لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-12-13, 02:37 AM   المشاركة رقم: 131
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2012
العضوية: 242872
المشاركات: 21
الجنس أنثى
معدل التقييم: sanooona عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
sanooona غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

روااااية جدا مميزة وننتظرك بفارغ الصبر

واتوقع زينة او عبير وريم بيكون بينهم علاقة اما اثنين منهم خوات اوبنات خالات الخ من التوقعات وانتظر اعرف قصة عبير واهلها المحيرة وشو راح يصير مع زينة
ومشكوووورة وننتظرك

 
 

 

عرض البوم صور sanooona   رد مع اقتباس
قديم 22-12-13, 10:42 PM   المشاركة رقم: 132
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

كلام الكاتبة

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..

صباحكم خير ..
صباحكم : كل شي جميل ! قلووب /متسامحه ..
ذنوب مغفوره .. هموم زآئلــه .. _+ ودعوات مستجابه يارب ..

صباحكم هدوء .. وعبق الورود والامنيات ..
صباحكم كل شي جميل يعانق آرواحكم ..

صباحكم شوق ..

أشتقت لكم ورب الكون ..

ننوي وننوي والله اللي يسوي ..
أقدار مكتوبه وتمشي علينا بالرضى او من دون ..
والله يرزقنا الرضى واللهم لا اعتراض ...

أقدر لكم ثقتكم بغيمه ..
نويت والله يعلم وخططت وتحت مشيئه الله ..
بس عند الموت نوقف كلنا بدون ولا كلمه ..

اعرف حيل وجدا تقصيري .. تماما مثل ثقتي بالناس اللي تقدر ظروفي ..
وما بديت فيها معكم الا وناويه ننتهي فيها مع بعض ..

بس انا أريد .. وانتم تريدون .. والله يفعل ما يُريد ..

اللي سال عساني ما اخلا ولا افقدكم يارب .. ولا يوريكم مكروه في غاليكم ..
واللي يسأل متى ننتهي ونكمل البيت وتنتهي ططوباته ..
الله اعلم ..!!
ابدا ما حصرتها ولا حديتها بطوبات معينه ..

يمكن تخلص بأسبوع .. ويمكن تنهتي بعد سنه ..
مو مهم نتهي بقد ما ارضيكم ويعجبني ..

وأكيد كمتابعين لهالبيت وطوباته ما يرضيكم نهايته تكون مايله .. او شكله متشوهه ..
كلنا نطمح للزين والشكل الجميل ..

وعمر ما كانت السرعه او التأخير مقياس نقيس فيه حروفنا ..

وش تفيد ان قصرت وما جبنا الهدف والمعنى ..
وش نستفيد ان طالت وهي ركيكه وما استفدنا ..

صحيح الالتزام مطلوب .. وميزه .. وكلنا نسعى لها ..
والتسامح والعذر أجمل لما تقابله من نفس سمحه ..


حبيباتي مابي اطول عليكم بالكلام .. وقفتكم وعذركم لي فوق راسي احطه ..
والله يآجرني ويآكم ويرحمه ويسكنه فسيح جناته ..
وما يوريني ربي مكروه فيكم يارب ..
والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه ..
والحمد لله على دبرته ..


قراءه ممتعه ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 22-12-13, 10:44 PM   المشاركة رقم: 133
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه الرابعه والخمسون ..



ليله شتآ وليله شتات ..
عيت تخلي لي دفاء وعيت تخلي
بي ثبآت ..

.
.
+
ــوأشتقتلك يا شي ما يشبهه شي ..!!




الصبح وبالمستشفى تحديداً ..
من قامت شيخه بلغها خالد باللي صار وقالت مرني بروح معك لها ..
وأثناء طلعتها لها يجيبها .. ما نام قبلها البارح ولا غفت عينها .. تفكر فيها ..

وبس طلع من عندها واختفى زوله من الممر طلعت هي من زاويتها تركض جهه غرفه زينه بوقت تحسه ضييق حيييل ويحصرها ..
وصلت للغرفه .. وقفت قبالها بحرص نزلت مقبض الباب بشويشش فاتحته بترقب وخوف ان يكون فيه مرافق لها من أهله
لتحس بالهدوء اللي جزمها تفتحه بالكامل وتدخل ..
مشت بخطوات ثقيله سريعه بنفس الوقت .. والهواء ببرودته من الجو يداعب اطراف رجلينها ..
تقدمت حتى يبان لها كل تفاصيل الغرفه وخلوها من اي احد غيرها ..حتى وصولها لها ..

بهمس وتنبيه تحسست شعرها وهي تتلفت وراها تخاف يدخل احد عليها : زينه .. زينه ..
زينه بأشبه بالغيبوبه مسكره عيونها والتعب واضح على تقاسيم وجهها مو حاسه باللي حوالينها ..
بس بأصرار ساميه وهزها تنبهت ..:.................
ساميه بأيتسامه : زينه حبيبتتي اصحي .. اصحي ..
فتحت عيونها وطارت بنفس الوقت مو مصدقه انها شافتها ووش جايبها ..!!
بأنتباه لخوفها تكلمت ساميه بسرعتها المعهوده : هدي هدي حبيبتي .. ما تخافي .. تطلعي علي .. وهي تنبهها
مسحت على مقدمه راسها لتثبت يدها عند ناصيتها حاجبه ضوء اللمبه لتقدر تفتح عيونها ..
: سمعيني حبيبتي .. راح طلعك من هوون وآخذك عالمحل اللي بدك ياه .. !!
بس ساعديني .. وهي تشد لها يدها بتجلسها ..بتعزييم للاموور!!

زينه برجفه وحلق ناشف وأستنكار .. لا وش تطلعها .. بيذبحها خالد لو يمسكها .. : لاا .. روحي .. خليني ساميه ..
وبخووف واضح بصوتها ورضوخ للواقع : روحي .. شجاببكك ؟؟!! مابي ارووح مكاان ..
وقلبها يرجف من ان خالد يجي ويلقاها عندها .. رغم انه تخبر اصلا عندها بس ما تدري وين رآح ..!!

ساميه تهزها : تتتطلعي عليي .. انا راح أخذك من هون قبل ما يجي .. بس شدي حالك معيي .. يالله وهي تشدها زيااده ..
زينه تبعدها بخووف وتراعي للباب كل شوي .. دفتها بحمايه لها : لا لا .. روحي ساميه روووحي ..

ساميه بأصرار نفضتها وشدت بصوتها : ولك يا جبانه .. مو بدك ترجعي لأهلك..؟؟!!
مو ما بدك ياااه .. !! يالله تعي معي انا بآخذك ووبوصلك للمحل اللي بدك ياهه .. !!

زينه بدموع وتحس اطرافها ثلجتت من تخيلها بس لو يجي خال ويطب عليها ..
وبخوييف وواقع ردت عليها : بيذذبحك .. بييذبحك لو شااافك .. ما اقدر رووحي .. خليييني ..

لينفتح الباب من وراهم بسرعه وبدخول اسرع ووقوف غير متوقع .. شهقت منه زينه وتجمدت منه ساميه ..
وقلب زينه بالخفاء يدعي : يارب استر يارب عديها على خيييير يار ب.. والله قلت والله قلت ..

وقف مصدووم :ساااميه !!! انت شجاااايبك هنا ؟؟
لفت ساميه بخووف اكتساها بلحظه : ..........................
خالد بعصبييه وهو يتقدم : تكلللممممي .. شجايبك هناا ؟؟ ماالك دمم تحسسين عليه ..؟؟

ساميه بقوه ولا همها وبنفض لللخوف وأختصار ومن الاخيرر .. :ايي اأأسماع دكتور خالد .. انت مش من حقك تغصبها تجلس معك وهي ما بدها ياااك ..
هييي ما بدددها يااااك وهي تمط بكلامها تحاول تقنعه .. .. افهااام هاد الشي .. اعتقها لوجه الله .. وخليها تروح لحال سبيلها ..

خالد بأستخفاف وفهم معنى جيتها .. : نعممم ؟؟!! شقلتي ساميه خانوووم .. وش تفضلتي فييييه ..؟؟؟!!
ساميه وقفت بثقه تطالعه تدري انه سمعها وفهم .. وزينه وراها لا حول لها ولا قوه وتصيح ..
ترتجف خووف وتعرف نهايتها على راسها بين جنون ساميه وتَملك خالد ..

ليجهر بصوته خارشها : وانتي وش دخلك .. تبيني ولاما تبيني ..!!
من موكلك عنها دفااع ..!! وش اللي جااايبك .. ومتى جيتي بالاصل ..؟؟

وهو يبتسم ويرخي وقفته : ولا تنتظريني اطلع عشان تجين تشيشينها وتآخذينها .. على بالك هي وكاله من دوون بواب .. والا لدنيا ساايبه ..
وبقهههر منها شد : فوضى هي ولا فوضى ..

ساميه بمناطحه : وهاد ياللي بتعملوو بهي المسكينه .. شو بتسميه ..؟؟
مش فوضى يادكتور .. ولا بس مشان آمن العقوبه عم تعمل وتكتر ..
خالد بغضب وعصبييه برزت بملامح وجهه منها ومن تدخلاتها : وانتي وشد خلك ..!!
لو بذبحها مالك شغل تسمعين ولا لا ..؟؟!!
وهو يتقدم لها ساحبها من كتفها للباب .. ويالله اشوووف عطيني مقفااك

ساميه بقوه : ما راح اطلع من هوون .. وبسس اطلع اقسسم بالله لا اشتكي عليك للشرطه وهني ياللي بيآخذو حقها لهالمسكيينه ..
شووو عل بالك البلد ما فيها قانووون ..!!

بضحكك رد عليها : ههههههههههههههههه .. بالله علييك ..!!
تبيني اوديك لهم برجلي .. ليكتض وجه بدقيقه ويصرخ عليها : وانتي وش بصفتك تروحين تشكتين وتدافعين عنهااا .. ليسكت ثواني بعدها
هزها هي وزينه وراها بطردتها بنفااذ صبر وفلتت اعصاب .. : براااا ..
وبتهديد : انا اللي لو شفتك هنا مره ثانيه ما يردني الا حبسسك .. برااا ..وهو يأشر براسه للباب ..
ساميه بعناد فضييع : ما رح اطلعع .. فرجيني شو راح تسااوي ..

خالد وقف يطالع فيها ..!! مستحيله هالانسااانه .. استحاله هالعناد والباء للي فيها ..!!

التفت للطاوله ورفع السماعه : وجنيتي على نفسك يا ساميه ..
لينتظر عالخط دقيقه وبعدها تكلم : لو سمحت ارسلي ثنيين لغرفه 146.. فيه وحده متهجمه عالغرفه وبتهرب المريضه ..

زينه شهقت : أأههيي .. روووحي .. روووحي سامميه روححي ..
ساميه بخوف مسكها التقتت لها .. : راح ارجع لك .. وراح طالعك .. وبوووعدك ارميه بالحبسس مشااانك .. راح ارجع لك ..
وخالد يسمعها ومبتسسسم .. وهي بكل ثقه تعطي زينه وعود مادري من وين جايبه هالثقه والقوه اللي على غير سنع ..

وبس توجهت للباب بتطلع .. الا تلاقيهم يطقوون الباب بيدخلوون عليهم ليكون اسرع منها ويفتحه آمرهم يطلعونها ..

مسكوها وهي تصرخ عليهم تركوووني انا اللي راح اشتكي عليييكم ..
راح بهذلك .. راح آخذ حقها .. وهو واقف بالباب ويضحك عليها وهم يطلعونها لبرا .. ويقول : أعلى ما في خيلك اركبيييه ..
وهو يدخل ويضرب بالباب وراه مسمعها ..


ليلتفت زينه .. داخل .. وقبل لا يتكلم تكلمت هي بمحاوله دفاع وضعف عكس ساميه اللي ما همها ابدد ..
: والله مو انا دعيتها .. والله مو متفقه معها .. والله مو انااا ..
ماكنت برووح معها .. كنت بطلعهااا والله العظيم وهي ترجف وتحس نفسها متيبسه من البرد والخوف ..

ليخرشها بكلمه وحده مطلع جواله اللي يرن : انكتمي .. شاف الرقم ليقو : حسابك بعدين ..!!

حتى يرد على شيخه اللي تسأله وينه .. ومن بعدها خاله ناصر يسأله شاللي صار ولمين مستدعي الامن ..

حمدت ربها االلي لهاه عنها بالجووال لتحاول ترد نفسها له من الخوف .. وتسحب الغطاء اللي عليها تدفي فيه اطراف اصابعها اللي تكسرت ..
وليبعد عنها شوي ويهدا ..


.
.
.


بالبيت ..
شيخه جالسه بالصاله عالارض عند جدتها وريم وام فيصل يشربون حلييب حار مع هبات البرد اللي جاتهم مع المطر ..
وندى توها جايه من غرفتها ماسكه عمليتها وتتأفف توجعني وشاده علي من البرد ..
والجده تخانق فيها بقل حيله منها : والله حطينا لك اللي ينفعك وقلنا لك تكبي .. بس اللي ما يسمع الكلام يستاهل ..

نزلت كوبها شيخه .. من رن الجوال رنه وفصل .. قامت وهي تلبس طرحتها وتآخذ شنطتها : هه يالله جاء السواق .. يالله توصين على شي جديده ..
الجده التفتت لها : سلامتك يامي .. خذي معك الخدامه لا تروحين لحالك ..
شيخه : ان شاء الله ناديتها وهذي هي بتروح معي ..

لتطلع لها الخدامه رايحه معها توصلها .. وريم تنزل كوبها بتخطيط عالصحن .. وتقوم بعجله من عندهم لفووق وبسرعه ..

صعدت الدرج بسرعه عجيبه وهي تدور جوالها ببوكها الصغير اللي معها ..
وما ان وصلت لباب جناحهم حتى تلاقيه وتطلعه وتفتح الباب وتدخل ..

طلعت رقمه بسرعه واتصلت عليه مره ومرتين وثلاث ما رد ..
دخلت غرفتها .. ووقفت جنب السرير نزلت شرشفها والبوك وهي ترد ترجع تتصل ولا رد عليها ..

حمدت ربها وابتسمت كـعذر جاها من السماء لو صار شي .. !!
..و ارسلت رسااله له .. ومن بعدها ارسلت رساله ثانيه ونزلت الجوال بعجله..
وراحت تطلع عبايتها من الخزانه وتلبسها بتعزيم للامر اللي ببالها ..
سمعت رنه الجوال وابتسمت .. متأكده منها ما بتقول لا .. كملت لبس العبايه وطلعت معها مفتاحها والشنطه والجوال ..


وصلت لآخر الدرج .. ولفت بسرعه طالعه من الباب الخلفي .. !!
لتتلفت تدورها ما لقتها .. سبت وشتمت بينها وبين نفسها .. واستغفرت من شافتها تأشر من باب خوالها واقفه ولابسه عبايتها مستغربه من سرعتها وضحكت بنفس الوقت .. ما عندها وقت تمانع اصلا ..!! ..

تقدمت نازله من الدرج بخطوات سريعه .. رافعه عبايتها متوجهه لها ..
والبرد اللي تحسه بالجو يقرص يدينها العاريه من الكم الطويل .. تحملت ولا في وقت عندها ترجع تلبس شي اثقل ..
وصلت لها وهي تتنفس بسرعه : اشواا .. على بالي كشتي فيني ..
سما وهي تتصكصك من البرد : افا عليك اكشن ووحركات ولا اخاويك .. وين تبين بسس ..؟؟
ريم بجززم على الامر : اول قولي لي .. سواق خوالك فاضي يودينا ..
سما وهي تلتفت لبايكه خوالها وترجع لها : ايه فاضي شوفي سيارته بالبايكه..
سحبتها ريم بعجله : اجل يالله .. مشينا .. دقي عليه
سسمااا بتفهم : ايه طييب بس وين ؟؟
ريم بعجله : اعلمك وين بس نركب يالله عجلي علي ..
ما انكرت سما الخوف اللي دب فيها بس متلذذه .. وهالشي تحبه موت .. وما خلا ريم تستعين بالله ثم فيها الا لمعرفتها بهالشي ..
ركبت السياره .. وريم لفت لتركب من الجهه الثانيه ..
دقت دقه وفصلت للسواق .. عشان يجي ..
كانت تلف طرحتها بتربط النقاب قبل يجي السواق .. وشهقت بس شافت الجوال للحين بيدهاا ..
سما : اهيييييييييي .. هييييه اصبري .. جوال امي معيي .. هاللحين تدوره ما تلقاه ..
ريم وهي تشد بالنقاب : اسكتي واللي يعافيك على اساس امك تمسكه ولا تعرف له .. جوال لامك بالاسم بسس ..
سما بحماااس : نسييتي انه ممنوع .. ولا الظاهر الضربه اللي براسك للحينن مأثره .. وما خذيتي الجوال اللي من تزوجتي ..
ريم التفتت بدوؤء مستغرب وبتقصصير لصوتها : نعمم ..!! وش ضربته ..!!
سما بوهقه تحس جمدت بمكانها : هاااه .. ولا شي اخلصي وين بنذلف ..
مشتها ريم بنيه رجوع لها .. وهي تقول للسواق : مستشفى بابا ناصر بسررعه ..

سما بخووف وربشه : اهييييييييي .. هيييييييه وش مستشفااه ..!!
انهبلتي انتي .. وين تبين للمستشفى ..؟؟ من له ؟؟
اشتقتي لفصييييل ؟؟.!.!
ريم تضربها : ماالت عليك ..
سماا تعدل مكان ضربتها وبتخويف لها : تبين نروح برجلينا لهم وش نسوي هنااك ..؟!!

ريم بأستهزاء : بنسسرق اعضاء .. وشو وش نبي وش نسوي هناك .. ابلعي لسانك سمووه تراني على اعصابي ..بليااك ..
سما : حاااضر عممتي ريمم .. براسك ويمن بالله بحطها مو براسي .. الله يستر منك ..
وطلع فيهم السواق من البييت .. لممستشفى وبسرعه مثل ما طلبوا منه ..


.
.
.

بمدخل المستشفى ..
كانت توها واصله شيخه .. ونزلت بعد ما قالت للسواق روح وبرجع مع بابا خالد .. وما ان دخلت واختفت بين الاسياب والممرات بعدها بعشر دقايق ..
وقف سواق ابو تركي ونزلت منه سما وريم بعجله ..


بطريق شيخه .. وعلى علمها بالمكان .. مشت بسرعه ووصلت ..
وقدام الغرفه وقفت .. وهي تتنهد وتشد بعزمها لتدخل ..

طقت عالخفيف وفتحت الباب بهدوء حتى تلقاه جالس بجمود .. وزينه مبعده بوجهها عنه مسكره عيونها .. بتوتر واضح عليهاا .
دخلت بركازه مسلمه عليهم وبصوت واطي : السلاام عليكم ..
قام واقف لها راد السلام ومصافحها بصوت عادي اشبه ماله الطوول ..
شيخه بأستفهاام : نايمه ؟؟
خالد شدها لتدخل اكثر داخل وبصوته العادي : لا ماهي نايمه .. خليك هنا دقيقه وراجع .. خالي ابو تركي طالبني ..

شيخه بذره من الخوف من قل علمها باللي صاير : طيب ان شاء الله ..
وطلع من عندها مستوحيه منه العصبيه ... حتى تقرب لزينه الصامته النايمه بهدوء تمسح على شعرها مسلمه عليها ..
: السلام زينه ..
زينه ببكي قلب مو قادره تفتح عيونها .. ويدين شيخه الجامده على راسها تنفضها ..
لا قادره تفتح وتطالعها .. وتستحي تخليهم مسكرين وخالد فاضحها ..
جلست جنبها شيخه تمسح عليها .. ومن توتر عيونها عرفت بجد انه مو نايمه ..



برا هي وياها مقبليين وبقوه عالمممر ومسرعيين مخمنين المكان وكأقصر طريق ...
وبس لمحوا زوله طلع من باب الغرفه وقفوا بدون ادنى محاسبه للي وراهم لتضربهم وحده من الممرضات .. وتتحلطم لعندم انتباهمم ..
وبفجآئه من طلعهه خالد وقربهم للمكان مما شك اللي حوالينهم فييهمم ..
ريييم سحبتها بسرررعه وبقوه تجاه اليميين : اجمدي اجمدي .. هذي غرفتها .. شوفي خالد طالع منها ..
سما بستفهااام : من هي غرفته انتي وشفييك ؟!! فهميني ..!!
ريم بقوه : غرفه زوجته .. وقصصري صوتك ..
سما بخووف وذهوول : زوجته ..!! ووش تبيين فيهاا .. انهبلتي انتي ..!!
وبعدين : هييه .. وش ضمنك انها غرفتها .. افرضي دفشنا عليهم وتطلع ماهي هي .. اتصلي بشييخه واأسأليها ..
سماا بتخطيط : لو بتصل بشيخه واسألها كان رحت معها من اساسه بلياااك ..!!
شدتها اكثثثثر من حسته بيقرب لهم يمر من جنبهم ..
سماا تفركها : ووجع ان شاء الله .. بعد مطيرتني من البيت واخرتها تقولين بليااك .. !!
المهم خلصيننا .. تعالي نسأل الريسبشن اللي هنا وين غرفه البنت ..
ريم بتأكييد جرتها : تعالي هنااا متأكده .. شوفي خالد بثوبه ماهو بلبس الدوام .. بيدخل على مرضاااه بهالشكل يعني !! تعالي بسس تعالي ..
حتى يتعداهم خالد وهم حابسيين انفاسهم.. ومن مر من جنبهم ركضوا بعجله ..


بداخل الغرفه ... حزنانه حييل على حالها ..
كل مره تشوف هالبنت ترحمها اكثر من اول .. صحتها رايحه وكل مره انحف ..
وجهها باين المككتوم .. ودموعها اللي تسري بين فتره والثانيه تحكي حالها اللي هي فيه ..
تحاكيها ما ترد عليها .. وما كان بيدها الا انها تطبطب عليها وتدعي لها ..

وبوسط هدوئهم مادرت الا اللي فاتح الباب بسسرعه ومفزعههم .. ومقوم شيخه بذهووول ..!!



شيخه بصدمه : ريييم .. وش جايبك .. شفيييكمم ..!! وهي تلتفت للبنت واللي نقزوها من مكانها بفتحتهم ..!!
زينه بخوف وقلب يرقع .. حاولت تقوم ترفع نفسها ما قدرت ..
وهي تشوف البنت داخله عليهم ووراها بنت ثانيه مبعده شيخه من قدامها بكل قومتها ..
لتوقف متصمنه تناظر فيها وعيونها يتجمع فيها الدمووع ..
: رنييم .. انتي رنييم صحح.. انتي رنيييم ..
لتقرب تنقض عليها حااضنتها وتبوووس فيها ... وزينه تتراجع لوراء بخووف ..
ماتدري شفيها وش سالفتها .. ومين رنييم هذي ؟؟!!

حاولت تبعدها .. تحس انها تكتمها .. بس البنت مرتميه عليها بكل ثقلها .. تششم فيها وتبكي وتنوووح ..
من غير اي مقدمات ولا حتى بدايات .. كذا تفتح الباب .. وتنقض تضم وتشم وتبوووس !!

شيخه بخووف : ريييم .. رييم بعدي واذكري الله ...؟؟ ريم تععوذي من ابلييس وقومي .. ريييم .. وهي تحاول تشدها تقومها ..
ريم تبعد وهي تناظر فيها .. تتحسس وجههاا وملامحها .. متجاهله شيخه وسحبها لهاا ..
تبكيها وتبكي عليهاا .. وترجع تضمها .. وزينه الكتمه بدت فيهاا ..

شيخه بتقومها : رييم .. اهدي .. بعدي عنها .. البنت تعبانه .. انتي مشبهه يا قلبي تعوذي من الشيطان ..
ريم بصرخه لاول مره على شيخه : لا مو مشبهه .. ما اغلط بملامح امي وريحتها .. ما اغللط ..
وهي ترفع يد زينها تبوسها وتشمها بعممق ..
تسحب يدينها زينه .. وببكي وخووف وكلامها يتردد ببالها امي وريحه وما تغلط ..!! وعدم فهم : انتي ميين .. مييين .. انا ما اعرفك .. ما عرفك ..
رييم بتأكييد لها تشدها على يدهه : انتي رنييم .. رنيييم اختي ..!!
انا ما اعرفك وانتي صغيييره .. ولا بحياتي شفتتك .. بس اخذتي ملاممح امي .. ريييحه امممي ..
امممي واممك رنييم امي واممك .. كانت تكرر الكلام عليها تقنعها وتقنع نفسها
زينه بخووف منها ومن كلامها واللي تقووول .. بعدتها عنها وهي تدفها : لااا .. لااا انا ما اعرفك .. !!
مالي خواات .. انتي غلطااانه بعددي عني بعدددي .. وهي تبكي وخايفه .. ونفسها تحسه يضييع منها .. يالله تسحبه ..

ريم تصرخ عليها مرعبتهاا : الا لكك .. لككك.. امك عايشه ولا متوفيييه .. امك وينهااا ؟؟
زينه ناظرت بشييخه : ماعنندددي ماعنديي امم .. بعدييي بعددي عني .. بعديهاااا .. وبدت تصييح وتنادي خاالد .. خااالد ..
شيخه بقوه حاولت تبععد ريم .. وتخانق بسماء تقولها تعالي ساعديني ولا نادي لي احد يطلع رييم معااي ..
وريم تصرخ علييهم وتقوول لااا .. ما اطللع .. ماااطلع .. هي رنييم .. ريحتهااا .. امممي شبهااا .. خلوها تقول لكم وين امها .. والله اختتتي ..

لتدخل سماء بعدها بدقايق .. وخالد معها وشيخه واقفه قبال ريم مغطيتها ..

خالد بتعججب منهم : شفيييكم.؟؟!! وش صاااير .. ومن انتي بعدد .. ما امداي اروح الا داخله وحددده ..!!

شيخه بخووف : مادري شاللي جابهم .. مادريت الاوهم على راسي .. !!
مادري شلون جت هي وهاااذي وهي تأشر على سماا الخايفه ..

فيصل من برا يطق الباب : شفييكم .. ادخل ؟؟!!
ريم تصييح : اخنتتي .. اقولكم والله اختتتي ..
شيخه طارت عيونها على سماا من قاله .. من علممه ..!!
سما بخوف : انا قلت له .. من بيطلع ريمم يعني ..!! شفته باول الممر ودعيته

وقف خالد قريب من زينه اللي تناديه .. وتصيح .. ما اعرفهم .. هم اللي يجون لعني ..!!
ما عرفهم ما ابييهم ..!! وتصيح مرتعبه ومو متحمله اللي يصير بأقل من ساعتين ..

فيصل دخل بعصبيه .. من سمع رييم تراددها الا اعرفك .. الا اختكك ..
وقف وراها بعصبيه منها.. ناسيه حالها وخالد اللي واقف قدامها لسانها طوويل ولا مهتمه لاحد منفجعه ومنفجره عليهم ..
سحب ريييم اللي مو من وعيها ..وما تبي تطلع وهو يصرخ على سما اللي راحت بين الرجلين كل شوي احد يخرشها ويقول بعدي وهاتي شنطتها ..

طلعها بالغصصب وبعصبيه .. ووسما وراه طلعت ووقفت عند الباب مو قادره تلحقه بالشنطه من الخووف .. وخالد بعصبيه ضغط عالازرار ينادي وحده من الممرضات برا .. من شاف زينه تأزمت ..
وشيخه ضايعه بينهم ماتدري شتسوي .. توقف مع هذي ولا هذذي .. لحد ما خرشهم خالد كلهم يطلعوون .. ويبقى وهو والممرضه معاه ..

زينه ببكي وخووف : مو اختي .. ما اعرفها .. مو اختتتي ..
خالد بمحاوله تهدئه : يمسح على راسها : ايه مو اختك .. اهدي اهدي .. لا يضيع نفسك اهدي ..
مو قادره تهدا وهي تسمعها برا تتككلم وتأكد لهم .. وضمها وأنفاسها اللي تحسها للحين فيها وفي يدنها وهي تشمها ..
لف خالد للممرضه : هاتي لي مورفين وهو يحاول يهديها ويمسح عليها ..

تناولها من الممرضه وهي تفتح له يدها وتمسحها بالمعقم حتى يغرزها بذراعها وهي تصييح وتهذي وتحاول تمسك نفسها ..
سحب الابره من يدها .. حط البلاستر .. حتى ينزل شوي وينحنى وراها منزل لها ارتفااع السرير ويسحب الكمام من فوق راسها مركبه عليها ..
وبأمر للممرضه : شغلي بخاار بسرعه .. شغلته له .. وهو يمسح عليها ويشووف كيف بدت الابرت تخدرها وتهديها ..
تكلم معها بهدوء حتى يريحها : لا تنامين .. اسحبي هواء .. اسحبي بخاار ..
هجدت بسرعه فضيعه من تلف اعصابها وسيطرت الابره عليها بدقايق ..
وهو يشوفها كيف بأقل من دقيقتين هدت .. تاملها وشاف كيف ارتفاعات صدرها ونزولها متذبذبه .. وكيف سكنت سكون تاااام وعرف حجم اللي تتعرض له من ضغوط كل يووم ..


بمكتب فييصل ..
دخلها وهو يخرشها .. من قالك تججيين .. شلون تطلعينن ما تقوليين لي ؟؟!!
وبوادي ثاني تتتكلم : اقولك اختتتي .. والله العظييم اختتي ..
وقفهااا ومسكها من وجهها : رييييم ...رييم اسمعيني و اهديي .. شلوون تدخلين على البنت كذاا ..!!
انت مانتي عارفتها ولا تعرفين ضروفها .. ؟!!
لو كانت تعرفك او تعرفينها بتنكركك بطريقتك هذي .. خوفتها .. فزعتيهاا ..

بعدت يدينه بتعب وهدت حيل
.. وهي ترتمي عالكنب : انتم مانتم فاهميييني ما نتم حاسسسين .. !!
والله العظيم امي قالت لي .. قالت لي .. انا اعترف ماعمري شفتها ولا اعرفها ..!!
بس ريحتها وشبهها كله لامييي .. امييي يافيصل امي .. !!
رييييحه من اهلللي ... اميييي .. كانت تتكلم وتقوول بحره وحرقه ..

فيصل يحاول يقنعها : كل كلامك هذا ما يفيد ولا يقنع احدد .. وهذا انتي شفتيها وسمعتيه انكرتك وخرعتيهااا .. !!
مالك دليل ماحد يصدقككك .. حطي عقلك براسك .. كان يحاول يقنعها ..!!

ريم بجنون وصياح : انت قلت انت قلت خرعتها .. بس تهدا والله بذكرها وتذكككر ..
اسألوها وين امهااا ..ودوني انااا لامهاا ودوني .. شوفوها وش تقووول وربي انها اختتي .. والله العظيييم ..

فيصل جلس جنبها وضمهاا : استهدي بالله يابنت الحلال .. من وين تجيب لك امها وانت تقولين امك متوفيه ..!! من وييين ...!!
ريم بأنيهااار : بتقووولك بتقولك متوفيه .. اسألها متى توفت .. اسألها كم عمرهااا ..
خلها تجييب لي صوره لهممم .. خلها تثبببت لكمم .. انا متأكده .. والله متأكده مابي ادله ولا براهيين ..
هي اخته وهذي ريحه امي وهذا شبهها ..
ضمها لصدره بقوه من حسها بدت ترتجف بأنهيارها .. ويحاول يهديها شوي خوف عليها ..
حتى يطلع لهم يشوف شاللي صار وش اللي خلفته جيتها لهم بهالوقت ..






عند غرفه زينه برا بالممر ..
هزئتها شيخه من غير وعي : من قالك تطاوعينها وتجينن معها ...؟؟
سما بمحاوله تبرير : وش عرفني انها بتجي هنا .. ارسلت لي رساله حتى هه شوفيها للحين بالجوال .. تروحين معي ولا لا .. وقلت لها ايه ..
شيخه تخانق : وبس قالت لك وقلتي مشينا .. ما تسألين ما تستفسرين ..!!
سما بخوف : وش عرفني انها بتجي هنا وتهبب .. احسبها مثل روحاتها بالعاده ..!
شيخه وهي تشوف فيصل مقبل عليهم : بتصير كلها على راسك .. الله يستر .. هي ما عليها شرههه ..
الشرهه على اللي ما تصدق على الله احد يأشر لها بصبع ..
وبعديين امك واهلك يدرون وينك ؟؟
وقبل ترد عليها وقف قبالهم فيصل وجهه مشدود ويسألهم : وينه خالد ؟؟
شيخه وقفت بخوف من مناظرهم : للحين ما طلع ..
ليلتفت على سما ويعطيها نظره فهمتها زيين ورجع تكلم لشيخه : اسمعيني .. تأخذين ريم شوفيها بمكتبي وتروحوون للبيت ..
ومـ..................
لتقاطعه ششيخه بسرعه : ماقـ.......
بششد وبالغصب ماسك نفسه : اسمعينني وش اتكلم ..!!
تاخذينها وتروحين البيت .. وجدتي لا تدري ولا احد .. وحسابها وحسابك انتي معها وهو يلتفت لسما بعدييين ..
حتى يطق طقتين على خالد وبعدها يدخل مسكر الباب وواقف بأوله يكلمه .. ويسمع لومهم وتحلطمهم .. برا ..



..
بالبيت اول ما دخلو ..
ام فيصل نازله مع الدرج للصاله مقابل الباب للبيت وشافتهم بدخلتهم .. ريم ومن بعدها سماء وشيخه ..
مرت من جنبها بسررعه ريم من دون حتى السلام .. وسماء وشيخه بشويش .. والجده تخانق : هه من هاللي مرت ولا تسلم يا دافع البلااا ...!!
هو انتم من وين جاييين .. ؟؟
ام فيصل تلتفت تشوفها صاعده لفوق ما عبرتهم .. وتشوف وجيه الثنتين اللي قدامها معفوسه ..
بدريه جات من المطبخ على اصواتهم تسألهم وشفيكم ؟؟
شيخه بترقيعه : هه .. ابد سلامتك .. لحقوني للمستشفى ..
وشافوا يوسف .. وكلهم قلوب عصافيير متأثرين .. خاصه ريم .. تقطعت .. >> كذبه ما تدري شلون جت على بالها ..

ندى على سريرها قمزت وصرخت من وجع عمليتها : اهيييييي .. وش فيه يوسف .. وش فييه .. ؟؟!!
الجده تمسكها : بسسم الله الرحمن الرحييم .. مافيييه شي جنون يمسك عدوك .. !!
وش فييك .. تقولك راحوا وشافوه .. يعني انتي ما شفتيه ..
الله يطلعه لك بالسلامه ..
ندى بخوف وبقلب ام :لااا .. ليه يصيحوون .. شفيه سما اسألك بالله صار للولد شي ..

الجده تخرشها : تعوذي من الشيطان يا بنت .. مابه الا الخيير .. اعوذ بالله من الشيطان ..!!
وامها جت لها تقرا عليها وتنهاها مو زين لك الخرعه وحاسبي على جرحك اللي ما ظنتي يطيب ..


وفوق رجعت ام فيصل وما اقتنعت اصلا بكلام شيخه واللي باين انها تحسفت وخرعت فيه ندى بدون ما تقصد ..
وطقت على ريم الباب .. ومن غير عادتها ما فتحت ..
ترددت تتصل بفيص وتقوله .. !!
بس هذا مو وقته.. البنت حامل وبشههورها الاولى وتخاف عليها ..
خذت جوالها .. واتصلت عليه مره ومرتين وثلاث وما رد .. تعرف ان عنده عمليات .. بس ما تعرف متى ..
نزلت جوالها ورجعت تطق عليها لعلها تفتح ..


اما عند سماء .. سيدا من عندهم لامها تقو لها من الخووف ..
: يمممه .. وانا شدخلني هي طلبتني ..
امها تخانقها : تستاهلين .. وحقكك وما جاك .. ويا مالك من الخناق والتهزيئ من ابوك وجدتك ..
واصلا ليه تطاوعيننها على كل حال .. وتعتبين عتبه الباب بدون ما تقولين لي .. ولا تدرين وين بتذلفين ..وماخذه سواق خوالك بعد لا احم ولا دستور
سما بتبرير غبي : هي ارسلت لي اقولها لااا ...!!
امها بقهر منها : لا ابد لا تقولين لا .. وان قالت طبي بالنار طبي لا تترديين .. وكليها على راسك بالنهايه ..
هي لو تهورت شورها بيد رجالها ومعذوره على اردى حال .. بس انتي وش عذرك .. انها ارسلت لك ورحتتي ..!!
يا ويلك من ابوك وجدتك .. يا ويلك .. >>تخانقها ماهي بالعه لها حركتها ..

سما بخوف من كلام امها اللي ارعبها ما طمنها : والله مالي دخل وش عرفني انها بتهبب كل هالتهبييب ...
امها بتعب منها : مافي فايده اتكلمم على جدران اناا .. انفخ بقربه مشقوقه الله يخلفف ..
انقلعي عن وجهي اشوووف انقلعي ..
طلعت من امها والخوف متلبد فيها . وكأأمن مكان راحت لجدتها ام تركي ممكن تحميها من خرش ابوها بعد الله ..



..
..
..



 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 22-12-13, 10:47 PM   المشاركة رقم: 134
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 


بالشرقيه ..
من بعد ما جاء من امه واوجعها تركته بداخل الغرفه وجلست على الكنب برا .. ناداها تعالي نامي وهي ولا ترد عليه ..
تركها يشوف اخرتها معها .. وهي هجدت بعد ساعه من الي صار ..
طلع وشافها .. لقاها نايمه على الكنب وراسها على يده .. والخداديه وراها والتلفزيون مشغل قدامها ونايمه ومخليته ..
تردد يآخذها تنام على السرير اريح لها ولا لا .. حتى يجزم متقدم لها ..
واول ما لمسها بيشيلها صحت فيه ونفضته عنها .. وهي تخانق وتقوله ابعد ولا تقرب مني ..
تركها على عنادها .. ويدري ما غير هالليله بتعيدها لما تتكسر جنوبها من نومه الكنبه ..
خصوصا ان بطنها كبر ويضايقها ويبي مكان مريح ..


لما قام الصبح بيطلع لشغله .. طل عليها لقاها نايمه بعناد بنفس شكلها وبمكانها ما غيرته ..
دخل الحمام تحمم .. ولبس ثوبه وواقف عند التسريحه يسكر كبك ثوبه ..
ويشوفها معكوسه بالمرايه ..
تنبهت فيه من ريحه عطوره .. ومن ريحه الرغوه اللي مندفعه لهم من الحمام ومن حراره الماء الحار .. اللي ناشرته بزياده ..

فتحت عيونها ولمحته واقف .. يلبس طاقيته .. وينسف شماغه على راسه مثبته بالعقال ..
ابتسسم : صباح الخير يا زوجتي ..

قامت شوي شوووي وبتكسسسسر تحسها متصلبه وويابسه .. وبطنها متكور عاليمين ..
ما ردت عليه مو فاضيه له مع كلماته ومفرداته .. تنتظر حالها تلين وتتفكك ..

تعدلت لتنزل رجلينها من على الكنبه .. وينحني هو قبالها للطاوله بيآخذ الي عليها وبشماته : اللي ما يسمع للكبير يطيح بالبير ..
ما ردت عليه ومستمره بتطنيشها لانها تدري انه يتشمت ..
ما غير بينها وبين حالها تتحسب الله .. وقلبها يدعي يقول لا يارب ماهو عليه ..


قامت من مكانها بصعوبه .. وملابسها متصفطه تحتها بشكل ابد ماهو مريح ..ومشت خطوتين مبعده عن الكنب ..
سمعت الباب ينطق .. ما شالت ادنى اهتمام .. وهي تسمعه يفتح الباب ..

دخلت الحمام والارض مليانه رغوه .. تحلطمت : حشى والله لو هو يتصارع مع الماء ..
وبرهف سمع قال : لا بس مستمتع .. ولا تذكرين الله بالحمام ..

طارت عيونها مو مستوعبه انه سمعها .. استغفرت بقلبها ورجفت بالباب وراها كرد علييه
وهو ضحك مستمتع بعنادها ..

تلذذت تسبح من شافت دفاء الحمام وريحته المنعشه ..
وكود تلين وترتخي عضلاتها من تصلبها ومن هالنومه اللي عساها ما عادت ..
شلحت من دون تفكير وشغلت المويا ودخلت تحتها بتلذذ ..
والماء بقطراته القويه الدافيه تضرب بظهرها واعلى اكتافها بتدليك مستمتعه فيه ..
وبس لانت .. وارتخى كل جسمها .. شهقت بتذكر ..!!

وش بلبسس اللحيين ؟؟!! وهذا مخبي لي كل ملابسي ومعبي لي الخزانه بقله ادبه ..
ناظرت بلبسها .. خلاص ياربي عفنت فييه .. ومن شافت الروب الكامل موجود بالحمام .. تراخت شوي ماتبي تفكر بشي بس تروق وتهدا ..

من بدت تثقل قامت بخوف من انها تدوخ ولا شي .. رفعت يدها لساعتها المليانه وغرقانه بالرغوه والصابون .. شافتها ثمان ونص ..
أكييد راح لشغله .. تشطفت عالسريع من الرغوه بماء درجته للبارد شوي شوي ..
وطلعت بحذر من البانيو والماء .. ولبست الروب ولفت شعرها وغسلته عن الرغوه زيين .. وطلعت بحذر ..


ريحه كوب قهوته منتشر .. حست بالجوع .. وريحته دخلت راسها .. غير ريحه الفطور ..
طلعت تلفتت بحذر ما لقته .. واغلب اوراقه ماهي فيه..
تطمنت الحمد لله ماهو فيه .. مشت لقسم الخزاين ..
فتحته .. استحت من نفسها مافيه شي تلبسه .. واللبس الداخلي اردى .. وبغصب عنها خذت لها لها طقم تلبسه ..
وراحت للفساتين تحاول تلاقي شي ينلبس وتطلع فيه ..
وبعد جهههد مرير لقت واحد تركواز يالله بلعته واضطرت تلبسه ..
جلست عالتسريحه تعدل شعرها .. ترددت تستخدم فرشته .. وكل شي على هالطاوله يخصه ..
فتحت الادراج .. كل شي له كلل شي ..

وبعدين يعني .. شسوي بنفسي انا .. الغرفه اللي قبل لازم ادخلها .. لازم اجيب اغراضي منها..
قامت .. لجهه باب جناحهم .. لبست شي برجلينها .. وعلى ما فتحت الباب .. الا لقت الخدامه ماره ..


عبير بحرج : لو سمحتي .. وين ماما ام ناصر ..
ام ناصر من وراها : هلا يممه .. تعالي ياعمري .. انا هنا .. تعالي تقهوي وافطري ..
التفتت وراها عبير .. وليتها ما التفتت .. خالتها جالسه بالصاله الفوقيه ..
وعندها الفطور .. وهي بمنظرها هذا طالعه من الغرفه .. وش بتقول عنها خالتها بهاللبس ..

ما فاتها نظرات خالتها المستغربه لها من بانت لها كلها .. روب قصيير ماله اكمام .. سيوره لاتذكر .. وفتحه صدره كبيره ...
مستحيل بتطلع لها .. تراجعت لوراء وقالت .. طيب بس دقيقه وارجع ..
ودخلت وهي تسب وتشتم وجهها لونها احمر ..
فتحت الخزانه ونبششت فيها لحد ما لقت شال تستر نفسها فيه ..

طلعت لها ووقفت قريب منها : صباح الخير ..
خالتها من غير ما تشوفها عشان ما تحلرج نفسها : هلا يمه .. صباح النور .. تعالي قربي افطري ..
عبير بحرج : لا خالتي .. بس ولا عليك امر .. ابي الغرفه اللي سكنت فيها اول جيتي .. ابي منها اغراضي وملابسي ..
خالتها فهمتها : طيب يمه .. اجلسي افطري بقول للخدمات يجيبونهم ويحطونهم بغرفتكم ..
عبير مستتتحيل ما تقدر شلون وكل شي مفتح في هاللي لابسته .. قالت : لا خالتي .. انا بآخذهم بس وينهم .. ؟
خالتها : طيب .. يا فريييده .. فريده .. هاتي مفتاح غرفه ماما عبير .. وسوا سوا شيلي ملابس جيبي هنا ..
فريده بسرعه وتنفيذ : اوكي مدام ..
وراحت تركض .. وعبير بحرج منها تبعتها متحركه من قدامها تتحسب على هالمنظر اللي هي فييه ..

وبس وصلتها ودخلت .. قالت للخدامه : خلاص انا اطلع كل الاغراض هنا وبعدين اناديك تاخذينهم ..
فريده : اوكي مدام وطلعت وخلتها ..
وبسرعه راحت للخزانه .. فتحتها ومن غير شعور سحبت لها فستان قطني من حقاتها تنستر فيه ببلا هاللي لابسته ..
ووبدت تطلع بأغراضها اللي تبيهم وتحطهم عالسرير .. وتنشف شعرها الجامد من الماء .. وتحط كريم ..



.
.
.





عالمغرب ..
وكلاً على همه سرى .. وبما ان السالفه اللي صارت لهم الضحى تكتموا عليها رغم انتشارها البسيط ..
الا ان الناس ما تعرف بظروف اهل البيت .. خصوصا ان البيت نفسه عمدانه ما عرفت ..

جتهم ام خالد تقول لهم ان ام حازم اتصلت عليها وتقول لها انهم حجزوا قاعه زواج شيخه وحازم ..
حتى يحسبونها ومن دون شعور ندى : اهييييييييييييييي .. اصير انا طالعه من النفاس لي 10 ايام بسس .. شلون بيكوون شكلي متنفخه وععع ..
بدريه بفرحه لشيخه : احمد واشكري ما تكونين بالنفاس اصلا .. هذا ولا غيره ..
الجده بفرحه باينه بوجهها : الله يتمه على خيير ويوفقك يا وليدي .. ويبلغني اياه ..
الكل بدعاء صادق : اللهم اميين ..
ام فيصل بتحسيب : قبل ليا الحمد لله .. وريم ما تكون ثقلت ..
ام سعود بفرحه : ايه الحمد لله .. ريم توها ..
ليا بدلع : بسسس هاااه .. من اللحين اقول لكم لا تقولون اتخبي .. والله ما بتخبى وبحظر زواجها الله لا يعوقني ..
امها تضحك : هههههههههههه .. ان شاء الله ..
الجده : هذي والله اللي تبي تقلب سنج الناس .. وهي وين بترووح هااه ؟؟ بيت زوجها الله يوفقها .. ولاحقتن عليها ..
بدريه بأنهاء لكلامهم : الله يجيبه على خير ولا يعوق .. هالكلام بدري عليه ..



.
.
.
بهونق كونق ..
طالع معها يتعشون وهي مثل السكرانه دايخه من كثر ما نامت ومن قلبت الجو..
تمشي معه وتماشيه غصب عنها .. ولا يطلع ويتركها مثل ما هددها ..

جلسوا على شرفه بأحد المطاعم القديمه والعريقه عندهم ..
وطلب هو أكل .. وهي كالعاده تتنح ساعه بالمنيو مو كل شي تآكله ..
تكلمت ونفسها تلوع : ابي برقر .. بس يجيبونها لي سااااده مافيها ولا شي ولا خرابيط من خرابيطهم ..
ناظر فيها مستغرب : بسس..!!
رنا بحيره : ايه مابي يحطون لي من اكلهم تكرم النعمه .. وابيها دجاج ..
محمد يضحك عليها : ايه بس هم هنا ما يآكلون الا بقر .. وخنازير ..
رنا بفجعه : وشووو نعمم !! لا ما بيهه .. وشو بقر بعد .. اقولك ابيها ساده .. ودجاج ولا مابي ..
بمحاوله اقناع ضاحكه: هههههههه عاد والله وش اسوي .. ستيك البقر زين ومجربه وهذا همم ما يعرفون الدجاج ابدااً ..
رنا تناظر فيه تدري انه يضحك ويلعب عليها .. اجل هونق كونق مافيها دجاج ..!!
ناظرها وشاف نظرتها .. ومات عليها ضحك .. وقال بطلب لك على ذوقي وبيعجبك ..
لترد عليه بتحذير : اذا شي ما ينأكل ولا يقرف تكرم النعمه محد بيتورط فيه غيرك ما بآكله .. وارمي فلوسك عالفاضي ..
محمد مبسوط : ابد ما عليك .. حتى يطلب الاكل .. ويجيبون لهم مقبلاتهم قبل والعصير ..

اهملت اشياء كثير ما تنأكل عالطاوله .. وتشرب بعصيرها وتنتظر هالوجبه تجي وميته جوووع ..
وبس جاء القرسون وحط الاكل عالطاوله .. ناظرت في صحنها .. اسباقتي بصلصه حمرا ولزجه .. وفيها قطع ما خمنتها ..
ناظرت فييه .. وفي صحنه نفسهاا ..
وبنفس تلوع متعجبه : وش هذاا .؟؟
محمد بتلذذ مسك الشوكتين وبيآكل : اسباقتي بالببروني .. لذيذه عندنا بالرياض ما يضبطونها هنا يضبطونها ..
رنا تناظر فيه وهو يآكلها ومتقرفه : وش ببروني وما ببروني .. واول ما أكل لقمه .. وهي تشووف كيف لزوجتها باينه ..
حطت يدها على افمها وقمزت من الطاوله ترككض لبرا او لجهه الحمامات .. وهو مااات ضحك عليها ..
اثاري نفسها شينه وما تآكل ايي شي .. هذي وش اسوي فيها ..

وبعد خمس دقايق . .تاخرت ما جت .. وينها وين راحت .. !!
قام من مكانه واخذ شنطتها وبوكه واغراضه وراح جهه الحممامات ..
وهو مقبل طلعت له .. وعيونها بارزه من كثر ما رجعت وقالت تهدده : هاااات شنطتي .. رجعه هناك ما ارجع .. بنتظرك برا خلص وتعالي ..
بجديه شوي : من جدك انتي ..؟ ما كليتي شيي .. تعالي اطلب لك وجبه ثانيه ..
رنا بكبد تلووع : ما ارجججع ما ارجع .. مابي اشوف اكلهم الحمد لله عالنعمه مابي ,.. خلص وانا انتظرك ..
اعطاها الشنطه : لا خلاص .. يالله نطلع .. طلع وطلعت وراه ..

وطول ماهي تمشي بالشارع تتذكر الصحن ومعدتها تلووع .. بس هي ما شربت غير العصيير .. وطلعته .. وجوعانه ..
مرو من جنب عربه تبيع فطااير كبييييره ملفوفه .. وريحتها جمييله ..
وقفت بنص مشيهم .. واشرت عليهاا ..: محمدد .. هذي ابي من هذي .. ابتسم على عفويتها وقال يالله نروح ..
وبس قربت وقرب هو منهم ردها بيده : لا تجين .. والله بتطلع معدتك ... ههههههههههههههههههههههههههههه ..

وهي بسس حست انه فيه شي مسكت بطنهااا وركضت اقرب زباله واستفرغت .. وهو مات ضحك ..
راح وراها وبتصريح : اعوذ بالله .. وش هالنفس الشينه .. لا يوم ولا يومين نجلس هنا..
كل شي تشوفينه ولا تشمينه تقلب معدتك منه ..!!
رنا بقهر انها لقت شي ممكن ينأكل : ريحتها زينه لييه وش فيه وش شفت ..!!
محمد يضحك وهو يناولها المناديل ويشوفها كيف تضغط على بطنها : ريحته زينه ايه ريحته زينه ..
بس هو العامل يتعشى يا حرام وان شفتي صحنه رجعتي عليه ..
رفعت روحها بهم : ياربي رحمتك .. ومالقيت ديره نروح لها الا ذي ..!! كلهم نفسس الشكل .. مثل مثل .. ولا ينعرف لهم أكل ..
رفع حاجبه : أثاريك بطينيه انتي ؟؟ وليه وين تبي تروح عمتي رناا ,,!!
رنا بضحك وهي تتشهوى البيتزا.. : لا مو بطينيه .. لو بطينيه كان جربت مثلك تكرم النعمه ..
وكملت لسواله : نروح ايطاليا .. للبيتزا والباستا مو ذولي .. يارب لك الحمد عالنعمه ..
يضحك عليها : عاد شوفي صحتهم احسن من صحتي وصحتك .. يالله امشي امشي ..
نروح اي سوبر ماركت تشترين منه ويخب عليك ..
بمرادد : يخب علي ولا آكلهم يالله لك الفضل .. حتى يشد يدها ماشين وداخلين على اول سوبر ماركت قبالهم ..



.
.
.

بنص الليل .. بالسعوديه .. في المستشفى تحديدا..
منصور عند فيصل وبلغه بقرار حازم واختياره للقاعه والموعد .. وكان بيطلع .. وفيصل سلم الشفت والقسم لزياد وبيطلع ..
اما خالد تركهم وراح لزينه يطل عليها ما بعد العشاء شافها وطل عليها ..

دخل عليها لقاها تهمهم بكلمات ما فهمها .. غير رغد واختي ..!!
عرف انها نايمه .. لمسها مافيها حراره ..
استخسر يصيحيها نص هالليل وتبقى صاحيه .. قرر يتركها وهالحلم بينتهي ويرووح ..
جلس قريب من السرير وبيده اوراق .. وبعده بثواني دخلت وراه ممرضه تقيس الضغط والحراره ..,


شافها تقيس الحراره اكثر من مره ..!! استغرب وسألها شفيك ؟؟
جاوبته بأن لا شي .. والممرضه نفسها مستغربه البنت ما صحت فيها وتتكلم .. وهو يسمع وتاركها ..
سوت شغلها وطلعت بسرعه .. وهو ظل على حاله ربع ساعه . وهي ماهي راضيه تسكت ..
نزل الاوراق اللي بيده ناظر فيها .. منزعجه ولا مريحه نومتها ..!!
قام لها لمسها مافيها شي ..!! تحسس خدهها يبيها من حالها تحس ما حست ..
مسح على جبينها وشعرها يحاول يصحيها .. وهو يشوف كيف فيه فراغ وسط شعرها اثر حرق .. والشعر فيه خفيف ..
وعلطول عينه نزلت للي تحت رقبتها قريب من صدرها .. والاثار اللي فيه بسبب المكان اللي حطها فيها ..
من دون شعور ضغط على راسها وشعرها بقهر .. لتصحى فيه مفزووعه .. تتالم منه ..

انتبه لنفسسه وهو يحفف من قبضه يده على راسها سمى بأسم الله : بسم الله .. وش فيك ..؟ وش تحلمين فيه ..!!
بهذيان ومن غير صحوه اكيده : رغد .. ابوي يناديني يقولي رغد..
بشك خالد يسحبها : ومين رغد..!!
بعدت عنه ماتبيه يستدرجها ولا تبي تقول شي .. بس شلون .. شلون تشوف رغد اذا ما خالد وداها او جابها ..
التفتت عليه بمحاوله تركيز .. وبعيون مدمعه ووعي : وديني لرغد .. رغد تبيني .. وديني .. تتكلم منفعله من اثر الحلم للحين ..
خالد بشك : اهدي وكملي نومك وتعوذي من الشيطان ..
زينه بقهر على تقفيله : صاحيه .. انا صاحييه مو نايمه .. ابووي يناديني ويقولي رغغد ..
بقهرر بعد عنها من شاف جديتها :..................................
تدري انه ما يبي يسمع طاريهم .. ولا يبي ينجاب قدامه ..
بلعتها وهي تسب بنفسها .. كيف تطلب منه وتذل نفسها وهي تدري ما بيجيب لها .. ما يجيب لها ..

انفتح الباب .. ودخلت عايده بوجه متوتر وخايف .. وما ان شافها خالد حتى يتكلم : امري .. فيه شي ..!!
عايده بخجل : انا بتآسف لك يا دكتور عاللي صار .. واللي العظيم بهدلتها .. وماعاد تعيد هالشي ولا راح تتدخل بأموركم ..
خالد بثقه : ولا راح تقدر .. ولا تتأسفين عنها ولا شي.. تكف شرها والا والله العظيم لا البسها تهمه ما تطلع منها دون ثلاث سنين ..
عايده بخوف : لا دكتور .. انا راح امنعها من انها تتدخل بشي مره تانيه وهينا حابسينها ما بتطلع من البيت ...
خالد : تحبسونها ولا تذبحونها انا ما يهمني .. ولا انا خايف منها .. ان قربت بتلقى جزاها وهذا انا قلت لك ..
عايده بخووف : ان شا الله.. بتامرني على شي دكتوور ..!!
خالد بجمود : سلامتك .. حتى تطلع وتخليهم ..

لف لها وجلس مكانه وبين اوراقه : بكرا ان شاء الله تطلعين .. نرجع بيتنا بأذن الله .. بعد ما تخلصين جلستك ..
زبنه بخوف منه وتردد نهايته كلام : بس انا مابي .. مابي جلسات ولا ابي ارجع معك مكاان ..!!
خالد نظر فيها للحظات .. ليتكلم بعدها بسوال : وليه بالله عليك ..!! انا ماني مشاورك انا احط عندك خببر !!

لترد عليه بسوال ناسيه نفسها وبدون خووف : وانت ليه تبيني امشي ولااا تبي جلسات بعد ...
عشان تريح ضمييرك .. انا مرتاحه كذاا ومابي منك شيي ..!!

ليرجع لاوراقه بقل اهتمام لكلامها ويرد رد سكتها : لانك خوافه بالاصل .. وحركتيهم ومافيهم شيي .. !!

سكتت مبهوته .. شلون حركتهم .. ليجيها رده من بين اوراقه : لما اختنقتي كنتي تحركينهم ..
بس عشااان عقلك مقتنع انه ما تمشيين رجلينك ما تستجييب ..

زينه بدون تصديق : مو صدق .. انت تقول هالكلام تصبرني فييه ..!!
ليش يوجعوني اذا يتحركون اصلا .. ليش تطلع روحي بجلساتك اذا يتحركون .. >كانت تعيد كلامها تبيه يبان معها كذبه من صدقه معها ..

ليقوم لها ويجلس بطرف السرير ويأشر بأصبعه على راسها مأكد لها : لان مخك مصدي ما يرسل للاعصاب وتستجيب ..
لانك مقنعته بهالشي .. وبكرا راح تشوفين .. وما راح تطعين من هنا الا على رجلينك وللبيت ..
ناظر بساعته وقام : يالله عندك من هنا للساعه ثمان الصبح ..
اقنعي نفسك وعقلك بهالشي واقصري الشقى والعنى عنك .. ولملم باقي اوراقه وحطهم بالملف ورفعهم وطلع ..

.
.
.



بالبيت .. اول ما وصل قابلته امه تحت للمره الثانيه ومن غير ريم ..
متوقع هالشي .. ومن شاف وجهه امه .. عرف انه فيه شي ..

سلم على جدته كالعاده .. تعشى تحت عندها دامها صاحيه .. وصعد من سبقته امه بشوي ..
اول ما دخل القسم امه ماهي قباله .. غريبه .. !!

تعدا من الصاله لغرفته يشوف وين ريم مخمن من ان امه تصلي وترها ..
وبس دخل غرفتهم .. لقاها نايمه بوسط السرير ومنحاسه هي والمفرش اللي عليه ..
وقبل يخطي لداخل .. حس بيد امه من وراه تنهاه يقومها وتقوله عن حالها ..


جلس معها برا يسمعها : تصيح وتنيح من جت الضحى ..
تقول فيصل ماهو مصدقني ولا اعطوني فرصه افهمهم ؟؟
فيصل بتخطيط وتحسيب : شلون اصدقها وما عندي شي يثبت .. بالعقل يمه هالشي ..
جدتي ما مانعت الا من سبب الله اعلم فيه .. وعمي من خلقت الدنيا يسمونه ابو ريم ولا له ضنى ثاني غيرها ..
وشاللي يجيب ريم لزينه وهم وحده بالشرق والثانيه بالغرب .. متفرقين اعوام وسنين ويجتمعوون بعايلتنا .. !!

امه بأيمان : الدنيا صغيره مهما كبرت والحي مصيره يتلاقى ..!! ليش مانت مومن بهالصدفه ..!!
فيصل بمحاوله اقتناع : انتي تدرين يمه خالد شلون لاقي هالبنت .. وكيف لقاها .. !!
وطيب فرضا لو هي اخت لريم وش ييحد عمي يعترف بوحده والثانيه لاا!!

امه بطريقه غير مباشره : طيب ولييه جدتك ترفض تشوفها .. ليش ما يكون عادي ..!!
لتكمل : لا تشككون البنت بروحها .. تقول اختها ابحث معها .. قطعت قلبي تقول امي كانها صوره ومرايه لامي ..
ولو قلنا يخلق من الشبه اربعين .. بعد الريحه لها اربعيين ..!َ!

فيصل بحيره سكت :...........................
لتتكلم امه بتعذير : ادري ما بقى لها من اغراضها شي يثبت لها امها .. بس ممكن من البنت نعرف ونفهم .. من زينه نفسها ..
فيصل التفت لامه : وبتنفتح ابواب ما تتسكر .. شي بيجر شي وتتذكر شي مالنا فيه صالح .. يمكن اصلا هي متأثره من الحادث ..!!

امه بحقانيه : ولا تموت الريم قهر .. واللي مكتوب ما عنه مهروب .. والحادث واللي صار كانت بوعيها ..
وذيك الفتره فقدت ذاكرتها .. واللحين رجعت للاصل .. ماعندك شي تخسره الا الريم .. وريم ما تنخسسر ..
تراكى بظهره عالكنب نافخ هواء مبعثره بالجو بتعب : ياتعب وشقى هالرييم .. يا تعبها وشقاهاا ..
لتطبطب عليه برجله : يعينك الله يا وليدي .. الله يعيييين ..



انتهى ..

اعذروني حبايب قلبي .. توني انتهي منه ونزلته علطول .. رغم الوقت ..
يارب يعجبكم ويكون عند حسن ظنكم .. واقدر اعوضكم بعد وبعد ..
كان بودي يطلع معي اكثر من كذا بس بكرا عندي مناقشه مبدئيه وملاحضات مع الاستاذه عالمشروع ..
ولا كان زدته ودمج اللي وراه معه ..
بس حقكم بالبايت .. والظروف ابدا ما تجي عالكيف ..
سامحوني عالقصور .. والعذر من الله ومنكم ..



سبحانك اللهم وبحمدك .. اشهد ان لا اله الا انت .. استغفرك واتوب اليك ..

غيمه ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 01-01-14, 09:51 PM   المشاركة رقم: 135
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه الخامسه والخمسون ..


ومااجاارت الدنياا على غير أهلها .. وـألآ السنين تدور وـالناس تلهى ..!!
+
قراءه ممتعه ..


في وقت متأخر من الليل .. خلصت من قلب الغرفه فوق تحت .. وضامنه ضمان انه لو بيدخلها ما يعرفها ..
اجل بتحسبني بجلس رهينه لك .. خذت نفس بتعب ودخلت للحمام تحمم بعد هالنفضه اللي نفضتها القسم كامل مع الخدامات ..


برا بالصاله خالتها تكلم بالتليفون ..: لا ابشرك والله العظيم بخير وعافيه .. وبعدين انا شرهانه عليك .. ليش ما تجين وتشوفينها ..
ام عبدالعزيز بهدوء وقلب يبي يتطمن : وين يام ناصر اجي .. وين يا وخيتي .. عبدالعزيز دخلته وطلعته لازم اكون موجوده قدامه .. وابوه ما يتخلى لحاله ..
وجمانه والله ما عليها شرهه بشي لاهيه بدراستها ..

ام ناصر بتعذير : الله يكون بعونك .. بس ولو .. لو انتي جايتنا عصر ما يضرك وتطمنين قلبك ..
ام عبدالعزيز: مطمن قلبي دامها عندك .. امانتك عبير يا وخيتي ..
ام ناصر بأبتسامه : عبير بعيوني .. وبنيتي مثل ماهي بنتك .. لا وابشرك اليوم تحووف وتزووف بغرفتها .. وماشيه امورها بس طمني قليبك ..
ام عبدالعزيز بقلب رف : والله .. ياعله اول الطريق الزين .. ياربي تهداها وتوفقها وتستر عليها ..
ام ناصر بغرابه : ليه وهي ما كلمتك ..!!
ام عبدالعزيز : لا والله .. هي بالعاده تكلمني من جوال ناصر .. بس ما كلمتني اليوم ..
ام ناصر : ويييي .. وليه ما اتصلتي انتي علي واعطيتك اياها .. ناصر والله يام عبدالعزيز ما دخل البيت ابد اليوم من طلعته الصبح ..
يحوس وينبش الله يستر بسس ..
ام عبدالعزيز بخوف : خليه يحوس وينبش .. وخلي قلبه يرتاح لا عرف .. انا والله ما عاد همني دامهم مطلعين مطلعين ارواحهم منها ..
تجي على راس بنتي وولدك وسعادتهم ..
ام ناصر بخووف : لا يام عبدالعزيز .. اصحكك .. خلي اللي راح راح .. وين تبين ترجعينه ..
ام عبدالعزيز بأصرار : لا انا ما ارججعه ولا سعيت .. ولا تنسين اني مشاركه بالذنب على غفله ..
ام ناصر : الله يغفر لك ويتجاوز عنك .. لا ماهو بذنبك ابد .. ابد يام عبدالعزيز .. ورايتك بيضاء وانتي والنبي بالجنه كهاتين وهي تأشر بأصبعها بأندماج ..
ام عبدالعزيز تتنهد ..: والله العظيم اني ماحسبتها الا جمانه وانها عندي عيوني واغلا .. وحسبي الله ..
ام ناصر بتصبير : هو حسبك ونعم الوكيل .. يالله يا عمري صوت ناصر جاء اسمع باب الصاله التحتي انفتح ..
ام عبدالعزيز مسحت اطراف دمعه بتنزل من عينها وبقوه : مع السلامه .. سلمي لي عليها واللي يعافيك.. وان شاء الله ان حصل لي بكرا مريتها اشوفها ..
ام ناصر : حيااك ... حياك الله يا عمري .. مع السلامه ..

سكرت منها لتلتفت على وصول ناصر اول او الصاله ..
نزلت السماعه وبترحيب : هلا .. هلا والله .. الله عافه ..
ناصر بتعب رمي الشنطه : هلا فييك .. الله يعافيك .. شلونك ؟؟ اخبارك ؟؟
امه وهي تمسح على رجله : بخير جعلك سالم .. انت شلونك .. تعبان يمه .؟>> قالتها له من شافت التعب جد مبين عليه ..
ناصر : ايه والله .. انهد حيلي واقف طول اليوم .. وابشرك صفيت حسابك عن حسابه .. وصفرته عالاخر ..
امه بخوف : وشووو .. وشو صفرته ..؟؟!
ناصر وهو يلتفت عليها : يعني خليته صفر فاصله صففر .. وش ابي فيه حلالن شاك حلاله من حرامه .. !!
امه وعيونها طايره : وحلالك ؟؟!! ما خليت لك شي مننه ..!!
ناصر بتطهير وعزه : ولا ابي منه ولا قرش .. الله مغنيني عنه بحلالي لو قل ..وقيلن هناك .. ولا كثيرن عناك .. !!
وحلالك انتي اللحين مصفييه بالكامل ومنقحه .. وموقفه للي تبين تسوين فيه ..
امه وهي تترجع تتراكى على ظهرها : يا يمه وش يعرفني وش اسوي فييه .. من جدك الله يرحمه لابوك .. ما مسكت ولا فلس ولا اعرف اديره ..
يا يمه حلالي تحت اسبال يديك .. اللي ينقصك زيده .. واللي يدعمك خذ منه .. يا يمه من لي غيرك .. ونهايته لك ..
ناصر انحنى ليبوس يدها : بعد عمرن طويل .. وجعلك سالمه ولا تقصرين ..
بس انا ابي لك شي .. ولو بحتاج ماني متردد اطلب جعلك دوم بالمكان ..
بس حلالك بخليه على جنب ولازم اسوي لك منه شي .. وحلالي يا يمه .. ابي اعيشه وهو صغيير وابي اشوفه يكبرر ..
امه بدعاء صادق خالص له : ياعل الله يوفقك ويزيدك ويعطيك لحد ما يرضيك يا الهي .. ياعلني اشوفك بأعلى مراتبك ومثل ما تبي وازود ..
انحنى يبوسها للمره ثانيه ومن ثم قام : بوجودك يالغاليه .. هه تآمريني ببشي ..
امه توقفه بأنتباه : وين يمه .. ما تعشييت ؟؟!
ناصر بنفس مسدوده : مابي يالله اشوف دربي ابي الفراش بسس ..
امه بترجي : يا يمه بس لقمه عالاقل..!!
ناصر ما يبي يكسر بخاطرها : جااهز!!
امه تقووم بسرعه : بدقايق افا علييك ..
وقفها بسسرعه : لا ما بيه كان به عنوه لك .. والله لخاطرك بسس ..
امه تنفض يدها منه بعتب : جاااهز بس ابعد عني .. وهي تروح بسرعه تنزل بتجيبه .. وهو ابتسم عليها وراح لغرفته يبدل ..



يمشي بكسسل .. وفتح الباب بتعب يجر رجلينه جر بيده الشنطه ..
حتى تستقبله هالريييحه .. والضووء الخامت والالوان .. !!

اتسعت عيونه .. وقف للحظه يستوعب .. لا ماهو غلطان .. هو نفسه المكان .. نفس الاثاث .. نفس الشكل ..
بس لمسات فيه منعشته .. دخل زياده شوي الا يتفاجى بالمكتب المرتب .. واللاب عليه بطرفه .. واوراقه على الحوامل مرتبه ..
كومدينته .. الفاكس والطابعه .. الاسلاك المترتبه .. الكنب .. الارض .. السجاد والخداديات والطاوله المتزينه بالشموع بأناقه وترفرف بنورها بهدوء بالمكان ..
للزاويه والرف بفواحته شيالها يتموج بالجوء بغرور ..

للانوار .. للممرات .. وللالوان اللي انقلبت بلحظه .. !!

الدهشه والتعجب ماليه وجهه .. متى وكيف صار كل هذا ..!!

تقدم بخطواته اكثر ليدخل غرفتهم اللمحرومه من الباب ما غير جدار بسييييييط يحمي زواياها معريها من اي حواجر او ابواب ..

متشقلبه فوق تحت .. مخفيهه معالمها وكيف كانت .. ساحبه التسريحه .. ومغير مكان السرير ..
مخليته بالصدر .. ومزينه اطرافه بالابجورات الخافته .. اللحاف والمخدات وترتيبهم ..

التفت للتسريحه .. ماشاء الله .. بلحضات قلبت نسائيه .. وعلى طول بباله سأل : وين اغراضي .. ؟؟ ليلقاها بجزء ضئييييييييل من طرف التسريحه مو متعدي الشبر بينما عطوراتها وكريماتها وفرشها مستحله الجزء الاكبر .. ابتسسم .. جمميل هالشي ..

واقف بالنص وسط الظلام الغالب والريحه المنعشه ..يتفرج بفرح ومتعجب ومنذهل كيف ك هذا بيوم . تغير المكان بلمسات خفيفه واهتمام ..

التفت من جاه الصوت المستفسر : مطول تتأمل ..!!
ابتسسم وهو يشوفها لابسه من بجاماتها واللي طالعه ضيقه عليها شوي من بطنها .. وبراسها الفوطه بارمتها بترتيب .. : وش هالاستحلال هذاا ؟؟
لترد عليه ماره من جنبه دون اهتمام : والله عاد بيتي ومكاني .. وهذا الطبيعي اللي يصير .. ..!!
ناصر بأبتسامه متعجبه رافع حاجبه : أوووووهووو .. شي جميل والله .. اقتنعتي يعني ..؟ وصلتك الفكره ..!!
عبير وهي تججلس عالكرسي مقابلها اغراضها عالتسريحه : باللي ابيه .. ايه اكيد مقتنعه ..
رفع حاجبه مميل افمه هاز راسه : امممم ماشاء الله .. هي كذا شوي شوي .. لحد ما تقتنعين .. اليوم باللي تبينه .. وبكرا باللي ابيه ..
اخذ نفس وهو يشبك اصابعه بيديه : ايواه مدام عبير .. اطلب منك اغراضي وملابسي ولا هذا للحين ما اقتنعتي فيه ..
ناظرت فيه بالمرايه .. تدري يستهتر .. بس يموووت ولا يمشي كلامه عليها بسرعه ..قامت من مكانها لافه عاليمين ومنحنيه تفك شعرها وتحرره من الفوطه .. باهمال له : اغراضك واضحه ما تحتاجني فيها ..!!
رفع حاجب وهز راسه بالرضى : اوووك .. واقفى عنها لغرفه الملابس يستكشفها اكيييد من ردها هذا انها قالبتها ..
لينصدم من تحريكها لخزانه الغرفه المتحركه مو المثبته من مكانها ..!! ومخليتها بشكل مقابل مكان تسريحه فاضيه فيها .. والتسريحه متخذه مكان آخر تماما .. وعليها من الكريمات ما اذهله ..!!

تقدم اكثر ليفتح الثابتات .. ماااشاء الله تبارك الله .. وش يشوووف كل الخزانه اغراضها بالاربع بيبان .. اللي شراهم واللي لها .. ولا فيه اثر له ..
سكره بسحبه للباب .. ليسحب الثاني ويبتسم من شاف ثيابه لاول مره مرتبين .. وكلهم ابيض بعكس السلطه اللي كانت موجوده بالسابق فيه .. الصيفي والشتوي والتيشرتات وغيره ..
شمغه عاليمين .. اللي زاد غرابته عددهم ..!! عمره مو متخيلهم هالكثر .. واثاريه من الحوسه ما يعرف ..
سكره .. وضحك من قلب لما شاف التصفيط مرتب .. تيشرتاته .. جينزاته .. وملابسه الداخلييه مختفيه ..
وبكل تأكيد سحب برجله الدرجين الاخيرين حتى يلقاهم ..


التفت والوناسه والضحكه بوجهه وهو يسمعها : والله ما توقعت الترتيب بيبسطك ..!!
ليرد بقرصه لها : لا ابد سلامتك .. بس شعور واحساس ان عندك زوجه جمييل جداً ..
ناظرت فيه لدقايق لترد : اصلا وش انتم من غير زوجاتكم ولا امهاتكم .. ما شفت من خالتي تقصير لما دخلت ..
بس الناس الفوضويه مالها حل .. !!
وراحت مقفيه عنه للحمام .. وهو يشوفها كيف شلحت شبشبها ولبست شبشب الحمام وانتم بكرامه
واللي مصفوف على جنب الدعاسه .. ودخلت بحذر وتناولت ساعتها من المغسله ولبستها ..

بقلبه : اووووهووو باقي الحمام نستكشفه .. ضحك وهو يشوفها ترجع تبدل بين الشباشب .. وضحك بصوت عالي لما تذكر : ههههههههههههههه وين شبشبي الكحلي ..
ناظرت فيه ورفعت حاجبها : بالزباله يامعفن .. كم له عندك .. منهري هري ..
فطس ضحك على لهجتها وانطباعها عنه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. اكيد بينهري ما يتبدل مثل تبديلك هاللي شفته توو ..
راحت وتركته . ماتبي تعطيه الحلا بزياده تخاف يقبل عليها ..

سحب فوطته اللي لقاها معلقه بجنب الخزانه .. وملابس داخليه من الدرج ودخل الحمام.. اللي جواته حفله .. وطول ماهو يتحمم وهو يضحك ..
اما طلعتي تحفهه يا عبييير بحركاتك ..

تحمم بسرعه ولبس ملابسه عالسريع وطلع للغرفه .. ليتفآجى فيها نايمه بالسرير ووبمكانها .. ومطفيه ابجورتها وساكنه .. قفزه قويه الي يعيشها هاللحظات من التطورات ..
وبقلبه : حلووو .. وتنامين بجنبي بعد .. تقدم للتسريحه .. يدور مشطه وبس طرا عليه انها ممكن تكون راميته بالزباله ضحك .. لانه هو الثاني قديم بعد ..
اخذ فرشتها مشط شعره ورجعها لطرف التسريحه مو بمكانها طبعا بتلقائه .. وطلع لامه لانها اكيد تنتظره ..





من طلع والابتسامه شاقه وجهه عرفت امه بأنطباعه عن اللي صار ..
لتقوله : يا عله دوووم يا وليدي .. شفيك تبوسم ؟؟
ناصر مو مستوعب : هههههه شفتي يمه غرفتي ؟؟
امه تضحك : ههههههههههههههههههههههههه ايه شفتها .. وشفيك منصفق تقول اول مره تترتب غرفتك .. لا تفضحني عند بنت الناس
ناصر بضحك عجز يستوعب يحسه حلم : هههههههههههههههههههه لا ماني منصفق بس متى ووشلون وكيف .. اننتي معها ..!!
امه بفرحه : ايه معها وبسم الله عليها هي حركه واضح .. والخدامتين بعد .؟؟؟
ناصر بذهول: ومتى امدكم بسس ... فيه اشياء اول مره اشوفها !!
امه بضحكه : ندبرها وانا امك .. ومخلصين من بدري ترانا اربعه بالقسم .. ولااا بعد ..
ولا شي من برا البيت كله من عندي ومن هالغرف المسكره ..
ضحك بتعجب : يمه منكم لا اشتهيتو ماشاء الله ما يعسركم شي ..ههههههههههه
امه تضربه : هههههههههههههههه اذكر الله .. والله اني خفت عليها كل شي تقبل عليه وبتسويه لحالها يالله اردردها ..
ناصر : ههههههههههههههههه الله يعطيكم الف عافيه .. وسحب الصينيه من قدامه وامه تقربها زياده وهم يسولفون ..



.
.
.
المستشفى الساعه ثمان ..
واقف وهي متنحهجالسه عالسرير وهو يتكلم منتهي الموضوع عنده ..
: اسمعيني .. هالشي منتهين منه .. وراح تسوينه برضاك ولا بكيفك .. ولا تحسبين ضميري مأنبني على قوله مخك المصدي لاا ..
بس عشان رجلينك ما فيهم شيي .. كلها جلسات طبيعيه.. مافي غير الخوف اللي شالهم لك .. وانتي محركتهم بعدد ..
تصيح وحالتها حاله : تكككذب انت تكذب ولا عمري بصدقك كذااب ..
قرب لها ماسك نفسه بالغصب : طيب اكذب يا زينه خانووم اكذب..
بس انتي تقدرين واذا ما تجاوبتي وتفآعلتي ما تضرين ولا توجعين الا نفسك ..
انا مستمر معك لييين وهو يطق راسها .. هاللي بمخك ينطحن وتقررين تمشين وتتجاوبين ..
بصياح وفلتت اعصاب ليل كامل ما نامته .. تحاول تقنع نفسها مثل ما قال .. وهذا هو جاء وهي مو مقتنعه بتاتا .. : حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ..
طير عيونه .. تتحسب قدامه ماهي خايفه منه ولا مستحيه .. مسك يدها بقوه وبالغصب شدها يبيها تقوووم ..
هي رفعت راسها بمفاجأه وندم : لا لا .. خالد لا .. وهو يجرها يبيها توقف ..
بخوف شاده على اعصابها ويده اللي ما سكتها وبرجفه لااا .. الله يخلييك والله ما اقدر ..
قرب جنبها ووقف قريب حييل وبحزم وبمهنيه سندها يحاول يعنعها بعد كل تعصيبه يعصبها عليها : تقدرين والله تقدرين
تهز راسهل برفض صارم مانعته ..
بمحاوله مفاوضه وهو يشوف هالعناد : زينه .. امشي دام جنبك لا اتركك واخليك تمشين لحالك عاد ..
تببكي مو عنده ولا عند كلامه تبلع من هالشهقات وتتمسك فيه بكل قوتها وهو حاس بهالشي ..ويحاول يجبرها ليكسر خوفها ..
بس ما ينفع معها الا كذاا .. عرف تركيبتها وعرف شلون يمشيها صح ويقطع ترددها بالغصب ..

تناظر بخطواتها مو مستوعبه تبي تشوف كلامه هي تمشي ولا لا ..
وتشوفه كيف يحفزها ويرفدها برجلينه جنب رجلينها وساندها لتحركهم ..
لتحس بملمس يدينه الجامده على وجهها الدافي من حر الصياح .. مسك ذقنها بكفه ولفها جهته : لا تناظرين فيهم ما تقدرين .. شوفي لقدامك .. وهو ياشر برسه لقدام .. شوفي لقدامك بتمشين ..

لفت عنه مبعده يده عن وجهها .. والرجفه ساكنه كل اجزائها وقلبها وضلوعها ..


 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 09:26 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية