لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-14, 03:04 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..
مساءكم سعادة ورضا من رب العباد.
اعرف اني وعدتكم اني انزل لكم بارت طويل اليوم وبقفلة .. بس للاسف اني راح اخلف بوعدي .. ما راح يكون طويل بس بعوضكم ببارت ثاني يوم السبت او الاحد وبكذا كنه بارت طويل.. بس بارت اليوم فيه قفللة حماسية..

قبل انا كنت بسوي حركة اجرامية .. بس لا تنصدمون بصراحة كنت ناوية ازوج وعد لسلطان ويطلقها من اول ليلة وامه تطردها ويطلع سلطان اخو صلاح من الام وسوا كل ذا عشان ينتقم منهم.. بس اني غيرت افكاري.. بس اني حبيت اصرح لكم بهالفكرة اللي سيطرت علي فترة وكتبت كل شي وما ادري ويش اللي جاني وقلب موازيني..

البارت اهدأ للجميع واخص فيه فدا عيونه و 00:00:01 .. ردودهم كانت فيها توقعات صحيحة الله لا يخلينا من توقعاتكم و ردودكم.


مدخل:/ أنا أكثر انسان درس الصبر حافظ له
لكني أضيق لين يضيق بي لبسي..
ماني بحاجة احد بـ الشوق افضفض له
علمني الليل كيف افضفض لنفسي..

احمد يناظرها : كيف النفسية.
وعد : ويش تتوقع بكون وحده بتسوي قسطرة الظهر ويش بتكون حالتها.؟
احمد : ما تخوف.. ما انتِ مكلمة أبوي قبل لا نروح المستشفى..
وعد : لا .. طلعت من غرفتها لغرفة نهى : قومي.
نهى : ويش تبين.
وعد : مو أنا اختك شقيقتك.
نهى : اللي وراه.
وعد : ما ابي ادخل المستشفى لحالي ولا ابي احد منهم يروح معاي.
نهى جلست : تبيني اروح معاك.
وعد : ايه ابيك انتِ تروحين ما ابي احد غيرك.
نهى : و أبوي بيوافق.
وعد : ماله حق يرفض.
نهى : طيب البس شيء مريح وعبايتي وانزل لكم.
..
منيره : هاه ويش قلت.؟
أبو سعود يناظر بناتة : كلكن بتسجلن.؟
جود : هذا اللي قلناه البارح عاد كلام الليل يأكله النهار.
منيره : لازم ترسين على بر بندفع رسوم الدورات.
خالد : نهى و وعد معاكن.؟
أبو سعود : وعد لا حتى لو تبي تحتاج ترتاح بعد القسطرة مو تهيت يمين وشمال... اما نهى بكيفها.
مشعل : عن ايش هالدورات.؟
منيره : مواضيع مفيدة يعني ادارة الوقت تطوير الذات اشياء زي كذا.
سها : ادارة الوقت لا خلاص ما ابي اسجل اما بتجي وحده تقرق فوق راسي و اكثر شيء بتردده لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد.
جود : من جد والله احنا شلون بنسجل تلاقينهم يحفظون من هالكتب و يجون يسمعون عندنا لا خلاص هونت أنا ما ابي.
منيره : ويش اللي قلبكن كذا.؟
سها : حسيتها سخيفة خسارة فلوس.. والا ويش رايك وعد.
وعد : صباح الخير.
: صباح النور.. ما سلمت على احد فيهم جلست مكانها دايركت : رأيي بشنو.؟
جود : دورات عن ادارة الوقت و الاشياء هاذي.
وعد : عندك وقت طولة بال احضري ما عندك انطقي بالبيت.
جود : بنطق بالبيت اجل.
أبو سعود : ما تعرفين تقولين كلمة عدلة.
ندى : تموت إذا قالت شيء فيه خير.
وعد : انتِ بالذات لا تكلميني لسانك لا يجي على لساني.
أبو سعود بحدة : خيـــر ست وعد.
وعد : لا خير ولا شر .. هاذي ما ابيها تكلمني في شيء.
أبو سعود : هاذي لها اسم و اختك الكبيرة غصباً عنك تحترمينها.
وعد : لا احد يطالبني باحترام شخص ما يحترمني.
احمد : وعد لا تنسين انك بتسوين قسطرة ويش ذا الانفعال.؟ يبه رووق الموضوع مو مستاهل ما هن أول خوات يتهاوشن عادي.
نهى : صباح الخير.
: صباح النور.
أبو سعود : على وين يا هانم.؟
نهى : بروح مع وعد والا تبونها تنام لحالها.
أم ندى : أنا بروح معاها.
نهى : لا شكراً كفيتي و وفيتي ما انتِ ملزومة فينا احنا ندبر امورنا.
أبو سعود شوي ويهفها كف على وجهه : قسماً إن ما عدلتي اسلوبك انتِ و اختك لا أربيكن من جديد.
نهى : وانا ايش قلت أنا صادقة كفت و وفت أن كانت مريم تخلت عنا ما يعني إن حريمك ملزومات فينا أنا بنام مع وعد مو احد غيري.
أبو سعود : لا صار بكيفك قولي بنام معاها.
وعد : وانا ما ابي احد غير نهى والا ماني مسوية القسطرة.
أبو سعود : تحديني.؟!
وعد : لا اتحداك ولا تتحداني.. أنا ما ابي إلا نهى.
أم سعود : ما عليه يا أبو سعود خل اخيتها تنام عندها.
أبو سعود بحدة : لاااا كلامي هو اللي يمشي نهى ما تعتب باب البيت..
وعد : وانا مو مسوية القسطرة.
أبو سعود : لا صارت بكيفك قولي ماني مسويتها.
وعد بعناد وهي تدري إن كلام أبوها هو اللي بيمشي : قلبي وانا حرة فيه.
أبو سعود وقف : تبوني اعاملكن باسلوب زفت عشان تأدبن صح.
احمد وقف جنب ابوه : يبه روووق الموضوع مو مستاهل خلاص نهى ما راح تروح معنا أنا باخذ وعد.
وعد : دام نهى ما راح تروح اجل ما ابي احد يروح معاي عادي بروح لحالي.
أبو سعود ببرود : الله معاك.
أم احمد : الله يهديك وشلون تنوم لحالها.
أبو سعود : هي اللي جابته لنفسها.
احمد : يالله وعد .. طلعت معاه مقهورة من أبوها..
..
..
أبو عمر : ويش الحل بظنكم.؟
أبو سعود : اللي قاهرني شيء واحد ليش هي من بد بناتي اللي يبون يلوون ذارعي فيها بالاولة صلاح والحين عامر ليش وعد ما غيرها من خواتها.
أبو عساف : استغفر الله العظيم بنتك هاذي وراها بلوه والا ويش قصتها.؟
أبو عمر : لا تظن فيها ظن سيء صلاح طاردها عشان سعود و وحده من زميلاتها هي اللي كانت توصل له معلوماتها.. اما سالفة عامر مالها إلا تفسير واحد.
أبو سعود : اللي هو.؟
أبو عمر : مريم.. تدري إن مريم اخت عامر من امه .. يعني وعد بنت اخته .. ويمكن يدرون إن نهى مخطوبة لفيصل عشان كذا اختاروا وعد.
أبو عساف : تفكيرك منطقي.
أبو سعود : والحين ويش الحل اعطيهم بنتي لولد عامر بن سلامة عاد.
أبو عمر : قرار بنتك بيدك.
أبو سعود : إن ما عطيته بينهي الشركات و يدمر كل شيء على الاقل أنا يمكن اسلك بمجالي الثاني و احاول اوقف على رجولي لكن انتم وشركة العيلة بتنتهي ولو نحفي سنين ما وصلناها للي هي عليه الحين.
أبو عساف : اللي ربك كاتبه بيصير.
أبو سعود : بستخير و يصير خير.
..
..
ياسر : والله عندي شغل كثر شعر راسي.
مشعل : ما احد قالك استلم طلبيات كثيرة.
ياسر : على أساس كان معاي الاثنين اللي يشتغلون معاي لكنهم تركوني وراحوا.
مشعل : من كثر ما تأمر عليهم أنا بغيت اطق وانا اشتغلت معاك يوم.
ياسر : المهم ابيك تراني بعازتك.
مشعل : تراني باجازة يا هوه.
وليد : أنا اجي معاك بس كم تعطيني.
ياسر : اللي فيه النصيب.
وليد : لا أي شيء تقبضة النص بالنص.
ياسر : ويش النص بالنص تدري ويش اللي تسوي تجيب الاغراض و أنا اللي ارتب كل شيء واركبة تبي النص على ذا الشغلة.
مشعل : وكل شوي يمسك لك شيء.
ياسر : طبيعي ترى كل اللي عندي يدين بس ماهو اخطبوط. يتعاونوني والا ادور غيركم.
مشعل : حزنتني كم بتعطيني.
ياسر : قلت لك اللي فيه النصيب الله اعلم عاد كم يطلع.
وليد : طيب تعطينا أنا ومشعل النص يعني أنا لي الربع وهو الربع وأنت النص.
أم احمد : استغلالين.
وليد : هههههههههه قدري إننا باجازة يمه وبنطلع نكرف مع ولدك.
ياسر : غصب ما وراك شغل الشيب بيترس راسي من وراء هالشغل ولا عاد الاتصالات اللي تعصب بالواحد.
مشعل : ههههههههههههه وتسعة وتسعين بالمية منها بنات ما ادري ليش ما خق قلبك للحين.
ياسر : شايفني مخفة اخق من صوت والا عاد مايع يجيب اللوعة ودي اهفها بالجوال من القهر.
مشعل : كله ولا اللي جات ذاك اليوم هههههههههههههههههه.
وليد : ويش علمنا والله يا ياسر من ورانا.
ياسر : لا وراكم ولا قدامكم بس معروف البنات هن اللي يحبن يغيرن بالديكورات ويهتمن فيها اكثر من الشباب. مير بكره عندي زواج في .... شكلي بطلع من الصباح.
سود : الله يعينك طيب ليش ما تسوي لك سستم معين يعني حد معين وبعده ما تستقبل طلبات.
ياسر : وانا مسوي كذا بس عشان اللي عندي راحوا توهقت الحين.
أبو سعود : تبيني اعطيك اثنين من موظفيني تدربهم.؟
ياسر : لا يبه ماني جالس اعلم ماني فايق اجلس اعلم ذا وذاك واخر شيء يتركوني ويروحون يفتحون محل لهم والا يشتغلون عند غيري لا ابي ادور واحد متعلم.
خالد : طيب ليش ما تترك ذا الشغلة والله ما ادري ويش عاجبك فيها.؟
ياسر : احب التصميم والشغل عليه و من ضمن التصميم الديكورات وتصاميمها.
أم ندى : مو كن احمد تأخر ما اتصل.
أبو سعود : إن شاء الله خير.
نهى متوترة : لو صار لها شيء أنت أول واحد بتندم.
أبو سعود استغرب من كلمتها : أنا..
نهى : ايه أنت .. ليش ما خليتني اروح معاها حرام تروح لحالها وكنها مقطوعة من شجرة مالها احد ما كن عندها أم واب واخوان وخوات.
أبو سعود : خليها تحس انها ما تقدر تطلع عنهم مهما حاولت تتمرد يضل لها حدود ما تخطاها.
نهى : يعني ما أنت ندمان.
أبو سعود : لا دامه بيربيها ماني ندمان .. رد على جواله : الوو.. وعليكم السلام.. هاه بشر.. الحمد لله .. الله يبشرك بالجنه .. ومتى بتصحى.. لا تخاف بنجي.. إن شاء الله مع السلامة.
أم ندى : هاه طمنا.
أبو سعود : قفلوا الثقب الحمد لله.
جود : يعني ما تحتاج عملية.؟
أبو سعود : لا الحمد لله.
أم سعود : اللهم لك الحمد الله يتمم عليها عافيتها.
: آميــــــــــــــــن.
ميار : بنروح لها بابا مو تقول لا.
أبو سعود : لسى بالافاقة الحين.
ميار : مالنا دخل ننتظرها بغرفتها.
ياسر وقف : أنا بروح اشتري كم شغلة لبكره بعدها بروح لوعد.
أم احمد : وين يا أبوي خلها بالليل ارتاح الحين.
ياسر : وراي كذا شغلة كل وحدة بمنطقة يا دوب يمديني.
أم احمد : انتبه لنفسك يا أبوي.
مشعل وقف : بروح معاك محزني.
ياسر ابتسم : امش يالله.
أم احمد : لا تسرع يا ياسر.
ياسر : إن شاء الله.
أبو سعود : إذا محتاج فلوس لا يردك شيء.
ياسر ابتسم : الله كافيها من عنده الحمد لله.
مشعل : لا تخاف عليه يبه ما تدري كم رصيدة.؟
أبو سعود : شقاه.
مشعل : الله يستر بس ما يروح ويتزوج من ورانا على ذا الشقا.
ياسر : هذا اللي ناقص بعد لو بتزوج بتزوج علنا وقدام الناس ماني مسوي لا شيء عيب ولا حرام.
منيره : اجل يالله تلحلح خلنا نخطب لك.
ياسر : في وقت لاحق إن شاء الله يالله مع السلامة.
..
..
صحت على اصواتهم عندها طنشت ولا عندها استعداد تواجه احد فيهم.
سها بهمس : والله صدق ما كذبت.
نهى : احد قال انك تكذبين.
سها : طيب كلهم يقولون طيبة ليش ما تقابلونها.
نهى : كيفنا هي ما جات تسال علينا احنا نروح نسال عليها.
ميار : بس هاذي امكن.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
جلس جنب بناته : ما صحت.
نهى : لا.
أم سعود : شكلها دايخة من المخدر.
أم ندى : اهم شيء انها بخير.
ميار : بابا ناد احمد يشوفها.
أبو سعود : بيجي شوي.
سها قبلت رأس وعد : يا شينة خايفين عليك وانتِ نايمة.
أبو سعود : سها لا تزعجينها.
سها : ابيها تصحى يبه ويش ذا كله نوم.
أم ندى : خليها يمه متى ما صحت صحت.
احمد : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سها احمد صحيها.
احمد ناظر وعد كان يدري انها صاحية بس ما تبي تكلم احد : لا خليها نايمة.
سها : ترى اضربها على جرحها.
أم ندى : جربي و سويها ويش ذا جايبين بزران معانا.
احمد : بيفضحونا بالمستشفى.
جود : ياخي جايين نتطمن عليها الزيارة بنروح وهي ما صحت للحين.
أم ندى : لا صحت بخليها تكلمك لا تزعجينها الحين.
يعني بتنام عندي ما ابي احد منهم ينام عندي يكفي تخليهم عني فتحت عيونها التقت بعيون احمد ابتسم بوجهها وقبل راسها : الحمد لله على سلامتك.
بغصة : الله يسلمك.
أبو سعود قبل راسها : ما تشوفين شر.
: الشر ما يجيك.
أم سعود : الحمد لله يا امي اللي شفناك بعافيتك.
أم ندى : اجر وعافية.
: الله يعافيكم.
جود جالسة جنبها من جهة اليسار : شينة شوي وتنتهي الزيارة وانتِ توك تصحين.
سها : كنت بضربك على جرحك عشان تصحين.
احمد : ايش فيك تعبانة.
هزت رأسها بلا.. العبرة خانقتها تتذكر يوم دخلت العملية لحالها كيف كانت.
نهى : حبيبتي اهم شيء انك بخير.
: ابي انام.
سها : ماهو بكيفك توك صاحية.
: إن زين ابي اجلس لحالي ما ابي احد يجلس معاي.
يناظرونها كلهم .. ما تبي احد فيهم ..
احمد : انتِ تعبانة ومحتاجة راحة يعني لازم احد يكون عندك يباريك.
وعد : لو احتجت شيء بدق على الممرضات.
نهى : ماهو بكيفك ما راح اخليك لو تطقين.
أبو سعود حط ذراعة على كتف نهى : يالله.
نهى : بابا.
أبو سعود : من غير هذرة يالله.
أم ندى : بتخليها تنام هنا لحالها.
أبو سعود : ايه ما عليها شر.. واحمد مناوب هنا الليلة.
احمد : لا تخافون بس امر على المرضى راح اجي عندها ما عليها خوف.
نهى : ما ابي ما راح اخليها.
أبو سعود : نهى.
نهى : بابا الله يخليك خلني هنا الليلة الله يسعدك... وعد تكفين قولي له بقعد عندك.
..
..
أبو سعود : قلت اعلمك قبل لا تملك عليها عشان ما تقول إننا غشيناك.
عماد : مو تقول انها سوت قسطرة وتقفل الثقب يعني ما عاد فيها شيء الحمد لله .. وحتى لو فيها ابيها.
الشيخ : إذا اعطيني بطاقتك المدنية و بطاقات الشهود.
..
سعود : أبوي مين عنده.؟
خالد : ما ادري.
مشعل : حتى عمامي فيه.
وليد : الموضوع فيه إن أبوي له كم يوم متضايق.
ياسر : عاد ولا واحد فينا جالس عنده يقهوي ضيوفة.
سعود : اجل بروح اجلس تعال مشيعل.
..
أبو عبدالله مبتسم : مبروك علينا النسب الطيب.
أبو عساف : الله يبارك فيك.. اهم شيء بنتنا يحطها ولدك بعيونة.
عماد بهدوء : إن شاء الله انها بعيوني.
أبو سعود : والله إن زعلتها في شيء ما ارحمك يا عماد.
عماد : ما بيننا زعل إن شاء الله.
أبو عبدالله نزل الملف على الطاولة : وهذا الوعد اللي بيننا مقابل وعد.
أبو عمر سحب الملف يتصفحة : تمام.
أبو عبدالله : أنا اعلن الصلح بيني و بينكم دامنا صرنا اهل فا أنا ما راح اعلن نهاية حرب دامت سنوات بيني و بينك يا ابراهيم عشان خاطر بنتك و ولدي.
أبو سعود باستهزاء : كثر خيرك تعرف تقدر.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
أبو سعود : هذا عامر بن سلامة وهذا ولده عماد.
أبو عبدالله وعماد : والنعم.
سعود و احمد : ما عليكم زود.
أبو سعود : سعود و احمد عيالي الكبار.
أبو عبدالله : نعرفهم إن شاء الله تشوفهم معاريس.
أبو سعود بهدوء : إن شاء الله.
..
..
عساف يدخل مكتبة بعد الاجازة اللي قضاها .. رمى سلاحة على مكتبة وجوالة ومفاتيح سيارتة : يا سلماااان.
سلمان بغضون ثواني وقف و ادى التحية العسكرية : سيدي.
: سعود جاء.؟
: ايه طال عمرك موجود في مكتبه.
: طيب قوله يجيني .. وروح جيب صلاح من الحجز.
بعد خمس دقايق دخل سعود : واقول المركز منور.
عساف : ههههههههههه يا شيخ منور بوجودك.
سعود سلم على عساف وجلس : شخبارك.؟
عساف : بخير ننشد عنك.
سعود : الحمد لله كنت بطلع بروح لوعد المستشفى بس دخل سلمان قال انك تبيني.
عساف : بحقق مع صلاح مو قلت بتكون موجود .. إلا كيف وعد.؟
سعود : ما كلمتها احمد قال انها بخير الحمدلله.. وابوي وامي كانوا عندها يقولون بخير الحمدلله.
عساف : شلون بتروح والزيارة منتهية.؟
سعود : احمد يدخلني وماني مطول بس اسلم عليها.
عساف : طيب والقسطرة كيف يعني طلعت بنتيجة والا.
سعود : إلا الحمد لله تقفل الثقب.
عساف : الحمد لله.
قطع حديثهم دخول سلمان بيده صلاح ابتسم باستفزار يوم شافهم ..: سعود بن ابراهيم.. وعساف بن عبدالرحمن طولتوا الغيبة اشتقنا لكم.
عساف : لا تتكلم واحنا ما امرناك.
صلاح : والله لا اوطي رووسكم بس خلوني اطلع من هنا ولا اجيب راسكم بوعد نفسها.
تقدم له سعود بخطوات غاضبة اعطاه ضربة على وجهه نزف انفه منها : لا تجيب طاري اختي على لسانك.
صلاح : اختك بتصير لي و تشوف يا سعود والله لا احرمها حتى شوفتكم.
عساف مسكه من كتوفه ورماه على الارض : تخسى وتعقب تلمح طرف شعرها.
صلاح : انتم فكوني وتشوفون ويش بسوي ماهو تسون انفسكم رجال وانتم مكلبشيني.
سعود : قالوا لك ما عندنا غيرك نهتم لامره وندور وراه هذا اللي ناقصنا.
وقف صلاح : بتشوف يا سعود إن ما اخذت اختك من بيتكم و وعد وبس غيرها ما ترضيني.
أي استفزاز يثيره صلاح في قلوب اثنين من اشد الرجال يثير غيرة عساف على معشوقتة و يثير غيرة سعود على اخته.
عساف اعطاه ضربة على صدرة : والله يا صلاح لا اذبحك برسل اوراقك للمحكمة هالحين ويصدرون فيك الحكم قريب ما راح يكون اقل من اعدام.
صلاح : اللي ما تطوله بيدك وصله برجولك.
عساف بعصبية هزت اركان المركز : لي أنا تقول هالكلام..! والله يا صلاح لا اشرف على شنقك قبل رمضان إن شاء الله.
صلاح : إذا قدرت لا تقصر..
سعود : مين اللي كانت توصلكم معلومات عن وعد..؟
صلاح : مالكم دخل.
سعود ضربه برجلها على بطنه : تكلم يا حقير.
صلاح منحني على بطنة : ما تهمكم معرفتها.
عساف : ما تبي تتكلم بالطيب بتتكلم بالغصب.
صلاح : ماني متكلم لا طيب ولا غصب,.. اقولكم لا اخذت وعد لبيتي.
سعود : سلماااان اقلعة للحجز ما ابي اشوف شكله.
عساف رجع لمكتبة وارسل تقرير للمحكمة عن قضايا صلاح وتهديداتة وطالب بسرعة اتخاذ العقاب المناسب.
مرت دقيقة دقيقتين اربع عشر ودخل سلمان على اثنين معصبين وهو متوتر ادى التحية العسكرية : سيدي.
عساف بحدة : خير يا سلمان.
: صلاح.
عساف : الله ياخذة ويش فيه.؟
: انحاش.
وقفوا الاثنين بصدمة : نــــعم.
سعود : وينكم عنه .؟
سلمان : سلمناه للحجز بس من شوي بلغونا انه انحاش.
عساف : ليش مشغلين ويش احنا..؟ غنم.
سعود : ارسل القوات هالحين تمشط المنطقة تمشيط ما يمدية ابعد... حطوا حظر على كل المداخل والمخارج.. سوو نقطة تفتيش في كل شارع رئيسي... راقبوا كل الجوالات اللي كان يتصل فيها الفترة الاخيرة يمكن يتصل على احد فيهم.
سلمان : عُلم.. خرج بعد ما ادى التحية العسكرية.
عساف : احنا ويش مشغلين عندنا والله لا احاسبهم كلهم هالبهايم.
سعود : أنا بشوف اخواني وينهم..
عساف : خلنا نروح أنا وأنت المستشفى وكلم اخوانك بالطريق اكد عليهم ما يخلون البيت كلهم دفعة وحده.
..
..
أبو سعود : يعني ايش.؟
سعود : يعني انحاش.
ياسر : شلون ينحاش منكم هاه..؟ وينكم عنه.؟
أبو سعود : عساف وينه.؟
سعود : برا بالحديقة يكلم الشباب.
أبو سعود : وسعود ناده... ياسر كلم احمد يجلس عند وعد.
شوي ودخل عساف : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
عساف : ادري انك زعلان بس أنا حمقان اكثر من زعلك.
أبو سعود : شلون يفلت من يدكم الحين وين بنلقاه.؟
عساف : بنلقاه وين بيروح يعني.. اهم شيء .. وعد اليوم تطلعونها من المستشفى لهنا والبيت يضل مراقب.
مشعل : ليش هو ناوي ياخذ وعد.؟
عساف : مهددنا يوصل لها من جديد يبي يخطفها هالمره.
ياسر بصراخ : من جدك يا احمد .. شوف طيب يمكن راحت لاي مكان.. التفت عليهم : يبه وعد ماهي بغرفتها.
لا إلا هاذي قدر ياخذها صار رهينة عنده..
سعود بعصبية وصراخ : الله ياخــــذه .. والله لا اذبـــحه و اشـــرب من دمــــة.
خالد : اهدأ خلونا نفكر بذكاء اول شي نشوف كاميرات المستشفى يمكن ما قدر يطلعها منه للحين او نقدر نعرف السيارة اللي كان راكبها.
..
أم ندى : الله يستر الله يستر لا يسوي فيها شيء.
أم احمد : ما كان بالسجن ويش اللي طلعه.
منيره : أبو سعود معصب الله يستر ما يرتفع ضغطة.
أم سعود : الله يحميها و يحرسها.
سها تصيح : هو كان بيذبحها المره اللي فاتت هذا ما بقلبه رحمه.
ندى : الله يستر الله يحفظها من شر كل من فيه شر.
جود : من قلبك هالدعوة.؟!
ندى : ايش رايك.؟
جود : ما ادري عنك بعد كلامك البارح معاها.
ندى : تضل اختي ولا ارضى عليها بالمضرة.
..
..

: تحسبينهم بينقذونك مني مثل المرة اللي طافت
: ويش تبي فيني حرام عليك أنا مسوية عملية اليوم.
: جعلها فيني ولا فيك.
: جعلك تموت ولا يصلون عليك.
: انطمي ولا ابي اسمع صوتك .. لازم نشوف لنا مكان نتخبى فيه.
: جعل الخير يتخبى عنك ولا تشوفه كل حياتك.
: مصره إني اسود عيشتك.
تحاول تفك يدينها اللي رابطها وراء ظهرها من غير لا يحس فيها راح ترمي نفسها بالشارع والسيارة تمشي ولا إن حقير مثل هذا يدنسها.
: تلقين اخوك وابوك و ولد عمك يناظرون السماء يشوفونك فيها.


لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين.

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.

ضحكة قهر


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-10-14, 03:08 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

صباحكم سعادة وتوفيق من الرحمن..

بداية انا مره متحمسة اعرف وجهة نظركم بهالبارت.. وللامانة يعني هالبارت احسه اجرامي يمكن انا معطيته اكبر من حجمة .. بس حبيته.. وكلها افكار طااااازة لاني غيرت مسار الاحداث البارح و ان شاء الله يعجبكم يارب ويلاقي شيء من الرضا بأنفسكم.. و اتمنى يكون طوله مناسب لاني ادري انه مو طويل ..
نزلت البارت بدري لعيون اللي عندهم دوام بكره يمديهم يقرونه و ان شاء الله يستمتعون فيه..

البارت إهدا للي خلف الكواليس.. اتمنى تطلعون على السطح تسمعوني ارائكم.. بس ما طلبت شيء زود..


البارت الرابع عشر

جالس في مكتبة : اففف هذا اللي ناقص انا اتزوج وحده بزر.
التفت لباب مكتبة اللي انفتح بسرعة و دخل : سيدي.
: خيـر يا راشد.
راشد : البنت اللي ملكت عليها.. اسمها وعد.؟!
بدون نفس : يقولون.
راشد : انخطفت.
اعتدل بجلستة بعد ما كان يناظر الجدار و معطي المكتب جنبه و رافع رجل على رجل .. التفت بسرعة على راشد : ويـــش قلت.
راشد : دريت من سلمان يقول انها اخت سعود بن ابراهيم والبلاغ مقدمه سعود.
عماد : لا بالله كدينا خير اذا هذا اولها ينعاف تاليها.. و عرفوا من خاطفها.؟!
راشد : ايه .. صلاح مهددهم والحين منحاش من السجن وبعدها البنت اختفت.
وقف عماد : بقول لابوي يشوف ابراهيم.. شكل مشاكل البنت ويش كثرها وانا ماني ناقصها..
راشد : عماد.. تراها صارت زوجتك.
عماد : زوجتي بس وراي امن دولة وانت ادرى باللي انا فيه.
راشد : ما انت مسوي شيء.؟
عماد: ويش اسوي.؟! تقول اخوها مقدم بلاغ يعني الشرطة يدورون عليها.. ولا تنسى ان اليوم عندي جلسة.
راشد : بتروح لهم و زوجتك مخطوفة.؟!
عماد بنرفزة : تبيني احط يدي على خدي والى اشق ثوبي ترى الادمية اللي ارتبطت فيها انخطفت.. والا اصيح واندب حظي.. لا تنسى يا راشد لمين انا بروح لمين...!؟
راشد : شايل هم البنت اكثر منك.
عماد : وليش تشيل همها..!؟ لو هي مالها احد نقول.. بس هاذي ابوها ابراهيم بن مساعد ان كنت تجهله قم انشد عنه.. و بعدين تقول اخوها سعود يعني ولد عمها عساف و دام هالاثنين متولين القضية حط ببطنك بطيخة صيفي.. بيلقون البنت قبل لا تطلع الشمس.
راشد : ياخي تكلم عنها وكنها ولا شيء.
: وهي فعلاً ولا شيء عندي.. والملكة اللي صارت ماني معتبرها شيء.. وحتى لو جات ببيتي وليتها ما تجي ماني عادها شيء.. مالها عندي زود عن ماكلها ومشربها ومكان تنام فيه.
راشد : الماضي مكلبشك كلبشة.
عماد : امش نروح نضبط الوضع .. ما بقي شيء على موعد روحتي..
..
..
بجهة اخرى و مركز آخر.. يجلس وراء مكتبة يجمع الخيوط عشان ينقذونها بأسرع وقت ممكن .. عساف بحدة : ابي استنفار لكل الفرق ابي نقطة تفتيش بكل شارع رئيسي و تعممون اسمه و مواصفاته على الحدود..
سلمان : حاضر سيدي.
عساف : و دخل علي الغنم اللي مشغلهم حرس للسجن.
سلمان : حاضر... ادى التحية العسكرية وخرج.. اغلق الباب خلفه : يالله يا شباب ع التحقيق.
: عز الله اكلنا تبن.
سلمان : توكم تعرفون انتم قصرتوا بشغلكم والهربان شخص عليه قضايا فوق هذا خاطف له بنت.
: عشانها بنت عمه و اخت سعود.
سلمان : ليش عساف و سعود مقصرين بشغلهم.؟
: ما قلت كذا.
سلمان : اللي عندك قوله عند سيادة العميد.
: تبيه يقطع رزقي..
سلمان : يالله لا يطلع و يغسل شراعنا حده معصب.
سعود دخل بخطوات سريعة و واسعة : سلمان ..
وقفوا كلهم مع دخلته المهيبة.. بدون توتر اعصاب هو مخيف كيف واعصابه مشدودة و ممسوكة بشعرة باي لحظة تنقطع.... سعود : ما ورد أي جديد لك.؟
سلمان واقف : لا سيدي.
صوت من وراه : سيدي.
التفت له سعود : نعم يا رايد.؟؟
رايد بعد ما ادى التحية العسكرية : تم الاطلاع على جميع تسجيلات الكاميرات بالمستشفى.. للاسف ما فيه أي تسجيل لصلاح داخل او طالع.
سعود يمسح وجهه بكفوفة : شلون يعني..!
عساف خرج : خيــر ويش فيه..؟!
سعود : التسجيلات ما فيها أي اثر لصلاح.
عساف : و وعد.؟
رايد : كان معانا خالد و مشعل ما لفت انتباههم أي وحده تكون هي وعد.
عساف : معقولة حابسها بالمستشفى..؟ و يتحين الفرصة عشان يطلع.
سعود : يقولك ماهو داخل ولا طالع ماله أثر.
سلمان : يمكن احد خاطفها غير صلاح..
سعود : مين اللي له مصلحة غيره .. وهو الزفت اللي مهددنا انه ياخذها.
عساف : يمكن داخل متنكر.
: سيدي.
عساف : خير يا عبدالرحمن.؟
عبدالرحمن : تم البلاغ عن سيارة مسروقة لـ متعب بن مرزوق.
عساف يكتف يده اليمين ويرفع يده اليسار لخده : طيب هنا مو قسم المرور ليش جاي تقولي.؟
عبدالرحمن : سيدي السيارة سجلتها الكاميرات عند المستشفى اللي انخطفت منه وعد.
سعود يمسح شعره بيده و ينطق بقهر : الله يأخذك ياصلاح أخذ عزيز مقتدر.
عساف : ابيكم تراقبون السيارة وتتبعون كاميرات جميع الشوارع تشوفون لها أي تسجيل نشوف وين بنوصل فيها.. رايد روح مع عبدالرحمن و شوف الشخص اللي نزل من السيارة هو صلاح والا لا.
عبدالرحمن : الشخص اللي نزل من السيارة دخل المستشفى معاه مره وطلع وهي معاه.
عساف : يعني ماهو صلاح.؟
عبدالرحمن : دامه معاه مره من يوم دخل فهذا مستبعد.
عساف : ربي ارحمــــــني.
سعود : سلمان طلع لي كل الارقام اللي اتصل عليها صلاح قبل لا نقبض عليه يمكن يتصل على أي احد فيهم.
عساف : حط كل الخطوط تحت المراقبة كلها.
سلمان : حاضر.
سعود : كل واحد يروح يتمم المهمة اللي كلفناه فيها.
ثلاثتهم ادوا التحية العسكرية و خرجوا..
عساف التفت على الاثنين اللي من يوم دخل غرفة سلمان معطيهم ظهره : و انتم الحين ابي اعرف شلون قدر يفلت منكم..؟
: .....................
عساف بعصبية : انطقوووا يومكم مو قد الشغلة ولا تعرفون تحافظون على الأمن ليش مقدمين على الوظيفة..
: سيدي .. احنا قد المهمة لكن صلاح طلب انه يطلع للحمام واحنا مو بيدنا نرفض له.. خرجناه و بعدها خرج من السجن.
سلمان جاء يركض وانفاسة تتصاعد خوفاً من مصيبة قادمة : سيدي.
عساف التفت بحدة : خيـــر.
سلمان : زياد .. انحاش.
اتسعت اعينهم صدمة من هول الموضوع .. اثنين ينحاشون من السجن بيوم واحد..
سعود بعصبية : انت ويش قاعد تقول.؟
سلمان : ورد البلاغ من حرس السجن باختفائة من ساعة.
عساف بعصبية بلغت الجحيم : قسماً بالله لا اوريهم نجوم الليل بعز الظهر .. ساعة مختفي توهم يبلغونا انه منحاش.. خرج بخطوات سريعة كا اعصار سيدمر كل ما يكون امامه.. بجانبه سعود وجه احمر من شدة الغضب.. مجرمان لهم يد بعصابة مخدرات احدهم تمت الاطاحة بهم من شهرين و محجوز لم يتم الاستفادة من استجوابة فقد ذاكرتة اثناء الاطاحة به. جميع من يراهم يقف لهم يؤدي التحية العسكرية ولا يخطوا خطوة واحده الا بعد ما يتخطونه.
عساف : سعود .. مين اللي جاب الدكتور اللي كشف على زياد وكتب التقرير انه فاقد ذاكرتة.؟
سعود : عمر..
عساف : وعمر يعرفه يعني جاب دكتور موثوق والا دكتور زفت.
سعود : ما ادري اذكر احد اشار عليه فيه بس ماني فاكر مين.. ليش شاك بشيء.؟
عساف : اول شاك الحين متأكد.. زياد يمثل علينا انه فاقد الذاكرة.. لذلك بس نطلع من هنا ابي الدكتور اللي كشف عليه وكتب لنا التقرير.
سعود : ليتك تكلمت من قبل يا عساف.. بعد ما طاح الفاس بالراس.
عساف : والله لا اكسر رووسهم بذا الفاس مو عساف بن عبدالرحمن اللي يستغفلونه.
..
..
عماد بعد ما اغلق أخر زرار في ثوبة : هاه كيف.؟
راشد : تمام.. بس سيدي.
عماد : خير.؟
راشد : انتبه.. لا تتهور.
عماد : لا تخاف.. بس تابع لي مجريات التحقيق مع اللي خطف وعد بعرف ويش صار.؟
راشد : ليش ما انت مهتم.؟
عماد : لو خيروك بين الدولة و زوجتك.. مين تختار..؟ انا ماني جالس بمكتبي وحاط رجل على رجل عشان تلومني انا جالس احمي دوله يا راشد.. و وعد و وراها اخوها و ابوها وعمامها بيطلعونها من تحت الأرض..
راشد : يارب.. قبل ما يصير فيها شيء. لاني سمعت ان البنت مخطوفة من المستشفى ومسوية عملية اليوم.
عماد ببرود : مو عملية قسطرة كان عندها ثقب وتقفل اليوم.. يعني شيء بسيط.
راشد : عماد لا تروح .. البنت اهم من هالروحة اعتذر لهم بأي شيء قولهم انك مسافر.
عماد : ما راح أأخر اموري عشانها.. اليوم بنعرف متى موعد العملية والخطة اللي على اساسها بيتم التهريب.. وكيف بتتنفذ عمليات الاغتيال.
راشد : الله معااك الله حاميك..
..
..
: تحسبينهم بينقذونك مني مثل المرة اللي طافت
: ويش تبي فيني حرام عليك أنا مسوية عملية اليوم.
: جعلها فيني ولا فيك.
: جعلك تموت ولا يصلون عليك.
: انطمي ولا ابي اسمع صوتك .. لازم نشوف لنا مكان اخبيك فيه قبل لا اروح موعدي.
: جعل الخير يتخبى عنك ولا تشوفه كل حياتك.
: مصره إني اسود عيشتك.
تحاول تفك يدينها اللي رابطها وراء ظهرها من غير لا يحس فيها راح ترمي نفسها بالشارع والسيارة تمشي ولا إن حقير مثل هذا يدنسها.
: تلقين اخوك وابوك و ولد عمك يناظرون السماء يشوفونك فيها.
وعد : جعل ربي يحرمك شوفك يا حقير.. انا ما سويت لك شيء عشان تضرني..
صلاح : ماني ضارك انا احبك احبك احبك قلتها لك كم مره.. ما راح اضرك..
وعد : جعل الامراض كلها تحبك ولا يكتب لها ربي تفارقك.
صلاح : بـــس بـــس لا تدعين لا اذبحك الحين.
وعد : احسن من اني اكون مع واحد قليل شرف مثلك.
صلاح : يااارب صبرني بس.
وعد : ليش انت تعرف الرب عشان تدعيه..!
صلاح بصراخ : انطمــــــي.. لو اسمع منك حرف واحد يا ويلك يا وعد تفهمين.
وعد : لا ما افهم..
صلاح يرد على جواله : هلا طال عمرك.. بارض الله الواسعة.. نعــم..! ما اقدر معاي وحده .. ايه .. ويـــش تقول...! بس انا قلت لك من قبل طال عمرك عنها.. ما ابي اتخلى عنها.. طيب مسافة الطريق.. قفل الجوال.
وعد : نزلني..!
صلاح : شكلك ما تستوعبين الكلام من اول مره.
وعد : من ناس حثالة مثلك ما استوعبه.
صلاح : تدرين وين بنروح الحين.
وعد : قسمــاً ان ما نزلتني لا اذبحك.
صلاح : مره خوفتيني.!
وعد : نزلني يا كلب يا حقيـــر والله لا اذبحك.
صلاح يوقف عند باب فله بعيدة عن الحياة.. بعيدة عن الدنيا بعيدة عن سير الناس.. هناك قريباً من الحدود .. وقف السيارة ونزل ساحبها معاه وهي تصارخ : اصرخي من اليوم لا بكره ما احد بسامعك هنا..
..
..
جالسين بمكتب في فيلة بعيدة عن الأعين.. فيلة تراها من الخارج تحكي الجمال والاناقة.. ما ان تخطوا اول خطوة في قلبها تشعر بان الموت يناديك.. خالية من كل شيء حتى من قطع الاثاث .. فقط هذا المكتب أثث بطريقة فخمة والباقي ينادي الهجران ينادي الموت.. حتى الاضاءة خافتة.. و الحديقة اشجارها ميتة.. كل شيء هنا ينادي الموت.. حتى من يدخل هاذي الفيلة هو يعلم ان مصيره الموت..
: هلا بعزام وينك يا شيخ من زمان نتحرى هالشوفة.
عزام بهدوء وثقة : تخبر يا سطام مشاغل هنا و مشاغل برا.
سطام : ايه سمعنا ان عندك عملية جديدة.
عزام ابتسم : بعض مما عندكم.
سطام : بس اللي سمعته بتكون ضربة بالسوق.
عزام : نتأمل من وراها.
سطام : ويش رايك نكون شركاء اجل.. سمعت ان ودك بشريك.
عزام : تعرفني ما ادخل مع شريك الا بشروطي.
سطام : وانا عند شروطك واللي اوله شرط اخره نور .. اعطينا هالشروط وان شاء الله ما احنا مختلفين عليها.
عزام : اجل هالاتفاقية لوقت ثاني.. اجتماعنا اليوم لموضوع غير ذا.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
تقدموا الثلاثة مع بعض و سلموا على رئيسهم وصافحوا عزام ..
سطام آشر بيده اليسار على عزام : اعرفكم عزام بن مبارك..
: والنعم.
عزام : ماعليكم زود.
سطام آشر على الثلاث الداخلين : ناصر .. زياد .. صلاح.
عزام : والنعم.
: ماعليك زود.
سطام : مبروك الافراج.
زياد يجلس باستهزاء : قول مبروك النحشة.
سطام ابتسم.. ثم تحولت لضحكة صاخبة تردد صداها بالمكان : ههههههههههههههههههه... أشري شوفة عساف بن عبدالرحمن و سعود بن ابراهيم بنص ثروتي.
ناصر : والله لو شفتهم يوم دروا عن نحشة صلاح .. الدنيا كلها انقلبت المركز انقلب مثل بيت النحل ما احد بمكانة الكل يفتر.
سطام : ايه صلاح ماخذ بنتهم ليش ما يصيرون مثل النحل.. الا وين حاطها.؟
صلاح ببروح : بالسيارة.
زياد : جايبها هنا..؟ صاحي انت.؟
صلاح : وين تبيني احطها.؟
ناصر : اخاف يدلون المكان هذولي بيقلبون المدينة فوق تحت عليها.
سطان : انا قلت له يجيبها معاه.. تدري يا عزام لو هي لي ما غلت عليك كنت هديتها لك.
عزام : ما تقصر و انا ما كنت بردها.
صلاح : ولو انها غالية علي.. وتعبان عشان اخذها وماهو اول مره اخذها او احاول اخذها.. بس ما فلحت المره اللي فاتت بس هي لك هدية دام الرئيس بيهديك اياها.
عزام ابتسم : مقبولة الهدية.
زياد : انا ما ادري ويش عندك على ذا البنيه بذات.
صلاح : عشان اقهر اخوها سعود.. وعساف.. وخطفها كان سهل من المعهد تعرف البنات اللي في المعهد مو كثر بنات الجامعة او المدارس.. و بعدين البنت غبية كل شيء بتسويه تكتبه بحسابها بالتويتر اخبارها اخذها منها وعساف و سعود يحسبون ان وحده من زميلتها اللي معطيتني اخبارها حتى اسم المعهد اخذته منها.
ناصر : تدري لو انت تطب بيد عساف بيهرسك بدقيقتين و يعجنك.
صلاح ببرود : بكل الاحوال بموت الحين والا بعدين .. عساف راسل اوراقي للمحكمة وما راح يكون اقل من اعدام.
سطام : خلونا من عساف و سعود بيجي يوم نفركش ذا الاثنين وندبغهم على وجيههم .. نبدأ في المهم مهمتنا الجاية و اللي عزام بيكون طرف جديد فيها و اول عملية يأديها معانا وفالها النجاح ان شاء الله.
عزام : ايه وهذا اللي مجتمعين عشانه.
زياد : نسمعك طال عمرك.
سطام : راح تكون بعد رمضان بالضبط.. وتحديداً 1/10 .. يوم العيد الظهر.
صلاح بصدمة : بعز النهار..؟
سطام ابتسم بخبث : ايه .. ما راح يجي ببالهم اننا بنتجرأ عليها.. لكن يوم العيد الظهر والعصر الناس كلها نايمة .. ما احد راح يشك اننا ممكن نسوي عملية تهريب سلاح ومخدرات والشمس بكبد السماء.
زياد : ما تحس انها خطة متهورة.
سطام : ابــداً.. والرئيس مقتنع بالخطة ميه بالمية.
ناصر : حتى انا أأيد الخطة الناس كنها بغيبوبة بهالوقت لو قلنا الصبح او الليل صحيح بنكون بخطر بس الظهر او العصر ما تلقى الدومري بالشارع.
عزام : المكان.؟
سطام : فندق .............
زياد : سيدي احس اننا بنتهور كثير ليش مو بالخلا.؟
سطام : لا بتكون بالفندق بمواقف السيارات.
عزام و نظرته تثبت بعين سطام : انا موافق.
ناصر : وانا ما عندي اعتراض.
صلاح : وانا بايعها بكل الاحوال ما تفرق عندي.
سطام : تفرق عندنا يا صلاح.. عساف وسعود ان قبضوا عليك بيوكلونك تبن عشان تعترف.
صلاح : صار لي قد ايش عندهم ما اخذوا مني معلومة وحده بس حققوا معاي بخصوص بنتهم.. اما الباقي ما اعطوه بال لانهم اغبياء العصبية معمية عيونهم.
ناصر : فعلاً اذا قدرنا نضربهم من كذا اتجاه راح يتشتتون.
سطام : يتشتتون هذولي صح مخين بس عن ميه.. والله لا يقلبونكم فوق تحت.
زياد : طيب .. و بعد ما يتم التبادل واستلام البضاعة.؟
سطان : ننظف المكان كالعادة..
زياد : بس اذكر ان ما فيه متفجرات تكفي لتنظيف الفندق وكأن شيء لم يكن.
سطان : لا تخاف جبنا واحد معلم فيها و يسوي لنا كل الانواع والاشكال.
زياد : اجل خبري عتيق..
عزام يوقف بثقة : اتوقع كذا انتهى اجتماعنا..
سطام : ايه انتهى.. قالنا التوفيق.
عزام : ان شاء الله..
سطام : لا تنسى اتفاقنا على الضربة الجديدة.
عزام : ماني ناسي.. التفت لصلاح بثقة : ما انت معطيني هديتي.؟
ابتسم صلاح و وقف : الا بتأخذها من هالشنب..
عزام : نسلم عليكم..
طلع وطلع معاه صلاح..
زياد : من وين هذا.؟
سطان : هذا عزام بن مبارك اشهر من نار على علم بالسوق.. بس من تحت لتحت يضرب السوق ضربات قوية ممكن يرفعة و ممكن ينزله بغضمة عين.
ناصر : اهم شيء انه قد الثقة.
زياد : نجربه طلع مو قده نصفية مثل غيره.
وقفوا عند سيارة صلاح المسروقة و بجنبها سيارة عزام .. فتح صلاح الباب اللي وراء و سحب وعد اللي طلعت تناظر فيه وتناظر بعزام .. فتح دبة السيارة : حطها هنا..
صلاح : بتخنق البنت.
عزام : تحسبني غبي اطلع و بنت وراي .. ركبها بس.
صلاح رمى وعد بالدبة وهي تصيح و تحاول تفك نفسها وتنحاش منهم.
عزام بحدة : قسماً بالله ان سمعت لك حس لا اذبحك وادفنك ولا احد داري عنك .. فاهمـــة.
وعد طنشته ولا كنه تكلم وهي تحرك بقوة تبيه يفكها يذبحها ولا يصير لها شيء ثاني.. يستلمون اهلها خبرها ميته روح وجسد .. ولا روح ميته وجسد حي..
سكر عزام الدبة بقوة عليها ولا اهتم ان جاها شيء او لا.. العصبية معمية عيونه واعصابه منفلته ..
ركب سيارتة وخرج من المكان..وصلاح دخل.
صلاح : تلقون عساف وسعود يضربون اخماس باسداس شلون انحشنا من السجن.
ناصر : بركاتي..!
زياد : اللي يسمعك يقول انت اللي مكتشف هالطريقة.
سطام : الا شلون انحشتوا.؟ ما خبرتوني.
ناصر : تذكر الxxxx اللي يفقد الشخص ذاكرتة لمدة نص ساعة او زود شوي.
سطام : ايه اللي انت طلبته من جورج يصنعة.
ناصر : ايه عليك نور.. هو حطيته بأكل الحرس مرتين ونحشتهم ما غير لا احد يحس بعد ما البسوا ملابس ضباط.
سطام : العقل المدبر انت.. ما ينخاف عليك.
..
..
: سيدي.
سعود : اذا ما عندك خبر زين لا تقوله روح كلم عساف.
عساف يدخل لمكتب سعود : بنسمع انا وياك.. قول يا رايد.
رايد : تم العثور على السيارة المسروقة بالبر.. وردنا بلاغ من قسم المرور بعد رفع البصمات من عليها وموجودة بصمات صلاح .. وبصمات اخرى ما تعرفنا عليها والارجح انها لوعد.
سعود : حسبي الله ونعم الوكيل..
عساف : والله بس يطيح بيدي لاخليه يدور الموت ولا يلقاه... يجلس على الكرسي سند كوعة على فخذه و مقدم : شلون قدروا ينحاشون و يخترقون الجهاز الامني.. مستحيل ما يكون لهم احد يعاونهم.. اكيد فيه خاين بيننا يعرف نقاط قوة هالمكان ونقاط ضعفة.. والا اثنين ينحاشون من نفس المركز..
سعود : و حط ببالك انهم مو بنفس التوقيت وهذا بحد ذاته كارثة.. لو اثنين وانحاشوا مع بعض تهون عند اثنين مو بنفس التوقيت.
عساف : زياد و صلاح اكيد انهم على علاقة ببعض.. زياد عضو بعصابة مخدرات و ما حسبنا اخذناه عندنا عشان نستدل منه على باقي افراد العصابة مثل علينا فترة ماهي هينة انها فقد الذاكرة باليوم اللي داهمنا فيه وكرهم.. هذا يعني انهم عصابة كبيرة اللي قدروا يضحكون علينا و يجيبون دكتور و يتعاون معاهم.. و غير كذا افرادهم اللي بيننا اللي نحسبهم افراد يفدون ارواحهم للوطن.. و هم على العكس..
سعود : انضحك علينا يا ولد عمي واحنا يا غافلين لكم الله.. صرنا مضحكة.. وفوق هذا اختي مع مجرم.
عساف يسند ظهرها للكرسي : هذا اللي بيجنني ولاهو مخلني اقدر اثبت كل ما حاولت اربط حبلين ببعض القى هالموضوع بوجهي.. معقولة صلاح خطف وعد بامر من احد فوقه.. معقولة يكون دافع الخطف اكبر من انك شهدت ضده بالمحكمة.
سعود : اذا صلاح عضو بعصابة ما راح يسوي شيء من وراء رئيسهم.. هذا يعني ممكن يكون رئيسهم هو اللي وراء عملية اختطاف وعد اليوم مو صلاح.
عساف : جيب أي شيء من البيت عليه بصماتها يطابقونها مع البصمات اللي بالبيت.
سعود : ما يحتاج اجيب.. جوالها هنا لاقينه بغرفتها بالمستشفى.. رفع سماعة التليفون : سلمان طابق البصمات اللي في السيارة مع كل البصمات اللي تلقاها على جوال وعد... وقفل الخط.
عساف : ابوي ما وقف اتصالات.. كلهم مجتمعين ببيتكم..
سعود : انا قلت لهم ما راح ارد على احد فيكم لو عندي أي خبر زين والا شين بكلمكم ماني مخبي عليكم.
عساف : لازم نشتغل بسرية يا سعود.. دام لهم اعوان بكل مكان التصريح بخططنا والتفكير بصوت عالي يكشفنا..
سعود يلف بكرسيه الواسع يمين ويسار ويمسك بيده اليسار قلب يضرب به على المكتب : اكيد بختار جماعة موثوقين.. نشتغل معاهم.. بس لو القى وعد ويرتاح بالي.
..
..
الجو متوتر لأبعد حد.. واكثر ما يسيطر عليه الهدوء.. الدقيقة تمر كاليوم لا تنتهي .. ابنتهم لا يعلمون أي هي.؟ لم يتلقوا أي خبر عنها شر او خير.. اعصابهم تنادي بالانهيار قريباً..
ام عبدالرحمن : الساعة صارت ثلاث وهي مالها حس للحين.
مشعل : والله لو امسكه لا ادفنه وهو حي..
خالد : ياسر دق على سعود شوف ويش استجد.
ياسر : من شوي داق.. وهو ما ينطاق.
ابو سعود يفرك جبهته بثلاث من اصابع يده اليمين : يارب عونك.. هي ضعيفة ما راح تقدر تحمي نفسها.. يارب لا تفجعنا فيها..
نهى : ياليتكم ذبحتوه يوم كان هنا و حاول يخطفها.
احمد : هذا اللي ربي كاتبة .. لكن شلون طلع من المستشفى فيها.. وهو فيه امن.. لو قلنا خدرها واخذها شايلها بيشكون فيه الامن شايل وحده مريضة وطالع فيها لو داخل الموضوع ما ينشك فيه.. لو قلنا مهددها تقدر يوم توصل برا تصارخ او تسوي أي شي يلفت انتباه الامن..؟ شلون قدر يطلعها من بين الناس.
سعود يجلس منهد : اخذها بكرسي متحرك.
ابو سعود : ويش الاخبار.؟
سعود : ما من شيء زين.. المركز مقلوب فوق تحت.. ما احد يدري شلون انحاشوا بس الاكيد ان فيه احد يدعمهم.. ماهو معقول قدروا يخترقون الجهاز الامن.. اكيد لهم اعوان بالمركز و برا.
ابو سعود : اختك..؟!
سعود : معاه للحين يبه.. اخر شيء السيارة توقفت بالبر .. ولقيناها هناك بعدها ركبوا سيارة ثانية لحقنا اثرها للاسفلت وبعدها اختفت.
ام عبدالرحمن : ويش بيصير على اخيتك هالحين.؟
سعود : ربي يحميها.. ادعي لها يمه.
ابو عساف : وعساف وينه.؟
سعود : بالمركز يحقق مع الحرس بيشوف كيف قدروا ينحاشون من المركز.
ام عساف : الله يكون بعونكم.. ويرجع لنا بنيتنا بخير وسلامة.
ابو عبدالرحمن : روحوا ريحوا لو فيه خبر بيتصل عساف يعلمنا.
سعود : انا برجع المركز.. بس ابي شي يفوقني.. ميار سوي لي قهوة ضبطيها.
ام سعود : ارتاح يمه والفجر روح المركز.
سعود : لا يمه بنتابع مجريات التحقيق.
ميار وقفت : طيب.
سعود : ضبطيها ميار و ثقليها ابي هالصداع يفك عني.
ميار : ان شاء الله... خرجت من بينهم للمطبخ.
ياسر يحك دقنة : يعني ويش بتسون خطوتكم الجاية ويش بتكون.
سعود : نحاول نربط المواضيع ببعض.. عشان نوصل لنقطة تكون الخطوة الجاية.. الموضوع مشربك فوق ما تخيلون.. انتم عليكم بقضية الاختطاف بس هو بالاصح اكثر من قضية مع بعض.. وعد طاحت بيد عضو من عصابة..
ام عبدالرحمن : وهذا وشو يا وليدي.
ابو عمر : مجموعة ناس ما يخافون الله ما يدلون غير دروب الردى.
سعود : احس يديني مربطة ماني قادر اسوي شيء أي فكرة تجي براسي احاول اجمع اطرافها بس افتكر ان وعد بين يديهم انهبل..
احمد آشر لسعود يسكت ابوه وجدانه وخواته ماهم حمل يسمعون آشياء تزيدهم ما تنقصهم.
ابو عساف : عامر وولده وجيهم نحس علينا.
ابو سعود و وجهه يحكي التعب النفسي والجسدي : ما اقول غير ياربي لا تفقدني عقلي..
ابو عمر : ما يصير تتطير وتتشائم.
ابو عساف : ما انخطفت البنت غير اليوم .. لا يكون عامر وراء صلاح.؟
ابو سعود : لا عامر ما يسويها.. البنت بنت اخته.. وبعدين كان قادر يخلي عماد ياخذها اليوم ومن غير لا يسوي كل ذا .. و يحط نفسه بمشاكل هو بغنى عنها.
ياسر : وعماد ليش يأخذها.؟
ابو سعود : انا ملكت لوعد اليوم على عماد بن عامر بن سلامه.
انصدمـــوا كلهم.. يناظرونه .. ابو سعود : اضطريت لوى ذراعي وما قدامي الا ان ولده يملك عليها.. وبعدين هو ولد خالها.
ابو عبدالرحمن : معطي بنتك واحد من برى الجماعة هاذي ماهي سلومنا يا ابراهيم.
ابو سعود : عاداتهم ما تباعد عاداتنا ماهم اغراب عنا يبه.
خالد : بس عامر عدوك يبه ماهو صديقك عشان نقول عادي.
ابو سعود بعصبية ينهي النقاش قبل لا يطول : قلت لك لوى ذراعي .. الشيء اللي ما تعرفون عنه لا تحكون فيه.
ياسر يحاول يمتص غضب ابوه : احنا ما نطلع من شورك يبه.
ميار تنزل القهوة على الطاولة.. وقف وليد ياخذها و يأخذ الفناجيل يدور على الموجودين يقويهم. ابتدأ بجده.
ابو عبدالرحمن يمد باطن كفه مفرودة له : لا يبه مالي فيها هالحزة.
دانه : طيب جوال وعد هم دايم بالمسلسلات يتتبعون الجوالات وكذا..
سعود : جوالها عندنا بالمركز.
وليد : متأكد ان صلاح هو اللي اخذ وعد لان خالد و مشعل شايفين تسجيلات الكاميرات بالمستشفى ولا شافوا وعد.
سعود : ايه متأكدين.. صلاح متنكر.. و طلع بوعد على كرسي متحرك.. غير عن كذا بصماتها موجوده بالسيارة.. وتطابقت مع بصماتها على الجوال..
خالد ياخذ الفنجال من يد وليد : طيب الكاميرات اللي بالشوارع ما تقدرون توصلون فيها للسيارات اللي سلكت الطريق بعد ما وقفت السيارة المسروقة.
سعود : الطريق بري ماعليه كاميرات مراقبة.
..
..
بصراخ يهز اركان المكان : شلون يعني ما حسيتوا عليهم.؟ هاه..؟ واحد ينحاش منكم المغرب والثاني الساعة 11 ليش .؟ هي وكالة بدون بواب..؟
يقف امامه عشرة اشخاص يصطفون بخوف .. بندم.. لا يقوون على الحديث او حتى الدفاع عن انفسهم.
عساف : ابي اعرف انتم عندكم عقول ..؟ والا حيوانات تشتغل هنا.. لما واحد ينحاش المغرب .. يعني لازم تتشدد الحراسة اكثر صح والا لا..؟
: ...................
بصراخ : ردوووووووا.
اومئوا برووسهم نعم..
عساف : ولما هو ايه.. شلون ينحاش زياد بعد ما انحاش صلاح.. عيونكم وينها بقفاكم.؟
سلمان فتح الباب ادى التحية العسكرية : سيدي.
عساف : اتحفني بعد.. اليوم كلها ما تلقيت خبر زين احكي.
سلمان : الدكتور اللي كتب التقرير بخصوص زياد و يتابع حالته.
عساف : ايه.
سلمان : وردنا بلاغ من قسم الامن الجنائي انه تم قتل العيلة كلها.
عساف يضرب المكتب بكفوفة بقوة : حسبي الله ونعم الوكيل... مين متولي القضية.؟
سلمان : العميد عماد بن عامر.
عساف : رتب لي موعد معاه.. من الصباح بدري.
سلمان : على امرك.. ادى التحية العسكرية وطلع.
عساف : شفتوا ويش سوا اهمالكم.. الامانة اللي انحطت على عاتقكم اهملتوها.. برفع امركم للجهات العليا وهي تصدر عقوبتكم... والآن كل واحد على مكانه لين نشوف ويش يصير.
رايد دخل : سيدي..
عساف : نعم.
رايد : صدر امر المحكمة بخصوص صلاح وتحديد الجلسة.
عساف : متى.؟
رايد : بعد اسبوع.
عساف : ياليت نلقي القبض عليه قبل الجلسة ونفتك منه.
رايد : يارب.
عساف يستمع للآذان : الله اكبر الله اكبر..
رايد : ما انت رايح ترتاح.؟
عساف : وين القى الراحة يا رايد.. علمني..
رايد : هذا سعود راح.. روح ريح ساعتين.
عساف : سعود الحين بيجي.. بس بيتطمن على عمي وجداني لا ينهارون.
رايد : ماعليش سيدي.. المرافقة اللي معاها وين موقعها من الاعراب.
عساف : ما كان معاها احد.. هي لحالها.
رايد استغرب : ليش طيب.؟ ما عندها خوات.
عساف : الا عندها.. بس هي عنيدة وراسها يابس.. يبي لها من يهفها كف يهد ضروسها يمشيها على الصراط المستقيم لو معاها مرافقة كان ما وصلنا لذا المواصيل.
سلمان : سيدي.
عساف يرفع نظره له : اتحفني.. تدري لو ما اؤمن بالله لا اقول وجهك نحس ياخي ما جبت لي خبر زين.
ابتسم سلمان : ويش اسوي اليوم كله ما فيه خبر يونس.
عساف : قول ويش الجديد.
سلمان : حددت لك موعد مع العميد عماد بن عامر الساعة 9..
عساف يلعب بقلمه يمين و يسار : زين.. اكيد بيحققون الحين و يبحثون عن الادلة نشوف ويش عندهم .. انا بروح البيت ببدل ملابسي واخذ شور من ذا القرف..
رايد : ارتاح ساعتين و اذا استجد شيء بندق عليك.
عساف : لا تحاول تقنعني بعدها بمر على بيت عمي نتطمن على الكل..
..
أحمد : يبه لازم ترتاح.
ام عبدالرحمن بصوت عالي : لا اله الا الله محمد رسول الله.
ابو عمر وقف يسند والدته : ما امداك تصحين يمه.
ام عبدالرحمن تمشي ببطء متوكأه على عصاها.. : كل ما غمضت عيني ما اشوف الا البنية قدامي.
ابو عمر : الله يلطف فيها .. هو ادرى بحالتها.
ام عبدالرحمن تجلس : والله وعيد ذكية ان شاء الله انها تقدر تفك حالها منه جعله الماحي.
احمد : بس هي تعبانة يمه.. ما فيها شدة.
يزيد : استغفر الله.
خالد : خواتي ما بغن يهجدن و يفكنا من الصياح والنياح كن الواحد ناقص توتر.
سعود يجلس بتعب : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
خالد : توقعتك بالمركز.
سعود : عساف قالي لا تجي هو بيجي الحين بعدها بنمشي مع بعض.
ام عبدالرحمن : ما فيه جديد يمه.؟
سعود : لا يمه.. ادعي ربي يحلها من عنده.
فارس : عساف برا..
سعود : قله يدخل ما فيه احد.
ابو سعود : لقيت عامر متصل علي.. اكيد انه وصله العلم..
ابو عساف : رديت عليه..؟
ابو سعود : لاا.. ماني فايق اكلم احد.
ياسر بقهر : ليت من يحط صلاح بين يدي والله لا احطه بقفص ذيابة ينهشون فيه.
عساف : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سلم على الموجودين وجلس جنب جدته..
ابو عمر : شكلك مهدود الحيل.
عساف : ايه والله..
سعود : ايش الاخبار.
عساف : الدكتور اللي كتب التقرير عن زياد.. انقتل هو وعيلته كلهم.
ام عبدالرحمن تحط يدها على راسها : اعوذ بالله اعوذ بالله الله يكافينا الشر .. يارب سمعنا الخير.
سعود اسند كوعة على فخذة وتقدم بجلستة : مسكت القضية.؟
عساف : لا العميد عماد بن عامر ماسكها.
سعود بدون نفس : عامر سلامه.؟
عساف : ايه ليش تعرفه.؟
سعود : سمعت عنه..
عساف : ضبطت معاه موعد بعد ساعة.. بشوف ويش عنده.
سعود : وبيقولك.؟
عساف : القضية مرتبطة ببعض لازم نركبها مع بعض عشان نوصل للفاعل..
سعود : زياد ما غيره ما يبي لها..
عساف يحك دقنة بيده اليسار : او احد يبينا نشك بزياد..
سعود : ايش تقصد..؟
عساف .. بتعرف قصدي بعدين.. وقف : انا بروح اقابله اشوف ويش عنده... رد على جواله : نعم يا سلمان .. ايه.. لا حول ولا قوة الا بالله .. تدري لا عاد تنقل لي الاخبار انت .. ما جبت لي خبر زين.. ههههههههههه طيب خلاص لا تزعل... بفتح قسم لاخبار الافراح وبعينك رئيسة... طيب أكد على مساعدة يحجز لنا موعد جديد.. ابي اعرف تطورات القضية معهم... انتظر اتصالك.. بالتوفيق.
سعود : خيــر.؟
عساف يجلس : عماد اعتذر عن الموعد.. يقول الحين مشغول.
سعود : يفضي نفسة نص ساعة يسمع فيها اللي عندك.
عساف : خله يمسك خيوط القضية عشان نجمعها.
خالد : تكفون لا تسمعونا مصايب اللي فينا مكفينا.
عساف : هذا ربي يجازيني عشان اقول لسلمان انت شكل وجهك نحس ما تجيب غير الاخبار الشينة.
..

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

ضحكة قهر..


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-10-14, 03:10 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

مساء السعادة والرضا والحماس..

بداية انا ارحب بكل اللي انضموا للرواية حتى لو كانوا وراء الكواليس.. ان شاء الله يجي يوم يطلعون على السطح.. واشكر كل اللي يثبت وجودة ويترك له بصمة بصفحات روايتي..

ثانياً اكيد تتسالون ليش منزلة بارت اليوم..! بصراحة متحمسة .. خصوصاً بعد التوقعات ان عماد وعزام شخصية وحده اترك لكم مفاجأة في البارت.. شيء ما تتوقعونه ابداً ولا احد فيكم جاء في باله متوقعين ان وعد تخطف .. او عماد يأخذها لبيته.. او ترجع لاهلها.. الصدمة بتكون لكم بالبارت..

ثالثاً احس بتقصيري اذا نزلت بارت واحد بالاسبوع رغم اني اظن سويتها مره وحده لاني كنت اسوي هدايا.. قررت اغير مواعيد البارتات .. قالت لي فدا لعيونه الخميس و السبت اظن ان ما خانتني الذاكرة.. بس انا اقول خلوها للقريحة الكتابية.. لاني فجأة اغير كل شيء هالبارت عدلت عليه كثير كثير كثير وانا مخلصتة من امس بس اليوم غيرت اشياء كثير.. لزوم اللمسات السحرية.. يعني نقدر نقول ثلاث ايام كذا اربع ايام.. ان شاء الله مو كثير..

البارت طووووويل وشسمة اهدأ لنفسي عشاني ناسفة توقعاتكم << بـــــــرا..

البارت الخامس عشر.

ما طاح في قلب الغلا غير الأوجاع ..
و ما شالت كفوف الندم غير }ضيقة{ ..
أثر الغلا لا زاد عن حده انباع ..
مثل الدفا لا زاد ... يصبح حريقة !

ناصر التميمي..

مجتمعات كلهن بغرفتها وكأنهم يبون يحسون بوجودها بينهم.. اغراضها للحين على حطتها روايتها اللي تقراها مفتوحة على نفس الصفحة شاحن الجوال على الكومدينة وكوب القهوة على المكتب..
نهى تنقل نظرها بين اغراضها : تهقون ويش حالتها الحين.؟
دانه : ما ادري كل ما تخيلت شيء احس دموعي ما توقف يارب افرجها عليها يارب.
جود : الله يردها لنا سالمة.. ما يكفي انها مسوية قسطرة..
ميار : لا تذكريني .. حتى ماهي بعافيتها عشان تنخطف وهي بهالحالة.
ندى : ابوي كنه كبر عشر سنين بكم ساعة.
سها : غصب مين يتحمل ان بنته تنخطف من مجرم..
نهى : طلع مزوجها البارح... الا وين زوجها ما شرفنا يحكي له كلمتين يحسسنا انه موجود بالحياة..
جود : تلقينه ردي يكفي انه ابوه عامر الخايس اللي متهم ابوي بالسرقة ولا بعد معلم بنته تلقينه حاقد على ابوي..
سها : تهقون انهم فقراء.؟ عشان كذا للحين حاقد على ابوي.؟
نهى : والله عندنا هم اكبر منه نفكر فيه ما عاد الا هي عامر وعيلته.
ميار : سمعتي ابوي يقول خالك.
نهى : تخلخلت عظامة هو وكل عياله.
ندى : تهقون وعد بترضى بهالزواج..؟
نهى : اكيد لا.. بنتظر اليوم اللي بتدري فيه وبتنفجر بوجه ابوي.
ندى : بس ابوي يقول انه انحد على هالزيجة.. غريبة ويش اللي حده.؟
نهى رفعت اكتافها : ما ادري.. معناها مو راضي على الزيجة بس نشوف ويش بيصير.
سها : ويمكن هو ما يرضى بعد ما انخطفت.
ميار : هو الخسران.. اهم شيء وعد ترجع لنا بالسلامة يااارب وغير ذا ما نبي شيء.
دانه : يااارب ياكريم ردها لنا.. وفرحنا بشوفتها.. وطمن قلب ابوي..
جود : ان شاء الله بترجع.. اصلاً ما اتخيل البيت من غيرها..
..
..
وده يكسر كل شيء قدامه من عصبيتة .. دق على عزام : وينننك..؟! ... بسرعة عزااام بنفجر.. وسكر الخط من سمع كلام عزام مع العصابة اللي رايح لهم وهديتهم له هي زوجته فقد السيطرة على اعصابة.
راشد : روووق هذا اللي مو هامه امرها.
عماد : انا زوجتي تكون بين شلة حثالة مجرمين.. أنــــــــــــــــا..
راشد : يا ابن الحلال اهدأ البنت مالها ذنب.
عماد : والله لا أطربق الدنيا فوق رووسهم..
خرج اول ما سمع صوت سيارة عزام توقف برا.. و خرج معاه راشد..
عماد صرخ : وينها..!؟
عزام : بالدبة .. دخل رجل وحده بالسيارة وضغط زرار عشان يفتحها..
اتجه بخطوات سريعة غاضبة لها شدها وطلعها برا .. كانت تعبانة خايفة ضايعة مصدومة .. ميتة بجسد حي .. ناظرته بخوف .. اما هو صرخ فيها : شلووون اخذك..؟!
بعدت عنه خطوة بعدها لفت تبي تنحاش تبي تلحق الموت اللي تحسه قريب منها لا يروح بعيد عنها, تبي تموت وتبعد تبي الخلاص من طيحتها بين شلة مجرمين سمعت كلامهم عن عمليات بيسوونها قلوبها ميتة.. واكيد انه ما بيوم كان عندهم قلوب حية ..
لحقها بخطوات بسيطة ماهي قادرة تبذل مجهود قوي من القسطرة رجلها تالمها شدها من عضدها ولفها له وصرخ فيها بحدة : انطقي لا قسماً بايات الله انطقك بطريقتي.
عزام : عماااد ارفق بالبنية ما يكفي انها مخطوفة من اهلها خلها تحس بالامان بعدها استجوبها.
راشد : عماد حرام اللي تسويه فيها.
عماد بقهر لف عليهم : انـــا زوجتي تجلس بين مجرمين.. اناا زوجتي تنخطف من واحد حثالة ما يسوى دوسة رجولي.. والله لا اقوم الدنيا على الكل و اولهم ابوها.
انصدمت و هي تسمع كلامه بدا لها هذا مجنون اكيد .. زوجتي..! يقوم الدنيا على ابوي.!؟
عماد شدها من عضدها داخل فيها جوا وهي من التعب ماهي قادرة ترفض او تقاومة دخلها ورماها باقرب غرفة : لك نص ساعة هذا ان ما كانت اقل تهدين فيها وبجي اعرف شلون خطفك صلاح من المستشفى.. (صرخ) فــــــــــــاهمة..!
طلع قبل ما يشوف منها حتى إشارة انها راضية .. طلع لاصحابة برا الغضب متملكة وقف جنب الجدار يضرب فيه بكل قوته بقبضة كفة : اخ يالقهر آآآخ..
عزام : ممكن تهدأ شوي .. زوجتك صارت تعرفني.. يعني ممكن ننفضح و يخرب كل الشغل اللي نسوية.
عماد : والله لا انتقم منهم كلهم .. والله لا اشرف على موت صلاح بنفسي..
عزام شده من ذراعة : اجلس .. عصبيتك ما راح تفيدنا بشيء..
عماد : بغيت انجلط وانا اسمعهم يكلمونك عنها .. حسيت الدم يفور براااسي ما قدرت اتحمل كنت بـ أداهم المكان و اخذها بس مسكني راشد بأخر لحظة .. (صار يحك كفوفة ببعض في محاولة لتفريغ غضبة باي شيء)..
عزام : حط ببالك ان البنية مظلومة مالها ذنب عشان تحط حرتك فيها.. مالها ذنب انها انوخذت من المستشفى مخطوفة.
عماد يرفع عيونه لعزام : شلون اخذها .. كيف ياخذها من مسشتفى وهو مليان ناس كيف طلعها قدامهم...! والامن المستشفى وينه..!؟
راشد : مين يصدق ان انت نفس الشخص اللي البارح اعلمه بخطفها و يقول سعود وعساف ما راح يخلونها.
عماد : ما كنت متوقع ان صلاح الزفت يطلع بنفس العصابة اللي يروح لها عزام.. و انقهرت يوم سمعتهم يتحاذفونها..
عزام : رووق انت و قولي ويش سويت مع الجماعة اللي رحت لهم..
عماد : كلاااب كلهم كلاااب.
عزام : ما تكلموا عن عمليتهم..!؟
عماد : الا .. تتوقع ان العصابة عارفينك..! او شاكين فيك عشان كذا اعطوك وعد .. الله يهديك قايل لك انا لا تقولهم اسمك الاول نفسه مثل ما غيرت اسم ابوك غير اسمك.
عزام بهدوء : مليون واحد اسمه عزام.
راشد : بس من باب الاحتياط هذا هو عماد سمى نفسه فهد كان انت بعد لازم تغير اسمك.
عزام : ايش فيك انا ما قلت ان اسمي عزام بن مسلم قايل لهم عزام بن مبارك.. لو بيشكون فيني عشان الاسم الاول بس فـ هم اغبياء.. وانتم بعد اغبياء.
عماد : عزااام.. الاحتياط واجب.
عزام : لو بيشكون فيني ما راح يكون عشان الاسم .. اول مره اروح لهم اكيد ما بيثقون فيني للحين.
راشد : بس قالوا كل خططهم عندك .. كل ذا وما وثقوا اجل لو وثقوا ويش بيسوون..؟!
عماد : لازم نجتمع مع سيادة الفريق نناقش التطورات..
راشد : و زوجتك..!؟ ويش بتسوي فيها..!؟
عماد باستغراب : ويش بسوي..!؟
عزام : ايش فيك عقلك موقف ما يشتغل .. زوجتك صارت تدري ان جاسوس على عصابة .. و الله العالم ويش سمعت بعد .. يعني القضية اللي نشتغل عليها ما عادت سرية..
راشد : انا كلمت سيادة الفريق واكيد على وصول الحين..
عماد وقف : بروح اشوف شلون أخذها.. فتح الباب بقوة حتى ضرب بالجدار وارتد عليه .. لمحها جالسة بالزاوية ضامه رجولها لصدرها تبكي .. انهيار .. ضعف .. حياة.. ايه حياة للحين تتنفس تدعي ربي يرحمها من يدين مجموعة سفاحين.. كل شيء عاشتة من البارح للحين اكبر بكثير منها .. تخاف يوصل ابوها خبرها تخاف يكتبون عنها بالجرايد ومواقع التواصل .. تخاف من الفضيحة تنهش بسيرة ابوها واخوانها .. تخاف من الكلام بيوصل لمسامع خواتها عنها .. ما قدرت ترفع عينها للمجرم اللي قدامها ..
جلس على ركبة عندها وتكلم بهدوء : بسألك سؤال واضح و ابي اجابة واضحة.. شلون اخذك صلاح من المستشفى..!؟
ما رفعت عيونها .. صوته مبين انه معصب و يحاول يكبت عصبيتة .. لمحت يديه اللي ساندها على ركبته اصابعة ترجف .. لا يكون خايف مين المفروض يخاف هو والا هي ..!؟
عماد يديه ترجف من قهره عليها.. : تكلمــــــــــي.!.؟
تكلمت بصوت مبحوح تجاهد نفسها يطلع : حرام عليك .. بيجي يوم بتكون فيه خصمي امام الله .. انا بنت شريفة و بنت ناس اشراف..
عماد تربع على الارض قدامها : مواعظ دينية عندي اللي يكفيني انطقـــي.
وعد بلعت ريقها : ذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين.. .. والله ابوي ان درى بيروح فيها.. تكفى رجعني لهم..
عماد : اسمعيني .. انتِ هنا بين رجال امن.. احنا اخذناك من صلاح .. لا تحسبين انك بين مجموعة مجرمين.. امرك صار بيد الامن..
وعد بانهيار : أمن .. كذاب انا شفته .. شفت صاحبك مع صلاح.. صلاح مجرم والله مجرم اخوي سعود قاله..
عماد بحدة : و رب الكون ان المصايب فوق راسي مكفيتني ماني ناقصك انتِ بعد..
وعد : طيب خلاص ارميني بالشارع انا بروح لبيتنا والله.
عماد : بيتكم تنسينه.. اهلك تنسيهم... اسمعيني زين هي كلمة وحده مالها ثاني.. طلعة من هالمكان ما فيه .. تواصل مع أي بني آدم تنسينه .. لك اكلك وشربك هنا لين يفرجها رب العالمين.
وعد تبكي : انت تعرف رب العالمين .. انت ما تعرف ربك والا ما جلست عندي وانا كاشفة وجهي.
ابتسم عماد باستهزاء : ما عرفتيني .. انا العميد عماد بن عامر بن سلامه.. زوجك..
وعد دفته عنها برجولها وهو ما تحرك وين يتحرك وهي ضعيفة جسمها ما يجي عند جسمة وحتى لو كانت تقدر لازم تكون بعافيتها عشان تدفه نص سانتي مو مثل الحالة اللي وصلت لها : انقلع عن وجهي يا كذاب انا مو متزوجة روح دور زوجتك بعيد عني انقلع يا كذاااب ..
عماد ثبت رجولها بيديه : اسمعيني زين .. قسماً ماني فايق لجنان الحريم.. انتِ راح تحتجزين بامر من الامن .. انتِ صار عندك معلومات تخص مهمة سرية للامن وما ينفع تطلعين من المكان وتقابلين احد عشان ما تنكشف المهمة و تتسرب.
وعد حطت يدها على فمها من اللي تسمعه .. امن.!؟ شلون وهم بيذبحون خلق الله : كذااااااااااااب تذبحون خلق الله و تعِدون روحكم امن يا كذااااب يا خااااين..
عماد : يا الهي يا غبية انتِ مخك هذا التنك افتحيه شوي.. اكيد سمعتي شيء من صلاح وتحسبين اننا معاه يا متخلفة انتِ احنا رجال امن .. ارواحنا فدا لتراب هالارض..
ناظرته بعيونها الباكية ما راح أصدقه يبي يقنعني انه صادق بس انا مقتنعة انه يكذب سمعت كل كلامهم وعملياتهم وانا محبوسة بالسيارة.. بس ليش يبي يقنعني..؟!
: عمــــاد سيادة الفريق اول وصل.
عماد وقف : راجع لك عشان اعرف شلون اخذك صلاح لا تحسبين اني بسكت عنك.. وطلع..
ادى التحية العسكرية بعد ما سكر باب الغرفة وراه وسلم على الفريق اول ..
الفريق اول : ايش القصة..!؟
عزام : ارتاح سيدي.
الفريق اول : ايش سويتوا بمهماتكم..؟!
عماد : اديناها على اكمل وجه..
الفريق : اجل ايش المشكلة اللي قلتي لي عنها يا راشد..؟!
عزام : دريت عن البنت اللي انخطفت من المستشفى..!؟
الفريق : ايه دريت من عساف المركز مقلوب كنت عندهم من شوي ..
عزام : صلاح اللي خاطفها عضو بالعصابة اللي رحت لهم.. بعد اجتماعي معاهم قرروا يهدوني بنت.. والبنت هاذي هي نفسها المخطوفة..
انصدم الفريق : وعد اخت سعود..!؟
عماد بنبرة مقصودة : زوجتي.
الفريق اول : وينها.؟!؟
عماد : بالغرفة..
الفريق : تدري عن شيء؟!
عماد : تقول انها سمعت كل كلامنا واللي بنسويه.
الفريق اول : البنت هاذي ما لازم تقابل احد غيرنا.. القضية سرية جداً.
عماد : وهذا اللي بسويه ..
الفريق اول : راح اراسل المسؤولين و نصدر قرار باحتجازها لتملكها معلومات تخص مهمة سرية لحين انتهاء الامن من مهمتة.
عماد : بس تدري ان سعود ما راح يسكت و تعرف ابوها..!؟
الفريق غازي : ايه اعرفه .. وادري ان ابراهيم ما راح يسكت بس ما فيه شيء بيده .. الامن اهم من بنته... احنا نروح ونطمنهم عليها و نأمن لها كل شيء تحتاجة..
راشد : بس سيدي.. البنت تعبانة.
الفريق غازي : عماد انت مكلف بحماية البنية راح اكلف معاك اكثر من شخص ثقة يحمونها بالوقت اللي ما تكون معاها..
عماد : انا!!..
الفريق غازي : ايه انت.!.! ناسي انك زوجها.!؟
عماد : ما نسيت بس ماني حول قلق حريم وحنتهم الحين.
الفريق غازي : هذا امر يا عماد.
عماد تنهد ماهو عاجبه ما يبي يبتلش بمره بهالوقت : حاضر.
الفريق غازي : راح تحط لها خدامة بكماء!.!.
عماد اتسعت عيونه : من وين اجيب خدامة بكماء..!؟
الفريق غازي : انا ادبر لك وحده تخدمها.. و شرطيتين ثقة يلازمونها و ما يتكلمون معاها خير شر..
عزام : سيدي احس اننا قاعدين نقول للبنت روحي موتي ازين لك.
الفريق غازي : ما لازم تقابل أي شخص بالحياة غير اربعة .. عماد والخدامة و الشرطيتين اللي بيكونون معاها بس... ممنوع تكلم أي آدمي ولا يكون عندها لا جوال ولا لابتوب.
راشد : طيب وين بنحطها..!؟
عماد : بمزرعتي.
الفريق غازي : تمااام..
راشد : واهلها بيرضون..!؟
الفريق غازي : ماهو بكيفهم..
عماد ناظر الفريق غازي : سيدي كأنك قلقان من شيء.
الفريق غازي : شلون ما اقلق والمهمة ممكن تنكشف وكل التعب يروح هباءً منثوراً.
عماد : شكل البنت ما تدري انها تزوجت.!.!
الفريق غازي : ماهي غريبة على ابراهيم و ابوك يسون كل شيء والا بالله احد يطلب من ولده يتزوج بنت عدوه..
عماد : كان حليت الموضوع ماهو انت عمي وخالها..
الفريق غازي : عمتك حلفتني ما اتدخل تبي بنتها عندك ما تدري انها بتجيب اجلها حضرتك.
ابتسم عماد : والله انا اللي بيجيبون اجلي .. اخ بس.
انفتح الباب وكلهم التفتوا لها واقفة على الباب..
ناظرتهم انصدمت كانت تحاول تتسمع على الباب سمعت كلام وبعدها ما سمعت شيء توقعت انهم راحوا قررت تنحاش قبل لا احد يجي لكنها فتحت الباب و شافتهم بوجهها اربعة رجال عيونها غرقت والرعب دب بعروقها .. تحاول تحط اسوء السيناريوهات للي ممكن يصير لها .. و اسوء السيناريوهات ما فيها موتها الموت اللي تنشده ربها بهاللحظة الموت الخلاص من الوضع اللي عايشتة الحين المحت بطرف عينها الباب اللي دخلها منه عماد راح تحاول تنحاش مره ثانية وهي متيقنة انها ما راح تقدر من جرح العملية اللي يألمها .. تبي خطة ممكن تأثر فيهم بس مجرمين ما راح يتأثرون بشيء.. قلوبهم ماتت من زمان من قرروا يذبحون خلق الله الابرياء بدون وجه حق.. ويش بتسوي النحشة ما تقدر عليها .. و أي شيء بتقوله ما راح يأثر بناس قلوبهم ميتة..
وقف عماد واتجه لها : خيـــر..!؟
وعد دخلت الغرفة و سكرت الباب بقوة فيه وجهه شافت المفتاح وقفلت الغرفة بعدت عن الباب تخاف لا يكسره جلست جنب الباب متساندة على الجدار .. دموعها هي الوحيدة اللي محسستها انها على قيد الحياة .. قلبها اللي تتمنى هالحين من سرعة نبضاتة ينفجر .. رئتيها اللي يدخلهم الهواء بقوة من سرعة تنفسها تتمنى تتفجر..
عماد رجع التفت لهم : شكل ما احد بيروح فيها غيري.
الفريق غازي : الحين تطلع البنت من هالمكان و تأخذها للمزرعة .. راشد بيروح معاي المركز و ياخذ الشرطيات و الحرس .. و بعدها بتجوني كلكم نروح لبيت ابراهيم.
عماد : عمي.
الفريق غازي : عمت عيونك ان شاء الله احنا بمكان شغل ماهو ببيتك.
عماد : طيب لا تعصب.. التفت واتجه للباب حاول يفتحه ولقاه مقفول : وعد افتحي..
سمعت صوته الحاد من داخل الغرفة ابتعدت لحد الزواية تزحف ضمت نفسها وهي تسمعة بيأخذوني ويش بيسوون فيني..! يمكن يعذبوني و يمكن يقتلوني ايه عادي يقتلوني والله راضية ومسامحتهم بس ما يأخذوني مني شيء..
عماد : وعد ان ما فتحتي الباب بكسره على راسك.
الفريق غازي ضربه على كتفة : ابعد عن وجهي..
عماد : ما تشوفها يا عمي..
الفريق غازي : افتحي الباب يا بنتي انتِ بأمان انتِ بين يدين الأمن والله ما يطولك شيء..
ما تدري ليش ارتاحت لكلامه بتروح له وتنخاه وتحتمي فيه يرجعها لابوها..
اتجهت للباب بخطوات بطيئة وهي تسمع صوته يحاول يقنعها تفتح الباب .. مدت يدها لمسكة الباب وطقت القفل مرتين و بعدت عنه.. فتح الباب غازي بهدوء .. شافها واقفة .. اتجهت له على طول : تكفى طلعني من هنا .. انا والله انخطفت من المستشفى ماني ردية والله مو هذا مكاني.. والله انا شريفة والله ابوي يدور علي الحين.
مسك يديها الثنتين وحضنها : اهدي.. انا خالك.. اخو امك مريم.
تصلبت من يوم حضنها حست انها اتجهت للشخص الخطأ وندمت انها فتحت الباب له بس بعد ما قال انه خالها بدت راحة تتسلل لقلبها..
الفريق غازي : اسمعيني يا بنتي.. والله ما احد بيضرك و عماد هذا زوجك ..
بعدت عنه بسرعة : انا مو متزوجة انت ما تفهم والله ما تزوجت والله..!
عماد : ابوك ابراهيم بن مساعد بن سالم الــ ـ ـ ـ ـ ـ صح والا لا..!.؟
وعد هزت راسها باية..
عماد : وانتِ مو بنته وعد.!؟
وعد هزت راسها باية مره ثانية.
عماد مد لها عقد الزواج : اذاً انتِ زوجتي.. البارح ملكت عليك.
ناظرت العقد.. توقيع ابوها تعرفة والله تعرفة.. اسم الزوج عماد بن عامر بن سلامة.. اسم الزوجة وعد بنت ابراهيم بن سالم. الشهود عامر بن سلامة.. و سعد بن مساعد. عمها..! زوجوها من غير لا تدري.. عيونها انعمت ما عادت تشوف شيء قدامها .. كل شيء اكبر منها طاحت عند رجولهم مغمى عليها..
الفريق غازي نزل لها على ركبته طرحتها عن وجهها وضرب وجهها بخفة : وعـــد وعــد.. عماد روح شغل السيارة.
شالها الفريق غازي بين يديه وطلع فيها وطلعوا وراه عماد و عزام و راشد..
الفريق غازي بالسيارة متجه للمستشفى : شكل ابراهيم مزوجها من غير لا تدري.. ما قصر ابوك بلوي ذراعة.. استغفر الله العظيم.
عماد : عمي لا تحط حرتك فيني مالي دخل.
الفريق غازي : رجال طول بعرض تقول مالي دخل ما كنت قادر توقف ذا الزواجة والا بغيت توقف مع ابوك ومين الضحية هالبنت المسكينة.. ما اقول غير حسبي الله بس.
عماد : عمي لا تحط ان بلاها من زواجي منها.. بس عشانها انخطفت ومسوية عملية.
الفريق غازي بحدة: انطــم .. دق على راشد يجهز الحرس اللي بيرافقونها بالمزرعة.
عماد : توك تقول انطم.. شلون اكلم راشد بالاشارة..
الفريق غازي : عمــــــــاد..
عماد : حاضر اهدأ.. كل ذا عشان بنت اختك اللي ما قد شفتها.
الفريق غازي يوقف عند بوابة المستشفى : شفت ان ما سكت بذبحك.. فتح الباب و نزل فتح الباب اللي وراه وسحبها وشالها بين يديه داخل فيها وجنبه عماد .. جو الممرضات يجرون له بسرير نزلها عليه بخفة ودخلوا فيها لغرفة المعاينة..
الفريق غازي اخذ جواله يتصل .. : الوو.. هلا بو حمود.. بخير الحمدلله ننشد عنك.. بالله ابي منك خدمة.. ابي خدمة بكماء.. ايه بكماء لا تسمع ولا تحكي.. ابيها ضروري و بأسرع وقت.. حتى لو تجيبها من عند أي احد تعرفه يسوي لي تنازل عنها وانا مستعد للقيمة اللي يبيها.. مشكور ما تقصر.. انتظر اتصالك.. مع السلامة.. وقفل الخط .. يناظر عماد اللي ساند ظهره على الجدار وراه وثاني ساقة اليسار على الجدار ويناظر الممر ينتظر احد يدخل.. : كلمت راشد..
عماد : ايه قال جاي ومعاه اثنين... (آشر براسة جهة راشد وعزام) شوفه هذا هو جاء.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
الفريق غازي آشر على الحرس : معاكم الفريق اول غازي بن حمدان.
ادوا التحية العسكرية و قفوا بثبات.. اكمل بعدها غازي : انتم مكلفين بحماية وعد بنت ابراهيم بن مساعد لحين انتهاء مدة احتجازها.. راح تلازمونها مثل ظلها .. ولا تخلون احد يكلمها ابداً راح تكون بمزرعة عماد راح تحمونها ولا احد يدخل المزرعة غير عماد و الشرطيتين اللي بيكونون معاها وخدامة... بس. مفهوم..!؟
: مفهوم سيدي..

طلعت الدكتورة وقفت يوم شافتهم ناظرت قدامها ستة رجال ..
عماد : خير دكتورة..؟!
الدكتورة انتبهت لنفسها : البنت عندها انهيار عصبي.. محتاجة للراحة.. و جرحها ينزف شكلها مسوية عملية قريب.
عماد : ايه مسوية قسطرة البارح.
الدكتورة : اذاً هي محتاجة الراحة التامة وياليت تبعدونها عن الانفعال والعصبية و أي موقف يشد اعصابها او اشخاص تكرهم.
عماد صد عنها بوجهه وهمس : ما يحتاج توصين ما راح تشوف احد.
الدكتورة : قلت شيء..؟!
عماد رفع حاجبة لها بعد ما ناظرها : لا .. تقدرين تتفضلين.
الفريق غازي : بناخذها معنا يا دكتورة.
الدكتورة : الافضل تجلس هنا و اذا بتطلعونها على مسؤوليتكم.
الفريق : الاخ ذا بيطلعها على مسؤوليته.
عماد : عمي لا تبلشني.
الفريق غازي : لا تراددني.. الحين بتروح توقع الاوراق وتأخذها لمزرعتك و بعدها تجيني للمكتب يكون صدر امر الاحتجاز.. فاهمني..
عماد : طيب..
..

ابو سعود : ماني قادر افكر في شيء.. كل شيء تزاحم علي.
ابو عساف : ان شاء الله بترجع هونها يا اخوي.
جود : ابي اعرف ويش مستفيد من وراء خطفها عسى ربي يخطف عمره.
ندى : صايرة مثل وعد أي دعوة تجي على لسانك تقولينها.
جود : بعد عمري والله أشري شوفتها الحين بعمري كله...
ام سعود : الله بيطمنا عليها بس انتم ادعوا..
خالد آشر للبنات عشان يسكتن ابوهم مو ناقص احد يزيد همه.
جود جالسة جنب نهى : احس اني بطق يا نهى ماني مصدقة اننا من البارح ما نعرف عنها شيء.
نهى : استغفر الله العظيم ليش كل شيء يجي مع بعض..
يزيد : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
ام عبدالرحمن : ويش بلاك تأخرت.؟
يزيد : ما تأخرت يمه بس على ما جبت خواتي ومرينا بيت عمي عشان نجيب صبا.
سهاد بصوت رايح من البكي : ما فيه أي اخبار.؟
ام عساف : لا يمه هاذي حالتنا من البارح وكل مره يجي سعود والا عساف..
ابو عبدالرحمن : رجلها اللي مملك عليها وينه ماله حس.؟
ابو عساف : ويش نبي فيه يبه ما نبيه لا هو ولا ابوه.
ياسر : يبه واحد برا يقول انه عامر بن سلامة.
خالد : ليتك طاري مليون يا عمي احسن من مقابل خشتة.
ابو سعود : دخله المجلس نشوف ويش عنده.. معاه احد.؟
ياسر : معاه اثنين شكلهم عياله.
ابو عساف : ما ادري ماني مرتاح له.
ابو سعود وقف : الموضوع طاح بالراس الراحة ما عاد لها مكان.
بعد دقايق و بوسط المجلس..
عامر : الله يرجعها لنا بالسلامة.
ناصر : سمعنا انه مو اول مره تتعرض لمحاولة اختطاف.
ياسر بنرفزة : والله هالشيء ما يخصك.. لا انت ولا غيرك..
ناصر : بنت عمتنا.. ومن حقنا نتطمن عليها عمتي مقومة الدنيا بالبيت من درت البارح انها انخطفت.
ياسر : و حالتنا مو ازين منها.. ان كان عمتكم رمت بنتها من زمان وهالحين تبكي عليها وتنوح احنا ويش تتوقع بتكون حالتنا..؟!
عبدالله بهدوء : لا تفهمنا غلط.. وبعدين لا تتكلم عن عمتي وكأنها اخطت انت ما تعرف اسبابها.
أحمد : ما يحتاج نحكي بمواضيع مو هذا وقتها.
عامر : عماد اتصل علي وقالي اجي هنا عنده موضوع معاك.
ابو سعود : ويش هالموضوع اللي بوقت مثل هذا..
عامر : ما قال لي .. بس طلب مني اكون موجود..
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
ابو عساف : خير ليش جايين اثنينكم فيه اخبار جديدة.
عساف : جانا اتصال ان عماد يبي يقابلنا هنا..!
سعود : صاير شيء..؟
ابو عمر : لا يا ولدي تطمن.. الاخبار بتجي منكم مو منا.
ابو عبدالرحمن بحدة : سلموا على ضيوفنا.
انتبهوا اثنينهم ان فيه رجال بالمجلس.. تقدموا لهم وسلموا عليهم..
عساف جلس جنب سعود : مين الاخوان.؟
سعود : الكبير عامر بن سلامه والشباب ما اعرفهم.
عساف : و عامر ويش جايبه بوقته زي هذا من زين علاقتة مع عمي.؟
سعود : عامر يطلع خال خواتي.. نهى و وعد .. وعماد ملك على وعد البارح.
انصدممم عقلة وقف عند اخر جملة نطقها سعود عماد ملك على وعد البارح .. نطق بهمس ضائع : البارح.. متى.؟
سعود : العشا.
عساف يبلع ريقه يحاول ان ما يبان شيء على ملامحة .. عصبية .. ضيقة.. خوف .. انهيار.. من البارح يحاول يمسك خيط عشان يلقاها.. عشان ينقذها ويحميها منهم ينصدم انها تزوجت.. تزوجت خلاص.. وبعدين يا عساف مو انت خاطب اختها ويش كنت تتوقع تجلس وفيه لك وانت ما وفيت هي السبب هي اللي وصلتنا لهالمواصيل..
: ويش بلاك.
انتبه لكف سعود تضغط على كفة : ولا شيء..
ارتفع جرس الباب و قام وليد..
مشعل يهمس لخالد : هذا ويش عنده ويش عند ولده.؟
خالد : يمكن ما يشرفهم نسبنا ويبي يطلق وعد بعد ما انخطفت.
مشعل : عاد احنا اللي مشرفنا نسبهم خلني ساكت والله ان كبدي منبطة من وراء هالموضوع بس متحامل وساكت عشان خاطر ابوي ماهو حمل نقاش هالحين.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
دخول أربعة و القائهم السلام بصوت جهوري يلفت انتباه الجميع..
سعود وعساف وقفوا يوم شافوا رئيسهم ..
الفريق غازي : استريحوا مو مكان شغل..
بعد ما سلموا الأربعة على الموجودين جلسوا جنب بعض.
عماد : اعرفكم الفريق اول غازي بن حمدان و العميد عزام بن مسلم.. والعقيد راشد بن مصلح.
: والنعم..
وليد باستهزاء وهو يدري مين اللي قدامه : على أساس نعرف حضرتك..؟!
عماد يحاول يتمالك اعصابة : عماد بن عامر بن سلامة.
: والنعم..
عماد يهمس لعمه : انت تكلم..
ابو عبدالرحمن : ويش بلاكم ساكتين..؟!
سعود : سيدي..
الفريق غازي : احنا جايين نطمنكم على بنتكم..
ابو سعود وقف وبحدة : وينها..!؟
الفريق غازي : بحمايتنا.
ابو سعود : غازي.. قمساً اعصابي تلفانة.
الفريق غازي : ادري.. و بنتك بحمايتنا ولا تقدر تشوفها الحين لا انت ولا غيرك.
ابو سعود بحدة : ايش تقصد..؟!
ياسر : يبه مين هذا .؟!
عماد : قلت لك الفريق اول غازي بن حمدان.
ياسر : مين عشان يمنعنا من بنتنا..!؟
الفريق غازي حط يده على كتف عماد اللي متجهز للرد : عماد .. انا الفريق اول غازي بن حمدان .. و خال وعد والا ما انت معترف فيني يا ابراهيم..!؟
ابو سعود : غازي.. بنتي وينها..!؟
الفريق غازي : بنتك صدر بحقها قرار احتجاز لمعرفتها معلومات سرية تخص مهمة امنية ممنوع تقابل أي شخص لحين انتهاء الامن من مهمتة.
سكتوا كلهم يحاولون يركبون الكلمات و الجمل اللي قالها غازي جنب بعضها و يستوعبونها.
ابو عبدالرحمن : يعني ويش نستفيد من هالكلام..؟!
سعود : سيدي .. اختي كانت مع صلاح ويش بيخليها تمتلك معلومات سرية للأمن..!.؟
الفريق غازي : عندي علم يا سعود.. اختك كانت مع صلاح و انقذناها شلون وكيف امتلكت المعلومات هاذي ماهو من حق احد منكم يعرف فيها.
سعود : سيدي نبي نستوعب نفهم اللي قاعد يصير مو معقول البنت يصدر قرار احتجاز بحقها وما نفهم ليش.
الفريق غازي : قلت لك لمعرفتها بمعلومات تخص مهمة سرية للامن.
ابو سعود : تتوقع مني بسكت يا غازي.!؟
الفريق غازي : ما راح تستفيد شيء يا ابراهيم .. الموضوع طلع عن سيطرتك .. لا تحسب ان احنا بيدينا نرجع لك بنتك و مانبيها ترجع وبرضانا مبعدينها عنك .. بالعكس احنا الحين زاد علينا حمل حمايتها..
عماد : لو كانت بنتك تهمك ما تركتها بالمستشفى من غير حارس على باب غرفتها وهي اللي تعرضت لمحاولة اختطاف من قبل حتى مرافقة ما معاها.
ياسر : ماهو انت اللي تجي تعلمنا الصح من الغلط.. من تكون حضرتك عشان تسمعنا نصايح..!؟!
عماد : زوجها.. والا بعد انتم ما تدرون ان اختكم صارت زوجتي..! مثل ماهي ما كانت تدري.
خالد : هلا هلا ما بغيت تشرف حضرتك طلقها.. ما يشرفنا نناسب علية مثل عيلتكم.
عماد : اطلقها..! هه والله تحلم فيها.. اختك حليلتي على سنة الله و رسولة.. ولو كان يهمكم امرها ما تركتوها لحالها وهي طالعة من غرفة العمليات.
ابو عمر : عماد.. ما احد يدري بزواجها منك الناس بتجي تسأل عنها تطمن عليها.
الفريق غازي : بكره بنسوي عرس رجاجيل يحضرة القاصي والداني نشهر فيه زواجهم سداً لحلوق خلق الله.
ابو سعود : اشوفك تخيط وتفصل من غير شور احد..؟!
الفريق غازي : بنتك انا خالها.. وهالشيء ما يخفيك.. ودامك مزوجها من غير لا تدري.. والبنية صارت تحت حماية الامن.. و عشان خاطرها مو خاطرك ولا خاطر عامر ولا عماد بنشهر الزواج ومو من مصلحتك ترفض لو كان يهمك امر بنتك. الكلام بيلحقها هي ويلحقكم انتم ماهو لاحق لا عماد ولا عامر بشيء.
عامر : غازي ويش بلاك انت مستوعب اللي تقوله..
غازي بحدة : ليش انت يوم قررت تزوج ولدك لبنت ابراهيم من زين علاقتكم ببعض كنت مستوعب اللي تسويه.. لا تحسبوني بسكت عن كل شيء واحط يدي على خدي انتظر حضراتكم.. عيالكم مالهم ذنب عشان تحطونه بينكم اللي بيرضى ويصفح ما يحتاج تكون بينهم ارواح معلقة.. واللي بيتهاوش ما راح ترده لا ارواح ولا علاقات ولا غيره.
خالد : علم هالكلام لاخوك .. مو جاي تقوله لنا.. اخوك هو السبب بزواج ولده من اختي.
الفريق غازي : والله انا ماني جاي عشان موضوع زواجهم.. جاي عشان ابلغكم ان بنتكم صارت عندنا.. وممنوع احد يقابلها غير الاشخاص المحددين.
ياسر : يعني بتدخل اختي السجن..؟!
الفريق غازي : لا طبعاً .. بنحطها ببيت معززة مكرمة عندها خدامة وشرطيتين وحرس يحمونها.
مشعل : وهذا (آشر على عماد) .. بيشوفها..
عماد بقهر : هذا له اسم .. وبعدين ايه زوجتي.
مشعل : وانا اختي مثل ما يحق لك تشوفها انا بعد يحق لي.
عماد : انا رجل امن.. عندي علم بالمهمة السرية للامن.. و انا المكلف بحمايتها.. ارتحت الحين والا لسى باقي.
ابو عمر : بنتنا مالها ذنب تنحط بوسط الطوشة.
عزام : يا اخوان اهدوو الموضوع ما ينحل بهالطريقة.. انتم مو مستوعبين الموضوع.. بنتكم انقذناها من يدين صلاح وصارت عندنا.. بطريقة ما عرفت معلومات تخص مهمة سرية للأمن.. من مصلحتنا ومصلحة البنت ما تقابل احد.. و اظنكم ما راح تضحون بامن البلد عشان تقابلون بنتكم..
سعود : طيب انا مستعد اضمن اختي قدام المسؤولين انها ما تحكي شيء.. و امسك المهمة السرية لين تنتهي بس اختي ترجع.
الفريق غازي : اولاً المهمة فيه مين ماسكها وثانياً ما احد يضمن نفسة.. اختك حتى لو ضمنتها انت.. حياتها بتكون بخطر وعد عندها معلومات مو بس للامن عندها معلومات تخص صلاح وعصابته و ان دروا بهالموضوع ما راح يخلونها.. بيتكم ماهو أمان لها و انت تدري قبل ان صلاح حاول يأخذها .. وصلاح الحين صار طليق و بيحاول يوصلها من جديد.. عشان يسكتونها بأمورهم و يأخذون اللي عندها من امور الامن وعد بنيه بكفين يخلونها تخر كل اللي عندها ... استوعب يا سعود كلامي الموضوع كبير هذا امن ماهو لعبة.
سعود : أعرف سيدي بس وعد مالها قدرة تحمل كل ذا عملية وخطف وحجز و الله ما راح تحمل انها تنحبس بين اربع جدران..
عماد : بنحطها ببيت سياح نياح يطرد فيه الخيل .. وعندها تلفزيون وكتب واي شيء يونسها بنجيبه لها بس ما تقابل غير الاشخاص المحددين و ممنوعة من الاتصال باي شخص.
سعود : على الاقل نتطمن على صحتها.
الفريق غازي : لا تخاف تطمنا عليها واذا تبون جبنا لكم تقرير بعد من الدكتورة .. وان احتاجت شيء ينجيب لها دكتورة لحدها ولو استدعى الامر للمستشفى اخذناها بانفسنا وحطينا عليها حراسة يعني مو مسموح لاحد فيكم يقابلها.
عامر : طيب على الاقل تكلم اهلها بوجود الامن.. من حقهم يتطمنون عليها حتى المساجين يسمحون لاهلهم بالزيارات..
الفريق غازي : بنشوف هالموضوع ان قدرنا بنخليها تكلمهم.. اما زيارات ممنوع.
سكتوا كلهم ما يدرون ويش يقولون ... ضاع كل الحكي من البارح ينتظرون رجعتها ينصدمون الحين انها محجوزة ولا يقدرون يشوفونها.. او حتى يتطمنون عليها يمكن مجموعة مكالمات يسمحون لهم فيها ويمكن لا.. كل واحد يحاول يفك ويربط شلون وعد وصلت لها معلومات امنية واللي خاطفها مجرم وتاجر مخدرات..!!
الفريق غازي وقف والتفت لعامر و ابراهيم : اتمنى .. عماد و وعد وحياتهم تطلعونها من حساباتكم.. انا بتولى امورهم.
عماد : بزران حنا..!؟
الفريق غازي : خلني ساكت احسن لي ولك.. لا نتذابح هنا.
ابتسم عماد : لا تفضحنا بين العرب.
الفريق غازي : عساف و سعود ابيكم في مكتبي العصر..
ناظروه اثنينهم : حاضر.
الفريق غازي : وانت واصحابك و جيب لي ملف القضية السرية معاك.
عماد عرف ان عمه بيدخل عساف وسعود بالقضية : حاضر بس لا تتهور.
الفريق غازي : ويش رايك تاخذ شغلي واخذ شغلك...!؟
عماد ابتسم : العين ما تعلى الحاجب.
الفريق غازي رفع كفه : نسلم عليكم..
طلعوا معاه عماد وعزام و راشد.
مشعل : يبه .. ليش سكت ما وقفته عند حده عاد لو تكلمت بتسكتني..!؟
ابو سعود : سمعت كل الكلام اللي سمعته.. ما راح تقدر تدخل بالموضوع دام انها تخص الامن.. ما احد راح يسمح لك فيها..
وليد : يعني عادي اختي تنسجن..!؟
عامر : ماهو سجن..
وليد بقهر : قسماً اني ساكت عنك احتراماً لانك كبر ابوي .. وعشان ابوي وجدي وعماني هنا والا كان صارت علوم.
عبدالله : لا مبين الادب والاحترام ماشاء الله.
وليد : ليش انتم خليتوا فيها مجال للاحترام..!؟ ابوك لاوي ذراع ابوي ومخيره بين ضرر اخوانه والا زواج بنته و تبينا نحترمه.
ناصر : ابوي يصير خال اختك يعني ما راح يرضى بالضرر لبنت اخته.
وليد : اقنعتني يا شيخ.. واخوك اللي بيحبس اختي..
عبدالله : ماهو برضاه.. عماد اصلاً مشغول الحين ماهو فاضي لزواج بس الظروف بتخليه يعلن زواجة الحين وبيتحمل مسؤولية البيت وهو عنده اللي يكفيه.
ياسر : الا مضرة اختي .. وربي لو هالامن ماهو بالموضوع ما يمسي الليل الا و ورقتها بيدها.
ابو عبدالرحمن : لا قوموا تذابحوا قدامنا احسن..
خالد : ما ادري عنهم جايين لحد عندنا بيتحكمون بحياة اختي..
ابو عبدالرحمن : بــــس هواشكم ماهو رايح فيه الا وعيد واختها.. عشانهن لازم تصافى قلوبكم..
خالد : ليش ناوي تعطيهم نهى بعد.. ما يكفي وعد حتى الكلام معها ممنوع بعد بتعطيهم نهى.
مشعل : والله ما يوصلون اختي لو يصير بيننا دم..
ناصر : لا دم ولا غيره باي عصر انت عايش..
ابو عساف : بـــس ماشاء الله مو محترمين اللي أكبر منكم.
وليد : كل شيء ينتهي لوصل حد خواتي.. وربي ما راح احط لاي احد اعتبار .. طلع بعصبية من المجلس.. ما يكفي مصيبتهم بوعد يبون يطولون نهى بعد.
ياسر : ان انتهت مشكلة وعد وانفك حجزها على خير.. ان شاء الله ما عاد نشوف خشة أحد فيكم.. ولدكم عندكم وبنتنا عندنا.
عامر : عماد ما تزوج وعد عشان يطلقها..
ياسر : تزوجها ليش عشانه يبيها..!؟ والا عشان حضرتك..؟!
عساف يهمس لسعود : غريبة مالك حس.
سعود : افكر بوعد.. احاول اطلع لها مخرج من اللي هي فيه.. ما ودي تعيش وحيدة..
عساف بهدوء : الله يعين..
ابو عبدالرحمن : البنت صارت حليلتة.. هالموضوع انتهى النقاش فيه.. بكره بيشهر زواجة و حزتها ما احد فيكم يحكي..
خالد : لا يا جدي..
قاطعة احمد : خالد .. ويش بلاكم انتم تركتوا كل شيء وصرتوا تحكون بمواضيع ما ينحكى فيها الحين.
خالد : عاجبك ان اختك تزوج من غير لا تدري.. عاجبك تعيش معاه .. ويحل له هو يقابلها واحنا لا..
احمد : لا حول ولا قوة الا بالله.. زوجها رجل امن.. وهو اللي بيحميها.. اهم حياتها معاه وتكون بامان والا انها تقعد معاكم و تكون حياتها بخطر.
مشعل : ليش ما احنا قادرين على حمايتها.؟
احمد : هم بيقدرون يحمونها اكثر منكم.. خلاص عاد حطوا مصلحتها قدام عيونكم..
عامر وقف : الموضوع خرج عن السيطرة وغازي تولاه .. وهو اللي بيتولى كل شيء دام حط هالشيء براسة.. وانا ما عندي اعتراض.. نسلم عليكم..
طلع وطلعوا عياله وراه..
عبدالله : عياله يأكلون الواحد بقشورة.
ناصر : مشتطين كلهم ومعصبين.
عامر : يحق لهم.. اختهم صدر قرار بحجزها.. ويش بتكون ردة فعلهم الا ان يحطون حرتهم باللي قدامهم..
في المجلس..
ياسر : يبه ليش سكت علمني.. ليش ما وقفتهم عند حدهم...!؟
ابو سعود : اوقفهم عند حدهم.. قصدك عامر.. والا غازي.!.؟
ياسر : الاثنين.
ابو سعود : خلاص ما عاد ينفع شيء.. وعد صارت محجوزة و ما باليد حيلة.
خالد : طيب هاذي وامرنا لله فيها.. لكن عماد يطلقها.
ابو عبدالرحمن : انتم تكلمون من عقولكم..! ويش بتحكون لناس ان انشدوكم وين اخيتكم..! تبونه يطلقها مين بيطق بابكم يبيها بعد ما انخطفت ويش بلاكم تشيلون عقولكم بيديكم.
مشعل : ما احنا عاجزين عن اخيتنا نحطها بعيونا.
ابو عساف : مكان البنت بيت زوجها.. و لو عماد عليه منقود وقتها يحق لكم تطلبونه يطلقها بس الرجال عارف ربه.
خالد : طريقة زواج عماد من وعد هذا بحد ذاته سبب مقنع نخليه يطلقها عشانه.
ابو سعود التفت على عياله : مين معلمكم ليش اعطيت وعد لعماد.
احمد : ما يبي لها يبه انت ما اطريت لنا الموضوع كله ولو انك راضي على هالزواجه كنت بلغتنا ..
ابو عمر : وانا قلت لهم التفاصيل.
ابو عساف تنهد : اهم شيء انها بخير .. ودامها عند زوجها فهي هينه الحمدلله.
ام عبدالرحمن دخلت : راحوا ضيوفكم.
يزيد : ايه يمه راحوا.. تعالي حياك.
دخلوا البنات كلهم من وراها يبون اخبار جديدة يتطمنون عليها.
ابو عبدالرحمن : الرجال الاجودي قال ان وعد عنده وهي بخير الحمدلله.
ام عبدالرحمن تهلل وجهها : صدق الحمدلله يارب الحمدلله.
ام سعود : اللهم لك الحمد .. وينها طيب.
ابو عبدالرحمن : عند رجلها.. البنت بيحتجزونها فترة.
جود : هــاه ويش يعني.؟
ابو عبدالرحمن : والله يا بنيتي اللي قالوه الضباط كلام كثير ولاني فاهمن من حكيه الا انهم مانعين احد يشوفها.
سها : ويش اللي مانعين احد يشوفها..؟ ليش هي مجرمه.. تراها مخطوفة يعني هي ضحية.
ابو عمر : يبه اللي عرفناه من عماد ان وعد بطريقة ما صارت تدري بمهمة سرية للامن و عشان ما تتسرب المعلومات ولا احد يعرف فيها مضطرين انهم يحجزونها.
نهى : يحلفونها على القرآن ما تعلم احد وقضينا.
سعود : غبية انتِ تحسبين المواضيع هينه .. حلوه يحلفونها على القرآن..
نهى : والله صدق..
سعود : اهجدي الله يخليك ما احنا ناقصين.
ميار : سعود ويش فيك.. يعني بيحطون وعد بالسجن ترضى اختك تدخل السجن مظلومة.؟
سعود : مو حاطينها بالسجن عماد حاطها ببيت ومأمنه يعني عندها كل شيء.. بس ما بيخلي احد يدخل عندها..
جود تجلس : يا سلااام ومن حضرته عشان يقرر من عنده.
دانه : وانت يا بابا موافق.؟
ابو سعود : الموضوع ماهو بيدي.. رغم اني ما اعرف كيف وصلت لها هالمعلومات اللي يقولون عنها.. بس النتيجة وحده وعد عرفت وبما انها مهمة سرية زي ما قالوا انا مضطر اسكت حتى لو ما ابي.. الموضوع ماهو بيد احد هذا امن دولة.
نهى : شلون يعني..؟! الى متى طيب بيحجزونها.؟
احمد : لما الله يفرجها من عنده.
خالد : لا تجلسن تحنن ترى ما احنا ناقصين اللي فينا مكفينا.
مشعل : قسماً شوي و اخنق عماد وغازي كلامهم و اسلوبهم وجع يبط الكبد.
ابو عبدالرحمن : ويش سوى الرجال ما قصر قال لكم علي ما احد يطولها.. ويش تبيه يسوي هذا ابوها جالس ما بيده شيء..
سعود : الفريق اول غازي ما يقصر ودامه تولى الموضوع فا ماراح يقصر.. بس انصدمت انه اخو عامر..!؟
ابو سعود تنهد : اخوه من الام .. هو شقيق مريم.
سعود : شلون شقيقها هي مو اسمها مريم بنت محمد .. وهو غازي بن حمدان.
عساف : اسمه غازي بن محمد بن حمدان بس هو اختصار يقول غازي بن حمدان.
سعود : اهااا اول مره ادري..
عساف : المهم هالكلام ما يطلع لجنس مخلوق .. وعد تزوجت وقضينا و اي احد ينشد عنها ببيت رجلها.. اما سالفة ان عندها معلومات سرية ومحتجزينها ما احد يعرف فيها عشان ما يلحقها ضرر من وراء هالسالفة كل شيء لازم يبقى سري.
يزيد : مالك امل الحريم اسرع وكالة نشر..
عساف : انا من جدي اتكلم والله لو ينتشر شيء لو احد يخرب مخططات الامن اول احد بيشكون فيه وعد.
سهاد : يا حياتي ..
سعود : عساف معاه حق .. دام فيها امن الموضوع مو هين ابداً ..
..
يرمي سلاحة على المكتب : ناد لي عزام وراشد.
: حاضر سيدي.
عماد يقلب اوراق الملف بين يديه : استغفر الله ما ارتحت مصيبة وراء مصيبة.
عزام : جالس تحلطم كنك مره.
عماد يناظر عزام و راشد يجلسون : مصدقين اني ما نمت من امس ما اذكر حتى متى صحيت وانا من مصيبة لمصيبة..
عزام يضرب بكفة اليمين المكتب : الحال من بعضه.. شخبار قضية الدكتور.؟
عماد : كل شيء يقول انها قضاء وقدر والانفجار صار بسبب التماس كهربائي في طبلون الكهرب.
راشد : اذا كذا عساف ليش طالب يقابلك اليوم..؟
عماد : ما ادري لا قابلته بمكتب عمي انشده ..
عزام : ويش سويت مع الجماعة اللي رحت لهم..
عماد يسترجع اللي صار له البارح..
بقلب مات منذ زمن بعيد هتف بينهم بجمود : طبعاً عملياتنا الجديدة راح تكون برمضان ان شاء الله..
ابتسم حمود : حلووو عشان تكون فيه ضحايا كثير.
فهد ناظرهم وهو وده ينسفهم : انا اقول ما نأدي أي حركة برمضان الأمن راح يكون مشدد مو مثل الايام العادية.
جلال : اللي قلبه ضعيف ماله مكان بيننا يا فهد.
فهد : الحياة وحدة .. الواحد ما يرمي نفسة و يقول انا قوي..
جلال : اقل شيء برمضان بنسوي عملية تهدد الامن.
فهد يضرب اطراف اصابعة على الكنب : ويش بيكون نظام العملية.؟
جلال : اللي اقدر اقوله لكم هالحين انها عملية اغتيال عالية راح يكون فيها ضحايا غير غير اللي احنا مستهدفينهم..
فهد : المكان.؟
جلال : الى الآن ما تم اعتمادة من الرئيس.
حمود : طيب الخطة المتبعة.؟
جلال : الى الآن ما اعتمدنا الخطة.. لكن بس اللي راح نطلع منه بعملية الاغتيال قتل الشيخ ............ و رجل الاعمال .............
حمود : ما بغى يصدر الرئيس امر بحقهم.
جلال : ويش رايك يا فهد.
فهد : ما راح ابدي رأيي قبل لا نشوف الخطة و المكان وكل شيء عشان نشوف ويش راح يصير من وراها.
جلال : الخطة ما راح تعرفها قبل العملية .. يوم تنفيذ العملية راح ابلغكم الخطة.
فهد : تمام .. من اليوم لوقتها يصير خير.
..
عماد : وبس هذا اللي صار.
عزام : ما اخذنا منهم حق ولا باطل..
عماد : يشتغلون بسرية تامة..
راشد : معقولة شاكين انك مو فهد.!.؟
عماد : يمكن يدرون ان فهد عندنا عشان كذا شاكين فيني بس ليش يخلوني اطلع من عندهم حي..!؟
عزام : يالله على ذا القضية مشربكة مع بعضها..
عماد : الحين علمني انت ويش سويت مع الجماعة اللي رحت لهم..؟
عزام : مخططين على يوم العيد الظهر او العصر بيسوون التبادل بفندق وبعدها ينظفون المكان على قولتهم.
عماد : تهقى ان العصابتين لها علاقة ببعض..؟
راشد : العصابة اللي يروح لها عزام مختصة بكل شيء مخدرات و سلاح و احيان جرايم اغتيال.. اما اللي تروح لها انت سلاح و اغتيال.
عماد : حط في حساباتك ان اللي اروح لهم ما يبلغون احد بالخطط الا يوم التنفيذ اما عزام جاب الاولي والتالي وهذا يقولي ان الجماعة اغبياء.
عزام : عشانك ما شفت سطام.. عينه مثل عين الثعلب.
عماد : عينه مثل الثعلب وهو دجاجة.
عزام : لا تستهين بالموضوع يا عماد ماهو من مصلحتنا.. ناصر بعد خبيث طالب من جورج يخترع له xxxx يفقد الشخص ذاكرته لمدة مؤقتة وبكذا قدر يهرب صلاح و بعدها بوقت زياد.
عماد ساند نفسه على الكرسي ومبعد عن المكتب و ساند كوعة على حد الكرسي و يلف يمين ويسار بشكل خفيف : اذا هو خبيث احنا اخبث منه.. والله ما ارتاح لين اشوفهم مذلولين قدام عيني واقتلهم ببرود.
راشد : الله يبلغنا اياه قريب..
عزام : نبي دعم يا عماد.. احنا الثلاث ما نقدر نغطي الخطط لحالنا.
عماد : طلبت دعم و جاتني الموافقة بدخول ثلاث اشخاص وما فيه غيرهم لان الموضوع لازم يتم بسرية قد ما نقدر عشان ما ندري ايديهم لاي مدى واصلة.
راشد : ومين بتختار.
عماد : سيادة الفريق اول اختارهم.
عزام : ويش فيك تحكي بالقطارة.. مين هم..؟
عماد : العميد عساف بن عبدالرحمن و العميد نايف بن دخيل و العقيد سعود بن ابراهيم.
عزام : كفووو كلهم.
راشد : ويش فيك كنهم مو عاجبينك.؟
عماد : تبي الصدق اعتراضي على عساف وسعود ياخي اثنين انحاشوا من مركزهم شلون بيمسكون مهمه زي هاذي.
عزام : عساف وسعود اشهر من نار على علم .. و بعيدين كل البعد عن التهاون..
راشد : يعني بترجع وعد لبيت اهلها دامه ولد عمها و اخوها بيكون عندهم علم.
عماد لا طبعاً مستحيل قبل انتهاء المهمة ممنوع تشوف احد وهذا الشيء منتهي.
..
الفريق غازي : امامي الان انتم الستة مكلفين باتمام هاذي المهمة..
عساف : تبشر بعزك .. ان شاء الله بتسمع اللي يسرك قريب.
نايف : نبي نسخ من القضية .. وتحديد مواعيد للاجتماع ننهي القضية باسرع وقت.
الفريق غازي : ان شاء الله بتطلعون على الملفات .. بس بتبقى مع عماد الملفات و ينضاف لها كل جديد.. و تكون معاكم باجتماعاتكم.. والاجتماع ما راح تكون بالمراكز لكم مقر سري مزود بجميع التقنيات اللي تحتاجونها.. راح تكون اجتماعاتكم هناك.
عزام : اما اننا ننهي القضية باسرع وقت .. في التجسس هم اللي يحددون المواعيد مو احنا للاسف .. احنا ما نعرف غير اسامي الناس اللي نتعامل معاهم واللي فوقهم ما نعرفهم و اللي نبي ننهي الجماعتين من جذروها.
سعود : العصابتين يديرها شخص واحد..
كلهم التفتوا عليه يتكلم بثقة ونظرته مثبته على الطاولة..
رفع حاجبه عماد : ويش دراك..!؟ مراقبهم.؟!
سعود : ما يبي لها ذكاء.. شخص واحد اساسا له جماعة والثانية مخليها بالوجه..
عزام : وضح قصدك..
سعود رفع نظره لعزام : بمعنى.. الاشخاص اللي قابلتهم ما يسوون ولا شيء عند زعيمهم.. بينما اللي قابلهم عماد هم الاساس ..
نايف : اذا كذا ليش مسوي له جماعتين..؟
سعود : عشان يشتت الامن و ما يتوقعون انهم عصابة وحده واللي يديرها واحد.. بدليل انه مو مهتم للمعلومات والا فيه احد يخطط لمهمة ويفصح عن كل شيء قبل اكثر من شهر اذا هم فعلاً ناويها يوم العيد..! طيب شيء ثاني.. عزام ماله فترة طويلة من انضم لهم امداهم يثيقون فيه اذا هم جماعة فعلية و اللي يديرهم شخص ذكي بدليل انهم ما طاحوا بقبضة الامن للحين ما راح يخلي اعوانه اللي تحت يعرفون كل شيء يفكر فيه قبل هالمدة الطويلة..
عساف : اضف لكلام سعود.. هديتهم لعزام واللي كانت وعد... صلاح من زمان حاول يختطفها ليش بعد ما اخذها يقرر يهديها..!؟
عماد يناظر جواله اللي يدق : ماني مطمن لموضوع الهدية..
الفريق غازي : رد على جوالك مخك ماهو معنا..
ابتسم عماد : طيب .. الو... ايه... طيب لا جيت انا اتفاهم معاها.. انتِ لا تكلمينها ولا تخلينها تعصب... قفل الخط.
الفريق غازي : ايش فيها..!
عماد ناظر بسعود : ماهي راضية تأكل..
سعود ابتسم على طاريها : ولا راح تأكل دامها مبيتة النية.
الفريق غازي : اختك راسها يابس..!؟
سعود : فوق ما تتخيل.
الفريق غازي : الله يعين.. عماد لا رحت لها خلها تعلمك شلون اخذها صلاح من المستشفى و سجل افادتها .. عشان نحطها التهمة بملف صلاح..
عماد : حاضر ولو اني افضل نأجلها كم يوم..
الفريق غازي : اهم شي ما تنسى الموضوع .. نكمل النقاش بالموضوع..
راشد : طيب نقطع علقتنا بالعصابة اللي يروح لها عزام ونثبت على اللي يروح لها عماد.
عساف : لا ابداً لازم ما يحسون اننا عارفين مخططهم ونخليهم يحسون انهم ضاحكين علينا.. الا ان حسينا ان حياة عزام بخطر..
نايف : و ممكن بهالتصرف نخليهم يشكون بفهد اللي متقمص شخصيتة عماد ..

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر إسمي..

ضحكة قهر..



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-10-14, 03:11 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

كنا متفقين بين كل بارت و بارت ثلاث اربع ايام.. بس عشانكم تعودتوا على بارت الخميس ما تقبلتوا .. يبي لكم فترة عشان تعودون.. ولعيونكم بنزل بارت طوووويل اليوم اطول من البارت اللي فات.. بس لازم تصبرون بعدها بكم يوم عشان نسوي رفرش للقريحة..

ما اخفيكم.. انا كنت كاتبة من الرواية اكثر من 1700 صفحة بس غيرت كل افكاري .. فالحين لازم تطولون بالكم علي عشان ننزل شيء يرضيني قبل لا يرضيكم..

اذا شفتوا اي خطأ املائي غضوا الطرف .. اراجع البارت وعلى اساس اعدل بعدين وانسى ويش الكلمة اللي بعدلها << زهايمر..

يا هلااا بكل اللي انظموا لنا من جديد .. نورتونا..

انبسطت جداً بحماسكم وهذا يحمسني لاني اعطي افضل من عندي .. و اكتب اشياء جديدة و ممتعة خلوكم جنبي داااائماً..

البارت السادس عشر..

" غنيت لك.. ع وتر الفرقا لحن..!"

راشد : طيب نقطع علاقتنا بالعصابة اللي يروح لها عزام ونثبت على اللي يروح لها عماد.
عساف : لا ابداً لازم ما يحسون اننا عارفين مخططهم ونخليهم يحسون انهم ضاحكين علينا.. الا ان حسينا ان حياة عزام بخطر..
نايف : و ممكن بهالتصرف نخليهم يشكون بفهد اللي متقمص شخصيتة عماد ..
عساف : على كذا عملياتهم الجاية مو قريب .. اقربها اللي قال عنها عماد عملية اغتيال الشيخ ورجل الاعمال..
عزام : بس لو نعرف اللي فوق الناس ذولي.
عماد : طيب ليش ما نسحب جلال مثل الكلب ونخليه يقر و يعترف.
الفريق غازي : مستحيل لو ما يبقى شيء ما تعذبه فيه ما راح يتكلم.. اللي عرفته ان جلال عنده عيله و عيلته تحت حماية رئيسة اذا خاطر وقال كلمة وحده عيلته بتنمحي من على وجه الأرض.
سعود : لازم نلقى طريقة نتنصت عليهم فيها..
عماد : لو بنحط أداة تنصت بيكشفوني دايركت.. و بيعرفون اني من الأمن.
عساف : صحيح.. طيب ما نقدر نغر حمود اللي قلت انه معاك و نحاول نكسبه بصفنا..؟!
عماد : ما ظنتي.. لان حمود شكله من زمان معاهم .. يعني عارف دهاليزهم.
عزام : بقولكم على فكرة ادري انها خطر .. بس ما يمنع اننا نحاول.
الفريق غازي : قول اللي عندك.
عزام : سطام اكيد يعرف مين اللي فوقة.. و سطام عنده اخت.
الفريق غازي : لا تقول نخطفها عشان ما ارفسك برجلي.
عزام : لا ويش نخطفها رجال امن و يخطفون .. يتزوجها واحد فينا.
راشد : ما انت صاحي ويش يتزوجها على اساس سطام بيزوج أي احد..
عزام : اسمعني اللي اعرفه ان سطام علاقتة مع اخته سيئة.. انا بتزوجها بخليها تقرب من اخوها و بعدها اقدر ادخل بيته بحجة اني زوج اخته.
عماد : صاحي انت و ام يزن.
عزام : ما احد بيدري عن هالزواجة يعني على ورق.
الفريق غازي : شيل هالفكرة من راسك ما تفيد بشيء دامه علاقتة زفت ما راح يراضيها ولا يهتم فيها يعني يهدد و يقتل و يسوي بلاوي بتهمه علاقتة بأخته..!؟
عزام : احاول نسحب خيط عشان نشوف ويش تاليه بننتظر عمليتهم..!؟
عماد يناظر جواله يدق : جر أي خيط تبيه بس مو زي هذا ويش تبي باخت مجرم.
عزام : قلت لك نحاول نعرف أي معلومة عن رئيسهم..
الفريق غازي : خير يا سعود شكلك متضايق..
سعود يمسح وجهه بكفوفة : بصراحة شايل هم اختي.. ما راح تحمل كل اللي يصير لها.. حتى لو بينت انها قوية بتنكسر.. مالها قوة تنحشر وما تقابل احد .. وعد اذا ما انفرط عداد كلماتها ما ترتاح.. ما تخلي احد ما تحكي معاه.. تعرف على أي وحده تقابلها و لا يهمها تقول عادي انتم موسوسين تشوفون كل الناس ما فيهم خير وانا مو مثلكم لين جابت المصيبة و وحده من صحباتها تخبر صلاح كل شيء عنها.
عزام : غلطان .. صلاح كان يعرف اخبار اختك منها بنفسها.
عقد حواجبة سعود : منها.!.؟
عزام : تعرف البنات ومواقع التواصل.. و شكله سألها عن اسم المعهد و هي معلمته بحسن نية.
عساف : حسن نية..!؟
عزام : ايه يعني مأخذ دور بنت عشان يعرف كل شيء عنها..
عماد صد بوجهه عنهم : خبلة..
الفريق غازي : المهم انها بأمان الحين.. و ان شاء الله هالوضع ما يطول وتنحل هالازمة و ترجع لكم وعد.
سعود يناظر بالاوراق قدامه متناثرة على الطاولة : والله على اللي اشوفه قدامي ماني متأمل اننا ننتهي من القضية هالحين.. اللي نقدر نسويه نبطل أي عملية بيقومون فيها لين نعرف اللي فوقهم.. وهالشيء بيأخذ وقت طويل..
عماد : تذكرت .. عساف قالوا لي انك كنت تبيني بخصوص قضية الدكتور.
عساف : ايه.. كنت ابي اعرف ويش توصلتوا له..!؟
عماد : للحين التحقيق ما انتهى بس الواضح انها قضاء وقدر.
عساف : لا ماهي قضاء وقدر .. قضية قتل مدبرة.
عماد تقدم بجلستة وسند كوعة على فخذة : الدليل..!؟
عساف : الدكتور كنا مكلفينه بالكشف على زياد لما كان عندنا وهو اللي كتب عنه تقرير انه فاقد للذاكرة.. وكان يتابع حالته كل فترة.. و باليوم اللي انحاش فيه زياد انحرق بيت الدكتور.
الفريق غازي : يعني زياد القاتل..؟
عساف : ويمكن احد يبينا نشك بزياد.. يعني فيه احد فوقهم يلعب فيهم.. امر صلاح يخطف وعد ثم يرجعها.. و امر زياد انه يحرق بيت الدكتور او هو حرقة عشان تنحط بحساب زياد.. اخاف يكون فيه طرف احنا ما ندري عنه..
الفريق غازي : انت وراء ما ترد على جوالك اللي من جلسنا وهو يدق.
عماد : عمي لا تعصب.
الفريق غازي : عمت عيونك قول امين.
ابتسم عماد : ان كان يهون عليك انعمي امين.. رد على جواله : الو.. هلا عبدالله.. ما ادري باستراحة ابو سمر.. بحي ............. لا الاستراحة زينة.. انت بس خلص لي الاشغال الثانية كلها.. كلمت ابوي على الذبايح.. طيب على خير.. انا اخلص من الاجتماع واروح لي مشوار و اجيكم.. طيب عبدالله خلاص والله بجي.. اوك .. مع السلامة..
الفريق غازي : ويش عنده اخوك..؟
عماد : ويش فيك نسيت ان بكره زواجي..!؟
سعود بصدمة : من جدك بكره بتسوية..؟
عماد : ايه لان بعده احتمال يكون رمضان.. بعدين كله عرس رياجيل.
نايف : مبرووك يا عريس.
عماد : الله يبارك فيك عقبال عندك.
نايف : لا تكفى عندي اللي مكفيني.. لا تقوم حرب ما نخلص من وراها..
عماد : هههههههههههه تراك معزوم.. وكلكم معزومين.
راشد : من غير عزومة بنجي اما بننتظرك تعزمنا.
الفريق غازي : ما تحسون اني معطيكم وجه ولا كني رئيسكم.
عساف : والله معطينا وجه.. بالذات هذا .. (آشر براسة على عماد) اجل بوسط الاجتماع اتصالات و عمي.
عماد : لا تعاون على الشر..
عساف : ما اعاون الا على الخير.. مبروك عليك بنت عمي..
ما انتبه عماد لنبرة عساف الغريبة لما نطق بنت عمي : الله يبارك فيك.
الفريق غازي : وانت متى بنفرح فيك.؟
عساف : والله كل ما نويت احجز ما ادري ويش اللي يأخرني.. بس بنخليها للظروف.
الفريق : وانت سيد سعود ..!؟
سعود : تكفى لا تجيب طاريه احس اني مكلبش وبدخل السجن.. اما تكون وراي مره تنشدني وين رايح ومن وين جاي و ويش بتسوي لا ابدا ماني من اهله.
الفريق غازي : افاااا ويش ذا النظرة للزواج.. بس خلاص عروستك عندي بس تعزم على الزيجة.. وان ما عزمت انا زوجتك من وراء خشمك.
سعود ابتسم : ترى بتدعي عليك اللي بتخليها تأخذني انا مالي دخل مبري ذمتي.
الفريق غازي : انت بس اعزم و تبشر بعزك.. ما ودك تفرح امك و ابوك هذا وانت اكبر اخوانك.
سعود : اخواني يفرحونهم ليش تنحط براسي.
عزام : ياخي انت وعماد سوو زي ابائكم و طقوا اربعة.
عماد اتسعت عيونه : انا وحده و للحين ما شفتها وين بلقى وقت لاربعة.. بعدين ويش تبيني اشيب على صغر والا يحوشني جنون اربعة يالظالم..
سعود : وعد ما ينوخذ على راسها مره..
ناظره عماد وكأنه سعود يحذره : لا ما نبي يكفينا وحده.. نسال الله التوفيق بس.
الفريق غازي : اصلاً بس جرب و فكر تأخذ عليها مره عشان انهيك من الدنيا بكبرها.
عماد : افااا تنكرت لي و صرت بصف بنت اختك من الحين.. لا ما اتفقنا على كذا ابدا ابدا.
الفريق غازي : انت ويش بلاك اليوم احسك فاصل علينا.
عماد : والله ما نمت .. وشكل جنوني بيطلع عليكم.
الفريق غازي : قم اطلع برا اشوف..
عماد وقف وابتسم : كنت ابيها من زمان .. اخذ جواله : لا تقولي ارجع.. ولا تتصل علي.
الفريق غازي : والله ان بغيتك لا تجي غصباً عنك.. يالله فارق الحين روح نام.. بس مو تترك بنت اختي لحالها..
عماد وهو طالع : زين ذكرتني.. كنت بروح انام بغرفتي.. نسلم عليكم..
: مع السلامة.
..
بعيداً عن الحياة هي ماكثة.. ستمضي الحياة وهي هنا في مكانها.. حتى و ان انتهى حجزها.. هي لا تريد ان تستمر بهذه الحياة لم يعد لديها ما تعيش من اجله.. ام تخلت عنها.. واب ضحى بها.. واخوة تخلوا عنها.. وحبيب تركها.. و دراسة حُرمت منها..
: ما يصير ما تأكلين من البارح وانتِ على ذا الحالة سيادة العميد عماد قال انك مسوية عملية ولازم تأكلين.
ما اعطتها أي أشارة تدل على سماعها لكلماتها .. جسدها ميت عدا رموش عينيها ترف بحركة لا ارادية.. دقات قلبها تنبض على وتر بطيء وكأنها تريد للحياة ان تسبقها.. و انفاسها الهادئة متأثرة بسكون الجو من حولها..
رانية : خليها على راحتها يا هيفاء سيادة العميد اكد علينا ما احد يعصب فيها.
هيفاء : عاجبك نومتها بالصالة كذا البنت بيصير فيها شيء.
رانيه : طيب ويش الحل .. سيادة الفريق اول مانع ان احد يكلمها او تكلم احد..
هيفاء : ما ادري بس البنت بتروح من يدينا واحنا جالسات نتفرج عليها..
جات الخدامة تأشر لهم وهن واقفات مو مستوعبات ويش تقول.
رانيه : فهمتي شيء.؟!
هيفاء : لا.. بس كنها تقول اكل شوفيها تأشر على فمها..
رانيه : ويش الفايدة من خدامة بكماء بالله .. استغفر الله بس الله يشفيها.
هيفاء مسكت الخدامه وتحاول تأشر لها عشان تفهمها اشرت على نفسها : انا.. مو فاهمه.. (أشرت على راسها وبعدين سوت لها بيدها لا) اللي تقولين.. (آشرت على فمها انها تتكلم)
الخدامة طلعت قلم و نوتة من جيبها وكتبت فيها "أنت يبغى أكل"
رانيه : طيب من اول اكتبي وريحينا.. مسوين حفلة هنا بالحركات نحاول نفهم عليك..
هيفاء : انا مشتهية اكل وانتِ.؟
رانيه : ويش عندنا نضيع فيه الوقت غير الاكل والتلفزيون بس اكتبي لها تسوي لنا قهوة.
هيفاء اخذت القلم والنوتة وكتبت فيه "ايوه جيبي أكل .. وسوي قهوة".
تربعت رانيه : ويش تبينا تنفرج..؟!
هيفاء : ما ادري حطي أي فيلم أي مسلسل أي قلعة..
رانيه : على اني ما احب اتفرج بس ما عندنا شيء نقدر نسويه غير الجلسة على التلفزيون.
هيفاء تجلس جنبها وتلتفت وراها تناظر وعد المنسدحة على الكنبة : يا حياتي شكلها مره تعبانة..!؟ شوفي وجهها شاحب.
رانيه : تتوقعين ويش تقرب لسيادة العميد..!؟
هيفاء : ما ادري .. بس سمعتي بدر برا يقول سيادة الفريق اول موصي عليها..
رانيه : يمكن اخت سيادة العميد..
هيفاء : يمكن زوجته.!.؟
رانيه : ويش زوجته .. ليش ما دريتي ان زواج سيادة العميد اليوم.!.؟
هيفاء بصدمة : كذاااابة .. بيتزوج.!؟
رانيه : ايه والله اليوم زواجه و مسوي بس عرس رياجيل.
هيفاء : احسه ماله خلق حريم.. بالله شلون يتزوج..؟ الله يعين زوجته عليه.
رانيه : اللهم آمين .. انا اذكر مره سمعت له نقاش مع العقيد راشد.. يكلمه عن وحده و كان معصب.. حتى اذكر يقول جابت ولد جابت له ولد.. ولدها المفروض هذا مني انا مو منه هو.
هيفاء : اووووف .. متى هالكلام..؟!
رانيه : يمكن من خمس سنين.. تهقين انه نساها وقرر يتزوج.؟
هيفاء : اللي يحب ما ينسى.. شوفيني ما نسيت عاصم وهو عايش حياته.
رانيه : تقولين لي اللي يحب ما ينسى هذا عندنا احنا الحريم عشانا لا حبينا نحب من قلوبنا نحب بكل شيء بس الرجال ..! ما يحبون الا لغرض وبس ينتهي اللي يبيه رمى اللي يحبها..
هيفاء : مو شرط.. انا احسه على حسب الانسان نفسه فيه رجال اوفياء و فيه حريم اوفياء.. بس المرأة تنجرف وراء قلبها اكثر من الرجال.. يعني لو وحده حبت شخص ما يناسب لها بترمي كل الحواجر اللي بينهم بالجدار..
نزلت الخدامة الصواني على الارض قدامهن.
رانيه آشرت لها تجلس : حياااك اجلسي.
جلست الخدامة مبتسمة.
رانيه : ايه كملي اللي تقولينه.
هيفاء : ايه اما الرجال لا يفكر بعقله و يهتم بالحواجز..
رانيه : هذا يعني انهم يبيعون المره عند اقرب بسطة.. والمره يا عيني متعلقه فيه..
الخدامة آشرت على وعد المستطحة وراهم : آآآ .. (آشرت بيدها ويش فيها).؟
هيفاء كتبت لها بالنوتة اللي منزلتها الخدامة على الارض جنبها : تعبااانة.
تبدلت ملامح الخدامة للزعل ورفعت يديها تدعي لها.
هيفاء ابتسمت : شكلها طيبة.
رانيه : ياليت .. وحتى لو ما هي طيبه بس بتشوف سيادة العميد بتصير طيبة غصب.
..


كم كنت أحلم بـ يوم عرسي بجنبك..
و غيري بليا حلم ../ جالس مكاني..

ناصر التميمي..

جالس يسترجع كل شيء سمعه .. كل الاحداث من اليوم اللي دخل فيه مكتبه بعد اجازتة واستدعى صلاح.. لنحشتة واللي عرف كيف انحاش من عزام.. لاختطاف وعد.. لنحشة زياد.. و قتل عيلة الدكتور.. و خبر ملكة عماد عليها.. و احتجازها .. للقضية اللي تكلف فيها. بوسط كل هالاشغال عنده هي تتوسط تفكيره هي ما غيرها.. يتذكر كل موعد لقاء بينهم واللي كانت كلها بعيدة عن عيون اهاليهم.. وكلها محملة بهوشة ما يفتكر مره قابلها ولا تهاوشوا.. ما يفتكر ولا مره تقابلوا من غير ما يحاول احد فيهم يكسر كلمة الثاني.. وهاذي النتيجة قلوب معلقة ببعض و النصيب لاحد ثاني.. شلون خطبت ندى كسرتها بخطبتي لاختها.. "بس هي تبي تكسرني.. تبي تمشي كلمتها علي هي اللي تبي تفرض رايها وكأني خاتم باصباعها. وتفكيرها المنفتح ما يناسب ببنت عايشة بمجتمع مثل مجتمعنا.. كل شيء عندها عادي ومن حقها.. والرجال انسان متحجر ومستبد ويفرض رايه على المرأة" .. يذكر اليوم اللي قالت فيه "دام هذا تفكيرك لو انت اخر رجال بالدنيا ما وافقت عليك" .. ورده عليها " ليش متوقعة اني افكر ارتبط بانسانة ما عندها مبادئ ولا تقدر المجتمع اللي هي عايشة فيه مثلك.. تبيني اجيب العار لنفسي شلون بستأمن وحده مثلك على عيالي".. تنهد بصوت عالي : اففففففففففف .
ام عبدالرحمن : ويش بلاك يا وليدي ويش به تهوجش.
عساف منسدح على ظهره ومكتف يديه وحاط ساق على ساقه الثانية ورافعهم على الكنب فوق : عندي قضية جديدة.
ام عساف : ما انت رايح عرس بنت عمك.
عساف : الا يمه.. بس تو الناس.
عبير : يمه تسمين ذا عرس خواتها قالبينها مناحة بالبيت.
سهاد : اهم شيء انها بخير.
هي حديث الجلسات بيجلسون يحكون فيها.. وهي مستحيل ترجع دام صدر امر باحتجازها من سيادة الفريق اول لانها شافت عزام مع صلاح و ينخاف منها تحكي و ينفضح الشغل وكل الخطط اللي مسوينها .. عزام يتجسس على عصابة و عماد على عصابة وما يندرى ان كان هالعصابتين لهم علاقة ببعض او لا.. و يمكن اللي يدير هالجماعتين شخص واحد.. المهمة كبيرة عليهم الى الان عزام و عماد ما عرفوا الشخص اللي فوق الناس اللي يقابلونهم ولا حتى اساميهم.. او تلميحات عنهم.. معرفتهم محدودة باشخاص معينين.. غير كذا لازم يعرفون الخطة اللي بيبطلون فيها عمليات الاغتيال الجديدة و اللي اولها قريب دامها بتتنفذ برمضان يعني احتمال باي يوم.
عبير تلوح بكفها امام وجهه : اللي مأخذة عقلك تتهنا فيه.
عساف يعتدل بجلسته : لا تجلسين تلمحين.. الفترة الجاية بنشغل حيل و يمكن توصل لاني ما ارد البيت للفجر.. عشان كذا لا تنتظروني خير شر.
ام عبدالرحمن : وراه يمه ليش.؟
عساف : يمه عندي قضية جديدة.. قلت لكم عشان ما تقلقون.
..
نهى تتحلطم : ويش ذا زواج من غير عروسة ليش ان شاء الله.؟
ام سعود : هاذي كتبة ربي يا يمه ما يصير تعترضين عليها.
نهى : ليش يا خالتي مالها نفس تفز .. ما لها خاطر تلبس فستان عروسة زيها زي البنات..؟ والا عشان ما وراها ام ما احد ينشد عليها وعادي تنحرم من كل شيء.
خالد يعدل عقالة : استغفر الله العظيم يا ذا التفكير المتخلف ويش تبينا نسوي هاه علمينا.؟
نهى : ايه انتم ما تفرق معاكم بكل الاحوال بتروحون عرس .. واحنا مبلطات هنا.. انا استحي اقول الليلة عرس اختي واني فرحانة لاني ما احس بالفرحة.
جود : عاد انا اللي احس من جدكم هذا تسمونه زواج .. من جدكم معتبرين انفسكم اهل العروسة..؟
سعود متكشخ : اقول لا تجلسن تهذرن ازعجتنا من البارح وانتن ما غير هذره هذره هذره.
سها : حاطين حرتنا بالهذرة حتى الهذرة بتحرمونا منها ما يكفي هي ما شفناها.
سعود : بتكلمنا ان شاء الله.. الفريق غازي مكلم المسؤولين يسمحون لها تتكلم بوجود الامن.
نهى : تضحك على نفسك والا تضحك على نفسك يعني لا كلمناها خلاص بنرضى..؟!
ميار : من جد نبي نشوفها حرااام والله .. كلم غازي هذا.
نهى : لحظة مو هو خالي..!؟ انا بكلمه.
سعود : رجاءاً الا الفريق غازي تفشلينا عنده لا ادفنك بارضك..
نهى : عشانه رئيسك و تقدره كنه ابوك.
سعود : مالك دخل..
ميار : اصلاً ما احلاك تكلمينه وهو ما نشد عنك يوم جاء هنا.
نهى : من جد .. بس عاد اذا من وراها شوفة وعد عادي.
سها : والله صدق كلميه يمكن يحن قلبه.
سعود بحدة : غبيـــات انتن.. اذا انا رجل امن ممنوع اشوفها.. ما احد مسموح له غير عماد و شرطيتين و الخدامة بـــس..
ياسر : بسكن هذرة روسنا قلبت منكن.
وليد مدخل عقالة بذراعة الايمن ولابس الطاقية على راسه وماسك الشماغ : لو فيه عداد كلمات بكل انسان كان عدادات خواتي انفرطت قرقرقرقرقر ياهوه خلاص الموضوع ماهو بيد احد.
نهى : لا يا شيخ ما كنكم البارح معصبين على عماد اليوم متكشخين على سنقة عشرة ورايحين عرسة.
خالد : عرس اختنا يالغبية انتِ ويش بلاك.؟
نهى : منبطة كبدي منبطة.
مشعل : و المطلوب ويش نسوي..؟
احمد : خذوا الموضوع بالهون .. الحمدلله وعد ماهي متورطة بجريمة ولا هي مسجونة.
سها : والاحتجاز اللي قلتوه ويش ينقال عنه.؟ ماهو سجن..؟!
احمد : محتجزة ببيت عندها شغاله وحرس واشياء تلهيها وتقصر الوقت مو بسجن بين اربع جدران وتناظرهم..
جود : صبها واحقنها.
ام ندى : ويش بلاكن انتن خلاص اهجدن رووسنا انتفخت من وراكن.
سها : مو عاجبنا الوضع يمكن بابا يحس و يحاول يجيبها.
ام ندى : لو يقدر يجيبها كان جابها من غير لا يشاورك بس الموضوع ماهو بيده انتن مو مستوعبات ان الموضوع داخل فيه امن دولة ماهو بكيفك تسوين اللي تبينه.
سها : طيب ويش نسوي هاذي اختنا من حقها تفرح ومن حقنا احنا بعد نفرح فيها مو كذا ع السِكيتي.
منيره : بس الظروف حكمتنا ما باليد حيلة.
وليد يحاول يسوي شماغة : ويش ذا ماني عارف.
سعود : اطول مني ولا تعرف تنسف شماغ.
وليد : ما اعرف البسة ياخي ليش هالبلشة عادي ما البس.
سعود : ايه افضحنا عند الجماعة بيحضرون ناس كبارية وانت بتدخل بذا الكشة حق من يحلقها لك وانت نايم.
وليد يشيل الطاقية وينفض شعره بيده اليسار ويبتسم بغرور : اللي ما يطول العنب حامض عنه يقول.
ياسر : عوينك انا يا سعود متى ما بغيت تعاونا وقرعناه على الصفر.
سعود : تم.
وليد يرجع يلبس الطاقية ويفرد الشماغة في محاولة فاشلة بلبسة : والله لا اقفل باب غرفتي من اليوم اخلي الرووس تصاكع ببعضها.
احمد : وليد بتفضحنا ويش ذا مخليها مفروده ولا بعد ميبس راسك.
وليد : وانتم ويش عليكم الناس بتقول وليد اللي ماهو ناسف شماغة عدل ماهو احمد ولا سعود.
سعود : اقول تعال اسويها لك.. ترى فيه تصوير بكره تشوف التصوير و تندب حظك.
وليد يجلس جنب سعود : لا بالله الا هاذي مانبيها.. نبي يصير عندنا تاريخ مشرف.
ابو سعود : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
ام احمد : عقبال ما تفرح بشوفتها يا ابو سعود.
ابو سعود : آميــن.
منيره : و بزفة اخوانها..
ابو سعود : نقول ياااارب رغم اني ما اظن.
نهى : يبه عماد كم عمره..؟
ابو سعود : ليش.؟
نهى : ما ادري سؤال طرى على بالي.
ابو سعود : 36 سنة.
جود بفاجعة : ويـــــــــــش 36 شايب ذا.
ابو سعود : اجل انا مخرف.
جود : مو قصدي بس كبير على وعد بينهم 13 سنة حرام.
ابو سعود : طلعنا من سالفة الحلال والحرام.. خلاص الفاس انحطت بالراس وقضينا.
..
في استراحة فخمـــة يملاها الناس المباركين وكأنهم يعلمون بأمر العرس من فترة طويلة.. الضيافة على قدم وساق يشرف عليها اخوان عماد.. اما اخوان وعد ضيوف شرف في المكان جالسين مع بعض يسولفون ولا شافوا احد عرفوه سلموا عليه.. اما ابو عبدالرحمن و ابو عبدالله و ابو سعود و عماد واقفين امام الباب يستقبلون المهنئين..
راشد : كل العرس كباريه ما شاء الله احس سلك الشرطة كلهم هنا.
عزام ابتسم : من جد .. بس خلك من ذا .. عماد مكشر ليش.؟
راشد : زين اللي ما كنت معانا العصر .. تخيل ماهو لابس بشت.. قسماً عصب فيني.
عزام : انا غاسل يدي من ذا الرجال.
راشد : خلنا نسلم على سعود وعساف.
عزام : يالله.
اما عند سعود وعساف .. سعود : ماني مصدق انه مجهز زواجه بيوم تقول مخطط له من زمان ما شاء الله.
عساف ابتسم : الفلوس تسوي اللي ما يتسوى.. اللي عرفته اخوياه واخوانه حجزوا كل شيء. حتى ذا الاستراحة لواحد من اخوياه.
سعود : تقول قصر ما شاء الله.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سلموا الاربعة على بعض و وقفوا .. عزام : مبروك .. وعقبال ما نفرح فيكم.
سعود : الله يبارك فيك .. اما تفرح فينا هاذي ما هقوتي بتصير.
راشد ابتسم : وراه..؟
سعود : ياخي ماني مغير رايي بقولك نفس ما قلت لسيادة الفريق..
: اجل ما تقدر قيمة العرس للحين.
التفتوا الاربعة اصطفوا برسمية و أدوا التحية العسكرية مع بعض .. ابتسم لهم بوقار .. سلموا عليه..
: هاه يا سعود كني سمعتك تسب الزيحة..
سعود ابتسم له : أسب الارتباط.
الفريق غازي : اخوانك وينهم.. مهما صار احنا اهل..
سعود ابتسم ابتسامة باهتة : قريب هنا.. يقومون بالواجب.
الفريق غازي : شكل انت واخوانك ما انتم فرحانين.
سعود : تبيني اكذب بقولك الا فرحانين ومتشققين من الوناسة.
الفريق غازي : عشان عماد العريس.. والا عشانها بعيدة عنكم..
سعود : الاثنين.. وصدقني لو ماهي بعيدة كانت ورقتها بيدها من امس .. اخواني مقومين البيت البارح.. بس جات الظروف معاكسة.
الفريق غازي : وين اخوانك ابيهم.
سعود استغرب : ليش..!؟
الفريق غازي : بتعرف عليهم.
سعود مد يده لقدام بمعنى تفضل : حياك..
تقدم الفريق غازي و بجنبه سعود.
عزام : الله يعين الموضوع تشربك.. يعني مو قضية امنية وبس فيها خلافات عائلية..
عساف يناظر عماد واقف يستقبل الناس.. عماد اقصر من عساف بشوي اسمر مرتب نفسة اليوم على سنقة عشرة مو مثل شكلة البارح محدد عوارضة الخليجية ومخليها خفيفة ومكثف ال***وكة عاقد حواجبة و يمكن عقدة النونة معطيتة هيبة زيادة على هيبتة لابس بشت اسود و يحاول يبتسم للناس خصوصا لرؤوساه.
راشد : وين وصلت يا هووه.
التفت له عساف وابتسم : معاكم.. ما شفت نايف ما جاء..؟!
راشد : الا من شوي شفته يكلم مجموعة ضباط.
بجهة ثانية من نفس القاعة.
مشعل : فضحتنا يا وليد ويش ذا كنك رجل آلي.
وليد : اخاف شماغي تطيح قدامي عاد شوف ويش كثر الكاميرات والله غير تصير فضيحة بجلاجل اخو العروس طاح شماغة.
خالد : اقول ما تحسون انكم بمركز شرطة مو بعرس.
وليد : هاه على طرف لساني بالله شوف فارس ومؤيد هاجدين
احمد : ايه والله حزنوني خايفين.
مشعل : شوف ويش كثر الضباط جايين بالزي العسكري.
خالد : الله يعينهم عاد وراهم كرف.
وليد : بقي العريس يقلب تصدقون اتوقع يروح يغير يلبس الزي العسكري.
احمد : ليش مخفة هو..؟ بس عاد احسه جااامد.
مشعل : اهم شيء اختي.. وهذا اللي مسكتني بالموضوع والا هو ما يهمني.
خالد : اخ بس لو الظروف ما عاكستنا والله لا نخليه يطلقها بنفس الليلة.
ياسر يجلس معاهم : لا تذكرني اسوي نفسي فرحان جالس امثل على نفسي.
احمد : لا تسوي نفسك افرح من جد اللحظة ما تتكرر و ادعي لهم بالتوفيق.
ياسر : ليه هذا عرس بالله.
احمد : ماهو مقصر كل شيء موجود من اكثر واحسنه.
ياسر : اقصد العروسة.. متخيل ان اختك محجوزة ببيت الله العالم بحالها.
احمد : هذا المكتوب وما يحق لك تعترض عليه خلصنا من ذا السالفة يا ياسر خلاص تقبلوا الموضوع عشان ابوي وخواتي يتقبلونه.. احنا داخلين على رمضان ادعوا لها الله يفرج همها.. ويفرحنا بشوفتها.. وينعم على دولتنا بامن و أمان كل الحياة.
: آميــــــــــــن.
: السلام عليكم.
ناظروه و قفوا يسلمون عليه مو من طيب العلاقة بينهم لكن عشان سعود اخوهم اللي جاي معاه ما راح يخلون احد يحكي عليهم ربع كلمه هم عيال ابراهيم بن مساعد..
كانوا بيتبعون طريقة وحده وهم انهم يصافحونه لكن الفريق غازي ما خلى لهم مجال يشدهم له ويسلم عليهم خد بخد.
الفريق غازي : شخباركم..؟
احمد ابتسم : بخير الحمدلله.. انت كيف حالك.
الفريق غازي وهو يجلس معاهم : بخير الحمدلله.
ياسر يهمس لخالد : ناوي يقعد معانا.
خالد : مو كافي القنابل اللي فجرها ببيتنا.
الفريق غازي : استريحوا.. اجلس يا سعود ابيك انت واخوانك بموضوع.
مشعل : و الموضوع اللي بيننا بصفتك رجل امن.. والا وشو..؟!
الفريق غازي : بصفتي واحد من اهلكم.
وليد جلس جنبه وبعناد : واحد من اهلنا.. من متى..!؟ قسماً بالله اللي مسكتنا عليكم اختي اللي عندكم.
سعود : وليـــد.
احمد : ناوي تفضحنا بين العرب..؟!
الفريق غازي : ممكن تهدأ عشان نتفاهم..
ياسر : ما عندنا شيء نتفاهم عليه.. (يضرب بسبابته على الطاولة عدة مرات وراء بعض) اختي بس تنتهي المهمة الامنية تدخل ومعها ورقة طلاقها فهم هالكلام لولد اخوك.
سعود : ياسر ويش بلاك.. اسمع اللي عند سيادة الفريق.
ياسر : ما بيننا شيء عشان نسمعه.. اختي اللي عندهم واللي مسؤولين عن حمايتها لكن بس تنتهي هالمهمة يحلم ولد عامر يلمح طرف شعرها.
خالد : والله ان الظروف عاكستنا والا قسماً بالله لا ننسف عامر هو و عياله .. واللي قاضبنا هالحين بنيتنا.. والا هو ماله أي احترام بيننا.
الفريق غازي : انا مثلكم ماني راضي على هالزواجة وسمعتوني يوم اني جيتكم امس بس الامور خرجت عن السيطرة .. ما انكر اني اخوي عامر غلط ولا انكر ان ابراهيم بعد غلط اللي زوج البنية وهي تعبانة و لا حتى ترك عندها خبر .. بس هذا ما يعني تجون انتم وتستمرون بالغلط .. ما راح يروح فيها الا اختكم.. اللي ببالكم بتأخذونها وتعزونها هي اللي بتتضرر من الموضوع كله.. بترجع لكم ويش مطلقة..
وليد : ارحم من انها تتزوج ولد عدو ابوي.
الفريق غازي بحدة : بس الزواج صار وهذا انت جالس على الكرسي بوسط العرس.. حكموا عقولكم بالموضوع.. ترى مثل ما وعد انظلمت بهالعرس عماد بعد انظلم.. بس ما ينفع نصلح الغلط بغلط.. يعني سالفة الطلاق شيلوها من رووسكم .. لو عماد و وعد ما ارتاحوا لبعض انا بسعى بطلاقهم.. لكن اعطوهم الفرصة لانهم يجربون الحياة مع بعض..
سعود : سيدي انت ما تعرف وعد.. والله اختي ما ينقصها شيء.. وانخطبت كثير وهي ترفض والحين يوم انجبرت ما راح تقبل الموضوع بسهولة... اعترف اني انا كنت احاول اقنع ابوي يغصبها بس على الاقل يكون عندها خبر تعرف منا من ابوي .. على الاقل ما تأخذ ولد عدو ابوي...
الفريق غازي : لا تأخذك بنفسك العزة.. عماد ما يقصرة شيء مثل ما وعد ما يقصرها شيء.. و أي بنت تتمنى عماد زوج لها .. ما ادافع عنه صح شخصيتة يبي لها وقت عشان تعود عليها بس طيب ورجال يعرف ربه و يحب ديرتة بار بامه وابوه ومعتمد على نفسة يعني ما فيه شيء يعيبه..
مشعل : ماله داعي نتكلم بمواضيع قبل أوانها .. بس ترجع وعد لنا وقتها هي اللي بتطلب الطلاق واحنا حزتها كلنا بنوقف معاها ما راح نسوي سواة ابوي ونعطيها لعماد..
الفريق غازي : عليك نور ماله داعي نتكلم بمواضيع قبل اوانها.
وليد : اجل ليش جاينا تبينا بهالموضوع.
سعود تنرفز : وليـــد ويش صاير لك.!؟
الفريق غازي ابتسم بهدوء : جاي اسلم عليكم.. والسلام لله.
..

..
في محاولة منهن لاسعاد انفسهن..
ندى فصلت سلك السماعات من الفيش وصرخت فيهن : خلااااص..
نهى : ووجعن يوجع العدو ليش تسكرينه.؟
ندى : ازعجتونا من يوم راحوا ابوي واخواني وانتن تردحن خلاص فجرتي راسي.
نهى : ما تبينه روحي غرفتك ما احد طلبك تقعدين عند السماعات وتقولين سكروا.
سهاد : من جد خلاص خلونا نسوي شيء جديد.
نهى جلست : اوووف شيء جديد زي ايش..؟
سهاد : يالله نسوي عصف ذهني.
عبير : انا ما عندي غير اعاصير عواصف ما عندي.
سهاد : اللي هي اهم شيء اعطينا فكرة نسويها ونتونس فيها.
ام عمر تقدمت لجلستهن بالصالة بالدور الثاني متوسط بعض الغرف يعني مو كل الغرف مفتوحة على هالصالة : ما بغيتن تسكرينه ازعجتنا فيه.
ندى : قولي لهن يا عمه بغن ياكلني اللي سكرته.
جود : ياختي نحاول ننسى اللي احنا فيه.. انتِ متخيــ ..
ندى قاطعتها بحدة : خلاص عاد بتجلسين تلتين وتعجنين بموضوع وعد وان الليلة عرسها وما ادري ايش عارفين هالشيء بس ما بيدنا شيء لازم تتقبلون زي ما قال احمد الموضوع خارج عن السيطرة.
جود : وانتِ ليش عصبتي..؟ كان عاجبك حال اختك ومتونسة اللي ماهي فيه.
ندى : لا والله.. وليش اتونس اللي ماهي فيه.. تراها اختي وعندي قلب واحس فيها.. بس ما بيدي شيء.
نهى : اذا الام ما تحس ببنتها مو غريب الأخت ما تحس بأختها.
صبا : ما راح تتصل نسمع صوتها اشتقت لها والله.
جود : ما اتوقعها تتصل حتى لو سمحوا لها..
ندى : مو بعيد عليها شيء.
نهى : يحق لها..
ام عمر : استهدن بالله ويش بلاكن متحملات على بعض..
نهى : غصب من كلامها ينرفز..
ندى : انا اللي كلامي ينرفز والا انتِ اللي شايلة شلايلك علي..
نهى : لا تحسبين اني ما عرفت بكلامك اللي قلتيه لوعد قبل لا تدخل القسطرة.
ندى : طيب و عرفتي ويش تبيني اسوي لك ..
نهى : لا تسوين.. وبس ابي فيك تسوين لي.. لو عندك احساس كان ندمتي على كلامك لها.
ندى : مين يتكلم عن الاحساس عاد انتِ.؟ و انتِ لا تحسبين اني ما اعرف ان امك تحاول تتواصل معاك وانتِ ساحبة عليها.. على الاقل انا و وعد مو اول مره نتهاوش.
نهى : امي..! لا تجيبين سيرتها عشان كبدي ما تقلب علي.. احتمل منك تكلميني باي موضوع الا ذا..
ام عمر : صلووا على النبي يا جماعة..
: اللهم صلي وسلم على نبينا محمد.
ام عمر : ما يصير اللي تسوونه انا تاركة الحريم قلت اجي اتونس معاكم شوي واعرف ويش عندكم تقومن تهاوشن..؟
دانه : ما عليش يا عمه بس اعصابنا متوترة بعد الشيء اللي عشناه.
ميار : وما زلنا نعيشة.
ام عمر : اذا انتم كذا ابوكم اجل ويش يقول هذا بدل ما تخففون عنه تزيدونه..؟!
جود : يعني ويش نسوي ننسى اختنا..؟!
ام عمر : لا بس لا تلومونه لان ما فيه شيء بيده .. حتى هو مو راضي لا تحملونه فوق طاقتة.
سها : ليش زوجها من غير لا تدري ولا احد فينا درى..؟
ام عمر : حكاكم عمكم سعد عن الموضوع و ان ابوكم انجبر يعطي وعد لعماد .. وعماد ان شاء الله انه شخص زين و يعرف ربه ويخاف الله فيها..
..
: وعــــد..!؟
انصدمت يوم شافته قدامها مو اليوم زواجة ولا بعد كااااااشخ : سيدي.
التفت لها نزل بشتة ولفه على ذراعة : وين وعد.؟!
رانيه : نفس مكانها.
عماد : ما أكلت.!؟
رانيه : لا للأسف.
عماد تنهد : استغفر الله العظيم.. تقدم ودخل للصالة انوارها خافتة والتلفزيون شغال الجو هادئ ولا كأن فيه أحد جالس هنا.. قرب منها وجلس على الطاولة قبالها : رانيه شغلي الانوار.
رانيه : حاضر سيدي.
رانيه شغلت الانوار .. والتفت لها عماد : صار شيء اليوم!.؟
رانيه : لا الوضع هادئ جداً وطبيعي.
عماد : تمام.. اذا احتجتوا أي شيء كلموا بدر او عبدالرحيم يجيب لكم اللي تبونه.
رانيه: حاضر.
عماد : و هيفاء وينها.؟!
رانيه : بالمطبخ مع الخدامة..
عماد : اهاا طيب روحي شوفي شغلك.
رانيه : حاضر سيدي.. وطلع باتجاة المطبخ..
اما هو جلس يتأملها وجهها شاحب خالي من الحياة.. الهالات السوداء تحتضن عيونها.. همس بهدوء : وعــد اللي تسوينه حرام بحق نفسك.. الموضوع ما يتكبر هالكثر كن ميت لك احد.. ان لبدنك عليك حق و انتِ لا تاكلين ولا تشربين.. ان شاء الله الاحتجاز مو مطول بس تنتهي المهمة الأمنية كل شيء بيصير تمام و تشوفين اهلك. تبيني ادق لك على احد فيهم تكلمينه..!؟ (سكت ينتظر منها جواب لكنها ظلت مثبته عيونها للامام و كفوفها تحت راسها .. حتى ما ناظرته).. اكمل هو : بندخل على شهر رمضان.. واللي تسوينه يعتبر انتحار..
بصوت مبحوح : ليش تزوجتني.!؟!
عماد رمى البشت على الكنب و فتح نسفة الشماغ ورماها على البشت : تزوجتك عشانك نصيبي.
: ماني بزر تضحك علي.. ليش تزوجتني.! عشان تنتقمون لاختكم اللي ضربتها بالمعهد صح..؟! ابوي شلون وافق عليك..!؟
عماد قام وجلس جنبها على نفس الكنبة اما هي تعدلت من سدحتها على طول لدرجة حست بدوخة خطت يدها على راسها .. قرب لها ومسك يدها : ايش تحسين فيه..؟
وعد سحبت كفها من كفه وردت عليه بصراخ : بقرف منك ومن نفسي ومن ابوي و امي واخواني وحياتي كلها.. انقلع عن وجهي ما ابيك جنبي.
عماد يحاول يكبت اعصابة ما سبته هو لحاله هاذي مبين انها فاقدة اعصابها : الانفعال ماهو زين لك.. انتِ حايشك انهيار عصبي.
وعد : بس انهيار عصبي...! وحياتي ما انهارت..!؟ انا اخر شيء اتزوج واحد مجرم مثلك..!؟
عماد شدها من عضدها له قربها منه وهمس لها بقوة : لا تقولين مجرم لا تحكين بشيء ما تعرفينه فااااهمة والا لا.. لا تخليني اسوي لك شيء أندم عليه والله العظيم ما اخليك تنسينه كل حياتك.
ناظرت بعيونه العصبية تشع منها و صوتة يرجف من حدتة .. خافت منه لو بيقضي عليها الحين بحجة انه رجل امن ما احد بيدري عنها.. هو مجرم سمعت كلامهم ما راح يجي الحين و يقنعها انه رجل امن.. شافته من خويه اللي كان واقف مع صلاح.. خليه يذبحني احسن من اني انتحر وادخل النار ما وراي احد ينشد علي ولا يهمه امري كلهم تخلوا عني بدتها امي و تاليها عساف واخرها ابوي و اخواني .. اكيد فيني عيب عشان كذا ما احد واقف معاي وكلهم تخلوا عني.. اكيد فيني شيء ما يرضيهم بس انا ما اعرفه والله ما اعرف ويش اللي مسويته يخليهم يتخلون عني.
صحت من سرحانها على هزه من يد عماد .. ابتسم بسخرية : عاجبتك عيوني تمتي بهواي..!؟
وعد : ليش احد قالك ان عيونك حلوة.!؟
عماد : كثيـــر يكفي انها وسااااع و مكحلة خلقة.
وعد مدت اصباعها لعينة تبي تشوف الكحل الخفيف اللي يحاوط حد جفونة صدق والا هو حاطة .. ابتعد عماد اول ما حس باصبعها بيدخل بعينه : غبــــية انتِ بتعميني..؟!
وعد : ما احد قالك قرب مني..
قرب منها بيشدها من جديد لكنها انحاشت منه ودخلت الغرفة وقفلت الباب عليها..
عماد بصوت عالي : ماااشي يا وعيد والله لا أجيب راااسك.
وعد بصوت عالي : تخــــــــسى.
عماد : يا حيوانة يوم جيت كنت مثل قطعة القماش ما تحركين ويش اللي قومك فجأة وطول لسانك.؟!
وعد : قومني واحد مجرم مثلك.
عماد يضرب الباب بقبضة يده : احسن لك افتحي وربي لا اوريك نجوم الليل بعز الظهر اول ما تطيحين بيدي. انا ينقال لي تخسى ما عاد الا هي مره ما تجي طول يدي تقول لي تخسى.
جلست بتعب ما راح ترد عليه.. بذلت مجهود كبير ما اكلت شيء لها كم يوم ونفسيتها دماار .. "بيوريني نجوم الليل بعز الظهر كأنها بتفرق معاي حياتي ماعادت تهمني ما عاد عندي شيء اصحى عشانه بكره ولا شيء حتى الامل بطلعتي من هنا مقتول مالي احد ينتظرني "
..
سها : بابا ليش مصحينا هالوقت حرام عليك.
أبو سعود : ابيكن تعدلن نومتكن بكره رمضان.
ميار : مين اللي بيعطش احنا والا أنت تكفى بابا خلنا على راحتنا.
ياسر : الحين انتِ اللي ما صار لك شهرين عندنا لسانك اطول منك ويش ذا.
ميار : حرام نعسانة نعساااانة.. قامت وجلست جنب أمها وحطت راسها على رجولها : ابي انام امي تكفين.
أم سعود بحنية : أبو سعود خلهن ينامن شوف حالتهن يحزنن.
أبو سعود : انتِ عشان هالبنت ما تحملين لازم تسوين لها كل شيء تبيه. لا ما ينامن إلا الفجر... ميار قومي جالسة.
ميار : بابا ابي انام.
أبو سعود : ندى روحي جيبي مويا بارد ابي اشوف مين بتتجرأ تنام عندي.
ندى وقفت مبتسمة : ان شاء الله .. وراحت.
منيره : نومتكن مره غلط الله يهديكن كل شوي تمددن مره الظهر ومره العصر والحين صايرات تنامن المغرب.
جود : يا آلهي صبرني امسك لساني.
أبو سعود : امسكية عشان ما يجيك شيء.
جود : تدري أنت ان فيني هبوط بالسكر وأنت جالس تعذبني وانا احتاج إلى الراحة التامة.
أبو سعود : على طاري الراحة التامة.! وين سعود ما شفته من الفجر.
ام سعود : اول اتصلت عليه يقول مشغول لا احد يكلمني عنده شغل كثير.
ياسر : ايه البارح بالعرس كله ضباط شفته يكلم واحد بعدها قال مبروك انضمامك للفريق الله الله بالشغل يا سعود.
جود : يعني قضية جديدة.
ام سعود : مهلك نفسه بهالشغل والله ما ادري متى بيرتاح.
احمد : لازم تتفهمون ظروف شغلة وتدعون الله يكون بعونه.
أبو سعود : يا متفهم عمتك ردت علينا تقول مها ماهي مرتاحة.
احمد ابتسم : الحمد لله.
أبو سعود : ويـــش.؟!! أول مره اشوف واحد يخطب ويفرح اللي ردوه.
احمد : ما ادري يبه صابتني ضيقة بعد الخطبة ما ارتحت وربي فرجها من عنده.
جود : اللهم لك الحمد والشكر يا الهي الحمد لله اللي استجبت دعاوينا أنا وخواتي.
أبو سعود : الله لا يوليكن على صايم ومصلي.
جود : شوف أنا ماسكة لساني ما ودي افرطة وتهفني خلني ساكتة لا احد يهيضني احكي شيء.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
بعد ما سلموا على أبوهم وامهم وخالاتهم رموا انفسهم بتعب.
أم احمد : ويش بلاكم يمه.؟
مشعل : كله من ولدكم هد حيلي.
ياسر : اشغل وقتك بشيء مفيد ويش تبي بالنوم.
أم احمد : يمديكم ما اكلتوا شيء يمه تبوني احط لكم شيء تاكلونة.
مشعل : ايه يمه تكفين ولدك حتى بخل علي بوجبة.
ياسر : لا يمه لا تحطين دانه تقوم تحط لنا.
دانه وقفت : بس ما اعرف ويش احط لكم.
أم احمد : خالد جايب فطاير اليوم سخنيها وهاتيها و سوي لهم شاهي.
مشعل فجأة ضحك : ههههههههههههههههههههههه.
ياسر مفتح عين ومقفل عين : خير.؟
مشعل : تذكرت اللي صار ههههههههههههه.
ياسر : مع نفسك.
جود : ليش ويش صار حكونا خلونا نضحك معاكم.
مشعل : اقول.؟
ياسر : قول ما يهمني أنت اللي مسوي الموضوع شيء وهو ولا شيء.
مشعل : رحنا نركب ديكور لبنت بغرفتها ومكتبها بعد ما خلصنا وسوينا كل شيء دخل اخو البنية وشافها انصدم قال مو هذا طلبنا وجلس يهاوش وتهاوش معاه السيد ياسر ما بقي غير يتحاذفون بالجزم الله يكرمكم.
وليد : كان ناديتني الله يهديك عاونتك.
أبو سعود : هذا اللي تفلحون فيه بترجعون السنين لوراء.
وليد : هههههههههههههههههههههههه ما نسيتها.؟
أبو سعود : لا ما نسيتها.
مشعل : خلوني اكلمكم المهم جات البنت اللي طالبة الغرفة والمكتب مع اخوها انبهرت لدرجة سبحان الله طرحتها اللي راميتها على وجهها طاحت قبال ياسر سبحان الله.
وليد يصففر : اهم شيء كيف مزززة.؟
ياسر ساند ظهره ورقبته على الكنب يفتح عين وحده : هذا اللي ناقص اناظرها.!!
وليد : لا يا شيخ ما لمحتها يعني قول غيرها.
أم احمد : ليش تحسب كل الناس مثلك قليلين ادب عيب تناظر ببنات الناس بكره يناظرون بخواتك ترضاها.
وليد : اقلع عيونهم.. بس عاد هي اللي عارضة نفسها ليش ما تفرجت.؟
ما حس غير بالفنجال اللي ضرب بجبهته : ميــــن.؟
أبو سعود ببرود : أنا.. ليش ..! بترده لي.؟
وليد : حاشاك.
أبو سعود : قم صب لي قهوة.
وليد قام وهو كاتم عصبيتة مد يده لابوه اللي مسك اصابعه وضغطها على الفنجال : قبل ما تناظر بنات الناس تذكر خواتك.
وليد : يبه كانت مزحة ويش فيكم ما تقبلون المزح ويش ابي ببنات الناس اناظرهم.
خالد : إذا بتناظر بندور لك على عروس من الحين تردك عن الغلط.
وليد اللي ما زالت اصابعه بين كف ابوه والفنجال حار : تزوج أنت واخوانك بالاول.
اخذ الفنجال أبو سعود : والله يا وليد إن دريت إنك يوم تروح مع اصحابك تكلم بنات والا زيها يا ويلك.
وليد : ليش يبه تشك فيني اسوي شيء زي كذا.؟ ماني بزر اعرف مصلحتي وين.. واعرف الصح من الغلط.
مشعل ببرود : مبين عليك.
عصب وليد وكأنه ينتظر احد يفجرة : ويش قصدك.؟
مشعل : أنت ادرى بقصدي.
وقف وليد ليهتف بعصبية مكبوتة بسبب وجود والده : عندك شيء قوله.
أبو سعود بحزم وصوت آمر : وليـــــــــد اجلس.
جلس وليد تمنى بس إن ابوه مو موجود عشان ينفجر فيه.
أبو سعود : ليش عصبت عندك شيء خايف منه.؟
وليد : ما عندي شيء اخاف منه.
أبو سعود : ليش قلت له كذا يا مشعل.؟
مشعل : ما قصدت شيء يبه.
أبو سعود : انتقلت الصفة من البنات للعيال تخبون علي اخلصوا وقولوا ويش عندكم.؟
مشعل : بس عشانه صار يسهر برا لبعد وحده.
أبو سعود : وهاذي أنا سمحت له فيها.
وليد بابتسامة يستفز مشعل وهو يدري إن مو هذا قصد مشعل : سمعت والا تبي مين ينظف لك اذانيك.
أبو سعود : لا تكفى قوم هفة.. تراه اكبر منك.
وليد : على عيني وراسي بس ما يتدخل فيني.
أبو سعود : حلوه ما يتدخل فيك غصباً عنك يتدخل من الحين تبون كل واحد ما يتدخل بحياة الثاني اجل بعد عيني ويش بتسون.؟
احمد : بعد عمر طويل يبه.
أبو سعود : لا صدق ويش بتسون أنا ابيكم عزوة لبعض ما ابي احدكم يطيح وما يلقى اللي يوقف جنبة ابيكم تسندون بعض وتحمون خواتكم لكن اشوف من الحين تهاوشون. بالله علموني لو وحده من خواتكم تهاوشت مع زوجها تروح لمين فيكم وهي تشوفكم متفرقين بتحس إن لها سند يحميها.
خالد : حصل خير يبه المصارين بالبطن تهاوش ما فيه بيت يخلى.
جود : يبه ركبت سنياريوهات من هوشة بسيطة عادي اخواني مو أول مره يتهاوشون وكل الاخوان يتهاوشون ما يعني انك تقول كذا احنا بلاك ما نسوى شيء لو جايب لنا عشرين اخ.
خالد : ياليتك سكتي.
جود : والله عاد هذا اللي طلع معاي احس اني انجزت وقلت كلمة مفيدة.
ياسر يناظر جواله اللي توصل له رسايل واتس من رقم غريب وراء بعض : يبي لي احذف هالبرنامج الزفت مزعج بشكل.
خالد : أكيد الواتس.
ياسر : ايه ينرفز طول الوقت رسايل ازعاااج.
خالد : عاد اكثر شيء بالجوال برامج المحادثة ما احد قالك احكر نفسك على الواتس.
نهى : سلام.
: وعليكم السلام .. بعد ما قبلت رأس أبوها وخالاتها رمت نفسها جنب جود : وعيد ما اتصلت..؟.
ابو سعود : لاا .. على ان غازي بلغني انهم سمحوا لنا نكلمها بوجود الامن .. بس عماد يقول ماهي راضية تكلم احد.
ام احمد : يا عوينتي ما يصير نشوفها شوي بس البنيه اكيد خايفة.
منيره : زوجها معاها ليش تخاف..؟!
نهى : اكثر شيء اكرهه بالحياة اللي يفتي بمواقف هو ما عاشها و يتكلم عن احاسيس خلق الله والتصرفات المثالية.
جود : الى ماذا تلمحين يا عزيزتي.
نهى : ولا شيء.
ابو سعود : صح ولا شيء ماني غبي يا نهى فاهمة..!؟
نهى : وانا صادقة..! لما صارت سالفة مريم الكل كان يقول عادي و امكم ولازم تبرون فيها ولو هم مكانا كان راحوا بروا فيها.. ليش لان هم ما عاشوا معانا.. والحين زوجتك تقول عادي ليش تخاف معاها زوجها..!؟
ابو سعود : اسمها خالتي.. ومريم ينقال لها امي.. فاهمة..
نهى : تركت كل شيء و وقفت على ذا الكلمتين..! ما تحس بتأنيب الضمير عشانها..! خليتها تروح للمستشفى من غير مرافق.. احنا ما نبي احد يهتم فينا .. هذولي كلهم (آشرت على الموجودين كلهم) مو ملزومين فينا...
احمد : ويش اللي مو ملزومين فيكم..
ياسر : ناوية تبرين منا..!؟
نهى : ما قلت كذا ..! بس اذا امي تركتنا ..! بنطالبكم انتم بشيء..
خالد : عشانا اخوانكم.. عشان احنا اهلكم.. عشان ما راح تقدرين تعيشين من غير اهل هم لك عزوة وسند.
نهى : وينكم عن وعد هذا هي محجوزة وين العزوة والسند ..!؟
احمد : لا تعتبرينها محجوزة اعتبريها مسافرة مع زوجها يا نهى.. موضوع وعد اكبر من ان احد منا يتدخل فيه.. هذا واحنا محكينكم كل شيء للحين ما رضيتي واستوعبتي الموضوع..
نهى : ماهو من حقهم يحبسونها.
ياسر : يقولون لك عندها معلومات سرية لمهمة سرية امنية.. ويش تبين عشان تقتنعين..؟!
نهى : من وين جاتها المعلومات واللي خاطفها صلاح..!؟
جود : اقنعونا بطريقة توصل لها المعلومات السرية..
ابو سعود : ما نعرف.. بس لو هي ما عندها معلومات ما كان حجوزها والحمدلله انها ببيت معززة مكرمة ماهي بسجن.. والموضوع هذا خلاص لا عاد تطرينه ما فيه شيء بيدينا نقدر نسويه ولا سويناه..
خالد : البارح سعود ما قال ان رئيسة قال طمن ابوك واخوانك وهو مكلف ناس ثقة بحمايتها.. و ان شاء الله يتممون المهمة الأمنية و ترجع وعد.. وبعدين عماد معاها..
سها : طيب ايش معنى زوجها يشوفها..؟!
مشعل : عشانه يعرف المهمة.. وبعدين هم سامحين لها بافراد معينين تحتك فيهم خدامة.. وعماد وشرطيتين بس..
ام سعود : الله يفرجها علينا وعليها.
..
دخل المزرعة بعد ما نط سورها .. يتسحب بخطوات بطيئة متجه للبيت الموجود بالوسط تخبا وراء الشجر الكثيف على اطراف الممر .. لازم يدخل البيت .. من غير ما يلفت انتباه احد.. لو أحد يشوفه من الحرس حياته بتروح فيها.. تقدم اول ما شاف احد الحرس طالع لبرا المزرعة .. اسرع بخطواته .. دخل البيت .. تنفس الصعداء اول ما دخل بقي الشرطيتين اللي داخل و الخدامة.. لازم يتصرف معهم بهدوء.. من غير أي شوشرة.. البيت مظلم واللي يدخله يشك ان فيه احد يعيش هنا.. بس شاف انوار من برا لغرفة وحده .. ومعناته هي هنا بالبيت.. طلع الدرج يتسحب .. طلع منديل من جيبه و علبة مخدر خفيف اول وحده بتطلع بوجه بيحطه بوجهه .. وصل للباب اللي تحته اضاءة طرق طرقات خفيفة.. انتظر حتى سمع صوت الخطوات.. وقف عكس فتحتة الباب حتى يفاجأ اللي طالعة .. فعلا انفتح الباب و بثانية مسكها وحط المنديل على فمها وانفها .. اتسعت عيونها مصدومة .. بس ثواني و غابت عن الوعي .. سندها على الجدار جالسة .. ودخل بهدوء..
: مين يا رانيــ .. تفاجأت باللي ثبتها على الجدار و غطأ فمها وانفها بالمنديل .. وغابت عن الوعي مثل خويتها .. اتجه للصالة.. شافها منسدحة..
انتبهت لوجود شخص بالمكان رفعت عيونها وشهقت اول ما شافتة.. : اهــــــــــــــــئ..
..

لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر..



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-10-14, 06:36 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..
شخباركم و شعلومكم..
بداية انا تحديتكم
وقلت لو وحده تجيب لي اللي دخل المزرعة و سمحت لي ظروفي انزل البارت قبل الاثنين ويكون اهدأ للي تجاوب صح .. اللي صار انتم ما جبتوا لي الاسم و انا نزلت لكم البارت .. بس اللي خلاني انزله بدري عشان الناس اللي عندهم اختبارات..
نجي للنقاش على اللي دخل المزرعة .. نفيت لكم اكثر من مره انه مو سعود.. سعود رجل امن وراح يتقيد بالتعليمات اللي تجيه.. خصوصاً انه مسك القضية مع الشباب و عرف كل شيء وهو يدري انه شوفتة لاخته بظل هالظروف مستحيلة.. اللي مسموح له يشوفها عماد وهو اللي مسؤول عن حمايتها .. و لو هو تمرد ودخل اول شيء راح يستبعد من القضية .. اثنين راح يتعرض للتحقيق و يشكك بانه خاين و ممكن يتعامل مع العدو.. .. لذلك سعود مستعبد من البداية لكنكم مصرين عليه..
بعدها جات توقعات بانه صلاح او عساف .. عساف نفس سعود رجل امن و ما راح يدخل وهو يقدر العواقب.. اما صلاح كان ممكن بس لو بيدخل اكيد مو لحاله .. خصوصاً ان افترضنا انه درى ان الامن حاجزين وعد لمعرفتها لمعلومات سرية اكيد ما راح يجي لحالة بس و يقرر اختطاف وعد..
لذلك كان المفروض نتجه لاخوان وعد.. احمد مستبعد من البداية شخصيتة مسالمة ولا يمكن يسوي شيء زي كذا تبقى الاحتمالات تترواح بين خالد و ياسر و وليد و مشعل..
اللي توقعت بالاول واحد من اخوان وعد .. ولا جابت لي الاسم صريح ما اعتبرته توقع لاني انا شارطة الاسم..
عموماً استمتعت جداً بهاذي القفلة والنقاش اللي صار عليها والتوقعات و الاصرار من البعض على ارائهم.. حمستوني كل مره اسوي لكم قفلة جديدة.. بس كل ما سمحت لي الظروف بسوي لكم قفلة << بارت اليوم ما فيه قفلة
..
ارحب بكل اللي انضموا لمركب قراء روايتي.. و يسعدني جداً تواجدكم.. وتعليقاتكم و ردودكم.. لمساتكم تزيدني حماس.. خلوكم دايم قريب مني..
أتركم مع البارت قراءة ممتعة..
..

البارت السابع عشر..

عمق الألم، يحوّلك أحيانًا، إلى شخص يتصرّف ضد مصلحته..

لـ رشاد حسن..

انتبهت لوجود شخص بالمكان رفعت عيونها وشهقت اول ما شافتة.. : هــــــــــــــــئ..
قربت له بسرعة وصوتها يهتز : وليد.
وليد شال لثامة و ابتسم : ايه وليد.. جيت اتطمن عليك.
وعد : اخيراً ما بغيتوا تذكرون ان فيه ادمية منكم مرمية.. ليش بعتوني لمجرم ليش خليتوا ابوي يزوجني..
وليد استغرب : عماد سوا لك شيء.؟!
وعد تمسح دمعتها قبل لا تنزل : لي انا لا بس بيسوي والله سمعتهم يا وليد لما خطفني صلاح بالسيارة.
وليد : اسمعي عماد رجل امن يا وعد وهو عنده مهمة امنية و حتى سعود صار معاه بيحلون الموضوع باسرع وقت عشان ترجعين..
وعد : رجل امن.!. ومهمة امنية.!؟
وليد (خرج جوال من جيبة): ايه مهمة امنية .. امسكي هالجوال خليه عندك عشان اتطمن عليك كل فترة.
وعد تعلقت فيه : خذني معاك لا تخليني هنا..
وليد : ما اقدر يا وعد .. اصلاً هالشرطيات لو بلغن بروح فيها .. بس ما قدرت لازم اجيك اتطمن عليك.. خذي الجوال ولو عماد يسوي لك شيء علميني وربي لا ادفنة تحت مكتبة.
وعد بضياع : بتخلوني كلكم وانا من لي يا اخوي.!؟ بتخلوني بالدنيا لحالي.!.؟
وليد شد على كتفها : والله ما راح اخليك بس انتِ عندك معلومات للامن وهالشيء هو اللي مخليهم يحجزونك هنا عشان المعلومات ما تتسرب..
وعد : بس انا ما اعرف شيء..
وليد : هذا كلام الضباط اللي جونا من ضمنهم خالك غازي .. < قال اسمه بقهر..
وعد : طيب الى متى.!؟
وليد : ما ادري يا وعد ..
وعد : طيب هربني من هنا.. واروح عند عمي بندر برا.
وليد : لحالك.!؟
وعد : ايه عادي.
وليد : مستحيل لحالك بس خلاص خليني اتكتكها و تبشرين بعزك..
وعد ابتسمت وحضنته : ما تخليني.!
وليد ابتسم : افااا انفاسي فدوة لرفة عيونك.
اتسعت عيونهم اول ما سمعوا صوت بــرا..
وعد سحبته معها و تمشي باتجاه المكتب : مع الشباك وليد مو من هنا..
وليد يجري وراها : وعد لا احد يدري اني جيتك فاهمة..
وعد : طيب انا بحل الموضوع بس روح..
فتح باب غرفة و اتجه للشباك و فتحة .. الدور الثاني.. ومستحيل ينط كذا .. تعلق بالشباك ومنها للماصورة الين حس انه ممكن ينط من غير أي اصابات وبعدها استقرت رجوله على الارض جلس ثانيتين يستوعب الوضع وعيونه تدور على المكان خوف من يكون احد قريب منه لكن سرعان ما اتجه بخطواته للسور ونط من فوقه..
قفلت الشباك بتوتر اول ما شافت وليد ينط برا .. طلعت من الغرفة جري للغرفة اللي تنام فيها بلعت حبتين بنادول نايت عشان تنام قبل لا تتعرض للاستجواب وهي ما جهزت ردود لأسئلتهم للحين.. اخذت الجوال اللي اعطاها وليد وحطه تحت الكومدينة بعد ما قفلته و انسدحت تغطت باللحاف وغمضت عيونها تدعي ربها تنام قبل لا يجي احد : يارب يارب يارب خذ روحي يارب يارب انام قبل لا يجي احد..
برا القسم اللي هي محجوزة فيه ..
عبدالرحيم شاف رانيه المخدرة : والله لا نروح فيها كلم سيادة العميد بسرعة..
بدر يدخل القسم ينادي وعد بصوت عالي : يااااسيـــــــــــدة..
عبدالرحيم تقدم بخطواتة عن وليد : مشكلة يا بدر .. صد بوجهه اول ما شاف هيفاء متساندة على الجدار و وجهها مكشوف ..
بدر يدخل الصالة وشال اللحاف الموجود ورماه على عبدالرحيم : غط البنية اللي هناك.. بكلم سيادة العميد.. والله يعين ع التحقيق..
عبدالرحيم : الشغالة وينها..!؟
بدر جواله على اذنة ينتظر الرد من عماد : ما ادري..
..
في مقر اجتماعاتهم يتناقشون ويختلفون ..
راشد : يا ابن الحلال مو كذا التفاهم.. احنا رجال امن عندنا مهمة امنية مو طلعة برا عشان نسوي أي شيء.! أي قرار نتخذة لازم نكون متأخذينه وعارفين عواقبة قبل لا نقدم عليه..
عساف : تدري ويش الحل احنا نقترح و سيادة الفريق يقرر..
نايف : انا مع عساف اذا بنظل كذا و كل واحد يبدي رايه و يتمسك فيه ما راح نتقدم ولا نص خطوة.
عزام : ما راح نتقدم خطوة غير اننا نبطل عملياتهم قبل لا تصير.. لين نتعرف على الرأس الكبيرة.
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
قاموا كلهم أدوا التحية العسكرية له .. وصافحهم : استريحوا..
جلسوا كلهم وهو بالصدر .. تكلم بثقة : قبل لا اعرف ويش توصلتوا له .. عماد اخذت افادة وعد بخصوص الاختطاف..!؟
عماد : لا..
الفريق غازي : ويش تنتظر.!؟
عماد : البنت ما تشوفني الا مجرم.. تقول لي كلام غريب انا سمعتكم وتقتلون الناس كأنها سامعة شيء من جماعة صلاح. ماهي راضية تقتنع اني رجل امن.
الفريق غازي : و حققت معاها بخصوص كلامها وعرفت ويش عندها..!؟
عماد : ماهي راضية تعلمني بشيء.. تقول روح اسال خويك اللي وقف مع صلاح.
الفريق غازي : عزام.. صار شيء بعد ما طلعتوا من الاجتماع بينك وبين صلاح.!.؟
عزام : ابداً .. مجرد كلام عادي..
عساف : معناته وعد عندها معلومات احنا ما نعرفها..
الفريق غازي : اكيد عندها شيء.. بس ما يندرى عن مصداقيتة.
سعود رفع حواجبة : وعد ما تكذب.
الفريق غازي ابتسم : ليش انا قلت تكذب..!؟ بس ممكن تعمدوا يسمعونها الكلام.
راشد : ويمكن ما عرفوا ان صلاح جايب معاه بنت بالسيارة وفضحوا اعمارهم..
الفريق غازي : كل الاحتمالات واردة .. لذلك راح اصدر قرار بالتحقيق معاها..
سعود بصدمة : مع وعد..!.؟
الفريق غازي بثقة : ايه مع وعد وكل شيء يتم بسرية تامة.
سعود : من غير تحقيق انا بأخذ اللي عندها ..
الفريق غازي : سعود احنا في مهمة امنية مو أي احد يقابلها ..
سعود : عندي علم سيدي.. بس دامها تشوف عماد مجرم ما راح تكلمه والله لو تحط رجل بالسماء ورجل بالارض ما تكلمه..
عماد ماسك جواله : سيدي عن اذنك.
الفريق غازي : رد هنا.
عماد : الوو.. نعـــم(وقف)....( بعصبية ) و وعد وينها..!.. انا جاي لا تتحرك من مكانك.. (طلع ماشيء لبرا وجواله بيده يكلم نسى انه باجتماع مع رئيسة..).. الحقوه كلهم.. قبل لا يفتح باب سيارتة..
الفريق غازي : عمــــــــــاد..
عماد ناظر فيه وقفل الجوال : الحرس بلغوني بان فيه احد اقتحام المكان.. و مالقوا لا الخدامة ولا وعد..
ركب سيارتة بسرعة وركب غازي جنبه..
وسعود وعساف مع بعض ونايف وعزام وراشد مع بعض.. متجهين كلهم للمزرعة..
..
مشعل بهمس : من جدك...!؟
وليد : ايه بس الحين محتاج فلوس بسفرها برا من غير لا أحد يدري.
مشعل : ما تتوقع انها جريمة احنا بنهرب وحده محجورة بامر من الأمن ماهو أي بني آدم.
وليد بقهر : وليش محجوزة عشان ولا شيء هي تقول ما تعرف شيء .. اسمعني هاذي اختنا وما راح نسمح لابن امه يضرها..
انفتح الباب بقوة : والله اني شاك ان وراكم شيء انت واياه,, ويش عندكم.؟
وليد وقف : ولا شيء..
ياسر : بتتكلمون والا بنادي ابوي يقرركم ويطلع اللي مخبينه..
وليد : ناده .. حرام الواحد يقعد مع اخوه...!؟
ياسر يحك دقنة : يعني يقالك واثق من نفسك الحين.. ماشي ع السحور يصير خير..
مشعل : ياسر لا تسويها سالفة ويش بيكون ورانا يعني..!؟
ياسر يناظر جواله تجيه رسايل ورا بعض : اسالوا انفسكم لا تسالوني... اقول مين يبادلني برقمة.!؟
وليد : عجزان لا تروح تطلع رقم جديد والا ما ودك عشان لا اشتقت للحب تاخذ الرقم من قريب.
ياسر : حب في عينك ان شاء الله .. هذا اللي ناقص انا احب وحده مرخصة نفسها لي مثل ما ارخصت نفسها لي بترخصها لغيري .. و بعدين ويش ذا حب انت صاحي ما فيه شيء اسمه حب زي ما انتم فاهمين مــــــــــا فيـــــــــــه.
مشعل : والله و عنتر وعبلة..!؟ وقيس وليلى.!.؟
ياسر : قيس اصلاً كان عنده مرض نفسي والا فيه واحد يحب الجدران.!؟
وليد بأسلوب القائي : و امر الديار ديار ليلى اقبل ذا الجدار وذا الجدارا.
وما حب الديار شغفن قلبي .. ولكن حب من سكن الديارا..
ياسر : على تبن بتعلمنا انك حافظ بيتين من كتب الادب اصلاً ما احلاك ما تحفظ خمس سنين مغرز بالثانوي.. وترى حتى عنتر بعد ما يباعده هذولي مرضى نفسيين بمعنى مجانين و انت قلوا الناس الصاحية عشان تروح تناقز وراء مجانين..!؟
: والله انت المجنون كانك ما تقدر شيء اسمه حب.
ياسر التفت له : ماعليهم شرهه كان كبيرنا هذا كلامه..!؟
احمد : مثل ما فيه مشاعر صداقة اخوه كره حقد فيه بعد حب.. مشاعر لا ارادية تتملك الانسان.
ياسر : دكتورنا الفاضل .. ممكن تقولي قصة حب مقنعة.!؟
أحمد : كثير كثير .. و يا كثر الشعراء اللي حكوا قصص حبهم مثل قيس بن الملوح وعنتر بن شداد.
ياسر يجلس على سرير مشعل : الشعراء من اللي رسموا خيالات و رسخوها بعقول البشر على انه واقع .. بالله فيه واحد يراكض وراء مره و يزعل عليها .. و يتضايق عشانها..
جود تدخل جوو معاهم بالنقاش بعد ما سمعت اخر كلامهم وهي واقفة برا : ليش انت ما تتضايق عشانا.!.؟
ياسر جلس : فيه فرق بين اخت و مره غريبة ... اختي دمها من دمي كل شيء فيني اكيد بيحن لها مو مثل وحده غريبة ويا حرام قلبي يعورني عليها .. و الا تصير بيننا مشكلة و نتزاعل.
جود : ما اقول غير مثل ما كانت تقول وعد الله يذكرها بالخير الله يبلغني فيك دابغن على وجهك من غلا مره..
ياسر : جوووويد احسن لك لا تدعين علي بالجنون.
وليد : والله شكلك يا جود انتِ اللي دابغة على وجهك.؟!
جود ابتسمت : ايه احب واحد زقرتي وابضاي.
وقف ياسر بعصبية : نعــــــــــــم.!.؟
احمد سحب جود بسرعة وحطها وراه : تتريق معاك لا تسويها سالفة مو مستاهلة..
ياسر : ما تستحي كذا بيننا تقول انها تحب واحد.
احمد : وعشانها ما استحت مبين انها تبي تتريق عليك..
خالد : خير ويش فيكم.!؟
احمد : اخوك ما ادري ويش بلاه ضاربة فيوزة.
وليد : شكله طاح وما أحد سمى عليه.
ياسر : هيه انت لا تبلى علي.. هذا بس اللي ينقصني..
أحمد يناظر خالد : متى وصلت..!؟
خالد : من شوي.. ما تشوفني بالبدلة.. ويش اخبار وصيتي..!؟
احمد : بخير الحمدلله..
اخوانهم كلهم ناظروهم باستغراب .. ياسر : أي وصية.!!.؟
خالد : بتعرف بالوقت المناسب.
ياسر : تعال ويش ترمي الكلام وتروح..
وليد : الحين قلبي بياكلني لازم اعرف ويش الموضوع..!؟
خالد : قلت لكم بالوقت المناسب لا تحنون..
..
أم ندى بعصبية : انتِ صاحية.؟
ندى بهدوء : ايه ما ابيه.
أم ندى : خلاص شوفي الباب مفتوح روحي قولي لا أبوك وقولي له عذرك.
ندى : مابي اتزوج وهالشيء راجع لي.
أم ندى : طيب روحي كلميه.
ندى : أنا قلت لك عشان تقولين له ما اقدر اكلمه لحالي.
أم ندى : ويش تبيني اقوله بنتك الحين صحت تقول ما تبيع ساف هونت ما تبي تزوج.؟ وياليت عندك عذر إلا كلها خرابيط.
ندى بترجي : يمه تكفين الله يخليك ما ابي اتزوج خلاص ما ابي اصلا كبرت على الزواج.
أم ندى : كبرتي..!؟ ليش عمرك ستين... قطعتي ما عاد فيك رجا.؟ عندك شيء روحي قوليه لابوك أنا مالي دخل.
ندى : انتِ امي شلون مالك دخل يمه تكفين والله اخاف اكلمه لحالي.
أم ندى : ويش تبيني اقوله بنتك ما تبيع ساف فركش خطبتهم ويش العذر لو عندك عذر وقفت معاك بس ما عندك يا ندى.
ندى : إلا عندي يمه عساف ما يبيني والله ما يحبني.
أم ندى : مو كل اثنين يحبون بعض يتزوجون.. والزواج ماهو قايم على الحب.
ندى : يمه تكفين افهميني.
أم ندى : ويش تبيني افهم هاه.؟
ندى : عساف يبي وعد والله يبي وعد و وعد تبيه.ط
ام ندى : ويش اللي يبيها و تبيه تدرين لو ابوك واخوانك يسمعون كلامك بيذبحونك... وعد صارت على ذمة رجال الحين.. ولو عساف بغاها كان وقف بوجه عماد ولا خلاه يأخذها.
ندى تصيح : لانه ورط نفسه فيني.
ام ندى : افكارك هاذي خليها براسك.. والله ان درى ابوك لا يقيم قيامتك.. والا سعود وياسر وانت ادرى.. انا ما راح اوقف معاك على خبالك هذا.
..
"ولكنني شخص لايملك القدرة ليقاوم، وكل هذا الحزن المبذول، هو نوع من الإستسلام." وعد"
لـ رشاد حسن.

دخلوا السبعة للمزرعة اتجهوا بخطوات سريعة الى البيت.. ظلام يحاوط المكان.. و وحشة منتشرة بين ذراتة.. هدوء وسكينة تسكن في زواياه.. و رهبة تهاجم من يخطوا اول خطواتة هنا..
الفريق غازي : ويش ذا الظلام..
عماد يمشي قدامه ع الدرج : ليش نشغلها ونصرف كهرب ما يحتاج..
وضع رجله ع الدور الثاني وخطى خطواته متجه للقسم المتواجدة فيه وعد .. وقفوا الشباب الخمسة برا سعود .. عساف .. عزام .. نايف.. راشد..
دخل غازي و عماد وتفاجئوا بالبنت الطايحة قدامهم .. دخلوا القسم بسرعة ..
بدر : سيدي.. (أدى التحية العسكرية).
عماد : وعد وينها..!.؟
بدر : احنا فتشنا المكان كله بس بقي هالغرفة ما دخلناها مقفلة..
عماد اتجه للغرفة .. غرفة نومة حاول يفتح الباب .. التفت لبدر : زميلك وينه.!؟
بدر : راح يدور ع الشغالة..
الفريق : شلون يعني .. ماهي موجودة..!؟
سكت بدر متوتر و خايف مصيبة وطاحت على رووسهم..
الفريق غازي : والله كفوو مشغلين رجال ينشد بهم الظهر و يعتمد عليهم..
رفع عماد رجله وضرب الباب بكل قوتة وانفتح بعد ما انكسر القفل .. ضرب الباب بالجدار بقوة وارتد عليه بيتسكر من جديد لكن سبقتة يد عماد وردته .. دخل بخطوات سريعة شافها نايمة.. : وعـــد .. وعـــد..
ما ردت عليه..
وقف غازي ع الباب : غريبة .!؟
عماد : معقولة ما صحت على كل اللي صار.!؟
: آآخ.
التفت غازي للصوت الصادر من الممر وشافها رفعت اللحاف من عليها صد عنها.. ناظرت بالمكان فترة تستوعب اللي صار .. حطت يدها على راسها تتذكر.. وطرى عليها الرجال اللي اقتحم المكان وقفت بسرعة.
الفريق غازي : غطي نفسك..
انتبهت انها مو متغطية دخلت بسرعة للمطبخ عشان تلبس عبايتها ونقابها..
عماد طلع : لازم يصحن .. لازم نعرف ويش اللي صار..!؟
عبدالرحيم : سيدي..
ناظروه اثنينهم ..
عبدالرحيم : الخدامة مالها آثر..
الفريق غازي : بتتعرضون للتحقيق.. كلكم الاربعة..
طلعت هيفاء .. بلعت ريقها ع الكلمة الاخيرة..
الفريق غازي : قبل لا نسمع اللي صار منك روحي صحي زميلتك.. والحقونا للصالة الخارجية..
هيفاء : حاضر..
خطى غازي اول خطوة حتى يطلع من المكان لكن وقفة صوت عماد : و وعد.؟
الفريق غازي : بس نستجوبهم نشوفها..
عماد : بصحيها الحين.
الفريق غازي : صحها طيب لا يطق فيك عرق.. واتجه برا لباقي الشباب الموجودين اول ما خرج وقف سعود : سيدي.. اختي.!.؟
الفريق غازي يطمنه : لا تخاف بخير.. نايمة ما حست بشي.
سعود تنهد براحة : الحمدلله..
راشد : اجل مين اللي اقتحم المكـــان.!.؟
الفريق غازي : الحين بنعرف من الاوادم اللي مشغلينهم هنا وشكلهم بس ديزاين.
نايف : ما فيه هنا نظام مراقبة وكاميرات.!؟
الفريق غازي : لا..
عساف : شلون لا ..!؟ سيدي ما يصير..
الفريق غازي : ما احد يعرف بوجود وعد هنا الا قليل انا وعماد و عزام و راشد و الشباب اللي هنا.. بس..
عساف ناظر الحرس اللي وراء غازي : وين كنتم.!؟؟
بدر : كنا على البوابة سيدي.
عساف : ع البوابة اجل شلون دخل اللي اقتحم المكان..!؟ عيونكم وينها..!.؟
عبدالرحيم : والله ما تحركنا من اماكنا ما نترك المكان بوقت واحد.
نايف : يعني تتركونه ويبقى واحد يحرس صح..!؟
عبدالرحيم : نضطر احيان اذا بغوا البنات شيء لازم احد فينا يطلع يجيبه.
نايف : كفووو والله..
بدر : سيادة العميد امرنا نلبي لهم طلباتهم..
عماد من وراهم : انا قايل لهم .. وانتم ايش اللي صار عشان نجي نلقى كل وحده بمكان مخدرة.
رانيه : سمعنا صوت الباب و طلعت عشان افتح اتفاجأت بشخص حط منديل على فمي و انفي وبعدها ما حسيت بنفسي..
الفريق غازي : ما عرفتيه..!؟
رانيه : لا كان ملثم.
الفريق غازي : و انتِ ..!؟ (آشر على هيفاء).
هيفاء : طلعت من المطبخ عشان اعرف مين عشان اذا كان سيادة العميد نلبس عباياتنا .. لكني تفاجأت باللي وقف قدامي و خدرني نفس ما سوا برانية حط المنديل على تنفسي.
سعود : ما شفتوا أي شيء يميز اللي دخل..!؟
رانية : لا سيدي كان ملثم.. مو باين الا عيونه.
راشد : و الخدامة وينها يمكن شافت شيء.
الفريق غازي : ما لقوها موجودة.. (التفت على الاربعة) اقلبوا لي المرزعة على الخدامة ابيها قدامي.
: حاضر سيدي .. ادوا التحية العسكرية ونزلوا تحت ..
عزام : لا يكون تعرف احد من عصابة صلاح.
الفريق غازي : ما اظن .. لاني جايبها من بيت واحد اعرفه.. و بعدين البنت بكماء لا تحكي ولا تسمع..
سعود : اجل مين اللي تجرأ ودخل هنا.!.؟
عساف يجلس على الكنب : يمكن صلاح..!؟
الفريق غازي : لو صلاح كان سوا شيء لوعد بس البنية نايمة.. الا صدق صحيتها...!؟
عماد يجلس جنب عساف : ما رضت تصحى..
الفريق غازي بحدة : كيف يعني ما رضت تصحى.. لا يكون مسوي لها شيء وانت تحسبها نايمة..!؟
عماد : ما اظن لانها هذرت فوق راسي.. ورجعت نامت.
الفريق غازي : ادخل صحي البنية غصب.
عماد وقف : طيب .. روووق.
الفريق غازي : عمااد تدري ويش يعني اقتحام لهالمكان.!.؟ يعني حياتها بخطر.. ومعلوماتنا بخطر .. و امننا بخطر.
عماد : ادري سيدي.. بس مخي موقف ماهو راضي يشتغل .. ليش يقتحم المكان اذا هي هنا.. ولا صار شيء..!؟ مين اللي اقتحمة ويش غرضة..!؟ والخدامة وينها..!؟
الفريق غازي : صحي زوجتك بتلقى الاجابات عندها.
عماد : بصحيها.. عشان مره وحده نعرف شلون انخطفت من المستشفى.
دخل عماد للقسم.. وغازي جلس : اوووف..
عساف : غريبة .. فيه ان بالموضوع فيه شيء مخفي علينا.. معقولة صلاح هو اللي دخل..
طلع عماد من جديد و وراه الخدامة : هاذي هي الخدامة.
وقف غازي والتفت وراه : وين لقيتها..!؟
عماد : رحت بشرب مويا لقيتها متخبية وسط دولاب المطبخ..
غازي : طيب روح صح البنية ودق ع بدر واللي معاه يرجعون يجلسون تحت.. و انا بتفاهم معاها..
عماد : حاضر.. اتجه عماد للقسم..و غازي التفت على الشباب : احد منكم يعرف لغة الاشارة..!؟
عزام : انا ..
الفريق غازي آشر للخدامة بيده : تعالي..
تقدمت بخطوات خايفة منهم .. الفريق غازي : عزام طمنها اول شيء و بعدين اسالها ويش شافت..!؟
عزام : حاضر سيدي.. وبدأت لغة التفاهم بين عزام و الخدامه امام انظارهم..
عزام : سيدي تقول شافت شاب يخدر الشرطية وبعدها تخبت وراء الدولاب و لما راح دخلت فيه عشان ما يشوفها لو دخل المطبخ.
الفريق غازي : اسالها ويش شافت غير هذا..!؟ او سمعته قال شيء.؟
نايف : سيدي تقول بكماء يعني ما تكلم ولا تسمع شلون يسألها سمعته.!.؟
الفريق غازي : ضيعت.. أسألها ان كان تعرف أي شيء ثاني..!؟
عزام آشر للخدامة بعدها تغيرت ملامحة..
الفريق غازي : ويش فيك.!.؟
عزام بلع ريقة : تقول شافتة يكلم وعد..
سعود قرب من عزام : اسألها ...! يعني تهاوشت معاه وعد والا ويش.؟!
عزام آشر للخدامة مالذي حدث بينهم.!.؟
هم يراقبونها بقلق.. الحركات قدامهم مبهمة ومو فاهمين شيء..
الفريق غازي : ويش تقولك يا عزام.!.؟
عزام : تقول بس لمحتهم ما تدري ويش اللي صار بينهم.
داخل عند عماد و وعد مجلسها وجالس وراها وساند راسها على صدره : قومي يا ادمية.
وعد : افففف بعد عني يا مجرم..
عماد يحاول يطول باله : قومي احسن لك ويش ذا النوم الثقيل قووومي ابيك ضروري.
بعدت عنه وحطت راسها على المخدة .. وقف هو بعصبية : لا يا شيخة صار لي ساعة اصحي فيك..
ناظر ع الكومدينة و انتبه لعلبة البنادول نايت و المويا.. مسكها بين اصابعة وطلع فيها برا : سيدي.. مأخذه بنادول نايت ما راح تصحى الحين.
الفريق غازي : تعال اسمع الخدامة تقول شافتها تكلم اللي دخل عندها.
عماد قرب بخطوات سريعة : و عرفت من هو..!؟
الفريق غازي : لاا بس لمحتهم يتكلمون.
عماد : والحل البنية ماهي راضية تصحى.
عساف : شربها قهوة.. خلها تبطل مفعول البنادول.
الفريق غازي : عزام قول للخدامة تسوي قهوة وتثقلها..
عزام آشر للخدامة بحركات سريعة و راحت هي باتجاه المطبخ..
سعود : مين بيكون داخل .. ويش غرضة ..!؟
الفريق غازي : الجواب عند اختك..
نايف : لا يكون غاسلين مخها بس.. ومتعاونة معاهم..!؟
عساف : تبي وعد تقتنع بكم ساعة هاذي لو تجلس سنين تقنعها باللي تبيه ما تقتنع.
الفريق غازي : شكلك مجرب.
عساف من غير شعور ولا أي حساب للي يقوله : كثــــير..
عماد رفع حاجبة : ويش تقصد.!.؟
عساف انتبه للي نطقة : اقصد بايش..!؟
عماد بحدة : بانك مجرب..!؟
عساف ابتسم : تراها بنت عمي..
عماد : طيب بنت عمك مو اختك فرق..
عساف جلس بعد ما كان واقف كل الوقت : لا تقول إنك بتغار عليها مني.. تراها حسبة اخت.. و ان ما كنت تدري تراني خاطب اختها..
عماد : والله كل هالكلام اللي قلته ما يبرر لك اللي قلته..
عساف : وجهة نظرك.
عماد : وين تقابلها عشان تقول هالكلام عنها..!؟
الفريق غازي : ويش فيك قلبتها تحقيق..!؟
عماد : بعرف ليش قال كذا..؟!
الفريق غازي : ترى وعد كانت محيرة لعساف صح يا سعود.!؟
سعود بهدوء : ايه.
عماد : ماشاء الله بعد محيرة و انا أخر من يعلم.. وليش ما اخذتها يومها محيرة لك..!؟؟
سعود : مو عساف اللي حيرها له جدي اللي حيرها و وعد قومتها حرب يوم درت لدرجة انها حلفت ما تأخذ واحد من عيال عماني..
نايف : بس محيرة يعني مالها رأي.. وحتى لو انخطبت اذا عساف ما وافق ما راح تتزوج..
سعود : ما يهمها لو ما تتزوج .. و بعدين جدي خيرها بين عساف و عمر.. بس هي رفضت الاثنين..
راشد : شلون تتحير لاثنين غريبة اعرف ان فيه احد يحجر على بنت عمه بس احد يحير ثنتين لوحده.. غريبة.!. وحتى هالسوالف مره قديمة..
سعود : الا فيه للحين ناس تحير واحنا اكبر دليل وفيه ناس مثلنا..
عزام : طيب عندي سؤال يعني اذا ما فيه احراج..
سعود ابتسم : عادي ندردش ..
عزام : هي اكبر بنات عيلتكم...!؟ او اللي فوقها كلهم متزوجين...!؟
سعود : لا .. حتى كانوا خواتي اكبر منها ما انخطبوا.. بس جدي اختار وعد و حيرها .. لعيال عماني..
الخدامة طلعت لهم شايلة صينية القهوة.::.. آآآ ... آآآ..
عماد أخذها : هاتيها انا بصحصحها.. ودخل القسم..
سعود همس لعساف : هذا كلام تقوله قدام عماد..؟!؟
عساف : وانا صادق اختك راسها يابس ومعنادية..
سعود : زين اللي نسى الموضوع ولا قوم الدنيا..
عساف : اعلى ما بخيلة يركبة..


..
أم احمد : جويد لا رحنا السوق بكره اشتري قماش عشان تفصلين مريولك.
جود : تمزحين يمه حرام عليك باقي كثير.
أم احمد : بلا هذرة رايحة رايحة السوق وراء ما تشترين قماش من الحين وبعد العيد تفصلينة.
جود : ما ابي افكر إلا بالعيد رجاءاً لا احد يجيب طاري المدرسة.
أبو سعود : سها اتركي الجوال و تسحري.
سها : بابا انتظر النتيجة نزلوا الاسماء بس الصفحة سنة عشان تفتح من الضغط.
أم ندى : الله يكتب لكم الخير و ينولكم مرادكم.
سها قامت تصارخ وتناقز : انقلبتتتتت انقبلتتتتت هيـــــــــه هيـــــــــــه ,. راحت تجري لابوها جلست على رجوله وتعلقت برقبته حط يده وراء ظهرها عشان ما تطيح : هههههههههه يالخبلة.
سها تبوس خدة : احبك احبك احبك احبك احبك احبــــ ..
حط باطن كفة على فمها مبتسم : خلاص يكفي.
سها : فرحاااانة فرحاااانة ما تتخيل قد ايش.
أبو سعود : اتخيل إن رفعتي راسي وجبتي لي درجات تفتح النفس.
سها : اوعدك والله اجيب درجات تفتح نفسك كل ترم.
مشعل و عيونه على جواله مبتسم : حتى أنا انقبلت بالقانون.
أم احمد : مبروك يمه الله يوفقك أنت واخوانك ويفتحها عليكم و ينور لكم دروبكم.
خالد : ما سمعنا سعادة الباشا عساك انقبلت بس.
وليد : تسألني ذا السؤال هم بس يشوفون اسمي يقبلوني ويهلون فيني و يرحبون.
ياسر : ليش ناقصهم اغبياء بالجامعة.
وليد : بل على العكس يا اخي الوليد بن ابراهيم بن مساعد ياخي كله فخر.
احمد : يا أبو فخر ويش تخصصك.؟
وليد : إدارة اعمال على الاقل نضمن الوظيفة لا تخرجنا.
جود : ناوي على بابا عز الله فلسنا.
وليد : تشكين بمهاراتي الادارية.؟
جود : مو شك إلا أكيد.
وليد : طيب الايام بتثبت لك يا اختي البزر.
ابو سعود : نهى .. ما عندك نية تشوفين امك..؟
نهى : لاا.
ابو سعود : بس هي تبي تقابلك..
نهى : وانا ما ابي اقابلها..
ابو سعود : نهى اللي تسوينه غلط .. اسمعي اللي عندها بعدها احكمي..
نهى : اللي عندها ما يهمني انا ما هميتها من سنين الحين بهتم واسمع لها..
منيره : احنا بشهر رمضان حران هاذي امك..
نهى : هالموضوع ما احد له دخل فيه .. انا مقابلة ما راح اقابلها هذا شيء راجع لي.
احمد : ايش اللي ما احد له دخل فيه .. حرام يا نهى هاذي ام.. والله ربي بيحاسبك على قطاعتك فيها..
نهى ببرود : ما تهمني..!
..
وعد بصراخ : ويش تبي الحين..!؟
عماد بعصبية : لا تصارخين..
وعد : والله ما احد قالك صحيني..
عماد شدها بعد ما كانت جالسة ع السرير ومادة رجولها وقفها ورصها ع الجدار وتكلم ببطء : ميــــن كــــان هنـــا..؟؟
وعد ببرود : هنا وين.؟
عماد : الخدامة شافتك مع اللي اقتحم المكان..!؟
وعد : اقتحم شنو.! هيه انت شكلك شفت فيلم ونمت وتحلمت فيه روح كمل نوم ازين لك..
عماد يضغط اكتافها ع الجدار بقوة : و رب الكون يا وعد و اللي رفع سبع وبسط سبع ان ما تكلمتي زي العالم والناس لا اكون مصلي عليك الفجر..
وعد ترص على اسنانها : تصدق عاد مره خفت منك..
عماد تركها بقوة وابعد عنها شاد على كفوفة بقوة : يارب الصبر .. الصبر .. (رفع يده بوجهها بتهديد) تراني ماسك نفسي عنك لانك مره.. صدقيني ما راح ارحمك ان اعصابي انفلتت والله ما اثبت من اللي قدامي.
وعد : ما تثبت بعد فوق انك مجرم مجنون....! كممملت..
اتجه لها عماد بيمسكها لكنها انحاشت للصالة ... تتكلم وهي تجري وهو وراها : انت اللي قلت عن نفسك ما تثبت مو انا..
انحشرت بالزاوية وهو قدامها بينهم خطوات : هيه تراني اكبر منك يالبزر جالس اطارد لي وحده ما تعدت طول يدي..
وعد : ما احد ضربك على يدك وقالك تزوجني.. وبعدين اذا بتعايرني عشاني قصيرة وانت كنك برج خليفه من طولك.. على الاقل انا عايشة بامان الله مو مثلك اقتل خلق الله بدون وجه حق..
عماد : انا اقتل خلق الله بغير وجه حق.. عزة الله اني بسويها قريب وبقتلك انتِ.. غبيــــة انتِ كم مره ارد عليك انا رجل امن انا رجل امن..
وعد : كذاااااب انا شفتك مع خويك اللي كان مع صلاااح خويك متفق معاه يفجرون المجمع يوم خمسة رمضان..
تبدلت ملامح عماد لصدمة مو عن خوية .. عشان العملية اللي قالتها وعد وهم ما يدرون عنها : ايش قلتي..؟!
وعد : سمعتهم انا باذني.. يا مجرمين يا سفاااحين..
تقدم منها بسرعة وضغط على رقبتها بيخنقها : علميني اللي سمعتيه كله.. بســــــــرعة.!.
وعد انخنقت : قلت لك اللي سمعته .. كح كح .. بتخنقني يا حيوااان..
عماد يصر على اسنانة : ويش سمعتي أي مجمع اللي بيفجرونه..
وعد تحاول تتنفس وتبعده عنها : كح كح مجمع الدرة التجاري..
عماد يشد على رقبتها اكثر و بقهر يتكلم : تدرين يا متخلفة ان بكره يوم خمسة.. تعرفين ان ارواح ناس ابرياء بتروح وانتِ بتحملين اثم بسكوتك..
بعد ما كانت تحاول تفك نفسها منها لا يخنقها هدأت .. وهو كمل : ويش بتسوين بعمرك لا سمعتي ان ارواح راحت اذا الام بكت على عيالها والاب دفن اهله .. ويش بتسوين اذا تيتموا اطفال ابرياء .. ويش بتسوين اذا انقتلت فرحة انهم يشرون ملابس العيد.. ويش بتسوين لا تبدلت اجواء الرضا والسعادة لاجواء الكأبة و الحزن... انتِ قادرة على انك تبلغين و فوق هذا سكتي ولا تكلمتي .. ربي بيحملك اثم كل روح بريئة تروح وانتِ اللي قادرة تنقذينهم و خليتيهم يروحو.... قطع كلمتة من الصرخة اللي دوت بالمكان..
الفريق غازي : عمـــــــــــــــاد..
تركها بقوة وابتعد عنها خطوة .. عيونها غرقت .. ما فكرت كذا والله ما فكرت هي تدري انه مجرم وهي سمعت كلامهم صاحبة كان مع صلاح بالمكان اللي اخذها له .. سمعت انهم بيسون عمليات قتل جماعية.. و ترويع آمنين.. : والله ما دريت كح كح.. والله انا شفته خويك معاهم .. مع صلاح والله كح كح شفته هو حطني بسيارتة والله ما كذبت..
قرب منها سعود وحضنها : اهدي وعد..
وعد : سعود كح كح انا مالي ذنب والله انا ما قتلت احد.. كح هم بيقتلون والله.
بعد عنها عماد اكثر .. ما يبي يقرب منها عشان ما يسوي شيء يندم عليه..
سعود : اهدي وعلمينا كل اللي سمعتيه..
وعد تبكي بانهيار : سمعتهم .. والله هم قالوا بيفجرون مجمع درة يوم خمسة رمضان بعد التراويح.. و بيكررون العملية ثلاث مرات .. عشان الحزن ما يهدأ والجرح ما يطيب..
الفريق غازي قرب منهم : قولي ويش بعد..؟!
وعد : قالوا بيسوونها مره كل عشر برمضان بس بالعشر الاواخر بيسوونها مرتين..
الفريق غازي : طيب اكيد كل مره بمجمع مستحيل يكون بمجمع ما راح يلحق المجمع يفتح خلال عشر ايام بس.. ما قالوا اسماء المجمعات الثانية.!.؟
وعد : لااا بس.. (تمسح دموعها) بس قالوا هالكلام..
سعود : سمعتي اسمائهم.؟!؟
وعد : واحد كان يقول يا ابو نمر.. والثاني يقول يا ابو سبع..
سعود ناظر غازي .. غازي يلوي فمه : مبين انها القاب..
سعود يشد على وعد بمحاولة انها تهدأ : ايه..
وعد : سعود انا مالي ذنب.. مو انا قتلتهم.!؟
سعود : بسم الله عليك .. اهدي..
الفريق غازي : وعد شلون أخذك صلاح..؟
سعود : سيدي اجلها لين تهدأ..
الفريق غازي : بتهدأ الحين وتعلمنا.. عماد جيب لها كاسة مويا..
عماد باستهزاء : ما اصير لها علبة مناديل بعد..
الفريق غازي : عماد لا تخليني افتري فيك.. مو كافي الكلام اللي قلته لها..!؟
عماد يتجه للمطبخ : ايه عاونوها على الغلط وخلوها تركب راسها..
الفريق غازي : بكلم الشباب و ارجع لكم..
عماد دخل و اعطى الكاسة سعود.. اخذها سعود : اشربي وعد سمي بالله..
وعد ابعدته بيدها : سعود مو انا قتلتهم انا مالي ذنب..
عماد مدخل يديه بجيوبة و جالس قبالهم و رافع رجل على رجل و يحكي ببرود: والله اللي يسكت عن الغلط مثل اللي مسوية..
سعود : عمـــاد ماهو وقتك..
برا الشباب واقفين : ابيكم تتجهون للمركز و تصدرون امر بإخلاء المجمع التجاري.. و ترسلون قوات من فرق تفكيك المتفجرات للموقع.. يفتشون المكان .. ابيكم الاربعة على رأس الموقع لين أجيكم.. وتمنعون أي احد من انه يدخل المكان.. مفهووم.!؟
الأربعة الشباب بصوت واحد و ثابت : حاضر سيدي..
الفريق غازي : عساف ابيك تكلم اكثر من فرقة تراقب المنطقة عدل اكيد ناوين يقربون منها يمكن يشوفون صلاح او زياد او احد منهم ابيه حي يا عساف حي..
عساف : حاضر سيدي..
الفريق غازي : الله معاكم.. تحرك الشباب الاربعة مع بعض لمراكز.. ومنها ح يتفقون على العملية و اختيار الفرق المتوجهه..
دخل الفريق غازي لقى عماد جالس و مقابلة وعد مع سعود جالسين وعد مدنقة وماسكة الكاسة بيدها اليمنى تضغط عليها..
الفريق غازي جلس قريب منهم : ابيك تطمنين.. وكلام هالاخ لا تحطينه بالحساب احنا باذن الله بنتصرف قبل لا يصير فيه ضحايا..
الفريق غازي : بس ابيك تذكرين كل اللي صار .. بداية من شلون خطفك صلاح لين وصلتي عندنا.. موافقة.!.
هزت رأسها بايه .. بلعت ريقها .. و الذكرى المره تلوح امام ناظريها وتمر على خلايا لسانها لتشعر بها وتنفثها امام وجوههم : خـ خطفني من المستشفى.. ما ماكان احد نايم عندي.. دخل لي و هددني بسلاحة .. وانه يقتل ابوي.. واخواني.. (بلعت ريقها وهي تسترجع كل الاحداث اللي مرت فيها).
كانت معطيه الباب ظهرها تفكر بحياتها لأي مدى وصلت.. امها.. ابوها .. خواتها .. دراستها.. السنة اللي راحت كلها ويش اللي انجزته فيها.. صحت من سرحانها على المسدس اللي انحط على راسها و صوت هامس : هلا هلا باخت سعود.
التفت اتسعت عيونها وهي تشوفه رعب.. خوف.. رعشة مسكت كل جسدها : صـ صلاح.
صلاح ابتسم بخبث : زين فاكرتني.. اذا اول كنت بنتقم من سعود بس اخذك واتزوجك و قلت لكم انسى كل شيء لكن اللي سووه اهلك ما ينغفر الحين باخذك واخليهم يحلمون يشوفونك.
: ..............
صلاح بهمس مثل و كأن الحروف أصبحت كالسكاكين تحتد لتنغرس فيها : ان تحركتي او سويتي أي شيء من غير لا اقولك بقتلك واقتل ابوك و اخوانك وانتِ تدرين اني بايعها.. والحقد بقلبي على عيلتك مثل النار... روحي ماهي غالية عندي.. وثاري باخذه من اخوانك وابوك و ولد عمك..
مسك يديها الثنيتن و ربطها : لا تتكلمين او تسوين شيء عشان ما اسوي شيء ما يرضيك ولا يرضي اهلك..
مسك اللزقة وحطها على فمها كانت مصدومة.. مرعوبة.. من فترة بسيطة وهي تحلم فيه.. تشوفه بياخذها من بيت اهلها.. بيخطفها و يعذبها من فترة وهي تصحى تصارخ من صورته وصوته.. واليوم هذا هو الحلم يصير واقع مر و حقيقة تعيشها آلم يصاحبها و خوف يتملكها.. المره اللي فاتت انفذت بجلدها ابوها واخوانها و عساف انقذوها هالمره مين بينقذها..؟! ما فيه الا احمد واحمد من ربع ساعة كان عندها وطلع بعدها يدور على مرضاه ما راح يرجع لها هالحين..
: قومي معاي بتجلسين على هالكرسي.. حط عبايتها على كتفها بعد ما وقفها طاحت هي على رجولها اللي تعلن عن خيانتها لها.. ضعفها بس هو اللي ما خانها هو اللي واقف معاها هالحين .. وين القوة اللي تتحلى فيها دايم وين العزوة وين السند ما احد معاها ابد.. امها .. ابوها .. اخوانها .. عمامها .. وعيال عمامها.. وين العزوة وين الامن.. وينكــــــــــــم..
شدها صلاح جلسها على الكرسي : اسمعيني زين خليك عاقلة عشان ما اضرك... الشيء الوحيد اللي ابيه اني انتقم من اخوانك و ابوك وعساف بس.. لا حققت اللي ابي بردك لهم.
كانت تدري انه يكذب.. ما راح يخليها.. اذا هو راعي مخدرات يعني ما يعرف ربه.. يعني مستحيل يحافظ عليها.. مستحيل يوفي بوعده.. مستحيل يكون رجال لا شافته تطمن.. وين بيوديها ويش بيسوي فيها هذا الشيء اللي تفكر فيها.
لف طرحتها على راسها بعد ما سكر ازارير عبايتها.. غطى وجهها بالشيلة : ترى سلاحي معاي أي حركة او أي شيء تسوينه ما راح يصير لك طيب.. صدقيني لو نفذتي مني هالمره المره الجاية بقتل ابوك قدام عيونك.. عشان كذا لا تحديني على شيء ما ابيه.. كل اللي ابيه هالحين اخذك عندي يومين وبعدها ارجعك لهنا مكان ما اخذتك بس ابيهم يومين يصكون رووسهم ببعض ما يلاقونك.
ما راح تقدر تسوي شيء من غير لا تهدد كل شيء فيها تجمد.. فقط قلب ينبض بشدة ينبه ان هذه الادمية على قيد الحياة.. عينان تزوغان من محاجرها ستخرج من مكانها من شدة الرعب.. اما باقي جسدها مخدر .. مشلول.. ميت.. لا تستطيع الحراك.. لا تستطيع الصراخ والحديث.. لا تستطيع تنبيه الاناس اللذين يمرون بجانبهم هذا خاطفي.. انا لا اعرفه.. انقذوني.. لا تستطيع كل ما تراه هو السواد.. سواد مصيرها.. تشويه سمعة..!؟ قتل..؟! ضياع..!؟ اين يذهب بها ..!؟ هذا الشخص اللي يقف خلفها امام الناس هو يساعدها.. ولكن هو في الحقيقة يرميها للهلاك.. يجرها لمقابر الوجع.. لمستنقعات التشوية .. لسكاكين الطعن دون القتل.. والدها كيف سيتلقى خبر اختطافها.. سعود كيف سينقذها .. عساف كيف يضحي بنفسة لحمايتها.. اخوتها مالذي سيفعلونة من اجلها.. اخواتها كيف سيحتملون غيابها.. تتمنى الموت على التنفس الآن .. الموت على الحياة.. ابسطها الدخول في غيبوبة تعلن الانفصال عن العالم ولا تفاعل معه.. ان كان الذين في غيبوبة يشعرون بمن حولهم هي لا تريد ان تشعر باحد .. نعم تموت شريفة.. افضل من ان يقطع عرضهم بالظلم.. هي لم تخطوا خطوات الشيطان .. ولكن من خلفها هو الشيطان..
رجعت للواقع على صرخة عماد لها : و بـــعديــــــن.؟
برجفة فالذكرى ما زالت تتملكها : ركبني السيارة و سكر علي.. جلس فترة طويلة يفتر بالشوارع.. كان يقول.. انه ما يدري .. وين يوديني.. بس .. بس بعدها .. اتصل عليه واحد.. و اخذني معاه.. و تركني.. بالسيارة.. بعد ما قفلها علي.. و هناك .. سمعتهم يتكلمون.. عن عملياتهم....
عماد بحرقة تمتلكة كلماتها كالخناجر تقطع من لحمة .. صوتها كالنار يأكل روحة.. الغضب يتملكه .. كان بإمكانها تصرخ.. صرخة وحده بس تنقذها من كل شيء صار لها .. : تدرين ان ودي اذبحك الحين.. وما اصلي عليك..
الفريق غازي بحدة : عمــــــــاد..
عماد يرفع حواجبة و آشر عليها : هاذي سواة بنت عاقلة .. تمشي قدام الناس معاه..! ما كانت تقدر تصارخ..! قبل شوي صراخها يصحي قبيلة الحين طلع لها لسان.. ويش فايدته يوم انها بحاجتة ما استخدمتة.. (التفت على وعد) حق من يطلعه لك و يقصة..
وعد ناظرته وهي تصيح و يدها على فمها : انت مالك دخل..
عماد وقف : لا والله مالي دخل.. ليش ما انتِ محسوبة علي زوجة.. والا ناسية.. وتبيني اذكرك.
سعود : عماد اهدأ..
عماد : ليش شايف اللي سوته اختك صح..!؟
سعود : لا مو صح.. بس عصبيتك ما راح تغير شيء.. انخطفت و هذا هي رجعت..
عماد : ايه هذا هو اللي مدلعها .. تخطي ثم نقول ما راح يتغير شيء..
الفريق غازي : انت ويش فيك ما انت طايق كلمة منها..
عماد وقف : مقهووور انا مقهووور زوجتي تنخطف و الحين تجيني بكل بجاحة و تقول انها ما سوت شيء و مر فيها بين خلق الله ولا انقذت نفسها ليتها كذبت علينا ولا قالت هالكلام عندنا.. ليتها لفقت لها قصة من عندها ولا علمتنا باللي صار..
وعد بحدة : اذا انت متعود تكذب عشان تطلع نفسك من مشكلة انا ما تعودت.. و اذا كلامي مو عاجبك الجدار وراك اضرب راسك فيه..
عماد أسرع لها بخطواته لكن غازي وقف بوجهه : والله ما تلمسها..
عماد بقهر : عاجبك كلامها.. فوق شينة قواة عينه..!؟ ما تقول ايه والله انا غلطت ومنكم العذر والسموحة لا ترد بقلة أدب.
الفريق غازي يبعد عماد : عمـــاد .. البنت تعبانة يكفيها اللي مرت فيه..
عماد : عمي .. لا تتدخل بيني وبينها مو هي زوجتي.. ما احد فيكم له عندي شيء..
سعود بمحاولة لتهدئة عماد : شوف والله اختي احيان ينفلت لسانها بس انت راعي انها تعبانة هالفترة .. تحكم باعصابك شوي..
عماد ناظرها بقوة والشرر يتطاير من عيونة : مين اللي دخل اليوم عندك...!؟
وعد : ويش دخل بعد ..؟! انت ويش شايفني بنت شوارع..!؟ احترم نفسك والزم حدودك اعرف من تكلم انا وعد بنت ابراهيم..
عماد : وانا عماد بن عامر .. والله يا وعد ما انساها لكـ مردك لي..
الفريق غازي : جالس تهددها و احنا موجودين انت ما تستحي..!؟
عماد : ما اهددها بس لسانها الطويل ذا لا اقصة وانا اتحكم بطولة.. بتشكروني عليه بس اصبروا..
سعود : عماد الا وعد .. صدقني ما راح نسكت عنك.. لا انا ولا اخواني وانت تدري ان هالزواجة ما نبيها بس صارت..
عماد : يعني شنو بتأخذها مثلا.ً.؟!(صوتة تبدل للحدة) لا تهددني يا سعود تراها زوجتي.. وانت لو حطيت نفسك مكاني ما ترضى ان مره تقولك هالحكي..
سعود : والله ادري انها غلطانة .. بس هذا ما يعني انك تستفرد فيها..
وعد باستهزاء : لحظة يعني ويش بتسوي انت..!؟
الفريق غازي بحدة : وعـــــد ..
عماد : ما راح اقولك.. لاني ما اقول.. انا افعل.. .. (ناظر غازي) انا بروح البيت وبعدها للمركز..
الفريق غازي : انتظر بنروح معاك انا وسعود سياراتنا مو معانا..
عماد يتحرك باتجاه باب القسم : طيب.. انتظركم تحت..
سعود التفت على وعد : مين اللي جاك اليوم.!.؟
وعد : ويش فيكم تسألوني هالسؤال يا ناس ما احد جاني كنت نايمة..
سعود : الخدامة شافتك تكلمين معاه..
وعد تأشر على نفسها : بعد بتشك فيني يا سعود وتظلمني للمره الثانية.!.؟ نسيت انا مين.!.؟
سعود : ما نسيت.. بس علميني مين اللي دخل.. لان هالشيء مو بمصلحتك انتِ ما يصير تكلمين بني آدم لين تنتهي المهمة الامنية..
الفريق غازي جلس على الطاولة : وعد احنا مو اغبياء عشان تضحكين علينا بهالشكل علمينا مين اللي دخل..
وعد : ما أحد دخل.. الخدامة تتحلم..
الفريق غازي : والشرطيات اللي مخدرات شلون.. ؟! بعد يتحلمن..!؟
بلعت ريقها ما درت ان وليد مسوي كل ذا مخدر شرطيات عشان يدخلن عشان كذا قال لو يبلغن عنه.. سكتت ودنقت..
الفريق غازي : واحد من اخوانك صح..!؟
وعد بسرعة : لااا .. اوعدني ما تسوي له شيء..
الفريق غازي يشد باسنانة العلوية على شفتة السفلية : ما اقدر,, هذا تخطى مهمة امنية و اعتداء على شرطيات اثناء اداء مهمتهم..
وعد : اجل ما راح اعلمكم..
الفريق غازي : عادي بصدر امر بالتحقيق مع اخوانك.. عدا سعود لانه كان مع الشباب حزتها..
وعد : بليـــز خالي الله يخليك غطي ع الموضوع..
الفريق غازي : اوعدك اغطي ع الموضوع بس بسوي له قرصة اذن عشان يلتزم بالحدود..
وعد شوي وتصيح من جديد : لا ما تسوي له شيء الله يخليك يكفي انه حسسني ان فيه احد يبيني بالحياة.
سعود : افااا ويش اللي احد يبيك.. كلنا نبيك..
وعد : صح بدليل امي تخلت عني و ابوي رماني على عماد وانت واخواني تتهموني بشرفي .. خلني ساكتة سعود لا تخليني اقول كلام يوجعني..
سعود : ابوي ما رماك يا وعد.. عامر لوى ذراعة وحطه بخيار يا يزوجك ولده عماد يا يضر عماني.. و ابوي اختار الزواج.. قدري ظرفه يا وعد .. والله انه انحد عليها..
وعد : انحد عليها..! و مالقى غير ولد عدوه.. ما لقى غير عماد المجرم..
الفريق غازي : ولو اني ضد هالزواجة.. انتِ بنت اختي مثل ماهو ولد اخوي.. و ان شاء الله باسعى باصلاح الحال.. بس عماد ماهو مجرم عماد رجل امن..
وعد : انا شفت الرجال اللي جابني لكم مع صلاح والله معاه..
الفريق غازي : ادري .. قصدك عزام و عزام بعد رجل امن و جاسوس على عصابة..
وعد بلعت ريقها : جاسوس..
الفريق غازي : ايه و معرفتك بهالامور هو اللي خلانا ما نطلعك لان هاذي مهمة امنية سرية ياليت تتقبلين الوضع من غير مشاكل يا وعد.. والله احنا نسعى اننا ننهي المهمة الامنية باسرع وقت بس انتِ اصبري..
وعد : طيــب..
وقف الفريق غازي : الحين لازم نمشي ورانا
شغل.. انتبهي لنفسك.. والشرطيات عندك اذا احتجتي أي شيء خليهم يكلمون عماد..
وعد لوت فمها : ما يصير يكلمون سعود..
الفريق غازي ابتسم : لا ما يصير اصلا سعود المفروض ما يشوفك الحين.. بس عملية الاقتحام كركبتنا شوي.. صدق ما قلتِ لنا مين اللي دخل.. (سكت شوي وبعدها نطق) وليد صح..!؟
هزت رأسها بايه .. ابتسم غازي : كنت متوقع انه متمرد .. ابيه ذا الولد..
..

ممكن نعيد اخر لقى؟ اشتقتلك !!

لـ وحشتك..

في غرفتها واقفة بتوتر : رغد تكفين.. طيب اعطيني عمي.. انا اكلمه.. انتظرت شوي وجاها صوته يهلي فيها : هلا فيك.. بخير الحمدلله.. ويش لي عندك يا عمي.. تكفى انا احب تركي ما اقدر اتخلى عنــ قطعت كلمتها من الصرخة.
: ميــــــــــــــار..
لما لفت وشافته واقف على الباب فاتح عيونه ع الأخير و وجه أحمر دليل على عصبية تجري بعروقة و يتشد جريانها مع كل لحظة بلعت ريقها و دموعها نزلت : ياسر..
ياسر بحدة : مين تركي ..!؟
ميار : يا يا .. سر .. انا ..
قرب لها وشدها من شعرها طاح جوالها على الارض تمسكت بايديه : ياسر والله ما سويت شيء غلط..
ياسر بصراخ : انا ذباحك الليلة مين الكلب الزفت اللي تكلمينه..
ميار تبكي : والله ما سويت شيء غلط..
ياسر يشد على شعرها بقوة : ايه مبين التربية على اصولها تعرفين ربك انتِ عشان تحلفين باسمه .. (لف وجهها جهته و صارخ عليها) ويــــــــــــن عرفتيه.. يا كلبة تبين تنزلين سمعتنا بالتراب ..
دخلوا احمد و خالد بعد ما سمعوا الصراخ .. احمد شد ميار من يد ياسر : انت ويش قاعد تسوي..
ياسر بحرقة : الكلبة جالسة تكلم واحد ولا بكل قواة عين تقول تحبه..
انصدموا.. جلسوا فترة يستوعبون الكلام لين نطقت ميار : والله ما سويت شيء غلط انا كلمت عمي هذا عمي .. كلمته من جوال بنته.. والله..
ياسر بصراخ : لا تكذبين.. مين تركي الزفت هذا..؟
تحت ..
ام سعود : ما ادري ويش بلاه هالولد .. كل ما دقيت عليه قالي مشغول يمه مشغول ..
ابو سعود : الله يصلحك انتِ تقلقين على ولا شيء..
ام سعود : خايفة عليه.. والله قلبي مأكلني.. مانيب مرتاحة..
منيره : الله يهديك.. سعود رجال ما ينخاف عليه.. ليش تقلقين..
ام سعود : صايرة ما اشوفه .. خير شر.. انتم تشوفونه..!؟
ابو سعود : البارح كان معانا لا تبالغين يا حنان..
ام ندى : الله يهديك مكبرة الموضوع .. شوي بيجي و امسكية عندك لين يطيح اللي براسك..
ام سعود : كنه يسمع الكلام عاد..
وليد : يبه محتاج فلووس.
ابو سعود : عشان.!.!؟
وليد : عشان شيء خاص فيني..
ابو سعود رفع حاجبة : لا والله .. ويش هالشيء الخاص..؟!
وليد : ابي اسافر مع اخوياي مكة اسبوع..
ابو سعود : وهذا شيء خاص.. قول بروح مكة ماله داعي تتفلسف علي..
فارس دخل لهم في الصالة يجري ..
جود يوم شافته حضنت الخدادية : جاء المخابرات السرية..
فارس : بابا ياسر يضرب ميار.
ام سعود وقفت : بنتي.!.
ابو سعود : استغفر الله من هالشباب .. طلع فوق ولحقوه كلهم ..
ميار : زوجي والله انا متزوجة..
خالد : ايـــ ــش.!؟
ميار : انا انا مملكة.. والله (طلعت دبلتها اللي كانت معلقتها بسلسال ومخبيتها تحت ملابسها) حتى هاذي دبلتي والله ما كذبت..
ياسر : متزوجة..! وينه اجل ما شرف سعادتة عندنا من يوم جيتينا ولا قد جبتي طاريه..
: ايـــــــــــش فيكم..!؟
قطع كلامهم .. صوت ابوهم .. دخلت ام سعود بسرعة وحضنت بنتها .. : بسم الله عليك يمه ايش فيك.!.؟
ميار تبكي على كتف امها : يمه ما سويت شيء غلط والله ما سويت شيء حرام..
ابو سعود ناظر ياسر : خير ايش فيك على اختك..!!؟
ياسر : دخلت عليها وهي تكلم واحد.. والحين تقول انها متزوجته..
ميار : انا ما قلت كذا .. قلت لك اكلم عمي.. وتركي هذا زوجي..
ام سعود شدت على بنتها : انتِ ويش قاعدة تقولين يمه..!؟
ميار : اقول اللي المفروض اقوله من زمان انا متزوجة.. و زوجي ما ادري وينه...
ابو سعود : حبه حبه علينا يا بابا.. شلون متزوجة و زوجك ما تدرين وينه....؟!
خالد : ميار تكلمي اقلقتينا..
ابو سعود تقدم منها وسحبها : قولي يا ميار فهمينا اللي عندك..
ميار : بيطلقوني منه.. انا احبه يا بابا ما اقدر اتخلى عنه..
ابو سعود : يطلقونك..!؟ ميار لا تحكينا طلاسم قولي لنا ويش القصة..
..

لا إله إلا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر..




 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أقطعك, الورد, الكاتبة, بيقول, سألتي, عمري, فداك, إيدك, ضحكة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t197106.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 03-01-15 11:04 PM
Untitled document This thread Refback 23-12-14 01:47 PM
Untitled document This thread Refback 13-12-14 05:52 PM


الساعة الآن 11:44 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية