لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-08-12, 11:14 AM   المشاركة رقم: 96
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242224
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: الطير المجروح2012 عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 91

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الطير المجروح2012 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت رووووووووووووووووووووووووووعه
واخيرا فواز هيرجع ريم
منتظراكي
وكل عام وانتي بالصحه والسلامه

 
 

 

عرض البوم صور الطير المجروح2012   رد مع اقتباس
قديم 21-08-12, 07:06 PM   المشاركة رقم: 97
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 213422
المشاركات: 7
الجنس أنثى
معدل التقييم: bisooo عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 17

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bisooo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

كل عام وانتي بخير
مشكووره يا عسل

 
 

 

عرض البوم صور bisooo   رد مع اقتباس
قديم 26-08-12, 01:57 AM   المشاركة رقم: 98
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

العفوووو يا حلوووات وانتوا بخير يارب


يلا نزل بارت جديد من شويا دحين احطوا لكم

قراءة ممتعة














~

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 26-08-12, 02:00 AM   المشاركة رقم: 99
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


السلام عليكم ..
شلونكم حلوات

صار لي موقف من شوي وقف قلبي..

لابتوبي جته حاله الغباء و تعطل يطلب الركيفري ..
المهم قعدت احاول فيه و احاول لحد ما ضبط ..

المهم في النهايه قدرت اني اسويه مت من الخوف و ظنيت ان البارت راح علي

اوكي ماني مطوله عليكم اكثر
وصل البارت .. طويل و دسم و ان شاء الله يعجبكم كلكم
--
-
-
-

البارت السادس و الثلاثون
-
-
ايمان تمددت على الارض بعد ما تركها نواف وهي ماهي راضيه تفهم اللي صار ..... الموبايل ما كان معها لما كانت بتتصل على نواف ياخذها من الفندق و استعملت موبايل فيصل حتى تتصل على عبدالعزيز.. شلون يوصل لشنطتها يوم وصلت غرفتها ... ثانيا كيف يصورها شخص من موبايلها و يرسل مثل هذا الكلام لنواف.. ايش هدفه؟؟؟ و من يكون ؟؟
ايمان في بالها : الوحيده اللي تكرهني في العرس هي هند؟ لكن معقوله كراهيتها توصل لهذا الحد؟؟................. لا مستحيل .. هند كانت عيوني عليها طول الوقت .. مستحيل ..تكون هي مستحيل...
رن موبايل ايمان وركضت له تظنه نواف..: الو..
فواز بصوت ضاحك: شبعتي من الرقص ولا لا
ايمان حست برغبه في البكاء لما سمعت صوت فواز: لا ما شبعت
فواز لما حس فييها قال بكل هدوء : ايمان طلعي كل اللي في قلبج يا عمري
ايمان من غير لا تحس نزلت دموعها: شلون عرفت؟؟
فواز حس فيها انها بدت تبكي بتنهد قال: ما راح اكذب و اقول حسيت فيج.. المهم اني اعرف انج متضايقه و محتاجه احد يخفف عنج..
ايمان: فواز انا مقهوره... احس بظلم.. كسرت وعدي لنواف و رقصت في العرس.. كنت اقول ان عرف ما راح يزعل .. لان الموضوع بسيط و ماهو اللي يتسحق الزعل هذا كله .....بس اللي قاهرني هو ان في احد ما ادري شلون تبلى علي.. هز ثقه نواف فيني وهو زعلان مني الحين..
فواز: ايمان ...... قوووولي حسبي الله و نعم الوكيل..
ايمان: بس يا فووواز
فواز: ايمان قووولي و بس.. مهما طال الزمن مصير الحق يظهر ..
ايمان تنهدت وقالت: حسبي الله و نعم الوكيل..
فواز: قومي صلي لك ركعتين و حطي راسج ونامي .. باجر خيره معه
ايمان وهي تجبر نفسها تبتسم: ان شاء الله.. مشكوور فواز.. فعلا في الوقت اللي احتاج فيه احد دايما موجود..
فواز ابتسم انه اخيرا حس ان صوتها ارتاح: وراح اظل دايما معج يا عمري..
ايمان: تصبح على خير..
فواز: وانتي بعد يا قلبي..
ايمان سكرت الخط و حست براحه سوت اللي قاله فواز لها و قبل لا تنام قرت لها صفحتين من القرآن و حطت راسه و نامت..
-
-
نواف بعد ما طلع من البيت وصل للسياره وكان بيطلع يروح فيلاته الثانيه مثل ما كان يسوي قبل بس تذكر انه ما عاد عنده بديل خصوصا ان ايمان كانت في نظره مالها بديل رجع بخطواته لحديقه قصره و بدأ يتمشى فيها جلس قدام بحيره الاسماك و صار يتاملهم و يتامل حركته و كيف كانت تعطي الاسماك لون غير لونها الحقيقي بسبب انعكاس الاضواء عليها و يربطه بموضوع: ايمان معقوله تكونين تتلونين مثل هذي الاسماك.. مره طيبه و حنونه و مره خبيثه و مكاره.. بس ليش؟؟ تبين تكسبيني؟ انتي كاسبتني من زمان.... انا لو كنت اقدر على بعدك كان تهورت و ضربتك مثل باقي النسوان اللي عرفتهم بحياتي.. ولا كان انفعلت و طلقتك... لا طلاق لايمكن اطلقها... مستحيل.... انا ما صدقت تزوجتها ...تزوجتها حتى امنعها انها تكون لغيري صح هذا هو هدفي وما هو الحب ...
نواف غمض عيونه و مرت في باله لحظات الحب اللي عاشها مع ايمان.. ابتسم على ذكراها فعلا كانت مختلفه عن اي انسانه عرفها ... تصرفانها و نظراتها و حبه لها.. كلها كانت قيمتها كبيره بالنسبه له ...........بس.........كانت الاهانه اللي اخذها منها لما كسرت كلمته و رقصت ...... هو ابدا ما عارض الرقص لاي احد ديما و خواته و حتى ساره كان عنده عادي حتى لما كان يسافر مع نسوانه و كانوا الاجنبيات يرقصون مع رجال كان الموضوع عادي و ماله اي قيمه بس ايمان... ايمان كانت غير... مجرد ان احد غيره يشوف جمالها و دلعها .... رجال او حرمه حتى لو كانوا اهلهم لااااا.. والف لااااااا.. هي له وحده .......وحده و بس......... و اللي زاد الطين بلا و عصبيته هو طبعا تصرفاتها الغريبه .....لما تسكر الخط في وجهه و مسجاتها السخيفه كانت اكبر .. كان يتمنى انه يردها لها بس ما كان عارف ايش يسوي.. هي بالنسبه له كانت مثل الجوهره الثمينه اللي يخاف عليها من اي خدش ياذيها او انها تضيع منه ..
نواف: من متى وانا بهذا الضعف... ما اعرف كيف اتصرف معها ما اعرف... اخاف ارجع اتهور وانا ما ابي افكر ااخسرها اوووووف..
رن رن رن
موبايل نواف رن ظنها ايمان فسحبه لكنه شاف انه رقم غريب تنهد : عبالها ما راح ارد عليها من رقمها قررت تتصل من رقم ثاني.. مو مشكله نشوف يا ايمان
نواف رد على الرقم و قرب الخط من اذنه: الو؟؟
صوت انثوي غريب : السلام عليكم
نواف استغرب الصوت اللي اول مره يسمعه وعلى طول : انتي من؟؟ و كيف حصلتي هذا الرقم؟؟
....: انت ما تعرفني بس انا اعرفك زين اخوي نواف..
نواف: بتتكلمين عدل و تقولين انتي من ولا اسكر الخط في وجهك؟
كانت مصدومه من جديته رغم انها كانت عارفه انه يموت في البنات : انا هند بنت عمك.. اخت عامر
نواف انصدم انها هذي الانسانه بالذات تتصل فيه و متى بهذا الوقت : انتي صاحيه؟؟ ولا مجنونه كيف تتصلين فيني بهذا الوقت ؟؟ ومن وين حصلتي رقمي..
هند: رقمك اخذته من عامر بعد ما بينت له السبب اللي ابيه علشانه
نواف باستخفاف: وايش السبب اللي تبينه علشان.. معجبه فيني و لازم تسمعين صوتي قبل لا تنامين؟؟
هند بصدمه من جرأته حتى و ان كان نسونجي المفروض مايكلمها بهذا الجرأه وهي بنت عمه: لا طبعا انت شنو شايفني؟؟ انا بنت عمك و متربيه و اعرف الاصول..
نواف: بصراحه ماني عارف كيف اكلم انسانه متصله الفجر على رجال غريب ..
هند بصوت حزين: هذا الحين جزائي لاني ابي لك الخير..
نواف بتافف : وايش هو هذا الخير..
هند : انا عارفه ليش تعاملني بهذي الطريقه... اكيد ايمان قايله لك ان علاقتي فيها سيئه ولنا ماضي من المشاكل الكثيره
نواف ببرود: تقدرين تضيفين هذي المعلومه لعدم تقبلي لك... لان معاملتي لك صادره من تصرفك تتصلين برجال غريب في هذا الوقت يا محترمه.. يا بنت الناس و المتربيه و تعرفين الاصول؟؟
هند باصرار رغم ان كل كلمه منه كانت مثل الضربات القاضيه على وجهها بس حتى تحقق هدفها كان لازم تصبر: انا محترمه و اخاااااااف ربي كثير و لو ما اخافه كان ما اتصلت فيك حتى اقول الحقيقه
نواف وهو يرفع حاجبه: حقيقه؟ اي حقيقه؟
هند : حقيقه التصوير اللي انرسل لك...
نواف بمجرد ما انذكر التصوير عطى هند كل انتباهه: اي تصوير؟؟
هند: تصوير ايمان و هي ترقص... رغم انك مانعها...
نواف: وانتي ايش عرفك اني مانعها ..
هند: اللي صورها قال لي....... و زف الخبر لي كانه اسعد شيء صار في حياته خصوصا انه كان متاكد انك بتعاقبها .. هذا الشخص .......... اختك فاطمه..
نواف بجنون: ايش..
هند بصوت كله احزان: اخوي نواف انا صحيح كنت ما احب ايمان و صار لي مشاكل كثيره معها في الماضي الا اني ما احب الشر لاحد ولا اخرب بيت احد.. اختك فاطمه بمجرد ما شافت ايمان ترقص اخذت موبايلها اللي تركته على الطاوله و صورتها و ارسلت التصوير لك و صارت تتفاخر انها بتخرب عليها فرحتها قدامنا .. و بعدها رجعته لشنطتها من غير لا تنتبه .. انا ما قدرت اسوي شيء لها لاني خفت تقلب الموضوع علي وانت اكيد راح تصدقها فهي اختك اما انا فمجرد غريبه.. حتى ايمان راح توقف معها لانها تكرهني
نواف وهو يحاول يتمالك نفسه: وايش اللي مخليك تتاكيدين اني راح اصدقكك الحين؟؟
هند: لاني ما املك اي هدف من الكذب عليك او من ورا اذيه ايمان بس فاطمه اكيد عندها
نواف على طول مرت في باله تصرفات فاطمه مع ايمان من اول لحظه تزوجوا فيها و كان بيثور بس حس انه من الافضل يكون على بينه: وليش ما يكون هدفك التقرب مني..
هند بضحكه ساخره: انا؟؟ اتقرب منك؟ ليش مجنونه و انا اعرف ماضيك زين مع النسوان.. بصراحه ماني مستعده اتزوج واحد يطلقني بعد ما يمل مني..و لحد الحين ماني مصدقه ان وحده عاقله مثل ايمان رضت فيك..
نواف بغرور : اعتبر هذي اهانه.. ؟
هند بكل جرأه : افهمها مثل ما تبي انا المهم علي اني بريت ذمتي و قلت الحق و سواء صدقتني ولا لا..هذا شيء راجع لك ايمان زوجتك و فاطمه اختك... وانا مجرد غريبه ..
نواف وهو يصطنع الهدوء: مشكوره ما قصرتي و ان شاء الله ارد هذا المعروف قريب .. ان كان فعلا معروف وماهو مؤامره ما ينعرف تسوينها لحالك او مع احد
هند: في حاله احتجناك راح نلجأ لك سواء كنت بترد المعروف ولا لا.. احنا عيال عم في النهايه.. و ما ابي اطول عليك اكتشف الحقيقه بنفسك .. مع السلامه..
نواف بكل ذرت برود عنده ودعها و راح على طول يعرف الحقيقه..
هند من جهه ثانيه قربت الموبايل من شفايفها بحقد: هذي مجرد بدايه و القادم اعظم يا ايمان..ههههههههههههههه
-
-
نواف من غير تفكير و من غير احساس بالوقت وكم هو متاخر مشى لعند غرفه فاطمه و ضرب الباب و بعد كم دقيقه فتحت فاطمه الباب وعلى وجهها النعاس : هلا حبيبي نوافي
نواف وهو معقد حواجبه : ممكن اتكلم معك على الانفراد
فاطمه وهي تتثاوب: ما تقدر تاجله للصبح تعبانه كثير..
نواف باصرار وضع يده على الباب: ما راح اخذ من وقتك كثير هو سؤال و ابي جوابه
فاطمه بتنهد فتحت الباب و سمحت له يدخل و جلس على الكرسي وهي جلست على السرير مقابله له ..: تفضل ايش هو سؤالك؟؟
نواف بكل دهاء حتى يستدرجها بالاجابه : ليش صورتي ايمان يااااااا فاااااطمه؟؟
فاطمه بتوتر و خوف: اناااا .. انااا ما صورتها ..
نواف مد يده قدامها حتى تسكت: بسسس لا تنكرين انا عارف و متاكد من هذا الشيء اللي ابي اعرفه ليش صورتيها و بس و اتمنى تجاوبين دام النفس عليك طيبه..
فاطمه بقهر: عواطف قالت لك صح؟؟ انا ادري هي تكرهني من زمان..
نواف: يعني حتى عواطف عارفه... يااا اللي ما تخافون ربكم انتي وياها .. ليش .. ليش تسووون كذا بالبنت اهي ايش سوت..
فاطمه بانفجار: اخذتك مني ..!!
نواف عطى فاطمه كف على طول : قسمن بالله يا فاطمه لو ان وحده ثانيه هي اللي مسويه اللي سويته كان ذبحتها ..
فاطمه بجت وهي تحط يدها على خدها: تضربني يااا نواااف تضربني انا علشان وحده ما تستاهل ..
نواف وهو يسحبها مع شعرها : وانتي ايش اللي دخلك؟؟ هذي زوجتي فاااهمه ايش يعني زوجتي؟؟ ويكون بعلومك لو تخيرت بينها و بينك راح اختارها هي عليك..
فاطمه توسعت عيونها صدمه و صارت تشهق بالم: انا يا نواف ... انا تسوي فيني كذاااااااااااا..
نواف رماها بعيد عنه: وراح اسوي اكثر.. من اليوم انسي ايمان فااهمه.... و ثانيا ان سمعت شيء ثاني عنك او تعرضتي لها بيتي و ثروتي كلها تتعذرك و شوفي لك بيت و عائله ثانيه لك
نواف عطى فاطمه اللي ابتدت تبكي ظهره بعد ما تاكد انها هي سبب اللي صار و طلع .. فاطمه اللي كانت على الارض تبكي بجنون حست انها خسرت نواف بحركته اللي سوتها اكثر و اكثر و ان كرهه لايمان ازداد كثير
فاطمه : والله ما اخليك تتهنين يااا ايمان.. مو كافي واقفه حجر في وجه زواجي من جسار و سبب تعليقي لهذا اليوم من غير زواج .. تبين تاخذين نواف و تفرقيني عنه.........لا وتتطرديني من البيت....هذا الشيء بعدك ............ هين والله ما راح اتركك و الايام بينا.. وما راح ارتاح الا ان طلعتي من هذا البيت مطروده
-
-
نواف دخل جناحهه بهدوء تام.. مشى بخطواته لغرفه النوم و شافها مظلمه و ايمان متمدده على السرير نايمه و معطيته ظهرها .. رجع لغرفه الملابس يبدل ملابسه و شاف فستانها اللي كانت لابسته على الارض سحبه حتى ينقله لسله الغسيل.. : واضح انك كنتي مقهوره لما رميته.. حرمتك الفرح لما اعترضت عليه و اجبرتك ما ترقصين رغم اني كنت عارف انك ما راح تلتزمين.. وفي النهايه اتهمتك.. و انهيت ليله المفروض تكون سعيده..بدموع و بكاء و الم..
نواف بدل ملابسه و توجهه للسريره يتامل منظرها الحزين و سقطت عيونه على موبايلها اللي كان جنبها سحبه بخفه و صار يتامل اللي كان فيه .. التصوير و هي ترقص ما كان موجود وهذا كان تاكيد انه تصور و انرسل وبعدها انمسح.. و حتى المسجات.. معقوله كان هدف فاطمه توصل لايمان ان نواف يتبلى عليه و يصدق اي شيء ممكن ينقال له..
تنهد و دخل على المكالمات الصارده و الوارده و شاف رقم فواز اخر رقم: لو كان اسمه في المكالمات الصادره كان ظنيت انها اتصلت فيه تشكي له... لكن بما انه بالوارده فهذا تاكيد على انه حس انها فيها شيء و اتصل..
نواف حرك عيونه لايمان النايمه و قرب منها و همس باذنها: ما الومك ان فديته بعمرك.. شخص مثله يتسحق اللي اكثر من هذا.
قرب شفايفه من خدها و باسها : هل بيجي يوم واكون بالنسبه لك نص اللي فواز لك..... مستحيل.. كيف اكون مثله بالنسبه لك وهو سبب فرحك وانا سبب حزنك..
نواف كان عارف انها ما راح ترد عليه و رغم هذا ظل يتاملها لحد ما غط في النوم هو الثاني..
-
-
اليوم الثاني:
ندى صحت من النوم وانتبهت ان الشمس ارتفعت و اكيد انها غطت بالنوم كثير حاولت ترفع نفسها من السرير بس كان في شيء على جسمها .... يد؟
ندى بخوف تراجعت و رمت اليد اللي كانت على جسمها من غير قصد و فزت من السرير الشيء اللي تسبب بسقوطها : اااااااي
فيصل بسرعه قام من مكانه و ركض لها: ندى؟؟؟ ندى ايش صااااار؟؟
ندى شافت ان الشخص اللي كان قدامها فيصل و بسرعه بعدته: بعد عني ...
فيصل مسك يدها و ثبتها: ندى ايش فيك؟؟ انهبلتي ؟؟ انا فيصل؟؟ زوجك؟؟
ندى حست بغباء تصرفها بمجرد ما تذكرت الحقيقه اللي ذكرها .. صحيح هو زوجي: فيييييصل؟؟ سوووري.... اناا
فيصل ترك يدها و ابتسم: حصل خير.. الانسان يحتاج مده حتى يتعود على اللي حوله..
ندى نزلت راسها: اسفه من جد اسفه..
فيصل وهو ماهو فاهم سبب اعتذارها المتكرر: مافي داعي صدقيني..
ندى باحراج: بس انا امس نمت قبلك..
فيصل فهم قصدها و هز راسه: مافي داعي للاعتذار قلت لك.. اذا على نومتك امس.. بسيطه انا هما كنت تعبان.. والايام قدامنا طويله....
ندى باحراج كبير نزلت راسها فيصل بهدوء ابتسم و مشى للحمام ياخذ له شور من غير لا يزيد عليها بكلمه.. وندى ارتاحت انه ما كلمها ولا قال لها شيء ..
بعد ما خلص فيصل من الحمام دخلت ندى و بمجرد ما خلصت اكتشفت ان فيصل كان طالب الفطور و مجهزه لها .. دعاها تاكل و هي جلست بهدوء فطورهم كان الفطور صامت و هادي و ما تغلغه اي حوار..
بعد ما انتهوا و طلع فيصل الفطور التفت لندى اللي جلست على الكنبه: بنمر على اهلي و بعدها بنطلع على المطار
ندى وهي منزله راسها: اوكي..
فيصل: ندى!!
ندى من غير لا ترفع راسها : هلا
فيصل تنهد و بعدها قرب منها: اتمنى انه لما تكلميني تنظرين لي وماهو منزله راسك
ندى بلعت ريقها و رفعت وجهها بس على طول نزلت راسها..: اسفه
فيصل مد يده و رفع راسها بخفه: مافي مشكله.. احنا صحيح حاولنا نتقرب من بعض خلال فتره الملكه بس ما زال قدامنا وقت طويل حتى ناخذ على بعض اكثر..
ندى هزت راسها: اوكي..
فيصل : انا مثل ما قلت لك من قبل .. انا ما اوعدك اني اكون لك العاشق الولهان اللي يطرب اذنك بكلام الحب و الغرام.. خصوصا اني عديم الخبره في هذا المجال و الرومانسيه و افلامها و قصصها ابدا ما كانت جزء من حياتي.. في الوقت اللي كانت شيء تتمنينه كثير..
ندى: انا لا ..
فيصل هز راسه و بعدها سحب ندى لصدره:مافي داعي للانكار.. كل البنات يتمنون .. امير يصطحبها على حصان ابيض و ياخذها لقصره و يعشون بحب و امان للابد
ندى كانت مصدومه ان فيصل البارد كان يقول مثل هذا الكلام غمضت عيونها و صارت تنتظر بقيه كلامه..
فيصل: انا ما اوعدك بالحب.. لكني راح اكون مخلص و احافظ عليك و احميك وباذن الله ما راح اتركك عليك اي قاصر لا انتي ولا عيالنا في المستقبل
ندى من غير تحس: عيالنا..
فيصل بعدها عنه بخفه و تامل وجهها: ليش انتي ما تحبين الاطفال؟
ندى توتر و نزلت راسها: انا مو قصدي اني ما احب الاطفال انا بس.....
فيصل بكل جرءه: اللي في بالك لازم يصير عاجلا ام اجلا وانا ما تركتك البارح الا لاني حسيت عدم تقبلك من كنا في العرس
ندى بصدمه: فيصل انا...
فيصل هز راسه: ندى ماعليه اتركينا للايام وان شاء الله نقدر بعدها نتقبل بعض
ندى حست بالم و حزن .. هي صحيح مع الوقت تقبلت فكره ان فيصل زوجها ولازم تحبه لكن هذا كان بسبب انها كانت تتمنى الهروب من بيت ابوها باي شكل من الاشكال و فيصل كان احسن خيار بس الحين الوضع مختلف حياتها كلها تتوقف على قراراتها و تصرفاته مع من اليوم ورايح : الله يسمع منك
فيصل قرب من ندى رغم خوفها و باس خدها برقه وبعدها بعد: انا راح انتظرك بره.. غيري ملابسك و تجهزي ومتى ما خلصتي انا البس...
ندى بتوتر : اوكي ..
فيصل طلع من الغرفه وسكر الباب وراه ندى بمجرد ما غاب عن نظرها نزلت على الارض بتعب ما كانت ابدا تعبانه جسديا .. تعباها كان من قلبها اللي كان يدق لدرجه انها كانت تظنه ينفجر من كثر ما دق..: هل هذي بدايه حب لك يا فيصل؟ ولا انا فعلا حبيتك؟
-
-
-
-
نواف صحى وهو يتحسس مكان ايمان جنبه و لما لقاه فاضي على طول فز من مكانه ، بخوف شديد ركض يدور عليها لما لقاها جالسه على الكنبه و ماسك جهاز التحكم تغير بقنوات التلفزيون.. تنفس براحه اخيرا و تاكد انها ما طلعت و تركته و مشى للحمام بعد ما غسل و صلى قرب من عندها و لقاها مثل ماهي : صباح الخير
ايمان ببرود: مساء الخير.. احنا الظهر..
جلس نواف جنب ايمان و بمجرد ما صار قريب بعدت عنه: من متى وانتي صاحيه..
ايمان وهي تجلس بعيد... بس نواف قام وجلس جنبها من جديد: وهو يهمك؟؟
نواف حط يده على كتفها : اكيد يهمني..
ايمان بعدت يده عنها: لا تقرب..
نواف : ليش؟؟
ايمان وهي رافعه حاجبها و معصبه : انا ماني لعبه بيدك يا نواف.. لما تبيني تجيني و تمثل الحب و الغرام و لما ما يكون مزاجك رايق .. تعاملني كاني ولاشيء..
نواف وهو يبتعد عنها بصدمه : انا كذا يا ايمان؟
ايمان و تنزل راسها حتى ما يشوف دموعها: اااااااااايييييييييي...لما ابتدينا هذا الزواج طلبت مني انسى الماضي و ابدي معك من جديد و نحاول ننجح زواجنا هذا باي شكل من الاشكال .. طلبت مني اوثق فيك و اصدق حسن نواياك وانا طلبت منك هذا الشيء بعد... لكن اللي صار امس اثبت ان الكلام شيء.. و الواقع شيء ثاني.. بعد اول مشكله صارت اتهتمني بالكذب وعاملتني بقسوه.. صدقكت عيونك و كذبتي وانا احلف لك ليش نواف حرام عليك.. ليش تتخلى عني في اول مشكله مالي ذنب فيها ليش..
نواف مد يده حولها و سحبها لحضنه ايمان حاولت تبعده عنها لكن ما قدرت لانه كان اقوى منها بعد دقايق استلمت وصارت تبكي بصمت: اسف .. حقك علي..
ايمان: ايش ينفعني فيه اسفك....
نواف تنهد: تحمليني يااا ايمان.. تحمليني.. انا اعرف اني ما استاهل عفوك عني و ما استاهل انك تظلين معي بس كل اللي ابيه منك انك تعطيني فرصه ثانيه.. ايمان انا احبك ... وربي ما حبيت احد غيرك..
ايمان بعدت نواف عنها بخفه و نظرت في عيونها: لكم وحده قلت هذي الكلمه قبلي؟
نواف بعيون جاده: اقسم لك محد قبلك ولا احد غيرك ابدا..
ايمان انفجرت خجل كانت متصوره انه بيقول بضحك 0( كثثييييييييير )0 بس قوله هذا الكلام و بهذي الجديه اجبرها تصدقه: مصدقتك... بس نواف اتمنى ان هذا يكون اخر وعد تكسره لاني ما اظن اني اقدر اتحمل وعد ثاني
نواف بابتسامه: ووعدك اللي كسرتيه امس؟
ايمان بعيون مستغربه : اي وعد؟
نواف قرص خدها: انا مو قايل مافي رقص امس؟
ايمان بضحك وهي تسحب خدها: ما اذكر ؟؟ انت قلت جذي...
نواف بابتسامه ساحره: نقدر نعتبرها بوحده بوحده.. كسرتي وعدك و كسرت وعدي الحين تعادلنا
ايمان ابتسمت له : اوكي..
نواف وهو يعطيها نبره خبيثه: انزين والليله الرومانسيه..
ايمان كانت بتهرب منه اول ما تذكرت بس نواف مسكها و رفعها على كتفه: نوووواف اتركننننننننني
نواف بضحك: مستحيللللللل
-
-
ضربات على باب غرفه عواطف افزعها و صحها ركض تفتحه: فاااطمه؟؟؟؟ ايش فيك؟؟
فاطمه دفعت عواطف لداخل الغرفه وبدت تصرخ: قلتي لنواف صح؟؟؟ صح؟؟؟
عواطف توتر وخافت ان يكون فواز فهم حقيقه اللي قالته له و قال لنواف و نواف عرف انها فاطمه بس تظل ما قالت لنواف شيء بنفسها: لا والله العظيم ما قلت له شيء
فاطمه وهي تندب حظها : يعني شلون عرف شلوووووووووون؟؟
عواطف: تذكري فطوم؟ من شافك وانتي تصورين ايمان؟؟
فاطمه وهي تهز راسها: ما ادري ما ادري .. العرس كان فيه ناس كثييييير و اكيد احدهم عرف..
عواطف حتى تطلع نفسها من الموضوع : وليش ما تكون ايمان نفسها شافتك؟ ؟ و استغلت الموضوع حتى تقلب نواف عليك؟
فاطمه نظرت لها بصدمه: ليش لا؟؟ الا اكيد هي اللي مسويه كذا ...دااااااهيه ... ما توقعتها كذاا ابداا... بس هين.. ان كانت متصوره اني راح استسلم .. فهي غلطانه... اللي صار مجرد تمهيد للي راح يصير من اليوم ورايح
عواطف بلعت ريقها بخوف من فاطمه .. اللي كانت تعرف كيف هي ما ترحم احد لما يصير الموضوع فيه تحدي
طلعت فاطمه من عند عواطف وهي ترسم الخطه الجاي اللي راح تستخدمها ضد ايمان و نواف ... واللي ما راح تتوقف الا لما ترجع نواف لما كان عليه و تطرد ايمان من بيتهم..
بعد كم ساعه نزلت فاطمه بكامل حلتها و جلست وكان ما صار شيء بينها و بين نواف الليله اللي قبلها كانت تتكلم و تسولف مع عواطف و مع امها لما نزلت ايمان و نواف.. كل واحد يده بيد الثاني..
نواف بابتسامه: صباح الخير امي..
ساره وهي تبتسم لهم: هههههه قول عصر الخير مساء الخير.. احنا حتى الغدا خلصناه
ايمان بخجل لانها فاهم قصد اختها : اي تعرفين تعبانه بعد رقص البارح..
ساره توسعت عيونها وهزت راسها : اي رقص امون؟ امس انتي رقصتي؟؟
ايمان ونواف ضحكوا: هههههه مافي داعي تخشين عني شي امون قالت لي انها رقصت و عادي انا ما اقدر ازعل منها لو ايش تسوي هههههههه
ايمان مشت و باست راس اختها : لا تخافين علي ابدا ساره دامه معي
نواف بصحك: ايمان.. كذا اغار ...
ايمان ضحكت و رجعت له و مسكت يده ... فاطمه رعصت يدها على كوب الشاي من القهر بس حبت انها ما تبين لهم ساره ابتسمت و لامت ايمان لانها كانت مسببه لها رعب من ان نواف يكتشف اللي سوته
نواف طبع بوسه على خد ايمان و راس امه و استاذن بس قبل لا يطلع فاطمه قررت تتكلم بخطتها: امون مبروك جاييين لك خطاطيب..
نواف وقف و بحواجب معقوده التفت لهم..... ايمان ضحكت: شنو خطاطيب؟؟ من صجج انتي
فاطمه بهدوء وتتظاهره انها ماهي حاسه بنظرات نواف اللي كانت بتاكلهم: اكيد من جد اتكلم ... وحده اسمها ام غازي منهبله الا تزوجك ولدها تقول انه ضابط و مزيون.. و
ايمان من غير قصدك ضحكت: ههههههه اتزوج شلون؟؟؟ .. واخوك وين اوديه
عواطف بضحك حسب خطه اختها: عادي اخذي اثنين .. انتي ما عليك قاصر زين وحلاه و نواف مصيره مسافر و مخليك لحالك .. لازم بديل..يسليك في غيابه..
ايمان ضحكت وهو الشيء اللي رجع نواف وخلااه يصرخ: وانتي عاجبك الموضوع؟؟
ايمان كانت تظن نواف طلع : نواف انت هني؟؟
نواف: لا طلعت و تركتك تنخطبين و تتزوجين ..
عواطف حتى تثير نواف ببرود: نواف ترا احنا قاعد نضحك .. اصلا ايمان كل يوم يخطبونها ثلاث اربعه هل هذا معناه انها بتتزوجهم كلهم
نواف عطى اخته نظره غاضبه: واهي ايش مسويه حتى يظنوها تبي تتزوج؟؟
فاطمه: اي صح .. علمنينا ايمان.. عندي كم وحده عانس ابيها تعرف تقنيتك..
ايمان حست ان الموضوع تحول لحرب لاثاره نواف بهدوء قالت: نواف الموضوع كله كان ضحك فما في داعي ينقلب جد.. واذا على االخطبه الحرمه اللي يتكلمون عنها ما تعرفني لهذا السبب سالت .. و من يعرفوني خلاص بنشال من راسهم..
نواف بجنون: واذا طلبك احد بعد؟
ايمان انقهرت وقامت: يعني تبيني اكتب على جبهتي متزوجه حتى ترتاح
ايمان عطت نواف ظهرها و طلعت لغرفتها زعلانه .. نواف انقهر و عطى خواته نظره غاضبه و طلع من البيت و ضرب الباب بقوه..
ساره بعصبيه: انتوا من ايش مصنوعين؟؟
عواطف: ماما احنا ما سوينا شيء.. قاعدين نضحك ...
ساره: انتي عارفه ان اخوك عنده ايمان غير.. انا عمري ما شفته يعامل احد كذا .. حتى بنته.. وشيء طبيعي تكون غيرته عليها جنونيه..
فاطمه بغرور ابتسمت وهي تقول في نفسها: وغيرته هذي و انفعالها من تصرفاته هي اللي تكون اول نهايتهم ..
-
-
سديم كانت نازله تتثاوب بخمول وتتمايل يمين و يسار لحد ما رمت نفسها عن امها اللي كانت تحلي ما بعد الغدا: وانتي كل كذا بعد اي مناسبه او شغل ؟؟
سديم وهي تمثل النوم: ماما بليييييييز تعباننننه
بو مشاري ضحك:هههههههه سديم واضح انك جوعانه... تبين مطعم؟
سديم على طول فزت: اي باابا بللللللللللللليززز زوجتك و عيالك النحيييييييسين ما تركوا لي شيء من الغدا..
ريم:حرام عليك.. احنا تاركين لك اكل
سديم كانت تغمز لاختها حتى تسكت لما تكلم مشاري: اتركيها يا ريم.. هي لازم تقول كذا حتى تقدر تطلب مطعم ولا ناسيه حظر الطلب من المطعم؟؟
ام مشاري وهي تنظر لسديم وكانها ذاكره شيء: صح انا كيف نسيت... بو مشاري حبيبي مافي مطعم لسديم.. خلها تسوي رجيم امس اسمن وحده هي في العرس
سديم بترجي : بااااااااااااااااابااااااااااااااا بلييييييييز بس هالمره و ما اعيدها..
بومشاري: والله دامه طلب الغاليه امك.. ما اقدر اقووول شيء..
سديم : حراااام عليكم كذا اموت من الجوع...
مشاري بصوت ساخر:موتي .. محد بيوقفك..
سديم انقهرت: خلاص بموت يااااا مشاري.. ونشوف من يزوجك روان غيري
على ذكر روان ارتسمت ابتسامه على شفايف مشاري: روان؟
سديم ضحكت : هههههههههه اي روووووووووان ..
مشاري بتنهد غمز لسديم: تبين برجر كينج ولا بيتزا؟
سديم بفرح: الاثنين
ام مشاري: مشاااااااااري
مشاري بضحك: امي بس هالمره علشان سديم الغاليه
سديم: عمرك سمعت بطير ويحب سجانه
ريم ضحكت :ههه و من الطير و السجان؟
سديم بضحك: هههه مشاري و روان الطير و انا السجان.. و بعذبه لحد ما يموت قهر
مشاري ضحك:هههه خلاص خليني اموت و مافي مطعم
سديم: خلاااص سووري اخر مره..
مشاري بابتسامه خبيثه: اجل قولي لي روان حلوه امس؟
بو مشاري بعصبيه: مشاري؟؟ ايش هذا الكلام استح على وجهك رجال طول بعرض و تسال عن وحده ما صارت حرمتك؟؟
مشاري حس باحراج و سديم انفجرت ضحك:ههههه اصلا انت اخذت زفه وروان ما جت العرس من اساسه ههه
ام مشاري وكانها ذكرت الموضوع: الا صحيح هي ليش ما حضرت.. انتي ما اكدتي عليها؟؟
سديم: الا يا امي اكدت اكثر من مره بس اليوم تعذرت مني و ارسلت لي مسج تقول ان مشعل عمها لما عرف بموضوع الخطبه بعد ما استشارته طبعا .. قالت مافي زيارات لعندنا او طلعات مع بعض لحد ما يصير كل شيء رسمي..
ابو مشاري: والله احراج.. كان لازم تقول له.؟
سديم: هي ما تخبي عنه شيء .. وهذا عيبها..
ام مشاري: احمد لازم نستعجل بموضوع الخطبه دام الموضوع صار عند عمها..
ابو مشاري وهو يعطي نظره لولده اللي كان متحمس: بكلم عمامك اول و بنتفق .... ايش رايكم الجمعه الجايه نروح و نخطبها
مشاري: ما هو بعيد يااا ابوي؟
ام مشاري بضحك: ههههه كلها خمس ايام استح يا ولد..
سديم: ههههههههههههههه لا بليييييز خلوها لحد ما اضعف ههههه
مشاري بوز: انتي من ايش مصنوعه؟؟ ما تبيني اتزوج؟؟
سديم: اااااااااي هههههههه
بو مشاري : سديم بس... ان شاؤ الله يتزوج اخوك وازوجك وراها بعد و نفرح فيكم
ريم على كلام ابوها حست باحباط يعني كان اللي شاغله مشاري و سديم بس.. وهي ما راح ترد لفواز .. لما مرض فواز و شافت كيف تغيرت معاملته معها وكيف استقبلها ظنت ان رجعتها مسالت يوم او يومين .. الحين صار لهم اكثر من ثلاث اسابيع
ام مشاري حست ببنتها و قالت: والله يعوضك خير يا بنتي..
ريم على طول قامت و راحت لغرفتها تتامل ولدها اللي كان نايم في سريره و جنبه المربيه و نزلت دموعها : فوووووووواززز... ما ابي غيرك مااا ابي..
-
-
في شركه البدر..
اجتماع :
نواف كان الكل يتكلمون من حوله في الاجتماع و هو كان شارد في باله في عالم ثاني من التفكير سلين كانت منتبه عليه و سالته : سيدي نواف.. السيد بيرسي يسالك عن موعد التسليم ..
نواف من غير تفكير: هاا؟؟
السيد بيرسي انقهر لانه كان يتكلم و نواف ما يسمعه.. : يبدو ان السيد مشغول البال.
نواف عصب لان بيرسي كلمه بنفسيه: اجل مشغول البال هل لديك مانع.؟
فارس بما انه مدير قسم التخطيط كان موجود في الاجتماع : نواف بيرسي ما قال شيء ....
نواف بقهر: انت بعد اسكت.. و انت يا سيدي بيرسي ان لم يكن التعامل معي يعجبك ؟؟ فارجو منك ان تغادر..
بيرسي بجنون رمى العقود و طلع مع سكرتيره..... فارس على طول ركض وراه مع ادوارد .....سلين ظلت عيونها على نواف: سيدي في شيء؟؟
نواف كان وده يتكلم بس ما عرف ايش يقول هز يده لها حتى تتركه بحاله سلين كانت عارفه انه فقد ثقته فيها من زمن طويل و اكيد هذي الثقه قاعده تنعدم بسبب التجاوزات الماليه اللي صايره هاليومين..
بكل الم طلعت من الغرفه و تركت نواف يتامل سقف غرفه الاجتماعات اللي ابدا ما تامله: ايش هذا الضعف اللي انا فيه... اعصب لان حرمه قالت بخطبها لولدي..ليش.... هي زوجتي و مستحيل تتزوج غيري وهي عندي ..
نواف نزل راسه و مرر اصابعه بشعره و فجأه سحبه حتى يحس بالم يلغي التفكير اللي كان فيه:ايمان مجرد اني اكون جنبك اصير شخص ثاني.. شخص ضعيف و ضايع ما يعرف طريقه ايش و ايش يسوي.. الفراق عنك هو الحل الوحيد حتى ارجع قوييييي من جديد.. بس مجرد التفكير او التخيل بانك بعيده و ما اقدر اشووووووفك يذبحني اكثر من شعوري بالضعف هذا.
رن رن رن
نواف ابتسم بسخريه لما شاف رقم المتصل: خير يا هند.
هند بصوت هادي بس كانت فرحانه انه كان حافظ رقمها: كيفك يا نواف؟
نواف ببرود: مشغول و ما عندي استعداد لحوار سخيف لهذا السبب تكلمي بسرعه..
هند انصدمت من اسلوبه و بدت تفكر وهي تقول في نفسها: لهذا السبب ما قدرت عليك حرمه يا نواف.. مزاجك المتغير و برودك مع حتى الانسانه اللي ساعدتك..بس مو على هند
نواف ببرود: يعني لازم اعد قبل لا اقفل الخط.. واحد ... اثنين...
هند بخبث معتاد منها: لا.. طبعا انا عارفه انت ليش معصب.. و اتمنى انك تسمعني حتى ما تظلمني..
نواف بسخريه: متاكده تعرفين انا ايش اللي معصبني..
هند وهي تتظاهر بالبراءءه: اي .. اكيد فاطمه انكرت اللي صار و قالت اني احاول الفت انتباهك..
نواف : هذا الشيء خطأ و ماهو اللي معصبني.. لان الي معصبني.. هو اتصالك الثاني فيني.. كم مره قلت لك انا ما اكلم بنات
هند بقهر في نفسها: وااااضح ما تكلم بنات يا نواف
نواف: بما ان ضميرك ارتاح ممكن تنسين رقمي يا هند..
هند: ان شاء الله.. بشيل رقمك من حياتي يا نواف.. تطمن.. بس
نواف بتافف: بس ايش اختصري..
هند بتردد: كنت بستاذنك بشغله قبل لا اسويها..
نواف: تستاذنين؟؟ مني ليش ايش شايفتني..
هند: بصراحه في وحده من صديقات امي و قريباتنا ذبحتني تبي رقم ايمان .. وانت تعرف ان علاقتي بايمان شبه سئيه وانها ما تحبني.. وما عندي رقمها.. فقلت اخذه منك و استاذنك مره وحده لاني اعرف ان الازواج يرفضون حريمهم يعطون ارقامهم لاحد من غير اذن الزوج..
نواف زفر من سخف الموضوع: وصديقه امك ما ادري قريبتها ايش تبي من ايمان لايكون بتخطبها..
هند ضحكت حتى تثير اعصابه: ايش عرفك..
نواف انقهر: هييييييي انتي ما تستحين تقولين هذا الكلام لي..؟؟
هند وهي تمثل الخوف: سوري نواف بس كثير من النسوان ما يعرفون ان ايمان متزوجه يمكن بسبب لبسها و تصرفاتها...و بصراحه يعني وحده كانت تقول لي لما يطلق نواف ايمان قررررررررررررررررررررررريبا بزوجها ولدي..
نواف: ايش هذي اللي لما اطلق ايمان هو بكيفهم؟؟
هند: انا قلت جذي بعد.. خصوصا انه مبين عليك مغرم فيها...
نواف بصدمه: مغرم؟
هند: انا اسفه اني قلت شيء محرج.. مع السلامه..
هند سكرت الخط بس نواف ظل تارك السماعه على اذنه ما حس في سلين و ادوارد و فارس لما دخلوا و بدأوا يتكلمون معه كان في عالم ثاني يفكر من جديد: من متى اغرمت فيها؟ في البدايه كنت استمتع في استفزازها و بعدها قررت اجبرها علي لاني حسيتها صعبه.. لما ظهرت لي كلارا اعجبت فيها كانثى جميله.. لما انكشفت هويتها لي عجبني فيها الذكاء اللي وصلت له و قدرتها انها تخدعني وانا اللي ما انخدع.. اجبرتها على الزواج حتى ارضي غروري و اكسر كل غرورها.. بس خلال الايام القليله اللي قضيناها مع بعض.. احس بشيء غريب و جديد .. شيء ما حسيته مع اي وحده من قبل.. الغرام العشق الهيام..... انا صحيح احس بحب اتجاها لك الغرام شيء و الحب شيء ثاني.... بس كيف لاخظت وحده مثل هند شيء مثل هذا وهي ما تعرفني ..... مستحيل .. انا كانت هند البعيده عرفت هذا الشيء... اللي من حولي اكيد صاروا يعرفون..... يااا ربي تعبت من هذا الضعف و هذا الضياع..
فارس قاطع نواف: السيد بيرسي موافق على توقيع العقد بس رفع شوي في الشرط الجزائي لانه يقول خايف من مزايجتنا و نلغي العمليه
نواف رفع عيونه بعصبيه و غضب : بس انا ما ابي اوقع العقد..
فارس بصدمه : خير؟؟
نواف وقف و بدأ يمشي للباب: اللي سمعته.. قلت لكم ما ابي اوقع العقد..
فارس: بس هذي فلووس كثيره و احنا نبي..
نواف: وقع العقد مع ابوك انا ما يهمني..
ادوارد تنهد و حرك عيونه لسيلن: تغير السيد كثيرا بعد زواجه من السيده..
سلين كانت مقهوره من داخلها بغضب: وهذا قد يكون نهايته و نهايتنا ...فالعقل و القلب لايمكن ان يعملا معا
فارس فهم قصد سلين و ادوارد و رسم استراتيجته و بعدها قرر يروح لمكتب ابوه حتى يبلغه باللي عرفه و يرسم له خطه لصالحهم..
-
-
نواف دخل جناحه على صوت غناء و ضحك طفل.. قرب من باب غرفه النوم و لقى ايمان زوجته و بحضنها ايمان بنته .. ايمان كانت تمشط الطفله الصغيره و تغني لها ابتسم على منظرهم و مشى لحد ما حست فيه الطفله الصغيره:بابا
ايمان الكبيره نظرت لنواف بعيون صامته ونزلتها على الارض..: هلا بقلبي امووون
ايمان الكبيره رفعت عيونها له لما نادى بنته بدلعها: بابا شفت ماما ايش سوت لي؟؟
نواف تامل التسريحه اللي سوتها ايمان لبنته و كيف كانت مرتبه و حلوه كثير : قمر وكل شيء عليك حلو و حتى اللي سواه حلو..
ايمان الصغيره: صحيح بابا؟؟
نواف بابتسامه وهو يبوس بنته: اي اكيد... بس ما قلتي لي.. انتي تحبين ماما ايمان ؟؟
ايمان الصغيره هزت راسها : اكيد انا احب ماما ايماننننن كثثثثير لانها حلوه و طيبه و تحبني ومثل اسمي بعد هههه . احبها اكثر من ماما ساره و ماما ديما و ماما دلال.
نواف وهو يعطي ايمان الكبيره نظره حانيه: وانا احب ماما ايمان كثثثثثثثثير ..
ايمان الصغيره بكل براءه: انت ليش تحب ماما ايمان يا بابا؟؟
نواف تنهد و نزل بنته الصغيره: ايمان حبيبتي الطباخ مسوي كيكه روحي اخذ قطعه
ايمان الصغيره بكل براءه صرخت من الفرح و طلعت على طول تركض.. ايمان وقفت وكانت بتطلع هي بعد لما مسك نواف يدها..: اتركني؟؟
نواف وهو رافع حاجبه: على فين رايحه؟
ايمان وهي منزله راسه: بجلس عند ساره ..
نواف ثبتها بحيث كانت قدامه..: مافي طلعه اليوم..
ايمان نزلت راسها:اي ارجع لكلام الحب دامنا بروحنا.. ومن يخلص اللي تبيه ترجع تصرخ..
نواف : ابدااا يا ايمان وان كان هذا اللي تظنينه بتطمني ما ابي شيء منك.. ابي بس نسولف..
ايمان: خير بشنو تبي تسولف..
نواف بابتسامه كان يبي يضحكها وفي الوقت نفسه يختبرها: مافي اخبار عن الخطبه..
ايمان وكانها تذكرت: ما شاء الله مسرع ما وصل لك الخبر..
نواف حس من نظراتها ان الموضوع جد: خيييييير؟؟ اي خبر..
ايمان بابتسامه: موضوع الخطبه..
نواف ضغط على يد ايمان وهو شيء عورها: نواف بس عورتني؟؟
نواف: انا بفهم خلصوا البنات من العالم كله.. مافي غير حرمتي يخطبونها العالم؟؟
ايمان بصدمه: نواف انت اكيد جنيت من اللي خطبني
نواف: اذا مافي احد خاطبك ليش تقولين ان في خطبه..
ايمان بتنهد: اوووف .. خطبه مشاري هي اللي اتكلم عنها..
نواف حس باحراج و تراجع لحد ما جلس على السرير: اسف سامحيني يا ايمان
ايمان كانت مقهوره بس كل اللي قدرت تسويه هو انها ما تعصي زوجها .. مشت لعنده و جلست على ركبها قدامه: نواف.. انا زوجتك.. ودامني على ذمتك مستحيل احد يخطبني او اتزوجه.. فاتمنى انك تشيل هذي الافكار السوده من بالك ..
نواف وهو منزل راسه و حاط يد على جبته: خايف اخسرك..ما عدت اقدر افكر الا فيك ..احس نفسي انجنيت فعلا..
ايمان مدت يدها و سحبت يده اللي كانت على جبتها حتى ينظر لوجهها المبتسم : افكارك هذي هي اللي بتخليك تخسرني يا نواف..
نواف بالم: زعلانه؟
ايمان هزت راسها: في حبيب يزعل من حبيبه؟
نواف حاول يغير الموضوع خصوصا انه ما راح يربح اي حوار معها عن الحب: ما شا ءالله مشاري بيخطب؟
ايمان هزت راسها بسعاده: اي بيخطب.. و بيخطب وحده مثل القمر عمها دكتور بالجامعه..
نواف رغم انه ما كان مهتم الا انه حب يسولف معها اكثر: ما شاء الله و ابوها و امها موجودين
ايمان هزت راسها بالنفي: لا متوفين و عمها هو المسؤول عنها ...
نواف: ومتى قرروا يخطبونها؟
ايمان : الجمعه ان شاء الله و ابيك تروح معهم بما انك زوج العمه...
نواف بتفكير حتى يتهرب: الجمعه انا......
ايمان هددت بدلع : مانت مشغول والا ازعل
نواف ضحك و وعدها: ما راح اكون مشغول .. تطمني
ايمان ابتسمت و رمت نفسها بحضن نواف من الفرح.. ...
-
-
فاطمه رمت نفسها على سريرها بقهر بعد ما شافت ان نواف رجع معصب و طلع مع ايمان بعدها فرحانين و بيتعشون بره : الحين انا اخطط علششان تطلع هي معه واجلس انا بحسرتي..
رن موبايل فاطمه وكانت هند تاففت فاطمه: هذي ايش تبي اوووووف....... نعم؟؟
هند كانت منقهره من نفسيه فاطمه لكنها كانت تهون في نظرها في سبيل تربح حربها اللي صار لها سنين مع ايمان: اوبس شكلي قطعت عليك نومك..
فاطمه بتافف: نايمه؟؟ في احد ينام هذي الحزه يا هند؟
هند كان ودها تخنق فاطمه بس جارتها: عادي انا مثلااااا.. توني الحين صاحيه و قلت اسال عنك بصرااااحه تعبت البارح من الرقص .. مع اني كنت ولا شيء.. مقارنه في خالتج ايمان
فاطمه من القهر اللي فيها على ايمان زفرت : الله يخليك فيكني من سيرتها اففففففف
هند ابتسمت اخيرا لانها حصلت طرف الخيط لفاطمه: افااا ليش؟؟ ايمان مسويه شيء لج... اعرفها زين ..
فاطمه من غير نفس: تخسي تسوي لي انا فاطمه البدر شيء..
هند ضحكت: هههه كاني اسمع نفسي اتكلم انا كنت اقول دايما جذي بس ايمان تموت باللعب من تحت لتحت و تحصل اللي تبيه..
فاطمه وكان كلام هند عجبها: واضح انك تاذيتي منها كثير
هند اخيرا ابتسمت وهي حست انها انتصرت لما لقت الحليف اللي راح يساعدها في تدمير ايمان: كثييييييييير ايام المدرسه وحتى بعد ما هربت وطنيت اني سلمت من شرها كل شيء في نظرها يهون في سبيل تحصل اللي تبيه..
فاطمه:وهي ايش سوت لك بعد ما هربت..
هند بخداع: ضيعت مني خطيبي و كانت بتفرق بين افراح و عامر اخوي ...
فاطمه ما اهتمت لموضوع خطيب هند اللي كان فارس اصلا ما كانت تبي تسمع شيء عنه ..بس الشيء الثاني هو اللي صدمها: افراح و عامر؟ كيف؟ اقصد ليش؟
هند بتنهد: يقولون صعب الواحد ينسى او يشوف غيره مع حبه الاول..
فاطمه بصرااااااااخ: خيييييييييييير؟؟




اسامه ضحك و استمر يضحك بجنون على كلام ولده اللي كان مصدوم: ابوي ممكن افهم سبب هذا الضحك كله...
اسامه نظر لفارس بضحك و رجع يضحك: كلامك ماهو بس ضحكني.. الا فرحني كثييييير
فارس: حتى وان كان نواف يحب ايمان بجنون......وان هذا الشيء يشتت تفكيره ما اعتقد ان بنقدر نخدعه.. نواف يظل نواف سواء بتفكيره الكامل ولا لا..
اسامه هز اصبعه بالنفي قدام ولده: الا نقدر .. ونضرب نواف و ايمان مع بعض و ندمر حياتهم و ناخذ ما يملكون وهم ساكتين..
فارس :بس نواف ان عرف ما راح يرحمنا يا ابوي سواء كان تحت سيطره ايمان ولا لا.. ثانيا انت ناسي اهي ايش سوت لما رحت تعرض عليها نصيبك؟؟
اسامه بضحك: هههههههههههههههههه لهذا السبب انا كنت اضحك.. راح اخذ الفلوس ومحد بيعرف و ايمان هي اللي راح تطلب من نواف ما يعاقبنا..
فارس هو اللي ضحك هذي المره: هههههه ضحكتني يا ابوي.. ماهو من كثر حب ايمان لنا حتى تطلب من زوجها انه يسامحنا
اسامه ضحك من جديد: لهذا السبب انا اضحك.. ايمان صحيح ما تحبنا.. بس تحب غيرنا..
فارس: تحب غيرنا؟؟ من تقصد..
اسامه بخبث: انتظر وراح تشوف يااا فارس...وساعاتها راح تضحك انت معي..
-
-
-
مرت خمس ايام بسرعه كبيره ما حس فيها احد الا مشاري اللي كانت في نظره طويله.. يوم الخطبه اللي بيروح هو اعمامه كلهم يخطبون روان من عمها رسميا ..
كانت الفرحه ماهي سايتعه كان يلبس و يغير باثوابه و يتامل وجهه بالمرايا كل دقيقه..
سديم دخلت الغرفه من غير استذان : امبببببببببيه انت رايح تخطب مسوي كذا .. اجل لاجيت تعرس ايش بتسوي..
مشاري عصب: انتي ايش مدخلك ههااا؟؟؟ استحي و اضربي الباب مره ثانيه
سديم مدت لسانها له: مافي داعي اطرق الباب الحين.. لا تزوجت ....امم افكر..
مشاري ركض وراها وهي هربت و تخبت ورا ابوها: مشاري عيب عليك.. انت متى ناوي تعقل اترك الطفله هذي بحالها..
مشاري كان مقهور من دفاع ابوه الدايم لسديم اللي كانت متخبيه وراه و تمد لسانه له: اي طفله يا ابوي.. صارت ايشكبرها اطول مني.. وتقول طفله..
بومشاري سحب بنته و حضنها: بتظل طفله في نظر ابوها اللي يحبها..
سديم ضحكت: ههههههه حررررررررره مووت قهر
مشاري بقهر: بكرا يجون لي عيال و بنشوف ان ظلتي المفضله ولا لا...
سديم: اسكت
مشاري كان وقته حتى يمد لسانه لاخته رغم غضب ابوه: متى نطلع يا ابوي؟
بو مشاري: كلمت عمك منصور و محمد و قالوا انهم بيطلعون معنا .. اما اسامه فيسبقنا هو و نواف لانهم يعرفون البيت..
مشاري باستغراب: نواف بيروح غريبه؟
بو مشاري ضحك: ما يقدر يقول لا وهو وراه ايمان.. ههه
سديم باستخفاف: يعني بتفهموني انه يحبها؟
بومشاري: اي اكيد يحبها ليش انتي عندك شك
سديم لوت وجهها و مشاري فهم القصد هو كان من الاشخاص اللي استنكروا ان ايمان تتزوج واحد مثل نواف لكن مع الوقت و مع تصرفات نواف و ايمان حس ان حياتهم و تصرفاتهم كانت مختلفه عن تصرفات نواف واي وحده سابقه..
سديم: اقووول مشاااري روحوا تجهز قبل لا تتاخر ويروح ابوي و يخليك خخخخ
مشاري : اسكتيييي ولا كلمه ..
سديم ضحكت و راحت تركض لغرفتها ما كان في احد في البيت عارف هي بايش كانت تخطط..
-
-
في قصر نواف..
ايمان كانت تعدل على شكل نواف الاخير و تعطره و تتامل وجهه بعيونها واصابعها : قمرررر ياا ربي انا متزوجه قمر..
نواف بعيون خبيثه: قمر؟؟ في احد يقول عن رجال كذا؟؟
ايمان بضحك كله دلع: اي في انا.. وبس لما يكون زوجي واحد مثلك.. جماااااااله يفوق الوصف
نواف على طول مد يده و حوطها حول ايمان و سحبها له وايمان حاولت تدفعه بخفه: هذي اللي بتخليني اجلس وما اروح الخطبه..
ايمان بدلع: نووواف عيب عليك.. احنا المغرب..
نواف بخبث: يعني لو بالليل كان عادي..
ايمان: نواف بس... اذا ما رحت الخطبه ترا بزعل..
نواف بعد يده عنها و رجع يعدل شكله: افاا وانا اقدر على زعل اميره قلبي و روحي ايمان...
ايمان ابتسمت و رتبت شكله من جديد : فديت اللي يحبني كثير..
نواف: بس لاتنسين.. ضروري اروح انا معك شهر عسل ثاني و طويل هذي المره.. اولا منعتيني بسبب زواج فيصل و الحين خطبه مشاري.. من بكرا ما عندنا شيء؟؟
ايمان: و الملكه
نواف بتافف: بعد؟؟؟
ايمانوهي تبوس خده كنوع من الرشوه: نواف حبيبي بليييييييز..
نواف باستسلام : اوكي بعد الملكه
ايمان ضمته: حبيبي ..... طمني و ارسل لي اخباركم
نواف بابتسامه مشى معها لبره الغرفه و في السلالم مرورا بطابق اخواته..: تطمني باعطيك الاخبار اول باول
ايمان بدلع وهي تغمز له : وغمض عيونك ان شفت وحده حلوه في طريقك
نواف بخبث: وانا اقدر انظر لغيرك يا قلبي
................: هاااااااااااااااااااااااااااااااااااهااااااااااااا
نواف استنكر ضحكه عاليه سمعها خلال توقفه السريع على السلم مع ايمان: ايش هذي الضحكه؟؟؟؟ فاطمه انهبلت؟
ايمان بتافف : لما تكون معها وحده مثل الساحره هند ضروري تخرب اخلاقها
نواف وهو رافع حاجبه: هند هنا؟
ايمان من غير نفس: اي تقول انها ما ملت من الرياض و ودها تجلس كم يوم زياده فيها عند بيت خوالها و كل يوم زايره فاطمه ما ادري العلاقه بينهم شلون صارت قويه جذي
نواف تذكر اللي صار مع هند من كم يوم وبعدها ما ارسلت شيء نهائيا ..فلهذا السبب تاكد انها ما كانت تبي منه شيء..: يمكن راسمه علي و بتسرقني منك..
ايمان بغرور: تخسسسسسسسي مالت عليهااا................. و عليك بعد..
نواف بضحك: وانا ايش دخلني؟؟
ايمان: لانك تفكر ان وحده مثلها ممكن تسرقكك مني..
نواف قرب منها و باس خدها : وما عاشت اللي تسرقني منك يا حبي..
ايمان دفعته بخفه لبعيد: يالله يا حبيبي بسرعه حتى ما تتاخر..
نواف ضحك و مشى بطريقه لباب البيت بعد ما تاكدت ايمان انه طلع ركضت لغرفتها و اخذت عباتها و شنطتها و توجهه للباب وهي تتكلم بموبايلها مع سديم: اوكي ثواني..واكون عندج... اي لازم نكون معاها مسكينه روان لا اخت ولا ام تساندها في يوم مثل هذا ..
طلعت ايمان بسرعه وبمجرد ما طلعت انفتح باب جناح فاطمه و طلعت هند و فاطمه اللي كانت مصدومه : صدمه.... انتي كيف عرفتي انها بتطلع؟
هند بضحك :هههههه علشان تصدقيني لما قلت لج اعرفها زين.. تموت في لعبه الحب و مساعده الناس..و لما عرفت منج ان خطيبه مشاري مالها لا اخت ولا ام .. عرفت ان ايمان بتروح لها مع صديقتها .. حتى تكون معها و تساندها
فاطمه بتعجب: ويقولون الصديقه هي اللي تعرف صديقتها عدل.....
هند: غلطانه .. لما يكون عندج خصم لازم تعرفين كل شيء عنه حتى تعرفين كيف تتصرفين معه..
فاطمه بتنهد: المهم الاغراض موجوده؟
هند وهي ترفع الكيس: اكيد... كرت الغرفه موجود..
فاطمه وهي تطلع الكرت من جيبها : اي موجود..
هند مشت مع فاطمه بهدوء حتى ما يلفتون انتباه الخدم لجناح ايمان و نواف و فتحت فاطمه الجناح بالكرت الماستر اللي كان عند امها و اخذته منها من غير لا تعرف و يفتح كل الابواب..
دخلت هي و هند من وراها و بدا يتاملون الجناح هند كانت رافعه حاجبها وهي تتامل الغرفه مشت بخطوات للتسريحه وبدت تتامل مستحضرات النجميل الخاصه في ايمان: والله و تغيرتي يا ايمان و صرتي تحطين مكياج..
فاطمه بغرور : هي من جهة تغيرت.. تغيرت كثير.... ماهي البنت القبيحه اللي شفتها من اربع سنين.. المهم فين نحط الصوره؟؟ تحت الوساده
فاطمه كانت ماخذه صوره قديمه لعامر عطتها اياها هند و يبون يحطونها في غرفه ايمان حتى يثيرون نواف .. هند بثقه: ان كنتي غبيه فايمان ماهي غبيه مثلج!
فاطمه عصبت: خييييير؟؟
هند: تتصورين ان شي مهم و خطير مثل صوره حبيبها السابق.. بتتركه تحت الوساده اللي مليون بالميه راح يشوفها زوجها..
فاطمه حست ان كلام هند منطقي و نابع من ذكاء: صحيح
هند مشت بخطوات خفيفه تتامل الغرفه و بعدها سقطت عيونها على برواز ( اطار صوره) فيه صوره لايمان و نواف كان نواف في الصوره حاضن ايمان من ورا وكل واحد مبتسم.. بحقد رفعتها لفاطمه: هنا
فاطمه زفرت: وتقولين غبيه.. تبين نواف يصدقنا ان شافها هنا؟؟
هند بضحك: ماني غبيه ...يا ذكيه
فتحت هند الاطار و نزلت صوره ايمان و نواف و حطت صوره عامر و بعدها حطت فوقها صوره ايمان و نواف و سكرت الاطار،، فاطمه باستغراب: ماني فاهمه..
هند بخبث : الحين بتفهمين..
هند رمت الاطار على الارض و تكسر و بعدها اخذت كوب ماي و سكبته على الطاوله اللي كان الاطار عليها و جزء منه على الاطار و الارض من حوله وهما كسرت الكوب..
فاطمه ماكانت فاهمه شيء: ليش كل هذا..
هند اكتفت بالابتسامه و فاطمه بعد دقيقه فهمت اللي صار.. الصوره صار جزء منها كاشف الصوره اللي وراها نظرت لهند اللي مازالت مبتسمه: حتى شخص بذكاء نواف راح يصدق انها حقيقه..
فاطمه انصدمت من خبث هند: انتي ايش بالضبط؟
هند بضحك :هههههههه لما كنا في المدرسه كنت انادي ايمان بالغبيه وهي كانت تناديني الساحره من الجحيم... المهم اخذي الغرض الثاني وحطيه انتي في ممكن يفتش فيه نواف بعد ما يشوف الصوره..
فاطمه اخذت الغرض الثاني ( حبوب منع حمل) وطلعت من غرفه النوم الى مكان ثاني هند بمجرد ما طلعت فاطمه صارت تتامل الغرفه الحقد اللي كان فيها على ايمان شجعها انها تشوف اي نوع من الناس صارت من غير تفكير ركضت لخزانه ملابسها وصارت تتفرج على الخزانه الضخمه.. فتحت خزانه جانبيه وذهلها عدد قمصان النوم .. واللي كان كل واحد منهم احسن و اروع من الثاني وهو كان شيء طبيعي لعروس توها متزوجه.. هند بكل حقد سحبت احلى قميص و بدت تتامله وهي تنظر لصوره ثانيه لايمان مع نواف..
هند بحقد: لاعبه دور العاشقه هااااااا .. والله لادمرج يا ايمان.. انتي تلبسين قمصان نوم قبلي .. المهرج المضحك يلبس قمصان نوم.....
هند حركت عيونها من ايمان الى نواف وصارت تتامله: لا ومتزوجه واحد مثله.... شنو هالطول وهذي الوسامه... والعيون اللي تذبح... وفوق هذا ناجح بشغله و صاحب مركز عالي..
لما حست هند ان فاطمه رجعت من غير تفكير حطت الصوره في شنطتها و القميص و ابتعدت عن الخزانه..: انتهيت وضعتها بمكان اكيد نواف راح يلقاها فيه لما يشوف الصوره..
هند بابتسامه نصر: ممتاز.. والحين خل نطلع قبل لا يحس احد فينا..
فاطمه بغرور وهي تمشي لجنبها: تطمني.. الخدم موكله لهم شغل يحتاجون اليوم كله حتى ينهوهه واصلا هم ما يصعدون الاجنحه الا باذن مسبق.. و عواطف حابسه عمرها في غرفتها من سمعت ان الخطبه اليوم..
هند باستغراب: ليش؟؟ عواطف كانت تبي مشاري..
فاطمه :لا طبعا ما كانت تبيه... اصلا مشاري خطبها من ثلاث سنين بس هي ما وافقت .. يمكن يكون حزء منه يبيه بس سيطره حبيب القلب على راسها و قلبها مضيعها و شايل مشاري من بالها نهائيا..
هند بضحك: ههههههه حب من طرف واحد..
فاطمه بتنهد: تقدرين تقولين كذا.. اصلا هي حتى ما تزوج ما شالته من بالها و الحين بعد ما طلق زوجته زاد حماسها انها تاخذه..
ابتسامه هند اختفت لما حست انها عرفت الشخص اللي تتكلم عنه فاطمه: اللي تحبه عواطف؟؟ لا تقولين لي انه فواز؟؟
فاطمه استغربت من ذكاء هند: ما شاء الله يظهر انك تعرفين عن ايمان كثير
هند انقهرت و حست انها بتفجر بس حاولت تتمالك نفسها: قلت لج..
فاطمه : بس فعلا عواطف شاغله نفسها كثير رغم انها شالت مشاري من بالها من زمان.. و تبي فواز.. الا انها ماهي قادره تتصرف بشكل طبيعي..
هند: مثل ما قلت لج من قبل يا فاطمه.. حتى وان حصلتي على حب جديد صعب انج تنسين الحب الاول..
فاطمه ابتسمت وكانت تظن ان هند تتكلم عن عواطف لكن الحقيقه ان هند كانت تتكلم عن نفسها..
-
-
بيت مشـعل و روان..
في مجلس الرجال كان مشعل في انتظار بومشاري اللي بلغه مع بعض قرايبهم اللي طلب حضورهم حتى ما يكون لحاله في الخطبه..
اللي حضروا مع مشاري كان ابوه و عمه محمد و جسار و منصور لحاله و عمه اسامه و ولده عبدالعزيز و نواف.. مشاري كان شبه متوتر خصوصا انها ماهي اللا دقايق و يشوف روان .. كل ما تذكر تحمسه و توترها تذكر كلام سديم اللي كانت تقول( كانك انت العروس ما هو روان) و ضحك .. اغلب الحديث كان بين ابوه و محمد و قرايب مشعل اللي كانوا يعرفونهم من زمن.. منصور كان يقول كلمتين بعد عدد من الاسئله نواف كان صامت و الشيء نفسه مع جسار.. نواف لانه كان مجبور على الحضور و جسار لانه كان يبي يدرس مشعل اللي كان اسلوبه غايه بالرقي و الثقافه..
عبدالعزيز برغبه منه انه يتناقش مع نسيبهم الجديد: الا صحيح يا مشعل .. الدراسه في امريكا صعبه؟
مشعل بكل هدوء هز راسه : الحمد لله الدراسه ما كانت صعبه يا اخوي عبدالعزيز كل اللي تحتاجه هو تركيز و تفرغ تام و لغه ممتازه طبعا
اسامه بغرور: سمعت انك اخذت الدكتوراه بسرعه كبيره.. لهذي الدرجه سهله؟؟
مشعل ما ارتاح لاسامه بس كمل معه بابتسامه: ابدا ما كانت سهله بس مثل ما قلت لاخوي عبدالعزيز.. مع التفرغ التام لها و التركيز فقط على موضوع الدراسه قدرت احصل عليها خلال اربع سنوات
عبدالعزيز باعجاب: ما شاء الله عليك
بس ضحكه ساخره من نواف لفتت الانتباه: اسف بصراحه ما قدرت امسك نفسي..
مشعل رفع حاجبه و من غير تفكير قال: و ايش هو سبب الضحكه يا اخوي نواف..
نواف وهو يرد عليه برفعه حاجب هما: بصراحه ما اعتقد ان الدراسه و الشهاده تستحق اني اتخلى عن متع الدنيا و اتفرغ لها.. اقدر استمتع بالحياه و ادرس ان حبيت..
مشعل: كلامك صحيح بس هذا راح يطول المده اكثر و انا كان لازم اخلص بسرعه حتى ارجع انا و روان لديرتنا و اهلنا..
نواف كان بيرجع يتكلم بس بو مشاري سبقه حتى يمنع اي حديث مزعج ممكن يصدر من نواف: الا على طاري بنتي روان.. ترا احنا بنشوفها..
مشاري حس بحماس اخيرا بعد ما تكلم ابوه رغم ان مشعل ما كان يتمنى ان حواره مع نواف ينتهي بسرعه بس ما قدر يكمل حتى ما يعتبرونها انها تهرب منه من الشوفه..: اللي تامرون فيه بيصير يا عمي .. تفضلوا معي..
مشاري مشى مع مشعل و دخلوا غرفه جانبيه و بعدها طلع مشعل حتى ينادي روان ..
من جهه ثانيه في غرفه روان..
ايمان وسديم على سريرها و يغنون: يا دبله الخطوبه عقبال كلنا... و نبني طوبه طوبه في عش حبنا..
روان بانحراج نظرت لهم وبعدها رجعت راسها لتحت: بس حرام عليكم..
سديم: امبببببببيه عمتي .. تشوفين وجه روان ما صار يختلف عن الفراوله.
ايمان بضحك:ههههههه اصلا هي كلها فراوله و ما كان ناقصها الا اللون والحين حصلناه..
روان نزلت راسها اكثر: حرام عليكم كافي .. ترا ما راح انزل ...
ايمان سحبت موبايلها و تاملته و بعدها قالت: امببببببيه .. مشاري يقول انهم طلعوا ... يعني شنو مافي شوفه؟
روان بصدمه رفعت راسها: ايش..
سديم انفحرت ضحك: ههههههههههههه.... كنت حاسه وين اللي تقول ماني نازله
روان بانحراج حركت عيونها من سديم الى ايمان اللي كانت تضحك هما: ما طلعوا
ايمان: نووووو
روان: بس ايش هذا فوق التوتر اللي انا فيه زدتوا علي توتر
ايمان : لا يا حلوه.. انا و سديم نمتص التوتر هههه
روان فكرت بكلمه ايمان وبعدها فهمت القصد هي قبل لا يجون كانت متجهزه و تنتظر بخوف و توتر كبير بس بمجرد ما وصلوا ايمان و سديم و بدا يحرجونها بتعليقاتهم و سوالفهم.. بدا التوتر اللي كان من انها تقابل مشاري يختفي..
سديم : اقول رواااااااااان مشعل يناديك
روان من غير تفكير وقفت: خير؟؟
ايمان: هههه باي عالم كنتي.. بسرعه عمك يناديك جاء وقت الشوووفه ... حظا موفقا..
روان وقفت بخوف و تاملت شكلها مره اخيره و بعدها طلعت من الغرفه و للمكان اللي كانت ينتظر فيه عمها و مشت معه: خايفه يااا عمي..
مشعل بابتسامه مسك يد روان: لا تخافين..طالعه قمر..
روان: بس ..
مشعل: من غير بس يالله توكلي على الله..
روان: لا اله الا الله..
فتح مشعل الباب و دخل مع روان اللي كانت عيونها على الارض و ما شافت من مشاري غير جزمته: السلام عليكم
ابتسم مشاري : وعليكم السلام
روان جلست على كنبه جنب مشعل اللي ظلت ماسكه في يده ...مشاري : كيفك يا روان..
روان بتنهد: الحمد لله..
مشاري كان مذهول من شكل روان اللي طير عقله من مكانه كانت لابسه فستان طويل موف و عليه قميص لف ملون و منزله شعرها القصير مثل ماهو ومكتفيه بكليبس صغيره على شكل ورده...
مشاري وهو يتاملها من فوق لتحت بصمت كان يقول بنفسه: حلوه وناعمه و رقيقه.. مختلفه عن البنات اللي تحط اشياء ماهي فيها عدسات و توصيل شعر و غيره ... حتى تظهر احلى
مشعل كان حاس بتوتر روان و بشرود مشاري و سال: مشاري وين رحت؟؟
مشاري من غير تفكير: اسف.. ذهلتني روان..
روان بانحراج وقفت: ععععععععععممممممي
مشعل ضحك و قال: تقدرين تروحين
مشاري حقد على مشعل لانه طلعها على طول بس ما حب يبين هذا الشي
روان بسرعه طلعت وهي منحرجه و ضحك مشعل: مشاري... خف على البنت.. تراها رقيقه..
مشاري: ولو ما كانت رقيقه تتصور اني كنت بظل ساكت هههههه
مشعل وقف و اشر لمشاري حتى يرجعوا المجلس من جديد
روان ركضت و دخلت الغرفه و وقفت على الباب، ايمان و سديم كانوا واقفين ينتظرونها: ايش صار؟؟ رجعتي بسرعه؟؟
روان رمت نفسها على سريرها بشبه انهيار: الحمد لله تم على خير..
سديم نقزت عليها : واخييييييييييييييييييرا!!!!!1 اصلا انا كنت عارفه انك عاجبته و ان هذي مجرد شكليات..
روان بانحراج: يووو سديم
ايمان ضحكت عليهم: يالله اجل بما ان الموضوع انتهى انا استاذن..
سديم رفعت نفسها و التفتت: تو الناس اجلسي شوي..
ايمان هزت راسها: سوري ما اقدر.. لازم اروح لا تنسين اني ما استاذنت من نواف و اخاف يرجع و ما يلقاني .. عاد شوفي شنو بيسوي..
روان باستغراب: هههه شكله نواف حريص عليك كثير مثل حرص عمي مشعل علي.. ويخاف عليك..
ايمان بتنهد: لا يا عمري نواف مو حريص .. نووووواف مجنون غيره تصوري انه يخاف احد يشوفني و يخطبني ..
سديم باستغراب: هذا اكيد مجنون الحمد لله و الشكر
روان: ليش يا ايمان الزواج مصير اي بنت حلوه مثلك و المفروض ولد اخت يحب لك الخير.. وانه يشوفك ببيت زوج يحبك و يحترمك
ايمان باستغراب: هاا؟؟ سديم انتي مو قايله لها
سديم بضحك: هههههههههههههه روان انتي ما تدرين ان عمتي ايمان متزوجه؟
روان بعيون مصدومه: خير؟
ايمان : ونواف ماهو ولد اختي.. نواف زوجي ..
روان سكتت للحظه و رغم ان سديم كانت تشرح له طبيعه العلاقه بين نواف وايمان الا انها ما كانت تسمع خصوصاا انها كانت تتذكر موقف صار له من كم يوم..
- -
روان كانت تكلم سديم على الموبايل و تضحك لما دخل مشعل و اشر لها من هي اللي تكلمها سوت له حركه انها سديم فضحك وقال: قولي لها تدرس للامتحان.. ما ابي رسوب..
روان ضحكت و قالت لسديم و بعد دقيقه سكرت الخط: عمي حرام عليك ماهو كل ما كلمت البنت قلت لها هذا الكلام .. ترا ندمت قد شعر راسها لانه اخذت الماده عندك
مشعل بابتسامه: احسن تستاهل ..
روان: حرام عليك يا عمي.. اصلا سديم بنت طيبه و حبيبه..وانا ما تمنيت ان يكون لي اخت اكثر منها..
مشعل: ايش قصدك؟؟
روان: يعني ... لو كان في خاطرك انك تتزوج..... اتمنى لو تاخذ وحده مثل سديم..
مشعل: مجنون انااااا .... بس هما لا تخافين يا روان.. سديم بتكون اختك لما تتزوجين مشاري.... و وبما انك تبين اخت مثلها انا ما امانع اخذ وحده قريبه منها ههه
روان من غير تفكير: صعب تحصل وحده مثل سديم يا عمي طيبه قلب و حنان و جمال..
مشعل: قصدك ان في عايلتهم ماعندهم وحده مثلها ابدا؟؟
روان وهي تفكر: اعتقد اقرب وحده لها بالتصرفات هي عمتها ايمان..
مشعل: يعني في احد غيرها اقدر اخذه
روان من غير تفكير ابتسمت: يعني انت في بالك ايمان.؟.
مشعل على طول وقف: انا اعرفها حتى افكر فيها..
روان راقبت عمها و هو يمشي لبعيد و يدخل غرفته و ابتسمت مستحيل يكون قال هذا الكلام من غير لا يكون في سبب .. كان يتجنب موضوع الزواج نهائيا و بما انه اقترح ايمان و قال انه بيفكر فهذا معناه انه يبيها ..
- -
سديم هزت كتف روان: روان ايش فيك؟ كل هذا تفكير في مشاري السخيف
روان هزت راسها : ابدا..
سديم بضحك: انزين قولي لي .. ايش كان شعورك
روان بدت تشرح لسديم اللي صار رغم اانها كانت مهمومه لما فكر عمها الغالي بوحده طلع ان مافي نصيب..
-
-
-
بعد ما رجع مشاري و مشعل ابتدوا هم و باقي افراد العايله النقاش عن تفاصيل الملكه وموعدها و اشياء جانبيه لما قال بو مشاري: واحنا جاهزين لك طلباتكم يا ولدي يا مشعل و طلبات بنتا روان..
مشعل هز راسه بهدوء: ماله داعي يا عمي هذا الكلام.. احنا اهل من زمان و مشاري حسبت اخ.. وانتوا نسب يشرفنا و يرفع راسنا و كل شخص يتمنى ناس مثلكم يناسبهم و يناسبونه..
مشاري بعفويه: كان خطبتي فتحت نفس ناس على الزواج..
مشعل ضحك على تعليق مشاري وهز راسه: تقدر تقول هذا الشيء يا مشاري..يا اخوي..
محمد بحنان ابوي: ما شاء الله .. هذا فعلا الخبر اللي يفرح .. الزواج يا ولدي .. ستر ماهو للحرمه و بس .. الزواج ستر و عفه للرجال بعد.. المهم انه يكون حسب الاختيار الحسن .. حتى يضمن استمراره و سعادته فيه..
مشعل بابتسامه وكانه سعيد لان الطريق امامه انفتح: لهذا السبب يا عمي انا ما فكرت بالزواج الا بعد ما عرفتكم.. بناتكم و خوااااااااااااااااااااااااااااااااتكم ما اعتقد في منهم ابدا!!
نواف رفع حابجه لما ذكر كلمه (خواته)..وهو يقول في نفسه : البنات مقبوله بس الخوات؟؟ من في غير ايمان؟
اسامه انتبه على انتباه نواف للكلمه و قرر يزيد النار حطب: هههههه للاسف يا مشعل انت رجال ما تتعوض بس انا ما عندي بنات و كل اللي عندي ثلاث عيال و اختييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
عبدالعزيز بضحك: تدلل على عيالك يا ابوي؟
نواف انقهر رغم ان الكل يضحك بس كلمه مشعل زادت غضبه: ولا تزعل يا بو فارس..باخذ وحده من خواتك تطمن...
نواف انقهر و انفجر: عن السخاااااااااااااااافه ايش هذا الكلام...
عبدالعزيز فهم سبب غضب نواف و سكت بس اسامه حط نفسه يضحك وقال: خايف ياخذ امك.. تطمن ماحد بياخذها منك..
مشعل ضحك: اي يا نواف ماني ماخذ امك علشانك بس عاد خالتك الثانيه اسمح لي ماني .......
نواف قاطعه بصراخ صدم الكل: تخسي الا انت تاخذ ايمان...
مشعل تغيرت ملامج الضحك من وجهه و جه الموجودين كلهم الى الغضب..محمد اشر لنواف: نواف ترا احنا نضحك..
نواف بعصبيه: بتضحكون و تدللون على بناتكم انتوا احرار بس ايمان لا فاااهم..
بو مشاري : نواف لو سمحت..
مشعل بجديه : نواف ان كان الموضوع ضايقكك فحقك علي .. بس انا ما استمريت بالحوار الا حتى امهد للموضوع الحقيقي..
نواف وهو يعقد يده قدام صدره: واللي هو؟؟
مشعل بكل هدوء وهو ينظر لنواف و كل الموجودي: انا فعلا من مده ناوي اتقدم لكم حتى اخطب اختكم ايمان على سنه الله و رسوله..
نواف توسعت عيونه و انفجر على مشعل ..
-
-
-
يتبع




هلوو حيااتووو انتظر ردودكم و تعليقاتكم الطويييييييييييييييله على البارت ان شا ءالله يكون عجبكم

اشوفكم السبت او الاحد القادم

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 26-08-12, 09:49 AM   المشاركة رقم: 100
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 167887
المشاركات: 485
الجنس أنثى
معدل التقييم: جانيت ديلى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جانيت ديلى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختيار ولا اروع
بصراحة رواية رائعة بكل المقاييس تحمل غموض واثارة وتشويق ما له حدود
شكراااااا وتسلم ايديك على النقل

 
 

 

عرض البوم صور جانيت ديلى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t165014.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظƒط±ظٹظ…ط© ظƒظٹظƒط© ظپظƒطھظˆط±ظٹط§ This thread Refback 13-08-14 02:28 PM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 03-08-14 10:02 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظ…ظˆطھ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظƒ طھظƒطھظپظ† ط¨طھط±ط§ط¨ظƒ ط§ظ„ظ…ظˆطھ ط£ظ†ظƒ طھط­ط¨ ط­ظٹ ظˆظٹظپط§ط±ظ‚ظƒ This thread Refback 02-08-14 08:30 AM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 02-08-14 01:32 AM


الساعة الآن 08:03 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية