لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-11-12, 03:34 PM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

خالد بخووف : زييينه .. زييينه ؟؟!!شفيييها ؟؟
غسان وهو يقييس الضغط وعاقد حاجبه بتركيييزز : لا تخااف .. الضغط بس نازل ..
تنهد بتعب خالد .. يااارب قويني يااارب ..
غسان وهو يكلم الممرضه : هاتي الاكسجيين وبدلي السليكون بسرعه .. تحركت سهام بتنفييذ .. وخالد ارتمى عالكنب بقل حييله ..
وبس ضبط وضعها راح وجلس جنبه وابتسم : شوو مالك يا زلمه ؟؟
خالد بضييق تنهد : مااعاد اتحمل اشوفها كذا .. ذهبت روحها من هالحاله ..خلااص ..
غسان يخانقه : لك شو هاد .. انتي بتحكي هالحكي .. هلئ انا بدي علمك شلو بدك تطالعه من يالي هي فييه !! ئوم لكان ارمي شهادتك بالزباله ..
شد حالك ولوه وهو يقوم ويضرب كتفه بالملف .. وقال للمرضه .. ضللك تابعي الضغط هلى راح يرجع طبيعي .. وطلع وخلااه ..





كان يحس نفسه يختنق .. الامور كبرت ولا عاد لحاله يقدر يحملها ..
تعب وهو يترجى بأمه تعلمه .. ومرت عمه .. وكان جوابهم الامور طلعت من بين ايدينا ولا حسبنا بيصير كذا ..
معتمد على الله وعلى جميل واقناعه بمكالمه ناصر ..
عمه لما يروح له بيسحبه بالكلام يآخذه باللجه والصراخ وتذكيره بطيحه ابوه حتى يفر بدون ادنى فايده ..
وابوه ووضعه .. وامه ووضعها من ناحيه ابوه مشوشه ..
تنبه لوقفه جمانه جنبه لابسه عباتها وتمسح خشمها وتصييح ..
وقف وهو يتنهد ليضمها لصدره قال بحنن : اششش .. وبعدين جمونه .. ما اتفقنا تصيرين اقوى من كذا .. شلون بتروحين له وانتي بهالوضع ؟؟
جمانه ببكي وخوف : شاللي صار ؟؟ شاللي جرا لنا .. امي تقول ما اروح له .. وعبير ما يدرى وينها .. وابوي طايح هالطيحه .. وبقهر تتذكر قالت : وكنا نتذمر قبل على عيشتنا .. يتها ترجع بشينها ياليتها وهي ترتمي على صدره وتصييح بقهر ..
عزوز ضمها وشد ضمته وهو يهديها : جمووونه .. قولي الحمد لله .. ابوي بخيير اللحين .. امس مطمني عنه الدكتور .. والحمد لله عدت على خيير ..
وامي اعذريها ..
جمانه وهي تصيييح قالت : لا ما اعذرها .. هي اللي ضيعت عبيير وطيحت ابوووي !!
عزوز وهو يرفعها ومطير عيونه قال: لا لا .. شهالكلام .. هذا كله مقدر ومكتوووب .. !! ولا اسمعك تقولين هالكلام ..كلهم غلطوا .. وهذا هم كلهم الحين يدفعووون الثمن ..
جمانه بخووف قالت : مححد بيدفع الثمن غيييرنا ..!! اذا ابوي غلط بزمانه فهو عشانا ..
واذا امي غلطت هاللحين فهي ما فكرت غير بعبيير ...
قاطعها بحزم وعصبيه خفيفه : بعد امي عشانا سوتت اللي سوته .. ولو كنتي مكان عبير ما ترددت ..
.......من وراهم وهي تسمع لكلام جمانه اللي طلعت ايطار الطفوله والبراءه : خلها يا عزوز .. هذي بنت ابوها .. معاه بصحه وغلطه ..
التفتت بخوف.. ما ودها لو امها سمعتها .. بس هذا اللي تشوفه قدامها ..وهذا اللي قاله لها عقلها ..
عزوز يرقع لها : لا يمه .. هي ما قصدها كذا تقصـ..
امها وهي تعطيها نظره تفهمها جمانه زين قالت : لا تقصد .. انا ابوك ما منعتك عنه ..!! ووحده غيري تمنعك عقب سواته بأختك..!! والله العالم بلاوي جدك لمن بتوصل عقب عبير وناصر ..
خافت جمانه .. مععقوله بيطولها الشر .. معقوله بيصير فها ما صار بعبيرر .. لا لا لا مستحييل .. وهي تشوف عزوز يطع جواله اللي يهز بمخباه عالصامت ..
فتح عيوونه وهو يرفع الخط : الوووو ..
.....بصووت هادي : هلا بالنسسيب !!
عزوز بفرحه خالطه شعور خوف وغضب بنفس اللحظه : ناااصر !!.. وينك ؟؟..ووين عبيير ؟؟..تعال شوف المصايب اللي صارت من عملتكم ؟؟
وقف ناصر بخووف ابوه وعمه ماحد يوقف بوجههم لما بيكون الامر يخصهم ولا فيه تغطيه لفعايل جده بنبره تغييرت عقب الاستهتار : شفيييكم ؟؟
من سمعت كلامه واستهتاره وعقب وقفته ونبرته اللي تغيرت وقف قلبها ..
عزوز بأندفااع قال : انتم لازم تجووون لازم .. وعبيير لازم ترجع .. تسمع يا ناصر .. لازم .. لازم ..
ناصر وبتفكير حاول يكوون اكثر ذكاء قال : لييه وش صاااير .. لا تخافون ما خذيتها الا وهي حلالي.. وابوك معطيني ياها!!
طااار عيونه وهو يلتفت على امه منصدددم .. شقاااعدين يقولون ويخططون من ورانا وهاللحين يصدموون ,,
شلون ابوه معطيه اياها وهاللحين ندمان .. وشلون ما يعرف وهم قالبين الدنيا يدورونهم قال بيستووعب : انت شقاااعد تقووول ؟؟
ناصر بخووف من نبرته ومن اللي ممكن صاير قال : اللي سمعته ..!! والتفت على عبيير المتكومه بالسرير وتصييح قال : وعبيير بعيوني لا تخاف عليها ..دامها تسمع الكلاممم ..
التمس مقصده من جملته الاخيره .. وخوفه على عبيير زااد وهو عارف طبعها .. .. نسى يوضح له ويعلمه ليجبره يرجع عند عبيير قال : عطني ياها بكلمها تكفى يا ناصر ..
ناصر وهو يتقدم لعبيير بعد الجوال وهمسس بأذنها بحراره تقرفها عااارف هالشي وقال : هاه حبيبتي تبينه تكلمينه ولا اقول ما تبي تكلمك ..
ضربت صدره بقبضه يدها وهي تقووول : نذذلللل ..
اتألم وارتفع عنها وهو يتوعدها وقبضه يدها بيده قال : بتكلمها ان شاء الله بس لما تصحى من النووم .. يالله سلااام ..
عزوز بيتماكنه : ناااصر نااااصر .. الووو الوووو تعال.. ناصر .. وهو يبعد الجووووال وقال بقهههر قطططع الخطط ..
رجع بيعيييد الاتصال لقاه اتقفل ..
رمى الجوال ناصر وهو يسحب يدها له بقوووه ليقومها من وضعها ويقوول : انا كم مره قلت لك تأدبي ولا تتمادين معاي ..؟؟ هااه ؟؟
عبيير بصيااح من شده يدها اللي تحسه خلعها من مكانها قالت : يالنذل يالواطي .. مستفرد فيني وتتمرجل علي بغربه ..
الله لا يسامحك .. لا انتي ولا من ساعدتك ورامني هالرميه معااك ..
شد شعرها وهو يقول : واطي ونذل هاه ؟؟ انا اللي بعلمك شلون هالواطي والنذل يتعامل معااك .. ورماها بمكانها وهو يآخذ مفاتيحه ويطلع ليسكر الباب وراه ويقفله ..



طلع وهو يفتح جواله الثاني ..
اتصل حتى يجيييه الرد بسررعه ..:: هاه بشرني وش اللي صار وش يبي ؟؟
ناصر وهو يتنهد ويحس انه بينفجر من ارتفاع ضغطه قال : اانت اللي قولي وش اللي صاير .. يقول تعالوا وفيه مصييبه !!... وشهالمصيبه؟؟ .. شوفلي الوضع ورد علي ..
جميل : ان شاء اللله ولا يهمك .. بس وشفيه صوتك ؟؟
تنهد بضييق قال : اففف وش اللي ما فيه .. بس هين انا اعلمها يالله سلاام .. وسكر ..
مشى نازل بالمصعد وهو يفكر .. هين انا اللي اوريك .. اناليي بلقى لقله هالادب دبره .. حتى ينفتح ويطلع ..


...... مو سايعتها الدنيا من الفرحه .. ياما تشحذته يجي ينام عندها .. بس لما تجي مفآجئه تكون اطعم دخلت الغرفه وهي تشوفه نايم ومستغرق بنومته وباينه عليه الراحه : حياااتي .. قووم .. يالله .,, الساعه عششر ..
تحرك وهو يآخذ هووا براحه فتح عيونه وهو يبتسم : يا صباااح الخير .. يا احلا صبااح بدنيتي ..
ابتسمت له وهي تجلس جنبه : صبااحك نور وخيير يا قلبي .. يالله قوم .. ريهام للحين ما صحيتها ابيك انت تصحيها بشووف فرحتها..
ابتسم وهو يقوم قال : زيين اللي ما صحيتيها ..خلينا شوي بتقهوى واعدل راسي بشوفتك وقهوتك وعقب نصحيها ..
ابتسمت بحرج منه رغم هالسنين وقالت : تآمر .. قهوتك مجهزتها وفطورك بعد .. بس عجل اشبع من اللي تبيه قبل تجييك رهوومه ..
....... اهئئئئئئ بابا .. وجتهم ترركضضض وتترمي بحضنه ..
ضحك عليها وعلى صرختها وبجامتها الورديه وشعرها المنكووش عقب النووم :هههههههههههههههه يا روح بابا.. هلا وغلا .. شهالصباح يالله انك لا تغيره وتديمه !!
بنغزه له قالت : بيدك تديمه بأذن الله.. بس ما عليه راضين فيه لو انه ما يجينا الا عقب زماان ..
تنهد وهو يتذكر وقال : لا تخافين .. ما ظنتي بيطوول كثر ما طاال ..
ريهام وهي تجرهم : يالله بابا ماما .. جوعانه .. وش تقولون ..!!
حاس لها شعرها زياده وهو يقول : يخسى الجووو .. يالله ليطلع معاهم يفطروون ..




بعصبيه وخووف : وليه تعطونها ياه تشربه ؟؟
امه بعصبيه منه ومن تصرفاته قال : وشو اللي ليه تعطونها ؟؟.. اجل نخليها تتقطع من الالم .. هذا هي ارتاحت .. ووقف النزف معها شوي .. .. هالحمل صار تعب عليها .. هالعلاج ان ما نفعها ما بيضرها ..
تركي مو مآمن بالعلاج الشعبي قال : شلون ما بيضرها .. اللي ببطنها ممكن يطييح ..
خالته بضيق على حال بنتها قالت : يا وليدي توكم ببدايه عمركم .. وانت شايف لا نفسيه ولا جسم يتحمل ؟؟ وبعينك داخل امس وشايف حالتها ..
وان كان كاتب لك ربي بتشوفه بتشوفه يا يمه ..


ام فيصل هي وريم وليا عند ندى ..
ندى بغيثيان قالت : ماعاد فيني اتحمل خلااص ..
ليا متأثره معاها .. وريم بعد بس مو بينه متماسكه .. دخلت شيخه : صباااح الخيير ..
التفتت ندى ودمعت عينها علطوول من تذكرت ..
ام فييصل : ندووويه اخيه عليك .. شله تصيحيين وتغثين امك وخالتك ؟؟
ريم بزعل قالت : طيب كووولي وهي تقدم لها الصينيه .. مستحييل ما تحضرين زواجي .. تقوي هالليوومين اللي بقوو ..
ام فيصل وهي تناظر وجهه شيخه اللي مستنكرته ,, قالت لريم : عسى الله يعافيها بس .. وقالت : شفييك شييخه ؟؟
التفتت ليا عليها وبأنتباه قالت : اييه .. شفييك شيوخ ؟؟
ابتسمت شيخه : سلامتكم .. ما نمت زين البارح.. وقامت بتهرب من نظرات ندى اللي موجعتها ورغم تأكدها من سوء ظنها الا انها حازه فيها قالت : برووح لزينه .. مبشرني خالد بصحوتها وكلامها معاه .. وبروح لها ؟؟وهو ينتظرني ..
ام فيصل وهي تتنهد قالت : الحمد لله عالسلامه .. والله يقويك ..
ريم نطت وقالت: انا انا بروووح ؟؟
ليا وهي تنط الثانيه : وانا بعد برووح ..
امها وهي تمسكها قالت : ويين هي كشته .. امسكي ارضك ..
شيخه وهي تتنهد قالت : لا محد بيروح .. جدتي حالفه عليك ريم .. وخالد ما وده احد يجيها وهي بهالوضع.. يقول شوي عليها ..
جلست ليا وهي تطالع بريم اللي ما عجبها ..جدتها تزن عليها وتطلع مع شيخه .. وفيصل ممكن تستأذن منه ليا وتآخذ اذن لريم .. بس لما يرفض خالد وشيخه!! شلوون بيروحون لها .. ؟؟
قامت لتدخل رنا وسماء .. وام سعود اللي تنادي ام فييصل يطلعون برا يتقهوون ..


ما جلست شيخه .. صبحت عليهم واعتذرت منهم متظاهره بأنشغالها وبروحتها لزينه ..
خزتها امها بنظره بتمنعها .. تظاهرت بعدم انتباهها .. مستحيل بتتخلى عن اخوها وهو بحاجتها ..
طلعت مع الخادمه والسواق .. ما معها غير شنطتها بس ..



كان عندها ومو سايعته الدنيا وهو يشوفها صاحيه .. وبصحه حمد ربه انها رجعت لها من جديد لو ما كانت كُليه ..
نزل الكوب وهو يبتسم .. ما يبي يزعلها او يضغط عليها قال : براحتك .. ما راح اغصبك عليه اللحين .. بس بتشربينه !!
سكتت .. بهالشخصيه وهالاسلوب هذ مو متعوده عليه !!.. تحس انها تحلم او للحين بغيبوبتها .. مو قادره لا تتكلم ولا تتجاوب معاه وتأمل روحها فيه وبقربه وبطبعه الجديد .. وبلحضه تنخذل وترجع على ماهي عليه واردي ..
انفتح الباب حتى تطل شيخه منه ... ابتسم خالد .. وهي شدت على المفرش بريبه .. بس من سمعت الصوت قلبها رف ..
ايه .. اكيد هذي هي شيخه اكيد .. حتى تتأكد من ترحيب خالد ..
: هلا هلا شيووخ ..
شيخه وهي تنزل نقابها وبأبتسامه واعجاب فيها وببساطتها وبعيونها المفتحه واللي اول مره تشوفها ... قربت لها وهي تبوووسها ..
ارتفعت وبعيون لامه بالفرحه وبصوت دافي : الف الحمد لله على سالمتك زينه ؟؟
ابتسمت بحررج .. ترتاح لها ايه .. تنتظرها بالساعات بأيآمها السابقه ايه .. بس انها تشوفها كذا خجلها .. وصدمها .. شكلها صغير .. ومرتبه وانيقه .. غير حلاوه اللسان وطيبه القلب اللي تسحر .. مو هي اول من انعجب فيها .. نزلت عينها من شده خجلها ..
حتى تحس ببوسه شيخه لها على راسها وهي تتحمد الله بقومتها ..
التفتت لخالد اللي ما كان بشكل طلعته امس .. مبدل ببنطلون جينز وبلوزه سوداء .. قالت : قره عينك بشوفه عيونها ؟؟
خالد مو سايعته دنياه : بوجه نبيك .. الحمد لله يارب .. وهو يمسك يدها ..
شيخه وهي تجلس جنبها عالسرير قالت : الحمد لله يا رب .. هاه طمنيني ياروحي .. شلونك اللحين ..؟؟
بس سمعت كلامها زينه تجمعت دموعها بعينها .. شيخه خافت قامت وهي تقرب لها تحضنها : له له له .. شفييك ؟؟ من مزعللك ؟؟
خالد بأعاده لها قال وبأقناع : زيووون حياتي .. مو توك بنفسك سمعتي كلام الدكاتره .. طبيعي هالشي معااك .. لا معدتك بتتقبل اكل بسرعه .. ولا بتقومين تركضيين اكييد ..!!
شيخه وهي تلتفت عليه والاستفهام يملى وجهها : لييه شفييكم ؟؟ وش فيها ..؟؟
خالد يغمز لشيخه بطلب مساعده قال : سلامتك .. مستنكره وضعها وخايفه هذا الموضووع ..
بعبره وبصوووت قصييير بكت : لا .. لا .. انا انشليييت عااارفه ,, بس ما تبوون تقولون لي .. عارفه اهي اهي اهي ..
شهقت شيخه وضمتها بقوووه وهي تهتف : لا بسم الله علييك .. شهالكلام استغفري..وهي تمسح عليها وتلهيها وتتكلم معاها .. وخالد يزيد ويأكد بالكلام ...



لتتوقد امه بقهرها وتفضيله زوجته عليها .. ولنفور ابو خالد منها وكثره غيابه الملحووظ بشغله ..
ولاستقرار وضع ندى وتدخل هالتها بالعلاج الطبيعي واعتراض تركي ..
وحيره شيخه وصمودها بوقفته جنبها .. ولين تركي الخفيف معها واللي فسرته بترقيع لموقفه .. وماهو الا استشاره خالد عليه بتهديه الوضع لتتحسن نفسيتها وتستعد هي بالنقاش ..
وانشغال فييصل وضغط الوقت عنده .. وركضه امه واخته معااه بأختيار غرفته وشراء اغارضها وديكوراتها الجانبيه وتخزينهم صح لحتى تكتمل غرفتهم ويجهز بيت العيله ..
وريم ومررحله الا استيعاب .. ونرفزه منصور لها وركضه معاها من محل لمحل .. ومن صالون للثاني ..
ولرنا ومحاولات خالد لصيدها .. وسما ومحاولاتها بتطيب خاطر خالها اللي تغير حيييل .. ولمحمد ووضعه بجدته !!!

فجــــــر زواج فيصل &ريم ..
بعد مااذن الفجر وراحوا للصلاه .. التقوا بتجمعهم الدائم لخمس اوقات باليوم ..
طلعوا من الصلاه وهم يدعون له ربي يتمم عليه .. ويسولفون ويضحكون ..
يبتسم معهم وخاطره متضايق من قل الوصل بينه وبينها ..
تركي ابتسم وهو وهو يطبطب على كتف نسيبه وقال : يا اخي تعال معاي وكلمها باللي بخاطرك ؟؟
التفت له محمد وبوجه هادي قال : فقدتها حييل .. وتعرف طبعي ومصره على اللي ببالها ؟؟
منصور يتقدم ليحاذيهم قال : فرحها وافرح وانا خالك .. شله تخليها لغيرك وحنا مقبلين على مناسبه ..!!
تركي وهو يلتفت على محمد ويضربه من كتفه قال : ايا السربووت .. طايح على وجهك واحنا ما درينا .. وتتريق بعد علينا ؟؟
منصووور ضحك وقال : رااايح وطي الاخ من يوم اللي صاار هههههههههههه ..
تقدم فيصل ومر من جنبهم وهو يسمع لحوارهم قال : يا شين التقلييد .. تلاحق على عمرك اقول ..
الشباب كلهم : ههههههههههههه ..


ابو سعود وابو تركي يهزون روسهم على ضحكهم بهالفجر وطالعين من مسجد ..
توجهه لها .. لا عاد يقدر يصبر عنها زياده .. ولا بيتحمل لو راحت منه ..

دخلوا كلهم .. خاله لغرفته .. وتركي لاخته اكييد او يمكن هذا اللي توقعه ..
توجهه لغرفتها وشاف بابها مفتووح شوي .. والضوء شاعل وصوت دعاها واصل له ..
......: يالله يارب تصلح لنا النيه والذريه .. يالله تطمني قليبيي على وليدي واخوانه .. وتزقهم باللي تسر خواطرهم .. وتكفيهم شر خلقك المسلطيين ..
دخل وهو يفتحه بهدوء ليصررر الباب معلن دخوله ..
التفتت وتجاعيد وجهها من فرحه شوفته ضحكت .. تهلل وجهها من رجع دخل عليها .. فقده دخلته هذي .. وفقده سواليفه وحرصه عليها ..
لا هو عاجب الوضع .. ولا هي تنازلت عن زعلها ..
انحنى ليبوس يدها : صبحك الله بالخييير يالغاليه ..
بمعاتبه له : غاليه وانت هاجرني ياوليدي .. وشله هذا يا يمه .. لو اني مقفيه وانا زعلانه يا يمه بتتحسف ..
محمد بهلع : عسى عمررك طوييل ..الله يخلييك لنا ..
اكملت بشرهه : ووشهو عشانه .. عشان بغيت لك الزييين ..
محمد يهاديها ابتسم وقال : ماهي نصييبي يمه .. ماهي نصييبي.. وهذاني جاي واقولك امسكيها لي يمه لا يقربونها ..
فتحت عيونها جدته بفررررحه وقالت بشوووق لتعرف : ابشر باللي يسمكها وانا امك .. بس من هي ؟؟
محمد وهو يبتسم لفرحتها قال : رنــــــــــا ..!!


انتهى

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظييم ..

ان شاء الله البارت يعجبكم حبايب قلبي .. والله الله بالتوقعات اللي تبرد القلب ...



غيمه عطر

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 22-11-12, 03:35 PM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

قرااااءه ممتعــــــــــــــــــة للجميع ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 30-11-12, 07:54 PM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

اللهم ارزقنا في هذا الصباح فرحه تغمر ارواحنا ..
تنسينا همومنا .. بك يا الله نحن اقوى ...

الطوبه الثلاثوون ..
قراءه ممتعه ..



محمد يهاديها ابتسم وقال : ماهي نصييبي يمه .. ماهي نصييبي.. وهذاني جاي واقولك امسكيها لي يمه لا يقربونها ..
فتحت عيونها جدته بفررررحه وقالت بشوووق لتعرف : ابشر باللي يسمكها وانا امك .. بس من هي ؟؟
محمد وهو يبتسم لفرحتها قال : رنــــــــــا ..!!
جدته وهي تتنهد بفررحه وجهها تهلل : والله ويا زيين ما اختررت يا وليدي ..
.......: وعاد ما لقيت الارنا ..!!
الفتو لوراهم ام محمد بحزم : يمه شفييك ؟؟ !!
قالت الجده بحده : ووش فيها رنا ؟؟ زين وجمال واخلاق وصغيره وما ينسمع حسها وتصلح له ..
امه : والنعم .. وهو يحصل لي رنا تكون زوجته وانا اقول لا ؟؟ وبرص بالكلام قالت : بس مو المفرووض يثبت ويركز على اللي يبيه ..
محمد فهمها قال : قلتها لأمي يقصد جدته وكمل : واقولها لك وبتصريح قال : لا عبير ولا حتى سما هم من نصيبي .. انا ابي رنا ..
الجده عقده حواجبها قالت : وشهو.. وشو اللي تبي سما .. لا يا ولد .. سما يبيها خالد !!
التفت محمد وهو يبتسم لجدته وعلى اصرارها قال : ولا خالد يبي غير زينه احد .. اخلو سبيل البنت والله يوفقها .. ولا تمتحنون خالد تراه عاف امه !!
بدريه والجده شهقووو :..!!!
محمد وهو يقوم قال : والنعم فيها بنت خالي .. بس نصيبها مو معاي .. والله يرزقها باللي يسر خاطرها ويسعدها ..
هذا انا حطيت عندكم خبر شوفو البنت بينكم وبينها.. واذا وافقت بخطبها من خالي ..طلع وخلاهم .. لتلتفت الجده لبدريه زياده : أهيييئئئ وانا اقول وش فيها المره استجنت .. واثرها يا قليبي من حر فرقى ولدها قالتها الجده بقهر واحساس بالطعم ..
بدريه ما اهتمت وقرب لامها وقالت : يممممه .. ما يصيير كذا ؟؟ شوي يبي سما وششوي يبي رنا ماهي عدله ..
الجده بعصبيه : ومن قااال انه يبي سما قل العدو ورقله ..
بدريه بتوضيييح المضطر قلت بضيييقه : اييه .. كان يبيها .. وقتها غصبناه على عبير .. وام خالد تكلمت فيها لخالد .. لاهو اللي قدر يوصلها .. ولايقدر يأخذها الحين وهو عارف بنيه خاله وام خالد ..
الجده طارت عيونها : وشهووو ؟؟ وانا ويني عن هالكلام !!
بدريه بندم : كان همنا نخطب له .. وما خذينا رايه.. بس ربي رايد له الخير يوم ردونا !!
الجده بضيقه : لا حول ولا قوه ال بالله .. والله ما كان ودي له الا بالزين .. وولو هو قايل والله ما حطيناها بشفه وقطعناها منه .. دام هالثاني ما يبي غير زوجته .. بس ان شاء الله رنا تقدر تنسيه .. بس قولي لي .. وهي تقرب لبنتهاوبنظره استجوابيه : هو مهتويها ؟؟ وبيحرها برنا ولا وش سالفته ؟؟!!
بدريه طيرت عيونها ما فكرت كذا ابد .. دايما امها عندها بعد نظر يخوفها قالت : اعوذ بالله يمه لا ما يسويها ؟؟ مجرد اعجااب بوقت نوى فيه الزواج ..
لجده بحرص : وشهو اعجابه .. وشهو شايف وسامع هااااه ؟؟
بدريه ابتسمت لقدره امها لتنسيها الخوف وتبسطها عليها قالت : ههههه كل الخير .. بس الظاهر انه لامحها يوم زواج ندى ..
الجده وهي تتعدل بسجادتها قالت : اييييه اشوااا .. وعدلت من شرشفها حتى تأكبر وتتسنن ..



كان متأكد انها ما راح ترجع مره ثانيه ..!! ومتأكد انها ما راح تتواجد بمثل هالوقت .. !!
عشان كذا وبدوون ادنى خووف دخل من الصلاه عليها ...
الضو بالغرفه مفتووح بالكامل.. وصوت القران يشتغل بهداوه فيها .. ولا هي موجوده بغرفتها ..
راح طل بالحمام وانتم بكرامه لقاه مفتوح بالاصل وما فيه احد ..
استغرب وين ممكن ترووح ؟؟... وعلطوول جاء بباله اللي صاار .. قام منزعج وبسرعه لف الا يلقاها تفتح الباب وتدخل وحاطها يدها اسفل بطنها بمداراه وعاقده حواجبها ..
ومن شافته وقفت بصدمه من تواجده وفكت عقده حواجبها .. !!
تقدم لها وهو يشوفها بروبها المشمشي ووجها الذبلان .. وجسمها اللي نحف بزياده عن قبل .. اشتااق لها .. وماكنت نيته ذاك اليوم وجيته الا من شوووقه ..
مسك يدها دخلها ليسكر الباب وراها ..
وقفت قدامه وهو وراها لاحظ بعض خصلاتها اللي طايحه من ربطه شعرها بتعب..
ولما قررب بيضمها يعترف بألم بعدها وشوقه لها ويعتذر لو كان مقتنع انه مو قاصد حتى تصده بمشيتها مانعته من هالشي
.... مستحيل ترويه وهي مجافيها .. !!
جلست عالسرير وهي تدافع عبرتها قالت بوجه اصفر وذبلان ..
والتعب مآخذ نصيبه منها وبفهم لجيته : لا تبرر .. كل شي شفته بعيني .. وعشان توجعه
قالت : ولا همني .. مو هذا اللي موجعني .. ولا شوفتي لك مع شيخه موجعتني .. انت ياترركي انت اللي موجعني !!
تركي بصددمه .. ماهمها .. ماهمها تشووف زوجها مع غيرها !!
اي عقل وتفكيير تستخدم هالانسانه .. وبقهر ردد بباله ..
حتى باللي شافته مبرره شيخه!! .. اي مكانه تحتلها شيخه !!..
غيرها ممكن تفجر فيني وبشيخه وعلى الوضع اللي شافتنا فيه ..
شمسويه الشيخه يوم تشييخ على قلبها وتستعمره وتبريها وتحسن ظنها فيها ..
معقوله ما وصلت لمراحل ومكانة شيخه ..؟؟ معقول ثقتها وحبها لشيخه تخطاني ..؟؟
اصللااا شلون تقارني فيها شلوون ..؟؟ انا شرييك لحياتها شرريك ..!!
وشيخه بنظري ماهي الا محرك لها ..
تقدم مو مصدق اللي يسمعه قال : عيدي عيدي اللي قلتيه ..!!
رفعت راسها لتنزل دمعتها غصصب وبصوت راح من عبرتها اللي كتمته قالت بصوت عالي : اللي سمعته .. لا شيخه ولا الموقف اوجعني .. انت ياتركي اللي موجعني انت ؟؟
تعاقبني ومجافيني وانا مادري شسالفه ؟؟ بتقول ما دريت بحملك من البدايه انا مثلك ما دريت ..
بتحاسبني على ايام عشتها بعزوبيتي وعلى اللي يوجهني وينصحني .. بقولك مالك حق ..
وقتها كانت هي الموجوده مهو انت ..؟؟
شيخه اللي مقلقه عيشتك انا معتبرتها امييي .. تسمع معتبرتها اممي .. !!
تراجع بقهر منها ولو كان بكلامها منطقييه .. .. ولوضعها وضروفها دفنها بقلبه وجلس جنبها بدمح للشر لا يدخل بزياده بينهم ..
وهو يغلي ورغم كذا ضم اكتافها وقال بمحاوله سيطره : .. انا زوووجك اذا هي امك .. انا ابووك اذا حبيتي وبتحطيني مقااارنه معها داييم ..
ضحكت ببكي مقهور : هه هذا اللي مجننك ..!! احطك بمقارنه معها ..
تكفى وهي تبعد يديه من اكتافها بيأس : راسي مصدع وما نمت .. ابي انام ..
تماسك وبأصرار ليقدر يوصل لأبراج شيخه رجع لف خصرها بيده ويجذبها له حتى ترتمي بحضنه ..
بيمحي كل المساحات اللي ممكن تحط فيها شيخه..
كل الثغرات اللي ممكن تدخل منها لو اوجعه هالشي ..
ما يعرف ان شيخه معاه بنفس هالدوامه .. ما يعرف انها حتى من شيخه موجوعه ولعجزها وامتنانها وثقتها تجاهلت شيخه ..كـأقصى شي ممكن تعاقبها فيه ..
وجت على نفسها بوقت ما كانت من جد تجتاج الا شيخه دامه هو اللي المفرور منه ..
مسح على شعرها وخدها اللي ظاهرين له .. ويشوف اذنها شلوون حمرا ..وهالكريستاله تلمع برااحه فيها بدون مضايقه من احد
.. همس بهدووء : نامي كان ودك تناميين ؟؟ نامي ..
آآآه ياتركي ..آآآآه .. من قلب تنهدت بوجع .. تحس روحها تحووم داخله بتفر بتطلع ولاهي قاادره .. ..
شاللي صار ؟؟وشاللي قلب حياتنا ؟؟.. نعمه من ربي رزقنا فيها ..!! ولا قدر واختبار لازم نعيشه ونتخطاه .. !!
قامت بسررعه من حضنه لحد ما تشبعت من ريحته رغم وجعها .. تشبعت من شي عارفه نتيجه امتلاآآء رئتها منها ووش ممكن تخلف ..
الا ان قلبها لو ما تزود منها بيموت اكيييد ..
رفع يديه بخووف من قومتها وكان عارف السبب .. اصلا كان منتظر .. بس من حس بهدوءها قال لعل وعسى ..
يسمعها تستفرغ من قربه ومن ريحته .. موجعها بشي .. وهي موجعته بشي .. بس الفرق بينهم من كان قاصد ومن كان مستقصد ..
التفت على دخله خالته وراه .. بتسم رغم ضيق وجهه ..
وهي ابتسمت له .. شايفه وجهه وشايفه وضع بنتها .. سمعت صوتها وتنهدت وهي تقول : معليه يمه .. ازمه وتعدي .. لاهو بيدها ولا بيدك اللي يصيير ..
وهذا شي خارج عن ارادتكم ..
سكتت لتردف بعدم رغبه بالتدخل بس مجببوره قالت : انتبه للي بيدك ياوليدي انتبه ..
جت كلمتها مثل الصفعه بوجهه .. هذي هي خالته تنبهه ..!!
قام ويحاول يكون بطبيعيه اكثر قال : ان شاء الله ..وزين انك جيتي .. ككنت بقول لها بس مثل مانتي شايفه.. وهي يأشر للحمام بقل حيله : الزواج اليوم لا تروح له .. ماله داعي تتعب نفسها ؟؟
سكتت خالته .. هي عارفه وضعها والاحسن انها ماتروح عشان صحتها .. وبنفس الوقت هي ما راح تتطمن ويرتاح قلبها وهي عارفهانها لحالها بالبيت .. قالت : اكييد .. بس قلبي بيآكلني عليها .. ومستحيل اروح انا وهي بالبيت لحالها ..
ابتسم وقال : ولا يهمك .. ما راح اروح الا العشاء .. .. وبس يدخل فيصل برجع .. كل غيبتي عنها ما بتكون اكثر من ثلاث ساعات ..
ارتاحت شوي وهي تشوفه يستأذن ليطلع ..




تحرك بهدووء ليحس بثقلها جنبه وقريب من صدره ..
فتح عيونه ليقابله شعرها المتناثر على صدره وطايح على وجهها ... تغيرت حييل حييل .. وتذكر اللي صار لما رجع .. مصدوووم فيها ..
لما فتح الباب من برا وحس انه هدأ نفسه ودخل متعاهد مع نفسه يكوون اكثر هدووء .. قدام لسانها واستفزازاتها .. واول ما سكر الباب والتفت بيدخل
حتى تنقض عليه وتطييح عند رجوووله برجا وذل وبصيييياح ارعبه : ناااصر .. تكفــــى تكفـــــــــــى ابي بندووول .. راسي بينفججر عطني تكففى آآه اهئ هئ ..
ناصر برعب منها ومن حالها .. سحب يدها الي متمسكه فيها برجله .. وهو يسحبها لفووق عنده ..مو مستوعب .. او متفآجئ بالاحرى ..
عبيير بألم : آآآآآآآآآآه .. ايييييي اهي اهي اهي .. وهي تمسك راسها وعيونها مغمضتها بقووه ..
مسك وجهها بخووف وهو يسألها بصووت عالي : شفييييك ؟؟البندووول عندك ؟؟
عبييير ارتخت من يده لتطيح بالارض وتصيييح : خلــــــــص ..خلص ..!! بموووت بينفججر راسسي.. ابي حبهه تكفى .. اهي اهي اهي ..
نزل لها قومها ليجلسها عالسرير ..ويمسك وجهها ليفهم .. وش تخربط.. اي حبه اللي تبيها .. ووش فيها لهالدرجه منعفسه ووشلوون كرتوون ما امداه جابه يخللص .. ومو اي بندوول لا بندوول ناايت .. يعني حبتين على يومين متتالين تدمنين عليهم .. مو معقوله مخلصته .. : مسك وجهها بيديه بخووف عليها وبريبه من بكاها : هدي .. هدي عبيير .. عبييير .. وهو يحاول يتحكم بحركتها اللي صارت مثل الماء تتمايل بكل جهه .. حتى يفلت قبضه يده من عضدها اللي حس انه موجعها بالمسكه على غير سنع ..لتطيح بثقلها على السرير بتعب وهي تهذي ..
: ابيها .. تكفــــى آآآه .. أآآه .. اللي تبيه سوه بس ابي عطني تكففى ... كل اللي تببيه سوه .. لا ترجعني لاهلي .. وانا لك باللي تبيه بس عطني ياها ..
وقف وهو يحاول يفهم . وشتخرربط .. وش اللي تقووله ..لمس راسها وقال : بس وانا اقووول شفيها .. ؟؟
قام وقال عبييير عبيير وهو يضرب خدها بيصحيها من هذيانها قال : عبيير قومي قومي .. قومي خذي لك دش ماء بارد وبعطييك اللي تبيين قومي .. عبييير ..وهو يضرب خدها ..
كان بيحاول يقومها بس مثل الخيووط ..
هو غلط يوم حاسها وطلع .. ما كان مفروووض يخليها كل هالوقت .. راح بسررعه وطلب من الاستقبال تحت بندول بالتليفوون .. ..
وهو يحاول فيها تقوم تتحمم ..ومهي راضييه .. او بالاصح ماهي واعيه له ..
راح الثلاجه وفتح علبه الماء البارده وصار يمسح وجهها بيصحيها .. وهي تبعد عنه وعن بروده الماء وتصيييح ..
تنهدت بشهقه من وصل الماء لوجهها .. ليرتفع صدرها وينزل مرات متتاليه : آآآآههئئئئ.. لا لا لا . وهي تبعد يديه عنها بقوه وغضب ..
ناصر بخووف .. قومها غصصب وجلسها وهي يصرررخ عليها : عبيييييييييييييييير .. تعـــــدلــــــــــــــــي!! اشووووف ..
لما صرررخ رمت نفسها عالسريير بقوووه وبدون ادنى اهتمام حتى يضضرب حافته راسها .. وهي تمسسك راسها وصارت هي اللي تصصرخ فييه : انت اللي بسسس .. بسسسسسسسسسس ..راسسي بينفججر بينننفجر ما تفهم .. ؟؟ لا تصررررخ علي .. اهئ اهي اهي .. لا تطوول صوتك .. ووتحس نفسها بالموت تسحب نفسها .. وتمسك محل الضربه ..
حس من جد الوضع مو طبييعي .. البنت فيها شي مو مثل ما قالت امها !!..
سمع صوت الباب اللي ينطق .. وقام بسسرعه يآآخذه اكييد البندوول ..
وفعلا .. وبس خذاه ودخخل ..وشافته حتى تنقض عليه .. وتفتح العلبه بجنوون مثل المدمنين تماماً.. وطلعت كم حبه وهو مطيير عيووونه من حركتها ,, وجت بتحطهم بفمهاااكلهم ..
حتى يمسك يدها ويسحبهم ليتناثرووون بالارض : انتــــــــــي مجنووونه ؟؟
بلعت حبه اللي ما قدر يمنعها .. حتى ترمي نفسها براااحه بلارض وتغطي وجهها وتنفسها سرييييع .. .. مو مهتمه لا بالبروده ولا بالسرامييك اللي تحتها ..
كان مصدوووم ومتنح من اللي يشوووفه .. يطالع بالحبوب اللي بيده .. واللي تناثر .. جمعهم وعدهم وعد اللي طلعتهم من الظرف .. وحمد الله ان اللي كلته بس وحده .. رمي الحبوب عالطاوله مع الكرتون اللي شقته .. ونزل بيرفعها عن السراميكك .. حى تبعد يده عنها وهي تصيييح : خلنييييي .. خلنييييي .. !!
ما اهتم لها ولا لترجيها .. حتى يرميها عالسرير وقال بعصبيييه : انقبرري هنا مو بالارض.. نااقصك انا !!
وتركها لتتكورر على نفسها ضامه يدها وكتفها لصدرها .. وتسكن بعد ربع ساااعه ..
وقتها بس قرب لها وهو يعدل وضعها ليشووف ضربه راسها .. عدلها على ظهرها وبعد شعرها عن جبينها حتى تحسس الانتفاخ بجبينها ..
ما يدري ليه قلبه اوجعه عليها وعلى هالمنظر اللي شافها فييه !!.. يمكن منصدم !!.. او ما توقع هالشي !!..
ماكان يعرف وش يسووي ؟؟..غير انه وده يضمها لصدره حتى تدخل فيه ويحميها من نفسها اول ..
تمدد بجنبها حتى يقدر يضمها لصدره براحه .. وتنهيدتها اللي من كل قلبها طلعت قطعت قلبه ..
وبتلقاائيه مسكت بلوزته جهت صدره حتى تتشبث فيها وبقوووه .. شي قطع له قلبه .. وكأنها تنظر حضن يهدي وضعها ..



على صلاه الظهر ..
ريم بربكه : ايه كل شي حطيته ..الفستان واغراضه ..وشنطتي اللي بعد الزواج بعد خذاها عمي منصوور ..
شيخه وهي تحط اغراضها بالشنطه وتتأكد : ايه حياتي .. مثل ما وصيتك .. وكل شي مرتبته وكل غرض مع اللي يخصه حاطته لك .. وعازلتهم ..
ولبسك اذا بغيتي تروحين المطار تحت حطيته .. ولا تشيلين هم فستانك اذا بدلتيه .. انا بعد ما تطلعون بمر الفندق وآخذ باقي اغراضك ..
ريم بحرص: ايه شيووخ .. بس تكفيين لا تنسين المسكه ابيها ..
شيخه ابتسمت لها : هههههههه لا ما بنساها .. وحطيها جنب الطرحه والفستان ..
جلست ريم بتعب على السرير .. وجنبها عباتها ..
شيخه وهي تلتتف لها قات : انتي ما اكلتي شي صح .. ولا نمتي عارفه..؟؟
ريم بخوف : ومن وين بيجيني النووم ؟؟
رنا ابتسمت من دخلت عليهم قالت : هههههههه بذكرك بكلامك بعد شهر بتقووولين يا سخافتي .. ليش ما ريحت بالي ونمت هههههه ..
ريم من قلب عشان تتخلص من الموقف قالت : يامن شافت بعد شهر جااي ..
شيخه ورنا : هههههههههههههههههههههههههههه .. بتتحسفين ..
حتى تجيهم سما تستعجلهم . لان عمهم منصور بيوديهم الصالون وبينزل اغراض ريم بالفندق ..



اتصل عليها يستعجلها ..: ايه ليا .. تلقينه عالكومدينه ..
راحت تفتش بالاغراض وهو معاها عالخط .. قالت بضجر : ياااربي منك يا فييصل .. وهو هذا وقته تخليني ادور الكبك حقك .. وين حاطه .. مافيه عالكومدينه شي ..!!
فييصل وهو مبتسسم : اقوول دوري زيين ؟؟
ريم وهي تركز شوي .. ومتوتره لان البنات وعمها ينتظرونها قالت بفرحه : ايه هه هه لقيته .. اللي علبته مخمل كحلي ..
فيييصل وهو يبتسم : ايوووااااه علليك نووور .. يالله بسرعه هاتيه لي تحت انا بالسياره انتظرك بالحوش .. وسككر بسررررعه ..
رفعت جوالها عن اذنها وهي تتطالع فيه وقالت بأستغراب : الحمد لله والششكر .. ودامه هنا ليه ما صعد وخذاه ..
نزت الكبك على السرير ولبست عباتها كان تحتها بنطلون جينز فااتح وبلوزه سوداء قطنيه وناعمه .. وتركت العباه مفتوحه .. ولفت الطرحه على راسها بطريقه فوضويه شوي .. من قدام شعرها طالع.. ونزلت تركض معها شنطتها والكبك ؟؟


فييصل وهو مبتسم ولابس نظارته الشمسيه وفاتح الشبك ومتركي عليه .. همس : نزّل نزّل ..
جت لعنده ريم تمشي وباين انها معصبه .. عاقده حواجبها بلونها الغامق .. ووجهها ممسوووح من اي شي .. والطرحه محددته بشكل يغري من يشوفها ..
وعباتها وراها ولاهي ساترتها من عصبيتها بالمشي ومن الهوى .. حتى توقف عند شباكه وتخاانقه : ويوم انك موجود تحت هنا وليه ما صعدت خذيته بنفسسك ؟؟
مسك حنكها فيصل بححركه تكرهها وبخبث قال : لا يطييح فكك بس .. الله يعين زياااد ..
ليا بعدت عنه بعصبيه قالت : يااااشينك يا اخي .. هاااك .. وهي تعطيه الكبك .. وقالت بدلع وهي ترفع حاجب : يحصصل له زياااد بس .. وهي تسكر ازرار عبايتها وتعدل طرحتها ومشت وتركته وهي تقوول : باااي بس .. بروح ينتظرني عمووو برا مع عروسك اللي حمستها بالشمممس ..
وراحت مقفيه عنهم وهي تلبس النقاب وشنطتها بنص ذراعها
وفييصل يضحك حتى يلتفت للمقعد اللي وراه : هههههههههههههههههههههه .. هاه ,, وش صار عليك يالاخو ..؟؟
زياااد متمدد ومنتهي قااام وهو يقوول : حسسسسبي الله عللليك يا فصيييييّل .. شوووف وحر جووف ..
انا اوريك يالنذل .. والله اني قايل هالموافقه السريعه وراها ذبحه خفوووق .. شيصبرني على ما ترجع جنااابك هاااه ؟؟
فيصل بنجااح خطته انفجر بالضحك بشماته: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
كان مستقصد يسوي هالحركه بزياد .. يبيه يجلس على نار لحتى ما يرجع من السفر .. يبي يرد له حركته بتكليمه لابو سعود وشطفته لفيصل لما حس انه بدا يلعب فيه وبأعصابه ..




...: لا الحمد الله .. من جهتي الوضع هلا كتيير منييح .. والرئه بس تتعود عالوضع بيصير اشي طبيعي عندا ..
خالد بفرحه قال : الحمد لله .. ومحمد واستشاري الاعصاب طمنوني بعد ..
غسان بأبتسمامه على ملامح خالدوفرحته اللي رجعت وفقدوها من زمان قال : الحمد لله .. هلا نحنا خلص شغلنا معك .. ياللي بئيان عليك .. والله يعينك ..
خالد ابتسم وهو يدف كتف غسان بفهم لمقصده قال : وانا امووري تمام ابششرك ..!!
غسان ينغزه بالكلام : لكان خليني اسمعك جاي تئول .. تعا شوف مابعرف شو ومـ...
خالد وهو يفتح الغرفه قال : الله لا يحيجني لك .. ولما كان بيسكر ضحك غسان وقال :هلآ ما عاد نلزمك .. ماشي يا زلمه .. وراح وهو يضحك ..
سكر خالد والتفت لها ..
كانت مسكره عيونها تهدي رجفتها وخوفها من طلعوا من عندها الدكاتره .. ومن بعد الاختبارات البسيطه اللي سوها لاعصاب رجلينها اللي ما استجابت بسرعه بعد صحوتها .. ما زال فيه الكثيير الكثثير اللي يخوفها .. تخاف من قرربه ومعاملته وقلبها يقول لا تتعلقين .. تخاف ترجع تسمع اللي سمعته من قبل وتنجرح للمره الثانيه وقتها اكيد لا بتسمح ولا بيروح الجرح ويسمح..
تحاول تجفف المعامله قدر ما تقدر حتى يرطبها خالدبـ لين معاملته .. تكذب لو تقول م ارتاحت .. وتكذب لو تقول طابت جروحي ..
اللي شافته من دنياها يلزمها ما تندفع اكثر من كذا ..
حطت يدها على رجلها اليمنى بتلقائيه وشدت عليها ..
مسك يدها بحنان وباسها .. فتحت عيونها وابتسمت له ...
خالد بحب قال : شاده عليك رجلك ؟؟
هزت راسها بأيه مع الابتسامه .. حرك يديه بيهمزها ويسوي لهم مساااج ..
ضغطت على يده ما نعته..
ببحه بصوت قصير قالت : لا خالد .. تكفى .. احس يخدرون لما احد يلمسهم ..
خالد يطمنها قال : شفتي شلوون .. الحمد لله .. هذا معناه ان اعصابك حيه ... وكل هالخرابيط والصياح ماله داعي ..
بلعت ريقها من قرب بجلسته عندها .. حط يده على الجرح اللي بحاجبها .. قرب وجهه له وهو عاقد حاجبه قال : يألمك هذا ؟؟
ابتسمت لاهتمامه قالت : لا ..!!
جلس جنبها عالسرير وهو يناظر فيها .. خجلت من نظراته اللي بتاكلها .. تحس بنظراته يحاول يلم كل تفاصيلها ..
ابتسم من وضح هالشي عليها .. قام وهو يعدل كم بلوزته قال : اوكي حياتي .. انا بروح مضطر .. ولا ودي اطلع من عندك .. بس اليوم زواج فيصل وريم بنت عمي .. بحظر لي ساعتين وبجيك باليل لا تنامين انتظريني ..
ريم .. ريم .. ريم .. اسم تردد ببهالها .. ومن ريم بعد ؟؟ يا ترى مثل شيخه ولا لا ؟؟ ولا مثل امك يا خالد ؟؟
شكثر عايلتك ؟؟ ما عرفت الا الرجال .. وبضروف ما انحسد عليها .. ؟؟ وشيخه وامك وتحولت ابتسامتها تلقائي ..
حتى حست ببوسته على جبينها .. قال بيطمنها : لا تخافين ما راح اتأخر .. وسهى موجوده اذا احتجتي لاي شي اضغطي على هالجهاز .. ولو تحاولين تريحين نفسك وتنامين شوي احسن لك بعد..
تنهدت براحه غريبه على جسدها وشي غصب عن نفسها طلع من لسانها : لا تتأخر خالد ؟؟
انصصدم خالد .. م توقعها ابد .. حاس بليونتها تجاهه .. بس ما توقع بتنتظره ولو بنتترقب جيته ..او بيزعلها غيابه ..
ارتبكت .. من اللي نطق هالكلمه .. مو انا .. ما اقصد هالشي .. خجلت وقلب لونها .. قالت بترقع : عشان بنام مقدمه ..!!
خالد بأبتسامه انفجر ضححك لانه فهمها : ههههههههههههههههههههههههه ابشري .. وطلع من عندها وهو عارف ومتفهم وما بيخفى عليه وضعها ..



صلاه العشاء ..
الكل بالقاعه من صلاه العصصر .. ما عدا امها اللي ما رضت ترووح من بدري وتخليها كل هالوقت لحالها ..
كانت واقفه عند التسريحه بغرفه ندى وتعدل بروجها : يمه الله يرضى عليك .. لا تشغلين بالي .. جوالك لا تبعدينه عنك .. وعشاك هذا هو ... تعشي ..
ندى جالسه عالكنب ورافعه رجلينها عن الارض وثانيتهم تحتها .. وتناظر بصينيه القهوه والشاهي اللي قبالها ..
قالت بهم باين على وجهها وعلى حالها : تطمني ..
والتفتت من انتشرت الرريحه الرجاليه معلنه قدومه .. لفت صوب الباب حتى يدخل بكامل كشخته .. ثوب كاسي جسمه بأناقه وغتره مسطعه ملامحه بعوارضه الخفيفه ..ابتسمت ونزلت رجلينها بتقووم حتى يسرع بخطواته ويمنعها وينحني يبوسها ..
ندى بعبره خنقت روووحها : ويننك عني ؟؟
محمد بحب لها وشووق لجلستها قال : اعذريني .. والله عارف اني مقصصر معك .. جلس حتى يستفسر منها وابتسامته خفت : وش فييك ؟؟ ليش نحفانه كذا ؟؟ ولونك اصفر ..؟؟
امهم : اكييد يمه .. هذا الحمل .. يآخذ من الصحه اللي يقدر عليه .. حتى يلتفت لامه اللي ما نتبه لوجودها من شوقه وحرصه انه يجي لندى يشوفها .. بالنهار البنات مو معطينه مجال .. وبالليل ما يبي يضايق تركي .. قال : الله الله شهالزين يام محمد ..!!
ابتسمت امه : الزين والله اشوفه قداممي .. عسى الله يبلغني فييك واشوفك معرس ..
محمد وهو يضحك قال : قرييب .. بس امسكيها لي بس لا تطيير ..
ابتسمت ندى و على وجهها قالت : يا عمري بس انت اجزم وهي تنتظرك ان شاء الله ..
محمد بأصرار قال : انا جازم وخالص .. بس الدور والباقي على امي وجدتي يقولون لها .. ابي اسمع رايها قبل اخطبها .. وبعدها اتقدم لخالي ..
ندى بفرررحه من تأكدت من هي ققالت : انا اطمنك واقولك .. مواافقه بس انجزن وخلصنا ..
امهم والضيق بان على وجهها .. كلهم بنات اخوانها .. ورنا من محبه سما بس ما ودها يصير هالاحتكاك قالت: وش عرفك ندى.. انا اصلا مدري شلون بقول السالفه .. الله يهديك يا محمد ؟؟
محمد وهو يقووم بضيق خلق قال : اذا ما فاتحتيها بقول لشيخه تقول لها واعرف رايها .. وهي اختها ما راح تستحي منها او تنحرررج ...
ندى طييرت عيونها .. تحس فيه شي غلط بالموضووع.. وش هي اختتها.. من يقصصد .. سمعت غلط .. لا لا لا .. اكيد سمعت غلط .. بهت وجهها وعرفت امها انها فهمت .. قالت متعجبه : انت تقصد رنا !!
محمد ما كان مستغرب من استغرابهم .. قال بيأكد : ايه .. ابي رنا .. وبنغز لندى قال : اللي ما يبينا ما نبيه ..!!
امهم طارت عيونها ..: وش اللي ما يبينا ما نبييه .. محمد وهي تلفه لها .. بينك وبينها شي .. انت مكلمها ..؟؟
مشى وهو يقول : لا .. لا كلمتها ولا شي .. البنت لاهي نصيبي ولا انا نصيبها ... يالله تأخرنا وطلع ..
اامه وهي تآخذ عباتها قالت يالله يمه .. لا تنسين الي وصيتك علييه .. والله يعين بس .. وطلعت ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 30-11-12, 07:55 PM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

طلعت ليتركونها لحالها بقمه دهشتها .. طيب ليه ؟؟ وسماا .. ووش اللي ؟؟ اللي ما يبينا ما نبيييه .. جلست تتذكر وشهقه وهي تطالع بالباب محل ما طلعوا منه وتقول لا يكون سمعها يوم هي تصييح ..؟؟ يالله يارب شاللي يصيير ..
.....: هووووه .. ندى ..
تنبهت الا هذا تركي داخل ..
جلس جنبها علطووول .. وضم اكتافها .. : شلوونك ؟؟
وهو يشوف عقده حواجبها والضيقه اللي بوجهها .. سحب يديه وتنهد .. وهو يقرب بجلسته لحافه الكنب .. وسحب الطاوله اللي طلعت صوت من ثقلها ..
سحب الترمس وصب قهوه ..
كان ينتظرها بس تقوم وتستفرغ كالعاده .. خصوصا انه متكشخ ومتسبح بالعطر .. بس لا قامت ولا شي .. !!
لف لها وشافها وهي تبعد خصل شعرها عن وجهها ..
تكلم بهدوء وبحاوله تحسين الاوضاع من بعد ما حذره خالد سواء من تجربته ولا من شغله وخبرته ..: حياتي .. عارف بوضعك وعارف انك مانتي طايقه حتى شوفتي ..والتفت لها وقال بتعب : بس ما صارت وحام ..!! طوّل ؟؟وألا انتي مسكتيها علي و تبين تريحين راسك ..
ناظرت فيه ندى بأستغراب وابستخفاف بكلامه وببالها تقول متعجبه .. ارييّح راسي!! .. وانا وش عرفني بطول الوحام وقصره ..؟؟
ليت اللي فيني فيك بس تجرب وقتها تعذرني .. نزلت راسها تقلب بجوالها .. والكلام تحسه معاه يضيييع .. لو بتتكلم بيركبها الغلط ويطلع مثل كل مره تاركها تآكل بنفسها ..
نزل فنجانه .. وقف وهو يعدل نسفه غترته قال يآئس : ما علينا .. بنصبر الله يعين ..!!
المهم بكرا الصبح عندنا مراجعه للمستشفى خليك جاهزه ..
وانا كلها ساعتين وجايك ان شاء الله .. لا تتعشين انتظريني .. وابتسم ..: من زمان ما فتحتي نفسي عالاكل ..
تنهدت بوضوه وبقلبها .. يآآآآه يا تركي .. ابتسمت بشووووق لهالتركي بهاللحظه هذي .. لمعت عيونها وسركرتهم علطووول عشان ما ينتبه.. بس اكيد ما يخفاه هالشي .. انحنى وهو يهمس بأذنها قال: راجع لك ومالك الا اللي يرضيك .. وطلع بعد ما باسها من خدها ..



بالقاعه ..
سماء عند المرايه اللي كاسيه الجدار بكبره .. بفستانها العسلي اللي مو مخلي من زينه شي عليها .. بجنبها رنا اللي تعدل بأطراف فستانها من تحت ..
سما وهي تطالع برضا تام عن شكلها قالت : يالله انا جهزت .. تنزلين معاي ..
رنا وهي تسحب الفستان قالت : ايه بنزل .. لحضه انتظريني ..
وتمت سما تطالع بالمرايه بتأكيييد حتى تبتسم ويفرح وجهها من شافت ليا داخله بفستانها السكري اللي على جسمها وشعرها اللي رافعته كل لفوووق .. واللي مطلع شكلها انيق لابعد نقطه تحتويها هالكلمه .. كان فستانها مغلف ذراعها من جهه .. وسامح للثانيه تتنفس براحه .. محدد جسمها لنص ساقها ومحرر الباقي ليعطيها شكل الحوريه .. ما تكلفت بمكياج حتى ما تخفي طفوله وجهها ..
رنا التفتت من انتبهت لتواجدها وهتفت :ماشاء الله ماشاء الله .. تبارك الرحمن .. بسم الله عليييك ..
اتسمت بخجل ليا منهم .. لتكمل سما وهي تضمها قالت : اسم ربي عللليك .. تهبليين ما شاء الله .. اقري على نفسك تكفييين ..
ليا بأبتسامه وفرحه بوجهها منورته قالت : لا تخااافوون .. بعدي اشوووف .. وهي تشوف فستان سماء اللي عجبها.. ورنا بعد ..
حتى تدخل من وراهم شيخه تكلم بالجوال : اييه عمي .. ايه .. لا هي تجي وتآخذهم .. ايه ايه .. والتقت عيونها فيهم وابتسمت من شافتهم ثلاثتهم .. قالت : لا تطمن .. مع السلامه ..
سكرت وهي تقووول : بسم الله عليييكم تعالووو.. وجو كلهم يركضون سما وليا يتسابقن من تضمها قبل ..
شيخه وهي تمزح معاهم : بس بس بس .. حستونني حسبي الله على العدوو ..
ليا وهي تضربها بخفه ودلع قالت : كذاااابه .. ما لبستي اصلاً
سما بتنزفزها قالت : يوووووووه .. مايعه يا ليا من قبل لا تتكشخيين ..
البنات : هههههههههههههههههههههههههه
شيخه بعجله وهي تبعد عنهم بتدخل لريم قالت : انزلن تحت جدتي والحريم يسألون عنكم .. وهي راحت بتشووف ريم ووش صار عليها ..
فتحت الباب هي تشووف ريم ثابته على حركه معينه .. والمصوره هالكتها يمن ويسار ابتسمي .. خلي وجهك طبيعي ..
شيخه بتحصيين لها : ماشاء الله تبارك الله.. الله يحفظك .. ويكفيك شر خلقه ..
تعدلت بوقفتها لتفت لشيخه وعيونها قزاز ..
شيخه من شافتها : لا لا لا .. تكفييين ريييم بلاهالحركات .. لا تعفسين شغلنا .. وهي تهويها بالبطاقه اللي على الكنب جنبهم ..
ريم برجفه داخليه وبرد تحسه يقرصها قالت : يمه يمه .. قلبي بيووقف !!
شيخه وهي تمسك اطراف يديها الجامده قالت : اششش .. اذا بتقولين كذا بيوقف ... لا توهميين نفسك ..
اجلسي شوي وارتاحي .. وهي تلتفت للمصوره وتشوف الصور .. قالت اوكي.. بس خليك جالسه شوي .. وباقي الصور خليها مع الاهل وفيصل ..
ريم من انذكر اسسمه حست بالمغص قالت : يمممه ,, شيخه لا تطرييينه ..
شيخه تطالع فيها من جدها البنت ضحكت : ههههههههههههههههههههههههه حسبي الله على عدووك.. وجت عندها وضمتها بققوه حتى تنفجر ريم .. اللي ما سكتها من صبحها ..
شييخه خااافت .. وش فيها ..ضمتها بقققوه حتى تصعقها ريم باللي بقلبها وحابسته وتحججت فيه بغيره قالت : يالييييتتته معاااي .. ياليتي رحت انا معااااه ..
شيخه شهقت بخرررعه قالت بعبره خنقتها وهي تتحسس ظهرها : ريووووم .. حبيبتي .. الله يرحمه ... اكيد حاس فيك .. وماالومك .. وبيكون فرحان لك ..
لا تغثينه بهالبكي.. لو كان البكي بيرجعه ويحضر معنا كان كلنا بكيناه ..
تماسكت شوي رييم وهي تبعد عنها .. قالت : ياليت ..
شيخه وهي تسحب مناديل وتجفف دموعها بحرص لا تخرب مكياجها قالت بأبتسامه .. : قلتيها .. يالييت .. يالله ارتاحي شوي .. وخليني اجيب لك شي تشربينه .. وبلبس فستاني ولا عاجبتك جلابيتي هههههههههههههههههههههههه ..
حتى سمعن طق عالباب تبع الرجال .. شهقت ريم بخرررعه ,, وهي تسسمع لعمها منصووور : دررب درررب .. فيصل معاااي بيدخل ..
ريم اعتفس وجهها من جديد .. لا ياربي ما استعديييت .. ما تهيأت .. وجهي اثر الدموووع .. لا ..
شيخه وهي ترووح للباب وتفتحه وهي تضحك قالت : عمي .. كأنها ناقصه تخرررع .. ادخل ادخل .. شيدخل فيصل بصلاه العشاء ..
ريييم بقهههر منه .. قالت : بااايييخ ..
منصووور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه




بأرتباااك قال: انت متأكد من اللي تقووله ؟؟
....: ايه متأكد يا ناصر .. ابوك نشاطاته مو طبيعيه .. وصفقات يخلصها بششروووط ما كان بيقبل فيها .. قبل .. وعمك ببالمستشفى ..
وعبدالعززيز قلت لك شلون اوضاعه ..
ناصر بخوف بدا يتملكه .. ابوه ما يفرط بالفلوس كذا لله فالله .. يفرط بالشوي عشان يضمن الكثيير ..معقول هذاا اللي يبيني فيه عبدالعزيز ..
نبهه صوت جمييل : الوووو .. ناااصر .. شتبيني اسوي اللحين .. وامك محرقه الجوال تقوول يرجع الامور اختلفت ..وتحسب على ابوك وعمك ..
يا رجل انت لازم ترجع ..
ناصصر بأخذ قرار قال : مقدر ارجع .. احجز تذكره لعببدالعزيز وخله يجي .. عبير ما اقدر ارجع فيها .. !!
جميل بتردد قال : براحتك .. بس مادي اذا بيقدر يجي ولا لا .. وابوه بالمستشفى..!!
ناصر بتثقه قال : بيجي لا تخااف .. احجز له وخله يجي .. ولاتخبره الا قبل الرحله بساعه فاهمني ..
جميل بتنفييذ قال : ان شاء الله يالله مع السلامه ..


سكر وهو يلتفت لها وهي نايمه .. قلبه نغزه ما يدري ليه .. قرب يلمس حرارتها اخف بكثييير لما تنام .. عشان كذا سامح لها بالبندول .. وعرف وقتها قصد خالته لما قالت له : تراني انا ما اعرف لها بعض الاحيان ..



بالبييت تقلب بالجوال وباللي فيه بملل .. وفكره بخاطرها تتردد.. نزلت رجلينها من الكنب ولبست شبشبهاوقامت بتعب ..
تحركت جهه الباب بتطلع وتذكرت جوالها .. خذته ورجعت طلعت بهدووء .. البيت بسكووونه يخوف .. انارته خافته وبأرجاء مختلفه .. وصوت الشغالتين بالمطبخ ومحادثاتهم لبعض هو الصوت الوحيد .. تقدمت للدرج حتى تمسك درابزينه البارد وتشد خطواتها له .. صعدت وحده وثنتين لحد ما وصلت للدور الفوقي بسهوله ..
حست روحها بدت تتحرك من شافت باب الغرفه مسكر .. تقدمت وهي تدعي ربها تكون مفتووحه ..مسكت يد الباب وفتحته حتى يلك وما يفتح .. غمضت عيونها بقههر . وشوقها انها تدخل يجبرها تصر بفتحه مره ومرتين ختى تتأكد من تقفيله ..
نزلت جوالها عالطاوله اللي جنب االباب ,, ونحنت تدور المفتاح بالورده .. تحت المفرش .. بالتعليقاات .. مافيه شي ..
تحس دموعها تجمعت بقهر انه مالقته .. تلفتت بالصاله وهي تتوقع وين ممكن يككون تارك المفتاااح .. تقدمت للغرفه اللي بجنب جناحهم .. فتحتها بعد نقفله .. ضربت الباب بقبضه يدها بقههر ..
التفتت بتأخذ الجوال وبتنزل بخيييبه .. حتى تلمح الشي اللامع دخل علبه المنديل .. سحبت العلبه حتى يطيح المفتاح بميداليته الرصاصيه المليانه وروود .. مفتاحها وميداليتها .. بس ما تذكر انها معلقه هالميداليه بمفتاح دارها .. معقوله هو معلقها .. سحبته وبسررعه راحت للباب ودخلته حتى تلفه لفتين وينفتح الباب حتى تندفع من هالغرفه ريحه عشقتها .. ريحتها مع ريحه حضوره .. شي فتت اشياء كثييره داخلها .. تقدمت دخلت لتلقي نظره ..
الجناح فوضى .. ملفاته على مكتبه متناثره .. وكوبين للقهوه عليه .. واللاب بالشاحن .. التلفزيون مطفي والريموت على الطاوله اللي مفرشها مايل بشكل فوضوي ..
مو تركي الفوضوي .. غيابها هو من عج بهالمكان الفوضى .. مشت داخل من الصاله للغرفه .. انصدمت .. الفراش مو محيووس .. مرتب .. حتى خدادياته بشكلها المعهوود .. كم بجامه له منسدلين من طرف الكنبه .. وفوطته على كرسي التسريحه .. اغراضها وعطوراتها وملابسها وبلوزه لها تاركتها على حافه التسيحه بمكانها ما انلمست .. ما قدرت م تنزل دموعها .. اشتاقت لشهرين عاشتهم مثل الحلم .. لأدق التفاصيل وقتها كانت تحس بسخافتهم واليوم تتمنى لو يرجعون بس دقيقه .. مدت يدها تلم اغراضه المتناثره .. ساعاته وعقاله والشماغ اللي بكيسه مكوي من المغسله .. ما حست بنفسها الا وهي ترتب فوضى ايام غيابها ..




الجده بالمقدمه مع ام تركي وام فيصل ..ويستقبلون المعازيم اللي قد ما قدروا يختصرونهم حتى يحسون بالدائره تتوسع اكثر ..
الجده بردود تلقائيه : يبارك فيييكم والله شرفتونا .. الله يعز شانكم ..
يهلا والله ياهلا ..


سما واقفه باطرف المقابل هي وليا ورنا ..
رنا بضيق قالت: بعد عمري ندووشه .. مكانها فاضي ..!!
سما وهي تتكلم معاها قالت بقهر : ايه والله .. خسارتها .. تغيرت حييل ..
رنا : الله يكون بعونها ..
ام فيصل وهي تقررب لليا قالت بأستنكار لوجهه بنتها : ليا يمه وشفييك ؟؟ وجهك مو عاجبني ..
ما تبي تخوف امها قالت : مافيني شي .. بس احس تعبت ..
امها توصيها بحرص عليها : انتهبي يممه .. كثر المشي والركض اللي ماله داعي ماله داعي ..


شيخه نزلت بفستانها المشمشي .. مصغرها ومبرز مفاتنها بشكل مو طبيعي .. فاكه شعرها اللي واصل لنص ظهرها وكاسيه .. بمكياجها عيون اسود بروج فاتح ..
جدتها من شافتها تهلل وجهها قالت : ويااااجرحي على شبابها بس .. يالله انك تبلغني فيها ..
حتى تباغتها مره جايه تسلم عليها وبتلآكل شيخه اكل قالت : ياما تلويت فيكم ابيها .. بس انتم اللي ما رضيتوا ..
الجده وهي تسلم عليها قالت: هلا هلا ام حازم .. شلونك ؟؟ وشلون البنات ؟؟
ام حازم بأصرار : بخيير الله يسلمك .. طالبتك لمره الالف ؟؟ هالبنت ابيها ..!!
الجده وهي تتنهد : ولا بنلقى مثلكم احد يام حازم .. بس البنت ماتبي تتزوج جرحها ن قليل الخاتمه ما برى !!
ام حازم بأصرار : ووحازم بيبريه بعد الله .. والله من عقب ما تطلقت وانا قايله له عنها .. ولا عاد حتى هو يبي غيرها من الحريم ..!!
الجده بقهر عليها قالت : هذي امها وهذاك ابوها .. كلموهم ما بيدي حيله .. وولدك كان له النصييب فيها بيآخذها .. مير لايعلق قليبه فيها من دون ساس ..
ام حازم بضيقه كل ما مرت شيخه من قبالها قالت : ويا حلولات يام فيصل..
......: طالبتها قبلك يا وخيتي يأم حازم .. مير ما يندرى وين نصيبها ..
التفتت الجده بحسره على كثر خطابها وبزياده رفضها قالت : هلا هلا ام ولييد .. يالله انك تحييها قربت ام وليد تسلم عليها وسط ازدحام الممر بالمعازيم الداخليين ..





دقت الساعه 11 ..
وقلب فيصل زاده دقاته .. ويحس انه جالس على جمر وسكط الرجال واللي يهنونه .. وقلبي وردوده تلقائيه ومو معاهم..
عمه لما مسكه ومشى فيه متوجهين لعروسته كان يهمس له يركز .. تبدل هالولد من شاف ريم بقميصها ..
منصوور يعق قال : اقوول فصييل .. لا يوقف قلبك .. ولا اقووول لحضه لحضه .. وصوت .. زياااد .. ويااااد .. تعال.. ادخل مع الاخو لا ينجلط بقلبه علينا ..
محمد اللي يناظر بزياد السرحان قال : منصووور .. حتى هذا الله لا يبلانا غرقان لشوشته ..
العم ومنصووور : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
سعود وهو يمسك فييصل قال : تكككفى ففصوول دخلني مععاك ..خلني اتنقى اللي تعجبني !!
فيصل بربكه واضحه قال بعصبيه خفيييفه مع حمااس : يا اخي طيييير عني عننناك وهو يأشر بمقفى يده بيخوووفه ..
سعود ومنصووور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه




عن الحرريم ..
.... ايه عمي .. جاهززين .. خلاص يالله.. لا لا ماحد فيه .. طيب يالله.. وسكرت جوالها ونزلته عالكنب وهي تعدل بطرحه ريم اللي رجفتها بانت من اهتزازات ورق مسكتها الخمريه بالؤلؤيه ..
سحبت طرحتها الملكيه على اطراف كتفها تستر ما طلع منها وقلبها بدا يررجف من تحس الريحه الرجاليه تطغى ..
وهي تشووف شيخه تلبس عباتها الكتف وتلف الطرحه على راسها وساتره لجسمها ..
اعتلت اصوات عمامها .. وضحك الشباب مما زاد مغصها وربكتها من طق الباب معلن دخوووله عليها ..
انفتتتح الباب اللي واقفه عي قباله بكامل حُلتها .. كامل اناقتها وفتنتها .. حتى ينسابمنه عمامها متوسطهم فيييصل اللي منزل راسه ومبتسم ويرد بتلقائيه .. وتنطلق الزغاااريييد تصدح بأجواء الغرفه بقوووه .. حتى يرفع عينه لتلتقي بملاكه ....

انتهى ..



سبحان الله .. والحمد لله .. ولا آله الا الله .. والله اكبر ..
يتجدد لقائنا بأذن الله قريبا ..



غيمه عطر ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 06-12-12, 12:00 PM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

صباح الخييير ..

بدايتي اليوم حبيت تكون عن عشقي ..
اعلم مندهشون ..!!
غيمه عاشقه .. بل متيمه .. هي انسانه لا تزيد عنكم بشي ..
تُحب تعشق .. لديها قلب يتحرك وينبض ..
ليست قلم مجرد .. يُتعبني هذا الحب كثيرا .. واخشى ان اتلوع به اكثر ..
وولكن الحب لا يترك مجال للتفاوض معه .. هو اتى؟؟ اذان لنسستعد له !! ..

اما انا ..!!
فقد اهتويت وانتهيت ..
تمكن مني وارغمني .. ليس بأختياري .. !!


ويسألوني كيـــف حاآئل )..

جوابي دائما يكون ..:
حاآيل فيها كل شوق يهد انفاس الأنين ..
صبحها ما يشبه صبح آي وطن ..
والمساء لا يشبه اي مساء .. هي فاتنه مثل النسآآأء ..
ومالي غير غير حاآيل وطن ..


ادري مدينه .. !!لكن احساسها غير ..
لا يابعد روحي وحييي ياحااآيل )..
هـــي عشقي .. اذاً هــــي انا ..!!

ربي هناك كُتب لي حياتي .. ربي لا تخرجني منها بعجله .. ولا تريني بها او بأهلها سسواء ....




الطوبه الواحد والثلاثون ..
قراءه ممتعه ..



.... ايه عمي .. جاهززين .. خلاص يالله.. لا لا ماحد فيه .. طيب يالله.. وسكرت جوالها ونزلته عالكنب وهي تعدل بطرحه ريم اللي رجفتها بانت من اهتزازات ورق مسكتها الخمريه الؤلؤيه ..
سحبت طرحتها الملكيه على اطراف كتفها تستر ما طلع منها وقلبها بدا يررجف من تحس الريحه الرجاليه تطغى ..
وهي تشووف شيخه تلبس عباتها الكتف وتلف الطرحه على راسها وساتره لجسمها ..
اعتلت اصوات عمامها .. وضحك الشباب مما زاد مغصها وربكتها من طق الباب معلن دخوووله عليها ..
انفتتتح الباب اللي واقفه هي قباله بكامل حُلتها .. كامل اناقتها وفتنتها .. حتى ينساب منه عمامها متوسطهم فيييصل اللي منزل راسه ومبتسم ويرد بتلقائيه .. وتنطلق الزغاااريييد تصدح بأجواء الغرفه بقوووه .. حتى يرفع عينه لتلتقي بملاكه ..

لا لا .. مو ملاك .. حوريه ..!! مختلفه ..!! بالنسبه لانسان ما عرف من الحريم غير امه وخواته الثنتين ..
لا بملامح امه.. ولا بستايل اخته .. انوثه طاغيه .. ارتداد رموشها المتوتر واضح له ..
صعوود ونزول صدرها اللي مو منتظم ظاهر مو بس له للجميع ..
شعوره بهاللحظه اختلط ..
وقتها تأكد انه مو بس اعجاب بالمظهر .. حالته وتوتره اللي فيه اكد له عشقه للي واقفه قدامه ..
عشق نماء وبدا يزهر من سُقي بالزواج والحلال .. حب نقي ..
لاا غلف بكلمات سامجه .. ولا مواقف متعمده ..
حب مليان حقيقي .. فطري .. بدأبأصووول ..

مد يديه بطولهم .. لينفلت البشت الاسود من تحت ذراعه الايسر .. ليرتكز بس على اكتافه ..
وهو حاط ايديه بخفه على ايديها المغطيه بالطرحه الخفيفه.. وبخووف من انه يحوسها ..

ارتجاف يديها ما قدرت تتحكم فيه من صعقتها ريحه عطره وقربه ..
غمضت عيونها من حست ببوسته على جبينها وهمسه لها : الف مبرروووك ..
تردد شفاتها بهمسااات ما سمعها .. لتتسع ابتسامته وهو يسحب هواء ريحها وريحه دخونها وحضورها ودخولها دنيته ..

ليزيح شوي ويتقدمون عمامها .. ومنصور اللي ما قدر ما يعلق ليحرجها ..
حتى تسمع الصوت اللي تأخر وما اسعفته خطوته لتوصل وتكون بجنبها بدخله زوجها ..

بصوووت حاااني .. لآ آله الا الله .. ماشاء الله تبارك الله .. ماشاء الله ..

وصلت حتى تبوسها وعيونها تدمع : الف مبروووك يا وليدي .. الف مبرووك ..
ليتقدم فيصل شوي ويبوس راسها : يبارك فيك يا جده .. وانتي الف مبرووك ..
الجده بدعوات وعبرات : الله يجعلها مبروكه .. ويجعل الفرح والسعاده فالكم .. ويجعلها وجه خير عليك ..
ما قدرت ما تسمع كلماتها وما تفر دمعتها ..
طييرت عيونها شيخه تهدييها وتسكتها من بعيد وهي تعض على شفاتها .. بمعني تماسكي ..
منصوور وهو يقرب لها حضنها من اكتافها قال: لا لا لا .. ولا اشوووف دمعتك .. ما تبينه ..!! مو من كثره .. يتوكل اللحين اطلعه .. !!
طير عيونه فيييصل وما سك نفسه عند عمامه .. وهو يمد يده بخفه من وراء اكتافها وبخفيه عن الكل وينفض كم ثووب منصووور بتبعييد يده عن كتفها وكأنه يحذره ..
وهي وسطهم متقطعه ولا تخلو حركته من لمس لكتفها وظهرها من وراء ..
منصووور : هههههههههههههههههههههههههههه .. طيب طيب ماااشي ..
الجده على ضحكته التفتت عقب ما سلمو عيالها عليها وباركوا لها قالت : وعقبببال ما اشوووفك جنب مرتك يا منصوور .. ولا يحرمني شوفه عيالك ..
منصور وهي يتنحنح .. ويعدل غترته قال : احم احم .. سلااام عليييكم .. وهو يطلع من وسطهم بوسط ضحكهم ..
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههههه
ابتسمت من حركته غصب حتى يهمس : يالله انك تصببببرني ..
حتى يصتبغ وجهها بالاحمر وهي تشوف عمامها ينسحبون ..
حتى تتنفس هواء اكثر وتخف ريحه العود والعطور الرجاليه المربكه ..
لتنبعث لها وبجو اكثر راحه واُلـفه ريح الدخووون والعطورات النسائيه بدخله امه واخته وعمته بدريه ومره خالهم ناصر ابو تركي ..
امه وهي تصييييح : الف الف الف مبرووك يانظر عين امك .. الله يجعله سعيييد ومبارك عليك.. الله يوفقك ..
تقدم وهو يبووس راسها ويحضنها لصدره وبأبتسامته وعوارضه اللي معرضين وجهه : الله يخليك ويبارك فييك ..
لتتقدم ريم بهدوؤ تبوسها حتى تضمها خالتها لصدرها وتبوسها : الف مبرووك يامره الغالي .. الف مبروووك ..
الجده وهي تتعدل بقومتها قالت : عوذا منك يامره .. افررحي وامسحي دميعاااتك ..
حتى يدخل من وراهم قايل بشغب : يعني انتي العاقله يا يمه ..!!
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
بدريه سلمت وحريم عمامه بعد دخلو وسلمو ..

حتى يتقدم شاد بخطواته لـلي طعمها غييير ..!! للي قلبه موجعه من اللحين على فراقها ..
للدره اللي ما فرط فيها رغم كثافه طلاب يدينها ..
ليلقاها غرقانه بدموعها.. وترتمي على صدره حتى يحاوط خصرها الصغيير بيدينه وينزل راسه على راسها ويبوسها ..
ومن بين عبراتها وفرحتها : الف مبروووك ياااخوي .. جعلك سعيد بدنيتك ... جعلني ما شوف فيك ضييق ..
ما قدر ينكر غصته اللي بحلقه .. وهي يتخيلها بيوم بوضع حبيبته وبجانبها رجل بيشاركه فيها .. رد : يبارك فيك ياروح اخوووك ..
كانت تناظر فيه وبابتسامه من موقفه وموقفها .. وقلبها يذووب وكم من يوم تمنت الاخو لها ..
جت ببالها زينه وتنهدة نافضه الفكره برجاء انها ما تتعلق وتنصدم ..

حتى تتفاجى بمنصور ساحب مسكتها وضامها لصدره وبهمس وراسها قريب لصدره : ريووم حبيبه عمها .. أمنتك الله ياروح عمك .. آمانتك بيوم اذا تحتاجيني ولا تقولين .. بتبعدين عن عيني .. وبيلهيك فيصل عني.. تستاهلينه وهو يستاهلك ..
عسى الله يوفقك .. من هاللحين اقولها لك ولا هو فال : انا ابوك اذا احتجتيني .. وانا اخووك لا استفزعتي فيني ..
حتى يسحبه فيييصل وهو يقول : الله لا يحدها فال الله ولا فالك يآخي . وخر عنها هننناك بس ..
شيخه وليا اللي بكوا ما قدروا ما يضحكوون ..
ابتعد منصوور وكأنهم ماخذين قطعه من قلبه .. لتدمع عينه.. وهو يسلم عليها : استودعتك الله ريم .. والتفت لفييصل وهو يقول : ريم آمانتك يافيصل ليووم الديين ..
شيخه انقبض قلبها .. حتى فيصل وليا وريم ..
لتنفجر ريم بخوووف وتصيييح ..
فيصل ارتبك .. حتى شيخه انربط لسانها .. قال بيضيييع التوتر قال : هه شستفيييد من توصياااتك اخ منصوور قوول .. بكيتها وهو يضمها ..
طير عيونه منصور بتشتيت للدمعه وقال : بعذرها .. بتفارقني .. وترافقك العمر كله ان شاء الله .. وما اقول الا الله يعينها ..
حتى يقدر يرجعه يضحكووون منسيهم الموقف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه




برا عند البنات ..
سما ورنا جالسات بجنب بعض .. توهم نازلين مخلصيين رقص ..
سما بقههر : يختي مادري احس العرس ناقص من غير ما تنزل العرووس ..
رنا بأستغراب قالت: ايه والله .. براحتهم دام هذي رغبتهم ..
حتى تلمح بنت صغيييره تركككض .. ومن شافتها فززت واقفه تشوف وين رايحه .. حتى تمشي بسسرعه وراها وسط اعجااب الكثيير من الحريم فيها وبطولها وبجسمها ..
سما قامت وهي رافعه حاجب : الحمد لله والشكر وين راحت هذي ..
حتى تسمع امها تناديها وتروح لها ..


رنا وهي تدخل من جهه الحمامات .. تدور البنت .. وسمعت الصووت .. صوت الماء ..
وقفت بتوتر تترقب من بيطلع ..
واول ما انفتح واحد من الحمامات تقدممت بأندفااع حتى تطلع وحده من العجاايز رافعه ثوبها مبينه بطانه الثووب البني فااتح .. وشيلتها على راسها ..
العجوووز : ما شاء الله تبارك الرحمن .. ما شاء الله تبارك الرحمن ..
ابتسمت رنا بخجل وهي تتراجع..
حتى ينفتح الحمام الثاني وتطلع من بنت صغيووره .. بتركض وفستانها مو متعدل ومرتفع من وراء ..
ركضت وراها رنا قبل تطلع وتمسكها .. وبأبتساامه خايفه قالت : حبيييبتي .. تعالي وقفي وقفي ..
وقفت البنت وهي تلتفت .. وطوق الورد اللي براسها محتاس مع خصلها .. نزلت رنا لها ولمستواها وينفرش طرف من فستانها عالارض ... وهي تنزل طرف الفستان للبنت من وراء وبأبتسامه بتطمنها قالت : حبيبتي الاموووره .. انتي مييين ؟؟ وهي تربط الحزام ..
البنت بخجل وهي تبعد خصلاتها عن وجهها وتقول بخدود مورده من الصحه : انا هيما ماما وبابا ..
اوجعها قلبها وهي تبتسم : ههههههه .. ياحلووك يا هيما .. لا اسمك الاصلي ايش ..
هزت اكتافها لفوووق وهي تبرم شفاتها بمااا ادري او ما فهمت ..
رنا وهي تشيل طوقها الورد .. وتحاول ترتب خصلات شعرها قالت : يعني .. انا اسمي رنا .. وينادوني رنوشه .. او مثلك مثلا رنوشه ماما وبابا .. ؟؟
انتي وش يصييير اسمك ؟؟
ابتسممت بفرررح البنت وعيونه تلمع بالبراءه : اهئئئ .. انتي رنا حقة بابا ؟؟
اوجعها قلبها رنا وكملت تجاريها : ايه انا .. وانتي ميين ..اسمك اييش ؟؟
حتى يجي الصوووت من وراهم : هيماااا .. تعالي ماما ..
وتقرب حتى تسحبها من رنا وتمششي بسرررعه ..
اسرعت رنا وهي توقف قبالها بتشوووف وجهها لتسرع بتغطيته بالنقاب حتى تطلع : لو سمحتتتي ؟؟؟ ابي اسألك ؟؟
حتى تسبقها المره ماره من جنبها وهي تقول : آسفييين غلطنا بالزواج .. وتآخذ البنت وتطلع وهي تركض فيها شاده ليد الصغيره اللي تمشي وراها بخطوات اسرع من خطواتها ..

وقفت متصنمه .. وشي كل ماله ويزييد بكتمه على صدرها وهي تتذكر .. نفس البنت نفسها ... بس هذي شعرها مفكوووك ..



استأذن منهم طالع .. بحجه انه بيجلس مع ززوجته دام الكل لاهي عنها .. ومن بعد ما دخل فيصل ..يُعتبر زواج الرجال انتهى من بعد العشاء ..
طلع وكله عزم يحل المور اللي بينهم .. بيوضح لها .. وبيفهم وجهه نظرها .. ما يبي ينصدم بطفوله زايده تضيق صدره ما تسعده ..
خصوصا من بعد الحمل ..
وباله يروح ويرد عند شيخه وشلون يوصل لها وجهه نظره بالموضوع .. ما يلومها والمفروووض يشكرها ..
بس اللحين هو موجود .. ومستعد يعلمها امور امها ما قدرت او انشغلت لا تعلمها ياها ..
ولما يجي بباله شي وحييد.. ممكن تكون سارده تفاااصيله لشيخه ..تنهد الدنيا بكبرها بوجهه ..

وصل المطعم .. وقف اخذ وجبتين له ولها .. حرك .. وقبل يوصل لبيتهم بشارعين وقف عند محل يبيع ورد .. اخذ بوكيه وطلع ..
والابتسامه وتخيله للموضوع شلون بيصير تعتلي بوجهه ..
وصل للبيت .. نزل من سيارته داخل الحووش .. وتوجه لجهه الراكب ..
فتح الباب وهو يآخذ الوجبات بيد .. وويرفع شماغه لفووق وهو يتناول البوكيه .. ويحاول يسكر الباب بكتفه ..
سكر الباب .. حتى يحط البوكيه على طرف السياره القداميه ..
ويضغط بالريموت يسكرها .. دخل المفاتيح بجيبه .. حتى يلتقط البوكيه ماشي فيه لداخل ..

صعد المدخل بثلاث درجاته بهدوووء .. حتى يدف الباب بكتفه ليدخل عالصاله الخافته بأنوارها ..
وريحه الدخون تعم بكل مكان .. وجلسه مرتفعه وحيده هي من تشع بالصاله النوور ..
والممر اللي بجنب غرفتها تحت انواره مشغله .. وممر المطبخ ..
كان يشوف باقي ترامس شاهي وقهوه بالصاله .. مر بهدوووء مثل حضووره بالضبط ..
حتى يدخل الدار المطرف ببابها .. وجهه ماليته ابتساااامه ويتنهد كدعم له ببدايه خطوه ..
حتى تنكشف الدار بكاملها .. بكل انوارها وهدوووء دليل خلووها .. استغررب .. دخل زيااده حتى يحط الاكل عالطاوله .. ويسحب ورده جوريه بيضاء من بين الورود.. ليكمل بخطواته للحمام كأقرب توقع جاء بباله .. حتى يفآجه خلوه .. اوجعه قلبه .. واختفت ابتسامته ..
طلع بسررررعه من الغرفه حتى تقابله الخدامه نازله من فوق وبيدينها ادوات تنظييفف .. وبخوووف من اللي ممكن صاير قال : وين مدام ندى ؟؟
الخدامه بثيابها الكحليه ومريلتها البيضاء قالت بكل خووف وهيبه منه : مدآآم فووق ..
طييير عيونه تركي !!! فووووق ؟؟ وش مودييييها فووق .. شتفكر فيه هالانسانه .. وش قل هالاهتمام واللامبالاه ..

تقدم بسرعه ليشبر الدرج بخطوووات وسيعه وغاضبه لفوووق .. وبمنتصفه يسمع صوت المكنسه الكهربائيه تشتغل ..
والانوار تشع من جناااحهم .. وببعض الغسيل واكوااب الكوفي مطلعه برا قبال الغرفه .. وسلتين زباله مربوطييين ..
حس بالعصبييييه وصلت لقمه راسه .. منظظففه !ّ!! من شاكي لها الحااال ..

دخخخل حتى يلتفت يمين ويسااار مالقاها .. تقدم لغرفته حتى تعانقه ريحه الشامبو ولوشن الجسم تملئ المكااان
... تنهدد بوووجع .. اشتااق لحضورها لريحها اللي هجر هالمكاان ..
زفررر بضييق من شافها طالعه بدون انتباه بروبها السكري من الحمام ولافه شعرها بفووطه..
ومشت لغرفه الملابس .. وهي يسمع سحب باب الكبت . وهدوء لثواني حتى يرجع ينسحب يتسكر ..
جلس عالسرير.. عارف بأحراجها ولا وده يدخل ويخوفها ..
وماهي الا ثواني يشوفها معديه من الغرفه ملقيته ظهرها تعلق الرووب ببجامه زهر قطنيه بقصه صدر بفتححه مثلثه منعكسه بأتجاهاتها .. بزم خفيف من الصدر ..
وشي بارز وخفيييييف وما يلاحظه اللي من عشق هالتفاصيل .. بطن ما كأنه يعبر عن حمل .. لا بل بمعده ممتلئه بالاكل ..

التفتت لتشهق وتوقف وبيدها روبها الخفيف التابع للبجامه وتحط يدها على صدرها ..
قااام .. ما يعرف .. يخرشها .. يضمها .. يحتوي تصرفاتها ليقدر يعدلها ..
يقرر شي .. ولما يشوفها تنقلب الموازيين .. وحركات تطلع منه بدون قصد ولو ماكان رايدها ..
قرب لها بطوووله .. وبكامل اناقته .. حتى يضم اكتااافها ويقربها لصدره بود ليدفنها فييه ..
ما وده يزعلها .. ولا حاب يزعل عليها .. وده تدخل بين ضلوعه بس عشان تكبر وتنضج وتتعلم منه هو اللي يبي .. واللي هي تبي ..
حس بتمسكها فيييه حتى يحس بدخووول يدها من بين ايده بمحاوله انه تضمه بسحبب اكتااافها لصدرها .. شد عليها وهي يبوس راسها ..
ما كان عارف شعورها .. ولا عارف وش تقصد بهالحركه ..
وما يحس انها عرف لها ولا لطباعها .. كل يوم له ببشككل .. او يمكن هو ما كان يركز ..
ومركز على شي بيهدم حياتهم برغم تفاهه حله ..
همس لها وهو ينزل لمستوى اذنها : ياااروحي . اشتقتلك .. ماات المكان من غير حسك فييه ..!!

حتى تنفجججر بغصه كانت بالعتها من شافت السرير مو محرك ولا احد نايم فيه وباين انه من فتره .. والدليل اللحاف اللي كانت تموجات متغيره تغييير فقط .. ومنسحب لليمين اكثر بفعل الجلوووس فقط لا غيييير ..
لما سمع صياااحها .. تركها تبكي على صدره .. تفضي خاطرها ..
حتى حسسسس بتنهيدتها برااااحه .. رفعها ومقرر يعاملها معامله تلييق فيها ..
يعاملها بطفوله تشبه طفولتها .. لتكبر على يده وعلى رغبته .. طريقه وحيده ممكن يوصل فيها لحدود شيخه ويكمل مشوارها ..


مسح دموعها بكفوفه وهو يشوف ججريانهم .. قال بأبتسامه وهو حاظن وجهها الاصفر بين كفوفه : لا راح احاسبك على صعدتك لفووق وانتي ممنوعه !!.. ولاازعل عليك لا تخافين !!
شال يديه .. وهي يحط ذراعه ورااء ظهرها يمشيها .. قال تعالي ..
مشت معاه .. ولما شافته بيطلع من الغرفه وقفت ..
همست بخجل : تركي .. لحضه .. بنشف شعري ..
ناظر فيها تركي وقال : لا لا تنشفينه .. وانحنى بسرعه ومفاجأه له .. حتى يحط يديه تحت رجلينها ويده ورا ظهرها ويرفها بخفه عن الارض ..
شهقت بخوووووف تحسب انها بتطييييح .. وبتلقااائيه اكككثر شي حبها فيها وبطفولتها ضربت صدره بقبضه يده : ياشيييينك خوفتني .. وهي عاقده حواجبها ..
تركي بضحكه عليها ومن قرب وجه : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. باس خدها وقال : آسفيييين .. ومشى فيها .. ليلقى الخدامه طالعه من غرفتهم وتلف بالاغراض اللي برا بتنزل فيهم ابتسمت من شافته شايلها ..
ندى بحرج وبوجهه خااالي وانصبغ بالاحمر قالت : تركيييييييي.. شوووف الخدامه موجووده نزلني ..
تركي وهو ينزل فيها من الدرج قال : بنزززلك .. لا تخافييين .. حتى يوصل لتحت .. ويدخل الغرفه وهو مايل فيها من عند الباب حتى لا يضربها ولا يضرب كتفه ..
ونزلها عالسرير .. وهي تتعدل وتتنهد من وصولها بالسلامه .. مسكت فوطتها بتعدلها اللي ارتخت .. حتى تشدها على راسها وتناظر فيييه ..
جلس بجنبها .. وبشووووق ما قدر ما يرجع يضمها وهو يسككر عيونه : ندووووش .. ندى روحي وقلبي انتي .. لاعاد يصيرر بينا اي شي .. لاعاد تشركين بحياتنا غيرنا . انا وياااك وبس .. راضي بكل حركاتك وتصرفاتك .. بيني وبينك .. لا شيخه ولا اهلي ابيهم يدخلون ويشوفونها .. بزينها وبشييينها .. فاهمتني ؟؟ رفعها حتى يشوووف جوابها ..
هزت راسها برضا .. مو بكيفها .. ولا لضعفها .. ولا بآرادتها .. لا لا لا .. لحبها ولعدم قدرتها للعيشه بدون وجوده ..
زعله عليها رغم غلطها هي ومعرفتها الا انه قطعها .. ما تخيليت ان زعله بيكون هذا تأثيره .. شلون خروجه ,, اكييد بتمووت ..

لا كانت عارفه ترضيه .. ولا كان هو عرف لها .. بس اللي تأكد منه هالاثنين انهم ماعاد بيستغنون عن بعض ..
بفرحهم وكدرهم عشان كذا ام سعود تدخلت لما شافت الوضع .. يتأزم وهي تناظر..
ما كانت حابه انها تتدخل .. بس لما شافت حال اخوها .. ومعرفتها بتهبيب بنتها قبل ..
وتغير شيخه مع ندى المفاجئ ما قدرت ما تتكلم معاه ..
قبل سااااعات ..
ام سعوود صاعده لفووق .. حتى تلقاه بجناحه ببابه المفتوح وعلى مكتبه ..
دخلت وهي مبتسمه بجلابيتها الزيتيه بنقوشها الذهبيه ..
من شافها رغم انشغاله وكدره الا انه ابتسم ..


تركي بأبتسامه من وراء مكتبه بثوووبه اللي فاتح ازراره الفوقيه بضييق واضح : هلا هلا .. هلا بخيتي ام اسعوود .. هلا بموووضي ..
ابتسسمت على ترحيبه فيها قالت وهي توقف جنبه عالطاوله بوسط الاوراق والنثره اللي ععليها قالت : هلافيييك .. هلا وغلا .. شفييه رووح اخته ..
علامه ضايق ولاهو باللي نعرفه ؟؟ علامه عازل نفسه ودافنها بالشغل ..
تنهد بضيييق وهو يرجع ظهره للكرسي ويرمي القلللم ويسكر اللاب : آآآآآآآيييييه .. خليها على الله يام سعود .. خليها على الله ..
جلست بالكنبه القريبه حييل وهي تتكلم : سلامتك من الآه ومن سنينها وتعبها .. توك عليها ياتركي ..
بفضفضه قال : مضييق صدري حالها .. !!
ام سعووود بمحاوله تخفيف عليه قالت : كلنا ضايقه صدورنا عليها وعلى حالها ..
لا انت ولا هي راضيين تمشوون الوضع وتوسعونها .. لا والله الا تضوقونها ..

ناظر فيها مستغررب من كلامها واحساسها .. وقال بقلبه .. لهالدرجه مفضووحين ..
ولاهي من قالت وشكت ..؟؟ والموضوع مو بس مقتصر على شيخه .. !!
كملت وهي تقول : هي جهلت بأمور .. وانت المفروض اللي تعلمها .. لاتترك مسافات ومساحات بينكم وتكبرها ..
لا تفضي مكانك لحد يآخوي ..
فهم مقصدها وهو ينزل راسه.. وش يقووول وش يبرر .. ينفخ بقربه مشقوقه ..
يجيها يمن تفهمها هي بيسااار .. ابسط الامور تديرها شيخه ..
كملت : كلنا جهلنا .. وببدايه حياتنا تعبنا .. والحمد لله ..
امي وخالتي نوره علموني .. واللي علمني اياها ابو سعود يفوقهم ياتركي .. طيييير عيونه تركي بأستغراب ..
كملت وهي تشوف صدمته : مما طلعنا من بيوت اهالينا مثاليات .. او حريم نموذجيات ..
لو وضحت الام اموور .. ونصحت بأموور .. فيه شي ما تقدر تعلمه لبنتها .. زوجها بيعلمها ياااه ..!!

تركي بدفاع عن نفسه : وش تبيني اعلمها يا موضي .. ؟؟ اعلمها وشو ولا وشو .. قولي لي بس ...!!
ام سعود بأقناااع قالت بتعمد لاظهار محاسننها ليغض عن العيوب وتصغر قالت : كشرت يوم بدخلتك البيت ..؟؟
تآخرت يوم بعشاك ولا غداك ولا لقمتك .. ؟؟
ما اعطتك حقك؟؟ .. ما ريحتك ؟؟..
ما قامت فيك وبأمورك وشونك ..ملبسك نومتك !!
تركي بثناء : لا ولله حشاها !!
ام سعوود بوصوول للهدف قالت : بس اجل .. الحمد لله .. عجينتك طريه .. !!
اعجنها وشكلها بهووواك .. بتسعدك وتبهج خاطرك ..


رجع لواقعه بدخوول الخدامه ومعها كوبين .. وعصصير .. نزلتهم عالطاوله وطلعت ..
تنهد وهي تحسس يدها ويقومها معاه قال : يالله تعالي لا يجيك النمل بالليل .. تعالي نتعشى ..!!
قامت معاه براحه فقدتها ورجعت كستها .. قامت وما كانت تحس بمشيها عالارض ..
تحس انها تطييير وترجع لمكان عشقته وحست بأنتماء ونفيها لمكان غيره ..
فتح وجبتها .. وشال الساندوتش وهو يلف طرفها السفلي بالمنادييل وهو يقووول : يالله .. كلها ابيك تآكلينه .. تسمعييين .. ولا سمسمه تخلينها من هالخبزه ..
ابتسممت على كلامه وقالت بلمعه بعيونها برقت بعد خفووت : تآمر يا روحي ,,
ارتخت وجبته من يده .. وحس برجفه قلبه من كلمتها ..
مسكها زيين وهو ينزلها مكااانها .. ويمسك بكفه مقدمه شماغه من ناصيه راسهىحتى يشيل الشماغ والطاقيه والعقال سواء .. وينفضهم عنه بطريقه مااا تحوووسهم ليبااان شعره اللي نااام بفعل اللي علليه قال : تسسلم روحك يالروحح انتي ..
يالله سمي ..
سمت بالله حتى تآكل اول لقمه .. ليبتسم ويآكل هو معها بأبتسامه وسواليف منسيها اللي صاار اللي ممكن يصيير لولا الله ثم دخول احد موجه ناصح قلبه عليهم ..



وبعيد عن هدوءهم .. عند اللي قلبها لو تسمع دقاته انفضحت .. وتوترها من حركات المصوره للحين موترها .. وبعد من خرشه فيصل للمصوره ..
كانت واقفه شيخه ومعها عبايتها .. وطرحتها ..
فيصل واقف ينتظرهم عند باب الغرفه معاه منصور .. هو اللي بيوديهم ..
ريم وشيخه تشلحها الجيبون التحتي للفستان حتى تسهل حركتها قالت بتوتر : شيوووخ بتروحين معاي ؟؟
شيخه وهي تبتسم قالت : ايه برووح معاك اوصلك انا ومنصور ونرجع ان شاء الله ..
ارتاحت نسبيا وهي تشوووف نظرات فيصل لها اللي بتحرقها ..
منصور وهو يدخل ..: يالله ريوووم والله عارف ان الروحه بتقطع قلبك .. بس ما سمعتي كلامي .. والله قلت لك بلاها هالزيجه كلها ..
فيييصل انقهر ..من دخلته عليها وهو يحسف فيها .. تقدم شوي له وهو يقول .: بتسكت ولا شلووون .. والله لا آخذها بعباتها ولا عاد تشوفها !!
ريم بتلقائيه ناظرت لمنصووور تحذره بحركه من حواجبها ..
فيصل ومنصور وشيخه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ...

حتى تنسف طرحتها برجفه وتطلع وشيخه ماسكه يدها وطرف فستانها .. وهي الطرف الثاني .. وفيصل ومنصور يتقدمونهم شوي ...

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 01:02 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية