لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-04-11, 03:29 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الجوجو المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




قطع علي جرس الباب ...
طالعنا بعض باستغراب ..بعدين قام سامي وبطل الباب ...
انصدمنا ....
بققت عيوني متفاجأة ...
هاذي ...
ام سامي !!!
دخلت وهي تير جنطتها .... وقالت ..
ام سامي: السلام عليكم ...
انا رديت بس سامي من الصدمة ما رد ... ظل واقف يطالعها وهو ماسك مقبض الباب ... مثل الصنم ..
ام سامي : مارح تدخلني ؟؟
انتي دخلتي اصلا ... تجدمت انا لما شفت تناحة سامي ... ويريت عنها الجنطة ..وقلت باحراج ..
هناء : هلا هلا خالتي ..
وطالعت سامي يتحرك على الأقل ...بس واقف مثل العامود ..
دخلت خالتي وصكيت الباب ..سامي تحرك اخيرا وراح رد مكانه ببساطة ... انا انحرجت اكثر ...بس قلت ..
هناء : ما قلتي لنا يا خالة انج ياية كنا فرشنا الأرض ورد .. واستقبلناج احسن استقبال ..
وبغيت اسالها اشلون عرفتي عنوان الشقة ...بس شكلها ما يساعد ...
الصراحة ييتها مو في وقتها ابدا ...
دخلت انا داخل احط الجنطة بالغرفة الثانية ...ووقفت منبطة جبدي ...الحين هذا وقت تيي فيه ..على الأقل تدق تقول انا ياية مو تدرعم علينا جذي ...
حالة والله ...
تنفست وطلعت مرة ثانية وانا عارفة ان مارح نخلص اصلا ....
" طلقني واخذ فلوسي كلها "
هالجملة سمعتها من ام سامي وهي قاعدة على القنفة وسامي يطالع التلفزيون مو مهتم ..
وقفت انا ورا الستارة اسمع ..
ام سامي : اقولك طلقني واخذ فلوسي كلها ...
بس مارد سامي ولسة لاف جهة التلفزيون ...عصبت هني خالتي وقالت ..
خالتي : ما ترد ..
قال سامي ولسة يطالع التلفزيون ببرود ..
I don’t care…it’s none of my business:سامي
لا يا سامي ...
طلعت انا هني اقطع الهوشة الوشيكة ..وقلت وانا ارحب ..
هناء : حيا الله خالتي ...
طالعتني باحتقار من فوق لتحت ... وقالت ..
خالتي: ترحبين فيني في بيت ولدي ؟؟ البيت بيتي ..
اوبس ...بدينا ؟؟؟
قلت وانا اقعد ..
هناء: اكيد البيت بيتج ...بيت ولدج بيتج طبعا ..
وقفت بغطرسة وقالت ..
ام سامي : وين الغرفة بروح ارتاح شوي ..
دليتها ورديت مكاني ... الله يعينا ...من وين طلعت لنا هاذي بعد ؟؟ ..
سمعت تنهيدة من سامي ..وقال بطفش .
سامي : كنت حاس ..مو قلت لج قلبي ناغزني ...بتينا مصيبة ..
قلت باستنكار ..
هناء: سامي امك مو مصيبة ..
سكت وما علق ...
وقمنا نمنا ...
الله يعدي الأيام الياية على خير ...
ثاني يوم الصبح ...قعدت متأخرة لأنه اجازة ...وسامي قاعد بعد ... رحت الصالة لقيت ام سامي وسامي قاعدين وسبحان الله هاديين ...العادة لازم يتهاوشون بس يشوفون بعض ...
تحركت للطاولة مع احنا نتريق على الأرض من اول ما يينا الشقة وسامي تعود على جذي ..
طالعتني ام سامي بعدين طالعت الساعة ..
ام سامي: تو الناس كنت نمتي بعد ..
تنهدت من داخلي بس قلت وانا مطنشتها ..
هناء: صباح الخير ..
رد علي سامي وقال ..
سامي : صباح النور ...
ومسك خبزة وقال ..
سامي: اسوي لج ؟؟
من متى ؟؟ هزيت راسي بايجاب وانا عارفة انه يسوي جذي يحر امه ...اللي قالت ..
خالتي : وليش ما عندها ايد ؟؟ المفروض هي تسوي لك مو انت ..
قال ببرود وهو يعطيني الصمونة ..
سامي: انا وهي واحد .. ولا عندج راي ثاني ؟
وطالعها بنظرة جافة وقام ...وقال يحاجيني ..
سامي: بروح صلاة الجمعة ..تبيني امر على جمعية ؟؟
هزيت راسي وانا ابتسم واقول ..
هناء: لا عمري ..سلامتك ..
وراح بدل هدومه وطلع ...
قامت ام سامي من الطاولة مقهورة وقالت بأمر ..
ام سامي : شيلي الصحون ونظفيهم ...وقعدي مبجر ريلج ما يشتغل عندج صبي ...
بدينا بدينا ... طالعتها وما رديت عليها ..وكليت بهدوء ..تحركت هي وراحت داخل وشعرها المصبوغ الأشقر يتحرك وراها ...لو ما اعرف ان سامي ولدها كنت عطيتها 30 سنة تقريبا ...عليها جسم ولا عارضات الأزياء ..بس ما شاء الله حلوة ... وقميص النوم عليها روووعة ...
ماادري استخفيت ولا شنو اقعد افكر فيها .. قمت وشلت الصحون وديتهم المطبخ وغسلتهم ...رحت غرفتنا انظفها ..بس تفاجأت ان ام سامي داخل وقاعدة ترتب الغرفة ...
قلت ..
هناء : لا خالة لا تعبين نفسج انا برتبها ..
قالت وهي تمسك كبت سامي وتبطله ..
ام سامي : ليش ما عندي ايد ؟؟ بعدين ولدي يحب الترتيب ..
وطلعت ملابسه وشفتها وكملت ..
ام سامي: ليش هدومه مو مرتبة عدل ؟؟
هناء: بغيت ارتبها اليوم و..
قاطعتني وقالت .
ام سامي: خلاص خلاص روحي سوي الغدا وانا برتب هني ..
بدا تسلط الحموات ..
قالت بعصبية لما شافتني واقفة سرحانة ..
ام سامي: يلا اشحقة واقفة تطالعيني ؟؟
تحركت متخبطة ...ورحت المطبخ ...انشغلت بالتقطيع وطبعا بالتفكير ...
وجود ام سامي في حياتنا رح يقلبها فوق تحت ...سامي يكره حتى تنياب سيرتها اشلون عايشة معانا ...
الله يستر ...
طلال وعالية ..
انا وعصام ..
سامي وامه ..
حياتنا انا وسامي وام سامي معانا ...
كل هذا شاغل تفكيري ...
ما تلاحظون ان كل شي فيه سامي واهله ؟؟؟
" هييييه انتي ..."
اخترعت من الصوت ...وكانت ام سامي واقفة تطقني على جتفي وتقول بعصبية ..
خالتي : صار لي ساعة اناديج ...صمخة ؟؟؟
افففففففففف ...اشتبي هاذي بعد ...
قلت احاول اكتم غضبي .
هناء: خير خالة بغيتي شي ؟؟
تخصرت وقالت ..
خالتي : تخلخلت عظام العدو ...كل هذا تسوين غدا ؟؟ الساعة صارت وحدة وانتي الله بالخير سرحانة !!
مسكت روحي بالقوة ...وقلت ..
هناء: ان شاء الله بيجهز الحين ...بس عطيني دقايق ..
سمعنا بعدها صوت الباب يتسكر ...هذا اكيد سامي ... هديت اللي بايدي اروح اسلم عليه على الأقل بس امه مسكتني وردتني لورا بغيت اطيح وقالت ..
خالتي: وين وين ؟؟ انثبري كملي شغلج ...
وقف سامي عند المطبخ ...وقال ..
سامي: السلام عليكم ...
ردينا ومشى ...احسه صاير مو طايق البيت من بعد ما يت امه ...طلعت ومعاي سماط الأكل ..فرشت شفت سامي ياي وقال وهو يبتسم ..
سامي: اساعدج ؟؟
قلت ..
هناء : لا حبيبي بس اقعد انا بييب كل شي ..
ورحت داخل شفت ام سامي ياية .....دخلت المطبخ ويبت الصحون...لما رديت شفت ام سامي واقفة وسامي قاعد على القنفة يطالع تلفزيون لفت لي كأنها كانت تنطرني ...وقالت وهي تخصر ..
خالتي: ما شاء الله ..هني تاكلون ؟؟
طالعتها مستغربة ومو فاهمة وقلت ..
هناء: ليش شنو في ؟؟
تعدلت وقالت ..
خالتي : شنو في ؟؟؟
وهزت راسها باستنكار وشالت السماط وقالت وهي تقطها بالسلة اللي بالصالة تحت انظاري المتفاجاة ..
خالتي: صج بنت فقر ..انا ماادري سامي يايبج من اي زبالة ..
بققت عيوني من الصدمة ...انهنت ..بدت الصحون تهتز معاي لأن ايدي بدت تضغط عليها ..
قلت وانا احاول ابين متماسكة ..
هناء: الله يسامحج ...
قام هني سامي واخذ السماط يديد وحطه على الأرض وقعد ومد ايده لي عشان اعطيه الصحون ..
سامي: عطيني ..
عطيته وحطهم وقال ..
سامي: هني بناكل وبنظل ناكل للابد ...واللي مو عاجبه لا ياكل ...
كأنها اشارة لأمه...حمَر ويهها وراحت داخل ...
غمضت عيوني مخترعة من صوت الباب لما تسكر بقوة ...
قال سامي ..
سامي: تعالي اكلي ...مارح نخلص اصلا ..
حطيت باجي الغدا وبدينا ناكل بدونها ..مع ان كلمتها تحز في قلبي بس موقف سامي عجبني الصراحة ..
الله يخليه لي ..
العصر خليت سامي نايم وانا رحت الصالة ادرس ...مر وقت وشفت ام سامي لابسة وطالعة ... استغربت تدخل وتطلع على كيفها ...لفت لي وقالت وهي تلبس ساعتها الفضية بتهكم طبعا ..
خالتي: انا طالعة ...إذاسال سامي عني قولي له ماني مطولة ..
ماخذة مقلب بنفسها المسكينة ... بغيت اضحك بس هزيت راسي بايجاب ...وطلعت ...وهني ضحكت ...
بس ودي اعرف شلي صار لها من زوجها .. واشلون عرفت عنوانا ؟؟ احس ان كل شي يصير بسرعة ..
طردت الأفكار من راسي ورديت ادرس ...
اذن المغرب ورحت قعدت سامي وصليت ...رديت لكتبي ...
" انتي ما تملين من الدراسة ؟"
لفيتت لسامي اللي ساند على جتفه على الطوفة ...وقلت ..
هناء: ابي انجح ...وافتك ..
قال ..
سامي: اشرايج نطلع ؟؟ زهقان ...
طالعته ولقيته يكشكش شعره بضيق ...قلت ..
هناء: انزين لا تموت علينا ...خلني ابدل بس ..
دخلت داخل وبدلت ..وطلعنا ...والجو بدا يدفى مع شهر فبراير ..وبداية المهرجان ...هلافبراير ...الدنيا زحمة .. وعند شارع الخليج بالذات ..
كان سامي مشغل اغنية اجنبية ويغني معاها ... اعتقد اني اعرفها سامعتها من قبل .. حسيته صج زهقان يبي يرفه عن روحه ...
تذكرت الأغنية لما ياه هالمقطع ...
some times I run …
some times I hide …
مالت برتني سبيرز ...قلت ..
هناء : حلوة الأغنية ...
قال وهو يحرك بايده يغني ..معاها ..
سامي : رائعة ..
وقال يغني ..
I dona wonna be so shy..aa
every time that im alone I wonder why…
hope that you will wait for me…
قعدت اسمعه وهو يغنيها ... ويحرك راسه يرقص معاها ...تذكرت الأغنية ...وقمت اغني وياه...
صرنا مثل الميانين ...وقفنا عند الأشارة فقال سامي يضحك علي ..
سامي: بس خلاص احنا عند الإشارة ..فضحتينا ...
وقصر على الصوت شوي ... قلت وانا ارتب شيلتي اللي طاحت من ورا ...
هناء: تصدق عاد ..هالأغنية تحكي عنك ...
وطالعته ...قال وهو يطالع الشارع ..
سامي : اشلون بالله ؟؟
قلت بهدوء ..
هناء: ماادري بس حسيت ان كلماتها توصفك ...
سند راسه على ايده والدريشة مبطلة ..
how??سامي:
طالعت الدريشة وقلت ..
هناء: يعني لما قالت لااريد ان اكون خجولة ...حسيتك انت تقولها ..
ونطرته يعلق بس ما قال شي ...لفيت له لقيته يطالعني وقال ببلاهة ..
سامي: الأغنية مرة تغنيها ...يعني انا الحين خجولة ؟؟
مت من الضحك على شكله ...قلت وانا ااشر بايدي ..
هناء : لأ لأ ...هههههههه انا قصدي انك خجول وايد .
حرك هني ومشى من عند الأشارة ..وقال ..
...كملي ..here we goسامي : اممممم....
هزيت راسي اكمل ..
هناء: ما ادري بس حيل احس الأغنية هاذي قريبة منك واايد ..
هز راسه بتفهم وقال وهو يطالعني ويرد يطالع الشارع ..
سامي: اشلون عرفتي ؟؟
طالعته مو مصدقة ...
هناء: يعني صج ؟؟
لف السيارة لأنا دخلنا لفة ..ووصلنا البحر .. وقال ..
سامي : ئي صج ...وهي مهداة لج ...
ابتسمت وقلت ..
thanks هناء:
ووقف السيارة وطفاها ونزلنا ...
اول ما نزلت طير الهوا طرف شيلتي وتنورتي البرتقالية بدت تتحرك مع نسماته ...تجتفت وغمضت عيوني اشم الهوا هذا ...يتخلل كل ذرة فيني ...تنفست بعمق ابيه ينظف كل شي فيني ...
بطلت عيوني ولفيت لسامي الواقف يمي بعيد شوي ولفة الكحلية الصوفية اللي لافها حوالين رقبته تتمايل مع الهوا كأنها حية ...وخصلات شعره اللي إلى الآن ما اعرف شنو لونها تتخبط يمين وشمال كأنها تحكي عن مشاعره المكتومة ...
اللي يشوف سامي يقول هذا ينفع لاعب كرة سلة ...مو طويل حيل بس ينقال عنه طويل ...ابيض طالع على امه ..بس ماخذ الملامح من ابوه ... جسمه عادي بس معضل شوي على الخفيف .. الجاكيت الأبيض القصير اللي واصل لين وسطه يخفي عضلاته ...
بس لما لبس الفانيلة الزرقة اللي تحت الجاكيت اول شي ..بان طوله حيل وصار واضح ...لما كنا بالبيت طبعا ..
وبنطوله الجينز فاتح اللي يبين جسمه الرياضي ...
ماادري ليش قاعدة اوصفه ...بس احس ان الليلة صاير مميز ... حسيته رح يفتح لي قلبه ..ويعلمني باللي يفكر فيه وهاذي امنية حياتي ...
تجدمت منه ووقفت يمه وشبكت ايدي بايده وقلت وانا احط ايدي على جتفه واسند عليها يعني صرت قريبة من اذنه اليمين ..
هناء: حبيبي شنو يفكر فيه ؟؟
ضغط على ايدي ورفعه وغطاها بايده الثانية وقال بهمس ..
nothing …but I want to clear my mind …I feel that im little confusion:.سامي
لعبت باذنه بصبعي وقلت ..
هناء:وإذا قلت لك اني ..
وقربت من اذنه وهمست ..
هناء:احب اسمع اللي في بالك ...
طالعني بنظرة وقال..
I don’t think you want to hear it: سامي
ونزل ايده وهي لسة شابكة بايدي وطالع البحر ...
حاولت مرة ثانية وقلت ..
هناء : سامي ..
سامي : اممممم..
هناء: ممكن تغني لي ؟؟
يمكن اللي قلته ضرب من الجنون ...طالعني بهبل وقال ..
what??: سامي
ابتسمت وكتمت ضحكتي على شكله ..وقلت وانا ااشر عليه ..
هناء: انت ليش تقلب انجليزي لما تنصدم ولا تتفاجأ ؟؟
ما عرف شنو يقول تخربطت التعابير بويهه بس قال ..
سامي: هههه..لا بس انا متعود عليها و..
وسكت يرتب اللي يقوله فقال اخر شي باستسلام ..
سامي: بس جذي ..
ما عرف شنو يقول ... فقلت وانا ابتسم..
هناء: اوكي ..الحين ممكن تغني لي ؟؟
طالعني مو مصدق ..
سامي: انت من صجج؟؟
هزيت راسي بايجاب وطالعته انطره ...
سامي: مصرة ؟؟
سندت كوعي على جتفه وقلت ..
هناء : كل الأصرار ...
طالع حوالي ووراي وقال ..
سامي: بس خل نتأكد محد موجود لا ينحاش من صوتي بس ..
اطلقت ضحكة خفيفة وقلت ..
هناء: لا بس انا اللي بنحاش ..
طالعني بنص عين وقال ..
سامي: عيل حلمي اغني لج ...
قلت بترجي ..
هناء: لا لا خلاص آسفة آسفة ...
سامي: اشدعوة بغني لج اصلا حتى لو اعتذرتي ؟؟
شديت على ايده وقلت ..
هناء: سامي عمري انت ...يلا عاد ..
طالعني وقال ..
سامي: انت منو قالج ان صوتي حلو ؟؟
هناء: سمعته بالسيارة توا ...لما كنت تغني مع برتني سبيرز ...يلا عاد ..
غمض عيونه ...وويهه لولا الأضاءة الخفيفة كان بان انه قلب احمر .... بغيت اضحك بس قلت اشجعه ..
هناء: خلاص يلا بنسوي دويتو انا وانت ...اوكي ؟؟
طالعني باستخفاف وقال ..
سامي: نو اوي هناء ..انا مااغني ..
لفيت ويهي للبحر وقلت ..
هناء: خلاص انا بغني ..
ولاني متأكدة ان المكان فاضي مافي احد لانا بركنا بمكان محد اييه إلا قلة ...
هناء: حب يبقى وحب يروح ...حب فرحة وحب جروح لالا تشكي او تنوح او تقول للحب ضاع ..
اترك الماضي وراك واللي من قريب خذاك والله ياعمري وغلاك مالي غير حبك شراع ..
ماعليه ماعليه ...ماكو شي يبقى على ماهو عليـــــــــــــــــــه
وقمت ادندن احاول اوصل للحنها بالضبط ...
هناء: يا حبيبي لا تخاف ...
ومسكت ايده ...
هناء: مهما طال الوقت وطاف لو كبر فينا الخلاف او تعرضنا لخداع حبي لك يبقى كبير لو يصير اللي بيصير ما يجف نبع الغدير طول ما احنا باقتناع ...ما عليـــــه ما عليه...
وقمت ادندن واحرك ايده معاي ...وهو ابتسم ...ونزل راسه ...
وقلت آخر شي ...
هناء: وسلامتكم ...ح
صفق لي هو وصفر وانا نزلت قمت انزل راسي ومسكت طرف تنورتي كأنه الجمهور جدامي ..
thank you ..thank you …I love you all: هناء
ضحك علي وقال ..
سامي: صدقتي عمرج ..
قلت انا ..
هناء: مع اني مو حافظة الأغنية ..بس شوي ...احسن من بعض الناس ..
وخزيته فقال ..
I wi…:سامي
قاطعته باغنية ثانية وقلت .
هناء: انا محتاجة جدا لميناء سلام ..وانا متعبة ....انا متعبة من قصص العشق واخبار الغرام ...فتكلم ...
تكلم ...تكلم ..تكلم ...لماذا تنسى حين تلقاني نصف الكلام ...لماذا تنسى نصف الكلام .آآآه ..ولماذا تهتم بشكلي ولا تدرك عقلي ... لماذا تهتم بشكلي ولاااا لاااا تدرك عقلي ... عقلي ...
وقربت منه وسندت على جتفه مرة ثانية ..
هناء : كن صديقي ...كن صديقي ..كن صديقي ..
وطالعته وبالأخص عيونه الفاتحة ..
هناء: ليس في الأمر انتقاص للرجولة ...ليس في الأمرانتقاص للرجولة...غير ان الشرقي غير ان الشرقي لا لا لايرضى لا لا يرضى ...لالا يرضى ..لالايرضى بدور ..بدور غير ادوااااااااااااااااااار البطولـــــــــــــــــة..
طالعني وقال وهو يتجدم مني ..
سامي : صوتج حلو ...
وصلنا لين عامود انارة وقعدنا تحته .. وقال ..
سامي: اعتقد ان الأغنية الأخيرة تلميح لي ..ادري ادري ..نغزات ..
ضحكت عليه وقلت ..
هناء: لا لا مونغزات ...بس افهمها انت ...
وسند على العامود وسكت ...
يا الله ..طول القعدة انا اللي اتكلم ...ابيه يطلع اللي في قلبه ... على الأقل قول اي شي ...
سامي: تصدقين ..
لفيت له وانا مستانسة انه تكلم بس خشيت ...
هناء: شنو ؟؟
طالع القمر وقال ..
سامي: ودي المس القمر ...
كان بتكلم وهو ساند راسه على العامود ...قلت انا بعد ما سحبت نفس ..
هناء: احلامك كبيرة مبين عليك ..
سامي: احلامي بس حتى طموحاتي ...
هناء: وشنهي طموحاتك ؟؟
وطالعته ..لقيته يبتسم بهدوء جنه يتذكر ..
سامي : اذكر لما كنت بدار الأيتام ...كانت في مدرسة اسمها اليزابيث ...كنت احب الرسم وارسم واايد ..وكانت تقولي ليش ماتفتح لك معرض ...قلت لها انا هوايتي ارسم مو حلمي اني ارسم وااطلع رسام...
قلت متفاجأة ..
هناء : انت ترسم ؟؟؟ !!
قال ..
سامي : خربشات ...
طالعته مو مصدقة وتذكرت كلمة دلال لما يت تخطبني حق اخوها...
" سامي صاحب مواهب"
سامي :اشفيج تطالعيني ؟؟
رديت يندت للعامود وقلت اغير السالفة ..
هناء:ما توقعت ان امك تيي صح ؟؟
سامي: بلى توقعت ...
طالعته وقلت ..
هناء: توقعت ؟؟
هز راسه بايجاب وقال ..
سامي: امي ما رح تخليني في حالي ابدا ...
طالعت السما اللي ينورها القمر ...
هناء: تقرب منها ...وحاول تكسبها ..
ونزلت عيني من السما ولفيت له ..لقيته هو بعد يطالع فوق ويقول ..
I tried…but what you can say … سامي:
ووقف ومدايده وقال .
سامي: قومي نتمشى ...
تمشينا ...سمعته يقول ..
سامي : اشرايج نسافر لنا سفرة نغير فيها جو ؟؟
يا ليت ..انا ودي من زمان اطلع واسافر ..قلت بفرح ..
هناء: وين بتوديني ؟؟
قال يفكر ..
سامي: امممم...اشرايج نروح نيوزلندة؟؟
قلت باستنكار ..
هناء: عند البقر !!! لا حبيبي ..
ضحك وقال ..
سامي: يحصلج بقرة من بقرهم ...

 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 03:32 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الجوجو المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




قلت بلوعة جبد ..
هناء : وووع ..بقرنا احلى ...
ضحك علي فقلت ..
هناء: اممممم ...اشرايك نروح اسبانيا ؟؟
قال وهو يطالع الرمل ..
سامي: رحتها ومليت منها ...
هناء: متى ؟؟
رفع راسه وقال وهو يطالع البحر ..
سامي : من سنتين ..تقريبا ..رحت مع عامر وامه عشان تزور اهلها ...
اهلها !!!!!
هناء : ليش ام عامر اسبانية ؟؟
سامي: ئي ...بس ماخذة الجنسية الأمريكية من زمان واسلمت بعدها تزوجت بو عامر ..
هزيت راسي اول مرة ادري ...
هناء:عاد شكلها مو اسبانية اصلا ...
سامي: ئي حيل مو مبين ...انا اصلا ما كنت ادري بس عامر اللي قالي ..
هناء: ما شاء الله بس لكنتها مو مكسورة بالأنجليزي ...
سامي: وانتي لما تسمعين امي تكلم ما تشوفين فيها لكنة مكسورة ؟؟
طالعته متفاجأة ..فقال ..
سامي: امي لبنانية اصلا ..بس ماخذة الجنسية من زمان ...
بققت عيوني ....لبنانية !!!
هناء: ما قلت لي من قبل ...
هز جتوفه ببساطة وقال..
سامي: مايت مناسبة ..
هناء: ماحسيت اصلا ..بس من متى ماخذة الجنسية الكويتية ؟؟
لف لي وقال بتعجب ..
سامي: ومنو قال انها ماخذة الجنسية الكويتية ؟؟؟ امي ماخذة الجنسية الأمريكية ...
ماشاء الله ...خليط ..امه لبنانية ماخذة جنسية وابوه كويتي ...صج شي عجيب !!! ...
هناء: وابوك وين شاف امك ؟؟
طالع السما وهو يمشي وانا نزلت راسي للارض ..
... شافها تصمم لمرت رفيجه في بيته ... as he said.. سامي : امممم ..
تصمم!!!
هناء: امك مصممة ؟؟
هز راسه وقال ..
سامي : امي فاتحة دار عرض للأزياء ...هني وبامريكا ..بس فرعها الرئيسي بأمريكا ...
هناء: واااو ...يعني مو من بعيد ماخذ موهبة الرسم ..
ابتسمت له بس هو ابتسم باستهزاء...
سامي: اهل ابوي عارضوا ان ابوي يتزوجها اول لانها مو من ثوبهم ثانيا ارملة ...بس ابوي اصر وتزوجها من ورا اهله ...ولما دروا قلبوا الدنيا فوق راسه ..وقاطعوه ...
استغربت من كل اللي قاعدة اسمعه ...بس استغرابي الأكبر انه استرسل بالكلام بدون ما اطلب منه اول اسأله وهذا شي حلو ..
وقفنا ...وهو تجتف وسحب نفس وكمل ..
سامي: مرت سنة بعدها تطلقوا لما يابوني ...سافر ابوي امريكا بعد ما خذاني يكمل دراسته للطب ..وامي ظلت سنة تحاول تردني بس ماكو فايدة ...وصلت بينهم للمحاكم ...وابوي رد مرة هني الديرة يطلب السماح من يدي ...بس ..
نزل راسه وكمل ..
سامي : يدي مارضى ..ومات وهو مو راضي عن ابوي ..
لاااا ...مات وهو مو راضي عن ولده ؟؟
بعد خصله عن عينه وقال ..
سامي : وكبرت بينهم هوشات ومناوشات...بس يدتي الوحيدة اللي كانت خايفة علي ...صج اني ما ذكرها بس على الأقل صوري وانا صغير كانت كلها معاها...
نزل نظره بحزن للأرض وقال ..
سامي: ماتت بعد ما كتبت كل شي باسمي .. ورث ابوي حتى خشته عنه وكتبته لي ..ويت الطامة اللي كسرت ظهر ابوي ..
وابتسم باستهزاء ويحط ايدينه بجيوب الجاكيت الأبيض ..
سامي: القشة اللي قسمت ظهر البعير مثل مايقولون ...ورفعت امي قضية على ابوي وكسبتها وخذتني عندها ...وتربيت بين حثالة ...عالية وعصام ..بس الحمدلله الله عصمني منهم ..وتعرفت على عامر اللي صداقته كسرت كل الحواجز اللي كانت محاوطتني ...امه اللي يخليها طلعت من الحزن اللي انا فيه وسجن اللي كانت امي معيشتني فيه ..سجن الظلم منها ومن ريلها ..بس ما تهنيت ابوي رد خذاني وعشت عنده سنتين ...وهني يت امي بكل غضب الدنيا وبطلت ابواب جهنم على ابوي ... وقلبت حياته حجيم ..حياة ابوي كانت كلها بين المحاكم والحضانات اللي كان يقطني فيها ...ليما تزوج مرته ..جنان ..
هناء: مرت ابوك اسمها جنان ؟؟
هز راسه بايجاب وقال وهو يوقف جدام البحر ويطالعه ..
سامي: وانقلبت حياتي انا حجيم ...مافي يوم مر إلا واكون حبيس غرفتي ...لين ما يت امي وانفذتني ..
وسكت ..
حسيته سرح ...انتبه على روحه جنه فمد ايده ومسح على عيونها وقال وهو يلف لي منزل راسه يخش المه ..
سامي : قطتني امي دار الأيتام بعد ما زهقت من شوفة ابوي عندها بالبيت ...وبعد ما قدرت تحصل فلس من فلوس يدتي اللي صارت فلوسي ...
مسكت ايده وقلت بحنان ..
هناء: إذا شي هذا بيضايقك لا تكمل ..
تنهد وقال وهو يهز راسه بالنفي ..
سامي: لا خليني اطلع كل اللي في قلبي ...مااقدر اخش اكثر من جذي ...شوفة امي ردت لي كل اللي صارلي ...
وتغيرت نبرة صوتها وصارت مبحوحة شوي ..وقال وهو يطالع البحر ..
سامي : امي ابوي خلوني لعبة بينهم ونسوا اني انسان احس ...عودوني اني اخش مشاعري وما اتكلم ...تخيلي ...
وطالعني وعيونها تحمل الهم الدنيا كله ..
سامي :من كثر مشاكلهم ما اعرف عماتي ولا عمامي ...
ومد نظره لبعيد وكمل ..
سامي: حتى خالاتي اعرفهم بس عمري ما حسيت انهم خالات ابد ...من اول ما اعرفوا اني عندي فلوس قاموا يتمصلحون معاي ومع امي ...
وسكت واعتقد انه سرح ...قال ..
سامي: طلعت من دار الأيتام ورجعت لام عامر وانا ابي انسى كل هذا .. والحمدلله قدرت ...دخلت الجامعة مع عامر ..دخلنا نفس التخصص ..ليما تعرفت على ريم ..
انصدمت ....هزني اسمها وزلزلني ...
طالعني سامي يدقق في ملامحي وقال ..
سامي: بقولج عنها عشان لا تاخذين فكرة شينة عني ...
وقعد وانا وراه ...
سامي: تعرفت عليها في ثاني سنة لي بالجامعة ..كانت عايشة بامريكا بحكم ان ابوها سفير ...
ولف لي وقال ..
سامي : ترى ريم اخت مرت ابوي ...
هناء: صج ؟؟
سامي: امممم.. بس هي فرق عنها ...بكل شي ...بالإخلاق والشكل ...
بديت السالفة تاخذ مجرى ثاني اشوف ...بس مسكت روحي وسمعته يكمل ..
سامي: ولأنها عايشة في امريكا كل شي عندها فري ...
هناء: اشلون ؟؟
سامي : صج انها تطلع من شباب عادي عندها بس كأنهم اصدقائها وبأدب تحاجيهم وهم بعد ...بس انا كنت رافض هالشي وما كنت احب هالشغلات ..يعني طلعة بنت مع شاب بروحهم ما كانت داخلة مخي ..
الحرام حرام... وام عامر كانت تشجعيني على هالشي ..
وابتسم على ذكراها وقال ..
سامي : الله يطول بعمرها ان شاء الله ..
يدعي لها اكثر من امه ...غريب هذا والله ..
سامي: ما كانت مغرورة ولا متسلطة لأن ابوها سفير ابدا ..كنت اشوفها بعض المرات في البيت عند ابوي ..
تزور اختها ... حتى مرة اذكر دعمتها بدون ما اقصد وطاحت من السلم وانكسرت ايدها ...
شهقت انا اما هو ضحك ..وقلت..
هناء:مجرم ..حرام عليك ..
ضحك اكثر وقال ..
سامي : والله محد قالها تدعمني ...
ابتست وقلت ..
هناء: ئي كمل ..
سامي: من هني بدت علاقتنا من منظورها هي ...
وطالعني يأكد لي ...
سامي : دزيت لها بوكيه ورد مرة ..وهي فهمتني غلط عبالها اني احبها ولا مايل لها .. ولما طلعت من المستشفى كانت تيي البيت وايد عشان تشوفني وانا ادري ..بس كنت اقعد شوي في البيت واطلع مرة ثانية وارد بيت ام عامر ...ومرت مواقف وايد تحاول تبين لي انها تحبني ..وانا كنت اتغاضى عنها وانخش لما اشوفها ..وعامر الخبل ما خلى كلمة ماقالها عني ..
وقلد عامر وقال ..
سامي: حرام عليك البنت تحبك ..ليش ما تعطيها ويه
ورد لطبيعته ..
سامي: ومن هالحجي .. بس انا كنت ارد عليه واقوله الريال عموما والشرقي خاصة يحب وما ينحب ..والمرأة تنحب وما تحب ...وكان هذا منطقي في الحياة ..لأن المرأة مثل الزجاج لو حبت وفشلت في حبها تنكسر وما رح تتصلح إلا بعد فترة ...والله حرم العلاقات قبل الزواج عشان لا تنعصر المرأة لأن قلبها ما يتحمل وهي تميل لعاطفتها اكثر من عقلها ...
طالعته بانبهار من كلامه ..وكمل وهويطالعني ..
سامي: ولا ما كان قال الرسول عليه الصلاة والسلام ناقصات عقل ودين ...صح ؟؟
هناء: عليه الصلاة والسلام ...بس الحب العذري وين راح ؟؟
سامي : انا معاج ..الحب العذري اللي قبل الزواج هذا انا اشجعه ..يعني لو الريال شاف مرأة وعجبته يصبر شوي ويعرف عنها معلومات الأول ..بس ما يروح ياخذ رقمها ولا يحاجيها ولا يتعمد يقط روحه عندها ويحسسها انه يبيها ..
هناء: يعني انت تقول ان الريال إذا شاف وحدة وعجبته يخطبها على طول ؟؟ انزين وين الحب هني ؟؟
سامي :الحب بعد الزواج ...حب اللي قبل جذي خرابيط ينكتب على الهوا ويتلاشى بسرعة ...
نط في بالي شؤال وسالته على طول ..
هناء: انزين انا طحت من عينك لما عرفت اني احب عصام ؟؟
وخفت من الإجابة ..
سامي: طبعا لأ ... المرأة من حقها تحب ...والريال بعد ..بس انا لما عرفت انصدمت شوي بس نسيت ..
لا صح واضح وطالعته بنص عين ...فقال .
سامي: اشفيج تطالعيني جذي ؟؟
قلت ..
هناء: انت ادرى ..
هني فهم وضحك ... وقال ..
سامي: مو بايدي ...
ابتسمت عليه وقلت ..
هناء: مو جنك طلعت برة الموضوع ؟؟ كمل يلا ..
سامي: وين وصلنا ؟؟ ئي ...واذكر مرة اني ماداومت ثلاثة ايام عشان امي وابوي تهاوشوا جدامي وفي الشارع والرايح والراد يطالعهم .. وكل واحد يطلع اللي قلبه ناحية الثاني ..
هناء: الله الله ..ليش كل هذا ؟؟
سامي : كان موعد زيارتي لابوي الأسبوعية ولما وصلت شفت امي وابوي قاعدين يتهاوشون وليومج هذا ما عرف السبب ومابي اعرفه .. انسدت نفسي عن العالم وعن الدراسة وصكيتها غياب ..لما داومت رابع بوم كانت نفسيتي احسن شوي ...استقبلتني بورد احمر ترد لي الحركة ..بس انا اختلف عنها لون الورد انا كان ابيض ...قبلته على اساس انه هدية والرسول عليه الصلاة والسلام ما يرد الهدية ...
ما انكر واقولج اني ما كنت افكر فيها ..بس يعني بشكل عادي ...وفي يوم زرت دلال في بيتها ودلال كنت اقولها كل شي ...حتى اكثر من عامر .. وكنت اقولها عن ريم ..بس ما حطيت في بالي انها بتخطبها لي ..فاجأتني مرة وقالت لي بخطبها لك ..بس انا ترددت لأني وقتها ماادري شنو مشاعري ناحيتها ..حسيت ان عادي تغيب عن عيني ...عادي حضورها بعد ...مااحس بمشاعر مختصة بالحب ابدا ...فعلمت دلال اني ماابيها ...
بس ...
وسكت ..قلت انا بلهفة المستمع ..
هناء: شنو ؟؟
سامي :اكتشفت بالصدفة ان عصام ولد خالتي الخبل يحبها ... ويحبها بجنون ... وهني عرفت سر ملاحقته لريم كل شوي ..لأنه كان يحبها ...صج ان انا وعصام متربيين مع بعض وكنا ربع بس مو ايد بس على الأقل بينا احترام ..بس لما اكتشف اني بخطب ريم وهذا مو صج ثار ..وقلب الكلية فوق راسي ..
وتهاوشنا ...علمته اني ما ابيها ولا افكر اخطبها اصلا بس ما صدقني ...يتني ريم بعدين وقالت لي عن عصام ومضايقته لها ...وطلبت مني اتدخل وبغبائي تدخلت وصارت مشكلة بين اهلي من ناحية امي ومن ناحية ابوي ..والكل عباله دفاعي عن ريم عشان اني احبها والعكس صحيح ...
تزاعلنا هني انا وعصام وما صرنا حتى نكلم بعض ..وتغير وصار شري يتعمد يفتعل الهوشات بينا ...
وياكثر ما تهاوشنا ...وصلت بينا للمخافر والشرطة ... اذكر مرة تهاوشنا هوشة جايدة كان سببها ريم طبعا ...مسك راسي وطقني بالطوفة حيل بلحظة ضعف مني ولأن الطوفة كانت مكسورة.. وتعورت لين الحين علامتها علي ..
رفع شعره عن يبهته عشان يورني الجرح ...
اح ..واااو ..
سامي : دخلت المستشفى وسويت عملية تقدرين تقولين تجميل ...وطلعت الحمدلله .. وبعدها ما قمت حتى ارد عليه ..انتبهت لدراستي وقلت كافيني مشاكل ...طبعا السالفة وصلت لأبوي وقام يمنع امي تيي تشوفني ...
هناء: اشلون انت كنت جبير حزتها ؟؟ كم كان عمرك بالعشرينات ؟؟
سامي: 22 تقريبا ..قصدي لما اطول عليها بالزيارة كانت تيي تسال عني عند ابوي وابوي كان يزفها ويطلب منها انها تبتعد عني ..
هناء: تبتعد عن ولدها ؟؟
قال باستهزاء..
سامي : شفتي .. هاذي حالي ..
كمل وقال ..
سامي: ابتعدت عن ريم ..كافي خيري شري .. وطلعت عالية هني ..يت من الكويت تدرس بامريكا ..
ولما عرفتني لزقت الأخت ..مثل ما يقولون حب من اول نظرة ..بس انا عمري ما كرهت احد قد ما كرهتها ..
هناء: ليش؟؟
سامي: بس اشوفها تلوع جبدي .. ماادري بس جذي ..ماارتحت لها .. وانا قلت لج قبل ما احب حركات الحب والبطيخ والعلاقات بين الشاب والبنت المحرمة .. كل ما ايي بيت امي ازورها القاها قاطة ويهها هناك ... حتى بعض المرات تعزمني في بيتهم بس انا مااروح ...خالتي حست وشافتني فرصة ما اتعوض
...بنك متنقل تضيعه من ايدها ؟؟ طبعا لأ .. لزقت بنتها فيني وتشجعها على اللي تسويه .. وكنت اتعرض ضغوط من كل الجوانب ..من عالية ..من عصام ..ومن ريم ..كان لازم انفجر ..وانفجرت بويه المسكينة ريم ...اذكر اليوم بالضبط ... كان يوم ربيع وحلو .. رحت الجامعة وشفت عصام وطبعا بس يشوفني يقعد يقط كلام ... دخلت محاضرتي ومارديت عليه ..ورحت اتمشى بالحديقة انطر عامر ..ونطت فوق راسي عالية الغثيثة ...وهذرتها اللي ما تخلص ... قمت عنها بعد ما استأذنت ..وشفت عصام مرة ثانية ...سالني عن ريم قلته مااعرف عصب وقام يقط كلام جارح ..ويهددني إذا سويت فيها شي بندم ومن هالكلام الفاضي قلت له اذلف عن ويهي انت وريم مالتك ...
ركبت سيارتي بروح البيت لأن عامر تأخر بالمحاضرة ...بس تفاجأت انها تنطرني هناك وساندة على سيارتي ..
قطيت السلام ودخلت سويج في مكانه عشان افتح السيارة ...قالت لي ليش تعاملني جذي انا ما سويت لك شي قلت لها ابعدي عني انا ماني ناقص ..انتي مالج شغل بس انا وانتي ما ننفع حق بعض ...وبجت وصارحتني انها تحبني ...طبعا انصدمت ..بس ما رديت عليها ...
اليوم الثاني وانا بطريقي للجامعة شفتها واقفة عند سيارتها وكأنها تحتاج مساعدة ... علمتني ان سيارتها خربت وعندها محاضرة بعد شوي ...ركبتها سيارتي وركبت جدام ..بس انا طلبت منها تركب ورا ...ركبت ورا وحركنا للجامعة وبالطريق صار لنا حادث قوي .. دعمت شيرة لاني ما كنت منتبه ويت الضربة ناحية ريم ... ما ادري شنو صار بالضبط لاني كنت بغيبوبة ...صحيت منها بعد ست شهور ..
قلت متفاجأة ..
هناء: ست شهور؟؟
سامي: ست شهور كاملة ماادري عن نفسي ...صحيت من الغيبوبة اخيرا والحمدلله كُتبت لي النجاة ..
تذكرت ان ريم كانت معاي سالت عنها وقالت لي دلال انها ماتت ...وكانت واقعة قوية علي ... طلعت من المستشفى بعد شهرين ..ورديت لدراستي ...بس طبعا كنت احس بتأنيب الضمير ...ماادري ليه ...والكل عباله اني زعلان عشان ريم ماتت وانا احبها ...بس محد يدري اني اتقطع من داخل لأني ما ريحتها واني جرحتها قبل ما تموت ...
تنهد ورفع راسه للسما وقال ..
سامي : طبعا اهل امي اتهموني اني انا السبب في موتها واولهم عصام ...ما احترم قرابة الدم اللي بينا وبدا يضايقني بطالعة والنازلة ...تهمهم كلها كانت ظالمة ...وعبالهم اني اخذت ريم من عصام بس عشان احره وانا مو في بالي شي مثل هذا ... هني انقطعت علاقتي باهلي نهائيا ...ما صرت اشوفهم ..ابتعدت عنهم ...وانتقلت لولاية ثانية لما تزوج عامر ورحت نيو جيرسي ... بس هاذي قصتي من طأطأ لسلام عليكم ...ارتحتي ؟؟
وطالعني وهو يبتسم ...هزيت راسي بالنفي وقلت ..
هناء : لأ لسة عندي اسئلة ...دلال وينها يوم كنت عايش عند امك زوج امك ما كان يضايقها ؟؟
سامي: دلال كانت عايشة عند اهل ابوها ...امي قطتها عندهم ..
حتى دلال ما سلمت منها ؟؟ لا إله إلا الله ...
هناء: انزين عالية ليش تكرهك ؟؟
سامي: عالية هاذي سالفة ثانية ....لما عرفت بالإشاعة االلي طلعت بين اهلي عني وعن ريم ..عصبت وحلفت ما تخليني ...قامت تضايقني هي بعد ..وانا وقفتها عند حدها ..
هناء: اشلون ؟؟
مد ريوله على الرمل وقال..
سامي: بينت لها اني اكرهها ...بس انا ما كنت ادري اني اتعامل مع لوح ..ما يحس .. ليما ياه اللحظة اللي انفجرت فيها وبويهها لأني ضقت ذرعا بتصرفاتها مثل ما يقولون ..وقلت لها وبصراخ ...انا اكرهج ...وهاذي حقيقة ما اقدر انكرها ....ومن بعدها تزوجت ...وبس ..
وطالعني كأنه يقولي هذا اللي عندي ...
ظليت ساكتة افكر بكل اللي سمعته ...حياته صج تعب ...هو ضحية مشاكل امه وابوه واهله ...تذكرت هني ونط في بالي سؤال بعد .
هناء: ئي صج ...يعني انت الحين عندك عمام ؟؟
ثنى ريوله اليمين وسند ايده عليها وقال ..
سامي: ابوي عنده ثلاث اخوان واخت ...
هناء: وينهم ؟؟
رفع راسه فوق وقال ..
سامي : مطشرين ..عندي عم بلندن ...وعم باستراليا ...وعم من سبع شهور متوفي ...وعمتي اللي هي عندج الحين ..ام عبدالله ...وهي الوحيدة اللي اعرفها من اهل ابوي ..
هناء: اسال سؤال بس ما تضحك ؟؟
طالعني بهدوء وقال ..
سامي: شنو ؟؟
هناء:من القصة الي قلت لها لي استنتجت انك ما ييت الكويت إلا بعد ما دخلت العشرين ...اشلون تعرف عربي عيل ؟؟
ابتسم وقال ..
سامي: الحسنة الوحيدة اللي سوتها امي انها كانت تحاجيني عربي وحتى ابوي ..
هزيت راسي متفهمة وقلت امازحه ..
هناء: وانا اقول من وين عارف اللهجة اللبنانية ؟؟؟
وهزيت راسي ابتسم ..اما هو ضحك وقال ..
سامي: ولو حبيبة البي ...انا سامي مو حيالله ...
وقالها بلبناني ...
سند ايده على الرمل وقال ..
سامي : امي ما كانت تحاجيني لبناني بس خالاتي كانوا يكلموني حتى يدي ...
يدك؟؟؟
هناء: ابو امك ؟؟
هز راسه بايجاب وقال ..
سامي: كان عايش معانا بس مات وانا عمري ست سنين ...بعدين امي مولودة هي الوحيدة بين خواتها مولودة بالكويت ...ودرست فيها ...وحزتها كانوا خواتها اللي اكبر منها عايشين بامريكا يدرسون ..خلصت ثانوية وسافرت عندهم ..وهناك استغلت موهبتها مثل ما يقولون ..وفتحت محل صغير وكبرت ..وابوي شافها وتزوجها ...
هناء: سؤال ثاني ..بس هالمرة رح تعصب ادري فيك ..
هز راسه وقال بهدوء ..
سامي: اخذي راحتج ...اليوم معطيج ويه زيادة ...
ضحكت وكفخته على جتفه ..وقلت ..
هناء: انت اللي ما تنعطى ويه ..
وقلت ..
هناء: شنو سبب طلاق امك وابوك ؟؟
طالعني شوي اخترعت انا وبغيت اسحب السؤال ...تعدل بقعدته وقال ...
سامي : تصدقين ماادري ...بس اللي اعرفه ان ابوي شايف على امي شي ماادري شنو هو ..وما تعب عمره ودور وسأل ريح عمره وطلقها ...
هناء: ما عرفت شنو هالشي ؟؟
هز جتوفه بلا مبالاة ..
سامي: لأ ولا يهمني اعرف ...
هناء: ولا سألت ابوك ولا احد عن السبب ؟؟
سامي: ما انكر واقول اني ودي اعرف بس كل هذا تساؤلات تطرا على مخي بس ..عمري ما طلعتها وترجمتها علنيا وسألت ...
هناء : ليش؟؟
سامي: إذا هم ما اهتموا برايي ومشاعري ليش اسأل ؟؟
وطالعني وقال ..
سامي : فخار يسكر بعضوا ..
وقالها باللبناني ...وطالع ساعتها وقال ..
سامي: واااو ...12 ونص الحين ترى ...موجنا تأخرنا ؟؟؟
ركبنا السيارة وانا افكر لسة بالقصة اللي سمعتها ...واستانست وايد يوم قالي كل شي عنه ...حسيت ان نفسيته صارت احسن ...بس ليش كل هالغموض في حياته ؟؟ ليش ما تكلم مع احد وفرغ اللي بداخله ؟؟
ابتسمت عليه وعلى طريقة كلامه ..بالأخير هو انسان وبتييه لحظة وبيضعف ويفصح عن كل شي ...
سمعته يغني مع اغنية اجنبية طلعت بالراديو ...
مالت باك ستريز بويز ....
I don’t care who you are …
where you ..what you did…as long as you love me
مديت ايدي ووطيت على صوت المسجل وهو مو حاس ويغني ...
every little thing you that have said and and done …
feel’s like it’s deep to me …doesn’t matter of you on the run
مو حاس بعمره مسكين ...قعدت اطالعه وهو يغني ..ولما خلصت الأغنية ...صفقت ...هو هني طالعني بعدين استغرب ...فقلت ..
هناء: وتقولي صوتك مو حلو ؟؟
ما فهم بس بعدين استوعب ان الراديو مقصرة عليه ..تفاجأ وشهق وهو يبتسم ..وقال ..
سامي: صج خبيثة انتي ...جكيتيني ...
ضحكت عليه وعلى شكله اللي قلب احمر مستحي...
وصلنا البيت وسيدة انخمدنا …
يوم الثاني رحت الجامعة وانا نعسانة ومافيني امشي … رديت البيت وتغدينا وام سامي ماادري عنها من امس ..وسامي طبعا ما سأل عنها اصلا …
نمت العصر وقعدت على صلاة المغرب …صليت وسامي لسة نايم قعدته وطلعت الصالة وتفاجأت من ريال داخل الصالة …وشافني ..
منو هذا ؟؟
بسرعة دخلت داخل بس دعمت سامي اللي مسكني بسرعة عن لا اطيح ..
سامي: شوي شوي …اشفيج طايرة ؟؟
قلت له وانا ااشر على الصالة ..
هناء: ريال برة …
طالعني مستغرب وقال ..
سامي: ريال ؟؟؟!!!!
هدني وراح الصالة …وسمعت صوته بعدين سمعت صوت امه …
امي : انا اللي يايبته هني …
سامي: واشحقة بالله ؟؟؟
دخلت داخل ولبست شيلتي ووقفت ورا سامي عند الستارة ..
سامي: اوكي مو مشكلة مو جذي يسرح ويمرح في البيت جنه مافي ريال هني …
لفت امه للريال الهندي وقالت ..
امي : روح انت الحين وتعال باجر ..
طلع الريال ولفت امه لسامي وقالت ..
خالتي : انا يبته عشان ياخذ قياسات الشقة عشان بعدل فيها شوي …
قال سامي بعصبية ..
سامي: ومنو قال ان الشقة تحتاج تعديل ؟؟؟
قالت امه وهي تقعد ريل على ريل ..
خالتي: انا قلت …
اشرت حوالينها وقالت ..
خالتي : عاجبك لون الشقة ؟؟ انا الصراحة مااقدر اعيش جذي ..
طالعن انا الشقة والصالة …مافيها شي …شقة يديدة ومصبوغة باللون الأبيض والأثاث ذهبي بأحمر والإضاءة صفرا ..تعطي الطوف لون ذهبي …كشخة الشقة مافيها شي …
سامي: بس انا عاجبني اللون ..ومابي اغيره ..
قلت انا ..
هناء: ما عليه خالتي بس الشقة يديدة ما صارلها شهرين من دخلناها…
طالعتني بطرف عينها وقالت ..
خالتي : طبعا وحدة مثلج عمرها ما شفت شي يديد اكيد بتشوفينها حلوة …
لا إله إلا الله …
قال سامي باستنكار ..
سامي : يمااا ..ما اسمح لج ترى ..
قلت انا بهدوء ..
هناء: لا عادي سامي …خالتي مثل امي ..
ودخلت داخل …
سمعت اصواتهم وهم يتكلمون ..بعدها تبطل الباب ودخل سامي ..تعدلت بقعدتي وقلت ..
هناء: تبي جاي حبيبي ؟؟
قعد على السرير وقال ..
سامي: لا تزعلين هناء من امي ترى ..
قاطعته وقلت وانا ابتسم ..
هناء : لا حبيبي ما زعلت …ووقفت وقلت ..
هناء: بروح اييب لك جاي ..

اليوم الثاني …وقفت جدام المنظرة اتجهز بروح عند امي من زمان ما زرتها من بعد اللي صار …وسامي هو اللي رح يوديني …طلعت من الغرفة وشفت خالتي قاعدة ..سلمت بس هي قالت ..
خالتي: وين رايحة ؟؟
هناء: بروح عند اهلي ..
خالتي : وسامي روح يوديج ؟؟
هزيت راسي بايجاب وقالت ..
خالتي :نطري ..
ودخلت داخل ونقعتني ساعة ماادري ليه…دق علي سامي لأنه ينطرني تحت فقلت له ..
هناء: بس امك ماادري قالت لي نطريني ..
سامي: انزين اشحقة ؟؟
هناء: ماادري والله ..
تأففف وصك عني ..
" يلا ..خلصت "
التفت وتفاجأت فيها …. بققت عيوني على وسع …ماخلت لون ما حطته ..ولبسه شوي ضيق لبس مو في عمرها ..بس الصراحة حلوة …
بعدت القذلة اللي على ويهها وقالت ..
خالتي : مشينا ..
ومشت جدامي بكبرياء وطلعت معاها وعطرها خانقني ..
بس مستغربة من شي هي بتيي وياي يعني ولا شنو ؟؟
ركبت جدام يم سامي اللي تفاجأ من شكلها ..بس ماباليد حيلة …سالها وقال ..
سامي : بتروحين معانا بيت نسايبي ؟؟
قالت بغرور ..
خالتي: لا طبعا ..انا بروح السوق .
سامي: بس حانا مو رايحيين السوق ..
خالتي : ادري ..قطني وروح ومرني لما تخلص ..
طالعها سامي بعدين ابتسم باستهزاء ..
سامي: يما من صجج ؟؟ طريق السوق مو طريقنا ..حنا وين والسوق وين ..
خالتي: يعني شنو مارح توديني ؟؟
قال بدبلوماسية ..
سامي: للاسف لأ ..
عبالي بتطلع زعلانة ..بس خزت سامي جنها بتذبحه ..بس قالت شي مو متوقع ..
خالتي : اوكي ودني عند اهلها ..نتسلى ..
وقالت الكلمة الأخيرة تبي تحرني ..
ليش شايفة الي مهرجين ؟؟
ولا رايحة ملاهي وانا ماادري ..
لفيت ويهي ناحية الدريشة وانا انافخ بقهر بس سكت …
حركنا لبيتنا ونزلت …ومعاي خالتي ..
" الحين هذا بيتكم ؟"
لفيت لها لقيتها تطالع البيت باحتقار ..فقلت وانا اتنهد واطالع سامي ..
هناء: ئي …حياج خالة ..
ودخلت قبلها ..سامي راح الديوانية وي يؤشر لي اهدى …
بطلت باب البيت ودخلت ..لقيت امي واسما وعالية ..
شنو هاذي ما عندها كرامة ؟؟
قلت وانا ااشر عليها بقرف ..
هناء: انتي موجودة ؟؟ اشتبين ياية ؟؟
طالعت عالية امي اللي قالت بدفاع عنها ..
امي : هناء…البنت في بيتي ..احترميها ..
انطميت وسكت …وطالعتها بحقد …
" بطول برة ؟"
انتبهت عليها …وفسحت لها المجال وقلت ..
هناء: حياج خالة …
ودخلتها …
هناء: يما هاذي ام سامي …
وقفت امي تسلم عليها ولو انها مستغربة …بس عالية سوت روحها فرحانة وقامت تسلم على خالتها جنها مو شايفتها من عشرين سنة …
على قولة اخوانا المصريين …اتلم المتعوس على خايب الرجا…اثنينهم العن من بعض ..
ودخلنا بسوالف بس طبعا كانت بالنسبة لي سوالف تقهر …طبعا عالية تجنبت الحجي معاي من بعد اللي خذته مني ..وام سامي ما تنازلت عن غرورها ونغراتها اللي ما تخلص …
لما خلصنا ..وصلتنا امي للسيارة …وقالت ..
امي: والله قعدتج ما تنمل يا ام سامي ..
قالت برسمية وبتعالي ..
خالتي: ان شاء الله نشوف بعض في مناسبة احسن …
بدينا …نزلت راسي انا بس لمحت سامي ماسك ايدي يهديني …
امي قالت ..
امي : ان شاء الله بعرس بنت اختج ..
لأ لأ …مو وقته هالكلام …وغطيت ايدي على راسي انطر المصيبة اللي بتيي ..
خالتي: عرس بنت اختي ؟؟ اي بنت اخت ؟؟
امي: صج ان الوقت مو مناسب والمكان بعد بس ..
قاطعتها انا وقلت ..
هناء: ئي ئي صح الوقت مو مناسب …خلوها وقت ثاني ..
يت عالية هني ورزت ويهها وقفت معانا …
كملت …
طالعتها خالتي وقالت باستغراب ..
خالتي: انتي بتتزوجين ؟؟
ابتسمت عالية يعني كلش مستحية …فتنهد سامي بلوعة جبد …وقال يساسرني ..
سامي : يعني مستحية ..
قصده على عالية … طالعتها وقالت ..
عالية : ئي خالة ما تدرين ان طلال وانا بنتزوج قريب ..
مالت عليج وعلى طلال اللي ميتةعليه …من زينج ولامن زين شيفتج حلايا الويه …لو مو امي موجودة ولاني احترمها كنت كملت عليها الحين …
تفاجأت خالتي وقالت …
خالتي : طلال ؟؟
ابتسمت امي وقالت ..
امي : ئي طلال ولدي ..ان شاء الله عاد نكون نسايب اكثر ..
سكتت خالتي …فاستغل سامي الموقف وقال ..
سامي: خلاص عيل نشوفكم على خير …مع السلامة عمة ..
امي قالت باقتضاب ..
امي : مع السلامة ..
للين الحين زعلانة منه …ركبنا السيارة ومشينا …والحمدلله عدا كل شي على خير …

" لا مو مواقفة ..انت من صجك راضي ان بنت خالتك تزوج هذا "
كان صوت خالتي واصلني الغرفة من بعد ما ردينا ..
سامي: يما هذا عنده اسم ترى … وبعدين انا مالي شغل ..كيفهم ينيازون ..
خالتي : مستحيل عالية تاخذ هذا …نو واي ..انا لازم اوقف هالشي لو اضطريت استخدم القوة …
سامي : وشنو بتسوين بالله ؟؟
خالتي : انا ما رح اسكت واشوف عايلتنا تنزل للحضيض مرة ثانية ..كافي انك نزلت روسنا وتزوجت هالحثالة هاذي ..
انا حثالة ؟؟؟!!!!!
عصب سامي وقال ..
سامي: يما …هناء مرتي ..وما اسمح لأحد يهينها ..
خالتي : انت لو طعتني واخذت عالية ..مو احسن لك من العلة اللي ماخذها ..
عصب سامي اكثر وقال ..
سامي: يمااااا..
انجرحت صج من كلماتها بس استانست ان سامي يدافع عني …
سمعت صوت الباب وعرفت انه ياي فانخدمت على السرير بسرعة وغطيت روحي اسوي روحي نايمة ..
نام يمي ..
الله يخليه لي …
وان شاء الله مارح يصير إلا اللي ابيه ..وعالية تبتعد عنا ..ونفتك من هالسالفة المملة …

 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 03:34 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الجوجو المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الحلقـة الثانية والعشرون
"الشرخ"



مرت الأيام عادي بس طبعا ما تخلى من نغزات خالتي اللي ما ترحم ... وانا ساكتة وصابرة عشان سامي بس ..وهو اللي يشجعني على جذي ... مابي اسوي مشاكل بينه وبين امه كافي اللي بينهم ... بس ييتها فيها خير على الأقل بتوقف عالية ومارح تخليها تتزوج طلال ..بس خل نفتك من عالية وبزوج طلال على طول ..يا رب ساعدني وقويني على عالية وخالتي وعصام النذل..صح على طاري عصام صارله جم يوم ماله حس ولاخبر ..
احسن شكله هدا شوي خليه عشان انا بعد بتكتك له تكتيك اوديه ورا الشمس ... بس خل يصير اللي في بالي وانا لك يا عصام وانت عالية ...
طلعت من الغرفة بعد ما تجهزت ... اليوم معزومين انا وسامي وعمته ام عبدالله هي اللي عازمتنا وعلى البحر بمناسبة يوم التحرير والوطني .. ومو بس حنا حتى امي واخواني وبيت خالتي وطبعا عمي بو سامي ...
شفت خالتي قاعدة تطالع تلفزيون وسامي واقف عند الباب لما شافني قال ..
سامي: خلصتي ؟؟
هزيت راسي بايجاب وتجدمت له ..لفت خالتي لنا وقالت ..
خالتي : بطولون ؟؟
مسك ايدي سامي وقال ..
سامي: ماادري ... ليش؟؟
قالت تمسكن ..
خالتي :لا بس عشان لا اقعد بروحي واايد ...
الله ...حيل بتشتاقين لنا يعني ؟؟؟ ..اقص ايدي إذا انتي مستانسة بروحتنا ...قال سامي وهو يطالعها باستخفاف ..
سامي: قلنا لج تعالي معانا ..ماتبين ..
قالت امه بلوعة جبد ..
خالته : ابوك هناك وانا مابي اشوفه ..
واااي هاذي اشلون تكلم عن ابو ولدها جذي جدام اي احد ..ما عندها دم الصراحة .. نزلت راسي انا اما سامي قال ..
سامي: بس عيل قعدي هني ... وإذا مليتي ...
رفعت راسي انا وشفته نظرة الخبث فيه ..اشلون ما اعرفها وانا مجربتها ..
سامي: طلعي ..ونسي عمرج ..
هزت راسها خالتي بتفهم وقالت ..
خالتي: اشوف ..
طلعت انا وسامي قال وهو يصك الباب ..
سامي: بس لا تنسين روحج هناك ..
خزته امه باستغراب بس صك الباب .. انا نفسي استغربت من سامي ..اشفيه ؟؟
قلت وانا امشي للمصعد ..
هناء : حرام عليك ليش حاجيتها جذي ؟؟
قال وهو يطلع المفتاح من جيبه ..
سامي: ماادري ...تنرفزني طلعاتها الزايدة ..
انفتح المصعد وركبنا وطلعنا من العمارة وركبنا السيارة للبحر .. وياحلاة الجو بفبراير احلى منه ماكو ..
تذكرت لما ابوي كان يودينا البر بهالحزة ..ويمعتنا ولعبنا وضحكنا ...الله يا حلاة البر ..حشى ضب مو آدمية .. هههههههه..
لفيت لسامي لقيته ساند ايده على الدريشة المبطلة ..وايده سانده راسه ...دايما يسوق جذي .. قلت اكسر السكوت ..
هناء: انت دايما تسوق جذي ؟؟
حسيته سرحان لأنه قال ..
سامي: هااا؟
لا مو معاي ابد ..قلت بصوت اعلى شوي ..
هناء: انت دايما تسوق جذي ؟
لف لي بعدين طالع الطريج وقال باستغراب ..
سامي: جذي اشلون يعني ؟؟
هناء: دايما تبطل الدريشة وتسند ايدك عليها ..
فهم علي بعدين قال ..
سامي: ئي ..مااحب الأماكن المسكرة ..اختنق .. احب الهوا يدخل ..عشان جذي ابطل الدريشة ..
هناء: تختنق ؟؟
سامي : مو اختنق بمعنى الكلمة بس احس بضيق ..اتضايق لما اقعد بمكان مسكر وقت طويل ..
وتذكرت لما طاح ذاك اليوم ووديناه المستشفى .. واصر انه يطلع ... وتذكرت بعد عادته في البيت ..الدرايش لازم تكون مبطلة ..
قطع علي تفكيري صوت تلفون سامي ..
سامي: هلا والله عبيدان ..
ضحك وقال ..
سامي: عبيدان عبيدان ..عبيدان ..شبتسوي عاد ؟؟
ضحك مرة ثانية ..وقال ..
سامي: ئي ..ليش ؟؟
(.........................)
سامي: غيرتوا مكانكم ؟؟ لا فالحين ...واشلون اعرف بالله ..انا يالله ادل بيتنا والبحر والمكتب ..
(.......................)
حط ايده على اذنه يبي يسمع وقال ..
سامي: عبدالله مو سامع شي تراني ...
(........................)
قال باستنكار ..
سامي: ويعة ...سامع اشحقة تصرخ ؟؟؟ خلاص يلا ...انطرك انا ..
وصك ..لف لي وقال ..
سامي: رح نوقف جدام الأبراج وعبدالله ايينا ..
هناء: اشحقة غيروا مكانهم عاد؟؟
دخل لفة الأبراج وقال ..
سامي: ماادري ...
ووقف سيارته بمواقف اللي جدامها ...وقعدنا ننطر عبدالله ...
طالعت الأبراج من الدريشة واشوف كبرها ..لأنا واقفين تحتها تقريبا ويمنا مدينة الألعاب المائيةاكوا بارك ..الله يا اكوابارك ..اذكر لما ودانا ابوي ذاك اليوم ...وغرقت اسوم هناك ..ههههههه ..تحفة شكلها ..
" اللي ماخذ عقلج يتهنى به "
لفيت له ..وقلت ..
هناء: تعرف ...
واشرت على اكوابارك ..وكملت وانا ابتسم ..
هناء: رحنا مرة هناك وابوي الله يرحمه كان مودينا .. غرقت اسما هناك وصارت حالة ..ولما وديناها المستشفى قامت تبجي ..ما عرفنا من شنو ... ولما سألها ابوي قالت ..ليش طلعتوني من هناك ابي ارجع ..ماتقول وحدة غرقانة ...شي شكلنا ذاك اليوم ...
ابتسم وقال ..
سامي: عاد رديتوا ؟؟
هناء: لا ابوي حلف مانروح هناك مرة ثانية من بعد اللي صار لأسوم ..
نقرت من صوت الجام ناحية سامي ...لقينا مخترعين وكان عبدالله ...نزل سامي الجام وقال
سامي: ما تعرف تدق وتقول اني هني ؟؟
قال وهو شاق الحلج ويبتسم ..
عبدالله : والله مابي اخسر رصيدي عليك ...يلا الحقني يا ولد الخال ..
بغى يمشي بس رد وقال بطنازة ..
عبدالله :امش وراي مو تضيع ..
قال سامي وهو يبتسم ..
سامي: اقلب ويهك ..
وصك الجام عنه ...اشر له انه بيوريه وانا كنت ابتسم عليهم ...هز سامي راسه وهو يضحك على حركات عبدالله الهبلة ..بس حرك السيارة ومشى قبله ... شفت عبدالله يسبقنا وياشر لسامي انه ينطره ..
قال سامي وهو يبتسم ..
سامي : مو صاحي والله ..
دق تلفونه مرة ثانية ..
سامي: عبيدان ..وبعدين يعني ..يلا دليني ..
(..............................)
ضحك وقال ..
سامي: يا حظي وهم دازينك تدليني وانت ما تدل اصلا ..
(............................)
سامي: ئي صح صدقتك ..يلا عن الهذرة الزايدة وامش جدامي ...
صك عنه ولله الحمد وصلنا ... صفط عبدالله سيارته اول بعدين حنا ...نزلت وشفت عبدالله ياي ..
عبدالله : لا والله .. احلف انت بس ؟؟ الحين انا ياي ادليك وانت تسبقني ؟؟
صك سامي باب السيارة وقال ..
سامي: انت ما تدل ..ذبحتني صارلي ساعة ماشي وراك وانت تلف فيني كويت كلها ...
لفيت عنهم وطالعت المنطقة ..يا حلاتها .. شفت عصام يتكلم تلفون ...ولما خلص بغى يدخل بس شافني ..
ياني وقال ..
عصام : حيالله بنت خالتي .. اشلونج ؟
ابتسمت له وقلت ..
هناء: الله يحيك ...حمدلله ..انت اشلونك ؟؟
وصل لعندي وقال ..
عصام : انا الحمدلله ...
ولف لسامي وراح يسلم عليه ...
عصام : دوخك العبد صح ؟؟
لف سامي لعبدالله وقال يحاجي سامي ..
سامي: ئي والله ..إذا بطرشون احد تعال انت او طلال ..مو هذا ..
تخصر عبدالله وقال ..
عبدالله : ليه بالله اشفيني انا ؟؟
ما سمعت اشقال سامي لاني استحيت اقعد وكلهم رياييل وانا الوحيدة بينهم مختلفة .. مشيت للحريم وشفتهم فارشين على الأرض وقاعدين ... تجدمت وقلت وان اقعد ..
هناء: السلام عليكن يا معشر النساء ...
ردوا علي ..
امي: ليش تاخرتوا جذي ؟؟
قلت وانا امسك مطارة الجاي واصب لروحي ..
هناء: عبدالله اخرنا ..لف فينا الديرة كلها ..
وصبيت ...قالت ام عبدالله ..
ام عبدالله : عبود ما اييوز عن سوالفه ...
فجأة وبدون سابق انذار حسيت ان قنبلة طاحت علي ..
" هناء "
والمشكلة انها كانت قريبة من اذني وقلتها بصراخ ..واكيد عرفتوها هاذي شهد ... حظنتها وقعدت ابوس فيها ... قلت ..
هناء: سلمتي يعلى سامي ؟؟
قالت عمتها ..
ام عبدالله : هو اول واحد ما شفتي وهي تسلم عليه ؟؟
هزيت راسي بالنفي بس قالت شهد ..
شهد : انا بروح لسامي تيين ؟؟
ابتسمت لها وقلت ..
هناء: لا حبيبتي ..روحي انتي ..
وراحت وظليت انا مع الحريم ... وطبعا سوالف الحريم ما تخلى من الكلام اللي يغث ويرفع الضغط لأعلى معدل ..
ام عصام : ها ام طلال متى ناوين تخطبون عالية ؟؟
مو قلت لكم .. اففففففف ..
امي :خل ايي اخوها وانا بخطبها على طول ...
ذبحونا بأخوها هذا وينه ما نشوفه ... مااهتميت ولا علقت ..
ام عبدالله : ومتى ايي ؟؟
امي : قالت لي عالية بعد يومين ...ان شاء الله اخطبها لطلال ..ماتدرين يا ام عبدالله اشكثر ارتحت لهالبنت ..
ئي لأنج ما جربتي اللي جربته منها ...أأخ بس لو اتكلم واقول ...بس سامي ...مااقدر ...لو تكلمت رح احط من قدر سامي جدام اهلي ورح يتفشل جدام الكل .. وانا مابي جذي ...
قلت عشان مابي اسمع عم هالسالفة ..
هناء: بنات ..قوموا نتمشى ..
قمنا حنا البنات ... وقعدنا نتمشى ..بس لسة ظلت هالسالفة في مخي ... ليش طلال ما يخطب خلود ويفكنا من عوار الراس ..طالعت خلود لقيتها قاعدة تسولف وتضحك ولا همها ...اللي يشوفها الحين ما يقول هاذي اللي كانت تبجي عشان طلال خطب غالية بالأول ...شكلها كلمتي اثرت فيها وايد وشالت طلال من راسها ..والله كفو يا خلود .. مو طلال الأثول يبي ينسى غالية راح خطب ام السعف والليف عالية ...
"عالية ..هلا والله "
انتبهت لهالجملة ...لفيت لخلود اللي قالتها ...شفتها رايحة تسلم على ...عالية ...
ياربي شسوي انا ...شسويت بدنيتي عشان الله يعاقبني جذي ؟؟ ..
افففففففف ...تحركت من مكاني ورحت تمشيت بعيد ... بروحي ...خليتهم معاها ملمومين حوالينها جنها ساحرتهم ...
فصخت نعولي عزكم الله ..وحطيت ريولي على الماي ...واااو ...باااارد ... يمكن يطفي النار اللي بجسمي ..
" حلو الجو ..صح "
ما التفت لصاحبة الصوت لأني اعرف ...قلت وانا اطلع ريولي من الماي وامسك نعولي عزكم الله ..
هناء : قلبي ويهج عالية ..ولا تبين تقلبينه بطريقة ثانية ؟؟
ومسك نعولي عدل عشان اثبت لها اني بكمل عليها ...بس ابتسمت ببرود وقالت ..
عالية: ليش الحقد هذا ؟؟ انا بصير مرت اخوج قريب ..
قلت بسرعة ..
هناء: تخسين وتهبين ...بدفنج قبل ما تتزوجين اخوي يا الحثالة ...
ماردت بس طلت مبتسمة بخبث ...حطت ايدها بمخابي جاكيتها الأحمر وقالت بدلع ماصخ ..
عالية: وينه ريلج ما شفته ؟؟
تقربت منها وانا لة ماسكة نعولي اكرمكم الله ...وقلت بحقد ..
هناء: ئي قولي جذي ..انتي تبين سامي ...بنك العود ..
ضحكت ضحكة مايعة وقالت ..
عالية: ذكية ...
واختفت ابتسامتها وقالت بحقد دفين ..
عالية: بس لا تذكين علي ..انا مو عصام الي تسدين عليه الخط ولا تسكتينه بامية الف ...
بدا قلبي ينبض بسرعة خايفة تخرب مخططي ...
كملت بمكر ..
عالية: لا تخافين صورج بتوصلج إذا انتي تعاونتي معانا ...
تبي تستفزني مثل المرة اللي طافت ..ابتسمت بخبث وقلت ..
هناء : ان شاء الله ..بعدها بقطكم ورا الشمس ولا يهمج ...
وضحكت ومشيت عنها .. بس اختفت ابتسامتي بسرعة وحل مكانها الغضب والقهر ... وصلت للحريم خل انسى شوي عالية وبلاويها وقعدت البس نعولي بعد ما نشفت ريولي ...
ونسيت الزعل مع امي وخالاتي اللي ما خلوا احد ما حشوا فيه غير السب وقاموس العيبات اللي تضحك ..
الله ما يحرمنا منهم ...
قمنا صلينا المغرب وتيمعنا كلنا رياييل وحريم وطبعا عالية لازم تنكون معانا هالعلة..قعدت يم سامي اللي قاعد يم عمته وشهد بحظنه نايمة ..
ابو سامي : سامي يبا هات عنك شهد ..
قال سامي وهو يحظن شهد ..
سامي: لا خلها عندي يبا ...من زمان ما شفتها ...
عمتي : ئي انت تعال عندنا وبتشوفها ...
لف سامي لعمته وقال ..
سامي: مادام عبيدان عندج عمتي ماني ياي ...يطفش الين اشلون انا ؟؟
قال عبدالله وهو يشرب الجاي ..
عبدالله : وانت عاد روحك من البشر ؟؟ لا الله يخليك مااقدر انام الليل بدون ما اشوف طلتك البهية ..
قال سامي لعمتي ..
سامي: شفتي عمتي ؟؟ وتقولين لي تعال ..لا خلاص انا اصلا كنت افكر ايي بس الحين مستحيل ..
ام عبدالله : لا ما عليك منه ..
ولفت لعبدالله وقالت وهي ماسكة استكانة الجاي تبي تهفه فيه ..
ام عبدالله : عبود وثول ...مالك شغل بولد خالك ...
ضحكنا حنا على شكل عبدالله اللي سوا روحه بريء ..
عبدالله : يما قلبج علي ..انا ولدج حبيبج .. افاا ...
ولف لخاله وقال..


 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 03:36 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الجوجو المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




عبدالله : خالي شوف ولدك ...قلب امي علي ...
سوا سامي حركة يعني بايده يعني يحره ..
سامي: موت قهر ...
استانسنا وسوالف وضحك ..بس طبعا مادام ام السعف والليف موجودة لازم النكد يكون موجود ...
عالية: عاد عمي نبي نسمع من قصايدك ..
وكانت تكلم ابو سامي ... طالعها عمي باستخفاف ..كفاية انها من اهل طليقته اللي ما يدانيها ...
عمي : والله انا ما اقصد ولا اشعر ... ليش اشايفتني ابو نواس ولا المتنبي ؟؟
ضحكت انا على الزفة المعتبرة اللي خذتها من عمي ...يا سامي وكملها بطنازة ..
سامي : لا يبا وانت الصاج .. قيس بن الملوح ...
متنا ضحك حنا ..بس امي قالت تقهر سامي ..
امي : يعني انت تعرف تقصد ؟؟
وكانت تحاجي سامي ...اللي سكت واكتفى بالإبتسام وقال بهدوء احسده عليه ..
سامي: لا عمة ..انا ما اقصد ولا اعرف ..
قام عبدالله هني وقال بطنازة ..
عبدالله : وكتاب الشعر اللي عندك اربع وعشرين ساعة اشوفك تقراه هذا شنو ..
قال سامي ..
سامي: اقرا شعر مو القي ...بعدين انا جم مرة اقولك لا تحاجيني باط جبدي انت اليوم ..
ابتسم عبدالله ..وقال عصام ..
عصام : سمعنا عاد من اللي تقراه ...
انصدم سامي وصار ويهه احمر ...قلت انا ازيدها ..
هناء: ئي صح يلا ..
طالعني متفاجأ وقال ..
سامي: حتى انتي ؟؟
تكلم طلال هني واخيرا بعد طول صمت ..
طلال : ليش ما تعرف ..ولا ما تفهم اللي تقراه ؟
لف سامي لطلال وطالعه شوي بعدين قال وهو يبتسم ..
سامي: لا افهم ..اشدعوة مكتوب بالهندي ؟؟
كانت نغزة من طلال لسامي اللي استقبلها برحابة صدر ...قالت عالية ..
عالية: انزين قول ...
طالع سامي عالية اللي قاعدة جدامه يم انتصار بس بسرعة نزل نظره للارض وقال بجفاف..
سامي: قلت اني ما اقصد ولا اشعر ...
قال عبدالله ..
عبدالله : مستحي ... صح ؟؟
رفع سامي راسه لعبدالله وهو يبتسم وقال ..
سامي: استحي منك انت ؟؟ ليش ؟؟
بو عبدالله : ياهل ويستحي منك ...
ضحكنا حنا كلنا ...وقال سامي ..
سامي: هههههه ...كاهو قالها عمي ... ياهل وانا ماارد على يهال ..يا ياهل ..
ابتسم عبدالله ...فقال طلال ..
طلال : خلاص اللي يعرف يقصد خل يقصد ..
قال عصام ...
عصام: خلاص سمعوا ..بس تراه فصحة لأني ما احب النبطي ..
قالت امه ..
ام عصام : خلاص عادي ..
عصام :
إذا المرء افشى سره بلسانه ولام عليه غيره فهو احمق
إذا ضاق صدر المرء عن سر نفسه فصدر الذي يستودع السر اضيق

صفقنا حنا وقال عبدالله ..
عبدالله : احلى ..طلعت شاعر مو هين ...
سامي : ئي هاذي مالت الشافعي ..
قال بو عصام ..
بو عصام : عيل مو خسارة فيك التعليم والدراسة ...
ابتسم عصام وقال ..
عصام : شكو التعليم انا قاريها بالنت مو ماخذينها بالمدرسة ...
قال طلال بنص عين ..
طلال :يعني تبي تقول انك تستفيد من النت ...علينا عصوم ؟؟
قال بحرج ..
عصام: لا تفضحنا ...
ضحكنا ...فقال عبدالله ..
عبدالله : انا عندي لكم شعر حلو ..
قال سامي : الله يستر ..اكيد مثل ويهك ..
خزه عبدالله وقال ..
عبدالله : عيل مثل ويهك ...
فضحك سامي وقال ..
سامي: ما تنغلب ...
قال بغرور ..
عبدالله : اشعبالك ..مو شوية انا ..
قال ابوه بملل ..
ابوعبدالله : انت الحين خلص وقول شعرك ...طالع لي فيها ابواسود الدؤلي ..
ضحكت وما قدرت امسك روحي ...وسامي معاي ..وكلنا .قال عبدالله ..
عبدالله : يبا الله يهداك ابو اسود الدؤلي نحوي مو شاعر ..لا تفضحنا ...يا محمد ..جم مرة اعلم فيك ..
قال ابوه بحرج ..
ابو عبدالله : والله ؟؟ توني ادري ..عيل منو اللي اسير المحبسين ماادري شهيدها ؟؟
قال سامي وهو يحاول يكتم ضحكته ..
سامي: عمي هذا ابو العلاء المعري ..بعدين هو رهين المحبسين ...
طقت خلود اخوها وقالت ..
خلود : اخلص قول ..
عبدالله : ئي ..يلا .. احم ..حق المتنبي ..
الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم
سكتنا نبيه يكمل ..بس قال ..
عبدالله : وسلامتكم ..
قال طلال ..
طلال : الحين انت ويا ويهك هذا اللي ذابحنا فيه ..نعرف هالبيت مالت عليك ...
قال وهو يعدل قعدته ..
عبدالله : هذا اللي حافظه اشتبون بعد ؟؟
ام عبدالله : يا حظي ..مالت بس ..
وكشت بويهه ...ضحكنا على عبدالله وخباله ...
قال عمي بو سامي ...
عمي : خلاص يلا بتنازل وبقولكم بيت شعر حق ابو فراس الحمداني ...
اقول وقد ناحت بقربي حمامة ايا جارتا لو تعلمين بحالي ..
معاذ الهوى ما دقت طارقة النوى ولا خطرت منك الهموم ببال
بعدين سكت وقال ..
عمي والباجي ما اذكره ..
كمل سامي عنه وقال ..
سامي: ايا جارتا ما انصف الدهر بيننا ....تعالي اقاسمك الهموم تعالي
ايضحك مأسور وتبكي طليقة ...ويسكت محزون ويندب سال ..
لقد كنت اولى منك بالدمع مقلة ...ولكن دمعي في الحوادث غال..
عبدالله : احلى ..وتقول ما اعرف ها ؟؟
ابتسم سامي ... وما علق ..بس البقرة اللي جدامه قالت ..
عالية: وااا سامي رائع .. انت معروف بحبك للشعر .. قول وحدة ثانية ..
لاعت جبده سامي وبين على ويهه ..بس مارد عليها ...وعطاها طاف ..وانا بس اقعد اضحك ...
قال عمي ..
عمي : ئي صج انت ما شاء الله تحب الشعر سمعنا
بو عبدالله : ئي يا ولدي سمعنا بدل هالخبل اللي عندنا ..
وكان يقصد عبدالله اللي قال ..
عبدالله : افاا محمد افاا وين العشرة اللي بينا ..وين عيش وجبن ومربى وتوست وبيض ..
قاطعه عصام ..
عصام : حشى جمعية مو عشرة بينكم ...
متنا من الضحك ...
قال سامي ..
سامي: خلاص مااردكم ...بقولكم وصف لابو نواس لخبز ريال بخيل اسمه سعيد ..
رغيف سعيد عنده عدل نفسه ...يقلبه طورا وطورا يلاعبه
ويخرجه من كمه فيشمه ...ويجلسه في حجره ويخاطبه
وان جاءه المسكين يطلب فضله ... فقد ثكلته امه واقاربه ..
يكر عليه السوط من كل جانب ...وتكسر رجلاه وينتف شاربه ..
ضحكنا على هالأبيات ...
وهني سمعنا صوت الألعاب النارية ..بدا الأحتفال والمسيرة ... بعد ما خلصت المسيرة ردينا البيت ..
الصراحة استانست ..وعجبني رد سامي لعالية ... ريحني الصراحة ... نزلني سامي عند العمارة ورحا يصفط السيارة ...
دخلت الشقة ..وتفاجأت ...ريال موجود ...ظليت ماسكة الباب وانا مصدومة ...منو هذا ؟؟
قالت خالتي ..
خالتي : دشي اشفيج تسبهتي ؟؟
دخلت وصكيت الباب ورحت داخل ...
ياحسرة قلبي ينت هاذي عشان تييب ريال غريب هني ؟؟
رحت المطبخ اشرب ماي استوعب اللي شايفته ...حمدلله اني ما قطيت شيلتي اول ما دخلت والعداة اسويها ..
لما طلعت من المطبخ ...فضولي ذبحني ..وقفت ورا الستاير وطبعا اشوف لاني موخرة شوي منها ..
بس بهاللحظة دخل سامي اللي انصدم ....
سامي: شنو هذا ؟؟
واشر على الريال اللي قاعد وهو يوجه الكلام لأمه ..
قامت خالتي وقالت وتبجي ..
خالتي: يما ..فكني منه ..
ووقفت يم سامي ... طالعها سامي مو مستوعب وقال ..
سامي: افكج منه ؟؟
ولف للريال وقال ..
سامي: انت شنو تسوي هني ؟؟
شكله يعرفه ...
وقف الريال وقال بهدوء ..
الريال : سلم بالأول ...ولا نسيت السلام ..
قال سامي بعصبية ..
سامي: انا مااسلم على واحد مثلك ...اشتبي ياي ؟؟
ابتسم الريال وقال ..
الريال : مابي شي ...بس ابي حقي ..
قال سامي متفاجأ ..
سامي: حقك ؟؟ اي حق يا بو حق ؟
قالت خالتي وهي ماسكة سامي من جتفه ..
خالتي: يما واللي يسلمك فكني منه ..يبي فلوسه ولا رح يسجني ..
ابتسم سامي وقال للريال ..
سامي: زيادوه ..قمنا نعرف سجون بعد ... ولا شكلك تعودت عليها ..
زياد : لا وانت الصاج امك بتعود عليها ... عطوني حقي وما رح تشوفون رقعة ويهي مرة ثانية ..
هز سامي راسه بتفهم وقال ..
سامي: وجم تبي ؟؟
زياد: 20 الف ...الفلوس اللي خذتها مني امك ..
ضحك سامي ..وظل يضحك من قلبه ... استغربت اشفيه هذا ؟؟
سامي: ههههههه...حلوة المسرحية الي سويتوها ...لا عيدوها عيدوها ....هههههههههه
وقعد على القنفة ...طالعت خالتي زياد مستغربة بعدين طالعت ولدها ...
سكت سامي ...وهني قال بهدوء ..
سامي: عبالكم ماادري عن اللي تسوونه ...ماادري انكم متفقين ..
قالت خالتي ..
خالتي : متفقين على شنو ؟؟
قال سامي ببرود ..
سامي: اهاا ...متفقين على شنو ؟؟؟
وهز راسه بتفهم ووقف وقال ..
سامي : انا اعلمج متفقين على شنو ... انت وهالتعبان اللي يمج مو مطلقين ...
شهقت ...مو مطلقين!!!!!!!!!!
قال زياد بدفاع مستميت..
زياد : لا بلى طلقتها ..ومن شهرين ..
سامي: من شهرين ؟؟ من شهرين وعدة المطلقة ثلاث اشهر وهي ما كملتهم وتطلع وتروح وترد ؟؟... مطلقها وقاعد معاها بفندق واحد وغرفة وحدة؟؟ مطلقها وهي تروح وتيي عندك كل شوي ؟؟
غمضت عيوني ابي استوعب اللي قاعد يقوله سامي ...
كمل وقال يوجه الكلام لأمه ..
سامي: عبالج شنو خبل انا ...مدمغ ...ما اعرف ارضي من سماي ...ماادري انج قبل ما تيين عندي كنت موجودة بالديرة من ثلاثة ايام ..واتفقتي مع هالنذل تاخذين مني جم فلس ؟؟
وابتسم هني وقال وهو يحط ايدينه مخابي بنطلونه ..
سامي: بس الغلطة الوحيدة اللي سويتيها ..انج كنت تطلعين وتروحين وتردين ...وين راحت عن بالج هاذي ؟؟ ها ؟؟
وعلى صوتها شوي وقرب من امه المصدومة المشلولة عن الكلام ..
سامي : العبي غيرها ...
ولف لزياد وقال بحزم ..
سامي: وانت ...يلا فارج واخذ مرتك معاك ..
احتر زياد وكان مبين على ويهه وطالع سامي بحقد بعدين طالع امه المذهولة .. وطلع ...
لف سامي لأمه وقال ..
سامي: شنو تنطرين ؟؟
طالعت ام سامي ولدها ونزلت دموعها هني صج مو تمثيل ...قال سامي يسوي روحه زعلان من دمعتها ..
سامي: لا لا ...لا تبجين .. لا تعورين قلبي ...
ورد لطبيعته بسرعة خيالية وقال وهو يبتسم ..
سامي: حيل متأثرة باللي صار .؟؟..
وضحك بخفة واستهزاء وقال ...
سامي: بس تدرين ؟؟ مثلتي الدور عدل ...اتقنتيه ...
قربت منه امه بسرعة ومسكت ايده وقالت برجا وبجي ..
ام سامي: يما سامي ..سامحني ولا ما ..
سحب سامي ايده ولف ويهه الناحية الثانية وقاطعها وقال ..
سامي: خلي اسفج لج مابي منج شي ...
نزلت ام سامي على ركبها وقالت وهي تترجاه واول مرة اشوفها مذلولة..
ام سامي : آسفة والله آسفة ...سامحني ...سامحني ..
ودخلت بدوامة بجي ...
طلعت انا ومسكتها ووقفتها وقلت ..
هناء : خالتي لا تبجين ...سامي بيسامحج بس لا تبجين ..
وطالعت سامي بس ظل قالب ويهه عنا ... تقربت ام سامي من ولدها وقالت ..
ام سامي : لا تلومني لا تلومني ...اللي عشته واللي شفته خلاني اقلب جذي ..ابوك ما خلاني اتهنى بشبابي ...زوجوني له وانا عمري 16 سنة ... شنو تتوقع مني ؟؟ .. شفت الويل معاه وعيشني في جحيم ..ليما يبتك ونورت لي حياتي ...
ومدت ايدها له بس هو مسكها بقوة وقال يطلع كل الكره اللي بقلبه ..
سامي: وانا ؟؟؟ انا مافكرتي فيني ؟؟ مافكرت باللي سويتيه فيني ؟؟ بدل ما تعاقبين ابوي عاقبتيني انا جني انا اللي تزوجتج وقلبت حياتج جحيم ...لا تحطين اللي سواه ابوي فيج مبرر لأفعالج واخطاءج ..تراني تحملتج وايد ...
وهزها بقوة وبحقد ..
سامي : وايد ..
ودزها بعيد وقال ..
سامي: والحين ...مابيج في حياتي ...طلعي برة ..
شهقت وقلت بتعجب ..
هناء: سااامي ..
مارد علي ...تقربت منه كمحاولة اخيرة انه يسامحها ..وقالت تمسك كف ايده وتضمه لصدرها وتقول ..
ام سامي : سامحني ...انت ولدي اللي احبه ..
قاطعها سامي بعصبية ..
سامي : قصدج ولدي الغبي اللي مايدري عن شي ...
تقربت منه وايد ضمت ويهه بادينها وقالت ببجي ..
ام سامي : لا لا ...ولدي اللي احبه بطيبته ..انت ولدي قلبي اللي ينبض بين ضلوعي ...والهوا اللي اتنفسه .
غمض سامي عيونه بقهر ومسك ايدينها وبعدهم بعصبية وقال ..
سامي: جذب جذب ...كل اللي تقولين جذب ...انت ما يهمج إلا الفلوس وبس ... حياتج كلها فلوس وبس ..
قطيتيني عشانها تسع سنين بدار الأيتام ...
ظلت ام سامي تبجي وقالت ..
ام سامي : لا تحرمني منك .... يما انت ولدي ...لاتخليني ...حرام عليك ..
مرر سامي ايده على شعره بتوتر وقال بحسم اخر شي ..
سامي: انا خلاص ..عفتج ...خلاص ارحميني وخليني اعيش البقية الباقية من حياتي بهدوء ...
بس تقربت منه امه وظمته لها بس بعدها ...ومسكها من ايدها بقوة بطريقة انا نفسي تألمت ماادري ليش ..
وقال بحقد الدنيا كله وكرهه ..
سامي : انتي شنو ؟؟ ما تفهمين ؟؟ انا خلاص فاض فيني ...فاض فيني ...طلعي من حياتي عاد ...
ويرها للباب وقطها برة وصك الباب بقوة ....
صدمة ....
صعقة ...
شنو اقول شنو اعبر عن اللي شفته ...
تخربطت عندي الأسماء ...
شفت سامي ينهار عند الباب ويقعد على عند عتبته ...وسند ظهره للباب ... وحط ايدينه على صدغه ويتنفس بسرعة ...
تجدمت منه وقعدت يمه وحطيت ايدي على جتفه وما عرفت شقول بس طلعت مني هالكلمة ...
هناء: سامي ..
رفع سامي راسه وبعد ايدينه واخذ نفس يهدي روحه .. بس ما قدر وطلعت منه آهة وبضعف وانكسار..
سامي: آآآآه ..يا هناء ...
وقربته مني وحطيت راسه على صدري وظميته لي ...
حالته تكسر الخاطر والله ..
نزلت مني دمعة من اللي سمعته واللي شفته ....
ماادري اوقف بصف منو ...ام سامي اللي سوته مو شوية ...لعبت على ولدها ...

بعد ثلاثة الأيام من اللي صار ...ماردت امه لنا كلش ...ولا سألت .. وسامي نفسيته تحسنت شوي ولو انه ما ياكل ويشرب وايد ...وعلمني اشلون عرف عن امه وزوج امه من جوازهم وتاريخ الدخول للديرة ...ظل يومين العطلة قاعد في البيت بس انا اطلع ازور اهلي وارد ةاعتذرت عن القعدات والعزايم اللي تييني عشانه مااقدر اخليه في البيت وهو بهالحالة..
واليوم بدت الدوامات ..والحين انا رادة من الجامعة ...بس سيارتي ماادري اشفيها تمشي بطيء ..طالعت عداد البنزين لقيته خالص ...
لاااا ....الحين شنو اسوي ؟؟
وقفت السيارة على جنب وطفيتها ودقيت على سامي ..
هناء: هلا حبيبي ..
قال بصوت حزين شوي ..
سامي: هلا هناء..
هناء: سامي ترى البنزين خلص من سيارتي وانا واقفة الحين بنص الشارع ..
سامي: صج ؟؟ خلاص الحين بييج ..وينج انتي ؟؟
قلت وانا اطالع سيتي سنتر السوبر ماركت ..
هناء: انا جدام ستي سنتر ..
سامي: خلاص الحين بييج ..خلج داخل السيارة لا تطلعين ...
هناء : اوكي ..
وصكيت عنه ..وقعدت داخل سيارتي ..اطالع الرايح والراد ..ليما لمحت احد ياي لي ...اخترعت ..دققت بالريال وكان طلال ...
ارتحت ...علمته ان بنزين سيارتي خلص فسألني ..
طلال : وينه ريلج عيل؟؟
هناء: ياي بالطريج ..
قال ..
طلال: لا قومي واصلج بطريقي على بال ما ايي ريلج ياخذله وقت ..
هناء : احسن بعد بخيس انا هني ..
وطلعت من السيارة وقفلتها وركبت مع طلال ... مشينا ودقييت على سامي لقيته مشغول ..حسيت ان سيارته بطات بعد فقلت ..
هناء: اشفيك لا يكون انت بعد بنزين خلص عندك ؟؟
قال وهو يؤشر بعيد ..
طلال : هاذي مو جنها عالية ؟؟
لفيت للمكان الللي يؤشرله ..لقيته وحدة وواحد واقفين جدام سيارة ويتحجون...دققت ..
هناء: ئي والله هي ..
لف لهم طلال ووقف بعيد عنهم شوي للشارع الثاني ونزل ..
نزلت انا بعد ابي اشوف صج هي عالية ولا لأ بس للأسف طلعت هي ورحت لهم ...طالعت طلال وابتسمت له وقالت ..
عالية: هلا طلال ...اعرفك ..اخوي ..
لفيت اطالع اخوها اللي تقول عنه ..
طلع عصااااام!!!!!!
عصام اخوها ؟؟؟؟؟
هذا لاحقني وين مااروح ؟؟؟
ارتبكت وبين على ويهي ...
مد ايده لطلال بس طلال مامد ايده ..قال جنه يتذكر ..
طلال : جني شايفك ...
قال عصام ..
عصام: وين ؟؟ انا اول مرة اشوفك عاد ..
تقرب طلال من عصام وقال باحتقار ..
طلال : عاد انا تذكرتك عدل ...انت نفسه اللي قص على غالية ...
تذكرت هني طلال لما كان يسألني عن صاحب الصورة وانا كنت ارفض اقوله ...وتذكرت بعد اني ما رديت اخذت الصورة منه ...يعني من الآخر رحنا فيها اليوم ..
مسك طلال عصام ...وقال بعصبية ..
طلال : انت تلعب على غالية بنت عمي ؟؟ صج انك نذل ..
قالت عالية تدافع عن اخوها ..
عالية: طلال ينيت ؟؟
صرخ بويهها وقال ..
طلال :جب انتي ...
مسك عصام ايد طلال وبعدها وقال ..
عصام : هييه انت ياي تبلى على خلق الله ...منو هاذي غالية ؟؟
راح طلال لسيارته ونبش فيها وياه مرة ثانية وحط الصورة جدام ويه عصام وعالية وقال بصراخ ..
طلال : هاذي منو ؟؟ مو انت ؟؟ تدري وين لقيت هالصورة ؟؟ عند غالية بنت عمي اللي انت قصيت عليها ..
انصدم عصام جنه ما حط في باله هالشي ...عاد ثار طلال وبدوا يتهاوشون ....وانا احاول اني امسك طلال وابعده عن عصام بس ماكو فايدة ... مسكت تلفوني ودقيت على سامي ..
هناء: سامي بسرعة تعال الله يخليك ..
كنت اتكلم بسرعة وبنفس الوقت احاول اني افرق بينهم ..
سامي: هناء ...هناء ...ماني سامع شي وينج انتي ؟؟
قلت بصراخ ..
هناء: تعال بسرعة طلال وعصام يتهاوشون بسرعة الله يخليك ...
سامي: خلاص خلاص انا ياي ياي ..
ماادري عاد صكيت بويهه انقطع الخط ماادري ...انا ماسكة طلال وعالية ماسكةعصام ولأول مرة انا وعالية نتفق على شي ...
هناء: طلال بس احنا بالشارع ....خلاااااص ..
بس لا حياة لمن تنادي ...ماحسيت إلا بسامي واقف بينهم يحاول يوقف اللي صاير ...والناس متيمعة وحوسة ... صارنا فرجة بالشارع ...
كان سامي ماسك طلال يحاول يبعده ..وعالية ماسكة عصام ...
سامي: طلال بس خلاص ...
قال طلال بعصبية وثورة ..
طلال : هدني خل ادفن هالنذل الحقير هني ...شنو شايف بنات الناس لعبة ؟؟
قال عصام بصراخ ولو انه بعيد شوي ..
عصام : والله هي اللي يتني مو انا اللي قطيت روحي عليها ..
قالت عالية تسكت عصام ..
عالية: بس عصام خلاص فكنا ...
وركبته السيارة ومشوا وطلال بغى يفلت من سامي وينط عليهم داخل السيارة ...بس سامي مسكه الحمدلله ...
سامي: طلا هدي شوي ...صل على النبي ....
قعد طلال على الرصيف يحاول يهدي روحه وقال ...
طلال : عليه الصلاة والسلام ...
قال سامي .
سامي: قو قوم روح بيتكم ارتاح وعين من الله خير ...اذكر ربك يا ريال مو جذي تنحل هالسوالف ..
مارد طلال وقام وهو معصب ومشى لسيارته ...
لف لي سامي وقال..
سامي : هذا اللي كان ناقصنا ...اففففف الله ياخذهم ..
قلت بحقد ..
هناء : الله ياخذهم ونفتك منهم يا رب ...
سامي : اشلون عرفتوا ان...
وقطع كلامه وظل يطالع جدامه بصدمة ..لفيت انا اطالع اللي يشوفه ...وهالني منظر اللي شفته ....
يت سيارة ودعمت طلال اللي كان رايح لسيارته ...
شفته طاير بالهوا وطاح على الأرض بقوة وسكن سكون الأموات وما تحرك قيد انملة ...
صرخت انا بكل ما عندي من قوة وبانهيار ...
هناء: طلااااااااااااااااااااااال ..

 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 03:41 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الجوجو المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الحلقــــــة الثانية والعشرون
"الأخدود"



انقطعت عن الدنيا ..ظلت عيوني معلقة بس باللي قاعدة اشوفه الحين … صرختي اللي اطلقتها فقدت بعدها القدرة على الكلام وظليت ساكتة او بالأحرى خرسة .. ريولي ما تحرك جنه اعصابي وقفت ..المنطقة المتخصصة في المشي بمخي اساسا تعطلت فانزرعت ريولي بالشارع ..
انا للين الحين مو مستوعبة اللي قاعد يصير …
"هناء ….هنااااء"
نقلت بصري لسامي اللي يناديني وهو جاثي يم طلال …متى راح هناك ؟؟ ..
قال سامي لما شافني اطالعه وبسرعة وبصوت عالي ..
call an ambulance:سامي
ظليت على حالي ما ادري شنو قالي ولا سمعت اصلا ...شنو اللي قاعد يصير ؟؟؟ احد يفهمني ..وليش الناس متيمعة؟؟ ...
قال سامي مرة ثانية ..
سامي : يلا بسرعة ...اشتنطرين؟؟
وحط ايده على راس طلال يمنع النزيف ...
واخيرا تحركت ايدي ...وطالعت التلفون بس طاح التلفون مني وايدي ترجف ...رديت خطوات ورا وانا اهز راسي مو مصدقة ...
وقمت اقول بصوت هامس ..
هناء: لأ ...لأ ..طلال لأ ...
وحطيت ايدي على اذوني امنع اصوات الناس اللي تدعي واللي تهز راسه بشفقة على المنظر ....
وعليت صوتي ..
هناء: لأ ....لأ اااااا
وقمت اصرخ ... وانا حاطة ايدي على اذوني واهز راسي معترضة على اللي اسمعه ...
انهرت على الأرض لان ريولي فقدت القدرة على الوقوف ... وبديت بالنحيب .... حسيت بأحد يهديني وكانت مرة ...
" صلي على النبي يا اختي ..ان شاء الله خير "
" ادعيله الله يشافيه ..."
وهني صرخت بويهها ...
هناء : جذابة ....لا ...طلال ما مات ...ما ماااات ..
قربت مني وحاولت تمسكني ...بس انا بعدت ايدينها ..
هناء: وخري عني ..وخري ....
وما حسيت إلا بسامي ياي عندي ...هني تحركت ريولي وبسرعة ماادري شطاري عليها توها ما تحرك ..
ومسكتها من جاكيته وبديت اهزه ..
هناء: طلال ..
قاطعني وقال وهو يمسكني ويهديني ..
سامي: خلاص خلاص الأسعاف يت خذته ...
اسعاف !!!! ليش ؟؟
ظليت اطالع سامي مو مستوعبة اللي قاله ...وقلت وانا ابعد عنه بضع خطوات ..
هناء: اسعاف ؟؟ ..
قرب مني مشفق على حالتي بس بعدت ايده بدفاشة وقلت بصراخ ..
هناء: انت شنو تقول ؟؟
مد ايده مرة ثانية يحاول يمسكني وقال ..
سامي : صلي على النبي هناء ...امشي اود.....
قاطعته بصراخي ..
هناء: يعني صج ؟؟؟
ما قدر يرد ظل ساكت وعيونه تأكد لي ... هزيت راسي مو مصدقة ..وايدي تأشر بـ لأ ...
هناء: لا مو صج ..مو صج ...
قرب مني وقال وهو يمسك ايدي ..
سامي : هناء ما صار شي ما ندري حتى شنو حالته ...
صرخت باعلى صوتي ..
هناء: لأ ...طلال ....لأ اااااا
قرب مني بسرعة وانا اتلوى بألم وهو يحاول يمسكني ويوقفني وانا اطق صدره وهو ماسكني بقوة ليما طوقني بايدينه وما لقيت غير اني استسلم ...وقال بصوت يهديني ..
.. هدي ...هدي ..calm down سامي:اشششش ...
وغمضت عيوني ودموعي تنزل جنها شلال ...
ماادري شنو اللي صار ولا اشلون وصلت المستشفى بس لقيت روحي واقفة جدام غرفة الكشف ..انطر اي احد يطلع منها ...
قربت من الدريشة مالت الغرفة ابي اشوف شي ... لقيت طلال نايم على السرير والدم مغرق لابسه والطبيب يركب الكمام والممرضات حوله رايحين رادين ... شفت الطبيب يهز راسه جنه رافض او مو عارف شنو يسوي ..
دخلت عليهم جنب مينونة ... وقمت اصرخ ...
هناء: لا تقولون مات ...طلال ما مات ...ما مات ..
مسكتني وحدة من الممرضات ويرتني برة عشان لا ازعجهم ...
ممرضة : اختي خلينا نشوف شغلنا الله يهديج ...
مسكتها اترجاها ..
هناء: الله يخليج ...
قاطعتني وقالت وهي تهز راسها بتأكيد ..
ممرضة : ما عليه شر ان شاء الله بس انتي اهدي ..
ودخلت داخل .. وخلتني ...
يا ويلي ...اللي صار لطلال مني انا ...لو انا ما خليته يشوف الصورة ...استغفر الله ...لازم اكون اقوى من جذي لازم عشان لا انصدم بعدين ...
حسيت بايد تلمس جتفي .. نقزت من الخوف ...لما شفت انه سامي ...تجمعت الدموع في عيوني ...ودفنت ويهي بصدره ...وقمت انتحب ...
هناء: سامي ...ابي طلال ...ابي طلال ...
وما قدرت اكمل لأن صوتي اختفى تحت جبال الدموع اللي لازمتني طول الحادث ... طوقني سامي وبدا يهديني ويمسح على راسي من تحت الشيلة ...
قعدت على الكرسي وريولي تهتز بسرعة كبيرة .. وشوي اوقف وامشي واروح ارد وسامي قاعد يستغفر ويذكر الله ..استحيت على عمري وقعدت وتذكرت " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " ....ظليت جذي لدقايق بس ما تحملت وقلت ..
هناء: ما صارت طولوا ...
وقمت وانا اقول متجهة للغرفة...
هناء: لازم في شي ...لازم اشوف ...
بس مسكني سامي باخر لحظة وقال وهو يبعدني عن الباب ..
سامي : وين رايحة هناء الله يهداج ...خليهم يشوفون شغلهم ...
قلت باعتراض ..
هناء: بس طولوا ..خل احد يطلع يعلمنا شنو صار ..اشفيه طلال ...ما يصير جذي ...
قال وهو يحاول يقعدني وباسلوب مقنع ...
سامي: هناء عمري ...انتي اهدي واذكري ربج ترى اللي تسوينه رح يتعبج اكثر ...
بغيت اقعد بس شفت الباب يتبطل ...انفلت من ايد سامي وطيران هناك ..بس تفاجأت انهم طالعين بسرير وطلال نايم فيه وبسرعة ماشيين ..
قلت بتساؤل وخوف..
هناء: اشفيه ؟؟ شنو صاير ؟؟
محد رد وبسرعة ما شيين ..مسكت الطبيب بقوة ولفيته صوبي نسيت كل قواعد والقوانين ...وهزيته بقوة ..
هناء: شنو فيه ؟؟طلال شنو فيه ؟؟
ما قدر الطبيب يبعد ايدي بس قال وهو يحاول يبعد عني ..
الطبيب : اختي اذركري الله ..ما عليه شر ان شاء الله احنا رح نسوي له عملية سريعة ما تتحمل التأجيل ..
عملية ؟؟ سريعة ؟؟
هديته وايدي وانا مصدومة وقلت بصوت خافت ..
هناء :عملية ؟؟؟ ..
وطالعت سامي مصعوقة ابي احد يأكد لي اللي اسمعه ...راح الطبيب بسرعة ورا الممرضات ودخل غرفة العمليات وصك الباب ....
" انت اللي قصيت على غالية بنت عمي .."
" يا النذل ..خلني ادفنه "
تذكرت الهوشة والحادث وسقوط طلال على الأرض بقوة على ارض الشارع وتجمع الناس حواليه ..ونداءات سامي المتكررة لي ...
" بنت عمك هي اللي لزقت فيني "
عصام ...
" بس عصام فكنا "
عالية ...
" منو هذا ؟؟؟ مو انت ؟"
طلال ...
كل شي صار من تحت راسهم ...
يا ليتها ما خربت سيارتي ...
يا ليتني ما رضيت اروح مع طلال ...
رضيت مت قبل هاليوم ....
غمضت عيوني وهزيت راسي متألمة ...احس سجاجين تطعن قلبي ... لطمت ويهي وقمت اقول ..
هناء: ليتني انا بدالك ...ليتني انا بدالك ..
طول الوقت يحاول سامي يهديني وانا مو حاسة فيه ...واكمل نحيب ودموع ...وإلى الآن ما دقينا على احد ولاعلمنا احد ...
بعد ساعتين ...طلع الطبيب من الغرفة ..وانا طيران عنده ...
هناء: ها بشر ؟؟
وانفاسي تراكض ورا بعضا ...
قال الطبيب وانا عيوني مركزة على عيونه...اقولكم محيت القواعد والقوانين والإلتزامات من مخي ...
الطبيب : عنده ارتجاج في المخ ..وكسر في ايده اليمين ...
ارتجاج؟؟ كسر ؟؟؟
ارتجفت شفايفي ودموع زحفت على رموشي معلنة السقوط ...
كمل الطبيب وقال ..
الطبيب : بس ... سوينا احنا عملية شريان مقطوع الحمدلله قدرنا نصكه ...
شريان مقطوع !!
الكلمات دخلت في مخي بس ما قدرت اترجمها ... اهتزت الصورة جدامي ..وصورة الطبيب بالأخص صارت ضباب ...
" هناء ..."
بعدها ما حسيت بشي ...
حسيت اني بوسط الشارع .. تلفت حوالي ..
هذا طلال ...
ولفيت الناحية الثانية ..
هذا عصام ..
وهاذي عالية ..
طلال وعصام يتهاوشون ...
وعالية واقفة تصرخ تحاول تبعدهم عن بعض ...
الحادث ...
طلال يطيح بقوة على الأرض ...
الناس ...الناس متيمعة حوله ...
سامي ... سامي قاعد يأشر لي ويتكلم بس مو سامعة شي ...
جني قاعدة اطالع فيلم ...
كل شي من حولي يصير بدون صوت ...
سمعت صوت صراخ اخيرا ..التفت لقيت روحي ...هاذي انا !!!!
واقفة واصرخ وانتحب والطم ... ووحدة واقفة يمي تهديني وانا ابعدها ...
لفيت لطلال لقيته على حاله ...طايح على الأرض بس سامي جاثي يمه يحاول ينعشه ... رفع راسه طالع وراي لفيت لقيته يحاجيني بس انا اصرخ والتلفون طايح على الأرض.. اشر لي وقال بصراخ ..
سامي: يلا بسرعة ...اشتنطرين ؟؟
طالعت طلال والدم اللي على الأرض ..
هناء: طلاااااال ..
قعدت بسرعة وانا مخترعة ... وانفاسي تركض جني بسباق ... تلفت حوالي ما لقيت احد .. ابصرت سرير جدامي ..لفيت الناحية الثانية ..هم سرير ... شسالفة ؟؟ انا وين ؟؟
بس وخرت الكمبل ( البطانية ) ونطيت من السرير وانتزعت المغذي وانا في بالي شي واحد بس ..
طلال ...
طلعت من الغرفة ما لقيت احد ...ركضت برة الجناح ...ادور على احد بس مافي ... سامي وين ؟؟ طلال وين ؟؟
هديت عمري وتذكرت الطريج ...احس الناس تطالعني بس مطنشة .. بغيت الحق على المصعد قبل ما يتسكر بس صك ...
بسرعة للسلم ... ركبت اثنين اثنين ..ماادري من وين يتني القوة بس وقت الحاجة كل شي يصير ...
اخيرا شفت احد اعرفه ...
عبدالله ..
ركضت لعنده لمحني بس تفاجأ ...قلت بسرعة وخوف ..
هناء: طلال شنو صار عليه ؟؟
تأتأ بالكلام ..ونزل عينه ...اخترعت انا ..
هناء: لا تقول ...
لف وعطاني ظهره وقال ..
عبدالله : طلال ما عليه شر الحين هو بالعناية المركزة ولما تستقر حالته رح يحطونه بالجناح العادي ..
بغيت اتكلم بس سمعت صراخ ..لفيت مالقيت احد ...
اتبعت مصدر الصوت لقيت امي وام عبدالله وام عصام قاعدين وامي تبجي وخالاتي يحاولون يهدونها ...
" هناء ..شنو تسوين هني "
التفت لقيت سامي ... قرب مني ودخلني داخل ..وقال ..
سامي: مينونة طالع جذي ؟؟؟
قلت ببجي ..
هناء: طلال بالعناية ...عبدالله قالي ... الله يخليك خلني اشوفه ..
صك الباب وامي يعلو صراخها ...وقال ..
سامي: انزين صبري ..تدخلين عليه وانتي جذي ؟؟ بعدين هو بالعناية ومانعين عنه الزيارة لين ما تستقر حالته ...
قلت بترجي ..
هناء: بس ..
قاطعني صراخ امي واصوات خالاتي وهم يهدونها ..قال سامي وهو يحاول يركز ..
سامي: ظلي هني بقاعة الأنتظار ..
يغى يطلع ..بس مسكته وقلت بتوسل ..
هناء: تكفين خلني اشوفه ... خلني اتطمن ..
مسك ايدي وقال ..
سامي : انت الحين تعبانة ما اقدر اوديج مكان .. انت اصلا اشلون طلعتي ؟؟
قلت بتشتت وبجي وصراخ بنفس الوقت ..
هناء: ما يهمني ..ابي اشوفه ...ما...
على صوته وغطى على صوتي وقال وهو يحظن ويهي بايدينه ويخليني اركز عيوني بعيونه..
سامي: هناء..هناء ...
سكت مرعوبة فقال وهو يحاول يوطي صوته ..
سامي: اللي صار صار ..الحين بدل ما تبجين وتصارخين ساعدي امج المسكينة اللي مو قادرة تستوعب ... هذا مخرجنا الوحيد من focus ان طلال بالمستشفى ... لا تزودينها علينا احنا مو ناقصين كافي واحد .
الحالة اللي احنا فيها ...
وسكت ... ظلينا نطالع بعض ... دخلت الكلمات في مخي اخيرا ..وترجمها ...واستوعبت ...
هزيت راسي بايجاب وباضطراب وقلت بصوت مهزوز ..
هناء: ان شاء الله ..
ابتسم بامتنان ولو انها ابتسامة باهتة ...
سامي: حلو .. يلا اخليج الحين ... دخلتيني قاعة الأنتظار مالت الحريم ..
وابتسم مرة ثانية بخفة ..خلاني ابتسم ع الخفيف وبعدت شعري عن ويهي ...
طلع هو بس قال قبل لايطلع ..
سامي: بييب لج الشيلة صبري ..
التف لأمي اللي هدت شوي ...تجدمت ووقفت جدامها ... نزلت على ركبي .. ومسكت ايدينها ...بطلت عيونها ولما شافتني قالت بضعف ...
امي : هناااء ..
ودمعت ... حظنتها وقلت بصوت واثق ..
هناء: ان شاء الله خير ...طلال مافيه شي ...

اليوم الثاني ... ظل طلال بالعناية المركزة ...ومانعين عنه الزيارة ...وعرفت ان الشريان المقطوع اللي تكلم عنه الطبيب امس بريله ..بس عالجوه الحمدلله .. بس لسة شاكين بتدفق الدم لريله مرة ثانية وهذا اللي مخليه في غيبوبة مرة ثانية ...
وقفت جدام زجاج غرفة طلال ...اطل عليه ..
راسه ملفوف ..وايده مجبسة ..واثار الكدمات من الهوشة لسة على ويهه ..
حسبي الله ونعم الوكيل ...
طقيت راسي على الجامة على الخفيف وقمت اردد بقهر ..
هناء: حسبي الله ونعم الوكيل ...
التفت لأمي القاعدة بالكراسي مو راضية تحرك من مكانها وبايدها المصحف قاعدة تقرا ..وخالاتي اللي قاعدة تستغفر واللي قاعدة تصلي ...وخلود اللي ما هدتني من اول ما درت ماادري حبها لطلال لسة موجود ولا واجب وبس ...
واسما اللي غابت عن مدرستها مو راضية تروح ... لين الحين مصدومة ...
وهاني اللي ماصدق ان طلال بالمستشفى إلا بعد ما شافه ...وما نزلت دمعة من عينه رافض ومعترض ...
بعد كل هذا ما اقدر اقول إلا ان حب طلال متوغل في قلوبنا كلنا ....
اشلون ما نحبه وهو اللي تأخر سنة عن دخوله للجامعة عشان يفتح الكراج ويعيشنا منه ...؟؟
اشلون ما نحبه وهو اللي أخر فكرة الزواج من غالية لين ما يتطمن علينا كلنا واولهم انا ...؟؟
اشلون ما نحبه وهو اللي ضحى بحياته عشان غالية ؟؟
اشلون ما انا احبه بوجه الخصوص وهواللي عرفني على احلى واغلى شي بحياتي ..سامي ... اللي وقف معاي وقفة ما انساها طول عمري ... لولا مساندته لي ما كنت بهالحالة ...
الحمدلله على كل شي ...
لمحت غالية ياية وبايدها جلاص الماي لامي ...مسكينة ما تدري ان السالفة كلها صارت بسببها...
يت صوبي ووقفت يمي وطلت على طلال ...وظلينا ساكتين ...وانا ما كنت اطالع طلال كنت اطالع غالية .. ومتأكدة انها حاسة اني اطالعه ..لفت لي وابتسمت ..ابتسمت انا مجاملة وقلت ..
هناء: للحين تكلمينه ؟؟
طالعت طلال وقالت بهدوء وثقة ..
غالية: لأ ...مسحت رقمه من تلفوني وهددته إذا بيدق بعلم ابوي ...
وطالعتني وابتسمت بخفة ..
غالية: وانتي تعرفين ابوي ..
اشلون ما اعرفه وهو اللي لزم علينا بعد وفاة ابوي ان نقعد عنده بس امي مارضت ...
وهو اللي ساعد طلال بالكراج وموله ...
قربت مني وقالت بامتنان ..
غالية: لولاج ما كنت عرفت ..
قلت وانا احط ايدي على جتفها ..
هناء: بفضل الله صار كل هذا ...
عانقتني بحب ...منو يقول ان هاذي غالية المغرورة اللي فضلت مشعل على طلال وهو اللي يموت عليها ..
ما قدرت الومها على اللي سوته ..وصج ان لولا تعرفها لعصام ما كان صار كل هذا وما كان طلال تذكر عصام ...بس ما اقدر هي خلاص تابت والتزمت وتركت هالسوالف ... الله له الحق فقط بالمحاسبة ...
بعدت عني وقالت وهي تقول ..
غالية: مشكورة على كل شي سويتيه ...
هناء: لا شكر على واجب ..انت بنت عمي ...وما اقدر اشوفج تغرقين واسكت ...

بليل ...كلنا كنا موجودين ..انا وامي وخلود واسما وانتصار وام عصام وام عبدالله وشهد اللي قاعدة بحظن عمتها قاعدين جدام الغرفة ..
والرياييل قاعدين شوي بعيد ...
عمي وعصام وعبدالله وسامي وعمي بو سامي وهاني ..
انا واقفة وريل رافعتها وساندتها على الطوفة ومجتفة اطالع حولي مرات ومرات افكر ... والباجي ساكتين ومو عارفين شنو نسوي ...
سمعت صوت تلفون وكان تلفون سامي ... استأذن وقام ..شفته يتكلم ويدخل غرفة الإنتظار ..ولانها شفافة شفته يأشر بعصبية ..
وطبعا فضولي اشتغل ورحت دخلت الغرفة وراه ...كان معطيني ظهره ويتكلم بصبية يحاول يخفيها ..
no …look..:سامي
وقال بوعيد ..
I don’t want to see you here ..ok?:سامي
وجنه اللي بالتلفون مو راضي يفهم فقال سامي بحسم ..
mom …listen …it’s over .سامي:
وسد الخط ... تنهد قلت وانا اتقرب منه ..
هناء: امك؟؟
لف لي متفاجأ مني ..بعدين قال وهو ينزل راسه..
سامي: ئي ...
ومسك ايدي وقال ..
سامي: امشي خل نقعد برة ..
ويرني وراه وطلعت معاه بطواعية ...رحت ناحية الحريم ووقفت يم خلود ...
مر وقت طويل واحنا قاعدين ننطر على الأقل اشارة من أي احد من الأطباء او الممرضات .. ابتعدت عنهم ووقفت جدام دريشة عودة ماخذة مساحة جبيرة من الطوفة ...يعني اطالع كل شي بوضوح ... طالعت السما والناس اللي رايحة رادة والسيارات المصفوفة بالمواقف وانا تفكيري مشلول ... موقف ..
حسيت بأحد واقف يمي لفيت وكان سامي ...
سحبت نفس اهدي روحي ...ظلينا ساكتين وانا مو عارفة سامي شنو يفكر فيه .. قلت اخيرا وويهي للدريشة ..
هناء: ما قلت لأمي عن سبب الحادث ..
قال بنفس وضعيتي ..
سامي : لا تقولين لها ...مو وقته ..كافي اللي فيها ..
لفيت له وقلت وهو موجه ويهه للدريشة ..
هناء: ما اقولها ؟؟ المفروض تعرف الحين عشان تبعد عالية عن طريج طلال وتعرف انها خايسة ..
لف لي بهدوء وهز راسه بالنفي وقال..
سامي : لو قلتي لها الحين بتحس بالذنب وهي مو ناقصة .. ما انصحج ..
سكت وانا احاول اخمد النار اللي في قلبي ناحية عالية ..هذا الوقت المناسب عشان اطرد عالية من حياتنا مولية ..
قال سامي ..
سامي : هناء..خذي امج وخليها ترتاح من امس وهي هني ..
هزيت راسي بايجاب ومشيت عنه ...وقفت جدام امي وقلت ..
هناء : يما ..
ما رفعت راسها وطالعتني وظلت ساكتة ...نزلت لمستواها جثيت على ركبي وحطيت ايدي على ركبتها وقلت ..
هناء: يما اشرايج تروحين البيت ترتاحين شوي بعدين اردج هني؟
رفعت راسها لي متفاجأة وقالت ..
امي : واخلي طلال ؟؟ لأ ...
وهزت راسها بالنفي وقالت ..
امي : مستحيل ..
مسكت ايدها وقلت ..
هناء : بس ساعة ونرد بس انتي لازم ترتاحين ..صدقيني بردج ...
ما تكلمت وردت لوضعها ..طالعت خالتي ام عصام فقالت هي تقنعها ..
ام عصام : يا ام طلال روحي ارتاحي ساعة بس ...بس ساعة وهناء بتردج ..
قلت اوافقها ..
هناء: والله ساعة بس خل نروح ترتاحين بالبيت ..
طالعتني امي بعدين طالعت ام عصام ..مسكت ايدها انا اقومها وااكد لها اني صاجة ..حمدلله قامت معاي ووصيت خالتي وسامي على اسما وهاني ..
ركبنا المصعد واني لسة ساكتة من امس ...
لو صار بطلال شي والله امي بتموت ..
ساعتها بحرقها عالية بأوصخ غاز واولع فيها وهي واخوها ...
صج ...عصام اخو عالية ؟؟
" شلي صار بالحادث ؟"
قطع تفكيري سؤال امي التفت لها لقيتها تطالع الأرض ...قلت بتلعثم ..
هناء: ما صار شي ..كنت مع طلال بالسيارة يوصلني البيت ..وصار الحادث مثل ما علمتج يما قبل ..
رفعت ايدها وهي ماسكة صورة ...وقالت ..
امي : منو هذا ؟؟
طالعت الصورة وكانت صورة عصام ...بهت ...اشلون وصلت لها ؟؟ منو عطاها الصورة ؟؟ ..
قلت بخوف ..
هناء : من وين يبتيها يما ؟؟
رفعت عينها لي وقالت باسلوب خوفني اكثر ..
امي: كانت معاج لما طحتي بالمستشفى ...
وقربت مني وقالت بهدوء..
امي : منو هذا ؟؟
قلت ..
هناء: لما نوصل البيت بقولج ..
قالت امي باصرار وبهدوء .
امي: انا مارح اتحرك من هني إلا لما تقولين لي ..
وهني تبطل باب المصعد وازعاج المراجعين وصل لنا ونور الليتات وضح شكل امي اللي انرسمت عليه القسوة فجأة ..
قالت امي ..
امي : له علاقة بالحادث صح ؟؟
صج لين قالوا الأم تصير اي شي عشان عيالها ...
مسكت ايدها وطلعتها من المصعد وقلت وانا اوقفها اهديها وبنفس الوقت احاول اهدي روحي ..
هناء : يما اللي رح اقولج اياه مابي احد يعرفه بتاتا ...
ما تغيرت ملامحها ابدا وظلت جامدة وخالية من التعابير مثل الأموات ..وهذا اربكني اكثر ..
هناء: عالية اللي كنت بتزوجينها لطلال هي السبب بالحادث واخوها اللي كنت بتخطبين عالية منه هو بعد له يد بالحادث وهاذي صورته ...غالية كانت على علاقة معاه بس هدته ولما طلال شافه امس مع عالية تذكره وتهاوشوا وسامي تدخل ومنع الهوشة وفرق بينهم ولما طلال ياه يعدي الشارع دعمته السيارة ..
بدت ملامح القهر والعصبية تبان عليها والدليل ايدها اللي ماسكة الصورة ضغطت عليها لما جعدتها وقالت وشفايفها ترجف ..
امي : يعني اخو عالية هو سبب الحادث ؟؟
قلت اكمل البقية الباقية ..
هناء: فعليا لأ ...
نزلت دموع امي على خدها ... بس مسحتها بسرعة ومشت ...رحت وراها وطلعنا من المستشفى بس عند الباب شفناها ...
بسرعة راحت لأمي ..وقالت وهي تمسك ايدها وتسأل..
عالية: خالتي ...طلال اشصار عليه ؟
مسكتها انا وبعدتها عن امي وقلت ..
هناء: وفيج عين تيين يا الحقيرة ... ذلفي يلا ..
قالت عالية بترجي ..
عالية: والله ماادري عن اللي سواه عصام ...انا ماتوقعت ان له علاقة بغالية والله صدقوني ..
قلت وانا ادزها ..
هناء: انت اصلا مالج حق تكلمين .. المفروض تقطين روحج من اعلى مكان وتموتين ... قلبي ويهج احسن ..
ردت عالية ومسكت ايد امي الجامدة وقالت ..
عالية: انا كنت ابي اعرف طلال على عصام بس تهاوشوا وانا حاولت افرق بينهم بس اندعم طلال ...خالتي صدقيني والله ما ادري عن شي ... والله ..
مسكتها انا من ذراعها وغرست اصابعي فيها وقلت بعصبية وحقد ..
هناء: انتي شنو ما تفهمين ؟؟ قلت لج قلبي ويهج يلا ..
بس هي سحبت ذراعها من ايدي وقالت ودموعها تنزل على خدها ..
عالية : انتوا ليش مو راضيين تصدقوني انا ماادري عن شي ...
بغيت امد ايدي عليها وارجع للمصارعة على قولت سامي ..بس مو انا اللي مديت ايدي امي ..رفعت ايدها وبقوة صكت عالية كف خلتها ترجع ورا خطوات وايدها على خدها من قوة الصفعة ...
قالت امي بتهديد وبصوت يخرع ..
امي: والله إذا صار بطلال شي بتدفعين انتي واخوج الثمن ...
وطالعتها بحقد ومشت ...
ظليت انا مبحلقة بأمي اللي مشت ...مو مصدقة اخيرا انها فهمت ..الصراحة استانست ...
مشيت وراها بعد ما استوعبت انها بعدت شوي ... ووديتها البيت ...

بعد ساعة وقفت امي فوق راسي تبيني اوديها ..لبست عباتي وكانت الساعة 11 ووقت الزيارة خلص من زمان بس امي مصرة اني اوديها ...
دقيت على سامي اللي علمني انهم لسة هناك ...ارتحت ...حلو لما يكون عندك احد تعتمد ليه وقت الشدة ..
اهل يساندونك لما تطيح او تغرق ..
وصلنا وبعد جهد جهيد خلونا نظل قاعدين بالمستشفى ... وانسحب عمي بو سامي ومعاه شهد واخته وياه وبنتها واسما وهاني وياهم غالية عبدالله راح يوصل هاني واسما وغالية ويرجع..
ظل انا وسامي وعصام و امي وعمي ...قعدت امي وانا يمها وفتحت القرآن وقامت تقرا ...
اليوم طلعت امي ويهها الثاني ..الويه اللي ما يطلع إلا بالمصايب والمشاكل ..وهدوءها المقلق اللي يخوفني ...
يارب ارحمنا برحمتك ...
وقفت رحت عند سامي وقلت ..
هناء: عالية يتكم ؟؟
طالعني باستغراب وقال ..
سامي: عالية ؟؟ لأ ...ليش ؟؟
قلت له اللي صار ...قال وهو يهز راسه باستنكار ..
سامي : فيها عين تيي بعد ؟؟
انا ادري ...
بعد نص ساعة طلع لنا الطبيب ومنع تواجدنا هني لأنه ماله فايدة ...امي رفضت تحرك ...مو راضية ..انا حاولت فيها عمي حاول فيها وعصام ...واخيرا قال سامي بهدوءه المعتاد ..
سامي : عمتي تواجدنا هني ماله لزمة ...باجر ان شاء الله بتييبج هناء برسم الخدمة ..
قلت وانا اهز راسي ااكد لها ..
هناء: ئي صح انا بييبج هني من الصبح لا تخافين ...
هزت امي راسها باعتراض وما نطقت ..قال سامي يقنعها ..
سامي: عمتي ادري ان اللي صار مو شوية ..بس مو بايدج شي مو بايد احد اصلا شي ..
طالعت امي سامي بطريقة غريبة وقالت ..
امي : لو انت واهلك ما تدخلون بحياتنا احنا بخير ...
انصدم سامي ..وانا بعد ... شنو قصدها ؟؟؟ انا كا قلت لها هالشي إلا عشان اطرد عالية مو اكرهها بسامي ..
وقفت وقالت وهي تأشر عليه ورد سامي ورا..
امي : بنت خالتك قصت على ولدي واخوها بغى يذبحه ..انت واهلك السبب ..لو صار شي لطلال ولو صغير ما رح اسامحك لا انت ولا عالية واخوها ..


 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ليل العشاق, ليل, التحيه, العشاق, العزيز, القسم العام للقصص و الروايات, إلى زوجي, إلى زوجي العزيز مع التحية كاملة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:42 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية