لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-06, 01:49 PM   المشاركة رقم: 56
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس ماسي

ه

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 7873
المشاركات: 2,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: شذى وردة عضو على طريق الابداعشذى وردة عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 184

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شذى وردة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شذى وردة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الم فضيع يلفها....حطت يدها وراء راسها وتحسست مكان الجرح..ياالله ...يألمني
فتحت عينها ببطء..حست بألم خفيف لهذا غمضت وفتحت مره ثانيه..وين هالمكان؟؟ غرفتي؟؟ طالعت النوافذ والكراسي...و مغذي؟ مستشفى يعني...لكن ايش اللي صار..حاولت تعصر مخها وتتذكر اللي صار بعصووبه..بس عبث ..ايش اللي صار ياربي حتى اكون هنا..
دخل بهدوء على طول طالعته..ابتسم لها بشار ابتسامه عريضه وراح لعندها وحضنها...
بشار: الحمدلله....واخيرا قمتي
طالعته بفضول واستغراب وبعدت يده اللي حطها على راسها....منو هذا؟؟
بشار: ريناد يالدبه كلميني...يالخبله شلونك الحين؟
حطت يدها على راسها..وجهه مألوف ..احس اني شايفته من قبل لكن مااذكر وين...
قال ريناد..!! اها اسمي ريناد....
ريناد: من انت؟
طالعها بعين مفتوحه عاالاخر ويده على فمه...لامستحيل ماتتذكرني..اختي فقدت الذاكره
بشار: ريناد انا اخوك بشار...شفيك
لفت عاالناحيه الثانيه...وتشويش يهاجم خيالها وذاكرتها...اخوي بشار؟؟؟
لفت تطالعه حتى تثبت شكله في بالها...
دخل الغرفه الدكتور وهو مبتسم....
الدكتور: ايوه ياريناد ياجدعه....اخبارك دلوقتي؟
ريناد وهو يتطالعهم اثنينهم: بخير
كان يطالعها بعين حزينه حست لهاالنظرات وانحرحت...زعلان الظاهر لاني ماتذكرته
الدكتور: بتحسي بألم دلوقتي؟
ريناد: في راسي
بشار: دكتور
لف الدكتور يطالعه.....
بشار: ماتذكرتي...
عبس الدكتور وراح لعند سريرها بسرعه....
الدكتور: ازاي؟؟؟ ريناد مين دا؟
ريناد بخوف: بشار
الدكتور: بيقرب لك ايه؟
ريناد: يقول انه اخوي
ماقدر يبقى اكثر طلع بره الغرفه وسحب هواء لصدره....ماهر وابومحمد كانوا طالعين من المصعد كانوا عند ابوماهر اللي حالته مستقره ولله الحمد...
تقدموا والبسمه مرسومه على وجههم....لكن تلاشت لما لاحظوا العبوس والدمعه بعين بشار....
ماهر: شفيك بشار؟
بشار باندفاع: ماتذكرني....ماهر اختنا فقدت الذاكره
ماهر وهو يطالع عمه ويرجع يطالع بشار: شنو؟؟؟ اكيد تمزح انت شتقوول اختي بخير مافيها شئ
ماصدق كلام اخوه ودخل بسرعه اول شئ سواه ثبت عينه بعين ريناد وابتسم حتى يتأكد من كلام بشار......
لكنها عدلت شيلتها..منو بعد هذا؟؟
الدكتور: ممكن ياابني تخرج شويه؟
بعد ماطلع وسكر الباب وراه....
ريناد: مين هذا؟
الدكتور: مش فاكره؟
ريناد: لا
الدكتور: دا اخوك ياريناد
ريناد: اخوي؟ ليش كم اخو عندي؟
الدكتور: انا مش هاقولك
طلع وشوي دخل ماهر وبحزن قرب منها وضمها هي حست بتوتر....حس بهاالشئ لانها بعدت عنه...
جلس جنبها عالسرير وحط يده على كتفها....
ماهر: اخبارك الحين؟
ريناد: عادي
ماهر: ماتذكرتيني؟
نزلت راسها وضغطت بيدها على فراش السرير الابيض...ليش مااذكر شئ؟؟ايش صار لي خلاني انسى حتى اسمي...لو مانطقه اخوي اللي اسمه بشار..ماعرفته
ماهر: ريناد...انا ماهر اخوك الكبير
ريناد: ليه انا هنا؟
ماهر: طحتي في المدرسه على راسك...وجبناك امس المستشفى
ريناد: امس في المدرسه؟؟ بأي صف انا؟
ماهر بضيق: ثاني ثنوي ...معاك بنت عمك شوق بنفس المدرسه....كنتي تسمينها توأم روحك
ريناد: وينها طيب؟
ماهر: الحين بتجيك مع محمد
ريناد: مين محمد؟ اخوي بعد؟
ماهر: انا وبشار اخوتك بس محمد اخو شوق ولد عمنا..
غمضت عينها وهي تحاول تحفظ هالمعلومات اللي حصلت عليها في فتره قياسيه ....

ماهر وهو يحط يده على راسها: ريناد حبيبتي معقوله ماتذكرين شئ؟ حاولي طيب من خلال هالمعلومات اللي عطيتك اياها تذكرين...اذا مو علشاني علشان الوالد
الوالد؟؟ ابوي؟؟ صح وينه ؟؟وين امي ؟؟وينهم؟ ليه بس اخواني حولي
ريناد: ليه ماجاوا معاك طيب مايدرون
صد عنها وحاول يقول جمله مرتبه بدون مايشوش افكارها ويعذبها....
ماهر: ريناد شوفي امي توفت...ابوي لما عرف باللي صار لي طاح عليها ...
فتحت عينها متفاجأه من هالصدمات اللي تجي ورا بعض..وحست بألم داخلها..امي متوفيه وابوي مريض؟
يعني مابيبقى لي حد؟ دمعت عينها على طول بدون شعور..بس لما حست بعين ماهر اللي تلاحق كل تصرف يصدر منها مسحت دمعتها...
ماهر: ريناد...لازم ترجعين مثل قبل..حاولي ماراح تخسرين شئ
قبل ماترد عليه دخلت شوق والدموع على خدها بعد ماعرفت هي ومحمد بالخبر من بشار...
قربت وحضنت ريناد اللي ماابدت أي رده فعل...
ماهر: وهذي شوق مع محمد وصلوا
طالعتهم ريناد بتفحص ودقه...وابتسمت لهم ياربي هالوجوه اعرفها..مو غريبه ابدا
ماهر: طيب انا بطلع شوي وبرجع لك...
ريناد: طيب
جلست شوق مقابل ريناد ومسكت يدها...
شوق: تمام الحين؟
ريناد: تمام
حولت نظرها الى محمد اللي كان خايف يقرب منها وماتتقبله
شوق: محمد تعال
قرب وجلس عالكرسي وابتسم بارتباك.....
محمد: اخبارك ريناد الحين؟ عسى مو تعبانه؟
ريناد: بخير...بس ليه مااذكركم؟
محمد: ان شاء الله فتره وبعدها بتذكرين كل شئ
ريناد: وان ماذكرت؟
شوق: لاريناد لاتقولين هالكلام
ريناد: اوكي ايش صار بالمدرسه؟
سكتت شوق وطالعت محمد برعب...لا مستحيل اقولها عللي صار ..خليها تخف وتطلع من المستشفى بعدين هي بنفسها بتتذكر كل شئ......
شوق: ماصار شئ
ريناد: كيف طحت؟
شوق: ااه..اممم كنت تسرعين عالدرج وطحتي بعدها على راسك..
ريناد: طيب ابوي صحيح انه مريض؟
شوق: اييه...وهنا معاك بالمستشفى الدور الخامس...
قام محمد من مكانه بعد ماحس بتجاهل من قبل الثنتين...
محمد: انا استأذن الحين
شوق: على وين؟
محمد وهو يطالع ساعته: باروح الجامعه صارت الساعه 8 وبعدها بروح البيت اريح شوي للعصر الله يهديك ياشوق مقومتني من صباح الله......
شوق وهي تطالع ريناد: اكيد باشوف بنت عمي....طيب متى بترجع
محمد: بتأخر شوق قلت لك باريح للعصر خلي حد يرجعك البيت
شوق: طيب فمان الله
طالع ريناد وابتسم....
محمد: دبه رينادووه....لازم تذكرينا لااذبحك
ريناد: ههههههههههه
لما طلع حست براحه..ارتحت مع هاالاثنين اكيد كانوا قريبين مني وكنت احبهم ....حست بشوق تأشر قدام عينها....
ريناد: ها
شوق: وين رحتي؟
ريناد: انا هنا....
نزلت شوق راسها...حستها ريناد بتقول شئ ....
شوق: احمد اكيد الحين ولهان عليك..
ريناد: ومنو هذا؟
شوق: حبيبك...
رفعت ريناد حواجبها بتعجب.....
ريناد: بعد احب؟ منو احمد؟
قامت شوق تعلم ريناد على كل شئ من اول ماعرفت احمد لليوم.....
ريناد: اوكي واحبه؟ وهو يحبني؟
شوق: أي يحبك ياريناد
سكتت وهي تحس بشئ في قلبها...احب احمد؟؟ يعني حبيبي مثل ماقالت شوق...يالله ساعدني
شوق: باجيب لك جوالك العصر...
ريناد بتوتر: ليه مارحتي المدرسه؟
شوق: اروح وتوأم روحي مو معاي مايصير
حضنت ريناد وبكت....

................
__________________

 
 

 

عرض البوم صور شذى وردة   رد مع اقتباس
قديم 05-11-06, 01:50 PM   المشاركة رقم: 57
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس ماسي

ه

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 7873
المشاركات: 2,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: شذى وردة عضو على طريق الابداعشذى وردة عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 184

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شذى وردة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شذى وردة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

كان جالس جنب امه يطالع كتب الجامعه بقرف..واااع اكرهكم والله متى بس اخلص وارتاح...لما حس ان امه سكرت من التلفون لف عليها بلهفه....
مازن: اخبارها؟
ام مازن: ريناد فاقت بس...
مازن: بس شنو؟
ام مازن: فاقده الذاكره
حس بقشعريره في كل جسمه.....كل شئ ارتجف ..لاياربي يعني ريناد مابتعرفني؟ لااااا اكيد بتعرفني ادري انها تعزني...
ام مازن: باروح انا مع خالتك ام محمد العصر لها..وبنسير بعدها على حرمه توها راجعه من العمره...
مازن: باوصلكم
تفاجأت امه من اندفاعه بهاالطريقه...وحتى يتهرب شال كتبه وصعد بنفس الوقت نزلت هبه وراحت عند امها وجلست جنبها.....

هبه: شفيه مازن؟
ام مازن: مادري...المهم ماعلينا جهزي نفسك العصر بنروح المستشفى
كشرت ولفت عاالتلفزيون...اووف مالي خلق ابدا اشوفهم واقابلهم...عاد من زين اللي باشوفهم....شوقوه اللوعه وريناد..اوووف
ام مازن: ترى فاقت...
هبه: والله؟ زين اجل مابروح...لان اكيد بيطلعوها صح؟
ام مازن: أي بكره ياهبه وهي فاقده ذاكرتها
هبه: يعني شنو يمه؟ ماتذكر شئ؟
ام مازن: تستهبلين يعني؟ أي ماتذكر شئ
هبه: لامايصير حرام....
ام مازن: أي والله .....لكن ايش نسوي ادعي لها
هبه: الله يشفيها
ولفت للتفزيون وابتسم بخبث وهي تتذكر خطتها الجهنميه......ماعليه يامحمد اصبر علي ..عاالاقل اسبوع حتى تخف ريناد واشبك فيني واصير خطيبتك وزوجتك ولي انا وبس...

................

قام من عند التلفزيون ودخل لها الغرفه طاحت عينه عالساعه...11 الظهر..
ناصر: خوخه
خلود وهي تحط الكحل: امممممم
راح وقف عند المرايه يطالعها كيف تحط الكحل والمسكره....لما انتبهت له ضحكت....
كالعاده مايقاوم ضحكتها والبراءه اللي تطل من عينها..راح جنبها ومسك يدها.....
خلود بدلع: شرايك فيني؟
ناصر: ااه ايش اقول بس.اخاف اقول قمر واظلمك حبيبتي
حبته داخل كف يده وحطت يده على خدها.....
ناصر: والله باموت منك بتوقفين قلبي
خلود بصوت اقرب للهمس: سلامتك حبيبي من الموت
قربها ومنه وضمها وهمس في اذنها..احبــك

بعدت عنه بدلع وجلست عالكرسي....
خلود: بنطلع؟
ناصر: لا
عقدت حواجبها بيأس....
خلود: مو انت قلت لي اجهزي بنطلع
ناصر: غيرت رأي
خلود: ليش
ناصر: بنقعد هنا سوا انا وانتي....
راح لعندها ومسك راسها ضمه لصدره....وهي ذايبه كل ماتسمه دقات قلبه....تسمع معاها كلمه احبك
خلود: ناصر
ناصر: روح ناصر
خلود: لهاالدرجه تحبني؟
ناصر: اهواك خلود....صدقيني احبك واحبك بجنون
خلود: احبك اكثر
ناصر: اثبتي لي
خلود: كيف
ناصر: بوسيني
قامت وطالعته باستنكار....
ناصر: يعني ماتحبيني؟
خلود: احبك...بس
ناصر: لابس ولاشئ....يلا انا زوجك مافيها شئ
خلود: استحي طيب
ناصر: ماصارت بوسه
خلود: لاناصر ماابي

قام بينهم شبه هوووشه.... نخليهم ونروح لريناد في المستشفى..
حست بتعب من جلسه السرير عدلت شيلتها وقامت بتكاسل من السرير ...وقفت مقابل النافذه ويدها اليمين على جرحها في راسها....اخ منك انت السبب في كل شئ صار, فقدت ذاكرتي وانت السبب ...هل ياترى حياتي بترجع مثل ماكانت؟ طيب كيف وانا اصلا مو فاكره كيف كنت!!
مصبيه..دراستي كيف بقدر ارجع لها...واهلي..نظره الحزن ماتفارق عينهم خاصه اخوي الكبير ماهر..نظراته عميقه لي..محمله بتعب وحزن..ياااه مااقدر والله حتى احط عيني بعينهم اكيد لاني خيبت امالهم...
سمعت دق عالباب خلاها تفوق من افكارها.....
ريناد: تفضل
دخل وجنبه امه وخالته..وشوق وراهم..ماعرفت الا شوق والباقي ماعرفتهم ....قربت ام محمد وحضنت ريناد ومسكت راسها بحنان....
ام محمد: حبيبتي بنتي ريناد انا مرة عمك شلونك الحين؟
ريناد ببتسامه: بخير.....
قربت ام مازن وسلمت على ريناد...
ام مازن: شلونك بيتي ريناد ماتشوفين شر.....
شوق: وهذي خالتي ام هالدب مازن.....
ضحك عليها مازن وضربها بخفه على راسها....
جلست ريناد على طرف السرير وهم حواليها.......في وسط السوالف قامت ام محمد وطلعت بره الغرفه ....
انتبهت لشوق وام مازن يسولفون ويضحكون..رفعت نظرها لمازن كان يطالعها....
احتارت كيف تفسر نظراته لها....عتاب؟ ملام؟
بعد عينه عن عينها ونزل راسه بحزن...طنشته ولفت الى ام مازن ...شكلها حرمه طيبه مرره....
الابتسامه ماتفارق وجهها......لفت لمازن مره ثانيه ورجعت تطالعها....يشبه امه..
نفس لون البشره الحنطي...ونفس العيون سبحان الله
شوق: بتبقين ساكته كذا ..تتأملين وجوهنا...
ريناد: هههههه لا
ام مازن: خليها ياشوق يمكن تذكرنا...

غمضت عينها بيأس وجه شوق مألوف حتى ..ايش اسمه؟...اي مازن
ام مازن: ماقالوا لك ياريناد متى بيطلعوك؟
ريناد:......مادري سمعت الدكتور يكلم ماهر يقول بكره..
ام مازن: زين...وبترجعين لدراستك ؟
سكتت ماعرفت بأيش ترد....
شوق: خالتي تتوقعين بتقدر ترجع وهي بهالحاله
ام مازن: أي ليش لا خليك انتي جنبها على طول
شوق: مادري والله
ام مازن: يلا انا الحين استأذن.ام محمد اكيد تنتظرني تحت
مازن:مااوصلك يعني يمه؟
ام مازن: لا هي قالت للسايق يجينا
شوق: وييين بتروحووون؟ ماقالت لي امي ؟باتفق معاها من بيرجعني بعدين
طلعت شوق من الغرفه.....وبعدين قربت ام مازن من ريناد
ام مازن: ماتشوفين شر ريناد
ابتسمت وطلعت.....حولت نظرها له...هو حس باالارتباك اللي باين عليها..ماالومها نستني...يالله قد ايش صعب هالشئ علي....
قام وجلس عالكرسي اللي كانت امه جالسه عليه حتى يصير مقابلها فيس تو فيس.....
وقام يتأملها....ملاك ياريناد..هالملامح الطفوليه مااقدر الا اني اطالعها وماامل..
مازن: ريناد
ريناد وهي ترفع له راسها: اممممم
مازن: ايش اللي يدور في بالك
احتارت ايش تقول له.....اقول اني افكر في ملامحه وتفاصيلها..واحس اني اعرفها وفي شئ بعد اعرفه بس شنو؟؟؟؟؟
ريناد: ولاشئ
مازن: كيف تحسين؟
ريناد: تعبانه شوي
مازن: سلامتك ريناد من التعب...صعب علي اتقبل اللي صار لك بس معقوله ماحسيتي ان حد منهم مألوف بالنسبه لك؟
ريناد: بصراحه ايوه
ابتسم بفرح...يمكن اكون منهم......
مازن: من؟
ريناد: بشار...ماهر..شوق
كانت بتقول وانت...بس تراجعت...اقوله ياربي اني اول ماشفته حسيت ان شئ خطير صار لي وتضاربت صورته في مخيلتي...
مازن بحزن: بس؟
ريناد: بس..مااذكر غيرهم
نزل راسه وهو زام شفايفه بحزن....اااه كيف كلماتك تزلزلني ياريناد بكل ثقه تقولين بس....
قام من مكانه وتوجهه نحو الباب....قبل مايطلع طالعها وابتسم وتسكر الباب وراه.....نظرته سببت لها ارتعاش ...رجعت راسها عالمخده تحاول تتنفس ....بس صعب..
ايش شر هالنظره؟ فيها شئ غريب علي ...شئ ماافهمه...
جاء احمد في بالها وتذكرت كلام شوق عنه...في شئ بعد احسه لما اتذكره...ااااه انا لازم اطلع واتصرف لااااازم......

.............

 
 

 

عرض البوم صور شذى وردة   رد مع اقتباس
قديم 05-11-06, 01:52 PM   المشاركة رقم: 58
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس ماسي

ه

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 7873
المشاركات: 2,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: شذى وردة عضو على طريق الابداعشذى وردة عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 184

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شذى وردة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شذى وردة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.............

رمت نفسها عالسرير ومسكت جوالها....اكلمه الحين؟؟ امممم الساعه 8 ..بلاقيه اكيد
بس خايفه ..لازم اقوي نفسي واللي فيها فيها..

اتصلت ..ماارتاحت الا لما سمعت صوته
هبه بحزن مفتعل : الو هلا محمد
محمد: هلا هبه شلونك
هبه: ااه ايش اقولك يامحمد
محمد: شفيك هبه؟
هبه: متصله اسأل عنك ماابي اضيق صدرك
محمد: هبه تكلمي خوفتيني
هبه: مصيبه نزلت علي وعليك يامحمد
محمد: شصاير؟؟؟؟
هبه: تذكر محمد يوم عرس خلود
محمد: ايوه شفيه؟
هبه: مو انت رجعت معاي البيت وجلسنا بغرفه الضيوف
محمد: صح
هبه: اليوم الخادمه يامحمد تكلم امي على هذاك اليوم...قالت لها جلسنا لوحدنا وقفلنا علينا الباب
محمد: شلووووووووون؟ ايش مصلحتها؟
هبه: تكرهني يامحمد....امي راح فكرها بعيد
سكتت ماعرف ايش يرد....بجد مصيبه مو هينه
هبه: وطقتني يامحمد
محمد: انا لازم اكلم خالتي اقول لها..
هبه: لا لا يامحمد راح تعرف اني قلت لك وان احنا تعاونا مع بعض....
محمد: مايصير هبه لازم افهمها ان ماصار شئ بيننا
هبه: انا خايفه تقول بتكلم امك
محمد: شلون تكلم امي لا هبه ...
هبه: والحل يامحمد ان قالت لها انا انفضحت....ومستقبلي
محمد: هبه واللي يعافيك اللي يسمعك يقول صار شئ....انا باكلم خالتي وافهمها
هبه: مابتصدقك وبتقول لمازن وبيذبحوني يامحمد ساعدني
محمد بحيره: ايش اسوي؟
هبه: مادري يامحمد....ايش الحل اللي تشوفه مناسب حتى ماحد يتكلم علينا...استر علي يامحمد
سكت وهو يفهم فكرتها ....قصدها اتقدم لها واتزوجها؟ لااااااا ماابي ...
بس الحل المناسب لان لو درت امي بتقول لابوي وبيطردني بره البيت
بس هبه انا ماابيها ساعدني ياربي على هالمشكله....
محمد: هبه انا باكلمك بعدين باي
سكر ورمى الجوال عالارض...مسك راسه بقوه....اوووف كيف اتصرف انا مااضمن ان خالتي ماتقول لامي...
ساعتها باروح وبتروح هبه فيها....

................

حطت يدها على بطنها بعد ماحست باالالم....متى بتطلع وامسكك بيديني....واضمك لي متى...
حست بيده على يدها ابتسم ...
حور: هاحبيبي ايش قالك الدكتور؟ عمي صار زين؟
ماهر: تحسن الحمدلله
حور: الحمدلله
ماهر: يلا ننزل لريناد ....

..............

سمعت حركه عند الباب طالع من اللي بيدخل بفضول..يوم شافته ابتسمت..
طالعت حور ..اي هذي اكيد بنت عمي وزوجه ماهر...حللوه مثل ماوصفتها شوق...
قالت انها بيضاء وشعرها بني وجسمها متناسق......يابخت ماهر فيها
قربت حور وحضنت ريناد وماهر جلس على طرف السرير.....
ماهر: اخبار الحلوين اليوم؟
ريناد: الحمدلله
حور: حلو..لا اليوم الوجه ينور رنووش
ريناد: اووكي مليت متى بس اطلع
ماهر: خلاص بكره انا قلت لك
ريناد: أي واخيرا باشوف بيتنا ..وغرفتي..وابوي اخباره؟
ابتسم ماهر وطالع حور....رغم انها فاقده الذاكره وحتى شكله يمكن ماتذكره الا انها تسأل عنه...وتفكر فيه
ماهر: صار احسن الحين
ريناد: تمام..شوق وينها؟
حور: ههههههه غسلت لك مخك ها؟
ماهر: تعرفين الثنائي المرح مايفترق
ريناد: هههههه بس حبيتها
حور: كنتوا ياريناد ماتفترقون لحظه وحده..ليل نهار مع بعض
ريناد: علشان كذا ارتاح لها
حور: حتى المدرسه صارت ماتروح لانك مو معاها
ماهر: والله صاروا العاشق والمعشوق...
ضحكت على تعليق اخوها وكملوا سوالف حست انها رفهت عن نفسها ....

.............................

اليوم الثاني ...الساعه 6 الصباح طلعت شوف من بيتهم وراحت بيت عمها ....

وعند الباب ...
شوق: جود مورنينج
الخادمه: جود مورنينج شوق ويلكم
شوق: اني بدي هير ؟
الخادمه: اونلي بشار...هي از ايتينج وماما حور سليبينج وبابا ماهر اوت
شوق: حشى مابغيتي تخلصي ....
دخلت شوق البيت اللي كان مظلم..مافيه حيويه..راحت وفتحت الستاير حتى يدخل ضوء الشمس...
وتوجهت بعدها لغرفه الطعام.....كان يشرب شاي ويقرأ كتاب ماسكه بيده...
شوق: صباح الخير
ماشال عينه عالكتاب..بس ابتسم
بشار: اخاف الف والقى نفسي بحلم
شوق: لا ماتحلم شوق بلحمها وشحمها
راحت وجلست مقابله..طالعها بلهفه المشتاق...
شوق: شلونك؟
بشار: مشتاق لك شوشو...فطرتي؟
شوقك أي الحمدلله
بشار: افطري معاي مره ثانيه
شوق: لاشبعانه بشار انت افطر هني وعافيه.....
ابتسم لها وكمل مطالعه في كتابه....تذكرت ريناد طلعت جوالها وكلمتها...على تلفون غرفتها بالمستشفى
ريناد: الو
شوق: الوووين صباح الخير...انا شوق
ريناد: هلا شوق وينك؟
شوق: هههههه اشتقت لي صح؟
ريناد:تبين الصراحه افتقدتك
شوق: خلاص حبيبتي انا الحين في بيتكم تبين اجيب لك شئ معاي؟
ريناد: سلامتك
شوق: الله يسلمك باي
سكتت شوي بعدها قالت...
ريناد: ابي جوالي
شوق: جوالك ؟ ليه؟
ريناد: ابي اشوف شئ
شوق: من عيوني يلا باي
ريناد: باي

سكر الكتاب وطالعها بنص عين...
بشار: ترى اغار
شوق: ليه؟
بشار: شوق بجد اغار عليك من نسمه الهوا الطايره...
شوق: لهالدرجه؟
بشار: لو اقدر خليتك بعيوني وسكرت عليك...
ابتسمت له وقامت من مكانها....
بشار: مين بيوصلك؟
شوق: السايق ينتظرني بره
بشار: انا زوجتي ماتركب مع السايق روحي جيبي جوالها وانا انتظرك في السياره...
شوق: طيب اجل باخليه يروح....
بشار: روحي لاتتأخرين...

 
 

 

عرض البوم صور شذى وردة   رد مع اقتباس
قديم 05-11-06, 01:52 PM   المشاركة رقم: 59
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس ماسي

ه

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 7873
المشاركات: 2,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: شذى وردة عضو على طريق الابداعشذى وردة عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 184

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شذى وردة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شذى وردة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لما وصلوا اقترحت على بشار يروح لعمها فوق وبعدين يجي لهم حتى تاخذ ريناد راحتها..لانها عارفه انها ماطلبت الجوال الا علشان احمد ....

دخلت عليها بهدوء...
شوق: صباح الخير
ريناد: هلا شوق تأخرتي
شوق: شسوي في اخوك الله يهديه يختار اطول الطرق
ريناد: ههههههه اجلسي
جلست مقابلها وانتبهت للجوال بيدها.اكيد هذا جوالي ...فتحت لها شوق عاالرسائل المرسله
شوق: شوفي المرسله اول
قامت تقراهم وحست بالفعل انها كانت تحب احمد.....

احمد.....ماسنجر..نت..تلفون..كلمات تتضارب في مخيلتها تحاول تلقى الرابط من بينها...
هالرابط موجود بس كيف تربط .كيييف صعب هالشئ ...

ريناد: شوق..كلميني عنه اكثر..شوق تعبت حاسه بشئ داخلي مو قادره افسره..رغم ان حتى شكله للحين ماعرفته
شوق: لانك ماشفتي شكله ولامره
ريناد: مااعرف شكله؟ ماوراني صوره له؟
شوق: لا
ريناد: اجل كيف حبيته؟ احب شخص مااعرف حتى شكله؟
شوق: حاولت افهمك هالشئ بس كنتي مصره
ريناد: بس لازم اكلمه
شوق: شنو مجنونه انتي؟ تكلميه وانتي بهالحاله ايش بتقولي له؟
ريناد: لازم احط حد للموضوع وانهي العلاقه
شوق: عنيده ومتسرعه بتبقين طول عمرك كذا...فكري شوي بعقلك الحين ايش الفايده اللي بتجنيها؟ تحبيه ويحبك ومتعلق فيك
ريناد: بس مااذكره ياشوق...وبنساه؟
شوق: اوكي واللي تحسيه؟ ومعالم وجهك اللي تتغير اذا جبت طاريه؟
ريناد: اووف مادري ياشوق
شوق: ريناد حبيبتي هالموضوع نتكلم فيه اذا طلعتي من المستشفى مو الحين..ارتاحي ولاتشغلي بالك اوكي؟
ريناد: اوكي

..................

رمى نفسه عالسرير وجسمه متكسر من التعب....اليوم مشى واجد راح للكورنيش يجري ...
حتى يضيع وقت وينسى اللي هو فيه....
قام يفكر بعمق...ورود...انا مأجل موضوعها فتره بس الحين لا والف لا..مستحيل اسكت عاللي سوته في ريناد..مو قادر اتحمل الالم اللي احسه كلما شفتها تطالعنا ورا نظراتها الف علامه استفهام ..
تبتسم ومن داخلها اكيد تتعذب لانها مو فاكره ولاعارفه شئ غير اسمائنا...والباقي من ذكريات ومواقف وعلاقات مجهوله...علاقات؟؟ انا ايش علاقتي بريناد؟ اخوه؟ ريناد يعني اختي؟
تخيلها مكان هبه..مايصير مو نفس الشعور...يمكن صداقه؟ واحترام ومعزه..صحيح انا كنت اكرهها ومااواطنها بس الحين غير ....غير بس كيـــف؟؟
الحين لازم اتصرف مع ورود...راح لغرفه هبه وحمد ربه يوم لقاها مو موجوده...دور على جوالها...لقاه مرمي على كتبها..راح واخذه ودور اسم ورود سجله بجواله بسرعه وطلع.....
بس صدم بقوه في هبه عند الباب
هبه: ايييي ماتشووف عورتني
مازن: هبه؟
هبه: ايش تسوي بغرفتي
مازن: ها...كنت ادورك ماحصلتك...
هبه: كنت تحت
مازن: اها اووكي يلا عن اذنك
دخل غرفته وهي لسه واقفه مكانها....شفيه جن مزوون؟ مادري والله

....................

لبست عبايتها ولفت لهم..كانت شوق واقفه جنب بشار يسولفون..ابتسمت..يحبون بعض هالشئ واضح ...
ياترى انا كذا احب احمد وهو يحبني؟..اليوم العصر اتصل والجوال كان عندي بس مارفعت خفت بصراحه...
شوق اقترحت ارسل له رساله واقوله ان ظروفي في البيت هالايام مو ذاك الزود ...
ريناد: احم....بشار
بشار وهو يلف لها: هاريناد خلصتي؟
ريناد: من زمان
بشار: اجل يلا مشينا.....
ريناد: يلا

دخلت البيت وشوق جنبها...وبشار وراهم..الكل كان مجتمع...ام محمد وام مازن وماهر وجنبه حور....وابو محمد .....ومازن وينه؟ مو هنا...
قامت ام محمد وحضنت ريناد على طول ....
ام محمد: هلا بنور البيت
ابومحمد: شلونك الحين بنيتي ريناد؟
ريناد: الحمدلله
طالعت في اركان البيت بتفحص ...ركن بركن..في صور تضاربت في مخيلتها لدرجه ماتحملتها...قطع عليها افكارها صوت قطوتها وهي تلتف حول رجل ريناد....
شوق: شرفت الانسه كاتو...
ماهر: شيليها ريناد هذي قطوتك
ابتسمت ريناد وشالتها.....ياربييي حلوه هالقطوه ريشها كثيف مرره.....
ريناد: ابي اروح غرفتي
ابومحمد: شوق خذيها لغرفتها
شوق: اوكي يبه....
دخلت الغرفه..لفت شوق لريناد تشوف تعابير وجهها حمدت ربها كشرت ريناد وسرحت...يعني فيه تجاوب...
قامت تنقل بصرها بين سريرها ..اغراضها...رسوماتها....
ريناد: رسومات مين هذي؟
شوق: رسوماتك يافنانه
ريناد: امممممم
جات بتجلس بس رن جوالها .......طالعت الشاشه بخوف
شوق: هذي نغمه احمد
ريناد: أي هو شوق
ابتسمت ريناد بفرح....
شوق: ردي عليه ريناد
ريناد: شقوله؟ خايفه
شوق: بساعدك ردي
راحت شوق لعند الباب وقفلته.....

 
 

 

عرض البوم صور شذى وردة   رد مع اقتباس
قديم 05-11-06, 01:55 PM   المشاركة رقم: 60
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس ماسي

ه

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 7873
المشاركات: 2,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: شذى وردة عضو على طريق الابداعشذى وردة عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 184

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شذى وردة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شذى وردة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

راحت شوق قفلت الباب وجلست عند مكتبه ريناد بحيث تكون بعيده شوي حتى تاخذ ريناد راحتها...
ولاتصدر شوق أي صوت ويحس مازن ان حد معاها....
ريناد:.....الــ...الوو
مازن: دببببببببه انتي وينك
ريناد: انا؟؟
مازن: بجد وحشتيني ليه هالقطاعه؟
ريناد: بس شويه ظروف
مازن: أي ظروف اللي تخليك تقطعيني ياقاسيه
ريناد: معليش
احمد: مااشتقت لي؟
طالعت شوق ولقتها تتصفح كتاب..اووف شوق هذا وقته تعالي انقذيني باموووت ....
احمد: انتي معاي؟
ريناد: معاك...
احمد: ماقلتي لي ماوحشتك ؟
ريناد: الا اكيد...
احمد: وانا اكثر ياقلبي....اخبارك في المدرسه؟
ارتبكت وسكتت اووف والحل بانكشف واروح فيها...
ريناد: اه...احمد حد من اهلي جاء اكلمك بعدين باي
احمد: اتصلي مو تنسيني ...باي

رمت الجوال عالسرير ودمعت عينها....جات شوق لعندها وجلست جنبها....
شوق: حبيبتي ريناد شفيك؟ ايش قالك؟
ريناد: ليه تركتيني ورحتي هناك.....
شوق: ماابيه يسمع صوت حد معاك بننكشف ياريناد
ريناد: شوق ايش اسوي محتاره
شوق: تطمني انا معاك واحمد يحبك وانت تحبينه بس...
قاطعتها بعصبيه والدموع على خدها: بس شنو؟ استمر معاه؟ طيب وان صار موقف وانكشفت فيه ايش اقوله؟ كيف اتصرف؟ مااقدر اكمل معاه..مااقدر
شوق: طيب تبين تقولي له الحقيقه؟
ريناد: بيتركني ايش يسوي في وحده فاقده الذاكره..يعني وجودها مثل عدمه..
بعد هالجمله دمعت عينها اكثر وغطت وجهها بيديها
شوق: حرام عليك ريناد اللي تسويه...احمد يحبك لو عرف استحاله يتركك
حطت راسها عالمخده ومسحت دموعها....
شوق: ارتاحي الحين ريناد...انا اكلمك بكره..
طفت الانوار وطلعت ..تسندت عالباب وهي تفكر بصوت منخفض..
مسكينه ريناد صعب اللي تمر فيه..المشكله كل مالها وتتعقد اكثر...ورود الزفته من جهه والصور اللي عندها وللحين ماتصرفنا معاها يامالها العمى...ويمكن مازن عرف الحين وبتصير مشكله ويوصل الخبر الى خالتي ويتسرب الى امي ياسلااام ونروح فيها ساعتها بجد ريناد يتتحمل ايش ولا ايش....
يلا يارب مالنا غيرك...ساعدنا...

.................

كانت ماسكه يده ويتمشون في حديقه...بس سرحت في اهلها..شفيهم ياربي امرهم غريب...انا لازم اليوم اكلمهم واشوف شفيهم.....لااازم
ناصر: حبيبتي وين رحتي؟
خلود: معاك
ناصر: نرجع الفندق؟
خلود: يلا
دخلوا الفندق هو راح يستعلم في الرسبشن عن شئ وهي ماانتظرت صعد ودقت عليهم.....
محمد: الوووو
خلود: محمد
محمد: خوخه...هلا وغلا بالقاطعه
خلود: ههههه هلا حمودي اخبارك حبيبي وحشتووني
محمد: تمام....مشتاقين لكم...انت اخبارك مع اللي ماخذ كل وقتك؟
خلود: ناصر؟ فديته..احنا بخير اخبار امي وابوي؟
محمد: تمام الحين هم في بيت عمي
خلود: غريبه ايش عندهم.؟؟
محمد: ماقالوا لك؟
خلود: يقولوا ايش؟
محمد: معقوله ماتدرين مايصير
خلود: محمد تكلم حرقت اعصابي
قال لها اللي صار لريناد وابوها....اول شئ سوته سكتت حتى تستوعب هاالاحداث السريعه
خلود: ريناد بخير الحين؟ مسكينه جد ماتذكر شئ؟
محمد: أي والله
خلود: اوكي وعمي؟ الحين صار كويس؟
محمد: بخير الحمدلله حالته مستقره....انا رحت له امس وكلمته فيه تحسن
دخل ناصر هالوقت ولما شاف ملامح وجهها مو على بعضها راح وجلس جنبها عالسرير...
خلود: الحمدلله...ابيك تسلم عليه وعلى ريناد..
محمد: يوصل...الا ناصر وينه؟
خلود: جنبي
محمد: عطيني اكلمه
خلود: اوكي..

ناصر: الووووو
محمد: لاتكلمني
ناصر: هههههه الحين انت اللي قايل لها هاتي ناصر
محمد: كذا ياخاين؟ كم مسج رسلته لك ولاتقول ارد له المسجات حشى مو بخل هاللي فيك
ناصر: مع كشتك....ماوصلني شئ
محمد: لاتقوول؟
ناصر: والله
محمد: عاد راسل لك فوق الخمس مسجات لكن بسييطه..
ناصر: يلا مانطول عليكم..سلم على عمي وعمتي اوكي
محمد: الله يسلمك انتبه لخلود باي
ناصر: باي

بعد ماسكر لف عليها لقاها حاطه راسها عالمخده..راح لعندها وصار جنبها وراسه براسها...
ناصر: حبيبتي
خلود: اممممم
ناصر: تعبانه؟ فيك شئ؟
خلود: لا
ناصر: اجل شفيك؟
خلود: ولاشئ
ناصر: حبيبتي خلود هالكلام مو علي
خلود: صار شئ مضايقني شوي
ناصر: شنو؟
خلود: ريناد طاحت يوم السبت باالمدرسه وتعورت شوي وودوها المستشفى عمي لما عرف طاح عليهم ودخلوه العنايه..تعرف قلبه كيف ضعيف مايتحمل المسكين شئ
ناصر: جد؟؟؟ مايشوفون شر ماقال لي محمد
خلود: اللي مضايقني اني ولا كأني بنتهم....ماقالوا لي أي شئ عرفت من محمد بالصدفه
ناصر: معليش خوختي مايبون يضايقونك ويعكرون مزاجك....
خلود: مادري يمكن.....

 
 

 

عرض البوم صور شذى وردة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:51 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية