لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-04-12, 04:25 PM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

آنآ صغ̣̐ﯾړُ ۆ آنﭠِ بعﮃ صغ̣̐ﯾړُة ؛؛ آنﭠظړُﯾنﯾ آۆعﮃگـ

الاوضاع اقدر اقولكم مستقرة حالياً أنا في بيتي لي اسبوعين مع ولدي سويت فوضى وازعاج لين طلعت .....

هند صارت ساكنة عندي مدري وش السبب بس عزوز اصر عليها وهي معي من اول يوم طلعت فيه من المستشفى

دلال ما صارت تحاكيني مثل اول صايرة رسمية كثير معي وانا ما اعتذرت لها و لا تجرأت على ان الفكرة ساكنة في بالي

نواف كل يوم عندي خلال الاسبوعين الماضية تغدا معي كثير وكان يآخذ سيف معه برا البيت ويرجعه لي يهتم فيه وفيني بشكل غير عن الكل حتى الدكتور فارس يتطمن علي ما قال لي لا نواف ولا هند بس أنا اسمع لهم احيان وادري ان نواف يآخذ له سيف لا يكون على باله أنا اخته للحين !!

لين و سارا بعد ما قصروا معي حبيته رائد ولد سارا كثير كثير اسم الله عليه ما اقدر اشيله أحس بتعب كثير حتى ولدي سيف ما اقدر عليه دلال قايمة فيه وهند معها الله يجزاهم خير

كنت توني مخلصة من جلسة العلاج الطبيعي مع الاخصائية ، أنا بيتي مو كبير صغير بس ان تصميمه جميل وراقي جداً كانت لي حديقة صغيرة بممر جميل شاله بابا وحط لي مكانه مسبح صغير عشان اقدر آخذ فيه بعض جلسات العلاج الطبيعي ...
: بابا متى قالت الدكتورة اني بخلص جلسات
سيف : الحمد لله انتِ متجاوبة خليك بنتي القوية اللي اعرفها
نزلت راسي بألم : بابا انت تعرف عمري ما كنت قوية ولا راح اكون قوية
سيف : ومن قال ناظري حولك شوفي وش سويتي انت بنتي قويه اعرفك
غالية : وش سويت تزوجت رائد حبيته عرفت دلال عرفتك حبيتكم جبت ولد رائد طيب وغيره ؟؟ هذاي قدامك قاعده ما اقدر اوقف
سيف : قولي الحمد لله هذا رائد راح الله يرحمه ، بعدين شوفي حولك نواف هند عزوز و اهل رائد وش تسمين كل ذا ؟
ليش كذا تذكرني وانا اللي ما نسيته ، بكيت غصب : ليت الموت خذاني بداله ليتني انا اللي رحت ولا بكيته ليت و ليت وليت
كل ما صارت تبكي عندي ما اسكتها ولا افكر ابسط حقوقها تبكيه لكني ما اتحمل هالفكرة ولا منظرها كنت اروح اخليها براحتها بس كلام نواف اقنعني صرت اقعد بجنبها واضمها لصدري بنتي يا ناس صغيرتي

***

كنت قاعده بغرفتي في بيت غالية ابوها معها عبد العزيز طلب مني اروح لها أقعد معها لأني مو زوجته للحين و عمي سيف طلب مني وما قدرت ارده عايشين في ذاك البيت أنا دلال وغالية و الصغير وانا كلنا على بعضنا حريم الحافظ الله .. وصلني مسج على جوالي
عبد العزيز ( طلبتك قل تم ابوي محرمك )
هند ( ليش مستعجل خل غالية تطيب بالاول )
عبد العزيز ( بتطيب ان شاء الله ، ما اتحمل بعدك لآ ترديني )
فكرت عذري مو مقنع للتأجيل دام غالية صحتها زينة و موافقة بعد على اقل نفرحها مثل ما قال ( موافقة )
أرسلت له رسالتي احس بارتياح كثير عبد العزيز فرض وجوده في حياتي و الاهم انه مانبش في ماضي حتى انا مآعرفه ! ...

فرحت كثير برسالتها ، ليش اضيع وقت اكثر أخذت جوالي دقيت على الوالد
: يبه وينك
سيف : عند اختك
عبد العزيز : يبه أبي املك على هند في اقرب وقت تكفى يبه
سيف : تعال خلنا نتفاهم
عبد العزيز : أنا جآي في الطريق

***

كنت قاعد مع الوالده في الصالة أنا اشرب شاهي وهي تتقهوا ...
: يمه فارس
فارس : سمي يمه
أم فارس : سم الله عدوينك طلبتك
فارس : عطيتك بشرط أقدر !
أم فارس : تقدر يمه تقدر تكفى بنت خالك أبيها لك
فارس : تكفين يمه ما اقدر آخذها مابي اظلمها
أم فارس : ليه يمه تبيني أموت وانا ماتطمن عليك ولا شفت ولدك ؟
فارس : يمه اعطيك وعد 6 شهور بالكثير بعدها ان شاء الله بنفسك تخطبين لي وش رايك
أم فارس : كثيرة يمه 6 أشهر أخاف ما اوصل
قمت وقفت رحت لها حبيت على راسها وقعدت على ركبتيني عندها مسكت ايدها وشديتها
: لا تقول كذا جعل عيني ما تبكيك يمه بس تكفين يمه أنا اللي طلبتك ترديني
أم فارس : عطيتك يمه عطيتك من غير تقول
فارس : يمه بقول بس مو الحين في وقته بس راح يكون كل شي
كأنها حست باللي فيني من يلومه .. قلب الام !!

***

غالية في غرفتها تحت أثثنا لها غرفة مؤقته هي وسيف عشان وضعها ما تنام الا وهو بحظنها وهو بعد اسم الله عليه كأنه حاس انها امه ما ينام الا وهي جنبه ينامون براحة الاثنين الله يعينهم ...

كنت قاعده مع هند في غرفتها احكي لها عن عصبية غالية ومزاجها المتعكر المتقلب و التوحش اللي دخل على شخصيتها ، دق علي بابا قال يبي يكلم هند اللي نزلت قال يبيها في الجلسة الصغيرة اللي في الحوش أتوقع السالفة زواجها هي و عزوز الله يتمم لهم ....
هند : يقولون طلبتني عمي سيف آمر
سيف : اقعدي بحكي معك شوي
هند : تفضل عمي
سيف : أول شي لا تقولين عمي قولي بابا مثل غالية او يبه مثل عبد العزيز
استحيت فجأة وش قصده مثل عبد العزيز اختارها قلبي و نطقها لساني : إن شاء الله يبه
سيف مبتسم : زين يبه انا ابوك وقولي لي اللي في خاطرك ما بينا حواجز عزوز هو اللي جا يخطب مني أبيك تقولين لي بصراحة موافقة عليه ؟
ماعرفت وش اقوله استحيت حيل : .......
سيف : بخاطري اسئلة وكلام ما بتقومين لين اخلص اللي عندي انا قاعد ما وراي شي على فكرة يعني
ما ترددت : موافقة
سيف : ضغط عليك عبد العزيز ؟
هند : لا بس حاول معي
سيف : انسى الماضي هند انتِ بنتي و اقص اللسان اللي يحكي عليك
حسيت برعشه في جسمي تزامنت مع مرور نسمة هواء من اجواء الخريف ما عرفت وش اقول وش ارد قمت حبيت على راسه
: الله لايحرمني منك ..... يبه

***

طفشانه حيل وش ذا !!! الامتحانات النهائية على الابواب ... ابي ادرس بس ما في شي يفتح شهيتي ، امي مطنشتني وشذى عكس نظامي نوم الصبح و سهر ونت آخر الليل
أخذت جوالي ابي ادق على دانية طلع جوالي مافيه رصيد
: وش هالطفرة اف
طلعت الصالة اكلم من الثابت على بيتهم لقيت ابوي قاعد مع متعب
: منور البيت و الله
خالد : تعالي قلبي تعالي
رهف : بابي فقدتك طولت علينا
خالد : معليش الاجازة ان شاء الله بتسافرين معي
رهف : من جدك يبه يس يس
متعب : مهبولة اركدي خلاص كبرتي صرتي حرمة
بلمت في مكاني اناظر له وش يبي ذا ماعندي اي تعليق : ...........
متعب : فوفو متى بتنحفين
رهف : ليش جسمي حلو عاجبني
متعب : على الاقل خففي
رهف : اذا قرب يوم زواجي أبسويها الحين بعيش عمري
متعب : وين رهف تسمع
خالد : الله يحفظك ويبلغني فيك .. متعب تعال معي لازم تخلص لي بعض الاشغال الحين
متعب : تآمر جاي
طلع الاثنين باتجاه مكتب الوالد رحت للتلفون اللي نزلت عشانه دقيت على بيت دانية وردوا
: السلام عليكم
: وعليكم السلام
رهف : عطني دانية أبكلمها
معاذ : ثوآني اناديها
رهف : طيب انتظر لا تبطي علي مع وجهك
معاذ بعد صمت لثواني : رهف ممكن اترك بينا سر ؟
اسخفيت فيه للحظة ما دريت وش مخبي : قول يا ابو اسرار
كنت اكلمه باسلوبنا العادي تبع المزح و اللعب بس هو كآن جاد جاد جداً
: رهف ممكن تنتظريني لين اخلص دراستي وعد لك من حر إني اطلبك من اهلك
انصدمت كثير من اللي سمعه معقولة هذا معاذ !!
: وش فيك مسخن معاذ
معاذ : لا بس فكرت كثير في كلام فارس اللي من كم يوم
ماعندي اضافة ولا تعليق .. معاذ فاجأني بكلامه اكثر شي قفلت الخط وكضت لغرفتي

***

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 13-04-12, 12:57 AM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

شآغ̣̐لنﯾ ۆ شآغ̣̐ل بآلﯾ
بنهاية هاليوم ما اتوقع إن فيه أحد أسعد مني او على الاقل مثل سعادتي احس اليوم هو ميلادي .. صار لي اب و خوات و اخ و زوج صارت ملكتي انا و عبد العزيز خلاص كل شي تم وانتهى

حياتي تغيرت تماما عن الاول الحمد و الشكر لك يا الله ؛؛ قفلت علي الباب في محاولة مني للنوم لي اكثر من ساعة ولا قدرت انام عبد العزيز شاغل بالي ، طق على الباب وانا سرحانه اكيد دلال من غيرها
: حيآك دلال مفتوح
دخلت فعلا كان مفتوح تخرعت يوم شافتني كانت واقفة على المرايا تتأمل جمالها
: ليش شايفة سكني !
هند : وشلون قدرت تدخل
عبد العزيز : عادي زوجتي
هند : لا لا عزوز الله يخليك اطلع برا
عبد العزيز : يا زينها من لسانك ، عيديها
توترت : بعيدها مثل ما تبي بس نكون برا
ما سمع لي اقترب مني لين انعدمت المسافة .. حوطني من خصري و ضمني لصدره بقوة همس باذني
: هند أنا رجلك
حسيت بضعفي لاني ماقدرت امنعه هذي انا ببساطة نزلت دمعتي اللي حرقت خدي ، حس فيها
عبد العزيز : صدقيني ما راح اذيك بشي انتِ امانتي بس حبيت اسولف معك شوي
هند : تنتظر السوالف صح ! فيه صالة صح !
عبد العزيز : ادري وكنت بآخذك لها بنفسي بس اختبرك
قال جملت وغمز لي بعينه : طلعتي خوافه
هند بغرور : أحلى خوافة يلا نطلع الصالة
مسكني من ايدي بحنان وهمس : فديتك ، يلا نطلع
ابتسمت له : نطلع

***

اليوم الصبح بابا مر علي افطرنا و قعد شوي وطلع قال بس يخلص شغله بيرجع لي ولا جع للحين كنت قاعده على الكرسي المتحرك اللي انا عليه انتظر موعد الجلسة أستنى الوقت اللي ارجع فيه امشي مثل الناس بدون اعتماد على احد ...

سرحانه افكر في وضعي انا ولدي صح حولي اهلي و اهل سيف بس لازم يشغلني التفكير
: غالية ليش قاعده لحالك
كان واقف قدامي واضح له فترة ما انتبهت له : هلا نواف تعال اقعد
جا صوبي وباسني على راسي و سحب كرسي وقعد عليه
: وش فيك شي مضايقك ؟
غالية : لا بس انتظر الاخصائية عشان الجلسة
نواف : الله يسهل عليك ، طيب وينه ولدي ما اشوفه
غالية : لحظات تجيبه هند توها راجعه من دوامها واخذته معها
نواف : زين يلا عجلي فيه واحد يبي يشوفه ويتصور معه
عقدت حواجبي : ولدي مشهور لذي الدرجة !! من ذا ؟
نواف : فارس الدكتور وتراه يسلم عليك
ما رديت عليه ولا ابديت اي ردة فعل ، نواف وفارس مهتمين فيني وفي ولدي كثير حتى هند لآحظت هالشي

***

أمي زعلانة علي عشاني تزوجت هند .. مدري ليش رافضتها
: يمه أنتِ قلتي لي تبين تزوجيني أحد وقلت لا ؟
رشا : لا
عبد العزيز : طيب ليش كل ذا ما باركتِ لي ولا انت اللي تكلميني مثل الناس
رشا : على الاقل كنت اخذت شوري و قلت لابوك على الاقل يشوف لك بنت مثل الناس
عبد العزيز : وش فيها هند مثل الحيوانات سمح الله يمه هند زينة البنات
رشا : انت حر بحياتك بس لا تعكر علي و الحين اطلع برا بيتي لا اشوفك هنا
عبد العزيز : يمه من جدك !
رشا : متى مزحت معك ؟ ولو صرت تبي تجي عطني خبر اغراضك بلمها لك وتعال خذها
عبد العزيز : يمه واعية انتِ وش تقولين
رشا : من اكثر الاوقات اللي اكون واعية فيها اطلع برا تسمع انت
طردتني من بيتها ! ماقدرت استوعب حتى اصدق

***

اذا اليوم الجمعة معناه بكرة السبت يعني بكرة كآبه بكرة دراسة وش ذا الحال ما اقدر اتهنى بويك اند حتى يبدا الاسبوع !
: فواز وربي وربي بارميك من هالشباك
عبد الإله : عمتي لين ابوي قال طقيه عادي
فواز : عبيد و وجع
عبد الإله : احسن من قالك تخرب لي رسمتي
لين : بس انت وياه فواز اقعد عشان اقوم عليك
فواز : عمتي رياضة
لين : مو ابوك قالك وقت فراغك صلح الكمبيوتر ؟
فواز : ماعرفت وبعدين وشلون اقعد اركبه مهندس انا !!
لين : بس يجي ابوك بعلمه اقوله انك مازلت تطمر المراتب وتجادلني بعد
نزلت سارا معها رائد واضح انها تبي تطلع من البيت قمت لها
: تعالي تعالي يالاخت
سارا : تكلميني أنا !
لين : وش رايك ، على وين ان شاء الله طالعة ولا باي مع السلامة ولا شي
سارا : والله عاد كيفي اذن رجلي يكفيني وبعدين ما انتبهت لكم
لين : كل هالازعاج ولا انتبهتي يا رب لا تصمنا
سارا : لين وبعدين معك خليني في حالي ماقدر اسوي شي الا وانت في وجهي جارتي مو حماتي !
لين : والله كيفي
سارا : روحي ادرسي بس يا بزر
ضحك علي فواز و عبد الإله وحضرتها ابتسمت ومشت
قلت بقهر : تعالي يالرفله وين مخليه لي هالشياطين
سارا وهي ماشيه : اسم الله عليهم بعدين مو اولاد اخوك اقعدي معهم
قهرتني زيادة اخذت المخده سطرت الولدين وطلعت غرفتي ابرك

***

مو قادرة استوعب كلام معاذ للحين هو من جده يحكي ! وش دخل هالفكرة في باله فارس كان يمزح بعدين انا وياه ياما تهاوشنا وسطرني
وش صار واللي تغير معقولة كبر ! لا ما اصدق هو مخه صغير ويحب المطاقق مع دانية ومعي
كانت الايام الماضية دانية تكلمني ولا ارد عليها اكيد تحسبني تغيرت عليها بس ما بايدي شي أخاف اسمع صوته صار طاري هالعائلة يرعبني حتى امي سألتني ذاك اليوم تقول ليش ما عاد صجيتيني بدانية ؟
: الله يسامحك معاذ كله منك

***

اليوم عدا على الحادث اربعة اشهر مات رائد واختفى طلال اللي سمعت بعدها انه انمسك في قضية مخدرات
خفت كثير اولا من اللي سويته وثانيا انهم يراقبون شقة طلال خفت اروح لها ويمسكوني ابي اعيش حياتي ولازم اكمل اللي بديته
:باقي فارس و غالية و الله لأرجع لكم و اعلمكم من هو سعود

.
.
.
.

تم الجزء الثالث و الثلاثون

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 18-04-12, 02:04 PM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الرابع و الثلاثون ~


م̝̚ژآﭴﯾﭠھَہّآ صعبة .. بس ﭠظل آم̝̚ﯾ


اليوم كملت اسبوع من خلصت الحداد و مازلت في جلسات العلاج الطبيعي على اني اقدر امشي و اتحرك بس احتاج لجلسة كل اسبوع ...
ولدي سيف اسم الله عليه صار عمره سبعة أشهر يقعد ويقدر يقلب على بطنه ويأشر ويضحك الله لايحرمني منه تركته نايم بغرفته
نواف بعد الله يسعده مو مخليني قايم فيني ويشوف طلباتي حتى من يومين جاني واخذ طلباتي مثل ما كان رائد يسوي يوم يجيب لي ثيابي
عبد العزيز و هند كان زواجهم في نهاية شهر صفر الله يوفقهم ويخليهم لبعض
ماعندي شي اسويه دلال رجعت للمعهد تبعها تكمل في دوراتها اللي بدتها من العام الماضي و ما انتهت للحين ورتني من كم يوم لوحة كانت راسمتها لي انا ورائد ايام كنا متزاعلين قالت كنت ابهديكم اياها بس اشوفكم متصالحين وراحت لجدتها و لا تصالحنا ويوم تصالحنا ما امداها ترجع الا ورائد مات ، الله يرحمه

***

وليد سفراته كثيرة يحتاج وحده تدرايه وتحط بالها عليها انتبهت لهالشي متأخر بس لسى فيه وقت ، بعد عمري اليوم الصبح وصل من السفر ونايم للحين بيصير وقت الغدا لازم اقومه اقعد معه شوي قبل الغدا طقيت بابه
: يمه وليد
وليد : قاعد يمه شويات بجيك
أم فارس : انتظرك لا تبطي علي ودي احكي معك
وليد : جآي يمه جاي
مرهق كثير مافيني اتحرك مدري وش صابني احس بتعب في كل جسمي حاولت اقوم سميت وقمت حسيت راسي يلف بقوة ما قدرت اسند نفسي على شي طحت على الارض هذا اللي اذكره

***

بابا ما صدق من خلصت حداد يقولي تعالي اسكني عندي تعالي .. كنت ابي اظل في بيتي بس هو صادق أنا و دلال بناته وهو ساكن لحاله قلت طيب ؛؛ كنت اجمع أغراضي اللي احتاجها و الباقي بخليه لين أشوف وش بسوي بالبيت بعدين ، رحت لم غرفة رائد اللي كان يحرص علي ما اقرب منها بس مرة دخلني لها وعرفني على بعض محتوياتها تذكرته مسكت نفسي حتى ما ابكي
فتحت الصندوق وطلعت البوم الصور فتحته ورجعت اتفرج فيه شفت اشكال كنت ماعرفها بس صرت اعرفها اللي هم اهل رائد و اخواني عزوز ونواف الا حرمة كانت قاعدة بجنب ماما ماعرفتها دققت في ملامحها كانت تشبه هند بس مو مرة ، اخذت بعض الرسايل وقريتها كان منها بخط بابا وبعضها خطها غريب لفتتني رسالة كانت من بابا لماما عبير كان طلب و بصورة ادق رجاء ما قدرت افهمها كلها ، تعجبت وفاجأني صوت بابا
: غالية
غالية : سم بابا
سيف : وش تسوين هنا وش ذا اللي في ايدك وش هالمكان ؟
غالية : هذي غرفة رائد و هذي اغراض محتفظ فيها في هالصندوق وهذا البوم صور اخواني
سيف : وريني اشوف .. اقترب وتصفح الالبوم وشاف الرسايل بانت عليه علامات التعجب
: كيف جابها لهنا ؟!
غالية : مدري من تقريبا 4 سنوات كانت لرائد هالغرفة مايبيني اقرب منها ولاحتى افكر ادخلها ؛ كثير يحرص علي بس قبل فترة وراني اياه يحاول يصالحني بس ما اهتميت فيها و الحين جيت الم هالاغراض تفاجأت من اللي فيها
سيف وعيونه على الرسايل يقرا : وما تكلم معك او حاول يشرح لك شي عنها
رفعت الالبوم وفتحت صورة عبد العزيز و نواف : لا بس وراني اخواني وقال كل منهم بديرة
سيف مشغول يقرا الرسايل :........
: بابا ممكن اعرف من ذي ، كنت مأشرة على الحرمة اللي فيها شبه هند
سيف : هذي صديقة امك من تزوجت ماعرفنا عنها شي
غالية بسرحان : تشبه هند صح
دلال من عند الباب : لأنها أمها
غالية : أمها !!
سيف : أنتِ وش دراك
دلال : خالتي رشا علمتني
ما تكلمت لا انا لا بابا كلنا سكتنا أنا ما كنت افكر بس واضح ان بابا يفكر
دلال : غالية معليش آخذ سيف معي معزومة على الغدا عند خالتي رشا
غالية : معليش حبيبتي
ابتسمت لي وراحت للحين رسمية معي على انا خفت عن اول ، الشي اللي ما توقعته حركة بابا يوم اخذ الصورة مني وصار يناظرها ، قلت نفسي خير وش يحس به وهو يتفرج على حرمة الناس لو انها ميته !!

لانت ملامحه كثير وجهه احمر صار يتحسس الصورة ما تجرأت اسأله عرفت انه يناظر لماما
: وربي حاسه فيك أتألم مثلك
سيف : لها سنين وجرحي ما طاب كيف انتِ
غالية : الحمد لله على كل حال
سيف : غالية أحتاج احكي معك لا تمنعيني
غالية : طيب ما راح امنعك بس اشوف ولدي قبل يطلع واجيك
سيف : جيبيه معك ابشوفه

***

بصراحة أنا ماتعودت على اكل البيت حتى الفترة اللي قضيتها ببيت أمي ما كنت آكل عندها كل يوم وللحين غداي برا البيت اليوم هند عندها اوف قالت اطبخ لك قلت لا أنا عازمك
مآبيها تتعب يوم راحتها ، قاعدين تتنظر الطلب الجو بينا هدوء كثير على غير العادة
هند : حبيبي
عبد العزيز : عيونه وقلبه
خفت افتح معه السالفة بس توكلت على الله : كيفها خالتي
لاحظت ملامحه تغيرت : مدري
هند : ما يصير لازم تعرف
عبد العزيز : كيف وهي رافضة
هند : حاول بس وان شاء الله بتضبط
عبد العزيز : هند انتِ ماتعرفين من هي رشا مزاجية بشكل وتستغربين كثير من فعلها
هند : ما فهمت !
عبد العزيز : شوفي ابوي تحبه وتموت فيه ومع ذلك مأذيته شوفي نواف بعد تموت فيه هو مو هين ولا يطيعها في كل شي ولا كان حاله غير شوفي غالية تكرهها وتكره امها بس تموت في ولدها سيف أنا عندك ولدها من زمان احسها ماتحبني وفي نفس الوقت تموت في دلال اللي هي مو بنتها !! شفتي كيف هي مليانة تناقضات
هند : تظل امك ولها حق عليك احرص انها ترضى بأي طريقة اكسب رضاها لو الثمن انا
عبد العزيز : مجنونة انت ِ لايمكن افرط فيك
هند : أنت ماتعرف وش معنى امك لأنك ببساطة ما فقدتها مثلي ولا انت وحيدها ولا عذبك فرقاها
عبد العزيز : حبيبتي خلاص قفلي هالموضوع واوعدك أنا اجيب لك خبر حلو فيه
هند : وعد !
حطتني في موقف صعب مع امي اللي ما تشتهي طاري اسمي : أوعدك
الله يقدرني انفذه ....

***

أنا و دلال وأمي على السفرة كان بحضنها سيف توكله ونست نفسها تآكل
: خالتي عطيني عنك واكلي ما كليتي شي
رشا : لا ما يخصك أنا عاجبني مو جوعانه
نواف : يمه كلي الاكل برد وبعدين لازم تآخذين علاجك
عطتني نظرة طولت فيها ثم لفت على دلال : امسكيه شويات بآخذه
من عطتنيه قآم يبكي الدب يبيها !
رشا : شفتي حبيبي ذا يبيني
نواف : عطيني دلال أوريك فيك ؛ من أخذته صار يلعب ويضحك
دلال : وش قصته هالولد الحين صار ما يبيني
نواف : تستهبلين دلال ولدي ذا اسم الله عليه
سكت اناظر لهم تذكرت غالية وابوي
: خالتي ام هند كانت تشبه لها ؟
رشا بلامبالاه : يعني مو كثير
دلال : طيب بسألك بس ماتعرفين امها من بنته
رشا : ما يهم ليش تبين تعرفين
دلال : خالتي الله يخليك لو عندك معلومة قوليها عشان عبد العزيز
رشا : عبد العزيز فضل مرته علي وينه عني والحين تبيني افيده باللي عندي
نواف : يمه انت طردتيه وعدتيها يوم جاب لك زوجته وش تبينه يسوي
رشا : انا اسوي كذا عشان يحس فيني
نواف : مو لازم تسوين كذا حتى يحس ، انا حاس فيك وعارف وش فيك بس ما بايدي شي اسويه لك
رشا : وليش مو انا امك
نواف : امي بس ما تركتي احد ما اذيتيه حتى انا ولدك
دلال : خلاص نواف مو وقته
نواف : الا وقته و متأخر بعد ، يمه اللي يحب ما يسوي اللي انتِ سويتيه وعلى فكرة انتِ عمرك ما حبيتي عزوز ولا تنكرين هالشي
رشا : ايه ما راح انكر مآحبه ولا راح احبه لا هو لا زوجته في حريقة ان شاء الله
نواف : ما راح اطلب منك تحبينه بكيفك بس بسألك ليش ؟
رشا : ببساطة لأنه سبب بعدي عن ابوك وتبي ازود احب دلال لانها سبب قربي من ابوك و اللي جد الحين احب هالصغير لان اسمه على ابوك ارتحت الحين عرفت ليش
قالت كلامها وطلعت خلتنا أنا عارف من قبل انها تموت في ابوي سيف بس دلال هي اللي مبينه على الصدمة

***

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 18-04-12, 02:08 PM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ﯾبھَہّ ق̮ـ̃عﮃﭠﯾ م̝̚عک سآعة .. ﭠسۆـے آلﮃنﯾآ ۆم̝̚آ ﭬﯾھَہّآ



قاعده مع بابا بعد ما خلصنا غدا يسولف معي عن الماضي الغامض بالنسبة لي وليش كان بابا مسوي كل ذا معي تحديدا من بين اولاده
: خلصت دراستي ورجعت السعودية بس قبلها تزوجت جوليا ام ناتالي عرف ابوي وقال اما طلقها ولا مالك قعدة بالبيت اوهمتهم اني طلقتها وانا ما طلقتها كنت متعلق فيها حبيتها بصدق ، ابوي زوجني في نفس الفترة بسرعة يقال انه ينسيني زوجتي الاولى كانت جوليا معي في الرياض لين جا الوقت اللي تولد فيه دلال وقتها كانت ضعيفة وجسمها ضعيف توفت ، اخذت دلال مثل ما سجلتها بالمواليد و ناتالي مثل ما امها تبي ابوي رفض البنت بس امي كانت تبيها طردني من البيت لاني كذبت عليه
غالية : وش سويت طيب
سيف : اخذتها لجدتها في يورك كنت موظف بسيط ولا فيني أفتح بيا ثاني حالتي ما تسمح رشا ظلت ببيت ابوي ما كانت تهمني في شي ، أنا كنت مقدم طلب وظيفة من قبل في بريطانيا .. وفعلا جاني قبول بنفس المدينة اللي كنت فيها ما ترددت رجعت لعند بنتي واشتغلت هناك
غالية : وخليت زوجتك و اهلك
سيف : ابوي رفضني في الاخير حتى يوم رشا جابت عبد العزيز ما كان متقبلني جيت له خلصت اموره ورجعت ما كنت احب النظرة اللي بعينه لي كان يشوفني ولد عاق ما يستحق الحياة و كان عبد الرحمن كل شي بالنسبة له
غالية : عبد الرحمن ؟
سيف : هذا اخوي الوحيد .. هو بعد له قصة بس انه توفى تصدقين غالية كان متزوج وزوجته حامل بس مات قبل تولد و اختفت الحرمه ماعرفنا لها طريق في حياتي كثير ناس اعرفها تختفي بس مدري وين تروح !!
غالية : وشلون مات عمي عبد الرحمن
سيف : فجأة ... يوم سمعت الخبر ما قدرت اتوازن هذا اخوي الوحيد كان كل حياتي حافظ سري رجعت و وقفت في دفنه و عزاه على ان ابوي مو راضي علي للحين يوم جيت ارجع طلب يحكي معي ما عارضت رحت له على اني كنت عنيد واللي براسي اسويه
غالية : يعني سامحك ؟
سيف : تقدرين تقولين عرض علي ارجع بس بدون بنتي لأن عبد العزيز قاعد يكبر و محتاج وجودي وقتها كمل سنتين
غالية : طيب ودلال ؟
سيف : أنا ما رجعت استقريت في الرياض كنت ازورهم بس لأني بديت في تجارة هناك خال دلال كان واقف معي وفعلا كبرت وكنت في مرحلة حساسة ما اقدر اترك الشغل ولا بخسر كل شي بس قدرت آخذ رضا ابوي اذكر انه مات راضي عني بس لسى وقته ما رجعت الرياض
اضطريت اترك شغلي هناك ورجعت الرياض اهلي ماعندهم رجال عبد العزيز ولد سنتين بس خليت دلال عند جدتها بديت اشتغل بعد في الرياض وشغلي اخذ كل وقتي وهالشي مو عاجب رشا بس ما تقدر تسوي شي ، كانت جدة دلال مريضة وخالها رجال ما يقدر عليها توكلت على الله وجبتها امي ماعارضت ورشا رحبت فيها استغربت السبب بس ما قلت شي
غالية : انا ملاحظة للحين تحبها
سيف : حتى انا وهي تفضلها على عبد العزيز الى اليوم
غالية : ليش طيب
سيف : علمي من علمك ، المهم بديت شغلي في الرياض وفتحت مكتب نسائي وكانت امك مديرته
غالية : ماما عبير !
سيف : اعجبتني في حبها للشغل وحماسها كنت اراقبها عرفت شخصيتها وحياتها كل شي عنها ما ترددت اني اطلبها من اخوها
رفضت في البداية لكنها وافقت في النهاية عرفت بمشاكل بينها وبين اهلها اخوها احمد هو اللي كان واقف معها ، يحز بخاطرك لو احد تكلم فيك و سبب لك مشاكل وهو من اقرب الناس لك
غالية : ليش بابا من سبب لك مشاكل
سيف : مو لي لأمك ولد عمها كان زوجها وعمها شخص صعب كثير مدري وش مزاجه كان يطلع عليها كلام باطل انا اعرفها واعرف اخلاقها هي خافت اني اصدق كانت تبكي ليلها ونهارها لين مرضت من راسها واثر على الرؤية عندها
غالية : عشان كذا ماما ما كانت تشوف زين !
سيف : ايه حاولت اعالجها في كل مكان بس ما تعالجت واستمرت على النظارة الخاصة
في آخر سفرة لنا لأوروبا ورجعنا بعدها كانت رشا لعبت لعبتها سمعت كلام و نشبت وحفرت وقدرت تجيب كلام هو شايع بس انه كذب فرت عقلي امي اللي قالت طلقها و لا ما راح ارضى عليك يكفي ابوي حسستني انه مات وهو مو راضي علي على اني اعرف العكس ما قدرت على زعلها طلقت امك يحق لها تنقهر وتزعل راحت مع اخوها اختفت عني رجعتها بدون علمها لاني ما تحملت بعدها عني
غالية : طيب انا وش ذنبي في هذا كله انت ما تخليت عن دلال ولا عبد العزيز وحتى نواف كان تحت رعايتك
سيف : ما كنت اعرفك بوجودك الا يوم صار عمرك سنتين وقتها امي توفت واجتهدت لين لقيت امك اللي هي حبيبتي وقته كانت لحالها شفتك وسألتها قالت هذي بنتك ما انكرت ، كانت بدون اخوها هو ما مات بنفس الوقت مدري وينه
غالية : طيب ليش ما خذيتنا على الاقل عرفتك من بدري
سيف : رفضتني امك حلفت و اقسمت بالله سبحانه لو قربت منها او من بنتها راح تقتل نفسها وهي عارفة انها نقطة ضعفي ماتحمل عدم وجودها سجلتك باسم اخوها لانه هو اللي كان واقف معها ومساندها وعارف كل الحقيقة
غالية : يعني انت ما انكرتيني ؟
سيف : بالعكس انا كنت اتمنى بيوم اشيلك بين يديني مثل اي اب يشيل بنته كنت اتمنى تقعدين بحضني و تدلعين علي تطلبين وانا انفذ غالية كان قلبي يتقطع عليك
غالية : ليش طيب ما اذكر ان امي قاسية حتى تحرمك مني وتحرمني منك
سيف : أكيد لآني قهرتها يوم طلقتها ماتبي هالشي يتكرر كانت تقول كلكم سوا رفضت تسمع لي
غالية وعيونها غرقانة : ماما كانت دووم تقول الله يرضى عنك و ييسر لك امرك ويسعدك عمري ما سمعتها قالت كلمه موزينة عليك ماما تحبك حتى يوم كنت اقولها وينه بابا ليش ماشوفه كانت تقول الله يسامحه الله يسامحه ،، يا بابا ماما ماتت بقهرها عليك كانت مقهورة حتى جدي رحنا له كثير وكان دوم يقولها اطلعي برا مالك مكان عندي ليش !!
سيف : و الله مو بايدي حاولت وحاولت بس هي رفضت وعيشتها لحالها صعب اضطريت اتفق معها عشان تقدر تعيش وتعيشين معها واتفقنا ما اطالب فيك ولا اقرب منها وهي تقبل اللي انا اعطيها اياه
وفعلا هذا اللي صار ظلينا على هالحال ما حنت علي في يوم انا استاهل اللي صار لي لين صار الحادث اللي توفت فيه وقتها كرهت الدنيا و كل شي تركت العالم اسبوع كامل واللي خلاني ابعد اكثر اتصال وصلني يقول صاحبه ان رشا ام عبد العزيز هي المسوؤلة عن الحادث بس كان فيه سبب اقوى رجعني انتِ ايه انتِ غالية بنتي كنت مهزوز ما افكر كان صاحبي فهد اقرب شخص لي و عارف قصتي
كنت بدون وعي طلبت منه يزوجك لواحد من اولاده وفعلا وافق بدون تردد وكان رائد هو المناسب لك رغم صغره قلت له ابي كل شي سري ما اطلع في الصورة و لا اهل رائد ما يطلعون ما كنت مستعد اطلع بحياتك رائد كان كتوم وفيه مسؤولية بعكس سعد اللي عايش لحظته في وقتها
غالية : الله يرحمك ماما الله يرحمك رائد
وانا اسولف لها تذكرت حياتي مع امها كانت جدا جميلة بس وش اللي تغير وش صار حتى افترقنا .. رجعت احكي لها
: ما كان مفروض اني ازوجك لرائد هذا اكبر غلط سويته بس لا تلوميني كنت خايف خايف ترفضيني انا ما راح اتحمل اكون بعيد عنك انتِ اللي بقيتي لي من عبير مابي افرط فيك كنت راضي اسمع بس اخبارك واشوف صورك حتى لو شفتك من بعيد او تعالجت عندك
قمت قربت منه حبيت راسه : راضية باختيارك واعجبني بابا أنا حبيت رائد كثير لاني اعرف قلبه وش فيه ، بس وشلون اعالجك ما اذكر انك مريضي
ابتسم : كنت احرص على ابرة الانفلونزا عشانها الوحيدة تخليني في اقرب صورة لك لو انها ثواني بس احس اني املك الدنيا بعدها
غالية : يعني انا ما كذبت يوم كنت اقول لنفسي انا شايفتك قبل بس مدري وين !!
سيف : الله يرضى عليك انتبهى على نفسك و ولدك ولا تسوين الا اللي تبين وتشوفينه صح
خفت من طريقة كلامه ما اتخيل كيف بعيش لو فقدته ، دفنت راسي بحضنه وصرت ابكي
: جعل يومي قبل يومك بابا

***

وعيت لقيت حولي بياض مشبكين بايدي ابرة مغذي ويني أنا احس راسي يفر للحين تذكرت اني قمت أبروح لأمي قالت تبي تحكي معي بس مدري وش صار لقيتني هنا الحين
مسكت راسي بألم بعده فتحت عيوني تلفت حولي ما لقيت احد عرفت اني في المستشفى من الاثاث كان على الطاولة فيه جوالي اخذته ودقيت على فارس
: فارس وينك وين حاطيني ؟!
فارس : يلا يلا جاي لا تتحرك ولا تنزل من سريرك
قفلت منه و صرت اناظر السقف هو الوحيد اللي اقدر اشوفه وانا منسدح بهالوضعية !
ما طول علي زاح الستارة ودخل فارس معه ممرضه
: خير وليش جايبيني هنا وش فيني
فارس : انت في الملاحظة طحت عليهم في البيت و جابوك لنا انا استلمت حالتك
صار يلعب بحواجبه : و الحين بعطيك ابر مثل ما ابي ما تقدر تقول لا
وليد : وربي فارس لو ما تبعد عني بقوم اسطرك
فارس : اششش انت هنا مريض وش فارس ذا أنا الدكتور فارس الحين
وليد : اقول فكنا يرحم والديك وخر بطلع
فارس : اقعد يا بطل ولازم نجيب لك حلاو مصاص حتى تهجد
وليد : فارس بعلم ابوي عليك
فارس : خلاص آسف بس نحتاج نآخذ منك تحاليل
وليد : ليش ؟
فارس : وليد انت جاي هنا حالة طوارئ لآزم نعرف وش فيك وليش فقدت وعيك
وليد : طيب بس انت ما تقرب من ايدي
فارس : انا دكتور الممرضة بتسحب لك
وليد : لو توجعني الابر بكسر راسك في البيت
فارس : اسكت خل نشوف شغلنا فيه مرضى غيرك يا بزر

***

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 18-04-12, 02:09 PM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سﯾﭬ ... آنﭠَ حﯾآﭠﯾ


وانا احكي لغالية وش صار في الماضي عرفت اني لازم اتكلم مع رشا احتاج منها توضيحات لأمور كثيرة .. طلعت من عند غالية يوم رجعت دلال و سيف الصغير و تأكدت ان نواف في الشركة
رحت لها البيت ، استقبلتني على انها تفاجأت من زيارتي واقف عند سيارتي وهي عند بابها المسافة مو بعيدة بينا
سيف : ليش انتِ كذا ليش هذا طبعك و هذي افعالك
رشا : انت اللي خليني كذا انت اللي وصلتني لهالمرحلة
سيف : ما سويت لك شي وانت اللي بديتي لعب
رشا : لاني حبيتك وانت لا صرت بديت لعب ! ليش ما تحس فيني ليش ؟!
سيف : ما جيت احكي معك في هالسالفة
لفت عطتني ظهرها وتكتفت : أجل !!
سيف : ليش قتلتي عبير
رشا : أنا مو قاتلة و الله شاهد مالي علاقة
سيف : بس تعرفين القصة
رشا : ولد عمها انا ما يخصني في شي وهو يعرف وين اخوها
سيف : ليش ما قلتِ
رشا : ما سألتني
سيف : و هند
رشا : وش فيها بعد
سيف : من بنته ؟
رشا : وش دراني ؟
سيف : لا تدرين بكل شي احكي ماعندي وقت اضيعه وجودي هنا مريب
رشا : ليش مريب انا زوجتك سيف !!
سيف : على ورق ، الحين اخلصي علي هند بنت من ؟
رشا : اخت الدكتور
سيف : اي دكتور
رشا : الدكتور فارس ولد محمد صديق ولدك نواف
سيف : متأكدة ! مآبي اطلع كذاب
رشا : تطمن مو رشا اللي تحطك في هالموقف البايخ
سيف : أتمنى احفظ لك جميل
رشا : امها صديقة زوجتك اللي مرت ابوها حكت فيها
سيف : من وين تعرفين كل ذا ؟
رشا : عشانك عرفت اكثر من ذا لو تبي اي معلومة لا تتردد أنا موجودة
سيف : طيب ممكن اطلب طلب لنفسك مو لي
رشا : انت تآمرني يا سيف ما تطلب
سيف : عبد العزيز ، لا يضيع منك
رشا : ابشر من عيوني
ما رفعت عيني عنها و لاهي جيت امشي وقفني صوتها
: ولد عبد الرحمن ضيع نفسه
سيف : ولد اخوي ! من هو وينه من وين تعرفينه
رشا : جدته كانت عندي من كم شهر خافت يكون عرف اهله
سيف : بارجع لك قريب ... ركبت سيارتي و طلعت

***

طلعت نتايج التحاليل .. رحت لوليد اطمنه واعطيه وصفة العلاج واقدم نصايح
: وليد اسمع قبل لا تقول كلمة انا الدكتور وانت مجبور تسمع كلامي ماعندك حل
وليد : فارس اخلص علي مو رايق يكفي هالسجن
فارس : انت عندك فقر دم عطيتك علاج وفيتامينات خذها بانتظام و لا تفرط في الاكل وخل عنك الغازيات اعرفك انا
وليد : وش دخل طييب
فارس : وش اللي وش دخل قم يرحم والديك
وليد : وين بتوصلني ؟
فارس : ايه خلص دوامي قاعد عشان حضرتك
وليد : زين يلا امي قلقانه علي ابي اطمنها

***

كنت قاعد في شقتي اللي اخترتها حسب رغبة هند ماتبي بيت كبير تخاف ياعمري عليها معي نواف كنا نسولف وش اللي صار على غداهم اليوم
نواف : عزوز انا آسف اني اقولك هالكلام بس مابي اخبي عنك شي
عبد العزيز : مو شي جديد نواف انا اعرف امي زين واعرف انها ماتحبني ما اقدر اسوي شي
نواف : انت الحين ركز على حياتك وخلك في بيتك ولا تفرط في زوجتك لا تكرر غلطة ابوي وبعدين بنلقى حل معها
دخلت هند وهي شايلة صينية الشاي : بس ما يصير هذي امه
نواف : اعرف بس هي صعبه ومزاجية
هند : هذي امك تعرف وش يعني ام ؟!
نواف : هند لا تخافين مو انت السبب حافظي على بيتك بس هذا المطلوب منك
عبد العزيز : لا ينشغل بالك وسوي اللي قالك نواف

***

طلعنا سوا من المستشفى انا و وليد في السيارة رن جوالي طلع المتصل عمي سيف خفت يكون صاير شي رديت عليه
: هلا عمي سيف
سيف : فارس وينك أبي اشوفك
فارس : ليش صاير شي
سيف : لا سالفة بس اشوفك اعلمك
فارس : طيب بس اوصل اخوي البيت امر عليك
سيف : زين تعال أنا في بيت غالية
فارس : إن شاء الله
قفلت منه أحس بغرابة من اتصاله واضح السالفة مهمة ، وليد صار ملقوف
: وش يبي فيك ؟
عطيته نظرة ولفيت اناظر الطريق
: المرضى يلتهون بانفسهم
.
.
.
.

تم الجزء الرابع و الثلاثون

** قصة سيف واقعية ، لكني حكيتها بطريقة تخدم الرواية

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أنثى, بقلم, بكلمة, حالمة, ياقاتلي, غموض
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:56 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية