لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-12-10, 10:13 PM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,172
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السادس عشر








.~'' اذا شفت المطــر''~.
أفـتح أيـدك وأجمع اللي تقدر عليه!!



شـفت اللي جمعته؟؟
هذي غــلاتي عـندك!!




تبي تعرف شنو غــــــلاك عندي؟؟


باقي
المـــطر
اللي
ماقدرت يدك تجــمعه


خالد واقف عند باب العمليات على اعصابه ينتظر احد يطلع يطمنه عن شجون



كان يضرب برجله على الطوفه من شدة التوتر





هبه جالسه وماسكه قلبها من الخوف خايفه على ضناها الي داخل وزاد توترها خالد الي ازعجها بحركاته المتوتره





هبه بخوف ياحسرتي لاتموت بنتي بالولادة مثل حنان اختي
لابس حنان معهاالقلب تنهدت وتعوذت من وساويس الشيطان





خالد ماهب اقل من عمته كان خايف يفقد شجون تمنى يخسر الطفل بس شجون تعيش
قطع عليه صوت عمته
هبه بضيق:خالد اهدئ اتلفت اعصابي بضربك للجدار






خالد وقف وراح يمها وجلس قال بخوف:تأخرو حيل نزل راسه
ضغط عليه بين يدينه بقوه



هبه ماردت الي فيهاكافيهاوخالد جاي يزيد خوفها تنهدت الي يسمعك يقول ميت عليها ماكأنك متزوج عليها بس صدمها خالد لما قال
خالد بخوف:عمتي شجون معها القلب




تذكرعمته حنان وخاف
هبه بعصبيه:أسم الله على بنتي مافيها شي
خالد بقهر:زين ليش تأخ
ماكمل لان الدكتوره طلعت وراح لها ركض







خالد بخوف:ها بشري شجون اشلونها
هبه كانت وراه استغربت من لهفة خالد وشدة خوفه وسكتت
الدكتوره ببتسامه: الحمدالله العمليه نجحت والام بخير والطفل بخير






خالد بخوف:صج شجون بخير
الدكتور كسرخاطرها:اي وحمد الله على سلامتها

هبه تفشلت من خالد قالت براحه:الله يسلمج ويعطيج العافيه دكتوره ماقصرتي

الدكتوره:الله يعافيج وتقدرون تشوفون الطفل بس امه بعد ماتصحى من البنج
جت بتروح وقفتها هبه قالت بخجل:لو سمحتي ماقلتي هي شنو جابت




الدكتوره ضحكت توقعت انهم عارفين لانهم ماسألوا اصلا قالت :ولد ومشت

خالد تفشل لان مافكر يسأل عن ولده كل همه كان شجون وبس


هبه ببتسامه:مبروك ياخالد
خالد باس راسها وقال بحب:الله يبارك فيك وحمدالله على سلامة شجون هذا اهم شي عندي



هبه كانت توهم نفسها بأن خالد مايحب شجون بس افعاله اليوم بينت العكس








أصبـر دمعي بكذبه يادمعي باكر وباكر..
يجيني من ترك فيني غلاه وصدقه الكاذب
ويقبل باكر وكنه هذاك الزاير العابر..
ويقفي تارك بعده سخاه وجوده الشاحب..
وأعود أكرر الكذبه وأقول ان الفرح باكر..!!
وأسوي نفسي الصادق ..
وصدقي فالأصل كااااذب !!!





عند غلا
الساعه ثمان بالليل بالمزرعه
ادخلت جناحهم بهدوء كانت بتنظف الي اعدمه عزام ذاك اليوم



هي من الي صار ماشافته ولا جا للمزرعه حست بالضيق لانها هي السبب


كان المفروض ماتقول له فاشل ولا تعيره بضياعه المفروض تساعده وتصلح حاله لنفسه مو لشي







صدمها شكل الجناح كان بحاله يرثى لها كل التحف مكسره والاثاث مخرب
تنهدت بضيق:يووه الله يعيني على التنظيف






وراحت بتعدل الكنب بس وقفها صوته الخشن وراها
٠عزام الي دخل وسمع كلامها قال بقهر:وانتي وش شغلتك غير التنظيف


كمل بستهزاء وهو يعدل الكنبه ويجلس عليها:خدامه وابوك حارس
ضحك وقال:ونعم النسب ياعزام



كان منقهرمنها حيل من عقب الهوشه وصفهاله بالفاشل
هو صح فاشل ومستهتر بس موذنبه ذنب ابوه وامه الي ماهتموا فيه بس همهم يوفرون له المال


غلا عشتو محد غصبك طنشته وراحت ترتب تقدر ترد بس ماتبي تشعل الحرب من جديد






عزام اقهره تطنيشها قال بصراخ: اتركي الي بيدك وروحي سوي لي عشا بسرعه






غلا بخوف:ان شالله وراحت ركض




ادخلت المطبخ وهي بقمة عصبيتها
غلا اوف متى بفتك من هالعذاب ياربي وراحت تسوي له عشا









يا عجول بالحكم دايم تمهل
كان لك قلب و لك عين بصيره
لك نزفت الحب ما القصد أتجمل
كنت صادق في القليل و في كثيره
كنت أنا أسأل عنك أبي لو يوم تسأل
كنت ادور لك عذر حتى اقول خيره=


في بيت علي
دخل بيته وهو حاس بالضيق عيشته مع ضي معاد تنطاق توقع انه بيقدر عليها بس ماصار هالشي


ضي طلعت اقوى منه بالف مره
وقفه عن التفكير صوتها العالي






ضي كانت تكلم حنان وكانوا فرحانات بجية فهدالصغير ولد شجون





علي استغرب منها لما طلع من البيت كانت بعدها زعلانه والحين مستانسه وتضحك بعد فرح لفرحها ودخل عندها بالصاله





ضي الي مانتبهت لدخوله وكانت تسولف وتناقزمن فرحها
اعجبه شكلها بالشورت الجنز والبدي الاحمر

كان يسمعها تقول فهود حبيبي وقلبي حس بالغيره وده يعرف من فهدهذا






جلس ينطرها تخلص
ضي انتبهت له وسكرت من حنان

جت ونقزت بخفه وجلست يمه وعلي دايخ بحركتها قالت بفرح:علي شجون ولدت وجابت ولد جابت فهود



كانت تهز كتفه بدلع علي بسعاده:صج الف مبروك ان شالله
وكمل بضيق:عقبالنا
ضي بخجل ماتخيل نفسها ام بس حبت هالفكره خصوصا ان هالطفل بيربطها بعلي غصب قالت بخجل:ان شالله





ابتسم ماتوقع منهاهالشي
ضي بنفس الاسلوب قالت:علي ممكن اتوديني لشجون ازورها واشوف البيبي بليز



علي وهو يضغط على خدها قال ببتسامه:الحين مو جنه الوقت متأخر
و

ضي بألحاح:لا اصلا هي توها تصحى عقب العمليه وانا ودي اشوفها عفيه






علي ياناس ودي أكلها تسحر هالبنت قال بضحكه:خلاص بوديك لا تصيحين




ضي بدلع وهي توقف وتخصر:ماصحت وخمس دقايق ألبس وانزل لك

وراحت

علي تنهدوسند راسه على الكنبه يتخيل شكل ضي حامل ضحك والله بتهبل فيني هالضي







بعد فتره انزلت ومعها عباتها
ألبستها وألبست الملفع وعدلته مثل عادتها نص الشعر طالع
قالت بسعاده:انا جاهزه نمشي





علي وقف وقال وهويمشي صوبها :بنمشي بس اول عدلي ملفعك وقرب لها ودخل شعرها وعدله لها وباس خدها وقال:كذا احسن
ضي انصدمت منه وماقالت شي وطلعوا









عند شجون





الساعه تسع بالليل
صحت من البنج و قالت بتعب :يمه


هبه وخالد الي مندمجين مع الطفل انتبهوا لها هبه :هلا يمه وراحت عندها باستها وقالت :حمدالله على سلامتج ومبروك ماجبتي


شجون بتعب :الله يبارك فيج وي
كانت بتسأل عن ولدها بس صدمها خالد الي قرب لها وباس راسها وخدها وقال بفرح:حمدالله على سلامتك ومبروك علينا حياتي





شجون استحت خصوصا ان امها هنيه قالت :الله يسلمك لفت لأمها وقالت بشوق:يمه وين ولدي بشوفه
خالد حس بجفافها بالرد
عليه


هبه بسعاده :هذا هو فديته يهبل وجت بتجيبه بس خالد سبقها وجابه



خالد شال فهود وجابه لها قال بحب:شوفي انتاجنا يهبل ما شالله

شجون ماقدرت تشيله من تعبها كان ودها تشيله وتبوسه كان شكله يهبل
صغير واحمرحيل قالت بحنان: صغير حيل

هبه اضحكت عليها قالت: لا وزنه زين بس توه ماصارله كم ساعه من ولد




خالد الي جلس جنب ارجولها على السرير ومعاه ولده يبوسه قال بسعاده:عمه مو يشبهني صح


شجون كانت بتعترض بس وجود امها وقفها
هبه بفرح:توه خل يكبر شوي ونشوف من يشبه


قطع عليهم دخول ضي المندفع بدون استاذان







في بيت اهل ريم
كانت هي وامها قاعدين وحاسين بالغيره والحسد من بعد مادرو بولادة شجون





ريم بحسره:اخ يايمه صارلي ساعه ادق ومطنشني ومايرد علي


امهابقهر:وياما بتشوفين تطنيشات دامج ماسمعتي كلامي



ريم بضيق:شنو تبيني اسوي انا من يدج هاذي ألا يدج هاذي بس خالد يرد لي ويترك شجون






امها:اول شي تشدين حيلج وتحملين
ريم بحزن:هذا بيد الله موبيدي يمه
امها اه يابنتي حظج ردي مع هالخالد الي واضح حبه لزوجته بس انا لازم اتصرف وخلي خالد خاتم بيدج لو بطبوب ام حسين وابتسمت بمكر





قالت :خلاص لقيت الحل بس انتي نفذي كل حرف اقوله لج
ريم:زين







الساعه عشر
عند غلا
بعد ماحطت عشا عزام قامت تنظف القزاز المكسر في كل مكان
كانت تسرق النظرات له وتشوفه كان ياكل بهدوء وكأنه يفكر
شالت كل القزاز وراحت لزباله ترميه



ادخلت المطبخ ورمته زفرت بعصبيه وقالت وهي تحذف المكنسه: اف طفش ودي اروح اجلس مع ابوي بس اعرف هالزفت بيرفض





خوفها صراخه وراحت تشوف شيبي
عزام الي اكل وشبع ألتفت يدورها تشيل الاكل ماحصلها وصرخ يناديها





غلا جت ووقفت قباله قالت:نعم
عزام بغضب:شيلي الاكل
غلا شالته بسرعه وراحت






عزام وقف وراح لغرفته دخل فصخ ملابسه واخذ فوطته وراح ياخذ له شاور








في المستشفى
شجون بخوف:بس ياضي ذبحتي ولدي من كثرالبوس


ضي بنرفزه وهي حاضنه فهود:حاصله ولدج ان ضي تبوسه
هبه بضحكه: هذا من اول يوم بتقهرينا من خوفج عليه





ضي بقهر:عشتو كأن محد حمل وجاب ولد غيرها ووقفت بتطلع بفهد اتوريه علي






شجون بنرفزه : شدي حيلج وجيبي ولد وابتسمت وكملت: ولا اقول خليها بنت عشان ازوجها فهود






ضي حست بمغص من هالطاري وطنشتها وطلعت

شافت علي واقف ويسولف مع خالد ويضحكون قالت بسعاده: علي
التفت لها وجا صوبها
ضي بفرح:شوف شحلوه صغنون مره
علي قرب منه وباسه قال بحب: بسم الله عليه بس تدرين قهرني ولد خالك نافخ ريشه علي بعد ماصار ابو





ضي بقهر:حتى مرته ماكأن احد جاله ولد غيرها






علي بخبث:ماعليك من اليوم بنشد حيلنا عشان نجيب احسن من ولدهم

ضي بغصه من كلامه قالت :بودي فهود شكله جوعان

علي ضحك على تصريفتها قال: ودي الولد وامشي برد بيتنا ترا حدي تعبان وجوعان بعد







دخلت وهي تحس بحراره بجسمها من كلامه عطت خالتها الولد وسلمت وطلعت

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 26-12-10, 10:18 PM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,172
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يا صاحبي بهالزمن كل شي يصير


اللي ماتبيعه .. بايعك..


اللي ماتخونه..خاينك..


وآخر احد تتوقعه


ترى اول من يجرحك..


صاحبي..


راس مالك عزتك..


اللي يهينها يقتلك


ولو حصل وانكسرت..


امسك دموعك


احبس جروحك


وعمرك لاتشتكي


..الا لخاااااالقك..



اليوم الثاني


الساعه ست الصبح

عند عزام قام على صوت المنبه

سحب التيلفون وطفاه قعد بكسل اف شالي بلاني وخلاني اشتغل مع ابوي موطول عمري بطالي واحسابي مليان





تنهد يمكن تعلقي بهالزفت غلا خلاني ابدأ بصلاح حالي اخ كل مااتذكر كلمتها لي بالفاشل ودي اقطعها بأسناني







قام ودخل الحمام غسل وفرش اسنانه ولبس قميص بجامته بدون لايسكره
رش عطر ومسح على وجهه وطلع يقوم غلا تجهز فطوره





انصدم من شكل الجناح كان نظيف ويشع نظافه عكس ماكان والأثاث مرتب عدل

ماشافها بالصاله عرف انها بالمكتب وراح






غلا الي ماخلصت من الشغل ألا بعد الصلاه وصلت ونامت كان منهد حيلها
وغاطه بالنوم على الكنبه
ماحست بعزام لما دخل بالعاده تفز اول مايفتح الباب




عزام بنرفزه: انتي هيه قومي جهزي فطوري
شافها ماتحركت خاف وقرب لها
عزام ياويلي لايكون ماتت جلس يمها وقرب منها يسمع تنفسها



عزام بتنهد لا الحمدالله عايشه بس من التعب نايمه ياعمري
من غيرشعور قرب لها وباس خشمها سحره صغر حجمه مسح شعرها وعدل لحافها وتركها وطلع





لبس وتجهز وراح يفطر برا قبل يروح لشركه








عند حنان

كانت فرحانه بجية فهود الصغير وازعجت عمرمن كثر ماتوصف فرحها فيه
قالت بضيق:حبيبي متى بنرجع اشتقت لأهلي حيل
كانت نايمه على كتف عمر
§قدري اني ياغلاي حرت اشوف الدنيافيك
...من كثرطيبك معاي
خايف احسدني عليك
...يعني خذمني ضمان
باختصاروكلمتين
...انت حاجه بهالزمان
ماتكرر مرتين§




عمر وساويس خيانة سهام ماتركه قال برود وهو يجرها لحضنه:مابعد خلصنا شهرالعسل ليش مستعجله على الرجعه





حنان بغصه من قربه: لابس والله اشتقت لهم ولشوفت فهد لصغير بعد






عمر بنفس الاسلوب وهوشاد بحضنه لها: كل هذا الشوق عشان شوفة فهد لصغير انا الي تارك ولدي وجاي هنيه ماسويت مثلك







حنان بعدت عنه وجلست قالت بنرفزه وهي متخصره :والله اذا انت مالك قلب ولاتحس فانا مو مثلك انا بموت على شوفة اهلي كأني غايبه عنهم سنه مو اسبوعين بس





كان يتامل شكلها وقفتها على ركبها وتخصرها كانت تسحره خاصة بقميصها الوردي الي نص الفخذ



عمرمسك يدها وسحبها لحضنه قال بلهفه وشوق:خلي عنك اهلك الحين حنا بشهرعسل ياعسل وباسها
حنان ماقدرت ترد بكلمه واستسلمت له ولعواطفه










أخطيت يوم أني طلبتكـ حنانكـ
لا صرت فاقد شيء وشلون تعطيه !!
مهما نطق لي بالمشاعر لسانكـ
شيء بدون إحساس ما أقتنع فيه !!
إحساسكـ المصنوع خنته وخانكـ
جاملتني به وأنت تجهل معانيه !!
مني نصيحة تنفعكـ في زمانكـ
إلا
شـعـــوركـ
لا تبيعــه و تشريــه !!!!


عند شجون

قامت على صياح ولدها ألتفت تنادي امها بس مالقتها طقت الجرس تنادي الممرضه


شجون انقهرت ولدها يصيح وهي موقادره تروح له من العمليه

انتبهت لفتح الباب توقعته الممرضه بس طلع خالد





خالد استاذن من دوامه ساعه وطلع بيشوف شجون ولدهم فهد
كان جاي وجايب لها فطور
خالدببتسامه:سلام عليكم



شجون ياربي شيبي جاي مايكفي امس بالموت راح قالت برود:وعليكم السلام زاد صياح ولدها قالت:ماشفت امي وين




خالد نزل الأغراض وقال: امك راحت للبيت وشوي بترد هي قالت لي اقولك لانك كنتي نايمه وقت ماطلعت
شجون بقهر:زين تقدر تجيب الولد لي برضعه





خالد اخ تزفر علي كأني صبي لها رحت وشلت فهود وبسته ياحلوه اليوم متغيرومفتح عويناته قربت وعطيته شجون






لفيت ورحت افتح الأكل قلت برود:امي وابوي بيجونك بعد شوي


شجون حاسه بخجل وماتبي ترضع عند خالد بس صياح ولدها منعها استغلت انشغاله وقامت ترضع





ماسمعت خالدولا انتبهت له كانت تمسح على ولدها الي سكت من حضنته






خالد لف بيسألها وش تشرب بس تنح اول ماشاف المنظر كان شكلهم يفتن نزل الصحن الي حط فيه لشجون فطاير وراح وجلس عندها على السرير



شجون بغصه كانت منقهره من نظرات خالد:ممكن تطلع لين اخلص رضاعه





خالدبخبث:لاموممكن وقرب من فهد وباسه
شجون بقهر: خالد وخر
خالد كان بيرد بس دخول اهله سكته

شجون استحت وخرت فهد بسرعه وحطته جنبها حست انه شبع ونام

ام خالد بسعاده:حمدالله على سلامتج والف الف مبروك يمه





باستها وشالت حفيدها
بوخالد سلم وبارك لها وجلس جنب ام خالد يتأملو فهود

خالد قرب وهمس لها:حسافه راحت علي كان بودي اذوق الحنان الي ذاقه فهود





شجون مافهمت قصده وانتبهت له وين يأشر وغاصت بهدومها خجل
خالد مات ضحك من خجلها







الساعه ثمان

عند ضي
في المطبخ اول مره تحس بواجبها اتجاه علي كزوجه كانت قايمه مبجر وجهزت له توست وجبن هذا الي قدرت عليه وجهزت الشاي
ابتسمت بفخر كأنهامسويه المستحيل بهالانجاز العظيم بالنسبه لها






راحت بتقوم علي ادخلت شافته قايم وسمعت صوت الماي عرفت انه يتسبح

عدلت شكلها عند التسريحه سرحت شعرها الي طال له فتره ماقصته ودها تغير بستايلها حطت كحل وقلوز وردي





طالعت شكلها وسرحت بأحداث امس كانت تحاول قدر المستطاع ماتصيح ولا تعصب عشان خاطر علي
ابتسمت بضيق هالمره عدت مادري بعدين بقدر اعديها اوف ليش مااترك عني هالوساويس واحب علي واخليه يعترف بحبه لي بعد




قطع عليها سرحانها مسكت علي لخصرها
علي طلعت من الحمام وصدمني وقفتها قدام المنظره كنت متوقعها نايمه مثل عادتها كل مره بس اتركها تروح تنام بغرفتي الي قبل او بالصاله




حسيت بسعاده يعني طول الليل معي ماقامت قربت منها وحوطت خصرها قلت:الحلو شي فكرفيه على هالصبح





ضي بخجل:ابد سلامتك بس جيت اناديك تفطر
علي تركها بعد ماباس خدها وراح يلبس
علي بستغراب:افطر لاتقولين انك مجهزه لي فطور بعد






ضي بقهرمن اسلوبه: اي انت احمدربك ان ضي تنازلت وسوت لك يكون بعلمك ترا انت اول واحد بذوقه طبخي






علي مات ضحك:طبخ مرة وحده ماصدق
خلص لبسه وقال لهاوهو يمسك يدهاويسحبها معه:يالله خل اشوف ضي شطابخه لي وطلعوا





اول ماوقف عند الطاوله وشاف الفطور مات ضحك كان التوست محترق نصه والجبن حاطه نص العلبه ضحك علي قهر ضي قالت:اقدر اعرف ليش تضحك

علي ولو انها بداية خير في ان ضي تغامر وتجهزلي فطور بس من شفت فطورها ماقدرت اسكت جلست وقلت بضحكه:ابد سلامتك بس تدرين بسجل هالحدث بمذكراتي في مثل هذا اليوم ضي بنت عادل سوت لي فطور





كمل ضحكه وضي فار دمها وزادت عصبيتها يتطنز عليها لانها فاشله بكل شي

شافته وهو يضحك وماسك بطنه كان جالس على الكرسي قربت يمه

وشدت شعره على خفيف قالت بنرفزه:انا ضي مااسمح لاحد يضحك علي ف


علي بعد يدها عن شعره وشالها وجلسها بحضنه قال وهو شاد على يدينها:ماضحكت انا فرحان بهالانجاز العظيم الي سويتيه

علي صج كان سعيد وحاس ان الدنيا ضحكت له لان ضي ماصاحت ولاجزعت منه امس واليوم مجهزه له فطور حس انه ملك الدنيا بهالاشياء بس






ضي قربه منها وكلامه حسسها بتوتر كانت على وشك الصياح هي صح اقدرت امس تمسك نفسها لكن اليوم وبكره بتقدر هي كانت موهمه نفسها بان علي يحبها لانه يبي منهاعيال
حست بنفاس علي الي حرقت خدودها وشفايفها


ماقدرت تحمل خافت تنفضح قدامه ويرد يزعل بعدت عنه وقالت وهي تلف عنه وتمسح دموعها:تبي عصير كانت واقفه عندالثلاجه
ماكان وده تبعد كان حاس بنشوة الانتصار انه قدر على ترويض ضي

قال ببتسامه:لا بذوق الشاي الي مسويته



ضي خذت لها عصير وجت وجلست
قالت بخجل ماتقدر تحط عينها بعينه: علي اليوم بتجي امي من مكه تسمح اروح لها


حست انها موضي الاوليه لانها تستاذن من علي الي كان ولا شي عندها



علي ذاب بخجلها مع شكل خدودها الي اعدمها بشفايفه قال بخبث:اوكي بوديك بس لا تنسين كثري المكياج شوي





ضي بلاهه مافهمت قصده: مكياج ليش
علي بنفس الاسلوب قال وهو ياشر على خدودها: عشان هذولا بعدين بتذبحني جدتك تقول أكلت بنتي




ضي بقهربعدمافهمت قصده: كلا منك بتعدم وجهي انت وقرفك



علي بضحكه:والله انا بوساتي عاديه بس انتي الي خدودك حساسه وكل لمسه تبان عليها







الساعه وحده الظهر

دخل الجناح ومعاه غدا من برا قرر يجيب لهم غدا كسرت خاطره عقب شافها نايمه اليوم الصبح وماحب يتعبهالانها
ماكانت حاسه بشي من كثر التعب







غلا الي بعدها غاطه بنومها كأنها الاميره النايمه هذا الوصف الي طرا على عزام اول ماشافها
قرب عندها ونزل لمستواها وهمس وهو يمسح على راسها: غلا غلا





غلا فزت على صوته ولمسته
قالت بخوف وهي تبعد عنه : خير شبغيت

وقفت بعيد عنه وعدلت بجامتها الي احتاست من نومها





عزام ياقلبي احس بخناجر تغرسه بس اشوفها ترجف خوف مني قلت :لا بس شفتك تاخرتي بالنوم قلت اخاف فيك شي




وقفت بطلع قلت برود: ترا الساعه وحده فاتك صلات الفجر والظهر وهذا مو عادتك


غلا ودي اكفخه الي يسمعه يقول مواضب بصلاواته مو كأنه ساهي فيهن قلت وانا منصدمه معقوله اني نمت كل هالوقت وماحسيت ومعقوله ماحاول يصحيني مثل العاده : اصلا مانمت ألابعدالفجر بس





حسيت بصعوبة الكلمه بيضربني اعرفه نذل:راحت علي نومه وماطبخت الغدا لك




عزام حسيت برجفتها رحمت حالها ودي اضمها واقول ولا يهمك قلت برود:كنت حاس انك مراح تطبخين من شفت شكلك وانتي نايمه اليوم

عشان كذا جبت غدا من بره




غلا شافني متى واشلون ماحسيت بعد قلت بخوف من طريقة نظراته: زين تبي اجهزه لك على ماتبدل






حس انها تجذبه من طريقة خجلها الي خالطه خوف قال بهدوء: زين الغدا بالصاله وانا رايح ببدل


وطلع كانت تأمل شكله طوله وعرض كتوفه كأنه مصارع مع هالعضلات
تنهدت اوف مرات يكسرخاطري ومرات ودي بذبحه هالعزام عمري ماشفت مثله حيل متناقض هالأنسان





مشيت بشويش وقفلت الباب عشان ببدل حسيت بخوف عقب قال شفتك وانتي نايمه
لبست بسرعه
تنوره جنز طويله وبدي أورنج
هذي استر تنوره ولو ان فيها فتحه لي الركبه بس تهون



احس بالقهر كل ماتذكر ملابسي الي اعدمهن بس حامض على بوزه ألبس هالملابس المفصخه قدامه






خلصت وطلعت اخذت الأكل ودخلت المطبخ
تذكرت ابوي يووه ياحسرتي اشلون نسيت غداه هو بعد ياربي بحط اكل عزام واروح لابوي اطبخ له


جهزت اكل عزام استغربت كان كثير عليه رحت وانا ادعي ربي يهدي عزام ويرضى اروح لأبوي






عزام طلع من الحمام بعد مااخذ شاور بارد يبعد عنه التوتر




حاس بخنقه ماهو هذا الي خطط له ولا فكر فيه هو يبي يرد كرامته من ابوها طلعت هي اقوى من ابوها بالسيطره عليه


كل ماوقف قدامها حس بالعجز
لبس له شورت مثل العاده وتيشيرت علاق رش من عطره المفضل ومشط شعره وطلع





اول مانزل شافها مجهزه السفره واقفه تنتظره تخيل انها ممكن تكون تنتظره عشان تاكل معه بس هذا طبعا من سابع المستحيلات من شده خوفها تحرم نفسها من الأكل معه حتى





جلس وستعد بياكل وقفه صوتها المرتجف غلا كانت بتستأذن وتروح لأبوها:ممكن اروح لأبوي

عزام رفع راسه وطالعها قال برود:ليش
ماكان قصده شي بس يبي قعدتها معه
قالت بنفس الصوت: بجهز له غداه

حسد ابوها من كثراهتمامها فيه قال بهدوء وهو ياكل: انا حاسب حسابه بالغدا اخذي من هالاكل ودي له






غلا انصدمت تحس انه اليوم غيرالعاده صايرحنون قالت برود: مولازم خل أكلك لك انا بسوي لأبو

قطع عليهاصراخه :انتي ماتفهمين قلت لك جايب له أكل فخذي اشرلها على صحن







غلا خافت وشالت الصحن وطلعت بتودي لأبوها بس وقفها صوته
تذكر ان ابوها طالع عند جارهم بو عادل الكويتي
قال بغضب:ابوك مو في توه رايح عند بوعادل جارنا






غلا وقفت تذكرت زيارات ابوها لأبوعادل وخططه في البحث عن امها بغت تضحك على عزام الي موفاهم شي
راحت للمطبخ ترفع اكل ابوها لين يرجع







وقف عند بيت جدتها

كانوا بالسياره قال ببتسامه: هذا بيت جدتك وصلتك له يالله خليني اشوف اشلون المره السنعه تودع زوجها




ضي حست بخجل قالت: ماعرف اشلون بس الي اقدر عليه هو ابتسمت وقالت وهي تفتح الباب وتنزل:مع السلامه اشوف وشك بخير اي نسيت اقولك ترا بنام عند ماما





علي بقهر:احلمي تنامين الساعه عشر وانا جاي اخذك
وكمل بخبث:ذكريني اعلمك اذا ردينا فنون الوداع الي تقدمه الزوجه لزوجها
ضي سكرت الباب بقوه وراحت عنه حست بحراره من كلامه
وعلي مات ضحك عليها







عند حنان
كانوا بالسوق وحنان حايسه بمحل الاطفال تشتري لفهد ولد خالد استغلت روحت عمر وشراءه لولده وقالت خل اخذ لفهود





حست بهتمام عمر وذوقه العالي في اختياره لولده او احد من اهله




كانت عند اطقم المواليد احتارت اي تاخذ بالاخير نادت عمر
عمر الي خلص من التسويق وراح بيحاسب وقفه صوتها وراح لها





حنان بحيره:عمر ايهم احلى
عمر بجديه:والله كلهم بس تدرين اخذيهم كلهم

حنان :لا باخذ واحد انا اخذت له كذا بدله بعد بس الطقوم احترت


عمرببتسامه:ومن قال ان الطقم الثاني لولد اخوك فهود هذا ابيه لولدنا او بنتنا الجاي بالطريق



حنان استحت ونزلت واحد من الاطقم وراحت تحاسب الي اشترتهم
عمر مات ضحك واخذ الطقم الي نزلته ولحقها







في بيت خالد

دخل الساعه حدعش طول وقته عند شجون وفهود يشوف طلباتهم
حس بالمسوؤليه انتجاهم




جلس على الكنب من التعب وزفر براحه
ألتفت يدور ريم هو جابها الظهر لبيتهم قال بهدوء:ريم





ريم الي قاهرها تطنيشه لها من ولدت شجون خاصة انه مرابط عندهم اربع وعشرين ساعه سمعت صوته

زفرت وراحت اوقفت قباله قالت بنرفزه وهي متخصره: خير شبغيت






خالد اقهره اسلوبها وطنش قال برود: جهزي لي الحمام وحطي لي عشا بتعشا ونام حدي تعبان


ريم لاوالله خدامة ابوك انا ياخويلد جاي لي بس عشان تدور راحتك قلت بغضب:ليش ست الحسن ماعشتك دامك لاصق فيها كل الوقت ولا الكرف لي انا وهي لا





خالد اقهره كلامها لعن الساعه الي فكر يتزوج فيها تمنى لو قاعد على شجون وعنادها افضل الف مره من ريم الي بنظره شين وقوات عين
وقف وقال بغضب: خلاص وفري على نفسك مابي منك شي وراح للغرفه وريم تركها تغلي من القهر برودة اعصابه

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 26-12-10, 10:20 PM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,172
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السابع عشر








بعد اسبوع من الاحداث



ضي وعلي على نفس الحاله ضي تحاول قد ماتقدر تسعد علي وفي نفس الوقت خايفه من حياتها معاه

وخاصه هالايام صايره تحاتي سبب تأخرها بالحمل ولو ان علي مادقق بهالشي اصلا



كانت دايم تسرح وتفكر والشي مزعج علي وموتره هو سعيد بتحسن الامور بينهم وان ضي ماقامت تنفر منه مثل قبل




بس يبي يفهم سبب الهدوء الي هي فيه وفي نفسه خايف انه يكون الهدوء الي يتبعه عاصفه مدمره لكل احلامه الي بناها








الام الحنون
شجون طايره في ولدها وما تبي تبعد عنه لو دقيقه تحس ان فهود قدر ينسيها خالد وظلمه لها
كانت طول الوقت حاضنته وتبوسه وتخاف اذا احد امسكه يفلت وهالشي قهر ضي وبدر اخوها


كانت مستغربه من خالدمايمر يوم ألا وهو جاي لهم ومرات يجلس لي أخرالليل مع فهد ولده

هي حاسه بمدى تعلقه في ولده بس هي ماتبي منه شي ودها يطلقها
بعد ماولدت كان ودها تفتح معه هالموضوع كل ماجا بس في شي يمنعها من داخل
مراح تمنعه من ولده بالعكس بتخليه يشوفه كل مايبي







خالد عايش بدوامة صراع حاس بتسرعه في ارتباطه من ريم كره نفسه لما فكر ياخذ وحده ماعندها شهاده وانه ترك شجون عشان شهادتها لان طبع ريم وافعالها معه تدل على جهلها في بعض الامور خاصة امورهم الشخصيه كان يقهره كلامها مع اهلها وقولها لكل كبيره وصغيره تصيربينهم






خاصة هالايام ذابحته بسالفة الحمال وانها تبي تشوف لها دكتوره
ماعارض بهالشي لانه حقها كأنثى بس في نفسه مايبي يبتلي بضنا منها







عروستناالحلوه

اخيرا ردت للبلاد بعد شهركامل عسل
كانت متحمسه لشوفة اول حفيد لعايلتها كان عمريقهرها بعض الحركات مثل تشدده في لبسهاو سوالها عن كل اتصال يجيها


هي تحبه وتموت فيه بعد بس هالاسلوب ماتعودت عليه وهي بيت ابوها
حبت بندر ولده وتعلقت فيه حيل وهو بعد ارتاح لها من البدايه بس كانت متخوفه من سهام الي تسعى لأخذ ولدها
وتحاول تشعل الحرب بينهاوبين بندر الصغير





حسناء والوحش
غلا وفقرابوها والحاجه الي رمتها بيد عزام الظالم كانت تسعى انها تنفذ كل اوامر عزام وبالحرف بس عشان لايضربها او يطرد ابوها
تحس ان عزام مرات فيه حنيه وطيبه يخبيها ورا جبروته وقسوته



تحس بهالشي لماتشوف نظراته الي ماتقدر تفسرها وقت مايصرخ عليها او يضربها بس مااسرع ماتبعد هالاحساس عنها وتفكربالفرار رضت بقرار ابوها انها تهرب لأمهادون رجعه لعزام وظلمه







عزام بينفجر من كثر التفكير حس انه غبي وقت مافكرينتقم من حمد بنته لان غلا طلعت اقوى من انه يقهرها بعمره ماحس انه ينجذب لحرمه مثل ماهو منجذب لها حتى بنت عمه وزوجته الاوليه ماعمره حس بحساس صوبها مثل ماهو حاس جهت غلا








في بيت هبه
الساعه اربع العصر


الكل مجتمع عند هبه بمناسبه طلعت شجون من المستشفى
كان جايهم بوخالد وعايلته كلهم وجمال وزوجته وعياله وجدتهم وضي وحنان طبعا






في المجلس
قاعده ام فهد§الجده§ وعيالها فهدوجمال وعيال فهد خالد وذياب
وزوجات عيالها وهبه وزوجها
هبه الي تقوم بواجبات الضيافه كانت قاعده تصب لهم قهوه

خالد الي قاعد بزاويه وحاضن فهود بحضنه وقاعديبوسه هو وذياب اخوه





الجده بنرفزه من خالدوذياب الي طفروالصغير:هبه اخذي هالصغيرمن هالمطافيق ووديه لأمه قبل ياكلونه صج






الكل مات ضحك على كلامها ذياب بضحكه:لا تلومينا جده شكله يشهي
خالدبنرفزه:قول ماشالله لاتنظل ولدي فديت خشمه وباسه
الجده بقهر:اقول اخذي الصغير لا اقوم اخذه غصب الشرهه على الخبله الي قاعده سوالف مع البنات وناسيه ضناها عند هالذيابه





هبه والكل ضحك قالت هبه بثقه:سكتي لاتسمعج تقولين عنها جذي والله لتنقهر هي بالموت رضت اجيبه عندنا هني قلت لها ذياب يبي يشوف ولد اخوه ورضت






خالد وهومستمتع بالسوالف عنها قطع عليه هبه :يالله عطني خل اوديه انتهت الزياره كانت تضحك

خالدبحزن:لاعمه تكفين خليه اصلا من جا وهو نايم انطره يقوم بشوف اعويناته






جمال بخبث هو متأكد من شبه فهودلأمه بكل شي ببياض البشره ووسع العيون ونعاستهن وهذا الشي الي يذوب خالد سحرعيونهاالناعسه
قال:بس العيون الي جذبتك

خالدببلاهه :لا حتى فمه يسحر وجا بيبوسه بس هبه اخذته بسرعه لان امها قامت تصرخ




جمال بخبث وهويغمزله:بس كان وده يعرف مدى حب خالد لشجون وده يفضح هالحب الي مخبيه خالد
خالدفهم قصده واخذ المخده وحذفها عليه والكل ضحك منهم







في الغرفه عند شجون والبنات

ادخلت امها بولدها قالب ببتسامه: مسكي ولدج كان بيموت بيدين ابوه وعمه شوفي شصار بوجهه


شجون شافت ولدها وخدوده الي حمرت من حبهم قالت بنرفزه: انا الغلطانه سمحت لهم ياخذونه مسحت خدود ولدها بخفه قالت :حشى موبوسه ألا شفط




حنان وضي ماتو ضحك قالت شجون بقهر:وانا صاجه شوفن اخدوده
لفت لأمهاقالت:يمه جيبي لي الدهان الله يعافيج بسرعه


هبه بضحكه:عاد اذا صار فيه شي تر ذياب ماله ذنب الان خالد ماعطاه مجال






ضي بخبث:وانا اقول وين شايفه نفس هالبوسات اثر خالد هو المتسبب



حنان بخبث تساعدضي في قهر شجون:فديته اخوي يعوض نقصه بالصغير
وماتن ضحك وشجون شبت نار منهن


قالت بغضب:اشوف فيجن يوم ولا ليش اشوفه موانا شفت وخلاص ولا عبالجن ماانتبه للأحمرار الي بخدودجن او برقابجن لاعيوني ترا حتى لو اخفيتنه بالمكياج واضح





هبه ماتت ضحك وحنان وضي غاصن بثيابهن من الخجل







في المزرعه

دقوا عليه اهله وقالوا له لازم يسافر معهم لسوريا هالصيف عشان اهل امه هناك ولانهم بيقعدون طول العطله فأمه تبيه يروح ويجيب معاه غلا بعد






كان محتار اشلون بيقول لها اذا كلامه معاها بس طلبات
اخرشي قرر يقول والي يصير يصير هو وده بالسفر وتغير الجو وخايف ابوه يرفض بعد ألتزامه بالشغل معاه
بس الحين جت من الله وان شالله بوثق زواجي من غلا هناك لانها ماتقدر تسوي شي






قدام اهلي اخ متى بس احضنها من كثرماني متشوق لحضنها اخاف اذا صاروحضنتها تموت بيدي






دخل الفيلا وشافها جالسه على التيلفزيون بس اول مانتبهت له فزت من مكانها


تأمل شكلها مع بجامتهاالفوشي الطويله اضطرت تلبس من الملابس الي جابهن عشانه اعدم كل ملابسها الي قبل






حسيت بكهربا بجسمي من نظراته حسسني كأني مفصخه قدامه قلت برجفه وانا ابعد عن عيونه:عشاك جاهز أذا تبي احطه لك





عزام حاس بتوترها وكاشف نظرت الخوف الي فيها قلت ببرود وانا اجلس على الكنبه الي جلست عليها وبنفس المكان الي احتضنها :ماني مشتهي أكل الحين





كمل بنفس الطريقه:اجلسي في موضوع بكلمك فيه



غلا حست بخوف قالت:شنو هالموضوع


عزام بأصرار:اجلسي عشان اقدر اتكلم

كانت بتعارض بس سبقها عزام وسحب يدها وجلسها جنبه

غلا برجفه وهي تزحف لأخر الكنبه بعيد عنه:قول خلصني


عزام بهدوء :جهزي نفسك من بكره بنروح عند اهلي وبعدها بأسبوع بنسافر معهم



كمل ببتسامه استهزاء:اعتبري سفرتنا مع اهلي لسوريا شهرعسل لك




غلا انقهرت من اسلوبه وطريقته بالكلام عباله ميته على السفرمعه قلت وانا اوقف: مشكور بس انا مابي شهر عسل لامعك ولامع اهلك تقدر تسافر معهم بروحك





قهرني بنظرته تمنيت ابط اعيونه اخ اعيونه خناجر كملت بثقه:اقدر امشي دام موضوعك خلص كنت ابي بس اهرب



عزام بنرفزه:ومن اخذ رايك اصلا سفروبتسافرين معي غصبا عليك
وقفت وقربت لها قلت بهمس عند اذنها:لا تحديني اتصرف تصرف مايعجبك امشي معاي برضاك افضل
وجا بيعض اذنها بس غلا دزته بسرعه
مشى عنهاوهو يضحك عليها







غلا وقف قلبها من قربه تنهدت حقيرسحرني بهمسه ماقدرت ارد اوف ياربي شلون اقول لأبوي لازم اقوله يتصرف مابي اروح مع هالزفت

عند عمر
دخلوا بيتهم الساعه عشر
كان شايل معاه بندر الي نايم كان رايح هومع بندر عنداهله


حنان ببتسامه:حياتي نايم عطني خل اوديه لغرفته




عمرياقلبي على الحنونه صج اسم على مسمى قال بضحكه:لا انا بوديه اخاف يطيح منك ولدي مربرب بسم الله عليه وانتي عصله ماتقدرين




حنان بخجل قالت:عصلا اه وقرصت كتفه
عمربضحكه:اخ يعور انتي ترا برفع عليك دعوه من كثر القرصات الي علمت بجسمي صرت استحي ألبس فانيله نص كم خايف انفضح بسبتك





حنان بخجل:مو كثر اثارك انت حتى انا برفع عليك بعد ومشت تصعد فوق



وهي تدعي ربها يسخرلها هالعمر ويوفقهم







دخل غرفة بندر وحطه بفراشه باس راسه وغطاه وطلع بعد ماطفا الليت

دخل غرفته الي جنب غرفت بندر ماشافها وعرف انها بالحمام

بدل ملابسه لبس بجامه سماوي وعدل شعره ورش عطر طالع بوجهه يحسه حليان عقب استقراره وراحته النفسيه

ابتسم اه اشلون مايحلى وجهي وانا اتصبح كل يوم بحنان حتى اهلي حاسين بالي احسه بس الله يستر لاتخرب هالسعاده





انتبه لها طالعه من الحمام بالبجامه الزيتي والفوطه على شعرها



ابتسمت له عمرببتسامه:نعيما
حنان :جميعا وجلست على الكرسي تحط لوشن




عمراموت على النعومه انا قال بخبث:افا شهالبس الي لابسته هذا بدال لاتلبسين الي خبري خبرك وغمزلها





حنان مغصهابطنها من كلامه هي موناقصه عوار بطن قالت بخجل: احس برد ولبست طويل عشان اتدفئ


ماتدري شتقول او شتبرر له
عمر مايدري شقصدها عباله صج بردانه قال وهو يقرب عندها ويشيلها فوق: بردانه مالك ألا الي يدفيك ياعمري




نزلها بالسريروحنان بعدته وقالت بصياح: عمر ارجوك لاتقرب






عمر حس بدمه فار شقصدها لاتقرب هالاسلوب ذكره بسهام ماحس بنفسه ألا وهو دافها بشمئزاز قال بقهر:ماتبين قربي فارقي افضل لك



حنان خجلهامانعها تقول السبب حست ان عمرفهمها غلط جت بترد بس عمر قال بغضب:حنان قلت لك فارقي ماتفهمين انتي





طلعت وهي تصيح ماتوقعت هالاسلوب هذا منه ليش مايفهم ليش كلا حار وعصبي هذا مو بيدها بيد الله حالها حال كل بنت تجيها الدوره







ادخلت غرفة بندر ونامت جنبه وحضنته تشتم ريحة عمر فيه





اما عمر فضل يزفر من العصبيه طريقتها ذكرته بسهام واشلون كانت تنفرمنه حس بنقص في رجولته

واشلون انه كان يرغمها على المعاشره وهي كارهه هالشي لين جا الوقت الي ماقدر يتحمل فيه وطلقها


وقت ماعرفت بحملها بدال ماتقابله بفرح وسعاده قابلته بصراخ وهواش وانه هو الي بيتحمل ذنب هالطفل بروحه وفعلا اول ماطلقها تنازلت عن بندر له





بعدساعه
رفع راسه يبعد عنه هالكوابيس مايتخيل حنان نفس سهام سهام كان لها مبرراتها لبعدها عني لكن حنان شنو مبرراتها هي موراعية خرابيط والدليل اني حاولت استدرجها قبل الزواج بس هي مالتفتت لي ولا عبرت اتصالاتي الي ازعجتها فيها من كذا رقم






اي زين ليش اوف خل اروح اشوفها واسألها
احس اني بموت انا ماصدقت استقريت بس من حضي الردي ماعمري تهنيت



طلع مالقاها بالصاله الي بين الغرفتين دخل عند بندر ولقاها نايمه جنبه قرب عندها كسر خاطره شكلها كانت محمره من الصياح تركها نايمه وطلع بعد ما طفى الليت وفي نفسه بكره اسألها








الساعه وحده بالليل
بيت علي

تسحبت من حضن علي بشويش جت بتقوم بس صدمها علي الي شغل الابجوره
علي استغرب خاف اتكون ردت لحالتها الي قبل قال بخوف:ضي فيك شي





ضي حست بخجل هي عبالها انه نام وودها تجلس بروحها تفكر دام ماجاها نوم قالت:لا مافيني شي



علي وهو يقعد ويبان صدره العاري قال بشك وهو يلف وجههاله:اشوف طالع بعيونها فتره استغرب ماكانت تصيح كمل:طيب وين رايحه




ضي عارفه قصده وفاهمه كل حركاته هي تحس ان علي يحبها بهالتصرفات بس ودها ان يربطها فيه طفل عشان مايتخلى عنها

كانت متخوفه من هالشي خاصة ان عليا قامت تدقق بتأخر حملها خايفه ان عليا تزوج علي من وحده ثانيه عشان سالفة العيال
قالت ببتسامه:ابد كنت بجلس على التلفزيون دام ماجاني نوم




علي بشك:اكيد
ضي بقهر:اكيدين بعد بس انت نام وراك دوام كانت محتاجه تقعد بروحها
سدحته وغطته وباست خده قالت بخجل :تصبح على خير




علي بذوبان:وحده ثانيه بعد ارجوك حبي
كان فرحان اول مره ضي تسويها صح انها موفره له كل الي يبي بس كان عندها بحدود ماتجرأ بشي ابد





ضي الي تحس انها بهالعمله سوت المستحيل قالت بدلع وهي تقوم وتطفي الابجوره:بس عاد لاتصير طماع

علي بقهر:والله انتي البخيله في كل شي

ضي ابتسمت وطلعت وهو رد نام







غلا تاكدت من عزام لما دخل غرفته توقعت خلاص بينام راحت وشالت عشاه ونظفت كل شي بسرعه عشان تلحق تروح لأبوها وتقوله عن قرار عزام في السفر






طلعت بشويش وراحت لأبوها
عزام طلع بيشرب ماي شافها تسحب ولحقها

شافها تدخل عند ابوها ضحك غبيه تنحاش مثل الحراميه عشان تقابل ابوها جان استاذنت وسمحت لها رد لفيلا






في عشة حمد
قالت له بنته عن كل شي بالاول خاف انها بروحها معه بس لما قالت ان اهله بعد معنا ارتاح

غلا بيأس:يبه شسوي اذا امي الي ندورها مالقينا لها اثر والسفر بعد اسبوع ومن باجر بياخذني لأهله يبه خايفه حيل منه

ابوهابحزن:مابيدنا غير الصبر والدعاء للواحد الأحد
غلا:ونعم بالله

حمدبثقه:كون اهله معك اعرفي انه لايمكن يضرك بشي بتاتا



غلا هو مايقدر علي بكل الحالات بس انا الي مخوفني نظراته الي احس لها مقصد ثاني التزمت الصمت عقب رد ابوها







بعد فتره رجعت لفيلا اول مادخلت صدمها جلسته وكأنه ينطرها
بلعت ريقها الف مره من الخوف
غلالا بيموتني الحين شبيقول لي دامه شافني داخله عليه بهالوقت اكيد بيفكر بشي ثاني ولا بيصدق اذا قلت كنت عند ابوي يارب رحمتك ارجوا







عزام ماسك نفسه لايضحك على شكلها الراجف من شدة الخوف
قال بتصنع للغضب وهوناوي يقهرها بطريقتها الغبيه في زيارتها لابوها:وين كنتي يامدام

غلا بخوف وهي منقهره من مدام:ع ند اب و


عزام قرب لها وشد على كتوفها قال بنفس الاسلوب: لا صدقتك انتي عارفه الساعه كم الحين

غلا ترجف مثل الريشه بيده قالت:والله ما
قاطعها برود:لا تحلفين انا الغبي الي تاركك تلعبين بذيلك من وراي

كان ذايب بقربها ويشم ريحة عطرها وهي تحاول تبرر بس هو معند مالقى ألا هالوسيله عشان يقدر يحضنها
كمل برود:انا لازم اتأكد والحين بعد



غلا انقطع نفسها وبعدته قالت بخوف:تاكد من شنو



عزام جلس على الكنب وسحبها له قال بخبث:اتأكد من عذريتك بعد شنو
كان حاضنها وقرب بيبوسها بس غلا ثارت مثل القطوه وشمخت وجهه بظافرهاوقدرت تفلت
عزام هدها لانه تعور شاف خده نزف من نقطة الدم الي بيده ألتفت لهاقال بقهر:انت مجنونه وقف بيطقها



بس منعه ادموعها الي غرقت عيونها ورجفتها قدر يسيطر على اعصابه قال برود وهو يحاول يكتم الضيقه الي حس فيها من شاف انكسارها: انا





وده يتاسف وده يحضنها ويقول انا كل هدفي قربك ياعمري
قطع عليه صراخها:انا اشرف من ان واحد فاشل مثلك يتكلم في شرفي فاهم
وراحت عنه كل شي توقعته ألا انه يتهمها بشرفها

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 26-12-10, 10:21 PM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,172
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اليوم الي بعده



في بيت عمر

صحت على همس برئ بندر بحب:ماما حنان قومي صار الصبح





حنان طالعت بوجهه وملامحه الي نسخه من حبيبها الي زعل عليها من دون سبب قالت بحب وهي تسحبه لحضنهاوتبوسه : ياصباح الخير يااحلى ماخلق ربي





بندر بعدعنها وقال براءه:ماما اخذوني معاكم للجامعه مابي اروح لبيت جده




كان مايبي يروح عشان امه تجي تاخذه من عندهم مرات
حنان بحنيه:ياقلبي انت وباسته
كملت بأهتمام:قوم خل نقوم بابا عشان لايتاخر على دوامه





كانت تحس بتعب وماتبي تداوم وبتقول لعمرياخذ لها مرضيه
بندر راح يركض لغرفتهم يقوم ابوه



وهي قامت ودخلت الحمام بعد ماغسلت وفرشت اطلعت وراحت لغرفتهم






شافت عمر قايم وقاعد يدغدغ بندر الي ميت ضحك







عمر اول مانتبه لها وقف لعب مع ولده
حنان حست بالغيره من بندر ودها هي الحاضنها قالت برود لانها زعلانه من سالفة امس:صباح الخير





عمر حس بقهر عقب الي صار قال برود:صباح النور كمل بنفس الاسلوب:خلي الخدم يجهزوا الفطوربسرعه لانتأخر على محاضرتك





حنان قهرني ودي اسطره ياخي عندي عذر ماتفهم قلت بنرفزه: مراح اداوم احس اني تعبانه وبجلس مع بندر هنيه






عمربجفا:اذا تعبك من سالفة امس فماله داعي انسي الي صار وياليت مايتكرر هالشي بعد




حنان بقهر: انا كان عندي عذر شرعي ولا ماتعرف بهالاشياء يادكتور
خذت بندر بيده وطلعت قالت بنفس الاسلوب: للأسف انك ماعطيتني مجال افهمك

وصرخت علي بدون سبب
وطلعت تاركته في صدمه من الي قالته

حس بحقارة نفسه قال بغضب وهو يضرب بيده الطوفه:غبي غبي اشلون مافكرت بهالشي








عندحنان
جالسه توكل بندر وتسولف معاه براحه تحب هالطفل وتعلقوا في بعض بسرعه






شافت عمر نازل استغربت مالبس دشداشته مثل العاده كان لابس بجامته وشعره مبلول توه ماخذ شاور






عمر حاس بالخجل اشلون بعتذر منها على دفاشتي
جيت وقفت بينهم قلت بسعاده: احلى صباح لأحلى اثنين عندي ونزل لمستواهم وباس كل واحد بخده






حنان حست بالخجل من بندر قالت بغصه عشان تغيرالجو الي تكهرب بالعواطف: ليش مالبست ماعندك دوام

وكملت بسخريه:ولايمكن تعبان
بعد


عمرجلس قبالها ومد يده بيشرب حليبه قال بحب وهو متجاهل كل كلامها:عندي بس بفرح طلابي واعطيهم اوف اليوم
وألتفت لبندر وقال:وعشان بنطلع اليوم نتمشى من زمان ماطلعت بندر






حنان حست ان هالطلعه اعتذار منه لها رحمت حاله ودها تعذره بس بعد ماتاخذ حق طردته لها امس
قالت وهي تمسح راس بندر:حبيبي بس تخلص فطور روح لسيسي§خدامته§تبدل لك





ووقفت قالت برود:انا بطلع ارتاح شوي

وطلعت







صعدت ودخلت غرفتها
انسدحت على فراشها واخذت مخدت عمر وحضنتها تنهدت بضيق :اه

ماحست ألا والي حاضنهامن ورا وقال بهمس عند اذنها:سلامة قلبك من الاه وباس اذنها








حنان بضيق وهي تحاول تبعده عنها:وخر عني
عمر لفها له وهو مازال حاضنها وقال بحزن:افا انا عمور حبيبك توخريني




حنان بدلع: احسن عشان تعرف تصرخ علي مره ثانيه
عمر بحب:اسف والله اني غبي ومافتهم بعد
حنان ضحكت قالت بدلع: تو تدري بهالشي
عمريتصنع الغضب:تو ادري هاه وقام يدغدغ حنان بخصرها وحنان ميته ضحك
وهو فرحان بتحسن الامور بينهم







عند شجون
خلصت من تسبيح ولدها وحطت له كريم الاطفال مسحت بخدها على بطنه تحسس نعومته شجون براحه ياقلبي هالطفل غير مسار حياتي ميه وثمانين درجه



حس بتعلقي فيه بشكل وأهتمامي بكل صغيره وكبيره تخصه
احس انه نساني خالد وظلمه




او اني مابي ازعله لان هو له الفضل في جية هالطفل عقب الله سبحانه








لبست فهود الطقم الي جابته حنون فديتها هالحنون عساني اشوف اعيالها
رفعت فهود الي صاح من الجوع وقعدت ارضعه






ماحسيت ألا والباب ينفتح توقعته امي بس صدمني طلع خالد شعنده جاي بالظهر مو بالعاده
العاده بعدالعصر ويتم لأخر الليل مرات رحمت ريم لوانا منها ذبحت هالخالد على تطنيشه
لها





خالد دخل وتنح في اشكالهم قال ببتسامه:سلام عليكم
ماشال عينه عنها وهالشي قهر شجون قالت بقهر:وعليكم السلام تبي امي وابوي كاهم بالمجلس
كنت بصرفه باي طريقه عشان ابتعد عن نظراته لي





خالد قهرني طردهاالعلني لي قلت وانا اقرب واجلس عندها وابوس فهد الي بحضنها:ومن قال اني جاي لهم انا جاي عشان ولدي




شجون احس بكهربا من قربه قلت بنرفزه وانا امد عليه فهد الي بعده ماشبع وصاح:اخذ ولدك وبس تشبع منه خل امي تجيبه


خالدبقهرمنها قال وهو يرجع لهافهد: خلي عنك هالحركات وسكتي الجاهل الي خرعتيه بكلامك



وقف بيطلع قال بغضب:قلة الأدب الي عندك راح اعرف اشلون اتصرف فيها بس تكونين عندي ومشى
بيطلع وقفه





صراخها:طلقني ياخالد طلقني احسن لك
خالدببرودالتفت لهاقال:بالمشمش يام فهد اطلقك وطلع عنها





وهي تمت تصيح من القهر لان خالد مايحسب لهاحساب بس يتأمر عليها


في المزرعه

عند عزام


قام من النوم وهو حاس بصداع بيبط راسه ماقدر ينام من التفكير باحداث امس



طالع بالوقت كانت الساعه ثلاث العصر فز بسرعه وهو في قمة غضبه
ليش ماصحى او ليش غلا ماصحته
راح عليه الموعد الي مع ابوه بخصوص شركتهم

زفر بغضب الحين بتنعدم ثقة الوالد فيني من جد وجديد وانا ماصدقت رضى عني





بعدفتره طلع من الحمام بالروب سمع تيلفونه يدق التفت يدوره بس تفاجأ بباب الغرفه يطق وانفتح كانت غلا





غلا الي كانت صاحيه من وقت ولافكرت تقومه اصلا بس كسر خاطرها ابوه الي دق عليه اكثر من عشرين مره



ومارد فحبت اتطمنه على ولده وجمعت قوتها وقررت تودي له التيلفون




اول مادخلت وشافته بالروب اختبصت ومغصها بطنها بقوه مديت له الجهازوانا ارجف:خذ من الصبح مابطل دق






عزام فرحت بدخلتها علي وتاكدت انها بخيرعقب امس لانها ردت لنفس اسلوبها الجاف وقفت فتره وانا ماسك التيلفون سرحت في جمالها بالاخير تذكرت ورديت






غلا قهرني بنظراته اخ عليه جسم يفتن بس مالت عليه كل مااتذكر كلامه لي امس اموت اشلون يتجرأ ويشك فيني اذا هو زوجي ماخليته يقربني



حسيت بمغص من هالطاري مااتخيل شكلي بين يدينه او في حضنه



تميت واقفه عند الباب ودي اعرف شبيقول لأبوه وش بيبرر له في تطنيشه لدوام
ضحكت الفاشل طول عمره فاشل وعزام حتى وهو بيتعدل لازم يفشل




شدني ضحكه الساحر ودي اشوف شكله بعمره ماضحك معي ألابسخريه

عند عزام


بالموت قدر يعتذر كان يعتذر بانه طول بالسهر مع زوجته
وان ماله ذنب هو معرس ويبي يستانس





تقبل ابوه هالعذر ورضي ولزم عليه يجون عندهم من الليله عشان يجهزون لسفر

الي تقرر بعد يومين





سكر من ابوه ولبس وصلى الصلوات الي طافته


غلا تحس بغضب من كل كلمه قالها لأبوه صج نذل حط السبه علي
انصدمت من فتحه لباب وفزت مخترعه
عزام انصدم معقوله تجسس علي قال بنرفزه وهو يضحك على شكلهاالمخترع:شعندك واقفه هني





غلا سبيت عمري الف مره شنو الي قردني وخلاني اسمع مكالمته قلت بكذب:كنت بستاذن منك بروح لابوي

وكملت بقهر: اخاف اروح من غيرعلمك وتتهمني بشي






عزام مشيت معها بكذبتها وقلت برود: روحي بس لاتطولين ردي بسرعه عشان تجهزين اشنطك بروح بالليل لأهلي



ودي اهرب منه بس وين اروح ابوي مايقدر يسوي شي حتى لو اقترحت عليه الهروب
مشيت وانا احس بنظراته تصلخني صلخ من راسي ألى اسفل رجولي







عزام هالبنت تسحرني بكل صفاتها بخجلهابخوفها حتى بعنادها وقوتها
تنهد ودخلت الغرفه نزلت الشناط وقعدت اجهز ملابسي
التفت لشنطة غلا الي مااخذت منها شي ولا لبسته لانه بالمختصر ذوقي



كانت ماخذه بس البجامات والتنانير الطوال انقهرت لو ماشريتهن كان اضطرت تلبس الي ابي

انا خايف أذا رحنا لاهلي الحين تفشلني بلبسها اذا هي حتى مكياج ماتحطه اتوقع ماتعرف له بعد

تنهد بحب:ماتحتاج جمالها رباني مايبي له اي تجميل






خلص من شنطته وطالع الوقت كان خمس وغلا للحين ماجت
حس بالجوع وراح للمطبخ
شاف ان غداه على الفرن مجهزته من وقت شغل عليه عشان يدفى







في بيت عادل


كانت امه جايتهم وعلي وضي بعد
علي الي محتضن جسوم ويلاعبه
وضي جالسه جنب جدتها وعينها على علي تحس انه حيل متعلق بالاطفال من كثر ماتشوفه مهتم بعيال اخته



اه ياربي ارزقنا بالذريه الصالحه قطع عليها تفكيرها صوت جدتها بأهتمام: هاه يمه شقلتي





ضي تفشلت ماانتبهت لكلام جدتها اصلا قالت:اعذريني ماسمعتك يمه






جدتها بخبث:الي ماخذ عقلك يمه
وطالعت بعلي الي انتبه لهم قال بخبث:اعذريها ياخاله فانا ماخذ عقلهاوقلبها بعد





ضي بنرفزه:يووه يمه شفتي خليتيه يتشمت فيني



علي بضحكه:انا وش قلت
الجده بتوقف المشادات قالت :بس لا يكثر انا كنت اسأل اذا ودكم تجون معنا للمزرعه هالاسبوع او لا





ضي بدلع وهي تخز علي:اكيد بروح انا مشتاقه حيل لفرستي




علي اخ احس بالغيره من هالفرس قلت عشان اقهرها:قصدك فرستي انا الي شريتها من جدك




ضي فهمت قصده وعرفت انه يبي يقهرني قلت بخبث:دامها لك فهي لي لان حلالي وحلاك واحد ولا اناغلطانه يايمه



علي ودي اقوم ابوسهاعلى هالكلمه بس حسافه وجود الجده معنا طالعت فيها بنظرات تفهم مقصدها وعضيت شفاتي







حسيت بمغص من نظراته وقطع علينا هالنظرات دخول عليا اول مره احس اني اموت بهالعليا ودي ابوس راسها على جيتها بهالوقت






علي رد يلعب مع جسوم
عليا ودها تشوف ضنا اخوها وكاسرخاطرها ان علي يموت بالجهال وخايفه ان ضي ورا سبب تاخر الحمل قالت بمكر وهي تطالع ضي: علي كم صارلك وانت معرس




علي بشك:تسع اشهور ليش
كان الكل مستغرب من سوال عليا
بس ضي فاهمه مقصدها زين
عليابنرفزه:يعني المفروض ان معك ولدولابنت بس الي اشوفه ان ماصار هالشي وان مرتك عاجبها انهاتشوفك منحرم من العيال
عشان راحتها






ضي ماقدرت تسكت قالت بغضب من اسلوب عليا:وانتي شعليج هو شكا لج وبعدين اذا مستعجله بشوفة ضناه زوجيه ترا ماهمني وطلعت لغرفتها ركض
علي اقهره كلام عليا وكذالك ضي ليش تقول مومهتمه فيني وانا الي اضن انها بدت تحبني قلت بغضب:عليا شهالكلام وبعدين شايفتني شاكي لك حالي
الجده صدمها كلام عليامهما كان ضي بنت ولدها وماترضى عليها قالت بقهر بعدما شافت علي لحق ضي :انتي شنو زين كذا شبيتي النار بين اخوج ومرته





عليا بضيق:خالتي لاتلوميني ابي اشوف عيال اخوي
جده:مو بهالطريقه بكلامج هذا بتشعلين حرب بينهم وبيزيد اعناد ضي بعد

الجده
قامت وتركتها مفتشله من كل الي سوته







عند ضي

صعدت لغرفتها ورمت نفسها على السرير
قالت بقهروهي ترمي المخدات :خل تزوجه بالطقاق مايهمني





علي دخل على هالكلمه قال برود: اتركي عنك الكلام الفاضي وامشي خل نرجع بيتنا






ضي بغضب :ماراح اسكت ومابي ارجع معك بروح لأمي وخل اختك تزوجك بالي تجيب لك عيال

كانت منقهره ان علي ماسكت اخته قدامهاكأنه منتظرها تجاوب عن سبب تاخر حملها هو موبيدها بيد الله وماصارلهم شهرين من قربها
علي بنرفزه: ضي لاتعاندين وخلي عنك هالتفاهات دامي ماشكيت لك من شي





ضي بنرفزه:مايحتاج اختك قامت بالواجب عنك
علي جلس يمها وقال بهدوء عشان يطفي الحرب: ضي انا تفاهمت مع علياوقلت لها لاتدخل بحياتنا مهماكان


ضي لفت عنه للجهه الثانيه كمل ببتسامه:بعدين حنا ماصارلنا شهرين من تحسنت امورنا
لاحقين على العيال اذا الله اراد
خل نستانس الحين
مسك يدها وضغط عليها






ضي اه ياعلي اختك فتحت جرحي خلتني اشك بحياتي معك وان مصيرنا نفترق قلت برود : علي ممكن توديني لامي بجلس عندها كم يوم ارجوك علي






علي عرف انها مجروحه من الداخل ودها بالابتعاد عشان ماتنفجر عليه من الكتم قال وهو يهز كتوفها :خلاص بوديك ومتى ماتبين جيت اخذتك بس خل ننزل شكل ابوك جا وحنا ماقعدنا معه





ضي تذكرت عليا قالت بقهر:مو زفت
علي فهم قصدها وسد فمها على طول قال ببتسامه:لو ينقص هاللسان الطويل بس








الساعه عشربالليل

في فيلا ابو عزام


كانت تحس بالخوف من كبر المكان وفخامته
كانت اعيونها مركزه في كل شي يمر حولها شافت اهله امه وخواته
دانه ودينا توم عمرهن ٢٠سنه كانن بالجامعه دانه حاسب ودينا فنون تشكيليه


ام عزام سورية الاصل تزوجها بوعزام عشان تجيب له الذريه بعدماكان متزوج بنت عمه الي تم زواجهم حدعش سنه ماجابت له ضنا وكانت عقيم وعشان كذا فكريتزوج سوريه اقل من مستواها عشان ماتشيخ على بنت عمه





بس زوجته ماطولت بعد زواجه بسنتين توفت بعد ماجاله ولد وعقبه ابو عزام اهمل بيته وولده فكان منشغل عن عزام طول الفتره وام عزام اغترت بالمظاهروالحفلات ونست ولدها





غلا جالسه بجنب عزام تحس ودها تمسك فيه من شدة خوفها من اهله
تأملت خواته كانوا راقيات بلبسهن جدا





عزام انتبه لخوفها وتوترها من المكان قال ببرود وعشان يوثق العلاقه بين خواته وغلا:دانه وصلي غلا لجناحنا خل ترتاح لها شوي





دانه الله يعينج ياغلا على مابلاج قالت :ان شالله ووقفت وقالت لأختها بهمس:امشي معاي بستجوب مرة اخوج ولو ان الكتاب باين من عنوانه شوفي شكلها يكسر الخاطر






غلا قرب مني عزام وقال برود:روحي مع اختي بتدلك على جناحي وديري بالك تفضحين علاقتنا مفهوم





غلا ودي اسطره على هالاسلوب حسيت بتوترمن قربه لي قلت:ان شالله
اشرت لي اخته ورحت معها







دخلت الجناح كنت مبهوره بجماله وفخامته احس انه قصر مو جناح
انتبهت اخته لشدة اعجابي ودهشتي
قالت بهدوء :الخدم بيطلعون شنطكم فوق


قلت بتوتر:مشكوره تعبتكم معاي


دانه حسها تكسرالخاطر وانها متعذبه مع هالعزام اخوي واعرفه فاشل
حسدت عزام على هالجمال الي يتمتع فيه كانت حلوه وجذابه خاصة بملابسها البسيطه
قلت ببتسامه:ماسويناألا الواجب وجيت بطلع قلت :اذا بغيتي اي خدمه ماعليج ألا تضغطين الجرس الي بالمطبخ وتجي لج الخدامه





احسني ملكه كل هالترف بعيش فيه صح ان عزام مومقصر معي لابلبس ولا بأكل بس خدم اول مره بالعاده انا الي اخدم
ابتسمت ورحت اتمشى بالجناح واشوف


عند عزام بالمجلس

قاعديجاوب على استجوابات امه
مرتك ماحملت هي دارسه وباي صف شكلها تفشل ماتعرف تلبس لازم ادربها لاتفشلنا عند جماعتنا




عزام طفر وقام قالت امه بجفا:وين بنحط العشا اقعد
عزام بنرفزه: طلعوا عشانا فوق وراح
امه من الحين بينعزل عنا
وراحت توصي الخدم يحطون العشا







غلا حست بقرف ودها تسبح عقب التعب بس الخدم بعدهم ماجابوا شنطها

دقت من جهاز الخدم وقالت لهم يجيبون الشناط
وراحت دخلت الحمام تسبح على ماتوصل شناطهم






عزام دخل ودخل شناطهم الي حطوهم عند الباب نزلهم بالصاله وسكر الباب






غلا خلصت وطلعت ماكان عليها ألا الفوطه لافتها حتى الروب استحت تستخدمه ضنته لعزام
كانت تضن ان الخدم حطوا الشناط وطلعوا




مشت بشويش وبرودة السراميك ذبحتها كانت مستعجله بتخذ ملابسها بس صدمها قعدته بالصاله

حست ان الانتعاش الي تحس فيه تبخر وان جسمها حرارته اربعين






عزام بلع ريقه وحس بكهربا بجسمه تم مبحلق فيها كأنها حوريه طالعه له من البحر
طالع في رجولها وارتفع في نظره لين وصل شعرها الي مفتوح وكله ماي كان واصل لي نص فخوذها الكاشفه





غلا تداركت نفسي ورحت ركض للحمام وسكرته بسرعه
عزام مازال دايخ بس اختفت صحى واخذ شنطتها ودخلها الغرفه
وقف عند باب الحمام وقال وهو يبعد التوتر:شنطتك هنا تقدرين تاخذين ملابسك
وكمل :انا انتظرك بالصاله على العشا







غلا برجفة خوف على توتر هي وين والعشا وين عقب شافها
ياربي وين عقلي غبيه اطلع بدون ملابس شبيقول الأخت متعوده تفصخ دايم


طلعت بشويش ورحت بسرعه وقفلت باب الغرفه واخذت لبسي ولبست تنوره الطويله علقت عليها شكله بيحرقها مع الي قبل ولبست قميص سكري ساده شكلي غلط بهالليل بس شاسوي عقب الي شافه صرت اخاف مالومه رجال وطلعت عنده كذا اكيد بثير غريزته






عزام نطر طلعتها وشافها تاخرت
حب ياكل ويتركها بس سمع فتح الباب وألتفت لها

ضحك على لبسها صاجه امي تفشل بس انا ادري ليش عشان ماالتفت لها بس هي من غيرشي حلوه



غلا احس اني اول مره اشوفه عقب الموقف المحرج جلست بكرسي منفرد وبعيد شوي



عزام برود: تعالي أكلي
غلابتوتر: بعد شوي أكل اذا خلصت



عزام اكره هالطبع فيها غصب تخلي نفسها خدامه وتصغر من قدرها قلت بجفا:الاكل بعدي اتركيه من اليوم بتعودين نفسك تاكلين معي مفهوم


كمل بسخريه: علأقل اشوف طريقة أكلك وعدلها قبل تفضحيني بأهلي




غلا صج يقهر سكت وقربت وجلست احس ان جسمي يرجف منه مديت يدي باخذ الملعقه بس هو سبقني ومدها لي
كليت بشويش والاكل يهتز بيدي على مايوصل فمي




فجأه قال كلمه خلتني اغص بلقمتي
عزام حاس بتوترها وقلت :لو تامه بالفوطه افضل من هالملابس العفنه
غلا:كح كح
عزام خاف تموت طق ظهرها وعطاها ماي
قال بخوف:اشربي ماي بسرعه





غلا شربت ماي وبعدت عزام الي قرب لها
عزام كان بيعارض بس سمع طق الباب
قال بأهتمام:قومي بسرعه ادخلي داخل وبدلي هالملابس لا يشوفنك اهلي وانفضح


غلا وقف وقالت بنرفزه: ماني لابسه ولبسي عاجبني
عزام سحب من ذراعهاودخلها الغرفه وراح يفتح الباب






كانوا خواته
دانه بخوف :مافينا نوم قلنا خل نسهر مع اخوناوزوجته وناخذ اخبارهم




كانوا يخافون من عزام بشكل عزام بجفا:حياكم تفضلوا
بنادي لكم غلا


دينا بخجل:صج انج ماتستحين كان خليتي بكره نجلس معها مو هالوقت وهم توهم معاريس





دانه بنرفزه:انتي مصدقه ان اخوك مال رومانسيه يابابا هذا جاف حتى بعواطفه مع زوجته
تلاقينه الحين شبع منها وخلها تجلس بروحها وهو بيخمد



كملت بفخر:بتشكرني غلا على هالزياره وقولي ماقلت







في الغرفه
عزام بغضب:غلا لاتعاندين ألبسي الي قلت لك

كان مطلع لها برموده بنفسجيه بنقوش صفر كانت استر شي ممكن تطلع فيه عند اهله
غلابقهر:مابي بطلع كذا

عزام قرب لها وشد يدها قال:شكلي انا الي بلبسك غصب وجر سحاب القميص
بس غلا صرخت واستسلمت قالت:خلاص بالبس بس اوعدني انك ماتلمسني



عزام بقهر:خلصي لبس انا طالع لانا تاخرنا عليهم طنش سوالها وطلع لهم

















بعد فتره





كان قاعد جنب غلا ومحوط خصرها بيده عشان قدام خواته وده ان خواته يطولون عشان يتم على هالحاله قريب منها


غلا الي قاعده على جمر من قربه ودها تكفخه باقرب ماعندها غلا بقهر صج ثور هذا وانا محذرته ماصدق وجود خواتها وانتهز الفرصه عشاني ماقدر اتكلم



استمتعت بخواته احسهم حبوبات خاصة دينا يعجبني خجلها ودانه عسل بسوالفها بس احسهم مو ميانه مع الثور الي لاصق طول الوقت يسألوني وانا اجاوبهم


والعزام مستمع فقط ماودي اطردهم بس لصقتي بهالعزام كرهتني بالقعده حتى



حس بكهرباء من لمساته لخصري كان يضغط عليه بدون لاينتبهون له خواته احس متعمد هالشي ويبي يقهرني باي شي




وقفت وقلت ببتسامه:نسيت اضيفكم وش تشربون كنت متعمده بس عشان ابعد


البنات باصرار:لا والله مانبي شي شبعانين صدمني عزام اشلون سحبني لحضنه وقال:اجلسي قالوا لك مايبون شي



خواته انفشلوا قالن:يالله نستاذن بروح نام وطلعن ركض

انا من طلعن دزيته بقوه عني وقلت بتوتر:ابعد عني لاتلمسني كم مره حذرتك


عزام الله يخس بليسهن ضروري يروحن حسيت بالقهر من كلامها وطنشتها وقمت بروح لغرفتنا انام وانا في نفسي فرحان لان غلا ماتقدر تسوي اي شي

وبهالطريقه بقدر اسيطر عليها

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 26-12-10, 10:23 PM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,172
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البأأأأأأأأأأأأأأأأرت الثامن عشر



عند ضي

وصلها بيت جدتها بعد ماتعشوا عند ابوها الي مارضا يروحون ألا بعد مايتعشوا





دخلت كانت الساعه ثنعش والانوار مطفيه واكيد جدتها نايمه الحين موعادتها السهر






صعدت لغرفتها اول مادخلت حست بشعور غريب حست انها ماعاد تشتاق لغرفتها مثل اول




اول كانت تحسب الليالي والساعات عشان بس ترد لها لكن الحين ودها ترجع لمكانها الجديد الي هو حضن علي







فصخت عبايتها وبدلت ملابسها ألبست لها شورت ابيض وبلوزه زيتي مخطط بأبيض





رمت نفسها على السرير بشويش وتنهدت بضيق: معقوله ياضي كلام عليا يأثر فيج هذا وانتي كنتي كارهه علي وتبين الفكه منه




شصار فيج الحين صرتي تشرقين بأسمه وتعصبين اذا جابت اخته طاري العيال
بس لانج خايفه انه يفكربغيرج اذا ماحملتي




اه ياربي والله اني ادري ان تو الناس على الحمل ماصارلنا شهرين
بس الزفته عليا شيفهمها هالشي






قطع سرحانها صوت التيلفون
خذته من الكومدينه ابتسمت وردت :الوو






من جهه ثانيه علي الي ماقدر ينام حاس بضيقه لان ضي مو عنده ولانه حاس انها متضايقه من كلام عليا فحب يسمع صوتها ويتطمن عليها قبل ينام



دق عليها وانعش قلبه صوتها العذب
علي براحه:هلا باحلى الو
ضي عضت شفاتها وضحكت بخجل:ههه
علي ذاب بضحكهاقال بخبث:بعدماشفتي جدتك وتطمنتي عليها ماودك اجي اخذك







ضي بخوف:لا لاتعب نفسك وبعدين من قالك اني شفت جدتي اصلا من جيت وهي نايمه



كانت خايفه يعندويجي صج ياخذها وهي محتاجه تجلس بروحها هاليومين


علي بخيبة امل: اوه شهالحظ
الزفت

ضي ببتسامه:اشفيه حظك
كانت تبي تسمع جوابه


علي وهو منسدح بسريره تنهد بقهر: حظي ردي الي علقني بسراب
كان يقصد حبها له ان صعب انه يوصل له مثل السراب






ضي مافهمت قصده عبالها ان زواجهم صعب استمراره قالت بقهر:حظك الي ربطك فيني صح
ليش

قاطعها:لا ياضي لا تفهميني غلط ارجوك
ضي بنرفزه وبدون اي تفاهم:
مابي افهم شي وسكرالخط لاني بنام

علي بنرفزه:ضي لاتنرفزيني بأفكارك الطايشه


ضي انقهرت وسدت الخط بوجهه رمت الجهاز بقهر
ضي انا طايشه هين ياعلي الزفت بعلمك هالطايشه شتسوي






شافته يدق اكثر من مره وطنشته وبالأخير ارسل لها مسج وافتحته







علي اقهره تصرفهاودق بيهاوشها بس ماردت وارسل لها
(هين ياضي ان مادفعتك ثمن هالتصرف ماكون انا علي وحسابك عندي جهزي نفسك بكره بجي اخذك)








عند غلا

الساعه على وشك ثنتين وهي مانامت ودها تنام بس خايفه تغفي عينها ويقربها عزام حست من نظراته ألها اليوم بالخوف والربكه





طالعت بلبسها الي اختاره لها تنرفزت اشلون طعته ولبست هالبرموده الي لاصقه وتكشف اكثر مما تستر ادري كان قاصد هالشي بس يحلم






بالأخير قررت تدخل للغرفه وتبدل وتلبس اي شي ساتر تسحبت بشويش
خايفه عزام يحس عليها







عزام الي كان يصارع توتره حاس بالخنقه وده يعيش حاله حال اي واحد متزوج
تنهد اخ ياعزام جاهل مثل غلا تجيب راسك






حس بفتحت الباب وشافها تسحب بشويش لشنطتها مسك نفسه لايضحك
هالبنت عليها حركات تجنن مادري من وين تجيبهن كأنها حرامي بيسرق






قرر يخرعها وقلب للجهه الثانيه ومثل انه يحلم :ذابحها ذابحها
مثل وماكمل كان بيقول مثل ماذبحت قلبي

كان بيشوف ردة فعلها
غلا فزت من تحرك وحطت يدها على قلبها من الي سمعته
غلابخوف:ياحسرتي اكيد يقصدني خذت بجامتها بسرعه وطلعت ركض








عزام بطها ضحكه ورد بيحاول ينام وهو عارف ان النوم مجافيه من عرف هالغلا








اليوم الثاني


عند خالد بيته

كان قاعد بيته ماراح لشجون يبي يبعد عنها هالفتره خاصه وانها نفاس وتحتاج راحه






دخلت ريم بصينية الفطور
ريم تحس بالقهر من افكاره الي مع شجون ولدها
قررت تفاتحه بسالفة الحمل اجلست ومدت له فنجال شاي قالت بإهتمام:خالد ابيك بموضوع





خالدبرود:خير شنو هالموضوع

ريم :موضوع الحمال اناقررت اكشف عند دكتوره

خالد انصدم غبيه هذي ماصارلنا شهرين وتحاتي الحمال
قال بنرفزه:تو الناس ليش مستعجله
ريم بعناد:لا موتو الناس انا ابي اجيب لك عيال عشان تبعدعن بنت أبليس ش
ماكملت لانه جرهامن شعرها صرخت :اخ هدني




خالد فار دمه قال بقهر:كلمه ثانيه احش لك ألسانك مابقى ألا انتي تسبين زوجتي وام ولدي دزها بقرف عنه وقالت بصراخ:اه بتشوف ياخالد ان مانسيتك هالشجون ماكون ريم وراحت عنه وهي في بالها تنفذ كلام امها وان خالد مافيه فايده يترك شجون








عند علي

قام متاخر وخذله شاور يريح فيه اعصابه التلفانه
توعد بضي وانه بيدفعهاثمن تكبرهاوغرورهاعليه غالي هو الي كان عازها ورازها رغم كل عيوبها




طلع من بيته بعد ماارسل لها تجهز






ضي الي كانت جالسه مع جدتها الي استغربت جيتها وبهالوقت كانت تستجوبها الجده: اكيد يمه مافيكم شي


ضي بضيق:افا يمه شكلج ماتبين جيتي خير شر





جدتها : بالعكس يمه بس من خوفي عليج



ضي بترد بس المسج وقفها فتحته وانصدمت
ضي معقوله بينفذ كلامه علي لا مستحيل علي طيب وحنون لايمكن انه ياذيني ابدا

كانت تطالع بالشاشه وهي مندمجه
جدتها بخوف عقب شافت شكلها:ضي يمه شفيج ومن منه هالرساله





ضي ياربي شقول لها حاولت تكون طبيعيه قالت بتوتر:هذا علي مرسل مسج


الجده بشك:مسج
ضي وهي تقوم :اي يمه مسج وطلعت لغرفتها







جده ضي بشك:والله مادري عنج ياضي طول عمرج تخبين عني بس الله يهديج ان شالله







ضي دقت على علي ومارد ألا بعد طلعة الروح
ضي بقهر:اخير رديت
علي برود يقهر:انا عند الباب بسرعه انزلي وسده بوجهها







ضي بصدمه وخالطه خوف هذا من صجه واخذت عبايتها وشنطتها وطلعت



شافت جدتها بطريقها وجدتها انصدمت قالت:وين بتروحين
ضي بضيق:اي علي برا وجت بتطلع
قالت جدتها:خليه ينزل وتغدوا عندي
ضي برتباك:مشكوره يمه بس مستعجل





علي في سيارته ويحاول يمسك اعصابه الي تلفت وماعاد عنده القدره في تحمل ضي

شاف ضي جايه
اركبت بعصبيه وسكرت الباب بقوه
قال بصراخ: لاتكسرين الباب لااكسر اضلوعك ياضي



ضي بقهر:لاتصرخ علي ترا مااسمح لك
علي فار دمه وضغط على يدها بشده قال بقهر:من تكوني عشان تسمحين اوماتسمحي

ضي برجفه مستحيل يكون هذا علي لا اكيد انا احلم ماقدرت تنطق وعلي ترك يدها بقرف وحرك سيارته بسرعه عاليه






ضي بين صدمة صدق او لاتصدق ان هذا هو علي الطيب الحنون صح انه ينرفزها قبل في بعض الحركات بس عمره ماشافت منه هالنظره المرعبه







بعد يومين


في بيت عمر


عند حنان الساعه ثنعش الظهر
كانت بالمطبخ اتجهز الغدا مع الخدامه حبت انها تعلم الطباخ في وقت إجازتها





طالعت بندر الي جالس يرسم على الطاوله عندها بالمطبخ ابتسمت ياحبي له مااتوقع اني بحب ضناي كثر حبي له







سمعت صوت عمر الي ينادي عليهم من الصاله
حنان ببتسامه:تعال احنا هني بالمطبخ
عمر بستغراب بالمطبخ ودخل عندهم
ابتسم: شعندكم بالمطبخ لهدرجه مشافيح تبون أكل






حنان بقهر منه:لا مومشافيح بس الشرهه علي الي بذوقك طباخي
وكملت شغلها بتقطيع السلطه
عمر انتي كل شي منك حلو قال: صج انتي الي طابخه لاماصدق




حنان وقفت وطفت عن الجدر قالت بدلع:لا اضحك عليك
كملت وهي تلف للخدامه: سيسي اخذي بندر وغسلي له يدينه عن الالوان عشان يتغدا






عمر نطر الخدامه لين طلعت مع ولده ولف على حنان الي تزين السلطه جا وحضنها من ورا
قال بحب:تدرين حتى لو مسويه لي سم باكله دامه من يدك
باس خدها
حنان متوتره بقربه قالت بخجل:اسم الله عليك عساني ماسوي لك السم
لفها عليه وهو مازال محاوط خصرهابيدينه قال بتعب: ترا حدي جوعان وتعبان فابي من زوجتي الحبيبه تحط لي الأكل بسرعه لا أكلها





فسوا حركه بأسنانه كانه بياكلها حنان بعدته وقالت بضحكه:لا كاني بحطه لك بس روح بدل ويكون كل شي جاهز






طلع وتنهدت براحه:الله لايحرمني منك ولا من شوفتك وقامت تجهز الغدا

عند غلا

حبت خوات عزام وندمجت معهن على طول وهالشي اسعد عزام حيل

خاصة ان خواته قاعدين يضغطون على غلا بالبس والكشخه مثلهن






في المطار

كانت جالسه مع دانه ودينا ينطرون عزام يخلص أجرأتهم ويروحون





كانت تحس انها بعالم ثاني غير عالمها عمرها مافكرت تسافر بسياره حتى والحين بتسافر وبطياره بعد






تأملت المطار وكبره والناس الي رايحين ورادين شافت دينا مندمجه بتيلفونها تراسل ودانه حاطه سماعات الاذن وتسمع اغاني على مايخلصون
وامهم مندمجه بجريده
ابتسمت هي الوحيده الي تحس انها شاذه بينماهم متعودين





قطع عليها عزام الي اشر لهم يمشون
قاموا وقامت معهم


وهي تشوف كل شي تطيح عليه عينها







اركبت الطياره وحست بالرهبه من شافتها وهي من خلقتها ماتحب المرتفعات

اشرلها عزام تجلس وجلست يم الدريشه وجلس يمها وكانت امه وخواته على يمينه بالجهه الثانيه






اعلنو اقلاع الطياره وزاد خوفها
عزام شفت رجفتها كسرت خاطري قلت : اشفيك خايفه






غلا ودي اسطره وش شايف يعني قلت: لا بس ممكن تخلي دانه اودينا تقعد جنبي






عزام ادري انها خايفه وتبي خواتي عشان تحتمي فيهن بس حامض على بوزها
مالها غيري
طنشتها وارتفعت الطياره وماحسيت ألا وهي مدنقه وتصيح



تفشلت من شكلها قلت بجفاف: عدلي جلستك فضحتينا الناس قامت تطالع




ام عزام بقهر:شوفي مرت اخوك افضحتنا الحين بيقولون عقد ماعمرهم شافوا طياره



دينا كسرت خاطري شكلها شلون ترجف وهالعزام معصب شفت دانه ماانتبهت اصلا لشي
بعد فتره بعد ماصرنا بالسما قمت من مكاني ورحت عندهم






عزام صارلي ساعه اهدي فيها حتى المضيفه جت وحاولت بس هي معنده ومدنقه ترجف وترجع

شفت دينا الي وقفت قبالي قالت:عزام ممكن تخليني اجلس معها





عزام ماعارضت لان بنت الفقر حتى وهي بين السماوالارض ماتستنجد فيني قمت وجلست دينا مكاني





جلست مكانها وعيني عليهم كانت دينا تكلمها وغلا ترجع بالكيس الي جابته المضيفه كانت ماتقدر ترد


انتبهت لأمي الي قالت بغضب : مرتك لايكون حامل وانت ماتدري ترا بتضرها الطياره
خاصة بأول شهورها






عزام الله يسمع منك بس متى قلت بهدوء:لا مو حامل بس اول مره تركب طياره
امه بنرفزه:اكيد بنت حارس



عزام صبرا جميل الله المستعان طنشت ولفيت عنها






غلا هدت شوي من جت يمها دينا ماكانت تبي عزام يشوف ضعفها ولا تبي تلجأ له







عند شجون


جالسه سرحانه بخالد صارله فتره ماجاهم ولا سأل عن ولده خافت انه يكون زعل عقب اخر هوشه صارت بينهم

شجون ياربي اذا جا زعلت واذ طنش هم زعلت شهالمشاعر المتضاربه





نزلت ولدها بسريره تنهدت حتى ضي صارلي يومين ادق ماترد موعادتها وجدتي ماتدري عنها عقب اخر زياره لها




اوف صج النفاس طفش حتى حنان من أخذت عمروهي مطنشتنا وقليل ماتجي






خذت التيلفون وقررت تدق على بيت خالها فهد وتطمن على خالد لو من بعيد








في بيت علي

قاعده تخوص اي شي بس عشان تسكت علي

هي ماتعرف شي اصلا كانت بتصيح كل ماتذكرت ذيك الليله اول ماجابها من جدتها






زفها وصرخ عليها على كل كلمه وكل حرف قالته وحذرها من انها تعانده باي شي يقوله






هي عصبت مهماكان ماتعودت على هالاسلوب فلما جا بالليل قالت له نام بغرفتك مابيك ت
ماكملت لانه سكتها بطراق وكانت اول مره يمد يده عليها
عاملها كأنها سبا واخذ منها الي يبي بالغصب وهذي حالته معها تلبي حاجته سوا بالطبخ او بالفراش دون نقاش







علي دخلت البيت وانا حاس بضيقه صرت اكره بيتي وقليل مااقعد فيه
قاهرني تمردها علي حبي لها خلاها تتمادى بأهانتي
بس مو علي الي يسكت والله لاوريك







شفتها بالمطبخ لاعت جبدي ماتعرف شي طبخها زفت بس عناد تطبخ حتى لو مأكلته






قلت بنرفزه: خلصي الغدا بسرعه





ضي بقهر منه: زين دقايق واخلصه
علي قعدت بالصاله انطرها
تنهدت ليش ياضي تحديني علي شي انا مابي اسويه كل مااتذكر اشلون لمستها بالغصب اكره نفسي ماحب اني افرض نفسي عليها

بس تصرفها قهرني وزاد من رغبتي فيها خاصة واني ماشفت لها دموع بالعكس كانت تطالعني بغضب وهالشي اسعدني
لان كل شي ألا دموعها تعذبني






ضي حطيت اكله عساه الي ماني بقايله ورحت اناديه
ناديته وصعدت اخذ شاور عن هالقرف وريحة الأكل






علي طالعت الأكل وذقته بغيت ارجعه كاته الملح كت
على المعكرونه شربت ماي وقمت عنه ورحت بهاوشها على هالطبخ





دخلت مالقيتها سمعت صوت ماي بالحمام عرفت انها هي

ابتسمت وفصخت ثوبي ولبست سروال بجامتي بس ونسدحت على السرير انطرها







ضي خلصت حمامي احس بأنتعاش عقب بدلت ريحة الطباخ بريحة العود الي فجل الاستحمام
طلعت وانا انشف راسي وانصدمت من وجوده امداه شبع وانا شعلي لفيت لتسريحه وقعدت انشف شعري
كأني مامهتمه لوجوده






علي قهرني تطنيشهالي قلت بنرفزه :سكري الباب وطفي اليت

ضي اخ ماحب احد يتأمرعلي سكت ورحت طفيت اليت وجيت بطلع وسكر الباب بس هو صرخ:تعالي وين ذالفه

ضي بقهر:احترم نفسك وانا بروح اتغدأ عندك مانع



علي راح وسكر الباب وسحبها لسرير وقال وهو يستنشق ريحتها:من حلات الطباخ عاد ذكريني أذا قمت اطلب لنا غدا






ضي شوي وتصيح صح انها تخلصت من حالت الصياح قبل بس ماتبي هالمعامله ابد


بعد فتره

علي ادري اني قسيت عليها بس شاسوي
اخذت فتره وانا حاضنها احس اضلوعهاتمزعت مني

ضي ادري انه يمثل النوم وانه صاحي حاولت ابعد عنه حس بخنقه
ارخى يده وقال ببرود:وين
ضي بموت جوع قلت وانا اعدل نفسي:بروح اكل لي شي بموت جوع

جيت بقوم مسك يدي وقال:انطري بطلب لنا أكل بدال اكلك المالح
اعتدل واخذ تيلفون البيت بيدق حسيت بخجل من سبه لطبخي قلت بنرفزه وانا اوقف:عاد مالح ماصخ انا عاجبني وباكله





علي طنشتها ودقيت وطلبت









في فيلا ابوعزام بسوريا

دخلوا الفيلا وكانت مبهوره بكبرها كانت فيلا ومحيطه بالمزارع وفيها حمام سباحه كبير
كانت للحين تحس بدوخه من الطياره ولانهامارضت تاكل شي




انتبهت لرجل كبير جاي جهتهم توقعت انه حارس بس صدمها لما سلم على ام عزام بحراره وهي قابلته بالجفاف
وبعده سلم على عزام وخواته
تمت منصدمه لين ماقال لها عزام برود: هذي غلا زوجتي
وكمل وهو يأشرعليه:خالي ابو جواد اخو الوالده


انصدمت الحين امه سوريه وانا اقول من وين جايب هالجمال هووخواته
رديت بهمس:اهلا تشرفنا





ابوجواد بحب:لك ميت اهلاوسهلا بأختي ام عزام

ام عزام بغرور:اهلين كيفك وكيف مرتك وعيالك




ابوجواد:مناح ومشتاين لكم كتير
ام عزام مشتاقين لناولا لفلوسنا اخ كل مااتذكر بيعتك لي يااخوي على ابوعزام وانا ماكملت الثلث تعش استخف



غرك بماله وحلاله واخذني بس عشان اجيب له الضنا ولما حصل وجبت عزام الي بيني وبينه اربع تعش سنه بس قلت يمكن يحبني خاصة وان زوجته ماتت لكن لأسف ماعبرني




حتى ولده الي جا مااهتم له يمكن لانه مني لو انه من حبيبته جان اهتم فيه وهذا الي خلاني اوقف حمل لين صار عمر عزام عشرسنوات
كنت محتاجه لوقت عشان اكبر شوي وعرف اربي كافي عزام الي انحرم من حناني





بعدها حملت بالتوم وهالشي نساني عزام وابوه لاني أنشغلت بناتي وبس


الساعه ثلاث العصر

عند غلا كانت عندالبنات بغرفتهن ماراحت لغرفتهم ولا فكرت تشوفها بعد




دانه كاسره خاطرها من الصبح ماأكلت شي وقالت للخدم يجيبون لها شوربه لغرفتهم
وصار لها ساعه تزن عليهاتشرب





غلا كانت ماتقدر تاكل تخاف ترجع قالت:ماقدر يادانه ماقدر


دينا الي ترتب ملابسها قالت:خلاص يادانه لاتغصبينها يمكن اذا جاعت٠اكلت


غلا تحمد ربها الف مره الي جمعها بالاختين تحسهم خواتها الي ماجابتهم امها



دانه رمت نفسها بالسرير وقالت بسخريه:شكل الأخت متعوده تاكل من يد عزام
وضحكن وغلا بتسمت تحس انهن يخافن من عزام ويحسبن له الف حساب





عزام سمع كلام دانه ودخل عليهم قال ببتسامه:اي وهذا الي كبر راسها علي
وجلس يمها وخذ الملعقه الي فيها شوربه وقربها من فمها


غلا وبصدمتها جت بتبعد بس هو سحبها وحوطها بخصرها قال بهمس:اتركي الدلع واكلي احسن لك
كمل بصوت عشان لايشكك خواته الي مفتشلات من جرأته:هم هم حبي
وفتحت فمها غصب وشربت
بعد الملعقه الرابعه ماقدرت بعدته غصب وراحت تركض




وطلعت برا الغرفه ولحقها بسرعه
غلا ماتحملت ثقالت دمه وانا بتعبي طلعت بروح انام ورتاح بجناحي الي ماعرف مكانه وقفني مسك ذراعي
عزام ولفني له قال بنرفزه:وين رايحه
غلابتعب:ابي ارتاح احس بتعب


عزام رحمها ومشى معها لجناحهم
دخلت وطالعت بالجناح من التعب رمت نفسها بالكنبه الي بالصاله

عزام بخوف:روحي نامي بالسرير افضل لك





غلا بتعب:لا مايحتاج متعوده
عزام بأصرار:لا بتقومين ولا بشيلك انا
غلا طنشت ولفت للجهه الثانيه عنه


ماحست ألا وهي مرفوعه بالهوا وبين يدين عزام جت بتصرخ بس وقفها لما قال :لا تفضحينا باب الجناح مفتوح وصوتك بيوصل لهم فاسكتي افضل لك
ومشى فيها للغرفه ونزلهاعلى السرير وهي جلست وبعدت بسرعه




كسرت خاطره بخوفها قرب وقال من غير لايحس:غلا شفيك خايفه كذا

غلا منك يالمجرم قالت بارتباك: مو خايفه بس ابعد لاتقرب
عزام انقهرت هي تحمدربها ساكت لها قلت بخبث:يعني الي مخوفك قربي ترا عادي بعدين بتعودين




غلا ودي اكفخه انا تعبانه وهو يتميلق قلت بخوف وانا اوقف عن السرير: اقدر انام على السرير دامك سامح لي بهالشي




عزام ببرود:طبعا ورفع لها الحاف واشر لها تقرب
بس غلا حست انها طاحت بمطب قالت برتباك:انت اطلع وانا انام

عزام بقهر راح وسحبهابيدها قال:انتي الكلام معك فاضي ودخلها بالفراش وجلس يمها وهي تحس بقلبها بيوقف خاصة وانه قاعد يمسح على راسها
بعد ساعه من الخوف والتوتر نامت وهي تحس بيدين عزام الي مازالت تنغرس براسها بخفه






تأمل شكلها الجذاب وغطاها وباس خدها وطلع







بعد اسبوع


عند خالد

صار له اكثر من اسبوع ماراح لشجون ولا شاف ولده اشتاق لهم حيل ولشوفتهم




دخل على ريم بالغرفه وانتبه لها تخش شي بسرعه
ريم بخوف كانت بتخش الحجاب بس صدمها دخوله
قالت برتباك: ياخي طق الباب تنحنح
خالد بشك في امرها وخايف من الي تخبيه لانه عارف ان وراها حيه كبرا وهي امها :ليش ان شالله




ريم بترقيع:بس فرضا كنت ابدل او بلبس
خالد دوري غيرهالعذر ياريم انتي وين والمستحى وين ماكأنك فالتها بالقمصان العاريه ومن اول لليله بعد قلت :عادي لو دخلت عليك انازوجك




ريم ياربي اشلون بسوي شغلي وهذا هني شافته راح ونام انقهرت وطلعت عنه







في سوريا

كان يتمشى مع خواته بالسوق وبعده بيروحون يتعشون برا

دانه وهي تجر اختها لمحل شناط
غلا كانت بس تمشي مافكرت تاخذ شي ولا تبي غير انهاتاخذ لأبوها هديه لان ماعندها غيره عكسهم الي مابقا احد ماجابو له هديه
عزام ببرود:ادخلي اخذي لك شناط ترا ارخص منا بواجد
غلا شقصده اني مااقدرادفع بالعكس اصلا فلوسي ترس البنك وماصرفت منها شي






عزام قهرني تطنيشها قلت :ادخل اخذ لك على ذوقي ودخلت وشريت لها وهي واقفه منصدمه



غلا ليش يسوي كل هذا انا
مابي منه شي كافي كل الملابس والاغراض الي مااستخدمت نصهم


احس تصرفاته متغيره هالأيام عكس ماكنا بالمزرعه هني ماقام يصرخ ولا يتأمر علي طول الوقت يمثل عند اهله دور الزوج الوفي صراحه اتفشل قدام امه وخواته مرات يتلصق ومرات يبوس خدي قدامهم ودي اصرخ وبعده بس اخاف انفضح

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة الهودج, ليلاس, الهندي, القسم العام للقصص و الروايات, تلاشت, تلاشت قواي بين يديك كاملة, بين يديك, حمل الرواية كاملة على ملف ورد وتكست للجوال ص 15, قصه مميزة, قصه كاملة, قواي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:16 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية