لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-12, 05:17 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

خالد دخل البيت وسيدا لغرفته .. ما كلم احد ولا احد واجهه بطريقه .. استعجل لانه ماهو رايق استفساراتهم عن حالته اللي منقلبه ..
من عقب آخر موقف صار لزينه .. وباله عندها .. لا يقدر يطلعها ويتورط وين يخليها ومن يأمنه عليها ويحفظ سره .. وخايف ومتوتر لانها هناك ..
ومجبور يختار اهون الخيارين ..بس اللي هو متاكد منه انها بيضبط اموره بسرعه ويطلعها ..
صوتها وخوفها وايدها ومنظرها وهي نايمه ووجهها ما راحو من باله.. رقم ممرضتها معاه .. بس ما يحس انها تصدق بكل الاوقات ..
خصوصا انها قالت له انها هاديه تماما .. وهو شاف العكس .. الابر ماليه يديها ومشوهتها ..
رمى نفسه على سريره بتعب .. وحط ذراعه على وجهه تعبااان بجد .. وسمع صوت ابوه داخل وهو يخانق وشكله يكلم بالجوال ..
( ياغبي انت وياااه .. انا قلت تجيون الاثاث للبيت مو بالمخازن .. الحين يتكسر ..
من صبح الله تجيبونه وتنزلونه هنا بالبيت الجديد .. انا بنتظركم الساااعه 7ونص .. تسمع .. وصوته بدا يخف تدريجيا وباين انه دخل غرفته .. وبعدها شم ريحه النسكافيه بالعزله .. وخمن انها رنا او شيخه .. وسمع صوت امه .. وعرف انها تسويه لابوه ..
شيخه وهي داخله ..
خليه يمه .. انا اسويه .. روحي انتي لعنده وخليه يهدي .. لا ولله يجيه الضغط والسكر من ورا هالعمال ..
امها بقل حيله : وهو يسمع الله يهداااه ..
وسمعن صوته يخانق .. : شصار بالنسكافيه .. جزووور ماهو نسكافيه ..
خذت النسكافيه وهي مستعجله وراحت له
وهدت العزله .. بروحه امه لغرفتهم .. وشيخه لغرفتها هي ورنا . ..
وهداااا الجووو والمكان ..
وماهي الا لحضات وتسلل النوووم لجفووونه ...





عبير تحوس وتدوس بغرفتها ..
دخلت امها وتفأجأت من المنظر اللي قدامها .. : امها : أهههههههيه .. شهذا .. يالخبله كلها اسبوع وبنرجع شله هالحوسه كلها ..
عبير بوناسه انها جالسه تجهز للسفره وحبت تتدلع على امها لا تعيي عليها بشي قالت : يممممممه الاسبوع 7 ايام .. وانا ما خذيت شي ما راح احتاجه .. بس 7 بدلات و7بجامات .. واكسسوارات ومكياجي واغراض الخاصه وـ
امها بذهووول قاطعتها : بس بس بس صدق ان دبرتك مايله .. شوفي وهي تأشر على شنطه جمانه اللي مسكره شنطتها وخالصه .. ولله يا ان جمانه اعقل منك واحسن منك دبره .. شوفي صغر شنطتها وماهي ناسيه شي ..
عببير وهي تهز كتوفها قالت : وشدراااك .. لو بحلف انها فستان العر س بكبره ما خذته ..
امها : لا ما نسته وانا رتبتها مهعا .. وشايفه شماخذه .. انتي اللي وين فستانك ..
عبير وهي تبتسم ابتسامه تلعييب قالت : هذا هووو وهي تأشر على السرير .. التفتت امها وهي تنصدم من الحوسه اللي بجنبه قالت بصدمه : وهالحوسه بعد بتنحط بهالشنطه بعد ..
عبيير وهي خايفه لا تكب امها شنطتها وترتبها من جديد قالت وهي تهز راسها بأيه دووون ما تتكلم ..
امها : لا ولله مانتي بصاحيييه .. وريني وريني اشوووف .. وهي تكب شنطتها وبعدت ثلاث ارباع حوستها ودخلت المهم واللازم ..
عبييير وهي تتهنوص : يممممممممممممممه هنااااك حرررر وووووععع بغير كل ساعه ..
امها بتقنعها: اربع بجامات تكفي .. ماهي احر من هنا .. وبعدين شكثر هالبدلات .. خوذي بالكثثير ثلاث .. وحتى الثلاث كثثثير بعد ..
عبييير تتدلع : ميخالف يمه البدلات لا تشيلين منهم شي .. شفتي لو بنطلع للسوق .. بعد بطق زيوني واطلع ..
امها تضربها بوحده من البدال قالت : عشان تنثبرين بالبيت .. مار اذا هذي علووومك .. بطلنا بلاها هالروحه ..
ونفضت الملابس اللي بشليلها وقااامت ..
عبير تلحقها : لااااااااااا يمه اكذب تعالي لا تهونين ..
وراحت وهي تترجى بأمها ...



بالمجلس تحت عبد العزيز وابوه ..
عبدالعزيز وهو بيقنع ابوووه : بس وشلوووون .. والبنات ومدارسهم .. شهالرحله اللي لا عالبال ولا عالخاطر ..
ابوه بأنانيه : من سنين وانا انتظرها هالبعثه ..ويوم جتني تبيني اخليها ..
عبدالعزيز : زين ما تقدر تروح لحالك وتخلي امي والبنات ..
ابوه بعصبيه : لاااا يالفالح .. مو انته تقووول عندك دوره بقطر بعد شهر ونص وبتبقى هناك 6 شهووور ..
وشلون اخليهم هنا من عندهم ..
عزوز : بلاها هالدوره .. شبتقدم وشبتأخر .. بس البنات ما ينقطعووون عن درسهم .. حتى لو قلت ننقلهم .. الحين هم هناك بنص السنه مااايصلح ..
يبه تكفى شووف ظروف غيرك ..
ابوه : انا ماني جاي اشاورك .. انا جاااي اعلمك بس .. وقاااام وخلااه ..


عزوز هذا الموضوع اللي مشغله من يومين .. وماهو قادر ينام منه ..
شلون امه وخواته يتغربون برا .. وابوه ما هو معهم طووول الوقت .. وهو شلووون بيصبر على فرقاهم .. ماهو عارف شيسوي .. واكثر شي ناوي يسويه .. ااذ ابوه ما هون .. انه هو يهووون عن دورته .. ويتم الوضع على ما هو علييه ..


عبير رجعت لدارها وهي تدور على جوالها بتدق على ندى .. تشكي لها . .
دورته ودورته بين كوووم هالملابس ويالله يااللله لقته ..
شافت فيه رساله .. فتحتها وكانت ..
(مرحبا ..
هذي الرساله من اسيرك وغاليك .. ياليت تقرينها على اقل من مهلك ..
ولله ما فيه بالبشر من يساويك .. لا بين خلانك ولا بين اهلك .. واقسم قسم بمن صورك وحط الحلا فيك .. عهد علي ما انسى غلاك وقدرك )
عقدت حواجبها ... وهي تسكر الرساله ..
وبنفسها ( من هذا .. وشيبي ...) وابتسمت وقالت هذي اكككيد وحده من البنات .. مطلعه رقم وبتلعب علي .. بس على من ؟؟؟
ابتسمت وهي تكتب ..
( وانا بعد اموووت فيك )
.
.
.
جاري ارسااال الرساله ..
.
.
.
تم تسليمه لـ05027........

ورجعت وراحت سيفت الرقم بأسم وحده من البنات ..
وقالت بصوت مسموع .. وهذا اسمك المؤقت لين القى لك اسم واعرفك ..
ورمته وهي تلف بالملابس اللي بألارض..



في جهه ثانيه رنت الرساله .. قمز يشوف ..
فتحه الا
( وانا بعد اموووت فيك )
اشرق وجهه وهو مو مصدق اللي يشوفه ويقراه ..
وحط خيارات وكن بيضغط على رد .. وضغط وجاء بيكتب وخانته حروفه ما عرف شيكتب .. وتركه .. ليستوعب اللي صااار ..



فـــــــــ مكاااان ثانــي ـــــــــــــــي
(مكااان مظلمممم .. وحفره كبييييره وهااااويه اكبر ... كانت تمششششي وتصيح وتتلفت يمينها ويسارها .. وزلت رجلها
وتتمسكت بطرف هالحفره وخايفه لا تطيح بهالهاويه وهي تصيييح وتناددددي وصوتها ماكااان مسمممموع .. بس تعابير افمها واضحه والاسم اللي تناديه واضح وفجأه شاف نفسه وهو ينشلها من هالحفره وطرف اقدامهاااا صاااير اسووووووود )
كان وجهه ملياااان عرق ويلف راسه يمممين ويسااااار وفزززز من نووومه وهو يقووول : بسسسسسسسسسم اللله الرحمن الرحيم .. بسم الله .. اعوذ بالله من الشيطان .. اعوذ بالله )
دخلت شيخه بخوووف : خااالد شفيييك ؟؟؟ بسم الله عليك ..
كان عرقااان وملابسه كلها تنقط .. شيخه خافت من شكله ومن خوفه .. اللي سبب لها هي الخوووف بعد ..
خالد وهو يلتفت للباب وشافها داخله دنق راسه وهو يمسح وجهه ..
شيخه وهي تقرب له لمست كتفه وبعدتها لما شافته عرقااان وخافت وقامت بسرعه وسكرت التكييف وهي تفتح خزانته وطلعت له لبس داخلي وبجامه وقالت .. يلا قوم قوم خالد اتسبح وبدل هدومك .. ورجعت وهي تجلس : بسم الله شفيييك ..
خالد هز راسه : وقال مافيه شي .. ما فيه شي .. وقام للحمام مستجيب لشيخه ليتهرب بس ...
وقعدت تنتظره لحد ما يطلع وتفهم هالغموض اللي لفه فجأه ..
بس اللي ماكانت متوقعته شيخه انه تسبح بزمن قيااااسي .. وطلع وعليه فوطته بس .. اللي اخجل شيخه وانسحبت من غرفته وقررت تخليها لوقت ثاني .. وطلعت للصاله وراحت لغرفتها تحاول تنام ..
بس لما تعدلت بفراشها مستعده للنوم .. سمعت فتحه الباب وتسكيرته .. وقامت تشوف الا هو خالد طااالع ومسررع
وسمعت صوووت كفراااته لما فحط فيهم طاااالع من البيت



قبل ربع ساعه
كانت تمشي وتشوف من وراها وتتلفت بين الاسياااب .. ولما وصلت للغرفه فتحت الباب بحذر وتحاول ما تطلع اي صوووت ..
لما دخلت .....
وبخفه وسلاسه فائقه طلعت المقص وهي تفتحه على آخره .. وترصه على مخدتها بحيت انها ما تحركها بشكل ملحوض ومحسوس ..
ولما تمكنت من انه يكووون مآآخذ الجزء الاكثر من جدلتها كبست المقص والممرضه الثانيه دفشت بالمريضه اللي تهجمت عليها بالآله لداخل الغرفه واللي نفذت بسرعه طلعت وبسرعه خيااااليه حتى انها ماكملت 15ثانيه..
زينه بفجعه من الصوت اللي سمعته قمزت من فراشهها وحست بالخف .. ايه خخخخففف .. لما استقعدت طااااحت .. طاحححت جديلتها وراااها لما شافتها بالارض .. ما استوعبت شاللي طااايح على باله حيه او ماااادري شتخيلته بس لما ركززززت صرخخخخخت وهي تتلمسه وراااها وماااكان فيييه ..
صرخت صرخه هزززت المستشفى بكبره .. مراراه قهههههر حززززن األممممم وكأن روحها اللي انقصت : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااا ليييييييييييييييييييييييييييييششششششششششششششش ليشششششششششششششششششششششششششششششششششششششششش
الممرضه حقتها جت تركض لغرفتها ومعاها كم ممرضه لما سمعووووا الصووووت ودكاااتره بععععد ..
هجمت عليها بتفش غليلهااااا وتضربها والمريضه الثانيه اللي شبه نااايمه..و من اللي صااار بعد تهجممممت عللليهااا وهي تضربها وزينه بعععد تضربهههاااا طاحت زينه والمريضه فووووقها تضربها وزينه بعد تضربببها .. زينه من قووووه المريضه اللي فوقها وضربها لها تألمت وخاصه كتفهها .. لما دخللن الممرضاااات والدكاتره وحاووولن يفكووونهن ماقدرن متشبثااات ببعض بغل بقهر بألم ..
ممرضه زينه وهي تحاول تفكههها صارت تصصصيح ماتدري ليييش ... وممرضه المريضه الثانيه بقوووه حاولت تفكها وفكتها وهي تسحبها تبعدههها .. وزينه بالارض .. ممرضتها ماتعرف شتسوووي ..
وبلحضه زينه تحسست شعرههها وقهرها يزيد ويعمي عيووونها قاممممت بتضربها بتبرد حرتهاااا قامت وهي تقووووول وتصرخ ومن بين دموعهاااا :شععرررررررررررري وسحبت مفرش الطاوله وطاح اللي عليييها وتناولت المزهريه المكسوووره بترميييها والدكتووور يمسك ايدها ويصرخ على الممرضااات يطلعووون الثااانيه ...
الدكتووور وهو يكتفها بيفك الللي بيدها كانت متمسكه بالقزاز وايدها تصب دممم ومو حاااسه من القهررر تضغط عليها بتفش غليلها .. شعرها روحها تآآآآجها طااااح انقص انكسسسر هذا اللي بين عيونها .. وصااارت تصصصرخ شعررررررررري شعررررررررررري ليش سويتي كذاا انا شسويت لك وصوتها بدا ينبح وهي بعد بدت تكح ..
الدكتور الثاني كان واقف قدامها بيهديها عشان الاول يفك القزاز اللي بيدها .. وهي ويييينها تضرب رجلههها بالارض بغغغيظ ووألمممم ..
واحد من الدكاتره طلع بسرعه ورجع ومعاااه اببره .. وهم ماااسكينهاااا ومكتفينهااااا غرز الابره بعضدههاااا وهي تصرررررخ وتصييييييييييح وصوتها بدى يرووووح من البكي والصيااااح .. وبدت تخف مقاومتها وترتخي لحد ما طاحت من بين يدينهم بالارض ... مهدووووووده ..
وقتها بسسسسسسس دخل خاااااااااالد ..

كان واقف مو مستوعب اللي يشوفه يكذب عيونه ويقنع نفسه انها مو زييينه .. بس هي زينه زينه ..
لما شالوها وحطوووها على سريرهاااا
قررب جااازع من اللي يصييييييييير ويلووووم وهو يمسكها من شعرها اللي بقىىى : لييييييششش ؟؟؟ ليشششششش .. ليشششششش سويتي كذا لييييييشششش .. وهو يهزههههااااا ..
ناظرت فيه بروووح خاويه ذاهبه متقطعه متمزقه وبنفس يتقطع : ولللللله ولللللله مـ... مـو .. انـ.....ااه ..
وهي باديه تغييب عن وعيها ..
واحد من الدكاتره .. لو سمحت يا اخ خلنا نشوووف شغلنا ..
خالد لف بقققهههههر وهو يصررررخ : ليييش ليييش خليتوها تسوي كذااا ليييش .. وينكم عنها ويييين ..
الدكتور لف للي ورااه قال : هذا اللي شكله يبي له تهدئه بعد .. طلعوووه وطلعوووووه وهو بدا يطهر جروووح يدهاااا ..


لما طلعووه بالقوووه وقف برررا يخانق بممرضتها اللي واقفه وتصصيييح واللي مدير المستشفى ناداها بيحاسبها .. وحلمه بدا يرجع قدامه ينعرض و وعرف انها لما نادته بالحلم كانت لهالسبب وكأنها اشاااره ..
وشاف العاملات تبع النظافه دخلن ينظفن القزاز اللي متكسسسر ..

ولماااا طلعن كان من بين قطع القزاز شعرها اللي محتفض بجدلته للحيين ..
لما شافه صرخ على العاملااات وخذااه من بين القزاز وهو يرفع ويشممممه ..مسكه بيده بقوووه وهو يضرس انه بيدفعهم الثممممن .. وهو يشووف ثلاث ارباااع جدلتها بيده .. واللي ياما تحلللم فيييه وبطوووله واللي يسحره لما يشوفه .. وتذكر شلوووون كانت تتأفف لما كان يطييييح من شباصتها من ثقله وكثره ..
جلس مثل المبهووووت يستوعب اللي بين يدييييه ..


ليله .. ليله ما تنساها زينه ولا خااالد .. ويا ترى وش بتشوووف بعد زينه ..


انتهت ليله .. متعبه مرهقه.. لاشخاااص
مفرحه لشخص .. ضيقه لشخص آآخر ..


الساعه 8 الصبببح ..
الجده تتقهوى وعندها ام سعوود ..
جت بدريه ومعها كيس فيه بطاقات زواج ندى .. قالت
: يمه هذولي العشرين كرت اللي طلبتيهم طبعنالك اياهم ..
ندى كاانت نازله من الدرج شبعااانه نوووم .. نايمه من 10 ونص امممس .. ومعها رنا اللي نامت من نومتها ..
الجده وهي تشوووف :هييييييييي هذا انتو .. قايميييين مقدمييين ولا انا اللي قمت قبل موعدي وانتو ما نمتووو .. وهي تناظر بساعتها الكبيره اللي بجنبها وشافتها 8 ..
وقالت : لا ولله الا الساعه 8 .. وابتسمت وهي تقووول : هذي المره السنعه اللي تقووم من صبح الله وتقابل رجلها قبل يروووح شغله ...
ندى ضايق خلقها وهي تجر رجلها ورنا معها : جديده تري ولله اصعد واهون وانااام ..لا صرتي تبين تجيبين لي هالطااري ..
الجده وهي تقول : لااااا وشو تنامييين تعالي تعالي اشربي هالحلييب ..
ندى وهي تقععد جنبها وتمد رجلها نزلت عكازها بعد جنبها .. وتناولته من جدتها ... وشمت ريحته .. استنكرته .. ما علقت .. ركدته جنبه ..
رنا بغيييره : ايييييييه يالله الدلع لندى ..
الجده : وانا عند وعدي .. تبين الدلع سوي سواتها وابشري .. بس بدووون كسووور ..
ندى بقرررف وهي تسوي بالحليب اللي بفمها زي الرشاش : بفففففففففففففففففف ... وععععععععععععع شهاااااذاااا ..
الجده : ووجع لا تقووولين وععع على النعمه ..
ندى وهي تفرك افمها بقرررف : شحاااطه فيييه ..
الجده بخبره : شحاااطه .. صفار بيض .. زين لعظامك ..
رناااا وهي تمثل كأنها بتستفرغ : هاهههههههههههههههععع امحق دلع ..
ام سعووود : هههههههههههههههههههههههههههه واصبري للحلب .. بتصيرين مثل النفسى ..
الجده وهي تخانق : وتصيييير .. لاهي عند تركي ولا هو شايفها ..
ندى وهي بتقوووم : وععععع ولله ما اشربه .. وانشااالله مو مطبوووخ ..
امها بخناااق : رجعت تقووول وععع .. حرام نعمه .. وشلووون ينطبخ يالخبله ..
رنا وهي مكشره : وعععع بزعمك بيزين طعمه لا انطبخ .. لاااا اردى ..


جااا ابو خالد من البيت الثاني ... وهو معه كوبه النسكافيه ..
دخل : السلاااام عليكم ..
الكل وعليكم السلااام ..
ابو خالد : هاه وين فطوركم ..
الجده : ام خالد بالمطبخ تسويه دقايق بس ..
رنا وهي تويق بكوب ابوها .. وانت بعد يبه مشربينك بيض وحلييب ..
الكل : ههههههههههههههه

وجا الفطوور ونزل ابو سعووود والباقين وافطرووو ..
شيخه ما نزلت الا11 الا ربع بغير العاده بالعاده ان طولت 10 ..
وجلست تفطر معهم وندى بعد .. اللي جدتها تقووول على الاقل كولي بيض ابو عيووون ..
ندى وهي تخانق بهبال : جدتي اي شي لونه اصفررر انسسسي ماني مآآكلته ..
الجده : هذي اللي ولله بترفع ضغطيي .. عشاان تنجبر رجللك ..
ندى وهي تتحلطم : ماهي منجبره بأسبوووع .. بلاه هالعرررس ..
الجده بفجعه : وشهوووووووووووووووو ؟؟؟
ندى بخووووف : اكذب اكذب ..
ريم وليا : ههههههههههههههههههه
اما شيخه ماهي معهم اببببد ..




بالمستشفى 1م ..
زيااد وفيصل جالسين بالمقهى ماعندهم شي .. بس دوام فيصل ينتهي بعد ساعه وهو مخلص الحين بس ما يحب يطلع يخاف تجي حاله وما يكون موجوود .. وفيصل توه جااي .. بيدا دوامه الثاني بما انه ماسك مكان واحد ثاني لنص دوامه ..
فيصل كان هلكااان ويدور بس فراشه .. ومع كذا جالس وينتظر هالساعه تمر ..
مر عمه من الكفتيريا .. وسلم وراح لمكتبه ..
تركي كان بيطلع بعد بس لمحهم وجااا يقعد عندهم ..
تركييي : سلام
زياد وفيصل : هلااااا ..
تركي : هاه شعندكم .. جالسين اشوف .. بعلم ابوي ..
فيصل يبتسم : هه مخلصين حنا الدور والباقي على اللي توه جاااي ..
تركي : وبطلع بعد اذا ما عندك مانع .. تخبر عرييس بسم الله علي منكم ..
زيااد: ههههههههه حنا اللي الله يكفينا شرك ..
وجلسووو يسولفوون لحد ما بقى لدوام فيصل ربع ساعه وينتهي ..
قام فيصل ...: يلا اسلم عليكم انا ..
تركي وهو يشوف ساعته : هيه يالاخو باقي ربع ساعه ..
فيصل وهو يضربه بمقفى يده وقال : بمر الاستقبال وبمر مكتبي .. يا عمي .. تبي شي بعد ..
ترككي : ههههههه لا اجل خذني ..
زيااد : واجل انا شيقعدني .. اروح لـأبو محمد ازين اسولف معاه ..
تركي وهو يآخذ جواله ومفاتيحه قال : وانت بعد بعلم ابوي اقول يزعج المرضى ويهذر على روسهم ..
فيصل وهو يلتفت قال : تراك خبيتنا امش بس ..


وطلعوو كلهم ..



فيصل وهو راجع للبيت معاه تركي .. وقف عند باب بيتهم وقال يلا انزل ..
تركي يستهبل : لا قدم شوي . ..
فيصل قدم شوي بسيط على باله فيه ماء وما يقدر ينزل ..
ولما وقف قال تركي بعد .. وقدم فيصل وهو هلكان ما يشوف قدامه .. تركي وهو يستهبل وكأنه متنرفز : افففف بعععد ..
التفت فيصل وقال : انزل لا اصكك عاااد . ..
تركي وهو يلتفت : ياخي بنزل معك بشوف مرتي ..
فيصل : اقول انزل انزل لا ارفشك الحين ...
ونزل تركي وهو يضحك .. يحب يدوخ اللي تعباان خلقه ..



دخل تركي بيتهم وكان ازعاااج .. وبدون تخمين عرف انها اخته وبنتها عندهم ..
وفعلا كانو موجوديين ..
سما من الصاله : هلا هلا .. هلا برجل المنكسره عندنا بالبيت ..
تركي : هلا فيييك .. ولله لا اورييك .. يوم انك تكسرينها ..
سما وهي منبطه مرارته : الحين هي تطيح على وانا اللي كسرته ..
تركي: ايييييييه مو انتي من نعومتك وذرابتك رفشتيها . ..
ام سعووود : هههههههههههه سكتي عاد اسلم على خالك ..
وسلمت ..
تركي وهو يجلس ..
ولله لو تشوفون شلون انخرعت امس كان تعذروني ..
تصدقوون قايله لمحمد تبي نأجل العرس ..
سما : ولله قلته بقلبي .. وبغيت اقترح ..
امه : وشوووووو مو بكيفها مهي بلعبه ..
تركي وهو يضحك:لاا ولا يهمك .. خيرتها .. يا اجي وآخذها من بيتهم بدون عرس .. ولا ما يتأجل العرس .. واختارت ما يتأجل ..
امه واخته : ههههههههههههههههه الذله بنت حلال ..
سمااا : بعدي ولله خالي .. رجااال ..
دخل الخال يخانق ..
لخال : وانت يالهيس يوم انك بتروح مع فيصل ورى ما قلتلي جالس انتظرك ..
تركييي وهو يضرب بجبهته : اوووووه نسيت يبه اعذرني عريييس يبه ..
سما تستهتر : الله يستر كان ما نسيت ندى بالمطار وجييييت .
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه



قبله بلحظات
منصور توه جااي من برا ..
ويشوف فيصل ينتع بسيارته ( يعني يمشي ويأقف .. يقطع بالمشي )
لما وصل فيصل ونزل من سيارته قاله منصووور : شفيييك ؟؟
فيصل وهو معصب : يآخي خفت دم تركي مع هالشمس شي عجيييب
منصور عرف انه باط مرارته قال : هههههههههه ادخل ادخل ..
ودخلو ..


لما تجمعو كلهم .. جاء عمهم ,,وابو خالد بعد .. حطوا الغداء وتغدو هم .. والحريم والبنات مو كل مره يتغدووون يآكلون اي شي بسيط ويردهم ..



بالمستشفى..



خالد ما قدر يرجع البيت ماله خلق تمسكه شيخه وتحقق معاه .. راح للمستشفى .. كان حاط رراسه عالمكتب والشريط اللي شافه من البارح وهو ينعااد عليه ..
محمد كان توه بادي دوامه ... لما سأل عنه بالبيت قالو له انه اكيد بالمستشفى لانه دوامه بيبدا .. ومن لما دخل وهو يدوره جواله يرن وماحد يرد ...
لما فتح باب مكتبه كان حاط راسه عالمكتب وبين يديه شي غريب .. لما ناداه ..
محمد بأستغراب : خالد !!
خالد وهو يسمعه ويحس الكوووون بكبره عنده مثل حبه الرز ..: رفع راسه ..
محمد انفججججععع من شكله باين اللي مو نايم ومرهق .. ووجه اسووووود وبخوف قال محمد: بسم الله شفيييييييك ؟؟
رجع راسه خالد على ورا للكرسي وهو يرمي الجدله على المكتب ..
محمد علامات الاستفهام اللي براسه زادت الضعف : وش هذا ؟؟؟!!
خالد والغصه اللي بحلقه مو راضيه تروووح قال بصوت يالله يطلع ومبحوووح : شعرهااااا ..
من وراهم بصدمه : شعر من ؟؟؟؟!!!


.
.
.
الى لقاء قادم بأذن الله ..
.
.
. .. غيمه عطر ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:20 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

..الطوب الحادي عشر ..




محمد وخالد من الصوت اللي جاهم وقوووي .. التفتوا ..
فيصل وهو يدخل ويسكر الباب وراه وهو معصب من اللي سمعه .. قرب لهم وهو يقول بين اسنانه ومو متوقع من اخوانه اللي سمعه : من شعره هذااااا ؟
محمد تصنم وخالد بعد .. يوم طاحوا طاحوا بين يدين فيصل ..
فيصل صرخ عليهم وهو يقول : من شعره تكلموووووا ..
خالد بهدووووو وتبلد صابه من بعد اللي صار : زوجتي ؟؟؟؟!!
فيصل توسعت عيووونه وانصدم .. زوجته .. متى تزوج ..قال بيتأكد: نعم !!!زوجتك ؟؟
خالد وهو يقوووم ماعاد يقدر يتحمل زياده حس نفسه انغط من ناحيتها ومن اللي يصير لها ومن اللي راح يصيير .. ومن نفسه اللي بجد مسنكر روحه وفاقد صفاوه حياته : ايه وقصر حسك لا احد يسمعنا ويطب علينا احد بعععد ..
فيصل مذهووول ومو هامه ان احد يدخل ولا مادري ايش .. كان كل اللي يدور بباله : من هذي وشلون ومتى تزوجها .. قال: شلووون ومتى ؟؟؟!!
محمد وهو يتنهد ويحاول يفهم فيصل المنصدم واللي هو بالذات يحسبون له ستميه الف حساب لانه لا عنده لا يمين ولا يسااار وقاله محمد السالفه من طقطق للسلام عليكم ..
فيصل والذهووول للحين بوجهه : وانتم شلون شربكتوا السالفه كذااا شلووون .. كان بأمكانك تجيبها للبيت وتنهيها كذا مو تشربكونها انت وهاه .. وهو يأشر على محمد ..
خالد والضيق يزيييد عليه جسد جالس معاهم بس : مادري مادري ...
محمد وهو يقاطعهم ويحاول يلاقي حل : شلون وما شلووون .. هذا ما يهم .. المهم الحين شنسوي ؟؟؟
فيصل وهو يجلس : حسبي الله ونعم الوكيييل ..: اول غلطكم تدخيلتكم اياها هالمستشفى .. اعنبوكم حنا يالدكاتره اذا دخلنا يارب ومتى بس نطلع سالمييين.. شلون هييي ..
والتفت لخالد وقال : وهذا شعرها ؟؟
خالد بقهر : ايييه ..
فيصل وصدمته وكل مالها وتكبر : هي اللي قصته ؟؟
خالد وهو متكتم : مادري .. الدكاتره يقولون هي .. وممرضتها تقول لا ..
فيصل وهو مفجوع وعيونه مفتوحه على كبرها وهو يقوم : لااا ولله !!.. وطلعت وتركتها !!.. لا ولله رجااال .. اعنبوك ماتحس .. مافيك دم .. اسمك انربط بأسمها .. لو شافها احد من معارفنا ولا يعرفها وسأل وقالوا له شبيكون وضعك .. وقبل هذا كل .. (عرضضضك) شدد علا الكلمه
خالد ابد ما فكر باللي يفكر فيه فيصل وكأنه توه يتذكر .. وتذكر بعد كلام الدكتور العراقي اللي اول مره قابله وسلمه اياها لما قاله طلعها ..
وكأنه صحصح وقال : اجل وين تبيني اخليها وأأمن عليها ..
فيصل وهو يخانقه : بأيي مكان يا اخي .. لو بشقه بروحها محد عندها .. وقال ايه قال أأمن .. اعنبوك احد يأمن روحه هناااك ..
خالد عصب وقال : فيصل .. لا تمسكنا بشراع ومجداف .. شيفهمك انت ؟؟ افرض صار لها شي وانا ماني موجووود .. افرض.. و ما قدرت امررر عليهااا ..
فيصل وهو مو لاقي لتصرفه تبرير : وحطيتها بالمكان الوحححيد اللي ما يتأمن فيهه ..
خااالد عجز ما لقى منفذ قال :هذا شور محمد ..
محمد يدافع قال : ايه عشان لما يروح ويتردد هناك محد يشك كأنه رايح لمريض .. واما اذا بشقه .. الناس هي اللي بتشك ..
فيصل : وفكرت بنفسك وما فكرت فيها .. ولييييييش هاللفه كلهاااا .. تتركها بنيه ضعيفه مسكينه لحالها .. ليش ما قلت لابوك ولعمي من البدايه بدااال هاللفه ..
خالد بقل حيله : مااااادري ..
محمد وهو يلتفت .. فيصل صك عليهم صصصك : انت ما تقولي شجايبك شرجعك للمستشفى مو انتهى دوامك ..
فيصل : ربي اللي ارسلني .. كنت جاااي آخذ ملف مهم نسيته ..
المهم : هالمهزله لازم تنتهي ..
تقوم الحين تفز وتوريني طولك وتدور لك شقه وتجهزها وتطلع هالمسكينه من المستشفى .. هذي اول خطوه والباقي اقولك اياه بعديين
خالد وهو يقوم بيلحق فيصل اللي بيطلع : لحظــــــــــه !! تعال .. مو تجدع لك كلمتين وتروح ..
وان عرف احد ولا درى ابوي ولا عمي .. شسوي شقووول .. كذا بيطول المشوااار علينا ..
فيصل : لا تسوي ولا تقووول : اذا ما قلتوا انتو محد بيددري .. وراااح


السر اللي بين اثنين صار بين ثلاث ..
ندى جننتهم .. وطالعه بسالفه جديده انها راح تفك الجبس من رجلها يوم الزواج ..
ندى وهي جالسه بالارض ومسنده ظهرها الكنب .. وليا فوقها بالكنب .. وسما جنبها ..
ندى وهي تحك مكان قرييب من الجبس وتقول .. : ياربي انا شلون بمشي فيه بالعرس ولاااا وفستان منفوووش بعد ..
سما وهي تتمسخر عليهها قالت : زفه ومانتي طالعه فيها .. وكوشتك وقلنا لهم يخلونها داخل .. تزيني .. وانطقي فيها وخلصنا ..
ليا بقهر قالت : تدرين عاد خساره الشريط ..
ريم وهي داخله ..: اي شريط .. صايره اول ما تدخل لمكان تسأل ولو مو ماسكه طرف للسالفه .. احساسها وشي يخليها تحس ان الكلام يدور حولها او يخصها ..
التفتت سما لان الباب وراها .. وليا وندى يطالعونها ..
ندى من جد مقهوره قالت : شريط زفتي ..
ريم وهي تجلس عالكنب اللي بجنب ليا بس منفرد وجلست بشويش وهي تمسك جنبها : عادي حبيبتي .. شغليه اذا دخل تركي ..
ندى عارفه هالشي .. بس كل اللي تخيلته وحلمته رااح بيوم وليله ..: قالت : وشيخه قالت كذا بعد .. بس تعرفون انا ببالي شي وودي اسويه .. قالتهت وهي مصغره عيونها وحاطه يدها على راسها ..
سما وهي تلتفت عليها : وش بتسوووين بعد .. يا كثر ما تبين تسوين ويطخخونك ويلعبون بعقللك وتسكتين ..
ندى انقهرت منها وقالت : وبتشوفييين ؟!!
ريم وهي متسآئله : اييه طيب قولي وش بتسوين ..
ندى وهي تطالع لرجلها قالت : ولله ما البس الفستان وهالجبس برجلي ..
ليل وهي تدفها بدفه خفيفه من كتفها قالت : يالله عااد يالله .. شهالهبال انتي .؟؟
ريم وهي تكمل قالت : هي شكلها مو ناويه تسافر بعد يوم تفكه ..
ندى بتحدي : ولاااا وبسافر بعد ..
ليا وعيونها طايره : مو من جدك ندوووي اكييد ..
ندى وهي تلتفت عليها قالت : لا من جد جدي .. قالتها واثقه .. قالتها وهي من جدها بتسويها .. قالتها وكأنها بتثبت كلمتها .. او يمكن تبرد شوي من قهرها ..
سكتووو البنات عنها .. حتى سما ما علقت .. ولا البنات ..
وشوي الا وداخله رنا عليهم .. تسحب رجولها توها تقوم من نومه الظهر ..
وشافتهم ساكتين .. قالت ..: غريبه .. وش عنده مجلس الامه ساكت ..!!
ندى وهي تتكلم قالت : لان عنده موااال وبيغنيه ..
ليا وهي تقول : ولله مو موال الا عصااا على ظهرك .. واصلا ماهو طايعينك .. كسسسر يا حبيبتي كسسسسسر ..
ريم وهي تقول : يختي جنبي وهو تمزق احس بعض الاحيان روحي بتطلع من وجعه شلون الكسر ..
شيخه دخلت قالت: لانك ما تلبسين المشد الموقف .. اللي جابه محمد ..
ريم بملل : يا ختي يكتم صدري ويضايقني ..
ندى وهو تراعي لها وكانها تقول هه شفتي قالت : هذا وهو مششد ..شلووون انا ..
سماا : اييييه قلتيها مشد ومسكن ويمشي حالها . انتي جبس جبس ..
شيخه طارت عيونها وش فيهم يتناقشووون ومعصبين قالت : وش فيكم عليها ؟؟
ريم وهي تحاول تسند ظهرها للكنب : تبي تفك جبس رجلها لليله العرس ..
شيخه وهي بان بوجهها عدم اهتمام لكلام ندى : واذا قالت .. ؟؟ مو بكيفها .. وسمعت جدتها تناديها وقامت ..
ندى بس اسبطت منقهره ..
الجده تتواكل .. البطاقات توزعت ولا لا .. ولا يكون نسو احد .. قالت : اعطيتوا ام عبدالله كروتهم وكروت بناتها ؟؟
شيخه ايه يمه ارسلتهم مع السواق ..
والبيت الجديد اللي بيستقبلون فيه ناااس قبل الزواااج بيوووم .. : وامك وحريم العيال وينهم .. : شيخه : بالبيت الثاني ينظفون مع الشغالات ..
الجده: وهاللي هناك شيسووون يا حظي ..
شيخه : عند ندى .. هدي بس يا يمه لا يصير فيك شي من حراره قلبك ..
الجده بسواال عن كل شي : وقش البنت وديتوووه ..
شيخه : ما بقى الا القليل .. وديناه بس بنرتبه ..
حريييم عيالها مو مقصرييين ابد .. كل وحده ماسكه لها جهه بالبيت الجديد وتأثثه ..
بدريه .. ام العروووس فاضيه ومشغوله .. تروووح هي وشيخه اذا مو يوميا لجناح ندى يوم من بعد يوووم .. ينقلون بالاغراض ..

عبيير صدرت موافقه ابوها ويوم الاحد بتوصل للرياض ..



بعد صلاه الجمعه ..
الخال عند الجده .. عند اخته ..
الخال / هاه يا وخيتي اموركم جاهزه .. امانه اذا ناقصكم شي تقووولون ..
الجده : ويييي ياعل عمرك طويل يا خوي .. ماقصرت اول مو تالي ..
الخال: واجبي يا وخيتي وعسى ما يفرقنا قدر .. والعرسان عيالي .. ان كانت ندى ولا تركي ..
الجده : الله لا يخلي منك يا بو تركي .. بس ياخوي .. تكفى .. بتطلع من عيني ..وابي مسكنها عينك وما تنضام ..
الخال: افا عليك بس .. لا تواكلين عليها .. ندى من بيتها لبيتها الثاني ..
الجده : وهذي الهقوه ..


ابو خالد دخل وبين يديه ميتين الف فاتوره ويحسب ويزيد ويعييييييد .. : السلاااام عليكم ..
الجده والخال : وعليكم السلام .. هلا تفضل ..
دخل وهو ينزل الاوراق ولفواتير وسأله خاله وقال هذي حسابات ناس ماسكه ويعيييد فيها ويزييد وبيوتهم على وشك تخلص ..
الخال : على بالي فواتيرر البيت الثاني ..
ابو خالد : لاااا وين من زمان مخلصه .. تخبر الموسسه لنا وخلصناها بوقت قياسي ..
الخال يضحك : ايه لا صار شور العمال بيدك اكييد بتخلص .. بس هاه خلصتو اثثتو ..
ابو خالد : الحمد لله الحريم خلصو الصالات ومجلس الحريم .. بس باقي مجلس الرجااال والكوووخ ..
الخال:اجل كنب مجلس الرجال مني لكم عونه ..
الجده : لا ولله ييا وخيي ما تقصر بس مانبي نكلف عللليك ..
الخال : لا كلافه ولا شي .. وانا معاون معاون .. سوى بكنب ولا بغيره ..
ابو خالد : ماتقصر وراعي واجب ..



وخذتهم سوالفهم ومادرو بالوقت ..



الساعه 9 ونص الليل ..
جالسين البنات يتعشوووون بالحوش ..
ندى على اليميين بالارض وماده رجلها وجنبها رنا علطووول وليا وررريم وسما ..
بوسطهم صينيه فيها نواشف .. : جبن وفول وبطاطس وبيض ..
سما قبالها مسكت خبزه وشالت صفار البيض وبتوكله ندىىىى وجتها على غفللله وندى بعدت لورا مكشره ..
سما بهبال: هيييييييييه انتي عندي اوامر بتغذيتك ..
رنا وهي مبتسمه : ومن من ؟؟؟
سما وهي تغمز قالت : من مصدرين وهي تأشر بصابعها .. من جدتي وزاره الداخليه .. ومن وزاره الخارجيه وبتصبح داخليه قريبا تركككي ..
ليا وريم : هههههههههههههههههه الله يقطع بليسك ..
التفتت ريم وهي تقول لليا : لا يطيح حنكك من هالضحكه اعصااااابك ..
رنا وهي تخزها : ايييييه ولله مشكله لا صار الواحد دلووووع ..
ليا بعفويه قالت : وجاااااااعععع ..
سما بأستهبال حطت يديها تحت لحيه ليا وهي تقووول : اعصاااابك حنكك حرااام ..
لياااا : اييييييييي وجع سكرتي على لساااانسي ..
رنا وهي تضحك : ههههههههههههههههههههههههههه ما تلاحضون ان سما من تلمس احد تصيبه ببلى ..
ندى بقهر منها : بلا ولله من الدفاشه ..
سمااا ولا همها تضحك قالت : دفااااشه ولا دلع ..
ليا بدلع : ولله الدلع للبنات بس الدفاشه لمن ؟؟
منصووور من وراهم : للي مثل سما وشرواها ..
سماا وهي تنط وتسترجل بحركاتها عند عمها الصغيير : هلا هلاااا ولله بأبو الشبااااب ..
منصووور : هلااااا ومسهلا بأم الشباب ..
البنات :ههههههههههههههههه
منصور وهو يجلس قال: شتآكلووون ؟؟
ندى وهي تنفض اللي بشليلها : هاللي تشوفه نواشف ..
منصور : اعنبوكم نشفتو لوحده كأنها جلد ضب ..
رنا بميانه / اتحداااااك .. من اللي جلده جلد ضب ..
منصووور وهو يفتح كيس الخبز ... انتووو ..
ندى وهي تطير حواجبها : هاااه .. اذا حنا ضبان انتم شتصيرون .. حراشف
البنات : هههههههههههههههه
منصورر وهو يضحك عليهم يجيبون البنات اقصى ما عندهم قال : اجل يلااا بنلعب هاتي الشرشف وهو يسحب شرشف سما اللي بجنبها وقال : غريبه اانتي تستعملين شراشف ..
سماا بغييض : عممممممميييييييي
منصور : هههههههههههههه امزح امزح
وربط عيونه وقال يله كل وحده تمد يدها ونشوف من فيكم اخشن جلد ..
البنات استانسو وفسرووو اكمامهم وهو ربط الشرشف زييين ومدو ايديهم كلهم مع بعض ..
وهي يلمسهم وقااال : اعوووذ بالله من جلده هذاااا ؟؟
البنااااات ؟؟ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ضحكو لان ليا انغرت بنفسها ومدت يدها بثقه ..
ليا وهي تتهننوووص : اعووووذ بالله من ايييش ؟؟
منصور ابتسم وقااال / من هالنعووووومه كاني ماااسك قطنه ..
ليا هزت اكتافها بغروور من مدحته والبنات : هييييييييييييه شعلللليييك ..
ومدت الثانيه وابتسم وقال : ولله كأنها كاشه هذي ..
البنات هه: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رنا : عممممممييييييييييي لا تقووول من اسبوع مداومه على الكررريم ..
عمها ضحك قال : هذذا الصناعي ما يدوووم لو تداومينن سنه ان تركتي يوووم كشيتي .. بس ما عليها ماشيه .. وبعدت رنا ..
ومدت وحده ثانييه ولمس جلده وسوى تعبييير بوجه انه متقرف او مكشششر وشاال يده بسرررعه ..
البنات من حركته ماااااااااااااااااتووو ضحك ..
اما هي انحرجت وهي تشوفهم يضحكوووون عليها قمزت وراحت تركض ..
منصووور لما حس بقومتها فك الشرشف وهو يضحك ويناديها : هههههيييييييييييييييه تعالي خوذي تقييييمك ..
سممما وهي متشققه ضحك : ههههههههههههههههه اتركها اخت الدلوعه الله يعييين تعسى الحطظ عليهم ..
منصور وزل لسانه : الا ولله يا هنييييي عييييينه ى..
ليا قب وجهها احممممر وتصرفت وهي تقووول : بقوووم اشوووف رريمم ..
وقامت وحتى هو عمهم تفشل لو ما سما سلكت الموقف ..



دخلت ليا الصاله وشافت ريم عند جدتها تشكي لهاااا ..
ليا : هههه وصدقتيييه .. هو من كثر نعومه يدك احرقته .
ريييم وهي زعلانه * : بااااين على وجهه ..
الجده : ومن زين جلده اللي كأنه فرشه بر ..
ليا وريم : ههههههههههههههههههههه
منصور وهو داخل قال: هههههههههههههههه اوووه صفت القوات العليا معكم ..
الجده : وغصب عليك بصف معهم ..
منصور وهو يضحك : بس انا ولدك .. وهن بنات عيالك.؟
الجده : ايييييه وما اغلى من الولد الا ولد الولد ..
البنات وهم يضحكووون : ههههههههههههههههههههههههههههه



السبت ..
عبييير حايسه ابو جد بيتهم .. ياما مصعده ومنزله الشنطه وتشاور امها ..
امها وهي رافعه ضغطها بنتها : طلعت من خشومنا هالسفره .. عبير قومي انتي وقشك هناك .. بذمتك كم مره فكيتيها ورجعتيها ؟؟
عبيير وهي تحك راسها : يمممماااه ساعديني .. شوفي وهي تمد لها بدي .. قالت يمه هذا شيصلح معه جزمه ..
امها وهي تطير عيونها : عبيرووووه كم مره سألتني .. مو قلت نزلي كل هالشحنه هاللي معك .. مو قلت خوذي لون موحد مع كل البدل ..وبعدين ماله داعي كل هالبدل ..
عبير وهي تحووس قالت : يمه عدد البدل منتهين منه خليه على جنب .. بس المشكله بالجزززم ..
امها وهي تفسخ شبشبها وتشيله عليها قالت : قومي .. قومي من وجهي حسبي الله على بليس ..
عبير وهي تشيييل قشههها اللي بيدها كثر اللي متدلي منها وتسحبه وصاعده فيه الدرج ..
بس جاب الله ابوها وهي صاعده .. قال كلمه : الحمد لله والشكر بس ..
وما ان طيرت الام عيونها سكت مع انه كان ناوي يكمل .. بس نبهته لوجود جمانه . ..
لما جلس قال خلص العشا ..
االام وهي تلف باقي اغراض عبير قالت : خالص ننتظرك ..
أشر بيده قال : مابي هالازعاج .. جيبوه للمكتب ..
تنهدت الام وقالت للخدامه تحط له لحاله وهي والبنات بينتظرن عبدالعزيز ..
وكلها شوي ودخل عبدالعزيز ..
وحطو له لحاله وهي وعزوز والبنات على الطاوله ..
وكانو يتعشون ويسولفون .. البنات يتدللون ويتطلبون من عزوز وهو حاظر وعلى امركن ..
طلع ابوهم بيغسل قال : اسمعوني .. بعد ششهر ونص انشالله بنسااافر ايطاليا ودخل مكتبه ..
كل اللي يآكلون وقفو عن الحركه مؤقت بيستوعبووون الا عبدالعزيز اللي عقد حواجبه بمعنى انه نفذ اللي بباله ..
عبييير وهي فاتحه افمها : الللللللللللللللللله انهلت السفرااات .. الرياض وعقبها ايطاليا مره وحدههه ..
جمانه بجنبها / وناااااااااااااااااسه ..
الام وهي معقده حواجبها وتقول لعزوز بترقب : شالسالفه ؟...
عزوز وهو ينفض الاكل وقال: ولا شييي ..
وقام وتركهم ..
عبييير وهي تلتفت على امها قالت : اللله يمه شنآآآخذ معنا ..
امها وهي تطير عيونها ورفعت الملعقه بوجههها وقالت : يلا بعد ابدي من الحين يالخبله ..
وقامت وهي تطلع صوت بالكرسي من زحفته القويه ..
التفتت عبير عليها مندهشه ورجعت لجمانه وقالت : هه شفيهم .. ؟؟




زينه
من بعد آخر موقف وهي ملتزمه الصمت وبدون اي حركه او شعووور .. جثه هاااامده وبارده .. بس دموع حافره وراها خد احمر من كثر الدموووع ..
خالد من عقب الموقف ما جاها .. متحاشي رده فعلها وشكلهااا ..
بس عقب ما خرشه فيصل للمره الثانيه انه يتحرك ويروح لها ويفهم منها قرر يزورها ..
اول ما دخل المستشفى صابته رجفه من مقابلتها .. حاول يتماسك ودخل المبنى ووجهه تلقائي لغرفتها .. لما دخل ما كان موجووود احد .. طلعع وهو يسأل الريسبشن ..
قابل الدكتور عمّار : هلا هلا بيك..
خالد: هلا دكتووور شلونك ..
عمار : آني تمام انت شلونك ..
خالد وهي شبه يبتسم : تقدر تقول بخير .. بس بسأل ؟؟ زينه ويين ؟؟
عمار وهو يتكتف بيدينه وقال : الحقيقه آني عرفت باللي صار وجيت هني اشوفها .. وسكت شوي وقال : انطيك نصيحه . .. لا تخلي هالبنيه هني ..
البنت بذمتك .. والدنيا وصخه يا خوي ..
خالد ومخاوفه بدت تزيد من كلامه وقال : شقصدك دكتور ؟؟
عمار : ماريد احط بذمتي شي . بس اسلم لها طلعها ..
خالد وهو يتنهد بعدم ارتياح وقال : انشالله وهذا اللي بيصير ..
عمار وهو يبتسم قال : عفيه .. قلتها قبل وبقولها الحين استعجل .. وتعدل بوقفته وقال وهو يجدد ابتسامته : اكيييد جاي تشوفها ؟؟
وخالد اللي شبه سرح قال : اكيييد وينها ..؟؟
عمار وهو يحط يده ورا ظهر خالد قال: تعال معاي ...

وطلعووو ..
كانت جالسه بالكراسي اللي بالحديقه وجنبها ممرضتها وباين انها تسولف عليها ..
لما اقبل عليها من ورااا.. قلبه تهشم عليها وهو يشوف رقبتها من وراء باينه عقب الليل اللي يكسيها وبدت صورها لما كان شعرها موجووود تنعرررض وبدت الغصه تتكون بحلقه .. ماعرف شيسوي ..
لما وصل وقف قدامها ..
ما تأثرت بشي .. مثل الاعمى اللي مايدري احد قدامه ولا لا .. كانت تناظر بالكون قدامها .. بس لما اخترقها ريحه عطره رفعت يدها لرقبتها من وراااا وطاحت دمعه من عيونها ..وناظرت فيه ..: كأنها تقووول : شووووف ..
جلس جنبها وهو يقول : خطاك السووو ..
التفتت عليه وهي تضحك ساخره منه .. ماردت ..
ارتبك خالد من ابتسامتها اللي عرف انها تسخر منه .. كانت تقول بقلبها :: خطاني السو من وشو ولا وشو .. صدت عنه وهي تحاول تسحب هوااا ..
قال وهو محترق عليها قال: ليش سويتي كذا ؟؟؟
ضحكت هالمره وهي تقول : مو انا اللي سويت انت اللي سويت كذا ..
حس خالد ان اطرافه تجمدت من توتره وقال وهو يحط يده على فخذها بيطبطب عليها قال: هانت بتطلعييين قرريب ..
ضحكت وهي تشيل له يده من رجلها وقالت : هه انشالله الحق ..
هزته كلمتها واثرت فيه حركتها وقال بنفسه شتقصد : بتلحقييين .. واوعدك المره الجايه بآخذك معي ..
ماردت عليه ودموعها فرت منها غصب ..
مسك يدها وهو يقول : انتي ليش سويتي كذا ليش تثيرين اهتمامهم لك ليش ؟؟
نفضت يدها منه وكأنها قرفانه وقالت: ولا كلمه خالد .. ولا كلمه .. تعال نام بدالي ليله وحده بهالمكان .. وبعدها اقعد تفلسف علي ... اثير اهتمامهم قال .. هه ضحكت مستهتره فيه ..
خالد ما توقع ردها عليه كذا .. ما عرف شيسوي .. احرجته .. كسرته .. وقلبه كل ماله ويزيد انقباضه عليه .. حس انها بتضيع لو ما استعجل .. وتذكر الحلم اللي شافه .. وبعد معامله الدكتور للمريضه اللي يعالجها .. قال : مقدر عصبيتك بس وعدتك .. المره الجايه بآخذك معي .. وما تعرفين يمكن الليله اجيك وآخذك .. بس ادعي الله يسعفني بالوقت ..
قالت من دون ما تطالعه : الله يآخذني انشاءلله ويريحني .. هو ارحم لي من عيشه معك ..
لما قالت هالكلمه لف وجهها له بيده وهو يرص على فكها مو مستوعب دعوتها على نفسها : وقال وهو يهز وجهها عالخفيف : ا تقوللين ههالكلام ..
رفعت يدها وهي تحاول تفك يده من فكها اللي بدى يألمها ودموعها سرت من عينها ليده .. ومن نزلت دمعتها على يده نفض يده .. مايبي دموعها .. ما حب دموعها .. ولاول مره تأثر هالدموع عليع .. يمكن للضعف اللي ظاهر عليها .. وبزعم انها بتخفيه بالكلام .. قام وهو يقووول : راجع وبآخذك معي راااجع . ..

ومن طلعته منها وهو يلف على مكاتب الآيجار يدور شقه تناسب .. تكون عند عوائل وبمكان معروف وجنبها خدماااات كافيه صيدليه سوبرماركت مغسله وغيرها ..




تابع ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:21 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

بالبيت ..
الكوافيره اللي متفقين معها وهقتهم وسافرت .. والبنات مسوييين حالت استنفار يدورون غيرها ويلعنون ويشتمون فيها وعلى حركتها البايخه ..
الجده وهي تهز راسها بعجز عنهم .. : الحمد لله والشكر .. ولله انها مره ..
رنا وهي معصبه : الا ولله حماره ..
ندى وهي متكيه على المركى قالت ى: قلت لكم من البدايه تراها بتوهقكم بس ما تسمعووون معروفه هذي ..
ليااا : ياااربي ومن بيزيناااا ..
الجده وهي تلتفت عليها قالت : نصيحه يا امك .. ترى زينه البنت بطبيعتها موب مهرجه اللهم يا كااافي ..
سما وهي تجيهم من الصاله وقالت : كلمت كم وحده وكلهم مشغولون واللي مسافرات بعد ..
ندى وهي كأنها توها صحت وقالت : يممممممه خفت لا توهقني حقتي بعععد بروووح اشوووف ..
شيخه بقلبها : ههههاه مصيبه بعد اذا كوافيره العروس توهقنا بعد ..
سما : الحيييين وجه هذي وهذيك تقصد ليا ورنا مترقع يعني شويه اسسسااااس ويمشي الحال.. وهذي برصا تقصد ريم بيغلب لونها عليها .. بس اناااااااه وهي تحط يدهههها على وجهاااا بشكل وييييييييييييعععع شيرقعه هااااذي ..
منصور دخل من وراهم .. : انتي .. انتي يقولون ان السمرررا محموسه بدمها واللي يلفت هالايام السمررااا ..
امه وهي تضحك : يعني اتلفت لك على سمراااا ..
كشر وهو يلتفت على سما وقال وهو يأشر: اذا زي هذي لا ولله مااابي ..
اللي بالصاله : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سما وهي تلتفت مكشره : هه يحووول يحصل لك بس ..
منصور : لا انشاءالله لا يحصل لي ..ضحكن البنات والجده كشرت من تهججه ..
حتى ريم من كثر ماهم معها اربع وعشرين ساعه ما صارت تسرررح كثير اصلا ما يمديها ..



الاحد ..5 عصرا..
تركي داخل طالع من البيت هو والعمال اللي يركبون الغرفه ..
تركي : شوي شوووي .,
والعمال رايحين جايين بقطع الاثاث ..
نادته امه .. اللي كانت قاعده تتقهوى مع بنتها وسما ..
ام تركي وهو رافع جلابيته : هاه يمه متى بيركبوون ..
تركي : لااا يمه مركبينها الغرفه بس هذا طقم الكنب ..
امه : ويييه اشووووااا ولله خفت قلت متى بيركبونها ومتى تخلص ...
تركي وهو مستعجل : لا مركبه بس ينزلون الكنب وخلاااص ..
امه : ايه يمه اخيه من الناس .. عفش بنتهم بغرفه الحريم ..
وراح وامه تنبهه : لا تبطووون يمه اخييييه بطينا على الاوادم بننظفها الاوادم بيحطون اغراض بنتهم ..
تركي من بعيييد : ابببد ولله ما يأذن المغرب الا وخااالصين ..


وفعلااا ما غابت الشمس الا والعمال طالعين .. وصعدت ام تركي وبنتها موضي وخدامات ثنتين ينظفووون ..
وسما جالسه تحت طبعا مع تركي اللي توه بيتقهوى ..
سما وهي تهذر : ولله بخير وتسلم عليك .. وتموت فيك .. ووصاجتنا ولا جتنا متى يجي هاليوم .. وامها ما غير تقول اركدي يابنت الناس لا تفشليننا عند الولد .. وياما تقوم وياما تقعد .. ياما نزلوني من فوق وياما صعدوني من تحت .. وياما خارشه فلان .. وياما مهزئه علانتان .. وماسالفتها الا تركي .. ومهباه بجدتي .. وموسعه صدووورنا .. ولله بنفقدها .. هي اللي تحركنا وتجهز خططنا وتتوسط لنااا ..
تركي وهو فااااتح افمه : هااااااه ؟؟
سما وهي تتركى عالمركى قالت : اييه ندى ندى .. عارف انه تتمقرص من مشوي عندي تبي تسألل ..
ظربها بالخداديه وانكب شوي من القهوه على يدها : ااااايييي .. قال :ومن قال لك اسردي قصه حياتها ..
سما وهي تصغر عيونها بوجهه : قالت : فاهمتم تريييك فاهمتك ..
ارسل الثانيه وباين انها اقوى فا نزلتت فنجالها بسرعه وقاال : اذلفي عن وجهي اذلفي .. تررريك قال ..
سا وهي تقوووم تركض .. ههههههههههههههههههههههههه

صعدت ولقت امها مع الخدم ينظفون وجدتها هيا تكلم .. : ايه ولله خلصت .. وتعالو ا تعشوا عندنا اليوم .. ومنها امها وشيخه يرتبون الدار ..
الجده : لا يا وخيتي .. مانتم بناقصين شقى .. والبنت محنا بمخلينها لحالها بالبيت .. ولا هي بجايه ..
ام تركي : يا وخيتي قولي لا اله الا الله .. وتعالوا .. ماهنا شقى .. عشانا نطلبه من برا ..
الجده : ولله يا هالعالم عندي منشغله .. اللي صاعد واللي نازل.. وياللي هناك ينظف .. وهالبنات ما ينطلع ويخلون بالبيت لحالهم ..
ام تركي تعرف انه الجده قلبها حار قالت : براحتكم ولله ..
الجده : جزاك الله الف خير .. وهقوتي هذولا هم طالعين لكم ..
ام تركي : حياهن الله .. وهي تأشر لبنتها بـ بسرعه خلصوا ..


اما عبير واهلها اتمرمطو .. اللمفروووض هالحزه يكونون بالرياض .. بس الرحله ثلاث مرات تأجلت وتأخرت .. ومن الظهر وهم بالمطاااار ..
عبيير وهي تنافخ : اففففففففففففف وتاليتها ..
جمانه بتعب : زين خلنا نرجع البيييت ..
عبير وهي تلتفت عليها : اقول اسكتي لا اهفك الحين ..
عبدالعزيز اللي يتقهوى هو وامه : هانت انتظرو ..



خالد ومحمد لقوا شقه مناسبه .. او بالاحرى دور ارضي مناسب بي مشكلته انه ارض وسمااا ما فيه شي ..
خااالد : افففففففففف والتأثيث بيآخذ وقت ..
محمد بتعب : الموهم لقينا ولا شيفكنا من فيصل .. والتأثيث مو لا زم كل البيت تأثثه مثل مجالس الحريم والرجال مو لازم والصاله الكبيره بعد مو لازم .. اثث بس صاله الجلوس وغرفتها والمطبخ والحمام وغرفه احتياط
.. والباقي بعدين ..
خالد ايييه صح هذا اللي بيصييير ..
محمد وهو يأشر بالشااارع قال بسس بسس نزلني هنا عندي شغله موصيتني امي ..
ووقف على جنب خالد ونزله .. لما نزل نزل للدريشه وقال : كان بودي اساعدك ونأثثها بيومين بس بس انت عارف زواج ندى ..
خالد وهو مبتسم : عاذرك .. ما قصرت اول ماهو عاد تالي ..



الساعه 11 باليل ..
وصلوو عبير واهلها المطار .. وجابهم الله حاجزين سكن من هم بالشرقيه .. فا سيدا راحوا . تعبوووبجد .. وهذا وهي داخليه من الظهر وهم بالمطاار ؟؟
دخلوا الشقه وهم تعااابا .. نزلووو اغراضهم وتفرقوا اللي يتسبح واللي راميه نفسها على السرير ماصدقت تلقاه .. وامهم تطلع فساتينهم لا تتصفط زياااده وعلقتهم ..
وشوي الا والباب يطق ..
على طلعه عبدالعزيز من الحمام وانتو بكرامه .. كان لابس روبه . ..
التفت لجهه الباب وقال لعبيير اللي متمدده على الكنب : انتو طالبين شي ..
عبير وهي تلتفت : هااه .. لااا ..
طلعت امهم من الدار وهي مستغربه : منو الي يطق .. من اللي جااي ..
وراح عزوز يفتح ..
وكان واحد من موظفين الفندق ..
ومعاه عشاااء ..
عزوز بأبتسامته المعهوده لما يقابل اي احد جديد عليه ..: يا هلا ..
الموظف : اهلا يا فندم .. .. اتفضل هني وعافيه عليكووو ..
عزوز بأبتسامته : العفوو .. بس احنا ما طلبنا .. اكيد مخربط ....
الموظف بأصرار : مش انتا عبدالعزيز يافندم ..
عزوز وتوسع ابتسامته اكثر : امبلا ..
الموظف بتأكد مد العشااا اللي بأيده بزياده وقال : ازن هو ليك .. من الاخ محمد الجاسر . وبالهنا والشفا . ..
عزوز انحرج وتشكر للرجل اللي جابه .. وشكر وثنا لمحمد اللي دائم قايم بواجبهم وما استنكرها عليه لانه دايم اذا جا الرياض يغديه او يعشيه ..
خذاه ودخل ..
امه وهي واقفه له ببدايه الممر : هاه يمه من؟؟
عزوز وهو مبتسم : هذا ولد الاصول .. ولله دايم يحرجني بكرمه .. محمد .. جايب عشااا ..
عبير وهي منسدحه قامت وهي تقلد العجز وقالت : ويييييييه الله يخليه لميمته اللي هووو .. جيبووه خلينا نتعشى ..
امه وهي تستفسر : محمد ؟؟من محمد ؟؟
عزوز : محمد الجاسر.. اخو ندى ..
عبير وهي تستهبل : اييييييييييييييييه عشااان تعرفووون بس ليش تعنيييت وجيت لعرسها وعقبال ما نحضر عرسه هووو ..
عبدالعزيز: ايه ولله مو غريبه لاعليه ولا على ابو تركي خاله ..
امه : اييه هين ابو تركي ماعليه غبارذهب هالاوادم لا هو ولا زوجته .. وماهم محتاجين تجربه ولا احنا مختبرينهم ..
وانخرطو بسوالفهم وهم يتعشووون ...
وعبير تعشت عالسريع وهي تسمع سوالف امها على عزوز عن ام تركي صديقتها وسوالفهم اول ووصلهم لحد ما هم انتقلو للشرقيه ..
ودخلت غرفتها تتصل على ندى ..
ومن اول رنه ردت عليها ...
ندى بدون سلااام ولا شي بدفاااشه قالت : هاه وصلتوووو ؟؟
عبير وهي تبعد الجوال عن اذنها وتكشر قالت : وجععع ايييييه .. فجرتي اذني ..
ندى وهي تضحك : ههههههههههههههه ادري ..
عبير وهي تضحك : هههههههههههه امداه يوصل يقولك ؟؟
ندى بتعجب : هاااه ... من اللي يوصل يقولي .. ؟؟
عبيييير : وليييييييييييييهه خلاص خلاص لا تفتحين تحقيق شكلك فاصله من الحين .. الا شلون عرفتي بوصلتنا ..
ندى بأستهبال : صوتك صااار قريييب ...
عبير وهي تضرب جبهتا بأحباااط وهي تقووول : الللللللله يعينك ياتركي يا ولد هيا ..
وضحكت ندى عليها وهم يسووولفووون .. وما درت الا باللي جايه طايره سما وهي تنقز على سرير ندى ..
ندى وهي تكمل مكالمتها وهي تشوف سما تنبش بكمودينتها .. ولما خلصت وسكرت .. التفتت عليها ..
ووجع انتي .. اكسري رجلي الثانيه ..
سما وهي من جدها متحمسه قالت : ما شفتي اليوم تركي وش سويت فيه ..
شدتها السالفه ندى وتنحت .. وكملت سما قالت : شرييييييت غسيلك كله عنده .. من طقطق للسلام عليكم ..
ندى وهي تأشر ضربتها من كتفها وهي تقووول: انقلعي عني برااا .. وترفسها برجلها تبيها تطيح من السرير .. وهذيييك ميته ضحك على وجهها .. وطلعت تركض ..
ندى تضايقت منها ومن تصرفاتها اللي ما تحسبها قبل لا تسويها ..
رمت نفسها بالسرير تبي تنااام وتفتك من التفكير والهم ..


12 الا عشر ظ الاثنين ..

الظلااام وبرااد الغرفه يعم عالمكان ..
كانت واقفه عند الشبااك ودموعها على خدها وتفككر (هه هذا اللي بيجي ويآخذني .. ياربي الى متى وانا حياتي مسيره وماني مخيره .. ياربي الى متى .. انا ما لازم اسكت وهي تصلب عضلات وجهها وتمسح دموعها من خدها بغضب .. مو خالد ولا غيره اللي يسيروني .. انا بطلع من هالمكان .. انا ماني مجبوره اطيعه لا هو ولا غييره .. والتفتت للباب وهي تقول بس ...متى؟؟ متى؟؟ شاورت نفسها تتقدم للباب ولا لا .. وتقدمت وماامداها تقدم الثانيه الا والممرضه داخله ومعاها الدكتوور ..
ما عرفت شتسوي تهب فيهم ولا تسايرهم والا اذا طلعو هي بعد تطلع ..ولما قررب بزياده لها هي بعد قربت له وهالحركه رددت الدكتوور من اللي كان بيسويه .. وقف وهو مطير عيونه بدهشه .. الممرضه للدكتور : هو ايه فيه ايه .. ؟؟
الدكتور مستغرب منها باين المشحونه : هو انا بعرف ؟؟
لما شافت ترددهم قوت هي تقدمت للطاوله وهي تسحب السكيين وقالت ببحه تخفي ووراها نار بتلهبهم : قرب لي .. جررب .. حاااووول ..
لما شاف استفزازها له قرب بيشوف شبتسويي ولقاها جازمه ومو خايفه وقف مكانه وهو يقول للممرضه ..
:خلينا نأقلها لليل استر مش بالنهار وننتفضح ..
الممرضه ووجها مرعوب : براحتك يا دكتور ..
وانسحب اهو معاها .. واول ما طلع فرحت وبكت . فرحت بطلعتهم وقوتها اللي اظهرتها وعبست وبكت من اللي متوقعته يصيير .. رمت السكين من يدها وهي تفكر .. رجعت لوراها وهي تجلس عالكنب وتحط يديها على وجهها وتصيييح وهي تتخيل بس تتخيل اللي ممكن يصييير .. وكل ما تخيلت زياده انخرطت ببكاء اكثر وهي تحس خلاااص كل شي انهد بجسمها .. حست انه يرتحي من نفسه بالاونه اللاخيره وهي ترمي نفسها عالكنب حاطه يديها تحت راسها وتصيييح .. ماتدري كم مر عليها وهي بهالوضع .. لحد ما حست بالممرضه داخله عليها ..
ممرضتها وهي تركض لا يكون صاير فيها شي .. وهي تشوف السكينه بالارض .. هزتها تسألها شفيها : زينه .. زينه شو بكي حبيبتي..
اما زينه تعدلت على ظهرها وهي وتصصصصيييح ومحاجر عيونها حممممرر ..
الممرضه وهي تقوووم تركض قالت : لا انتي فيكي حاقه اكييييد وركضت لدكتورها وما لقته موجود .. ولقت الدكتور عماار موجوود فأستعانت به ..
الدكتووور وهو يشوفها جايه تركض ومخضوضه وهي بعد خصوصا انها عندها علم بنيه الدكتور عليها فخافت : الدكتور : شفيج شفيج ؟؟
الممرضه وهي تلهث : ماعرفش يا دكتور .. زينه ماعرفش فيها اييه ..
الدكتور بخوف بحميه لزماله خالد له : شنو شصاير بيها ؟؟
الممرضه وهي على وشك تبكي خايفه لا يكون الدكتور سواها فيها .. والدكتور مستغرب منها خاف لا يكون صاير فيها شي ركض لغرفتها يشوف لانه ما فهم منها شي ..
على جيته لغرفتها شافها طالعه صوت لها بصوت عالي : زينـــــــــــه !!!
التفتت وهي تشهق وتبكي وتقول بنفسها .. ( فرصتك يا زينه يالله اهربي لا تخلينهم يسيطرووون عليييك ) التفت قدامها بتشوف طريقها ولما أأمنته ومافيه احد رجعت لفت لورا تشوف وين الدكتور صاير ولقته واقف مكانه يترقب تصرفها فا ركضت وهي تطالعه هو بعد مشى ..لما اسرررع بيركض لجهتها .. اسرعت قبل يوصلها وما درت الا طرااااااااااااااااااااااااخخخخ ديييييييييييييييييييييييييييييييي آآآآآآآآآآه ه ه ه ه ه وصوووت القزاز اللي تكسسسسر تشششششححححح
الدكتور والممرضه : زينـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه ..





خالد حزتها كان نايم وشاف الحلم نفسه بس السواد اللي حارقها كااان الى نصها ..
قام مرعوووب من اللي ممكن يصييير وخاااف .. سمى بالله واخذ جواله وهو يدور رقم الممرضه دق مره ومرتين وثلاث وما ردت انشغل قلبه ما يدري ليييشش ؟؟..
قام وهو ينفض اللحاف وطلع للصاله وجواله بيده جا بيتصل مره ثانيه وهو يشوف رنا عند التلفزيون فا نزل الجواال ودخلت شيخه بنفس الوقت .. وابتسمت له وهي تقول : هلا خالد .. وينك ما تنشاف .. يا اما نايم او برا البيت ..
خالد حتى هو ملاحظ هالشي فقال : هذا الشغل وما يسوي ..
شيخه وهي تنبهه : ايه صح .. ماكان قبل خمس سنين كذا .. بس كثرت النفسيات الحين اللهم يا كافي .. بمحاوله لجرجره الكلام منه..
خالد فهمها وقال : الشكوى لله ادعي لهم ربي يشفيهم ويغنيهم عني .. ودخل غرفته ..
وشيخه جلست مع رنا .. وماهي الا دقايق وقلبها مشغوول قالت فرصتي خلني اقوم اشوفه .. طقت الباب ودخلت ما اعطته فرصه بس نبهته ..
كان جالس على سريره يفكر ويشاور نفسه يروح ولا لا ... ولا بس اوهام وهواجيس ومن كثر ما يفكر فيها ..شيخه وهي تجلس بجنبه ابتسمت له وهي ناويه تدش بالموضوع ماراح تمهد لدكتور نفساني فاهم انها بتحقق من دخلت تقول : خالد .. شفيك ..؟؟ شاللي مضايقك ؟؟ شاللي مطيرالنوم من عينك .. وهي تشوف فراشه اللي باين انه قايم منه ؟؟
خالد حن لايام اللي لما يصير له شي يفضفض فيه معاها قال : مشاغلي زايده علي !!
شيخه وهي تهاديه قالت : والمشاغل يا خالد تطير النوم من عينك ؟؟ .. الكل مشغوول بس لما يوصلون لفرشهم خلااص ينسون وينامون !!..
خالد والتعب باين عليه ...:..........................
شيخه وهي تحاول تهديه شوي قالت : حتى ذقنك مو مرتبه .. وبمزحه منها قالت : شاغل بالك احد .. بنيه مثلا ..
ولما انسجم معها ولحنانها اللي حاصره ووصله قال بأنسجام : زينه ..
شيخه بصدمه ومن مزحتها اللي ما توقعتها صدق قالت : زييييينه ؟؟
خالد ولما صحى قال بيرقع وبأرتباك واضح : زينه هالطاقه اللي عندك ..وبسؤال لتضيع السالفه قال: انتي ما تملين لما تسمعين لهذا وتسانعين لهذا .. وتوجهين هذا ..
شيخه ابتسمت ونزلت راسها وعارفه انه ضيع السالفه بس برضوا عارف انه فيه وحده مطيره نوم عينه : قالت لا ما امل وعشان تحسسه انه ضيع السالفه وبدون ما تجبره قالت : ومنتظرتك ياخوي تطلبني واساعدك .. وقامت بهدوو وطلعت ..
لمااا طلععععت حط يده على راااسه يمسح العر اللي ملاااه بلحضه ويسح يده لشعره ليشده لوررا بقوووه ويرمي نفسه على المخده ..


عبيير .. نامت امس مقدمه من تعب المطار والسفر واليوم صاحيه من تسع ..
امها وهي جالسه تفرفر بالقنوات ما لقت شي يبل القلب .. خذت جوالها ودخلت غرفتها ..
وهي قايمه قالت عبيير : هاه ويين يمه ..
امها : مو شغلك بكلم ابوك ..
وهي تستهتر قالت : الله يهنيييك ..
ناظرت لها امها وخزتها وعبيير نزلت راسها ..

لما دخلت وقفلت الباب دقت امها على ابوها وماهي الا رنات ورد ..
ام عزوز : هلا السلام عليكم .
ابو عزوز بشين نفس : هلا هلا ..
الام : هلا فيك .. شلونك .. شكللك للحين نايم ..
الابو : هاه .. ايه للحين نايم ..
الام : شفيك على غير العاده .. تعبان ..؟؟
الابو .. : ايه شوي ..
الام : ماتشوف شر انشالله خذيت دوا ..
الابو : ايه امس مريت واخذت .. بس انتي شفيك .. كأنك داقه بتقولين شي ..ما عنده اسلوب ابد وما عنده وقت ..
الام بتردد قالت : ايه .. الصراحه ابعرف شسالفه روحه بريطانيا ..
الابو : مو قلت لكم .. دوره وبستفيد منها .. وماني مفوتها ..
الام : هالكلام تقوله لغيري مو علي .. شالسالفه يابو عزوز ..
الابو ما رد : ...........
الام : عشانها ..
الابو بغضب وباين انه غصب عليه قال : مو انتي تقولين ما تزوجها غصب وخلنا نكمل للآخر وماعليك من اخوووك .. لقيت هالحل .. نروح ونتركهم باللي فيهم ..
الام : وعزوز .. نخليه هنا ..
الابو بنزفزه : شتبيني اسوي ؟؟
الام : ولو غبنا شهر شهرين .. قول سنه سنتين .. مصيرنا نرجع ..
الابو بنرفزه : بيكون لها حلآلآت .. يكون هو تزوج ولا هي ..
الام : الله يهداك انشالله ..
الابو بعصبيه زايده من هالموضوع قال : يكفي اني ضحيت على حساب اخواني .. والله هاديني قبل اشوفكم وسكر السماعه بعصبيه ..
الام وهي عاقده حواجبه بعدت الجوال وهي تقول : حسبي الله على ابليس ..

زينه من صدمتها امس بعربيه المنظفات وقت ما حاولت تهرب وهي تصيييييح .. حتى انه من شافها الدكتور عماار وشاف شلون عصابها تعبانه ما قدر يطلع ومن امس بالليل وهو يفكر يقول لخالد ولا لا .. وده يقوله بس ماهو قادر لان خالد هو اللي جابها لهنا ولو يبي يطلعها كان طلعها .. وحاس انه يتدخل .. وخايف انه هذا كله بأراده من خالد فا يصير هو يتدخل بأمورهم ..

وخالد من امس ومن زلته قدام شيخه او بالاحرى من قوه طاقه شيخه اللي زلقته مانااام .. وقلبه يحتررق . ما وده يروح لها وهو ما خلص من الشقه وبعدها يطلع وما يآخذها ويخلف بالوعد .. بس لما جاء الصبح فلتت اعصابه وقال خلني اروح .. وهو متوعد بالممرضه لانها ما جابت له اي رد ولا خبر ويدق ولا ترد ..
فتح باب غرفته بقوه ..
شيخه ورنا : أأههههههى بسم الله .. نزو من طلعته المفآجأه ..
شيخه : خالد بسم الله على وين ..
ما رد وهو يطلع يركض مع الدرج .. وباصم مليووون بالميه من انه صاير شي ..
ولما وصل الصاله طلع من دون لا سلام ولا كلااام والكل نادااه وما رد على احد ..
الجده : هاه .. وشفيه الله لا لايبلانا لا سلام ولا كلااام ..
منصوور وهو منسدح عند التلفزيون .. : دكاتره يمه الله لا يبلانا ما يردووون ..
بدريه : ههههههههههههه حسبي الله علىيك يا منصوور ...

وهو بالطريق رن جواله
وشافه د.عماار : رد بخووف ..
هلاا ..
الدكتور عمار : السلام دكتور آسف ازعجتك ..؟؟
خالد وهو يوقف عند الاشاره : هلا دكتور لا ازعاج ولا شي .. عسى ماشر ..
الدكتور : ما شر .. بس ياليت لو تجي المستشفى بسرعه ..
خالد وهو يوسع عيونه قال بترقب : زينه فيها شي ..
عمار بتردد : ايهههه ..
خالد ضغط عالبنزييين وطلع صوت بكفراته وقطعها وكان بيتسبب بحادث وما همه وهو يسكر ويسرع ..
ومادرى الا وسوفتي المرور وراه يشتغل والشرطه تأمره يآقف ..
ضرب بالدركسووون وهو يصرخخ ويناظر بالمراااه : وهذااا وقته .. وقف على جنب .. ووهو ينزل والمرور بعد ينزلووون ..
لما وصلوو له الشرطي : عسااا ما شر يالاخو ... فوضى هي .. تسببت لنا بحادث .. عيني عينك هي ..
خالد وهو يحاول يضبط نفسه بهالشمس والحر وشرطه بعد قال : انا آسف وحقكم علي .. واي اضرار اتكفل فيها بس عجل علي
الشرطي وهو يخانق : وبعد تتأمر علينا ..
خالد وهو يترجاه : تكفى بسرعه خلصني انا دكتور وعندي حاله ومضطر اروووح ..
الشرطي بفراغه : وش يثبت لي ..
خالد وهي يتنهد وقال : اللهم طولك يا روح .. ورجع للسياره بيجيب بوكه بيثبت له وما لقااه دوره ودوره وما لقاه ..
الشرطي : وتنافخ وتكذب .. استح على وجهك ..
خالد بالزور ماسك اعصابه قال : يا أخي استعلم عن اسمي وشووف ..
الشرطي فاضي : ووش اسمك ؟؟
خالد : خالد عبدالمحسن الفيصل ..
الشرطي وهو يضحك متفرغ : انت خاالد .. ما شا الله ما شالله وسلم عليه ..
خالد مستغرب ومستعجل سلم وجاراه ..
الشرطي وهو يمسك بيده ويسأل ويتقصى عن الاولي والتالي .. : وشلونك ووشلوون ابوك ووشلووون ....
خالد يقاطعه وهو يقول : كلهم بخير .. الله يجزاك خير مستعجل مثل ما قلت لك عندي .. حاله تقدر تآخذ اي شي ترهنه وعقب انا اجيكم واشوف شالضرر وانا حاضر ..
الشرطي وهو مازال ماسك بيده وبقوووه : لا لااا لا ابد ابد ما صار شي ..
خالد وهو يفك يده وهو يقول : زين تمام اسمحلي برووح تأخرت
الشرطي : ايه زين زين ما تشوفون شر ..
خالد ما صدق على الله يركب السياره وهو يدووووس .. وووصل المستشفى بسرعه قياسيه
دخل وهو يركض .. ولما وصل الغرفه وهو يشوفها مسطحه والدكتور عمار دخل عقبه ..
مسك كتفه التفت خالد وهو يسأل شفيها شصااار ؟؟
عمار : الظاهر انها ناويه تهرب ولما شافتنا اسرعت وضربت بعربيه النظافه وطاحت عالباب وبعدها الدرج ..
خالد وهو يقرب لها ويتحسسها وقال : وصار لها شي كااايد .. كسر ولا شي ..
عمار : لا ما اظن .. ومع كذا بنسوي اشعه احتياط ..
جلس يناظر فيها وبشكلها اللي انعدم عداااااام .. الوجه مشرخ والكدمه اللي عليه والشعر اللي مشذرم نهايته والعيون المنتفخه وباينه حتى وهي مو بوعيها وايديها وكل شي .. وصار يتردد شكلها بباله اول مره شافها فيها والحييين وشلون كانت وكيف صارت ..
خالد وهو يلتفت ويطلب ممرضتها وبيصب كل قهره وغضبه عليها .. قال : وين الممرضه ..
الدكتور عمار وهو يمسكه: اهدا .. مالها شغل المره .. ولا تزعل مني .. الغلط منك .. ليش جايبها هنا .. ليشش ؟؟
خالد وهو مرتبك قال: ظروووف ومقدر اقولها ..
الدكتور عمار بقهر من خالد قال وهو معصب : مهما كانت ظروفك (زوووووجتك) وهو يدق كتفه بأصبعه بقوه ويشدد علا الكلمه ما تخليها لكل من هب ودب .. قالها وهو يطلع
خالد فهمه زيييين وحس بدمه يفووور بعروقه وقال : يخسووون محححد يلمسها محد يلمسها .. سمعه دكتور عمااار .. ومشى طالع منه لا نه بس بيتكلم وبيروح مثل كل مره .. بس كلمته هززززته .. ناظر فيها كلامه عماريتردد بباله
(ما تخليها لكل من هب ودب )
(ما تخليها لكل من هب ودب )
(ما تخليها لكل من هب ودب )
نفض هالجمله من راسه والتفت يشوفها .. وسحب جواله من جيبه وهو يدور رقم محمد وضغط عليه ويحس دمممه يغلي براااسه
.. طووووط .. طووووط .. طوووووط..
: الووووو
خالد من دون سلام .. :قال : محمد نخيتك .. ابيك تشتر ي للشقه سرير واي مفرش او اي حاااجه انا جااي بطلع زينه ..
محمد وهو يفز من مكتبه اللي جالس فيه معاه عمه وفيصل .. وقال طيب طيب ..,
ولما طلع قال : وشوووو .. انت شتخرربط .. وش مطيرك .. اصبر خلنا نشتريهم علا رواااق وبسعه لحد يحس فينا ..
خالد وهو معصب : ولا دقيقه انتظر يا محمد .. بتسوي اللي قلت لك عليه ولا بدق على فيصل ..
محمد ونسى نفسه قال : انتظر للمغرب يا اخي .. وبنركب غرفه كااامله شفيييك .. طلع من طوووره .. ومااادر الا اللي ساحب الجوال من يده ...
.
.
.
.
.
.
.. الى لقااااء بيوووم آخر حبيباتي ..
.
.
.
.. غيمه عطر ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:21 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوب الثاني عشر



ومااادر الا اللي ساحب الجوال من يده وجاااره لقدام شوي ..
فيصل : هاه خالد شعندك شسوييت ..
خالد وكأنه فرح من وجود فيصل قال : فيصل جابك الله.. بطلع زوجتي من المستشفى وبأسرع وقت .. وابي احد يشتري لها اي يشي تنام عليه لحد ما اضبط وضعها .. وفيصل من دووون ما يناقشه وما طلب هالشي الا لانه مضطر قال تمام شوي وارد لك وعلى ما تطلع دق علينا بسرعه ..
محمد لما سكر الجوال فيصل قال: مهبول انت وياه .. الشقه ارض وسما وين بتحطونها . ..
فيصل وهو يساسره قال : بدال ما ترادده بالكلاام نفذ .. ما طلب هالشي الا انه مضطر ..
عمهم من داخل المكتب قال : ياااعياال وينكم .؟؟؟
فيصل و وهو يسمع عمه قال .. روح وانا بتعذر لك من عمي .. ولما يقوم من المكتب جايكم ..
وراح محمد ودخل فيصل ...
وقال بسرعه : خفت لا الاهل فيهم شي .. طلع امه طالبه لها غرض مستعجل وراح .. الله يعينهم ما بقى شي ..
عمهم : خوفتوني قلت شفيكن قمتوا مره وحده ... المهم وهو يتركى عالمكتب قايم .. قال : انا بروح اخلص شغلي ..
فيصل : وانا بعد .. خلصت وبخلص كم شغيله برااا وراجع انشاءلله ..
وطلع مع عمه وهو يقول الله يسهل لك ..


ومن طلع دق على محمد اللي وهو يمشي بعد بسيارته شافه عند الاشاره توه يآقف ..
كلمه بالجوال وقال : ليش ما تحركت للحين ..؟؟
محمد وبسرعه قال :| نشب لي تركي يالله طلعت ..
وقاله شوووف روح دور اي شي سرير غرفه صغيره اي شي على ما اشوف خالد وش صار عليه..
محمد : اوكييه ..


خالد من سكر منهم .. توجه لزينه وهو يرفع الغطاء عنها بقوه ويحاول يصحيها .. ويطبطب على وجهها بمحاوله لتصحيتها ..
خالد وهو منحني عليها وحاط يده تحت رقبتها بيرفعها ورقبتها مرتخيه تروح يمين ويسار : زينه .. زينه .. اصحي اصحي ..
دخلت الممرضه وانصدمت بوجوده ..: دكتور خااالد ..
خالد وهو يلتفت لها وبعصبيه قال : ولا كلمممه .. وبسرررعه جيبي لي اي عباة اي شي ..
طلعت تركض منخرعه ..
وهو بيصحيها البنت ولا حاسه فيه .. المهدئات مسيطره عليها بشكل فضيييع ... وهو يشوف شلون شكلها منعدم عدااااام .. وجهها الاصفر .. والسواد اللي تحت عيونها .. وشعرها المشذرم وااللي مو متساوي .. ومحاجر عيونها المنتفخه .. ويديها وعروقها اللي برزت .. وكتفها اللي حاسه مو طبيعي ..
قرر انه يشيلها لو ما صحت فيه .. وما درا الا لدكتور دخل : قال . ايه هوا فيه ايه يا دكتور خالد ..
خالد ومن ضيق نفس يكلمه : وش فيييه بعععد .. واحد وبيآخذ زوجته .. !!
الدكتور بتفكير وصخ وبتعجب قال : ايه مراتك .. !!
وقال بنفسه وبتفكيره القذر : عليا الكلام ده .. هتاخودها ليك لوحدك .. هه ..
الدكتور : وليه عايز تآخودها .. دي تعبانه ..
خالد وهو يلزه بالكلام قال : وعشانها تعبانه بآخذها ..
الممرضه وهي داخله ومعاها العباه ..
شالها خالد وهو يدخل ايديه تحت راسه ووالثانيه تحت رجليها .. وانصدم من خفها بين يديه .. وقال للممرضه ارميها علي .. يقصد العباه .. ولما جا بيطلع .. قال .. راح احاااسبك ..


وطللع فيها بيين صدمه الدكتور اللي ما سوا اللي بهواه وبين الممرضه اللي ميته خوف منه ..


ولما طلع بالشارع وهي بين ايديه وما يقدر يفتح السياره صوت للعامل وقاله .. لو سمحت افتح لي السياره ..
اسرع العامل لخالد وهو يقول له .. : طلع المفتاح من مخباي ..
العامل بحرج . مد يده للمخبى وطلعه .. وقال افتح السياره .. فتحها بصعوووبه مو عارف شلوون ..
وقاله : نزل المرتبه لو سمحت ؟؟
العامل تنح ما يدري شيقول خالد .. لانه يتكلم بسرعه .. : خالد وهو يحاول يتكلم ويفهمه قال: افتح افتح باب ..
فتحه العامل .. ووقال نزل نزل مرتبه ..
مو عاااارف العامل شيقول .. خالد مو متحمل يفهمه اكككثثثر وقال : خلاصص .. خلااص .. وبعد العامل .. ونزل خاالد فيها
وبحذر لا تطيح نزلها .. ولما حاول ينزل المرتبه بعد ما حطها .. طاحت بخفه جهه مقعده .. مسكها وهو يمسكها من صدرها وينزل المرتبه ..
العامل قال : كلاص بابا ..
خالد وهو يطلع من السياره .. قال شكرا شكرا .. وسحب كم عشره من جيبه واعطاهم اياه ..
العامل عيى .. وقال بتدين : انا يسوي عشان الله ..
شكره خالد وركب بيحركك ..
ومن لما حررررك مسك جواله ودق علا فيصل . ..
فيصل .: وشوووو
خالد وهو يكلمه قال : مثل ما سمعت .. انا طالع فيها الحين بالطريق .. شلون بحطها بالشقه ارض وسما ..
فيصل وبسرعه وتصرف اسرع قال : تدري .. روح فيها لشقه العايله .. خلها هناك لحد ما نحاول نضبط الوضع ..
خالد وهو منشل تفكيره قال : صااار ..بس شلون اخليها لوحدها مو صاحيه فيني فيصل ..
فيصل : شلون يعني ؟؟ كلش ما تقدر .. وضعها حرج ..
خالد وهو مرتبك : موصاحيه فيني .. اخاف تقوم وهي هناك ولحالها بتجن رسمي .. وبعدين مادري شفيها ..
فيصل مقدر وضع خالد وحس بأرتباكه وضميره اللي صحى اخيرا قال : اوكي خالد بشوف شيسوى محمد وبجيب شنطتي وجايك ..
ومشى متوجه فيها للشقه .. وبسرعه وصل .. ومن وصل نزل وهو يطق على الحارس الي طلع بسرعه وقاله : هلا حسب الله .. هات مفتاح الشقه ..
حسب الله من سرعه خالد بكلامه ما جادل : حاضر يا بيه ..
وانتظره على نار .. ولما عطاه راح فتح الباب .. وودخل للشقه والغبار يملاهاااا .. وراح فتح الدار بعععد وينفض المفرش ليطيحه بالارض ..
وطلع يركض .. فتح باب السياره ونزل وشالها ودخل فيها بسسسرررعه وبسسرعه اكبر للدار..
نزلها عالسرير وهو يبعد العباه عن وجهها ..

وشافه شلون احمر من الحر .. رفع خصلات شعرها عن وجهها .. مسح العرق اللي على جبينها .. وطار شغل التكييف .. ورجع ولما رجع وقعد حس بالغبار .. وقال بنفسه يالله وغبار اللحين يقب جلدها .. الفراش مو مستعمل لمده وماعليه شمس .. حط عباتها وحاول يحطها عالعباه .. وشوي شوي بدت تبرد الغرفه .. وبعدها قام فتح الدالوب وسحب مفرش جديد .. وشالها من السرير عالكنبه شوي .. وشال المفرش بفوضى اكيييد وبعده بجهه بالدار وحط الجديد عالوجه بعد وبفوضى اكثر .. سحب المخده وطلعها من كيسها وبعده مع الشرشف اللي شاله ورماه .. وحطها وشال زينه ونزلها عليه ..وما درى الا بصوت الجرس .. راح بسرعه وفتح الباب ومثل ما اتوقع فيصل ومعاه الشنطه .. خالد بنظره امتنان : هلا .. مشكووور يا خوي ..
فيصل وبحزم قال : بتقعد تتشكرني .. روح شوف البنيه ..
راح خالد وفيصل عند الباب وبنص طريقه رجع لف خالد وبربكه مو قادر يسيطر عليها قال : شلوووون ؟؟
فيصل طير عيونه : هااااه .. وشو اللي شلووون ؟؟
خالد ويحس برجفه من داخله موقادر عليها قال بحرج : تعال انت شوفها ؟؟؟
فيصل وهو يطير عيونها اكثثثر ودخل للشقه شوي وهو يمسكه من كتفه قال : صاااحي انت .. تبيني اكشف على زوجتك ..وانت شفيك ليش ما تعاينها ..
خالد وهو ينزل راسه قال : مو قادر تكفى فيصل ..
فيصل وهو يمسكه ويجلسه قال : قول لا آله الا الله .. واهدا بس و شوف لي الضغط التنفس دقات لقلب ..حراره شي.. شوف وضعها راسها جسمها فيه شي ولا لا ..
خالد قلبه يحسه مقبوض ومو مستوعب الوضع مد يديه لقدام وجه فيصل ..
فيصل مو مندهش من وضع يدي خالد ترجف وبااارده .. قال خالد .. : انا معاك تكفى فيصل .. ولله لو يصييير فيها شي ماراح اسامح نفسي ولا راح اسامح اللي رماها علي ..
نزل راسه فيصل منحرج .. شهالموقف اللي هو فيه .. بس لما انمدت يدي خالد بتقومه ماقدر يرده وهو كذا قال : زين بس روح شوف وضعها وجايك ..
دخل خالد وفهم فيصل لما قال شوف وضعها .. عدلها حط الشال مركون على جنب على راسها ولفه لجهه اليمين .. وشوي ودخل فيصل .. وانصصصصدم من اللي شااافه .. كانت شكلهااا صغييير وهزيييله مره اوجعه قلبه فيصل وحس نفسه مشترك معهم باللي صار لهالبنت ..
دخل وهو ما يحاول يطالع لها .. ومن جهه اليسار فتح الشنطه وحطها جنبها .. طلع السماعه ومنحررررج شلون بيحطها على صدر زوجه اخوووه ناظر في خالد .. خالد وهو يمسك طرف السماعه قال معليه وحاول يفتح طرف القميص ولما فتحه وهو نفسه خالد مرتبك .. وانصدم وتنح والسماعه بيده .. فيصل من بعد ما كان ملتفت للشنطه التفت بيحط السماعه بأذنه وشافه متنح .. ويناظر في صدرها .. ابعد طرف قميصها وقال شوووف .. القى نظره فيصل وبسرعه غض بصره وهو يقول : حسبي الله حسبي الله ... وعصب وهو يقول : خااااالد تحررر رك شتبيني اسووووي ؟؟
من زججره فيصل القويه له كانه وعى للي قاعد يصييير قال : جرررح وشكله حرق ..
فيييصل وما كان عااارف شيسوووي بخااالد اولا وبهالبنت ثانيا .. قال وبعصبيه ومن بين اسنانه : خااالد تحرك لا اهففففك طراااق على وجههك ..
خاالد من جده مو مستوعب : قال شسوووي .. التففت للشنطه فيصل وهو يآخذ القطن والمعقم قال : نظف الجرح .. مد يده خالد واخذهم وهو يفتحهم بخوف من فيصل .. وبنفس الوقت فيصل كان يشوف ارتجاف يده .. اخذ جهاز الضغط وهو يلفه بحرج حول عضدها ويقيسه .. شافه نااازل لحد ماااا .. وحتى النبض بعد .. وفتح له خالد عينها المتورمه بشويش وشيك لا سمح الله من نزيف او شي .. وتنفسها اللي مو مريح كانت تتنفس بالاغلب من الصدر ومو بأنتظام .. يعني وضعها مربك ..
قام فيصل للصاله وجلس عالكنب ينتظره يكمل ويطهر بعض من الجروح

.. رن جواله ورفعه .. كانت امه اللي متصله ..
رد وابتسم تلقائي من شاف اسمها :هلا بالغاليه .. هلا يمه ...
امه بحب له وبحنان رباني من الله لعيالها : هلا يا عيني .. وينك يا يمه .. ما كأنك تأخرت ..
فيصل وهو يلتفت لخالد ويرجع يكلمها قال : الا ولله .. بس عارفه اليوم بيتنا وبكرا ما راح يفضي ... قلت خليني اكمل شغلي شوي واخلصه .. عشان لو داومت ما اطول ..
امه : يا بعد عيني .. الله يقويك .. يعني مو جاي عالغداء ...
فيصل : يمكن اتأخر شوي .. مادري على حسب هالشغله اللي بين يديني ..
امه : اجل انا بنتظرك .. ومتى ما خلصت وجيت بالسلامه نتغدى خلاص يمه?? ..
فيصل وهو يبتسم قال : لا تنتظريني .. تغدي اخاف اتأخر ..
امه : لا والله .. توني مفطره ومتقهويه .. ومامن شهوه .. لا جيت ابد بشوفك وبتنفتح نفسي وبآكل معاك ..
فيصل بيختبرها وعارف ردها بالاساس قال : اجل اجي اللحين ترا ..
امه وهي تبتسم وبان بصوته ابتسامتها قالت بدفا صوتها : ههههههه ولله لوني متغديه بعد بقعد اتغدى معاك .. اااااه يا يمه الله يخليك لعيوني ..
فيصل : هههههه ويخليك لي يا جنتي انتي .. الا وينها عنك ..
امه فهمته قالت : هذي هي جنبي وتخزني ..
ليا تكلمت بتسمعه قالت : ايه ولله ما صارت هالغزل .. لو ما اعرف انها تكلمك وان ابوي الله يرحمه متوفي كان قلت هذي قاعده تكلم ابووي ..
ابتسم من سمع كلامه .. وسمع بعد ضربه امها لها ..
امه بحرج قالت : يالله يمه لا اشغللك ..
فيصل : يالله . مع السلامه ..
امه .. الله يسلمك بحفظ الله يا عيني ..
سكر منها وجلس عالكنبه ينتظر خالد ..

ومن سكره رن علطول جوال خالد اللي تاركه عالطاوله وشاف انه شيخه اللي تتصل ..
لما شاف وضع خالد من شوي اكيد ما يقدر يرد .. فا حوله صامت وهو ناوي يقوله ..
وطلع لحسب الله يوصيه ..



شيخها كانت تدور بالغرفه وقلبها مقبوض على اخوها .. من طلع وهي تتصل ومايرد ..
سمعت باب عزلتهم يطق .. طلعت تشوف ..
فتحته الا هذي ريم ..
شيخه بأبتسامتها : هلا ريومه هلا
ريم بحيا : هلا فيك شيوخ آسفه ازعجتك .. بس جدتي تبيك ..
شيخه وهي تظرب راسها : اوووه نسييت .. اخيه منها .. جايه وطلعت معاها وسكرت العزله ..
وهم ينزلون من الدرج ريم كانت تنزل على درجه ونص يشد جنبها عليها وما سكته ..
شيخه وهي تلتفت لها ويسولفون وهم نازلين من الدرج قالت : وليش تصعدين انتي دام انه يشد عليك ..
ريم وهي تبادلها الابتسامه قالت : ولله قالت جدتي خليهم ينادونها بس انا حبيت اصعد ..
شيخه وهي تنتظرها تنزل آخر درجتين قالت : وليش ما تلبسين المشد .. ترى ولله يريحك .. وتتشافين بسرعه ..
ريم وهي توصل قالت : يضايقني كأنه احد قاعد على قلبي ..
ومشنن متوجهات لدار الجده لانها فيها قالت شيخه : مو بكيفك البسيه فتره وتعدي ..
ريم على انها مقصره صوتها لاالا ان كلمه السو مسموعه قالت : تكفين اسكتي لا تسمعك امي .. ( ريم الوحيده اللي تقول للجده امي )
جدتها وهي تفتح الباب : هااااااه وش اسمع قالت هالشي وهي تناظر فيهم من ورا نظاراتها .,
شيخه : ههههههههههههه .. صادتك .. كملت شيخه وهي تقول .: يشد جنبها عليها وماتلبس المشد واقووول البسيه وتقول اسكتي لا تدري امي ..
الجده وهي مطيره عيونها عليها قالت : هووو انتي ما تلبسيييينه .. وظربتها بخفيف بعصاها ... وقالت : فوتي اشووووف فوووتي ..
دخلت ريم وشيخه وراها ... اشرت لها جدتها تجلس عالسرير .. واصلا هي سيدا راحت له .. لانه من جد بدا يشد شد قوي .. فا جلست ..
الجده لشيخه : جيبيه يا امي ولبسيها تراها بزر ما تعرف مصلحه نفسها ..
شيخه جابته وقالت ارفعي يديك لفوق خلينه البسك ياه .. ورفعتهم اليد اللي الجنب فيها فيه التمزق ما تقدر ترفعه كثير فا دخلته شيخه بشويش ولبستها اياه ..
والجده توجهت لصينيه عطوراتها اللي بالاض وجلست عندها وقالت : تعالي يا امي ..
تقصد شيخه .. جتها شيخه وجلست عندها وقالت : هاك يمه .. خذي هذولي عطورات و دهن عووود قديم عندي .. واغلبه مو انا اللي شاريته .. وريحه مو ذاك الزود .. فتتيه يا امي .. وصبي دعن هالعووود هاللي بالصينيه عليه .. وخبيه وانسيه .. بس هاه يمه مو باللحين .. خليه لا خلصنا من هالشطه اللي احنا فيه .. والله لا يعوقنا من شر ..
شيخه وكاالعاده هي من يقوم بهالمهمه قالت : انشاءالله .. وجت بتقوم وهي تشوف شوي من دهن العود منكب على شليل الجده .. وقالت لها ..
شيخه : جدتي شوفي .. مانتي صاكه العلبه زين وراعي منكب عليك ..
الجده وهي تمسحه : يووووووه يا يمه .. يالله اجل قوووموا خلوووني ابدل .. عاد ريحته مامن .. مماهي بزينه .. وهقوتي انك ما تحطينها يمه .. لا تحطينها ..
شيخه وهي تشيل الصينيه وهي طالعه قالت : هههههههههههههه مايبين ريحها لا بخلطها معهم .. وطلعت وهي تسكر الباب ..
ريم وهي تتمدد وتعطي الجده ظهرها قالت : هاه يمه ما بشوووفك .. بدلي ولله ما التفت عليك ..
الجده وهي تبتسم على حركات ريم .. واللي حسستها بصغر سنها ايام ما كانت بدريه صغيره ودايم عندها وتداريها وتباريها .. وعلى كبرها جتها ريم وناويه تسوي فيها اللي سوته لبنتها قالت بأبتسامه : ههههههههههه يا يمه .. يالله حسن الخاتمه بس ..
ريم قمزت مثل المقرووووصه على جدتها وما همها وجعها قالت وهي تضمها بقوووه : يممممممه لا تقووولين كذااا ..وصوتها تغيرت نبرته وتحشرج ..لا تقووولين وكل مال صوتها يعتفس .. شبععت من هالكاااس وطعمه .. لا تقولين كذا لا تقزولييين وبدت تصيييح ..
الجده بفزعه منها قالت : بسم الله عليك يا يمه .. جاده وكلنا ما شين عليها ..
ريم وهي تصييييح اكثر قالت : جعلني قبللك يا يمه جعلني قبلك .. ولله ماعاد اتحمل .. خلااااص .. ..
ولما انتبهت لنفسها ريم قامت منها بسرعه للحمام ..
الجده وهي تتنهد : ايييييه انا لازم أأمن هالبنت .. وش بيصير لها بعد عيني .. وقامت بضيق وهي تبدل ثوبها بثوب عنابي .. وتجلس على السرير تنتظرها ..


طلع خالد وهو يناظر لفيصل يعني شسوي .. خالد وجهه من الخوف ما عاد بانت ملامحه .. قال فيصل بيهديه قال : .. اهدا يا ابن الحلا مافيه شي كايد .. ولازم تراقب الوضه لا تتأزم .. ومن اللحين للساعتين قدام اذا ما تعدل وضعها لازم ننقلها للمستشفى سامعني ..
خالد بققههر للحال اللي وصلت له بأيديه هووو .. ولو ما كان هو اللي سواه ,, بس ساعد قال : اكيييد بيصيير شي .. شفت الحرق انت ..
فيصل وهو يقوم قال : بروح اجيب سيلكون ومرهم للحرق وجايك ..
قااام فيصل وطلع .. وخالد حط راسه بين يديييه من اللي وصل له .. ويشوف جواله يدق .. رفعه وشاااف : شيختي ..يتصل بك يمكن للمره الالف.. ابعددده وهو يمسح وجهه بقققهر وهو متندم لو من البدايه قايل لشيخه ما تأزم .. وتركه يرن قدامه ...وبوضع صامت .. ورجع دق مره ثانيه وشاف .. محمد يتصل بك .. رفعه بسرعه ..: هلا... الله يجزاك خيير .. بس كذا طوييل .. ما قصرت مدري شلون اجازيكم .. ايه راح يجيب كم غرض وجاي .. ايه تعال ..
وعلا ماسكره قااام .. وهو يشوف بعد شيخه رجعت تدق .. تركه عالطاوله ما يقدر يقول شي .. واصلا من يقول الوو .. بتكشفه شيخه . ..
دخل الغرفه وهو يشوفها على حطه ايده .. وجلس يشوف شكلها .. حواجبها معقوده .. ولمس يدها لقاها باديه تحتر .. لمس وجنتها وجبينها بعد بادين ترتفع حرارتهم .. كشف يدها اليمنى شاف الابر والخدوووش .. وقلبه يعتصر عليها .. ويدها الثانيه الي فيها كدمه كبيره ولونها شوي ازرق .. فتح رجليها .. وشيشوووف الخدوووش والكدمااات وواحد من جروح رجلها محترق شوي وينزل منه صديد ودم ..

وبعد نص ساعه تقريبا ..


وحس بدخول فيصل .. طلع له..
فيصل وهو يتنحنح .. طلع له خالد وهو شايل شماغه وطاقيته ومفتحه ازراره الفوقيه .. ومسك الكيس وهو يسمع لكلام فيصل .. : شوف هالابره .. عطها اياها الحين مضاااد .. عشان الغبار والحروووق .. لا تلتهب .. وهذا السيلكون فيه بعد مسكن لا تعطيها اياه لحد ما تشوف وضعها لا صحت .. وهذا شاش ومرهم ..
وانا اقول خلك عندها اليوم .. وبنقول انك ماسك مكان احد بالمستشفى او عندك شفت ..
خالد ومو عارف شلون بيعطي فيصل جزاه ومن اللي سوااه له .. لو غيره كان قال ما راح اشربك روحي بالسالفه ..قال : انا من جد مدر.....
فيصل وهو يحط يده على كتفه قال : ساعدناالغريب ياخوي مو انت .. وانت قبلي مساعد هالفقيره .. بس ماعرفوا يجازونك ..
دخل محمد .. : السلام ..
فيصل التفت .. وخالد رفع عيونه : هلا ..
محمد وهو من جد الثاني خايف على البنت لانه مشترك مع خالد قال : شصاار ؟؟
فيصل : كل خيير الحمد لله تدخلتوا بالوقت المناسب ..
خالد وهو يكلمه وبأمتنان : انت الللي تدخلت وانقذتها وانقذتنا معاها ..
فيصل : اقووول يالله عن هالكلااام .. رووح سو اللي قلت لك اياه .. ودخل خالد وقال محمد لفيصل الي سوااه ..
محمد : مو راضين يآ اخي .. اقرب وقت بكرا بعد صلاه العشاااء .. تقوول كا الامه يبون يركبون غرف ..
فيصل .. : الحين هي مو بالشارع .. وهالمكان اهون من اللي كانت فيه .. وهانت ليله هنا ما تضرها انشالله .. وانا حرصت حسب الله .. وزوجته عليها ..
محمد بتحسيب قال : لا تنسى بكرا ما راح تفلتنا جدتي لو ايييش الضيوف اللي جو واللي بيجون .. ومن بيجلس معها او يآخذ باله منها ..
فيصل وهو يرتكي على الكنب قال : يفرجها الله .. اليوم هو هنا .. وبكرا يحلها الله .. وزوجه حسب الله ما تغفل عنها انشالله
يالله انا بطلع لانه امي منتظرتني ومابي نلفت انتباه احد .. وخصوصا عمي تلقاه هاللحين بالبيت .. ..

لما دخل للبيت كان سكووون .. وجدته اللي بالعاده بالصاله ماهي فيه .. استغرب وخاف عليها راح لها لغرفتها وكان الباب مفتوح شوي وسمعها تتكلم ..

الجده وهي قاعده على السرير وريم جنبها كانت تكلمها قالت : ييا يمه .. كلهم لك هنا بعد عيني .. كلهم اهلك وعزوتك .. وبغصه بحلقها اول مره تحسها قالت : وان غفت عيني وانا امك عييون عمامك وعمتك ما تغفل عنك .. وانشالله يجيك الله يسعدك ويهنيك .. وما بتحتاجين لا لي ولا لغيري ..
ريم وهي تصيح قالت : لا تقولين كذا ولله لو تغيبين عن عيني دقيقه قلبي يطيييح .. شلون بعد عمر طويل انشالله تروحين وتخليني .. ولله يا يمه ما اعيش عقبك ..
الجده ونزلت دمعتها غصب قالت : الله يهدي باللك يا يمه .. وقالت وهي تمسح دمعتها بشيلته وتبتسم بتنسيها : بكرا يجيك ولد الحلا .. بتنسيني عنده ..
ريم وهي تمسح دموعها قالت : يخسي .. ما انسى هلي عشانه ..


ابعد عن الباب من بعد ماطاح بأذنه هالكلمتين .. وصعد لامه ناوي يتغدا معاها ويرجع يطلع لخالد .. لانه وضعه الثاني ابد ماهو بخيير ..
وفعلا من صعد شاف امه مجهزه الغداء .. وتطالع بالتلفزيوون ..
.. امه لما شافته ابتسمت وهلت فييييه .. وسمعتها ليا اللي بدارها على لاب توب فيصل قاعده قالت بصوت عالي بتسمممعه : هاااه يمه .. جاااء ابوووي ..
فيصل ابتسم وباله عند الكلام اللي سمعه ..
امهم : ليوووه ماني بقايله وجع ..
ليا وهي تطلع وتمثل انها زعلانه قالت : لا قولي قولي ..
فيصل وهو يبتسم وراح يغسل يديه قال : لا افا افا .. ما تقولها امي ..
ومن بعد ماخذتهم بلجتها ودلعها قالوا لها تعالي تغدي .. قالت الحمد لله ماني مشتهيه .. وقالت بدخل انام شوي قبل العصر ..
وفتحت امه الغداء وبدو يتغدون ..
امه وهي تناظر فيه قالت بخبره : شفييك يمه .. شاللي شاغل بالك ؟؟
فيصل ابتسم لامه .. يالله شقد هالانسانه تفهمه قال : ولا شي .. لا تشغلين بالك ..
امه وهي تسوي نفسها زعلانه : تخبي علي ..
فيصل وهو عارف امه ما يهنا بالها الا لما يقولها وبما ان السالفه عاديه قال :توني وانا جاي دخلت ما لقيت جدتي رحت جهه دارها بشوفها سمعتها تتكلم مع احد ..
امه بتلقائيه : اكيد مع ريم .. ايه وش فيها .. يا حليلها خالتي تقول ريم مرجعتها 30 سنه ورا ..
فيصل وهو يتكلم بجديه :هذا الظاهر لها بس شايله هم هالبنت وشكل همها كبيير ..
امه بخوووف : ليش شفيها ؟؟
فيصل لا نبره جدته وهي تواسيها اعجبته ولا بعد نبره ريم : مادري شفيها بالضبط بس كأنها تصييح وجدتي بعد صوتها ما عجبني .. حمل هالبنت على جدتي كبيير .. وجدتي ما تتحمل عسى تقوم بنفسها مو ترعى لها بنيه توها صغيره ..
امه وهي بعد ملاحضه بس مو كثيير لانها تحسبها من ناحيه الاهتمام قالت : اييه يمه مصيير البنت بتتزوووج .. وابتسمت وهي تحط يدها على يد فيصل اللي بيده ملعقته قالت ل : شرااااايك يمه ا..ــــــــــ
قاطعها فيصل بسرعه لانه قرا اللي بتقوله قال : يمممه .. وهي يطير عيونه ويهز راسه ..
امه بمحاوله اقناااع مثل كل مره تفتح هالسالفه لما تشوف بنت وتجوز لها قالت : يا يمه البنت يتيمه ومزيونه .. واخلاقها عاليه ..
وانت وش ناقصك .. ما تبي تفرررح عيني وقلبي فيييك يا يمه ..ماتبيني اشيل عيالك والاعبهم واربيهم .. ماتبي تملا علي وقتي ..
فيصل وهي يسكر عالموضوع قال : يا يمه كل شي بوقته حلوو ..
امه وهي جازمه تبي تزوجه من ريم ولا من غيرها قالت : يا يمه يعني شلوون بتزعلني منك ..
فيصل وهو يقوم للمغسله بيغسل قال : لا انا متأكد ما تزعلين علي .. وهاليوم يا يمه بيجي .. بس بوقته ..
امه من قام من غداه تحسفت قالت : زين اقعد كمل غدااك ..
فيصل وهي يعدل شماغه بيطلع قال : لا الحمد لله شبعت وبطلع .. بس رجعت عشانك ..
امه ونست السالفه من حست انه زعل قال : ودام انك رجعت عشاني .. اكل سلطه هالفواكه عشاني بعد ..
فيصل وهو يقعد : هاتيها عشااانك .. واخذها وبدا يأكل وهو مبتسم ..
وامه ابتسمت لولدها اللي مرضيه ربي وهي تتاأمله وتسرح فيه وتتخيله ببشته معرس .. وتشوفه وهو يأكل وبملامحه اللي عشقتها .. عوارضه الخفييييه والمحدده .. وب***وكته الغانقه .. وبعيونه اللي سوادها كان قوي وملفت ..
نزل الصحن وهو يبوس راسها ويقول : يالله اكرمك الله ..
امه وهي تقوم معاه قالت : صحه وعافيه على قلبك .. وطلع هو هي جلست تلف الاكل ..
نزل ولقى جدته بالصاله وخاطرها ابد ما اعجبه ... سلم عليها وطلع ووعدها يرجع ان تأخر غياب الشمس ..
وراح بسررعه لخالد ..

خالد لما دخل عليها ركب السيلكون زي ما قال فيصل واعطاها الابره ... وهو مو عارف من وين بيعطيها اياها من اثاار الابر ..
ولما فتح المرهم وجا بيحطه على الجرح اللي برجلها بعد ما نظفه .. مسحه عالجرح بخفه .. نفضت رجلها بخفه كرده فعل ..
وفتحت عيونها بصعوووبه ورجعت بهدووووء سكرتهم .. لاحظ هالشي خالد .. ولما مسح اللي بجنبه وحط عليه بعد .. صحت فيه ..
: اييييييييي .... آآآآآآآآآآآآه ه ه ...
خالد قام لها وهو يمسح على شعرها .. هزززت رجلها من حررر المرهم على الجرررح .. ونزلت دموعها على مسارها اللي حفرته بخدها ..
خالد وهو يمسح على شعرها بينبهها له : زينه .. زينه ..
ما كانت منتبه له ولا لوجوده من الالم .. ولما لف وجهها وطبطب عليه ..
ناظرت فيه وهي تحاول تسحب نفس .. رفع يده من شعرها بيشوف الجرح اللي برجلها وحس بالشي اللزج اللي براسها وشافه من بين جذور شعرها و الحرق اللي براسها بعععد .. وهذا كله من العربيه اللي صدمت فيها .. وتناثرت الاغراض اللي فيها واالمنظفات .. وهذا هو يشوف آثارها اللي حرقتها .. حاول يبعده بيده بيشوف عمقه وشاف شعرها بيديه .. انهااااااااار بعدهاااا خاالد حس الدنيا طبقت عللليه طلع لهم وهو يمد يده ..قال بصدمه : البنت كلها محترقه حتى براسها شوفوا .. وهم يشوفون اللي بيده ..
محمد منصدم .. شحروقه اللي يتكلمون عليها .. فيصل وهو من جد مستاااء للوضع اللي وصلت له البنت ..
خالد وبسرررعه وخووف قال : لازم نآخذها لاي مستوصف ..
فييصل بسرعه اكبر بالرد قال : لاااا مستحيل وان سألونا وش منه هالحروق والكدمات وش نقووول حزتها ..
خالد : اجل شنسوووي نخليها كذااا ..
فيصل وهو يتقدم لخالد قال : ما فيه غير حل واحد نآخذها للمستشفى ..
خالد : لااا مستحيل وان شافوها وش نقووول .. وخصوصا عمي قبل مشخصها ..
فيصل وهو يطير عيونه : شلووون .. ؟؟
خالد : ايييه سالفه قديمه .. بس المستشفى لا ..
فيصل : ايييه ولمتى بتخبي عليهم مصيرهم يدروووون ..
خالد يدرووون اذا انا تجهزت نفسيا وهي بحاله تسمح لها انها تقابلهم .. وش بعقلك بيحتضنونها .. هذا اذا ما قالوا طلقها وش ابي استفيييد ..
سكت وسكت فيصل ما يدرون شيسووون ..
محمد وبعقلانيه شوي .. اسمعوووني .. اعتبرونا ما نعرفها .. ولا هي زوجتك يا خالد .. وكلنا نساعدها .. ولا تنسون حنا دكاتره ومأدين قسم بهالشي .. نحفظ ونصون عورات .. سوا كانت هي ولا غيرها ..
خالد وهو وده يقول هالشي بس حساسيه فيصل منعته .. وفعلا .. سوو اللي قال محمد .. وحاولو ا يساعدونها لو بالشي البسيط ..
وهي من دخلو ثلاثتهم عليها وهي ما غير .. تصيييح ويغمى عليها .. وشاااده على يد خاالد ومتمسكه فيييه .. وحتى هو ماسك يده مساااندها بيخفف من رعبها ومن هالحاله اللي تمر فيها ..

محمد .. بروح احلل هالعينه بالمختبر .. تبون غرض من المستشفى ..
فيصل : ايه هات معاك اكسجيين ..وسيلكون بعد .. ومسكن زياده ..
محمد بحرص : اي نوووع .. لانهم معطينها مضاد .. وجسمها هلكان من المهدئات .. فا سأل اي نوع يبي .. ومتوقع منه يطلب ابسط نوووع .. بس قال :.. مورفين .. كلهم انصدموا .. المورفين قوي ..بس فيصل عارف شيسوي ..
طلع محمد .. وفيصل بعد طلع للصاله بيريحها شوووي ..
بس هي ما زالت متشبثه بخالد وتحس الخدر بكل مكانن بجسمها مو متحمله الالم والرضوووض و وحرررر الحروووق .. وتحس راسها يغلي غلللي .. وكتفها كان شي ثاني تحس روحها بتطلع من مكانها ..


ام عبدالعزيز ..
.. بخير جعللك بخيير ..
.. الله يسلمك ..
.. يا ام منصور لا تكلفون على نفسكم ..
.. والله ما ودنا نشطكم شطه اكثر من اللي انتم فيها ..
.. لا والله .. اللا والله يشرفنا وتسعدنا شوفتكم ..
.. ههههههه لا والله ماعاش من يردك .. بس ما ودنا نشغلكم ..
.. انشاءالله يالغاليه ..
.. بحفظ الكريم .. ههههههه لا ما نتأخر .. هههههههه عندنا وعندكم خيير ..
ههه لا انشاءالله .. مع السلامه ..
سكرت .. وجمانه وعبير عندها ..
جمانه .. : اكيد تقول تعالوا ..
امهم .: ايه ولله حاولت اقول لا تقول الا عندهم ضيوف غيرنا ومسوين لهم عشا ..
عبير : يا حليلهم ولله ..
امهم . يالله قوموا البسوا الساعه 3 .. يالله يالله تخلصون .. وفعلا قامن وكل وحده ماسكه لها حمام وانتوا بكرامها وتتحمم ..
وحتى عبد العزيز جا من برا وقال لهم انه ابو تركي عازمهم .. وجلس مع امه يتقهووون بالصاله ..

لما راح محمد وحلل العينه اللي معاه طلب نتيجه مستعجله .. وشافها سليمه ما فيها امراش او شي يهدد حياتها .. الا ان نسبه المهدئات بجسمها فوق الحد المسموح ان الجسم يستقبله .. كانت واصله لمرحله ادمان عليها ..
اخذ الاغراض اللي طلبوها ورجع لهم .. قالهم هالشي ..
خالد ما كان وضعه احس من اللي بين يديه .. هي لو كان تعبها جسدي .. خالد اللي اتعبه ضميره .. وقلبه اللي ما تحمل يشوفها كذا .. ومن اعطاها الابره ونامت وهدت عليها طلعوا برا عنها .. وجت زوجه حسب الله عندها بدلت الشراشف وفتحت الشبابيك .. وقالت بس تصحى بكرا او بالليل بتجي تكمل تنظيف للباقي عشان الغبار .. وطلعت ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:22 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

فيصل
وخالد ومحمد جالسين بالصاله قال فيصل : انت ما لازم تسكت عن حقها تسمع يا خالد ..
خالد وهو يرتشف من القهوه اللي جابها فيصل معاه من برا يبي يصحصح لهالكابوس اللي سواه هو بيده قال : ما راح اسكت .. والله لا ادفعهم الثمن غالي .. من قالهم يهدونها بهالمهدئات .. وممرضتها انا اللي بوريها .. اصلا ما كانت محتاجه لهالشي وانا منبههم ..
فيصل وهو يعاتبهم قال : يا اخي وحده صاحيه وبكامل قواها العقليه حاطينها مع ناس عقولهم ماهي معاهم .. لو بيقربون منها وتفز منهم .. مسكوها واعطوها ابره .. معتبرينها زيهم .. وهذا خطاااك .. وخطى اللي شار هالشور عليك ..وهو يناظر بمحمد ..
محمد وهو منزل راسه والكوب القهوه بين يديه قال : ولله ما عبالي بيصير كل هذا وانا وش عرفني انها بتستخف معهم ولا خوافه البنيه .. واتخذنا هالقرار بوقتها بسرعه ..
خالد يكمل له قال : حتى هي .. هي اللي اجبرتي من طواله لسانها ..
فيصل وهي مستنكر هالتبريرات عليهم قال : ايه بس الله يطلعها من تالي هالشر ..
خالد وهو ينزل الكوب على الطاوله ويرجع ظهره لورا ويحط يده جهه راسه من الصداااع اللي ماسكه ..
قال فيصل مقدر لوضع خالد : يالله حنا بعد نقووم .. لا تفقدنا جدتي .. واعدها اجي مقدم .. وانت ارتاح لك ساعه ..
محمد وهو ينزل الكوب قال : ايه صح .. وقاموا كلهم بيطلعون .. ووقف معهم خالد وهو من جد ممتن لهم .. يعني شلون كان بيتصرف ما يدري لو ما كانوا معاه .. حتى محمد اللي اخطى برايه وشوره عليه كان ممتن له .. لان لو ما طلعت من عنده البنت كان ولله ذابحها ولا مسبب لها عاهه مستديمه على شي يجيها من الضرب ..
قال: اكثر شي حمدت ربي عليه انكم اخواني .. انا من جد ما راح انسى هالوقفه لكم .. وعساني ما اخدمكم ولا آقف معكم الا بالافراح ..
فيصل ومن طبيعته الي ما يحب يسوي شي واحد يشكره عليه او انه يكون تفضل عليهم بش .. مع انه كلنا نحب الشكر .. بس يمكن مهنته معلمته عالشي : استح على وجهك حنا وش سوينا ..
محمد : ايه .. حنا دكاتره وسوينا واجبنا هنا بالمستشفى وانشالله لو بالشارع .. اللي نقدر نساعد فيه بنساعد . ..
خالد وهو يبتسم ابتسامه متعبه قال : لا خلا ولا عدم منكم ..
ردوا عليه وهم طالعين قالوا : ولا منك يالله بالاذن ..

وطلعوااا هو من طلعوو ا راح للكنبه ورمى نفسه عليها مو مصدق اللي صارمعه.. وحس بأهتزاز الجوال عالطاوله .. رفعه شافه شيخه .. سحبه ورد .. وهو يحاول يعدل صوته ..: الوو
شيخه وهي تقوم من بعد ما كانت جالسه عالكنب والخوف مسيطر عليها وابليس لعب فيها لعب ..: وينك يا اخي .. !! نشفت دمي ..
خالد رغم كل هالتعب الا انه ابتسم قال : موجود .. بس عندي جلسه مع حاله عندي . وجوالي بالمكتب وانا عند المريض..
شيخه وهي عارفه انه ما يقول الصدق قالت ما تبي تكدره .. وتبي تفتح تحقيقها لما تشوفه قالت : ما كنت ابي شي .. بس ابي اتطمن ..
خالد : لا تخافين بخير الحمد لله ..
شيخه وهي تتساءل قالت : طيب ما تبي تجي .. ما تغديت .. ؟؟
خالد وتصريفات سريعه كانت تجي معاه قال : لا ولله متغدي .. بس غلط بشي لما قاله .. واليوم عندي شفت ماسك مكان واحد من زملائي .. وبكرا الصبح او بالليل اليوم اجي ..
شيخه وهي تتنهد : الله يكون بعونك .. هذا اللي اقول .. بس هاه طمنا عليك ,, ولما نتصل رد .. لا تيبس عظامنا ..
خالد بأبتسامه : انشـــــــــاءالله .. كاانت ينظر بس يسكرها يبي يغفي لو شووووي بس ..
شيخه : بأمان الله ..
خالد بصوت بانت نبره التعب فيه قال : هلا ولله مع السلامه ..
سكر وهو ينزل يده بجنبه وما عدا ماسك الجوال وهو يتنهد تنهيده كبيره وسكر عيونه مستسلم للنوم ..

ريم من طلعت جدتها للصاله.. دخلت للحمام من جديد وتحممت
لما طلعت من الحمام اعزكم الله جلست تقريبا ربع ساعه عالسرير .. تحس قامت بمجهووود واي شي تسويه تحس يتعبها ويجهدها ..
بعد ما راتاحت قامت للدولاب وفتحت ومن بين ثياب جدتها المعلقه سحبت فستانها الوردي الفاااااااتح .. ولما طلعته انتشرت الريحه منه اللي علقت فيه من قوه ريحه ثياب جدتها .. شمته بقووووه وهو بين يديها وقالت بصوت مسموع : يا علني ما اخلا من هالريحه ..
نزلته عالسرير .. وبدت تفتح بازراره اللي ورا وتحاول تلبسه بشويش .. ما قدرت ترفع يدها اكثر وهو قماشه ما سك شوي ما يتمدد .. نزلته وهي تتنهد وعاقده حواجبها .. خلته على جنب واقامت تنشف شعرها اللي حست ان راسها بدا يصدع من هوا التكييف .. وفعلا ثبتت الاستشوار وظلت تمرر راسها حوله عشان ما يتعبها ..
وحطت كريم على وجهها وقلوووس خفيف .. وعدلت رسمه حواجبها وما حطت ولا زادت على عيونها شي .. والتفتت على السرير تناظر للفستان وقالت : افففف هذا شلون ابي البسه .. فكرت ممن ممكن يساعدها .. شيخه لا توها صعدت البنت والكل ناشب فيها .. عمتها لا تستحي منها .. وحتى البنات .. وجدتها مستحيل ترجعها للدار عقب ما طلعت .. قالت يالله يا بنت الحلال شدي على نفسك شوي .. بلا هالدلع .. وبصوت طالع قال : ايه ولله . وقامت .. فتحت ازراره كلها اللي ورا .. وقالت ادخل يديني بالاول ودخلتهم .. بس مشكلتها ما اتقدر ترفعهم كفايه .. رفعتها يدها وهي شااااده عيلها .. ودخلت الثووب .. وهي من كثر الازاريير اللي فيه دخل بسرررعه .. ابتسمت من هالانجاز اللي قامت فيه .. ومن تصرفها الصح بتدخيل يديها قبل ..
ولوت يديها لورا وبدت تسكر بالازرار لما وصلت للنص بدا يشد وقررت تكمل وهي تشد وتقول هذا كله من مداراتي لها ...صرت ما اتحمل .. بس لما بقى الاربع اللي فوق حست نفسها ضاااق .. رجعت يديها وهي تقلتفت للمرايه تشوف وش بقى وقالت اييه هينه اطلع لجدتي تسكرهم .. وسحبت لها جزمه لبستها وهي تعدل منظر شعرها الاخير وتآخذ الشرشف بيدها وطلعت ..ومن بعد رشتين عطر ..
ومن فتحت باب الغرفه شافت ام فيصل نازله ابتسمت لها وهي بادلتها الابتسامه .. ام فيصل وهي تقول : الله االله شهالحلاه ..
ابتسمت ريم : عيونك الحلوه ..
ام فيصل وهي تضمها من كتوفها قالت : بسم الله عليك .. لا ولله انتي اللي محليه الفستان
ريم وهي تناظر بفستانه بأعجاب قالت : من شيخه وبدلع طفول ي دارت عشان تشوفه ام فيصل ..
ام فيصل بأبتسامه وحب قالت : الله يخلي لنا هالشيخه بس .. بس هاه .. قريتي وردك ..
ريم وهي تحس بأحساسها وتعاطفها معها الدائم قال : افا عليك .. ومشت معاها للصاله لعند الجده ..
واول ما دخلن هلت فيهم الجده كلهم غاليات وذات مكاانه خاصه .. وسيدا ريم قعدت قبال جدتها وقالت : يماااه سكرييه ..
الجده وهي تطالع فيها قالت : وشهوو اللي اسكره ..
ريم بحرج منها ومن ام فيصل بعدت شعرها عن ظهرها وبان للجده الازرار قالت : ازراري يمه ..
ام فيصل وهي تقوم وقالت : وليش ما قلتي لي .. ؟؟ الله يهداك ..
ريم وجهها صار وردي من الحيا تستحي منهم كلهم ومن ام فيصل خاصه لانها معاملتها لها غيرهم : مابي اكلف عليك ..
ام فيصل وهي تسكر لها الازرار كانت تبتسم لها وتقول: اخيييه عليك لا تقولين كذا ازعل منك ..
وكلها شوي ونزلت ليا بعد لابسه وكاشخه لابسه سكري تنوره وسيعه شوي وقصيره .. مع جاكيت رسمي باللون العسلي الفاتح طالعه البنت روعه ..واكسسوارها لولو ناعم ولولو حقيقي امها مهديته اياها .. وجلسوا سواليييف عند الجده .. ولما اذن المغرب ننزلت شيخه بكل اناقتها بفستان طويل وله اكمام بااللون الرصاصي وشعرها رافعته كله فوووق مبين عقلها وثقلها .. ومن نزلت وهي ما غير تدور والبنات وراها .. كأنهم بط ..
ليا واقفه معها بالمطبخ وهي تقطع الحلا .. وريم جالسه عالطاوله ..
ريم : والبنات وينهم .. هاللحين يجون الناس وهم ما نزلوا ..
شيخه بيأس منهم : ولله قبل انزل مريت عليهم .. ندى خالصه وتبي تجلس فوق ماهي نازله .. ورنا قومتها قبل اجي .. وسما طالعه وتوها جت واكيد تلبس ..
..: وشفيني انا ؟؟
ريم وهي تلتفت وراها قالت : هههههه هلا مافيك شي .. اسأل عنك ..
سمااا بابتسااامه كبييره ظربت ريم عل كتفها بخفه قالت : الللله شهالحركااات .. وين مخبيه هالزيين ..
ليا وهي تلتفت قالت : ايه ولله ما شاء الله ..
سما بعفويه قالت : ما عقب ذاك اليوم يوم تلعب فيك ندى وتجرب بوجهك .. بس البسيط احلا عليييك ..
ريم تنحححت شوي وهي تحاول تتذكر متى حطت مكياج او احد سواا لهاا جتت ببتتكلم وتتداركت الوضع شيخه وهي تلتفت وبسرعه قالت : هاااه شرايك بطعم الحلا سماا تعالي ذوقيه .. ليا انخظف وجهها لما فهمت والتفتت للصينيه تتلهى فيها .. وريم من ارتباكهم والموقف ارتبكت
وسكتت .. وحاسه بشي مو طبيعي بحياتها ..



الجده وهي تسمع الجرس ..
...: يا بنات وحده منكم تفتح الباب ؟؟
شيخه وهيي تلتفت وتحمد ربها اللي انرن الجرس عشان يطلعون وتضيع السالفه ..
طلعت بعجله والبنات طلعوا وراها علطوووول متجهيين للدرج ..
ام فيصل وهي تلحقهم قالت : تعالوا تعالوا تعالوا ...وين رايحيين ؟؟
البنات وخاصه ليا قالت : يمممممه تكفيين .. ما احب اسلم تكفيين .. واستحي ..
ام فيصل بحزم قالت : ما قلت اجلسي معهم قلت سلمي واطلعي .. والبنت عييب خوذيها معكم .. وعلا كلامهم هذا دخلوا عبير واهلها ومعهم شيخه اللي مرتسمه بوجهها الابتسامه .. والجده تهلي ..
الجده وهي تقووم : هلا وهلا وثثم هلا باللي لفونا .. يا مرحبا فيكم ..
ام عبدالعزيز : يا هلا فيك .. وهي تبوسها : شلونك وشخبارك ..؟
الجده : الله يسلم لونك الله حيهم .. يا هلا .. ابعدت شوي ام عبدالعزيز عشان البنات يسلمون ..وقالت هذي عبير .. سلمت والجده تطالع فيها ومنبهره فيه .. وقالت / يا هلا ماشااء الله الله يصلح ويخلي يارب ..
امم عبدالعزيز : وهذ جمانه وسلمت جمانه بس الجده لصغرها ما دققت وهي تحي وتهلي فيهم ..
ونزلوا الحريم كلهم وجت ام تركي بعد ما جهزت مججلس بيتهم والشاهي والقهوه للرجال لانهم ببيتهم ..
.
.
. بدريه وهي تطالع بعبير قالت بمحبه لهالبنت : والله تغيرتي علي عبير .. حتى جمانه ماشاء الله ..
ام خالد بأبتسامه قالت : ايه ما شاء الله هذا هم البنات .. كبروا ما شاءالله والله يحفظهم ويخليهم ..
ام تركي وهي تضحك : الله يخليهم بس كبرووونا ..
المجلس : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
ام عبدالعزيز بما انها صديقه وفيه لام تركي وهذا سبب تعارف العيلتين قالت : لا ويين بعدك شبااب ام تركي ..
ام تركي وهي تضحك قالت : لاااا وووووين .. بنت بنت هاللحين مره .. شوفيها .. تأشر لسما .. سما ماتت بارضها من الحياا
ام عارف وحده من الحريم : الله يخليهم ويكتب صلاحهم ..
دخلت شيخه على ضحكتهم ومعها تقديم وضيافه الشاهي بعد ما خلصوا من القهوه ورراها الخدامتين ..
ووحده من الحريم ما طاحت عينها من عليها .. وشيخه بكل اناقه وذرابه ودفاوه لسان تقدوم وتبتسم وتهلي بالموجودين ..
وجدتها راسها فوووق منها ..
شيخه وهي تقرب للبنات قالت : اذا تبون تروحون لندى تعالوا معااي ..
البنات كلهم ما صدقوا على الله وقاموا .. واشرت لهم شيخه للدرج وراحوا مع ليا وريم مثل السلحفاه شوي شوي وراهم ..
ولما وصلووا قمزت ندى بفرحه لشوفتها لعبيير وهي تضمها ..
عبير بخفه دم : هههههههههههههه شوي شوي يالخبله لا تنكسر الثانيه ..
ندى وهي تضربها من كتفها مااالت عليك هذا كله من شوفتك .. ووينكم حلت لكم الجلسه تحت وجلسوا وكان محمد بيطلع من الغرفه دق لشيخه وقالت لهم يروحون لدرا ندى كبيره وفيها صاله يقعدون فيها .. وفعلا راحوا البنات .. ونزل محمد ..
طلعت ليا هي وريم لغرفه ليا .. يعدلون اشكالهم .. ودخلوا الدرا وهم يسولفون ..
رريم وهي تدخل غرفه ليا لاول مره : ما شاء الله حلوه غرفتك ..
ريم وهي عينين جايبتها هنا تبي توريها ايها قالت : عجزت منك يالعجوز وانا اتشحذك تجين عندي ..
ريم وهي تضحك : يعني انا اقدر وقلت لا .. الشكوى لله ..
ليا بحماااس : تكفيين نامي عندي الليله ..
ريم وبحيا قالت : لا مستحييل .. اولا جدتي ما اتركها وانتم خوذوا راحتكم اخوك موجوود ..

لما قالت آخر كلمه سمعها فيصل لانه طالع من غرفته .. وهذا نفس نبره الصوت ..استغرب منها ليش تسأل اذا هو موجود ولا لا .. هذا اللي فهمه .. تنتح وطلع .. وهي علطول تخبت ورا الباب لانه واقفه قباله .. وطلع.. ومن بعدها لبيت الخال ابو تركي للرجال ..
ريم بحيااا قالت : الله يقطع لساني ... امانه قولي له فهميه .. لا يفهم غلط ؟؟
ليا بتعجب قالت : وليه يفهم غلط انتي وش قلتي ؟؟
ريم ونفس ما توقعت قال : أخاف ما سمع كل الكلام تكفين وضحي له ..
ليا وهي تضحك قالت / انشـــــــــاءالله .. يالله خلينا نرووح عند البناات ..



خالد وزينه ..
الساعه 9 وربع م .. الشقه خرمممس ما ينشاف فيها شي ..
قمز خالد من النوم مفزووع .. استقعد وهو يفرررك عيونه ..بيشوووف وايقن انه ظلاام قمز للمبات وفتحهم ,, وشع النوور الاصفر وهي صغر عيووونه .. ورفع يده يشوف الساعه لقاها تسع وربع ..
وهو يمسسح وجهه قال : ياااالله .. شلون راح الوقت ..
راح لها بيشوفها يطل عليها ..
لقاها على حطه يده .. قعد بجنبها بالسرير رامي نفسه رمي من التعب .. ولقاها ما زالت نااايمه .. رمى نفسه لورا شوي بيستوعب .. وما درا الا بعيونها اللي غفت من جديد ..





....: ما شاءالله ماشاءالله ..
....: الله يخليهم انشالله ..
الجده للحريم : آآمين ويصلحهم ..
ام فهد من معارف الجده قالت : ولله ماشاء الله عليكم من حقكم لو خبيتوا هالذهيبات عندكم ..
ام عارف : ايه ولله .. الله يخليهم ..
الجده مو سايعتها الفرحه وهي تشوف انبهار الحريم بحفيداتها ..
بدريه وهي داخله قالت : تفضلووا يا جماعه على العشاء تفضلووا . ..
الجده : تفضلوووا الله حيهم ..
وقاموا الحريم دفع دفع .. وهو يمشون يتكلمون وحده للثانيه .. شفت هذي اللي ذكرتها لك ..
.. الثانيه : ما شاء الله احترنا ولله .. بس ام بدله معجبتني حيلها وحياويهم هذا اللي يبي وليدي ..
الاولى .. الله ييسر اللي فيه الخير .. وترا ام زهر حليوه ورايقه ..واحسها دخلت قلبي .. وحده دخلت معهم بالسالفه وهي و راها قالت .. ولله كلهم .. شفتي حفيده ام تركي بعد .. يكفي ادبهم وما ينسمع لهم صوت ..


الرجال عشاهم اسرع من الحريم وبسرعه يخلصون عكس الحريم اللي يروح العشاء سوالف ..
عبدالعزيز وهو واقف عالمغاسل مع محمد ..
عزوز : اييه انا خلصت دراسه وتطبيق بعد بس تعرف الطب ماتخلص دراسته ..
محمد وهو يبتسم قال : اييه وانت صادق اللي يبي يتخصص لازم فوق اللي درسه يدرس بتخصصه .. والله يعينن ..
بنموت وحنا ندرسه ..
عزوز :ههه وانت صادق ..
فيصل من وراهم وقف عالمغسله الثالثه قوال : حتى هنا شغل ..
عزوز وهو يبتسم : ههههههههههه ولله ولا نخلص .. بس والله يا فيصل انا شاايفك وعارفك .. بس مدري وين ..
محمد وهو يضحك : هههههههههههههههه يمكن شايفه بحدا جياتك لي ..
عزوز بتخمين قال : لا ما اعتقد .. بس انت حظرت مؤتمر بقطر عن القلب ومادري ايش .. فيصل ابتسم وهو يقول: ايييه حضرته قبل ثلاث سنيين صح ..
عزوز وتتسع ابتسامته : ايييه بس شفتك هناك كنت حزتها طالب آخر ترم .. وتصدق هاللحين طالبيننا نرووح .. مرسلين دعوه ..
فيصل : ههه الا والله .. جتني بعد الدعوه بس ما اظن ارووح . ..
بس انت طمني .. خلصت .. وومشوا للمجلس مكملين بسوالفهم .. للرجال ..

الحريم جلسوا يلفوون بالاكل ..
وحريم العيال يصبون شاهي بعد الاكل ..
وشيخه فوق روس الشغالات سوو هذا ولا تسوون هذاك ..
ريم بالصاله الجانبيه جلست على الكنب بتعب .. شي مشته اليوم عجييب ..
رفعت يدها للساعه شافتها 12 وربع ..
قالت : يالله سرع الوقت ..
جت جلست جنبها سما .. وهي تعبانه من جد .. العصر كانت بالسوق وجت سيدا بدلت وغيرت وبان التعب فيها ..
حطت يديها ريم على جنوبها بتعب ..
سما وهي تلتفت قالت : اجيب المشد ريم .. ولله شكله اليوم بتتعبين منه الليل ..
ريم ما فيه مجال تعارض سكتت .. وقامت سما تجيبه لها .. وعلمتها شلون تلبسها اياه فا لبستها اياه وشدت شوي بالشمع ..
سندت ظهرها على الكنب وقالت:على تكت هالمشد الا انه اخف ..
وليا بعد جت ورمت نفسها جنبهم .. وعبير نادواها من فوق لانهم بيرحون وطلعت ..
والاغلب من الحريم طلع ..
مرت من الصاله وشافتهم ام سعود وقالت : ولله لو انكم شيخه هاللي تسدحتوا هنا ..
ضحكوا البنات على نفسهم من جد .. ما سوو شي وتعبوا .. شلون شيخه ما شاءالله عليها ..
ولما خف المكان من الناس استأذنت ريم رواحت لغرفه الجده .. دخلت وتسطحت بالسرير بس شوي وبتقوم بس تريح ظهرها ..



خالد تحرك من بعد ما خذته غفوتها الثانيه وظربت يده فيها فا قام متذكر انه نايم جنبها .. وهو يتعدل .. شاف الوقت ..والسيلكون اللي المفروض انه مغيره ..
قام بسرعه وراح للثلاجه واخذ واحد جديد بس كان بارد حطه بحضه عشان يدفى شوي .. وبعدهها نزله للفراش ودخل الحمام توضى وصلى اللي فاته ..
وولما خلص صلاته .. فتح ضو الدار .. واخذ السيلكون اللي دفا شوي .. وركبه بهدووو .. ويدخله بحرص بيدها ..
حست فيه وبالشي اللبارد اللي سرى بعروقها ..
وهو بعد حس انها صحت او بتصحى .. قرب وهو يمسح على خدها بيحاول يصحيها ..
ومن اطراف ايديه البارد على خدها الدافي فتحت عيونها بتعب وبخفه وبطئ..
خالد ابتسم لا شعوري وهويقول : الحمد لله على سلامتك ..
زينه : .........................
خالد وهو يمسح على شعرها قال : زينه .. زينه ..
فتحت عيونها والخدر مالي جسمه .. وعقدت حواجبها فجأه ..
خالد بأنتباه قال : شفيييك ..,,؟؟يألمك شي ؟؟
زينه ببحه وتعب قالت : صدااااااااااع راسي ..وهي تحاول ترفع يدها لراسها .. ولما وصلت راسها شد شعرها لورا بقوووه .. لما انتبه خالد ليدها اللي تشد شعرها فيه مسكها مبعدها .. وهي تألمت اكثر لانها لمست الحرق .. وحتى انه مكان الحرق اللي بالوسط من اليمين فضى مكان الشعر فيه كله طااح ..
خالد وهو يهديها ويطمنها وبصوته الدافي قال : معليه لانك طولتي بالنومه ..
قام بسرعه للثلاجه وفتحها واخذ علبه ماء ..
وراح لها ولما وصل .. لقاعها مرخيه هدب عينها .. دخل يده تحت رقبتها بيرفعها لتشرب شوي ماء .. صحت فيه وهي تقول : لااا مااابي ..
نزلها بهدوء .. ومسك يدها وهو يمسح عليها .. مو عارف شيقول لها ..
حظن يدها الباره والهزيله بين يديه الكبار .. ولما دفوا .. رفع يدها وباسها ..
فتحت عينها بصدمه من حركته .. وشدت يدها اللي بين يديه .. وسكرت اصابعها ..
ابتسم لحركتها وصدمتها .. وهو عارف انها ما راح تتقبل هالحركات منه .. وان رده فعلها بتكون سلبيه وممكن تنفجر فيه .. وهو بمجاله مخمن هالشي .. ومتوقعه نفسيتها انها بتكون زفت .. حاولت تسحب يدها بس ما فيها لا حيل ولا طاااقه .. وهو ظل ماسكها ويناظر فيها .. زينه ما عاد فيها لا طاقه ولا روووح ولا حياااه ولا جهد عشان تجاريه ولا تتقبل منه شي .. الدنيا سودا بوجهها وهو وضعها وضعفها اللي مسيطر عليها اكثر شي مأزمها .. ولما ما قدرت تسحب يدها .. نزلت دمعتها غصب عنها واللي صارت ما تشاورها تنزل على ادنا الدون .. ولما شاف دموعها خالد قلبه ما يتحمل .. قرر قبل لا يبدا يحسن وضعه وصورتها قدامه .. قرر يحتويها يقويها يرجع لها حياتها والامان اللي فقده .. وما يخلي لها فرصه تبعده او تنفر منه .. ويحتويها بحنانه .. ويسيطر عليها فيه .. رفع يده وهو يمسح دموعها .. فتحت عيونها بصدمه اكبر .. وهي تقول من متى اهتم بدمعتي نزلت ولا لا .. من متى وهو كان سببها .. لفت بوجهها وهي تحاول تقوم ..
حط يده على كتفها بيمنعها .. وهي اصلا مو قااادره بس سوت هالحركه تبين له عدم رضاها .. وفجأه قام من عندها .. ورجع
ومعاه فوطه بيضاء صغيره وماء ..
بلل الفوطه وهو يمسح جبينها فيه .. رفعت يدها مانعته .. ومو متقبله حركات الاستعطاف منه ..
بس هو مسك يدها ونزلها وقال : زينه .. ماله داعي كلنا غلطنا .. بس خليني اشوف شغلي ..
بعدت يدها بأصرار .. وهو لما شافها كذا ما حب يضغط اكثر عليها ,, بعد الفوطه ..
وحطها بالماء .. وسمع باب الشقه يطق .. استغرب .. من ممكن يكون يطق هالحزه الساعه وحده الا ربع ..
قام من عندها لباب .. لقى حسب الله ومعاه شوربه بحافظه صغيره ..
حسب الله بحرج : متأسف يا دكتوور .. وربنا عارف اننا تأخرنا اوي .. بس ابني محمد تعب واخدناه للمستشفى واتخضينا عليه ..
خالد بعتب قال : افا وشفيه .. وتآخذه للمستشفى ليه وانا موجود ..
حسب الله : يا دكتور اللي فيك مكفييك .. ومش عاوز اشغلك اوي .. دي الشوربه للمدام حتفيدها انشاء الله ..
خالد؛ شدعوى الله يهداك بزعل منك مره ثانيه ولو ما كنت فيه اتصل وانا اجييك .. ومشكووور ..وما قصرت .. الله يشهد بالللي سويته للمدام .. ما راح انسى جميلك ..
لا يا دكتور ما يصحش تقول كذه قميل ايه الناس للناس واعطاه اياه وراح وهو يدعي له بأن الله يزينها معاه ..


منصور من راحوا الناس رجع للبيت هو وسعود ناوين يبدلون ملابسهو ويطلعون ..
ولما دخل شافهم جالسين بالصاله كلهم بس ريم مو معاهم ..
منصووور وهو يرففع يده للكل وهو يقوول : السلاااااام علييكم جميعا ..
الكل والجده خاااصه وبأبتساامه قالت : وعللللييييكم السلام ورحمه الله .. هلا هلا منصووور هلا بوليييدي .. هلا بالغالي ..
منصووور وهو يتلفت وراه ويمينه وشماله ويقول لامه بتمثيل للدهشه : من .. أنــــــــا ؟؟
الجده وهي تقوم بدريه من جنبها قالت .. قومي قومي خلي الغالي القعده بجنبي ..
منصور طبعا فهم امه بس قال بيمشيها .. وراح وهو مبسوووط وجلس بجنبها ..
سعوود واقف ومسوي نفسه زعلان وقال لامه بمزح : وانتي يمه .. وليش ما تدلعيني مثل جدتي شووووفي بس ..
ام سعووود وهي تضحك قالت : ايه انا ما لقييت لك مره ..
منصوور وهو يمثل طير عيونه وهو يقول بصووت عالي : سعيدااان الهماااام يا ولد وهو يرفع ثوبه ويركض ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجده وهو معصبه : مااالت علليك يالمقرووود مالك بالطيب نصيييب .. خلها تروح لغيرك ,, وعوووه علليك ..

منصور وهو طالع يضحك يسمعها .. ولف لغرفه امه متوقع ريم فيها ,, ولف معاه سعود ..
منصور وهو بيفتح غرفه امه التفت لسعود وقال : خير يا الاخو مضيع شي ..
سعود وهو بوجهه المستهبل وهو عارف وبيرفع ضغط عمه قال : ايه انا معاك .. انت وش مضيع انا معك ..
منصووور وهو يقووول يلا لا .. ويضربه بمقفى يده قال : هذا اللي باقي رووح ولله لو تجي جدتي وتلمحك ان مهي لك اليوم خضرا ..
سعود وهو ماشي لداره : ههههههههههه وانت صادرق .. يالله لا تأخر ماني بمنتظرك كثيير .. وصعد ومنصور طق الباب مرتين ودخل ..
على دخلته استقعدت ريم من غفوتها .. منصور وهو يطل براسه قبل قال : اوووه نايمه وازعجتك ..
ريم وهي تنزل فستانها على رجلينها بحرج قالت : لا ولله ما نمت .. ما بدلت اصلا وعقدت حواجبها من الم جنبها ..
منصور وهو يدخل ومبتسم قال : هاه شلونك .. فيك شي ؟؟
ريم وهي تبادله الابتسامه : بخير دامك بخيير .. ولله شد اليوم علي جنبي مادري يمكن عشان انا بعد شديت ومشيت عليه ..
منصور وهو يطبطب على يدها قال : ما تشوفين شر .. هاه محتاجه شي ريم عمها ..
ريم بخجل منه : سلامتك ..
....: هاااه انت هناا ..
منصوور : هلااا وغللاااا يممممه هلااا تعالي تعالي .. وهو يقوم يرقع لمن شوي اللي صار ..
ضربته بعصاها من كتفه وهي تقول .. قم قم .. لا بارك الله فيك .. شوف هالخبل يصارخ علينا يدورك ..
منصووروهو يضحك : يكذب عليكم داري اني هنا بس يتلكع عليكم ..
امه وهي تتحلطم قالت : ولله ما غيرك الملكع قممم قممم وهي تضربه بعصاها وهو يضحك ويقووم ويقول لريم اللي مبتسمه على حوارهم ..
كلميني لا بغيتي شي ..
وطلع والجده تسكر الباب وراه .. وهي تلتفت لريم وتنزل شيلتها ويباان لون شعرها الغاااامق اثر الحناء وقالت : يمه وراك ما غيرتي ..
ريم وهي تنزل رجلينها من السرير قالت هذاني بقوووم .. وقعدت الجده على السرير وريم وقفت قدامها وحاطه شعرها كله قدام على كتفها والجده فهمتها تبيها تفتح ازرارها .. فتحتهم الجده .. وراحت ريم تبدل وحتى جدتها .. وجت تسحب رجلينها بتعب .. انسدحت وهي تتنهد تنهده طويله .. وجت جدتها قعدت ومعها دهون ..
الجده لريم قبل تغفي : ريم يمه .. خليني ادهن جنبك من هالدهون زين يلين جنبك عليك ..
ريم وهي معقده حواجبها : لا يمه ما اقدر يألم ..
الجده : يا يمه ولله صدقيني ترتاحين وتنامين .. كذا ا انتي نايمه ولا انا بنام ..
ريم سكتت ماودها :................
الجده بتهديد : ترى ولله ان ما دهنت جنبك انادي عمك يجي يشوفك ..
ريم بأستسلام وهي تقول يالله .. تغطت بالبطانيه ورفعت قميصها لحد ما طلعت جنبها وبدت جدتها تدههنه وتقرا عليها .. وغفت فعلا .. الفولتارين يرخي التشددات .. نزلت قميصها جدتها وغطتها وهي تقرا وتسمي عليها .. وهي راااحت بنوومه عمييقه ..


الصبح الساعه 7 ونص ..
صحى خالد من غفوه اللي غفاها من بعد صلاه العصر .. وهو يشوف انها ما كلت شي ..
التفتت للساعه شافها سبع ونص.. قام وهو يغسل ويلبس ثوبه .. وشافها نايمه .. وسمع الباب يطق .. وفتححه وشاف ام محمد زوجه حسب الله .. للعلم .. محمد مو ولد حسب الله ولد زوجته .. تزوجها بعد وفاه زوجها وهو اللي مربي الولد وحاسبه ولده ..
ام محمد : صباح الخير يا دكتوور ..
خالد وهو يبتسم : يا هلا صباح النور ..
حست ام محمد انه توه صاحي قالت : متأسفه اوي يضهر صحيتك من نومتك ..
خالد : لا ولله جيتي وجابك الله .. انا لازم اطلع .. زين اللي جيتي ..
دخلت معاه وهو يوصيهها .. : ما اوصيك يا ام محمد .. عيني حطيها عليها لا تطيح عنها .. وحاولي فيها تآكل ..
ام محمد : متخفش يا دكتور المدام في عنيا .. انته روح وانته متطمن ..
خالد : معليه سامحينا بنعذبك اليوم معنا ..
ام محمد : لا ماتئول كده .. دا اخدمكو بعنيا دنتوا خيركوا مغرئنا ..
خالد : لا لا تقولين كذا ... وهذا رقمي شوفيني حطيته لك هناك عالطاوله .. بطلع وبالعصر انشالله امر عليكم والليل بعد .. واي شي يصير .. سوا بزينه او بالبيت تكفين علميني ..
ام محمد وهي واقفه وراه لانه جالس يركب الكبك .. قالت : حاضر انته بأمر .. بس عاوزه استأزنك ..
خالد وهو يلتفت ويلبس شناغه قال : آمريني ..
ام محمد بحرج قالت : ممكن اقيب ابني هنا لاني مش حئدر اسيبه بالشئه لوحدوه ..
خالد بتاكيد قال : اككيد وكنت بقولك .. يالله انا طالع وهو يآخذ مفاتيحه .. من الطاوله ..
ام محمد وهي تمشي وراه : بأمان الله .. لا اله الا الله ..
طلع خالد وهو يتنهد متوجه للبيت وهو شااايل هم ما تشيله جبال وكل امله انه ما يشوف شيخه قدامه لانه ما راح تخليه في حاله الا بتشوف شفيه ..


الجده وهي تفزز من قومتها ..
... بسم الله الرحمن الرحيم .. والتفتت لريم اللي نايمه بجنبها بسلام وهي تمسح على راسها وتقول ..
بأمان بنتك يالغالي بأمان .. وبعوينتي حاطتها .. رجعت راسها لمخدتها وهي تناظر فيها وهمها كل يوم يكبر ..


الساعه 9 وربع ..
ندى جالسه بدارها ومن قامت الصبح وهي صياااح الا ما نامت من حست السالفه صدق ..
ورافعه رجلها عى الطاوله قدمها والمنديل بيدها .. سمعت الباب يطق .. وزادت عبرتها بحلقها تدري انه شيخه اكييييد ..
ولما انفتح الباب الا هذا اخوها .. من شااافته وعيونها صارت قزاز من الدمووع .. وعلطووول من دخل وجلس بجنبها ووجه حتى هو الثاني قرب فراقها مأثر فيه ضمها من كتوفها .. كانت بس منتظره هاللضمه عشان تنفجر ..
بالمواقف اللي زي كذا تبين حجم الغلا والمعزه .. من اللحين تبكي فرقاهم .. بتفقد جيته كل ظهر من دوامه وبجلسته بصاله عزلتهم يتغدا .. بقومته العصر وريحه كوب النسكافيه حقه قبل يطلع .. ريحه عوده لما يبي يطلع لصلاه الجمعه .. ومزحه وضحكه معاها .. صار يتردد ببالها كل شي .. ناسيه انها بترو ح لشخص طال انتظاره لها .. ويعد الدقايق والثواني لتكون مله من جد ..
محمد بخرعه : بسم الله شفييك وهو يالله يالله متماسك قدامها ..
ندى وهي تشهق من جدها البنت قالت : فقدتك من اللحين .. وينك امس ما شفتك ماجيت لعندي مثل كل ليله ..
محمد وهو يضحك بيهون عليها قال : اعذريني ندوي .. ولله مقصر .. بس سكت يبلع غصته وبعيون صارت قزاز قال : قلت تركي خذا مكاني وما سألتي عني ..
ما ينقصها الا يقول هالجمله الا وانفجرت بالبكي حتى شيخه اللي طلعت من دارها بتنزل لتحت سمعت صياحه وجت تركض ..
وهي متشبثه فييييه وبقوووه وتصيييح ..
محمد غصب عنه نزلت دمعته من تشبثها فيه ..
شيخه وهي تبعدها قالت : بسم الله ندى شفيك ..
ندى انتقلت من حضنه لحضنها وهي تصييح وتقول : ولله ما اقدر اعيش بدونكم .. ولله من اللحين فاقدتكم ..
شيخه وهي تتنهد قالت : حسبي الله علا بليسك .. خبصتيني .. ولله حتى حنا بنفقدك .. وضحكت .. ههههههههههههههههههه
عادي حبيبتي .. بكرا بس تتعودين خلاص بتألفين بيت تركي وما عاد تبين تجينا خلاص .. وبنصيير تتشحذك تجين وتقولين لا ما اخلي تركي ..
ندى وهي تشاهق بحضنها وشيخه تتكلم عليها وتعلمها وتفهمها .. وشوي شوي هجدت ..
والتفتت وقالت وين محمد ..
محمد سحب نفسه لما كانت شيخه تكلمها ..
ندى وهي من جد زعلت قالت : وييينه ابيه ابيه بشغله ..
شيخه وهي تهاديها قالت: شتبين فيه ندو تراه مشغووول ..
ندى وهي تمسح دموعها وتآخذ التليفون قالت : ابيه شغله ضروريه ..
دقت ورد عليها بسررعه ..
محمد : هلا ندوووي ..
ندى بحيا انها بتكلف عليه قالت : هلا فيك .. محمد تكفى طلبتك ؟؟
.
.
.
.
الى اللقاء بيوم آخر غوالي قلبي ..
.
.
.
..غيمه عطر ..

..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 04:18 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية