لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-13, 02:07 PM   المشاركة رقم: 126
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه الثالثه والخمسون ..
.
.
.
أششد الــألم حزن لا تستطيع الافصاح عن أسابه ..
تكتفي بقول , أشعر بالضيق ولا أعلم لما ..
رغم أنك تعلم يقينا} مالسبب !!


+
ولكنه لا يُحكى ولا يُبكى ..


.
.
.

قرآءه ممتعه للجميع ..



التفتت عليها بس ابعد صوت ساميه عنها وهو يسمع كلامها من وراء الباب .. ويختفي الصوت تدريجي لحد ما نقطع ..
وجهه اسود من العصبيه اللي فيه .. شاد قبضات يدينه بقوه وعروقه بارزه ..
العرق اللي برقبته ينبض بقووه والعيون بتطلع من مكانها ..
يكفيها الزمن والوقت والحدث لتعيش الرعب بدون منظره هذا ..

حتى ما حست بنفسها غير بالهواء متعلقه بين قبضات يدينه اللي بتكسر عضود يدينها ..
وفحيح صوته وكلامه يلفح وجهها ويشق طبله أذانها بقوتها : منهوو اللي ما تبييينه ..؟؟!! منهووو اللي مو رجاااال ؟؟؟ مييييييييين ؟؟


برجفه وخوف تكلمت بمحاوله تهدئه وسرعه بالكلام ورجا :خالد الله يخليك خالد ما تـ............... آآآآآآآههه ه ه ه
صرخت من حست بنفسها تطيح لحد ما استقبل ظهرها الكنب ..
رجه قويه بكل أعضائها داخلها حست قلقلتهم من مكانهم .. قلبت منها معدتها ..
من رماها عليه ..
تحس بيدينه وأصابعه بتقلع وجهها عن رقبتها .. ومن عصبيته اصابعه بتخرق وجنها خرق..
تحس كل هالهواء انقطع عنها وثقل ذراعه على صدرها المرتج يكتمه ..
ما تدري وش يقوول .. ولا حاسه بوجع قبضته ومسكته بحقيقتها .. من انحبس الهواء وعجزت تسحبه ..
تحاول تبعده ترفعه تتكلم معه مو قادره ..

تحس قلبها بينقطع .. بتتكلم عاجزه من أنقضاضته عليها .. ومن مسكته لها بهالشكل ..
نفس وهواء مافيه ..
بصعوبه حاولت تمسك يدينه تبعده .. تضغط عليه تبيه يبعدها ماقدرت ..

ما غير تحس فيه يسب ويشتم ويسألها : من اللي ما تبينه ومين اللي ماهو رجال .. مو واعي بنفسه .. وبحاله جنون بجد
دموعها تسري على خدها بجزع من الي يصير .. ووجها قلب احممر وهو ابد ما همه .. يسأل ويرج
تسحب وتحاول تبعده عنها عااجزه ماا تقدر ..

حست فيه يترك وجهها لافه بكل قوته جهه الكنب وهو يفلته .. لتكح كحه قويه تحس خلع رقبتها فيها الا شوي ..

قام عنها منتبه لنفسه لترجع براسها على وضعيته محاوله تسحب نسسسسمه هواء .. نسمه وحده بسس بس..

بترفع صدرها تأخذ النفس مو قادره ..!!
واي محاوله للرفع ما ترجع تنزل مره ثانيه لحد ما ارتفع صدرها بشكل أعجزها ترجع فيه!!
تدور منفذ صغيييير يجي منه هواء .. أي منفذ بس ما تموت مخنوقه ..!!
عيونها برزت وعروقها وضحت وكتمتها غيرت لون وجهها

انتبه لها وانتبه انها انكتمت من الخوف ..
قرب بسرعه لها راجفه رجله حد الطاوله بجيته لتدور البلوره اللي فيها وتطيح عالارض تتكسر فاجعتها ..
قرب بيرفعها حاولت تمنعه خوف انه بيضربها .. او بيجي يكمل عليها ..
ما قدرت وهي بحالتها هذي ..
رفعها بصعوبه وهي تضغط بظهرها عالكنب تبي هواء تبين نفس تبي تبعده ما تبي تختنق اكثر ..!!
لحد ما قدر عليها يجلسها بس ما تثبت تطيييح ..
نفخ بوجهها بقوه بشكل غير متوقع ليرتد لها نفس بثواني ويرجع ينقطع من محاولتها هي باللحق عليه ..

يحس اطرافه جمدت وهو يشوفها ماعاد تقدر تآخذ نفسس ابد ووجها اسود
جهازها وينه .. وين حاطته هالزفته هذي ..
اخذ علبه المناديل يحاول يعطيها اكبر كميه هواء تسحبه ..
لحد ما يقوم يدوره ويجيبه .. فتح ازرارها سطحها رفع راسها بوضع يتأكد من ان قصبتها مفتوحه وتستقبل هوءا ونفس ..

وبسرعه بخطواته ضرب فيه اكثر من شي بطريقه للغرفه ..!!
وحمد ربه ان الجهاز مفكوك وعالكنب ..من دخل وشافه ..

سحبه وتنثرت اغرضه بالارض وكأن ربي بعاقبه يعيشه رعب اللي سواه فيها بتأخره عليها ..
يكتم حركته ويعجزه ويوريه الموت وهو ما فيه شي ..
جمعه بجنون جازع من طيحته .. وطلع بلحضات ليهتف بأسمها ببفحعه من شافها طايحه بين الكنب والطاوله تبي هواء نفس تتصارع لأخر لحظه ..

رمى الجهاز قريب منها وهو يشوفها تستنفذ كل شي وتحاول مع الهواء يدخل لها ..
خاف ارتعب شسويت فيها .. شسوويت .. !!
رفعها بيعدلها مو قادر تتعكف ماتبيه تبعده ..
ومن قو الاحساس ولحظات انسحاب كل الذرات اللي داخلها من الهواء وخروجها بدون دخول بديل لها ..
تحس بقوه أكثر تمنعه يمسكها او يلمسها ويخنق هالكم ذره اللي بقوا وممكن تحيا فيهم ..
تركها عالارض قريب من ركبته ليشغل الجهاز

اخذ الكمام بيحطه ليلاقي صدها ومنعها له بيدينها بقوه ..
ومحاولات كلام منها تزيد من وضعها سووء وتطيير لهالذرات ..

نزل الكمام جنبه ليجلس على ركبه بالارض حاط راسها بين رجلينه ..
ضغط عليه يثبته برجلينه وسحب الكمام وحطه عليها بالغصب ..

أي احساس واصرار حسته وقتها على خنقها بعكس نيته .. !!
تقاومه بيدينها وبجسمها وبراسها اللي بين رجليه وبيديها اللي فوق يده والكمام ..
وجهه ملامحه من فوق لها ما كانت الا ملك موت بيآخذ روحها منها واللحين ..
مو سامعه له ولا للي يقوول ..
وبصوت عالي بعد ما رفع دفع الاكسجين بالكمام وبأمر : اسحبي هواء اسسحبــي
سويي زيي سوي زيينه .. وهو يآخذ شهيق وزفييير بطووووول ..
يهزها يبيها تشوفه .. مسكره عيونها والاختناق يحبس روحها بآخررر زاووويه ..

للحضات بس حتى تتعلق عيونه منصدم ...!! وهو يشوووف .. متعلق نظره مو قادر يصدق !!

أستنفذت كل الاكسجين والذرت اللي بجسمها.. بالمقابل ملاييييين منهم تنتظرها ومنحبسه بالكمام بتدخل لها وهو كاتمها فيه ..
بس مافي طريييق ..!!

ليهزها بقوه من حسها بدت ترتخي بين يديه : اسحبيييي خوذي نفسس اسحبييي .. وهو يرفع براسها وينزل بجنون
هزها رجهها رج من ارتخت يدينها من على يديه وطاآحت ..!!

بعّد يديه والكمام من عليها ويفتح أفمها الصغير بيدينه بقوووه ..
ودفع فيه هواء من نفسه كمحاوله لتنفس صناعي لحد ما انتفضت من جديد..
وحس بكحتها وحركه جسمها .. بععد عنها ليتأكد ومن تأكد من غير اي وعي تركها عالارض
وفتح الباب وطلع بلحضات حتى يرجع يشيلها بين يديه من دون ما يآخذ بباله كيف شكلها وكيف هي .. وكيف شكله هوو .. ووش خلّف وراه ..!!




العصر ..
بعد ما اجتمع الكل بدعوه من الجده لهم في بيتها ..
ريحه القهوه تغمره بالصاله المربعه الكبيره الملازمه للاسقبال والباب .. بزاويتها سريير ندى عشان عمليتها .. وبأوسطها الجده وام تركي ..
ويمينهم ويسارهم الحريم ولبنات وطاولات الخدمه منتشره بضايفتها اللي فيها ..
واصواتهم وفناجيلهم وترامس القهوه وسوالفهم كانت ماليه الجو ..
مبسوطين بأم خالد ورجعتها .. وبندى وطلعتها بالسلامه ..
غير فرحه السماء بالرعد اللي ينور الشبابيك بكل لحظه .. والمطر وريحته المنعشتهم ..
مخفيه عنهم الشمس طول ليوم ..

مبتسمه وجالسه عند خالتها بخجل وكل شوي تمنعها من انها تقول اللحين وتحس درجه حرارتها ترتفع ..
لحد ما همست خالته : خلاص والله جدتك بتزعل ان طولنا اكثر ..
لتسكت منزله راسها حتى تذيع لهم الخبر خالتها بقدوم حفيد منصور الله يرحمه الاول ..
ما خلا الجو من الدموع فرح لهم .. ولا من الدعوات والاحضان والاستهبال اكييد ..

سما بسرعه قامت لها بتجرها تنومها جنب ندى تقول يالله اقترح عليك تتنفسين قبل تولدين .. يا بنيتي ماهو انتي تجيبون لنا بزران وحنا اللي نآكلها من وراكم بالكرف ..
الجده بخناق : اذكري الله يا ما الصلاح القاهر .. حسبي الله علئ عدوك من بنت ..
سما بهبال : ايه تقولينه انتي يا جده بعد .. تراك ما فرقتي عنهم الا انك ما تآكلين علاجهم ولا كأنك نفساء مثلهم ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه..
ام سعود تخانقها بأحراج : سمووه ووجع وش هالحكي ..
الجده : هييين يا بنت عبدالاله .. دواك عندي ووجهك علي بنفاسك ..
ام تركي بضحك : ههههههههههههههههههه ححيلك فيها ابد ولا تقصرين ..
سما بتفرط : هييييه جديده الثانيه .. ترا حتى انتي مثلها .. بس انتي مالك الا ثنين امي .. و وزج هاللي منسدحه هنا وتتلوى علينا ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه ...
ام تركي : عوذا كيف محد يسلم من شرها هالبنت ..


تقامزوا بلحضات من جتهم وحده من الشغالات تقول لهم انه فيه حرمه جايه تزورهم .. ونظفوا المكان وشالوا اللي يبي ينغسل ..
ليجهر صوت الداخله عليهم بالسلام ..



عند المطبخ ..
ريم دخلت بالترمس تبيهم يعبونها .. وسما وليا عند شيخه بالمطبخ ..
ريم بضحكه : ههههههههههه اطلعي اطلعي ليا .. ام الحبيب اللي جت ..
ليا بخوف وفرحه بنفس الوقت ضربت على صدرها : اهيييي احلفي ..
البنات كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
سما بنفس عوايدها : اجل لا تسكرون الباب .. اللهم يارب تدفش علينا ام الملازم حازم ..
شيخه التفتت عليها وضحكت على هبالها ..
وليا طلعت للمر بالسيب تقول بدعي بالمطر انها تجي وبهبال ..


شيخه وهي تسكر النار على الدله : ههههههههههه الله يشفيكم.. انتم وش فيكم ؟؟!!
ريم بغثيان : فيهم اللي بسم الله علي منهم .. الله لا يبلانا ..
سمااا وهي تأشرر بيدنها : اوهوووووو عاد بدت النفسيه تخيييس .. على فيصلك الله لا يهينك ماهو علينا ..
كشرت ريم : يا ثقل دمك بسس ..
شيخه ابتسمت : اووه ليه هالكشره .. الله يعينك يا خوي .. شكلها والله فيك ..
لترجع تنطق سما بنفس الاسلوب : لو ببطني حمل والله قاله من اللحين بقول لكم .. وحامي ما بيطلع الا بذا الادميه وبمياعتها ..
ليا بشهقه ودلع : اهييييييييييي وليه و وش سويت لك ؟؟
سما بضحك بدون ما يظهر عليها : ابي اكرهك براحتي ولا احدن ينقد علي ..
لترد عليها ليا وينقال انها بردت كبده : وتحبين سيتااا يارب ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..رغم انا قالتها من قلب وطالعه بعفويه
الا انها فجرتهم ضحك وجابت لهم خرشه من ام فيصل تستعجلهم بالقهوه ..



..
بـ هونق كونق .. والساعه تسع م تقريباً ..
صحى من النوم وهي لساتها نايمه تلفانه وعايفه العافيه .. حتى حاول يتحرك ويزعجها بنومتها ما قدر عرف انها هلكانه ..
تركها وقام وتحمم وتنشط .. واتصل وطلب أكل .. وهي مو حاسه ابد ..
ناظر بساعته .. وحسب الووقت بينهم وبين السعوديه وابتسم يناسب انه يتصل ..
فتح جواله .. وركب شريحته الثانيه .. واتصل ..
طول حيل ولا احد رد .. استغرب مع انه متأكد انه عندهم عصر ..
رجع اتصل وردت امه من اول رنه : الووو
محمد بأبتسامه مع بعد صوتها عنه : هلا والله بالصوت ورعيته..
امه بفرحه رف فيها قلبها : هلا هلا .. هلا والله وغلا .. شلونك يا يمه شخبارك .. ؟؟
محمد : هلا فيك وغلا .. بخير الله يسلمك .. انتي شلونك شخبارك .. شلون جدتي وندى .. شلونكم كلكم .. ؟؟
امه : بخيير جعلك بخيير وسالم .. انت شلونك .. وشلونها رنا ؟؟
محمد : بخير الحمد لله .. طيبين .. ووصلنا اليوم الصبح بدري .. وما كنت قادر اتصل عليكم وارسلت رساله عساها وصلتك ..
امه وهي تجلس عالكنبه بفرحه وتكلمه بهدوء : ايه والله وصلتني عالساعه 1 بالليل شفتها .. الف الحمد لله والشكر ..
محمد : الحمد لله .. شلونها ندى بشري طلعت ..
امه : ايه ياربي لك الحمد طلعت .. اليوم الصبح وهاللحين العالم كلها عندنا بالبيت ..
وابشرك خالتك ام خالد رجعت بيتها وعندننا عشاء لهم بسلامه اختك ورجعتها ..
بفرحه رد عليها والازعاج دب مره وحده عند امه : الف الحمد لله والشكر .. الله يسمعنا الاخبار الزينه ..
لتقول له امه : وينها رنا يا وليدي .. امها عندي بتكلمها ..
بضحكه قال : هههههههههههه نايمه .. ما تبي تكلمني انا ..
امه : نووم العافيه ما تبي تطول عليك .. وتقول بتكلممكم كلكم المره الجايه ..
لا تتأخر علي يا وليدي ..
محمد بتقدير : ان شاء الله .. لا ان شاء الله ما بتأخر .. يالله اشوفكم على خير ومع السلامه .. سلمي على الجميع ..
امه وانت بخير وسلامه .. والله يرجعكم بالسلامه .. يبلغ يا يمه .. بحفظ الله ..


,,
سكرت منه .. وسكر هو .. وجلس يقلب باللجوال شوي ..
وبعدها قام لها ..
رمى نفسه بقوه جنبها لتتحرك منزعجه :...............................
تكلم بشويش : رنااا يالله قومي ما شبعتي نووم ؟؟!!
لتهمهم شوي عنده ما فهم :.....................................
بأستدراج وضحك : وشوو ..
طولت صوتها بأنزعاج : مااابي مو قايمه روحي شيخه عني ..
محمد بصوت عالي ضحك وارتمي على ظهره وصفق بيدينه : ههههههههههههههههههههههههههه وصرت شيخه بعد ..
فزت بخوف من صفقته .. وبس انتبهت له .. ناظرت فيه بعيون نايمه : شفيييك .؟؟
ليطبطب على ذراعها العاري : ما فيني شي .. يالله قومي يا خالد ..!!
رنا بعيون نايمه ما همها تفهم ولا تسمع وش يقول : وشو وش تقوول ؟؟
هو ميت ضحك ولا يرد عليها ..
تركته يضحك وصحوه الثلاث ايام للحين فيها ما شبعت نوم بعد ..

تركها برحمه من شاف انها مو قادره تسيطر على النوم وتقوم .. وقام من سمع الباب ينطق وعرف بأنه الاكل ..



.
.
.

بالمستشفى..
دخل عليها بعد ما رجع من الدكتور لقاها مو حاسه فيه..
نايمه ولون وجهها للآن ما رجع طبيعي ..
الكمام على وجهها ويشوف مقدرتها لسحب النفس ضعيفه وضعيفه جدا من شاف بخار نفسها وأنسحابه فيه ..
جلس بطرف السرير ومسك يدها لينصدم من برودتهم .. اطرافها جامده لدرجه انهم ناشفين..
رفع عينه للسقف بيشوف التكييف مشغل .. بس ما يقدر يطفيه وهم في طوارى وغيرها يشاركها المكان ..
وقف من حس بالدكتور جايه مثل ما قاله ..
دخل ودخلت وراه الممرضه بملفها .. مسلمين عليه ..
بعد عن السرير ليتقدم بهدوء وببطء شوي يقرا بالجهاز ..
وبعد ثواني من وقفته : الافضل انه تبقى عندنا الليله .. سحب النفس ضعيف والدم ينقصه اكسجين كثير ..
خالد بأستفسار : شلون يعني .. فيه خطر ؟
الدكتور : لا بأذن الله مافيه .. ما راح نشيل الجهاز منها لحد ما نرجع النسبه طبيعيه بالجسم .. غير انه واضح عليها اعراض حمى وسخونه ..
خالد بسوال : شلون يا دكتور .. فيه التهاب لوز او اي شي .. مافيه حرارهمثل مانت شايف ..
لتركب وقتها الممرضه جهاز الحراره وتطلع ناطقه : 38 ونص ..
الدكتور بتأكيد : هه 38 ونص .. فيه حراره داخليه .. الا فضل انها تبقى عندنا لمصلحتها ومراقبتها عن اي مضاعفات وانتطاسات لا سمح الله ..
خالد بضيقه : طيب بكمل أجرآئات دخولها بس ابي تقارير بكل هالكلام الله لا يهينك ..
الدكتور : ان شاء الله تحت اممرك .. حتى يلتفت على الممرضه اللي تقيس وتسوي شغلها عند زينه ويتكلم معها ويطلع مستأذنهم ..
طلعت بعده بدقايق وهي تجمع الاجهزه حولها الاكسجين والمغذي اللي بيدها والضغط عالسرير .. وتطلع السرير شوي من مكانه .. وتطلع مناديهم احدهم يساعدهم ..
طلعوها من الاسعاف لدآخل لمستشفى وهو معاها وحولها عالسرير وشايف انها مو حاسه بولا شي ..



.
.
.


 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 03-12-13, 02:08 PM   المشاركة رقم: 127
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 


وقتها وبالشرقيه كانت بغرفته جالسه وهو برا عند امه ..
بكل مره تجي معاه لها بمكان ولها بغرفه ..
بس هالمره غير هالغرفه اللي هي فيها كبيره وفيها صاله صغيره وغرفه اصغر من اللي هي متواجده فيها وغرفه ملابس والقسم الحمام ..
تمشي بأرجاء هالغرفه وكل شي يخصه منتشر فيها .. وضح لها انها غرفته ..
وفضولها ما منعها تنبش فيها تستكشف هالانسان اللي هي عايشه معه ما تدري عنه شي ..
ومن ضمن التنبيش والتفتيش فتحت درج موجود بالغرفه من ضمن ست ادراج فوق بعضها ..
الاول فيه اشياء غريبه ما عرفتها ..
الثاني فيها اغراض واوراق وكأنها لسياره وكتالوجات لاجهزه ماتدري وش هي بعد
وشواحن وشرايح وبطاقات وجوااال ..!!
ما منعت نفسها من انها تسحبه وتفتحه .. حاولت وحاولت ما انفتح وواضح ان ما فيه شحن ..
سحبت اكثر من شاحن تجربه فيه لحد ما انشبك واحد منهم .. حطته بالجدار ووقفت تنتظره يشحن ..
طول لتتركه على الرف القريب وتتوجه للدرج من جديد ..
اوراق كثييييره وكلها يبي لها جلسه .. وهو مو هنا كل النهار .. بخليهم برجع افتحهم وحده وحده بس يطلع ..
ومن كثر مو واقفه وتنحني شوي لتشوف آخر الدرج حست بمغص تحت بطنها ..
رفعت راسها متعدله لتسمع رنه خفيفه تنبهها ان الجوال بدا يشحن ..
سكرت الدرج وفتحت اللي تحته وللي تحته فيه اغراض وحوسه مالها اول من تالي ..
سكرت اخر درج برجلها وتمسكت زين لا تطيح ..
التفتت بالغرفه لتشوف مكتبه بزاويتها .. وبسرعه راحت لها من غير ما تتردد ..
وهي ماره سمعت صوته مع امه وواضح بأنه يتجادل .. وقفت غصبا عنها ومن دون ما تفكر من انذكر اسم ابوها



: وش انا اقول يمه .. كل شي ما يبيه تاركه بأسم عمي .. واللي يسوى وعليه الكلام مآخذه معه ..
وحلال عمتي اللي مخلينه وقف .. مافيه وقف ولا هم يحزنون هذا شي واهمكم فيه .. ما فيه غير عماره وارضين بأسمها بس ومن ايام جدي بعد .. اللي المفروض يحوله من شغلهم وربحهم كل هالسنين متقاسمينه بيناتهم وشاطبينها من الموضوع !!..
امه بعدم تصديق : حسبي الله ونعم الوكيل حسسبي الله .. يا ويله من ربه ومن عقابه .. وحلال هاليتيمه وين يرووح ؟؟!!
بوقفه ولقطه للزله : نعــــم !! ومنهي اليتيمه يمه ..؟؟؟!!
امه بتلعثم ووجه انصفق وانسحب لونه وبترقيعه ما تدري شلون جتها قالت :ءءءء عمتك .. ايه عمتك وين يروح حلالها ..!!
بعدم تصديقق وعلى بلاطه : يممه وش انا اتكلم من الصبح .. وعمتي وليش ينقالها يتيمه وهي متوفيه الله يرحمها ..!!
امه بخناق وبصوت عالي لتآخذه فيه : يعني ما ماتت جدتك وخلتها .. ما مات ابوها .. ما تسمى يتيمه ..
بذكاء رد : ايه هذا اول ولو هي عايشه .. بس اللحين ومن باب اولى نقول الله يرحمها .. ولالا ..
لتقووم امه بهرووب : نويصر .. قوم قووم لزوجتك بلا تحقيقات وحفر ودفن بشي مالك فيه ..
بمرادد وحج : والله عاد انتم من عطاني الشيول لاحفر وادفن .. وبتأكيد وأصرار : منهي اليتيمه يمه ؟؟!!
لتلتف امه عليه بعين قشرا وغضب : نويصر .. وقسم بالله يا ان ما سكت عن هالسلفه ان يحل غضبي علييك انت سامعني ؟؟!!
: يحل غضبك بيمه لاني بوضح حياتي وش انا عليه ...!!
امه بعصبيه : وش توووضح .. زوجتك وحلال علليك .. وتحل لك وش تبي .. انا اضمنها لك وش تبي ..؟؟
ناصر بدون يأس : يصيير خير .. وهو يقوم بيمر من جنبها .. ليسمعها تحذره وتنذره من التنبيش ..
لتركض هي مبعده عن الباب قبل دخلته ..



,,
وبتمثيل كطلوعها من قسم الحمام
شافته واقف عند المعلاق للملابس ويكلمها : مره ثانيه لا تركضين عشان ما تطيحين وتجلسين تتلوين علي كل الليل .. لينسف شماغه معدله ..
ويرجع يلتفت عليها ماسك ياقه ثوبه ساحبه لفوق بيشلحه : خلصتني تنبيش .. اكتشفتي شي ؟؟!!
بدخلها سمت بالرحمن الرحيم شولن عرف هذا ما ردت عليه ومشت من جنبه بتروح للسرير .. : ملابسي وين هي ؟؟
بتمرير بمزاجه : بالخزانه .. وين يعني ؟؟
ناظرت فيه بتصنم :....................................
لتسمعه مكمل : هالسوال مو المفروض انا اسألك اياه .. وين ملابسي يا زوجتي العزيزه .. ما جهزتيهم بدال هالتنبيش ورحله هالاستكشاف .؟؟!!
بقوه ومن بعيد : والله دام مسلكك القوه والغصب ليشش ما نجرب مثلك ؟؟!
ليمشي للخزانه ويفتحها بأبتسامه : وبيعجبك واثق جدا ..
قامت بأسى من ثقته : ابي ملابسي لو سمحت
مررها للمره الثانيه وهو حاس بخوفها عكس هاللي مظهرته من تغيرها للكلام : قلت لك بالخزانه ..
بفهم وخز له عادتها مره ثانيه وبصرار : قلت لك وين ملابسي ..
التفت عليها وهو يسكر ازراره ومنزل راسه له : ولله ما هقيتهم لهالدرجه ما اعجبوك ..!!
ليفتح اول باب للخزانه ويسحب قميص ناعم وحرير بلونه السكري : هذا ماهو معجبك ؟؟
بقهر منه وعصبيه لا تحلم اني بلبس من قله ادبك هاللي صافها لي بالخزانه .. وابعد عليك من حبة كوعك ترا .. وهي ماده يدها وتهدده ..
ليمد يده بلحضه وبسرعه ماسك صبعها ثانيها لتصرخ بوجع من غير وعي وتوقع وبصوت عالي .. حتى يسحبها بقوه جهته مسكر افمها بيده ..
ليهمس جنب أذنها ومن بين شعرها : هذا بس عن قله ادبي يا زوجتي ..
لتهمس بقهر : الله يآخذك ياالنذل لله يآخذك والعبره بحلقها وتتكسر بصوتها ..
ليدخل يديه من تحت يدينها وقريب من قفصها الصدره ويضغطه بقوه موجعها ومنبهها ويرد عليها : ويآخذك معي لجنان النعيم .. زوجه لي دنيا وآخره ..
لتنحني من ضغطته ووجها تصييح بقل حيله منه ومن تصرفاته وجنونه وهي تسبه وتشتمه وتتوعده ...
سحبها بقوه وغصب عنها يقومها ويتركها واقفه مبعد عنها وهو يسمع كلامها وتحلطمها ودعاويها ..


.
.
.

بالليل وبعد ما الكل راح لغرفته ينام ..
البنات جلسوا تحت سهرانين وبغرفه ندى بما انها بتدخل تتمدد داخل ..
جالسه سما على سريرها ومفرشه بشيبسها والعصير بيدها ..
ليا متققطعه وذايب قلبها على يوسف الصغيرون بجوال ندى ..
وبشوق وتولع سالتها : ومتى بيطلعونه لك ..
ندى بضيق وزعل : يقول لحد ما يكمل الثامن كامل .. ويطلعه لي بعدها اذا كل شي عنده سليم ..
لترد بعدها سما : وليه هالمحزنه عاد الجمد لله طيب وما فيه الا الخير .. لا يطلع من المستشفى الا لما يبقى لك عشر ايام وتسهلين بيتك .. ناقصنا ويق وواق بعد ..
لترد عليها منقهره : ايييه تقوله اللي بطنها ما انفتح عشانه .. الله يطلعه بالسلامه حبيب قلبي وهي تتمقل بصورته ..
سما بجوها : اقول سكري هالجوال واستري الله لا يفضحنا وش تشوفون فيه بزر ما عليه شي الله لا يبلانا ..
شيخه غصب عليه ضحكت رغم نه ما ودها عشان خاطر ندى : استغفر الله سموه وش فيك .. ترا كل هذا من حبه يا ندى لا يغرك ما سكرت افمها اعووذ بالله ..
لتقوم ريم بتكششيره وتكلم سما : الله لا يجعلني سالفه بين يديك اعوذ بالله ..
سما بخوف : وجع وجع وجع منك له للمنسدحه هذي .. اعطوني عين لا اعطوني .. بسم الله علي .. انتي هيه ام نفس شينه ما بلعتك ماهو عاد وانتي وحام .. لزوجك اذلفي الله لا يهينك .. وانتي هيه وهي ترجف ليا ..: يكفي يكفي تمقل بالصوره استحي عيب علك ما بيكبر الولد منك ..
وانتي هيييه وهي ملتفته لشيخه .. ومن طيرت عيونها شيخه .. سكتت سما وبضحكه هبال قالت : هه هه هه يا هلابك انتي ابد سلامتك ..
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليا متقطعه : الذله بنت حلال ههههههههههه
سما تتستهزء : هه هه هه فكك لا يطيح وهي تسكره له من ضربته من تحت كالعاده لتعض لسانه ليا وتخرشها بتشوهين نطقي انتي الله والعالم ..
وندى تتلوى اسكتوا ما اقدر اضحك عمليتي توجعني ..


أهييييييييييييييي .. رمت الجوال من يدها وهي تقول برعب : حبيبك حبيبك يتصل ..
ندى وهي ترفع جولها : ووجع للعدو خرعتني حسبي الله عليك .. لترفعه من رن مره ثانيه ..
وسماء وليا وشيخه طلعوا من قال انه بيدخل يشوفها شوي ...



,
.
,
بجناح ام فيصل .. كانت جالسه معه وتسولف .. ودخل قايل لها بينام عشان ترتاح .. واتصل بريم يستعجلها تصعد ..
دخلت قسمهم وبعدا بعشر دقايق جت ليا ودخلت وراها ..


فتحت الباب وسلمت .. كان جالس عالكنب وعلى رجلينه لاب توبه ..
رد عليها : وعليكم السلام .. هذا وندى ما معها الولد .. الظاهر لو معها الولد يمكن ما تطلعون من عندها ..
ريم ابتسمت : عدك لو تجي بنتي .. بطلعك برا الغرفه وبنومها جنبي .. وانت رح نام عند امك ..
ابتسم وعيونه ما زالت بالشاشه : افا يا ذا العلم .. اجل بلاها .. وهو يقوم بسرعه رامي اللاب جنبه وهاجم عليها ..
ريم بضحكه ومن دون شعور لفت وانسدحت على بطنها تخبيه .. وهو ضحك على حركتها العفويه ..
وشدها : وانا اذا جت بنتي ابطردك انتي خلاص ما بيك ..
ضحكه مستهتره فيه : هه هه هه .. البنت لامه .. والولد لابوه ..
شدها من رقبتها من وراء : ههههههه غلط .. البنت لابوه احن .. والودل لامه احن .. والدليل انا وياك ..
ريم تنهدت بتذكر : أأيــــــه وايه والله .. والله اني احب ابوي اكثر منك ..
رفع حواجبه : هه نقال لك قهرتيني هاللحين .. هههههههههههههههههه .. تجي بنتي على خير واعلمك شلون ..
ضحكت وهي تشي يده من كتفها ماره من عنده لغرفه الملابس وبعدها عالحمام تغسل وتلبس قميصها ..
وهو جلس عى الكنب راجع للابه ..



عند امه ..
جلسه على سجادتها وتدعي ربها عقب صلاتها ..
دخلت ليا عندها .. وانتظرتها لحد ما تخلص ..
وبس خلصت : تقبل الله يمه ..
امها وهي تلتفت وتقوم تشلح الشرشف من عليها : مني ومنك .. هاه صليتي .؟؟
ليا بخجل : لا للحين .. بس جيت بسألك ..؟ يمه متى بيحدد زواجي فيصل ..
امها وهي تجلس على طرف سريرها : والله يا يمه مادري الرجال مستعجل ومه اكر تسمعين كلامها اليوم .. وانا يا بنيتي يا بخليه قريب حيل .. او بعد ولاده ريم ..
ليا بصعقه شهقت : اهييييييييي .. الله ..
امها طارت عيونها وضحكت .. وليا بتدرك : لا ما اقصد .. اقصد توها ريم بأول شهر ..
امها راده : ونص بعد .. بس هقوتي بأجازه بين الفصلين زينه .. لو انك بترجعين للجامعه ..
ليا بمعارضه : لا يممه .. خليها بعد .. وش بتفرق معه شهرين ..
امها : ايه ما يخالف .. بس ريوم تصير ثقيله .. تدخل الثامن ..
بتخيير : اجل انا ارجع من شهر العسل على الجامعه وووع مابي ..
امها وهي تقوم : الله يكتب اللي فيه الخيير .. بسأل فيصل واشوف وش يقول ..


وعند فيصل ..
طلعت من الحمام لابسه قميصها ولافه الروب .. ووقفت على التسريحه تسولف عليه وهو ما غير ايه وايه ولا هو معها ..
ريم بعصبيه : هيييييي .. اتكلم معك ..
فيصل رفع راسه : معك معك ..
ريم تطالع فيه بالمرايه / ولله لا معي ولا شي .. ما تدري وش اقول .. لتلتفت وتفتح حزامها وتدخل فراشها ..
فيصل رفع راسه مستغرب : بتناميين ؟؟
ريم تستهتر فيه : لا ولله بشوف فلم .. وهي تلتفت جهته مكانه بالفراش .. وتتصنم شوي وهي تحاول تستوعب الريحه لتقوم تقممز من عنده للحمام ..
رفع راسه وكششر : يا حبيبي .. وصار فيني وحامك ..!!
لتطلع من الحمام بعد عشر دقايق مكششره : قوووم قوم اطلع برااا وووع ريحتكك ..
طير عيونه : خوووش وين اروح .. سكري خشمك ونامي .. ولعلمك بنام جنبك ومانتي متعديه السرير لمكان ..
كشرت : والله ماتنااام .. وهي تدخل سريرهم وتنام عرض وجهها جهه مكانها ومتغطيه بكل المفرش عنه .. وهو يضحك عليها ... على بالها بتعجزه عنها ..



,
,
,

الصبح وبالمستشفى تحديداً ..
من قامت شيخه بلغها خالد باللي صار وقالت مرني بروح معك لها ..
وأثناء طلعته لها يجيبها .. ما نام قلبها البارح ولا غفت عينها .. تفكر فيها ..
وبس طلع من عندها وشافته طلع من القسسم طلعت من اول الممر تركض جهه غرفتها ..
فتحت باب الغرفه بخوف وترقب .. لتحس بالهدوء داخل ..
فتحته بأكمله لتدخل عليها بسرعه تتلفت وراها .. وبهمس وتنبيه تحسست شعرها : زينه .. ززينه ..




انتهى ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 04-12-13, 08:00 PM   المشاركة رقم: 128
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 255817
المشاركات: 7,590
الجنس أنثى
معدل التقييم: عصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسي
نقاط التقييم: 5974

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عصفورالجنة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 
دعوه لزيارة موضوعي

رواية جميلة جدا جدا

 
 

 

عرض البوم صور عصفورالجنة   رد مع اقتباس
قديم 04-12-13, 08:01 PM   المشاركة رقم: 129
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 255817
المشاركات: 7,590
الجنس أنثى
معدل التقييم: عصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسي
نقاط التقييم: 5974

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عصفورالجنة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
Icon Mod 44 رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 
دعوه لزيارة موضوعي

شكرا لكى

 
 

 

عرض البوم صور عصفورالجنة   رد مع اقتباس
قديم 19-12-13, 07:22 AM   المشاركة رقم: 130
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 247562
المشاركات: 24
الجنس أنثى
معدل التقييم: أواخر الشتاء عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 29

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أواخر الشتاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

روايه جمــيـــلــه تـأخرتي عـلـيـنـا

 
 

 

عرض البوم صور أواخر الشتاء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 11:51 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية