لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-12-10, 10:46 PM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,172
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
Fight

 

عند علي

في بيت عادل كان زايرهم
عادل مايدري عن هواشهم حتى عليا


عليا برود:مو جنه مرتك مطوله عند جدتها هالمره
علي برود:لا عادي جدتها تعبانه وبتجلس معاها هاليومين





عليا بسخريه:اخاف انها حجه او كذبه من كذباتها بس عشان تفتك منك

علي بقهر:انا مااجي عندك ألا تسبين في مرتي ترا مليت من حنتك
عليابضيق:لا تلومني ياخوي انتي سندي بهالدنيا وابي اشوفك فرحان ومتهني وعندك مره تحبك وتراعيك وتجيب لك ضنا




علي بنرفزه:ومن قال لك اني موفرحان ومتهني بزواجي من ضي





عليا بضيق:علي ياخوي افهمني انا حرمه ومتزوجه وافهم بشعور الزوجه اذا حبت زوجها واشتاقت له والي احسه ان ضي ماتحبك ولاتشتاق لك اصلا فمعناه انها مانعتك من حقك
وعشان جذي ماحملت






علي حس بقهركل الي قالته صج ضي ماتشتاق ابد قلت: لا مامنعتني من حقي والحمل بأمر رب العالمين




عليا دامه مو مانعته معناه ان فيهاشي مانعها من الحمل







عند ضي

حست برأحه لقعدتها عند جدتها وابتعادها عن علي
قالت لجدتها كل السالفه ولامتها ليش مادقت واستأذنت قبل تروح الطبيب وليش ماتعتذرين له وتبررين له سبب تأخرك
رفضت هي كل الرايين ماتبي تقول لعلي عن روحتهالدكتوره تخاف يدري انه مافيهاشي يمنع الحمل وانه هو الي فيه ساعتها بيتركها وهو مهزوز من داخله عكس لما يتركها من غيرلاتقوله شي







اليوم الثاني


قامت ثنعش كانت موقته عشان طلعتها مع عزام
اخذت ملابس ودخلت تاخذ شاور




بعد فتره طلعت بلبسها كانت لابسه بدي لاصق اسود و جبنيز وتنوره بيضا كلوش

صلت الظهر وراحت تقوم عزام
اوقفت عنده اول مره تسويها وتقومه قالت بخوف:عزام عزام





عزام صحى على عزف اسمه بلسانها قال بنعاس:كم الساعه

غلا:ثنعش ونص

كملت:قوم صل




عزام قام وراح يتوضى ويصلي غلا خلصت لبس وجهزت شنطتها وعباتها وقعدت تنطره

عزام لبس وجهز وطلع لها شافها قاعده كان لبسها حلو وناعم بس ناقصها المكياج بعمري ماشفت عليهاشي حتى قلوز شفايف






قلت بتوتر:غلا انتي عندك مكياج وعطور كنت خجلان وانا اسألها بس لازم اعلمها مابي تفشلني قدام اهلي





غلا بقهر هوعارف البيروغطاه ليش يسأل: اعتقد انك عارف اني ماطبيت السوق غيرمعك يوم اشتري ملابسي فلاتسألني
عن تجهيزي لاني ماجهزت شي


عزام فهمت عليها وبشتري لها كل شي لاني انا ماعطيتها فرصه ملكت واخذتهامعي بسرعه





طلعنا مرينا عند خواتي دانه الي للحين حاسه بغلطتها كانت منزله راسهاكذا مره حاولت تعتذربس طنشتها



ديناببتسامه:هاه وين الهمه ان شالله
عزام برود: بنطلع نتمشى لاتنطرونا بالغدا بناكل بره اوكي

دينا:اوكي








في بيت الجده

عندشجون

عقب ماعرفت بالي صار لضي حست بالذنب وانها هي السبب في هدم بيتهم

شجون برجا:ضي تكفين خليني اقوله

ضي بغضب:لا تقولين شي اصلا اناماصدقت افتك منه

كانت تكذب بهالكلام وشجون عارفه انه مومن قلبها


شجون خذت ولدها النايم ووقفت قالت بضيق:لاتخلين كبريائك يهدم حياتج مع علي
لان بيجي يوم وتحسفين مثلي


وطلعت وتركت ضي منصدمه يعني شجون بعدها تحب خالد وتركه لها مأثر عليها







شجون اوصلت بيت خالها كانت طول الطريق تصيح حزن وظلم وهي نازله من السياره ومعها ولدها صادفت خالد وابوه طالعين من البيت وكانت تحس بعيون خالدالي ناظرتها كراهيه






غمضت عيونهاتفرغ سيل الدموع منها ومشت بتدخل بس وقفها خالها:شجون يبه تعالي سلمي على ابو عيالك




اعيالي اي اعيال ياخالي كله واحد وقالي انه غلطه مراح اكررها
سلمت بخنقه ودخلت قبل لا اسمع رده اذا كان رد اصلا






صادفت خالتي وحنان بالصاله جيت وسلمت وجلست بعد ماعطيت خالتي فهد



ام خالد بشهاق وهي تحضن فهد كأنها تعوض فقدان خالد بريحة ولده: ياربي تشفي ولدي من علته يارب وترده لأهله وولده





شجون بصدمه خالد مريض معقوله ان سبب اهماله لي ولولدي مرض لا لامستحيل قالت بخوف:خالتي خالد شفيه كملت بشهاق:خالد شنو علته






حنان بحزن:شجون هدي ان شالله مافيه شي بس ابوي اصر يوديه الطبيب ويعرف شنو سبب هالصداع والضيقه الي مخليته كارهنا وكاره بيتنا






شجون كارهم هم بعد اي ليش وعشان شنو قالت بثقه: اكيد مرته ورا هالسالفه






ام خالدبتأييد:وانا اقول جذي بعد وقلت لخالج بس تطلع نتايج الطبيب سليمه بناخذه للمطوع يقرأ عليه اخاف بنت ابليس ساحرته







عند خالد

لبى طلب ابوه ورضى يروح معه لطبيب وطلع كل شي سليم بس اصر يرجع لبيته مو متحمل الجلسه معهم ابد

هالشي ضايق ابوه حيل دخل بيته وراح سيده لغرفته حتى غدا مايبي حاس بلوعه ومايشتهي شي






بدل ملابسه ورمى نفسه بالسرير اخذ فتره وهويتقلب يمين يسار رفع المخده وحطها فوق راسه عشان يخف صداعه بس بعدين حس بشي داخلها





لمسه يتاكد منه وبعدين قرر يطلعه اول مادخل يده وطلعه انصدم بصدمة عمره




حجاب حاول يستوعب هالشي معقوله وصلت فيك ياريم انك تسحريني بطبوبك
قام بسرعه ولبس واخذه معاه وطلع بعد مادق على رفيقه مدرس دين







عند غلا

حاسه بسعاده ماتوصف حست انها احلى طلعة سوق مع عزام من بين طلعاتهم الثلاثه لانها اقدرت تتجاوز خوفها وتتجاوب معه شوي






خلصوا غداهم وراحوا ويتسوقون اختارت لأبوها زوج جوتي على ذوق عزام كان روعه حيل




وبعده جت بتطلع بس عزام اصر تختار هي بعد وهي رفضت بس بدون فايده اختار انعال سودا اصبع وعليها اكرستال كان شوي عالي




قال لراعي المحل:عطني مقاس سبع وثلاثين لو سمحت

غلا استغربت اولا من اصراره وبعدين من معرفته لقياسها
قرب عندها وقال بأدب:اجلسي قيسي النعال ولو اني متأكد انها مقاسك



عزام حافظ حجم رجلها حفظ وكذالك قياسها بألبس كأنه راسمها رسم بخياله




غلا خفت افشله قدام راعي المحل وجلست بس فاجأني بقعدة جنبي ونزوله لمستوى رجولي
فصخت نعالي بسرعه قبل يفصخها وحاولت اسحب منه النعال بس هو طنشني ومسك رجلي بثبات كنت احس بدفا يدينه على رجلي




احسه يتعمد يطول عشان يقيس لي النعال قربت عنده وصارت روسنا عند بعض حطيت يدي فوق يده بس عشان اتخلص منه وادخل النعال






بعد فتره وجيزه وحسيتها دهر بعدت وانا اقول : قدي النعال


عزام ببتسامه ذوبت غلا بسحرها:ادري مو قلت لك عارف اقياسك
وقف بعد ماخذ النعال الي نزلتها وراح لمحاسب






طلعنا من المحل ووقفني عند كراسي وقال لي لااتحرك وراح وشفته دخل محل بس ماركزت محل شنو بالضبط






عزام قررت اشتري لها اطقم مكياجات وعطور صح انها عندها كذا عطر بس انا ابي لها الجخ والفشخره قدام اهلي
دخلت محل عميل لناويعرفنا من كثر ماخواتي ياخذون منه
وصيت على كل شي ابيه وساعدني بالمكياج لاني مو خبره فيه
عطيته عنوان بيتنا عشان يوصله وطلعت لها بسرعه

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 26-12-10, 11:02 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,172
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

غلا احسه تأخر وخفت حيل بس ارتحت لما جا استغربت كل هالوقت ولا شرا شي
اكيد ماعجبه شي هو ماشالله ذويق
بعد ما جا قال ببتسامه:مشينا
غلا بحيا: اي بس مااخذت الفروه الي قلت لك






عزام كأنه تذكر:يووه نسيت اجل امشي في محل اعرفه عنده احسن الفروات
غلاببتسامه ذبحت قلب عزام: مشينا له
عزام ماحس ألا وهو ماسك يدها وهي ماعارضت بس كانت ترجف خوف وخجل







عند خالد


حس انه بيموت بعد ماتأكدت اضنونه كل شي ألا ان زوجته تسحره

حامد رفيقه:خالد انت لازم تروح لشيخ عشان يفك السحر عنك





خالد بخوف لان التعب قام يزيد خاصة وانه بعده مسحور:اشلون ماقدر انا ياحامد صاير ماحب اسمع قران احس بخنقه بس اسمعه وفوق هذا كله اهلي كارهم كره حتى ولدي ماشفته عقب اول اسبوع والحين هو ابوشهرين




قام يصيح بخنقه من التعب ورفيقه حس فيه وقال بضيق:لاتخاف ياخالد بينفك عنك السحر وبيروح كل هالاحساس وانا بوقف معك خلك بشاليهنا لين ماتحسن حالتك وترجع لأهلك



خالد بتحسر هين ياريم الزفت ان ماسنعتك ماكون ولدابوي على عملتك السوده







عند غلا

وهم رادين بالطريق كانت ساكته او بالاصح خوفها من عزام مخرسها خراس






سمعت تلفون عزام دق ورد عليه بإحترام:هلا والله بوصقر

الطرف الثاني:



عزام بعد مارد على الي داق من سلام وسوأل عن الاحوال كانت غلا تسمع كل حرف ينطقه وكانت مركزه على شفايفه الحاده






عزام بضحكه افزعت غلا من سرحانها:صج اخير ياخي مابغيتو ا واحدكم فوق الثلاثين ومااعرس





غلا قلبها نغزها وحست انهم عيال عمه اندمجت معه تسمع منغير شعور
عزام بخبث يرد على الي داق وعينه على غلا المركزه:تسألني عن العرس ياخي ياهو شي بس انت انو والله يسهل لك






غلا غاصت بهدومها ولفت عنه كأن منكب عليها ماي بارد من الخجل وماركزت في الي قاله بعدين من الحيا عقب الي سمعته






وصلوا الفيلا وانزلوا

وشافوا امه وخواته عند الزرع يتقهون اشر لها عزام تجي يجلسون معهم ونادى الخدامه ترفع الاكياس لجناحهم





غلا حست انها فرصتها عشان عزام يقبل اعتذار اخته قربت منه ومسكت يده بجرأه غريبه عليها


عزام حس بدخول اصابعها بين اصابعه الضخمه فلف عليها ياكد احساسه هل هي ولا اخاف غيرها





غلا بتوترورجفه من وقفته قبالها بطوله الفائق وضخمه بالنسبه لها قالت:ادري اني غثيتك بكثرة طلباتي بس اعتبر هذا اخر طلب اطلبه






عزام استغرب طلب شنو بعد قلت بتنهد:اطلبي شنو تبين
غلا وهي تأشر بعيونهالدانه :تصالح مع دانه تراها حاسه بغلطتها ومتندمه قدشعرراسها






عزام ياقلبي على هالحنون والله قلت ببتسامه :اصلا انا ناوي اسامحها بس مو عشانك عشان قعدتها بهالبيت مابتطول كلها شهر


غلاشهقت:ليش راح فكرها بعيد ان عزام ممكن يقتلها




عزام ببتسامه:بعدين تعرفين ولا ليش بعدين الحين بقول لهم وسمعي بنفسك الي بقوله
ومشى قدامهاوهي اوقفت فتره وبعدين مشت وراه







عند ام عزام وبناتها



عزام جا عندهم وجلس بعد ماسلم
امه بغرور:دام عندكم سوالف خاصه روحوا لجناحكم واخذو رحتكم بدال وقفتكم برا





غلا جت وسمعت نص الكلام اخذت فتره واقفه كأنهاتنطر الاذن من احد
عزام حس بتوترها وخوفها من عدم تقبل امه لها اشر لها وجت ركض وجلست يمه حس انها طفله ودور من تحتمي فيه






دانه ودينا فرحوا بنظمام غلا لجلستهم


دينا كانت اقرب لغلا قربت لها وقالت بهمس: غلا ماشالله عليك مروضه اخوي تروض صاير مايبعد عنك فتره






عزام شاف همس دينالها وشاف تلون وجهها عرف انه شي محرج دام غلا حمرت

حياها يسحرني ويزيدمن رغبتي فيها



غلا قاعده على نار ودها تعرف شنو الي بيقوله عزام شافته مطول يتقهوه
اوف شكله نسا







عزام ببرود وعينه على دانه الي مافتحت فمهابحرف من جلس معهم: ترا اعيال عمي حددوا العرس بعد شهر ودقوا يقولون اخبركم ان كل وحده مهرها وصل بحسابها






دانه بقت عيونها بدهشه ودينا شهقت:شهر مايكفي نجهز


عزام برود وعينه على غلا الي بصدمتها:بالعكس يكفي كله خرابيط وهدوم ماتاخذ منك اسبوع بعد عموما انا علمتكن وخز دانه بنظره:ومابي اي اعتراض الرياجيل صبروا بما فيه الكفايه
ام عزام:اصبروا ماقلناشي بس مو يحددون بهالسرع





عزام بحده:الي مأخرهم كان بيتهم والحين خلص وقام بيروح ماله خلق كثره حنه






دانه قامت وهي تصرخ:قهر ليش بكل شي مالنا راي وراحت داخل




غلا قربت من دينا بعد ماقامت ام عزام ولحقت دانه قالت بتعجب: عشان كذا قالي ان قعدة دانه ماراح اتطول ياشيخه انا خفت انه ناوي يقتلها
وضحكت




دينا بنرفزه من خبال غلا:والله انك غبيه خل اروح الحق اختي وانشوف اشلون نتصرف








في بيت جديد واشخاص جدد


شهاب عمره ٣٣عنده محلات اجهزه وخيره واجد ومن عشاق القنص والصيد يجلس بالبر اكثر من جلسته عند اخوانه




عماد ٣١يشتغل بشركة العايله ومعاه شهاده هندسة حاسب ألي
مكلفه شهاب بكل اشغاله ومتكل عليه بكل شي حتى بناء بيتهم شهاب بس يدفع مايحب يشتغل حتى محلاته مشغل فيهم ربعه كونهم خبره وهولا






شهاب وهو طالع ومعاه العزبه صادفه عماد الي انقهر من بروده:ماشالله ياخي استح على وجهك انا اكرف طول اليوم وانت قانص بهالبران
قابل بيتك حتى بأثاثك من متصرف





شهاب بضيقه:ياخي انت شعليك واذا عشان اثاثي لاتاكل هم موصي رفيقي عنده محل اثاث بان يختار لي افخم الاثاث وغلاه بعد شقلت



عماد مافيه فايده متى تجي الحرمه اذنها تمسكه مايقنص قلت برود:عطني عنوانه بروح اشوف لي انا بعد اثاث





شهاب بفرح:خذ رقمه ودق عليه ترا بيسوي لك خصم عشاني بتوسط لك عنده وطلع وهو شاق الضحكه






عماد بتنهد الله يعينك يادينا هذا اشلون بتصرفين معه وانتي الجامعيه وهو حده ثانوي وقعد


ابتسم بحب كلها شهر وبجتمع فيك ياكتكوتي >هذا لقب ملقبه عماد لدانه وهي صغيره بالمهاد كان عمره حدعش ودايم مرابط بيت عمه يشوف البنات التوم





خلاص انا صبرت عليك حيل وانتي هالحين عشرين يعني مره فاهمه بكل شي





عماد كان مدين وهو الي اصر يتأجل زواجهم من بنات عمه لين يكبرون عكس شهاب الي كان يبي يتزوج ودينا بالمتوسط بس عماد رفض ومنعه وخبا الموضوع عن عمه خاف يسمع و يوافق يزوجه

نوال وشذى خوات عماد وشهاب

نوال ٢٩متزوجه وعندها اربع بنات
شذى٢٤ طليقة عزام وانخطبت لولد خالها وزواجها بعد سنه لما يرجع من دراسته




كانن يكرهن بنات عمهن ودايم يقطن نغزات بأن عمنا هو الي خاطب اخوانا لكم وان اخوانا مافكروا فيكن حتى





شذى بقهرمن درت بتحديد اخوانها دقت على نوال:الو


نوال وهي تدور بنتهاتنومها الي عمرها سنه وهي حامل بالرابع بتموت اذا ماجابت ولد مع ان زوجهاعادي :هلاشذى


شذى : اي هلاواي مرحبا سمعتي ان اخوانك حددوا


نوال بشهاق خرع بنتها الي صاحت:شنو حددوا متى







في الكويت

عند خالد بعد ماقرأ عليه الشيخ وفك العمل اصر انه يرجع يقرأ عنده لمدة شهر
عشان تبعد عنه السحر
خلص قرايه وراح لشاليه رفيقه ودخل ينام
حامد بعد ماتطمن عليه جا بيطلع شاف تيلفونه يدق اخذه كان ابوه ورد




فهدبلهفه:الو
حامدبخجل:هلا عمي
فهدبخوف:انت منو وخالد وينه


حامد اضطريقول لأبوخالد كل شي






عند فهد
سكرمن حامد وهو يتنهد بضيق على حال ولده طلع احساس ام خالد صج وان خالد مسحور
استغفرالله حسبي الله ونعم الوكيل




ام خالد جت وقالت بلهفه:هاه لقيته
فهدبهدوء:اي وهو بخير وبيسافر ياخذ دورة لغه لمدة شهر
اضطريكذب عشان حامد قاله لازم يبعد عنكم لين مايشفى تماما

ام خالد:يسافروشهر متى وليش وبعدين توا مكلمه مرته ماقالت عن هالدوره شي





فهد وهو قايم لفراشه قال بنرفزه لذكراسم مرته: يمكن نسا يقولها بس اذا دقت قولي لها وخل تذلف عنداهلها








اليوم الثاني


عند عزام

اوصلوا لديره الساعه خمس العصر وكان ابوه والسايق بستقبالهم




كان يمشي ويده بيدغلا الي ماعارضت لانها خايفه تضيع وهو ماصدق خبر شدد على يدهابقوه





بعد ماسلموا على ابوهم كل خواته بحراره ألاهو برود
وحس بالغيره من سلام ابوه الحار لغلا وهي كانت شوي وتصيح






في البيت بعد ماوصلوا اجلسوا بالصاله والبنات قامن يلومن ابوهن على التحديد وانه مايمدي يجهزن



بس طبعا كالعاده سكتهن وقال ان اي شي تبنه بسرعه ادفعن لراعيه دبل السعر وبيخلصه بسرعه وانه مستعد يدفع لهن اي شي






عزام حاس باملل من سوالفهم استأذن وطلع لجناحه وألحقته غلا بنا على طلب عمها





اول مادخل راح لسريره حاس بتعب وشد بكتوفه من شيل الشناط بالمطار


انسدح ومد يدينه بتعب :اه اه
غلا الي دخلت على ونته قالت بخوف:عزام فيك شي





عزام ماتوقع تلحقه وماشافها كان نايم على بطنه اعتدل وقال:لا بس اكتوفي تعورني من شيل الشناط





غلا ارحمته لان هواجهد نفسه وماكان معاه احد قالت: الله يعافيك ارهقت نفسك حيل وجت بتروح تجيب له شي يشربه وقفها صوته





عزام الي رد نام قال بياس: بدال ماتلوميني تعالي همزي كتوفي ترا لك أجر




غلا حاسه بخجل بس تعبه كسر خاطرها قالت:زين بس تشرب شي اجيب لك




عزام الي ماصدق وافقت قال بلهفه وهو يفصخ بلوزته:مابي شي بس تعالي وريني شطارتك بالتهميز





غلا لا ليش تفصخ الحين اشلون بهمز كتوفه العاريه قربت وجلست على طرف السرير عنده
كان نايم على بطنه ولاف براسه الصوب الثاني عني مديت يدين الي ترجف رجف وحطيتها




على مكان كتوفه كان جسمه حار ودافي عكس يدي الثلجه
حاولت اضغط بس ماقدرت مع ضخامة عضلاته




عزام داخ من حركات اصابعها على كتوفه وخاصة ان يدها بارده عكس جسمه الي يحترق بحرارة الشوق



عزام لا لا ياعزام لاتهور اصبر لين هي بنفسها تجيك




ماقدر يصبر حركاتهازادت من رغبته اعتدل بسرعه وقابلها
وهي رفعت يدينها قال وهو يمسك يدها ويبوسها :مشكوره صج ارتحت وصرت احسن
فرش يدها على صدره
وهو مازال ماسكها




غلا حاسه بخجل لالا ارجوك ياعزام لا تعذبني بأفعالك مره عاشق ومره حاقد

ارجوك انا بشر وعندي مشاعر انت السبب في هيجانها حس فيني ارجوك

كان طول الفتره وكل واحد يسرح بفكره
صحت على تحسس يده لوجها طالعت فيه وكان مندمج يمرر اصبعه على كل مكان ابتدان بجبينها وانتهاءا بحنجها


عزام صد بسرعه قبل يتهور وقال بضيق:قوميني على صلاة المغرب

غلا تحاول تهدي اعصابها الي وترها عزام ودها تصيح ليش ماني قادره افهمه





كانت تأمل ظهره العاري و تحس بأرتباك بس تشوف عروق كتفه اشلون تنبض بقوه






غلا خافت لايكون تعبان او ان الحمى رجعت له من طريقة تنفسه السريع وتعرق جبهته


عزام كان يجاهد رغبة وشوقه لها خاصة بعدماهمزته سب نفسه على تفكيره ليش خليتها تهمزني صج اني ثور جان تحملت عوار الكتف فهو ارحم بواجد من عوار القلب






عزام ينطرها تبعد عنه بس غلا مابتعدت من خوفها وماحست ألا وهي تمسك ذراع عزام بجرأه وقالت بضيق:عزام بعده الألم ماخف
كانت تنطره يجاوبها بس هو صرخ فيها: لا ماخف ولاهو خاف بس ابعدي عني خليني ارتاح



غلا فزت من الخرعه وطلعت سبت نفسها لانها اهتمت له وخافت عليه

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 26-12-10, 11:05 PM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,172
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عند شجون

قلبها ناغزها وحاسه ان خالها مخبي عنهم شي وان خالد مورايح ياخذ له دورة لغه






خلصت رضاع ولدها وحست انها بتصيح
شجون وينك ياخالد وليش تغيرت حيل وينك تعال شوف ولدنا اشلون كبر وتغير صار يشبهلك بالسمار
تعال والله مراح اتهاوش معك ولابطلب الطلاق بتم عندك لو اشتغل خدامه لك ولولدك




نزلت دموعها وحضنت ولدها ودفنت راسها بشعره تشتم فيه ريحة خالد





انفتح الباب وفزت ومسحت دموعها كانت ضي جايتهم

ضي اضغطت على عمرها وطبت بيت خالها فهدالي مادخلته عقب طق ذياب لها بس عشان شجون تبي تطمن عليها





ضي ببتسامه: شفتج ماجيتي لي صار لك اسبوع قلت خل انا اروح لها بنفسي وتطمن عليها



انتبهت لعيونهاالحمرا حست انها صايحه سبت خالد وكل الرياجيل على الي يسوونه بالحريم
شجون ببتسامة تحاول انهاتخفي حزنها:هلا لو داريه جان كل مره اتأخر ولا اجيج عشان انتي تجيني





ضي بضحكه:لاوالله وبعدين من قال اني جايه لج انا جايه عشان فهود اشتقت له

شجون اضحكت







بعد اسبوع


عند شهاب

اضطر انه يقعد ومايطلع مع ربعه عند انياقه شهاب عنده كم ناقه شراكه هو واحد من ربعه كانوا يشتركون بالمزاين بس ماحالفهم الحظ يفوزون





قعد عشان يقابل تأثيث بيته وتجهيزات عرسه الي بعد ثلاث اسابيع

كان جالس ويشوف العمال تحوس بالترتيب


شهاب اوف متى اخلص من هالحوسه واعرس ابتسم
عاد من اخلص بواعد الشله بذيك الطلعه بس اشلون اخاف لي جتني المره اتغير ليش اتغير حتى لو رفضت بطنشهاوطلع


تنهدمعقوله بتغيرني دينا
بخبث معلوم بالتغير انت لي ذقت العرس ضاعت اعلومك







عند البنات

كانوا محتاسات بالتجهيزات خلصوا فساتين العرس وبعض الاشياء البسيطه

وفصلوا بدلات حق السهرات والمناسبات كانوا يروحون يوميا






عند دينا الي تطالع بكاتلوج المسكات
قالت بضيق:اوف محتاره ابي شي مميزوغريب






دانه بقهر:والله مامعك وقت لتميزك اختاري لك اي شي

دينابفخر:لاوالله تبين اشمت الناس فيني لا حبيبتي انا دينا بنت منو عارفه هالشي




دانه بحرج:غلا ابيك تروحين معانا اليوم بنشتري القمصان وامي بنستحي معاها ومابناخذ راحتنا

دينابتأييد:اي والله وابيك تدلينا على المحلات الي شرالك منهن عزام اعرفه مايروح ألا للجخ





غلا غاصت خجل وخوف انها تنفضح قالت بحرج:خلاص اروح بس ترا اسم المحل ناسيته والله



دانه بخبث:حاولي انك تتذكرينه بس تلبسين القميص الليله لأخوي او اسأليه



ديناودانه ماتوا ضحك على غلا الي قلب لونها
غلا بقهر اسأله عشان يكفخني هو من عقب ذاك اليوم ماكلمني رد لتطنيشه اوف يقهر ماياخذ يوم طيب وحنون ألا قلب على حقيقته





حتى بروحتنا عند ابوي نزلني ومشى ومارجع ألا وقت الليل ياخذني
استأذنت من البنات وطلعت فشله اتم عندهن لي إخر الليل وهذا طالع
دخلت جناحنا ماعندي شي اسويه كل شي مرتب





اخطرت في راسي فكره ورحت انفذها قبل رجعة عزام

دخلت الغرفه ورحت افتح شنطة القمصان والملابس الفاضحه عندي
كانت ملابس سهرات عمري مالبستها لان من جيتهم ماجا عندهم عزايم






طالعت بالقمصان كل واحد أجرأ من الثاني حسيت بغصه ماتخيل نفسي لابسه كذا عند عزام
حسيت بحراره تسري بكل جسمي من الخجل عرفت اسم المحلات وجيت برجعهم واسكر الشنطه بس دخول عزام فاجأني





عزام هذا شكله ناويه علي قربت عندها وجلست على الكنبه قلت برود عكس النار الي بداخلي: شعندك مع القمصان ناويه تهدينهن خواتي بدال حذفة بلا فايده





غلا لا ياعزام هذولا لي انا وحتى لو مالبستهن لك مراح افرط فيهن كونهن ذكرى منك قلت بغصه وعرقي يصب خجل: لا بس خواتك اسألوا عن اسم المحل وجيت اشوفه عشان لااتفشل





عزام بستغراب:اي محل
غلا بغصه:محل القمصان يبوني اروح معهم له



عزام عرف ان خواته يبون استشارتها كونها متزوجه على عيونهم وفرح ان غلا ماتفضح اي شي وتصرف بعقلانيه قال بخبث وهو يدنق ويمسك له قميصين:اي عشانك انتي المتزوجه والفاهمه بكل حاجه
رفع القمصان وكمل:وتعرفين بذوق الرجال حتى






وده يقهرها لانها تقهره بسذاجة عقلها وعدم اهتمامها بمشاعره كزوج


غلا شقصده لايكون يتطنز علي بأرتباكي منه هذا شي طبيعي كوني بنت واول مره بخاف واتوتر بعد فلازم انت الي تمهل لي يااستاذ مو انا

صح اني قبل كنت رافضه ومعانده بس الحين لا عزام شخص اطيب منه مافيه بس طيبة يخبيها ورا قسوه وجبروت




مارديت عليه وقعدت ارتب اللبس بالشنط قال بغضب:لمتى بتم هالملابس بالشنط ماتقولين



غلا اي والله صج لي متى قلت برجفه:مادري وين تبيني احطهم
عزام بقهر وقف واشر لجهتها بالدولاب قال:هني يحطون الملابس يامدام زفر ورمى الي بيده وطلع




غلا ياربي كله معصب هالادمي وقامت تفظي الشنطه بالكبت






عزام جلس بالصاله يزفر قهر منها شاف الصناديق الي نساهم من دخل

الصناديق كان كل واحد فيه اطقم مكياجات ومعاهم سبع مجموعات عطور فرنسيه


والمكياجات من انواع الماركات بعد كان بياخذ بس لغلا بس لما تحدد عرس خواته قام ودق على صاحب المحل وصاه يجهزهم ويرسلهن بالشحن






غلا اخلصت وبدلت قررت تلبس برموده بتجرأ عنده شوي بدال البجامات الطويله
البست برموده بيضا ضيقه وبدي فوشي بقلوب بيضا علاق







عند علي

ماقدر يصبر اكثر من كذا وهي مطنشه كل اتصالاته

خاصة وان علياوعادل بدو يشكون بشي



عرف من جدتها انهاطول النهار نايمه وبالليل سهرانه فاخذ اذن انها تعطيه مفتاح بيتها بيجي بالليل عشان يقابلها لو بالغصب







ضي الي كانت مندمجه بالفلم وتاكل بريد
اسمعت فتحت الباب فزت خايفه من بيجي لهم هالحزه محد معاه مفتاح ألا خوالي بس وهم لايمكن يجون هالوقت





انصدمت وفتحت عيونها على وسعهن كل احد توقعته ألا ان يكون علي اشلون


علي بشوق:مرحبا بالي له القلب يوله

كان صج متندم ومتحسف لمدة يده ويبي رضاها خاصه وان جدتها اشرحت له سبب تاخرها ان شجون تعبت ولدها واخذوه لطبيب
اضطرت تكذب لان ضي حلفتها ماتخبر علي بالحقيقه







ضي بصدمه:علي وبعصبيه:وش جايبك واشلون دخلت


علي ببتسامه:وش جايبني جاي لمرتي اشتقت لها واشلون دخلت مع الباب بعد من وين





ضي انا اكثر والله قالت بنرفزه: عن الكلام الفاضي وقل لي من وين لك مفتاح


علي طنشها وجلس قال بسخريه:سرقته من جدتك

كمل:شفتي اشلون زوجك محترف بكل شي

ضي بغضب:اي والدليل على احترافه طراقاته الي ضلت اسبوع مشوهه وجهي من قوتها





علي برود وعينه بالفلم بس عقله معاها:اعتقد لي اسبابي الي خلتني امد يدي خاصة وانك رافضه تقولين وين كنتي بعد





ضي بغضب:يعني انت شاك في اني ممكن اخونك

علي بنرفزه:لو عندي شك واحد بالميه بس على انك ممكن تخوني كان ماتزوجتك من الاساس بس انا الي قاهرني ألسانك وعصيانك في الرد على اسألتي حتى لو اموتك طق





عجبها كلامه في ثقته بانها لايمكن تخونه حتى لو ماحبته فشلون لو عرف اني اموت فيه قلت وانا اجلس:طيب شالي جاي عشانه



كملت بنرفزه:غير عن خرابيطك وشوقك شتبي
كانت هي اكثر منه لهفه وشوق بس تكابر

علي بثقه:ترجعين لبيتك من بكره او شرايك الحين




ضي بعناد:واذا رفضت ارجع لك بصراحه انا ماعيش عند واحد يطقني
والله لو درا ابوي او جدي لغير يذبحونك ذباح




علي بإصرار:لا بترجعين وغصبا عليك بعد




ضي وهي متخصره قالت بغضب:لا شرايك اتطقني وتجرني معك غصب



كملت وهي واقفه بتروح قالت بسخريه:عن اذنك بروح انام ولاتنسى طف التلفزيون وسكر الباب وراك



علي بقهر منها اخ حتى مافكرت تظيفني صج ماتستحي شافها اطلعت فوق


٠

علي بخبث هين ياضيووه ان ماسهرتك ماكون علي وراح يلحقها قبل تنام



في بيت عم عزام


دخل البيت متأخر من كثر الشغل
شاف شهاب جالس على التلفزيون
عماد ببتسامه:ماشالله الحبيب حفظ الدرس


جلس بعد ماسلم
شهاب بضجر:اسكت الله يرحم والديك تعبان حدي من مقابل الهنود
لا وخواتك العزيزات كل وحده شايله يدها زين اختارن طقاقه وخدمه بعد
رفع يدينه بتوسل:الله يرحمك يايمه انتي وابوي دلعتوا بناتكم لين ماكل وحده فسقت




عماد ضحك قال:لا وزيدك من الشعر بيت ترا نوال زعلانه وتقول ليش ماتنطرون لين اولد


شهاب بقهر :لا والله وبعدين هي شدعوه بتوقف ماتنزل هذا ألا وجد احملت بالثاني ماشالله


عماد فطس ضحك على تحلطم اخوه قال:اشوفك بكره لي تزوجت بتعطي مرتك بريك او لا





شهاب بثقه:شوف حبيبي انا اكيد ابي لي عيال ومن اول ماتزوج بعد لاني بصك الاربع والثلاثين وانا ماصرت ابو ولا تخاف ترا انا مو طماع بس اخليها تصك لي خمس ورا بعض بعدين اعطيها بريك






عماد بضحكه:اي بريك الله يخليك وقتها تكون وقفت عن الانجاب وهي بعدها صغيره

شهاب حذفه بالمخده وقال : عدال يالشباب تراك اصغر مني بسنتين بس

عندغلا


خلصت لبس وطلعت كانت منحرجه اول مره تجرأ بلبسها مشت صوبه وهي منزله راسها



عزام الي مازال مستلقي على الكنبه وفاتح اول زرارين عشان يتنفس يحس تنفسه ضاق من الكبت





غلا توقعت انه جالس على تلفزيون بس الي اشوفه لا كان منسدح ويفكراوسرحان


ياربي شيفكر فيه والله ماقمت افهم مشاعره مره احسه يبيني لانه صج حبني ومره احسه ماخذني فقط للأنتقام من ابوي





قررت اسوي لنا شي يوكل لاني حاسه بالجوع ماكنت اقدر اخذ راحتي بالأكل مع اهله




دخلت المطبخ حق جناحنا كان فخم وجميل حيل
طلعت علب المثلجات من كبه وبطاط وحلقات كنت ابي شي سريع ومستعجل






عزام حسيت بصوتها بالمطبخ كنت متوقعها نامت بس شتسوي
حس باصوات بطنه من الجوع عزام بضيق:والله ان بطني يوصوص جوع بس من كثر ماهي قاهرتني بأهتمامهابس بأكلي عاندت وماطلبت شي





بس الحمدلله حست فيني وراحت تسوي لي داهمتني ريحة القلي وزاد وصوصة بطني وقمت بروح لها واشبع نفسي لو بريحة الأكل






غلا الي كانت تقلي وهي مندمجه ماانتبهت لعزام دخل وجلس على الكرسي شافها مجهزه سلطه قعد ياكل منها






غلا خلصت القلي وحطية بصحن ولفيت بجهزهم بصينيه عشان اطلع لعزام بس صدمني تواجده متى جا اصلا


عزام الي كان ياكل وهو مستمتع بالنظر فيها تأمل كل تفاصيل جسمهاالفتان الي برزته البرموده




حس بغصه اول مالفت لان بيبين وتنفضح مشاعره قدامها
وحاول يشغل نفسه بالسلطه


عزام ياويلي بموت ناقص عمر من هالبزر بنظره بس قدرت تجيب راسي وتخليني من ثاني يوم اخطبها


ياليتني ماشفتها ذاك اليوم بالمجلس كان ماتوصلت لهالمواصيل
وياليتني مافكرت اذلك ياحمد لان بنتك للأسف ذلتني ذل عمري ماشفت مثله






غلا صدمني وجوده وخاصة انه سرحان بسلطته ويحوس بالملعقه
نزلت الصحن وجبت الماي والعصير قلت بهدوء:سم بالله
كملت بنفس الاسلوب:كنت ناويه اجيبه لك بالصاله بس الحمدلله وفرت علي وجيت
ارتسمت على شفاتي بسمه ماعرفت سببها


كنت بس ابي اكسرحاجز الخوف عندي



عزام اه وتبتسم لي بعد مديت يدي وحطيت حرتي بالأكل قمت أكل بشراسه وهي تخرعت مني وضلت تاكل بهدوء







عند خالد

الساعه ثلاث الفجر

صحى على صوت رفيقه حامد كان يقرأ له قران قبل الصلاه



كان حاس بالارهاق خاصة وان له اسبوع مكثف عليه الشيخ بالقرايه بعد مافك السحر




قام ودخل الحمام يتوضى ويقرأ هو بعد قبل الاذان






بعد الصلاه

جلس هوو حامد على البحر خاصة وان الجو بارد ويشهي



حس بشوق لاول مره لشجون مع تمتعه بهالمنظر تمنى لو كانت معه ومعهم ولدهم



شرب من كاسة الشاي الي بيده وقال برود:حامد بسألك سوال وابي رايك بصراحه






حامد بسعة بال:تفضل اسأل







اليوم الثاني


الساعه عشر

قعد وهو حاس بتكسر بظهره ألتفت شافها غاطه بسبات عميق


علي بضيق:هين ياضي مخليتني طول الوقت نايم على الكنبه وانتي نايمه براحه



وقف وتمدد وهو يضغط على ظهره اخ حتى اكنبتها عسره وماهي مريحه






قرب لسريرها وحس بأغراء انه ينام عليه
جا بينسدح بس وقفه طق الباب
٠الي صحت عليه ضي



ضي بنعاس نست وقفت علي او شنو يبي قالت:ماتسمع الباب افتحه

علي طنشها وانسدح وسحب ألحافها وتلحف قال ببرود:اعتقد انها غرفتك فقومي انتي افتحيه
وحاول ينام




ضي انقهرت وقامت تفتح الباب
بعد ماشافته وكانت الخدامه تقومها لان ابوها تحت
جت وقالت بقهر:قوم ابوي عندنا تحت




علي كان دايخ حده خاصة انه مانام ألا بعد الصلاه كان طول الوقت يحاول يكسب عفو ضي وسماحها له بس طبعا بدون فايده






علي بنعاس وعشان يقهرها: اعتقد جاي عشان يعرف سبب جلستك في بيت جدتك الي طولت





ضي بقهرلانها واثقه من كلامه وان ابوها بيفتح معها سبب جلستها هني
ابتسمت على فكره خطرت في بالها واحمدت ربها ان علي عند ونام عندها عشان مايشك ابوها بشي





وقررت تنفذ فكرتها راحت تلبس وتركت علي نايم







في المجلس عند عادل

كان حاس ان في شي بين علي وضي وخايف لاتكون ضي ملعوزته خاصة وانه يعرف تمرد بنته ولسانها

وزادت عليه عليا بكلامها ان علي ماذاق طعم الراحه من اخذ ضي





ضل ناطرها عشان يأدبها
بعد فتره شافها جايه له وأبتسامتها الساحره على شفايفها



عادل خق وانسى كل شي وحس بقلبه ينبض بعاطفة الابوه كلها تنهد





ضي جت وباست خده وراسه وجلست يمه وحضنة وقالت بدلع: لو داريه ان غيبتي عنك اسبوع بتخليك تجي لي ركض جان من زمان سويتها





عادل ياربي والله قلبي مايطاوعني ازفها بس بحاول اسايسها بالكلام واعرف سبب جلستها عند جدتها
عادل وهو حاضنها بذراعه قال بعطف:دامك عارفه بغلاتك عندي ليش متكبره علي وحارمتني من شوفتك





كمل بحب:ضي يابوك لاتوقعين اني مااحبك وان تصرفاتي معك تدل على كرهي لك لا ياضي انتي ماتدرين بغلاتك عندي انتي اول فرحتي وخاصةانك بنت حنان الله يرحمها وذكرى لي منها






ضي حست انهابتصيح وان دموعها بدال ماهي معجزه احد يشوفها صار الكل حافظها قالت بغصه لاتنزل لهادمعه:ادري بكل هالشي وحتى انا لايمكن اكرهك ابد يكفي انك ابوي والباقي لي بهالدنيا عقب امي
رمت نفسها بحضنه وهو حاوطها بقوه شم فيها ريحة الغاليه حنان خاصة وان ضي نسخه منها ألا بالاطباع حنان كانت قمه بالنعومه وضي عربجيه شوي





حمرت عيونهم بس ماصاحوا كل واحد قدر يمسك نفسه
عادل بعدها عنه وطالع بوجهها قال بحنان: والحين دامك عارفه بكل شي ممكن اعرف ليش تاركه زوجك وجالسه عند جدتك






ضي لايمكن تصارح ابوها بشي حتى لو بطلعتها مع شجون بس حبت تأدب علي على عملته وقالت بعياره: ومن قال اني تاركته والدليل انه نايم عندي فوق بعد
وكملت بتصنع لزعل: بس كل السالفه اني ابي خدامه تساعدني بشغل البيت وعلي رافض هالشي ابد فجيت عند جدتي عشان يحس بزعلي ويجيب لي بس الظاهر مافيه فايده وانا ماتعودت على الشغل ابد




ابتسمت بخبث خاصة وان ابوها عصب
عادل بقهر:ليش شقالوا له مزوجه خدامه انا وانتي ليش ماقلتي لي طول هالفتره كنت جبت لك بدال الوحده ثنتين وتفكين نفسك من منته





ضي بعياره:قلت اصبر يمكن يحس خاصة وانه يكره طبخي ويقول انك فاشله في الطبخ


عادل وقف قال بنرفزه: انا راح اتفاهم معه وذا كان عاجز عن دفع معاش الخدامه انا بدفعه بس انك ماتشتغلين

ضي قامت وحضنة قالت:عساني مانحرم منك يالغالي

افرحت لانها بتقهرعلي بتصرفها وبتاخذ حق الطراق في جيبته للخدامه الي كان رافض تواجدها وانها بتعكر له خلوته




عادل حس بالراحه ان هذا هو السبب ولام علي هوعارف ان بنته ماتعودت على الشغل والطبخ طول عمرها عندها من يخدمها ليش يحب يذلها
تنهدوهو يمسح شعرها بخفه ماعاش من يذلك ياضي وراسي يشم الهوا

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 26-12-10, 11:07 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,172
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عند غلا


قامت على صوت تيلفونها كان ابوها

غلا بنعاس لانها ماشبعت نوم: هلا يبه

ابوها بهدوء:هلا فيك كمل بصوت واطي:عندك احد روحي بعيد عن عزام بقولك شي مهم






غلا اه ياابوي عزام وين وانا وين قلت بخجل:سم يبه شعندك






حمد براحه: ابي اعلمك ان جارنا ابوعادل جاب لي رقم امك وعنوانها وراح اكلمها بعد ماالقى فرصه وقبل مااسافر لقطر واستقر هناك




حست
بصدمه
بفاجعه
بمصيبه كبرى

اشلون وليش هي لايمكن تترك عزام هي حبة خلاص وتعلقت فيه وفي خواته قالت بغصه لاتصيح:يبه لا تكلمها ولا تسوي شي انا لايمكن اعيش بعيد عنك وخلنا جذي احسن






ابوها بغضب:انتي شتقولين ناسيه اشلون اخذك غصب وذلني انتي ماتعرفين مصلحتك وانا خلاص قررت اترك الشغل عند ابوه كافي ذل شخص متمرد ولا يحترم لاكبيرولاصغير
وسكره





غلا بضيق لايبه ارجوك لاتسويها وتبعدني عن عزام بعد ماصلح حاله وحبيته
ادفنت راسها تصيح
موقادره تسوي شي ابوها مصر على روحتها لأمها

تمت تصيح قهروظلم تحس انها بتطعن عزام بظهره بهروبها








عند خالد

اتصل على اخو ريم رفيقه وقاله انه طلق ريم بس بدون لا يقوله السبب خاف لايهز صورتها عند اخوها


خاصة وانه رجال يخاف الله ومايعرف لهالسوالف طريق بس الله يعينه على مابلاه ام واخت ضبعات






حس بالراحه كان خايف يكون ظالمها بطلاقه لها بس بعد مااستشار حامد واخذ رايه بطلاقها لانها جلبت له الضرر







تنهد اشتاق يسمع صوت ابوه وامه وقرر يدق عشان يتطمن على شجون







قعد الساعه خمس فز بسرعه اشلون نام هالوقت كله وطافته صلاة الظهروالعصر



قام وراح عشان يصلي الي فاته



بعد ماصلى طلع يدور غلا ليش ماقومته مومن عادتها تنام لي هالوقت





فتح الباب حق المجلس الي تنام فيه


شافها للحين نايمه راح يقومها
استغرب كانت نايمه على بطنها ودافنه راسهابالمخده





عزام نزل لمستواها وحط يده على ظهرها يمسح عليه بخفه قال بحب:غلا


مايمديه يكمل ألا وهي فازه بعدما حست بلمسة على ظهرها





غلا بأرتباك وهي تعدل جلستها وتحاول تكون طبيعيه :نعم



عزام حاس بأرتباكها بس مابعد وقف وجلس جنبهاعلى الكنبه بعدماكان جالس تحت
قال بهدوء:قومي بلا كسل راحت علينا الصلوات عقب عشانا الي الفجر





ابتسم لها وهي ارسمت على شفايفها بسمه وتحس انها ابتسامة غدروخيانه


قامت بعد ماعدلت بديها الي احتاس من نومها وهالشي عذب عزام حيل قالت بتوتر: يووه يارب تغفرلنا ومشت بسرعه عنه






كانت تمثل هالشي بس عشان تبعد هي بالاصل ماعليها صلاة كانت معذوره لان غلا لايمكن تسهى اوتنسى صلاتها

ولانهامعذوره نست تقوم عزام مع انها تقومه دايم






اوقفت بالحمام وبعدماسكرته وظلت تطالع بشكلها حست بالخنقه ودها تصيح


تحس انها خاينه ونذله بعد بمجرد مامتخيل نفسها تفكر بالهروب من عزام بعد كل الي سواه عشانها

نزلت دموعها وصاحت بصوت واطي لايحس فيها
غلا لا انا ماقدر اترك عزام بعد ماصرح لي بحبه وانه ترك كل سوالفه وخرابيطه عشاني







عزام استغرب انهاطولت بالحمام كان يبي يسألها شتحب تاكل من المطعم لانهم ماتغدوا واهله خلصوا غدا من زمان





توقع انها تاخذ شاور جا عند الباب وطقه بخفه عشان يسألها


غلا فزت وارتبكت قالت بخوف: زين زين دقايق بس

عزام بهدوء: لا بس كنت بسألك شنو تحبين اطلب لك معي



غلا لا لا ياعزام كافي انا مااستاهلك ابد ولا استاهل حبك لان ابوي مصر على هروبي
مسحت وجهي وغسلته واخذت المنشفه وطلعت وانا انشف وجهي
قلت بتنهد وانا احاول ابعد نظري عنه :ماشتهي شي اطلب لك انت





عزام حس بنغزه بقلبه تعصره عصار خاصة وان اعيونهاحمرا
ماقدر يستوعب هالشي كون غلا تصيح هذا شي عظيم عنده ولايقدر يتحمله ابد




سحبها من يدها وراح فيها جلس على الكنبه وجلسهاجنبه
قال بخوف وهو يرفع راسها ويتأمل بسحر اعيونها الجذاب


عذبه شوفت اعيونها والحزن كاسيها: اقدر اعرف ليش كنتي تصيحين







غلا حست بلخبطه في مشاعرها ولا عرفت تحددهن هو حب ولا عشق لعزام بس الأكيد انه حب وحب كبير بعد بس بعد شنو ياغلا بعد ماتحدد مصيرك بتركه دون رجعه





غلا ببتسامه تخفي وراها حرقه قويه : لا مااصيح بس دخل بعيوني صابون




وكملت وهي تنهدبضحكه:اما صابونكم يااهل العز يعور العيون حيل بسبب كثرة العطور فيه ياحليل صابونا مايضر ابد





عزام حاس انها تكذب بس ماحب يضايقها لان كل شي ولامضايقتها قال بطنازه: وشنو صابونكم عشان اجيب لك منه



غلا بضحكه:صابون رقي


اضحكت وابتسم لها تموا فتره يطالعون بعض ولأول مره ماتنزل عينها عنه تأملت وجهه
كأنها تبي ترسم له صوره بعقلها قبل لا تتركه



طالعت بحواجبه المعقوده دايم والي تدل على عصبيته

وخشمه الطويل وشفاته الحاده رغم وسع فمه

انتبهت لشامته ولأول مره تشوفها لانها ماكانت تدقق بوجهه ابد


كانت فوق شفايفه جهة اليسار ومغطيتها شواربه الخفيفه



حست أنها مصختها وهي تخز فيه التفتت عنه وقالت بهدوء: تبي شي قبل اطلع بروح عند البنات لقيتهم حارقين جهازي بكثر المسجات يبوني اروح معهم لسوق وجت بتقوم





بس مسك كتفها وجلسها قال بحنان: أكلي لك شي قبل تروحين ودخل يده بمخبات بجامته وطلع بوكه وطلع منه فلوس قال:خذي هذولا يمكن تشتهين تشرين شي مثل خواتي


غلا بأصرار:لا والله مااخذهم وبعدين لو ابي بطاقتي معي لاتشيل هم وطلعت






عزام رجع افلوسه وتنهد بحب اه ياقلبي متى بيرتاح بس


بعديومين

عند علي


حاس بالقهر واشلون ضي اقلبت الأمور لصالحها وقدرت تجيب راسه وتخليه يجيب لها خدامه





حاس بالقهر كل مايتذكر عادل وهو يكلمه ويعاتبه على انه متعب ضي بالشغل وانها ماتعودت على شغل البيت






اخذ الخدامه من المكتب وراح بيمر ضي ياخذها ويرجعون لبيتهم
كان بقمة العصبيه وصل لبيت جدتها ودق عليها






ضي بقمة السعاده خاصة وان زعلها على علي جاب فايده وهي عارفه ان علي لايمكن يجيب خدامه ألا بحالتين لي درست او حملت وكل هالحالتين صعب عليها الاولى لانها ماتحب الدراسه ابد والثانيه علمها بيد الله ثم بيد علي زوجها




وهي ماتبي توضح له انه السبب في تأخر حملها وانهاما تعاني من شي ابد







كانت لابسه وجاهزه بس تنطر اتصاله عشان تطلع اول مااتصل ردت بحب:هلا حبيبي


كانت اول مره تنطقها يمكن من الخوف من مواجهة علي عقب الي سوته فيه






علي بنرفزه مع ان قلبه نبض لسماع هالكلمه خاصة منها:انا عندالباب بسرعه اطلعي





ضي بدلع يخالطه خوف:من عيوني دقايق بس
وسكرت
نادت الخدامه تطلع شنطتها وسلمت على جدتهاوطلعت ركض له عشان مايعصب






وهي تدعي ربها يسعدها مع حبيبها علي



اركبت وسلمت بهدوء ومارد عليها وسكتت خافت يقلبها هواش قدام الخدامه ومن اول يوم بعد













عند حنان


حاسه بتعب الوحام خاصة وان وحامها جا على عمرزوجها


تحس بالضيق من حالها خاصة وان عمر متضايق من نفورها وانه يقول انها تكبر الموضوع وتبالغ فيه حيل






قامت من سريرها بتعب ودخلت الحمام تاخذ شاور


بعد ماخلصت وجت بتطلع جتها رغبه في الترجيع وقامت ترجع بصعوبه





عمر قام على صوت ترجيعها وفز لها وقف عند الباب قال بخوف:حنان افتحي الباب لاتدوخين





حنان غسلت وفتحت الباب حست ان لوعتها زادت خاصة وان عمر قدامها وهو شبه عاري

حنان بتعب:اسفه ازعجتك
عمرالي تعود على هالشي كره عمره ليش كل ماتزوج حرمة نفرت منه

لهدرجه هو متوحش
في تعامله مع جنس حواء
وقربه كريه
حس بالضيق لان هالشي يطعن برجولته طعن




عمر بهدوء:لا عادي واخذ روبه ودخل الحمام






حنان ألبست ملابسهابالقوه من التعب وانزلت تأكل لهاشي يبعد عنها ألوعه







دخل عليها بندر وجا صوبها ركض حضنته قالت بحب:هلا بحبيبي ها أكلت فطورك

بندرببرأءه:اي ماما اكلت
حط يدينه عند بطنها وقال براءه:ماما بابا يقول بيصير عندنا داد صغير صح





حنان رفعت يدينه الصغيره وباستها وقالت بعطف:صح ياماما بيصير عندنا داده صغير وبيلعب معانا
احضنته وكملت بحب:وبينام عندك بنفس الغرفه بعد ياقلبي





عمر دخل وسمع كلامها ابتسم وجلس بعيد عنها خايف يزعجها بريحة عطره الي كارهته قال بحب:بندر حبيبي تعال عطني بوسه




حنان تركته يروح وتحس بسعاده كل ماشافت حب عمر لولده وعطفه عليه وتعلق بندر بأبوه اكثر من امه حتى


عمر باس بندربخده بقوه لدرجه ان حنان حست برجفه كأنها تذكر شي قالت برود:عمر ممكن توديني لأهلي بقعد عندهم كم يوم لين ماتحسن حالتي





عمربضجر :اشفيها حالتك منتي اول وحده تحمل كل الحريم تحمل ماسوو مثلك



حنان كانت بتصيح خافت تصيح قدام بندر اشرت له يطلع ويروح يلعب مع سي سي خدامة
وطلع وانفجرت دموعها بضيق :عمر تكفى حس فيني والله الحمل تاعبني مو مني بروح اجلس عند امي ايام بس ارجوك





عمر رحمها كان يسمع بالوحام بس ماتوقع انه صعب لهدرجه على الحرمه
قال بضيق :خلاص بوديك والله يعيني على حنة بندر لي نمتي هناك تعرفين انه مايقدر على بعدك مثل ابوه قالها بسخريه من نفسه





حنان امسحت ادموعها قالت بفرح :مشكور وبندر خله معي حتى انا ماقدر على بعده وصدقني بحرص عليه



عمر بضيق وانا مافكرتي تاخذيني معك ولا النحشه عشاني قلت:لا فشله بس راح يزورك كل يوم


حنان ارتاحت على الاقل تطمن عليهم كل يوم ومالزمت عليه













عند ضي

الساعه عشر بالليل بعد ماخلصوا عشا وعلمت الخدامه بكل شغلها وانهته دلتها على غرفتها وراحت تنام فيها عشان تقعدمن الصبح تجهزفطورعلي




طفت انوار البيت تحت وصعدت فوق شافت علي مندمج بالجريده وكان منسدح على السرير

ادخلت اخذت لها شاور وطلعت تحس بانتعاش وحيويه خاصة وان ريحة الجل فايح بكل جسمها




اطلعت بالروب واخذت لها قميص ابيض قصير وشفاف عند البطن كان يحبه علي حيل بس هي تعانده ولا تلبسه






علي داهم خياشيمه ريحة عطر الجل حق الحمام كان يعشق هالجل خاصة وانه بريحة الفراوله

سوا نفسه مو مهتم وتم يطالع بجريدته وهو يحترق من الشوق والوله






ضي ألبست وطلعت له بكل ماتملك من جمال انثى صاخب وارسمت على شفايفها ابتسامه خجل



وقفت عند المنظره سرحت شعرها المبلول ورشت من عطرها كانت تطالع فيه تبيه يتكلم يشوفها او اي شي بس مو يطنشها كذا




لامت نفسها حيل ونزلت عطرها بقوه عشان تحدث ازعاج له وينتبه لها بس بدون فايده

ضي ياربي كل هالزعل والتطنيش عشان خدامه صج بخيل



علي حاس بحرارة تحرق كل جسمه وحس انه صعب يجمح رغبة عقب الي يشوفه كان يسرق نظراته ويخزها





بس وده يأدبها عقب تصرفها معه وكسر كلامه هومورافض الخدامه كبخل منه او انه موقادر على معاشهامثل ماوصل لأبوها هالسبب بس هو يبي يربيهاويعلمها على تحمل المسوؤليه كونها زوجه وراعية بيت





نزل جريدته وطفى ابجورته وانسدح قال برود: طفي النور تغطى يسوي نفسه بينام






ضي كأن منكت عليهاماي بارد من الخجل لانه طنشها وشخط فيها شخاط
راحت وطفت النور ونست تسكر الباب واتجهت لجهتها وانسدحت وعطت علي ظهرها ودها تذبحه ليش يسوي فيني جذي






حست فيه قام وبغت تصيح توقعت انه كاره نومتها جنبه بعد

مايمدي افكارها تكمل ألا وسمعت قفلت الباب لفت تشوف شافت علي متجه ناحيتها














عند البنات ديناودانه

دانه بتحلطم وهي تقيس بعض بدلاتها :يووه احسه حيل عاري طالعت بدينا:كله منك كل افكارك عاريه وانا ماحب كذا





دينا بثقه: بالعكس ترا موحيل عاري بس عشان فتحة الصدر واسعه


غلا كانت جالسه معهم بس مو معهم بعقلها خير شر
انتبهت لدانه الي قالت بنرفزه: لا والله وبرز الصدر عادي عندك




دينا بقهر من اختها هي تاخذ لها أحلى البدل واكشخهم وهي تحجج بانهم ياعاري ياضيق انقهرت : ابعرف انتي لمتى بتضلين جذي ياماما بكره لي تزوجتي وقال لك زوجك لبسي لي شي جرى وش بتسوين ها





دانه رمتها بمخده صغيره وقالت بقهر:جب ياوسخه انتي وافكارك المنحرفه مثلك




دينا ضحكت واشرت لغلا الي مو معهم قالت ببتسامه: اقول غلوي مشكورين على الهديه بجد كانت حلوه وخاصة انكم وفرتوا علينا حوسة المكياج والعطور بعد





غلا عرفت وش تقصد لانها سمعت عزام يناديهم عشان ياخذون هداياهم قالت ببتسامه: عفوا بس ترا كل هذا من عزام انا ماجبت شي





دانه ببتسامه:هو قال مني انا وزوجتي وبعدين انتي وهو واحد ياشيخه






غلا اه ياعزام مصر انك تربطنا بعض وهالشي صعب علي وعليك دق تيلفونها وكان عزام واستأذنت وطلعت







عزام كان جاي من شركه ابوه وتعبان حده خاصة ان ابوه مكثف عليه الشغل لان عماد مشغول بتجهيز عرسه



دخل جناحه وجلس بالصاله نادها بس ماردت راح يدق عليها كان يبي يمتع نفسه لو بشوفتها




غلا دخلت وسكرت باب الجناح وهالشي خلى عزام ينتبه لدخولها
ابتسمت بعذوبه له وهو دأخ ببتسامتها الي حس انها كثرانه هاليومين
غلا سلمت وجلست بكنبه منفرده عنه





عزام قلبه ينبض بقوه وده يضمها ويحسسها بمشاعره الجياشه ناحيتها قال برود: كل هالوقت مع خواتي احسك متعلقه فيهم حيل وجلستك معهم صارت اكثر من جلستك معي انا يازوجك وشدد على هالكلمه





غلا قصدك اني متعلقه فيك انت اكثر قلت بتنهد:اي كنت عندهم ويشكرونك على الهديه حيل


ماكانت تدري انه جايب لها بعد

عزام وانتي اذا عطيتك بتشكريني وطيبين خاطري ولا بتطنشين مثل العاده قلت برود: ماسويت شي اشكر عليه وترا جايب لك انتي بعد




غلا بضيق ليش ياعزام كافي عذاب قلت:ليش تكلف على عمرك



عزام وهو يوقف وياشر لها بيده تجي معاه قال بعطف: لا كلافه ولاشي كل الموضوع اني احب اهدي زوجتي

مصر على هالكلمه يبيها تحس وتفهم كونه رجل ويحتاج لوجود المره بحياته





تحس بخناجر بصدرها كل مانطق هالكلمه وقفت ومدت له يدها بكل طاعه




حست ان قلبها مسيرمو مخير في اتباع عزام






دخلوا الغرفه وجاب لها الصندوق افتحه وقعد يوريها كل شي

غلا بسعاده بس يغلب سعادتها الحزن بأن هالسعاده مراح تتم ابد وبتفارق كل هذا بيوم



قالت وهي تطالع باطقم المكياج: كل هذا شخليت بالمحل



عزام مايغلى عليك بس اعتقيني قال: تستاهلين اكثر

سهم تحس انه رماه عليها
وقسم قلبهانصين قالت بخنقه: بس تراني ماعرف للمكياج ولا عمري شريته او حطيته حتى
كملت ببتسامه:زين اعرف احط حمره




عزام ادري وربي انك مايحتاج لك تجميل لان جمالك رباني بحت قلت ببتسامه:شوفي الي اعرفه بعلمك عليه والي اشوف فيه صعوبه اسألي عنه خواتي تراهم خبره في هالمجال






ضحكت على كلامه وقلت : خلني اختبر ذكائك وعلمني اشوف وبعدين برد اسأل دينا اودانه





عزام وكأنه بأمتحان صعب جدا سحب علب البودر وقال وهو يفتحها:هذا تحطينه على الوجه كله
غلا ظلت مبتسمه وتشوفه واخذ الكحل والمسكرا واشر على عيونها



وبعده الشدو واخر شي البلاشر والحمر وكانت مستمتعه بكل حاجه يقولها وبعدها كمل ببتسامه: وترا ماتوقع تحتاجين هذولا لان عندك طبيعي





زادت حمرة خدودها من كلامه ونزلت عينها حيا وهي تشغل نفسها بترتيب الاغراض




ماحست ألا وهو ماسك ثقنها ورافعه صوبه
حاولت تبعد عيونها عنه بس ماقدرت شافت بعيونه الرجا انها ماتصده مثل كل مره





ألتهبت بشرتها بحرارة انفاسه الي اختلطت بنفاسها المتسارعه من شده التوتر


عزام حس بالقبول ناحيتها وحس ان ابواب السعاده افتحت له كلها
وده يصرخ من شدة السعاده وده يخبر كل الناس ان غلا اعتقته وارحمت حاله عقب العذاب بسجن حبها






غلا ماقدرت تصده واستسلمت لرغباته او بالأصح لرغبتهاهي في قربه













اليوم الثاني


عند عماد كان يشرف على اثاثه الي وصل بعد ماطلعوا روحه اهل المحل


تندم انه ماسمع كلام شهاب واخذ من محل رفيقه هو استحى يكلف على الرجال لانه بالموت اخذ نص قيمة الأثاث من شهاب اخوه فماحب هو بعد ياخذ منه خاف لايرفض بعد






دق تيلفونه وكانت نوال رد بحب:هلا والله بأم جود

نوال بحنان:هلا فيك كملت بتنهد:هاه بشر عسى جابوا اثاثك

عماد براحه:اي ابشرك مابغوا خفت يجي العرس وهم ماجابوه





نوال بضحكه:عادي قول لشهاب يسلفك سرير من سرايره حقت البر ودبر عمرك فيه انت وزوجتك لين ماتطلع غرفتكم


عماد بقهر:فالك ماقبلناه اسم الله علينا
وكمل بشوق:زوجتي ماتجي ألا وانا مجهزلها افخم واكشخ سرير وانتي تبينها تنام على سراير الرحلات





نوال بخبث:اي موالله وكملت ببتسامه: بس المهم تر ا بكره تمرني ياانت يااخوك عشان اخلص معكم اغراض المطبخ




عماد بخجل من كلام اخته هو من طبعه الخجل عكس شهاب الي فري مرات قال:خلاص انا بمرك اخوك تعرفينه مايحب الروحه لسوقه هو زين خلص اثاثه وفرشه




نوال بقهر:هذا الي قاهرني دامه موقد المسوؤليه ليش يتزوج لا ولا امس شمسوي داق على اختك يوصيها تشتري له اطقم حمام وأكسسوارات حتى هذا عاجز عنه تخيل





عماد بتنهد:الله يهديه وتجي دينا وتسنعه ان شالله














عند ضي

قامت على صوت التيلفون كان علي الي رايح الدوام
ضي بنعاس:الو


علي يحاول يكون جاف بتعامله معها بس صعب من يسمع صوتها يدوده وتلخبط كل اموره قال:هلا انتي بعدك نايمه قومي شوفي شغلك بالبيت وألا عشان جتك خدامه بتسلمينها الخيط والمخيط







ضي يارب سعادني هذا وهو السبب في سهري قلت بقهر:زين قايمه الحين وبروح اشوف شغلي بعد غيره وش عندك


ماكملت ألا وطبع الخط بوجهها ضي بقهر اوف غثيث ويقهر بعد
صج اني منحوسه ألي ماحبيت غيرك ياعلي قامت ودخلت الحمام تاخذ شاور وتروح تشوف الخدامه شسوت













عند عزام


صحى وهو حاس بسعاده الدنيا كلها ملك له عمره ماعاش بمثل هالاحساس حتى بأول زواجه لمااخذ بنت عمه



احساس ولذه مايقدريوصفها ألا انها حلوه وحلوه حيل بعد

ألتفت يدورها بس للأسف خاب ضنه طلعت قايمه قبله وتاركه مكانهالف صوب مكانها وتحسسه بيده وتنهد بحب وشوق:ياعسى هالمكان مايخلى منك ابد






اخذ نفس عميق يجدد له نشاطه بهاليوم وقام من سريره وراح للحمام






غلا الي مانامت ولاغفت لها عين ألا بعد ماتأكدت ان عزام نام وتسحبت عنه بشويش وراحت لمقرها الدايم





حاولت تهدي توترهاحست بحساس غريب انولد داخلها بقرب عزام لها واستمتاعها بسماع دقات قلبه الي تدل على عشقه لها ظلت تقرأ قران لين مااذن وصلت ونامت وهي تفكر بعزام






طلع من الحمام ولبس ملابسه لبس له دشداشه يحب يلبس الدشداشه اكثرمن البدل لان ابوه معوده على هالشي من صغره



سرح شعره ورش عطره المركز وطلع يدورها مايبيها تغيب عنه نظره دقيقه وحده






دخل المجلس مثل ماتوقع نايمه بمكانها
قرب وجلس عندراسها ودنق عليهاعشان يطبع على خدها اعذب بوسه





حست بلمسه خفيفه على خدها وكأن هالمسه موغريبه عليها افتحت عيونها بشويش


ولا يداهمها صوته العذب الملئ بكل مافي الكون من حنيه

عزام ببتسامه:صباح الخير




غلا تعدلت في جلستها وابتسمت بخجل موقادره تحط عينها بعينه عقب الي صار

عزام حس بخجلها وماوده يضغط عليها اكثر قال ببتسامه: قومي صلي الظهر وخل ننزل ونتغدا مع اهلي تحت





غلا بحيا:ان شالله وقامت تسحب من كثر ماهي خجلانه من نظرات عزام المشحونه بالشوق لها حتى لو حاول يخفيها

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 26-12-10, 11:11 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,172
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بعد اسبوع

باقي على العرس ساعات قليله وكلا من دانه ودينا عند مصففه تعدلها وتمكيجها


وكل وحده حاسه بالخوف كونها بتبدأ من اليوم حياه جديده مع شخص تجهله تماما





غلا الي طلعت من عندهن رايحه لجناحها لاعت جبدها من حنتهن كل وحده تصيح من جهه على تركها لهالبيت

غلا بضيق شقول انا الي بترك حتى الديره واروح عنكم وعن نبض قلبي عزام





اه ياعزام كل مااسمع غزلك او همسك لي اموت من الخنقه لاني راح ابعد عنك وراح افقد كل هالغزل والحب


طول هالاسبوع وانا اشوف سعادة عزام الي ماتنوصف كان بشوش ويضحك ويتغشمر لدرجه ان دانه شافته مره وهو يستعبط علي وعلى حياي




ظلت ساعه متنحه تطالعه مو مصدقه ان اخوها ممكن يكون بهالرقه والرومانسيه

لدرجه انه استحى من استغرابها وانا غصب عني ضحكت منهم واحد مندهش والثاني مات بهدومه من الخجل كأنه مسوي جرم عظيم




وهي مجرد كلمة غزل وحده لاأكثرولا أقل



طالعت بشكلي حيل لعب المكياج دور وغير ملامحي حتى كان صارخ وهذا اول مره يتلطخ وجهي بهالاصباغ حتى الي جابهن عزام زين قمت احط كحل وقلوز او حمره





شعري كله كارلي وعليه اكرستالات صغار

ماشيه مع ثوبي البنفسجي
كان كات وضيق ويتوسع من تحت وفيه ذيل كان ماسك عند الصدر ومكان الشك اما من تحت عادي




رغم نعومة الثوب ألا انه مخليها ملكة جمال
اسمعت صوت تصفيره قويه ولفت




عزام جا عشان يشوف أهله أذا محتاجين شي بس شاف الكل مو فاضي له ودخل جناحه بيطل على قلبه قبل يطلع للعرس اول ماشافها انصدم توقع موهي او انها مغيره فعلا كانت حوريه من حوريات البحر صفر ينبها بحضوره خاصة وانها سرحانه بنفسها مايلومها اذا تخبلت على نفسها لانه هوقبلها تخبل





غلا ببتسامه تحاول انها تخفي خجلها:عزام انت جيت


عزام بشوق وهويحضنها من ورا ويستنشق ريحة شعرها:جيت وياليتني ماجيت اخاف اكنسل روحة العرس وقابلك





غلا بهمس:بعيد الشر انكنسل عرس خواتك وكملت بدلع: وامش قدامي اشوف يمكن خواتك اجهزن وتجي معانا باللومزين




كانت تسحبه عشان يطلعون بعد مااخذت عباتها










٠




عند شجون

حاسه انهابتموت بتكمل شهر ولا شافت خالد ولاأتصل فيها ابد
وكل ماسألت أهله قالوا بخير وتوه مكلمهم
شجون بضيق حتى صوتك ياخالد مستخسرعلي اسمعه

على ألاقل جامل قدام اهلك ولا تبين لهم كرهي





طالعت بحنان الي ضايق خلقها لرجعتها لبيتها
مسكينه توحمت على زوجها سبحان الله الوحام يخلي الوحده تكره الشي حتى لو كان عندها غالي



حنان جلست تنطر عمر قالت بضيق:شجون متى تخلص فترة الوحام

شجون بإهتمام:بعد الشهر الرابع

حنان بيأس:يووه توي أجل انا تو داخله الثالث

شجون بثقه:مو شرط في حريم فترة اوحامها بس شهر وفيه حريم لين تولد
بس الي دارج عندالاغلبيه بعد الرابع



حنان بخوف: لا يارب ماتطول فترة وحامي لين اولد والله لغير اموت



دق تيلفونها وكان عمر استأذنت وطلعت






جلست تلاعب فهود الي صار يفهم ويميز الاصوات من حوله
دق تيلفون البيت وضطرت ترد لان محد بالبيت خالتها طالعه





شجون بهدوء:الو

حس قلبه بيوقف من شدة فرحته بسماع صوتها كان متعطش لسماع هالصوت


اخذ فتره على ماقدر يستجمع قواه ويرد:هلا شجون اشلونك



شجون انصدمت صح تمنت هالشي بس ماتوقعت الله بيستجيب لها بهالسرع
كانت تحس بروحها رجعت بس من سماع صوته اشلون لوشافته قالت بعبره حزينه: هلا فيك وانا بخير وكملت بخجل: انت اشلونك





خالد بثقه:الحمدالله حاليا زين بس مااعتقد تحسن حالتي اكثر ألا بعد مااقر عيني بشوفة الغوالي

استحت تسأل من الغوالي بس خافت لا يكون قصده ريم



قالت بشك وهي حاسه ان سالفة دورة اللغه كذبه: ألا متى بتخلص فترة الدوره



خالد عرف انها ماتدري لان ابوه ماقال لها ولا حتى امه علمتها بالرغم من انها درت بكل السالفه بعد اسبوع





حست بخجل شبيقول عني مشتاقه له ألا مشتاقه ومشتاقه موت بعد بس اشوفه
خالد بشوق اكبر من شوقها: هانت كلها ايام وجاي ومراح اعلم بوصولي بسويهامفاجأه لكم




شجون اهم شي شوفة سالم
قالت بصعوبة: اهم شي ماتأخر علينا اكثر من جذي ترا فهود نسى شكلك حتى





خالد حس براحه من كلامها وانها حست بفقدانه طول هالفتره ببتسامه: بس فهد الي نسى شكلي امه اخاف هي نست بعد





شجون وقلبهارفرف لهالكلام ونار الشوق نطقتهاغصب: اذا عقلي نسى او تناسى شكلك فقلبي حافر له صوره بداخله مستحيل تنسي





شجون حست بالخجل ماتعرف اشلون نطقت هالكلام خاصة وان خالد بعد كلامها ازفر عن تنهيده قويه طالعه من اعماق اعماق قلبه





خالد ماتنوصف مشاعره وده يطير لهم هالوقت ويحتضنهم حس انهم كالعصفورين الي ناطرين جية امهم عشان تحميهم تحت جناحها من الاخطار




قال بلهفه: وانا بعد صورتك ماتفارق خيالي
كمل بهدوء يعكس عن مافي داخله من مشاعر جياشه:سلمي على الوالده وخبريها بأتصالي وبوسي لي خدك وخد فهود





شجون بغصه من كلامه: ان شالله
وسكرت منه وهي ماودها تسكر ودها يتم معاها لو ماينطق بس تسمع انفاسه












عند ضي

تحاول قدر المستطاع ترضي علي وتسيطر على اعصابها لاتفلت وتنفجر بوجهه


هي مهما كان طبع الردوالملاسن ماتتركه لو على ذبحها

بس مع علي اقدرت تتلاشى قوتها وتسكت غصب




دقت على حنان تطمن عليها مع الحمل وتبارك لها بدخولها لتسع تعش

كان بينها وبين حنان اربع وعشرين ساعه بس كأن الله عوضهم من فقدان حنان بمولد حنان جديده





حاسه بضيق لان علي مافكر يحتفل معها بهالمناسبه كونها دخلت امس سن جديد


حنان بسعاده:والله وكبرنا ياضي بس شوفي انتي وشجون لازم تزوروني بنحتفل مع بعض عندي




ضي ببتسامه: وليش مانحتفل بيت امي مثل العاده هي دقت امس وقالت اجتمعن عندي بهالمناسبه ولا تغيرن عادتج بعد ماتزوجتن






حنان بخيبة امل :خلاص بشوف عمر ورد لج خبر
وسكرت منها

اجلست تنهد حاسه بضيق ودها تطلع تمشى اي مكان من رجعت لعلي وهو حابسها بالبيت بين اربع طوف






افتحت رسالت ابوها الي ارسلها امس وبنفس الساعه الي نولدت فيها
¥ كل عام وحبيبتي بخير لاتوقعين بنسى هاليوم او هالساعه لان الله رزقني فيها باحلى ورده بعد مااخذ مني شخص غالي ترا هديتك بتوصل لك وانا متى مافضيت جيت لك ابوك عادل¥





ضي قرتها الف مره وفي كل مره تحس بعمق الكلام الي قاله هي ماتشك بمجرد شك بعدم حب ابوها لها بس كانت غيرتها من عليا عاميه وجهها ومحسستها ان عليا اخذت مكان امها





الساعه ثنعش
دخل بيته وهو بقمة عصبيته اشلون ماخطر باله هاليوم انه يوم ميلادها ويعتبرالاول من تزوجها
ماذكر ألا بعد مادق عليه عادل عشان ياخذ هدية ضي لان هو مسافر عنده شغل
ومايقدريوصلها بنفسه








كان جايب لها خاتم ألماس فخم حيل
لدرجه ان علي تفشل وش ممكن يهديها
بعدين قرر ياخذ لها طقم قلب ذهب ومر محل الورود واخذ باقه فخمه
٠
٠




توقعها مثل العاده تنطره ولاتنام ألا بعد مايجي٠بس خاب ضنه كانت نايمه




ضي الي حاسه بتعب من شغل البيت ومن عوار بطنها

مانطرت علي لانها معذوره وهو عارف بهالشي ونامت






علي بتنهد شهالحظ مانامت ألا اليوم يوم بحتفل معها بأتمامها لتسع تعش
ابتسم والله الي يشوفك مايعطيك الخمس تعش حتى






قرر يزعجها ويقومها موجايه نوم وهو ماقال لها كل عام وانتي حبيبتي



فصخ شماغه وعلقه نزل هدية ابوها على التسريحه مع هديته واخذ بس باقة الورد وقرب عندها







وهي غاطه بسبات عميق واحلام وكوابيس من أثر العوار

قرب عند اذنهاوهمس بخفيف وهويغني: كل عام وانت اغلى غاليه في هالوجود


ضي قامت مومصدقه تحسب انها تحلم وحلم حلو بعد بس طلع حقيقه وصج

رفعت راسها وفركت اعيونها عشان تتأكد بس طلع هم صج
ضي بصدمه:علي






كانت تشوف باقة الورد وابتسامته الساحره قال :لا خياله

ضي بنعاس وهي ترد تنام: كنت حاسه اني احلم
بس علي رفع ألحافها وهو ميت ضحك على تصرفها قال بصوت: ضي ياخبله داخله التسع تعش وانا اخر من يعلم كان واقف وفاتح يدينه لها بعد ماحذف الباقه







ضي بصدمه اولا من كلامه ثانيا من تصرفاته ماسمحت لنفسها تسيرها ابد استشارت هالمره قلبها الي خلها تفز وترمي نفسها بحضنه




علي حضنة لضي رجعته ورا شوي بس قدر يسيطر على نفسه ويثبتها بين ذراعه بكل قوه






قالت بحب:من قالك



علي الي نزلها وقال بشوق وهو مازال محاوط خصرها: مو مهم من قال المهم عرفت وتعالي عشان تفتحي هديتك الي جبتها لك





بعد عنها وراح لسرير اخذ باقة الورد مدها لها قال ببتسامه: اولا خذي هذي الباقه احتفالا بهالمناسبه وكمل وهو يجرها لحضنه ويمشي معها بعد مااخذت الورد




قال بعدماوصلوا التسريحه:وهذا الهديه واخذ العلبه وعطاها وقال: كل عام وانتي الحب وباس خدهابخفه





ضي ياقلبي ياعلي والله مالوم قلبي الي حبك وتعلق فيك غصب قلت ببتسامه:مشكور وبصعوبه كملت :حب ي بي





حست ان انفاسها انقطعت بمجرد انها نطقت هالكلمه

بعدين رجع لها الهوا وحمرت خجل وحرج

قال بتنهد:ماسويت ألا الواجب ومد لها علبه ثانيه وكمل ببتسامه عقب شاف وجهه ضي الي تلون:وهذاي من ابوك وصاني اوصلها لك







ماقدرت تنطق حست بعمق حبها لعلي ووعدت نفسها بالمحافظه على هالحب حتى لو كان علي صعب يكون ابو














8
8
8
حاولت في قلبي وانا اقول بانساك

واعيش دنيا في حياتي جديدة

أثر الغلا ماتعجبة غير دنياك

والقلب غيرك ماسكن في وريده

اشتقت لعيونك وصوتك ونجواك

وأشتقت لظروفك ولو هي عنيده

8
8
8

عند شجون

ماقدرت تنام من كثر فرحتها بمكالمة خالد قالت لأهله عن اتصاله وحست بإرتباكهم وهم يسألون عنه





شجون بتنهد وهي نايمه بسريرها :اه ياخالد اشكثر اشتقت لك ولغرورك متى ترجع لي اوعدك بتحمل كل تصرفاتك انا اكتشفت اني مازلت احبك وماقدر ابعد عنك






طالعت لفهود الي صار يشاركها بالسرير من راح خالد كان نايم وبجهة ابوه قربت له وحضنة وباست خده بقوه وهي تدعي ربها يجمع شملها هي وابوه
دق تليفونها





ونطت على تيلفونها واخذته بسرعه وردت قبل يقوم فهد











عند المعاريس


انزفوا كل واحد على عروسته
وكل واحد في باله اشلون بيتأقلم ويتصرف في الحياه الجديده






شهاب شاق البسمه وهو حاس بشوية توتر بس عادي عكس عماد الي مرتبك حيل ومتوتر





عزام ببتسامه وهوسعيد لزواج خواته من اعيال عمه لانهم رجال ثقه





قال :الله الله ماوصيكم على خواتي تراهم حسبة بناتي


شهاب بضحكه:هذا انت الي اصغرمنا تقول حسبة بناتي حنا شنقول أجل حسبه احفادنا

عمادوعزام ضحكوا منه
شهاب بأصرار :اخلص علي خل اختك تطلع بمشي

صيفت

عزام بخبث:تركد ليش مستعجل

شهاب :اي شعليك شبعان اقول ترا طولت الزفه الساعه ثنعش
















عند ضي

الساعه وحده

بعد ماراح علي ينام هي ماقدرت لانها شبعانه نوم وعلي مايقدر يسهر عشان دوامه البدري





اطلعت وخطر بالها تكلم شجون وتبشرها بأخرالتطورات مع علي




انهت مكالمتهاوهي بقمة سعادتها خاصة وان شجون حكت لها عن خالد واحساسها بفقدانه تنهدت ودخلت تنام اول مادخلت بفراشها طالعت علي الي غاط بسبات من تعب الشغل







قربت يمه حيل وقامت تمسح له شعره بخفه وهي تأمل وجهه رغم ضعف النور

انتبهت لصوته كان ذايب ونعسان: كان زين كل يوم هويوم ميلاد لك








جت بتوخر يدها بس مسكها وحطها عند فمه يبوسها
ضي قالت بحيامن بوسته ليدها:ليش

علي بحب:عشان اسمع كلام حلو وافعال احلى





ضي وهي تفلت يدها منه غصب قالت بعد ماانسدحت بدلع:عاد انت لاتصير طماع
وحمد ربك





علي لف جهتها وقال يمثل الزعل:حرام عليك والله اني مو طماع ألا انتي الي بخيله




ضي بنفسف الدلع: احمد ربك والله اني ماقصرت معك بس انت مشفوح












عند شهاب

دخلوا جناحهم قعد يساعد دينا بثوبها كان فخم حيل لدرجه انه أذاها هي بعد وسبت نفسها الي اختارته


كان قطعتين الصدر مشكوك والبطن شفاف ومن تحت مليان شغل وذيله حيل طويل غير عن الطرحه التور ومنثره بالاكرستال










بعد ماوصلت للكنبه بالموت حذفت نفسها تجلس وشهاب سكر الباب كان بيتهم دورين دور لشهاب ودور لعماد جنب بيت ابوهم وفاتحين على بعض لان كل قعدتهم فيه














ألتفت لها حس بغصه وبغى يشهق وقعد يذكرالله لا يحسد نفسه ويصير فيها شي



اما ديناكانت منزله راسها انتهز الفرصه وخزها خز من تسريحة شعرها ونزل لفخامة مكياجها وبعده لفتحة صدرها العاريه مره بلع ريقه

ونزل بشته وقرب لها جلس يمهاحط يده على شعرها ودعا دعاء المتزوج¥اللهم اني أسألك خيرها وخير ماجلبتها عليه ¥












اما عند عماد

نفس الشي بعد ماذكر دعاءه وقاله ودخل يبدل بعد ماقال لها هي بعد تبدل قبل يوصل العشا





دانه قلبها طبول من الخرعه والخوف قامت تروح اتبدل
اول ماخلصت لبس ألبست قميص ابيض طويل وفيه انقوش خفيفه عند الصدر علاق وفوقه روب ساتر










اجلست تعابل شعرها كانت تسريحتها صعبه فجأه دخل عماد الي قال بتوترمن شوفتها: تعالي وصل العشا


عماد يارب احفظهاواستر عليها لاتصيبهاعيني ماني مصدق ان هذي كتكوتي كبرت وحلوت تخيلتها بعدها صغيره اه ياقلبي
كان جاي بيناديها تعشا دانه بخوف ردت عليه:ان شالله












شافها متضايقه من تسريحتها قال بخوف لاتسطره : تبين اساعدك






دانه برجفه وبسرعه قالت:لا دقايق واخلص
اول ماطلع راحت تعابل تسريحتها بوحشيه وهي شوي وتصيح






0
0
0
0
عند دينا

طولت بلبسها وكانت مقفله الباب وزعجها شهاب بالطق بس طنشت وماطلعت ألا بعد مااخلصت





شهاب انقهر حيل طولت كل هذا لبس قرر يأكل ويخليها
كان حده جوعان وهو عدوه الجوع




انفتح الباب وطلعت رفع عينه غصب بيشوفها بس شرق بأكله من شافها
كانت بقميص قصير اوف وايت و رقبه وفوقه روب طويل كانت رابطة روبها عدل بس من تمشي ينفتح وتبان سيقانها





شهاب شرب ماي وتنهد اه ياويل حالي
جت وجلست وقعدت تشرب عصير بشويش وهي خايفه من نظرات شهاب الي حرقتها حراق

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة الهودج, ليلاس, الهندي, القسم العام للقصص و الروايات, تلاشت, تلاشت قواي بين يديك كاملة, بين يديك, حمل الرواية كاملة على ملف ورد وتكست للجوال ص 15, قصه مميزة, قصه كاملة, قواي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:22 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية