لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-05-14, 06:54 AM   المشاركة رقم: 176
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه السبعون ..
.
.
.

المسآفات البعيد بيناا لو آراد الله قرّبهااا في لحظه ..!!
كل شي ينتظر آراده الله فيه فقط .. ولا شي مستحيل ..!!
ولو كان لا يفصلنا عمن نحب الا شارع ,,!!
وأراد الله ان لا نلتقي ..!!


.. لن نلتقي ..



لها ...(........) ..

قرآءه ممتعه ..

.
.
.


طاحت منه بالارض تشهق .. وضرب راسهاا فيه ..
ليلقاهاا لأول مره تنادييه : خاااالد .. خاااالددددد .. يممممه .. يممممه ..
رفعتهاا شيخه تسممي عليهااا .. حاطه يدهاا عليهااا موعارفه شتسوي فيهااا ..
وبلحضه ما تدري كيييف خاالد سحبهاا وشالها من الحمممام راميهاا عالسريررر

مندهششه .. هذا وش هي تصرفاته .. البنت تتلوى .. ورميته لها بالسرير مو صاحي .. والبنت كأنها متعوده على كذا والعن ..
وش وضعه .. وكيف عايش معها .. وليش عايفته ..

معذوره . معذوره اذا هذي تصرفاته ومعاملته ..
قربت لها بالسرير .. بتمسكهاا .. بتهديهاا .. البنت مو حولها .. باين تتلوى وتتألم .. وتبكي لرب خلقهاا .. وصوتها عالي ..
عاكفه يدها المجروحه لصدرهاا .. وترصهاا وتفرك رجلينهاا ببعض باين موجعتهاا ..
قربت لهاا .. بتكلمها وتهديهاا .. ما درت الا خالد من وراهاا مبعدهاا بقوه من غير شعوور عن وجه وساحب زينه له لطرف السرير ..

كانت تصييح .. تسبه .. وتردد كلمات الكره على مسمعه .. وهي مثل المشلوله .. مصدووووومه .. وش هذاا .. وين عايششين ..
من جد اللي ماله اهل يا ويله .. مو مستوعبه اللي قدامهاا ..
يسمعها ويسمع كلامها .. وساكت لهاا .. انصدمت فيهاا .. وصدمتها بأخوها اكثرر ..!!

صرخ بقوه صرخه ارعبت شيخه اللي وراه .. وهي تعانده بكل قوووه ما همهااا ..
ماسك كفهاا بيده .. ويقولهاا افتحيهااا .. وهي تشد على قبضتها مسكرتهااا ..
يكلمهاا وصوت بكاهااا وصراخه جاب لهاا الدوووخه .. يالله يالله .. اي وسيله تفاااهم هذذي اي وسيييله .. يالدكتووور يالمتعللم..
جاها شعور حقد ما تدري وش هووو .. وهي تدفه مبعدته : خاااااااالد .. خــــــــلاااص ..

بعد عنهااا من دفه شيخه له .. مو متخيل حركتهاا .. شفيهاا هذيي ... كانه ينقصنني ..!!
لتسحب زينه لهاا بكل حناان ورحممه تضمهااا .. تضمهاا لصدرهاا وهي ترجف بين يدينهاا مثل الورقه .. الم وقهرر وغبن وولّــيه ..
ايه ولّيه خالد اللي كل يوم يثبت لهاا عكس حبه ..

ضلت تقرا عليها وتقرا .. تهديهاا بكلام الله .. لحد ما ثقلت على صدرهاا ..
ثقلت والرجفه لساتها تحسهااا .. شفيهاا البنت .. شصاار لهاا ..!!
همست بخوف .. : زييينه .. زيــــنه ..!!
التفت خالد وبقوه قام وسحبهااا .. : هذذذا اللي كنت متوقعهه ..

ليتركهاا على السريرر ساحب اللحاف من تحتهااا .. مبعده راميه الارضض ..
وبسرعه شيك على ضغطهاا لقاه ناززل .. مثل ماتوقع بالضبط .. ومثل ما يعرفهااا ومثل ما يصيير داييم ..

فتح كفهاا ليلاقي الجرح ممتدد من اعلى يسارهاا لاقصئ يمينهاا .. وفتحته مو هينه ..
والدم اللي نزفه هالجرح كثيير مما اكد له انه على عرق .. واطراف اصابعها من جنونها ومسكهاا للقزاز متجرحه ..

حاول قد ما يقدر يطهرره .. ولفه بسسرعه ..
وشيخه تتكلم مو مصدقه اللي تشوفه : وبسسس لفيتهااا ..!! ما بتنخااط هذيي ..!! ما شفت الجرحح ..!
خالد بقهر : خلهاا تستاهل ..
ليقوووم من عندهااا طالع برا الغرفه وهي عيونها على اوسعها مفتوحه .. مستحييل .. مستحييل اللي يصيير قدامي ..

مو صاحي ..
اخووي مو صااحي ... ومن جت بتعدلهاا بتشوفهاا ..
لقته هوو جاي من برا وبيده كوب فيه شي شفاف على ابيض ششوي يحركه بيده ..
وبسسرعه انحنى مدخل يده تحت راسهاا .. وبالغصب مدخل كم قطره من هالكووب بأفمهاا .. ومن بعده مااء صافي قد ما يقدر دخله لحلقهاا ..
نزلهاا بشويشش وبعد عنهاا منزل الكوووب ورامي نفسسه من غييير شعوور عالكنبه .. مو متحممل .. مو متحممل كل هاللي يصيييير ..


.
.
.


الساعه تسع وخمس دقايق ..
كالعاده .. الجده بفرشتهاا وبرا بالحووش .. تراقب اللي رايحه واللي جايه .. والعيال ومن جاء ومن ما جااء ..
بس هالمره .. ام تركي معهاا .. وام سعود معهاا وخاطرها متكدر وبالعتها وساكته ..
والجده تتكلم .. وام تركي مأيدتها .. وهي ولا نطقت ولا بحرف .. وش بترد عليهم ولا وش بتقول ..
أمهااا وخالتهاا ..!!

: وليه خالد وش فيه ينعاف .. وانت تدرين انه من زمان قبل يصير هالامر والولد يبي البنيه ..
ام تركي : والله يا وخخيتي صادقه .. وان كان اعتراضك يا بنت على هالسالفه ... ف ما عندكك سالفه من اساسه ..!!
ناظرت ام سعود بأمهاا .. قلبها يحترق وييقولون ما عندك سالفه ..

قامت من عندهمم ما نطقت بولا حرف .. وتدري ان نطقت ماهو بعاجبهمم ..

صعدت فووق غرفتهاا .. بتشوف ابو سعود قام وولا لااا .. لتمرر جهه غرفتها .. وقفت شوي ... تدخل .. تشوفهاا ..!!
وش بتقوول .. ولا بس تددخل تخرشها وتخانقهاا وتطلع ..!! ليزيد قهرهاا ووجعها عليهاا .. بكل مره تخانقها وتسمعها كم كلمه وتطلع ..

مشت صاده عن بابها داخله غرفتهاا تشوف زوجهها ووينه فيه تأخر ..


اما عند سماا .. متلحفه بالمفرش بالكامل .. ولا باين منها شي نهائي .. غير طرف من شعرهاا وجزء بسيط من وجهها ..
من امس ما نامت .. ولا غفت عينهاا دقيقه وحده .. وكلام رنا واتهامها موجعها ..
ولا همها الوجع .. بقد ما همهاا ظن رنا فيهاا ..

حست بأمهاا.. وسمعت صوت ابوهاا توه طلع .. ومتوقعه امها اللحين بتدخل ..
سكرت عيوونها تتظاهر بالنووم .. والدموع الساخنه اللي بجفونهاا .. متضاده مع بروده الغرفه اللي مكسرتهااا ومجمدتهاا ..

ومثل ما توقعتت .. زاد وهج الغرفه بدخله امهاا .. ومن شافت الغرفه مظلمه ..
ترددت تدخل .. وباين ان البنت نايمه .. بس شي بقلبها يوجعهاا .. وشي يقو لها لا تطلعين ..

تركت يد الباب .. ودخلت شوي لدخل الغرفه .. كش جلدها من البراد .. راحت للمكيف .. وما طفته .. بس قصرته ماتبي البنت تقوم ..
وقبل تطلع مرت قربت له .. كانت بتلمسه .. بترفع الحاف تشوف شوي من وجهها .. بس تراجعت .. وطلعت وسكرت الباب وراهاا ..

وما ان سكرت .. حتى يرتفع صدر سماا وينزل باكيه بقهر .. وتمني لو امها ما طلعت .. تمنى لو امها تعرف .. تمنى لو تنقذهاا ..
سمعت جوالهاا برا يرن .. وسمعت امها ترد ..

ومن الكلام قلبهاا رجفف .. ياويلي عررف عرررف .. اكيد قالت له .. أكييييد..
دخلت أكمل راسهااا باللحااف مسكره اذانها عن كلام امها واستفسارات تركي وسواله عنهاا ..


.
.
.


وعند محمد ..
حس بحركتهاا .. ورجع حسس بالضيق اللي همم فييه .. هجد ما يبي يبن لها انه صاحي ..
بس شكل البنت ماهي صاحيه .. حركتها واحتكاكها مو طبيعي ..
رفع يده اللي تحت راسها حاول يلمس راسها ما قدر ..
رجع تعدل بنومته .. ليطلع يده الثانيه يلمس راسهاا .. هذي مولعه نااار ..!!
وهو الي يحسب من التلاحم ميتين حر ..

قام بسرعه وجلس .. ولفهاا له لتنام على ظهرهاا .. والبنت متصفففطه .. تستاهل ..
لمسهاا .. الا متأكد .. صحاهاا بهدوء : رناا .. رناا قومي ..
اصحي رنااا ..!!
فتحت عيونهها بنعس .. ومن شافته تذكرت .. ومن قربه استوعبت
تسمع كلامه : رناا قومي تحمي وبدلي .. حرارتك مرتفعهه ..
كانت بتتحرك .. ما قدرت .. متكسره ومتصفطه ومتيبسه من هالنومه ..
قام من الكنبه .. ليفتح لهاا مجاال .. وما ان وقف هوو حتى مسك يدهاا بيساعدهاا ..!!
بس البنت واضح تعبهاا .. سألها ممستفسسر : شفيك .. فييك شيي ..!!
نزلت يده من يدهاا .. لا ما فيني شيي .. وبقهرر كتمتنيي ..
ابتسسم .. وبنبره جاده : لانك تستاهليين .. تركته وما ردت عليه .. وراحت منه للغرفه ومن بعدهاا للحمام ..
اما هوو من شاف الساعه.. قال بقههر .. : والله هذا القهر تقوم من صبح الله وما عندك دوام .. لو اني متمنيهاا ما حصلت ..
راح من الصاله للغرفه ساحب اللحاف .. شغل المكييف .. وانسدح من جديد .. ساحب المخده تحت راسه ..



.
.
.


وبشقه خالد ..

كانت جالسه بالصاله .. واللي صار من جات للهالوقت مو راضي يدخل ببالههاا .. شلون حياتهمم ..!!
ووشلون عايشين .. ووشلون خالد قادر يضبط نفسه وما يبان عليه ..
ووينهم هممم ما اكتشفوا هالشي ..

ووين اهل هالبنت .. اعوذ بالله من قل الوالي .. اعوذ بالله ..
سمعت صوت جوالها بشنطتهااا .. طلعته وابتسمت .. ما امداها ارسلت الا ورد عليهاا ..
: الوو ..
.....: هلا والله وغلا .. يسعد ربي هالألو وصاحبته ..
ابتسمت .. : صباحك خيير ..
بأبتسامه رد : صباحك نور وسرور .. ليش مانتي نايمه .. انا ما اتصلت على بالي نايمه عقب السفر ..؟؟!!
ابتسمت بسخريه ويني وين النوم .. : لا وين انام .. من جيت راح وقتي سواليف .. وقلت ارسل لك ..
هو بابتسامه : خير ان شاء الله ..
هي بأهتمام : هاه .. بشر كيف امورك ..
رد عليها بغموض : خير .. وان شاء الله ماهنا الا الخير ..
ردت بهدوء : ان شاء الله .. يجعل ربي ككل امورك خير وييسر لك .. وسكتت .. وبأفمها حكي لقطه هوو من حاله ..
ليرد عليهاا : اللهم أمين .. ليسكت ثواني بعدهاا تكلم بسرعه : بأذن الله على الظهر بطلع .. وبمرك ونروح البيت ان شاء الله .. خليك جاهزه ..
لترد عليه برزانه .. : بسبقكك ان شاء الله .. وبتلقاني قدامكك ..
بأعتراض : لا وين تروحين .. خليك عند اهلك .. انا بمرك ونروح البيت جميع ..
بهدوء : مافيها شي .. انا بسبقكك وبجهر المكان على جيتك .. ولا تخاف ماني مخوفه اهل البيت .. وبننزل لهم بجيتك ..
اعجبتته الفكره بس ما يبيها تروح لحالها وهو يعرف امه .. ليجي بيمنعهاا ليلقاها بطريقتها لفت له راسه .. وخلته يقول التم من غير شعوور ..

سلمت عليه وودعته بعد ما خذت الاذن منه ..


سكرت الجوال ونزلته .. وبأخذ للنفسس قامت من الكنب بالصاله .. بتطل على البنت اللي جوا ومن امس مالها صوت ..

دخلت بهدوء .. تحسبهاا نايمه .. وبس قربت لهاا شوي ... شافتها مو نايمه .. ومن قربت لها سكرت زينه عيونها برفض لهاا ..
شيخه جلست بهدوء جنبهاا .. : صباحك خيير ..
زينه من غير اي شعور كانت نايمه على جنبهاا .. وحاضنه كفها المجروح ..
وتحس فيه ينبض .. وتحس بالوخزات فيه .. :............................
مسحت على شعرهاا .. وبس لامستها شيخه .. حست فيها تكش منهاا وما ودهاا بقربهاا لهاا ..
احترمت هالشي شيخه وبحنيه قلب سألتها : توجعك زينه .. ؟!
زينه بنفس وضعهاا : .................................
نست نفسها شيخه لتلقى روحها تمسح على جسدها تطمنها وتقرا عليهاا ..
وزينه لا حركه ولا روح وبلا اي شعووور ظاهر عليهاا : .....................................


وبعدهاا بلحضات .. شمت ريحته بالغرفه .. وسمعت صوته يتكللم .. وسمعت شيخه تتكلم ..
كأنهم حلم .. وكأن اصواتهم قصيره .. ولا هم مقصرينهاا .. ولا هو حللم اصلا ..!!
ما كان عندها تركيز ينقذهاا .. بس حست بخف الشي اللي راح من عندهاا ..
وبلحضات .. حست البوسه على جنبات راسهاا .. وتوديع كأنت تحسه حلمم مو حقيقه ..
ومن بعدهاا سكووون بالممكاان عميييق خذاهاا لعالم ثاااني ..



.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 22-05-14, 06:55 AM   المشاركة رقم: 177
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

عند تركي .. كان جالسس على مكتبه وكأنه على نار .. مو مستوعب عبط زوجته وبنت اخته وتصرفات هالبنات ..!!
وش هالحركات عشان وحده شكت به .. تقوم ترمي نفسه هالرميه .. الحمد لله والشكر وش هالوفااء ..

وخصوصا عارف هو سماا مين .. وعارف حب خالد لزوجته وكرهه لهالموضوع ..

مستحيل يسكت .. ليسحب جواله ونظارته الشمسيه تارك كل الشغل وراه وطالع من مكتبه متوجهه لبيت .. ماهو قادر يتحممل ..


أتصل بأخته وهو بالطريق .. وبكل ثقه ومثل ما تعودوا .. الجوال مع سماء .. لتصدمه اخته بردهاا عليه وتورطه هوو ..
ومن سمع صوتهاا ..!! انقلبت موازينه .. وش هذا لا حول ولا قوه الا بالله ..
ليتوكل على الله سآئلها : كلنا بخير وعافيه ..
اخته بهدوء : اللهم اجعله ..
ليرد عليها بتسأؤل : عسى ماشر .. الجوال معك .. وينها ام الشباب ..!!
سكتت اخته .. ماكان ما يعجبها تصرفات الغير مع بنتها لو كان اخوها ..
ولا كانت تعجبها بعض تصرفات بنتها وانطباع الناس عنهاا ..
لانها تعرف من بنتهاا .. وتعرف وش هوو قلبهاا .. واي قلب تشيله بين ضلوعهاا ..
ردت بضيق : نايمه م قامت ..
حس بضيق أخته : عسى ماشر ماهي من عوايدها .. 12 الا ربع .. !!
اخته بكره للأجواء : احسسن خلههاا ..
سكت شوي وتنهد .. وعرف ان اخته متضايقه مثل ما هو منصدم من المووضوع ولا وده يقول لهاا
.. ليقول لأخته : طيب قوميهاا ابيهاا خليها تجي بيتناا ..
اخته بتردد : ولييه ؟؟
تركي بتوهق .. بس بسررعه لقى الحل : بس فيه شغله ضروريه على اللاب ابيها تصلحها لي .. وبرجع دوامي .. تكفين صحيهاا لي ..
اخته بقل حيله : طيب ان شاء الله .. تآمر بشي بعد ..!!
تركي : لا ابد سلامتك .. مع السلامه .
ام سعود .. : مع السلامه .. وقامت من الصاله للبيت عشان تقومها له وتقولهاا تروح له ..



بغرفتهاا ..
توه النوم متسلل لجفونهاا .. لتحس بدخله امهها عليهاا تصحيهاا ..
اووووف .. اي حاله هي فيهاا .. ووش يبون منهاا .. ماتبي تقووم .. ولا تبي تشوووف احدد ..
قومه سما .. وارساله لندى .. وتعياته عليه ما تجي .. وروحه شيخه لبيت رجله ..

ليصدمها كلام امهاا .. وشوو .. وش يبي تركي منهاا ..!!
واي لاب واي خرابييط .. أكيد قالت له الغبييه .. أكييد ..
فتحت عيونها بتعب .. : طيب يمه .. طييب بقووم ..
امها تنبهاا : يالله بسرعه .. تراه جاي لبيتهم ومستعجل ..
استقعدت .. وراسها تحسه ثقيل من النووم .. وتحس يعدل فيهاا .. رغعت شعرها عن وجهاا ونفضت اللحاف .. وقبل تطلع قالت لهاا ..
خلي الجوال يمه ..
امهاا التفتت عليهاا .. ما تدري وش تقوول .. وقلبها على هالبنت منقبض .. نزلت جوالهاا وطلعت مسكره الباب ..

تحركت .. وسحبت الجوال من الكومدينه .. وعلطوول للرسايل .. كتبت رساله وارسلتهاا وقامت بسرعه للحمام ,,



بالجهه الثانيه .. اول ما رن الجوال .. سحبه من يد ندى اللي شايله يوسف بيدها الثانيه ..
وشهقت بخووف : بسسم الله .. بغييت تطيح الولد ..
اعطاهاا نظره تركي ومثل ما توقع .. كلمتين ومرسلتهم سمااء .. ( انتي قايله شي لتركي ..!!؟) ..

ليرسل رساله بسرعه راد عليهاا .. ويجلس عالكنب يهز رجله .. ويضرب الجوال بركبته بخفه ..
ينتظرهاا تجي ..!!


وعندها .. بس شافت الرد .. ارتاحت شوي رغم ان الخوف للحين مسيطر عليهاا ..
بدلت ملابسهاا .. لبست جلابيه .. وسحبت شال معهاا بدل الشرشف وراحت بيت خوالهاا تشوفه وتشوف وش يبي ..

طالعه من بيتهمم .. الجوال بيد ماشيه من المدخل للفتحه اللي بينهمم داخلتها بسرعه مغطيه وجهها عن الشمس .. ومن ثم لباب المطبخ الخلفي ..
ومنه للصاله لبيت خوالهاا ..

وقفت شوي تناظر بالصاله .. الشمس بحرها مجهرتهاا .. وينهمم هذولا ..!! ينادوني ولا فيه احد ..
اتضحت الروياء شوي .. والتفتت للدرج شاده حيلها صاعده فوق .. اكيد فوق وين بيكونون ..


وما ان صعدت هالكم درجه .. حتى تسمع صوت يوسف يصييح .. وباب غرفه خالهاا مفتوحه ..
تقدمت بهدوء بجلابيتها البرتقاليه المورده والخفيفه للباب .. وطقته ..

التفتت لهاا تركي اللي جالس عالكنب .. وندى اللي واقفه وتهز بالصغيير ..

دخلت بهدوء .. وملامحهاا عاديه .. وجهها ممسوح من اي شي .. رافعها شعرها كله فوق .. والشال حوالين رقبتهاا
ناطقه السلام: السلاام ..

وقف تركي بسرعه راد عليهاا .. وندى وجهها ما يتفسسر خايفه منه ومن تصرفه وايش ممكن يقول .. : وعليكم السلااام ..
ومن شافت الجوال بيده .. ووقفت ندى قرصهاا قلبهاا.. هو اللي رد علي .. مو ندى .. الله يستتر .. الله يسستر ..
بهدوء .. وبمحاوله ثبات .. ومن غير عادتها لما تطير بيوسف .. قلت بجديه وهي تناظر فيه : آممر .. !!؟

تركي وهو يآخذ نفس .. ومن غير مقدمات من شاف وجهها .. وخوف ندى .. : وش هذا اللي سمعته ..!!
سما بثقه .. : ووش هو اللي سمعته ..!!

تركي بجديه ووجه حازمم : اللي تقوله ندى .. واللي صار وقت طلبت يدك لخالد .. وخطبتكك ..!!
سما بتجاهل .. : ليه عندك اعتراض عالولد .. ؟؟
تركي منقهر منهاا .. : لا ما عنددي اعتراض عالولد .. بقد اعتارضي على طريقتكك الغبيه نتي وياهااا ..!!

بنفس الثبات وقل الاهتماام : هذا اللي مناديني عليه ..؟
تركي شدهاا من يدهاا بقووه : وهوو شوووي يالغبيه ترمين نفسسك عليهه ..
شدت يدها منه والتفت له : اولا ما رميت نفسي عليه .. وثانيا .. هو اللي طلبني وانا رديت علطول .. هي لازم حركات البنات والمياعه وانتظرو شوي .. ولا منتظريني اهج واتخبى .. واتمنن بالرد وانشف ريقهم على ما ارد ..!!
تركي متسعه عيونه .. شفيها هذي .. تتكلم ما همها ومقتنعه باللي مسويته ولا متحسسفه .. شد عليهاا : ماا قلت اسردي لك خيالتك وافلامكك سموووه ..
انتي تدرين وش اقصد وتدرين وش اعتارضي عليه ..!!

بقوه التفت عليه وهي تحاول تخلص يدها منه .. : عالولد ..؟؟!!
تكي هزهاا بيضعهفاا / سمووووه ...!!
ردت بقواه عييين علييه وبنص عينه : خاااالي .. عالولد ...!! ؟
تركي خفف قبضته يدري ما بتجي معه بالشده وقال : لا طبعاا وانتي تدرين ..

نفضت يده من عضدها بقوه رغم الوجع لتقول .. : اذن الحمد لله .. انتهى الموضوع .. واقفت عنهمم بترووح ..
ليسحبهااا له بعصبيييه : سمووووه .. اقسسسم بالله ان ما رحتي لامك وقلتي لهاا ما بيه .. وان اللي صار تضحيه سخيفه ولعب بزران بينك وبين رنووه .. لا لااروح انا اقول وافشلك ..

بثقه ردت .. : ما بتوهق الا روحك يا خالي .. انا ابيه ..
تركي احتقن وجهه دمم .. وش ابييه .. وشش قله هالحيااء .. واي اصرار هي فييه ..؟
هزهاا من غير شعوور وصوته ارتفع بالخنااق .. ويوسف صار يصييح .. : وش اللي تبييينه .. انتي ما تبينه .. انتي بسس بتقنعين التافهه هذيي على حسابك يالغبييه ..

من شده صراخه .. ومن صداع راسهاا .. صرخت هي عليه مسكتته .. : اييي .. ايييه وبكيفي .. بقنعها وبرمي نفسسي عليه انت شعلييك بكييفييي ..
واصحكك تروووح وتقووول لهم هالكلام ترا ما بتوهق ولا بتفشل غيير نفسسك لانه انا ابيييه .. بتزوووجه .. يبيني ولا ما يبيني .. انت سااامعع ..!!

ليسكتهاااا منه كفف ميييل وجههااا للجهه الثاني موجعهااا .. تحسه خلف ناار ورااه ..
لتسمعه يهدده : اقسسم بالله يا سموووه ان تمم هالزوواج .. ليكون هذا اخر عهد بيني وبينكك .. انتي سااامعههه ..!!

ما ردت عليه غير بأنسحااااب من قداام وجهه مخلف دموووع قدر يلقطهاا منه طالعه بسرررعه من قدامه مختفيه عن نظراته وهو يسممع ندى شلون تلوممه وتعتب عليه بمدته ليده عليهاا ..




.
.
.


بالامارات ..
معدل لها السرير بوضع مخليها شه جاهزه .. للحين التعب مبين عليهاا ..
شايله بنتها .. وناصر قبالهاا وحاط الجوال عليهاا ..
تكلم امهاا .. مبسووطه .. ناسييه الزعل والوضع اللي هم فيه .. امهاا وجمانه .. وخالتها يشوفونهم ويبكون شوي ويضحكون ..
يتمنونها . وتتمناهمم .. تقلب لهم حوور على كل شكل عشان يشوفونهاا ..

سمعت خالتها تنادي ناصر بتكلمه .. ليشيل الكامرا منهممم ويسكرهاا راد على امه ..
امه بحرزن : وييينك .. وين اختفت صورتك يممه ..
ابتسم : هذا انا معك .. شلونك يالغاليه .. ؟؟
امه بحب وشوق : بخير جعلني فدوه لك يا روح امك .. انت شلونك .. شلون بنتك وعبيير ..
طمني عليك يا يمه .. متى بترجع ليي .. وين صورتك بشوفكك ..
تهرب منها ليرد على اشياء بسيطه : بخير الحمد لله .. وما اسأل غير عنك ..
امه بترجي : بشوفك يمه .. رجع صورتك ..
ابتسم بثقل .. : تشوفيني قريب ان شاء الله .. ولازم اسكر اللحين ..
امه وقلبهاا انشال من صدرهاا : ليييه .. لييه يمه ما شبعت منكمم .. ولا خالتك تبي بنتهاا ..
كان عارف اسلوب امه .. وعارف كيفيه ترجيهاا .. ولا يبيهاا تترجي في اكثر وهو ماهو قادر يعطيهاا سلم عليهم .. وودعهم بحجه الدكتور اللي خل عليهم ليقفل منهم ..
والابتسامه شبه ظاهره على وجه عبير ..

سكر ونزل الجوال لتقوله : وليه ما خليتها تشوفك .. ؟؟
بغموض رد عليها : تشوفني قريبب ..
بخوف سألته : ومتى بنشوفهمم ..
ليقووم من عندهاا : لحد ما يكتب الله ..
سالته وهو مقفي عنهاا : تعالي نااصر .. وين بترووح ..
مناصر بضيق : دقايق وراجع .. مو رايح مكاان .. ليطلع منهاا تاركهاا هي وبنته .. اللي تتحرك بين يدينهاا مو مربطه ..
وتتهنكر لتعلن بدايات البكاء عندهاا .. ومن بعدهاا دخول الممرضه لهاا .. تنبأها ان ترضعهاا .. وتعلمهاا كيف ترضعها من صدرهاا ..
كان الخوف مسيطر عليهاا .. والم صدرهااا يزييد من محاولات بنتها لألتهامه ..
كانت تتألم .. وتبي تبعدهاا .. بس اجبار الممرضه لهاا سكتها .. لتلاقي كلامهم من جد صار ..
شوي شوي بتتعود وبيخف الالم .. ولازم ترضع منها ولا ما بيخف ..

اي شعور تحسه .. واي احساس تحسه .. يالله .. ياربي لك الحممد اللي حسيت هالاحسااس ..
ربي ولك الحمد .. ربي ولك الحممد ..




.
.
.

عند محمد ..
صحى .. الساعه تقريباا ثنتين الا ربع ..
حس بالثقل اللي جاء وارتمى جنبه .. فتح عيونه ببطء .. واستوعب الوضع ومتحالي هالبراد اللي يحسه ..
ومن الريحه اللي يشمهاا .. هو حالم ولا يتهيأ لانه جوعاان ..
بس من جد لا .. هذي ريحه حقيقيه .. مو وهمم لانها تركزت بأنفه شوي شوي ..
فتح عيونه زين .. والتفت لهاا .. لقاهاا متتمده جنبه ..
يحسبها من زمااان نايمه .. لمس راسهاا من وراء بما انها مملقيته ظهرهاا ..


.......: ما فيني شيي .. بس جسمي كذاا حار وانت ما قصرت ..
بصوت ماليه النومم .. : بسسم الله الرحمن الرحييم .. وبتنعاد كانك حبيتي تعيدينهاا ..
قامت وباين نشاطهاا .. ممن ما اكد له انها مو نايمه جنبه .. ولبسها غير .. وشكلهاا بعد غير .. لابسه بيجامه بيت .. وشعرها مرفوع فوق .. ومرتب ..
: الله لا يضيق عليناا .. يكفييك نووم .. قوم ..
محمد بخبث : وش تبين ..
رنا بتوهق : مابي شي .. بس قووم .. يكفي .. الساعه ثنتين ..
ناظر بالساعه : كذابه .. الا ربع .. وتوني ماعندي دوام اللحين ..
رنا بتفاهم : ايه بس صحصح .. أكل شي .. روق .. وروح للدوام ..

التفت لهاا ومستغرب هالرواق .. ليقول : اللهم اجعله دووم هالسنع ..
ما ردت عليه .. وبأفمها كلاام .. ما ترك لها مجال تسأله ليقوم .. يبها تنقهر شوي قد ماهي قاهرته ..
وتوه بس يستوعب شخصيتهاا ويفهمهاا ..
دخل الحمام .. بيتوضى .. وبيغسل وبيطلع يصلي .. وما ان طلع .. لقاها مرتبه الغرفه.. ومو فيهاا ..
كان يحتاج لشويه وقت ليفهم هالتصرفات .. بس وش عليه بفهمك شوي شوي رناا خانوم ..



طلع للصاله .. شافهاا جالسه على لطاوله وقدامهاا اكل ..
: اووووهووو .. وطلع السنع .. صدق من قال .. من جاعت مرته تعشى ..
التفتت له .. : وصدق من قال ما يملا عين الواحد الا ......
طير عيونه يناظر فيهاا : لا قوليهاا ليه سكتي ..
رنا بهدوء : لا ماني قايلتها .. وومحشووم .. بس هو مثل على مثل وينقال ..
سحب الكرسي وجلس .. صبت له ماء .. وبدا يآكل ..
: وليه ما تآكليين ..!!؟
سكتت رناا .. بتآكل هي.. :.........
تراجع شوي وبسوال مازح : اهاا حاطه لي شي بالاكل وبموت انا وبتنتقمين مني .. صح ..
ناظرت فييه وعلى افكارره .. لتشوفه يكبر لقمته شوي ويأكلها قدام عينها وكأنه ما همه ..
لتبدا هي مسميه بالرحمن : عايش بأفلام شكلك ..
محمد ما رد : ...................... مادري عنك .. فيه بيبسي .. الله لا يهينك هاتيه ..
كانت بتقووم .. ليرن جواله بالغرفه .. التفت .. وراح بيجيبه .. وهي راحت للمطبخ تجيب له لبيبسي ..
رجعت للطاوله لقته سابقهاا ويتكلم ومبسووط ..
وصلت وجلست عالطاوله .. ومن ترددات نبرات الصوت رغم انهاا بعيده عرفتهاا .. ششييخه هذي شيخه يا بعد الدنياا ..

ما دري شلون انهى كلامه وناولها .. بالفتره اللي كانت تحاول من نبرات صوتها تترجم لهاا شوقهاا ..
ردت عليها بلهفه : الووو .. هلا شيخهه .. هلا ياروحي ..
شيخه بلهفه لهاا : هلا وغلا فييك ي قليب شيخه ... شلونك ياروحي .. شخبارك ..
رنا بدموع : بخير ربي يسلمك .. انتي شلونك .. والحمد لله عالسلامه .. اشوفه يتحمد لك السلامه.. ليش رجعتي بدري عسى ماشر ..
شيخه تتكلم وهدوء المكان ععندها موضح صوتها : ماشر يا روح اختك .. تخخبرين يوم سلمنا من الدكتور مثل الاهل.. جونا ضباط وشرطه ..ههههههه
رنا بدعوات من قلب : ههههههههههههه الله يخليه لك ويكفيك الشر .. كله خير يا عمري كله خير .. المهم انك انتي بخيير ..
شيخه بلهفه : اللهم اميين ..
رنا وصوت اختها الحمد لله معجبهاا : وينك شيخه .. ببيت اهلي ..
شيخه بهدوء : لا ولله ببيتنا .. انا جيت الفجر امس بالليل .. ورحت لخالد ..وحازم راح شغله .. والصبح رحت بيتي .. وانتظر حازم يوصل من الدوام ..
رنا بأستفهام وخوف : وليه ما رحتي بيتنا . ما شافتك امي ..!!
شيخه : لا ولله ما رحت ومابي اخوفهم .. وبجيهم انا وحازم ان شاء الله .. خليك موجوده اذا جيت بشوفك مشتاقه لك ..
رنا بأبتسامه : يا قلبي انتي .. ان شاء الله .. بس متى تجين ..
شيخخه : مادري عن الوضع للحين بقولك .. يمكن بس اسلم عليهم اليوم .. وبكرا اجييكم ..
اخاف ان جيتكم اليوم ما قدر اطلع بكرا واجلس يومي كله عندكم ..
رنا بلهفه لا : لا يا عمري .. خليك عندهم اليوم بس كلميهمم .. وبكرا تعالي لناا كل اليوم عشان نشبع منك .. وبنسبقكك هناك ان شاء الله ..
شيخه بحب : هههههههههههههه طيب ان شاء الله ولا يهمك ..

ارتبكت شوي رنا من تعليقات محمد ما تدري وش تقول ومركزه مع اختهاا .. لتسكر منها بعد السسلامات والمواعد بكرا ..

نزلت الجوال عالطاوله لتسمعه يقول .. : اييه .. واثاريك تعرفين تقولين كلام زين .. عمري وقلبي وروحي وحياتي ..
رنا بتأكد : ما قلت حياتي ..
محمد يآكل : ما قلتي بس قلتي اللي ازين منهاا ..
سكتت :..........................
ليقول لهاا : هااه .. متواعدين بكرا تروحون لاهلك اشووف ..!!
سكتت وبعدها ابتسمت : ايه ان شاء الله .. مشتاقه لها بشوفهاا ..
التفت لهاا : ومن عطاك الاذن ..!!
بتعجب ناظرته : وبتمنعني من اهلي مثلا ..ًً
محمد برد قوي عليهااا : لا ما امنعكك .. بس احتمال ما اوديك يا عمتي بكراا ..
بتهدده بطفوله زلت منها : بعلمم عليك جديتي ..
محمد ضحك هههههههههههه : ماهو انا اللي يتهدد .. لو بقول مانتي رايحه ولا موديك معناه مانتي رايحه ..
بثقه هي قالت : ومابتقووووول ..
محمد بأبتسامه خبيثه : اييه .. ما اقووول بس بشرووط يا بعدي ..
انكمشت شوي .. لترد بثقه : ايه وتشررط عادي .. وش بتقوول يعني ..
ابتسسم .. اجل الله يعيننكك ..



.
.
.
انتهى ..

أعتذر يا حبايبي .. مثل ما وعدتكم بدون قفله ..
حاولت اشيل القفله من غير ما اخرب المقطع ما قدرت وبيخرب .. فا شلته كله ..
ما عندي ولا كلمه زياده اقولها لكم عن هالتأخير ..


انتم عارفين كيف الوضع .. والاختبارات والنفسيات ..
الله يعديها على خير ويوفق الجميع ..

كل الشكرلمن عذر .. تواجد وسأل ..
لا خلا ولا عدم منكم ..

استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه حتى لقاكم ..
تصبحون على خير ..
غيمه ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 25-05-14, 09:50 PM   المشاركة رقم: 178
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249876
المشاركات: 2
الجنس ذكر
معدل التقييم: قاسم بني هاني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قاسم بني هاني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

شكرا جزيلا روووواية رائعه جدا

 
 

 

عرض البوم صور قاسم بني هاني   رد مع اقتباس
قديم 29-05-14, 03:53 PM   المشاركة رقم: 179
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 163361
المشاركات: 92
الجنس أنثى
معدل التقييم: غرشوه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 33

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غرشوه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

العفو الغلا موفقه انشاءالله وكلها فترة وتعدي لاتحاتين
يعطيج العافيه تفاحه فواحه

 
 

 

عرض البوم صور غرشوه   رد مع اقتباس
قديم 07-06-14, 12:44 AM   المشاركة رقم: 180
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

السلام عليكممم ..
اللهمم امييين ووياكمم يا حبيبااتي ..

وتفضلووا .. هذي الطوبه .. واللي بعدهاا .. احتمال كبير تكون بعد بكرا يا رمااد مش بكراا .. صححي معلومتكك ..


ويارب اشووف تفاعل يحمممسني اكملهاا لكم بأوقات قياسيه مثل ما تحبوون ..


استلموا ..




الطوبه الواحد والسبعوون ..


.
.
.

مآ عآآد بآقي للصوآآديف تلميح
صآبر و آشوف آلوضع من دون في دون !

لآ شفت بعض آلنآآس من عيني تطيح !
ودي آقول لبعضھم ( لآ تطيحون )


..
قرآءه ممتعه ..

.
.
.


نزلت الجوال عالطاوله لتسمعه يقول .. : اييه .. واثاريك تعرفين تقولين كلام زين .. عمري وقلبي وروحي وحياتي ..
رنا بتأكد : ما قلت حياتي ..
محمد يآكل : ما قلتي بس قلتي اللي ازين منهاا ..
سكتت :..........................
ليقول لهاا : هااه .. متواعدين بكرا تروحون لاهلك اشووف ..!!
سكتت وبعدها ابتسمت : ايه ان شاء الله .. مشتاقه لها بشوفهاا ..
التفت لهاا : ومن عطاك الاذن ..!!
بتعجب ناظرته : وبتمنعني من اهلي مثلا ..ًً
محمد برد قوي عليهااا : لا ما امنعكك .. بس احتمال ما اوديك يا عمتي بكراا ..
بتهدده بطفوله زلت منها : بعلمم عليك جديتي ..
محمد ضحك هههههههههههه : ماهو انا اللي يتهدد .. لو بقول مانتي رايحه ولا موديك معناه مانتي رايحه ..
بثقه هي قالت : ومابتقووووول ..
محمد بأبتسامه خبيثه : اييه .. ما اقووول بس بشرووط يا بعدي ..
انكمشت شوي .. لترد بثقه : ايه وتشررط عادي .. وش بتقوول يعني ..
ابتسسم .. اجل الله يعيننكك ..



.
.
.



عند شيخه ..

سكرت الخط منهم ومبتسمه .. الحمد لله صوت اختها زين .. وتطمنت عليهاا ..
وما ان تذكرت خالد حتى عبست .. يالله .. وش مسوي بالبنت بعد اللحين ..
ناظرت بالساعه .. ثنتين ونص .. يمديها قامت .. ويمدي خالد رجع البيت ..

ويمديني اكلمهم انا بعد قبل يوصل حازم ..
ااتصلت عليه .. رن مره ومرتين .. والثالثه رد وباين الصوت اللي عنده انه بالسياره ..
: الووو السلام عليكم ..
خالد بهدوء : هلاوالله .. وعليكم السلاام ..
شيخه بنفس هدوؤه : شلونكك .. وشخبارك .؟؟
خالد تنهد وهو يلف مميل الدركسون معاه : الحمد لله من الله بخيير ..
سمعت التنهيده .. وبتخمين : وينك شكلك براا ..
خالد : ايه كنت بالدوام .. وراجع البيت اللحين الخدامه متصله علي ..
شيخه بخووف : لييه عسى ماشر وش فيكم ..
خالد بتخليص منها .. : لا تشغلين بالك ما فينا شي .. هالخدامه لا تفهم عليهاا .. ولا تقدر عليها..!!
تقولي لا تغدت ولا ماخذه دواهاا بسس ..

شيخه بهمم : خالد واللي يخليلك غاليك .. بشويش على هالمسكينه ..
ماهو انا بعمك شلون تتعامل معها وانت سيييد العارفين .. قدر وضعهاا يا اخي ..
خالد بقهر : واناا شسووويت .. ترا صدددفه جيتي انتي على هالمشكله
شيخه تهاديه : طيب طيب الله يحل امورك من عنده .. ومن سمعت صوت حازم جاء .. سلمت عليه بتسكككر ..

خالد : هلا فييك الله معك .. سلمي لنا عليه ..
وسكر هو منها على وقفته عند باب البيت .. طفى السياره وسحب المفتاح ونزل .. مسكر الباب .. متوجهه لباب البيت ..

.
.


اما عندها ... سكرت منه .. وبسرعه راحت للتسريحه تشوف شكلهاا قبل دخلته .. وما ان وقفت .. ورفعت يدها لشعرهاا ..
الا هذا هوو جنبهاا دخل من الباب .. ابتسممت ..
وضحكك هوو : هههههههههه ماا امداااك .. ما يحتاج تمري فيني بسس ..

انحررجت من كلامه ونزلت عينهاا ..وضحكتت مذكرته : وعلييكمم السلام ..
حازم بتبرير لروحه : والله بعذري خسبقتيني يالادميه .. طالبكك بالله تخفيين علي .. تراك ان ظليتي كذا بالطالعه والداخله الله يخلف على وظيفتي .. وبتضييع علومي ..
شيخه بتعجب منه : هههههههه .. وانا وش سووويت هلللحيننن ..
التفت عليهاا : لا بالله ما سويتي شيي .. هو من جدكك انتي هذي تصرفاتك .. ولا بس يتجيبين راسيي ..
شيخه ما حبت كلمته : وش اجيب راسسك ..!!
تعوذ من ابليس .. اكبر من هالكلام حناا.. صح .. ؟؟
ومن شافت لفت الحزام والمسدس حول كتفه وظهره ارتجف قلبهاا .. وتغيرت نبرتهاا .. وهو حس بهالشيي ..

رمى الجاكيت اللي بين لهاا الفرد .. ونزله عالسرير لتاخذه منه بتدخله بمكانه وهي تقول : لا تعبت ان شاء الله .. يعططيك العافيه ..
حازم وهو يرمي نفسسه بتعب .. لسفر + الشغل .. : لا ندمتي .. يعافيك ربي ..
بهدوء : لا تنام اصبر .. تغدا وبدل هدومك .. ونام براحتك .. والعصر م بقى له الا شوي ويأذن صل ونام ..
عقد حواجبه : نززلتي لامي ..!!
شيخه فاهمته .. : لا .. قلت لك ما بنزل ولا اخوفهم .. وبس تجي ننزل سوا .. وشافت استفهامه .. وعرفت المقصد من وراء سوؤآله ..

.. بس ابد .. سلامتك اعرف مطعم شغلهم نظيف ومضبوط .. طلبت منهم وجااء .يوصل لباب البيت .. تبيني اخليك تجي ولا تلقى غداا ..

حازم استقعد .. ما عجبه .. بس مضطر يمرر لانه هذا سببهاا .. : الله يكثثر خيرك بس ماله داعي .. انا لآآآني مختبرك .. ولا له داعين تكلفين على عمرك ..
عرفت انه تضايق .. وعشان خاطره .. : تعبك راحه .. وما كلفت على نفسي بششي .. يالله قوم غير ملابسك .. وتعال على ما اجهزه ..

دخل بالميله البسيطه الموجوده بالغرفه .. بدل ملابسسه .. وهو حااس ان كل شي بمحيطه بدا يتغير ..
وهذي هي الخزانه اختلطت بالالون عقب ماهي داكنه والون غامقه وباهته .. وهذي هي ريحتها تفوووح عقب ما كانت جامده بالروائح الرجاليه ..


اخذ بجامه ولبسهاا .. رفع ملابسه عن الارض عالاريكه اللي عالجنب ينقال له مرتب .. ودخل الحمام يغسل ويتوضى يتجهز للصلاه ..

اما هي .. من جهزت الاكل له .. دخلت تشوفه .. استغربت .. شكله ما شاف اللي مطلعته له ..
شالته .. وفتحت الخزانه بتدخله .. وخذت اللبس اللي فسخه تصفطه وتدخله ..
طلع من الحمد يتشهد بأدعيته .. ويشوفهاا تتناول بتعلق القميص .واقفه على اطراف اصابعهاا والشبشب اللي عليها متسطح بالارض مثبتها ..
لفت له : يالله .. الغداء جاهزز .. كانت تشوف حركاته .. وتسكيره لعيونه .. وبقلبها ودها تضحكك عليه .. وأنه تسمعه يتكلم ومر من عندهاا ..
وبس اقفىى قلبهاا انقببض .. يااارب .. ياااارررب ما تعيد شي مضى يااارب .. نفسه .. ونفس طيرته فيهاا .. وارخصني بلحظه .. تنبهت من دعاها يستعجلهاا بيآكل .. حتى تلتف للخزانه وتسكرهااا وتروح له ..


.
.
.





 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 10:10 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية