لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-01-14, 09:53 PM   المشاركة رقم: 136
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

.
.
.

بالجهه الثانيه من المستشفى ..
شايلته بين يدينها وتصييح .. تبيه وتقول ابي آخذه معي شوف شالوا كل شي عنه ..
بأقناع : شالوا كل شي ايه .. بس لصحته افضل له يضل هنا .. وهذا انتي كل يوم اجيبك تشوفينه .. !!

تضمه تشم ريحته وتدفي رقبته الصغيره : بس عندي وقدام عيني غيير .. شوف ما يدفونه ..!!
ما ينتبهون له .. ربي بيحميييه .. الله يخليك اخذه معي الله يخليك .. تترجى فيه وهي تضمه لصدرها ودها تخفيه عنهم ..

تركي برفض : مستحيل قبل ما يقول الدكتور خذه ما يطلع .. وهذا انتي قلتيه ربي بيجميه استودعيه الله بكل مكان ..
بزعل تخانق ملت وهي تترجى فيه : انت ما تبيني اخذه .. انت ما تبيه يطلع خايف علييه .. انا امممه امه .. ما بضره وبعرف له ..
تركي طارت عيونه على تفسيرها : يعني انا اللي عاجبني جرجرتك كل يوم هنا ولا سكنتي هنا كل اليووم ..!!
ووشو هذي اللي انا امه وما بضره .. انتي شلووون تفكرررين .. !! عصب من تأويلها ..

من وراهم : احم احم .. يا ولد .. شفييك عل البينت وشفيكم تصارخون ففوق راس الولد .. ناسين نفسكم ..!!

ندى تمسح دموعها وحاضنه يوسف الصغيرون تبيه .. وجده قرب له بيحبه مثل ما تعود كل صبحح اول ما يجيي يمر عليه يتصبح فيه ..
اما تركي تنحى عالجنب وهو يشوفها متمسكه بالولد وتصييح ولا راضيه تفهم ..

ابو تركي : وش فيك يا بوك .. وش له هالدموع ..!!
ندي بصياح وتضمه لصدرها : يوسف مافيه شي خالي صح .!؟
ابو تركي بخوف : بأذن الله ما فيه غير عافيه ربي .. شفييك ؟؟
ندى بقهر : هذا وهي تأشر عليه براسها والولد بين يدينها : ما يبيني آخذه معي وهو ما فيه شي ..
دام هو سليم وصحته زينه وشأل هالاجهزه عنه ليه ما آخذه ..
ابو تركي : ايه الحمد لله كل هاللي قلتيه صح .. بس يابوك لازم الملاحضه ويكملون باقي فحصه .. ويطلع لك بالسلامه ..اصبري يا بوك كلها كم يووم
ندى بتتأمل : ومتى هذا كله .. وليش ما يسون هالشي هذا كله ويخلصونيي .. كل هالفتره وش يسوي عندهم .. الاولى انه عندى ..

تركي عصصب عليها .. يقول لها ابوه يمين تقول يساار.. مثل حالته تماما معها من فجر الله : انتي شفيييك .. الطفل خدييج ..!!
لازم يكمل شهره بالحضانه .. وهالحين مسكتك هذي له تضره ما تنفععه ..
ندى بشرهه تلتفت لخالها وبفكره ماخذتها : اسمممعه شيقووول .. هو مو واثق فيني يقول تضرره .. انا ما اضرره ماا اضره ..
ابو تركي وعيونه طايره على طريقه حوارهم وقدامه بعد : لا عطها كف احسن .. وهو يلتفت عليها وبزعل : كذا تتكلمون مع بعضكم انتم ..!!!
وجيههم بردت من خرشته ..: .................................
ليرد عليهم وعلى سكوتهم : والله الله يخلف على هالولد اللي انتم امه وابووه .. وطلع تاركهم ..
وهي تتحلطم وهو وده يفتها بيديه وماسك نفسه عنها غصب ..




اما بالبيت ..
من قامت من النوم وهي جالسه عاللاب تصيح .. وتحاول تدور اي دليل ..
ومبعده عنه رافعه رجلينها عن الارض واللاب جنبها وتفتش ففيه ..

تحرك ويحس جسمه متكسسر .. وهالساعتين اللي نامهم ما كفوه لانهم بالاساس طاروا تفكير واحلام وخرابيط مزعجه ..
لف جهتها ما لقاها فيه .. والمكان بارد .. ومتوقع هالشي سمع صوت حركتها والتفت ليلقاها بأبعد مكان عنه وعلى وضعها مندمجه وتمسح من الدموع بقهر ..

هتف بخفوت: لا حول ولا قوه الا بالله .. نفض اللحاف وقام من مكانه ملامسه رجلينه الارض الجامده ..
وصل لها وقف وراها وهو يشوفها تفتش وكأنه بأيميل .. جلس وراها وحط يده على كتفها : شتسوين رييم .. ششفيك تبكين ما شبعتي من امس وناسمه تبكين وصاحيه تبكين ..!!
بحرقه : حتى الصور اللي في ايميل ابووي موو فييه مووفييه ..
بمجاراه : وش صووره .. وش تدورين عليه ..!!
ريم وهي تلتفت له تحاول تقنعه ليقويها ويدعمها : صورنا انا وامي وابوي ... كلهم نحتفظ فيهيم بالايميل عشان ما يضيعون ..
وما لقييت ولا صوره ولا صوووره ..
حزن على حالها قايمه وتنبش وتفتش تبي اي دليل : سحبها وضمها على صدره وهي تتكلم تحاول تقنعه ليصدقها ..
لتقمز بلحضه من حضنه راكضه للحمام تستفرغ اللي في بطنها بسبب وحامها وريحته اللي ما قدرت تتحملها ..
ولا كأن يكفيها اللي فيها ليكون بهالوقت وتكمل معاها ..
تنهد بضيق وهو يلتفت عاللي فاتحه عليه .. لازم يكون له موقف .. لازم يعرف شاللي مانع جدته .. ويوقف مع زوجته ان كانت صح واثبتت .. ولا يصرفها باللي يرضى فيه عقلها ..


.
.
.

وتحت بالصاله .. من رجعت ندى وهي تصيح ودخلت دارها والجده مستلجه ..
: والله طول عمرنا وحياتنا ما شفنا بلاويكم وخرابيطكم هذي .. يوم تحجرون في هالولد عن حضن ميمته .. يا ناس خافو الله ..
نولد ويطيح بأرض الله ويكبر وما عنده خلاف ما عقدتوه بحالتكم هذي .. والله انكم انتم اللي تجيبون المرض قسمن بالله ..
لترجع تلتفت عليه تخانق بين كل فتره وفتره : وهووو زيين عاد يوم انغثت امه وززعلت .. !!
ام سعود : يا عمتي الزمن تغير .. وعيال هاللحين ماهو مثلنا اول ..
الجده بجززع : وليييه .. ما حنا كلنا اوادم .. ولا عيال هالوقت منزلين من السماء بقفه ..
ام سعود ماتدري وش تقول ولا شلون تفهمها هالكلام .. تحاول تقنعه بس مثل ندى معنده : اول كل شي يا زينه ويا بساطته ..
وطبيعه وكل شي منا فينا .. اما هاللحين لا لا بيئتهم ولا مكانهم يهيئ لهم اللي تهيئ لنا اول ..
من غير شر ولا هو فال لولد اخوي اول يموت الطفل ما يدرى وش علته .. هاللي اللحين يعرفونهها هالمستشفيات .. ما يقدرون يطلعونه ويتسببون عليه ..

الجده ولكلام ما دخل مزاجها : الا والله ما يجيب المرض ال هم وهاللي يحقنونه فيهم .. اجل قطعه لحمه ينحط به كل هالبلاوي ..
يالله بس من قل الدبره والسنع .. وينه هو تريييك .. دقوا عليه خلوه يجي انا احاكيه .. بيحووس علينا هالبنت بساقه ولده ..

لتجيهم بدريه ضايق صدره : تعوذي من ابليس يمه وش تبين بالرجال .. ولده يعني ماهو ولدنا ..
لتلتفت عليها : الا ولدنا بس ما يقطع شف ميمته فيه . ويجيبه يعني يجيبه وتحت الله وبين يديه ..
لتناولها ام سعود جوالها بعد ما اتصلت عليه .. وهي تكلمه وتلجلج عليه وتخانقه ..


شيخه بعد ما سلمت عليهم بدختها سالتهم : شفيكم ؟؟ لجتكم واصله الحوش برا
لتقول لها عمتها وام سعود اللي صار وندى وحالتها ..
شيخه بضيق : يا حياتي هي .. والله امس يوم دخلت عليها وهي ترتب بأغراضه قطعت قلبي ..
بدريه بضيقه : وبس تهذري فيه الله لا يحرمها منه .. ويسلم عمره لها ..
ام سعود : لا حول ولا قوه الا بالله .. تعلقت فيه وهو ما بعد جاها ولا جلس عندها يوم كامل ..
لتشهق بخرعه من رمت الجده الجوال بحضنها : علمتته عااد .. وخلينا نمسي والولد ما جابه لميمته .. بيصدف هالبنت علينا .. خووش والله ..

ليسكتون كلهم بعد كلامها .. ويبتسمون على رميه الجده للجوال وخناقها لتركي ..
لتكسر صمتهم بخرشه جديده قمزت منها شيخه : ورويييم وينهي هذي الثانيه .. من امس ما شفتها .. وش هو عامل فييصل بعد ...

ليضحكوون عليها حريم عيالها وعلى تفطنها للبنات وخناقها لتروح شيخه تشوفها ..



طقت الباب عليهم بهدوء .. لتلازم هالطقه فتحه ام فيصل للباب .. ابتسمت وسلمت عليها وصبحت ..
سالتها عن ريم وقالت بدارها .. وسالتها عن فيصل وقالت له طلع ..
ام فيص تحذرها : ياناس والله حرام .. طيب وش يضر هاللحين لو خليتوها تتأكد بنفسها وتقتنع .. عشان تعزى عن البنت ..
شيخه بأحتمال : وليش تعزى يمكن تطلع اختها ..!!
ام فيصل : وهو وش موقف جدتك بطريقها ومردد فيصل الا انه يمكن تطلع اختها .. من وين جتها اختها ووشلون .. وهالبنت طول عمرها بالخارج .. وذيك انتي تدرين من وين جايه ..
شيخه بأستبعاد : ويمكن لا .. ويمكن ريم بعد نفسيتها تعبانه وشبكت على هذي .. ولا تنسين الحمل ..
ام فيصل : وش مخوفني الا هالوضع اللي هي فيه من البارح وانا وياها مذابح ما كلت ولا دخلت بأفمها شي .. ولا اشوف عندها حتى الادويه ولا فيتامينات ..
شيخه تستأذنها .. خليني اشوفها .. لازم تقتنع وتدبر كل شي بسكات .. اذا هي متأكده وما عندها ذره شك .. ان صابت كان بها .. وان ما صابت يرتاح قلبها ويهجد ..
ام فيصل بتوصيه : ولا هو لازم جدتك تعرف بشي .. يارب تسترها على هالضعيفه ولا تفجعها ..
شيخه بتأمين : اللهم اميين .. عن اذنك بشوفها .. لتمرر لها مكان .. وتطلع هي معاكستها تنزل تحت ..




ومر عليهم الاسبوه بمووج كأنهم بسفينه شايله كل واحد منهم على موجه ما تعرف وين ترسيه .. الكل وبأختلاف طولها وعرضها ..
من تركي اللي جاء لعمته وخرشته وعجز يفهمها وطلع رغم زعلها .. لندى اللي حاله بدى يقلب وتتعب من همها وصياحها وقل عيشتها ..

لشيخه وتجهيزها اللي ما تعرف هو كيف ولا شلون وتحسها تعيد شي كذب .. وقصه بتكون طلتها وتحس نفسها تقراها ابد مو عايشتها وتنتظر نهايتها ..

لليا اللي مشغوله بدراستها وتنتهز اي فرصه يوم تكون فاضيه لتطلع مع امها تقضي اي شي من اغراضها ..

لريم ووحامها وهمها اللي ما تعبت تدور وتنبش فيه ..

لزينه ومكافحاتها .. واصرار خالد على ححياتها .. وعبيير اللي بدت تتعود على حياه تحطها بأختيارها مقنعته بهالشي رغم معرفتها لفرض كلامه عليها ...

للمعاريس زياد وحازم اللي يتجهزون ويجهزون مع اهلهم من جهتهم ..



ومن بعد صراعات وترجيات ومناقشات واتفاقيات ..
رضى يغيرون البلد ويتوجهون لايطاليا رغم خسايره الكبيره..
كانت مبسوووطه مبسووطه انه طلعها من العالم اللي على قولتها مثل مثل .. ويضحك على قولها انهم ياجوج وماجوج شوفهم نفس بعض ..
تقوله احس انا مو في الكوره الارضيه الاساسيه ,, هذولا عالمهم لحالهم واحنا دخيلين محنا ابد سياح عندهم ..


من دخل للفندق وحجز .. ناداها من بعيد لتجيه ويصعدون لغرفتهم ..
فتح الباب .. ودخلت قببله .. شالت حجابها بتنفس عميييق وهي تشوف المكان ورواقته .. وبابتسامه عريضه تعبر عن حالها : اييه .. هذا المكان اللي ينجلس فيها وينزار .. مو ذولاك اعوذ بالله منهم ..
ضحك عليها : وصلت انك تتعوذين منهم هههههههههه ..
رنا وهي تجلس على نفس الكنب : ايه والله وربي ديره ماهي مريحه .. الله يعينهم عليها ..
ليخزها : الله كبر يعني هذيي المريحه ..
التفتت له : بالله عليك .. عاد هذي تقارنها فيها ..!!
ليجاوبها بجموود يصعقها : لا ما تقارن .. ما جبتك الا للموتمر اللي سمعت عنه .. عاد الله يعينك على مقابله العظام والكسور ..
رنا بفجعه وعيونها طايره : نعم نعم نعمم ..!!
محمد بضحك بوجه قام عنها : والله كنت باغي لك دزني لاند .. بس انتي اللي طلبتي ايطاليا .. خلاص تحملي هذي بتكون اول رحلاتنا موتمر فيها ..
نا بزعل : تعاقبننني يعني .. على اساس انه لو مو عاجبك بتجيبني .. ؟؟!!
ماني رايحه الموتمر ..رووح انت حالك ..
ما رد عليها والشماته باينه بوجهه دخل للحمام وسكره ..

لتتحلطم عليه بقهر وهي تفتش بجاكيته تبي الجوال تكلم اهلها بسس ..
طلعته من مخباه ومن دون ما تشوف الوقت اتصلت عليهم ..

اما هو بالحمام يسمعها تكلم ويسمعها تتحلطم .. مسح يدينه بالفوطه القربه منه .. بعد وضوه .. وطلع فاتح الحمام بأكمله..
: ومن تكلميين ؟؟
ما ردت عليه متحمسه : ايه الحمد لله .. لا اللحين دخلنا الفندق .. الله يسلمك يارب ..
لا عادي خلاص اذا نايمه اتصل بكرا واكلمها .. تامريني على شي توصين على شي ..
الله يسلمك يارب .. ان شاء الله يوصل .. سكرت.. واول ما سكرت رفع يدينه يأكبر للصلاه ..

نزلت الجوال عالطاوله وقامت تشلح عبايتها وتفتح شنطتها مآخذه لبس لها ومن بعدها للحمام تتحمم ..

وما ان عم الهدووء المكاان .. ودخلت هي للحمام تتحم وسمع صوت الماء ..
خلص من صلاته وبتعب تسحب للسرير وانسدح عليه منهمك تعبان ..
طلعت من بعد ما خلصت .. كل شي كان على حاله .. شافته منسدح كانه مرتمي من السماء ..
تكلمه ما رد عليها عرفت انه غفي مع انها مستنكره سدحته هذي بالنص ورامي نص رجلينه بالارض ..

سكرت شنطتها الصغيره وكريماته .. فتحت ساعه الجوال شفت الفرق بينهم بالساعات .. وتخدرت من بعد هالحمام ..
نزلت الجوال وراحت له : محمد .. محمد ..
شافته ما رد عليها .. وتدري يلعب عليها ..
هزته مره ومرتيننن وهي تترجاه : محمد قوووم الله يخليك والله بناام تعددل ..
ما رد عليها .. قربت له .. هزته وهزته وهزته لحد ما بدت يدينها ترتخي واطرافها تجمد ..
شفيه ما يقووم شصاار له .. شدت عليه تقوومه : محمد .. محمددد وهي تهزه من كتفه بقوه .. تكفى لا تلعب عللييي محمممد ..



انتهى .




سسبحانك اللهم وبحمدك .. اشهد ان لا اله الا انت .. استغفرك واتوب اليك ..

غيمه ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 07-01-14, 06:39 PM   المشاركة رقم: 137
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 


الطوبه السادسه والخمسوون ..

.
.
.
..مدخل ..

صرت أحسك ما تبيني وأبتعدت ..
ماهو مني راجع افعالك وشووف ..!!

أننت لو كنت بمكاني ما قعدت ..!!
كيف تبغاني اشوف وما أعووف ..


+
قرآءه ممتعه للجميع ..





سكرت شنطتها الصغيره وكريماته .. فتحت ساعه الجوال شافت الفرق بينهم بالساعات .. وتخدرت من بعد هالحمام ..
نزلت الجوال وراحت له : محمد .. محمد ..
شافته ما رد عليها .. وتدري يلعب عليها ..
هزته مره ومرتيننن و تترجاه : محمد قوووم الله يخليك والله بناام تعددل ..
ما رد عليها .. قربت له .. هزته وهزته لحد ما بدت يدينها ترتخي واطرافها تجمد .. جثه هامده قدامها ماله اي حركه ولا اي احساس ..

شفيه شصاار له .. شدت عليه تقوومه وبجديه اكثر بانت بمناداتها : محمد .. محمددد وهي تهزه من كتفه بقوه ..
وبرجا عارفه نفسها فيها وش بيصير: تكفى لا تلعب عللييي محمممد ..

بدوون ولا حركه .. مايرد ولا يستجيب .. قامت مفزوعه ..
ووجهها تغيرت ملامحه .. مسكت يده بتحركها.. ثقيله طيينه .. تحاول تشوف تنفسه ما قدرت .. فقدت تركيزها ..
تحس ما تشوف شيي ابدا ً.. قربت له تناظر لصدره مو مستوعبه ما يتحرك ..!! ما يتحرك ..!!
انشلت عيونها .. وعدسه عينها تحسها تضووق وتكبر بسس تحاول تركز .. مافي نفسس
مدت يدها بأرتخاء وخوف .. بتلمسه حتى يقب بوجهها مفزعهاا مطيرها من مكانها :

شهقت شهقه .. ونقزت نقزززه .. تنحت عقبها دقيقتيييين مو مستوعبه .. وهي تشوفه يتلوى قدامها يضحك متقطع ..
بينما قلبها يرجف بين ضلوعها مو قادره تمسكه .. اي مزح .. واي سخافه هذي اللي سواها ..

انتبه لها ويدينها على قلبها .. والدموع مكتنزه بعيونها ما تطييح .. ووجها احمر واصفر مشرق من الخوف .. ومحتقن من العصبيه والقهر اللي فيه ..!!
قام لها يتترنح يضحك ومنظر فزعتها من قدامه ينعاد ليضحك اكثثر واكثثر ..
تماسكت ودموعه من كثر الضحك طلعت .. ليمسك طرف يدها لتنفضه هي بقوووه : بععععد .. بعد عني ..!! سخيييف .. سخيييف هذا مو لعب .. مو مززح !!!

اكترب شوي من شاف خنااقها وجديتها .. .. وبجديه منه هو : هههههههههه شفييك .. يالخوافه .. وش بيصيير فيني .. بمووت مثلا ..
رنا تطالع فيه بذهول .. بقمه البرود يتكلم .. وكأن قلبها قلبه يوم يسوي فيها هالحركه ..!!
شتسووي فييه..!! ودها تذبححه .. تذبحههه ..
يضحك .. وبكل برود وش بيصير فيني بمووت مثلا ..!!
لتمسك شنطتها القريبه منها وبكل قوتها وثقلها ومن دوون وعي رمتها عليه لتضرب اعلى صدره ..
قريب من وجهه وبصيااح عجززت تكتمه : قلببببي .. قلبببي اللي طاااح بسبتك قلبببي ..
وهي تنفجر عليه عاجزه تسيطر على حالها من الرعب .. وتضربه من غير دون شعور ..

تركها تضربه لحد ما يبرد قلبها وبلوم لنفسه وندم .. من شافها تعبت من الصراخ ..
قام ماسك يديها الثنتين بقبضه يد وحده : خلااااص .. شفييك انهبلتتي .. !!
لتجر يدها منه بقههر ..: ايه انهبلت.. انهبلت .. لتدفه بقوه وققهر : بعد عني .. بعععد ..
وتروح مبعده عنه متعديته راميه نفسها عالسرير تحاول تضبط دقات قلبها .. وتخانق : رجعني لامي .. رجعننني لاهلي .. مابي اجلس معك .. رجععني ..

سحبها غصب عنها ليضمها ويسمي عليها من حس برجف قلبها..
وغصب عنه ابتسسم .. ومتفاجأ اصلا برده فعلها هو ما أتأخر بلعبته ..
كلها ما كملت خممس دقايق .. اللي ارعبها بهالشكل .. ليكتشف صفه جديده فيها بطريقه بغض النظر كيف كانت وش خلفت ..



.
.
.




السعوديه ..
الصببح الساعه ثمان وشوي ..
تتألم ولا قادره تتحمل اكثر .. تحس رجلينها مشدودين بقوه لنهايه الفخذ .. تتمنى احد جنبها يسأعدها ما في .. ولا النوم جاء عينها ولا تهنت ..
حالتها حاله ومقضيه كل الوقت صياح ..
دخل عليها ومثل ما توقع .. تصيح و تسكت واذا كلمها تتحسب عليه .. ولا ماسكه له رجعني لاهلي ..

وقف قريب عندها يدري بعد الجلسات تتألم : يوجعونك ؟؟
ما ردت عليه .. بكل برود يقول يوجعونك وهي مو نايمه الليل منهم .. لو تتكلم ولو تقول ما ينفع معه .. تسكت احسن لها ..

جلس جنبها ورفع عنهم اللحاف .. وقبل يمسكهم مسكت يده منحنيه تمنعه..
وبعصبيه قريبه للخناق : خاااالد .. خااالد ارحمني يكفي واللي يرحم والديييك يكفييي.. ما يمديك انتقمت لنفسك من ابوي .. ما يمدي بردت كبدك ..!!

ناظر فيها وبهالنفسيه اللي هي فيها وبسوال وكبح للغيض :و انتي الى متى بتظلين كذا ؟؟ عاجبك حالك ووضعك .؟؟

بصراخ وقهر ومن كل قلبها تتكلم : ولا كلممه ولا كلللمه .. لا تجلس تفلسف على راسي وانت مو حاس بالوجع ..
لا تتكملم وانتي تمششي على رجلينك ..!!
طير عيونه : ومن مانعك ما تمشيين على رجلينك ..!! قوومي تحركي امششي ..؟؟

ناظرت فيها .. ودها بس هاللحظه تقوم تمشي على رجلينها بس عشان تبرد قلبها فييه : انت ما نعني ..!!
وانت شالني وانت الي كاتمني .. ما تبي ترميني على اهلي خليني ..!! انساني ..!!
لا تجيني انا مابببي منك شييي .. اعتقني اعتتتقني بسس ..

قام من عندها : هذا اللي انتي فالحه فييه ..
طق راسها بأصبعه لتبعده بقوه راميه يده : حطي في بالك .. اهلك لو تموتين ما ترجعين لهم ..!!
ومشي بتمشين غصبا على خشمك .. وسالفه اعتقك وكلام ساميه اللي معبيه فيه راسك انسيه احسن لك .. لانها ماهي بنافعتك !!

ليلتفت بيروح عنها ليرجع بثانيه : وارحمي نفسك عنادك ما بيجيب لك الا آخرتك ..
ليطلع وهو يسمعها تدعي وتتحسب .. مر من الصاله للباب الخارجي مستعجل يفتحه ويطلع منه مسكره وراه وقافله ..


.
.
.

عند اهله بالبيت ..
كانت بغرفتها .. وسرير رنا قدامها مو واضح شي منه من الاغراض اللي فيه .. وعليه ..
تنزل للسوق بالاجبار تشتري وكأنها لغيرها مو مستوعبه وللحين مو متبرمجه ..
تذكرت جوالها اللي قافلته وراميتها من كم يوم .. ومن عرفوا اخوانها بسالم وسواياه ..
راحت خذته .. وحطته بالشاحن تنتظره يفتح .. وهي تطلع من الاكياس وتحط بالشنطه بترتيب ..
وبسرعه فتح لتتناوله وتفتح رمز قفله ليبدا يحمل وتظهر لها بيانات الجهاز .. زمن بعدهااا علطوول كميه رسائل واصلت برنينها ..
ضغطت عالايقونه .. لتنهل لها الاعلانات .. وغيرها .. من بينهم رقم بسرعه ضغطته عليه ..
رساله قبل اربع ايام ..

( أما نكون ولا ما تكونون ) ..
سكرتها برجفه .. لتنزل اكثر بالرسايل .. ومن رقم ثاني ..

( وما الحب الا للحبيب الاول) ..
سكرتها ومعدتها تحسها بدت تقلب .. قلبت وقلبت وقلبت .. مافيه غير هالثنتين.. هي عارفه انهم منه ..
لو غير بالارقام .. والاتصالات اللي من ميه رقم وشكل وما ترد تدري بعد انهم منه ..
ولأول مره تحس بالضياع وقل الدبره هتفت : يالله .. يالله دبرني بما هو خيير لي .. يالله ..


لينفتح الباب عليه بقوه مع رنه رساله فجعوها بوقت واحد ..
قامت وارتمى الجوال من يدها بين هالاغراض ووقفت بغير اتزان وهي تشوفه داخل ووجه المستغرب يسالها : شفييك شيخه ..؟ امي تناديك لها ساعه ..
بريق ناشف تكلمت : هلا خالد .. ما سمعتهااا !! ..
خالد بشك وقف ويناظر فيها .. وبلونها اللي انسحب ..
وهي بقلبها تدعي تمر هاللحظ عى خيير .. وتدعي الطبيعيه .. والخوف خدر رجلينها ..
دخل بنيه .. وسكر الباب وراه .. ليسألها بعين قويه وجامده : شفييك ؟؟
شيخه بحرج .. والعرق تحسه بدا يكسي جسمها وبتلعثم تدري انها مفضوحه قدامه : ممافيه شي .. فتحت الباب علي و وووانا ساهيه فجعتني ..
ناظر فيها بشك : وامي تناديك لها ساعه .. قلت لها يمكن نايمه بس قالت لا طلعت وصبحت علي .. !!

جلست بتعب تحس ارتخاء رجلينها بيطيحها .. لتلهي نفسها عن نظراته بأغراض بين يدينها : ايه مادري شفيني .. قلبي مقبوض ..
بدرايه ومعرفه .. وبحكم انه خالد بالذات تنهد مختصر لها الموضوع وجايبه على بلاطه .. : شغله عندي .. هين .. ليطلع ويرجف الباب وراه
وهي بذهوول ناظرت فيه .. وش اللي شغله عندي .. يالله يالله .. استر بسترك يارب ..
وبقلب يرجف ويدعي تطلب ربها يسترها معها ..
وتسمع مناداه امها المستغربه منهم وبعصبيه .. تركت اللي كانت تتلهى فيه وطلعت تشوفها ..


.
.
.



بالشرقيه ..
راحت امها بعد ما تطمنت عليها ..
جيتها كلها ما كملت نص ساعه بوقت الضحى .. وخالتها ام اناصر قامت تصلي ..
هي بسرعه راحت لغرفتها بتفتح اللي صار له مده مخبيته تنتظر الوقت المناسب لتفتحه ..

دخلت القسم .. وسكرت الباب وراها بهدوء .. وتوجهت لدرج الكومدينه .. انحنت بتفتحه ما قدرت ..
جلست عالسرير وانحنت بأعتدال وفتحته .. شالت الاوراق اللي معبيه الدرج وسحبته ..
نزلت الاوراق بكل ثقلهم وارتفعت لتسكر الدرج برجلها وبشويش ..

تنهدت وهي تتعدل .. لتفتحه .. وبتلقائيه راحت للرسايل علطول ..
فضول عجيب غريب مكتسيها .. لتقرا بعض الرسايل وتهمش البعض .. مافيه شي مهم .. والجوال قديييييم .. لا نوعيه ولا حتى رسايل وتواريخ قديمه ..
طلعت من الصادر لتروح للمسودات .. اغلبها ارقام مسجله .. وانصدمت لما شافت رقمها محفوووظ ..!! وبمسووده ..!! وعند نااااصرر ..!!

ليه وش يبي فيه .. وش جايبه عنده ومن وين لاقييه .. ؟؟!!
نزلت بالسهم اكثثر ما فيه شي .. غييير رقمها محفوظ وبس ..
طلعت بسرعه وراحت للشاشه الرئيسيه وكتبت بدايته .. انتظرت يعطيها علامه هو محفوظ ولا لا ما طلع شي ..
فتحت قائمه الاسماء .. انقهررت .. فارغه ما فييه شيي..
رجعت للرسايل اكيد بتلقى شي .. وبس دخلت وتفتش بالوارد همس لها ظنها للمرسله.. طلعت منه للمرسله وانصدمتت ..!!
..
,,
,,
معقوووله .. هووو!!.. شيبي ..؟؟ يختبرني مثلااً ..
حقدت عليه .. وتفكيرها بهاللحظه .. كيف كانت ردودها ذاك الوقت..!!
قمه بغباءها تكلمه على انه احد يلعب عليه من البنات ..
وماسحهم من الوارد ليييييه ..!! وبالمرسه موجودين ..!!
شيبي .. شقصده من هالرساايل ..


سكرت الجوال بعد ما قلبت فيه بأكثر من مكان ..وهي تفكر شلون كانت على وجهها وهو يراسلها بكل جرأه ..!!
وبلحضات طرت عليها ندى .. ايه ندى .. ارسلت لها من قبل وماجاء منها رد .. اكيد مو غبيه مثلي بتراسل وترادد والرقم غريب ..

ضغطت على رقمها بسسسرعه وبس رن فرحت وتهلل وجهها مو مصدقه..!!
ما توقعت يمسك او يكون مفتوح جوالها ..!!!
رن مره ومرتين وثلاث ماحد رد .. حست ببدايات خيبه .. ناظرت بالساعه .. وقالت تكوون نايمه .!!
رجعت ترن مو مهم .. تقووم تكلمني .. من متى عنها ؟؟.. ومتى بلقى فرصه غير هذي .. والحماس يصر فيها اكثثر واكثرر ..


بالطرف الثاني .. كان يهز عند راسها الجوال ومقفله ومكتئبه ما تبي ترد على احد ..و لما يجي احد يزورها بالموت تطلع وتشوفه..
رفعت الجوال لما شافته اعاد الاتصال .. ولما شافته رقم .. شطفته وكملت نومتها ..


عند عبيير .. نزلت الجوال تناظر فيه بخيبه .. تحاول تزيحها بأمل أنها بترجع تتصل ..
وبس حست بالصوت برا .. بسرعه سكرته وانحنت تفتح الدرج خبته وسكرت الدرج قايمه ..


سمعته فتح باب القسم .. واكيد بيكون هو .. خالتها مستحيل تفتحه بدون ما تطق .. ولا اي احد من الخدم ..
واسرعت للتسريحه توقف عندها قبل يجي ..
وبس وقفت بان لها ولف عليها ..: السلاام ..
بطبيعيه اظهرتها : وعليكم السلام ..

وقف يناظر فيها : الله الله .. كل هالزين عشان امك جت تشوفك .. .!!
بنغز له : الله ..!! ماسرع م وصلك الخبر ..
بنفس اسلوبها رد والابتسامه الخبيثه على وجهه .. وقف وراها : على بالك نايم على اوداني على ما قالوا اخوانا المصريين ..
نزلت يدينها عبير بسرعه بعد ما كانت رافعتها وفاكه شعرها بتزينه .. والتفتت عليه وبجديه : بعد ناصر مو وقت هالحركات ..!!

بخبث ابتسسم : والله مبسووط منك .. يعني صرتي تفهميين ..!!
لزت للتسريحه اكثر وبعدته من قرب هو لها : ناااصر .. مافيني حييل بعد عني ..
بأستنكار ومبتسم : وش فيها النفس قافله .. ؟؟

لفت عنه مبعدته عنها ومعطيته ظهرها .. وبقوه تحاول تظهرها وعدم اهتمام سحبت ربطه بسرعه..
ورفعت يدينها بتربط شعرها .. ليستغل هالثواني هو بذكاء ويحاصرها من وراها حاظن خصرها وبطنها بيدينه ..

تشنجت منه ومن حركاته وقربه .. وبان هالشي على ملمس جسمها ..
ليهمس قريب من اذنها : بس بتطمن على بنتي .. وهي يتحسس بحركه دائريه على بطنها موترها ومستمتع ..
بتهور وجنون ردت بقهر : ان شاء الله ولد يغنيني عنك ..

صدمته ..!! وبدوون شعور وصعقه من سرعه ردها ..
رص على بطنها بقوه براحه يدينه راصصها كلها بالنهايه لصدره وبطنه لتشهق بفجعه والم وخوف : آآآآآآآآآه ..
لو هو قايل لها من مبطي ما جاه هالسرع الرد وبهالقوه .. انقهرر ..
رفعت يدينها على يديه بتبعده بألم : بعددد .. مجنووون .. مجنووون ..

رفع يديه من بطنها لأفم معدتها وتحت صدرها تقريبا .. وبنفس الضغطه ع زياده الالم همس بفحيح : من اللي بيغنيييك .. من المجنووون ..!!

حركت رجلينها بمحاوله دفااع ..: انت .. أنننت .. ليززييد بضغطه وهي بتأوها تزييد فاتحه عيونها عالاخر وأفمها مو مستوعبه .. مجنووون ..
وهو يزيد صادمها اكثثر واكثثثر .. لتهمسس بخووف والمم وأستنجاااد عرفه عدم جدواه : خاااالتي .. خاالتي بصوت متقطع..

بس مافي مجالل ولا امل .. هو اقووا منها واحسن منها وضضع .. سحبها بنفس حركته لحد ما جلسها عالسرير..
وتركهااا ليشووفها بسرعه تكورت مصعده رجلينها عن الارض وقاطعه له اي طريق ممكن يدخل منه .. ليستوعب بعد ما ارضى نفسه وضعها ..
ويتركها ويرووح .. بدون ندم لنه يعرف انها تستاهل ..


.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 07-01-14, 06:40 PM   المشاركة رقم: 138
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 


الجده على نهايه المغرب وتوو اللحين حريم يطلعون منهم ..
قامت ندى منهم لغرفتها .. مكتئبه لابعد حدد .. وكلام الحريم وتخويفهم لها مكمل لها الناقص وش فيك كذا ورا بنتك صفرا يام محمد ..
وامها تتحلطم عليها : يحسبوون الردا مني .. وانا كل شي مسويته لها .. بس هي ما تسمع .. ما تطييع ..!!
ام فيصل بأسلوب : لازم تروح تفحص بالمستشفى .. البنت مشرقه اذا جاك الحق عاد ..
ام تركي بمواساه وتطمين : مالها شر بأذن الله لو هي بس تطيع على امها وتآكل وتشرب زي الناس ..
ام سعود : ايه يمه هذا لو هي تطيع .. حسسرت بأمها .. مالها غير المستشفى لازم تشوف كم دمها .. لا لها يوم ولا يومين .. اليوم لها خمس وعشرين ..
يمديها تغذت ووردت وتفتحت ..

بدريه بتععب : عجزت عنها قسسم بالله .. لو ما امي تتذابح معها كل صبح على الحليب والظهر الشوربه كان ما يطب افمها العوود ..
ام تركي بمراعاه وحب ورحمه : خلااص يكفي الحككي .. انا اكلم تركي ويجي يشوفها ولا يجيب لها احد ولا يآخذها ..
الجده وهي تسمع لهم لتنطق بعد ما سكتوا بدقايق : والله ما ساام حالها ولا هااد حيلها الا بعد ضناها .. ميير يستاهل تركي ..
ومحدن متحسف غييره ..



دخلت شيخه بسسرعه من بعد ما ودعت الحريم .. لتنادي ..: خالتي ام اسعوود .. تركي بيدخل وبرا هو.. شوفيه .. هو من وقف ..
لتقووم ام سعوود .. وتتكلم امهم : هه جاء وجابه الله ..




اما بالغرفه وعند ندى .. شالت اللفه عن راسها ورمتها عالسرير .. دخلت للحمام وسكرت الباب وراها .. على تقفيلتها دخل هو ..
شاف شالها .. وشاف الضوء الخافت اللي بالغرفه .. وضوء الحمام الله يكرمكم قوي ..
جلس عالسرير ينتظرها .. وماهي الا دقايق حتى طلعت له من الحمام متفآجئه : تركيي..!!
لف لها بأبتسامه : عيون تركي .. تعالي .. مد يده ..
بخوف وقلب يرجفف بكل وقت : شفييك ..؟؟ وهي تناظر في الساعه اللي عالجدار بتلقائيه ..
مو من عوايده يجي هالوقت .. : يووسف فييه شيي ..!! وعيونها علطول جهزت الدمع وقلبت قزاز ..

قام بأسف لحالها .. وليوسف اللي قاطع قلبها ليوقف جنبها : لا بسم الله عليه مافيه شيي ..
بخيير وبصحه وعافييه .. انا جاي أتطمن على ام يوسف بسس .. وهو يبوسها من جبهتها ويضمها .. شلوونك ؟؟

لتبكي بسرعه بدوون مقدماات : جيييب لي يوسسف تركييي .. جييب لي ياه .. الله يخلييك جيييبه لييي..
ضمها اقوا لصدره .. ووجهه بضيقه قلب للاسود : ان شاء الله بتشوفيين يوسف .. وبتلعبين مع يوسف وتطفشين من يوسف ..
ليرفعها ويمازحها شوي محاول ينسيها وسطلعها من هالجو : بس ابو يووسف ماله شيي .. شكله انسسحب عليـــه .. !! وما بعد شرف يوسف ..!!
مسحت دموعها : مابيه ابو يوسف لين يجيب لي يوسف .. ويريح قلبي .. وبيصصير له كل شي ..
طيير عيونه : افااا .. هذا اولها ما تبيني .. ؟؟
بعبرات متكسسره : جييب لي ياااه .. وبيصيير لك كل شي اقولك .. بس انت جيبه ..
هزها بوعد : صدق ولا بس تلعبيين علي .. اخاف لا شفتيه يطيح كرتي ..
بمحاوله بلع للعبره : ماايطييح .. بس جييبه ..
ليرجع يضممها وبأمل : بأذن الله .. راح الكثثير ما بقى الا القليل ..
وهو يشوف جواله يهز بين المخدتين .. يأشر ومن دون صوت ..
رفعها : جوالك يرن ..
لفت وبعدت عنه ؟؟ مسحت دموعها .. وتحركت ماسكه مكان عمليتها بألم وجلست عالسرير وتناولت الجوال وشافته .. نفس الرقم الغريب ..
وبخوف .. ناولته اياه بقصصر للشر ..: رقم غريب .. ثاني مره يتصصل ..
مد يده تركي متناوله .. و بصوت رجولي بحححت رفع الخط : الووو ..
الطرف الثاني .. بفرحه تجمددت .. تصنمت .. وبخوف من الصوت .. لا يكوون بس غلطانه ..
لتلقاه يرجع يرد بتأكييد لهاا : الوووو ..

ما ردت والخوف اكتساها .. وشنجها زياده .. لترفع الجوال عن اذنها .. وتسكره بقل دبره ..
وهي جالسه على سريرها الثانيه والمكان ظلما ما غيير ضوء الابجورات للسرير من حولها ..!!


عند تركي .. بسرعه طلع جواله قدام عيون ندى اللي تناظر فيه ما تدري وش السالفه غير الخوف .. وكتب الرقم بجواله وسوى بحث ..
لتتصلب معالم وجهه من طللع الاسسم .. ليخفيه عن وجهه رنه الرقم مره ثانيه ..
عيونه بررزت من مكانها .. رجع يررررن ..!! بكل ثقه وعارف هو مننن!!!
وش يبي وهو سامع صوتي .. الامر اللي خلاه بسرعه يعطيه لندى بأمتحان وصبرر عجييب ..
وجهه بانت عروقه .. ويقول افتحي الخط سبيكر..
تناولته وحست علطووول بالمغص اللي غير ملامح وجهها .. واشر لها ترد ..
بصوت مرتجف ندى : الووو ..

من الجهه الثانيه ..بمجرررد هالحروووف ارخت الجو المكترب عندها .. لـيـ تهلل وجهها ولتقطع الشك بصوت خافت هادي : ندووش .. ؟!

ندى بدوون شعوور شههقت وقمزت متناسيه العمليه اللي شدت واوجعتها ..
من عرفت النبره وعيونها تمتلي دمووع خطفت الجوال من يده وبسووآآل لتقطع الشككك: عبيييير ..!!!

عبيير بصوت باكي ومرتجف وشهقات : يا روح عبيير وغايته ومناااه .. .. اي ندووش انا عبيير ..
ندى بتهيض وشوووق وكأن ينقصها بهالوقت بسس عبييير لتنفجر باكيه مشاركتها الشهقات
: حياااتي والله .. هلا فيييك .. وبأتصالك وطاريكك .. ويننك ..وين اختفيتي .. وين الدنيا فيييك ؟؟
اتصلللت على جوالك ولا ميه مره ماحد يرد ..!! وبعدين تقففل .. وبيتكم اهلك ما يردوون ..؟؟

عبير ببكي على كل ما جرا وفات وكأنها تشتكي .. تزاحم قبالها وقدامها كل الحكي واللي صار ..
ما عرفت شلون تتكلم ولا تقول .. ما غير تصيح وتجاوب عليها باللي تقدر عليه ..

علمتها بزواجها واللي صاار .. وانها حامل واخذت ولد عمها .. وانها بشهرها السادس وهي تروي لها شوي شوي ما صار وجرا لها ..
لتتكلم ندى مفجوعه : وبسسرعه حملتي ..؟؟
عبير وهي تشكي وتتكلم وتفضفض : ايه بسرعه .. وكل شي بسسرعه ..!!
من بعد ما رجعنا من زواجك الدنيا بيوم وليله انقلبت .. فجأه لقيت نفسي تزوجت .. وفجأه حامل واللحين بالسادس ..

ندى بدعاء : الله لا يحملك شر ويتتم لك لوقته وحينه ويقومك بالسلامه ..
لتضحك لتبدا هي بأخبارها : ومتى تشرف زوجه ولدي .. بننتظرها ثلاث شهوور يعني ..
لتشهق عبييير بفرحه وفجعه : اهيييييييي .. حملتي انتي بعدد !!
لتتردد لها ضحكات ندى : ههههههههه اي .. وولدت بعد .. وانا اللحين بالنفاس ..
اليوم لي خمس وعشريين .. ليتهادى صوتها للضيق بتدريج وهي تبلغها : بس وليدي تعبان .. جبته قبل وقته وبالمستششفى.. !!
عبير بتعاطف : ياروحي .. ليــه .. ؟
ندى تتكلم نسست تركي اللي موجود .. ونست وجع العمليه اللي شد .. وانغمست مع عبير تحي لها هي .. وذيك تشكي ..
ووحده تواسي الثانيه وتصبرها .. يضحكون دقيقه على حالهم ويتعبرون ويبكون ساعه..
لتختمها ندى بعد ما تنبهت : امين يارب .. ويقومك بالسلامه .. هذا من رقمه ؟؟ رقمك؟؟!!
عبير بضيق : لا مو رقمي .. بس بكلمك منه كل ما قدرت على ما اعطيك رقم ثابت ..
ندى بفرحه : ان شاء الله ياروحي .. طمني قلبي عليك كل ما قدرتي .. وانتبهي لنفسك ولا تحطين بقلبك وبالك شي من غير شر عليك ..
لا يصير لك ما صار لي ..
عبير بتنهيده تحس انزاح منها نص ما بقلبها وكاتمته : ان شاء الله ياروحي ..
ندى وما ودها تسكر : طيب يالله بخليك وأمانه ارجعي تصلي علي واعطيني رقمك ..
عبير وهي تهم بتسكر : ان شاء الله بأذن الله بأقرب فرصه .. مع السلامه ياروحي ...
ندى تودعها : الله يسلمك ويخليك .. مع الف سلامه .. فمان الله ..
عبير بأبتسامه وشوق لتوديعها : في امان الكريم .. هلا .. لتبعد الجوال عن اذنها تطالع فييه مبتسمه لاثر هالمكالمه ..

......: ماء شااء الله حييل مشتاقيين ..
لتنقزز بخوووف من الصوت القرييب الحاد اللي وراها وطيييح قلبها .. حاطه يدينها عليه مبعده بخوووف ..
وبغصب عنه : ههههههههههههههههه .. هذا الللي مسوي له بلووى ..!! من جالسه تكلمييين ..!! وش هالجول اللي بييدكك ...!!
بقهر ومن دوون شعوور : غبببييي .. غببي اننت .. بتطييح اللي ببطني .. !!
طير عيونه ووجهه اكتض .. ليفز من بعد انسداحته عالسرير : شكلك ما تبتي من بعد الصببح ..
لتنادي بخوف وصووت عاالي : خاااالتتتي .. خخـ........ ليسككر افمها لها وعيونه بعيونها : ماراح تسمممعك بعييده وهو يضغط بيده من ورا على ظهرهااا


من وراه ووسط ظلمته شهققت بخووف : اهييييييي .. عبييير .. عبييير ..
التفت لفجعه امه وصوتها .. وبعد عنها .. : انا انااا يممه .. بس هذي ام لسااان ودلووعه ..
امه بلون شارق من الخرعه : شتسوووي انننت .. متى جييت ؟؟ وشفيها البننت ..!!
لتدفه عنها عبييير وتجلس عالسسريرر بأللم وبصووت قصصير وتصييح : حسبي الله علييك حسبي الله علييك ..
لتجيها امه بسسرعه ترفعها : عبيير .. بسم الله يممه شفيييك وش يوججعك ..
هزت براسها مافي شيي ما تدري لييه ما علمت علييه .. وضغطه لها يوجعها ..
تشوفها تتححسس وماهي طايله شيي قالت لها خالتها : تمددي يمه .. انتي مو زي اول لازم ترتاحين وتريحين ظهركك ..
بقههر رفعت راسها : هذذا .. هذاا مابييه .. خلييه يبعد عنني كلله مننه .. كله منه ..
التفتت لولدها وبنظره عتاب .. قايله : لا حول ولا قوه الا بالله الله يهدي حالكم يا وليدي الله يهدييكم ..
وهي تقووم عنهم عارفه ولدها وحركاته .. وتعرف عدم قبول البنت له .. وهي تدعي الله يهدي سرتهم ..


.
.
.


جالسه بالصاله معهم تحت مثل الخيال .. وحامها ذابحها وقلبها مآكلها بهالسالفه اللي محد مصدقها فيها ..
معها البنات وحريم عمامها .. وتسمع جدتها وخناقها لخالد اللي مر يسلم عليها ..
الجده : انت ما تسمع ولا ما توحي .. ولا هو بس تكسسيرن لكلامي ..
خالد ساكت ويسمعها .. هي تتكلم بشي وهو قلبه شاغله ميه الف شي ..
الجده : ما قلت تجيبها وتحطها بهاللي عَممر وبنى ابووك ..
خالد بضييق : الا اسممع يا جده .. بس الوقت هاللحين ماهو مناسب .. وماعندي نيه اقرب النار للبنزين من جديد وانا ما صفيتهم ..
الجده بعدم فهم .. وريم شادهها الكلام وتدعي ربها يواف عشان يكون اقرب لها : انت وش تخرربط وشو تقوول .. !!
خالد بتوضييح سطحي .. : اللي اقصده واقوله انه اللحين البنت ما اقر اجيبها عندها مراجعات وجلسات ما خلصتها .. وخدامتها للحين م وصلت كل يوم ولثاني يقولون لي بكرا .. وقبلها اممي للحين ما ركدت ببيتها .. وشيخه وامورها للحين ما خلصتها ..
الجده بأستنكار لكلامه ولا عجبها : وش عليك من اامور شيخه .. بتروح تقضى لها ولا تنزل فيها السووق .. اللي يخلي رجالها .. ولاهوب بشغلك هذا ..
ويوم ما جت خدامتها ورا ما تجيبها هنا اقرب لك واسنع .. وامك وش دخلها فيها لا تبيها ولا تبي شوفها ..!!
خالد بعصبيه : هه هذا انتيث تقولين .. اجيبها واشبها من اول وجدديد .. ليقووم : يا جده خلي كل شي بوقته .. ويزينها الله ..
ليطلع وهي ما غير تلجلج بالليل والنهار زوالكل تبيهم يمشون عالصراط المستقييم ..



.
.
.


بأيطاليا ..
من قام الصبح وهو يحاول فيها يراضيها وهي معنده وزعلانه وترجع تعيد كلامها وتلومه ..
قال لها بوديك لديزني لاند .. ما همها ولا شدها .. الموولات .. ما همها ...
ليقووم من عندها : بكييفك .. ما تبين تطلعيين شكلك .. اجل اروح لمؤتمر العظام احسن لي .. وافيد عالاقل فيها شهادات حضور ..
ناظرت فييه بعين شينه .. يعاقبني وهو اللي غلطان .. ما ردت عليه وطلع من العصصر للحين وما جاها ..


طفشت وزهقت .. لافه الشال حوالينها وفاتحه الباب للبلكونه وجالسه جوا الغرفه ..
تفكر شلون يخليها كذا .. افرض صار لي شي تاركني بالفندق وساحب علي من اربع العصر .. واللحين الساعه 8 ونصص ..
قاممت ورفعت الشال من على أكتافها لراسها .. وطلعت برا للبلكونه ..
الانوار للفندق تجهر العين .. ومدخل الفندق الخارجي مليان ناس داخله وناس طالعه .. والمباني حولهم كثيره .. والنافوره تشتغل بأستمرار .. والشجر والورد تحت شهاها تنزل تعيش جوهم .. مقاعد كثيره منتشره .. وسيارات فخمه توقف ينفتح للي داخلهم الابواب ينزلون وتنأخذ سياراتهم للباركنق ..
واللي يضحك واللي يسرع بمشيته واللي مهرول .. وبنت بعيييد تكلم بجوالها ..

انتبهت لسياره فخمه سوداء تدخل لسور الفندق ماشيه بطريقها بأنتظام لتوقف عند البوابه الداخليه ..
لتتوسع عيونها بصدمه وضحكه وهي تشوفه نازل : الله الله يا سي محمد .. وينفتح لك الباب بعد ..
شافته دخل لداخل وقمزت لبالها فكره ترد فيها اعتبارها قدامه .. ركضت من البلكوونه بسسرعه لداخخل .. لامه اغراضها الواضحه والمتناثره من الصاله الصغييره .. وطلعت ..


انتهى ..

يا ترى شلون بترد حركه محمد له .. وشلون بتكون رده فعله معاها ..
بالطوبه الجايه بأذن الله ..



غيمه ..









 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 10-01-14, 02:35 PM   المشاركة رقم: 139
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,339
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4984

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

السلام عليكم

مشكووووووووره حنو & تفااحه قصه بمنتهى الروووووووووعه عشت معاااهم كأني بينهم هههه

بس اكثر شي قهررررني تسلط الجده وقراراتها التعسفيه ضد احفادها الا غصب فلان ياخذ فلانه تقهررررر

والا الثااني محمد افندي اكثر واحد كرهته بعد اللي سواه بسما رحمتهاااا بس خييييره من زينه والا من زين طبعه >> فيس حاااقد عليه بقوووه خخخخخ

اما الالغاااز اللي مخبيتها عنا غيمه فحلها بيد اريج لاني اتوقع انها هي أم زينه وريم وهناااك احتمالين اما انها تزوجت ابو خالد باول عمره وجابت زينه وعقب هواشه اهله عليه طلقها وتزوجها ابراهيم وجاب ريم وعقب طلقها وارجعت لأبو خالد >>حشى ورث مو حرمه هههههه
وبكذا تكون زينه اخت خالد >> صددددددمه ههههههه

والاحتمال الثاني ان ام زينه تزوجت ابو زينه الشرير وجاابت زينه وعقب طلقها واخذ بنته وتزوجت ابو خالد وطلقها غصب عنه وعقب تزوجها ابراهيم وجاب الريم و بعد مااكتشف ابراهم انها الى الان تحب ابو خالد طلقها واخذ الريم وسافر براااا
ومن عرف ابو خالد بالسالفه رجعها لذمته >> وتوته توووته خلصت الحتوووته ههههه ايه صح نسيت اقول لكم ان كل واحد منهم غير اسم بنته علشان الام ماتعرف لبناتها طريق ابو زينه غير رنييم لزينه وابراهيم غير رغد لاسم الريم

وش رااايك غيييمه مو كأني استاهل اكمل القصه عنك ههههههه

اما عبييير فلاكييييد انها بنت عمه نااصر وابو عزوز جاب توأم وواحد منهم ميت فقام بدل بين هالميت بعبير
كله علشااان اختهم ماتاخذ من الورث او يمكن لسبب ماااا


تفااااحه تكفيييين قولي للكاتبه تنزل جزئين باليوم >>فيس الادماااان

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
قديم 10-01-14, 02:45 PM   المشاركة رقم: 140
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شبيهة القمر مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم

مشكووووووووره حنو & تفااحه قصه بمنتهى الروووووووووعه عشت معاااهم كأني بينهم هههه

بس اكثر شي قهررررني تسلط الجده وقراراتها التعسفيه ضد احفادها الا غصب فلان ياخذ فلانه تقهررررر

والا الثااني محمد افندي اكثر واحد كرهته بعد اللي سواه بسما رحمتهاااا بس خييييره من زينه والا من زين طبعه >> فيس حاااقد عليه بقوووه خخخخخ

اما الالغاااز اللي مخبيتها عنا غيمه فحلها بيد اريج لاني اتوقع انها هي أم زينه وريم وهناااك احتمالين اما انها تزوجت ابو خالد باول عمره وجابت زينه وعقب هواشه اهله عليه طلقها وتزوجها ابراهيم وجاب ريم وعقب طلقها وارجعت لأبو خالد >>حشى ورث مو حرمه هههههه
وبكذا تكون زينه اخت خالد >> صددددددمه ههههههه

والاحتمال الثاني ان ام زينه تزوجت ابو زينه الشرير وجاابت زينه وعقب طلقها واخذ بنته وتزوجت ابو خالد وطلقها غصب عنه وعقب تزوجها ابراهيم وجاب الريم و بعد مااكتشف ابراهم انها الى الان تحب ابو خالد طلقها واخذ الريم وسافر براااا
ومن عرف ابو خالد بالسالفه رجعها لذمته >> وتوته توووته خلصت الحتوووته ههههه ايه صح نسيت اقول لكم ان كل واحد منهم غير اسم بنته علشان الام ماتعرف لبناتها طريق ابو زينه غير رنييم لزينه وابراهيم غير رغد لاسم الريم

وش رااايك غيييمه مو كأني استاهل اكمل القصه عنك ههههههه

اما عبييير فلاكييييد انها بنت عمه نااصر وابو عزوز جاب توأم وواحد منهم ميت فقام بدل بين هالميت بعبير
كله علشااان اختهم ماتاخذ من الورث او يمكن لسبب ماااا


تفااااحه تكفيييين قولي للكاتبه تنزل جزئين باليوم >>فيس الادماااان

هلا والله النوري حبيبتي الله يعافيك توقعاات جميله
والله حتى انا ودي بس هي تحط بارت واحد في الاسبوع حسب ضروفها

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 12:40 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية