لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-15, 04:55 PM   المشاركة رقم: 81
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

سوري سوري سوري على التأخير في البارت.. دايم الإجازات تحوسني حوس ماهو طبيعي.. و ينقلب وقتي كله .. يوم الجمعة بالليل قلت لأخواتي بـ انام حتى اصحى الفجر و اكتب البارت و انجزة ماني كاتبة منه الا 9 صفحات .. و طاح فيني الكسل بعد ما صحيت الفجر و رجعت نمت 10 الصبح و كل ما صحيت اصلي ابي اتنشط و انجزة لين قريب المغرب نفضت الكسل و اخذت شور و صحصحت و صدمتكم بـ تأخير الموعد.. ادري و الله يمكن تشوفون مالي عذر بس هذا اللي طلع بـ يدي.. و ان شاء الله ان البارت يعوضكم عن التأخير.. من المغرب للحين و انا ما تركت اللاب توب احاول أخلصة بـ أسرع وقت ممكن..

أبي أعلق على نقطة يمكن جاتني استفسارات كثير فيها .. الأعمار.. انا لما اكتب لكم مثلاً ندى على اعتاب 28 ما اقصد ان عمرها 28 بالضبط.. ممكن يكون عمرها 27 و 10 شهور.. ما راح اكتب لكم بالتفصيل الممل عمر كل واحد بـ شهورة .. لأني لما امشي شوي قدام و انتقل بالأحداث هالشيء بـ يلخبطني و يلخبطكم.. لأني اكيد اعمارهم بـ تزيد.. انا ما يهمني انكم تحفظون اعمارهم يهمني انكم تعرفون مين اكبر مين من مين و رغم ان هاذي حتى ما تسبب اشكالية في سير الأحداث الا ان كان لي هدف من وراها مثلاً زواج البنت اكبر من الولد و كذا .. عشان كذا خلوا لي سالفة الأعمار على جنب .. عيال ابو سعود الأكبر سعود ثم احمد خالد ياسر و حاتم كل واحد من ام ثم ندى نهى وعد مشعل وليد دانه و ميار و سها و جود و اخرهم فارس.. اغلب عيال ابو سعود اللي من سارة بينهم حولة بطن ما ادري حملة بطن ما ادري شيلة بطن نسيت ويش يسمونه ^_^.. بس يعني الوحده تولد و يمر نفاسها شهر تقريباً و تكون حامل و رجاءاً لا اشوف وحده مدرعمة تقولي ما فيه حرمة كذا ^_^..

سوري لـ كل الأشخاص اللي ما رديت عليهم سوا بالمنتدى او الآسك او التويتر.. مره انضغطت بـ وقتي و ما امداني .. اللي سألتني كم صفحة بالوورد اكتب .. من 40 الى 48 صفحة على حسب تحديد القفلة و الأحداث و هالأشياء هي اللي تحكم..

أخر شيء الله يحفظ بلادنا من كل شر..اللهم اننا استودعناكـ السعودية و أهلها .. مليكها و شعبها.. أرضها و سماءها.. اللهم من اراد بلادنا بـ سوء فـ رد كيدة في نحرة و أشغلة في نفسة..

"ياليتني عسكري في ساح ميدان
لـ أكوي عروق الغدر من جذرها
ما عاقني طبعي و لاهوب نقصان
"بنتٍ" تحبك يالوطن من صغرها .."


منقولة..

حيـاكم الله جميعاً و قراءة ممتعة..


البارت الستون..

بعيوني الدمع يا حزن الوداع العريق
واللي جفتني وراحت ! همّها روحها

وشلون ابتجاهل الذكرى ونفس الطريق
اللي خذاني لها ودّاني جروحها !


لـ عبدالقادر متعب "رجف"..

بيت غازي..
ندى : خفت منكـ تعصب.. قلت انتظركـ لين تجي..
غازي رمى مفاتيحة على الطاولة : عليكـ تفكير.. يا طخة يا اكسر مخة.. حل وسط ما عندكـ ..
ندى : يعني ترضى ارجع مع نهى و فيصل..؟!
غازي : لا طبعاً.. لانهم بـ يتعنون لين هنا على حسابكـ .. لكن فرضاً بيتهم قريب من هنا ما عندي مانع تجين معاهم..
ندى : طيب انت مو مخليني ارجع مع السواق و الشغالة..!!
غازي : بعد لا..
ندى ضربت رجلها بالأرض منقهرة منه من البارح و هي منرزعة بـ بيت اهلها على حساب شغلة لا هي اللي نامت عندهم و لا هي اللي رجعت بيتها من بدري و ريحت : ليش تحسسني اني بزر..؟!!
غازي جلس بـ هدوء و مروق و كيف ما يروق بعد ما صارت العصابة بـ يديهم و القضية قربت تنتهي و يصدر حكم رجال منصور و اولهم الصقر : ما حسستكـ .. اذا انتِ تحسين بـ هالشيء شيء راجع لكـ ..
ندى بـ إستهزاء : لا صح ما حسستني اني بزر ابداً.. مكبر قدري ما شاء الله..
غازي : ويش مزعلكـ الحين..؟!
ندى : انت عارف ويش مزعلني و تتجاهلة..
غازي : قلت لكـ كان عندي شغل ماني فاضي يا ندى..
ندى تعض شفايفها السفلية بـقوة لو فيه شيء قريب من يدها كان رمتة عليه من قهرها ..!! بدت تفقد عقلها مع الحمل : صح من دقيت عليكـ 12 لين الفجر ما لقيت وقت ترد على اتصالاتي..!! حرام مره مشغول..!!
غازي مد لسانة لزاوية فمة و فرد يدينة على الكنب و رفع رجلة اليمنى ع اليسرى : ليش تشكين بـ شغلي..؟!
ندى لما حست بـ نبرتة و كأنه ماسكـ نفسة لا يعصب عليها : ايش تقصد..؟!
غازي : انتِ اللي ايش تقصدين من وراء حكيكـ ..؟! كنكـ مكذبتني..!!
ندى : ما كذبتكـ بس انت.. انت مو راحمني..
غازي نزل رجلة و سند يدينة على فخذة.. و يصر على أسنانة : ليش مكفخكـ صبح و مساء..!!
ندى : ما تبيني اروح مع اخواني و لا تبيني اروح مع السواق و انت تتأخر علي..
وقف غازي و تقدم لها حتى تتراجع و قبل ما تبعد اكثر مسكـها من معصمها دب الرعب بـ عروقها تمنت انها ما تذمرت و لا قالت شيء بس هي منقهرة منه تتصل عليه طول الليل و لا يرد عليها و مشعل قالها اوصلكـ بس ما تبي ترجع معاه و يعصب عليها غازي : روحة مع السواق تنسينها و اخوانكـ ما أبيهم يتعنون عشانكـ انتِ ملزومة مني مو منهم طلعت من وجيهم و صرتي في وجهي.. و اتأخر عليكـ هذا شغلي ما اقدر اتحكم فيه و يجي على مزاجي..
حاولت تسحب يدها من يده لكنه شاد عليها بـ قوة نطقت بـ تردد : طيب انا مقدّرة شغلكـ ..
قاطعها بـ حدة : لا ما انتِ مقدّرة لو مقدّرة كان رعيتي اني جاي تعبان و ما فتحتي معاي موضوع انتِ عارفة رأيي فيه.. بس تبين تضايقيني..!!
قاطعتهم صوت لينا : احم احم..!!
التفت على بنتة.. بعد ما تركـ يد ندى : هلا..
لينا ابتسمت بـ خبث : قلت انبهكم اخاف تهورون..!!
ندى تراجعت وراء بـ إحراج .. غازي قرب لها : لا و الله ما تستحين على وجهكـ تقولين هالحكي لأبوكـ ..؟!
لينا : ويش قلت غلط.. صدق اخاف تهاوشون قدامنا عيب كبار و يتهاوشون..!! اذا انت فهمت شيء ثاني كيفكـ ..!!
غازي جلس و جلست جنبه لينا : ويش مسهركـ ..؟! و الا نايمة بدري..؟!
لينا : لا ما بعد نمت جايني ارق.. من جيت هنا ماني عارفة انام عدل..!!
غازي يهز رأسة : من جيتي هنا..!! ويش اللي مأرقكـ عندنا و الا تعودتي على شيء فقدتية عندنا..؟!
لينا توترت من حكي ابوها و كأنه حاس بـ شيء : لا بس هناكـ لأن ما عندي احد و لا شيء يسليني كنت انام غصب لكن هنا ما ادري ماني قادرة اطول بالنومة..
غازي يأيدها : اهـــا.. ريما نايمة..؟!
ندى : عن اذنكم..
غازي بـ حزم و هو يناظرها معطيتة ظهرها بـ تطلع : افطري قبل لا تنامين.!!
ندى التفت عليه : مو مشتهية..
غازي : عادي اغصبي نفسكـ ماهي قضية.. كلي عشان اللي بـ بطنكـ ..
كان ودها تضربة من جد هالمره .. متنرفزة هذا همة اللي في بـطنها طنشتة و طلعت.. ما طافتة حركتها انها عناد و بس..!! التفت على لينا : قلتِ لي ريما وين..؟!
لينا مبتسمة : ما قلت لكـ وين انت نشدتني نايمة و ما وهلتني ارد..!!
غازي ابتسم : طيب الحين ردي..
لينا تنهدت : بالمطبخ تسوي لها قهوة..!!
غازي : نامت..!؟
لينا : طلعت من عندها الساعة اربعة قالت بتنام.. و لما طلعت من غرفتي بعد ما صليت لقيتها بالمطبخ تقول ما نامت بـ تكمل مادتها..
غازي : يبي لي اشيل كتبها عنها.. ما تفهم كلامي..
لينا : يعني يا بابا لو شلت كتبها بـ تنام او ترتاح..!؟ بالعكس بـ توترها وما راح تريحها..
غازي : ويش اسوي معها.. جننتني..
لينا : هانت اخر ترم و تعدي ان شاء الله..
: صبــاحوو..
قربت منه تبوس راسة و باست خد لينا.. غازي : صباح النور..
جلست على الطاولة مرهقة ويش عندكم تحشون بـ مين..!؟
لينا : انا يوم دخلت عندكـ ما كنت تسوين قهوة عربية..؟!
ريما تشرب من كوبها : ايه..
لينا : و ذا اللي بـ يدكـ وشو..؟!
ريما تهز رأسها لليمين و تناظر لينا بـ طرف عين : ممكن ما تدخلين..!!!!
غازي يناظر كوب القهوة السوداء بيدها اسبريسو .. سحب منها الكوب بـ قوة : تبين تقضين على عمركـ انتِ..؟!
ريما : بـــابـــا..!!!
غازي : و لا كلمة .. لو اشوف هالقهوة مره ثانية بـ يدكـ ما تلومين الا نفسكـ يا ريما..
ريما : بابا رجــاءاً ..
قاطعها غازي بـ حدة : انتِ ليش صايرة ما تسمعين الكلام..؟! يالله اشوف على غرفتكـ و نامي لو اطلع بـ أي وقت و ما القاكـ نايمة يا ويلكـ ..
ريما : من شوي صحيت.. ما فيني نوم..
امال : ايش فيكم ..؟!
غازي نزل الكوب على الطاولة : امال لا تخلينها على راحتها.. مسوية لها نوعين قهوة و تشرب من ذا و من ذا تبي ترفع ضغطها و ضغطي معاها..
امال بـ يـأس : و الله تكلمت معها لين انبح صوتي و لا تفهم الحكي.. ويش تبيني أسوي فيها..!؟
ريما : يا جماعة انتم معقدين الموضوع انا ما فيني نوم و ابي اذاكر و ابي شيء يروقني بس عشاني اخذت لي غفوة و قافلة اخلاقي..
غازي : روحي كملي غفوتكـ لـ الظهر و بعدها تفتح اخلاقكـ ..
ريما : ما فيني نوم مو غصب..!!
غازي : و انا ما ابيكـ تشربين قهوة.. فاهمتني..؟!!
ريما بـ قهر من ابوها : اجل و الله لأروح بيت عمي عامر..
غازي رفع حواجبة : جربي روحي عشان احش رجولكـ ..
ريما تناظر لينا و تحط حرتها فيها : كله منكـ انتِ اللي قلتي له.. و فطنتية على شيء غافل عنه..
غازي : خيـــر ان شاء الله بقي تضربينها قدامي..!!
ريما : مالها دخل فيني.. ما يخصها ان شاء الله اذبح نفسي قدامها..
غازي : لا و الله حلوه هاذي مالها دخل فيكـ ..!! اختكـ يعني غصباً عنكـ تحترمينها.. انتِ اصلاً ما انتِ محترمتني انا و امكـ جالسين..!! ريما احسن لكـ عدلي من اسلوبكـ ..
ريما : اعدل من اسلوبي..!! ما انت جالس تضايقني و تبيني ارضى شلون هاذي تجي..؟!
غازي : ترضين غصباً عنكـ اللي يسمع حكيكـ يقول من زين اللي تسوينه بـ عمركـ .. روحي شوفي شكلكـ بالمراية و تعرفين انتِ على صح و الا غلط..
ريما شدت شفايفها السفلية لـ جوه بـ قهر : انا ابي اجيب نسبة..
غازي : اللي يبي يجيب نسبة من اول السنة يشد حيلة عشان يرتاح بـ هالوقت.. مو تهيتين لي كل السنة و اخرها تذبحين نفسكـ بـ نفسكـ ..
امال بـ هدوء : يا ماما اللي تسوينة بـ نفسكـ غلط.. هذا مو اجتهاد .. انتِ تهلكين نفسكـ و يمكن ما تجاوبين صح لأنكـ مرهقة و تعبانة.. لازم ترتاحين.. مو كذا لا تنامين عدل و لا تأكلين عدل.. ما احد بـ يطيح بالأخير الا انتِ..!! و لاكـ مهملة صحتكـ و دراستكـ ..
ريما وقفت متنرفزة : طيب شكراً على اهتمامكم..
طلعت ريما .. و غازي ناظر امال : انتبهي لها.. ماني فاضي لها هاليومين..
امال : و الله كلمتها بس ما تسمع كلامي.. صايرة عنيدة..!!
غازي نفخ الهواء من فمة : ما احسب اخلص من شغلي عشان تجي هي و تكمل الناقص..!!
لينا : بابا هانت كلها اربع ايام هالإسبوع و ان شاء الله تعدي على خير..
غازي تنهد .. امال : شكلـكـ تعبان..؟!
غازي : واجد.. الحمدلله على كل حال..
امال : اكيد بـ تتعب من من العصر و انت بالمكتب.. هلكت نفسكـ ..
غازي : ما خلصت شغل بدري.. و رحت اتطمن على واحد من رجالي تصاوب.. و قبلها كنت مع ابو سعود.. بنتة الصغيرة بالمستشفى..
امال عقدت حواجبها : مين جود..؟!
غازي : ايه..
امال : يمكن مهملة نفسها عاد هي عندها هبوط بالسكر..
غازي : لا مو كذا الموضوع.. وحده اعتدت عليها بالمدرسة و طعنتها..
اتسعت عيونهن من الصدمة..!! غازي يكمل : من الصبح ما احد فقد البنت غير المغرب و يوم لقيناها كانت نازفة واجد و مغمى عليها..
لينا : و كيفها الحين..!؟
غازي : الحمدلله سوو لها عملية و سيطروا على النزيف و سعود يقولي صحت بعد العملية..
امال : طيب ايش السبب اللي يخلي البنت تطعنها..؟! معقولة متهاوشة معاها..؟!
غازي : ما احد يدري.. و لا ندري من هي البنت للحين.. ما قالت هي شيء للحين.. بـ نعرف منها ان شاء الله..
امال : لازم نروح لها اليوم المستشفى نتحمد لهم بالسلامة..
غازي : يمكن يطلعونها من هنا لين المغرب بـ فرج ربي.. (تنهد وهو بـ يختبر بنتة بـ هالخبر و يناظرها بـ طرف عينة) هذا غير عمر.. الله يقومة بالسلامة..!!
صلبت ظهرها و كأنها تجمدت عيونها ما ترمش نفسها ما يدخل لـ صدرها و يطلع قلبها هو الوحيد اللي تسارع بـ دقاتة.. تنتظر ابوها يكمل لكن غازي سكت.. حست هالشيء تعذيب لها.. ريقها ناشف ماهي قادرة تسألة ماهي خايفة من ابوها كثر ماهي خايفة على عمر بعد كلمة ابوها الله يقومة بالسلامة ..
امال هي من اخذت الدور عنها : عمر هو نفسة ولد سعد..!؟
غازي : ايه..
امال : ليه ويش فيه..!؟
غازي يناظر بنتة جنبة : تصاوب بـ عملية البارح..
تصاوب..!! تصاوب.!! يبي يتركها و يروح..؟! يبيها تعاني لحالها ..؟! ما يكفي سبع شهور تعاني لحالها من كل شيء فقدان ام و اب و اخت و عزوة و سند..!! هو .. بس اللي كان قدامها .. امانها و سندها و .. زوجها.. قالها احفظي وعدكـ لي.. و هي ما حكت تنتظرة يجي وهو يبدأ و ينقذها.. ما تدري عن ردة فعل اهلها.. يمكن ابوها و امها يلومونها على هالشيء لأنه بدون رضاها.. بس اكيد ما راح يرضون.. و بـ تقلقهم كانت متأملة ان عمر يطمن قلوبهم قبل لا هي تفزعها.. لكن هذا هو تصاوب..!! راح يضحي بـ روحة نسى ان له روح تنتظرة.. له ضنى بين حشاها وعدتة انها تحافظ عليه عشانة..
همس غازي وهو يشوف دموعها تنزل و عيونها تناظر بـ مكان واحد من صدمتها : ليـــنا..!!
لينا بلعت ريقها انبح صوتها من جفاف حلقها : كيفة..؟!
غازي : عمليتة نجحت بس ما صحى للحين.. ممكن يكون دخل بـ غيبوبة..!! لأن الرصاصة بالجنب و تأثرت فيها الكلية و انعطبت..
صدمة..!! ما استوعبت انه تصاوب عشان ممكن تستوعب انه تألم..!! ويش هالوجع اللي اخترق قلبها..!! حست بـ يدينها ترتخي و يصيبها تنمل بـ اطرافها.. ناظرت ابوها و رموشها مبللة بـ دموعها حتى صورتة ضبابية بـ عيونها حطت راسها على كتفة تبكي و تمسكت بـ ثوبة بضعف : أنا .. حـا.. مل..!!
صلب جسدة وهو بتلقى الخبر منها بـ وقت مثل هذا..!؟! كل ما قال هانت تطلع له مشكلة من تحت الأرض.. حامل..!! سألها و كذبت عليه.. كان يبي يتطمن عليها لكنها كذبت رغم ان الشيطان ظل يوسوس له لكن ما بغى يضغط عليها .. سبع شهور معاه الغبي بـ يعرف ليش صدقها..!! تمنى لو ضغط عليها.. ما فكرت لو عمر يروح فيها شلون بـ تثبت ابوة ولدها.!؟ ما تدري ان الحكي بـ يلحقها هي و ابوها و امها و خواتها..؟!
امال ما كانت اخف صدمة من غازي اللي عجز حتى انه يحضن بنتة و يطبطب عليها.. عجز يأمنها من كل شيء.. يمكن خايفة حتى منه هو..!!
ريما ماسكة ثوبة و تشده : و الله .. عمر .. يبيه.. هو وعدني يرجعني لكـ اذا حافظت على اللي في بطني.. و الله ما بغيتة بس .. بس .. انا ابي عمر هو قالي خبي الموضوع لين احله .. انت زوجتني له .. ابي عمــــر..!!!
تمنى ان عمر قدامة و يمردغة.. عمر يتوقع انهم يخبون الموضوع عليهم شيء في مصلحتهم..؟! على الأقل ما يصب في مصلحة بنتة هو.. وين مصلحتها بإنها تخبي الموضوع..؟! قلبت حالة.. كان جاي مبسوط بإنجازة و عكرت عليه بنتة بـ هالخبر.. لو بس الناس تدري انه زوجها كان فرح لها .. كـ أي اب بـ يصير عنده حفيد من بنتة..
رفع عيونة فوق على صوت جرس الباب.. عاجز انه يتجاوز الصدمة.. و المشكلة اللي لقى نفسة بـ وسطها..!! مين يعاتب..؟! هي و الا عمر..؟! و الا نفسة..!؟ ما أخذوها الا عشانة هو ابوها..!! ابعدها عنه و وقف خرج بـ يشوف مين على الباب .. و كأنها ما حكت له شيء..!!
لينا نزلت راسها على رجلها تبكي.. مثل ما ابوها عاجز عن تجاوز الموضوع وهو يشوفة يتشكل قدامة هي عاجزة عن توقع أي ردة فعل أو توقع ايش ممكن يصير لها .. عمر بالمشفى و هي حامل و زواجهم ما احد يدري عنه الا كم شخص.. ايش ممكن تكون ردة فعلهم لـ هالموضوع..؟! ويش ممكن يصير لـ عمر و ايش بـ تواجهة من مشاكل لو عمر صار له شيء ما راح تصمد لـ حالها اذا وقف الكل ضدها..
امال وقفت و جلست جنبها مسحت على ظهر لينا حتى تستجيب لها و ترمي نفسها بـ حضنها..
امال : لا تبكين يا ماما ..
لينا : خايفة ماما .. لا تخلين عني تكفين..!! لا تخليني بـ روحي.. و الله خايفة..
امال تمسح على شعرها : ماني مخليتكـ رغم انكـ اخطيتي اللي خبيتي علينا .. هذا هو عمر ما يندرى ويش حالتة ان شاء الله اهله ما يضحكـ عليهم ابليس ان صار له شيء..
في المجلس انصدم لما فتح الباب بالشخص اللي زايرة في بيتة و بـ هالوقت خصوصاً.. ما كان عند غازي أي شيء يقولة.. ما زال في مرحلة ما استوعب فيها شيء حتى يتفاجأ بـ وجود ابو عمر في بيتة..
ابو عمر : ادري اني جيتكـ بـ وقت ماهو مناسب لكن عمر يوم صحى و ما لقاكـ اصر علي اجي يمكـ .. انا يا ابو شوق ما ادري ويش بنيتكـ قايلة لكـ .. لكن اللي انت تدري به ان بنيتكـ زوجة ولدي.. صح ان ظروف زواجهم ماهي طبيعية و الله اني ما رضيت لها مثلها مثل بنتي.. لكن هذا ماهو حل الموضوع.. لو ما طاح ولدي هالطيحة كنّا ناوين نجيكـ مثل هاليوم مع ابوي و اخواني و نطلب بنتكـ لـ ولدي و يتمون حياتهم .. انت غالي عندنا يا ابو شوق و نسبكـ ينشرى و لو اني بـ ازوج ولدي ما كنت بـ القى له ازين من بناتكـ ..
غازي : تدري انها حامل..؟! ولدكـ طلب منها تخبي الموضوع.. ما ادري ويش هي اسبابة و لا اقدر اقولكـ اني ما انقهرت.. لو ما اعرف شهامتة و انه حفظ بنتي سبع شهور و الا و الله اني ما صبرت للحين و سمعت كلامكـ .. كنت اخذت حق بنتي منه لو هو طريح فراش..
سعد : ادري .. قالي عشان لو صار له شيء يكون عندي علم من قبل.. عمر ماهو خسيس يا غازي.. بس انت ادرى باللي كان فيه.. لو بنتكـ ما حملت ما قدر يرجعها لكـ .. قالي ان رئيسهم ما خلاه يرجعها الا يوم درى انها حامل عشان يقهركـ بس و الله ماهو هذا قصدي ولدي.. و فعولة تدلل على طيب نفسة و خاطرة.. ما اقولكـ مالكـ حق تزعل.. بس اسمع من عمر اول لا تظلمة..
غازي : ماهو من مصلحة بنتي اظلمة.. بـ اسمع منه لكن ماهو هالحين.. ماني فاضي له هالوقت..!!
عرف سعد ان غازي بـ يعاقب ولده و بنتة..!! اخذ نفس .. : خلنا نعلن الملكة و نسوي لنا عشاء و بعد ما يقوم عمر بالسلامة نسوي لهم عرس كبير..
غازي : ماني ضد اننا نعلن و هالحين و اليوم قبل بكره.. لكن بنعلن و بـ تبقى بنتي عندي فترة..
سعد : يا ابو شوق استهدي بالله انت تبي تقهر ولدي و بنتكـ ..؟!
غازي هز كتفة اليمين بـ بساطة : ابي أأدبهم..
ابتسم سعد : ان شاء الله بـ أجيكـ اليوم مع ابوي و اخواني .. و عمر ولدكـ مثل ما لينا بنتكـ ..
غازي : حياكم الله.. بـ نسوي عقد جديد يا ابو عمر.. ماني معترف باللي صار من قبل..
سعد : و لا يهمكـ بـ نجيب المملكـ معانا..
غازي : تدري انهم لازم يسوون تحاليل من جديد..
سعد : عمر ما بعد طلع من المستشفى .. نسحب من دمة هناكـ .. بس بنتكـ ..
غازي : انا اوديها لـ بنكـ الدم بعد شوي..
سعد : على بركة الله ان شاء الله العصر اطلع النتايج..

بيت ابو سعود..
خرج ياسر من الغرفة متفاجأ صبا جالسة و ترتب الفطور على الطاولة في جلستهم.. : صباح الخير..
صبا ابتسمت مستحية : صباح النور..
ابتسم لإبتسامتها.. شلون صار يتأثر فيها بـ هالشكل..!! ما يبي يفكر بالتغيير اللي يمر فيه.. ما ينكر انه هو ما كان يطمح لأكثر من تقبل عشانه و عشانها .. ما توقع يوصل لـ مرحلة انه يبيها زوجة..
صبا بـ صوت مبحوح و ترجع شعرها وراء اذنها : ممكن ما تناظرني كذا..
تقدم لـ الجلسة و جلس : ليش ارتكبت جريمة..؟!
صبا : بليـــز ياسر.. و الله تحرجني..!!
ياسر يناظر الأكل و يناظرها : انتِ مسويتة و الا طالبتة من الخدامات تحت..؟!
صبا جلست قريب منه على نفس الكنبة : انا مسويتة ليش طايحة من عينكـ ..؟!
ياسر : حاشاكـ بس ما توقعت تعرفين تطبخين..
صبا تحطمت..!! : ترى كله بيض و فطور ماهو اختراع الذرة..!!!
ياسر : ههههههههههههه ايش فيكـ عصبتي.. يعني صدق احس مو لايق عليكـ تمسكين شيء و تطبخين و تحوسين في المطبخ..!!
صبا : ليش ماني بنت..؟!
ياسر : بنت و نص.. لكن فيه بنات يليق عليهم الكرف.. و فيه بنات تخاف عليها لا تجرح نفسها من شوكة مو سكين.. و طبعاً انتِ من الصنف الثاني..
صبا عفست وجهها لمت شعرها كله و سحبت الربطة اللي على الطاولة و لمتة كله انقهرت متكشخة له و متسنعة و اخر شيء يبداها بـ تحطيم : ويش اللي يخليكـ تنفي نظريتكـ هاذي عني..؟!
ياسر سحب الخبز : اني لا اكلت ما امرض من اكلكـ ..!!
حمرت عيونها و هي تشد على شفايفها السفلية من قهرها .. لف عليها و هو راسم ابتسامة على وجهة من شكلها واضح ودها تفجر فيه : ايش فيكـ زعلتي..؟!
صبا : ترى اذا هذا مزح .. فـ مزحكـ ثقيل..!!!
ياسر مد يده لـ شعرها و سحب الربطة و رماها على الكنب و انتثر شعرها : كذا احلى..
صبا من قهرها : ما تستاهل .. هات الربطة..
ياسر رفع حاجبة الأيمن : فيه زوجة تقول لـ زوجها ما تستاهل..؟!
صبا : ما احد قالكـ تحقّر مني..
ياسر : و ليش فهمتيها انه تحقير..!؟ ليش ما فهمتيها ان من غلتكـ عندي ما ابيكـ تدخلين المطبخ اخاف عليكـ لا تنجرحين من أي شيء.. مستعد اجيب لكـ شغالة و ثنتين و ثلاث خص نص لكـ بس ما تدخلين المطبخ..!!
تدفق الدم لـ وجهها بـ قوة من الإحراج.. : خليتني احس اني اقل من البنات..
ياسر ابتسم : لا تفهمين كلامي على كيفكـ ..
صبا : توكـ تقول خايف تمرض من اكلي..!؟
ياسر : و هذا انا بـ اكل .. حتى لو بـ تمرضيني عادي..
صبا : ماني راضية كذا..!؟
ياسر : اجل ويش يرضيكـ يا سنيورتي..؟!
صبا : بـ اسوي كبسة و بـ تأكلها كلها..!!
ياسر بغت عيونة تطلع.. : قد طبختي رز..!؟
صبا ابتسمت بـ براءة : لا بـ اجرب فيكـ ..!!
ياسر سحب كاسة الشاهي : شكلي متنوم بالمستشفى اليوم متسمم..!!
صبا : يــــاســــر...!! ترى ازعل..!!
ياسر : طيب ويش تبيني أسوي .. خلاص انسي الكبسة و خلينا على هالبيض دامكـ انتِ مسويتة..
صبا : لا .. ابي اسوي كبسة مره.. ترى اعرف بـ طلع الوصفة من النت..!!
ياسر ضرب جبهتة : من النت بعد.!! (رفع عيونة فوق) يالله اني مستودعكـ روحي.. بسم الله.. حط اللقمة بـ فمة يـأكلها..
..
بيت عامر..
ناصر مقهور : اذا ما انت قادر عليها تضفها وليني امرها..!!
عماد وقف معصب : لا يا شيخ شايفني خرمة عندكـ ما اقدر على اهل بيتي..!! مالكـ دخل بالموضوع انا مخلي لها الحبل على الغالب..
عبدالله : إهدا يا عماد .. انت ما تدري زوجتكـ ويش تسوي من وراكـ .. زوجتكـ تطلع من الصبح وراكـ ما ترجع لين المغرب ..!! تشوف انها زينة..؟!
عماد : مالكم دخل فيها .. دام انا سامح لها..
ناصر : اتحدى ان كنت تدري اصلاً عنها .. ما احنا جاهلين فيكـ عشان نقول ان طلعاتها عادي عندكـ ..
قاطعهم صوتة الحاد : خيـــر ويش عندكم اصواتكم واصلة الشارع..؟!
وقفوا كلهم.. عبدالله : ما فيه شيء يبه.. لا تشغل بالكـ ..
عامر جلس : ماني بزر تضحكـ علي بأي شيء و اسكت.. ويش عندكم تهاوشون..!!
ناصر جلس : عشان زوجة عماد.. عاجبتكـ سواتها يبه..!؟
عامر : ويش تبيني اقول دامه ضيع الدانه من يده..!!
عماد بـ قهر : ايه انتم هذا اللي تلفون و تدورون عليه بنت ابراهيم..!!
عامر بـ حزم : اعقب لا ترفع صوتكـ علي.. لو براسكـ عقل يفهم مثل باقي الناس تروح ترجعها الليلة قبل بكره.. و تستسمح من ابوها.. لكن ويش اقول كان اللي بـ راسكـ تنكة ماهو عقل..
عماد : يعني انت بس تبي تقهرني..!؟ انت اللي حديتني على هالزيجة و جبرتني عليها و ما بغيت عصيانكـ و الا ما كنت طعت شوركـ و انت تدري اني رجال و اقدر اقوم بـ نفسي و اطلع من هالبيت لكني ما بغيت اغضبكـ .. لكني ما طقت البنية ما ابيها وجهها فال شر علي..
مريم تسند امها من بعد ما سمعوا الصراخ طلعوا .. : و الله ان بنتي ماهي وجه شر مير انت اللي ما تعرف قدر الشيء الا ان ضيعتة و ما تبي تطلع نفسكـ الغلطان..
ام عامر : انت ويش بلاكـ تصارخ على ابوكـ ما تختشي هذا اللي رباكـ عليه..؟! هذا اللي درست و تعلمتة..؟! يا الشايب تراكـ ما انت صغير و جاهل بـ دينكـ .!!
عماد : يمــه !! انتم اللي تقهروني.. ما غضبتكم بنتكم ما طقتها ماني مجبور اعيش معاها غصباً عني..
ام عامر جلست و ضربت بـ عصاتها الأرض : بلاه من رداكـ انت ما تستحي تنقد بنت عمتكـ .. ابوكـ قدّركـ و زوجكـ وحده و الله ان خطّابها ويش كثرهم و صارت من نصيبكـ لكن ويش اقول..!؟ طبخن طبختية يالرفلة كليه..
عماد : لا عاد من زينها هالبنت عاد.. ويش الشيء الزين اللي شفتة من يوم تزوجتها..؟! بـ أول يوم ملكت عليها انخطفت..!! و جلست محجوزة تحت رقابة فترة لو رجال غيري كان طلقها من زمان.. و اسلوبها زي الزفت مخها تنكـ تفسر اللي تبيه على مشتهاها ما وراء انها ظنت بـ أبوها و اخوانها ظن السوء..!! و فوق هذا وهذاكـ انخطفت مره ثانية و بالمرتين بـ رضاها تنخطف من مستشفى قدام الناس ما تساعد نفسها .. ما قدرت لا اب و لا اخ و لا ام و لا زوج و اختفت شهر و زود بـ بيت ناس ما تعرفهم..!! و ترجع لي و تقولي انا حامل..!! و تصاوبت و اسلوب البزران ما يترفعون عنه.. و تولد و تنخطف بنتي من المستشفى بسبب اهمالها .. علموني ويش الشيء الزين اللي شفتة من وراها..؟! ويش الشيء اللي اذكرها فيه و اقول اي و الله ماني لاقية عند غيرها..!؟
مريم : انت كذا تطير .. و التطير حرام .. حطيت ان بنتي فال شر عليكـ و تطيرت منها .. ليش ما تكون انت فال شر عليها .. ان انت تضررت مره هي تضررت مية مره.. تقول يوم ملكت عليها انخطفت مين تضرر مو هي..؟! تقول ما قدّرت ام و اب و اخ ليش مو انت اللي زرعت بـ راسها ان ما احد يبيها.. خالكـ استئمنكـ عليها و احنا كنّا نقول الحمدلله معها زوجها ما يقصر معاها احسن من لما تكون لحالها طلعت انت تلعب بـ راسها و قاهرها متوقع ان وعد ما قالت لي ويش قلت لها انت..!؟ و ويش عبيت راسها فيه يا عماد .. الأمانة اللي استئمناكـ عليها ما حفظت عليها انت.. اهدرتها و قهرتها .. و ياليتكـ عرفت قدرها و قيمتها رجعتها لكـ عشان تضيمها زود .. و حكيت فيها شيء لو ان وحده من خواتكـ زوجها شككـ فيها كنت صوبت بـ نص راسة لكنكـ رضيتة على بنتي.. و فوقها تقول ان بنتكـ انخطفت بإهمالها .. انخطفت بسببكـ انت.. انت ابوها و عدوهم ماهي بنتي.. كل شيء صار لكـ تحمل وعد خطيتة و الخطية راكبتكـ من ساسكـ لـ راسكـ لكنكـ تبي تبري نفسكـ من الخطأ .. رضيت و الا انرضيت وعد دانه انت خسرتها .. و ان ما عرفت اليوم و مغمض عيونكـ عن اللي حواليكـ بـكره بـ تفتحها غصب و تشوف الفرق وين كنت و وين صرت..
عماد حس ان عمتة زعلت لكن هم اللي عصبوا فيه وهم ينقدون البتول و يمدحون بـ طليقتة : طيب انا ما ابيها .. و هي ما تبيني .. ما ننفع لـ بعض.. الموضوع هذا سكروة.. و بيتي انا حر فيه ما احد فيكم له دخل..
ام عامر : ما بغينا الا مصلحتكـ و مصلحة الضعيفة بنيتكـ ويش ذنبها يومها تربى بـ بيت جدها لأمها ما كن عندها اب يقدر يضفها هي و اميتها و يربي بنيتة تحت جناحة.. يا وليدي رجعها عشان بنيتكـ تكون تحت نظركـ ..
عماد ينهي النقاش : لا .. لا .. لا .. و الله لو اني بنتي يمسها شيء اني لأخذها منها ما همتني بـ شيء أمها .. طلع عماد من بينهم..
عامر ناظر عيالة : انتم ويش خلاكم تفتحون معاه الموضوع..!؟
ناصر : يعني يبه شايف ان الغلط راكبنا..؟! و الله انه راكب ولدكـ من ساسة لـ راسة.. ساكت عن غلط زوجتة و مهيتها .. الناس بـ تلحقنا كلنا بالمنقود ماهم قايلين فلانة بـنت فلان بـ بيقولون حريم بيت عامر هايتين من مكان لـ مكان..
ام عامر : خلاص خلوه على هواة.. ماهو بزر عقلة بـ راسة.. (التفتت على ولدها يمينها) دق لي على اخوكـ شوف لي وينه ما شفتة اليوم..
عامر : يمه الله يرضى عليكـ غازي ماهو بزر تحاتينة.. ما جات حروتة لـ الحين.. المغرب بـ يجيكـ ..
مريم تجلس : الله يرزقنا نص حب هالغازي..
ام عامر : شالع قليبي هالولد ماهو مريحني.. ما ارتاح لين شفتة قدامي..
: دررب دررب..
مريم تناظر الباب اللي انفتح شوي : تعال ما فيه احد غريب..
يوسف من عند الباب : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
يوسف يدور بـ نظرة على الموجودين : حياكـ يا عم ما به احد غريب..
مريم : لو انكـ طارية مليون يمه..
غازي : السلام عليكم..
: وعليكم السلام.. باس راس امه و كفها و وراه يوسف.. و سلم على اخوه و باس راسة و قربوا منه ناصر و عبدالله و سلموا عليه.. تراجع و سلم على مريم و جلس جنبها..
ام عامر : توني انشد عنكـ وينكـ غايب عني..؟! البارح ما شفتكـ ..
غازي : كلمتكـ يمه و قلت لكـ ما يمديني اجيكـ .. السموحة يالغالية بس كان عندي شغل واجد البارح لين الفجر.. ويش اخباركـ يالغالية..
ام عامر : يالله لكـ الحمد بخير ما اشكي باس..
غازي يمسح بـ يده على فخذة : الحمدلله.. (القى نظرة عليهم واضح ان فيهم شيء) خير فيكم بلى.؟!
عامر : لا الحمدلله.. كيف بناتكـ ما عادن ينشافن..!!
غازي تنهد : بخير الحمدلله..
ام عامر : ليش ما جبتهن معكـ اعوذ بالله قطعنا مره وحده..
غازي : تخبرين يمه ريما مع اختباراتها لاهية.. و لينا و الله ما ادري ويش مشغلها..!!
مريم : على ذاكـ اليوم اللي جاتنا فيه و تهاوشت مع مرة عماد و بعدها ما شفناها.. ويش عندها هالبنية منقلبة..!!
غازي : مير اني جيت بـ اخبركم.. ان ملكتها اليوم بعد صلاة العشا في بيتي.. ابيكـ تكون حاضر يا اخوي..
!!!!!! مو هو زوجها لـ واحد ما يدري من هو ..؟! شلون يملكـ لها الحين..؟! .. مريم اللي كانت اطرش بالزفة : ملكتها..!؟ ويش دعوة يا حافظ ما كننا اهلها ما تبلغنا غير يوم ملكتها..!؟
غازي : الموضوع صار فجأة.. و هذا انا قلت اخبركم..
ام عامر : يالله لا تطيح علينا السماء ..!! هو انت صاحي..؟!
غازي : ايه يمه صاحي..
عامر : و الله ان شكلكـ ما يقول انكـ صاحي.. و الا انت كنت تقول لنا علم ماهو صحيح..!؟
غازي : ما كذبت عليكم في شيء.. كل الموضوع اننا بـ نجدد عقد الزواج..
عامر : تجددة..؟! بدل ما تطلقها منه تجددة..؟! لا بالله انكـ مضيع عقلكـ .!!
غازي : انتم مو فاهمين شيء..
ام عامر : ما تفهمنا ويش ناوي تغبر..!؟
غازي : ماني ناوي اغبر يمه .. انا مو قلت لكم اني زوجتها.. زوجتها لـ ولد سعد بن مساعد بن سالم بالطريقة اللي تخبرونها .. و اليوم جاني سعد و طلبها مني و بـ يجون هو و ابوه و اخوانة يطلبونها مني بعد العشا و يملكون من جديد..
ام عامر فكت لثمتها و لفتها من جديد : مساعد بن سالم ما غيره..!؟
غازي : ايه يمه..
عامر : وشلون هالعلم صار..!؟
غازي : رحمة من ربي.. عمر كان مشاركـ بـ العملية الأمنية بـ شكل سري و لما جابوا بنتي هو اللي طلب يتزوجها.. الموضوع شوي مشربكـ بس الحمدلله انها كانت معاه و ما احد ناشها غيره..
مريم ..!!!! عملية امنية..!! و سري..!! جابو بنتي..!! و عامر يقوله طلقها منه..!! و تجديد عقد..!! فضلت السكوت و تفهم السالفة من امها بدل ما تخرب النقاش وهم كلهم فاهمين الموضوع الا هي..!!
ام عامر : الحمدلله .. الحمدلله .. تصدق يا وليدي شكر لله اللي الله حفظها لنا..
غازي : ان شاء الله يمه.. لا تنسى ابيكـ تفضي نفسكـ اليوم ضروري..
عامر : و لا يهمكـ .. ما فيه شيء ابدّى من ملكة بنتي..
غازي : زين .. (ناظر عيال اخوة) ما يحتاج أأكد عليكم..؟!!
عبدالله : و لا يهمكـ يا عم..
مريم : حريمهم بـ يجون..؟!
غازي : ما ظنتي .. زين ان ظلوا لـ العشاء ..
عامر : افاا لا بالله ماهو بـ كيفهم ان يجلسون و يتعشون عندنا ما يطلعون من بيتنا ما ضيفناهم..
غازي : انا عامل حسابي يكون بدري .. بس عشان وضع عمر و ابراهيم يمكن ما يقعدون و يملكون و يمشون..
ام عامر : ليش ويش فيهم عمر و ابراهيم ويش يحدهم ما يقعدون و احنا معطينهم بنيتنا..!؟
غازي : عمر متصاوب البارح.. بـ يطلع من المستشفى لـ بيتي..
عامر : افاا يا ذا العلم.. وليش ما وخرتوها الملكة..
غازي : مصر الا ان يجدد العقد اليوم.. و يعلن الزواج الإسبوع الجاي.. قلت له تملكـ بالمستشفى و عيّا و قلت له بـ بيتكم و عيّا ويش اسوي فيه كان راسة يابس و ابوه ماهو راده..؟!
ام عامر : ويش عنده مشتط كذيا..!!
يوسف ابتسم بإستهزاء : شكل بنت العم لعبت بـ حسبتة..!!
غازي ابتسم : ما تستحي انت..
يوسف : و انا صادق ما تشوف انها غريبة متصاوب البارح و يصر انه يملكـ اليوم و انت مقدم له خدمة على كفوف الراحة و هو رافض الا يتعنّا لها..!؟ تكفى يا عم طلبتكـ لا تخليه يشوفها احقرة لين العرس..!!
غازي : ههههههههههههه (غمز له) لا توصي..!! وينكـ عن مكتبي..؟!
يوسف : و الله اني قايم بـ واجبي بـس انت مشغول عني .. تنكر اني كم مره اجيكـ و تقولي روح ماني محتاجكـ اليوم..؟!
غازي : ما انكر بس ما صدقت على الله ما عدت اشوف الا غبرتكـ .؟!
يوسف : انت نسيت ان عندي اختبارات.. حتى ما نشدتني ويش مسوي..!؟
غازي : ايه ويش مسوي عاد..؟! بشرني عساكـ جايب العيد..!؟
يوسف : بس عيد الفطر .. يمكن اجيب عيد الأضحى بالأسبوع الثاني..
غازي : كويس عشان افصلكـ و ادخلكـ العسكرية..!!
ام عامر : ياليتكـ تسويها لـ ذاكـ الهايت .. ما ينشاف و ان شفناه و قلنا له وينكـ شب فينا اللهم يا كافي صاير نار ما ينتحاكى..!!
غازي : هذاكـ علومة عندي.. بس يصبر علي لين اتفضى له.. خله يجلس على هياتة و انا اوريكم فيه ان ما سنعتة..
يوسف : عمي تكفى كلم ابوي يشتري لي سيارة متحلف ان ما يشتري لي لين تقولة انت..!!
غازي ابتسم : تستاهل.. اول جيب المعدل الزين و تبشر فيها من عندي..
يوسف تحطم ..!! : اجل ماني شايفها فلوسكـ بـ تقعد عندكـ ..
غازي : شد حيلكـ و جيب معدل تمام و تبشر فيها ما تغلى عليكـ ..
ام عامر : ويش حال حريمكـ ..؟!
غازي : بخير يمه ما عليهن ..
مريم : ما هن مسيرات علينا اليوم..!؟
غازي : و الله على أساس بـ يروحن لـ بيت ابراهيم بس بعد الملكة يمكن ندى تروح لحالها..
ام عامر : خلهن يجن يمنا بعد ما يتعشون الرجال..
غازي : انتِ يمه تعالي يمي.. بـ اودي ندى تطمن على اختها قبل الملكة و ارجع..
مريم : اختها مين..؟!
غازي : الصغيرة.. امس فقدوها المغرب و لقيناها بالمدرسة وحده طاعنتها..
ام عامر : و حرّي .. طاعنتها..؟!
غازي تنهد : ايه.. الحمدلله عمليتها نجحت و الضحى جاني المكتب يقول يمكن يطلعونها..
عامر : ما عرفتوا من اللي مسوي فيها هالسواة..؟!
غازي : لا..!! البنت ما حكت شيء.. ابوها كل ما نشدها انهارت..
ناصر : مو يمكن نفس الرجال اللي اخذوا اختها و لينا..؟!
غازي : لا.. لأن كلهم عندنا .. و اللي طعنتها بنت بالمدرسة وقت الدوام و حبستها بـ غرفة الحاسب عشانها عارفة ما احد يستخدمها بالإختبارات النهائية.. اختبارات الحاسب قبل ما تبدأ الإختبارات النهائية..
مريم : طيب كيف البنت الحين..!؟
غازي : البارح كانت بالعناية.. و اليوم قالي سعود طلعوها و انها احسن الحمدلله بس نفسيتها تعبانة..
مريم : من عذرها و الله..
دخلت و نزلت نظارتها الشمسية و باقية بـ لثمتها اللي تغطي فمها و طرف انفها : السلام عليكم..
صدوا عنها الشباب.. عامر ناظرها من فوق لـ تحت : وعليكم السلام..
البتول : كيفكـ عمي..؟!
ناصر يعد بـ نفسة عشان ما ينفجر يحاول يكبت اعصابة ..
عامر : بخير الحمدلله..
ام عامر تضيق عيونها : هو انتِ طالعة كذيا..؟!
البتول تناظر نفسها : ليش ويش فيها..؟!
ام عامر : يالله انكـ لا تسخطنا.. هاذي عباية و الا فستان..؟!
البتول كانت راح تتريق على ام عامر بس انتبهت ان عيالها الإثنين موجودين : عن اذنكـ يا خالة..
ام عامر تضرب بـ عصاتها الأرض بـ قوة : يا مثبت العقل و الدين .. و يقول مالكم شغل في بيتي.. ماهو تاركها هايتة وراها ما كن وراها والي..!!
غازي وقف : انا بـ اروح اقضي شغلي..
ام عامر : و انت هاذي حالتكـ كل ما جيتني ما مره تجلس معي و لا اذكر متى اخر مره اكلت معي على صحن واحد..!!
ابتسم غازي تقدم لها و باس راسها : انتِ خابرة شغلي .. طيب تعالي عندي في بيتي..
عامر : لا تحاول امي ما تطلع من بيتي..
غازي : لا تصير حسود عاد.. يومين ماهي ضارتكـ .. تعالي اليوم بـ ملكة لينا و اجلسي عندي كم يوم..
ام عامر : و الله يا وليدي متعودة على فريشي ما فيني شدة اغير مكاني..
غازي : يومين ماهي ضارتكـ يمه.. ما كني ولدكـ الصغير قاعدة عند عامر و لا مره بيتي عندي وكنه ماهو بيتكـ ..
بـ غرفة عماد يفتر بالغرفة كالمجنون..!!! حضرتها فعلاً طالعة من الصبح و الحين بـ يأذن المغرب و لا جات .. كذب على اخوانة و قالهم تستأذن منه..!! لكنها تستغفلة.. اتصالاتها المتكررة عليه عشان تعرف متى بـ يرجع البيت و ترجع قبلة..!! كان وده يكسر كل شيء قبالة بس ماهو بـ مصلحتة لأن اهله بـ يسمعون الصوت و يعرفون انه معصب..!! ضرب يده بالجدار..
دخلت مطمنة راجعة بدري اليوم قريب المغرب .. دايم ترجع بعد المغرب او العشا و هو ما يرجع قبل 10 او 9 بالليل ان بكّر بـ رجعتة.. ما انتبهت حتى لـ سيارتة الواقفة برا.. اول ما انفتح الباب التفت عليها حتى ينصدم بـ شكلها ..!! عباية مطرزة اقرب لـ فستان طالعة فيه..!! و اخرها مفتوح و باين بنطلونها الجينز الضيق..!! و لثمتها و عيونها بـ مكياج..!! ؟؟!!
همست : عمــاد..!!
عماد : وين كنتِ..؟!
حولت الموضوع بـ ربكة : متى رجعت..؟!
عماد يصر على أسنانة : وين كنتِ..؟!
البتول تلعثمت : بـ بيت اهلي..
عماد يقرب منها بـ خطوات بـطيئة : متأكدة..!؟!
البتول : ليش يعني وين بـ اكون بـ هالحزة..؟!
عماد مد يده و فتح ازارير عبايتها العلوية حتى تنفتح العباية كلها و كشف عن البدي الضيق اللي لابستة و ما هي لابسة فوقة أي شيء يسترها..!! : ويش ذا اللبس..؟!
البتول : رايحة بيت اهلي ويش تبيني البس..؟!
عماد يأشر عليها من فوق لـ تحت : جالسة عند ابوكـ و اخوانكـ بـ هالشكل..؟!
البتول : عادي متعودة عليهم..!!
عماد رفع حواجبة : متعودة..!! و متعودة تورين الناس لبسكـ في الشارع.؟! و تخلين اللي يسوى و ما يسوى يشوف جسمكـ ..؟!
البتول اخذت موضع الدفاع : ليش شايفني طالعة عريانة..!؟
عماد : و الله ما ظنتي ابعدتي..؟! يعني اللي لابستة هذا ساتركـ ..؟! و عبايتكـ المفتوحة و تمشين فيها كذا ستر..!؟
البتول بـ صراخ : عبايتي انفتحت لما نزلت من السيارة..
عماد : يعني اخواني شافوكـ بـ هالشكل..!؟ ليش اخواني محارمكـ ..؟!
البتول تكمل بـ نفس الإسلوب و ترفع صوتها : و الله عاد اخوانكـ اللي عيونهم زايغة كانهم شافوا عبايتي مفتوحة و ناظروني..!! ما عندهم غارية على مرة اخوهم..!!
لف يدينة وراء ظهرة عشان ما يضربها الحين بـ يصبر : حتى لو اخواني ماهم فيه و لا شافوكـ .. لو بس ابوي.. و طلعتي عنده بـ هالشكل ما يرضيني..!!
البتول تتخطاة مرتبكة خايفة من عصبيتة : على أساس انا اهمكـ عشان افكر يرضيكـ و ما يرضيكـ ..!!
عماد لف و يدينة ما زالت وراه : يعني معترفة انكـ تعمدتي تعصيني..!!
البتول : قلت لكـ العباية انفتحت لما نزلت من السيارة .. اذا انت بـ تسويها سالفة ترى ماني فايقة لكـ ..
عماد : متى طلعتي..!؟
البتول : الساعة 11 .. تغديت عندي اهلي و هذا انا جيت..
عماد طلع جوالة يطقطق فيه : و ليش رجعتي الحين ليه ما جلستي شوي معاهم.. تو الليل ما بعد اقبل علينا..!!
البتول تناظرة يطقطق بـ جوالة .. طنشت سؤالة وهي تشوفة يكلم ..
عماد : السلام عليكم.. كيف حالكـ يا خالة.. بخير الحمد لله .. بغيت انشدكـ عن جوال البتول مضيعتة قلت يمديها ناسيتة عندكم ما سمعتية دق..!؟ ..
انصدمت وهي تشوفة يكذب عشان يتأكد ان كانت صادقة و الا تكذب..!! رجفت اطرافها .. ما عرفت ويش تسوي الحين بـ يكشف كذبها بـ كل بساطة ..
عماد : لا ان شاء الله اهم شيء ما يكون فيه شيء مهم .. يالله مع السلامة..!!
قفل جوالة و رماها على الكنبة البعيدة من غير لا يهتم و تقدم لها .. و هي تراجعت لين لصقت بالجدار : امكـ تقول انكـ ما جيتيهم اليوم..!! وين كنتِ..؟!؟
البتول : مالكـ دخل..!!
عماد شد شعرها وهي تمسكـ يدينة تخفف ضغطة عليها.. اعصابة ثايرة وهي يذكر نقد اخوانة و حكيهم انها هايتة..!! و الحين تكذب عليه.. : اقسم بالله يالبتول لو ما حكيتي وين كنتِ اني لأرميكـ في بيت اهلكـ المره اللي ماهي متربية ما تلزمني..!!
البتول تصارخ عليه : ايه هذا اللي تبيه .. تبي تطلقني عشان ترجع لـ زوجتكـ الله يأخذها هي و بنتها.. تبي تقهرني..!!
انصدم تدعي على بنتة..!! بنتة اللي عمرها ثلاث شهور و كم اسبوع..!! شد شعرها بقوة و هي تصارخ : ما لقيتي تدعين غير على بنتي..!! ويش سوت لكـ عشان تدعين عليها..!؟
البتول تبكي : اتركني الله يكسر يدينكـ .. اتركني..!!
عماد تركها بـقوة حتى تتقدم كم خطوة مبعده عنه : غيرتكـ من وعد تخليكـ تدعين علي بنتي..؟! و الله ان سمعت طاريها على لسانكـ بالشينة ما تلومين الا نفسكـ ..
البتول : كل ذا عشانها ..؟! عشانها بنتها .. ما تفكر انت ويش سويت لي..؟! انا تزوجتكـ و كني متزوجة جدار.. وقتكـ كله ماهو لي.. مقسمة بين شغلكـ و طليقتكـ .. تقولي انكـ رايح تشوف بنتكـ و تحسبني غبية ما اعرف انكـ تشوفها.. مو بعيد تكون مرجعها و انا احسب انكـ لي لحالي..!!
عماد : مليون مره قلت لكـ طلعي وعد من راسكـ .. انا طلقتها و قضينا من ذا الموضوع .. و انا لما اروح هناكـ اروح عشان بنتي و بس.. لساتها صغيرة و الطلعة من بيت جدها ماهو امان لها .. لا كبرت اقدر اجيبها و اوديها لكن الحين لا لساتها صغيرة .. لكن مخكـ الصغير مخليكـ تحطين راسكـ بـ راسة وحده انا مطلقها من زمان .. و هذا كله ما يغفر لكـ سواياكـ .. (رفع صوتة الحاد عليها) تطلعين من بعد ما اطلع و ما ترجعين الا بالليل قبل لا اجي.. مستغفلتني و كني مدمغ عندكـ تضحكين علي على اساس ما طلعتي من البيت.. و انتِ هايتة من مكان لـ مكان..
البتول : مالكـ حق تحاسبني و انت تاركني.. ما يحق لكـ تحبسني و كني نعجة عندكـ ..
عماد آشر على نفسة : مالي حق..!! من اليوم اللي رضيتي فيه تزوجني لو اني ما ادري عنكـ شيء انتِ ملزومة تحفظيني بـ غيابي مثل حضوري.. مو قدامي ملاكـ و من وراي شيطان..!!
البتول : ما ابيكـ .. طلقني ما ابيكـ .. الله يأخذني انا اللي وافقت على واحد معقد قلبة مرمي بالشارع كل من مشى داس عليه..!! اولهم بنت عمتكـ انهار ثم الحقتها بنت عمتكـ وعد..!!
انصدم من كلامها..!! تدعي على بنتة..!! و الحين تهينة في عمق مشاعرة.. ويش الجريمة اللي ارتكبها يوم خلّى حبة على الملا.. ويش الذنب اللي تعلق فيه لما ما خبّى مشاعرة عشان يستغلون حبة اللي ما لقى اللي يوفي له و يهينونة فيه.. الحين عرف ليش مجتمعنا يخبون حبهم بـ قلوبهم.. عشان ما ينحطون بـ نفس مكانة و يعتبرون الحب اهانة..!! الحب خوف..!! الحب ضعف..!! الحين عرف ليش ما احد فيهم يعترف للكل انه يحب فلانة .. لأن ما احد فيهم بـ يقدر قدسية هالمشاعر بـ قلوبهم.. ما احد بـ يحس بـ حساسية الموضوع بالنسبة لهم.. ما أحد بيقدر انه يحب او كان يحب و بـ يدوسون عليه و ينتهكون كرامتة..
كانت عيونها معلقة عليه بعد ما نطقت جملتها و هي تشوف عيونة مصلبة بالفراغ.. و كأنها داست على عمق أعمق من رجولتة..
عماد : لو ارجع صلاة العشا و القى شيء لكـ هنا تأكدي ان اهلكـ بـ يصلون عليكـ الفجر.. أنتِ طالق..
ضربت خدودها بـ نحيب من فجيعتها عماد طلقها..!! يمشي قدامها بـ يطلع مو بس من جناح جمع حياة باردة بينهم بـ يطلع من حياتها كلها.. تمسكـت بـ ذراعة قبل لا يطلع تترجاه : انا آسفة و الله آسفة خلاص ما راح اطلع بـ اقعد بالجناح احبسني هنا بس لا تطلقني..
عماد نفض يده بـقوة و طاحت : ما تلزميني..
طبع الباب وراه بـ قوة يرسل لها تحذير من وراه.. انكمشت على نفسها ماهي متخيلة انها صارت مطلقة..!! مطلقة من عماد اللي تعلقت فيه من هي صغيرة رغم انها كانت تدري بـ حبة لأنهار اللي كان ما يستحي منه و يجهر فيه.. يمكن عشانها كانت تحس انه ما بـ يوم بـ يكون لها و كل ممنوع مرغوب تعلّق قلبها فيه و اشقاها.. ردت خطّاب جوها عشانة.. و لما خطبها الثانية وافقت بدون تفكير او استخارة.. جاها حبيبها اللي انتظرتة و تخيلت معاه حياة وردية مثل أي بنت تنتظر شخص من زمان و يخطبها.. كيف لو كان هالشخص قربة شبة مستحيل..!؟ لأنه كان يحب و تزوجت اللي يحبها و كان رافض الزواج و بعدها فجأة تزوج..!! تعرف ان هي مالها أي مكان في حياتة.. لكنه جاء و خطبها و وافقت..!! وافقت وهي تدري ان عنده مره.. بس عشان قلبها و عشانه ما ردتة.. صار لهم ثلاث شهور و طلقها..
وقفت لفت طرحتها على راسها و تلثمت سكرت اول ازارير عبايتها و طلعت من جناحها ما فيه الا خالتها توقف معاها.. هي املها الوحيد..




المستشفى..
جود تبكي : ما ابي اجلس هنا طلعني..
ابو سعود : يا أمي ابي اتطمن عليكـ .. الدكتور ما كتب لكـ خروج للحين..
جود تضرب فخذها : ابي اطلع .. ابي اروح بيتنا..
مسك يدينها و ضمها لـ صدرة : لا تبكين يا روحي.. خلاص بـ اكلمة يطلعكـ بس اهدي..
وليد : يبه ما يصير خلّها لين تحسن حالتها..
لفت على وليد تصرخ عليه : ما ابي اقعد ما ابي..!!
مسك يدينها و ظهرها على صدرة : خلاص لا تبكين.. انا قلت لكـ بـ اكلم الدكتور بـس اهدي..
ام احمد : استغفر الله ماهي حالة هاذي من صحيتي و انتِ تبكين.. ما يصير اللي تسوينة بـ نفسكـ ..
ابو سعود : خلاص خلوها.. انا بـ اروح اشوف الدكتور يكتب لها خروج..
جود تشهق : ناده هنا لا تروح.. لا تخليني..
ابو سعود احتار معاها..!! : طيب .. وليد قوم ناد لنا الدكتور..
وليد : يبـــه..!!
ابو سعود بـ حدة : وحطبة.. لا قلت لكـ شيء لا تجلس تراددني..
وليد وقف : ان شاء الله.. طلع وهو متنرفز للحين حضرتها ما حكت مين اللي مسوي فيها هالسواة.. و ابوه جالس يجاريها.. و هو منقهر وده يقلب الموضوع تحقيق..
جلس يحوس بالممرات ما يدري وين ممر الدكتور.. لين نزل للـرسبشن بالدور الأرضي.. شاف عمة و عمر طالعين.. ابتسم بإستهزاء : هاه يا عريس..!!
عمر التفت عليه : ترى فيني شدة اكفخكـ ..
وليد : ما ظنتي.. لأنكـ لو قربت مني ملكتكـ الجديدة بـ تصير هنيا زين ما كانت بالعناية..
عمر : احسن لكـ اتقي شري.. تراها قافلة معي..
وليد : عساها من ابو المدام..؟! ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه..
عمر : كل تبن .. يالله يبه نمشي..
ابو عمر : ويش اخبار اختكـ ..!؟
وليد عفس وجهة : رايح ادور الدكتور بـ يطلعها ابوي..!!
عمر : ما قالت لكم مين..!؟
وليد : للحين .. (يحول الموضوع) الا وين بـ تعشى يا عريس بـ بيت ابو المدام و الا هنا..!!
عمر : انت شكلـكـ حالف اني اسفل فيكـ الليلة.. ما ابي اخرب كشختي على خشتكـ بس خلني اصطلب ان ما وريتكـ شلون تتريق علي..!!
لف عمر و اعطاه ظهرة .. وليد يتكلم بـ صوت عالي ومو مهتم انهم بـ مستشفى : من هنا لين تصطلب تكون بـردت مالها طعم..
لف وليد و لا كأنه يحاول يستفز عمر.. اللي اساساً متنرفز..
عمر : يارب ان الصبر و المعونة منكـ ..
ابو عمر : ايش بلاكـ انت..!؟
عمر : ما فيني شيء..
ابو عمر : علي هالحكي..!؟
عمر يفتح باب السيارة : ويش بـ يكون فيني..؟!
ابو عمر ركب مكان السايق : يمكن زعلان عشان غازي هاوشكـ و عطاكـ كلمتين بالعظم..!!
عمر يناظر الشباكـ : مقدّر موقفة يبه.. من حقة يزعل.. بس هو لو يحط نفسة بـ مكاني و يعرف اني ما سويت كل شيء الا عشان بنتة ما شرط علي شرطة..!!
ابو عمر شغل السيارة : و هذا اللي منرفزكـ شرط غازي..!؟ (ابتسم وهو يحول الموضوع لـ جهة ثانية) ما تقدر تصبر عنها..؟!
عمر : تشوفها زينة يزوجني اياها وما يعطيني اياها..!؟ زينة يعني..؟!
ابو عمر : من حقة يزعل.. كان المفروض تفهمة بـ اول يوم جبت فيه بنتة.. و علمتة السالفة كلها من طقطق لـ سلام عليكم..
عمر : ما امداني يبه.. انا عندي شغل قد شعر راسي .. ليش هو ما يقدّر اللي انا فيه..!؟
ابو عمر : خلها فترة و روح له.. يمكن يكون طاح الحطب..
عمر : يعني تهقى بـ يعطيني اياها قبل لا تولد..!؟
ابو عمر : قلت لكـ خلها فترة و نخلي عمكـ يتوسط لكـ عنده.. حتى عمكـ ماهو فاضي لنا هالحين.. و غازي عقلة ماشاء الله يوزن بلد هو بس يبي يأدبكـ على سواتكـ .. هذا هو زوجكـ البنية و الناس كلها بـ تدري ان زواجكم الإسبوع الجاي..
عمر متنرفز : زواج من غير عروسة..!! عرس رجاجيل ويش الفايدة بـ اتعب و اسلم و اروح لبيتي لـحالي..!!
ابو عمر : عمر لا تضيق خلقي.. انت اخطيت و تحمل نتيجة خطاكـ ..
عمر يناظر ابوه : انتم تشوفوني مخطي و انا ما اشوف هالخطأ .. بس ما احد فكر يحط نفسة مكاني.. يبه ما كان بـ يخليها الرئيس تطلع.. ما رضى الا يوم درى انها حامل يبي يقهر ابوها فيها.. ما ابي اخليه يحس اني دنيء و خسيس و قهرتة بـ بنتة بغيت اخذها لـ بيتي بعدين اعلمهم انها حامل.. ما ادري ويش خلاها تقول لأبوها..
ابو عمر : و ليش ما تفكر من وجهة نظر غازي..؟! يمكن يحس انكـ انت ملزم نفسكـ بـ بنتة عشانها حامل.. و تبي تأخذها و انجبرت عليها .. و شرطة بس عشان يتأكد انكـ تبيها من طيب خاطركـ ..
عمر : ما ادري يبه.. اللي ادري به انه لو طول علي و نفذ شرطة بـ اروح اخطفها من بيتة..
ابو عمر اتسعت ابتسامتة : شكلها هي اللي خطفت قلبكـ من بين ضلوعكـ ..!!
عمر صد بـ وجهة : يبـــه..!!
..
بيت ابو سعود..
جمعة حريم ابو سعود و امه و اختة لطيفة..
ام سعود : سعود قال بـ يحضر الملكة و يرجع..
ام عبدالرحمن : زين ما اختار عمر .. غازي ماشاء الله مربي بناتة عدل..
ام حاتم : الله يوفقهم.. بس مو كنهم مستعجلين بالعرس الإسبوع الجاي..
ام عبدالرحمن : وشولة يتوخرون فيه..؟! .. وين البنيات اليوم ما شفتهن.. حتى ندى جات و رقت فوق ..؟!
ام سعود ابتسمت : شكلهن خايفات من ابوهن لا يجي بـأي وقت و يهاوشهن.. هالأيام ابو سعود بس معصب..
ام عبدالرحمن : و الله ان هن اللي يعصبن فيه و يخلنه يهاوشهن..
ام سعود بـ هدوء عشان ما تعصب عمتها : الله يصلحهن..
لطيفه : ليش ويش مسويات بناتة..؟!
ام عبدالرحمن : و الله انهن قاهرتني.. بس يجي ابوهن لا افطنة عليهن.. ما يختشن.. ما عاد في وجيهن سحا..!!
انفتح الباب.. دخل ابو سعود و معة جود و وراه ام احمد و وليد.. : السلام عليكم..
وقفوا كلهم عدا ام عبدالرحمن.. باس راسها ابو سعود : ويش حالكـ يا اميه..
بعدها جود اللي دنقت بـ صعوبة عشان الجرح باست راس جدتها و وقفت..
لطيفة تسلم على اخوها و تبوس راسة : الحمدلله على سلامة بنيتكـ يا اخوي..
ابو سعود يبوس راسها : الله يسلمكـ ..
بعدها جود سلمت على خالاتها و وراها وليد اللي باس راس كل وحده فيهن..
وليد يناظر جود : تبين أطلعكـ فوق..!؟
جود : لا .. بـ أقعد مع بابا..
جلس ابو سعود و جلست جود جنبة.. يده على كتفها .. واضح انها خايفة..
ام عبدالرحمن : خلها تقعد معانا وشولة ناشبن في حلقها..؟!
وليد جلس مقابل جدتة : على امركـ يالغالية.. بس قلت يمكن تبي ترتاح تأخذ شور أي شيء..
ام حاتم وقفت و سحبت الثلاجة و الفناجيل و وقف وليد و اخذ منها الثلاجة : عنكـ يا خالة.. استريحي..
ام حاتم ابتسمت : الله يرضى عليكـ ..
جلس يمين ابوه على الأرض و صب له فنجال : تقهوى..
ابو سعود يأخذ الفنجال : تسلم..
لطيفه : ما انت رايح ملكة عمر..؟!
ابو سعود : لا .. اروح له بكره نتطمن عليه و نباركـ له مره وحده.. (يناظر حريمة) العيال راحو..!؟
ام حاتم : ايه كلهم راحوا الا مشعل..
ابو سعود يمد فنجالة على وليد : ليش إن شاء الله من زود المذاكرة..؟!
وليد اخذ الفنجال و عيونة على الفنجال و يصب لأبوه : قالي ان عنده اختبارات صعبة هالإسبوع و بـ يشد حيلة..
ابو سعود يأخذ الفنجال من وليد : ايه مبينة ماشاء الله الفلاحة..
ام احمد : و الله انه ماهو مقصر.. و شاد حيلة و كل ما دخلت عليه وهو كتابة بـ يدة..
ابو سعود : ما ضيعة غير الدلع.. هو و غيره..
وليد بـ ثقة : الحمدلله يبه و الله ما احنا ضايعين.. عارفين ربنا و ديننا و حدودنا.. احنا نعمة مع غيرنا..
ابو سعود : ويش قايلكـ بالمستشفى..؟! (تحول صوتة لـ الحدة) ما قلت لكـ لا تراددني..!؟
وليد من غير لا يناظر ابوه : ان شاء الله..
ابو سعود : تراني ما نسيت لكـ اللي سويتة امس .. شوف نتايج فعولكـ ولد عمكـ تصاوب..!! كنكـ بزر مخة صغير ما يفكر..!! رايح للنار بـ رجلية ما يدري عن خطورتها.. و الله لو غازي ماهو ناوي عليكـ انت و اياه و الا كنت أدبتك على فعلتكـ هاذي..!!
ام احمد فزعت من حكي زوجها : وين رحت يا ابوي..!؟ ويش مسوي انت..!؟
وليد ناظر امه : ما سويت شيء يمه.. (وقف) عن اذنكم..
طلع قبل لا يسمع ردهم .. تمنى انه طلع من اول ما دخل البيت.. ليش يجلس حتى يسمع تهديدات..!!
ام عبدالرحمن : ويش له وليد بـ عمر..؟!
ابو سعود : شغل يمه شغل.. (لف على اختة يحول الموضوع) ويش اخبار عيالكـ ..؟!
لطيفه ابتسمت : بخير ينشدون عنكـ و الله مها كانت بتجي معاي بس اني قلت لها يمكن ما تكون فيه..
ابو سعود : من زمان عنها ما كن عندها خوال تسلم عليهم.. جيبيها معاكـ المره الجاية..
لطيفه : ولا يهمكـ ان شاء الله بـ اجيبها.. و على طاري عيالي انا بغيتكـ بـ موضوع ادري انه ماهو حزتة بس دام عمر مملكـ الليلة مع هالظروف ما يمنع افاتحكـ بالموضوع..
ابو سعود رفع يده من كتف جود : امري يا خية.. لا تنتظرين و تقولين ماهو حزتة اطلبي اللي تبينه متى ما بغيتي..
لطيفه : ادري بكـ ما تقصر.. ثامر يا عوينتي توظف وهذا اول شهر له .. و يبي يحدد عرسة اخر شهر ثمانية..
ابو سعود : دانه بنتكـ يا لطيفه .. فصلوا و احنا نلبس..
لطيفه ابتسمت : الله يرضى لي عليكـ .. و الله بـ يفرح بهالخبر.. خلاص بـ نشوف لنا حجز و نشاوركم ان كان مناسب لكم..
ابو سعود : من غير لا تنشدين لو تبونه الإسبوع الجاي انا موافق.. احجزوا و بلغونا..
ما تنكر جود رغم تعبها الا انها تنرفزت..!! الإسبوع الجاي..؟! و احجزوا و بلغونا طيب يمكن ما يناسبهم..؟! ناظرت امها واضح مو عاجبها لكنها ساكتة.. دام ابو سعود حكى ما احد بيرد عليه الكلمة و يثني شورة..
ابو سعود : اجل وين البنات ما شفت احد منهن..؟!
ام عبدالرحمن : مندعسات فوق .. و الله يا بناتكـ يبي لكـ تربيهن من جديد..!.؟
ابو سعود لف على امه : مين..؟!
ام عبدالرحمن بـ حدة : وعيد و اختها.. ما يستحن على وجيهن هالثنتين..!!
ابو سعود : ويش ضايقنكـ فيه..!!
ام عبدالرحمن بـ حدة : هاذيكـ تبلع حبوب ما تبي لها ولد و الله اني بغيت اهد لها فمها بـ عصاتي.. يراددني ثنتينهن و يطولن لسانهن علي قليلات الحيا..
ابو سعود : افــااا متى صار هالحكي..!؟
ام عبدالرحمن : البارح.. ذيكـ اتصلت على رجلها و ذلفت و هاذي اندعست بـ غرفتها و ما عاد شفتها من وراها عرفت خزوتها..
ابو سعود وقف : ولا يهمكـ انا اتفاهم معاهن لا تضايقين خلقكـ .. باس راس امه و مشى بإتجاة المصعد..
في الدور الثالث..
وليد : ماشاء الله مجتعين..؟!
مشعل : توني نازل.. انت جاي من الملكة..!؟
وليد : لا .. كنت بالمستشفى .. جود طلعت..
ميار : بابا جاء و الا راح الملكة..!؟
وليد : تحت..!!
ما خلص كلمتة الا الثلاثة انحاشوا .. مشعل طلع فوق و دانه و ميار كل وحده لـ غرفتها..
وليد و وعد و ندى و سها انفجروا ضحكـ عليهم ..
وعد تبوس يدها وجه و قفى : الحمدلله و الشكر..
وليد : هههههههههههه اقسم توحف ويش عندهم انحاشوا..؟!
سها : امس وكلهم تهزيئة و تهديد..
وليد يمد رجولة : عادي انا توني ماكل تهزيئة طازة.. (ناظر ندى) ليش ما حضرتي ملكة بنت زوجكـ ..؟!
ندى : هي عشاء رجال بس.. يعني مو ملكة كبيرة و حريم و كذا..
سها : غريبة فجأة عمر يخطب لينا..؟! مو بس يخطب يملكـ بعد..!!
وعد : فعلاً غريبة وحتى وهو توه له اسبوع من جاء من السفر..!!
وليد : لا تشغلين نفسكـ انتِ و اياها بـ غيركن.. (يمد يدينة) عطيني بنتكـ ..
وعد حطت يدها على بنتها بـ حضنها : لا تكفى ما حسبت انها تنام.. و الله جننتني..!!
وليد : بس ابي ابوسها.. ماني مزعجها..
وعد : لا لا صحت بوسها زي ما تبي.. الحين خلها تهجد عني..
: ماشاء الله ويش هالجمعة..؟!
وقفوا كلهم وعد بعد ما نزلت بنتها على الأرض .. و حتى وليد وباسوا راسة..
ابو سعود يناظر وليد : طلعت فوق عشان تجلس هنا..؟!
وليد : شفتهن مجتمعات قلت اتونس معاهن شوي..!!
ابو سعود جلس على الكنب و ناظر وعد اللي جالسة على الأرض جنب بنتها و تغطيها بـ مفرش صغير : ويش انتِ قايلة لأمي..؟!
وعد رفعت نظرها له : ويش قلت..؟!
ابو سعود : انا انشدكـ مو انتِ اللي تنشديني..!؟ ويش قايلة لها و مزعلتها..؟!
وعد : ما قلت لها شيء يزعلها..!؟
ابو سعود : يعني امي تلفق عليكـ ..؟! امي ما خرفت يا وعد..!! مطولة لسانكـ عليها انتِ و اختكـ ..؟!
وعد : بابا و الله...
ابو سعود قاطعها بـ حدة : لا تحلفين يا وعد.. لا تحلفين طفح الكيل منكـ ..!!
وليد تنرفز : يبه طيب اسمع منها..!!
ابو سعود صرخ على وليد : و لا كلمة انت دام النفس طيبة عليكـ ..!!
وعد ناظرت وليد الواقف يمينها و بعدها التفتت على ابوها : طيب انت اسمعني.. و الله ما قلت لها شيء غلط.. هي كانت تحكي عن الأحفاد.. و قالت ان بنتي ماهي حفيدتكـ .. البنت و حفيدتها ما تفيد اهلها بشيء.. و انا قلت لها مو شرط فيه بنات كثير يقومون بـ أهاليهم و عيال عاقين فيهم ليش تعمم ان كل العيال و عيالهم صالحين و كل البنات و عيالهم طالحين..!!
ابو سعود : و هي صادقة..!!
جرحها..!! بعد ما كانت تناظرة دنقت..!! و هي صادقة يعني بنتها ما تعني له شيء..!!!
ابو سعود يكمل : الى متى بـ اقدركـ و تزعليني..!؟ امي لو تقولكـ ارمي نفسكـ بالنار ما تهمسين لها حتى الهمس بـ ليش..؟! تنفذين .. اما تجلسين تطولين لسانكـ عليها ليش ويش حاسبة ان شاء الله..!؟
وعد شتت نظرها وهي تكلمة و تحركـ يدينها بـ عشوائية : ما حسبت شيء انا ما غلطت يا بابا.. الحكي اللي قلته حتى ما ينعد مرادد بس هي ماهي طايقتني..!!
ابو سعود : حتى لو تسمعين لها و تنكتمين.. ما تراددينها بـ شيء حتى نظركـ ما ترفعينة لها..!!
وعد ناظرتة : يعني هاذي ضريبة الطلاق..؟!
ابو سعود : نعم..!!
وعد : جدتي كارهتني من تطلقت.. ما تحن علي الا وقت ما تحس اني انكسرت.. من رجعت بنتي و هي تسفل فيني.. و انت بـ حكيكـ هذا تأيدها على كلامها .. ما يعني اني تطلقت بـ اكل تبن و اسكت عن كل من يحكي علي..!!
ابو سعود بـ حدة : قومي اصفقيني ازين.. ما بقى الا تعلميني يا وعيد..!! و الله ما كذبت امي هذا انتِ جالسة ترادديني و تحطين راسكـ بـ راسي.. بس لأني معطيكـ وجه و مقدركـ تمديتي علي.. نسيتي من هو ابوكـ ..؟!
ما ردت .. بنتها ردت عنها لما صحت و صاحت من صوت جدها..
وعد وقفت و شالت بنتها .. باست راسة : ما نسيت من هو ابوي.. لكن انت شكلكـ بـ تنسى ويش عاشت بنتكـ و وقفتكـ ضدها بـ تكون اول من يكسرها بعد ما جبرها..
مشت لـ غرفتها .. ما علق على كلامها.. فعلاً عيالة تمادوا.. كل مين ماشي على هواه.. تنهد وهو يستغفر بـ داخلة..
..
بيت سعد ..
صبا : لا تحاول ماني راضية عنكـ ..!!
عمر ابتسم : يا دلوعة لا تسوينها مصيبة.. ما صار شيء ..
صبا : لا ما صار .. اصلاً انا زعلانة منكـ و من ياسر .. قهرني رايح الملكة و ما علمني..!!
ابو عمر : تعالي من زمان ما جيتينا..!!
صبا قامت و باست راسة و جلست جنبة : يا روحي انت خلاص كل يوم بـ أجيكم..
فيصل : لا تنغر يبه ترى الكلمة ماهي لكـ .. تشوفكـ ياسر..!!
انقهرت منه مسكت الخدادية و رمتها عليه : قليل ادب..!!
عمر ماسكـ ضحكتة على احراجها و يناظر فيصل : ليش تكلم عليها يا فيصل.!!؟ عيب عليكـ ..!
صبا : قليل ادب ما كنه متزوج.. ما تستحي لو اني احكي على نهى ترضى..؟!
فيصل : هههههه روحي قولي لها اللي تبين.. منكـ ما تستحي لو تطقين عندها..
صبا : كلكم قليلين ادب..
ابو عمر : بسكم عنها..
ام عمر حطت الصينية على الطاولة : هاه يا امي ما فيه شيء بالطريق تفرحينا..!؟
صبا حطت الخدادية على وجهها.. ودها تختفي من الجلسة ..
عمر و فيصل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه..
صبا تصارخ من وراء الخدادية : قليلين ادب لا تضحكون..!!
ام عمر تناظر عيالها : ويش فيكم..؟!
عمر : من جدكـ يمه تنشدين هاذي..؟! اتوقع لو تحمل ما تعلمنا و يمكن ما تجينا عشان ما نشوفها حامل يقالها مستحية..
صبا تحلطم ماهي قادرة تحكم بإحراجها : بابا شوفهم..!!
ابو عمر : ويش تبيني اسوي فيهم..!؟
صبا نزلت الخدادية : ترى و الله اروح و ما عاد اجيكم..!!
فيصل : تبينها من الله عشان ما تتركين ياسر..!!
وقفت صبا : و الله لا اروح .. سحبت شنطتها و سحبها منها عمر قبل لا تأخذ جوالها و تتصل على ياسر : من جدكـ نمزح معاكـ .. ويش فيكـ ما تحملين شيء..
فيصل : شكلة من دلع ياسر لها صايرة حتى الكلام ما تحملة ههههههههههههه ..
سحبت شنطتها من عمر بـقوة ورمتها على فيصل : طيب ان جيتكم مره ثانية قابلوني..
سحبت جوالها اللي طاح من الشنطة..
ابو عمر : كبري عقلكـ عنهم انهبلوا هالإثنين هذا مودع من رجع من برا .. و هالثاني من ملكـ امس و عمة حارمة شوفة زوجتة وهو يقط خيط و خيط..
فيصل : مشكور يبه ما تقصر..
عمر : جزاكـ الله خير .. هذا جزا اللي يشكي لكـ همة..!!
صبا تلعب بـ حواجبها تقهر عمر : يا حرام ما شفتها..!! يمكنها شينة و توهق فيها..!!
عمر ابتسم على براءتها..!! حافظها لو يبونة يرسمها رسمها : افااا ترضينها على اخيكـ الوسيم يتزوج وحده شينة..؟!
صبا جلست : مين قال انكـ وسيم ..!؟ حرام البنت ابتلشت في بشاعتكـ ..!!
عمر : طيب يا حمارة هذا الحكي لي..؟!
صبا : تستاهل .. ما احد قالكـ تحكي علي..!!
عمر : احسن لكـ لمي لسانكـ عني ترى اقولكـ كم كلمة اضمن بعدها سنة ما تجينا صدق..
صبا زعلت : تبيها من الله ما اجيكم.. طيب يا عمر ما عاد اني بـ جاية.. ياسر الحين يجي و افكـكـ مني..!!
عمر : لا تحاولين تلعبين هالوتر ما عاد يأثر فيني..
ابو عمر يتريق على ولده : أي صار عندكـ اوتار ثانية تأثر فيكـ.. مكشوفة لـ ناس ثانين..!!
عمر ابتسم يدري ان ابوه يقصد لينا : ما اقول اني غبي شكيت لكـ همي..
فيصل : ههههههههههههههه و الله شكل ابوي ماسكـ علي شيء ذالكـ فيه..
عمر : الغباء انا اللي معلمة.. يقولون تقرب من ابوكـ و صير صديقة..!! انا اقولكـ ابعده و خله ابوكـ و بس..!!
صبا تناظر جوالها و رسالة ياسر ترد على رسالتها "أنا عند الباب يا روحي..!!" حمر وجهها بس عشان قرت هالكلمة..!! ويش هالسرعة اللي عنده توها راسلة له يرد عليها انها عند الباب..!!
وقفت حتى تسحب عبايتها و اخوانها ما طافهم تغير وجهها..
ام عمر : وين يا امي ما شبعنا منكـ.. ما قد جيتينا و طولتي عندنا..؟!
صبا : ياسر عند الباب..
عمر يلعب بـ حواجبة يرد لها حركتها : و الوجة الأحمر من ياسر.؟!! ويش قالكـ خلاكـ تصيرين طماطم خلينا نتعلم تراني غشيم و على باب الله..
لفت و اعطتهم ظهرها .. و عمر و فيصل يضحكون بـ صوت عالي حتى يزيدون احراجها..
ابو عمر : صايرين خبثاء.. ويش عندكم ناشبين لها..
صبا لفت طرحتها .. و اتجهت لأبوها و باست راسة و يده.. و باست راس امها و يدها .. و ناظرت اخوانها : ما تستاهلون اسلم عليكم.. مشت و طنشتهم..
فيصل : قولي انكـ مستعجلة على شوفة ياسر مشتاقة له حتى ما تبين تسلمين علينا عشان ما نأخركـ ..!!
عمر : بـ ارسل لـ ياسر اعلمة انكـ مشتاقة له عشان المره ثانية تحرمين تطنشينا..!!
ماسكة الباب و تناظرهم منقهرة..!! تتخيل عمر راسل لـ ياسر يقولة انها مشتاقة له..؟! يسويها عمر ..!! راح تبكي منهم ..!! ليش كلهم كذا ما يراعونها..؟! ياسر من جهة و هالإثنين يحرجونها من جهة..!! حتى عمر الرزين منهبل عليها..!! : مع السلامة..
نزلت نقابها و فتحت الباب و طلعت..
: مع السلامة..
ابو عمر يناظر عيالة : خفوا عليها تراها ماهي ولد مثلكم.. تمزحون معاها كذا..
عمر : قلتها يبه نمزح عادي..
ابو عمر : لا ماهو عادي.. و الله تسويها و تطول عنّا ما تجينا اذا بـ تستقعدون لها.. كل واحد عنده مره يروح لها يحرجها زي ما يبي و يتركـ بنتي على جنب..!!
عمر : انا مسكين لو اني اقدر اروح ما ترددت.. بس عاد الشكوى لله..
ابو عمر : تستاهل اول كنت بـ اوقف معاكـ الحين ماني واقف ما احد قالكـ تحرج اختكـ ..
عمر : يبه تراني ولدكـ الكبير..
ام عمر : انت ويش فيكـ يا ابوي كنكـ انهبلت.. و الله متغير من رجعت من هالسفرة و انا حاسة ان بكـ بلى..!!
فيصل : انا بـ اروح اسهر مع الشباب.. تأمرون على شيء..؟!
ابو عمر : لا تطول.. و جوالكـ حطه بـ مكان فيه ارسال..
فيصل : يمكن المنطقة كلها ما يكون فيها ارسال..
ام عمر : اجل لا تروح لها .. تكفى يا ابوي لا تخلي قلبي يغلي على نار..
فيصل : يمه ماني رايح لـ حالي بـ اشوف الشباب .. و يمكن اسهر للفجر و ارجع.. انتِ نامي و لا تنتظريني.. انتبهي بس لـ ولدكـ التعيبان..
عمر بـ حزم : لا تحول الموضوع علي.. امي صادقة منطقة ما فيها ارسال لا تروح لها.. ويش تبي تروح لـ ديار خالية لو انقطع فيكـم الدرب لأي سبب مين بـ يدري عنكم..
فيصل : يا هالفال الشين.. الله يرضى عليكـ ماله داعي تشلع قلوبهم على شيء ماهو مستاهل ماني طالع لحالي..
ابو عمر : فيصل لا تستهين بالموضوع.. يوم خربت سيارتكـ انت و ماجد من بكرة عرسكـ للحين ما راحت.. تخبر زوجتكـ ويش صار فيها..!!
فيصل : يبه الله يرضى لي عليكـ انتم مكبرين الموضوع.. الواحد ما يصير يتشائم و يتطير يتوكل على ربه هو الحافظ .. لو ربي كاتب يصير لي شيء بـ يصير لو اني بـ وسطكم..
عمر : الأخذ بالأسباب يا فيصل لو انكـ بيننا بـ يكون عندنا علم و نتصرف بس لو انكـ بـ ديرة مقطوعة مين بـ يدري عنكـ ..
فيصل : استغفر الله العظيم .. حتى انت صفيت معاهم..
ام عمر : لا تغضبني .. تكفى يا فيصل..
فيصل : ان شاء الله يمه .. و لا يهمكـ بـ اقعد هنيا حواليكم ماني مبعد..
..
بيت ابو عساف..
سهاد ترتجف : خايفة و الله..
عساف : يا بنت الحلال ماهو مأكلكـ ..
سهاد : قولة ما ابي اشوفة خلاص..
عساف مسكها من عضدها : حلوه ما تبين تشوفينة انا ناديتة عشانكـ و عشانة.. شيء من حقكـ و حقة..
سهاد مسكتة : الله يخليكـ و الله بـ اطيح عساف ماني قادرة اوقف على رجولي..
عساف تنهد : هاذي كلها وساوس بـس تخطين اول خطوة بالمجلس و تجلسين بـ ركازة بـ تروح .. رجال زيه زي غيره ما يخوف..
شدها و فتح الباب قبل لا ترفض.. دخل وهو ماسكة و هي لفت وقفت وراه ماهي قادرة تطلع عساف ماسكها..
اما سلمان متوتر .. استغرب من طلب عساف الصباح انه يسير عليهم اليوم لحالة و قالة يكشخ قالها وهو يضحكـ .. ولما جاهم بعد المغرب تفاجأ بـ عساف يقولة يبيه يشوف اختة و اختة تشوفة.. ما ينكر كان وده بـ هالشيء بس استحى يطلبة من عساف.. وقف..
سحبها عساف من وراه بـ يدة اليسار و وقفها جنبة سكر الباب بـ يده اليمين.. مشى و هي تمشى معاه لا شعورياً.. : استريح يا سلمان..
جلس سلمان وهو يحركـ رقبتة عشان يعدل شماغة..
جلس عساف و جلس سهاد يمينة..!! ناظر عساف سهاد شعرها مغطي وجهها ما رفعت عيونها من الأرض..
ابتسم سلمان من نظرة عساف.. عساف ناظرة : شوف الشعر بس الباقي مستخبي.. عاد انت و حظكـ يا تشوفة قبل ما تخلص الجلسة يا ما تلحق عليه لين العرس..
سلمان : شخباركـ سهاد..
ما ردت..!! ما فيه صوت.. ما تحس انها قادرة تنطق..!! يقولون ان الصوت يخرج من اهتزاز الأحبال الصوتية.. هي عاجزة عن اخراج صوتها..
عساف : سهاد ارفعي راسكـ .. خليه يشوفكـ ..
كانت بـ توقف لو ما عساف شد عليها و حضنها همس بإذنها : بنت الرجال ما شاف شيء منكـ غير زولكـ .. يوم قلت لكـ على الشوفة كنتِ موافقة ويش اللي قلبكـ كذا..؟!
كذا صارت مكشوفة له اكثر لأن وجهها جهتة بس شعرها مغطي وجهها .. مد عساف يدة اليسار و رفع شعرها عن وجهها ..
همست بإحراج : عــســـاف..!!
عساف ابتسم وهو يناظر سلمان : كويس سمعت صوتها ما كنت متوقع..
سلمان كان راح يطلق ضحكة لكنه ماسكـ نفسة اذا البنت مستحية كذا كيف لو ضحكـ ..!!
عساف يناظر سلمان يبيه يتجرأ اكثر : هاه ويش رايكـ بـ عروستنا عاد هي حيوية.. يبي لها فترة عشان تعود عليكـ ..
سلمان ابتسم : حيوية بـ زيادة.. متى تبونا نسوي العرس..؟!
عساف يغمز لـ سلمان : ويش رايكـ بعد اسبوعين..!؟
سلمان : ما ينفع نبدرة اكثر..؟!
عيونها اتسعت مع حكي عساف اسبوعين..!! و الصدمة زادت مع طلب سلمان .. رفعت عيونها تناظر الإثنين بـ صدمة.!! واضح انها ما انتبهت .. يبصم بالعشرة لو يسألها عن ملامح سلمان ما عرفتها..
سلمان اتسعت إبتسامة : شكلي بـ اخلية بكره الزواج..!!
استوعبت انها تناظرة تخبت وراء عساف بـ سرعة و هي ودها تصفق نفسها و الإثنين يضحكون عليها.. دايم الرجال كذا ما يراعون خجل النساء و يقلبونة طقطقة..!!
..
لا إله إلا أنت سبحانكـ إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..















 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 05-04-15, 05:08 PM   المشاركة رقم: 82
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

سوري كررت لكم الفصل اللي فات


الحين بنزلكم الفصل الجديد

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 05-04-15, 05:12 PM   المشاركة رقم: 83
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

يا هلا فيكم .. يا اني مشتحنة لكم احس لي اكثر من اسبوع عنكم.. الإسبوع اللي فات مر طويل حيل.. و كـ عادة كل ويكـ اند لازم يتلخبط وقتي و ترتيبي.. بديت البارت اعتقد الإثنين او الثلاثاء و انشغلت و لما فتحت البارح تفاجأت انها بس خمس صفحات..!!! قلت مو مشكلة اهم عليه و بـ اخلصة كله.. و اكتب و اكتب و اتفاجأ انها بس 10 ..!! عرفت ان البارت بـ يعكر علي.. ما علينا المهم في الموضوع ان اللي بـ انزلة مو كل البارت لأني ما بعد خلصتة كله ^_^ بس النص منه.. بـ انزل لكم الفصل الأول منه.. و الفصل الثاني خلال هاليومين يمكن اذا خلصتة الليلة ينزل الصبح او بكره او بعده ما اعرف بـالضبط لكن خلال هاليومين بإذن الله بيكون الفصل الثاني بين اياديكم..

طيب بـ اتكلم على نقطة.. فارق الأعمار بين اللي متزوجين ^_^.. مو كل الرواية فيه فارق اعمار كبير بينهم لكن فعلاً الأغلبية.. سوا وعد مع عماد او عساف.. و شوق مع سعود.. و لينا و عمر ^_^.. و حتى وليد و سحر.. لكن بعد فيه ناس غير مثل نهى و فيصل او راكان و خطيبتة اللي ما طلعتها لكم للحين بس من عمر راكان اكيد بـ تعرفون ان خطيبتة ماهي صغيرة واجد عنه.. عموماً هاذي المعطيات.. لأن فرضاً عماد او عساف انا ابيهم بـ هالرتبة عميد.. اكيد ما راح احط لكم عميد عمرة 23 سنة..!! شيء ما يخش العقل متى امداه توظف و مر بالسلم العسكري كله.. اتمنى فهمتوا علي ^_^.. و الا ما كان صعب علي اغير بالأعمار لكني كنت ابيها بـ هالفترات..

ادري بـ تدرعمون علي و تقولون لي البارت بارد.. عودتكم على الأحداث الأكشينية.. ممكن تقرونة من ناحية اجتماعية لأنها هي اساس روايتي و قلت لكم من قبل القضية خط من الرواية مو كلها.. و انتظروا الفصل الثاني و علقوا لي على البارت كامل مع بعض عشان يكون متكامل قدامكم..

و اخر شيء .. حيا الله قرائي جميعاً.. قراءة ممتعة..

..

البارت الواحد و الستون.. الفصل الأول..

الشوق لو ماهو من القلب نابع
مابي تجاملني .. ولا تحتويني

تملا فراغات الاصابع ب اصابع
وحاجة يساري مالها الا يميني

لـ صدووود..

بيت عامر.. البارح صدمتهم البتول ان عماد طلقها و تمسكنت عندهم و عامر وعدها يوقف معها.. لكن عماد من طلعتة ما رجع..
عامر : و انت متى ما اشتهيت و طقت براسكـ طلقت..؟!
ام ناصر : حرام عليكـ اللي تسوية.. بـ يرجع لكـ بـ خواتكـ و بنتكـ .. لا جاتكـ مطلقة تعرف شلون كسرت هالبنات..
ام عامر : يا وليدي ما يصير طلقت بنت عمتكـ و بنت خالتكـ ما احد بيظن فيكـ خير.. يا وليدي الدنيا سلف و دين.. هي البنية سواياها شينة.. بس ما نبيكـ تطلقها.. نبيكـ تضفها و تأدبها ما ظنتي صعبة عليكـ ..
عامر بـ حدة : ترجعها يا عماد.. تفهمني.. ترجعها..
عماد مرهق من السهر و التفكير المتعب : آسف يبه .. خاطري عايفها..
عامر : تبي تعصيني يا عماد.. خليت البنت و خاطرها مكسور و ضاربها .. مستقوي عليها ..؟! ويش اللي ما عجبكـ فجأة فيها..؟! مو البارح نكلمكـ عنها نبيكـ تقضبها و تسنعها و ما رضيت عليها..؟!
ناصر : ما تبي ترجعها هي رجع ام بنتكـ اجل..!!
مريم كتفت يديها : لا.. وعد طلعوها من الحسبة.. ما بقي فيها شيء زود عشان يقضي عليه عماد..!!
عماد وقف و ناظر عمتة : ان كنت عايف البتول مره فـ أنا عايف وعد مية مره.. ماني ميت عليها عشان اردها.. لو ابيها في بيتي ما راح يهمني احد حتى ابوها.. اقدر اجيبها غصباً عنها..
مريم عصبت : ماهو بـ كيفكـ يا عماد تكسرها .. ما قصرت فيها هذا انت رميتها بـ بيت ابوها مطلقة.. ليش حاسب ان الناس ما تعيش من غيركـ و انت متفضل على الكل.. و من بغيتة قربتة و من كرهتة ابعدتة..
عامر : مـــريم الله يرضى عليكـ .. ما انتِ كارهة الزين لـ بنتكـ ..
مريم : ليش تشوف ان الزين ترجع لـ ولدكـ ..!!
عامر : ان ما كان زين له و لها فـ هو زين لـ بنتهم.. لساتها صغيرة و الحين رابية بـ حضن امها .. بس تكبر شوي بـ تشتت بين ابوها و امها..
ناصر : عدا ان امها يمكن تتزوج.. لسى صغيرة و مو بعيد نسمع خبر زواجها بعد عدتها..
عماد هز كتفة : ما تهمني .. اللي يهمني بنتي..
عامر : دام بنتكـ تهمكـ رجعها و الا رجع البتول..
عماد : ما ابيهن الثنتين.. يبه مالي خاطر فيهن..!! (مسك أطراف جاكيتة بـ قوة يشدة) كارهن.. كاره جنس حواء كله..
عبدالله : عشانكـ للحين مقيد نفسكـ بـ قيد ما فكيتة من عمركـ رغم ان المفتاح بـ يدكـ ..
عماد يصارخ : تراكم طفشتوني.. كرهتوني حياتي.. ما صار قلب و تعلّق.. صارت روح و تنهان..
عامر بـ حدة : لا تصارخ .. احترم وجودي..
عماد صوتة انبح : انا محترمكم لكن انتم مو محترميني.. حياتي ما احد له دخل فيها .. اذا سمعت منكم ربع كلمة عن وعد و الا البتول راح اتركـ البيت لكم..!!
ام ناصر مسكتة من ذراعة : لا تكفى يا ابوي لا تتركـ البيت.. احنا ما نبي الا مصلحتكـ ..
عامر : باليوم اللي تطلع من البيت وهاذي نيتكـ .. فـ بيتي يتعذركـ لأخر العمر يا عماد.. ماهو انت اللي تهددني.. كان انت ما سويت لأبوكـ حساب وهو اب واحد.. تبي ابوكـ يسوي لكـ حساب..!!!
طلع عماد من بينهم اعصابة تلفانة..!! ما نام من البارح ما بين فرارة شوارع و جلسة بالمكتب.. ركب سيارتة و يلف بدون هدف.. هو كذا الحب يوقف الحياة..؟! هو العيب فيه و الا فيهن.؟! ثلاث..؟! اخرهن عايرتة و عافها.. وقف السيارة و سند راسة مسح على شعرة وده ينتف شعرة شعرة و يخرج كل هم عالق بـ راسة.. كتف يدينة و غمض عيونة.. يلوم نفسة اللي ما فهم تفكيرهم..؟! "تفكير المجتمع" ليته اتبع نظرتهم و خبى كل شيء بـ خاطرة على الأقل ان ما لقى مع من حب لقى ما يلقى من يتشمت فيه.. شيء بـ خاطرة و يـ ندفن بـ خاطرة.. مسح وجهة بيدينة الثنتين : حسبي الله و نعم الوكيل.. حسبي الله و نعم الوكيل.. شاف طيفها مبتسمة له و كأن صورتها عالقة بـ جفن عينة .. ابتسم لا شعورياً .. شوفتها بـ تهون عليه واجد.. شغل سيارتة يروح يـشوفها.. فجر.. دائماً البدايات من الفجر.. يمكن شوفة لـ بنتة تكون بداية جديدة..
..
بيت غازي.. في مكتبة.. جالس على الكنب ينتظر بنتة..
من غير لا يرفع نظرة عن الأوراق : ادخلي..
دخلت متوترة من بعد ما قالت له انها حامل ما كلمها.. تفاجأت بتجديد عقد زواجها من امها و لما جاب لها الدفتر توقع ما قال لها شيء.. حاسة انه زعلان منها.. قبل سنتين و نص وقفت في نفس المكان.. مذنبة..!!
رفع عيونة لها و نزل النظارة : انا معودكـ تدخلين عندي كذا..؟! و الا نسيتي كيف تسلمين على ابوكـ ..؟!
قربت منه و دنقت تبوس راسة.. و رفعت كفة باستها بعدها باست كتفة و ما رفعت راسها لأنها بكت.. حط يده وراء ظهرها و جلست و لفت يدها اليمين على رقبتة.. ما شالت راسها عن كتفة اليسار..
لينا : آسفة بابا و الله العظيم ما فكرت بـ هالطريقة.. و الله ما كان قصدي اسيء لكـ ..
غازي : ادري يا بابا ان هذا مو تفكيركـ .. احيان الواحد من التوتر او الخوف يروح عن بالة اشياء ثانية.. عمر كان تفكيرة انه يبعدكـ من المكان و يأمن عليكـ .. و انتِ وافقتية و قررتوا قرار خاطيء .. لو اني اشكـ بـ نيتة يا لينا و الله ما خليتكـ على ذمتة دقيقة وحدة.. لكني واثق فيه شخص يضحي بـ نفسة عشان يحمي وطنة و يفديها بـ روحة وعلى عاتقة هم كبير و جيتكـ عنده زادت همة و حطكـ بـ عيونة (رفع راسها عن كتفة و حضن وجهها بين يدينة يمسح دموعها بـ إبهامة) وين بـ القى لكـ ازين منه..؟!
لينا : انا ما ابيكـ تزعل مني.. و الله بـ اسوي كل اللي تبيه مني بس الله يخليكـ لا تتركني.. انت اماني..
ابتسم غازي : ما راح اتركـ انا ماني عايفكـ يا بابا.. (باس جبينها) عمر كلمني ..
مسحت وجهها من اثار دموعها.. و تنحنحت..
غازي : اجلسي زين اول شيء هاذي ماهي جلسة زينة لكـ ..
لفت بعد ما كانت جنبة و معاكستة و سندت ظهرها على الكنب ما ودها تسأل وش يبي..!!
غازي رفع حواجبة : ما تبين تعرفين ويش يبي..؟!
لينا : يعني اذا تبـي تقول لي..!!
غازي ابتسم : لا تحاولين تلعبين علي.. نسيتي اني غازي بن حمدان..؟!
لينا ابتسمت : ما نسيت.. الله يحفظكـ لنا..
غازي : طيب لا تحاولين تراوغين معاي..
لينا : بابا ما راوغت يعني اذا انت ودكـ تعلمني اكيد بـ تعلمني..
غازي : انا ابي اعرف انتِ تبين تعرفين و الا لا..؟! بـ اشوف مهتمة لأمرة..!؟
تمسح على اظافرها : يمكن.!.! ما اعرف يعني لو..؟!
غازي : لو ايش..!؟
لينا : اني انجبرت..!؟
غازي : انجبرتي..!؟ المشاعر ما فيها اجبار يا لينا.؟!
لينا : بس انا .. يعني ما كنت اشوف احد غيره.. هو كان يوفر لي كل شيء.. يعني يمكن لو انا بـ حياتي العادية ما شفتة و لا عرفتة.. ما اعرف بابا بس كان يعني..!! صح يحميني.. بس..!!
غازي مد يده على كتفة يمكن تطمن.. حاس انها خايفة : قولي لي يا بابا.. لا تخافين من شيء.. سوا انا او عمر او غيرنا.. بـ احميكـ بـ روحي..
لينا : اغلب حياتي هناكـ هواش.. معاه طبعاً.. كان يقهرني و ادعي عليه من قهري.. و لما جاب لي بنت عماد.. دعيت عليهم الله يحرق قلوبهم وهو واحد منهم.. كنت احس اني لعبة بـ يدة.. اذا ما بغى يسمعني و الا يجاوب على اسئلتي عصب علي و انا اخاف منه.. مرات ما يهمني احس ان مالي احد ليش اخاف على روحي و ما احد يبي قرب هالروح..!! بس ..!! كنت احس بالأمان معه.. اذا اضطر يطلع يدب فيني الرعب لين يرجع اخاف احد من الرجال اللي شفتهم يدخل عندي..!!
تنهد غازي : عصبيتة و هواشة لكـ كان شيء طبيعي .. هو متوتر اصلاً بـ وجودة هناكـ اكيد بـ يخاف على نفسة .. و انتِ كنت عبء زيادة عليه.. يعني زوجة بـ وسط ظروفة هاذيكـ تثقلين عليه شيء طبيعي يعصب عليكـ .. ما انتم بـ حياة عادية وجودكـ بـ حياتة يهون عليه..
لينا نقزت من مكانها لـ مجرد التفكير بـ هالإحساس : طيب اذا تزوجني عشانكـ ..!؟ يعني يمكن هو ما يبيني.. بس تورط معاي..!؟
غازي شد عليها : ليون بابا بدون انفعال.. عمر لو ما يبيكـ ما قرب منكـ .. صدقيني هو مهتم لأمركـ انا كنت بـ اعاقبكـ و اعاقبة.. بس هو كلمني اليوم.. و أكد لي انه ما فكر يقرب منكـ لو ما يبيكـ .. انا قبل لا يتصاوب كنت ناوي اروح له و اشكرة من جديد و اقوله ان اللي انربط بينكم بـ ينحل عشان ما احرجة و لا راح اسكت عن الموضوع و اعلق زواج حتى شروطة ماهي تامة.. ما كنت ادري انكـ حامل و مخبية علي..
لينا : و الله هو قالي.. هو قالي حافظي عليه لين ما احل الموضوع.. هو قالي يبيه..!!
غازي : قلتِ لي يا بابا وهو قالي.. انا فاهم وجهة نظرة.. هو خايف عليكـ من الكل من العصابة و مننا.. يمكن توقع ان لو احد درى انكـ حامل و ما اشهروا زواجكم هالشيء بـ يضركـ سوا انا او عمكـ عامر او عيال عمكـ .. انا صح اني يوم دريت بـ حملكـ تضايقت.. و زعلت من عمر اللي طلبكـ تخبين علي.. بس لما سمعت من ابوه و منه حتى عيال عمة سعود و عساف توسطوا له عندي اليوم ما هان علي.. انا كنت شارط عليه ما يشوفكـ لين بعد نفاسكـ يملكـ و يعرس و تبقين عندي من غير لا احد يدري لا جانا احد قلنا انكـ مسيرة علينا و الا زوجكـ مسافر.. (ابتسم غازي) وهو وافق وقتها وده يصفقني من قهره.. ما دريت انه موافق كذا بس لين يضمن الملكة عشان يخلي الأوادم توسط له عندي..
لينا : ما راح اعصيكـ يا بابا بـ امشي على شوركـ ..
ابتسم غازي : من وراء قلبكـ ادري.. شوفي عيونكـ كيف تلمع من حكينا عن عمر..!!
اتسعت عيونها بـ صدمة : و الله..؟!!
غازي : تحبينة..؟!
تراجعت بـ ظهرها على وراء منصدمة من ابوها..!!!
غازي مسكها من معصمة و شدها له : مستحية مني يعني..؟! اصلاً ما يحتاج تجاوبين بـ لسانكـ .. عيونكـ و نبض قلبكـ اللي احسة بـ يفجر عروقكـ من سرعتة تجاوبني..
ناظرت يد ابوها محاوط معصمها حست انها فعلاً غبية زي ما قال عمر..!! كان مستغرب شلون هي الغبية بنت غازي.. مفضوحة.. يمكن حتى عمر يدري..!! يمكن يدري هي كانت ضعيفة اخر فترة عنده.. يمكن حس ان له شيء بـ قلبها اذا ابوها لاحظ ليش عمر ما يلاحظ..؟!
همست : أنا مفضوحة..؟!
غازي : انتِ كتاب مفتوح.. مو مفضوحة.. سهل الواحد يتنبأ بـ ردود افعالكـ ..
لينا عقدت حواجبها : يعني غبية..!! ما ابي اكون كذا..
غازي : ليش تشوفينها من هالمنظور..؟! الناس شخصيات.. فيه القوي و الغامض و الخبيث و البريء و الطيب.. و فيه من اللي يجمع كم صفة.. يعني ممكن تلقين واحد قدامكـ طيب و بريء و وراكـ اخبث منه ما فيه.. و فيه الضعيف و خبيث زي ما يقولون من تحت لـ تحت.. و فيه القوي بس يكون طيب.. و انتِ من النوع اللي يظهر قوتة لكنها هشة يا لينا اساسكـ ضعيفة و بريئة..
لينا شدت يدها : كأنكـ تسبني..؟!
غازي : لا ما اسبكـ .. بابا ما ابغى احكي في اشياء ممكن تزعلكـ .. لكن اللي اعرفة و متأكد منه على الأقل بالنسبة لي انا.. انكـ ضعيفة و ممكن أي احد يقولكـ كلمتين و تمشين وراه.. و اعتقد انتِ عشتي هالشيء مرتين.. و شفتي الصالح و الطالح.. مشيتي وراء سامي و غلطتي نيتة كانت قشرا.. و مشيتي وراء عمر لكن عمر نيتة كانت طيبة.. يا بابا ما يصير الإنسان يكون ضعيف بـ هالشكل.. ما انكر اني اخاف عليكـن.. كل يوم اتخيل أشكالكن من بعدي..!! شوق و انتِ و ريما و همس.. اربع بنات من غير اخ.. و عم واحد..
لينا : جعل عمركـ طويل يا عمري.. احنا من غيركـ ما نسوى شيء..!!
غازي : ما ادري ويش اللي جر ذا الحكي.. يالله قومي عشان تعشين لازم تأكلين عن اثنين..
لينا : بابا تكفى اهتم بـ نفسكـ عشانا..!! الله يخليكـ ..
غازي وقف : الروح امانة يا بابا..
وقفت لينا من غير لا تناظر فيه : احم بابا ايش كان يبي عمر..؟!
غازي ابتسم : ما طافكـ تنشدين..؟! (مشى يطلع من المكتب و هي تمشي وراه) قالي يبي يوديكـ دكتورة ما تدرين كم لكـ حامل.. و عشان يطمن عليكـ و على الجنين.. بس طبعاً انا رفضت تروحين معاه.. يبي يلوي ذراعي هالعمر.. راح تروحين بكره مع امكـ ..
امال تنزل الصحن على طاولة الأكل : نروح وين..؟!
غازي سحب الكرسي و جلس : تأخذينها دكتورة نساء.. عشان نطمن و تشوف كم لها حامل..
امال تناظر بنتها مستغربة : ما تدرين قد ايش لكـ ..؟!
لينا سحبت الكرسي و جلست : لا..
امال : ويش ذا الغباء اللي فيكـ ..؟!
غازي بـ هدوء : امال..!!!
امال ناظرت غازي : ويش فيكـ خلاص متزوجة ماهي جاهلة..!!
غازي : لا تحرجينها.. وين ريما..؟!
امال تنهدت : وين بـ تكون..؟! بـ غرفتها اكيد تخبر بكره الأحد..
غازي : صايرة تكذب علي و هي مخلصة المواد.. تقولي ما خلصت عشان ما اهاوشها..
امال جلست : تعبت معاها.. الحكي يدخل من اذن و يطلع من الثاني.. و لا كني احكي..!! اول مسوية لها قهوة..
غازي : استغفر الله العظيم..!! و ندى وينها..؟!
امال : قالت ما تبي تعشى حضرتة معي و طلع قبل لا تجون..!!
يطقطق بالطاولة متنرفز..!! بنتة من جهة.. و ندى من جهة..!!
امال : ايش فيكـ ..؟!
غازي : ابداً و لا شيء.. ما قالت لكـ ليش ما تبي..!؟
امال : تقول ماهي مشتهية.. طبيعي مع الحمل احيان تقل شهيتها للأكل..
غازي : هالحكي ماهو عندي.. هي و الهانم هاذي (آشر على لينا) ابي اشوفهن على كل طاولة..!!
لينا ابتسمت تهدي من عصبيتة : و انا ارفض أكل معاكـ يا جعلني فدوة لكـ ..
غازي وقف و هو مبتسم : تمسيح الجوخ.!! ويش تبين..؟!
لينا : ظنكـ شين فيني يعني ما اقولكـ حكي حلو الا اني ابي شيء..؟!
غازي : ما ادري توني معاكـ ما طلبتي شيء.. خليني اشوفهن و ارجع لكـ .. طلع الدور الثاني .. جناحة.. لأن ريما اسهل لو ما رضت بـ يشيلها و يوكلها غصباً عنها..
دخل غرفة النوم.. مسكرة الإضاءة..!! يعني بـ تقعنة انها نايمة.. شغل الأنوار : ندى..!!
غمضت عيونها وما ردت عليه.. رغم انها تعرف ماهو صعب عليه يعرف انها صاحية.. بس يراقب تنفسها بـ يعرف..!! قرب منها : قومي و كلميني..!!
ندى رفعت اللحاف بـ قوة و جلست : آمر ايش بغيت..؟!
ناظرها بـ حدة اسلوبها ما راق له..!! : خير ان شاء الله..؟!
ندى غمضت عيونها و اخذت نفس..
غازي : ويش هالإسلوب يا هانم..؟!
ندى : أي اسلوب..؟! ما اعتقد اني قصرت..!! انت الليلة اصلاً مو عندي .. و انا حضرت لكـ العشاء مع امال.. يعني ما اعتقد مسوية جريمة لو نمت..!!
غازي : من متى تكلميني بـ حدة..؟! اخبركـ ترجفين من تسمعين صوتي..!!!
ندى عقد حواجبها : يعني انت هذا اللي تبيه اني اخاف منكـ ..!؟
غازي : ما ابيكـ تخافين مني.. ابيكـ تصلين على النبي و تروقين.. تعوذي من ابليس هاللي راكبكـ من امس..!!
ندى : اللهم صلي و سلم على نبينا محمد و آلة و صحبة أجمعين.. و اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. كذا تمام..؟!
غازي : ايه.. يالله قومي عشان تعشين..
ندى : مو مشتهية..!!
غازي : ندى الله يرضى عليكـ ما ابي اجبركـ على الأكل.. ما انتِ بزر ما تعرف مصلحة نفسها..
ندى : قصدكـ مصلحة اللي بـ بطنها.. و مين قال اني ماني بزر.. انت تعاملني كني بزر..!!
غازي : اللهم طولكـ يا روح.. ويش سويت لكـ عشان احسسكـ انكـ بزر..؟!
ندى : انت تعاملني كني وحده من بناتكـ .. انا ما احتاج يكون عندي اب.. عندي ابوي الله يخليه لي..
غازي هاذي مخها ضارب..!! مسح على شنبة بـ يده اليمين يراقبها تحكين بـ عصبية و انفعال..
ندى : انا محسنة الظن فيكـ و الا قلت ما انت واثق فيني..!!
غازي : انا غبي اللي جاي ابي راحتكـ .. اللي متعني و جايكـ عشان تأكلين.. اخر شيء تخورينها بالحكي.. راجعي كلامكـ قبل لا تنطقينة يا ندى عندي.. ترى مو كل مره تسلم الجرة..
ندى وقفت بـ حدة : يعني تهددني..!؟ ناوي تمد يدكـ علي..؟!
غازي وقف و بين الإثنين السرير زين اللي ماهي قريبة منه و الا سواها و ضربها فعلاً : انا قلت بـ امد يدي عليكـ ..؟! انت مستوعبة الحكي اللي تقولينة..!؟
ندى : ايه مستوعبة.. انت اللي مو مستوعب كيف تعاملني.. من دخلت بيتكـ و انا بالعة و ساكتة.. لكنكـ تبي تضايقني حتى بـ وقت راحتي..!!
غازي منصدم : لـ هالدرجة انا ما انطاق..؟! كل ذا النفسية الزفت عشاني تأخرت عليكـ و ما جيتكـ الا الفجر..؟!
ندى : انت مو مستوعب انكـ تغلط علي.. ترميني بـ بيت اهلي و ترجع لي متأخر اتصل عليكـ ما تلقى الوقت ترد علي فيه.. فرضاً كنت بالبيت لـ حالي و تعبانة بـ اموت و اتصل عليكـ و لا ترد ويش بـ سوي حزتها..!؟
غازي : لو اني خابركـ بالبيت لـ حالكـ ما كنت طنشتكـ و اعرف ان اتصالاتكـ لـ شيء مهم و ضروري..
ندى تشد على شفايفها السفلية عشان ما تبكي : يعني تعترف انكـ طنشت اتصالاتي..؟!
غازي : لا.. كنت حاطة بالمكتب و انا كنت بـ غرفة الإجتماعات مع الشباب..
ندى : يعني بـ تضمن ان جوالكـ يكون معاكـ لو احتجتكـ ..؟!
غازي يمشي من قدام السرير حتى يقرب منها : انتِ جالسة توسوسين .. الشيطان يلعب بـ راسكـ و يخليكـ تتوهمين اشياء و تتضايقين عليها و هي ما صارت..
ندى ضربت رجلها بالأرض بـ قهر ابوها يقولها الشيطان يلعب بـ راسكـ اذا قالت له أي شيء و هالحين غازي : انتم ليش تشوفوني كذا..؟! يعني اللي انت تسوية فيني مو غلط..!؟
غازي : وين الغلط في الموضوع..؟! اني اتأخر عليكـ طيب انتِ المفروض تراعين طبيعة شغلي و تعرفين ان وقتي ماهو ملكي.. ممكن يجيني أي طارئ يخليني اقعد 24 ساعة بالمكتب و ممكن زود..
ندى : طيب انت ليه ما تفكر فيني.. هالشيء يتعبني.. يعني انت فاهم شغلكـ ليش ما تخليني ارجع مع احد من اخواني لـ بيتي انا ما اقدر انام بـ بيت اهلي عشان اقول يمكن تدق الحين بعد شوي الحين بـعد شوي يروح الوقت و انت ما دقيت..!!
غازي : طيب اذا هذا اللي مزعلكـ انا بـ احاول احل الموضوع.. اذا صار عندي شيء و تأخرت عليكـ بـ ادق عليكـ و اقولكـ تنامين بـ بيت اهلكـ كذا تمام يا روحي..؟!
غثيان قوي يلعب فيها تراجعت وراء لين لصقت بالجدار : ممكن تبعد عني..!!
غازي رفع حواجبها و هذا وهو يبي يرضيها : خير ان شاء الله هانم ندى .. ما تحسين دلعكـ اليوم مصخ..!؟
ندى استندت على الجدار و يدها على بطنها : بس ابعد عني خلاص ما ابي شيء.. انا قرفانة من نفسي..!!
غازي بـ حدة : نـــــدى..!!
تعدت من جنبة تجري و هي كاتمة نفسها و يدها على فمها.. حتى توقف على المغسلة و ترجع.. وقف قريب منها : ندى..!! انتِ متوحمة فيني..؟!!
بكت ندى كانت بـ تجلس على الرخام من التعب مسكها غازي قبل لا توصل الأرض و يديها متعلقة بالمغسلة : تعالي.. اجلسي هنا..
ندى جلست على الكنب و جلس جنبها غازي : تعبانة.. ماني طايقة شيء.. تكفى ابي امي.. الله يخليكـ ابي اروح لها..
غازي : تبين اوديكـ المستشفى..؟!
ندى : لا بس ابي اروح لأمي..
قامت تجري لـ المغسلة من جديد ترجع.. وقف : البسي عبايتكـ انتظركـ بالسيارة..!!
نزل الدرج بـسرعة ناظرهن جالسات و ما اكلن كانن ينتظرنة ينزل مع ريما و ندى عشان يتعشون كلهم مع بعض : ليش ما تعشيتن..؟!
لينا : ننتظركـ.. هاه نجحت المهمة..
غازي : ما شفت ريما .. و ندى تعبانة بـ اوديها لأهلها..
امال : و الله كن وجهها اصفر حتى قلت لها ترتاح و ما طاوعتني..
غازي : ما ادري ويش فيها..!! ليش ما علمتيني من قبل..!!
امال : و الله ما طرى علي .. و انا حاولت فيها بس هي الله يهديها راسها يابس..!!
غازي : خلاص تعشوا و شوفي ريما.. على ما اودي ندى..
..



بيت عبدالرحمن..
عساف : هاه يبه يناسبكـ ..؟!
ماجد : ويش عنده وريناه العروس و انشفح..؟!
عساف ابتسم : ما خليت كلمة ما قلتها له اليوم.. ههههههههههههه..
عبير : ما نبي كذا .. خله يصبر ويش عنده..؟!
ابو عساف : ويش عذرنا..!؟
عبير : بنتنا و كيفنا..!!
ابو عساف : لا ما هو كيفنا دامه خطب و عطيناه صارت له.. احنا اهل العروس اهل المعرس هم اللي يحددون كل شيء..!!
عبير : و الله قهر..!! ما يمدينا نسوي شيء..!!
عساف : ويش عندكـ ..!؟ اذا هم اللي وراهم تجهيز بيت ما اعترضوا .. انت تحلطمين عشان فستان..؟!
عبير : طيب انا بـ افصل بالقوة طلعت لي موديل ارضاني.. ما راح القى لي خياطة تطلعة بـ شهر..؟!!
يزيد : الفلوس تسوي كل شيء لو بـ يومين..
عبير التفت على ابوها : ترى بـ افقركـ مالي دخل..
ابو عساف ابتسم وهو يشد خدها : لكـ من الريال لـ المليون.. ما ظنتي قصرت..!!
عساف : يبه من جدكـ ..؟! ويش ذا.. مخليها تدلع علينا..!!
عبير تلعب بـ حواجبها : ابوي مدلعني الله يخليه لي.. انتم ويش عليكم ويش اللي حارق رزكم..؟!
عساف بـ حدة ارعبت عبير : لمي لسانكـ عني لا اعلمكـ شلون تردين علي..؟! ان كان نسيتي شلون تحترمين اخوكـ الكبير ماني عايز لا اعلمكـ .!!
ابو عساف ناظر ولده بـ حدة ما يبي يكسر كلمتة.. عبير مسكت كف ابوها : انا ما قليت احترامي.. طلبت من بابا فلوس وهو عطاني وين الغلط بالموضوع..!!
عساف : راجعي ردودكـ علي و تعرفين وين الغلط..
ام عساف تنزل صينية الشاهي على الطاولة : ويش بلاكـ على اختكـ ..؟!
عساف : ايه دلعوا فيها و خلوها تركب راسها.. احنا اخوانها و نقول ماشي لكن بكره تفضحنا مع الرجال ان تزوجت..!!
ابو عساف : بنتي سنعة يا عساف ..
عساف يناظر عبير ناوي على دلعها اللي مو عاجبة : ان شاء الله..!! بكره تزوج و ان كان هذا حكيها مع زوجها اني لا ادق راسها قبل لا يدق راسها هو..
عبير وقفت باست راس ابوها و يده و اتجهت لأمها : عن اذنكم..!!
ام عساف : يمه لا توخرين بالمراجعة عشان تنامين..
عبير : طيب.. باست خد امها و طلعت..
ابو عساف بـ حزم : انت ويش بلاكـ عليها..!؟
عساف : يبه ما يعجبني الدلع .. الدلع يخرب الحال ما يصلحة..
ابو عساف بـ قوة : تشكـ بـ اختكـ يا عساف..؟!
عساف : حشى لله.. بس يبه انت عودها كل شيء تبيه تلقاه.. بكره يخطبها واحد حالة اقل مننا ماهو شرط فقير بس حالة متوسطة و احنا نشري رجال شلون بـ تأقلم على حالة..؟! و الا ان شاء الله تزوجت واحد غني مين يضمن ان فلوسة بـ تقعد عنده لأخر عمرة و بـ يعيشها مثل ما انتم عيشها الحين..
ماجد : عساف معاه حق يبه.. انت مدلعها بـ زود.. تعطيها مجال حتى انها تزيد كل مره.. تقولها لكـ من الريال لـ المليون..!؟ على حساب فستان كم ساعة و ترمية..!؟
ابو عساف : اللي يسمعكـم يقول عطيتها الحين مليون..!؟
عساف : بس لو طلبتكـ ما انت رادها..
ماجد : حتى تفكيرها يبه بـ يكون بدون حدود عشانها عارفة ما لها حد بالصرف..!!
ابو عساف : هذا و انا اقول لـ بناتي سند بعد عيني..!! تبون تحرمونهن و الله معطيكم..؟!
عساف : افاا يبه هذا ظنكـ فينا..!؟ و الله لو تبي راتبي كله ما غلى عليها.. و الحكي اللي نقولة لـ مصلحتها يبه.. ما نبيها ضعيفة أي شيء تبيه تلقاه ابسطها الفلوس.. ليش ما تعطيها مصروف محدد و لو قضى قبل ما ينتهي الشهر ما تعطيها و هي تدبر نفسها..!؟ خلها تعتمد على نفسها صار عمرها 18 سنة ماهو بعيد يجينا عريس لها..
يزيد : عبير بـ ذات تصرف على قل سنع.. بس لـ مجرد شيء طخ بـ راسها و تبيه..!!
ام عساف بـ حدة لـ عيالها : ايش بلاكم اتفقتوا على ابوكم..!؟
ابو عساف : خليهم الحين صرت ما اعرف اربي..!!
عساف وقف و باس راس ابوه : الله يخليكـ لنا افهمنا يبه انت تدري ان الفلوس ما تهمنا.. احنا اللي يهمنا مصلحتها..
ابو عساف : بنتي حتى لو زوجتها واحد اقل منّا تعرف حدودها و ويش اللي لازم تسويه و تحافظ على بيتها ما راح تهدم بيتها عشان فلوس..!!
عساف باس كتف ابوه.. ما يبي ابوه يزعل.. مقتنع ان دلع ابوه لـ عبير خاصةً غلط.. : الله يديمكـ فوق رووسنا.. انا بـ اروح اشوف سهاد و رايها بـ الموعد و ارجع لكم..
ابو عساف : لو انكـ تعز عبير مثل سهاد ما خليتها تطلع زعلانة انت و اخوانكـ ..!!
عساف : و لا يهمكـ بـ راضيها كانها زعلت.. طلع عساف..
ابو عساف ناظر ماجد : هاه يا سيد تفلسف علينا.. بكره بـ نروح لـ بيت عمكـ نخطب لكـ سها..
ماجد يحكـ شعرة : ان شاء الله..
ام عساف : و بنتة توها طالعة من المستشفى..؟! ليش ما نأجلها لين بـعد الإختبارات..!!
ابو عساف : لا بكره نروح لهم ان شاء الله و ان شاء الله ما يطولون علينا و يحط عرسة مع سلمان..!!
ماجد سكت..!! جات على التعجيل بـ موعد العرس..؟! هي خربانة من الأول من اللحظة اللي قرر يعرس فيها بـ هالطريقة..!! الله ييسرها من عنده .. همس : استغفر الله العظيم..
دخل عساف غرفة عبير بعد ما طق الباب.. : مساء الخير..
ناظرتة عبير : مساء النور..
تقدم لها جالسة على سريرها بين مجموعة اوراق و كتب : كيف المذاكرة..!؟
عبير : الحمدلله..
عساف : زعلتِ عشان كلامي..!؟
عبير : ابوي هو اللي قايلكـ تكلمني..!؟
عساف : لا انا قلت له بـ امر على عبير.. يمكن ابوي فاهم اشياء غلط..
عبير : مثل..!؟ انه يدلعني..!؟
عساف : انتِ عارفة انكـ مدلعة عند ابوي و انا اقصد شيء ثاني..
عبير : ماني فاهمة عليكـ ..!!
عساف جلس على الطرف : تعرفين انح كيي من خوفي عليكـ صح..؟!
سكتت عبير.. عساف ناظرها فترة : تشكين بـ غلاتكـ عندي..؟!
عبير : ابداً..
عساف : ما اكذب عليكـ اذا قلت لكـ احيان احسكـ بنتي..!! و الله يا عبير ما اخاف عليكـ من كل شر برا.. اخاف عليكـ حتى من دلع ابوي لكـ ..
عبير : عساف انا مو بزر.. انت اخذت موضوع الفلوس بـ شكل جدّي .. انا اصلاً مستحيل افكر افصل فستان بـ مليون.. لأنه يعتبر اسراف على حساب كم ساعة بس و ارمية..
عساف ابتسم : حلوو.. لأني ما ابي الدلع يعودكـ على شيء و بعدين ما تقدرين تستغنين عنه.. اذا تعودتي على الصرف عمركـ ما راح تتركـ يا عبير..
عبير : طيب انا و الله احاول اسوي لي ميزانية و كذا بس كل مره اصرف فلوس زيادة.. ما عرفت اضبطها للحين..
عساف : اوكِ بس تخلص اختباراتكـ بـ اساعدكـ تسوين ميزانية.. و المصروف اللي نحدده هو اللي تأخذينة من ابوي بدون زيادة ريال واحد.. اذا نقصكـ شيء تعالي علميني و انا اشوف اذا يسوى اعطيكـ عليه و الا ما يسوى..!!
ابتسمت عبير : اوكِ موافقة هذا اذا فضيت لي انت..!!
عساف : بـ افضى لكـ كم عبورة عندي.. الحين بـ اكلمكـ بـ موضوع ثاني..
عبير : امرني يا روحي..
عساف : جعل عيني ما تبكيكـ .. انتِ اكيد قريبة من جود بـ حكم العمر و الدراسة.. ما قد حكتكـ عن احد بـ يضرها يهددها تهاوشت مع بنت..؟! مع ابله..!؟
عبير : لا .. دايم سوالفها عادية.. ما قد قالت لي انها تهاوشت مع احد..
عساف : ما عندكـ توقع مين اللي مسوي فيها كذا..؟!
عبير : لا و الله عساف ما في بالي احد.. طيب ويش رايكـ تخلون بنات عمي يكلمون صحباتها يشوفون كيف صار اخر يوم و متى اخر مره قابلوها مع مين مشت..!!
عساف : جبتيها و الله.. ذكية ما ينخاف عليكـ ..
ابتسمت عبير : طالعة عليكـ ..
..
بيت ابو سعود.. على طاولة الأكل ينتظرون حضورة..
وليد : تحمل عاد كلها اسبوع و تخلص اختباراتكـ ..!!
مشعل بـ قهر : اللي يده بالماء مو مثل اللي يده بالنار..
وليد : و ليش ما تقول كلن على همة سرى احسن من النيران ذي حقتكـ ..
مشعل : ايه و الله تفكيركـ بالبزر حقتكـ و انا افكر بـ معاملة ابوي لي..!!
ياسر : من جدكـ ..؟!
صبا تهمس لـ ياسر : ايه..
ياسر ابتسم : تخافين من ابوي..؟!
صبا : ايش رايكـ يعني ما يخوف..!؟
كان وده يضحكـ بـ صوت عالي بس يدري بـ تزعل : طيب ابوي ما يأكل ماهو متوحش..
صبا : بس يعصب.. و انا اخاف من العصبيين..!!!
سمعوا صوت خطواتة على الأرضية الرخامية حتى يسكتون كلهم.. مزاجيتة ما تتحمل شيء و لا واحد فيهم يبي يكون المتنفس لـ عصبيتة..
ابو سعود جلس على رأس الطاولة.. ناظر وليد : وصلت امي..!؟
وليد : ايه..
ابو سعود : عسى بس ما سقت سيارتكـ بـ طفاقة عظامها دوبها دوبها..
وليد : لا يبه ماشي عشرين..!!
ابو سعود : تستخف دمكـ حضرتكـ ..!؟
وليد : لا طال عمركـ ما استخف دمي.. بس و الله اني ماشي دوبي دوبي و البيت ماهو من بعده هنيا عند خشمي..
ابو سعود : خلها تشكيكـ و شوف ويش اسوي فيكـ ..!!
وليد : كلي فداكـ يا ابو سعود..
ابو سعود ناظرة شوي بعدها التفت : كني سمعت صوت نهى اليوم..!؟
ام حاتم : ايه جات و طلعت عند خواتها فوق..
ابو سعود : اهاا.. و وعد معها طبعاً..؟!!
ما احد رد على سؤالة.. ابو سعود : ماشي هالثنتين.. ميار روحي ناديهن..
ميار وقفت : ان شاء الله.. طلعت تجري مع الدرج لـ الدور الثالث اهم شيء ما يهزأها..!!
ابو سعود التفت لـ الصالة المقابلة لهم صالة جلستهم : جود تعالي تعشي..!!
جود جالسة ومادة رجلها : مو مشتهية..
ابو سعود : ما ابي اعيد حكيي مرتين.. تعالي تعشي..
قامت جود و عدلت الطربوش على راسها حتى تخبي شعرها.. جلست على الطاولة..
: السلام عليكم..
التفت عليهن.. و ردوا السلام جميعاً.. : وعليكم السلام..
باست راسة نهى.. بعدها وعد..
ابو سعود لف على جنب يناظرهن الثنتين واقفات قدامة.. عارفات انهن غلطانات و الا كل وحده راحت مكانها و جلست : يعني لو ما ناديتكـن ما نزلتن للعشا..!؟
ميار جلست مكانها بلعت ريقها : يمه صاير يخوف..!!
مشعل سمعها و غمز لها.. قمطت العافية يمكن ابوها سمعها..
نهى : مو مشتهية اكل.. قبل ما جيت اكلت..!!
ابو سعود : قبل ما جيتي..!! (التفت على وعد) و انتِ..؟!
وعد : مالي نفس..
ابو سعود : ايش قصدكـ انتِ و اياها بـ ذا الحركة..؟!
نهى : أي حركة..؟!
ابو سعود : انكن تعصني.. و الا ما انتِ شايفة نفسكـ غلطانة..؟!
نهى : يعني حتى و انا متزوجة لازم التزم بـ ذا القانون..؟!
ابو سعود : ليش الحين انتِ مو مسيرة علينا..!؟
نهى : الا..
ابو سعود : اجل تمشين على قوانين بيتنا.. دلع فيصل على جنب..
نهى تمشي لـ كرسي فاضي : ما دريت ان الموضوع كذا.. و الا كنت جلست من زمان..
ابو سعود ناظر وعد : وين بنتكـ ..؟!
وعد : مع الشغالة..
ابو سعود : ما تبين تجلسين..!؟
صوت بنتها اللي ملى المكان قاطعهم .. لفت عليها..
الشغالة : ماما انا ما يقدر هي بس يبكي..
شالتها وعد : خلاص شكراً..
ام سعود : يا ويلي عنها البنية تزهدت..!!
وليد : هي اللي جايبتة لـ نفسها كل ما شفتها و هي تبكي..!!
وعد ما كانت تبي بنتها تنزل تحت و لـ هالسبب ما نزلت على العشاء و لما نادتهم اضطرت تتركها مع الشغالة.. ما تبي اهلها يتضايقون من وجود بنتها .. كلمة ابوها لها خلتها تحس ان بنتها ثقل عليهم.. خصوصاً انها تبكي و يبي لها طولة بال..
ام حاتم : هاتيها اعطيني اياها..
وعد : لا ماله داعي بـ اروح اسوي لها رضاعة..
ام حاتم : هاتيها عندي لين تسوين لها..
وعد اعطتها خالتها.. و خالتها تسمي عليها.. وطلعت وعد فوق عشان تسوي لها رضاعة..!!
ام سعود : و الله كنها مقروصة..
ام حاتم : و الله غير طبع امها.. اذا ما لقلقتيها هنا و هنا ما تسكت..
ام احمد : و الله احس صياحها اليوم حار بـ زيادة..
ابو سعود : بسم الله..
كلهم بدوا يـغرفون الأكل يمكن خوف من ابو سعود لا يهاوش.. عدا جود و نهى اللي تطقطق بـ جوالها..
ابو سعود : ممدية على جوالكـ كلي.. تراكـ منسخطة..!!
نهى ابتسمت : و الله لاحظت اني نحفانة..!؟
سعود استغرب : خير.!! لاحظت..؟! انتِ شايفة شكلكـ ..؟! شايفة ملابسكـ كيف عليكـ ..؟!
نهى بـ فرحة : مسوية دايت..
ياسر : هاذي اللي بـ تجلطني.. بـ تختفي و هي تسوي دايت..!!! مجنونة انتِ..!؟
نهى : لا .. بس ابي اكون رشيقة..!!
ياسر : انتِ تعديتي مرحلة الرشاقة و صلتِ لـ مرحلة النحافة الشديدة..!!
نهى : لا يا شيخ باقي لي كم كيلو لسى..
ام احمد : وينها هالكم كيلو يا بنتي..؟! و الله انكـ روحتي حتى وجيهكـ انسخط..
سعود : اقول اتركي عنكـ التعنفق على النعمة و كلي.. قالت مسوية دايت..!! غيركـ ماهو لاقي اللقمة..
نطت وعد الدرج وهي تنقز سوت كل شيء بسرعة بسرعة.. مدت يدها بـ تشيل بنتها من حضن خالتها.. ام حاتم : خليها عندي هاتي رضاعتها..
وعد : لا تعشي انتِ و الله بـ تلهيكـ ..
ام حاتم : مالكـ فيني انتِ تعشي بس..
وعد : و الله خالة بـ تعذبكـ ما راح تسكت بـ سهولة ان سكتت الحين بـ تبكي بعد دقيقة..
ام حاتم سحبت الرضاعة من وعد.. و فتحتها رفعت راس فجر بـ يدها اليسار شوي : بسم الله..
وعد واقفة تراقب بنتها.. رند : يالبي من هالبنت بس تبتي تبتي اوووف ازعاااز..!!
خالد ابتسم : سقى الله بس.. خلينا حلوين و ما نتذمر ازين..
رند : و الله يا بابي لـــزة تـــثير..
وليد : و الله هي صادقة اول مره اتفق معاها في شيء.. رجة كثير..!!
دخلت ندى.. انصدموا بـ جيتها هالوقت.. حتى شكلها ما كان طبيعي.. واضح انها كانت تبكي.. : السلام عليكم..
ابو سعود : خير ان شاء الله..؟!
ندى ارتبكت.. حاولت تداري دموعها من ركبت السيارة و هي تحاول تسكت عشان ما يبان عليها تبكي..
ام حاتم : بسم الله عليكـ يمه ويش فيكـ ..؟!
بطنها تقلب عليها من ريحة الأكل : ما فيني شيء.. بس كنت بـ اجيكم من بدري.. و ابو شوق ما كان ..... قطعت كلامها بإنها تجري جهة الحمامات..
ام حاتم وقفت و اعطت فجر لأمها : بـ اروح اشوفها..
ام حاتم راحت لـ الحمامات شافتها واقفة على المغسلة و تغسل وجهها : ندى.. ايش فيكـ ..؟!
ندى و هي تضغط على نفسها ما تبكي : تعبانة يمه مو قادرة اتحمل..
ام حاتم تمسح خدها : يمكن وحامكـ بدا.. اكيد يا امي بـ تتعبين فترة لكنها تعدي..
ندى : قرفانة من نفسي.. مو طايقة شيء..
ام حاتم : بسم الله عليكـ تعالي نطلع غرفتكـ ..
ندى تمشي مع امها لـ المصعد : لا تقولين لأبوي شيء..
ام حاتم : متهاوشة مع غازي..!؟
سكتت ندى .. ام حاتم دخلت المصعد : ما ودي اتدخل بـ مشاكلكـ بس اذا ودكـ تفضفضين بـ احاول اساعدكـ ..
ندى : مو شيء مستاهل..
ام حاتم : لو ماهو مستاهل ما كان جيتينا هالحزة يا ندى..
انفتح المصعد و طلعت ندى قبل امها عشان ما تشوف شكلها وهي ترمي عليها الخبر : ابي اتطلق..
..
فــــــــاصل.. انتظروا الفصل الثاني من البارت..

استغفر الله العظيم و اتوب اليه..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 08-04-15, 07:55 PM   المشاركة رقم: 84
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 


بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

ادري اني تأخرت بس احدث الصفحة و برضو مو شغال عندي تخبرون مشكلة المتصفح عندي.. ما علينا ابي اقولكم شيء مهم جداً.. اللي هو النقد انا ما عندي مانع اتقبل نقدكم لأنه يدفعني للأمام و استفيد منه و اتوقع انتم ملاحظين تطور الرواية من البداية للحين و هذا بـفضل الله ثم بـ فضل توجيهكم.. و على راسي كلكم.. لكن اتمنى تنتبهون للكلمات اللي بـ تقولونها.. يعني لا نقدتي انقدي بـ شكل واضح لأن لما تكتبين لي كلمتين و ما توضحين لي قصدكـ ممكن اظن فيكـ سوء و نختلف.. اذا انتِ قصدكـ تفيديني وضحي لي نقدكـ كامل حتى انا استفيد منكـ.. و شكـراً لكم جميعاً..

و اهم المهم ان البارت الجاي يوم الأحد او الإثنين بإذن الله.. اليوم الثلاثاء يعني ما راح تشتاقون لـ الرواية.. و بصراحة كنت بـ اقفل البارت قفلة اليمة.. بس ما هنتوا علي.. و قلت اعرض لكم الحدث كامل..

و نبدأ في البارت و اربطوا لي قلوبكم بـذات في الأخير.. و رجاءاً لا احد يدرعم و يقولي البارت قصير ادمجوه مع اللي قبل بـ تلقونة اطول من اللي دايم اكثر من 50 صفحة.. يعني مدلعتكم دلع خورافي..

قراءة ممتعة..


البارت الواحد و الستون.. الفصل الثاني..

ريّح اوهامك ولا يزعجك ، ويني ؟
صدري الموجوع ما عاده محلّك

وانت ! ما انت بحاجتي ولا تبيني
بس في قلبك مرض حبّ التملّـك


لـ عبدالقادر متعب "رجف"..

انفتح المصعد و طلعت ندى قبل امها عشان ما تشوف شكلها وهي ترمي عليها الخبر : ابي اتطلق..
ام حاتم ما طلعت من المصعد و تسكر الباب بينها و بين بنتها.. ما استوعبت الصدمة.. فتحت باب المصعد و شافتها تدخل غرفتها.. مشت بـ عصبية هاذي ويش حاسبة.. الطلاق لعبة..!؟ : تقولين ماهو مستاهل.. و تبين الطلاق..!!؟
ندى رمت عبايتها على الكنب : يمه انا تعبانة.. تعبانة من كل شيء..
ام حاتم : تعبانة ما تتركين بيتكـ .. ويش مسوي لكـ ضربكـ ..؟! اهانكـ ..؟!
جلست بـ نص السرير : لا..
ام حاتم : اجل ليش تبين تطلقين..!؟
ندى : مــا احس انه يبيني زوجة..!! يمكن هو تسرع بـ قرارة..!!
ام حاتم : نــــدى بلا هبــــال..
ندى : انا كبدي تقلب علي.. ممكن تخليني ارتاح.. انا احتاج ارتاح تكفين يمه..
ام حاتم جلست على السرير : ناوية تقعدين عندنا..؟!
ندى : ليش ما تبوني يعني..!؟
ام حاتم غمضت عيونها : ويش بـ تقولين لأبوكـ .؟! الحين اذا نزلت و سألني ويش فيها ويش بـ اقوله..!؟
ندى حطت راسها على رجل امها : لا تنزلين خليكـ عندي..
تحت.. على طاولة الأكل..
نهى تهمس لـ وعد : خلينا نكلمة لـ حالنا..؟!
وعد : لا.. انا ما راح اكلمة.. هو يعرف رغبتي.. و عقب كلامة لي البارح مستحيل اطلبة..
نهى : هيه لا تصيرين نفسية.. ابوكـ يعني شيء طبيعي بـ تطلبينة مالكـ غناة عنه..
وعد : انه يرجع ماما ما راح اطلبة.. و شيء لـ بنتي مستحيل اقولة..
جود : الحمدلله..
ام احمد : ما تعشيتي يا امي..
جود : شبعانة..
مشت ما حست غير بـ أبوها يمسكها ناظرتة.. ابو سعود : تعالي..
سحب كرسي ام حاتم و حطة جنبة و خلاها تجلس : شلون شبعانة و انتِ ما اكلتي شيء..؟! تبين تتعبين..!؟
جود : مو مشتهية و الله..
ابو سعود ضمها لـ صدرة : انتِ بس لو تعلميني مين مخوفكـ و حارمكـ الأمان حتى و انتِ بيننا..
مسكت ثوبة و بكت : ما احد..!!
ابو سعود : شلون ما احد اجل مين مسوي فيكـ كذا..!؟
سعود : جود تستركـ عليها ما فيه لكـ مصلحة.. باقي لكـ اسبوع اختبارات انتِ حتى ما فكرتي ويش بـ تسوين فيه..!؟
جود ناظرت ابوها : ما ابي اداوم ما ابي اختبر و لا ادرس..
ابو سعود : طيب ما راح تداومين بس هالفترة لكن بعدين راح تقدمين اختباراتكـ الباقية مع ذوات الأعذار ما راح تخلين السنة كلها تروح كذا عليكـ ..
أحمد : يا روحي ماهو بـ مصلحتكـ تخبين علينا.. خلي البنت تأخذ جزاها..
جود همست : و الله تذبحني.. هي هددتني ما احد يعرف..
ابو سعود : و الله ما اخليها تقرب منكـ .. ارميها بالسجن رمية كلاب.. علميني بس مين تكون..
جود وقفت : ابي انام..!!!
ابو سعود : عطيني اسمها..
جود : ...........
ابو سعود بـ حزم : جود لا تعانديني.. قولي لي اسمها..
جود صدت عنهم و طلعت.. اذا قدرت سعاد تطعنها و ما احد يدري عنها لين المغرب.. كان ممكن تقتلها بـ كل بساطة ذاك اليوم و بدل ما تكون الطعنة بـ بطنها تكون بـ قلبها و حزتها ما راح تعيش خصوصاً مع النزيف.. و كان ممكن تقطع عروق يدها و تشووه وجهها اكثر من كذا.. و كل ذا ما سوتة..!! الا عشان يكون عندها احتمال لـ جولة ثانية اذا جود ضرتها..!!
حاتم : ما ينفع كذا تجبرونها تحكي.. اكيد البنت مخوفتها.. و انتم تزيدون رعبها بـ حكيكم.. طمنوها و أمنوها بعدها اطلبوها تقول لكم..
وليد : الى متى بـ نجلس نراعي في حضرتها..؟! ترى نتكلم عن مجرمة تمشي بين الناس.. من يوم ضرت جود بكره تضر غيرها..
حاتم : بس جود في مرحلة صدمة و خوف من اللي صار لها.. لازم تساعدها تطلع من صدمتها عشان تقدر تتكلم و تقول لكـ اللي تبيه..
ابو سعود ناظر بناتة : تعرفن شيء..؟!
ناظرن بـ بعض..!! كل وحده طقتها الرجفة من الخوف.. نهى بـ برود : شيء مثل ايش..؟!
ابو سعود : أي شيء.. لأني متعود تخبني علي.. لكن ما تخبن على بعض..!! بعد زواج ندى جود سألتني ان كنت بـ احميها لو هي احتاجتني.. و كنتن موجودات.. هاه يا وعد..؟!!
وعد : انا اؤمن بالخصوصية.. دام جود ما بغت تحكي ما يحتاج احكي عنها و هي عندها لسان..!!
تنرفز ابو سعود ضرب يده بالطاولة و اهتزت الصحون قبالة : يعني تعرفين..!؟
نهى تدافع عن اختها : ما يسوى تعصب بابا.. الموضوع ما يسوى.. اذا جود مو مهتمة تعلمكم تعصب على وعد ليش..؟!
ابو سعود يصر على أسنانة : انتِ و لا كلمة فاهمة و إلا لا..!!
نهى سكتت..!! لكن اكيد مو للأخير ما راح تسكت ان هاوش وعد على حساب غلط جود..!!
ام احمد : يا بنتي اذا تعرفين مين اللي ضر اختكـ قولي لنا..
وعد : ما اعرف.. ما اعرف مين اللي مسوي فيها كذا..
ابو سعود : تكذبين يا وعد.. هي تسوي نفس سواياكـ و تسكت عن مضرتها.. مثل ما كان صلاح يحوم حواليكـ و تدرين انه بـ يضركـ استهنتي بالموضوع وما تكلمتي.. و الحين هي تسوي سواتكـ و ساكتة.. كله من تفكيركـ الزفت.. على أساس انكـ قدوتها..!! امحق قدوة..!!
وعد تحركـ لسانها لـ زاوية فمها المفروض يكون عندها مناعة من التهزيء.. خلاص وصلت لـ مراحلة متقدمة المفروض تكون متبلدة.. ما راح تنكر ان تهزيء ابوها أثر فيها لكن عادي : ليش تقرنني بـ كل شيء سيء..!! انا ايش دخلني باللي صار لها.. ما قابلتها من طلعت من المستشفى و لا مره لـ حالي.. عشان ممكن تشكـ انها قالت لي شيء ما قالتة لكم..!!
ابو سعود : و الخصوصية اللي تتكلمين عنها..!؟ تبين تلعبين على عقلي كني ولد امس..!؟!
نهى : انت ما فهمت قصدها.. تقصد ان الموضوع يخص جود لو بغت تحكي لكم كان حكت.. وعد ايش دخلها عشان تقولها.. هي لو تبي تحكي كان حكت لـ شخص ينفعها وعد ما راح تنفعها بـ شيء..!!
ابو سعود وقف ويدينة على الطاولة مستند عليها : انا ما قلت لكـ لا تحكين..؟! تبين تعانديني..!؟
نهى جالسة اذا ابوها متنرفز فـ هي مجرد تطرح رأيها بالموضوع و كأنها تتكلم بـ موضوع عادي : ما اعاندكـ انا أوضح لكـ شيء انت غافل عنه..
سعود : تراكـ تدخلين باللي مالكـ فيه..!! دام ما احد كلمكـ لا تتكلمين..
نهى بعد ما كانت مستندة على الكرسي قربت من الطاولة و هي تناظر سعود : لا و الله..!! يعني انا تدخلت باللي مالي فيه.. و انت..!؟ ما تدخلت الحين..!؟ اللي بيتة من قزاز لا يرمي الناس بـ حصى..!!
ابو سعود بـ حدة : هـــــــدووووء... (رفع يدة يهدد نهى) احسن لكـ لا تحديني على شيء ما ابيه يا نهى.. اقسم بالله لو ما احترمتيني لا أربيكـ من جديد و اعلمكـ الإحترام.. ماني عايز عنكـ ..
نهى : انا متربية و ما احتاج تنعاد تربيتي.. انت جالس تلوم وعد على شيء هي ما لها دخل فيه.. ان كان فيه احد تلومة فـ هو جود ماهو وعد..
ابو سعود طنش نهى لأنه لو تناقش معاها زيادة بـ يفجر فيها مستفزة لأبعد حد وهو يحاول يطول باله عليها: وعد ما ابي اعيد سؤالي اكثر من مره.. ويش الشيء اللي قايلتة لكـ جود و ما قالتة لنا..!! اعتقد سؤالي كذا واضح..!!
وعد : قالت لي موضوع غير .. ما ادري ويش علاقتة بـاللي صار لها لكن لو هو نفسة كان جود حكت لكم..
ابو سعود : وش هو..؟!
وعد عاقدة حواجبها : بابا مالي دخل .. كلمها هي الموضوع يخصها ما يخصني..!!
ابو سعود يصارخ عليها : يخصني انا .. تكلمي احسن لكـ ..! ادري ان كلهن يقولن لكـ كل شيء على اساس المستشارة الحكيمة لهن..!! لو ركزن بـ عمايلكـ و سواتكـ و حالتكـ كان عرفن انكـ امحق مستشارة..!!
و قبل لا ترد نهى اللي جاهزة لـ التدخل ضد أي احد يحكي عن وعد.. لـ سبب واحد.. ما نسوة و لا راح يتجاهلونة ان وضعها هي و اختها غير بـ هالبيت.. اذا اشتهى ابوهن يعصب عليهن ما احد بـ يردة.. لا ام موجودة تخفف و لا اخ شقيق يدافع.. ردت وعد : فيه بنت مضايقتها من اول السنة في المدرسة .. كانت ترسل لها رسايل بالجوال و حكي فاضي و جود ما كانت تعطيها وجه..
سعود : كل ذا وما حكيتي..!؟ انتِ من ويش مخلوقة..؟! ما ابي اقولكـ مصلحة اختكـ ما تهمكـ لكن اقولكـ حياة اختكـ ما تهمكـ ..!؟
وعد : و الله ما يحتاج أثبت لكـ هي تهمني و الا لا.. لو جود كانت تبي أحد يعرف عن ذا الموضوع كان قالت لكم مو بس احنا..!!
ياسر : و احنا هاذي يدخل مين في إطارها ان شاء الله..!؟ مين غيركـ يدري..؟!
نهى بـ برود : كلنا كنا ندري عن ذا الموضوع.. ندى و انا و دانه و ميار و سها..
ابو سعود لف و اعطاهم ظهرة يمسح على وجهة.. ليش ما يفهمن ان اللي يسونة غلط..؟! هن يأخذن السالفة عشان يعاندنة..!؟ ما يعرفن يفكرن بالموضوع من كل النواحي و يشوفن حجمة الحقيقي..!؟ هو يتعب عشان يحميهن و يتأكد ان شعرة منهن ما تنمس.. وهن يضرن انفسهن بـ انفسهن..!! لف عليهن : ويش تبوني اسوي فيكن..!؟ علموني بـأي عقاب اعاقبكن..؟! علموني بـأي طريقة تفهمن..؟! ماني منبهكن ما تخبن علي شيء..!؟ ما حذرتكن من قبل..!؟
و لا وحده رفعت عيونها بـ عيونة.. او بـررت و حكت.. الا نهى.. رفعت عيونها تناظرة : احنا ما خبينا عليكـ .. الموضوع ما يسوى.. لو البنت قادرة تسوي لها شيء كان سوت لها من اول السنة او لما جود شرشحتها قدام البنات.. و حتى جود ما تعطيها اكبر من حجمها طنشت الموضوع..
ابو سعود : نهى اسكتي عني دام النفس عليكـ طيبة..
نهى : ما غلطت.. انا ابين لكـ الموضوع قبل لا تظلمنا..
ابو سعود : لا ما غلطتي على ابوكـ اللي يسكتكـ و ترجعين تحكين.. اختكـ لسانها طويل ما تحتاجكـ تحكين عنها..
نهى : شفت انكـ بـ تحملها خطأ ماهو خطاها و هالشيء ما يرضيني..
سعود : انتِ جايتنا اليوم بدون عقلكـ ..!؟ تراكـ تجاوزين حدودكـ و ما انتِ بزر و لا جاهلة نقول ما تقصد..
نهى : انا ما كلمتكـ يا سعود.. من شوي تقولي لا تدخلين.. و انا الحين اقولكـ لا تدخل..
ابو سعود اتجه لـ نهى و سحبها من عضدها : قومي معاي..
وقفت نهى و وقفت وعد قبال ابوها : بابا خلاص تكفى.. و الله ما تعيدها.. و الله ما يسوى..
ابو سعود : تبين تستلمين الدور عنها..!؟ ويش ذا الإسلوب اللي طابت فيه..!؟
وعد : يمكن احنا نختلف بـ وجهات النظر بـ خصوص موضوع جود.. بس هذا ما يعني تحط الحرة بـ نهى..!!
ابو سعود : و مين قالكـ اني بـ اكلمها على موضوع جود..؟! لأني لو بـ اكلم احد بـ ذا الموضوع فـ هو انتِ.. ماني غافل يا وعد عنكن.. ادري انكـ اقرب وحده لـ جود.. و بـعد شوي بـ تروحين تكلمينها و تجرين منها الحكي كله و تجين تبلغيني.. فاهمة و الا لا..
وعد : فاهمة بس اتركـ نهى..!!
ابو سعود مشى و هو ماسكـ نهى اللي الموضوع عندها عادي.. اذا بـ يكلمها بـ موضوع انها تدافع عن وعد فـ تقلب الطاولة بـ سهولة و تحسسة بـ تأنيب الضمير..
مشعل : ما ودي اقول عليها السلام.. بس شكله هذا الواضح..!!
ميار : يعني ودعت..!!
سعود : خير ان شاء الله..؟! بعد بـ تدخلون انتم..؟!
مشعل : لا تكفى انا ماني ملحق على الهواش و التهزيء و أنا ما تدخلت بـ غيري.. كيف لو اتدخل يمكن يمكن يمكن تصلون علي الفجر..
ام احمد وقفت : استغفر ربكـ ويش هالحكي..!؟
مشعل : و انا صادق ابوي مسفل فيني تسفيل ماهو صاحي.. ما كأني ولده كل ما شافني عطاني كلمتين..
سعود : عشانكـ تستاهلهم و الا ما تكلم عليك..(وقف) الحمدلله..
مشعل يتكلم بـ صوت عالي : هم كذا الإخوان الكبار ثقال دم..
وليد : اول مره تقول شيء اوافقكـ فيه.. ياخي ما ادري شلون تحسهم.. مسوين انفسهم احنا مثاليين وما نغلط و الغلط كله من الصغار.. و انت بس لو تنفضة تطلع البلاوي اللي مخبيها..
وعد شالت بنتها اللي كانت حاطتها على كرسي جنبها و اتجهت لـ الصالة.. بـ تنتظر نهى.. تدري بـ نهى باردة و ابوها عصبي ممكن يضربها..!؟! و ما تتوقع نهى تمرر الموضوع بـ سهولة.. ما يهمها الحكي و تأخذة بـ عدم اهتمام ايه.. لكن يضربها اكيد ما راح تسكت..
سعود جلس جنبها : عاجبكـ اللي صار..!؟
وعد : و انا ويش دخلني..!؟
سعود : لو انكـ حكيتي من الأول بـ أدب ما كان وصلنا لـ هالمرحلة..!؟ ليش ما نصحتي جود..؟!
وعد : سعود ما ابي اتهاوش معاكـ .. كف اذاكـ عني..
سعود : روحي كلمي جود و سحبي الحكي منها مثل ما قالكـ ابوي.. و جيبي جوالها من غير لا تحس..
وعد : بـ انتظر نهى اول..
سعود : انصحكـ تروحين عشان تلقين شيء يوقف عصبية ابوي عليكـ .. نهى بـ تنرفز ابوي انتبهي لا تجي الحرة فيكـ .. اعتقد شايفة ابوي كيف معصب هالفترة و كلنا نحاول نتحاشاة و انتِ راح تنرفزينة لو طلع و شافكـ ما سويتي شيء.. يكفي انكن رفعتن ضغطة..
وقفت وعد و اخذت بنتها معاها لو قبل ابوها ما يحسسها ان بنتها عالة عليهم كان تركتها و قالت لـ سعود ينتبة لها او أي احد.. بس الحين ما راح تحمل احد مسؤولية بنتها.. طلعت لـ غرفة جود دقت الباب و دخلت قبل لا جود تأذن لها..الأنوار مطفاة.. وما فيه صوت بالغرفة.. جلست على السرير.. جودي..!!
في مكتب ابو سعود..
ابو سعود : ناوية تستخدمين ذا الإسلوب معاي..!؟ نهى احسن لكـ انا ماسكـ نفسي عنكـ بالقوة..
نهى : انا ما قلت لكـ شيء غلط.. من حقي ادافع عن اختي دامها ما غلطت..
ابو سعود : ما غلطت..!؟ كل اللي صار و ما غلطت..؟!
نهى : انت دايم تحمل وعد اخطاء ما هي اخطائها.. يعني جود اخطت تهاوش وعد عشانها كانت تدري وما قالت.. طيب جود قايلة لها لا تعلمين.. هاوش جود مو وعد..
ابو سعود : تبين تعلميني الحين شلون اربي..!؟
نهى : ما اعلمكـ بس انت تبي اول شخص و تحط حرتكـ فيه.. مثل البارح لما حطيت حرتكـ فيها..
ابو سعود : اشوفها تحكي لكـ كل شيء..!! كانت عايزة يعني لا تحكي لي عن المصايب اللي مسوينها من وراي..؟!
نهى : انت تكرهها..؟!
انصدم ابو سعود : نعم..!!
نهى : ابي اعرف انت تكرهها و الا لا..!؟
ابو سعود بـ حدة : اطلعي برا..
نهى : ليش عصبت..؟!
ابو سعود : نهــــى..!! اقسم بالله لو تدخلين هالفكرة بـ راس وعد يا ويلكـ فاهمة..!!
نهى : طيب ليش تقولها ان بنتها ما تهمكـ..!؟ تدري انها ما صارت تبيكـ تشوفها عشان ما تتضايق من وجودها..!؟ ما نزلت على العشاء عشان بنتها صاحية و ما تقدر تخليها لحالها و هي تبكي بعد و ما تبي تنزل فيها و تضايقكـ ..!! و شوفها لما طلبتها خالة نوال ما كانت تبي تعطيها اياها عشانكـ حسستها ان بنتها ما تعنيكـ في شيء.. و جدة فاطمة انا اللي ضايقتها بالحكي وعد مالها دخل.. يمكن اكون تماديت بس هي تبي تدخل بـ حياتي الخاصة.. و انت رحت حطيت كل الحرة بـ وعد..!!
ابو سعود قرب منها : و ليش ما اهتميتي بـ أمر جود مثل ما انتِ الحين تهتمين بـ أمر وعد..!؟
نهى : لأن عندها ام تدافع عنها عندكـ و عندها اخوان يوقفون معاها.. لكن احنا ما لنا..!! اذا انا ما وقفت معاها ما احد بـ يوقف معاها..!!
ابو سعود حط يده على كتفها : ظنكـ اني بـ اظلمكن عشان امكن ماهي وحده من حريمي..!؟ و الا عشان ما عندكم اخ شقيق..؟! ظنكـ ان اخوانكـ ما راح يتدخلون اذا انا ضايقتكم و ينبهوني..!؟
نهى : مو شرط يكون ظلم .. يعني تهاوشنا.. و يمكن بـدون قصد او حتى نكون نستاهل.. الأم اكيد تخفف من حدة الأب.. انت اصلاً لاحظ.. اذا هاوشت مشعل و الا جود و الا سها شوف ان امهاتهم يدافعون عنهم.. و شوف قبل شوي لما هاوشت وعد ما احد دافع عنها..
ابو سعود : لا تصيرين حساسة..!!
نهى : ماني حساسة .. انت راقب الوضع و شوف..
ابو سعود : يعني انتِ تشوفين ان وعد ما تستاهل احد يعصب عليها اللي سوتة ماهو غلط..!؟ اللي سوتنة كلكن ماهو غلط..
نهى : بس انت عصبت عليها هي لحالها و لما دريت ان كلنا ندري ما هاوشتنا مثل ما هاوشتها..!! و بعدين انت حكيكـ لها قاسي و كأنكـ تشمت فيها.. تراها بنتكـ اللي يمسها يمسكـ ..
ابو سعود مصدوم من تفكير نهى لا يكون وعد تفكر بـ هالشكل..!! : اتشمت فيها..!؟! ليش ويش قلت لها..!؟
نهى : قلت لو احنا شفنا حالتها و سواتها كان ما استشرناها ..!! يعني عشانها مطلقة لازم تنطم و ما تحكي و هي الغلطانة بـ كل شيء..؟!! انت تخليني اعيد النظر مليون مره لو صار بيني خلاف انا و فيصل ما الجأ لكـ ..!!
سحبها ابو سعود و طلع متنرفز من تفكيرها.. و متأكد ان اختها لها نفس التفكير.. وقف بالصالة : وين الباقين..!؟
ام سعود : اللي طلع يذاكر و اللي ينام..
ابو سعود : وليد روح نادهم كلهم حتى النايم صحية..
وليد وقف : ان شاء الله..
ابو سعود سحب نهى : اجلسي..
خلال عشر دقايق الكل كان متواجد.. مستغربين من اجتماع مفاجئ.. العادة القرارات تنطرح بـ جمعتهم ما أحد يناديهم بـ هالشكل.. وليد اللي مر على الجميع ابوي يبي الكل ضروري الحين..

ابو سعود : اكيد مستغربين ليش مناديكم كلكم و بـ هالوقت و انا عارف ان بعض الناس عندها اختبارات المفروض ما اشغلها.. بس قبل لا ابدا (ناظر في وعد) وين بنتكـ ..؟!
وعد : نايمة..
ابو سعود : اكيد ما هي لحالها عند مين..!؟
وعد : ياتي معاها..
ابو سعود : و من متى تخلين بنتكـ مع الشغالة..!؟
وعد : عادي هي نايمة..
ابو سعود : مــاشي بعدين بـ نتكلم بـ ذا الموضوع.. الحين ابي انشدكـ يا سعود انت كبيرهم ابيكـ تقولها بـ صراحة ما راح ازعل.. انت تشوف اني افرق بين خواتكـ و اخوانكـ ..؟!
سعود استغرب من السؤال : يبه ماني فاهم..؟!
ابو سعود : ما يحتاج الموضوع شرح.. قولي انا افرق بينكم..؟! اغلي احد زود عن احد ثاني..!؟
سعود : لا..
ابو سعود : هاه يا احمد قد فرقت بينكم..؟!
احمد : لا طال عمركـ ..
ابو سعود : هاه مشعل..؟!
مشعل سكت شوي .. كان متضايق من معاملة ابوه له..
ابو سعود ناظرة : يعني افرق بينكم..!!
مشعل : لا..
ابو سعود : و ليش سكت..!؟
مشعل : ما سكت.. بس بـ تكلم بـ موضوع ثاني ماله علاقة..
ابو سعود : هاه يا ندى.؟!
ندى : لا..
ابو سعود ناظر وعد و ابتسم وهو يدري انها بـ تجاوب مثلهم : هاه وعودة..!؟
وعد : لا..
ابو سعود التفت على يمينة : نهى..!؟
نهى : يمكن بدون قصد..!!
كلهم ناظروها..!! ابو سعود ابتسم : قولي لهم الحكي اللي قلتيه بالمكتب..
نهى : اللي قلتة شيء بيني و بينكـ ليش تدخلهم بـ شيء يخصنا..
ابو سعود : ليش ادخلهم..!! ما انتِ تقولين اني اعاملكـ غير انتِ و اختكـ .. ما قلتِ ان ما احد فيهم يهمة امركن..؟!
نهى : انا ما قلت كذا..
ابو سعود : ما قلتِ كذا بالحرف بس هذا معنى كلامكـ .. ما قلتِ لو ظلمت وحده فيكن ما احد راح يتدخل مالكم ام و لا اخ شقيق..!!
نهى : انا جبت لكـ مثال حتى ما صار له وقت.. و بينت لكـ .. و عشاني حكيت لكـ ما فيه شيء يعطيكـ الحق انكـ تقول للكل الشيء اللي بـ خاطري..!!
ابو سعود : لا تقلبين الموضوع على مزاجكـ فاهم اسلوبكـ يا نهى.. قلتي لي هاوشت وعد على طاولة الأكل و ما احد دافع عنها لأنها اصلاً غلطانة وما احد يدافع عن الغلط..
وعد وقفت : عن اذنكم..
ابو سعود : اجلسي.. ما بعد انهيت كلامي..!!
وعد : بابا بليز.. مو كل مشكلة اكون ان اساسها.. ما يخصني لا تحطني بالنص بـ كل شيء و تحملني الذنب..
ابو سعود : ما ابي اعيد كلامي..
جلست وعد وهي متضايقة.. ابو سعود : انتِ تشوفين اني ظلمتكـ ..!؟
وعد : انت مو فاهم علي.. انت تشوف الموضوع من منظوركـ و انا اشوف الموضوع من منظوري.. انت تشوفني غلطت اللي كما قلت لكـ على موضوع يخص جود.. انا لو كنت حاسة ان البنت تهديداتها تنوخذ بالإعتبار كنت قلت لكـ .. بس ما جاء في بالي ان ممكن تسوي أي شيء لها.. و انت لما عرفت لمتني انا و هاوشتني انا عشاني اعرف و ما تكلمت.. طيب مو بس انا اللي اعرف كلهم يعرفون..!! لكنكـ دايم تحط الحره فيني اليوم و البارح بس احد يقولكـ أي مصيبة تلزقني فيها دايركت..!! اوكِ انا اعرف اني سيئة وماني صالحة بس مو لـ هالدرجة اللي كل شيء يصير اكون انا سببة..!! (وقفت ما تبي تبكي عندهم) انا تعبانة و ابي انام..
تقدمت له و باست راسة و طلعت ما ردها عشانة حس فيها.. حس انها مهمومة و متضايقة..!! تنهد.. و التفت لـ نهى.. : انا بـ ارضيكن.. و بـ سوي الشيء ولو اني ماني مقتنع فيه.. و بـ ارجع امكن.. عشان ما اسمع هالإسطوانة مره ثانية.. ما عندنا ما عندنا اخ و كأني بـ حياتكن عشان اظلمكن..
نهى : لا تفمهنا غلط..
ابو سعود : احاول يا نهى.. احاول اغض الطرف.. بس لا تعيدينها و تقلين ادبكـ عندي و لا قلت لكـ كلمة لا تردينها علي.. تراه ما يرضيني.. لا تدخلين افكار غلط بـ راس اختكـ .. اذا انتِ فعلاً تبينها حتى لو قالت لكـ شيء بـ راسها تحاولين تغيرينة و علميني نوريني قولي لي ترى الموضوع كذا و كذا لا تخلينها تتضايق على شيء ما يسوى..
نهى : ان شاء الله..
ابو سعود : و اخر ما قلتية بالمكتب بـ اعتبر نفسي ما سمعتة.. و لو اعرف ان بينكـ و بين فيصل شيء و انا اخر من يعلم وقتها بـ تشوفين شيء عمركـ ما شفتية..
سكتت نهى.... ابو سعود يكمل : و كلامكـ لأمي و اسلوبكـ معاها ما ابيه يتكرر.. لا قالت لكـ شيء قولي لها حاضر و ان شاء الله.. مو تقلين ادبكـ راعي ان تفكيرها غير عن تفكيركـ .. ما يحتاج تقولين لها شيء يضايقها ولو هي قالت لكـ شيء اكيد انه لـ مصلحتكـ ..
نهى : حاضر..
ابو سعود التفت لـ البقية : انا عمري ما ربيتكم على اني افرق بينكم.. لو اني ابيكم تعيشون هالشيء كنت خليت كل واحد منكم في بيت ما جمعتكم بـ بيت واحد و كرست حياتي عشان اوحد قلوبكم و لا تهتمون ان كنتم من ام وحدة او لا.. يكفيكم انكم من اب واحد يبي يشوفكم على قلب واحد قدام عينة و بعدها..
سعود : بعد عمر طويل يبه..
ابو سعود : انتم بـ تخلوني اشيل هم كيف حالكم من بعدي..!! اذا انتم قدام عيني و تخبون علي و تجيبون المصايب لأنفسكم.. الله العالم كم مصيبة مخبينها علي..!؟ كم فكرة تدور بـ رووسكم و تظلموني فيها..!!
خالد : الله يخليكـ لنا احنا مالنا غناة عنكـ.. و ان كان خواتي مخطيات هالمره ان شاء الله يكونن اعتبرن منها و ما تتكرر من جديد..
ابو سعود : قلت هالحكي بعد مصيبة وعد.. و هذا هن كررناها.. ما اعتبرن.. ما تعلمن من خطاها.. ان كانت الناس تعلم من خطاها و هن ما تعلمن.. ما ادري ويش بـ يعلمهن..!!
ام سعود : استهدي بالله يا ابو سعود.. هن جاهلات ما هن معصومات من الخطأ..
ابو سعود : شافن الخطأ ويش سوا بـ وعد.. و هذا هي جود الحين ساكتة عن مصيبتها..
جود : خـايفة و الله..
ابو سعود : و انتِ بيننا..؟! اكيد بـ تخافين لأنها برا المكان اللي المفروض تكون فيه..
جود همست و هي على شفا حفرة من البكا : سـعاد.. (غطت وجهها بـ يدينها و بكت)..
ام احمد حضنتها : لا تبكين يا عمري.. اهدي..
سعود : سعاد مين.. اعطيني اسمها كامل..
جود : سعـ ـاد محمد..
سعود : وحده قدرت عليكـ ..!؟ ما قدرتي تفكين نفسكـ منها..؟!
جود : كان معاها بنتين بس ما اعرفهم..
سعود : و السبب..؟! ايش السبب اللي البنت سوت فيكـ كذا من وراه..؟!
جود : عشان انا.. تهاوشت معاها..
ياسر : و ليش تهاوشتي..!؟ رايحة تدرسين و الا تهاوشين مع خلق الله..
صبا شدت كم ياسر عشان يسكت التفت لها.. وهي همست : حرام عليكـ ..
جود : هي تشوفني بـ نظرة شينة..!! يعني.. هي قليلة ادب.. و تبيني مثلها..!!
وليد : ويش اللي هي قليلة ادب و تبيكـ مثلها ..!! قولي كلام يخش الراس..
جود ناظرت خواتها بـ يأس ان اخوانها يفهمون مقصدها : قولوا لهم..!!
نهى : سعاد هاذي بوية.. و تبي جود ليدي لها..!! واضحة..؟!
خالد : لا .. ويش اللي بوية و ليدي..؟!
نهى : بوية ما تعرف ويش يعني بوية..!؟
ياسر : بوية الجدارن..
صبا : يعني بنت مسترجلة..
ياسر ابتسم بإستهزاء : هه وشو..!! مسترجلة..!! يعني ويش تسوي مثلاً..!!
نهى : هذا مو موضوعنا هم ويش يسوون.. كل بوية تدور لها على ليدي.. يعني مثل ما الرجال يدور له على مره.. اعتقد الموضوع كذا واضح جداً..
وليد مصدوم : تقصدين..!! انهم يكونون مع بعض مثل ما الرجال يتزوج المره..!!
نهى : ايه..
مشعل : الحمدلله و الشكر يارب على نعمة العقل.. و هذولي مسلمات..!؟
ميار : ايه.. بس يعانون من مشاكل نفسية او عائلية خلتهم يتجهون لـ هالإتجاة..
مشعل : بالله..!! مشاكل نفسية..!! و ممكن تنورينا بـ بعض المشاكل اللي خلتهم يصيرون بـ هالشكل..؟!
سها تشجعت تتكلم : يكون عندها اضطراب الهوية الجنسية يعني ما تدري هي بنت او ولد.. او تكون متربية بين مجموعة شباب وهي البنت الوحيدة و اهلها ما اهتموا انها صارت تهتم مثل اهتمامات اخوانها.. او تكون تعرضت لـ موقف بـ حياتها سبب لها صدمة و خلاها تلجأ لأنها تكون بوية عشان تحمي نفسها..
مشعل : كلام غريب..!! و الأغرب ان اهلهم يشوفونهم على هالحال و يسكتون..!!
ميار : اكيد ان اهلهم ما يتوقعون ان مشكلتهم تتجاوز الإستايل و مخلين لهم الحرية.. لكن الموضوع اكبر من كذا بـ كثير..
خالد : الحين قلتن انها تسترجل و تدور لها على بنت..!! يعني هي تشوف نفسها رجال.. لأي مرحلة يوصل ذا الموضوع..!!
نهى : لـ المرحلة اللي انت تسأل عنها و تفكر فيها..
خالد وقف بـ حدة : نعم..!!! (ناظر جود) سوت لكـ شيء..؟!
هزت راسها بـ لا.. وهي ما ترفع عيونها من الأرض..
ياسر : اكيد..!؟ و الا تخبين علينا..!؟
جود : و الله لا..
ابو سعود دنق وهو يمسح على شعرة.. هاذي اخرتها وحده بوية مهددتها من اول السنة و هي ساكتة عنها..!! وقف متضايق : سعود حل الموضوع.. (و طلع قبل لا يسمع رده)..
سعود التفت على خواتة : ضايقتنة.. تبنه ينام زعلان.. لو يصير له شيء ويش بـ تستفيدن..؟! تعرفون ان النوم على زعل ويش ممكن يسبب..؟!
ام حاتم بـ هدوء : هذا و بـعض الناس للحين ما قالوا له مصيبتهم الجديدة..!!
كلهم يناظرون ام حاتم.. خالد : أي مصيبة..!؟
ام حاتم تناظر ندى: خلوها تقولكم ويش عندها..
ندى : يمه تكفين..
ام حاتم : بـ تخبين لين متى..!؟ بكره و الا بعده..!؟ الموضوع ما راح يطوف على ابوكـ بالساهل..
وقفت : عن اذنكم..
سعود : اصبري.. قولي لنا ويش اللي تقصده خالتي..؟!
ندى : سعود انا فعلاً مرهقة.. يكفيني اللي فيني و ابي ارتاح..
ياسر : ماشاء الله كلكن تعبانات و احنا شغلتنا نسهر على راحتكن.. و نعدل اخطائكن..
سعود : انا رايح المركز عشان احقق بـ موضوع سعاد و اشوف كل معلوماتها .. لكن تأكدي اني بـس ارجع ما راح اتركـ الموضوع.. ان كنا نقدر نحلة من غير لا أبوي يدري و يتضايق..
في غرفة وعد..
ابو سعود : ما نمتي..!؟
وعد : ما اقدر انام و هي صاحية..
ابو سعود جلس جنبها على السرير : متضايقة مني..!؟
وعد : شوي..
ابو سعود اخذ نفس : تشكين اني اكرهكـ ..!؟
وعد ناظرتة : ابداً.. مستحيل افكر بـ هالشيء..
ابو سعود مد يده و مسكها من عضدها حضنها و دقنة على راسها : يمكن احيان تشوفيني قاسي عليكـ بس انا اب يا وعد.. حطي نفسكـ مكاني و بتفهميني..
وعد : بابا و الله انا ما زعلت منكـ ما اقدر اطالبكـ بـ شيء فوق طاقتكـ .. ما انكر اني اتضايق لما تلومني على شيء انا مالي يد فيه.. بس انت ما تشوف الموضوع من ناحيتي..
ابو سعود : يعني يرضيكـ اللي صار لأختكـ ..!؟ انا اخمن هنا و هنا و هي ساكتة ما هي راضية تحكي من خوفها.. حتى نومة مثل الناس ما تنام.. كانت بـ تروح بـ غمضة عين بـ سبب هالموضوع.. ويش كان يضركن لو حكيتن لي..؟!
وعد ابتعدت عن حضنة : بابا يعني احنا ما كنا متوقعين المشكلة تكبر هالكثر.. يعني مسألة ان بنت تتعرض لـ بنت مثل ما صار لـ جود مو شيء غريب.. يمكن نكون احنا بعد تعرضنا لـ هالموقف .. بس اغلب الأحيان الموضوع ما يوصل لـ هالمرحلة..
ابو سعود : و هذا هو وصل الموضوع لأنها تحاول تقتلها..!! (سحبها من جديد لـ حضنة) يا بابا مو كل موضوع يستهان فيه.. طيب تعرضتها لها مره و ثنتين و سكتوا بعدها ما ينسكت الموضوع عنه..
وعد : و الله بابا انا قلت لها تقولكـ بس هي كانت رافضة.. انا ما اقدر اقولكـ شيء عنها هي ما تبيه تقولة..
ابو سعود حط اصباعة على دقنها : حتى لو حياتها بـ خطر بـ تسكتين..!؟ تشوفين هذا صح..؟!
وعد : لا.. اكيد ما راح اسكت.. بس ما توقعت و الله ما توقعت..
ابو سعود : خلينا من جود لأن سعود بـ يتولى الموضوع.. ابي انتِ الحين تشوفيني متثاقل بنتكـ ..؟!
وعد دنقت و ما ردت.. هو أيد كلام جدتها..
ابو سعود : يعني صدق كلام نهى..؟!
وعد : انت وافقت جدتي بـ كلامها.. على اني علمتكـ هي ويش قالت و انا ويش رديت عليها.. لكنكـ وقفت معاها.. و من شوي قلت لو اني حكيمة ما كانت هاذي حالتي..!! يعني مطلقة و معاها بنت..!! كنكـ تحملني ذنب طلاقي و انت تعرف ان عماد ماهو الشخص المناسب لي .. يعني كنت تبيني ابلع الضيم و اسكت..!! هذا هو اللي عودتني عليه..؟!
ابو سعود : يا بابا انا قلت لكـ الحكي ذاكـ اليوم لأني معصب و متنرفز.. هالأيام تعبان و المفروض انتِ ما تأخذين كلامي بـ محمل الجد و انتِ تعرفين غلاة بنتكـ من غلاتكـ عندي.. الا ان كنتِ تشكين اني ما اغليكـ..!!
وعد : امبلى.. امبلى بابا اعرف بس ما انت مجبور تحمل بنتي..
ابو سعود : ماني مجبور..!؟ فيه اب ما يتحمل بنتة..!؟ بنتكـ بنتي يا وعد.. ما ابيكـ تأخذين على كلمتي و تبعدينها عني و تحسين انها ثقل علي..
وعد ابتعدت عنه منقهرة : نهى قالت لكـ ..!؟
ابو سعود : تبي مصلحتكـ عشان ما تذبحكـ الهواجيس و تفكرين و تتضايقين من أشياء غلط يا وعد..
وعد : ما يحق لها..
ابو سعود : وعــ قطع كلمتة على صوت بنت وعد تكح و الرضاعة بـ فمها..
وعد نقزت ورفعتها و تضرب على ظهرها لأنها شرقت.. و فجر ما زالت تكح و وجهها اسود و شفايفها زرقاء و كأنها مخنوقة..
وعد مفجوعة صرخت : بـــابـــا..
ابو سعود اخذ البنت منها و قلبها على بطنها و هي على يده : بسم الله .. بسم الله.. روحي نادي احمد او حاتم..
نقزت تجري و هي تناديهم و هي على الدرج : حـــــــــاتم.. أحمــــــــــــد..!! حــــــــاتم.. أحمــــــــــــــد..
قابلوها على الدرج مفجوعين من صراخها.. احمد : ايش فيكـ ..!
وعد تنتفض : تعال شوف بنتي.. بسرعة ..
كانوا يركضون وراها من غير لا يفهمون..!! لكن الإحتمالات كثيرة.. طاحت من السرير او انكب عليها شيء حار.. او ممكن اتكون مغطيتها و احد دعس عليها من غير لا ينتبة..
دخلوا الغرفة و ابو سعود بـ يده البنت لكنها ساكنة بدون حركة.. عيونة عليها من غير لا تتحركـ..
وقفت وعد وراه : خلصت..!؟
كانت تقصد ان الشرقة راحت.. ابو سعود التفت لها.. و مد بنتها لأحمد.. احمد اخذها من ابوه وهو يناظرة .. احمد حط اصباعة على مكان نبضها في حلقها لكن ما كان يصدر أي حركة و لا يحس بأي نبض لها.. رفع نظرة احمد لأبوه ثم وعد .. وعد حركت راسها تستفسر من غير لا تحكي..!!
ابو سعود حاوطها و ظهرها على صدرة : إنما الصبر عند المصيبة الأولى.. قولي إنا لله و إنا اليه راجعون..
وعد ما استوعبت شيء من حكي ابوها.. ظلت تناظر احمد تنتظر منه حكي.. هي نامت بنتها..!؟ اكيد نايمة.. مغمضة عيونها عشانها نايمة..
أحمد : البقا بـ حياتكـ ..
ابو سعود أشر لأحمد يطلع فيها.. وعد حاولت تتفلت من ابوها لما شافتة بـ يطلع من الغرفة ومعاه بنتها : لا .. لا احمد هاتها.. احمـــد.. لا تكفون بنتي نايمة.. بنتي ما فيها شيء.. و الله ما فيها شيء..
ابو سعود ماسكها : بس يا امي اهدي.. اهدي..
وعد تصارخ : لاااااا.. احمــــــد.. بابا قوله يرجعها .. قوله يجيبها.. انت كنت معي.. كنت معي ما فيها شيء.. قولة ما فيها شيء..
طلعن البنات كلهن من الغرفة هذا اخر شيء يتحملون يشوفونة.. مو متخيلين ان طفلتهم خلال هالإسبوعين راحت.. و اقل من اسبوعين تعودوا فيها على وجودها بينهم.. تعودوا على صوتها بالمكان..
ابو سعود : وعــــد.. تكفين اهدي يا امي..
وعد تصرخ : ما شبعت منها للحين.. لسى ما كبرت.. ما صار لها كثير معي.. حرام تحرموني منها.. يكفي .. يكفي ثلاث شهور ما اعرفها.. تكفون لا تأخذونها مني الحين.. و الله ابيها.. و الله ابيــــها..
وليد طلع من الغرفة منصدم.!! ثلاث شهور كانت اختة منحرمة من بنتها وهو قريب منها.. و اسبوعين عاشتها بنتها قريب منها و تعودت عليها و راحت.. جلس على الكنب : الله يرحمها.. استغفر الله العظيم.. تمنى لو انها جابها لها من اول يوم حتى لو خاطر بـ حياتة.. او على الأقل ما رجعها و علق اختة فيها.. طلع جوالة من جيبة حتى يكلم سعود..
..
مكتب غازي..
عساف : خلال الكم ساعة بـ تجينا جميع المعلومات عنها و بـ نستدعيها لـ التحقيق.. و نعرف مين اللي كان معاها..
غازي : اللزقات اللي كانت ملفوفة على يدها شوفوا البصمات اللي عليها..
عساف : تأمر طال عمركـ..
عماد : اختكـ ما تعرف اسامي البنات..!؟
سعود يناظر جوالة : لا .. ما عليش طال عمركـ وليد..
غازي : رد عليه يمكن طاري عليه فكرة جهنمية..
سعود ابتسم : هلا.. (اختفت ابتسامتة من صوت وليد) خير.. (وقف) وليد لا تنرفزني قولي الحين ويش فيه..!؟ (ناظر عماد وهو مصدوم..) طـ طيب الحين جاي.. قفل الخط..
غازي : خير سعود ويش صاير..!؟
سعود : بـ روح اتأكد.. عن اذنكم..
عساف : عمي فيه شيء..!؟
سعود : لا.. عماد تعال معاي..
قام غازي و قام عساف معاه.. غازي تعدا سعود اللي بـ يطلع من المكتب : بـ تعلمنا ويش قالكـ وليد و احنا طالعين..
طلعوا الأربعة يترأسهم غازي و بعده عساف و عماد و سعود..
سعود يفكر معقولة يكون وليد مسوي فيه مقلب..!!؟!! ما راح يرحمة لو كان فعلاً مقلب.. اتصل على احمد.. طول حتى يجيه الرد : احمد وينكـ ..!؟ .. يعني صدق حكي وليد..!؟ (غمض عيونة) طيب احنا جايينكـ .. مع السلامة..
اول ما طلعوا من المبنى التفتوا على سعود حتى يسمعون منه.. سعود ناظر عماد : فجر.. البقا بـ حياتكـ ..
عماد ما استوعب الخبر.. كلهم يناظرونة .. عماد ما استوعب معنى اللي قالة سعود.. ويش يعني البقا بـ حياتكـ ما فهم..؟! بـ بلاهة : نعم..!!
غازي : اذكر الله يا عماد..
عماد : مستوعب يا عم..؟!! (بـ حدة ما يفكر بـ حكية) سمعتة ويش يقول..؟!
غازي مسكة من يده و سحبة بـعيد عن سعود و عساف..
عساف يكلم سعود و هي الوحيدة المسيطرة على تفكيرة.!! هي درت.؟! مين قالها.؟! شلون حالها الحين.؟! : شلون..؟!
سعود : ما ادري .. بـ اروح المستشفى اشوف.. عندي امل ان اخواني ما هم فاهمين شيء...
عساف : اجل يالله ويش تنتظر..
غازي : بـ تعترض على الموت..!؟
عماد : ما قلت كذا.. بس ماني مستوعب.. تدري ويش يعني تموت..؟! هي بنت وحده ما عندي غيرها.. ما لحقت اعيش معاها..
غازي : تراكـ تقول كلام كبير تعترض فيه على قدركـ ..
عماد جلس على الرصيف : استغفر الله و أتوب إليه استغفر الله و أتوب إليه.. ماني مصدق بنتي الصغيرة راحت.. يارب رحمتكـ .. يارب رحمتكـ هي مهونة علي واجد اشياء.. يارب رحمتكـ .. ابي اشوفها ابي اتأكد.. ما راح اخليهم يأخذونها بدون اشوفها..
غازي : يالله نروح المستشفى معاهم و هناكـ تشوفها.. بس تماسكـ يا عماد انت راعي الشدايد.. الله عطاكـ اياها و الله اخذها..
..
بيت غازي.. الصبح..
لينا : يعني خلاص دفنتوها..؟!
غازي رمى شماغة : ايه.. الله يرحمها.. ما عليها خوف صغيرة ما امتلت ذنوب..
لينا جلست و هي تمسح دموعها .. ان قالت هي بنتها ما تكذب.. عاشت ثلاث شهور معاها اكثر من لما عاشت مع امها.. هي كانت ونيسها بـ وقت ما احد كان فيها معاها الا عمر..
غازي : ما ابي ريما تدري.. باقي لها ثلاث ايام.. لو تدري ما راح تختبر و انا ابيها تفتكـ من ذا الإختبارات..
امال تنهدت : بنتكـ ما راح تحس و هي حابسة نفسها بـ غرفتها ممكن تشكـ عشانكـ ما وديتها للإختبار اليوم..
غازي يناظر لينا اللي مدنقة و حاطة جبهتها على يدينها : لينا بابا معاي..؟!
لينا رفعت راسها : ايه .. معاكـم..
غازي : يا بابا ما يصير تبكين هي طفلة ان شاء الله طبر بالجنة.. ما ينبكى عليها ينبكى على اللي مليان ذنوب ويش هي حالتة..
لينا : مو بيدي.. و الله مو قادرة.. كانت معاي.. و الله ثلاث شهور و هي عندي.. ما اقدر استوعب انها راحت..
غازي : اذا بـ تبكين كذا لا تروحين تعزينهم اليوم..
امال : يا حياتي هالبنت ما ادري من وين تلاقيها..
غازي : استغفري ربكـ لا يحمل نفساً الا وسعها.. اكيد انه خيره لها .. ماتت الحين بنتها على الأقل لها اسبوعين معاها اهون من لما تكون معاها سنين و بنين لها شخصيتها و اشياء تعودت عليها و تفاصيل امها ما تنساها حتى بعد ما تروح.. ما تدرين لو يتعبون في تربيتها و ما تكون صالحة و تتعب اهلها.. فكري انه خيرة لهم..
امال : الحمدلله على كل حال.. بس محزنتني وعد..
لينا : طيب بابا يعني غريب البنت ما فيها شيء..؟!
غازي : شرقت يا بابا.. و هذا يومها.. ويش كثر اللي ينامون و ما يصحون..
امال : كيف ندى..؟!
غازي عفس وجهه زيادة : ما ادري..
..
بيت ابو سعود .. غرفة وعد.. المغرب..
مريم تمسح على شعرها : بسكـ صياح يا ماما قطعتي نفسكـ ..!!
وعد منسدحة على ظهرها و يديها على عيونها تضغط عليها : ما ابي نفسي .. خلاص ما ابيها.. بنتي قطعة مني و راحت.. احس ان كلي مت كلي..
مريم : اذكري الله يا بنتي..
وعد : لا اله إلا الله..
مريم : كلهم تحت و يبون يعزونكـ عمانكـ و خوالكـ ..
وعد : ما ابي احد يعزيني.. ما ابي احد يقولي عظم الله اجركـ ..!!(انطلقت في موجة جديدة من بكاء ما وقف).. ما ابي اشوف احد..
مريم : طيب لا تعصبين.. خلاص بـ اقولهم.. بس انتِ اهدي..
وعد : البارح كانت تبكي واجد..!! تهقين كانت تبكي عشانها حاسة بـ تفقدني..!؟ تهقين تعودت علي..!؟ (مريم رفعت نظرها فوق حتى ما تبكي و بنتها تزيد حالتها هي من غير شيء ما وقفت صياح من الصبح .. وعد تكمل) انا ام شينة..!! دايم هي تبكي حتى لو كانت بحضني..!! ما اعرف لها.. ما فيه ام ما تعرف لـ بنتها غيري.. حتى انتِ تركتينا سنين بس رجعتي و انتِ تعرفين لنا.. انا فاشلة.. شرقت و انا عندها و الله كنت عندها و ما عرفت .. انا فاشلة..!!
مريم مسحت وجه بنتها من دموعها : مين يقول هالحكي..!؟ انتِ بنت و الله زرع فيكـ الأمومة ما ينقصكـ عن غيركـ شيء.. بالعكس بنتكـ اكيد كانت تحس ان انتِ امها من ريحتكـ بـ تحس من حنانكـ و لمسة يدكـ من اهتمامـكـ و حتى نبرة صوتكـ .. حتى لو هي صغيرة بـ تعرف انكـ امها..
وعد صرخت و انبح صوتها : يــــاربي.. الطف فيــــني..!!
..
أستغفر الله العظيم و أتوب إليه..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر إسمي..

البارت الجاي يوم الأحد او الإثنين بإذن الله..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..






 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-04-15, 10:40 PM   المشاركة رقم: 85
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اريج الحرف



البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 212644
المشاركات: 2,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: سيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالق
نقاط التقييم: 3446

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سيمفونية الحنين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

يسلمووووووووووووووو على نقل الرواية

بظن هيك انقطعت الخيوط للأبد بين عماد ووعد

 
 

 

عرض البوم صور سيمفونية الحنين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أقطعك, الورد, الكاتبة, بيقول, سألتي, عمري, فداك, إيدك, ضحكة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t197106.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 03-01-15 11:04 PM
Untitled document This thread Refback 23-12-14 01:47 PM
Untitled document This thread Refback 13-12-14 05:52 PM


الساعة الآن 12:20 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية