لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-03-12, 06:16 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثامن و العشرون ~

يٌمِهِ رّجّيُتُڳُ قُوِلَيِهُأَ .. مَوٌ أِنَأٌ

: يمه لازم تقولين لي كل شي ومو مستعد اتحمل فكرة انك مخبيه علي شي بعد اليوم
رشا : اسم الله علي وش فيك خرعتني ما تعرف تسلم بعدين وش هو اللي تبي تعرفه
عبد العزيز : يمه خالتي عبير الله يرحمها تعرفينها ! أم غالية اختي
رشا : تخلخلت عظام العدو قل آمين عسآك اللي مانيب قايله داخله علي هالدخله و في الآخر تقلد صوته : خالتي عبير
عبد العزيز : يمه سؤال وآحد ما راح اسألك مرة ثانية و بتنتهي سالفته بطلعتي من هالباب بس بصدق في اللي تقولينه و انتِ بتتحملين نتايجه لو انك تكذبين علي
وش يحس به ذا : اسأل اشووف
عبد العزيز : يمه انتِ تعرفين انها توفت محترقته بشقتها
رشا : وش الجديد ؟
عبد العزيز : انتِ مالك شغل بالحادث
من جده يحكي لا هذا مو ولدي : تشك فيني يا عزوز وانا امك تتوقع اني ممكن اسويها !
عبد العزيز : يمه الله يخليك جاوبي احتاج جوابك لا تسألين ليش بس جوابك له معنى على الاقل فيه حقيقة تتوضح اتمنى يمه مالك شغل
رشا : طبعا لا مالي اي علاقة فيه بس بجد هو مفتعل
عبد العزيز : شلون يمه
رشا : ابوك راسلك لي ؟
عبد العزيز : لا بس انا ابي السالفة كلها و الحين
رشا : خالتك جايه الحين بعدين احكي لك كل شي
عبد العزيز : يمه صدقيني ما برتاح لين اعرف الحقيقة وبس
نزلت تركتها لقيت في وجهي خالتي فايزة من زمان عنها
: كيفك يا ولد اختي القاطع
عبد العزيز : بخير يا خاله الله يسلمك

***


صح الاسبوعين عدت و كانت ايام قليلة لكنها صعبة على الطلاب الله يعينهم دراسة و مراجعة وتوتر .. بس الحال مو مع الكل فيه المهتم وفيه الغير نشوف الاجواء كيف عند ابطالنا بعد آخر امتحان اليوم

رهف ...
طلعت من القاعه مرتاحة ومستانسة حليت كويس ان شاء الله بس اجيب درجات حلوة والله لألف على الكل وآخذ هداياي مالي شغل ابوي في المقدمة حتى رجل ياسمين بيجيب لي ليه رجل اختي على الفاضي !
شذى ...
اففف اخيرا اقدر اتنفس بسهر لين ادوخ وبحضر زواجات وبرقص و استانس على كيف كيفي مليت من الكتب و القرف قال ثانوية عامة ما علي اهم شي انجح مو لازم جامعه ما بتخلص الدنيا
معاذ ...
الحمد لله ما بغت تخلص المدرسة كرهتها بقول للوالد يغير لي مدرسة مستحيل اقعد فيها واخيرا افتكيت من نظرات احمد و شلته الله ينتقم منهم
دانية ...
وش هالحماس اجازة اجازة يا ناس بآكل وارقص و اسهر و احضر عرووس وه فديتني ما اتخيلني والصيف مخلص انا مخطوبة فديتني
هنادي ...
بعد عمري يا طالباتي بفقدكم كثير .. متوترة زواجي ما بقى له شي خايفة كثير من حياتي مع احمد ما شفته ولا كلمته من بعد يوم ملكتي !
لين ...
اصلا احساس فترة الدراسة و الاجازة عندي واحد و الجامعه لاحقة على التخرج لو بعد 6 سنوات .. نزلت دمعتي ما قدرت امنعها تذكرت يوم حفل تخرج بنات دفعتي مر عليه اليوم سنتين ان شاء الله السنة الجاية اتخرج ، اممم ايه شروق لازم اشوفها ضروري

***

كنت طالعة من قاعتي خلصت آخر امتحان لي اليوم ماشية رايحة البيت السواق ينتظرني برا
سمعت احد يناديني بس ما التفت مابي اودع احد عشان ما اشيل ذكريات معي مآحب ابكي بس اضطريت اوقف غصب عني
لفيت معصبه طفشانه : نعم وش تبين
لين : آسفة
شكلي خوفت البنت : آمري بغيتي شي
لين : لا بس كنت بقولك شكراً
شروق : ما يحتاج حبيبتي ما سويت شي
لين : وش فيك احسك مو على بعضك
شروق : ما فيني شي بس خلصت امتحاني وطالعه
لين : طيب ممكن رقمك لو سمحتي حابه احكي معك في شغلة
شروق : ايه من عيوني
سجلت رقمها كنت اناظر في جوالي رفعت راسي وشفتها واقفة وراها .. مشاعل
: على وين شوشو ما راح تودعينا على الاقل
لفيت على صوتها : خير انتِ وش تبين بعد
مشاعل : كنت حابه اقدم لك خدمة بس شكلك ما تبين براحتك
شروق : استغفر الله العظيم وخري من خلقي يا بنت الناس مو رايقة لك
اول مرة اوجه لهالبنت كلام بدون خوف وتردد : مشاعل خلاص عاد فكينا خلينا في حالنا طلبك مرفوض دوري غيري
مشاعل : ليش يا لين كذا تقابلين حبي لك
لين : اممممم تقصدين لغالية او اللي تزعمين انه حب انتِ ما تستحين على وجهك
مشاعل : لا خليت الحيا لك غالية وينها
لين : ببيتها وين يعني
مشاعل : شوفي بعطيك اللي تبين بسوي اللي تآمرين عليه ببعد عنك وعن شروق و برجع لها جوالها و بطلع من حياتها بس تكفين ابي اشوف غالية
فتحت عيوني على آخرها الحين هذي هي اللي مآخذه جوالي : عطيني جوالي
مشاعل : برجعه بشرط اشوف غالية ولا تخافين كل شي بالحفظ و الصون
لين : طيب موافقة بخليك تشوفينها بس الحين ترجعين جوالها و اتمنى ان ماعندك نسخ من اللي فيه
مشاعل : اصدقي و اصدق معك ما يهمني الا غالية
لين : طيب هاتي الجوال
مشاعل : وش يضمن لي
لين : تكلمنيها الحين و هي تقرر
همست لها : وش بتسوين انتِ ما تخافين
ردت بنفس همسي : ما عليك حاسبته انا
مشاعل : موافقة
لين : نقعد طيب .... ابي اوصل لحل معها على الاقل ما اضر بنت الناس يكفي انها بدت و ساعدني


***


لي كم يوم تجيني اتصالات من واحد ماعرفه يقول يبي يقابلني شغلة ضرورية بس مدري مو مرتاح من السالفة مطنش آخر همي
كنت قاعد في مكتبي ، اليوم عاد غير شكل فهد و سيف اتفقوا علي بهوآش وش اسوي بنفسي .. لا بعد شوي اجتماع مع آل سيف ، دخل عبد العزيز
: ممكن ادخل
رائد : الناس تستئذن قبل تدخل و بعدين تسلم !
عبد العزيز : السلام عليكم
رائد : وعليكم السلام وش تبي راسلينك تكمل علي بعد انت
عبد العزيز : من هم ؟ شصاير
رائد : رح اسأل ابوك و ابوي تلقاهم بالمكتب يسولفون ويضحكون
عبد العزيز : آهاا السالفة سيف و فهد
رائد : للأسف ايه ، تخيل تهجموا علي و اكلوني بهواش قال وش انا صاير مهمل و مخصوم علي
عبد العزيز : ههههههههههه مثل نواف توه بدا يداوم تراه كان مطرود ومخصوم اسبوع
رائد : ليش هو مو في اجازة ؟
عبد العزيز : امممم الحادث من الاسباب
رائد : آهاااا تقولي سبب
عبد العزيز : الله يعينه على نفسه بس تصدق احس له كم يوم متغير و كأن اخلاقه بدت تتعدل
رائد : ايه لآحظت عساه دووم
عبد العزيز : ما علينا منه وليش انت صآير مهمل ؟
رائد : والله يوم تصير زوجتك حامل و تعبانه بتعرف ليش انا صرت كذا
عبد العزيز : آهااا تقولي زوجتك حامل طيب هذا مو شي جديد بعدين هي حامل انت وش دخلك
رائد : أنا وعدتها اتقاسم معها كل شي حتى الالم
انفجرت ضحك عليه ، وش يحس ذا هو من جده ولا من جده يحكي لا لا اكيد ان في مخه شي : ههههههههههههههه
رائد عصب : مو منك من اللي يحكي لك نسخه من فارس سخيفين
طلع وخلاني لازلت اضحك عليه هههههههه

***

طلعنا من الاجتماع ، اخذت سيارتي متجه للشركة بوقع كم شغلة و بآخذ لي اجازة مفتوحة ما حددت احتاج ارتب وضعي و وضع عيالي
لقيت كم مس كول من دلال وغالية و رسالة
اعدت الاتصال على دلال اول شي اشوف وش سالفتها خفت يكون صاير معها شي
: دلال بابا
جاني صوتها واضح انها باكية و مازالت : بابا
سيف : حبيبتي وش صاير فيك شي
دلال : بابا جدتي ماتت
سكت استوعب الصدمة : إنا لله وإنا إليه راجعون
دلال : بابا مو قادرة مو قادرة اصدق
لاحول ولا قوة الا بالله يا رب اربط على قلبها و صبرها : وينه خالك
دلال : مدري ما شفته بابا الله يخليك تعال محتاجه لك
سيف : باقرب وقت راح اكون عندك ان شاء الله اذكري ربك
دلال : ان شاء الله وانتبه على نفسك الله يخليك
قفلت منها ريحت ظهري على المرتبة : الله يرحمها
اخذت موعد برحلة ليورك على طيارتي الخاصة .. كآن الساعة 3 العصر
بحثت عن رقم غالية اشوف وش فيها ؛ وصلني صوتها هادئ
: بابا وحشتني


***
آم̝̚ل ﯾﭠﭴﮃﮃ



كنت واقف مع سعد برجع البيت في سيارته سيارتي مدري وش فيها متعطلة دووم سياراتي كذا ! كان واقف معنا عبد العزيز واخوه نواف يسولفون وانا طفشآن ، رن جوالي ابتعدت عنهم ورديت على انه رقم غريب طفشني ما غير يبي يشوفني !!
قفلت .. مو مطمن من هالاتصالات الله يستر وش نهايتها
نواف : وش فيك معصب
ناظرت فيه وش يبي ذا الحين : مافيني شي بس اتصال تافه
نواف : آهااا تقول لي ، طيب تتغدا معنا
ناظرت فيهم كلهم يناظرون فيني : لا انا وراي زوجتي ما اقدر آكل بدونها
سعد : تراه يوم ما بتخلص الدنيا
رائد : والله ودي بس غالية بترفض ادري انا
عبد العزيز : خلها علي طلع جواله و دق عليها
: كيفك غالية
غالية : بخير يا القاطع زين ذكرت اني موجوده
عبد العزيز : والله انا ودي اسأل بس زوجك يقول لا تتعب مرتي
غالية : رائد ما يسويها انت بس قاطع
: والله مو هين الدب فيه من تدافع عنه
غالية : لاتقول كذا عنه
عبد العزيز : خلاص آسف بس بغيت اذنك نبي نتغدا معه يقول انك ما بتوافقين
غالية : لا مستحيل آكل بدونه
عبد العزيز : افاا غلوو وانا اقول ما بترديني
غالية : خلاص خلاص رحمتك لا تبكي
عبد العزيز : يس
رائد محزن : بتبعدووني عنها
نواف : من زينك عاد انت ويآها
عطيته نظرة ولفيت لسعد اللي يضحك
: هههههه لا تلومونهم مجانين !


***


كنت قاعده في الصاله مع رهف نتفرج مسلسل لسى ما بعد جا رهف راحت المطبخ تجيب فشار و مويه تونا الساعه تبي تصير خمس
نزلت فآيزة كاشخه و شكلها طالعه و وراها شذى قاعده توصيها
كنت اسمع لهم ومسويه نفسي مركزة مع التلفزيون وش هالنصايح ناويه على وش ذي الحرمه
جات رهف : على وين يمه انتِ وشذى
فايزة : بيت خالتك
رهف : آهااا طيب بتتعشون معنا ولآ هناك
فايزة : اكيد هناك ودك تجين
رهف : اجي يمه وش اسوي انتم خوات تسولفون لا كبار بعد اصلا شذى وش يحشرها بينكم
شذى : ما يخصك
رهف مبتسمه : اعترفي تبين من عبد العزيز ولا نواف عاد انا سمعت انهم راجعين من فترة
فايزة : عيب يا بنت احترمي اختك وبعدين وش فيها ولد خالتها اولى من الغريب واسم ومركز ومكانه ولا مال بعد
رهف بهمس : ايه هذا اللي تدورونه
فايزة : نعم وش قلتِ
رهف : لا قلت إن شاء الله تستانسون يا رب
فايزة : شذى امشي وانتِ انتبهي لعمرك و تعشي كويس و نامي لا تنتظرينا
اعطت تعليماتها وطست صارت ما تحتك فيني خير شر ، ودي ادعي عليها بس اخاف على بابا

***

كنا قاعدين في الصالة أنا و أمي و ام عبد المجيد نسولف انا سرحت عنهم شوي و لا انتبهت الا يوم نبهني صوت عبد المجيد اللي كان قاعد بجنبي
: وين وصلتِ يا حلووو
: عبد المجيد انت هنا .. متى جيت
عبد المجيد : يمكن من ربع ساعة سلمت وسولفت وخلصت فنجان قهوة بعد وانتِ لآهيه
أم رؤى : اللي مآخذ عقلك
انحرجت من نظراتهم : مآحد ماخذ عقلي
عبد المجيد : آفااا هذا و أنا مكبر راسي اني محتل تفكيرك
همست له : وخر عني شوف شلون يناظرون
بنفس همسي : عادي زوجتي حلالي
قآم وقف و اخذني معه : بعد اذنكم
كان محوطني من خصري ومآسك ايدي ومنزل راسه خده على شعري لين وصلنا للصالة في قسمنا
كانت الصالة مفتوحة على بلكونه واسعه في وسطها جلسة بس عالية فيها تلفزيون معلق وفي وسطها طاولة خشبية كان اللون السائد فيها أحمر
قعدني و قعد بجنبي : وش أنا لك
رؤى : امممممم
عبد المجيد : يلا عاد احكي
رؤى : كل شي
عبد المجيد : مثل ؟
رؤى : قلبي وعمري وحياتي يلا عاد لا تسأل ثاني
عبد المجيد : هذا و أنا جايك بمفاجأة
رؤى : جد والله
عبد المجيد : بآخذك في رحلة لأي بلد تبينه
رؤى : أي مكان أي مكان ؟!
عبد المجيد : أي مكان أي مكان
رؤى : اممممم ابي فرنسا و اسبانيا
عبد المجيد : اختاري بلد غير اسبانيا
رؤى : ليه
عبد المجيد : لأنا بنعيش فيها مدة مو اقل من سنة وعلاج امك في المانيا
رؤى : تحكي من جد
عبد المجيد : عمري كذبت عليك
رؤى : وخر بروح ألم اغراضي
قآمت بحركة ضحكتني ... عجيبة هالبنت

***

فقدت بابا الساعة تبي تصير 11 و جواله مقفل وين راح اسم الله عليه رحت لرائد اللي كان نايم من تقريبا ساعة
: قوم يا رائد
غطا وجهه بالمخده : ....
غالية : رويد قووم
رائد : قص يقص هاللسان يا لين وش انا قايل
ما قدرت ضحكت عليه
: وبعد تضحكين
شلت المخده : أنا مو لين يا فالح الله يخلف علي ما تميز بيني وبين اختك
رائد : مانتبهت هي اللي تقولي رويد وش تبين خليني انام
غالية : رائد بابا مقفل جواله وفي بيته يقولون ما جا للحين الله يخليك قوم دوره
قعدت على السرير : تلقينه انشغل في مكتبه بعد شوي بيرجع
غالية : لاقوم شوف وينه الحين
اللهم طولك يا روح ، قمت كلمت عبد العزيز
: وش اقولك يا خوي الوالد سافر فجأة
رائد : خير وش صاير
جتني غالية بسرعه أخذت الجوال : عزوز الله يخليك قولي وش فيه وينه بابا
عبد العزيز : اهدي غالية
غالية : قول لي تكفي وينه
عبد العزيز : هو بخير ما فيه شي بس سافر اليوم العصر عند دلال
غالية : دلال فيها شي قول فيها شي
عبد العزيز : لا بس جدتها توفت الصبح وهو راح لها
عطيت لرائد الجوال و عقلي ما عاد معي

***


كنت قاعده في الصالة فوق اتفرج صباح السعودية كل يوم هذي برامجي شفتها ماشيه و هي نايمه
: اسم الله عليتس يمه دانيه تعالي
دانية : يمه وينهي شروق ما جات للحين
أم فارس : لا و الله
دانية : طيب يمه خلصوا خلاص يعني صارت الملكة
أم فارس : ايه خلصت بس اتوقع عازمها اخوك يفطرون
دانية : مبروووك ؛ يمه أبي حليب
أم فارس : تتلقفين و تبين حليب وانتِ نايمه
دانية : يمه مو نايمة اصلا ما نمت من امس
أم فارس : وش عندتس سهرانه كل هالوقت
على طول طار النوم : يمي تدرين وش سوينا امس انا ولدك الدب معاذ
أم فارس : لا و الله وش يدريني
دانية : امس الليل سقنا سيارة وليد و بعد الفجر سبحنا لين طلعت الشمس و خربت علينا ثمن رحنا افطر و تالي لعبنا بلايستيشن من الساعة 9 لين الحين و توني بنزل اشرب حليب عشان انوووم
أم فارس : يا فرحة امكم و الله لو درى ابوكم لا يوريكم النجووم اجل سايقين هاااا ولا بتنومين يوم قرب الظهر
دانية : اصلا معاذ نام
أم فارس : روحي قوميه وعقابا لكم مافي نوم لين بعد العشاء
كانت هنادي طالعة مع الدرج : يمه وليد جا ؟
أم فارس : لا
هنادي : سيارته متحركة من مكانها
أم فارس : اسألي اختس هي ومعاذ وش مسوين
هنادي صايرة تخوف هالايام زواجها باقي له يومين و وليد للحين ما جا .. ناظرتني بنظرة ارعبتني قمت ركض لغرفة معاذ


.
.
.
.

تم الجزء الثامن و العشرون

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 28-03-12, 04:35 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء التاسع و العشرون ~


آق̮ـ̃ﭠړُبﭠ آلنھَہّآﯾة

متعب : رهف روحي جيبي لي مويه
متعب يبي مويه صدقته قولي اذلفي وبس : في كم أجيبها لك يعني اروح بسرعة ولا اتأخر شوي ولا اقعد ساعه آمر بس
ابتسمت على كلامها : روحي نص ساعة ولا اقولك لين اناديك
رهف : يعني ما تبي مويه
متعب : لآ
مشيت وتركتهم لحالهم في الصالة ، رحت لياسمين اقعد معها بفقدها يوم تعرس ...
كنت قاعده و عارفه ان متعب بيحكي معي و السالفة اكيد معرس بس انا مابي
متعب : ممكن اعرف وش هي مواصفات حلمك يعني عشان نعرف متى نرد اللي يجي ومتى نوافق عليه
شذى : متعب انا ما افكر اتزوج
متعب : وليه ان شاء الله
شذى : ابي اعيش حياتي الحين ولاحقه بعدين
متعب : شوفي شذى مو ابوي طلع نفسه على بالك انا مثله ببقى وراك صدقيني قالت وش بعيش حياتي اي حياه ذي لا تحسبين نفسك صغيرة اصحي ما بينك وبين ياسمين كثير
شذى : بس تظل الاكبر التهي بزواجها
متعب : زواجها في نهاية الاسبوع .. وأنتِ
أنا وش يفكني منه ذا الحين : متعب متى ناوي تعرس
متعب : بعد رهف ان شاء الله
رمشت بعيوني كذا مرة لا مو جدك انت : متعب من جدك
متعب : تذكرين اني مرة مزحت معك
شذى : خلاص انا بفكر في كلامك
متعب : وعلى طريقك فكري في فيصل ولد عمتك
قمت وناظرت فيه يا رب فكني منه مشيت بقهر

***

: يلا يا نواف اخلص الرحلة بتروح علينا
نواف : ياخي اصبر اطلع مو مرتب يعني
عبد العزيز : والله مرتب واحلى من الفل بس امشِ
نواف : اصبر علي ما اقدر اشتغل بيد وحده تعرف
اف هذا هو كان بيدين بطيء وشلون الحين بيد وحده ، نزلت بطلع للسيارة
: عبد العزيز لحظة
لفيت لها : آمري
رشا : بتروح وما سلمت علي
رحت سلمت عليها : آسف يمه بس نواف لخطبني و عصبني
رشا : طيب انتبه على نفسك و على اخوك تراه مريض للحين
عبد العزيز : إن شاء الله تآمرين
رشا : وحط بالك على اختك تحتاجك كثير
تبون الجد ما استغربت انها توصيني على دلال اذكر يوم كنا صغار كانت تهاوشني وطقتني مرة عشانها
: إن شاء الله
أخيرا نزل السيد : يلا عزوز
كاشخ ، رآيح يخطب الاخ !! ابتسمت سآخر منه .. سبقته وطلعت

***

قبل لا اروح المستشفى طلبني مشعل قال بكلمك في شغلة ضرورية
ما قدرت اعتذر حسيت الموضوع مهم كثير تقابلت معه قريب من المستشفى
: فارس اسمعني للآخر
فارس : تفضل طيب
مشعل : فارس انت تعرف وش كثر أنا ابي شروق و اتمناها الا لي
فارس : اكيد اعرف بس وش المناسبة
مشعل : بقول لك السالفة من الآخر ، تذكر قصة معاذ
فارس : ايه اكيد وش صاير فيه شي جديد
مشعل : تبي الجد ايه صاير و بعد يومين فيه عملية راح نسويها ضدهم بمشاركة اكثر من جهه وانا من ضمن الفرقة
فارس : عملية وش ؟
مشعل : لنا فترة مراقبينهم و قدرنا نجيب معلومات كافية عن طريق المراقبة و طلاب الثانوية اللي مسكناهم بعد آخر يوم دراسي لهم
فارس : اللي كانوا مع معاذ
مشعل : بالضبط هم ؛ الكلام اللي قلته لك ابيه يكون سر بيني وبينك مابي احد يعرف فيه لين تنتهي المهمة و كتب ربي رجعت حي زين او ان الله يكتب لي الشهادة وقتها ابيك تحط شروق في عيونك ولا تزوجها اللي انت واثق انه يستاهلها هذي بس وصيتي لك شروق
بصراحة خفت مجرد افكر اننا راح نفقده بالأخص شروق : لا تقول كذا يا رجال ان شاء الله بتكون حياتكم كلها سعادة
ما رد علي كان منزل راسه ويمرر ايده على شعره
قربت منه وضميته : الله معك ياخوي

***

توني مخلص شور ما امداني اطلع الا و سعود نط علي وش يبي ذا اليوم انا مو رايق له وراي صفقة كبيرة
: على وين ان شاء الله
طلال : معزوم انت خلك هنا و انا راجع بجيب لك عشاء معي
سعود : طلال انت تآخذني على قد عقلي صح اعترف
يا ليل شكله ما بيخلص ذا : اسمعني حبيبي رائدك ذا بجيب لك راسه وقتها انت تصرف مثل ما تبي ان شاء الله تقتله ماعندك مشكلة بس الحين خلني اطلع متأخر على الناس
سعود : شف طلال ادري انك مستخف فيني بس بعلمك من هو سعود وش يقدر يسوي واصبر علي
طلال : تدري شي سو اللي تبي و في حريقة أنا ما يخصني
سعود : روح جعلها روحه بلا رجعه
عطآني نظرة وطلع : هين يا طلال بس اخلص منه بجيك بالدور

***

اليوم زواج هنادي الكل مستعد وفرحان بهالمناسبة .. بعد صلاة المغرب
كانت عند الكوافيرة اللي تصفف لها شعرها و اكيد رآح تتجمل بلمسات من الميكآب
: شروق وين أمي
شروق : عند هنادي وبعدين يلا اسكتي خليها تخلص عليك لأني انتظر دوري
دانية : اقول انت مو تقعدين تطلعين حرتك فيني لأن القلب ما كلمك اليوم وادري ان جواله مقفل
: انت تعرفين انك قليلة أدب اسكتي يكون احسن لك ولي بعد
دانية : يا ماما صاروا هالبنات مرعبات
شروق : دانية وبعدين
دانية : خلاص بسكت
هي صادقه أنا متوتره عشآن مشعل ما كلمني ومقفل جواله وينه ليه ما طمني عليه اممممم ايه بسأل فارس اكيد انه معه
دقيت عليه : فارس وينك
فارس : مع وليد ومعاذ خلصتوا امركم ؟
شروق : لا تونا بس بيت اسألك مشعل مو معكم
آهاا قولي كذا الله يعدي هالليلة على خير : مشعل كلمني من شوي يسلم عليك
شروق : طيب ليش جواله مقفل قوله يكلمني
فارس : إن شاء الله
الله يوفقك يا مشعل ويردك لنا ، يا رب تنتهي الليله بالجمال اللي بدت فيه

***

كنت قاعدة في غرفتي رائد معزوم على زواج اليوم بدّل وراح معه اخوه سعد ظلينا قاعدين أنا و سارا اللي قاعده مع اولادها كانت لين و الجازي في السوق يجهزون لعشاء زواج الجازي اللي تبيه يكون مجرد عشاء في البيت ابوها ورجلها وافقوا على طلبها ، الله يوفقها
طق علي الباب توقعتها سارا : ادخلي سوسو حيآك
: كيف القمر يا قمر
غالية : هلا لين تعالي حبيبتي
لين : كيفهم اولاد اخوي عساهم مؤدبين
غالية : تبين الجد و الله فيهم مشاغبة مو عند أحد حركتهم كثيرة اسم الله عليهم
لين : يلا هانت كم باقي لك على التاسع
غالية : توني بدخل الثامن بعد كم يوم
لين : الله يسهل عليك ، وش فيك غلو وجهك مصفر تعبانه نروح المستشفى ؟
غالية : لا
لين : أجل !!
غالية : بس اختي تتألم جدتها توفت في بريطانيا
لين : يا قلبي وكيفها الحين و الله الموقف صعب
غالية : قفلت منها من شوي الله يكون بعونها
سكت شوي ثم استوعبت سألتها بسرعة : أنتِ عنك اخت ؟ وفي بريطانيا ؟
ضحكت على حركتها توها تستوعب : إيه نسيتيها دلال يوم جيتيني اول مرة بييتي كانت موجودة
لين : آهاا ذيك الاوروبية هي اختك مو اسمها ناتالي !!
غالية : إيه اختي وش على بالك ؟
لين : رائد يقول زوجته محد يعرف انها زوجته الا انتِ
ضحكتني في عز ألمي .. أجل رائد لاعب عليها : و الله عليكم حركات لا انتِ لا اخوك !
لين : ما عليك فيه انا اوريه يبكّش علي أجل ، نسيتيني وش جيت له
غالية : آمري حبيبتي وش بغيتي
لين : تذكرين مكالمة مشاعل اللي ذاك اليوم
غالية : ايه صآير شي جديد ؟
لين : كلمتني تقول متى تشوفك
غالية : قولي لها الحين لو تبي
لين : من جدك غلو بتشوفينها ؟!
غالية : إيه من جدي .. قومي كلميها تجي الحين و بكون لحالي معها
لين : طيب
قمت طالعه من عندها و كلي استفهامات من حركتها مشاعل قوية ما بتقدرين عليها يا غالية !

***
ړُﭴآﯾ ﭠطم̝̚نﯾ علﯾگـ


من الصبح وحنا في مراقبة للموقع لازم نحذر أي غلط يصير لو بسيط راح يضيع تعب سنين في مطاردة هالمجموعة و تضيع كل المعلومات اللي جمعناها لانه بتصير غير مفيدة ...
مازلنا للحين نراقب بكل الوسائل ؛ ولا استجد معنا شي
: شروق انتظريني إن شاء الله برجع عشانك بس

***

كنت قاعده معهم غالية مجنونة مستحيل اخليها مع ذي المجنونة لحالها موزعه نظري على المجلس شفت نظرات مشاعل لغالية حشى رجال مو بنت !!
غالية : لين حبيبتي ما راح تضيفينا شي
لين : ما عليك بيجي كل شي لعندك انت آمري و انا اقولهم
غالية : لين
هين يا غالية ان ماعلمتك شلون تطلعيني من عندكم ما اكون لين ، طلعت تركت لهم المكان
غالية : ايوه آنسه مشاعل هذي أنا وشلون اقدر اخدمك
مشاعل : غالية انتِ تعرفين اني ما قدرت انساك بيوم
غالية : وليش كل ذا .. انتِ ما تذكرين أنا وش كنت أقولك لآخر يوم في الثانوية !
قامت مشت بخواتها لجهتي قعدت على ركبيتها قدامي وضغطت على ايدي : غالية حرام عليك أنا أعشقك ليش ما تحسين فيني
غالية : وش احس قلت لك مافي مجال للمناظرة من قبل أنا وأنت مثل بعض
مشاعل : لا مو مثل بعض و لا عمرنا كنا مثل بعض تفهمين
غالية : لا مو فاهمه
مشاعل : طيب ليه رافضتني عطيني سبب يقنعني
غالية : أنت مثلي هذا مو سبب مقنع ! مسحت على بطني : شهرين بالكثير إن شاء الله و بصير أم ؛ أم لطفلين مو سبب مقنع !
مشاعل : ما راح امنعك منهم طلبي ابي ابقى بجنبك لا اكثر
غالية : ما اقدر اخليك بجنبي ببساطة ما اثق فيك
قامت وقفت ناظرتني للحظات بعدها نطقت : كل البنات اللي قبل و اللي بعد ذنبهم في رقبتك بلعب فيهم لعب و السبب انتِ
وقفت وصرنا بنفس المستوى : تحطين كل هالبنات في رقبتي و تقولين احبك .. هذا مو حب اللي يحب عمره ما يأذي محبوبه !
قربت مني ضمتني بقوة وهمست : وعد آخر ما تسمعين عني
تركتني بعدما طبعت بوستها على خدي ،، طلعت وتركتني ما خفت علي دمعتها ، رحمتها .. لنفسها
فواز : عمتي غالية .. عمتي لين قالت اقعد معك لا تصيرين لحالك
لفيت له كان واقف على الباب : حيآك بس بدون مطامر

***

صار لي 5 ساعات من كلمت فارس أبي مشعل يكلمني ولا جاني منه اي اتصال و جواله مقفل حتى ما حضر الزواج يا ربي وين راح
طلعت خارج القاعة بعيد عن الازعاج ابي اكلمه ولازال مقفل دقيت على فارس مارد كلمت وليد
: ما جا مشعل
وليد : لا و الله ما جا حتى أنا مستغرب و جواله مقفل
هو قال جملته ولا ما قالها أنا قلبي صار يدق بسرعه اكثر خفت صاير معه شي
وليد : شروق وينك وين رحتي
كنت اسمع صوته و احس بدمعتي اللي حرقت خدي : وليد الله يخليك شوفه وين ورد لي خبر
جاني صوت دانية من وراي لفيت لها : أنتِ هنا ؛ يلا بنزف العروس

***

من بعدما راحت مشاعل و أنا متجاهلة لين ما ابي احكي لأن اصلا مافي شي يستاهل احكي فيه ..
رقدت بس ما نمت انتظر رائد اللي حسيت بحركته يوم دخل مع الباب ناظرت الساعة كانت ثنتين و شوي
رفعت راسي : عساها دوووم
قرب و باسني في جبيني : كيفها حبيبتي
: بخير تسأل عنك
رائد : فديتها
غالية : لا تبدا الله يخليك روح بدّل و تعال نآم انت مرهق
رائد : لا ما فيه و حتى انتِ بتسهرين معي في خاطري كلام كثير بحكيه لك
ما عارضت قمت قعدت : وهذي جلسة لا تخلي شي في خاطرك
بدا يحكي لي عن الحفل و كل شي صاير لين خلص وصار يسولف لي وانا اضحك عن كل حركاته و طفولته وكيف كان مشاغب
هذا كان اكثر موقف ضحكني
: قبل لا تدخل لين المدرسة أنا و الجازي و سعد كنا ندرس في يوم من الايام أنا خلصت دروسي بدري بينما الجازي و سعد لسى الوالده كانت تطبخ و ابوي مو موجود كانت لين مزعجتني ودني البقالة ودني البقالة
قلت لها روحي جيبي ريالين وانا اوديك بس لحد يدري ولا يشوفك
غالية : وشلون تجيبه طيب
رائد : تفكر ليش عندها مخ ؟ المهم راحت تجيبها و سعد شافها قالها تعالي عاد هنا الذكية سمعت كلامي يوم اقول لحد يشوفك بعدما شافها صارت تركض وطلعنا من البيت و رحنا شرينا و رجعنا فرحانين
غالية : تعلمها على السرقة
رائد : أنا صح علمتها تسرق بس هي اخذت درس عمرها ما تنساه
غالية : ايه وش هو الدرس
رائد : دخلنا ولقينا الوالده تنتظرنا عند باب الفيلا اللي داخل و معها لي وسعد بجنبها و الجازي بعد ترى كانت مشاغبة لا يغرك الحين ثقل و عقل
غالية : من جدك
رائد : ايه تخيلي سعد مسكني و الجازي مسكت لين وقدمونا للوالدة و هات يا تمحيط .. أنا قدرت اهرب حتى سعد ما مسكني بعدها بس لين اكلتها ههههههه
يالله مو معقولين ذي العائلة هههههههههه ضحكت لين دمعت عيوني شفت رائد وقف حكي يناظرني ويضحك معي : الله يخليك كافي علي
رائد : لحظة لحظة آخر جزء في القصة الحين يوم الوالدة طقتها و خلصت اخذتها جنبها و نومتها ويوم قامت صارت تدلعها ماصدقت لين بدت تأشر لها على اماكن الضرب و تقول يعورني هههههههههه
غالية : حرآم هههههههههه
رائد : أنا كنت قاعد بعيد بس اسمعهم كانت الوالده تقولها انا ما طقيتك الا عشان تتأدبين ولو رويد قالك شي ما تسمعين له لا يخرب اخلاقك وتصير تسرقين بعدين تقطع ايدك و من هالنصح أنا وقتها كنت حاس بالذنب بس الحين اذكر السالفة و اضحك عليها يوم اذكرها فيها تقول الحين لو اشوف مليون طايحه قدامي راح اخليها و امشي ما اخذ ريال منها
غالية : زين فاد الدرس بس مالك داعي و الله انحشت خليتها تآكلها لحالها
رائد : لا عاد اشوف ناويين يطقوني واقعد صح ولا وش رأيك اقول انا البطل طقي بعد ما يعوّر وخري بس
غاليه : هههههههههه جعل اولادي ما يطلعون بمشاغبتك
رائد : لا ذي مفروغ منها هم سمعوا القصة و جاري التحضير للتنفيذ
غالية : وهذا خوفي ، الله يستر
< هذا الموقف للأسف حقيقي صار معي أنا الصغيرة و اخوي اللي اكبر مني بسنتين أنا الضحية طبعاً :(


***

خلص الدفن و العزا ما عاد بقى لنا شي نسويه خال دلال اختفى ، هالشي مو أول مرة يصير اخو عبير من قبل اختفى وللحين ما بين وين ممكن يكونون يا ترى ؟
الساعة أربع العصر موعد الهبوط لنا ... أنا ودلال وعبد العزيز و نواف

***

الحمد لله انتهت العملية بنجاح و قدرنا نلقي القبض عليهم صح تعبونا اثنين و دخلنا معهم في مطاردة بس ولله الحمد مسكناهم في النهاية
كنا طوال الليل لين طلع الصبح في المركز روتين ينعاد في مثل هالحالات انشغلت معهم ونسيت نفسي واهلي على اني كل شوي اسرح في شروق دورت على جوالي ما لقيته تذكرت اني قفلته الصبح امس و خليته في البيت .. اكيد الحين نايمين


.
.
.
.


تم الجزء التاسع و العشرون

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 29-03-12, 03:41 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثلاثون ~

مّهَلُأًٌ ... يًأً قِأٌتًلَيَ

لي اكثر من 24 ساعة فاقدته ما سمعت صوته من مكالمته الاخيرة وانا حاسه بشي بس ساكته و الحين لا مو ساكته الساعة تبي تصير تسع
اخذت جوالي ادق عليه آخر مرة قبل اروح لفارس .. رن و رد
ما صدقت : مشعل !!!
مشعل : عيون مشعل
ماقدرت اتكلم مجرد صوته سمعته ردت لي روحي
: وينك شوشو وين رحتِ
همست : معك معك
ما كان عندي صوت حتى يطلع

***

وين راح هذا طالع من أمس و لا جا قال وش بعد بيجيب لي عشاء يعني انتظره أمحق بيصير وقت الغدا و هو ولا جا بس ما عليه بتفرغ لك مو اكبر همي الحين رائد بدور طريقه العب في سيارته
: ايه صح عادي راح ضحية حادث ههههههههههههه
بدل ملآبسه بسرعه و طلع

***

كنت قاعده اقرا في كتاب للعناية بالاطفال على التسريحة طلع رائد بمنشفته توه متسبح الساعه تبي تصير 12 الظهر
: بدري ما بغيت
رائد : والله تبين الجد ايه ما بغيت لاتنسين انك مسهرتني امس بس وش اسوي في فهد حرق جوالي اتصالات ولا كنت نايم في العسل
غالية : الله يسعدلي هالفهد و لا انت من متى تعلمت الانضباط ماعمرك ولا تقول انا مسهرتك امس !!
رائد : ايه لاحق على الشقا وبعدين تنكرين انك مسهرتني ؟
ناظرته بطرف عيني : اخاف بجد اولادي يطلعون عليك
رائد : ليه وش فيني زينة الشباب
غالية : هذي ما اختلفنا فيها بس اقصد في الكسل و المشاغبة اللي عندك
رائد : لا ما عليك دام انتِ وراهم بيمشون مثل الالف
غالية : ههههههه ضحكتني ونسيتني وش كنت بقولك
رائد : سمي وش بغيتي
غالية : ناقصتني اغراض كثيرة ابيك تروح بيتي تجيب لي كذا شغلة بوصيك عليها
رائد : وش رايك نروح سوا
غالية : طيب لا تبطي علي لان العصر بابا و اخواني بيوصلون
رائد : تآمرين

***

البيت مليان حركة المفروض يكونو نايمين بعد ارهاق امس الحين والله هالبلايستيشن مسوي عمايله حتى الوالدة لقيتها معهم تتفرج وليد ومعاذ متحمسين يشجعون في مباراة فارس ودانية .. وقفت اشوف معهم و الله هالبنت مو هينة تعرف تلعب كوره !!
: يمه متأكده انك جبتي بنت بعدي
أم فارس : والله مدري قمت اشك بنفسي
دانية : وش قصدك شوشو اشوفك مروقه لفت علي وغمزت
معاذ بسرعه : دانية يا هبله ركزي في اللعب
كانت لحظات الكل ساكت ويترقب فيها الهجمة القويه اللي مسويتها دانية ضد مرمى فارس اللي كان ساكت وكل تركيزه على اللعب
انتهت بالهدف الثاني لدانية
معاذ ودانية يصرخون بفرح : يس يس يس
وليد : اقعدوا بس كله هدف
فارس كان منقهر من هالبزر اللي قدرت تجيب فيه اثنين
وليد يهمس لفارس : لو انا منك اعصب و اقوم اما تهزمني بنت قويه ههههههه
فارس بغيض : انت ما تعرف تنطم !
ام فارس : يلا اذن الظهر على المسجد
قام فارس : ايه يلا صلاه .. شوشو تعالي ابيك
قمت معه رحنا للممر اللي فيه غرفنا وقفنا
فارس : كلمك مشعل ؟
شروق : الصبح يمكن حول 9 يقول كان مشغول
فارس : ما قالك وش هو شآغله
شروق : لا
فارس : وين كان في بيتهم ؟
شروق : ايه ليش صاير شي ؟
فارس : بقولك كل شي وليش كان امس مختفي

***

أخذني رائد بعد المغرب لبيتي و خذيت اغراضي اللي احتاجها و بعده رحت بيت بابا اللي وصل من كم ساعة
رائد طلع يغسل سيارته و يغير زيت بيرجع لي بعدين لأني قلت له اني بتعشا معهم
دلال : ايه وانتِ خبريني وش صار معك
غالية : ولا شي بس رحت عند أهل رائد لي فترة قاعده عندهم
دلال : مرتاحة
ابتسمت لها وهزيت راسي : الحمد لله
دلال : وكيف حبايب خالتوو لا يكون مجننينك بس
غالية : ابوهم رائد يعني شي طبيعي
دلال : هههههههه الله يعينك كان واحد وفجأة بيصرون ثلاث الله يخليهم لك
تنهدت بسعادة : آمين
دلال : بابا وين راح
غالية : اتوقع فيه احد جاه لان رن جواله وقال طيب طالع لك وراح
دلال : آهااا زين
غالية : عاد تدرين انا زعلانه منك وعدتيني و اخلفتي
دلال : يؤيؤ زعلانة يا قلبي
غالية : ايه قلتي بس تدخلين الشهر السابع نروح نتسوق الحين انا داخله الثامن ! وتوني اشوفك
دلال : ولا يهمك الصبح ان شاء الله نطلع نتسوق وش تبين بعد
غالية : و الله جد طيب بقول لرائد و ياويلك لو طلعتي لي بعذر جديد
دلال : وانا اقدر !

***

هنادي جات مع زوجها يتعشون عندنا كان غداهم في بيت اهل رجلها و رحلتهم بتصير الفجر
دانية بلقافة واضحة : ايه وكيفه رجلك تحسينه طيب
هنادي : الحمد لله
شروق : جعله دووم
أم فارس : لا تنسين اللي وصيتك يمه
هنادي : لا توصين يمه حافظة كل شي
دانية ما زالت بلقافتها : وش وصيتيها يمه
شروق : دانية وش هاللقافة
دانية : لا لا مو لقافة عادي آخذ كورس من بدري
شروق : دانية وبعدين
قالت بهمس : اف الوحده ما تقدر تآخذ راحتها
هنادي : دانية وينه معاذ ما شفته
دانية : نايم تبين اقومه لك
هنادي : ياليت اخاف اسافر وانا ما سلمت عليه
قآمت : حاضر

***

دلال : رائد ليه بس انت كذا خلها معي اليوم
سيف : ايه والله يوم ما بيضر
رائد : والله ودي اخدمكم بس ما اقدر ابعد عنها
دلال : اقول روح مالت عليك
رائد : هههههههههه اهم شي اني مآخذها ، يلا غلآي قومي
مازال دلال و رائد يتناقرون ضحكت عليهم يعني لو ما كانوا رائد ولين يصيرون رائد و دلال
قمت : يلا رائد
سيف : انتبه عليها يا رائد شوي شوي وانت تسوق
رائد : بعيوني يا عمي لا توصي
دلال : غلوو سلمي على البنات و بكرة ان شاء الله بجيك
غالية : ان شاء الله
دلال : الله معكم


بوستني دلال وطلعنا .. ركبنا سيارة رائد اللي كان منظفها وملمعها
كان رائد يمشي ويسولف لي كان منتبه للطريق شفته صار يناظر في المرايا و يرجع نظره للطريق كرره كم مره نبهتني الحركه وصرت اراقبه فجأة صار يسرع خفت
: رائد هدي السرعة
ما رد علي
: الله يخليك هدي تعرفني ماحب السرعة اخاف
كانت السرعة تزيد كل شوي ازود عن اللي قبل وهو ولا يرد !
صرخت : رائد وقف وقف
رائد : مو قادر يا غالية مو قادر اتحكم في السرعة ولاني قادر اوقف
سكت دعيت الله في سري قرب مني رائد وضمني بقوة كأنه يحميني ،، هذا بس اللي اذكره ...


***

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 29-03-12, 03:43 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عبﭥ ۆﭬړُ ق̮ـ̃آل آلﯾۆم̝̚ آنآ آعﭠبړُﭠ م̝̚آ ﮃړُـے آنھَہّ ژﭬھَہّ للﭴنآن

ړُآئـﮃ شآب م̝̚ن ژﯾنة آلشبآب عســے ړُبﯾ ﯾخلﭬ لھَہّ بآلﭴنآن




اليوم الحالات ولله الحمد خفيفة في الطوارئ باقي نص ساعة يخلص دوامي .. قاعدة ارتب الأدوات وارجع كل شي مكانه نبهي صوت الاسعاف
: داليا شوفي وش صاير
داليا : إن شاء الله
ما امداني ارجع ارتب الا واسمع فوضى مو طبيعية رحت ركض اشوف الحالة
كانت حالتين حادث سيارة قربت اكثر شفته ... شفت رائد

***

كنا قاعدين أنا و سعد والجازي في الصالة متوترة اهز رجلي بقوة
سعد : بس صدعتيني
ما رديت عليه : الحين غالية متى بتجي لا مقفلة جوالها والله لو سوتها فيني بعلمها منهي أنا أجل امس نامت خلتني و اليوم طلعت وانا نايمة كله عشان ما تقول لي السالفة
الجازي : بس عاد انتِ جننتي بنت الناس اذيتيها سوآلف
لين : مالي شغل بتعلمني يعني بتعلمني
دق تلفون البيت ناظرني سعد
: قومي شوفي
لين : اف من اليوم كارفيني ولا يبوني احكي بعد ترى بصير آخذ مقابل عن كل خدمة
سعد : قومي اخلصي المتصل ينتظر
قمت متأففه طيب طيب بوريكم
: آلوو

.
.
.
.

***

في المستشفى ....


سيف : طمني يا دكتور وش صار عليها تكلم
الدكتور : مضطرين ندخلها عملية عاجلة على الاقل نضمن حياة الام أو الطفل
سيف : شلون يعني لهالدرجة الوضع خطير
الدكتور : للأسف ، ادعي ربك

/

في الطوارئ ....

رائد كان متمدد على السرير و الدم مغطيه كان واعي بس تنفسه صعب و حالته جدا حرجه
: غالية
هند : اهدأ يا رائد ولا تبعد القناع عن وجهك
كان فارس مذهول وفي نفس الوقت يشتغل .. لآنه الدكتور
رائد : فارس غالية أمانتك غالية برقبتك
مدري وش جاني وقفت ماعدت اقدر اسوي شي هند تصرخ وتحاول فيني بس انا مو معها كان كلام رائد بس اللي يرن في اذني
: اولادي امانتك غالية امانتك
حسيت في شخص دفني بقوة : تحرك يا دكتور الله يخليك
رائد : نواف الله يخليك انتبه لأولادي سميهم واذن لهم عني
نواف : سو شي بيروح من ايدينا يا دكتور
رجعت لمريضي واجتهدت .. بس نبهني الجهاز
لفيت لهند اللي قالت : فقدناه

***

وصلنا المستشفى اول ما قابلنا عبد العزيز اخو غالية
سعد : وينه وين اخوي
عبد العزيز كان منزل راسه : ما لحقوه مات راح
شفت الجازي يوم قعدت على الارض في نص الممر حولت نظري لسعد اللي تلثم بشماغه وعطاني ظهره
الدنيا مو واسعة لي حسيتها ضيقة رغم كبرها صرخت بأعلى صوتي
: مستحييييييييييييييل

/

كنت واقف مقابل غرفة العمليات حاولوا فيني ابعد بس ما تحركت من مكاني
جاني نواف كان يركض ويركض بكل سرعته ولا هو مركز قدرت اثبته وقفته
: وش فيك وش صاير تكلم
نواف كان منهار يتكلم بثقل : رائد .. رائد مات يبه مات
رفعت راسي اناظر للسقف .. ماعرفت وش اقول ضميته بكل قوتي
لأنه كان ،، يبكي !

***

قدرت اسيطر على نفسي على الاقل لين اخلص البيانات المطلوبة .. كانت هند تسجل وحتى هي مو على بعضها
: هند فيك شي
كنت اسمع صوت انين صادر منها
: لا دكتور مافيني شي
أنا مو ناقص لا تبكين يا هند الله يخليك : هند .... ما قدرت اكمل جملتي
صارت تبكي بصوت عالي تجمدت أناظر لها : وينها غالية يا دكتور ... وينها.. كيفها .. كيفها
قربت منها و ثبتها من يدينها : اهدي هند اهدي خلينا نخلص ونشوفها
شالت غطاها ومسحت وجهها ، لفت علي : طيب
ما قدرت ارفع نظري عنها كانت شروق ... اختي !!

فارس : زمن الوفاة .. 23:17 يوم الاثنين 25/7/1432هـ


***

بابا طلع بسرعة ولا قال لي شي دقيت عليه ما يرد خفت يكون فيه شي دقيت على نواف بعد ما يرد و عزوز جواله مقفل خفت خفت يكون صاير شي مو طبيعي
: يا رب سترك يارب
جتني فكرة ادق على غالية حتى هي جوالها مقفل ، خفت قلبي صار يدق بقوووة رجعت دقيت على بابا اخيرا رد
: بابا وين رحت خوفتني صاير شي
سيف : ......
تأكدت فيه شي فيه شي : يبه تكلم احكي وش صار
سيف : غالية و رائد
حاولت اهدي نفسي : وش فيهم
سيف : مسويين حادث
دلال : والحين انتم في المستشفى صح بس هم بخير ايه بخير بس رضوض بسيطة صح و بتطلعون الحين صرخت عليه : الله يخليك قول لي صح
نزلت دموعي قبل لا اسمع اجابته اصلا صرت مو مركزة لو هو تكلم او لا
سيف : دلال غالية في غرفة العمليات بس رائد
قلبي حسسني بخطر كان صوتي عالي : رائد ! وش فيه رائد اسمع صوت هو اللي جنبك قول ايه الله يخليك
قفلت عيوني بقوة ما ودي تسمع خبر مثل كذا جرحها ما طاب لسى
تكلم نواف : رائد مات يا دلال مات
طاح الجوال من ايدي وقعدت على الارض ابي استوعب مر شريط اليوم علي

اليوم الصبح طلعت من بيت جدتي اللي توها متوفيه وجيت للرياض كنت مع ابوي و اخواني وقعدت مع غالية ايه سولفنا سوا وضحكنا و تعشينا حتى رائد كان هنا معها كنت اسولف معه ابي اقنعه يخليها تنوم عندنا الليلة بس ما سمع كلامي اخذها وراح بابا طلع غرفته ينام وانا ظليت اتفرج على التلفزيون ..
ماكمل ساعة نزل بسرعه وطلع ولا رد علي يوم اناديه دقيت عليه وعلى اخواني ولاحد رد ، في النهاية رد عشان يقولي ان غالية تسوي عملية و رائد .. رائد توفى
: لا لا لا اكيد فيه غلط توني شفتهم كانوا معي مو هم مو هم
قمت بسرعة لبست عبايتي .. وطلعت

***

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 29-03-12, 03:56 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بحشآھَہّآ آﭥنﯾن ﭠبﯾ ﭠﭬړُح آلﭥآلﭥ
ھَہّۆ ړُآح ۆ ھَہّﯾ غ̣̐آبﭠ ۆآحـ ﮃ صحـے ۆ آلړُآبع م̝̚آ صبړُ

ﯾآ ړُب آشﭬ غ̣̐آلﯾة لﭴل عﯾن سﯾﭬ



اطول ليله مرت علي كل دقيقة احسها ساعه تمر اذن الفجر و غالية للحين ما طلعت من العملية بس الدكاتره اللي كانوا يتغيرون فجأة شفت دلال بس ما شاء الله كانت ثابته واللي ما توقعته نواف اللي انهار كان بحضنها تمسح على شعره عبد العزيز ما كان معنا آخر ما اعرف انه كان مع فهد و سعد يخلصون اجراءات رائد
: يا رب الطف في بنتي وطلعها سالمة
كنت واقف بجنب الباب انتظره ينفتح وتطلع منه غالية هذا الشي الوحيد اللي أتمناه
: يا رب خذ روحي بدالها
حط ايده على كتفي : اقعد من اليوم انت واقف عطاني كوب : اشرب شوي
سيف : كيف تبيني اقعد يا عبد العزيز كيف وبنتي مو عارف وضعها
عبد العزيز : الله معها يبه الله معها ادعيلها بس
جات دلال : يبه وش قالك الدكتور عنها
سيف : نبي نضمن حياة الام او الطفل
انفتح الباب و طلع منه مجموعة الدكتور منهم
سيف : ها يا دكتور طمني
الدكتور : خلصت العملية و لله الحمد قدرنا نحافظ على حياة الام و الطفلين بس لازم يكونون تحت الملاحظة واحد من الاطفال متأثر من الحادث جسمه حيل ضعيف الثاني سليم والام راح نشوف تجاوبها معنا للعلاج
سيف : يعني زال الخطر
الدكتور : طفل سليم و الثاني ضعيف وحولناه لطبيب الاطفال و الام للطبيب المختص وهم يوضحون تفاصيل كل حالة
عبد العزيز : يعطيك العافية دكتور
الدكتور : وآجبي ... راح اكون مطلع على الحالة لو تبون تفاصيل اكثر
سيف : ما تقصر يا دكتور
هز راسه وهو مبتسم : ماتشوف شر ومشى
نواف : يبه بيصلون عليه بعد الظهر

***

من رجّعنا سعد للبيت كل شي فيني نافر منه ما ابي ادخل البيت مابي ارجع كيف كيف بعيش حياتي فيه بدون رائد
ما اذكر اني سويت شي غير اني ابكي و ابكي جا بابا دخل عندي
: خلاص لين لا تعذبيه
لين : مو بايدي مو بايدي مو قادره اصدق
فهد : صدقي .. بنصلي عليه الظهر ادعي له
لين : بابا الله يخليك أبي اشوفه لأخر مره تكفى لا تردني طلبتك
قآم وقف بيطلع : إن شاء الله
شفته ؛ البرود اللي يظهره عكس النيران اللي داخله كيف وهو ولده

\

سارا : سعد قوم الله يخليك ما يصير اللي تسويه في نفسك
سعد : هذا اخوي تفهمين اخوي
سارا : أدري انه اخوك وعشانه اخوك اقولك لا تسوي كذا ما راح يرجع لا تعذبه
سعد : تعبان يا سارا تعبان
سارا : سلامتك من التعب
ما رد علي نزل راسه و غطاه ... ما زال يبكي

\

رائد راح خلاص ما عاد بشوفه صار ميت الحين كيف وليش الصبح كان يضحك و يسولف وش اللي صار وش تغير
: اللهم لا إعتراض يا رب ارحمه برحمتك التي وسعت كل شيء
كنت قاعده في مصلاي دخلت سارا
: عظم الله اجرك الجازي

***

ابوي تعب كثير وكان يكابر ادري باللي فيه .. بنته اللي للحين ما قامت ولا رائد اللي كان ولده الثالث و اولاد بنته وفوق كذا ارهاقه وتعبه الجسدي ماقدرت اتحمل اشوفه كذا
: يبه قعدتنا ما لها داعي لازم نروح نرتاح عشان نقدر على الدفن
سيف : لا انت خذ اخوانك وروح انا بقعد
عبد العزيز : يبه عشانك لا سوي كذا غالية ما بترضى عليك تتعب و الشمس تبي تشرق وانت واقف على رجليك من امس الليل
سيف : عبد العزيز خلني في حالي كافي علي خلني بجنبها على الاقل
عبد العزيز : اسمعني يا سيف كلمة ما راح اعيدها رح لبيتك ارتاح
ما رد علي .. قربت منا دلال معها نواف
عبد العزيز : من حق رائد عليك انك تصلي عليه و تدعي له
دلال : يلا يبه امشِ معي
عبد العزيز : نواف يلا امشِ
نواف : لا انا عندي شغلة بخلصها بعدها ارجع البيت
دلال : نمشي الحين
مشى مسير ، اضطريت يا يبه ارفع صوتي عليك سامحني
نواف : عبد العزيز أنا بروح اشوف الاطفال .. وصية رائد

***

بعدما شفت رائد وصورته اللي نشبت في خيالي .. خفت اسأل عن غالية خفت اسمع خبرها يا رب رحمتك
الدكتور فارس اختفى الله يلوم الله يلومه صاحبه مات قدام عينه ولا قدر يسوي له شي
كنت واقفة على شباك غرفتي اناظر للشارع اراقب حركة السيارت و الناس القليلة .. رن جوالي اللي كان في جيب بنطلوني الاسود البيتي
ما كان لي نفس ارد بس طلعت رؤى
: صباح الخير
هند : اهلاً صباح الورد
رؤى : كيفك هنود
اكذب عليك لو قلت اني بخير : الحمد لله
رؤى : ما بتصدقين هند بنسافر لعلاج امي و في نفس الوقت بنقعد برا عشان شغل عبد المجيد
سبحان الله : مبروك حبيبتي هذي حياتك تستاهلينها
رؤى : صوتك مو عاجبني فيك شي صاير شي ماعرفه
هند : رؤى تكفين اسألي عن غالية في المستشفى
رؤى : غالية ! من غالية قصدك الممرضة ليش هي رجعت تداوم ؟
مسكت نفسي بقوة عشان اقدر احكي : لا هي داخله امس بحادث سيارة
فجعتني بكلامها : هند من جدك ؟
ما حسيت بنفسي وانا احكي نسيت وش هو رائد لها او وش كان : ايه هي ورائد كنت معه يوم توفى ما قدرت اروح لها
رائد مات لا مو من جدها اكيد تمزح معي .. مآحسيت بنفسي ؛ فقدت وعيي

***

ما قدرت اقعد في البيت اكثر بكيت رائد وفراقه ... أنا كنت السبب ما قدرت اسوي له شي
: سامحني رائد سامحني ما خدمتك يوم احتجتني
من حقه علي اني انفذ وصيته ؛ قمت تسبحت بدلت ورحت للمستشفى اتطمن على زوجته و اولاده

\

كان لكل طفل دكتور عجزت القى دكتور المصاب كل ما سألت في مكان اروح ما القاه .. رحت اشوف الثاني
كان في الحضانة جسمه حيل صغير و موصل بجهاز الدكتور قال سليم طيب ليه الجهاز سألت النيرس قالت عادي يحتاجه لانه صغير
سرحت افكر فيه وفي اخوه اللي ما شفته للحين ، سبحان مغير الاحوال امس كان بجنب اخوه و امه بجنب ابوه الحين هو هنا و اخوه تحت الملاحظة امه مغيبه و ابوه تحت الارض
: يا رب كن عوني يا رب و قدرني انفذ وصية ابوهم ، الله يرحمك يا رائد ليش حملتني ليش
فارس : حط ثقته فيك
لفيت بسرعة للي وراي .. كان الدكتور اللي في الطوارئ
فارس : انا فارس حكى لي عنك رائد كثير تمنيت اقابلك في ظروف افضل
مد يده مصافحني مو لازم يقول شفت الحزن في عيونه
نواف : الوصية مشتركه بينا
فارس : بعيوني الله يقدرني .. انا جاي اتطمن عليهم
نواف : هذا الطفل سليم الثاني ما شفته
فارس : توني جاي من العناية المركزة عند امه والحين بروح لأخوه تقدر تجي معي
نواف : كيفها .... غالية
فارس : بدخلك لها بس تعال معي الحين
ماقدرت احكي له وضعها وش اقول له عايشه على الاجهزة و نصها مشوه !

***

صلينا عليه شالوه الرجال متجهين للمقبرة كنت انا وسارا ولين وبعض الاقارب معنا بنات ماعرفتهم والكثير عزانا لين منهارة على الارض تبكي لاحظت البنات اللي كانوا معها ثلاث يهدونها وحده منهم ملامحها مو عربية طلعنا للبيت ولازالوا معنا
بدا الناس يتوافدون علينا معزين البعض ما يلبث ويطلع بس البعض قاعد
طول وقتي من كنا في المسجد وانا ادعي له انا صح مع الناس قاعده بس عقلي مو معهم كانت سارا اللي موقفه معها البنات الثلاث وام مساعد اخت عبد الله الله يجزاهم كل خير

***

في مجلس الرجال كان الصمت هو الصوت المسموع يقطعه سلام الرجال داخلين او طالعين
كنت واقف معهم عمي فهد وجهه مسود من الحزن ابوي سيف ما كان اقل من حال عمي سعد اللي كل شوي يمسح دموعه ونواف اللي كان سرحان كان معنا بعد الدكتور فارس و اتوقع اخوه لانه يشبه له وفيه بعد كم شخص ماعرفتهم

كان هذا حالنا نسقبل المعزين لين اذن لصلاة العشاء لمدة ثلاثة ايام متالية

***

الايام الماضية كلها ضيقة بالنسبة لي وللي حول بعد ابوي يقضي يومه في المسشفى و دلال نفس الشي نواف يتردد على المستشفى كثير خصوصا عند الاطفال
و الحال صعب في بيت عمي فهد
جالس في حديقة البيت قبل الغروب ما كنت افكر ولاني سرحان كنت بس في حالة مراقبة للجو ، سبحان الله دوام الحال من المحال
: عزوز
عبد العزيز : سمي يمه
رشا : وش تسوي هنا فيك شي
عبد العزيز : لا ابد اراقب الغروب بس
رشا : يضايقك احكي معك
فرحت من زمان ما طلبت تحكي معي : لا بالعكس يمه تآمرين انتِ
رشا : عبد العزيز انا بوضح لك ان مالي علاقة في حادث عبير
قلت باهتمام : اسمعك يمه
رشا : الشقة احترقت بفعل ولد عمها زوجها الاول و هو اللي يعرف وين اخوها
عبد العزيز : زوج من و اخ من ؟
رشا : وش البلاهه اللي فيك أكيد عبير مرت ابوك
عبد العزيز : يمه وش دراك انتِ ؟
رشا : ببساطة اقولك كنت اراقب وضع عبير و اعرف كل شي ابوك يسويه لها و اعرف بعد انه رجعها وهي ما تدري وكل حياتها اعرف عنها
عبد العزيز : ليش يمه ساكه ما كلمتي
رشا : مايهمني ولو كنت اراقبها عشان بس اضمن ان ابوك مو معها ما كنت متحمله فكرة انه يحبها ويكرهني ، انا بعد انسانه عندي مشاعري و لا ابي أحد يشاركني
لي حق انحب مثل ما حبيت .. بس للأسف ابوك ما قدر هالشي الى اليوم
عبد العزيز : يمه انتِ السبب لو ما كان يحبك انا عمري ما كنت صغير و شايف وعارف كل شي و الله اعلم وش اللي كان قبل ما انا اميز !!
رشا : ما يهمني ..
سكتت كأنها تفكر ثم نطقت : ابي اشوف دلال جيبها لي

***

كنت واقف مع الوالد اللي يناظر لغالية بينا حاجز زجاجي منومه في العناية المركزة ولاهي حاسه باللي حولها منظر الاجهزة حولها مرعب
جهاز للقلب و جهاز للتنفس و جهاز لغسيل الدم و جهاز و جهاز ... الخ
الوالد تعبان مو راضي يقعد في البيت مستعد يقضي يومه يناظر لها على نفس هالوضع ما كنت اتركه لا انا ولا عبد العزيز اللي وصل من ثواني بس
: ها يبه ما ودك تروح ترتاح
سيف : راحتي هنا خلني براحتي
نواف : لاتحاول وتتعب عمرك انت خلك معه و شوف وش يحتاج
عبد العزيز : نواف خذ دلال لبيتنا الوالدة تبيها
تعجبت : وش تبي فيها !!
عبد العزيز : مدري بس تبيها ماتوقع شي مهم
نواف : زين انا بروح اشوف الاطفال ثم اروح لها كلمها تتجهز
عبد العزيز : تم الله معك
مشيت طالع من المبنى متجه لمبنى مستشفى الاطفال وصلني اتصال من الدكتور فارس
: نواف وينك ؟
صوته ما طمني : أنا رايح لمبنى الاطفال وش فيك أنت ؟!
فارس : تعال بسرعة تكفى
نواف : هذاني جاي .. ليه صار شي ؟
فارس : الطفل الضعيف ... مات

.
.
.
.

تم الجزء الثلاثون

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أنثى, بقلم, بكلمة, حالمة, ياقاتلي, غموض
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:01 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية