لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-09-12, 08:17 AM   المشاركة رقم: 106
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


السلام عليكم

مرحبااااا يااا عسوووولات

وصل البارت الجديد

-
-
-

البارت الثامن و الثلاثين:
ريم كانت مصدومه و ماهي عارفه ايش اللي تقوله وايش اللي تسويه: ابوي انت اكيد تمزح.. صح؟؟
بومشاري بتنهد: طبعا ما امزح.. في موضوع مثل هذا .. ريم يا بنتي انتي من تطلقتي من فواز وانتي تنخطبين .. و يسالون الناس عنك بس كنت ما تزالين تحت عصمه فواز اللي كان يقدر يرجعك لكنه ما سوى هذا الشيء .. و انتي طلعتي من العده من مده طويله ...
ريم بصوت مبحوح: بس انا...
بومشاري وكانه عصب: انتي ايش؟؟؟ من كم يوم قلتي لي انك مستعده تتزوجين اي واحد صالح اوافق عليه و الحين يوم اتفقت مع الرجال و عطيته كلمتي .. تقولين كذا؟؟؟
ريم حست بقهر و الم شديدين في صدرها .. هي ما قالت هذا الشيء لابوها في لحظه احباط و الم لانها بدت تفقد الامل ان فواز يرجعها كانت تظن انها ان قالت هذا الشيء ممكن فواز يسمع او يحس و يرجع لها بس هذا الشيء صار بعيد .. بعيد كثير..
بومشاري: ريم صدقيني انا ما ابي لك الا الخير و ما قلت هذا الشيء و وافقت على هذا الانسان الا بعد ما عرفت انه انسان طيب القلب و محترم و من عايله راقيه .... هااا يا بنتي اقوول مبروك؟
ريم كانت حاسه ان انفاسها تنتهي بالم قالت: ومحمد ولدي؟؟
بومشاري: تطمني هو راضي فيك و بولدك ؟؟ ايش قلتي
ريم: بس اخاف فواز ما يرضى احتفظ بالولد ان تزوجت..
بومشاري بهدوء: تطمني انا اتصلت بفواز و بلغته و قال لي انه يتمنى لك التوفيق و اذا على ولده فهو راح يجي يزوره متى ما قدرتي تجيبنه لعندنا البيت ..
ريم بعيون مصدومه: فواز قال كذا؟
بومشاري: ريم انا عارف انك تحبين فواز و تبينه.. و لهذا السبب اقول لك انسيه ,.. و ابدي حياه جديده بعيد عن الماضي .. فكرري في نفسك و مستقبلك و بالانسان اللي اخترته لك يا بنتي...
ريم تمالكت نفسها و منعت الدموع من النزول من عينها هزت راسها بالموافقه لابوها اللي فرح و قررت تروح لغرفتها بهدوء.. تلاقت هي و سديم عند السلم واللي حضنها: مبررررررررررررروك يا الغلاا ... عقباااالي
ريم ما ردت عليها و سديم على طول فهمت السبب و تركتها تدخل غرفتها بالم بمجرد ما دخلت طلبت من المربيه انها تطلع و مشت بخطوات ثقيله لولدها محمد اللي كان يلعب بالالعاب و اخذته بحضنها و صارت تبكي بجنون: اهاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااا اهاااااااااااااااااااااااااا ياااا فووووووووواز ... هنت عليك لهذي الدرجه..... ما اصدق مااا اصدق ياا فواز لااااااااااااا اهاااااااااااااا
-
-
-
ايمان طلعت من الحمام بعد ازمه طويله من الاستفراغ كانت منزعجه من نفسها و من الوحام المزعج بمجرد ما تشم اي شيء يخص نواف على طول الحمام .. كل اللي سوته انها اخذت نظاراته و حركتها من مكانها
نواف كان جالس على طاولته بتاملها بعيون مضطربه: وضعك ما يطمني ابدا يا ايمان
ايمان ابتسمت وحاولت تكون بعيده عنه : هلا حبيبي متى رجعت؟
نواف بتنهد نزل كوب الشاي اللي كان قدامه وعطاها نظره: من ربع ساعه
ايمان باستغراب: هاا؟؟
نواف: و من رجعت و انا اسمع صوت استفراغك !! ايمان احنا لازم نروح الطبيب
ايمان وهي تهز يده قدامها: لا حبيبي ما يحتاج هذا اكيد بسبب........
ايمان وقفت وعيونها توسعت لسريرها اللي كانت تاركه عليه المغلف اللي فيه صوره السونار بجنون ركضت لعنده و بدت تفتش: نواف !! وين الظرف اللي كان هنا؟؟؟..؟؟؟ وين وديته؟؟
نواف كان شبه مصدوم من تصرفها الغريب و متوتر لانها فجاه تغير مزاجها من التتعب اللي الخوف: اهدي يا ايمان.. انا وضعته في ادراجك الخااصه..
ايمان بسرعه ركضت و بمجرد ما لقت المغلف حست براحه وتنهدت بارتياح لكن هذا الشيء ما استمر لما خطرت في بالها فكره: نواف؟ انت فتحت المغلف؟؟؟
نواف من غير لا ينظر لها صب لها كوب شاي و رجع يتامل ورقه بيده: وليش افتحه وهو ما يخصني.. اشربي شاي حتى تهدى معدتك
ايمان ارتاحت و حست ان نواف صادق.. ما كانت ابدا تبيه يعرف بهذي الطريقه مشت لعنده وجلست و اخذت كوب الشاي و اخذت رشفه: طعمه غريب؟؟؟
نواف بكل انشغال: استخدمت معه نكهه جديده اسمها زهور التوت الازرق ما ادري الاسود.. واحد منهم..
ايمان نزلته: طعمه موشيء
نواف بنظره غريبه لها: ذوقك تغير كثير اللي اعرفها انتي تحبين التوت..
ايمان حست ان تلميحاته ما كانت صادره من فراغ اخذت نفس طويل و قررت تتكلم اخيرا : نوووواف اناااا.........
حامت كبدها بمجرد ما شافته وجهه و على طول ركضت الحمام نواف تنهد وقال: ماهي ابدا هذي حاله ياا ايمان.. بكرا احنا رايحن الطبيب..
-
-
كان في غرفته ياخذ قليلوه قصيره بعد ما وصل بيتهم بعد رحلته اللي استغرقت 8 ساعات كان ضروري يغير مسار رحلاته خصوصا انه ما عاد يقدر يترك ابوه اللي ماعاد قوي مثل ما كان قبل و جسار وحده ما كان يكفي.. بحكم شغله اللي ياخذ ساعات طويله من اليوم..
رن موبايله للمره الثالثه و سحبه ببرود تامل الرقم و رجعه لمكانه وهو متجاهل المتصل
غمض عيونه من جديد و حاول يكمل قيلولته لما رن المسج الاول الثاني الثالث ... وهو متجاهلها ما كان ناوي ابدا يرد عليها و هذا شيء كان لازم تفهمه.. خصوصا بعد اللي صار من كم يوم..
- قبل اربع ايام –
نزل فواز من غرفته لما قالت له الشغاله ان سديم جابت محمد ولده للزياره اللاسبوعيه.. بابتسامه قرب لسديم الي كان جالسه في الصاله و في حضنها محمد: السلام عليكم
فواز بابتسامه: اهلييييييين سدييييم شلونج؟
سديم هزت راسها بابتسامه: الحمد لله..
فواز ابتسم و اخذ ولده يرفعه في الهواء: احسن شيء انكم ما لبستوه ملابس عليها صوره المحققركونان ولا.... كان قطعتها!!!
سديم بهدوء: وليش تقطعها؟
فواز: واحد مثلي يحب موريارتي اللص المشهور بطل روايه شارلوك هولمز و خصمه اللدود اكيد يكره اي شيء له علاقه برجال الشرطه.. انا احب التخطيط المبدع لـ ..
سديم بمقاطعه: فواز! ليش تضيع الوقت بمواضيع تافهه... ليش ما تسالني انا ليش جبت محمد بنفسي بدل ما تجي انت تاخذه!!!!!
فواز تنهد و نزل ولده بعد ما باس راسه: حسيت ان فيه شيء من قالت لي الشغاله انج انتي اللي جبتيه و ماهو ريم و فوق هذا ماهو الموعد اللي اجي اخذه فيه.. بس ما عرفت شنو ممكن يكون هذا السبب..
سديم: فواز... انت عاجبك الوضع اللي انتي فيه؟ انت وريم؟
فواز وهو عيونه بعيد عنها: ريم ارسلتج؟؟؟
سديم: لا.. انا جيت لهنا اليوم متحججه بحمود الصغير حتى اقابلك
فواز: وهدف هذي الزياره اقناعني اني ارجع ريم صح؟
سديم: فواز انت وريم ما تستحقون كل اللي صار لكم بسبب ناس حاقده و تتمنى لكم الشر
فواز: ان كنتي تقصدين عبدالعزيز و الصوره اللي ارسلها فانتي غلطانه.. سبب عصبيتي و انفصالي عن ريم هو شكها الزايد فيني واني ابيها و متمسك فيها و ظنها الدايم اني ما تزوجتها الا بدافع الشفقه ولان ايمان طلبت هذا الشيء ..
سديم : بس انت باللي سويته اثبت لها هذا الشيء..
فواز: هي اللي طلبت الطلاق و انا سويت لها اللي هي تبيه .. ليش زعلانه انتي ويايها..
سديم: لان ريم تحبك يا فوااااااااااااز تحبك بجنون و ندمانه على كل كلمه قالتها في حقك... واذا على تصرفاتها و طلب الطلاق .. لا تلومها الضغوط كانت اقسى منها.. وفي المستشفى كان واضح انكم تبون بعض...
فواز: قلت لج ما تهمني موضوع الصوره!!
سديم بمقاطعه: لا انااااااااااااااااااا ما اتكلم عن الصوره... انا اتكلم عن الافكار اللي سممت فيها عواطف عقلها!!!!
فواز وهو يتظاهر انه ماهو فاهم شيء: عواطف
سديم باصرار على انها توصل الموضوع اللي جت علشانه:اي عواطف!! عواطف بنت عمتي ساره واللي كانت اقرب الناس لنا من العايله واللي ظنينا ان سبب بعدها عنا هو خطبه مشاري لها.. والحقيقه كانت انها كانت تبيك!!
فواز بنظره ساخره: اعرف!!
سديم توسعت عيونها بصدمه : تدري؟؟ شلون؟ ومن متى؟
فواز:ما عندي اجابه على سؤالج بس كل اللي اقدر اقوله لج اني اعرف انها تبيني و انها سبب في فراقي مع ريم ... بس هذا ما يعني ان ريم معذوره و اني راح ارجعها ..
سديم: بس ريم راح تضيع منك!!!!! انتي تدري انها راحت لابوي و قالت له انها موافقه على الزواج من اي واحد يتقدم لها؟؟ انت بترضى بهذا الشيء؟
فواز ببرود: ان كان هذا اللي هي تبيه فهي حره .. ما اقدر اجبرها على شيء..
سديم صرخت: حقققققققير !!
سديم سحبت محمد وصارت تمشي للباب بعصبيه لما قال فواز: سديم!!! لحظه في شيء لازم اقوله لك
سديم نظرت بحقد له وبكل تملل قالت: خيييييير ... قول اللي عندك و خلصني
فواز ابتسم وهو شيء قهرها لكنها سمحت له يكلم الموضوع اللي كان يبيها فيها
- نهايه الذكريات –
فواز اخيرا بعد ما تذكر اللي صار قدر انه ينام في قليلوته و يترك المتصله الي حرقت موبايله باتصالاتها ..
ريم من جهه ثانيه كانت تبكي بالم وحسره على حالها وهي تتصل بفواز من جديد فقدت الامل انه يرد عليها لهذا السبب قررت انها ترسل له مسج
((فواز واللي يسلمك رد علي ابيك بموضوع ضروري))
ما كان في جواب فارسلت من جديد
(( فواز اررررررررررررجوووك رد علي))
وهما ما كان في جواب بعد ارسلت له من جديد بكل انكسار
((فواز ارجوك رد علي ياااااا حبببببببببببببببببي ارجوك))
لما ما حصلت رد على اي من المسجات نزلت من الكرسي اللي كانت عليه للارض تبكي بحسره كانت مقهوره و شبه منهاره معقوله حياتها بتاخذ مجرى جديد و بدايه جديده .. بدايه مال فواز اي وجود فيها لا لا لا ....
نزلت دموعها من عينها بالم وبعد دقايق تلقت رد مسج بسرعه رفعته حتى تقرا و انصدمت باللي قرته .. ما كان رد لفواز.. الرد كان من ايمان على مسج ارسله لها قبله ( ارجوك اتصلي متى ما فضيتي..)
ايمان ردت عليها بـــ (( سمعت عن موضوع الخطبه من فواز... الف مبروك يا ريم .. الله يوفقج و يهنيج))
ريم انفجرت تبكي بجنون بعد ما قرته كل شيء انتهى كل شيء انتهى.. فواز اللي تحبه و تبيه كان يدري عن الموضوع لا و مبلغ ايمان عن الموضوع حتى تبارك لها.. يعني انه كلام ابوها صحيح وانه موافق و يبارك لها لا لا لا لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااا..
-
-
ادوارد فتح باب مكتب سلين من غير استئذان وهو الشيء اللي خوفها و اجبرها توقف بتوتر : ادوارد ما هذا التصرف؟
ادوارد وعيونه كلها غضب: سلين .. ان اردتي سلامتك فغادري اليوم و لا تعودي !!
سلين خافت من نبره صوت ادوارد : ما هذا الكلام يا ادوارد انا...
ادوارد رمى ورقتين في وجهها من غير احترام ووحده منهم كانت بتجرحها : ادوارد!!!!!!
ادوارد رفع حاجبه: اقراءي
سلين حست ان الموضوع فعلا كبير اخذت الورقه و بمجرد ما قرتها توسعت عيونها: هذااا
ادوارد: دليل مشاركتك في عمليات الاختلاس يا سلين
سلين بخوف: لكن انا!!!
ادوارد: سلين انا اعرفك جيدااا و اعرف انه قد حدث ما اجبرك على هذا التصرف لكني لا اظن السيد سيصدقك هذه المره و لا الاعضاء الباقين الذين سيرفعون الموضوع للشرطه حتى يتحول الى قضيه اختلاس
سلين : قضيه؟؟؟
ادوارد: صحيح .. خصوصا ان السيد نواف اعطاهم الموافقه في هذا الشيء بمعنى ايا كان الشخص الذي اجبرك على هذا الشيء فسوف يكون عقابه كبيرا!!
سلين: ادوارد انت!!!
ادوارد: انا لم افعل هذا لاي مشاعر خاصه.. انا فعلته فقط اكراما للايام الماضيه يا سيلن فمهما فعلتي ... تظلين زميله و صديقه عزيزه وانا لا اريد ان يتكرر ما حدث معك سابقا لاني لاظن احد سيستقبلك كما فعلت ايمان!! اهربي يا سلين و انسينا .... انسي سيدي نواف و عائلته و انا ساحاول ان اؤجل الموضوع حتى لا تنكشف هذه التقارير قبل ان تخفتي
سلين: ولكن هروبي سيؤكد اني شريكه
ادوارد وهو يعطيها ظهره: وكانه سيصدقك ان بقيتي ...
سلين نزلت دموعها بحسره على حالها و على غلطه وحده ارتكبتها في حياتها اثرت عليها طول العمر.. خانت نواف بسبب انانيتها و غيرتها من ايمان و كانت النتيجه انه طردها ثلاث سنين تعذبت فيهم و بعد ما خانت ايمان حتى ترجع له اجبرها احقر اعداء نواف اسامه انها تخون نواف من جديد وهددها بغلطتها الاولى و هذي هي تدفع الثمن الاكبر الحين.. ان بقت راح تتحول الى السجن اكيد.. و ان هربت ما راح تكون ابدا مع الناس اللي اعتبرتهم عايلتها و اللي تحبهم –
-
-
بما ان علاقه ايمان في اسامه كانت سئيه جدا جدا بعد اللي صار بينهم في شركتها في باريس
ما كانت ايمان تقدر تزور ندى اللي رجعت من السفر في اجازه قصيره مع فيصل تستمر مده اسبوعين .. كان الهدف منها زياره الاهل و هدف خاص في ندى، لهذا السبب قررت ندى ان تروح لبيت اهلها حتى يزورنها اللي يحبونها و منهم ايمان بسهوله ومن غير مضايقات.. وصل فيصل و ندى و جلس مع امه و عمته ام سعود ..ينتظرون عمته ساره و ايمان اللي قرروا يزوروهم حتى يسلمون عليهم..
ايمان دخلت البيت بفرح و هي ماسكه ايمان الصغيره بيدها معها و اللي تركتها وصارت تركض في الممر لحد ما استقرت في حضن شخص اشتاقت له : خاااااااااله ندىىىى
ندى حملت الطفله الصغيره معها وصارت تبوس فيها : حبيبتي وحشتيني !!
لما اشرت لها امها اللي كانت جالسه معهم : ندى!! بس ماهو زين لك
ندى احمرت خجل و نزلت ايمان الصغيره ، لما جت ايمان وسلمت عليها و على فيصل: شلونج يا ندى...
ندى وهي تسلم عليها و مبين انها منحرجه : بخير يا عمه
ايمان كانت ملاحظه الخجل بس حبت تاجله لحد ما تسلم على فيصل و تتطمن على احوالهم و بعد ما جلست سالت : ام سعود شنو قصدج ماهو زين لها؟؟؟
ساره ابتسمت و اشرت لايمان: يعني ما تعرفين يا ايمان ؟
ايمان جلست وهزت راسها : لا شنو في يا ندى
ندى بكل انحراج : ولا شيء
فيصل بكل هدوء: خايفه على البيبي
ايمان توسعت عيونها بفرح و ندى غاصت خجل : فيصل!!!!!
ام فارس بابتسامه حنونه على ندى اللي كانت تحبها: ليش الخجل يا ندى .. هذا شيء الكل يفرح فيه !
ايمان حست بشيء غريب لما قالت زوجه اخوها هذا الشيء و كانها كانت تتكلم عن نفسها
ساره ابتسمت و بارركت لها: مبروك يا بنتي الله يثبته و يعافيك انتي وياه.. تدرين لاحظت من اول ما دخلت انك حامل
ايمان بعيون خايفه: مستحيل تعرفين ساره؟ شنو انتي سونار؟؟
فيصل بابتسامه: انا أايد عمتي ايمان.. شلون عرفتي عمتي اصلا لما سوت التحليل و قال حامل انا بكبري انصدمت ..
ام سعود ببرود : وليش تنصدم مانت متاكد من ......
ساره على طول قاطعت زوجه اخوها اللي تعرفها و تعرف انها ما تعرف تقول الا الكلام اللي يقث و يضايق الواحد : لا يااا ام سعود انا عارفه قصده . يمكن لانهم كانوا توهم متزوجين و بالعاده ما يبين ان الحرمه حامل الا بعد شهرين .. بس ندى ما شاء الله عليها بشهر و نص .. ههه هذي لندن و دكاترتها على طول فحوصاتهم تطلع مضبوطه
فيصل زفر و امه فهمت على طول السبب اصلا هو لو ما كان انسان هادي و رزين كان على طول تخلى عن ندى بسبب كلام امها اللي يرفع الضغط .. يعني زواج و تزوجوا ليش تحب تخلق المشاكل ما تخاف من ربها : عاد انتي يا ساره ما ادري كيف تعرفين الوحده.. اذكر قبل اول ما حملت ريم على طول حسيتي فيها هههه على قول ايمان فعلا سونار..
ايمان من جهه ثانيه كانت سرحانه و تفكر في نفسها و برده فعل ام سعود على بنتها لما تصرفت بتصرف يضر الجنين وحست بنوع من الغيره لانها ما عندها ام تسالها و ترشدها في مثل هذا الوضع اللي تحتاج فيه البنت لامها اكثر من اي شخص ثاني..
فيصل وقف : استاذن انا..
ساره : تو الناس يا ولدي انتظر شوي ..ما شبعنا منك..
فيصل باس راسها: سامحيني يا عمه ما اقدر مشاري عازمني على العشاء بمناسبه البيبي..
ندى بخجل : فيصل!!!! ليش قلت له
فيصل بضحك: ماهو انا عبدالعزيز هو اللي قال له..
ندى نزلت راسها ساره قامت من مكانها و جلست جنبها: يا بنتي هذا ماهو شيء عيب ولا حرام.. والمفروض انك تفرحين ما تخجلين منه
فيصل قرب من ندى وباس خدها: مافي داعي النصايح يا عمه فديتها هي وخجلها ..
ندى ما عاد فيها تتحمل الخجل اكثر و على طول طلعت من الصاله لغرفتها .. ساره و ام فارس ضحكوا بس ام سعود ما حبت ان هذي الضحكات تستمر: الا يا ايمان بشرينا عنك
ايمان بكل هدوء: الحمد لله زينه..
ام سعود رجعت و سالت: اي ما في شيء في الطريق؟
ايمان وهي مستغربه ورافعه حاجبها : شيء في الطريق؟
ام فارس ضحكت و حبت توضح: يا ام سعود! ايمان ما تعرف هالنوع من الاسئله! ايمان حبيبتي ام سعود تسالك انتي حامل ولا لا؟
ايمان انصدمت و حست لسانها انربط ما عرفت كيف ترد لما قالت ساره بضحك: لا ايمان ماهي حامل! اعرف من وجهها
ايمان بوزت و طلعت ورا ندى لغرفتها ...لما سالت ساره: الا يا ام سعود ما قلتي لي... كيف ديما؟
ام سعود تنهدت: هذي هي ما تعرف احد ولا تبي تشوف احد.. بين هالدكاتره اللي كل واحد يقول فيها شيء.. احس وضعها صار اسوء مع هذي الادويه
ام فارس: الله يكون بعونه و يشافيها
ام سعود : اي والله و الله لايسامح اللي كان السبب
ساره حز بنفسها لانها كانت عارفه هي من كانت تقصد في كلامها و ما كانت تقدر ترد عليها .. نواف ولد زوجها و حسبه ولدها و ديما بنت اخوها و مثل بنتها ..
من جهه ثانيه ايمان وصلت لغرفه ندى و فتحت الباب و ابتسمت على منظر ندى.. كانت ماسكه ايمان الصغيره و تحط لها شباصات على شكل علم بريطانيا و ملبستها بلوزها على شكل مدينه لندن
ايمان بابتسامه:ماشاء الله عليج ..
ايمان الصغيره صارت تستعرض بشكلها: ماما شفتي خاله ندى ايش سوت لي؟؟
ايمان باست ايمان الصغيره و اشرت لها تجلس تلعب بالالعاب اللي جابتهم لها ندى: تحبين الاطفال يا ندى..؟
ندى هزت راسها: من زمان وانا اتمنى بيبي مثل ايمان و ان شاء الله يصير هذا الشيء .. بس ما اعتقد اني بيصير احسن منك؟
ايمان باستغراب : ليش؟
ندى: لان ايمان تغيرت كثير من جيتي عندهم البيت.. صارت انسانه مرحه و تتكلم بطلاقه و تحبنا بعكس قبل لما كانت عندنا او عند امها الحقيقيه ديما اختي!!
ايمان: الموضوع ماهو ابدا بالتعلق يا ندى.. لاني ايمان الحين اكبر منها يوم كانت عند ديما..
ندى بتنهد: حتى ولو..
ايمان جلست جنبها و ضربت جبهتها بخفه بطرف اصبعها: لا تبدين بمواضيع مالها داعي .. وقولي لي شلووون فيصل معاج؟
ندى زاد خجلها : طيب..
ايمان بضحك: هههههههههههههه سوما تقول عكس هذا.... يعني مو بس طيب في اشياء ثانيه اكثر
ندى : عمتي!!!!!!!!
ايمان ضحكت: هههههه ماعليه انسي ما ابي منك شيء.. امبيه صرتي نسخه من ريم
ندى بتوتر: عمتي صحيح اللي سمعته من ماما؟
ايمان : وايش اللي سمعتيه؟؟
ندى: صحيح ريم بتتزوج؟
ايمان بتنهد: اي صحيح.. والله يوفقها
ندى: بس ريم تحب فواز!!! و ما تبي غيره..
ايمان: اعرف!!
ندى: عمتي ايمان ارجوك!!! كلمي فواز... ريم بتموت ان صارت لواحد غيره!! و انا اعرف ان فواز ما يرد لك طلب
ايمان :مافي امل لا تحاولين
ندى حست باسى على صديقه عمرها ريم واللي كانت من اسعد الناس يوم كانت على ذمه فواز و بعد طلاقها صارت انسانه كئيبه والحين و بعد ماراح تتزوج غيره اكيد راح تنتهي كليا..
ندى اخذت هديتها و مدتها لايمان: تفضلي عطرك المفضل.
ايمان ابتسمت و فتحت العطر و بمجرد ما وصلت ريحته لانفها طيرااااااان على الحمام...
ندى باستغراب: عمتي؟؟؟!!
ايمان حست بتوتر كبير من بعد تصرفها: والله ما ادري شفيني اكيد بسبب الاكل اللي طبخته طباختنا الجديده ماهو من العطر صدقني
ندى ما كانت ابدا معطيه باله لكلام ايمان و بكل براءه سالت: انتي حامل؟
ايمان من غير تفكير هزت راسها: لالالالالالا
ندى على طول انفجرت ضحك:هههههههههههههههههههههه الا واضح!! هذي نفس كلمتي اللي قلتها لما سالوني ان كنت حامل ولا لا..
ايمان سكرت فم ندى: اسكتي ما ابي احد يعرف..
ندى:يعني صح ........ابشري ما راح اقول لاحد لاني اعرف شعورك و مجربته..
ايمان هزت راسها: لا مانتي مثلي انا اسوووووء.............. انا حتى نواف ما يدري
ندى بصدمه: تكذبين!! وليش ما قلتي له..
ايمان بتوتر: بقول له بس انا ماني مستعده الحين .. بس اكيد بقوله مستحيل اظل اكذب عليه..
ندى تنهدت و ايمان سكتت و ما قالت شيء و هذي كانت اشاره انها ما تبي تناقش الموضوع بهدوء قرروا ينزلون حتى ما يشكون فيهم باقي الضيوف ..
ندى تنهدت و هي تمشي للباب : اهم شيء ما تعرف عمتي ساره قبل لا تقولين له لانها اكيد بتقول له..
ايمان نزلت و جلست بجهه بعيد عن ساره و بدت تسولف معهم.. ندى نزلت معها من غرفتها نوع من الكاكاو المميز في لندن وبدا الكل يتذوقه و ام سعود طلبت القهوه للضيوف و حليب كاكاو لايمان
ايمان بمجرد ما شافه حليب الكاكاو المثلج واللي كل العايله تعرف بعشقها له بدت كبدها تحوم: مشكوره يا ام سعود ليش كلفتي على نفسك انا اششرب قهوه عادي..
ام سعود : ههههه ولو يا ايمان .. انتي ضيفه ... بس انتي اقصدك خايفه اكلف على عمري ولا ما تبين حليب الكاكاو هههههه
ايمان حست ان ام سعود بدت تشك فيها وهي ماهي مستعده ان وحده مثلها تكتشف حملها على طول سحبت حليب الكاكاو و شربته و هي تدعي ربها انها ان معدتها تحتفظ فيه ولا ترجعه حتى ما تفضحها بمجرد ما شربتها تغيرت ملامح ام سعود من الاصرار للهدوء
ايمان في نفسها: الحمد لله ما انكشفت بس واضح انها كانت شاكه... العجايز الكبار هذول هم اكثر الناس خطر علي هاليومين قبلل لا اعلم نواف
-

-
كانت عايشه بحاله من الالم و الوحشه و العذاب .. حابسه نفسها في غرفتها و رافضه تطلع منها حتى للاكل اللي كان يوصل عندها لغرفتها .. رغم محاولات امها و ابوها المستمره في اقناعها انها تكون عاديه وترضى باللي صار و تقرر .. لكن ريم كانت رافضه و عازله نفسها حتى ولدها صار لها يومين ما شافته ولا تبي تشوفه تحسه جزء من فواز يتحرك قدامها و وذكرى لازم تشيلها من بالها حتى تقدر تبدي الحياه الجديده اللي يتمنونها لها اهلها..
طق طق طق
ريم بكل الم و صوت حزين: من؟
ام مشاري بصوت هادي: انا يا ريم
ريم نهضت من سريرها و عدلت جلستها وبكل احترام: تفضلي يا امي
ام مشاري دخلت بهدوء و جلست جنب بنتها: ريم اهل سمير الجتماري اتصلوا و قالوا انهم ما يبون لا شوفه ولا شيء.. بيملكون على طول
ريم حست بقهر في قلبها يعني اذا كان هو ما يبي يشوفها هي ماهو من حقها انها تشوفه و تقرر: امي انا..
ام مشاري بتنهد: يا بنتي انا كلمت ابوك اكثر من مره لكنه مصر عليه.. سمير برفسور .. تعرفين شنو يعني برفسور؟؟ يعني اعلى شهاده من مشعل عم روان و ابوك سال عنه يقول انهم من عايله راقيه حيل في الخبر و الكل يمدح فيهم
ريم وهي ترمي نفسها في حضن امها: بس انا ما ابي اتزوج مااا ابي
ام مشاري وهي تمسح على راس بنتها: اانا عارفه يا بنتي انك ما تبين تبعدين عنا و انك ......... لسى تبين فواز
ريم وهي تنظر لامها بعيون باكيه: غلطت و ندمت على غلطي كثير لشي ما يسامحني و نرجع لبعضض من جديد ..
ام مشاري : انا يا ريم.... انا دست على كرامي و اتصلت اكلمه علشانك
ريم بعيون مصدومه: ايش؟
ام مشاري بالم: بس ... رده كان.... الله يكتب لك اللي فيه الخير سواء معه او مع غيره
ريم نزلت دموعها بشكل اكبر وغاصت في حصن اممها اكثر .. زواجها من المسمى سمير واللي ما تعرف شكلها ولا اي شيء عن عايلته صار شيء محتم و زواجها اليوم منه لا مفر منه ابدا .. واللي بيكون الفاصل ما بينها و بين فواز والى الابد..
-
-
عواطف كانت حاسه بانها اليوم اسعد مخلوقه على وجه الارض.. العقبه الوحيده في طريق زواجها من فواز ريم راح تتزوج اليوم و واحد من الخبر بمعنى انها حتى ما راح تكون موجوده في المنطقه اللي هم فيها لا هي ولا ولدها و بيكون فواز لحاله وحيد وما عنده شيء يشغله و هذا اكيد يعني انه يتزوج من جديد و مافي احسن منها هي في عايلتهم كلها لا في العالم كله ..
كانت جالسه بفرح تنتظر اي خبر تسمعه عن الحدث من امها اللي ما فارقتها من العصر حتى تكون على اتصال بالاخبار..
ايمان كانت تتذوق اخر فطيره صنعتها فاطمه خصيصا لها وهي مشغوله البال: ما عجبتك الفطيره؟
ايمان ابتسمت وهزت راسها حتى ما تبين انها شارده الذهن: لا حلووه حيل... اصلا طعمها وداني مكان بعيييييييييييييييييييييييييد..
ساره بتنهد: ايمان مافي داعي تجبرين نفسك على الاكل اذا ما كنتي تبين ..
ايمان توترت من (سونار الكشف ) اختها ساره و هزت راسها: لا يا حياتي انا موافقه اني اكلها و عاجبتني كثير
ساره ما كانت فاهمه ابدا ليش كانت كانت ايمان تجبر نفسها على اكل الطعام اللي كانت تصنعه فاطمه و طباختها غريبه الاطوار .. في نفسها تنهدت: يظهر انها ما تبي اي شيء يفسد علاقتها مع فاطمه ..
عواطف بابتسامه: مافي اخبار عن ريم يا خاله؟ ملكوا ولا لحد الحين..
ايمان نزلت عيونها باسى: لا ما وصلوا اهل الرجال ولا الشيخ
فاطمه وهي تنظر لساعتها: ما تبين تروحين؟
ايمان : قلت لمشاري يتصل فيني اول ما يوصلون الرجال.. حتى اكون معها بعد الملكه... وماهو قبلها
عواطف بابتسامه: ليش هي تعبانه ؟ ولا ماهي موافقه على الزواج
فاطمه حست ان اختها بتنكشف خصوصا ان الفرح واضح في كلامها: مافي شيء اسمه ماهي موافقه ! ريم انسانه مطلقه و يحق لها الرفض اكثر من البنت
عواطف: اجل ليش خالتي ايمان ما تبي تروح الحين؟
ايمان رفعت حاجبها: حتى تاخذ راحتها في اللبس محد يدري .. يمكن يطلب الرجال يشوفها..
عواطف ضحكت: يمكن؟؟؟؟ ليش هو ماهو لازم انه يدخل و يشوفها ؟هذا اللي اعرفه
ساره عصبت من اسئله بنتها السخيفه: لا ماهو لازم .. بعض العوائل ما يحبون هذا النوع من العادات .. و يكتفون بالشوفه و من بعده العرس على طول
عواطف حست ان امها عصبت بس كان لازم بما انها فتحت الموضوع تتظاهر انه عادي : وهو بيسوي عرس؟؟
فاطمه: عواطف؟ ايش صاير لك اكيد بيسوي حفله تبينه ياخذها بثيابها مثلا؟؟
عواطف: انا ما اقصد يا فاطمه بس انتي تعرفين انه اذا كان في حفله بتصير لازم نتجهز لها و نشتري ثياب..
ايمان ببرود: الثياب مقدور عليها.. السوق موجود و اذا ما عجبج اطلبهم لج من شركتي ..
فاطمه قررت تغير موضوع الثياب لان ايمان انهته بشكل جعله سخيف: الا انا اول مره اسمع بعايله الجتماري.. اصلا حتى اسمم غريب..
ساره بتنهد: والله حتى انا بس اخوي بومشاري يقول انهم من اهل الخبر و طول عمرهم هناك و انهم ناس محترمه و ولدهم اللي خاطب ريم بروفسور
ايمان ابتسمت و عواطف ما فهمت سبب الابتسامه فقالت: وع بروفسور .. يعني اكيد عجوز .. حتى اسمه غريب ههههه سمير..
ساره : عواطف اما تقولين شيء مفيد ولا اسكتي على الاقل ريم بتتزوج.. ماهي عانس..
عواطف وقفت بعصبيه: خييييييييييير؟؟؟ ايش قلتي يا امي؟؟
ساره : اللي سمعتي و روحي انقلعي لغرفتك قبل اتصرف تصرف ما يعجبك قدام اختك و خالتك
عواطف انقهرت خصوصا ان امها ما عمرها كلمتها كذا و و احرجتها على طول طلعت من وجهها الى غرفتها
فاطمه وهي تتصنع البراءه : ما ادري شفيها؟
ايمان تنهدت ووقفت : عن اذنكم ..بروح البس عباتي ..
ساره هزت لها راسها: اذنك معك
بمجرد ما طلعت ايمان من الصاله و راحت لغرفتها .. ساره على طول عطت بنتها نظره قويه: فاطمه؟؟ عواطف ايش فيها فرحانه؟؟
فاطمه انصدمت من استنتاج امها: هااا؟؟ فرحانه؟؟
ساره: لا تقولين فرحانه لان ريم بتتزوج و تنستر بعد طلاقها لاني اعرف عواطف زين و كيف صارت و اعرف انها ما تحب الخير لريم مثل ما اعرف انها ما تخبي عنك شيء تكلمي بسرعه ياااااااا فاطمه !!
فاطمه بلعت ريقها: ما ادري... صدقيني يتهيـأ لك ..
ساره بعيون حاده: فاطمه!! عواطف تبي فواز صح..
عيون فاطمه توسعت بصدمه وهو الشيء اللي اكد لساره توقعها: كنت متاكده... ثلاث سنين و انا شاكه فيها و اليوم تاكدت.. بس هين يا عواطف .. حاطه عين على رجل بنت خالك
فاطمه مسكت يد امها: ماما؟؟ انتي على ايش ناويه
ساره عطت بنتها نظره بارده و دفعت يدها عنها: ناوي اسوي اللي ما سويته ... ناوي اربيك انتي وياها من جديد
-
-
كانت لابسه فستان عادي اسود طويل وكانها تتكلم عن حزنها ومو حاطه ولا ذره ميك اب تنتظر مصيرها .. الرجال وصلوا و بدأوا يتكلمون مع بعض و دخل الشيخ و قريب راح تكون ملك لرجل ما تعرف عنه شيء غير اسمه ..
كل استسلام كانت ريم جالسه بالم تنتظر الدفتر حتى توقع عليه لكن ما وصل ليدها حست ببرود في يدها و عجز عن التوقيع .. و ان الدنيا صارت تدور و ما تشوف شيء ...
ام مشاري اللي كانت جنبها : ريم !!!! وقعي يا ريم الناس تنتظرك....
ريم حاولت تتمالك نفسها و ووقعت صار الكل يبارك لها و يهنيها رغم ان الفرح و السعاده كان شيء بعيد عنها ام مشاري و سديم و ايمان باركوا لها صحيح لكنها ما عطت لهم اي اهتمام و ركضت لغرفتها وقفلتها عليها ..
كانت تبكي بجنون و الم و حسره ... الكتمان اللي عاشته خلال فتره طلاقها حان له انه يظهر بدموع و بكاء كثيره .. انضرب الباب و كان مشاري اخوها: ريم!! ابوي يقول لك تعالي سلمي على سمير
ريم بانفجار ما اعتاد عليها اهلها: ما ابي ما ابي اشوف احد بليز ما ابي...
ريم بعد انفجارها حست بخطوات مشاري تبتعد عن الباب و فهمت انه فهم كلامها رجعت لسريرها و صارت تبكي بجنون .. ما عرفت كم بكت و كم عدد دموع الحسره اللي نزلت من عيونها لكنها ما كانت كافيه في نظرها.. في لحظه غباء صدقت ناس على زوجها .. و ضيعته من يدها.. فواز اللي نادرا ما ينوجد نفسه .. طيبه قلب و مرح و صفاء و شجاعه و حب .. اشياء اختفت من هذا العالم .. ضيعته بسبب غباءها و الحين راح تدفع الثمن...
تزوجت انسان ما تعرف حتى شكله .. تزوجته لان ابوها خاف انها تظل مطلقه للابد.. تزوجته حتى تبدي حياه جديده.. تزوجته وهي ما تعرف الا اللي قالوه الناس عنه.. تزوجته وهي مجبوره انها تظل معه مهما كان .. بسبب انها كانت ارمله و بعدها مطلقه .. و معناه ان فكرت تفسد هذا الزواج بطلب الطلاق ان ما صار توافق راح تصير قصه يتاداولها الناس بينهم و فضيحه للعائله..
غمضت عيونها و حاولت تنام حتى ترتاح لكن الراحه كانت بعيده عنها ... الا ان شيء ناعم داعب خدها فجأه
ريم على طول فتحت عينه و تلاقت بورده جوريه تداعب خدها.. : الورود تزيل الاحزان و تسمح الدموع يا ريم
ريم نهضت بشوق للصوت اللي تحبه و اللي كان صاحبه جالس جنبها على سريرها : فواز
ريم من غير تفكير رمت نفسها في حضنه و بدت تحضنه بقوه :ريم
ريم بجنون: اعرف انه حلم!!!!!!!!!! اعرف... مافي داعي تقول... لكن ارجوك !!!! اتركني ارتوي حنانك و حبك و اشبع شوقي لك يا حبيبي
فواز ضحك: الله الله... كل هذا لي يا ريم.....لا مستحيل .. ريم ما تسويها... انتي من و وين راحت ريم؟
ريم ضحكت على مزح فواز اللي في كل وقت و مكان: ريم الغبيه راحت .. راحت بطلاقها منك.. والحين اللي قدامك انسانه مكسوره... انها ضيعت حياتها منها.. ضيعت فواز حبيبها و صارت لشخص ثاني..
فواز وهو يحضنها بعيون حانيه : وتظنين ان فواز يترك حبيبته تروح لواحد ثاني
ريم حست ان الموضوع والشعور اللي هي فيه ماهو حلم وانما حقيقه وعلى طول بعدت: فوااااااااااااااااااااااااز؟؟؟؟
فواز بابتسامه معتاده: يا عيون فواز
ريم بتوتر: انتتتتتتتتتتتتتتتت كييييييييييييييييييييف دخللللللللللللللللللللللت لهناااااااااااا
فواز بابتسامه معتاده منه: الباب كان مقفول.. فدخلت من الشباك!!!
ريم بصدمه: خييييييييييييير؟؟؟
فواز: لا تخافين... ما طرت و لا تسلقت الشجر.. صدعت بالسلم المتنقل حطيته على الطوفه و صعدت لغرفتج
ريم كانت مصدومه من كلامه لكن صدمتها انقطعت لما عرفت انها معه لحالهم: فواز اطلع... انت ما عدت زوجي.... انا الحين انسانه متزوجه و ..ووووووووو
فواز: انتي فعلا غبيه!!!! او صرتي غبيه لانج ما كنتي جذي قبل
ريم: فواز
فواز: ريم .... انتي لما وقعتي على العقد... ما قريتيه؟؟
ريم بعيون متوسعه: لااااااااااااا ....
فواز حط يدينه على وجهه: وكنتي تظنين اني بترك واحد ثاني ياخذج؟
ريم: فواز انت!!!
فواز: اللي اسمه سمير هذا اكل ضرب مني في مجلس ابوج ههههههههههههههه لحد ما خليته غصب يشيل فكره الزواج منج ...
ريم: فواااااااااز..
فواز ضحك : هههههههههههههههههههههههههه لا يا عمري انا كلمته ببساطه وقلت له انج مرتي و ابيج و هو طلع ولد حلال ووافق و بما ان الشيخ كان موجود طلبتج من ابوج وهو وافق
ريم : انت من صدق تتكلم.. وانا مالي راي
فواز رمش بعيونه: ظنيتج موافقه و لهذا السبب تسرعت و ما بلغتج.. بس اذا كان عندج اعتراض الحين افسخ العقد..
ريم على طول مسكت يده قبل لا يقوم: لا انتظر ...
فواز ضحك: هههه كنت عارف..... ريم انا فعلا ابيج و مستجيل اسمح لاي احد ثاني ياخذج مني.. وان كنتي غلطتي فالكل يغلط وانا مسامحج و اتمنى تسامحيني على كل شيء سويت في حقج
ريم ريم كان ودها انها تساله ليش ما قال لها انه يبي يردها لما كانت تتصل فيه لكن مثل ما هو قرر ينسى هي لازم تنسى حتى يبدون صفحه جديد جدا: مسامحتك!!! مسامحتك ياا حبيبي
فواز حاوطها بيده وضمها لصدره لما قطع عليهم صوت من بره : هيييييييييييييييييييي رااااعي البقر ... ما صارت .. يالله انزل
فواز ضحك: ايمان ريم بتذبحج قطعتي عليها الجو الرومانسي
ريم انفجرت خجل فواااااااااااااااااز!!!
فواز و مشى للباب يفقتح قفله حتى يطلع من الباب بدل الشباك: اشوفج باجر يا قلبي ..
ريم بكل براءه : بتروح و تخليني ؟؟
فواز بخبث : مستتعجله على الـ..........
ريم : فوااااز
فواز بضحك : ههههههههههههههه عيونه و روحه انتي...... انا قررت اتركج حتى تجهزين نفسج... ايمان بتسوي لج حفله صغيره عندنا في البيت باجر و بعدها باخذج مثل اي عروس
ريم خجلت من كلامه الرومانسي اللي اشتاقت له و نزلت راسها .. فواز ارسل لها بوسه طايره في الهواء و طلع على طول..
فواز وهو يمشي في الممر الى باب البيت تلاقى مع سديم اللي كانت تنتظره: ابدعت !! برافو عليك
فواز بضحك: ههه طول عمري مبدع..وفنان
سديم بعيون حاده: اعرف ناس بيجنون و بيطير عقلهم..بعد ما يعرفون بالخبر..و بيشيلونك من راسهم الى الابد
فواز: واتمنى انتي تشيلينهم من راسج بعد .. لاني انا ما سويت كل هذي الخطه الا علشان انهي الموضوع بطريقه آمنه ما تاثر على سمعتها او على ريم..
سديم زفرت: مع اني اتمنى ازفر الخبر لها الحين حتى تموت قهر
فواز: ابدا لا تتمنين الشرلاحد يا سديم... الا اذا كنتي تتمنينه نفسج...
سديم : بس يا فواز هذي فرقت بينك وبين ريم و..
فواز مد يده قدامها حتى يوقفها : ربج اقوى منها و من كل شيء و بتلقى جزاءها عاجلا ام اجلا.. والحين استاذن
سديم ابتسمت له و سمحت له يمر حتى يطلع وهي تقول في نفسها : فواز انسان عظيم و ما ينوجد نفسه ريم محظوظه ان واحد مثله زوجها...
سديم مر في بالها الحديث اللي دار بينها و بين فواز و ابوها من كم يوم بعد ما راحت له البيت
-
فواز راح لبيت عمه بو مشاري بعد ما طلب من سديم تبلغه انه يبي يشوفه و اصر انها تكون موجوده لما يكلمه لان الموضوع مهم جدا بالنسبه لهم..
بو مشاري بابتسامه مصطنعه : خير يا فواز!! صار لك مده طويله ما تزورنا ..
فواز فهم مقصد عمه لانه من طلعت ريم من العده ما زارهم و كان ابوه هو اللي ياخذ محمد الصغير و احينا هو بس من عند الباب بما انه ما عاد زوج بنتهم : عارف يا عمي .. وهذا الشيء باذن الله ما راح يستمر خصوصا ان بنرجع اهل
سديم ابتسمت بفرح: من جد يا فواز
بومشاري عصب من رد بنته السريع: سديم!!!!!!!!! فواز.. وايش اللي مخليك تظن اني ممكن ارجع ريم لك؟
فواز تنهد: اعرف اني تاخرت كثير يا عمي.. بس انا كانت عندي اسبابي ..
بومشاري عصب: اي اسباب ياااا فوااااز؟؟؟ ريم غلطت وانا عارف هذا الشيء و انت طلقتها لكنك ما قطعت علاقتك فيها و وعدتها ان كل شيء يرد مثل ما كان... بمعنى انك كنت تعطيها امل في رجوعكم لبعض وانت مانت ناوي هذا الشيء.. ليش عذبت بنتي يااا فواز..
فواز ببرود طلع اوراق من جيبه و مدها قدام عمه: لهذا السبب يا عمي...
بومشاري رفع حاجبه: ايش هذا؟؟
فواز: تقرير الطبيبه النهائي اللي شخصت ريم بعد اجهاضها و دخلوها المشتفى بعد ضربه عمي منصور لها اعتقد انك تذكرها..
بومشاري كان مستغرب ان فواز فتح موضوع مثل هذا الحين سديم على طول اخذت الاوراق وبدت تقراها صحيح ما كانت فاهمه كل شيء بس انصدمت من اللي استنتجته: فففففواز!!
فواز بتنهد: اللي فهمتيه صحيح.. الدكتوره قالت لي ان ريم شبه عقيم .. اذا ما كانت عقيم كليا الحين
بومشاري بصدمه من المعلومه اللي عرفها عن بنته: خير؟؟؟ كيف يعني عقيم و محمد ولد من يعني!!
سديم: بابا!!! يظهر ان ريم كانت عندها مشاكل في الرحم من البدايه !! لكن حملت بمحمد وانت تذكر كيف كانت تعبانه طول الوقت.. لكن الضربه اللي تلقتها و الاجهاض و بعدها دخوله الغيبوبه .. اثروا كثير عليها
بومشاري: يعني ايش؟؟؟ بنتي ريم ما تقدر تحمل هذااااا اللي بتقولونه لي
فواز باسى : انا ما اقتنعت بالتشخيص و سالت اكثر من دكتور من اكثر من دوله و كلهم اكدوا ان نسبه انها تحمل من جديد هي اقل من 1% بس .. كل شيء بيد الله سبحانه و تعالى وهذا شيء انا راضي فيه و مؤمن
بو مشاري : لهذا السبب ما كنت بترجعها!!
فواز بمقاطعه: لا يا عمي!!! ماهو انا فواز اللي اتخلى عن حرمتي علشاان الاطفال.. انا الحمد لله عندي محمد و كافيني .. انا ما رجعتها علشانها هي
سديم: ماني فاهمه.. وضح لي..
فواز: سديم انتي اقرب انسانه لريم و تعرفينها زين.. و تعرفين ان في ناس كثير يبون يفرقوني عنها
سديم كانت منقهره لانه ما ذكر ان هذا الشخص هو عواطف بس هزت راسها له: صحيح
فواز: من قبل وفي ناس محسسينها انها ماهي كفو تكون زوجه واحد مثلي و اني ما تزوجتها الا شفقه .. وهذا طبعا كان قبل لما كانت بكامل عافيتها و طلبت الطلاق و عطيتها اياه.... لكن بما ان تصالحنا و قررت ارجعها فكرت بشيء ....ان رجعتها بكل هذي السهوله الانسان اللي خططوا لتدمير زواجنا في البدايه و بدؤوا يبحثون من وراي حتى يلقون اي شيء ممكن يدمر زوجنا.. تتصورون ما راح يوصل لهذي التقارير؟؟
بومشاري: تقصد انهم بيقولون لها انها ما تقدر تحمل ؟؟
فواز: بالضبط و بيرجعون يحسسونها اني رجعتها لعصمتي شفقه.. لانها ان سوت تحاليل زواج من شخص ثاني لا يمكن انها تتزوج..
سديم: بس ريم اتعضت من اللي صار و مستحيل انها تبتعد عنك او تدمر زوجها
فواز بنظره حزينه: ههه لا يا سديم ريم راح تطلب الطلاق من جديد لانها حتى و ان ما صدقتهم اني رجعتها شفقه راح تطلب مني اتزوج وحده ثاني حتى اجيب اطفال غير محمد
سديم عطت ابوها نظره وهو فهم على طول: يعني انت ابتعدت عنها لانك خايف على مشاعرها و احساسها ؟؟ و تحملت كل الكلام القاسي و المعامله الجافه منا في سبيل تحافظ على مشاعرها هي!!!
فواز بابتسامه: بالضبط يا عمي... عمي... انا احب ريم و مستحيل اتسبب بشيء ممكن ياذيها او يجرح مشاعرها و اليوم قررت اطبق الخطه اللي فكرت فيها حتى نرجع لبعض و ترتفع معنوياتها و فوقه هذا تتحطم امال الاشخاص اللي ناوين يدمرونا
سديم: كيف؟
فواز : بسيطه نقول ان واحد من منطقه ثانيه خاطب ريم و انتوا لازم تجبروها و في يوم الملكه اجي انا و اعيطه كم كف و اطرده و بجذي يوصل الخبر اني تشاجرت مع الرجال اللي كان بياخذ حرمتي ايش رايك يا عمي هههه
سديم ضحكت على طول: ههه و ايش فايده هذا
بومشاري اللي فهم: فايدته ان الناس اللي يكرهون ريم ما راح يفكرون يبحثون من وراها لان موافقتنا على واحد لحد الملكه تعني ان تحاليل ريم سليمه.. وخاليه من اي مرض .. وانها مرغوبه يعني ان رجعها فواز ماهو بدافع الشفقه.. وانما بدافع حبه الكبير لها و هذا راح يرفع معنويات ريم كثير و بيكسر معنويات الناس اللي ناوين يدمرون زواجكم ولا راح يتجرأون ياذونكم بعد اليوم
فواز: بينقوووو صح..
سديم: المشكله .. كيف نوفر هذا الشخص يااا سيد فواز..
فواز وهو يحرك عيونه : اختاري اي اسم ماهو مالوف عند احد اممممممممممممم بروفيسور سمير الــ...... الجتماري
سديم باستغراب من الاسم الغريب: هاااااا.. ايش هذا الاسم.. كيف الفته
فواز غمز عينه : ابداعي الخاص ..طريقه ما يعرفها الا انا و ايمان.....
سديم: الا على طاري ايمان .. انت بتقول لها.
فواز: اكيد .. حتى تساعدنا بس ماهو كل التفاصيل..
سديم: انزين و اعمامي ... اذا قالوا بنسال عن الرجال خصوصا انهم بيستغربون الاسم ...
فواز: ما راح يسالون... حتى امك ما راح تسال اذا قال ابوك انه سال عنهم و يبيهم .. و اذا علىى ريم قولوا لها ان الرجال ما يبي يشوفها و مسوي واسطه حتى ما يسون تحاليل .. وانا متاكده بما انها كتله متحركه من البراءه راح تصدق بسهوله
سديم ابتسمت على تخطيط فواز : بابا ..بس لازم تقول لمشاري حتى ما يفضحنا و يقوم يسال عن الرجال هههههههه..
بومشاري اكيد ..
سديم بتوتر: و امي .. ما نقول لها
بومشاري: لا ..امك ما راح تعرف تمثل معنا ... الاحسن انها ما تعرف.. و نسوي مثل ما قال فواز..
فواز اخذ نفس طويل و ابتسمت: الله يكتب اللي فيه الخير...
-
-
نهايه الذكريات..
سديم ابتسمت على ذكرى النقاش اللي صار بينهم و قالت: و ما الوم عواطف ان حاولت تسرقه انا نفسي اغار من ريم لانها تزوجت واحد مثله .. طيبه قلب و حنون و رقيق و يحبها بجنون و يخاف عليها كثير..
-
-
في سياره فواز كان فواز مبتسم وهو يسمع ايمان اللي كانت تغني من ركبوا اغنيه في نظرها مناسبه للي صار : هلي لا تحرموني منه .. هلي لا تبعدوني عنه .. مثل ماهو قطعه مني .. انا تراني قطعه منه.. هلي تكفون خلوني معاه و لا تلوموني ما اريد انا غيره...............
فواز زفر وهو يضحك: بس ماااغي ازعجنيتي وانا توني معرس جديد..
ايمان بضحك: معرس جديد ولا تحت التجديد ههه .. يا سيد سمير الجااااااا.... شنووو اسمه ما عرفته هههههههههههه
فواز بضحك : ههههه عدااااااااااااااال ياا لارا كروفت..
ايمان هزت اصبعها بالنفي: مو لارا كروف .. لارا يايغمزي.. .. اسم ناتج من ابداع.. مو اسمك... ثانيا شنوو بروفسور .. وين قاعد انت..
فواز ابتسم : ههه حبيت يظهر للكل انه عريس لقطه حتى يقول الكل ان ريم ماهي اقل من غيرها من البنات و يخطبونها ناس من مستوى عالي..
ايمان : ياااااااا عييييييييني على العاشق الولهان .. ترى اغير.. هههه
فواز : انتي تعرفين اني احبج و ما اغلي عليج احد..
ايمان: وانا بعد يااا فواز
فواز بضحكه خبيثه: حتى البيبي؟؟
ايمان انصدمت و تورتر: اي اي اي اي بيبييييييييييييي؟؟
فواز وهو يضحك ويحاول يسوق عدل: اللي في بطنج!1
ايمان بوزت: ريم قالت لك؟؟
فواز هز راسه: لا طبعا.. انا عرفت من تصرفتج نسيتي ان نفهم بعض حيييييييييل و ما تقدرين تخفين عني شيء مهما حاولتي...وعلشان أأكد لج هذا الشيء اننا متاكد من ان نواف ما يدري..
ايمان وهي ترمش بعيونها: كيف عرفت؟
فواز: لانه لو كان يدري ما سمح لج تطلعين بكعب عالي مثل هذا اللي لابسته....ايمان في تصرفات كثيره لازم تغيرينها و الاحسن انج تسالين ريم و غيرهم حتى تتجنبين المشاكل انتي كبرتي و بتصيرين ام.. وفي اشياء كثيره لازم تغيرينها ياحياتي..
ايمان ابتسمت: فديت اللي يخاف علي..
فواز: اكيد اخاف عليج يا قلبي.. الله يثبته و يسهل عليج و يكون من الذريه الصالحه يا رب
ايمان فرحت لدعوته كان فعلا اقرب انسان لها: ويرزقك انت بعد يا فواز
فواز ابتسم رغم انه كان يتقطع من داخله ...
الاشخاص اللي يعرفون بموضوع الخطبه المزيفه اللي هدفها تكسير كل امال الناس اللي يتمنون الشر لفواز و ريم هم: فواز، ايمان ، محمد ( بوجسار) ، جسار، مشاري، بومشاري ( احمد) ، سديم ..
لكن الاشخاص اللي كانوا يعرفون بالسبب الثاني اللي هو وضع ريم الصحي: فواز، سديم ، بومشاري ( احمد ) فقط
-
-


-
وصلت ايمان مع فواز و نزلت من السياره و دخلت البيت كانت ساره تنتظرها مع ايمان الصغيره .. واللي بمجرد ما شافت ايمان ركضت لعندها ايمان كانت بتشيلها بس تذكرت تنبيه ام سعود لبنتها ندى و قررت تطبقه و تسوي مثل ما قال فواز .. انها تهتم بنفسها .. نزلت لمستوى ايمان الصغيره وباستها وبعدها ارتفعت ومشت لعند ساره..
من جهه ثانيه عواطف اللي شافت ان ايمان وصلت على طول ركضت لعند السلم حتى تسمع اي حوار يصير بينها وبين امها وتعرف ايش صار في الملكه..
ساره استقبلت ايمان بعتاب: ايمان .. ايش هذاااا اتصلت فيك عشرين مره.. ليش ما رديتي..
ايمان وهي تفصخ عباتها و تعطيها الشغاله: سوري والله.. صارت احداث كثيره غيرت علينا...وما نستني اشوف الفون
ساره بخوف: ليش .. ايش صار..
ايمان: فوووواز حبيبي فديته... دخل المجلس و كلم اهل سمير و اعترض على خطبتهم و حلف ما ياخذ ريم غيره
عواطف اللي كانت جالسه على السلم شهقت بس سكرت فمها بيدها حتى تسمع الباقي
ساره: من جد انتي تتكلمين.. وايش صار بعدها..
ايمان : وشنو بيصير يا ساره .. فواز متمسك بريم و يبيها ومافي قوه في العالم كله ممكن تبعدهم عن بعض..
ساره بابتسامه: يعني رجعوا لبعض؟
ايمان هزت راسها لها و ساره حضنتها : مبروووووووك رجعتهم لبعض
عواطف نزلت دموعها بصمت.. ما كانت قادره تصيح رغم انها كانت تتمنى هذا الشيء لانها ما عندها تفسير لاي احد يسالها عن سبب بكاءها سحبت نفسها لغرفتها و بمجرد ما دفتنها بالوساده حتى تقدر تبكي بجنون...
-
-
-
ايمان دخلت لجناحها وهي تصفر بفرح و ترقص لما شافته جالس على اوراقه ولابس نظارته : الله يديم هذي الابتسامه على طول يا حبيبتي
ايمان بفرح: حبيبي انت هنا... توقعتك بتبيت برا اليوم بعد
نواف نهض وقرب لعندها وبدأ يكمل الرقصه معها وهو يضحك: قلت كافي ليلتين عليك من غيري وحشتيني يااا حياتي
ايمان ابتسمت له و هي تحضنه و هي تدور بالرقصه: وانت اكثر... انا فرحااااااااااننه اليوم وااااااااااايد واايد واااااااااااااااااايد
نواف بغرور: لان فواز رجع ريم؟
ايمان بعيون مصدومه: مشاري قال لك.
نواف بضحك: لا.. انا عارف من البدايه وعارف ان الموضوع كله تمثيل بتمثيل
ايمان انصدمت: ما قال لي فواز انه بيقول لك
نواف وهو ياخذ خطوات بعيد عنها و يجلس على السرير: لا ما قال: انا عرفت من الاسم... او بالاحرى من سمعت انه بروفيسور
ايمان: كيف؟
نواف بضحكه ساخره .:برفيسور سمير الجتماري......... ان قلبتي في الاحرف اكثر من مره في ااسم العائله و نقلتي الجيم للاسم الاول راح تصير ... برفيسور جيمس مريارتي ( من روايه : شارلوك هولمز ) حبيب قلب فواز و وحده من شخصياته المفضله صح
ايمان انفجرت ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه شكلها صارت عندك عقد من تقليب الاحرف
نواف رفع حاجبه: تضحكين وانتي السبب فيها...يا ليدي لارا....... اصلا انا زعلان منك لانك خبيتي عني
ايمان بدلع : نواف حبيبي لا تزعل والله ماكان قصدي بس فواز قال لا تقولين لاحد حتى تنجح الخطه
نواف : ولما اكون في مقارنه مع نواف اكيد اخسر يا ايمان
ايمان ما قدرت تقول شيء لانها عارفه انه صادق بس كلامه نبها على شيء: نواف ... ان صار و اكتشفت اني خبيت عنك سر هل راح تكرهني
نواف اشر لها تجلس جنبه ايمان مشت جنبه : ايمان انا احبك افهمي هذا الشيء... ولا في شيء بيفرقني عنك ابدا الا الموت
ايمان ظلت عيونها تناظر عيونه و غاصت فيهم اكثر و اكثر ظلوا كذا ما تعرف لكم و بعدها ابتسمت بحزن : نواف باجر عندك شغل؟
نواف بتنهد : اي وراح اضطر اطلع من بدري .. في شيء؟
ايمان ابتسمت بخجل : في موضوع ابي اكلمك فيه باجر
نواف بخبث وهو يحط جبهته على جبهتها : وليش ما هو الحين؟
ايمان بعدت عنه وعطته ظهرها : لا ما يصير.. باجر يعني باجر ..
نواف باصرار: وانا ايش يصبرني لبكرا؟؟؟
ايمان غمزت له: الشغل طبعا ...
نواف تذكر الشغل و ضاق خلفه : اهاااا يا الشغل
ايمان حست انه مرهق كثير خصوصا ان الخطوط السودا صارت غامقه تحت عيونه.. سحبت راسه و سنده على كتفها وحضنته: حبيبي .. لا تشيل هم.. مصيرك بتعرف هذا المختلس و لما تعرفه راح تتصلح كل الامور..
نواف كان يقدر ينهي الموضوع كله بسرعه .. بشكل غير قانوني مثل ما كان يسوي دايما لكن من بعد ما تزوج ايمان و ووعدها انه يكون انسان صالح و مستقيم .. صار هذا الشيء ممنوع في نظره .. و لهذا السبب هو تعبان من كثر الشغل: المشكله.. ان باقي الشركاء يحملوني المسؤوليه كامله لانه واضح ان مصدر الخيانه قريبه كثير مني.. وشخص اثق فيه
ايمان باسى: لا تقولها يا حبيبي.. اللي تثق فيهم يستحيل غدرون فيك بعد كل هالسنوات ..
نواف غمض عيونه بتعب و قبل لا يغط في نوم عميق: اتمنى..
ايمان حست بنواف لما نام و هذا عطاها شعور مؤلم في صدرها...: شلون تنام جذي يا نواف بكل سهوله.. تنام في حضني و تترك كل دفاعاتك و حصونك و تطلب مني الامان..... نوآآف هل تحاول تاكد لي بهذا التصرف اني شيء مهم و اساسي في حياتك ... ولا هذي التصرفات هي تصرفات عفويه برئيه صادقه ناتجه من حبك لي..................نواف ما اقدر انسى الماضي.... لكن هذا ما يعني اني ما ابديت احس بشيء غريب اتجاهك....
-
-
-
نواف صحى من النوم وهو طاير من الفرح انه كان نايم في حضن ايمان بكل سلام وهي على وجهها نظره سعيده: باس جبهتها و صحى يصلي الفجر و بعد ما صلى صحها: صباح الخير برينسس
ايمان كانت شبه نعسانه على طول اول ما صحت حتى تصلي ابتدت موجه الغثيان الطويله في الحمام .. نواف انتظرها لكنها طولت و لهذا السبب غير ملابسه و تجهز حتى يطلع... ايمان طلعت وهي حاسه بالدخوله ومتسنده على الطوفه نوفا مشى لعنده و حط يد على خصرها و اليد الثانيه مشبكه بيدها : حبيبتي .. حالتك فعلا ماهي عاجبتني ممكن افهم ليش ما تبين تروحين الطبيب..
ايمان هزت راسها: نواف حبيبي قلت لك رحت الطبيب و الدكتوره قالت مافيني شيء
نواف: بس انا مو عاجبني حالك !!! خل نروح لاستشاريه وانا بروح معك..
ايمان : نواف اليوم ان ما صرت احسن .......... بروح باجر معك اوكي..
نواف زفر باستسلام و هز راسه: اوكي..........
نواف عطاها نظره دقيقه و هو يقول في نفسه: والله لو ما كنت شايف حبوب الموانع بعيوني .. و اعرف انك نا تبين مني اطفال كان قلت انك حامل يا ايمان
ايمان توترت من نظرته التفحصيه و نزلت راسها على طول وهي تقول في نفسها: بلييييز لا تكتشف اني حامل الحين... انتظر حتى اقولك بنفسي بلييييييز..
نواف حس بتوتر و رغم استغرابه قرر يتركها براحتها: تامرين على شيء
ايمان استغربت و نظرت للساعه: الحين بتطلع...؟؟
نواف وهو يعطيها نظره ساخره: اكيد... وانا اقدر ارتاح قبل لا امسك المختلس...
ايمان كانت عارفه ان نواف ما يبي يضيع وقت حتى يمسك هذا الشخص اللي تحداه و سرق امواله بس كان في شيء مخوفها كثير: نواف حبي..... اذا مسكت هذا الشخص شنو بتسوي فيه
نواف بنبره جاده: ان مسكته انا فراح استرجع الفلوس باي شكل و بيكون عقابه وخيم .. اما ان مسكوه الشركاء فاكيد راح يسلمونه الشرطه
ايمان كان قلبها قارصه من الموضوع هي عارفه نواف و شلون يعاقب اي شخص يتحداه ..حتى وان قال انه تغير في ساعه غضب .. كل الوعود تنهار..
-
-
-
الظهر في المول :
ريم مشت بسرعه بتطلع من المحل لما مسكتها ايمان : على وين رايحه.؟؟
ريم بخجل: ااااااااتــررررركيييييــ.....ـــيييني
ايمان اشرت لسديم اللي بسرعه ركضت و مسكتها و رجعتها غصب للمكان اللي كانوا فيه : رييييييييييم يا السخيفه لا تسوين كذا مره ثانيه
ريم نزلت راسها خجل : بس انا ..
ايمان بتنهد اخذت القميص من جديد وحطته بيدها : مافي بس.. انتي اليوم عروس جديده يعني يبيله قميص مثل هذا
ريم كانت حاسه انها بيغمى عليها من اول ما اتصلت عليها ايمان وقالت انهم بيروحون المول يشترون شغلات ضروويه للحفله ولازم تجي هي وسديم .. كان قلبها قارصه بمجرد ما دخلوا اخذها ايمان لمحل لاسنزا و بدت تختار لها مجموعه من الملابس الخاصه لعودتها لفواز..
سسديم: صح ريم اخذيه بيطلع عليك جنان .. وفواز بيطير عقله..
ريم صارت لونها احمر: سدييييييييييييييييييم ... بليزز..عمتي ارجوك انا حتى في عرسي ما لبست كذاأ
ايمان عطتها نظره و على طول طلعت التفسير: في عرسج كنتي جديده و مستحيه ومانتي عارفه شيء بس الحين الوضع غيير انتي اعاده تجديد بس هههههههههه
ريم عصبت من كلام عمتها : ليش تقولين كذاااا انا الحين مستحيه اكثر من اول
ايمان بعيون خبيثه: اكثر من اول .. وانتي امس ما كنتي راضيه تتركينه يطلع من غرفتج
ريم بعدت عيونها و ايمان و سديم ضحكوا .. ايمان اخذت نفس القميص بس لون ثاني : سدييييم ايششرايج يصلح لي هذا اللون..
سديم وهي رافعه حاجبها: هههههههههه ليش نواف غيران و يبي بعد هو عروس جديده
ايمان بضحكه ساخره: ههه ضحكتيني انا طول عمري جديده و بظل جديده هههههه .. بس اليوم ابي شيء مميز لان عندي له شيء مميز
ريم بجديه: بتقولين له..
ايمان هزت راسها : اليوم ان شاء الله.. كنت بقول امس بس قلت اسوي جو له احسن.. خصوصا انه شيء مهم بحياتي كثير يعني حتى لو ما وافق بيترك تصرفي ذكرى حسنه في بالي
ريم حطت يدها على كتفها: الله يوفقك
سديم بفضول: هيييييييي انتي وياها انا ماني فاهمه شيء ايش عندكم؟؟
ايمان ضحكت و سحبت ريم: سر.!!
سديم: افاااا يااا ايماننن.. انا تخبين علي ؟؟
ايمان ضحكت هي وريم و قرروا يحاسبون و بيروحون لمحل ديكورات حتى يجهزون لانفسهم الليله..
-
-
وصلت ايمان لبيت محمد وبدت تزين فواز بالشرايط و اقمشت الشيفونات اللي رمتها بطريقه مغريه على السرير و بعدها اخذت الورد المجفف و خلطته ببتلات الجوري على شكل الطريق و بين كل نص متر في الغرفه وضعت مصابيح كهربايئه ملونه على اشكال قلب و نجوم و منها اشكال صغيره حول السرير ووصلتها بمفتاح كهربائي .. راحت و عطرت الغرفه بمجموعه من خلطات ماهي قويه و بخرتها بالعود الفاخر .. بعد ما انتهت و تاكدت من طلب العشاء اللي راح يقدمونه و من ترتيبات الحفله كامله .. قررت تروح للبيت و تجهز غرفتها هي نفسها .. بالطريقه ذاتها اخذت قميصها اللي اشرته و جهزته وعلقتها في الغرفه و لما طلبت من مرافقتها تجهز لها البخور حتى تبخر الغرفه قبل لا تطلع.. دخلت فاطمه اللي انصدمت من الترتيبات
فاطمه وهي تتلفت في غرفه الجلوس : ايش هذاااا خالتي...!! من اللي بيتزوج؟ ريم ولا انتي
ايمان انحرجت : فاطمه احرجتيني... .................. كلنا عندنا مناسبات خاصه فينا
فاطمه رغم انها كانت تغلي من داخل: بصراحه ابداع ولا احسن منسقه ديكور
ايمان بكل براءه سحبتها لغرفه النوم: شوفي غرفه النوم و انذهلي
فاطمه رفعت حاجبها لما شافت ترتيب ايمان و طريقه تصميمها للغرفه: و القميص اللي معلقته : روعه..
ايمان ابتسمت: جهزت نفسه لريم... عقبال ما اجهز لك غرفتج بعد يا فاطمه
فاطمه قهرتها كلمه ايمان لدرجه الجنون : شكلك ناويه على نواف اليوم
ايمان غمزت لها: اكيد... بس طبعا بعد الحفله..
فاطمه: و ايش يضمن لك انه ما يرجع قبل لا تطلعين من الحفله ؟
ايمان : هههه ضبطت ادوارد .. راح و قلت له يبلغني عن كل تحركاته اليوم...
فاطمه: شكلك حاسبه حساب لكل شيء.
ايمان بسعاده ما كانت فاهمتها فاطمه: اكيد.... لان اليوم مهم كثير لي وله..
فاطمه انقهرت و كانت تبي اي سبب حتى تخرب عليها: ايمان اسمحي لي احس لو حاطه شموع احسن... عندي شموع ريحتهم جنان..
ايمان اللي ما كانت عارفه ان فاطمه تبي تعطيها شموع برايحه مقرفه ردت بكل براءه: انا ما احب الشموع....... ولا احب النار.. لهذا السبب ما احب استعملهم باي شيء له علاقه فيهم
فاطمه وهي رافعه حاجبها: ليش؟
ايمان : تقدرين تقولين عندي عقده
فاطمه تنهدت وهي تمشي لبره: والله انك غريبه يا ايمان...
ايمان ابتسمت و سمحت لها تطلع..
حتى تتجهز كل وحده منهم للحفله.. فاطمه بمجرد ما دخلت الغرفه على طول اتصلت بهند.. طبعا هند ما ردت فاتصلت مره و اثنين و ثلاث لحد ما ردت : الو
فاطمه بكل قهر: صبااااح الخير.. ويننننك؟
هند كانت ماهي طايقه تكلم احد بعد ما عرفت ان فواز رجع ريم: اعرف !! فواز رجع ريم... امها قالت لامي
فاطمه: وانا ايش علي بريم و فوااااااااااااز؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هند: اجل ايش تبين..
فاطمه: مقهوووره... ايمان مسويه حفله لريم و فواز في بيتهم و مسويه حفله لنواف في غرفتها .. قال ايش.. اليوم يوم مهم بحياتها .... و حاطمه مصابيح وورود .. ابي ادخل و اقطعهم اوووووووووووووووووووف
هند رفعت حاجبها: مسويه حفلتين.. هااا
فاطمه: وانا ايش قاعده اقول لك!!
هند بضحكه خبيثه و قذره: وحده من الحفلتين لازم تفشل.... فطوم عن اذنك بتصل بروزليا.. و بعدها بتصل فيك
فاطمه انقبض صدرها من ذكر اسم روزليا وان هند بتكلمها لكن كان لازم تعطيها الحريه حتى توصل للي هي تبيه.
-
-
-
ابتدت الحفله و اللي حضروها المقامه على شرفها الحفله ريم و منظمه الحفله ايمان .. و الضيوف : سديم و امها و ندى و امها ، وفاطمه و ساره و ام فارس ..
الكل كان فرحان و سعيد لريم الا طبعا فاطمه اللي كانت جايه مجبروه حتى تنفذ خطتها و ام سعود اللي كان جايه علشان برسستيجها ..و اما عواطف فكانت متعذرها انها مريضه و هي حابسه نفسها في غرفتها
سديم بفرح فتحت موبايلها و قرت لريم: ريوووم حياتي .. روان تبارك لك و تتمنى لك كل الخير..
ندى وهي تلتفت لها: حتى اسماء طلبت مني اوصل لك سلام خاص منها
ايمان بضحك: وليش ما طلبت مني ؟؟ اشوف سووما صارت اقرب مني لك
سديم: احسسسسسسسسسسسسسن سرقتها ندى برقتها و دلعها هههههههههه وانتي الحين مالك الا انا ههههه
ايمان : وع
ضحك الكل و فرح ، كانت ايمان مجهزه لهم دي جي حتى يرقصون عليه البنات و يفرحون طبعا ايمان ما قدرت ترقص
سديم: اقووووووول امووون ليش ما ترقصين .. ؟؟ مانعك نواف؟؟ هههههههههه
ايمان من غير نفس وهي حاطه يدها على خصرها: لا... بس بطني يعورني
ريم خافت و جت جنبها: كيف يعورك؟
ايمان وهي تخفض صوتها حتى ما يسمعها احد: لا تخافين هذا اكيد من الاكل.. لاني كثرت
ندى : عمتي اخاف من الشغل اللي سويتيه .. انتي من الصبح ما قعدتي
ايمان هزت راسها ..: تطمني انتي وياها.. مافيني شيء..
رغم خوف ندى و ريم تصرفت ايمان وكان مافيها شيء فعلا و استمرت الحفله و بعد ساعات صعدت ريم لجناحها تنتظر فواز.. و هذي كانت اللحظه اللي اتصلت فيها فاطمه على نواف..لانها كانت عارفه ان الحفله شارفت على النهايه
نواف : الو؟؟ اهلا فاطمه
فاطمه بدلع : نوافي حبيبي لا يكون انت في الشغل؟
نواف: اي ليش في شيء
فاطمه: نواف بسرعه اطلع و روح البيت.. ايمان مجهزه لك مفاجأه...
نواف وهو يرفع حاجبخ: مفاجأه؟؟ ليش
فاطمه: انت اطلع و بس... ولا يدري عنك ادوارد تراه موصيته يقولها اذا طلعت و تبدي تتجهز ههههه
نواف بتشويق : اوكي
طلع نواف و بسرعه راح البيت من غير لا يحس ادوارد فيه ...فتح جناحه و تفاجا بالريحه العطره اللي لا مست انفه المصابيح الخافته و الزهور المنثوره و القميص المغري المعلق قرب الباب..
نواف حس بانه اليوم ملك مع هذي التجهيزات بسرعه اخذ له دش سريع.. سمع باب الجناح يوم تبطل و بعدها باب غرفه الملابس .. طلع وشاف الاضاءات الخافت اللي تنير الطريق على الارض بس مشى فيه و جلس على السرير ..
بعد دقائق انفتح الباب وصارت تمشي بخطوات خفيف على الارضيه باتجاهه .. نواف رفع راسه
صحيح ما كان يقدر يشوف وجهه ونص جسمها العلوي كله بسبب الاضاءه الرومانسيه اللي على الارض حتى القميص اللي لبسته ما كان مظهر جماله الظلام ....لكنه كان عنده احساس انها تبتسم .. مد يده لها و بمجرد ما مسكها سحبها معه على طول..
-
-
بعد ما انتهت الحفله كان التعب واضح على ايمان فتطوعت فاطمه انها ترتيب البيت بعد الحفله و بعدها ترجع للبيت مع جسار .. الكل كان يعتقد انها حجه حتى تشوف جسار بس الفعل كان انها ما تبي تكون في البيت..
من جهه ثانيه ايمان دخلت البيت مع ساره وهي متسنده عليها: الله يهديك يااا ايمان ليش ما قلتي لي انك حامل؟؟؟؟؟؟؟ انا ماني اختك؟؟؟
ايمان نزلت راسها بخجل: كنت مستحيه و...
ساره لاحظت التعب على ايمان ووجهها الاصفر و بمجرد ما ركبوا السياره سالتها ان كانت حامل و ايمان ما قدرت تخفي عنها: الله يهديك.. في اشياء كثيره كان لازم ما تسوينها .. هذا الكعب و الفتسان الضيق و الشغل و الترتيب و...
ايمان: ساره .. الله يخليك بس كافي عتاب...
ساره باصرار: لا يا حبيبتي .. انا ما راح ارتاح الا بعد ما احطك في فراشك و اتاكد من انك بخير..
ايمان ابتسمت وهي تفتح بابا الجناح و تدخل غرفه الجلوس..ساره رفعت حاجبها: ايش هذا
ايمان بابتسامه: كنت ناويه اسوي ليله رومانسيه لنواف .. بس يظهر ماله نصيب.. زين ان ادوارد ما اتصل .. يظهر انه بالشغل لحد الحين..
فتحت ايمان باب غرفه النوم و المصابيح و تبدلت ملامح الابتسامه بالصدمه..
في سريرها و بين احضان نواف و بقميصها ... وحده ثانيه ..
طاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ شيء ضرب بالارض
ساره و نواف بصراخ : ايييييييييييييييمااااااااااااااااااااااااااااااان
-
-
-



مرحبااا على الحلووووات شلووونكم

ان شاء الله يكون البارت عجبكم


المهم

لازم اشووووف تفاااعل مع هذا البااااارت كبير


اذا كنتوا تبوووون البارت الجاي يوم الجمعه و ماهو بعد شهر


لاني ما ادري يمكن اكوووووون تعباااانه

و ما اقدر انزل ههههههههههههههههه

اللي من ورا الكواليس و المتباعين بصممت


ساعدوا العضوووات حتى انزل بسرعه

بانتظااار ردودكم

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 07-09-12, 09:23 AM   المشاركة رقم: 107
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ابي التكملة 😭😭😭😭😭😭

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 07-09-12, 02:27 PM   المشاركة رقم: 108
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

التكمله على حسب توقعات الاعضاء بالمنتدى المجاور

نشوف ايش رد الكاتبة وان شاء تكملها

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 07-09-12, 04:30 PM   المشاركة رقم: 109
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206616
المشاركات: 4
الجنس أنثى
معدل التقييم: mai2 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
mai2 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

فصل روعة عجبنى نواف انه عرف الخطة من الاسم وفاطمة وهند يا لشرهم وتخطيطهم وافسادهم الحفلة واتوقع ان ايمان تفقد الطفل

 
 

 

عرض البوم صور mai2   رد مع اقتباس
قديم 08-09-12, 12:45 PM   المشاركة رقم: 110
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242224
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: الطير المجروح2012 عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 91

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الطير المجروح2012 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت رووووووووووووووووووعه
صدمه لايمان بس اكيد نواف مكنش يقصد
ربنا يستر من الجاي منتظراكي

 
 

 

عرض البوم صور الطير المجروح2012   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t165014.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظƒط±ظٹظ…ط© ظƒظٹظƒط© ظپظƒطھظˆط±ظٹط§ This thread Refback 13-08-14 02:28 PM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 03-08-14 10:02 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظ…ظˆطھ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظƒ طھظƒطھظپظ† ط¨طھط±ط§ط¨ظƒ ط§ظ„ظ…ظˆطھ ط£ظ†ظƒ طھط­ط¨ ط­ظٹ ظˆظٹظپط§ط±ظ‚ظƒ This thread Refback 02-08-14 08:30 AM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 02-08-14 01:32 AM


الساعة الآن 06:11 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية