لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-12, 05:13 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

... الطوبه الثامنه ... .
.
.
المستشفى ..

راح طل عليها وشاف غرفتها ظلما .. بس اللمبه اللي فوق راسها تبع الاجهزه هي اللي مشغله ..
دخل وهو يقرب له .. ويحبها من راسها .. صحت عليه .. وهي تحاول تفتح عيونها وتركز فيييه .. بعد ثواني .. و
لما ركزت فيه ..بتعب قالت : من ؟؟
بلع غصه فقدانه لذاكرتها او بالاحرى رجوعها : مسك يدها وابتسم وهو يقول الحمد لله عالسلامه ..
عقدت حواجبها .. يدها اللي مسكها هي اللي اصبعها فيه مكسوره هو انتبه وبعد يده علطووول ..
وقال : آآآآآآسف عورتك ...
كانت بتتكلم ما قدرت من الجرح اللي بافمه .. تمت تراعي له وهو يتحمد لها بالسلامه ويعرفها عليه ويحاول يضحكها .. ومن بين ما كان يتكلم ومنسجم قاطعته وهي تقووول : أأأا بـــ....ـي ابو.....ــي ويـ....ـنــه..وعقدت حواجبها بألم ..
منصووور تصنم وكأن احد معطيه كف على وجهه بلع ريقه وبعد وجهه عنها لا تطيح دمعته .. .. حس ان العبره خانقته وهو يشوف عيونها باديه تدمع ..وتحاول تقوم .. ما عرف شيسوي ..ضرب الجرس مرتيين .. و......,
جااا اخوه عبدالاله بسرعه ...
دخل لما شافته فزت له .. وهي مستنكره منصور اللي عندها ..
قرب لها وهي يمسح على راسها وقال : صح النوم .. كيف صرتي .. احسن انشالله ..
ريم وهي تحاول تركز فيه قالت : ويـــــ.. ـــــن رحــــــــــــ...ـــت مو قلـــــــــ...ـت خللـــــــــ...ــــك جنــــــــ..ـــــبي ..
عمها وهو يجلس جنبها عالكرسي ومنصووور بدهشه من اللي يشوفه : عندك . بس طلعت اسأل الدكتووور عنك وهو يتحسس يدها ويطبطب عليها ..
كانت تناظر في يده وتمعن نظرها فيها .. حتى ان منصور وابو سعود بعد ناظروا ليد ابو سعود ..
رجعت ناظرت فيهم من جديد ودمعت عينها .. حست فيه شي غلط .. وسحبت يدها بهدوء من يد عمها ..
تربطوا ماعرفوا شيقولون .. قالت بهدوووء : وووويـــ....ـــن ابـــ..ـــووي ؟
عرفوا انها صحصحت وشبه عمها لابوها ما خلاها تركز فيه لما كانت تحت تأثير المسكناات ..
كملت وهي تحاول ترفع نفسها لوضعيه الجلوس وهي تمسك جنبها اللي يألمها : وين انا .. تحت اي سماااا وغمضضت عيونها بقوه تتذكر .. مو قادره ..
عمها عرف انها بكامل وعيههاقال : قولي لا اله الا الله .. استهدي بالله يا بوووك ..
طاحت دموعها وبصوووت مرتجف وبأصرار قااالت : ويييــ..ــــــــــنــــــــــــــ..ـــه ؟؟
عمها خلاااص عرف انها رجعت لوضعها الطبيعي وصحت من اللي كانت فيه ولو بيقولون لها اي شي تعرف انهم بيهدونها او بيلعبون بعقلها فا قال بيمهد :هو تعبان شوي وحاطينه بغرفه يرتاااح !!
بعدت اللحاف عنها بتقوووم تشوفه بس رجعها عمها : لا يا بنت الحلال لا تزعجينه ..؟؟؟
ريم بصياااح : شاللي ازعجه ووييينه .. بعدووا عني بشوووفه ..
منصور : ريم ريم .. هدي خليه يرتااااح ..>> ;كمل مع اخوه مع انه موعاررف وش بيسسون بس اللي فهمه انه معتقده انه ابوها ..
ريم : وانا شسوووي فيه .. هو مايرتاح اذا ما شافني بعدوااا عني ..ليش ماتخلوني اروووح له بعدوواا ..
عمها ابو سعود : ما قصدنا شي بس خليــ
قاطعته وهي تقوووم بتنرنح وتقول : لااا انتم وش عرفكم ..وييينننه ..وينننه ابيه ابي اشوفه .. مو من حقكم تتحرموني منه
منصوور : ريييم وهو يرجع يجلسها وقال : ريم ما ينفععع تعبااان اتركيييه ..
رفعت راسها له وهي تقووول : قولواا ليه ماتخلوني اشوووفه ليييه وييينه ويييينه .. لا يكوووون وهي تطير عيونها بصدمه من اللي طرا لها ....تقصد انه بعنايه او بحاله خطره او ممنوع من الزياره وهم فهموها شي ثاني فاقال عمها ..
: لله ما عطى وله ما اخذ ... وكلنا ماشييين على هالطررييق ..
رفعت راسها بصدمممه ودموعها تجمدت بعينها وهي تهمس :وش اللي له ماعطى وشو اللي كلنا على هالطريق وشوووو وحست بخدر يتسرب لاطرافها حتى ارتخت مسكها منصووور ورجعها لسريرها وهي تحاول تستوعب ..
ولما ترجمته ببالها صرخت فيهم وقالت : رااااااح تركنييي .. رااااح .. لا هو اصلا رايييح من زمااان .. لا لا من زماان .. لا لا الا راااح .. شنو اللي راي مااارااااح لا لا لا لا .. رااااح وبدت تضرب بصدرها متناسيه او مهمله المها اللي بيدها وجنبها مسكها عمها بيهديها بس كانت بوضع الـلا استيعاااب باللي قاعد يصيير وبدت احداث تتضارب براسها .. حست نفس الحدث هذا صاااير م قبل .. حست بطعم الم وحسره ذايقته من قبل .. توقف عقلها عن الاستيعاااب .. انشل تفكييرها شلووون كذا شلوووون ... رفعت عيونها لهم وذبذبات صووور تمر عليها .. ابوها .. صور حاسه انه شايفتها بس ماتعرف مين هي .. وجيه أألفتها بس ما تعرفها .. بس اللي متأكده منه ابوها .. حست بسووواد يلفها صدااااع براسها وألم فرقى ابووها همست : لا ماراح ماتركني مااار راااح لا لا لا مااراااح قامت مذعوووره وهي تقووول : تكذبووون ما راااح ماا مااات لااا لااا .. بس من الرضه اللي برجلها طيحتها بالارض رفعها منصوور عن الارض وهي تحاول تستوعب الوضع ماااا قدرت وبدت الدنيااا تطبق عليها حست نفسها بدا ينقطع من الالم اللي تحسسسسه وذاقته للمره الثااانيه ..وبدت خلاياااجسمها واعصابها يخونونها .. وهي تشوووف عمها يرجعها لسريرها وابوسعووود يركككب جهاز التنفس عليها ويكلمهااااا .. : ريييم ..ريييم .. اسحبي نفس اسحبي ..
منصووور اول مره يحضر هالحالات تصنم وهو يشوووف اخوه يحاول يساعدها .. طلع يركض لبرا ينادي احد مع اخووه ..
جاء الدكتور غسااان معاااه وهم يحاولون يساااعدونها تآخذ نفس .. بس ماقدرووا من ضغطها اللي نزل وافقدها وعيهها ..
عمها كان قاعد يزييد بنسبه الاكسجيين .. بسبب ضعف سحبها لنفسها .. وبنفس الوقت الدكتور غسان كان يبدل المحلول الحلو بالمالح ليضبط ضغطها اللي نززل ...
ابو سعووود وهو يسمع لنبضها قال : لازم خالد يجي يشوفها .. ؟؟ وضعها تخربط من جديد ..؟؟ وشكل كلام فيصل طلع صح ..!!
منصصوور بخووف وحاس انه هو مسؤول عنها قال : شاللي فيها .. وشقال فيصل ..؟؟
ولما اعطاها دكتور غسان مهدئ وضمن انها ما تسمعهم تكلم ابو سعود ..
ابو سعود تكلم ومنصور والدكتور غسان يسمعون : هي بحادثها الاول مع ابراهيم الله يرحمه كانت الضربه جايه على راسها .. وومسبب لها ارتجاااج ونسيان (جزئي) لذاكرتها .. ولاننا حنا ما نعرفها وما نعرف طبايعها ما كشفنا هالشي .. ومع مرور الوقت بدت الاشياء اللي بذاكرتها تنمسح لانها ما ذُكرت فيها .. ولما جت الحادثه الثانيه هذي .. استرجعت ذاكرتها ..
منصووور وهو مو مستوعب اللي يصير قال: شلووون كذا ؟؟
الدكتور غسان : ايه كتير معئئول هاد الحكي .. وبتصير احيانا .. وخصوصا ان الخلايا ما حصل لها ضمووور وماتت لا بسبب كدمه او ضربه .. فا الضربه اللي بعدها رجعت لها بعض من اللي نسيتوه ..
ابو سعود مأيد لغسان قال : فعلا .. انا بشوف خالد شيقول هو اخبر وبسأل واحد اعرفه بعد واشوف شيقولون ..؟؟
منصووور بحزن على هالبنت : لا حول ولا قوه الا بالله ..




بجهه ثانيه ..
كانت واقفه قدام الشبااااك ..
ظللما شجر وسووواد وضو اللمبات يتخلل ويتسرب من بين الغصووون الكبيره .. وبركه ماء فاضيه ومغبره وباااين لها فتره ما تعبت وترراب وغبااار .. وكراسي سفنجها متقطع واللي مالها رجلين وطاول طايحه .. نزلت دمعتها وهي تقوووول :يااالله شقد هالمنظر يشبه حياتي ..
من وراها .. : هاه شقلتي ؟؟..
التفتت برعب .. الوقت متأخر وما ظنه انه فيه احد معها بالغرفه ولا حست بدخله احد وهي ترص نفسها على باب القزاز اللي وراها وبرودتها تلمس ظهرها وجسمها من وراء ..
الدكتووور : شفيتشش . .. ؟؟ شكنتي تشوووفييين .. ؟؟ وقرب للواجه القزاز اللي بغرفتها وطل وهو يشوف نفس المنظر ؟؟..
بعدت عنه شوي بخوف منه ..
الدكتتتور : تصدقين عاااد هالمنظر وايد حلو وعجبني ؟؟..
زينه حست بقهر وكره للي حوالينها صرخت فيه لانه حسته يستخف ويستهتر بعقلها : انا مو مجنونه مو مجنونه ..
الدكتور بجد منسجم والتفت استغرب عصبيتها وقال : نعم .. ومنو قال انتش مينونه ؟؟...
زينه منهاره ومو محتاجه لاحد عشان يستفزها وينزل دموعها فا علطوووول صاحت : انت انت .. مو مجنونه عشان تقولي ان هالرعب اللي هنا حلوووو .. مو مجنونه عشان تلعب بعقلي .. ؟؟؟ مو كل من دخل هنا مجنون مو كلهم ..
الدكتور ما عرف شيقول .. بجد هالبنت مو مجنونه بس ليش هنا .. ليش ؟؟..
الدكتور بتأكيد لها : صح انتي بجد مو مينونه .. وان هالمنظر الي تشوفيه كلش مو حلووو ..
بس انا عندي حلوو لما ارسمه ..
وتوجهه للكنب اللي بطرف الغرفه وقال : طيب تعالي هنا وقولي لي .. ؟؟ شاللي جايبك هني ؟؟ وهدي اعصابك وخليني افهم ..
زينه عرفت انه بيسحبها ويجرها بالكلام ظلت مكانها وهي تناظر فيه ومتحذره منه ومن غيره ..
الدكتور وهو يتركى : هاه ما رديتي ..؟؟ وسسكت شوي وبعدها قال : شوفي زينه انا متأكد وعارف انك مو بمرتاحه ولا متطمنه لاي احد هنا .. من حقكتش .. بس ساعديني .. قولي لي ... عشان انا بعد اعرف اسآعدتش ..
.. كانت ساكته وتصيح ..مافيه فايده .. ما تتكلم قام وهو يقول .. زينه لازم تساعديني .. ولا مـ...
صرخت فيه : ولا ايش .. من طلب مساعدتك .. من شكالك الحال .. شبتسوي .. بتعطيني ابره .. بتنومني مغناطيسي بتجرجرني بالكلااام .. لا تحلم لا انت ولاغيرك .. ولا تتعبون نفسكم معاااي ..كلها فتره وبتعدي ..
الدكتور : على بالك بتذكريني .. ولو كنت بسوي اللي قلتيه كان ما شاورتك .. واعتبرتك بجد مينونه ونومتك وجرجرتك مثل ما تقولييين .. بس انتي الظاهر ما تبين تساعدين نفسك ولا تساعديني .. وعشان كذا انا بطلع .. وما راح ارجع هنا مره ثانيه الا لما انتي تقولللين .. وبنفسك انتي تحددين متى تبين تطلعين من هنا
زينه بقهر منه قالت : هييييه شمعتبر نفسك انت .. انا لو ابي اطلع ما شاورتك وطلعت من قدامك الحين واذا فيك خير امسكني ولا رجعني ..
ابتسم من عصبيتها وما حاول يظهرها وقال : عارف انك قويه ولسانك طويل بعد .. عالعموم انا طالع واذا هذا انا اقول اذا حبيتي تسولفين ولا تتكلمين مع حد ... انا بمكتبي ..
طلع وهو يسكر الباب ..
الممرضه برا : شو دكتور .. لا يكون بتطلع واحنا ما بنعرف ..
الدكتور : فتحي عيونك.. ولا تحتكين معها بالكلام .. ولا تصادمينها بشي ..
ومشى ..
الممرضه :بس دكتور هي ما اكلت اشي من لما اجت ..
الدكتور : كل وجبه عشاء ولا غداءولا غيره .. جيبووه وحطوه قدامها وهي بتآكل ولا تقولين ولا كلمه زييين ..
الممرضه بعدم اقتناع : ايه حاضر .. بس مـ.... وسكتت ..
الدكتور : ما شنو .. لا تخربين شغلي .. حذرتك .. ورااااح


وهي جلست على الكنب تصيييح طبعا مالها حيله غير هالدموع ..





الصبح الساعه 8ونص ..فيصل واهله
ليا جالسه تشرب نسكافيه وامها بعد .. طلع فيصل يفرك وجهه ويقول لامه ابي بندول ..

امه وهي تقوم .. : الحين اجيب لك يمه .. بس عشان خاطري يمه خلك بالبيت لا تداوم .. لو يووم .. خل احد يمسك مكانك مثل ما انت تمسك مكانهم ..
ابتسم لحنيه امه ولكلامه اللي كل ما قال لها ابي بندول رددته : قال .. معليه يمه .. ماني رايح مقدم للدوام بحاول انام شوي .. وثانيا زياد مو موجود والقسم مافيه غيري وغيره .. واذا رحت بروح اشيك على الحالات وارجع ..
امه وهي غاسله يدها منه قالت : ايه هين .. كل مره تقول هالكلام ..
ليا من وراهم .. : ايه لو هي انا كان ما قلتي لي هالكلام كان من وراي العصاء اقوم من غير وعيي ..
ضحك فيصل عليها ودخل الغرفه بيحاول ينام ..

سما بعد مخلصه لبس وبتطلع للجامعه .. وتنتظر ليا ورنا ..
ليا جت وهي تجرجر رجلينها قالت : آآآآخ بس .. يا حظ استغفر الله والله بعد لا يبلانا.. ريم وندى .. هذيك بالمستشفى والثانيه ضاربه بالدنيا عرض الحايط .. <<البنات مايعرفووون بعد بتطورات حاله ريم .. ولا حتى اهلهم ..
سما وهي تضربها من راسها : استغفري الله .. وش حظهم عليه .. ندى هالمقروده على خالي .. ولا هذيك بالمستشفى ,, لا ولله شي اهون من شي ..
رنا وهي جايه وتتحلطم .. ياربييييي متى بس متى اتخرج وافتك ..
سما بطنازه : الله يخلف عليك بس .. تفكرين بالتخرج وانتي ما فقستي من البيضه ..
شيخه من تحت تصصوت ..
ما خلص نقاش مجلس الامه اللي فوووق .. تعالوا بسرعه السواق برا .. ترو اذا ما جيتوا طلعت معاه للمستشفى واجلسوا عاااد انتظروووه ..
ليا بخوف : اوووه ولله تسويها بسرعه تعالوا ..
رنا : يالللللليت ..
سما وهي تجرها : لا تقهريني .. شهالتفآآؤل اللي انتي به .. على حالك هذا بتقعدين بالسنه 3 سنين ما تخرجتي ..
نزلن ..


ام خالد عند الجده هي وام سعود .. ونزلت لهم ام فيصل بعد ..
والبنات ركبوا وراحو ..

شيخه وهي تجيهم وتجلس ومعها عباتها ..
ام فيصل .. هاه ما رحتي ..
شيخه بذوق : لالا شوي .. الحين اكيد نايمه ياعيني .. خليني اجيها مصحصحه شوي .. يودي السواق البنات ويرجع لي ..
ام خالد : خالد فوووق وبيروح للمستشفى لا طلع روحي معاه ..
شيخه وهي شاكه بوضع اخوها هاليومين وحاسه بهالشي قالت : ولله اجل اروح معاه الحين ..




الخال وام تركي يتقهون ..
الخال هو نفسه متحمس .. ولا هم دارين اللي صاير هناك بحال البنت .. وبما انه مسلم حالات المرضى لابو سعود اللي ماسك المستشفى بخصوص المرضى وبعض اعماله الاداريه اللي بخصوص المرضى : هاه ما قالوا لكم شي عن موعد الزواج ..
ام تركي : ولله انا كلمتها وقالت مادام ريم كذا ما فيه شي .. والحمد لله صحت .. وانشالله ترد لي خبر ..
تركي وهو نازل .: ايه ولله قولي لها ما صارت ..
ابوه وهو يضحك قال : يقولون صباح الخيير اول ..
تركي : صباكم الف خيير بس اعذرني يبه .. على الاقل يحددون اليوم عشان انتظر واجهز اموري على بصيره ..
امه : ايه انشالله ولله ييكفيك شر هالعجله ..
ابوه " طيب الحين مشغلنا وخابنا ويله ويله وانت ما سعيت ولا سويت شي ..
تركي : مو عشان كذا انا الح .. ابي ابدا ارتب اموري ..
ابوه : شووف يا تركي .. امانه اذا تبي تطلع من هنا انا ما اجبرك .. اطلع واللي ريحك سوه ..
تركي بيعاند ابوه : هاه... وش افهمها هذي .. طرده ..
امه : لا ولله لا تخللينا من كثرك على الحظ بعد ..
ابوه : اتركيه على راحته وعلى اللي يبي يسويه ..
تركي : واللي ابيه واللي ابي اسويه اني بقعد هنا .. الا اذا ما تبووون ..
امه .. ما نبي؟؟؟ .. الا ولله هذي الساعه المباركه ..




زينه اليوم هذا اليوم الثالث لها ..
تعبت نفسيا وجسديا .. ما تنام ما تآكل ما تتكلم ..
عالسرير ما تنام ...عاللي يدخلون عليها ما تأمن .. على كل شي موجود .. خصوصا انها امس كان فيه مريضه برا
تصرخ وتضرب وتكسر .. وكانت بعينها .. وصراخها بأذانها .. فاقالت لنفسها .. بكرا اكيد انا مثلهم ..وبعاملوني مثلها بدون رحمه ولا احساس ..
انفتح الباب وهي ضامه رجلينها لصدرها وجالسه عالكنب .. كانت تسمع خطواته قريبه وما بقى الا يلمسها .. حط يده على كتفها .. كش جلدها وتصلبت يدينها وهي تقول بنفسها يارب قويني يا رب احميني ..
تكلم .. : زينه
رفعت راسها مو مصدقه هذا هو وهذا صوته قامت مو مصدقه .. خالد .. جاء خالد .. ضمته تحتمي فيه .. ضمته بشرهه .. وهي تفجر بالصياح ,, وجهها ذبلان ومصفر وعيونها حمرا ..
خالد ما عرف شيسوي متفآجى .. منصدم .. ما توقع بتضمه .. بالعكس توقع ببتتخانق معاه وتصرخ فيه ..
بعدها استوعبت .. بعدت بكره وهي تدفعه وتقووول : شجايبك .. شجايبك .. جاي تشمت .. جاي تنتقم .. ابشرك .. بكرا بيعدوني من ضمنهم ., مجنونه بلا عقل ..
خالد بيبرر: زينه زينه لحظه افهمي .. خليني اشرح لك .. انا جبتك هنا رحمه فيييك ..
زينه تقاطعه : لاااااا.. لا ولله بك خيير .. رحمه بي .. تجنني .. انا مو ضامنه عقلي بعد دقيقه تقول جايبني رحمه .. اي رحمه هذي اي رحمه ..
خالد بتبرير غبي : اذا انتي واثقه .. اضبطي نفسك وما يجونك ..
زينه ضحكت بصوووت عالي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه . .. ضحكتني ولله .. ودمعت عيونها وهي بس تتخيل نفسها لو تصير حالتها حاله اللي امس شافتها .. انت لو شفت الحاله اللي امس ما قلت لي اضبطي نفسك .. وأأكد لك .. بيوم بتجي بتشوفني مثلها واردى بعد وساعتها .. ذنبي برقبتك ..ذنبي برقبتك ياخالد يوووم الدييين ليوووم الدييين ..
وحست الدنيا بدت تلف فيها .. كملت وهي تقول : حسبي الله عليك يا خالد حسبي الله عليك .. لو راميني بالشارع اهون من انك تموتي عالبطيئ ..
خالد قرب لها .. بعدت عنه بسرعه بترجع وراء ما انتبهت للطاوله وراها فا تعثرت فيها وطاحت ..
خالد قمز لها ..
زينه : أأأأأأأه ه ه.. وهي تمسك يدها المكسوره قبل ..
خالد بخوف : زينه قومي فيك شي .. بعدت يده عنها بقرف وهي تحاول تقوم قامت بتلم نفسها وما امداها وقفت الا وطايحه من جديد مغمى عليها .. منهد حيلها ونفسيتها وجسمها بعد
طلع يركض خالد ونادى الدكتور اللي متوقع اللي بيصصير بأي لحضه ..
وقال الدكتور تعال معاي ..
طلع معاه خالد ..
الدكتور قال بذمه : اسمعني دكتور خالد .. الصداقه شي .. والشغل شي ثاني . .. زوجتك ما فيها شي عشان اعالجها .. انت يمكن جايبها هنا لسبب ثاني .. هذي خصوصيتك وما راح اتدخل .. بس تبقى هالحاله بأسمي .. فا انا اعتذر .. اسحب حالتها مني ..
خالد بعذر اقبح من ذنب قال : انا جايبها بس لفتره .. وبطلعها .. هي اصلا مو متزنه نفسيا .. فا قلت اجيبها هنا عالاقل تلقى من تسولف معه ..
الدكتور بأستهتار : تسولف معاااه ؟؟؟ّ!!! .. اللي مو متزن نفسيا يزوور الطبيب زياااره ما يجيبونه هنااا .. زوجتك يا دكتور من دخلت هنا ما كلت ولا شربت ولا تكلمت مع احد .. النوم وهو النوم ما تنامه .. تقولي تسولف مع احد .. عالعموم انت حر .. بس ياليت وبدون زعل تسحب حالتها مني .. لاني انا ما اقدر اقول هالشي للمدير .. وسلمها لاي احد ثاني بكيفك .. او حتى طلعها ..
خالد بخيبه ولانه عارف انه غلطان ما جادل وقال : خلاص اللي تبيه .. بسحب حالتها ..

منصور من لما نزل خالد شيخه للمستشفى ودخلت لريم .. رجع للبيت بيرتاح شوي ويغير جو المستشفى اللي خنقه .. ويآخذ امه اللي مصره تشوفها ..
دخل للبيت وانسدح عالكنبه ينتظر امه ..


.
.
.
تابع ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:14 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الظهر الساعه 2ونص ..
سما وليا داخلات من الجامعه .. رنا جايه قبلهم من 12 بالبيت ..
سما وهي تشيل طرحتها : اوووووف مو معقوله هالحر اللي حنا فيه خسنا ..
سعود وهو طالع من الصاله قال : ايه ولله ريحتكم فاحت الله يقرفكم ..
ليا بسرعه تغطت ومع انه يمزح الا ان وجهها قب احمر بسرعه ..
سما تعانده : هه ىهه هه بسم الله عليك يالنظيف ..
منصوروهو يحاول يكون طبيعي .. منفذ لطلب اخوه ابو سعود انه ما يتأثر ولا يبن شي لحد ما يتأكدون فـــ .. وهو منسدح ينتظر امه : ايه ولله يا سما .. عيب روحي وبوجهك للحمام ولا تطلعين منهااالا على اذان العصر ...
سعود : ههههههههههههههههههه ايه ولله .. لييا مشت بحيا ما تحب تدخل مع عيال عمها بضضحك وحركات فا مشت محترمه نفسها وبقت سما واخوه واللي ينقال له عمه ..
هم يعاندونها وهي رايقه وفايقه تناطحهم ..
سما فرفروها قامت تتحلطم وهي تقول .. : صدق ولله قول جدتي .. يلتم المتعوس عل خايب الرجى ..
منصور : ههههههههههه ول رادار لأ مي..على فكره انا المتعوس .. وانتي واخوك اللي ما فييكم رجى ..
سعووود : هاه ؟؟؟ اشوف قلبت يالاخو ..
سما وهي تقوم قالت : شركم بينكم ..
وطلعت تضحك .. ومنصور يقووول شفت كيدهن عظيم وقعت بيننا وطلعت ..
سعود يستخف دمه .. لا عمووووو ما تطيح بيننا ..
منصور مكشر وهو يقوم من السدحه : نعم نعم شقلت .. عمووووو ... وعععع الله يقرفك .. شينه بأفك وزينها بأفم ليا ..
فيصل وهو داخل .. وشفيها ليا ..
كلهم التفتو لوراهم ..
سعووود : بسمناه منك .. اشك انك مارد .. متى ما طريناه ولا طرينا عربه نط ..
فيصل : لان كلمه السو مسموعه ..
سعود : لا ولله الا صدقت جدتي .. خايب ..
منصور وهو يضحك : زين اعترفت ..
فيصل ضحك وهو يصعد لفوق قالو له تعال تغدا .. وقال مابي ..


قبل بوقت
شيخه لما وصلت للمستشفى ودخلت لريم .. كانت مستغربه لوضعها .. وكان منصور عندها .. وقال لها كل السالفه ..
ماعرفت شتسوي غير ان عيونها تكب دموووع عليها وتقرا عليها ..
منصور : يالله خليني اقوم .. ومثل ما قلت لك .. لا تقولين لاحد لحد ما نتأكد .. وبروح اجيب امي تشوفها ما دام انها نايمه تقعد تقول لها شي ولا شي .. وارجعها ..
شيخه وهي تمسح دموعها : انشالله .. بس ترا خالد مو هنا نزلني وراح .. يقول عنده شغل ..
منصور : اكيد قايل لابو سعوود ..



كان داخل البيت ..
هدوووو .. كانت زوجته جالسه كالعاده .. تنتتظره عشان يحطون الغداء يتغدا ويروح ينام وبعدها يطلع العصر لدوامه .. ويجي حزه العشاء ويتعشى ويحط راسه بعد وينام روتييين يومي مملل .. مال لاهله وزوجته وعياله فيه شي ..
جلس عالكنب وهو يسلم من دون نفس : السلام ..
زوجته : وعليكم السلام ..وبأختصار وكما العاده .. احط لك الغداء ..
قام ومن غير ما يناظرها قال : حطيييه ..
وراحت هي بعد تحط الغداء..
حطته وجهزته .. ونزل يتغداء وهي معاه بالصاله ..
.. الاببو بأستغراب : وينهم ؟؟..
الام : جمانه بالمدرسه عندها نشاط اليوم .. وعبدالعزيز دوامه يتاخر اليوم وعبيـ....
الابو وهو يقاطعها ويكمل غدااه بسالفه ثانيه .. ولما خلص :زين بروح انام اربع العصر قوميني ..
وقام .. وهي تناظر قدامها بحزن .. على حالهم .. ماعنده شي اسمه حقوق زوجه اولاد .. لا .. عنده ... شغله عابده عباده ..
قامت بقل حيله وهي تنادي للخدامه تشيل الاكل ..
جلست قدام التلفزيون تقلب فيه وبقنواته ..ورن تليفون البيت ..
قامت ترد ..
الام .. الووو
.....: هلا خالتي .. شلونك ؟..
الام وهي عرفتها : هلا يمه هلا فيك .. شلونك .. شخبارك ..؟؟
ندى بأبتسامه : بخير الحمدد لله ... آسفه ازعجتك . .. بس من امس وانا ادق على عبيير وما ترد علي .. قلت اكيد راميته مثل عادتها .. هي عندك اكلمها ...
ام عبير متوهقه قالت : هاه .. لا يمه جوالها ما فيه شي ... بس تعبانه تخبرينها اي شي يأثر عليها .. بغيتيها بشي اقولها ..
ندى : لا خالتي .. عادي بس انشغل بالي عليها .. اكلمها انا بعدين .. وسكرت ..
على تسكيرتها دخل عبدالعزيز جايب جمانه من المدرسه ..
سلمو عليها ..
امهم : هلا فيكم .. احط لكم غداكم ..
عبدالعزيز بنفس مسدوده : لا الحمد لله مو مشتهي .. بروح انام ..
وصعد وامه تمسكت بجمانه الا تتغداء وجلست بس شوي لخاطر امها ..
عبدالعزيز توجهه لعبير .. دخل عليها شافها مغطيه وجهها وجسمها كله باللحاف .. قرب وهو يجلس عالسرير .. وسحب الغطاء منها ..
شافها متكوره على نفسها وتمثل انها نايمه ..
تكلم وهو يقول :قومي حرام عليك اللي تسوينه بنفسك .. ربي بيسألك عنها يوم الدين ..ما كليتي من امس ..
ما ردت عليه وهي تحاول ما تظهر دموعها ..
قال : زين مو عشاني ولا عشان نفسك .. عشان امي اللي تحت زعلانه وحالتها حاله ..
ما ردت ..
رفع يدها عن وجهها وهو يقول .. عارف انك مو نايمه لا تضحكين على نفسك ..
قامت وهي تمسح دموعها .. قالت انا مادري شلون سويت كذا .. ولله مو قصدي بس هو....
عبدالعزيز : اشششش بتعدين وتزيدين بالسالفه خلاص انسيها
قومي امي ضايق خلقها من امس عليك .. وبعدين مافيه داعي لهالانفعال هذا ابوي وعارفينه من الله خلقه ..
عبير بتحسس : هو كذا بس معاي ..
عبدالعزيز بأقناع لها : لا مو بس معاك .. معنا كلنا .. انا يتحمل مني شوي .. وامي مجبور يسمع لللي تقوله بس ما ينفذ .. وجمانه بعد يسوي فيها نفس اللي يسويهفيك بالضبط .. بس هي ما تمد لسانها عليه وتناطحه مثلك ..
عبير وهي تصيح : هذا انتو .. كل مره تطلعوني الغلطانه ..
عبدالعزيز : لانه طبعا انتي غلطانه .. هو صح غلطان والغلط راكبه من ساسه لراسه .. بس انتي بعملتك بررتي موقفه وزعله بطوله لسانك ..
عبير وهي تسكت وتمسح دموعها حشرها بالكلام ..
عبدالعزيز وهو يطبطب على يدها قال: ياللله خلاص وانشالله انك تعلمتي .. ولا تعيدينها وتحملي لخاطر امي اللي شوفي كم عايشه معاه وما اشتكت ..
عبير بفلتته لسان وغصب عنها : ايه ولله مادري شلون عايشه ..
عبدالعزيز وهو يطير عيونه : هاه ؟؟....شقلنا ..
عبير وهي تقوم للحمام : هه وهي تحط يدينها على افمها .. خلاص .. وقامت ودخلت للحمام ..



شيخه ..
كانت تمسح على شعرها .. وبيدها منديل مبللته تمسح فيه اثر دم متسرب من جرها اللي براسها ..
دخل عمها : السلام عليكم ..
التفتت للباب وهي ترد السلام .. ودخل وراه خالد اللي منحررج ..
القوا نظره على االاجهزه .. ورفع عمها عنها الاكسجين .. وقال لعايده ركبي الانابيب .. ركبتهم بهدووو ..
شيخه وهي تناظر فيه قالت لهم : ليش ؟؟
عمها : عشان نغذيها .. معاها فقر دم حاد وضعف عام بجسمها ..
خالد وهو يقرا بالملف قال : تصير حالتها احيانا بس نادر .. لانه الاغلب يكونون الاهل يساعدونه بالتذكير .. وريم هذا اللي ضرها ما حد ذكرها ..ونست كل شي .. ولما تصحى ممكن تتعرف عليهم وممكن تكون متذكرتهم .. اللي ماخذ مساحه كبيره عندها بتتذكره واللي قليل الاحتكاك لازم تنذكر فيه .. ورده فعلها اللي قلتولي عنها .. هي مضطربه مشوشره حاسه انه صار وانها ماصار ..لما تصحى لازم تترتفع معنوياتها وتبدا من اول وجديد بحياه جديده .. مانذكرها االا باللي تحب فيه .. ماله داعي تتذكر اشياء تزعجها .. لحد ما تتزن حالتها ..
عمه : يعني شلوون بتعرفنا ؟؟
خالد بتحليل : احتمال .. واحتمال لا .. الاماكن والاشخاص اللي بيترددون عليها بتتذكرهم تدريجيا او انها بتتعرف عليهم من جديد .. وراح تصير تسأل كثيييير .. لا تلفوون وتدوروون كثييير .. جابوها لو اجابه ناقصه .. بدون مراوغه او كذب.. واحتمال اصلا تكووون ذاكرتها رجعت الاوليه ورااح تنسى كل اللي صار( من حادثها الاول الى حادثها الثاني ..)
ناظرت شيخه فيها وهي تتحسر عليها مسحت على راسها : يار ب يكون بعونك .. ويخفف عليك ما صابك وتتعدل حياتك .. وترجعين لنا مثل قبل واحسن .. ومسحت دمعتها اللي فرت من عينها ..
عمها شايف شقد شيخه متأثره قال : قولي الحمد لله يا بنت الحلال .. ولا تصحى وتشوفك تصيحيين ..
خالد بما انه وكله عمه بحالتها النفسيه قال : لا عمي ماراح اصحيها .. خلي راسها الحين يتزن .. وجسمها يرتاح شوي .. ولما يتهيأجسمها نصحيها .. وشوي شوي نعالج نفسيتها .. والافضل ان نقول للاهل انها فاقدتها جزئيا ومو كل شي يقولونه قدامها لحد ما تستقر ..
......: وشهو اللي يستقر ؟؟؟
التفتوا كلهم ..الا الجده داخله ..
عمها : هلا يمه هلا .. وضعها يستقر .. وصلت ونفسها منقطع من مشيه الاسياااب ..
نزلت لها وهي تبوسها .. وقالت بطبيعتها وعادتها : اللهم ياكافي .. شمسوين بالبنيه ..
خالد : لا تزعجينها يمه خليها مرتاحه ونايمه البنيه ..
ابو سعود : ايه يمه ..
قربت وهي تمسح على جسمها وتقرا عليه .. وطلع عمها وبقى هي وشيخه منصور ..
الجده : تدري يمه يا منصورر ..؟؟ ولله يا اني ربي بيجازيك بمره تسعد خاطرك .. مثل ما لحقت عل هالبنيه ..
منصور بيأس من امه : يعني لازم تخربينها يمه ..
شيخه وهي تبتسم وقالت : وشاللي يريح الرجال غير زوجته يا عمي ..
منصوور : يا زينك يا شيخه مححححد يقول عمي غيرك ووولله لو بتصير مثلك يا شيخه ما اعافها .. بس انتي مافيه احد مثلك ..
امه وهي تتنهد : اييييييه يا يمه .. ولله تبطي ماتلقى مثلي هالشيخه .. شيختي .. شيخه العرب كلهم ..
منصور : لذالك اغسلي يدك .. يا مثل شيخه يا ما ابي ..
امه : غاااسلتها وانا امك من مبطي .. خللك راح عمرك ما شلت بزرك بين يديك ..


زينه من بعد ما استلم حالتها الدكتور الجديد .. وهي ملتزمه الصمت .. لعل وعسى تعطيهم انطباع حسن وما يجننونها ويتركونها بحالها ..
كانت جالسه عالكنبه وتناظر بالقزاز قدامها والكم مريضه اللي برا يدورون .. اللي تضاحك الشجر واللي تحفر وتدفن واللي تركض واللي ساكته واللي واللي واالللي واللي دمعت عيونها عليهم وعلى حالها اللي قريب وقريب جدا بيصير مثلهم .. مسحت دمعتها وهي تشوفهم قدامها .. شد انتباهها الحارس حق الباب واقف مع ممرضه ويأشرون على كذا وحده ..قلبها قرصها وهي تشوفهم يأشروون على وحده تلعب بشعرها بجنون .. شوي تضحك وشوي تضرب اللي بجنبها .. وشافت ابتسامه الحارس والممرضه خذت منه شي .. وتابعته بأبتسامته اللي ابد مو حسنه ولا رأفه الا خبث وخبث قبيح جدا .. وباين انهم اتفقوا على شي ..
وفجأه بعد ربع ساعه كذا طلعن ممرضات يدخلون اللي برا بطريقه بشعه يدفونهم دف ومن دون نفس ..
بكت على مناظرهم قدامها .. وتابعت البنت اللي أشرو عليها .. وقمزت علطول تبي تعرف غرفتها طلعت للممر .. وشافتهم يدخلون افواج افواج .. وعرفت غرفتها .. ورجعت بسرعه لغرفتها .. شوي الا وانفتح باب غرفتها .. خافت وهي تقوم واقفه .. وكان الدكتور ومعاه الممرضه نفسها اللي مع الحارس ... خافت وهي تراعي لهم توجس منهم ..
الدكتور : ازيك يااا .. الا صحيح اسمك ايه يا بنت انتي ..
الممرضه وهي تضحك بخبث : دي دي اسمها زينه يا دكتور .. بص كيف حلوه وزينه على ئولتهم .. هههههههههه واطلقت ضحكتها الوقحه بصوت طويل ..
زينه قرصها قلبها وخوفها زاد تراجعت لورا بخوووف ..
الممرضه :... هو ايه .. مالك خايفه مننا ؟؟
قرب الدكتور لها بشويش خطوه خطوه وهو يقول بأبتسامه جانبيه لا لا وهو يمد يده ما تخفيش تعالي ..
نفضت يده بخوف وهي تصرخ : بعد بعد عني شتبووون ..

ضحك وهو يتراجع وقال : لا لا يا سوسن دي شكلها حاله خاصه وغمز بعينه وهو يقول خاصه ائوي كمان ..
يبئئ تقيبيها ليا الساعه حدعشر عالمكتب ..
الممرضه بنفس ضحكتها الخبيثه وهي تقووول : حاااااضر يا دكتوووور ..
زينه ما ارتاحت منهم وقلبها برجلينها وش ممكن يسووون فيها .. وش ممكن هي تسوي لتحمي نفسها .. طلعوا وهي تراقب طلعتهم وواول ما طلعو ركضت تسكرالباب وراهم وتوقف وراه ..



بالبيت ..
رجع عمهم يرتاح .. ولما دخل شاف اخته بالصاله .. والبنات وحريم اخوانه ..
دخل سلم عليهم ..
بدريه بأهتمام : هاه يا خوي شلونها ؟؟.
اخوها : الحمد لله استقرت حالتها .. بس نفسيتها تعبانه .. متقلبه مواجعها على ابوها .. >> جابها كذا عشان البنات والحريم ما يستغربون بكاها عليه ..
ام سعود : الله يلطف بحالها ..
بدريه : وامي وينها .. من طلعتها ما رجعت منها .. وشيخه بعد ..
ابو سعود : امي شوي وتجي مع منصور .. وشيخه تقول لا بتجلس معها ..
ليا بصوت قصير : بعد عمري شيخه .. ما يطاوعها قلبها تجي وتتركها ..
ندى وضميرها مأنبها على سوء ظنها فيهااا بلحضه هي وسماا .. قالت : زين خالي نقدر نروح نشوفها ..
ابو سعود : اليوم لا راح الوقت .. بكرا اذا تبون تروحون روحوا بس مو حاسه فيكم منومينها ...
رنا : ايه معليه بس نشوفها ..
عمها براحتكم ..







الساعه 11 الا ربع .. الليل ..
زينه جالسه على سريرها وخايفه .. تقول بنفسها .. يا رب استرني واحميني يارب ..
انفتح الباب وكانت الممرضه القديمه .. اللي ملا زمتها ..
زينه نزت من فتحته .. الممرضه وهي تقرب لها وبحنان قالت .. شو شو فيكي ..
زينه ما ردت عليها بالها مشغووول وخايفه .. وبان ظله على الجدار.. كان واقف بالباب وماليه .. ومو باينه ملامحه من الضو اللي وراه .. دخل وقال للممرضه .. اطلعي بعاينها .
الممرضه بأستغراب : شو بهاد الوئت ..
الدكتور وهو يطير عيونه عليها قال: وانتي مالك ..؟؟ طلعت وهي مستتنكره .. زينه كان ودها تقول لا لا تطلعين بس خافت ..
وطلعت الممرضه ودخلت الممرضه الخاصه فيه .. وقال لها .. أولي ليها تتسطح عايز اكشف عليها ..
الممرضه وهي تقرب قالت : ما تتسطحي ياختي ولا عايزه انا اللي اسطحك .. ما رضت خافت لا يسون فيها شي ..
الممرضه قالت بشين نفس : ايه ما سمعتيش ما تتسطحي ..
الدكتور من وراها قال .. سيبيها .. وبعدي شوي هنا .. ووخرت الممرضه .. ومسك يدها ورفع كمها على انه بيقيس الضغط .. اخذ السماعه .. وهو يتحسس بيدها ويتللذذ ويمررها بهدووووو ورواقان ... قشعر جسمها كله من حركته ونفضت يده بقوه وهي تقوووم من السرير .. وتصرخ عليه : بععععد يا حيوووان ..
التفت للممرضه يتدارك الموقف وهو يقول .. سكري الباب ..
خافت منه وجت بتصرخ وهو يقرب ويحط يده على افمها وهي تحاول تصرخ وهو ضاغط عليها
زينه بخووووف : امممممممممممممممممممممممممممممممم امممممممممممممممممممممممممم
الممرضه وهي تركض بتصك الباب رجفته وقفلته ..
الممرضه حقت زينه استغربت لانها كانت واقفه عند الرسيبشن .. وعارفه قذاره هالدكتووور ..
راحت له وطقت الباب .. وما ردو وتسمع احد يأن .. اللي هي زينه .. وتطق ..
.
.
.
.
الي لقاء يوم آآخر ..
,
,
,
,
..غيمه عطر ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:16 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

...الطوبه التاسعه ..
.
.
.
.


الممرضه بخوووف : حتفضحنا يا دكتور ..
الدكتور وعيونه حمر : ما تئدرش .. سيبيها وامسكي دي معايا ..
كان راصها على صدره وساد افمها ورجليينها تضرب فيه ..
جت الممرضه وهي تمسك رجلينها وهو رفعها ونزلها على السرير وهو يقووول ووجهه قريب لوجهها ..
الدكتور بنذاله ووقاحه : اسمعي يا بت انتي .. انا لو عايز اعمل حاقه عملتها وانتي بتشوفي .. بئئ اهدي لحسن ما اعمل حاقه ما تعقبكيش ..
زينه خففت من مقاومتها خافت لا يعطيها ابره ويسوي اللي يبي .. هدت شوي وهي تشوفه يطلع السماعه بيسمع نبض قلبها ..
حطه على صدرها وهو يسمع دقاته او بالاحرى ضربه .. ومثل ما سوى بأيدها سوى هنا .. ما تحملت وهي ترجفهم برجليها وتصرخ : بععععععععد يا حيوووووان .. مسكت علطول الممرضه افمها ..
اما ممرضتها خافت لا يكون سوى لها شي .. او ناوي .. دعت السكيورتي ..
لما شاف الدكتور ظلها راح من الباب .. بعّد بسرعه وهو يقول للممرضته عدليها وخليك طبيعيه واعطيها ابره بسرعه ..
جنّت هنا زينه .. وهي تصيييح بعددددوو بعدووووو .. مسكها هو .. واعطتها الممرضه الابره وارتخت شوي شووووي ..
وعلى غيبتها عن الوعي بدا رجف السكيورتي على الباب لحد ما فتحوووه ودخلو وممرضتها معاهمم ..
الدكتووور وبكل كذب ووقاحه : ايييه هو ايييه دا اللي عملتوه .. ازاااي بتقتحموا الغرفه كذا على مريضه ..
الممرضه وهي عارفه انه يطلع نفسه كل مره بكل سهوووله قالت : ما خفنا لايكون صاير بالبنت شي .. وسمعنا صوتها عم تصرخ ..
الدكتور : وهو ايه .. كل المقانين اللي هنا بيصرخوا وبيعملوو اكتر منها ,و .. دا هما مقانين اصلا .. وهيا عملت كدا مش عايزه الحئنه .. وانا اديتها اياه خلاص . .. غريبه هيا ..
الممرضه وبقرف منه ومن كذبه :وبتعطيها ابره لشووو ؟؟ ..
الدكتور بكل : ثقه : لا ما تخفيش دي معايا .. وبمسؤوليتي ... مش اعمل حاقه بتضرها ..
الممرضه بنفسها : وهاي المصييبه .
طلع من غرفتها وهو يناظر فيها بشر .. ومعاه ممرضته ..



العصر 5م

ابو عبدالعزيز مع اخوه بمجلس بيته ..
ابو عبدالعزيز بنفاذ صبر : ايييييه وش تبيني اسووووووي ??
اخوه بعنجهيه وانانيه : هذي مشكلتك .. ليش تورطت من البدايه .. بدت تشكل خطر علينا ..
ابوعبدالعزيز يحاول ما يظلمها قال : انت تقدر تمنع ولدك عنها .. ولا زوجه وحده ثانيه واجبره ..بس انا هذي بنتي شلون ازوجها اذا ما جاء احد وخطبها ..
اخوه بقله ضمير قال :تقدر تمسك لك اي احد بالشارع وتسأله اذا بيتزوج وتزوجه .. مايبي لها ذكاء ..
سكت ابو عبدالعزيز ما يعرف شيقول ...



ام عبدالعزيز كانت تطل عليهم من القزاز وتشوف شلوون اخوه جالس يحشي براسه ..
وبنفسها تقول : الله يستر منك يا بو ناصر .. كان بنتي بتكون ضحيتك انت واخوك ..
وشافتهم تحركوا بيقومون بعدت عن النافذه ..
ولما طلعوا عند الباب قال ..
ابو ناصر : معك شهر من الحين تدبر الموضوع ولا انا اللي بتصرف ..
وطلع .. وتوجهه ابو عبدالعزيز لبيته بيدخل ..
ولما دخل كانت ام عبدالعزيز واقفه له بالباب ..
ام عبدالعزيز هبت بوجهه وقالت .: اسمعني بنتي مو لعبه لك ولخوك .. ولده هو اللي ميت على بنتي مو بنتي اللي تركض وراه .. هو اللي خله يبعد عنها ؟..
ابو عبدالعزيز مسكها من يدها بعصبيه : وانتي تتنصتين علينا ..
ام عبدالعزيز نفضت يده وهي تقول : انا ما اتنصتت بس اخوك ما يعرفنا ولا يجينا الا لهالموضوووع .. وتركته وراحت ..
عصب منها خذا شنطته وطلع لشغله ..







زينه ..
من عقب اللي صار امس .. صحت وهي مو مستوعبه اللي صار .. تتمنى خالد يجي وتقوله ويطلعها بس وينه وينه ..
ومادرت الا اللي داخله عليها تركض .. وبيدها ابره ..
خافت وقامت بتهرب .. ما قدرت رابطه وحده من ايديها بالسرير .. وما تدري كيف ووشلون اعطتها الابره وحست النمل يسري بجسمها والخدر .. لحد ما انتههت بنومها .. عدلتها على سريرها وغطتها وضبطتها .. وشعرها كان متناثر من المخده ومن السرير ..
وبعدها بدقايق دخل خااالد .. حس بأرتباك الممرضه بس ما اهتم ..
استغرب كثييييير شكل زينه .. ما كانت كذا ..
سأل بأندهاش ليش هي كذا ..
الممرضه بلكاعه : دي ما بتكلش وما بتشربش .. بس على المهدئات والسيلكوننن ..
خالد وهو مستغرب ومندهش : نعمممم مهدئااات ليييششش؟
الممرضه خافت من زله لسانها قالت : مهدئات .. هي ايه المهدئات .. بئصد المنومات .. على بالها رقعتها ..
خالد بعصبيه : وليش بعد المنومات ... ؟؟
الممرضه : لانها بتعود تلات ايام ما بتنمش فا تتعب نفسيا وقسديا ..
خالد: اهااا طيب .. ووينه الدكتور .. ماخشت براسه انها منومات ..
قالت له بمكتبه وطلع يشوفه ويكلمه ..
وراح له .. طق الباب ..
مارد الدكتور .. وطق مره ثانيه وبعد ما رد .. فتح الباب ما كان فيه احد ..
استغرب شلون تقوله الممرضه انه بالمكتب .. سأل بالرسيبشن وقالو له بالغرفه رقم 208
توجهه للغرفه بما انها بنفس الطابق .. وكان الباب مفتوح .. واستنكر عنفه مع الحاله .. وعلطول جاء بباله زيينه .. معقووول يسوي فيها كذا .. يعاملها بهالقسوه .. والتفتت الدكتووور بنرفزه .. وجمد بمكانه يوم شافه .. وارتبك وانعفس ...
الدكتور : دكتووور خالد .. يا اهلا وسهلا ..
خالد وهو يأشر على الحاله قال : انته شلون تعامل الحاله بهالشكل ..
الدكتور بتبرير غبي : دي مونتهيه .. مفيهاش حاقه صاحيه .. سيبك منها تعالا معاي المكتب ..
مشى خالد ووهو مصدوم .. وزينه تروح وتجي بباله .. دخل الدكتور ودخل خالد وراه
جلس الدكتور وقال لخالد تفضل ..
جلس خالد .. هاه شلون وضع زينه ..
الدكتور بلكاعه : لااااااا زينه دي حاله خاصه .. بتضلى رايئه ومبسوطه .. وحالها من حال نفسها .. عيني عليها بارده ..
خالد وجزء منه مو مرتاح قال : ماتآخذ مهدئات ولا منومات ولا شي .
الدكتور بكذب يبين كذب قال : لأ لألأ دي هااديه خالص وما بتحتقش الحقات دي ..
خالد وهو يرفع حاجب ويقرب لللطاوله وقال : اجل ليسش الممرضه تقول ما تآكل ولا تشرب وتعطونها منومات ..
الدكتور : ااا .. لا لا دي بتبالغ ائوي .. هي مره وحده اديناها منوم بس ..,
خالد ما كان مقتنع بس لازم يمّشي مجبور ..
وصاه وحذره بنفس الوقت وبأسلوب وطلع بعد ما استاذن ..


المستشفى ..
شيخه : بس ياعيني .. لا تقطعين قلبي ..
ريم الم يعتصرها مو قااادره ما تطلعه ..: رااح ... تركنيــ...ــييي ..
شيخه من حزنها على ريم حست وكأنها حتى هي توه يجيها خبر وفاته : ابوك وحزنك عليه طبيعي .. بس صياحك ما يرجعه .. بتعذبينه .. قولي الله يرحمه ..
ريم وهي ودها تقوول ما حضرت ععزااه .. وهي كأنها حاضرته .. ما تدري كانت تحلم اولا .. فا سكتت ..
هدتها شيخه من قرائتها عليها ..
وبينما هي تقرا عليها ريم كانت مغمضه .. وبين لحظه والثانيه تطيح دمعتها ..
همست ..بشك وتشكيك بس شي جا ببالها وقالته : امي هيا ..
شيخه ابتسمت : تبينها تبيني اتصل عليها اخليها تجييك ..
ريم فرحت .. وقالت بنفسها .. االحمد لله فيه شي اسمه امي هياا .. ماهو احلم بهالشي .. فا قالت .. : ايه ابيها ..
وبسرعه ما دقت شيخه عليها ..
... : الوووو
شيخه هلا يمه .. شلوونك .. ؟؟
الجده : هلا يمه هلا فيك .. شلونك ..وشلون ريم بشريني .. ؟؟
شيخه بابتسامه وهي تناظر بريم ..: ابشرك بخييير .. وتسأل عنك .. تقولي وينها ؟؟
الجده ووجهها تهلل : صدقق يمه .. هاللحين اجيها .. ياعيني عينها جايتها يمه جايتها .. سكرت حتى ما كملت شيخه كلامها ..
ضحكت شيخه .. وقالت لريم: ههههه تصدقين سكرته بوجهي .. ماكملت .. ههههههههههه
ابتسمت ريم .. وهي تحمد ربها بنفسها ..

لما قالت هالشي الجده لبدريه والبنات . ..
قالت بدريه .. : اجل انتو يا بنات خليكم للعشاء .. امي ترووح وترجع وعقبها انتو .. لا تزحمووون بهالمستشفى على راس البنت ..
ليا بدلع وبأستغلال لمحبه الجده قالت : ايه صح .. خلوكم للعشاء ..
اانا وجديده نرووح بمسك يدها .. ابتسمت بدريه على حركه ليا .. والبناتت .. لااا وشنووووح ماااابي ..
الجده اسكتوا وجع صجيتونا .. ليا تروح وهي تمسك يدي.. ضحكت ليا وهي تركض تجيب عباتها .. وبدريه تدق لمنصور يجي يآخذها ..
وبسرعه جاء وخذاهم ..
ومن دخلت الجده عليها وهي ماغير صياح ودموووع ..
الجده وهي مو عارفه التفاصيل خافت على البنيه .. وتأثرت هي بعد .. وبان على وجهها ..
الجده وهي تمسح عليها وريم متمسكه فيها وتصييح بحرقه وناسيه المها الجسدي .. : منيته شوفتك .. راح وخلاني وخلاااك , أأأهههييي .. تركني ..بكل لحضه واحنا بالطايره يتخيل ويتوقع ردت فعلك .. يمممه خــ..ــــلاني .. ولللــ..ـــه لسـ..ــاتني ما شبــ..ــعت ولا تهنيــ..ــنت فيه ولا هــ..ــو بعد ارتــ..ــوى منــ..ــك .. داااايــ..ــم يقولي .. مــ..ـــو متحــ..ـــسف على شي بدنيــ..ــتي .. الا على امــ..ــي اللي ما تهنيــ..ــت فيها .. وكان خايــ...ــف ومتــ..ــردد يجي .. وانا اللي لحيــ..ــت عليهه ولله مــ....
الجده بمقاطعه لها : ييمه بس .. قطعتي قليبي .. لا تقلبين مواجع مضت .. ييمه خلااص ..
ليا متقطعه صيااح .. ومنصور ماسكها الثانيه .. ولما شافها حاطه يدها علا صدرها طلعها معاه لبرا ..
شيخه وهي تحاول ترفعها عن جدتها .. لان جدتها نفسها باين انه ارتفع سكرها ..
لما مسكتها من كتفها بترجعه .. ارتفعت ريم عن حضن جدتها وصرخت متألمه .. أأأأه ه ه ه.. آآآآآه . ..
شيخه وهي بالموت ماسكه نفسها : شوي شوي ريوم شوي شوي ..
حاولت تسطحها ماقدرت لحد ما جا عمها وسطحها .. ورص عليها بالكلام انها ما تتعب نفسها .. وخصوصا جنبها ..
ومن لما سطحها عمها وشيخه وهي متمسكه بيد جدتها .. وتهذي بكلام مو مترابط .. لما عرف خالد باللي صار قال يكفيها جدتي انها شافتها لا تهجمون عليها كلكم .. شوي شوي ما نبي نفجعها ونخربطها ..


منصور وهو يحاول يهديها ولطف الجو قال : وانتي يالمقروووده شله تجيين دامك ام دميعه ..
كانت منزله راسها وتمسح دموعها . ..
منصور وهو قلقان عليها كلمها بجديه شوي قال : ليون فيك شي .. خلينا نرووح لفيصل يشوفك ..
ليا وهي تقاوم نغزاتها و تحاول تتعدل قالت : لا لا .. خلاااص .. ورفعت راسها تحاول تتنهد ..
تعدلت وقالت خلاص خلنا ندخل ..
ودخلت مع عمها للغرفه ..
شيخه تحاول تنسي ريم وتلهيها شوي قالت : هه وهذي ليا .. بنت عمك منصور الله يرحمه ..شوفيها ..
التفتت لها لها ببطى وهي تحاول تبتسم مو قادره .. قربت لها ليااا .. ولما باستها ورفعت نفسها عنها سرحت ريم بوجهها شوي ونفضت راسها بسرعه .. حست بصداااع من اللي تشوفه .. ياربي ياربي .. ياربي انا شايفتهم قبل ولا يتهيأ لي ..
لاحظ حركتها عمها .. وجلسوا يسولفون عليها يلهونها .. وهي لحضه معاهم ولحضات لا .. وهم يذكرون لها البنات وحريم عمامها شوي شوي .. ويذكرون لها كذا موقف حلو صاار .. وهي تتذكره ولما تكون فعلن تذكرته صاحت لانها هي بنفسها ما تدري هي شلون يصير كذا وبين وما بين تذكر ولا تذكر ..


وصارت جدتها تجيها يوميا للمستشفى .. والبنات ناس تروح وناس تجي .. \

وبيوم من الايام ..
جتها العصر ..
وكانت ريم متضايقه من جلستها بالمستشفى وببالها اشياء كثيره ومتزاحمه ودها تسأل عنها بس خايفه انهم يضحكون عليها .. او انهم يقولون ما فيه شي من اللي تقولينه .. فقررت بنفسها انها تطلع من هنا وتشوف الخارج اللي كانت عايشه فيه شلوون .. هو نفسه اللي كانت فيه مع ابوها ولا لا .. لانها بتجن من جدها ..
ريم واللي تعلقت بجدتها ومنصور وشيخه اكثر شي .. : يمه زهقت اخذيني معك ..
الجده بفرح وجهها متهلل : بسسس يمممه .. ما طلبتي يالغاليه ما طلبتي .. وبمزحها المعتاد قالت .. ولله انا بعد قلت بقولك .. طاحت رجيلاتي وانا رايحه جايه بهالممرات ..
شيخه وهي تضحك قالت : ولله يا يمه قلت لك .. لا تتعبين نفسك بس انتي ما تسمعيني ..
الجده وهي تلتفت لشيخه قالت : اقوول هه يالله .. انااا الريم .. ريمتي .. تبيني ولا اجيها .. لا ولله ما صارت .. الا اجي ..
ريم وهي تبوس يدها .. : يا عل عيني ما تبكيك ..
الجده قالت لشيخه : يالله يا يمه .. قولي لعمك .. بناخذ بنيتنا لبيتنا .. يالله ..
شيخه : انشالله ..
وقالت له شيخه .. وقال ما فيه مانع .. خصوصا اليوم لها خامس بالمستشفى .. وبلغت شيخه اللي بالبيت لا يجون .. بما انهم طالعين ..


عبير .. بغرفتها وجمانه عندها ترسم رسمه لمدرستها ..
وعبير تقول ميلي وارفعي .. غمقي وفتحي .. دخلت امهم ..
امهم : هاه قاعدين .. ليش ما تنزلون تحت ؟؟..
عبير : ماله داعي هالحين يجي ...؟؟
امه تعدلت بوقفتها وخرشتها : عبييير احترمي نفسك هذا ابوك ..
عبير بأستهتار : للأسف ما حسيت ..
عبدالعزيز من وراهم .. : مو لازم تحسين .. هو ابوك طيب غصب ..
عبير : طاح قلبها برجليها على بالها هو ..
عبدالعزيز حس بخوفها وقال : اجل لا تتفلسفين مره ثانيه لا تطيح بأذنه مثل هذيك المره ..
عبير بملل : ايييه عاااد .. بس يمه بقولك .. متى نروح للرياض .. لعرس ندى ..
امها بأستسلام واصول : ما قلت لابوك للحين وماندري بيفضي ولا لاااا .. وخليهم يحددون بالاول
عبير بفجعه : لاااااااا يمه صادقه .. بعد شهر ناويته امها بس بيدورون قاعه .. وانتي للحين ما قلتي له .. افرضي ما وافق ..
امها : عاد ولله ما حصلت فرصه .. وهي تقول ببالها انا وين وانتي وين ..
عبدالعزيز : عاد ولله لا قال لا مانتي رايحه بدون اذنه ..
عبير وهي تترجى بأخوها : عزوز تكفى انت روح بنا .. اذا راح ابوي ما بنستانس .. ما يطلعنا ولا يروح ويجي فينا تكفىىىىى
عزوز : شوفي انا عندي اجازه .. بس على قله احترامك وادبك هذي .. لا تحلمييين ..
عبير فرحت لانه تدري اخوها ما بيكسر بخاطرها قالت : لاااا خلاص خلاص .. بسكت ..
ضحكت جمانه وهي تقول: الحمد لله والشكر يالمصلحجيه ..
عزوز ضحك : ههههههههه خلاص ولا يهمكم بققوله واشوف .. بس اول اذا حددو علميني ..
عبير وهي تقمز وتضمه : هييييييييييييييييييييييييييييييييه ايه كذا ..



ببيت الجده.. دخلت البيت وريم معها .. فرحتها ما تعطيها لاحد .. التموا عليها اللي يسلم واللي يتحمد لهم بالسلامه وفرحتهم مو سا يعتهم ..
الجده وهي تجلس وريم بجنبها جلست شوي شوي وهي تنزل عالخفيف لحد ما جلست ..
شيخه بعد ما جلستها قالت : اجيب لك مخده وراء ظهرك ؟؟
الجده بحماس وفرحه : ما يبي لها مشاور جيبي يمه ..
ريم بحيا ما تبي تكلف عليهم وكأنها اول مره تشوووفهم .. قالت : لا لا عادي ..
دخل منصور وهو يصجهم ويلجهم .. هلاااا هلاااا هذا انتي ولا ضو القمر اللي منور البيت ..
الجده وهي كل شوي وتبوس فيها قالت : لا ولله هذي ريم ..
سما بعياره من وراهم : لاااااا .. بنات تعالو نجرم باانفسنا لعل وعسا بس ت=نلقى هالاهتمام ..
ضربتها من جنبها امها تنبهها ..
الكل بتضيييع للسالفه : هههههههههههههههههههههه


بدريه وهي تبي تضيع السالفه قالت لابو سعود : هاه ابو سعووود شنسوي لها عالعشاء ..
لف عليها عمه وقال : هاه يبه تقدرين تفتحين افمك ولا يشد عليك الخياط ..
ريم منحرجه قالت عادي اللي يجي ..
عمها فهمها وقال : لا ام محمد .. سوي لها شوربه او اي شي سائل اسهل لها ..
بدريه وهي تقوم ... من عيوني ..
وجابو الشاهي والقهوه وتقهوو .. وطلعوا العيال عشان الحريم يآخذون راحتهم .. وشالو شراشفهم .. وتجمعوا عند الجده وريم .. اللي تتقهوى واللي تتخانق هي واللي بجنبها على الجلكسي .. واللي جايبه صينيه الحلا بكبرها تقطعها بوسط الناس .. وزحمه ومتجمعييين كلهم بجهه وحده .. وريم تسرح بوجهه كل وحده منهم تحاول تتذكر .. بس ما تذكرت .. فيه تشويش .. حاسه انها لآلفه هالبيت بس ما تعرفه
منصور وهو راجع يآخذ جواله قال: وشفيكم كنكم بحوض سياره متجمعييينن .. توسعو اللي موسعها .. لما تفرقو البنات شوي .. هو جلس بووسطهن .... وقبن لبنات ... لاااا تقومنا وتجلس .. وهو يقول .. عمكم اعنبوبكم ..
ندى وهي تصارخ :: عمهم هم .. مو ذنبي انا قوووووم ..
سما : عميييي مكانننني ..
وريم تضحك عليهم وتخبي عيونها عنهم لا تشوفهم ما تقدر تضحك يألأمها جرحها ..ومن كثر صيحتهم ولجتهم خذوها معه باللشوشره لعالمهم واللي هم يعيشونه مو اللي هي حاسه فيه ..
واللي تقووول لااا فنجالي لا تشرب فيه .. وهو حاسهم حوووووس وقام .. وهو ميت ضحك .. واهجدوووا بلحضه من شموا ريحه عطره ..
والتفتفو وصمت رهيييب يلفهم ..
ابو خالد .. كان وراهم .. استغرت ريم هجودهم .. حتى هي خافت .. وصااارت صور كثيييره تتردد ببالها .. وهي تغمض بقوووه تبي تطيرها .. وحست بصداااع من حضوره ..
وما شافت وحده من البنات تغطت ... يعني اكيد محرم بس من ..
الجده وهي تحاول تكون طبيعيه .. : هلا هلا بو خالدوصلت من السفر ..
الكل انتبه لترقيعه الجده وفهموها .. وابو خالد بتوتر دخل وهو يسلم .. وسلم عليها وهو يتحمد لها بالسلامه .. \ريم بخجل وتوجس منه : الله يسلمك ..
الجده وهي تتطبطب على رجلها قالت : وهذا عمك ابو خالد .. ابو شيخه ورنا .. توووه واصل من السفر ..
جلس بجنبهم ..
وقالت ريم بصوت واطي وبتهذيب وهي مو قادره تدقق بملامحه من الصداع : الحمد لله على السلامه ..
ابو خالد وهو منزل راسه وبكبريائه وهيبته : الله يسلمك ..
الجده وهي مستمره بالترقيع قالت : يلا يلا بنات قومو ا شوفوا امهاتكم شيسون وحطوا العشاء ..
ونادوا عمامكو والعيال عشان العشاء ..
وقاموا كلهم مره وحده .. وقالت ريم بصوت واطي لجدتها : جدتي الحين يجون عمامي والعيال خليني اروح معهم ..
شيخه وهو تمسك يدها : اييه معليه تعالي اوديك غرفتك ترتاحين شوي ..
الجده : ايه يمه .. شيخه لغرفتي تحت هنا .. سا معتني ..
شيخه وهي مبتسمه : زين .. يلا وهي تمسك يدها وبشويش قومتها ومشتها لبرا الصاله ..

ولما مرت من جنب الدرج .. تنحت ريييم بمكانها .. وقفت .. وكأن صوت بدا يتردد ببالها ... وكأنه ضرب قوووي بدا يضرب براسها .. لاحظتها شيخه .. وحاولت تمشيها للغرفه لتبعدها من هالمكان اللي صار فيه حادثها ..


وصلتها لغرفه جدتها اللي ما تبعد عن الصاله الا خطوتين .. وفتحت المفرش وجلست ريم .. ورفعت شيخه لها رجليها ..
ريم بحرج من شيخه : الله لا يهينك ..
شيخه وهي تغطيها بالمفرش .. وتعدل للها المخدات وراء ظهرها .. : شدعوى ..
وجلست على الطرف : هاه مرتاحه ..
ريم وهي تبتسم : اكييد ..بس احس ريقي ناشف .. وراسي صداااع مو قادره اتحمله ..
شيخه وهي تقوووم : يخسى العطش .. لحظه بجيب لك ماء واشوف ادويتك متى ..
ريم تبتسم لها : تعبتك معاي ..
شيخه بطيبتها : ما سويت شي .. يلا شوي وراجعه .. وتوجهت للباب بتطلع ويقابلونها البنات يركضووووون .. شيخه وهي تتراجع لوراء شوي .. بسم الله شفيكم ..
البنات يضحكون : هههههههههه ما معنا شراشف والعيال وخوالي دخلو ..
رنا تضحك : هههههههههه سما وليا بالمطبخ انحشروا .. ما امداهن يجن
طلعت شيخه وهي تضحك عليهم .. خذت شرشف وراحت للمطبخ وخذت لهم شراشف وطلعت تشوف ادويه ريم ..
البنات وهن داخلات لها ..
سما بصرراخ : وججججع انتي وياها .. وانتي الله يخلف ياللي ينقال لك مرت خالي وين الشرشف اللي قلت لك ..
ندى وهي تضحك : هاه ما جاااك .. روقينا بس ..
وريم تبتسم وتضحك عليهم ..
وهي تشوفهم اللي معها صحن سلطه واللي معها (حكاكه )او (حكوكه )اللي تكون بنهايه القدر وناجض حيييل ..
واللي معها مادري ايش .. الا ليا اللي جلست بجنبها على السرير ..
ريم وهي تحاول تدخل نفسها معهم قالت : وانتي ليا ليش ما معاك صحن مثلهم ..
ليا وهي تحرك شعرها بدلع بيدها قالت : بآكل مع الكل اذا خلصوا الرجال ..
سما تستهتر فيها : لا يطيح شعرك بس ..
شيخه وهي داخله : بسم الله وانتن ما تنتركن لحالكن دقيقه .. صدعتن براس البنت زياده قمن ..
ريم : لا خليهن . .. تبي تتعرفهم اكثر .. او بتثبت شي من اللي ببالها ..
ندى : اصلا لو قلتي اطلعن محنا طالعايه
وجلسن اللي تخانق واللي تسولف واللي تكلم .. وبدريه جابت عشاء ريم .. وساعدتها فيه شيخه .. وما كملته يألمها الجرح لا شدت ولا حركت افمها كثير ..وصداعها شد عليها شوي

خلصو الرجال وطلعن البنات وشيخه يتعشن والجده وعمها عبدالاله ومنصور جو عندها ..
منصور وهو يضحك : ياااللله شعليك .. عند شيخه اي احد يتعب تسوي له خدمه خمس نجوووم ..
الجده : بعد عمري شيوخه ما تقصر بأحد ..
عبدالاله : ايه ولله اصيله هالبنت .. وهو يشيل السماعات من اذنه بعد ما قاس ضغطها ..
منصور وهو بيرفع ضغط اخوه قال : ولا عدك على الي يرعفعون هالضغط .. فصيّل وطقته .. ومعهم انت يأخوووي اسمحلي ..
ريم غصب عنها ضحكت .. وكشرتت بسرعه يألم .. عمها وهو يناظر فيها .. احسن ..
منصور بصوت عالي : ههههههههههههههههههههههههههههههه
سعود كان مار بيصعد وسمع صوتهم قرب للباب وطقه بيرفع ضغطهم قال : ممكن ادخل ..
ريم طيرت عيونها ..
الجده وهي تناظر للباب من وراء نظاراتها قالت : عشان احش رجلك ..
عبدالاله : هههههههه تعال وجب المنشار معك عششان احش رجللك ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه طردووووه قبل يدخل ..
الجده وهي تلتفت عليه وتضربه بعصاها قالت : انت بعد قم .. بننام بنهجع ..
سعوووود من برا:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه فشلوووووه ..
عبدالاله : طلع وهو يضحك عليهم ويمسك راسه وهو يقول الله يعين حريمكم كانكم تصدعوون بالراس ..
وطلعوا كلهم ..


محمد ..

بالمستشفى .. درى بالخبر واتصلت عليه ندى بتتشكى .. وخرشها المقروده .. وعقب ما سكرها حز بنفسه .. وقال ولله الموضوع صار صدق وبتروح هالبنت من بيتنا .. مادري شلون ادخل وما القاها .. لانهم حددو زواجها بعد شهر ..
اوجعه قلبه وجلس يطمن روحه انها قريبه وبأمكانها يشوفها متى ما بغى .. التصبيرات المعروفه يعني ..
طلع من مكتبه .. وشاف زياد وفيصل برا ويتناقشون بحاله عندهم ..
فيصل .. : المفروض بأقرب وقت يسويها .. الشرايين متسدده ..
زياد : بس من يقنعه .. هالشايب خواااف ..
فيصل هذا هم عموما بس يكبرون يخافون من الموت والعمليات والمستشفيات .. ما يدري انه الله بأمكانه يآخذ امانه بأي وقت .. الله لا يقدر ويطوله ..
زياد ..: انا اليوم .. عندي شفت وبجلس معه واقنعه ..
فيصل .. وانا مسستعد اسوويها له لو يبي بكرا الصبح ..
جاه من وراه محمد وهو يمسك كتفه وقال : مستعد دائما يا اخ فيصل ..
زياد : لو ما كان مستعد كان ما صار رئيس القسم ..
فيصل وهو يضحك : الله يكفينا شركم ..
محمد وزياد : ههههههههههههههههههههه
محمد بتسآؤل : الا اقول فيصل .. انت ليش اخترت هالقسم بالذات ..
فيصل بهت وجهه وحتى زياد اللي صرف نفسه وتهرب وقال : يلا استاذن لهالشيبه ..
كلهم : اذنك معك ..
محمد حس .. لكذا ما كرر السؤال .. مع انه حس انه عاااادي جدا ..




وابتدا الاسبوع الاول قبل زواج ندى ..
شيخه وندى بالسوق ..
ام فيصل وام خالد وام سعود مهتمين بالبيت الجديد اللي على وشك الانتهاء ينظفون اول بأول مع الخدم ..
بدريه مشغوله بتجهيز لزواج ندى ..
الشباب ..
سعود يختبر ومسافر ..
فيصل ثلاث ارباع اسبوعه بالمستشفى ..
محمد وتركي مشغولين بالزواج ..
منصور : فااااضي لا شغل ولا مشغله .. بس جاهز .. للهبال واللجه والصجه .. ورايح جاي علا ريم بالمستشفى ..ومن بعد طلعتها اغلب وقته بالبيت ..
خالد حاله لا يسر عدو ولا صديق .. دايم سارح ويفكر .. والكل بدى يلاحظ عليه ..
البنات ..
ليا اذا ما خذوها معهم للسوق راحت لعند ريم اللي تحت سيطره الجده ..
رنا نوم +اكل +فضاوه +شماته طبعا ..
سما مختبه لعرس خالها ودايم معاه يأثثون بغرفه خالها ..
الجده ومرت اخوها يوميا الضحاويه يتقهون ويسولفون .. وريم معهم لانه ما فيه مجال تنام وتقوم مع جدتها سيطره تاااامه .. على بالها دايره بالها عليها ..




ام فيصل ..
ليااا تتدلع : يمممممممه وعععع مخرب الموديل .. وسيع مره شوفي .. الموديل ضاااع ..
امها : مو موسعه .. فيه الوسع بس مو ذاك الزود لا تكبرينها .. اانا اضوقه شوي ..
لياااا : يمههه هذا مو جلابيه عشان تضوقينها .. مشتت بعصبيه لدارها وهي تلج لازم اوديه للمشغل مره ثانيه وما ار....آآآآآآآآآآييييييييييي
وداست على طرفه وطاحت على وجهها ..
امهم بتضحك بس كتمتها ..
فيصل طلع من غرفته .. احسن ما امداك تتعدين الا وربي عاقبك عشان ما ترفعين صوتك .. وهو داخل للبوفيه يسوي لنفسه كوفي ..
امها : بسم الله عليك .. قومي وسمي ..
قامت وهي تتحلطم و وتمد لسانه .. : بسم الله حاضر اول بأول ..
التفت وهو يقول : ماشاااا الله .. والحين على بالك بتلبسينه كذا .. تولمي بس ..
ليا بدلع : فيصصصل .. هو ماهو زين خلقه .. مو ناقص تعليقاتك ونقدك ..
فيصل بهالشي ما يتناقش مشى لداره وهو يقول : عاد قلت لك .. تري ما تلبسينه كيفك ..
ليا بقهههر: اوووففففف وراحت لدارها وهي تضرب بالباب ..




ناصر وابوه ..
ناصر بدفاع عن حبه : بس انا ابيها ومابي غيره ..
ابوه بعصبيه : ايييييه شاللي عاجبك فيها ..
ناصر بمحاوله اقناع : كل ششي .. يكفي انها بنت عمي ..
ابوه وهو يطلع من طوره : عمت عينك بلى عمت عينك ..
شوف يا نويصر .. هالبنت شيلها من بالك .. وان بغيت من اليوم انا ازوجك بدالها اربع وكلهم سوا ..
ناصر وهو معصب وطالع من طوره :هذا انتم يا يبه ان حبينا وحده ما نعرفها تقولون مو منا ما نبيها شوف من بنات عمامك ,, ولا هذي مو من مستوانا .. ويوم حبينا بنات عمامنا قلت لا بزوجك غيرها ..
ابوه بعصبيه عليه : هذا آآآخر ما عندك ..
ناصر بتصميم : ايه وما بأذني مآآآي ..
ابوه وهو يقوم ضرب بركبته وقال : زين يا نويصر زين .. نشوف كلام من اللي بيمشي ..
وقام ..
.
.
تابع ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:16 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

عبير وندى ..
ندى : شفتي خلوه بعد ثلاث اسابيع .. وهذا اول اسبوع طااار ..
عبير بفرحه لها قالت : شطار الله يخلف عليك .. تونا الاثنين اليوم . باقي الثلاثا والاربعا والخميس والجمعه ويييييه مشووووار ..
ندى : عند ك انتي بس بالنسبه لي طاااار ما بقى شي ... ولله يا راسي عورني من هالفرره بالسوق .. بس افكر لو ما كانت به شيخه شسويت مادري ..
عبير بمؤآزره : زين تبين شي اجيبه لك مو عندكم اجيبه لك انا ..
ندى بطفش : كلش موجود بالعاصمه شبي بعد .. بس هااااه بذبحك ان ما جيتي ..
عبير : اسكتي .. اليوم قلت لامي قالت ما قلت لابوك .. بس عزوزي فزع لنا ودخل ايده بالسالفه وعلى الله يوافق الـ...
ندى تنهرها : هاه عبير تحملي .. مهما كان ابوك ..
وتنهدت وهي تقول :.. ليته ابوي موجود .. مستعده يذبحني ويسلخني بالليل والنهار بس صوته وحسه علينا ..
عبير تتنهد وتغير للموضوووع : هييييييييييييه يا ختي كلن باللي عنده مو راضي ..
لا انتي اللي ما عندك ولا انا اللي عندي ..
ندى حست بضيقها قالت : ايييه المهم .. قولي لي لا حجزتو .. عشان حنا هنا نحجز لكم فندق ..
عبير : لاااا ريحي بس .. خلاص ما دام عزوز معنا ما يحتاج بيحجز قبل نجي .. فديته بس ليته ابوووي ..
ندى تتمسخر : شالفرق هذا انتي مهلكته دلع وطلبات اللي يعين زوجته ما بقى لها شي ..
عبير : خههههه هي تجي بس ..
ندى : ههههههههههههههه مو من حضها المقروده ..



ام سعود وامها ..
ام تركي : لاااا ماااش ماهو زين .. ابي شي اكبر يلق لق ..
ام سعووود تضحك : هههههههه يمه متكلفه ولله .. ترى البنات احب ما على قلبها الاكسسوار ,, وانتي طايحه لي بهالذهب اللي يقطع القلب ..
امه : ايه يمه ميخالف .. هذي مرت تركي .. وليدي مالي غيره ..
ام سعود .. : اشوفك اختبيتي بعرسي وانا وحيدك بعد.. انا اقول يمه نآخذ هذا حلوووو وناعم .. على الاقل بتلبسه وكأنه اكسسوار..
امها وهي تنهرها : هذا هالقراقيش لا مابي .. ابي هذا وشرواه .. تأشر على المحزم والهامه .. والكف والشي الثقيل والغالي ..





اليوم دور سما ورنا يطلعون مع شيخه للسوق يشترون فساتينهم ..
ودارت فيهم هالسوقه وما عجبهم شي ..
سما بهبال : ولله مو هينه هالنتفه ليا يوم فصلت .. عارفه هالاسواق وما فيها ..
شيخه تدافع عنها : شتحسدونها عليه .. ما ضبط موديلها وتلقونها هالحين تفر بهالسسوقه ..
رنا وهي تحط يدها على وجهها : يمممممه منها ما تبينا نشوفها ونشوف شتبي تشتري ..
شيخه : لاااا عاد ما هاذي نيتها .. خرب ثوبها وقعدت تصيح وتنيح .. ورحمها فيصل وقال خلاص هو بيوديها ووبيشري لها بيطيب خاطرها ..
سسما وهي توع على وجهها قالت : هه ماااالت علي .. انا احوس وادور ولا حتى فصلت وخرب .. وهو ما حلم ..
شيخه : لو هو فيه ما قصر .. بس الله يوفقه وينجحه .. >>تقصد سعود اللي مسافر يختبر ..
وقالت بتسكتهم : هذا محل حلووو خلونا نشوفه .. ودخلن .. وجلسن يختارن ويعلقن هذا زين وهذا شين .. هذا لونه زين وهذا شين وصاحب المحل طفش وطلعن ..
وكملن فرره بالمحلات .. اذن المغرب وجلسن ينتظرن تفتح المحلات .. وراحن للمصلى يصلن .. دخلن وشيخه تحذرهن لا يشلن غطاويهن ..




فيصل يتقهوى تحت مع امه وجدته ..
جت ليا ومعها عباتها وقالت يالله جاهزه ..
الجده وهي تشوفها من وراء نظارتها : وعلى وين يا مسهل ..
ليا : بشتـ...
فيصل قاطعها لا تزل بلسانها قال : معاي جدتي معاااي ..
الجده بأرتياح : ايييه معاك .. الله معاكم ويحفظكم .. ماعليها خوف .. >.>..الجده تخاف عليها بزياده .. لانها بكلمتين ينضحك عليها .. وشكلها طفله وهي بداخله وجدانه وروحها روح طفل ..
فيصل : اذن المغرب الحين شوي خليهم يفتحون ..
ليا : مو الله يسلمك ان ما طلعنا الحين مع الزحمه ما نآصل الا العشاء ..
فيصل وهو يضحك : يعني شلون ما اصلي ..
الجده تخانقها : خلك منها .. روح صل وارض ربك .. وعقب تعال خذها ..
فيصل وهو يقوم وينفض ثوبه قال : صار يالله وطلع يصلي ..
لما طلع دخلت ريم عند جدتها ..وام فيصل يسولفن ..
ريم وهي تجلس قالت لليا : هاه على وين العزم ليا .. ؟؟
ليا توهقت ما تدري شتقول قالت : هاه .. بروح مع فيصل وغمزت لها لا تسألها زياده وهي فهمتها وسكتت عن جدتها ..
وكلها ربع ساعه الا وداق فيصل يقول اطلعي .. ولبست عباتها وطلعت ..



لما طلعت وقامت الجده تصلي .. قالت لها ام فيصل لريم وبدون قصد .. : ان ثوبها خرب وبتشتري غيره .. تخبرين فيصل ما يقدر يزعلها ..
ابتسمت وحز بنفسها بنفس الوقت .. شيخه راحت بالبنات وليا مع اخوها .. واننناا مع من ؟؟؟ سكتت ..



خالد ..
من لما شاف الدكتور وتعامله قلبه مو مرتاح .. ويفكر بزينه لا يكون يعاملها هالمعامله .. اتصل على المستشفى وطلب ممرضتها ..
الممرضه : ايوه ..
خالد : السلام عليكم .. انا خالد الفيصل .. زوج زينه ..
الممرضه : ايوه اهلا بيك يا دكتور ..
خالد : انا محتاج اتكلم معاك شوي عنها ممكن نتقابل بمكان .. بعيد عن المستشفى ..
الممرضه فرحت : آآيه مافي مشكله .. وين حاب نتئابل ..
خالد: بـ.....
الممرضه : ايوه خلاص عرفتوه .. سواني بس ..
خالد: زين انا رايح وانتظرك ..
وطلع خالد من الدوام ينتظرها تجي عشان يتكلم ويستفسر منها ..
وما طولت الممرضه وجاته ..
الممرضه : السلامم عليكم ..
خالد قام وصافحها .. اهلا تفضلي ..
جلست وقالت : بشو تأمرني دكتور ..
خالد : ابي اسأل عن زينه .. والدكتور اللي يعالجها ..
تغير وجهها وقالت : هويي بصراحه .. انا ما برتاحلو لما اتعامل معاه .. ما عم بفهموه ..مخططه بيكون معيين لما بنفز ياللي ئال بيغير المخطط ..
خالد وهو يستفسر : شلون يعني ..
الممرضه : بيكون مثلا حابب يتكلم معاها يدخل هو وهيا ويسكر الباب ويئعود يدردش معها .. ووفجأه يطلع ويطلب من ممرضتوه الخاصه فيهيه ابره مهدئه . وئتها ما بنعرف حصل ايه جوا ..
خالد بتردد : وهالشي حصل مع زينه ..
الممرضه : لا مش بالزبط .. لما دخل ليها الممرضه كانت وياه ..
خالد وهو يعقد حواجبه وقلب وجهه بطريقه خوفت الممرضه : وعطاها ابره .. ؟؟
الممرضضه بترردد تقول ولا لا .. ومن عصبيته قالت : لا ما حصل ..
خالد ارتاح نسبيا قال : زين هذا كرتي .. كل شي يصير تقولينه لي بشكل يومي .. من تقوم لين تنام .. كلت شربت ..طلعت دخلت كللل شي ..
الممرضه خذت الكرت : حادر يا دكتور ..




فيصل وليا ..
وصلو للمول وقف سيارته بالباركنق تحت وصعدو ..
كان لابس غتره وثوب وليا متستره بعبايتها .. كان شكلهم ملفت واللي يشوفهو يقول معاريس .. طوله وملحه الرجولي وعوارضه اللي مسطعه وجهه ملفته للانتباه وبقوه .. ومن اول ما دخلو والبنات يتناغزون شوفي وشوفي. وهو ولا كأنه سامع ومركز بس مع ليا .
دخلو كذا محل .. ما عجبها شي ابد .. خصوصا لافتهم قبل .. وهو يحاول يقنعها بشي بس محد حولك ..
دخلو محل كان لمصمم ..
لما دخل معها عجبها واحد لونه سكري ناعم ومشغول يدوي ويآخذ العقل عجبها وهو كان راضي عنه بس كان توب ..
وقال لهم تعدلونه ..
الموظف : لأ شو نعدلو ما نعدلو .. لك هاااد جاااي من لبنان ..
فيصل بأسلوب مهذب : .. واذا كان .. تقدرون تسسترونه شوي ما ينفع كذا ..
الموظف : لك هاد الكل عينون عليه ومحدا اشتراه بيئولو غالي وهو هيك ..
فيصل : مو مهم سعره بس تعدلونه ..
الموظف : بعتزر منك يا أخي المصمم ما بيئبل ... بيتغير الموديل وبعدين شوفيا مانو ئصير وازا ما طلعوا الاكتاف ما بتطلع الصبيه حلوووه ..
فيصل طير عيونه وعصب ما عرف شيسوي .. يرتكب فيه جريمه ويكوفنه : شال الفستان ورماه بوجه .. قال : احترم نفسك .. وبدون جدال وكثره كلام ..ما نبيه خله لك ..
وسحب اخته وطلعو .. والموظف يلحقهم : لك تعوا آسفين احنا غلطنا .. وهو ما رد ومشوا ..
ليا بدلع عليه : اوووه فيصل ولله عجبني .. انت لو ما قلت له كذا احنا نآخذه ونعدله برا شدراه ..
فيصل : بنلاقى اللي احسن منه ويعدله المحل بعد .. ليش نعدله حنا وتدفعين به نفس قيمته وهذ المفروض عليهم .. وبعدين لو كان بريال ما شريته ..
ودخلو محل .. ودارت به وما عجبها شي .. خلاااص بالها عند هذااااك مو راضي يدخل مزاجها شي ثاني ..
طلعوا وهو بدا يطفش منها .. كل ثوب تطلع فيه عله ..
قال لها وهو ماسك اعصابه : انتي شتبين بالضبط .. شاللي ببالك ..؟؟ قولي ؟؟
قالت له بدلع : مادري .. انا عجبني هذاااك ..
فيصل وهو يحاول يقصر حسه : بس عششان قلت لا بتعاندين وتبين هذاك .. انتي اصلا ماتعرفين شتبين بالضبط .. تعالي بس نشوف هالمحل
ودخلو ..
لقوا فستان شبيه باللي قبل وعلى احسن وانعم ورسمته بارزه وداخل فيه شوي وخفيف من الذهبي والفضي ..
ضيق لحد الرجلين وويوسع وله ذيييل شكله روووعه وله كم واحد والثاني فيه حركه ..
ليا ما تنكر انه عجبها بس هذاك ازين بعينها ..
وجلسوا هو يقنع فيها وهي تحااااول تطلع عييب بس ما قدرت ..
دخلو بنات ..
ولفت انتباههم الرجال قبل الثوب اللي معطي للباب ظهره ...
وحده منهم : يممممممممه شوفيييي ..
الثانيه بطيب نيه : يجننننننن ..
شيخه لما انتبهت لهم ناظرت .. وعرفت اللي واقف وضربت اختها بكوعها وقالت : جاك الموت يا تارك الصلاه ..
التفتت ليا وقالت : هذا انتو ..
فيصل عصب لانه اللي قالوا هالكلام تعرفهم اخته ..
راحت لهم وهو خذا الفستان بيحاسبه .. لما راحت الكونتر جته شيخه من وراه .. وحطت يدها على كتفه ..
وهو ملقيها ظهره طير عيونه ولف وهو ينفض يدها ..
شيخه وهي تضحك : هههههه شفيك خلعت كتفي ..
فيصل بصدمه : هذا انتن ..
شيخه .. ايه حنا .
فيصل وهو يمسكها ويبعد شوي عن الكونتر .. و:وهذي اصواتكم من اللي معاك ..
شيخه : شفيك فيصل .. رنا وسما .. بنشتري فساتين .
فيصل وهو معصب :قصروا اصواتكم .. خليهن يستحن .. وبعدين يله بسرعه لا تآخذونها سوالف ..
شيخه : هذا انا من العصر معهن بالسوق وما لقن اللي يعجبهن ..
فيصل : جزّميهم على شي وبيشترونه .. ولا انا راد الشور على ليا كان ما خذت شي ..
شيخه : ايه انشالله .. بس فستانها يهبل ..
فيصل : زين يلا انا بحاسب وبنطلع .. من بيجيكم ..
شيخه : السواق ..
فيصل بتنبيه : اذا بتتأخرون لبعد العشاء دقوا ععلى حدا العيال يجي يآخذكم .. ولا انا دقوا علي ..
شيخه : زين ما تقصر ..
وحاسب ونادى ليا وطلعوا ... طلعوا وليا ببالها شي ومستحيه تقول للأخوها وتكلف عليه ..


البنات ..
سما : يمه منه يخرع ..
شيخه : اسكتي وقص .. سمعكم ..
رنا : يمه منه .. بس ولله له ذوق .. ليا تقول هو مختاره .. ووصفت لنا محل فيه ثوب يهبل تقول بغته بس ما خذته ما يتستر ..
شيخه : واذا ما يتستر شتبون فيه ..
سما : ايييه ميخالف انا ابيه خالي العريس ووبنت عمي العرووس محد يشره علي ..
شيخه : الحمد لله والشكرر الستر لله ..





ليا وهي تركب السياره ..
حس فيصل انها تبي شي ..
فيصل : هاه اششوف بأفمك حكي ..
ليا منحرجه قالت : هاه ا بس ماشي ..
فيصل : يلا قولي اسمنا طالعين طالعين..
ليا بأحراج وهي تفرك يديها .. : مادري بس شيخه طالعه مع البنات تشري لهم وانا معاك الله يخليك لي .. بس ريم ماعندــ
ماكملت وقاطعها فرح ان اخته ما تفكر بس نفسها وتفكر بغيرها وقال : زين ليشش ما قلتي لي ندور لها معنا ..
ليا بأحررراج : مادري خفت احرجك ..
فيصل بيدعم اخته قال : شدعوى لا تحرجيني ولا شي .. هالحين بعد ما نروح سوق القماش نشري لأمي .. نرجع نشري لها ..
ليا فرحت ان اخوها ما عارض .. : الله يخليك لي ..
فيصل وهو يلتفت : اششششش حنا عند اشاره وسكري الشباك .. سكرته وهي مبسوطه ..
راحوا للقماش لما دخلوا ..
جلسوا يتنقون كان واقف عندالغوامق والفخم ويختار ..
ليا وهي تهمس له : لااا فيصل شفيك .. هذا غامق حيل على امي ..
فيصل : ايه عارف بس لفت انتباهي .. شرايك نآخذه لجدتي ..
ليا واعجبتها الفكره : ايه ولله حلووو .. كان اسووود وفيه لمعه بسيطه قماش روعه دوائر سودا وحده غامقه واللي بجنبها داخل فيها وفاضييه والللي بعده مشجره .. والفاضي في ماز يلمع ..
قاله يعطيه كسو منه .. وراحو يختارون لأمهم ة..
لقوا واحد بنفسجي خادر معه زهر على لحمي .. لونه مشجع وبنفس الوقت فخم ومو بناتي .. للي بعمرها .. اتفقوا عليه وخذوه ..
طلعو من القماش .. ودخلو موول ولحسن حظهم اول محل دخلو له لقو فيه ليموني صدره شك قصه صدر والباقي حرير وسييييع نعومه بفخامه يهبل .. خذوه ..
وخلصوا بيرجعون للبيت ..
حطت الاكياس بالمرتبه الخلفيه ..
ليا : ولله روعه حق ريم .. مادري شلون ما شفته اول ما درت فيه انا وامي ..
فيصل : لانه من العصبيه والتوتر ما تشوفين شي .. اصلا كل اللي وريتك اياهم حلوين .. ولو ما غصبتك على هذا كان ما اخذتيه ..
ورفع ساعته شافها 9 وقال .. اوووه تأخرت على الموعد ..
وقال خليني اشوفهم خلصوا نمرهم مره وحده .. ودق .. وقالت شيخه هذا فيصل .. والبنات قعدوا يتحلطمووون : هلا فيصل ..
فيصل : هلاا هاه خلصتو ..
شيخه ما تدري شتقول ما خلصوا بس تأخرو بالسوق وقالت : ايه خلصنا ..
فيصل : ايه خلاص نمركم قريبين لكم ..
البنات اعترضوا بس سكتتهم شيخه وقال فيصل يلا اطلعو من البوابه السابعه ..

وطلعن البنات وشيخه تجرهن جر ..
نزل فيصل وشال الاكياس بيحطهم وراء شنطه السياره وليا قالت لا هاتهم عندي .. خذتهم .. ولما وصلن البنات شاف اكياسهم كثيره رجع فتح الشنطه وخذت شيخه اكياسهن مع اكياسهم وعطتهم اياه ..
وركبن ..
وجاء فيصل بعد ما اشر بيده للعسكري بسلام وحط ايده على صدره بكل احترام ورده السلام العسكري .. وركب ..
شيخه تهمس للبنات غطوا عيونكم ..
سحبو البنات نقاباتهم ..
سلم .. وردو السلام ..
ومشو ..
شيخه لليا .. هاه ليا عسى مقاسك فستانك ..
ليا بتلقائيه : ما قسته .. ؟؟
فيصل ضحك : هههههههههه شلون تعرف مقاسها ولا لا .. وحنا ما رحنا للبيت ..
شيخه : فيه غرف قياس ..
فيصل ما يعرف النظام ولا كيف قال: ويين ؟؟
شيخه : فيه بمصلى النساء غرف للقياس ..
فيصل بحرص : وتثقون .. اصلا لو دريت ما خليتها تدخل وتقيس ..
ليا : لااا مادري احس انه مقاسي ..
فيصل يحذرهم : ماله داعي انكم تقيسون بهالاماكن ..
شيخه : اوووو يا فيصل من بيروح البيت ويقيس ويرجع .. وليش نطولها وهي قصيره نقيس هناك وخلاص ..
فيصل : الحمل على البنزين والسيارات ..
ووصلو البيت وهم ما يدرون ..
دخلو ا البنات وفيصل كمل لموعده ..
شيخه وهي تمشي بالحوش مع البنات ..
سما تستهبل : اووووووه بنات نسيييت ..
شيخه بضيقه من اللي ممكن نسوه ولانه فيه طلعه مره ثاني : شنسسسسيتي ..
سما وهي تقمز عالخفيف : يااااربي يا ويلي نسيت ؟؟
رنا بعصبيه : كما هي العاده يالغبيه شنسيتي ..
ليا بتسآأل قالت : جوالك ؟؟.
سماوهي مكشره ووجهها حزين هزت راسها بلا وهي ماده البوز ..
شيخه بخوف : بوكك ؟؟
سما وبنفس الحال هزت راسه بلااا ..
ليا بعصبيه منها ما تقول : قالت : اجل شنسيتي ... ؟؟
سما وهي بدت تمثل انها تصيح وكأنها تمسح عيونها ..
رنا بعصبيه منها قالت : قوووللي لا اصكك بالشنطه الحين ..
سما وهس تتهنكر قالت : المدرررعااات !!!!!
البنات كل وحده على راسها ستميه الف علامه استفهام قالو : نععععععممممم !!!!
سما مكمله : ايييييه مو جدتي تنتظرنا دااااخل ..
البنات كأنهم فهموا : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
شيخه : الله يآخذ بليسك ..قلت الحين شناسيه ..
رنا : ووجع انشالله يالخبله قلت الحين شيرجعنا ..
ليا وهي تضحك : لااااا قلت بيمدي نروح نجيبه ولا لا هذا اللي فكرت فيه ..
شيخخه: حسبي الله عليك .. بس وانتي صادقه قالت : هاه جاهزين ..
ليا وهي تجر رنا قدامها قالت خليك قدامي ..
رنا وهي تبعد : لااااااا ولله بعدي ... خلي هالخبله قدامنا .. تقصد سما..
شيخه وهي تضحك :اعنبوكم ولله لو داخلين على معسكر مو بيتنا .. لحد يسمعكم بس ..
...........: من وين جاييييين ..
البنات بخوف اشهقوووو : أأأأأهههههههههههههههي يمه ..
شيخه : ام تركي .. جيتي وجابك الله ..
ام تركي : شفيكم .. ؟؟
ام سعووود وهي داخله من وراهم بعد ..
السلام عليكم ..
البنات كلهم سوا : وانتي بعد ..
ام سعود : بسم الله وانا بعد شفيني ..
سما بوناسه : لا اشووو وامي بعد .. بنات ارقدو وآمنو .. الدعوى فله .. جدتتتتتتي ام تركي متأخره بعد وهي تأشر بيديها بشكل تهوووويييل ..
شيخه : هههههههههههههههههههه حسبي الله عليك .. وقالت .. تفضلي ام تركي ..
ودخلو كلهم مع بعض ..
الجده وهي مستقعده لهم : هلاااااا هلاااااا ولله شرفتووووو .. كم الساعه يالعاقل تعني شيخه ..
شيخه وهي تقرب لها وتحب راسها قالت : هلا فيييك 10 ونص يمه ..
الجده : وتحبين راسي بعد ..
ودخلت ام سعود ..
الجده : وانتي بععععد .. وعباتها منتفخه ..
ام سعووود السلام عليكم وهي تنفض عباتها من استهبال بنتها اللي متخبيه بوسط عبات امها ..
سما من تحت عباه امها تقووول : يمه نسينا المدرعاااات ..
اللي بالصااله : هههههههههههههههههههههههههه
وطلعت عقب ما اطمأنت انها ضحكتهم عشان ما تجيهم خرشه ..
واللي اللله يقطع بليسك .. واللي الله يخلف عليك .. واللي يالخبله وهو يضحكون ..
وطلعت راسها بشويش من تحت عبات امها وقالت لجدتها : هاه جديده اماااان ..
الكل على ممنظرها مات ضحك ..
ريم وهي ميته ضحك وماسكه افمها يشد الخياط عليها قالت : حسبي الله عليك ..
وطلعت عقب ما خرشتها امها وقالت : بعددددي يالله متحمله نفسي مو انتي بعد .. الله يسخط بنا حسيت اني حامل بالشهور الاخيره ..
ضحكوا عليها ..
وكلهم طلعو فساتينهم يورون بعض..
ليا وهي تأشر على فستان سما قالت لامها : ايييه هذا هوووو شوفيه ..
امها : ما شاء الله يهبل بس صح عاااري ..
ليا ..: وانا قايله بلبسه كذا ..
امها : ايه بس لا اتسكر خرب عند المحل ولا عند غيره . .. وانتي سما شلون بتلبسينه ..
سما بترردد وهي تناظر امها وحطت الكيس بوجهها وقالت : كذا ..
امها : عشان اصلخ كتوفك ..
سما : يماااا شعري يغطيه وما راح اسوي فيه تسريحه ولا شي .. خلني استفيد من هالشعر لو مره .. مو انتم تقولون شعر البنت ستره لها .. هذا ابتستر فيه ... الجده : ستره يوم الدين مو بالعروووس ..
وهم يتناقشون ريم كانت ساكته وتناظر فيهم وتقول بنفسها معقول محد فكر فيها .. كلهم شرو وتجهزو .. وحز بخاطرها .. مادرت الا وريم جالسه جنبها ومعها كيس وقالت وهذا هديه لك مني وحبتها ..
ريم دمعت عيونها وضمتها وهي تقووول مشكوووره حياتي انتي ..
ليا : استحي على وجهك وش مشكوره .. انتي اختي .. بس انشالله يعجبك ويطلع قياسك ..
ريم وهي تبتسم لها : يكفي انه منك اكيييد بيعجبني ..
ليا : تسلمين ولله .. ولله لو علي ما اخترت وللحين بالسوق بس هذا ذوق فيصل .. انا وياه اخترناه .. وهو اختار لي ثوبي ..
الكل انبهر بتفكير ليا اللي على بالهم دلوعه وما عندها فطنه .. طلعت هي الوحيده اللي فيها ميز وتذكرتها وشرت لها ..
جدتها : ويعلني فدوه لك .. هذي بنيتي ولله اللي تفكر بغيرها .. عفيه يمه ..
وقامت بعد واعطت جدتها قماشها .. وانجنت جدتها وهي تقول : واناااا بعد .. ويي يا علي ما افقد ولا اصيحك يمه .. وهي تلتفت على اللي قاعدين وقالت .. وتلوموني بعيال منصور ..
واعطت امها قماشها واللي دخل مزاجه بقوه .. وتشكرت لهم الجده وريم ...




التحضيرات لزواج ندى وتركي على قدم وساق ..
كل يوم يطلعون للسوق اللي ناقصها حلق واللي كندره واللي عقد ..
حتى البيت الجديد بنهاياتها .. وقررو مؤخرا انهم يخلصونه بوقت العرس عشان يرتاحون .. وبعد العرس يبدون بالبيت اللي هم فيه .. وفعلا هذا اللي صار .. ما بقى له فيه الا الكماليات ..




الجده وعيالها واخوها جالسين عقب الغداء ..
ابو خالد بمخ مايفكر الابالتجاره :وهذا البيت وخلصناه .. وبقى وراه مساحه رهيبه بجنبه .. مع اننا مآخذين راحتنا بحجم الغرف فيه ..
الخال بمنطقيه : يا وليدي اصلا المساحه نفسها كبيره وانتم اللي سويتوه اجنحه واستقبال تحت .. ولو كان بيت مستقل كان كل هالمساحه راحت بملاحق وشجر و وزينه ومادري ايش بعد ..
ابو سعود : ايه ولله وانت صادق .. الله بارك بهالارض ..
الخال: زين ليش ما تستغلون اللي باقي بأدوار للعيال ..
ابو خالد : وهذا اللي يدور ببالي بالضبط ..
الجده بقسمه الحق : بس ما يصير يمه .. مانتم مسوين لواحد دون الثاني ..
فيصل : انا عن نفسي ماراح اطلع من هالبيت ومتنازل عن حقي فيه ..
محمد : وانا بعد ..
ابو سعود : لا يا وليدي هذا حقكم .. واحنا بنبنيهم ونخليهم للي يتزوج منكم قبل بيصير فيها . ..
منصور : يا خوي الدور الفوقي لها البيت كبير وعامر .. واهو مآخذنا كلنا فكر فيها .. يعني لو بنينا ثلاث بالمساحه اللي هناك .. وهنا ثنتين خلاص يكفي وزود ..
والبنات مصيرهم بيتزوجون وماهنا ضياق انشالله ..
الخال يمزح معاه : ايه ولله .. اول مره احس انه منك رجا..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجده : ايه ولله وكذا كلن خذا حقه ..
ابو خالد : خلاص كذا الاتفاق فيصل ومحمد هنا .. وخالد وسعود وانت يا منصور هناك ..
منصور : بسم الله على .. لاني متزوج ولاابي بيت ..
الجده بعصبيه : هذا ولله اللي بيجطلني ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجده بقهر منهم قالت : وقولو ا ما قلت .. ما يدور الدور ولا يحول الحول الا وكلكم مزوجتكم وخاطبه لكم ..
تركي وهو يضحك : ههههههههه فتحوا على انفسهم بيبان مسكره ..
دخل خالد توه جاي وهو يسمع ضحكهم : وقال السلام عساها دوم هالضحكه ..
الجده خرشته قالت |: وانت اولهم ..
خالد على نيته ما يدري شالسالفه قال : تآمرين بس بوشو ..
جدته بفرحه قالت : بالمره اللي تملا عليك البيت ..
خالد قلب وجهه ومحمد يناظر فيه .. والكل لاحظ عليه .. وماتو ضحك .. هو وين وهم وين .. فيصل : يالله انا استأذن ..
الجده قالت : لا تتهرب وانت وراه ..
ضحك وهو يروح بيصعد لغرفته ينام .
البنات بالصاله فوق .. لما تنحنح كلهو بعدو وراحو .. وهو دخل غرفته بينام ..
وشوي الا ديييييييييييييييي ..
سمع طيحه وعرف انه البنات وهبالهم ,,




برا .. آآآآآآآآآىي يا مال الوجع بعدي ..
البنات : هههههههههههه يالخبله وانتي تركضين وراه ..
ندى بالارض : وش دراني اني بطيح ..
سما تتحلطم قالت : ندى ووجع وخري ..
رفشتها تبعدها عنها .. وصرخت ندى .. وضحكوا عليها .. على بالهم من الرفشهه .
وجت رنا وقومتهم ..
شيخه جايه من تحت ارسلتها جدتها تشوف شفيهم ..

ندى بالارض قاعده وماده رجله ..
شيخه : وشفيكم ؟؟؟
رنا : يركضن وطاحن ..
شيخه تخانقها : هييييييه يالخبله لا تنكسرين وعرسك دور اليوم ما بيمدي تنجبر رجلك ..
ندى " : كش منك لا تفاولين علي ..
شيخه وهي تلف عنهم وتنزل .. كانت عارفه انه استهبالهم ..



لما نزلت قالت الجده : هاه وش فيهم ..؟؟
شيخه : ابد سلامتك .. يركضن وطاحن ..
الجده : الله يخلف .. ما يستحن اكيد رنا ولله ما مرجوج غيرها ..
شيخه : لا ولله ندى وسما ..
رنا وهي تدخل : يحول يا انا كلش براسي .. هذا هاللي بينقال عنها مره وسما .. شوفيها تتلوى فوق ..
بدريه قامت : لا يكون انكسرت ..
شيخه وهي تتذكر شكلها وضحكها قالت : لا ما اعتقد يضحكن فوق ..
رنا |: هذا بالبدايه بس الحين لا ..
قامت بدريه تشوف بنتها ومعها شيخه ..
بدريه وهي تجلس بجنبها على الكنب قالت : زين مديها ..
ندى تصيح : لا ما اقدر يوجع ..
امها وهي تحاول تمدها لها .. مسكت يدها ندى وهي تقول لاااااااا يوجع ..
قامت امها وهي تخانق تنادي لها محمد يشوفها لا يكون انكسرت ..
دخلت عليه وكش جلدها من براد الغرفه وقربت له بالسرير وهي تهزه تقومه ..
محمد .. محمد .. يمه قوم شوف اختك ..
محمد بصوت مليان نوم وتعب قال : شفيهااااا
امه : طاحت ورجلها توجعها لالا يكون انكسرت ..
محمد مستبعد هالشي قال : ليش استفرغت .. ولا عليها حراره ..
امه : لاااا . محمد : اجل ما فيها شي تتدلع ..
امه رحمته من تعبه ما قام وما فيها شي من اللي قاله مو متاكده من ندى يمكن تتدلع .. وقالت صح يمكن دلع ورجلها التوت بس ..
رجعت لها وهي تحاول فيها تمدها .. وهي ما رضت وصارت من خوفها عليها وخوفها من انها انكسرت تخانقها وتهزئها وتداخل الامور على بعض وتزيد الطين بله ..
هي قامت وراحت لدارها وهي تمشي ما تدوس عليها رافعتها وتعرج وتصيح .. لما وصلت دخلت دارها ورجفت الباااب .. كل اللي بالدور الفوقي سمعوا رجفتها .. سعووود يتحلطم لانه كان نايم .. وفيصل متعود عزلتهم قريبه واي شي يصير بالصاله يسمعه لو هي رميه ابره .. ومحمد تأفف لما دخل بغفوته رجفت الباب ..
شيخه وسما قامن لها يطق عليها الباب يكلمنها وهي ما ترد...
سما تترجاها تفتح : نديييييييييييو افتحي خلينا نشوف شفييييك ..؟؟
ما ترد عليهم وباين انها بالحمام وتستفرغ .. لما حست شيخه بهالشي راحت بسرعه لمحمد مع انه ما بعمرها تدخل عزلتهم الا للضروره مع انه اخوها بس ما دخلت عليه طقت الباب بس ..
محمد لما جاه صوتها من برا حس ان الموضوع جد وانه صدق صاير فيهم شي ..
قام وهو يفتح الباب ويفتح عييونه بشويش من الضو .. ششاف تعابير شيخه ما تطمن قال:خير شفيكم ..
شيخه بقلق : مادري محمد شكلها ندى صدق انكسرت ..
محمد فتح عييونه بقوه وقال: وشوووو وطلع لها بسرعه ومن دون لا يتنحنح ولا شييي رييم اللي كانت صاعده لفوق بالدرج تنحت على جنب لحد ما يمر والبنات اللي عند باب غرفتها وخروو وامها تخانقها على دلعها وتطق الباب عليها ..
لما وصل طق الباب وهو يناديها : ندى .. ندى افتحي ..
ندى لما سمعته خنقتها العبره بزياده وتجمع علييها زواجها وزفتها وخناق امها وضحك البنات لما طاحت عليها وقعدت تصيييح ..
محمد من برا قال بعصبيه من اخته من ازعاجهم : ندى افتحي ولا كسرته فوق راسك .
يوم سمعت خناقه بلعت غصتها بقوووه وهي تقوم وتمسح دموعها وترتكي عالكومودينه .. فتحت الباب ..
محمد واللي هو بعد ناوي يخانقها على طفاقتها ما قدر لما شافها منزله راسها وتحاول تتماسك وخصوصا انه بدى من الحين يفقدها من انشغالها بالتجهييز ما هانت عليه ابد انه يخانقها .. مسك يدها ومشاها للسرير يجلسها بعد ما شافها تعبت من وقفتها على رجل وحده ..
جلسها وامها فوق راسها تخانق من خوفها وقلقها و وشلون بتكون منكسره وعرسها ما بقاله شي .. : امها : مادري الى متى الوحده ما تعقل وتتزن وتبطل حركات المبزره .. مادري شلووون بتمسكون بيوت وتتحملوون مسؤوليه رجال وعيااال ..
محمد ناظر لامه بمعني لا تزيدينها يمه ..
امه وهي تنهره هو بعد قالت : لاتناظر فيني .. شوفها مو قادره حتى انها تمدهاااا ..
هنا ندى خلاااص فللت .. رمت نفسها على ورا وطاحت على السرير وهي تصيييح وبقوه ..
محمد ما يتحمل دموعها ابد وقف وهو يقووول لامه .. خلاص يمه خلاااص ..
امه وهي طالعه من طورها شفت قلت لك ولله انها منكسره .. خلها بتصير مضحكه بفستانها ومتزينه ومنكسره بععععد .. شيجبرها الحين والعرس ما بقاله شي ..
وطلعت من الغرفه وشيخه دخلت ..
محمد وهو يكلمها .. :ندى قولي لي وين يألمك ..
ندى وييييييينهاااا تحس بغثيان وجسمها يفوووور وكلام امها ينعاااد بأذنهاااا (خلها بتصير مضحكه بفستانها ومتزينه ومنكسره بععععد .. )
(خلها بتصير مضحكه بفستانها ومتزينه ومنكسره بععععد .. )
(خلها بتصير مضحكه بفستانها ومتزينه ومنكسره بععععد .. )
(خلها بتصير مضحكه بفستانها ومتزينه ومنكسره بععععد ..)
.
.
.
الى اللقاء بيوم آخر ..
..
..
..
سامحوني حبيباتي
..غيمه عطر ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:17 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

.. الطوبه العاشره ..


.
.
.
.
واأيييد محمد اللي تطبطب على خدها تصحيها وتحاول انها تكلمه وشيخه اللي تمسح وجههاا بالماء وأيد محمد لما دخلها تحت رقبتها بيشيلها وشيخه لما شالت عباتها وطلعت وراهم تركض وكلام امها وهي تقووول لهم شفيييهاااا وخوفها اللي حسته بكلامه .. كانت تشووفهم مثل الحلم وهي معاهم ومو معاهم .. حتى لما نزل فيها تحت واصواتها ونبراتهم واختلافها اللي كلهم يقوولون كلمات محدوده ..( بسم الله .. شفيها .. شفيها شفيهها بكذا نبره وفتحته للباب وركوبها للسياره وضو الشمس عليها اللي يروح ويجي لحد ما احتد السوااااد وغطاها ..




وبمكاااااان ثاني وبعيد بتاتا عن المجتمع الطبيعي والعقلاني ..
اللي تصيح وتضحك .. واللي تشد بشعرها واللي تدوووور واللي نايمه واللي متغطيه كلهااا باللحاف واللي واللي ..
كثيييير نماذج قدام عينها .. كانت تناظرهم وتصيح بداخلها ( ياربي زي اي وحده بكون .. بجن .. ولله بجن ان جلست يوم زياااده .. ياربي ساعدني . ياربي ريحنييي يارب ريحنيييي ) ونزت لمن انحطت الايد على كتفها قامت مفزوعه ..
الممرضه : شو شو فيكي حبيبتي .. خفتي ليييه ..
زينه ناظرت فيهااا ..
الممرضه وهي تضحك معها تلهيها قالت : ما تخافي ..
قالت بقلبها وشاللي ما يخوووف بهالمكان ..
وولمحته .. ايييه لمحته جاااي شافته .. يارب يعطيني الحريه ويآخذني معه يارب ..
لما قرب لها وابتسم .. فرحت .. ابتسم بيآخذي اكييييد بيآخذني ..
جلس..
خالد : السلام عليكم .. كانت بترد عليه وبلهفه بتقوله وينك ليه ما جيت اكيد بتآخذني انا جاهزه يله .. بس ردت الممرضه وقالت : وعليكم السلام ..
سكتت وهي تناظر فيها ..
خالد تجاهلها لانها ما ردت عليه بمعنى انها ما تبي تكلمه فكلم الممرضه : هاه شلونها .. ؟؟
الممرضه : الحمد لله منيحه وزي الفله ..
التفت لها وهو يقول : هاه زينه ... شلونك .. انشالله مرتاحه ..
زينه وبدوون اي تعبييير .. سوى الخذلان :....................
خالد مقدر عدم ردها .. ومحلله انها زعلانه قال: معليه زينه .. هنا اريح لك .. تآكلين وتشربين وتناميييمن مرتاحه ما ورااك شي ..
ردت داخلها ومن قالك اني ابي آكل واشرب وانام .. مستعده اجوع واصوم الدهر كله ولا هالخوف اللي انا فيه .. :...........
خالد قرب لها ومد يده على شعرها وهو يمسح عليه وقال : معليه كلها اسابيع ولا شهر بالكثير واطلعك من هنا بس تتعدل ظروفي بالبيت وبطلعك ..
وبقلبها قالت هه وبتلحق .. حتى انها ظهرت بأتسامتها الجانبيه الساخره .. ودمعه صغيييره
وفيه اذن ثالته كانت تسمع حوارهم .. واختفت بسرعه تنقل المعلومات ..





الممرضه :آآه يا دكتور زي ما اولت لك كدا .. بيئول انه اسابببيع وشههر بالكتيير ويخرقها لازم نتحرك ..
الدكتور : ومتخده كدا لييه .. لسه بائي وئت اودمنا ..



زينه كان خالد يكلمها وهي تناظر قدامها بدوون اي تعبيير ماسك يدها وحاضنها بين يديه ويتكلم وهي ولا معاااه ..
ومادرت الا باللي جاااايه تركض عليهم وباين وكأنها بتنقض عليهم .. لو ما خالد وقف وبعدها عنها وممرضاتها اللي مرافقاتها بعدوها عن زينه ولا كان جرحتها بالآله اللي معها ..
زينه بخووووفها اللي متملكها جلستت تصيييح وتنتفض مثل الورقه وخالد يهديهاااا ..
وهي تناظر فيه وكأنها تقووول شفت شفت اللي يصير لي كل يوووم وشفت اللاشكال اللي اشوفها ..
كان يحاول يهديها ويمسك وجهها اللي تميله يمين ويسار وكأنها تقووول لااااا
خخالد دخلها لداخل وهي تناظر وراها بخوف لا تلحقها وتجيها او تعرف غرفتها ويين .. وخالد مستغرب خوفها اللي مو طبيعي ..
جت ممرضتها ومعاها ابره .. خالد لما شافها نهرها :.. شله هالابره .. الموقف ما يحتاج ابره تهديها .. بكلمها وبهديها ..
بس الوضع ماااش مو راضيه تهدا وتصيييح ..
الممرضه مدتها له وهو طير عيونه بمعنى لااااا .. ويحااااول يهديها
خالد بذهووول : زينه قوليلي شله كل هالخوف عاادي انتي مو لحالك هنا وانتبهي انتي اكثر على نفسك والممرضات مثل ما شفتي حوالينكم ..
لما قال حوالينكم بكت اكثرررر قالت جمعني معهم ما قال حوالينك قال حوالينكم .. اكيد صرت مثلهم اكيد صرت .. اكيد هو يشووف شي انا ما اشوفه اكيييييد صاححححت اكثثثثر وهي ترتجف بزياااااده وبحرررقه بقلبها وتحس صدرها لو بيتبخر بخار كان تبخر من حرقتها ..
الممرضه وهي تنزل لخالد وتهمس بأذنه .. : ما حتهتدا من غيرها ومدتها له ..
قال خالد بنفسه يمكن اذا تعرضت لهالموقف ما تهدها من غير هالابره .. ما راح تضرها انشالله جت بتعطيها اياها اخذها خالد وهو يقول انا اعطيها اياها
لما رفع كمها انصدممممممم وطاااارت عيونها .. باين انها مدمنه هالابره .. ايديها كلها نقط سود وبعضها بنفسجي وبعضها جديد واحمر ..
لما شافها رمى الابره وراه بالارض وهو يضمهااااااا لما ضمها حس بخوفها ورجفتها ودقات قلبها على صدره والشعاع الحار اللي يطلع من جسمها كان ضامها بقوووووه وحاس بجوفها الفاضي وهي مسدله يديهاااااا وتصيييح وتشوف الابره بالارض ومنكسره والمحلول يتسرب منها ...




كان يضرب على خدها بشويش مو زين تضل مغمي عليها وهي بهالوضع ..
فتحت عيونها بشويش وهي تشوف السقف ابيض وطرف وجه محمد وهو يحاول يصحيها ويكلم الممرضه .. ولما بعد عنها والحراره اللي جت شوي على رجلها .. وعرفت انها بغرفه الاشعه رجع محمد يأكد صحوتها ..
ندى وهي شبه صاحيه : شصاااااررررر
محمد ابتسم : ماصار شي سلاماااات .. شتلعبووون انتم ما تقولين لي .. ومنو الدفشه هذا اللي كسرت لك رجلك من؟؟
لما سمعت هالكلمه دمعت عينها وقالت : يعنيييي انكسرررررت وطاحت دمعتها ..؟؟؟
محمد : هييييه.. واذ يعني انكسرتي .. وبلاها انك تنزفين .. شفتي شيصييير بالعرايس اللي ينزفون .. اللي تطيح واللي تصيح واللي مضحكه للعالم شله الحوسسسه ...
خلييي تركييي بس هو يشوفك .. عن عيووون الخلق .. انا ما اضمن عيون الناس لا شافوووك ..
ابتسمت لخاطره وبداخلها مليوووون قهر ووونه ..
ومادرو الا اللي دافش الباب وبقوه وقاصد دخله الغرفه اكيييييييييييد تركيييي ..
ندى هذا بس اللي نقصها ان تركي يجي .. علطول جرت محمد لقدامها ..
محمد ضحك عليها وضحك لما استوعب وجه تركي وهو داخل كان خايف ..
محمد : هيييييييه سلامات يالاخو .. شلون تدخل على المرضى كذا وبدون اذن ..
جره من قدامه عشان يشوف ندى وقاله بعصبيه وخوف : انا اللي يحق لي اطردك .. هذي زوجتي ..
ندى دوروها ولا تلقونها ودها السرير تنشق الارض وتبلعه هي وياه .. واللي الجدار اللي بجنبها يطيح عليها ولااااا ولااااا ..
تركي بجنون .. قرب لها وهو يمسك يدها .. وقال : سلاماتتتت يالغاليه .. ليته فيني ولا فيييك ..
محمد من وراه : ايه ولله ليته ..
تركي وهو يلف عليه : وجع ما صدقت ..
محمد وهو يضحك : ومن اللي قالك بسم الله ما امداه ينتقل الخبر ..
تركي وهو يقوم لانه حس بأحراجها ورجفه يدها قال : سما ..
محمد وهو يمزح : وسما ما شاالله .. زقطه بلقطه .. اول بأول .. تقتل القتيل وتمشي بجنازته ..
تركي : ول ول ول .. محتشي عليها ..
محمد .. وهو يضحك قال : وحتى انت بتحتشي عليها .. هي اللي كسرت رجل اختي ..
تركي وهو يطير عيونه : ايا النزغه وتكذب بعد تقول هي طاحت علي ..
محمد : ايه هي طاحت عليها وبنت اختك ما قصرت رجفتها وطيرت اختي ..
ندى وجهها حممممر .. التفت عليها تركي وقال : لا يكون انتي مثل سماااا ..
محمد وهو يضحك : فوله وانقسمت نصييين ..
شيخه وهي تطق الباب ودخلت لما سمعت ضحكهم قالت : يا سلااام وانا ليش طاقققيني برااا ..
محمد وهو يلتفت وبقايا الضحكه بوجهه قال : كاان دافشه الباب مثل هالاخو ..
تركي وهو يلتفت عليه وقال: لا اقعد اطردك انت وياها الحييين ..
ندى بخوووف وبسرعه قالت وبدون تفكيير قالت : لا شيخه خليك معاااي ..
التفتو كلهم عليها .. وهي نزلت راسها و افتشلت ..
وضحكووووو ..
محمد رحمهااا ماتت من فرك يدها بطرحتها .. قال: هاه يلا عااااد لا تضحكووون على اختي ..
تركي : اذا هي اختك انا زوجتي ..
التفت محمد وبنرفزه قال: ترييييكّ ولله لا اصكك بمقفى يدي .. طفشتنااا زوجتي وزوجتي .. ندرى .. ترى ولله اهون . ..
شيخه وندى ضحكووو عليه ...
وساعدها محمد تقعد عالكرسي ( العربيه ) عشان يودونها لغرفه الجبس ويجبسونها ..
لما كانو بيمدون رجلها عشان الجبس .. قومت المستشفى ولا قعدتها من الصياح وكلهم درووو انها انكسرت .. حتى عمها ووخالها ناصر بعد جووو ..
لما جبسها محمد كانت ممدده على السرير عشان ينشف الجبس وشيخه عند راسها تمسح عليها وتقراااا ..
فتحت عيونها ندى اللي غرقانه بدموعها قالت .. : ششييخه بستفرغ عطيني الزباله ..
ما امداها توصصل شيخه فيها الا ومستفرغه ..
قلقت شيخه هذي ثاني مره خافت قالت لمحمد وقال عااادي .. واصبرو شوي على الحراره الله يعينها ..
وطلعت مع شيخه ومحمد وتركي اللي وصلها للباب وراااح بعدما خرشه محمد ..




وصلت للبيت واستقبلتها امها ووجدتها اللي لا بد تخرشها وبعديين تحمد لها بالسلامه ..
والكل تحمد لها بالسلامه وواساها .. حتى خالتها درت والمغرب جت لها تشوفها .. وتركي تلوى بيشوفها بس ابوه قال اركد كلها اسبوووع وحنا بنترجاك نشوفها ..
امه : الله لا يعوقه بشر انشالله
تركي بفرحه وصبر عظييم مادري من وين جايبه قاال : متى بس متى يا بطي الوقت ..
ابوه : الله لا يحوووس فزتك وانا ابوك ..



عبيير بحزن ومشاعر صادقه : بعد عمري ولله يا ندوووي .. شهالقدره اعوذ بالله ..
ندى بحزن : قدر الله وما شاااء فعل ..
عبيير : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
ندى نزت مو وقته ابد قالت بعصبيه : عبيروه ووجع شيضحكك ..
عبييير وهي متقطعه ضحكك وتتلوى بسريرها : هههههههههههههههههههههههههههههههه ه.. هههههههههه هـــ ...ههههههه هذا انتي .. ههههههههههههههههههههههه ولله ما عرفتك ..
ندى بعصبيه : وجع انشالله يا عبير .. ولله لو تشوفينها يا عبير .. ولله لو تشوفينه شلون دخل علييي.. ولللللله لو تشوين ولا تذوقين وجعهه كان ما ضحكتيي علييي ..
عبير وهي تقوووم طوله من الصدمه وبضحكه ووجهه مبتسم متفآجا قالت : وللله دخل عللليك ..
ندي وهي تبتسم : اييييه وربي ..
عببير : الللللله وناسه شسويتي ..
ندى : وش سويت ماني لمه .. ووودي اذبحهم كلهم عند هكا الوجع ..
عببير وهي تجلس والتفت على باب غرفتها وشافت اللي داخل وكملت كلامها قالت : اخخخخخ خساره ليتي لو انا شايفتك ..
ندى : وجع اشوى ربي رحمني . .. الا تعالي متى بتجين .. ؟؟
عبير وهي تحسب : انتي زواجك الاربعاء . امممم الاثنين تقريبا ..
ندى وهي تشهق : هييييه وشو الاثنين وانا متى اشوفك ..
اذا الثلاثا بنشغل عنك ..
عبير : لا عيوني يمكن ما اشوفك الا ليله العرس .. ويلا بلا هذره مشغوله . .. وسكرت ..
ندى شالت الجوال من اذنها وناظرت فيه وقالت : الا يا ... ولا بلاااش سكرت بوجهيي ..




عبير التفتت للي وراها وقالت : وماتقولي شتنبش فيه شتدور ..
عبد العزيز : الدباسه . امس شايفها هنا ..
عبيير وهي تتهنوص : عزوز لا تحوووووس .. مو هنا خذتها جمانه
عزوز وهو يلتفت قال: وجمانه تقول هنا ..
عبير وهي تقوم تشوف : ولله قلت لك مو هنا ..
عزوز وهو يقوم : لا تحلفين لقيتها .. وخذاها وطلع ..
عبير وهي تشوفه وهو طالع استغربت قالت : شفييييه ؟؟!!



لحقته .. ولما جت بتدخل لغرفته طلع ابوها من غرفتهم .. وقال لما يكون عزوز بغرفته لا تدخلين عليه ..
كشت عبير منهم وقالت شفيهم ؟؟!!




رجعت لغرفتها وشافت جوالها يرن رفعته الا رقم ..
رن مره ومرتين ووثلاث وما ردت .. لانه رقم وما تعرفه ..
وصلتها رساله مكتوب فيها /
مرحبا عبيير .. احبك ..



استغربت وخافت من اللي مرسل لها هالرساله وقالت .. ايه هذا مقلب من وحده من البنات اكييد ..
شطفت الجوااال وشاورت نفسها تنزل تحت ولا لا .. وقالت انام احسن .. رفعت يدها شافتها 10 ونص ..
وحطت راسها عالمخده بتناااام .. وجاء ببالها عزوز...
وقالت يا ربي شفيه .. وابوي شدراه اني بدخله يوم يطلع لي من غرفتهم ..
وجت ببالها ندى وابتسمت وحزنت بعد على كسرها ..



ندى ما نامت تقلب براسها موضوع زواجها وببالها موال ودها تغنيه .. وفكرت وفكرت وقررت ..
دقت على شيخه وقالت لها تعالي غرفتي ولا عليك امر ..



جتها شيخه اللي قامت من عشاها وما علمتها انها تتعشى ..
ولما جت لها قالت : هاه ليش ما تعشيتي .. وهي تشوف صحنها جديد ..
وجت بتحطها قدامها بس بعدتها ندى وقالت : خليها شيخه بقولك شي وابيك تقولينه للكل . ..
شيخه خافت لان ندى تطري عليها بالصلاه الف طاري .. : قالت قولي شفيييك ..




محمد دخل للبيت ومعه فيصل ..
فيصل : السلام عليكم ..
جدته وامه وحريم عمامه : هلا وعليكم السلام ..
امه : يلا يمه قومو وغسلو على ما اجهز لكم العشاء ..
محمد بأحترام للي تعتبر امه قال : لا تتعبين حالك يا يمه خليه الخدم يجهزونه ..
ام فيصل تحب محمد حب خااص ما تدري ليش : قالت : لااا انا ابي احط العشاء لعيالي ..
ابتسمت الجده لغلا ام فيصل لمحمد اللي واضح عليها ..
فيصل : الله يخليك لنا ..
وراحت امه تحط لهم العشاء ..
وجابته وهي تقعد معهم تسولف معهم وتصب لهم لبن مع الاكل ..
وقام محمد ما كان مشتهي بس قعد لخاطرها .. وراح للمغاسل يغسل .. غسل يده من هنا وصعد بينام من هنا سلم عليهم وصعد .. مو نايم زين من يومين واليوم كله ما نام والغفوه اللي غفاها قومته امه عشان ندى ..



....: ايه بأجله ..
شيخه بنرفزه وعصبيه من ندى وطرواتها قالت : وشووو انتي انهبلتي .. وش بتقولين لهالعالم اللي تحت ..
.....: انتي اكيد صار لعقلك شي .. ولله لو درى تركي بيجيه انهيار .. ...>>كان محمد مار وسمعهم ودخل يشوف شالسالفه ..
ندى وهي منزله راسها قالت : شيخه انا ما قلت لك ابي اقنعك او تقنعيني .. ابيك تنقلين لهم الخبر ..
محمد وهو يلمس راسها هز راسها وقال : ايه انا اقول ماهو معقول .. تهلوس .. شوفي حرارتها ..
ندى بعصبيه منهم لما يستخفون فيها وهي تكون جاده قالت : محمد .. انا ما اهلوس .. واذا ما تقدرون تقولون لتركي .. عطني رقمه وانا اقوله ..
محمد وهو يخانقها : لا ولله .. والبطاقات اللي وزعناها والحجوزات والعالم اللي متجهزه ..
ندى : ما يهمني احد .. انا اللي بتزوج .. ومو معقوله بعد البس فستاني ورجلي مجبسه ..
محمد : اصلا انتي تبينها من الله وماني مستبعد انك كاسرتها قصد ..
زعلت منه ندى .. مو معقووله تنكسر وتتألم وتمثل عشان تاجل العرس ..
وشيخه جلست تقنع وتقنع فيها وهي ماتسمع لها بس تهز راسها .. ويأست منها وقامت بتقووول لهم تحت ..



.......: وشوووووووووووو
محمد : ههههههههههه وقف قلبك .. عاد ولله هذي هي .. تقول بتأجل ..
تركي بحرقه اعصاب : الحين انا اعد الايام متى يجي هاليوم وهي تقول بتأجل .. طيب ليش .. لا تنزف وخلاص .. احسن بعد ..
محمد : هدي يالاخو ..
تركي بعصبييه قال : شوف محمد اذا على قولتهاعشان الكسر .. اجل خلاااص بلاااه هالعرس كله.. تلبس عباتها واجي آخذها الحين ..
محمد وطنت براسه فكره خبيثه وابتسم وقال : ايه ولله صادق .. خلني اقول لها ..
وسكر يركض بيقول لها ويمكن شيخه لا تقول للي تحت .. وفعلا كانت نازله .. وجالسه معهم وماهي قادره تقول لهم ..
صوت لها من فوق وهو على الدرابزين ..
شيخه سمعته وصعدت له ..
امها : لا يكون صار ببنتي شي ..
شيخه : لااا تطمني مافيه شي .. وصعدت ..
محمد واقف لها بالدرج ويضحك .. استغربت شيخه ضحكه مو راكب مع الخبر ابد .. وقال لها اللي قاله تركي .. وحتى هي ابتسمت بعد وقالت تعال نقوول لها ..
وراحت وقالو لها وهي انصدمت وقالت على جرأته اليوم ولله يسويها . ..
وقالت شيخه : هاه ... شرايك .. يتم الزواج بعد 7 ايام ..ولا بعد نص ساعه .. الحين انتي اختاري ..
ندى وهي تصيح : انتم شفيكم .. شلون اتزوج وانا رجلي مجبسه من فوق لتحت ..
محمد : عاد ولله انا ما قلت العبي وطاوعي سما وانكسري .. مو ضروري هالزفه ..
قاطعته وهي تقول : مو بس الزفه .. والسفر .. شلون اسافر وانا منكسره وشلون بتهنى واتونس ..
محمد : لاا تركي بيونسك منكسره ولا مانتي منكسره .. شيلي فكره التأجيل من راسك وانا بروح اقوله من الحين .. وطلع وتركها ..



ليا بغرفتها سمعت باب العزله ينطق .. طلعت من غرفتها بتشوف من .. وكانت سما ..

ليا وهي تفتح الباب ..
ابتسمت : هلا سمسومه .. حياااك ..
سما وهي تويق ومعقده النونه وبأستهبال .. قالت : بس بقولك .. فيصل هنا ..
ليا ضحكت : ههههه شدعوى ترتجفين ..ولله لو داخله على جبهه مو غرفه ..
سما وهي تتعدل ضحكت : هههههه لا بس ولله يخوف الله يعين زوجته صراحه .. انتي شلون تناظرين فيه شلون تحطين عينك بعينه ..
ليا وهي تجرها : اقول ادخلي ولا يكثر .. الا ولله امها داعيه لها ..
سما وهي ترفع يدينها قالت : الا داعيه عليها ..
ليا التفتت عليه ورفعت حاجب قالت : اصلا فيصل المفروض ما يتزوج احد .. لان وبكل بساطه محد يستاهله ..
سما وهي تحط يدها على دقنها وقالت : عشششششتو وش فيه زووود .. ولله لو هو اللي ببالي ..
ليا وهي تلتفت عليها وبقهر منها قالت : ووجع يوجعك انتي واللي ببالك زييين ..
سما بطريقتها : آآآآآآآآآآي .. جاني الوجع يا ام وجع ..
ليا ضحكت ونست انها منقهره : هههههههههههههه الا على طاري الوجع مادري ليش احس اني اتضايق بعض الاحيان واحس بتعب قالتها من جد من وضعها ..
سما وهي تآخذ صحن الشيس اللي قدامها قالت : اكيد بتشرف الاخت ..
ليا : يمكن ..!!
سما وهي تنفض يدينها وقاممت وقالت : عشان كذا النفس خايسه .. تعالي بوريك فستاني . ..
ليا بقهر ..: لااا وشوله .. بموت قهر .. خذيتي اللي خاطري فيه ..
سما وهي تطير عيونها : بسم الله من عينك ...
لياا ضحكت وقالت : هههه لا تخافين ما تصيبك عيني .. وعلى هالطاري .. خلني اروح اشوف ريم وش صار على فستانها .. اتذكر تقول يبي له رفع سيووور ..
سما بلقافه .. : اجل يله مشينا بشوفه معك ..
وطلعن وسكرن الباب وراهن ..
كانت الساعه 11 ونص .. الحريم والجده قاعدات عند التلفزيون يراعون مسلسل بالقناه الاولى ..
سما وهي نازله من الدرج وشرشفها بيدها ماسكته بس كذا تسكيته وليا بعد مثلها ..
سما من فوق من الدرج : هههه الربع منسجمين ..
ليا بتوقع : اكيييد المسلسل بدا ..
وانفتح باب الصاله وكان سعوووود .. ورفعو البنات شراشفهم بيتغطوون لما شافته سما سعود بحركه منها سحبت شرشف ليا ورمته من فوق الدرابزين وانكشفت وهي كأنها ما تدري من اللي جا وتغطت وورطتها .. سعووود تنح علطوووول وصد عقب ما شافها ..
سماااا بلكاااعه .. اوووه هذا انته سعووود امسكي وهي ترمي الشرشف على ليا .. ليا ما صدقت مسكته .. تلفلفت فيه ونزلت بسرعه لغرفه ريم اللي تحت
وسماااا طيرااان لسعووود ..



ليا وهي تركض دخلت على رييم ..
ريم سرحانه وبدخله ليا نزت ..
رييم وهي تلتفت لباب : اههههييه بسم الله .. طقي يا ختي .. خرشتيني ..
ليا تضرس : اوههه .. هيييين ولله لا اوريها سموووه .. على بالها ما اعرف حركاتها .. انا اوريها ..
كان وجههها احممممر وتتنفس بقووه ..من الركض وعقدت حواجبها جتها نغزه قويييه ..
ريم جتها الضحكه عليها .. اكيد سما مسويه فيها دقه وجاها الفضووول : ليه شسوت ..
ليا بتطير الموضوع قالت : لاااا ما سوت شي .. قوليلي شلون فستانك ..
ريم وهي تقوم : مثل ما قلت لك .. يبي له رفع سيوور بس ..
ليا ..بحراره : زيين يا بردك .. قومي لبسيه .. عشان نآخذ مقاس السير ونوديه الخياط .. مايمدي الوقت .. وهذا اذا قبل .. واابروح ادعي شيخه تشوفه ..
ريم وهي تقووم .. لا اتركيها توها هنا ودعتها جدتي ..





سمااا برباشه وحممماس : هاااه بشر عسى شفتها ..
سعووود ما عدا متنح وتنبه وقال : هاه .. لاااا وشو شفتها ؟؟
سما وهي تضربه بكوعها من جنبه قالت : سعيييد علييي هالحركااات ؟؟..
سعود : من هي هذي ؟؟
سما وهو تغمز له قالت: توك تقووول ما شفتها ؟؟
سعووود وهو يلتفت قال : بتقولين ولا اصكك بالمفتاح ..
سما بنذاله : ماني قايله .. ولا تصكني وركضت عنه لغرفه ريم ..
وكالعاده ... بلا طق ولا هم يحزنون .. دفششش ..
لما دخلت ليا كانت على المراه تعدل شعرها اللي خرب من الشرشف ..
شافتها بالمراه وهي تضرس عليه قالت : وجععع
سما وهي تمثل : كذااا عالطاير .. ليش وش سويت .. ؟؟1!!
ليا وهي تلتفت وهي متعجبه من قدرتها على التمثيل قالت : لاااا ابد سلااامتك ..
وطلعت ريييم : اووووف منك انتي وياها .. انتي تعالي سكري لي السحاب .. ما اطوله .. توجعني يدي ..
وجت سما تسكره لها ..: وسكرته بقوووه وهي تقرصها بالسحاب من النهايه ..
رييم : آآآآآآآي ..
سما من جد ما درت : اوووه آسفه ..
ليا بقهر : يا مسكييينه ..
ودخلت شيخه .. وشافته ..
ريم وقفت عند المراه وشيخه وراها عشان تشوف شلون بينرفع .. وقالت شيخه وهي شاده السير : هاه .. كذا زيين ..
ريم بحرص .. ايه بس خففيه .. عشان ما ينقطع واتورط ..
خففته .. وصار اللي يبي يتقصر ما يسوى .. واذا تركته قصه الصدر تكون نازله .. وتفجر فيها جدتها لو شافتها ..
قالت شيخه : خلاص . بسيط اللي يبي يتقصر اذا لبستيه انا ارفعه لك ..
ريم : وما يبين ..
شيخه : لا انشالله ما يبيين .. والتفتت وهي تشوفه من قدام وقالت : وما يبي تقصير ولا تضويق ..
ليا : لااا اعتقد كذا زيين ..
شيخه : خلاص تمام .. اشوى ارتحنا من هالهندي ولا كان فاتح لي محاضره .. يوم قرب العرس تجيبينه ..
ضحكت ريم وقالت مشكوووره ..

منصور دخل للبيت الا وامه بالصاله ..
امه من ورا نظارتها : هااااه جيييت ؟؟ وينك بالله من عصر الله ..
منصووور وحاس انه سوى انجاااز عظيم قال : ولله يا يمه بهالسوقه .. من سوق لسووق ..ومن محل لمحل .. ومن بنت لبنت ..
امه وهي تحط يدينها على راسها قالت : الله واكبر .. لا تطيح السماااء .. ورفعت عصاها تخانق وتلولح به .. ياللي ما تستحي بنات الناس مهم لعبه لك ولربعك هاللي ما يستحون .. وانت اولهم ياللي جاي تقوله عيني عينك .. اعنبوك استح خل عندك دم على بنات ديرتك ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
امه بعصبيه : شيضحكك ضحكت بلا سنون ماني بقايله امين ..
ام فيصل وهي تناظر فيه مستنكرته وتقول بقلبها لا ما يسويها قالت وهي تبتسم : الله يهداك كانك صادق ..
منصووور وهو يبوس راسها وراس امه وهو يقول : افا يمه . وتهقينها فيني .. لا ولله .. شوفي وهو يفتح الكيس اللي معاه وقال شوفي ..
ام فيصل وهي تبتسم : ماشاء الله .. يهبل .. هذا ذوقك ؟؟
امه وهي عيونها عالفستان وتتفحص قماشته قالت : ما شاءالله .. ومن له هالفزعه وانا امك ..
منصوور وهو يضحك : للي لعبت عليها ..
امه وهي تضربه بالعصا عالخفيف .. : ايا اللي ما تستحي ..
منصووور وهو يمثل انه اوجعته : ههههههههههههه يا ثقل عصاااك .. هههههههه
وكمل لا ولله .. جبته لزوجتي تقول وده للخياط يضوقه ..
امه وفرحت بالطاري ... وضحكت .. هههههههه ولله .. ايه اجل خلاص .. وهي عارفه انه يمزح ..
منصوور ههههههههههههههههه جازت لك السالفه اشوف ..
ام فيصل : لاولله قول لمن ؟؟ اكييد لريم ..!!
منصور وهو يناظر فيها : ايه ولله لريم .. ريم عمها .. وينها ؟؟
امه : بداري عندها شيخه .. وشالطاري جايب لريم من دون غيرها ..
منصور برحمه قال : ولله من صار اللي صار لها وانا حاسها انها من مسوليتي ..
الا بدخلتها ..
ريم بأستنكار قالت : ليش وشاللي صار ..؟؟
ليا وراها شهقت بتضيع السالفه : الله شهاااذا .. يجننن ريوو .. هاه عاااد بتلبسينه ولا بتلبسين هديه فيصل ..
ريم انصفق وجهها : نعم هديه فيصل ..
ليا : اقصد هديتي وهديه فيصل .. وسكتت وهم يناظرون فيها وخافت وقالت : لااا هديتي ..
الكل على ارتباكها فقع ضحك .. ههههههههههههههههههههههههه حتى ريم اللي انحرجت ..



.
.
تابع

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : &hellip; | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 11:38 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية