لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-12, 06:31 PM   المشاركة رقم: 56
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

..الطوبه الثامنه والعشرووون ..
قراءه ممتعه ..


استغلت دخوله للحمام ..مشت بهدوؤ لجهته وبقلب يرجف خوف .. سمعت له .. وسمعت صوت الماء عرفت انه يتحمم ..
راحت تركض لبوكه واغراضه .. تدور جواله.. مالقته .. متوقعه انه بيخبيه عنها ..ماكان عندها وقت كافي لتدور عليه .. تخاف لا يطلع ويمسكها .. سحبت بوكه واحكمت طرحتها وعباتها .. وفتحت الباب وطلعت ..



الصداع براسها تحسه مثل المسامير اللي تدخل بكل جهه من راسها .. الم ارتداد تنفسها يضايقها .. تحس لما ما تساعدت نفسها بأرتداده ودعمه بتختنق .. حركتها سريعه جدا .. وبدت تتعب وتتأألم ..
زياد بهدوء : زينه .. زينه .. انتي سامعتني ؟؟..
فتحت عيونها بثقل .. تحس بألم بكل مكان . والصداع مو مخليها تركز باللي حولينها .. وتحاول بس تلحق تنفسها لا يضيع وتختنق ..
غسان بأبتسمامه من تجاوبها .. خذت منهم هالحاله الكثير من الوقت والاهتمام ..
قال بمساعده وهو ينحني لها شوي : خلي نفسك بيرتد لحالو .. ما تتعبي نفسك بالركض وراه ..
ارتد بسرعه كمحاوله لها .. بس ما تتجرا وتترك المتابعه .. الخوف يمنعها ..
زياد بأستفسار : الرئه وضعها اوكي .. خلنا نشيل الكمام .. عشان ترتاح من المتابعه هي وراء نفسها ..
كانت بترفع يدها لهم تعلمهم برفضها .. ما قدرت .. الخدر يملى جسمها بكل انش فيه .. غسان قرب لها .. مسك الخيط المطاط.. وبدا بفك عقدته ..
تسارع نفسها بمجرد محاوله منه ..
غمضت بألم .. ماهي حمل لاختباراتهم ولا حمل للتجارب جديده .. التعب ما زال مسيطر عليها ..انتبه لها غسان ..: ما تخافي ..
ما رفعه مره وحده عنها .. رفعه بالتدرييج .. لحد ما شاله .. وهي تتلقط الهواء الاكسجين ..
زياد بمحاوله مساعده : زينه .. حاولي تطولين الشهيق .. وازفري بطووول .. حتى ترتاااحين ..
حاولت بمحاوله للنجاه .. يقطعها النفس بالنص ..
غمضت عيونها بأسى ..وهي تسمع لكلامهم بالاستمرار والتشجيع .. لحد ما حست بطول الشهيق والزفير ..
حست باللي يطبطب على كتفها .. فتحت عينها مفزوووعه .. ما تتحمل قرب احد لها .. يطري عليها ما مضى .. فتحت عينها بصدمه لتلقاه واقف بجنبها ويتأملها ..
صدت عنه .. ما ينقص التعب الا حضورك يا خالد !!.. ما عاد لي حياه بقربك .. رفضتني بالبدايه .. عذبتني ورجع ضميرك يأنبك .. ليجي اللي يبن نواياك لي ؟؟..
حتى حست بالهدوؤ .. فتحت عينها لتشوف الضوء الخافت فجأه .. والخلوو ...


واقف مو مقتنع للي يقولونه ..
زياد بعصبيه من جد : خالد لا تحوس نفسك .. ما نفعك العناد اول ..!!
غسان يخانفه : لك شوف شو عملت لما شافتك !!.. يا اخي ما تطل عليها بصحوتها .. بس تنام فوت وئئعود عندا .. وبس تصحى بليز ما تجلس ..
خالد بضيق . وهو يمشي ويتركهم : يصيير خيير .. ما حارب امه وعنده نيه يتركها ..



صحت وبثقل رفعت راسها .. انا ويني وش اللي صار ..
استقعدت وهي تشوف نفسها لساتها بعباتها .. تلفتت شافت شنطتين يد على الكنب ومافيه احد موجود ..
تحسست وجهها وهي تتذكر الكف اللي كلته .. دمعت عينها ..
لتلفت وتشوف اللي دخلوا ..
شيخه وبيدها كوبين نسكافيه ووراها ليا اللي ابتسمت من شافتها ..
شيخه وهي تنزل الاكواب عالطاوله .. وليا نزلت كوبها على الطاوله اللي عند الباب ..
: هاه صحيتي .؟؟ خوفتينا يا شيخه ؟؟
ريم بهلوسه وتذكر : وينها .. وهي تنزل رجلينها من السرير .. وبتوقف ..
جت ووقفت قدامها ليا ما نعتها : من اللي وينها ؟؟.. ارجعي ارجعي مافيه قومه!!
ريم بقل صبر زفرت بضييق وبالها عند اللي صار قامت وهي تترنح وماسكه بالسرير قالت : ابي اشوفها .. وينها اقولكم ؟؟..
شيخه تهددها وبحده : اقول ترا فيصل جاي اللحين تونا شفناه .. ارجعي مكانك احسن لك ...وهي تأشر لها بيدها ..
ريم وهي تعدل طرحتها على راسها قالت : وخليه يجي .. بعدي عن وجهي انتي وياها .. بشوف اختي وينها ؟؟
ليا طارت عيونها شتخربط البنت قاللت ببراءه : يوووه شكل الكف رجع لها ذاكرتها القديمه ..
ريم وهي ترفع راسها وتطييير عيونها فيها قالت: نعم !!! اي ذاكره ؟؟
.....: ممكن تطلعون وتخلونا شوي !!
التفتو بالباب وشافوه داخل عليهم .. جن بينسحبن ليا وشيخه لتتكلم ريم بثقه وقوه : انا اللي بطلع . بعدي عني .. وهي تدف ليا .. وجت بتمر من عنده حتى يحط يدها على صدرها يمنعها قال بحده : ويين ؟؟
شيخه سحبت ليا وطلعت ..
ومن طلعن وسكرن الباب حتى تلتفت له ريم واول مره من دون خوف ولا حياء قالت : مو شغلك ..؟؟.. ولما تتعلم تحترمني اجاوبك ..
رفع حاجبهه وبتعجب قال : احترمك ؟؟!!
ريم وهي تتكتف قالت : ايه .. لما ما تمد يدك علي تعالي كلمني .. بنت ابراهيم ما تنضرب .. تسمع ..
هااااه .. لاح له اولى شخصيتها وطباعها .. هذي هي تكشف عن الاولى ..
تنهد وبطوول بال مسكها ومشاها لتجلس على السرير بأجبار قال : انتي شفتي كيف وضعك يوم اخذتي الكف .. ما كنتي تسمعين لنا .. تصارخين وصوتك عالي ..فضحتينا بالمستشفى .. وازعجتي المرضى ..
ماكنتي بوعيك .. والكف اللي جازعه منه هو اللي صحااك ..
ريم بتذكر دمعت عيونها وهي تقوول : اختي .. اختي شفتها بعد سنين وما تبيني اصرخ واجن .. اختي اللي قنعوني بموتها لقيتها!! ..
فيصل وهو عاقد حاجبه قال : شلووون ؟؟ شلون اختك وشاللي عرفك فيها ؟؟ مو انتي تقولين اختك صغيره .. ولا معك لها صور .. شلون تجزمين بأنها اختك ..
ريم بوجع قالت : ريحها .. شميت ريحه امي فيها .. وشامتها .. انا شفت شامتها بكتفها شفتها ..
فيصل بأستغراب .. قال بهدوء : ريووم حبيبتي هدي هدي .. وهو يوقف قبالها ويضم راسها لترتمي على صدره .. قالت بدموع وصيااح : خذاها ابوها خذاها .. وامي حفت رجلينها تدورها .. وعقب فتره جانا خبر حاددثه وعرفت امي مكانه بالمستشفى .. ويوم راحت له امي وسألته قال توفت بالحاادث .. وقتها امي ما تحملت ونهارت ..
ودايم تردد وتقول انا حاسه بوجودها .. هي عااايشه عاايشه .. ما وروني جثتها عشان اصدق موتها .. هي عااايشه ..
فيصل بباله وبتسأؤولات (وليه يبعدها .. وكم عمرها .. ليه اخذها .. وليه ريم عند امها .. ومن ابوها هذا .. من ؟؟ معقوله كذب بوفاتها .. ليضمنها عنده عمره كله ).. رفعها وهو يمسح دموعها ويهديها قال هدي هدي ..
ريم وهي تمسك بيده بترجي : قالت : تكفــــى .. تكفى فيصل ابي اشوفها .. ابي اشوفها ..
فيصل بتنهيده قال : بخليك تشوفينها اوعدك .. بس مو اللحين .. ما نعين عنها الزياره .. وحتى خالد ما يدخلونه .. وقبل هذا كله انتي تعبانه ريحي وبكرا الصبح قبل تطلعين تمرينها ..
مسحت دموعها وسط شهقاتها .. وهي تتنهد بأرتياح من وعده ..
ابتسم على وجهها المعتفس والاحمر .. وعلى طرقه مسحها لدموعها ..
فيصل بخرعه : بسم الله الرحمن الرحيم ..
ريم عقب ما استوووعبت نقزت لما شافته يتأمل وجهها وعلطووول وجهها حمر :اههيييي شسووويت .. وصرخت بشيييخه ..
قرب لها وهي يسد افمها .. تصوت بأطول حسها ولا كن حولينها بالغرف مرضى قال بأبتسامه من حركتها : اششششش فضحتينا .. لتطل شيخه من الباب هي وليا وبضحكه قالت : هاه خلصتوا .. برد النسكافيه ..
ليا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل التفت لها وبحده قال : اششششششش قصري حسك ..
بعدت يديه عنها وحطت يديها على وججهها بحرج منه ..



الصبح ..
الجده بصدمه : لا آله الا الله .. صدق من قال انها دنيا صغيره ..
شيخه بتعب .. : وهذا هي مسنتره هناك وحالفه ميه يمين ما تطلع قبل تشوفها .. وعدك على خالد .. اخوي شكل عقله زر والله اعلم ..
ليا وهي تشرب من كوب الحليب قالت : ههههههههههههههههههه ولا لا .. بعلمك ترا فيييصل قعد مع ريم ..
ام فيصل وهي تضرب بنتها من راسها قالت : تفسدين على اخوك .. بدل ما تساعدينه ..
ليا برد له قالت : عشان يعرف يرد على الولد بالموافقه قبل يسمعها مني ..
الجد : ههههههههههههههه عيّد الولد بالمستشفى .. يجيني واوريه بس ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه




ام تركي عند ندى : يمه لازم تشربين هالحليب ..
ندى بلوعه نفس : مابيه .. لا تعقدوني حليب ما اشربه .. عساني بس اطيح الا جايبين لي حليب ..
امها وبعصبيه شوي ونفاذ صبر : ندى طلعتي روحي.. من صبح الله وحنا رازين هالصينيه بوجهك.. كولي شوي .
ندى بطفش من الوضع اللي فيها .. تحركت منزعجه قالت : مااابي فكووني بس .. معدتي تقلب وتجيبون لي حليب وعسل .. مابي مابي .. قالتها بزعل ..
....: صبااح الخيير ..
امه وهي تتنهد قالت : هه جيت وجابك الله ,, تعالي متنا منها ما كلت .. وامس مامن عشى ..
ناظرت ندى فيه .. شفيه عاقد النونه .. لفت للجهه الثانيه بملل ...
تقدم وجلس جنبها بعد ما قامت امها وقال .. ما عليكم .. كل هالصينيه بتأكلها .. ام محمد : اجل الله يقويك .. بعد بقوم لامي اشوف عنها افطرت وكلت حبوبها ولا لا ..
وطلعت امها لتتبعها امه ..
التفتت وبصمت .. مد يده وقطع الخبزه .. وغمسها بالزبادي ومدها لها ..جت بتآخذها من يده بخوف .. بعد يده ليصر يأكلها لتآكل الصينيه كلها ..



دخلت ريم ومعها عمها منصور ..
واستلمتها الجده وش قال ووش قلتي ,,
شيخه ميته ضحك قالت : هههههههههههه الله يخلف عليه .. بالاول صياح والتالي خرعته ..
منصور بتريقه : لا لا لا .. كله كووووم .. وجه فيصل كوم .. ماسكها على خالد .. صحوه زينه بفضل الله وفضلها ..
ريم بهدوء وحزن ملامح بعد الابتسامه : رنيييم .. رنيم اسمها مو زينه..
الجده بتأكد : انتي متأكده يا بنيتي ولا يهيأ لك ..
ريم بعصبيه واندفاع : قالت .. لا تقولين تتخيلين ووشلون؟؟ .. وما يصيير ؟؟.. لو غير الزمن علي ملامحها .. بس ريحه امي فيها ما يقدر يغيرها ..
من قالت هالكلمه كلهم سكتوا .. ما عرفو شيقولون .. وام خالد طارت عيونها ..



سما ورنا ببيت الجده بغرفتهم .. رنا من صبح الله تقوم المسيكينه .. توها تصحي للدنيا ..
سما : ههههههههههههههههههه الله يقطع شرك .. ايييه والله هالدنيا دواره .. اجل ندووشه بتصيير ام ..
رنا بقهر قالت : اييه .. بس من جد متغيره .. يا سرحانه يا ضايق صدرها ..
سما بطبيعيه قالتت : اكيييد ياختي .. اجل محشوره بالسرير.. ومحرم تقوم منه وتبينها تستانس .. وسكتت وفجأه انفجرت ضحك مره ثانيه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا يكون تتمنين مكانها .. عاد عشقك السرير والنووم ..
رنا وهي تضربها بالمخده قالت : وجع .. وربي مو مني .. من هالحبوب اللي الحمد لله ربي فكني منها ..
سما وهي تلتفت فجأه لها قالت : الا تعالي .. انتي شفييك خبصتينا .. من اللي شفتييه ذاك اليوم ؟؟
رنا قلب وجهها بسرعه وقامت مثل المقروووصه ..
سما وهي تلتفت وراها قالت : شفيها هذي .. الحمد لله والشكر .. لحقتها لقتها مآخذه الشرشف ونازله ورايحه لبيت ابو تركي ...




]دخلت رنا .. وبعدها بشوي دخلت سما .. صبحوا عليهم وسما سيدا راحت لندى ..
طقت الباب وهي تطل عليهم قالت : صباااااااح الخيير يا حلوين ..
من شافها ابتسم غصب عنه .. وهو مقابل ندى بالصينيه ويأكلها بالغصب .. : هلا هلا صبااااح النور ..
دخلت وهي تأشر بيدينها : اش اش اش اشهذا .. والله واعتزيتي يا ندى .. اللي تركي بجلاله قدرهه يأكلك ..
ندى بقلبها قالت : هه ليتك مكاني .. وهي تتحسس بطنها من تحت .. وابتسمت ..
تركي بيسكتها ويحرجها قالت : بكرا يجيك من يأكلك .. لا تستعجلييينن ..
كشرت سما بوجهه قالت : يعني اللحين ينقالك احرجتني .. قم بس قم ..
ندى وهي تسمع لجدالهم وضحك تركي اللي قلب ميه وثمانين درجه من شافها .. قهرها .. توه مثل الصنم بوجهها ..معبس واجاباته مختصره .. حست بمغغص .. غمضت عيونها تتحمله ..
سما وهي تآمر : اقووول هه علمتك .. تسميها سما يعني تسميها سما ..
تركي يعاندها قال : والله لا اسمايها ثرى ولا ارض ولا اسميها بأسمك ..قل أيه قال سما .. طيري اقوول ..
ما قدرت تتحمل اكثر ..وهي تشوف مزحه معها وضحكه .. وهي ما تعرف على وشو معاقبها .. وتحس المغص بيخرم بطنها : آآآآآآآآآآآآآآآآآآه ه ه ه .. وهي تنحني وترجف الصينيه بكتفها ..
سما رفعت الصينيه بخووف .. وتركي انخطف لونه بيحاول يرفعها من كتفها وهي تشد اكككثر ببألانحناء ..آآآآآه ه ه ’’ اممممممم .. اآآآآآآآآآه ه ه .. وبسرعه وجهها اصفر واسود من الألم ..
نزلت الصينيه عالطاوله وتركض لجدتها : يمه يمه .. تعالي شوفي ..
ام تركي قمزت .. وحتى ام محمد نفضت يدها وهي تقول يمه بنتي ..
جو يركضووون .. ما لقوها بسريرها ... وسمعوا صوتها بالحمام ..
تركي ما سكها وهي شاده على مسكه حواف المغسله .. واستفرغت كل اللي انغصبت عللليه ..
تركي بأتزان وشويه حنان قال : معليه لا تخااافييين .. غسلت وجهها لتجي امها تمسكها معااه.. وبس مسكت امها حتى طاحت بين يديها تصييييح على صدرها بقههر ..
امها وهي ترفعها غسلت وجهها وطلعتها برا ..
سما تأثرت .. وخافت عليهها .. وقالت بقلبها : قلت مو طبيعيه البنت ..
وصلتها امها لفراشها على دخله جدتها ام فيصل: لآ آله الا الله .. ميخالف ميخاالف يمه ..
ندى وصلت سريرها حتى تكورت على نفسها بألم من المغص .. وجدتها جلست بقربها عند راسها وتقرا عليها ..


شيخه برا وتسمع صياحها وقلبها موجعها .. حاسه بالذنب مهملتها .. ومهي عارفه من تقطع نفسها له .. لزينه .. ولا لريم .. ولا لخالد ورنا .. ولا لها ..
وبس طلع تركي .. دخلت لها تركض ..
اوجعها قلبها وهي تشوفها متكوره على نفسها وتصيييح .. وجدتها حاطه يدها على راسها وتقرا ..
جلست بجنبها ورفعتها وبسهوله لانت معها .. يلومونها بحبها لشيخه وهي ا كثر وحده عارفه لها .. انشغال امها بجدتها .. ومحمد اللي مو مقصر بعد ..وسيطره جدتها ابعدت عنها امها ..
رفعتها وهي تمسح دموعها وتضمها لصدرها .. اوجعها قلبها عليها وهي تشوفها تشد على جلابيتها وكأنها تشكي لها ..
دخل بسرعه وهو يشوف شيخه معطيه ظهرها الباب .. صد علطوول وهو يناولهم ادويتها ..
تركي بضييق وقهر : هذا دواها .. تآخذه اللحين.. رماه على سما اللي طارت عيونها وطلع ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 06:31 PM   المشاركة رقم: 57
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

بعصبيه وخناق .. واحساس خلو المسانده عندها تتكلم : ما تقول لي شنسوي اللحين ؟؟
بضيييق ونرفزه منها ومن تصديعها له كل ما دخل قال : وهو يبيها .. تدخلين وسطهم ليييه .. خليه يسوي اللي يبي ؟؟
ام خالد بقهر : انت شهالبروود اللي علييك .. من وشو انت مركب .. بنت لا ندري اصلها من فصلها .. ولا ندري من وين هي جايه .. يتزوجها عشان ابوها اجبره .. ؟؟
ابو خالد بنفااذ صبر منها قال : يامره تعوذي من ابليس راسي هالكبر من هالعمال وهالشغل .. البنت ماتت وحييت وانتي ما عندك غيرها ..
ام خاالد بطنازه قالت لترمي عليه القنبله : هههههه ولا وابشرررك .. رويييموه بنت ابراهيم طالعتن لنا بقوله .. اختي واعرفها ..
ابو خالد وهو يفززز ويوقف طوله قال : شلوووون ؟؟ ابراهيم له بنت غييير ريم ؟؟
ام خالد بقل اهتمام فيهم قالت : شدراني عن قلعتهم .. وهي تميل بأفمها .. انا همني ولدي .. يطلقها وما تقعد على ذمته .. وانت اللي بتحل هالسالفه تسسسمع .. والا والله العظيم لا اخلي عاليها واطيها ..
ناظر فيها ابو خالد نظره شينه .. لتلقط شرشفها وتطلع ..



لما وصل المستشفى .. شاف عمه عند الغرفه .. والدكتور معاه ..
الدكتور كأنهاء للكلام قال : هذي مهي الاول اللي يتعرض فيها لجلطه .. ومتعبته كثير ومأثره على شقه الايمن .. كل اللي يحتاجه منكم .. راحه واهتمام .. والله يشفيه ..
طارت عيونه وهو يسمع هالكلام .. التفت لعمه بعدم استيعاب هو ما حضر الا نهايه الكلام قال : وشفييه .. وشاللي قال الدكتور ؟؟
عمه بهده حييل جلس عالكرسي قال : ضربته جلطه .. جلطه شللت شقه الايمن ..
طارت عيونه بألم .. حيل صعبه عليه .. اللي سواه ابوه وعمه.. واخته .. وتعب ابوه حيل راح يهده ويلهيه .. فتح الباب ليدخل عليه بألم
وهو يشوف ميله وجهه الايمن الواضحه .. وارتجاف يده .. وانسيابيتهم جنبه بشكل اوجعه ..
تقدم له .. وباسه على راسه بضييق ووجه اسود : سلامتك يبه .. ما تشوووف شر ..
طارت عيونه وهو يشوف دمووع ابوه .. بملامح عمرها ما كانت ملامحه هوان وتعب .. ورحمه تملكته تجاهه وهو يناظر بنظرات ابوه المترجيه .. وعدم قدرته عالكلام ..
نزل له وهو يضمه بحرص قال : الف الحمد لله على سلامتك .. تهون يبه تهون ..ارتااح ارتااح ..
حتى يصد عنه للجهه الثانيه والعبره تخنقه .. ولا يوم بحياته تخيل هالمنظر اللي فيه ابوه .. ودائما ما كان يبرر له تصرفاته بضغط الشغل .. لتكشف له الايام اللي ما راح يتوقعه .. وهذي اولها عقب الجبروت الطيحه .. والله اعلم باللي جااي ..




قبل بساعات .. طلع من الحمام ينشف شعره والفوطه على خصره .. نزل الفوطه .. ليلتفت يمين يسار الا يدينك والخلاا .. ماهي موجوده .. وعلطوول التفت للباب وشافه مفتوووح وبسرعه وجهه نظره لأغراضه ليفقد محفظته .. رمى الفوطه بجنووون وهي يأخذ لبسه ويلبسه على عجل ويطلع يركض يدور ..


هي من طلعت .. ركضت للمصعد .. فتحته ونزلت لتحت بسرررعه وطلعت قبل لا يفقدها ويطلع وراها .. وبس توسطت الشارع بزحمته ,, بدا الخوف يرجف فيها .. وبدت دموعها تهل وتسكب بخرعه .. مما ادى للفت نظر اللي حولها ..
مسكتها عجوز رآئفه بحالها .. وجلست تتكلمها بالتركي وهي تصيييح وضامه نفسها منها بخووف ,, وتحاول تهديها وتمسكها وهي تبعد بخووف منهم ..
كانت ما سكتها بتفهم منها .. وعبير ما غير تتفلت منها بتهرب لأبعد مكان ..
حتى ما انتبهت لكلامها لها باللغه الانجليزيه ..
العجوووز بقوووه منها ضمتها لها بقوووه .. وهي تتمتم عليها بأدعيه وتمسح عليها .. وهي تنتفض بين يديها وتصييح بصووت مسموع .. وتحاول تدفعها عنها ..
لحد ما حست بكتفها بينخلع من محله من السحبه القويه لها ..
:آآآآآآآآآآآآآآآآآآه ه ه ه ه .. وانحنت لتضرب بصدره ..
بعيون تنقط شرار من عملتها : وين بتروحيييين يالغبيه ., وين ؟؟
العجوز وهي تخانقه باللي ما يفهمه ,, وتحاول تجرها منه .. بس ماهي قادره ببنيتها الضعيفه عند جسمه الجبر عندها .. صرخ عليها ومن خناقها وقال : هذه زوجتي !!..
ومشى بعبيير يسحبها وهو يسحب بوكه منها .. ما سككها من عضدها وكان بيكسره من شد قبضته ..
دخلو للفندق وسط اندهاش الريسبشن .. من شوي طلعت تركض .. وهاللحين معاه ووقابض عليها بيده ..
فتح الباب وهو يجرها لما تنحت شوي عند الباب .. ليرميها على السرير بقوووه وهو يصرخ عليها وبيفجر اذنها اللي كان قريب لها وعند وجهها : وين بتروووحين هااه ؟؟ وييين ؟؟ انتي ما تخاففيين .. لو ما سكك واحد من هالكلااب من وين بحصلك انا ؟؟؟ تصيييح وحاطه يديها على اذانها من صراخه .. ليكمل بصرخه ارعبتها ونقزتها : ما ترديييييييين ؟؟
حتى تررفسه عنها برجلها من رجله وتقوم بجنووون : بسسسسسسسس بسسسسس ..ا نت واحد اناني .. خذيتني من اهلي من دون شوري ولا علمي .. وتتهم امي تساعدك .. وما نعني عنهم .. ليييه ؟؟ شله هذا كله ؟؟ شمسوي انت ؟؟ انا انا وهي تضرب صدرها : وش مسويه لك .. وتهيت فيني من ديره لديه مثل المجرمين .. وتهزئني وانا ماكله تبن وساكته .. شله هذا كله .. شله .. ؟؟.. وهي تشهق وتصيييح ...
بقهر من حركتها وصوتها المرتفع .. دفها عالسرير لتطيح عليه بعصبيه وهو يمسك شعرها : صووووتك هذا لا تطوليييينه علي !.. ورجف رجلها وقال : ورجلك تمدينها مره ثانيه خطوه وحده برا هالباب يا ويلك سامعتني .. وهو يرميها بقوه ؟؟
عبيير بألم :آآآآآه ه ه .. اهئ اهئ اهئ .. الله يآخذك يا كلب .. الله يآخذك ..
طارت عيونه من قله ادبها .. ومن تصرفاتها اللي بدت تتمادى فيها .. مسك شعرها من جديد ليرفعها ويعطيها كف تصفر منه اذنها قال من بين سنانه : احترررمي نفسك احسن لك .. لا تجربين عصبيتي بتندميين .. تراني ماسك نفسي عنك من خذيتك ..
كانت بتقووم بترد عليهبتقول محد جابرك ,, ما جيتك ولا لحقت وراك .. .. بس ما قدرت .. مرتميه عالسرير وهو رافع رجله قريب لها ما تقددر تقول شي .. ما غير تصيييح .. وتدعي بقلبها ..



الجده وعيالها جالسين .. مسوي عشا ابو تركي ومصمم الا كل العيال يحضرونه ..
ابو تركي : هههههههههههههههه الله يقطع شرك يا ولد ..
سعوود وهو يرفع يديه قال : هه عاد علمتك يا يبه .. وهذا جدي يشهد .. كلها هالترم واخلص دراسه .. وتزوجووني ..
ابوه وهو يضحك قال : مو لازم تتوظف عششان ازوجك !!
سعود بأستهبال : الله واكبر يا يبه .. راتبك بيني وبينك .. النصيفه بالنصيفه .. ولا لا يا جده ..
الجده وهي تضحك : هههههههه وهو صادق ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
منصور وهو يكمل له قال : ايه وهو صادق .. وانا معك يا فصييييل .. راتبك انا اناصفك ياه .. شراايك ؟؟
الجده بخناااق : انت بالذااات لا ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منصور ومسوي نفسه شرهان : وليه ليه .. ولا حلال لسعووود وانا حرام ..
الجده من جدها : انت مالك الا الوظيفه اللي تمسكك عن هياتته هالبران .. كأنك ضب .. يومين والثاني طالع .. كانها هي بيتك .. وحنى اللي تجي لنا كشته ..
سعود جنبه ميييت ضحك ويتلوى وهو ماسك بطنه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه قوووويه يمه.. بالجبهه يا منصووور ..
منصور كأنه زعلان : الله يسامحكم عشاني يتييم .. تسون فيني هالسووواه ..
ابو تركي وهو يسكت بعد نوبات الضحك والدنيا مو سايعته عيال اخته كأنهم عياله .. واحفادها احفاده من جد قال : الله يووسع صدوركم من عيال ..
يالله .. جهز نفسك واببشر باللي يوظفك عنده وبالراتب اللي تبي ..
تركي وهو يقهره قال : لااااا وين يبه ,, بتجيبه عنده .. لا الله لا يقوله ..
فيصل ومحمد : هههههههههههههههههههههههههههه .. على استهتار تركي وسعه صدره الا انه حريص بشغله .,, يأخر الشي بس يجيبه كامل ..
منصور وهو ينفض يده قال : الله لا يحدني لكم اعوووذ بالله ..
كلهم اللي يضحك واللي يمزح واللي يشارك مشاركه خفيفه .. الا هو ساكت وسرحان ..
خالد وهو يشاركهم : سببتوا له ازمه نفسيه اتركوووه بس .. زواج وذل ووظيفه ..
منصووور وهو يوقف بجنبه ويجلس على ركبه بجنبه على الكنب لانه ما يقدر يتعشى معهم تحت قال : ايه تكفى فهمهم .. وش يفهمهم هذولا بالنفسيات والاحساس ..
امه : والله ياما ويما فركتهم بخشمك بنات الحمايل وانت اللي تطلع عذاريب ..
وهذا خالك ويفرك الوظيفه .. وانت الردي ..
الكل تعلى ضحكتهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


الحريم بالصاله الثانيه
ام تركي بفرحه : الله يديمها عليهم من ضحكه ..
ام محمد بشووق لهاللمه قالت : امين . ولا يفرق شملهم ..وقامت بتشوف بنتها ..
ام فيصل بتنهيده قالت : الله لا يفرق قلب واحد عن الثاني .. ولا يدخل بينهم عدو ..
ام سعود بتمني : أمين .. من زمان عن لمتهم ..



شيخه وهي تضحك .. وندى معها مبتسمه ..
ندى بسعه خاطر قالت: خليه يزعل .. هو معاقبني ولا ادري شالسالفه.. ما غير متنح كأنه صنم .. وبعدين ماني متحملته .. معدتي تقلب لا شفته ..
ليا وهي تضحك : هههههههه هذا وحامك .. طلع عليه .. واللي ببطنك بيطلع شبهه ابشرك ..

اما سما ورنا وريم بالجهه الثانيه بغرفه ندى على الكنب ..يرتبون اكسسوارات ريم بشنطتها اللي اهدتها اياها سماء ..
وما كانت منتبهه لهم سما ولا كان عفستهم ..
ندى بضيق قالت : ومحمد وينه .. تدرين من متى ما شفته ؟؟.. له حوالي الاربع ايام .. حتى حملي باركلي فيه بالتليفون ..
شيخه وهي تعطيها كوب الللبن قالت: برا .. اكيد اللحين اذا طلعوا البنات يتعشون يجي .. متأكده ..
ريم وهي تجي توقف عندهم قالت : هاه شتسووون ؟؟... وهي تبتسم لندى وتقول : هني يا روحي .. عشان البيبي..
ابتسمت لها ندى ..
سما وهي تجي قالت : روحي ما روحي وقلبي وحركات الدلع هذي حقتك وحقت حماتك وهي تضرب راس ليا اللي قدامها جالسه بطرف السرير وبدفاشه : ما تمشي .. ماهم مسمينها الا سمااء .. سامعيين يسمونها سماء ..
تلاشت ضحكتها ندى وهي تتذكر وجهه تركي وهو يناقش سما ومبسوط ..سمعتهم يتنحنحون بيدخلون ..
خذت البنات شيخه والاكل وطلعت ..
ليطل عليها بأبتسامته اللي ياما وياما مسحت الكثير اللي على قلبها .. ولتكشر من دخل وراه بأبتسامته عمدا .. بس لتذوقه اللي ذوقه اياها ..
محمد وهو ينحني بركبته عالسرير ويبوسها من راسها بشوووق .. وجهها حمممر .. وتركي يناظر فيها .. ما ينكر انه اشتاق لسواليفها ولأحراجه لها لما تكون بعز سالفه تضحك .. وألا لجتها اذا جاء من الدوام .. اشياء كثيره فقدها.. واولها ريحتها بغرفتهم اللي بدت تخف ,, وتملى غرفه غيرها .. جلس جنبها بهدوء ..
ندى وهي تجلس من بعد ما وقفت على ركبها بتوقف له بس مسكها من كتافها يمنعها : هاه شلونها حبيبة اخوها ..؟؟ عساك مرتاحه !!..
ندى بأبتسامه صفرا : اما مرتاحه فا محد قدي وههي تناظر بتركي وتحط يدها ورا ظهره وترمي راسها عليها ..يخليه ربي .. شوفته بس تريحني ..
عارف تركي انها تنغزه بالكلام حاوط جسمها الضعفان عن اول وبشوق لمها وقال : ايه والله .. بسس بعض الاحيان تكششششر غصب عنك .؟؟ وهو ينغزها ويناظر بمحمد ويحول السالفه عليه وهو مقصده ندى كمل وهو يقول / لا صار اللي قدامك ما يسمع الحكي ؟؟
ما خفت على محمد نغزاتهم لبعض قال : اهاااا بالجو غيييم اجل .. وهو يقوم ..
ندى وهي تعتدل قالت : لا يا روحي اجلس.. ما بعد شبعت منك ..
تركي بيختبرها قال / اجل انا اللي بقووم !! وقام ومتوقع مسكتها .. بس ما سوت له ادنى اهتمام .. وهالشي قهره .. طلع متحجج بشغله بغرفتهه ويرجع لهم ..
ابتسم محمد وهو يقول: افا شفيييكم ؟؟
ندى ضحك من جدها : ما فينا شي تطمن وجلست تسولف معه ..



بالصاله لما الكل تفرقوا ..اللي يتعشى واللي سرى لبيته ..
ريم عند جدتها : لاااا يمه .. بكرا برووح لها بشوووفها .. ما خلوني والله ..
جدتها تنغزها : لاااا عشااان يحلالك شوفه فصييّل هناااك .. معصي ..
ريم بتعجب شهقت : اهئئئئ .. لا والله .. طيب تعالي معاي ..
الجده وهي تحلف من جدهها وبوجه بان صدقه قالت : اقول والله والله ما تطلعين .. انتي ناسيه على فكره زواجك اللي عقب ثلاث ليال ..؟؟ امسكي ارضك اقول ,,
شيخه وهي تدخل قالت : ايه بس ليتها تسمع .. مواعيدك هذي المره الثانيه اللي اغيرهم بالصالون .. تروحيين بكرا ضروري .. ريم بزعل : حلفت امي ما اطلع ..
جدتها وهي تخرشها : قالت / اقصد للمستشفى مو لشغلك ..
شيخه ميته ضحك عليها : هههههههههههههههههههههههههههه


خالد عارف انه اهمل رنا وسالفتها بسبب صحوه زينه .. بس هالشي للحين بباله .. وينتظر الوقت المناسب لهالشي ..
ناداها وعرفت انها بيستجوبها وبطرقه النفسيه .. تججت بنها منحجزه وما تقدر تمر من عند العيال .. وعرف بأها مو صادقه ..
نزل جواله مسكره منها وتنهد قال : مصيري امسكك يا رنا ..
نزل الجوال جنبه بتعب .. بيغمض له ساعتين وويروح للمستشفى ..


ام عزوز بخووف وهي تكلم ام ناصر اللي تصير هي وياها بنات خاله : لا والله يا وخيتي .. لا يرد ولا يعطيني حتى مشغول مثل العاده ..
ام ناصر بخوف : يا ويلي عليك يا وليدي .. عسى ما صار فيهم شي .. وحنى حتى ما ندري وين ديارهم .. ؟؟
ام عزوز بقلب مقبوض : ما صاير الا كل الخيير,, بس خايفه على هالبنت لا تتعب ولا يعرف لها ..
ام ناصر بقلق يتزايد والهواجيس بدت تلعب فيها قالت : الله يجيب نهايه هالسالفه على خيير .. وبصوت اقصصر قالت .. يالله يالله اكلمك بعدين هذا هو دخل ابوه .. وسكرت ..


جمانه بدون استيعاب وحزن : يمممه .. طيب ابوي .. ابروح اشووفه ..؟؟
امها وهي تتذكر كلمه ابوها لما طاح ومن يومها ما ذاقت النوم .. صح لسانه ثقل وممكن مو كلهم سمعوها بس هي سمعتها ومتأكده لما قال ليتني ما بدلت ..
جمانه بضيقه وعيوون مدمعه وبقهر وغل على ابو ناصر قالت : شتبيييييييييين ؟؟ روحي لاخوك يوديك .. وش بيدي انا ..
قامت منخرعه منها .. وقلبها مو مرتاح .. ماهي واقفه السالفه عند كذا هي متأكده .. ومتأكده من قشاره خالها متعب خصوصا انها عاشت اول سنينها عنده بالبيت .. وياما وياما شافت اللي ما يرضي الله وسترت عليه ..


بعد الاوراق بملل من وجهه وهو يفكر بكلامها ونغزاتها .. ما تقدر ما تعطيه الحق انه يزعل منها .. مو غافل تجاوبها مع شيخه .. وهالششي يضايقه .. شيخه تمتلك جزء كبير بحياتها .. وعارف انها قبله بحياتها .. بس هاللحين هو يحتل الجزء الاكبر .. مو عارف يلقى طريقه يفهمها هالشي من دون ما تحس بتضايقه من شيخه بزياده .. عشان ما تقلب لعناد .. رجع راسه للكرسي وهو يفكر .. صدع راسه .. وهو يسحب الكرسي بثثقله لورا .. ويقوم ..
حس بسكون البيت .. الساعه اللحين 11 ونص .. وامه وعمته وخالته اكييد عند المسلسل اللي يتابعونه .. ولا فيه صوت للبنات ..
فا سيدا نزل من الدرج وتيامن لغرفتها .. فتح لباب بهدوء .. ليلقى الغرفه خاافته انوارها ,, ابوجوره بزاويتها مفتوحه بضعف وجنبها شيفون الستاير يحركه الهواء بخفه .. ينفخه ويرجع يسحبها .. والمكيف مطفي ..
دخل وهو يشوف لمبه الحمام اكرمكم الله مفتوحه وضوها مضوي بالغرفه شوي .. وانفاسها الهاديه تكاد تنسمع من هالهدووء المخيف ..
طل عليها ,, شافها ملقيه الباب ظهرها وفارشه شعرها الرطب عالمخده .. ونايمه بهدوؤ بروبها البيج ..
فتح اللحاف وهو متلذذ للنومه جنبها.. دخل بهدوووء .. ليريح جسمه بتعب جنبها .. ظهرها قريب لصدرها .. وريحه الشامبو وعطرها اللي يسكره تملا المخده واللحاف .. رفع اللحاف عليها خوف من البرد .. حتى يرخي راسه على شعرها ويغفى جنبها ..
ندى :
انتهى ..
.
.
.
.


.. أمطار تُسقــــــي مدينتي .. ورائحه المطر تفووح بالاجواء ..
ربنا لا تحرمنا خيرك وعطائكك...)..
ربي .. بعدد ما انزلته من حبات مطر .. اسقي قبور ناس وحشونا اصحابها ..


كل الشكر زيزفونتي ..
.. غيمه عطر ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 06:33 PM   المشاركة رقم: 58
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

هذا آخر ما نزلته الكاتبة ..

وهذا آخر رد لها ..

اقتباس :-  
صباااح الخيير ..صبااح الورد ..


حبايبي ماني عارفه وش اقول .. عارفه ان الطوبه كان المفروض مستلمينها امس ..
بس ما قدرت .. ما حسيت ان الطوبه راضيه عنها تمام الرضا ..
البارت جاهز وعندي .. بس فيه مشكله .. احداثه كثيره وما احس اني معطيه كل حدث حقه ..
ومنجبره على انحصارهم مع بعض بهالبارت ..
وامس كنت فاتحه على ابو بحل المشكله ما لقيت نفسي الا عايمه فيه بزياده مقطع حسيت ثبت الاتزان فيها بس غير جمييع نمطها ..
وصار لازم بالبارت اعاده صياغه بالكامل .. ودامني عايده عايده .. طولته حبتين لكم ..

ادري بتقولون وعدتينا بقربه .. وانا اقول عارفه ..
بس ما حبيت انزل شي ما يليق فيكم واقل من مسواكم ..
انا تضايقت من التاخير لا تحسبوني فرحانه باللعب بصبركم ..
وهالتأخير حاسني انا وخربط وقتي .. هذا يعني انه بيآخذ وقت وانا ما عندي هالوقت ابد ولا حطيت هالخربطه من حساباتي ..
بنفس الوقت ما حسيت ان الطوبه اتزنت الا بأضافه هالجزء اللي بيجبرني على اعاده الصياغه..!!

صارت الطوبه عقب انهاءها مسووده .. كلها مقاطع وملاحضات .. فصلته بما فيه الكفايه.
.وراح ارجع ارتبه من جديد..
اسفه جدا حبايبي .. ماني قادره احدد لكم موعد لتنزيله له بيآخذ حقه ووقته وانا شخصيا ما حسبت لهالشي حساب ..
بحاول ارتب اموري وارد لكم خبر بوقت نزوله بأقرب فرصه تحصل لي ....
اعتذر لكم ..



غيمه عطر

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 22-11-12, 03:33 PM   المشاركة رقم: 59
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

نزلت طووووبة جديدة ..
جايتكم بالطريق ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 22-11-12, 03:34 PM   المشاركة رقم: 60
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه التاسعه والعشروون ..
قراءه ممتعه ..





..( لأنك غيـــــر.... تحز بخاطري افعالك ..



حس بسكون البيت .. الساعه اللحين 11 ونص .. وامه وعمته وخالته اكييد عند المسلسل اللي يتابعونه .. ولا فيه صوت للبنات ..
فا سيدا نزل من الدرج وتيامن لغرفتها .. فتح لباب بهدوء .. ليلقى الغرفه خاافته انوارها ,, ابوجوره بزاويتها مفتوحه بضعف وجنبها شيفون الستاير يحركه الهواء بخفه .. ينفخه ويرجع يسحبها .. والمكيف مطفي ..
دخل وهو يشوف لمبه الحمام اكرمكم الله مفتوحه وضوها مضوي بالغرفه بشكل جزئيي .. وانفاسها الهاديه تكاد تنسمع من هالهدووء المخيف ..
طل عليها ,, شافها ملقيه الباب ظهرها وفارشه شعرها الرطب عالمخده .. ونايمه بهدوؤ بروبها البيج ..
فتح اللحاف وهو متلذذ للنومه.. من متى ماريح جسمه جنبها .. اشتاق لريحتها .. لحركتها جنبه .. وابتسم وهو يذكر فزعاتها باليل ببدايه زواجهم لما تنسى انه حد نايم جنبها ولكزاتها له..ولأارتباكها وضحكها على نفسها..كل هذا كان حاس فيه هذاك الوقت وساكت وهو يترقبها كل ليله .. لحد ما اعتاد وتعودت هي .. وصارت النومه بدونها برد .. مكانها فاضي هالشي حيل موجعه ..!! .. دخل بهدوووء .. ليريح جسمه بتعب جنبها .. ظهرها قريب لصدره.. وريحه الشامبو وعطرها اللي يسكره رغم استنكاره له تملا المخده واللحاف .. رفع اللحاف عليها خوف من البرد .. حتى تلمس اطراف ايديه البارد يدها الدافيه ..شعوره بهاللحضه .. ورجوع شي فقده ما نبهه باللي حواليه ولا بالتفاصيل ..
.....تنبهت بتعب,, تصلبت!! حست بالكهرب اللي يسري بين جلدها ولحمها ..!!
ثقله وراها وقرب صدره اطبق على صدرها وسودالدنيا بعينها ..!!
تحس نفسها انشلت عن الحركه .. عجزت تنطق .. وريحه عطره ملت الجو حولها ..
وششش تقووول؟؟ وش تسوي ؟؟ ..
موقف اكبر بكثييير من اننها تتكلم او تتحرك او تسوي اي شي مو مستوعبه شلون ماانتبهت وخذتها الغفوه ..!!
الخوف .. وشعور الخخدر والخرعه تجمعوا قبال عينها .. لتشهق برعب من ثقلت يده على خصرها ومن اندفن راسه برقبتها من وراء ليسحب اكبر كميه من الريحه اللي اسكرته ..
حتى ما لقت نفسها اللا تبتعد بأنكماااش لطرف السرير وبهلع تكورت على نفسها ..
عصب من حركتها ونفضتها ليده .. وبعدها لحافه السرير وتغطيه وجهها .. حس انها من جد يبي لها توعيه اكثر .. توجيه اكثر بشي مو المفروووض هو اللي يعلمها ياه ويفهمها .. صرخ عليها بقههر : حاسسسبي لا تطيييحين !! وهو متكي على جنبه الايمن ومستند على يده ..


لما سمعت صوته وهي داخل طارت عيونها بالمرايه اللي قدامها.. وطاحت الفرشه من يدها بالمغسله وهي تهمس بعدم استيعااب : تررركي !!!
طلعت وتحس الرجفه من اللي ممكن انه صار تنفض عظامها ..!! لتوقف مضلله بالاسود كزوول لها من ضو الحمام وراها .. ماسكه اطار الباب بتثبت نفسها وهي تشوفها متكومه محلها ومغطيه جسمها كله باللحاف .. وتركي اتسسسعت عيونه من حس بزووولها وعلطووول ناظر باللي متغطيه لينفض اللحاف بخرررعه وخدر ..

عيونها مو مستوعبه المنظر .. غرقت بدموعها منشله اطرافها .. لسانها انعقد ..
ما فكرت بسوء ظن بشيخه .. ولا بخيانه من تركي .. لان اللي قدامها وشافته .. وصرخه تركي .. والمنظر واضضح .. !!
بس المنظر بحد ذاته موووجع ..
حطت يدها على اسفل بطنها تضغط عليه من حست بأشتباك عروقه ..توجعت وهي تحس بالحراره اللي انسابت بين رجليها ..
ضعفها ما صمدها كثيير حتى ترتمي على ركبها بألم وانحناء .. ليقمز تركي لها من وراء السرير متعدي شيخه : نـــــــدى !!
نفضت اللحاف من غير شعور ولا وعي باللي يصيير .. لا همها تركي ولا اللي صار من سمعت طيحه ركبها على السيراميك وصرخته ..
ما اهتمت بالشرشف ولبسته وهي تشوووف الدم ينسااب .. قمززت مثل المجنونه لتتعثر باللحاف وترجع تقووم من جديد ..
ندى بحواجب معقووده والم يقطع بطنها تقطييييع ارتمت بالارض بقل حيله وججع قلب : امممممممم .. اممممم .. آآآآه ه ه ..
تركي بخوووف من منظر الدم ومن اللي ممكن صار فيها .. نزل بيشيلها بيوديها المستشفى بس منعته بحنيتها اكثثر لتمنع يديه تتحكم فيها ..
..........من وراهم وعلى دخلتتها وياغافل لكم الله .. لا لها ولا عليها .. طاح الكوب منها و صوت القزازيدوي بالارض .. يمممه بنتي !! جت تركككض لهم بخووف من اللي ممكن صار فيها لتلقاها غرقانه بدمها .. ججلست بخووف وهي ترفعها عن الارض: ندى ندى .. يمه شفييك نندى ؟؟
لتلتفت لشيخه وتطير عيونها بوجود تركي لتستوعب الامر .. لتصرخ وسط بكاء بنتها المررر : شفييييكم ؟؟ شاللي صاااير ؟؟
قام ترركي بسررعه لحاول يرقع الموقف : مادري دخلت لقيتها تتوجع ؟؟
شيخه تبكي بخوف على ندى مو مهتمه لوجود تركي وكلامه .. وتحااول تقومها وتساعدها ..
اما ندى وجعها وجع روحها ..!!واللي شافته !!.. ما حست بألم بطنها كثر قلبها وهي تسمع لتبريره.. وبقلبها تقولوتكذبووون بعععد تكذبووون .. لتنحني بألم اكثثثر ..
ليجي خالها وخالتها بعد طلعه تركي لهم .. وبعدهم بثواني جدتها ...
لترفعها امها بالغصب وتدخلها الحمام .. وتبدل لها ملابسها بتآخذها المستشفى ..
ندى وهي جالسه عالسرير ومنحنيه : ماااابي .. مااااابي .. ما راح اروووح ؟؟ آآآه .. آآآه ..
جدتها تخانقها : يا بنت قومي لا يصير باللي ببطنك شي وانتي تعاندين وتتدلعييين ..
صرخت فيهم بقققهههر ..وصيااح : ماابي اتركوووني .. مااابي .. لترتمي على السرير بوجع يآكل قلبها ..
خالها وبنظره شك قال : تعالي ياتركي ؟؟ وطلع .. ليلحقه تركي بسرعه .. وتطلع شيخه من الحمام وملابسها امتلت دم من جلست جنبها عالارض ..


ابو تركي وبعقده حاجب قال مسستفسسر : شفيييكم ؟؟ شفييها البنت ؟؟ من شوي ما فيها الا العافيه ؟؟
تركي بربكه : وانا شعرفني ؟؟ الله يكفينا شر هالحمل بس ..
ابو تركي بأستفسار : مو تقولون اليوم احسن ولا انمغصت . شاللي صاار فجأه كذا ؟؟
تر كي بمرراره سكنت حلقه .. لاقادر يبلعها ولا قادر يطلعها سكت وهو يلمح شيخه تطلع مع امه يستديرون للخلف ..
ليدخل بسسسرعه لهم .. يشوفها على رجل امها وتبكي ومغطيه عيونها ..
تركي بحزم لخالته : خالتي .. خلينا نآخذها للمستشفى .. لبسيها عباتها ..
بدريه بخوف على بنتها قالت : انـ...لتقاطعها ندى بصرااخ : مااابي .. قلت ماابي خلووني برووحي مااابي . ..
من سمع صراخها خالها وهو عارف البنت ماهي طبيعيه ..
جدتها بخوف وعصبيه : اششش يا بنت .. اتأدبي .. قومي خلينا نشووف شسالفتك ؟؟ هو انتي حاسبه اللي نزفتيه شوي !!
ندى بصييياح المقهووور قالت : ان شاء الله اموووت ماني رااايحه مااابي ..
ليدخل خالها يهدي الوضع : خلووها .. خلوها براحتها .. من هنا للفجر ان ما وقف انا اللي بآخذها ..
دفنت راسها بحضن امها اللي تصصيح لصياحها ووجعها وهي تشوفها تضغط على حظنها بين فتره والثانيه وتصييح ..
الجده بقل حيله : لا حول ولا قوه الا بالله .. لا حول ولا قوه الا بالله ..لتقووم وتخليها مع امها تدبرها ..


طلعت بدخله ابو سعود جايب ملفات لخاله ابو تركي ..
واستغرب وجيههم .. وبريبه قال : السلام عليكم ..
ابو تركي وتركي والجده وهي تجلسس بتعب : وعليييكم السلام ..
بخوف سأل : شفييكم ؟؟ عسى ما شر ؟؟
ابو تركي بزعل على ولده وزجته قال : لا آله الا الله .. هالبنت وهالحمل اللي تاعبها .. عسى ربي يخليه كان فيه خير .. ويجلاه ان كان فيه شر ..
الجده بتنهيد قالت : آآمين يا سامع ياكريم ..
وتركي وجهه اسوود وساكت ..
ابو سعوود وهو يبتسم ويطبطب على كتف تركي وقال : تهوون تهووون ان شاء الله .. وهو يآخذ الملفات ويعطيهم لخاله ..
ابو تركي وهو يمد يده ليآخذهم قال : كان ما تعبت روحك .. ومتعني فيهم تالي الليل ..
ابو سعود وهو يعدل شماغه قال : افا عليك يا خالي .. لا تعنيت ولا شي .. والباب جنب الباب ..
هه يالله تآمروون على شي ..
الجده وهي توقف وتتعكز بعصاتها قال : تعال يا يمه .. ابيك دامك جييت ..
ابو سعوود وهو يقرب لها ويمسكها بمسانده وقال :ابشرري .. ومشى معها ليدخل فيها لغرفتها ..
بالغرفه : انت متوكد يا وليدي من اللي انقال ؟؟
ابو سعود بشك : مادري يا يمه .. انا سألت فيصل ,, وقال انه قالت له ان هالبنت اختها ما فهمها زين وقتها لانها كانت تبكي ..
بس اللي فهمه انها اختها من امها .. وهذا معناه يا يمه ان زوجه ابراهيم الله يرحمهم كانت متزوجه قبل ..
الجده بهم اطبق على صدرها قالت : يارب لطفك وهونك .. يالله لا تفتح علينا بيبان مصككه .. يارب ما صدقنا على الله يوم جتنا هالبنت ورجعت لنا ومسكنا لأبراهيم طرف .. تطلع لنا هالسالفه وتثور اللي ردمنا من سنين .. وخذا منا عزيز وغالي ..
ابو سعود يهديها قال : قولي لا آله الا الله .. الأمور ومشت يا يمه .. وبنت ابراهيم ما عاد لها غيرنا يا يمه .. واالاهم انها على ذمه فيصل .. لا تقدر تروح ولا تقدر تجي .. وتقصيت وراها لما جت .. ما لأمها شي تركته وراها غير كم عقار .. ولا لخوالها اثر ..
امه بعتب : ولا حتى هالبنت عرفت عنها شي .. شلون اجل تطلع اختها ؟؟
ابو سعود بتفكيير قال : هذا اللي مجنني .. لما قالي فيصل اللي سمعه من ريم .. رجعت سألت .. بس الظاهر يا يمه مثل ما قالت .. البنت ماهي بنت لأبراهيم .. وش اللي بيمنع ابراهيم يعترف فيها ؟؟
الجده بخوف : والله مادري يا امك .. قلبي موجعني ..
ابو سعود يطمنها : قولي لا آله الا الله .. لوهي بنت له كان قال .. ما راح وتركنا وزعّل الاولي والتالي وهو بيخاف انه يعترف ببنت من بناته .. وليه يعترف بوحده والثانيه لا .. كان على كذا يعترف بزينه وينكر ريم ..
الجده وهي تنطقها بوجع قاالت : وانت ضامن اخوك .. ضامن انها ماتكون بنته بس قبـ....
ابو سعود بفزع : اعووذ بالله يمه .. شهالكلام .. يمه احسني الظن .. والميت ما تجوز عليه الا الرحمه ..
امه بدموع قهر قالت : اخوك يوم حب .. دبس على وجهه .. سنييين جرد وانا اسأل ابوك .. ليه تقسى عالولد وترميه هالرميه .. ولا لقيت عنده جواب .. سنين يا يمه ؟؟
ابو سعود اكتض وجهه وتعجب ومفآجأه من الامر قال : يمه .. ابوي هو من ابعد ابراهيم عنا ؟؟
ما جاوبته ودموعها اجتمعت بعينها من قهر من بعد ولدها ومن حكايا مضت ..لتتذكر رجاتها له ..

تكفى تكفي يا فيصل .. ابراهيم لا تبعده .. لا تبعده ..
فيصل بقساه قلب وعصبيه : اللي يسوي سواته ماله جلستن عندي .. ماهو انا اللي يكسر كلمتي ولد لي ..
الجده : عاقبه .. حاسبه مثل اخوه .. بس لا تبعده عن عيني ..
الجد فيصل : اخو ما سوا سواته سويد الوجه .. اخوه نوى وجى شاور .. اما ابراهيم قطع برايه وضرب فينا كلنا عرض الحايط ..
..... لتنتبه لتنبيه ابو سعود لها : يمممه .. تكفيين ما ابي دموعك اشوفها مره ثانيه .. !!
سوالف صارت لا عاد تفتحين سيرتها ..
االجده بوجع الفقد والحرمان قالت : والا والله ابي افتحها يا يمه .. بس الزمن لا دار ماهو مشاور احد ..
ويوم ربي جمع هالبنات اكيد بنرجع نفتح سوالفن قديمه ..
ابو سعود بيطمنها والخوف فعلا دب بقلبه قال : يا يمه ريم لا تشرهين عليها حساسه وادناه الدون تسوي منها سالفه ..ويمكن اللي شافته ما غير شبهه ..
امه وهي تكفكف دموعها قالت : هالبنت لا تروح لها تسمعوون .. خلو هالزواج يمضي على خيير وتروح مع رجلها .. وبس ترجع يصصير خيير ..
ابو سعود يطمنها : اللي تآمرين فيه .. وهي بين يديك تقدرين تمنعينها ..اذا هالشي يريحك .. مع اني اقول خليها ولا تمنعينها عشان ما تصرّ ..
ويمكن الموضوع بكبره مو مثل اللي ببالك ؟؟
الجده وهي تتنهد قالت : آآآه الله يكتب اللي فيه الخير يا يمه .. قوم قوم يمه انصف الليل وانت من فجر الله صاحي ..
قام ابو سعود بعد ما حب راسها وطلع ..



من طلعت مع ام تركي من عند ندى ووقفت لها وراحت لبيتهم وهي تصييح ,, وتحس بحراره نفسه للحين برقبتها من وراء ..
ما حست بنفسها الا ومنزلها راسها بالمغسله وفاتحه الماااء البارد وتفررركه .. شهقت طلعت بقههر منها كتمتها خوف من يسمعونها البنات اللي برا جالسات ..
طلعت بعد ما فركتها للمره العشرين .. وهي لافه شعرها بالفوطه .. ووجها بصفاء بشرته خالي من اي شي .. وخشمها اللي محمر ومنتفخ شوي ودال على بكيها ..
رنا بخووف من شكلها : آآهيييئئئ .. شيووخ حبيبتي شفيييك ..؟؟
شيخه بأبتسامه رسمتها بصعوبه : هههه سلامتك .. شفيييني وهي تمثل الاستغراب ..
سما ناظرت فيها بأستنكار قالت : لا من جد شيوخ شفييك ؟؟
شيخه وهي تضحك بوجع قالت : ههههههههه بسم الله علي .. شفيني .؟ انتم اللي شفيييكم ؟؟
رنا وهي تجلس ومو متطمنه منها ولا من كلامها .. بس تمشيها احسن .. دام نفسها شيخه ما تكلمت ..
قامت شيخه وهي تتنهد قالت : وين جوالي ؟؟
رنا وهي تأشر على سله على الطاوله قالت : راعيه هنا .. وكملت : ازعجنا يا اما يهز . ولا رسايل ..
شيخه بدون اهتمام قالت وهي تقوم : خليه براحته .. يا دعايات يا ناس لاعابه ..
استغربوا ردها وسحبتها لنفسها منهم .. مما اكد عدم خلوها ..
اما خالد بغرفته وكان يسمع حواراتهم .. والنوم مهلك جفونه .. ما كان يحتاج غير ساعتين يريح فيهم ويقووم ..


بمكان ثاااني ..
فتح الباب ,, ودفه برجله ليدخل .. ويسحب المفتاح من الباب وسط يديه المليانه بالاكياس .. ليرجع يسكره برجله لما دخل ..
دخل وكالعاده .. نايمه ولا تصييح بكل تأكييد .. وهو يتذكر مكالمه جميل وطلب عبدالعزيز ..
تقدم اكثر ليفتتح كل الانوار . . ونزل الاكل عالطاوله ..
وبهدوء ومن دووون ما يعطيها وجه وبصوت اقرب ما فيه الغضب قال : قومي تعشي .. داخل آخذ شور وطالع .. ان قمت وشفت الوجبه على حالها ما تلومين الا حالك .. ؟؟كانت قاهرته من قلب .. بآخر حركه سوتها ..
وسحب شنطته وطلع لبسه ودخل للحمام ..
من سئمعت صوت تسكيره الباب ابعدت اللحاف عنها .. وقامت للثلاجه .. خذت علبه الماء وفتحتها جلست عالكنب تطالع بالاكل ونفسها مسدوده .. تحس بالجووع ..
بس راسها بينفجر من قل النوم والهم .. وبقلبها : الله يآخذك يالنذل .. الله يآخذك .. ما قدرت ما تبكي بقهر منه ومن قل حيلتها .. ومن عدم قدره عزوز للوصول لها .. .. دموع تذرف بدون ادنى صوووت .. وخيالات انه حتى عزوز تخلى عنها مثل امها بدت تراودها ..
لو كانت تصرخ وتكسر الدنيا ما اضطر جسمها ترتفع حرارته .. ولا راسها بينفجر من الصداع ..
ما حست فيه هو طالع .. ولا حست بالوقت من اساسه.. وهو كل الشور ما خذا له عشر دقايق وطلع .. بس تبرييد على جسمه ..
نشف راسه واخذ المشط يرتبه ..
قامت هي بسرعه لللحمام ودخلت وسكرته ..
نزل المشط وهو يتنهد : افففففف .. وبعدين يعني .. شلون اتعامل معها هذي .. فتح الكيس ولقاه على حاله ..
حتى الكيسين اللي امس جابهم لما جاء ما انلمسوا .. شهالعيشه هذي .. عبالها بتلوي ذراعي .. بس هين ..انا اللي اعرف لها ..!!
راح للحمام طق الباب .. ما ردت عليه .. طقه مره ثانيه وهو يتكلم بنبره غضب ما خفتها : عبيير .. اقسم بالي ان ما اعتدلتي ونفذتي اللي اقوله ان تشوفين وجهي الثاني بجد ..
تسمعه ودموعها وحرارتها تخالط بروده الماء.. تطفي الحراره اللي فيها ..
علق الكيس على مقبض الباب وراح للسرير ورمى نفسه عليه بتعب ..
ليسمع صوت قفلات الباب تنفتح ..
ناظر جهه الممر ينتظر طلعتها .. تأخرت .. تكلم بعصبيه قال : عبيييير..
عبير تسمعه .. وسافهته..وببالها تقول هين يا ناصر .. انا اللي بوريك..
لحتى حست فيه واقف وراها وحاط يده على خصره ويسألها بعصبيه : ولييش ما ترديننن ؟؟
التفت له وناظرته بنظره جامده .. ومرت من عنده وما شالته من ارضه ..
طير عيونه وهو يمسكها من عضدها ويهزها وهو رافع حاجب : هييييه انتي .. شعبالك بهالحركات ؟؟
نفضت يده .. لتتسع نظرته وعيونه عليها قالت ببرود : اي حركاتتت ؟؟
عصب وهو ييمسك يدها بشده ويرفعها له اقوى قال : عبيرووووو .. على بالك اني حبيتك خلاص بسكت لك .. لا ياماما .. انا اعجنك وارجع اشكلك على ما ابي ؟؟
نفضت يده بأقوى ما عندها .. ما تنكر ألمها بس تحملت وهي تصرخ بوجه قالت : وانت بعد.. مو جاريتك بالبدايه معناه اني راضيه فييك .. لا يا ماما >> قالتها بطريقه تستفزه فيها وتقلده كملت .. انا بس معطيتك جوك وبتدفع ثمن هاللي تسويه غالي يا ولد ناصر ..
في باله هو منصدم منها : ايوه ايوه .. اطلعيلي على حقيقتك .. قررب منها وهو يشد شعرها ويسحبها له حتى ضربت صدره .. وهو يشووف شده نفسها على اسنانها وفكها قال : نعم نعم نعم !! عييدي اللي قلتيه اشوووف ..
مسكت يده بتفكها من شعرها اللي طلع بيديه قالت : فكني فكني يا كلــ...آآآآآه
قبل تكملها شدددد على قبضه يده على شعرها وهو يرميها عالسرير ...
طاحت حتى تمسك شعرها بألم ودموع نزلت غصب عنها وهي تقول : الله يكسر يدك .. الله يشل ييمناكــ ما كملتها حتى ينقض عليها يسكتها باللي يفجعها ......وهو يشد فتحه بلوزتها ..



هالساعتين اللي نامهم حسهم يكفوونه..
قام عالساعه اربع الفجر .. تحمم وجدد نشاطه وطلع وهو يسمع للجه البنات اللي لا زالت بالغرفه اللي جنبه ..
طلعت له امه من غرفتها وهي تشوفه مقفي بييطلع : وين رايح هالحزه .. ما اخبر لك شفت اليوم ؟؟
تنهد وبطوله بال قال: صباااح الخيير ..
تجاهلته بزعل قالت : وين رايح ؟؟
عارف حركات امه قال : لزينه .. لزوجتي .. قالها بتاكديد وتشديد للحروف ..
امه بقهر وهي تقرب له قالت : ماهي زوووجتك .. وما راح اسممح لك تفرط فيني عشانها .. ششفت منها يوم ينصب غلاها بقلبك .. هالراحه .. هالدلال اللي هي معيشتك فيييه ..؟؟
خالد بقهر يدافع عنها قال: وهو جتها هالفرصه .. هي لقطت نفسها بالاول .. ولا تخافين ..وكانك تبين راحتي بجد .. راحتي لما اكون جنبها ..
امه بقهر : وبتعتقد بعدك عني وعن رضاي .. بتلقى الراحه .. روح جعلها ما تتعدل بينكم زييين ؟؟
خالد بقهههر : غمض من قوه الدعوه ..
شيخه طلعت من الغرفه من وراها بفزعه : اعوذ بالله يمه.. استغفري ما يجوز .. وبوقت اجابه الدعوات ..
امها بقهر من عيالها قالت : وانتي بعد هذا اللي ناقص تعلميني باللي يجوز واللي ما يجووز .. وكأن سوات اخوك وومماشتك له هي اللي تجوووز .. ورفعت يدها لها تهددها .. .. والله والله ان شقفتك راييحه لها المستشفى ما تلومين غير حالك
خالد حس انه ما عاد للكلام فايده مع امه .. ما ينتفاهم معها .. طلع وهو يسمع خناقها وتهديدها وتوعدها ..



ابو خالد يتقلب بفراشه ويسمعها .. تنهد بعصبيه : اففففف من هالمره لاتكن ولا ترجهن .. آآآخ يا طوله البال الله يجيبك ..
حتى يسمع صوت الباب بفتحته القوييه ودخلتها تلجلج ولا كأن الناس الفجر والعالم نايمه ..
قال بصووت مسموع : اااففف بدينا ..
ام خالد بقهر منه ومن برود اعصابه قالت : قوووم .. قوم شوف هالمصيبه .. نايم ومبرد قلبك وانا بموووت من القهر ..
ببرود يناسب انفعالها قال : انتي اللي شابتها ..! ارجهني يامره وفكي الناس من شرك .. وخلي الولد على كيفه ..!!
ام خالد بتنجن منه قالت : انتتت شقاااعد تقووول ؟؟ اقولك ضرب فيني وبكلامي عرض الحايط وطلع وتقول ا رجهني ..
ابو خالد قااام بعصبيه منها وهو ينفض اللحاف .. مو معقوله هالمره .. بنص الليل خناق وهوااش .. ليدخل الحمام وصراخها يصم اذنه .. لييطلع يبدل جلابيه النوم بثوبه من دون الشماغ والعقال ويطلع من عندها وبيده مفاتيحه ..



خالدوصل المستشفى دخله وهو رامي الدنيا بكبرها وراه .. دامه ما عرف موقفها وشلون وضعه معاها هو ما راح يرتاح ..
والاكيد انها لو رفضته ما راح يخليها وبيجيبها له بطريقته الخاصه خصوصا انها مالها غيره .. واللي قالته ريم لهم وهالفلم اللي سوته ما شالوه من ارضه اعتبارا من ان زينه ما تعرف فيه ولاشافتها ..
الهدووء غالب عالممرات ... وانوار المستشفى مخففينها بشكل هااادي .. مغلقين كل النور الابيض .. ما غير الفوانيس التجميليه تبع الجدران اللي مشغله ..
ومن بين وقت والثاني تمر ممرضه طالعه او داخل لغرفه احد المرضى ..
وصل غرفتها وهو يتنهد ويدعي بقلبه ان ربي ييسر له ..
دخل بهدوء ومن دون صووت تحسبا تكون نايمه هالوقت .. وفعلا مثل ما توقع ..
بس بوضع احسن .. لا الاكسجين ولا اجهزه كثيره حولها .. كل انوار الغرفه مسكره ما عدا اللي فوق راسها مخففه بشده ..
نزل اغراضه عالطاوله .. المفتاح والجواال ..وتقدم بهدوء لها ..
وجهها اوضح بالنسبه له ..خفت الكدمات كثيير وبعضها راح كليا ..والاكسجين مو حاجز نصه ..
ورجعت بشرتها تصفى شوي .. حواجبها مرتبه وخفيفه جدا رسمتها .. والجرح اللي منتصف واحد منهم ملتئم ومو واضح منه غير الغرزتين اللي فيه ..
تأكد من يديها وحمد ربه اللي تعافت ورجع شكلها مثل قبل ..
كان يناظر فيها وكأنه توه يشوفها .. او اول مره يعرف ملامحها .. عاديه جدا.. بس بالنسبه له لا غير ..
ما يددري ليه حس قلبه بنتفض .. زاح نظره عنها شوي ..ليلتهي بأي شي .. وما لقى نفسه الا انه يرجع يناظر فيها من جديد ..
كان يشوف عقدات حاجب بين وقت والثاني وابتسم .. اكيد انها تحلم ... بس من تحلم فييه ..!!
ماحب انها تصحى وهو يتمقل فيها .. بعد عنها شوي ليجلس عالكنب حولها ويضغط بأزرار جواله ويرسل رساله ..
وماهي الا ثواني وجاته الممرضه مبتسمه وتوشوشه بكلام وتعطيه ملفين ..
شكرها وطلعت ..
وهو بدا يتصفح بالملفين ويراجع اللي فيهم ..
............حس بصوت همهه..وبعده تكسيير عبرات رفع راسه .. الا يشوفها بوضوح .. معقده حواجبها وبباين انها منزعجه من شي ..
ترك لقلم من يده وهو يقوم لها ...
...........اهئ اهئ.. مممم .. اهي اهي .. تحسس راسها وهو يصحيها .. عرف انها حلمانه .. من شاف عقده حوجبها من دخل ..
خالد بهدووء : زينه .. حياتي .. اصحي .. زينه .. وهو يدخل يده بخصلات شعرها الكثيفه واللي طالت بشكل ملحووض وكبيير ..
.....امممممم..أهه أهه وتنفسها صار اسررع ..
خالد بمحاوله : زييينه .. تحسس خدها بظهر كفه بخفه وهدوء ليصحيها ..زينه ..!!فتحت عينها بنعس وخدر لتتغير صورتها بعينه من فتحتهم .. حس انه مو قادر يقاوم الللي يشوفها .. عقده حاجبه وعينها النعسانه والنايمه هزت وجدانه بشكل غريب .. وتعلُقه ويمكن عشقها تغلل فيه ..
لما صحت فيه وفتحت عينها سكت شوي بيعطيها مجال تستوعب .. خصوصا من شاف هدوئها رجع .. سحب يده من شعرها .. وهو يعتدل من اتسنادته على حاجز السرير.. اعتدل من انحناءه ظههره وهو يطالع فيها وبملامحها اللي سكنت من جديد ..
رجع مكانه وهو مبتسم .. كان عارف انها تحلم ومنزعجه .. وبس كان بيجلس الا سمع صوتها : لا لا .. اهئ اهي هي ..
رجع بسررعه وهو يشوفها تبكي وهي نايمه .. وتهذري : لا لا ..اهئ اهي ..
تساند عالحاجز وهو يدخل يده تحت راسها وبيصحيها من جد .. بيكلمها عشان تفوق من هالحلم اللي مزعجها ..
طبطب على خدها بقوه شوي يصحيها : زينه .. رووحي .. اصحي اصحي .. فتحي عيونك .. زيييينه ..
كانت مسكره عيونه وتهمهم بشي مو فاهمه .. نزل راسها وتقدم شوي حتى ينزل الحاجز ويكون اقرب ..
رفع شوي من مستوى النوور .. وهو يصب شوي ماء بالكوب ..
تقدم لها حتى يرفعها من جديد ويرفع خصلات شعرها عنه ..
بلل يده شوي ماء وهو رافعها لصدره تقريبا .. مسح وجهها ليصحيها .. شهقت من وصل الماء لوجهه لتلف مبتعده عن كف يده لتصدم بصدره وعيونها مسكره ..
نزل كوووب الماء وهو يرفع وجهها له .. ويطبطب عليه: ززيينه اصححي .. صحيتي ..
بلعت ريقها من حست انها مو بوضع طبيعي .. ومن حست بترددات صوته بصدره على راسها وخدها ..
اخذ الكوب وهو يقربه لفمها ..
خالد بحرص : زينه .. اشربي ماء اشربي ..
بعدت وجهها بخووف .. ايه خووف .. توها بس استووعب .. تصلبت اكتافها.. ونزلت دموعها .. ليه ليه ياربي.. مابي قربه اللي بيروح مني مابيه ..
انتبه لها خالد .. مسح دموعها وقلبه موجعه عليها : ليه ليه بس هالدموع .. وحضن راسها بين يديها وعلى صدره ..
بكت اقواا وبمحاولات ضعيفه تحاول تبعد عنه .. بس مافيه شي مساعدها .. لا يديها ولا قوه .. لا حتى صحه ..
حاس بدفعاتها البسيطه له ..ومع كذا شدد على ضمها وهو يسمع كلامها : مابي مااابي .. حتى انت بترووح وتتركني مابي ..لا تعلقني وتموتني .. بعددد وهي تشد بيدنها على صدره بتبعده ..تكفـــــى ..
غمض عيونه بقههر من كلامها وعارف من وين جايبته ومن من مصدرها ..
نزلها على مخدتها بهدوء عشان ما يتعبها زياده .. وهو يحضن وجهها بيديه الثنتين ويكلمها ..
: زييينه .. افتحي عيونك وطالعيني ... زييينه .. وهو يهز وجهها ..
بأنكسار : رووح تكفى .. خلاص ماعاد فيني اتحمل وربي .. تعبت خلااص خلاااص ..
كانت تقولها بصوت جرحته نبرته المخذوله .. روحها من داخل تحسها مثل النار تفوور بجسدها ..
هزها اقووا وهو يتكلم وبعبصيييه : زيييييينه وهو يشدد على اسمها ... طالعييييني قلت لك .. انا لك وما راح اخلييك .. تسمعيين ما راح اخليك ..
لا تسمعين كلام احد لو يقول اللي بيقول .. ومن ماكان ..
بكت بألم وقل حيله .. شلون بتصدقه وتكذب اللي انقال لها ..
كمل وهو يمسح على وجهها قال : اسمعيني .. الحمد لله انتي بخيير .. وبس تطلعين بعوضك كل اللي راح خيير .. بش شدي حييلك ..وقومي لي بالسلامه ..
بتتحرك بتبتعد قبل لا تنكسر من جديد حتى ينشل عقلها .. فتحت عيونها على آخرها .. ودموعها تجمدت بعينها ..!!!
خالد انتبه لها ..قال بخووف : زيينه !! شفيييك ..!! خاف من ان يكون صار لها شي ..
تكلمت بدوون استيعااب .. ومو مصدقه .. وتحاول تحررك او تحس عالاقل : اهتفت بخفوووت : رجليـــــني !!
التفت خالد لرجلينها ولسكووونهم .. وتذكر كلام زياد وقبل يتكلم حس بأهتزازها بأنهيار ..
وهي تسأله بخوووف من الاجابه .. : انشلييييت ..؟!! انشلييييت ..!؟! لا لا ياربي .. لا اااااااا...
خالد انصصدم منها ومن فهمها للموضوع قال : اعوووذ بالله .. شهالكلام الله لا يقوله ..
لا تخافيين .. عشانك مو محركتهم لفتره .. بتحركينهم مثل ايديك لا تخافيين !!
هزت راسها بلا وبأنهيااار .. هذا اخر شي توقعته .. انها تنشل وما تقدر تعيش حياتها بدون محد يساعدها او يدير شؤونها ..
انها تضطر تخضع له بعد الله وتنجبر على القعده عنده .. ما رحمتها دنياها ابد .. بالاول خذت امها .. ليتكملها وليّيه مره ابوها لها .. وتخلي ابوها ويكمل خالد لها باقي عذابها .. وبالاخير تنشل .. تحس روحها بتطلع تتفتت وهي تتخيل بس وش ممكن وضعها ومن تحت رحمته هالمره بتصيير .. حست بحركه خالد السريعه جنبها .. ومن دخول الممرضه وانتشار الضوء بشكل اكثررر .. ليتبعها دكتوور تعرف صووته .. حتى تغيب دنياها بالسوووااد ..




]

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 01:02 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية