لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-12-12, 12:00 PM   المشاركة رقم: 66
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

كانت سياره فيصل بكامل اناقتها تنتظرهم برا ..
فتحت الباب شيخه تساعدها تركب .. ركبت بهدوووء حتى تجمع شيخه اطراف فستانها جبها وتحت رجلينها ..
ويفتح فيصل الباب اللي بجنبها من جهتها الثانيه حتى يركب برسميته جنبها .. ويحاول ما يضايقها مع كبر فستانها .. والمركي اللي بينهم منزل .. رفعه ليفتح مسافه ..
ركب منصووور اللي يعدل المرايه ليشوووفهم ويبتسم .. وشيخه اللي ركبت وسكرت الباب ..
حتى تمشي السياره فيهم من القاعه للفندق علطوول ..




ام فيصل وهي تلف باقي الاغراض قالت : ايه راحوا الله يسهل لهم ..
بدريه وهي تشيل بعض الابجورت تبع الكوشه تبعدهم عن الطريق .. والمصوره تلف بأغراضها قالت : الله يهنيهم ويسعدهم .. وعقبال وليدي وكل مسلم ..
ام فيصل بفرحه : آميييين .. يالله انا بنزل لخالتي وبشووف ليا وينها والبنات .. وطلعت .. لتلحقها بدريه بعد ثواني ..



النعس لعب فيها لعب .. وهو تأخر .. وعيونها ما قدرت ما تسكر ..
دخل بكل هدوووءه وجلس وهو مبتسم .. نامت وما انتظرته .. توقع هالشي لانه بالاصل راح الوقت وما انتبه ..
الا لما سأل وين تركي وقالوا رايح لزوجته لحالها .. وقتها رفع يده شاف لساعه لقاها وحده ونص ..
ما قدر يمسك نفسه عنها .. قرب وبخفه طبع بوسه على وجنتها .. ورتفع بسرررعه عشان ما تحس ..
ما درا انه ارسل ذبذبات كهرباء ونشرها فيها .. لتتعمدت تغط بنومها اكثر لتهرب من مواجهته ..



بنفس الوقت اللي وصل فيه فيصل وريم للفندق .. ودخلتها شيخه وطمنت عليها .. راحت مع تركي لاهلهم بالقاعه يكملون سهرتهم ومن ثم للبيت بكل تأكيد ..

كانت واقفه بكامل زينتها قدامه .. وبهدووء اكثر .. تناظر فيه وهو يسكر باب الجناح بعد خروجهم .. ليلتفت داخل لها بأبتساااامه تملا وجهه ..
وقف قبالها وهو يسسسحب هواء ويمسك اطراف اصابعها البارده : اخيييرا.. بقينا لوحدنا .. ياطولها ياريم علي .. ياطولها ..
قرب من راسها ليبوسها من وسط عيونها قال: الف مبروووك عليك انا .. والله يباركلي فيكك ..
وعد على يابنت عمي .. ماتشوفين اللا اللي يسرك ويسعدك ..
بخجل ردت بهدوؤ : الله يبارك فيك ..
مشاها لتجلس عالكنبه ويجلس جنبها قال : ما راح اوصيك بأمي وانتي طالعه من جدتي .. ولا اوصيك بأهلي لانهم اهلك ..
بس بوصييك بقلبي ياريييم . وتكفييين احرصي عليه ..
اوجعها كلامه .. ونبرته بآخر جمله تغيرت .. كشت شوي ..لتسمعه يكمل : وانتي ما تبين تقولين لي شي !!
ابتسمت لتنزل راسها اكثر ..
قام هو لينزل بشته وحطه عالمعلاق .. وقال .. بدلي وخذي راحتك.. وانا ببدل ..
قامت بهدوووء .. مرت من جنبه حتى تدخل الغرفه وتقفلها ..
ابتسمت من ارتباكها اللي واضح اصلا بمشيتها .. جلس عالكنب .. وبعدها بشوي نزل شماغه وطاقيته ..
وراح يجيب العصيير وعربيه العشاء المجهزه .. وحطهم بالصاله ..
وبعد ربع ساعه تقريبا سمع صوت قفلات الباب تنفتح .. لتظهر له بأكثر نعومها وبساااطه .. فستان حريري لؤلؤيي يكسي جسمها بالكامل بستر واااضح ..
ابتسم وهو يقول : يا ارض احرسي ما عليك ..
رفعت نظرها وطارت عيونها وهي تشوفه للحين بثوووبه .. ما بدل ..
قال وهو يضحك وفهم : مو انتي سكرتي الغرفه .. شلون ابدل ؟؟!!!
خجللت .. بس اكييد ما راح تخليها مفتوووحه .. حتى تسمعه يقول .. اجلسي .. دقايق وجايك ..



كانت تصيييح وهي تناظر بالجوووال من عقب سييل الرسايل اللي ارسلتها له ولا رد ..
وبنتها تجرها تبيها تنومها .. وهي قلبها مشتعل على اللي تكلم وترسل ولا يرد ..
ارسلت بمحاوله اخييره قال : ( ماااقدرت .. عظامي انصبت وطلعت .. ما سويت شي ولا بغيت اخرب فرحتهم .. رنا مسكت ريهام وكنا شوي وبننفضح ..
عبد المحسن .. شوفلك طريقه غير هذي .. ما قدرت اسوي شي )... ارسلتها وهي ترمي الجوال وتحضن بنتها وتححاول تناام .. وتنيمها لترتاح ..



من بعد صلاه الفجر ..
..... بأهتمام : ايه اكييد بروووح ..!! ولو لآخر لدنيا .. ؟؟
متى الرحله ؟؟ .. انا قبلك هناك .. يالله مع السلامه ..
رمي جواله .. وسحب شنطه صغيره من الكبت .. ليحط فيها لبستين وجاكيت واغراضه المهمه .. جواز ومحفضته وجواله ..
ليطلع بالفجر .. تارك رساله لامه على باب غرفتها ..



ناصر بخوووف جالس جنبها عالسرير : شفيييك ؟؟ كلميني طييب ..!!
عبيير منحنيه على نفسها بجنبها الايمن بس دموووع ووجها مو باين له ملامح من كثر ماهو متورم ..
ناصر .. حاول يقومها .. تغسل وجهها .. تآكل شي .. مافيه فايده .. متنحه ..
بصوووت مرتجف ومتقطع من الصياح والشهقات : ابي انااام .. عطني بندوول تكفى ..
قام من جنبها وهو يلمس راسها .. مولعه .. وخايف من هالبندول اللي ماكلته ..
ومو مستوعب اصلا ان الكرتون خلص ..
والجديد ابعده لان قلبه ااوجعه مو طبيعيه اكيييد قال : مانتي صاحيه اكيييد .. ما راح تآخذين ولا حبه وهذا حالك ..
ولو بتموتين مكانك ما اعطيتك ولا حبه ..
صرخت فييييه بقههر : قووووووم عني ..اجل قوووووم .. وهي ترجفه برجلها ..
لوى فمه بأستغراب قال : الله يشفيييك هذا اللي اقدر اقوووله .. وطلع من عندها لبرا وهي نحنت على ماهي عليه ..



الصبح .. ندى فايقه ورايقه .. جدتها عندها بالغرفه الصبح مع رادوها والقران .. وتركي طالع لدوامه اللي حتى بيوم الحمعه ما قدر ما يروووح ..
اتصل عليها وقال لها تجهز لان الدكتوره بعد بتطلع .. وجايه عشان موعدهم بس ..
ام فيصل امس تكذب على نفسها لو انها قالت انها نامت .. ولا حتى ليا اللي فقدوها فجأه ولقتها امها نايمه بفراشه وتصيييح .. حتى انها اضطرت تنام معاها خوف عليها لا تتعب ..
والبيت بكبره محد صاحي فيه .. اجواء يوم جمعه بالاضافه الى التعب .. محد من البنات كان حاضر نايممن ..
ما غير ام تركي .. وام منصورر.. وندى اللي نايمه من بدري ..


سحب ارنبه خشمها وهو يضحك عليها .. : هههههههههههه..
يالخوافه .. ما توقعتك لهالدرجه تخافيين ..
ساكته عنه .. ومتشدده وما تبي تتكلم ..
خالد وهو يخلل اصابعه بمقدمه راسها .. لتفتح عيونها بصدمه .. تجرأ اكثر .. وهالشي يربكها .. امس عدتها وكأنها نايمه .. واليوم وهي صاحيه ..
ما تبي تنجرف . وهاجس انها بيتركها او انه بينجبر.. يلاحقها ..
ابتسم .. قال : مضايقك ؟؟
سكرت عيونها .. وش تقول .. تقول لا مريحني قربك وحاسه بالامان .. ولا تقول خايفه منك ومن امك واللي ممكن يصيير .. سكتت ..
تنهد وهو يجلس جنبها وتقريبا حفظها .. وعارف انها متوتر ه.. وعارفه انه آثار جلستها الفيزيائيه اللي الصبح للحين مأثره عليها .. ومشددتها قال :زينه .. طالعيني ..
ما زالت على هدوووئها ..
مسك ذقنها وبخفه هزه .. قال : يا هوووووه .. طالعيني ؟؟
بأختناق ..تكلمت وعيونها شبه فاتحتها وبخدر وتعب ودموع متجمعه قالت : تكفــــــى خالد .. بشويش علي .. والله مالي اي طاقه ..لا احب لا اكره لا اتكلم .. لا اوجه ولاشي ولاشي ..
ابتسم بحنان وهو يناظر فيها فاهمها وفاهم خوفها وترددها بتصرفات ممكن ترجعها على ما كانت عليه ..
وكـ مهنه ممتهنها عارف جدا ان الاحتواء بزي هالظروووف .. تقيييد اللي مُحتويه ..
مسح تحتي عينها قبل تنزل الدمعه من اهدابها قال : ولا انا اطالبك بشي .. لا اقول حبيني .. ولا واجهي اهلي ..
كل اللي ابيه منك اللحين .. صحتك ترجع مثل اول واحسن .. بس .. صحتك يازينه .. سامعتني ؟؟
سكت ليشوووف ردها .. كمل وهو يقول ..: ولا هالخوف اللي بعيونك ابي اشوفه مره ثانيه .. انتي معاي ..
واذا انا من ضرك بالبدايه .. انا اللي بحميك من اليوم ورايح ..
تنهدت من كلامه ولا شعوريا حطت يدها على صدرها :آآآآآآآآآآآآآآآآه ه ه ..
تكلمت من دون شعور : ماني قارده انا .. ماني قادره اكون طبيعيه .. وبكت ..
خالد ملاحظ نومها .. وملاحظ فزاتها باليل .. وعرف انه فيه شي مزعجها قال : ودامك تكلمتي .. انا بسألك ؟؟
حبيبتي .. شهالكابوووس اللي تشوفينه ومطير عنك نومك ومقلق عيشتك .. ؟؟!!
ناظرت فيه بصدمه .. كابوووس .. وش عرفه .. لايكون قايله شي .. !!
حظن يدها ليطمنها قال : قولي ؟؟
مالت براسها بنفي هالشي .. قالت : مافيه شي .. مافيه..
ابتسم .. قال : براحتك ..
سمع صوت المنبهه .. التفت قال : يووووه ... ما راح يخلوني على راحتي .. طالبيني القسم .. رايح وراجع لك.. ومره وحده بجيب لك شي تتسلين فيه لما اكون مشغول عنك ..
مسحت دموعها براااحه .. تحس لما يجلس معها لو ما قالت اللي بخاطرها ترتاح ..
ما كانت تتعرف انها مجرد جلسات يسويها لها خالد يختبر فيها نفسيتها .. بمجال انشهر فيه ..


دخل الفندق بكل هيبته .. والغضب والعصبيه باينه عليه .. والنظارات لا زالت عليه .. رفعهم عن وجهه وهو يشوف ناصر يتكلم بالتليفون .. وبعدها لف له وقال : ينتظرك .. تعال ادلك ..
مشى معاه عزوز .. وقد ما يقدر يكون هادي ويتصرف بعقل ولا يزيد الامور تعقييد ..
توجهوا للمصعد .. وبس فتح على الدور اللي هم فيه .. قال جميل : غرفه 254..
طلع عزوز من دووون ما يرد وقلبه يحسه يضرب ضرب من خوفه انه ممكن يكون بعبيرر شي ..
وش ممكن يكون وضعها وتقبلها للموضوع .. تفكيير شخص اكثر واحد فاهمها وعارف بطباعها .. وردود افعالها ...
وققف قبال الغرفه .. وجاء بيطق الا يفتحه ناااصر ..
ناظر فيه عبدالعزيز ..بوجه منشد من الغضب .. وباين اللي ماسك نفسه بالغصب .. قال بيضمن انه يمسكها بس : وين عبييير .. ؟؟
ناصر مقدر وضعه .. ابتسم وهو يقووول : حياااك ..
دخل عزوز بخطوات واسعه .. وعيونه تتجول بالمكان بشكل سريييع يدورها .. وبس لمحها تقدم بخوووووف وبسرررعه لها ..
رفع اللحاااف .. وانصدددم .. وش يشوووف .. منظر تردد ببالها قبل سنيين .. بقلبه قال: لا لا ... لا انشاء الله ماصار لها شي .. مار جعنا للصفر لا لا ان شاء الله ..
انحنى لها وهو يشووف البلوزه اللي عليها خفيفه .. وخفيفه جدا بالنسبه لهالجو اللي هم فيه ..
دخل يده تحت راسها بيرفعه يصحيها بصوووت دافي خااايف وبحواجب معقووده : عبييير ... عبييير .. اصحي .. انا عزوز عبييير ..
فتحت عيونها بذبووول وبخوووف مو مصدقه .. او يمكن تحلم .. وبهذيان كالعاده قالت : غصب علي .. غصب علي .. والله مو بيدي والله اهي اهي اهي ..
كان عارف.. وكااان خااايف بنفس الوقت .. قالت وهي تبكي : ما قدرت اناام .. ما قدرت وكليتهم !!
طيييير عيونه مو مستوعب اللي يسمعه وهو يهزها بعصبييييه : لييييييييييه ؟؟؟!!! ليييييييه ؟؟
ناصر تقدم له بيبعده عنها بعصبيه : هييييييه.. شفيييك عليها .. اتركها .. مو شايف وضعها ؟؟
التفت عليه عزوز بغضب وهو يمسكه من صدره ويشده ومن ين اسنانه قال : انت اسككككت ولا كلمه .. لااااا وفييييييك خييير .. ومهتم والله بعد .. انت لو مهتم ما بيكون هذا لسها بهالجووو .. كله منك دمرتها .. دمرتها ..
ناصر وهو يمسك يدين عزوز اللي متشبث فيه بعصبيه وهو ينفضهم بقوووه قال : ما دمرت احد .. انا تزوجتها وبالحلال .. وابوووك هو من وقع على الورقه .. وامك هي اللي مسلمتني ياهاها .. وآسفسيييين يعني اذا ما خذينا رااايك ... قالها بأستهتار ..
عزوز رجع مسسسكه بعصبيييه وهو يرصه للجدار قال : انت كذاااب .. كذااب .. ابوي ما زوجك ياها .. ابوي يوم درى انجلللط .. شليييييت نصفه .. وتقولي هو اللي مزوجها لك ؟؟ ماني امي ولا امك تضحك عليه ..
ناصصر تراجع بخوووف قال : نعم ؟؟؟ انت شقاااعد تقووول ؟؟ تبيني اوريك صوره العقد ؟؟
عزوز وه يرميه على جنب قال : لا تورني.. برجعلك وبتفضى لك وبحاااسبك !!..وبعلمك شلووون تخلي امي تسلمك وابوي يوقع..
والتفت لاخته وهو يلمها باللحاف .. وبيطلع فيها ..
ناصصر وقف له معترض : خييييييييييير .. خييير .. وين مآخذها ؟؟
عزوز بقهههر من تصرفاته قال بعصبيه ومن بين اسنانه : بعددد عني بوديها المستشفى مانت شايف وضعها .. ماتحسس .. ماتشوووف حرارتها شابه ضووو ..
تقدم ناصر بيآخذها مال فيها عزززوز مانعه وهو يقووول بنفاااذ صببر وهو طالع من طوووره : بعدددد عن وجهههي اقوووول .. روووح اطلب تاكسي يا حيوووان ..
غمممض عيونه ناااصر .. مشاها له .. وهو يكلم جمييل ويأخذ اغراضه معاها الجوال والمحفظه ..
نزل فيها عزوز طيرااان .. ومن المصعد للباب الخارجي .. وهو يلفها زييين عن البرد برا .. ركب التاكسي .. وقبل لا يركب ناصصر اللي وقف يكلم جممميل قال بعصبيييه : تحرك الى اقرب مستشفى ..
كأنه فهم التاكسي ... ومن المنظر فهم انه يبي لمستشفى .. طااارت عيوونه ناصر وهو يشوفهم مشوو ..
حتى يركب مع جممميل ويلحقووونهم وهو يغلي من تصرفات عزوز ..



...طارت عيونها بصدمه : نعم .. من جدك عمتي ؟؟!!
بدريه بضيق واحراج قالت: هذا اللي جااك .. !!
شيخه بتلقائيه ربطت الامور .. ولانها عارفه بقوايه باس محمد وانه محد يمشيه على كيفه وشيمته وعزت نفسه
قالت : اكيييد انه سمعها.. اكييد .. ولا هو كان يبي سماا .؟؟
بدريه وهي عاقده حاجبها : وشهو سااامع ؟؟
شيخه بقههر من تصرفاات البنات .. وياما خانقت وحذرت وهذا هم وحده ورا الثنيه يدفعون الثمن
قالت: وش اقوول بس يا عمتي .. والله ما غير سمعها يوم تمد لسانها وتقووول مابيه يوم سالفه خطبته الاولى ؟؟
بدريه طييرت عيونها : قالت : هي اللي تبيييه ؟؟
شيخه تتنهد : ايه .. كله من كلام وخرط هالبنات وحده للثانيه .. وهو شافها وطارت معاه ؟؟
بدريه وهي تحط راسها بين يدها قالت : حسسسبي الله ونعم الوكييل حسبي الله ؟؟ وش الدبره اللحين ؟؟
حتى يدخل من وراهم قال : الدبره انكم كان ما ودكم تمشوون السالفه .. بس انا اعرف شلووون امشيها ؟؟ وراااح وهو يناظروون فيه ..
شيخه وبدريه طالعووو ببعض منصدمييين .. عاد محمد الوحييد اللي لا ركب راسه ركبه .. وما يثني كلمته معاه الحق ولا عليه ..



حتى يدخل على خواله المجتمعين .. مع خاله ابو تركي .. وجدته واغلب العيال ..
محمد بررسميه شوي سلم : السلاااام عليكم .
الكل : وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ..
جلس وسطهم بين جدته .. وخاله ابو سعوود .. ومن بين سوالفهم ...
الجده : ايه والله بالفندق .. خلوهم معااريس .. ورحلتهم بعد بكر عسى الله يجيبهم ..
منصوور وهو يضحك : هههههههههههه خلوه يستانس .. حده شهرييين وبيجي يتشكى.. ولا بيقلب حاله حال تركي ..
الجده وهي تضربه بعصاتها على يده قالت : فال الله ولا فالك ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
محمد بوسط ضحكاتهم .. وقبل يهدووون قال : وانا معزم الحقه .. ان عطاني خالي ابو خالد ..!!!
الكل هجدووو فجأه .. حتى خاله ما استوعب بالبدايه .. حتى يكسر هجودهم ضحكته وهو يقوووا : وشفيييكم .. ولا ماني بكفو يا خااال ..
ابو خالد ابتسسم وبمنطق الرجاال : افا والله.. جاتك هديه ما وراها جزييييه ..
ابتسم محمد وهو يقول : ولها اللي تبي .. بي تجي وتنور بيتي ..!!
الجده تناااسي قالت : الف مبروووك والله يجعها فال خيير علييك ..
ابو سعووود بارك له..والعيال كلهم .. حتى ينطق الخال : بس هاه .. لازم البنت تشاورونها؟؟
ابو خالد بفرحه قال : بنتي وششورها من شوري .. ولاهي برافضه رجال كفووا .. وعطيتك ايها ان الله عطااك ..
ابتسم محمد لتمام الامور وقال : اللله يرفع قدرك .. ويهمني اكيد اسمع رايها ..
سعوود وهو يضحك : طييير عنا يا ولد .. بتطيير من مكانك وتقول يهمني اسمع رايها ..
منصووور بتأييد : يعنني يالثقييل .. ولا يهمممك .. هاللحين بجييب لك رايها .. وقام وسط ضحكهم ..



حتى تنط بووجهه شيخه ..
.... منصووور بخوووف : بسسسم الله من وين طلعتي ؟؟
شيخه بخوووف وخوف من المشااكل قالت : لا عمي تكفى .. لا تفجعها انا امهد لها واقووول لهاا .. تكفى ..
منصووور بموووت بهالحركات والاحراجااات قال : تحلمييييين .. انا بقوول لا وافجعها وهو يضححك .. وتحرك مو تارك لها مجااال توقفه ..
حتى تحط يدينها على راسها بقل حيييله وتلحقه بسرررعه ..


رنا وسماء وليااا وام فييصل وام سعوود جالسين بالصاله ..
وام تركي قايمه للمطبخ ..دخخل وهو شاااقه وجه الضحكه .. ويضضحك قببل يصييير الموووقف اصلا قال : رنووووش .. البشاااره ..
رنا وهي تضضحك على عمها قالت : ههههههههههههههههه لك البشاااره .. بس وش عندك .. ؟؟
الكل مبتسسسم على منظره وهو جاااي ويركض لهم ..
ليا وهي تقممز وكلن على همه سرررى قالت : فصوووول جاااء ..
حتى تضربها سما بالخداديه من غبائها قالت : ووش دخل رنااا بجيييه فيييصل ..
عدلللت شعرها ليااا وهي تخااانق : اووووووووف .. يالدفششه ..
منصوور بحمااس : اشششششششششش .. اسمعوووني..
سمااا تحمست وقالت : ايييه يالله قوول ..
رنا بحمااس : عميييييي .. قووول ؟؟
منصووور : ابشررررررك .. ببتصيرييين حرم محمد .. ان قلتي ايه ؟؟
حتى ينبهت وجهها .. وتتصفق وجيه الباقيين .. وكأن انكب على روسهم ماااء حااار ..
ام فييصل وام سعووود : ماااشاء الله تبارك الله .. الف مبروووك ..
سمااا بهت وجهها .. واصفر وجهها كأنها هي والكنب الكركمي وااحد من الصدمه ..
ورنا طالعت فييها .. وعيونها مدمعه ..
وليا متنحه .. ما تدري وش سالفتهم ..
منصووور فقع ضحححك : هههههههههههههههههههههههههههه .. كل هذا مستتحيه .. طيب انتي سممموووه ... وش له تنصدميين وتستحييين معاها ..
حتى تدمع عين شيخه من وراه وهي تشوووف اشكالهم وتدخل لداااخل ..
حتى تقوووم سماااء وتضحك وتنط على رنا : ههههههههههههههههه .. مبرووووك .. واخييرا انهلت السبحه ..
رنا من رده فعل سماء اللي قلبتها فجأه انفجججرت ببكاء : اهييييييييي اهييييييييييييييييي ..
منصووور ميت ضحك وحريم اخوانه بعد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..


حتى يجيهم يبشرهم وينقل الحدث : ههههههههههههههههههههه .. تقطعت من البكاااء محمد .. الف مبرووك بو حموووود ..
ويلتفت لسعووود يقووله : اووول مره اعرف ان سما تستحي .. هههههههههههههههههههههههه ..فيها رجااا ابشرررك .. وقانت تنط على رنوووش وتضحك عليها ..

بقلبه يطحن قال : وتنقزييين وفرحااانه .. معليه يا سماء .. هه .. ظهرت على وجهه الابتسامه المستهتره ..





وطوول ما كانت تصلي صلاه الظهر .. هالجوال ازعجها برنته اللي مستغربتها بالاصل .. اقلقها وخل بصلتها ..
حتى تلتف يمينها تسلم .. وتتبعها بالشمال لتقووووم بتشوووفه وينه حتى يسكت عن الرنينن ..
تعوووذت من ابليس حتى تتبع صلاتها بسنه تمحي خلل صلاتها .. حت يرجع يررن مع قولتها الله اكبببر .. رن ورن ورن وانقطع ..
ورجع رن .. حتى دب الخووف بقلبها بنهايه سجدتها من الاصرار والتتابع بالرنين .. حتى تسلم بعجاله وعدم استيعااب للي قالته بصلاتها .. لتركض لجه الصوووت .. وتدوره يمن ويساار لتلقاه بشكله الغريب واللي مستنكرته بين اللحاف والاسفنج والكومدينه ..
رفعته تقرا الاسم ( الرووح ) يتصل بك.. رفعته تحت صمتها : .......

من حست بالرد حتى تندففع ببكا : ويييينك عبدالمحسسسن .. من امس ادق وارسل وانت ولانت بحووولي ..
رنا مسكت ريهاااام .. ما قدرت اسوي اللي طلبته . خذيت البنت وطلعت .. الووووو .. الوووووو .. حتى ينخطف قلبها الثانيه ..
انتهــــــــــــــــــى



حبايبي سامحووني على القصووور .. بالردود الاخيره ..
حقكم بالبايت مو بالفايت ..
الى لقاء قريب بأذن الله ..
..(سبحانك اللهم وبحمدك .. اشهد ان لا آله الا انت .. استغفرك واتوب عليك .. )..

غيمه عطر ...

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 14-12-12, 06:02 PM   المشاركة رقم: 67
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

صبآآح الخير صباااح الضجه الحلوه صباح الاخوه ..


احترت بمن تكون بدايتي اليوم ؟؟!!
وترددت كثييير باختيار اشخاص ..


لتخطر وتستحوذ على خاطري بلحضه!!

لستُ مُجامله لا والله .. وانما خواطر بالخواطر واظهرناها ..


انسانه فيها من اطباعي الكثيير
طيبه قلبها ،، فكرها،، روحها ،، ارغمت قلبي على الدخول فيه ..
لم اتوقع ولو لمجردالتفكير بان تتعمق صداقتها الى اخوه ،،
لها نكهتها الخاصه ،، حضورها الخاص ،،
اانيقَهه بطريقھهَ ملفتھه وَ هاادئه اماامَ االناسَ مزعجَهه اامامَ من تُحبَ وَ خلف االازعااجَ مزاآج غريب !:$♡♡
م
هي اختي هـ همسات ورده )..

لا اعلم ،، ههل ااححككي عنكك ااكثر ' اام ااكتفي بققول اانكك ترجمهه للكل مااههو جججميلل ،،




كل الو لكي غاليتي ..



نجي للطوووبه ..>> حسبي الله على عدو من نشف ريقي .. >> تراها هي السبب بالتأخيير >>ايه لا تطالعين فيني .. >> محد يقصدك كريستالتي ..


ما راح اطول اكثر من كذا .. استلموا لطوبه ..


قراءه ممتعه ..


الطوبه الثانيه والثلاثون ..



وطوول ما كانت تصلي صلاه الظهر .. هالجوال ازعجها برنته اللي مستغربتها بالاصل .. اقلقها وخل بصلتها ..
حتى تلتف يمينها تسلم .. وتتبعها بالشمال لتقووووم بتشوووفه وينه حتى يسكت عن الرنينن ..
تعوووذت من ابليس حتى تتبع صلاتها بسنه تمحي خلل صلاتها .. حت يرجع يررن مع قولتها الله اكبببر .. رن ورن ورن وانقطع ..
ورجع رن .. حتى دب الخووف بقلبها بنهايه سجدتها من الاصرار والتتابع بالرنين .. حتى تسلم بعجاله وعدم استيعااب للي قالته بصلاتها .. لتركض لجه الصوووت .. وتدوره يمن ويساار لتلقاه بشكله الغريب واللي مستنكرته بين اللحاف والاسفنج والكومدينه ..
رفعته تقرا الاسم ( الرووح ) يتصل بك.. رفعته تحت صمتها : .......

من حست بالرد حتى تندففع ببكا : ويييينك عبدالمحسسسن .. من امس ادق وارسل وانت ولانت بحووولي ..
رنا مسكت ريهاااام .. ما قدرت اسوي اللي طلبته . خذيت البنت وطلعت .. الووووو .. الوووووو .. حتى ينخطف قلبها الثانيه ..


وعيونها طايره و مستوعبه هالسيييل من الصدمااات .. بلا بلا تقصده .. لا لا لا .. مو عبدالمحسن لا لا .. فيه الف عبدالمحسن فييه غييره ..
طاحت دموعها من تذكرت الكلاام .. بس رنا رنا .. ريهههام .. ومن هذي .. ومن هالبنت الخايفه من؟؟!!

من الجهه الثانيه سكتت بخوووف ... رفعت جوالها لتشوووف عداد الوقت مااشي .. همست بخوووف وترقب : الووووو
ام خالد بمحاااوله استجمااااع لقوتها ولتكتشف من تبره الصوت العمر وتقدره : الوووو .. ؟؟
طاااااااح قلبها من بين ضلوووعها من سمعت صوتها الجهوووري الوواثق .. لتسسسكر الجوووال بخوووف وهي ترجف ..
رفعته ام خالد وهي تناظر فيه بقههر وغل ..بس لو ما تكلمت وخلتها تكمل باللي عندها تعرررف ..
مسكت الجوووال بتستوووعب ,,( الروووح) .. وبجوال مخفيييه !!.. وما قدرت تسوي اللي تبيه يا عبدالمحسسن ؟؟!!..وريهااام ..!! وبنتي بععد ..!!
ارتمت على السرير بكل خيبه ..وعلى طووول توارد لذهنها ..! خيااانه .. تخوووني ياابو خاللد .. تخوووني ..!!
طاحت دموعها بس استوعب ..!!
مافيه غير هالشي.. زوجته اكييد زوجته .. ويكووون عنده بنت بعععد ..
حطت يدها على راسهااا من هول الصددمه والدنيا حستها تدوور فيها ... يا فضييحتك يام خالد بين الناااس يا فضيييحتك ..
انا تحط على راسي مره عقب هالسنيين .. انا بتحرني ببنت قد بناااتك .. هين يا ابو خالد هييييييين ..
قامت لترمي شرشف الصلاه من على راسها وتلقط شرشفها الصغييير وتطلع متوجهه لهم والشر بين عيونها وبتفضحه بين اهله ...


مو مستوووعبه اللي صااار .. تركتهم لتدخل الحمام .. انا انا .. ليه طيب ليييه !!
لا ياربي لا تمتحني لا يارررب .. حتى تنقز من طق الباب .. تحنحت لتعدل صوتها : ميين ؟؟
سمااا بألم يعصر قلبها تكلمت وتححاول تتماااسك : انا .. رنوووش ؟؟ شفييك ؟؟ مو كأنك طووولتي ...
من سمعتها رنااا حتى تنفجججر بالصياااح .. وهي تفتح الباب وترتمي عليها ... رنا وهي تشهق : شسوووي شسوووي .. مابي مابي .. !!قولي لي ؟؟
سما رفعتها وابتسمت ابتسامه بتحاول تظهر فيها طبيعتها قالت : ههههههههه شفيييك ؟؟ وليه ما تبينه ؟؟!!
رنا وهي تهدي من شهقاتها ناظرت فيها مستغرربه شووو اللي ليه وما تبيينه :..............
سما ضحكت بكل تمااسك : الف مبرووك عيني .. الله يوفقك .. محمد يستاهلك .. وانتي تستاهلينه ؟؟ خليك بوقتك اللحين .. واتركي سوالف مضت ..
رنا ببكي وقههر ومو فاهمه عليها قالت : سمووووه شفيييك ؟؟ مو وقت سخااافتك .. مو هذا محمد حـ..
قاطعتها بعيووون دامعه : حبيبك انتي .. ونصييبك انتي ..!! نزلت راسها وهي تقوول : كلام وطار مع الهواء .. ماتـ.....


يقطع كلامهم اللجه برا .. طاحت قلوبهم طلعووا حتى يشووفون ام خالد وشيخه ما سكتها ..: يممممه .. قولي لا آله الا الله .. اصبرري خل نفهم السالفه ..
بجبرووووت ومن دوون ولا دمعه قالت بصراخ يهز البيت ومن دون اي حيا من الرجال اللي مو محارم لها : خليييييهم يشووفون .. !!خليهم يعرفووون .. !!
انا انا منيره يحط على وحده كبر بناااته انا .. انا يجي بعد هالعمر يشمت فيني عداي بمراهقته ..



عند الرجاال كلهم سكتوا من بعد ما كانوا يسولفون ويضحكون ومن بعد هالخطبه اللي صارت .. ممنصدمممين من صوتها ومن اللي تقوووله ,, وكلهم متوجهيين بأنظاارهم لابوو خالد ينتظرون تبريره ودفاااعه ..
الجده وهي تضرب بعصاتها الارض وعيونها طااايره : شهاللي نسمعه يا ابو خاالد .. ؟؟!!
ابو خاالد بصمووود ولا كأن صااير شي : شاللي ما فهمتوووه .. كلامها واضح ..!! وما ارتكبت جريمه .. والشرع محلل ليه ثلاث فوقها مو وحده !!
الكل فا تحيين عيونهم.. لا خايف .. ولا مفتشل .. ولا هامه وكأنه ينتظر اصلا الشي عشان يعلم الكل ..
الجده وهي تقوووم : وشهووووو ؟؟!!! وليييه وش قصرت فييه ام خالد .. مال ولا عيال ولا زيين .. وشهوله تبي تحرها عقب هالعمر وشوله ؟؟
ابو خالد وهو يقوم قال ومنتهي الامر عنده : ما قصرت والله يشهد .. وانا رجال ما يعيبني شي .. ولا سويت لا منكر ولا حرام ..
وزوجتي بجيبها هي وبنتي لبيتي ,, ام خالد معززه مكرمه ببيتها .. والله يقدرتي على العدل بينهم ..
االجده بمفاااجأه ودهششه :وشهوووو ومعيييل يا عبد المحسسن ..وجايك بنت بعد!!! انت منتهي .. خااالص امرك .. !!
والله والله .. لو مانت بمخمل وسواتك شينه ما اخفيتها .. قوول يا ابو خالد .. من هي اللي متزوووجها ؟؟
ابو خالد وهي يرمي قنبلته : اريــــج ..
صدمه صدمه صدمه .. ابد ولا تخيلت هالشي .. وقتها عرفت ان اللي اندثر من سنين بيبانه تلعلعت .. بدايتها بريم وتشبيها ..
ليجي ابو خالد ويكملها ..
كملت امه بخنااق : ارييج ..!! مانسيتها ..؟؟
ولا اصلا ما فكرت اصلا تنساها ولعبت علينها وتحايلت .. رجعت على وراها حتى ترمي بثقلها عالكنب بتعب وتحاول تسحب تنفسها ..
ابو سعووود ومحمد قمزوا : يممممه .. جده ...
الكل التفت لها .. الجده وهي مغضمه عيونها وبالموت تسحب نفسها قالت : اطردوووه عن وجهي اقلعووووه لا بارك الله فيييك .. والله ما تشمت عدا فيصل فيه عقب وفاته يالخسيس .. .. والله ياللي اغضب ابوه ولف ودار علينا هالسنين ما به نفع ولا رجاااء.. اطردوووه .. ما ابي اشوووفه
ابو سعووود بخووف على امه .. مريضه ضغط وسكر .. قال : ارتاحي ارتاحي يمه.. راااح ارتاحي ..
رفع رجلينها منصوور لتتسطح عالكنب ..


ام خاالد وهي تخااانق وتلعلع .. ومن شااافته بيطلع وقفت قداامه : ابوووخاللد ..
وقف حتى توقف قباله : حسااايف على عشرتك يا ابو خالد .. لاراح الومك ولا اعاتبك يوم ارخصت فيني ..
ودامك بديت فيها ياابوخالد انا بنهييها .. مو انا اللي ينحط على راسسي وحده كبر بناتي ... طلقني ..
شيخه من وراها بخوووف ووهي تسحب امها : لا يمه تعووووذي من ابليس .. شهالكلام تفاهموا مايصييير !!
ام خالد وهي تنفض يد شيخه من يدها .. وتمشي تاركتهم : يطلقني برضااه .. وجلسه عنده ما اجلس لو دقيقه وحده ..
ابو خالد بيحدها قال : وين بتروووحين ..؟؟ ما تقووولين لي ؟؟
ام خالد توقف وهي تلتفت قلت : ما يخصك لا طلقت ..ولدي وعزوتي ميل الارض ..
ابو خالد وهو يمر من جنبها قال : ناري يام خالد .. ولا جنه هلك .. اجلسي ببيتك معززه مكرمه ولا حدن بجااايك !!وتعرضن لك ..!!
حتى يطلع ويتركهم ..


ومن بيين كل هالصدمات اتصلوا اللي بأشبه من المعزل .. امس ابتدت حياتهم . واليوم حياه غيرهم شبه بتنتهي ..
رفعت جوالها وهي تشووف المتصل ...
مشت لجهه المجالس حتى ترد ..: هلا يمه .. هلا يالغالي .. الله حي هالصووت ..
فيصل بأبتسامه وشوووق لهالنبره قال : هلا فييك .. شلونها الغاليه .. وش احوالها .؟؟
امه وبعبره قالت : بخيير جعلني ما اتقشر فيك ولا اشوف لا فيك ولا بأختك يومن شيين ..
فيصل قرصه قلبه قال : آمييين . شفيييكم يمه .. ليا فيها شي ؟؟
امه : لا يا روح امك .. ما فينا الا العافيه .. واختك ما فيها الا العافيه بعد .. بس ولله ان مكانك خالي قالتها واهتز صوتها ..
ضحك : هههههههه .. يا علني قبلك يالغاليه .. بنجيكم ان شاء الله قبل نرووح المطار .. بنسلم عليكم ونشووفكم ان شاء الله ..
امه وهي تتنبه وتتماكن الموقف قالت : لا والله ما تجي ..!! شوفتك ماهي عيفه يا امك ..
بس حق اللي تولعنا بشوفتك خمس دقايق وترووح .. الا روووح وبوجه الله .. وبحفظ اللي ما تنام عينه ..
فييصل بتأكييد عليها قال: اكيييد ؟؟!!
امه بغصه : ايه اكييد .. سلم على ريم .. وتروحووون وترجعووون بالسلامه .. والله يصبرني على فرقى عيونك يا يمه ..
فييصل شك قال : ياعلني فدوه لعيونك ..
الله يسلمك .. طيب جدتي وينها .. بسلم عليها ؟!!
امه بربكه بس بتصرف قالت : اللحين تصلي صلاه العصر يمه .. بسس تخلص صلاه ادق عليك واخليها تكلمك ؟؟
فيصل باحه شوي قال : خلا ص ان شاء الله .. هاه تآمريني على شي يالغاليه ؟؟
امه : ما يآمر عليك عدوو .. بحفظ الله يمه .. مع السلامه ..
سكرت وهي تدعي له بالتوفيق وان الله يحفظه ..


دخلت غرفتها تونا جايه من المستشفى هي وتركي .. الا تلقى الدنيا معفووسه .. معها ليا وسماء .. ورنا اللي متققطعه بكا ..
من جهه خطبتها اللي ما جت لا على البال ولا على الخاطر ..
ومن جهه امها وابوها وتحقيق كل شي وخوفها من سنين من هالموقف ..
هذي هي امها قلبت الدنيا فوق تحت .. وخذتها العزه بالاثم وما تبي غير طلاقها ..
وشيخه معها راحت وكلمت خالد ليجي ..
وجدتها عندها ابو سعود واخوها وعيالها يهدونها ويحاولون يضبطون سكرها ..
وهي تشوووف حال سما ورنا .. ووقفه سما واستغرابها منها .. ولا كأن اللي خطب وبيتزوج محمد ..


نزل الجوال على الكومودينه جنبه وقلبه قابضه وهو لا زال بالسرير ..ا لتفت لجنبه ويشوف مكانها الفاضي.. ابتسم لينسى خوفه وهي يتذكرها امس وشلون جننها ..
شال اللحاف وقام .. طلع للصاله حتى يطلب قهوه وشي خفيف ينقنقون عليه .. اكيد ماراح يتغدوون اول ما يقومون ..
اما هي من قومتها وجهها منصبغ احممر .. وغسلته ولا يجي خمس مرات بالماء البارد تبي تخفف احمراراه ..
طلعت وهي لابسه فستان اورنج شيفووون قصته من الخصر ووسيع وعليه حزام ذهبي .. وقصه صدر دائريه ..
جلست عالتسريحه ترتب شعرها بعد ما نشفته ..ووجها للحين ساااده ما سوت فيه شي ..
من طلعت من الحمام وقلبها يرجف لا يكون للحين بالسرير شلون بتمر من جنبه .. واارتاحت من سمعت صوته بالصاله ..
خلصت من شعرها وجابته كله لكتفها الايسر .. غطت وجها بكرريم وتوها بتبدي تحط كحل خفيف الا ويدخل ..
ابتسسم وهو يمشي تجاهها .. بخجل نزلت الكحله .. ترتبك بمجرد وجووده ..
نزل لمستواها وللكرسي حتى يبوسها من خدها بخفه وقال : ياصبااح الخيير .. يا احلى صبح بدنيتي كله ..
ضحكت من قلب وهي تلتفت له .. ومن شافت وجهه قريب لها نزلت عيوننها: هههههه اي صبح .. الا مساء الخيييير ..
ابتسم .. اخير تكلمت معاه قال : اوووف واخييرا .. اتعبتيني من امس ما غير بس انا اللي اهذر ..
حط ايديه على ايديها وليحرجها اكثر قال : شوفي شنطتي .. طلعي ملابسي .. بدخل اتحمم !!
علطووووووووووول قلب وجهها احممر .. وهو ابتسم عليها وما بييّن ومشى للحمام بسرعه ..
اما هي .. تنهدت وقامت .. لتسحب شنطته الجلد السوداء .. وتفتحها بهدووؤ .. لتنتشر منها ريحته اللي اهتوتها ..
رفعت طبقتين من البناطيل حتى تلقى ملابسه .. سحبت له لبس .. واحتارت شطلع له بدله ولا يبي ثوبه ..
سحبت منشفته .. وهي تتفحص اغراضه عطوراته وعده حلاقته.. غمضت عيونها وهي تتذكر من شافه عده حلاقته ..


هههههههههههههههههههههههه .. لا لا مو هنا .. بعد هنا فيه شوي ..
: بس يا بابا طيرتي جللدي مو بس عوارضي ..
ريم : هههههههههههههههههههه لا والله شوف هه وش زينها ..
: ههههههههه ايه طالعي الموووس بس .. شوفي الدم
ريم وهي تطالع : هههههههههههههههههه آسسسفه ..
: وش استفييد انا وانتي سويتي عارضي خرايط .

....اههههئئئئئئ.. شهقت من يديه البارده على كتوفها ..
فيصل بأهتمام وبوجه مبتسم وخايف : شفيييك ؟؟
ريم نزلت راسها وهي تمسح دمعها تعلقت بعينها : ولاشي .. طلعت ملابسك..!!
رفع وجهها باصبعه من ذقنها قال : علي يا ريم .. وش فيك .. وش كدر خاطرك ؟؟
حتى تترتمي على صدره بشوووق قالت : اشششتقت له ؟؟
حضنها بحب وهو يمسح على شعرها ويحس بشهقاتها على صدره وحنان بيعوضها فيه ويلهيها قال : اكثر مني يعني .. !!
حتى ترتفع عنه بصدمه منه .. تقول اشتقت لابوي ويقووول اكثر مني .. ابتسسم من صدمتها .. حتى تنسى نفسها وتضربه من صدره .. وتششهق خايفه من رده فعله لما استوعبت .. ومن تسرعها ..
اماهووو مبسووط عليها .. رجع ضمهاوهو يقول : هههههههههههههههههه يا روحي انتي بس .. الله يرحمه يارب ..


بشقته .. وهمه انزااح منه .. قال :
هاالحين ما تقولييين وشفييك تصيحين ومسويه مناحه .. مو كان هذا اللي تتمننينه ؟؟!!
اريج بخووف : ايه .. اتمناه .. بس ياخوفي يسون فينا ما سو قبل عشرين سنه .. والله ان امووت بحسرتي ..
ابو خالد : لا تخافييين .. مهم بمسووين شي .. وقلتها لك ,, قبل عشرين سنه غير واللحين غيير .. واللحين الموضوع فيه ريهام .. ولو الله كاتب وجودها بيننا قبل عشر سنين كان اعلنته قبل .. بس ما الله كتب .. ومثل ما قبلو بريم بيقبلوون بريهااام ..
مسح على ظهرها وقال : يالله قومي واغسلي وجهك ولا تخوفين البنت .. كانت ريهام متأثره وعلى رجل ابوها ..
قامت اريج ..تغسل وجهها .. وهو نزل معها عالارض ليلعب معها بالتركيبه والالعاب ينسيها ..


كانوا يطقوون الباب عليها يبونها تفتح .. بيتكلمون معها .. بيفهمون منها .. بيقنعونها وههي ولا ترد عليهم ..
سكرت على نفسها وكل القوه اللي تسلحتها والكبرياء اللي لبسته من شوي رمته حتى ترتمي على سجادتها منكسسره .. مطعونه بشي ابد ولا بحياتها طرا عليه .. قايمه فيه .. ومراعيته ومتحمله مزاجه المتقلب واخلاقه وساكته ليجازيها بضره فوق راسها ..
بكت ودعت وتحسب عليه لين قالت آمين .. وهي تسمع لترجياتهم وعلى وضربهم عالباب ..


وقف التاكسي بعد كل هالسرعه اللي مشى فيها .. حتى ينزل له ويفتح باب عبدالعزيز .. بخوف من اللي معاه لا يصير فيهم شي .. وبرحمه انسانيه ..
حتى يجوون ممرضات ومعاهم سرير .. ما قدر ينزل فيها لانه ركب وضامها بيحاول يصحيها وما يخليها تفقد وعيها ..اخذوها منه بسرعه .. حتى ينزل وراهم بأسرع منهم .. وصوووت كفرات سياره ناصر وجميل وراهم احتدت بالارض ..
فتح الباب ناصر قبل توقف السياره حتى .. حتى ينزل يركض وراء عبدالعزيز اللي دخلو هو وياهم مستعجل ..
ومن ممر للثاني خطفااات الضوء اللي تشوفها بدت تخخف .. وانتباهها للي معها بدى يسكن .. ضجتهم ودوران عجلات السرير المرتبكه بدت تختفي ..
لتهدى السرعه فجأه مع نقاشات عزوز ووصوته اللي تسمعه لو ماكانت تفهمه .. وسكوووووون عجيبب.. ادوات بارده تلمس جسمها بمناطق ترجف لها ..
حتى تغيب عن وعيها وسط محاولاتهم لابقائها صاحيه ..
كان يفتح عينها بيتأكد من بؤبؤ لعين .. ومن الضغط .. لحتى يطلب تحاليل شامله .. ويبدون بمشوار تخفيف الحراراه ..



بعد نص ساعه ..
يدوور برا مثل المجنون .. رايح جاي عن باب الغرفه وقلبه مووجعه .. موووجعه .. ماراح يعرفون لها .. ما راح يعرفوون ..
ليلتفت على نااصر الي اكتض وجهه .. والعصبيه واضحه عليه .. وجنبه جميل اللي يا رايح يا جاي ويتصصل ويجي يخبر ناصر بشي وييرجع يختفي ..

تقدم ناصر حااول يطل يشوووف .. تأخرت ومن نص ساعه لحد جاء ولا احد طمنهم ..!!
عزوز ابتعد عنه .. لو بيلتفت عليه ويتلاقى بعيونه ان يدفنه ..
حتى يسمع صوت الباب الآتوماتيكي ينفتح .. ويطلع منه دكتوور ...
ركض عزوز لهم ..
ناصصر بخووف : طمني يا دكتور ..؟؟ ماذا بها ؟؟
الدكتور : لا استطيع ان اخبركم بشي الآن ..!! سأنتظر التحاليل .. واكتمال الفحوصات ؟؟
عزوز بخووف : وكيفها الآن .. هل تشعر بكم ؟؟ بوعيها ام غائبه ؟؟
الدكتور استغرب اسألته : لا للأسف غابت عن الوعي من اكثر من ربع ساعه .. ولكن لا تخف ,, الامور على ما يرام وتحت السيطره .. ننتظر فقط التحاليل ؟؟
حتى تجيهم الممرضه من وراهم .. وتناول الدكتور الملف .. جلس يناظر فيه شوي .. وهز رأسه ..
عزوز ببخووف : ماذا ؟؟
الدكتور بكل بروود وجديه لعمل تكلم بتلقائيه : نسبه (الباراسيتامول )مرتفعه جدا بالجسم .. وهذا بالطبع سيوثر عليها وعلى الجنيين ..!!
طارت عيووونهم بصدمه .. جنيين .. اي جنيييين !!!!
هذا اللي ما توقعوه ولا كان بالحسبان .. جنين شلللون وكييف ؟؟ولا ليه م يتوقعووون ليه .. بس ليه بههالسرعه وبمثل هالظررف !!
ناصر بذهوول وصدمه .. قال مندفففع بوجه الدكتوور : شلوووون ؟؟ حتى يتراجع بخجل شوي ويكلمه باللي يفهمه :عفوا .. كييف .. كيف هذا ؟؟ لا يمكن هذا الشي ؟؟
عزوز وهو يتحامى له بقبضه يده طيره لوراء شوي ... وهو يهجم عليه بقههر وغل وهو يشد بلوووزته : شلووون شلووون يالخسيس .. شلوون يا عديم المرجله ؟؟
بيستووعب كلمته .. وكبرها ..
جميل والدكتور يحاولون يفكووونه منه .. وهو متشبث ويضرب فيه بكل ما اعطاه الله من قوه .. حتى ان خشمه بدا يسيل دم
الدكتووور وهو يحاول يهديهم وشك فيهم وبوضعهم قال : اهدؤوو .. لم نتأكد بعد. هذا ما ظهر معنا بالتحاليل الشامله .. وسوف نجري لها تحاليل خاصه بهذا الشأن لتطمأنو ؟؟
فلت عزوز يده من يدين الممرضين اللي ما سكينه .. ومبعدينه عن ناصر وهو يتوعد فيه : هييين .. هين يا ناصر.. وربي سواتك ما بتمر على خيير ..دمرتها اللي يدمر حياتك .. قلبت حياتها وحياتنا بأنانيتك ؟؟ وعنجهيييتك .. !!

اما ناااصر بقد م يقدر متمالك اعصابه قدامه .. حتى ينفض يد جميييل ويقرررب من عززوز ووجهه بوجههه وعيونهم ناار على بعض وقال : انا زوجها يا حيوااان .. وزئر بوجهه حتى يهز الممر : زوجهاااااااااا ..
عزوز وهو يدفه من جديد من اكتافه ليختل توازن ناصر: تحلللم .. لا نت بزوجها ولا هم يحزنوون .. زواجتك باطله يا ولد ابووك .. عبيير ما تحل لك ؟؟ عبييير اختك .. اختتتك !! قالها بقههر وعروق وجهه بتنط ..
طيير عيونه من اللي يسمعه .. ووجهه مثل اللي انكب عليه ماء بارد .. انسحب لونه وأصفررر : شلووووون ؟؟!!
عزوز وهو يتنهد ويعد بلوزته وجا كيته ويلتفت عنه قال: مثل ما قلت لك ..وهي يلقيه قفاه..
اقلب وجهك عني لا اكفر فييك .. روووح للي عمانا هالسنين واسأله كيفو وشلووون .. ولف عنه ..
حتى يجيييه بجنوون ويلفه له ليواجهه وقال بصرااخ وجمهر العالم بزيااده : شلووون .. انت شقااعد تقوول ؟؟ شلوون باطله ؟؟ وشلووون اختي ؟؟؟ منين جتني اختي !!وش مسووي ابوي ؟؟وشاللي معيشها عنكم ؟؟
عزوز بتعب وهم يثقل يكبر يووم عن يووم فيه .. قال بغل : العلم عند ابوووك وابوووي .. ابوي انشل نصفه يوم درى .. وكل اللي هذى به وتحسر عليه قولته ليتني ما بدلت .. وابوك معتصم بصمته ويكابر .. آمن بطش الله وش بيسووي فيه .. ؟؟ وكل هذا بسبايبكم انت وابوووك ..
هز راسه جمييل .. بالفعل هذا ما قاله وما قدر يوصله لنااصر .. بس تكون اخته هذا اللي ما طرا له ابد ...

جلس عالكرسي يفكر يستوعب . عند ابوه ما يستبعد شي ابد .. شلوون شلوون باطله .. ليه ومن اي نااحيه .. وشو اللي بدلووه .. يكووون مبدليني معاه .. وناظر بعبدالعزيز .. وعقب تنهد بشتشكيييك راح وقال : لا لا .. ما يصيير ...!!
وألا ما كان قال ازوجك جمانه .. قااام وهو يجر عبدالععزيز بيوقفه بعصبييه : تكلللم .. قووول ؟؟ وش السالفه ؟؟؟
........امن المستشفى : لو سمحتم .. التزموا الصمت والادب واحترموا المكان وألا فأخرجوووا ..هيااا .. ابتعدوووا ..

حتى يحس بالربكه وررراه .. التف بخوووف حتى يشوووفهم متجمعيين عليها .. ويحاولون يساعدونها بالتنفس ..
انسل من بين فتحه البباب يوم انفتح حتى يدخل عليهم ..
الأمن تدخلوا .. ليسحبووونه يطلعووونه .. وهو يترجااهم يبقى يتطمن بس .. ويشوفهم شلون بدون رحمه يوجعونها بالابر ويحاولون يدخلون بقصبتها انبوب يساعدها تتنفس .. وهي بدوون ولا حركه مثل الجثه بينهم بصغر جسمها..
طلعهوهم وسط صراخهم ورجتهم اللي سآئوا فيها لكل اللي حوالينهم .. وتأفف منهم ..
رمووهم برا المستشفى وهم يصااارخون وضايجييين ..
عزوز بهستيريااا : يالكلااب .. بعدووا بعدوووا بتموووت ..
جمييل وناصر تماسكوا .. وعزوز لا زال يحاااول بيدخل .. حتى يشوف ناصر واحد منهم بيتصل على الشرطه مسكه بيمنعه ويتكلم معه ..
نااصر بتناسي للوضع اللي هم فييه مسكه وهو يصرررررخ بوجهه: اهداااا اهداا ...
عزوز طاااح على ركبه بقهررر .. ما يعرفووون لها اقووولك ما يعرفوووون ..



..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 14-12-12, 06:03 PM   المشاركة رقم: 68
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

جميل قررب لناصر سحبه : ناصر شوووف .. ولد عمك منتهي شوف حالته ..حاول تهديه وانا اشوف لكم الوضع .. واهد انت .. خلو هالليله تمر على خيير ..
ناصر وهو يتنهد ويحس الهواء اللي يدخل بصدره بارد يوجعه .. زفر بحراره انفاسه مع هالجوو ليقوول : اسمعني .. انا لازم ارجع للسعوديه .. لازم ارجع اشوف شالسالفه .. ضبط وضعي ..
جميل بيطمنه : تطمن .. انا برتب امورك .. بس هدوا وتكاتفوا وحلوها .. لا تكبرونها اكثر .. يالله عن اذنك ..!!
راح جممميل وهو يشووف عزوز جالس عالكرسي وجنبه ممرضتيين معاهم حبه وكوب ماء .. والشمس برحيلها نشرت نورها البرتقالي عليهم لتوهمهم بهاللون بالدفاء .. وماهي غير عذر عن غيابها ..
تقدم وهو يسمعه يخانق ما يبي شييي .. بس بيددخل .. والممرضتيينن انسحبوا بهدوووء ..
جلس جنبه بهدووء .. وبراد الهواء ينهش جنوبهم .. وناصر يتحسس خشمه ويمسح الدم اللي ينزل ..
تكلم بقهر : انهيتوها .. تصرفتوا وخططتوا وكلن همه مصلحته ونسيتوها ..
ورب البيت لو يصيير فيها شي .. ما يكفيني ذبحكم ما يكفيني ..
سكت نااااصر وما رد عليه .. ليجاريه عزوز بالسكووت وبعد لحضااات يتكلم بعصبيييه ليخفف عن روحه ...
حتى يقطعه ناصر : شسالفه البندووول ؟؟!!
التفت عليه عزوز وابتسم بسخريه : هه .. حتى لهذا رجعتها ..!!
رجعتنا للصفر يا ناصر رجعتنا للصفر .. اللي سواه ابوي بتكمله انت .. بس لا والله .. لا والله ما تجلس معاك يووم واحد .. ولا عاااد اشوفك عندها تسمع ..
كتم غيضه ومحاوله ليعذره حتى يلجمه : انت اللي ما عاد لك جلسه عندها؟؟!! اذا طلعت اختي فأنت مالك دخل فيها ؟؟ !!
التتف بغضب عليه : شلووووووووووون ؟؟ وش تقصصصد ؟؟
ناصر بأبتسامه ساخره من هالقدره قال : دامك تقول بدلوا .. وزواجتي باطله !!.. فأنا اخوها وانت ولد العم ..!!
قام بيثووور فيييه مره ثانيه حتى يسكته ناصر بقوله : الا اذا شفعت لك الرضاااعه ..
ارتاااح شوي .. وهاجس انه يطلع مو اخوها دب بقلبه اكثر .. وشللون بيخبرونها واللي ممكن يصيير لها فتت قلبه قهر عليها .. اذا الكلام بمدافعه على اذانها يهدها من طولها .. شلون سالفه بحجم هذي تقتحمها دون ما تدري .. بطبخ رجال همهم وسخ دنيا أفلوا بالعيال ..




دخلت من وراهم رنا .. ليمسكها خالد ..
رنا بخووف وصيااح : ايه انا كنت شاكه .. وما عندي دليل .. وما ابي اخرب حياه امي بمجرد شكووك ..
بس لما شفته بالمجمع ما صدقت عيوني .. واللي لجم افمي لا اتكلم البنت .. تدروون انه له بنت صغيره .. يعني لنا اخت .. وجايه بعد امس !!
شيخه وهي حاطه راسها بين يديها وصاكها تحس الصداع بيشطبه نصيين : لا حول ولا قوه الا با لله ..
ظلت تشهق وتصيح رنا وخالد يحاول يهديها .. ومستغرب انفعالها وقوه الخبر عليها .. لحد ما علمته شيخه بعد بالموضوع الثاني وهو خطبتها ..
حتى تطلع لهم لابسه عباتها ومعها شنطتها : قووم خالد .. بطلع من هالبيت ..
حتى يقومون ثلاثتهم ..خالد بيهدي الوضع ويركدوونه .. لو طلعت امهم فضت المكان لغيرها وكببرت السالفه اكثر ولا عاد راح تلتم : يمه الله يهداك .. بتطلعين وين بتروحيين ..
امه بعصببيه قالت : لجهنم الحمرا .. تبيني اجلس عشان يدخلها علي .. تبين اجلس عشان اشوفها جايبها وحاطها صخره على قلبي .. ابوووك بكبره ما عاد لي عيشه معه ..
شيخه وهي تتراجها : يمه تكفيين انتي العاقل اللحين .. لا تفضين المكان والجو لها ..
امه وهي تخزها لتسكتها : ما عقلتي انتي قبلي .. وفضيتي لها المكان .. تجين تنصحيني اللحيين ..
صعقها ردها لها ... نزلت راسها بقل حيله ..
خالد يحاول : يمه .. تكفيين لا تسوين كذا .. والبنات بتخلينهم ؟؟!!
وين بودييك اصلا .. يمه .. خليني ارتب الوضع وابشرري من عيوني .. اذا مو مريحك الوضع تجين عندي ..
سكتت وهي تشوووف شهقاات رنا وتكورها على نفسها بالكنب .. حاطه راسها على ركبها وتصييح ..
تقدمت لها حتى تشدها من ذراعها توقفها : وانتي .. تدرين ولك خص بالسالفه ولا تقوووولين ؟؟ ليييه مو امك .. ما هزيتك ولا حركت فيك شعره يوم تسكتيين ..
بس شقووول .. انتي مثله .. وطول عمرك قلبك علييه .. سترتي عليه على حساب امك .. تكلمي وهي تهزها من متى تدرررين ..
رنا تحس نفسها بتختنق .. مو قادره ولا متحمله .. اللي يصيير اكبر منها ومن انه تتحمله ..
خالد يفكها منها قال : يمممه .. تعوووذي من ابلييس شفييك عليهم ؟؟
قالت بصرراخ وخناااق : ما كأني امكم .. وحظه عندكم يفووقني .. معاه بخيره وبشرره ..
خالد : احنا لا حنا معاه باللي سواه .. ولا معاك باللي بتسوينه .. يمه عمر الامور ما تنحل بالصرااخ والخناق .. هدي لا يصيير فييك شي ..
صرخت عليه وهي ترمي الشنطه وش بيصيير فيني اكثر مما صاار .. الله لا يوفقه .. الله لايربحه لا دنيا ولا آ’خره ..وهي تدخل وترجف بالباب وراها وتقفله ..
قامت رنا ركضت لغرفتها هي وشيخه وسكرتها عليها . وشيخه دموعها نزلت بقل حيله .. لا ابوهم عطاهم فرصه .. ولا امهم راضيه تسمع ..



.... بسم الله ..
قمزت بخووووف عليه وهي حاطه يدها على صدرها : بسم الله عليك يا روحي .. جاك شي ..
ابتسم وهو يلتفت لها قال : فدييت روحك يالغاليه . قام وهو ينفض ثوووبه .. بس ما عاد يمديه .. القهوه انتشرت .. ابتسم وهو يرفع وجهه ويشوفها يوم قامت من نقزتها ..
فك ازرار ثوبه الفوقييه وبيشلحه قالت ريم بأهتمام : لا لا وقف .. لمت البقعه بيدها ومسكته اياها وقالت يالله اشلحه ..
شلحه بسرعه وهي يمده لها .. ويشوف حتى سروال السنه واصله له القهوه .. تنهد بضييق : يوووه حتى هذا وصله ..!!
ما بيفييد لازم ابدله ..
ريم انفجرت : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
ناظر فيها مستغررب : بالله عليـــــــك .. روووحك اجل هاااه ؟؟
سكتت بخجل وهي تطالع فيه بأستغراب قالت : نعم .. روحي ؟؟!!
مشى من جنبها ويسحب شنطته وقال بضحكه : انكري بعد وغصب علييك ؟؟
طلع لبسه ثانيه .. وهي جمدت تحس وجهها شب حراره من الخجل ..
قالت بتضضيع الموقف : تبينه اغسله لك ,, ينشف بسسرعه !!
ضحك على ترقيعتها وقال : لا ما يحتااج .. واخذ لبسته ودخل الغرفه بيلبس .. وهي خذت ثوبه وصفطته جوا كيسس ودخلته للشنطه ..
ولبسه عباتها لتكوون جاهزه .. طلع لها وهي تسكر بأزرار عبايتها مندمجه وتسمعه يقول : يلله تأخرنا ما باقي غير اقل من الساعه !!
رفعت راسها بتدخل لبسه سروال السنه وشماغه دامه شلحهم حتى تنصدم بشكله: طيب ان شــ.....طالعت فيه مبهورره .. لابس بنطلون عسلي وبلوزه بنيه محروقه .. فتح الشنطه من جديد وهو يضحك قال : شفيييك ؟؟
بأرتباك وهي تناول طرحتها وحطتها على راسها بتسحبها حتى تتفآجأ بخفه حركته السريعه ووقفته قبالها : عجبتك .. ورفع حاجب : ولا انصدمتي ؟؟
عرفت انه عرف نقطه ضعفها .. بضييق قالت : فيييصل .. تكفى .. والله ما اتحممل .. ؟؟
ضحك من قلبها قالتها : ههههههههههههههههههههههههههههه والله راحمك ضيق الوقت .. يالله بسرعه .. سحب جكيت رسمي شوي وبدل جزماته .. ليسكر الشنطه ويطلعوون ..!!
ولما سوا تشيك آوت قال : يالله محمد برا ينتظرنا .. مشت معاه طالعين ..



بالسياره ..
محمد : يبااارك فييك .. وعطاني ياها خالي .. وبس تسافر من هنا .. بخطب وبملك من هنا ..
ماني زياااد مجبوور انتظظررك ..
فيييصل وهو يطير عيونه : افا والله يا خووي .. وبتخلي احد غيري يشهد على زيجتك ؟؟
محمد وهو يضحك : هههههههههههههه بلاك والله عارفني وواثق اني مااقدر ووو ووو ووو


رنااا .. رنا يا محمد .. يالله شلوون سماء اللحين .. وش سووت ؟؟ ناظرت بمحمد اللي يضحك مع فييصل عااادي ولا كان صااير شي .. قالت معقوووله ما تدري .. ولا حتى ندى قالت لك .. مو معقووله ..

فيصل : نسييتني حسسبي الله على بلييسك .. جدتي ما كلمتها ..
محمد بيلهييه قال عااآآآد علمتك انا .. تتأخر يووم زياده عن الاسبووعين ما راح انتظرك .. اليوم ال15 بملك ان شاء الله ..
فييصل وهو يضضحك اتصل مره ومرتيين ولا ردت امه .. قال : غرييبه .. ما ترد امي .. ولا حتى اتصلت علي رغم انها قالت بتتصل ..

محمد بترقيييع : اييييييه نسييت .. هم اخبرهم متجهزيين يبون للمزرعه طرت عليهم العصر .. وتلقاهم هاللحين بالطرريق ومحد انتبه ..

ريم بشك وبمنطقيه وبقلبها قالت : يا كبر كذبتك يا محمد .. ما تعرف ابد .. ولا انت بحووله .. بيطلعون للمزرعه عقب الزواج بيوم .. ما بينتظرون اللي فاتهم الزواج يجون يباركون .. وبيتركون ندى الممنوعه .. والبنات اللي علم بحالهم هاللحين..
فيصل بتشكيك او مجبوور انه بصدق قال : مافيه وقت ولا كان برجلي رحت .. حصل ظرف واحنا طالعين اخرنا ..
محمد وهو يتنهد قال : عساها خيره عساها خيره ..!! وهو يتنهد تنهده الخلاص .. واثباات لرييم اللي قرصها قلبها ..
حتى تضضج اضواء المطار بوسط السياره ليوقفووون وينزلوون .. وينزل محمد يفتح السياره من الخلف للشنااط ..
تقدم عامل العربه حتى يشيلهم .. وهو يسلم عليه ويودعه ..
فييصل بتأمييين : آمنتك الوالده وليا يا محمد ..
محمد بمرجله ماتخفيه ابد : عيب عليك توصيني بأمي واختي .. روووح وتطمن ولا تخاااف .. سلم عليه وهو يدعي له بالتوفيق والسعاده .. ليشد بخطووواته داااخل حتى يسمع الصووت اللي يناااديه من بعييييد : فيصــــــــــــــــــل !!!
التفت .. والتفتت هي بخووف من افكارها الشينه اللي دارت براسها لدقايق .. حتى يشوفه جااي يركض له .. تقدم شوي فييصل عن رييم وهو يشوف محمد يأشر عليها بالنوور ويضحك ..
زييياد وهو يضمه ونفسه منقطع من الجري : بترروووح ما ودعتك يالدب ..!!
امداها قلبتك بنت ابراهييم ..
حتى ترفع حاجبه ريم بأستغرااب منه ومن يكوون ؟؟!!
حتى تسمعه يرد: تمووون بنت العم ..
لتهمس بأبتسامه بينها وبين نفسها : يا علني فدوه لك ..
ودعه وتوعده بأن ما يتأخر ويرجع سالم .. حتى يدخل معها وهو يهمس لها : فدوه انا للي يتفداني ..
حتى تتكلم بخوووف : يمممه منك.. ابتسم بهيبه .. وهو يمررها لها بحجه المكان العام .. ليسمعوون رحلتهم وندآئها ,, وبسرعه توجهوا للبوابه .. ونفعه قص البوردنق قبل بيووم ..



عالساعه 8 العشـــاء ..
اليوم كله ما شافته ابد ..! ما عقب الصبح قومتها ومن بعد الجلسه ..!!
نامت نومتها العميقه الظهر بدل عن اليل اللي راح كله تفزز .. وصحت ولا شافته لا هو ولا شيخه اللي وعدها بجيتها ..
حست روحها بتطق .. محد دخل عليها ولا شافها غير الممرضه بين وقت والثاني .. وعايده المغرب جتها شوي وراحت ..
شافت الباب بنفتح .. وفرحت .. اكيد هو.. وين غاط عني كل هالوقت ..؟؟
بس خاب ظنها من شافت طرف العربيه حقه الاكل.. زفرت لترمي راسها بخيبه ..
نزلت الاكل العامله وطلعت بهدووءء ..
رفعت ظهرها شوي عن السرير .. تحسه احترق .. رفعت يدها تبعد خصله شعرها عن وجههها ..
حتى تدخل ممرضتها الفلبينيه مبتسمه .. ردت لها الابتسامه لها بتلقائيه ..
تقدمت الممرضه وهي تنزل الجهاز جنبها عالسرير وتبعد كم روبها وتقيس الضغط .. وهي تتكلم بتكسيير : ماشاء الله انتا حلوو كتيير ...
ابتسمت زينه ..
تحسست الممرضه شعرها قالت : شأر انتي سيم سيم فلبين ..
بهتت ابتسامتها وهي تتذكر وتتذكر اللي صار .. سكتت الممرضه من شافتها كشت منها ..
خلصت وقربت الطاوله وفتحت الصينيه : يالله هبيبتي .. لازم اكل .. وجه انتي مافي سيم سيم وانتا نووم.. الهين باين تأبآآآن ..
زينه حاولت ترتفع بظهرها شوي ... تحس بالجووع .. وودها بالاكل .. بس معدتها رفضت تتقبل هالشي .. والدليل ملعقتين ومكتفيه ..
نزلت اوراقها الممرضه وهي تهذر عليها وعلى راسها .. وتأكلها الشوربه بشويش ولطافه الفلبينيات ..
زينه وهي تضحك على لهجتها المكسره وبعض الكلام ما تفهمه : ههههههههه يعني اسمك روز ..
روز وهي تضحك : ايواه روز .. انتي مافي شدشدشد رجلين .. بعدين تعبآن وبعدين ابكي .. كلي رجلين ويدين سم سم نووم .. ما فيه وجع ..
زينه ببأكتفاء : خلااص .. شبعت ..!!
روز يعني انها بتخانقها وتغصبها : مافي كلااص .. انتي اكل بس اربأه ملأقه .!بعدين دكتور كالد زئلان ..!!
زينه بأستتغلال: ليه وينه دكتور خالد ؟؟
روز وهي تغصبها عالملعقه اللي بيدها قاالت : مافيه مئلووم .. يرووح الساعه 2 بيت ..
بعدت يدها والملعقه وقالت : خلاص روز خلاص ... خلي الاكل يبقى بمعدتي محتاجته .. ما ابي استفرغه ..
روز وبتفهم قالت : كلااص انا يخلي هذا شوربه هنا .. انا يرووه شوي ويرجع ,, ويشرب انتي هذا كووولوه ..
زينه وهي نبتسم : خلااص .. وطلعت روزز .. وهي تتسطح ترتاح حتى تحافظ على هاللقمه اللي كلتها ..

مرت الدقايق كنها دهر .. وهي تطالع بالتلفزييون الي معلق بالجدار .. وبملل حتى تنام غصب عنها بدون ما تشوووفه ...

يناديها ويوصيها.. اختك يا بنيتي اختك .. آمانتك رغد يا زينه آمانتك ..

حركت راسها بثقل .. والعرق يتصبب منها .. والخووف باين على وجهها .. ورجفه يدينها تأكد هالشي..
مسح على شعرها ويحاول يصحيها وسالفه هالكوابيس والكلام اللي تقوله ولا يفهمه اشغلته من جد.. وبصوت هادي : زييينه .. زييينه .. حبيبتي اصحي زييينه ..
فتحت عيونها بضعف تبي تستوعب ..لا احلم اكيييد اكيييد .. حتى تحس بيده الدافيه تحضن وجهها وتمسحه بماء : حبيتي اصحي.. ناظر فيها شوي يتأكد ويسألها بتوجس : زينه .. صاحيه فيني؟؟!!
حاولت تتنهد تآخذ نفس ما قدرت .. ترددات الحلم تحس للحين تشوفها ..
وبعدها حست بيده تدخل تحت راسها رافعها .. ليسند ظهرها بذراعه رافعها ..بحب: سمي بالرحمن .. واشرربي هالماء..
سمت وهو سمى معها ولها وعليها .. وبس بللت ريقها حتى تبعده ..
رجعت تسطحت وهو يسحب يده بشويش .. ظلت مغمضه عيونها ..
خالد بمهنيه : زينه .. شفييك ؟؟ شهالحلم اللي مقلقك ؟؟
تنهدت تحاول تضبط نفسها وتخفي توترها .. وهي تسمعه يتكلم ويهديها : لازم تقرين وتتعوذين من الشيطان قبل تنامين .. طيب قولي .. قولي لي .. يمكن اقدر اساعدك ..؟؟
فتحت عيونها .. وللحين عالقين بالسقف حتى تهمس بخوف .. بخوف من اللي ممكمن يترتب عليه .. والرساله اللي فيه : ابووووي .. رغد اختي !!!
انعقدت حواجبه .. وحس بالدم صعد لراسه فجأه .. قام بعصبيه وبصووت شبه مرتفع : ابوووووك ؟؟ وهو يستاهل تفكرين وتحلمييين فيه اصلا ؟؟
بلعت عبرتها اللي خنقت روحها..وسكتت :................
انتبه لنفسه خالد .. بس ما يدري شاللي جاه من انذكر طاريه .. رجع مسك كفها وجلس جنبها : زيييينه ؟؟
سكرت قبضه يدها مانعته وقالت بصراحه : خالد.. سامحتك وحللتك مثله .. ووالله يجزاك خير اول وتالي .. بس خلاص .. انا ما عاد فيني اتحمل شي ابد .. ابد يا خالد .. مقدره وقفتك.. والحمد لله تحسنت كثيير ,, عشان كذا رجعني من وين ما خذيتني ؟؟ رجعني له !!
طييير عيونه مو مستوعب .. نعم .. ارجعها .. بعد وشو .. بعد ماصار اللي صار ارجعها.. هتف بعدم تصدديق : نعـــــــــــم !!! انتي شقاااعده تقولييين ؟؟ وشو اللي ارجعك .. انا متزووووجك فاهمه ماني متسلفك منه ..
زينه وهي تنفجر بالصياااح : اللي سمعته .. ما عاد اتحمل اكثر من كذا .. هي صادقه .. انت بس عشان حاس بالذنب تحسنت معاي بس .. والدليل ثورتك من سمعت اسمه ..
خلاص تكفى .. رجعني من وين ما اخذتني .. ابي اهداء ابي اعييش براحه .. مابي هم قربك وبعدك .. مابي انتسف اكثر من كذا تكفى .. بهذله بأول العمر وتاليه ..
قرب لها ومسكها من اكتافها يهزها قال : انتي صاحيه للي تقولينه .. ارجعك ويييين ؟؟ ولمييييين ....؟؟ للي رماك وصدق فييك؟؟ للي ارخصك بسهولـــه..
انتي اكييدد للحين نايمه اكيييد .. اصحي اصحي ..
نفضت يديه بتعب : صااااحيه .. صاحيه ..بععد عني وحاولت ترفع ظهرها وبألم منه ..
كلكم ما قصرتوا فيني كلكم .. لا انت ولا هووو .. كل مره ادعي ربي لما انام ما اصحى وتكوون هذي اخر نومه ارتاااح فيها .. بس عمر الشقي بقي ..
وبأنفجار تام قالت : يكفيني خوووف وقل راحه .. يكفيني تعب .. حياتي وهدمتوها .. روحي وعذبتوها .. شلل وانشلييت ... وش بيجيني اكثر وش بيجيني .. اهي اهي .. وهي تصيييح وتشهق وتحاول ترفع ظهرها بشكل واضضح ..
انصدم .. م توقع من ورا سكوتها وتجاوبها هذا كله .. ما توقع انها للحين تفكر بالماضي وما نسته ..
ما توقع ولو للحضه انها ما صفت من تجاهه وسامحت .. قرب بيضمها وبيمسك يدهها بيفهمها بس رفضت ونفضته عنها قالت بوجع : يكفـــــــــــــــــــــــي يا خالد يكفي.. لا تعذبني بهالتمثييل .. والله ما عاد قلبي حمل لأفلامك .. ولا فصوول امك ..
شتتبي اكثر من اني احللك .. شهالمتعه باللي تسويه ؟؟
ما حسوا غير باللي يطق الباب عليهم ..
رفعت يدينها تمسح دموعها وهي تشهق ..
طلت سهى بأبتسامه : صباااح الخييير ..
خالد ناظر فيها .. ومسح على شعره وبجموود : صباح النوور ..!!
حست بتكهرب الجو سهى .. سوت شغلها عالسرريع ..
بأستفسار وهو يشوفها تعلق المغذي : وليه المغذي ؟؟
سهى لتتجنب الاصتدام معه قالت : هيك ئلنا دكتور غسان ..
وهي تتدخل ابره بخفه . لدرجه انها ما حست فيها زينه..
تنهدت بعدم راحه .. وهي تسكر عيونها بتعب ..
يقول مخذول لا ما تعبر هالكلمه عاللي داخله .. مو مستوعب هالشي اكييد .. كل هالاهتمام هذا ومعتبرته تمثيل ..
وكل هالتجاوب تسلييك لي .. مو معقول .. ألا الراحه محد يقدر يمثلها او يصطنعها ..
ظل يناظر فيها ويسمع لشهقاتها بين وقت والثاني .. لحد ما حس بسكونها ..
توقع انها نامت .... قااااام بتعب .. نزل مستوى السرير .. فزت بخوووف ..
كانت شبه غافيه.. ولا هذي اول مره تفز بعد .. حس بالدنيا تدور فيه بتعبها ..
وواضفى باللحاف عليها .. ورمى نفسه عالكنبه عندها ..
وسكر عيونه والحلقات المزعجه بدت تتصور قدامه .. وطنين صداع راسه بيذبحه ..
ما كأن اللي صار بالبيت يكفيه .. هي من امه .. ولا ابوه وخواته .. ولا هي ..!!
ضغط على اطراف راسه بتعب ليحاول يسكن الالم .. ويغفى شوي ..


جمميل وهو ينزل مستعجل .. جاهم يركض ويحاول يآخذ نفسه وبسرررعه اعطى ناصر ظرف قال : يالله ناااصر .. ما قدامك غير 40 دقيقه تجهز وترووح المطاار .. فيه رحله ..
والتفت على عزوز وهو يسحب نفسسس بااارد جدا وقال : وهذا اذان لك يا عزوز تدخل من السفاره .. تقدر تطمن عليها ..
قام عزوز بفرررحه وهو يآخذ الورقه وبسرررعه للبوابه .. كان يحترررق وهو ينتظر ما يدري وش صار عليها وحاول فيهم يدخلونه .. ومن نقاشاته وعصبيته حرموا دخلته ..
حتى يشوفونه ناصر وجمييل يتناقش ومن بعد ما اعطاهم الورقه وخذوها دخل مندفع ..
ناصر لما تطمن لدخله وعشان يرتاااح هو قال : جمييل ما اوصييك ابي اخبارها ومن الدكتوور توصلني اول بأول ..
جمييل وهو يطبطب على يده قال : ولا يهمك .. توكل انت .. وركب ناصصر بسرعه اول تاكسي مار وتوجه للمطار وللمصيير بالاحرى ..


وبينما عزوز يركض بالممرات وقف قبال غرفتها وطل من الزجاج ما لقاها .. تلفت يمي ويساار ماهي موجوده .. متوقع ما تكون هناء وهذا طوارئ ..
توجهه للرسيبشن يسأل .. ماكان احد متواجد .. تلفت يمين يسااار ما فيه احد .. سب وشتم بقهر وبصوووت شبه مسمووع والناس تطالع فيه وهو يدوور مثل المجنووون ..
حتى ينجبر ينحاااز لطرف الممر و يوقف قلبه وتتسع عيونه ..
.
.
.
.
انتهى ..


البارت اهداء لــ( اصداء الحنين .. كريستالتي ..وللي مستعجله على رزقها اكييد مشـــاعل السعوديه )..

مشمش .. اذا نسينا الحمد وش نقرا .. عساني ما اخلا ...


حبايبي .. يتجدد لقانا قريب بأذن الله بأنتظاركم ..


غيمه عطر ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 25-01-13, 04:56 PM   المشاركة رقم: 69
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

حنون نزلت الكاتبه بارت بعد الاختبارات

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 25-01-13, 11:45 PM   المشاركة رقم: 70
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

صباح الخير .. صباح الشوق .. صباح الوله لحبايبي ..


كيف حال ورود الغيم وعطره ؟؟!!


اشتقت لكم .. لجمعتكم .. لترقبكم .. ومشاغباتكم الحلوه ..




اشتقت للي حضر وسأل .. وللي اهتم وترددت كثير .. حتى اللي يتابعون بصمت .. صمتكم رغم صموده واصلني .. !!!

زياراتكم لي بالملف تسعدني .. ورجا من قلبي لكم تنوروني ..


اللي فقدت حضوره واعتذر .. ربي مثل ما جمعنا بأول يجمعنا كل حين يارب ..ويردكم لعين غيمه ..

ورداتي الفواحات .. عطركم متشبع بغيمتكم . شذاكم ينعش روحي .. ربي ما يحرمني حضوركم .. ومثل ما جمعنا ما يفرقنا ..


اشتقتوا لهم .. حتى انا ؟؟!!
لا تستغربون ؟؟ .. هم معاي .. احركهم بس روحهم طافيه من دونكم .. حبايبي احمد ربي لرجعتي ..لـ لقاائي فيكم ..

)فالحمد لله كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك( ..



بدايه .. وبمناسبه العوده الحميده .. حبيت ازيد حلاوتها بكلامي عن الورد الفريد ..

الورد المميز .. صاحبه القلب النقي .. الحضور الانيق ..

لم تنطق كلام بلا وزن .. !!ولم تنهى لأدنى سبب .. !!

ان سبقت الجمت من بعدها برقي حرفها ..
وان حضرت نشرت شذاها بطيبه
..

كتبت فصدقت .. تنبأت واحرزت .. اجتهدت فحصدت ..

حضور مثالي .. هيبه طاغيه متواضعه ..

لا أزكيها على الله .. ولكن هي زيزفونه ..

فلا نلوم القلب بغرام الزيزفون وورده ..

ربي يخليك ام صقر .. ولا يحرمني منك يا روحي ..
ويقر ربي عينك بصقر ويخليه .. ويسلمك من كل شر .. وخطاك السوء.. واعذري غيمه على قصورها ..
.
.
.
.
وبسم الله نبدا بتثبيت طوبتنا
..
الطوبه الثالثه والثلاثون ..
قراءه ممتعه ..




ابتعد حتى يمررروون .. بجسد اشبه ما يكون جثه بلا حركه .. الدم يغطيها .. وجروح واضحه وعميقه ..
اكييد ما راح يستغرب كونه واقف بممر طوارئ .. استغفر ربه وهو يتنهد .. ويحاول يركز شوووي .. ويحمد ربه على حالهم عند حال غيرهم ..

شافف الدكتور طالع من غرفه . مشى بسرعه له : دكتور .. دكتوور .. وقفه ليوقف قدامه بتعب وهو يتنفس بسرعه ..
تكلم بعد ما اخذ نفس :دكتوور اخبرني .. كيف حال عبيير ..؟؟
الدكتور بتعب شغل قال : يوجد تحسن بسييط .. ولكن لا نستطيع اخذ هكذا قرار بالتحسن قبل مرور اربع وعشرون ساعه ..
!!
عزوز بغبينه قال : ووالجنين.. ماذا حدث له ..؟؟ هل سيعيش بعد هذه النسبه من الباراسيتا مول ..
الدكتور وهو يهز راسه بتأكيد : لا اعلم .. ولكن الافضل ان لا يعيش.. قمنا بالفحص لهذا االامر .. عممر النطفه لا يتجاوز الاسبوعين فقط ..
هومتذبذب جدا .. وعندما نشعر بمجرد خطوره على حياه الام .. سنضطر بالتضحيه فيه ..
كان وده يقول ياليت .. بس خوفه من ربه منعه .. حس الدكتور بضيقه .. طبطب على كتفه وقال : تطمن .. ستكون بخيير .. وراح وخلاه ..



بالسعوديه ..
الصبح الساعه 10 ونص ..
كالعاده .. كل من التهى من جههته ..
الجده وام تركي برا .. ما غير الجده تتحسر .. وام تركي تنبههاا وتهديها ..
الجده بحسسره : فوق غبينه هالسنين .. وكل اللي صار .. ما ظنتيت بيوم ترجع تنفتح هالامور ..
ام تركي وهي تواسيها قالت : يا وخيتي .. اللي عليهم الخلاف .. كلهم راحوا .. من اولهم لتآليهم .. لا ولدك ولا زوجته .. ولا حتى فيصل الله يرحمه ..
الجده بتفكيير لقدام قالت : وطلعت اريج لنا بعد هالسنين .. ما بضنك بتفتح علينا جروحن قديمه .. انا ما صدقت امسك لهم ططرف ..اشوفهم واتهنى فيهم ..حتى تنفتح بيبان تسكرت بغبينه لي وللي تحت الثرى ..
ام تركي بتقنعها قالت : يا وخيتي .. ابراهيم وهذي بنته عندك .. وما عاد امرها بيدها .. ماخذه سيد رجالنا ..
وابو خالد لا تشآأدينه بالكلام يا وخيتي بتخسرينه خساره اخووه .. وبكرا ما تدرين الا وجايبين لك بنته تربينها سواه ريم ..
اللي قهروه بعملتهم وراح .. وما بقى بعمرنا كثر ما مضى لجل نزعل ونفرق بين العيال واهاليهم ..
الجده وهي تتنهد وترتكي للجدار بوجع السنين قالت : يالله المستعان يا وخيتي .. ويالله الخيره ..



تحس الصداع بيشطر راسها .. تفكر بمن ولا بمن ..!!
بأمها .. ولا بأختها .. ولا بأخوها وبوضعه..
رفعت راسها من حست بدخوله عليها ..
ابتسمت له : هلا خالد حياك ..
دخل وهو يرد لها الابتسامه .. ويشوف شلون وجهها مسود ..
قال : هاه ما طلعت امي .. ما قالت شي ؟؟!!
شيخه وهي تتنهد وتعتدل بجلستها قالت : لا والله .. ما عقب تسكيرتها للباب امس ..
وبأهتمام : ورنا ؟؟!!
شيخه وهي تطالع ببباب غرفتهم قالت : ولا رنا ..!!
تنهد بضيق ليعتدل موجه ظهره للكنب ليرتكي ..
شيخه وهي تمسك يده وتطبطب عليها قالت : وشفييك ؟؟ وش اللي مضايقك ؟؟!!
خالد سخر من سوالها .. وش اللي مضايقني ؟؟!! وش اللي مو مضايقني ..!! الحمد لله على كل حال وظل ساكت :.................
شيخه بتحثه قالت : زينه فيها شي ؟؟
خالد بنفس الوضع :................
وبمحاوله ثانيه قالت : كلمت ابوووي طيب ؟؟!!
رد عليها بخيبه قال: ابوي عايف .. تعرفين وش معني عايف .. وما قرر عقب هالسنين وعنده نيه يتراجع ..
ويقول امك خلها ببيتها معززه مكرمه وعندكم .. اما انا النفس طابت ..
.....بقهر وجرح .. وغبن عالسنين : ولا انا عاد ابي اشوف رقعه وجهه .. ولا لي جلسه ببيته .. ويوم ربي قدر لي انحرم من خوال .. وعمام قطعان ..
ترك لي ولد وعسى ما يخيب الظن فيه ..قالتها بأختبار له .. وتأكد منه .. ما عاد تثق بأحد عقب سواه زوجها ..

قام لها وهو يبوس راسها لتبعد نافره .. ماهي تاركه اي مجال للشفقه عليها من تصرفاتها قال : وانا لك السند وانا لك الظهر .. ولا تنهانين وانا حي .. وعسى الله ما يحوجك الا لوجهه ..
تكلمت بصرامه وهي تناظر فيه بحده قالت : طلعني من هالبيت .. !!
شيخه طارت عيونها .. ما كانت تبي تتكلم تعرف امها هالووضع وش ممكن تقول .. سكتت لتشوف وش بيقول خالد ليصدمها قال : اذا عفتيه .. !!
شقتي ان شاء الله بتجهز قريب .. وبآخذك معااي ..
.....بفجعه وبصوت بان ذهوله وعدم استيعابه : وبس وببساطه .. بتآخذها ..!! واحنا ..!!>> وهي تأشر على نفسها ..
انا وشيخه .. ولا آخر اهتماماتكم ..؟؟
خالد التفت لرنا وعلى ابو بيعدل الجو قال : انتي ان شاء الله بتروحين لمحمد .. وما عاد لنا تصرف بعد قوله ..!!
بأندفاع قالت : ومن قال اني ابيه ولا موافقه عللليه ؟؟
عقد حواجبه وهو يقرب لها : وشووو ...؟؟ اججل شلون يبلغوني وفررحانيين ؟؟
شطفته رنا وهي تترجى بأمها كا سلاح وحيد ممكن يحميها وممكن تكون ضد ابوها بهالحاله قالت : ييمممه .. مابي اتزووج .. وبروح معك للمكان اللي انتي فيه ؟؟
نفضت يدها امها بقسوه وقالت : مو انتي سكتي وسترتي عليه .. خليه ينفعك اللحين .. ولا لي بنات مثلك .. ومالي دخل فييك !!! تركتها وراحت ..
ظلت واقفه متنحه فيها وهي تنفضها وتروح وتخليها .. ليييه . والله ما كنت ابي اخرب حياتك يمه .. والله ما كنت متأكده .. ليه يمه ليه ؟؟!!!
لحتى تحس بصدر امها من جد!! سحبتها شيخه لتضمها وتنفجر هي بصيااحها ..
خالد مو عارف وضع رنا .. وليه خطبه تسوي فيها كذا .. وليه مو موافقه .. يكون ما ببالها لهالكلام وتفرح وامي كذا !!
يمكن .. بس الاكيد انها فيها شي .. من عقب العمليه وهي مو طبيعيه نفسيا ابد ..


بالسماء وبعيييد عنهم ..
كانت بالكرسي اللي جوا .. وهو على الطرف ..
نزلت علبه الماء بجنبها .. وهي تشوفه منسجم يناظر بفلم.. وهي تناظر معاه بس زهقت ..
حس فيها .. وللممل اللي بالفلم هو سكره ..
ابتسم وقال : وليه ما تنامين شوي .. عيونك حمرا ..
ريم وهي ترتكي بظهرها لترتاح اكثر قالت : عجززت !!
فيصل بأهتمام : وشاللي مطير النوم وعيونك حمرا .. مانتي مرتاحه .. خذي غفوه بس اكسري النعاس ..
ابتسمت من ورا نقابها وقالت بقلبها وش اقول .. اقول قلبي موجعني وحاسه بشي .. ولا بالي مشغول ومأنبني اللي رحت وما سألت بأختي ..
ولا شاغلتني رنا هي وسما وش مسوين هاللحين ..
.. هزها ينبهها مسك يدها اللي مزينتها بساعه ذهبيه بأيطار كحلي قال : وين وصلتي ؟؟ شفييك ؟؟
تنهدت وهي تحاول تبتسم قالت : ابد سلامتك .. حاز بخاطري ما كلمت جدتي .. تهقى بتزعل ..؟؟
فيصل مشاها برضاه عارف مو هذا السبب .. بس ما يبي يضغط عليها قال : جدتي بتعذرنا اكيد.. وشفتي اتصلت لآخر لحضه ما شآلوه .. بس ولا يهمك .. اول ما نوصل بنكلمها ..
هزت راسها برضا ..
شد على يدها بتأكيد ليطمنها وتببعها: حاولي تغفيين لو شوي .. وانا بعد ..
ارتكت براسها لورا محاوله للنوووم .. حتى تشوفه يبادر معها بهالشي ..



بعد الاحداث بيووم ..
وصل تعبآآن منهد .. تأخير الطيارت اقرفه عيشته مع الموضوع اللي جاي له ..
ركب اول تآكسي وهو يناظر بالساعه .. ومتأكده انه مو بالبيت هالوقت .. بس برضوا ما يقدر ييروح له الموسسه خوف من المشادات والفضااايح ..
وصل على غروب الشمس للبيت ..نزل وبسرعه شد بخطواته للداخل حتى يوقف متسعه عيونه من اللي يسمعه ..
....: قلت لك تحولهم كلهم .. ولا شي ابيه يبقى بالحساااب .. ولا هلله .. تسمع ..
.. ايه لأاي بنك مو مهم مكانه .. لا.. لشخص واحد .. بأقرب وقت بعد .. ايه .. ايه ..
كل شي ابي اجي القاه جاهز .. بالكثييير يومين .. لا محد معاي .. انتظر ردك علي ..
دخل عيونه طايره .. مو معقوله هذا اللي يسمعه .. وين بيرووح ولحاله .. ومحول كل الحساب ولا همه المكااان ..
اوجعه قلبه . يعني بيهرب .. بيخلي هالعام وراه يطحّنوون..فخار يتكسر ببعضه ماهم عارفين شالسالفه ..
الحمد لله .. الحمد لله اللي لحقت حتى يتكلم بأستهتار : الحمد لله على سلامتي ..
كان واقف ومعطي الباب ظهره .. ومنزل راسه عالجوال يكتب فيه ومندمج .. رفع راسه بيستوعب الصوت ويلعن الحظ ..
كمل ناصر بأستهزاء : الحمد لله اللي لحقت عليك .. ولا كان وين بلاقييك يا يبه شدد عليها .. سكت ثواني حتى يقول بأستهتار .. تصدق .. طول سفرتي هذي وانت بين عيوني ..
وما طحت من بالي .. عرفت وقتها اني دوم ببالك .. ودوم لسانك رطب بدعاك الله لتوفيقي .. كان يقول كلامه بتشديد وبمقاصد ابوه يفهمها زين ..

ابوه وهو يهب فييه بقهههر قال : الله لا يوفقك انت وبنت بلييسس اللي ضربت فينا عرض الحايط واخذتها ..
انت انهبلت ..صاار لعقلك شي ... شفت شااللي جرى لعمك من وراككم .. >سابقه بالصياح لجل يسلم ..
ناصر وهو يفتح يديه ويطير عيونه بأستفزاز قال : والله عاد كان لامر بيديكم .. وممكن انه يكون برضاكم انت وابليس وهو رافع حاجب ..
.. بس دامكم ركبتو راسكم .. راسي ايبس منكم ..
اناااا وهو يدق ابوه بالكلام قال : انا لما اكون صح وما اغضبت ربي ما يهمني احد لو نقد دآمني مقتنع ..
ابوه بعصبيييه وفلتت اعصاااب قال : وعصييانك لامري هذا ماهو اغضاااب لرربك ؟؟!!
حتى يصدمه وبوجهه وبكل ما تحمل ثقل هالكلمه قال : مو لما تكون ابوي بالاول ؟؟!!!! وعصيانك فيه غضب لربي ..!!!
اتسسسسعت عيونه بصدمممه وبأستمرار بالتمثيل والاصتغراب بنفس الوقت هو يقول : وشهووووو ؟؟؟ انت وش قاعد تقووول ؟؟
ناصر وهو يرمي المفتاح حق لشارع بيده الثانيه ويجلس ببرود اشعل ابوه واحرقه : انت وعمي اللي تقول .. ماهو انا ؟؟
حتى تدخل ومو مستوعبه صوووته انه موجووود : نآآآصصر .. وهي تدخل له وتضمه بعد ما وقف لها ..
اشتد رص على اسنانه يحاول يمسك نفسه وغضبه وهو يدور له مخرج قال: ما تقووول وشهو قايل عمك ؟؟
ناصرر وهو يبوس راس امه ويشطفه قال : شلووونك ياالغاللليه .. شلون حالك ..؟؟شلوونك يا امي ..

امه تناظر في ابو ه.. وفيه.. ومن شطفته .. حتى تهم بالرد ,,وما تحس فيه غير ملفوف من قدامها ليواجه ابوه الثاير وعروق وجهه بتتفجر .. : اتكلللم معااااك ..
شد اعصابه ناصر واغضب ابوه بما يكفي عشان يخر اوليه وتاليه قال بكشف لحقايقه : مو انت اللي بدلت بينا .. مو عمي اللي يقول هالشي ..؟؟
ليه .. ووش هو عشانه ؟؟.. قوووول ..
ابوه : كذببب وعقب هالكلاام .. وعمك ماهو صاحي .. انت ولدي وما ابدلك بأحد .. ولا بس عشان بنته وبلشان فيها بيلزقها فيني ؟؟
ناصر وهو يلتقط كذبه ويمسك هفوته قال : ووش عرفك ان التبديل بعبييير .. ليه ما يكون بينا العيااال ..
ابوه بترقيعه سريعه : وويش ابي بالولد يوم ابدله بولد ما تقووول ؟؟
ناصر وهو يضحك بسخريه واستحقار : فعلا .. وش تبي بالولد تبدله .. انت بدلت البنت .. صححح يا يبه .. بدلت البنت .. وهو يصرخ بقههر وعروق وجهه بانت ..
امه وهي مفجوووعه وعلطووول رجعت فيها ذكرى قديمه ..

صياح الولدقطع قلبها تقطيع .. حتى وهي تضضمه لصدرها مو راضي يهدا .. ولا هي عارفه شلون تهديه ..
مو مثل اي طفل يصيح .. بس قربيه لموطنه وسمعيه دقات قلبه يهدا ويحس بأمان ايام عشه دداخلها ملك ..
يصيح حتى تصيح معاه بقل حيله .. تقوم تهز تمشي فيه مو راضي ..
دخل ابوه : وشفيه الولد ؟؟
ام ناصر وعيونها متورمه من البكا ..وهي تهز فيه رايحه راجعه قالت بصوت رايح من الصياح : مادري .. مادري .. بيروح من يديني .. لاهو راضي يأخذ رضعته .. ولا ينام ويهدا ..
لايكون يوجعه شي ومحنا دارين ..
رمى نفسه عالسرير بتعب وققال : ضميه لصدرك وبيتعووود ..
ضميه لصدرك وبيتعود
ضميه لصدرك وبيتعود
ضميه لصدرك وبيتعود ..
ترددت بباالها كثيير ..ووقفت عندها وهي مفجوعه .. مو معقول اللي قدامه ويناقش ابوه مو ولدها .. تشوف حركاته وانفعالاته وانفعالات ابوه وولا تسمع اي شي من اللي يقولونه من الصدمه وهي تحاول تترجم بس اللي ربطته من سنين لليوم ..
تناظر بزوجها وهو يخانق .. وبعصبيته .. وعروق وجهه اللي بتنط .. وفي ولدها اللي يناقش .. وبيده دليل وقوي ولا ما كان رجع ...
حتى تهمس بغبن : حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكييل ..
التفت ناصر لها وهو يحاول يمسكها : يممممممممه ..




كانوا توهم جايبينها لغرفتها مخلصه من جلسه العلاج الفيزيائي ..
تحس بالخدر يمشي بكل اطرافها تحسه بدا يشلها عن الحركه .. ومعدتها تحسها تفووور كأنها قدر على جمر مركوون ..
تحس بحراره دمها بين جلدها ولحمها .. ماكنت تقدر تسوي غير انها تحك راسها بالمخده بمحاوله تخفييف للشعوور اللي تحسه ينحرها يفتت اعصابها .. كانت سهى هالمره هي اللي معها .. وعند راسها تمسح عليها تبي تهديها .. بس هي ويين ومحاولاتهم لتهدئتها وين .. وجهها صاااير احممر ,, حواف عيونها صايرين احمر من الصيااح .. انهلكت خلااص ما عاد لها طاقه .. كانت سهى تتقطع عليها وهي ما يخصها منها شي .. غير شعور الرحمه بالانسان ..

حزتها بس دخلت شيخه .. لما شافت الطبيب وخالد عند الباب برا استغربت . يعني هي توها دخلت من الجلسه مع انه المفرووض تكون خالصه من ساعه وشوي ..

شافتها شقد كانت متشدده وتآآكل بنفسها لدرجه العرق اللي برقبتها بااان بخضااره .. شيخه وهي مذهوووله منها ومن هالوضع ..
مسحت على كتفها وحست بصلابته تحت يديها وقالت : زيووونه زييينه .. هدي حبيبتي هدي ...
آآآآآآآيننننننن آآآآآننيييييييييين .. كان انينها يقطع القلب .. وحطت يديها على بطنها وهي تحاول تدفع شي بحلقها بس ما قدرت ..
انتبهت عليها سهى وركض للزباله وانتم بكرامه وشدت لها ايدها بمحاوله لاستقعاده لا يرجع وتشرق فيه ..واستفرغتتت كل اللي فييييه مره ومرتين وثلاااثثث ..
لحد ما ثقللللت حييل حييل وهي بين يديهم .. طوقتها سهى بذراعها من قدام على صدرها لترجعها لمكااانها .. لحد ما ارتمت على مخدتها بكل هلااااااك ..
ماعااد فييل حييل ولا جهد .. انهدت بما فيه الكفااايه .. والجلسات بدال ما تساعدها تحس انها تلويها وتكسرها زياده ..
ومع احساسها بيد شيخه تتحسس جسمها وتقرا عليها مثل البلسم حتى جذبتها لمحل صدرها وقلبها وتحط يدها عليها وترررصها على صدرها ..
ما قدرت تمسك نفسها اكثر شيخه نزلت دموعها وهي تشوف الحراره اللي تنبعث من صدرها على يدها ودقات او رجفات قلبها اللي حستها وكأنها تلمسه ..

بوقتها دخل خالد من بعد ما تكلم معاه الدكتووور ..
خالد والوضع مثل ما تعود دائم بعد الجلسه .. تكون تعبانه وتصيح مثل كل مره .. بس هالمره شيخه ليش تصييح .. خااف .. وهو يشوف الممرضه تمسح افمها ..
خالد بخوف : شفييكم ؟؟!!
شيخه وهي مكمله تقرا ما ردت ..سهى وهي تهمس له .. استفرغت كل اللي غصبناها عليه من شوي ..
ومثل العاده بعد كل جلسه ..
خالد بخيبه جديده جلس عالكنبه وهو يكلم سهى : زين هاتي لها جلوكوز وافتحي الوريد ..
سهى بسرعه: ان شاءالله .. طلعت وسرييع ما جابته وهي تغرز الابره اللي ما امداهم يشيلونها معزمين لعدم رجعتها الا وراجعه بوقت اسرع من قبل ..
من غرزتها بيدها الهزيله وللي سهل تلقى عرق فيها : فتحت عينها شاخصه فيهم لفووق من الالم .. لحد ما بدا المحلول ببرودته يتسرب بعروقها وجسمها ..
وبعدها لعاااالم آآخر أألفته اكثر من اللي هي فيه ..
شيخه لما الابره اللي اعطوها زينه خذتها لبعيد .. التفتت على خالد بقهر .. وحست خلاص ما عادت تقدر .. قالت بغضب اول مره يصدر لخالد .. : خالد .. خلاص .. اعتق هالبنت .. حرام عليك .. هلكتوها ..
خالد منزل راسه بقل حيله :......
شيخه وهي تتنهد وتحاول تتماسك : يكفيها ما جاها .. يكفي اللي شافته .. بأي عقل تحرك عصب مو مستعد ولا راضي بالتحريك .. انت تعذبها ياخالد تعذبها ..
صرررخ خالد صرخه نقزت منها سهى.. وبلحضه ارتد طرف زينه من الصوت قال : ما عذبتها .. ابيها توقف على رجولها .. ابيها تمشي .. ابي افهمها انها ما انشلت .. ليش مانت راضين تستوعبون ..
شيخه وهي تقولها بوجهه واول مره تنفعل عليه قالت : انت ما تبيها تشفى .. انت بس بتريح ضميرك .. بس ..
سهى من شافت نقاشهم انسحبت علطووول ...
خالد بعصبيه ووبقهر من كلامها الي للحين يزن براسه ودافعه لهالاصرار كله قال : تبيني ارجعها له ..تبيني ارجعها للي ارخصها وصدق فيها .. بعد كل هذا وكل اللي سويته تحلم فيه وتتفزز فيه ... وتطلبني ارجعها له ..
شيخه بعقلانيه .. لو اوجعت اخوها الا انها بتقويه قالت : لان عذابها عنده اهون منك .. حروقه اهون منك .. لا انت ولا ابوها خفتوا الله فيها ..
على بالك بتريحها كذا .. اذا هي مو مقتنعه بأنها راح تتحرك وتمشي وتوقف من جديد انت ما تقدر تتحكم بأعصابها .. ما تقدر ..
بقهر وهو يأشر بيده للتكرار قال : اذا مو راضيه تفهم انا بفهمها لو بالقوه .. مره ومرتين وثلاث لحد ما تسستوعب انها راح توقف..
وابوها والله .. والله .. والله ما عاد تشوفه بحياتها .. مو هو رماها علي .. يحلم يشوفها ..!!!
وطلع حتى يضرب بالباب وراه ..




كانت جالسه قبال ندى وتمسح دموعها ..
....: ماببي هالشي .. تكفين قولي له .. تموت عليه.. وانتي تدرين وانا ادري ..
ندى وقلبها مو جعها تحسست يدها تهديها : رنا .. قولي لا آله الا الله .. ربي يدبركم على الزين .. وسكتت شوي .. وبعدها بدت تلوم نفسها : كله مني .. لو ما قلت وخربطت ما كان صار اللي صار ..
رنا بقهر قالت : ولو ما حست هي بعد بليونته ما انجرفت وانتي تدرين .. !!!
ندى طيرت عيونها : نعم ..!! وش ليونته ؟؟
رنا بصياح : كذا مره نكون نتكلم .. ومرات تطيح بأذنه بعض الكلمات يا اما وهو داخل ولا طالع .. واكيد يسمع مو غبي هو .. ولو ما كانت داخله مزاجه ومعزم يبيها والله ما يمررها ..
انتي تعرفين وانا اعرف من محمد .. !!والله ان يغسل شراعنا غسل ..
ندى سكتت شوي .. شتقول كلامها صحيح .. لو و داخله بمزاجه ويبيها ومعزم ما فوتها قالت : ولاني ادري وانتي تدرين .. معناه ما خطبك ومعزم الا وهو صارف النظر عنها ..
رنا ببكى وبمحاوله : تكفيين حاولي فهميه ..
ندى وهي تطبطب على كتفها قالت : هدي حبيبتي .. عسى بالامر خيره .. الموضوع عند ابوك اللحين .. واعطاك ياه .. مو زينه بحقك لو تكلمت ..
رنا وهي تنفجر وترمي حلها عالسرير بجنبها وتصيح بقهر قالت : راضيه بس ما يحرها فيني .. لا ما يصيير .. ما اقدر ..!!
ندى مسحت على ظهرها بقل حيله وندم على لسانها وزلاتها .. بس ما كانت تعرف ان هذي نهاياتها ..





..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 12:40 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية