جاي..!؟
ام عبدالرحمن : لا رايح مع يزيد عند واحدن من اخوياه عازمينة على السحور..
ابو عساف : يا عمي لا يجي ابوكم و يشوفكم على ذا الحالة هو ماهو ناقص و انتن مبين عليكن الزعل.. ادري انكن متضايقات على اخيتكن.. بس الله بيفرجها ان شاء الله..
نهى : ويش نسوي يا عمي حتى التمثيل صعب..
ابو عمر : لا تمثلن يا عمي.. بس لا تزيدنها عليه..
نهى جلست متربعة و آشرت عليهم بتشتت : انتم تلومونا على شيء مو بيدينا..
ابو عمر : لا يا عمي ما نلومكم .. بس نكون بواحد ونصير باثنين.. لا تثقلونها عليه.. أي شيء يضايقة لا تعلمونة فيه ماهو ناقص.. وهالكلام للجميع ماهو بس لكن..
ياسر : احنا كلمناه يا عمي.. حتى الشغل سعود قاله اتركه انا بمسكة هالفترة بس ماهو راضي..
ابو عمر : لا ما نبيه يجلس بالبيت عشان ما يهوجس خلوه يشتغل عشان ما يفكر انه المذنب بمرض اختكم..
..
في تحركات حذرة جداً يسيرون جماعات متفرقة ليقتحمون مكان واحد.. يترأسهم غازي دمة يغلي من القهر.. اعطى الاشارة للفرقة لعزام خلفة ليتبعة ومن خلفهم الشباب.. توقفوا عند البوابة ليقبضوا على الحرس الموجودين و تبادلوا اطلاق النار مع الباقين..
غازي : انتبهوا أي خطأ يهلك حياتكم..
عماد و راشد مع مجموعة من خلف الفيلا ليتفاجئو الحرس باطلاق النار من جميع الاتجهات عليهم.. تعمدوا رجال الامن الاطلاق على الحرس بامكان لا تقتل.. عساف وقف عند احد الحرس : مين موجود داخل..!؟
الحارس بألم ممسك بفخذة : آآآه .. ما احد فيه هنا..
عساف : وينهم.!.؟
الحارس يغمض عينية بشدة من الالم : ما ادري ما احد جاء.. آآآه هنا اليوم..
الفريق غازي : راشد و عزام ابيكم تنقلون جميع الحرس للمركز و تجيبون لهم طبيب يعالجهم من بعدها نحقق معاهم.. اما الباقين راح نفتش المكان عشان نتأكد ان كان فيه احد او لا..
: حاضر سيدي..
راشد و عزام اخذوا معهم مجموعة رجال حتى ياخذون الحرس جميعاً للمركز.. اما غازي مع رجالة و باقي الفرق اتجهوا للداخل..
عماد : كأنه صدق مافيه احد..
سعود : سيدي..
الفريق غازي : نعم..
سعود : خلنا نداهم مقرهم الرئيسي..
الفريق غازي : ما ينفع تتكلم عن الخطط الامنية و احنا بوكر عصابة يمكن يكون فيه كاميرات تصوير..
سعود انتبه لنقطة نسيها : حاضر سيدي..
تفرقوا جميعاً في ممرات الفيلا و غرفها ليلتقوا بعدها بعشر دقايق..
عساف : ما فيه شيء مثير للشك..
نايف : حتى انا ما شفت شيء مثير للشك.. بس فيه غرفة مقفولة..
عماد : كان كسرت الباب..
نايف : ما ادري يمكن ما يرضى الفريق غازي..
الفريق غازي : اكسروا الباب لا تخلون شيء يوقف بوجيهكم..
سعود : ما فيه أي احد..
اتجهوا جميعهم للغرفة المقفولة بضربة من نايف و عساف كسر الباب ليفتح على مصراعية امامهم.. تقدموا بخطواتهم للداخل بحذر تسبقهم اسلحتهم بسانتي مترات.. دارت اعينهم على المكان ..
سعود : مكتبة..
عساف ينظر للمكتبة الممتدة من الأرض وحتى السقف و الكتب تملأها : كل ذي كتب..!؟
تقدم عماد ومسك احد الكتب ليفتحة الواجهه هو شيء شريف كتاب لكن بداخلة الخبث.. التفت عليهم بعد ما كان معطيهم ظهرة و فتح الكتاب : مخدرات..
الفريق غازي : نايف كلم الفرق تنقل جميع الكتب بكراتين للمكافحة المخدرات..
نايف : حاضر سيدي..
الفريق غازي : عساف ابيك تكلم لي فرقة من الادلة الجنائية ابي مسح كامل على الفيلا و ركزوا لي على هالغرفة.. و ممنوع احد يدخل هالمكان ابداً غير المعنين..
عساف : حاضر سيدي..
الفريق غازي : بس تخلصون شغل الحقوني لمركز عساف..
: حاضر سيدي..
خرج غازي على يمينه عماد و يسارة سعود .. سعود : سيدي..
الفريق غازي : ادري ويش بتقول.. بنتفاهم بالمكتب..
عماد : الله يصبرني للمكتب..
..
في المكتب وليد لم يهدأ ابداً أذن الفجر وهو لم يذق شيء اعتصم عن الاكل و الشرب من غير شيء.. : يارب صبرني قبل لا انفجر تــأخروا..
سلمان : استاذ وليد.. الفريق غازي و سعود وعماد وصلوا المركز..
وقف وليد بالممر على الباب ما فيه صبر شافهم جايين وجيهم ما تدل ان فيها بُشرة خير.. : ويش صار لقيتوها..؟!
سعود : لاا.. تعدوه الثلاثة و دخلوا لمكتب السكرتير و ادى سلمان التحية العسكرية اتجهوا لمكتب سعود بدون ان يلتفتوا لأحد..
دخل من خلفهم وليد بعصبية ورفس الباب برجلة عشان يتسكر : شلون يعني اختي بتجلس عندهم..
عماد مد كفة المفتوحة : عندك حل قولة الحين ننفذة..
وليد : ندخل على المقر الرئيسي مو انتم قلتوا عندهم مقر رئيسي نداهم المكان..
الفريق غازي : مو كل خطة تقولها بنوافقك عليها .. هذا انتحار.. و بعدين ماهم اغبياء عشان يحطونها بمقرهم الرئيسي و يخلونها تعرف معلومات عنهم..
وليد : اللي يسمعك يقول هي صاحية..
عماد : الا صاحية..
كلهم التفتوا على عماد.. عماد اكمل : صحت وهم عندها .. قالتة الحارسة اللي صحت على صرختها و شافت العصابة موجودين بالغرفة..
سعود وقف : من جدك صحت..!؟
عماد جلس مقابل لغازي امام مكتب سعود : ايه صحت..
وليد : حرام نكون رجال و عرضنا ما يندرى وينه..
عماد : اختكم تراني رجعتها..
وليد يصر على اسنانة : تحسب يعني اننا بنقولك استر عليها تكفى ترى وعد شريفة..
عماد : لا تفسر الموضوع على كيفك.. بس اختك انخطفت مرتين مره يوم ملكت عليها و مره يوم طلقتها .. وانا عندي النية من قبل اني ارجعها ما ابي نرجعها الحين و لا قررت ارجعها على ذمتي تنخطف بعد..
وليد : يعني وجهك نحس علينا..
سعود سحب الكرسي وجلس قريب منهم : و الحل مستحيل نخلي اختنا عندهم..
الفريق غازي : بنداهم مقرهم الثاني.. عندكم استعداد.؟!
عماد : من يدك اليمين لليسار..
الفريق غازي : رغم اني فاقد الامل باننا نلقاهم فيه..
وليد : المقر الثاني اللي عماد قابلهم فيه و اللي بيقابلهم فيه بكرة.. او بالاصح اليوم..
الفريق غازي : ايه.. و بنداهمهم وقت اجتماعهم.. لذلك يا عماد ما راح تكون معنا انت فهد.. بتكون معاهم..
عماد : بس..
قاطعة غازي بحدة : لا بس ولا شيء.. بنداهم المكان بالوقت الاجتماع.. لانهم بيسون عمليتهم اليوم و احنا صرنا بنص رمضان.. و الاكيد بقي لهم عملية التفجير اللي ناوين عليها.. اللي تكلمت عنها وعد..
سعود : طيب ابوي.. اكيد بيروح يزور و عد بالمستشفى على اساس انها هناك..
الفريق غازي : عندك حل من الاثنين يا تبلغة .. يا تقولة انه الزيارة ممنوعة عنها.. بس الثاني يحتاج انك تروح المستشفى و تبلغهم و تمنع الكل من الكلام..
عماد : ماهو مضمون الحل .. اذا خايف عليه لا يتعب .. فهو بكل الخياريت بيتعب.. سواء قلت له انخطفت او تعبت.. قوله الحقيقة مالك غير ذا الحل..
وليد يمد اصبعة بتهديد لغازي : لا تقول لي ما راح اروح معاكم للمداهمة و الا بترك الشغل عندك و بالطقاق..
عماد : ترى عمي معطيك وجه بزيادة و الله تراك مثل اللي يشتغل بفترة تجريب..
سعود رفع حاجبة : ما توقعتك غبي هالكثر يا عماد اسمح لي.. يعني ما فهمت ان وليد ضابط سري..
فتح عيونة عماد لينقلها من سعود لعمة ثم وليد و عاد لعمة : من جدك..؟!
الفريق غازي : ويش دراك..!؟
سعود : الغبي يعرف و الا شلون واحد مدني يعرف بقضية و يشارك باجتماع لقضية امنية سرية و يبدي اقتراحاتة.. هذا غير انكم تغيرتوا معاملتكم لبعض ماهي مثل اول ما جاء وليد..
عماد : صدق اني غبي ما فهمت وين كان عقلي..
سعود وقف : انا بروح ابلغ ابوي و الله يعين..
..
ام عبدالرحمن : استغفرن ربكن جالسات تصارخن من صباحية رب العالمين ما تستحن على وجيهكن..
جود تهمس لخواتها عشان جدتهن ما تسمع : ارتحتن زين ما قامت و كسرت ظهورنا بالعصا..
ميار : ويش نسوي ل كانتِ اللي جلستي تصارخين..
سها : نصيحة بس لا تجارينها و الله ان داخت بابا يسفل فينا..
نهى : زين انكن عارفات و الله ما يحتاج..
جود : بعد عمري يا حبي هو..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سعود : وين ابوي..؟!
جود : بالغرفة عند جدتي و جدي..
وليد : واخواني وينهم..!؟
سها : كل واحد بغرفتة..
سعود : روحي ناديهم قولي لهم سعود يبيكم ضروري بسرعة..
سها وقفت : ان شاء الله..
ميار : سعود بعدين ابيك بموضوع..
سعود : خير ان شاء الله..
ميار : خير ان شاء الله بس بعدين..
سعود : طيب.. بس انا بكلم ابوي و اطلع يعني لا رجعت..
ميار بخيبة : طيب..
جود : الا ويش عند وليد و سعود صايرين مع بعض مولف بينكم غززوي..
نهى ابتسمت بالرغم من ضيقتها : ويش ذا الدلع غزوي..
جود : ويش يدلعونة يمكن غوغو..؟!
نهى : لا غزغز ..
سعود : انكتمي انتِ واياها كن الواحد فايق لكن..
نزلوا احمد خالد ياسر مشعل وراء بعض .. احمد : خير ايش فيك..؟!
سعود : ابي اكلم ابوي بموضوع وابيكم تكونون موجودين..
خالد : ويش فيه يا سعود اقلقتنا..
سعود مشى باتجاه الغرفة : تعالوا .. ساروا اخوانه بخلفة و حتى خواتة الفضول يذبحهم عشان يعرفون اللي عند سعود..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
قبل سعود راس جده و جدته و والده والدته.. و تبعة وليد بنفس الحركة.. وجلس..
ام عبدالرحمن : وينك يا ابوي ما تنشاف..
سعود : قايل لك يمه مشغول.. كيف حالك الحين يبه..؟!
ابو سعود : الحمدلله بخير..
الشباب كلهم جالسين و البنات واقفات على الباب..
ابو عبدالرحمن : ويش بلاكن واقفات على الباب..؟!
جلسن جنب بعض.. يناظرون بسعود ..
اما هو متوتر يمسح بكفة على فخذة يحاول ينتقي الكلمات ليخفف وطأة الصدمة .. اولها على والدهم.. : يبه..
ابو سعود : قول ويش اللي بتعلمني فيه عارف انه ماهو خير..
سعود : يبه بنسوي اللي علينا و زود.. و تأكد اننا ما راح نرضى باللي يصير..
ابو سعود : اللي وراه..!؟
سعود بلع ريقة : اخذوا وعد..
..

لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

[COLOR="rgb(46, 139, 87)"]هاشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..
[/COLOR]
ضحكة قهر..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-01-15, 12:19 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 


بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

صباحكم سعادة .. وجمعة مباركة..

قبل لا نبتدي بالبارت .. حسيت الكل يبي تحديد مواعيد البارتات رغم اني ما افضلة .. بس بنجربه اذا حسيته ما نسبنا بنخليه مثل الحين بدون مواعيد .. لذلك البارتات راح تكون كل جمعة و اثنين.. باذن الله .. وما راح تكون طويلة عشان تكونون بالصورة لاني ممكن انضغط خصوصاً الرواية بدت تتعقد اكثر من قبل و البارتا يحتاج وقت لكتابتة و صياغة الافكار و تجديدها... و ان شاء الله بلتزم بالمواعيد و لو صار مره و تأخرت خارج عن ارادتي بقولكم..

الشيء الثاني .. ويش بلاكم نمتوا وين غاطسين اغلبكم اختفى فجأة الاجازة لهتكم وين رحتوا..؟ سالفة المقتطفات اللي احطها ابيكم تحمسون و تقولون لي بين مين دارات هالحوارات و تتوقعات للاحداث بس انتم مره هاجدين عشان كذا ما عاد انزلكم مقتطفات..


البارت الرابع و العشرون..

ناديت لك .. إلين ما صوتي شحب خذني معك لكن هنا : خليتني !!
لـ وحشتك "ناصر العنزي"..

سعود : يبه بنسوي اللي علينا و زود .. و تأكد اننا ما راح نرضى باللي يصير..
ابو سعود : اللي وراه..!؟
سعود بلع ريقةو بسرعة نطق عشان يتخلص من المهمة : اخذوا وعد..
تغيرت الملامح المتوترة .. اشتدت ملامحهم من الصدمة ابو سعود وقف و بهمس : كيف يعني..!؟ رجعوها للحجز.؟!
سعود ناظر الأرض : ياليت كان زين..(رفع عيونة لأبوه) خطفوها..
لا احد بهم يستطيع النطق من صدمتة .. الا يكفيهم انها مريضة و تغطس بالنوم.. الا يكفيهم انها عانت الكثير بفترة بسيطة.. الا يكفيهم انها تألمت بعيدة عنهم.. تزاحمت الاسئلة .. و بدا الغضب واضح على ملامح الاخوة .. ياسر بحدة : شلون يعني خطفوها..!؟ ومين..؟ مو مسكتوا صلاح..!؟
سعود : الا مسكناه .. و الا خطفها صاحب صلاح..
ابو سعود جلس : ليتني ذبحتها بيدي والا تعنى بعيد عني..
انتفضت اجساد البنات لتنهال الكلمة عليهم كالصاعقة.. كالسيف على الرقاب يقطعها دون الوقوف على أحد عروقها..
همست ميار و الدموع تغرق عينيها و تتعلق برمشها : تذبحها..!؟ تذبح بنتك..؟!
ياسر : وين الامن..؟! مو قالوا بيحمونها.. وين غازي الزفت عنها.. وين اللي قالوا بيحمونها..؟! وين اللي وعدونا ما يطولها شيء..!؟ وين اللي قالوا بيعزونها و يكرمونها..!؟
ابو عبدالرحمن : و فوق هذا طلقتوها من زوجها..؟! مين اللي بيستر عليها لا رجعت..؟! خواتكم اللي مسطرات عندكم مين اللي بيخطبهن..!؟
وليد : عماد رجع وعد..
خالد : متى..؟!
وليد : هو من الاول ما يبي يطلقها يوم قابلتة ذاك اليوم قال ليتني طنشتك انت و اخوانك.. و اليوم رجعها..
ام عبدالرحمن : والله انه رجالنا جودي.. ما ينباع لو بكنوز الارض..
ابو عبدالرحمن : و الله ان احد فيكم تعرض للأجودي اني لا اكون ذباحكم ابوكم ما عاد له قدرة عليكم..
سعود : يبه..
ابو سعود : من وين القاها..!؟ ما يكفيني تعبها ونومها..!؟
وليد : وعد صحت..
تعلقت العيون بوليد.. ينظرون اليه ينتظرون منه ان يكمل حتى و ان خطفت ممكن خبر استيقاظها يخفف وطأة الخبر فا اختطافها وهي مستيقظة اهون باكثر من الكثير من اختطافها وهي لا تشعر بشي.. وليد : عماد قال انها صحت.. وحدة من الحارسات علمتة..
ام سعود : صدق يمه يعني هي بخير..!؟
وليد بخيبة تعلقت بذبذات صوتة : ما ادري.. بس المهم انها صاحية..
ام احمد : صحيح ان خطفها فجعة بس يومها صاحية اهون من انها نايمة..
نهى بانهيار.. : اهون..!؟ شلون اهون وهم ما راح يرحمونها هم ما اخذوها الا يبونها بشر .. و الله بيذبحونها.. بيذبحون اختي.. ما يكفي كل شيء صار لها.. يخطفونها من جديد ما فيه قلوبهم رحمة ليش يخطفونها كم مره..؟! ويش هي مسوية لهم..؟! (التفت على سعود) كله منك انت يا سعود انت السبب في كل شيء .. و الحين ما تقدر حتى تدافع عنها يا رجال هاذي عرضك هاذي اختك.. والا عشانها ماهي شقيقتك عادي ما تهمك.. انت السبب بكل شيء يصير.. الله لا يسامحك.. ما حست غير بالعصاة تضربها على بطنها دنقت و هي تضغط على بطنها بكفوفها..
جدتها هي اللي رمت عصاتها على نهى عشان تسكت.. : ما تستحين على وجهك يا قليلة الحيا.. ليش هو خافي اخوك انها من عرضة ودمة ولحمة.. بس هذا هو كل اللي بيده يسوية.. ويش تبينه يسوي زود يذبح عمره عشان تتهنين..
نهى : ايه يذبح نفسة و ترجع وعد.. خلوه يسلم نفسه لهم ولا يأخذون وعد.. هو رجال يتحمل لكن وعد ما راح تحمل.. يكفيها ما جاها..
ابو عبدالرحمن : قمي اطلعي برا ولا عاد ابي اشوف شكلك قدامي..
سعود : يبه الله يخليك..
ابو عبدالرحمن : انقلعي من وجهي و لو تروحين لأمك ازين..
نهى لم تعد ترى احد من دموع عينيها : افتكيتوا من وعد و الحين بتفتكون مني.. ماني رايحة لها بجلس على قلوبكم.. وطلعت.. لحقها سعود في الصالة وقبل لا تطلع فوق مسكها : نهى.. والله ورب الكون لو اني على اتصال بالعصابة لاخليهم يأخذوني و يردون وعد .. ان كان انا هدفهم و الله لا اسلم نفسي لهم ولا يصير لها شيء.. روحي فداكن يا خية.. وعد علي يا نهى لا اسوي اللي يطلع بيدي و اللي ما يطلع.. بس عشان ارجعها.. صدقيني ماني جالس العب و رب الكعبة النوم ما يهنا لي يومها عند عماد وانا عارف انه رجال كيف هالحين شلون بتغفى عيني.. بس انتِ اصبري تكفين و الله اني مقدر انك زعلانة و انتِ قدري تعبي..
نهى : بموت يا سعود .. هو قال انه يبيك عشانك سجنتة و شهدت ضدة .. روح له وخل وعد ترجع انا والله احبك انت اخوي بس انت رجال تحمل وعد ويش بتحمل انت شفت شكلها كيف كانت تعبانة.. شلون بتحملهم..؟!
سعود : انتِ ما تعرفين القضية بالأصل ويش هي.. كل اللي قاله صلاح له هو وحقده علي.. لكن صلاح معاه ناس كثير.. و اشياء كثير ما تعرفينها و ازين انك ما تعرفينها .. تكفين يا خية.. لا تسوين بنفسك كذا.. يكفينا وعد تعبانة لا تتعبون انتن بعد.. والله ما يرضيني.. و ابوي متعبة بِعد وعد و اكثر احد ممكن يخفف عليه انتِ .. و انتِ مبعدة وعازلة نفسك.. وهالشيء مزودها عليه بزيادة..
ابو سعود قابض كفة : لا حول ولا قوة الا بالله..
احمد : يبه لا تنفعل عشان ما يرتفع ضغطك زود..
ابو سعود بحدة : ويش اللي ما انفعل .. يقولك خطفوها .. ولا كن وراها رجال..
خالد : بنرجعها يبه بنرجعها و غازي و شلتة بنحط لهم حد الحين بنروح لهم المركز ونقلب عاليها واطيها .. تحرك خالد خارجاً ليتبعة ياسر و مشعل ..
ام عبدالرحمن : يا ابوي امسك عيالك لا ينحجزون مثل اخيتهم.. و نروح فيها..
وليد وقف : ما راح يقدرون يسون شيء.. لان غازي يسوي كل اللي بيده..
..
في مكتب عساف .. : كل شيء تم مثل ما طلبتة و هذا تقرير المختبر الجنائي..
الفريق غازي : يضايقك اننا نداوم بمكتبك لين يخلص مركزي..!؟
عساف : افااا و انا ولد عبدالرحمن.. انت الداخل و انا الطالع..
ابتسم غازي : امزح معاك.. هاه يا عزام ويش صار معاكم..!؟
عزام : الدكاترة عالجوا كل الحرس.. و نقدر نستجوبهم وترى ما راح نرحمهم.. حتى لو هم مرضى..
غازي : مو هذولي اللي ما ينرحمون.. اللي ما تصلح لهم الرحمة صلاح وسطام و زياد وطقتهم..
عزام : عماد ما كلموك العصابة..؟!
عماد : ليش يكلموني مو هم قالوا لي ان اجتماعهم المغرب.. والمكان ادري به..
راشد : سيدي ويش بتسوي مع الفريق اول جابر..!؟
غازي : ولا شيء .. المهم في الموضوع ان احنا معنا كامل الصلاحيات يعني يحق لنا نسوي اللي نسوية.. اما هم معاهم كل الصلاحيات و بيشتغلون وهم محتمين فينا..
عساف التفت للباب تعلى الطرقات عليه : تفضل..
دخل سلمان و ادى التحية العسكرية : سيدي.. اخوان العقيد سعود برا..
عساف وقف : لا يكون عمي فيه شيء..!؟
سلمان : قالوا يبون الفريق غازي..
عساف التفت للفريق غازي .. الذي نطق : خلهم يدخلون..
سلمان : حاضر سيدي.. ادى التحية العسكرية و خرج.. ليدخل من خلفة خالد ياسر مشعل وليد..
كانوا ملتمين حول طاولة الاجتماعات في يسار مكتب عساف.. يترأسهم غازي..
خالد : اختي وينها..!؟
الفريق غازي : اعتقد بلغوكم سعود و وليد.. والا لا يا وليد .. التفت لينظر لوليد الواقف بالقرب من اخوانة المصطفين بجانب بعض..
خالد : لا والله و اعتقد انت بلغتنا من قبل انها بحمايتك انت و ولد اخوك. وهالاثنين شهود على كلامك.. (آشر على عزام و راشد)..
الفريق غازي : و احنا حطيناها تحت الحماية .. بس اللي صار اكبر من الاحتياطات اللي اخذناها وكل الحرس تقريباً اللي كانوا معاها تعرضوا للاصابات.. كلهم..
مشعل بعصبية : يـــــــا ســـــلام عليكم.. يومكم عارفين انه ممكن يصير لها شيء ليش ما اخذتوا احتياطات على قد اللي متوقعينة..
سعود : مـــشعـــل..
التفتوا له واقف على الباب قبل الباب ودخل : تتوقعون لو فيه شيء احنا متوقعينة ما اخذنا حذرنا منه.. مكانكم مو هنا عند ابوي..
ياسر : يعني عاجبك كل شيء صار..!؟
سعود بحزم : بالبيت يا ياسر.. مو هنا..
خالد : ما راح نطلع ان ما اسقطوا الحجز عن وعد و احنا بنطلعها من تحت الأرض..
الفريق غازي : نسقط الحجز..؟! بنجلس نلت و نعجن بمواضيع تكلمنا فيه مية مره..
سعود الواقف بالقرب من الباب التفت و فتحة بعد ما سمع صوت الطرقات عليه : نعم يا سلمان..!؟
سلمان : الفريق اول جابر بن علي يبي يقابل الفريق اول غازي..
سعود التفت على الفريق غازي و رجع ناظر بسلمان : طيب.. رجع وراء.. تعالوا مكتبي الفريق اول جابر بن علي يبي يقابل الفريق غازي..
وقفهم صوت من وراه بعد ما وقفوا : ماله داعي.. و زين ان كلكم موجودين.. عساف وعماد ونايف وعزام وسعود و راشد ادوا التحية العسكرية منذ دخوله عليهم..
دارت عينية على المتواجدين هناك اربعة منهم يجهلهم.. خالد ياسر مشعل وليد.. : ما اظنهم موظفين عندك يمكن مشغلهم جواسيس..؟!
الفريق غازي بهدوء : لا اخوان العقيد سعود..
الفريق جابر : اهاا اخوان الضحية المختطفة.. جيت عشان ابلغك انها صارت قضية مو بس معلومات امنية تعرفها البنت.. صار الموضوع فيه اختطاف و اللي مختطفها مجهول لذلك تم سحب القضية منك و راح يتعرض الجميع للتحقيق بما فيهم ابوها واخوانها و جماعتك..
خالد عقد حواجبة : خير ان شاء الله ما سمعنا.. عيد ويش قلت.. ان كان فيه احد يتعرض للتحقيق فاللي تولى حمايتها و لا حماها ماهو احنا اخوانها وفوقها ابوي بعد..
ياسر : ما نبي منكم شيء الا انكم تفكون حجزها و احنا بنطلعها من تحت الأرض..
سعود : ياسر خالد و لا حرف.. اعرفوا بحضرة مين جالسين تكلمون..
الفريق جابر بن علي : القدر لاخوكم و ولد عمكم و الا كان رميتكم بالحجز على كلامكم..
الفريق غازي : و المطلوب الحين..؟!
الفريق جابر : راح اتولى انا قضية الاختطاف بنفسي و احقق فيها بنفسي .. لذلك راح ابدأ بجماعتك.. و اخوانها بما انهم موجودين..
الفريق غازي : بس اللي اختطفها سطام خوي صلاح و فيه شهود..
الفريق جابر : صلاح كان مسجون وما فيه أي تواصل بين صلاح و أي احد برا السجن الا ان كنت تسمح بشيء زي كذا بمركزك هذا شيء ثاني..
الفريق غازي : اللي وراه يا جابر ويش تبي توصل له الحين..؟!
الفريق جابر : بحقق مع الجميع لأننا ما ندري مين اختطفها للحين و حتى الشخص اللي قالكم انه سطام بحقق معاه..
سعود : سيدي.. ممكن تأجل ابوي لانه ماهو حمل موضوع زي كذا الحين..
الفريق جابر : بنخلية اخر واحد.. عشان خاطرك.. هذا غير امها.. مريم بنت محمد راح تتعرض للتحقيق لاننا عرفنا انها مطلقة من ابراهيم بن مساعد و ممكن يكون بين الاثنين مشاكل و احدهم خطف البنية.. وبعد عامر بن سلامة يطلع خالها وبينه وبين ابراهيم عداوة يعني راح نحقق معاه بعد..
اتسعت عيون عماد وغازي .. لكن رد غازي بعكس البراكين التي تتفجر بداخلة : كل اللي بيدك سووه.. ومتى ما حبيت تحقق مع اختي حياك بالبيت.. وحتى اخوي عامر و ابو سعود ما راح تحقق معاهم هنا.. ببيوتهم..
الفريق جابر ببرود : عادي ما فيه أي مشكلة نروح لهم ببيوتهم.. و الآن بنبدأ التحقيق مع هذا.. (آشر على وليد).. و الباقين يطلعون و يدخل الكاتب اللي جبتة معاي عشان نسجل التحقيق..
خرج الجميع الا غازي و جابر و وليد.. دخل الكاتب و اقفل الباب خلفة.. جلس على طاولة الاجتماعات بجانب جابر.. اما غايز فجلس بمكانة السابق رآس الطاولة .. و وليد مقابلهم..
الفريق جابر : اسمك بالكامل و عمرك و وحالتك الاجتماعية و وظيفتك..
وليد ببرود : وليد بن ابراهيم بن مساعد بن سالم الـ ـ ـ ـ ـ عمري 21 سنة اعزب.. و ماني متوظف..
الفريق جابر : ايش تدرس..؟!
وليد : رايح للجامعة..
الفريق جابر : عمرك واحد وعشرين ورايح للجامعة..؟! شكلك فاشل دراسياً..؟!
وليد ببرود : جـــداً..
الفريق جابر : ايش تخصصك..!؟
وليد : إدراة اعمال..
الفريق جابر : ايش علاقتك بالمختطفة وعد ابراهيم..؟!
وليد : اختي..
الفريق جابر : ادري انها اختك .. اقصد كيف علاقتك الحياتية معاها..؟!
وليد : كيف يعني زي أي اخ و اخت..
الفريق جابر : مو شرط فيه اخوان مقضيناها ضرب و هواش و فيه اخوان متفاهمين..
وليد : اجل احنا من النوع الثاني..
الفريق جابر : اخر مره تهاوشت معاها..؟!
وليد : اعتقد قلت لك اننا متفاهمين.. ما قد تهاوشت مع خواتي كلهم بدون استثناء..
الفريق جابر : انا مالي بخواتك علي من وعد وبس..
وليد : اوكِ بس انا اوضح لك اننا متفاهمين وكل شيء تمام..
الفريق جابر : ايش سبب اختطاف اختك..؟!
وليد : ان رجعت و سألتها و عرفت منها,, حزتها اعلمك ويش سبب اختطافها..
الفريق جابر : يعني ما تدري ليش اختك انخطفت..؟!
وليد : لا ما ادري و لو ادري كنت ريحتها من السبب مهما يكون عشان ما احد يأخذها..
الفريق جابر : حتى لو كان معرفتها بمعلومات امنية ويش بتسوي لها مثلاً غسيل مخ..؟!
وليد الحين هذا تحقيق..؟! : مع احترامي لك شكلك مو فاهم الموضوع .. اختي انحجزت عشان المعلومات الامنية.. ماله دخل بعملية الاختطاف..
الفريق جابر : بس يمكن اللي خطفها عرف بموضوع المعلومات الأمنية و خطفها بسبتة..
وليد رفه حاجبة : جااايز..
الفريق جابر : ما سالتك يصير والا لا.. سالتك ويش بتسوي لاختك..؟!
وليد : ويش بسوي لها يعني.. الامن تولى الموضوع وهم ادرى و عندهم صلاحيات ماهي عند المواطن..
الفريق جابر بدا يفقد اعصابة من اجابات وليد : سالتك سؤال واضح انت قلت انك لو تدري عن سبب اختطاف اختك كنت ريحتها منه..؟ و انا قلت لك لو كان بسبب معرفتها بمعلومات الامنية ويش بتسوي ..؟!
وليد : ما كنت خليتها تعرف المعلومات من الأساس.. دام كل شيء بيدي..
الفريق جابر : لا تتذاكى علي..
وليد : لا اتذاكى ولا شيء انت سالتني و انا جاوبتك.. انت مفترض ان كل شيء بيدي و ان ممكن اسوي لاختي غسيل مخ .. لو بيدي ما خليتها تعرف المعلومات وكانت بيننا الحين .. بس ما شيء بيدي..
غازي مبتسم على اجابات وليد.. ما توقع يكون بهالشكل..
الفريق جابر : طيب يا وليد اختك لها اعداء..؟!
وليد : لا..
الفريق جابر : ويش دراك..؟!
وليد رفع حاجبة الأيسر : و الله ما قد قالت انه متهاوشة مع احد او تعرضت للضرب..
الفريق جابر : اهااا مين اقرب احد لأختك..؟!
وليد : ما ادري..
الفريق جابر : ما تدري مين اقرب شخص لأختك..؟!
وليد : لا ما قد اهتميت بذا الموضوع و سألتها عنه..
الفريق جابر : تستهبل علي ليش ما انت عايش معاها بنفس البيت..؟!
وليد : الا بس ما يعني اني اعرف خفاياها تضل بنت و انا ولد..
الفريق جابر : ابوك له عدوات..؟!
وليد : ما ادري و عشان ما تسألني انا ما اتدخل بشغل ابوي ولا اعرف عنه أي شيء و لا ادري حتى مين اصحابة..
الفريق جابر : عندك أي شيء بتضيفة..؟!
وليد : لاا..
الفريق جابر : وقع على المحضر..
وقع وليد على المحضر و وقف.. الفريق جابر : ناد لي عماد..
وليد : حاضر.. وطلع..
كان غازي جالس ضيف شرف وجود جابر بهاللحظة يعني انه لاغي اجتماعهم.. دخل عماد ادى التحية العسكرية..
الفريق جابر : استريح يا عماد..
جلس عماد نفس مكان وليد قبل مقابل للفريق جابر ..
الفريق جابر : عماد.. لو اني ما اعرف انك رجال شهم لا حطيتك انت وعيلتك اول القائمة المشكوك فيهم باختطاف الضحية.. بس هذا ما يعني اني واثق فيك مية بالمية احنا بمجال المفروض الواحد ما يثق فيه باحد.. انت تزوجت البنية بعد اختطافها الاول.. و رجعتها انت و الفريق غازي لاهلها او بالاصح حبستها تحت حماية الامن و صرت المسؤول عنها بما انك زوجها.. و اعلنت زواجك عليها لاسبابك الخاصة.. سؤالي.. ايش السبب اللي خلاك تعلن فيه زواجك بعد اختطاف البنت و حتى ما سلمتها لأهلها..
عماد هذا يستهبل .. لكنه اجاب بهدوء : انا كنت خاطب البنية من قبل لا تنخطف وملكت عليها .. و بالليل انخطفت و قدر ربي اكون بطريقها .. و لسبب امني صدر قرار باحتجازها.. و وكلوني انا اني اكون المسئول عن حمايتها.. و عشان وعد كانت مسوية قسطرة باليوم اللي انخطفت فيه و الناس بتجي تسال عليها.. قررنا مع اهلها اني اعلن زواجي عليها عشان ما احد يحكي عليها بالشينة وهي اساساً عندي..
الفريق جابر : طيب ايش سبب زواجك من البنت هاذي بالذات..؟!
عماد : بنت عمتي..
الفريق جابر : ابوك ماله دخل بزواجك..؟!
عماد : ابداً..
الفريق جابر : لاحظت شيء على المختطفة يعني أي شيء يخليها تثير الشك..!؟
عماد : لااا..
الفريق جابر : طيب يا عماد وقع على المحضر و ناد لي سعود..
..
سها : استغفر الله العظيم .. انا مو مصدقة كل اللي قاعد يصير لنا..
دانه : اللهم لا اعتراض الله يطمنا عليها..
ميار : شلون متحملة وعد.. انا و انا عايشة عند ناس و ما كنت ادري انهم اهلي و لما رجعت لاهلي الصدقيين بغيت انجلط لما عرفت .. كيف هي و تنخطف من ناس كم مره و تبعد عن اهلها..
ام سعود : ادعوا لها يا امي.. البنية انقلبت حالتها فوق حدر..
ام ندى : و الله اني شايلة همها.. خايفة عليها لا ينزر عقلها من اللي يصير لها.. اول تنخطف من واحد راعي دروبن خملة ثم يحجزونها الامن بين اربع جدران ثم تمرض و الحين تنخطف..
منيره : غريب كل اللي قاعد يصير احس فيه لعبة كبيرة تنلعب و احنا مو حاسين.. اختكم لها علاقات مع احد.. بمعنى انها تعرف أي بنت لها درب شين.. يمكن وحده موقعتها بذا المصيبة..
نهى بحدة : لااا و لا عاد تجيبين طاري وعد بالشينة لان ما احد راح يرضى عليها.. وعد عمرها ما صاحبت وحده سمعتها شينة..
ام احمد : نهى يا امي لا تعصبين.. ما ينفع اللي تسوينة بنفسك.. انتن كلكن ما نمتن من البارح ما يصير.. تبن تتعبن..!؟
نهى : وين يهنا لنا النوم و اختنا ما نعرف ارضها من سماها..
ام عبدالرحمن تتوكأ على عصاها لتدخل عليهم بالغرفة جالسين على الأرض جميعهم : يالله مسا خير انتن متى نمتن عشان تصحن..
ام سعود : ما نمنا يا خالة .. تعالي ارتاحي.. قامت لها تمسكها من ذراعها..
ام عبدالرحمن : مشغلتكن وعيد..
ام احمد : ايه والله يا خالة نبي أي شيء يطمنا على البنية..
ام عبدالرحمن تجلس : الله كريم الله كريم..
ام احمد : جود ..
جود متساندة بظهرها على المسندة وراها و شبه منسدحة و ثانية رجولها و مكتفة يديها على صدرها ردت بصوت تعبان : هلا..
ام احمد : يمه افطري وجهك اصفر..
جود : ما باقي شيء ع المغرب بصبر..
ام احمد : يا يمه تراك تعيبينة ما يصير اللي تسوينة بعمرك..
جود : ما عاد باقي شيء يمه خلاص الله يخليك..
ام احمد : طيب على الاقل نامي من البالاح صاحية..
جود : ما فيني نوم..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ياسر : ابوي وينه..؟
ام سعود : ويش بلاكم توخرتوا يمه..؟!
خالد يجلس : يحققون معنا..
ندى : ليش..!؟
خالد : ماسك القضية واحد جديد محقق معنا كلنا يقول يمكن احد فيكم خاطفها..
نهى : ايش السخافات هاذي..؟!
ام عبدالرحمن : ويش اللي تحكية انت..!؟
مشعل : يمه الضابط هذا مو مصدق ان وعد خاطفها صاحب صلاح لان صلاح كان مسجون.. و قرر يحقق مع الكل و بدا بوليد ثم عماد وسعود وعساف و الضباط اللي كانوا معاهم و انا و اخواني و يبي يكمل بابوي و امها و عامر بن سلامة..
ام عبدالرحمن : انا اشهد انه انهبل يحقق مع ابوك..؟! ليش ماهي بنته ما يدري عن حالتة يجي يشوفها..
مشعل : انا احسه فاقد لعقلة..
خالد : قصدك ماهو عارف ويش يسوي ليش لان مع غازي شكل بينهم عدواة و يمكن تنافس لان الاثنين بنفس الرتبة..
مشعل : تهقى..؟!
خالد : ونص.. بالله هاذي اسئلة..؟! اللي يسألها الا غصب يسوي شيء و يمشي كلمتة..
ياسر : حتى انا حسيتة كذا .. رغم ان شكله يعطي هيبة و رزة..
نهى : ما يستفاد من هذا كله..؟ وشو..!؟
ياسر : اننا نصبر و نشوف ويش يصير..
سها : الى متى نصبر..؟! زوجها اللي مسؤول عن حمايتها وينه..؟!
ياسر : موجود بالمركز كنت بتوطى ببطنة بس حسيتة ماهو فاضي لي..
خالد : انا اللي مستغرب منه شيء واحد هدوء وليد.. من متى وليد يكون هادي زي كذا دايم ما يهجدة الا ابوي..
مشعل ابتسم : من جد.. و حسيتة ماخذ راحتة بالمكتب بزيادة.. كأنه مكتبة.. وغازي عادي جــداً.. و يكلم الضباط ولا هامه..
ام احمد : ليش ما جاء معكم كود يرتاح ويش هالدوام اللي ما فيه راحة..؟!
مشعل : قلت له قال مشغول..
نهى : ويش صاير بالدنيا وليد مشغول..!؟ الله يعافيك يا غازي بن حمدان..
خالد : ياليته يأدبة والله ملينا من تهورة اللي على قل سنع..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
وقفوا كلهم يبوسون راسة و كفة.. لين صار دور نهى : انا آسفة جدي ما قصدي اقل ادبي بوجودك بس انا متضايقة عشان اختي..
ابو عبدالرحمن : كلنا متضايقين يا بنتي ما يصير تحملين اخوانك فوق طاقتهم .. بالذات سعود هذا هو ما يقر بالبيت ابد..
نهى : ا ن شاء الله..
ابو عبدالرحمن : عيالي برا تغطن يا حريم..
قامن حريم ابو سعود كلهن و دخلن جوا يتغطن.. ابو عبدالرحمن : قم يا مشيعل دخل عمانك..
مشعل وقف : ان شاء الله..
لحظات و دخلوا ابو عساف و ابو عمر و بندر ولطيفه و مها من وراهم.. سلموا على الجميع..
لطيفه : اجل ايش اخبار اخوي..؟
ام عبدالرحمن : ان شاء الله بخير يا امي..
مها : ما يستاهل خالي اللي يصير له كنه ما جاب غير هالوعد عشان يزعل عليها..
البنات يناظرن بعض مالهن مود يردن عليها .. جاية تستعرض..
ام عبدالرحمن : يا وليدي كل ضنى له غلاة غير عن الثاني..
ابو عساف : ويش صار معاكم بالمركز..؟! دقيت على عساف عشان يهديكم و قالي كل الامور بخير..
خالد : رحنا ناخذ حقنا و انقلب علينا و حققوا معانا..
ابو عمر باستغراب : ليش..؟
خالد : و الله يا عمي كن الموضوع كبر و صارت قضية كبيرة.. و احنا شاكين باشياء واجد بس ما سالنا سعود عنها عشان ما تطلع شكوكنا صح..
ابو عساف : ويش شاكين فيه..؟!
سكتوا الثلاثة .. قلقهم يجب ان يبقى بداخلهم ولا يخرج فالنفوس لا تحتمل المزيد..
ابو عساف : ويش بلاكم سكتوا..؟!
خالد : ولا شيء يا عمي .. كلها خرابيط.. الا احمد وينه..!؟
دانه : من شوي رجع من الشغل و قال بيأخذ شور و ينزل..
ابو عبدالرحمن : خويلد.. قل انت و اخوانك ويش اللي وراكم من بلى..
خالد : يبه ما فيه شيء كلها خرابيط..
: بــــــــــاااابــــــااا..
التفت لبنتة الواقفة بتحلطم على الباب .. حمد ربه اللي انقذتة : ايش فيك..؟!
تقدمت بدلع طفولي : سوفيهم ما يحلوني العب معاهم دبيين..
خالد : مين..؟!
رند : ابراهيم.. وفالس الدووب..
جود : عز الله بيفلس من وراك..
سها : المشكلة تنطق الراء بابراهيم ليش ما تنطق بفارس..
خالد : عشانها تعودت على نطق ابراهيم و الكلمات الجديدة عليها ما تنطقها صح..
رند جلست متربعة على الارض جنب ابوها و سندت كوعها على فخذة : الا انا كله سح .. فالس الدوب مو سح..
مها : ياربي مرررره مدلعععة تززنن..
لطيفه : ايه بسم الله عليها .. ما عندك نية ترجع امها..؟!
خالد : الله لا يقولة..
مها : ليش عاد غير عن عيال العايلة و تزوج اجنبية ويش فيها..
نهى : على اساس عيال العايلة متزوجين عشان تقولين له غير..
رند : وين مامي..؟!
خالد : الله يهديك يا عمة ذكرتيها..
لطيفه : ليش تبي البنية تنسى امها و تسوي سواة ابوك بخواتك..
نهى تهمس لجود : استغفر الله هاذي جاية تواسي والا ناوية على هوشة..
جود : كنه شيء جديد عليها هي و بنتها..
خالد : لا اسوي مثل ابوي ولا شيء .. بس هاذي الظروف كذا و بعدين رند و ابراهيم يعرفون امهم..
فوق و تحديدا غرفة منيرة طلعت من غرفتها تجري : حنااان .. نوووال..ســـاره..
طلعت ام ندى من جناحها خير ويش فيك : خير ويش فيك..
منيره : ابو سعود ما يرد علي..
دخلن كلهن.. كان نايم.. او بالاصح فقط يتنفس..
ام احمد وقفت على الباب من وراهن : يارب سترك.. لا يكون صار له شيء نايم على زعل..
ام ندى : الشباب تحت.. احمد وينه..؟!
منيره اتجهت للخارج تنزل تحت و طقت الباب على احمد : احمـــد احمــــــــــد..
طلع احمد مفجوع مو مسكر ازارير ثوبة : خير ويش فيه..
منيره ما خلته يكمل كلامة : ابوك بسرعة ما يرد علينا..
احمد بفاجعة : وينه..؟!
منيره : فوق بحناجي..
طلع احمد و طلعت وراه منيره .. احمد جلس جنب ابوه تسلل شيء من الراحة لصدرة يوم حس انه يتنفس.. : يبـــه يبــــه.. كان يحاول يصحية ويربت على وجهه رفع راسة لامه وخالاتة .. : اخواني جو..؟!
ام ندى تأخذ نفس : ايه تحت..

طلع احمد يجري برا و وقف على الدربزان يصارخ يناديهم : خـــــــــــــــــــــــــالد سعـــــــــــــــــــــود.. يــــــــــــــــــــــــــاسر ... مشعـــــــــــــــــــــــــــــل.. وليــــــــــــــــــــــــــــــــد..
ياسر يلتفت باستغراب : هذا مو صوت احمد يصارخ..
فزوا كلهم بسرعة و طلعوا فوق الشباب و البنات بقي جدانهم وعمانهم واقفين مفزوعين .. وصلوا لدور الثالث بسرعات متفاوتة..
احمد بنبرة حادة وسريعة : ابوي بسرعة بنشيلة نودية المستشفى..
اتسعت اعين الجميع من الصدمة يحاولون الاستيعاب لين صرخ احمد : بســـــــــــــــــرعة..
دخلوا خالد و ياسر و مشعل وراء احمد ما يبون يفكرون بشيء.. ابداً الشيء الوحيد اللي يتمنونة هاللحظة هو ان تفكيرهم ينشل ولا يجي ببالهم ان ابوهم يصير له شيء.. شالوه الشباب بهدوء .. مشوا من عند البنات .. دانه صدت بوجهها تصيح بألم فمنظر والدها لا يحتمل .. نهى جلست من فاجعتها لا تحتمل ان يحدث لأبيها مكروه يكفيها وعد وما يحدث لها ستتغرب عن الجميع ان حدث له مكروه.. جود داخت من هول ما تعيشة .. اختطاف وعد ثم عدم النوم و الارهاق ثم تعب والدهم و حمل اخوانهم له.. كلها لا تطيق احتمالها..ميار و ندى واقفتان مذهولتان وعد والدهم ثم جود.. صدمات تتخطى الاستيعـــاب..
ام احمد حطت يدها على صدرها : جوووووووود..
احمد اللي كان واصل المصعد : ثبتوا ابوي زين انا بشوف جود.. رجع لجود بخطوات سريعة ليحملها بين يديه..
ام عبدالرحمن تحت واقفة قريب من الدرج : ويش بلاهم اغطسوا الله يستر يارب استرنا بسترك..
ابو عبدالرحمن : اهجدي يا مره..
لطيفه : يبه صراخ احمد ما يبشر بالخير..
بندر : لطيفه امي ماهي ناقصة الحين ينزلون الشباب و مافيه شيء ان شاء الله..
و فعلا انفتح باب المصعد ياسر و خالد ومشعل شايلين ابوهم.. تصلبت اجسادهم وهم ينظرون اليه.. صرخت مها : خــــــــــــالي..
ام عبدالرحمن : يا عزتي يا ولدي .. راح ولدي.. يا عزتي لك يا فاطمه..
طلعوا الشباب من غير ما ينطقون ليتبعهم عمانهم الثلاثة.. بدون ان ينطقون هذا فوق الاحتمال ابو سعود القوي يرونه بهذا التعب.. ابو سعود الجدار الذي لا ينهد يرونه بهذا الضعف.. يحملونة اولاده في محاولة لانقاذة..
ابو عبدالرحمن : لا حول ولا قوة الا بالله.. لا حول ولا قوة الا بالله..
نهى نزلت بعبايتها وراها احمد اللي اعطى جود ابرة عشان يعدل معدل السكر.. : نهى وين بتروحين..
نهى : ابيه يا احمد لا يخلينا تكفى بلحححقة لا يروووح..
احمد مسكها بقوة : استغفري ربك .. ادعي له انتِ..
نهى تحاول تفلت نفسها منه وتصيح : يــــــــــــــــبه.. يبـــــــه تكفى لا تخلينا يبـــــــــــــــــــــــه..
..
صحت و جسمها مخدر .. تحس بأحد يقطع جسمها ببرود.. تساندت على يدها بتعب و جلست تحس انها بذلت مجهود كبير بس ما احد يمها يساعدها.. حاولت تسترجع اخر شيء من حياتها.. القسطرة.. ودخول صلاح عليها.. الصداع يفتت خلايا رأسها .. قامت و تساندت على الجدار واقفة نفخة هواء ممكن ترميها لأبعد مدى .. خطت اول خطوة بالمكان الغريب عليها و هي تحس بأبر تنغرز برجلها.. لفت بالمكان شوي لين وصلت لباب حاولت تفتحة لكنه مقفول.. الحياة صارت سوداء بعيونها او اشتد سوادها عن قبل.. صلاح ما راح يخليها ما حبسها هنا الا نيتة قشراء فيها.. همست بوهن : بـــ ــ ـابـ ـ ـا .. سـ سـ ـعــو وود.. أحــمـ ـ ـد.. تعالوا تكفون لا تخلوني عنده.. (سارت دمعاتها كسيرة على خدها و كأنها كالجمر يمرر على خدها) عــســـــ ــــاف تعـــال .. و الله ما اردك بس لا تخليه يلمسني.. عــــســـ ــاف و الله ما ابي ادرس بس لا يذبحني.. عســـ ـــ ــاف (جلست ساندة ظهرها على الجدار جنب الباب و كأنها تنتظر احدهم يأتي كي ينقذها مما تعيشة الآن لا تعلم انها عاشت ايام بعد استيقاظها من القسطرة و عاشت عند رجل اخر ارتبطت به.. نست كل الفترة التي عاشتها عند عماد و لم تعلم بأن هذا ثاني اختطاف لها.. هي تفكر الآن بوالدها سيأتي لينقذها سعود لن يتركها مع مجرم.. و احمد سيأتي نحوها ليطمأنها خالد لن يسمح لهم باهانتها.. ياسر لن يرضى عليها بان تداس.. مشعل سيشتعل قلبة لبعدها.. و وليد و وليد اتسعت عينيها لتمر الأحداث سريعة امامها.. تذكرت وجود وليد معاها تذكرت الامن و الحجز و عماد .. تذكرت سطام و صلاح .. تذكرت التعب و الاهانة و التحقير.. انحنت مقربة وجهها للأرض تبكي بألم ينهش قلبها.. تذكرت انهم تخلوا عنها جميعاً و انها خُطفت لم يكن لديها احد.. لا أحد.. "عمتي مريم تركتك صغيرة بلفتك عند ابوك.. و ابوك تخلى عنك.. و اخوانك ما نشدوا عليك.. وحتى أنا لولا هالقضية كنت رميتك عند أقرب محطة" تذكرتها كلمة ذلك الذيب المتوحش لها .. تذكرت حياتها الأليمة معاه حياتها..!؟ اتسمى تلك حياة..!؟ حياة..!؟ حياة..؟! كانت في عداد الاحياء الأموات.. جسداً حية روحاً ميتة.. تلك هي كانت.. لا تعلم مالذي جعلهم يتخلون عنها جميعاً.. لا تعلم مالذنب الذي اقترفتة.. كيف انقلب حالها..؟! حياتها اصبحت جحيم مستعر.. لن تعتبر نفسها حية بعد الآن هي ميتة و فقط.. لا يجب ان تشعر بشيء.. بل يجب ان تموت.. وقفت بتعب من جديد.. لكن تشعر بأن جسدها أصبح اثقل من قبل .. و كأن للهموم اوزان اثقالتها..
..
عماد ينتبه لأدق التفاصيل بشخصية فهد : كيف كذا تمام..
راشد : كل شيء توب..
عماد : المهم وقت المداهمة كل شيء بحذر..
عزام : لا تشيل هم كل شيء بيمشي مثل ما خطط له الفريق غازي..
الفريق غازي : نايف ابيك ترسل لي احد يتطمن على الشباب اللي كانوا يحرسون وعد..
نايف : حاضر سيدي..
وليد دخل بتحلطم : شلون يعني ما انت سامح لي و بتحبسني هناز.
الفريق غازي : باي صفة ناوي تروح..؟
وليد : بصفة اختي عندهم ما راح اخليها..
سعود : و احنا ليش رايحين مو عشان وعد و عشان نوقف العملية..
وليد : مالي دخل انا بشارك معاكم..
الفريق غازي : لا تضطرني استخدم معاك اسلوب ما يعجبك يا وليد.. لا تعصي كلامي..
وليد : و انا من اول الموضوع قايل ل كانا ابي اروح معاكم..
الفريق غازي يضرب كفوفة بالمكتب و يستند عليها : و انا قلت لااا انت هنا تشتغل عندي و انا رئيسك و لازم تسمع كلامي..
وليد بتحدي يقابل غازي بالجهه الاخرى من المكتب ويستند بكفوفة و ينحني قليلاً كا وقفة غازي و ينظر لعينية بتحدي : و اللي مخطوفة اختي و انت كنت مسؤول عن حمايتها مع ولد اخوك فوق هذا انخطفت لا تحسب اني ما تدخلت مع اخواني يوم جوو يعني انا راضي و ساكت و رب الكعبة ان قلبي بينفجر من القهر بس ماسك نفسي لان الموضوع ماهو بس اختي فيه امن دولة و احنا كلنا فداها..
الفريق غازي : كلمتك الأخيرة تردك عن تهورك اللي تسوية فيه امن دولة و احنا كلنا فداها.. و احنا الامن اللي ملزومين نحميها مو المدنين..
وليد بنفس النبرة و التحدي : و المدنين لا نادتهم دولتهم ما راح يردونها و يقولون عندكم رجال امن.. كلنا فدا حفنة تراب منها..
الفريق غازي : اعرف ولائك ولا يحتاج تعلمني فيه .. بس بدري عليك تدخل مع عصابة بهالشكل.. خليك بتدريباتك ولا تشغل نفسك باي شيء ثاني.. و اختك بنجيبها باذن الله يا وليد..
..

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

[COLOR="rgb(46, 139, 87)"]هاشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..
[/COLOR]
ضحكة قهر..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أقطعك, الورد, الكاتبة, بيقول, سألتي, عمري, فداك, إيدك, ضحكة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t197106.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 03-01-15 11:04 PM
Untitled document This thread Refback 23-12-14 01:47 PM
Untitled document This thread Refback 13-12-14 05:52 PM


الساعة الآن 12:35 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية