لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-12, 05:09 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

.. الطوبه الخامسه ..



يوم الملكه ..



الاربعاء يوم الملكــــــــــــه ...


بدريه من صباح الله خير وهي تحوس ومحتاسه رغم تجهيزاتها المسبقه ...
وحريم اخوانها معها .. والجده شوي تجيهم وتتعب وتطلع ..
والبنات محتاسين بعد وحايسسين ندى غصب عنها هي وهالبرود اللي مكتسيها .. وشيخه ضايعه بينهم وبين الحريم ..



عالمغرب ..
الجده كاشخه بثوبها الكحلي المورد بأحمر خفيف وشيلتها ونظاراتها .. وجالسه بالصاله تراقب وتتحلطم على العيال اللي للحين ما جوا وعمهم بعد مثل ما توقعوا طيارته تأخرت ..
اول من دخل مع الباب فيصل واستلمته : وينكم ولله لو انتم ابعد الناس .. ماجيتوا للحين الحين يجي خالكم وانتم ماجيتوا ..ولو مجبرينكم على هالشغل كان تهججتو ..
وبعده سعود ومنصور وبعدهم خالد ..
خالد قبل يدخل اتصل على الحارس وقاله يجهز اغراض ويوديهم لزينه وما ينساها اذا هو نسى ..



ببيت الخال ..
ام تركي لابسه وكاشخه بجلابيه كمونيه ومتجهزه ومعها المدخنه تدخن ابو تركي ..
ونزل تركي مبتسم وكاشخ بالثوب والغتره ومضبط عوارضه ومخففها بزياده .. و***وكته غاااامقه ومسطعه وجهه ..
ام تركي : ياعلهاااا الف الف الف مبروك عليك يمه .. يعلي اشوووف عيالك انشالله ..
تركي : هههههههههههههههههه على هونك يمه ما ملّكنا للحين ..
ام تركي : بتمّلك بعووون الله يمه بعون الله تعال ادخنك ..
ودخنته وانتشر ريحته بالبيت بزييياده مع هيبته وهيبته العطور الرجاليه اللي عمت كل زاويه بالبيت وتنشد لحن مختلف من الفرح ..
ابو تركي : يله لا نتأخر الحين تلقوون ام فيصل على نار تنتظر ومحتمسه ..
ام تركي وهي تنزل المدخنه على الطاوله وتسمي وتقرا عليه ..
ابو تركي يمزح معهم : لا حوووول بيرووح لعروسته مو لعدوينه عشان تقرين عليه ..
ام تركي : واذا تجي من قلب غافل ..
ابو تركي : اقول اقص يدي ان رفعت عينها عشان تشوف ..
ام تركي : لاااا ما اقصدها ..
الكل: ههههههههههههههههههه وطلعوا متوجهين لبيت الجده ..



هناك بالبيت الكل على اتم الاستعداد ..
نزلوا الشباب وعمهم والجده تسمي وتقرا عليهم .. ودخلوا للمجلس ينتظرووون الخال ولكل واحد فيهم ريحه عطره اللي تعبر عن شخصيته .. الهيبه .. القوه .. الهداوه .. والهباااااال واكيد عرفتم من عطره ..


الجده قامت تصلي العشاء لا تنساها .. وتلتهي عنها ..
.


والحريم بالصاله يستنون .. البنات عند ندى ذبحه فووووق .. ندى تتعلث على ادناه الدوووون .. ابي هذا ومابي ذاك .. مكياجي مو حلو .. هذا مايل .. هذا كثير .. وهذا شوييي .. والبنات يهادون ومتحملين وساكتين .. وشيخه ماسكه نفسها عنها بالغصب لا تعصب عليها ..
بالاخيييييييييييييير ..
شيخه وهي بالغصب ماسكه نفسها : اسمعيني ندى .. خلاص ما عاد باقي وقت .. انا بنزل .. بصعد والقاك جاااهزه .. يكفيي
رنا : وانا بجي معك .. لا اجرم فيها ..
سما : وانا بعد بشوف جوا خوالي ولا ا ..
ندى والدمعه بعينها : هييييييييييييييييه كلكم تنزلووون وتخلوني ...
شيخه وهي تلتفت عليها : خلاص خلصتي ما عاد باقي الا فستانك البسيه والحين اجي اشوفه ..
وطلعت وكلهم طلعوا .. وما بقى الا الكوافيره تلف باقي اغراضها ..
واخيرا خلصت وطلعت .. وسكرت الباب .. توجهت لدولابها وطلعت فستانها وهي ترتجف.. مسكته وجلست تشوفه وهي توها تشوف تفاصيله ..وبداخلها تقووول : (ياالله صدق .. صار كل شي .. انا احلم ولا ايش .. احسن اني احلم .. انا اتزوج .. واتزوج تركيي .. تركي .. تركي .. تركي .. وصار يتردد ببالها لحد ماصدق واقعا .. قامت بعد ما جاها صوت شيخه ببالها وهي تقووول الحين بجيك واشوووف ..


تحت ..
ابو تركي دخل وسلم والجده تهلي وترحب ودخل بعدها للرجال لا ينتظرونه ..
الجده : يا هلااا ولله هذي ولله الساعه المباركه اللي اشوف فيها ثنين من عيالي بيملكوون ..
ام تركي : الله يتمم عليه وعقبال الفرحه الكبيره ..
بدريه بفرحه غامرتها : انشالله وآآميين يارب .
وجاا بعض من معارفهم اللي عزموهم .. وبعض من الحريم ..
ام تركي وهي مبتسمه وفرحانه بهاليوم اللي طال ماتمنته ..: اجل وين عروستنا ؟..
ام محمد وهي ما تقل عنها فرحه : تخبرين البنات ودبرتهم .. على وشك تخلص .. والتفتت تلقائي لشيخه اللي تقهوي قالت .. يمه شوفيها ..
ام خالد دخلت وهي تحط بعض حلويات على الطاوله وتقول وزعوا يابنات ..
لما قالت يا بنات التفتت ام فيصل على بنتها اللي دينها ودين هالسالفه .. ما تحب تضيف لانها تستحي.. بس اللي شافته انها ما كانت موجوده .. مع البنات .. استغربت وينها وهي لما نزلت المغرب كانت خالصه وقالت لها تنزل وهي قالت بروح للبنات .. والبنات الحين كلهم موجودين هي وينها ..




فووق كانت جالسه على السرير وتحس بنغزات وماهتمت بس زادت عليها .. جلست قالت يمكن اليوم تحركت كثير وهذي اللي تعبني ..
بس ماش النغزات ما زالت .. التفتت على درجها طلعت حبه منها وخذتها وطلعت تآخذ ماء .. كلتها وشربت الماء ..
رجعت للغرفه تشوف شكلها وبتطلع ..
وقفت قدام المراه وهي تشوف ثوبها البطيخي اللي معطيها نعومه رهيبه .. ومصغر شكلها بزياده .. ولشعرها الي على اكتافها .. ولمسكرتها ماتكون منحاسه ولا شي وروجها ..وووووووو خدها وعلامه االأيد اللي فيه اللي اضطرت تحط مكياج عشان تخفيها مع انها ما تحبه ..
دمعهت عيونها وبسرعه مسحتها لا تحوس الدنيا وهي تشوف امها داخله ..
ام فيصل : ليااااااا .. وينك ؟؟؟
ليا وهي تقرب للمرآآآه اكثر وتحاول تنشف دمعتها وتضيع السالفه لا تحس امها ..: هذا انا بس الكحل يسيل وجالسه اضبطه ...
ام فيصل وهيي عارفه شفيها قالت : زين يله لا تتأخرين .. وطلعت ..
عارفه امها انها متضايقه من الكف اللي بوجهها ومن منظره .. مع انه ما كان باين .. وعاررفه بعد انها تخبي عن امها .. تنهدت وطلعت ..
واجهتها شيخه بالدرج صاعده لندى تشوفها ..
ام فيصل : هاه شفيك ؟؟..
شيخه بثوبها البسييييط جدا الاورنج اللي عاكس طيبتها وطبيعتها عليها بشده : بشوووف ندى .. وريم اللي للحين ما نزلوا ..
ريم طالعه من غرفتها .. : هذا انا يالله نازله ..
شيخه وهي تشوفها شهقت وهي تقوووول : الله واكبر لا تطيح السماء علينا االحين تغسل شراعك جدتي ..
التفتت ام فيصل ..
ريم : لييييييييه وش سويييت ؟؟...
ام فيصل : ثوبك قصير مره يمه ..
شيخه : ولله ما احسبه بيطلع هالقصر كان ما خليتك تشرينه وانتي ساكته بعد ..
ريم وهي تدور : ولله مو قصيير ..
شيخه : اجل انزلي وتحملي اللي بيجيك ...
نزلت هي وام فيصل .. وشيخه كملت لنددى ..




طقت الباب ودخلت ..
الا وندى جالسه على السرير بفستانها اللييموني الراييق اللي مطلعها طفللللللللله .. وعيونها قزااااز من الدموووووع ..
شيخه : لاااااا لاااا لااااا لا تبكين الله يوفقك .. لا تخربين شغلنا ..
ندى ما قدرت الا وبكت ..
شيخه راحت لها وهي تضمها وندى بعد تشد على ضمتها ..
ندى وهي تصيييح : ماني مصدقه .. ولله صدق بتزوج تركييي .. هونت خايفه ...
شيخه بضحكتها الهاديه وهي تتذكر حالتها لما كانت بمكانها : ولله وكبرتي يا ندووووي .. وبتتزوجين .. الله يوفقك ويسعدك ..
ندى وهي تشد عليها : شيخخخخخه خايفه مابي ادخل خلاااااص ..
شيخه وهي ترفعها : لا ما يصير .. بتندمين بعدين .. وتركي ما يآآكل واخوك معك .. وترى الوضع عااادي انتي بس هدي واتركي هالدلع ..
ندى: ولله ما تدلع ..
شيخه وهي تسحب المنديل وتحالو تنشف دموعها بدون ما تحوسها ..
طقت ليا ودخلت ..
شيخه التفتت وهي تقووول : ما شاء الله شهالحلاااه يهبل شكلك بالمكياااج ..
ليا بحيا : تسلمين ...
وسلمت على ندى وهي تقول لها مبرووووك ..
ندى : الله يبارك فيك وعقبالك ..
ابتسمت ليا خجل ..
وقالت لشيخه : شيخه بعود الاذان لا ينحاس الكحل ..
شيخه : ايه هذا انا لافته بالمندديل ..
ونطت عليهم سمااااا ..
سما وهي جايه تركض : يلاه محمد تحت ينتظرك بالدفتر عشان توقعييين ..
ندي بخوووف حقيقي وهي ترتجف : يممممممممه ..
شيخه مسكتها وهي تقول : يله قولي بسم الله وتوكلي على الله ..
ونزلن ..
لما نزلن كان فيه مرت جيرانهم وثنتين من معارف جدتها وام تركي ..وهم اصلا دايم الدوووم معهم ..
وراحت ندى لأخوها .. وشيخه وصلتها للباب
محمد وهو مبتسم وحزين بنفس الوقت فرحان بأخته وانه اعطاها لواحد متأكد من حفظه لها .. وحزين لفقدتها من الحين متضايق من روحتها :
محمد يحب جبينــه ويقول : الف مبروووك يا ندى ولله وكبرتي وبتروحين وتخلينا ..
ندى ما صدقت على الله احد يشرهها عشان تصيح ... بكت .. ومحمد وهو يضمها : هههههههه خلاص خلاص ماكبرتي ولا بتروحين ..
شيخه : الله يهديك يا محمد فتحت لها الباب ..
سعود من وراه من المجلس .. : هييييه اخلص انت واختك الشيخ يبي الدفتر ..
محمد : ايه خلاص خلاص ..
وقال لاخته : يله سمي ووقعي ..
ندى وقعت وهي ترجف ونزلت القلم وركضت .. بس مسكتها امها وهي تخانقها وتقول تعالي سلمي على خالتك .. عيييب ..
ودخلت وهي كأنها ما تعرفها وارتباكها واضح ..
سلمت وخالتها تذكر وتسمي الله عليها ...


ام ماجد صديقه الجده وام تركي : ما شاء الله لا قوه الا بالله ..ولله احترنا يا ام فيصل تقصد الجده ما ندري من نختار ..
الجده بفخر بحفيداتها : الله يخليهم يا ام ماجد .. وهذا هم قدامك كلهم .. هذي سما بنت ابوسعود وهذي رنا بنت ابو خالد .. وهذي ريم بنت ابراهيم الله يرحمه وهذي ليا بنت ابو فيصل الله يرحمه ..
ام ماجد : ماشاء الله ما شاء الله .. ولله احترنا ..
ام جاسم : الله يخليهم ويكتب صلاحهم ..
ام زيد وهي مبتسمه وعيونها عاللي اختارتها :بس انا اخترت خلاص ..
الجده ابتسمت وكل البنات تقلبت وجيهمم الواان وانسحبو وحده ورا الثانيه ..


وجت ام محمد من عند الرجال بعد دعوها للبنات وقالت : يلاااا ندى تعالي محمد يبيك ..
علطووول رفعت نظرها لشيخه بمعنى : انقذيني ..
شيخه ابتسمت وسوت لها حركها هدتها شوي وهي انها ما بتتركها ..
وقامت ..
ووصلت للمجلس مع شيخه ..
ندى . : لا شيخه تكفين خلاااص ولله مو مستعده ..
شيخه وهي تضبط لها شعرها : خلاص فات الاوان على هالحكي .. يله مححمد ..
شيخه وهي تبوسها : يله موفقه وراحت وهي متظاهره انها تركتها .. كذا اتفقت مع محمد انهم ما يعطونها وجه ...
محمد : يله ندى تركي ينتظر ..
ندى قبل تتحرك قالت : محمد امانه لا تتركني ..
محمد : تطمني ما راح اتركك ..
ومشت معاه بتررد وحاسه انه بيسوي شي ..
ودخلت وكان تركـــــي على نااااار ينتظر ..
اول ما دخلو محمد قااال : وهذي عروستك ..
همست ندى بالسلام ..
وتركي اللي انصعق انفه بريحه العطر النسائي الهادييييي يالله سمع قام ورد عليه بشويه ارتباك ..
وعليككككككم السلاااام ..
محمد يستهبل عليهم .. وندى راسه بالارض ما رفعته وواقفه وراء اخوها ومو باين منها شي يذكر .. :يله هذي عروستك وسلمتها وسحبها من وراه وقال بعد : وانا استأذن ..
ندى رفعت راسها بفزع من كلامه.. وكانت بمشي وراه ..
وتركي ضحك على حركتها ..
محمد : هاه عااااد لا تضحك على اختي ؟ّّ!!!! اطلع فيها الحين وانت قابل الجدران ..
تركي تقدم وبجرأه شوي مسكها من يدها وسحبها جهته وقال : انا اللي اسمح لك تآخذها ولا لا .. انا زوجها الحين وواجبها طاعتي مو طاعتك .. هذا زمن اول ..
ندى ودوروها ما تلقونها ارتفعت حرارتها خجل .. وقلب وجهها وصار احمرررر ..
محمد بضحكه : ههههه ولله ومسكتني مع يدي اللي توجعني .. يله اجل مالي سنع ..اخليكم ..
تركي :كان من زمااان الله يهديك .. ضحك محمد وطلع ..
والتفت تركي على الورده الصفراء اللي تشع جنبه وهو يقووول : سبحآآآآن من خلقك .. بجد سبحان من خلقك .. الف مبرووووك عليك انا ,,
ندى شوي وتصيح من الحيا ... ما ردت ..
تركي : طيب ما فيه الله يبارك فيك ..
ندى منزله راسها وساكته وتفرك بيديها ..
مد يده ليديها البارده ومسكها وحس برجفتها وقال : الحيا زينه البنت .. بس مو كذا ..
مسك ذقنها ورفعه .. .. رفعه بس هي لا زالت منزله عيونها ومستحيل ترفعهم .. ومالت براسها شوي تبعده ..
ضحك تركي وهي ماااااتتت على ضحكته ..
ما درا الا اللي فاتحين الباب وكانت امها وامه والجده ..
تركي وهو مبتسم وبين اسنانه وبصوت هي تسمعه بس قال: مووووووقتكم ابد .. وعلااا صوته وهو يقول ياااهلااا ..
الجده وهي تشوفهم من ورا نظارته ومستنكره : ترييييّك وش كنت تسووووي ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وندى مااااااتتت بجد ..
تركي بضحكه : وهوامداني اسوي شي .. ما سلمت حتى ..
امه : الف مبروك يمه .. الله يهنيكم ..
وامها بعد بارك ووصته عليها وهي تصييح .. وندى لما شافتها نزلت دمعتها ..
رجع تركي لها وهو يحط ذراعه وراء رقبتها و يقووول : لا لا خالتي ليش كذا تصيحينه ..
الجده وهي جالسه : ترييييييك ولله ان ما عقلت لا بهالعصاااااا ..
تركي : ههههههههههههههههه خلاااص بعدت عنها وقال : يله انتي روحي عند امك وانا عند امي .. هي ما صدقت وراحت تتخبى وراء امها ..
ام تركي قالت : يمه بجنب امك مو تخبي وراها ..
الجده حست بأحراجها قالت ناهرتهم : خلااااص عاد خفوا عليها ..
وبعدها بشوي .. دخل عمها والخال وسلموا وباركو .. ولبسوا دبلهم وصوروهم .. وحان موعد افراجها وطلعت تركض .. واستلموها البنات شسويتي وش عملتي عند الباب ..
وهي بس ضمه شيخه وتصيييح وهم يعلقوووون عليها ...
سمااا بأستنكار لندى : شدعوووه .. توي ادري ان خالي تركي لهالدرجه يخوووووف ..
ندى بأنفعال قالت : تعاااالي ادخلك على اخوي محمد وخليني اشوووف وش بتسووووين ..
سما وكأنها انبخت على هالقنبله اللي اطلقتها ندى ..
وبعدها قالت ترقعها : انشاااالله اشوووف هاليوووم فيكم كلكم يا هاللي تضحكووون ..
كلهم سكتوا الا شيخه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآمممممين وتجووون تبكوووون هنا على صدري مكانهااا
وندى وانا اضحك..
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههه


بدريه ارتاحت من سمعت ضحكتهم ..
وحتى ام تركي اللي شكت من صياحها ..
الجده : هه خلاص طاح الحطب ..





وانتهت الملكه ..
وكل من راح لبيته وكل من راح لغرفته يختلي بنفسه ..
تركي .. اللي يتذكر كل شي وابتسامته ما فارقته .. وريحه عطرها للحين بيده وكم ثوبه ..
ويتحلطم عند امه وهو ويقول : ولله مالكم داعي ماشفتها ولا سولفنا .. بالاول اخوها وبعدين انتم وبعدين ابوي وعمامها .. مالي شغل رتبولي زياره لها ..
ندى اللي يبدووو وكأنها استوعبت ..
سماااا .. وقنبله ندى عليها اللي حطتها ببالها ..
ليا ونغزاتها .. ورنا ومخدتها اللي هي اكبر همها .. وشيخه وذكرياتها ..
فيصل ومسؤولياته .. ومنصور وسعود وكشتاتهم ... والجده وفرحته ..

االجده بسريرها تتعدل تبي تحط راسها وتنام ..
سمعت طق الباب .. والتفتت له .. وشافت الشعر الليي طل قبل الوجه .. وقالت: منننن؟؟
ريم وهي تدخل اكثر وقالت : انا جديده ادخل ؟؟
الجده وهي تجاريها : امااا تدخلللين . اييه يمه ادخلي ادخلي ..
ركضت ريم لهااا وبسررعه وهي تطب عليها بالسرير .. لابسه بجامتها وبيدها جوالها ..
الجده بعصبيه خفيفه : ويي ويي وييي حسبي الله على بليسك رجيتينا ..
ريم وهي ترتمي على صدرها وقالت ضميني بنام عندك ..
الجده وهي محتشيه عليها: ابشرررريييي ..
ريمم : آآآآآآآآآآآآآآآآييييي شفيك عليي .. وهي تمسك اذنها بعد شد جدتها لها ..
الجده بخناااق : من قصيمت الوجه اللي انتي لابسته من ساااع .. يحووول يا هالخياااط ماقدر يطوله شوووي .. ولاخايف لا تطيحييين بس ..
ريم بدلع : جديييده .. هو كذااا بس صراحه صراحه ما احسبه هالقصررر ..
الجده و...............وانتي .......<<مستمره تخانق .. والحريم الكبار وش يقنعهم ..



بجهه ثانيه ...
كانت متمدده وتبكي ليلها ونهارها ,, وتندب حظها وزمنها وضعفها ..
وجاها صوتها الداخلي وهو يقول : اصحي زينه .. انتي تحملتي اكبر من كذاا وعديتي .. ليش هالمحنه بسس اللي بتهدك .. رد واقعها وهو يقول : لاني تعبت .. داخلها : لا انتي ما تعبتي .. انتي للحين بعز قوتك .. ما لازم تتركين له مجال يهدك كذا ..واقعها : بس ياربي شسوي .. داخلها وقال :مثل ما يعاملك عامليه .. وانتي اكبر واقوى .. ضعفك ما لازم يبين .. قوتك هي اللي لازم تظهر .. عدينا ازمات كثير .. ما راح نوقف عند هالازمه وبتمر مثل غيرها ... قامت من السرير وهي تحس ان هالصوت صحاها ونبهها وهي عازمه تبدل حياتها ..
دخلت للحمام ووقفت تحت الدوش بملابسها وهي تفتح المويه وخلتها تصب عليها لتنزل ذرات ضعفها اللي تجمعت عليها .. وتستبدل بذرات قوتها اللي اكثر تمسك ..







الصبح ..
الخال : انشالله عندنا بالبيت ..
ام تركي : ايه ولله البيت كبير ومافيه احد غيرنا .. والدور الفوقي كله لهم ..
الخال : مو اول نشوف تركي يمكن يبي يطلع ..
....: لا ولله ما عندي ادناه نيه .. احد يعاف انه يتصبح بهالوجيه كل يووووم ..
امه وهي تدعي له : يااااعلي انشالله ما اعدمك ..
تركي : آآآآمين .. وهالكلام ياليت تقولينه لخالتي ام محمد ..
ام تركي : ايه انشاله وما ظنتي تعارض ..




الجده كانت تفطر مع ام فيصل وام خالد ..
نزلت بدريه من فوق مقعده محمد لدوامه ..
الجده : وعقبال فيصل وخالد انشالله ..
ام خالد : آمين انشالله .. ام فيصل : الله يجيبه من يوم انشالله ونذر على حجه ثلاث مساكين ..
الجده : انتم بس تحلحلن ودورن ويجي هاليوم ..
بدريه وهي تجلس : ولله زعلت من ابو خالد يا ام خالد .. توقعت ان الرحله بتأخر وفعلا تأخرت ..
ام خالد : ولله امس كلم آخر اليل وقال انه حاول يلقى حجز برحله ثانيه بس ماقدر ..
الجده : انشالله يحضر حفلتها الكبيره ..
الكل آميييين ..


شيخه وريم دخلن من الحوش ..
ريم : لا يطلعن المفروض امس .. بس عمي مو موجود ..
شيخه وهي رافعه ضغطه ريمم : ولله انك ترفعين الضغط وش هالبراده اللي فيك .. ابوي مو فيه مسافر فيه عمامي وفيه العيال هذا هم رايحين راجعين من هالمستشفى ..
الجده : وشفيه المستشفى ؟؟..
شيخه : مافيه شي ..

بس المفروض تحاليلها تكون طالعه امس .. وماقالت عشان احد يروح يجيبها ..
الجده : وليه تقول هم ما يعرفون انها بتطلع يجيبونها بدون شور ..
شيخه : هم ما يدرون .. ابوي اللي يدري . وابوي ما هو فيه ..
ريم بضحكه " خلاص .. لااااااا جاء ابوك الله لا يهينه هو يجيبه .. وش مستعجلين عليه .. كلها فيروس ولقطته من الجو وش صار يعني ..
بدريه حمقانه عليها : برودك مو طبيعي تبطين الكبد ...
ريم : ههههههههههههههههههههههههههههه انتم اللي شحارق رزكم ..


.
.
تابع ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:10 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

.
.


ندى فوق تكلم وحده من صديقاتها الروح بالروح مع بعض من هم صغار نقلوا للشرقيه قبل 4 سنين وافترقن ..
ندى وهي تضحك : ولله مادري وش قال ومادري وش قلت ..
عبير : ههههههههههههه ولله انك مربوشه ما توقعت هالحيا كله ..
ندى : أأههههههي شقصدك ...
عبير : ههههههههههههههههه سلامتك .. ومتى حددتو العرس ..
ندى بتوبه : ولله ما افتح افمي بكلمه .. جبتها طرب صارت نشب ..
عبير : بس بجد خسارره دراستك ..
ندى : اقول هوينا يا ام دراسه .. وهالكلام ليه ما تقولينه لنفسك ..
عبير : لا انا يا بعد عمري عزوزي يدرس عني وعنه .. >>عزوز اخوها التوأم ..
ندى تتمهزا : ايييه وما شاء الله شهادته بأسمك واسمه صح ..
عبير : ههههههههههه ايه ..
ندى : ههههههههه الله يخلف عليك وعليه ..
عبير : لحظه لحظه ...شكل ابوي جاء .. يمه شوي واكلمك ..
ندى : لاااا لا تكلميني خلااااص زهقت ..
عبير : وجع مو الشرهه عليك ..عيني عينك ..
وسكرت ندى وهي تضحك عليها ونزلت ..


عبير جتها اختها جمانه وقالت ابوي جاء ويسأل عنك ..
عبير : ايه طيب نازله ..
نزلت ولقت امها بالمطبخ تجهز الغداء جلست تجهزه معاها ..
ورتبن السفره وجاء ابوهم وتغدوا ..
على السفره الابو من النوع اللي كلمه قلته تتنفذ ومن دون اي نقاش جلف جدا مع بناته .. اللي يقدر يمون عليه عبدالعزيز وبعد مو ذاك الزود .. امهم مهما تكلمت يسمع منها بس ما ينفذ ولا يلبي .. : ووين عبد العزيز .. ؟؟
الام : ما جاء للحين عنده شفت بالمستشفى ..
الابو : زين الله يعينه انا بصعد انام مابي صووووت ..
الام : انشالله ..
وراح ...
عبير يوم قام ابوها قالت : يمه دريتي ندى انخطبت وامس ملكتها لولد خال امها ..
الام بفرحه لها : صدق ما شاء الله .. وليش ما قالت الا الحين ..
عبير : تقول كل شي صار بسرعه .. وانشالله لزواجها لازم نروووح ..
امها : ايه انشالله بس عسى تتهيأ الفرصه ..
عبير بحماس : يمه قولي لابوي من الحين ..
امها بزقر لبنتها المتسرعه : نولم العصابه قبل الفلقه .. نقوله وحنا ما ندري متى الزواج .. وما اتوقع يعارض ..
عبير : انشالله ما يعارض ..




بالمستشفى .. محمد عنده حاله .
طلع من غرفه الحاله وماشي لمكتبه قابل فيصل ..
محمد : مرحبا .. شعندك الحين ؟؟.
فيصل : اهلين .. ابد الحين ماعندي شي .. بس بعد دقيقه مادري يمكن ..
محمد : انت وهالتخصص .. ما لقيت غيره مو فاضي ابد ..
فيصل : هذا اللي جاك ..
محمد : طيب تعال معاي للكفتيريا ..
فيصل : يله .. ومشواللكفتيريا طلبوا وجلسوا يتقهوون ..
وهم على الطاوله يسولفون ... مرت من عندهم ممرضه وقالت لفيصل .. انه جهزوا المريض للاشعه .. الرنين المغناطيسي ..
فيصل : زين ننتظر الدكتور زيااد هو ادرى اذا جاء قولي لي ..
الممرضه انشالله وراحت ..
دق خالد ودعاه فيصل قاله انهم بالكفتيريا وبعدها كل واحد راح لشغله ..
فيصل اول من قام ..
محمد لخالد : هاه شصار عليك ؟؟..
خالد وفكره مشغول وبزهق : بوشو ؟؟..
محمد " طلقت وللا للحين ..
خالد بأصرار وعناد : لا وما عندي نيه .. ولله لا اادبها اجل انا .. وانقهر وهو يضرب بالطاوله لما تذكر آخر موقف صار ..
محمدتلفت يمين ويسار وقال : خلاااااص براحتك ان بغيت تذبحها ذنبك على جنبك .. قوم بس شوف شغلك وقام وخلااااه ..



على الظهر كذا وصل ابو خالد من السفر .. واعتذر لاخته وهي عاتبته .. وبالاخير سامحته .. وقالت له شيخه عن التحاليل واستغرب انهم ما جابوها مو لازم هو يجيبها .. وقال اذا قمت وارتحت عقب السفر هو بيطلع المغرب يجيبها ..
وصعد نام ..


سعود كان مسافر .. منتسب بكليه طيران والحين وقت مراجعات وسافر يشوف وضعه ويستعد لامتحاناته ..
البنات من عقب ما تركت ندى دراستها ارتخوا بموضوع الدراسه .. وكلهم نوو يتركونها ,,
ليا قالت لفيصل وخرشها وما عادت فتحت هالسيره .. وجالسه تستعد للاختبارات ..
سما : ما همتها الدراسه ابد .. ان نجحت نجحت وان ما نجحت مو مهم ..
رنا قطعوها عند النووووم بس من النوع اللي يفهم بسرعه وما تحب تذاكر الا ليله الاختبار ..
ندى وشيخها .. مقضين وقتهم بالتجهييييز ..
زينه : ليلها مثل نهارها حيااااه بارده لأبعد درجه ..
موضي ام سعود مختبه هي وامها بتجهيز قسم تركي اللي ببيت الخال ..





منصور يكلم بجواله ..
منصور : يالله عليكم كم مره قلت لكم الطلعات المفاجئه هذي ما احبها .. لاننا بنطلع ونص اغراضنا ناسينها ..
صديقه : لا ياابن الحلال محنا ناسين شي .. ياخي الجو مغري ..
منصور : ولله مادري انا اطلع ولا لا .. ارد لكم خبر بعدين ..
صديقه : عالعموم حنا جازمين وبنطلع اذا جزمت معنا دق ونوصف لك مكاننا ..
منصور : زين يله ..




نزل من فوق ولقى امه تحت ..
جلس وهو متضايق من روحه سعود لانه دايم معاه بالخير والشر حتى انه ما وده بالطلعه مع اخوياه وسعود ماهو فيه وهو يقوووول : آآآخ الله يذكرك بالخير ياسعوووود ..
الجده وهي تناظر فيه مستنكرته من وراء نظاراتها .. : شقصدك ؟؟..
منصور ببرائه مصطنعه : اناااااا .. سلامتك .. بس شفتك ضايق صدرك .. قلت وين سعود عنك يوسعه ..
الجده : وسيع بلياكم .. وهذا الله يوفقه ويرجعه لو ان فيه وجع راس جيته ..
ام سعووود من وراهم داخله بقلب الام قالت : الا ولله الله يجيبه لي يا عمتي ..
الجده : ما نقول شي الله يجيبه لك .. بس وانا امك غثيث ..تأشر بيدها وتغمض عيونها
منصووور بتهديد : طيب انشالله يوصل له ..
الجده ترفع عصاااه : بتخرعني فيه قم اقول قم ..
منصور ضحك عليها : هههههههههههههه ورن جواله وهو يلتفت يشوف رقم صديقه الثاني .. وقال لامه .. شكلي صدق بقوووم عنك للبر ..
وقام .. وهي تخانق : ايييه بس هايت بهالبران تبيها من الله .. ضحك على امه وهو يقوم يرد ..


منصور ...: هلااااا بابو الشباب ..
.... الله يخليك ...
... ولله مادري .. متردد ..
.. وانتم وين بنفس المكان ...
... يمكن بس ما اعتقد انام ..
... زين .. خلاص اجيكم بس من العصر وطالع . ..
يالله بالسلامه ..


ورجع وهو يقووول لاهله يله طالع ..
امه : وين على الله .. ؟؟
منصووور : مو تقولين قم .. هذا انا قمت ..

ام سعود وهي تشيل شرشفها : ههههههههههه يا حليله .. يمزح تراه بيجيب لبن من السوبر ماركت وجاي ..


صيته دخلت وهي تسلم ..
الجده وام سعود : وعليكم السلام ..
صيته : ماجوا من دواماتهم ..
ام سعود : لا.. ابو سعود بالطريق .. والعيال مادري .. وابو خالد توه وصل وصعد بينام ..
صيته : ايه الحمد لله على سلامته ..
الجده : وفيصل وينه ؟؟.
صيته : عقب العصر يخلص دوامه ويجي ..
ام سعود الله يعينهم ..


وبعد نص ساعه .تجمعوا .. وحطوا الغداء ..
كان فيه منصور وابو سعود ومحمد وخالد ..
ابو سعود : وش صار على البيت الثاني شبقى فيه ..
محمد : ولله ما شاء الله عليه خالي .. كارف العمال كرف .. يشتغلون على قددم وساق ..
خالد : ايه امس مريته .. موقفينه عظمه ..
ابو سعوود : ما شاء الله .. زين ولله .. وهنا وش بيسووون ..
محمد : انا وفيصل .. انشالله بس تطلعون .. بنتفق مع مهندس يضبط لنا هالبييت .. امي تقول نزلولي غرفتي تحت . ..
ونضبط للي فوق ..
منصور : هيه يالاخو لاتنسوني انا معكم ..
الجده وهي تضرس عليه : انت اهجع بالبيت ويآخذون رايك ..
الكل : هههههههههههههه
ابو سعود : الله يعيين .ز الحمد لله وقام بيغسل ايديه ..
خلصوا وتفرقوا ... اللي صعد ينام .. ومنصور طلع مع اخوياه .. وخالد طلع لزينه ..ومحمد صعد بينام ..


الحريم هم بس تغدوا .. شيخه تقول مو مشتهيه .. والبنات وجبه الغداء مشطوفه ..
ندى ترتب بأغراضها اللي شرتهم ..
ليا تتقلب بفراشها النوم مو راضي يجيها .. ومو مرتاحه ..
رنا وسما متحمسين مع مسلسل بالصاله ..



مر محمد بيدخل غرفته .. انتبه له رنا وقامت بتنبهه سما فيه من دون ما يحس فيها .. رمت عليها الخداديه .. وضربتها براسها ..
سما مندمجه ونزت وقالت بعصبيه وصراخ ورباشه : وججججع شفيييك .. ؟؟
رنا تغمز وتسوي لها حركات تبيها تفهم وسما شطفتها بس ماش رمت عليها الخداديه الثانيه ..
وقامت عليها سما وهي تضربها ..
رنا بقهر منها عصب وقالت : هيــــــــــه يالغبيه محمد مر فاتك ..
سما شهقت : اههههههئ صدق خساره .
هو سمعهم وابتسم ..




زينه جالسه بالصاله وتقلب بالقنوووات بملل ..
طفته وقامت للمكتبه اللي بطرف الصاله بتشوفها ..
كانت كلها كتب كبيره ومكدسه واغلبها عن الطب .. شدها كتاب عنوانه < هل هم ام نحن مرضئ نفسين , للدكتووور فلان بن فلان ..
قالت بصوت مسموع مستهزءءه بالعنوان : ولله محد مريض نفسي الا اللي دارسه ..
على فتحه خالد للباب التفتت تشوف الا وهذا هو داخل . لفت عنه وهي ترجع الكتاب ..
هو دخل وجلس عالكنبه ..
التفتت عليه وهي تقول : وعليكم السلام ..
ناظر فيها بتعجب ... وهو يقول : ومن سلم عشان تردين ..
زينه وهي تجلس قباله بالكنبه وبيدها مجله قرتها يمكن خمس او ست مرات قالت بكل هدوووء وهي تناظر فيه : السلام سنه ورده واجب .. وانت الظاهر ما تعترف بالسنن ..
خالد عقب ما كان متركي بظهره على الكنب تقدم وهو يقووول يجاريها : وانتي ملتزمه بالسنن يا ام سنن ؟؟ ...
زينه وهي ترجع تسند ظهرها للكنب : قالت : مو كلهم .. بس على الاقل اسوي ابسطها .. مثل السلام ..
خالد رجع ظهره وهو يناظر فيها ..
وهي بعد تناظر فيه .. استغرب كثييير منها ... شفيها وش تمهد له ..
سكت شوي وبعدها قال بيستفزها : ما معاك غير هاللبس .. احب لما ادخل مكان اشوف ناس تفتح النفس .. زي خواتي وامي مثلا
ضحكت وبتقهره : ههههههههه بذمتك اذا شفتني مو تنفتح نفسك.. وبعدين انا مو مثل امك وخواتك انتم ويييييييين وانا وييين مدتها بكلامه وهي تأشر بيدها ..
خالد ضحك بأستهزاء : هه هه جدا واثقه ومعترفه بعد .. لا اكيد ما تنفتح نفسي ولا يشكل علي .. لانه انتي واي قطعه بهالمكان واحد ..
زينه ضحكت : ههههه بجد .. سبحان الله ... شعور متبادل ..
خالد بما انه طبيب نفسي فهم عليها انها بتستفزه قال هو : فعلا الكنبه اذ جلسنا عليها وما ريحتنها شفايدتها.. نوديهها للنجار يعدلها بكم طقه .. وترجع تتعدل الكنبه وتريحنا ..
فهمته وفهمت قصده وقالت : وهالنجااار بعد ما يقدر يمر عليه يوم وما يشوف الكنبه . يمووووت .. ما يقدر .. يتوقف حاله ورزقه .. فا يجي لهالكنبه .. ويعبر عن حبه البالغ لها بالطق .. صح ولا لا .. مو هو بيضبطها ..
ابتسم ابتسامه جانبيه وهو يقول : تخسيييين .. مو انا اللي يموت على وحده مثلك ..
ابتسم زينه لتحقق مطلوبها : هههه بذمتك انا جبت طاريك .. بس اللي على راسه بطحى ..
انقهر ما عرف شيسوي .. قام وهو يقرب لها ويبطبطب على خدها وقال : شاطره .. ابتسمت له بتقهره زياده .. ما حست الا بالكف اللي بوجهها ..
دفعته عن وجهها من صدره وهي تقووووم وقالت : .. هههههه مو قلت لك النجار ما يصبر .. وحولت ابتسامتها لحواجب معقوده وهي تقول جرب وارفع يدك مره ثانيه وشوف وش بيجيك ..
رمت المجله على الطاوله ومشت للغرفه دخلت وسكرت الباب ..
وبعدها سمعت صوت القزاز الللي تكسر .. نزت منه وبعدها ضربه الباب .. عرفت انه طلع ..
طلعت وهي تشوف الطاوله مقلوبه ومكسوره باين انه شاتها برجله .. ابتسمت وبعدها بكت وبكت وبكت فضت شوي عن نفسها ومسحت دموعها وهي تقوم بتلم القزاز اللي بالاض وهي تلمه شافه جواله بالارض .. خذته وترددت تفتحه ولا لا ..
رمته على الكنب وهي تكمل لم بالقزاز ..

عالمغرب .. نزل ابو خالد وهو يتقهوى مع امه .. ويسولفون ويقوله شسوى بروحته . وقالت وشله هالعناء .. وهو يقول لا احسن اذا جبتهم من برا ..
ووصته على هالبيت وشغله ولا يتركه بكبره عليهم يحوسونه وانه هو عنده خبره اكثر ..
ابو خالد : الله يقدم اللي فيه الخير .. بالكثير 3 شهور ونسكنه ..
بدريه : زين انشالله .. قبل عرس ندى .. قررت اخحليه بالعطله القريبه هذي .. الربيع .. ماله داعي ننتظر للصيف وهي ما تدرس ولا شي .. \
ابو خالد : الله يوفقها انشالله وامانه يا ام محمد معك .. اي شي ينقصها رقبتي سداده ..
الجده : بو خالد .. لا تنسى وانت رااجع تحاليل ريم ..
ابو خالد وهو يقوم : انا طالع عشانهم .. سلم وطلع ..
مر على البيت والعمال وتناقش معهم وراح للمستشفى .. قابله فيصل طالع اللي المفروض يكون طالع العصر ..
سلم عليه وهو داخل ..


صيته بالمطبخ عليهاالعشاء ..
وتسولف هي وام سعوووود .. ودخلت ندى ..
ندى وهو تروح لامم فيصل تشوف شتسوي ..
صيته تراعيله : شفيك .. شتستكشفين ..
ندى ولله شفت نفسي فاضيه قلت خليني اعرف لي دبره تنفعني ..
صيته : كان من زمااان ..
جاء فيصل .. وراحت له امه .. وجلست ام سعوووود تحرج بندى وندى متقطعه ..
وهو جالسيييين بآآآماااااان الله ما دروا الا اللي راجف الباب عليهم وداخل يخانق وصوته يرج البيت رج ....
...........: وينهــــــــــــــــاااا؟؟ وينها .. الكل جاء يركض للصاله ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:10 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

.. الطوبه السادسه ..
.
.
.
.

ام سعود وندى من المطبخ .. وليا وفيصل وامهم من الدار اللي جوا .. والجده وبدريه من دارها وسماء من فوق هي وشيخه وريم ووقفوا عالدرج وتجمعوا بالصاله يشوفوووون شفيه ..
لما شافها توجه لها يركض والشر ينقط من عيونه وهو يجرها من شعرها من الدرج .. ويدف سماء على جنب وكانت بتطيح لو ما مسكتها شيخه .. \
ريمممممم بخوووووف والم : آآآآآآآآآآآآآآه شعري ..
ابو خالد وهو يشد زياااااده ويسحبها وهو يصارخ : من من الكللب اللي تعرفينه من ؟؟
ريم بخووووف ومو عاارفه شالسالفه ....::: منننننن ؟؟؟
سحبها وهو يرميها بالارض وينهال عليها ضرب برجله من كل مكان تآصل له رجله .. : من ابو اللي ببطنك .. من اللي نزلتي روسنا بالارض عشانه ..
مالالومك .. من هالتربيه .. وهو يرفس ببطنها وظهرها .. ويصارخ ..
فيصل جاء له وهو يمسكه ويهديه بيفهمون السالفه : عمي عمي : هدي وقول لنا شالسلفه .. عمه بخناق وبصراخ وهو يحاول يوصل لها وبيفت عظامها لا: شقوووول شفهمكم ... شوف تحاليلها ... حمممممل حمممممل .... فيصل لما سمع انصعق ... حمل ..؟؟ وتركه .. لانه لو الحياء كان كمل معه ؟؟...
الكل انصعق .. الجده انهد حيلها وجلست .. والبنات والحرريم كلهم شهقوووو .. وريم ... ريممم .. مصعوقه مذهووووله وهي تقووووول ... لا لا لا .. مستحييييل ... لااا وهو ما يعطيها فرصه ويرفس فيها ..
ريم بصرخه وهي تحت رجلينه وتحاول تحمي نفسها بيديها عن الاجزاء الخطره بجسمه ووجه وهو يرفس ببطنه ... آآآآآآآآآآآآآآآآآآىههههههه أأأأأأأهههههه أأأأأأأاااااااايييي..
قومها وهو يجرها من شعرها : من اللي نزلتي روسنا معااااه ... كلب من كلاب امك .. ولا ومننننن ... ؟؟
ريمممم بصياح والم وقهر على قله ادب عمها اللي انعمى ما عرفت شتقوول : أأأاهه ه هه هه من مادري مادري ..........؟؟؟؟؟؟
عمها وهو يرجفها : قولــــــــــــــيي ... لا تسترين عليه .. قوووولي من ... ؟؟؟
ماااا... ما كملته الا وهو ينهال عليه ضرب بوجهها ورماها عالارض وضرب وجهها حد الدرج ..
وصرخت سما وشيخه .. وسما تصيح خوف..
ريممم : اممممممممم اااااي ي ي ي ي ي ي
بهالوقت دخل منصور كان جاي بيآخذ غرض وتفاجأ بالصراخ والصووووت من برا من الباب ..
دخل وهو يشوووف اخوه شلون البنت تحت رجليه .. والباقين يتفرجوووون وعجز يخمن السبب .. كل اللي سوووواه انه حاول يبعده ويرفعها ...
منصووور وهو يمسكه من كتفه ... ابو خالد ... ابوخالد .. قول لا اله الا الله شفيك عليها شسووووت ؟؟
ابو خالد وهو متنرفز وصدره طالع نازل وعليه بس الطاقيه وشماغه بالارض ...
وقف بينهم هي بالارض متكسسسسره وتحس بالدوران حولها ووجها امتلى دم وهو قدام منصوووور ..
منصووور بخووووف وتوجس من اللي ممكن صاير : شفيييك .. شفيكمممم شسوووووت ..؟؟
ابو خالد بقهر ووجهه احمر وبغضب وحسره والدم بيتفجر من عروقه : بنت اخووووك نزلت روسنا القااااع .. نزلت روسنا للترااااب .. هايته مع وااااحد مدري كم سنه .. يو جتنا حمللللت .. مو غريبه .. بنت ابراهييييم .. قبلها ابوها .. مات ابووووي وهو يتمنى شوفته ما تنازل وجااااا عشااان كلبه .. وماااات وجت بنته تكمل الناقص علينا ..
رييييم انقهرت وودها تقوووووم تبرد حرتها استلموها وهي ساكته ما حتى اعطوها فرصه .. حاولت تقووووم من وراء منصوووور وبجبروووت مخفيته قالته :ابووووووي اشرف منكم .. والكلااااب عارفه نفسه .. هي قالت هالكلمه من هنا ومسكها وضرب راسها بالجدار من جهه ثانيه ... حست بحراره فضيعه انتشرت براسها ونزلت لاكتافها لباقي جسمها .. وهو تشووووفه فوقها ويصارخ واللي متأكده منه انها ما تسمعه و الدنيااااسودت واصوووووات تختفي من قدامه
ليا جتها حاله رعب عجيبه وتصيييح .. فيصل التفت .. لانه متنرفز واخته ودلعاها تصيييح وفيه حره بيبردها التفت وصرخ : داخــــــــــــــــــل .. ليا قمزت وهو تركض لداخل ومعها شيخه والبنات ..
وبلحضات عم الهدوووووءءء
ابو خالد جلس على حد الدرج ... وفيصل واقف ومنصووور مو قادر يستوعب ى.. والجده دموعها تنزل ومو متوقعه ومتفاجئه من اللي قاعد يصييير .. وبدريه بعد .. وريم بالارض وافمها ينزل منه دم فضيييييع وما تتحرك .. ام خالد منصدمه وهو تشوف ابو خالد بعد 30 سنه بهالشكل اللي لاول مره تشوفه فيه .. وبعد الصمت الرهيب قام ابو خالد وهو يجرها من رجلها ويرميها بالصاله الثانيه ويسكر الباب ويهدد ويتوعد اللي يفتح ولا يدخل لها شي .. لحد ما يشوووف لها صرففففه ..وطلع وهو يآخذ المفتاااح معه ...
منصور جلس عالكنب مربط ما يدري شيسوي ؟؟؟ يخليها .. يخاف تموت .. يفتح لها الباب بيخسر اخوووووه .. امه تصييييح بقهر ..
موعارفه تقووول ولا كلمه .. ما غير تردد حسبي الله ونعم الوكيل .. وتمسح دموعها ...
وجلسوووا بصمت يقتل كلن يشاور روحه شيسوي ...
الجده ودها بس تشوووووف حيه ولا ماتتت البنت ..
منصوووور مومقتنع ووده يتأكد ..
فيصل مغمض عيونه يحاول يستوعب ..
منصور قام بقهرررر من الصاله وهو ينفض الكنب وصعد لغرفته وهو يدور فيها رايح جاااااي .. \
والجده تصيييح وتتوجد ..



ليا تصييييح : لاااا يمممممه مو مصدقه .. حرام عليهم ما سمعوهاااا ...
رنا اللي قامت مفزوعه : شيسمعوووون كل شي بالورقه مكتووووب تحاليلها واضحه ..
شيخه خانقتها عبرتها وقامت منهم ووقفت على البلكونه تبي تشم هوى وقلبها ناااار عليها وعيونها حمممممر ..
ندى شايله هم الفضيخه ويتناقشن فيها هي وسماء .. وليا توترت اعصابها زيااااده ...

شيخه وبتردد راحت غرفه عمها منصور ..
طقت ودخلت ..
كان جالس على السرير وملقي الباب ظهره ومو متوقع من اللي عند الباب ..
شيخه بصووووت مرتجف وخووووف قالت : عمــــ ــي .. سوووو اي ششـــ ــي ؟؟ ريم ماتسويها اكيد فيه غلط ؟؟
منصور حط راسه بين يديه وهو يقول شسووووي بقله حيله ..
شيخه ودموعها نزلت ما قدرت تضبط نفسها قالت : اخـــ ـــاف صاااار لها شي .. اخاف ماتت .. ما تحركت ..
منصووووور وهذا الشي الوحيد اللي كان يدور بباله وحاول يستبعده .. ضربتين على راسها غير الرفس اللي جاها يهد جبااال مو انساااان ..
قاممم وهو يحالو ينفض الفكره من باله ويطلع يركض من الدرج متوجهه للصاله .. حاول يفتحه ما قدر ...
رجع لامه وهو يوقف : يمــــــــه وين مفتاح الصاله ..
فيصل وهو يوقف له .. لانه عارف ان منصووور ما يتحكم بعواطفه قال : منصورر لا تحاول تفتحت وتخسر اخووووك ..
ما اهتم منصور له وهو يقووول لامه وين المفتااااح وامه تقوووول ماااادريييييي .. وتحس ضغطها مرتفع ..
راح عنهم وهو يحاول يكسر الباب .. رجفه مره ومرتيييين وثلاااااااث وما انفتح ...
رجع لفيصل يقوله ولقاه ظهره .. اتصل بالسوااااق ودخله وصاروا يرجفووون الباب الحديدي .. لحد ما انفتح وانصدم من اللي يشوووووفه غرقانه بدمهااااا ..
قرب لها بيصحيها يقومها ما قدر ..
والجده لفيصل : يمه عشاني .. بس شووووف هي للحين حيه ولا لا .. وهي تصييح .. وهو مجمد قلبه ... وبالاخير قام وصعد ..
اما منصوووور توهق فيها كل ما حركها طلعت منها بركه دماء ما عرف شيسوي يطلب الاسعاف ولا لا يشيلها بنفسه ..
صيته ما قدرت صعدت تترجااااه وما رضي ..
منصور وشيخه يحاولون يحركونها بحذر مو قادرين يحسونها متفككه ونزيف منها قوووي ..
شيخه بكت بقوووووه عليها مو حاسه بشي وسكونها مخيييف ومنصور مرتبك .. سحب شرشف وهو يحطها عليه وربطها يحاول يلملمها .. وشالها بسياره السووووواق وطاااار فيها لاقرب مستشفى ..
الجده لما شافتها وبوضعها كذا ضرب سكرها وضغطها وركضت بدريه لفيصل تقوله .. وجاء يركض يعطيها ابره السكر ..
وهي تترجاه .. ما يحب جدته تتترجاه كذا وقال خلاااص اشوفها وااقولك





بعد ربع ساعه ..
دخل منصور المستشفى يركض يطلب احد يجي ينقلها معاه .. وجوا الممريضين يركضون .. واخذوها ..
كانوا بيدخلونها لغرفه الكشف وصرخ فيها : لااااا لغرفه الدكتور زبيده .. ومشوا فيها بسرعه وهي مو معااااهم بمعزل عن الكووون ..
الممرضه لمنصور :.. فيه حمل ... ؟؟
منصور : ايه وهذا اللي مسبب نزيف ..
ودخلوها دخل الدكتور يكشف على ما تجي الدكتوره ... واتاخروا داخل ..
وبعد تقريبا ساعه وشوي ..
طلعت الدكتوره ؟؟
منصوووور بخوووف : هاه دكتوره .. شوضع الجنين ؟؟
الدكتوره بأستغراب ... : اي جنين ؟؟.
منصوووور بقله صبر وفلته اعصاااب : اللي بطنها اي جنين يعني ؟؟
الدكتوره زبيده بحيره واستنكار : اي جنين يابني مافيش حاقه ..
منصووور وهو يحس جسمه كله خدر وماعاد استوعب شي وهو يقول ...: دكتوووور ه كل اللي فيها بسبب هالجنينوهالنزف وهالحاله وتقولين ما فيه ..
الدكتوره صار عندها ثاني حال ودخلت تتأكد .. وطلعت له على وقفه فيصل جنبه جاي من البيت بسبب ترجي جدته ..
الدكتور : يابني مفيش جنين ولا حاقه .. دنا تأكدت كزا مره .. من اللي بيئول كده ..
فيصل منصعق ..: نعم ؟؟؟!!!
منصووور : احنا حللنا لها وطلع حمل وانتي تقولين ما فيه تاكدي الجهاز لا يكون خربان ولا شي ..
الدكتوره وهي فهمت شي ثاني .. : دنا يابني 30سنه بالمجال ده .. ربنا يعوض عليكو .. ومشت وخلتهم ..
فيصل مادخل باله كلامه وركض للمختبر ..
وهو يشوف شاب وشابه توهم مآخذين نتيجتهم .. وهو يقول لها معليه ربي يرزقنا وعيال من غيرك ما ابي ..
سكر اذانه عنهم ودخل مستعجل وقالو ا له انهم مسلمين كل التحاليل وآخر شي تحالين ريم والشاب وزوجته .. صدع راسه من الغلط اللي صاير وهو يركض للي مشوا وزوجها يصبرها .. ركض وهو يدورهم بالممرات وما لقاهم توجهه للبوابه الرئيسيه وهو يلقاهم ..
صوت لهم : لووووو سمحت ؟...
التفت الشاب والمره وقفت وراه ...
فيصل وصل لهم وهو يلهث .. : ممكن لو سمحت اشوف تقريرك ...
الشاب وهور افع حاجب : ومن انت عشان اعطيك اياهم ..
فيصل وهو يطلع بطاقته قال انا دكتور بالمستشفى .. وابي اشوفهم ..
الشاب برضى بقسمه الله قال : خلاص دكتور حنا راضين بقسمته وتعبنا خلااص ..
فيصل : لحظه لحظه .. فيه غلط بالتحاليل وابي اتأكد ..
الشاب وبصيص امل اتضح له : غلط ويييين وهو يعطيه الاوراق ... ؟؟
اخذ فيصل الملف وكأن حياه عائلتهم فيه وسمعتها .. فتحهه وهو يشوف الاسم ..
ريم ابراهيم فيصل الفيصل ..



النتيجه
.
.
.
.
,
.
.
.
ضعف عام و فقر دم حااااااااااااااد ..
لما شاف النتيجه ابتسم وحس الدنيا انورت عقب ظلامها ..
الشاب استغرب منه وقال : شفيك دكتوووور ؟؟؟
فيصل تعال معاي المختبر وابشر بالخير ..
راح الشاب معاه ودخل فيصل ..
ضبط الغلط وطلع وهو يقول .. مبروك زوجتك حامل
الشاب وكأنه معطينه الجنه ... : نعم من صدقك ... الحمد لله لك يا رب الحمد لله .. وزوجته بدت تبكي ..
الشاب بس شلون ؟؟؟
فيصل .. فيه تشابه اسماء بين زوجتك ووحده ثانيه وهذا انا صححت الغلط ..
الشاب : مشكوووور ومشى وهو وزوجته وهو يبشرون اهلهم ..
وكان مبتسم لاشكالهم وهو يهديها وهي منفجره بكا وحاطه يدها على بطنها وراحوا .. واختفت ابتسامته لما تذكر
الضحيه .. اللي كل ذنبها تشابهه اسمها بأسم اللي معها ..





راح غرفه الدكتوره زبيده ما لقاهم خاف .. ورجلينه ارتخت لا يكووون صار لها شي ....
سأل وقالوا له بالعمليات مع الدكتور غسان .. ركض للعمليات تجهز وتوجهه للغرفه .. كان منصور عند الباب جالس بالارض وراسه بين يديه ويتحسب الله ..
فيصل وقف وهو يقول بأحراج من نفسه وبقهر من تسرعهم : مكتوب وانشالله اقدر اساعدها ...
منصور قام وهو يحس بقهر منهم هو واخوه وقال : لو الله يفكها منكم كان صارت بخير ومشى وخلاااااه ..
حزت هالكلمه بنفسه وترددت رناتها وزناتها بأذنه ودخل ..
شاف الدكتور غسان مو عارف من وين يبدى ومنحاس حتى التخدير ما خدرها الدكتور لان ماهم عارفين شلون يبدون .. الفتحه اللي براسها كبيره شوي والدكتور غسان يحاول يلملمها ويسكرها وخصوصا انها قاطعه من الحاجب .. هو مسك الملقط ولاول مره يده ترتجف
لا حظه الدكتور غسان وقاله يخليله هالحاله ..
بس فيصل ما رضى .. قوى قلبه وهو يشوف سيل الدم اللي ينزل من افمها .. مسك لحيتها بيشوف الا فيه فتحه فوق عظمه اللحيه خارمه الشفه السفليه .. ضغط على لحيتها شوي ينزلها لحد ما بانت له صف اللولو اسنانها الصغيووووره المصفوفه اللي غرقانه بدمها .. ساعده الدكتور غسان وسكروها باربع غرز تحتيه .. واللي بالراس سبع غرز .. سوو لها اشعه لجسمها .. اغلبها رضوض قويه ومخليه اثر ما عدا جنبها الايمن فيه تمزق ..
ووحده من اصابع ايدها اللي حاولت تحمي نفسها فيها منكسره .. وبدايه نزييف داخلي ..
وبعد ساعتين .. طلعوها يسحبها الممرضين لغرفتها ... راح منصور معها ودخل معها لما دخلوها الغرفه ..
سأل الممرضه : هاه شصار شفيها بالضبط ..
الممرضه : تقدر تسأل الدكتور غسان او الدكتور فيصل وطلعت بعد ما رتبت وضعها ..
طلع من الغرفه وهو يشوفهم كلهم واقفين غسان وفيصل .. راح لهم وهو يقول .. طمني دكتور وما حدد الاسم مع ان نظرته لغسان ..
فيصل قدر زعله على ريم وسكت .. والدكتور غسان استغرب ليش ما يسأل فيصل .. قال : فيه رضوض قويه بأنحاء جسمها .. وعندا جرحين واحد بالفم والتاني بالراس .. وتمزق بالجنب .. وبدايه نزيف نحاول نسيطر عليه ..
منصور : الراس فيه مشاكل نزيف ولا شي ..
فيصل : حنا هذا اللي خايفين منه عشان كذا خليناها عندنا ..
منصور بتسآءل : زين وضعها خطر ؟؟..
الدكتور : هلا ما بئول خطر ولا لا .. خلينا ننتظر ..بس ما تخاف ..
منصور : زين الله يعطيكم العافيه ..
ورجع لها للغرفه .. ناظر فيها .. باين شكلها مو مرتاحه ..
وتذكر امه وابتسم لا شعوري اكيد بتفرح وتزعل اكثر بس لازم يروح لها ويبشرها ..

طلع يسابق خطواته .. ووصى وحده من الممرضات ..


وصل للبيت بسرعه جنونيه .. ما يدري شلون وصل ..
واول ما دخل البيت ..
شاف امه متمدده وبدريه عند راسها .. وتصيح .. بين امها اللي تعبت وسكرها مرتفع وبين بنت اخوها اللي ما هقتها كذا ..
واول ما دخل .. مع الباب .. كان ابو خالد نازل من الدرج فوق ويخانق .. : من اللي سمح لك تطلعها .. انا ما حذرتكم .. شخايف عليه .. خلها احسن تموت وتفكنا .. خلها تلحق اهلها ..
لما سمعت هالكلام امهم زاد بكاها اللي بصمت . ..
منصور يناظر فيه بكره لتسرعه .. وراح وراء الكنبه وسحب الملف اللي رماه وبدا ضرب فيها او اجرام بالاحرى ..
شاله وهو يفتحه وويمده بوجهه ويطويه لحد الاسم .. ابو خالد لما شاف الاسم مافهم .. شلون معقوله غلط اسماء .. بس انا معذور واي احد مكان بيكسر عظامه .. بس ان ما قصرت .. مو معقول .. ياللله شلوووون ... بعده عن وجهه بقوه وهو يقول : شهذا ؟؟.. وش تقصد ؟؟
منصور وهو ينزل من الدرج ويتوجهه لامه وشطف اخوه مع انه اكبر منه .. بس كان يكره هالصفه فيه .. دائما متسرع ..
نزل لراس امه وهو يقومها وقال : يمه يالغاليه .. خاطرك لا يزعل .. وبغصه قال .. يمه بنت ابراهيم ما تغلط ولا تنزل روسنا بالارض .. بنت ابراهيم يمه بنت ابراهيم .. ابراهيم ربى .. وربي خذا امانته .. بس ترك لنا بنته تعوضنا .. يمه ريم مافيها اللي بهتوها فيه . اممه وهي تتوسع عيونها بدريهه وهي تقوم وتمسح دمعها وقالت : شلووون ؟؟..
منصور قام وقال : ايه .. ريم موحامل .. ولا نزلت روسنا .. ريم ضحيه غلط اسماء .. والبركه بأبو خالد ..
ابو خالد وجهه صار اسود ومتندم .. بس شينفع الندم .. البنت الله اعلم وش صاير فيها الحين ..
بدريه: شلون شتقول يا منصور مو وقتك كلش ..
منصور : ما قلت الا الواقع .. ريم مو حامل .. وتقاريرها تبدلت مع وحده ثانيه .. فيصل من شوي صححه ..
بدريه بلوم : الله يهداك يا بو خالد مــ.....
ابو خالد بعصبيه : محد يلومني .. قلتوها غلط بالاسماء .. موذنبي اذا اعطوني التقرير غلط هذا اولا وثانيا .. لو اي احد مكاني .. بيذبحها مو بس ضرب ..
منصور يلومه وبغصه وبقهر وما وده يقول هالشي قدام امه : وانت ما قصرت البنت ما فيها شي صاحي .. وفيه خطر على راسها ..
الجده : حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل .. صبرجميل والله المستعان ..
شيخه هي والبنات فوق وواقفين على الدرابزين ومندهشين وكل وحده منهم تلوم نفسها شلون ظنوا فيها هالظن .. شيخه نزلت تركض وهي تصيح وتقول ..
عمي .. تكفى ودني ابي اشوفها ..
منصور بحسره : تروحين شتسوين .. مو حاسه بالكون كله من حولها .. مو ريم الللي تعرفينها ..
شيخه : ميخالف .. ابي اشوفها ابي اكون عندها ..
امه : وانا يأمك ابي اروح ..
منصور بيقنعهم : ماله داعي يمه .. ما تفيدونها بشي . ولاهي بحاسه فيكم ..
شيخه بأصرار : ولو ابي اروح ما اتركها مستحيل ..
بدريه بتأييد : ايه منصور لازم احد يروح عندها اذا صحت لازم احد عندها ..
منصور وهي يلقى قنبلته : هذا اذا عرفتكم ... ؟؟ّ!!!
صدمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــته للكل... : معقوووووول ما تعرفنا ..
بدريه وعضامه انهدت : منصوووور شتقوووول ؟؟
منصور وهو يجلس : تبوني اكذب .. هذا اللي بيصير ..
بكت الجده تتوجد .. وشيخه بأصرارها راحت لبست عباتها .. وطلعت مع عمها ..




خالد عرف باللي صار .. وما له حيله .. او بالاحرى متفشل من عمله ابوه .. وين تهقون بيروح .. اكيد بيروح يبرد حرته بزينه ..
دخل البيت وكانت جالسه عالكنبه ,, وتقلب بالقنوات ..
دخل ما سلم ما تكلم ما خانق .. بس جلس ..
هي بعد لا التفتت ولا ناقشت لا استفزت وكأنه مو موجووود.. بس حست انه فيه شي .. كملت الفلم اللي تشوفه .. وقعدوا تقريبا ربع ساعه خلص الفلم سكرت التلفزيون وقامت بتروح للغرفه ..
كان ساند راسه للكنب ويشوف بالسقف .. بس سكر عيونه يهدي الصداع اللي جاه ..
بكلمه : وين رايحه ؟؟...
كملت وما همها .. سكرت الباب .. لما سمع تسكيره الباب فتح عيونه مصدوم والتفت للباب شاف انها وبكل بساطه شطفته .. هو اصلا متضايق وكملت .. قام بعصبيه وهو يفتح الباب وشافها جالسه بتمدد على السرير وقف على راسها وهو يشد شعرها وشدها لجهته بقوه وطاحت شباصتها من شعرها وتناثر شعرها بس ما همه وقال من بين اسنانه : لما اكلمك تقومممين وتفزين وتحاكيني مو تشطفين ..
مسكت يده وهي تنفضها من شعرها آلمها بس تحملت وقالت : بنفسيتك الخايسه هذي لا تكلمني .. ولا بس تبي اي مدخل تدخلي فيه وتمد يدك ..
رجع شد شعرها وهو يقول : واكسر راسك يا زينوه .. ولله العظيم ان ما تعدلتي لا امسيك بكف واصبحك بكف ..
كانت مغمضه عيوونها وقالت : رجال ولله .. ما تقصر ..
فورت له دمه ما يتحمل ما يبرد قلبه فيها .. رماها وهو ينهال فيها ضرب ورفس .. اكييييييد من ابوه؟؟.. .. حاسها حووووس ..
كان وجهه احمر ويضرب ومو حاس بنفسه ولا بالادميه اللي بين يديه وهي ولا صوت ولا نفس .. : رجع له عقله وهو يقوم من السرير ويبعد .. شافها وهي تبعد شعرها عن وجهها ودمعه بس فرت من عينها .. هجدت بمكانها شوي ما هي الاثواني وبعدها قامت تترنح ماسكه بطنها للحمام وقفت عالمغسله وهي تستفرغ كل اللي بمعدتها .. منزله نفسها عالمغسله كل شي ببطنها طلعته .. رفعت راسها تشوف وجهها وطاحت على ظهرها بالحمام ..
لما سمع الطيحه خالد قمز يشوف ..
كان الماء مفتوح وهي بالارض طايحه وملابسها كلها ماء .. ويدها ترتجف .. حاول يصحيها ماصحت فيه ضرب وجهها مسحه بالماء البنت مو معااااه .. شالها وهو يحطها عالسرير .. خاف .. شصاير لها .. ركض لشنطته بالسياره .. جابها وهو يركض ..
كشف عليها .. كل شي متخربط .. الضغط نازل .. ويدها بارده وترجف .. سمع حسب الله يصوت له من برا ..
حسب الله بشيبه اللي موقره : يابني فيه حاقه ..
خالد مرتبك : حسب الله .. انت اللي قولي شصاير ..
حسب الله : يابني انت اللي ما قتش يومين ... وانا سمعتها لما دخّلت ليها الاكل بتسعل كتير .. ئولت لمراتي تشوفها .. وشافتها وكانت تعبانه ائوي .. ومسخنه .. أديناها خافض حراره ودوا للوز.. هيا فيها ايه دلوئتي ..
خالد بعصبيه : وليش ما قلتلي ..
حسب الله : دنا اتصلت بيك وما ردتش وتصرفت ..
خالد : يا سلام وانا كملت الناقص ..
خلاص .. راح الحارس وهو دخل لها .. كانت متمدده .. دخل الغرفه ما قدر يمد يده يعدلها او ينزل رقبتها على الاقل .. ما قدر .. يعرف بس يمد يده يضرب .. جلس بطرف السرير ملقيها ظهره .. ما عرف شيسوي .. يلوووم نفسه كثير .. يوصي عليها الحارس عشان ما يجيها ويضربها .. لما ما جاها تعبت وهو ما درى .. يارب قولي شسوي شسوي ..
خطر بباله الشخص اللي بيفيده ..
رفع جواله ودق .. رنه ثنتين ثلاث .. وبعدجها جاه الصوت .. ..
...: الوووووو
خالد بغصه : تعال شوف لي حل يا محمد تعبت .. بتموت البنت بيديني بيوم من الايام ..
محمد تنبه وقام وقال ... جاي جاي .. انت وين ..
خالد : عندها ..
قام محمد وعجز يتوقع شمسوي هالمره ..
ومثل البرق وصل له .. وهو يطق الباب ..
خالد قام يفتح .. كانت عيونه غرقانه بالدمووووع ..
محمد بخووووف من منظره ومن كمه اللي منشق .. ومن ازارير ثوبه المفتوحه .. : شسوييييت ؟؟؟....
خالد دخل وهو يقول : تعبت يا محمد .. ما اقدر امسك نفسي عنها .. اخاف تموت بين يديني بيوم من الايام ..
تستفزني .. ما اقدر ... وجلس وهو يحط راسه بين يدينه ..
محمد بأمر عليه : خالد .. طلعها من هنا .. اعتقها يابن الحلال مالله موزيك تسوي فيها اللي تسويه وتتندم ..
خالد بعصبيه : وين اوديهاااا ويييين .. اتركها لكلاب الشوارع ولا وين اوديها .. اسمها بأسمي مربوووووط انت فاهم ..
محمد : طيب شتبيني اسوي لك .. انا ماني فاهم ليش متمسك فيها .. ما تبيها انجبرت عليها طلقها واتركها ..
خالد بداخله شي يقوووول مستحييييييل : لا لا ما اطلقها ..
سكت محمد .. خالد منفعل ومعاه بهالحاله ما راح يوصل لحل .. سكت عنه .. يفكر بحل يريحه ..
وبعد نص ساعه هدا خالد .. وقال بصوت واطي شسوي ..
محمد فكر بحل ولقاه مناسب ..
محمد بهدو : اسمعني خالد ولا تقاطعني وتسبق الاحداث : خلينا نوديها مستشفى نفسي .. ومـ..... قاطعه خالد وهو يقووووم : مستحيل ..
محمد وقف له وبقوه قاله : اسمعني خالد .. خلني اكمل .. هناك اريح لها ولك .. ما تبي تطلقها خلاص خلها هناك .. نفهمهم انها انطوائيه وبس .. وانت تروح وتجي عليها هذا تخصصك يعني اذا كثرت ردتك عليها ما احد يشك لانك دكتور و.. كذا ما تأذيها وتكون هي مرتاحه .. يابن الحلال لو احد بييدخل هالشقه من وراك ويشوفونها شبيكون موقفك ..
خالد : ولمتى بخليها هناك ..
محمد : لحد ما يفرجها ربك ..
سكت خالد متقبل ومو متقبل الفكره وهو يفكر وقرر انه يآخذه على الالاققل اريح جسم لها ..
اقنعه محمد وقام هو وياه وطلعوا ...




بالمستشفى .. من بكرا الساعه 1ونص الظهر ..
بدريه وصيته وشيخه عند ريم ..
ريم ما صحت .. وبدريه تصيح وتقرا عليها .. خصوصا لما قال الدكتور احتمال كبير لما تصحى ما تعرفكم بنسبه 75%..
شيخه عند راسها ما ملت ولا كلت ..
صيته : انا للله وانا اليه راجعون .. انا برجع البيت خالتي لحالها اكيد ام سعود بالمطبخ وهي ما عندها احد .. وطلعت بعد ما باست راسها .. طلعت هي وفيصل ..




بالبيت كانت ام سعود تكلم سعود تتطمن عليه ..
والجده والبنات بالصاله ..
اول ما دخلت ام فيصل نبهت البنات وتغطوا .. فيصل سلم وصعد من امس بالمستشفى .. ام فيصل سلمت وجلست ..
ليا متأثره مره : يمه صحت ..
ام فيصل : لا ولله .. الله يشفيها ويعافيها ..
الجده : لا حول ولا قوه الا بالله .. صحيح يمه ما بتعرفنا ..
ام صيته .. رب ضره نافعه .. الاحسن تتعرف عليننا من جديد .. شبيكون رده فعلها على عمها ..
الجده : الله يهداه هذا هو ما ينشاف ..
دخلت ام سعود وسألت عنها ..
سما لامها : يمه بروح لها العصر انا ووحده من البنات نجلس عندها وشيخه ترجع تترتاح ..
امها : انا ما اقول لا كيفك ..
بدو البنات هووواش كل وحده تقول انا ..
الجده : كلكم تروحون .. بس ثنتين اللي يجلسون وتتناوبون عليها .. وانا بروح معكم ..
ام سعود : يا عمتي اذا صحت روحي .. الحين مو حاسه ما بتفيدك الروحه ..
الجده بأصرار / لااا برووووح .. سكتن ما عارضنه ..





تركي عند امه على الغدا .. ابوه بالدوام ما جاء ..
تركي : يمه تهقين بيأخرون الزواج ..
امه : ما اظن يمه .. انشالله ما يصير الا الخير ..
تركي : استغفر الله .. ما اظنه .. يمه البنت ما تحس باللي حولها .. ذاكرتها يمكن نستها ..
امه : الله يهداه ابو خالد هذا طبعه من يوم يومه ..
تركي بضيقه : الله يقدم اللي فيه الخير. يارب ما يتأجل وتصحى وتتعافئ ..
امه : امين يمه لا تتضايق ..





عبدالعزيز دخل البيت وامه وابوه يتناقشون بموضوع ويوم شافوه سكتوا .. استغرب وما سأل ..
عزوز : السلام عليكم ..
ابوه بترحيب : ياهلااااا شلون الدكتور ..
امه بضيقه : هلا يمه ..
عزوز : هلا فيكم .. وين البنات ..
ابوه بضيق : وهذا اللي خافس ذهنك البنات ..
الحين تلقاهم مثل الاعصار جايين بس يشمووون ريحك ..
وفعلا جووو يركضووون ..
ابوهم ما يحب صجه ولجه البنات ودلعهم على اخوهم فا يقوم لمكتبه على طوووول ..
جمانه وهي تجلس جنب اخوها : ولله اشك بأبوي .. كننا بليس وهو الملائكه لا جينا قام ..
عزوز وههو يضربها من راسها ويضحك :اسكتي لا يسمعك .. يفرمك ..
عبير : تأدبي يا بنت .. عادي هذا جوه وهذي طقوسه ..
ودق التلفون وقامت عبير ترد وكانت ندى .. ونستهم وهي وياها هذر ..





ليا تحوس وتدوس بغرفتها لانها هي اللي بتجلس مع سماء الى اليل وتجي شيخه مكانهم ..
وهي تحس بنغزات ممضايقتها لها وقت ..
راحت للدرج خذت لها حبه كلتها وجلست شوي وهدا وقامت من جديد .. وتجهزت وطلعت عباتها ..



العصر .. نزل فيصل تغدا هو وخالد ومحمد .. وتقهووا ..
محمد وفيصل للمستشفى وخالد لمستشفى بس ثاني .. وخذا فيصل البنات معاه ..
وصلوا ودخلوا عاليها ..
ليا ما تمسك نفسها صاحت علطووول ..
ليا وهي واقفه وراء البنات وما قربت لها ولا حتى حبتها مثل البنات وهوي تقوووول بنفسها : يالله ليش كذا .. ولله هذي مو ريم .. يمه لو يصير فيني كذا ..
شافتها شيخه قامتت معها لبرا خافوا تصحى ريم وتشوفها كذا ..
البنات بعد تضايقوا عليها .. الجروح بوجهها .. غير الكدمات اللي اغمق لونها احمر وازق وبنفسجي ..


شيخه وليا برا .. شيخه : ليا شفيك .. تري اقولهم يرجعونك للبيت الحين .. لازم تكونين اقوى شفيك ..
ليا وهي تصيح : يمــــه ليش كذا حراااام ..
شيخه : مكتوب الله يهداه بس ..
وكانت امها وجدتها جايين بالممر .. ودخلو مع بعض ..
الجده يوم شا فتها قلبها تقطع عليها .. وهو تصيح .. وبعدها راحت شيخه للبيت ترتاح وترجع الليل .. وجت ام اسعود وامها هياء .. \


كانوا عندها لما جاء المغرب بعضهم رجعوا والبنات جلسو ينتظرون شيخه ..



خالد رجع للبيت شافها متعدله بالفراش وملقيه ظهرها الباب ..
خالد لما دخل .. : زينه ..
زينه ما ردت عليه ....
خالد وهو منزل راسه قال : قومي معاي بوديك مكان ترتاحين فيه .. تريحين وترتاحييين >>>ما يقدر لازم يخربها .. وماتشوفيني فيه
قامت من دون نقاش مافيها حيل قالت : ودني لاي جهنم .. صدقني بتكون احسن من جنتك ..
ما رد عليها .. لبست عباتها .. وطلعت معاه .. .. ماهمها وين بيوديها ولا وين بيرميها .. اهم شي مكان ما تشوفه فيه ..
ركبت السياره وهي تقوووول بنفسههها : يآآآآآآآه يا شمس وحشتيني .. كانت تتنفس الهواء بحره بشوق .. الضوء .. العصافير .. الزحمه ولاشارات والسيارت ..
ما حست بنفسها الا وهو واقفين .. تلفتتت وانصدمت .. مستحيييل .. شللي تشوفه ..
التفتت عليه وهي عارفه المكان من الاشكال اللي شافتها .. وبصدمه : مستشفى مجانين يا خالد .. هذا آآخر ما توصلت له ..
خالد : مو مستشفى مجانين .. هذا مصحه نفسيه .. بترتاحين فيه صدقيني .. بتلقين رعايه فيه ى..
زينه بذهووول .. : ليه شقالو لك مجنونه .. وبعد فيه ستميه مكان تقدر توديني له .. اقلها دار المسنين .. وصارت تصارخ .. جوا الممرضين بيآخذونها ونزل خالد بيفهمم انها مو مجنونه يعني انتبهوا .. بس ما سمعوا له على بالهم انه مثل غيره بيوصيهم عليها .. هي انجنت .. ياربي.. ساعدني يا رب ..
وخلاهم يآخذونها يفتك من مواجهتا وتفهيمها .. وهو يحس شي بداخله يأنبه ما اهتم ودخل للدكتور اللي وصاه عليها ..
وقاله : ما تخفش يا ابني .. حنآخود بالنا عليها ما تخفش .. وهيا بئوده لحالها ومش حتختلط فيها .. دي ئصتها سهله ائوي .. وعلاقها اسهل ..
خالد بس :قال:لا تضغطون عليها ولا تعطونها اي ابر او مهدئات .. تركوها بحالها راح تكون هاديه ..
الدكتور : ايوه ايوه يابني فهمت خلاااص ..
طلع خالد بعد ما طل عليها وهي تدور بالغرفه وتصيح وتناظر فيها وقال بنفسه : ارحم لك من العيشه معي ارحم ..


.
.
.
.
.
.. غيمه عطر..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:11 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

..الطوبه السابعه ..
.
.
.
.
عالعشاء.. الكل اللي عند ريم .. خذتهم بدريه برجعتها للبيت ووقالت مافيه داعي تزاحمون عندها وما راح يطيعونكم تجلسون ..
وشيخه رجعت .. وليا ما شافتها زين ولا قربت لها .. ترجت امها تقعد مع شيخه .. وامها عارضت بالاول بس مع الحاحها قالت لها قولي لفيصل شوفي شيقووول .. وفيصل بكل تأكيد رفض .. بس ترجته حنت عليه وزنت ووافق ..


شيخه تصلي العشاء .. صلت متأخره الساعه 10 ..
وليا جالسه جنبها وتتأملها وتتذكر سوالفهم .. مع ان ريم ما كانت تتقبل ليا تقول دلوعه بزياده ومستسلمه .. وحياتها ما تمشيها بنفسها .. لا الخيط والمخيط بيد فيصل .. تبتسم مره .. وتمسح دمعها الف مره ..
سمعوا الباب يطق .. حطوا طرحهم على روسهم وقامت شيخه من المصلى .. وكان عمهم ابو سعود .. ما قدر يدخل عليهم اليوم كله .. مشغووول وما فضت الغرفه .. بس كانت حالتها عنده اول بأول .. بكونه الطبيب اللي كل شي يمشي بتوقيعه بالمستشفى بخصوص المرضى ..
ابو سعود .. : السلام عليكم ..
ليا وهي تقوم تعطي مجال لعمه : وعليكم السلام .. هلا عمي ..
عمها وقف يشوف وضعها .. مرحله الخطر بدت تعدي بس ينتظرون صحوتها ..
سألهم اذا صدر منها حركه ولا اي شي .. وقالت شيخه لا ..
.. عمهم :لا حول ولا قوه الا بالله ..
وطلع ..





بدريه تكلم مرت خالها ام تركي ..
بدريه بضيق : ولله يا خالتي .. ما لنا خلق نفرح والبنت كذا محنا عارفين شوضعها بالضبط ..
.. ايه طمنونا مرحله الخطر بدت تعدي ..
.. لا ولله لا ..
هي لو بتصحى .. كل شي ينحل ..
لا يتضايق تركي .. وهذا مكتوب ..
ادعو لها بس تتشافى وتقوووم ..
الله يخليك ويسلمك .. يوصل .. مع السلامه ..




وقامت .. ولقت بوجهها ندى ..
بدريه نزت :أاهئئ بسم الله شفيك ؟؟..
ندى بضيق ..: مافيه شي .. بس قولي لهم .. مافي شي قبل ما تتعافى ريم .. ابي لما افرح .. الكل يفرح .. مو بس انا لحالي .. وبعدين لا يستعجل على رزقه ..
بدريه : سمعتيني شقلت لهم .. مافيه شي حاليا .. وهي مادقت على هالشي دقت تتطمن وتسأل
ندى بتأكيد : ايه بس ان لمحوا ولا شي .. لا ترخين لهم الحبل ..

ومشت عنها للصاله ..



ام عبد العزيز وابو عبدالعزيز .. بالغرفه ..
ابو عبد العزيز بعنفوانيته وعصبيته : مثل ما قلت لك ... همها كبر ... واللي احق منها انظلم ..
ام عبدالعزيز ..: هالكلام ما منه فايده .. شمعنى هالحين فكرت فيه ..
ابو عبدالعزيز بعصبيه : اقولك اخوي احمد ذبحني .. اتصرف واتصرف .. الولد يبيها ..
الام : واذا يبيها ... قول لا وخلاص .. نبيع بنتنا عشان خاطر عيونه
الاب وهو يقرب لها وبغيض قال :احترمي نفسك هاللي تتكلمين عنه اخوي و ماني مستعد اخسر اخوي واهلي عشانها ..
الام تترجى .. وعارفه يباسه راسه : مو شغلي .. دور له اي عذر ..
الاب وهو مقرر وخالص : انا لقيت الحل .. اي احد يتقدم غيره بزوجها .. واياني واياك تفتحين افمك بكلمه .. بس ادعي ربك يكملها للاخر .. واللي يتقدم يكون مناسب
جلست على السرير بقل حيله .. وهو قال انا مقرر وخالص وسكري هالسيره وخلينا ننام .. رمى نفسه عالسريربتعب وطفى ابجورته .. ما قدرت تسوي الا انه تسكر ابجورتها وتنام معاااه .. او يمكن تنام ...



رنا جالسه بالصاله الكل فوق الا هي .. ونزلت لها سما ..
سما من الدرج ...: هيــــــــه انتي .. بسم الله الرحمن الرحيم شمقعدك لهالحزه .. الساعه 12 ..
رنا نزت : بسم الله سكنهم مساكنهم .. شفيك .. طيحتي قلبي ..
سما : شتسوين .. نفسيه انتي جالسه لحالك .؟..
رنا لفت عنها وهي تقول افكر بريم .. لييتني جلست عندهم .. ولله قلبي عندهم ..
سما وهي تنزل لها : ايه ولله .. ولله هالنزغه ليا قدرت عليهم .. تصدقين دلعها بعض الاحيان ينفع ..
تهنوصت شوي ورحموها وجلسوها ..
رنا : اجل انا ولله لا افتح لهم شلالات الامازون واجلس مو بس تهنوص ..
ندى من وراهم : هي حلا ولا وناسه انتي وياها ..
رنا وسما نزن : أأأههههئ .. بسم الله ..
ندى .. وش مسهركن يلااا كل وحده لغرفتها ..
رنا وهي تلتفت عنها .. هيييه مو تروح شيخه توقفين لنا انتي .. روقينا بس ..
ندى : بكيفكم .. راحت للمطبخ خذت علبه ماء وصعدت ..






الساعه 5ونص .. على اذان الفجر ..
زينه تتلفت يمين ويسار بالغرفه وخايفه .. وضامه يديها لصدرها .. برد وخوف .. ووحشه من هالمكان .. تمنت غرفتها رغم االللي فيها .. تمنت صباح مرت ابوها .. تمنت اسوء اوضاعها ولا هالوضع ..
ومابين هي تفكر .. انفتح بابها بقوه .. قمزت وهيي تتراجع لورا ..
كانت الممرضه ...
زينه وهي تصيييح وتتراجع لورا ..
: نعم شتبين .. ما سويت شي .. شتبووون ..
الممرضه بهدوو .. : ما تخفيش .. بس انتي ليه ما نمتيش لدي الوئتي ..
زينه وظهرها يضرب بالجدار .. : بس مابي مابي ..
الممرضه وهي تقرب لها لحد ما وصلتها جت بتمسك ايدها .. صرخت زينه وهربت من قدامه .. : لاااا بعدي عني بعددي .. شتبين .. بعدي .. وهي تصييح ..
الممرضه : ما تخفيش با بتي .. ولله ما حعمل حاقه .. بس تعالي .. وقربت لها وزينه هربت بعد تبعد عنها وترتجف خووووف .. اللممرضه لما شافت خوفها ... بعدت عنها شوي لحتى ما تآخذ عليها .. وقالت لها .. : طب تعالي أوعدي هنا ..
زينه وهي واقفه بالزاويه .. لا مابي .. مابي ..
الممر ضه وهي تبتسم لها : طب خلاص .. يزهر انك ما حبيتينيش .. انا خارقه اهوه وسيباكي .. بس لو احتقتي حاقي .. أبىء اضربي القرس اهوه .. وطلعت ..
اول ما طلعت .. ارتكت زينه عالزاويه وهي تصيييح وتنزل شوي شوي لحد ما جلست وحطت راسه على رجلينها ..






عالساعه 6ونص ..
منصور على ما طلع من المسجد ورجع للبيت بدل .. طلع ..
دق على جوال شيخه .. كان على الكومودينه جنب ريم .. انزعجت منه وهي تعقد حواجبها .. تنبهت له شيخه وشالته بسرعه .. وليا بعد نزت لانها غافيه .. وسمت على ريم .. وصرخت وهي تقووول شيخه شوفي شوفي.. تحركت بتصحى ..
منصووور يسمعهم .. : صدق .. شيخه معي .. الووو الووو .. ماردو عليه وهن ملتمات على ريم يكلمنها يصحنها زياده ..
وليا ضربت الجرس للممرضه وجت وقالت لها تقول لاحد يجي يشوفها ..
وكان عمهم فيه وجاء يركض ..
منصووور يسمعهم ولا يدري شصاير سكر وراح لهم ركض ..
عمهم .. ريم .. ريم يا عمي .. تحسين فينا .. احنا كلنا عندك .. شيخه وليا وانا .. ريم .., ريم
ريم تسمعهم بس مو قادره تفتح صدااااع فضيع براسها ..
عمها : ريييم اذا تسمعينا حركي يدك على يدي ..
ما حركتها .. تحس بصعوبه ..
وحركت راسها بثقل لليمين ..
وهي عاقده حواجبها .. عمها : ريم يألمك شي .. حركي يدك .. حاولي ..
حركت يدها عالخفييييييف .. بس عمها شافها .. وقال للممرضه تجهز ابره له ..
ارتفع عنها وهو يقول الحمد لله على سلامتها .. صحت .. انشالله بعد هالابره تتحس .. ووهو يغرزها بيدها تصلبت شوي وماهي الا لحضات وسكنت من جديد ..
ليا وراه وحاطه يديها على افمها وبس دمووووع .,, لا يخرشونها .. يوم شافها عمها ابتسم .. وحاس طرحتها لها ..وهو يقول : يا أم دميعه ,,هههه
وشيخه تسمي وتقرا عليها ..وتحمد الله بقومتها ...
منصور دخل عليهم يركض بعد ربع ساعه .. وكانت هاديه والبنات حواليهاويتأملونها على امل حركه منها ..
منصووور : شفيكم ..
شيخه : الحمد لله على سسلامتها .. عمي توه طلع .. يقول صحت .. بس اعطاها ابره ترتاح عليها ..
منصور بفرحه : الحمد لله الحمد لله .. شلون صحت ...
شيخه . ..:: ببركاتك .. انت دقيت وهي انزعجت منك ..
منصور بفرحه : ياختي ليتني امس داااق وقامت ..
لياااا بكتمه :أهئ أهئ ..
منصور التفت : بسم الله شفيك .. ولله ما عرفنا لك .. فرحانه تصيح .. زعلانه تصييح ..
شيخه بيأس منها : اتركها من امس وهي كذا .. مار هذا وجهي ان جلست معي .. وترتني ..
ليا ما تتحمل قلبها رقيق قالت .. : عممييي تكفى رجعني البيت ..
منصور يتمسخر عليها : يلاااا قومي عمووووو ..
شيخه تعاندها : ايه روحي انفجري هناك ,, محد عندك ..
شطفتهم وهي تلبس عباتها وتطلع معه ..



الساعه 9 ونص .. الجده جالسه مهمومه ومتضايقه ..
دخل عبدالاله .. ابو سعود .. وهو مبتسم .. من ابتسامته الجده فرحت .. اكيد اخبار عن ريم .. تهلل وجهها قبل يتكلم .. لانه مو معقوله يشق هالضحكه وهم بهالوضع ..
ابو سعوووود وهو يجلس : البشاره يأم فيصل البشاره ..
الجده وعيونها تدمع .. عيوني لك بس بشرني باللي ببالي ..
ابو سعود : ابشرك صحت الحمد لله ..
الجده بفرحهه وابتسامه تشرق بوججها وتنوره من سواد الهم اللي سكن فيه وهي ترفع يدها للسماء .. : الحمد لله والشكر لك يارب اللي ما رديتني الحمد لله ..
ابو سعود : كله بفضل الله ودعواتك ..
الجده وهي تصيح : ولله ما تعب لساني ولا مل يدعي له .. ويسترها ويكفينا شر تواليها ..
ابو سعود بفرحه لفرحه امه ..اللي من يومين متضايقه ومهمومه وساكته ومو مبينه لاحد مع انه واضح ..
: الحمد لله العافيه شوي شوي .. اليوم صحت وبكرا تحس فينا وبعده ترجع لنا بالسلامه ..
ام سعود من وراهم .. الحمد لله على سلامتها .. سما سمعتهم اللي لللحين ما نامت وركض لعمتها بدريه وباقي البيت تنشر الخبر ..
الكل جاء يهني الجده بالسلامه ,,
سما وهي تطق على غرفه عمها ابو خالد ..
طلعت ام خالد وبشرتها وسمع ابو خالد .. ..
ام خالد وهي تسكر الباب وترجع له .. قالت : الحمد لله على سلامتها .. خلنا ننزل لخالتي ونهنيها سلامتها .. ابو خالد متفشل وما يبي يبين . هيبته وجبروته اللي بناه من سنين ما يطاوعه .. قال .. انتي نزلي ودخل للحمام وانتم بكرامه ..


ليا تركض طالعه من غرفتها لجدتها تحت ..
وعيونها مورمه وحمرااا من الصبح من جيته من المستشفى وهي تصيييح ..

وكلهم اجتمعوا عند الجده يهنون بالسلامه .. الخبر وصل لبيت الخال ناصر بعد .. وهو يكلمها بالتليفون .. وام تركي مستااااانسه .. اولا لقومتها وثانيه .. لتركي اللي بيطير من الفرحه انها قامت عشان ما يتأجل شي ...
وقالت .. انا ماني مكلمتك بجيك برجلي ..

الجده وهي تسكر منهم السماعه .. وتلتفت على عيالها .. اللي واقف واللي جالس .. والللي يصيح فرحان .. واللي ضحكته شاقه وجه .. واللي متغطي .. وووو ..
الجده : ولله نذر علي .. انني بطلعتها لا اسوي لها العشاء اللي محد سواه قبلي .. واذبح واوزع للمساكين ..
والحين .. يله قومو ودوني لها ..
ابو سعووود ... : وين تروحين يمه . بتتعبين من الجلسه ما صحت .. لا طلعت العصر اآخذك معي .. معطيها ابره من غير شر ما راح تقووم الحين ..
بدريه .. اجل بسوي معي شي لها تآكله .. واذا خلصت بروح انا عشان ترجع شيخه ..
ابو سعووود وهي يضحك على حماسهم : لا تسوووين شي ولا تتعبين عمرك .. من جرحها ما نقدر نعطيها شي ..
الجده بخوف واعتقادها : بتجوعونها حرااام يمه عليكم ...
ضحكوا ابو سعود ومحمد عليها وقال محمد اللي دخل بفرحتهم وما حسو به .. حتى انه فيههه نااااااس نست نفسها وما تغطت الا لما تكلمت .. ماندري نست ولا تناست : لا يمه .. بنغذيها بس بطريقتنا ..
الجده بعدم تصديق لهم : ماعليك منهم بدريه سوي اللي تبين . .. هذا ما يتفاهمون الا بالابر اللهم يا كافي ..
ضحكوا عليها ومشوها ما يبون يكدرونها ..
وتفرقوا من عندها .. ابو سعود صعد ينام .. واالي التهت بالغدا بالتجهيز .. واللي راحت تنام .. واللي تدبر لها دبره ..
والجده بس معلقه السماعه علىى شيخه : صحت ما صحت ..



نزل ابو خالد .. مر امه وجلس عندها و هناها .. وقال : يمه انتم تلوموني على شي صار غصب عني .. حتى انتو زعلتو منها .. وما قلتوا شي يوم اضربها .. ويوم طلع الصدق زعلتوا علي .. يعني لو كنت ادري بالغلط مديت يدي .. وهالشي بسويه .. سوا كانت هي ولا وحده من بناتي .. هذا شرف وسمعه ..عد شسوي بحظها يومم طلع بيدني مو بيدين غيري ..
اللجده بقل حيله : الله يلوم اللي يلومك .. بس يدك قاسيه وانا امك .. والرسول قال ( ليس الشديد بالصرعه .. انما الشديد الذي يمتلك نفسه عند الغضب ) واللي صار صار .. وهالكلام ما يفيد ..
ابو خالد يحس اننها مو راضيه عليه قام وهو يقول لامه : عارف.. ما راح تعذروني بس حتى انا انخدعت ..
امه : ويوم تسب الاموات بعد انخدعت !!.. ما اقول الا الله يهديك بس ؟؟..
ابو خالد وقف وماعرف شيقول : كله لحضه غصب ..
امه بحسره منه قالت : حتى ذيك السنه قلت لي لحضه غضب ..
ذبحته كلمه امه .. وقال للحين يمه ما نسيتيها .. الجمته كلمتها وطلع فااار من البيت ..







عبير بالصاله وتفرفر بالقنوات .. وامها سرحانه عندها .. وهي تحفر كوسه ..
عبير بملل : أأأأأفففففف
امه :.....................
عبير التفتت عليها وهي تشوفها سرحانه مدت يدها قدام وجهه وتحركها وامها ماااااههي معهاااا ..
عبير : يأأأههههههووووو يمه وين رحتي ..
امه مشغوله بالموضووووع اللي بينها وبين ابوهم ..
امه بضيق : نعم شتبين ..؟؟
عبير : أأأفف يمه طفش .. زهقت ..
امه بكلمات محدوده وضيقه خلق : طيب شتبيني اسوي لك ؟؟..
عبير : خلينا نطلع للمووول على ما يجووون ..
امه وهي تقوم للمطبخ ومعصبه عالآخر قالت : ما قلت لابوووك قبل يطلع تبين يجي ويفضحنا ..
عبير بترجي : دقي عليه قولي له ..
امه : لا ماني داقه .. تعرفينه ما يبي احد يدق عليه وهو بوسط الرجال ..
عبير بيباسه راااس : يمـــــــــــــه بس هالمره ..
امها وهي ترمي الصحن اللي معها بالمجلى وبعصبيسييييه صرخت عليها : عبيـــــــــــر وبعدين معاك ..؟؟
عبير نزت ماتوقعت تخرشها وتعصب كذا خصوصا انها ما قالت شي يعصب فيها لهالدرجه سكتت شوي تستوعب بعدها ركضت وهي تطلع من المطبخ تصيح ..

امها تعوذمن ابليس تركت اللي بيدها على المجلى وهي تقول : اففففف لا حول ولا قوه الا بالله .. نفضت يدينها من المجلى وهي تصعد لها ..
طقت الباب عليها وماردت عليها ..
امه : عبيييير عبييير افتحي ...
عبير :...................
امه بندم وبنبره التعبان : يا يمه لا تكملينها علي .. موناقصه ..
عبير |:..........................
امه : عبير اطلعي كلميني ..وتحاول تبرر ,, قالت.. وانتي كأنك تعرفين ابوك اليوم ؟.؟؟.. تدرين انه بيقول لا .. تدرين انه ما يحب نكلمه قدام الرجال ..
عبير بشرهه وهي تفتح الباب : مو زعلانه على ابوووي من الله خلقه لا يحبنا ولا يواطنا .. اجل فيه ابو لا دخلو بناته طلع كأننا اباليس مو اوادم هذا ابو بالله عليك .. بعض الاحيان احسن اني ا...
امها تسد افمها وتقول : لااا لا يا يمه لا تقولينها هذا ابوك ..
........ابوها من وراهم شايش ومعصب وسمع كلامهم ........: عبييييييييييييييييييييييييييييررررر ..
عبير وامها التفتن .. امها عرفت انها اليوم مذبوحه مذبوحه ومتحدي عليها من زمان ..
قرب لها وامها توقف قدامها وهو يسحبها من وراء امها ويسحبها من شعرها وبعيون تنقط شرار وعروق وجه ناطه وعرق رقبته ينبض من شده عصبيته وقال : ومع شينك قوات عينك .. عيدي اللي قلتيه ما سمعت .... وشد اكثر ؟؟؟ ما سمعت ؟؟؟.. وهو يشد اكثر واكثر ويضرب راسه بصدره ويقول :قولي شفيك انخرستي ..
عبير تصيح وتستنجد بأمها : يمــــــــــــــــــــــه
ابوها : الظاهر ما عرفت اربيك ماعرفت .. خساره التعب والتربيه فيييك خساره ..لوانـ.......
امها بفزع وترجي لا : لاااااا لااااااااالااااا لاتقوووول وتخرب اللي سويناه لا تقوووووول ..
لفها لوجهه وهو:يعطيها كف محترم ويرميها على امها .. اتفووووووووووووووو عليك اتفووووووووووووووو
ورماها ..
عبير تصيييييييييييييييح قامت وهي تركض لدارها وتسكر الباب وتصيح وراااه .. امها وعيونها تدمع على بنتها وظلم ابوها .. وخايفه ترووووح وؤرااااه ويشرشحها كأنها هي اللي قايله هالكلام .. نزلت للصاله تندب حظها .. ماتدري شتسوي ؟؟... خذت التليفون ودقت على عبدالعزيز ..
رن ورن ورن .. وما رد .. توقعت وبكل تأكيد حالت عبير .. واصرت وهي تدق .. رن رنتين وشاله ..
عبدالعزيز وهو مبتسم : الووووو
امه وهي يالله تبلع غصتها :اااالــ....ـو..
.
.
.
.
.
.
.؟..



زينه ما غمضت عينها ولا وقفت دمعتها .. تمنت اسوء شي بالكون ولا انها تعيش مع مجانين .. وبهالمكان اللي ما تأمن نفسها فيه ساعه ..
بنفس زاويتها وبنفس جلستها ..
انفتح الباب وهالمره الدكتور ..
الدكتور ضخم ضخم ضخم ..طويل وعريض .. يمكن طوله وعرضه بالنسبه لغيرها عادي .. بس بالنسبه لها لا .. بالنسبه لضعفها لا .. بالنسبه لخوفها لا .. مو بس ضخم .. لا جثه ..ايده رصاصه عليها ...بنيه جسمانيه قويه
مسك ايدها قومها من زاويتها .. اول ما مسكها حاولت تضبط نفسها لا يتعرضضون لها بأبر ولا غيره وتدمن عليها .. وبمجرد ما تشوفهم تنفعل ويعطونها ابره .. تبي تحاول تهدي نفسها بنفسها وتضبطها لحد ما تشوف لها صرفه ..
الدكتور وهو ماسك ايدها وجلسها قدامه عالكنبه : هاه ليش مو نايمه كلش امبارحه ؟؟..
زينه تناظر فيه وهي تحاول تضبط شهقاتها .. وتهز راسها بمادري من الخوووف ..
الدكتور عراقي لصغرها الواضح على شكلها يكلماها بليونه .. ومايدري ان الدنيا مكبرتها 100سنه : مو زين كلش لصحتتش ؟؟ ببتعبين وتعبيني معاك هوايه ..
زينه على وضعها ضامه يديها لصدرها وتصييح ..
الدكتور يحاول يهاديها : يعني شرايده انتي .. تبيني انطيتتش ابره تنامين فيها ولا شلووون ..
هنا زينه بكت بصوووت وهي تهز راسها بلااااااا ..
رحمها الدكتور وعرف انها ماتبي الابر ويمكن هذا اللي مخوفها وقال: لاعاد نامي وريحي بالك .. طالعي عيونتتش شلون حمره .. وثقي ثقه تامه محححد يقرب صوبتتش وانتي نايمه ..
سكتت زينه تشوف شنهايتها ..
ناظر الدكتووور فيها ثواني بعدها قام وهو يقول .. يلااا بتركتتش تنامين وترتاحيين وارجعلتتش المغرب .. بس هاه ابيتتش تكونين صاحيه ورايقه لنسولف شويه ..
وقام عنها وطلع ..
الممرضه الجديده لحالتها : يلا يابنتي نامي وريحي حالك .. سدئيني راح ضل جمبك لحتى تصحي ..
زينه وهي تركي راسها للكنب وتهزه بلا لا الالالا .. وتهندت من اعماقها بعدم راحه وترخي عيونها .. او بالاحرى هم ارتخوووو .. وحاطه ايديها على صدرها تهديه وتهدي شهقاته ..
الممرضه تراعي لها برحمه فضيعه ومو قادره تسوي ششي الا انها تجلس جمبها ..
وبعد لحضات .. النوم تسلل لاجفانها بثواني ومو برضاها غصب .. والممرضه بعد تلهت بالجريده عنها ..
ولما نزلت الجريد وقامت .. قمززززت زينه بخوووف ..
الممرضه .. بسم الله الرحمن الرحييم شبك بنتي شبك ؟؟
زينه تناظر فيها وتقول بنفسها وعيونها تنطق عنها .. مو مرتاحه يا ناس مو مرتاحه ..
الممرضه لما قرت هالشي بعيونها طلعت عنها شوي .. وقالت للدكتور وقالها طبيعي .. وهذا هم اول ما يجون كذا ..



.
.
تابع

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:12 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

عالظهر صحت ريم من حركه عمها والدكتور اللي معاه ..
فتحت عيونها بتعب ودموعها سالت على خدها ..
عمها وهو يمسح على راسها : حمد لله على سلامتك ..
ما در ى الا باللي رافعه يدها لخده وتتحسسه وكأنها مو مصدقه : يــــ يــــــ...يــــ ...ــــبــــ...ـــــه.. وهي تغمض بقووووه لانها تشد على افمها والجرح ..
عمها انصفق وجهه وارتبك وهو يمسك يدها وينزلها وقال : قولي لا آله الا الله .. الله يرحمه يابوك ..
رييييم ما انتبهت وكانت بتقوووم ومسكت جنبها /آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآىىييييي ..
عمها وهو يداريها : حاسبي يابوك ..على هونك ..
ريم وهي ترجع راسها للمخده : يـــ..ـــــــــ....بـــــــ...ــه...شفـــ...ـيـــ. .ــــنــ...ــــي.؟؟...أحنـــ..ــــنا ويـــ...ـــن؟؟
عمها عارف الضربه مأثره عليها ... قال بيسايرها وما يبي يفجعها واللي شخصه اتأكد منها : احنا سوينا حادث بسيط بس الحمد لله كلنا بخيير انا وانتي!!
وبخوفها عليه تحسست جسمه اللي تطوله منه ومتأكده انه ابوها قالت : اأأأنـ..ــــت بخيــــ....ـــر؟؟
قالها وقلبه يتقطع عليها : بخير بخير ..
رجعت تستوي على المخده وهي تشوف ملامح وجه المتأثره وقالت : بابا... تعبــــ.....ــانــ...ـــه ..!!
قال بيريحها : هذا الدكتور جمبي .. بيعطيك ابره تريحك ..
ابتسمت له وهي تمسك ايده وهزت راسها بأيه وغمضت .. ورجعت فتحت بسرعه وهي تمسك بأيده وقالت: بـــ..ــس .. لا .. تتـ....ـــركـــنــ..ـــي؟؟
غمض بقهر عليها وهم كبير شايله وهو انهم بيقولون لها انه توفى من جدييييد .. وقال : انشالله انشالله ..
وارتخت اهدابها بفعل المسكن ونامت ..


.. جت بدريه وندى وصيته وام خالد ..
بدريه بقلق وحتى ما سلمت: هاه شيخه شمقعدك برا عسا ما فيها شي ؟؟
شيخه بأبتسامه : لا لا انشالله بس عمي والدكتور عندها ..وبأستغراب سألت
وويين جدتي ؟؟.. اللي توقعتعا من شقه الفضى بتجي ..
ام خالد : اسكتي بالموت اقنعناها تصبر للعصر ..
ام فيصل لشيخه : هاه يمه شيخه .. صحت فيك .. كلمتك ..
شيخه تطمنهم : ايه صحت ..و واتفقنا انا وعمي اننا نقول لها انها تعرضت لحادث بسيط .. بس ياحرام ما تقدر تتكلم كثير من الجرح اللي بشفتها ..وطلعني عمي بيعاينوها
ام خالد تتنهد : الحمد لله يا بنت الحلال .. عسى هذا ولا اكبر
ندى وهي ترفع عينها شهقت وهي تقووول لامه .. يمه خلينا نرجع .. قالتها بربكه
امها تلتفت عليها : بسم الله تونا نجي .. خلينا نسلم اول ..
ششيخه ضحكت .. لانها شافت اللي جايين لهم .. تركي ومحمد ..
وام فيصل وام خالد ضحكوا عليها وعلى اربكتها اللي بينتها على نفسها ..
محمد : السلام عليكم .. هاه اشوف بدا التجمع من الحين .. لا تطقونها سامري انتبهوا حنا بمستشفى ..
ام فيصل ضحكت وقالت : الله يقطع سوالفك يا محمد ..
تركي منحرج لا تحسبه ندى متعمد الجيه : سلم بخجل شوي
تركي وهو منزل راسه وصاد : خطاكم السو .. والحمد لله على سلامتها ..
ام محمد : خطاك اللاش ..ويسلم عمرك يمه ويخليك لبعض نااااس
هنا ندى طيرت عيونها وهي متخبيه وراء ام فيصل ووجها تحسه حااار وينبض وتحسهم كلهم يحسون بحراره جسمها اللي ولعت
تركي ابتسم وما قدر ما يلقي نظره .. شافها شلون شاده على عباة اللي قدامها اللي هي ام فيصل .. ابتسم وحس انها لقطت ابتسامته وهو يقوووول بنفسه : أأأأخ بس متى يجي هاليوووم ..
.. واستأذنهم ..
محمد وهو يعانده قال : هههههه تعال استحيييت ...
ندى هي اللي قب وجهها احمر وتحس ان دقات قلبها يسمعونها من شده دقها ..
ندى تهمس لشيخه وتقول بهياااام : يمه يمه يمه .. اسدحوني بجنب ريم ..
شيخه فركتها .. وهي تضحك .
شطفه تركي وهو يقوله .. نردها لك بالافراح يابو حميييد ..
طلع الدكتور وعمهم و .. الدكتور غسان علطول انسحب .. والعم وقف ووجه مسوووود وهو يقووول : انا قلت جيتوا من هالازعاج ..
الكل بعد ما كانت وجيههم مبتسمه تلاشت ابتساماتهم وهم يسألون ..
ام محمد بخوووف :وشفيك ابو سعود ؟؟ شلونها .. شفيها البنيه؟؟
ابو سعود بضييق : اول شي .. كلكم يالله للبيت ..؟؟
ام محمد بخووف : ابو سعود خبصتنا شفيها البنيه ؟؟
ابو سعود شقول لكم تعالوا المكتب .. راحت ام محمد ومحمد خذا الباقين بيرجعهم البيت ..
شيخه : وحتى انا عمي .. ؟؟
عمها : ايه يبه روحي ماله فايده جلستكم ..
راحوا وام محمد راحت معه للمكتب يفهمها ..

دخل مكتبه وصك الباب ..
ام محمد جلست رجليها ما تشيلها قالت : قول شفيها ..
ابو سعود قال : لا حول ولا قوه الا بالله .. اسمعيني ولا تنفعلين ..
ام محمد بقلب الام وبالحنان قالت: تعوووقت .. تشوهههت .. ؟؟
ابو سعود وهو يرفع راسه قال : لا اعوذ باللله .. ارتاحت شوي اخته بس كمل يوم قال : البنت ذاكرتها ميييح .. تخيييليي عبالها انا ابوها .. على بالها انا ابراهيم .. ذاكرتها ممسحه جزئيا .. اللي اتضح لي من شوي .. انها تكلم ابوها .. فاكره ابوها .. بس شلون كذا ؟؟ فيه شي غلط مو مرتاح ..
اخته ودموعها نزلللت وهي تضرب بصدرها : يا ويلي عليك يا بنيت خييي .. يا ويلي عليك .. شهالقدره ياربي شهالقدره ..
اخوها : استغفري ربك .. شهالكلام . .. وبعدين انا عاملتها كأني ابوها مابي اصدمها ..
اخته وهي تستوعب اكثرر : نععععمم .. يعني هي بأعتقادها انت ابوها .. عبالها ابوها حييي .. يعني بنخبرها من اول وجديد انه مااااات .. ياااقهرررري عليك يا بنيت خيي كانك تغربلتي من صغرك ..
اخوها :وانا وش اقول من الصبح .. و لا تولولين بدريه .. اهدي .. بستعين بخالد بيساعدني .. بس المشكله بأمي .. لو درت بتجي .. وبتحامي لها وبتشوها وتكلمها وتنفجع البنت .. لانها عبالها انها بديرتهم هي وابوها ... شلون بنفهم امي هالكلام .. بتشدها الحميييه ..
بدريييه وهي تحط يدها على رراسها وتقووول : ياااصعبهاااا يا خوووي يااا صعبهاااا ..
طق الباب .. وفتح ..
تغطت بدريه بس كان فيصل ..
عمه : هلا فيصل .. ادخل .. هذي عمتك ..
فيصل وهو يدخل : هلا عمتي ..
بدريه صكها راسها .. قالت ابي اطلع بروح اشوفها وطلعت ما اعطتهم مجال ..
لما طلعت وسكرت الباب ..
التفت فيصل لعمه وشاف وجهه مسود قال : عسى ماشر .. جد شي بحالتها ..??
عمه وهو يقلب القلم بين يديه .. : ولله مادري .. حاس فيه غلط بالموضوع . .. شلووون يصير كذا ؟..
فيصل بحيره من عمه : شلون فيه غلط .. شالللي صاير ..؟؟
عمه : الحين لما صحت ريم .. وشافتني .. تعاملت معي بهدوووء .. وعلى بالها انا ابوها .. شلون ابوها وابوها ميت وهي تدري انه ميت ... لو قلت الشبه .. ما يخليها هالشي تنسى انه ابوها مات وحضرت عزاه وبكت عليه ..
فيصل بتخمين : يمكن ما صحت او تهذي ..؟
عمه بتأثر : اقولك كلمتني وتحسست وجهي وصدري .. معتقده ومتأكده البنت اني ابوها ..
فيصل بتفسير شبه منطقي قال : قلتوا احتمال تفقد ذاكرتها صح ..
عمه يترقب تحليل فيصل لحالتها قال: ايه ..
فيصل : وهي قبل يصير اللي صار .. عارفه ان ابوها مات وحضرت عزاه وعاشت حياتها ..؟
عمه بتأكيدد للي يقول فيصل : ايه صار ..
فيصل بسؤال منطقي : اجل بأي ذاكره كانت هالاحداث ..
عمه وهو مو فاهم عليه : نعم .. شلون اي ذاكره ؟؟
فيصل وهو يحاول يربط اكثر قال : مو اول ما جت للمستشفى بالحادث الاول شخصتوا حالتها وسلمتوها لي ..
عمه اوكي ..
وبعدها اكتشفنا انها بنتنا ومنا وفينا وعرفت بوفاه ابوها وعاشت معنا .. بأي ذاكره كاااان كل هذا ..
عمه صدع راسه قال : فيصل ادوشتني وش تقصد قول اللي تبي تقوله بصراحه ..!!
فيصل قال : الظاهر من حادثها الاول كانت فاقده ذاكرتها وكانت والممرضه لما خبرتها بأبوها يمكن ماكانت متذكرته او حاسه انه فيه شي من هالقبيل صاير لها ... فا انفعلت وانهارت .. ودخولك انت يا عمي وفزتها لشوفتك .. كانت متذكره انه مار عليها فا ربطت واعتقدت .. وبالتشخيص الاول ما اكتشف هذا كله ..
وبالللي صار لها بالاخيير .. والضربه اللي جتها رجعت لها ذاكرتها او جزء بسيييط منها مثل ابوها او يمكن تذكر اشياء ثانيه بحياتها اول حنا ما نعرفها فهمت علي عمي ..
عمه وهو يرجع ظهره لكرسيه ويحط يديه على راسه قل : شهاللفه يا فيصل .. تدري لو احتمال بسيط ان هذا اللي صاير معناااه كارثه ..
فيصل وهو يستند بعد قال : انا استغربت انفعالها بالخبر اول .. بس بالبدايه ايه صاااحت بس فرحتها بجدتي ضاعت خيوطها .. ويمكن فقدتها جزئيا ولاننا ما عرفنا بهالشي وما حاولنا نذكرها فقدتها كليا مع اولقت بهالكم شهر ومن هالضربه رجعتتت كل شي ..
عمه وهويمسك راسه صداع من الكلام اللي قاله له فيصل قال : لازم اتأكد .. انا اعرف طبيب مخ واعصاب شاطر بسأله واشوف وش يصيير ..؟؟
فيصل : هذا اقرب شي اتوقع ممكن انه صاير .. ومن ماسك حالتها ..
عمه : الدكتور غساان ..وانا معاه ..
فيصل : هه عالعموم طمني اذا رد لك الدكتور خبر .. عندي عمليات بعد ساعه .. وبمر على كم مريض ..
عمه : الله يكون بعونك ..
طلع فيصل .. وعمه على طول بدا يدور رقم الدكتور اللي يعرفه بيسأله ..


كان جاي من المطار وما قال لاحد ..
دخل البيت وما لقى احد فيه .. هجووود بالفتره اللي ام خالد وبدريه وام فيصل وشيخه راجعين ..
جلس عالكنب .. وهو يشوف باقي جلستهم .. كاكاو مفتوح ومو مآكول منه شي .. وعلب البيبسي والقهوه .. عرف انها عقب البنات .. خذا له جلكسي وصب لنفسه قهوه وقال : قهووو روحك يا بو سعيييد ..
الحريم وهن داخلااات ..
بدريه ووجهها منغرف من الهم اللي شايلته : يارب ساعدنا انت اعلم بالحال ..
ام خالد بحكمه : االله يكون بعونها .
ام فيصل متفآجئه وبأبتســـآمه : سعووووود ..... يــآهلآا حياااك الله .. متى جيييت .. الحمد لله عالسلامه ..
سعود وهو يقوم ويحب روسهم كلهم معتبرهم مثل امه بطيبتهم وقال : الله يسلمك .. وماتفوت عليه طبعا سأل ؟؟شفيكم ؟؟.. وشفيها ريحتكم كذا ..
بدريه وهي مهمومه وضيقه متملكتها قالت : عسى اللي عقدها يحلها ومشت وخلته ..
سعوود بقلق بان عليه : من وين جااايين .. ووين جدتي .. سأل عنها لانه خاف لا تكوون هي اللي ببالمستشفى
ام فيصل : مافينا الا العافيه .. ريم صار لها حادث بسيط وبالمستشفى وكلهم عندها .. توها عقبتنا رايحه لها
سعود بضحكه اللي ما يخليه حتى لو الموقف مو مناسب : ومن الثور اللي يسوق فيها ..
ام خالد بهدو ..: لا يمه مو حادث سسياره وقالو له السالفه ..

سعودد بضيقه : الله يهديه بس عمي ابو خالد .. شموقفه الحين ..
ام خالد متأثره .. وللله حتى انا ما اشوفه زين .. ودايم معصب وبزياده ..
سعوود : الله يهدي انشالله .. وهذولا ليش ما يقولون لي ..
ام فيصل : اكيد ما يقولونلك .. انته تبيها من الله تركت هالدراسه وترجع ..
سعود وهو يقوم بيطلع لهم قال : الله واكبر يا هالدراسه انا اوريك فيهم وطلع ..

عبد العزيز رجع بسرعه للبيت وترك شغله ..
دخل وهو يشوف امه عالكنب وتمسح دموعها بالمناديل .. عبدالعزيز كالعاده بخوف : وينها ؟؟..

امه بصياح بدارها .. عبدالعزيز مستنكر صيااح امه بس عدى المهم يشوووف عبير اللي ربي سلط ابوها عليها ..
عبد العزيز وهو يصعد الدرج بسرعه درجتين درجتين .. وصل للباب وهو يطق وهي ماترد عليهم ..
يكلم امه .. يمه الله يهداك ليش تخلينها تسكر الباب .. امه وهي تحاول تهدي نفسها .. وهو امداني .. ضربها ..... وصاحت زياده لما تذكرت كفه وقوته ..
عبدالعزيز متفآجئ ..اتوقعها نقاش مثل كل مره وان كبرت خرشه تقعد بدارها يومين : وشووو .. وليش شسوت ؟؟...
امه وهي تمسح دموعها .. : قالت بنروح المول وعيت .. اصرت وصرخت عليها قلت ابوك يعيي .. هي انخرشت وصعدت لدارها .. ورحت لها ابي آخذ بخاطرها وافهمها وقالت كلام على ابوك وصارت بأذنه .. شد شعرها وضربها ..

عبد العزيز بنرفزه من تصرفات ابوه اللي مالها داعي مع البنات طق الباب : عبير عبير .. افتحي عبييير ..
وهي ما ترد ولا كأنهم يطقوووون ..
عبد العزيز خاف لا يكون صار لها شي .. خصوصا انه تأخر شوي : ان ما فتحتي الباب كسرته .. افتحي عبييير ..
امه جلست عالكنبه وهي تصيييح البنت ما ترد ..: لا حول ولا قوه الا بالله .. يمه ما راح ترد عليك من ساعه وانا اترجاها اكسره ..
عبدالعزيز بعد عن الباب ورجفه مره ومرتين وثلاث لحد ما انفتح ..
لقاها مغطيه وجهها باللحاف وصاير احمر ويد ابوه مبصومه بخدها اكيد .. قومها وهو يبعد شعرها عن وجهها ..
...,>>>عبير من كانت صغيره وبكاها غريب .. دموعها تصير مثل الشلال .. وبكاها ماله ابد صوووت وتكتمه داخلها .. وبسبب الكتم ترتفع درجه حراره جسمها وتصير مولعه حاااره .. وكثير من الاحيان يتأثر تنفسها ويضيق اذا كان سبب صياحهاا قوووي .. ووجها يورم
عبدالعزيز وهي يضمها ويحس بحراره راسها على صدره قال : وانتي ما تبطلين هالعاده .. هدي شوي هدي ..
فركت راسها بصدره بلاااا وهيي تلمس خدها .. يعني شووووف ..
لما شافه كانت يد ابوه معلمه شوي على خدها واذنها وصاير احمر .. رفعها وهو يقول بقل حيله ويحاول يفهمها .. امسحي دموعك .. هذا هو شتبينا نسوي ..وكان فيه داعي تقولين هالكلام ..
ابوهم كان طالع من الغرفه ومر بينزل شاف عبدالعزيز عندها قال: قول لها حسابها ما خلص وبربيها من اول وجديد ..
حست شي بداخلها يعصرها وهي تضرس وتحس بغيض تجاهه وبلحضه جنون قامت وتنفض لحافها بتلحقه ..
عبد العزيز مسكها من يدها بيمنعها بس ما كان متعدل .. طلعت وهي تركض وراه ..
نزلت وكان بيفتح الباب بيطلع ..
قالت بتوقفه : يبــــــه ..
سمعها ووقف ووجهه للباب ويده على مقبضه .. بيسمع شبتقوول ..
عبير وهي تصيح : انته ليش تعاملنا كذا وكأننا مو بناتك .. حنا سوينا شي ما يعجبك عشان تعاملنا هالمعامله ..
وش شفنا منك عشان ما تبيني اقول اللي سمعته .. عمرك جيت سألت شلوننا شلون دراستنا .. تركت الدراسه .. ماكلفت نفسك تسأل عن السبب .. طحنا انمرضنا ضحكنا حنا وانت ولا كأنك هنا .. وتزعل لا قلت اللي قلته .. وتضرب بعد ..
ابوها وصل الدم راسه وهو يفووور التفت وهو يقول : ولله وطلع لك لسان وترادديني يا قليله الادب..رمى شنطته وتوجهه للدرج ..
عبدالعزيز علطول وقف قدامها بيحميها منه .. وهو يصرخ وعبدالعزيز بيهديه ..
عبير نفسها ما بردت .. بعدت عن عبدالعزيز وهي تقول :بجنون .. اضربني .. كسر راسي ... بس تذكر انا وجمانه بناتك ..
شدها من شعرها وعبدالعزيز يحاول يفك شعرها من يديه .. وعصب على عبير وقله ادبها ..
فكها منه وهو يخرشها تصعد لفوق .. ونزل ابوه يهديه ..
امها صعدت معاه وهي تخانق .. ياربي شسويت بدنيتي .. بتذبحيني ناقصه عمر .. تناطحين ابوووك .. عمرررري ما رفعت صوتي عليه تجين انتي وبكل وقاحه توقفين بوجهه ..
عبير وهي تصرررخ : شوووووفي شوووفي .. وهي تأشر على خدها .. ليه حيوانات .. الى متى نسكت .. الى متى ..
عبدالعزيز عصب عليها صوتها وصراخها عنده صعد بيسكتها ..
دخل خو وطلع امه اللي تعبت من معامله ابوهم لهم .. يعاملهم وكأنهم جواري عنده من تخلفه وسكر الباب ليحد من صوتها المرتفع .. وهو يمسكها من كتوفها ويهزها .. عارف هالكلام مو من وعيهها فيها شي .. يبصم بالعشر ه: هيييييييييه اصحي .. شفيييك ..
عبير وهي تطيح على ركبها وتضرب بوجهها وتقووول : ملييييييت ملييييت .. شهالحياه .. يارب خذ روحي وريحني .. أأأهههههئئئ أأههههئئئ ..
عبدالعزيز مسكها عن ضرب وجهها شاف حرارتها مولعه عرف انها بدت تخربط ومو من وعيهها ..
عبدالعزيز ضمها بقووووووه يهديهها وهي تصرخ وتخانق وهو ولا كأنه يسمع لحد ما انهد حيلها وشافها بدت ترتخي .. على باله هدت .. فكها بيلفها بس تفآجئ بطيحتها على الارض .. خااااف قلبه وقف .. لايكون صار لها شي .. ضرب خدها مره وثنتين مو معاه خلاص البنت انضغطت كثييير واليوم انفجرت .. وبنشوف آآثار هالانفجار ايش ..
عبدالعزيز مو مصدق ضرب وجهها ويناديها بهدووو : عبير .. عبير ..
ماردت عليه .. قام بسرعه وهو يفتح الباب ويركض لسيارته وخذا الشنطه ودخل يركض ..
امه لما شافته وشافت سرعته ارتخت ركبها صرخت فيه شفيييك .. ما رد يركض ..
لحقته وهي تشوفها بالارض .. وعبدالعزيز يحاول يقيس حرارتها .. كانت 39ونص ..علطول طلع ابره واعطاها اياها .. ويقول لامه ساعديني
وقام وهو يشيلها للحمام ووقفها بالبانيو وامها ضامتها
يمه .. سمي عليها .. وفتح الماء عليها ..
اول ما وصل الماء البارد جسمها شقهت مفزوعه من برودته على جسمها الحااار وهي تحاول تمسك امه لا تطيح ورجولها مو راضيه تثبت وتتزلق بأي لحظه تطيح.. امها منهاره اصلا ومو ضابطه نفسها شلون بتوقفها لا تطيح .. مسكها عبدالعزيز وهو ينزل الماء بشويش عليها لحد ماصحت .. ولحد ما خففها شوي..
عبير متمسكه فيه ومو قادره تتحكم برجلينها ولا وقفتها ومتمسكه ببلوزته : أأأأأأأههه اههههييي .. أأأأأأأ
مسح وجهها بالماءاللي يحطه عليها بارد وينزل منها حار .. رفعها وهو يطلعها بشويش لا تطيح وتعطيه امه المنشفه ويطلعها لبرا ..ويمشي بشويش للسرير لا يطيح هو وياها نزلها بحذر و جهزت امها ملابسها لها .. طلع عبدالعزيز عشان تبدل لها امها ملابسها ..
عبدالعزيز وهو جالس بالصاله فوق قبال غرفتها ويدعي ربه يسترها مثل كل مره .. ووجه وملابسه كلها مااااء
وجت جمانه وهي تشوفه كذا ..
ببقايا ابتسامتها لااللي داخله فيها وتلاشت شوي شوي لما شافت حال عزوز قالت بهدو وتيقن : عبير صح ...؟؟
عبدالعزيز نزل راسه .. هي علطول دخلت لهم تركض .. وكالعاده يا متشنجه من قوه الحراره .. او قايل لها ابوهم شي ..
جمانه وهي تشوف وضعها حست نفسها حاقده قالت من قلبها كله : اكرهه اكرهه ؟؟.
التفتت امها عليها وهي معصبه وتصيح : كمليها انتي الثانيه .. وخليه يسمعك ..
طلعت جمانه وعيونها مدمعه لتحت ومن تحت للحديقه على راجوحتها .. تبكي شوي وتمسح دموعها شوي ..
نزل وراها عبدالعزيز وهو يشوفها بمريولها المدرسه على راجوحتها و تمسح دموعها ..
عبدالعزيز وهو يجلس جنبها قال : طيب هذذا هو شنسوي يعني .. نبدله ؟؟؟
جمانه وهي تصيح وبقهر وتمني بانن على صوتها : ياااااليت ..
عبدالعزيز وهو يمسح لها دموعها قال : لا جمانه ازعل عليك .. صح ربي ما عطاه اسلوب حلو معكم .. بس عطاكم انا .. وبيضحكها قال : ولا ما أكفي ؟؟
جمانه وهي تضمه وتصيح قالت : الله يخليك لنا يا عزوز .. بس لا تزعل .. شلون حياتنا لو ما كنت فيه مدري .. انت ما قصرت ولا راح تقصر ..بس هو ابوووي .. ابوووي .. تصدق لو اقولك عمري ما حسيت بهالاحساس تجاهه بتصدقني ؟؟
ابوهم سمعها وسمع كل كلماتها .. حس بنار تغلي بصدره من كلامهم اللي مثل السكاكين ؟؟ بس شاللي يرده شاللي يمنعه .. ماله جبروته عند الناس والعمال .. هذولا ناس وعمال بس هذولي اهلي .. ياترى ايش سرك ؟؟...




الجده والبنات كلللللهم رجعوا للبيت وما فيه احد عند ريم بالمستشفى غير عمها .. وهو اللي اصر عليهم يرجعوون وخصوصا لما عرف ان امه عقبتهم وراحت للمستشفى ..
ومع ان شيخه اصرت ترجع لها بس قالوا لها لا .. انتي امس عندها وما نمتي زين..


المستشفى ..

راح طل عليها وشاف غرفتها ظلما .. بس اللمبه اللي فوق راسها تبع الاجهزه هي اللي مشغله ..
دخل وهو يقرب له .. ويحبها من راسها .. صحت عليه .. وهي تحاول تفتح عيونها وتركز فيييه .. بعد ثواني .. و
لما ركزت فيه ..بتعب قالت : من ؟؟
بلع غصه فقدانه لذاكرتها او بالاحرى رجوعها : مسك يدها وابتسم وهو يقول الحمد لله عالسلامه ..
عقدت حواجبها .. يدها اللي مسكها هي اللي اصبعها فيه مكسوره هو انتبه وبعد يده علطووول ..
وقال : آآآآآآسف عورتك ...
كانت بتتكلم ما قدرت من الجرح اللي بافمه .. تمت تراعي له وهو يتحمد لها بالسلامه ويعرفها عليه ويحاول يضحكها .. ومن بين ما كان يتكلم ومنسجم قاطعته وهي تقووول : أأأا بـــ....ـي ابو.....ــي ويـ....ـنــه..وعقدت حواجبها بألم ..
منصووور تصنم وكأن احد معطيه كف على وجهه بلع ريقه وبعد وجهه عنها لا تطيح دمعته .. .. حس ان العبره خانقته وهو يشوف عيونها باديه تدمع ..وتحاول تقوم .. ما عرف شيسوي ..ضرب الجرس مرتيين .. و......,
.
.
.
الى لقاء يوم آخر .
.
.
.
.. غيمه عطر ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : &hellip; | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 01:13 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية