لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-04-12, 06:19 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الحادي و الثلاثون ~

*****
بعد مرور ثلاثة أشهر
*****

آ̷̲ن̲آ̶̶̶̶̲̲̲ ب̲رآ̶̶̶̶̲̲̲פ̨ﭠ̯ﯾ̃̐

في الشركة ..
كآن عبد العزيز في مكان ابوه وهو المتصرف نواف مو مخليه لحاله كان خير الدعم له لأنه اصلا شاطر بشغله اثبتوا انهم قد هالمسؤولية في فترة تعتبر بسيطة جداً من عمر الشغل ...

على طاولة الغدا مع والدتهم في البيت ..
نواف : عزوز انت اقعد اليوم مع الوالد أنا ما اقدر مشغول
عبد العزيز : اووك بس ليش فيه شي في الشركة ؟
نواف : لا مو مع الشركة بطلع مع دلال و سيف
عبد العزيز : ليش طلعوه ؟
نواف : ايه كتب له دكتوره خروج
عبد العزيز : زين تسوي فيهم خير وخذ في طريقك هند
نواف : كلمت دلال قالت انها تبي تقعد مع غالية
عبد العزيز : الله يحرسها هالبنت وربي كبيرة
رشا : وهند ذي كم عمرها
نواف : كبر غالية او اكبر شوي
عبد العزيز : اكبر بسنة
رشا : وش يدريك
عبد العزيز : سألتها
رشا : وليه ان شاء الله تسألها أصلاً أنت وابوك كذا خلاص راح الحيا تسولف معها و تسألها امور خاصة وابوك اربع وعشرين ساعة معها
ابتسمت فهمت وش تقصد امي لفيت لعزوز اللي قال
: يمه وش فيك اسم الله علي ترى بس مجرد سؤال حبيت اعرفه بعدي زين منها جاهدت لين تغير القسم اللي تداوم فيه عشان تقعد بجنب غالية و حاطه بالها حتى على الوالد في الوقت اللي انتِ هنا ولا فكرتِ فيه
رشا : وليش افكر فيه آخر همي
نواف بنغزه : علينا يمه علينا !! أجل وش كانت النغمة اللي بصوتك من شوي كأني لمست غيره
رشا : يلا عاد بلا كلام فاضي .. قال اغار قال على من ذاك الشايب ؟
عبد العزيز بهمس : والله انه اشب منك
ما قدرت اتحمل ضحكت من كلمته
رشا : ما اذكر اني قلت شي يضحك !
نواف : سلامتك يمه ، الحمد لله أنا طالع لدلال وسيف
رشا : جيبهم وسير علي طيب يمه
بعمري وحياتي ما توقعتها تطلب تشوف ولد غالية : إن شاء الله يمه

***

هنادي لآهيه مع زوجها وتسير علينا اوقات وليد ما زال عالق بين السما والارض فارس مشغل باله بكذا شغله الله يكون في عونه دانية و معاذ و رهف ما في مثل هبالهم لا انضمت لهم رهف مجانين وربي ... كنت مع الوالده في الصالة
: يمه أصب لك قهوة
أم فارس : لا يمه اصبري لين يجي ابوتس
شروق : يمه خالتي لمياء كلمتك ؟
أم فارس : لا و الله ليش
شروق : مدري جنان دقت علي تقول بيسيرون علينا
أم فارس : حياهم الله ، ورجلتس معهم
شروق : مدري بس ما اتوقع يجي كان يقول عنده شغل
أم فارس : زين حياهم ؛ الا يمه وش رآيتس في جنان تنفع لفارس
شروق : يمه من جدتس تحكين جنان لفارس !! لا يمه لا تفكرين في الموضوع ولا تهوجسين فيه ما تنفع أبد
أم فارس : ليه بنت خالتس اولى من الغريبه اللي ما نعرفها
شروق : يمه فارس يبي له وحده متفهمة وتصبر عليه جنان ما تنفع جنان يبي لها وآحد عصبي
أم فارس : يلا عاد لا تقولين تسذا عن بنت خالتس
شروق : يمه قلت الصدق وبعدين فارس أبي له وحده ثانية بس انتظر الوقت وآخذ شوره عشان اسألها
أم فارس : من هي
شروق : يمه تعرفين صديقتي هند الممرضة اللي قلت لتس انها مع فارس بالمستشفى
أم فارس : بس هو ما يبي موظفة
شروق : ما عليه يمه نحاول بعدين البنت ما عليها كلام وهو يشوفها اكثر مني وجميلة بعد
أم فارس : والله مدري عنكم اللي تشوفونه
شروق : رضاتس يمه أهم شي
أم فارس : الله يرضى عنتس و عن اخوانتس وخواتس ، الا هو وينه فارس دوامه الصبح وين راح ؟
شروق : صديقه جا و طلعوا سوا ...

***

في المستشفى .. قسم العناية المركزة ....

كانت لها غرفة خاصة مزوده بكل الالات و الاجهزة اللي تحتاجها موصلة فيها اضافة للغيبوبة اللي فيها مازلت تتعالج من اصاباتها غير ان التشوه اللي صار لها تم تجميله
ابوي كل يوم هناك على مدى ثلاثه شهور ما فارقها يوم اهمل شغله وتجارته وصار يقضي اغلب يومه هناك اوقات يقدر يدخل لها واوقات لا بس المهم يكون قريب منه
واقفين عند الباب كنت اقنعه اوصله على طريقي لكنه رافض
: يبه تبي شي اجيب لك شي
سيف : لا بس خل عبد العزيز يمرني بعد العشاء في البيت
نواف : اصلا هو راح يقعد معك اليوم
سيف : ما يحتاج خله يمرني
نواف : إن شاء الله ، شفت سيف الصغير
سيف : دلال تبي تمرني معه قبل ما تطلعون
نواف : زين انتبه على نفسك واي شي تبيه كلمني أنا مشغول كنت قعدت معك
سيف : الله يسهل دربك
رجعت أناظر لغالية اللي كانت معها صديقتها الممرضة هند الله يجزاها خير هالبنت اصرت تنقل لهالقسم وتبقى قريبة منها طلعت لي بعد ما راح نواف
: خلاص يا عم انت روح ارتاح أنا ما وراي شي دوامي خلص بقعد معها
سيف : ان شاء الله بروح بس اي شي يصير كلميني على طول
هند : لا توصي من عيوني
سيف : الله يرضى عليك يا بنتي

***

طلعت من عند غالية مريت قسم الاطفال أشوف وش صار مع دلال و سيف ولد غالية ..
اسم الله عليه كبر صار يتحرك ؛ كان في المستشفى له يومين واليوم بيطلع لانه تعب فجأة الله يشفيه ويشفي امه ويقومها بالسلامة
شفتها تمشي معه من بعيد .. كان مبتسم اغلب وقته
: يشبه ابوه
ما التفت بس عرفت اللي وراي من صوته : نسخه مصغره
ابتسمت : الله يخلي له امه
فارس : آمين
سيف : وش يقول الدكتور
فارس : حالته مو سيئة و هو متجاوب مع العلاج وكتب له خروج
سيف : ......
فارس : بس شآك بوجود ضعف في النظر و ممكن يعيش فيه باقي حياته
سيف : ممكن الوراثه تتدخل في ضعف البصر ؟
فارس : الوراثة تدخل في كل شي
سيف : يكون الضعف وراثي ؟ ، ام غالية كان بصرها جدا ضعيف
فارس : ببلغ دكتوره
مشى باتجاه دلال اخذ منها سيف و صار يلعبه فرحان فيه كأنه ولده .. تميت اناظر لهم
دلال : يبه وين نواف ؟
سيف : ينتظركم بالسيارة
دلال : زين أنا بروح معه تآمر شي
سيف : الله يحفظكم

***

كنت قاعده بجنب غاليه احكي لها عن سيف ؛ ولدها ...
: تصدقين غالية ، سيف ولدك يوم يصير عند لين يصير مرره ملقوف و غيور من اروح لهم يصحى من النوم ولا يبيني اشيل رائد يصير يبكي بس احطه يسكت
طول ما انا عندهم يكابر ما ينام اول ما يحس او يسمع اني بطلع وقتها بس ينام
سكت افكر وش احكي لها ، تذكرت وش سوا للين
: هههههههههه جنن لين مسكينة رحمتها من كم يوم دقت علي تقول خايفة يكون فيه شي ما يبي يسكت طلع يتدلع عليها يبي ينام بحضنها
قالت خلاني امه غصب
ما قدرت اكمل نزلت دمعتي تذكرت الفرحة اللي كانت في عيونها وفي عيون رائد كل ما شفتهم ينتظرون هالاولاد الحين ولدهم عمره ثلاثة اشهر لا هي شافته ولا هو بعد الله يرحمه
كنت احكي لها كل شي حلو يصير احاول ما اتكلم بشي سيء لو اضطريت أعيد لها المواقف الجميلة وحتى الذكريات القديمة الحلوة احسها سامعتني مابيها تتكدر وهي ما تقدر تشكي
دخل الدكتور فارس : كيفها اليوم
هند : على حالها
فارس : خلصتي السوالف عليها
هند : اكرر الجميل منها و سيف ما يقصر سوالفه ما تخلص
فارس : هههههههه الله يحفظه
هند : دكتور تقدر تآخذ اذن للطفل يزورها
فارس : فكرت من قبل و طلبت بس رفضوا طلبي أكثر من مرة
كان بودي يزورها يمكن تحس فيه

***

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 03-04-12, 06:20 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

آنـآ بشـۆړُک


كنا قاعددين مع خالتي رشا من دخلت ما سولفت معي مجرد سلمت بس كانت كل شو تلتفت تناظر في سيف اللي كان فوقي ما خفت علي نظاتها له وانا العبه ونواف حضر المشهد كله .. عرضت عليها تشيله لأني اعرف الكبرياء اللي فيها ما راح يسمح لها تطلبه
: خالتي رشا جربي تشيلينه يجنن جميل مررة خفيف

رشا : لا لا مابي اخاف يوسخني
ابتسمت من داخلي عليها تخافين يوسخك اجل : لا ما عليك يا خاله مؤدب ولدي
رشا : طيب وما يبكي ؟
دلال : بالعكس شوفيه شحلاته بس يوزع ابتسامات
رشا : زين عطينيه
فعلا عطيتها اياها كانت تناظر فيه حتى ملامحها لانت للحظة اجتمعت فيني لقافة الدنيا بس أبي ادخل مخها اعرف وش فيه بالضبط !!
نست نفسها معه كانت تلاعبه وتسولف عليه هو بعد مندمج معها حتى يوم بكى سكتته بطريقتها
شفت نواف شلون يناظر لهم همس لس : هالولد سآحر
دلال : يحق له تلومه !!
نواف :ماتوقع يمدينا نطلع مكان ... خليها مرة ثانية
ابتسمت له ولا رديت ، رجعت نظري لهم

***

مني متحمل مسؤولية ولد و بعد عنده شغل صح أنا حبيت و الوالد ما راح يقصر معي ، بس انا قررت بيني وبين نفسي ما راح اكرر تجربة ابوي وانا عارف ان نهايتها الفشل وا اختلف السبب هو كان يعرف بحبها له عشان كذا تجرأ بس أنا للأسف أعرف حقيقة حبها لي مستحيل اخليها ام اولادي
رن جوآلي ورديت
: آمر يبه
سيف : وينك أبطيت علي
عبد العزيز : إن شاء الله مسافة الطريق بس


***

ما طولت في المستشفى كلمت دكتور سيف الصغير و طلعت رجعت البيت لقيت الوالدة وشروق في استقبالي
سبحان الله حريم ماغير يهذرون و يتقهوون
: السلام عليكم
: و عليكم السلام
أم فارس : هلا يمه وينك وين رحت
فارس : رحت المستشفى عند سيف اشوف دكور طلع من شوي
أم فارس : وكيفه ان شاء الله احسن
فارس : الحمد لله بس يمكن مشكلة في النظر وجده قال يمكنه وراثه
شروق : الله يعينه
فارس : آمين
ام فارس : الا يمه متى تبي تفرحنا فيك
فارس : أنا وين و أنتِ وين لاحق ان شاء الله يمه لاحق
أم فارس : متى بس قلنا تخلص الدراسة وخلصت وظيفة وتوظفت ولك سنتين وش بقى
فارس : يمه الله يخليك
شروق : فارس بجد لازم تتزوج عل الاقل اخطب الحين اخاف تروح علينا البنت
فارس : بنت أي بنت !!
شروق : الممرضة صديقتي هند اكيد تعرفها اكثر مني
من قالت هند وانا رجعت بذاكرتي ليوم الحادث نسخة منها نفس الملامح ماحسيت بنفسي يوم نطقت
: هند تشبه لك صح
فاجأني سؤاله هند تشبه لي أنا : من جد فرووس هند تشبه لي انا ! بعدين وين شفتها
فارس بثقة : شفتها وخلاص
شروق : طيب وش رايك فيها تنفع صح
فاارس : امممم هي حلوة وعاقلة وواعية والف من يتمناها ب للأسف أنا مو منهم
شروق : ليش دام كل ذي مواصفاتها
فارس : شروق افهميني أنا مابي اتزوج هالفترة بعد هند مو اللي في بالي انا اعرفها زين
شروق : براحتك بس تتوقع بتركك وراك وراك لين ازوجك
أم فارس : الله يخليكم لبعض يا بعدي

***

رحت للوالد بطلب منه حسيته موضوع مهم دامه طلبني و دق اكد علي ..
: يبه آمرني وش بغيت
سيف : ما يآمرك ظالم بكلمك بموضوع والشور لك
ما قلت لكم : هلا يبه
سيف : ما راح ادخل معك في مقدمات ، أنت فكرت في موضوع زواجك
عبد العزيز : يبه مو وقته خل غالية تقوم بالاول بعدين
سيف : الله وحده العالم متى بتقوم ممكن بعد عشر سنوات بتظل تنتظرها 10 سنوات !!
عبد العزيز : على الاقل خل تعدي سنة بعدين تبي الجد أنا فكرت و ما اقدر اتزوج
سيف : اكتشفت انها ما تصلح صح
عبد العزيز : وش دراك يبه
سيف : كنت ابيك تحكي معي وتطلب رأيي وقتها أنا راح اقولك اللي عندي واقولك نظرتي لها
عبد العزيز : يبه أنا عرفت انها ما تحبني تحب فلوسي
سيف : زين انك عرفت من نفسك أنا ماكنت راح اتخلى عنك واخليك تتورط عشان كذا لمحت لك من قبل لو ناوي عرس
عبد العزيز : لا الحمد لله مآبي
سيف : الحياة ما بتوقف عليها ترى فيها غيرها كثير وعندك هنا وحده ما تسوى ظفر لها
عبد العزيز : من هي !!
سيف : هند .. لأني ابوك أبي مصلحتك اقولك اخطبها لا تضيعها من ايدك فرصة ما تتكرر
عبد العزيز : هند يبه ما غيرها
سيف : لك الحق تفكر بس لاتبطي أخاف تروح منك لا تنسى كلم دلال وامك
كأنه كان داخل مخي وانا افكر !!


***

مرت كم يوم لي ما سولفت مع دانية ليتها تجي مدرستي بس طفشانه كثير كثييير
ياسمين من تزوجت قطعتني .. البيت طفش و الانسة شذى اللي كنت اطقطق عليها ما غير نايمة وسهرانة طول الليل ما عليه عندي دانية
نزلت للصالة لقيت امي تتفرج على التلفزيون ، الله يكون بعوني
: يمه يمه يمه
فايزة : وصمخ اسمع انا وش تبين
رهف : يمه تكفين طلبتك وربي طفشانه
فايزة : وش اسوي لك طيب
رهف : يمه ابي اروح لدانية تكفين يمه
فايزة : ماعندي بنات يزورون
رهف : يمه طلبتك تعالي معي طيب
فايزة : وانا وش يوديني لناس ماعرفهم
رهف : يمه اخت دانية صديقة ياسمين و مو اول مرة اروح هناك
فايزة : كانت ياسمين معك اما الحين لحالك لا عندهم شباب في البيت
رهف : يمه واحد دكتور مداوم و الثاني ماعمري شفته بس اسمع فيه دوم مسافر و الثالث صغير وما يقعد بالبيت
فايزة : ما شاء الله عارفة العائلة ووضعها
رهف : يمه يمه تكفين
فايزة : حمى تصيبك قومي اخلصي علي ويأذن العشاء انت هنا
رهف : يمه تسع تسع تكفين آخر طلب هالاسبوع
فايزة : قومي ضيعتي علي المسلسل و كل شوي بدق عليك

***

في المستشفى ...


كنت ماشية خلاص بطلع مرهقه أبي فراشي الساعة تبي تصير اربع رحت ألبس عبايتي سمعت شخص يناديني ما قدرت ما ارد انا في المستشفى ولازم ما اطنش اي نداء ، لفيت لجهة الصوت بس ما تكلمت ما كان موظف
:السلام عليكم
هند :وعليكم السلام
عبد العزيز : ممكن احكي معك هند
هند : انا انتهى دوامي طالعة للبيت الحين فيك تجي بكرة
عبد العزيز : السالفة ما تتأجل لبكرة
عرفت وش يبي ليش ما تبي تفهم قلت لا من قبل و كررتها افهم علي
: معليش بوقت ثاني
قرب مني و مسكني من ذراعي وجعني و وقفتنا غلط ما عرفت وش اسوي
: الله يخليك بعد عني
عبد العزيز : ليش رفضتي
هند : ما افكر في الزواج
عبد العزيز : أبي سبب مقنع
هند : ما افكر في الزواج اتركتني بحالي
عبد العزيز : مو قبل ما تقولين موافقة
هند : لا مو موافقة وخر بعد عني
عبد العزيز : لو انتِ عنيدة انا مجنون وماهمني احد
هند : ولا حتى ابوك مو كافيه اللي فيه
عبد العزيز : قوليها ولا ...
ما قدرت اسوي اي شي انا في موقف لا احسد عليه : موافقة خلاص موافقة اتركني
ابتسم ابتسامة عريضة : اليوم اختي بتجيكم البيت
هند : الله يخليك لآ تسوي فيني كذا
عبد العزيز : و ش سويت !!
هند : لا تجبرني على شي مآبيه
عبد العزيز : وليش ماتبين ؟ فيه شي احتاج اعرفه !؟
هند بألم : راح اقولك كل شي تعال معي
مشيت معها توجهنا لخارج المستشفى .. ما افرط في هالبنت دامها اختيار الوالد

.
.
.
.

تم الجزء الحادي و الثلاثون

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 06-04-12, 09:52 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثاني و الثلاثون ~

لحظة

أحس بثقل و ألم في كل جسمي و حتى راسي يالله الم قوي ما قدرت احرك منه ولا شي في جسمي ، فجأة اختفى الالم
قدرت افتح عيوني اشوف سواد بعده الرؤية بدت تتوضح لفيت بنظري حولي ما شفت غير بياض بس قدرت اميز صوت كأنه صوت آلة حاولت أحرك راسي باتجاهه آلمتني رقبتي رجعت و ظليت على حالي ما قادرت احرك شي من جسمي ... استرخيت تماما استغربت من الثقل اللي على ايدي اليمنى ابي ارفع راسي اشوفه بس خفت اتألم جتني فكرة اني احرك ايدي وفعلا قدرت احرك كفي بس جمعت قبضتي سمعت صوت قوي للجهاز رن من حولي
حسيت بحركة في ايدي اللي مآسك فيها ايد غالية قمت وقفت ناظرت لها
عيونها مفتوحة : غالية

\

مو قادر اصدق طلعت من غرفتها بسرعة اشوف الدكتور او اي احد غالية قامت تحركت انا حسيت فيها الجهاز حس فيها
لقيت الدكتور وخلفه عدد لابأس فيه ممرضات
: دكتور دكتور تعال شوفها قامت قامت بنتي قامت
من فرحتي ما تحركت وقفت في نفس الممر ، سجدت شكر


***

لحقتها ومشيت وراها وانا ساكت ما تعبت مخي افكر في الكلام اللي تبي تقوله لأني وبكل بساطة أبيها طلعنا خارج المستشفى كان في كراسي و ناس رايحه وناس راجعة قعدت معها على نهاية كرسي وهي بداية الثاني كانت بينا مسافة بسيطة جداً
: تفضلي هند اسمع لك
هند : أنا بسألك سؤال قبل ما اقولك اللي عندي
عبد العزيز : آمري
هند : أنت ليش اخترت تتزوجني من بين كل الناس ؟!
عبد العزيز : اسمعي يا هند أنا من زمان عندي فكرة زواج بس رجعت شلتها لأن اللي كنت ابيها ما تستحق تكون ام لأولادي ، لو بتزوج وحده لازم اكون اعرف اخلاقها و من هي زين
ببساطة أنتِ اختيار الوالد اللي ما لقيت عليه اي غبار
هند : بس أنت ما تعرف من أنا ولا عائلتي ولا اي شي غير اني الممرضة هند
عبد العزيز : عرفت اخلاقك وهذا مهم ، ممكن تقولين وش الكلآم اللي تبين تقولينه ؟
هند : أنا ماعرف من أهلي أحد غير أمي اللي توفت بحريق من زمان بعيد مآعرف لا اب و لا عم ولا خال عشت وحيدة عند عائلة كان واحد من اولاد الحرمه يبيني لهواه رفضت أني اكون اللي يبيها ما تردد أنه يملأ راسي بكلام مافيه صحة عني
سكتت كأنها اللي تآخذ نفس وبعد مدة كملت
: طردتني الحرمة وانا توني داخله الكلية ماعرف احد و لا لي مكان اروح له قالت مابيك تشوهين سمعة بناتي زين اني فتحت لك بيتي وانا ماعرف انتِ من بنت من حتى اللي قالت انها امك تخلت عنك واضح لقت لها حياة قررت تعيشها بعيد عنك لأنك ما تشرفينها !!
كان كل كلامها صدمات غير متوقعة أبد .. كنت بس أناظر لها وهي تحكي كانت منزلة راسها و واضح ألمها في صوتها ومع كذا خلصت حكيها وسكتت
: طيب وش المغزى من هالقصة
قامت وقفت ورفعت صوتها : ماتفهم انت !! لازم اقولك أنا وش حتى تفهم !
ابتسمت لها : مآيهمني كل اللي قلتيه عائلتك وأهلك لو موجودين على عيني وراسي مو موجودين نقدر نكمل حياتنا
حسيت بدموعها وصوتها اللي تغير : عمرك ما راح تستوعب
عبد العزيز : أنتِ اللي ما راح تستوعبين أنا ما يهمني كل ذا بعدين أنا مرتاح لهالسالفة ما يخصك في الباقي ، موافقة علي هند ؟
هند : وبعدين معك !!
عبد العزيز : روحي يلا تكشخي و تسنعي ولا كذا بتقابلين رجلك الليلة
ما لقيت أي تعليق ، هذا من جده !!

***

كنت في مقهى مع فارس وليد و سعد نسولف ونغير جو الروتين
: ها شباب العشاء وين اليوم
فارس : أنت قاعد تآكل وتبي عشاء من الحين اسم الله عليك
وليد : خله يآخي يمكن تجيه صحة على هالجسم
سعد : الا و الله جسمه راح فيها وين كان وش صار
وليد : ليش كنت صحيح
نواف : تقدر تقول بس أشغال ومسؤولية الله يعين
وليد : الله يعينك شكلك مثلي الكبير رامي المسؤولية عليك
فارس : ما سمعت سيد وليد
وليد : وانا الصادق انت طلعت نفسك من شغلنا ودخلت الطب
فارس : يآخي مآحبه ما اشتهيه شغلكم ذا خلني على طبي ومرضاي أحسن
نواف : لا انا عزوز مو مخليني كلنا سوا نشتغل بس أنا علي ادارة فرع البرا.....
ما كملت كلامي رن جوالي هذا الوالد رديت عليه
: هلا يبه آمر
سيف : نواف وينك
سيف : مع الشباب في كوفي تآمر على شي تبيني أمرك
سيف : تعال بسرعة للمستشفى
نواف : ان شاء الله بس و صاير
سيف : اختك قامت غالية قامت
ابتسم لفرحته وصوته المسرور : ان شاء الله مسافة الطريق بس
فارس : وش فيه الوالد عسى مو شر
نواف : غالية صحت
سعد : الحمد لله على سلامتها
نواف : الله يسلمك ، أنا بروح لها الحين اعتذر منكم
فارس : وين يآخوك كلنا بنروح سوا ...

طلعنا كلنا متجهين للمستشفى

***

كنت مو واعية احاول اركز بس اللي اعرفه ان حولي ناس و شخص آذاني كل شوي يفتح عيوني و يسلط عليها ضوء واضح أنه الدكتور ..
حاولت اتكلم أحكي بس مآش ما قدرت كلها ثواني وماحسيت بنفسي نمت وكأني رجعت للي كنت فيه من قبل

\

وصلنا المستشفى كان ابوي وعزوز موقف قريب من غرفتها رحنا له كلنا الاربع
: ها يبه بشر وش صار
سيف : والله علمي من علمك
عبد العزيز : ننتظر الدكتور يطلع
فارس : أنا بدخل اشوف ... هو دكتور في هالمستشفى و مصرح له
سعد : إن شاء الله سالمة
سيف : الله يسمع منك
كانت دقايق انتظار صامته غلفها الهدوء ماتعتبر طويلة طلع فارس ومعه الدكتور من عند غالية
الدكتور : الحمد لله على سلامتها فحصناها هي بخير لكنها محتاجة رعايتنا عشان كذا راح ننقلها للتنويم
سيف : يعني واعية وكل شي فيها تمام
الدكتور : ما اقدر اجزم لك لكن راح اخليها تحت ملاحظتنا وان شاء الله تكون بخير وصحة والاكيد انها تحتاج على الاقل جلسات علاج طبيعي
سيف : ليش علاج طبيعي يا دكتور
فارس : هي تعرضت لكسر و بعد نومتها على السرير كل هالوقت تحوجها له

أنا واقف معهم لكن عقلي في مكان ثاني هاللحظة ماعمري حسبت لها لكنها جت غالية ماعمرها شافتني الا يوم طقيتها ليت ايدي للكسر قبل تنمد عليها بس الحين هي وولدها مسؤوليتي ما راح أتركها

\

كنت مع غالية فرحانه لها ما قدرت اسكت كل شوي اضمها وابوسها زودتها عليها شفت ملامحها تغيرت توقعتها مستائه مني كانت تحكي معي وصوتها مبحوح كثير يالله يطلع
مررت ايدها على بطنها : وين بطني راح وين اولادي ؟!
توقعت منها هالسؤال بس مو بالسرعة ذي : بتشوفينه يا عمري ما عليه بخلي دلال تجيبه لي
غالية : دلال ! اختي دلال وينها ليش ما اشوفها أبي اطلع منها
هند : اهدي غالية بنطلعك بس ما يصير عشان صحتك
غالية : ليش وش فيها صحتي مافيني الا الخير اصلا ليش انا هنا من جابني وينه رائد ايه رائد انا طلعت معه وينه وين راح ليش ما اشوفه
هند : غالية تكفين اهدي الحين بننقلك بعدين بسمح لهم يشوفونك
غالية : وعد ؟
هند : وعد
غالية : وهذاني سآكته بسرعة اخلصي علي
رحمتها على اللي بتعرفه صعب صعب كثير عليها وفي نفس الوقت ضحكني كلامها خصوصا مع صوتها المبحوح

***

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 06-04-12, 09:54 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ۆﯾنگـ ﯾآ کل آلآم̝̚آن

أخذت سيف الصغير ورحت فيه لخالتي رشا تعودت عليه و هو بعد كان في حضنها وحنا نسولف عن زواج عبد العزيز
: بكيف ابوه انا ما اتدخل في زواجه بس نواف علي بزوجه بنت اختي
دلال : خالتي على الاقل وجودك مهم لو ابوي قال بيزوجه عبد العزيز بيفرح كثير
رشا : ابوك اختار له هالبنت أنا ما يخصني مايعرف من هي ولا وش تطلع
دلال مستفهمة : ليش من هي وش تطلع ؟
رشا : ليش ابوك ما قال لك ولا معقولة ما يعرف !! المهم انا بقولك هذي امها صديقة مرت ابوك اللي ماتت في حريق شقتها كانت معها
دلال : من جدك خالتي
رشا لا مبالية : ولا كان معروف لها اهل ولا زوج ما غير هي و هالبنت و الحين البنت لحالها والله اعلم وشلون ربت نفسها
دلال : خالتي البنت كويسة مآحد يقدر يفتح فمه بكلمه عليها كانت صديقة غالية من قبل ولنا اكثر من 3 أشهر كل يوم معها ما شفنا عليها شي
رشا : بكيفكم أنا ما اتدخل و نواف لشذى
سكت عنها مآبي اناقشها زود التفت للتلفزيون اناظر وانا مو معه رن جوالي
: هلا عزوز .......


***

نقلنا غالية لغرفتها في قسم التنويم كانت غرفتها مزدحمة ابوها اخوانها الدكتور و ممرضتين غيري تحتاج معها مرافق بعد
طلع الدكتور والممرضات وجيت ماشيه بلحقهم مسكني عبد العزيز همس لي : وين رايحه خليك هنا
هند : معليش خلني اروح ماله داعي وجودي
عبد العزيز : طيب براحتك بس لا تبعدي كثير ما خلصت كلامي
هند : الساعة 8 لازم انام وراي دوام الصبح
عبد العزيز : زين انتبهي على نفسك وقفلي عليك الابواب
ابتسمت من تحت نقابي يحرّص علي بعد !
: إن شاء الله ، طلعت تاركتهم لقيت دلال معها سيف الصغير ماشية في الممر
: مساء الخير
هند : اهلا مساء الورد ادري تسألين عن غرفتها
اشرت لها غلى الغرفة اللي على اليمين بجنبي تماماً : هذي
دلال متحمسة : يعطيك العافية بدخل لها الحين كثير مشتاقة لها
هند : الله يعافيك
هي دخلت وانا رحت طالعة من المستشفى تعبانه أكثر شي ...

***

رجعت البيت و تسدحت في الصالة كنت شوي مرهق فواز كان يطامر لأول مرة اشوف ان لين معها حق الولد ذا مزعج و بس يطامر و الصراحة هو كبر لازم القى له شي يشغله ، يصبر علي
: فواز
فواز : سم يبه
سعد : وين امك واخوانك وعمتك
فواز : عمتي لين توها طالعة غرفتها كنا نشوف مسلسل انتهى من شوي و ماما و عبود ورويد فوق يتسحبون
سعد : وانت وش تسوي هنا
فواز : ألعب
سعد : الحين الركض و المطامر لعب اقعد لا تتكسر
فواز : يوووه يبه وش فيك صاير مثل عمتي لين بس تقعدني ترا المطامر رياضة مابي اصير دب بعدين ما ادخل مع الباب
ابتسمت عليه طولة لسان شكل لين تدخلت في جيناته
: اقول رح نادِ لي امك ولا تجي انت راجع دروسك وبجي اسمع لك
سارا : هذاي جيت حبيبي
قمت عدلت قعدتي : هلا واهلين وسهلين يا كل الغلا
سارا : فواز رح لاخوانك بسرعة انتبه على رائد
ابتسمت وانا اشوفه يطلع الدرج
: سارا
سارا : عيونها
سعد : غالية صحت من غيبتها

***

صمت عجيب بابا يتأملني مافي اي تعبير بوجهه ، هم ثلاثة ما كانوا غريبين علي .. اعرفهم واحد واحد بس اللي أنا أبيه مو موجود أمني و حياتي ما شفته حتى يوم فتح الباب اللي دخلت من وراه دلال معها طفل توقعت هو بس خاب ظني ...
ما قدرت ابي اضمها و ابوسها عطيت سيف لأقرب واحد مني و هو عزوز ركضت لها ضميتها بقوووة : الحمد لله على سلامتك يا قلبي
لازال صوتها مبحوح : الله يسلمك
دلال هي الوحيده من بينهم اللي اقدر اتجرأ و اسألها هالسؤال ، شديت على ايديها و انا اسألها
: دلال وينه رائد ما شفته ما جا عندي
كانت ضاغطة على ايدي سؤالها اثار فيني ردة فعل قمت وقفت اناظر لها ولأبوي بعد الكل تغيرت ملامحه ناظرتهم واحد واحد كل من هرب بنظره عني ، لا الله يخليكم لاتسوون فيني كذا انا ما اقدر انقل لها خبر مثل ذا احدكم ينطق يخلصني من هالورطه

تقدم لها عبد العزيز معه سيف : شوفي غلو هذا ولدك سيف
ناظرت فيه مو مركزة بس انتبهت ان فيه ملامح قوية من رائد رجعت نظري لدلال و الخوف بدأ يتسلل لي
: وينه رائد ليش ما تحكين قوليلي الله يخليك طمنيني عنه بس ابي اعرف انه بخير
ما جاني اي رد خفت وخفت اكثر صرت اتحرك ابي اقوم بس ما قدرت صرخت : وينه رائد انطقوا احد يقول شي ليش ساكتين
سيف : اهدي بابا اهدي انا بقولك كل شي
غالية : وشلون اهدا وذا حالكم أكيد رائد فيه شي
كانت في بداية انهيار تبكي وجهها محمر ، أنا كيف اقولها خبر مثل كذا صعب صعب كثير علي وعليها بعد
: عبد العزيز نادِ الدكتور بسرعة
طلع عبد العزيز و نواف أخذ سيف وعطانيه أنا كنت اتراجع لورا ما اقدر على هالموقف وابوي يحاول يهديها
نواف : غالية رائد مات
حسيت قلبي بيطلع من مكانه من قو الصدمة صار يدق بطريقة مو طبيعية حسيت قوآي خارت و حولي ضيق و كتمه بديت اشوف سواد تدريجي لين غطا على كل المكان ولاحسيت بأي شي ثاني

***

كنت قاعدة سوالف وضحك مع دانية اللي اقترحت ننزل المطبخ نسوي وصفة بسكويت سحبتها من الانترنت وافقتها بدون تردد لأن امي دقت علي قالت بتروح لخالتي رشا وبتمرني وهي راجعه يعني اكيد تبي تطول شوي على الاقل ، لبست طرحتي ونزلنا للمطبخ مرينا بالصالة كان معاذ معه واحد فيه منه على طول جا في بالي وليد ذاك المعلق على قولتها بصراحة وسيم جداً اول مرة أشوف احد كذا فهيت اناظر في الرجال وهو يلعب مع اخوه في البلايستيشن كله ثقل ورزانة حتى صوته ما يطلع مثل معاذ ابو حنجرة ...
دانية : معاذ وجع اذيت طبلة اذوني
معاذ : هههههه احسن تساهلين ؛ اووه رهف للحين هنا
لف علي وطاحت عيني بعينه وخرت عيوني بسرعه وهو بعد
رهف : ايه امي تبي تمرني بس راح تتاخر شوي
معاذ : زين عشان اهزمك انت ودانية بعد ، دانية تلعبين أول ولا هي
دانية : أنا أنا
كنت أراقب وليد يحكي بهدوء وثقة : لا وخري أنا بلعب ما خلصت
معاذ : وش فيك انت مهزوم وخر خلها تلعب
داينة بحماس : يس يس وخر وخر فوفا اقعدي هنا شوي لين اهزمه
رهف : لا انا بروح المطبخ
دانية : اقول اخلصي و اقعدي وليد شجعني عشان اهزمه لك
قعدت مضطرة جنب قطعه الجمال ذي مدري وش اسوي بنفسي احس بكتمه < البنت في مرحلة مراهقة بتصير تخق بسرعه ههههههههه

***

بدأ يرجع لي وعيي فتحت عيوني شوي شوي كان بابا قاعد بجنبي وماسك ايدي دلال بعيده نايم بحضنها ذاك الطفل و عبد العزيز و نواف جنب بعض قاعدين
همست بضعف : بابا متى مات رائد
سيف : حبيبتي ادعي له بالرحمة محتاج دعواتك
غالية : بابا وش صار ليش انا كذا ليش رائد مات
سيف : غلاي لاتفكرين الحين بعدين اقولك كل شي الحين انت محتاجة تتقوين
غالية : آخر ما اذكر كان رائد يسرع وهو يسوق اقوله هدي يقول مو قادر و لاني قادر اوقف السيارة بعده ما اذكر شي
سيف : خلاص حبيبتي لا تتكلمين تبين تبكين ابكي من حقك
ما صدقت كأنه صرح لي بشي ممنوع تركت دموعي تنزل مثل ما تبي بكيت وبكيت حسيت فيه طلع وتركني ونواف بعد راح معه
عبد العزيز : عظم الله اجرك غالية
ما رديت عليه ماعرف وش اقول اصلا ، اقتربت مني دلال معها الصغير اللي بدا يبكي
: غالية هذا ولدك انت و رائد شوفيه الله عوضك
كنت اناظر فيه وابكي بصمت دموعي مو مخليتني اشوفه زين كان يبكي مدري وش فيه ، صار تركيزي كله على هالولد
: وش فيه ليش يبكي
دلال : حاولي شيليه شوي يمكن يسكت
اخذته متردده خفت يطيح من ايدي بس هو كان خفيف قدرت عليه ضميته لصدري وشميته هذا اللي باقي لي من رائد ..

سكت ما سمعت له حس ، خفت يكون صاير له شي ناظرت بوجهه كانت عليه ابتسامة خفيفة جداً ، يشبه لرائد تذكرت ورجعت ابكي و ولدي في حضني
غالية : دلال أنا كنت حامل باثنين وينه الثاني
قطعت قلبي وهي تحكي ما عرفت وش اقولها ما فاقت من صدمة رائد ، ما قدرت اخفي دمعتي رفعت راسي امنع نزولها
غالية : عبد العزيز وين ولدي الثاني
ماعندي جملة ممكن تفيد في هالموقف تأثرت كثير من حالها قمت تركت لهم الغرفة
غالية : دلال وينه ولدي مات صح مات !
قعدت على طرف سريرها أبي اهون عليها الله يقدرني
: غلاي الولد الثاني كان مصاب و متأثر كثير بالحادث جسمه حيل ضعيف أنا شفته شلون كان في العناية المركزة الموت كان افضل وارحم له
بكت زود وهي تسمع لي
دلال : الله يرحمهم غالية ما تدرين هذا شفيع لك ولأبوه واخوه ان شاء الله
أخذت منها الولد واضح ضعفها وضميتها

.
.
.
.

تم الجزء الثاني و الثلاثون

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 12-04-12, 04:24 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثالث و الثلاثون ~


آلصﮃم̝̚ة ق̮ـ̃ۆﯾة ۆ آلبنﭠ ضعﯾﭬة
ﭠکﭬﯾن ﯾآ گـل آلغ̣̐لآ علـے حکم̝̚ ړُبگـ لآ ﭠعﭠړُضﯾن


غالية مو بصحة وتحتاج مرافق انا بقعد معها بس سيف وين اخليه وصعبه اقول لين امسكيه انا بقعد عند اختي وراها امتحانات و هو يتدلع آخر الليل وهند بعد ثقلنا عليها كثير واصلا ما تقدر عليه لانها تداوم وتبي ترتاح مو ملزومة فيه والاصعب اني اخليه مع الشغالات في البيت
جتني فكرة خالتي رشا اكيد ما بتعارض .. خصوصا وهي حبت هالولد ، أخذت جوالي وطلعت تركت سيف نايم بحضن غالية اللي كانت تتأمله بصمت تام
: خالتي رشا شلونك
رشا : أنا زينه ما علي الا تعالي زين دقيتي نواف و عزوز وين
دلال : مدري بس هم مع ابوي
رشا : آها تقولين لي طيب و الصعنن شلونه نايم ولا صاحي
دلال : لا نايم بحضن أمه
رشا : طيب كيف سامحين له المستشفى عندها
دلال : الدكتور فارس جاب له اذن وانا اكلمك عشانه
رشا : وش فيه صاير له شي ؟
دلال : لا خالتي بس معليش اخلي سيف عندك لان غالية تحتاج مرافق وانا بقعد معها
رشا : وامه موافقة
دلال : هي ما تدري بس لازم اطلعه مو مسموح له
رشا : خلاص ارسليه مع اخوانك
ابتسمت : مشكورة خالتي الله يقدرني على خدمتك
رشا : خلاص عاد لا تصجيني وانتظره ترى
مدري وش تحس ذي الحرمة عليها مزاج !!

***

: يبه تعال معنا اكيد محتاجه وجودك لا تسوي فيها كذا
سيف : لا خلوني بحالي مابي ادخل عندها
نواف : يبه مو هذي غالية اللي كنت تواصل يومك بليلك عندها تنتظر متى تقوم
عبد العزيز : مو هذي غالية اللي ما ترضى عليها
سيف : لأني ما ارضى عليها مابي اشوفها تتألم وانا ما اقدر اسوي لها شي
عبد العزيز : يبه وجودك عندها يخفف عنها
سيف : وانا من يخفف عني
نواف : يبه هدية من ربك ليش تسوي كذا مو هذي بنتك اللي حلفت و دعيت علي بسببها مو هذي اللي مستعد تبيع الدنيا لجل عيونها هذا سواياك فيها
ما عندي رد وش اقول اصلا
نواف : يبه هذي غالية ؛؛؛؛ ما كنت بيوم اتوقع اني انا اللي بقولك من هي واذكرك بغلاها بس جا هاليوم يبه انا عندي سببي أنا ظلمتها من قبل انت وش عندك ليش حارمها وجودك يوم انها تحتاجك
سيف : ومن قالك اني ما ظلمتها و اذيتها حتى عذاب عذبتها
نواف : يبه هذا زمان مو هي اللي راضية عليك مو هي اللي تقول بابا غداك عندي ما بتغدا لين تجي يبه مو هي اللي قعدت على بابها 3 شهور ما غبت يوم تدعي لها و تطلب لها رحمة ربك
سيف : خلاص اسكت روح من وجهي انت واخوك مابي اشوف احد ابي اقعد لحالي
عبد العزيز : يبه ..
سيف : قلت كلمة ما ابي اعيدها
ما فاد معه شي جيناه باللين و الشده مو هذا سيف اللي اعرفه / مشينا تركناه لحاله !

***

كنت العب مع معاذ متحمسة صح هزمني وفرق بينا كثير بس انا عاجبتني الفكرة كنا نلعب و نصرخ ورجينا المكان رج انظم لنا فارس الدكتور هو يشبه وليد بس انا اشوف وليد اجمل
فارس : رهف هبلة فتحتي له الباب يسجل عليك
معاذ : فارس لاتخرب علي خلني اسجل اعلى نتيجة في حياتي
فارس : ايه تغش البنت هذا من كرم الضيافة
معاذ : لا تخليني اقولها ان دانية هزمتك
فارس : اسكت يا قليل الادب ركز ركز في لعبك بس
وليد يضحك : ههههههههه و الله وسكته البزر
لا لا الله يخليك لا تضحك انا ما اتحمل : معاذ يلا شغل
دانية : اقول فوفا قومي نصلح البسكويت اشتهيته
فارس : بتسوون بسكويت لا زين والله صرتوا حريم
رهف : وش على بالك امي معلمتني كل شي حتى غسيل الثياب
فارس : لا والله حرمه سنعه خلاص قولي للوالد بنجيك نطلبك لمعاذ يا حليلكم على قد بعض لآيقين
فتحت عيوني على آخرها : لو خلصوا الرجال في الدنيا
معاذ : ليه وش فيني مو عاجبك ولا ما استاهل
رهف : ايه بعدما تجنني وتخلص تعال تزوجني مشيت بغرور
: هذا اللي بقى كملت طريقي سعمت صوت فارس
: طيب وش رايك نطلبك لوليد ؟

قلبي دق .. لا مستحيل من جده يتكلم ؟!

***
دخلت غرفتها لي فترة واقفة بعدما دقيت على نواف يمر يآخذ سيف ، كانت على نفس وضعيتها تناظر ولدها اللي بحضنها شكلهم جميل وفي نفس الوقت يحزن
اقتربت منها : غلاي
رفعت راسها ناظرتني نظرة غريبة ، ما ردت
: غالية لازم آخذ الطفل الحين يحتاج يروح البيت ممنوع وجوده هنا
تحولت نظرتها لنظرة مرعبة خفت بصراحة ليش تناظرني كذا
غالية : وليش ان شاء الله أنا امه مو البيت
دلال : بس الادارة مانعين الاطفال الدكتور اخذ لك اذن على مسؤوليته
غالية : كثر الله خيره ، طيب بيروح البيت بس انا بعد بروح معه
صدمتني بكلامها وطريقته مو هذي غالية اللي عرفتها ، فكرت اغير طريقة كلامي على اني كنت لطيفة معها كثير
: غلو حبيبتي ما يصير كذا خليني آخذه وان شاء الله قريب تطلعين وتقعدين معه على طول
غالية بحده : دلال هذا ولدي ما يبعدني عنه شي الا لو الله كتب بس ما راح اسمح لبشر يكفي رائد و ولدي الثاني ومن قبلهم ماما انتِ مستوعبة وش انا فيه
دلال : مقدر ومكتوب لا تعترضين حبيبتي الله كتبه لك
غالية : دلال اتركيني في حالي مابي اناقش قلت اللي عندي ولدي يروح البيت انا معه ماعندي غير هالكلام
عطيتها ظهري صار الباب مقابل وجهي : غالية كلنا تألمنا كلنا بكينا رائد ومازال الحزن على فرقاه عندك ولدك الله عوضك فيه لا تصيرين انانية
غالية : أنانية لأني حزنت على زوجي و ولدي !!
دلال : ما قلت لاتحزنين ، بس تسوين كذا لا ، لاتعترضين !! أنا مثل ما تشوفين ماعندي لا ولد ولا زوج ولا حتى ام كلهم راحوا مالحقت اتهنا بأحد يوم جيت لك كان تراب ولدي لسى ما جف ما كمل ولا حتى شهر
فاجأني كلامها حيل لفت علي كملت : أنت حرة ، طلعت وخلتني لحالي

***

ما صدقت غالية قامت من غيبتها ، متى شلون وليش محد قال لي
: سعد تكفى أبي اروح لها تكفى سعد
سعد : يا بنت الناس الحين اهلها حولها خليها الصبح أنا بوديك وش تبين بعد
لين : لا الله يخليك مو قادرة اصدق وش يصبرني للصبح
سعد : لين حبيبتي الصبح أنا بآخذك لها بعدين ما انصحك تشوفينها بهالحالة واخاف تنحطين بموقف بايخ
لين : أي موقف بايخ سعّود يسعدلي اياك انا بس بسلم عليها وبشوفها اشتقت لها
سعد : يا هبلة يمكن ما تدري عن رائد وسألتك وقتها وش بتسوين
لين : ايه صح ، طيب الصبح توديني لها
سعد : ابشري من عيوني يالغالية كلمي الجازي بعد يمكن تبي تجي معنا
لين : أمرك

***

أدري إني قسيت عليها بس مو بايدي اللي فيني كافيني ، آه يا رائد ليه ليه كذا رحت وتركتني ليت الموت خذاني بدالك الله يرحمك الله ينور لك
بكيت وبكيت ولدي كان بحضني ضميته بقوتي اللي ما عادت قوة ، انفتح الباب ما ميزت اللي وراه راسي مصدع و دموعي مغرقتني لسى تعبانه بس فقدي لرائد نساني حتى نفسي
نواف : غالية
ما رديت عليه كنت مشغولة بألمي في فراق حبيبي
نواف : غالية عظم الله اجرك
رفعت راسي اناظر له ما كنت اشوف بوضوح دموعي مانعه الرؤية
حسيت ببوسته اللي تركها على جبيني قعد على طرف سريري ظل يتأملني وانا ابكي ما كان ودي يشوفني بهالمنظر حاولت اكف ابكي بس ما قدرت اللي فيني اكبر والله اكبر الله يخليك روح اتركني لحالي ابعد عني ...
قمت وقفت أخذت منها الولد طلعت فيه لدلال اللي كانت مو طبيعية من طلعت من عندها اكيد متأثره لحال اختها
: دلال امسكيه ابي اكلمها
دلال : كيفها
نواف : تقطع القلب الله يربط على قلبها
دلال : تكفى نواف واسيها
: إن شاء الله أقدر دعواتك
دخلت لها تنرحم المسكينة ما اتخيل نفسي في مكانها كانت ضامه المخده وتبكي بصمت لها صوت انين مسموع قطعت قلبي المسكينة رحمتها رحت لها واخذتها بحضني
: ادري مو وقت بس أنا آسف على كل شي
ما ردت علي كانت على نفس حالها بس تبكي
: ادعي له الله يرحمه
غالية : وش اسوي بحياتي ودنياي بدونه كيف بعيش هالولد من بيربيه
نواف : الله معك اخذ منك واعطاك لا تسوين كذا
غالية : وش اسوي وش اسوي علمني
صارت تبكي وتحكي كلام مو مفهوم .. خفت عليها كثير
: اهدي اهدي .. لازم انادي الدكتور
قمت وقفت ابي اطلع بس وقفني صوتها .. أول مرة اسمع اسمي منها بين لحظة ولحظة صارت واعية اكثر مني بعد !
: نواف لا تناديه ؛ أنا في حداد لا تدخل علي رجال بروح بيتي
ماعرفت وش اقول في الاول و الاخير هي صادقة راح اسعى انها تكمل علاجها في بيتها

***

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أنثى, بقلم, بكلمة, حالمة, ياقاتلي, غموض
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:29 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية