لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-15, 10:38 PM   المشاركة رقم: 76
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..
يا حيا الله قرائي وه يا زين الزين انتم.. تصدقون و الا ما تصدقون..!! اليوم فرحتي غير.. وصلنا لـ 1000000 مشاهدة.. تعرفون هالرقم.. امنية بعيدة لـ كل كاتب.. رقم فخر لـ كل رواية.. لما تشوف العنوان و جنبها عدد المشاهدات المليوني شيء جميـــل احساس لا يمكن وصفة.. طبعاً هالإحساس ما جاء الا منكم.. و ما انولد الا بـ متابعتكم.. شكـراً لكـم فرداً فرداً وجود كل شخص فيكم فخر و شرف لي و لـ روايتي.. اسعدتوني كلكم.. و اللي يسعدني اكثر لما يجيني تعليق على الأسك من شخص استفاد من روايتي بـ شكل ايجابي و غير شيء بـ حياتة ما تخيلون سعادتي اذا قريت تعليق ايجابي بـ هالشكل.. احس اني قدمت شيء و وصلت لـ مرحلة افخر فيها اذا قدرت يكون لي تأثير على اشخاص لو شيء بسيط بس ايجابي و يذكروني فيه.. يالله احاسيس جميلة ما تنوصف.. ما اقولكم وجودكم سعادة..
و عشان المليونية انا قررت اكشف عن المجهول اللي انذكر مره وحده بس في الرواية شيء طبيعي ما تطبون فيه ما راح الومكم عادي.. لانكم ما تعرفون اساس القصة بينه و بين ابو سعود بس بـ تعرفونها بـ هالبارت.. اربطوا لي قلوبكم بـ اخرة خلوكم اقوياء..
وما ادري ويش اقول بعد شكلي بـ اعوض عن مقدمة البارت اللي طاف عشاني ما كتبت شيء..!! < لازم الـصق لكم .. عذراً اني ما رديت عليكم بس و الله قريتها كلها .. بس ما ادري ويش صاير فيني ما القى الوقت اللي ارد على اللي بالمنتدى..!! لازم احل المشكلة هاذي..
اخيـراً لا تنسوني من دعواتكم.. و حياكم الله..
قراءة ممتعة..


البارت السابع و الخمسون..

ودي آكذّب عيوني .. وأعذرَك
بس عطني فرصة ألقى لك عذر !


لـ احمد المطيري..

بيت ابراهيم.. الملحق الخارجي..
وليد : انا ما قلت ما تطلعين برا..؟!
زمت شفايفها : طيب احنا طفشانات هنا و شفت البنات و كنت بس بـ اسلم عليهم بس هم غبيات يصارخون..!!
وليد لف على المربية : برا هالباب ما تطلعون.. كل شيء بـ يوصلكم لـ حدكم من راس مرفوع..
سحر : كيف يعني راس مرفوع..؟!
وليد حس بـ غباءة يكلم مربية تحكي عربي مكسر و بزر بـ كلمات ما يفهمونها.. ناظر المربية من حديد بعد ما كان يناظر سحر : شوفي برا باب هنا ما يطلع.. برا خطر.. فيه ناس ما يعرفهم..
هزت المربية راسها .. لكن سحر مسكت كفة : طيب اجلس معانا مو انت بـ تحميني..!! انت وعدت بابا صح..؟!
وليد : صح.. بس انا مشغول الحين..
سحر : كله زي بابا مشغول مشغول مشغول ..!! وشوف من البارح ما جاء.. اتصل عليه قوله يجي عشان نروح بيتنا انا طفشت هنا ما عندي و لا شيء ما فيه العاب ما فيه تلفزيون و لا شيء..
وليد : ابوكـ مسافر ما يقدر يجي الحين.. و اذا على الألعاب انتِ نامي الحين و اوعدكـ بكره الصبح اروح اجيب لكـ اللي تبينه..
سحر فلتت يده متحمسة : تجيب لي ايباد..!؟
وليد تنهد : طيب..!! الحين نامي.. اذا شوي رجعت وما شفتكـ نايمة ما فيه ايباد..!!
سحر : طيب موافقة.. خلاص روح عند الباب عشان ما يجينا ناس شريرين..!!
طلع وليد من غير لا يعلق ناس شريرين.!! مين..؟! ابوه و اخوانة و العالم اللي بالمجلس..!! لف على الحارس : من مكانكـ ما تحركـ اذا بـ تروح أي مكان تنادي واحد ثاني يحل مكانكـ لين ترجع فاهم..؟!
: تامر طال عمركـ ..
دخل المجلس ماله خلق زايدين ثلاث اشخاص عمر و الفريق جابر و سعود : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
جلس بالجهة الأمنية.. لأنهم منقسمين نصين غازي و رجالة بـ جهة و جابر و عمر بـ جهة .. و ابو سعود و عيالة مشاهدين بـ جهة..!!
عمر : كنّا ننتظركـ تشرف..
وليد : قبل احنا كنت انتظركـ تشرف.. وين ابطيت..؟!
عمر : شغل..!!
عساف : مين اللي كان يلحقكـ العصر..؟!
جابر لف على عمر : فيه احد مراقبكـ ..؟!
عمر : Fbi ..
جابر : ويش يبون منكـ ..؟!
عمر : يبون الرئيس..!! عرفوا اني اشتغل جاسوس بالعصابة و جابوا ليش صور اول لقاء لي معاه بـ لندن.. كانوا مصورينة.. كل ما بغوا يمسكونة اختفى..!!
جابر : ويش قلت لهم..؟!
عمر : ان احنا نشتغل على قضية هو رئيسها و الله يقدرنا نمسكة و يأخذ جزاه..
عساف : و انت ويش عرفكـ بالرئيس..؟! ويش عرفكـ بالقضية ان كنّا احنا مسكناها قبل اقل من سنة بعد ما سافرت انت دورة..!!؟
عمر : سافرت ايه بس مو دورة شغل.. وقتها لما تعرفت على الرئيس بـ لندن..
غازي : نبي من البداية.. من الصفر..
جابر : انت تدري اني كنت ماسكـ القضية بالخفاء.. كان هالشيء لـ تموية العصابة.. عشان ما يتوقعون انهم ملاحقين من شخصين.. بعد انت ما مسكت القضية بـ فترة انا كان عندي اهتمام و كنت اتابع تفاصيلها.. اقترحت هالإقتراح اني اشتغل بالسر من غير ما يدري احد حتى انت.. حتى ما نثير الشكوكـ بأي طريقة كانت حولنا.. و اخترت عمر عشان يقوم بالمهمة.. كنا نحاول نخطط و ننفذ و بـ يوم جاتنا اخبارية ان الرئيس بـ لندن و مقر اقامتة بعد.. و رحنا هناكـ و قابلة عمر على اساس شغل لكن عمر قال للرئيس اسمة الصريح كنّا نبي نضللة يتعرف على عمر اول و اهدافة المزعومة اللي احنا نبي نفهمة اياها و نخلية يحاول يشغل عمر معاه بـ حكم وظيفتة هنا..
غازي : ويش هالأهداف اللي مرت عليه من غير لا يفكر فيها..؟! شلون اقتنع..!!؟
عمر من غير لا يلتفت لـ عمه : عمي ابراهيم.. هو الهدف..!! هو حاقد على عمي بـ شكل مو طبيعي .. و انا حاولت ادخلة من هالنقطة و افهمة ان عمي مأخذ فلوس لأبوي و اني ابي استرجعها منه..
نايف : مو غريب..!! ما راودة شكـ انكـ ممكن تكذب يعني بـ يتوقع ان ابو سعود و ابوكـ بينهم مشاكل..؟!
عمر رفع حواجبة و ابتسم : ابوي و عمي على خلاف بـ وجهات النظر دايم.. و قد تهاوشوا كم مره.. و هو كان يدري انهم دايم يختلفون فـ ماراح يشكـ ان ممكن الموضوع يوصل لـ الفلوس.. خصوصاً ان كانت الهوشات هاذي من زمان..!!
سعود استغرب : ابوي و عمي متهاوشين..؟! (ناظر ابوه) ويش هالحكي يبه..!؟
عمر : ليش ما قد حضرت هوشة لـ عمي و ابوي..!؟ هو نقار مو هوشة بس انهم دايم يختلفون.. بس انا كبرت الموضوع بالحكي و قلت شيء ما صار..!!
جابر ناظر بـ سعود : هذا مو موضوعنا كله سيناريو عشان نوصل للي نبيه و وصلناه.. الحين لازم ننهي كل شيء بسرعة و بـحذر دامه الحين ضايع لأن رجالة ماهم معاه.. يمكن يتخبط و يغلط و نقدر نمسكة..!!
غازي ناظر عمر : تعرف مكانة..؟!
عمر : مقرهم الرئيسي ايه.. بس ما يقعد فيه.. يجي عشان يسوي اللي يبيه و يطلع.. ما يثق بأي شيء على طول ينقل من مكان لـ مكان..
عزام : معاكـ رقم جوالة تكلمة و نتبع المكالمة عشان نأخذ احداثيات المكان اللي يكلم منه..!!؟!
عمر : لا.. قلت لكم حذر اذا بغى يكلمني .. يكلمني من أي مكان.. مرات يأخذ جوالات ناس يقابلهم بـالشارع يكلمني و يقفل..
وليد : تقول ما تعرف اسمة صح..؟!
عمر : لا .. حذر بـ شكل ما تخيلونة..
وليد : عندكـ له صورة..؟!
عمر : ايه عندي.. و دخلناها السستم ما تعرفنا عليه للحين..
وليد : طيب اعطيني اياها..
جابر سحب الملف و فتحة مد الصورة لـ وليد.. وليد ناظرة ثم وقف و اتجة لأبوه : تعرفة..؟!
ابو سعود ناظر وليد ثم الصورة حتى ينصدم.!! سحب الصورة و يناظر بـ ملامحة نفسها هي نفسها ما تغيرت.. نفس الهيبة نفسها.. نفس الشخصية نفس الحدة..!!
وليد : مين هو يبه..؟! ايش اسمة..!؟
ابو سعود مد الصورة بـ هدوء : ما ادري ويش اسمه بس شكلة ماهو غريب علي..!!
وليد مسك الصورة : يبه ما يحقد عليكـ كذا من الباب لـ الدريشة اكيد فيه ان بالموضوع..
ابو سعود وقف يناظر وليد الواقف قدامة بـ حدة : وشو تبي تشككـ فيني يا وليد..؟!
وليد : ما اشكـ فيكـ .. بس ليش يحقد عليكـ ..؟! ليش يبي يأذيكـ حتى لو بـ خواتي..؟! ليش هدفة يدمركـ ..؟! مو معقول كل هذا و انت ما تعرف غير شكلة..
ابو سعود : لا تعلمت تحترم ابوكـ تعال كلمني..!!
طلع ابو سعود و وليد يناظر الباب.. ما احد علق فيه ان بالموضوع.. فعلاً ابو سعود كانت تعابير وجهة تقول انه يعرفة ليش انكر..؟!! جلس وليد و عيونة على الصورة..
غازي بـ هدوء : وليـــد..!!
وليد لف الصورة و يناظر غازي : تعرفة..؟!
غازي : لا.. لو اعرفة كنت قلت لكم من قبل و ما تعنينا كل هالعنا..
وليد وقف : مشعل اعطيني مفتاح سيارتكـ ..!!
غازي وقف : وين رايح..؟!
وليد : لـ بيت عمي سعد.. دامه يعرف عن المشاكل اللي بين ابوي و عمي يعني اكيد يعرفهم عن قرب..
غازي : تدري ان المفروض ما تطلع يا وليد.. و لا تعتب الباب.. عمر بـ ينشد ابوه لا قابلة..
وليد سحب المفتاح من يد مشعل : ما راح انتظرة لين يقابل ابوه.. ابي اعرف الحين..
طلع وليد من غير لا يهتم الصورة بـ يدة و لحقه مشعل..
غازي : راسة يابس ما يفهم الحكي.. عساف روح وراه ان قدرت ترده لا تقصر..
عساف وقف : تأمر..
خالد يهمس لـ ياسر جنبة : ليش ابوي تصرف بـ هالشكل..؟!
ياسر : انا مثلكـ مستغرب.. حسيتة ارتبكـ ..!!
خالد : قوم نشوفة.. (وقف خالد و بعده ياسر) عن اذنكم..
حاتم وقف و صب لهم قهوة و اضح ان نقاشهم وصل لـ نقطة توقف..
..
انهار : لا ليش..؟!
وعد : بس اسأل.. انتِ كيفكـ مع الوظيفة الجديدة..؟!
انهار : الحمدلله مشغلة وقتي عن الطفش و التفكير.. انتِ ويش ناوية تسوين..؟!
وعد : ما بعد فكرت.. من هنا لين اخلص العدة بـ اكون مقررة ويش اسوي ان شاء الله.. مليت قعدة البيت..
انهار : ايه و الله تذبح ويش رايكـ نفكر بـ مشروع خاص..!؟
وعد ابتسمت : عادي ما عندي مانع بس شيء افلح فيه..
انهار بـ حماس : اوكِ نبحث و نشوف .. بـ اشاور خالي عامر هو يفهم بـ ذا المواضيع..
وعد وقفت : تعالي ابي اكلمكـ برا..
استغربت انهار.. قامت مع وعد .. جلست وعد بـ صالة العيلة اللي العادة يجلس الكل فيها.. جلست انهار وما حكت.. وعد : يمكن مستغربة ليش ناديتكـ .. بـ صراحة انا مستغربة منكـ ..
انهار آشرت على نفسها : مني..!؟ ليش.؟!
وعد : احسكـ تغيرتي.!؟ يعني قبل ما كنتِ طايقتني و لا حتى حاولتي تتقبليني.. بس بعد ما تركت البيت و طلبت الطلاق تغيرت معاملتكـ معاي..!!
انهار حطت رجل على رجل : قصدكـ ان السبب عماد..؟!
وعد : ما ادري.. بس فيه شيء غريب بالموضوع..!!
انهار : وين الغرابة..؟!
وعد : ليش ما تزوجتي عماد..؟! اذا انتِ تحبينة و متأكدة انه يحبكـ و مستعد يقدم لكـ كل شيء تبينه ليش تخليتي عنه و وافقتي على الشخص اللي تطلقتي منه الحين..؟!
انهار : تبين الصدق و الا ولد عمه..؟!
وعد : الصدق يعني اذا ودكـ تحكين.. اما اذا بـ تقولين شيء غير الصدق و احرجتكـ بالسؤال قولي لي مالكـ دخل و خلاص..
انهار ابتسمت : لا عادي.. انا من كنت صغيرة عشت بـ بيت خالي عامر.. اناديه خالي بس اشوفة ابوي.. ما يخلي ادنى شيء يضايقني.. ما يزعلني ابداً و اذا زعلت ما ينام الا هو مراضيني.. كنت بنتة و يمكن خلاني اغلاهن ما ابعدني ابداً.. عيالة اخواني.. الا اللي قلبي مال له.. كبرت و كنت اشوف عماد غير.. تخيلي اني مستحيل ما اشوفة في اليوم اذا ما شفتة اجلس سهرانة لين اشوفة سوا طالع من البيت او داخل أي شيء ان شاء الله بـ يتعدا من غرفة لـ غرفة اهم شيء املي عيني.. هذا ما يعني اني كنت ما اتغطى عن العيال خالي عامر خلاني اتغطى و انا عمري 10 سنوات .. بعدين صار أي شيء يسويه عماد حتى لو هو يشوفة اخو هانا كنت اشوفة غير ما كنت اعرف اني ممكن القى مكان بـ قلبة.. بـ اولى ثانوي.. رحت بيت ابوي لأن ابوي قال البنت كبرت و انت عندكـ عيال ما يصير تبقى بينهم و تعبت بـ بيت ابوي.. يعني ابوي جــاف جداً.. ما عنده شيء اسمه احن عليها يمكن زعلت اراضيها ادلعها لا.. عدا ان زوجتة ما كانت طايقتني.. صح ما تضايقني لأن ابوي على قساوتة مستحيل يرضى ان زوجتة تضرني بـ شيء.. وهي تخاف منه.. دخلت المستشفى و كلمت خالي غازي قلت له يأخذني اذا ابوي ما يبيني بـ بيت خالي عامر عشان عيالة بيت خالي غازي ما فيه عيال.. وقتها ما جاء بس خالي عماد كان معاه و تهاوش مع ابوي يحسب ان تعبي بسببهم هو و زوجتة مسوين لي شيء.. ابوي حقد على عماد و عماد طنش الموضوع و لا فكر يرجع لأبوي و يعتذر.. طبعاً ابوي رجعني البيت معاه و جلست فترة طويلة انا ببيتة ما اعرف الا هو و علاقتي معاه سطحية جداً.. اخواني بعد ما اعرفهم يعني اساميهم و اشكالهم.. بس مالي احتكاكـ معاهم ما اعرف ايش يحبون و ايش يكرهون.. لما عرف خالي عامر اني ما طبت جاء هو و خالي غازي و طلبوا ابوي اني اعيش عند خالي غازي.. و وافق بـ طلوع الروح بـ شرط اني اجيه من الأربعاء للجمعة.. و اجلس معاه.. و وافقوا..!!
وعد تربعت متحمسة : طيب و بعدين..؟!
انهار : عشت ما بين ثلاث بيوت خالي غازي و ابوي و كل يوم اروح بيت خالي عامر..
وعد : عشان تشوفين عماد..؟!
انهار : ايه.. لما كنت بـ ثالث ثانوي وقت تخرجي ابوي فاتحني بـ خطبة عبدالملكـ لي.. يومها انصدمت و قلت له اني ماني موافقة و اخطيت بالحكي لين قلت له اصلاً خالي عامر يبني لـ عماد و انا موافقة..!!
وعد : و طبعاً ابوكـ ما يطيق عماد..؟!
انهار : بالضبط.. من بعد ما تمشكل معاه و هو كل ما قابلة سفل فيه ابوي.. حتى لو شافة بالغلط.. ابوي ما نساها له و لما عرف ان عماد يبيني قهره فيني..(دنقت تناظر الأرض) ما درى انه قهر بنتة بعد..!!
وعد : طيب ليش ما دخلتي خوالك بالموضوع على اساس انتِ رافضة و تركتي موضوع خطبة عماد على جنب لين تنحل بينهم..؟!
انهار : ما تعرفين ابوي اذا قال كلمة ما تصير ثنتين لو اموت قدامة اهم شيء كلمتة ما تنزل الأرض.. و لما عرفت انه مستحيل يزوجني لـ عماد فقدت الأمل فـ ما يهمني مين اتزوج.. سوا عبدالملك او غيره..!!
وعد : طيب ليش قلتِ لـ عماد ان ابوكِ قالكـ على العريس و انتِ وافقتِ..؟! ليش ما بينتي لـ عماد انه اخطأ على ابوكـ و يدين لأبوكـ بـ إعتذار..؟!
انهار : لأني لو بـ اقوله ما راح يروح و يعتذر بـ يروح يتهاوش معاه.. و ممكن يدخلون خوالي بالسالفة و تكبر.. و اصير انا السبب بالموضوع تخيلي لو اني اوقف مع خوالي ضد ابوي..!؟ حتى لو انه قاسي و ما رباني بس اسمه ابوي ما راح ارضى اني اشوف خوالي يبهذلونة..!! و الله بـ انقهر..
وعد : معاكـ حق هالشيء بـ يكسرة.. عاد كل شيء يهون و لا الضنا يشوف ابوه منكسر بـسببه.. هالشعور يذبح...!!
انهار : وما بغيت اعيشة.. اعيش مع واحد ما ابيه بس على الأقل فيه حياة و لا احس اني اموت كل شوي لا ذكرت اني كسرت ابوي..
وعد : طيب ما عليش يعني بـ اتلقف زود.. انا ما احس تفكيركـ تافة ..
انهار ابتسمت : سبب طلاقي..؟!
وعد : ايه..!! يعني انا كنت موجودة يوم تهاوشتي مع عماد و كذا.. ما اتوقع هذا سببكـ ..!!
انهار : عاد تصدقني خوالي من دلعهم لي صدق انصحوني و كذا بس مشى عليهم الوضع و اقتنعوا بالسبب رغم اني ما توقعت..
وعد : يمكن عشان ماما من قبلكـ صاروا يتوقعون أي شيء..!!
انهار : شكله كذا..
وعد : طيب ليش تطلقتي..؟!
انهار : لأن الحياة مع عبدالملكـ باردة..!! باردة لين ما تدخل امه بالموضوع اذا دخلت انقلب كل شيء.. تخيلي امه متحكمة بـ حياتنا .. لو بـ نطلع برا البيت تعرف.؟! يسمع كلامها بـ كل شيء كل شيء ما عنده شخصية الا علي..!! و ياليتها شخصية عدلة هواش و منافخ لين وصلت للضرب..!!
وعد فتحت فمها : ضربكـ ..؟!
انهار : ايه..
وعد : ويش سويتي..؟!
انهار : و لا شيء..!!
وعد : كيف يعني و لا شيء ..؟!! سكتي و ما اعترضتي..؟! عادي يضربكـ ..؟!
انهار : امبلى يعني تهاوشت معاه لين قلت بس.. و زعلت و راضاني بعدها ضربني مره ثانية و قلت لأبوي و قالي مكان المره بيتها حتى لو زعلها تصبر عليه و انتِ عندكـ ولدين..!!
وعد : طيب اذا صبرتي على الضرب وما حكيتي اجل ويش اللي خلاكـ تطلقين منه..؟!
انهار : ما تحملتة زود لأن امه هي اللي كانت تملى راسة وهو يمشي وراء رايها و فوقها يضربني.. و طلبت الطلاق.. و رحت بيت عمي عامر و ابوي كلمني و قلت له اني ما براسي الا الطلاق و لو يردني عليه راح اشتكي لـ خوالي ما راح يسمحون له يهيني..
وعد : و اكيد طلع ابوكـ من الموضوع و بقيتي مع زوجكـ بـ هواش خصوصاً ان خوالكـ ما يدرون..!!
انهار : ايه.. تخيلي اني اكلمه في البداية مره كان متمسكـ فيني و اعتذر لي و بعدها بـ فترة صار يستخدم اسلوب امه و ما هميتة و عادي يطلقني بس عيالي ما اخذهم معاي..!!
وعد : و وافقتِ ..!؟
انهار : ايه.. ما كان قدامي حل الا اني اخبر خوالي و يكبر الموضوع و ندخل محاكم..
وعد : تدرين انكـ غبية لو مخبرتهم خوالكـ بـ يجيبون لكـ عيالكـ من غير محاكم.. واضح ان زوجكـ خرطي يمشي وراء امه و اذا كلمه خالي عامر بـ يوكله تراب من غير محاكم..
انهار : ما ادري يا وعد كنت مشوشة ما كنت اشوف هالحل .. ما عليه حسوفة دامه ماهو مسوي نفسة رجال الا علي ويش ابي فيه..!!
وعد : طيب و عيالكـ ..؟!
انهار : اروح اشوفهم كل اسبوع عند جدتهم .. تخيلي انها تبي تقهرني و تقولي انها خطبت له و بـ تزوجة..
وعد بـ قهر : لا يكون وضحتي لها انكـ مقهورة..؟! ترى اذبحكـ ..!!
انهار : ليش انقهر عليه ..!! تدرين كثير يزوجون بناتهم لـ شباب حتى لو امهاتهم ما ينطاقون يقولون ليش بـ تعيشين مع الرجال و الا امه..؟! على اساس يهونون المشاكل اللي بـ تصير..
وعد عفست وجها : معاكـ حق تطلع الأم حية رقطاء و تدمر حياة ولدها.. اففف ضيقتي خلقي و الله..
انهار : عادي ماني متضايقة ما عليه حسوفة يا بنت.. هذا انا عايشة حياتي..
وعد : على قولتكـ يا كثر اللي ما عليهم حسوفة.. الطلاق احيان ارحم من حياة فاشلة بـ كل المقاييس..
انهار : مثل انتِ و عماد..؟!
وعد : عليكـ نور..
انهار : على الأقل عماد عنده شخصية مو مثل عبدالملكـ وراء امه..
وعد : عاد من زين شخصيتة.. كيف زوجتة ..؟!
انهار : هههههههههههه .. ابد تجيب المرض..
: ماشاء الله يالسوالف ..
التفتن الثنتين لـ مريم.. اللي جلست جنب وعد : خير ان شاء الله عساكن بس مجتمعات على خير..
وعد : انا عني ما اعرف الا الخير الحمدلله ما ادري عن بنت اختكـ .. كاد هي بـ تخربني..!!
انهار : يا حمارة الا انتِ راعية الشر كله..
مريم : ما يحتاج تعلميني فيها اعرفها..(ناظرت وعد) وين نهى..؟!
وعد : ما ادري يمكن فوق..!!
مريم : شكلها تعبانة وما تبي تقولي..
وعد : نهاوي..!! تجي عليها ما اخبر انها قد قالت انها تعبانة و الا تشكت.. عادي تمرض وما تقول لأحد بس احنا نكتشف و لا بعد تهاوش تقول ما فيها شيء..!!
مريم : العرق واحد..!!
انهار : ههههههههههههههه كسحتكـ ههههههههههههه..!!
وعد تناظر انهار مقهورة : هد فم ان شاء الله.. زين الحين خلتيها تضحكـ علي..؟!
مريم : انتِ اللي جبتية لـ نفسكـ مسوية نفسكـ وين و انتِ خرطي..!!
وعد تلف الموضوع : و دامنا خرطي انا و نهاوي يعني نحتاج احد يرعانا نحزن .. يعني احنا ما نحب نقول لأحد و نبلشة احنا تعبانات و كذا.. و نستحي نتصل عليكـ تعالي و نخليكـ تعنين و ما يصير تنامين عندنا و اشياء معقدة ويش كثر..!! ويش رايكـ نحل الموضوع كله بدل كل هالمعمعة و انتِ تكونين معنا لأن احنا نحزن و حتى انا عندي بنت و ما اعرف لها لحالي لازم احد معاي..!!
مريم وقفت : لو دريت ما جيت جلست معاكن..
انهار تناظر خالتها طلعت لفت على وعد : ويش تقصدين من الحكي كله ما فهمت شيء..؟!
وعد : نبي ماما ترجع لـ بابا.. بس هي رافضة..!!
انهار : اوووف من جدكـ ..؟!
وعد : ايه ليش وين الإشكالية.؟!
انهار : ما فيه اشكالية.. خلاص انا بـ اساندكم اجل.. بـ احن على راسها لين توافق ما عليكـ و لو تدري جدتي يمكن تهفها على راسها عشان توافق عاد ابوكم عندها غير..!!
وعد : لا لا.. انتِ تكلمينها ايه.. لكن لا احد يعرف غيركـ .. جدتي خليها للأخير ما ابيها تعرف الحين..
..

عساف بـ حدة : كم ماشين يوم الاقيكم قبلي هنا..؟!
ابو عمر : عساف اهدأ .. ايش فيكم يا عمي ..؟! اول مره تجوني هالوقت و بـ هالشكل..!!
وليد : ابي انشدكـ و ابيكـ توعدني تقول لي كل شيء من غير لا تخبي علينا شيء..!!
ابو عمر ناظر عساف الواقف و وليد و مشعل استغرب من كلام وليد : اجلس عساف..
جلس عساف يتنهد.. لف ابو عمر على وليد : قول اللي عندكـ ..
وليد طلع الصورة : مين هذا..؟!
ابو عمر ناظر الصورة تعرف عليه.. : ليش ..؟! من وين تعرفة..؟!
وليد : عمي انا ابي اعرف مين هذا و ايش اللي بينه و بين ابوي..؟!
ابو عمر : و ليش ما نشدت ابوكـ ..؟!
وليد : يقول ما يعرفة..!! بالأصح هو ما يبي يعلمنا مين هو و لا ويش بينهم..؟!
ابو عمر : ابوكـ يدري انكـ جاي تنشدني عنه..؟!
وليد انقهر : لا ما يدري.. بـ تعلمني و الا لا..؟!
ابو عمر شبكـ اصابعة بـ بعض : الموضوع قديم يا عمي.. له سنين.. و كلن راح بـ حال سبيلة..
وليد يناظر جوالة يطق بإسم سعود : طيب علمنا لو هو قديم.. نبي نعرف ويش القصة..؟!
ابو عمر : رد على جوالكـ يمكن ابوكـ درى انكـ جايني تنشد عنه..!!
وليد رد على الجوال : خيـــر..!! .. ايه .. ماني جاي لين اعرف الموضوع.. طيب .. خلاص الحين بـ اجي.. قفل الخط وهو متنرفز.. : ابوي يقول تعالوا..!!
ابو عمر ابتسم : اذا تبي تعرف شيء انشد ابوكـ عنه مو احد ثاني..
وليد : ابي اعرف ليش تهربون من الموضوع..؟!
ابو عمر : ما نتهرب .. روح لأبوكـ و هو بـ يعلمكـ ..
وليد وقف : طيب بـ اشوف يعلمني و الا لا .. بس ما راح اسكت اذا ما عرفتة اليوم بـ اعرفة بكره..
..
غرفة جود..
ريما : طيب ويش بـ تسوين..!؟
جود تفتح الكتاب و تسكرة : و لا شيء.. اعلى ما بخيلها تركبة..
ريما : جودي البنت تهددكـ لها سنة و هي تلاحقكـ..
جود : لو تقدر تسوي لي شيء كانت سوتة من زمان..
ريما : ما ادري بس تخوف و الله يعني اتوقع لو وحده تسوي لي كذا و تهددني و الله لأعلم بابا و ما اداوم من غيره..
جود : هههههههههههه اما ما تداومين من غيره قوية..!!
ريما : و الله صدق ليش عايفة عمري انا .. عاد الا احد يهددني و اسكت لا يا حبيبتي ما اداوم الا بـ حرس معاي..!!
جود انسدحت : الموضوع مو مستاهل انتِ مو رايحة مكان خالي.. مدرسة فيها اقل شيء 300 طالبة غيركـ وين بـ تلقى الفرصة لأنها تسوي لكـ شيء..
ريما : و الله ما احد يضمن ويش يصير له .. يمكن تجيها الفرصة على طبق من ذهب.. جود من جد عاد لا تروحين لحالكـ خليكـ بين صحباتكـ مو تهورين..!!
جود : طيب و لا يهمكـ عمتي..
ريما : هي ايش تبي منكـ .. يعني شايفة انكـ مو من النوع اللي تبيه و لا انتِ ملقيتها بال ليش حاطتكـ براسها..؟!
جود : يقولون انها اللي تحطه بـ راسها تجيبة..!! و حطتني بـ راسها و ما قدرت علي.. تحسب اني مثلها مريضة.. و قد كلمتني كم مره و شرشحتها بين البنات خليتها ما تسوى ريال..
ريما : اثاريكـ انتِ ما قصرتي الشر .. اكيد بـ تحطكـ براسها..!!
جود : ويش تبيني اسوي اذا هي جاية بين البنات تحسبني خويتها..؟! هذا اللي ناقص اعصي ربي عشانها..؟!
ريما : المهم تنتبهين .. خلصتي المادة..؟!
جود : يب يب.. شلون ما اخلصها و ابو سعود كل ما شافني قالي كتابكـ و كتابكـ ..!!
ريما : اوووف الحال من بعضة الموضوع وصل لأمولة تهددني اعلم ابوكـ ..!! ياربي احس اني بزر اذا قالت لي كذا من جد اتخيل امي تقولة هاوش ريما تراها ما ذاكرت زين اليوم..!! بالله تخيلي هذا موضوع جلستهم..؟! انا لا تزوجت و جبت بنات ما راح اسوي فيهم كذا اما اهددهم بـ ابوهم ليش يخوفونا غصب..؟!
جود : بل بل بل كل ذا تحلطم.. شوي شوي وصلتي لأنكـ تزوجتي و حملتي و ولدتي و عيالكـ كبروا بعد..؟! انتِ ويش عندكـ اليوم على طاري الزيجة هاه...؟! لا يكون انخطبتي و انا ما دريت ترى بـ اذبحكـ ..!!
ريما : لا تخافين لو انخطبت بـ اتصل عليكـ و ابشركـ بعد.. حتى بـ اقولكـ اني موافقة خلاص و ما يحتاج نسوي عرس بعد اسبوع خطبة و ملكـة و نقضي ليش نأجل الموضوع..!!
جود : هههههههههه مشفوحة اول كنت بـ افكر ازوجكـ مشعل الحين هونت اخاف عليه منكـ ..!!
ريما تمسح رقبتها : احم ليش اخوكـ ناوي يخطب..؟!
جود : لا ما قد جاب طاري خلي اللي اكبر منه يتزوجون عشان هو يفكر يتزوج..!!
ريما ترفع حواجبها : آهـــا..!!
..
في المكتب ابو سعود و وليد..
ابو سعود واقف وراء مكتبة و وليد قبالة : رايح تدور وراي..؟!
وليد بـ هدوء : ما دورت وراكـ انت قلت ما تعرفة .. و رحت انشد عمي سعد يمكن يذكرة..!!
ابو سعود : نافش ريشكـ علي..!؟
وليد : يبه الله يرضى عليكـ انا ما اخطيت ابي اعرف مين اللي متسبب لنا بـ كل هالمشاكل.. يبه نبي نرتاح.. ابي اعيش حياتي وليد بن ابراهيم.. يبه كل شيء محسوب علي حتى الحرف.. الموضوع ماهو علي و بس .. خواتي و صبا بنت عمي..!!.. و انت و احنا .. و الأهم من كل ذا الوطن يبه.. مو انت رضيت اشتغل هالشغلة عشان نقدم للوطن ارواحنا فدا له..؟!
ابو سعود جلس : استغفر الله العظيم..!!
وليد : يبه لما نكون نعرف اسمه الحقيقي مو مثل لما نعرف مجموعة اسماء مستعارة له..
ابو سعود وقف حتى يطلع من المكتب : منصور بن حمد..
ويش كثر الذكريات تجمعة بـ منصور.. ويش كثر الحنين لأخ ما لهم نفس الأب و لا نفس الأم.. بس حياة جمعتهم و علقتهم حتى يعيشونها مع بعض اخوان.. ": لا يا ابراهيم لا..
ابراهيم : ليش .. انا ماني عارف ويش مغيركـ علي..!!
منصور رفع رجلة على الكنب : ما انت عارف..!! انت اكثر شخص كنت احسه روحي.. تخيل ان روحكـ تطعنكـ..!!
ابراهيم فزع : بسم الله عليكـ ويش هالحكي.. علمني ويش مكدركـ ..
منصور يناظر ابراهيم : كنت احسب لي ناس اخوان طلعوا عدوان..
ابراهيم : مين هم..؟! علمني و انا اخذ لكـ حقكـ منهم.. بس ترجع مثل قبل.. و تتركـ هالسم اللي تشربة.. حرام عليكـ عيالكـ و بناتكـ بـ حاجتكـ اذا انت انكسرت بـ تكسرهم..!!
منصور انهاء الكأس بـيدة و نزلة على الطاولة : انا انكسرت و ما فيه اللي بـ يجبرني و عيالي هم يرعون انفسهم.. (بـ نبره حادة) و حقي انا بـ اخذه.."
طلع وليد وراء ابوه بسرعة منصور بن حمد .. منصور بن حمد..!! اول مره يسمع هالإسم.. دخل وراء ابوه للمجلس.. : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
غازي ابتسم عرف ان وليد اثر على ابوه.. بـ ينتظر يعرف ويش السر..؟!
جلس ابو سعود جنب عمر و وليد جلس جنب ابوه.. قبل ما يسأل أي احد عن الموضوع او يوجة أي تعليق بدا ابو سعود بالكلام.. : منصور بن حمد.. كان من افضل الأشخاص و ازينهم.. ما يفوت فرض بالمسجد.. كان رفيق لي.. تربيت معاه.. اخر مره تشاركت معاه بـ شيء زين .. لما شاركنا بـ حرب الخليج مع بعض.. بعد ما رجعنا سالمين الحمدلله.. بعدها بـ فترة انقلب حالة.. تغير حيل علي.. صرت ادور عليه ما القاه.. تعرف على ناس جدد.. وقتها انا و بن حمد كنّا متشاركين بـ شركة.. لكن الشركة بسبب اللي كان يسوية بعد ما كانت تصعد صارت تطيح بالأرض ومن سيء لأسوء.. و قررت انفصل عنه بـ شغل لـ حالي.. ما كان راضي بالبداية بس اخذ الموضوع عن تحدي بيني و بينه و فتح كل واحد فينا شركتة الخاصة.. و صار بيننا تنافس.. و بـ فترة اشتغل معاه اخوي سعد.. ظلينا فترة طويلة على ذا الحال.. و كنّا نتلاقى بس ماهو بالحيل مثل قبل.. بـ مجلس بين التجار .. عشاء مسوية فلان و الا علان.. بعدها عامر كان يكسب صفقات بعضها كان ممكن ترسى على بن حمد.. هو رجال ذكي و يعرف بـ ايش يدخل.. ما يدخل مشروع ماهو واثق من نجاحة 100% .. و هالشيء خلى بن حمد يتراجع و اشتغل مع ناس اللي تعرف عليهم وقت ما كنت متشاركـ معاه.. و ما فادة هالشيء بالعكس دمروة.. و افلست شركتة و اضطر يبيعها و شريتها منه انا و اخواني بـ مبلغ ما تستاهلة الشركة بـ وقتها لكن عشان العشرة اللي بيني و بينه.. من بعد ما شريت الشركة منه ما عاد سمعت له حس لين جاني عامر يخطب لـ عماد و قالي ان عنده اوراق من بن حمد و بعضها شيكات كانت بيننا و بين بن حمد بـ حكم الشغل.. هذا كل شيء بيني و بينه..
جابر : طيب انت ما ضريتة ليش يكن لكـ هالحقد كله..؟! ليش ما حقد على عامر عشان الصفقات اللي خسرها..!؟
ابو سعود : لأن بن حمد يشكـ اني انا اللي اوشيت لـ عامر بـ اسلوبة في الشغل و خسرتة فلوسة كلها..
عساف : و ليش ما حاولت تكلمة و توضح له ان ما يخصكـ الموضوع كله..؟!
ابو سعود بـ آسى على رفيق الحياة : اوصل له..!! منصور ما تغير عشانه شكـ فيني.. حتى اخلاقة تغيرت.. و تصرفاتة..!! صار يشرب و يسكر..!! تدلى دروب الردى و ما رجع من بعدها..
وليد : ليش اول تهربت من انكـ تجاوب علينا..؟!
ابو سعود يناظر بـ الفراغ من غير لا يحط عينة بـ أي احد فيهم : لأنه .. اخوي..!! ما كنت راح اصدق انه يسوي فيني هالشكل و يقهرني..
دبت الحمية بـ وليد حط يده على ظهر ابوه : ما عاش من يقهركـ و احنا حواليكـ و الله و الله لا اقهره ما اخليها له..
ابو سعود : لا .. انت ما تسوي له شيء.. الأمن يتفاهمون معاه.. انسوا اللي سواه فينا خلاص..
وليد : و ليش ننسى ..؟!
ابو سعود بـ حدة : اقولكـ اخــــوي.!.! تفهم..؟!
مشعل : و ليش هو ما قدّر الأخوة اللي بينكم .. و يبي يضركـ..!!
ابو سعود وقف : قلت لكم اللي عندي.. ما ارضى ان واحد من عيالي يضر اخوي.. كلامي واضح.. (لف على غازي و جابر) خذوا راحتكم البيت بيتكم.. بـ اصلي لي ركعتين..!!
طلع ابو سعود وعيالة مقهورين أي اخ اللي يبي يضرهم و ابوهم بعد يمنعهم من انهم يستردون حقهم..!!
جابر : خلاص شباب احنا بـ نحل الموضوع بالمركز.. و ان شاء الله كل شيء بـ ينتهي قريب مع التحقيقات و الأدلة..
غازي : وليد رجاءاً لا تتهور.. حكم عقلكـ شوي.. خروجكـ من البيت ماهو بـ مصلحتكـ .. حتى لو الصقر بالسجن ما يعني تسرح و تمرح على كيفكـ ..
وليد بـ هدوء : ان شاء الله..!!
وقف غازي و جابر و وقفوا معاهم كلهم.. سعود بـسرعة : وين ما تعتبون الباب قبل لا تعشون..
غازي : قبل ما تحلف و الله اننا رايحين الحين عندنا شغل ويش كثرة..
احمد : افاا الشغل يتأجل و الله ان ابوي يزعل.. استريحوا و عينوا من الله خير..
جابر : انا ما احب الرسميات و الشغل ذا .. بيتكم صاير مقر .. كل ما جيناكم بـ تعشونا يعني..؟!
ياسر : افااا ماهو من قيمتكم و الله ..
جابر تقدم بـ يطلع : ابيكـ تقول لا ما احنا معشينكم تفزع لي مو تفزع مع اخوانكـ ..
سعود : افاا طال عمركـ ما قد جيتنا و تطلع ما تعشى عندنا و الله عيب بـ حقنا..!!
نايف : اووه يعني عادي احنا ما نتعشى دايم مبلطين عندكم..!!
مشعل : اذا قعدوا رؤوساءكـ انت بـ تقعد ليش نتعب بإقناعكـ ..
غازي مشى : مالنا فيه بـ اوصل اهلي البيت و بعدها بـ اروح المركز..
: مع السلامة.. طلعوا وراء بعضهم غازي جابر عساف نايف و عزام و عماد.. بقي عمر واقف على الباب.. اللي ناظر ياسر : بالله ناد لي صبا ابي اسلم عليها..
ياسر : تأمر..
وليد : تهقى بـ نستفيد من اسمه..؟!
عمر : مو بس اسمه.. بـ نجرب كل شيء بـ يدنا اذا ما استفدنا عمي يعرف عنه اشياء واجد.. بـ يفيدنا..
سعود : بـ تضغط على ابوي..؟!
عمر : هو عارف انه تغير يعني شيء طبيعي بـ يساعدنا اننا نلقي القبض على شخص يضر الوطن..
ياسر فتح الباب .. و دخلوا اخوانة عرفوا ان صبا جات.. صبا تفاجأت لما شافتة ياسر ما علمها بس سحبها من غير لا يقولها شيء.. صرخت : عــــمــــر..
عمر فتح يدينه لها وهو يضحكـ حضنها : يا عيون عمر..
صبا تبوس كتفة : يا حياتي متى جيت و الله ما دريت و الا كنت استقبلتكـ بالمطار..
ابتسم عمر : انا جيتكـ ماله داعي تعنين.. كذا صبوي تزوجين وما تنتظريني..!؟ و الا ما يهمكـ وجودي..!!
صبا : لا و الله بس بابا قال انه ما يصير نتشرط احنا مو اهل العرس.. و انا ما حبيت اعنيكـ و الله اني فقدتكـ حيل..
عمر يبوس راسها : ما تفقدين غالي.. جعلني ما اذوق حزنكـ ..
صبا تحضنة بقوة : وااااو صاير خـــقة من وين كل هالزين اعطيني شوي..!!
عمر : يرفع نقابها : من هنا.. احد يكون عنده اخت مثلكـ و ما يأخذ منها شوية زين..!!
ياسر المتفرج الصامت..!! صبا عندها روح مع اخوها.. بس هالروح مفقودة معاه و هو السبب.. هو اللي حطمها من اول ليلة..!! تنهد عازم على التغيير حتى لو دلوعة يبي يعيش معاها لأنه مستحيل يفكر يطلقها تظل بنت عمه الأفضل يتأقلم معاها ومع دلعها..
عمر : يــــاهووه وين وصلت..!!
ياسر انتبة لـ عمر اللي يحركـ يده قدام عينة : هنا ما ابعدت..
عمر غمز له : صبا لاعبة بالحسبة..
قرصتة صبا و وجها حمر اختفت وراه و عمر يضحكـ : هههههههههههههه.. تعالي شلون تزوجتي انتِ..؟!
ياسر : مثل كل البنات و الا ويش حاسب بعد..؟!
عمر : ماني حاسب .. بس ياسر تراني ما كنت موجود وقت خطبتها و لا زواجها.. تكفى يا ولد عمي لا تقهرني فيها.. الشيء اللي بـ توجعها فيه بـ يوجعني..
ياسر : لا تشيل هم ان شاء الله صبا بـ عيوني.. انت بس انتبة لـ نفسكـ ..
صبا لفت و تعلقت بـ رقبة عمر : ليش انت وين بـ تروح..؟!
عمر : عندي شغل و بـ اروح اقضية.. انتبهي لـ نفسكـ و لـ ياسر..
صبا : احبكـ عمر..!!
عمر ناظر ياسر : شكلها لكـ بس لازم تمر بـ نقطة تفتيش اللي هي انا..
صبا ابتعدت عنه بـ قهر : صاير قليل ادب..!!
ياسر و عمر : ههههههههههههههههههههههه..
..
شقة منيره و عيالها تحت حراسة مشددة..
منيره : قوم يا ابوي و الله شكلكـ تعبان..!!
نواف : لا يمه ما فيني بلى بس نعسان..
نايف : ما عليكـ يمه يتدلع بس..
منيره تمسح على شعرة : الحمدلله اللي ربي ردكم لي سالمين من غير لا نضر احد.. و الله قلبي كان ياكلني كل ساعة و انا بـ بيت ابراهيم.. مستأمني على بيتة و اطعنة بـ ظهرة و اضرة..!!
نايف : الحمدلله الموضوع عدّا على خير ..
منيره : بكره بـ اروح بـ اتعذّر منه..
نواف جلس : وشوو..؟! خلاص يمه عاد طلقتي منه و قضينا من هالموضوع..
منيره ابتسمت : لا تعصب ويش بلاكـ اشتطيت كل ذا غيره علي..!؟
نواف : اذا ما غرت عليكـ على مين اغار..؟!
منيره : على عروستكـ ..
نواف : يجيب الله مطر..
نايف : يمه على ويش بـ تعذرين من ابو سعود..؟!
منيره : ضايقتة يا ابوي لين خليتة يطلقني.. ما طلقني من الباب لـ الدريشة.. انا طولت لساني كني بزر .. ادري ان اللي سويتة غلط بس كنت افكر انه يطلقني و ارجع لكم و اقول للي حرمني منكم انه طلقني يمكن يعتقنا..
نايف : حسبي الله و نعم الوكيل فيه..
منيره : لازم اتعذر منه (ناظرت نواف) لا تسوي فيها بـ تزعل بـ اروح معاكم نكلمة من عند الباب و نمشي.. لازم يا ابوي.. هو ما قصر معنا..
سكت نواف ماهو عاجبة..!! اما نايف : اللي يريحكـ يمه نروح لهم بكره و كلميه..
نواف : منور حركات كاني ماني ما عندنا .. هاه مو يعني تجددين اللقاء و الحب القديم اللي وهقنا..!!
قرصتة منيره من عضدة : ما تستحي قليل الأدب.. كنت بزر ما عاد فيه شيء ينذكر حتى..
نواف : صح بـ دليل الخطبة المتهورة اللي سواها و اللي غيرت حياتنا سنة و قلبتنا فوق تحت..
منيره : قم عن وجهي توكـ ما انت تعبان..!! يالله اذلف عني..
نواف ابتسم : لا خلاص بـ اقولكـ شيء ثاني.. كيف بناتة ما عنده وحده تطيح الطير من السماء تخطبينها لي..؟!
نايف بـ حدة : ما تستحي تحكي بـ اعراض الناس..؟!
نواف : لا تتفلسف قلت خطبة بالحلال ما حكيت فيهم.. هاه يمه ويش رايكـ ..؟!
منيره : رأي يقول اقوم اسوي عشاء ازين لنا كلنا..



ابو سعود : وين سها..؟!
ام حاتم : بـ غرفتها اليوم ما اكلت شيء كل ما قلت لها اجيب لكـ شيء تأكلينة قالت ماني مشتهية..!! حتى ما عتبت الباب و طلعت..!!
ابو سعود : فارس روح نادها حتى لو كانت نايمة صحها قولها ابوي يبغاكـ ..
فارس وقف : طيب.. بس لا تأكلون العشا عني..!!
مشعل : لا تخاف الخير واجد بس اذلف..!!
ابو سعود ناظر ياسر : هاه عسى طاح الحطب..؟!
ياسر استغرب : أي حطب..؟!
ابو سعود : كنّا شفنا نيران مولعة من صباح الله خير..!!
ياسر : ههههههههه انا ما شفت شيء..!!
ابو سعود : ان شاء الله يكون زي ما تقول بس..!!
ميـار دخلت : مساء الخير..
: مساء النور..
جلست وراء امها : كلمي ام صاحبتي تبيكـ ..!!
ام سعود : من هي..؟!
ميار : ام رغد..
ام سعود : الوو.. وعليكم السلام يا هلا.. بخير يا وخيتي .. ويش حالكم انتم.. الحمدلله اللي يديمة علينا و عليكم.. ايه يا وخيتي.. ايه ايه عرفتكـ حياكـ الله.. ايه.. و الله يا وخيتي اني العلم ماهو عندي لكن عطيني كم يوم انشد ابو سعود و اخوانها وما يصير خاطركـ الا طيب.. الله يكتب اللي فيه الخير.. و لا يهمكـ ان شاء الله ما نطول عليكم.. سلامتكـ .. مع السلامة..
من لما سمعوا جملة انشد ابو سعود و اخوانها يتضح ان الموضوع خطبة.. كلهم يناظرون ام سعود.. عشان يعرفون مين اللي خاطب.. مو مين اللي انخطبت..
دخولها المرتبكـ قطع عليهم الانسجام .. همست : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
اتجهت لأبوها من غير لا تناظر بـ احد غيره ما تحمل تشوف اخوانها خصوصاً ياسر و خالد.. باست راسة.. و انتبهت ان فيه احد وقف لها.. رفعت عيونها لـ سعود.. يناظرها من زمان ما شافها شيء طبيعي بـ يسلم عليها.. ترددت تتقدم و الا تتخبى عند ابوها..
سعود : ايش فيكـ ما ودكـ تسلمين علي..؟! تقولين لي الحمدلله على السلامة..!!؟
تقدمت سها له و باست راسة : سـ ـلامـ ـتكـ ..
سعود : الله يسلمكـ ..
ناظرت اخوانها كلهم واقفين..!! كانت تحاول ما تحط عينها بـ عينة حتى تتفاجأ انهم كلهم واقفين عشان يسلمون عليها.. اهون سلام حاتم و احمد.. و اصعب سلام ياسر و خالد.. خالد يضغط على يدها ما يقدر ينسى كل شيء و كنه ما صار.. سها كانت اقرب خواتة له يدلعها من قبل لا يسافر بعثة سها عنده غير.. لكنه باس راسها و باست راسة حتى تبكي.. حطت راسها على كتفة.. و حط يدة على ظهرها .. يعرف طيبتها.. أي احد يقدر يضحكـ عليها بـسهولة .. ابو سعود وقف و اخذها من حضن خالد ناظر ولده : قلت لها شيء..؟!
خالد : لا ..
ابو سعود : و الله يا خالد بـ ازعل منكـ لو تقولها كلمة تزعلها..!!
خالد : ما قلت لها يبه.. خلاص بردت..!!
ابو سعود رفع راس سها : ليش تبكين..؟! ما قلنا يكفي خلاص..؟!
سها همست بـ وجع خلّى الزعل ينصهر و يتبخر من قلوبهم : بس.. انا .. فقدتهم..!!
وليد : ما تفقدين غالي يالغالية..!!
جلس ابو سعود و جلسها جنبة.. لكنها تخبت وراء كتفة.. تمسح دموعها..
مشعل : يبه..!! ابي اطلع مع عمي راكان..!!
ابو سعود : تخبر انه الشيء ما يرضيني.. يكفي ان امس هايت لي و لا شاورتني..!!
مشعل : انت اول رافض عشان وليد.. هذا هو وليد هنا..
ابو سعود : و الحين بعد رافض.. طلعة ما فيه..
كتف يدينة مشعل من غير لا يزيد بالحكي.. دام قال لا ما راح يغير رايه شيء..!! توقع مع رجعة وليد الموضوع بـ ينتهي..!!
ابو سعود : و بعدين وين كتبكـ ..؟! ناوي تفشلني يا مشعل و تخيس بالجامعة مثل الثانوي..!؟ و تتبع لي كل سنة بـ سنة..؟!
مشعل : اختباري الأحد متأخر يمديني اخلص المادة..
ابو سعود : لا يا شيخ.. بدل ما تقول و الله مختمها و يبي لي اراجعها بس تقول يمديني اخلصها..؟!!! و من زود الفلاحة قلت تبي قانون..!! ناوي تحطها لي كلها مقبول..!!
اول مره مشعل يتحسس من هالحكي..!! اول مره يحز بـ خاطرة..!! يمكن عشان وليد دايم يشاركة البلادة نفسها و التهزيء نفسة و يخف وجعها عليه..!! و تمر و ينساها.. بس هالمره اكل التهزيء كله و وجود اخوانة و خواتة خلى الكلمة بـ كلمتين..!! و الوجع بـ وجعين..!!
وقف : انا بـ اروح انام..
ام احمد : وين يا ابوي ما بعد تعشيت..!!
مشعل : ماني مشتهي.. تصبحون على خير.. طلع بعد ما باس راس امه و خالاتة و اخرهم ابوه..
ام احمد تكلم ابو سعود : تراكـ تقسى عليه و تكسر بـ خاطرة.. ماهو بزر ترده عن الطلعة.. ماهو رايح مع احد غريب طالع مع عمه..!!
ابو سعود : خليه يتركـ الهياتة من استراحة لـ استراحة و هايت مع ذا و ذاكـ خليه يقضب كتبة.. لو ما يجيب لي درجات زينة لا افصلة من الجامعة و اشغلة عندي خليه يسترجل احسن له..
ابو سعود معصب..!! او مزاجة متعكر بـ معنى اصح.. و طلعت الحرة بـ مشعل..
سعود يحول الموضوع و يغير الجو : مين كلمكـ يمه..؟!
ام سعود : هاذي ام عصام تقول تبي ميار لـ ولدها..!!
ابو سعود : مين ام عصام..؟!
ام سعود : عصام اخو تركي الله يرحمة..!!
سعود : يمه ان دقت قولي لها ما عندنا بنات للعرس..!!
ميار حطت رجل على رجل : و ليش ان شاء الله..؟!
سعود : ليش انتِ تبينه..؟!
ميار : مو شرط ابيه بس ما يعني انكـ تقرر عني بـ هالشكل..
سعود : طيب انا ماني موافق.. و اخواني كلهم مو موافقين و ابوي مو موافق و امي بعد تبينه..!؟
ميار رفعت حواجبها : ما احد قال رايه غيركـ انت من وين حطيت ان كلهم مو موافقين..!؟
وليد : انا ماني موافق..!!
ياسر : و انا رأي من رأيهم..
خالد : و انا اكيد ماني موافق..!!
ميار ناظرت الإثنين اللي باقين احمد و حاتم : و انتم بعد صيروا زيهم و قولوا ما انتم موافين..؟!
حاتم : ما اعرف الرجال عشان اعطي رأيي فيه..
احمد : و لا انا و احس بـدري على الحكم من الحين لازم تفكر و تستخير اول شيء و ننشد عنه و بعدين يصير خير..!!
وعد : من جد هيبتوا بالبنت على طول ما احنا موافقين..!! ويش ذا الموضوع مو بسيط بـ هالشكل..!!
ابو سعود يناظر سعود : انتم شايفين شيء على الرجال..؟!
سعود : عليه لا.. بس .. بس (ما يبي يحكي بـ تركي و ويش هي حقيقتة و يكسر ميار) العيلة كلها ما نبيها..!!
ام سعود : ليش يا وليدي انا شفت امه و الله تنحط على الجرح يبرا..
سعود : يمه ما نبيهم.. ما نبي نسبهم..!!
ميار : سعود لا تخليني اخذ الموضوع عناد و اوافق و الله كذا تقهرني.. ويش اللي مو عاجبكـ فيه..!؟
وليد : من جدكـ عادي عندكـ تأخذين اخو الرجال اللي ترملتي منه...؟!
ميار : لا مو عادي.. بس ما احب هذا الإسلوب.. انا مو بيبي عشان احد يتحكم فيني بـ هالشكل.. يعني الموضوع يخصني المفروض الرأي لي انا.. مو لكم..!!
خالد : طيب خلاص.. انت فكري و قرري احنا بـ نطلع من الموضوع دامكـ ما تبين لنا رأي و ما نهمكـ ..!!
سعود : ماهو بـ كيفكـ يا ميار.. لو تحبين السماء ما تأخذينة.. و لا تنشدين ليش..؟! لا تنشدين على شيء لا عرفتية ما راح يرضيكـ ما ابي ازعلكـ .. بس لو السبب بـ اقوله لأبوي و اخواني ما احد فيهم بـ يرضى انه يزوجكـ له..
ميار بـ هدوء : ويش اللي بـ يزعلني..؟! كل زعلي خلصتة على تركي.. ما عاد يفرق معاي.. اصلاً انا كنت افكر بـ موضوع العرس و لا طرى علي.. و قلت لـ رغد اني رافضة لكنها اصرت ان امها تكلم امي.. بس حط في بـالكـ اني ما احب احد يكلمني بـ هالطريقة دام عندكـ سبب يعني تقدر تحكية..
وليد : قالكـ ما يبي يزعلكـ .. خلاص ميار هالموضوع منتهي من قبل لا يبدأ اصلاً..
ميار هزت اكتافها بـ عدم اهتمام : عادي ما تفرق .. لأن كل الرجال اخواني من بعد تركي..!!
صد سعود مقهور على كيفها الموضوع بس يخطبها واحد يقدّرها بـ يجبرها عليه.. امّا يخليها توقف حياتها على موت تركي..!! ما راح يسمح لها..!
خالد ينادي ولده بـ صوت عالي : ابــــراهيــــم..!!
رند : انا تناديه..!!
خالد : طيب يالله روحي..
ابراهيم : جيت يبه..
خالد : وين قاعد ..؟!
ابراهيم : على التلفزيون..
خالد : طيب غسل يدكـ الحين بـ نحط العشا..!!
ابراهيم : ما ابي اكل..
خالد : و ليش ان شاء الله..؟!
ام احمد : ويش بلاكـ ما تشتهي تأكل.. (لفت تناظر خالد) و الله ان ولدكـ به بلى..!!
خالد لف : تعال..
قرب ابراهيم و وقف قبال ابوه.. خالد يمد يده يشمر اكمام ثوب ولده : علمني ويش اكلت..؟!
ابراهيم : ما اكلت شيء .. ماني جوعان..!!
خالد : يعني ما افطرت و لا تغديت و الحين ما تبي تعشا و تقولي ماني جوعان..؟!
جلس ابراهيم مستسلم جنب ابوه و هو يشوف السفرة تنفرش قدامة .. خالد : ايش فيكـ ..؟!
ابراهيم : عشان انت بـ تخليني اكل حتى لو ما ابي..!!
رند : اسحن عسان تصيرين تبيرة.. ازا ما اكلتِ بعدين تصيرين سعيرة و انا اصير اتبر منت (لفت على عمها احمد) صح عمو احمد.؟!..!!
احمد يقرص خدودها : صح يا روح عمو انتِ ..!!
ام احمد : يا جعل عمري ما يخلص قبل ما اشوف عيال كل واحد فيكم بـ حضنة..!!
احمد : بعد عمر طويل ان شاء الله..
ام احمد : خلني اخطب لكـ يا ابوي تكفى..!!
احمد : مالي خاطر الحين.. ان بغيت اعرس بـ اقولكـ ..
ام احمد ناظرت خالد : تكفى يا ابوي لا تردني خلني ازوجكـ ..!!
خالد شال بنتة : هاه يمه هذولي عيالي الحمدلله.. زواج و الله عايفة من كل قلبي..
وعد : مالت عليكم من اخوان واحد يقول انا عندكم اخطبوا لي مو كذا كل واحد يعاف العرس..
كلهم التفتوا لها وهي تجري عشان تزحلق على الرخام و تصرخ : هــــــــاي..!!
ياسر : الحمدلله و الشكر لو انكـ هبدتي الحين و تكسرتي ويش انتِ مستفيدة..!؟
جود تبوس راس ابوها : رجاءاً عدّا الموضوع على خير لا تفتح مشاريع مسكرة..
جلست على السفرة بـ حماس : اخيراً حطيتوا العشا جوعــانة حدي.. كله من ريما بس تخليني اقرقر و احرقت الأكل اللي اكلتة..!!
ابو سعود : ويش اخبارها ريما..؟!
امسكوا ضحكتهم الشباب.. جود لفت تناظر ابوها بـ عدم اهتمام : بخير ما عليها..
ابو سعود : عسى بس شادة حيلها بالمذاكرة..!!؟
جود : تقول بـ تجيب الأولى على الفصل..!! وهي نسبتها خايسة الترم الأول ما ادري كيف بـ تصير الأولى..!!
وعد : يمكن حسب قائمتها هي تلقينها مجمعة البنات اللي نسبهن واطية و تحط نفسها الأولى عليهن..!!
جود : ههههههههههههه تسويها فاااصلة البنت .. صايرة مجنونة..!!
ابو سعود : هالبنت تدخل القلب..!!
وعد استغربت : نعـــم..!! و انت من وين تعرفها عشان تدخل قلبكـ ..؟!
جود : هاه تبينا نخطبها لكـ ابو سعود تجدد شبابكـ عادي ترى ما اتوقع عندها اشكالية..!!
وليد : هههههههههههههههههههههههههههههه على اساس هي ما خطبت نفسها لأبوي للحين..!!
جود تناظر وليد : ايش دراكم..!؟
ياسر : سوالفكن كلها عندنا.. و لا ابوها جالس يقول تراها تمزح الإختبارات مأثرة على مخها..!!
وعد : هو صادق تمزح .. احيان أحس مخها مضيع..!!
وليد يلعب بـ حواجبة : تبي واحد فاشل ما يكون امتز منها..؟!!.. عاد لو مو هذا كان هذا..!!
سعود ضرب كفة بـ كف وليد بعد ما فهم قصدة لو مو متزوج بنت الصقر كان خطب بنت غازي : ههههههههههه .. يا عيني على الألغاز..!!
ام احمد : و الله صادق ابو سعود البنت تدخل القلب.. ويش رايكـم اخطبها لـ واحد فيكم..
احمد : طبعاً انا لا.. ماهو عيب بالبنت بس لو بـ اتزوج بـ اخذ وحده رايقة هادية مو خبلة.. تبي لها واحد خبل مثلها..
خالد : و اكيد انا لا .. انا ابي وحده كبيره فاهمة تعرف تربي أأتمنها على عيالي مو وحده غير اجيب اللي أأتمنه عليها..!!
ابو سعود : خليهم .. تضيع من يديهم.. و حاتم ما سمعنا رأيكـ غازي نسبة ينشرى بالذهب..
حاتم : لا يبه .. مالي خاطر فيها..
جود : مالت عليكم ثلاثتكم و الله البنت تجنن كذا يعني بريئة لطيفة جميلة طيبة كل شيء زين فيها... بس خبلة..!! يعني كلمة حق..!!
وعد : بابا من جدكـ تبيها لأحمد و خالد..؟!
ابو سعود : ايه ليش..؟!
وعد : ما تحس ان فيه فرق بالعمر..؟! يعني مو عشر سنين اكثر من كذا..؟!! عدا ان خالد مطلق و عنده ولد و بنت و البنت عمرها 17 ما فيه أي تناسب بالموضوع..!!
جلس ابو سعود على رأس السفرة حتى كلهم يقومون وراه و كل مين يجلس مكانة.. : بلا تناسب بلا خرابيط مالها داعي.. حكي الكتب هذا خليه على جنب..
جود : هذا مو حكي كتب.. هذا الواقع.. يعني احمد عمره 31 و هي عمرها 17 بينهم 14 سنة..!! و خالد بعد عمره 30 بينهم 13 سنة..!! و حاتم اقل بسنة يعني 12 سنة..!! ويش ذا النظام بس تعجبنا البنت نأخذها ما يهم الباقي..!!
ابو سعود : اللي يسمعكن يقول رحنا خطبناها خلاص.؟! و على فكرة لو ان واحد من اخوانكـن بـ يتزوج بـ ارشحها هي مثل ما ارشح عبير.. ما احنا متخطينهن..!! يكفي سهاد راحت علينا..!!
وعد : بابا ويش اللي راحت علينا..؟!! ويش ذا الحكي..؟!
سعود طنش حكي وعد : ما راحت لـ غريب .. سلمان رجال ينشرى ما ينباع..
ابو سعود : الله يكتب لهم الخير.. وين دانه ما نزلت..؟!
ام احمد : نايمة قالت لي اصحيها 12 بكره اختبارها..
ام سعود : ليش السبت ماهو اجازة..؟!
سعود : لا الجامعات احيان يحطون اختباراتهم السبت..
ام سعود : الله لا يشقينا.. ويش ذا يبون يذبحون عيالنا بالإختبارات..؟!!
ميار : من جد.. انا كل الإسبوع عندي اختبارات من الأحد لين الخميس..!! و الإسبوع الجاي كله الا الثلاثاء مره كثير شكلي بـ اجيب العيد هالترم..!!
احمد : انتِ ثقلتي على نفسكـ بالمواد هالترم.. ما يصير تأخذينها عشان تفتكين و بس.. اهم شيء تجيبين درجات كويسة..!!
اثنين كان وجودهم على السفرة ديزاين.. سها و ابراهيم ولد خالد..
ابو سعود : ليش ما تأكلين..!!؟ يالله بابا مدي يدكـ ..!!
سعود مد الصحن لها : كثرت لكـ بشاميل دامكـ تحبينها بس خلصي الصحن كله..
اخذ ابو سعود الصحن وحطه قدامها.. جود تناظر سعود : انت ياليتكـ تحط لـ نفسكـ تراكـ بـ يد وحده..!!
سعود : قولي انكـ غيرانة و تبيني احط لكـ بـ يدي..؟!
جود : لا شكراً .. كثر خيركـ .. مير انا احزن ما كن عندي اختبارات ما احد معطيني وجه..!! (تكلم وعد) بالله ويش رايكـ ماهم مسفلين فيني..؟!
وعد : واجد..
جود : يا عيني يا انا.. كــ ـ ـ
قطعت كلامها متفاجأة من طيحة راس ابراهيم على طرف السفرة..!!
خالد رفع راس ولده : بسم الله .. ابراهيم..!!
احمد ضرب خدة بـ خفة و حس بـ حرارتة حط يده على جبهتة : مســخن..!!
خالد حط يده عليه يتأكد : شلون ما حسيت فيه..!!
ام احمد : و اشوفة ماهو مشتهي يأكل .. فيه فيفادول بالثلاجة اعطه منه..
خالد مد يده و سحب كاسة المويا صب بيدة شوي و مسح على وجهة .. فتح عيونة و غمضها من جديد .. خالد : ابراهيــم..!!
حاتم : اعطة خافض حرارة و حط له كمادات..
خالد وقف و شالة.. حطة على الأرض .. : يـــاتي هاتي منشفة صغيرة و علبة فيها مويا بارد..
احمد : عاد مرضة شين الله وكيلكـ ما يدنى شيء..!!
رند : ليس هو تبعان..!؟
احمد : شوي يا عمي بعدين يصير زين.. يالله كملي اكلكـ ..
رند قامت : لا بـ اكل مع ابراهيم..
خالد : يا بابا تعشي مع عم احمد.. ابراهيم بـ ينام شوي و لا صحى بـ يأكل..!!
: لا .. لا.. يمـــه.. لا... يبـــه .. يبـــــــــه..
خالد جلسة و سنده على صدره : انا هنا يا بابا جنبكـ ..
: لاا .. يمه لا.. لا تحرقيني .. لا .. يمــــه .. يبــــــــــــه تعــــــــال.. يبـــــــــه..!!
انقهر خالد.. كل يوم نفس الحالة و نفس الكوابيس.. امه ما تركت اثر زين بـ حياتة.. ضرب على خده يبي يصحيه من احلامة .. وهم كلهم يسمعون حكيه مستغربين..!! خالد : ابـــراهيــم..!!
ابراهيم فزع لما شاف ابوه و بكى : يبه .. يبه وينكـ تأخرت.. امي حرقتني.. كانت بـ تحرق رند وما خليتها..
خالد حضنة يهديه : ما تأخرت .. يبه انا ما رحت مكان معاكـ .. اهدأ ..
ابراهيم رفع الثوب عن ساقة حتى يتضح آثر حرق قديم من شهور : شوف شوف حرقتني و الله حرقتني..!!
احمد جلس قدام ابراهيم وهو بـ حضن خالد : امكـ ماهي هنا احنا عندكـ يا عمي شوف انت احنا ببيت جدكـ ..!!
ابراهيم : يبه .. لا تسافر.. لا تروح.. قول لـ جدي.. علمه احنا نبيكـ لا تروح.. امي تضربنا..
غفى ابراهيم من جديد.. وسط خوف رند وهي تشوفة يطري امهم و الضرب و الحرق اللي سببتة لأبراهيم.. و قهر خالد من تتيانا و الألم اللي سببتة لإثنين مالهم ذنب في شي..
احمد : وده دكتور.. ما ينفع كذا بـ تخليه كل يوم يتحلم فيها..!؟
خالد : بـ احجز له قريب ان شاء الله..
احمد : بس يتعافى من السخونة تودية.. انا بـ احجز له عند واحد من اخوياي..
ام احمد : وين بـ تودونة ..؟!
احمد قام بعد ما كان معطي السفرة ظهرة و يكلم خالد : بـ نوديه دكتور نفسي.. امه ما قصرت عقدتة الله يحاسبها..
وعد آشرت له على رند : احمـــد..!!
رند كانت واقفة و تناظر ابراهيم.. اتجهت لـ جدها : انت تحبنا..؟!
ابو سعود :اكيد احبكم..
رند : لا تحلي ماما تزي .. بعدين بابا يروح الدوام.. وهي تدلبنا و تدول يا ويلتم حالد يعرف و احنا نحاف..!! احنا ما نبي نروح الشقة حدتنا .. بـ نجلس عند ماما ساره..
ابو سعود سحبها و جلسها بـ حضنة : ما راح تروحون .. بـ تقعدون عندنا.. ماما خلاص سافرت ما راح تجي مره ثانية..
جود : حسبي الله عليها سبع التحاسيب.. ويش هي من ام..؟!
وعد : جود.. ما يصير هالحكي قدام بنتها..!!
جود : قهر يا اختي تقولكـ حارقتة ليش ويش بـ يتحمل يومها تحرقة.. اصلاً ويش مسوي ويش الشيء اللي مستاهل تحرقة عشانة..!!
ابو سعود : جود خلاص بابا..
سها : الحمدلله .. عن اذنكم..
..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
وقفن بناتة يسلمن عليه.. غازي : ويش هالصباح اللي اشوفكن صاحيات ماشاء الله و مروقات بعد..!!
امال : بعض الناس تخبر عادتهم بالإختبارات ما ناموا..!!
غازي : ليش ..؟! ما قلتِ لي انكـ خلصتِ المادة الساعة 11 ..؟!
ريما : ايه بس لازم اراجع..؟!
لينا : الله من الإهمال المفروض انكـ مخلصتة بإسبوع الإستعداد و البارح تراجعين..!!
ريما تنرفزت : و لا حرف.. ما يخصكـ ..
غازي بـ حزم : ريمــــا..!! ويش ذا الإسلوب..!!
ندى ابتسمت : لا تعصب عليها .. هي متوترة عشان فترة اختبارات اصبر عليها بس تخلص الإختبارات بترجع مثل قبل و ازين..
ريما : هاه تعرفني ماشاء الله ما كني بنتكم من سنين ما تعرفوني..
امال : و الله ما احد يقبل بـ قلة الأدب .. المحترم محترم بـ كل الأوقات..
ريما : شكـراً اصلاً انتم تنتظرون علي الشارة عشان تهاوشوني..
غازي : طيب افطري عشان نمشي..
ريما : ما ابغى.. شربت كوفي من شوي..
غازي : ريما ما احب هالأسلوب.. كل سنة و كل ترم تكررين لي نفس الموال و بعدين..؟!
ريما تلعب بـ كتابها : ما اشتهي اكل..
غازي : ايه اهملي كل السنة و ارهقي نفسكـ بالإختبارات مثل كل مره عشان تطيحين من طولكـ ..
لينا : فتحوا لكـ نفسكـ على ذا الصبحية بـ هوشة جميلة تروقين فيها قبل الإختبار..
غازي : دام كلكم جالسين.. انا ابي اقولكم خبر حلو.. (ناظر ريما) عشان نفتح نفس الحلوة للإختبار.. (كلهم يناظرونة.. الا ندى منحرجة عارفة انه بـ يخبرهم بـ حملها.. غازي يكمل) ندى حامل..
امال ابتسمت : مبـروكـ ان شاء الله .. الله ييسر لكـ و تقومين بالسلامة..
ندى : الله يباركـ فيكـ ..
طاري الحمل ذكرها بـ نفسها ابتسمت : مبروكـ ندوش..
ندى : الله يباركـ فيكـ حبيبتي..
قامت و سحبت كتابها و نقابها من غير لا تناظر بأي احد : مبروك.. طلعت قبل لا تسمع رد ندى..
ندى : الله يهديكـ ليش تقولها الحين..!! بـ تضايقها قبل اختبارها..
غازي وقف : انا بـ اتفاهم معاها.. تبون شيء..؟!
: سلامتكـ ..
غازي : الله يسلمكم .. مع السلامة..
: مع السلامة..
امال : عاد لازم تنتبهين لـ نفسكـ وما تتعبينها .. اذا ودكـ بـشيء علميني و انا اسويه لكـ ..
ندى : ما تقصرين و الله.. بس ماني مسوية شيء مـــره شغل عادي ما يتعب..!!
في سيارة غازي..
غازي : ما تبين تقولين شيء..!؟
ريما : ما عندي شيء اقولة..
غازي : ريما انا ابوكـ ماني غافل عنكـ .. راح اعرف ان كنتِ متضايقة من غير لا تحكين..
ريما : ما انكر اني تضايقت بس كان شيء طبيعي انت تزوجت عشان يجي لكـ ولد و ان شاء الله يجي لكـ الولد اللي تبيه و يغنيكـ عنّا..!!
غازي عقد حواجبة و التفت لها : يغنيني عنكم..؟!! ليش ما تبيني انتِ..؟!
ريما : مو مهم انا ابيكـ و الا لا.. لأنه ما راح يغير شيء بالموضوع..
وقف السيارة قبال باب المدرسة و مسك يدها قبل لا تنزل : خايفة لا اهتم فيه و اطنشكم.. عشان هو ولد و انتن بنات..؟!
ما علقت دايم الولد اغلى من البنت و بـ يجي له ولد تمناه من قبل لا يتزوج .. ينادونه يا ابو محمد لكن ما جاه محمد اربع بنات و ما عقب للحين غيرهم.. اكيد غلاه بـ يكون اضعاف..
غازي : انا ما يهمني يجيني بنت و الا ولد.. صدقيني لو بـ يجيني بنت ما راح ازعل بالعكس بـ افرح فيها مثل ما فرحت فيكن.. انا عندي نعمة غيري فاقدها اللي عنده بس عيال و ما جرب يكون عنده بنت ما حس بـ طعم هالنعمة.. بـ يكون جرب حنان الأم و الأخت و الزوجة.. بس ما جرب حنان البنت.. و انا الحمدلله عندي بدال البنت اربع ربي منعم علي تتوقعين لو بـ يعطيني بنت خامسة بـ اقول لا ابي ولد..؟! لا يا ريما .. و تأكدي يا بابا سوا جاتني بنت و الا ولد ما احد بـ يأخذ مكانكـ من روحي..
حطت يدها وراء رقبتة و باست كتفة : الله لا يحرمني منكـ ..
ابتسم .. بعدت عنه .. : و لا منكـ .. يالله انزلي لا تتأخرين.. لا تنسين تسمين و تقرين آية الكرسي و الفاتحة قبل لا تبدين تحلين..
ريما : ان شاء الله.. مع السلامة..
..
مدرسة جود..
فاتحة كتابها تراجع بعد الإختبار و تمشي مو منتبهة لأحد.. تفاجأت بـ بنت دفتها و دخلتها غرفة.. ناظرت فيها حتى تستوعب انها بـ غرفة الحاسب : خيــر..!!
صوت خشن من وراها : الخيــر بـ وجهكـ ..!!
التفت جود على صاحبة الصوت معاها بنتين يعني ثلاث مقابل وحده.. تنفست بـ هدوء رغم توترها : نعم ويش تبين انتِ بعد..؟!
قربت منها حتى توقف بـ وجهها .. سعاد او سعد مثل ما تحب ينادونها : ويش ابي.. لي حساب معاكـ ابي اصفية.. و كل واحد يروح بـ حال سبيلة..
جود : ما بيني و بينكـ حسابات..
سعاد تلف حوالين جود و تحط يدها على كتف جود : نو نو نو مو كذا يا حلو انت.. ما يصير نغلط و ننسى..
جود تناظر البنت بعد ما طقت القفل طقتين تراجعت جود خطوتين : انا ما غلطت عليكـ انتِ اللي غلطتِ علي.. و احمدي ربكـ اللي ما اشتكيت عليكـ و وديتكـ بـ داهية ترى ماني عايزة عنها..
سعاد : طبعاً ما انتِ عايزة .. كلنا عارفين مين هو ابوكـ .. ابراهيم بن مساعد بن سالم.. كلنا عارفين.. يالله ناديه خليه يجي يطلعكـ من هنا.. بـ نشوف اسمه يسوي لكـ شيء و يفيدكـ ..
جود صرخت تبي أي احد يمر يسمعها و يطلعها من بين مريضة نفسياً و خوياتها : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ..
دفتها سعاد على الكرسي و وقفت وراها سدت على فمها.. و مسكت كل وحده من البنات يد جود .. سحبت وحده فيهن اللزقة حتى تثبت يدها بـ مسكة الكرسي و ثبتت اليد الثانية حتى يمنعنونها من الحركة.. و رفعت سعاد يدها حتى تحط البنت اللزقة على فم جود.. ما تحملت جود كل ذا حتى تبكي..!! ندمت اللي ما سمعت كلام ريما و خواتها و علمت ابوها.. استهانت بالموضوع لين طاحت المصيبة على راسها و راس اهلها..
سعاد تلف الكرسي و تلف جود معاه : يوه نزلت دموع البيبي .. ليش كذا يا حبيبي كنتِ تسوين نفسكـ قوية وينها قوتكـ الحين..؟! وين اللي تحاميتي فيهم ما حموكـ مننا..
البنت : سعاد يالله عشان نطلع قبل لا يقفلون الباب..
سعاد سحبت المقص من على الطاولة و تلعب فيه قدام عيون جود : هاه جودي ويش رايكـ ..؟! من وين نبدا..؟!
جود حركت راسها تبي تتكلم لكن سعاد طنشتها .. تبي تشفي غليلها بـ جود اللي استحقرتها قدام البنات .. مدت يدها على راس جود : اششش خليكـ عاقلة.. أي حركة بـ تسوينها بـ تضركـ ما تنفعكـ ..
غمضت جود و تتمنى يغمى عليها.. وين هبوط السكر عنها..؟! مو هو صار رفيقها.. وينه عنها تبي يغمى عليها يمكن يخافون و يطلعون.. ما تبي تشوف ويش راح يسوون فيها..!! سمعت صوت المقص و طاح شيء بـ حضنها ناظرت شعرها.. و بكت.. شعرة شعرة شعرة كل مره ترمي سعاد بـ حضنها خصلة من شعرها .. حست بـ يد سعاد تحرك شعرها و كأنها تنفضة : الله.. كذا حلوو و الا شباب..؟!
البنت ابتسمت : تصلح حلاق مضبوط..
سعاد : لفت الكرسي حتى تقابل وجه جود بعد ما لعبت بـ شعرها : هاه ويش رايكـ وين ننتقل..؟!
جود تحركـ يدها لعل و عسى تفتح يدها تحرر نفسها من التعذيب من وحده مريضة تعذبها..
فتحت سعاد المقص على اكثر شيء و جرحت جود من خدها و شقت ياقة مريولها و جرحتها من كتفها الأيمن.. و جود تشهق وجع نفسي و جسدي.. مو متخيلة الوضع اللي هي فيه حالياً.. مو متخيلة اللي يصير لها..
البنت : يالله سعد خلنا نخلص و نطلع..
سعاد حط يدها اليسار على اعلى طرف الكرسي اللي جالسة عليه جود و المقص بـ يدها اليمين.. وطعنت جود بـ بطنها بـ كل قوتها .. اتسعت عيون جود ألم و وجع وصدمة.. صرخت من الوجع بس مالها صوت يطلع كتمت سعاد كل وجعها و كل صرخة تستنجد فيها أي احد يمر قريب من غرفة الحاسب.. سحبت سعاد المقص من جود و ابتسمت : كذا احنا تصافينا و ما صار لي عندكـ شيء و لا لكـ عندي شيء..
رمت سعاد المقص على وحده من البنات اللي معاها حتى ترمية بـ كيس و تحطه بـ شنطتها..
سعاد و هي تناظر جود و كأنها بـ تغيب عن الوعي قريب : لو عرفت يا جود ان احد عرف أي شيء ما تلومين الا نفسكـ هالمره مجموعة جروح المره الجاية بـ ارميكـ جثة..
طلعت سعاد و بعدها البنات و قفلوا الباب بعد ما طلعوا و ما كأن صار شيء.. و لا تركوا وراهم ادمية تنزف.. و لا اوجعوا احد جسدياً.. بـ يلحقون على الطلعة و لا من شاف و لا من دري.. و اليوم خميس ما احد بـ يدري عنها على الأقل لين ساعة قدام.. اذا ما كان لـ يوم الأحد..
..
أستغفر الله العظيم و أتوب إليه..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 16-03-15, 04:18 PM   المشاركة رقم: 77
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 289578
المشاركات: 2
الجنس أنثى
معدل التقييم: رؤوماس عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رؤوماس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

متى تكملين ؟ ):

 
 

 

عرض البوم صور رؤوماس   رد مع اقتباس
قديم 17-03-15, 09:39 PM   المشاركة رقم: 78
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 






بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

مساء الأنوار.. يا حيا الله قُرائي الجميلين..

و غيرنا موعد البارت بعد الحدث اللي اخذ قلوبكم من بين ضلوعكم عشان جويدة.. احب اقولكم ان هالبارت بـ ياخذ الباقي منها اذا فيه باقي هههههههه .. بصراحة اعترف اني اجرمت في هالبارت.. ما عليش لازم تتقبلون الوضع مثل ما هو عليه.. الرواية لها مسار و بـ تمشي عليه مثل ما هو..

البارت المفروض ينزل امس حسب ما قلنا عن تغيير المواعيد بس ما خلصتة و بما انه انتهى الأربعاء و ما خلصتة كان المفروض انزلة السبت عشان المواعيد تكون ثابتة.. بس لأن اهل الآسك خاصة ما خلوني بـ حالي حرام عليكم ضغطتوا علي انا احزن.. احم احم.. نزلتة اليوم بما اني توني مخلصتة كله.. بس اللي ابي اوصلة اني ما ادري متى موعد البارت الجاي هل هو الأربعاء و الا السبت الجاي.. لازم تحملون التأخير بما ان هالبارت اخل بـ ميزان المواعيد..

و شسمة اربطوا لي قلوبكم ما احد قالكم تستثيرون قريحتي الشريرة و انتم تقولون لي البارت بارد..!! ما فيه احداث..! تحملوا ما يجيكم << عصبت ^_^..!!

حياكم الله جميعاً ايها المليونين.. قراءة ممتعة..


البارت الثامن و الخمسون..

من شعور اني تمنّيتكـ و طلتكـ
للغياب اللي مخلّيني أعاني..

كل ما مرّيتي فـ بالي سألتكـ
كيف حال اللي خذا منّي مكاني !


لـ رجف..

بيت ابو سعود.. جناح صبا و ياسر..
ياسر : اعتقد قلت لكـ بـ نفتح صفحة جديدة.. لا تجلسين تذكرين اللي صار من قبل..!!
صبا حطت رجل على رجل و بـ برود ما شافة ياسر من قبل : لا و الله انا ابي اعرف اصلاً ويش اللي خلاكـ تقرر تفتح صفحة جديدة.. يمكن عشان عمر رجع و ما تبيني اشكيكـ عند اهلي..!! لأنكـ تعرف ان عمر اشد واحد فيهم وما راح يرضى باللي تسوية فيني..!!
يحاول يتمالكـ اعصابة.. ما عاد دلعها يثير عصبيتة اللي يثيرة الحين برودها و ما كأنه زوجها.. سقا الله ايام كانت قدامة راضية و مطيعة الحين ناوية تلعب في راسة بـ يصبر قد ما صبرت بـ يصبر ما راح يبخسها حقها : اولاً انا ما اخاف من احد لا من عمر و لا غيره كان هذا اللي تلمحين له و لسانكـ عجز لا ينطقها.. ثانياً انا صدق اخطيت و قلت لكـ اخطيت و لو ما حسيت بـ خطيتي بـ حقكـ ما كان حاولت اصلح الوضع بيني و بينكـ يعني عاجبكـ حالتنا كذا..!! تهربين مني..؟!!
صبا تحركـ يدها المزينة .. حتى الإكسسورات تدلع على معصمها اساورها الناعمة.. خواتمها .. تبي تقهرة : انا ما اهرب منكـ و ليش اهرب اصلاً..!!
ياسر : لا و الله من يوم قلت لك بـ نفتح صفحة جديدة ما عاد شفت الا غبرتكـ ..!!
صبا : لأن انت اخطيت بـ حقي و يوم مليت قلت يالله نغير تعالي نفتح صفحة جديدة لا يا روحي انا مو دمية تلعب فيها على كيفكـ .. انا قدرتكـ يا ياسر عشانكـ ارتبطت فيني ما يهون علي اني اكسر لكـ كلمة و انا احس اني بـ اكسر نفسي لو بـ اعصيكـ لكن انت كنت تقهرني و تبكيني كم مره بكيتني..!! كم مره و لا اهتميت حتى شهر عسل زي العالم و الناس ما عشت معاكـ ..!! و الا ليش ابالغ و اقول شهر عسل ايام عدلة ما عشت معاكـ يا تصرخ علي ان حكيت يا تكتم صوتي و تخليني اكتب لكـ بـ ورقة.!! (وقفت حتى تسحب النوتة و تفتح اوراقها) اقرأ الحكي اللي فيه كله ابي و ابي و ابي ماهو حكي طبيعي بين أي زوجين.. حتى افكر ميه مره قبل لا اكتب لكـ احس اني ثقيلة عليكـ بس انت ما كنت تخلي لي مجال ما اقدر اطلب من بابا او فيصل اللي ابيه اخاف تعصب و اخاف احد يحس ان حياتنا سيئة.. ما كنت ابي احد يحس انكـ تقهرني عشان ما احد يحاكيكـ اخاف انزل و اجلس مع خواتكـ اخاف يعرفون ان علاقتنا زفت.. اخاف من كل شيء و انت مو هامكـ شيء غير انكـ ما تسمع صوتي اللي يعصب فيكـ ويش اللي تغير الحين .. فجأة نمت و صحيت لقيت مزاجكـ يبي يسمع صوتي..!!
ياسر بـ هدوء : طيب انا حسيت بـ غلطتي و قلت ابي اغير الوضع و نبدأ من جديد يعني ما القى لي شيء بـ خاطركـ ..!! انا آسف..!! (ناظرتة مستغربة ما توقعت يعتذر بـ هالسهولة) و بـ احاول اعوضكـ عن كل شيء بس اعطيني فرصة اثبت لكـ ..
صبا كتفت يدينها : و اذا رفضت ..!! ويش بـ تسوي ما راح تطلقني..!! بس يمكن تحطني تحت الكفر و تدعسني مثل ما سويت باللاب توب اللي جابه لي عمر..!!
ياسر اخذ نفس : بـ اجيب لكـ غيره و على مزاجكـ اختاري اللي تبينة و ان تبين نفسه بـ ادبر لكـ واحد زيه رغم انه اصدار قديم يعني الشركة وقفت عن تصديرة.. لكن عشانكـ بس..!!
صبا : اوافق بس بـ شرط..!! ما يعتبر هذا اني رضيت..!! بـ نجلس كذا لين احس اني رديت حقي منكـ .. (هزت اكتافها) اقصد زملاء سكن..!!

شد له نفس لا يعصب و يخرب كل شيء اذا هو اللي طبق الـ 29 وحده مثل صبا تضحكـ عليه..!! و تمشية على شروطها..!! اصبر يا ياسر لا تعصب عليها عشان كل شيء يتعدل هي باقية معاكـ لأخر العمر وماهي عيشة هاللي تعيشونة.. لازم كل شيء يمشي بـ مجراه الطبيعي : انا ما بعد طلبتكـ شيء.. خلاص خلينا زملاء سكن مثل ما تبين.. بس انا بعد عندي شرط..!! ما عاد ابي هواش نبي نعيش بـ هدوء.. لو ضايقتكـ بـ شيء علميني.. صارحيني مو تقلبين خلقتكـ بـ وجهي..!!
صبا بإستنكار : ليش انت ناوي تضايقني..!؟!!!
غمض عيونة الصبر يارب الصبر بنت العم .. بنت العم.. بنت العم.. : قلت لو ضايقتكـ .. بالمقابل انا لو شفت شيء ما اعجبني منكـ راح اصارحكـ .. انا احب كل شيء واضح..
صبا : موافقة..!! و الحين ويش بـ تجيب لي لاب توب..؟!
ياسر يتخطاها و يرمي شماغة اللي على كتفة و ينزل طاقيتة من راسة و العقال على الكومدينة : المغرب ان شاء الله بـ اجيب لكـ كاتلوج فيه جميع الشركات و اخر الإصدارات مع المواصفات و نقي اللي يناسب احتياجاتكـ ..!! الحين بـ انام و صحيني العصر..
..
العصر .. بيت ابو عمر..
تنهد : عساكـ بس تصلح خطاكـ ..!!
عساف في جلسة اخوة مع عمر من سنة فقدها : مناديني على القهوة عشان تغثني..!؟
عمر : لا و الله انا اغثكـ..!! و اللي سويتة بـ نفسكـ و فيها ماهو مغثة..!!
عساف بـ بـساطة : راحت بـ حال سبيلها..!!
عمر رفع حواجبة : تضحكـ على نفسكـ و الا علي..!! بس انشد نفسكـ لا جاء طاريها ويش يصير فيكـ ..!! لاحظ على عمركـ لا شفت بنتها شلون تغدي..!!
عساف سرح مع بنتها اللي تحمل نفس ملامحها و همس : بنتها..!!
عمر بـ حدة : ايه بنتها.. انا ماني عارف شلون خليت عماد يأخذها.. وين كنت يوم لوو ذراع عمي فيها..؟! ليش ما حجرت عليها ما خليت احد فيهم يحكي ربع كلمة..!!
عساف بـ خيبة : كنت خاطب اختها..!! وما دريت عن خطبتها غير بعد ما ملكت..
عمر : انا ماني عارف اذا الموضوع تعلق بـ قلبكـ و حياتكـ و سعادتكـ تصير غبي..!!
عساف بـ حدة : عمـــر..!!
عمر : بالطقاق لو تعصب ما تهمني.. ما قلت شيء غلط.. و انا صادق تصير غبي..!! مو منرفزني احد كثر عماد اللي تشتغلون معاه و هو قاهر بنتنا..!!
عساف : الشغل شيء و حياتة مع وعد شيء ثاني..!! لا تحسب اني مبسوط بـ شوفتة بس اني احاول اوخر قهري منه على جنب..
عمر : بس ابي اعرف ليش ما دبغتوة انت و عيال عمي..!! المفروض تخلونة يتلفت وراه من خوفة.. حتى هي غبية..!! غبية ما قد شفت وحده اغبى منها الا وحده ..!! (طبعاً يقصد لينا..!!)..
عساف : الحين مالكـ فيني انا الزواج شايلة من مخي انت ويش بـ تسوي..؟!
عمر : شيله من هنا لين تخلص عدتها شهر و اسبوع حتى انا حاسب لها .. و بعدها غصباً عنكـ تخطبها و لو مو بـ كيفكـ بـ تنجبر يا عساف و لا هميتني.. ما راح اخليكـ تضيع حياتكـ و حياتها.. ما احد راح يعرف لها و يقدرها كثركـ صار معاها بنت تبي أي احد يأخذها و الله اني منقهر من اللي سواه عماد ودي كل ما شفتة اذبحة..
عساف : طيب ليش انت ما تزوجتها..؟! ما الثانية كانت لكـ ..!! و الأولى لي و انا انسحبت..!!
عمر بإستنكار : من جدكـ ..!! اعرف انها بـ خاطركـ و اخذها..!! و الله ما عاد الا هي..!! انا ما اشوفها الا اخت .. هي و صبا عندي واحد.. تبيني اتزوجها..!! عز الله ان مخكـ ضرب..!!
عساف : خلاص طيب لا تعصب علينا .. الموضوع انتهى هي شافت نصيبها و قضينا..
عمر : شافت نصيبها..!! هذا هي قاعدة بـ بيت عمي مطلقة تحسب لـ عدتها تقضي يوم وراء يوم و ومعاها بنت..
عساف بـ سكون : تهقى لو خطبتها بـ توافق علي..!! تسوي نفسكـ ما تعرفها..!! انا حر يا عمر.. وهي تبي لها واحد هي تقودة على كيفها و مزاجها.. و ماهي هاذي سجيتي و ما اقدر اغير من طبوعي و شخصيتي عشان ارضي قليبي و اذل نفسي.. حتى لو اني ابيها و ما ابي مره غيرها .. دام هي راسها يابس و تبي تقودني وراها ما تزوجتها يا عمر.. انا حر .. حر ..!!
عمر : و ليش ما تكون تغيرت..!! ليش تفترض جوابها قبل لا تسأل سؤالكـ .!! فكرت بـ حال عمي ابراهيم..؟! فكرت بـ حال سعود و اخوانة.. أي رجال بالدنيا حتى لو عودة شديد ما يبي يكون له اخت مطلقة..!! كل ما شافها قدامة تحسر عليها.. فكر بـ كلامي يا عساف.. عشانكـ و عشانها و عشان بنتها و عمي و عيالة.. لا تنهي كل شيء قبل لا تبداه يا اخوي.. لا تعذب نفسكـ صار عمركـ 35 و انت بدون ولد.. و لا فكرت تعرس..
عساف تجاهل كل الكلام و ركز على الجملة الأخيرة : صار عمري 35 ليش كم عمركـ يا حظي اللي يسمعكـ يقول متزوج من طبيت العشرين و عندكـ 14 ولد كل سنة بـ ولد..!!
عمر : هذا انا تزوجت.. صح انه زواج حسب الظروف بس اني ناوي اعلنة لـ الخليقة.. زوجتي حامل.. و انا ما ادري متى اكلم ابوها و اعلمة اني ابيها و انها حامل و اجيبها لـ بيتي قدام الله و خلقة..
عساف : تبي نصيحتي..!! (عمر ناظرة يستحثة يحكي) كلم عمي و جدي و عماني يروحون كلهم لـ بيت الفريق غازي و يطلبونها لكـ زوجة منها تكون مقدرة و غازي بـ يحس انكـ تبيها الموضوع ماهو خطبة بس يحكون له انهم يبون البنت لكـ و ما ظنتي ابو شوق بـ يرفض لكـ طلبكـ اسبوع و جيبها لـ بيتكـ .. بـ تكون قدرت البنت و ابوها..
..
المغرب.. بيت ابو سعود ..المكتب..
واقفة مترددة : بابا ابي اكلمكـ بـ موضوع..
ابو سعود و صورة تجمعة بـ منصور قديمــة فيه روح حلوة بينهم و مشاعر عفوية تجمعهم نزلها على المكتب : تعالي يا بابا.. هاتي الكرسي و تعالي جنبي..
سحبت الكرسي جنبة و جلست رفعت حواجبها : اوعدني ما تعصب..!!
ابو سعود تنهد : يعني عارفة انكـ بـ تقولين شيء يزعلني يا وعد..
وعد : ما ادري يمكن ما يزعلكـ بس انت صاير عصبي هالأيام..!!
ابو سعود : طيب قولي اللي عندكـ ..
وعد مدت فمها : بابا يعني.. انا ما اعرف كيف كانت حياتكم من قبل.. مع ماما تحديداً.. (اخذ نفس ابو سعود .. حتى ترفع يدها وعد) بـــليز لا تعصب خليني اكمل..
ابو سعود رجع ظهرة على وراء و مستند على الكرسي و مكتف يدينة : كملي اسمعكـ ..
وعد : اعرف ان ماما جننتكـ و اخطت بـ اشياء كثير حتى انها كانت تبي تموتني بـ بطنها.. اشياء كثير كانت تضايقني و كل ما ذكرتها اقول ليش انا سامحتها.. بس انت واحد من اللي حاكاني اكثر من مره و قالي تستاهل اعطيها فرصة و اعطي نفسي بعد.. بابا ما اخفي عليكـ اني اول مره احس ان عندي ام.. (ما كانت تناظر فيه و هي تحكي .. لكن هو كان يراقبها شلون تحكي) اعرف انه خالة نوال ما قصرت سوت شيء مو أي وحده ترضى فيه مين ترضى تربي بنات زوجها..؟! بس.. بس.. انا .. كنت..(رفعت يدينها حتى تنزلها و تضرب كفوفها بـ بعض بـ قلة حيلة) يعني ..
ابو سعود مسك يدها يحثها على الكلام : قولي يا بابا ما راح اعصب عليكـ ..
وعد هزت اكتافها : مو قصة تعصب.. بس انا كنت احس بـ فجوة كبيرة بيني و بينها.. كنت استغرب كثير كل مره تخلّى عني فيها اذا كان بيني و بينكـ خلاف تشيل يدها من الموضوع و ما كأني بنتها و تخاف علي.. كنت احسها تعاملني غير.. مو تكرهني بس .. ما فهمتني.. ولا مره دافعت عني عندكـ بعد ما عرفت اني مو بنتها فهمت سبب تصرفها ليش تختلف معاكـ عشان بنت مو بنتها يعني بـ تحس نفسها مالها كلمة علي و انت الوحيد اللي لكـ الحق..
ابو سعود : يا بابا هذا الشيطان يوسوس لكـ ما يبيكـ ترتاحين يبي يضايقكـ بشيء حتى لو ماله اساس من الصحة.. انتِ بـ عظمة لسانكـ قلتِ انها ما قصرت معاكن..
وعد : بس غيــر .. يعني هي كانت تعاملني غير عن ما ماما مريم تعاملني الحين.. يعني انا احس اني فعلاً بنتها ما اعرف بابا بس و الله غير..
تنهد ابو سعود عرف ويش تبي و ليش كل هالحكي تبي تضغط عليه عشان يتزوج مريم.. ناظر عيونها تلمع بـ دموعها و كأنها على شفا حفرة من البكا يالله قد ايش هي تغيرت..!! قد ايش انكسرت و ضعفت و هالشيء يحز بـ خاطرة حيــل..
وعد تترجاة حتى تكسر قلبة عليها : بابا الله يخليكـ لا تبعد ماما عني .. تكفى بابا تزوجها الله يخليكـ عشانّا .. اذا لنا خاطر عندكـ لا تردنا الله يخليكـ ..
ابو سعود بـ هدوء : اوعدكـ اني بـ افكر بالموضوع و استخير.. عشانكـ انتِ و نهى بس.. لكن عندي شرط..
وعد بحماس و الضحكة شاقة وجهها : وشو..؟!
ابو سعود : ما عاد ابي اشوف دموعكـ ما عاد ابي اشوف عيونكـ بالأرض ما عاد ابي احس الضعف بـ صوتكـ ما تعودت على هالشيء منكـ يا وعد.. مو انتِ تشبهيني..! و انا ما قد ضعفت و ابيكـ مثلي.. مثلي و ازين مني.. ما ابي احسكـ ضعيفة و لازم تعتمدين على احد يسير لكـ امور حياتكـ انتِ صرتِ ام.. عندكـ بنت تحتاجكـ قوية مو ضعيفة عشان تعرفين تربينها صح.. اذا انتِ ضعيفة ما راح تكونين مؤهلة لـ تربيتها عشانكـ و عشان بنتكـ و عشاني ابيكـ وعد اللي قبل..
وعد : طيـــب موافقة..
ابو سعود : و مثل ما قلت لكـ بـ استخير اذا ما ارتحت للموضوع بـ ننساة ما راح اجازف اوكِ..
وعد اختفت ابتسامتها و تحطمت : طيب..!!
ابو سعود ابتسم : توكـ كنتِ ما احلاكـ ويش اللي قلبكـ ..!!
وعد : احسكـ تدور أي شيء عشان ترفض.. تكفى بابا الله يخليكـ ..
ابو سعود : قلت لكـ بـ افكر خلاص عاد وعودة خليني على راحتي مو تضغطين علي..!!
وعد وقفت : اهم شيء فيه موافقة مبدئية شيء كويس..(ناظرت الصورة على المكتب) بابا مين هذا..!؟
ابو سعود يناظر الصورة : واحد من اخوياي..
وعد رفعت الصورة تناظر منصور شلون تنسى الملامح رغم الفرق بالسن وقت ما شافتة بالواقع و بين هالصورة لكن هي نفسها.. همست : اخويـاكـ ..!!
ابو سعود : ايه..
وعد خافت : بابا شلون..؟! .. هذا .. انا شفتة.. شفتة و الله..
ابو سعود وقف : وين شفتية..؟!
وعد تناظر الصورة من غير لا تجاوب على ابوها.. لين رجع من جديد سألها بـ حزم : وعــــد وين شفتية..؟!
وعد : لما .. هربت من العصابة طلعت و شفت السيارات اللي تدخل المكان و خفت اكثر انحشت كنت امشي بس المنطقة كلها مزارع ما ادل فيها شيء.. هو جاء وراي نزل من السيارة ولما شفتة قرب مني استخدمت المسدس اللي اخذتة منهم بس ما اطلقت عليه ما عرفت له.. و رميتة عليه و انحشت لكنه مسكني لأني كنت تعبانة ومالي وقت من طلعت من المستشفى.. و قالي على بيت اروح له.. علمني على الحارة و تبعني بـ سيارتة لين دخلتها قالي هم بـ يساعدونكـ و اسألي عن واحد اسمه مشاري مساعد.. ما قالي انه عمي بس قالي اروح هناكـ.. و عمي مشاري لما شافني بالشارع قالي ادخل عنده في البيت كان يومها عندهم فطور و الكل مجتمع عندهم.. و بعدها انا شفت البطاقة و عرفت انه عمي..
ابو سعود : ويش اسوي فيكـ .. علميني ويش اسوي يا وعد.. الى متى ذا الإسلوب.. انا مخوفكـ في شيء عشان تخبين علي..؟! كل ما اقول عقلت تبينين لي اني غلطان.. ما جاكـ الفريق جابر و سألكـ و حقق معاكـ ليه ما تكلمتي..؟!
وعد من غير لا تناظرة : هو قالي لا تعلمين احد انا ساعدتكـ عشان عمكـ سعد.. و الا ابوكـ ما يستاهل..
غمض عيونة ابو سعود بـ قهر منها و منه.. تبدل منصور شالوا شخص و حطوا مكانة ثاني.. و لا كنه هو اللي عرفة سنين طويلة و عاش معاه اكلوا من صحن واحد و شربوا من نفس الكاس و تشاركوا الهموم نفسها..
وعد تكمل : بابا هو يعرفكـ .. انا سمعت واحد يكلم الثاني بالجوال يقولة لا تخاف بـ تقهر ابو سعود بـ بنتة..!! مين هذا بابا..؟! مين اللي يبي يضركـ و يضرنا..؟! اذا انت تقول هذا من اخوياكـ ليش قالي ابوكـ ما يستاهل..!؟ شلون من اخوياكـ و يحكي فيكـ كذا..؟!
ابو سعود يحول الموضوع : و ليش ما قلتِ هالحكي بالتحقيق..؟! ليش ما تكلمتِ..؟!
وعد : خفت عليكـ .. خفت يحققون معاكـ او يتهمونكـ بشيء.. خفت منه و خفت عليكـ .. بابا الله يخليكـ احنا من غيركـ نضيع ابعد عنهم تكفى.. احنا نحتاجكـ للحين .. ما نعيش من غيركـ ..
ابو سعود حط يده على كتفها : ما فيه شيء يخليكـ تقلقين علي.. انسي كل السالفة و اهتمي بـ بنتكـ و بس..
وعد : تكفى انتبة لـ نفسكـ عشانّا..
ابو سعود و يده على كتفها و يمشي معاها حتى يطلعون من المكتب : ان شاء الله و لا يهمكـ كم وعيد عندي عنيده و راسها يابس و لا تعرف مصلحة نفسها..!!
وعد ابتسمت : وحده وما جابت كل هالصفات من بعيد.. انت اعترفت اني اشبهكـ حتى هالصفات اخذتها منكـ ..
ابو سعود : لا عاد انا ما اسوي سواتكـ .. (ناظرهم الأغلبية موجودين عدا سها و جود) مساء الخير..
: مساء النور..
رند تأشر على وعد : خوزي بنتكـ بس تسيح يا رررربي منها..!!
وعد فتحت فمها : نعم نعم..!!
خالد : صادقة بنتي رجتنا بنتكـ بس تبكي..
رند : سح بابا سادق اوووف بزرة سعيرة..!!
وعد تشيل بنتها من خالتها حنان و ساكتة بس مو من وقت طويل : اقول لمي لسانكـ عن بنتي لا اوريكـ شلون تحكين عليها.. ما عاد الا هي..!!
ام سعود : و الله بنتكـ كنها تونس شيء صياحها حار..
وعد بـ اهتمام : و الله..!! يعني تعبانة..؟!
نهى : ما لقيتي يا خالة غير وعيد توسوسين فيها.. لو فيها شيء ما كانت سكتت..
ابو سعود : ما جابتها من بعيد عاد ما لقيتي تورثينها الا صياحكـ ..؟!
وعد جلست جنب نهى : ازين ابيها تأخذ كل شيء فيني و تصير مثلي بالضبط..
ابو سعود : ما اقول غير الله يعينكـ من الحين كان بـ تطلع مثلكـ ..
وليد : هههههههههه و الله انكسحتي..!!
وعد بـ قهر : بابا ويش ذا تخليه يتمسخر علي..
ابو سعود : على اساس من الزين اللي فيه خليه يهجد احسن..
وعد هالمره هي اللي ضحكت عشان تقهر وليد : هههههههههههه تستاهل..
ام احمد : جود ما نزلت عندكم..؟!
احمد : لا يمه ما نزلت..
ام احمد استغربت : غريبة..!! غرفتها فاضية و مرتبة.. وماهي عادتها ترتب غرفتها..!! و الله زين كنها عقلت و صارت تهتم شوي..
دانه : يمكنها بالحمام توضأ .. شوي و تنزل اليوم خميس اكيد بـ تعوض عن كرف الإسبوع كله..
ام احمد : و الله ما ادري.. بـ اروح اشوفها ما اكلت شيء اليوم..
نهى تهمس لـ وعد : ويش صار معاكـ ..!؟
وعد ابتسمت : افا عليكـ انا وعيد.. بس و الله حسيت نفسي نذلة و انا احاول ابكي عنده..!!
نهى بـ حماس : يعني ويش صار..؟!
وعد : قالي بـ افكر و استخير بس احسه يدور أي شيء عشان يرفض..
نهى : ويش قلتِ له بالضبط..؟!
وعد : حكي كثير نابع من عروق قلبي ما كذبت فيه صادقة بكل حرف قلتة.. بس اني حاولت ابكي نفسي عشان يتأثر بابا اكثر.. و هو لما شافني كذا قالي عشانكـ و عشان نهى بـ افكر..
نهى ابتسمت : حلوو الحين جاء دوري.. بس اخاف اضحكـ عنده..!!
وعد : ايه اضحكي و خربي كل شيء ترى صدقيني بـ يذبحني و يذبحكـ و يعلقنا بـ نص البيت يخلينا عبرة لمن لا يعتبر..
ميار : على مين تأمرون..؟!
نهى : يا شين اللقافة..!! خليكـ بـ حالكـ و لو تروحين تنامين و تريحين راسكـ ازين بعد لكـ اسبوع و انتِ من مادة لـ مادة متعبة نفسكـ ..
ميار : ايه تحولين الموضوع .. إن كيدهن عظيم..!!
ياسر يكلم صبا و يأشر لها على الجهاز : ما لقيتي الا ذا.؟!
صبا : ايه عاجبني مواصفاتة راقت لي..!!
ياسر : لا و الله مو مواصفاتة راقت لكـ عاجبكـ السعر.. تحسبين ان الفلوس تهمني.. صحصحي اقدر اجيب لكـ عشرة من ذا من غير لا تنهز ميزانيتي..!!
صبا تناظر اللاب توب اللي سعرة مدون اسفل الصفحة 10000 : طيب مو انت تقول ما تهمكـ الفلوس و انت قلت بـ تجيب لي لاب توب رضاوة عن اللي كسرتة و انا اخترت هذا انت قلت لي نقي اللي تبينه..!!
ياسر : قلت لكـ نقي اللي يناسب احتياجاتكـ ..!! و هذا فوق احتياجاتكـ ما يصير الواحد بس يالله ابي لاب توب اروح اخذ واحد غالي حتى لو ما اشغلة و انفض عنه الغبار هذا اسمه اسراف الإنسان مسؤول حتى عن فلوسة وين يصرفها..!!
صبا بـ حدة خفيفة نشرت حديثهم الخاص لـ جو العيلة : طيب انا ابيه انا طول الوقت اشتغل على اللاب توب يعني ويش تحسب انت بس تعرف للاب توبات و انا دجاجة ما افهم..!! لا يا حبيبي حتى انا اعرف.. و ابي اركب عليه برامج تصميم..!!
ياسر : كم برنامج تصميم تعرفين عشان تتفلسفين حضرتكـ ..!! هاه كم برنامج..!!
صبا : كثير و ابي اتعلم زيادة بعد .. و انت ليش ما تبيني اشترية قول انكـ مستبخل علي ما تبي تدفع لي رضاوتي رغم انكـ وعدتني فيها..!!
ابو سعود بـ حزم و عيونة عليهم : خيــر ويش فيكـم..؟!
ياسر يحركـ راسة : ما فيه شيء يبه..!!
صبا رغم انها خافت و ودها تخبى وراء ياسر من عمها لكن تشجعت عشان تغيض ياسر : الا عمي فيه.. ياسر وعدني يجيب لي لاب توب بعد ما كسر حقي و قالي نقي اللي تبينه و الحين مستبخل علي قيمتة ما يبي يجيب اللي اخترتة..!!
ياسر لف لها و ناظرها بـ صدمة : نعـــم.!!! الحين تفهمين الحكي على كيفـكـ .. قلت لكـ اكبر من احتياجاتكـ اكبر منها..!!
ابو سعود : يـــاسر.. و انت شلون كسرت لاب توبها..!!
صبا هي اللي ردت : كان على الطاولة و حطة على الطرف و طاح..!!
ياسر ابتسم ما توقع انها تغطي عليه.. رغم انه ما كان يهمه لو ابوه يدري انه كسر اللاب بـ ذيكـ الطريقة الشنيعة.. لأنها تستاهل ما احد قالها تحط صورها فيه..
ابو سعود : دام انت اللي كسرت حقها تجيب لها اللي بـ خاطرها..
ياسر : و انا ما قلت لا.. بس يبه مختارة واحد ما يناسبها سعرة 10000 تبي تحطها باللاب توب وهي ما راح تحلل قيمتة ماهو حرام..!!
ابو سعود : خلاص نص القيمة علي..
صبا كان ودها ترقص حواجبها عشان تقهرة زود : الله يخليكـ لنا يا عمي ما يحتاج ياسر بـ يدفعها كاملة هو وعدني.. و وعد الحر دين عليه..!!
ياسر اخذ نفس .. راح يرضيها و يرضي نفسة حتى هو بـ يشتغل عليه عناد فيها : طيب.. بـ اجيبه لكـ .. ماشي..
ندى تهمس لـ خواتها : غريبة صبا العادة ما ينسمع صوتها..!!
نهى : من عاشر القوم يا حياتي.. و الا صبا مثل النسمة تمر و ما تحسين فيها.. بس ياسر اقشر..!! الله يستر لا تصير مثله كوبي بيست..!!
ميار : مو كنّا بـ نزوجة وحده عربجية و زوجناه وحده ناعمة شكلة هو يعلمها على العربجة.. حلها ماشاء الله..
ام احمد نزلت مفزوعة : ماهي بـ غرفتها و لا هي بالدور كله و حتى شنطتها اللي معها اليوم ماهي بـالغرفة..
ابو سعود : يعني وين بـ تكون رايحة دانه دقي على جوالها اكيد معاها ما تمشي بدونه..
ام احمد جلست و رجولها ماهي شايلتها من الفجعة قلبها ينبأها ان بنتها مو بخير : جوالها بالغرفة.. انا ما شفتها اليوم العادة تجي تسلم علي بس قلت يمديها تعبانة طلعت تنام على طول..
ابو سعود : يمكن فيها شيء .. مشعل انت شفتها لما جبتها فيها شيء..؟!
مشعل مستغرب : انا ما جبتها..!!
ابو سعود بـ حدة : نعــــم..!!
مشعل : رحت المدرسة و انتظرتها وما طلعت و لما نشدت الحارس قال كل البنات طلعوا فا توقعت ان واحد من اخواني جايها لأني تأخرت عليها اليوم ما طلعت من الإختبار بدري..!!
ابو سعود ناظر عيالة ان كانت متصلة على احد فيهم بس و لا واحد تكلم : مين جابها فيكم..؟!
سكــــــــــوت..!!! يزيد التوتر.. و ينبأ بـ اخبار سيئة..
ام احمد : يا غبني بنتي ما رجعت..!! وين هي غادية..!!؟!
سعود بـ حدة : مو معقول ما جات ..!!
وليد : معقولة جاية مع وحده من خوياتها..؟!
ياسر : مستحيل تسويها تعرف ان هالشيء ممنوع.. (لف على خواتة) مين شافها اليوم فيكن بعد اختبارها..؟!
ابو سعود وقف ما عاد يقدر يجلس : وين بـ تكون ذلفت يعني..!! اذا مالها حس و لا هي بـ غرفتها و لا احد شافها.. وين بـ تكون..؟!
وليد طرا عليه مثل البرق.. ممكن ليش لا..؟! لا ما يكون الدور عليها هي من بد خواتة و بنات عمه.. : يبه.. معقولة يكون هو..؟!
كلهم ناظروا بـ ابو سعود ما حكى.. ما جاوب ليش مو معقولة..؟! سوّاها بـ وعد من قبل ويش يرده ما يسويها بـ جود..!!
ام احمد تناظر وليد مفجوعة : مين هو..؟! لا تقولي انها تعرف واحد..!؟ لا تقهرني..!!
ابو سعود : شوق كلمي اختكـ اساليها ان كان كملت جود اليوم او شافتها..؟!
شوق : ان شاء الله عمي.. سحبت جوالها من الطاولة قدامها حتى تكلم ريما..
ام احمد ناظرت عيالها : انتم تعرفون شيء عن اختكم و مخبينة عني..؟! ويش هي مسوية..!؟ من هو اللي تحكون عنه..!؟
احمد : ما احد يمه لا تشغلين بالكـ و تفكرين بـ اشياء غلط .. بـ اروح أشوف يمكن تكون طالعة بالحديقة..
انسحبوا وراء بعض اللي طلع فوق يدور عليها و اللي طلع برا احمد حاتم مشعل وليد وعد و نهى و ميار..
ام سعود : استهدي بالله يا خية ان شاء الله بـ يلقاها واحد من اخوانها.. وين بـ تروح يعني تلقينها جاية مع بنت غازي و كانت تعبانة و نامت..
ام احمد تمسح على افخاذها وكأنه تفرغ القلق اللي بـ داخلها : ويش يجيبها مع بنت غازي حتى ماهي بـ مدرستها..!!
شوق تسكر جوالها : عمي تقول ما كلمتها على البارح دقت عليها لما رجعت من المدرسة وما ردت..
ابو سعود يفتر بالمكان ما يبي يصدق اكبر الإحتمالات حدوث.. طاحت بـ يد منصور..!! يالله يالله لو يكون منصور مسوي لها شيء.. و بـ يفجعة فيها..!! مسح على وجهة يبي يمسح الواقع اللي يعيشة.. طعنات منصور اللي كثرت.. اختفاء جود يبي يفتح عيونة و يشوفها قدامة..!! ما يتخيل يصير لها شيء يكفي وعد.. يكفي وحده.. يعرف ان بناتة نقاط ضعفة..!! يبي يستغلها عشان ينهية..!! ما راح يتحمل يصير لها شيء.. فيها السكر ممكن تدوخ..!! حس قلبة بـ يطلع من مكانة لما تذكر السكر..!!
دخلوا من الباب الخلفي مع بعض بعد ما لفوا الحديقة كلها الشباب .. وجيهم تنبأ ما يحتاج احد ينشد..!! لكن السؤال حتى لو عارفين اجابتة نسألة عشان فيه امل انه يتغير شيء.. ابو سعود : ما لقيتوها..؟!
احمد هز رأسة : لا..
وعد نزلت من الدرج : وماهي فوق و طلعنا حتى دور اخواني ماهي فيه..
ميار : و دخلنا جناح خالة سارة وماهي موجودة..!!
ابو سعود : يعني ما جات.. من الصبح مختفية وما درينا عنها..!!
ام احمد نزلت دموعها بنتها مالها حس و ما درت عنها..!! من الصبح اكيد صار لها شيء.. و الا وين بـ تروح..!!
خالد : يمه تكفين لا تبكين و تفاولين عليها.. يمكن عند عماني..!!
حتى الإحتمالات المستعبدة يقربونها لأنهم ما يبون يعيدون نفس الفقد و نفس القلق و الخوف اللي كان على وعد و الحين يحاولون يستبعدونة قد ما يقدرون عشان ما يعيشونة بـ جود..
سعود : انا بـ اروح اشوف ويش يطلع بـ يدي..!!
طلع سعود قبل لا ينتظر احد فيهم.. او يسمع رأي احد.. يمكن الدوارة بالشوارع تحسسة انه سوا شيء مو قاعد و مكتف يدينة..!!
ياسر يكلم خواتة : ما تعرفون ارقام صحباتها..؟! أي وحده فيهن..
دانه : عندي رقم وحده بس من زمان ما ادري لو مغيرتة..!!
ياسر : جربي دقي ما انتِ خسرانة شيء..
نهى : تدق ويش تقولها..؟! بالله اختي عندكم..؟!
ياسر : تسألها متى شافت جود اليوم..
ندى : و انت تشوفها زينة..؟!
ياسر : لا اجل نقعد كذا حاطين يدينا على خدنا و ننتظر ويش يصير..!! (بـ حدة) دقي دانه..
دانه انرعبت من نبرتة : طيب..


مكتب غازي.. غازي عساف سعود..
عساف بـ صدمة : شلون يعني ما رجعت..!!؟
سعود بـ قهر : يعني ما رجعت البيت من طلعت الصبح..!!
غازي : يعني منصور مسويها..!؟
سعود منقهر : و ليش ما يسويها اذا همه الأول انه يدمر ابوي و يقهرة ليش ما يسويها..؟!
عساف يصر على أسنانة : الله يأخذة..
غازي : ليش ما تكون بالمدرسة للحين..؟! اختكـ مو معاها السكر..؟! ممكن تكون داخت و ما احد حس فيها..
سعود ميل راسة : ما احد حس فيها ..؟! (بـ حدة ما اخفاها) ليش وين عايشين ان شاء الله..؟!
غازي يفكر بـ جميع الإحتمالات قبل لا يوصلون لـ منصور : خلونا نروح المدرسة ما احنا خسرانين شيء..
عساف تحركـ قبلهم الإثنين مقهور.. لو يطلع الرئيس هو اللي مسويها راح ينهي حياتة اليوم.. بـ يروح له بـ نص بيتة ويقتلة.. يكفي وعد يكفي وعد ما راح يسمح له يأذي جود بعد..
خلال ربع ساعة واقفين قبال بيت الحارس الملحق بمبنى المدرسة الحكومي..
: يا اخوي ما فيه بنات المدرسات المناوبات يطلعن البنات كلهن ما يخلن احد وهن ما طلعن غير قريب العصر من المدرسة عشان التصحيح..
غازي بـ حزم : ما يمنع تفتح المدرسة نشوفها هذا امر مو طلب..
اتجه الحارس لـ باب المدرسة خرج المفاتيح من جيبة يفتح الباب : يمكن بنتكم رايحة مع وحده من خوياتها دايم يسونها هالبنات..
عساف تنرفز : من غير هذرة.. صدقني لو تطلع اختي هنا لأقاضيكم واحد واحد..
فتح الباب الحارس مقتنع ان ما فيه احد بالمدرسة ويش بـ يقعد بنت من الصبح لين الليل فيها..؟! ويوم خميس .. نبرة عساف و لبسة و لبس غازي خلتة يستسلم للموضوع.. ان كان المكان مليان بالصيحة و الصجة و الحياة في اغنى مراحل عمرها الصباح فالنقيض تماماً بـ هالوقت موحــش لـ درجة تحسسهم ان الحارس على حق.. لكنهم كانوا يدخلون المبنى الدخلي بعد ما تخطوا الحوش الواسع..
سعود صــرخ : جــــــود.. جـــــــــــــــود..!!
غازي : انا بـ الف هنا و انتم كل واحد يطلع دور.. يالله..
طلعوا الإثنين من الدرج بـ خطوات سريعة و ظل الحارس مع غازي.. سعود بقى في الدور الثاني و عساف طلع لـ الدور الثالث و المكان يردد صدى اصواتهم بـ إسمها.. جــــــــود.. جـــــــــود..!! بدون رد يجيبهم .. و لا صرخة تنبأهم عن مكانها..
بعد ما لف بـ نص الدور مسكـ عساف باب غرفة الحاسب حاول يفتحة مقفل.. تراجع مستبعد احد يكون موجود فيها لكن انتبة لـ صوت طلع من الغرفة .. ظل يناظر بالباب ثانتين سحب سلاحة تحسباً لأي طارئ و تراجع خطوتين حتى يرفس الباب بـ كل قوتة و ينفتح قدامة و يضرب بالجدار و يرتد عليه لكن شافها.. انصدم من المنظر اللي يشوفة صرخ ينادي حتى يلحقون على حياتها : ســــــــــــــعـــــــــــــود..
اقل من دقيقة حتى يستجيب سعود و يوقف على الباب فاتحة و يناظر اختة!!!! و بعده غازي و الحارس اللي شاف بنت بالمكان من غير لا ينتبة للباقي.. صد غازي عنها و عساف و الحارس..
سعود انصدم من شوفتها تنزف.. وجهها رقبتها مريولها مقطوع و الدم اكثره على بطنها..
رعب عاشتة من طلعت للإختبار يزيد و يتصاعد كل لحظة.. خوف .. و فقدان امل بإن احد يشوفها.. اول ما طلعت سعاد كانت متأملة ان وحده من المعلمات تشوفها..!! و مشعل اللي جاي يأخذها ما يرجع بدونها.. و امها اللي تعودت تسلم عليها كل ما رجعت من الإختبار تفقدها.. و ابوها اللي يطمن حتى على اكلها على اختباراتها يحس فيها.. و كل ما مرت دقيقة يزيد الخوف بإن ما راح يفقدها احد و تموت على هالكرسي و بـ هالمكان.. بدون ما يكون حولها احد.. مر الوقت عليها بطيء بين اغماءة و شبه صحوة.. بين الم و تعذيب.. بين دم و دموع .. بين حديث نفس و كتم صوت.. لين سمعت صوت مسكـة الباب و كأن احد بـ يفتحها جاء الفرج..جــاء..!! لكن ما تقدر تنبه على وجودها.. ما تقدر تحكي او تصرخ.. حتى الأنين مكتـــوم.. ما يبعد اكثر من دواخله.. حركت رجلها بـ ضعف و رمت نفسها عشان الكرسي يصدر صوت ارتطامة على الأرض.. ما فيه حل حتى لو زاد الوجع يظل هذا الحل الوحيد قدامها.. لحظتين حتى تسمع صوت كسر قفل الباب و تشوف شخص تعرفة.. هنا الأمن و الأمان.. دامها لمحت احد من عيلتها يعني نهاية الوجع قريبة.. غمضت عيونها و استسلمت.. اخر شيء سمعتة عساف ينادي اخوها سعود.. بعدها ما حست بـ أي شيء..
سعود مفجوع من اللي يشوفة جروحها و شعرها..!! رفع الكرسي و فتح اللزقات عن يديها شال اللزقة عن فمها و ربت على خدها الدم عليه متخثر : جووودي.. جووودي تكفين ردي علي.. لا تروحين يا خية.. جووود..!!
لكن ما ردت وجهها شاحب جداً نزفت دم كثير ما عاد فيها حياة و نبضها ضعيف حيــل.. حضن راسها و كأن مخة موقف عن التفكير مو متخيل ان هاذي اختة الصغيرة.. مو متخيل ان جود تعاني هالمعاناة كلها لـ حالها : جووود..!!
غازي بـ صوت عالي : يالله سعود لازم نوديها المستشفى..
عساف الدم يتصاعد بـ عروقة و كأنه بـ يتفجر من قهرة صرخ بالحارس : و رب الكعبة لأوريكـ انت و معلماتكـ اللي مناوبات..
شالها سعود بالرغم من اصابتة اللي لها اسبوع بين يديه اشبه بـ جثة هامدة بدون حِراكـ بعد ما دفن وجهها بـ صدرة حتى ما يشوفها احد طلع من بينهم و وراه عساف و غازي و الحارس..
غازي يكلم الحارس : ما ابي ابن امه يدخل المدرسة.. بـ يجونكـ حرس هم بـ يتكفلون بالموضوع كله..
الحارس متوتر وجود بنت بـ حالة جود مربوطة بـ كرسي و محبوسة بالمدرسة و يوم خميس اجازة اخر الإسبوع فيها مُسألة كبيرة كيف من بعد ما يزيدة عساف بـ تهديدة حتى يتفاقم التوتر بـ نفسة..
..
بيت ابو سعود.. حالتهم رديئة لأبعد حد.. ام احمد اللي ما وقفت دموعها و تدعي ان الله يحفظ بنتها.. ابو سعود حاس بـ طعنة في صدرة من منصور شلع قلبة من مكانة بـ جود.. البنات اللي يشاهدون الموقف بـ هدوء مفجوع.. ايه هدوء مفجوع ولا وحده فيهن بـ يدها شيء تسوية ولا وحده فيهن فاهمة شيء ومين الرجال اللي شاكين انه مسوي شيء لـ جود..؟! كيف جود تعرف رجال غريب..!؟ و ايش اللي صار لها حتى ما ترجع للبيت بعد الإختبار..!! خايفات عليها و هاديات ..!! و الشباب اللي كل مره يوقف احد على الشباكـ يناظر يمكن يستجد شيء.. يمكن تطري فكرة.. يمكن تكون بـ مكان ما احد شافها فيه.. توترهم يغلب كل تفكيرهم..
ابو سعود : وليد كلّم غازي.. قوله يدبر عنوان منصور..
ياسر : يبه لا .. ويش تبي تسوي تبي تروح له بـ رجليكـ ..!؟
ابو سعود بـ حدة : ايه .. اذا هو مأخذها يبي يقهرني فـ هو قهرني من سواتة بـ وعد مو من الحين وبس.. و اذا بـ يذبحني خله يذبحني اهون من هالوضع اللي نعيشة..
احمد : يبه تكفى هذا مو حل.. بـ نكلم غازي لكن مو انت تروح لـ منصور.. يروحون الأمن يفتشون بيتة يقبضون عليه أي شيء هاذي مهمتهم ماهي مهمتكـ ..
ابو سعود : مهمتي دام بنتي معاه..
ام احمد زاد خوفها على بنتها من اللي تسمعة ..!! : مين هو ذا.. مين اللي بـ يقهركـ ..؟! مين هو اللي مأخذ بنتي مني..!؟
خالد جالس جنب امه الحكي زاد توتر امه لـ الذروة ما نفعها مو بس امه حتى وجيه خواتة تغيرت.. : يمه تكفين اهدي بـ يرتفع الضغط و السكر معكـ ان شاء الله يجي سعود و معاه خبر زين.. لا تفكرين بهالحكي.. ما راح يفيدكـ ما ينفعكـ ..
وعد وقفت و هي تجر خطواتها : بابا .. هو نفسة.. اللي شفت.. صورتة بالمكتب..؟!
ابو سعود ما رد.. حالتة كفيلة لأنها تجاوب على سؤالها.. نزلت دموعها بـ صدق هالمره و احساس الذنب يتصاعد عندها.. ليش ما حكت اول ما رجعت ما كان عماد انصاب و الا اختها انخطفت.. : كله مني .. انا السبب .. ما قلت لكم..
وليد مسكـها ولفها له يبي يهديها قبل لا يزيد الموضوع و يطلع عن السيطرة ان انهارت وحده بـ ينهارن كلهن وما هم حِمِل الحين يهدون احد يكفيهم تفكيرهم بـ جود و مكانها.. : عن منصور..!؟ ندري الأمن كلهم يدرون و يعرفونة انتِ مالكـ دخل..
وعد : انا عرفت انه يعرف بابا ما قلت لكم.. و الله خفت على بابا..
وليد : يدرون حتى الفريق جابر اللي حقق معاكـ يدري عن اللي سمعتية وما حكيتية بالتحقيق..
وعد : طيب يعني ايش الحين..!؟ خطفوها خلاص..؟! و الله ما بـ قلوبهم رحمة..
وليـــد بـ حدة.. صبرة نفذ ان كان فيه صبر اصلاً : وعــــــــــد خلاص عـــــاد يا قولي كلمة عدلة يا لا تحكين.. الواحد مو ناقص توتر عشان تزيدينه.. انتِ مالكـ ذنب بالموضوع..
مشعل اللي كان واقف على الشباك تقدم لهم : سعود جـــاء..
دخل سعود.. صــــدمـــــة شوفتة بـ هالحالة و الدم يملي ثوبة و وجهة الأسود و والوضع اللي يعيشونة صعب حتى يطري عليهم شيء.. او عقولهم تفكر و تحلل ليش هالدم و وين جرحة و كيف انجرح..
واقفين ما احد تجرأ يسأل و لا يستفسر ما يبون يتأكدون من شيء.. هو طلع عشان يسأل عن جود.. و رجع بـ هالحالة..!!
شوق همــست و همسها وصل للكل لأن ما احد يحكي و الهدوء هو سيد موقفهم : سَـــعُود..!!
سعود : لقيتها بالمدرسة..!!
يطمنهم..!! و الا يقلقهم..!! ما يعرفون ويش هي حتى احاسيسهم يعني هالدم دمها مو دم سعود.. يطمنون عشانه لقاها و بالمدرسة..!! و الا يقلقون من حالة سعود اللي داخل فيها عليهم..!!
ام احمد ضربت افخاذها مفزوعة : و غــــبنـــكـ يا ســــــــــاره..!!
جلست على الأرض ما تحس حتى بـ إن لـ رجولها قوة تحملها.. جلس احمد وراها و يدية على اكتافها يساندها في وجيعتها.. لكن عيونة على سعود ينتظر يقولة أي شيء .. أي شيء..!!
حتى ابو سعود ما يبي ينشد ويش الباقي و يعرف ويش فيها..؟!!
لكن سعود كمل لهم حتى يبلغهم : لقيناها محبوسة بـ فصل و مربوطة.. و طاعنينها بـ بطنها..!!
ما رمشت عيونهم عند اخر كلمتين طاعنينها بـ بطنها..!! حتى تنفسهم وقف.. ما يحسون بالهواء يدخل لـ صدورهم..
سعود : هي بالمستشفى الحين بـ غرفة العمليات..!!
ان كانوا يراجعون اللي حكاه سعود من اولة فـ ما قال كلمة زينة الا انه لقاها.. عداه كله اوجعهم .. و افجعهم.. بـ غرفة العمليات..!! و مطعونة..!! ما احد فيهم حتى تحركـ لكن اصوات البنات هي اللي علت .. صياحهم..! صـدمة لهم الموضوع أكبر منهم..
ام احمد : يا غبني ويش بـ تحمل..!! بالعمليات و احنا ما درينا عنها.!.! بـ يذبحون بنتي..!! حسبي الله عليهم..!!
احمد يحاول يتماسكـ عشان امه و خواتة : اهدي يمه.. هي محتاجة دعواتكـ الحين.. يمه تكفين لا تضعفين عشانها.. ان شاء الله بـ تطلع من العملية زينة .. وقتها بـ تكون محتاجتكـ يمها..
ابو سعود : أي مستشفى..؟!
سعود : انا بـ اغير و اوديكـ ..
ابو سعود بـ حدة : ماني منتظر لين تغير.. أي مستشفى..؟!
سعود : مستشفى .............. ..
طلع ابو سعود و وراه خالد و ياسر.. و سعود طلع جناحة..
ام احمد مسكت احمد من ذراعة و تعلقت فيه : تكفى وديني لها.. لا تشغل قليبي .. خليني يمها..
احمد وهو بـ خاطرة يروح بس ما يبي امه تروح و تتعب هناكـ ما راح تحمل جلسة برا غرف العمليات و تنتظر خبر ممكن يطول وصولة و يمكن يصير النقيض لـ اللي يتمنونة : يمه هم بـ يطمنونا عليه..
ام احمد : ما فيني صبر ابي اكون معها..
نهى : نبي نروح معاكم ما راح نقعد هنا..
وليد بـ حدة : ما احنا رايحين بـ ننثبر هنا..!!
وعد بـ قهر على وليد : يقولون لكـ بـ غرفة العمليات تبينا نجلس هنا نتفرج بـ بعض..؟!
وليد : ايه .. ليش ويش بـ يدكـ تسوين بـ تساعدينهم بالعملية يعني..؟! خليكـ مع بنتكـ ..
وعد : ماهو بـ كيفكـ تحكم فينا بـ هالشكل..
سعود نازل يجري مع الدرج و يقفل ازارير ثوبة يمشي و يتكلم : وليد صادق ولا وحده فيكن بـ تروح و معاكم حاتم و احمد و وليد و مشعل لا استجد شيء بـ نبلغكم..
وصل الباب و طلع قبل لا يعترضن او يحكن حرف واحد.. ويش يبون يروحون كلهم للمستشفى ما احلاهم مرتصين عند غرفة العمليات..!!
ندى ما تحملت تبكي حطت يدها على جبهتها : يارب لطفكـ و رحمتكـ ..
ام حاتم : الله يقومها بالسلامة و يفرحنا بـ شوفتها ادعن لها هي محتاجة دعاكن.. لا تبكن..!!
ميار جلست جنب امها : يـــارب..!!!
..
بيت ابو عبدالرحمن.. جمعة للعيلة لكن ناقصين اغلبهم.. ابو عساف معاه زوجتة و ماجد و يزيد.. و ابو عمر ما معاه الا زوجتة.. و البقية عيال مساعد كلهم موجودين عدا ابراهيم..
بندر : نشوف عاد كيف نسبتكـ ..؟!
أسيل منقهرة منه : قلتها انت نسبتكـ يعني شيء يخصني مالكـ دخل فيه اجيب عشرة و الا مية ما احد بـ يحاكيكـ ..
بندر : لا ما ينفع انا معاي زمالة و اختي فاشلة بالثانوي..!! ما ارضاها..
أسيل : مو لازم ترضاها اهم شيء انا راضية..
ماجد : يبي مصلحتكـ يالخبلة.. و تشدين حيلكـ .. شكلكـ جايبة العيد..
أسيل : مصلحتي انا اعرفها ماني بزر عشان احد يخاف علي.. و العيد جايبتة لـ نفسي حتى ما طلبتكم تشاركوني فيه..
ام مشاري : ماشاء الله طوالة اللسان هي اللي فالحة فيها.. استحي على وجهكـ يا بنت.. تراهم اكبر منكـ ..
أسيل : ما احد قالهم يناقروني دراستي تخصني ما طلبت منهم يتحملون من مسؤوليتي.. الله يخلي لي ميشو..
بندر : ايه و الله هو اللي مدلعكـ و ميبس راسكـ يا مال الماحي..
مشاري : ويش بلاكـ حولت علي.. ما كفاكـ نقاركـ مع أسيل..؟!
أسيل تناظر بندر : شفت ان انت راس البلا اللي تبي تناقر أي احد يعني انت ساس المصايب كلها.. ما ادري ليش تدخل عصكـ بـ شيء ما يخصكـ اوووف يا ربي ويش انا اصلاً مستفيدة من الدراسة..!!!
راكان يكلم بندر : افهمها يا غبي انت و اياه تبي تخرج عشان نايف يسوي الزواج و خلاص..!!
أسيل وجهها حمر قهر و خجل : كل تراب يا حمار .. مين قالكـ ابي اتزوج الحين..!!
راكان : عيني بـ عينكـ امس مشاري ما شاوركـ يخلون العرس بـ عيد الفطر..!!؟
أسيل : و ما وافقت .. انا حره ابي اكمل دراستي..!!
ام عبدالرحمن : ويش دراستة يا بنيتي الزواج ازين لكـ البنت مالها الا بيت رجلها لا جاها نصيبها خلاص تيسر معاه وشولة تنطرين الرجال..!!!
ابو عبدالرحمن بـ حزم : ويش ذا العلم يا مشاري و انا مالي رأي ينوخذ كل واحد فيكم يطق رأيه من راسة و لا ينشدني..!!
مشاري : انت الخير و البركة يبه.. بس نايف قايلي اشاورها هي ما يبي احد يضغط عليها بـ شيء لأن قبل كانوا مقررين بعد ما تخلص جامعتها و الحين قدمة يبي يشوف رأيها قبل لا يكلمكـ ..
ابو عبدالرحمن : الأصول يكلمني اول انا ابوها.. و انت صاير لي مرسال بينهم ما تستحي..!! ما عندكـ غيرة على اختكـ ..!!
بندر يتملعن على مشاري : ابوي صادق ويش هالسواة اللي سويتها.. زينة صاير بينهم مرسال ويش بـ يقول عنّا الرجال ما صدقوا احد خطب بنتهم و دبسوها فيني..!!
أسيل تناظر بندر مصدومة : يا حمــــار انت مالكـ دخل فيني..!!
بندر : ما احد حمار هنا غيركـ يا الحمارة .. خبلة عاد ما صدقت على الله تنخطب هالبزر.. ما تعرف الصح من الغلط.. عيــــب عيــــب تحاكينة قبل عرسكم.. ما يصير ماهي من عاداتنا..!!
أبو عمر : و الله ان أسيل صادقة محراكـ الشر انت.. ما تستحي ما تركت ذا الإسلوب..!!
هنادي همست لـ بندر : تستاهل حرام عليكـ قهرتها..!! شوف وجهها احمر..
بندر يضحكـ و لا هامة : و انا صادق عيب اللي يسوونة بس لاقية مين يوقف معاها و يأيدها على غلطها ..
مشاري : بنيـــدير..!! احسن لكـ ..!!
ابو عبدالرحمن بـ حدة سكتتهم : اهجـــدوا كلكم.. خلونا نعرف نقول كلمتين سنعين..!! استغفر الله العظيم (ناظر مشاري) ويش قلت له انت..؟!
مشاري : ما بعد رديت عليه يبه..
ابو عبدالرحمن : خلاص نسوي عرسها مع عرس سهاد بـ ليلة وحده.. ليش نأجلها..!!
مشاري ناظر أسيل يبي يشوف رأيها لكنها ما اعترضت.. : اللي تأمر فيه يبه بـ أشوف نايف و هو يشوف سلمان بينهم معرفة يمكن اهل سلمان و الا اهل نايف مايبون احد معاهم ما يصير نحرج الناس..
ابو عبدالرحمن : خير ان شاء الله (ضرب عصاتة بالأرض) و انت متى ناوي تعرس..!؟
مشاري ابتسم : متى ما جاء حزتة..
ام مشاري : و متى تجي هالحزة.. هذا انت تشتغل بـ مكتبكـ الخاص و مع هالشركة ماهو ناقصكـ شيء يا ابوي خلني اخطب لكـ ..
مشاري : ماهو الحين يمه لسى بدري..!!
ابو عساف : أي بدري اللي قدكـ عيالهم بالمدرسة..!! و انت تقول بدري..!!
مشاري : لا تبالغ يا اخوي.. تو الناس هذا عساف اكبر مني بـ تسع سنين و ما اعرس زوجوة عيالكم اكبر مني كلهم زوجوهم عندكم هالطاقم اللي جالسين..
يزيد : انا ماني بعيد عنكـ و اذا اخواني ما اعرسوا انا ماني معرس..!!
ماجد : و انا لسى ما لقيت نصيبي .. وماني متزوج قبل عسييف..
ابو عساف : اجل عز الله ما اعرستوا كانكم بـ تنطرون عساف.. يا ابوي ويش ذا الحالة اللي قدكم معرسين و فاتحين بيوت.. الزواج ستر للمره و الرجال..
يزيد : عندكم عساف و احمد و حاتم و خالد و عمر كلهم كبار زوجوهم هم بعدين احنا..
ام عبدالرحمن : انا اشهد ان رووسكم يابسة كان الصخر يلين هي ما تلين.. ويش بلاكم منلبقين.. فيه رجّال عاقل اهلة يقولون له بـ نزوجكـ يقول لا.. الا ان كان بكم بلى ما احد يدري عنه..!!
اشتطوا الشباب.. ماجد : يمه ويش هالحكي تشككين بـ رجولتنا..!! ويش ذا..؟!
ابو عبدالرحمن : اعقـــب لا تنتر على جدتكـ ما قالت الا الحق.. و الا كل واحد فيكم بـ يعتب الثلاثين و يتنحش من طاري العرس.. الرجّال الصح يحنون على اهلهم من طبوا بالعشرين يزوجونهم و انتم قدكم بـ تخلصونها و كل ما قلنا نخطب لكم قلتوا لا.. وهي واحد من اثنين يا انكم ما انتم رجال و الا انكم مخبين سواد وجيهكم..!!
ماجد وقف بـ حدة : يعني هالحكي لنا عشان قلنا ما نبي نعرس هالحين.. هذا عمي بندر ما اعرس الا وعمرة 37 ..!!
ابو عساف : ومن زين سواة عمكـ بندر يوم تحتذي فيه.. و انثبر لا ترفع صوتكـ على ابوي..!!
ماجد رمى حيلة على الكنبة من قهرة و كأنه يبي يكسرها و يفتت غضبة : يعني تشوفون الرجولة بـ الزواج يالله اجل اخطبوا لي الحين.. الحين.. و العرس بعد اسبوع..!!
اتسعت عيون مشاري و راكان و بندر ويش ذا التفكير..!! اقهروة وهم يحكون عليه و يشككون فيه..!! قبل لا يتكلم المؤيدين.. حكى مشاري : لا يا عمي الموضوع مو لعبة عشان تخطب من غير لا تفكر و تستخير و تستشير.. و ويش اللي العرس بعد اسبوع صاحي انت..!؟
يزيد : ليش ما سمعتهم يا عمي ويش يحكون.. يعني عمر و عساف الإثنين اكبر منّا و لا احد قالهم هالحكي..
ابو عساف : يعني خايفين من عسييف..هذا اللي تبيت قولة لنا .. هذا هو جرب حظة و خطب و ما صار نصيب و عميـر توه راجع اصبر عليه فترة و غصباً عنهم كلهم ازوجهم قريب..!!
يزيد : متى فكر يخطب عساف.. يوم صار عمره 34 يبه.. و انت تقول جرب حظة .. خلاص انا بعد بـ اجرب حظي بـ اخطب وحده اضمن انها ترفض عشان تقولون اني جربت حظي..!!
ابو عساف بـ حدة : اعقــب و انا ولد ابوي.. ترد علي الحكي يا يزيد..!!
ابو عمر يهدي الوضع و الجو : صلوا على النبي يا جماعة..
تفاوتت الأصوات بترديد الصلاة : اللهم صلي و سلم على نبينا محمد و آلة و صحبة أجمعين..
ابو عمر : الموضوع ما ينحل بـ هالشكل.. خذني جيتكـ .. هذا عرس ماهو لعبة..
ماجد يـعاند .. و ينطق بـقهر و يركز على كل حرف : انا ابي اخطب الحين..
أثير تكلم أسيل : ويش ذا الهبال..!! لـ هالدرجة العرس عندهم شربة ماء..!!
أسيل : رجال ويش يهمة حتى لو تطلقوا الحكي ماهو عليه..!! ما راح يأثر عليه الموضوع.. هم كذا الرجال أنانين..
أثير : على طول حطيتي فيه طلاق..!! اعوذ بالله من فالكـ ..!!
أسيل : شوفي هي ما راح توصل لـ طلاق بـ حالة وحدة اذا خلوه يأخذ من بنات ابراهيم عشان بنت عمه بـ تجلس معلقة فيه كل عمرها حتى لو ما كانوا طايقين بعض لأن عيب الولد يطلق بنت عمة..!! و اصبري بس ان ما قالوا يـأخذ وحده منهن ما اكون أسيل..!!
ابو عساف يأكد لـ أسيل توقعها بـ حكية : عندكـ بنات عمكـ بدال الوحده ثلاث.. ميار و سها و جود..!!
ماجد رغم انه حس اقحم نفسة بـ حياة جديدة بدايتها يبرهن على رجولتة لأهلة : سها..
ابو عساف ناظر يزيد : و انت..؟!
يزيد : ما ابي اخطب.. ماني محتاج شهادة بـ رجولتي.. لا طن الزواج بـ راسي و تزوجت و جالي ولد تعرفون اني رجال مو لازم ابرهن لكم الحين..!!
راكان ما قدر يتحمل الموقف و انفجر بينهم ضحكـ على المسرحية اللي يشوفها هزلية تنعرض قدامة : ههههههههههههههه اقسم بالله انتم عيلة توحفة وينكم من زمان بس..!!
كلهم يناظرون فيه معصبين..!! راكان رفع يدة وهو ما زال يضحكـ عليهم : آسف بس صراحة الموقف يضحكـ ..!!
ابو عبدالرحمن : ضحكت من سركـ بلى..!! خذ العلم اللي يأصلكـ و يتعداكـ هالإسبوع نروح نخطب رسمي للبنت اللي ما ادري من وين جايبها و تملكـ عليها و زواجكـ انت و ماجد بـ ليلة وحده..!!
اختفت ضحكة راكان حتى يتكلم بـ اسلوب جدّي : لا عاد يا ابو عبدالرحمن.. ماني واحد من عيالكم تستفزونة بـ حكيكم لين توقعونة و تخلونه يسوي اللي تبونة..هذا واحد .. اثنين البنت بنت عيلة اصل و فصل ما ينقال عنها ما ادري من وين جايبها.. دامي انا ابيها غصباً عن الكل يحترمها من قبل لا تدخل لأني ما راح اسمح لأحد فيكم يحكي فيها ربع كلمة حتى لو كنت انت .. ماني جايبها من الشارع عشان تقلل من قدرها عندي..
ام مشاري بـ زعل : راكان ويش هالحكي.. عيب عليكـ ..
راكان : لا ماهو عيب.. ابوي يقول عنها هالحكي لأنها ماهي بـ مستواة.. لكن هالشيء ما يهمني.. لأنها من نفس المستوى اللي عشت فيه كل سنين عمري.. و ما يهمني لو انها اقل بعد.. ابيها هي .. و اتزوجها متى ما بغيت ما احد له دخل فيني..!!
مشاري : راكان تراكـ معلق البنت بـ خطبة ماهي رسمية حتى .. ما يصير .. انت كذا بـ نفسكـ تقلل من قدرها و قدر ابوها بين الناس.. ابوي صادق نروح اخر الإسبوع و نخطبها رسمي و تملكـ عليها.. و متى ما اعرست بـ كيفكـ .. و الله لو ابوها بـ يزوجها ما لنا حق نحكي و نعترض ماهي وحده من بنات عمنا عشان تحجر عليها و يكون لكـ حق اكبر من غيركـ ..
راكان بـ تقرف يستفز فيه ابوه خاصة و اخوه عبدالرحمن : ايش أحجر و ما أحجر ويش ذا التفكير المتخلف..!! لا يكون ناوي تصير زيهم و تسمع حكيهم و تأثر فيهم..!! انا خطبتها و الكل يدري اني خطبتها و ما يهمني بالباقي (بإستنكار) امّا احجر عليها..!! لا اقدر اخذها من غير لا اسوي الحركات اللي ولت من سنين هاذي..!!
بندر استاثر غضبة حكي راكان و هو يستهزء فيهم : هيـــه انت.. وين حاسب نفسكـ الحين تقول عنّا متخلفين عشان عاداتنا..!! و اللي يسوي شيء ضد دينة ما ينقال عنه تخلف..!! هذا انت جالس ترادد ابوي و تقل ادبكـ عليه يعني هذا ماشاء الله ماهو تخلف.. استح على وجهكـ قبل تعيب على خلق الله شوف عيوبكـ ..
لوى ذراعة بندر بـ سهولة..!! و قدر يحرجة بـ تصرفاتة : ما يهمني حكيكـ .. اللي يهمني ان انا ما اسوي الا الشيء اللي ابيه ما احد يفرض رأية علي..!!
قاطع حديثهم صوت عساف : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
تقدم حتى يبوس راس جده و جدتة و خالتة ثم ابوه و عمانة و امه..
ام عساف : ويش بلاكـ جاي بدري يا ابوي كنكـ قلت بـ تأخر لـ الفجر..
جلس عساف و هو يضغط على قبعتة بـ قهر بين يديه : موضوع اشغلني..
ابو عساف : ويش فيكـ انت وجهكـ اسود..؟! ويش مخبي من علم..!؟
عساف بـ هدوء : ابيكم تروحون بيت عمي ابراهيم..
ام عبدالرحمن حطت يدها على صدرها مفزوعة : ليش..!! عمكـ فيه شيء..؟!
عساف : لا .. بس جود تعبانة شوي..!!< يضحكـ على نفسة..!! كل اللي شافة و شوي..!!
ابو عمر : ويش فيها ..؟! يمكن السكر منخفض عندها..؟!
وقف عساف : يمكن ..!! يبه ابيكـ انت و عمي تروحون معاي.. و البقية بـ يأخذونهم الشباب لـ بيت عمي ..!!
ابو عساف : عساف الموضوع مو موضوع سكر و بس صح..!؟ قول ويش القصة..!!
ابو عبدالرحمن : ويش فيها البنية ..!؟ لا يكون تعبها كايد..؟!
عساف : بـ تروحون لـ بيت عمي و تعرفون كل شيء هناكـ .. يالله يبه..!!
طلع عساف و وراه ابوه و سعد و حتى بندر و مشاري و راكان..!! عساف لما شافهم كلهم ما اعترض.. ركب سيارتة و ركب معاه ابوه و عمه سعد .. و بندر و مشاري و راكان بـ سيارة بندر..
عساف ما حكى شيء و لا وضح لهم.. لين شافوه يسلكـ طريق غير عن طريق ابراهيم..
ابو عساف : وين احنا رايحين..؟!
عساف : المستشفى..
سعد : ليش يا عمي ما تفهمنا الموضوع..!!
عساف : بـ تعرفون كل شيء لا وصلنا..
ابو عساف : بزارين منقلنا معاكـ من غير لا نعرف وين انت مودينا..؟!
عساف : حاشاكم.. بس انا بغيتكم تكونون مع عمي اكثر من أي احد ثاني..
عشر دقايق حتى يوقف السيارة بالمواقف و وقف جنبة بندر .. نزلوا كلهم تقدمهم عساف و لف عليهم اخذ نفس : جود بـ غرفة العمليات..
بندر عقد حواجبة بـ قوة : ايـــش..!!
عساف يتحرر من الهم بإنه هو من يخبرهم : ما رجعت من المدرسة اليوم و ما احد فقدها لين الليل و لما رحنا لقيناها هناكـ فيه مين مربطها و طاعنها..
لف و كمل طريقة..!! اما هم ظلوا واقفين يستوعبون..!! غرفة العمليات.!! ما رجعت من المدرسة..!! وما احد فقدها لين الليل..!! و مربطينها و طاعنينها..!!
راكان يأشر على عساف اللي وصل البوابة و دخل المستشفى : هذا ويش قاعد يخربط..!!؟!!
مشاري اول من تحركـ فيهم : اللي سمعتة.. بـ نفهم كل شيء من اخوانها..
عساف وقف على الرسبشين دقيقتين حتى ينتظرهم واضح ما استوعبوا.. حكية صدمهم.. لين شافهم داخلين وراة .. تحركـ وهم يمشون وراه لين قسم العمليات و قبل لا يدخلون القسم لفوا على استراحة الرجال.. حتى يشوفون ابراهيم جالس معاه غازي و سعود و خالد و ياسر و عمر..!!
: السلام عليكم..
تردد اصواتهم محملة بـ خيبة آلم عميـــقة : وعليكم السلام..
ابو عساف : ويش اخبارها..؟!
خالد : لسى ما خلصوا..!!
ابو عمر جلس جنب ابراهيم : اصبر يا اخوي ان شاء الله ان حالتها ماهي كايدة..!!
ابراهيم ما يتخيل يعيش حياتة من غيرها.. و يومة بدونها.. : من الصبح تنزف..!! فقدت دم واجد.. صار لها ساعتين معهم ما احد طلع يقولنا شيء..!!
ابو عساف : اذكر الله يا اخوي .. هي تحت رحمتة.. ان شاء الله بـ يطلعون و يطمنونكـ عليها..
ابراهيم : ما فيني صبر.. حسبي الله فيه كانه بـ يقتلني فيها.. و الله ان دمة ما يكفيني على سواتة..
ابو عبدالرحمن : مين هو.؟! انت تعرف مين سوا فيها هالسواة..!؟
ابراهيم وقف و ينطق الإسم بـ حرقة : و مين غيره منصور..!!
سعود وقف لما شاف ابوه بـ يمشي : يبه وين رايح..!؟
ابو سعود : تصفية حساب..!!
غازي : ابراهيم لا تهور.. تبي تتركـ بنتكـ هنا و تروح.. اصلاً ما احد يعرف مكانه..
عمر وقف : ما اتوقع يا عمي يكون هو.. لو سوّاها بـ يكون عندي خبر.. هو وعدني ما يضر بناتكـ ..
ابو سعود ما راح يثق بـ كلمة منصور اللي عطاها عمر.. و ممكن عمر قالها عشان يطمنة و يثنية عن اللي بيسوية : انا اعرف ادل مكانة..!! (ناظر عيالة) ولا واحد فيكم يلحقني..!!
خالد يناظر ابوه يمشي بالممر مبعد عنهم التفت عليهم : بنخلية يروح له كذا..!!
ياسر : طبعاً لا.. بـ نلحقة.!!
ابو عمر : لا .. و لا واحد فيكم يتحركـ من مكانة..
ياسر : آسف عمي ما احنا عايفين ابوي..!!
مشى ياسر و وقف قدامة غازي : ياسر رجاءاً يكفي تهور الوقت ما يسمح اصلاً بـ هالحركات.. انا بـ الحق ابوكم و ارده..
خالد : يالله ياسر..!!
ابو عساف بـ صوت حاد : انتم ما تفهمون الحكي.. قالكم ابوكم لا تلحقونة.. ماهي بـ مصلحتكم .. خلوكم مع اختكم..!!
عمر : مستحيل يطب فيه.. ما راح يحصلة..
سعود : ابوي ما يقول شيء ما هو واثق منه..
غازي : انا بـ اشوفة بس خلوكم هنا اختكم بـ حاجتكم..
مشى غازي التفت لما حس ان فيه شخص يمشي وراه .. عساف.. يالله قد ايش اقناع شباب هالعيلة يجيب الشيب لـ الراس..!
طلعوا مع البوابة و شافوا السيارات موجودة.. غازي اتجه لـ الشارع العام بـ خطوات سريعة القى نظرة ما له أي اثر ابراهيم.. : معقولة ما لحقناه..!!
عساف : يالله اكيد راح..!! الحين شلون بـ نعرف وينه..!؟!
غازي طلع جوالة حتى يدق على المركز.. : هلا حمد.. ابي اعطيكـ رقم جوال و ابيكـ تشوف احداثياتة و تراقب لي اياه.. الرقم 000000000000 .. استعجل علي..!! فمان الله..
عساف : كان المفروض ما نخليه يروح..
غازي : الله يستر منه ابراهيم.. كبت بـ صدرة لين قال بس قبل ما يدري عن اسمه و اللي سواه في وعد.. و هالمره ما ظنتي بـ يسكت..
عساف : بـس على كلام عمر ان الرئيس ما له مكان معين و لا احد يقدر يطب فيه..!!
غازي : اذا هو ما بغى..!! لكن اذا منصور وده يقابل ابراهيم ما يسهل عليه شوفتة..؟! و لا تنسى ابراهيم يعرف منصور قبل حتى لو الإنسان تغير تبقى فيه اشياء ثابتة.. ممكن ابراهيم يحاول يعرف مكانة و يوصل له.. (رفع جوالة يرد على حمد) هاه حمد.. شلون يعني..!؟ .. طيب خلكـ مراقب لي الرقم ممكن يشغلة بأي وقت.. اذا صدرت أي اشارة بلغني.. يعطيكـ العافية..!!
عساف : ويش يقول..؟!
غازي : عمكـ مقفل جوالة ما نقدر نأخذ له اشارة..!!
عساف يمشي بإتجاة المستشفى : عمي مو هين عشان نمشي وراه بإشارات .. حتى هو داهية ما ينقدر عليه.. اكيد بـ يقفل جوالة عشان ما احد يعرف مكانه لا عياله و لا احنا..



بيت ابو سعود..
ام عبدالرحمن : استغفر الله العظيم.. يالله انكـ تلطف بها بنا..
ام احمد : كلمهم احمد توخروا..!!
احمد : يمه اذا كان عندهم خبر بـ يتصلون علينا ما راح يخلونا..
هادين ما احد عنده شيء يقولة او له نفس يحكي.. و الإنتظار يوترهم.. ما عندهم أي شيء يسليهم.. غير بكاء بنت وعد اللي يكسر صمتهم..
ام عبدالرحمن : حرام عليكـ البنية يمديها جعانة عطيها رضعتها..!!
وعد توقفها تبيها تسكت : يمه ما صار لها ساعة من شربتها..!! ما امداها جاعت..!!
ام عبدالرحمن : يمديها ما اشبعتها تلقينكـ للحين تسوين لها نمرتين.. قومي قومي سوي لها..
ام حاتم : هاتيها عندي..
قامت وعد و عطتها ام حاتم و جلست جنبها ماهي عارفة كيف تتعامل معاها و هي خلقة متوترة عشان جود : مغيرة لها و مشبعتها ويش تبي زود..!!
دخل من غير لا يهتم بـ وجود أي احد .. قدامة هدف و يبي يسعى لـ تحقيقة.. وقفوا كلهم لما دخل لكن هو تجاهلهم كلهم و اتجه لـ مكتبة.. فتح خزاين مسكرة تضم اشياء كثير جمعتة بـ منصور حتى صفقات انتهت خسرها او كسبها .. و ملفات و صكوكـ لـ كل شيء يجمعة فيه.. او كان يجمعة فيه و محتفظ فيه للحين.. اتجة لأخر خزنة و سحب سلاحة و حطه على الملفات و طلع..
اول ما دخل و شافوة كانوا منتظرين منه خبر .. لكن هم بالنسبة له غير مرئيين..
حاتم يناظر اخوانة : ويش القصة..؟!
ابو عبدالرحمن يكلم احمد : قم الحق ابوكـ شوف ويش عنده من علم..
نهى : ماهو معقول ما معاه خبر يطمنا..!! طيب ليش جاي..؟!
احمد يشوف ابوه داخل الصالة : يبه.. ويش الأخبار!؟!
ابو سعود يدخل السلاح بـ جيبة قبل لا احد فيهم يشوفة : للحين بـ غرفة العمليات.. انا عندي شغل مهم بـ اروح اقضية.. (تقدم لأبوه و باس راسة ثم امه و باس كفها.. ناظر بناتة ندى نهى وعد ميار دانه و سها.. اول مره سها تشاركهم شيء بعد ما انقطعت كل الفترة اللي فاتت .. تنهد يبي يحميهن من كل شيء حتى لو الثمن روحة..)..
حاتم : يبه فيكـ شيء..؟!
ابو سعود : لا .. احمد تعال..
ابتعد من الجلسة لحقة احمد وهو مستغرب يمكن فيه خبر شين و ما يبي يقولة لهم.. بس من متى ابوه يتهرب من شيء.. ماهو ذا طبعة.. : خير يبه..
ابو سعود قرب من احمد وحط يده وراء رقبتة و همس بإذنة : يمكن ما ارجع من شغلي.. اوصيكـ انت و سعود و كل اخوانكـ بس لأنكم اكبرهم بـ خواتكم.. لا ينكسرون و لا يحتاجون لا ينقهرون و لا ينظلمون.. بـ تلقون وصيتي بالخزنة السوداء و رقمها عند ام سعود..
احمد مسكـ ابوه قبل لا يبعد مصدوم من حكي ابوه و اللي يقولة : وين رايح يبه..!؟
ابو سعود : قلت لكـ شغل.. فمان الله..
طلع ابو سعود و احمد مكانة مصدوم..!! وصية..!! لا ينكسرون لا يحتاجون لا ينقهرون و لا ينظلمون..!! و الله ما ينقدر عليها من غيره..
: ويش قالكـ ..؟!
احمد بـ بلاهة لـ وليد : وصية..!!
وليد يناظر الباب يتسكر : شفت السلاح اللي بـ جيبة..؟!
احمد اتسعت عيونة : سلاح..؟!
وليد طلع و لحقة احمد.. بـ يكونون بـ مصيبة و تصير ثنتين..!! عمرهم ما شافوا ابوهم بـ يده سلاح.. ليش بـ هالوقت بـ الذات..!!
..
سيارة ابو سعود .. ما احد يحس بـ وجعة.. حتى لو هم معة يواسونة.. وجعة اكبر من مواساة.. و جرحة اكبر من غرز تلمة.. خوفة على بنتة و قهرة من صاحبة..!! مو بس بنت وحده.. سبع بنات اذا هو ما حماهم من شر منصور مين يحميهم..؟!.. يبي يريحهم و يعيشون بـ امن حتى لو صار قاتل..!! اهون اهون مية مره من انه بناتة كل مره وحده تتعرض حياتها للموت..!! ينقي اللي يبيها و يوجعة فيها.. ما راح يتحمل هالوضع.. ما راح يسكت له و رصاصة بين عيونة تنهي كل شيء.. ناظر الجوال الجديد بـ يدة و رقم جديد بدون اسم عشان ما احد يتبعة : هلا ابو سند.. ايه .. ايه عرفتة خلاص.. مشكور ما تقصر.. مع السلامة..
رمى الجوال على المرتبة.. وهو يفكر.. بـ حياة البنات قبل العيال.. كل واحد فيهم يقدر يشيل نفسة بس بناتة.. ندى و نهى تطمن عليهن مع رجال ينشد فيهم الظهر.. و دانه لـ ثامر.. لكن وعد و سها و ميار و .. و جود الله العالم تعيش و الا ... غمض عيونة بـ قهر و كل ما ذكرها يزيد تصميم و اصرار على إنهاء زوبعة من الإنتقام بِداها منصور.. انتقام اخ من اخوه..!! يالله ويش كثر صعبة ..!! ان كان انسان يأذي انسان اخر يحمل نفس المشاعر و الإنسانية .. كيف لما تزيد الروابط مع هالإنسان و يكون بينهم رابط اخوي.. اذا اخوه منصور يبي الإنتقام بسبب افكار زرعها الشيطان بـ راسة و ناس سيئة و يبي اوراق فـ هو سحب كل الأوراق اللي جمعتة فيه عشان يرميها بـ وجهة.. و يضحي بـ كل شيء.. كل شيء لكن ما يوصّل منصور لأنه يوجعة بـ روحة.. في بناتة ما راح يسمح له..
في سيارة وليد احمد جنبة متوتر : صاحي انت اصلاً هو ما يبي احد يلحقة..
وليد يشد على الطارة اطراف اصابيعة بيضاء : ما يهمني هو ويش يبي .. اهم شيء احنا ويش نبي.. تقولي وصاكـ .. دق على غازي الحين و علمة ان احنا لاحقين ابوي و شكلـه رايح لـ منصور..
احمد يصرخ على وليد وهو يحس بالجنون و يمرون بين السيارات بـ سرعة : هد السرعة لا نصير بـ مصايب مالها اول من تالي.. ابوي لو يشوفنا بـ يردنا البيت جثث انا و اياكـ ..
وليد : خلني اركز.. دق على غازي بسرعة.. اكيد ابوي يبي يصفي حسابة مع منصور..
احمد يتصل على غازي وهو يدعي : الله يستر الله يستر .. الوو .. ابو شوق تكفى فزعتكـ .. ابوي جاء البيت و اخذ سلاحة و اوراق كنه رايح لـ منصور.. انا و وليد نلحقة الحين.. احنا على طريق ........... .. طيب طيب اذا وصلنا للمكان ابلغكـ .. فمان الله..
وليد وقف السيارة : وصلنا..!!
احمد : متأكد..!؟ كنه ظلام المكان ما احد ساكن فيه..!!
وليد : ايه متأكد ابوي دخل سيارتة داخل..
أحمد : ويش بـ نسوي الحين..!؟
وليد سحب سلاحة من رجلة سحب الأمان : ويش بـ نسوي يعني..!؟ ارسل لـ غازي و بلغة العنوان.. بـ ننتظرة لين يجيب معاه الفرق الخاصة بالمداهمات اكيد المكان مليان حرس..!!
احمد بـ قلق : طيب ابوي معاه سلاح..!! (ضرب يده بـ فخذة يعبر عن توترة) يالله ويش ذا الحالة..!!
..
بيت منصور بن حمد..
الحرس دخلوا مع ابراهيم .. : معاه سلاح طال عمركـ ..!!
منصور و كأس الخمر بـ يدة ما شرب منها شيء من عرف ان ابراهيم ينشد عن مكانة يبي يكون مصحصح له لكن ما ينكر انه صبها عشان يغيض ابراهيم .. من غير لا يرفع راسة عن كأسة : خله معاه.. اطلعوا كلكم برا..
الحارس : بس طـال عـ ........
منصور قاطعة بـ حدة : قلت اطلعوا..!!
خلى الجو الا من اخوان .. او كانوا اخوان يجمعهم حب.. صداقة.. إِثار.. مشاعر نبيلة.. لكن تحولت كلها لـ حقد انتقام و يمكن عتاب.. لكن عتاب بأساليب بعيدة عن معناه و طرقة اللطيفة..!!
منصور رفع عيونة حتى يشوف ابراهيم من زمان ما شافة تغير كل شيء بعد ما كانوا يتشاوفون يومياً و اغلب وقتهم مع بعض صارت تمر السنين وما يشوفون بعض : ما بغيت تذكرنا يا ابو سعود..
ابو سعود بـ حدة : اذكركـ ..!! على ويش..؟! على ويش يا منصور..؟!
منصور : استريح و عين من الله خير.. خلنا نعرف ويش مزعلكـ علينا عشان تدور وراي تبيني..!!
ابو سعود صرخ فيه : و انت يهمكـ زعلي و رضاي..!! ويش اللي تبيه مني وعجزت لا تطلبني اياه.. وشو اللي جالس توجعني بأهلي عشانة..!! علمني الحين ويش هو عشان اعطيكـ اياه..
منصور رفع حواجبة من دخل ابراهيم وهو ما تحركـ ابد .. نفس الوضعية رجل على رجل و رافع رجله للأخير .. نزل الكاس على الطاولة بـ برود : ويش قلت..!! اوجعكـ بأهلكـ ..!!
ابو سعود : ليش مستنكر يعني..!؟!
منصور هز رأسة : اهااا اكيد بنتكـ علمتكـ .. بنتكـ وعد..!!
ابو سعود : انكـ اللي دليتها على بيت اخوي مشاري..!! ايه علمتني.. و الحين خلصت من وعد حولت على جود..!!
منصور : وشوو جود ..؟!! لا ترمي بلاويكـ علي يا ابراهيم..
ابو سعود رمى الأوراق على الطاولة حتى تنتثر صفقات قديمة مؤرخة بينها صور كثيــر تجمعهم : هذا كل شيء جمعني فيكـ عندي على الورق.. رغم انكـ حرقت بيتي يا منصور حرقت بيت اخوكـ .. لكن كل ورقة كان عندي منها نسخ مو نسخة وحده.. علمني ويش الأوراق اللي بغيت منيره تجيبها لكـ ..؟! ويش اللي بغيتة بالضبط و جالس توجعني بـ بناتي عشانه..!؟!
منصور بـ حدة : بناتكـ ما قربتهن.. وعد ايه انا اللي دليتها على بيت مشاري.. رجالي جابوها و انا ارسلتها لـ هناكـ عشان ما تشوفها فترة و احرمكـ منها.. و بنتكـ خبلة راسها ما فيه مخ.. لكن جود هاللي تحكي عنها ما قربت منها..!!
ابو سعود : ما قربت منها بس ارسلت احد من عندكـ يطعنها بـ مدرستها ..(بألم عميق من اعماق صدرة لـ وضعها الصحي) بنتي من الصبح لليل محبوسة بـ مدرستها و الحين بين يدين الدكاترة الله العالم ويش بـ تصير عليه حالتها.. مين غيركـ بـ يسويها يا منصور..!!؟!!
منصور : قلت لكـ يا ابراهيم ما قربت من جود.. لو بـ اضركـ في احد من عيالكـ بـ اختار وعد.. تدري ليش عامر اختارها عشان يزوجها ولده ..؟! ماهو عشان امها اختة.. عشانكـ تعزويت فيها بـ مجلس رجال.. و لو بـ اقهركـ بـ اختارها هي واضح غلاها غير اخوانها..!!
ابو سعود جلس تعزوى فيها.!.! يذكر .. يذكر قوتها و شدة شخصيتها و اعتمادها على نفسها حتى بـ مشاكلها هذا كله قبل لا تنخطف.. هالبنت يمكن هو ربّاها لـحالة من هي صغيرة و هي بـ حضنة يذكر لما اول يوم لها بدون امها و ما نامت حاولت فيها زوجتة نوال وما نامت كنها حاسة انها ماهي امها.. و ما ارتاحت الا بـ حضنة قرأ عليها لين استكانت.. يمكن هم يحسونها الأقرب له ما ينكر.. لأنه كان يحز بـ خاطرة ان مريم ولدتها و تركتها .. ما كان يبيها تحس بالنقص .. حتى اكثر من نهى.. لأن نهى جربت حضن امها سنتين اما وعد ما جربتة.. يذكر لما تعزوى فيها بعد قوة باسها و دخلت الطب من وراه.. حتى ما خافت منه.. رغم ان سواتها ما ارضتة لكن ما ينكر انه كان فخور فيها.. ": يقولون ان شركة بن حمد بـ تروح لـ عامر بن سلامة..!!؟
ابو سعود بـ حزم : افاا و انا ابو وعد و الله ما تروح لأحد غيري..!!"
منصور يكمل : طفحت كل عيالكـ و اخوانكـ و ما تعزويت الا فيها هذا دليل غلاها.. لو اخترت اضركـ ما راح اختار غيرها اللي تعزويت فيها و انت تبي تأخذ شركتي..!!
ابو سعود : لا تقول تأخذ انا شريتها منكـ بـ حق ماهو حقها.. ما بخستكـ بـ ريال واحد.. عطيتكـ قيمتها و فوقها حبة مسكـ ..
منصور بـ سخرية : حقها..!! انت تعرف ويش كانت قيمة شركتي قبل لا تشتريها..
ابو سعود : و انت بـ نفسكـ دمرت نفسكـ نصحتكـ مره و اثنين و عشر و مية يا منصور.. و لا مره التفت لي و سمعت كلامي.. صديت عني و كني عدوكـ و خليتهم ينهشون فيكـ لين يرمونكـ .. ما سمعت المثل اللي يقول لا طاح الجمل كثرت سكاكينة..!!
منصور بـ حدة مقهور : و انت واحد من السكاكين اللي انغرست بـ صدري.. حتى يوم طحت سابقتهم على الغانمة و شريت الشركة عشان تقهرني.. و خليتها شركة لـ عيلتكم كلها و شاركوكـ فيها اخوانكـ ..!!
ابو سعود بـ صدمة رغم انه عارف ان منصور ما يظن فيه خير : اقهركـ .. كل السنين اللي بيني و بينكـ ما علمتكـ ويش هو ابراهيم ويش هي فعولة يا منصور..!! الشركة ايه شريتها و بنيتها من جديد من الصفر .. و تعبت فيها عشان ابني لها اسم .. الإسم اللي انت هدمتة و لا قدرت المكانة اللي الشركة فيها..
منصور : ما يخصكـ لو احرق فلوسي بالنار..
ابو سعود : و انت حرقت الشركة و انا بنيتها من جديد يعني ما يخصكـ ..!!
ابتسم منصور : يخصني دامها بـ إسمي..!!
ابو سعود انصدم : نعــم..!!
منصور : تحسب اني ما دريت انكـ كتبت نصيبكـ منها بـ إسمي..!!
ابو سعود وقف بـ عصبية : مين اللي يقولة..!!
منصور : انا اقولة يا ابراهيم.. ليش كتبت نصيبكـ منها بـ إسمي رغم انكـ شريتها زي ما تقول..!! عشانكـ حسيت بـ عِظم خطيتكـ بـ حقي يومكـ طعنتني..!!
ابو سعود : تخــسى..!! ما كتبتها بإسمكـ الا لأنكـ اخوي.. اخوي اللي ماهو من امي و ابوي.. كنت اعتبركـ اخ و سند و عزوة.. يوم شفتكـ طحت و الناس تسابق عشان تنهي الباقي منكـ ما هنت علي.. شريت الشركة و كتبت نصيبي منها بـ إسمكـ عشان باليوم اللي ترجع لـ صحوتكـ و تعتازني اقولكـ هاكـ حلالكـ و مالكـ.. عشان اليوم اللي يحتاجون فيه عيالكـ عقب عينيكـ اقول هذا ورثكم من ابوكم.. عيالكـ اللي انت لاهي عنهم انا فكرت فيهم عشانكـ .. ما قلت لكـ و لا شكيت لكـ و لا حتى علمتكـ عشان ما تحس اني اسوي لكـ جميل .. و شوف انت ويش رديت لي سواتي.. اخذت ميار من حضني و حطيتها عند ناس 21 سنة ما عرفت عنها شيء.. و يوم المره صحى ضميرها و قررت تعلمني عن بنتي ما علمتني انه انت اللي سويتها خافت منكـ ومن فعولكـ الشينة لا تلحق عيالها.. و لما انت شفت ان بنتي رجعت لي و ما عاد فيه شيء يضايقني كل ما قمت و قعدت قررت توجعني بـ وعد.. و ما كفاكـ كسرة النفس اللي ملازمتها و الحسرة اللي تغبني كل ما شفتها و شفت بـ حضنها ضنا انربطت فيه من غير زوج يسندها على تربيتة.. و ياليتكـ انتهيت.. بـ تأخذ مني جود الحين..!! ويش باقي يا منصور..!! ويش باقي ما اوجعتني فيه.. ويش هي الخطية اللي ارتكبتها فيه اخوتكـ عشان تنتقم مني مره وراء مره و بـ بناتي..!! ان كان تشوف مساعدتي لكـ طعون في صدركـ انا ويش اقول عن اللي تسوية فيني..!! ويش يتسمى اللي تسوية..!؟!
منصور وقف : انت حديتني على قهركـ مثل ما قهرتني.. تعبي و شقاي انت اللي هدمتة..!!
ابو سعود : انت اللي هدمت نفسكـ بـ نفسكـ يا منصور.. و يوم الناس لعبوا بـ راسكـ و شككوكـ فيني و خلوكـ تظن فيني ظن السوء ما انتقمت فيني الا في بناتي..
منصور : لأني لو هدمت شركتكـ و ساويتها بالأرض بـ توقف من جديد و لا كنه صار لكـ شيء من غير لا تعتاز احد.. لكن قهر الضنا مثل الوسم ما يروح..
ابو سعود سحب سلاحة من جيبة و وجهة لـ منصور : انت بـ عظمة لسانكـ اعترفت.. اعترفت بـ كل شيء سويتة فيني و ما احد يلومني على موتكـ .. انا ما ضريتكـ و الله شاهد علي لكن انت قهرتني في بناتي.. ميار و وعد و جود..!!
منصور : قلت لكـ جود ما ادري عنها شيء .. دور مين اللي يبي يضركـ في بناتكـ غيري .. ماهو انا عدوكـ الوحيد.. لكـ من الأعداء ويش كثر..
عدوكـ ..!! عدوكـ ..!! وهو كل ما تكلم عنه قاله اخوي..!! حتى الأخوة اللي كان يحتفظ بـ كل تفاصيلها ابراهيم يشوفها منصور عداوة : ويش يضمني ما تكون انت اللي ارسلت لهم عشان يذبحونها..؟!
منصور : قلت لكـ ما ارسلت احد عشان اذبحها .. و ماني خايف منكـ عشان اكذب عليكـ انت بـ مكاني يا ابراهيم.. و سلاحكـ ان صوبتة علي بـ نموت انا و إياكـ سوا.. (وقف منصور قبال ابو سعود بـ التمام ما يفصلهم الا خطوتين و فتح جاكيتة البني و ازارير بلوزتة الداخلية حتى يكشف عن جهاز مثبت على صدرة يصدر منه إشعاع احمر متجة لـ صدر ابراهيم) ما انصحكـ تتحركـ اذا تحركـت بـ تنفجر القنبلة فيني و فيكـ ..
ابراهيم بـ صدمة : نعـــم..!!
منصور بعدم اهتمام بأمانة الخالق "النفس" و الحفاظ عليها.. غارق حد الموت الروحي بـ ذنوبة و اعمالة و خطاياة : قنبلة حساسة جداً تتأثر بالحركة.. اذا تحركت راح نموت سوا..!!
..
برا المكان المتواجد فيه منصور..
أحمد : ويش تبي بـ عمر..!؟!
وليد : شغلة مهمة عساه يوصل قبل غازي..!!
احمد يناظر سيارة جاية مقابلة لهم : ماهي ذي سيارتة..!!
وليد نزل : الا .. خلكـ بالسيارة لين يجي غازي.. و لو بدو مداهمة لا تطلع..
أحمد : طيب علمني وين بـ تروح..؟!
وليد سكر الباب و اتجة لـ سيارة عمر ركبها..
أحمد جالس ينتظر و يستغفر.. وليد ما يدري وين رايح.. و جود بـ غرفة العمليات ما يندرى عن حالتها.. و ابوه مع مجرم يبي ينتقم منه داخل..!! : اللهم يا حي يا قيوم بـ رحمتكـ أستغيث فأصلح لي شأني كله و لا تكلني الى نفسي طرفة عين..!!
ناظر السيارات اللي تطوق المكان و عدد مهول من الرجال يفدون الوطن بـ ارواحهم .. رداً لـ جميل هذا الوطن و حفاظاً عليه و على أمنه و أمانه..
غازي : احمد وين وليــ ـ ـ ـ (قطع كلمتة و التفت مصدوم للبيت اللي صدر منه صوت انفجار)..
..
سيارة عمر..
عمر : الحين اشغلتني تعال بسرعة بسرعة وين تبينا نروح..؟!
وليد سلاحة بـ حضنة : على المقر..
عمر مستغرب : ليش..!؟
وليد : ابوي مع منصور .. و الفريق غازي بـ يداهم المكان و انا ابي اجيب كل الأوراق و الأدلة من المقر هاذي كانت مهمتي اللي دخلت عشانها و ابي انهيها..
عمر : تدري ان فيه حرس يعني لو بـ ندخل لازم نداهم حتى لو ما فيه منصور او الصقر و باقي الرجال..
وليد : لا .. بـ ندخل مثل قبل انت شريكهم .. و انا أيمن المنذر..!!
عمر يحركـ سيارتة : يا خوفي بس ما نفلح..!! الفريق غازي يدري انكـ رايح للمقر..؟!
وليد بـ هدوء : لا.. لا خلصت شغلي اعلمة..!!
..

أستغفر الله العظيم و أتوب إليه..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 26-03-15, 02:03 AM   المشاركة رقم: 79
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

واحشـــيني احس من زمـــان عنكم.. و جات الإجازة و حاستني..!! كنت ناوية اغير المواعيد و اثبتها على الأربعاء بس بعد لخبطة هالإسبوع آمنت ان السبت هو الأنسب لنا .. لذلكـ بـ نرجع المواعيد على السبت و نثبتها..

ودي احكي و احكي و احكي.. بس احس يعني تعرفون الحكي ضايع مني يمكن عشاني حاسة بـ قرب نهاية الرواية..!! البارت هذا تعبني..!! جود و ابوسعود و اخرهم وليد وعمر..!! يعني ما ادري بس ويش اقولكم.. خلوها للبارت احس بـ تحبونة و احس فيه ناس بـ تدرعم علي و تقولي البارت بارد.. حياكم الله بس تعالوا تقهوو كلكم عندي و اعلمكم كيف بارد.. ما عندي ديمقراطية.. كلش دكتاتورية^_^..

طيب الشيء اللي بـ اكتبة موجه لـ منتدى غرام.. كلنا نعرف بـ أهمية منتدى غرام في الروايات.. و مو اي رواية تثبت نفسها في هالمنتدى.. انا اوجة كلمة لإشراف القسم.. اللي ما كان له تواجد ابداً من اول روايتي و لـ حد هالبارت..!!! بالرغم من تواجدهم في روايات من بارت و بارتين..!! يعني انا ما احتاج كلمة اشادة..؟! طيب ما احتاج كلمة نقد..؟! اعتب عليهم صراحة.. الرواية قربت تنتهي و ما شرفوني بـ تواجدهم.. حتى سألتني اريج الجوري ع التويتر عن الموضوع انا مستغربة ما توقعت انه يكون ملاحظ انا الاحظة ايه لأني صاحبة الرواية لكن كون قارئة بعد تلاحظ هالشيء ما توقعت..

ما علينا اجازة سعيدة ان شاء الله للجميع..
و ادري اني مطولة عليكم بس لأني خرجت امس من البيت و اليوم اصلاً معزومة و ما رحت^_^ و احد اسبابي انتم عشان ما اخلف بـ وعدي لكم.. رغم ان فيه ناس للحين ما تثق فيني الله يسامحكم بس.. عذراً لكل الأشخاص اللي ما رديت عليهم مقتبسة ردودكم بس ما لقيت الوقت.. ما ادري ليش عندي ازمة ما الاقي وقت لـ تعليقات المنتدى.. لكن بإذن الله محلولة قريب..

حيـــاكم الله جميعاً..
قراءة ممتعة..


البارت التاسع و الخمسون..

كل ما حاولت اصارحك آتردد
يختنق فيني كلامي قبل اقوله

من عرفتك والهوى فيني يردد
لا تحبّه وانت ما تقدر تطوله !


لـ رجف.. "عبدالقادر متعب"

ابو عمر : الله يهدية راسة يابس..
ابو عساف : ماهو جديد عليه.. بس ويش اللي ذكرة بـ منصور.. حتى من زمان ما قابلة..!! و ليش يقول انه هو اللي رامي جود هالرمية..!؟!
ابو عمر : و الله ما ادري يا اخوي.. بس الله يستر..
ابو عساف يناظر خالد و ياسر : انتم وينكم عن اختكم من الصبح لـ الليل وهي بـ مدرستها ما فقدتوها يعني.. ما احد فكر يجيبها من مدرستها..؟!
خالد : على أساس مشعل يجيبها وهو تأخر عليها بإختبارة و لما راح للمدرسة قالوا له كل البنات طلعن ما احد فيه و كان يحسب انها متصلة على و احد فينا جايبها..
ياسر وقف بـسرعة : طلعوا..!!
وقفوا كلهم ينتظرون الدكتور يحكي..
شال الكمامة عن فمة : الحمدلله نجحت العملية و سيطرنا على النزيف.. لكن لازم تكون في العناية المركزة تحت الملاحظة على الأقل 24 ساعة الجاية.. ممكن تكون دخلت في غيبوبة سكر..!!
ياسر : كيف يعني ممكن..!! شلون ما تدرون ان كانت صاحية او لا..؟!
الدكتور بـ هدوء : يا اخوي هي ما زالت تحت تأثير المخدر.. و نزفت دم واجد.. لازم نصبر و نشوف ويش ممكن يصير معاها..
خالد بـ حزم : ما نبي ابن امه يدخل عندها و ما انتم واثقين فيه يكفي اللي صار لها..!!
الدكتور : دامها في العناية ما راح يدخل أي احد هالقسم.. و الزيارة محدده نص ساعة في اليوم.. و ان شاء الله ما راح يصير الا كل خير.. عليها العافية..
ابو عمر : الله يعافيكـ ..
ابو عساف : دقوا على ابوكم قولوا له .. خلوه يرجع..
..
في بيت منصور.. قبل الإنفجار..
تصاعد توتر ابراهيم مو عشانة عشان يذكر بناتة وراه..!! ما ينكر انه جاء هالمكان بـ رجولة و يمكن يطلع من وراه قاتل.. لكن انه يموت بـ إنفجار و يكون اشلاء ما يلقون له جثة كاملة.. ويش بـ يكون حال ابوه و امه .. و فجيعة بناتة..!! تنهد ينفض كل التوتر.. نزل يدة و السلاح ما زال بـ كفة..
منصور مبتسم بـ تشفي : خفت..؟!
ابراهيم : على نفسي لا..
منصور : بناتكـ عندهم اخوانهن.. عارف كيف تربي عيالكـ ..
ابراهيم : كل راعٍ مسؤول عن رعيتة..!!
منصور : ليش جيتني..!؟ تدري اني ابي انتقم منكـ ليش جيتني..؟!
ابراهيم : عشان انتقم منكـ انا بعد.. ما يهمني يا منصور لو انتقامكـ مني بـ فلوسي بـ شركتي باللي تبي.. بس في بناتي لا .. انا ما ضريتكـ في شيء.. انت فتحت اذنكـ لـ ذا و ذاكـ تبعت حكي ناس يبون مضرتكـ اصلاً و مضرتي.. تغيرت علي واجد و انت تفتح اذنكـ لـ القيل و القال..
منصور : شوف عيني يا ابراهيم.. شوف عيني ما طاحت شركتي غير بعد ما طلعت شركتكـ و عشان تبعد عن عداوة عامر اوشيت له عني لين كسب صفقة وراء صفقة على حساب شركتي و طاحت و خسرت كل شيء مو بس كذا ركبتني الديون..
ابراهيم بـ قهر : و انت تصدقهم..!! تصدقهم اني ابي خسارتكـ .. انت تدري اني انا و عامر ما نتصافى .. ليش اخونكـ و اطعنكـ في ظهركـ على حسابة..!! هاذي اخرتها يا منصور..!! تصدقهم فيني..!! و كنكـ ما تعرفني و لا عشت معاي..؟!
منصور : الا اعرفكـ و عشت معاكـ و اذكر تفاصيل التفاصيل يا ابراهيم.. كنت اشوفكـ روحي.. ما كان لي من الإخوان الا انت.. ما كنت اخاف من شيء دامكـ اخوي.. بس شوف ويش صار الحين.. كل شيء تغير..!!
ابراهيم : انا ما خنتكـ و الله شاهد علي ما اوشيت لأحد عنكـ و لا حاولت اضركـ تدري ان نفسي ماهي دنية عشان اخسر اخوي على حساب كم ريال.. الفلوس تطير و تبقى الأخوة يا منصور..
مد منصور يده لـ جهاز القنبلة على صدرة و ضغط زر اختفى بعدها الإشعاع من صدر ابراهيم : اطلع يا ابراهيم..
ابراهيم ناظر نفسة و بعدها ناظر منصور : ويش بـ تسوي..؟!
دخول مفاجئ لـ الحرس : طال عمركـ الشرطة برا..!!
ابراهيم اتسعت عيونة قبل منصور.. ما ينكر ان منصور اذاه و يمكن هو يقنعة يسلم نفسة عشان يطهرها من ذنوبها بس يلقون القبض عليه..!!
منصور ناظر ابراهيم بـ حدة : اطلع بـسرعة بناتكـ ينتظرونكـ .. و جود و الله ما اذيتها دور مين يبي يأذيكـ يا ابراهيم غيري.. روح لـ بنتكـ بـ غرفة العمليات..
ابراهيم : و انت..؟!
منصور صرخ فيه : اطـــلع..!!
ابراهيم يترجاه : تكفى سلم نفسكـ .. لا تقاومهم.. ويش باقي بالعمر يا منصور.. ويش باقي.. سلم نفسكـ و توب لـ ربكـ ..!!
منصور : تدري كم نفس قتلت..؟! و كم روح دمرت..؟! و كم انسان فرقت..؟!
ابراهيم : ان الله غفور رحيم..
منصور بـ يأس : اطلع ما ابيكـ تكون اخر روح اقتلها..!!
ابراهيم : تكفى ان كان لـ عيالكـ خاطر عندكـ لا تسوي اللي بـ راسكـ سلم نفسكـ و توب لله .. اعط نفسكـ فرصة تصلي ركعتين و تستغفر ذنبكـ .. مهما عِظم ذنبكـ الله بـ يغفر لكـ ان كانت توبتكـ صادقة..!!
منصور ناظر الحارس : طلعوووة..!!
الحرس المتوترين من وجود الأمن برا اقتربوا من ابراهيم..
منصور : لا تقاومون الأمن.. سلموا انفسكم...!!
ابراهيم : يسلمون انفسهم..؟! و انت ليش ما تسلم نفسكـ ...!؟
منصور : بنتكـ بالعملية لا تتركها.. لا يرجع اللي سوا فيها هالسواة و يحرمكـ منها.. و لا تحرم نفسكـ منها بـ قعدتكـ هنا..!!
ابراهيم ادار ظهرة له بـ وجع عميق عليه.. فوق الخطايا اللي ارتكبها بـ يرتكب خطية اكبر.. "الإنتحار" : الله يسامحكـ .. تذكر ان ربي ممكن يسامحكـ على اللي سويتة ان تبت له ( قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم ).. و ان سويت اللي بـ راسكـ انت عارف ويش عقوبة الإنتحار بالآخرة..
طلع ابراهيم و اول ما وصل الباب اندفع بـ قوة برا بـ تأثير القنبلة.. و ضرب راسة بـ حدة الباب.. الحرس كلهم مترامين على بعضهم..!! بإصابات.. ما بين اغماءة و استيعاب ان رئيسهم فجر نفسة..!! منصور بن حمد الإسم المهاب.. صنع لـ نفسة اسم من وراء تخريب الأرض و السعي في ضرر الوطن و ابناءة و بناتة .. صنع لـ نفسة هيبة هو يدري ان اخرها موت .. اما في عملية انتحارية.. او بـ يد الأمن مثل نهاية رجالة اللي بـ تصير قريب و قريب جداً.. سرحوا كثير و جاء الوقت اللي يتحاسبون على افعالهم.. للأرض رجال عيونهم ساهرة على امنة و امانة.. على راحة اهلة.. هم يـحمونة من كل من يحاول يضرة بـ ادنى طريقة و اكبرها.. حماة الوطن.. شكراً لكـم من القلب.. من قلب كل شخص يعيش فوق هالأرض..
ابراهيم وقف التفت لـ باب الغرفة اللي جمعتة بأخر لحظاتة مع منصور..!! من بعد فراق طويل قابلة حتى ينتهي لقائهم بـ موتة..!! وقف مصدوم تمنى انه يسمع كلامة و يتوب لـ ربه بعد اللي سواة.. تمنى انه ما يموت و هو معلق في رقبتة ذنوب ويش كثر..!! ما انتبة للأمن اللي ملوا المكان.. و عيونة معلقة على الباب.. اللي يتسابق الدخان الأسود عشان يخرج من غرفة انحبس فيها..!! انتهت حياة منصور..!!
سعود حط يده على كتف ابوه قلق..!! : يبــــه..!!
التفت على سعود من غير لا يعلق..!! نسى كل شيء..!! حتى بنتة اللي اخر ما يعرفة انها بين يدين الدكاترة بـ غرفة العمليات..!! صدمتة بـ موتة منصور بـ هالطريقة وقفت عقلة عن التفكير..!! اول مره.. اول مره يتمنى ابراهيم انه يبكي..!! بالرغم من اذية منصور له الا ان موتة اثر فيه .. بس لو فكر منصور و اللي مثلة قد ايش لهم ناس تحبهم و تخاف عليهم ما فكروا يطعنون قلوبهم بـ كل وحشية بـ افعالهم السيئة..!! لو فكروا بـ عقلانية في ام اب اخ زوجة ولد بنت صديق و كيف هم يأذونهم بـ تفكيرهم بـ اعمالهم اللي تضر دينهم و وطنهم كان فكروا بكل عمل قبل لا يسوونة..
سعود يناظر جروح ابوه و شكلة مبهدل من الدخان .. رغم انه كان ممنوع من المشاركة بـ العملية لأن ماله فترة طويلة منصاب لكنه ركب راسة عشان يتطمن على ابوه ما راح يصبر لين يعلمونة بـ شيء..
همس ابو سعود : منصور فجّر بـ نفسة..!!
غازي : ويش كنت تنتظر منه يعني..!؟ ما سوا خير و ضر دينة و وطنة..!!
ابو سعود كأنه يكلم نفسة : كنت ابيه يتوب و يرجع منصور اللي عرفتة.. حتى لو اقاموا عليه الحد.. اللي شفتة من شوي قلبة ميت..!! ما عنده روح تحس..!! ما هو منصور اللي عرفتة من سنين..!! انلعب بـ عقلة..
عساف : عمي انت تنزف لازم نروح المستشفى..!!
تذكر جود..!! ناظر سعود : ويش صار على اختكـ ..؟!
سعود : ما ادري يبه ما جبت جوالي خليتة بالمكتب..
طلع ابو سعود اهم شيء يتطمن عليها الحين حتى هو ملحوق عليه ما يهمة نفسة.. رغم ان الصداع يداهم راسة و بـ قوة من الهم و بعدها الضربة اللي تلقاها من دفع الإنفجار.. و الدم يسيل من طرف جبينة الأيسر و نازل على كتفة..
احمد بـ خوف : يبـــه..!!
ابو سعود مد يده : ما فيني شيء.. اختكـ ويش صار عليها..!!
احمد : طلعت من العمليات.. و حطوها بالعناية خلال 24 ساعة بـ يتضح كل شيء..!!
ابو سعود بـ حدة : وشو اللي يتضح..؟! يعني ويش صار ما نجحت..؟!
احمد : الا يبه الحمدلله .. بس هي مخدرة للحين ما فاقت و صار لها فترة طويلة تنزف ما يندرى لو دخلت غيبوبة سكر..
ابو سعود تعداه : وديني البيت..
ركب احمد مكان السايق و ابوه جنبة يتنهد و يستغفر..
احمد : يبه خلنا نشوف جرحكـ لازم نسوي لكـ اشعة..
ابو سعود : مانيب عازتها..(سحب علبة المناديل حتى يمسح الدم من وجهة) الحين امي بـ تقلق ان شافتني كذا..!!
احمد : يبه يمكن تحتاج غرز..
ابو سعود : احمد اللي فيني مكفيني.. (عقد حواجبة) بعدين تعال انت ويش جابكـ هنا..؟!
احمد بلع ريقة مبين راح يأكل تهزيئة الحين : لحقناكـ..!!
ابو سعود : مين اللي لحقني..؟!
احمد : انا و وليد..!!
ابو سعود : شايفيني بزر تتبعوني..؟!
احمد : حاشاكـ يبه بس وليد شاف السلاح اللي بـ جيبكـ و خفنا عليكـ ..!!
ابو سعود بـ حدة : طيب انت و اياه انا اوريكم.. كان اقول الكلمة تدخل من اذن و تطلع من الثاني و لا تهتمون..!!
سكت احمد ابوه مو بس معصب الا مولـــع..!! ما التفت حتى له عيونة مركزة على الطريق قدامة..
ابو سعود : و وينه اخوكـ الحين..!؟
احمد : راح مع عمر..
ابو سعود : وين راح..؟!
احمد : ما قالي..!!
ابو سعود : شلون تخليه يروح قدام عينكـ و لا تمنعة..؟! يعني ما جاء في بالكـ انه بـ يروح لمكان العصابة..!؟
احمد التفت مصدوم : نعم..!!
ابو سعود : نعامة ترفسكـ ..!!
احمد بـ هدوء : يبه الله يرضى لي عليكـ و انا ويش عرفني هو وين بـ يروح سألتة و ما علمني..!!
ابو سعود : كان المفروض تعرف من يوم انه راح مع عمر..
وقف احمد السيارة قدام الباب و قرب لأبوة و باس راسة : و الله ما جاء في بالي..
تنهد ابو سعود و نزل .. نزل احمد اليوم بـ يكون حافل بـ عصبية ابوة ما راح يروقة الا ان صحت جود و تطمن عليها بـ عينة..
دخل ابو سعود و بعده احمد.. ما كانت حالتهم تسمح لأنهم يشوفون صدمات زود.. و دخولة بـ هالشكل عليهم انهى الباقي من صبرهم لأن ما جاهم أي خبر للآن يطمنهم على جود..!!
اول من صرخت من بناتة سها : بـــابــا..!!
شافها تجري له فتح لها يدينة حتى يحضنها و بعدها ميار و دانه..
ام عبدالرحمن يدها على صدرها : يا غبني ويش مسوي بـ عمركـ ..؟!
يبي يبعدهن عشان يسلم على امه لكن الثلاث ماهن راضيات يتركنة : الحمدلله سليمة يمه..
ابو عبدالرحمن بـ حدة : انت شايف شكلكـ قبل لا تدخل علينا..
ابو سعود : و الله ما اشكي من باس الحمدلله ..
ام احمد ماهي قادرة توقف.. ما استوعبت صدمة بنتها عشان يدخل زوجها بـ هالشكل : ويش صار على بنتي..!؟ ما خلصوا عمليتها للحين..!؟
احمد جلس جنب امه و باس راسة : الا يمه و الحمدلله العملية ناجحة..
ام احمد ماهي مصدقة : تقولة صادق و الا تطمني بس..؟! تكفى لا تفجعني لا تعطيني امل.. و الله اني ماني حاسبة عليها..!!
احمد : استغفر الله يمه ويش هالحكي.. و الله ان العملية ناجحة بس خلال 24 ساعة الجاية بـ يراقبون حالتها عشان يتطمنون عليها..
ام احمد : وديني لها ان كنت صادق..
احمد : بكره يمه .. حطوها بالعناية و زيارتها نص ساعة العصرية..
ام احمد : ما راح اصبر لين بكره .. ماني تاركة بنتي لحالها هناكـ بعد اللي صار لها.. الحين توديني لها .. دانه جيبي عبايتي..!!
دانه تبعد عن ابوها و تمسح دموعها و تنزل.. طلعت تجيب عباية امها..
حاتم : يبه خلني اضمد لكـ جرحكـ ..
ابو سعود ابعد بناتة سها و ميار عنه : بـ اروح اغير..
طلع من بينهم من غير لا يجاوب على تساؤلاتهم..
ابو عبدالرحمن يناظر احمد : ابوكـ وين كان..؟!
أحمد : ما ادري..!! اللي اعرفة انه معصب و بـ يوكلنا تراب..!!
ابو عبدالرحمن بـ حدة : ويش انتم مسوين..!؟
أحمد تنهد : ما ادري..!!
دخلت وعد و معاها رضعة بنتها استغربت اشكالهم : ايش فيكم..؟!
ام عبدالرحمن تحول عليها و تحط حرتها من قلقها على ولدها فيها : انتِ كل هذا تسوين رضاعة لـ بنتكـ ذبحتيها بالجوع الله يكافيكـ كانكـ ما تنفعين ام..!!
انصدمت وعد..!! حتى بنتها ساكتة و لا تبكي ويش له هالهجوم..!! نطقت بـ هدوء وهي تتجه لأم حاتم اللي شايلة فجر : شكراً يمه يجي منكـ اكثر..!!
نهى تنرفزت ناظرت وعد : بابا جاء.. و جود طلعت من العملية..
وعد رغم انها منقهرة من جدتها بس الظرف اللي يعيشونة ما يسمح لها ترد عليها : جد..!! ويش صار طيب..!؟
نهى : خلال 24 ساعة بـ يحددون وضعها..
دخلت دانه و بـ يدها عباية امها : امي تكفين بـ اروح معاكـ ..
مشعل بـ حدة : لا .. يكفي امي.. قالوا لكـ بالعناية ماهي حاسة فيكـ وشولة تروحين له نص الليل..؟!
وعد بـ نفس حدتة : يعني وشو كل مره واحد فيكم بـ يتشرط علينا و يتحكم فينا..؟!
قاطعهم صوتة الحــاد : خيــــر..!!!
مزاجيتة ما تسمح له يسمع همس.. كيف وهو يسمعهم يتهاوشون : طالت و شمخت ماشاء الله شايفيني معطيكم وجه صرتوا تهاوشوا..!!
تبادلوا النظرات بـ صدمة ..!! عصبيتة الإسبوع اللي فات مبين انها زادت اضعاف..
ابو سعود : ان سمعت واحد فيكم يحكي بـ صوت عالي و يتهاوش ما يلوم الا نفسة..!!..
ناظر الثلاثة اللي عندهم اختبارات مشعل ميار دانه : يالله اشوف على كتبكم.. خلص الخميس.. و الا ناوين تجيبون لي درجات تقص وجهي..!!
دانه تجمدت بـ مكانها ما قد هاوشها او صرخ عليها او حتى عاتبها.. دايم بينها و بينه حواجز كبيرة لأنها بـ بساطة تخجل منه.. ما تعودت تخلي البساط احمدي معاه.. اما ميار ما كانت ابعد من دانه صار لها سنة معاهم و لا مره صرخ عليها بالعكس كانت تحس نفسها مدللة عنده لأنه فقدها من قبل.. و مشعل كان شبه متعود على التهزيء يعني لقى شيء اكبر من هالحكي بـ توقف على هالكلمتين.. هو اول من وقف مشى ناحيتة و باس راسة بعده ميار و اخرهم دانه اللي ما فاتتة دمعة علقت بـ رمش عينها..
شوق و صبا..!! كانت كل وحده فيهن تتمنى تختفي من الجلسة..!! صوتة مرعب بالنسبة لهن.. خصوصاً لـ صبا اللي تعرف حدة عمها ما قد جربتها بس يكفيها تسمعهم لما يتهاوشون دايم.. حست ان صوت تنفسها واضح لهم يعلن خوفها.. اول مره تتمنى ان ياسر موجود.. يمكن عشان اذا هاوشها عمها عن الإختبارات هو يرد عنها انه منعها..
ام عبدالرحمن : انت ويش بلاكـ راكبكـ ابليس..!!
ابو سعود : ما فيني شيء يمه.. بس هم تمادوا واجد لأني معطيهم وجه كل واحد يطق شورة من راسة و لا يحسب لي حساب..!! لكن انا اوريهم ان ما مشيتهم على الصراط المستقيم..!! يالله ساره..
وقف أحمد .. التفت ابو سعود له : وين رايح..؟!
أحمد : بـ اوصلكم..!!
ابو سعود : ما طلبتكـ توصلنا .. ما بعد عجزت للحين.. قادر اربي من جديد فيكم..
طلع ابو سعود و وراه ام احمد.. و عيالة يناظرون بعض..!!
نهى : الحمدلله يارب اني تزوجت..!! بـ انحاش قبل لا يرجع و يسفل فيني..!!
ام عبدالرحمن : ياليتة يعلمكـ السنع يا قليلة الحيا.. هذا ابوكـ يالبازع..!!
نهى رفعت حواجبها : ما قلت شيء بس هو معصب و انا ما اتحمل المزاجيات المتقلبة..!! و هواش و صراخ..!!
ام عبدالرحمن : ياليتكـ عندي عشان اعلمكـ كيف ما قلتِ شيء..!! تعالي وينكـ ما حملتِ للحين..!؟
و كأن السؤال موجه لـ ثنتين معاها تزوجوا بـ نفس الليلة.. شوق و صبا..!! بلعت كل وحده ريقها.. اما نهى : فيصل ما يبي بيبي الحين..!!
ام عبدالرحمن بـ حدة : وشووو.. انا اشهد انكم مضيعين السنع انتِ و اياه..!! بكره ربي يحاسبكم على تبطركم على النعمة و يحرمكم الضنا..!!
نهى : شكراً على النصيحة.. بس هذا الشيء مو حرام.. لازم الوحده تأسس حياتها و تضمن انها تجيب عيال بـ جو يصلح لأنه يكون بيئة أسرية ناجحة مو بس يالله الوحده تحمل و قضينا مو مهم الأهل متفاهمين و الا بـ جهنم..!!
حاتم ابتسم.. واضح ناويتها هوشة.. مبين عليها يمكن تفرغ توترها من جود بعد ما تطمنت عليها الحين تروق على جدتهم.. عاد نهى باردة و تتفلسف يعني جدتهم بـ تولع منها..!!
ام عبدالرحمن حمقانة منها : انتِ بس اقربي مني و اعلمكـ شلون تنجحين و تصيرين ام..!! تعالي بس..!!
ام حاتم : اهدي يا عمه نهى تمزح معاكـ ما تقصد.. الله ما كتب لها للحين.. الله يفرحنا بشوف ضناها هي و باقي البنات..
ام سعود بـ شفقة على شوفة حفيد من سعود : يالله يا كريم..!!
ام عبدالرحمن تناظر ام حاتم و تأشر بـ عصاتها على نهى : ما تسمعينها ويش تحكي..!! و الله انها وكاد تبلع لها بلاوي..!!
نهى بـ برود و لا هامها شيء : يمه هذا شيء خاص فيني انا و فيصل ما اسمح لأي احد يتدخل فيه..!!
احمد بـ حدة لأنه يعرف ان جدتة ولعت من حكي نهى : نهـــى خلااااص..!!
نهى : و انا عند ربي صادقة.. مين اللي بـ يربي احنا مو احد غيرنا و احنا ما نبي نجيب طفل الحين هذا شيء راجع لنا..!!
ابو عبدالرحمن الصامت طول الجلسة : انا اشهد انكـ مضيعة السنع.. خلي يجي ابوك و الا فصيل ان ما ربوكـ ماني عايز لا اربيكـ من جديد..!!
نهى تلعب بـ اظافرها و لا هامها شيء.. و ما كأن احد يكلمها.. لأنها مقتنعة ان ما احد له دخل في الموضوع حتى ابوها و امها او ابو فيصل و امه ما يخصهم الموضوع فـ كيف يكون لـ جدانها دخل بـ تأجيل حملها..!!
ام عبدالرحمن لفت على الثنتين صبا و شوق جالسات جنب بعض : لا يكون انتن بعد تسون سواة هالغبرة..!!
من المؤكد حتى لو وحده فيهن تأخذ حبوب منع حمل ما كانت راح تصرح فيها.. لأنهم شافوا ردة فعلها بـ خصوص الموضوع.. ثانياً لـ وجود حاتم و احمد اكيد الإحراج بـ يمنعهم..
ردن الثنتين مع بعض : لا.. شوق كملت : الله كريم.!!
ام عبدالرحمن تطمنت : ايه زين.. نبي احفاد لـ عيالنا..!!
نهى : ابوي عنده احفاد عيال خالد و بنت وعد..!!
ام عبدالرحمن : بنت وعد حفيدة عامر..!!
وعد مستغربة : نعـــم..!! و ليش يعني ماهي حفيدة بابا..!!
ام عبدالرحمن : العيال و عيالهم هم اللي ينفعون و الا البنات الواحد يتعب و يربي و يسنع و فايدتهم هم و عيالهم لـ ازواجهم..
وعد : و الله يمه الواحد ما يدري ويش يصير له في دنياة.. يمكن البنت هي اللي تقوم في ابوها مو الولد اللي تسنعونة حتى لو انه على قل سنع..!!
ام عبدالرحمن : انتِ و اختكـ قليلات الحيا كل وحده لسانها اطول منها.. ما تستحن على وجيهكن..!!
وعد اتسعت عيونها : و انا ما قلت شيء غلط يمه.. كم بنت قامت في عيلتها كلها و تلقين الولد هايت بالشوارع يعق بـ اهلة..
ام عبدالرحمن : قمـــي انقلعي عن وجهي انتِ و اختكـ ما ابي اشوفكن.. رفعتن ضغطي حسبي الله عليكن..!!
قامت نهى و ولحقتها وعد شايلة بنتها.. منقهرة ويش ذا المنطق.. ليش يشوفون ان البنت تنكر تربية اهلها و خيرها يكون لـ زوجها و اهلة..!! و الولد يشوفونة هو اللي بـ يقوم في اهلة و يغنيهم.. ليش ماهم عايشين بالدنيا و يسمعون كم ولد رمى امه اللي مالها احد بالدنيا غيرة تنام و تصحى على حسة بـ دار العجزة..!! كم ولد كسر ظهر ابوه بـ افعالة.. كم ولد ضرب اهلة و مد يده عليهم..!! ليش ينزهونهم عن اخطاءهم..!! ليش المجتمع ما يشوف فداحة افعالهم.. ليش ما يشوفون غير اخطاء المرأة و يكبرونها.. ليش مفترضين ان كل الرجال صالحين و كل النساء طالحين..!! ليش عيونهم ما تشوف واقع يعيشونة..!! اذانهم ما تسمع قصص يشيب لها الرأس..!! عقولهم ليش ما تستوعب و تنصف بـ ذمة و ضمير..!!
..



نهى : جلست بالدور الثالث : نرفزتني..!!
ندى اللي لحقتهن من وراها : جدتي و غصباً عنكـ تحترمينها..!!
نهى : هي لا تدخل بـ حياتي و تطلعني من طوري عشان ما اقل ادبي..!!
ندى : يعني معترفة ان اللي سويتية من شوي قلة ادب..!! انتِ شايفة كيف ابوي داخل علينا اكيد هي بـ تخاف عليه تلقينها متوترة عشانة و قلقانة عليه مهما كان هي مرة كبيرة و خايفة على ولدها و حفيدتها.. المفروض تتغاضين عنها مو تغيضينها..!!!
وعد : شوفي انا معاكـ مره كبيرة و نتغاضى عنها بس ما توصل لأنها تحكي علينا هالشكل.. شفتيها كيف دعت علي..!!
ندى : لا تتحسسين.. شوفيها ما سألتني عشان لو بـ احمل بـ يكون الولد لـ غازي على قولها ما راح تستفيد.. بس هذا تفكيرها مره كبيرة..!!
سها دخلت : ويش فيها جده معصبة و بابا معصب..!!
ندى : انا شكلي بـ اروح بـيتي ابي ارتاح..!! المشكلة غازي ما يرد..!!
نهى : انا ارسلت لـ فيصل.. تبين نوصلكـ ..؟!
ندى : من جدكـ ..!! تبينه ينحرني..!!
سها : ليش..؟!
ندى تصر على أسنانها : ما يبي اطلع غير معاه..!! احيان ينرفزني.. ابي اجي هنا اقولة اكلم مشعل يجيني يهاوشني..!! و الا يوم درى اني رحت مع امي و حاتم لـ الدكتورة بغى يموتني..!!
وعد : غريبة.!! على انه جايب سواق لـ بيتة و يطلعون مع الخدامة..!! ايش معنى يعني..!!
ندى : يا حليلكـ عنده عادي امال تروح مع الشغالة و السواق اما انا اروح معاه لا..!!
نهى : معطيتة وجه وريه العين الحمراء.. حلوه هاذي يفرق بينكم..!!
ندى : مو قصة يفرق..!! احسة يشوفني بزر و صغيرة.. و عشانه ما يخلي بناتة يطلعون بدون امهم ما يخليني حتى انا..!!
نهى : ما قلت انكـ غبية حبيبتي الرجال لا تعطينهم وجه يركبون فوق راسكـ ..!!
سها وقف : انا بـ اسوي لنا قهوة ما شربنا اليوم..
نهى : نصيحة لا تنزلين تحت.. لا تسفل فيكـ جدتي..
سها : مين قالكـ بـ اسويها هنا على ويش مسوين مطبخ..!!
ندى : تسوين فينا خير اليوم ما تقويت و كني راسي بـ يصدع..!!
سها : اهم شيء علوا اصواتكم عشان اسمع سوالفكم..
وعد تنزل بنتها على الأرض و تجلس جنبها : من بعد المطبخ هذا هو مفتوح و تسمعين كل شيء..
ندى : عيب تسمعين سوالف متزوجات و تخربين.. يالله بس مناكـ ..
سها تركب الغلاية : الله و الخراب عاد ويش بـ تقولون..!!
وعد ابتسمت وهمست لـ خواتها : كنها بـ ترجع سهاوي..!!
ندى : ياليت يكفيها ما عانت..
نهى : هي اللي جابتة لـ نفسها.. هي اللي اخطت..
وعد : خلاص كلنا ندري انها اخطت و تعاقبت بس عاد الا متى تندفن بالحياة..!! يكفي انها محرومة من كل شيء جوال لاب توب و حتى شهادة..!! انا ما اعرف بابا من وين جايب هالقسوة عليها..!!
نهى : هي حدتة على سواتة.. هي اخطت خطأ ممكن الواحد يحاول يتجاوزة بس بـ يبقى في خاطرة..
وعد : دامه اختار يتجاوزة يعني يتجاوز كله مو يعكر عليها حياتها و يحرمها من كل شيء..
ندى : اكيد ما راح يرضى ما يكون معاها شهادة.. حتى لو اخطت تظل بنتة و تهمة مصلحتها.. مثل ما انتِ دخلتِ الطب من وراء الكل و داومتي اسبوعين بالرغم انكـ زعلتية الا انه ما رضى عليكـ تكونين بـ دون شهادة..!!
وعد : الله و الشهادة عاد اللي اخذتها.. انحرقت بـ بيتنا و ما كلفت على نفسي حتى اني اراجع الجامعة و اطلع غيرها ويش فايدتها و انا أحطها تحت مخدتي و انام عليها..!!
ندى : انا اتكلم عن بابا .. خلي شهادتكـ و تخرجكـ على جنب..!! مستحيل يهدم مستقبل سها بـ يدة..
نهى : اما يوم دخلتِ الطب ذيكـ الأيام قلبتِ بيتنا كله فوق رووسنا..!!
وعد ابتسمت : تصدقون كانت اكثر اسبوعين بـ حياتي متحمسة فيها متشفقة على كل معلومة اخذها كنت احس انه بـ يكون لي انجاز بـ هالمجال.. اسبوعين و بعدها بدا الكرف و ما اقدر ادرس من غير لا بابا يدري.. اولاً تأنيب الضمير.. ثانياً بـ يبان علي اني ما ادرس رياضيات مثل ما اخترعت السالفة.. و قررت اعترف و اكلت تبن..!!
سها جلست على الأرض و حطت الصينية .. نهى : مسرع طبخت..؟!
سها : عشان ما تفوتني سوالفكم .. ما عليكـ اهم شيء ريحة قهوة..!!
ندى : مسوية لنا ماء اجل..!!
سها سحبت الفناجيل من الصينية و تصب لـ خواتها ابتدأ من وعد على يمينها : بـ تعجبكم على ضمانتي.. بس انتم اشربوا و بـ تدعون لي..
نهى تجلس جنبهن على الأرض و تأخذ فنجالها من سها : احنا ما علينا ضرر لو تسممنا البلا بالحامل هاذي..!!
ندى جلست جنبهن : ما راح يصير الا اللي ربي كاتبة..
سها : ايه يالله كملي سالفتكـ .. كيف بناتة متقبلات حملكـ ..؟!
ندى : لينا عادي اما ريما ما احسها راضية.. ابوها علمها وهي طالعة للإختبار اليوم وجهها انقلب..
وعد : بكره بـ تقبل الموضوع .. يعني احنا لو بـ مكانها ما كنّا نرضى لو منيره تحمل اكيد ما كنّا راح نتقبل الموضوع الا بالأخير.. هي نفس الشيء.. و اصعب بعد.. لأن ابوهم متزوج الثانية مو الرابعة مثل بابا و اللي المفترض يكون احنا متبلدين من هالناحية..
ندى : فاهمتها و الله و عاذرتها خصوصاً هالحين فترة اختبارات و البنت هالكة نفسها و امها و ابوها يهاوشونها و لا نافع.. اول ما يجي ينشد عنها و يطلع يشوفها يتطمن خلصت مادتها و الا لا.. يقول دايم حالتها في الإختبارات قشرا لا تأكل و لا ترتاح.. نفسيتها تنعدم..
سها : عادي فيه بنات كثير كذا من توتر الإختبارات مو اول وحده بس عاد الناس مستويات..
: عن مين تحكون..؟!
التفتوا على مشعل .. نهى : عن ريما بنت خالي..
تفتحت اذانة و جلس دام السالفة فيها ريما ليش ما يجلس : صبوا لي قهوة.. ايه ويش فيه ريما..؟!
ندى : بس متوترة من الإختبارات..
مشعل : عادي كل الناس تتوتر..
وعد : طبعاً الا انت.. ماشاء الله فالها..
مشعل يسحب الفنجال من سها : لا تحكين بالمذاكرة .. يكفي ابوي ترى بـ حط الحرة فيكـ ..
وعد : لا تحط الحرة فيني و انا ويش دخلني.. كم باقي لكـ اختبار..؟!
مشعل : ثلاث.. المشكلة المواد زي الزفت.. كل ما اقول خلصت احس اني ماني فاهم شيء منهم..!! (نفخ الهواء من فمة بـ قهر لو يجيب معدل خايس ابوه بـ يفصلة ماهي بعيدة عليه)..
ندى : انت شد حيلكـ وسو اللي عليكـ و ربي ماهو مضيع تعبكـ ..
سها : لا تضيق خلقكـ ان شاء الله بـ تعدي..!!
مشعل : ما ابي اعدي ابي اجيب معدل.. ابوي متوعد فيني لو ما اجيب معدل بـ يفصلني..!!
تذكرت مستقبلها اللي انهدم على يد ابوها الكل لاهي بـ دراستة و يختبر او على الأقل متخرج و عنده شهادة بكالوريس الا هي انحرمت من حلمها في دراسة جامعية.. بسبب قلبها..!! اتباع قلبها و حب تعلقت فيه و تشعب في صدرها حرمها من حياة طبيعية لأي بنت بـ عمرها مدللة بين اهلها تحكي بـدون قيود ما تقلق من كلمة تنفهم غلط او فكرة تطرحها تفسر غير عن قصدها و دراسة تأخذ الكثير من وقتها.. و حتى ترفية انحرمت من التواصل الا مع اهلها اللي انهجرت منهم 3 شهور.. و كأنها ماهي بنتهم و لا في يوم عرفوها..
ندى تهونها على مشعل : انت لا تقلق الحين .. اذا توترت ما راح تحسن بإختباراتكـ .. و احسن ظنكـ بالله .. و تذكر انه مهما صار فـ الأمر خيرة لكـ بإذن الله..
..
المستشفى..
ياسر : يبه خلنا نتطمن عليكـ دامنا بالمستشفى.. جرحكـ بعده ينزف.. خلهم يسوون لكـ اشعة..
ابو سعود يمسح الدم اللي ينزف من جرحة بالمناديل : ياسر لا تزعجني.. و بعدين ويش مقعدكـ انت و اخوكـ يالله خذوا امكم و تيسروا..!!
ام احمد بالرغم من انها شافت جود لكن هالشيء ما طمنها .. ممدة على سرير ابيض و وجهها خالي من أي حياة تدب فيه.. الأكسجين اللي يغطي فمها و انفها و لزقات الجروح اللي على وجهها تغطي اغلب ملامحها عنهم : ماني تاركة بنتي.. شفت كيف حالتها ما كنها من اهل الدنيا..!!
ابو سعود : انا قاعد هنا ما راح اخليها.. ما راح اطلع من هنا الا فيها..
خالد : الله يرضى عليكـ يبه .. ما يندرى ويش بـ يترسى عليه حالتها.. انت تعبان انا بـ اقعد عندها عشان اضمن ما احد يجيها.. و انتم روحوا ارتاحوا..!!
ابو سعود بـ حزم ينهي الموضوع : كلامي واضح ما ابي اعيدة كم مره.. تذكر انكـ ما تراددني بـ شيء حكيتة.. خذ اخوكـ و امكـ و يالله تيسروا..!!
ياسر : يبه صاير شيء .. ما انت على بعضكـ ..!!
ابو سعود : لا ..
وقف خالد : يالله يمه..
تقدم ياسر لأبوه و باس راسة : لا تقلق يبه ان شاء الله انها بـخير.. جود صح صغيرة بس قوية ماشاء الله و ان شاء الله بـ تقوم و ترجع لنا..!!
ابو سعود : الله كريم.. الله كريم..
تقدم له خالد و باس راسة : تأمر على شيء .. نجيبة لكـ قبل لا تروح..؟!
ابو سعود : لا لو بغيت شيء رسلت احد يجيب لي..!
: فمان الله..
ابو سعود : فمان الله..
ابتعدوا عنه و هو يناظر الكراسي قدامة وقف و اتجة لـ باب غرفتها في قسم العناية فتحة و دخل ما يهمة قوانين و لا راح يحط لأي احد اعتبار.. وقف جنب سريرها يتأملها.. يقولة ياسر قوية..!! وين القوة يا ياسر..؟! وينها ما اعطتة أي استجابة لأنها تحس فيه.. مسك يدها و جلس جنبها همس : قومي يا امي.. لا تكسريني.. يكفيني ما جاني.. يكفيني فجعتي بـ منصور.. صح انه ضرني بس و الله ما بغيت له الا انه يتوب.. يتوب عن كل ذنب ارتكبة.. ابيه يرجع اخوي اللي عرفتة يحاسب نفسة و يخاف من ربه.. رغم اني فقدت اخوي منصور من سنين مو اليوم.. اللي يوم هيئة منصور لكن ماهي روحة.. ماهو اخوي..
ما يدري ليش جالس يفضفض لها و هي عاجزة حتى عن الرد عليه.. عاجزة.. يمكن متأمل تحس بـ ضيقتة و تقوم عشانة.. دنق عليها حتى يبوس جبينها : قومي يا روح ابوكـ لا توجعينة.. قومي عشاني ما اتحمل افقدكـ و الله البيت ماهو زين بلاكـ .. فاقد حسكـ فيه.. ما اتخيل اعيش يومي بـ دونكـ .. بدون دلعكـ و ضحكتكـ و اهمالكـ و هيالكـ .. قومي ما بعد شبعت منكـ لا تبقين حسرة في حلقي ما اقدر ابلعها .. همس عند اذنها : لا تذبحين ابراهيم يا روحي.. لا تروحين و تخلينة..
كانت تسمع صوتة.. صوتة حــــزين نبرتة تخترق قلبها .. عند اخر كلمة نطقها فتحت عيونها ناظرت المكان اللي هي فيه..!! عاجزة عن تذكر اخر شيء صار لها .. بلعت ريقها حلقها ناشف..!! همست تنبهه : بـ ا بـ ا..!!
رفع راسة من فوق راسها اتسعت عيونة وهو يشوفها مفتحة عيونها : يا روح ابوكـ ..
جود : عـ ـطـ ـشـ ـا نـ ـة..
قبل لا تكمل حروفها فهم ويش تبي سحب علبة مويا على الطاولة الصغيرة جنب سريرها فتحها .. رفع راسها بـ يده اليمين و شربها شوي..
نزل راسها على المخدة .. غمضت عيونها : بابا وين احنا ..؟!
ابو سعود نزل علبة المويا على الطاولة : بالمستشفى.. قولي لي يا امي مين سوا فيكـ كذا..؟!
فتحت عيونها بـقوة و تسترجع اخر ما صار لها سعاد و البنات و شعرها اللي طاح بـ حضنها.. جلست بـ قوة حطت يدها على راسها سحبت الغطاء من راسها مررت يدها عليه تشده و الخصل تطيح من يدها على ان شعرها ماهو طويل تحت اكتافها أساساً بس الحين ملعوب فيه و مجربعتة لها سعاد بـ خصل قصيرة حيل .. ابو سعود مسك يدينها حس انها مصدومة : جووودي..
جود فلتت يدها من يده و مسكت شعرها من جديد : لااا .. لعبت فيني .. (شالت يدها اليسار حتى تحطها على بطنها ولامست الشاش المغطي جرحها تحت لبس المستشفى.. مسك يدينها الثنتين و حضنها بـقوة و هي تصارخ)..
جود : لاااااااا .. يمــــــه.. يبــــــه..
ابو سعود : انا عندكـ يا بابا اهدي.. انا عندكـ..
جود ماهي حاسة الا بأخر وجع حست فيها.. الجروح اللي تركتها آثر دامي سعاد على جود و علمت عليها.. وجهها و رقبتها و طعنة في بطنها.. ابو سعود مد يده و ضغط الجرس عشان يستدعي الممرضات : اهدي يا روحـــي و الله ما احد بـ ينوشكـ ما راح اخليكـ ..
جود اختفها صوتها ما صارت تصارخ.. لكنها تأن و بـ قوة تسترجع موقفها و كتمان سعاد لـ صوتها من الصبح لليل عشان ما تستنجد بـ احد و تبقى على البركة ان احد درى عنها و الا ما احد درى.. انينها خلى ابوها يوقف عن تهديئتها استغرب من شوي كانت تصارخ : آآآآآآآآآآآ..
دخول الممرضات .. الممرضة : ايس فيه ..؟ متى يصحى..؟
دخل الدكتور بـ سرعة ناظر ابو سعود : ممكن تتفضل برا..
ابو سعود رفع حاجبة..!! و طنش كلام الدكتور..!! يبيه يطلع و بنتة بـ هالحالة.. لو يحب السماء ما طلع و تركها.. ظلت عيونة عليها بعد ما سحبوها من حضنة و احقنوا المغذي الموصول بـ يدها بـ مهدئ حتى تضعف مقاومتها ويضعف انينها المكتوم..
جود همست : عـ ـسـ ـاف.. (رمشت عيونها و ضعف صوتها اكثر) سـ ـعـ ـود..
غطتها الممرضة و عدلت يدها.. الدكتور : ممكن نتكلم برا..
طلع الدكتور و وراه ابو سعود.. اخذ الدكتور نفس و لف على ابو سعود : تدري ان بنتكـ بالعناية المركزة يعني مو مسموح لأي احد يدخل عندها.. انا مقدّر انكم خايفين عليها.. بس هاذي مستشفى ماهي لعبة ما احد راح يقدر يدخل عندها..
ابو سعود : صح بـ دليل انا دخلت وما احد درى عني لو ما انا ضغطت على جرس الإستدعاء.. سالفة ان بنتي تقعد لـ حالها ما سويتها لو انكـ مقدّر مثل ما تقول ما جلست الحين تراددني.. لو بنتكـ هي اللي بـ المستشفى مطعونة و ما تدري مين اللي سوا فيها هالسواة ما ترددت لحظة بإنكـ تحبسها بـ عيونكـ مو بس تجلس عندها بـ غرفتها..
الدكتور : اذا كل واحد في العناية بـ يجلس عند مريضة هنا ما صارت عناية بـ تصير حراج.. يعني المرضى اللي هنا اهاليهم ما يبونهم.؟! ما هم خايفين عليهم من شيء..؟!
ابو سعود : و الله فيه فرق بين اللي طايح هنا بـ مرض و الا حادث و الا و الا و بين بنتي اللي طاحت هنا بـ فعلة فاعل ما يندرى وين اراضية الحين.. و اذا هالشيء يضايقكـ سوو اللي تبيه حتى لو بـ تشكيني للإدارة تقدر تتفضل..
الدكتور غمض عيونة بـ قهر من اسلوب ابو سعود و فتحها : انا اكلمكـ بـ إحترام ابي اناقشكـ بالموضوع ما يحتاج اصعد الموضوع للإدارة.. انت رجال حسبة ابوي ماني قليل ادب عشان اشكيكـ انا بغيت اكلمكـ بالحسنى..
: يبـــه..!!
التفتوا الإثنين لـ حاتم.. الدكتور ناظرة : دكتور حاتم..!
حاتم ابتسم و صافحة : اهلاً دكتور عاصم..
الدكتور عاصم : كيف حالكـ .. من زمان ما شفتكـ ..!!
حاتم : بخير الحمدلله .. انت طمني عنكـ ..!!
الدكتور عاصم : بخير لولا هالشغل المتعب بس الحمدلله..
حاتم : انت المشرف على حالة اختي..؟!
الدكتور عاصم عقد حواجبة اللي يتذكرة ان حاتم من دار رعاية..!! انتبة انه قال يبه.. ناظر ابو سعود بعدها ناظر حاتم : جود اختكـ ..؟!
حاتم : ايه.. فيها شيء..؟!
الدكتور : لا .. بس ابوكـ تعبان.. لو تخليه يرتاح.. ما ينفع اللي يسوية بـ نفسة..!!
ابو سعود : ما شكيت لكـ الحال..
دخل ابو سعود الغرفة و لا كأنه يحاكي الدكتور عن دخولة لـ غرفة بنتة و جلوسة فيها.. تنهد وهو يشوفها نايمة قرب منها و شعرها مبعثر.. مسح على شعرها وده يشوفة مثل دايم طولة دايم مو مثل الحين.. سحب الغطاء و غطى شعرها ما يبي كل ما لمحة ينقهر عليها و باس جبينها.. ما كان وده يحط نقرة من نقر دكتور بـ عمر عيالة.. لكن ما راح يخلي بنتة لحالها وهو ما يعرف مين اللي سوا فيها كذا..!!
حاتم : ما عليش عاصم.. بس ابوي متوتر بعد اللي صار لها و خايف عليها..
عاصم : و انا مقدّرة و الله و الا كنت استدعيت الأمن يطلعونة.. بس هالشيء ما راح ينفعة حتى هو بـ يتعب عليكم..
حاتم : دامه بـ يريحة ويش نسوي.. ما له الا اللي براسة.. كيفها هي الحين..!؟
عاصم : الحمدلله صحت.. رغم انها منهارة واضح انها تسترجع اللي صار لها..
حاتم : اكيد راح تمر بـ أزمة نفسية هالفترة ما راح يمر اللي صار لها مرور الكرام..
عاصم : هي بـ أي سنة تدرس..؟!
حاتم جلس على الكرسي : ثالث ثانوي.. بقي لها اربع مواد و تتخرج..
عاصم جلس جنبة : واضح ابوكـ مره يحبها..
حاتم : هي اصغر خواتي.. تقدر تقول هي دلوعة البيت كله..
عاصم ناظر احد العمال : مـــحمـــد .. (اقترب محمد منه) روح جيب لنا اثنين قهوة..
محمد هز رأسة : ان ساء الله..
حاتم ابتسم : ما ابي اشغلكـ ..
عاصم : من زمان عنكـ .. و اذا جاني استدعاء بـ اتركـ .. ما قلت لي.. شلون تغير حالكـ ..
حاتم : قدرة الله.. الظلم ما يدوم..
عاصم : انت دورت عليهم..؟!
حاتم : لا.. هم لقوني.. تخيل انهم غيروا مصيري بـ خطأ طبي..!! اعطوا ابوي جثة لـ طفل و قالوا له ولدكـ مات.. و ابوي صلى علي و دفني..!! و امي بكتني و انا فوق ارض الله.. و انرميت بـ دار ايتام.. 28 سنة..
عاصم : رحمة الله فوق كل شيء.. الحمدلله..
حاتم : الحمدلله.. رغم اني كل يوم اصحى اتأكد اني ماني بـ غرفتي بالدار و لا بـ سكن الشباب اللي من دخلت الطب معاهم.. اذا تأكدت اني بـ بيت اهلي افز و اسجد شكر لله.. بدل حالي من حال لـ حال..
عاصم : الحمدلله.. الله عوضكـ عن اللي عشتة..
حاتم : الحمدلله .. انت ويش صار معاكـ ما تزوجت..؟!
عاصم : ههههههههههه اما انا تزوجت..؟! لا ياخي ما لقيت اللي تناسبني للحين.. على ان ابوي يبيني اخذ بنت عمي و انا كل مره أأجل مالي خاطر فيها.. و ينشدني ان لي خاطر بـ احد.. و انا ما في راسي بنت.. لو عندي بـ يهون عن موضوع بنت عمي عشان ما يظلمها و يظلمني..
حاتم : الله يرزقكـ و يرزقني..
محمد مد لهم الأكواب : تفضل دكتور..
سحب عاصم كاستة و سحب حاتم كاستة : شكراً..
عاصم : يعطيكـ العافية محمد.. (التفت على حاتم) طيب ويش اللي يحدكـ ما تزوج..؟!
حاتم : متردد.. تخبرني اول كنت ابي لي بنت عندها اهل حسب و نسب..
عاصم : ايه يوم قلت لكـ تعال و اختي لكـ حليلة و ما رضيت..
حاتم انحرج : انا ما ابيكـ تحس اني استغل صحبتي لكـ .. كان ودي اروح لـ ناس و اخطب منهم و يدرون اني من دار رعاية و ما يرفضوني لـ هالسبب.. ما ابيكـ تظلم اختكـ و يمكن بعد اهلكـ ما يرضون..
عاصم : ما عندكـ سالفة احنا نشتري رجال و الله اني بـ اتطمن على اختي عندكـ اكثر من أي احد ثاني.. بس خلاص راحت عليكـ الله ما كتبها من نصيبكـ .. و الا حتى ابوي ما كان عنده مانع بالعكس كنت تعجبة و دايم ينشدني عنكـ و من فترة هاوشني يقولي روح انشد عن خويكـ ويش صار فيه..
حاتم : الله يخليه لكم و يطول بـ عمرة..
عاصم : آميـــن .. بس ان شاء الله انكـ بـ تعشى عندنا هالإسبوع (وقبل لا يعترض حاتم حلف عليه عاصم) و الله انكـ غير تجي بس لا تحلف.. ابوي وده يشوفكـ ..
حاتم : انت شايف اختي كيف تعبانة و هالفترة اختبارات يعني ما احد فاضي..
عاصم : لا تجيب اعذار واهية.. و اختكـ بخير ان شاء الله ما عليها الا العافية.. بس تجاوز صدمتها من اللي صار بـ تشوفها مثل اول و ازين..
حاتم : عندها هبوط بالسكر.. يعني جروحها يبي لها عناية..
عاصم : انت دكتور و ما يحتاج تخاف.. هالموضوع ان شاء الله بسيط.. لا تحاول تحجج بـ اختكـ ان شاء الله انكـ بـ تعشى عندنا من غير شر..
حاتم : ان شاء الله .. بس حدد اليوم و ما يصير خاطركـ الا طيب..
عاصم : بكره ويش رايكـ ..؟!
حاتم : تم..
عاصم يشرب من قهوتة : ما عندكـ اخوان تجيبهم معكـ نتعرف عليهم..؟!
حاتم : ليش ما شفتهم اول مع جود..؟!
عاصم : ايه صح صح نسيت..!! بس معاهم رجالين كبار..
حاتم : عماني..
عاصم ابتسم بـ سعادة على تغيير حال حاتم الجذري من شخص نبذة المجتمع لـ ذنب هو ما اقترفة .. لـ شخص له عيلة اصل و فصل و الله عوضة عن 28 سنة حرمان : الحمدلله..
حاتم ابتسم و ينزل كاستة بالكرسي اللي بينهم : ايش فيكـ ..؟!
حاتم : مبسوط عشانكـ ..
..
مقر العصابة..
بعد ما دخلوا بالإحتيال و عمر مغطي عيون ايمن المنذر.. مثل ما كان يجيبة الصقر و يطلعة من المقر.. صاروا بـ نص المكان..
عمر : مجنون انت..؟!
وليد يفتش بـ جناح الصقر.. : انا متأكد ان فيه خزنة مخفية هنا فيها اوراق كثيرة..
عمر يناظر جوالة ما سكت ما بين غازي و جابر رؤوساة و لا رد على احد فيهم : تدري انهم بـ يذبحونا انا و انت ان طلعنا من هنا سالمين.. بـ يذبحنا الفريق حابر و الفريق غازي..
وليد : عمر تراكـ توترني..!! خلني اشوف شغلي..
عمر استند بـ ظهرة على الجدار : شوف شغلكـ صار لكـ ساعة و انت تلمس الجدار كنكـ تبركـ فيه استغفر الله..
وليد انرسمت على شفتة ابتسامة صغيرة اول ما لمح القطعة المختلفة بـ شكل بسيط عن باقي الجدار.. المغطى بالكامل بـ ورق.. و جزئية بسيطة الرسمة فيه تختلف عن الباقي ما يميزة الا احد مسوية و عارف مكانة او قد شافة .. و هو قد شاف الصقر فاتح خزنة هنا في الركن.. مد يده و ضغط الزر حتى تنتفح الخزنة بـ طول الجدار لكن عرضها نص متر و لا هي باينه أطرافها لأنها مخبئة مع الرسم.. و التقليم بـ طول الجدار يخفيها..
عمر وقف وراء وليد وهو يسحب الأوراق : مجنون هالصقر شلون خطرت عليه..؟!
وليد : انتبة لا تمسكـ أي ورقة بدون قفازات كلها ادلة ممكن نلقى بصمات فيها لأي احد..
عمر : بزر انا عندكـ تعلمني..؟!
وليد لف عليه و رجع يناظر الخزنة و يسحب الملفات منها : انبهكـ .. ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين..
عمر لبس قفازاتة و شال الملفات و حطها بـ كرتون : اغبياء اول مره اشوف احد يحتفظ بأدلة ادانتة..
وليد يسحب كل السيديات : و كل شيء مصور بعد .. حتى اجتماعاتهم.. يعني ما يحتاج ندخل غرفة الرئيس لأن اكيد له من الأدلة الكثير هنا..
عمر : طيب ما فكرت شلون بـ نطلع مع هالكرتون..؟!
وليد : بـ تروح تقرب السيارة و تشيل الكرتون و تحطة بالسيارة مرروا الموضوع خير و بركة ما مرروه مضطرين نطلق النار..
عمر : مجنون احنا اثنين وهم فوق عشرين..
وليد : سيارتكـ ماهي مضادة لـ الرصاص..؟!
عمر : الا..
وليد سحب شنطة السيديات و حطها بـ بطنة تحسباً اذا ما قدروا يأخذون الملفات فـ السيديات كافية لإدانة كامل العصابة : اجل بس نركبها بـ نكون بـ امان..
عمر : مره امان.. خلهم يقفلون البوابة و بـ نموت انا و اياكـ .. خلنا نصبر لين يجي الدعم..
وليد طلع من الجناح : لا..
عمر يشد شعرة : انا غبي اللي جاي معاكـ .. على أخر عمي امشي وراء بزارين..!!
وليد يسحب سلاحة و يجهزة للإطلاق بأي لحظة : يالله..
سحب عمر سلاحة و ركب كاتم الصوت و حطة على طرف بنطلونة .. شال الكرتون و طلع برا.. و هو حاط يده على قلبة..!! ناظر الحارس : حط الكرتون بـ سيارتي..
سحب الحارس الكرتون من عمر يعرف عمر و يعرف كلمتة و منصبة عند رئيسهم و حطة بـ سيارة عمر..
وليد واقف وراء و يده وراء ظهرة و ماسكـ سلاحة.. و يتمتم : اللهم اني استودعتكـ روحي.. يارب ابي انهي هالعصابة اللي ضرت ديني و وطني و اهلي.. يارب ان العون منكـ .. يارب اعمي عيونهم عنّا..
عمر ناظر وليد و بينه و بينهم حارسين.. هاذي النقطة اللي ممكن تشككهم بـ نوايا عمر و أيمن المنذر.. ليش جابة توه و ليش بـ يطلع معاه ما امداهم..!!
مشى وليد بعد ما خبى سلاحة بـظهرة وهو جاهز للإطلاق.. مر من بينهم بـ أكبر قدر من الثقة يحاول يرسمها على نفسة.. حتى لو كانوا اغبياء بـ يشكون فيهم..
رئيس الحرس : وين رايح .؟!
ايمن : بـ اروح لـ غرفة الرياضة الخارجية.. اعتقد الصقر قايلكـ عن هالشيء..
رئيس الحرس : تفضل..
مشى ايمن بإتجاة الغرفة..و عمر ركب سيارتة.. بدأت المجازفة اول ما يبعد وليد عنهم راح يخلي السيارة بين وليد وبينهم و يخليه يركب.. خلاص هم انفضحوا ما راح يخلون ايمن المنذر يطلع.. و هم يعرفون ان الصقر بالحجز من بعد عملية التهريب الأخيرة.. ناظر جوالة هالمره عساف رد و حطه السبيكر .. : الوو..
عساف : و وجع ان شاء الله صار لنا قد ايش نتصل عليكم انت و الغبي الثاني وما تردون..؟!
عمر قاطع سلسلة تهزيء عساف و صراخة : احنا بالمقر الحين.. انا اقدر اطلع بس ما اقدر اطلع ايمن بـسهولة .. راح نبدأ بإطلاق النار ما راح اطلع من غير وليد..
عساف اتسعت عيونة : اغبيـــاء .. علمني من وين جبت غباءكـ انت و اياه..
عمر : وليد يبي الأدلة اللي دخل عشانها.. ما يبي دخلتة تروح هباءً منثورا..
غازي سحب الجوال : هم عرفوا انه متنكر.. و الا للحين ايمن المنذر..؟!
عمر : للحين ايمن و طلع لـ غرفة التدريب و انا من هناكـ بـ أخذة و أكيد بـ يشكون و بيصير بيننا تشابكـ ..
غازي : كم واحد..؟!
عمر : كثير يمكن عشرين..!!
غازي اخذ نفس وده في هاللحظة الإثنين قدامة عمر و وليد و يصفق فيهم لين يطلع الحرة اللي فيه بسبتهم : خل ايمن و اطلع.. احنا بعدها بـ نداهم المكان و نطلع من هناكـ ..
عمر غمض عيونة و فتحها : لا.. ما راح اترك وليد..
غازي : كذا أأمن لكـ و له.. احسن من لما تموتون الإثنين..
عمر : انا آسف .. ما راح اخلية و اطلع بدونه..
غازي : قلت لكـ احنا الحين نجهز الفرق بـ نطلع للمقر.. ما عاد باقي شيء على النهاية.. لا ترتكب شيء غلط يا عمر..؟!
عمر : اجل بـ انتظركم لين تجون.. انتم تهاجمون من برا و احنا نهاجم من داخل..
غازي بـ حدة : احسن لكـ تراني حمقان عليكـ .. لو ما تطلع الحين ما راح ارحمكـ ..
عمر طفا السيارة : بـ انتظركم..
قفل الخط بـ وجه غازي رغم انه يعرف ان حاجتة عند غازي مو عشان امن و لا حماية.. لينا.. لينا اللي ما فارقت بالة.. تنهد و نزل من السيارة..
رئيس الحرس : ايش فيكـ رجعت..؟!
عمر : حاس بـ صداع شوي.. بـ اخذ بنادول و اريح و اطلع بعدها..
دخل عمر.. للمقر .. ارسل رسالة لـ جوال وليد يخبرة.. لازم يكون الإثنين بـ مكان واحد حتى يهاجمون مع بعض..
دخل جناحة الخاص بالمقر.. و فتح احد الأدراج و سحب منه امشطة رصاص .. رفع طرف بنطلونة البيج من رجلة اليمني و خبى ثلاث أمشطة بـ الشراب.. و رفع البنطلون من رجلة اليسرى و خبى في الشراب اثنين.. وقف بعد ما عدل بنطلونة.. و طلع من الجناح ..
دخل رئيس الحرس مفزوع : عمــــر .. عمــــر.. الرئيس مات...!!
عمر عقد حواجبة بـ قوة : وشو..!!
الرئيس : كلمت حمدان الرئيس طلب يسلمون انفسهم بدون لا يقاومون.. و الحين الشرطة اكيد بـ طريقها لـ هنا.. ويش بـ نسوي..
عمر بـ ثقة : الرئيس طلبهم يسلمون انفسهم..!؟ و مات..؟! يعني حتى احنا بـ نسلم انفسنا.. خصوصاً ان حتى الصقر ماهو موجود..
رئيس الحرس : طبعاً لا .. انت بـ تقودنا .. بـ نقاومهم ما راح يقدرون يدخلون المكان من الباب الخلفي وهو ملغم.. و الباب الأمامي احنا بـ نحرسة..
عمر بـ حدة : ابسطها يحاصرونها كم يوم و راح نطيح بـ سهولة.. لما نسلم انفسنا بـدون مقاومة بـ تحسب لنا.. مو لما نقاومهم كل يوم..
رئيس الحرس : ما خرط مشطي هالحكي.. نقدر نذبحهم كلهم و نطلع بعدها من المكان.. و ندبر لنا مكان ثاني..
عمر صرخ عليه : شكلكـ ما تعرف مين تواجهة.. هذا امن مو لعبة.. و الا ما طلب الرئيس اننا نسلم انفسنا..
رئيس الحرس يسحب الأمان من سلاحة : ما طلبنا احنا.. طلب الرجال اللي معاه.. انت تعرف انه المكان هو الأساس و راح نحمية لأخر قطرة..
عمر كان في محاولة لإقناع رئيس الحرس حتى الباقي يرضخون معاه لكن واضح انه معند.. ما فيه الا انه يطلق النار عليه.. رفع عمر سلاحة لكن كان رئيس الحرس اسرع من عمر و اطلق رصاصة عليه.. بـ هاللحظة دخل وليد و ما اخذ كثير عشان يستوعب الموقف اطلق على رئيس الحرس بـ صدرة.. ثلاث رصاصات.. و قفل الباب .. اتجه لـ عمر : عمـــر..
عمر يتنفس بـ قوة اليوم اول مره ما يلبس سترتة : ما عليكـ انت اطلع.. الفريق غازي جاي بـ فرق المداهمة خلص نفسكـ الحين..
وليد : ما راح اطلع من غيركـ .. قوم معاي تبقى بـ جناحكـ و انا بـ اتصرف مع الحرس..
عمر يضغط على جرحة : مالكـ فيني.. لا تفجع عمي فيكـ يكفيه اختكـ .. روووح يا وليد..
وليد بـ قهر : و الله ما طلعت من غيركـ .. (رفع يد عمر اليمنى وهي ملطخة بـ دمة و حطها على كتفة يسندة) يالله عمر..
رفعوا الإثنين رؤوسهم على صوت نداء الأمن.. و طلبهم من الرجال اللي بـ المكان تسليم انفسهم بـ دون مقاومة..
خارج المكان.. عزام كان يتكلم : المكان محاصر و مالكم فرصة بـ الهروب او المقاومة.. تسليم انفسكم بدون أي خساير ينحسب لكم..
جابر يحك يدينه الثنتين بـ بعض بقوة : ما راح يسلمون انفسهم.. و عمر و وليد بينهم.. يقدرون يهددونا فيهم و يأخذونهم رهاين لين يطلعون...!!
الفريق غازي : ما ظنتي ان عمر و وليد اغبياء هالكثر..
جابر : يدرون ان عمر رجل امن.. يمكن يستغلون هالنقطة بـكل بساطة..
الفريق غازي : ما راح يستغلونها لأنها ما تفيدهم لأنهم اللي يعرفونة عن عمر انه خاين للأمن.. لكن لو عرفوا هدفة الرئيسي وقتها ممكن يستغلونها لكن ما ا.....
قطع كلامة من صوت اطلاق النار.. غازي يصر على اسنانة : اكيد انهم بـ أزمة.. حاوطوا المكان .. انتبهوا لـ عمر و وليد.. لا يفلت احد منهم.. نبيهم احياء.. ما قدرتوا لا تترددون في موتهم..
تقدم عساف للباب معاه نايف و عزام و عماد .. في مواقف صعبة كـ هذة النظرات تفهم و لا تحتاج لـ تفسيرات و شرح .. تقدم نايف بعد م خرج قنبلة يدوية و ابتعدوا جميع الرجال للخلف و فتح القنبلة و رماها على الباب.. لحظة حتى يدوي المكان بـ صوت الإنفجار.. صوت فزع قلوب المجرمين.. اللي تعودوا على هالصوت يقتلون فيه ارواح بريئة مالها ذنب.. لكن كانت اشارة البدء و الفطنة لـ رجال الأمن حتى يدخلون المكان بـسرعة رهيبة و يسيطرون على الحرس القريبين منهم قبل لا احد فيهم يستوعب اللي يصير لهم.. عساف تخبى وراء جدار قصير بعد ما حاول احد رجال العصابة اطلاق النار عليه.. صرخ : نـــايف..
نايف صرخ عليه لأن صوت اطلاق النار هو اللي منتشر صداه في المكان بأكملة : تقدم راح اغطي عليكـ بالنار.. و استمر نايف بإطلاق النار بـ عشوائية حتى يمنعهم من انهم يظهرون و عساف يتقرب منهم لـ نقطة يقدر يصوب فيها عليهم بـ سهولة .. وقف وراء شجرة.. و اطلق النار على احد رجال العصابة عن يسارة..


وليد واقف على شباكـ جناح عمر بعد ما فتحة و اطلق على الرجال اللي قريبين منه.. شاف ان احد الحرس انتبة له.. قبل ما كانوا ينتبهون لأنه مركب كاتم الصوت و يحسبون ان الإصابات تجية من الأمن.. قفل وليد الشباكـ اتجه لـ عمر : لازم نطلع من هنا واحد من الحرس انتبة لي..
عمر مغمض عيونة ما يشوف الا صورتها يحاول يركز لكن التعب اكبر منه.. الإصابة في جنبة الأيمن : اكيد بـ يفجرون المكان..
وليد شدة و وقفة بالقوة.. بالرغم من انه عمر اقوى بدنياً من وليد.. لكن الموقف اعطى وليد قوة اكبر من قوتة.. و سند عمر .. فتح باب الجناح و قابل احد الحرس و اطلق عليه.. وصلوا للباب..
عمر : ترى برا كله اطلاق نار يعني ممكن ما نعيش..
وليد : على اساس ان جلسنا هنا بـ نعيش.. بـ أدخلكـ سيارتكـ و انا اتفاهم مع اللي هنا..
عمر رفع يدة من على كتف وليد : انا اقدر اركب السيارة انت اهتم بـ شغلكـ ..
طلع عمر وهو يضغط على النزيف و وليد يغطي علي بإطلاق النار.. فتح عمر باب السيارة من جهة الرديف و ركب.. سند راسة على المرتبة و صوت اطلاق النار هو اللي يغطي المكان.. لف وليد و ركب من جهة السايق..
عمر : ويش تسوي خلنا نخلص الشغل..؟!
وليد : الفريق غازي و الفريق جابر هنا هم متولين الموضوع خلني الحق عليكـ قبل لا يخلص دمكـ ..
حركـ وليد السيارة و طلع على ما يوصل المستشفى ساعة الا ربع.. لكن راح يختصر الوقت بـ السرعة..
عمر من غير لا يفتح عيونة : تبي تذبحنا انت..
وليد : ولا كلمة.. خلني اركز..
عمر : الله و التركيز عاد.. لا تفتكـ بـ ارواح خلق الله يمكن احد بـ يقطع الشارع و الا تصدم بـ سيارة اركد.. انا قادراتحمل..
وليد بـ حدة : قلت لكـ و لا كلمة..
في المقر.. من بعد دوي اطلاق النار بين العصابة و رجال الأمن..
عماد : لحقت عليه قبل لا يفجرنا.. حسبي الله عليهم..
الفريق جابر : لا تأمن شيء.. لازم نطلع و ندخل فرق تفكيكـ المتفجرات يفككون كل المتفجرات في المكان.. لأن حتى الحديقة ملغمة..
الفريق غازي : نايف و عماد اطلعوا و استدعوا سيارات الإسعاف لكل المصابين..
نايف و عماد : حاضر سيدي..
الفريق غازي : عساف و عزام تأكدوا لي من كل الأشخاص اذا كان احد عايش اسعفوه عشان يأخذ جزاة في المحكمة.. و طلعوا كل الجثث عشان الدفن..
عساف و عزام : حاضر سيدي..
الفريق جابر ناظر سعود : طبعاً انت على بيتكم..
ابتسم سعود يدري الإثنين حمقانين عليه.. بس حبة لـ وطنة دفعة لـ لمشاركة بـ إنهاء المهمة .. الرئيس و مات و رجالة بالسجن.. اخيراً يقدرون يتنفسون بـ راحة..
الفريق غازي : ما ابي اشوف شكلكـ انت و اخوكـ الحين عشان ما افتري فيكم..
سعود يناظر جوالة : هذا هو بـ انبهة.. الوو.. ايه.. طيب أي مستشفى انتم.. خلاص الحين جايين يا مجنون امداكـ توصل لـ هالمستشفى بـ ذا الوقت..؟! .. طـــيب..قفل الخط في وجهة وليد..
الفريق غازي يلعب بـ سلاحة و يحاول يكبت اعصابة من اللي سووه عمر و وليد : ويش المصيبة اللي وراء اخوكـ ..؟!
سعود : عمر متصاوب و بـ يدخلونة العمليات لكنه رفض يبي يشوفكـ قبل..
الفريق غازي يمشي : بـ يجننوني احفاد مساعد..!!
الفريق جابر : كيف اصابتة..؟!
سعود : ما ادري وليد يقول حالتة ماش.. الله يستر..
الفريق جابر : انا بـ اشيكـ على الشغل هنا و الحقكم..
..
وليد في المستشفى : يا حمــار دمكـ خلص..
عمر ما فيه حيل يرد النزيف لخبط موازين جسمة و لخبط معطياتة الحيوية اللي في تناقص شديد..
وليد صرخ بالأطباء : ما عليكم خدروة ما فيه شدة يقاومكم..
الطبيب : طيب تفضل اطلع برا .. احنا راح نشوف شغلنا..
عمر كان يبي يشوف غازي قبل العملية عشان لينا.. يبي يعلمة ما يبي يحطها هي في الوجه.. يمكن يموت عمر في هاللحظة و انها تخبي حملها يضرها ما يفيدها.. صحيح انه علم ابوه فقط.. لكن الناس بـ تلحقها و هو ما يبي الكلمة تضرها.. حس بـ تخدر جسمه همس : لا .. ما ابي .. اسوي العملية.. الحين..
طلع وليد بعد ما شاف عمر متخدر بين يدين الأطباء.. فتح الباب الخارجي لـ غرفة العمليات و شاف سعود و غازي جايين بـسرعة..
غازي : وينه..؟!
وليد : معاهم.. ما يقدر يكلمكـ الحين..
غازي : اهم شيء يطلع منها بخير.. الله يحفظة..
سعود : هاذي حركة تسويها انت و اياه..؟!
غازي ناظر سعود : اصبر لا تهاوشة الحين.. خلهم الإثنين مع بعض يأكلون تهزيئة محترمة..
وليد جلس و ابتسم غصباً عنه : تهزيئة و محترمة..؟! كيف تجي هاذي شكلكـ حششت..!!
جلس جنبة و ضربة بكل قوتة على ظهرة : احترم نفسكـ معي..
وليد صلب ظهرة : كسرتة لي.. ترى بـ انشل و بـ تقوم فيني حضرتكـ ..
غازي بإستهزاء : لا عندكـ مره تقوم فيكـ ..
وليد دنق.. بقي مصيبتة اللي ابتلش فيها..!! سحر بنت الصقر..
غازي : تدري ان كل شيء تقريباً انتهى.. و كل شيء بـ يندفن بـ يوم تنفيذ حكم المحكمة بعد ما ندعم ملفات القضايا بالأدلة..
وليد : على طاري الأدلة.. سحب علبة السيديات من بطنة : هاذي مجموعة من الأدلة و المجموعة الثانية بـ سيارة عمر واقفة برا..!!
سعود وقف بـ حدة : حمار توكـ تحكي.. لو انسرقت السيارة و هي فيها ادلة لـ قضية مهمة..؟!
وليد رمى العلبة على سعود و مفاتيح سيارة عمر : نسيت..
صد عن وليد وهو يفتح قبضة يدة و يسكرها بقوة يمنع نفسة لا يمردغ وليد بالأرض الحين.. استهتارة مستحيل يتركـة..!! كان يحس ان وليد تغير و صار يهتم.. و بـ حركتة هاذي وليد نسف احساسة..!!
وليد هالمره ابتسم بإستهزاء على غازي بعد ما راح سعود : ويش بـ خاطركـ ..؟!
غازي يعض شفايفة السفلية وده يقطعها : أحسن لكـ لا تستفزني..
وليد : عادي اذا غلطت علي بـ اخذ اختي من عندكـ .. و لا بعد حامل و نحرمكـ من ولدكـ .. (يرفع يدينة و يدعي) يالله يا كريم اني طالبكـ لـ غازي ولد يشبهني خلقاً و خُلقاً..
غازي : ان الله اذا احب عبداً ابتلاة.. اذا بـ يجيني ولد يشبهكـ فـ هو ابتلاء..
وليد : ههههههههههههههههههههه ادري من وراء قلبكـ ..
غازي ابتسم : ويش قلبكـ ..؟!
وليد : انا ما انقلبت بس احس هم كان على ظهري و طاح.. ابي اعيش حياتي.. تصدق اذا قلت لك احس حتى جلستي بين اهلي غريبة..!! لأني ما اكون معاهم تفكيري كله مشغول.. بـ العصابة و بـ بنت الصقر اللي هم على قلبي.. يوم كنت بـ اسفر مربيتها عمر قالي لا تسفرها خله لين يصدر الحكم على الصقر بعدها سفرها ما تضمن لو تتواصل معاه من برا و تعلمة بـ شيء.. الإحتياط واجب..
غازي : خلكـ من ذا.. ابي انت ويش ناوي.. طيب و صدر الحكم سوا هالفترة او تأخر شوي.. انت ويش ناوي عليه معاها..!؟ اهلكـ ما يدرون عنها.. و ابوكـ مو متقبلها..
وليد : ما ادري.. ما ودي اتركها و بـ نفس الوقت هي بزر..!! يعني طفلة.. بـ اجلس اربي فيها..؟! انا ما افهم بـ ذا الأمور.. اما ابوي هوين موضوعة عند امي.. امي اللي ما اعرف ويش بـ تكون ردة فعلها.. لو سحر كبيرة اضمن ان امي بـ تعصب علي عشاني تزوجت من وراها لكن سحر صغيرة بـ يكون فيه سبب ثاني تزعل علي عشانة وهو اني ظلمت بزر.. و انا ما في بالي الزواج الحين..!!
غازي : طيب البنت صغيرة.. ابعد مربيتها عنها لين يصدر الحكم و بعدها سفرها حط المربية بـأي مكان.. و اقنع ابوكـ ان زوجتكـ تدخل البيت بـ تكون قدام عيونكم و اهلكـ بـ يربونها لين تكبر البنت و تمم زواجكـ عليها..!!
وليد : اتمم زواجي..!!(ضرب فخذة بـ قهر و كأنه اول مره يتلقّى الخبر) استغفر الله العظيم..
غازي : وليـــد ما انت ملزوم فيها.. صح زوجتكـ بس يمكن الصقر لو يعرف مين انت الحين يخليكـ تطلقها..
وليد : طيب و الحل..!!
غازي : اسأل ابوكـ بـ تلقى عنده الجواب.. هو يفيدكـ ماهو انا..
..
بيت ابو سعود..
صبا قلقانة : يعني هم نفسهم اللي هددوكـ سوو في جود كذا..؟!
ياسر منسدح على ظهرة و يضغط على عيونة : ما فيه غيرهم..!!
صبا : طيب هم قالوا لكـ عني بعدين هجموا على جود..!!
ياسر تنهد ما يبي يشرح لها كل شيء بالتفصيل : ايه..
صبا : طيب انا خايفة..!!
ياسر : انتِ في بيتنا ما احد بـ يقدر يسوي لكـ شيء.. لو بـ يسوون لكـ شيء فـ اكيد بـ يكون برا.. و الدليل وعد مرتين انخطفت من مستشفى و جود تعرضوا لها بـ مدرستها.. لو يقدرون يدخلون البيت كان دخلوا هنا من زمان..
صبا : حتى لو .. ما راح اقدر انام.. ليش ما تعرض التهديدات على سعود و سعود يمسكهم..!!
ياسر فتح عيونة يسميها براءة و الا غباء..؟!!! لف على جنبة و مكتف يدينة : ويش رايكـ تنامين لأني مصدع و بكره بـ اروح المستشفى..
صبا بـ فزع : لا و الله ما تروح و تخليني.. مجنونة انا اقعد كذا اكيد اخوانكـ كلهم بـ يطلعون.. و البيت يخلى و بعدين يدخلون..!!
ياسر : صبا يرحم والديكـ فكي عني.. ويش ذا المخ اللي عندكـ ..!!
صبا رفعت حواجبها : لا و الله يعني مو مخليني اروح عند اهلي و مو قاعد معاي بالبيت لو خطفوني انا ويش اسوي.؟!
ياسر : ما احد بـ يقرب منكـ طيب.. قاعد عندكـ ماني رايح مكان.. ارتحتِ..؟!
مدت شفايفها و رمشت عيونها بـ دلع : اممم اوكِ موافقة..
اخذ نفس : طيب خليني انام لا تصيرين بزر..
صبا : لا و الله الحين صرت بزر..؟! ليش متزوجني اصلاً دامني بزر..!؟
ياسر جلس يحاول يطول بالة قد ما يقدر : طيب حلو اعترفتي انكـ زوجتي.. مو زملاء سكن..!!
وقفت صبا بـ حدة : رجاءاً الزم حدودكـ ياسر هذا كان اتفاقنا من الأول..
ياسر : ويش الشيء اللي سويتة و تجاوزت فيه حدود الزمالة..؟!
صبا توترت : حكيكـ بالموضوع ..
ياسر : انتِ اللي حكيتي ماهو انا.. بس تأكدي يا صبا ان صبري ماهو مطول..
صبا : لا و الله .. ايش معنى انا صبرت على تعقيدكـ و نفسيتكـ اللي ما تطلع الا علي..؟!
ياسر : انتِ احلم مني.. انا ماني هالكثر صبور.. و انا غلطت بـدون قصد.. لكن انتِ الحين جالسة تسوين نفس خطأي ما اعتبرتي مني ابد.. و تغلطين بـقصد..
صبا : على كيفكـ حطيت اني صبورة اكثر منكـ .. عادي مو لازم تحمل.. اذا حسيت طفح الكيل فيكـ طلقني..
ياسر : شيلي سالفة الطلاق من راسكـ لأنكـ لو تحبين السماء ما طلقتكـ لو تجلسين معلقة يا صبا ما طلقتكـ (صرخ فيها بـقهر) ويش تبين الناس تحكي فينا.. طلق بنت عمة..!! لو ما فيها بلى كان حافظ عليها.. الحكي علي و عليكـ يالغبية..!!
صبا ارتعشت شفايفها تعلن عن بكاء قريب من صراخ ياسر عليها : ما يهموني الناس .. انا يهمني راحتي و انت مو مرتاح معي ما اقدر افرض نفسي عليكـ ..!!
ياسر : استغفركـ ربي و اتوب اليكـ .. يا بنت العم انا معترف اني اخطيت بـحقكـ و وعدتكـ افتح صفحة جديدة معاكـ و نعيش من اول نقطة من الصفر.. انا كانت مشكلتي بـ نعومة صوتكـ بس الحين تعودت عليها.. غير كذا كنت البي لكـ كل طلباتكـ و لا يهمكـ و حاضر و ان شاء الله..
صبا : لـ هالدرجة صوتي بالنسبة لكـ نشاز..!؟ انت حرمتني اكون عروس طبيعية و افرح بـ ليلة عمري مثل أي عروس.. هزأتني على فستاني بـ أول ليلة تصدق اني كنت احسب انكـ تغار علي عشان كذا ما تبي تشوفني بـ ذاك الموديل قدام احد غيركـ ..
ياسر وقف و قرب منها .. مسح دمعة نزلت على خدها حتى تجرح قلبة هو .. ايه قلبة..!! هو نفسة ما يعرف كيف.. هو تجاوز مرحلة تقبلها هو يبيها الحين.. : و مين قالكـ اني ما قلتة من غيرتي..!! انقهرت منكـ انتِ حلالي انا ما ابيكـ تلبسين شيء يفصل جسمكـ برا جناحنا.. اذا تحسبيني ما اغار فا أنا احترق من غيرتي.. حتى كفكـ اللي تطلعينها تقهرني.. ما ابي احد يلمح شيء منكـ ..
بـ الهداوة يا ياسر علي .. حبة حبة..!! تغار علي.. و الغيرة تجي بعد الحب..؟!! و الا عادي واحد ما يحب يغار..؟! انا صرت غبية ما اعرف شيء..!! يغار..!!
ياسر همس : صبــاي..!! ادري اني غلطت و الله عارف غلطتي.. و قلت لكـ آسف و اعيدها لكـ آسف.. عطيني فرصة عشاني و عشانكـ ..
صبا : أنا آسفة..
ابتسم ياسر : لا تأسفين ما غلطتِ انا اللي غلطت.. ابيكـ تنسين كل شيء.. و نبدأ من الصفر (عقد حواجبة متخوف من ردها)..موافقة..!؟
صبا هزت رأسها.. و زادت ابتسامة ياسر.. ما يكذب ان قال بريئة.. كان متوقع تطول بـ سالفة زملاء سكن و تستقوي عليه لكنه اعطاها جوها بالبداية و يحاول يصبر عليها و على القوة اللي متلبستها لين يشوف اخرها معاه.. بالأخير هي زوجتة اذا طولت حيل يعني ما تبيه وما راح يجبرها تعيش معاه..
..
جناح سعود..
داخل متأخر يدعي انها نايمة.. و هو متأكد انه اللي بـ يصير النقيض.. سلم بـ هدوء : السلام عليكم..
فزت : سَــعود..
تقدمت له و هي على شفا حفرة من الصياح .. : وين كنت طولت ادق عليكـ جوالكـ مقفل..؟!
سعود : كنت مع الشباب نراجع شوية اوراق..!!
شوق : شلون طلعت بـ بدلتكـ ..؟! انت مو لحقت عمي بـ ثوبكـ بعد ما غيرتة..؟!
سعود : رجعت و اخذت بدلتي..
شوق : يعني كان عندكـ عملية..؟! شلون تروح وما تعلمني..!؟
سعود : الله يرضى لي عليكـ شوفيني بخير قدامكـ و ما فيني الا العافية.. و شلون ما اعلمكـ انتِ رهيفة يا شوق و انا ما ابي اقلقكـ و الله اخاف يصير لكـ شيء و انا يمكن اطول بـ شغلي.. تخليني اقلق حتى و انا مع الشباب ما اركز بـ شغلي..
شوق بكت : و الله مو بيدي.. كذا تخوفني زود.. و تخليني اوسوس .. و ما ارتاح كل ما شفتكـ طلعت من البيت..
سعود جلس على الأريكة و مسكها من معصمها : تعالي اجلسي.. انا ما ابيكـ تخافين علي من شغلي.. لأن لو اللي كاتب لي شيء بـ يصير لي لو اني قدام عيونكـ هنيا.. لا تفترضين ان شغلي كله شر و بـ اموت من وراه.. الناس تموت على فراشها و من مرض ومن حادث..
المفترض ان كلامة يريحها او يهون عليها خوفها من شغلة لكنه زادها صياح.. : طيب مو بيدي.. و الله مو بـيدي ما اخاف عليكـ ..!!
سعود : و انا ابيكـ تخافين علي بس بالمعقول.. يعني امي ما تخاف علي..؟! ابوي ما يخاف علي..؟! اخواني و خواتي..!؟ بس ما يسوون سواتكـ يا شوق..
شوق : طيب انا يبي لي فترة اتعود..
سعود : المفروض انكـ متعودة يا شوق ابوكـ بـ هالوظيفة من قبلي..
شوق : بس بابا ما يعلمنا.. ما كنت ادري..
سعود : و انا ما اقدر اطلع من غير لا ابلغ ابوي و امي.. ما احد يضمن عمره..
شوق : طيب انت بـ إجازة ليش تشاركـ ..!؟
سعود ابتسم من راحة نفسة : عشاني ماسكـ القضية هاذي من شهور و اليوم بـ فضل الله انتهينا منها يالله لكـ الحمد..
شوق ابتسمت بـ فرحة : و الله .. الحمدلله يارب الحمدلله..
سعود : ما انتِ مفطرتني..!؟ تراني جوعان..
شوق وقفت : يخسي الجوع .. عشر دقايق و احضر لكـ الأكل .. على ما تبدل ملابسكـ..
سعود ابتسم : ابي كيكـ ..
شوق ابتسمت : سَــعود..!!
سعود : عيونة ههههههههههههههههه..
شوق : بـ اقولكـ شيء بعدين..
سعود : لا تعالي قولي لي الحين .. لأني ابي كيكـ مصر عليه..
شوق جلست مسكت اذنها تشدها : صار لنا كم متزوجين..؟!
سعود : اكثر من اربع شهور.. ليش..؟!
شوق اخذت نفس و تمسح بقايا دموعها : عشان.. ابي.. آآآآ ..
سعود لاحظ توترها : تبين ايش.؟!
شوق : ابي اروح.. دكتورة..
سعود : ليش حاسة بـ وجع..!؟ اوديكـ المستشفى..؟!
شوق : لا سَعود .. ابي دكتورة نساء ما تحس اني تأخرت بالحمل..!!
سعود استغرب : نعم!!! تأخرتي..!؟ لا طبعاً ما احس.. شيلي هالفكرة من راسكـ .. تونا قايلين بسم الله..
شوق : ليش..؟! و الله الحريم يحملون احيان من اول شهر..
سعود : و احيان يأخذون كم سنة.. هاذي كتبة من ربي..
شوق : طيب الحريم يراجعون عند دكتورات يشوفون سبب التأخير مو يقعدون كذا..
سعود : وين التأخير اللي تحكين فيه..!؟ هاذي مرت ياسر ما حملت و هاذي نهى ما حملت و هاذي مرت عمي بندر ما حملت كلكم كنتم بـ عرايس نفس الليلة..!!
شوق : نهى هي مأجلة الفكرة جدة فاطمة هاوشتنا اليوم على حساب ذا السالفة..
سعود : قولي ان فيه احد محاكيكـ .. ما عليكـ من حكي امي فاطمة.. هي مره كبيرة.. لا تأخذين بـ خاطركـ منها..
شوق : لا و الله سعود مو عشانها انا من اول افكر بالموضوع .. الله يخليكـ خليني اروح اجرب حظي..
سعود : لا انتهى هالموضوع يا شوق.. قبل لا نكمل سنتين لا تحاكيني بـ ذا الموضوع ابد..
شوق : و ان حملت خلال هالسنتين..؟!
سعود : حياه الله .. لكن مسألة تروحين تراجعين عند دكتورة شيليها من راسكـ فاهمتني..!!!
..
أستغفر الله العظيم و أتوب إليه..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..




 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 29-03-15, 06:32 PM   المشاركة رقم: 80
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر

 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

سوري سوري سوري على التأخير في البارت.. دايم الإجازات تحوسني حوس ماهو طبيعي.. و ينقلب وقتي كله .. يوم الجمعة بالليل قلت لأخواتي بـ انام حتى اصحى الفجر و اكتب البارت و انجزة ماني كاتبة منه الا 9 صفحات .. و طاح فيني الكسل بعد ما صحيت الفجر و رجعت نمت 10 الصبح و كل ما صحيت اصلي ابي اتنشط و انجزة لين قريب المغرب نفضت الكسل و اخذت شور و صحصحت و صدمتكم بـ تأخير الموعد.. ادري و الله يمكن تشوفون مالي عذر بس هذا اللي طلع بـ يدي.. و ان شاء الله ان البارت يعوضكم عن التأخير.. من المغرب للحين و انا ما تركت اللاب توب احاول أخلصة بـ أسرع وقت ممكن..

أبي أعلق على نقطة يمكن جاتني استفسارات كثير فيها .. الأعمار.. انا لما اكتب لكم مثلاً ندى على اعتاب 28 ما اقصد ان عمرها 28 بالضبط.. ممكن يكون عمرها 27 و 10 شهور.. ما راح اكتب لكم بالتفصيل الممل عمر كل واحد بـ شهورة .. لأني لما امشي شوي قدام و انتقل بالأحداث هالشيء بـ يلخبطني و يلخبطكم.. لأني اكيد اعمارهم بـ تزيد.. انا ما يهمني انكم تحفظون اعمارهم يهمني انكم تعرفون مين اكبر مين من مين و رغم ان هاذي حتى ما تسبب اشكالية في سير الأحداث الا ان كان لي هدف من وراها مثلاً زواج البنت اكبر من الولد و كذا .. عشان كذا خلوا لي سالفة الأعمار على جنب .. عيال ابو سعود الأكبر سعود ثم احمد خالد ياسر و حاتم كل واحد من ام ثم ندى نهى وعد مشعل وليد دانه و ميار و سها و جود و اخرهم فارس.. اغلب عيال ابو سعود اللي من سارة بينهم حولة بطن ما ادري حملة بطن ما ادري شيلة بطن نسيت ويش يسمونه ^_^.. بس يعني الوحده تولد و يمر نفاسها شهر تقريباً و تكون حامل و رجاءاً لا اشوف وحده مدرعمة تقولي ما فيه حرمة كذا ^_^..

سوري لـ كل الأشخاص اللي ما رديت عليهم سوا بالمنتدى او الآسك او التويتر.. مره انضغطت بـ وقتي و ما امداني .. اللي سألتني كم صفحة بالوورد اكتب .. من 40 الى 48 صفحة على حسب تحديد القفلة و الأحداث و هالأشياء هي اللي تحكم..

أخر شيء الله يحفظ بلادنا من كل شر..اللهم اننا استودعناكـ السعودية و أهلها .. مليكها و شعبها.. أرضها و سماءها.. اللهم من اراد بلادنا بـ سوء فـ رد كيدة في نحرة و أشغلة في نفسة..

"ياليتني عسكري في ساح ميدان
لـ أكوي عروق الغدر من جذرها
ما عاقني طبعي و لاهوب نقصان
"بنتٍ" تحبك يالوطن من صغرها .."


منقولة..

حيـاكم الله جميعاً و قراءة ممتعة..


البارت الستون..

بعيوني الدمع يا حزن الوداع العريق
واللي جفتني وراحت ! همّها روحها

وشلون ابتجاهل الذكرى ونفس الطريق
اللي خذاني لها ودّاني جروحها !


لـ عبدالقادر متعب "رجف"..

بيت غازي..
ندى : خفت منكـ تعصب.. قلت انتظركـ لين تجي..
غازي رمى مفاتيحة على الطاولة : عليكـ تفكير.. يا طخة يا اكسر مخة.. حل وسط ما عندكـ ..
ندى : يعني ترضى ارجع مع نهى و فيصل..؟!
غازي : لا طبعاً.. لانهم بـ يتعنون لين هنا على حسابكـ .. لكن فرضاً بيتهم قريب من هنا ما عندي مانع تجين معاهم..
ندى : طيب انت مو مخليني ارجع مع السواق و الشغالة..!!
غازي : بعد لا..
ندى ضربت رجلها بالأرض منقهرة منه من البارح و هي منرزعة بـ بيت اهلها على حساب شغلة لا هي اللي نامت عندهم و لا هي اللي رجعت بيتها من بدري و ريحت : ليش تحسسني اني بزر..؟!!
غازي جلس بـ هدوء و مروق و كيف ما يروق بعد ما صارت العصابة بـ يديهم و القضية قربت تنتهي و يصدر حكم رجال منصور و اولهم الصقر : ما حسستكـ .. اذا انتِ تحسين بـ هالشيء شيء راجع لكـ ..
ندى بـ إستهزاء : لا صح ما حسستني اني بزر ابداً.. مكبر قدري ما شاء الله..
غازي : ويش مزعلكـ الحين..؟!
ندى : انت عارف ويش مزعلني و تتجاهلة..
غازي : قلت لكـ كان عندي شغل ماني فاضي يا ندى..
ندى تعض شفايفها السفلية بـقوة لو فيه شيء قريب من يدها كان رمتة عليه من قهرها ..!! بدت تفقد عقلها مع الحمل : صح من دقيت عليكـ 12 لين الفجر ما لقيت وقت ترد على اتصالاتي..!! حرام مره مشغول..!!
غازي مد لسانة لزاوية فمة و فرد يدينة على الكنب و رفع رجلة اليمنى ع اليسرى : ليش تشكين بـ شغلي..؟!
ندى لما حست بـ نبرتة و كأنه ماسكـ نفسة لا يعصب عليها : ايش تقصد..؟!
غازي : انتِ اللي ايش تقصدين من وراء حكيكـ ..؟! كنكـ مكذبتني..!!
ندى : ما كذبتكـ بس انت.. انت مو راحمني..
غازي نزل رجلة و سند يدينة على فخذة.. و يصر على أسنانة : ليش مكفخكـ صبح و مساء..!!
ندى : ما تبيني اروح مع اخواني و لا تبيني اروح مع السواق و انت تتأخر علي..
وقف غازي و تقدم لها حتى تتراجع و قبل ما تبعد اكثر مسكـها من معصمها دب الرعب بـ عروقها تمنت انها ما تذمرت و لا قالت شيء بس هي منقهرة منه تتصل عليه طول الليل و لا يرد عليها و مشعل قالها اوصلكـ بس ما تبي ترجع معاه و يعصب عليها غازي : روحة مع السواق تنسينها و اخوانكـ ما أبيهم يتعنون عشانكـ انتِ ملزومة مني مو منهم طلعت من وجيهم و صرتي في وجهي.. و اتأخر عليكـ هذا شغلي ما اقدر اتحكم فيه و يجي على مزاجي..
حاولت تسحب يدها من يده لكنه شاد عليها بـ قوة نطقت بـ تردد : طيب انا مقدّرة شغلكـ ..
قاطعها بـ حدة : لا ما انتِ مقدّرة لو مقدّرة كان رعيتي اني جاي تعبان و ما فتحتي معاي موضوع انتِ عارفة رأيي فيه.. بس تبين تضايقيني..!!
قاطعتهم صوت لينا : احم احم..!!
التفت على بنتة.. بعد ما تركـ يد ندى : هلا..
لينا ابتسمت بـ خبث : قلت انبهكم اخاف تهورون..!!
ندى تراجعت وراء بـ إحراج .. غازي قرب لها : لا و الله ما تستحين على وجهكـ تقولين هالحكي لأبوكـ ..؟!
لينا : ويش قلت غلط.. صدق اخاف تهاوشون قدامنا عيب كبار و يتهاوشون..!! اذا انت فهمت شيء ثاني كيفكـ ..!!
غازي جلس و جلست جنبه لينا : ويش مسهركـ ..؟! و الا نايمة بدري..؟!
لينا : لا ما بعد نمت جايني ارق.. من جيت هنا ماني عارفة انام عدل..!!
غازي يهز رأسة : من جيتي هنا..!! ويش اللي مأرقكـ عندنا و الا تعودتي على شيء فقدتية عندنا..؟!
لينا توترت من حكي ابوها و كأنه حاس بـ شيء : لا بس هناكـ لأن ما عندي احد و لا شيء يسليني كنت انام غصب لكن هنا ما ادري ماني قادرة اطول بالنومة..
غازي يأيدها : اهـــا.. ريما نايمة..؟!
ندى : عن اذنكم..
غازي بـ حزم و هو يناظرها معطيتة ظهرها بـ تطلع : افطري قبل لا تنامين.!!
ندى التفت عليه : مو مشتهية..
غازي : عادي اغصبي نفسكـ ماهي قضية.. كلي عشان اللي بـ بطنكـ ..
كان ودها تضربة من جد هالمره .. متنرفزة هذا همة اللي في بـطنها طنشتة و طلعت.. ما طافتة حركتها انها عناد و بس..!! التفت على لينا : قلتِ لي ريما وين..؟!
لينا مبتسمة : ما قلت لكـ وين انت نشدتني نايمة و ما وهلتني ارد..!!
غازي ابتسم : طيب الحين ردي..
لينا تنهدت : بالمطبخ تسوي لها قهوة..!!
غازي : نامت..!؟
لينا : طلعت من عندها الساعة اربعة قالت بتنام.. و لما طلعت من غرفتي بعد ما صليت لقيتها بالمطبخ تقول ما نامت بـ تكمل مادتها..
غازي : يبي لي اشيل كتبها عنها.. ما تفهم كلامي..
لينا : يعني يا بابا لو شلت كتبها بـ تنام او ترتاح..!؟ بالعكس بـ توترها وما راح تريحها..
غازي : ويش اسوي معها.. جننتني..
لينا : هانت اخر ترم و تعدي ان شاء الله..
: صبــاحوو..
قربت منه تبوس راسة و باست خد لينا.. غازي : صباح النور..
جلست على الطاولة مرهقة ويش عندكم تحشون بـ مين..!؟
لينا : انا يوم دخلت عندكـ ما كنت تسوين قهوة عربية..؟!
ريما تشرب من كوبها : ايه..
لينا : و ذا اللي بـ يدكـ وشو..؟!
ريما تهز رأسها لليمين و تناظر لينا بـ طرف عين : ممكن ما تدخلين..!!!!
غازي يناظر كوب القهوة السوداء بيدها اسبريسو .. سحب منها الكوب بـ قوة : تبين تقضين على عمركـ انتِ..؟!
ريما : بـــابـــا..!!!
غازي : و لا كلمة .. لو اشوف هالقهوة مره ثانية بـ يدكـ ما تلومين الا نفسكـ يا ريما..
ريما : بابا رجــاءاً ..
قاطعها غازي بـ حدة : انتِ ليش صايرة ما تسمعين الكلام..؟! يالله اشوف على غرفتكـ و نامي لو اطلع بـ أي وقت و ما القاكـ نايمة يا ويلكـ ..
ريما : من شوي صحيت.. ما فيني نوم..
امال : ايش فيكم ..؟!
غازي نزل الكوب على الطاولة : امال لا تخلينها على راحتها.. مسوية لها نوعين قهوة و تشرب من ذا و من ذا تبي ترفع ضغطها و ضغطي معاها..
امال بـ يـأس : و الله تكلمت معها لين انبح صوتي و لا تفهم الحكي.. ويش تبيني أسوي فيها..!؟
ريما : يا جماعة انتم معقدين الموضوع انا ما فيني نوم و ابي اذاكر و ابي شيء يروقني بس عشاني اخذت لي غفوة و قافلة اخلاقي..
غازي : روحي كملي غفوتكـ لـ الظهر و بعدها تفتح اخلاقكـ ..
ريما : ما فيني نوم مو غصب..!!
غازي : و انا ما ابيكـ تشربين قهوة.. فاهمتني..؟!!
ريما بـ قهر من ابوها : اجل و الله لأروح بيت عمي عامر..
غازي رفع حواجبة : جربي روحي عشان احش رجولكـ ..
ريما تناظر لينا و تحط حرتها فيها : كله منكـ انتِ اللي قلتي له.. و فطنتية على شيء غافل عنه..
غازي : خيـــر ان شاء الله بقي تضربينها قدامي..!!
ريما : مالها دخل فيني.. ما يخصها ان شاء الله اذبح نفسي قدامها..
غازي : لا و الله حلوه هاذي مالها دخل فيكـ ..!! اختكـ يعني غصباً عنكـ تحترمينها.. انتِ اصلاً ما انتِ محترمتني انا و امكـ جالسين..!! ريما احسن لكـ عدلي من اسلوبكـ ..
ريما : اعدل من اسلوبي..!! ما انت جالس تضايقني و تبيني ارضى شلون هاذي تجي..؟!
غازي : ترضين غصباً عنكـ اللي يسمع حكيكـ يقول من زين اللي تسوينه بـ عمركـ .. روحي شوفي شكلكـ بالمراية و تعرفين انتِ على صح و الا غلط..
ريما شدت شفايفها السفلية لـ جوه بـ قهر : انا ابي اجيب نسبة..
غازي : اللي يبي يجيب نسبة من اول السنة يشد حيلة عشان يرتاح بـ هالوقت.. مو تهيتين لي كل السنة و اخرها تذبحين نفسكـ بـ نفسكـ ..
امال بـ هدوء : يا ماما اللي تسوينة بـ نفسكـ غلط.. هذا مو اجتهاد .. انتِ تهلكين نفسكـ و يمكن ما تجاوبين صح لأنكـ مرهقة و تعبانة.. لازم ترتاحين.. مو كذا لا تنامين عدل و لا تأكلين عدل.. ما احد بـ يطيح بالأخير الا انتِ..!! و لاكـ مهملة صحتكـ و دراستكـ ..
ريما وقفت متنرفزة : طيب شكراً على اهتمامكم..
طلعت ريما .. و غازي ناظر امال : انتبهي لها.. ماني فاضي لها هاليومين..
امال : و الله كلمتها بس ما تسمع كلامي.. صايرة عنيدة..!!
غازي نفخ الهواء من فمة : ما احسب اخلص من شغلي عشان تجي هي و تكمل الناقص..!!
لينا : بابا هانت كلها اربع ايام هالإسبوع و ان شاء الله تعدي على خير..
غازي تنهد .. امال : شكلـكـ تعبان..؟!
غازي : واجد.. الحمدلله على كل حال..
امال : اكيد بـ تتعب من من العصر و انت بالمكتب.. هلكت نفسكـ ..
غازي : ما خلصت شغل بدري.. و رحت اتطمن على واحد من رجالي تصاوب.. و قبلها كنت مع ابو سعود.. بنتة الصغيرة بالمستشفى..
امال عقدت حواجبها : مين جود..؟!
غازي : ايه..
امال : يمكن مهملة نفسها عاد هي عندها هبوط بالسكر..
غازي : لا مو كذا الموضوع.. وحده اعتدت عليها بالمدرسة و طعنتها..
اتسعت عيونهن من الصدمة..!! غازي يكمل : من الصبح ما احد فقد البنت غير المغرب و يوم لقيناها كانت نازفة واجد و مغمى عليها..
لينا : و كيفها الحين..!؟
غازي : الحمدلله سوو لها عملية و سيطروا على النزيف و سعود يقولي صحت بعد العملية..
امال : طيب ايش السبب اللي يخلي البنت تطعنها..؟! معقولة متهاوشة معاها..؟!
غازي : ما احد يدري.. و لا ندري من هي البنت للحين.. ما قالت هي شيء للحين.. بـ نعرف منها ان شاء الله..
امال : لازم نروح لها اليوم المستشفى نتحمد لهم بالسلامة..
غازي : يمكن يطلعونها من هنا لين المغرب بـ فرج ربي.. (تنهد وهو بـ يختبر بنتة بـ هالخبر و يناظرها بـ طرف عينة) هذا غير عمر.. الله يقومة بالسلامة..!!
صلبت ظهرها و كأنها تجمدت عيونها ما ترمش نفسها ما يدخل لـ صدرها و يطلع قلبها هو الوحيد اللي تسارع بـ دقاتة.. تنتظر ابوها يكمل لكن غازي سكت.. حست هالشيء تعذيب لها.. ريقها ناشف ماهي قادرة تسألة ماهي خايفة من ابوها كثر ماهي خايفة على عمر بعد كلمة ابوها الله يقومة بالسلامة ..
امال هي من اخذت الدور عنها : عمر هو نفسة ولد سعد..!؟
غازي : ايه..
امال : ليه ويش فيه..!؟
غازي يناظر بنتة جنبة : تصاوب بـ عملية البارح..
تصاوب..!! تصاوب.!! يبي يتركها و يروح..؟! يبيها تعاني لحالها ..؟! ما يكفي سبع شهور تعاني لحالها من كل شيء فقدان ام و اب و اخت و عزوة و سند..!! هو .. بس اللي كان قدامها .. امانها و سندها و .. زوجها.. قالها احفظي وعدكـ لي.. و هي ما حكت تنتظرة يجي وهو يبدأ و ينقذها.. ما تدري عن ردة فعل اهلها.. يمكن ابوها و امها يلومونها على هالشيء لأنه بدون رضاها.. بس اكيد ما راح يرضون.. و بـ تقلقهم كانت متأملة ان عمر يطمن قلوبهم قبل لا هي تفزعها.. لكن هذا هو تصاوب..!! راح يضحي بـ روحة نسى ان له روح تنتظرة.. له ضنى بين حشاها وعدتة انها تحافظ عليه عشانة..
همس غازي وهو يشوف دموعها تنزل و عيونها تناظر بـ مكان واحد من صدمتها : ليـــنا..!!
لينا بلعت ريقها انبح صوتها من جفاف حلقها : كيفة..؟!
غازي : عمليتة نجحت بس ما صحى للحين.. ممكن يكون دخل بـ غيبوبة..!! لأن الرصاصة بالجنب و تأثرت فيها الكلية و انعطبت..
صدمة..!! ما استوعبت انه تصاوب عشان ممكن تستوعب انه تألم..!! ويش هالوجع اللي اخترق قلبها..!! حست بـ يدينها ترتخي و يصيبها تنمل بـ اطرافها.. ناظرت ابوها و رموشها مبللة بـ دموعها حتى صورتة ضبابية بـ عيونها حطت راسها على كتفة تبكي و تمسكت بـ ثوبة بضعف : أنا .. حـا.. مل..!!
صلب جسدة وهو بتلقى الخبر منها بـ وقت مثل هذا..!؟! كل ما قال هانت تطلع له مشكلة من تحت الأرض.. حامل..!! سألها و كذبت عليه.. كان يبي يتطمن عليها لكنها كذبت رغم ان الشيطان ظل يوسوس له لكن ما بغى يضغط عليها .. سبع شهور معاه الغبي بـ يعرف ليش صدقها..!! تمنى لو ضغط عليها.. ما فكرت لو عمر يروح فيها شلون بـ تثبت ابوة ولدها.!؟ ما تدري ان الحكي بـ يلحقها هي و ابوها و امها و خواتها..؟!
امال ما كانت اخف صدمة من غازي اللي عجز حتى انه يحضن بنتة و يطبطب عليها.. عجز يأمنها من كل شيء.. يمكن خايفة حتى منه هو..!!
ريما ماسكة ثوبة و تشده : و الله .. عمر .. يبيه.. هو وعدني يرجعني لكـ اذا حافظت على اللي في بطني.. و الله ما بغيتة بس .. بس .. انا ابي عمر هو قالي خبي الموضوع لين احله .. انت زوجتني له .. ابي عمــــر..!!!
تمنى ان عمر قدامة و يمردغة.. عمر يتوقع انهم يخبون الموضوع عليهم شيء في مصلحتهم..؟! على الأقل ما يصب في مصلحة بنتة هو.. وين مصلحتها بإنها تخبي الموضوع..؟! قلبت حالة.. كان جاي مبسوط بإنجازة و عكرت عليه بنتة بـ هالخبر.. لو بس الناس تدري انه زوجها كان فرح لها .. كـ أي اب بـ يصير عنده حفيد من بنتة..
رفع عيونة فوق على صوت جرس الباب.. عاجز انه يتجاوز الصدمة.. و المشكلة اللي لقى نفسة بـ وسطها..!! مين يعاتب..؟! هي و الا عمر..؟! و الا نفسة..!؟ ما أخذوها الا عشانة هو ابوها..!! ابعدها عنه و وقف خرج بـ يشوف مين على الباب .. و كأنها ما حكت له شيء..!!
لينا نزلت راسها على رجلها تبكي.. مثل ما ابوها عاجز عن تجاوز الموضوع وهو يشوفة يتشكل قدامة هي عاجزة عن توقع أي ردة فعل أو توقع ايش ممكن يصير لها .. عمر بالمشفى و هي حامل و زواجهم ما احد يدري عنه الا كم شخص.. ايش ممكن تكون ردة فعلهم لـ هالموضوع..؟! ويش ممكن يصير لـ عمر و ايش بـ تواجهة من مشاكل لو عمر صار له شيء ما راح تصمد لـ حالها اذا وقف الكل ضدها..
امال وقفت و جلست جنبها مسحت على ظهر لينا حتى تستجيب لها و ترمي نفسها بـ حضنها..
امال : لا تبكين يا ماما ..
لينا : خايفة ماما .. لا تخلين عني تكفين..!! لا تخليني بـ روحي.. و الله خايفة..
امال تمسح على شعرها : ماني مخليتكـ رغم انكـ اخطيتي اللي خبيتي علينا .. هذا هو عمر ما يندرى ويش حالتة ان شاء الله اهله ما يضحكـ عليهم ابليس ان صار له شيء..
في المجلس انصدم لما فتح الباب بالشخص اللي زايرة في بيتة و بـ هالوقت خصوصاً.. ما كان عند غازي أي شيء يقولة.. ما زال في مرحلة ما استوعب فيها شيء حتى يتفاجأ بـ وجود ابو عمر في بيتة..
ابو عمر : ادري اني جيتكـ بـ وقت ماهو مناسب لكن عمر يوم صحى و ما لقاكـ اصر علي اجي يمكـ .. انا يا ابو شوق ما ادري ويش بنيتكـ قايلة لكـ .. لكن اللي انت تدري به ان بنيتكـ زوجة ولدي.. صح ان ظروف زواجهم ماهي طبيعية و الله اني ما رضيت لها مثلها مثل بنتي.. لكن هذا ماهو حل الموضوع.. لو ما طاح ولدي هالطيحة كنّا ناوين نجيكـ مثل هاليوم مع ابوي و اخواني و نطلب بنتكـ لـ ولدي و يتمون حياتهم .. انت غالي عندنا يا ابو شوق و نسبكـ ينشرى و لو اني بـ ازوج ولدي ما كنت بـ القى له ازين من بناتكـ ..
غازي : تدري انها حامل..؟! ولدكـ طلب منها تخبي الموضوع.. ما ادري ويش هي اسبابة و لا اقدر اقولكـ اني ما انقهرت.. لو ما اعرف شهامتة و انه حفظ بنتي سبع شهور و الا و الله اني ما صبرت للحين و سمعت كلامكـ .. كنت اخذت حق بنتي منه لو هو طريح فراش..
سعد : ادري .. قالي عشان لو صار له شيء يكون عندي علم من قبل.. عمر ماهو خسيس يا غازي.. بس انت ادرى باللي كان فيه.. لو بنتكـ ما حملت ما قدر يرجعها لكـ .. قالي ان رئيسهم ما خلاه يرجعها الا يوم درى انها حامل عشان يقهركـ بس و الله ماهو هذا قصدي ولدي.. و فعولة تدلل على طيب نفسة و خاطرة.. ما اقولكـ مالكـ حق تزعل.. بس اسمع من عمر اول لا تظلمة..
غازي : ماهو من مصلحة بنتي اظلمة.. بـ اسمع منه لكن ماهو هالحين.. ماني فاضي له هالوقت..!!
عرف سعد ان غازي بـ يعاقب ولده و بنتة..!! اخذ نفس .. : خلنا نعلن الملكة و نسوي لنا عشاء و بعد ما يقوم عمر بالسلامة نسوي لهم عرس كبير..
غازي : ماني ضد اننا نعلن و هالحين و اليوم قبل بكره.. لكن بنعلن و بـ تبقى بنتي عندي فترة..
سعد : يا ابو شوق استهدي بالله انت تبي تقهر ولدي و بنتكـ ..؟!
غازي هز كتفة اليمين بـ بساطة : ابي أأدبهم..
ابتسم سعد : ان شاء الله بـ أجيكـ اليوم مع ابوي و اخواني .. و عمر ولدكـ مثل ما لينا بنتكـ ..
غازي : حياكم الله.. بـ نسوي عقد جديد يا ابو عمر.. ماني معترف باللي صار من قبل..
سعد : و لا يهمكـ بـ نجيب المملكـ معانا..
غازي : تدري انهم لازم يسوون تحاليل من جديد..
سعد : عمر ما بعد طلع من المستشفى .. نسحب من دمة هناكـ .. بس بنتكـ ..
غازي : انا اوديها لـ بنكـ الدم بعد شوي..
سعد : على بركة الله ان شاء الله العصر اطلع النتايج..

بيت ابو سعود..
خرج ياسر من الغرفة متفاجأ صبا جالسة و ترتب الفطور على الطاولة في جلستهم.. : صباح الخير..
صبا ابتسمت مستحية : صباح النور..
ابتسم لإبتسامتها.. شلون صار يتأثر فيها بـ هالشكل..!! ما يبي يفكر بالتغيير اللي يمر فيه.. ما ينكر انه هو ما كان يطمح لأكثر من تقبل عشانه و عشانها .. ما توقع يوصل لـ مرحلة انه يبيها زوجة..
صبا بـ صوت مبحوح و ترجع شعرها وراء اذنها : ممكن ما تناظرني كذا..
تقدم لـ الجلسة و جلس : ليش ارتكبت جريمة..؟!
صبا : بليـــز ياسر.. و الله تحرجني..!!
ياسر يناظر الأكل و يناظرها : انتِ مسويتة و الا طالبتة من الخدامات تحت..؟!
صبا جلست قريب منه على نفس الكنبة : انا مسويتة ليش طايحة من عينكـ ..؟!
ياسر : حاشاكـ بس ما توقعت تعرفين تطبخين..
صبا تحطمت..!! : ترى كله بيض و فطور ماهو اختراع الذرة..!!!
ياسر : ههههههههههههه ايش فيكـ عصبتي.. يعني صدق احس مو لايق عليكـ تمسكين شيء و تطبخين و تحوسين في المطبخ..!!
صبا : ليش ماني بنت..؟!
ياسر : بنت و نص.. لكن فيه بنات يليق عليهم الكرف.. و فيه بنات تخاف عليها لا تجرح نفسها من شوكة مو سكين.. و طبعاً انتِ من الصنف الثاني..
صبا عفست وجهها لمت شعرها كله و سحبت الربطة اللي على الطاولة و لمتة كله انقهرت متكشخة له و متسنعة و اخر شيء يبداها بـ تحطيم : ويش اللي يخليكـ تنفي نظريتكـ هاذي عني..؟!
ياسر سحب الخبز : اني لا اكلت ما امرض من اكلكـ ..!!
حمرت عيونها و هي تشد على شفايفها السفلية من قهرها .. لف عليها و هو راسم ابتسامة على وجهة من شكلها واضح ودها تفجر فيه : ايش فيكـ زعلتي..؟!
صبا : ترى اذا هذا مزح .. فـ مزحكـ ثقيل..!!!
ياسر مد يده لـ شعرها و سحب الربطة و رماها على الكنب و انتثر شعرها : كذا احلى..
صبا من قهرها : ما تستاهل .. هات الربطة..
ياسر رفع حاجبة الأيمن : فيه زوجة تقول لـ زوجها ما تستاهل..؟!
صبا : ما احد قالكـ تحقّر مني..
ياسر : و ليش فهمتيها انه تحقير..!؟ ليش ما فهمتيها ان من غلتكـ عندي ما ابيكـ تدخلين المطبخ اخاف عليكـ لا تنجرحين من أي شيء.. مستعد اجيب لكـ شغالة و ثنتين و ثلاث خص نص لكـ بس ما تدخلين المطبخ..!!
تدفق الدم لـ وجهها بـ قوة من الإحراج.. : خليتني احس اني اقل من البنات..
ياسر ابتسم : لا تفهمين كلامي على كيفكـ ..
صبا : توكـ تقول خايف تمرض من اكلي..!؟
ياسر : و هذا انا بـ اكل .. حتى لو بـ تمرضيني عادي..
صبا : ماني راضية كذا..!؟
ياسر : اجل ويش يرضيكـ يا سنيورتي..؟!
صبا : بـ اسوي كبسة و بـ تأكلها كلها..!!
ياسر بغت عيونة تطلع.. : قد طبختي رز..!؟
صبا ابتسمت بـ براءة : لا بـ اجرب فيكـ ..!!
ياسر سحب كاسة الشاهي : شكلي متنوم بالمستشفى اليوم متسمم..!!
صبا : يــــاســــر...!! ترى ازعل..!!
ياسر : طيب ويش تبيني أسوي .. خلاص انسي الكبسة و خلينا على هالبيض دامكـ انتِ مسويتة..
صبا : لا .. ابي اسوي كبسة مره.. ترى اعرف بـ طلع الوصفة من النت..!!
ياسر ضرب جبهتة : من النت بعد.!! (رفع عيونة فوق) يالله اني مستودعكـ روحي.. بسم الله.. حط اللقمة بـ فمة يـأكلها..
..
بيت عامر..
ناصر مقهور : اذا ما انت قادر عليها تضفها وليني امرها..!!
عماد وقف معصب : لا يا شيخ شايفني خرمة عندكـ ما اقدر على اهل بيتي..!! مالكـ دخل بالموضوع انا مخلي لها الحبل على الغالب..
عبدالله : إهدا يا عماد .. انت ما تدري زوجتكـ ويش تسوي من وراكـ .. زوجتكـ تطلع من الصبح وراكـ ما ترجع لين المغرب ..!! تشوف انها زينة..؟!
عماد : مالكم دخل فيها .. دام انا سامح لها..
ناصر : اتحدى ان كنت تدري اصلاً عنها .. ما احنا جاهلين فيكـ عشان نقول ان طلعاتها عادي عندكـ ..
قاطعهم صوتة الحاد : خيـــر ويش عندكم اصواتكم واصلة الشارع..؟!
وقفوا كلهم.. عبدالله : ما فيه شيء يبه.. لا تشغل بالكـ ..
عامر جلس : ماني بزر تضحكـ علي بأي شيء و اسكت.. ويش عندكم تهاوشون..!!
ناصر جلس : عشان زوجة عماد.. عاجبتكـ سواتها يبه..!؟
عامر : ويش تبيني اقول دامه ضيع الدانه من يده..!!
عماد بـ قهر : ايه انتم هذا اللي تلفون و تدورون عليه بنت ابراهيم..!!
عامر بـ حزم : اعقب لا ترفع صوتكـ علي.. لو براسكـ عقل يفهم مثل باقي الناس تروح ترجعها الليلة قبل بكره.. و تستسمح من ابوها.. لكن ويش اقول كان اللي بـ راسكـ تنكة ماهو عقل..
عماد : يعني انت بس تبي تقهرني..!؟ انت اللي حديتني على هالزيجة و جبرتني عليها و ما بغيت عصيانكـ و الا ما كنت طعت شوركـ و انت تدري اني رجال و اقدر اقوم بـ نفسي و اطلع من هالبيت لكني ما بغيت اغضبكـ .. لكني ما طقت البنية ما ابيها وجهها فال شر علي..
مريم تسند امها من بعد ما سمعوا الصراخ طلعوا .. : و الله ان بنتي ماهي وجه شر مير انت اللي ما تعرف قدر الشيء الا ان ضيعتة و ما تبي تطلع نفسكـ الغلطان..
ام عامر : انت ويش بلاكـ تصارخ على ابوكـ ما تختشي هذا اللي رباكـ عليه..؟! هذا اللي درست و تعلمتة..؟! يا الشايب تراكـ ما انت صغير و جاهل بـ دينكـ .!!
عماد : يمــه !! انتم اللي تقهروني.. ما غضبتكم بنتكم ما طقتها ماني مجبور اعيش معاها غصباً عني..
ام عامر جلست و ضربت بـ عصاتها الأرض : بلاه من رداكـ انت ما تستحي تنقد بنت عمتكـ .. ابوكـ قدّركـ و زوجكـ وحده و الله ان خطّابها ويش كثرهم و صارت من نصيبكـ لكن ويش اقول..!؟ طبخن طبختية يالرفلة كليه..
عماد : لا عاد من زينها هالبنت عاد.. ويش الشيء الزين اللي شفتة من يوم تزوجتها..؟! بـ أول يوم ملكت عليها انخطفت..!! و جلست محجوزة تحت رقابة فترة لو رجال غيري كان طلقها من زمان.. و اسلوبها زي الزفت مخها تنكـ تفسر اللي تبيه على مشتهاها ما وراء انها ظنت بـ أبوها و اخوانها ظن السوء..!! و فوق هذا وهذاكـ انخطفت مره ثانية و بالمرتين بـ رضاها تنخطف من مستشفى قدام الناس ما تساعد نفسها .. ما قدرت لا اب و لا اخ و لا ام و لا زوج و اختفت شهر و زود بـ بيت ناس ما تعرفهم..!! و ترجع لي و تقولي انا حامل..!! و تصاوبت و اسلوب البزران ما يترفعون عنه.. و تولد و تنخطف بنتي من المستشفى بسبب اهمالها .. علموني ويش الشيء الزين اللي شفتة من وراها..؟! ويش الشيء اللي اذكرها فيه و اقول اي و الله ماني لاقية عند غيرها..!؟
مريم : انت كذا تطير .. و التطير حرام .. حطيت ان بنتي فال شر عليكـ و تطيرت منها .. ليش ما تكون انت فال شر عليها .. ان انت تضررت مره هي تضررت مية مره.. تقول يوم ملكت عليها انخطفت مين تضرر مو هي..؟! تقول ما قدّرت ام و اب و اخ ليش مو انت اللي زرعت بـ راسها ان ما احد يبيها.. خالكـ استئمنكـ عليها و احنا كنّا نقول الحمدلله معها زوجها ما يقصر معاها احسن من لما تكون لحالها طلعت انت تلعب بـ راسها و قاهرها متوقع ان وعد ما قالت لي ويش قلت لها انت..!؟ و ويش عبيت راسها فيه يا عماد .. الأمانة اللي استئمناكـ عليها ما حفظت عليها انت.. اهدرتها و قهرتها .. و ياليتكـ عرفت قدرها و قيمتها رجعتها لكـ عشان تضيمها زود .. و حكيت فيها شيء لو ان وحده من خواتكـ زوجها شككـ فيها كنت صوبت بـ نص راسة لكنكـ رضيتة على بنتي.. و فوقها تقول ان بنتكـ انخطفت بإهمالها .. انخطفت بسببكـ انت.. انت ابوها و عدوهم ماهي بنتي.. كل شيء صار لكـ تحمل وعد خطيتة و الخطية راكبتكـ من ساسكـ لـ راسكـ لكنكـ تبي تبري نفسكـ من الخطأ .. رضيت و الا انرضيت وعد دانه انت خسرتها .. و ان ما عرفت اليوم و مغمض عيونكـ عن اللي حواليكـ بـكره بـ تفتحها غصب و تشوف الفرق وين كنت و وين صرت..
عماد حس ان عمتة زعلت لكن هم اللي عصبوا فيه وهم ينقدون البتول و يمدحون بـ طليقتة : طيب انا ما ابيها .. و هي ما تبيني .. ما ننفع لـ بعض.. الموضوع هذا سكروة.. و بيتي انا حر فيه ما احد فيكم له دخل..
ام عامر : ما بغينا الا مصلحتكـ و مصلحة الضعيفة بنيتكـ ويش ذنبها يومها تربى بـ بيت جدها لأمها ما كن عندها اب يقدر يضفها هي و اميتها و يربي بنيتة تحت جناحة.. يا وليدي رجعها عشان بنيتكـ تكون تحت نظركـ ..
عماد ينهي النقاش : لا .. لا .. لا .. و الله لو اني بنتي يمسها شيء اني لأخذها منها ما همتني بـ شيء أمها .. طلع عماد من بينهم..
عامر ناظر عيالة : انتم ويش خلاكم تفتحون معاه الموضوع..!؟
ناصر : يعني يبه شايف ان الغلط راكبنا..؟! و الله انه راكب ولدكـ من ساسة لـ راسة.. ساكت عن غلط زوجتة و مهيتها .. الناس بـ تلحقنا كلنا بالمنقود ماهم قايلين فلانة بـنت فلان بـ بيقولون حريم بيت عامر هايتين من مكان لـ مكان..
ام عامر : خلاص خلوه على هواة.. ماهو بزر عقلة بـ راسة.. (التفتت على ولدها يمينها) دق لي على اخوكـ شوف لي وينه ما شفتة اليوم..
عامر : يمه الله يرضى عليكـ غازي ماهو بزر تحاتينة.. ما جات حروتة لـ الحين.. المغرب بـ يجيكـ ..
مريم تجلس : الله يرزقنا نص حب هالغازي..
ام عامر : شالع قليبي هالولد ماهو مريحني.. ما ارتاح لين شفتة قدامي..
: دررب دررب..
مريم تناظر الباب اللي انفتح شوي : تعال ما فيه احد غريب..
يوسف من عند الباب : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
يوسف يدور بـ نظرة على الموجودين : حياكـ يا عم ما به احد غريب..
مريم : لو انكـ طارية مليون يمه..
غازي : السلام عليكم..
: وعليكم السلام.. باس راس امه و كفها و وراه يوسف.. و سلم على اخوه و باس راسة و قربوا منه ناصر و عبدالله و سلموا عليه.. تراجع و سلم على مريم و جلس جنبها..
ام عامر : توني انشد عنكـ وينكـ غايب عني..؟! البارح ما شفتكـ ..
غازي : كلمتكـ يمه و قلت لكـ ما يمديني اجيكـ .. السموحة يالغالية بس كان عندي شغل واجد البارح لين الفجر.. ويش اخباركـ يالغالية..
ام عامر : يالله لكـ الحمد بخير ما اشكي باس..
غازي يمسح بـ يده على فخذة : الحمدلله.. (القى نظرة عليهم واضح ان فيهم شيء) خير فيكم بلى.؟!
عامر : لا الحمدلله.. كيف بناتكـ ما عادن ينشافن..!!
غازي تنهد : بخير الحمدلله..
ام عامر : ليش ما جبتهن معكـ اعوذ بالله قطعنا مره وحده..
غازي : تخبرين يمه ريما مع اختباراتها لاهية.. و لينا و الله ما ادري ويش مشغلها..!!
مريم : على ذاكـ اليوم اللي جاتنا فيه و تهاوشت مع مرة عماد و بعدها ما شفناها.. ويش عندها هالبنية منقلبة..!!
غازي : مير اني جيت بـ اخبركم.. ان ملكتها اليوم بعد صلاة العشا في بيتي.. ابيكـ تكون حاضر يا اخوي..
!!!!!! مو هو زوجها لـ واحد ما يدري من هو ..؟! شلون يملكـ لها الحين..؟! .. مريم اللي كانت اطرش بالزفة : ملكتها..!؟ ويش دعوة يا حافظ ما كننا اهلها ما تبلغنا غير يوم ملكتها..!؟
غازي : الموضوع صار فجأة.. و هذا انا قلت اخبركم..
ام عامر : يالله لا تطيح علينا السماء ..!! هو انت صاحي..؟!
غازي : ايه يمه صاحي..
عامر : و الله ان شكلكـ ما يقول انكـ صاحي.. و الا انت كنت تقول لنا علم ماهو صحيح..!؟
غازي : ما كذبت عليكم في شيء.. كل الموضوع اننا بـ نجدد عقد الزواج..
عامر : تجددة..؟! بدل ما تطلقها منه تجددة..؟! لا بالله انكـ مضيع عقلكـ .!!
غازي : انتم مو فاهمين شيء..
ام عامر : ما تفهمنا ويش ناوي تغبر..!؟
غازي : ماني ناوي اغبر يمه .. انا مو قلت لكم اني زوجتها.. زوجتها لـ ولد سعد بن مساعد بن سالم بالطريقة اللي تخبرونها .. و اليوم جاني سعد و طلبها مني و بـ يجون هو و ابوه و اخوانة يطلبونها مني بعد العشا و يملكون من جديد..
ام عامر فكت لثمتها و لفتها من جديد : مساعد بن سالم ما غيره..!؟
غازي : ايه يمه..
عامر : وشلون هالعلم صار..!؟
غازي : رحمة من ربي.. عمر كان مشاركـ بـ العملية الأمنية بـ شكل سري و لما جابوا بنتي هو اللي طلب يتزوجها.. الموضوع شوي مشربكـ بس الحمدلله انها كانت معاه و ما احد ناشها غيره..
مريم ..!!!! عملية امنية..!! و سري..!! جابو بنتي..!! و عامر يقوله طلقها منه..!! و تجديد عقد..!! فضلت السكوت و تفهم السالفة من امها بدل ما تخرب النقاش وهم كلهم فاهمين الموضوع الا هي..!!
ام عامر : الحمدلله .. الحمدلله .. تصدق يا وليدي شكر لله اللي الله حفظها لنا..
غازي : ان شاء الله يمه.. لا تنسى ابيكـ تفضي نفسكـ اليوم ضروري..
عامر : و لا يهمكـ .. ما فيه شيء ابدّى من ملكة بنتي..
غازي : زين .. (ناظر عيال اخوة) ما يحتاج أأكد عليكم..؟!!
عبدالله : و لا يهمكـ يا عم..
مريم : حريمهم بـ يجون..؟!
غازي : ما ظنتي .. زين ان ظلوا لـ العشاء ..
عامر : افاا لا بالله ماهو بـ كيفهم ان يجلسون و يتعشون عندنا ما يطلعون من بيتنا ما ضيفناهم..
غازي : انا عامل حسابي يكون بدري .. بس عشان وضع عمر و ابراهيم يمكن ما يقعدون و يملكون و يمشون..
ام عامر : ليش ويش فيهم عمر و ابراهيم ويش يحدهم ما يقعدون و احنا معطينهم بنيتنا..!؟
غازي : عمر متصاوب البارح.. بـ يطلع من المستشفى لـ بيتي..
عامر : افاا يا ذا العلم.. وليش ما وخرتوها الملكة..
غازي : مصر الا ان يجدد العقد اليوم.. و يعلن الزواج الإسبوع الجاي.. قلت له تملكـ بالمستشفى و عيّا و قلت له بـ بيتكم و عيّا ويش اسوي فيه كان راسة يابس و ابوه ماهو راده..؟!
ام عامر : ويش عنده مشتط كذيا..!!
يوسف ابتسم بإستهزاء : شكل بنت العم لعبت بـ حسبتة..!!
غازي ابتسم : ما تستحي انت..
يوسف : و انا صادق ما تشوف انها غريبة متصاوب البارح و يصر انه يملكـ اليوم و انت مقدم له خدمة على كفوف الراحة و هو رافض الا يتعنّا لها..!؟ تكفى يا عم طلبتكـ لا تخليه يشوفها احقرة لين العرس..!!
غازي : ههههههههههههه (غمز له) لا توصي..!! وينكـ عن مكتبي..؟!
يوسف : و الله اني قايم بـ واجبي بـس انت مشغول عني .. تنكر اني كم مره اجيكـ و تقولي روح ماني محتاجكـ اليوم..؟!
غازي : ما انكر بس ما صدقت على الله ما عدت اشوف الا غبرتكـ .؟!
يوسف : انت نسيت ان عندي اختبارات.. حتى ما نشدتني ويش مسوي..!؟
غازي : ايه ويش مسوي عاد..؟! بشرني عساكـ جايب العيد..!؟
يوسف : بس عيد الفطر .. يمكن اجيب عيد الأضحى بالأسبوع الثاني..
غازي : كويس عشان افصلكـ و ادخلكـ العسكرية..!!
ام عامر : ياليتكـ تسويها لـ ذاكـ الهايت .. ما ينشاف و ان شفناه و قلنا له وينكـ شب فينا اللهم يا كافي صاير نار ما ينتحاكى..!!
غازي : هذاكـ علومة عندي.. بس يصبر علي لين اتفضى له.. خله يجلس على هياتة و انا اوريكم فيه ان ما سنعتة..
يوسف : عمي تكفى كلم ابوي يشتري لي سيارة متحلف ان ما يشتري لي لين تقولة انت..!!
غازي ابتسم : تستاهل.. اول جيب المعدل الزين و تبشر فيها من عندي..
يوسف تحطم ..!! : اجل ماني شايفها فلوسكـ بـ تقعد عندكـ ..
غازي : شد حيلكـ و جيب معدل تمام و تبشر فيها ما تغلى عليكـ ..
ام عامر : ويش حال حريمكـ ..؟!
غازي : بخير يمه ما عليهن ..
مريم : ما هن مسيرات علينا اليوم..!؟
غازي : و الله على أساس بـ يروحن لـ بيت ابراهيم بس بعد الملكة يمكن ندى تروح لحالها..
ام عامر : خلهن يجن يمنا بعد ما يتعشون الرجال..
غازي : انتِ يمه تعالي يمي.. بـ اودي ندى تطمن على اختها قبل الملكة و ارجع..
مريم : اختها مين..؟!
غازي : الصغيرة.. امس فقدوها المغرب و لقيناها بالمدرسة وحده طاعنتها..
ام عامر : و حرّي .. طاعنتها..؟!
غازي تنهد : ايه.. الحمدلله عمليتها نجحت و الضحى جاني المكتب يقول يمكن يطلعونها..
عامر : ما عرفتوا من اللي مسوي فيها هالسواة..؟!
غازي : لا..!! البنت ما حكت شيء.. ابوها كل ما نشدها انهارت..
ناصر : مو يمكن نفس الرجال اللي اخذوا اختها و لينا..؟!
غازي : لا.. لأن كلهم عندنا .. و اللي طعنتها بنت بالمدرسة وقت الدوام و حبستها بـ غرفة الحاسب عشانها عارفة ما احد يستخدمها بالإختبارات النهائية.. اختبارات الحاسب قبل ما تبدأ الإختبارات النهائية..
مريم : طيب كيف البنت الحين..!؟
غازي : البارح كانت بالعناية.. و اليوم قالي سعود طلعوها و انها احسن الحمدلله بس نفسيتها تعبانة..
مريم : من عذرها و الله..
دخلت و نزلت نظارتها الشمسية و باقية بـ لثمتها اللي تغطي فمها و طرف انفها : السلام عليكم..
صدوا عنها الشباب.. عامر ناظرها من فوق لـ تحت : وعليكم السلام..
البتول : كيفكـ عمي..؟!
ناصر يعد بـ نفسة عشان ما ينفجر يحاول يكبت اعصابة ..
عامر : بخير الحمدلله..
ام عامر تضيق عيونها : هو انتِ طالعة كذيا..؟!
البتول تناظر نفسها : ليش ويش فيها..؟!
ام عامر : يالله انكـ لا تسخطنا.. هاذي عباية و الا فستان..؟!
البتول كانت راح تتريق على ام عامر بس انتبهت ان عيالها الإثنين موجودين : عن اذنكـ يا خالة..
ام عامر تضرب بـ عصاتها الأرض بـ قوة : يا مثبت العقل و الدين .. و يقول مالكم شغل في بيتي.. ماهو تاركها هايتة وراها ما كن وراها والي..!!
غازي وقف : انا بـ اروح اقضي شغلي..
ام عامر : و انت هاذي حالتكـ كل ما جيتني ما مره تجلس معي و لا اذكر متى اخر مره اكلت معي على صحن واحد..!!
ابتسم غازي تقدم لها و باس راسها : انتِ خابرة شغلي .. طيب تعالي عندي في بيتي..
عامر : لا تحاول امي ما تطلع من بيتي..
غازي : لا تصير حسود عاد.. يومين ماهي ضارتكـ .. تعالي اليوم بـ ملكة لينا و اجلسي عندي كم يوم..
ام عامر : و الله يا وليدي متعودة على فريشي ما فيني شدة اغير مكاني..
غازي : يومين ماهي ضارتكـ يمه.. ما كني ولدكـ الصغير قاعدة عند عامر و لا مره بيتي عندي وكنه ماهو بيتكـ ..
بـ غرفة عماد يفتر بالغرفة كالمجنون..!!! حضرتها فعلاً طالعة من الصبح و الحين بـ يأذن المغرب و لا جات .. كذب على اخوانة و قالهم تستأذن منه..!! لكنها تستغفلة.. اتصالاتها المتكررة عليه عشان تعرف متى بـ يرجع البيت و ترجع قبلة..!! كان وده يكسر كل شيء قبالة بس ماهو بـ مصلحتة لأن اهله بـ يسمعون الصوت و يعرفون انه معصب..!! ضرب يده بالجدار..
دخلت مطمنة راجعة بدري اليوم قريب المغرب .. دايم ترجع بعد المغرب او العشا و هو ما يرجع قبل 10 او 9 بالليل ان بكّر بـ رجعتة.. ما انتبهت حتى لـ سيارتة الواقفة برا.. اول ما انفتح الباب التفت عليها حتى ينصدم بـ شكلها ..!! عباية مطرزة اقرب لـ فستان طالعة فيه..!! و اخرها مفتوح و باين بنطلونها الجينز الضيق..!! و لثمتها و عيونها بـ مكياج..!! ؟؟!!
همست : عمــاد..!!
عماد : وين كنتِ..؟!
حولت الموضوع بـ ربكة : متى رجعت..؟!
عماد يصر على أسنانة : وين كنتِ..؟!
البتول تلعثمت : بـ بيت اهلي..
عماد يقرب منها بـ خطوات بـطيئة : متأكدة..!؟!
البتول : ليش يعني وين بـ اكون بـ هالحزة..؟!
عماد مد يده و فتح ازارير عبايتها العلوية حتى تنفتح العباية كلها و كشف عن البدي الضيق اللي لابستة و ما هي لابسة فوقة أي شيء يسترها..!! : ويش ذا اللبس..؟!
البتول : رايحة بيت اهلي ويش تبيني البس..؟!
عماد يأشر عليها من فوق لـ تحت : جالسة عند ابوكـ و اخوانكـ بـ هالشكل..؟!
البتول : عادي متعودة عليهم..!!
عماد رفع حواجبة : متعودة..!! و متعودة تورين الناس لبسكـ في الشارع.؟! و تخلين اللي يسوى و ما يسوى يشوف جسمكـ ..؟!
البتول اخذت موضع الدفاع : ليش شايفني طالعة عريانة..!؟
عماد : و الله ما ظنتي ابعدتي..؟! يعني اللي لابستة هذا ساتركـ ..؟! و عبايتكـ المفتوحة و تمشين فيها كذا ستر..!؟
البتول بـ صراخ : عبايتي انفتحت لما نزلت من السيارة..
عماد : يعني اخواني شافوكـ بـ هالشكل..!؟ ليش اخواني محارمكـ ..؟!
البتول تكمل بـ نفس الإسلوب و ترفع صوتها : و الله عاد اخوانكـ اللي عيونهم زايغة كانهم شافوا عبايتي مفتوحة و ناظروني..!! ما عندهم غارية على مرة اخوهم..!!
لف يدينة وراء ظهرة عشان ما يضربها الحين بـ يصبر : حتى لو اخواني ماهم فيه و لا شافوكـ .. لو بس ابوي.. و طلعتي عنده بـ هالشكل ما يرضيني..!!
البتول تتخطاة مرتبكة خايفة من عصبيتة : على أساس انا اهمكـ عشان افكر يرضيكـ و ما يرضيكـ ..!!
عماد لف و يدينة ما زالت وراه : يعني معترفة انكـ تعمدتي تعصيني..!!
البتول : قلت لكـ العباية انفتحت لما نزلت من السيارة .. اذا انت بـ تسويها سالفة ترى ماني فايقة لكـ ..
عماد : متى طلعتي..!؟
البتول : الساعة 11 .. تغديت عندي اهلي و هذا انا جيت..
عماد طلع جوالة يطقطق فيه : و ليش رجعتي الحين ليه ما جلستي شوي معاهم.. تو الليل ما بعد اقبل علينا..!!
البتول تناظرة يطقطق بـ جوالة .. طنشت سؤالة وهي تشوفة يكلم ..
عماد : السلام عليكم.. كيف حالكـ يا خالة.. بخير الحمد لله .. بغيت انشدكـ عن جوال البتول مضيعتة قلت يمديها ناسيتة عندكم ما سمعتية دق..!؟ ..
انصدمت وهي تشوفة يكذب عشان يتأكد ان كانت صادقة و الا تكذب..!! رجفت اطرافها .. ما عرفت ويش تسوي الحين بـ يكشف كذبها بـ كل بساطة ..
عماد : لا ان شاء الله اهم شيء ما يكون فيه شيء مهم .. يالله مع السلامة..!!
قفل جوالة و رماها على الكنبة البعيدة من غير لا يهتم و تقدم لها .. و هي تراجعت لين لصقت بالجدار : امكـ تقول انكـ ما جيتيهم اليوم..!! وين كنتِ..؟!؟
البتول : مالكـ دخل..!!
عماد شد شعرها وهي تمسكـ يدينة تخفف ضغطة عليها.. اعصابة ثايرة وهي يذكر نقد اخوانة و حكيهم انها هايتة..!! و الحين تكذب عليه.. : اقسم بالله يالبتول لو ما حكيتي وين كنتِ اني لأرميكـ في بيت اهلكـ المره اللي ماهي متربية ما تلزمني..!!
البتول تصارخ عليه : ايه هذا اللي تبيه .. تبي تطلقني عشان ترجع لـ زوجتكـ الله يأخذها هي و بنتها.. تبي تقهرني..!!
انصدم تدعي على بنتة..!! بنتة اللي عمرها ثلاث شهور و كم اسبوع..!! شد شعرها بقوة و هي تصارخ : ما لقيتي تدعين غير على بنتي..!! ويش سوت لكـ عشان تدعين عليها..!؟
البتول تبكي : اتركني الله يكسر يدينكـ .. اتركني..!!
عماد تركها بـقوة حتى تتقدم كم خطوة مبعده عنه : غيرتكـ من وعد تخليكـ تدعين علي بنتي..؟! و الله ان سمعت طاريها على لسانكـ بالشينة ما تلومين الا نفسكـ ..
البتول : كل ذا عشانها ..؟! عشانها بنتها .. ما تفكر انت ويش سويت لي..؟! انا تزوجتكـ و كني متزوجة جدار.. وقتكـ كله ماهو لي.. مقسمة بين شغلكـ و طليقتكـ .. تقولي انكـ رايح تشوف بنتكـ و تحسبني غبية ما اعرف انكـ تشوفها.. مو بعيد تكون مرجعها و انا احسب انكـ لي لحالي..!!
عماد : مليون مره قلت لكـ طلعي وعد من راسكـ .. انا طلقتها و قضينا من ذا الموضوع .. و انا لما اروح هناكـ اروح عشان بنتي و بس.. لساتها صغيرة و الطلعة من بيت جدها ماهو امان لها .. لا كبرت اقدر اجيبها و اوديها لكن الحين لا لساتها صغيرة .. لكن مخكـ الصغير مخليكـ تحطين راسكـ بـ راسة وحده انا مطلقها من زمان .. و هذا كله ما يغفر لكـ سواياكـ .. (رفع صوتة الحاد عليها) تطلعين من بعد ما اطلع و ما ترجعين الا بالليل قبل لا اجي.. مستغفلتني و كني مدمغ عندكـ تضحكين علي على اساس ما طلعتي من البيت.. و انتِ هايتة من مكان لـ مكان..
البتول : مالكـ حق تحاسبني و انت تاركني.. ما يحق لكـ تحبسني و كني نعجة عندكـ ..
عماد آشر على نفسة : مالي حق..!! من اليوم اللي رضيتي فيه تزوجني لو اني ما ادري عنكـ شيء انتِ ملزومة تحفظيني بـ غيابي مثل حضوري.. مو قدامي ملاكـ و من وراي شيطان..!!
البتول : ما ابيكـ .. طلقني ما ابيكـ .. الله يأخذني انا اللي وافقت على واحد معقد قلبة مرمي بالشارع كل من مشى داس عليه..!! اولهم بنت عمتكـ انهار ثم الحقتها بنت عمتكـ وعد..!!
انصدم من كلامها..!! تدعي على بنتة..!! و الحين تهينة في عمق مشاعرة.. ويش الجريمة اللي ارتكبها يوم خلّى حبة على الملا.. ويش الذنب اللي تعلق فيه لما ما خبّى مشاعرة عشان يستغلون حبة اللي ما لقى اللي يوفي له و يهينونة فيه.. الحين عرف ليش مجتمعنا يخبون حبهم بـ قلوبهم.. عشان ما ينحطون بـ نفس مكانة و يعتبرون الحب اهانة..!! الحب خوف..!! الحب ضعف..!! الحين عرف ليش ما احد فيهم يعترف للكل انه يحب فلانة .. لأن ما احد فيهم بـ يقدر قدسية هالمشاعر بـ قلوبهم.. ما احد بـ يحس بـ حساسية الموضوع بالنسبة لهم.. ما أحد بيقدر انه يحب او كان يحب و بـ يدوسون عليه و ينتهكون كرامتة..
كانت عيونها معلقة عليه بعد ما نطقت جملتها و هي تشوف عيونة مصلبة بالفراغ.. و كأنها داست على عمق أعمق من رجولتة..
عماد : لو ارجع صلاة العشا و القى شيء لكـ هنا تأكدي ان اهلكـ بـ يصلون عليكـ الفجر.. أنتِ طالق..
ضربت خدودها بـ نحيب من فجيعتها عماد طلقها..!! يمشي قدامها بـ يطلع مو بس من جناح جمع حياة باردة بينهم بـ يطلع من حياتها كلها.. تمسكـت بـ ذراعة قبل لا يطلع تترجاه : انا آسفة و الله آسفة خلاص ما راح اطلع بـ اقعد بالجناح احبسني هنا بس لا تطلقني..
عماد نفض يده بـقوة و طاحت : ما تلزميني..
طبع الباب وراه بـ قوة يرسل لها تحذير من وراه.. انكمشت على نفسها ماهي متخيلة انها صارت مطلقة..!! مطلقة من عماد اللي تعلقت فيه من هي صغيرة رغم انها كانت تدري بـ حبة لأنهار اللي كان ما يستحي منه و يجهر فيه.. يمكن عشانها كانت تحس انه ما بـ يوم بـ يكون لها و كل ممنوع مرغوب تعلّق قلبها فيه و اشقاها.. ردت خطّاب جوها عشانة.. و لما خطبها الثانية وافقت بدون تفكير او استخارة.. جاها حبيبها اللي انتظرتة و تخيلت معاه حياة وردية مثل أي بنت تنتظر شخص من زمان و يخطبها.. كيف لو كان هالشخص قربة شبة مستحيل..!؟ لأنه كان يحب و تزوجت اللي يحبها و كان رافض الزواج و بعدها فجأة تزوج..!! تعرف ان هي مالها أي مكان في حياتة.. لكنه جاء و خطبها و وافقت..!! وافقت وهي تدري ان عنده مره.. بس عشان قلبها و عشانه ما ردتة.. صار لهم ثلاث شهور و طلقها..
وقفت لفت طرحتها على راسها و تلثمت سكرت اول ازارير عبايتها و طلعت من جناحها ما فيه الا خالتها توقف معاها.. هي املها الوحيد..

المستشفى..
جود تبكي : ما ابي اجلس هنا طلعني..
ابو سعود : يا أمي ابي اتطمن عليكـ .. الدكتور ما كتب لكـ خروج للحين..
جود تضرب فخذها : ابي اطلع .. ابي اروح بيتنا..
مسك يدينها و ضمها لـ صدرة : لا تبكين يا روحي.. خلاص بـ اكلمة يطلعكـ بس اهدي..
وليد : يبه ما يصير خلّها لين تحسن حالتها..
لفت على وليد تصرخ عليه : ما ابي اقعد ما ابي..!!
مسك يدينها و ظهرها على صدرة : خلاص لا تبكين.. انا قلت لكـ بـ اكلم الدكتور بـس اهدي..
ام احمد : استغفر الله ماهي حالة هاذي من صحيتي و انتِ تبكين.. ما يصير اللي تسوينة بـ نفسكـ ..
ابو سعود : خلاص خلوها.. انا بـ اروح اشوف الدكتور يكتب لها خروج..
جود تشهق : ناده هنا لا تروح.. لا تخليني..
ابو سعود احتار معاها..!! : طيب .. وليد قوم ناد لنا الدكتور..
وليد : يبـــه..!!
ابو سعود بـ حدة : وحطبة.. لا قلت لكـ شيء لا تجلس تراددني..
وليد وقف : ان شاء الله.. طلع وهو متنرفز للحين حضرتها ما حكت مين اللي مسوي فيها هالسواة.. و ابوه جالس يجاريها.. و هو منقهر وده يقلب الموضوع تحقيق..
جلس يحوس بالممرات ما يدري وين ممر الدكتور.. لين نزل للـرسبشن بالدور الأرضي.. شاف عمة و عمر طالعين.. ابتسم بإستهزاء : هاه يا عريس..!!
عمر التفت عليه : ترى فيني شدة اكفخكـ ..
وليد : ما ظنتي.. لأنكـ لو قربت مني ملكتكـ الجديدة بـ تصير هنيا زين ما كانت بالعناية..
عمر : احسن لكـ اتقي شري.. تراها قافلة معي..
وليد : عساها من ابو المدام..؟! ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه..
عمر : كل تبن .. يالله يبه نمشي..
ابو عمر : ويش اخبار اختكـ ..!؟
وليد عفس وجهة : رايح ادور الدكتور بـ يطلعها ابوي..!!
عمر : ما قالت لكم مين..!؟
وليد : للحين .. (يحول الموضوع) الا وين بـ تعشى يا عريس بـ بيت ابو المدام و الا هنا..!!
عمر : انت شكلـكـ حالف اني اسفل فيكـ الليلة.. ما ابي اخرب كشختي على خشتكـ بس خلني اصطلب ان ما وريتكـ شلون تتريق علي..!!
لف عمر و اعطاه ظهرة .. وليد يتكلم بـ صوت عالي ومو مهتم انهم بـ مستشفى : من هنا لين تصطلب تكون بـردت مالها طعم..
لف وليد و لا كأنه يحاول يستفز عمر.. اللي اساساً متنرفز..
عمر : يارب ان الصبر و المعونة منكـ ..
ابو عمر : ايش بلاكـ انت..!؟
عمر : ما فيني شيء..
ابو عمر : علي هالحكي..!؟
عمر يفتح باب السيارة : ويش بـ يكون فيني..؟!
ابو عمر ركب مكان السايق : يمكن زعلان عشان غازي هاوشكـ و عطاكـ كلمتين بالعظم..!!
عمر يناظر الشباكـ : مقدّر موقفة يبه.. من حقة يزعل.. بس هو لو يحط نفسة بـ مكاني و يعرف اني ما سويت كل شيء الا عشان بنتة ما شرط علي شرطة..!!
ابو عمر شغل السيارة : و هذا اللي منرفزكـ شرط غازي..!؟ (ابتسم وهو يحول الموضوع لـ جهة ثانية) ما تقدر تصبر عنها..؟!
عمر : تشوفها زينة يزوجني اياها وما يعطيني اياها..!؟ زينة يعني..؟!
ابو عمر : من حقة يزعل.. كان المفروض تفهمة بـ اول يوم جبت فيه بنتة.. و علمتة السالفة كلها من طقطق لـ سلام عليكم..
عمر : ما امداني يبه.. انا عندي شغل قد شعر راسي .. ليش هو ما يقدّر اللي انا فيه..!؟
ابو عمر : خلها فترة و روح له.. يمكن يكون طاح الحطب..
عمر : يعني تهقى بـ يعطيني اياها قبل لا تولد..!؟
ابو عمر : قلت لكـ خلها فترة و نخلي عمكـ يتوسط لكـ عنده.. حتى عمكـ ماهو فاضي لنا هالحين.. و غازي عقلة ماشاء الله يوزن بلد هو بس يبي يأدبكـ على سواتكـ .. هذا هو زوجكـ البنية و الناس كلها بـ تدري ان زواجكم الإسبوع الجاي..
عمر متنرفز : زواج من غير عروسة..!! عرس رجاجيل ويش الفايدة بـ اتعب و اسلم و اروح لبيتي لـحالي..!!
ابو عمر : عمر لا تضيق خلقي.. انت اخطيت و تحمل نتيجة خطاكـ ..
عمر يناظر ابوه : انتم تشوفوني مخطي و انا ما اشوف هالخطأ .. بس ما احد فكر يحط نفسة مكاني.. يبه ما كان بـ يخليها الرئيس تطلع.. ما رضى الا يوم درى انها حامل يبي يقهر ابوها فيها.. ما ابي اخليه يحس اني دنيء و خسيس و قهرتة بـ بنتة بغيت اخذها لـ بيتي بعدين اعلمهم انها حامل.. ما ادري ويش خلاها تقول لأبوها..
ابو عمر : و ليش ما تفكر من وجهة نظر غازي..؟! يمكن يحس انكـ انت ملزم نفسكـ بـ بنتة عشانها حامل.. و تبي تأخذها و انجبرت عليها .. و شرطة بس عشان يتأكد انكـ تبيها من طيب خاطركـ ..
عمر : ما ادري يبه.. اللي ادري به انه لو طول علي و نفذ شرطة بـ اروح اخطفها من بيتة..
ابو عمر اتسعت ابتسامتة : شكلها هي اللي خطفت قلبكـ من بين ضلوعكـ ..!!
عمر صد بـ وجهة : يبـــه..!!
..
بيت ابو سعود..
جمعة حريم ابو سعود و امه و اختة لطيفة..
ام سعود : سعود قال بـ يحضر الملكة و يرجع..
ام عبدالرحمن : زين ما اختار عمر .. غازي ماشاء الله مربي بناتة عدل..
ام حاتم : الله يوفقهم.. بس مو كنهم مستعجلين بالعرس الإسبوع الجاي..
ام عبدالرحمن : وشولة يتوخرون فيه..؟! .. وين البنيات اليوم ما شفتهن.. حتى ندى جات و رقت فوق ..؟!
ام سعود ابتسمت : شكلهن خايفات من ابوهن لا يجي بـأي وقت و يهاوشهن.. هالأيام ابو سعود بس معصب..
ام عبدالرحمن : و الله ان هن اللي يعصبن فيه و يخلنه يهاوشهن..
ام سعود بـ هدوء عشان ما تعصب عمتها : الله يصلحهن..
لطيفه : ليش ويش مسويات بناتة..؟!
ام عبدالرحمن : و الله انهن قاهرتني.. بس يجي ابوهن لا افطنة عليهن.. ما يختشن.. ما عاد في وجيهن سحا..!!
انفتح الباب.. دخل ابو سعود و معة جود و وراه ام احمد و وليد.. : السلام عليكم..
وقفوا كلهم عدا ام عبدالرحمن.. باس راسها ابو سعود : ويش حالكـ يا اميه..
بعدها جود اللي دنقت بـ صعوبة عشان الجرح باست راس جدتها و وقفت..
لطيفة تسلم على اخوها و تبوس راسة : الحمدلله على سلامة بنيتكـ يا اخوي..
ابو سعود يبوس راسها : الله يسلمكـ ..
بعدها جود سلمت على خالاتها و وراها وليد اللي باس راس كل وحده فيهن..
وليد يناظر جود : تبين أطلعكـ فوق..!؟
جود : لا .. بـ أقعد مع بابا..
جلس ابو سعود و جلست جود جنبة.. يده على كتفها .. واضح انها خايفة..
ام عبدالرحمن : خلها تقعد معانا وشولة ناشبن في حلقها..؟!
وليد جلس مقابل جدتة : على امركـ يالغالية.. بس قلت يمكن تبي ترتاح تأخذ شور أي شيء..
ام حاتم وقفت و سحبت الثلاجة و الفناجيل و وقف وليد و اخذ منها الثلاجة : عنكـ يا خالة.. استريحي..
ام حاتم ابتسمت : الله يرضى عليكـ ..
جلس يمين ابوه على الأرض و صب له فنجال : تقهوى..
ابو سعود يأخذ الفنجال : تسلم..
لطيفه : ما انت رايح ملكة عمر..؟!
ابو سعود : لا .. اروح له بكره نتطمن عليه و نباركـ له مره وحده.. (يناظر حريمة) العيال راحو..!؟
ام حاتم : ايه كلهم راحوا الا مشعل..
ابو سعود يمد فنجالة على وليد : ليش إن شاء الله من زود المذاكرة..؟!
وليد اخذ الفنجال و عيونة على الفنجال و يصب لأبوه : قالي ان عنده اختبارات صعبة هالإسبوع و بـ يشد حيلة..
ابو سعود يأخذ الفنجال من وليد : ايه مبينة ماشاء الله الفلاحة..
ام احمد : و الله انه ماهو مقصر.. و شاد حيلة و كل ما دخلت عليه وهو كتابة بـ يدة..
ابو سعود : ما ضيعة غير الدلع.. هو و غيره..
وليد بـ ثقة : الحمدلله يبه و الله ما احنا ضايعين.. عارفين ربنا و ديننا و حدودنا.. احنا نعمة مع غيرنا..
ابو سعود : ويش قايلكـ بالمستشفى..؟! (تحول صوتة لـ الحدة) ما قلت لكـ لا تراددني..!؟
وليد من غير لا يناظر ابوه : ان شاء الله..
ابو سعود : تراني ما نسيت لكـ اللي سويتة امس .. شوف نتايج فعولكـ ولد عمكـ تصاوب..!! كنكـ بزر مخة صغير ما يفكر..!! رايح للنار بـ رجلية ما يدري عن خطورتها.. و الله لو غازي ماهو ناوي عليكـ انت و اياه و الا كنت أدبتك على فعلتكـ هاذي..!!
ام احمد فزعت من حكي زوجها : وين رحت يا ابوي..!؟ ويش مسوي انت..!؟
وليد ناظر امه : ما سويت شيء يمه.. (وقف) عن اذنكم..
طلع قبل لا يسمع ردهم .. تمنى انه طلع من اول ما دخل البيت.. ليش يجلس حتى يسمع تهديدات..!!
ام عبدالرحمن : ويش له وليد بـ عمر..؟!
ابو سعود : شغل يمه شغل.. (لف على اختة يحول الموضوع) ويش اخبار عيالكـ ..؟!
لطيفه ابتسمت : بخير ينشدون عنكـ و الله مها كانت بتجي معاي بس اني قلت لها يمكن ما تكون فيه..
ابو سعود : من زمان عنها ما كن عندها خوال تسلم عليهم.. جيبيها معاكـ المره الجاية..
لطيفه : ولا يهمكـ ان شاء الله بـ اجيبها.. و على طاري عيالي انا بغيتكـ بـ موضوع ادري انه ماهو حزتة بس دام عمر مملكـ الليلة مع هالظروف ما يمنع افاتحكـ بالموضوع..
ابو سعود رفع يده من كتف جود : امري يا خية.. لا تنتظرين و تقولين ماهو حزتة اطلبي اللي تبينه متى ما بغيتي..
لطيفه : ادري بكـ ما تقصر.. ثامر يا عوينتي توظف وهذا اول شهر له .. و يبي يحدد عرسة اخر شهر ثمانية..
ابو سعود : دانه بنتكـ يا لطيفه .. فصلوا و احنا نلبس..
لطيفه ابتسمت : الله يرضى لي عليكـ .. و الله بـ يفرح بهالخبر.. خلاص بـ نشوف لنا حجز و نشاوركم ان كان مناسب لكم..
ابو سعود : من غير لا تنشدين لو تبونه الإسبوع الجاي انا موافق.. احجزوا و بلغونا..
ما تنكر جود رغم تعبها الا انها تنرفزت..!! الإسبوع الجاي..؟! و احجزوا و بلغونا طيب يمكن ما يناسبهم..؟! ناظرت امها واضح مو عاجبها لكنها ساكتة.. دام ابو سعود حكى ما احد بيرد عليه الكلمة و يثني شورة..
ابو سعود : اجل وين البنات ما شفت احد منهن..؟!
ام عبدالرحمن : مندعسات فوق .. و الله يا بناتكـ يبي لكـ تربيهن من جديد..!.؟
ابو سعود لف على امه : مين..؟!
ام عبدالرحمن بـ حدة : وعيد و اختها.. ما يستحن على وجيهن هالثنتين..!!
ابو سعود : ويش ضايقنكـ فيه..!!
ام عبدالرحمن بـ حدة : هاذيكـ تبلع حبوب ما تبي لها ولد و الله اني بغيت اهد لها فمها بـ عصاتي.. يراددني ثنتينهن و يطولن لسانهن علي قليلات الحيا..
ابو سعود : افــااا متى صار هالحكي..!؟
ام عبدالرحمن : البارح.. ذيكـ اتصلت على رجلها و ذلفت و هاذي اندعست بـ غرفتها و ما عاد شفتها من وراها عرفت خزوتها..
ابو سعود وقف : ولا يهمكـ انا اتفاهم معاهن لا تضايقين خلقكـ .. باس راس امه و مشى بإتجاة المصعد..
في الدور الثالث..
وليد : ماشاء الله مجتعين..؟!
مشعل : توني نازل.. انت جاي من الملكة..!؟
وليد : لا .. كنت بالمستشفى .. جود طلعت..
ميار : بابا جاء و الا راح الملكة..!؟
وليد : تحت..!!
ما خلص كلمتة الا الثلاثة انحاشوا .. مشعل طلع فوق و دانه و ميار كل وحده لـ غرفتها..
وليد و وعد و ندى و سها انفجروا ضحكـ عليهم ..
وعد تبوس يدها وجه و قفى : الحمدلله و الشكر..
وليد : هههههههههههه اقسم توحف ويش عندهم انحاشوا..؟!
سها : امس وكلهم تهزيئة و تهديد..
وليد يمد رجولة : عادي انا توني ماكل تهزيئة طازة.. (ناظر ندى) ليش ما حضرتي ملكة بنت زوجكـ ..؟!
ندى : هي عشاء رجال بس.. يعني مو ملكة كبيرة و حريم و كذا..
سها : غريبة فجأة عمر يخطب لينا..؟! مو بس يخطب يملكـ بعد..!!
وعد : فعلاً غريبة وحتى وهو توه له اسبوع من جاء من السفر..!!
وليد : لا تشغلين نفسكـ انتِ و اياها بـ غيركن.. (يمد يدينة) عطيني بنتكـ ..
وعد حطت يدها على بنتها بـ حضنها : لا تكفى ما حسبت انها تنام.. و الله جننتني..!!
وليد : بس ابي ابوسها.. ماني مزعجها..
وعد : لا لا صحت بوسها زي ما تبي.. الحين خلها تهجد عني..
: ماشاء الله ويش هالجمعة..؟!
وقفوا كلهم وعد بعد ما نزلت بنتها على الأرض .. و حتى وليد وباسوا راسة..
ابو سعود يناظر وليد : طلعت فوق عشان تجلس هنا..؟!
وليد : شفتهن مجتمعات قلت اتونس معاهن شوي..!!
ابو سعود جلس على الكنب و ناظر وعد اللي جالسة على الأرض جنب بنتها و تغطيها بـ مفرش صغير : ويش انتِ قايلة لأمي..؟!
وعد رفعت نظرها له : ويش قلت..؟!
ابو سعود : انا انشدكـ مو انتِ اللي تنشديني..!؟ ويش قايلة لها و مزعلتها..؟!
وعد : ما قلت لها شيء يزعلها..!؟
ابو سعود : يعني امي تلفق عليكـ ..؟! امي ما خرفت يا وعد..!! مطولة لسانكـ عليها انتِ و اختكـ ..؟!
وعد : بابا و الله...
ابو سعود قاطعها بـ حدة : لا تحلفين يا وعد.. لا تحلفين طفح الكيل منكـ ..!!
وليد تنرفز : يبه طيب اسمع منها..!!
ابو سعود صرخ على وليد : و لا كلمة انت دام النفس طيبة عليكـ ..!!
وعد ناظرت وليد الواقف يمينها و بعدها التفتت على ابوها : طيب انت اسمعني.. و الله ما قلت لها شيء غلط.. هي كانت تحكي عن الأحفاد.. و قالت ان بنتي ماهي حفيدتكـ .. البنت و حفيدتها ما تفيد اهلها بشيء.. و انا قلت لها مو شرط فيه بنات كثير يقومون بـ أهاليهم و عيال عاقين فيهم ليش تعمم ان كل العيال و عيالهم صالحين و كل البنات و عيالهم طالحين..!!
ابو سعود : و هي صادقة..!!
جرحها..!! بعد ما كانت تناظرة دنقت..!! و هي صادقة يعني بنتها ما تعني له شيء..!!!
ابو سعود يكمل : الى متى بـ اقدركـ و تزعليني..!؟ امي لو تقولكـ ارمي نفسكـ بالنار ما تهمسين لها حتى الهمس بـ ليش..؟! تنفذين .. اما تجلسين تطولين لسانكـ عليها ليش ويش حاسبة ان شاء الله..!؟
وعد شتت نظرها وهي تكلمة و تحركـ يدينها بـ عشوائية : ما حسبت شيء انا ما غلطت يا بابا.. الحكي اللي قلته حتى ما ينعد مرادد بس هي ماهي طايقتني..!!
ابو سعود : حتى لو تسمعين لها و تنكتمين.. ما تراددينها بـ شيء حتى نظركـ ما ترفعينة لها..!!
وعد ناظرتة : يعني هاذي ضريبة الطلاق..؟!
ابو سعود : نعم..!!
وعد : جدتي كارهتني من تطلقت.. ما تحن علي الا وقت ما تحس اني انكسرت.. من رجعت بنتي و هي تسفل فيني.. و انت بـ حكيكـ هذا تأيدها على كلامها .. ما يعني اني تطلقت بـ اكل تبن و اسكت عن كل من يحكي علي..!!
ابو سعود بـ حدة : قومي اصفقيني ازين.. ما بقى الا تعلميني يا وعيد..!! و الله ما كذبت امي هذا انتِ جالسة ترادديني و تحطين راسكـ بـ راسي.. بس لأني معطيكـ وجه و مقدركـ تمديتي علي.. نسيتي من هو ابوكـ ..؟!
ما ردت .. بنتها ردت عنها لما صحت و صاحت من صوت جدها..
وعد وقفت و شالت بنتها .. باست راسة : ما نسيت من هو ابوي.. لكن انت شكلكـ بـ تنسى ويش عاشت بنتكـ و وقفتكـ ضدها بـ تكون اول من يكسرها بعد ما جبرها..
مشت لـ غرفتها .. ما علق على كلامها.. فعلاً عيالة تمادوا.. كل مين ماشي على هواه.. تنهد وهو يستغفر بـ داخلة..
..
بيت سعد ..
صبا : لا تحاول ماني راضية عنكـ ..!!
عمر ابتسم : يا دلوعة لا تسوينها مصيبة.. ما صار شيء ..
صبا : لا ما صار .. اصلاً انا زعلانة منكـ و من ياسر .. قهرني رايح الملكة و ما علمني..!!
ابو عمر : تعالي من زمان ما جيتينا..!!
صبا قامت و باست راسة و جلست جنبة : يا روحي انت خلاص كل يوم بـ أجيكم..
فيصل : لا تنغر يبه ترى الكلمة ماهي لكـ .. تشوفكـ ياسر..!!
انقهرت منه مسكت الخدادية و رمتها عليه : قليل ادب..!!
عمر ماسكـ ضحكتة على احراجها و يناظر فيصل : ليش تكلم عليها يا فيصل.!!؟ عيب عليكـ ..!
صبا : قليل ادب ما كنه متزوج.. ما تستحي لو اني احكي على نهى ترضى..؟!
فيصل : هههههه روحي قولي لها اللي تبين.. منكـ ما تستحي لو تطقين عندها..
صبا : كلكم قليلين ادب..
ابو عمر : بسكم عنها..
ام عمر حطت الصينية على الطاولة : هاه يا امي ما فيه شيء بالطريق تفرحينا..!؟
صبا حطت الخدادية على وجهها.. ودها تختفي من الجلسة ..
عمر و فيصل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه..
صبا تصارخ من وراء الخدادية : قليلين ادب لا تضحكون..!!
ام عمر تناظر عيالها : ويش فيكم..؟!
عمر : من جدكـ يمه تنشدين هاذي..؟! اتوقع لو تحمل ما تعلمنا و يمكن ما تجينا عشان ما نشوفها حامل يقالها مستحية..
صبا تحلطم ماهي قادرة تحكم بإحراجها : بابا شوفهم..!!
ابو عمر : ويش تبيني اسوي فيهم..!؟
صبا نزلت الخدادية : ترى و الله اروح و ما عاد اجيكم..!!
فيصل : تبينها من الله عشان ما تتركين ياسر..!!
وقفت صبا : و الله لا اروح .. سحبت شنطتها و سحبها منها عمر قبل لا تأخذ جوالها و تتصل على ياسر : من جدكـ نمزح معاكـ .. ويش فيكـ ما تحملين شيء..
فيصل : شكلة من دلع ياسر لها صايرة حتى الكلام ما تحملة ههههههههههههه ..
سحبت شنطتها من عمر بـقوة ورمتها على فيصل : طيب ان جيتكم مره ثانية قابلوني..
سحبت جوالها اللي طاح من الشنطة..
ابو عمر : كبري عقلكـ عنهم انهبلوا هالإثنين هذا مودع من رجع من برا .. و هالثاني من ملكـ امس و عمة حارمة شوفة زوجتة وهو يقط خيط و خيط..
فيصل : مشكور يبه ما تقصر..
عمر : جزاكـ الله خير .. هذا جزا اللي يشكي لكـ همة..!!
صبا تلعب بـ حواجبها تقهر عمر : يا حرام ما شفتها..!! يمكنها شينة و توهق فيها..!!
عمر ابتسم على براءتها..!! حافظها لو يبونة يرسمها رسمها : افااا ترضينها على اخيكـ الوسيم يتزوج وحده شينة..؟!
صبا جلست : مين قال انكـ وسيم ..!؟ حرام البنت ابتلشت في بشاعتكـ ..!!
عمر : طيب يا حمارة هذا الحكي لي..؟!
صبا : تستاهل .. ما احد قالكـ تحكي علي..!!
عمر : احسن لكـ لمي لسانكـ عني ترى اقولكـ كم كلمة اضمن بعدها سنة ما تجينا صدق..
صبا زعلت : تبيها من الله ما اجيكم.. طيب يا عمر ما عاد اني بـ جاية.. ياسر الحين يجي و افكـكـ مني..!!
عمر : لا تحاولين تلعبين هالوتر ما عاد يأثر فيني..
ابو عمر يتريق على ولده : أي صار عندكـ اوتار ثانية تأثر فيكـ.. مكشوفة لـ ناس ثانين..!!
عمر ابتسم يدري ان ابوه يقصد لينا : ما اقول اني غبي شكيت لكـ همي..
فيصل : ههههههههههههههه و الله شكل ابوي ماسكـ علي شيء ذالكـ فيه..
عمر : الغباء انا اللي معلمة.. يقولون تقرب من ابوكـ و صير صديقة..!! انا اقولكـ ابعده و خله ابوكـ و بس..!!
صبا تناظر جوالها و رسالة ياسر ترد على رسالتها "أنا عند الباب يا روحي..!!" حمر وجهها بس عشان قرت هالكلمة..!! ويش هالسرعة اللي عنده توها راسلة له يرد عليها انها عند الباب..!!
وقفت حتى تسحب عبايتها و اخوانها ما طافهم تغير وجهها..
ام عمر : وين يا امي ما شبعنا منكـ.. ما قد جيتينا و طولتي عندنا..؟!
صبا : ياسر عند الباب..
عمر يلعب بـ حواجبة يرد لها حركتها : و الوجة الأحمر من ياسر.؟!! ويش قالكـ خلاكـ تصيرين طماطم خلينا نتعلم تراني غشيم و على باب الله..
لفت و اعطتهم ظهرها .. و عمر و فيصل يضحكون بـ صوت عالي حتى يزيدون احراجها..
ابو عمر : صايرين خبثاء.. ويش عندكم ناشبين لها..
صبا لفت طرحتها .. و اتجهت لأبوها و باست راسة و يده.. و باست راس امها و يدها .. و ناظرت اخوانها : ما تستاهلون اسلم عليكم.. مشت و طنشتهم..
فيصل : قولي انكـ مستعجلة على شوفة ياسر مشتاقة له حتى ما تبين تسلمين علينا عشان ما نأخركـ ..!!
عمر : بـ ارسل لـ ياسر اعلمة انكـ مشتاقة له عشان المره ثانية تحرمين تطنشينا..!!
ماسكة الباب و تناظرهم منقهرة..!! تتخيل عمر راسل لـ ياسر يقولة انها مشتاقة له..؟! يسويها عمر ..!! راح تبكي منهم ..!! ليش كلهم كذا ما يراعونها..؟! ياسر من جهة و هالإثنين يحرجونها من جهة..!! حتى عمر الرزين منهبل عليها..!! : مع السلامة..
نزلت نقابها و فتحت الباب و طلعت..
: مع السلامة..
ابو عمر يناظر عيالة : خفوا عليها تراها ماهي ولد مثلكم.. تمزحون معاها كذا..
عمر : قلتها يبه نمزح عادي..
ابو عمر : لا ماهو عادي.. و الله تسويها و تطول عنّا ما تجينا اذا بـ تستقعدون لها.. كل واحد عنده مره يروح لها يحرجها زي ما يبي و يتركـ بنتي على جنب..!!
عمر : انا مسكين لو اني اقدر اروح ما ترددت.. بس عاد الشكوى لله..
ابو عمر : تستاهل اول كنت بـ اوقف معاكـ الحين ماني واقف ما احد قالكـ تحرج اختكـ ..
عمر : يبه تراني ولدكـ الكبير..
ام عمر : انت ويش فيكـ يا ابوي كنكـ انهبلت.. و الله متغير من رجعت من هالسفرة و انا حاسة ان بكـ بلى..!!
فيصل : انا بـ اروح اسهر مع الشباب.. تأمرون على شيء..؟!
ابو عمر : لا تطول.. و جوالكـ حطه بـ مكان فيه ارسال..
فيصل : يمكن المنطقة كلها ما يكون فيها ارسال..
ام عمر : اجل لا تروح لها .. تكفى يا ابوي لا تخلي قلبي يغلي على نار..
فيصل : يمه ماني رايح لـ حالي بـ اشوف الشباب .. و يمكن اسهر للفجر و ارجع.. انتِ نامي و لا تنتظريني.. انتبهي بس لـ ولدكـ التعيبان..
عمر بـ حزم : لا تحول الموضوع علي.. امي صادقة منطقة ما فيها ارسال لا تروح لها.. ويش تبي تروح لـ ديار خالية لو انقطع فيكـم الدرب لأي سبب مين بـ يدري عنكم..
فيصل : يا هالفال الشين.. الله يرضى عليكـ ماله داعي تشلع قلوبهم على شيء ماهو مستاهل ماني طالع لحالي..
ابو عمر : فيصل لا تستهين بالموضوع.. يوم خربت سيارتكـ انت و ماجد من بكرة عرسكـ للحين ما راحت.. تخبر زوجتكـ ويش صار فيها..!!
فيصل : يبه الله يرضى لي عليكـ انتم مكبرين الموضوع.. الواحد ما يصير يتشائم و يتطير يتوكل على ربه هو الحافظ .. لو ربي كاتب يصير لي شيء بـ يصير لو اني بـ وسطكم..
عمر : الأخذ بالأسباب يا فيصل لو انكـ بيننا بـ يكون عندنا علم و نتصرف بس لو انكـ بـ ديرة مقطوعة مين بـ يدري عنكـ ..
فيصل : استغفر الله العظيم .. حتى انت صفيت معاهم..
ام عمر : لا تغضبني .. تكفى يا فيصل..
فيصل : ان شاء الله يمه .. و لا يهمكـ بـ اقعد هنيا حواليكم ماني مبعد..
..
بيت ابو عساف..
سهاد ترتجف : خايفة و الله..
عساف : يا بنت الحلال ماهو مأكلكـ ..
سهاد : قولة ما ابي اشوفة خلاص..
عساف مسكها من عضدها : حلوه ما تبين تشوفينة انا ناديتة عشانكـ و عشانة.. شيء من حقكـ و حقة..
سهاد مسكتة : الله يخليكـ و الله بـ اطيح عساف ماني قادرة اوقف على رجولي..
عساف تنهد : هاذي كلها وساوس بـس تخطين اول خطوة بالمجلس و تجلسين بـ ركازة بـ تروح .. رجال زيه زي غيره ما يخوف..
شدها و فتح الباب قبل لا ترفض.. دخل وهو ماسكة و هي لفت وقفت وراه ماهي قادرة تطلع عساف ماسكها..
اما سلمان متوتر .. استغرب من طلب عساف الصباح انه يسير عليهم اليوم لحالة و قالة يكشخ قالها وهو يضحكـ .. ولما جاهم بعد المغرب تفاجأ بـ عساف يقولة يبيه يشوف اختة و اختة تشوفة.. ما ينكر كان وده بـ هالشيء بس استحى يطلبة من عساف.. وقف..
سحبها عساف من وراه بـ يدة اليسار و وقفها جنبة سكر الباب بـ يده اليمين.. مشى و هي تمشى معاه لا شعورياً.. : استريح يا سلمان..
جلس سلمان وهو يحركـ رقبتة عشان يعدل شماغة..
جلس عساف و جلس سهاد يمينة..!! ناظر عساف سهاد شعرها مغطي وجهها ما رفعت عيونها من الأرض..
ابتسم سلمان من نظرة عساف.. عساف ناظرة : شوف الشعر بس الباقي مستخبي.. عاد انت و حظكـ يا تشوفة قبل ما تخلص الجلسة يا ما تلحق عليه لين العرس..
سلمان : شخباركـ سهاد..
ما ردت..!! ما فيه صوت.. ما تحس انها قادرة تنطق..!! يقولون ان الصوت يخرج من اهتزاز الأحبال الصوتية.. هي عاجزة عن اخراج صوتها..
عساف : سهاد ارفعي راسكـ .. خليه يشوفكـ ..
كانت بـ توقف لو ما عساف شد عليها و حضنها همس بإذنها : بنت الرجال ما شاف شيء منكـ غير زولكـ .. يوم قلت لكـ على الشوفة كنتِ موافقة ويش اللي قلبكـ كذا..؟!
كذا صارت مكشوفة له اكثر لأن وجهها جهتة بس شعرها مغطي وجهها .. مد عساف يدة اليسار و رفع شعرها عن وجهها ..
همست بإحراج : عــســـاف..!!
عساف ابتسم وهو يناظر سلمان : كويس سمعت صوتها ما كنت متوقع..
سلمان كان راح يطلق ضحكة لكنه ماسكـ نفسة اذا البنت مستحية كذا كيف لو ضحكـ ..!!
عساف يناظر سلمان يبيه يتجرأ اكثر : هاه ويش رايكـ بـ عروستنا عاد هي حيوية.. يبي لها فترة عشان تعود عليكـ ..
سلمان ابتسم : حيوية بـ زيادة.. متى تبونا نسوي العرس..؟!
عساف يغمز لـ سلمان : ويش رايكـ بعد اسبوعين..!؟
سلمان : ما ينفع نبدرة اكثر..؟!
عيونها اتسعت مع حكي عساف اسبوعين..!! و الصدمة زادت مع طلب سلمان .. رفعت عيونها تناظر الإثنين بـ صدمة.!! واضح انها ما انتبهت .. يبصم بالعشرة لو يسألها عن ملامح سلمان ما عرفتها..
سلمان اتسعت إبتسامة : شكلي بـ اخلية بكره الزواج..!!
استوعبت انها تناظرة تخبت وراء عساف بـ سرعة و هي ودها تصفق نفسها و الإثنين يضحكون عليها.. دايم الرجال كذا ما يراعون خجل النساء و يقلبونة طقطقة..!!
..
لا إله إلا أنت سبحانكـ إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أقطعك, الورد, الكاتبة, بيقول, سألتي, عمري, فداك, إيدك, ضحكة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t197106.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 03-01-15 11:04 PM
Untitled document This thread Refback 23-12-14 01:47 PM
Untitled document This thread Refback 13-12-14 05:52 PM


الساعة الآن 03:19 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية