لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-07-12, 06:53 AM   المشاركة رقم: 186
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في بيت أهل سالم ........

بعد ما وصلت سمر على المغرب تقريبا الكل مجتمع غير فيصل وعهد وسالم اللي طالعين و عذاري ومنى وصلن بعد ما اتصلت عليهم وبلغتهم بوصولها وان العصر بتكون عند أهلها


سمر( بحضنها ملاك) : والله سفرتي كانت روعه يمه
الأم : يعني ارتحتي
سمر : كثير الحمد لله
الأب : رجلك اللي وصلك
سمر : أي
الأب : اتصلي عليه قولي أبوي يقول عشاك عندنا
سمر : هو لما وصلني كان حاب يسلم عليك بس ما شافك وسلم على جدي وإبراهيم وبخصوص العشاء قال له إبراهيم بس هو اعتذر مرتبط
الأب : أنا تأخرت رجال عزمني على قهوة لما طلعت من الصلاة بس اتصلي قولي أبوي يقول عشاك عندنا
سمر : حاضر ( اخذ جوالها واتصلت ) ألو هلا عبدالرحمن ........ وينك ...... لا ما في شيء بس أبوي يسأل عنك ...... أي عارف بس هو يقول عشاك عنده اليوم ......... طيب ( أبعدت الجوال و ناظرت لأبوها) يبه يقول والله مرتبط وإذا جاء بياخذني بيسلم عليك
الأب : قولي يخلص شغله ويجي
سمر( رجعت تكلمه) : هلا يقول خلص وتعال ... اوك خلاص أنا بشرح له .... مع السلامة
إبراهيم : كان تركته على راحته يبه ووقت ثاني نعزمه الرجال واصل اليوم
الأب : كله عشاء هذا عبدالرحمن الغالي
سمر : يبه ما يقدر يقول اعذره وبعدين هو بالمستشفى
الكل ( ألتفت لها) : ليه
سمر : مشاعل دخلوها أمس المستشفى واهو موصل عمتي والبنات يزورونها ما يقدر يترك أبوه وعمته لوحدهم يقول خله وقت ثاني
الأب : كان قلتي من الأول ما أصر عليه معذور
سمر : ما حبيت اسولف عن أهله يقولون انقل كلام
الجد : عسى ما شر علامها بنت عايد
سمر : العلم عند الله يا جدي انهبلت
الأم : يا دافع البلا كيف
سمر : الأطباء يقولون بيراقبون حالتها هاليومين لو ثبت أن عقلها فقدته بتدخل مستشفى الطب النفسي
منى : ومن ايش أنا اعرفها عقلها ما في مثله
سمر : أسباب كثيرة وضغوط للحين يحاولون يتابعون حالتها
عذاري : نهاية تخوف بسم الله
سمر : أي والله والحمد لله ما كنت موجودة أمس
الأب : وين كنتي
سمر : نايمه بدري من التعب ولا حسيت ( تبوس ملاك وترفعها) رحت مرتاحة ورجعت بكثير صدمات منها يفرح ومنها يحزن
سلمى : خذي اللي يفرح وارمي الحزن ورآك
الأب ( يناظر عذاري) : صدق أخوك وين
عذاري : يبه مشغول بشركه من رجع قليل تقول زوجته نشوفه
الأب : لا يكون رجع على حالته القديمة من ينشغل ينسى حياته
عذاري : أحيانا بس ما عليك بتول تعدله
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأب : الله يصلحه ورجلك وين
الأم : علامك تسأل اليوم عنهم
الأب : والله لأنهم قاطعين ما يعرفون يسلمون تقول نتمنن عليهم الواحد يوصل حرمته ولا يصدق
منى( تهمس لسمر) : جاء الدور علي
الأب : والله أحسنهم مشاري اللي يمرنا ويسهر عندنا
سمر( تهمس لها) : انبسطي يا أخوتي مدحه
منى : عسى ما أنحرم منه
سمر : ما هو كأنك زعلانه منه نعنبو شكلك أسبوع كيف متحملة فراقه
منى ( تهمس) : جب هذا جزاتي اسولف لك أحسن خليه يتعلم
سمر : منى تراك عنيده خفي على الرجال أسبوع شوي يبوس أيديك
منى ( تبتسم وتكتف أيديها) : أبشرك حنيت
سمر : صدق
منى : أي
سمر : أي يا شيخه ودام بتراضينه خلي اليوم طلال هنا وأنا بطلبك اخذ العسل
منى : تاخذين من
سمر : ملوكتي ( تشوفها تعترض) تكفين ابغى اجنن عبدالرحمن
منى : في بنتي
عذاري( انتبهت لهم يتهامسون قامت وجلست عندهم) : علامكم
منى : شوفي المجنونة تقول تبغى تاخذ ملاك
عذاري : حلو أنتي اليوم وأنا بكره
منى : بسم الله ( ناظرت لامها) يمه شوفي بناتك
الأم : ايش فيكم
منى : بياخذون بنتي يوم سمر ويوم عذاري
إبراهيم : أنا متبرع بعيالي أسبوع ( ناظر لسلمى ) ولا شرايك
سلمى : مواااااااافقه
منى : يهب من قلب تقولها
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : بالنسبة لي لو ساعة ما ابغاهم وخصوصا سلوم
سمر : تبغى ارجع معهم مطلقه لا ياعم أنا ابغى ملاك وبس
عذاري : وأنا بكره ترى بجيك أخذها
منى ( تاخذ بنتها وتحضنها) : ولا دقيقه ما اقدر ابعد عنها
سمر( تهمس لها بخبث) : يا غبيه عشان ما تخرب جو الرضى معاكم
منى ( استحت وصرت على ضروسها) : حماااره زين
عذاري( تهمس لسمر) : علامك
سمر ( همست لعذاري بخبث) : تبغى تسوي ليله وأقول لا تخرب بنتك عليك عطيني
عذاري : ليله هههههههههههههه
سمر( تاخذ ملاك من منى وتهزها وهي تغني) : هذي لك ملوكي ( تناظر لمنى بطرف عينها وتبتسم بخبث) لملوكي

سهرتنا الليلة خلوها صباحي
حلوه محبتنا وفينا الهوى صاحي


منى( عضت شفتها وكتمت ضحكتها ) : ...........................
إبراهيم : علامك صايره رابح صقر
سمر : أقول لملاكي عشان اليوم بنسهر مع بعض
الجد : واثقه منى توافق
سمر ( تهمس لمنى) : وافقي ولك مني هديه حلوه تناسب ذوق مشاري
منى : وايش دخله
سمر ( بخبث تغمز) : لزوم الرضاوه
منى( تدفها بحياء توقف) : بروح أشوف طلال
سمر : ههههههههههههههههههههههههه
الأم : علامكم ايش قلتي لمنى
سمر : ما قلت شيء ههههههههههههه ( انتبهت لنظرات الكل ) لا تحاولون ( وقفت معها ملاك) بروح أوصلها لامها
عذاري ( انتبهت لسمر تغمز لها) : اسمحوا لي ( بخطوات سريعة صعدت السلم ) انتظري
سمر( تخفف مشيها ) : سلحفاه امشي
عذاري : علامك
سمر : ابغى تساعديني نلعب بعقل منى اخذ ملاك معي
عذاري : وايش استفيد
سمر : تاخذينها بعد بكره
عذاري : ليه كل هذا
سمر : يعني ابغى تجلس مع رجلها لوحدهم فرصه محد فيه والبيت لهم يرجعون أيام شهر العسل فاهمه
عذاري : فاهمه بس ماني مصدقه في شيء بينهم
سمر : يعني تقدرين تقولين مكابرة شوي شوي زعل
عذاري : وأنا أقول لما وصلنا أنا وسليمان وعزمونا حسيت فيه شيء
سمر : صدق
عذاري : أي خلاص بساعدك بس نسيتي أن اليوم كلنا بنام هنا بترجعين لبيتك أنا قلت لسليمان أني بنام هنا
سمر : يووه نسيت لا بكره أخذها وأنتي بعد بكره موافقة ( تتلف حولها) تضنين وينها
عذاري : بغرفة طلال
سمر : ايش طلال نسيتي أن سالم وصل طلال لبيت نجود لما طلع العصر هذا حجه بس تهرب ما شفتي وجها كيف صاير احمر
عذاري : ما انتبهت مع أني سألت عنه أول ما وصلت وقالت لي ههههههههههههههههههه
سمر : غرفتها ( ضربت الباب وفتحته) هدنه
منى ( جالسه على سريرها ) : ادخلي يا أم لسانين وبعد معك أم لسان ونص
عذاري : حرام عليك ههههههههههههههههههههه
سمر( تجلس على الكرسي ) : شوفي بنتك معي لو رميتيني بشيء بيجي عليها
منى : ما أرميك أذبحك أي
عذاري : كل هذا من كلمه ليله ههههههههههههههههههه
منى : أنتي عرفتي عز الله كملت
سمر : اللي يشوفك يقول المسكينة اللي ما تعرف شيء
منى : لا اعرف بس مو صريحه اقصد وقاحه
سمر : عطيتك حلول بس ذبحتي الرجال بعد وهجر
عذاري : والله أن تلوع من بعدها بس من الحرمة تعرف غلاتها تلاقينها بألف وجه
منى : تضنون زعلي ماله داعي
سمر : شرحتي لي وفهمت أنا مقدره بس أنتي بالغتي
عذاري : منى بس عناد راضيه وارضي لا تضيعين عمرك زعل بعدين همه يكفيه أخته شوفي حالتها وحال أمه وأبوه بعد أنتي
منى ( تضم مخدتها بين أيدها وتتنهد) : والله عارفه بس كل ما أتذكر أن قلل من مكانتي واحترامي أتضايق حسسني أني نكره ولا أهمه
سمر : أنا أعرفك من تعصبين لسانك ما يرحم شوفي أنا وعبدالرحمن نزعل كثير صح بس أراضيه وبأسلوبي أخليه يندم على أسلوبه وأشوفه يعتذر عن خطأه
عذاري : عندك سليمان يعني شغله مسبب لي ضيق عكس مشاري قليل يستلم بالليل وسليمان لو طالعين يجيه اتصال لازم يرجعني ويروح طلعات كثيرة خربت أخرها عيد ميلادي قبل لا نطفي الشموع اتصلوا تضايقت كثير بس عذرته هذاك الوقت مشاري كان أهله بكفه وأنتي بكفه واللي ما فيه خير لأهله ما فيه خير لزوجته
منى : تنصحوني وانتو اصغر مني
سمر : يمكن اصغر بس مرينا بتجارب قويه
منى : أقوى من وصول بنتي للموت ما أظن
سمر : لا طبعا بالنسبة لي مشاكلي صقلتني من جديد وصارت تعطيني دروس أتجنب مشاكل عشان حياتي تستمر
عذاري : وأنا كيفت مشاغل وشغل سليمان مع طبيعة حياتي أتقبل طلعته بأخر الليل بسبب عمليه وأقول بينقذ إنسان مقابل راحته خلتني صبوره
منى : يذبح بنتي عشان أهله
عذاري : لا بس طريقته عرف كيف يهدي ثورة رغد وسليمان قالي كيف عمل مشاري وصراحة اهنيك على رجال مثله والنعم
منى : تمدحين ولا عشان تغيرين موقفي
عذاري : أنتي من داخلك عارفه أن صح كلامي بس أنتي تكابرين
سمر : راضيه أنتي غلطتي بحقه وحق أهله وموقفك الأناني كان ممكن يا منى توقفين معهم بدون الضرر لبنتك بس الامومه خلتك أنانيه
منى : لو سمحتوا بجلس لوحدي
سمر : منى اسمعي
منى : سمر لو سمحتي سمعت كفاية
سمر( توقف وتحط ملاك قدام أمها على السرير) : فرصه يا منى لا تكبرين الفجوه بينكم
عذاري( توقف) : لا تضيعين فرصتك وتكبرين المسافة بينكم كفاية مكابرة بالنهاية مالكم غير بعض
سمر( تفتح الباب) : حطي بعقلك أن ملاك بكره لي لو اخطفها
عذاري : بعد بكره لي ترى ما هو بس سمر أختك
منى( غمضت عيونها وهي تحرك راسها بنعم) : ...........................

ودي أتجآهل غلآه
...... وإن حكى مآ أحكي معآه
بـس !!
هو سآكن بقلبي وعآرف البير و [ غطآه ]

طلعت سمر وعذاري وهم يبتسمون متأكدات أن منى كانت تبغى من يدفعها عشان تخطي أول خطوه تراضي مشاري اللي صار له أسبوع ينام في الصالة من الزعل

--------------------------

في المجمع ..

محمد تملل مر الوقت وفواز ساكت وبس يلعب بجواله ومحمد مو عارف كيف يتفاهم معاه ..

محمد(يضرب بأصابعه على الطاولة وفي نفسه) : هذا ولا معطيني اهتمام أبدا مطنش كم عمره أظن اكبر مني بسنتين لا وش سنتين عمري 10 وعمره 12 أي لا لا أنا بصير بعد كم شهر 11 يعني رجال اجل اهو 13 بس شكله صغير ( رفع نظره لفواز) ومزيون سبحان الله عطاه جمال ما هو أنا اسمر بسم الله علي أنا حلو بعد
فواز( رفع نظره لمحمد وابتسم) : ......................
محمد( وقف أصابعه عن الضرب وابتسم واشر على جواله) : أصحابك
فواز( عقد حواجبه وحرك يده بمعني ما فهمت) : ...........................
محمد( اشر مره ثانيه على الجوال) : تكلم أصحابك اقصد ترسل عليهم
فواز( هز راسه بلا) : ........................
محمد : ايش اجل من اليوم ما رفعت نظرك عن الجوال
فواز( حرك يده يحاول يفهمه بلغة الاشاره) : ........................
محمد : ما فهمت
فواز( رفع كتوفه بمعنى ايش أسوي) : .......................
محمد ( حط قدامه وأوراق وقلم) : اكتب
فواز( ابتسم وسحب الورقة وكتب) : أنا ما عندي أصدقاء بس جالس العب لعبه بالجوال
محمد( قرأ الورقة وناظر له) : طيب ليه
فواز( رجع يكتب) : كيف أتفاهم معهم أنا غير
محمد : غير
فواز(كتب له) : ما اسمعهم وكيف أتكلم معهم بعدين تعودت أكون لوحدي
محمد : جربت تصادق احد
فواز : محد يبغى أصم أبكم
محمد : أنا ابغى
فواز ( يكتب) : ايش
محمد( ابتسم ) : أنا ابغى أكون صديقك شفتك من زمان لما كانت أختك تزور خالتي تذكر قبل تزوج خالي فيصل أنا وأخواني نشوفك بس أنت ترفض تروح معنا كل مع أختك
فواز ( يكتب ) : ما أذكرك
محمد : لان ساكنين في جده ونجي من وقت لوقت طيب أنا اسمي محمد وحاب نصير أصحاب
فواز( ابتسم وكتب له) : اعرف أن اسمك محمد
محمد( عقد حواجبه) : كيف عرفت
فواز( ضحك وكتب) : خوالك ما هم قالوا لي هذا محمد
محمد( ضحك ) : نسيت هههههههههههههههههههههههههههههه
فواز ( كتب له) : أنا فواز
محمد ( كتف أيديه واهو يناظره بطرف عينه) : احلف ما كنت اعرف
فواز ( يكتب له ويضحك) : تسوي نفس الحركة
محمد : لقط وجهك ههههههههههههههه
فواز ( زادت ابتسامته) : ...................
محمد : طيب عطني رقم جوالك
فواز( يكتب ) : معك جوال
محمد ( يطلع جواله) : أي أبوي شراه لي من شهر كذا بعد ما ضعنا
فواز ( كتب) : ضعتوا كيف
محمد : هذي سالفة طويلة بقول لك عن مغامراتي مع أخواني وولد خالتي منى والحين أنت صرت منا ( انتبه لفواز ينزل رأسه حط يده على كتف فواز اللي ناظره) أنت ما تختلف عنا
فواز( كتب له) : كيف نتفاهم
محمد : ما اعرف بس أكيد في حل
فواز( كتب لمحمد) : كم عمرك
محمد ( ابتسم ) : 10 سنوات وقريب بصير 11
فواز ( يكتب) : عقلك اكبر من عمرك تصدق
محمد : ههههههههههههههههههههه الكل يقول حتى أبوي وجدي فهد
فواز ( كتب له بحزن) : أنت ما شاء الله عندك عائله كبيره جد وخوال وأب وأخوان وخالات وجده وأم وكلهم معك
محمد : عندي كل شيء الحمد لله بس شيء واحد ما عندي
فواز ( يكتب) : ايش
محمد( ابتسم) : صديق مثلك
فواز( يكتب ) : صديقك
محمد : أي صرت صديقي وصاحبي وخوي ورفيقي صح اكبر مني بس اعتز في صحبتك وأبوي دايم يقول لي اشتري صحبه الأخيار بأغلى الأموال وأنا اشتري صحبتك
فواز : يا حظك في أبوك
محمد : أبوي والنعم فيه تراه اسمه أبو محمد
فواز( كتب له ويضحك) : احلف ههههههههههههههه
محمد ( ببراءة مصطنعه) : قسم بالله
فواز ( كتب له) : يا شيخ فله هههههههههههههههه
محمد : حلوه فله ههههههههههههههههه
فواز ( يكتب رقم) : هذا رقمي
محمد ( يطلع الجوال ويكتبه) : بعطيك رنه وأحفظ رقمي باسم أبو صالح وأنت ايش تحب أسجل اسمك
فواز( يكتب) : عادي
محمد : وش عادي يا رجال ايش اسم أبوك
فواز ( يكتب ) : منصور
محمد ( يكتب بالجوال) : والنعم يا أبو منصور ( انتبه لفواز يحركه من كتفه رفع رأسه) يوووه أسف اسولف وأنا منزل راسي أقول والنعم يا أبو منصور
فواز( يبتسم بس اختفت ابتسامته واهو يناظر خلف محمد وفجاه نزل رأسه) : ...........................
محمد( استغرب حركته ومسك كوعه ) : فواز ايش فيك
فواز( ما رفع نظره من الطاولة وواضح ارتباكه) : .......................
محمد ( يتلفت حوله وعقد حواجبه ) : ايش فيه ليه تغيرت
فواز( هز رأسه لا وصد بنظره ) : ..............................
محمد( لاحظ عليه الارتباك ونفس الوقت يبلع ريقه كثير ويفرك أيديه بتوتر مسك يده فواز) : ناظرني
فواز ( يناظره ويحاول ما يناظر لأحد غير محمد) : ..............................
محمد : ايش صار لك وايش اللي خوفك
فواز ( يكتب له) : محمد اتصل على فيصل برجع البيت
محمد : فواز ايش فيك ( وقف واهو يلتفت ) احد ضايقك
فواز( وقف وبعصبيه اشر لمحمد اللي ما فهم) : ......................
محمد : اكتب
فواز( كتب واهو واضح أن معصب) : ما فيني شيء بس ابغى ارجع للبيت اتصل على فيصل
محمد : طيب اهدي ( رفع الجوال واتصل على خاله) خالي فواز يبغى يرجع البيت ........... ما اعرف ألحين ............ صدق خالي والله ما اعرف ....... طيب مع السلامة ( سكر الجوال) ألحين بيجي هو وخالي سالم
فواز( صد واهو يناظر بكل مكان بس خلف محمد لا وواضح الخوف) : ....................

محمد ألتفت يبغى يفهم وشاف كثير طاولات جالسين الناس عليها عائلات وشباب وأطفال ما هو فاهم ايش اللي غير فواز وبدل حاله من حال لحال والخوف بعيونه وصل فيصل وسالم اللي حاولوا يفهمون ايش صاير فواز اشر لهم يبغى يرجع وحاولوا يخلونه يجلس بس اهو رافض واشر لفيصل لو ما أخذتني من هنا بشوف لي أي تاكسي سالم انتبه لعصبيه فيصل لان طلب يفهم بس فواز رافض يتكلم وشوي ويبكي كلم فيصل وهداه وقال روح وأنا بحاول افهم من محمد شيء طلع فيصل مع فواز اللي يحاول يتماسك ما يبكي وبطرف عينه لمحه يوقف ويبتسم حس بخوف ومسك يد فيصل اللي استغرب بس سكت لان يحاول يفهم لا ينجن منه وصله للبيت ولا كلمه ولا حركه من فواز اللي أول ما وصل دخل غرفته وقفل عليه سألت عهد والأم يبغون جواب للاستفسار

فيصل : والله ما ادري
الأم : أيش يعني
فيصل : عهد ابغى مويه
عهد : تبشر
فيصل : تركته يضحك مع محمد بس فجأه ما اعرف ايش صار وغير حاله
عهد ( تعطيه المويه) : تفضل ( جلست جنبه ) طيب محمد قال له شيء ضايقه تعرف محمد طفل
فيصل ( ينزل الكوب بعد ماشرب) : أبدا أنتي تعرفين محمد يأسر اللي قدامه بأسلوبه صح طفل بس بعقل كبير
الأم : فواز ما هو طبيعي
عهد : محمد وين
فيصل : مع سالم بيرجعه بيتهم
عهد : اتصل على سالم واسأله يمكن محمد يعرف شيء
فيصل : قلت لك قال لا
عهد : يمكن ما حب يتكلم قدام فواز لا ينتبه اتصل
فيصل ( يطلع جواله) : طيب
الأم : بروح أشوفه يمكن يقولي
فيصل ( يتكلم) : هلا سالم
سالم : هلا
فيصل : عرفت ايش فيه فواز
سالم : محمد معي قال والله كنا نضحك وتبادلنا الأرقام ونسمي بعض في الجوالات بس هو لمح شيء وراي خوفه واضح من نظرته
فيصل : شيء ورآه كيف
سالم : يقول في احد لمحه فواز خوفه قلب مزاجه من الضحك للخوف وارتباك ولمح رجفه أيدين فواز القوية
فيصل : من
سالم : ما اعرف محمد يقول وقفت أشوف احد يطالعنا الكل لاهي ولا احد صوبنا
فيصل : طيب قول لمحمد لا يبلغ احد بشيء اوك
سالم : طيب كيفه فواز الحين
فيصل : أول ما وصلت دخل غرفته وقفل عليه
سالم : خلك معه الولد مرعوب بس من ايش وأظن سبب تصرفاته خوف تعرض له
فيصل : بس ايش هالخوف
سالم : بنعرف بأذن الله يالله توصي على شيء
فيصل : سلامتك يالله مع السلامة
سالم : مع السلامة ( سكر جواله وألتفت لمحمد) خالك يوصيك ما تسولف عن شيء
محمد : حاضر بس ليه كذا خاف
سالم : أنت ما لاحظت شيء
محمد : أبدا ناظرت الناس ما فيه شيء عائلات بس
سالم( عقد حواجبه واهو يحط يده على الباب) : غريبة
محمد : تحب اسأله
سالم : ما قال لأهله يقول لك
محمد : خالي أنت أحيانا تسولف لناصر بس ما هو لأهلك صح
سالم : صح
محمد : اجل يمكن يتكلم معاي أنا قلت ابغى أكون صاحبك
سالم : محمد أنت طلبت صداقته
محمد : أي
سالم : ليه
محمد : ما اعرف هو اكبر مني بسنتين بس خالي لما تناظر لوجهه تحس براحه تصدق ارتحت له
سالم : ما هو شفقه
محمد : شفقه ليه
سالم : لان أصم وأبكم
محمد : لما تشوفه تظن أن طبيعي مثلنا بعدين أعجبني خطه بالكتابة هههههههههههههههه
سالم ( يبتسم) : ايش دخل
محمد ( مد لسانه وابتسم) : مدري بس أحس ما عنده أصدقاء ووجهه بشوش ترتاح معه
سالم : طيب يعني بتتصل فيه
محمد : كيف اتصل واكلمه واهو لا يسمع ولا يتكلم
سالم : يوووه نسيت
محمد : اقصد برسل له رسايل أخذت رقم جواله ولا لحظه ليه بدل هالخساير اسأله عنده أيميل اكلمه عليه
سالم : تعرف له
محمد : ليه بزر ما اعرف
سالم : والله انتوا يا عيال هالزمن ينخاف منكم عمركم 5 سنوات ويعرف المسن
محمد : أكيد نعرف إحنا عيال الزمن زي ما أبوي يقول انتو عيال هالزمن
سالم : طيب كلمه وشوف إذا ما عنده لابتوب أقول لفيصل يشتري له ويعلمه كيف الايميل
محمد : طيب وصلنا
سالم : أي (اشر له على الكرسي الخلفي) خذ هذي الأكياس لامك
محمد : من وين
سالم : قول لها من خالي سالم وفيصل وفي 4 أكياس متشابهه لك ولحمد وأحمد وطلال بعد و الباقي لامك
محمد : مشكور خالي
سالم ( يشوفه ينزل ويفتح الباب الخلفي وشيل الأكياس) : ثقيلة
محمد : لا
سالم : سلم على أمك وأبوك
محمد : حاضر( رفع يده يأشر) مع السلامة
سالم( ابتسم واشر له) : مع السلامة

حرك سيارته بعد ما تأكد من دخول محمد للبيت واتصل على ليالي يبلغها أن بيمر يتقهوى عندهم بلغته أنها بالسوق تقضى أغراض ولما سألها من وصلها قالت السايق ابتسم واهو يفكر باستغلال الفرصة وسكر منها واتصل بعمه أن يسمح له يأخذ ليالي يتعشون برا العم ما رفض وبكذا قرر يسوي لها مفاجئه ياخذها بنفسه ويتعشون وليالي لاهيه بتجهيزاتها

----------------------------


في بيت أهل الجوهره ...

ربّآه قدْ ضآقَتْ بِيَ الأرضُ..واستوْطَننِيَ الحُزُن
..ربّآه أفْرج كُربتِي ..
..فليْسَ لِي سِوَآكْ..

نايمه على ظهرها وهي تناظر لأختها اللي رايحه وجايه بالغرفة معصبه

الجوهره : استهدي بالله
هديل( تضرب كف بكف بعصبيه) : كيف كذا أنا أخر من يعلم
الجوهره : يا بنت الحلال خلاص وإذا عرفتي
هديل : والله لو عارفه لأني اقطعه بسنوني الحيوان
الجوهره : صدق حيوان بس ربك بيكرمك يخلصك منه والقضية خلاص مبدئيا بيحكمون لك خصوصا بعد الدليل اللي عرضه المحامي
هديل( تجلس على كرسي التسريحة) : والله ما تخيلت أن تفكيره كذا اجل بياخذني عشان يرميني بشقه دعارة بأمريكا بالله هذا ما يعرف أني عرضه زوووووووووووجته يا حقيرررررررررررررر أنا زوجتك
الجوهره : هديل هو ما يعرف عرض ما عرض قلتيها حقير بعدين شوفي ربك أكرمك كيف كشفه قبل تروحين معه
هديل : ليه تضنين بروح معه حتى لو ما كنت اعرف نواياه لا يمكن أروح معه
الجوهره : طيب كيف عرفتي وهم مخبين عليك
هديل : سمعتهم بالمجلس عمي والمحامي لما وصتني أمي أوصل القهوة الجوهره أنتي عندك خبر بندر قال لك
الجوهره : بندر ما قال لي شيء
هديل : وليه ما قالوا لنا ليه أمر مثل هذا ما هو سهل
الجوهره : طيب ايش قالوا
هديل : سمعت المحامي يقول لعمي أنا عرضت الشريط على القاضي عشان يسرع القضية وان فيصل وفهد عيال عم بندر عندهم خبر بالموضوع
الجوهره : هم ايش دخلهم
هديل : أن عمموا على المطارات منع خروج عليان وخروجي بحال تغافلهم وأخذني بدون علمهم يمنعون سفره لين يحول الأمر لقضية
الجوهره : من يحولها وايش ينتظرون
هديل : اخلعه وافتك من وجهه وأكون حره ساعتها اقدر ارفع عليه قضيه وادخله لسجن لان هذا شرف ولان في كثير أشياء في الشريط ما اعرف عنهم
الجوهره : مثل
هديل : والله ما اعرف بس اللي اعرف المحامي يقول لعمي سامحني يا عم بس ولدك ضيع نفسه فوق قضيه الشرف قضايا
الجوهره : هنا
هديل : لا هنا ما يقدر يسوي شيء غير قضيتي طبعا الظاهر أن عملوا تحريات هنا وبالخارج اكتشفوا هوايل وممكن عليان ما هو يسجن بعد إعدام
الجوهره ( تشهق وتحط يدها على فمها) : .....................
هديل( تكتف أيديها) : لا تنصدمين هذا وأفكاره الوصخه ما هو بس إعدام لا أتمنى أشوفه ينحرق وينحرق ألف مره أتمنى ما يذوق الراحة ويتعذب ( دمعة عيونها) اجل يفكر ياخذني من هنا وبعد ما يخلص مني ويرضي غروره يرميني بشقه ويعمل مزاد علي ( ارتعشت وهي تغمض عيونها بقوه) قرف مجرد أني أفكر أحس بقرف اشمئزاز من واحد لواحد

ما قدرت تكمل وحطت يدها على فمها وتجري للحمام تستفرغ

الجوهره( دمعة عيونها وهي تعدل نفسها وتجلس) : حسبي الله عليك حسبي الله ونعم الوكيل
هديل( تطلع وهي تمسح فمها بمنشفه ودمعتها على خدها) : .........................
الجوهره( تفتح أيديها وتبتسم بحزن) : تعالي هنا
هديل( تجلس جنبها وهي تضمها وتبكي بهمس) : حسبي الله عليه
الجوهره( تمسح على ظهرها وهي تبوس راسها ) : تعوذي من الشيطان أنتي بخير شوفي ما عندك أخوان ولا أب بس الله مسخر لك ناس ترعاك وعين الله ترعاك فوقهم
هديل : تخيلي يا الجوهره ما عرفنا وأخذني تخيلي يعمل اللي يتمنى أموت والله أموت
الجوهره : الموت له ما هو لك
هديل : أنا ايش سويت له عشان قلبه كذا اسود أنا بنت عمه عرضه وشرفه أنا زوجته حتى لو غصب عني زوجته يبيعني لمن يدفع أكثر كيف يتخيلني مع احد ثاني كيف يرضى على نفسه الرجال تساومه علي
الجوهره ( صرت على ضروسها وهي تداري دمعتها) : لان بلا شرف ولا كرامه لان عبد للمال ولان حقير وحيوان
هديل : ما ابغاه طلقوني منه فكوني منه والله بموت
الجوهره : بسم الله عليك خلاص يا هديل راح الكثير ما بقى إلا القليل المحامي وعمي وبندر ما يقصرون معاك
هديل : بيوافقون ( مسحت دموعها وطالعت لها) صح
الجوهره : على ايش
هديل : الخلع
الجوهره : بأذن الله هذا ما يصلح زوج
هديل : الجوهره طلبتك اتصلي على بندر ابغى اعرف التسجيل في ايبود شوق
الجوهره : ايش فيه
هديل : أبعرف ابغى اسمعه أشوف خسته أشوف دناءة أشوف الحيوان ايش يقول
الجوهره : أنتي عرفتي
هديل : لا ( ابتعدت ووقفت بعيد) أحس فيه أكثر أحس القضية اكبر من مجرد رمي بشقه دعارة وان يعمل مزاد
الجوهره : أنتي عرفتي كذا وشوفي حالتك اجل لو تعرفين أكثر ايش تسوي
هديل( تناظر لها وبكل قهر وحقد ) : اقتله
الجوهره : ايييييييش
هديل : اطعنه بقلبه الميت اطعنه واشرب من دمه اطعنه بأيدي لو أموت واخلص الناس من شره
الجوهره : هديل
هديل( تتجه لطاوله وتأخذ الجوال وتقرب للجوهره) : اتصلي
الجوهره : هديل
هديل : اتصلي من حقي اعرف أنا صاحبه الشأن أنا الموضوع يخصني أنا اللي لازم اعرف أول شيء افهميني ( تأشر لصدرها دمعة عيونها) هنا ناااااااااااااااار فاهمه ناااااااااااار والله يا الجوهره إذا ما اتصلتي لاطلع من الباب وأروح لبيت أمه أواجهه وبعدها اذبحه
الجوهره ( تنزل رجولها على الأرض وتسند على السرير وتوقف) : هديل طيب اهدي بندر قال الليلة بيجي يعني ساعة أو ساعتين هنا اكلمه بالموضوع بالجوال ما راح نفهم
هديل : أكيد
الجوهره ( تقرب وتضمها وهي تحاول ما تبكي) : أكيد صدقيني ما راح اتركه يطلع لين يقول لي كل شيء
هديل ( تضم أختها وتبكي وفي نفسها ) : للحين اتذكر ليلة ملكتي المشؤومه يا عليان اتذكر لمساتك المقرفه لي محاولتك انك تقرب لي وانا قدرت ابعدك عني بسم الحق الشرعي لك كنت راح تنهيني لو قدرت لي وتحطمني ما قدرت اقول لكم حقيقه اللي صار انا تقرفت من لمساته ومن قريبه كيف انتوا تتحملون الفكره يا اهلي ما نسيت فحيح الحيه وانت تتكلم وتناظرني ما نسيت كلامك يوم تحلف بالله اني لاندم وان راح تندم الكل لان الجوهره ما صارت لك ( رجف جسدها واختها تضمها تبغى تطمنها ) قلت لي بتتمنين الموت ما تشوفينه قلت لي بخليك سالفه لزمن وبخليك عبره لك من يحاول ان يوقف بوجه رغبات عليان بمحيك عن وجه الارض لو انتي موجوده بتكونين جسد فقط بلا روح أمرك صار بيدي وحياتك صارت رهن الله لا يسامحك يااااااااارب لا تحلله يارب احميني ياااااااااااااااااااااااااااااارب تعبانه

بعد فتره هدت هديل وطلعت لغرفتها والجوهره جلست ودموعها على خدها ناظرت للجوال ترددت بس قررت تتصل على بندر

الجوهره ( تتصل) : السلام عليكم
بندر : وعليكم السلام هلا براعيه الصوت
الجوهره ( تمسح دموعها) : هلا حبيبي
بندر( حس بصوتها شيء غريب) : ايش فيك
الجوهره : احم ولا شيء
بندر : أنتي تبكين صح في شيء يألمك قولي لي
الجوهره : لا بس وين أنت
بندر : أنا بالاستراحة
الجوهره : اطلع بكلمك
بندر ( يوقف ويطلع) : جوجو
الجوهره ( عرفت أن طلع مدام دلعها) : حبيبي
بندر : عيونه ايش فيك
الجوهره : صدق كان
بندر : سكتي ليه كملي ايش
الجوهره (نزلت دموعها) : صدق عليان كان بياخذ هديل ويرميها بشقه دعارة بين رجال ومروجين
بندر( أنصدم) : كيف عرفتي
الجوهره : يعني صدق
بندر : حبيبتي قولي لي كيف عرفتي من قال عمك
الجوهره : لا هديل
بندر : هديل كيف
الجوهره : سمعت عمي يكلم المحامي
بندر( يتنهد) : وهي وينها
الجوهره : منهارة والله بندر خايفه عليها
بندر : من ايش عليان ما يقدر يقرب لها
الجوهره : لا خايفه تسوي شيء هديل ناويه تذبحه بعد اللي عرفته أحس بتنجن
بندر : طيب أنا بجيكم ألحين وأتكلم معها وأنتي وعمتي موجودين
الجوهره : ايش بتقول وايش بتتكلم معها
بندر : بشرح لها كل شيء وبخليها تشوف التسجيل وبشرح لها القضية مكشوفة وان صاير تحريات عنه عشان يقدرون يقدمونه للقضاء
الجوهره : ما يقدر يسوي شيء
بندر : أبدا
الجوهره : ألحين تجي
بندر : مسافة الطريق تبغين أجيب شيء معاي
الجوهره : لا بس ابغى ارتاح ما ابغى أشوف هديل كذا
بندر : بنرتاح كلنا كلها أيام وعليان يكون في خبر كان
الجوهره : طيب لا تأخر
بندر: اوك حبيبتي باي
الجوهره : ألو ألو
بندر( ابتسم ) : لبيه
الجوهره ( مسحت خدها وابتسمت) : لبيت بقلبي أقول تتعشى عندنا
بندر : تبغين اتعشى
الجوهره : من زمان ما جلست معك من صرت عند أهلي مليت
بندر : اوك عشانك بس لا تعملين حاجه بجيب معاي من المطعم
الجوهره : طيب بنتظرك باي
بندر : باي
الجوهره ( قفلت جوالها ومسكته بيدها ووقفت وهي تمشي بصعوبة من ثقل حلمها) : هديل هدوله ( اتجهت لغرفتها فتحت باب غرفتها) هديلـ.. ( عقدت حواجبها) وين راحت

الجوهره اتجهت للمطبخ يمكن تكون فيه عادتها تطبخ إذا تضايقت وتشغل نفسها في شيء

الجوهره( تدخل المطبخ) : راما وين هديل ( استغربت شكل الخدامة ) راماااااا
الخدامة( ترتجف وتأشر على الباب) : هديل ياخز سكين يروح
الجوهره( بصدمه تقرب لها) : ايش وين راحت
الخدامة : يروح ما يئرف يروح برا وازد يبكي هي يسيح موت هو موت
الجوهره ( بعصبيه ) : وين عباتي ابغاها بسرعة جيبي العبايه من الغرفة

الجوهره بلعت ريقها وهي تطلع مسرعه بدون غطاء ولا عبايه كل فكرها أن هديل راحت تذبحه سكين معناها دم موت معناها انتقام هديل الشر بعيونها والحقد ملئ قلبها والقهر هدها والصدمة شلت تفكيرها عن الصح والغلط بفعلها رفعت الجوال وهي تسرع لا همها حملها ولا نفسها بس أهم أختها انتبهت للخدامة اللي تلحقها بعبايه وطرحه لبستهم وهي تكلم بندر

الجوهره ( تبكي ) : بندرررررر ألحق علي هديل بتذبح عليان
بندر( بصدمه) : ايشششششش الجوهره ايش تقولين
الجوهره( تتجه لفيلا عمها وتعدل طرحتها على وجها ) : هديل من عرفت وهي منهارة دخلت المطبخ وأخذت السكين هي قالت بذبحه هي بندرررررر تكفه أختي
بندر : أنتي وين
الجوهره : رايحه لها
بندر : ارجعي البيت أنا قريب
الجوهره : ما اقدر ( فتحت باب الخلفي للفيلا ودخلت) أنا وصلت ما اقدر ارجع
بندر ( بخوف عليها وبعصبيه صرخ) : لاااااااااااااا لا ارجعي البيت الجوووووووووهره لا تدخليييييييييييييييييين
الجوهره : بنـ..


الجوهره وقفت بصدمه وهي تشوف المنظر تحاول تتكلم تحاول ترمش حتى الدمعة بعيونها جمدت بندر يكلمها بالجوال ولا حاسه فيه ينادي ويصرخ ولا تسمعه كل حواسها اتجهت لمكان واحد عليان المرمي على الأرض وبقع الدم حوله وهديل الواقفة تناظر له وهي تتنفس بقوه وعصبيه وترجف هزت رأسها الجوهره بعدم تصديق وصرخت وهي تبكي


هــــــــــــــــــــــديــــــــــــــــل


--------------------

انتهىآآ البارت

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 07:18 AM   المشاركة رقم: 187
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


82

-------------------------


الجوهره وقفت بصدمه وهي تشوف المنظر تحاول تتكلم تحاول ترمش حتى الدمعة بعيونها جمدت بندر يكلمها بالجوال ولا حاسة فيه ينادي ويصرخ ولا تسمعه كل حواسها اتجهت لمكان واحد عليان المرمي على الأرض وبقع الدم حوله وهديل الواقفة تناظر له وهي تتنفس بقوه وعصبيه وترجف هزت رأسها الجوهره بعدم تصديق وصرخت وهي تبكي


هــــــــــــــــــــــديــــــــــــــــل


الجوهره ( تجري لها وهي تمسك يدها) : ذبحتيه
هديل( حركت رأسها وهي تبتعد عنه) : لا
الجوهره ( تأشر لها على الدم بالأرض) : وهذا ايش
هديل : ضرب راسه بالطاوله
الجوهره : هديل أنتي طعنتيه تكلمي
هديل( ترفع لها السكين بعصبيه تبكي) : مااااااااااااا فيه دم شوفي هذا دم من راسه أو خشمه مدري
الجوهره : ايش سويتي
هديل : ما لمسته ما قربت له هو نفسه ربك قدر كان يبغى يمسكني وضرب رجله بالطاولة اختل توازنه وطاح فوقها
الجوهره : حي ولا ميت
هديل ( توقف وتقرب له وهي تضربه من خصره بعصبيه) : حيوااااااان ما يمووووووت شوفيه يتنفس
الجوهره ( تبعدها عنه ) : انهبلتي
هديل ( تشد شعرها بقهر) : بموووووووت عقلي بيطير أفكر ليه وكيف وأتخيل لو صار ايش بيكون حالي وأمي وعمي وأنتي ومزون كان حياتكم انتهت والسبب اهو ( قربت ومسكته من تيشيرت وهي تضربه وتهزه بعصبيه وتبكي بألم) اصحىىىىىى كلمني لييييييييييييييه تبغى تهدم حياتي لييييييييييييييييييييه ( بدت تضربه بقوه من ظهره ولا هو حاس) حقيرررررررررر اناااااااااااااا بنت عمك زوووووووووجتك حراااااااااااااام تهدم حياتي وتنهيها ما هو على كيفك أنا
الجوهره ( تقرب وتشدها وهي توقفها ) : تكفين يا قلبي ( بكت وهي تضمها وتحاول تهديها) ربك يتولاه ربك ياخذ لك حقك
هديل ( تضم أختها ) : ابغاه يموت لا لا ( ابتعدت شوي وهي تشاهق من الوجع والدمع) ابغاه يتعذب أي يتعذب ويتعفن ويموت مذلول ويموت
الجوهره : خلينا نطلع قبل يصحى
هديل ( تتفل عليه بعصبيه وتمسح دموعها) : حيوان ما راح يصحى بسهوله
الجوهره : ليه عشان الضربه
هديل( تأشر لها على الطاولة ) : عشان السم اللي ياخذه شوفي البودره والابر و الملعقة والشمعة مدمن مدمن بأنواع كثيرة مغيب عن الدنيا سكران ومدمن اااااااخ يا حظي
الجوهره ( تمسك يد أختها وتتجه للباب) : امشي عساها طيحه ما بعدها قومه
هديل : انتظري باخذ السكين ( تركت يد أختها وأخذت السكين وحست أن غليلها ما بعد شفى ولا ارتاحت رفعت رجلها ورفسته بقوه على جنبه ) تستاهل
الجوهره ( غمضت عيونها ) : يمه ليه كذا
هديل : قليل بحقه الألم اللي مسببه لي ما يمثل جزء من الرفسة هذي قليل بحقه
الجوهره : بليز نطلع أحس كبدي حامت ( نزلت بشويش أخذت جوالها وهي تسمع نغمه مخصصه له رفعت وجاوبت) هلا بندر
بندر( يتنفس بسرعة لان كان يجري) : وينك
الجوهره : في بيت عمي ألحين راح نخرج
بندر : أنتي ومن
الجوهره : هديل
بندر : فيكم شيء
الجوهره : لا تطمن بخير
بندر : وعليان
الجوهره : ما صار له شيء أقول لك لما أشوفك أنت وين
بندر : أنا عند الباب الخارجي
الجوهره : الرئيسي
بندر : أي
الجوهره : طيب احسب 5 دقايق و دور خلف الفيلا في باب خلفي
بندر : ليه
الجوهره : معاي هديل ما تغطت على ما توصل للملحق تكون وصلت أنت
بندر : طيب دقايق وعندك باي
الجوهره : باي ( طالعت لهديل وأخذت السكين منها) روحي للبيت ألحين بندر بيوصل ولنا كلام
هديل : حاضر

طلعت هديل وهي تجري وخلال دقايق كان بندر عند الباب الخلفي للفيلا وشاف الجوهره واقفه وعبايتها وطرحتها على كتفها ودموعها بطرف رمشها بس شافته ارتمت بحضنه تبكي واهو طوقها بأيديه بخفه يهديها

بندر : بسم الله عليك اهدي
الجوهره ( تبكي بحرقه وألم على حال أختها) : شوف لوين وصلت كانت بتذبحه
بندر : مصدومه ومجروحه بس راح ترتاح
الجوهره : بندر كانت بموت خوف وأحس بألم
بندر( باس جبينها واهو يبعدها ويمسح دموعها) : اهدي بس من الخوف وأنتي تجرين تبغين نروح الطبيب
الجوهره ( حركت رأسها بلا) : بس ابغى ارتاح أنام على ظهري وشوي ويزول الألم ما أحس برجولي
بندر ( يحملها بين ايديه وابتسم) : قولي اشتقتي أشيلك
الجوهره ( تبتسم رغم الدموع والخوف ) : ثقيلة نزلني
بندر( يتجه لبيت عمته) : خفيفه بعدين ولدي حبيب ما يثقل
الجوهره ( تسند رأسها على كتفه) : حبيب على أبوه
بندر ( يشوفها غمضت عيونها): لا تنامين
الجوهره ( على حالها) : لا بس تعبانه
بندر : حبيبتي صدق تحبين نروح الطبيب
الجوهره : بندر أنا بخير الموقف أقوى مني
بندر( يقرب من الباب وبصوت عالي) : عمتي يا هيييه
أم الجوهره( تطلع متفاجئه في شكلهم ) : بسم الله علامكم الجوهره ايش فيك
بندر : عمتي شوفي لي طريق عشان أوصلها لغرفتها
أم الجوهره( تفتح الباب كله) : ادخل محد بطريقك بس ايش صار هديل تدخل تبكي لغرفتها والجوهره تحملها يمه الجوهره جاوبيني
الجوهره( تفتح عيونها بتعب) : يمه بخير بس تعبانه شوي
بندر( يدخل لغرفتها ويمددها ) : ارتاحي
الجوهره( مسكت يده ) : وين
بندر ( جلس جنبها وباس يدها) : قلبي بتكلم مع هديل بوجود عمتي عشان ما تتهور وتفهم ايش يصير
الجوهره : لا تروح خلك والله تعبانه وخايفه
بندر ( يناظرها ويناظر عمته) : بنجلس بالصالة
أم الجوهره : بندر اجلس هنا بنادي لك هديل وتكلم معها زوجتك ما هي طبيعيه شوفها ترجف
بندر : طيب عمتي ناديها ( ضم الجوهره بشويش وعمته تطلع ) قلبي
الجوهره : لبيه
بندر : بجلس معك بس لو تعبتي أكثر قولي لي لا تخليني كذا
الجوهره : حاضر
بندر( يغطيها ويوقف) : بجلس قريب ما هي حلوه يدخلون وأنا ضامك مع أن قربك ما ينعاف
الجوهره ( تبتسم ) : ربي لا يحرمني منك
بندر( يجلس على الكرسي بعد ما قربه من سريرها) : ولا منك ( نزل نظره احترام لما شفت عمته تدخل وخلفها هديل اللي لبست عبايتها وغطت وجها ) حياك الله هديل
هديل ( بصوت مبحوح من البكي ) : يحييك ياخوي أمرني
بندر : أول كيف وأنا أخيك
هديل : بخير الحمد لله
بندر : بصراحة أنا حاب أتكلم بوجود عمتي والجوهره عشان يكونون بالصوره
أم الجوهره : بأيش
بندر : عليان وهديل وتصوير لعليان يكشف نواياه من ورى زواجه من هديل ولا تقاطعوني لان بشرح ولا راح ادخل بالتفاصيل ( تنحنح ) عليان كان مقصده من زواج هديل ما هو حب ولا زواج طبيعي كأي زوجين كان القصد أن يهدم حياتي أنا والجوهره بفضيحة هديل أن تكون يقبض عليها بشقه دعارة ( رفع نظره لعمته اللي شهقت بصدمه) كان يبغى ينتشر بالجرايد عنها وان بنت ما تربت وان ولد عمها انخدع واكتشفت انحرافها كان يطمع أن خطته تضبط بس ما هو قبل ما يضيعها بالسمعة والأمراض يعني لا يمكن تكمل حياتها كبنت طبيعيه وعشان ما يضمن لو تطلقت منه وأرجعت لهنا تقدر تتزوج ثاني ( وقف وهي يشوف هديل تطلع تجري ) عمتي
أم الجوهره ( دموعها تجري على خدها وتهمس) : حسبي الله عليه حسبي الله
الجوهره : يمه شوفي هديل
بندر : عمتي
أم الجوهره : اجلس يا ولدي أنا بشوفها
بندر ( يجلس ) : حسبي الله
الجوهره ( تسمع صوت هديل بالحمام ودمعة عيونها) : ما تحملت أفكاره المقرفه وكبدها
بندر : اشش قلبي لازم تكون قويه وأنتي لازم تكونين قويه
الجوهره : بندر يعني تفكيره بسببنا للحين حاقد للحين أفكاره المريضة يهدم حياتنا لو يستخدم وسيله قذرة مثل هذي
بندر : أي عليان قال كلام كثير لخالته مدري أخته وواضح كانت فرحانه بخططه وهي تحفزه قال باخذها ونسافر وهي حلالي من يطيب خاطري منها ارميها على أي شخص تكون هي الوسيلة لفتح طريق كثيرة
الجوهره : طريق
بندر : الظاهر بيعتمد على جمالها وصغر سنها مثل ما قال وان بعد ما يمل منها بيرميها بأحد شققه المعروفه ل***** وكل محرم يعني تكون سلعه قديمه
الجوهره ( حطت يدها على فمها بتقرف) : .......................
بندر ( يجلس جنبها وهي يسندها تجلس) : تبغين زباله
الجوهره : لا بس لوعه بكبدي من الفكرة ( بكت وهي تحط رأسها على صدره) قرف كيف يفكر أن أختي تكون سلعه له بين أحقر الناس وأقذرهم يستغلها ولا يهتم
بندر ( يمسح على ظهرها يحاول يهديها) : يبغى تمرض ويضيع حياتها وسمعتها وينعكس هذا علينا وان أطلقك وأكرهك وابتعد عنك بسبب سمعت أختك وكذا بيكون له الحق يطلبك كمطلقه وان ما راح احد يطالع لك أو يفكر في ارتباط في عائله سمعتها بالحضيض وبناتها ما هن متربيات غير أن الناس راح ترفض تقرب لكم بسبب مرض اللي بينتقل عن طريق الحرام اللي مخطط له هذا ما هو شيء عن تخطيط ثاني يقصدك أنتي وأنا فيه
الجوهره ( ترفع رأسها له) : ايش كمان
بندر ( يتنهد من شدة القهر) : البنت اللي تتكلم معاه بالتصوير كانت تقول له تبغى تصوير استغفر الله
بالجوهره : ليه تسكت تكلم
بندر : تبغى تصوير لهديل مع شباب حتى ما استحت تقول له عيب أو حرام لا تحفزه يسويها
الجوهره ( شهقت بصدمه ودموعها على خدها ) : لييييييييه
بندر : عشان تنشره عشان تفضحك عند كل من يعرفك والمدرسة وطالباتك عشان تلوي ذراعك وتخليك ما تعرفين ترفعين راسك اللي على كلامها تقول بكسر خشمها اللي ترفعه قدامي تبغى تنذلين ولا ترفعين عينك في وجودها وأختك فضيحتها على كل لسان تبغى انكسر وابتعد وأطلقك ويتحسر قلبي عليك واكره ولدي واكره دنيتي وابتعد عن الناس وأصير بعزله متخاذل مذلول بلا كرامه
الجوهره ( خبت وجها بين أيديها وهي تصرخ) : حسبي الله عليك حقيرررررررررررره لا لاااااااااااااا
بندر ( يضمها وغمض عيونه واهو يعض على شفته يحاول يكتم غيضه) : .......................................
الجوهره : لييييييييييييييه ليه اذبحه يا بندر اذبحه الموت لمثله حلاااااااااااال لا تتركه اكرررررررررررررهه حيوااااااانات ما هم بشر حراااااااااااام ايش سوينا لهم بيقتلونا بيهدمون حياتنا يبغون نفترق عشان يرتاحون ونعيش بعاااااااااااد يبغون تكرررررررررررهني وأنت تحبني ليييييه يحسدوناااااااااااااااااا ليه يكررهووووووونا احناااااااا بنااااااات عمه حررررررام بندر اقتله طلبتك اقتله ياااااااااااااااااربي

{ .. ضمني في وسط حضنكـ خلني أبكي وانام
ضايقٍ صدري وقلبي فيه جرحٍ موجعه
ضمني في وسط حضنكـ يامبادلني الغرام
ولاتحركـ وخل خلكـ نايمٍ لاتفزعه .. }

بندر يحاول يهديها ويهدي نفسه قبل يطلع من البيت ويتجه لبيت أهل عليان ويذبح عليان ما يهون عليه صدمته زوجته ودموعها ووجع قلبها والألم اللي سكن روحها من كلام عليان والبنت اللي لو عرف من هي ممكن ينهي حياتها قبل هي تفكر تنهي حياة الجوهره فتح عيونه لما حس بوجود احد يشوف عمته تدخل وغمز لها
فهمت أن يبغاها تتركهم لوحدهم مسكت مقبض الباب وسكرته وهي تسند نفسها على الجدار ودموعها تغرق خدها وهي ترأف لحال بناتها
وحده تبكي بين أيدين زوجها اللي يحاول يهديها
وبنتها المرمية عند مغسله تتقيأ كل ما تذكرت كلام وفكرت بنوايا عليان عنها حطت يدها على قلبها يؤلمها
وهي محتارة تدخل للجوهره تهديها عشان الجنين وتعبها ولا تروح لهديل وتضمها تحاول تسكن ولع روحها وتخفف ألمها من مصيبتها وتآزرها في أزمتها
تركت لبندر الجوهره وهي ضامنه أن بيقدر يهديها ويحتويها بين أيديه وبقلبه مطمنه عليها وهي تعرف حبه وحرصه عليها أكثر من أي شيء
واتجهت للحمام بعد ما نادت الخدامة اللي مرعوبة تقرب لهديل بعد ما شافت السكين معها وأشرت لها الأم ترفع معها هديل وتسندها عشان يطلعونها من الحمام وانتوا بكرامه
تحس من كثر ما رجعت ودوختها ودموعها على خدها أن ممكن تفقد وعيها و مسكتها أمها والخادمة يمشونها وهي ما هي حاسة بجسدها خطواتها ما هي ثابتة على الأرض ولا قادرة تسند نفسها
جلستها على السرير وانتبهت لملابسها اللي رجعت عليها طلبت من الخدامة تجيب ملابس لها وتطلع هي بتغير ملابسها وتحتويها بين اذرعها وتقربها من قلبها لتشعر ببعض الأمان وتخف رجفه جسدها

. وقت الضيق والحسره يوم الهم يطويني
تحس بلوعتي وهمي تعيد البسمه لشفاتي .
. ولما الحزن وغرباله بتالي الليل يبكّيني
بكفّيها تزيل الدمع تخفف لوعة آهاتي .
. ويوم الشمس تحرقني تعذبني وتظميني
ويوم الريح تشتتني تغيرلي مساراتي .
. تجي أمي تلملمني بكل حنيّه ترويني
تواسي قلبي العاني ليا ثارت معاناتي .

--------------------------------

في صباح اليوم الثاني ................


في بيت سالم


نزل واهو يعدل شماغه وابتسم لما شافت خواته جالسات يتقهون و يفطرن

ربي
إحفظ لي أهلي وأحبآآبي
فـ ليس فيني قوة تكفيني لـ تحمل فرآق أحدهم..!

سالم : صباح الخير
منى وعذاري وسمر : صباح النور
سالم : أمي وين وأبوي وجدي
سمر : أمي بغرفتها تقول بنام شوي وأبوي طلع لشغله وجدي تعرف بالمجلس أكيد
سالم : أويلي من زمان هالجمعه الحلوه من تزوجتن
منى : أي والله بس تصدق حلو لو نجرب كل أسبوع
عذاري( تشرب حليب وتهز راسها نعم مؤيده ) : .....................
سمر : صح الدنيا أخذتنا وصراحة اشتقت لأيام زمان
سالم ( يجلس ويصب شاي له) : خاطري نطلع بدون أي إضافات
سمر : كيف
سالم ( يأخذ توست ) : اقصد زمان تطلع عائلة أبو إبراهيم يتمشون ولا مزرعة ولا نسافر الشرقية يومين كذا
منى : وين كبرنا على أيام زمان تبغى نرجع صرنا متزوجين أمهات وحمل وأنت مرتبط وعرسك ما باقي عليه شيء
عذاري : بس فكره حلوه على الأقل نغيب عن رجالنا فتره يشتاقون لنا
سالم ( كتم ضحكته ومسوي نفسه معصب ) : ياللي ما تستحين يا وسع وجهك قدامي تقولين يشتاقون هاه ولا تشتاقين
عذاري ( استحت) : والله ما قصدت بس يعني نسوي شوي اكشن ونحرك حياتنا هههههههه
سمر : ما عرفت ترقع
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : لو صار فرصه نطلع موافقات بدون رجالكم
منى : ومن يقول لهم أنا ما أقول لمشاري صراحة
عذاري : سليمان ما يوافق
سمر : عبدالرحمن بعد
سالم : جب تحطن أعذار أنا أقول لهم أقول فكوا خواتي من وجيهكم خنقتوهم
عذاري( تشهق) : ياااااااويلك أذبحك
سمر : لاااااااا والله تبغى أضيع حياتي أدفنك بمكانك
منى : أقص لسانك قبل تقول
سالم : متوحشات هههههههههههههههههههههههههههههههه
منى( رفعت حاجب وابتسمت بخبث) : لو قلت كذا شرايك إحنا نقول لليالي انك مقترح وأنت ملزم أن محد يروح والظاهر القصد أن مضايقتك وخانقتك ومتملل منها
سالم : صدق حماره تسوينها تقلبين السحر على الساحر
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
سالم : كيفكم أنا عني أفكر أسافر يومين الشرقية وبأخذ أمي وأبوي وجدي وفيصل وإبراهيم ونجود وانتم اجلسوا
سمر : ليه نجود موافقة
سالم : قلت لها عن اقتراحي وصراحة أيدته وقالت لي من اليوم بعلم صالح كيف يغير لولده ويرضعه
سمر : ليه
سالم : تبغى تخلي عيالها عند البيبي ستر الجديدة صالح باشا وتشيل قشها معنا تقول نقاهة
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
منى : خلاص بترك عند مشاري ملاك وطلال مثلها
سالم : طلال لا بس بنتك المزعجة أي
منى : بسم الله على بنتي
سالم ( يناظر ساعته ويشرب شاي الباقي) : اوك أنا استأذن لما ارجع نكمل كلامنا بمر المجلس اسلم على جدي واطلع
سمر : لا ما راح تلقانا هنا
سالم : خير
سمر : بنروح لنجود ما تشوفنا صاحين بدري ولا لو علي مكبره المخدة ونايمه للحين
سالم ( يوقف) : تجلسون عندها لمتى
سمر : نجلس لين العصر بالنسبة لي أتكلم عن نفسي وبعدها بيجي عبدالرحمن ياخذني
منى : أنا نفسها
عذاري : أنا بتعشى عندها سليمان يخلص الساعة 9 بالليل
سالم : خلاص العصر جهزوا قهوة بجيكم هناك والله فاقد الجمعة
منى : بس اتصل يمكن يكون عندهم حريم
سالم : لو كان فيه بجلس بالمجلس لين يروحون يالله باي
الكل : باي
سمر( تأخذ حبة زيتون) : هاه منى فكرتي ترى من أمس تفكرين
منى : أي بس مشاري راح يرفض اعرفه
سمر : ليه تقولين
منى : اجل ايش بقول لما يجي ياخذني ويقول وين بنتي
عذاري : علامك فكري شوي
منى ( تكتف أيديها وتسند ظهرها للكرسي) : نوريني
عذاري : اهو يمر عليك الساعة كم
منى : قال على المغرب كذا يصلي بمسجد القريب من بيت صالح وياخذني
عذاري : ارجعي العصر
منى : ايش
سمر : افهمي أنتي أمس زعلتي مدري استحيتي تقولين للحين بنت من سوالفنا وأنتي متزوجة قبلنا ما هو مره مرتين
منى ( تقاطعها) : بس وجهي ما هو مثلكم معدوم الحياء
عذاري : بسم الله عليك أقول خلي الطابق مستور يأوخه
سمر( ترفع يدها وتضربها بكف عذاري وتبتسم) : ياااااااااا كشفاهم
منى : جب أنتي وهي والله لو شنو ما اسولف مثلكم تعرفن لما تجلسن تسولفن ايش تسون مفاجئات رجالكم استحي وسع وجيهكم ولا لما عذاري تتصل عليك بتركيا توصيد بالهشك بشك
عذاري : عندهم الحلو كله
منى : لا يجي سليمان سكري
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : المهم اسمعي شكل مشاري بيجيه سكري والسبب خططنا
منى : بسم الله عليه إذا السالفة فيها سكري ما ابغى خليه يزعل ويرضى بطريقتي ما هو طريقتكم
سمر( تمسك يدها وتقربها تسوي نفسها تهمس) : يا خبله طريقتي جابت راس عبدالرحمن ولا ناسيه لما زعلت كيف حريت قلبه
منى : تقولين لي لما اتصلتي وأنا عند نجود وقامت تشرح لك يااااااويلي ترحمت على المسكين
عذاري : والله بترحم على مشاري اسمعي ارجعي العصر وجهزي كل شيء قولي له بجلس أكثر خواتي متجمعات ولأن حاس بزعلك ما راح يرفض بيوافق بس عشان يرضيك بأي شيء
منى : طيب وبعدين
سمر : بعدين جهزي جناحك وتجهزي أنتي يا أختي الرجال ترى مل منك كل ما جاء مع بنتك ويالله يسرق الوقت سراقه يجلس معاك كله حاضنه بنتك والله أحس بيموت غيره منها ويكرها
منى : بسم الله يكرها اصلا يموت فيها وكل يجلس قريب مني عشانها
عذاري : هذا البلا اللي ما هو شايفته يجلس قريب عشانك بس بنتك عذر شوفي لو مثلا ولدت وقمت بالسلامة وشفت سليمان يجلس مع ولدي أكثر مني أنقهر أو يبوسه ويلاعبه أو حتى يحضنه بغير أن احد يشاركني فيه بس عشان اعرف أن سليمان فرحان افرح لفرحه وابلع غصتي
سمر : من متى رجعتي من ألمانيا حقيقة يا منى صار زعلك منه على أتفه سبب واهتمامك ببنتك وطلال حتى لبسك لما تجينا ما هو مثل قبل أحسك تهتمين بمبالغه فيهم
منى : عيالي لو تولدين بالسلامة بتشوفين اهتمامك له وبس
سمر : ما هو على حساب حياتي ليه الحريم يضنون من يولدون لازم طول الوقت عيالهم بظهرهم لازم تأكلهم وتلبسهم وتهتم شوي شوي تنسى زوجها وشوي شوي يقول من حقي أشوف غيرك يدلعني يهتم فيني يراعيني
عذاري : صدق منى كم مره سهرتي مع مشاري أنا اتصل عليك الساعة 11 أو 12 بالليل أحصلك نايمه
منى : اتعب
سمر : بسم الله ياللي تتعب ورجالها لا هذا أنا اتعب الوحام والحمل ومشاكل مشاعل والبيت ولا مره نمت قبل لا أشوف عبدالرحمن وأحسسه أني مهتمه له حتى يوم نزعل لازم أشوفه يا منى اصحي حالتك ما هي طبيعيه أول تخافين على طلال ومشاري يسكت أكيد راحمه لان يتيم وأنتي تعوضينه عن أمه وبعدين ملاك وصرتي تخافين عليها من الهواء اللي يطير أنا معك صح من حقك تخافين عليهم بس خافي بعد على حياتك وزوجك لا يتملل روتين صرتي تصحين تجهزين طلال للمدرسة بعدين تنتبهين لملاك طول اليوم يرجع طلال تدرسينه وتلعبين معه وتعشينه وتنيمينه وملاك بعد تحممينها وترضعينها ولين تنام تجلسين معها ولما تخلصين يكون كل طاقتك فنش يا دوب تنامين وتلبسين بجامه وتحطين راسك وتنامين
عذاري : لهنا ينتهي يومك مع عيالك الساعة 9 مساء زي سندريلا الفرق الوقت ليتك مثل سندريلا الساعة 12 تنتظر أميرها لا تكبر المخدة وتشخر
منى ( ابتسمت بأستعباط) : لو سمحتي ما أشخر
سمر( تصر على ضروسها) : شوفي همها الشخير وكلامنا ولا همها
منى : فاهمتكم اضحك بس ( بهمس ) يمه أكلوني ولا كأني أختكم الكبيرة
سمر : والله على راسنا وعينا يا اختنا ولا تنسين أنتي أكثر وحده تنصحنا لما نزعل من رجالنا معقوله تنصحين ولا تطبقين
منى : .....................
عذاري : ايش قلتي
منى : بس
سمر : لا بس ولا شيء اسمعي منا مره ألحين نروح السوق نشتري شوي لوازم ونوصي على كيكه وحلى على العصر تاخذنهم وتشترين هديه له وتجهزين بيتك وغرفتك على العصر ولا تبلغينه بشيء
منى : يكشفني
سمر : ليه قولي له جهازي بيطفي الشاحن خلص وأغلقيه من العصر لين تجهزين البيت وبعدين أرسلي مسج انك بالبيت وتخافين ما فيه احد واهو بيرجع
عذاري : كذا يكون ممر الورد والشموع على طول الطريق من الباب لغرفتكم
سمر : وطبعا شوي حركات بالورد تفرح
منى : كيف
سمر : تكتبين كلمات حب أو اعتذار
عذاري : ومني هديه مفرش لسريرك
سمر : وأنا هديتي فوق بكيس مغلفه
منى : هديتك اللي شفتها أمس
سمر : أي هههههههههههههههههههه
منى : تهبااااااااااااا
عذاري : تهبل ههههههههههههههه بعدين مالك شغل المهم أبو ملاك يرضى وراح تسوين أي شيء عشان يرضى لو تشعلين أصابعك شمع والله أن يستاهل متحملك أنتي وقلت اهتمامك فيه
منى : كثير حريم مثلي
سمر : وكثير رجال ما هم مثل مشاري متحملين للحين اللي اخذ ثانيه وثالثه واللي قال ربي عيالك وأنا بشوف حياتي ونفسي وسعادتي نفر منها وترك بيتها صار الحياة معها مجرد روتين قدام الناس ومن يتسكر الباب عليهم يعد الوقت عشان بس ينفكر الحصار ويطلع الصبح ويرجع لزوجته الثانية
منى ( شهقت) : شنووووو
عذاري ( تكتم ضحكتها وتكتف أيديها مسويه نفسها جديه) : شوفي مشاري دكتور وبالمستشفى يشوف كثير ممرضات ودكتورات ومراجعات مع عيالهم ولا أخوانهم بنات صغار وكبار يعني زي اللي انفتح قدامه علبه شوكولاته ماكنتوش ألوان وأشكال وأحجام
سمر( تكمل وهي فاهمه عذاري) : وعليه يختار وطبع البشر تحب التجديد وأنتي نفس يوم عرسك يعني شوفي لا شعرك غيرتي ولا شكلك
منى( تلمس شعرها) : يحبه طويل هو قال لي مره أول عرسنا لا تقصينه
سمر : لا تقصينه بس غيري القصة خلي فيه حركات اصبغيه غيري اللون سوي نفش حناء
عذاري ( تناظر يدها اللي بدأ يختفي لون الحناء عنها) : والله اذكر سليمان لما حضر عرس عيال عمي يوم كان مسوي لي مفاجئه انهبل من النقش وقال ابغى مره بالشهر تنقشين كذا حلو شكله وصراحة أفكر أسوي اللي قال دام يسعده
منى : ما ألحق لو نويت
سمر : عندي رأي نكلم نجود ونكنسل الروحه لها نأجلها بكره أو بعده ونروح الصالون تسوين شغل على مستوى وتغيرين شعرك وتنقشين عندهم نطلع لبيتك ننزلك ونروح إحنا
منى : كل هذا بيوم
عذاري : أنتي وافقي وتشوفين كل شيء بيتم وصدقيني لو زدنا الفلوس بالصالون ليسوون الشغل بوقت قياسي
سمر : خلاص نوصلك لصالون وإحنا نروح نشتري اللي نشوفه
منى ( تبتسم) : تحمست
عذاري : حلو أحلى شيء تحمسين كذا وصدقيني لو الليلة مرت على خير راح تكررينها وزين ما تنسين عيالك ويصير اهتمامك مشاري
منى : والله شكلي بنسى الدنيا كلها دام كل يوم يمر على مشاري علبة ماكنتوش
سمر : أي حرمه لازم تعرف أن رجلها يمر عليه علب ماكنتوش كثيرة بأماكن مختلفة الشاطرة اللي تصير كل يوم زي الماكنتوش بالمظهر والمضمون
عذاري : ما يملى عيونهم ولا يرضيهم بس مضطرين نشعل أصابعنا شموع عشان ما يشوفون شموع غيرنا وتسلب نظرهم وقلوبهم
منى : ما ابغى افشل بحياتي مرتين مره مع عمر ومره مع مشاري مع أن ما فيه مقارنه فرق السماء عن الأرض بين مشاري وعمر بس ايش أسوي ما ابغى ارجع لصفر بعد استقرار حياتي مع حبيبي
سمر ( توقف وتمسك يدها) : قومي ألبسي وأنا بلبس ( أشرت لعذاري) وأنتي بعد يالله ابغى اخذ ورقه وقلم نكتب أهم شيء
عذاري : اوك
منى : طيب وملاك وطلال
سمر : ملاك مع الخدامة وبقول لامي تحرص عليها من فتره لفترة وطلال ما فيه شيء دايم سونيا مهتمه له
منى : اوك بس ملاك ما عمري تركتها لوحدها
سمر : يا بنتي تبغين اطلب من سلمى ولا عهد يتركونها عندهم كذا يسألون وين أمها تبغين يعني الكل يأخذ خبر انك تبغين تجلسين مع رجلك لوحدكم مولازم احد يعرف اللي بينا حتى لو بنت خالي ولا عمي
عذاري : خلاص أنا بجلس هنا واهتم لها اوك وأنتي روحي مع منى تعرفين أكثر مني
سمر : لا خذي ملاك وروحي لبيت نجود مثل ما اتفقنا إحنا بنخلص على الظهر ونرجع نجلس معها لين العصر كل وحده تروح لبيتها
منى : اجلس بمكياجي وشكلي
سمر : عادي تجلسين مثل ما نجهز لأعراس ونجلس لين يجي المغرب نغير لبسنا ونروح لصالة
منى : كلامك كثير
سمر : ما هو مهم المهم تفهمين يالله
منى : عذوره ترى السواق بقول له يوصل طلال لبيت نجود إذا طلع من المدرسة
عذاري : بنتبه له لا تحاتينه
منى ( وهي تمشي مسكت أيدين خواتها وتبتسم) : ابغى للعرايس
سمر( تناظر لها باستغراب) : ايش
منى ( بخبث تبتسم وتهمس لعذاري) : المفرش اللي قلتي هديه
عذاري( تعقد حواجبها) : ليه
منى : شكلي اليوم برجع عروس من جديد ( عضت شفتها بخبث) شيء حلو
عذاري( ترفع يدها وتبتسم وهي تدعي) : قلبي معاه كان طيب
سمر : البنت ناويه على الشر
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه

مهمآ بلغَ مقدآر ( العتآبَ )
علىْ من نحبَ فيّ قلوبنآ ,
يكفيَ أنها تخفقَ بجنونْ
حينمآ نسمعَ
أسسمآئهمَ ( مصآدفهْ ).

صعدن البنات يتجهزن للطلعه وكل وحده تخطط أيش تسوي ومنى متحمسه للموضوع


-----------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 07:19 AM   المشاركة رقم: 188
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت اهل الجوهره ...

صحت وهي تشعر بقربه ويديه حولها بحرص وعنايه منه وخوف عليها
تحركت ما تبغى تزعجه بس تبغى تعمل له فطور كعربون شكر على وقفته معهم وبقاءه معها لما طلبت منه ما يتركها ويرحل وحركتها نبهته لصحوتها ابتسم واهو يفتح عيونه

مستعد أخسر [ حيآتي ,
وأخسر آلدنيـآآآ عشـآنك!
آلمهم ..
إني أشوفك كل ماإحتجت ..
لـ حنآنـك

بندر : صباح الحب
الجوهره : صباح الورد
بندر : كيفك اليوم
الجوهره : بخير أسفه حبيبي تعبتك أمس ولا تركت تروح لبيت
بندر ( باس جبينها) : من زمان ما تصبحت بوجهك يالله لقيت فرصه بقربك واتصبح بوجهك الحلو
الجوهره ( تضمه بحب) : ربي لا يحرمني من قربك وصباحك
بندر : ولا منك ( ابتعد شوي وجلس واهو ينزل رجوله على الأرض) زين سريرك نفر ونص بس صغير رجولي طلعوا من السرير
الجوهره ( تجلس وهي تحط المخدة ورا ظهرها وتسنده على السرير ) : عملاق ههههههههههه
بندر ( يلتف لها ) : أنتي قزمه اعترفي هذا سرير طبيعي صرتي من جماعة عقلة الأصبع ولا الأقزام السبعة
الجوهره : هههههههههههههه أي صرف أنت صدق عملاق
بندر ( يوقف واهو يأخذ ثوبه من فوق الكرسي) : ...................
الجوهره : وين
بندر ( يطالع ساعته ): ما عندي وقت بلحق ارجع البيت اتروش وأغير واطلع لدوام
الجوهره : والفطور
بندر : بفطر بالشغل انتبهي لنفسك ولأختك وأمك هديل منهارة لا تتهور
الجوهره ( توقف بشويش) : بشوف لك الطريق ( طلعت معه وهي تمشي جنبه ويدها خلف ظهره ) أمس بكيت كثير
بندر : ما تركتيني ارجع للبيت وكل ما ابتعدت تبكين واضطر ارجع عشان كذا متفشل من عمتي وعمي أني نمت هنا بس كله منك
الجوهره : ما تحملت اقضي الليل لوحدي أمي مع هديل ورافضه تبتعد وأنا الأفكار تاخذني وتوديني خفت انهبل والله قربك هداني وأنت احتويتني وقدرت تفهمني وتهديني
بندر : قلبي هالفتره بتكون أصعب الفترات والأيام قاسيه إحنا ما قلنا لها عشان ما تصير كذا بس هي عرفت صدفه وصار كل شيء مكشوف لها انهارت نفسيا وجسديا ما تحملت كونوا معها وطلعوها من حالتها لا تنعزل وتبتعد وبعدها ما نقدر ننتشلها كلموها هي ما هي السبب هي مجرد وسيله والحمد لله اكتشفنا قبل لا يصير شيء وان قضية الخلع بتكون سريعة
الجوهره ( توقف قدامه) : صدق
بندر : أي بروح أوقع بالشغل وبطلع للمحامي جراح اعلم باللي استجد وان هديل عندها خبر وبطلب يستعجل
الجوهره ( حركت راسها بنعم) : ....................
بندر : ألحين ارتاحي وافطري وخلي جوالك عندك لا تسكرينه بتصل اتطمن عليكم
الجوهره : طيب بحفظ الله
بندر ( يبوس خدها ) : بحفظه باي

طلع مستعجل وركب سيارته كل همه يرجع البيت يغير لبسه ويوصل الدوام لان متأخر أكثر من ساعه بسرعة قياسيه وصل وقف سيارته وقال لسايق ينتبه لها لان المفتاح فيها دخل وما شاف احد صعد السلم درجتين ووصل جناحه خلال 10 دقايق اخذ دش سريع وغير واخذ شماغه وجواله ونزل بسرعة صادف أمه تصعد قرب وباس راسها


بندر : صباح الخير
الأم : هلا صباح النور علامك مستعجل
بندر : متأخر على الدوام
الأم : ما تبغى تفطر
بندر : لا بس مي كيفها أمس ما قدرت اتصل واسأل الله يعلم بحالنا في بيت عمتي
الأم : مي ( تنهدت) تقول البنت بتنهبل حال بيت عمك ما هم أحسن من حالنا روح لا تتأخر ولما ترجع بقول لك
بندر : طيب يمه مع السلامة
الأم : سوق على مهلك يا أمك ماني ناقصه عوار قلب
بندر : حاضر
الأم( تصعد وهي تردد بقلبها أن الله يحفظه ضربت باب غرفة مي ودخلت) : مي
مي ( جالسه على سريرها وضامه غطاها) : تفضلي يمه
الأم ( تبتسم) : بسم الله الوجه أحسن من أمس
مي : الحمد لله
الأم : قومي صلحت لنا فطور
مي : ما ابغى يمه والله
الأم ( تجلس على طرف السرير) : يا أمك لا أمس أكلتي ولا اليوم لو ما غصبتك على كوب حليب ما قبلتي
مي : معليه لما يقرصني الجوع بأكل ( ألتفتت لجوالها اللي حاطته صامت ويضوي وتأففت) اووف

كل انسآن يمَر ب فترهُ :
لآ يطيقِ مكآلمة آحد . .
لآ يجآوبَ الآ بكلمه . .
ينجرحِ على شيّ تآفه . .
حسآس جدآ . .
عينآه تذرف في آيّ وقت . .
(فرفقآ بي)

الأم : رجلك
مي : أي بس ما ابغى اكلمه
الأم : حرام عليك يا مي من أمس يتصل ويسأل عنك
مي : يمه والله مخنوقه ونفسيتي ما هي حلوه اكلمه ما يستاهل أرد عليه برد يزعله ما أتحمل
الأم : لمتى عرسك بعد كم يوم
مي : لين عرسي يحلها ربك
الأم : طيب طمنيه عليك ارفعي الجوال
مي ( ترمي الغطاء وتوقف) : لا من افتح الجوال يعصب علي وراح يعصب أكثر من أمس يتصل ويرسل ولا رفعت الجوال أنا مو ناقصه بيقول ليه ما تردين وأنا لأن مالي مكانه بقلبك مالي مكانه عندك ايش كمان نسى يقول أمس يمه عبدالله صاير يضغط علي الزواج والتجهيز واهو يبغى أحبه ما هو بيدي والله استلطفه بس ما أحبه ما اعرف ليه بس ما أحبه
الأم ( توقف) : ما طلب شيء هو من حقه تحبينه لان رجال ينحب والله عوضك فيه
مي : لا تجلسين تحسسيني أن متفضل علي بهذا الزواج اهو اللي أصر حطيت قدامه عراقيل وحواجز اهو أصر يتحمل مزاجي يتحمل نفسيتي يتحمل لين أحبه بس ما اقدر والله أحس بتعب وسالفة سطام ومنظره وترجيه زادوا ضغطي عبدالله ما اقدر اكلمه ما اقدر بهذا الوقت والنفسية والحاله ممكن ارمي كلمه تضايقه أنتي تعرفين أنا من أتضايق ما امسك لساني واهو يبغى افتح له قلبي يبغى أتكلم يبغى يدخل عالمي أنا للحين مو واثقه فيه عشان اسمح له يتجاوز الحدود وافتح له أبواب عالمي أقول تفضل اكتشف مكنونان نفسي وأسرار قلبي
الأم : طيب تبغين اكلمه افهمه
مي ( هزت راسها لا وهي تأخذ نفس من الضيقه) : ما راح يقبل أمس عاتبني ليه طلعت ولا قلت له يمه عبدالله يراقبني
الأم ( بصدمه) : اييييش
مي : والله يمه يعرف تحركاتي يعاتبني إذا ما قلت له طلعت يتضايق إذا خبيت سر عنه يبغى يكون معي لو هو بعيد ايش أسوي قولي لي هو شك ولا حب ولا حرص ولا ايش
الأم : من صدق تتكلمين
مي : أي كنت أحس بس كذبت وأمس عرفت لما رحت المستشفى تضايقت من حركته وتضايقت من اللي شفته بالمستشفى ومن ألم يدي كفاية ضغوط
الأم : تبغين أقول لبندر يكلمه
مي : لا اتركيه اتركيه الزمن كفيل أن يعلمه من مي ومو هي اللي تتراقب كأنها مجرمه
الأم : يمكن ما هو ذا قصده
مي : يمكن
الأم : يدك كيفها
مي ( تمسك يدها) : بخير
الأم : طالبتك يا مي انزلي افطري معي عشان علاجك أمس ما آخذتيه عشاني ابغى ارتاح
مي : يمه انـ.
الأم : للحين ما افطر لا تخليني احلف ما أحط شيء في فمي ولا أكل أدويتي كيفك قلبي من أمس يألمني
مي : إلا صحتك يمه
الأم : وأنتي إلا صحتك ايش قلتي
مي : بكيفك
الأم : خذي دش وانزلي بصحي خوله تفطر معنا
مي : خوله نامت هنا
الأم : أنتي ما كنتي حاسه بشيء ارتفعت حرارتك وصرتي تبكين وتفزين وتنادين انك ما تسامحين أنا و خوله ما تركناك لين تطمنا عليك ونزلت حرارتك

قطع كلامهم صوت الباب اللي انطق ..

مي : تعالي
الخدامة : مي
مي : هلا فيروز
الأم : ايش فيه
الخدامة : هزا ف حرمه تحت يقول أنا يبي يسوف مي
الأم ( ناظرت ساعتها) : من اللي جايتنا بهذا الوقت
مي : فيروز يعرف
الخدامة : لا بس هي يقول نيم مريم
مي ( عقدت حواجبها) : مريم ايش جابها
الأم ( تتجه للباب) : أنا بنزل لها بقول انك نايمه ولا عاد تجي أنتي مو ناقصه
مي : يمه لحظه
الأم ( تصد لها) : وش
مي ( بلعت ريقها وهي تفرك أيديها بتوتر) : أنا بتروش وانزل لها ضيفيها فديتك لين انزل
الأم : مي حالتك ما تسمح وأنتي عارفه أكيد جايه لك تكلمك عنه
مي : اعرف بسمع منها ولا أغير موقفي بس أنتي عارفه مريم بالنسبة لي شنو ولا أنسى أفضالها علي
الأم : والله خايفه عليك وأنتي شفتيه أمس صابتك حاله ما يعلم فيها غير الله وفتح الموضوع مره ثانيه راح يضايقك
مي : بيضايقني أكيد لأني اكرهه واكره كل شيء يتعلق فيه بس عشان مريم بسمعها
الأم : براحتك أنا بنزل لها لين تاخذين دش
مي ( قربت وباست رأس أمها) : الله لا يحرمني منك
الأم : ولا منك لا تتأخرين
مي : حاضر

لكِ وعد منيً يْ يمه إني بضحكِ
لو علىْ جرحِيَ غفيييييت غفيييييت غفيييييت ..!

نزلت الأم تستقبل مريم اللي ما شافتها من كم شهر وشكلها الذبلان ووجها الأصفر وجسمها النحيل رق قلبها لحالها وهي تشوفها كيف ملامح الحزن كستها والدمع اللي مغرق جفونها طلبت من الخدامة تسوي لهم شاي وقهوة وتصلح لهم فطور رغم رفض مريم بس هي طلبت ما تعترض لان مي ما أكلت يمكن لو شافتها تاكل وافقت مريم وهي ما عاد لها خاطر بالدنيا كلها مو بس الأكل

----------------------

في بيت ليالي ........


نزلت وهي فرحانه بشوفت أمهاتها يتقهون وعقدت حواجبها وهي تشوف أمها تسولف بالجوال وعرفت أن محمد اشتاقت له من زمان ما سمعت صوته أشرت لامها تبغى تكلمه هزت أمها راسها بنعم وهي تشوفها تجلس جنبها


الأم : خذ يا أمك ناس مشتاقين لك
محمد( ابتسم وظن أن أم حمده) : أمي حمده شوقها يوصل لي لو ما تكلمني
ليالي ( تسمعه دمعة عيونها) : وليالي ما وصلك شوقها يالقاطع
محمد( أنصدم من سمع صوتها) : ......................
ليالي : ليه ساكت ( نزلت دموعها) تتصل عليهم وأنا لا ليه يا خوي أنا آخيتك الوحيدة ليه حتى رقمك ما اعرفه اطلبه يقولون ما نقدر نعطيك تكرهني يعني
محمد : لولو حبيبتي
ليالي ( بعصبيه ودموعها تزيد ) : لا تقول حبيبتك لو حبيبتك مثلهم كان كلمتني كم لك فوق 10 أيام لا لا اسبوعين حتى ولا حنيت علي بمسج
محمد : والله كنت اخذ أخبارك من أمي وأنتي مشغولة بتجهيزاتك
ليالي : حط أعذار لا والله مالك عذر تسافر ما تودعني وتتصل ما تكلمني كيف اشفع لك أو أسامحك
محمد : ما كنت اقدر اتصل سامحيني بس أخبارك توصل لي
ليالي ( قامت وهي تبعد عن أمهاتها متجه للحديقه الخلفية ) : لا قول انك خايف اعرف أخبارك وتوصل لناس كارهم
محمد : ايش تقصدين
ليالي : فاهمني بس صدقني انك ظالم الناس اللي حريص على أن ما يعرفون أخبارك ما هي هنا تطمن
محمد : في بيت عمي
ليالي : لا في القرية ما عادت تتحمل الرياض من بعدك
محمد ( ابتسم باستهزاء) : قولي ما صدقت ابعد
ليالي : لا والله أنت اللي ما صدقت تقول لك ابغى الطلاق أخذت اللي لزمك وسافرت
محمد : أنتي عارفه ليه سافرت
ليالي : لا تقول علاج لا تقول الدكتور قال لك تراني أعرفكم واعرف سالفة تغطيتهم لسفرك
محمد : أنا ما أغطي على شيء وأنا سافرت لسببين وأنتي اعرف الناس فيني
ليالي : قول هربت ما تبغى تواجهه
محمد : تسمينها هرب اوك هربت كذا رضيتي
ليالي : أنت هربت وهي هربت لمتى تسوون كذا
محمد : يعني مهتمه شوفي راحت توسع صدرها بالقرية
ليالي : لا والله غلطان هي هربت مثلك من كلام واسأله اللي حولها وضغوطهم عليها ونظراتهم لها تركتها يا محمد تواجههم لوحدها وطلعت منها محد يلومك
محمد : الكل يلومني وأنا ألومها
ليالي : ايش تقصد
محمد : ولا شيء
ليالي : محمد ارجع ارجع ورجع حياتك اللي فقدتها رجع الفرحه بعيون فرح ذبلت والله وصار الدمع رفيقها صارت سارحه بهمها وهي بينا ارجع يا محمد
محمد : لو رجعت هي ما ترجع ناسيه كلامها قبل أسافر فرح باعت كل شيء
ليالي : بعد ما أنت بعتها ما عاد شيء يهمها تبغى ترخص بنفسها صعب ترى كل شيء ولا كرامة الإنسان
محمد : أنا ما بعتها بس ما تحملت قربها يا ليالي تذكرين لما كنتي متزوجة جاسم ما تتحملين وجوده بس مجبورة تشوفينه هذا حالي
ليالي : فرق بينا تقارن حياتك أنت وفرح اللي نابعه عن حب بحياتي أنا وجاسم ما كنا نحب بعض عشان نشفع لبعض ونتنازل لا أنت أنهيت حياتك بنهاية حملها حسستها أن زواجك منا للأطفال ومصيرها متعلق فيهم ما هو في حبها وحبك
محمد : ابدا ابدا يا ليالي ما هو كذا
ليالي : قول لي فهمني اشرح لي كلمني ابغى افهم وين حبك لسنوات كيف تبخر وين اللهفة اللي انطفت وين
محمد : ما انطفت بس أنا ما اقدر أشوفها ونظرت عيونها كلها عتاب لي ألف مره انكسر وانكسر وقلبي ينزف من أتذكر أنها كانت حامل وسقطت
ليالي : ليه
محمد : لأني ألوم نفسي لأني اعرف أني السبب لان نظرتها موجهه لي لأني السبب ما اقدر أشوفها ابرر لها
ليالي : تعترف
محمد : أي بس متأخر كابرت كثير وأحط اللوم عليها كابرت كثير وصديتها كابرت كثير ولا قدرت أقربها لي وزادت الفجوة بينا واللوم والعتب لكل واحد منا
ليالي : تكرها
محمد : احبهااااااااااااااااااااااااااااااا والله أحبها بس ما اقدر أواجها وأنا طفيت فرحتها أنا ذبحتها بسقوط الجنين لو تنازلت شوي عن عنادي وأخذتها ثاني يوم لطبيبه كان زفت لي خبر حملها بدل لا يزفون لي خبر تسقيط الجنين
ليالي : دام تحبها تكفه يا محمد جدد حياتك احتويها لا تهدم حياتك لا تكبر الفجوة بينكم ارجع وتمسك فيها
محمد : بترفض
ليالي : والله فرح تحبك لو تقول لا والله هي تحبك من ينطري اسمك يفز قلبها تشوف بعيونها لهفه تشوف تسائل عنك وعن أخبارك
محمد : كيف عرفتي
ليالي : ما قالوا لك عن بنات فهد
محمد : قالوا لي وما اقدر اتصل أبارك له أخاف يصدني ولا يسكر الجوال بوجهي ولا يعصب ويسبني اعرف فهد
ليالي : ما هو مهم فهد المهم فرح زرنا وضحه نبارك لها في بيت عمي جدتي تسأل عنك وهي جالسه تتابع والله بطرف عينها دمعه من يقولون محمد تتوتر تتابع كلامهم تلاحظ أن ودها تسأل عنك بس مترددة وخايفه يفهمونها غلط
محمد : أهمها
ليالي : فوق ما تتصور بس هي ما تهون نفسها عليها كرامتها اللي أنت مسحت فيها الأرض هي تلممها تحاول تداوي جروحها وتحاول تداري دموعها بس نظرت عيونها تفضحها ورجفة أيديها تكشفها من يقولون محمد
محمد : لا تزيدين علي أنا لوحدي ما هو متحمل
ليالي : أنا ما أزيد أنا جالسه انقل لك الوضع اللي يصير من بعد غيابك
محمد : ....................
ليالي : تسمع لي ياخوي
محمد : ايش
ليالي : أنت محتار وهي محتارة وفي فرصه انك ترجع حياتك مثل ما كانت
محمد : صعب أبوي قال عن رفضها لي وإصرارها على الطلاق وعمي يأيدها وإخوانها رافضين أي تسويه حتى وليد قالها صريحة أن ينتظرون رجوعي وثاني يوم حالفين ياخذوني للمحكمة أطلقها يعني فرصه أشوفها أو اجلس اشرح لها مرفوضة كيف تبغين ارجع وأقول هالكلمه
ليالي : قبل لا تسافر كنت مستعد تقولها
محمد : أبدا كنت اهدد وكانت على طرف لساني بس ولا مره قدرت قلبي يجبرني أتراجع لو أبغى أطلقها كان قلت الكلمة بوجها ولا اهتميت
ليالي : هذا يعطيني حافز أني أقول لك خطتي لأني اعرف أن حبكم ما هو نزوة لا حبكم نابع من المهد
محمد : قولي
ليالي : فرح ما راح تحضر ملكة ناصر كذا ما تقدر تشوفها
محمد : لا حول ولا قوة إلا بالله يعني ما فيه وسيله
ليالي : لا هذا أفضل لك ولها
محمد : كيف
ليالي : روح لها بالقرية ما عندها احد من أهلها يمنعك وجدتي من أكثر الناس الرافضين لطلاق وأنت تعرف جدتي شلون إذا صرت على شيء تجيبه
محمد : طيب وجدي
ليالي : جدي تعرفه ما يرفض لجدتي أمر
محمد : للحين ما فهمت
ليالي : أنا بكلم جدتي واشرح لها انك تبغى زوجتك بس بتجلس معها وانك ما تبغى تطلق وكذا جدتي راح تسهل لك الجلسه مع فرح
محمد : تضنين
ليالي : متأكدة واجلس معها محد بيعرف انك موجود بالرياض الكل راح يتكتم على الموضوع لين تنحل الأمور وصدقني جدتي بتكون معك قلب وقالب
محمد : ما أبغى ارجع قبل اتاكد من قبول جدتي وان ممكن احد يساعدني
ليالي : بكلمها وأقول لك
محمد : متى
ليالي : ليه مستعجل
محمد : ملكة ناصر بعد كم يوم ولازم احجز وابلغ صديقي
ليالي : خلاص ألحين اكلمها بس أخاف يكونون عندها وننكشف وفرح تتصل على أخوانها أو أبوها وتخرب الخطة
محمد : اسأليها وقولي لها تبغين بروحها وصدقيني لو صار يا ليالي وأمورنا صلحت لك مني أحلى هديه بحياتك ما شفتيها
ليالي : هديتي يا محمد بعد 9 شهور بطفل ولا طفله يقولون عمه
محمد : أجيب لك درزن بس أمهم ترضى
ليالي : طيب تبغى شيء
محمد : سلامتك وانتظرك
ليالي : إذا وافقه بقول لامي تقول لك لأني ما اعرف جوالك
محمد : خذيه من عند أمي
ليالي : اوك مع السلامة
محمد : مع السلامة

سكرت الجوال وطلعت جوالها تتصل على جوال جدتها وتتمنى محد يرد غيرها ابتسمت وهي تسمع صوتها


ليالي : السلام عليكم
الجدة : وعليس السلام هلا وغلا
ليالي : هلا فيك كيفك يا جدتي
الجدة : بخير وأنتي شلونس وشلون أمهاتس وأبوس وإخوانس
ليالي : بخير يسلمون عليكم
الجدة : عساه دوم
ليالي : جدتي عندك احد
الجدة : أي عندي مرت خالس والعنود ووضحه و بنياتها ما غير غادي لهم صياح وهي طايحه لس بالقهوة والحلا وفرح وعندي حسنه وأمها
ليالي ( ابتسمت وهي تسمع اعتراض وضحه ) : حسنه يا حلوها سلمي عليها ولا أمها كثير وسلمي على الكل
الجدة : يوصل
ليالي ( تسمع جدتها تبلغهم بسلامها ويردون عليها ابتسمت ) : يسلمك ويسلمهم
الجدة : وش عندس متصله مهوب من عوايدس
ليالي : أبغى أتكلم معك بموضوع يخص محمد وفرح بس ما أبغى احد يعرف أبغى تطلعين من عندهم
الجدة ( توقف وهي تطلع من الغرفة متجهه لغرفتها دخلت وسكرت الباب) : أنا بحجرتي
ليالي : محمد يسلم عليك هذا أول شيء
الجدة : الله يسلمس ويسلمه طمنيني عنه وعن صحته
ليالي : بخير بأذن الله
الجدة : وش عنده
ليالي : محمد يبغى فرح ولا يبغى يطلقها
الجدة : ألحين عرف فرح ولد سعد فتح عيونه وعرف قدرها و أن قربها جنه وبعدها نار
ليالي : ليه تقولين كذا ما هو أنتي ما تبغين يطلقون ما أنتي دايم تقولين ما يتطلقون
الجدة : أي أقول بس لأني ما أحب الطلاق وعلومه بس ما هب معناها أني موافقة على محمد وسواته بالمسكينة اللي ما تنام إلا دمعتها على خدها قدها كل ليله على هالحال
ليالي : عارفه يا جدتي بس محمد متمسك فيها بس خايف يصدونه
الجدة : من
ليالي : عمي وعياله
الجدة : وش غيره كان يبغى يطلق
ليالي : محمد ندمان
الجدة : ندمان بعد سواته والله ما يفيده و ايش يفيد الندم وكسر قلبها سقطت الورع والرجل هرب
ليالي : الورع يتعوض بأذن الله والرجل بيرجع بأذن الله بس يبغى موافقة منها يبغى فرصه يجلس ويتكلم معها أخر فرصه يا جدتي
الجدة : جعلس الصلاح وأنا وش لي بعلوم الرجال مع حرمته
ليالي : توقفين معه
الجدة : يبغى اكلمها يعني
ليالي : يبغى يرجع يا جدتي ويجيكم للقرية ويجلس معها وهذا طبعا مرفوض تعرفين جدي وخالي لا يمكن يعملونها عشان ما يزعلونهم وأنتي يا جدتي تعرفين محمد وفرح يحبون بعض لولا مشكله تسقيط الجنين وترى كل واحد يلوم الثاني يكابرون
الجدة : يا ليالي ايش تبغين فهميني
ليالي : أبغى تستقبلين محمد وتقريب القلوب محمد لو جاء لرياض وشافه عمي وعياله ما يتركونه بياخذونه ثاني يوم للمحكمة يطلق زوجته والفترة اللي فاتت زعل بين أي زوجين ويمكن تدخلنا يا جدتي كبره كل واحد يوقف مع اللي يعزه ويبغيه
الجدة : أخاف محمد لما يختلي فيها يجرحها أكثر
ليالي : ليه تقولين كذا
الجدة : ما كانت قدامه ولا حساها بكلمه حلوه كله يرمي الحسي عليها و يزعلها ترى أنا سألت فرح و هي كانت بالحيل مغبونه بكت وبكت كثير وهي تحسي لي وتشكي يا أمس قطعت قلبي
ليالي : تقولين لي شيء شفته بعيوني وحضرته وقلبي يوجعني عليها بس والله يا جدتي محمد يقول أن اللي سواه بسببها
الجدة : عارفه عشان سقطت جنينهآ
ليالي :لا لان يعرف أن هو السبب من نظرت عيونها كانت ساكتة بس يعرفها من عيونها شايله بخاطرها وتعاتبه ومحمد ما تحمل نظراتها
الجدة : تحسيين الصدق ولا ملعوبن منس ومن أخوس
ليالي : والله يا جدتي صدق هذا كلامه وعشان تطمنين ايش رأيك أعطيك رقمه وتكلمينه لو حسيتي أن ما هو صادق لا توافقين ولو حسيتي انه صادق ساعديه وساعدي فرح خليهم يجلسون مع بعض ولا يكابرون
الجدة : موافقة عطيني الرقم بس من يكتبه لي
ليالي : ما أبغى احد يعرف لو شافوا الرقم أكيد بيعرفون أن خارجي ويسألون
الجدة : اسمعي أرسلي لجوالي وأنا بقول لخليفه ولأني اعرف خليفه يحب محمد بيساعد وبقول له يجيبه بنفسه لهنا عشان محد يحس عليه
ليالي : شيء زين لأني كنت أفكر من يجيبه وخايفه احد يعرف
الجدة : أرسليه وأنا بقول لخليفه
ليالي : موافقة يعني
الجدة : قبل ما اسمع محمد ما اقدر أقول لس أي ولا لا
ليالي : اوك برسله مع السلامة
الجدة : مع السلامة


سكرت الجدة وتنهدت وهي تفكر بكلام ليالي شوي سمعت صوت الجوال عرفت أن ليالي أرسلت الرقم كانت حافظه رقم خليفه على 3 اتصال سريع ضغطت وكلمته وقال يجي لها الغرفة وخلال دقايق خليفه وصل والجدة بلغته باللي صار وخليفه كان يحثها توافق لان يعرف محمد يحب فرح ويمكن اهو من الناس اللي انصدموا بتعامل محمد مع فرح وسالفة طلاقهم رغم أن يعرف محمد يحبها كثير من صغر سنه لين الشباب اتصل على محمد وعطاه جدته وهي تسأله وتسمع له بحضور خليفه ...


-----------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 07:20 AM   المشاركة رقم: 189
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت أهل عبدالرحمن ...


جالسين يتقهون بعد الغداء والهم بادي على وجيهم بعد السالفة اللي صارت بالمستشفى الصبح وعصبية العمة أم مشاعل واتهامها أن أخوها وعياله يكرهونها هي وبنتها لدرجه وصلوا بنتها للجنون رافضه تسمع أي مبرر ورافضه كلام الطبيب اللي يقول لها أن عوارض اللي صابت بنتها لها فتره ما هو بين يوم وليله مثل ما هي تظن

الأم : اذكروا الله
الكل : لا إله إلا الله
الأم : علامك والهم واضح بوجيهكم
سحر : علامنا وحال أبونا اللي جالس فوق حتى الغداء ما أكله
بشاير : يمه حالته مخوفتني
الأم : أبوكم بخير بس شوي متضايق
خلود : عمتي أم مشاعل مالها حق تجرح كذا وهي تعرف مقدار معزتها بقلب أخوها
سحر : عمتي باعت كل شيء وأنكرت كل شيء سواه أبوي لها ولبنتها هي السبب وصلت لبنتها للجنون وهي تهمس لها عبدالرحمن لك ومشاعل له
الأم : عمتكم عقلها ما صار يستوعب بعد حالة بنتها وكلام الطبيب اللي شافها الصبح أن البنت لازم تتحول لطب النفسي هذا مكانها وهذا قدرها
هاجر : هذا أمر الله بس هي ليه تعترض
الأم : مهي معترضه وأنا اعرف أنها مؤمنه بس يمكن للحين ما استوعبت وتبغى احد ترمي عليه السبب يمكن ترتاح
بشاير : يمه لا تبررين لها أنتي عارفه أن عمتي من جابت بنتها وهي تقول عبدالرحمن ياخذها غصب تغاضت عن كل أفعال بنتها وان هي وصلت نفسها لكذا وتقول أن أبوي هو السبب وصل فيها أن تشكي عليه بالشرطه كيف تسويها
خلود : والله يوم سيف قال لي صدمني كيف تسوي كذا
بشاير : لولا تدخل عمي أبو جراح كان الله يعلم شنو يصير وهي تبغى ترميه بالسجن تقول مكانك أنت وعيالك السجن مثل ما سجنتوا بنتي في الطب النفسي
سحر : صدق ما تستحي
الأم : سحررر عيب عليك
سحر : والله أني صادقه ما تستحي ترفع شكوى ضده وتجيبه لشرطه وتقول أن ضرب بنتها هو وعياله وسببوا لها الجنون من الظلم والضرب والاهانه اللي شافتها من تحت يدهم و هي اصلا كيف دخلت كيف تجرأت تقول بشكي على سلطان سيف الـ.. أخوها سندها
الأم : خلاص الأمر انتهى وما صار في قضيه عمكم أبو جراح تدخل وحل المشكلة وهي تراجعت لما وعدها أنت بنتها ما تدخل طب النفسي وان بياخذها هي وبنتها يعيشون معه بملحق خاص بعد ما هي رفضت تدخل بيتنا لين تموت
ود : يعني ما راح نشوفهم
سحر : لا يا قلبي هي اختارت طريقها وهي اللي قطعت الرحم ووصله
الأم : هي ما قطعت
بشاير : لا قطعت لما قالت لأبوي ما أبغى أشوفك ولا أبغى بيتك ولا أنت اخوي هالكلمه هزته من داخل
الأم : أبوك ما قال شيء انتوا ليه تفتحون الموضوع أن سكنت عندنا بالعين قبل الدار وان راحت لابو جراح هو مثل أبو سيف كلهم واحد
هاجر : الموضوع ما تسكر عشان تقولين ينفتح يا جده الموضوع حالة جدي أنا دخلت عليه قبل شوي وسلمت والله بعيونه نظره حزن
الأم : اعرف واعرف زوجي أن قوي وبيتحمل كلام أخته عشان حالتها وهي بيجي لها الوقت تندم وتتحسر على غلطها بحقه
سحر : أبوي دللها وهي أخته الوحيدة وهي دللت بنتها لين خسرتها
بشاير : مشاعل عقلها طار ما صارت تفهم ولا تذكر غير أن عرسها وعريسها عبدالرحمن يارب رحمتك
سحر : الله يشفيها ولا يبلانا
الأم ( حبت تغير الموضوع لان لاحظت الحزن بدأ على ملامح بناتها) : خلود
خلود : هلا
الأم ( تناظر هاجر وتبتسم) : عسى ما ناقص عروستنا شيء
هاجر( نزلت راسها وابتسمت بحياء) : ......................
خلود : لا كل شيء جاهز وفستانها أمس طلعناه
سحر : صدق فجر وين ما شفتها
خلود : زوجها وصل أمس من السفر واليوم الصبح أخذها يتغدون عند أهله
سحر : رجع ما شاء الله
الأم : هو بيجلس ولا برجع
خلود : لا بيرجع جاء أسبوع أجازه
ود : بياخذ فجر
خلود : أكيد ما هي زوجته
ود : ليه كان يتركها
فجر : هو زين منه خلاها شهر عندنا
خلود : بعدين دراستها راح تبدأ بعد 10 أيام هو سجلها وانقبلت
ود : والله ما صدقت أشوفها تزوجت وسافرت ثاني يوم وفقدتها شهرين كاملين وما صدقت ترجع لنا صدق شهر كامل مثل ما تقولون بس أحس الوقت مشى بسرعة ولا حسيت فيه
فجر : شنو تقولين عني أنا يا أختها والله كنت ببكي لما قالت لي قبل يومين بيرجع ونسافر ثاني يوم رحت لبابا وقمت ابكي أقول والله تكلم فواز ما يسافر اهو وفجر لين تحضر ملكتي معقولة املك وأختي ما هي جنبي
خلود : أي والله هذاك اليوم شيء
بشاير : كيف
الأم ( توقف) : انتوا كاملو سوالفكم وأنا بروح ارتاح قبل صلاه العصر
سحر ( تناظر ود) : حبيبتي عطيني شاي
ود ( توقف وتصب لامها) : من يبغى كمان
خلود : أنا
بشاير : كملي يا خلود
خلود : المهم كنا جالسين بالصالة نتكلم عن ملكة هاجر وان عمي أبو سيف قال أن الملكة تتم في بيته وفجأه يجينا إعصار نازل فزيت أنا وأبوها من الخوف قلنا صاير شيء أو ناصر راجع نفسه وقال ما ابغاها كنسلنا الملكة والبنت ما صدقت تعرس
هاجر ( بإحراج ) : يماااااااه
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
خلود ( أخذت الشاي من ود) : مشكورة حبيبتي وقفنا وهي تجري لأبوها وتقول ما ياخذها ما ياخذها وسيف المسكين قال أن ناصر اخذ غيرها ويقول ما يهمك هذا نصيب وهي تبكي وأنا قلت أكيد أن سيف متصلين عليه وقايلين خلاص ما نبغى بنتك ومو عارف كيف يوصل الخبر لي لا يضايقني أنا شهقت ومسكتها من قال لك أن ما يبغاك واهاوش سيف عندك خبر ولا تقول لي أنا أمها أكيد احد عماتها عرفت أكيد بنات عمه أو عمته خوله ياويلي ايش أقول أمس أقول بنتي انخطبت واليوم أقول ما يبغونها وانقلب الحال سكتت هاجر مصدومة تناظر لي وأنا اللي ابكي وسيف يهدي فيني وترك هاجر
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ود : وبعدين يا خاله
خلود : اخذ 10 دقايق وابكي واتحلطم وساعة أقول لهاجر هو ما يبيك خسران اهو أنتي تشرفين مليون واحد وهي مسكينة وقفت تبغى تفهم شيء وساعة أقول لسيف ما أسامحك اسمع من الناس
سحر : صدمتي البنت ههههههههههههههههه
هاجر : لا أنا خرعتني مخي بدأ يشتغل على كلمه ما يبيك نسيت فجر والسالفة وصرت بس أناظر لهم
بشاير : والله ما ألومك أمس موافقة على الخطبة واليوم يصدمونك ما يبغونك
هاجر( تبتسم وتمد لسانها) : عاد أنا نمت انسج خيوط ورديه واهو معاي
خلود ( ناظرت لها ) : بنت وجع
هاجر : اضحك اضحك
الكل : هههههههههههههههههههههههه
بشاير : كملي
خلود : والمهم بعد ما ذبحت نفسي بكي وخرب كحلي كنت بتزين واترزز قدام أبو سلطان بكحله وحميره خربت علي هاجر وصرت أخرع قال سيف هاجر وش فيك قالت له ببرود فجر ما راح تحضر ملكتي وتبكي تقول لأبوها يتصل على فواز ويكلمه أن يجلسون لين الملكة وسيف ما يحب يشوف بناته يبكون قلبه رقيق يضمها ويهديها ويحلف أن فجر تحضر لو فواز رفض ياويله وان راح يكلمه اليوم ويقنعه و أنا هنا وقفت وفتحت فمي أبغى استوعب
سحر : ليه هو إرسال بفمك
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
خلود : هههههههه وش إرساله بس الصدمة الأولى توني استوعب أن اللي مزعلها ومبكيها فجر بدأ عقلي يرسل ذبذبات أن ناصر ما هو بالسالفة
ود : خالتي اثر عليك فجر ودراستها ذبذبات
سحر : كنت شاكه أن شركه اتصالات مركبه برج بفمك ذبذبات ها
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
خلود : يا بنت الحلال خليني أتثقف هههههههههههههههههههه
فجر : عاد أمي تصحى قبل أبوي وتقرا الجريدة عشان تناقشه وتوضح أنها ترقى مثل ما تقول بحوارها معه
خلود : والله الحرمة السنعه تشوف ميول زوجها وعقليته وتحاول تتجاوب معاه عشان ما يحس ببعد بينهم
بشاير : اعترفي من وين اقتبستي هذي الجملة
خلود : من الانترنت
سحر : من ورآنا
خلود ( تغمز لها وتبتسم) : لنا جلسه بروحنا
بشاير : وأنا
خلود : وأنتي جلسه للمتزوجات
هاجر : وأنا
خلود ( تناظر لها) : وش أنتي
هاجر : بعد كم يوم بتزوج ما يصير اجلس
خلود : قالوا من أمتا لك بالقصر قال من أمبارح العصر تبغين تعرفين وأنتي في بيتي
هاجر : لاااااااااا والله اجل أروح له واعرف عنده ( شافت أمها ترفع كعبها خافت وحطت الكوشيه قدامها) امززززززح يماااااااااااه والله امزح يا أم سلطان
بشاير : البنت فصخت الحياء ما صدقت تعرس تبغى تعرف الحابل والنابل
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سحر( شافت جوالها يضوي واهو على الصامت اخذته ابتعدت عن البنات) : هلا
عيسى : السلام عليكم
سحر : وعليكم السلام ( طلعت من الصاله للحديقه الخلفيه) : خير يا عيسى
عيسى : يمه وش فيك عليك
سحر : انت عارف الحال اللي انت فيه مو عاجبني
عيسى : يمه لك كم يوم زعلانه مني حتى اتصال ما تجاوبيني وود حرمتيني من صوتها وابوي اكلمه ويقول طحت من عيني لا تزيدينها
سحر : تظن اللي سويته شيء سهل ابوك انصدم بأفكارك ظن انك كبرت وانت بعدك مراهق حتى اختك اشركتها باللي يخالف الله ولا اهتميت
عيسى : واعتذرت يا يمه ارسلت لك ابغى اكلمك ما تجاوبين
سحر : تبغى ارضى وانت قهرتني بفعلتك وش تظن خالك بيقول لو عرف بافكارك وش بيكون نظرت اهلي لي ما عرفت اربي
عيسى : لا والله عرفتي بس القلب
سحر : دواء قلبك بحب وعشق جديد بس حب حلال مو حب كذا ( سمعته يتنهد جلست على كرسي وهو كاسر خاطرها) اسمع يا ولدي انا مو زعلانه بس ماخذه على خاطري منك يا ولدي عيش يومك وخل الناس تعيش ما تقدر تعترض على نصيبك
عيسى : يمه والله مو قادر انساها هي شيء كبير لي ما اقدر اشيلها من قلبي
سحر : تشيلها بالحرمه تزوج يا امك وانت راح تشوف ان بنت الحلال بتنسيك فجر
عيسى : انا دخلت 20 سنه من كم يوم
سحر : حرمه تعصمك عن الحرام وبنفس الوقت تشيل حب فجر من قلبك
عيسى ( غمض عيونه وبصدق نابع من قلبه) : لين قبري حبها بشيله بقلبي
سحر ( عصبت) : وانت ما تتوب وش اسوي لك ضنيت انك متصل عشان تعترف انك غلطت ألقاك متمسك بالغلط
عيسى : انا متصل اراضيك
سحر : انت زدت زعلي زعل متى تفهم بس متىىىىى ( سكرت الجوال ولا سمعت رده وهي تزفر بضيق ) حسبي الله ونعم الوكيل كيف اتصرف ( فزت بخوف ) بسم الله
ضاري : بسم الله عليك
سحر : خوفتني
ضاري ( يجلس جنبها) : شكلك سرحانه
سحر ( تتنهد) : أي والله ( شافت الجوال يضوي قفلته ) اوف
ضاري ( استغرب عصبيتها) : علامك يا ام عيسى
سحر ( بعصبيه) : لا تجيب اسمه وربي واصله معي من اسمع اسمه اعصب
ضاري : افا افا قولي لي وش فيه وليه مزعلك
سحر( كتفت ايديها بعصبيه) : هو مخلي احد ما زعله انا وابوه زعلانين منه
ضاري : اعوذ بالله وش صاير
سحر : محتاجه اتكلم مع احد ويشور علي
ضاري : تبشرين وانا اخوك قولي لي
سحر : يا خوي انا ما ابغى ولدي يغضب الله ويفكر في محارم غيره
ضاري ( بجزع) : اعووذ بالله معقوله عيسى وش مسوي قولي لي والله ان ما يسلم مني
سحر ( مسكت يده ) : لا ياخوي ولدي ما ارتكب الحرام بس هو
ضاري ( شافها ساكته وتحس بتردد) : قول لي ولك مني الرأي السديد
سحر : عيسى ما نسى فجر للحين
ضاري ( بصدمه) : صدق
سحر : أي
ضاري : كملي


سحر تسولف لضاري وهي منحرجه منه وتطلب النصح منه بما ان شاب وممكن يفيدها وضاري يسمع وكسر خاطره عيسى معقوله هذا الحب الافلاطوني لفجر معقوله يهدم حياته ويضيع مستقبله ويغضب والديه عشان حبه سحر دمعة عيونها لان ولدها يتعذب من فقدان حبه وزعل امه وابوه هي عارفه بس تكابر وضاري طلب منها تسكت عن الموضوع وهو بيتصرف وان كلامه معه بيكون افضل بما ان شاب ومجرب الحب ...


-------------------------------

في جده .......

دخل للمكتب ومعه أوراق مهمة مؤجلها من الصبح واهو عارف أن عبدالله نفسيته ما تتحمل النقاش ومن وصل لشركه رفض أي احد يدخل عليه معصب وعاقد النونه ونفسه براس خشمه بس مضطر يدخل ويتكلم عن توقيع أوراق لصفقه كان متمدد على الكنبه الطويلة ويده تحت راسه

ماطلبتك شي | تكفيني رساله
بس طمّني وصلت آنا بخير
لاتشوف القلب بعدك كيف حاله
كل ماجاني مسج ودّه يطير
هو ؟ لا مو هو !
ياربي شـ جراله !
خوف قلبي في غيابك غير | غير !!

عبدالله ( اتجه نظره له) : خير يا حسن
حسن : الخير بوجهك بس لازم تطلع على الأوراق هذي
عبدالله : اجلها
حسن ( سكر الباب وقرب له): ما نقدر نأجلها
عبدالله : بليز حسن مالي مزاج حتى لو اخسر الصفقة ما أبغى أشوف شيء
حسن ( يجلس على الطاولة قدامه) : عبدالله صفقه تنتظرها من زمان ولما تجي لهنا تسبب ضياعها علامك يا خوي كذا
عبدالله ( ألتف عنه ونام على جنب معطي حسن ظهره) : ................
حسن : ايش صاير لك أمس بمزاج واليوم بمزاج
عبدالله ( غمضه عيونه وتنهد بألم) : ما ترد على اتصالاتي ولا قادر أنام ومن رجعة أمس من موعدها ما طلعت يتصلون علي أقول لا تتحركون لو لمحتوها طمنوني ( جلس واهو يزفر بقوه) تعبااااااااان أبغى اسمع صوتها أبغى اتطمن لييييييييه تحقرني ليه تسوي كذا
حسن : اهدى
عبدالله ( يفتح أزرار ثوبه) : مخنووووووووق
حسن ( يبتسم) : تحبها لهذي الدرجة
عبدالله ( يبتسم باستهزاء) : لو سمعك احد راح يضحك عبدالله المرعب يحب قلب جامد عمره ما نبض للحب ( حط يده على قلبه) بس طفلتي حركته طفلتي لعبه فيه زي ما تلعب بلعبه ( طالع له برجاء) أبغى طفلتي أنام على صوتها واصحى على صوتها طفلتي يا حسن 24 ساعة ما سمعتها لو تعاتبني لو تعصب مني لو تسبني راضي بس اسمعها
حسن : طيب اتصل
عبدالله ( بعصبيه مسك جواله ) : تعبت اتصل تعبت لو يحس هالجماد قال خف علي ما راح تجاوبك ( رفع يده يبغى يضرب الجوال بالجدار) اكرررررره
حسن( مسك الجوال) : مجنوون
عبدالله( تنهد واهو يمسح وجهه ويذكر الله بقلبه ) : ..................
حسن : طيب ايش رأيك تسافر لها كذا ما راح تفيدنا بالشغل وأخاف توقع على شيء بالغلط لأنك ما هو مركز
عبدالله ( رفع راسه) : أسافر
حسن ( ابتسم) : أي روح شوف طفلتك
عبدالله : بس ملكة ناصر قريبه وهي عارفه بحضرها
حسن : بعد كم يوم قلتها ايش يمنع تقدم بعدين تشوف تجهيزات حفلتك بالرياض
عبدالله : والشركة
حسن : يعني منتبه لها ولا عارف طفلتك هذي بتجننك وتجننا
عبدالله : أسافر
حسن : أي سافر قبل لا أتراجع وأخليك تجلس بجنونك لين تفصل نص الموظفين
عبدالله : فصل
حسن : السكرتير المسكين اليوم فصلته لما دخل
عبدالله ( ضرب على جبينه ) : يوووووه والله ما كنت بوعي لا يكون عملها
حسن : لا أنا كلمته وقلت بس انك معصب
عبدالله : زين يا شيخ هههههههههههه
حسن : اطلع جهز نفسك وبخليهم يتصلون يحجزون لك لرياض وببلغك بالوقت
عبدالله : ايش أقول لجدتي وأمي اللي عارفات أني بسافر بعد كم يوم
حسن : لو قلت لهم انك مسافر عشان مي ما يتركونك اسمع قول أن لازم تسافر عشان الحجوزات وتشرف على كل شيء وأنا بعد كم يوم باخذهم وانزل لرياض
عبدالله : خلاص ( وقف واهو يسكر أزراره ويأخذ الجوال والشماغ) احجزوا لي

طلع من الشركة متجه للبيت قرر يتصل ببندر ويعطيه خبر بوصوله ..


عبدالله : السلام عليكم
بندر : هلا والله وعليكم السلام
عبدالله : كيفك
بندر : بخير وأنت
عبدالله : والله ماني بخير
بندر : افااا ليه عسى ما شر
عبدالله : ما شر بس أنت عارف مي وحالتها
بندر : مي بخير بأذن الله
عبدالله : شفتها كيفها
بندر : لا والله اليوم ما شفتها وأمس كله نايمه بس أمي تقول أنها بخير
عبدالله : كل هذا ما علي منه أنا اليوم جايكم
بندر : تجي وين
عبدالله : الرياض وراح اجلس لين العرس
بندر : ليه أنت مقرر تجي بملكة ناصر بعد كم يوم ليه تقدم السفر وتترك أشغالك وإذا على مي أنا بقول لها تكلمك أول ما ارجع البيت
عبدالله : السفر والقرار تم كلمتني ولا لا أنا لازم أشوفها أنا خلاص حجزت وبحجز فندق بس حاب انك تستقبلني عشان أشوف مي قبل أروح الفندق وإذا مشغول بكلم سلطان
بندر : ولا والله ما هو مشغول بس متى طيارتك
عبدالله : سكرتير مكتبي بيحجز ويبلغني بس اعرف بقول لك
بندر : اوك بلغني بس سالفة الفندق شيلها من بالك لان مستحيل تسكن بفندق وبيت أنسباك موجود
عبدالله : لو أبغى اجلس عندكم كان ما حجزت بعدين بيتك وبيت سلطان موجودين بس أنا ما أبغى أثقل على احد واخذ راحتي
بندر : خذ راحتك في بيت أهل زوجتك بعدين يوم جينا جده رفضت نجلس في فندق جاء الوقت نرد لك كرم الضيافة
عبدالله : لو وصلت نتفاهم المهم اتطمن على مي
بندر( ابتسم) : كل هذا عشان مي
عبدالله ( تنهد واهو يبتسم رغم القلق والتفكير فيها) : ما تعرف ايش حالتي ولا كان ما لمتني بندر أتمنى تعطيها خبر بوصولي لأني أبغى أشوفها من أمس ما عرفت الراحة بتطمن عليها
بندر : حاضر وأرسل لي مسج بوصولك اوك
عبدالله : اوك مع السلامة
بندر : مع السلامة


وصل البيت ونزل واهو يسمع صوت نغمه رسائل طلع جواله وفتحه شاف رسالة من حسن يبلغه أن حجزه 9 مساء

عبدالله ( بقهر ضغط على الجوال وبهمس واهو يدخل البيت ) : يعني انتظر لبكرة عشان أشوفها اوووووووووووف
الجدة ( كانت جالسه تتقهوى وانتبهت له يزفر) : بسم الله علامك
عبدالله ( شاف جدته مع عمته جالسات قرب وباس روسهم) : السلام عليكم
الجدة والعمة : وعليكم السلام
الجدة ( تمسك يده وتجلسه جنبه) : يمي علامك فيك شيء
عبدالله : لا يا جدتي
العمة هيا ( تصب له قهوة ) : وجهك ما هو زين
عبدالله ( يأخذ فنجال القهوة) : مو نايم عدل
الجدة : عسى ما شر
عبدالله : أبدا شوي مشاغل
العمة هيا : يا أمك أنت تشتغل بالشركة وتقابل أمور عرسك وسفرك ارتاح شوي
عبدالله : ايش أسوي لازم اخلص العروض والاجتماعات قبل عرسي عشان بعدها أسافر بشهر العسل وأنا مرتاح أصلا مقرر اقفل جوالي
الجدة ( تبتسم) : طيب دام كذا ايش مزعجك
عبدالله ( حك ذقنه) : أبدا بس لازم أسافر الرياض اليوم
الجدة : فيه شيء
عبدالله : لا بس تعرفين هنا خلصت الأمور وهناك ما اعرف بأمور العرس تمموهم ولا لا
الجدة : سلطان تكفل بكل شيء
عبدالله : عارف بس خلاص ثقلت عليه شركته وبيته وبعد أمور عرسي وعلى العموم العرس باقي عليه أيام عادي اجلس هناك
الجدة : طيب ليه ما تخليها بكره وأنا أروح معك
عبدالله : بدري تروحين
الجدة : خاطري أسافر عشان اجلس مع سلطان وأخته وأتعرف على أهلهم وجدتهم
عبدالله : والله يا جدتي حجزت وطيارتي على الساعة 9 الليلة
العمة هيا : يمه خليه يسافر اليوم وإذا تحبين بكره أو بعد بكره أنا أقول لحسن يوصلك لهم
عبدالله : خلاص يمه أنا أوصي حسن واليوم احجز لك ولا يصير خاطرك إلا طيب
الجدة : طيب ( طالعت لهيا) جهزي شنطتي ترى أبغى اجلس هناك لين عرس عبدالله
الجدة : تبشرين يمه
عبدالله ( يوقف) : بصعد أجهز شنطتي واطلع للمطار
الجدة : بلغت أمك وأبوك
عبدالله : لا بس وأنا طالع بروح أشوفهم
الجدة : اجل وص حسن بكره الصبح نسافر واستقبلني أنت أبغى أشوفك عشان قلبي يتطمن
عبدالله ( يبتسم ويبوس رأسها) : تأمرين أمر يالله توصون على شيء
الجدة والعمة : سلامتك
عبدالله ( يتجه لسلم واهو يطلع جواله ويتصل بمحاوله يسمع صوتها) : يارب ترد علي

حيرتني ياظنيني !!..
كل يوم لك رأي فيني ؟؟..
حيرتني بين أمرين:: ((( تبيني أو ما تبيني )))...
وهبتك أسمى مشاعر،،، من قلب وإحساس شاعر ...
وأنت ولا فني شاعر !!! ليتك تحس بحنيني ؟؟؟..

زفر بضيقه لما حصل الجهاز مغلق وصعد بخطوات سريعة يبتعد عن جدته قبل لا تحس فيه يبغى يأخذ دش ويرتاح جسديا واهو متأكد أن نفسيا ما راح يرتاح من التفكير فيها


------------------------


في بيت مشاري ...

تنهد واهو ينزل من السيارة بعد ما سكرها لها أكثر من أسبوع زعلانه وزعلها يوجع قلبه يشوفها قدامه ولا يقدر يكلمها تصده كل ما قرب وترفض تكلمه الصمت كان قرارها واهو احترم بس ما عاد يقوى على فراقها يشوفها تلعب مع ملاك يقرب يبوس ملاك بس لجل يحس بقربها و يسرق نظره لو صغيره منها يطلب منها تعطيه ملاك لجل يتلذذ بلمس يدها لما يأخذ بنته
تلك الصغيرة سبب مشكله بينهم هل ستكون سبب رضاها عليه ماذا يفعل سؤال يتراود له بالفترة الماضية
أرهقه بعدها وافقده الإحساس بالحياة
إلا تعطفين أيتها العنيده عليه

وشلون أبين لــه[ عَظيم إشتيَآقي ]
وهوَ بعيد ، وكل نَبضي يخَآويـه .!

فتح باب الفيلا ودخل كانت ظلمه فتح الأنوار وناظر ساعته بدري الساعة 8 مساء وهي أرسلت عليه قبل نص ساعة تبلغه بوصولها للبيت وتطلب ما يتأخر لأنها تخاف ومن استلم المسج ترك الاستراحة رغم قراره انه يسهر هذه الليلة معهم لكي ينسى اشتياقه لها ولهفته لرأيتها وهي من تصده كل حينه وحينه سمع صوت خطوات قادمة رفع نظره لسلالم المنزل كان صوت خطواتها معلن عن قدومها بدأ من قدميها وحذاءها العالي بأربطة تلتف حول ساقيها المتناسقتين ليرفع نظره لتفاصيل جسدها والغرابة تتملكه برأيتها بفستان قصير براق كلون الذهب وضيق ذو فتحه صدر كبيره و شريطه سوداء تربط حول الرقبة لامعه استقر نظره على تفاصيل وجهها شفتيها بلون خمري جميل وعينيها الشدو اللون السموكي متداخل معه الذهبي البراق و انبهر من قصه شعرها وتغير شكلها من يراها لا يقول أنها أم ولا يظن أنها متزوجة يظن أنها طفله تتزين للعيد وهو العيد بالنسبة لها

منى ( ابتسمت وهي تناظر له يبلع ريقه بهمس) : مساء الخير حبيبي
مشاري (يحس حلقه جف من زمان ما سمع كلمه حبيبي ) : ....................
منى ( تقرب له وبيدها ايشارب اسود تحركه بيدها ): اممممممم شفيك
مشاري : منى أنتي
منى : عيون وقلب منى ( وقفت قدامه وباست خده) وحشتني
مشاري( غمض عيونه واهو يتنهد) : بتذبحيني
منى ( بدلع ) : كيفي حبيبي ( تحركت ووقفت ورآه) بربط عيونك
مشاري ( يلف رقبته يناظرها) : ليه
منى ( تربط عيونه بخفه) : مسويه لك مفاجئه بس أول ابغاك تدخل وتاخذ دش مجهزه لك كل شيء حمام ملكي ولا تحلم تشوف مثله ( مسكت يده ) يالله حبيبي خطوه خطوه
مشاري ( يمد يده واهو ما يشوف غير ظلمه) : أخاف أطيح
منى : بسم الله عليك أنا عيونك يا قلبي ( وقفت قريب من السلم) امسك السلم وامشي خطوه خطوه

مشاري كان ينفذ كل كلامها وهو واثق فيها راضي بكل شيء لو تذبحه كفاية أن حس أنها راضيه الليلة عنه كفاية كلمه حبيبي منها اشتاق لهذي الكلمة حس روحه ترجع له وهي بقربه ويدها بيده ينعم بنعومة يدها وهي تمسك به بحذر كي لا يصيبه شيء

مشاري : اممم ريحه حلوه
منى : هههههه إحنا في غرفتنا
مشاري : وايش هالريحه
منى : فواحات والحين بدخلك الحمام بس توعدني إذا خلصت شور تعصب عيونك ولا تناظر ولا تحرك لين اجيك
مشاري ( ابتسم بخبث) : اعصب عيوني كيف البس لا يكون بتدلعيني وتلبسيني
منى : هههههههه لا ملابسك مجهزه لك بسله ( دخلته الحمام ) يالله عندك بس 10 دقايق
مشاري ( سمع إغلاق الباب نزل الربطه وعقد حواجبه ) : ايش هذا

تأمل الحمام فواحات برائحه عطريه تهدأ النفس حول البانيو وورد ومناشف جديدة واضح رغوه بالبانيو المجهز و لفت انتباهه بجامه معلقه جديدة على الحائط ابتسم وقرر يستمتع بكل شيء توفره لك منى من دلع وتدليع وكلام معسول اشتاقت مسامعه لسماعها غمض عيونه واهو يتمتع بدفئ المياه والرغوه ورائحة الزكية وأخذه الوقت و تناسى أن الوقت المحدد 10 دقايق وصحى من أحلامه بدقات على الباب

منى : حبيبي
مشاري ( ابتسم) : عيونه
منى : يالله أخذت فوق الوقت 5 دقائق يا دلوع
مشاري ( يوقف ويأخذ المنشفه) : دقيقتين بس ألبس
منى : لا تنسى الربطه
مشاري : حاضر ( لبس بجامه وربط عيونه ) منى ما أشوف
منى ( فتحت الباب ومسكت يده) : شوف بعيوني ( طلعته من الحمام ووقفت قريب من التسريحة ) راح أمشط شعرك وأعطرك
مشاري : منى كثير علي هذا ايش بتسوين ترى ما أتحمل كل هالدلال
منى ( تعطره ) : كل هذا لعيونك يالله نروح
مشاري : وين ما نجلس هنا
منى : لا في مفاجئات كثيرة يالله بنطلع للحديقة الخلفية في البيت الزجاجي في مفاجئه
مشاري : منى وين ملاك وطلال البيت هدوء
منى : في سلمه قدامك انتبه حبيبي محد فيه بس أنا وأنت والخدم ناموا بدري وخداماتي عند بيت أبوي بكره يجيبهم السواق
مشاري ( يلمس الجدار واهو يمشي بحذر) : وملوكه
منى : طلال نام عند أختي نجود قلت لك اليوم الصبح بروح لها مع خواتي وملاك أخذتها سمر الليلة عندها
مشاري ( وقف ) : ايش
منى ( حضنت يده بين أيديها) : اعرف أني غلطت لما سمحت لها تاخذها ولا قلت لك بس حبيت نكون لوحدنا وما فيه طريقه أكون فيها لك إلا بأبتعادي عن ملاك عشان ما يشغلني عنك شيء
مشاري : بس
منى : لا بس ولا شيء ازعل وعاقبني بعد اليوم ما أبغى زعل وعتاب يالله كمل معي
مشاري ( يمشي وهو يسمع صوت هادي) : موسيقى
منى : أي ( وقفت ورآه وشالت الربطة) مفاجئه

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 07:20 AM   المشاركة رقم: 190
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


مشاري يفتح عيونه ويسكرهم واقف على باب البيت الزجاجي اللي تغير كل وضعه واهو يناظر لطاوله الأكل بوسطه بغطاء ناصع البياض وهدب بلون الذهب وشموع طويلة على شمعدان مذهب وحول ورد منثور والاضاءه خافته وكره متحركة تنبعث منها مختلف الألوان لتضفي على الجو نور يريح ناظريه وممر من باب البيت الزجاجي وصولا لطاوله الأكل مزين بشموع صغيره

منى ( حطت يدها على ظهر مشاري) : قلبي ادخل
مشاري : متى جهزتي كل هذا أنا كنت العصر بالبيت
منى : خلنا نجلس وأقول لك ( ابتسمت وهي تشوفه يجلس وعيونه تناظر بكل ركن بالمكان ) تبغى تشرب شيء ولا تأكل
مشاري : بعد كل اللي شفته أحس ريقي نشف ايش ناويه عليه
منى ( تأخذ كاس وتصب عصير كوكتيل مجهزته) : ناويه على رضاك واطلب السماح على كل زله طلعت مني بحقك هذا الأسبوع
مشاري ( مسك يدها اللي قدمت العصير) : كل هذا عشان ترضيني وأنتي اللي زعلانه
منى ( مسحت على خده برقه) : أنا زعلي تافه قدام زعلك اللي تعبني أنا زعلت على شيء ما يسوى ازعل عليه وكبرت الموضوع وباعدت المسافة بينا وأنا ما ألومك لو تزعل كنت أنانيه اعترف ( شافته يوقف قدامها واهو يضم يدها بين أيديه ويبوسها) سامحني نسيت مشاعرك نحو اهلك نسيت أن اللي ما فيه خير لأهله ما فيه خير لزوجته وعياله وأنت خير مثال على البر والطيبة لأهلك
مشاري ( ضمها وابتسم) : ااااااه يا مني أسبوع تجافيني وأنا الميت فيك أسبوع عطشان للمويه وأنتي اللي ترويني تمنعيني
منى ( تسند رأسها على صدره بحب) : كنت أموت باليوم ألف مره أبغى بس تحتويني كذا خلني قريبه منك وأنسى الكون معاك
مشاري : تعبتك وأنتي تسوين كل هذا لأجل رضاي
منى ( ترفع رأسها وهي تناظره) : ساعدوني ناس كثيرة بس عاتبوني ونبهوني على أني ما أكررها فتحوا عيوني على حقائق وعطوني درس بحياتي الزوجية كنت غافله عنها
مشاري : وايش هالدرس
منى : أني أعطي نفسي وأعطيك فرصه نكون بيوم لبعض بدون أي عذول
مشاري : اللي هي ملاك
منى : تغار
مشاري : تذبحني الغيره وأشوفك تبوسينها وأنا المحروم تذبحني الغيرة وأشوفك تضمينها وأنا الملهوف تذبحني الغيرة وهي بحضنك وأنا المشتاق
منى : ههههههههههههههههههههههههههه
مشاري ( بوز واهو يدعي الزعل) : تضحكين علي
منى ( تبوس خده ) : أوعدك أني لك وبس يالله نكمل عشاء لان في مفاجئات كثير
مشاري ( يجلس ويشوفها تجلس قدامه ) : كمان
منى : إحنا في البداية بخليك تعيش ليله مفاجئات تتذكرها وتذكرها لعيالنا وأحفادنا
مشاري ( مد يده ومسك يدها بحب) : أبدا هذي الليلة بتكون سر دفين بقلبي أتذكرها لوحدي وأذكرك فيها أنتي عشان كل وقت تكررينها
منى : بكررها دام يفرحك هذا وبتكون ليالينا القادمة أحلى وأحلى

مشاري فرحان كثير ومستمتع وهي تحكي له كيف راحت لصالون وقصت شعرها وكانت تتمنى تتحناء بس ما أسعفها الوقت ووعدته بعد أيام تتحنى لخاطره وكيف أن سمر وعذاري راحوا السوق وجهزوا معها هالليله ولما وصلت طلبت من الخدم يساعدونها و بعد أذان العشاء عطتهم خبر أن يخلون البيت ويقدرون يرتاحون بدري لأنها حبت تنفرد بحبيها قدمت له هديه عربون اعتذار وعربون محبه

مشاري ( اخذ العلبه بعد ما حط العصير على الطاولة) : ايش هذي
منى ( تضم أيديها لبعض وتحطهم تحت ذقنها) : هديه بس شوف أنا ما اخترتها
مشاري : اجل من
منى : خواتي وارسلو لي الصورة وأنا بالصالون قالوا نشتريها ولا لا أعجبتني وقلت أي
مشاري ( يفتح العلبة وابتسم ) : انيقه وحلوه
منى : أعجبتك صدق ولا مجامله
مشاري : والله أعجبتني لونها ملكي الساعة
منى : بالعافية عليك
مشاري ( يسكر العلبة وحطها على طرف) : منى هزيتي قلبي باللي تسوينه اليوم عشت يوم لو احلم فيه الدهر كله ما ضنيت يتحقق
منى : أنت اطلب وصدقني طلبات أوامر أنا من يدك هذي ليدك هذي بس ابغاك راضي وتنسى المشكلة
مشاري : ليه ترجعين لنفس السالفة ليه
منى : ما اعرف ( تنهدت وهي تنزل أيديها على الطاولة) اعرف أني تماديت وبغلاتي عندك ساومت كانت غريزة الأم أحكمتني نستني حالة رغد اللي تتطلب الرحمة والعطف
مشاري : لكنا أخطينا أنا أرخيت الأمور ونسيت أن حالة رغد لازم من يتابعها ما فكرت ممكن ترضعها أو تعتبرها بدر ولدها
منى : انفطر قلبها وكانت ملاك السلوى لها بوحدتها والحين ملاك بنتها
مشاري : ما فهمت
منى : هي أرضعتها أكثر من 5 مرات
مشاري : وإذا
منى : اعتقد أن رغد كانت ترضع ملاك بدون علمنا وصار لها فتره ما هو يوم ولا يومين وأمي أمس نبهتني على هذا الأمر وقال تراها صارت لها والدتين وقالت لي حديث عن عائشة- رضي الله عنها- قالت: "كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن, ثم نسخت بخمس معلومات فتوفي النبي - صلى الله عليه وسلم -والأمر على ذلك
مشاري : سبحان الله اخذ ولدها وعوضها ببنت
منى : كان لازم انتبه أن هي أمها الثانية ولا احرمها منها والله ندمانه ولو رجعت بحاول أعوضها ولا احرمها من ملاك
مشاري : رغد محتاجه دعاوينا
منى : علامك الهم واضح عليك فيه شيء
مشاري : رغد رافضه العلاج رافضه تصدق رغم الجلسات اللي تاخذها
منى : شوي شوي ترجع لحالها الاصليه
مشاري : هواجس وانفصام عن العالم تبكي وتطلب بدر اللي هو ملاك أبوي يحكي لي عنها وقلبي يتقطع وأمي كل شوي يرتفع الضغط عندها من كثر ما تفكر وتشوف حالة رغد زي الطفله اللي ضاعت لعبتها تجري هنا وهناك تنادي باسم ولدها تنوح نوح الحمام
منى : مشاري تحب نسافر لها ومعنا ملاك يمكن ترتاح إذا شافتها
مشاري : لا
منى : ليه
مشاري : أنا كلمت أبوي قبل يومين قلت إذا تحب أجيبها قال الطبيب قال لازم ما تشوفها لان شوفت ملاك تخليها تعيش بحياة ثانيه تكذبنا وهي تشوفها لان رغد هذاك الوقت تشوف بدر ما هي ملاك
منى : ولمتى
مشاري : الأسبوع هذا راح يكثفون العلاج ويمكن على الأسبوع الجاي الطبيب بستخدم للعلاج بالصدمات الكهربائية
منى ( ضمت أيديه وهي ترتعش) : ايييييش كهرباء
مشاري : أي
منى : يعذبونها
مشاري : هذا علاج كويس للي عندهم انفصام واكتئاب وهوسه والجلسات راح تكون جلستين بالأسبوع
منى : مشاري راح تتألم
مشاري : لا هي بيعطونها عقار كمخدر عشان ترتخي العضلات بجهازها التنفسي ولو عطوها شحنه الكهرباء تستمر ثواني بس وبأذن الله ما تحس بألم
منى : طيب ليه كل هذا
مشاري : هههههههه اعتقد أن مؤثر عليك الأفلام تضنين أن مثل ما نشوف بالأفلام ناس ضخمين زي المصارعين ويوصلونها بالكهرباء وهي ترتعش بقوه وترفس وشكلها يخرع
منى : ما هو كذا
مشاري : لا هي صدمات ترسل مراكز دائرة الانفعال في المخ هذي الشحنات يا منى تعدل المركز وترجعه طبيعي
منى : تشرح لي وأنا ما افهم ههههههههههههه
مشاري ( يوقف ويمسك يدها ) : أنا أفهمك بس مو اليوم ألحين يالله
منى ( توقف وهي تمسك يده ) : وين
مشاري : أبغى أشوف باقي المفاجئات
منى ( تناظر ساعتها) : مبكر خلنا جالسين وكلمني عن علاج رغد
مشاري( يحط يده خلف ظهرها ويمشي) : خليني بمنى واتركي رغد لأبوي وأمي تبغين اجلس واشرح وأنا أبغى اجلس معاك بس وتشرحين لي قلبك اللي يحبني كيف هنت عليه وجافاني الفترة اللي مضت
منى : قلبي تغلى عليك
مشاري ( ابتسم وغمز لها) : بطلع هالغلا من عيونك يا قاسيه
منى ( تتقدم وهي تبعد عنه ) : نشوف ههههههههههههههههه
مشاري ( يمسك يدها) : وين وين ها تبغين تضحكين علي
منى : لا بس
مشاري : بس ايش
منى : شرايك تسبقني لجناحنا وأنا بجيك
مشاري : ليه
منى : بتصل أشوف كيف ملاك عسى ما أزعجت سمر
مشاري : أبدا ملاك بخير بس أنا ما هو بخير
منى : مشاري
مشاري : عيونه وقلبه أنتي لي بس وأنتي قلتي خلي ملاك مع خالتها وأنتي مع أبو ملاك
منى : يمه منك أي تدلع وأنا الله يعيني
مشاري ( يمشي متجه للسلم وهو حاضنها على طرف) : يعيني أنا عليك اليوم طالعه قمر
منى ( تمشي وهي تبتسم وتطالعه) : القمر لك يا غالي بس طلبتك بتصل اتطمن عليها
مشاري( عض شفته واهو يصعد) : ويل قلبي منك بنتظرك لا تتأخرين

أشتقت لك واللي خلق حلو الإحساس
يامشغل قلبي وروحي وعيني.::.
حبي لك أكبر من هوى الناس لـ الناس
تبعد..
تقرب..
أنت موجود فيني
أنت الحبيب اللي على العين والراس
قربك هوى قلبي
وأحلى! سنيني !

منى ( اتجهت لتلفون الأرضي واتصلت على سمر ابتسمت ) : السلام عليكم
سمر : هلا وغلا وعليكم السلام ليه متصلة
منى : ليه متصلة بنتي عندك
سمر : وإذا أنا أخذتها عشان تتفرغين لزوجك
منى : متفرغه له بس
سمر : لا بس ولا شيء أنتي ايش فيك نبغى تسهرين ليله حلوه مع رجلك لوحدكم وتتكلمون وتغيرون روتين لياليكم اللي لازم ملاك تكون بينكم
منى : اسكتي يا سمر شفت الفرحة بعيونه فرحان كثير بعد قلبي تقولين ربح جائزة كبيره
سمر : أكيد ربح ليله معاك لوحده بدون إزعاج ملاك ولا طلال زين ما يطير من الوناسه وأنتي حضرتك تضيعين الوقت معاي سوالف إلا هو وين
منى ( ابتسم ) : في جناحنا
سمر : وأنتي وين
منى : بالصالة تحت
سمر( بعصبيه) : انقلعي له طاقه حنك معي وناسيته
منى : بسألـ.
سمر ( تقاطعها) : منى روحي لا اطلع لك من السماعة لا تقهريني وأنسى الدنيا كلها معاه خليك بفكرك وقلبك له بس وبكره لنا كلام
منى : طيب مع السلام
سمر : مع السلامة

سكرت الجوال وهي تحطه جنبها وتناظر لملاك اللي حاطه مفرشها على الأرض وهي عليه تلعب بعد ما غيرت لها ورضعتها جلست جنبها وهي تمسك يدها وتبوسها

سمر : أمك خبله حتى وأنا منبهتها تنسى كل شيء بس تخلي اهتمامها بابوك ما تغير طبعها والله كاسر خاطري أبوك متحمل إهمالها له وعلى قلبه عسل ( قربت وباست فمها ) ياااااااااااا قلبي أنتي العثل عثل خالتوا ( رفع رأسها للباب وهي تبتسم بشوفت زوله ) هلا وغلا
عبدالرحمن ( يكسر الباب واهو يناظر لملاك ويعقد حواجبه) : هلا قلبي ( يشوف سمر توقف وتقرب له وهي تسلم عليه) من هذي
سمر( تحضن يده بين أيديها) : بنتنا
عبدالرحمن ( يطالع لبطنها ويناظر لملاك) : وش أنتي بأول حملك ايش بنتنا
سمر : هههههههههههههههههه اقصد هي بنتنا الليلة ( اتجهت لملاك وحملتها ) هذي ملوكتي
عبدالرحمن ( وقف قريب منها وابتسم) : هذي بنت مشاري ومنى
سمر : يس شرايك حلوه
عبدالرحمن( يبوس خد ملاك) : حلوه ماشاء الله
سمر : هي لنا اليوم
عبدالرحمن : لنا أمها كيف تركتها
سمر ( تغمز له بخبث) : أكيد تتركها الليلة غير لهم لوحدهم
عبدالرحمن ( ينزل شماغه ويجلس على الكنبة) : ألحين هم ليلتهم غير لهم لوحدهم وأنا ليلتي هالنتفه تشاركني فيها ظلم
سمر : هههههههههههه ( جلست جنبه وملاك بحضنها) ما هو كل ليله محد يشاركك فيني بس اليوم ابغاك تعيش الابوه وتتعلم بعد كم شهر يجي لنا بيبي صغير
عبدالرحمن : عشت الابوه مع عيال خواتي واخواني
سمر : هذي غير هذي ملاكي أنا
عبدالرحمن : ألحين ترسلين علي مسج وأنا بالمجلس تقولين لا تتأخر عندي مفاجئه اليوم لك خاصة وأنا أفكاري تروح وتجي وأفكر ايش المفاجئه وايش سمر مخططه اليوم حتى الأفكار الخبيثه مرت علي
سمر( تضربه بكتفه ) : الخبيث أنت هههههههههه
عبدالرحمن : والله صدق هههههههههههههه والحين أخر شيء المفاجئة ( اشر على ملاك اللي تلعب بحضن سمر) هذي المفاجئة ما ابغاها أقول قومي رجعيها لامها وأبوها
سمر( تضم ملاك وتطالعه) : حلوه أرجعها إذا ما تبغاها أنا ابغاها
عبدالرحمن : والله قهر هم ناسين الدنيا وعايشين يومهم وأنا اربي عيالهم
سمر ( توقف وتتجه لغرفتها) : مولازم خلك لوحدك اسهر أنا بسهر مع ملوكتي
عبدالرحمن ( يوقف ويلحقها يشوفها تحطها على السرير) : ايش تسوين
سمر ( تنزل ملابس ملاك) : بحممها
عبدالرحمن ( يتجه وينسدح الجهة الثانية يناظرهم) : تعرفين
سمر( عقدت حواجبها) : ايش هالسؤال أخاف ما خذني أم 5 سنوات ( شالت ملابسها وهي تشوف بس البامبرز عليها ) خلك قريب منها بروح أجهز المويه
عبدالرحمن : وايش اعمل لها
سمر : أخاف تتقلب وتطيح انتبه لها
عبدالرحمن ( يحط المخدة ورا ظهره ) : زين

طلعت سمر تجهز الملابس والمويه عشان تحميها متعمده عشان تترك مجال لعبدالرحمن يستشعر الابوه الحقيقة بوجود طفله عبدالرحمن في البداية ما اهتم لوجود ملاك بس بعد دقايق شده الصوت الطفولي ناظر لها يشوف تناغي وترضع أصابعها وتحرك رجلها عض شفته وناظر الباب تحسبنا لدخول سمر قرب ونام على بطنه جنبها مد يده يلمس خدها بخفه

عبدالرحمن : بسم الله ماشاء الله أنتي يالعقله تبغين تكونين ضيفتنا اليوم ( انتبه لها تمد يديها لوجهه قرب وجهه) تبغين تلمسيني ( ابعد وجهه بسرعة متقرف) وووع أيديك رطبه سعابيل بس والله عثثثثثثثثثثل صغيره كثير كم عمرك ( ابتعد شوي وبصوت عالي ) سموورتي سمسم
سمر( بالصالة تسمعه) : لبيه يا قلبي
عبدالرحمن : لبى القلب والله أبغى اسأل ألحين هذي كم عمرها
سمر : هذي لها اسم ملاك
عبدالرحمن : كم
سمر : دخلت بالسادس لها 6 شهور
عبدالرحمن : بس صغيره كثير
سمر : لأنها انولدت قبل وقتها خدج يعني
عبدالرحمن ( يقرب ويبوس بطن ملاك) : فديت الصغار أنا والله أذوب كذا وانجن لا تطالعيني كذا ترى خالتك تغار علي ( شافها تحاول تنبطح على بطنها مد يده وساعدها) اووويلي بسم الله قشطه اجل مشاري هالسحت يجيب كذا مزيونه ( شالها ورجع ينام على ظهره واهو يحطها على بطنه وجها مقابل لوجهه ) متى الشهور تمر وأشوف ولدي ولا بنتي مثلك كذا تلعبين والعب معه ( حاوطها بين أيديه بخفه وغمض عيونه ) جسمك ناعم ودافي حبيتك يا ملوكتي صرتي ملوكة عبدالرحمن

سمر أدخلت ووقفت وهي تشوف المنظر ابتسمت وأخذت جوالها بدون صوت اتجهت لهم وشغلت الفيديو تصوره وتحتفظ بهذي الذكرى الحلوة ابتسمت وهي تشوف عبدالرحمن يفتح عيونه ويناظر لها

سمر : أوقف تصوير
عبدالرحمن : أي تعرفين في درج دولابي كاميرا فيديو خاطري أصورها
سمر : خلاص جهزها أنا جهزت المويه باخذها أحممها ( قربت وشالت ملاك ) بسبقك لا تأخر
عبدالرحمن : لا تبدين قبل لا اجيك

كانت ليله مختلفة ظن عبدالرحمن أن تجربته مع ملاك مثل تجاربه مع عيال أخوه لما يشوفهم لكن لا هالمره عايش هالتجربه عن قرب الابوه والاهتمام من ملبس ورضاعه كان يساعد سمر بحمام ملاك وتجفيفها وتغير حفاضها ولبسها وحتى طلب يجهز الرضعه بتوجيهات سمر بالكمية ودرجه البرودة رغم أن المسأله هذي تأخذ من منى نص ساعة تجهزها لنوم بعد الدش لكن مع سمر وعبدالرحمن استغرق الأمر ساعة كامل متسببه بفوضه كبيره أن كان بالحمام أو كان في غرفة النوم

عبدالرحمن ( يطقطق ظهره بتعب) : تعب
سمر( تحط ملاك على بطانيتها وتغطيها) : روح ارتاح
عبدالرحمن : ليه خليتيها هنا
سمر : ما اقدر أحطها بالغرفة وين أحطها
عبدالرحمن : على السرير بينا
سمر : أخاف ننقلب عليها بدون لا نحس عشان كذا بخليها تنام بالصالة وبجيب لي غطاء وأنام هنا جنبها
عبدالرحمن : أنام لوحدي
سمر : تخاف
عبدالرحمن : لا استوحش
سمر : ههههههههه طيب خلنا ننام هنا كلنا أجيب كل غطاء ولي


شافته يهز راسه موافق وينسدح جنب ملاك غابت دقايق تغير ملابسها ببجامه وتجيب غطاء لها وواحد لعبدالرحمن اللي لما وصلت شافته نايم ويده حاضنه ملاك بكل حب ابتسم وغطته ونامت جنبه وهي تحس بالتعب والمجهود اللي استنفذ كل طاقتها الليلة


--------------------------

صباح اليوم الثاني ...


في الفندق جالس يتقهوى بعد ما طلب قهوة تركية ويقرا الجرايد شاف جواله يضوي حط قهوته ورفعه

ربيَ فيَ صبٌآإحْ يوْمِككَ هذآ !
أسألككَ أنَ تُلبيْ أمآإنيّ مُعلقهَة فيَ قلبيّ !
وأنَ تكتبُ ليًولهْم آلخيرَ حيثُ تريدِدَ . . !

عبدالله : هلا
بندر : السلام عليكم
عبدالله : وعليكم السلام
بندر : كيفك كيف اصبحت
عبدالله : بخير
بندر : صاحي من متى
عبدالله : لي نص ساعة صاحي
بندر : أمرك ألحين
عبدالله : أي إلا بسالك مي صاحيه
بندر : ما اعرف أنا بجناحي ولا نزلت للحين
عبدالله : بندر أبغى أشوفها
بندر : والله يا عبدالله إحنا مو قادرين نشوفها كله بغرفتها من صار اللي صار حتى الأكل ما تأكل لين أمي تحلف ما تأكل لين تأكل وبس تأكل دقايق تستفرغ اللي بمعدتها وزاد عليها الأمر وانطوت بعد ما زارتنا زوجة سطام ومدري وش قالت لها بس خلتها بعزله عنا و خامله ما تبغى احد لوحدها
عبدالله( زفر بعصبيه واهو يرمي الجريدة بعيد) : لا حول ولا قوة إلا بالله هي تبغى تذبح نفسها
بندر : أهدى أشفيك
عبدالله : ايش أهدى أنا ما هو قادر اضبط نفسي من سمعت بحالتها جيت لهنا عشانها وبس
بندر : طيب أنا الحين بجيك
عبدالله ( انتبه لجواله يهتز طالع له وبعدين رجع يكلم بندر) : بندر معي خط ثاني انتظر شوي
بندر : اوك
عبدالله ( استقبل الاتصال الثاني) : ألو هلا حسن
حسن : هلا عبدالله وينك
عبدالله : خير
حسن : علامك
عبدالله : علامك أنت تقول ويني أنا بالرياض
حسن : اعرف بالرياض ما جدتي قالت لك أن اليوم راح توصل انتظرك أنا وهي بالمطار وينك
عبدالله ( ضرب جبينه ) : أنا بالطريق
حسن : إذا بعيد بأخذ سيارة أجره
عبدالله : لا لا أنا بالطريق بس تعرف الصبح زحمه انتظر
حسن : اوك يالله مع السلامة
عبدالله : مع السلامة ( رجع يكلم بندر) هلا بندر وينك
بندر : طلعت من البيت بس ترى ما شفت مي نزلت عشان ما أتأخر عليك
عبدالله : معليه بندر ابغاك توصلني للمطار
بندر : ليه لا يكون تبغى تسافر فيك شيء
عبدالله : لا يا ابن الحلال بس جدتي وصلت
بندر : عبدالله ما فهمت
عبدالله : يا أبن الحلال جدتي أمس بلغتني أن حسن حجز لها الصبح وأنا نسيت أن توصل بهذا الوقت
بندر : جدتك هنا مع من
عبدالله : مع حسن
بندر : يبغى لنا وقت لين نوصل لهم
عبدالله : وايش أسوي هم يضنوني على الطريق هي وصتني أمس أنا استقبلها وأخاف تزعل لو عرفت أني نسيت ما أبغى أفكر كفاية مي مشغله عقلي
بندر : خلاص أنا بوصل وبأذن الله باخذك ونطلع ولا نتأخر يالله مسافة الطريق
عبدالله : اوك مع السلامة
بندر : مع السلامة


وصل بندر خلال دقايق واتجه للمطار مع عبدالله اللي كان يلوم نفسه على نسيان موعد وصول جدته اللي تنتظره من وقت واتصالات حسن يسأل ليه تأخر وكل مره يطلع له حجه شكل لين وصلوا المطار واخذ جدته وحسن بسيارة بندر

بندر : عساكم ما تعبتوا
حسن : لا الحمد الله
بندر : جدتي منوره الرياض
الجدة ( ابتسم) : بنورك يا ولدي شلون وشلون أمك واهلك
بندر : بخير وترى عشاكم الليلة عندنا
حسن : عساك على القوه يا أبو عبدالله بس سلطان من اتصلت أمس وخبرته قال عشاكم عندنا
بندر : أبو احمد راعي الاوله
عبدالله ( يسمعهم بس ماله نفس يدخل معهم بالموضوع) : ............................
الجدة ( جالسه خلف عبدالله مدت يدها من الكرسي لكتفه) : عبدالله
عبدالله ( فز على لمستها ) : هلا هلا
الجدة : بسم الله عليك علامك فزيت
عبدالله : سلامتك
الجدة : شفت زوجتك
بندر ( ناظر له ثم ناظر لطريق) : ...................
عبدالله : لا أمس وصلت متأخر واليوم طلعت استقبلكم
بندر : طيب ايش رأيكم ننزل في بيتنا تتقهوون وتتغدون والعصر نروح لسلطان
الجدة : ما تقصر يا ولدي بس سلطان ينتظرنا
بندر : اجل بكره بأذن الله غداكم عندنا
الجدة : نلحق خير يا ولدي

يسولفون حوله واهو تفكيره لها البارح تأخرت طيارته ووصل متأخر حتى استحى ينام عندهم ويزعجهم وطلب من بندر بعد إلحاح منه ينام في فندق ما غفت عينه إلا دقايق ينتظر الصبح يطلع يشوفها بس الظروف ضده والوقت ضده اضطر يجيب جدته وحسن والحين يروحون بيت سلطان الوقت يمر ولا يحس فيها ولا في اللي حوله وصلوا بعد فتره بيت سلطان اللي كان في استقبالهم ورحب فيهم ودخل جدته لداخل ورجع لهم بعد ما اخذ القهوة والشاي بالمجلس

سلطان ( يقهويهم) : يالله أن يحييكم
الكل : الله يحييك
سلطان : شلونك عبدالله
عبدالله : بخير أنت كيفك
سلطان : بخير ( ألتفت لحسن) حسن كيفك
حسن ( يتقهوى) : بخير أنت كيفك وكيف أمور الشركة
سلطان : تمام ( يصب فنجال لبندر) حي الله أبو عبدالله
بندر : الله يحييك
سلطان : غداك عندنا
بندر : لا والله اسمح لي غداي مع أهلي ( وحط يده على كتف عبدالله) والحبيب معاي
عبدالله ( يناظره وعقد حواجبه) : .................
بندر : علامك لا يكون نسيت أمي ملزمه علي تجي
سلطان : يعني عندك خبر
عبدالله : أنا أمس وصلت متأخر
سلطان : اها أنا استغربت عمتي تعزم عبدالله بس من غير جدتي وحسن ألحين فهمت أي حبيب القلب
عبدالله ( ابتسم ) : ...................
بندر ( يوقف) : يالله مشينا
حسن : اجلس شوي
بندر : على ما نوصل يا خوي
سلطان ( يوقف) : اجل لا تنسى العشاء ترى الكل عنده خبر
بندر : خيرك سابق يا أبو احمد على خير الليلة عندك

عبدالله حس الروح ترجع له من سمع أن بيروح لبيتها يعني يقدر يشوفها بندر ابتسم واهو يشوف ابتسامته وهم بالسيارة عرف أن ارتاح وان رغبته بس بشوفتها بندر يسوق واتصل على أمه يبلغها أن عبدالله معاه وطلب ما تعطي مي أي خبر بوجوده وتحاول تنزلها لصالة وسألها أن كان خالته خوله ولا ميثه ولا احد عندهم قالت هي لوحدها طلب تجهز الصالة لان عبدالله ما هو غريب راح يجلسون داخل


عبدالله ( تنهد واهو ينزل من السيارة) : بندر هي صاحيه
بندر ( يقفل السيارة) : أي صاحيه وطلبت من أمي تجبرها تنزل وتجلس بالصالة بأي حجه
عبدالله : أبغى أشوفها لوحدها إذا ما عندك مانع
بندر : أبدا من حقك وأنا كنت أبغى اطلب منك تجلس معها يمكن تسمع منك تعبنا من حالتها وصمتها
عبدالله : كل هذا بسبب شوفت سطام
بندر : أي ( انتبه لملامح عبدالله) لا يروح فكرك بعيد أنت لو شفته ما تعتب عليها حالته تكسر خاطر الكبير والصغير هيكل عظمي جلد وعظم ما بقى منه شيء يخوف أنا الرجال ارتعش قلبي وانفطر لما شفته كيف هي اللي كانت بيوم زوجته وعاشرته وعرفته عن قرب
عبدالله : وليه ما نست
بندر : الشيء اللي ما تعرفه ( اتجه للباب يفتحه ويدخل هو وعبدالله ) أن يبغاها تحلله وتسامحه بس مي رافضه
عبدالله : معقولة ليه
بندر : ما اعرف هي تبغى يتعذب تبغى تنتقم تبغى ايش ما اعرف
عبدالله : خلني أشوفها
بندر ( يدخل الصالة وشاف أمه ) : السلام عليكم
عبدالله : السلام عليكم
أم بندر : وعليكم السلام ( تشوف عبدالله يقرب ويسلم) حي الله ولدي كيفك
عبدالله : بخير أنت كيفك عمتي
أم بندر : بخير يا ولدي
بندر : يمه مي وين
أم بندر : بالصالة تفضل
بندر( مسك يد أمه ) : يمه عبدالله راح يدخل لوحده
أم بندر ( تناظر له ولعبدالله ) : بس
عبدالله : أرجوك يا عمتي لا تخافين عليها معي
أم بندر : لا يا عبدالله ما هو كذا بس مي نفسيتها تعبانه وأخاف ردت فعلها
عبدالله : راضي بكل شيء بس طلبتك
أم بندر : مسموح يا ولدي تفضل
بندر ( يشوف عبدالله يتجه للغرفة وهمس لامه) : كيف نزلتيها من غرفتها
أم بندر : لما اتصلت علي قلت عبدالله معاك قلت أكيد يبغى يشوفها ولو مي أخذت خبر بوجوده يمكن ما تنزل
بندر : طيب
أم بندر : قلت لها جدك اتصل يبغى يجي يشوفك وان ما يقدر يصعد لغرفتك قالت لي ما أبغى أشوفه تكفين قلت هو بالطريق انزلي بالصالة لا تحسسينه أن ثقيلة شوفته عشان كذا نزلت
بندر : الحمد لله والله يمه عبدالله يحزن اكتشفت أن يحبها يحبها بشكل ما هو طبيعي
أم بندر : والله أن يعور قلبي شوفته كذا اعرف أن يحبها بس أختك ما تحبه
بندر : بتحبه صدقيني يمه
أم بندر : اجلس بجيب القهوة ونتقهوى
بندر : طيب ( ألتفت لباب صاله ) يارب أسعدهم وحنن قلوبهم لبعض


بهذا الوقت مي على جلستها من نزلت وجلست على هالكرسي وهي سرحانه لا حست بالوقت ولا بالبشر ولا شعرت بدخول عبدالله عليها متربعه على الكرسي ويديها بحضنها واليد الثانية بالجبيرة مربوطة على رقبتها ونظرت عيونها مشتته وبطرف رمشها دمعه

إمْسَح الدمّعة تَرى ضُعفكْ قوِي
أنْهزِم قدّام ضعْفك يَ غلاي
إمْسَح الدمّعة بِ عُمّري لوّ تبِي
عطْنِي أحْزانكْ وِخُذ منِّي هَناي
إمْسَح الدمّعة قبْل تقْضِي عليّ
دمّعتكْ تِغرق صِباحِي في مِسَاي
لا تِروِّع مِثّل روّعات الظبي
روّعتك يَ روّعة أيّامِي بلاي

عبدالله اللي من دخل وعيونه عليها لاحظ نظرتها ولاحظ دمعتها وسواد عيونها وعبوسها لابسه دراعة بيت عاديه ورافعه شعرها بإهمال وجها خالي من أي مساحيق وبسيطة قرب منها وجلس قدامها وهي ولا حاسه مسك يدها بين أيديه ولاحظ فزتها لما حست بلمست احد لها وصدمتها لما ألتفتت له وشافته انعقد لسانها ولا تحركت ركزت نظرها بعيونه عبدالله عرف أنها ما هي مستوعبه وجوده وأنها تحاول تعرف هل هو حقيقة أم خيال مسك باطن يدها وباسها وحطها على خده يحس بنعومتها

مي ( غمضت عيونها لما حست بلمسه خده عرفت أن حقيقة) : .....................
عبدالله ( يناظر لها ويحس برجفة يدها على خده وبهمس) : طــفــلــتــي


----------------------------


انتهىآآآ الباآآآرت

^_^

سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ 11-07-2012

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 08:13 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية