لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (9) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-03-12, 03:19 AM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 







((29))



كنت أباشر الضيوف....وأنا فرحان...أن عمي رضى على مشعل...بس مافاتني نظرات نايف لمشعل....لازم أتفاهم
معاه...ومافاتتني نظرات الألم بعيوون مشعل....عقب شنو الندم ياولد عمي؟......عقب شنو؟....التهيت
بالمعازيم....ورحبت بفيصل....على طلب جدي....بس صدمني جدي اللي ماخلى ترحيب ماقاله...والمجلس كله فز
لفيصل....ونظراته الهاديه.....وذكرني فيها...ابتسمت بخبث....وأنا أتذكر وعد جدي لي....تذكرت قبل أسبوع...لما جمعنا
جدي....تذكرت عيونها المكحله اللي تذبح.....تذكرت كلامها الهادئ....حجتها القويه...لأول مرة حسيت أن أحد قدر يربط
لساني....بس الحمارة ربطته....تذكرت كلامها عن خالد ومشعل....وانصدمت برايها....الصحيح فعلا....انصدمت من
معرفتها لشخصياتهم بالضبط....وعصبت لما قالت يخطب من خالي....بس حسيتها كبرت بعيني....لما قالت
السبب....سمعت كلامها الهادئ والثقيل مع جدي....وانصدمت....اكتشفت قوة اقناع كبيرة بهالبنت....لو أحد قالي انك راح
تأيد أن خالد يخطب من فيصل بيوم....كنت أقلب الدنيا....بس بكلمتين منها...وقفت جنبها...تذكرت عصبية عمي
ناصر....وجدي يهديه....لكذا تأكدت من قرار جدي....وعرفت انه شاف بهالبنت شيء حنا ماشفناه....حنا شفنا
الظاهر....بس....حب جدي كبير لها....للحين كلامه يرن بأذني....قطعني صوت عمي ناصر ووهو ينادي:أبو حمد....
قلت بثقل:سم...
قال بفخر:سم الله عدوك....تعال أشهد على العقد.....
قربت أنا ومشعل وشهدنا على زواج خالد....بناء على رغبته....وحنا الثلاثه كثير قراب من بعض....وتمت الملكه
وباركت لخالد بحرارة....وشفت نظرات جدي اللي تلمع.....وهمس لي.....وطلعت عبوني من الصدمه....وثواني
وارتسمت على فمي ابتسامة فرح...وأخيرا...ووهزيت راسي باالموافقه....ومشى ومشيت ممعاه....بعد مادخلوا خالد على
مرته....والكل بدا يتعشى....وقفت عند المسبح وقال جدي بهدوء:انتظر هنا.....
وابتعد عني وهو يرفع جواله....ويكلم وابتعد عني.....شفت جدي وهو يبعد....وأنا أحس بتوتر...طلعت زقارتي...وقعدت
أشرب منها...قعدت أشرب بتوتر....وتجمدت لما اقتحمتني ريحة عطر صارخ....ويدينها الدافيه تحضني من
ورا....غمضت عيوني وأنا احس براحه اقتحمت ذات ذاتي....وكل مافيني ذايب....وبهمس يذبح وهي تلمس يدي
المرتجفه وترمي السيجارة في المسبح:ليه الزقاير؟....وأنت اللي واعدني.....والا زعلك مني ....خلاك تترك وعدك....
اعذرني يالغالي غصب عني.....
ضغطت على صدري بقوة...وهي تقرب من ظهري....وأنا قلبي يررجف....وكل مافيني انتهى...وريحة عطرها
اقتحمتني اقتحام....
وبهمس مجنون:
لـــي سند ماهو مثـــل باقـــي الناس....
لا هو أب ولا عم..مير هو خال....
من يقول الخال خلي بالساس...
لو هو صحيح ماكان العم زال....
جتني أيام ذبحني الوسواس...
وجتني أيام ولا كنت بالبال...
حدتني الدنيا مثل حدة الفاس....
حدة صغيرة وصار حالها حال....
شلتني من همي والعلل والياس
حررت بقايا انسانه والهم وال.....
قدمت لي باقي أفراحي بكاس...
وخيرك ياخال مايتقدر بمال...
لولا الحيا والخوف لخليك لي لباس...
افتخر فيك باقي العمر أن طال.....



وضحكت بدلع:وسلامتك....وباست كتفي برقه....أبغى رضاك يابو الجود....عمري مارجيت رضا مخلوق غيرك....
كنت مغمض عيوني بصدمه....وأنا أحس بارتباك وتوتر كأني مسوي جريمه....لفتني لها بسرعه....وسمعت
شهقتها....فتحت عيوني...وماقدرت امنع شهقتي....بلعت ريقي مليون مرة وانا أناظرها...كنت أدري انها حلوة....ناظرت
عيونها اللي تذبح...والكحل مدعوج فيهن....والدموع ماليتهم.....ناظرتها من فوق لتحت....وأنا ابغى ارسخ
صورتها...وغرقت بعيونها....وعيونها تناظرني بصدمه.....ووصلني صوت مشعل القريب:عزيــــــــــز...
بسرعه استوعبت...جريتها وراي....وغطيتها بجسمي الكبير...تنحنحت علشان يطلع صوتي طبيعي...وبصوت
هادئ:لاتقرب مشعل...معاي أهلي....شوي وأجيك...
قال بخجل:السموحه...ماكنت ادري...لاخلصت تلقاني بالمجلس.....
بس بعد مشعل ....مسحت وجهي وأنا احس اني انهرت خلاص.....اليوم انتهيت...لفيت لها...وناظرتها وهي منزله
راسها...وشعرها الكثيف...طايح بجاذبية على وجهها....قلت بهمس ذايب...وأنا رايح فيها..:جازي أنا...
ماحسيت الاا ب...طراااااااااااااااااااخ.......ناظرتها بصدمه....ورفعت لي وجهها الأحمر....وبحده:مايحقلك ياولد
عمي....ناظرتها بصدمه...وأنا اشوف فمها اللي يرجف من الغضب.....وعيونها حدتها صارت مدمرة....مايجوز...حرام
عليك تستغفلني....وانا مثل الغبيه...اذا ماراعيت انه حرام...راع عمك اللي يعزك أكثر من عياله...بس حساف.....اقطعت
كلامها وهي تدزني بعنف وهي تركض داخل....وأنا فرحاااااااااان....ويدي على خدي....ابتسمت وسرحت فيها....والله ما
ألوم الغرور اللي عندك دامك بهالحلا....وابتسمت وأنا اناظر جدي بفرح...وبقلبي ربي يخليك لي ياجد.....عيشتني أحلى
لحظات حياتي...والحمدلله انك قلت اني خالها...تذكرت همسها بشعرها...واحترت ليه ياترى زعلان عليها؟.....تنفست
بعمق وأنا احس ريحتها لزقت بملابسي....قرب جدي لي وبفرح وهو يشوف وجهي الفرحان:بشر يابوك...
قلت بفرح:كل خير يالغالي....عزلله انك صادق.....
حضني بفرح....وحنا نمشي...دخلت المجلس وأنا فرحان....اليوم فرحتي مالها حد....أحس قلبي يرقص من
الفرح...تذكرت عصبيتها ولمست خدي بجنون....فديت العاقل أنا....هذي اللي أقدر أأمنها على اسمي وعيالي....هي
وبس....طاحت عيوني بعيون فيصل....وابتسمت له بدون شعور.....حسيت اني حبيته....تذكرت أبياتها....بيت
بيت....معقوله تحبه كل هالحب.....وبتحدي....والله لأخليك تكتبين فيني دواوين....وأنا وأنتي....قطعني من أفكاري
فيها....ضربه على كتفي....ناظرت مشعل بحده....قلت بعصبيه:خير....
قال بخبث:وش صار؟..
قلت ببرود:ماصار شيء....ليه؟.....
قال بغمزة وخبث:كل ذا وليه؟....سرحان وابتسامات يمين يسار...ولا كأنك عزيز اللي البسمه باحسره...ناظرته بنص
عين وأنا ودي أضحك......وكمل بنفس النبرة...وعيون تلمع...وبغمزة...وروج أحمر على كتفك....
قلت بصدمه:احلف....
ضحك بقوة...والكل صار يناظرنا...وأنا أناظره بعصبيه.....وجدي يتوعدنا بعيونه....قال بهمس خايف:وربي....بس
لاتخاف....وعدل غترتي....كذا مو مبين....وبنص عين وهو حابس الضحك...ويقلد صوتي....طفشت يامشعل....ما
أتحملها أكثر...بأطلقها...وافك نفسي.....
ابتسمت ابتسامه واسعه:واللي خلقك بكرة توصلها....ورقة طلاقها....
شهق بصدمه:حرام عليك.....
قلت ببرود:لاتحرم شيء....أنت ماتدري عنه....
قال باستغراب:وانا اللي فرحان قلت هالشهرين طلق نسوانه ...وطول مع هالناديه....وأحسب انك مرتاح معها وتدلع
علي....
قلت ببرود:ليه انت مرتي وأتدلع عليك وأنا مدري......
ناظرني بخوف:عزيز على ايش ناوي؟....
ناظرته بنص عين وانفجرت ضحك....ومشيت وهو يراقبني....وأنا أتمشى فرحان بنفسي ....وأحلم ببكره....وراحه
بقلبي....ماليتني.....وصورتها مو مفارقه خيالي....انفض الكل...وبس بقى فيصل....وحنا...وسلطان لازق فيه.....رن
جواله...ورد بهدوء:هلا والله....عقد حواجبه....وبحنيه...وشفيك قلبي؟...تنهد براحه....ايه الحين كنت
بأناديك....طيب...ريم وين؟....أوكي....حياك....انزلي يالله.....مع السلامه...
قال جدي بهدوء:الجازي....
قال باحترام:ايه ياعم....
وثواني وسمعت تنحنحها عند الباب....ركض سلطان لها...وسمعت ضحكتها....وصوتها الهادئ:هلا قلبي....اشتقت لك
كثير....
قال جدي بصوت عالي:ادخلي يابوك...مابه غريب....
ركزت عيووني على الباب....ودخلت بهدوء...وهي رافعه راسها فوق...وبهدوء:السلااااااام.....
الكل رد السلام....وفيصل قام بسرعه...وهو يفتح يدينه...وهي أسرعت وحضنته بقوة....شفت يدينها اللي تضغط على
ظهره بقوة....وهو يضحك...حسيت بغيرة مو طبيعيه....تمنيت اني فيصل...وأنا اللي بحضنها....وهمس لها
فيصل...وضحكت....وهي دافنه وجهها بحضنه....قال وليد بمرح:طفوله متأخرة جوجو....
قالت بصووتها المبحوح اللي يلعب بقلبي لعب:جب....
طاح وجه وليد...والكل ضحك عليه....وسلطان اللي توه استوعب....جاء وحضن جازي من قوة....ضحك فيصل
بقوة....وبنغزة:جوجو بعض الناس غاروا.....يمه شوفي عيونه تروع....
قالت بدلع:أنت ترووع.....سلطوني يجنن....
وابتعدت عنه...قال فيصل بزعل مصطنع:أفا...وأنا قلت عقب هالغيبه....بيصير الحب كله لي....
عرفت ان قصده بالغيبه....زعلهم...قالت وليد بلقافه:لا سلطان مكوش على القلب كله...وحنا لنا البقايا...قالت بثقه وغرور يذبح:أجل احمد ربك ان لك بقلب الجازي لو بقايا....قلبي مو اي أحد يدخله....ومرح...بنوب بنوب.....
ولفت على فيصل اللي تغير وجهه من دخلت....وبحنيه وهي تمسك يده:كيفك ياقلبي؟...قال بحب:بخير دامكم بخير....ريما وينها؟....
قلت بهدوء:نايمه....وناظرت خالد اللي يناظرني...وبهدوء...مبروك خالد عليك ريم....
قال بهدوء:الله يبارك فيك....
قلت بهدوء:ما أوصيك ياخالد حطها بعيونك...مابغى أسمع ان صايبها ضيم منك.....ماعطيتك ريم الا وانا واثقه انك قدها
وقدود....ومابه احد يستاهلها غيرك....
شفت مشعل اللي نزل راسه...والكل التزم الصمت....ونايف ابتسامته الخبيثه زينت فمه....وخالد تمتم بتسلمين
وسكت....ناظرت ساعتي....وبهدوء:خالي ترا أبغى أروح معاك....
قال بهدوء:حياك...استأذنتي من أبوك؟....
ناظرت عمي بضيق....وبهدوء:ماهوب قايل شيء.....وبكرة أبغى أمشي الدمام....
قال بهدوء:ان شاء الله.....
قال عمي ناصر بهدوء:ليه وش عندك بالدمام؟.....
قالت ببرود:عندي حياتي كلها هناك.....ولفت على وليد....وسلمت عليه...لاتقطعني...بأشوف وجهك قريب.....ولفت على
نايف ووهي تحضنه....أنت عاد اللي لزوم تجي....وقربت من جدي وهي تبوس راسه.....وهمست له....بكلام خلاه
يضغط على عصاته بقوة....وسلمت على عماني....وفيصل يناظرها بتدقيق.....وناظرت ناصر...مدت يدها... وبجفا...
أشوف وجهك على خير....حضنها عمي بقوة....وحسيت قلبي طلع....لا تروحين تكفين لا....وطلعت مع خالها
وسلطان.....حسيت بضيقه من راحت...وجدي معصب...وديته لجناحه...أبغاه يتكلم وهو أبد....ولا كلمه...دخلت جناحي
وأنا متضايق....شفت نادية كاشخه بالقميص الأبيض الشفاف....والمكياج الصارخ...وبس شافتني جتني تجري...وهي
تحضني....تذكرتها لما حضنتني....وحضنها الدافي...ليه عمري ماحسيت بالدفا الا بحضنها؟....بعدت ناديه بقرف..وهي
انصدمت....وأنا مصرر على كل شيء....وبهدوء:اسمعي يابنت الناس...من بكرة تشيلين اغراضك...ولبيت أهلك....
سالت دموعها وانزلت عند رجليني:لاعزيز وربي اموت اذا تركتني....
بعدتها بقرف:كلمه وما أثنيها....من تطلع الشمس تطلعين من بيتي......وأنتي طا...
سدت حلقي بيدينها...وهي تهز لي راسها بلا...وتصيح...والكحل سال...ولعب بوجهها....بعدتها بقرف....وبحده:أنتي
طالق طالق طالق....
وطلعت وأنا أسمع صياحها...ودعاويها....وتحسبها علي....وأنا أقول يارب جنبني حوبتها....يارب.....




كنت بالغرفه أصيح...منقرفه من نفسي....ليه ياجدي؟ حرام والله حرام....تذكرت نظرة عيونه....ليه مصرين تهدموني
ليه؟.....قلت لك لا....مسحت دموعي والكحل السايل على وجهي.....وناظرت انعكاس صورتي بالمرايه....جريت
الفيوونكة من شعري بعنف وأنا أرميها بالأرض....طيب يابو النسوان....انت اللي جنيت على نفسك...أخذت روبي
ودخلت الحمام...بعد ماكذبت على خالي...قلت له بأخذ شور وأطلعه....سالت دموعي تحت الماي الساخن وانا اتذكر ثورة
ريم....صدمتني الغبيه تحسبني ميته على مشعل....بجد نرفزتني بتفكيره....وعاقبتها أسبوع كامل....تعذيب كامل...كانت
تكسر خاطري....بس علشان تتوب الخبله....مصدقه نفسها عايشه قصة حب...والله أن خالد يسواه....المهم طنشت ريم
اسبوع كامل....وانا لاهيه نفسي مشاير وطلعات مع أخواني...أدري قسيت عليها بس تستاهل....وصار يوم
الملكة...تكشخت كشخة عروس....وبس شفت وليد اللي يصفر لي ويتغزل فيني....وأنا أضحك عليه....ونوف أخذت
الدفتر علشان توقع ريم....بالأول ماكنت بأدخل...بس لما شفتهم طولوا....قلبي عورني...أدري بريم...أكثر انسانه مترددة
بالحياة....دخلت لها....ومن شافتني صاحت وهي تحضني....وقعت ونزلت تحت...ودانه وخلود....يتغزلون فيني...بس
دخلنا المجلس الكل انصدم....وعيونهم تأكلني أكل...طنشتهم وأبتسمت بوجه عمتي أم خالد...وهي تقرب لي وبحنيه:بسم
لله ...تبارك الرحمن....
البنات فتحوا فمهم....قالت بحنيه:حصنتي نفسك....
قلت بهدوء:ايه عمه....
ومسكت يدي وبدت تعرفني على النسوان....والبنات فاتحين فمهم...اللي مايعرفونه أني تقربت من عمتي....بسبب مرة
تقرب لمريم مرة خالي الأولى...تصير من خوال طليق عمتي....وتشاركنا بعداوتها....وصرنا ربع على ماقالوا...رغم اني
المره للامانه عمري ماشفتها....بس كنت أسمع مريموه الزفته تسولف لأمي قبل....فاستقليت هالنقطه....علشان امحي
العداوة اللي بيني وبين عمتي.....علشان ريم تعيش مرتاحه....وفعلا صرت قريبه من عمتي....وتأكدت من نظرتي
فيها....انها لساااان على الفاضي....وقلب مافيه أطيب منه.....نزلت ريومه بالزفه وأحس اني بأصيح...الحين ضمنت
حياتها....بقى أهم شيء وارتاح....حياة سلطان....بعدها دخلتها المجلس...وجاني اتصال من جدي يقولي خالك ينتظرك
عند المسبح....رحت طيران بدون تفكير....كنت مشتاقه له مووووت....صار لي أسبوع ماكلمته...يقولي أنتي
متغيره؟....وفيك شيء؟...وصايره تخبين عني؟.....تركتي الدراسه وسكت....وقعدت بالرياض وسكت...أبقى تفسير...لما
ماجاوبته سكر بوجهي...وصار مايدق أبد....رحت طيران ومانتبهت للبنيه العضليه الكبيرة...شوقي لخالي
أعماني...حضنته بقوة...وأنصدمت وانا أشوف الزقارة بيده...خالي جته فترة كان يدخن...وبعدها قطعه...ووعدنا انه
مايدخن...لأننا كنا صغار...وانا وسلطان كنا تقليد بخالي....وشفناه وهو يعمر زقاير...وحنا قلدناه...وقعدنا نشرب...يمكن
أسبوع كامل ...أدمنا أدمان....وسلطان كان يشرب أكثر مني...وصادنا خالي وزفنا...وصارخ علينا...وحلف عن
الدخان...وأنا حلفت عني وعن سلطان....سلطان كان يقعد بالليل يضرب راسه بالسرير....من وجع الراس...وأنا اظل
طول الليل سهرانه معاه....علشان مايعور راسه...وخفت أقول لخالي...كنت أغني لسلطان وأدلك راسه لما ينام....لحد
مانسى موضوع الزقاير بالمره....بعد ماحذرته وهددته انه يقرب لها...لأني عانيت معاه كثير...لأني كنت أشرب شوي
والباقي سلطان ياخذه....
المهم وقعدت أخرط وانصدمت لما لفيته لي....وطلع هو بوجهي....وثواني واستوعبت ان جدي يبغى يحطني قدام الأمر
الواقع....خاصه وهو شافي كاشخه وقعد يمدح فيني.....يبغاها شوفه شرعيه أجل....طيب ياجدي.....ناظرت بعيونه وأنا
اشوف الاعجاب طافح منه....حسيت بغضب.....وصورة طلال تطلع بين دموعي....وأحس ان حلمي بعد هاليوم بعد عني
ملايين الخطوات.....ثواني وقطع عيوونا المتشابكه صوت مشعل....جرني عزيز بسرعه وحطني ورا ظهره...وابتسمت
بسخريه..وأنا اسمعه يقول أهلي...بس وربي لأهينك علشان تكرهني....ضربته كف ورميت عليه كلام....وركضت
للبيت...وهو منصدم....بعدها دخلت غرفتي...مسحت مكياجي...وأنا أحاول ما انزل دموعي....جمعت أغراض وأغراض
سلطان...ودعت الغرفه...وطلعت وأنا انادي الخدم ببيت عزيزوه......ينزلوا الأغراض برا.....توجهت لبيت
ناصر...ورحت لغرفة ريم لقيتها مقفولة...ابتسمت ان شاء الله ربي يوفقك ويسعدك.....طلعت من بيت ناصر...واتصلت
على خالي...بعدها توجهت للمجلس...تنحنحت وثواني ونط سلطان وهو يحضني...وأنا اضحك....بعد مالبسته
ماشفته...دخلت وارتميت بحضن خالي...وأنا أحس بالأمان والراحه...الحين وبس....همست له:آسفه....
همس لي:آسف...
قعد يضحكني لما سلطان حضني من ورا....سلطان غيور علي كثير...وبعدها مناوشاتي مع وليد....وبعدها توصياتي
لخالد....وتحرشي بمشعل علشان يصير رجال...وقد أفعاله.....وبعدها طلعتي من قصر الناصر....ونظرات الزفت
تلاحقني...وجدي وغضبه...بعد ماهمست له"ذنبك كبير يالغالي....ماهقيتها منك...تطلعني لولد ولد وأنا كذا....لو قلت لي
كنت وافقت....وطلعت له بلبس ساتر...ترا الذنب برقبتك يايبه.."
وناصر اللي مايبغاني أطلع...وحزن أخواني....وطلعت وركبنا السيارة....وسلطان هو اللي يهرج...وانا وخالي ملتزمين
الصمت...لحد ماوصلنا الفندق...وطلب خالي لنا عشا...وتحججت اني بآخذ شور...دخلت الغرفة وقفلتها
وصحت..وبابتسامة استهزاء....والحين انا تحت الماي....طلعت وأنا ألف جسمي بالروب....لبست لي بيجامه برمودا
أسود...وبدي اصفر...سرحت شعري على السريع....وتركته منسدل علشان ينشف....رشيت لي عطر...وطلعت وأنا
ارسم ابتسامه....وأنط بحضن خالي...وأنا أضحك....وسلطان يضحك معاي....وخالي....مابغاه يشك بأي شي....لما
اسوي اللي ببالي....


انتهى هنا....
قراءة ممتعه....

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 15-03-12, 03:34 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

((30))


بعد أسبوعين...

**ريم وخالد...علاقه رائعه....خالد مال لها كثير....وعرف كل شيء عنها....وريم صارت تموت بشيء اسمه خالد...
عرف شخصيتها...وعجبته كثير....فرض سيطرته عليها....وعرف يوصل لقلبها.....ويعوض أشياء ناقصه كثير عندها...
**مشعل شعور كبير بالخسارة....والألم يحس فيه وهو يشوف فرحة خالد الواضحه بوجهه الهادئ....وشعور الندم يقتحمه
ويهاجمه كثير....وللحين يحس بعلاقته متوترة بينه وبين عمه ناصر...رغم ان عمه سامحه ويحاول مابين له....بس يحس
بعمه للحين قلبه مو صافي عليه.....وشيء كبير بينهم انكسر....وهالشيء يألمه كثير......وحتى نايف بعد....بس نايف
خف من نظراته اللي تموت بعد ماكلمه عزيز.....
**نايف يحس بجزء كبير منه ناقص....فقدها كثير...وفقد كلامها المريح كثيييير.....ويكلمها دايما وبشكل متواصل....
وللحين ينتظرها تنفذ وعدها له.....وتشيل العذاب اللي ساكن قلبه....وكبره سنين....وكله ثقه فيها....أما مشعل للحين حاس
بالاشمئزاز منه....أرخص أخته كثير....وقدامه....وصعبه كثير ياولد عمي.....بس حاول يتجنبه كثير....خاصه بعد كلام
عزيز....وهو احترام لعزيز اسفهه....وقاله يبلغه مابينهم لاسلام ولاكلام....لما الجرح يبرى.....وفرحان لريم...أن الله
عوضها بخالد....اللي الكل يحلف بأخلاقه وعقله.....ربي يرزق الجازي ونوف بمثله.....
**وليد حاس بالضياع....تعلق بسلطان كثير...كان نفس ظله....فقد فرارتهم هو وسلطان ونايف والجازي....كثير....حاس
بالوقت طويل مايمشي....وعلى اتصال معهم...وناوي بأقرب وقت يروح لهم....ويرافقه نايف طبعا....بس يتفرغون....
**ناصر...يحس بالعجز...اشتاق للجازي وسلطان كثير....وده يروح لهم بس خايف منها....ومن ردات فعلها
العنيفه....وخاصه بعد ما أعطى موافقته لأبوه وعزيز....وهو مقتنع بكلامهم....بس الله يستر لا تفجر فينا....ويحسبها
للحين ماتدري....وخايف بينه وبين نفسه يبلغها بالموضوع.....ومايبي ينجرح منها أكثر....يكفي جروحها اللي للحين تنزف منها....ترك هالمهمه لأبوه....وماينكر أنه فرحان لهم....ما أحد بيليق فيها الا عزيز....عساها بس تراضى....
**الجد بعد كلامها أصر انه مابه حد بيردعها غير ذيب الناصر"عزيز"....وماينكر احساسه بالذنب...وتسرعه لأول
مره...بأنه خلاهم يلتقون....وحال عزيز المتغير يعذبه....ويدعي ان راس العنيده يلين...وماتعند....يتوقع منها كل
شيء....وخاصه بعد كلامها اللي عوره.....وللمره المليون تصدمه....وبكل هدوء....وعرف أنها مره عن مليون
مره...وكلامها لو غيرها قايله له....والله يدفنه تحت الأرض....بس منها غير....والشوق لها ولسوالفها الحلوة يوجعه
كثير...وفرقاها هالأسبوع ذابحه....
**عزيز...حاس بالخوف كثير....هالبنت من طلعت بحياته قلبت الموازين فيها....ومن شافها استخف....صورتها ما
تفارقه لا ليل ولا نهار....يألمه تعلقه الكبير قدامها...وحلف انه بيخليها تمووت عليه....مثل ماهو يحبها.....لأول مرة
يحس انه ضعيف والسبب هي....كره كل النسوان ماغيرها....صارله عازب أسبوعبن بالتمام....وماأحد تجرأ يفتح معاه
موضوع طلاقه...وبلغت عمي ناصر...برغبتي بنته....وما فاتني ارتباكه وخوفه....اللي انتقل لي...معقوله
ترفض!!!.....الا اذا نوت موتها....ذيك الحزة قولوا لها ترفض....
**الجازي من ردت للدمام...وهي النهار هبال وضحك....والليل دموع وسهر وأرق...وألم دمر لها روحها.......وأفكار
بتنهيها قريب....تجاهلت جميع اتصالات جدها...وهي حاسه بغصه تذبحها ببشاعه....ونظرة عيونه المقززة...
مافارقتها.... وهي تشعر بالاشمئزاز......والهواجس مشغلتها عن الدنيا واللي فيها.....وأخذت قراراتها النهائيه من
أسبوع....والحسرة تحرق جوفها....والدموع ماتجف من عيونها....واصرارها زاد كثير....
**طلال...الفرح مو سايعه..... حبيبة قلبه ردت....كل يوم مطيح ببيتهم....وهو يتمنى يلمحها بس....بس مايلقى الا
الخيبه...بس يصبر نفسه انها رجعت....خاصه بعد خوفه اللي اقتحمه من ملكة ريم....قال الحين يملكوون لها...وأنا
أنتهي...دايم مأذي أنوار معاه....يبغاها تسليها علشان ماعاد تروح لهم......وخطبته تأجلت الا أجل غير مسمى....بس قرر
هاليومين بيخطبها غصب طيب.....واصراره عليها متملكه.....
**فيصل....حاس بعذابها....بس موقادر يتدخل...وهي مبعدته عن الموضوع...شعور الألم يذبحه...أنها تغيرت
كثير....من دخل ناصر حياتهم...حاول معاها مرة ومرتين وثلاث...بس النكران هو الجواب اللي يلقاه...لما يأس...لأنه
واثق انها اذا ماتبغى تقول مستحيل تقول.....لو تموت....تربية يدينه....من يقدر عليها....ماأحد يعرفها كثره....يدري انها
تعاني....بس مشكله لا كانت الضيقه بقلب الكتوم....ومابه أحد كتوم كثرها......الألم بعيونها وآثار السهر بعيونها تذبح
روحه.....الا ياجازي ياناصر....خلها تشكي منك والله لأذبحك....وأفكها من شرك.....والله خلني أتأكد أنك سبب
وجعها....مايردني عنك الا مووتك.....لو به موتي.....ومرتاح لخالد كثير.....عساه يعوض ريم....ويملأ الفراغ اللي
بحياتها....
**ناصر وشهد...سفرة شهر عسل جديد....حذفوا ولدهم على دانه...وراحوا سافروا....وهم متجاهلين تحلطمها
الكبير...وعصبيتها.....وهم مصممين على أنهم مايضيعون لحظه ثانيه بغبائهم اللي كان بيدمرهم....تصارحوا....وندم
ناصر...وحلف لها انه كان يمزح....وداوى الجرح بطريقته...^_^
**دانه...أمل لاح لها من البعيد....عزيز ليه طلق ناديه؟....عزيز حر الحين....مثلي....آآآآخ ياقلبي....وغرقت بأحلامها
اللي مافارقتها أبد....وشلون تفارقها؟....وبكل موقف يصير....يكبر بعينها....ويبين لها معنده الطيب....اللي مافيه
مثله.... رغم اشمئزازها اللي تظهره للكل.....بس ماهو الا ستار تستر روحها فيه....حب عزيز متمكن منها
كثير....وشلون مايتمكن....وهي ماتشوف من الرجال غيره....بكل موقف تكره نفسها مليون مره....انها مو من
نصيبه....ولولا الحيا والعيب....والله لتخطبه لروحها....مابه أحد يستاهل تعرض نفسها له....غير عزيز الناصر....لاخلا
منه ولاعدم......والحزن على مشعل مافارقها.....صحيح بالأول لامت الجازي....لما عرفت السالفه....بس تخيلت نفسها
بمكانها وعذرتها وعلاقتها ممتازة....سواء مع ريم أو الجازي....بس بقايا شوائب...مترسبه على علاقتها مع
الجازي....رغم انها متأكده أن الغلط راكب اخوها من راسه لساسه....بس ماهان عليها أخوها يتحمل التجريح
كله.....والألم اللي بعيوونه....وشخصيته المرحه....تغيرت لشخصيه ثانيه....يملاها البرود والهدوء والسرحان شوي.....

**بندر...العايش بين السما والأرض....لولا خوفه من أبوه وجده....كان جر أغراضه....وعلى أول طيارة....الحياة هنا
تتعبه كثير....كثير....كل شيء غير....تعود على الحريه....وهنا كتمه على روحه....يبغى يطير ويلقى الراحه بمكان
ثاني.....ينتمي له....
**نواف ومحمد...بنات ومغازل....وصياعه ودجه لآخر حد....وهم مو حاسبين حساب شيء....حالهم حال شبابنا
هالوقت....والمجمعات ملت منهم.....والكل متأزم من طبعهم.....
**سعاد حامل بالشهر الثاني....وفيصل فرحان كثير....وهي متضايقه...لأن جود توها صغيره....بس فيصل رافض فكرة
الموانع نهائيا....وتحاول تقنعه أنه يتركها تأكلها بعد ماتولد....ومصر يحقق حلم حياته....يقول لها أمنيتي بالحياة...
لامشيت بالارض...أدوس عيالي من كثرهم.....وبعد ما كسر خاطرها وهو يقولها ماحسيت بالأخوة عدل...فهد رجال
كبير من صغري....ومها كبيرة ومتزوجه....كنت أتمنى أخوان من عمري لي.....أسرارنا وحده....والجازي حاسه وراها
مصيبه....بس اكتفت بتهدية فيصل المنقهر عليها....وشايل همها.....والتزمت الصمت....لأنها تعرف الجازي مستحيل
تشكي أبد.....
**أنوار....شيء بالجازي صاير....قلبي يقولي....بس أنكرت....هالبنت من ردت مو طبيعيه...تفكر كثير....ونفسيتها
تعبانه....حتى سلطان اللي عمرها ماتعصب عليه صارت تعصب......والدراسه وتركتها...وصايرة غامضه وهاديه
كثير....أي غموض وهدوء؟....وأي عاصفه بيجيب؟....وطلال كل يوم مسوي لنا عرس بالبيت بيخطب...استخف...وأمي
صارلها شهرين وفوق ماتكلمه.....بس هو مصر على الجازي....وأبوي طفر منه....وحلف انه اذا فتح هالموضوع
معاه...مابيخطبها له طول عمره....والحمدلله انثبر....ويقعد يتحلطم عندي.....وكل يوم جارني لبيت عمي فيصل....وأنا
اترجى الجازي تنزل بس يشوفها....بس هي تعصب....وتصير ماتنزل تحت....لما يمل ويتأخر الوقت ويرووح......
وطلال حالته كاسرة خاطري كثير كثير.....
**شذى..تحس بالوحده اللي تخنقها....تحس بالوحده والكل حولها....والأفكار تأخذها لبعيد...والفكرة كل مالها تزيين
بعيونها....ويزيد اصرارها عليها....وعنادها.....وشوقها للجازي قوي....ماتوقعت انها تعلقت فيها كذا....دايما تكلمها
بشكل شبه يومي.....والعلاقه بينهم تقوت كثير.....
**مها الهم اللي بعيون الجازي يذبحها....بنتي ماهيب بنتي....بنتي متبدله....الهم بعيونها مايفارقها...وطبعها الصعب....
صاير ماينطاق....ودايما حابسه نفسها بغرفتها.....طول النهار تحاول تخدعنا بضحكها وسوالفها....وهبالها....بس
ماقدرت تقنعني......حتى سلطان صارت ماتهتم فيه مثل أول....أحس خيالها سارح....وشاغل بالها شيء....ربي يستر
منه...بنتي مو قليلة شر...وماهيب خاليه.....همها نساني ريم وفرحتها....الله يستر منك يابنت بطني......





قعد عمي وهو يزفر بعصبيه....والكل يهديه.....ووليد المنقهر يناظره بضيق......والكل التزم الصمت....والنسوان خافوا
من شكل عمي اللي معصب....قال خالد بهدوء:ريم جيبي ماي لأبوك.....
راحت ريم والخوف بعيونها بسرعه....شرب عمي وهو يزفر بقهر....وأم وليد تصيح:ياويلي على وليدي مالقتوه.....
صرخ عمي ناصر:الله لايرده...الكلب...والله بس أشوفه لأذبحه.....صار رجال....يطلع من البيت البزر...أنا
أعلمه....وبعصبيه....وان سمعتك جايبه سيرته....ببيتي مايصير لك طيب....
صاحت ام وليد ونوف....وريم راحت لهم تركض وهي تصيح....وتهديهم.....قال جدي بهدوء:تعوذ من ابليس....عزيز
دورتوا بالمستشفيات والمراكز....
قلت بضيق:ماخلينا شيء....ياجدي....ماله أثر......
قال وليد بقهر:أووووووووووووووف.......
وعمي يتنفس بغضب وهو يتوعد فيه.....قال جدي بضيق:وأنت ليه ضاربه.؟.....
قال عمي بصراخ:يستاهل الرخمه....ماسك ولد أطول منه ومتضارب معاه...ومدخله المستشفى.....وأبو الولد جاني
يتشكى منه بمجلسنا...يبا جارنا أبو سعود....يقولي فكني من شر ولدك.....ولما سألته قدام الرجال....وانا مكذب
الرجال....قلت نايف مستحيل يضرب.....أنت ضاربه.....يقولي ببرود.....ايه....بس حسافه مامات...بس دخل
المشفى....المرة الجايه...ادخله قبره ان شاء الله....وناظر الرجال....بلغ ولدك.....وأنا تنرفزت منه وضربته قدام
الناس.....ولولا عزيز اللي مسكني عنه...كنت دافنه بأرضه.....
كنت منصدم عمر نايف ماكان عنيف كذا....والولد اللي ضاربه أكبر منه....تقريبا عمره 26سنه...وضخم لما زرناه
بالمشفى....شلون قدر عليه نايف القصير والنحيف؟.....خاصه مع ضخامة الولد...وانصدمت من وجه الولد وهو متكسر
تكسير....يده مكسورة....وراسه مخيط...وعيونه وارمه.....فيه سر....نايف طول عمره بارد....وهادئ......
زفر جدي بضيق:الحين ذا وين نلقاه؟.....لا يروح يسوي لنا مصيبه بعد.....
شهقت نوف بسرعه....الكل التفت لها....قالت بخوف:يمكن راح لجوجو....
بسرعه....قال عمي ناصر:اتصل عليه....وحطه اسبيكر....وربي اذا رايح للدمام اكفر فيه....بس لاتبين لها شيء.....اذا
ماتدري لاتقول لها.....
اتصل وليد مره ومرتين وثلاث......وجانا صوتها المبحوح:هلااااا......
قال وليد بلهفه:هلا والله....شلوونك؟....أخبارك؟.....
قالت ببرود:بخير....شلونك أنت؟.....
قلت بسرعه:الحمدلله بخير.....وبغباء...غريبه ماسألتي عن نايف.....
قالت باستهزاء:وليه أسأل عن أخباره؟....وأنتم متصلين بتعرفون أخباره....الكل انصدم....وكملت ببرود....لا تحاول
تكذب علي مرة ثانيه....وتحاول انك تجر مني سوالف.....
خطف عمي ناصر الجوال من يد وليد....وقال بعصبيه:جازي خليه عندك...الحين بجي وأوريه قدره الخسيس....
قالت بحده:مالخسيس....الا الكلب اللي نايم بالمستشفى.....وزين ماسوى أخوي فيه.....وخيره بالأيام الجايه بيوصله
النذل...
الكل انصدم....وسكت...وعمي عيونه طلعت....قالت بنفس الحده:ونصيحه لوجه الله....لاتوريني وجهك....لأني والله
ماراح ارحمك وقتها صدقني....وبهمس...تدري شنو كنت أتمنى لما شفت نايف....وهو يتصل علي....وشفته بالمطار....
الكل سكت....همس عمي ناصر:ايش؟.....
همست بضيق:تمنيتك قدامي....وبدال الكف اللي عطيته نايف....أعطيك كفوف....كود تشفي قهري منك....
الكل سكت.....قالت ببرود:من يوم يومك متسرع.....وتصدق الناس...وتظلم عيالك وتكسرهم....وبألم...ليه تكسره قدام
الكل؟....ليه ماسألته عن السبب؟....ليه تصدق فيه كلام الناس؟.....وبأسف....صدقني لو سمعت السبب....كان رفعت
راسك بين الناس....وقلت تراه ولدي....
قال بهمس نادم:وشو السبب؟....
قالت بحده صدمت الكل...:مالك حق تعرفه....فقدت هالحق من مديت يدك عليه قدام الكل......وصغرت قدره...صغر
الله....
واقطعت كلامها....وهي تزفر....قالت بضيق:لكذا اقولك....مابغى أشوف وجهك هاليومين...ونايف لا هدأ
بيرجع....عطني وليد....أخذ وليد السماعه....وبحنيه:جوجو كيفه الحين؟....
قالت بحنيه:لاتخاف بخير....بس يبغى له وقت يهدأ....وبألم...مجروح أخوك يانايف كثير....
قال باستفسار:هو عندك الحين....
قالت بهدوء:ايه هو وسلطان قاعدين يسولفون....
قال بغيره مصطنعه:بينام عندكم....
ضحكت:ايه...حره على قلبك...نيوف عندي....وبهدوء:أمك كيفها....
قال بضيق:والله تصيح...هذي هي عندي....وبلهفه...بكلمه هو عندك....
قالت بضيق:مايقدر يكلم احد....عطني أمك....
ردت ام وليد....ومن بين دموعها:طمنيني ياجازي تكفين....
قالت بحنيه:والله بخير....لاتخافين...يتغلى عليك ياخاله....شكل الشوق لي....خلاه يسوي مصيبه ويجيني....
الكل ابتسم من كلامها...ومن كذبتها البيضا....وأسلوبها الراقي مع ام وليد...قالت بحنيه:تكفين يايمه أبغى أكلمه...
سكتت شوي....وبهدوء:نايم ياخاله...تدرين تعب الطريق...وبس جاء نام...بس وعد من يصحى بخليه يكلمك....
سمعنا صوت سلطان وضحكته...وهو يسولف بحماس....وبعدها سكت....زفرت ام وليد بضيق....وبهدوء:بأمانتك نايف
ياجازي....
قالت بعتب:افا عليك ياخاله....ماهقيتها منك....توصيني على اخوي..اللي أغلى من عيوني....وكلها أيام وبيكون عندك ان
شاء الله....بس نفسه يغير جو.....
قام جدي واخذ الجوال من أم وليد وبهدوء:جااازي...
سكتت وأنا نزلت راسي....وتشوقت أسمع كلامها مع جدي.....من شفتها وهي مزاعله جدي....جدي صارحني بأنه ندم
وتهور وتعجل...وأنا أقول بداخلي ليتك متهور من زمان ياجد....انصدمت من ضيق جدي عليها....وفقدها الكبير الواضح
عليه....وابتسمت بحب....من يشوفك ومايحبك...كل شيء فيك غير...غير....
ردت بجديه:هلا يبه....
قال بعتب:هنت عليك يالغاليه كل هالأيام تقطعيني.....
قالت بعتب أكبر:مثل ماهنت عليك يالغالي....وبصدق....وماقطعتك الا لأني للحين متضايقه منك....وماودي أغلط بالكلام
معك.....
الكل انصدم....وأنا ابتسمت وأنا منزل راسي....وربي قويه....قويه كثير....قال جدي بهدوء:سامحيني يابوك....أنا اعترف
تسرعت كثير....وهذا من حبي لك وأنتي أكثر وحده تدرين....وكل ذا لمصلحتك...
تنهدت بألم:بس مو بهالطريقه يابوي....مو بهالطريقه أبد.....
قطعت كلامها...لما سمعنا صوت فيصل:السلام عليكم...وهذا العشا للشيخ نايف..والله تو ماتبارك البيت....جوجو روحي
جيبي الباقي أنتي وسلطون.......من أمك ....وتعالي تعشي معانا....
قالت بهدوء:تصبح على خير يايبه...وسلم على اللي عندك....تصبح على خير...
وسكرت بهدوء...زفر جدي وهو يمسح وجهه بألم.....قال عمي ناصر باستغراب:ليه يبه زعلانه عليك بعد؟....
قال جدي بندم وهو يناظرني:معها حق يابوك....غلطت من غير قصد مني....
قام عمي ناصر وبهدوء:أنا بمشي للدمام على الفجر....
قال جدي بحده:اقضب ارضك....ولا تجيب المشاكل لنا ولنفسك....
قال بعصبيه:يبه...بروح أجيب ولدي...وأشوف عيالي....وبعناد...وولدي مابغاه يجلس ببيتهم....
قال بحده:والله ولدك مالقى الراح هالا ببيتهم....ولاتفشل روحك وتفشلنا....ترى خالها مايدري للحين بكل شيء....ولادرى
بتصير مشاكل مالها اول ولا آخر....وولدك بيرجع لك....وأنا متأكد أنه مهوب غلطان...بس عجلتك الله يهديك.....هي
السبب.....
قال بضيق:يبه غيرت رايك...وأنت كنت معاي....
قال بحده:أنا مع الحق....وهي دومها مع الحق....ولو نايف غلطان قالت انه غلطان.....ولف على وليد...جهز
نفسك...وروح لأخوك...وتروحون تحجزون فندق....لما يهدا أخوك......
فرح وليد وهو مو مصدق....وباس راس جدي:ربي يخليك لي....وصرخ بنوف...قومي جهزي جنطتي....وكثري لي
ملابس....
صرخ ابوه:ليه ناوي تطول؟....
قال بفرح:أكيد...الدمام ماتطوف.....ونايف لا زعل أقشر...ورفع الجوال....وبفرح...جوجو جهزي وعدك...ترا اليوم
باذن الله أنا عندكم.....وبخوف...هي لاتعصبين....بس أنا وجع....وبرومنسيه وهو يمسك قلبه....ياويل قلبي على
هالضحكه....أذووووووب أنا....وشهق بصدمه....وهو يناظر الجوال....وبصدمه وغباء وهو يناظرنا...الكلبه سكرت
بوجهي....
الكل انفجر ضحك....حتى عمي ناصر ابتسم....وجدي بانت ثناياه من الضحك....على وجه وليد الغبي....وتذكر
ملابسه...وقال:الحين نوفوه الخبله....تلعب بأغرضي....
وركض على السلم....وهو يلحق نوف.....حسدته كثير....اشتقت لها...احس قعداتنا ممله بدونها....رغم انها كانت تجلس
ساكته...والا تجرح عمي ناصر...والا تسولف مع أخوانها....بس حضورها كان مالي الكلام....تذكرت كلامها لما فشلت
عمتي ام خالد وناديه....وهم يعيبون على مره....عمتي كانت تبغى تخطبها لخالد....ورغم مستواهم العالي....الا ان عمتي
ألغت هالفكرة من درت أن أخوها يشتغل بياع خضره.....ومستغني عن أموال أبوه وهو مصر على تكوين نفسه بنفسه...
كانت ساكته....الكل مستغرب من تفكير هالولد....ولامه أنه جايب الشقا لروحه....الا لما قطعنا صوتها الهادئ:بالعكس أنا
تعجبني شخصيته كثير....
قال وليد باستنكار:من صدقك....وبضيق....ربي ومنعم علي....ليه أعيش روحي بالشقا؟....
قالت بابتسامه وصوتها المبحوح زادت بحته من الحماس....وصارت نبرته تذبح:هذي ياخوي عزة النفس....وتكوين
الذات...بجد هذا الرجال اللي تحطه على يمناك ولاتخاف جور الزمان.....ماذل روحه حتى لمال هو أكثر الناس له حق
فيه.....بس رجولته منعته....وخلته يبدأ من العدم.....بجد شخصيته وموقفه أعجبني كثير.....وكبره بعيني كثير....ربي
يرزقه ويزيده من خيره.....وبتحدي...وبيني وبينكم الأيام...اذ ماكبر وصار من أعظم الناس.....
بوقتها انصدمت منها كثير....والكل استغرب منها....وجدي ناظرها بفخر....قال وليد باقتناع:يمكن...كل شيء جايز....
وتفرعت السوالف...وأنا عيوني عليها....نظراتها لسلطان اللي كأنها ماتشوف غيره....لمعة عيونها والحب الكبير بس
تطالع له....حسيت برجفه بقلبي...بس كنت منكر كل شيء....سوالفها الهادية مع نايف الهادي....حركات يدينها....مسحت
وجهي بارهاق.....وأنتبهت لمشعل اللي يناديني.....وطاحت عيوني بعيون دانه....عطيتها نظرة غضب....وهي نزلت
راسها بألم....ابتسمت بداخلي بألم....عمري ماكنت لك....ولا بكون...انا وقلبي حر وخضر ومابه أحد....خفت عليك من
الجرح...كنت بأخذك وأنا أشوف الحب بعيونك.....بس خفت عليك من الوجع....وأني مستحيل ماراح أتزوج عليك...لأني
متأكد وواثق....انك مو لي أبد....ولابعمرنا راح نتوافق....أما الحين مستحيل ومن سابع المستحيلات....مجرد التفكير
فيك...خاصه بعد مامتلأ قلبي....والعشق تعمقت بذاتي....عسى ربي يرزقك باللي أحسن مني...وينسيك وجعك مني....يا
اخت الغالي....ومسكت قلبي والشوق راث عبي رثيعه.....هذا فراق أسبوعين وعمل فيك هالعمايل....وش سوت فيك بنت
ناصر....ياولد حمد؟......


اليوم صارت مصيبه....نايف هرب من البيت....دخل اخذ ملابسه....وهو معصب...وطلع وخالتي أم وليد انهبلت...وهو
مارد على أحد....دزني وانا احاول أمسكه...وطلع...وبعدها جاء الكل....وعرفنا أن ابوي ضاربه....لأنه ضارب
رجال...والرجال منوم بالمستشفى...انصدمت معقوله نايف قوي.....نايف قصير ونحيف حيل....وأبوي يتوعد ويتهدد
عليه....وأم وليد تصيح....بعدها الكل طلع يدوره...ومابقى غير ابوي وجدي وعماني....وأبوي متحلف الا يذبحه....وعلى
الساعه وحده ونص بالليل الشباب ردوا....والخيبه مرسومه على وجيهم....ونايف ماله أثر أبد...أبوي ثار
وعصب....ونايف من الساعه أربع العصر مختفي....خالد قالي أجيب ماي لأبوي....جبت له....وأم وليد ونوف
يصيحون...صحت معاهم...والله أنا احبه كثير....خاصه بعد موقفه وكلامه مع خالد بيوم الملكه...صحيح أستحي منه
واخجل....وما أتجرأ اسولف معاه براحه مع وليد....اللي أمزح معاه عادي....بس نايف أحس اني أهابه كثير....وبعدها
قالت نوف: يمكن عند الجازي...
وماصدقوا خبر...اتصلوا على الجازي...وأنا تاكدت انه عندها...من قالت:ألو....وبعدها كلامها مع ابوي القوي...وحنيتها
مع ام وليد...اللي انصدمت منها.....وانصدمت لما جدي اعتذر منها....وبعدها سكرت....وكلام جدي اللي تضايق....وهو
يمنع أبوي يروح الدمام...ولما قال لوليد :تروح انت....فرحت....وخططت أروح مع وليد....اشتقت لأمي كثير....كتبت
مسج لخالد..."أمممم...ممكن أروح مع وليد لأمي...."....شفته قرى المسج....ورفع راسه لي وابتسامته بخده....وثواني
وجاني رده"أمممم....تعني شنو؟....حيرتيني معاك....بعديها لك هالمرة....تقدرين تروحين....بس اذا هان عليك
خلودي....لأني مخطط اليوم نطلع....اذا لي خاطر عندك تبقين.....لأني ماطيق الرياض بدونك.....واذا تبغين
تروحين...روحي درب السلامه.....ماقدر امنع حبيبتي واقولها لا...."
بس وصلني مسجه....حضنت الجوال لصدري بلا شعور...وطاحت عيوني على وجهه وهو حابس الضحكه....نزلت
عيوني...وأنا كل مافيني ينطق بحب هالأنسان وعشقه....اللي نصبني ملكه....كتبت بلا شعور وبتهور"مالي بالروحه...دام
خلودي مايبغاني ابعد عنه....وأنا أشتري ساعات قربي منه....بعمري كله...."
ضحك بسعاده...والكل ناظره...وانا خجلت كثير....قالت أمه باستغراب:علامك انهبلت؟....
قال بخجل وهو يحك راسه:ها...لا...وبغباء...بس وصلتني نكته....
حبست الضحكه...ورفعت راسي...وطاحت عيوني بعيون دانه...وهي تلعب لي بحواجبها....وخلود ونجد
يضحكون...لفيت بسرعه....وطاحت عيوني بعيون مشعل....وهو يناظرني بنظرة غريبه....صديت بسرعه....وتعلقت
عيوني بعيون خالد المبتسمه.....وابتسمت من تحت نقابي....وأنا نسيت الكل...دام خالد معاي....مالي ومالهم...ومال الدنيا
كلها....خالد أغناني عن الكل...انتبهت لصوت المسج بجوالي وفتحته"عسى ربي لايحرمني هالعيون الحلوة.....بكرة
جهزي روحك....بنطلع نتعشى مع بعض...تصبحين على خير...."
وثواني واستأذنوا الكل...وطلعوا...ووليد ودعنا وطلع مع مشعل وعزيز....بعد ماحجز له عزيز تذكره ...وبعد ثلاث ساعات طيارته للدمام....والفرحه تشع من عيونه.....

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 15-03-12, 03:35 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

((31))


تعشينا....وفتحت الغرفه اللي قريبه من المجلس....ومفروشه....وفيها سرير كبير....خالي حاطها هنا....علشان عيال
خالي فهد...اذا سافر...ينامون فيها....بدون لايضايقون أحد.....خلت الخدم ينظفونها....ويدخلون جنطة نايف
فيها....وبخرتها....بالأول كان مصر يروح لفندق...بس حلفنا عليه أنا وخالي.....ودخلت عليه ووجه باين عليه
التعب...والضغط النفسي اللي واجهه....ويسولف مع خالي....اللي ارتاح له كثير....خالي معجب فيه كثير....ويقول حبيته
لأنه يذكرني فيك كثير....وفرحه سلطان فيه...ياويل قلبي لو تشفونه....طار بالمطار له...وهو يحظنه...والكل بالمطار
يطالعهم...وطول سلطان وقصر نايف....وشلون حاضنين بعض بلهفه....واللي يشوفهم يقول متفارقين أعوام...ونايف
بحجمه كأنه ولد لسلطان.....وسلطان ازعجنا...وضيع نفسه بالمطار يدور وليد...وغصب لقينه....وحن علينا لما صدع
روسنا وهو يبغى وليد....تركنا خالي بعد ماقهوى نايف شوي...بعد ماحس بضيق نايف.....وأنا قلبي ناغزني كثير...من
كلمني حسيت مصيبه صايره.....بس طلع خالي ماصدقت...مسكت يده...وضغطت عليه:شفيك ياقلبي؟....
وبسرعه نزلت دموعه....وسلطان تصنم...حضنته بقوة...وأنا ابتسم بهدوء لسلطان...وأطمنه بعيوني....مابغاه يرتبك....
غمضت عيوني بألم...وأنا أتوعد باللي مضايقه...ياويل ويله مني....والله مثل مانزل دموعه الغاليه...لأنزل
دم عيونه....ضغطت عليه...أبيه يهدى...وأنا احس بروحي تتقطع من دموعه اللي غرقت البدي حقي....والألم من حضنه
القوي يوجعني...دخل خالي وانصدم...أشرت له بعيوني يطلع...قبل لايحس نايف...وفعلا طلع بسرعه...ومارجع...لما
هدأ....وقالي السالفه بألم....والسالفه مثل عادته كان يمشي بهدوء....ويفتر على رجلينه....سمع صوت
بكي...وضرب...بزاويه قريبه....ركض لها....شاف بنت تقريبا بعمر نوف او اكبر....وولد جارهم يحاول يتعدى
عليها....وهو سكران....والبنت شعرها طالع...ومنتف....وتصيح بقوة وهو يحاول يجر عباتها....هذا الكلام على الساعه
وحده الظهر والناس نايمه....جاء له بسرعه...وهو يشوف حديده مرميه على الأرض....حس الدم فار براسه....ضربه بلا
رحمه والبنت تصيح...كسره تكسير....وصد عن البنت ورمى شماغه عليه....وقالها تلبسه وتستر روحها....وغطت
روحها...وعباتها كلها تراب....وهي تدعي له وتشكره...قالها وين بيتكم؟...قالت له:قريب...من هنا...انصدم لما عرف
انها من بيت جيرانهم...وهي بنت ابو أحمد....رفيق عمه أبو تركي كثير....قالت له:أنت ولد ناصر؟....
قالها:مو مهم....وربي يستر عليك....روحي يابنت الحلال لبيت اهلك....ولاعاد تطلعين بروحك.....وأنا بروح أشوف
المصيبه هذاك....
راح اتصل على سايقهم...وركبه بالسيارة هو والسايق....ورماه ببيت أهله....وراح يتغدا بالمطعم......وبعدها جية أبو
الولد...ولما ضربه ناصر....وأنا انقهرت....شكلك ماحرمت ياناصر....طيب....تمنيته قدامي...وأثور فيه...من حطه بين
يديني بس....كل ماله ويصغر بعيني....وبعدها جاني......وقعدنا نسولف بعد ماحسيته ارتاح....وأنا وعدته انم احد بيقرب
له...حتى لو كان ناصر....شفت اتصال وليد...والخوف بعيون نايف....قال بصوت مرتجف:لاتقولين اني أنا هنا...والله
ماروح معهم....
قلت بثقه:وربي ماتطلع من هالبيت ....الا على جثتي....وبمرح....الا اذا أنت بتروح فهذا شيء ثاني....وبجديه...بس لازم
يعرفون أنك هنا....لأن الهروب مو حل....ولأن كل الحق معاك....بس لازم ماتخليهم يمسكون عليك الخطأ....بأنك داج
ومتهور....وتقلقهم وتقلق أمك المسكينه....
شفت ابتسامته الصفرا...باقتناع:أوكي...قوليلهم...بس مابقى اكلم احد....
أشرت له على عيوني...ورديت على وليد....ومن صوتها وسؤاله....كتمت الضحكه بداخلي....ياحليله بيجر يعني مني
سوالف...بدون لايخبرني....ياحليلك ياوليد....بعدها سمعت صوت ناصر...وماخليت كلمه بخاطري...بس ولو ماشفى
غليلي منه....وبعدها وليد...وبعده أم وليد...كسر خاطري وانا اشوف اللهفه بعيونه لأمه....كلمتها وهديتها...ولما طلبت
نايف...ناظرته وهو يهز راسه بلا...وسلطان يضحك ويسولف يحسب نايف يسولف معاه ويقوله لا.....يعني مو مصدق
اللي قاله.....سكته نايف...وأنا قلت لها أنه نايم....بعدها وصلني صوت جدي....وغمضت عيوني بألم....مابغاه
أكلمه...طول هالفترة...أنا هربانه منه....أبي أفكر بدون ضغوط....علشان ما أطيح أبد....وأتوجع....وكل قراراتي....اللي
قررتها...تراجعت عنها من سمع صوته....عاتبته بخفه....ومافاتتني نبرة الندم اللي بصوته....وكسر خاطري....بس اللي
سواه كبير...كبير حيل....هدم لي جميع أحلامي....ولوى ذراعي...ايه لوى ذراعي كثير مو شوي....وحطني بخيارين
وبس....أقدر أوافق على عزيز وأقرد حالي وأهدم حلمي مع طلال.....واقدر أرفضه...وأربح طلال...وأخسر.....
نفضت الأفكار...وأنا أسمع صوت نايف وهو يقول لي:تكفين جوجو طفي النور...لو ماعليك أمر...هلكان
تعب....وجوعان نوم.....
هزيت راسي بايه...وطفيت النور...وسكرت الباب....وطلعت أنا وسلطان....شفت الفضول بعيون خالي....بس استأذنت
منه خاصه أن الحين صارت الساعه أربع...وسلطان داخ....أخذته بدلت ملابسه...وبس حط راسه على المخده....راح
بسابع نومه....غطيته وبسته برقه....وبحب...بتحمل كل شيء علشانك وبس....وولعت الأبجورة....وطفيت
النور...واندسيت بسريري....جريت لحافي...وعيوني لمعت بالظلام....وبلعت دموعي....بعد اليوم...مابه شيء يستاهل
دموعي أبد.....أبد....عمري ماراح أنزلها لو ايش ماصار....أهم شيء سلطان بخير ومرتاح....والباقي ملحوق
عليه....ملحوق يالجازي.....ورحت أنسج بأفكاري اللي انحاست....ولأول مرة...أستبدل فكرتي بفكرة ثانيه...لأن الأولى
واثقه الحين من فشلها...أبحرت ببحر أحلامي وافكاري....وطلال وجه كل دقيقه ينط بوجهي....بملامحه الناعمه
البشوشه...وجسمه وطوله....وأناقته اللي دايما تلفت نظري....ريحة عطره...تنسيفته.....تذكرت روحاته وجياته اللي الكل
شاك فيها.....يابعد قلبي فاضح روحه.....ياعساني ما افقدك يالغالي....تذكرت وأنا أراقبه من شباك غرفة ريم...وهو
يناظر شباكي بلهفه.....أدري صدي وجفاي يذبحك....بس اعذرني يالغالي...اعذرني....لو تدري بهمومي....
وجروحي...كان انهبلت.....لكذا بعدت...أقدر أمثل قدام الكل الا أنت...لو شفتك ما راح أقدر أمسك نفسي....اني أرتمي
بحضنك...وأصيح....أصيح نفسي وأصيحك....تذكرت لما زلت انوار وهي تقولي....أن أمها ماتكلمه...لأنه
بيخطبني...وخالي فهد موافق......بسيطه يا أم طلال....متحمل كل ذا علشاني....متحمل زعل أمك لخاطري....أدري وش
كثر تحب أمك؟....معقوله حبك لي خلاك تتحمل كل ذا....بس وربي ماكون حبيبتك....أن ماندمت أمك....ودفعتها ثمن
هجرها لك وزعلها....وكلامها اللي قالته عني....من عيونها......



من ضربت الصبي الحقير....ووصلت البنت لبيتهم...انصدمت من معرفتها فيني....بعدها أخذت الزفت...ورميته عند باب
بيتهم...وتفلت بوجهه...قدام اخوه اللي عمره 9سنوات....وهو واقف منرعب....وطلعت...أتغدى....أحس بتعب
كبير....اليوم بذلت مجهود كبير....بعدها جاني اتصال وبس رديت وصلني صوته الحاد:ربع ساعه...ألقاك مزروع
بالمجلس قدامي.....وسكر بوجهي.....زفرت بضيق.....المشاكل موراضيه تخليني....قمت وأنا أجر رجليني...توجهت
للبيت....وبس دخلت...طاحت عيوني بعيون ابوي الغاضب...وبعده بعيون جارني...وهو يناظرني بحقد وقهر.....تنهدت
بضيق....ارحموني....والله حيلي مهدود.....سمعت الرجال وهو يكلم ابوي....ويقوله اني جيتك بعد مابلغني ولدي
الصغير....ان ولدك هو اللي رامي ولدي بالبيت....تاكدت أن السالفه انقلبت...الرجال ذا شايب طيب....وأبوي
يعرفه...لكذا مابلغ الشرطه....لخاطر جدي وابوي وعماني....ابتسمت باستهتزاء...وأنا ساكت....دخيل امك بلغ....أقصاه
يوم وطالع غصب عنك...وعن خشمك.....بس اللي نرفزني نظرات الاحتقار والكره من ابوي....وهو معصب علي...قلت
كلمتين وللحين أرددهن....لو كان اللي صار صار لوحده من خواتي....والله لأذبحه....وماني ناشد عن شي...ماحسيت الا
بكف أبوي الحامي...وأنا أطيح على الأرض....ناظرته بلوم...وعزيز ماسكه....وهو يبي يفلت روحه ويضربني
بعد...وخالد ومشعل يقوموني بحنيه....ناظرته بلوم....ليه تصغرني وتكسرني ليه؟....الا هذي يابوي كل شيء.....اتحمله
منك الا ذي...نفضت يدينهم بقهر...ورفعت راسي بثقه...وطلعت من المجلس....وأنا ماشوف الدرب قدامي...وعيال
عمامي يركضون وراي....تجاهلتهم...دخلت البيت وأمي بس شافت وجهي ركضت وراي...أخذت اغراضي...وحطيتهم
بجنطه...وأخذت فلوس كنت مجمعهم...وطلعت وأمي تصيح تترجاني أوقف....وبنات عمامي وحريمهم كانوا
عندنا...أخذت جنطتي...وركبت السيارة وتوجهت للمطار...حجزت على أول طيارة...الكل كان حارقني اتصالات...وليد
وعيال عمي...دزيت لها مسج"ساعتين واستقبليني بالمطار....ضروري....بقفل جوالي الحي..."وقفلت جوالي...وأنا
مانزلت لي دمعه....وفيني قهر....ودي أفجره على هالدنيا...ركبت الطيارة...وبس نزلت من الطيارة...لمحت
سلطان...اللي بس شافني ركض لي...وحضني بقوة وفرح....حسيت بالفرحه من ترحيبه بي....لميته بقوة...وأنا ودي
أدخل جواه....وماني معبر نظرات الكل اللي بالمطار....سلمت على فيصل وجوجو...ورحنا لبيتهم....جلسنا
شوي...وطلبت فيصل يحجز لي بفندق....وفيصل رفض وحرم...والجازي أصرت وعندت...جلسست وانا احس
بالخجل,,,تقهوينا وطلع فيصل....وبس حسيت بيدها الدافيه تضغط علي بحنيه..وتسألني بلهفه وش فيني؟.....كل البرود
اللي كنت متصنعته..زال...وانفجرت وانا بحضنها.....ودموعي سالت...بلاخجل...وأنا اللي امي وهي أمي ماشافت
دمعي...بس هي غير...هي الوحيده اللي أقدر أكون معاه على طبيعتها....ضغطت علي بحنيه....تهديني....ولما
هديت...قلت لها وأنا بحضنها كل شيء صار...حسيت بتصلبها لما قلت لها عن كف ناصر....وهي وعدتني انها بتوقف
معاي....اتصل وليد وانرعبت....أبوي بس يدري اني هنا بيجي....ووالله أنا مابغاه يجرحني اكثر...أخاف من كثر
الجروح أكرهه....وأنا مابغى اجرحه أبد...رجيتها ماترد....بس كلامها العاقل....كبرها بعيوني أكثر من ماهي كبيره....
وحسيت اني محظوظ بهالأخت....اللي تنحط على الجرح يبرى...كلمت وليد وانا أحاول الهي نفسي مع سلطان...وأنا
واثق أني مابطلع من هالبيت الا بكيفي ومتى مابغيت...بعد ماوعدتني....وبعدها كلامها لأبوي القوي....وبعدها كلامها
لأمي...حسيت بالغصه...وأنا ارفض أكلمها.....مابغى أنفضح بضعفي قدامها....وأنا مصدر قوتها...كفايه ضعفي قدام
الجازي اليوم.....بلعت غصتي ودموعي.....كفايه ياعين....تهلين دمعي...سمعت كلامها لجدي....ونطت
عيوني....معقوله تكلم جدي بهالطريقه....عزالله انه البنت ماتخاف أبد....وبفضول...وش اللي سواه جدي وزعلها...وهم
اللي كانوا سمن على عسل....وقطعني من أفكاري....خالهم وهو جايب السفرة...وأمر الجازي وسلطان يجيبون
الباقي....وهو يرحب فيني....حسيت بالخجل والاحترام من طيب هالشخص....المفروض على سوات أبوي
بأخته...يقضبني الباب....انصدمت وانا أشوف علاقتهم القويه....ومالمت الجازي لحبها لها....شفت التفاهم والصراحه
الكبيرة بينهم...كانوا يتناقشون بكل شيء....وبكل أسلوب واريحيه....بعدها قومتني الجازي علشان انام...وانصدمت من
الغرفه اللي قريبه من المجلس....كانت ناعمة وراقيه كثير....بدلت ملابسي....وناظرت الجازي....وأنا للحين منصدم من
شبها من امها الواضح....بس جازي أحلى كثير.....انصدمت من طيبة أمهم...وبس سلمت طلعت....وأنا أقارن بينها وبين
أمي؟....نفضت الأفكار ذي من بالي....لأنها بتزيد ضيقي....شفت سلطان اللي ماسك يد الجازي ويناظرها وهو دايخ
نوم...والجازي سرحانه...نبهتها...وطلعت وسكرت الباب....وحسيت بالوحشه....وسالت دموعي بالظلام.....ياقساة قلبك
يايبه....ربي يسامحك.....ربي يسامحك........وانتظر وليد لأنه بيجي اليوم......


ببيت الشعر جالسين...حوالين النار...لابس فروتي ومتغطي فيها....ومشعل جالس يلعب بالنار بعصاة معاه...وكلن
بهمه....اليوم حاس بشوق فضيع لها....كنت أحسب أن صوتها بيريح قلبي الملهوف....ماهقيت ان صوتها بيهضه
علي....واللهفه بتزيد....والشوق صار مايرحم....ولا بيدي حيله....وامس أصريت على جدي يكلمها....ابتسمت وأنا أتذكر
صوتها المبحوح اللي يوديني لبعيد...وهي تكلم وليد بحب....وام وليد بحنيه....وعمي بغضب وقهر وبرود يذبح....وجدي
بعتب وحسرة....أعجبني صوتها بكل حالاتها....أعجبني عتبها لجدي الخفيف....رغم ان جدي كسر خاطري وهو يتعذر
لها....بس بالفعل جدي غلط....لبسها كان عاري....وشكلها صارخ....زين ماخاف ان قلبي يوقف....عمر الشوفه ماكانت
كذا....مسكت خدي....ماجذبني جمالك الواضح...اللي ما انكر انه أثر فيني كثــــير.....كثر ما اثرت فيني
روحك....والتحدي اللي بعيونك اللي يذبحني....عشقت روحك....اللي أحس ماحد وصلها أبد....ولفت نظري
ذكائك....وحيلتك....وقوتك....تنهدت بألم ....وأنا شكلها يرد يهاجمني بقوة....وعيونها الغاضبه بعيوني......
صحاني من سرحااني....صوته:سلامتك من الآآآآه.....
انسدحت وأنا أشد فروتي علي...ولاف شماغي ومخليه لطمه....وبتعب:الله يسلمك.....
ناظرني بابتسامه صغيرة....وبهدوء:تحبها....
بلعت ربقي بتوتر أخفيته...وبغباء:منو؟....
قال وهو ينسدح على ظهره....وبهدوء:بنت العم الصغيره....وبضحكه وهو يقلدني...أم لسان...والله لأكسر
راسها...وبجديه...اللي توبتك من زواج المسيار....وطلقت ناديه علشانها.....ومغيره أحوالك....
انصدمت من وضوحي قدامه....قلت بهدوء:أنا ما انك راني ناوي أتزوجها....وللحين عند كلامي وناوي على تكسير
راسها.....وبثقه...وزواجاتي المسيار مستحيل أتوب منها.....لأنها تسليه لي....وتجديد قريب لنفسي...وأنا موقف هالفترة
لأن ببالي أشياء....لازم أسويها...وبثقه...ولاتنسى ان للحين عندي زوجه بالرياض....بس مطنشها هالفترة....علشان
الأوضاع....وتنهدت....وصح لك اني طلقت ناديه....وخطأ انه علشانها....بالأوله أنا زهقت ومليت منها....وثانيها...أني
تقدمت لعمي بشكل رسمي....وعيب علي أتقدم لعمي ناصر.....خاطب...وبذمتي مره...مو حلو لا بقدره...ولا راح
يرضاه لا لنفسه....ولا لبنته.....وبنظرة بعيده حسيته جرحت مشعل كثير....وبنت العم مهما كانت...مكانها وسط
العين...وفوق الراس....وعزها من عزي.....
قال بهمس هادئ:صادق بنت العم فوق الراس....ووسط العين.....
تندمت اني قلت كذا....مشعل نادم كثير ومتغير....كنت بأواسيه....بس تراجعت....وأنا أغمض عيوني....كلامي لابيزيد
ولا بيأخر....وسكوتي أبلغ....وغمضت عيوني....وأنا أعيد واتذكر كل شيء....من طلب عمي اني ارافقه....لحد مكالمتها
مع وليد...صرت أشوف الأمور من منظور ثاني....مدري من شفتها تغير كل شيء فيني....وتغير راي فيها...والا ان
قهري منها كان مغطي كل شيء......وذبت وأنا أتذكر ملامح وجهها الحلوة....وحسيت برعشه وأنا اتذكر حضنها
الدافي....اللي لقيت نفسي فيه.....وريحة عطرها اللي دوخني.....ورحت بعالمهااااااااااااااااااااااااا.....


كنت جالس بغرفتي وابتسامتي مرسومه على فمي....وأنا أرد وأقرأ مسجاتها للمرة المليون....حذفت جوالي...وانا احط
يديني تحت راسي....أحسها غيرت داخلي أشياء كثير....أنا ما انكر اني اخذتها وأنا منجبر...والرفض مو لذاتها....بس
حسيته كبيره انها كانت لولد خالي ورفيقي....وبعدها تنتقل لي....بس لخاطر جدي أخذتها.....بس الحين ودي اروح أبوس
راس جدي.....بالأول حلفت اني ماراح أقصر عنها بشيء....وأنا طبيعتي واقعي كثير....وأن الزواج مثل
البطيخه...يازينه ياشينه....لو زينه كنت بأفرح....ولو شينه كنت بخليها تزين غصب عنها....بس صدمتي فيها
كبيره....من شفتها ونعومتها....استبشرت خير....كنت واعد نفسي اني أبدأ معها خطوة خطوة....خاصه اني حاس انها
تعاني كثير....دموعها اللي من تحت النقاب الدائمة....عرفتني شخصيتها....المتالمة والمنكسره...نبذ خالي ناصر الغير
مقصود كل هالفترة....كسر فيهم أشياء كثيرة....وظهر عليهم أشياء كثيره...ريم وضعفي السلبي الواضح....ورضاها بأقل
القليل....بدون لاتنفجر ولا تغضب....صدمني....وأكيد فيه رواسب كبيرة....منها انعدام شخصيتها....وشخصيتها
المضطربه...وانعدام الثقه بذاتها....ولومها الدائم لنفسها.....أما سلطان يمكن هو الوحيد اللي ما تاثر....ويمكن بعد خالي
عنه....أحسن شيء بالنسبه له...وهو المستفيد الوحيد منه....خاصه بظهر قوي...مثل الجازي...اللي لعبت بحياته جميع
الأدوار...وبكل جدارة من وجهة نظري حازت على الأوسكار.....لعبت جميع الأدوار سواء الأمومه أو الأبوة أو
الحبيبه...بنت له عالم ثاني....علم متفرد...طلعه من حالة الضياع والخوف والانكسار....اللي يكونون فيه مثل اللي
بحالته.....والانطوائيه اللي كان لازم يكون غارق فيها....حاله حال اللي يعانون مثله.....بس سلطان قلب التوقعات...
بالنسبه لي سلطان انسااان قوي كثير.....كثير صامد....ورغم كل الايجابيات....بس لكل شيء لازم يكون فيه
ثغرة....وثغرة سلطان...أنه باني العالم كله وناسجه....أن الجازي بطلته الوحيده والخياليه....يعني لاسمح الله لو يصير
بأخته شيء.....سلطان بينتكس كثير....ويرفض الحياة.....وللحين هذا مجرد توقع....لأن أخته غامضه
شوي....وغموضها مأثر على سلطان....أحيانا احسه غامض شوي....من تأثيرها علي....والوقت اللي يجلسه
معاي...مايمديني أزيل غموضه أبد....ولولا الخوف كان درست حالته....بس أخاف اخته تفترسني.... ههههههه....
وللأمانه هالانسانه من أكثر الشخصيات اللي عجبتني.....بس لاتفهمون غلط....كأخت لشخص مثل سلطان ايه...كبنت
لأمها الضعيفه ايه....كبنت لعمي ناصر مستحيله....كزوجه لي من أشد المستحيلات....انا رجال هادئ....ماحب الشيء
الصعب...ولا التحديات...ما احب التقعيدات الكثيرة بحياتي....ويكفيني التحديات اللي أشوفها بشغلي....وأبغى بيتي أرتاح
فيه...أبغى واحلم بانسانه هاديه....أقولها اللبن اسود تقولي ايه .....مابغى أنسانه ذكيه....وذكائها ساحق....أشغل عقلي
معاها أربع وعشرين ساعه.....الله يعين اللي بيأخذها....مستحيل أي أحد يليق لها....لازم يأخذها رجال قوي كثير....لأنه
راح يكون بمقارنه دائمه بينها وبينه.....تذكرت ريم ورديت ابتسم...عمري ماتوقعت انها بتوصل لهالمكانه
بقلبي...سوالفها الهاديه تعجبني....برائتها تجذبني كثير....غبائها يحسسني بذكائي....ويزيدني تعلق فيها.....وأنا واثق من
مكانتي بقلبها.....اليوم شفت نظرتها لمشعل...حسيت قلبي وقف وحسيت بالغيرة....بس شفتها لما طنشت
وناظرتني...والمعت عيونها....وتأكدت أن مابقلبها غيري......وتحكمت بأعصابي....وأنا ابتسم لها....وأتناسى
الموضوع....وبكرة بعزمها للعشاء....ونمت وأنا أتخيل لقائنا بكرة.....



ناظرت عزيز اللي نام وابتسمت....ربي يرزقك يالغالي....رجال وتستاهل كل خير....واضحك على غيري....أجل
ماتحبها....تذكرت لما دخلنا ببيت عمي ناصر....وخالد وريم وهو يتراسلون....ضحكت خالد اللي لفتت انتباه الكل
لهم....وعذره السخيف...والخجل اللي وضح على ملامحه...ياترى وش دزت له؟....ضربت راسي بألم....وجع وأنا
شدخلني.....مالي حق اسأل....تذكرت عيونها لما طاحت بعيوني....وابتسمت بلا شعور....عيونها بريئة كثيرة...جمدت
بمكاني....مشعل ووجع...تراها بنت عمك....وزوجة ولد عمتك ورفيق دربك.....زوجة خالد....وكانت لك....ومن
نصيبك....بس انت رفضتها ببشاعه.....وقللت من قدرها كثير....أنت اللي رخصت فيها....بعد ماعزك عمها...مادريت
انك من رخصت فيها....رخصت بروحك اكثر....ناظرت عزيز بتصميم....لازم أسوي اللي طرى على
بالي....لازم....لمتى حالي عوج.....من يصحى عزيز بشوف رايه....قمت طفيت النار.....وسكرت بيت الشعر
علينا...لأن البرد يموت....مسكت بشت عمي ناصر الثقيل....وتلحفت فيه.....ورحت بسابع نومه...وأنا مصرر على
ببالي......



بالاستراحه....
كان جالس وهو لابس جاكيته...والنار والعه قباله...وهو سرحان مثل عادته....الكل نام...الا هو جفاه النوم مثل كل
ليله....وعى على صوت مبارك اللي جلس جنبه قبال النار....وبهدوء:ليه مانمت؟....
قلت بتعب:وين يجيني النوم؟....وانا ماشفتها من اسابيع...
قال بملل:والله ان حالتك صعبه....وبجديه...اخطبها وريح نفسك.....
قلت بقهر:لو بيدي...كان من زمان هي ببيتي....وعيالي بالمدارس الحين.....بس أبوي كل ما قلتله اخطبها لي....يقول
توانى شوي...خلنا برخى نخطب....مو فاضي لك الحين.....
قال باستغراب:وشو اللي مو فاضي له؟....كلها خطبه وانتهينا.....وبصدق...لولا العيب رحت انا خطبتها لك وفكيتك
وفكيت نفسي....
ضحكت بقوة على كلامه.....وهو ضحك معاي....مسكين معاني معاي....قال من بين ضحكاته:هههه..لاتلومني
ياخوي....من رافقتك وأنت ماغير جازي وجازي....وعرسي قريب وعرسي....وأنا اللي ماكان الزواج ببالي....خطبت
وأعرست وخلفت....وولدي دخل المدرسه وأنت حالك ماتغير....ههههههه....
ضحكت معاه....وأنا حسيت بجرح من كلامه....بس مابينت....فعلا هذا من سنين حالي...أنا برجاها....وهي ماغير صد
وجفا....وانا مثل الخبل أركض وراها......قلت بضحكه:ان شاء الله تحضره قريب....وبقهر...بس الشايب حلف اني
لاجبت هالطاري بعد....مايخطبها لي أبد....وبضيق...والوالده ماتكلمني ماتبغاها....وبمكر...بس أنواروه الخبله بخليها
تحن على ابوي....أبوي مدلعها...ومايرفض لها طلب.....
قال بحنيه:ان شاء الله....وبجديه...وأمك للحين مو راضيه عليك....
قلت بضيق:ولا لها نيه أبد....
قال بضيق:بس حرام كذا طلال...مهما كان أمك ذي....
قلت بتعب:والله أدري....امي وعلى عيني وراسي...والله رغم كل صدها...الا اني داخل طالع...أبوس راسها....وهي
ماتكلمني ولاتنطق بحرف...حاولت فيها...بس حطتني بين خيارين...أرداهن موتي....يااني أترك البنت اللي طول عمري
أحلم فيها...والا تغضب علي....وبضعف....أنا ادري بأمي طيبه....وبس تتقبل الموضوع راح ترضى....وادري مهما
طال زعلها بترضى علي.....وبحب...بس الجازي...الله لايوريني زعلها....لازعلت صدت....صده وحده....ومستحيل
أتخلى عنها علشان اي شيء....الزمن كفيل أنه يصلحه....
ناظرني باستغراب....وبصدمه:لذي الدرجه تحبها....
قلت بحب وعشق:أحبها تظلمني كذا....أنا وصلت بحبها لدرجه أن كلمة حب قليل فيه....مبارك أنا مو بس أحبها...أنا
أتفس عشقها وحبها بكل نفس أخذه....وبخوف وأنا أناظر عيونه المصدومه....تدري بعض الأحيان أخاف عليها من
نفسي....حبي المجنون لها يذبحني...كل ما اقول مستحيل أحبها اكثر من كذا....ماعاد بها مجال....ألقى نفسي ازيد
بجنون...وأندفع لها بعشق أكبر.....
ضحك مبارك وهو يقومني من يدي:ههههههه ياعاشق....شوقتني للمدام والله....ربي يعينك....ويسخرها لك...ورفع يدينه
للسما بطريقه مضحكه...وعساها تحبك...أكثر مما تحبها بمليون مرة.....
ضحكت بقوة وانا اقول بثقه...:مستحييييييييييل.....عمرها ماراح توصل لربع حبي لها.....
ضحك مبارك:هههههه الله يرفع عنك بلاك....
قلت بعشق:دام البلا كذا....عساه مايفارقني...
ضحك بقوة...وضربني بكتف:الله يأخذ ذا الوجه...تراك دوختني بكلامك....وبخبث...الله يعينها هي....لاتسكر عليكم
باب....
قلت بخبث وابتسامه واسعه....وأنا أتخيل اليوم اللي بيتسكر علينا باب واحد:خل يتسكر....ومالك صالح....عساني
أذبحها....
ضحكنا وهو يجرني بخف وهو يهمس...:انثبر ياخبلان...أووووووووه.....قصدي ياعاشق.....خلنا ننام....بكرا من
الجهمه بيصحون...ويزعجونا الشباب....
وفعلا كل واحد اندس بفراشه....والتزمنا الصمت...وعيوني تعودت الظلام...والأفكار فيها جننتني.....قلت بهمس لمبارك
اللي نايم جنبي:مباااارك.....
قال بصوت فيه النوم:هممممم.....
قلت بعشق:تتوقع بتكون من نصيبي....
صرخ بعصبيه:وبعدين....مانام اليوم يعني يازفت.....
ضحكت على شكله....وهو يسمع صراخ رفيقنا سالم....اللي نومه خفيف بالمرة....وبصراخ:ما الزفت الا أنت...انخمد
تراك أزعجتنا.....طالع داخل....ناموا يالله....
بلعت الضحكه على وجه مبارك المنصدم...ولحفت نفسي بالكامل وانا ارجف....قرب لي وبهمس غاضب:تضحك بعد
يالزفت....انا أوريك عسااااك ما......
وبسرعه حذفت اللحاف...وأنا أسكر فمه لايكمل.....وبرجا:تكفى لاتنطقها.....
انصدم مني...وهو يبعد عني...وبضحكه وهمس:قل آمين....عسى هالشهر ماينقضي...الا وهو بحضنك.....
تنهدت بعشق....وبلا شعوووور:آمييييييييييييييييييييييييييييييييييييين.. ....
ماحسيت الا ببطل الماي ضارب بوجهي...وبصراخ:آميييييييييييين...عساها حريقه تشب براسك الفاضي هذا....مانعررف
ننام يعني اليوم حنا.....والسبب انت يالزفت.....
من الخوف دخلت فراشي....وأناظر مبارك اللي يرجف من الضحك وأنا معاه.....بس على الصامت بدون
صوت....ودموعنا تسيل....من الضحك....سالم مرعب...واذا عصب ابن أمه يكلمه....وخاصه اذا فيه نوم....يكفر
فيه......وبعد مده سكتنا وكل واحد بدأ النوم يداعب عيونه.....وقبل لا أسكر عيوني....ابتسمت لصورتها اللي مافارقت
عيوني....وغمضت...ومادريت بأي شيء..........

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 15-03-12, 03:37 AM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

((32))

بعد ثلاث أيام....
كنا جالسين بمكتب عمي ناصر....أنا وهو وجدي....وعمي كان ندمان كثير....ويبغى يكلم نايف...اللي رافض رفض
كامل يكلم عمي....ووليد المهبول مستانس....واثنينهم مالهم نيه يجون....وعمي منقهر يبغاهم...ووليد ماخذ نايف حجه
له...ونايف للحين زعلان....وبصراحه يحق له....ثاني يوم من طلعته من البيت جاء جارنا الثاني....وهو يسأل عن
نايف...وقالنا السالفه كامله....وهو يقول جميله بعمري ما أنساه....صان عرضي....عسى ربي يصون عرضه....عز الله
يابو وليد انك ربيت وخلفت....وعزالله اني أشهد انه رجال وعن مليون....ربي يصلحه ويخليه لعين ترجيه....عسى خواته
مايصيحينه.....مثل ما فك ضيم بنتي....وفكها من ولد الحرام....اللي تعرض لها....وهي رايحه لبيت عمها....والله لو انها
من عمره....والله أنها ماتغلى عليه.....وبليا مهر...عمي لما سمع كلامه فرح كثير....ورحت معاه...وهو حالف يضرب
الولد كفوف....بدال الكف اللي عطاه لنايف بسبته....بس انصدمنا لما قالوا لنا الاستقبال...أنه الشرطة جت وأخذته....
انصدمنا...ورحنا المركز....وعرفنا انه جاهم أمر من السلطات العليا بالقبض عليه....بتهمه السكر... والعربده...بلعنا
ريقنا....وحنا نتنبأ منهو يكون هالشخص؟.....قال عمي بهمس:مافيه غيرها....
ناظرته بصدمه....ولما قلنا لجدي ضحك....اتصل جدي عليها...بس جوالها مغلق....اتصلنا على وليد...قال انها بعيده
عنه.....قاله عمي السالفه...بس ماقاله انه الولد بالحبس....وهو فرح....وقاله عمي انه بيكلم نايف....بس نايف
مارضى.....
انرعبت من هالبنت...معقولة هي اللي بلغت....معقوله تعرف شخصيات واصله لذي الدرجه.....حسيت بالقهر...وأنا
ناوي أعرف السالفه كلها....ومصر وبعرف منهو مصدر هالقوة كلها؟.....
قال جدي بهدوء:ناصر وتاليتها مع عيالك...متعزبين بيت الرجال....من غير حيا.....ولا مستحا....
قال بضيق:أقولك خلني أروح لهم....وأسحبهم سحب....بس أنت الله يهداك معارض.....
قال جدي بضيق:أتصل على وليد...وطلع صوته.....
طلع صوته يعني حطه سبيكر....اتصلنا....وطول وليد لما رد....ووصلنا صوته المرح:هلا يبه.....
قال جدي بضيق:لاهلا ولا مرحبا....انتم ماتستحون....قاعدين عند الرجال....
قال ببشاشه:ول ول هذا الجد....شكل الأخلاق مقفله....وبمرح...آخ ياجدي لاتلومني بلاك ماشفت
الوناسه....وبفرح....تخيل جدي صارلنا بالمزرعه يومين....ولو الكيف كيفي....ماوريتكم خشتي.....هههه.....
قال جدي بعصبيه:انثبر...من زين خشتك....
قال بخبث:جدي تبغى جازي صح؟....
زفر جدي بضيق....وبهدوء:وينها؟....
ضحك بخفه:أبدن طربانه....تغني وتقصد....وبحمااااس...تخيل جدي هي وجدها أبو فارس محاورة شغالين....منه بيتين
ومنها بيتين....وربي وناسه....وبحمااااس كبير.....لو تسمع صوتها يا جدي وهي تغني.....وبتهور...الحين
اسمعك.....الحين تغني هي....
بلعت ريقي....وثواني ووصلنا صوتها المبحوح العذآآآب....ونبرة الحزن الطاغيه فيه....وبكل شاعريه:
ظآآآآآآلم وأخاف عليك من يوم واحسآآآآآآب....
ياخي حرآآآآآآم اللي تسويه فيني.....
أرفـــــع يديني طالب رب الأربآآآآب.....
وأتذكر العشرة وأنزل يديــــــــــــــــه.....
شمت فينا أغراب وأبعاد وأقراب....
خليت ذا يحكي وهذي وذيا....
أأهديتلك البسمة وتهديني أنياب....
ليش الوفا بشرع مثلك خطيه؟....
ليش الوفااااااااااااااااااا بشرع مثلك خطيه؟....
وجاني كلام اني معك كنت كذآآآآآآآب.....
واني محملك الشقى والأسيه.....
وش باقي ماقلته حبيـــــــــــبي عليا؟......
وقال صوت رجال كبير شوي:هذاا الطرب اللي يفتح النفس....
قال فيصل بحنيه:منهو اللي مسبب لقلب خالها الوجع ذا؟.....علميني باسمه وأطلع روحه لك.....
ضحكت بدلع...وبثقه:ماكان ولا صآآآآآر....منهو يوجع قلبي؟....وأنا الجازي....وبغرور...أنا أوجع قلوب....وقلبي
ماينوجع....
الكل ضحك....ويقولون:كفو....قدها وقدود.....
قال سلطان بدلع:جازي بعد غني....
قالت بخبال غريب على شخصيتها الهاديه:حرام عليك سلطان...أحبالي الصوتيه تقطعن اليوم والسبه أنت.....وبدلع...يالله
بروح أنوم....أحس اني جوعانه نوووووووووووووووووم....
ضحك نايف:بدري....
قالت بحنيه:بدري من عمرك.....بس صاحيه من الصبح.....وبحماس....وبصحي الفجر...أدرب شعلان.....
صرخ فيصل:جازي مو تنهكينه حرام عليك....وربي اليوم كسر خاطري....
قالت ببراءة وعيارة:أنا....حرام عليك...بس خاطري أرد لياقته بسرعه.....وبضحكه....شعلان شكله تعود على
الرباده....ولفت على سلطان....ورني عيونك....أشوف فيهن نومه....
قال سلطان باعتراض..:لا مافيهن....
ضحكت بشقاوه:ايه صح مافيهن....يالله تمسون على خير....ومو تطولون بالسهر...ترا أنا اغار....
ضحكوا جميع....قال الرجال الكبير:توكلي....الله يستر عليك....
ثواني ووصلنا صوت وليد....وبحماس:وشرايك جدي؟....
وتكلم هو وأبوه وجدي شوي وسكروا....وأنا قلبي يعصف....معقوله تحب....والا بس أغنيه طرت على بالها كذا....
وبقهر...والله لو تحب...لأنهيها من هالدنيا....نفضت هالأفكار...لا هي مو من هالنوعيه من البنات....اللي تدور عن
الحب....بالعكس أحسه من آخر أولوياتها......وبس سكروا الجوال.....انتبهت على جدي وهو يناديني....قلت
بسرعه:سم....
قال بهدوء:وين رحت؟...
نزلت راسي...وبهدوء:مو بعيد...وناظرت جدي وبجديه....جدي بملك بأسرع وقت....
زفر جدي وعمي ناصر مع بعض بضيق واضح.....قلت بخوف من انهم قالولها وارفضت....تتحمل غضبي ساعتها..والله
لأوريها الويل....:خير... علامكم؟...
قال جدي بضيق:أنا مغلقه جوالها عني....وزعلانه علي....ومستحيل أكلمها بهالموضوع بالذات...الا لما ترضى....
ناظرت عمي ناصر وانا أبغاه ينجدني....قال بهدوء:لاتناظرني كذا ياعزيز...أنت تدري انها ماتطيق مني كلمه...وأذا
سريت بموضوعك بيخرب من بدايته....وأنا بصراحه أبغاك لها....واذا تبغاني أكلمها....كلمتها علشانك.....بس تتحمل
الرفض ...من الحين اقولها لك.....
تنهدت بقهر...وأنا عارف ان كلامهم صحيح....قال جدي بحنيه:اصبر يابوك....لما تهدأ البنت....ووعد رجال...ماتنكشف
على رجال غيرك وأنا أبوك....وتحرم على جميع رجال غيرك.....
ابتسمت بفرحه من كلام جدي....اللي أثق فيه أكثر من نفسي....وارتحت انها لي طال الزمن والا قصر.....وبدينا نخطط
...وابتسمت لأفكارنا....اللي بالتأكيد بتقربنا منها......ناظرت بوجيه جدي وعمي....وهم فرحانين بقراراتنا
وخططنا....وابتسمت بأسى....قدرتي على أقسى ثلاث قلوب بالناصر.....الله يستر منك بس....يابنت العم......




الأيام هذي من اسعد أيام حياتي....كل اللي احبهم بجنون حولي....سلطان خالي...نايف وليد...جدي أبوفارس....وأمي
وجدتي وسعاد....الكل....كنت قاعده واغني واتحاور بأبيات الشعر أنا وجدي أبو فارس....اللي فضى لي نفسه
هاليومين....لخاطر عيوني....فديت عيونه يارب....وجاب لي أحلى بشارة....حل مشاكل نايف كلها...بس للحين ماقلت
لنايف....أبغى أقوله على رواق.....طلعت منهم وأنا النوم راثعبي رثيعه....ضحكت على سلطان لما قلت أبي اشوف
عيونك فيهن نومه....بقق عيونه....يعني مافيه نوم....يابعد قلبي....لو شفتوا فرحته بأخواني.....من شفت فرحته...حلفت
اني ماخليهم يفارقونه....وبس نرجع باقلب الموازيين كلها....أبدى ماعندي سعادة سلطان وراحته....انصدمت من حبه
الكبير لهم....وخاصه وليد...ماتوقعت لهذي الدرجه تعلق فيهم.....طلعت من بيت الشعر وأنا أضحك....لفيت الشال
علي...وأنا أحس بلفحة الهوا البارد....وقعدت أمشي....للبيت....حسيت بأحد يتبعني....وخفت....بس قويت نفسي...وبس
وصلت البيت....لفيت وطاحت عيوني بعيونه....الولهانه....وهو ابتسم لي...واختفى بسرعه....تجمدت وأنا أسكر الباب
واتسند عليه...وقلبي يتراعد....يمه وش جابه؟...بسم الله الرحمن الرحيم.....مسكت قلبي المرتجف بألم.....يمه ...ياقلبي
هو...متغير كثير....ياويل حالي عز الله طار النوم....وفارق جفونك يالجازي....تمالكت نفسي...وتصنعت الهدوء....
ودخلت للمجلس....ناظرت جدتي بعتب...وصديت عنها...حسيت فيها تضايقت....بس طنشتها....تستاهل....أنا
تطرد أخواني من بيتي.....انهبلت قبل يومين....فضحتني....تخيلوا تقول....ماصارت ليه ماجابوا أمهم وأبوهم
بالمرة؟...وسمعتها وماخليت كلمه ماقلتها....وأخذت أخواني وطلعت من البيت....طبعا هم ماسمعوا....وخالي وامي
وسعاد يتصلون علي...وانا مطنشتهم...وخالي فضح جدتي فضيحه....وماخلى كلمه ماقالها....وخالي انهبل....يقول
المجنونه الحين تأخذهم لفندق....ترا تسويها....ومارديت الا وخالي كل دقيقه يايتصل....يايدز مسج....ورديت عليه بطلعة
الروح....وقعدت أتغلى وأتعير....وخالي يتعذر مني...وأنا أقوله لا بنروح لفندق...وأنا كذابه....حتى بطايقي البنك
بالبيت...بس علشان ماحد يغلط على أخواني....حتى أقرب الناس لي مابغاهم يمنون على أخواني...قدر اخواني من قدري
وقدر سلطان.....وما أسمح لمخلوق ينقص من قدرهم...من ما كان.....وفعلا رديت....وزعلت على جدتي وماكلمتها....
واذا سولفت انا أقوم...وهي تولع....واذا أنا كنت أسولف تجي تقعد وهي تتبوسم....وأنا أقطع سالفتي...وأقول
بضيق:يووووه أنا رايحه لأخواني....بعدين أكملك السالفه...
وجدتي تقعد تسب فيني وتشتم....وأنا أسجلهن لها....طيب يابنت ساير....تبغيني أرضى بدون اعتذار....والله لأخليك
تعتذرين غصب عنك...وطبعك الخايس لازم تتوبين منه....جدتي من النوع اللي تضيق عينه كثير....يعني حنا غصب
ومتحملتنا....ودايما أصلا تعايرنا ان خالي اللي يصرف علينا...وياكثر ماحنت على خالي تبغاه يطلب ناصر مصرف
لنا....بس خالي مايرد عليها الحمدلله....ولما جاوا أخواني انهبلت....كلكم على قلب ولدي الضعيف....يلحق عليكم والا
على أخوانكم....كل مرة كنت أطنشها....والا أطفرها....بس الحين ماقدرت....كلامها قوي كثير....وجرحني وحز
بخاطري...وضحكت وأنا أتذكر شكلها الندمان...وكسرت خاطري.....وربي اشتقت لها....
دخلت وتوجهت لأمي....وأنا أسلم بهمس....انسدحت على رجلين أمي بتعب...وغمضت عيوني....وصورته قبل شوي
مافارقتني....وأمي قعدت تلعب بشعري....وجدتي تسولف عن أيام زمان....يقال تسوي لي اغراء...وأنا مانيب ناشدة
عنها....ماني فاضيه...>>>>هههههه.....
حسيت بالدفا عقب الجليد اللي صار لي قبل شوي..وسؤال براسي...ياترى متى جاء؟....ولييييه بهالوقت ليه؟.....لخبطت
كل حساباتي يالغالي....والله حرام....لاتعذبني اكثر....لاتعذبني أرجآآآآك.....وبدأ يتسلل النوم لعيوني شوي شوي....لحد
ماغفيت...ومافيه بعيوني غيره....ونظرة عيونه مافارقتني.....يالبييييييييييييه بس.....



كنت بغرفتي....أتقلب وخيالها مو قادر يفارقني....اليوم الشوق لاعب بحسبتي....ناظرت الساعه عشر ونص...بدون
شعور...وبلا أدنى تفكير....أخذت لي غيارين يومين...وطلعت بسرعه من البيت....دزيت لمبارك مسج...اني ماني مداوم
بكره.....وأغلقت جوالي...وحذفته ورا...مالي مزاج قلق من أحد....وانطلقت لمزرعتهم....وقلبي يرجف....ماعاد قاوي
على الصبر....كنت مسرع بالسيارة....وصورتها قدام عيوني...وأدعي ربي اني ألمحها بس....ياطول ايامي
دونك......ياطولها طولاه.....وصلت بظرف ساعه ونص...وقت قياسي....كثير....توجهت لبيت الشعر وتجمدت....وأنا
أسمع صوتها تقصد....جلست ورا بيت الشعر..بلا حول ولاقوة....وقلبي يتراعد...والدموع ملت عيوني....وصوتها يولع
بقلبي نيرآآآن الهوى...اللي ماترحم...والله ماترحم....جلست بعد ماخانتني رجولي....وأنا ماني حاس بالبرد اللي
يموت....يكفيني أسمعها وبس....يكفيني صوتها يدفيني لو حولي ثلوج....غمضت عيوني...وتنهدت بحسره...وأنا أسمع
ضحكاتها....دلعها على الكل...دورت جوالي بسجل صوتها...بس تنهدت بضيق...وأنا أتذكر اني تركته بالسيارة بعد ما
أغلقته...لأني أدري بمبارك راح يسوي لي قصه....كنت بقوم أجيبه....بس رجليني خانتني....وغمضت عيوني
بعشق...وأنا أسمع صوتها الدمار....وهي تشعر بكل عذوبه وشاعريه....وأنا أردد أبياتها وراها بهمس.....

ياصاحبي وقف لزيف الصحاري
وبشر هجير الشمس عن موعد السيل....
حاول تغير في ملامح نهاري
واعط القمر مفتاح بوابة الليل....
مدري لشنهو موعدي وانتظاري
مادامت أيامي قليلة محاصيل....
في داخلي نزعة خفوق انتحاري
حلم تكسر في ثنايا التفاصيل....
واثر انكسار الحلم يعني انكساري
بغيت اكمل وانكسر فيني الحيل.....
انا ماني بمن يقرا الصور حتى ينام اللون
ولامن يهدم اسوار الشموس ليبني ظلاله....
انا الليل البهيم اللي خرج من كاحل العرجون
صباح اطراف اصابعكم تنز بطينة اطفاله....
جنوني حكمتي .. والحكمه اولها صلف بجنون
لذا صوتي رما دلو الكلام وقطّع حباله...
صحيح النار تاكلني .. ولكني عرفت اشلون ؟
اموت .. وكيف يختال الرماد بعزة اشعاله....
وداعاً يالسيوف الطاعنه في جثة المطعون
وداعاً يالمرايا .. وجهى اول وآخر اشكاله...
وداعاً للمكان المستوي فيني وفيه الكون
هلا بك يامكان ٍ قبلي اسمك ماحد ٍ قاله....
مخاليقه تعيش بدون اساميها عشان آكون
انا اول من يدق طبول عرس الشمس في رماله....


كنت أرجف من البرد....بس دفا صوتها مانعني أتكلم....وأنا ناوي أستمتع فيها على طبيعتها....لأني من زمان
محرووووم....من تغطت عني....وأنا انحرمت من كل هالدلع....اللي كان يذبحني من عادها بزر....وثواني وقعدت
تغني...جاني كلام....وأنا ابتسم...عساه هالكلام مايوصلك.....رغم اني قلته....
وعز الله اني مانيب ظالم أبد...مانيب ظالم أبد....مير خفي العذاب وهالثقل شوي....وريحي قلبي الملتاع....اللي كل
ماشاف الجفا منك....زاد جنونه فيك....سمعتها وهي تدلع عليهم...وتبغى تطلع....فرحت ...وأنا أحمد ربي على جنوني
اللي خلاني أجي المزرعه بهالليل....وقمت بسرعه...وأنا متحدي البرد...اللي جمد جسمي....طلعت ولمحتها...بجسمها
النحيف....بنطلونها الجنز الباهت...الضيق...وبوتها الأسود الطويل...والشال اللي مغطي تفاصيل جسمها كلها....وشعرها
الذباح ...منسدل على ظهرها...ولابسه كاب وري مغطي راسها من فوق.....ومشت وأنا وراها...وحاس انها بردانه
كثير....ياليتني أمون أحضنك وأدفيك بصدري....بس مهوب من حقي....كنت ادعي انها تلف بس شوي.....أبقى أشوف
عيونها...بس حظي مو ذاك الزود....تمنيت أشوف وجهها اللي أعشقه موت...وصلت للبيت ولفت لي بسرعه
صدمتني....وهي ماسكة الباب....ابتسمت وأنا ذايب بملامحها المدهوشه والمصدومه....وبسرعه تخبيت عنها...وهي بس
شافتني اختفيت سكرت الباب...وأنا مسكت قلبي...عز الله أن النوم بعيد عن عيونك ياطلال....قعدت وأنا أستعيد
هالساعاتين اللي أرضني عن كل جفاها....ساعتين وأنا بالصقيع هذا...مايدفيني من البرد...الا دشداشتي السودا...ودفا
صوتها....ومن شفتها...النار شبت بأقصى عرق بعروقي....تمالكت نفسي...ودخلت لبيت الشعر...وأنا احس اني طاير من
الفرحه...الكل انصدم...سلموا علي وهم يزفوني...ان خدي مثلج...واني اتراجف من البرد....وأنا الابتسامه والضحكه
والسعاده مو راضيه تفارقني...عساني أتجمد وأتحنط....وقلبي يظل دافي....ذا مقصدي وبس....قعدت أسولف مع الكل
براحه...وأنا لابس فروة فيصل...اللي لبسني اياها...وأشرب من الحليب الدافي اللي صبه لي وليد.....وأنا أحس بدفا
الجسد...بس وربي ماهوب مثل دفا قلبي...دفا القلب غيييييييييييير....وبعدها بشوي...الكل نام...وأنا بفراشي......خيالها
مو مفارقني....ياسعدك ياعيني بشوفتها.....وأذني طرباااااااانه......بصوتها اللي مافارقني.....



كنت قاعده أصحي الجازي....بدون فايده....يابعد قلبي...حاذفه روحها حذف....شلت رقبتها عن رجليني...واخذت المخده
اللي قلت لسعاد تجيبها....حطيتها تحت راسها...ونزعت جزمتها...ولحفتها عدل...وطفيت النور...وسندت أمي اللي
تتفداها طول ماحنا نمشي....دخلتها غرفتها اللي تحت...قالت بضيق:يابعد قلبي....اتصلي على فيصل...خليه يجي
يشيلها...
ناظرتها بنص عين:دامك تحبينها هالقد....ليه دوم مناقر معاها؟....وتزعلينها عليك....
قالت بعصبيه:كيفي...ومن قال احبها...انقلعي....عساها تطيح وينكسر راسها...وبعدها يجيك ناصر يكسر راسك....مثل
أيام قبل....
حسيت يجرح كبير من أمي...وحسيتها تندمت....طلعت بعد ماحطيتها بهدوء....بسريرها....ورحت للغرفه الثانيه
وانفجرت دموعي.....ليه يايمه دوم تذكريني ليه؟....تعايريني بضرب ناصر يمه.....وبضيق....ذي أمي وعايرتني...أجل
ما على الناس ملامه....ليه ياناصر؟....سمحت للكل يعايرني....والله حرام....الله يسامحك يايمه....الله يسامحك....رشيتي
على جرحي ملح.....وهو توه مابرأ....ولا بيوم بيبرأ.......رحت للجازي...وانا أتأمل ملامحها الحاده...وهي نايمه بكل
راحه....ياليتني بربع قوتك ياقلب أمك....ماكان ذا حالي وحالكم....كنت أقدر أوقف بوجه ناصر....اللي متأكده
وواثقه....انك ذوقتيه الضيم والوجع والحسرة......ناظرتها وهي راميه نفسها بكل راحه....ربي يديم الراحه على
قلبك....قعدت أبوس وجهها...مثل ماكانت صغيره...وكنت أتفنن بتدليعها....وهي تقعد تصيح من بوساتي لها....بس من
كبرت شوي....صارت ماتبوسني الا اذا تبغى شيء...أو بوسه عاديه....وتعصب اذا بستها مثل ماتعودت....وتقول أنا
بزر....من زمان عن ريحتها اللي أعشقها.....شفتها وهي تعقد حواجبها بعدت عنها غصب عني...مابغى أخرب
نومتها.....هالبنت أحس اني أعشقها عشق...من قبل لا أدري انها ببطني....وهي غيرت حياتي....خلتني أوقف بوجه
ناصر...وأطلب الطلاق وأتحداه...الكل كان منصدم من اصراري وقوتي المفاجأه.....وأولهم أنا....عمري ماتوقعت اني
قويه كذا...غمضت عيوني بألم...وأنا اتذكر محاولاتي الكثيرة بأني أسقطها....ماكنت أبغى شيء يربطني بناصر
أكثر.....والحمدلله انه ماصار لجازي شيء...كانت حياتي مالها داعي.....وبعد مانولدت...وأخذت قلوبنا....وتعلقنا
فيها....وهي تكبر بسرعه....غير عن أخوانها....وقوتها وجبروتها الشبيه بجبروته.....كل يوم يزيد...كان شبهها فيه كل
لحظه يزود....كنت أخاف منها...من هي بزر والكل يخاف منها...حتى النسوان مايتجرأن يتكلمن قدامها كلمه
وحده.....كثير كنت أحس ان الأدوار معاها تنقلب...بدال ما اصير أنا امها...وهي بنتي....أنا أصير بنتها...وهي
أمي...اللي بأحضانها ألقى أماني....وراحتي...مثل الراحه اللي كنت ألقاها بحضنه.....بعد مايكون ضاربني ومكسرني
ضرب.....بلعت شهقاتي بغصه....وأنا أحط يدي على فمي....من كبرت صرت ما اخاف من أحد....حتى الجروح تغير
طعمها....اللي يجرحني بنظرة....جازي تجرحه بفعل...رغم عصبيتي اللي كنت أظهرها لها....بس كنت أفرح كثير
بداخلي...أحس وراي سند قوي....مايرضى لي الضيق...وياويل ويله اللي يغلط بحقي.....كنت دايما أشوف لومها لي من
عيونها....واذا عصبت ترمي علي كلام يوجع....لومها الدائم لي اني أنا اللي سمحت له يتمادى....واني فضحتهم
بالمحاكم.....من أكثر الأشياء اللي تعصبها مني....أني رحت للمحكمة وطلبت الطلاق....تقول مافكرتي فينا....وانتي
واقفه ضد أبوي بالمحاكم....ليه ماظليتي عند أهلك؟....وهددتيه....مو ضروري ترجعين......مسكت فكي المرتجف
بألم....وأنا ادري ان الحق كله معاها....والله أدري....بس انا ماكنت أبي جروح جديده منه....وبس قالي فهد...
ماصدقت.....تنهدت بألم....كنت شايله همها من رجعت من بيتهم....بنتي كانت متغيره....بس من جونا أخوانها.....من
ابوها....ردت بنتي القويه...اللي مسيطرة على كل شيء....ومستحيل تعرف ايش بها؟.....بستها بخدها...وانسدحت بالكنبه
اللي جنبها.....ربي يخليك لي....ياأصغر عيالي وأكبرهم....ابتسمت وانا أتذكر خالي أبوفارس وعشقه الأزلي لجازي....
من هي صغيره يقول عزالله ان ربك رزقك بسند...ومو أي سند....بس الحسوفه لو انها رجال....ووالله انها عن مليون
رجال.....كان دايم يقول رزقك ربي....بخير كثير....مره وعن مليوووون رجال.....وولد وبنت.....احمدي ربك
واشكريه....وابتسمت أكثر...وأنا أتذكر دلع فيصل لها...وتعلقه اللي مو طبيعي فيها....وللحين يحلف...انها أعز من جود
عنده.....ويقول عساها بحفرة الجازي لاجاء يومها...عسى يومها بعيد يآآآآرب......

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 15-03-12, 03:38 AM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

((33))


طلعت لجناحي....بعد ماتسامرت مع مشعل....وصوتها مافارقني دقيقه....وابتسمت وانا أمشي....تعالي ببيتي والله لأخليك
تغني لي من أشعارك.....آآآآه متى يجي هاليوم بس؟....من زمان عن الزواج.....فتحت جناحي...وناظرته....تبغى
عروس....ناظرته هنا عاشن ناديه ورشا اللي قبلها....طلعت باشمئزاز منه....ودخلت الجناح المعزول اللي فيه
مكتبي....وما أحد غيري داسه....الا أبوي الله يرحمه....دخلت واتسعت ابتسامتي.....مو بنت العم اللي تدخل جناح داسته
مره قبلها......مو الجازي....مو الجازي....ناظرت الجناح بتقييم.....بيكون هذا جناحنا....هنا وبس...انا وانتي....ومامعنا
احد.....ابتسمت بسعاده....وأنا مغمض عيوني براحه.....الله يعيني عليك....ويعينك علي....ويعين هالجناح
علينا....وضحكت بخفه....يارب قدرني عليها....وعلى عنادها...يارب....ابتسمت بخبث...وأنا أتذكر قراراتنا اللي بنفذها
بس يردون نايف ووليد... وبحماس...ربي يعجل جيتكم....يارب....ويلين قلبها على جدي....تذكرت ضيق جدي وندمه
الظاهر والواضح عليه....وش بقيتي يالجازي؟....أي قوة عندك....وأي شخصيه تمتلكينها؟.....اللي قدرتي تمسحين فيها
كل أخطائك وأغلاطك اللي ماينسكت عليها....عند جدي وأبوك....وشو زودك عن الكل؟...وفارقك عن النسوان
كلهم......رياجييل بشوارب ماسوها قبلك.....وأنتي بأعصاب بارده سويتي اللي مايتسوى.....ولا اهتز لك جفن....من وين
هالقوة الكبيرة؟ ....ومنهو الظهر القوي اللي معطيك كل هالثقه.... وبفضول....ياعسى شخصيتك تكون بمثل
زينك.....رغم اني أشك....اللي شفته من أغلاطك اللي ماتنغفر....بس وقوف جدي معك....وندم عمي الكبير....وحنانه
وحبه الكبير لك....ان يطل زولك....واللي ماحب عياله اللي ربوا عنده كثرك......يأكدلي....اني جاهل بأمووور
كثير....واولها السالفه اللي بينك وبين عمي ناصر....وطلعتك لبيتنا مع جدي.....وعمي ناصر وهجره للبيت
والشركه....واعتذاره لجدي....معقوله ضربك....ماتوقع...الا مستحيل....لأني أحسه تأكد أن الضرب معاك ماينفع...وكل
مانطقيتي زاد بلاك....ربي يكافينا اياه....زفرت بعشق....يافرحتي للهزواج....وشكل من فرحتي فيه...أحس اني
نحسته...وكل ماله يتعقد....تذكرت شكل جدي وعمي وهم يتعذرون....معقوله يخافون منها....بصراحه هي تخوف...بس
هم معطينها وجه....ليه مايتصرفون معاها تصرف قاطع؟....يمكن خوف منها...ويمكن تجنب لحالات غضبها
العنيفه....ويمكن شارين خاطرها....وأنا أتوقع الأخير....لأني واثق ان الخوف ماله مكان بقلوب هالاثنين....مثل ما ماله
مكان بقلبي....وابتسمت بخبث.....للحين ماشفتي شيء....ونصيحه لاتستغلين صبرهم عليك....تراهم للحين ماسوا
شيء....ولاحطوك ببالهم تشهدي على روحك.....رحت للسرير الكبير الموجود بالغرفه الثانيه.....رميت ثوبي
وفانيلتي....واندسيت بالسرير....وأنا اناظر الغرفه بتقييم....قريب بأدخلها هنا....وبدخلها عالمي...وأنا اللي عمري
ماسويتها...بس مدري وشو السبب؟.....هالبنت أحسها متعمقه بذاتي كثير....لدرجه ترعبني....أحس اني أنجرف لها
كثير...واعيش مشاعر غريبه ....عمري ماعشتها....وأنا ماشفت منها الا جمالها الجذاب كثير....وقلة ادب منقطعه
النظير....بس لاجينا للحقيقه...أنا أجهلها كثير....بس اللي واثق منه...أن هالبنت صحت أشياء جامده داخلي....وبكل قوة
ركزت نفسها...وبأسى...عساك تستاهلين بس....تذكرت دانه وغمضت عيوني بألم....ماودي أجرحها....بس هي تجبرني
على كذا....لو مافيه مرة بالدنيا ماخذتها....لاتزوجتها يمكن من أول يوم أذبحها....وان شاء الله من ينتشر خبر خطبتي
للجازي.... تفقد الأمل بالمرة....تذكرت كلام جدي لما فاتحني بالموضوع قبل وصدمتي منه.....لما كان يتكلم عن الجازي
ويمدحها...وأنا منبطه جبدي منها....وسكت فترة وبعدها صوته الهادئ اللي مافارقني ثواني..."ياولد حمد...أنت تدري
بغلاك اللي غير عندي... وتعدى حتى غلا أبوك وعمانك....ولأنك غالي...مابسفط لك الا الغالي...وببديك على
الكل....لأن مايستاهلها غيرك....وهي ماتستاهل أحد غيرك.....وبثقه....لك مني ياولد حمد...بنت ناصر الصغيره...تراها
لك.....وبثقه....وهو يشوف الصدمه على وجهي....وماعرضتها لك....الا من غلاك عندي....وغلاها على قلبي....
وبحالميه.....أغلى أحفادي لأغلى حفيداتي....هذا مطلبي ياولد حمد...."
قلت بصدمه:جدي من جد تتكلم....أنا أتزوج أم لسان...النسره ذي...الا تبغون موتها....هذا شيء ثاني...
قال بعصبيه:أم لسان والنسرة على قولتك.....كل النسوان بمواطي رجلينها.....والموت عساه أقرب لك....
وبضيق...ياحسوفة الهقاوي فيك ياولد حمد....عزالله أنك أرخصت الغالي......والأيام بينا....
قلت بصدمه من انفعال جدي الغير مسبوق.....مسكت يده ويهدوء:هد ياجدي....تبغاني أخذها من الحين أملك عليها...أهم
شيء رضاك يالغالي....
ناظرني نظره غريبه:وبرضاك ياولد حمد.....بتدور الأيام.....وبتجي تترجاني أزوجها لك....بس ان شاء الله مايكون
أخذها أحد قبلك....وبضيق...رح طير ياولد حمد....وماكون بدر الناصر لو تحملت مره غيرها....وبثقه...عمرك ماراح
تتحمل مره غيرها....وهي ماراح تتحمل رجال غيرك.....ولا فبه عاقل أو عاقله....بيتحملونكم اثنينكم.....روحوا
طيروا...ومردكم لبعض....طال الزمن ولا قصر....
وطردني جدي...وهو يقولي أبغى انام....ومن كلام جدي صارت ماتفارقني...كنت دايما اراقب تصرفاتها.....وأتخيل انها
زوجتي....وكل تصرف منها...أتمنى أني زوجها....علشان أولع فيها...وأخليها تحترق لما تموت....كانت تنرفزني
نظراتها البارده المستهزئه من تطيح عينها بعيني....قوتها وعنادها اللي واضحين للكل....وانقضى ليلي مثل كل
يوم....أفكاري منحصرة فيها.....لحد مايغلبني النوم......بس الحين بطريقه مختلفه كثييييير.......



سكرت من خالد وأنا خجلانه....رحت أناظر وجهي بالمرايه...وانتبهت لخدودي الحمر.....ياربي....مسكتهم وأنا
ابتسم....وربي صاير جرئ....وبحب...بس ياحلاته....كل شيء فيه يجنن....ربي لايحرمني منه....ولايذوقني
يومه...وصلني مسج منه...فتحته بلهفه"لولا الحيا والعيب....لأجيك الحين....وأوريك خالد وش يسوي؟...".....ضحكت
بعشق...وأنا حسيت أنه زعل....كتبت له بدون تفكير....وقلبي يسير أصابعي"عسي هالخالد سالم...وربي لايحرمني منه
ومن حنيته..".....ثواني وجاني اتصال....ضحكت...ورديت بدون لا أتكلم....وهو بعد.....مرت عشر دقايق...مافيه شيء
مسموع....غير أصوات أنفاسنا الملتهبه....قال بعشق:يابخت هالخالد بهالريم....وعساها ماتفارقه دقيقه....
تنهدت بعشق...غصب عني....هالانسااااان عالم بروحه.....ولعني واشعلني....ولعبني على كيفه....غير فيني أشياء
كثيرة....الا كلي غيرني....من ساسي لراسي....وخلاني مجنونه فيه.....ضحك وهو يسمع تنهيدتي....وانا ولعت
خجل...وقعدت أسب نفسي بداخلي.....قال بجديه:ريم تراني بحدد العرس قريب....
ارتجفت من الخوف....وبارتباك:تو الناس خالد....مايمديني أجهز....
قال بجديه:بالعكس مو تو....الملكه للتعارف بس....وأنا عرفتك عدل....وأظن انك عرفتيني كمان...والتجهيز جهزي اللي
تقدرين عليه....والبنات بيساعدونك....والباقي تجهزينه معاي......والا عندك اعتراض على كلامي....
قلت بضعف:لا... بس...
قال بحده:ريم....ترا حنا مانلعب....وبصراحه أنا كبير....وأبغى أحصن روحي بالزواج....والمهر على هاليومين بحطه
بحسابك....وبعد شهرين تقريبا الزواج.....وبعصبيه وضحت على نبرة صوته....ولا عندك رآي ثاني؟....
قلت بضعف وأنا أحاول ارضيه:لا....
قال بهدوء:حلو...أجل أتفقنا....يالله تصبحين على خير.....
وسكر الجوال....قبل لايسمع حتى ردي......ناظرت الجوال وسالت دموعي بغزارة....ليه كذا؟....ليه تغير؟....أنا ماقلت
شيء...ماله داعي العصبيه ذي كلها....اندسيت بسريري...ولأول مرة أحس اني فاقده الجازي....اتصلت على
جوالها...أبغاها معاي....تقولي شلون أتصرف؟....بس لقيت الجوال مقفول.....صحت بقهر....من ملكت على
خالد...نسيت العالم كله.....حتى أمي والجازي كلمتهم مرات قليله....خالد كان شاغلني عن الكل....ومن زعل
علي....حسيت بوحده كتمت نفسي....وأحس بالشوق لأحضان أمي....والجازي.....أبي ألجأ لهم من خالد...تذكرت نبرته
الجافه....ليه كذا؟.....والله حرام عليك....بعد ماعلقتني فيك....صرت تعاملني كذا.....آآآآه يمه.....ياليتني مت ولا عرفتك
ياخاااالد....الله يستر من الجاي...دام ذي أولها....




ناظرت الجوال بضيق...أدري الحين بتصيح بس تستاهل....علشان تتعلم ماتعارضني.....أكره ماعلي أن أحد
يعارضني...ضايقتني معارضتها لي....قمت رحت غسلت وجهي بماي بارد....ازيل التوتر شوي عني....اندسيت
بسريري....وأنا أتذكر ملامحها الهاديه....وبرائتها الكبيره...عيونها الصغيره.....نظراتها الهيمانه...هالبنت واضحه
كثير....وأكثر شيء يعجبني شفافيتها الواضحه قدامي...تعلقت فيها كثير....بس فيه أشياء لازم تعرفها من البدايه....تنهدت
بأسى...أدري طبعي صعب....أنا انساااان شبه مثآآآلي....وأبقاها مثلي....واكثر شيء يطلعني من طوري....كلمة
لا....شكلي بعاني معاك ياريم.....لما تفهمين طبعي......ابتسمت من بين عيوني اللي تجاهد النوم....خلينا نتعب ببداية
حياتنا....علشان نرتاح بالنهاااايه......



كنت متلحف ومغمض عيوني....وأنا أحس بطلال جالس....ودي أطلع بس أخاف يلزق فيني....ومالي مزاج....ودي
أتمشى بروحي....أحس بضيق كاتم على قلبي....بعدي عن أمي واخواني وابوي.....يتعبني...وزعلي على أبوي حاز
بنفسي....ارتحت وفرحت كثير لما قالي وليد.....انهم عرفوا السالفه كامله....ودي أروح وارتمي بحضن أبوي....بس
حاس بخجل كبير....انضربت قدام الكل....رفضت أكلم أبوي....مو لأني حاقد عليه....لا والله الشاهد....مابغى أبوي
يعتذر لمخلوق....ولو كان غلطان....وأنا على هاليومين راجع الرياض....بس بآخذ طاقه....تذكرت وقفة الجازي
معاي....وابتسمت....وربي مانساها لك بعمري....وقفة وقفه معاي ماوقفها أغلى ناسي معي....وخالها فيصل
هالذهب...والله انك كبير...كبير كثير....فتح لنا قلبه وبيته....وماسألنا عن الموضوع بالمرة.....وسوالفه ومجلسه اللي
ماينمل....كنت أناظر علاقته القويه الواضحه للكل مع الجازي....وبصراحه حسدتهم....كانوا متفاهمين كثير....وسوالفهم
ماتنمل....نقاشاتهم بكل الأمور....بكل اريحيه ورقي....تعامله الحلو مع سلطان....رقته مع الجازي.....كان أنساااان راقي
كثير....حتى بتعامله معاي ومع وليد.....بجد انساااان ماله مثيل.....وماحسسنا دقيقه اننا بمكان مو مكانا....بجد خال
ينحسدون عليه.....أما أبو فارس الجد.....شخصيه عجيبه....سوالفه الحلوة....قوته وجبروته الكبير.....وعلاقته بالجازي
القويه.....اللي أثبتت لي أن الجازي لها ظهر قوي...وهالقوة والعناد والحده مكتسبتها منه....كان قلبي يرجف من
شفته....تذكرت موضوعي عسآآآه يقدر يحله.....ويريحني من عذاب الضمير اللي ملازمني عمري كله.....ناظرت وليد
وسلطان اللي نايمين بكل راحه.....ليتني مثلكم.....ليتني.....ليت الهم مو ملازمني من صغر سني....ياليتني نفسكم...
أعيش يومي بيومي....وماني ناشد عن هالدنيا بكبرها......



صحيت وأنا أحس بجسمي مكسر....فتحت عيوني وناظرت المكان باستغراب....بس بسرعه تذكرت....ناظرت بأمي اللي
نايمة بالكنبه اللي جنبي....أكيد خافت أصحى وأتروع....طلعت جوالي من جيب بنطلوني....وفتحته....استغربت من
اتصالات ريم الكثيره....غريبه وش جابنا على بالها الأخت؟....تذكرت طلال وابتسمت....وربي مارتحت بنومتي الا من
شفتك....قمت بنشاااط كبير....وأنا ابي أنسى الدنيا وكل شيء.....أبي أعيش ياناس....صعدت لغرفتي....تروشت
بروقان....لبست جنز أسود....وقميص رمادي ثقيل....ولبست بوتي الجلد...وقميصي الأسود الطويل....كحلت
عيوني....وناظرت بنفسي بابتسامه....والفرح واضحه علاماته بوجهي بقوة.....يابعد قلبي....ياللي كل شيء منه
يفرحني....تلثمت...ونزلت تحت بشويش....طلعت برا...وعدلت لثامي ونظارتي....وتوجهت مباشرة للاسطبل....سمعت
أصوات خفيفه....استغربت...منهو يتجرأ يقرب من هنا؟....خالي اذا كنا موجودين مستحيل يسمح لأحد يقرب....ثواني
وابتسمت وأنا أسمع صوته وصوت نايف....وهو يوريه الخيول....تنحنحت....ودخلت وأنا منزله عيوني ورافعه
راسي...وبهدوء وانا أحس قلبي يطير من نظراته اللي تذبح:صبآآآآآح الخير....
نايف بهدوء:صباح النور....
تعمد يرد ورا نايف....وبصووته اللي يدري انه يأثر علي كثير:صبااااح الورد.....
مافاتتني نظرة نايف الناريه له....وارتباك طلال....تجاهلتهم وأنا اضحك بداخلي على طلال....ياعسآآآني أفدى الشفاف
أنا....توجهت لشعلان....اللي من شافني....صهل...قربت منه وأنا أمسح على راسه برقه......قال طلال بحب وهو
متجاهل نايف:كيفك؟....
قلت بهدوء:بخير..وماطاوعني قلبي ما أسأله عن حاله....كيفك أنت؟.....
المعت عيونه من الفرح....وبسعاده...وصوته المنبح شكله أخذ برد....:أنا من امس بألف خير....
ناظرته بنص عين....وهو تفشل...ولفيت...وأنا أطلع شعلان معاي.....وميته ضحك على طلال بقلبي....بس وربي
يستاهل....عطيته وجه شوي....ماصدق....يابعد عمري شكله مزكوم.....ركبتْ السرج بمهارة....وعيونهم علي.....قال
نايف باستغراب:بتركبين الحين؟....
قلت بهدوء:يب....ليه؟....
قال باستغراب:ترا الساعه عشر ونص الحين.....الشمس بتصك راسك....
ضحكت بخفه...وبغرور:ههههه....أفا عليك...ترا أنا الجازي...وباستعباط....أصلا الحين الشتا دخل علينا...ومابه
شمس...وأنا شوي وداخله...وضربت راسي بخفه.....صح سلطان صحى....
قال بضيق:مالك أمل يصحى هو ووليد الحين....وبقهر...أولنا ناموا وللحين ماصحوا....وأبو جود من الصبح يصحي
فيهم...وهم ولا يحسون.....
قلت بضحكه:خلهم يشبعون نوم...وش وراهم؟....
ولفيت وتعلقت عيوني بعيونه....وجمدت الضحكه على وجهي....وأنا أشوف عيونه....وقلبي يرعد ويزبد....لا ياطلال
أرجآآآك لاتناظرني بهالنظرة....ترآآآني ضعيفه بالحيل قدامها يالغالي......ضعيفه بالحيل.....تداركت نفسي
بسرعه....وكسرت نظري...وأنا مجبورة....مابغى نايف يشك بشيء....وطلال ناوي يفضحنا شكله عند نايف
بعد....مسكت شعلان ومشيت.....ولساااان حالي يقول......

أموت بك وأموت لك وأموت فيك ولا أموت
إلا بأحاسيس الغلا لامن بدت في ناظرك .

أخْضع لها وأبادل الإحساس في صدق وقنوت
وأجْمع بقايا فرحتي وأشْري رضاك وخاطرك .

ياللي من بنوك الغلا تسْحب ولا عندك كروت
هونك على قلب العنا لا تورّده مقابرك .

ارفْق عليه ولاطْفه قبل الندم لايْفوت فوت
ما ينفعك كثر البكا ماحد(ن) بفعلك جابرك .

ما دامني جيتك ورضّخت الهوى لأمرك (سكوووت )
مابي سوى همْس الحنايا لا طغت مشاعرك .

ناظر بعيني واستلم عذْب الحكي معْنى وصوت
دين(ن) عليْ لتْقول يا طول المسافه عابرك .

ملّت مشاعر خافقي تكْبت وعذّبها الكبوت
يا نعنبوا حي الغلا أغليك لو ما أجاهرك .

تكْرم لعينك دنيتي حتى ولو طاحت بشوت
تامر على عرْق الخفوق وتشْلعه لو قاهرك .

إنت الذي بنيت لك في داخلي قصْر وبيوت
روّضت قيفان الغلا لين انْحنت لأوامرك .

إعرف بأني لو طغا وقتك وخوّن بك ثبوت
لا مايْتزعْزع هالغلا ما دام قلبي عاذرك .

وأبيك تعرف لا نطقت أموت فيك ولا أموت
إني أموت بطلّتك وأحيا وأموت بناظرك .





كنت مثبت عيوني عليها....وهي تمشي....اليوم يوم سعدي....صبحت بوجهها.....عسآني ماخلا منه......مشيت مع نايف
نناظرها ....قعدنا على السور...وثواني وركبت شعلان بمهارة....وقفزت الحواجز ببراعه....وأنا عيوني مثبته
عليها....والله أحبها ياناس والله.....تجاهلت نايف وعيونه الحادة اللي تناظرني بضيق.....بس تجاهلته....وقفت عليه....خل
يعرف بعشقي لأخته اللي فاضحني عند الكل.....تمنيت اني راكب معاها....ياكثر ماحسدت فيصل وسلطان.....لما كانوا
يركبون معاها....ياكثر ماغرت منهم وكرهتهم......ابتسمت بسعاده....وأنا أشوفها بأكثر حالات تألقها....جازي جو
المزرعه يغيرها كثير.....تحبها كثير...وأكبر دليل أنها سألتني عن حالي....وأنا خقيت....ولا أحد يلومني....ذي الجازي
وتسأل عني.....وعن أحوالي....وربي لو أموت الحين لأموت راضي.....
قال نايف بضيق ملحوظ:مالك نيه تدخل داخل....تراهم ينتظرونا....
ناظرته وعيونه تقدح شرار....مشيت معاه وأنا مجبور....دخلنا وشفت جدي أبو فارس يسبح بمسباحه...ويناظر فيصل
الغاضب وهو يصحي سلطان ووليد.....ضحكت وجلست وأنا أخذ الدله من النار.....قلت بضحكه:علامك؟....خلهم
ينامون....
قال بضيق:ايه ماقلت شيء....يروحون يكملون نومهم داخل....
قال نايف بضيق واحراج:وليييييييييييييد.....سلطان يالله قوم....
قال وليد بضيق:يووووووه.....زين قمنا....أوووووف.....
سلطان بس شاف وليد صحى.....قام وقلد كلامه....وراحوا يغسلون....قهويتهم وجلسنا....وسلطان ووليد اللي كربون من
بعض بس بأحجام مختلفه....جو وجلسوا جنب بعض...قال فيصل:سلطان....رح خل يجيبون لك ولوليد فطور.....
قال سلطان بضيق:مابي....روح أنت....
ضحكنا....لأن سلطان قليل أدب....ومستحيل يطيع أحد....الا الجازي....اتصل فيصل....وقالهم يجيبون الفطور....وجا
الفطور....وانصدمت وانا أسمع انهم بيردون العصر.....وتضايقت كثير.....اقعدوا يوم بعد....والله ماشبعت للحين....هنا
أقدر أشوفها .....بس بالدمااام مستحيل تتركني أشوفها.....صدق من قال....المنحوس بيبقى
منحووووووس......والحرارة اللي شكلها مسكت فيني....كنت ناوي أتحملها...بس فيصل بقراره التعسفي من وجهة نظري حطم كل شيء....أوووووووووووف.....

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
البهاذيل, الصمود, الوقت, الكاتبة, ذاتى, ظميانة, عشقه, ومارضيت, كسرت
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t173777.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 03-06-15 11:30 AM
ط®ط§ظ„ظٹ ظ…ط´ط§ط¹ط± ظ„ظˆ طھط¹ط§ظ…ظ„طھ ط¨ط´ط¹ظˆط± ظƒظ„ظ…ط§طھ This thread Refback 08-09-14 11:35 PM
ط±ط§ط³ظƒ ط¹ظ„ظ‰ ط±ط§ط³ظٹ mp This thread Refback 19-08-14 05:12 AM
ط´ظٹظ…ط§ ط§ظ„ط´ط§ظٹط¨ ط§ظ„ظ‚ط±ظٹط¨ ظ…ظ†ظƒ ط¨ط¹ظٹط¯ MP This thread Refback 16-08-14 11:35 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط£ظ†ط§ ط§ظ„ط´ظ…ظˆط® ظˆظ…ط§ط±ط¶ظٹطھ This thread Refback 10-08-14 09:02 PM
ظ…ظ‡ظ…ط§ ط®ط· ط´ط§ط±ط¨ظ‡ ظٹط¨ظ‚ظ‰ ط¨ط¹ظٹظˆظ†ظٹ طµط؛ظٹط± ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© ط§ظ„ط±ظ…ظˆط´ ط§ظ„ط´ظ‚ظٹط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© This thread Refback 06-08-14 11:45 AM
ط¨طھط¹ط¨ ظ…ظ† ط؛ظٹط±طھظٹ ط¹ظ„ظٹظƒ mp This thread Refback 04-08-14 02:22 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط£ظ†ط§ ط§ظ„ط´ظ…ظˆط® ظˆظ…ط§ط±ط¶ظٹطھ This thread Refback 03-08-14 10:30 AM
ط®ط§ظ„ظٹ ظ…ط´ط§ط¹ط± ظ„ظˆ طھط¹ط§ظ…ظ„طھ ط¨ط´ط¹ظˆط± ظƒظ„ظ…ط§طھ This thread Refback 02-08-14 05:16 PM


الساعة الآن 04:49 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية