لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-04-11, 03:56 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الجوجو المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الحلقـــة الخامسة والعشرون
"نهاية اللعبة "



من بعد موتها ...اقصد انتحارها ...ما همتني الدنيا ...ولا همني احد ...ما افكر إلا اني انتقم من عصام النذل ...
انتبهت على روحي لما سمعت صوت بجي ونحيب ..وكانت من مرت عمي ...وانتبهت بعد على امي قاعدة يمها تهديها وتصبرها ...
تذكرت صراخ مرت عمي بالمستشفى ...وتذكرت لما كنا بشقة عصام ... وتذكرت لما كانت علمت غالية عصام عن الشريط ...
على قولت سامي طالعتي لي فيها جيمس بوند ..
ابتسمت باستهزاء على روحي ..وبنفس الوقت نزلت دمعة ...دمعة ألم وقهر ...
لو تكلمت وقلت لسامي ما كانت انتحرت غالية ....
لو قلت ان عصام بدا فيني انا وبينهيها بغالية ما كانت انتحرت ...
لو ما خليتها بروحها بالمطبخ ما كانت انتحرت ...
استغفرت ربي لأن لو تفتح اعمال الشيطان ...قمت من المكان وطلعت من البيت ابي اشم هوا ...حاسة روحي بموت ..ريحة الموت تخنقني ...
وقفت بالحديقة وضوء الشمس المغيبة والوان السما المتدرجة من البرتقالي والأزرق الفاتح والغامج خلاني اسحب نفس اتنفس الهوا اللي منعت عنه طول العزا ...
ما قلنا لأحد عن اللي صار ...خلينا موتها موتة طبيعية .. الوحيد اللي تأثر بموتها فينا طلال ...
هني حسيت انه يحبها حيل ...
تذكرت لما كانت تتصدد عنه ..
تذكرت لما قالت لي ابعد طلال عنها وعن طريجها ..
تذكرت بحيها ولهفتها اني اساعدها ...
دمعت عيوني مرة ثانية وسالت على خدي ...
انا ملومة هني ...لو تكلمت ما كان صار جذي ...
آآآه يا قلبي ...
وفوق كل هذا سامي مجافيني ...مو راضي يرد مثل قبل ..من اول ما درى بروحتي لعصام وهو متغير ..
معاه حق ...
عيل لو درى بسالفتي ...شنو رح يسوي ؟؟؟
حاولت اني اكلم الحقير عصام بس ما يرد ..او مغلق ..
لو قعدت اكثر هني رح انهار ...خل اروح البيت احسن ..ركبت سيارتي ورحت البيت ... بطلت دريشة السيارة وهذا ذكرني بسامي ...
ابتسمت على هالذكرى ...ولو اني زعلانة منه ..
وصلت الشقة ودخلت ... حطيت المفاتيح على الطاولة .. بغيت اتحرك بس شفته طالع من الغرفة ...
انتبه لي ورفع راسه يطالعني ...
حسيت ان الزمن وقف بينا ... على هالنظرات ... نزل نظراته وتجدم للصالة ...ظليت انا واقفة ماادري من حدة نظراته ولا اشتياقي له ...
قال وهو ماسك تلفونه ويدق ..
سامي: خلص العزا ؟؟
حتى ما عطاني نظرة ..قلت بحزن ..
هناء: ئي خلص ..اليوم ثالث يوم ..
تكلم وعبالي يحاجيني بس احبطت لما سمعته يتكلم بالتفلون...من لهفتي بس اسمع صوته اين ..
دققت بويهه لما كان يتكلم ..
مشتاقة لك لو تدري .. ابيع الدنيا عشانك بس اكون معاك ...
شفته يبتسم ..وآآه من ابتسامته...تذبح ...
قبل ما كنت اتعب تفسي واشوف وادقق بويهه .. ما كنت حتى ابي اعرف عنه شي ..
كنت خبلة ..ما كنت ادري اني بعيش حالة حب مجنونة ...
شفته يلوح بايده وهو يتكلم كأنه منهمك بشرح شي مهم ..
حتى طريقة كلامه تخلي اللي جدامه ينتبه له غصب ...
رغم المآسي والمشاكل اللي عاشه بس احسه قوي ..جبل ما يهزه شي ...ثقته بنفسه عززت الحصن المنيع اللي بناه حوالين نفسه ...
حسيته يطالعني ويبتسم ..انتبهت على روحي ونزلت نظراتي فقال ..
سامي: اشفيج تطالعيني ؟؟
قلت بارتباك واضح ...
هناء: منو قال ؟؟
ورفعت راسي احاول ابين اني قوية وكمل وهو يبتسم بخبث وثقة ..
سامي : انا اقول ...
طالعته باستخفاف ومشيت عنه ..دخلت الغرفة ابدل هدومي .. بعدها صليت المغرب وانسدحت على السرير ...
بطلت عيوني ...نمت ما حسيت بروحي .. قعدت وتمغطت وبعدت اللحاف عني .. ورحت الحمام عزكم الله اغسل ويهي واتوضى لصلاة العشا ..
طلعت للصالة لقيتها فاضية ..شكله راح المكتب ..
حسيت اني وحيدة ...ان محد وياي ..يوقف معاي ..احس ان الله يعاقبني ليش اني ما قلت لسامي ..
انا وغالية ضحية انتقام عصام من سامي ..
تجمعت دموعي مرة وحدة ونزلت ...وقمت ابجي بصوت مسموع ...
وينك يا سامي ...وينك ... انت اللي تمسح دمعتي واللي تضمني لصدرك لما تضيق علي الدنيا ...
دق تلفوني فجأة خرعتني ..وكانت امي ..مسحت دموعي بسرعة ورديت ..
هناء: هلا يما ..
امي: يما هناء ..تقدرين تيين الحين ؟؟
الحين ؟؟
طالعت الساعة وكانت سبع ونص ..
هناء: في شي يما ؟؟
امي : تعالي انتي بعدين اقولج ..
صكيت عنها ..وانا مستغربة .. بس غسلت ويهي وعدلت من شكلي ولبست عباتي ..ومسكت تلفوني ودقيت على سامي ...
نطرت وايد ليما حسيت انه مارح يرد علي بعدت التلفون عن اذني بغيت اصك بس وقفني صوته ..
سامي : هلا ..
اخيرا ...مابغيت ..رديت التلفون لأذني ...حزت في خاطري ..لهدرجة ثقيلة عليك كلمة هناء ...اسمي ما تبي تنطقه ؟؟
كنت ابي ابجي واستسمح منه بس مسكت روحي وقلت وانا احاول امنع دموعي تنزل ..
هناء: بغيت اقولك اني ..احم ...اني بروح بيت اهلي ..
سامي : وليش ؟؟
هناء: ماادري بس امي دقت علي تبيني اييها ...
سامي: ضروري ؟؟
ولاني كنت سرحانة في صوته وذايبة فيه ..قلت بعد ما انتبهت ..
هناء: ها ؟؟
حسيته استغرب وقال ..
سامي: هناء ..اشفيج ؟؟ اقول ضروري تروحين لها ؟؟
قلت باحراج ..
هناء: ئي ..احم ئي..
سامي : خلاص روحي ..
سكت ما رديت عليه ...اقولكم مشتاقة لصوته ..كنت اتخيله جدامي يحاجيني ...
سمعته يقول ..
سامي: هناء...
واااي يا حلاة اسمي منه ... قلت ..
هناء: نعـ...نعم ..
سامي: اشفيج ؟؟ روحي خلاص ...
هناء: وين ؟؟
مو قلت لكم مو صاحية ...
سامي : انتي اشفيج شاربة شي ؟؟ انتي مو تقولين انج بتروحين بيت اهلج ؟؟
شاربة حبك ... غمضت عيوني وسحبت نفس وقلت ..
هناء: خلاص مع السلامة ..
وصكيت عنه ...الصراحة حسيت باحراج ... اول مرة اكون جذي ..العادة اكتم مشاعري ...ماقدرت هالمرة ..
طردت هالأفكار من مخي وطلعت من البيت ورحت لأمي ...
لما وصلت لقيت خالاتي قاعدين بالحوش دخلت الحوش وكانوا يتكلمون عن غالية طبعا ..ولأن الموضوع هذا يسبب لي حساسية تجبر دموعي تنزل سلمت بسرعة واجتزتهم ودخلت داخل ...والصالة كانت فاضية ..
يمكن لسة بالعزا ..جايز ...شفت امي نازلة من السلم ...ابتسمت وقلت ..
هناء: اشلونج يما ؟؟
ورحت بست راسها ...
امي :هلا والله يما ..
وقعدنا ...
تلفت حولي وقلت ..
هناء: إلا وين الباجي ؟؟
امي : طلال بداره ..واسما قاعدة مع غصون بنت عمج تواسيها باللي صار ...
وتنهدت بحزن ..صح اللي صار يكسر الصخر ..تذكرت ويه عمي لما درى ان غالية ماتت .. بغى اين ..
بنته واكبرعياله ..تنتحر !!
قلت اغير الموضوع ..
هناء: بغيتي شي يما ؟؟
رفعت راسها وقالت لي ..
امي : انتي ..مرتاحة مع ريلج ؟؟
شنو ؟؟ شياب طاريي انا وريلي ؟؟
قلت باستغراب ..
هناء: ئي مرتاحة ...ليش تسالين يما ؟؟
قامت من مكانها ويت قعدت يمي ..ماادري اشفيها اليوم ..الله يستر ..
امي: انتي تعرفين منو سبب باللي صار لغالية ؟؟
التفت لها وقلت ..
هناء: لأ ...انتي تعرفين؟؟
قلت جذي لأني مابي افضح غالية اكثر من جذي ..
طالعتني بنظرات غريبة ..الصراحة شكيت ...فقلت ..
هناء: يما ..دشي بالموضوع ..
امي : ام عبدالله قالت لي ان عبدالله ناوي يتزوج ..
ولو اني حسيت ان هذا ماله شغل بس قلت اسايرها ..
هناء: صج ؟؟
امي : ياي يخطبج انتي ..
ها ؟؟؟!!!!!!
هناء: حلوة يما ... اشلون يخطبني وانا متزوجة ؟؟
عبالي نكتة ..بس ويه امي ما كان يوحي انها نكتة ..قالت ..
امي: انا مو مرتاحة لسامي ..من اول ما تزوجتيه واحنا بمشاكل ...حادث طلال وموت غالية ...ولد خالته الله لا يوفجه لا دنيا ولا آخرة خرب حياتها قبل لا تموت ..عبالج ماادري ان غالية انتحرت عشان عصاموه دز صورها لأبوها ؟؟ لا يا يما ... مرت عمج قالت لي كل شي ..وعمج اكد لي ...
كانت تتكلم وتقول الجمل ورا بعض مخي ما قدر يستوعبها ...بس قلت ..
هناء: انزين كاهو دريتي ...
كتت امي شوي جنها تجمع الكلمات ..والقت بالقنبلة بويهي وقالت ..
امي: انتي لازم تطلقين من سامي ..
مااقص عليكم لما اقولكم ان عيوني تطلع من مكانها .. قلت بصدمة ..
هناء: اتطلق من سامي ؟؟
ووقفت مع ان ريولي موقادرة تشيلني ..
هناء: يما انتي شقاعدة تقولين ؟؟
قالت امي بحزم ..
امي: اللي سمعتيه ...انا الصراحة ما اتحمل نظرات مرت عمج ولا عمج لي كل ما ييت اعزيهم ..مو بس هم الناس كلها ...
قلت بعصبية ..
هناء: انا مالي شغل بالناس ولا لي شغل بمرت عمي وعمي ...لو هم خايفين على بنتهم كانوا ربوها عدل ما خلوها على راحتها على انها بنتهم الكبيرة ..
ماادري شلي خلاني اقول جذي والبنت ميتة بس هالشي نرفزني ..
قالت امي بصدمة ..
امي: بنت عمج ميتة ...صج انج خبلة ... الحين انا ابي سعادتج وراحتج تسمعيني هالكلام ؟؟؟
قربت منها وقلت كقرار اخير..
هناء: طلاق من سامي مارح اتطلق .. وهالموضوع لا تفتحينه جدامي مرة ثانية يا يما ...
ومشيت عنها .. بس وقفني صوتها عند الباب ..
امي: إذا ما طلبتي الطلاق منه ..لا انا امج ولا انتي بنتي ..
بهت ... لفيت لها ..طالعتني ومشت ...
لا يا يما ..مو جذي ... اففففففففف ...انا ماادري اشحقة حاقدة على سامي ...عشان جذي طالبتني ؟؟ تبين تفرقين بيني وبين حبيب قلبي ؟؟
سامي الهوا اللي اتنفسه ...العيون اللي اشوف فيها ...القلب اللي ينبض باسمه ..
ركبت سيارتي وانا افكر بكلام امي ...
بعد ما لقيت السعادة تبيني اهدها ؟؟
بعد ما لقيت الصدر الحنون اللي احط راسي عليه وابجي وقت الضيقة ..تبيني اهده؟؟
بعد ما لقيت الأمان والدفى اهده؟؟؟
مستحيل يما ..انتي تطلبين مني المستحيل ...
وصلت البيت اول ما دخلت لقيته قاعد وعينه على التلفزيون .. وكان ياكل .. ابتسمت لما شفته ... قلت ..
هناء: يوعان ؟؟
لف لي بعدين رد طالع التلفزيون .. وقال ببرود .
سامي : تأخرتي قلت خل اسوي لي عشا ..
طالعت الساعة وكانت تسع .. تجدمت منه وشفت الصحن اللي ماسكه وكان فيه سلطة بس ...
الحين هذا عشا ؟؟؟
تذكرت انه نباتي ..بس خل ياكل اي شي ..جبن ولا اي شي ..
انتبه لي وقال ..
سامي: اشفيج واقفة فوق راسي ؟؟
هناء: بروح ابدل وبسويلك اللي تبي ..
رد للتلفزيون وقال ..
سامي: لا تعبين روحج .. باكل هالسلطة ..
يالله على هالجفا ...
قعدت يمه وقلت ..
هناء: سامي ..انا آسف والله ماكان قصدي اني اروح له إلا عشان اخذ منه الصور ..
مارد علي وظلت عيونه للتلفزيون ...
هناء: سامي ..
لف لي هني وقال ..
سامي : نعم ..
قربت منه وقلت برقة ..
هناء: حبيبي ..والله انا آسفة ..
سامي: آسفة على شنو ؟؟؟
هناء: على روحتي لعصام ..
نزل نظراته للأرض ..وقال ..
سامي: عشان جذي فقدتي الياهل ؟؟
وطالعني وابتسم بخبث ..اما انا بققت عيوني عليه منصدمة وكمل ..
سامي: رحتي له هناك ويتي البيت هني وصار اللي صار ..صح ؟؟
وقرب مني وقال ..
سامي : من اول ما يت غالية عندنا اول مرة وانا حاس ان في شي ...
قلت بصوت مبحوح من الصدمة ..
هناء: كنت تدري ؟؟
سند ظهره على القنفة وقال ..
سامي: كنت ادري عن سالفة الصور بس ما توقعتج تصيرين لي جيمس بوند وتروحين عنده
ولف ويهه عني ...وقفت انا جني مقروصة وقلت بذهول ..
هناء : اشحقة انزين ما تكلمت وحذرتني ...ليش ؟؟
طالعني وقال بدفاع ...
سامي: الحين قولي اني انا اللي خليتج تروحين له ؟؟ انا مالي شغل ..
قلت بصراخ ..
هناء: شنو مالي شغل ؟؟ انت كنت تدري بولد خالتك ...اشحقة ما منعتني ؟؟
وقف وصار بطوله جدامي ..رفعت راسي عشان اطالع عيونه اللي ركزت علي بعصبية ..
سامي: امنعج من شنو ؟؟ انا قلت لج كنت ادري عن سالفة الصور بس ماادري انج بتروحين له ..
طنشت جملته الأخيرة وقلت بحقد ..
هناء: صاجة امي يوم قالت ان من اول ما تزوجتك واحنا بمشاكل ...وما يندرى يمكن انت وولد خالتك نفس الطينة ..
طالعني بصدمة وذهول ...قال وهو يأشر على روحه بألم ..
سامي: من اول ما تزوجتيني وانتوا بمشاكل ؟؟؟
سكت وما رديت عليه ..بس قلت اقهره مثل ما قهرني ..
هناء: ئي ..من حادث طلال وموت غالية ...انتوا السبب فيه ..
سامي: احنا ؟؟ منو احنا ؟؟
قلت وانا اتخصر ..
هناء: انت واهلك ..
وقلت بطفش من هالسالفة وانا بايعتها ..
هناء: انا خلاص زهقت من كثر المشاكل اللي مريت فيها ...خلاص ارحمني ..امك تيي عندنا وتهيني وتخليني بيزة ما اسوى ..عالية تحبك وتبيك وانت تتغلى عليها وتصدد عنها ..وياية تنتقم ولما انتقمت راحت عند اخوي وخلته يطيح في حبها ..عرفت تدوس على الجرح كانت تعرف انه يحب غالية قالت خل استغله اتفقت مع عصام الحقير ..هي على طلال وهو على غالية ...وما يندرى شنو بعد رح يطلع لنا من تحت راسكم ...انا خلاص مليت زهقت ...
القيت قنبلتي عليه ومشيت للغرفة وصفعت الباب بقوة .. قعدت على السرير الهث من كثر العصبية ..
قلت كل كلامي بدون وعي... بس ماني ندمانة على اللي قلته ..المفروض انا ازعل مو هو ...تعبت والله تعبت ..
حطيت راسي بين ايديني مكسورة ...والله خلاص فاض فيني ...كل شي من حولي يدور ...
بدلت هدومي وصليت العشا ..وانخمدت .. مابي افكر باللي قلته ... تعبت وانا افكر ..
بطلت عيوني على صوت المنبه لصلاة الفير .. طفيته وبعدت عني اللحاف ..طالعت مكان سامي لقيته فاضي ..
هني تذكرت كل شي .. قمت وطلعت من الغرفة وانا ارد خصلة ورا اذني .. لقيت الصالة فاضية ..رحت المطبخ والغرفة الثانية حتى الحمام عزكم الله دورته فيه بس مو موجود .. وين راح ؟؟
مسكت التلفون ودقيت عليه بس مغلق ..قمت ورحت للدريشة بعدت الستارة اشوفه ..بس طولت بالوقفة
رحت صليت ودعيت ربي يحميه ويخليه لي ..
شلت لبس الصلاة ورحت للدريشة مرة ثانية وبايدي التلفون ..دقيت عليه هم مغلق .. تسندت يم الدريشة وقعدت انطره ...
كل اللي قلته غلط ..كل اللي سويته غلط ...ماكان لازم انفجر بويهه هو ماله ذنب ... سندت راسي على الدريشة وغمضت عيوني خايفة يصير له شي ..اكيد طلع هو زعلان من كلامي ...
غبية ..غبية ..
كنت اردد هالكلمات بسري واطق راسي بالجامة متندمة ...
حسيت بالباب لفيت بسرعة وارتحت لما شفته .. ابتسمت وطرت له بشوق وقلت وانا اوقف جدامه ..

 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 03:58 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الجوجو المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




هناء: وينك ؟؟
طالعني بنظرات غريبة ومشى من جدامي بهدوء ... لحقته وقلت بسرعة ..
هناء: سامي ..
مارد علي وصك الباب بويهي .. كانت هاذي رسالة منه انه مايبي يشوفني ولا يحاجيني ..
رجعت للصالة محبطة ..اجر اذيال الخيبة ...
مالي إلا اني انام في الغرفة الثانية ...بس ما ياني نوم ...قعدت اتقلب في الفراش وذاكرتي ترجع للكلام اللي قلته واشلون قلته بطريقتي الدفشة ..
بطلت عيوني وانا اصلا ما نمت عدل ..مخي شغال طول الوقت ..احمد ربي ان اليوم خميس ...ماكو دوام ..
طلعت من الغرفة وتذكرت سامي ..طقيت الباب بس محد يرد .. بطلت الباب بهدوء وشويش شفته نايم تجدمت ليما صرت فوق راسه بالضبط ..كان نايم على جنبه اليمين ..لحفته عدل وطلعت ..
رحت سويت ريوق مع اني ما اشتهي آكل بس لسامي على الأقل .. حطيت الأكل على الطاولة وقعدت انطره يقعد ..
تذكرت امي لما قالت لي لازم اتطلق من سامي ..اتطلق من سامي واتزوج عبدالله ...ابتسمت باستهزاء على هالشي ...تدرون ليش ؟؟؟ تذكرت لما خلود كانت تلزقني بأخوها ..لا انا ولا عبدالله حاطين في بالنا هالشي ...
تفاجأت لما شفته على مد بصري ...واقف جدامي وعلامات النوم تعلو ويهه .. شكله مانام ... بعد نظره عني ومشى للحمام عزكم الله ..
نزلت انا راسي بألم ...ادري اني غلطانة والله ..
سمعت صوت تلفونه داخل الغرفة ...ولأنه طول ما طلع رحت اشوف منو ...دخلت الغرفة واتبعت صوت الرنة ..وكان يم الأبجورة .. شفت مكتوب على الشاشة ..
( دلووووولة يتصل بك )
منو دلولة ؟؟ تذكرت هني انها اخته ...رديت وقلت ..
هناء: هلا دلال .
اول شي استغربت من صوتي بس قالت اخيرا بعد ما تذكرتني ..
دلال : هلا والله هناء ...شخبارج ؟؟شنو مسوية ؟؟ ان شاء الله بخير ؟؟
ماتوب دايما تتكلم بسرعة وتسأل ستين سوال بوقت واحد ..ابتسمت عليها وقلت ..
هناء: انا بخير ..انتي اشلونج ؟؟ شنو مسوية ؟؟
دلال : انا الحمدلله ..ها وينه سامي ما رد علي ؟؟ اكيد مخليج هالتعبان وراح المكتب ادري فيه خبل ..
ضحكت وقلت ..
هناء: لا حرام عليج ...هو بالحمام ..
قالت بعد ما ضحكت ..
دلال : حرام ظلمته ..بس له سوابق ..
هناء: تبيني اناديه لج ؟؟
دلال : لو تفضلتي ..
هناء: اوكي لحظة ..
لفيت عشان اقوم من السرير بس تفاجأت انه وراي ...خرعني ... كان ويهه وشعره مبللين .. خمنت انه كان يتسبح ..
مد لي ايده بدون ما يتكلم يبي التلفون..ظليت اطالعه ماادري ايدي وقفت ولا مخي عيز يترجم الرسالة ..
قال لما طولت وبجمود ..
سامي : بتطولين ؟
مديت له ايدي واخذ التلفون ...بس قال قبل ما يحطه على اذونه ويقعد على السرير ..
سامي: صكي الباب وانتي طالعة ..
وحطه على اذونه ..
سامي : هلا دلولة ...
طالعته بحزن ..لهدرجة كارهني ..طردني من الغرفة عشان لا اسمع ؟؟ طلعت ورحت للصالة ..قعدت على القنفة مجروحة ...
منعت الأفكار تغزو مخي ..وظليت اسمع صوته وهو يكلمها ويضحك معاها .. وقفت امشي بالصالة رايحة رادة ..
واخيرا لمحته طالع من الغرفة .. شفته ياي عندي ..وقف عند الستارة الفاصلة بين الممر والصالة وقال ..
سامي : ممكن اخت هناء إذا شفتي تلفوني يدق ما تردين عليه ؟؟
عبالي ياي يكلمني باللي صار امس ..طالعته ببلاهة وقلت ..
هناء: ها ؟؟
رد علي وهو يتسند على الطوفة ..
سامي: شنو ها ؟؟ اتكلم هندي انا ...
وغير من نبرة صوته وقال بأمر ..
سامي: إذا شفتي تلفوني يدق لا تردين عليه سامعة ؟؟
وعطاني ظهره ومشى ..بس قلت ..
هناء: ليش بالله ؟؟ انا رديت على دلال مارديت على احد غريب ..ولا متفشل مني ؟؟
لف لي وقال ..
سامي: زين انج عرفتي .
بهت ...قلت وانا ااشر على روحي ..
هناء: انت متفشل مني انا ؟؟
قال باستهزاء ..
سامي: لا من اللي وراج ..
وتجدم مني وقال بقهر جنه ما صدق اني فتحت الموضوع .
سامي : ئي انتي .. كافي عاد كافي .. انتي واهلج طايحين فيني تجريح من كل صوب ...وتتهموني بشي انا مالي ذنب فيه..حادث طلال عالية وعصام هم اللي كانوا السبب فيه مو انا ...وموت غالية كان لهم يد فيه ..ما قدرتوا عليهم حاطين حرتكم فيني جني طوفة ما احس ...سكت مرة مو معناها اني راضي باللي تسوونه ...انا خلاص فاض فيني ... يا ليتني ما تزوجتج ولا رضيتي فيني..ليتج تزوجتي عصام حبيب القلب على الأقل يوم يغلط ما تسوون فيه مثل ما تسوون فيني .. ليتج قلتي لأ لما طلال ياه بخبر خطبتي لج ..
وبح صوته وصار ضعيف من القهر وكمل وهو يحط ايده على صدره .
سامي: ليتني ما شفتج بالسوق ولا تعلقت فيج ...
غمض عيونه بألم وبطلهم بعدين وقال ..
سامي : هناء ... خليني في حالي الله يخليج انا ماني ناقص ..
وانسحب بهدوء ..اما انا .. ماادري اشلون اوصف لكم حالتي .. اقول اني منصدمة ولا مذهولة ولا مجروحة ولا ..ولا شنو بالضبط ؟؟
كانت اشارة منه لي اني ارد بيت اهلي ونخلي المسألة بينا معلقة ...نرتاح من بعض شوي ..اخذت سويج سيارتي ورحت بيتنا .. وانا ماني قادرة افكر ...انشل تفكيري عند كلماته اللي طلعت من قلبه المجروح ..
دخلت البيت واللي يشوفني رح يقرا الصدمة على ويهي على طول لاني كنت مثل اللوح امشي مسبهة ..
شفت امي قاعدة بروحها ..استانست لما شافتني وقالت ..
امي : هلا والله بهناء ..
مارديت عليها قعدت على اول قنفة شفتها ..استغربت امي من ويهي وقالت ..
امي: هناء ..اشفيج يما ؟؟
طالعتها كاني روبوت وما نطقت ...قعدت يمي وقالت ..
امي: يما تحجي اشفيج ؟؟
اشفيني ؟؟ تبيني اقولج ان سامي خلاص مل مني وشكله بيطلقني؟؟.. سحبت نفس وقلت ..
هناء: ولا شي ...
استانسي الحين ...انا وسامي افترقنا ... صعدت داري وقفلت على روحي .. الوحيد المظلوم بينا سامي ..
من اول المفروض اقوله ..ولا اخش عنه ... انا غلطانة اعترف ...غرني الشيطان وحبي لنفسي وانانيتي وخلتني ما اتنازل واقول لسامي ..
ظليت يومين جذي بدون ما اسمع عنه شي ..وطبعا امي وطلال اللي طلع من صومعته الحزينة والكئيبة من بعد موت غالية يبون يعرفون شنو اللي صار بيني وبين سامي ...
هناء: زعل لما قلت له اني رحت لولد خالته عشان صور ...
وطالعت طلال اللي قال وهو يبتسم بحنان ..
طلال: كملي ..
نزلت راسي لايديني وكملت ..
هناء: عشان صور غالية ...
قامت امي هني وقالت بعصبية ..
امي: قلت لج كان مشترك ويا ولد خالتج ما صدقتيني ...وتلقينه كان يدري عن كل شي ..
طالعت امي وانا ودي ما اصدق هالشي ..قلت بدفاع عنه ..
هناء: يما سامي يقول كان يدري عن الصور بس ما توقع اني اروح له ..
امي: شفتي شفتي ؟؟ يعني كان له يد في الموضوع .. مان يدري ليش ما قالج ..يعرف دناءة ولد خالته اشحقة ما حذرج ؟؟ على الأقل اخذ صور منه مادام يعرف ...
صح ..صاجة امي .. كان على الأقل اخذ الصور منه ..
بس قال طلال ..
طلال : هناء..
طالعته فوقف هو وقال ..
طلال: قومي روحي لريلج ..
استغربت انا وامي قالت ..
امي: تروح له بعد كل اللي قاله ؟؟
طنش طلال كلام امي وقالي كلمة عمري ما رح انساها ..
طلال : السالفة بينج وبين ريلج لا تخلين احد في هالدنيا يأثر عليج ..روحي له وتفاهمي معاه واعرفي السالفة من الأول ...يلا ..
كلام طلال هيج فيني مشاعر كنت اخمدها كل ما حسيت فيها .. لبست عباتي تحت نظرات امي المعارضة بس طلال كان يشجعني ...
طلعت من البيت وانا غير عن اول ... المفروض اسوي جذي من الأول ما اخلي عواطفي تتحكم فيني ..
شغلت السيارة ومشيت بالطريق المؤدي لبيتنا ...بيتي انا وسامي .. نصفي الأخر ..
بطلت الباب بهدوء ..لقيت الصالة فاضية ...دخلت داخل وخمنت انه يكون داخل ماادري ..حسيته جذي ..مسكت مقبض الباب وانا ادعي ربي يسهل علي جني داخلة حرب ...دفعت الباب وبشويش .. لقيته نايم على السرير ...
تنهدت بارتياح الحمدلله يعني موجود طلع احساسي صح ...
تقربت منه وقعدت يمه .. ملامح ويهه تدل على التعب .. ويهه صاير اصفر غير شعره اللي طول بالآونة الأخيرة ومنسدل على يبهته بعشوائية مو مرتب ... ولحيته اللي انبتت بكثافة شوي ...
ما قدرت امنع نفسي مديت ايدي لشعره وغمست ايدي بين خصلاته البنية ..
هني بطل عيونه وتلاقت نظراتنا وتعانقت احلى عناق .. تمنيت لو ظليت جذي اطالعه للأبد ... ابتسمت له بعذوبة وقلت بهدوء ..
هناء: صح النوم ..
غمض عيونه وقال بصوت كسول ..
سامي : ساعة جم الحين ؟؟
بعدت ايدي عن شعره اشوف الساعة وقلت ..
هناء: اربع ونص ..
قال هو يسحب نفس ويبعد شعره بضيقة ..
سامي: طولت بالنومة ..
بس رد غمض عيونه فقلت انبهه ..
هناء: صليت العصر ؟؟
قال بدون ما يبطلهم ..
سامي :الحمدلله ...
وسكتنا ...وظل السكوت سيد الموقف ... نزل انظاري للساعة اللي بايدي وقلت ..
هناء: سامي ..
قال بنفس وضعيته وبملل ..
now what??? .. سامي:
من طريقة كلامه عرفت انه ما يبي يتكلم بالموضوع ..حرام اللي ياه كافيه .. اشفقت على حالته وسكت ..
قلت اغير الموضوع ..
هناء: كليت ؟؟
مارد فقلت ..
هناء: سامي ..
قال هني بعصبية خفيفة ..
سامي: هناء..تكفين ارحميني وخليني بروحي ...لو سمحتي ..
ورد حط راسه لى المخدة وغمض عيونه .. انصدمت انا من طريقة كلامه ...تجمعت الدموع في عيوني وطلعت من الغرفة بسرعة ..احث الخطى للباب ..
انا ياية عشان اعتذر له عن كل اللي سويته وبنفس الوقت اعرف السالفة من الأول ..
بطلت الباب ودموعي مانعتني من الرؤية ...مسحتهم بس دعمت شي رديني لورا خطوات ...رفعت راسي اشوف منو ....
شهقت وسالت دمعة على خدي ..
عصام !!!!!!!!!!!!!!!
دخل الشقة وهو يبتسم وحاط ايدينه بمخابيه ...وقال بخبث ..
عصام : السلام عليكم ..
وطالع الشقة وقال بعد ما استقر نظره اخيرا علي..
عصام : وااو ..شقتكم حلوة .. مثل ما توقعت ..
منعتني الصدمة من اني اروح انادي سامي ولا اتكلم واسأله عن ييته ...
قال ..
عصام : شنو بظل واقف هني طول الوقت ولا مارح تدخليني ؟؟
ما رديت ..ظليت اطالعه مثل اللعبة اللي خلصت بطاريتها ..
عصام : انزين إذا بتظلين واقفة مثل اللوح قولي لي وينه ريلج ؟؟
قلت اخيرا وبصوت متقطع ..
هناء: اشتبي فيه ؟؟
ابتسم ببلاهةو قال بطنازة ..
عصام: اتصور معاه مشتاق له وايد وياي اخذه بالأحضان قبل ما اسافر ..
قلت ...
هناء : ما اعتقد بأنك بهالغباء تيي وتوري سامي الصور ؟
طالعني بانبهار وقال ..
عصام: نسبة الذكاء عندج عالية ..شنو ماكلة اليوم ؟؟
تجدمت منه وقلت ..
هناء: لا تتوقع سامي بخليك تطلع من هني حي ..
ضحك وقال ..
عصام: هذا إذا خليته يعيش اصلا ..
رحت للتلفون وقلت ..
هناء : انت مينون بدق على الشرطة يفكونا منك ..
" انت ؟؟"
التفت وراي وكان سامي واقف يطالع عصام ...لا رحنا فيها .. اليوم ميتة ميتة ..
عصام : اخيرا شفتك ؟؟
تجتف سامي وقال ..
سامي: اشتبي ياي ؟؟
وقف عصام جدام سامي وصار وجها لوجه وقال ..
عصام: ياي اسلمك امانة ... امانة كانت عندي من اول ما تزوجت .
ولف لي وابتسم ..
عصام: بهالحلوة هاذي ..
دز سامي عصام وقال ..
سامي: خل حجيك وياي ...شنو هالأمانة ؟؟
طلع ظرف بني وعطاه لسامي ..وقال بمكر ..
عصام: استمتع فيه ..
وعطانا ظهره وقال ..
عصام: اشوفكم على خير ان شاء الله ..
ولف لي وقال ..
عصام :سعيد بالتعامل معاج ..
غمضت عيوني وانا خلاص قاعدة اردد الشهادة .. بطلت عيوني وشفت سامي يطالعني بصدمة ... وانفاسه صارت سريعة .. التفت لعصام اللي بغى يطلع وصرخ بقوة ..
سامي: يا النذل ..
وهجم عليه مثل الأسد ...ذكرني هذا لما كنا بامريكا ...لما جكني عندهم بالشقة ...
لصق سامي عصام بالطوفة وقال ..
سامي: جبان طول عمرك بتظل جبان .. إذا تبي تنتقم مني كنت لا تلف وتدور كاني جدامك ...
كان ماسكه من هدومه ولما خلص حجيه طقه بالطوفة حيل ...
قلت وانا اتقرب منهم اثنيناتهم ..
هناء: سامي ..خلك عنه بدق على الشرطة اييون ياخذونه بـ...
قاطعني عصام وقال وهو يوجه الكلام لسامي وبحقد ..
عصام : اخيرا عرفت اني بنتقم منك ...سويت كل هذا عشان اوصلك انت ..بغيت احرق قلبك مثل ما حرقت قلبي وذبحت ريم ...
ودز سامي وكمل ..
عصام: انا الحين بذبحك واخذ بثاري ...بموتك بتنطفي النار اللي بصدري طول هالثلاث سنين ...
صرخ سامي وقال بثورة ..
سامي: انا ما ذبحتها ..ما ذبحتها ...ماتت هي لان الله كاتب عليها تموت..بعدين تعال .. ريم اصلا ما كانت تحبك ..ما كانت تحبك ...هي يتني واشتكت لي منك ومن مضايقتك لها طول الوقت ...
قال عصام بقهر ..
عصام: رحت دقيت الصدر ودافعت عنها ...تقص علي ؟؟ مو مهم انها تحبني بس انا احبها ..
سامي : انت مختل عقليا ..عشان وحدة تروح تسوي كل هذا وتلعب بأعراض الناس ؟؟ .. عشان وحدة ما حبتك ولا عمرها كانت تفكر ولا مريت في بالها اصلا ؟؟
صرخ عصام وقال ..
عصام: جـــــب .. انا وريم كنا نحب بعض بس انت اللي خربت علينا ... حتى في هاذي ما خليتي اتهنى ..
وقرب من سامي وايد ..وقال بحقد .
عصام : وياه اليوم اللي تدفع فيه ثمن حقدك وجشعك..
دز سامي عصام وقاله ..
سامي: انت مو صاحي ..انصحك تروح لمصحة نفسية تعالج روحك ... يا المينون ..
ومشى سامي عنه بس نط عليه عصام من ورا ..وانا هني حطيت ايدي على حلجي ...وبدوا يتصارعون ..
وكل واحد يطلع حرته في الثاني ..
هني اجزمت ان عصام صج مينون ..مريض نفسيا ... حقده على سامي وحبه المجنون لريم خلاه يسوي كل هذا ..
طردت هالأفكار وبسرعة رحت للتلفون ادق على الشرطة يشوفون هالمينون ... بس ما حسيت بروحي إلا وانا انير ...مسك ايديني وقال ..
عصام: وين يا حلوة ؟؟
حاولت اخلص روحي منه بس كانت ايدينه اقوى مني .. دزني على القنفة .. ومسكني من رقبتي ...حسيت ان الهوا خلاص وقف ..ما صار يدخل .. حاولت اني ابعده عني بشتى الطرق ... ايديني كانت ماسكة هدومه احاول ارفعه عني بس ماكو فايدة .. ما حسيت إلا الهوا فجأة صار يندفع بسرعة اخيرا لرئتي ..ايقنت بعدها ان عصام انرفع من فوقي .. وكان سامي اللي دزه بعيد ...نطيت من القنفة بسرعة ورحت برة ماادري شنو اللي خلاني اسوي جذي بس مانحشت ..على الأقل انادي احد ..
حسيت بايد تمسكني فصرخت ...
طلال : هناء ...هناء ..اهدي اشفيج ؟؟
بطلت عيوني لما سمعت صوته .. وقلت بسرعة ورجفة ..
هناء: طلال ..الحق على سامي ..رح يموت بسرعة ...
طالعني مستغرب ..وانتبهت ان عبدالله وياه اللي قال بسرعة ..
عبدالله : ليش اشفيه ؟؟
ما جاوبتهم بس صرخت عليهم وقلت ..
هناء: روحوا له بسرعة .. عصام ولد خالته فوق رح يذبحه ...يلااااا...
طاروا فوق وعبدالله سبق طلال اللي كان يحاول يدوس على ريله اللي تعوره عشان يلحق عبدالله ...
انهرت انا على الأرض اصرخ وابجي واندب حظي ...والطم...
كله مني ..لو سامي صار فيه شي ..انا السبب ..ما ادري جم ساعة ظليت منهارة عند وحدة من طوف العمارة ..بعدها انتبهت على روحي ولما ما شفت احد نازل .. خفت ..صعدت فوق وانا قلبي يرجف ..طقيت زر المصعد ونطرت لين ما ياه وانا ما ادري اشلون قدرت اصبر .. وصل المصعد وركبته وضغطت على دورنا وايدي ترجف ..
انصك الباب وانا غمضت عيوني ولزقت بالطوفة وراي وطول الوقت ادعي ...تبطل الباب وعمتني اضواء اللي تنير الممر ..حركت ريولي وانا مو حاسة فيها اصلا ..وقلبي واقف عن النبض حاسة مكانه بفراغ ..
" طلال دق على الأسعاف بسرعة "
سمعت اصواتهم وشفت الناس متجمهرة حوالين الشقة ...الله يستر ...
" هدوني ...هدوني انتوا ما تعرفون منو انا ؟؟ خلوني "
وكان صوته ...صوت عصام .. تقربت من الخلق ودخلت بينهم ...شفت طلال قاعد ومعطيني ظهره ...ما قدرت اشوف شي ...دخلت والتفت لما انتبهت لأحد واقف عند التلفون ..وكان عبدالله يتكلم بالتلفون ..
طالعت عصام لقيته مربط ..
تجدمت من طلال وشهقت لما شفت سامي طايح بحظن طلال وحاط ايده على حلجه ويرجع دم ..
لما شافني طلال قال ..
طلال : هناء صكي الباب عن الفضايح ..
لما شافني واقفة مثل الهبلة متنحة ...قال بصوت اعلى ..فأنصعت على مضض ورحت صكيت الباب ورحت ركض لسامي وقعدت يمه بالضبط وقلت بخوف ..
هناء: اسم الله عليك ..اسم الله عليك ..
كله من النذل ...طالعته بحقد بس سمعت طلال يقول لعبدالله ..
طلال : دقيت على الإسعاف ؟؟
ياه عبدالله وقال ..
عبدالله :ئي ..يايين بعد شوي ..
وقرب من سامي وقال ..
عبدالله : سامي قوم معاي ..
وطالع طلال ...
عبدالله : خل نوديه يرتاح شوي داخل ...حالته حالة ..
مسكوه وكل واحد من صوب اما انا رحت وراهم بسرعة بس انعطفت ناحية المطبخ اييب جلاص ماي ...
رحت طيران للغرفة ... شفته مغمض عيونه وعبدالله ساند راسه ...اخذ مني الماي وقربه من سامي .. شرب شوي وما قدر يكمل قعد يكح ...
سلامات يا بعد عمري ..ان شاء الله فيني ولا فيك .. حسيت باصوات برة وطلال قال ..
طلال : اكيد الشرطة ...
قاموا طلال وعبدالله طلعوا برة ...وخلونا برة ... قربت من سامي وشفت كدمات وجرح ينزف منه الدم ..مديت ايدي له امسحه بس وقف لما شفت علامات الألم على سامي ..اللي بطل عيونه ولما شافني قال وهو يعدل من وضعه وهو يتألم اصلا ..
سامي: طلعي برة ...
انصدمت ...بس قربت منه وقلت وانا امد ايدي امسح جرحه بس بعَد ايدي بقوة وصرخ ..
سامي: طلعي برررة...
وغمض عيونه ويتأوه بألم ...تمنيت اني اضمه لصدري واخفف آلالامه ..
تشجعت هالمرة وقلت بخوف ..
هناء: سامي ..
قاطعني وهو يحاول بتغلب على المه ..
سامي: انتي شنو ما تفميـ...
واطلق آهة ومسك ايده وغمض عيونه حطيت ايدي على جتفه بخوف وقلت ..
هناء: سلامتك حبيبي ..
رفع راسه وسنده على المخدة ..وغمض عيونه ..حرام يتألم .. كل آهة وانة يطلقها احسها سجين تنغرس في قلبي ...
نزلت دموعي متأثرة من الحال اللي وصلنا لها ...
لاحظت انه ما يتحرك ..قربت منه وايد وقلت بتوجس ..
هناء: سامي ..
مارد ...خفت ..ناديته مرة ثانية وبخوف اكبر ..بس ماكو استجابة ولا حركة .. طقيته على الخفيف بس ما بطل عيونه على الأقل ...صرخت بقوة ..
هناء: طلاااال ...طلااال..
ورديت طقيته على خده مرة ثانية بس لاجواب ..دخل طلال علي بسرعة مخترع من نداءاتي ...لما شفته قلت بخوف وبجي ..
هناء: مايرد علي ...ماادري شنو صار له ؟؟
قعد طلال يم سامي وناداه بس ماكو جواب ...مسك عكازته ووقف ونادى على عبدالله وهو طالع ...
ياه عبدالله مخترع ونفس الحالة ...
شنو للين الحين ما استوعبوا ان مايتحرك ؟؟؟
صرخت فيهم وقلت ..
هناء: ييبوا الأسعاف ..اخذوه المستشفى ..سووا شي ..
ورديت ابجي ...بعدها سمعت اصوات برة ...وشفت ناس تدخل وكانوا مسعفين ...شفتهم يفحصونه قلت بخوف ..
هناء : شوي شوي ..ترى ايده تعوره ..
شفت واحد منهم يحط له كمام وبعدها شالوه بعد ما عدوا للثلاث .. لحقتهم لبرة ...نزلنا وهناك التفت لطلال وقلت ..
هناء: انا بروح معاهم ..
وقارنت القول بالفعل وما عطيت فرصة لطلال يتكلم...ودخلت سيارة الأسعاف وقعدت يم سامي ..تحركت السيارة وانا كل ماله وقلبي يرقع مثل الطبول ..
نزلت دموعي مثل السيل وانا اتذكر كل شي صار ...مسكت ايد سامي وقربتها مني وضميتها لصدري ..
وانا امسح على شعره ..
هناء: آسفة والله آسفة ..كان المفروض اقولك من الأول ..بس ماقدرت ما قدرت ..
طبعا لا حياة لمن تنادي ..كنت احاجيه وهو في العالم الأخر ...
وصلنا المستشفى ونزلت معاهم وامشي بسرعة احاول الحقهم وهو ايرون السرير ...وصلوا لغرفة الكشف بس منعوني اني ادخل وطلعوني برة ...بغيت اصرخ بويه الممرضة بس مسكني طلال ...وهداني ..
ظليت اروح وايي واعد بلاط الأرضية من التوتر ...لفيت لطلال وعبدالله وقلت ..
هناء: طولوا ...اكيد فيه شي جايد ..
قال عبدالله ولو انه بعد خايف ..
عبدالله : هدي هناء ان شاء الله خير ..
شفت باب الغرفة يتبطل وشفت الطبيب يطلع ..طرت عنده فقال يطمني ..
الطبيب : اهدي اختي ما عليه شر ان شاء الله ..بس رضة في الأيد ..
هناء: انزين شنو سبب اغماءته ؟
حسيته ارتبك بس قال ..
الطبيب : بس ضربة خفيفة على الراس ...
واشر داخل وقال..
الطبيب: كاهو صاحي إذا تبين تشوفينه ..
وابتسم لي باطمئنان وانا ما صدقت بسرعة دخلت ... شفته ماسك ايده الملفوفة ..قربت منه بسرعة وقلت ..
هناء: سلامتك يا بعد عمري ...سلامتك ..
لف لي وطالعني بعصبية ..
سامي : انتي لسة هني ؟؟
ما استغربت لهجته معاي فقلت وانا مطنشة جملته ..
هناء:ايدك لسة تعورك ؟؟
قال بعصبية ..
سامي: مالج شغل ..وطلعي برة لاني مابي اشوفج ...
نزلت راسي بحزن بغيت اتكلم بس دخلوا طلال وعبدالله .. وانا انسحبت لان ادري بيحرجني جدامهم ..
دمعت عيوني وبديت ابجي بصمت ..
ماادري لين متى بتظل هالعيون تبجي وهالقلب يحمل الهم طول عمره ...
تنهدت ابي انسى كل اللي صار...
ابي افتح صفحة جديدة ..ابي ايش بسلام ..
شفت طلال وعبدالله طالعين مسحت دموعي بسرعة ...
طلال : يلا هناء ..تبين تيين معانا ولا بتقعدين معاه ؟؟
هناء: اشقالكم الطبيب ؟؟
عبدالله : ما قال شي رضة بالأيد وضربة خفيفة على الراس سببت له هالأغماءة ..بس ماادري ليش الطبيب رفض يطلعه مع انه مافيه شي ..
وطالعنا بعض بتشكك ..بس قلت .
هناء: لاتخرعوني لو فيه شي كان قال الطبيب ..
طلال : صح ..ماله داعي هالخوف ...دخلي انتي الحين واحنا بنروح ..
راحوا طلال وعبدالله وانا ما تجرأت ادخل ...ظليت برة شوي مابي اسمع كلمة مو حلوة ..بس كله مني ..
شجعت روحي ودخلت ..لقيته يطالع الدريشة وماسك ايده الملفوفة ...
قربت منه وهو حس فيني فلف وطالعني عطاني نظرة قاتلة ولف عني ...
هناء: ليش زعلان مني ؟؟ انا مظلومة ..ولد خالتك النذل صورني بدل ما ..
قاطعني وهو يلف لي ويقول ..
سامي : انت بعد كل اللي صار فيج عين تيين تساليني ليش زعلان ؟؟؟ عبالج ماادري انج كنتي طايحة في ورطة معاه ..؟؟
انصدمت ... في هاذي بعد يدري ؟؟؟ !!!!!
كمل وقال بقهر ..
سامي: انت شنو خبلة ولا غبية ؟؟ عبالج لما رضيت عنج اول مرة لما كنا بأمريكا جذي ..مني والدرب رضيت عنج ؟؟؟ لا يا مدام ..انا رضيت عند لاني كنت شاك فيج ...اخذتج على قد عقلج وسايرتج عشان اعرف شنو خاشة عني .. كنت حاس ان في شي اكبر من عشرة الالاف ...ادري انج ما بقتيني ولا فكرتي تبوقيني لأنج لو تبين كنت سويتها من اول وبطريقة احسن من هاذي ...عصام كان يبي ينتقم مني فيج ..مالقى طريقة غيرج ...لقاج لقمة سهلة قدر يبلعج ..
بققت عيوني عليه مو قادرة استوعب اللي قاعدة اسمعه ...
قرب مني وقال بحقد ..
سامي : عبالج غافل عن اللي تسوينه ؟؟ طلعاتج وروحاتج ويياتج كلها حاسبها بورقة وقلم ...كنت ادري انج ما رح تتكلمين ..فاتخذت هالطريق عشان اوصل للي خاشته عني ... فتحت لج حساب وحطيت لج فيه فلوس عشان تعطينهم لعصام وشريت لج عقد الماس عشان يكون شاهد عليج لما تعطينه له ..لا تقولين انج ما فكرتي بجذي ..تراني حافظج ..من نظرة عيونج اعرف انتوا شنو تفكرين فيه ...شريت لج سيارة عشان اسهل عليج المهمة وتروحين وتردين بكيفج ..سويت كل هذا بس عشان اعرف شنو اللي خاشته عني .. دست على قلبي وقلت باجر تقولي بس ماكو فايدة ...الحقد والأنانية عموا قلبج .. لهدرجة ما تثقين فيني هناء ؟؟ لهدرجة قلبج صار اسود ؟؟ انا اقدر انتقم منهم وبضربة وحدة ...اقدر اوقف عصام وعالية عند حدهم باشارة وحدة مني ...بس مابي تدرين ليش؟؟ لأني ماني حقود ولا قلبي اسوج مثلهم ..
اللي سووه فيج ما ينعد شي باللي سووه فيني ... انا عانيت الأمرين منهم بس كنت اسكت لأن مهما صار مابي العيبة تطلع مني ...الحين شنو الفرق بينج وبين امي وعصام وعالية ؟؟؟ شنو الفرق ؟؟ هم انانيين وحقودين وانتي بعد مثلهم ...
ظليت مسبهة طول ما كان يتكلم ... الجم لساني ..
نزل راسه وقال ..
سامي: الحين ..ياه اليوم اللي تنتهي فيه هاللعبة ...اللعبة اللي لعبتيها علي ...
وقال بعد ما غير نبرة صوته ..
سامي : من اليوم ...كل واحد فيني بطريج ...انتي بصوب وانا بصوب ..اللي بينا ..
وسكت شوي بعدها رماني برصاصة قاتلة ...
سامي :انتهى ..

 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 04:00 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الجوجو المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الحلقــــة السادسة والعشرون
"بداية الفراق "




ردت ريولي تلقائيا ورا خطوات ببطء .. مو عارفة شنو اسوي ..اصدق اللي سمعته ولا امنع اذوني تسمع ولا انحاش ولا اظل واقفة ولا شنو بالضبط ؟؟
كمل وهو يلف ويهه عني وبقسوة .
سامي: طلعي برة رجاااء ..مابي اشوفج ..
سالت من عيني دمعة شقت طريقا لخدي بعدها للارض ... رديت خطوة ...بعدها خطوتين ..وبسرعة اطلقت ساقي للريح ... ركضت ودموعي مختلطة بصوتي بجيي ركضت بين جموع الناس اللي داخلة واللي طالعة واللي واقفة ..ما اهتميت لمنظري المهم اني اطلع من هني .. طلعت من الباب للشارع ولما وقفت اطالع حوالي ابي مكان فاضي ...لفيت ورا للحديقة الورانية مالقيت احد ....سندت ايدي على الطوفة وويهي للأرض وايدي الثانية مقبوضة ابي اطلع حرتي بأي شي ...
هناء: ليش ؟؟؟ لييييش ؟؟
وطقيت ايدي على الطوفة بقوة ...صرخت من الألم بس مو نفس الألم اللي بداخلي ...انهرت على الأرض ودموعي مبللة ويهي ..
هناء: مادام تعرف ليش سويت جذي ؟؟لييييش ؟؟ انا ما كان قصدي اخش عنك ..سكت عشان تنهدم الجسور اللي بينا ...سكت عشان ...
وسكت اخذ نفس بس من القهر كملت ..
هناء: عشان حبي ...
وصرخت بصوت عالي ..
هناء : ئي احبك ..احبك وما اقدر ابتعد عنك ...
بعدها سندت ويهي على الطوفة وبديت انتحب ...
بعد ما خلصت حصة البكاء والنحيب ..وقفت وانا مو قادرة اوقف اصلا ...ماادري اشلون تحركت ريولي اصلا ..
تذكرت اني ييت مع طلال وعبدالله بسيارته الحين اشلون ؟؟
مسحت دمعة بغت تنزل ...
لأ ...خلاص ما رح ابجي عليه ...مارح ابجي ...هو غلطان بعد ..وانا مارح اتنازل لين ما يطلقني لاني اكتشفت اني كنت اعيش مع واحد مينون ...مختل عقليا ...
بس نزلت دمعة ثانية ...احب واحد مينون ومو قادرة انشيله من بالي ... غطيت ويهي بايديني ...
انت كلي إذا تدري ...
انت حياتي اللي كانت فراغ ييت انت واحييتها من يديد ..
انت قلبي اللي ينبض باسمك ...
انت حبي اللي بنيته على انقاض حبي المتلاشي ...
بس خلاص ...مثل ما انت ماتبيني ...انا ...ماابيك ...
مسحت دموعي بعصبية ورحت دخلت المستشفى مرة ثانية ودقيت على البيت ... بعد ربع ساعة ياني عبدالله وطلال مرة ثانية ..ركبت السيارة وويهي خالي من التعابير ... قال طلال ..
طلال: ها هنوي اشلونه الحين ؟؟
قلت بعصبية خفيفة وانا التفت للدريشة ..
هناء: بخير ما فيه شي مثل الحصان ..
طبعا استغربوا لهجتي بس سكتوا ...انا حسيت جذي ...مع اني ما شفت ويوهم ..
انتبهت للطريج ...هذا طريج بيتنا انا وسامي ..بغيت اتكلم بس سكت في آخر لحظة ..خل يقطوني وبعدين اخذ سيارتي ...
وفعلا وصلت وهم راحوا ...ولاني خلاص انتهيت من حياته ...طلعت الشقة ..بطلت الباب ودخلت ..طبعا الصالة على حوستها ...شفت التلفون طايح وتذكرت لما يرني عصام .. والمخدات موزعة بكل مكان بعشوائية ..تذكرت لما طاحوا على الأرض اثنينهم وبدوا يتصارعون .. شفت الدم وتذكرت سامي لما كان طايح بحضن طلال ويرجع دم ..
غمضت عيوني امنع نفسي ابجي ...مارح ابجي على واحد ما يستاهل ..خلاني اعيش في تمثيلية بايخة ..كنت اداري شعوره لين درى شنو رح يسوي ..بس خلاص كاهو درى وقلب الدنيا فوق راسي وما قدر مشاعري ولا احساسي وقط علي كلام مثل السم ...
امي صاجة اتطلق منه احسن لي بدل العيشة اللي كلها مشاكل ... عوار راس صج ...
تحركت بسرعة عن المكان ولا رح اضعف جذي ...دخلت الغرفة وبطلت الكبت واخذت الجنطة وبطلتها وحطيت فيها كل هدومي .. كل شي خاص فيني ... وطلعت من الشقة .. بطلت سيارتي وحطيت الجنطة ..
صكيت الباب ..
" هناااء "
اخترعت من الصوت التفت ولا دلال بويهي .. هاذي متى يت ؟؟
ابتسمت لي وانا ابتسمت لها مجاملة وسلمت عليها ...
هناء:متى يتي ؟؟
دلال : انا دقيت على سامي عشان اقولها اني بالديرة بس التعبان ما تعب روحه اييني ...
نزلت راسي على ذكراه ..سألتني ..
دلال : إلا سامي وين ؟
رفعت راسي بثقة قلت ..
هناء: بالمستشفى ...تعب علينا ..
طبعا انصدمت ...وقعدت تحقق وياي بس انا منعت انها تفتح معاي شي لأني مالي خلق ودلال هذرتها زايدة ..
قلت بحسم ..
هناء: روحي له ...تراه محتاج احد يقعد معاه ..عن اذنج ..
وركبت سيارتي وحركت للبيت ...
بمحيك من حياتي ..
بنساك وللأبد ...
وصلت البيت وطبعا العيلة الكريمة كانت هناك ..بس ما علي منهم ..ركبت الدري بروح داري شفت طلال نازل بعكازه ومستغرب من وجودي ..
طلال : انتي مو وديناج بيتج ؟؟
قلت وانا اطوف من يمه ..
هناء: بلى ..
وخليته وكملت طريجي للغرفة ...دخلت وانا ادز الجنطة معاي .. صكيت الباب ... سمعت طق على الباب ..
اففففففف منو هذا ؟؟ ..
هناء : مفتوووح ..
ورحت ببطل الكبت ...
" هناء "
التفت وكان طلال ..ماسك مقبض الباب بايد وايد الثانية ساند على العكاز ...التفت للكبت مرة ثانية وقلت ..
هناء: نعم ..
طلال : ريلج اشلونه ؟؟
ريلي ؟؟ ضحكتني طلال ...قلت وانا ابتسم ابتسامة استهزاء قبل لا التفت له ..
هناء: ريلي الله يسلمك ..ماعليه شر ..
استغرب لهجتي ..شفته يدخل ويصك الباب وقال باهتمام ..
طلال : صار شي هناء؟؟
شي ؟؟ قول اشياء ...
مسكت اول بدلة لي وقلت وانا اعلقها ..
هناء: مثل شنو ؟؟
طلال : هناء لفي طالعيني ...صار شي بينج وبين ريلج ؟؟
التفت له وقلت وانا اسوي روحي مستغربة ..
هناء: ليش تقول جذي ؟؟
طلال : اشحقة عيل يايبة هدومج وياج ؟؟
هناء: لا بس كإستعداد ..
طالعني بغرابة وقال ..
طلال : استعداد ؟؟ استعداد حق شنو ؟
استعداد حق الطردة ... لميت هدومي عشان ..
قطع تفكيري سؤاله الملح ..
طلال : هناء .. شسالفة بالضبط ؟؟
ولاني ابي افتك من السالفة لاعت جبدي منها ...هديت الهدوم وقعدت على السرير وسكت اجمع الكلمات بس ما طلع معاي إلا هذا..
هناء: انا ابي اتطلق ...
انرسمت علامات الذهول على ويه طلال فقال بصدمة ..
طلال : خير ؟؟
شكله لسة ما استوعب ...كررت وباصرار ..
هناء: انا ابي اتطلق ..
لسة مذهول فقال ..
طلال : انتي ...تغشمرين ولا شنو ؟
وبهالأشياء الواحد يتغشمر ؟؟؟ قلت وانا اقلب ويهي عنه ..
هناء: لأ طبعا ..
ولفيت له وقلت ..
هناء: طلقني منه ..
قرب مني وباهتمام وهو يقول ..
طلال : ليش ؟؟ صار شي جايد بينكم ؟؟
تنهدت وقلت ..
هناء: انا وسامي ما نليق على بعض ... افكارنا مختلفة ...انا ما اقدر اتفاهم معاه ...هادي مرة وعصبي مرات ...رايق مرة ومتضايق مرات ...ما اعرف اشلون ارضيه .. وإذا سويت غلط قامت القيامة ...جني سويت جريمة ...
كنت اقول هالكلام وانا قاعدة اتذكر اللي صار بالمستشفى ..كملت وانا لسة سرحانة بنفس الموقف ..
هناء: كلش هو ما يغلط ابدا ... يطلع حرته فيني دوم ..
طلال : اشلون يطلع حرته فيج ؟؟
سكت لما تذكرت اشلون بغى يذبحني لما شافني مع عصام يوم العرس .. ويوم هديت البيت لأني اكتشفت انه يحب ريم مع اني كنت غلطانة بس ييت اعتذر له بهدلني وذلني ...
نزلت دمعة مني فقال طلال بخوف ..
طلال : يمد ايده عليج ؟؟
ولأني سكت لأني بعد تذكر اشلون بغى يمد ايده علي بالمستشفى ...
كرر طلال كلامه بس بصيغة غير ..
طلال : يطقج هناء ؟؟
انتبهت له وقلت وانا اهز راسي بالنفي..
هناء: لأ لأ ..بس يعصب ويزف ...
لفيت له وقلت بحزم ..
هناء: انا بتطلق منه يعني بتطلق..
طبعا ما مر اليوم وإلا امي تدري ...وطبعا بدت حجيها اللي يغث اكثر ..
" انا قلت لج من الأول ما يصلح لج "
" الحمدلله انج تبين الطلاق منه "
" خلاص لا نعرفه ولا يعرفنا ..."
ولما خلصت حصة التوجيهات من امي ..رديت داري وانا ماسحة من مخي نهائيا ...
تحملته وايد ..تحملت شكوكه واتهاماته لي ...إذا يدري من زمان اشحقة ماعلمني عنه ... ليش ما تكلم ؟
يايني المستشفى يوم اجهضت ومسوي روحه زعلان ولا هو اصلا مشترك معاه بهالجريمة ... حاقدة عليه صج .. كارهة حتى اسمع اسمه ... خاين ...شكاك ... بدل ما يلمني ويراضيني ويحاول ينسيني اللي صار هب بويهي وطردني .. انا سويت كل هذا عشانه ..عشان لا ابتعد عنه ...مايدري اني احبه ...مايدري ؟؟
بس خلاص هناء ..انسيه ...انسيه مثل ما نسيتي عصام ...
مرت الأيام وقدرت اني اتناساه على الأقل ..طبعا لا سأل ولا حتى حاول يدق علي ... وانا اللي ...
ابتسمت باستهزاء وسخرية من نفسي وانا اركب السيارة اروح الجامعة ..شغلتها وحركت .. شغلت الراديو ...
تذكرت لما طلال قالي انه راح لسامي البيت بس ما لقاه ...وراح المستشفى بعد وهم ما لقاه ... طبعا انشغل تفكيري وسؤال المطروح هني وين راح ؟؟ ..
لين الحين ما ادري شي عنه ..خله يولي ..عساه يروح وما يرد ...
" والآن ننصت خاشعين لايات من الذكر الحكيم يتلوها علينا الشيخ عبدالرحمن السديس "
قطع علي تفكيري هالجملة ...ولأني احتاج لراحة البال رفعت الصوت ... وركزت بالأيات ... وصلت طبعا ونزلت من السيارة بس وقفني صوت تلفوني ..عبالي خلود ...بس انصدمت لما شفت سامي .. هذا شيبي ؟؟
صكيت بويهه وكملت طريجي للمحاضرة ... وقبل لا اوصل القاعة سمعت صوت مسج ...بطلتها وكانت ..
" هناء انا دلال ابي اكلمج ضروري "
داز لي اخته ...حلو والله ...عارف نفسه غلطان ... دخلت المحاضرة ولما اخلصها اشوف لي صرفة معاها ..
بعد ساعتين خلصت ..بس مابي ادق على تلفون سامي يمكن هو يرد علي وانا مابي ...احترت اشلون الحين اكلمها ...
"وينج انتي ؟؟"
التفت وكان خلود وانتصار ...
هناء: انتوا وينكم ؟؟ ها خلصتوا ؟؟
انتصار : ئي بس بعد ساعة عندي محاضرة ..المهم ..خل نروح الكافتيريا ..
تحركنا واحنا بالطريج دق تلفوني وكان سامي ... بس طبعا دلال هاذي فعشان جذي اشرت لخلود وانتصار يسبقوني ...رديت وقلت ..
هناء: هلا ..
دلال : هلا هناء ...متى اقدر اشوفج ؟؟
ماشاء الله لهدرجة الموضوع خطير حتى نست تسلم وتسأل عن الأحوال ...
هناء: امممم...انا الحين عندي محاضرة ...رح اخلص الساعة 12 ونص ...
دلال : اوكي دقي علي لما تخلصين ..
قلت بسرعة ..
هناء: لأ ...اقصد ..انتي اللي ..دقي علي ..
سكتت شوي جنها تفكر بس قالت ..
دلال : اوكي ...سي يو ..
وصكت عني ...دخلت محاضرتي وانا بالي مشغول ..مو بسامي لأ ..انا خلاص بنساه وهاذي اول خطوة ..
خلصت محاضرتي ودقت علي دلال وتواعدنا انها تمرني ...بعد عشر دقايق دقت علي وعلمتني انها برة ..جنها تنطرني ...طلعت لبوابة الرئيسية بس ما اعرف سيارتها شفت احد يأشرلي لي وكانت هي سيارتها كانت لكزس سودة ذكرني هذا بعصام النذل ..ركبت السيارة وانا اطرد هالشي من بالي ...
هناء: السلام عليكم ..
التفت لي وقالت ..
دلال : وعليكم السلام ...هلا بالزعلانين ...
كما توقعت ...ردينا للموضوع الأصلي ...تأففت من داخل وقلت على مضض ..
هناء: هلا دلال ..
وسكتنا ...حسيتها تطالعني ..فقلت اقطع السكوت ..
هناء: بغيتيني ؟؟
دلال : ئي ... زعلانة من سامي ؟؟
نعم ؟؟؟ شهالسؤال ؟؟
التفت له ابي اتأكد من اللي سمعته ..كملت وقالت ..
دلال : ما قدرت اخلي سامي بروحه في البيت ..
لفت لي جنها تأكد لي ..
دلال : سامي تعبان وايد هناء .. من طلع من المستشفى وهو حالته حاله ... صج انه يكابر بس من داخل مكسور ...اخوي واعرفه ... ما تكلم وقال شنو اللي بينكم بس عرفت انا انكم متهاوشين ماادري على شنو ..حاولت اني اعرف بس سامي كتوم درجة اولى .. ما يتكلم ...ينجرح من الداخل وما يقول ...
وانا ؟؟؟
ترجمتها على لساني وقلت ..
هناء: وانا ؟؟ ما انجرح ؟؟ ما احس ؟؟
وسكت لاني مابي اتكلم اكثر بس قلت ..
هناء: دلال اخوج ما يهمه إلا نفسه وبس ..
وطالعت الدريشة ...قالت دلال ..
دلال : لا حرام عليج ...سامي اللي شافه مو شوية ...من امي وابوه اللي حمدلله بدا يتقرب منه ..ومن عصام وعالية الأنذال ... سامي مثل الزجاج اللي انكسر وملزق عشان لا يرد ينكسر مرة ثانية ... ما اقولج هالكلام هذا عشانه اخوي لأ..اقوله لأني اعرفه عدل ..مارح امدحه لج واقول سامي ماكو منه..
بس والله الشاهد انه اول ما شافج تعلق فيج ...هناء ..سامي يحبج ...
التفت لها انا هني مصدومة من كلمتها ..فكملت ..
دلال : ئي يحبج ..انتي ما تدرين شنو سوى فيني لما شافج ؟؟ ما خلاني انام ولا آكل ..كله يتحجى عنج واول مرة يصير ثرثار هالكثر مع انه معروف بالهادي وما يحب الهذرة ...
سكتت شوي وقالت اخيرا وهي تقرب مني جنها تقول حقيقة ما تقدر تخفيها ..
دلال : اول مرة بحياته يتكلم عن بنت بالذات هالكثر ... طبعا قالج عن ريم وحبها له وعالية ولزقتها ..
هزيت راسي بايجاب ..اشلون ما اعرفهم وانا اكتشفتهم بنفسي وجربت لدغة وحدة فيهم .. بس قتل باصرار ..
هناء: ما قالي ...انا اللي اكتشفت ...دلال ..حياتنا انا وسامي مبنية على الصدف ..بالصدفة اكتشف انه كان بعلاقة مع وحدة قبل ...وانها كانت تحبه ...بالصدفة اكتشفت اني في وحدة تبي تخرب حياتنا ...وهي عالية ..
دلال : لأنه مايبي ينبش بالماضي ...ما يبي يتذكر شي .. انتي شفتي امي وخالاتي اشلون متحاملين عليه ..
هناء: شفت ..بس يقدر يتكلم ويقول ..مو يجبرني اني اعيشه بكل مآسيه ...عانيت الأمرين من ماضيه الأسود .. انا مالي ذنب بكل اللي شافه واللي صارله من اهله .. انا ضحية مثل ماهو ضحية ...بس الفرق اني مو ملزومة اتحمل هالشي اما هو مجبور ..
ومسكت مقبض الباب لأني بنهي هالحوار ..
هناء : عن اذنج دلال ...
وبطلت الباب وطلعت ..ورحت لسيارتي ...وركبتها حتى ما دقيت على خلود وانتصار اللي مواعدتهم ورحت البلعت ..ورحت لسيارتي واتجهت للبيت ...والذكرى بدت ترجع لي .. مابي مابي ...هزيت راسي اطرد هالذكرى المؤلمة .. مابي اعرف شي عنه ومابي قلبي يضعف عشانه ... خلاص مثل ما باعني انا بعته ...واللي بينا مثل ما قال انتهى ...
رديت البيت لقيت امي وخالتي ام عبدالله قاعدين .. سلمت وقلت ..
هناء: اشلونج خالتي ؟؟ شخبارج ؟؟
طالعتني وابتسمت لي ..
ام عبدالله : هلا والله ببنتي هناء ..اشلونج يما ؟؟ شخبارج ؟؟
رديت ...
هناء: الحمدلله .. عن اذنكم ...
وصعدت فوق ... رحت داري ونمت لي شوي ...قعدت على حزة الغدا ..ولأول مرة تجمعنا كلنا على الطاولة وبدينا الأكل ...حسيت بالشوق لهطاولة وماضيها الحلو ...قعداتنا وضحكاتنا وغشمرتنا ويا بعض ..
كليت بشهية ولاول مرة بعد ... وخلصت الصحن ..وبعد الغدا بغيت اصعد داري ادرس لي كلمتين ...بس وقفتني امي ..
امي: تعالي هناء ..ابي احاجيج ..
طبعا استغربت رحت وراها دارها ..دخلت وهي صكت الباب ...الله يستر ...
امي : انا مارح الف وادور عليج .. انتي مثل ما قلتي تبين تطلقين من ريلج ...وانا ..
طالعتني بحذر وكملت ..
امي : انا قلت لها انج تبين الطلاق من سامي ...
بطلت عيوني على وسع وكملت بسرعة ..
امي: انا ابيج تاخذين عبدالله ..
ردينا لطير ياللي ..قلت بملل ..
هناء: يما ...تراني على ذمته لسة ...
امي : تطلقي منه ومارح تصيرين على ذمته ..بعدين ابيج تحاجينه وكل شي ينتهي بينكم بسرعة ..لاني ابي افاتح ام عبدالله بهالشي وما اقدر اكلمها وانتي متزوجة ..
لاااا ...انا يوم عن يوم اشوف امي تتغير ..من اول حادث طلال وهي الله بالخير ..اشلون تكلمني بالموضوع اصلا ؟؟؟ انا متزوجة ..غير اني مابي اتزوج اصلا بعد ما اتطلق ..
هزيت راسي باستنكار ...ناس يبوني ارضى بسرعة وانسى اللي صار من سامي ..وناس يبوني اتطلق واتخلص منه ...حتى الأختيار بهالشي حارميني منه ...زوجوني اياه بالغصب والحين يبوني يطلقوني منه بالغصب...والله حالة ..ارضيهم ولا ارضي نفسي بالأول؟؟؟
طلعت داري وانا متضايقة ....قلت ابي انسى كل شي يذكرني فيه ..
خليت امي معلقة وما رديت عليها ...ارد عليها شقول ؟؟؟ امي حاذفة سامي نهائيا من الحسبة ... تبيني اتطلق منه بسرعة وتزوجني عبدالله ... خل اتطلق بعدين اقولهم اني مابي عبدالله ولا غير ..
مرت الأيام وامي كل شوي تفاتحني بنفس الموضوع ... من غير ما يدري طلال ... ولاني ابي افتك من هالسالفة قلت له ...
وقف مصدوم وقال ..
طلال : شنو ؟؟؟ امي قالت جذي ؟؟ لا ...امي خلاص قضت ..
وطلع من الغرفة يروح لامي ...
طلال : يمااا ....يمااا ..
طلعت امي من المطبخ وقالت ..
امي: ها اشفيك تصارخ ؟؟
طلال : في ام بالدنيا تبي بنتها تطلق ؟؟
طالعتني امي بعدين فهمت السالفة وقالت..
امي: انا ... اختك لازم تطلق من هاللي اسمه سامي ...من اول ما ناسبنا واحنا بمشاكل ..اولها انت واخرها غالية ...
انرسمت معالم الصدمة والحزن على طلال بس كابر وقال ..
طلال : يما ..الله يهداج هو ماله شغل ..بعدين يما ما يجوز تكلمينها بهالشي وهي على ذمته ما طلقها حراام ..ثاني شي بالله هي ماتبي تطلق ؟؟ خلي لها حرية الأختيار ...هناء وسامي هم بيحلون الموضوع مو احنا ... وإذا في خلاف ..
ولف لي جنه ينبهني ..
طلال : هم ادرى اشلون بيحلونه ..
ومشى ...خلاني مع كلماته ...بس لو كلمته الحين ببين اني ميتة عليه ..خل يولي ..هذا اللي قاصر ادق عليه ..
مرت أسابيع ولا حس ولا خبر منه ... وانا سالفتي معلقة ...ودلال من بعد الكلام اللي قالته خلتني في مع نفسي افكر ...
افكر بشنو ؟ افكر بواحد عيشني بوهم ؟؟بتمثيلية كنت انا البطلة والضحية فيها ؟؟؟ تمثيلية كان هو يحركها مثل الدمى المتحركة ؟؟؟
اشفقت عليه من اللي صارله من اهله وعاشه ..بس خلاص مصخت كل ما سوى شي خلى المعارك الضارية والحروب الدامية اللي عاشها مع اهله عذر ...وللأسف عذر اقبح من ذنب ...
عرفت ان عبدالله خطب انتصار اخت عصام ... هني انا طقيت اصبع ...افتكيت منه ...ومن حنة امي كل يوم ...
طبعا امي زعلت مني وما خلت كلمة جارحة ما قالتها ...بس طنشت ...يعني بالله اتطلق وبعدها اقعد بالعدة ثلاث شهور وعبدالله اييني يخطبني بعدها ؟؟ إذا الحين هو مستعيل اشلون ينطر اربع خمس شهور لى بال ما اتطلق من سامي؟؟؟
حددوا الملجة ورح تكون بعد اسبوع ... وطبعا تكفلت انا بتوصيل البنات من وإلى السوق ..جني سيارة لتوصيل الطلبات ... بس كل شي يهون ..عشان انسى سامي ...وفرحة عشان افتكيت من سالفة عبدالله ..
انتبهت على خلود اللي قاعدة يمي ..
خلود : هييه ..دري بالج لا تدعمين ترى معاج ارواح مو بايعين اعمارنا ...
التفت وانا ابتسم لها واقول وعيني على الطريج ..
هناء : افا عليج ..انتي راكبة مع شوماخر ..
اسما : الله يستر ...انا مارح اصدق لين ما اوصل السوق ...
ضحكت عليهم ...وكملنا الطريج سوالف وضحك ومعانا انتصار اللي مسوية روحها مستحية ..عاد احنا استلمناها ..بس بنفس الوقت اضحك على روحي ...ناس تطلق ..وناس تزوج ...سبحانك ربي ...
وصلنا السوق ونزلت بعد ما صفت السيارة .. والبنات اسبقوني لداخل ..مسكت تلفوني عشان اتأكد من الوقت بس دعمت شي ..رفعت راسي وكان شاب ...طبعا ما صدق شق الحلج وابتسم ...هزيت اسي وماعطيته فرصة يتكلم ومشيت عنه ...
من بعد سامي ..عفت كل الرياييل ... دخلت السوق وتجمعنا وبدينا نفر ...طبعا ما خليت شي ما شريته ..من محل لمحل .. جني مو شايفة خير .. شريت ثوب عاري شوي ومكلف وبنفس الوقت حلو ...طبعا اعترضوا البنات على هالشي بس طقت في بالي اشتريه وفعلا اشتريته ...الفتحة الورانية واصلة لنص ظهري غير انه علاق والفتحة من جدام كبيرة ...كان لونه زهري على بنفسجي على وردي وهذا اللي خلاني اشتريه لأني اموت على الوردي ...
خلود : بنات ..تعبت تراني ..الحين بيأذن الظهر واحنا هني من الساعة تسع ..خل نروح نتوضى ونروح نصلي ...ونتغدا




 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 04:02 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الجوجو المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



انتصار : بس هذا اللي هامج بطنج وبس ...انا ماخلصت نتغدا ونرد نلف على المحلات ..
اسما : وانا بعد ..
اما انا فكنت خالصة بس بقى لي الأكسسوار وكماليات ... رحنا توضينا واذن الظهر وصلينا وطلعت انا اول وحدة قعدت على الكراسي انطرهم ..بطلت الأجياس وقعدت اطالع الثوب اللي شريته ..صج انه فاضح بس مشتهية اطلع حلوة بهالملجة ...يقعد برقص فيني رقصة من الحين ههههه...
" لو سمحت"
انتبهت للي واقف فوق راسي...وكان هو الشاب اللي دعمته ..
هناء: نعم ..
ابتسم وقرب وسند على الطاولة ..
الشاب : ممكن نتعرف ؟؟
ها ؟؟؟ نتعرف ؟؟؟ ههههههههههههه ضحكني هذا ...قلت امسك روحي لا اضحك ..
هناء: خير اخوي ؟؟
الشاب : ممكن نتعرف ؟؟
وقف وقلت وانا الم الأجياس ..
هناء : ما يشرفني اتعرف على هالأشكال ..
ومشيت ...تحركت ابي اروح لهم للبنات لانهم طولوا ...بس هذا لاحقني ويقط على كلام ..
الشاب : انزين بس طالعيني ...عطيني نظرة ..
قربت من المصلى فسرعت شوي بس فجأة وقف جدامي ...قرب مني وانا ابعد ..
الشاب : اشفيج خايفة ؟؟ انا ما اعض ترى ..
قلت بخوف لأنه مصخها ..
هناء: بعد ترى بنادي السكيورتي ...
قال بلا مبالاة والإبتسامة شاقة الحلج ..
الشاب : نادي ...
وقرب وانا ابعد ... ليما طق ظهري على درابزين السلم لأنا احنا بالدور الثاني ..انحكرت .. بغيت اتحرك بس هو يتحرك معاي ويمنعني ...
هناء: بعد ترى والله مارح يصير لك طيب ..
ضحك وقال ..
الشاب : راضي بكل اللي تبين تسوينه ...
وقرب زيادة هني بغيت اصرخ والم الناس ..مد ايده وانا لزقت بالدرابزين وقلت بخوف ..
هناء: وخرررر..
وقفت ايده لانه في ايد ثانية ماسكتها ...طالعت ولا ..
سامي !!!!
قال بجمود ..
سامي: خير اخوي مضيع شي ؟؟
بعد الشاب ايد سامي بعصبية وقال..
الشاب : لأ ..وفارج يلا ..
قرب سامي من الشاب وايد وقال ..
سامي : انت اللي فارج ...عندك خمس ثواني تختفي من جدامي ...
هني انا ما صدقت لزقت بسامي ...احتمي فيه ..
قال الشاب بعصبية ..
الشاب : منو انت عشان تقولي جذي ؟؟
سامي: انا ريلها لو ما تدري ...
بهت الشاب واستحى ومشى بسرعة ...طالعه سامي لين اختفى اما انا ظليت اطالعه .. وعيوني شوي وتطلع من مكانها ... لف لما تأكد انه راح ...وتلاقت عيونا طالعني فوق لين تحت جنه ينبهني اني متقربة منه وايد...حسيت على نفسي لازقة فيه نزلت انظاري مستحية وبعدت عنه بارتباك ...اما هو كان يطالعني بجمود ويهه كان خالي من التعبير ...ظل يطالعني بهالنظرة الخالية من المعاني ... وانا حسيت روحي بتطلع ...أشفيه هذا ؟؟ بغيت اتكلم بس تحرك ومشى ولا قال شي ...
انصدمت عبالي بيقول شي على الأقل سلم شي ...مشى ولا لف لي بعد ..شفت بنت صغيرة ياية صوبها شالها وباسها وكانت شهد .. وتبعها يهال صغار واعتقد عيال اخته ..شفته يتجه للملاهي ...وهوسايل شهد ...
نزلت راسي بحزن حتى ما تعب روحه وقالي شي يعاتبني على الأقل ...انا اعرفه غيور بس الحين اجزمت انه خلاص شالني من باله ...
تذكرت لما قال للشاب انه ريلي ...قالها بثقة جنه يقول اني ملكه اني جزء منه ...
طلعوا البنات هني ..مع ان الموقف ما عدا الربع ساعة بس حسته ساعة كاملة ...
من بعد الموقف ما شفت سامي خلصنا لف والحين وقت الردة ...ركبنا السيارة ورحنا البيت شغلت خلود الردايو وحطت على الأغاني ...فقلت لها معترضة ..
هناء: احنا بالشارع تبينا ندعم وأخر شي نسمعه الأغاني ؟؟
خلود : اسم الله علينا ..ليش تفاولين ؟؟؟
بغيت اتكلم بس طلعت اغنية حق نانسي عجرم هاذي اللي تقول فيها ..ههههه مو حافظة ... بس انتبهت للكلمات ...
قالت خلود ..
خلود: ياي سحر عيونه نزراتوا ...اول ما تلاقينا عين بعين ...
تذكرت نظرة سامي لي ... آآآآه من نظراتك ....انا بموت شهديتها ...
ردينا البيت وانا في بالي هالموقف ...بس انا بنساه ...اللي سوى مو شوية ...
ياه يوم الملجة ...ولبست ثوبي اللي شريته اخيرا ..خليت شعري مفتوح غطى فتحة ظهري الكبيرة ..
وحطيت اكسسوار يغطي فتحتة صدري ..زينت شعري حطيت عليه لمعة ...وحطيت مكياج من القلب ...ابي اطلع غير اليوم ...
امي للين الحين زعلانة لأني ضيعت عبدالله مني ..بس انا اصلا ماابيه ...ولا ابي احد عقب ما اتطلق من سامي ...
ولأن الملجة في بيت خالتي ام عصام .. رحنا هناك كلنا ... ورقص وضحك وسوالف ويمعة ..نسيت فيها كل همومي ...
وطبعا ولاني لابسة وطالعة كشخة اليوم قمت ورقصت من القلب ...ابي استانس ... بعدها علمونا ان عبدالله بيدخل ..اغلب الحريم طلعوا من المكان وانا معاهم بس رحت لبست شيلتي وعباتي وطلعت من البيت ابي اروح بيتنا خلاص خلصت الحفلة بعد شنو اكثر من جذي ...
طلعت وانا شايلة ذيل ثوبي من صوب وبايد الثانية ماسكة المفتاح ...بطلت سيارتي وبغيت ادخل ..بس انتبهت لظل واحد هناك ...وعرفته سيدة ... طبعا منو ؟؟سامي .. ولأن ما مداني انسى الموقف الأخير ..ما تحركت من مكاني .. ظليت اطالعه وهو نفس الشي ...واقف جدام سيارته مدخل السويج في مكانه جنه يبي يروح .. تصنمنا احنا الأثنين ... وكل واحد يطالع الثاني وما يبي يتحرك ... ركبت سيارتي وشغلتها ومشيت ..طفت من جدامه بدون ما التفت له ...
إذا في يوم نسيت انك جرحتني انا مانسيت ..
إذا في يوم نسيت انك فضلت الإبتعاد انا مانسيت ..
إذا في يوم نسيت انك عيشتني في وهم انا مانسيت ..
طقيت السكان بقوة وانا زعلانة من اللي صار ..استانست وما مداني استانس ... قلبها علي ...
الحين صار لي شهر من بعد اللي صار وانا مابي اتحرك خطوة اكلمه عشان ننهي اللي صار ..وطلال رافض يكلمه لأنه مايبيني اتطلق وامي تحن فوق راسي عشان نخلص من هالسالفة ...
اول مرة اشوف ام مستعيلة على طلاق بنتها ..
طلعت من البيت وانا متنرفزة من حنة امي ...اففف ...محد ياخذ راحته في هالبيت ...ركبت سيارتي عشان اروح الجامعة كافي اني قمت متأخر ...طالعت الساعة وكانت الساعة عشر والمحاضرة 10 ونص .. شغلت السيارة ..بس تفاجأت انها ما فيها بنزين ... لأ ...مستحيل ..مو وقته ..نزلت من السيارة وانا محتارة ..ماادري شنو اسوي ...طلال ما يقدر يسوق ...منو الحين يوديني ... انتبهت على هرن سيارة خرعني ..التفت وكان عصام ..نزل الجامة وقال ...
عصام : اشفيج واقفة جذي من الصبح ؟
هناء: سيارتي خربت وعندي محاضرة الحين ؟؟
سكت يفكر وقال ..
عصام : انا الحين رايح الجامعة ...اخذج بطريقي ؟؟
جنه يستشيرني ..وكان مستحي ..وانا بعد ...بس ولأن مافي وقت قلت ..
هناء:اوكي ..
بغيت اركب بس انتبهت على سيارة اعرفها عدل ...هاذي سيارة ..سامي !!!! اشحقة ياي عندنا ؟؟؟
صفط السيارة جدام سيارة عصام ..ونزل ...فصخ نظارته الشمسية ... وقرب منا نزله عصام ..
عصام: هلا والله سامي ...
ولف لي وقال ..
عصام : كاهو ريلج وصل يلا اشوفكم على خير ..
وركب سيارته وراح ....لف لي سامي وانا نزلت نظراتي اللي كانت معلقة عليه ...ولفيت ابي ادخل البيت شكلي اليوم ماني رايحة مكان ..بس ...
سامي : لحظة ...
التفت له ..قرب مني وقال ..
سامي : ثاني مرة مابيج تكونين قريبة منه ..
بققت عيوني عليه مصدومة ..هذا فوق شينه قواة عينه ؟؟؟ صج لين قالوا ان لم تستحي فافعل ما شئت ..
قلت بعصبية ...
هناء: انت فيك عين تكلم ...
سامي: وانتي فيج تركبين مع واحد غريب عنج وبروحكم ؟؟
لا ين هذا ...قلت بصدمة ..
هناء: شنو ينيت انت ؟؟ بعد كل هالقطاعة ياي بعدها تقولي هالكلام ؟؟ من وانت عشان تتحكم فيني وتقولي روحي مع هذا وروحي مع ذاك ؟؟؟ احنا خلاص اللي بينا انتهى ولا نسيت ؟؟
قرب مني وايد وقال ..
سامي : بس ما طلقتج ....انتي لسة على ذمتي ...ولا ان غاب القطو العب يا فار ؟؟
بكل عصبية دزيته بعيد عني وقلت بثورة ..
هناء: انت مريض ..روح عالج عمرك ...تعيب على عصام وانت احوج الناس للعلاج ..المفروض يحطونك انت وعصام بغرفة وحدة ...
مسك ايدي بقوة آلمتني ولزقني بالطوفة وقرب مني لدرجة اني خشمه لامس ويهي ...
سامي: انا فعلا مريض ...ورح امرض اكثر لو شفتج معاه مرة ثانية ... إذا تبين سلامتج هناء لا تتكرين اللي سويتيه الحين ...تراني مختل عقليا واسوي اي شي ...
وبعد عني ...وطالعني شوي بعدين مشى ....انا انفاسي كانت تلاحق بعضها ..مو قادرة انظمهم ...قلت بصراخ ..
هناء: انت مو ريلي ...حتى لو ما طلقتني انا ما اعتبرك ريلي ....احنا زوجين على ورق بس ...
لما كنت اقول جذي كان ماسك باب السيارة يبي يدخل بس لف لي وقال ..
سامي : والله ؟؟؟
وصك الباب ...وقرب مني وهو يقول ..
سامي: صج ؟؟ احنا زوجين على ورق ؟؟؟
لوما خلص جملته كان واقف جدامي .. قلت بعناد ..
هناء: ئي ... ورح ايي يوم ورح ننفصل ...وافتك منك ..
طالعني وقرب وهو لسة بعد يطالعني ...لزقت انا بالطوفة خايفة منه ...ليما طق ظهري بالطوفة ...قرب اكثر ...وتحركت ايده وانا اطالعها مصدومة ..سندها على الطوفة قريب من رقبتي وايد ... نبضات قلبي بدت توضح ..قال وهو يبتسم ..
سامي : خايفة ؟؟
طالعته بارتباك ...بس مارديت ... لساني انربط .. حط ايده الثانية على الطوفة وصار حاكرني هو جدامي وايدينه ساندة على الطوفة يعني لو ابي اتحرك مارح اقدر ... قرب اكثر وقال ..
سامي : تبين اثبت لج ان احنا مو زوجين على ورق ؟؟
حطيت ايدي على صدره ابي ابعده عني وقلت بخوف ..
هناء : سامي اذكر الله ..
قال بلامبالاة وهو لسة محتفظ بابتسامته ..
سامي: حلالي ..مرتي وكيفي ..
وقرب اكثر حسيت ان ويهه خلاص ...قلت وشوي وابجي ..
هناء: سامي الله يخليك ...
بس ظل يطالعني وقال ..
سامي: وإذا ما بعَدت ؟؟
ولأني مابي ابين ضعيفة جدامه .. تحركت فجأة ابي افك نفسي من هالموقف ...بس مسكني وانا هني صرخت ..
هناء: بعَد ...مابي وخر ..
بس رد لزقني بالطوفة وهالمرة صج قرب وايد ... لدرجة اني حسيت بأنفاسه ...قال بصوت خفيف وهامس ..
سامي: تذكري هالشي ..انتي مرتي ...وباي وقت نسيتي انج مرتي ..علميني وانا اذكرج ...
وحررني ...حسيت ان الهوا رد حطيت ايدي على صدري الهث ...كمل هو ..
سامي: طلال دق علي يبي يحاجيني وانا ادري بشنو ..بس تحلمين اطلقج ..بخليج معلقة ...لاطايلة لا سما ولا ارض ...
طالعته بحقد وقلت ..
هناء: انت حثالة ..
ابتسم يقهرني وقال ..
سامي: شكرا ...شهادة اعتز فيها ...
وعطاني ظهره وقال ..
سامي: سي يو ..
قلت ابي اقهره لآخر لحظة ..
هناء: امي كانت تبيني اكلمك عشان الطلاق ..تدري قالت لي إذا تطلقتي منه بزوجج عصام ..
مع انه مو صج بس قلت جذي عشان اقهره وقف هو هني ..ولاني ادري ان ذكر عصام يخليه يتكهرب ...لف لي ببطء وانا استعديت للمعركة ...بس صدمني لما ابتسم وقال ..
سامي: حلوة ..العبي غيرها ...
هناء: طلق وانا باثبت لك إذا كانت لعبة ولا لأ ..
وابتسمت ... قال هو يلعب بالسويج ..
سامي : تدرين هناء ؟؟ انتي ما تعرفين تجذبين .. ادري ان عصام يبي اختج اسما ...
وطالعني بحقد وقال ... don’t treat me as a fool…I know every thing. سامي :
وابتسم لي وراح ... بس قلت ..
هناء: مادام تدري ان عصام يبي اختي اشحقة تعاملني جذي ؟؟
سامي: سألي روحج ...يلا اشوفج على خير ..
خير ؟؟؟ اي خير ايي من وراك ... دخلت البيت ولا رحت لا جامعة ولاهم يحزنون ...ظليت حبيسة داري ..
اتذكر لما قرب مني ...حسيت بقشعريرة تسري بجسمي ....طردت هالأفكار ونزلت عند اهلي ابي انسى ..
ودعت أيام والحين مر شهر ثاني وانا مابي اقول لأمي ان سامي مايبي يطلقني ...بتقلبها حرب ...
نزلت جلاص الجاي اللي كنت اشربه وفي بالي هالشي ...
دخل علي طلال وهو يمشي الحين طبيعي بدون عكاز ماعدا شوية عرج في مشيته ...
طلال : السلام عليكم ...
وقعد يمي ...
هناء: وعليكم السلام ...
قرب مني وقال..
طلال : اشقاعدة تشربين ؟؟
قلت وانا عيوني على الجريدة ..
هناء: جاي ...
سكتنا وظليت اقرا ...قال فجأة .
طلال : دريتي ؟؟
رفعت راسي وقلت ..
هناء: شنو ؟؟
قال ببطء جنه يبي يعرف ردة فعلي ..
طلال : سامي بالمستشفى ..
شنو ؟؟؟؟ بققت عيوني اطالعه عدل ....قلت ابي اتأكد ..
هناء: شنو؟؟
طلال : عبدالله قالي ان تعب واخته ودته المستشفى ....وهو الحين مرقد ..
وقف قلبي ...سامي بالمستشفى ؟؟؟ ..قلت بخوف ..
هناء: ليش ؟؟ شنو فيه ؟؟
طلال : ماادري توني دريت ...امس بليل نقلوه المستشفى ...
ما عرفت شنو اسوي ...اتحرك واروح له طيران ولا اقعد واطنش ... قلبي مو قاسي لهدرجة ... صعدت داري على هالأفكار وانا مو قادرة ابي اشوفه ...
مسكت تلفوني دقيت عليه ..يمكن يرد ...بس ردت علي دلال ...قلت بلهفة ..
هناء: دلال ..سامي اشفيه ؟؟
دلال : اا ...هلا هناء ...لا ما عليه شر بس ياه هبوط حاد وطاح علينا ...قعدوه امس واليوم بيطلع ..
تنهدت بارتياح ... كملت هي وقالت بهمس ..
دلال : يا عيارة ...وتقولين انج ما تحبينه ؟؟
وقالت بعد مارد لطبيعته ..
دلال : تبين تكلمينه ؟؟
قلت بسرعة ويهي صار طماطة ..
هناء: لأ ...مابي ...مع السلامة ..
وصكيت عنها ... غمضت عيوني وندمت على تهوري ...ليش انكر هالشي ؟؟ احبه ..ئي احبه مو قادرة انساه .. وبنفس الوقت مو قادرة انسى اللي سواه فيني ...
طنشت هالإحساس ...وظليت ما اعرف مصيري ..متزوجة ولا مطلقة ...
في يوم يتني امي وقالت ..
امي: تراني دقيت على سامي واخته اييون عندنا ..خل نخلص من هالسالفة ..
انصدمت طالعتها بس هي راحت وخلتني ... اشلون تسوي جذي بدون ما تاخذ رايي ؟؟؟ رحت وراها وقلت ..
هناء: يما ...منو قالج تسوين جذي ؟؟
لفت لي ..
امي: محد ..انا مليت ..الناس كلوا ويهي ..هناء شنو تسوي عندج ؟؟ اشحقة مو في بيت ريلها ؟؟؟ انا مليت ...تطلقي منه فكينا ...
بغيت اتكلم بس سمعت جرس بيتنا ... راحت امي وبطلت الباب وكانت دلال ..ياية بروحها ...سلمت عليها امي وانا بعد ..بس بقهر ..مقهورة من امي ..تتخذ القرارات بروحها ...
امي : دلال انتي تدرين اشحقة داقة عليج ؟؟
دلال : ئي خالتي ... بس ...
طالعتني وقالت ..
دلال : المعنية بالموضوع موافقة ...
امي : قبل لا ندخل بهالسالفة وينه اخوج ؟؟
دلال : بالديوانية مع طلال ..
وقفت امي وقالت ..
امي: بروح اناديهم احسن ...
طلعت وظلينا انا ودلال ...
دلال : عاجبج جذي ؟؟
نزلت راسي ودموعي بدت تتجمع بس مسكت روحي ... خلاص اللي بينا انتهى .. سكت وما رديت ..
دخل طلال ووراه الإنسان اللي طول عمري احبه ومااقدر انساه ....
قعدنا وادري ان سامي ما يبي بس انا بضغط عليه لين ما يطلق ...
امي : الحين خلاص اعتقد المسألة وصلت حدها ...الأحسن كل واحد يروح بطريج ... مثل ما دخلنا بالمعروف نطلع بالمعروف ..
ظل سامي ساكت مع ان الكلام موجه له وفوق كل هذا منزل راسه ...قالت دلال ..
دلال : بس خالتي ...احنا ما ندري شنو السبب اللي خلاكم تقولون جذي ؟؟
امي : ماله داعي الكلام ...اللي يانا كافي ...
وطالعت سامي ينطق ...رفع راسه اخيرا ..وقال..
سامي : وإذا قلت اني مابي اطلق ؟؟
لفيت ويهي انا ...وقلبي حاس ان السالفة مارح تعدي على خير ...
امي: هي تبي الطلاق بتعيش مع وحدة ما تبيك ؟؟
سامي: خليها تقول هي بالأول ..
قلت انا بسرعة ابي انهي السالفة ..
هناء: طلقني ..
طالعني بألم ..بس نزل نظراته وقال ...
سامي: وانا مابي اطلق ....
ووقف وقال ..
سامي: السالفة بالنسبة لي منتهية ...
وقفت امي بعصبية وقالت ..
امي: لا مو منتهية ....انا مارح اسمح لك تخلي بنتي معلقة لا مطلقة ولا متزوجة ...
طلال :يما ..مو جذي ..
بس امي طنشت طلال وقالت ..
امي: النت ما تبيك ..وانت سمعت بأذونك انها تبي الطلاق ..
لف سامي ويهه بملل وقال ..
سامي : ماني مطلق ...
ولف لنا وقال بحزم ..
سامي: انا اصلا المفروض اييرها معاي للبيت ..بس احتراما لرغبتها خليتها عندكم ..
امي: ما تقدر تاخذها غصب .
قال بتحدي ..
سامي : والله ؟؟؟
قلت انا بقهر ..
هناء: ئي ما تقدر ..
طالعني وقال ..
سامي : try me..
بغيت اصكه بالمزهرية اللي جداني ...قالت اخته ..
دلال : يا جماعة هدوا ...السالفة ما تنحل جذي ...
قال سامي ..
سامي: مالها إلا حل واحد ..تيي وياي بالطيب ..
انصدمت على كيفه يطردني وعلى كيفه يبيني ايي معاه ...
قلت بعصبية ..
هناء: انت على كيفك تمشي العالم ؟؟ انا مابيك يا اخي ..ماني ياية معاك شنو رح تسوي ؟؟
قال طلال بعتب ..
طلال : هناااء .
قال سامي ..
سامي: الله يخلي بيت الطاعة ...
وهذا دق ناقوس الخطر ... امي قالت ..
امي: لا توصل السالفة للمحاكم ...تقدر تنهيها هني والحين ..
هز سامي راسه بالنفي وقال ..
سامي: مارح انهيها ..إلا إذا يت معاي ...
طالعت دلال سامي وقالت ..
دلال : سامي لا تعقدها ..
طالعها وقال ..
سامي : انا مابي اعقدها ..حلها بسيط ..تيي وياي حياها الله ..ما تبي ..بتوصل السالفة للمحاكم ..وباخذها غصبن عن اللي مايرضى ..
وطلع من البيت ...طلع معصب ...وسامي عنيد ...ما تحملت وطلعت وراه .... ركضت لعنده ومسكته وخليتها يلف لي غصب وبعصبية بدرجة ان ظهره طق بالسيارة ...
هناء: انت شنو ما تحس ؟؟؟ انا ماابيك يا اخي ماابيك افهم ...
مارد علي لف ظهره عني وحط السويج يبي يبطل السيارة ...قلت وانا ماسكة ايده والفه ناحيتي ..
هناء: لا تعطيني ظهرك ..انت ما تبيني ...اعترف انك ماتبيني ...تسوي كل هذا عشان تبرد حرتك فيني ..
قال ببرود ..
سامي : حمدلله مخج شغال لسة ...
وعطاني ظهره مرة ثانية ...هني انا انقهرت زود طقيته على ظهره ضربات متتالية ... وانا اقول ..
هناء: اكرهك ..اكرهك ..
لف لي ومسك ايدي وقال بعصبية وهو يهزني ..
سامي: وانا اكرهج زود ...اكرهج اضعاف ...حالج حال عالية عندي ... عبالج اني بيي اعتذر لج واقول هناء سامحني الله يخليج ...حريمتج .. اموت ولا اقولها ...
حاولت اني اسحب ايديني منه بس هو كان اقوى ... قلت ..
هناء: ماابيك تسامحني ..ابيك تختفي من حياتي ..
آلمتني مسكته وقال ..
سامي: لا تخليني اخذج معاي الحين ..تراني اقدر اسويها ومحد يقدر يمنعني ..
هناء: سوها لو فيك خير ..
يرني وراه وانا مابي ..حاولت اني ابعدها عني بس ماسك ايدي بقوة ..بطل باب السيارة ..وانا اتصارع معاه ..
قلت له ..
هناء: هدني ..ايي وياك ..ماااابي ...يمااااااا
بس دخلني غصب ..مسك حزام الأمان ولفه حوالين ايدي ماادري اشلون بس شلني عن الحركة ... بغيت لف الناحية الثانية وركب وانا ارافس واصرخ ...
حرك السيارة ومشى ...
هناء: نزلني ..مابي اروح وياك ..مابي ..
مايرد ..يسوق وهو ساكت ... ظليت اطق الجامة بجنون ...جني مطلعيني من مصح ...لما خارت قواي قلت ..
هناء : حرام عليك ..تراني مو لابسة لا شيلة ولا عباة ..ماخذني بهدومي ..
وكنت لابسة بيجامة ...
طالعتي بلا مبالاة وقال ..
سامي: لا تخافين محد بيشوفج ..تدرين ليه ؟؟
طالعته ابي الجواب ..بس فجأة مسك راسي وخلاني انزله غصب ..
هناء: آآآي ...انت شنو تسوي ؟؟
سامي: خلج منزلة راسج لين ما نوصل البيت ...
وحاط ايده على راسي وانا ظليت جذي ليما رقبتي عورتني ... شال ايده وقال ..
سامي : الحين قومي ..ماكو احد ..
رفعت راسي وكنا ماشيين ..ومافي سيارة الحين ...منو بيي الحين الساعة 11 ونص والشوارع بدت تفظى وسامي راح منطقة فاضية ...
هناء: الحين ممكن تقولي احنا وين رايحين ؟؟
مارد علي ..
لفيت له وكررت فقال ..
سامي: ماادري فكرت ارفه عن روحي معاج ..
مالت عليك ...
هناء : خوش ترفيه بالغصب ...
ضحك وقال ..
سامي : كيفي ...
طالعته باشمئزاز ... ظلينا ساعة نمشي ...وتلفون سامي ما سكت اكيد طلال او دلال ..
سامي :لهدرجة خايفين عليج ؟؟
ما طالعته وقلت ..
هناء: على الأقل عندي اهل يسالون عني ويخافون علي من ونفسك ..
مارد علي بس قال اخيرا ..
سامي: مشكورة ..ما قصرتي .
ندمت اني قلت جذي بس قهرني حسبي الله على ابليسه ...
ظلينا ساكتين ...وانا افكر اشلون بتنتهي حياتي معاه ... اشلون بتحمل فراقه ...
حسيت ان السيارة بدت تنحرف ...وتتمايل ...طالعت سامي لقيته حاط ايده على راسه ...شكله دايخ ..قلت بخوف ..
هناء: سامي ..
نزل ايده وطالعني وقال ..
سامي: اشفيج ؟
هناء: انت اللي اشفيك ؟؟
طالع جدام وقال ..
سامي: مافيني شي ...
هناء: انزين سوق عدل السيارة قاعدة تنحرف ..
سامي: ان شاء الله عمتي ..
كنت قبل ابتسم لما يقولها بس الحين ماعطيته ويه حتى ..قلبت ويهي عنه للدريشة ...
مالت السيارة فجأة حسيت انها بتنقلب ...قلت ..
هناء : سامي ..سوق عدل ..
بس ظلت السيارة على حالها ... مالت اكثر ..طالعته لقيته حاط ايده على راسه وشكله الهمرة مو قادر يضبط روحه ولا يضبط السيارة ...نطيت انا ومسكت السكان بآخر لحظة بغينا ندعم الشبة ( عامود النور)
ولفيتها ودخلنا الرصيف ..هني سامي اغمى عليه ...صرخت بأعلى صوتي ..
هناء: ساااامي ...
بس ما قدرت اسوي شي ايديني ماسكة السكان ... ومو قادرة اسيطر عليها ... لمحت ان جدامنا حبل رمل جدامنا ... صرخت لما خلاص رح ندش فيه .. وفعلا ارتطمت السيارة بجبل الرمل ...ومن قوة الضربة طقيت الجامة الأمامية ...ورديت طقيت ظهري بالكرسي ...
وظلمت الدنيا جدام عيوني ...

 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 04:06 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الجوجو المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الحلقــة السابعــة والعشــرون
"نهاية الطريق "




" هناء ...هناء "
بطلت عيوني على صوت يناديني ...الدنيا جدامي ضباب ...غمضتهم شوي اخفف الدوار اللي حاسة فيه ..
بطلتهم واخيرا وضحت جدامي الصورة...
سامي: حمدلله .. قعدي هناء ..سامعتني ؟؟
قعدت بمساعدته حطيت ايدي على راسي ...آآآخ ...راسي ... لفيت حوالي ..ظلمة ما عدا انوار اللي تطلع من عواميد الإنارة ....بعدها استوعبت ...احنا لسة بنفس المكان؟؟؟؟
لفيت له ولقيته يطالعني يتأكد ان ما فيني شي ...قال وهو يرد ظهره للكرسي بعد ما تأكد ..
سامي: الحمدلله مافيج شي ...
قلت وانا اغمض عيوني ...وباستهزاء ..
هناء: صج مافيني شي بس شوية عوار براسي وضلوعي مكسرة ..
سامي: حمدلله اهون من شي ثاني ..
لفيت له بعد ما بطلت عيوني وبغيت اقول بس سبقني وقال ..
سامي :انا الحمدلله ..بس دوخة بسيطة وراحت ..
وطالعني جنه يعتابني ليش ما سألت ...صح ..ليش ما سألت ؟؟ بس خله يولي يايبني هني وآخرتها نسوي حادث ...مالت عليك ...
لفيت ويهي عنه وانا معصبة ...بس رديت لفيت ما قدرت..ضعفت وقلت ..
هناء: شي يعورك ؟؟
ارتسمت الإبتسامة على ويهه ..بس هز راسه وقال ..
سامي : لأ ... بس حاس روحي دايخ شوي ..
وغمض عيونه ورد راسه ورا وغمض عيونه وكمل ..
سامي: ترى السيارة خربانة وتلفوني مافيه شحن ..
نعم !!!!!
قلت بخرعة ..
هناء: خير ؟؟؟ شنو ؟؟ سيارتك خربانة ؟؟ وانا بظل قاعدة هني لين متى ؟؟
قال بنفس وضعيته ..
سامي: لين ما الله يفرجها ...
ورفع راسه وطالعني وقال ..
سامي: بعدين اشفيج خايفة طالعة مع وحش؟؟ طالعة مع ريلج ..
قلت بدون وعي ..
هناء: ريلي طل ...جم مرة اقولك اني ما اعتبرك ريلي ..
سامي: والله في بينا ورقة .. وعقد ...إذا نطقت بكلمة طالق وخلصتي عدتج حزتها منتي مرتي ..
وعدل من قعدته وقال ..
but in this case you are my wife سامي:
مالت عليك ... قلبت ويهي عنه مابي اتهاوش معاه ... بس قلت بعصبية وانا اطق الباب ..
هناء : الحين اشلون ..بنظل محبوسين هني لين متى ؟؟
مارد علي ..فقلت وانا اهزه بقوة ..
هناء: احاجيك انا ..
قال وهو يطالع الدريشة وببرود ..
سامي: حسني اسلوبج وانا برد عليج ...
قلت باستنكار وغرور ..
هناء: ليش ان شاء الله ؟؟ اشفيه اسلوبي ؟؟
لف لي وطالعني وطالت نظرته لي ...قلت وانا اتأفف ...
هناء : لا إله إلا الله ...لا تطالعني جذي ..
مارد ولف للدريشة ... افففففففففففف ... سكت وما اعقبت ...
مر وقت واحنا لسة قاعدين وساكتين ... طول الوقت مالفيت ناحيته ... بس ولأني مليت ...التفت وكنت ابي اطلب منه يقوم يصلح السيارة ...بس سكت عنوة لما شفته نايم ...وشكله نايم من وقت ... تقربت منه لقيته صج نايم ...
هذا من صجه !!!!!!!
احنا عالقين وهو نايم ؟؟ صج فاضي ... من العصبية قمت وبطلت الباب وطلعت وصفقته حيل ... يمكن يصحى ...رحت للدبة اللي جدام وبطلتها ...
الحين المكينة جدامي ...يلا يا فالحة صلحيها ...هذا إذا عرفتي ..
يوووه ...مالت عليك وعلى سيارتك ...صكيت الدبة بقوة ... اهتزت السيارة عبالي بيقوم بس ولا على باله ..بدنيا غير الدنيا ...
بعدت خصلات شعري اللي قاعد يلعب فيه الهوا ... سند على السيارة ..وتجتفت ...تنهدت بضيق ..
سرحت بالظلمة اللي جدامنا واللي محاوطتنا ... وقفتني هني ماله داعي بالله احد مر وشافني ..وانا مو متغطية ...سجبت ريولي ورديت دخلت السيارة ... لقيته صاحي ويتعبث بالخانة اللي جدامه .. قعدت فقال وهو لسة يتعبث ..
سامي: مرة ثانية ...طلعي من السيارة بهدوء ..ما تهزين الدنيا فوق راسي ..
وشفته يطلع علبة دوا ... ويلف ورا ويمد ايده وياخذ غرشة ماي ... راقبته وهو يشرب ... قلت ..
هناء: شنو هالدوا ؟؟
صك الغرشة وقال ..
سامي : حق الصداع ...
هناء : اي صداع ؟؟؟
غمض عيونه وصبعه يلعب بغطا الغرشة ..
سامي: اي صداع يعني ؟؟ صداع راسي اكيد ..
يحاجيني من طرف خشمه بعد ...قلت بامتعاض وانا اقلب ويهي للدريشة ..
هناء: انزين حاجني عدل ما اشتغل عندك انا ...
حسيته يطالعني بس طنشت ...باط جبدي ...سمعت صوت الباب يتبطل لفيت لقيته يبي يطلع ..وفعلا طلع ..
شفته يبطل الدبة وختفى من مرمى بصري لأنه الدبة غطته عني ..ما اهتميت رديت ظهري ورا وحطيت ايدي على يبهتي اتحسسها ...ورمت .. آآخ .. الحمدلله ما صار لنا شي ...
لنا ؟؟؟
انتبهت على روحي وانا اقولها ....لنا ؟؟
يعني انا وهو ...ليش اهتم فيه ما دام انا ابي اتطلق منه ؟؟؟
لانج تحبينه وتموتين على الأرض اللي يمشي عليها ...
ئي احبه احبه ...بس ما اقدر اقط روحي عليه ...اللي سواه مو شوية ... مرة يبيني ومرة لأ ... قاطني شهرين ما يدري عني ويايني بعدها يبيني ولا ياخذني غصب بعد ...انا ماني لعبة بإيده ...ماني لعبة ...
وتنهدت بضيق ومرارة ...ومنعت دمعة بالغصب انها ما تنزل مني ... قابل حبي له بالإهانة ....
" هناء شغلي السيارة "
مسحت عيوني بسرعة ومسكت السويج ولفيتها ...والحمدلله اخيرا اشتغلت ... طالعته وانا ابتسم وقلت ...
هناء : ايدك سحرية ..
كان واقف ومبطل الباب وساند ايده عليه ...كان يطالعني طبعا وابتسم ...ظل يطالعني لمدة حسيتها انا طولت ..
قلبت ابتسامتس لتكشيرة وقلت من طرف خشمي ..
هناء : اشفيك تطالعني جذي ؟؟
قال ببساطة وبطريقة نرفزتني ... وهو طبعا يبتسم ..
سامي: تدرين ؟؟؟
مارديت عليه ابيه يكمل وانا لسة بتكشيرتي ..
سامي: تكشيرتج حلوة ....
بطلت هني عيوني ...من صجه هذا ؟؟ الحين هذا وقته ؟؟
انفجر يضحك ومو قادر حتى يمسك روحه ...
قلت باستخفاف بس مقهورة من داخلي ..
هناء: لا تموت علينا بس ..
ولفيت للدريشة عنه ... سمعته يقول ..
سامي : تبيني اموت ؟؟
شنو؟؟ لفيت له مستغربة وقلت ..
هناء: منو ياب طاري الموت الحين ؟؟
وليش اصلا تقول جذي ...بس طبعا ما قلت لا احسسه بأهميته ...تنهد وقال وهو يطالع جدام ..
سامي : انتي ...توج تقولين لا تموت علينا ...
حمدلله والشكر ... موصاحي ...قلت وانا ابي انهي هالحوار اللي من بدايته ينون ..
هناء: الحين خلصني ودني البيت ...بلا حجي فاضي ..
سامي : اي بيت ؟؟
هناء: بيت ابوي ...لو سمحت ..
هز راسه جنه مو راضي فقلت ..
هناء : لا بتوديني غصب ...
قال جنه توني سمعني ..
سامي: شنو ؟؟ عيدي اللي قلتيه ...
قلت بثقة ..
هناء: بتوديني غصبن عنك ...يلا حرك ..
ظل يطالعني بعدين قال ..
سامي: تدرين انج مغرورة وشايفة روحج ...ولا غبية بعد ..
شهقت لما قال جذي ...انا مغرورة وشايفة روحي وغبية ؟؟؟ لا مصخها هذا ...
قلت بعصبية ..
هناء: انت صج مو ويه احد يحترمك ... إذا انا مغرورة شوف روحك اول ..قاطني شهرين ولا تدري عني ولما بينت مرة ثانية ياي تاخذني غصب وانا ماابيك ... ومطرش لي دلال اختك عشان تتوسط بينا لا يا حلو انا مارح ارجع لك طلق بالطيب احسن لك ..انا ما اطيقك ...ما اطيقك ...وإذا انا غبية انت اغبى ...
وسكت ...ظلت انفاسي المتلاحقة مصدر الوحيد للصوت في هالموقف ... قلت كل هذا بعصبية وقهر ...
طالعني بذهول وقال ..
سامي : كل هذا بقلبج من ناحيتي ؟؟؟
قلت بدفاع ...
هناء: يا سلام ما انت قلت اني مغرورة وغبية وشايفة روحي ... مو هذا بقلبك من ناحيتي بعد ؟؟
ظل يطالعني مذهول ومدهوش وقال ..
سامي: انتي لو خلتيني اكمل كنتي ...
وسكت ...هز راسه باستنكار وقال وهو يحرك السيارة ..
سامي: طول عمرج بتظلين غبية ..
قلت بعصبية ..
هناء: ما..
هني صرخ بويهي صرخة نقزت منها ...
سامي: بس انطمي ..مابي اسمع صوتج ..
بلعت باجي جملتي اللي كنت ابي اقولها ...سكت عنه لاني ابي ارد بيتنا سليمة ..ظلينا طول الطريج ساكتين ...بس حسيت ان هذا مو طريج بيتنا ...بيت ابوي ...قلت ..
هناء: انت وين رايح؟؟
مارد علي فكررت ..
هناء: رد علي وين رايح ؟؟
قال بامتعاض وعينه على الطريج ما لف ..
سامي: البيت ..بعد وين؟
هناء: هذا مو طريج بيتنا ..
سامي : بلى ...ولا نسيتي الطريج ؟؟
هناء: سامي ودني بيت ابوي ...
مارد علي ...قلت بعصبية ..
هناء: يا اخي مابي اقعد عندك ...غصب هو ؟؟
لف لي هني وقال ..
سامي: ئي غصب ...
هني وصلنا العمارة ... تنهدت ...نزل هو من السيارة قال ..
سامي: بتظلين هني ؟؟
قلت بعناد ..
هناء: ماني نازلة ...
قال ببساطة ..
سامي : اوكي ...خلج ..
وصك الباب ...افففف ...لازم يخليني اعصب ... بطلت الباب ونزلت وراه ...وقلت محترة منه ..
هناء: لا تعامليني بهالأسلوب انا ماني ياهل ..
لف لي وقال ..
سامي: انتي ما تمشين إلا بهالأسلوب ...
تأففت بضيق ... وقلت على مضض ..
هناء: انزين انا مااقدر ايي وانا جذي ...لا شيلة ولا شي يغطيني ..
شفته يفصخ جاكيته ويقرب مني ...مد ايده وقال ..
سامي: لين ما نوصل الشقة ..
الحمدلله ان بيجامتي جم طويل ...وكانت ثوب ...لبسته تحت انظاره ...ومشيت ...غطيت راسي عدل عن لا يطلع شعري .. حسبي الله على ابليسك يا سامي ..الحين انا اطلع بهالشكل ؟؟؟.. وصلنا الشقة وطبعا كانت نظراته ما تخلو من الطنازة ...
دخلت وبعدت الجاكيت عني بسرعة وحذفته عليه ..وقلت
هناء:هاك ..
مسكه قبل لا يطيح على الأرض وقال ..
سامي: مقبولة منج ..
مارديت عليه ودخلت داخل بسرعة للحمام ...طول الوقت كنت حافية ...غسلت ريولي وفتحت الماي وحطيت ايدي تحته ...واخذت كمية وغسلت ويهي ...خليته يتغلغل بخلايا ويهي عدل ..ابيه يطفي النار اللي تحرقني ... بط جبدي مالت عليه ...عليه اسلوب عجيب بالتعصيب ...يحب يشوفني معصبة ...
بعد ما هديت شوي طلعت ...
وقفت عند الباب مو عارفة وين اروح ....مابي احسسه اني ميتة اني رديت البيت مع اني مستانسة ...
طلع بويهي فجأة خرعني ...
سامي: اشفيج واقفة ؟؟
تصنعت التكشيرة وقلت ...
هناء: ليش حرام اوقف بعد ؟؟
بعدني عن مكاني وقال وهو يبطل باب الحمام عزكم الله ..
سامي: لأ ...
ودخل ...تحركت انا من مكاني ...وانا اتفحص البيت .. جني من عشرين سنة ما دخلته ... كل شي بمكانه ..لفيت حوالين نفسي وعيوني تدور على البيت ... بس فجأة طلعت صورته جدامي ... اخترعت ..حطيت ايدي على صدري وقلت بعصبية ..
هناء: يااخي اشحقة طايح فيني تخرع ؟؟
ضحك وقال ..
سامي : ياحلوج وانتي مخترعة ..
هذا اشفيه طايح فيني مغازل ؟؟ طقيته على جتفه بس مسك ايدي وباسها ...سحبت انا ايدي وقلت بصدمة ..
هناء: انت ينيت ؟؟
قرب مني وانا بعدت ...قلت بخوف .
هناء: انت شارب شي ؟؟
قال وهو يسوي روحه يفكر وطبعا ظل يقرب ..
سامي: امممممم...قبل ما اييكم البيت شربت عصير مع دلول وعيالها ...
وظل يقرب وانا ابعد قال هو ..
سامي: طافج عصير ... تحفة...بس حمود حسبي الله على ابليسه كته علي ...خرب هدومي ...
قلت وانا ابعد وانتفس بخوف وارتباك..
هناء: انت...انت رح تحكي لي يومياتك ويا عيال اختك ؟؟؟
ابتسم وقال ..
سامي: لأ ..بس انتي سألتيني شارب شي فشي ير شي ...
هني طقت ريولي بالقنفة ..وهو قرب بغيت اطيح على القنفة بس هو مسكني ..بعدت ايدينه وقلت بعصبية ..
هناء: لا ..انت مينون رسمي ..
مشيت عنه للغرفة ..بس مسك ايدي وخلاني الف غصب عني .. قال ولأول مرة برجا ..
سامي: هناء الله يخليج قعدي ابي احاجيج ...
بغيت ارفض بس شفت بعيونه الأصرار ...قعدت على مضض ...بس بعيد عنه شوي ..وقلت .
هناء: خلص قول اللي تبيه بسرعة ..
سكت ...وطال سكوته ... لفيت له باستغراب ..هني بدا يتكلم ..وقال ..
سامي : انتي صج تبين تطلقين ؟؟
ما ياه على بالي انه رح يسألني هالسؤال..عبالي رح يبرر لي مواقفه الأخيرة ...مو بس هالسؤال ..
طالعته متعجبة ...
كمل وقال ..
سامي: هناء ..يمكن انا كنت شوي مبالغ بردة فعلي ..بس انا ...
وسكت حسيته يجمع كلماته ...
سامي: انا ...احم ..ما توقعت انج تخشين شي جايد مثل هذا .. صج اني كنت ادري ان في شي بينج وبين عصام بس ..
ونزل راسه يلعب باصابعه ..شكل التوتر واصل حده عنده ..
سامي: سويت كل هذا عشان كنت ابيج تقولين لي ..ابيج انتي تيين من نفسج وتقولين لي ...موت بنت عمج خلاني اجزم انج رح تيين وتعلميني .. بتقولين ليش مارحت واخذت الصور منه بقولج انا ما كنت ادري ان عصام عنده صور لغالية ...بس عبالي يلعب عليها ...وهي بنت عمج ما قصرت .. بس صدقيني والله العالم اني ...
وتنهد .. وسكت ...حسيته مكسور ومو قادر يعبر عن اللي بداخله ...صاجة دلال يوم قالت انه كتوم وايد ..
بس هذا مو مبرر ابدا ...المفروض يثق فيني ...مو يخليني معلقة شهرين ..
قلت انا الحين ..
هناء: انا عارفة اللي تقوله صج .. وادري انك مالك يد باللي صار ...وحادث طلال وموت غالية الله كاتبهم ومحد يعرف الغيب ...بس اللي صار بينك وبيني ...منو السبب فيه ؟؟ ردة فعلك المبالغ فيها على قولتك ؟؟
ولا شكك وعدم ثقتك فيني ؟؟ لو كنت تدري من الأول ليش ما قلت لي ؟؟ليش خليت كل هذا يصير وانت بايدك تحل كل هذا ؟؟ شنو كنت تفكر فيه ؟؟ كنت تبي تجكني يعني متلبسة مرة ثانية ؟؟ لا تقولي انك ما كنت تفكر بجذي ..ترى كل اللي صار كان بايدك تنهيه وبكلمة وحدة منك ..
سامي : لا تطلعيني انا الغلطان بروحي ..انا اعترف اني غلطان ...وادري اللي سويته مو شوية حتى اني لين الحين ماني مصدق اللي قلته واللي صار بسببي ..
غمضت عيوني بألم وقلت ..
هناء : سامي اسمعني عدل ...انا ..
وبطلت عيوني وقلت ابي يفهم هالشي لاني تعبت خلاص ..
هناء: وانت ما ...
سكت ما عرفت شنو اقول .. فقال هو متشكك ..
سامي: قولي هناء ..شنو ؟؟
نزلت راسي للأرض وقلت ودموعي شوي وتنزل ..
هناء: انا وانت ما ننفع حق بعض ..
حسيت اني فجرت بويهه قنبلة ..لأن ويهه تغير ..طالعني بذهول وصدمة ..
سامي: شنو ؟؟
هناء: اللي سمعته ..
حسيته ان انفاسه بدت تطلع وتنسمع .. قال وهو يغمض عيونه يبي يتسوعب ..
سامي: هناء انتي من ...انتي عارفة شقاعدة تقـ...
قاطعته وقلت وانا ارفع صوتي يغطي على صوته ..
هناء: سامي ...
سكت وكملت انا بألم ..
هناء: زواجنا كان من اوله غلط .. انا وانت ما نليق على بعض ... المشاكل اللي مرينا فيها صج انها ما كانت بايدينا ..بس اهلي مو متقبلينك واهلك مو متقبليني ...خلاص خلنا نريح نفسنا وعن المشاكل اللي مالها داعي ونفترق ونريح اهلينا ..
هز راسه مو مصدق ...وكان يبي يتكلم بس مو عارف شنو يقول ...قلت ودمعة تنزل مني ..
هناء: تكفين سامي ... خلنا نتطلق ...كافي المشاكل اللي بينا ...
وقمت ورحت الدار بسرعة ... وخليته بذهوله وصدمته ... دخلت الغرفة وصكيت الباب لا قفلته بعد ... تسندت عليه وانا ابجي ...
ابجي على حبي ...ليش ما كل احب احد تكون النهاية الفراق ؟؟؟
ليش ؟؟؟
مسحت دموعي وانا مؤمنة ...مؤمنة ان اقدارنا حتمت لنا هالشي .. الله ما يبي نظل مع بعض اكثر يمكن يكون في هالشي خيرة ...استلقيت على السرير وردت هني سالت دموعي ...سالت وبللت المخدة ..
آآآآه يا قلبي ...

قمت الصبح وانا حاسة روحي مكسرة ... تذكرت هني اللي قلته امس .. بس خلاص مابي اتذكر ..
طلعت من الغرفة تاركة وراي هالأفكار ...جلت بنظري بالصالة ادور عليه بس مالقيته ... رحت الحمام عزكم الله غسلت ويهي واسناني ..
قعدت بالصالة ومسكت التلفون ابي ادق على طلال اييني ...وقلت له اييب معاه عباتي وشيلة ...
صكيت عنه وانا افكر بسامي ... مااردي شنو صار عليه من امس ... اكيد زعل وتضايق ...بس هذا الحل الوحيد ... من اول ما تزوجنا واحنا بمشاكل ...ماضيه الأسود صار يطاردنا من مكان لمكان ...يينا هني عشان ننساه لقيناه موجود قبلنا ...
حسبي الله على اللي كان السبب ...
نزلت دموعي هني بس مسحتهم بسرعة مابي اتعس نفسي واتعبها ...خلاص هاذي نهاية الطريق ...
سمعت صوت الباب يتبطل ...لفيت ..وتلاقت عيونا ...لثواني بس ...نزلت راسي وبغثرت نظراتي بعشوائية بعيد عنه ....مابي قلبي يضعف ...
صك الباب ...سمعته يقول ..
سامي: تبيني ....
وسكت ..لفيت له وكانت حالته حالة .... ولو انه مو مبين عليه بس اعرفه من عيونه اللي دايما شالت الهم ..
نزل راسه وكمل بألم يحاول يتغلب عليه ..
سامي: تبيني اوصلج ؟؟
قلت ..
هناء: لأ ...لا تعب عمرك ..
وظلينا ساكتين ... حسيته لسة واقف ...وما تحرك ... تكلم اخيرا وقطع الهدوء القاتل اللي كان رح يخنقني ..
سامي: ورقة ...احم ..ورقة طلاقج بتوصلج بعد ...بعد اسبوع ..
طالعته انا هني ...
ما صدقت ..تبي الفكة .. مسرع تكلم عن ورقة الطلاق واجراءاته ...تجمعت الدموع في عيوني بس قلبت ويهي بسرعة ...
سامي: اجراءات الطلاق شوي تطول ... لا تستعيلين بتفتكين مني بسرعة ...كلها اسبوع وانتي حرة بعدها ..
غمضت عيوني انا ودموعي نزلت ..
سمعت تلفون البيت يدق ...رفعته وكان طلال ...علمني انه تحت ... صكيت عنه ورديت السماعة مكانها وانا ايدي ترجف ... اكابد الدمع لا ينزل ..
شفته يعديني ويروح داخل بس قلت بسرعة وانا اوقف ..
هناء: سامي ..
قال هو رافض يلف لي حتى ..
سامي: روحي هناء ...روحي الله يخليج ..
حسيته متألم ...حتى ما تخليني اكحل عيوني بشوفتك ...حتى بهاذي حارمني ؟؟
نزلت راسي ..واخذت اي شي اغطي فيه راسي ..وطلعت من الشقة بسرعة ..حتى ما نزلت بالمصعد نزلت بالسلم ..ودموعي وراي ...
دخلت السيارة واخذت منه العباة والشيلة ..ولبستهم ... ورحنا للبيت ...
رديت لمسقط رأسي مثل ما يقولون ...علمت طلال بكل شي ...وبسالفة الصور بعد ...هني وقف طلال مصدوم ..
طلال : حرام عليج ...الريال ما كان قصده ..يعني انتي سويتي اللي سويتيه وفوق كل هذا تبينه يسامحج؟؟
اقل شي يسويه يذبحج اصلا ..لو منه كنت دفنتج ...وطالبة الطلاق بعد ؟؟ ..
قلت وانا اغمض عيوني مابي اسمع شي ..
هناء: طلال خلاص انا اخترت ... مابي اسمع شي بهالسالفة ..
وبطلت عيوني شفته يهز راسه باستنكار واعتراض وقال قبل لا يطلع ..
طلال : على العموم ..ما دام مرتاحين بهالحل ...كيفكم ...بس صدقيني ..
وطالعني وقال كأنه يأكد لي ..
طلال : مارح تلقين احد يحبج ويقدرج مثل سامي ...انتي خسرتي شي كبير ..
وطلع ..
هني دفنت ويهي بالمخدة واطلق لدموعي العنان ...
بريحكم وبريح نفسي من المشاكل اللي عشته تسع شهور من عمر زواجنا ...
بنهي مشوار بديته مشوار العذاب ...
مر يومين من المهلة اللي حددها سامي ... امي طبعا فرحت وانا ظليت حبيسة داري احاسب روحي ..
اللي سويته صح ولا خطأ ؟
اللي سويته بيرضي منو وفي صالح منو ؟؟
خلاص بتكون النهاية الطلاق ؟؟
مابي ابعد عنك وبنفس الوقت كل ما اتذكر اللي صار ...اتراجع واحط الطلاق الحل الوحيد ....
ولأني مابي افكر اكثر ...نزلت تحت عند امي ..ابي انسى ...
امي: يما هناء ...تبين جاي ؟؟
انتبهت على امي وقلت ...
هناء: لا يما ..عليج بالعافية ..
سمعت طق على الباب ... قالت امي وهي تشرب الجاي .
امي: قومي هناء يما بطلي الباب اكيد خالتج ام عصام ...
قمت وبطلت الباب وانا مو طايقة احد ... الحين امي اكيد من فرحتها بتعلم القاصي والداني .. جنه سامي كان قاعد فوق راسها ...
انصدمت لما انتبهت للي واقف جدامي ...
عالية !!!!!!!

 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ليل العشاق, ليل, التحيه, العشاق, العزيز, القسم العام للقصص و الروايات, إلى زوجي, إلى زوجي العزيز مع التحية كاملة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:36 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية