لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-07-12, 06:45 AM   المشاركة رقم: 181
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بــــعـــــد أســــــبــــوع ..........

كانت تمشي وهي معصبه رايحه وجايه بالحوش وتكلمه بالجوال وتحاول تقنعه واهو رافض تحس تبغى تبكي ليه يعاند

يحسَب صدرهه ﻟ̲ا ضاق : مَ همني !
ۈ ﺎنا وربي آضيق أضعآف .. ضيقته ♡̸'!"

ليالي : ليه طيب صار لي أسبوع عنها
سالم ( يناظر الأوراق قدامه) : قلت لك لا يعني لا
ليالي : يا سالم هذي مر أسبوع وأمهاتي كل وحده زعلانه والله تعبت أراضي هذي ولا هذي خلني أروح لها
سالم : ايش تروحين والله يا ليالي لو رحتي لازعل عليك
ليالي ( تصر على ضروسها وتحاول ما تبكي من القهر) : وووووووش السبب
سالم : السبب قلته لك أن بيت جاسم كيف أخليك تروحين
ليالي : وأنا ايش دخلتي فيه ابغى أشوف أمي حمده واجلس معها اسبووووووع ولا شفتها بس لأنها في بيت جاسم
سالم : تبغاك تجي لك تروحين لها لا
ليالي : أمي تعبانه كلمتها أمس واضح من صوتها واليوم اتصل ولا ترد علي
سالم : اطلبي من أخوانك يروحون لها يشوفونها ويطمنونك بس تروحين لها لا وش يضمني أن جاسم ما هو هناك
ليالي : أنا بشوف أمي جاسم ما يهمني
سالم : وأنا ما يهمني أنتي تهميني زوجتي ما ابغى يشوفها
ليالي : طيب وصلني أنت وانتظرني لين اطلع موافقة بس أشوفها
سالم : مشغول ماني فاضي الشركة وزواجي ما أقدر حتى احك راسي
ليالي : لا هذا راضي ولا هذا راضي ( بكت من القهر) حرام عليك اسبووووع على زعلها هي وأمي ناصر من وافقوا على خطبته من هاجر واهو يجهز للملكة ونسى أن أمي صيته وأمي حمده زعلانات همه نفسه ووليد يروح يشوفهم ويطمني بس قلبي ياكلني وأنت أكلمك بالهدوء تعصب وتقول بيت جاسم لا كأني بقابل جاسم ما هي أمي حمده
سالم ( رمى القلم بعصبيه على مكتبه): لأني اغاااااااااااااار عليك لأني اكررره بيته واكرررررررره لأني إذا شفته أتذكر أن كان زوجك وكان معاك أموت قهررررررر
ليالي ( بعصبيه تصارخ وهي تبكي) : أنت تموت قهر عشان غيره وأنا أموت قهر لأني فاقده أمي الحنونة أمي اللي ما ولدتني بس ربتني أمي حمده
سالم : طيب اهدي
ليالي ( تشاهق وهي تبكي ) : كيف اهدى منت راضي تسمعني كل همك جاسم تحسسني أني بروح أشوفه ما هو أشوف أمي أنا متضايقة أسبوع البيت مقلوب حاله مو قادرة افرح حتى بموافقة أهل هاجر على ناصر وتحديد ملكتهم بعد 4 أيام واهو من سمع موافقتهم نسى الدنيا ومشاكلنا وبس يفكر في نفسه صار أناني أبوي ما صار يجلس بالبيت زي قبل ودايم وحيد كرامته ما تسمح له يراضيهم وهن كل وحده طلعت برضاها يقول من طلع يرجع وأمي اللي طالبه الطلاق وجدتي اللي تدخلت وزادت النار حطب لولا جدي أخذها غصب عنها للقرية ولا ما سكتت على الموضوع وأمي حمده رافضه تسكن البيت هذا تبغى بيت جديد وأنت بدال لا تكون معي وجنبي ضدي
سالم : أنا معاك بس صعب علي ترجعين نفس المكان اللي كنت فيه صعب مكان يجمعك من جديد بجاسم
ليالي : يوووووووووووه تعبت منك ومن تفكيرك اجيك شرق تروح غرب أجيب شمال تتراجع جنوب وتكرر جاسم جاسم جاسم أقول لك خلك بشغلك وشركتك وارضي العم عمر وبنته ساره وأنا احترق اوك مشكور يا سالم

سكرت الجوال ولا سمعت رده وجلست على عتبت الباب وهي تدفن وجها بين أيديها وتبكي قهر تسمع نغمة جوالها وعارفه أن اهو بس ما تبغى ترد تخاف تغلط بكلمه من شدة عصبيتها وقهرها منه حطت جوالها صامت و بعصبيه تمسح دموعها اللي ترجع تنزل ألتفتت للباب اللي انفتح

ناصر( دخل يدندن واهو يلعب بالمفتاح) : هااااي
ليالي ( صدت عنه) : ....................
ناصر : علامك
ليالي( وقفت وهي تناظره باستهزاء ) : يهمك أظن ما يهمك يا معرسنا شيء
ناصر( مسك يدها قبل تبعد) : لحظه علامك ( وقف قدامها ) تبكين
ليالي ( سحبت يدها بعصبيه ) : بدري ألحين لاحظت دموعي
ناصر : لولو من زعلك ليه تبكين أمي أبوي فيهم شيء
ليالي : ناصر واللي يرحم والديك ابعد عني ترى جنون الدنيا تنط قدامي
ناصر : طيب وش مزعلك
ليالي ( كتفت أيديها وصدت عنه) : ............................
ناصر( يشوف جوالها يضوي واهو صامت) : سالم يتصل عليك
ليالي : ........................
ناصر( اخذ الجوال من الأرض ومد لها) : خذي كلميه
ليالي ( تدف يده بعصبيه) : ما ابغى اكلمه زين
ناصر : زعلانه منه طيب اكلمه أنا هذا هو رجع يتصل
ليالي ( أخذت الجوال بعصبيه وقفلته ) : هذا هو سكت
ناصر : طيب علامك تكلمي سالم مزعلك بشيء
ليالي : ناصر روح كمل تجهيز ملكتك ولا تسألني عن شيء ما سألتني من أسبوع تجي ألحين تسأل
ناصر : ترى ما فهمت نغزاتك ذي تكلمي ( يسمع تلفون البيت يرن اتجه له ورفع السماعة) ألو
سالم : الو من
ناصر : معاك ناصر هلا سالم
سالم : السلام عليكم
ناصر : وعليكم السلام
سالم : كيفك عساك بخير
ناصر : بخير الحمد لله أنت كيفك
سالم : بخير وين ليالي
ناصر : موجودة
سالم : طيب علامها ما ترد على الجوال
ناصر : سالم أنت قايل لها شيء مزعلها مثلا معصب عليها
سالم : ليه تسأل
ناصر : أشوفها تبكي ومعصبه
سالم : لاحول ولا قوة إلا بالله طيب قول لها سالم يقول ألبسي هو بالطريق
ناصر : وين
سالم : ليه اللقافه قول لها وبس
ناصر : طيب طيب ( ناظر لليالي اللي تمسح دموعها) لولو سالم يقول ألبسي هو بالطريق
ليالي : ما ابغى
ناصر : هلا سالم تقول ما تبغى
سالم : قول بنروح لامك حمده
ناصر : يقول بنروح لامي حمده
ليالي : قول مشكور خلك بالشركة وفي صفقاتك ما تبغى تروح ولا تجي
ناصر : شرايك تجين تكلمينه وتفكيني
ليالي : ما ابغى اكلمه ( اتجهت لسلم ) ولا ابغى شيء منك ولا منه
ناصر : هلا سالم صعدت غرفتها وتقول ما تبغى شيء مني ولا منك
سالم : طيب أنا جاي لكم
ناصر : ايش السالفه وايش دخل أمي حمده
سالم : تبغى تروح لها وأنا رافض
ناصر : ليه
سالم : ما أحب تتواجه مع جاسم ولا أحب أروح لبيته فهمت
ناصر : اها تغار
سالم ( بتريقه واهو يطلع من الشركة): لا عديم أحساس يالله باي
ناصر : باي ههههههههههههههه

ليالي صعدت غرفتها وقفلت الباب وهي ترمي جوالها على السرير بعصبيه وتبكي من القهر بعد ربع ساعة سمعت ضرب على الباب

ليالي : مـــــــــــن
سالم : أنا يا قلبي افتحي
ليالي : روح ما ابغى افتح
سالم : حبيبتي
ليالي ( بعصبيه ) : لا تقول حبيبتي لو تحبني تشوف وين راحتي مو كله أوامر ولا تسمعني لو حبيبتك ما تنشغل عني وتخليني بدموعي وتفكيري
سالم : طيب افتحي ونتكلم كذا من ورا الباب ما يصير
ليالي : ما ابغى اتركني يا سالم ترى والله تعبانه نفسيا وجسديا اتركني وروح
سالم : أنا جيت عشانك وتركت كل شيء لخاطرك
ليالي : كذاب أنت بس همك شركه ورضى أبو عمر وبنته أنا بالحريقه
سالم : ترضين ناصر يضحك علي افتحي الباب وشوفيه ضحك
ليالي : مالي دخل بينك وبينه انتو اضحكوا وأنا ابكي ولا احد حاس
ناصر( قرب وضرب الباب) : لولو فتحي لي أنا طيب
ليالي : لا أنت ولا اهو ما ابغى أشوفكم
ناصر : ايش مزعلك قولي سالم اذبحه لك ألحين
ليالي : تو تحس بدري عليك
ناصر : طيب افتحي نتكلم
ليالي : ما ابغااااااااااااااااااااكم ابغى امهاااااااااااااااااااتي ( نزلت راسها وهي تبكي) وحشوني ابغى بيتنا يرجع مثل قبل بلا مشاكل ولا هدوء قاتل ابغى انزل أشوفهم مثل قبل يضحكون وكل وحده تضمني وتدللني ابغى اسمع أبوي يضحك فقدت ضحكته كل سرحان ابغى وابغى وابغى وأنت واهو ولا حااااااااااااااااااااسين اتركووووووووووووني لوحدي لي اسبوووووووع كل واحد بحياته واشغاله وأنا هنااااااااا وحيده أقابل الجدرااااااااااااان ودمعتي هي رفيقتي وأنت وسالم وين كنتوا ولا احد سألني ألحين حسيتواااااااااا
سالم : قلبي والله أسألك تقولين بخير ايش عرفني
ليالي : صح ايش عرفك كم زرتني يا سالم اصلا فاقدتك ابغاك تشوف جسمي كيف نحل بهذا الأسبوع ابغاك تشوف تورم عيوني من البكي شوف وجع قلبي من فقداني لأمهاتي شوف حزني على حال أبوي اللي يلاقيها منين من أمهاتي ولا اخوي محمد اللي راح ولا سأل
سالم : افتحي تكفين
ناصر : ليالي يا قلبي افتحي
ليالي : ما ابغاكم ولا ابغى احد حتى أمهاتي اللي تعبت أترجاهم يرجعون ما ابغاهم وراح ابقى هنا ولا راح اطلع اعتبروني مت مت اصلا أنا صار لي أسبوع ميتة محد سأل عني ناصر يطلع لشغله ويشوف تجهيزات ملكته وأبوي يطلع ويرجع يظل في غرفته ياكل مع عمامي ولا أصحابه ووليد ما عاد يجي البيت بس في بيته ولا يتصل ويسال وبس ومحمد راح ولا اعرف شيء وسالم كل ما اكلمه يقول صفقه بورصة معاملات مشغول وأمهاتي راحوا ولا اتصلوا إذا اتصلت أمي صيته إزعاج من عيال وليد ما اعرف اكلمها وأمي حمده تستحي تسولف عن أم جاسم ايش أسوي قولوا لي أحس ضايعه
سالم : ليالي افتحي تسمعين افتحي
ناصر : لولو تكفين لا اكسر الباب
ليالي ( نامت على جنب وهي تضم رجولها لبطنها وهي تبكي وبهمس) : أكرهكم

لا تهمّك ..
عيني لو يوم : إغرقت
لأني كلّي - قبل لا أعرفك .... ( غريق ) !
كآن فيني " روح " كآن وفآرقت
الحزن مثل : الحَطَب ... وآنا الحريق !
كل ما شفت السما فيني إبرقت
تمطر عيوني ... ""و إحساسي رقيق"" !
"إنت وإلا الناس" عندي ما إفرقت
وقت أحزاني ... محد غيري...." يضيق"

سالم وناصر حاولوا فيها ولا ردت عليهم بس يسمعون شهقاتها

ناصر : والحل
سالم : فيه مفتاح ثاني
ناصر : في بس ما اعرف عند من أمي صيته ولا أمي حمده
سالم : اتصل خايف عليها
ناصر : اتصل على من
سالم : عمتي صيته ولا حمده أن شاء الله على الدفاع بس اليوم ما أتحرك لين أشوفها
ناصر : طيب طيب يا روميو لا تعصب أكيد بيقولون ليه تبغاه ايش أرد عليهم
سالم : اسمع أمهاتك مدلعات وبنتهم طالعه عليهم وأنا اللي ابتليت
ناصر : لا والله ههههههههههه
سالم : جب اسمع بس اتصل على أمك صيته وأمك حمده وقول ليالي أغمى عليها واتصل على أبوك وقول ليالي أغمى عليها
ناصر( ناظر له بصدمه) : تبغى أجلطهم
سالم : شوف شكلي بنجلط أنا إذا ما فتحت هالباب اليوم
ناصر : طيب خلنا ننتظر أبوي لين يوصل ويكلمها صدقني بتسمعه
سالم : ايش ينطرني والله ما أقدر اسمع صوتها و دموعها يقطع قلبي ( ناظر لبابها المقفول وعض شفته ) دلووووعه
ناصر ( ابتسم ) : بس عاجبتك
سالم ( ابتسم له وغمز) : على قلبي عسل ( طلع جواله ) أنا أتصرف بتصل عليهم
ناصر : ايش تسوي يا مجنون
سالم : ما ابغى اسمع صوت أنت ما تبغى تتصل وتنقذ الموقف أنا أتصرف ( يسمع رن الجوال) ألو السلام عليكم .. كيفك عمتي عساك بخير.. بخير تسلمين .. عمه بسألك ليالي عندكم ...... ما اعرف اتصل على جوالها ما ترد ..... لا أنا عند باب البيت .... ما فيه احد يفتح .... ما اعرف صراحة ..... عمتي أنا خايف عليها هي اتصلت علي وكانت تبكي وبعدها سكرت الجوال ولا ترد علي ....... أي أي قالت لي أنها في البيت وتعبانه ........ خايف يا عمتي صار لها شيء وما معي مفتاح للبيت ...... لا تخافين بس ابغى احد يدخلني ....... لا سيارة السايق ما هو فيه الظاهر راح مع الخدامة يقضون أغراض للبيت ...... طيب اقدر اجيك واخذ مفتاح البيت وارجع خايف طاحت ولا شيء... ( ابتسم وغمز عينه لناصر) بنتظرك لا تأخرين تكفين .. مع السلامة
ناصر : بتجي
سالم : أي خلني أشوف عمتي حمده ( اتصل ورفع الجوال) ألو السلام عليكم ... كيفك يا عمتي .. بخير ... عمه بسألك ليالي مرتك اليوم ...... لا صدق ...... لا ولا شيء بس كلمتها قبل نص ساعة تبكي ..... ما اعرف بس الغريبة سكرت الجوال واتصل ولا ترد ... لا اتصلت على عمتي صيته تقول ما ادري ما جتنا ...... شكل الخدامة ما هي بالبيت لأني عند البيت ارن الجرس ولا احد يرد .... سيارة السايق ما هو فيه يمكن يجيب أغراض مع الخدامة ...... ابغى مفتاح البيت وناصر ما يرد وعمي أخاف أخوفه ويجي مسرع ..... عمتي معاك مفتاح بجيك أخذه ....... لا لا تتعبين نفسك اقدر اتصل على عمتي صيته واطلب المفتاح ..... اها تبغين تشوفينها .... طيب لا تأخرين صار لي 10 دقائق ... مع السلامة
ناصر : بتجي
سالم : أي باقي شخص واحد
ناصر : بعد من
سالم : طبعا عمي
ناصر : سالم من صدق
سالم : والله ما يمر اليوم إلا متصالحين وهذي وسيلة اعتذار لليالي عن انشغالي
ناصر : تراضيها يعني
سالم : طبعا ( رفع يده بمعنى اسكت) ألو هلا عمي ... أنت في البيت ... ها ... والله مدري يا عمي ارن جرس البيت ولا احد يرد علي ... ليالي ما هي عند أمهاتها .... لان كانت تكلمني قبل نص ساعة وتبكي ومعصبه فجاه سكرت الجوال ...... أي رجعت اتصل ولا ترد علي ... ما اعرف إذا بعيد بتصل بعمتي صيته ولا حمده إذا معهم مفتاح أخذه ... ما تبغاني اتصل عليهم ... خلاص بنتظرك ... مع السلامة
ناصر : طيب كيف راح تتصرف إذا وصلوا بنفس الوقت
سالم : يا حلو عمتي صيته يبغى لها 5 دقائق ( ناظر ساعته) اقصد 3 دقايق بيت وليد قريب وعمتي حمده تقريبا 5 دقايق لان بيت جاسم يبعد 10 دقائق عنكم وعمي يقول أنا عند جدك يعني اقل من 10 دقايق الفرق بين وصولهم تقريبا دقيقتين أو 5 دقايق ونجمعهم
ناصر : وبعدين
سالم : كذا بنتظرهم برا أنا وأول من يوصل يدخل بقول له بجيب مفتاحي من السيارة وانتظر الثاني وادخله نفس الأول لين اجمعهم
ناصر : وإذا دخلوا وعرفوا أن خطه منك
سالم : شوف خلهم يلتقون بس وأنا وأنت بنتصرف وطبعا ليالي بيكون لها النصيب الأكبر بس تسمع أصواتهم بترفض زعلهم وتراضيهم
ناصر : وأنت بتجلس هنا
سالم ( يتجه لسلالم) : لا طبعا بطلع برا عند سيارتي وأنت ادخل غرفتك ولا تطلع لين يجتمعون كلهم اوك
ناصر : اوك نشوف أخرها معاك

طلع سالم ينتظرهم برا واهو يخطط كيف يراضيهم وبنفس الوقت يراضي ليالي وناصر دخل غرفته ينتظرهم واهو يدعي الله يتصالحون ويتم الصلح على خير وليالي اللي ما تدري عن الخطة وضامه جسدها وتبكي قهر وألم لين تعبت من التفكير والدموع وغفت عيونها

حتى لو صإر بيننإ آشيآء
و و و إشيإء.................. ,
هآلقلبَ / محد رحَ يملككهَ ‘
........... ( غيركَ )

-----------------------

في بيت عبدالرحمن ...


جالسين العائلة كلها ينتظرون وصول ضاري ومعه عبدالرحمن وسمر اللي وصلوا اليوم من تركيا ولولا حلف عبدالرحمن أن أبوه ما يسوي له عشاء بمناسبة رجوعهم كان أبوه سواه بس اكتفى بعشاء عائلتي لعائله الأب سلطان فقط

خوله : شكلي بتصل على ضاري تأخروا
ود : خالتي ما تأخروا
الأم : سحر تأكدي من شغل الطبابيخ
سحر : أي يمه كل شيء جاهز بس يوصلون ( ابتسمت) الطيب عند ذكره وصلوا
سمر( تدخل هي وعبدالرحمن وتنزل نقابها) : السلام عليكم
عبدالرحمن ( يتجه لامه ويبتسم) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام

خوله وخلود متغطيات بالجلال من سمعن صوت عبدالرحمن بدأ السلام واخذ الأخبار والفرحة برجوعهم بالسلامة والصحة واضحة على وجه سمر اللي تغطت من سمعت نحنحن ضاري

ضاري : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ضاري : عبدالرحمن الشنط بتوصل مع السواق بعد وقت ما شاء الله عليكم ما خليتوا شيء
عبدالرحمن : وش أسوي رايحين سياحة ولا تقضيه عرائس
هاجر( تقهوي الكل وهي تمد الفنجال لسمر) : طيبه ولا ترد احد تحسدونها يعني
سمر : فديتك والله أن من يطلبني ما أرده وكل اللي طلبوني يستاهلون
خوله : ضاري اسكت ترى أنا بعد موصيه
ضاري : اجل دام كذا والله ما تقصرين
بشاير : شوفوا أول ينقد ولما دخلت حرمته مدح صدق مالك خوي
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : أبوي وين وسيف بعد عمتي ما أشوفها
الأم : عمتك راحت تزور ناس تعرفهم و أبوك راح اهو وسيف يعزون ناس عيال هشام الـ .. وبيرجعون بدري
عبدالرحمن : من فيه
ضاري : بجدهم هشام أمس توفى
عبدالرحمن : الله يرحمه
الكل : أمين
عبدالرحمن : اجل بصعد اخذ لي دش وانزل على ما يوصلون
هاجر : ترى جناحكم جاهز ومثل ما طلبتي نظفوه الخدم وبخرناه
سمر : والله تستاهلين الهدية عساني أبخر بيتك يا رب وأنتي عروس
هاجر ( استحت وخصوصا بوجود عمامها) : اسمحوا لي بجيب صحون المعجنات
خلود : حرام عليك احرجتيها
الكل : ههههههههههههههههههههه
سمر : والله نسيت ههههههههههه ( وقفت واخذ شنطتها) اسمحوا لي برتاح شوي لين يوصل عمي
عبدالرحمن ( يوقف) : وأنا بعد


سمر وعبدالرحمن صعدوا يرتاحون ويغيرون ملابسهم لين يوصل الأب وسيف اللي الكل بنتظارهم

سمر ( تنام على سريرها وتضم وسادتها) : يا حلو العودة للوطن ويا حلو سريري
عبدالرحمن ( يتجه لدولاب ) : فيك نوم
سمر : كثيررررر بس مستحيه من عمي ولا كان أنام
عبدالرحمن : طيب نامي وتسلمين عليه بكره
سمر : لا ايش بكره عيب بتاخذ دش
عبدالرحمن : أي
سمر : طيب بغفي شوي لو خلصت صحيني
عبدالرحمن : بخليك نايمه أنتي واضح تعبانه
سمر : مره بس ما ابغى أنام لين اسلم على عمي
عبدالرحمن : طيب لا تغفين تتعبين وأنا ما راح أتأخر 10 دقائق
سمر : تشوف كذا
عبدالرحمن : أي
سمر( تغمض عيونها بتعب) : طيب ما راح أغفى بس بريح عيوني

فديتً الليُ :
. . من غلاته تعجز حروفيُ توفيه
. . ماخلقً ربيً , مثله
. . . . ولآ أنوجد من يواريه
احبه :
. . وإعشقً صفاتهً ,
وادعي عسى ربيً يخلليه

ابتسم عبدالرحمن وعرف أن بتنام وقرر لو نامت ما يصحيها يخليها تنام لبكره دخل يأخذ دش وبعد ربع ساعة طلع واهو يجفف شعره وانتبه لها واضح أنها بسابع نومه باس جبينها وغطاها وشغل التكيف على بروده متوسطه طفى الأنوار ونزل بعد ما لبس بدله سبورتيه ابتسم واهو يشوف أبوه وسيف والكل مجتمع


---------------------

انتهىآآآ البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 06:46 AM   المشاركة رقم: 182
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بارت 81

-----------------

و نزل بعد ما لبس بدله سبورتيه ابتسم واهو يشوف أبوه وسيف والكل مجتمع بس وقف بنص السلم لما أنتبه للكل يوقف

عبدالرحمن ( استغرب ) : علامكم وقفتوا ( عقد حواجبه وناظر ملابسه) ايش لا يكون لبسي غلط ( رفع النظر لهم ) هيييه علامكم الكل وقف ايش تستقبلوني ترى مسلم عليكم بس باقي أبوي وسيف ( لمس وجهه وشعره يحس غلط ) هاجر ايش فيك فاتحه فمك كذا
هاجر( منصدمه وتأشر خلفه) : ........................
عبدالرحمن ( ألتفت خلفه وانصدم ) : ........................
ود ( تهمس لفجر) : البنت صارت مجنونه
فجر : شوفي
سحر : ايش تسوي
خوله : علامها

مشاعل تنزل وهي نظرها لعبدالرحمن بس وتبتسم واضح الخجل بعيونها للي يشوفها وكل ما نزلت سلمه عبدالرحمن يتراجع سلمه للخلف واهو يبلع ريقه من صدمته مشاعل لابسه فستان زفاف وبطرحه طويلة وماسكه بيدها ورد ومكياج وشعرها على كتوفها

مشاعل : ليه تبعد
عبدالرحمن : مشاعل ايش هاللبس
مشاعل ( تناظر فستانها) : فستان عرسي عرسنا أنا عرفت انك رجعة وأنا انتظرك من أسبوع
عبدالرحمن : عرس
أم سيف ( تقرب وتمسك يد مشاعل) : بسم الله عليك مشاعل
مشاعل ( تبوس رأس أم سيف) : عمتي مزيونه بفستان عرسي صح
هاجر( بهمس) : إلا مجنونه
خلود : بنت عيب
هاجر : ماما شوفيها والله شكلها فقدت عقلها
أبو سيف : لا حوله ولا قوة إلا بالله عيال اسبقوني للمجلس
مشاعل : لا لا خلهم
بشاير ( بعصبيه اشرت عليها) : ايش خلهم وأنتي بلبس هذا استغفر الله انهبلتي
مشاعل ( نزلت عيونها بحياء) : خليهم من يشهد على زواجنا
سحر : البنت انهبلت
أم سيف : هاجر اتصلي على عمتك أم مشاعل قولي ترجع
هاجر : حاضر
مشاعل : لا لا تتصلين امي بالطريق قلت لها بزعل منك لو ما حضرتي
ضاري : هذي علامها تعمل مقلب ولا ايش أي زواج هذا
خوله : والله ما اعرف من صار اللي صار وهي ما نشوفها وأمها بس تقول خلوها لحالها انعزلت وإحنا تركناها نتجنب مشاكل
أم سيف : عمتك رفضت نشوفها تقول تعبانه نفسيا وجسديا من الضرب اللي شافته واليوم سألتها كيفها قالت بخير واللي أشوفه ما هي بخير البنت ما هي طبيعيه
أبو سيف : مشاعل أي زواج وأي عرس تتكلمين عنه
مشاعل : زواجي من عبدالرحمن ( قربت لعبدالرحمن) لا تخاف أنا صرت محلله لك
عبدالرحمن( تراجع للخلف يوم شافها تقرب) : محلله ايش
مشاعل : والله والله والله أمس تطلقت منه اصلا ما طلقني إلا لما عطيته 50 ألف طماع بس عشانك ما يهمني الفلوس
الكل( يناظرها بصدمه) : ..................
أم مشاعل( تدخل ووقفت مصدومة) : .....................
سيف : عمتي تعالي شوفي بنتك وجنونها
أم مشاعل ( توقف قدام بنتها ) : ايش هذا
مشاعل : فستان عرسي حلو صح
أبو سيف : مشاعل ايش تطلقتي
أم مشاعل : طلاق ايش
مشاعل : أنا تزوجت قبل 3 أيام وطلقني
أبو سيف ( يناظر لأخته بعصبيه) : ااااااااااااايش بنتك تزوجت وتطلقت ولا عندنا علم
أم مشاعل ( بخوف تناظر له) : لا لا والله ما صار يا خوي
أبو سيف : كيف ما صار تسمعين بنتك
ضاري : يبه أهدى ( ناظر لعمته) عمتي بنتك تقول الصدق
أم مشاعل ( دمعة عيونها) : والله بنتي ما تزوجت ولا شيء أهي ما فارقت عيني ولا طلعت من البيت كيف تزوج
أم سيف : أبو سيف أنا ما طلعت هذا الأسبوع وصدق مشاعل ما طلعت أبدا من صار اللي صار بغرفتها ولا شفناها كيف تزوجت
مشاعل : أي تزوجت صح ما شفته ولا شافني بس طلقني
عبدالرحمن : يعني ايش
مشاعل : أنا أنا أفهمك كيف اسمع هذا واحد اتصل على جوالي ( شافت نظراته ودمعة عيونها خوف ) والله والله غلط حتى أنا هاوشته قلت لا تتصل خطيبي عبدالرحمن ما يرضى
سحر : ياويل حالي شكلها فقدت عقلها
بشاير : خطيب متى خطب اهو
سيف : انتظروا كملي يا مشاعل بعدين
مشاعل : بعدين قالي وين خطيبك قلت مع زوجته وقلت له كل شيء عنك وعن سمر وعني وكيف تزوجت
عبدالرحمن ( مسكها من يدها بعصبيه) : أنتي مجنووووونه تكلمين واحد غريب وتسولفين له عنا أسماء وأسرار
مشاعل( نزلت دمعتها ) : والله قال ما يقول لأحد والله
ضاري ( يبعد عبدالرحمن ) : خلها تكمل بعدين نتصرف
عبدالرحمن ( بعصبيه أكثر) : ما تسمعها تقول سولفت له عن كل شيء
أم مشاعل( تضم بنتها وعيونها تدمع) : حبيبتي ليه كذا تسوين
مشاعل ( تبكي وهي تضم أمها بخوف من عبدالرحمن) : قال لي بيساعدني قال لي شرايك أكون محلل وتزوجني على الجوال وطلقني قال ان يصير أسوي كذا عشان ما اقدر اطلع وان سأل شيخ مفتي وقال تقدر تزوجها كذا لان أهلها منعوها تطلع وطلب مني 50 ألف ريال
أبو سيف : عطيتيه كيف وأنتي ما طلعتي
مشاعل : عطيته رقم البنك وحسابي ورقمي السري قال بس بياخذ 50 ألف يحول لحسابه والله هو قال عطيني عشان أطلق وترجعين لعبدالرحمن وأنا أحب عبدالرحمن أسوي كل شيء عشانه
سيف ( حط يده على راسه من الصدمة ) : مصيبة الحساب ورقم سري يحول بين حسابات
ضاري:ما يقدر ما عنده بطاقتها والبنك ما يتعامل بالجوال كذا و عمتي عندك علم
أم مشاعل : لا ما عندي علم
أبو سيف : حبيبتي مشاعل ما يصير يحول كذا
مشاعل : لا يصير لاني أرسلت البطاقة اليوم مع السواق له واهو سحب الفلوس ورجع البطاقة مع السواق و أرسلي ورقه طلاقي أصلا وقع هو خلاص صرت محلله صح
الكل ( مصدوم) : ................................................
مشاعل (بلعت ريقها وهي تمسح دموعها بكف أيديها) : ليه كذا تناظروني أنا عطيته عشان أتطلق وبعدين أكون لعبدالرحمن وإذا عشان الفلوس ما ابغاها والله ما ابغاها ( ناظرت الورد وابتسمت بحياء) ابغى عبدالرحمن أسبوع ما شفته وهذاك ( ناظرت لعبدالرحمن) اللي كان متزوجني قال انك بترضى عني وتطلق سمر وتأخذني هو هو قالي اليوم عرسي وألبس فستاني
فجر( حطت يدها على قلبها) : ما اقدر أتحمل والله البنت انهبلت
ود : تعالي نروح فوق ببكي والله شكلها يكسر الخاطر
هاجر( دمعة عيونها ): .....................
مشاعل ( ناظرت لها ) : هاجر أنتي بتتزوجين هذاك شسمه امممم ناصر صح امي قالت لا تناظريني كذا فستاني هذا بس فستاني لعرسي ( وقفت خلف أمها ) يمه قولي لها تروح هي حسودة أني تزوجت أول
خوله ( تقرب لضاري وتمسك يده بخوف) : ضاري البنت صاحية ولا مجنونه
ضاري : والله مدري هي عامله حركه من حركاتها ولا صدق ( اشر لهاجر تقرب) ابغاك تجيبين جوالها من الغرفة بدون لا تحس
هاجر : حاضر
خوله : الحمد لله ان سمر ما هي فيه كان صار شيء اكبر
أم سيف : عبدالرحمن زوجتك وين
مشاعل( تبتعد عن أمها) : هذا أنا موجودة ما تشوفيني عمتي ههههههههه ( شافت أمها ) يمه ما شافتني هههههه
عبدالرحمن ( هز راسه بأسى ) : نايمه والحمد الله أنها نامت ولا كان فقدت عقلها من اللي تشوفه
مشاعل : يالله خلونا نتزوج اليوم عرسي ليه تبكون
أم مشاعل( مسكت يدها وهي تبكي) : تعالي لغرفتك ترتاحين وتغيرين
مشاعل : ما ابغى أنا عروسه أنا عروسه يمه ابغى كوشه وترقصون وورد منثور
سيف : يبه شكل البنت صدق اختل عقلها
أبو سيف : مدري هي صدق ولا تمثيلية مثل كل مره
هاجر( تنزل وتقرب لعمها) : عمي تفضل وترى كانت هذي الورقة جنبه اقراها وراح تنصدم
ضاري ( فتح الورقة وانصدم) : حقيرررررررر
أبو سيف : علامك
ضاري : هذا اللي كان يكلمها شوف يبه ايش كاتب
أبو سيف( فتح الورقة وانصدم) : سحب كل الفلوس بالبطاقة كذب عليها
عبدالرحمن : ايش صاير
ضاري : كل حساب مشاعل صار صفر ويعني مسوي نفسه شهم خل لها ألف ريال حقير
أم مشاعل( تحط يدها على قلبها ) : يااااااااويلي
سيف : رصيد كبير
أبو سيف : رصيد كبير ورثها من أبوها كله راح صارت ما تملك شيء
مشاعل ( تقرب وتأخذ الورقة وتعفسها) : عادي عادي ما ابغى شيء بس ابغى عبدالرحمن ( مسكت يده ) هو بيعوضني صح
عبدالرحمن ( دفها بعصبيه عنه ) : ابعدي لا أذبحك ضاري اتصل عليه وقول له يرجع الفلوس لا ارتكب جريمة
مشاعل( تألمت من دفه وبدت تبكي ) : .........................
سحر( قربت لها ) : حبيبتي مشاعل تعالي نصعد فوق
مشاعل(أشرت على عبدالرحمن وهي تبكي وتناظر سحر) : سحر شوفيه أنا صرت عاقله وابغاه امي قالت لي لو صرتي عاقله وسمعتي الكلام عبدالرحمن بيحبك والله والله ما سويت شيء بس جلست بغرفتي ساكته كل شيء ساكته ما زعلته أي ( سحبت يدها من سحر و اتجهت لامها) يمه أنا ما زعلته أنتي قلتي لا تزعلينه شوفيه يمه ما يحبني قولي لي كيف اسولف لك عنه قولي له كيف قلت لك احبه ( اتجهت وهي تمسك فستانها لعند خالها) خالي والله صرت بنت زينه اسمع كلام امي وكلام عبدالرحمن وحتى كلامك اسمعه ( حركت راسها بالنفي ) ما أسوي شيء يزعلك ليه يعصب أنا احبه لازم يحبني ويكره سمر
عبدالرحمن ( بعصبيه واهو يحرك يديه بعصبيه) : اوووووووه أبعدوها عني لا اذبحها ترى ماني طاااااااااااااااايق نفسي
مشاعل( انهارت ولا قدرت تتحمل كرهه لها وهي ترمي الورد بالأرض وتدوسه وهي تبكي ) : ليه تكرهني أنا احبك من كنت صغيره لبست الفستان لك وتجهزت لك كله تحب سمر أنا ما أحبها والله وأنت مسافر ما زعلت احد كنت كنت بغرفتي ساكته الكل يقول إذا سكتي وصرتي بنت زينه يحبك ليه كذا
خوله( حطت يدها على فمها ودمعة عيونها) : ..........................
هاجر( اتجهت لامها وهي تضمها) : يمه مسكينه شوفيها
خلود( تضم هاجر ) : بسم الله عليك اصعدي فوق ماما خليك مع أختك وود
مشاعل ( أشرت لعبدالرحمن وهي تبكي) : أنت تكرهني وخالي يكرهني وإخوانك وخواتك الكل يكرهني بس يحبون سمرررررررررررررررر ليه تحبوووووونها أنا ان ان أنا بنتكم هي لااااااااااا ليه أنا ابغااااااااكم هي لااااااااا ( ناظرت لخوله بعصبيه) خذذذذذي بنت اخوووووك وطلعواااااااا من البيت قووووووولي لهاااااااااا تترك حبيبي هووووووو لي ( تتلف حولها بعصبيه وتمسح دموعها اللي تحول لونها للأسود من كحلها) هي وين سمررررررررررررر ووووووووووووووين أنت بتكرهااااااااااااا لو مااااااااااااااااتت لااااااازم تمووووووت أنت لي لي لي عبدالرحمن لمشااااااااااااعل بس امي تقول أبوي يقول خالي يقول الكل يقوووووووووووول مشاعل لعبدالرحمن بس هي السبب سمرررررررررر
أم مشاعل (مسكت يد بنتها وهي تبكي) : تعالي
سحر( تمسح على ظهر مشاعل وهي ماسكه يدها) : مشاعل تعالي معانا
ضاري( حاوط كتوف خوله بيده واهو يشوف مشاعل تبكي وتصعد معهم) : خليك معاي الظاهر انهبلت وأخاف عليك
خوله : ضاري خايفه على سمر
ضاري: سمر نايمه ما سمعتي عبدالرحمن ( ناظر لأبوه) ايش الحل يبه البنت ما هي بعقلها وناويه على شر
عبدالرحمن : البنت انهبلت وزوجتي مهي بخير بعد كلام مشاعل أخاف عليها
أبو سيف( يجلس) : ايش أسوي تبغون ارمي بنت أختي وأختي برا البيت البنت مدري ايش صايبها هو لحظه فقدت عقلها ولا صدق فقدته
عبدالرحمن : أنا ما انتظر لين نكتشف جنونها زوجتي بخطر يا يبه وما ابغى اعرضها هي والجنين لجنون مشاعل يا هي بالبيت يا إحنا
سيف : عبدالرحمن ايش تقول

مـــــــشــــــــــــــاعــــــــــــــــــــــــل

الكل وقف من بعد الصرخة يتسابقون لغرفة مشاعل ويسمعون الصراخ وأصوات كثيرة دخلوا وشافوا مشاعل تبكي وتصرخ معها مشرط حاد وحاطته على عروق يدها

عبدالرحمن : مشاااااااااعل
مشاعل( تبكي وهي تشاهق وتناظر له بحزن ) : ما تبغاني ليه هي بس بقلبك وأنا تكرهني ليه قولي ليه يا عبدالرحمن
أبو سيف : مشاعل يا بنتي اسمعيني ابعدي المشرط
مشاعل : ما ابغى أعيش وأنا أشوفه مع غيري بروح لبابا بس هو يبغاني
أم مشاعل( تبكي ) : تكفين يا بنتي لا أنا ابغاك شوفيني يا مشاعل أنا أمك
مشاعل : لا أنتي ما أعرفك أنتي كذبتي علي قلتي راح يحبك قلتي يتزوجك ما ابغاك ابغى بابا عايد ليه راح
أم سيف : مشاعل اسمعيني أنا عمتك ارمي المشرط وصدقيني عبدالرحمن بياخذك
مشاعل : كذابة أنتي كذابة كله أسمعك تقولين سمر أحلى من مشاعل سمر تحب عبدالرحمن كله تحبين سمر وأنا لا
أم سيف : والله احبك
عبدالرحمن : مشاعل اسمعي ارمي المشرط وأنا بتكلم معاك
مشاعل : لا أنت ما تحبني ( تشوفه يقرب رفعت المشرط بوجهه ) لااااا لا تقرب ابغى أروح لأبوي هو يحبني أنت لا هو يحبني ولا يبكيني انتو تبكوني ليه
عبدالرحمن( قرب أكثر ورفع يده بياخذ المشرط) : عطيـ..
مشاعل( جرحت يده وهي تبكي) : اترررررررركني
عبدالرحمن( ضم كف اليد بيده الثانية ) : اااااااااي
الكل : عبدالرحمن
أم سيف( تمسك يد ولدها بخوف) : دم
أبو سيف( ناظر لمشاعل بعصبيه) : اررررررررميه
مشاعل( هزت راسها لا وجرحت عروق اليد بقوه) : بموووووووووووووووووووووت يباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااه تعاااااااااااااااااااااااااااااال
الكل (أنصدم من فعل مشاعل وجرحها يدها) : ............................
أم مشاعل( تجري لبنتها وتمسك يدها وهي تصيح ) : لييييييييييييه
بشاير( تشهق ) : لاااااااااا دددددددم
أبو سيف ( يجري ويمسك مشاعل قبل تطيح) : مشااااااااااااااااااااااااااااااعل
مشاعل( تبكي وهي تشوف الدم الغزير والجرح العميق ) : يبااااااااااااااااااااااااااااااااه تعال شووف قلبي اجرحووووووه يبه تعبااااااااااااانه بنتك للموووووت متلهفه يبه طفلللللللتك اغدروووا فيها اطعنوووووووها وجرحووووووووها آآآآآآآآآآه ياليتيمه عذبوهااااااااااااا تعاااااال خذي لدنيااااااا غيررررر
عبدالرحمن ( يقرب ويجلس جنبها) : ليه يا مشاعل حرام
مشاعل ( ودموعها على خدها وهي بحضن خالها تناظر له بحزن عميق) : أنت تكرهني ليه كله عشان سمر
أم سيف : انقلوها لمستشفى البنت بتروح منا
مشاعل : ما ابغى ابغى أموت وارتاح منكم ابغى أبوي عايد بس اكررهكم ابغى ابوووووووي هو يسمعنيييي تعاااااااال وسامحنييييي خذي منهم لصدرك ضمنيييييييي حراااااااام عليكم ما تمنيتك غيررررره حراااااااااام عليكم حتى الفرح اغليتووووووووووه عني اتركوووووووووني ابغى ابوي بسسسسسسسس يباااااااااااه ( نزلت على ركبتها وهي تتألم وتشاهق وتنادي ) يبااااااااااااااااااااااااه انحرووووووووني وبقلببببببببببي اطعنوووووووني تعبت ياااااااااااااااااااااااااا بووووووي وينك للقبر خذذذذذي للموت ودني ماااااااا ابغااااااااهم اكررررررررررررهكم
سيف : أنا بنزل اشغل السيارة شيلوها بسرعة
عبدالرحمن ( يناظر سحر) : عطيني عبايتها بسرعة
مشاعل( تدفه بعصبيه وهي تحس بدوخة وتبكي بقوه ) : لاااااااا ابغى اموووووووووووت اتررررررركني
عبدالرحمن ( غطاها بالعبايه وحط يد خلف رقبتها ويد تحت ركبها وشالها) : أنا بأخذها لطبيب
مشاعل ( تضربه وهي تبكي وبلوزته كلها دم) : بموت أبغى بابا عايد اكررررررررررهك واكررررره كل من تحب اتررررررررررررركني
أم مشاعل : خذني معاك
ضاري : اسبقنا وأنا بجيب عمتي وأمي
مشاعل ( همست بألم وتعب ودمع العيون ينسكب وغشاوه بعيونها ) : يبه

يبه بنتك نساها الفرح
ورافقها حزن دايم
آهاتي زاحمت هالصدر
واحس الكون مايكفيني
من العالم من الضيقه
من همومي ومن خوفي
أبي أشكي أبي أحكي
أبي بس تسمعني
أبي أرتاح يبه مني
أحس بالضيقه تخنقني
يبه بنتك بدا الكل يزعلها
و يجرحها و يعاتبها
بعد ما كنت تدللها
ولاأحد يقدر يكلمها
صار الحزن لعبتها
بعد ماكنت اميرتهم
وبحبك كنت اقهرهم
أخذو ثارهم مني
يبه دخيلك لاتخليني
غريقة حزني ودمعاتي
انا من لي يبه غيرك
اشكي له وابكي له

نزل عبدالرحمن بسرعة من السلم واهو شايل مشاعل اللي هدت عن الحركة وانتبه لوجها وتنفسها الواضح بصعوبة وصعد السيارة بعد ما حطها بالكرسي الخلفي وانطلق هو وسيف لمستشفى ويدعي ربه تشفى ولا تموت ويحمل ذنبها طول العمر ويحس بتأنيب الضمير للي صار بسبب وهم هي عايشه فيه حب عبدالرحمن

---------------------



في بيت أبو إبراهيم ...

دخل سالم واهو يحرك رقبته بتعب

سالم : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الأم : حي هالزول والله
سالم ( يقرب ويبوس رأس أمه وأبوه وجده) : يحييك يارب

ابتسم لما شاف اللي يمشي له ويفتح أيديه نزل له ورفعه واهو يبوسه وما حس إلا بثقل عند رجوله الثنتين نزل نظره للأرض وضحك لما شاف فهد وبندر متعلقين برجوله وواضح الغيرة من سالم واهو حامله

لا ياطفل لاتكبر..
كذا اجمل..
كذا اطهر..
كذا لا دين يتراكم..
كذا لا ضغط ولا سكر..
ترى اكبر كذبه عشناها..
(( يالله متى نكبر ))
احلم قد ماتقدر..
واذا خفت ..
خبي احلامك بدفتر..
ترى الايام سراقه ..
والاحلام.. تتبخر..

سالم : ياويلي يالغيره
الأم : قايله لك بس ما تسمع شوف
سالم : فهد بندر اتركوني ( حركوا روسهم بمعنى لا وواضح من عقدة حواجبهم أن رافضين بقوه) طيب
سلمى : فهودي بندور تعالوا ماما
سالم : رافضين طيب ( بجهد بذله كان يسحب رجوله عشان يوصل للكرسي ويجلس واهم رافضين يتركونها) يااااااااااااااليل والله أخاف أوجع احدهم تعال خذ عيالك
إبراهيم : عقدت عيالي
الأب : سالم كم مره حذرتك ما تبين غلات السمي عندهم تظن ما يحسون شوف كيف رافضين الكل بس أنت
سالم : طيب السمي غير ( باس خد سالم وضمه) عسل يا ناس وهـ فديته واهو يمشي
الجد : نزله وشوف ايش بيسوون
سالم : طيب ( نزل سالم على الأرض) روح بابا
سالم الصغير( واضح عصب وبوز ورفع أيديه) : بابي أن أن
سالم( انتبه لفهد وبندر يوقفون جنب سالم أخوهم ويقلدونه) : ايش بعد
فهد وبندر : بابي أن أن
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : لا ما اقدر ( جلس على الأرض وحطهم ثلاثتهم بحضنه وضمهم) فديت العسل كله ( ألتفت حوله ) منول وين
سلمى : نايمه
سالم : الحمد لله ولا كان وين أحطها تضيع بينهم ( انتبه لسالم اللي جالس بوسطهم يدفعهم) سالم عيب خلهم
سالم الصغير ( ناظر له وكشر ووضحت أسنانه الاماميه) : لااااا أن أن
سالم ( عض لسانه ) : ااااااخ ياربي لا اكلك قوموا يالله بروح أنام
الأم : ما تبغى عشاء
سالم : تعشيت
الأم : وين
سالم : عشاء الصلحه أو ما كان عشاء بوفيه
فيصل : عشاء صلحه وين هذا
سالم : في بيت عمي أبو وليد وأبشركم تصالحوا ورجعت المويه لمجاريها
الكل : صدق
سالم : أي والله ( ابعد عيال إبراهيم ووقف وجلس جنب جده) اليوم الحمد لله عمتي صيته وعمتي حمده رجعوا وعمي تفاهم معهم
الجد : كيف محد قدر لهم
سالم : عاد شوف يا جدي أنا عطيته فرصه واهو استغلها
فيصل : طيب كيف فهمنا
سالم : اسمعوا على المغرب كذا اتصلت علي زوجتي اللي يا فديت قلبها وزولها وطولها ووجها وايديها وكلها ااااااه يا قلبي قلبها وقلبها قلبي
فيصل ( يدفه وكأن متقرف منه ) : روح لها يا عنتر
سالم : ألحين طالع من غرفتها ( شاف الكل يناظر له) صفوا النية أعوذ بالله الكل كان معنا حتى خدامتهم يعني لا يروح تفكيركم لبعيد
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : حسسوني أني شبهه أو ارتكبت فعل فاضح ما هي كأنها زوجتي وبعد شهر كذا زواجنا
الأم : طيب كمل
سالم : أبدا اتصلت وكانت تبكي وأنا ما تهون دموعها علي وتعبت نفسيا هي والكل يعرف أمها صيته وحمده ايش بالنسبه لها وطبعا عمي ونفسيته وصمته تعبها ففكرت ليه ما اجمعهم وكذا لا عمي ينزل كرامته عشان يراضيهم واهو اللي حلف ما يرجعهم يا يرجعون بنفسهم يا بلا
إبراهيم : كفو والله أن رجال
سالم : كفوك الطيب تراه عمي أبو زوجتي
إبراهيم ( باستهزاء) : احلف يعني ما هو عمي
سالم : بس ما هو أبو زوجتك فهمتها
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم ( رفع صحن فطائر) : والله اللي يفهمك هذا إذا ما خلصت
سالم : طيب طيب المهم أن اتصلت على عماتي وعمي وقلت أن ليالي أغمى عليها ولازم ادخل البيت طبعا بعيد عنها بسم الله عليها في عدوينها فال الله سبق فالي
سلمى : عاد نجيب سيرة ليالي ما نخلص بس حفظت زوجتي ليالي وطبعا كلمتين يكررهم والسالفة مدري ايش
سالم : ترى ما أكمل لازم انطق اسمها أحس أحس امممم بحلاوه بلساني من اسمها
فيصل : الله يقرفك خلصنااااااااااااا
سالم : يووه طيب اسمعوا وأنا جالس انتظرهم وصلت عمتي صيته أول وفتحت الباب بمفتاح معها وقلت لها بجيب مفتاح سيارتي واجيك بعد دقيقتين وصل عمي وقال ادخل قلت سيارتي شغاله يجيب مفتاحي وألحقك والحمد لله ما صارت دقيقه وصلت عمتي حمده طبعا مع الموقر الأخ جاسم اللي ما ينزل من حلقي
الأب : سالم ما تنسى
سالم : أبدا ونهي ونفر وكلهم كلهم
الجد : اتركوه يكمل مره ليالي ومره جاسم وراح ننام بالصالة منه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : لا لا خلاص بتكلم هههههههههههه
الجد : يالله
سالم : لما وصلت عمتي حمده ونزلت قربت وسلمت عليها وعلى جاسم وهي بصوت كله خوف أسألتني عن ليالي صراحة ما حبيت تتكلم قدام جاسم بس عمتي عاد من يفهمها قلت لا هي بخير والخدامة وصلت مع السايق وفتحت لي الباب سألني جاسم عساها بخير كنت بذبحه والله ايش دخله
فيصل : عادي
سالم : لا ما هو عادي عيب
الأب : جاسم تعرف أن إنسان حبوب وعمره ما شال بقلبه طيب مع كل الناس
سالم : خله خبيث معاي بس ما يسأل عن زوجتي
الجد : سالم ترى كانت زوجته يعني افهم وخلك واقعي
سالم ( حط أيديه على الكرسي يبغى يوقف) : تبغون تتكلمون عنه بقول لكم تصبحون على خير وبروح أنام
إبراهيم : لا لا كمل كيف أتحمل بكره تكمل لنا
سالم ( رجع وجلس مره ثانيه) : قول لهم اللي يقول عادي واللي يقول طيب واللي يقول كانت زوجته بقول لكم أنا أغييييييير عليها من أي شخص يجيب طاريها كيفي زوجتي وكيفي
الأم : الله يهنيكم طيب كمل
سالم : المهم قلت ما فيها شيء وبشكل غير مباشر طردته قلت توكل على الله وأشغالك لا تعطلها أنا بوصل عمتي حمده داخل وإذا بغت تتصل عليك بقول لا تتعبين نفسك أنا أوصلها
فيصل : وراح
سالم : أقول لك طرده الرجال حس على عمره وراح دخلت أنا وعمتي وشفنا عمي وعمتي صيته واقفين قدام بعض وشكل عمتي صيته معصبه واضح من تكتف أيديها وليالي وناصر واقفين على السلم وتفاجئوا بعمتي حمده داخله معي سلموا عليها وواضح المكابرة من عمتي صيته وعمتي حمده بس ليالي ما تركتهم وبكت واهم يهدون فيها وهي تبكي بقوه وتشكي غيابهم وحالة عمي من بعدهم وكل وحده تكابر وقفت عمتي صيته وقالت برجع بيت وليد وانتبهي لنفسك بس عمي مسك يدها وقال مالك طلعه هذا بيتك عاد شوفوا غيرة الحريم وقفت عمتي حمده وقالت برجع بيت جاسم وانتبهي لنفسك ومسك عمي يدها وقال مالك طلعه هذا بيتك
سلمى : يا عيني على العجايز
إبراهيم : يعنني أنا اللي ما أرضى
سالم : لو تشوفهم مراهقين ماسك الثنتين من أيديهم تقول بيوصلهم الروضة
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : المهم قال عمي لعمتي حمده ادخلي غرفتك ولا تطلعين لين اجيك لي كلام معك ومسك يد عمتي صيته وقال تعالي لغرفتك بتكلم معاك وعماتي يعني يتمنعن وما يبغن يتكلم واهو يعاند شكلهم تحفه والله تقول توهم متزوجين ما هو سنوات
فيصل : ليتني شفتهم
سالم : يهبلون وربي دخلت عمتي حمده الغرفة لان ما تكسر كلامه وعمتي صيته صعدت معاه وهي تمثل أن مجبرها لو تشوفها تحس تبغى تسبقه على الغرفة
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأب : استحي على وجهك
سالم : والله ههههههههههههههههههههه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : بعدين أنا قلت ليه ما أسوي مثل عمي صراحة غرت استفرد بحريمه سويت نفسي معصب ومسكت يد ليالي وقلت تعالي لغرفتك بتكلم معاك بس هادم اللذات ناصر صعد معانا ينقال أن محرم لأخته لعنه تلعن عدوه و الله شكلها ما هي زوجتي يعني صدق خرب علي
إبراهيم : ما فيك صبر
سالم : والله عمي فتح عيوني وأنا مثل القطوه المغمضة
فيصل : لا والله انك أسد بس اسكت ناصر عرف نواياك الشينه وقعد لك بالمرصاد
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : يعني انحلت المشكلة
سالم : أي ما اعرف ايش تكلم مع عمتي صيته وبعدين عمتي حمده وشفناهم يتصالحون ويسلمون على بعض وبكوا وجلسن يسولفن والمسكين عمي ميت عليهم واهن ولا حاسات طااااااااااااااااف
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : وطلب ناصر عشاء لنا بمناسبة الصلحه وهذاني طلعت ورجعت لكم
سلمى : الحمد لله أن الله أصلح أمورهم
سالم : أي والله ( وقف) والحين تصبحون على خير
الكل : وأنت من أهل الخير
الجد : ما تبغين تعشينا يا أم إبراهيم
الأم : لا تبشر يا عمي ( ناظرت لعيالها) من يوصل عشاء نجود لبيتها
فيصل : أنا بوصله عشان أروح أجيب زوجتي من عند أمها
الأم : طيب تتعشى وبعدها تروح الأكل إذا برد ما هو حلو
فيصل : لا ما أبغى بس بوصل العشاء وأجيب زوجتي حضري أكلها
سلمى : عمتي أنا بجهزه
الأم : تعالي يا بنتي
سلمى ( تناظر إبراهيم) : انتبه لعيالك لا يرمون القهوة والشاي
إبراهيم ( يوقف) : لا بوصلهم للبيت وارجع اخلي الخدامة تنتبه لهم كذا ما راح نجلس براحه
سلمى : طيب

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 06:46 AM   المشاركة رقم: 183
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

جهزا العشاء وفيصل اخذ عشاء نجود اللي رجعت لبيتها بعد 5 أيام من ولادتها لان عيالها سببوا إزعاج واستحت من أهلها اللي رفضوا بس هي قالت أن خدامتها معها وعيالها محد يقدر لهم غير صالح يخافون منه وعشان كذا رجعت بيتها تاخذ راحتها وأمها كل يوم تجهز لها عشاء وترسله مع أخوانها أو السايق لها والغداء ترفض نجود وتقول ما يحتاج كفايه متعبتهم بالغداء
رجع فيصل بعد ما وصل العشاء واخذ عهد اللي طول الطريق سرحانة وصلوا وصعدوا لغرفتهم ودخلت عهد تغير ملابسها بعد ما فيصل غير ملابسه بينامون

فيصل( يشوف عهد تطلع من الحمام وهي تسكر بجامتها ) : كيفك
عهد( تجلس جنبه على طرف السرير) : بخير حبيبي
فيصل : وكيف عمتي وفواز
عهد ( تنهدت) : بخير بس
فيصل : ايش
عهد : فواز صاير عصبي ما اعرف ليه ويعزل نفسه بغرفته
فيصل : ليه
عهد : ما اعرف
فيصل : صاير معاه شيء بمدرسته
عهد : ما اعرف كيف اعرف وأنا بنت ما اقدر أروح اسأل ولا احد يسأل
فيصل : ليه ما قلتي لي
عهد : شفتك مشغول لان بننقل لجناح إبراهيم وسلمى القديم وسالم يبدأ يجهز جناحه
فيصل (حاوط خصرها وقربها له) : تعرفين فواز عندي غالي ولأني ما أشوفه إذا وصلتك تقولين يذاكر ولا طالع
عهد : ما حبيت تشوفه واهو معصب خفت يزعلك بأسلوبه
فيصل : يعني بيزعلني لو صد عني اهو لا يتكلم ولا يسمع كيف بيزعلني
عهد : اللي حاصل
فيصل : خلاص بكره بطلع معاه وأشوف ايش فيه
عهد : أي والله فيصل تكفه صدق حالته قاعده تسوء وأمي تقول هذاك اليوم شافته
فيصل( شافها سكتت) : ايش شافت
عهد : سجاير
فيصل ( ابتعد عنها بصدمه) : ايييييييييييش
عهد : شافت بغرفته وهي تنظف ولما واجهته عصب وبدأ يحرك أيديه بعصبيه واخذ السجاير وطلع لساعات ما رجع وأمي بكت وهي تنتظره لين رجع وقال لها لا تسأله ولا بيطلع ولا يرجع
فيصل : والسجاير له
عهد : قال لامي أن لصاحبه طلب يخبيهم بس أمي شمت بغرفته ريحتهم وخافت تقول له يطلع ولا تعرف وين يروح لان ما يسمع ولا يتكلم وبعده صغير دخل 12 سنه
فيصل : سن هذا سن خطير الولد يكبر وتبدأ المراهقة عنده يمكن عشان كذا تغير
عهد : تكلم معاه
فيصل : بتكلم ارتاحي حبيبتي
عهد : وإذا خجل منك ولا تكلم ايش الحل
فيصل : أجيب اللي زي عمره يتفاهمون معه
عهد : ما فيه زي عمره
فيصل : محمد ولد نجود
عهد : تظن
فيصل : صدقيني محمد عقليه ما شاء الله وأنا بفهمه
عهد : براحتك
فيصل : خلينا ننام أحس تعبان
عهد : سلامتك من التعب ( تمددت جنبه) بكره عندك دوام
فيصل ( يغطيها ويغطي نفسه) : لا بكون مع فواز
عهد ( باست خده وابتسمت ) : الله لا يحرمني منك
فيصل : ولا منك
عهد : فيصل
فيصل( مغمض عيونه) : هممم
عهد : لو فواز ما تكلم وزادت حالته ايش نسوي
فيصل : حبيبتي اتركي الأمر لي وأنا بتصرف ما هو أنتي تثقين فيني
عهد : أثق بس فواز امممم
فيصل( يفتح عيونه ويناظرها ) : بلا اممم ولا شيء أنا بتصرف
عهد : طيب
فيصل( باس جبينها) : تصبحين على خير نامي
عهد ( تغمض عيونها) : تصبح على خير

انا ما كنت أبي أكثر من اللي فيك لاقيته
حنان و ..
رقه و ..
طيبه و ..
قلب يا كبر بيته
تسكني وسط صدرك | بيدينك جرحي داويته
كفايه بسمتك هذي | تنسيني اللي عانيته

نامت وهي متطمنه أن فيصل دخل بالموضوع أكيد بينحل وهي تحس عبئ انزاح عنها وهي تلاحظ تصرفات فواز المتغير ما تعرف هل السبب مدرسه ولا مراهقة ولا ايش


---------------

اليوم الثاني ..............

في بيت بندر ..

من كثر مآ أجي لگ وأنآ گلي إحسآس
أشوف گل النآس قدَّآمگ ..
.. دُمآآ !
مآ قول : أشوفگ وآتعيمآآ عن النآس ..
أقول :
أشوف النآس .. وأجي لگ ..
.. أعمآآ !

مي تنزل السلم معها عبايتها وشنطتها وتكلم بالجوال عبدالله

مي : لا بجلس بالبيت
عبدالله : والسوق
مي ( تسكر ساعتها وهي تسند جوالها بكتفها) : تقريبا خلصت
عبدالله : محتاجه شيء أرسل لك مبلغ
مي : لا نص المهر باقي ما اعرف ايش أسوي فيه
عبدالله : اشتري كل اللي خاطرك فيه ما أبغى ينقصك شيء
مي : ما هو ناقصني شيء بس بسألك بتحضر ملكة ناصر بعد كم يوم
عبدالله : أي وعلى فكره بسهر عندكم
مي : وليه تسهر عندنا
عبدالله : افا ما تبغيني
مي : ههههههههههههه أبدا
عبدالله : كأن طرده
مي : لحظه عبدالله ( تمسك الجوال بيدها وتكلم أمها) ليه تهاوشين
الأم ( تصب حليب وبعتب) : أكيد اهاوشك تقولين ليه تسهر عندنا بدل لا تقولين حياك
مي : ههههههه يمه اجلس معاه كيف باقي أسبوع تقريبا على العرس لا بيمل مني
الأم : لو قبل ليلة العرس جاء بقول حياك
مي : شنوووو ( رجعت تكلمه لما حست تأخرت) ألو عبدالله
عبدالله ( يتنهد) : متى تقولين ألو عمري حبيبي حياتي أن شاء الله تقولين لي عبودي موافق بس ( يقلد صوتها) ألو عبدالله
مي ( تاخذ كوب الحليب من أمها وتجلس) : ههههههههههههههههه ما هو حلو صوتك صوتي احلي
عبدالله : اشهد أن حلو وكلك حلوه
مي : احم احم بس
عبدالله : وهـ استحينا
مي : ايش اللي استحي منه اعرف أني حلوه بس شوف أمي تهاوشني والسبب أنت
عبدالله : ليه
مي : تقول كيف تقولين له ليه تسهر عندنا
عبدالله : كفو عمتي
مي : لا كفو اسمع اجل تقول لي والله لو قبل ليله العرس جاء بقول حياك
عبدالله : بالمجلس ولا الغرفة إذا الغرفة موافق
مي ( عضت شفتها بخجل ) : عبدالله
عبدالله : ههههههههههههههههههه
مي : أنت وين ألحين
عبدالله : بمحل أثاث
مي : من هالصبح ليه عاد
عبدالله : أبدا بس البارح تحلمت أنا وأنتي متزوجين وبعد 9 شهور كان بيدك بيبي بنوته قلت بروح أجهز غرفتها من ألحين
مي : عبووووووووووووووووودي
عبدالله : فديت عبودي ههههههههههههههههههههههههههه
مي : ايش صاير لك وايش 9 شهور بدري على هالكلام
عبدالله : ايش بدري لا حبيبتي أنا رجال ما عندي بدري وما بدري سامعه ههههههههههههههههههههههه
مي : والله اسكر جوالي ولا أخليك تسهر عندنا
الأم : مي قصري صوتك
مي : يمه شوفيه يقول 9 شهور يبغى بيبي
الأم ( بفرح) : هذي الساعة المباركة
مي : بعد أنتي
عبدالله ( سمعها) : يا قلبي يا عمتي ابشري قولي عبدالله احسبيها 9 شهور واهو بين يديك
مي : لما يكون بكيفك وكيفها هههههههههههههههههه
عبدالله : والله لنشوف من بكيفه بس أشوفك
مي : سوالفك ما هي حلوه
عبدالله : أي على خاطرك السوالف قولي أنتي سوالف حلوه ولا ترى بدخل بسوالف أحلى ما أتحمل جرأت لساني
مي( كتمت ضحكتها وهي تفهم كلامه والمغزى منه) : بفطر طيب سكر
عبدالله : تصريفه
مي : بليز هههههههههههههههه
عبدالله : طيب أكلمك الليلة بسوالف أحلى
مي : لا بنام بدري هههههههههههه
عبدالله : لو نمتي يا ويلك ههههههههه يالله باي حبيبتي
مي : باي
الأم ( تشوفها تسكر الجوال) : الله يهنيكم
مي : أمين
الأم : ليه ما قلتي له بتروحين الطبيب
مي ( تلمس كتفها) : ما أبغى اشغله وبعدين بروح يعطيني مسكنات الألم يزيد
الأم : نايمه عليها
مي : لا بس يمكن من الجهد لتجهيز عرسي
الأم : طيب ما باقي شيء عليه بسألك يا قلبي تحبينه
مي : عبدالله
الأم : أي
مي : ما اعرف ما اعتقد حب بس ارتياح أمان ما اعرف كيف أقولها أكيد ما هو حب
الأم : مع الوقت راح تحبينه
مي : أتمنى ( تحط الكوب وتوقف) بروح الموعد وبعدها يمكن أروح لخالتي خوله اتغدى عندها
الأم : سلمي عليها
مي ( تبوس رأس أمها ) : أن شاء الله مع السلامة
الأم : مع السلامة

,’,

حاولت أجبرْ القلب أنه يحبكْ
و حاولت أكسر جموحيّ
و أسخره غلا لكْ , بس ما قدرتْ
أجلس معك و أنا مو معكْ , أحكي لك و الحكيّ مو لكْ
أعاتبك و أضحككْ و خاطريّ ما هو معكْ
تسولف لك و أسولف لكْ و أناظر عيونك
و عيونيّ للأسف رجاها مو لكْ
تعبت أناديكْ و صوتيّ ما يوصلكْ
تعبت من المشيّ ورا أحلامكْ
تعبت ألمح لكْ / تعبت من الوهمْ
تعبت منك
.. تعبت منكْ
.... تعبت منكْ
تعبت أقولك / القلوب ما هي بملك أصحابها
و أعذرنيّ ما عرفت أحبكْ ما هو بذنبيّ
ذنب الهوى و قلوبنا
و لو الحب يخيرنيّ
والله لآ اختارك

,’,

طلعت مي واتجهت للمستشفى وعلى حسب الموعد الساعة 8 مع طبيبه دخلت

مي : السلام عليكم
الدكتوره : وعليكم السلام اهلا يا مي
مي : هلا دكتوره
الدكتوره : خير يا مي بتشكي من أيه
مي ( تلمس كتفها) : مثل عارفه انا صابني خلع قبل كم شهر بكتفي
الدكتوره ( تناظر الملف) : أيوه وأيه المشكله
مي : قبل كم أسبوع طحت وضربته بسور وتقريبا من أسبوع كذا ضربته أخذت مسكنات بس الالم يزيد ساعات ما اقدر احركها لما اصحى من النوم إلا بعد فتره
الدكتوره : والكريم
مي : ما نفع دقايق يسكن المكان بس يرجع مره ثانيه
الدكتوره : حكتب ليكي تعملي أشعه وتقيبيها لي
مي : ممكن يرجع الخلع
الدكتوره : انتي عارفه أن العظام عندك خفيفه وما تستحملش أي جهد
مي : صح والظاهر اني تعبت نفسي خلال هذا الاسبوع
الدكتوره : في ايه
مي : عقبال عند حبايبك عرسي بعد فتره واجهز
الدكتوره : مبروك
مي : الله يبارك فيك
الدكتوره : يبئه دا المشكله راح اتاكد من الاشعه اللي حعملها وبعدها راح أقرر ( أخذت ورقه وكتبت فيها وعطتها مي) روحي مع الممرزه هند وهي راح تهتم
مي ( تعدل نقابها وعبايتها) : مشكوره
الدكتوره ( تبتسم) : العفو يا عروسه

طلعت مي تسوي اشعه عشان الدكتوره تعرف شنو المشكله ومن خلالها تقرر العلاج

---------------------------


في بيت عبدالرحمن ..


صحت وهي تتلفت حولها شافته نايم ومعطيها ظهره مدت يدها لساعة وتفاجئة أنها 10 الصبح نامت من أمس ولا حست من التعب وهي منبهه ليه يصحيها تسلم على عمها أبعدت الغطاء وأخذت منشفتها ودخلت تأخذ دش وتغير ملابسها بعد الدش طلعت وجلست تجفف شعرها على التسريحه

.. في / قآنون الحب
الصبآح الذي لم : تسمع به
.. [ صبآح الخير ] !
مِن : مَن تحب
( يبقى ليلاً حتى إشعاراً آخر

سمر : حبيبي اصحى ( تناظر له من المرايه وتمشط شعرها) حمني بيبي اصحى
عبدالرحمن ( نايم ولا يرد) : ...............
سمر : قلبي أنت يالله بس نوم ( اتجهت لسرير وحركته بشويش) حبيبي قوم
عبدالرحمن ( بنعاس) : بنام
سمر ( تسحب الغطاء بشويش): ايش تنام الساعة صارت قريب 11 يالله
عبدالرحمن(سحب الغطاء على راسه) : سمورتي رجاء بنام تعبانه
سمر( شهقت وهي تشوف يده وجلست جنبه) : حبيبي ( مسكت يده الملفوفة) ايش هذا
عبدالرحمن : ولا شيء اتركيني أنام
سمر : قولي ايش هالضماد ومتى انجرحت
عبدالرحمن ( يلفت للجهة الثانية ) : لما اصحى ألحين اتركيني
سمر ( تهز كتفه) : قلبي والله يعورني قولي ايش فيك
عبدالرحمن ( يبعد الغطاء بعصبيه ) : يوووووه يعني ما أنام ( يجلس واهو يفتح عين ويسكر) تعبان ما نمت غير الصبح الساعة 7
سمر : طيب قولي ريح قلبي تبغى أخليك تنام ويدك حالتها حاله
عبدالرحمن ( يناظر يده) : ما عليها شر كم غرزه وبس
سمر : كماااااااااااان
عبدالرحمن( يقرص خدها بشويش): أي والحين بنام ( تمدد وتغطى) لما اصحى
سمر : ايش يصبرني أروح لهاجر أحسن اعرفها أم السوالف

قررت تلبس وتجفف شعرها وتأخذ جلالها وتروح لغرفة هاجر وخلال 5 دقايق كانت مندفعه لغرفه هاجر اللي نايمه ولا حاسه بشيء

سمر( تحرك هاجر) : هاااااااااجر هووووووويجر هاااااااجر قووووومي
هاجر(فزت واقفه على السرير وماسكه الغطاء) : من ش ايش من ماتوووووووووووو من وين يمااااااااه
سمر( تسحبها بقوه وتجلسها) : اجلسي أقول
هاجر ( تفتح عيونها) : من
سمر(باستهبال) : ناصر
هاجر(بعصبيه) : يمااااااااال اللي ماني قايله ووووووش تبغين مع وجهك تنكتين من الصبح وجايه مندفعه خيرررررررررر
سمر : الخير بوجهك كلمه ورد غطاها علام يد عبدالرحمن
هاجر( صرت على ضروسها بعصبيه) : قالوا لك أمه ولا أمه أخاف أمه
سمر : لا أمه ولا أبوه اخلصي كل أخبار البيت عندك زين بعد أخبار اوباما ما وصلت لك أعرفك
هاجر : وليه ما سألتيه جايه لي
سمر : قال بنام لما اصحي
هاجر( تنسدح وتتغطى) : اجل انتظري يا ناقصة العقل وطايره لين يصحى
سمر ( تسحب الغطاء بقوه) : وش ينطرني عمك لين يصحى تبغين أشوف يد حبيبي مجروحة ولا اعرف
هاجر : حبك صرصور حبك تيس حبك ايش بعد طيرتي عقلي من دخلتك هذي اتركي الغطاء يا سمررررر
سمر : والله ما اتركه قولي لي كيف أنا اعرف أن عندك خبر
هاجر ( تجلس وهي تنافخ بعصبيه) : وش قالوا لك سي أن أن ولا الجزيرة
سمر : واهم عندك شيء بسم الله قبلهم تعرفين قولي لي
هاجر : طيب بقول واطلعي سامعه ما نمت غير الصبح
سمر : كمان أنتي ما نمتي غير الصبح خير علامها الناس
هاجر : شايفتنا مثلك نكبر المخدة ولا ندري وش يصير احترقوا ماتوا صحوا
سمر : اخلصي
هاجر : طيب جرح بيد عبدالرحمن من مشاعل
سمر : ايشششششششششششش
هاجر : أي مشاعل جرحته بمشرط ( تشوف سمر توقف بعصبيه مسكت يدها) على وين
سمر( بعصبيه) : اتركيني بروح اذبحها اللي ما تستحي تبغى تذبح رجلي واسكت والله لأقطع لحمها والله لأعلمها قدرها لأخليها تكره اليوم اللي شافتني فيه
هاجر : ول ول ول عليك بس بس اهدي
سمر : اتركي يدي بروح لها اللي ما ترتبت ترفع يدها على رجلي تخسي
هاجر : خلااااااااص اجلسي
سمر : بروح لمشاعل ابعدي
هاجر : مشاعل ما هي هنا
سمر( تضرب فخذها بعصبيه ) : وين بتروح مصيرها ترجع وتطولها يدي تظن أني سهله واسكت أول يدي وبعدين يد عبدالرحمن ااااااخ بقطعها بضروسي
هاجر( تنسدح وتحط راسها على الوساده) : مهي براجعه خلاص
سمر( ألتفتت لها) : ليه
هاجر : اللي سمعتي ( حركت أصبعها قريب من راسها بشكل دائرة) البنت انجنت والعقل طار
سمر( بصدمه ) : ااااااااااااااااااااااايش
هاجر : البنت بمسشتفى المجانين دخلوها الصبح الله يخلف على أمها ولا يبلانا يارب العقل
سمر : هاجر أنتي تضحكين معي ولا تسوين مقلب عشان ما أتعرض لها ولا أروح اذبحها
هاجر : اللي سمعتي مشاعل مهي براجعه الدكتور قال أن البنت فقدت عقلها ولازم يدخلونها مستشفى مجانين هناك مكانها
سمر : ليه مستشفى ويد وجرح وايش
هاجر ( ترجع تجلس) : عارفه ما راح تتركيني أنام ايش رأيك تنزلين تسوين لنا كوبين نسكافيه ولا أقول أنتي حامل سوي واحد لي وعصير لك واغسل وجهي وافرش أسناني وانزل لك
سمر : أخاف تنامين
هاجر : لا ما أنام دام أنتي فوق راسي ما راح أنام ويا خوفي احجز عنبر جنب مشاعل
سمر(تضربها بيدها) : لا تشمتين
هاجر : استغفر الله قومي بس
سمر : بنتظرك دقيقتين لا تأخرين
هاجر : اوك

نزلت سمر وهي تستغرب الهدوء اللي في البيت مع أن بهذا الوقت تشوف عمتها تتقهوى دخلت المطبخ وشافت الخدم ابتسمت لهم واتجهت تسوي نسكافيه لهاجر و شاي مع الحليب لها وحست بجوع عملت لهم توست وطلبت من احد الخادمات تطلعه للحديقة الخلفية وبعد 5 دقايق شافت هاجر وهي تتجه لها


هاجر : لا يكون تأخرت
سمر( تجلس) : لا حياك
هاجر(تجلس قدامها) : تسلمين فديتك يم يم ريحته روعه خصوصا البيض
سمر : بالعافية
هاجر ( تشرب نسكافيه) : سكر مضبوط فقدته بسفرك بس لازم تعلميني ايش سويتي بتركيا
سمر : بقول لك بس قولي لي ايش حصل أمس
هاجر( تأكل بيض) : اللي صار أمس نزلت مشاعل بكل بساطه لابسه فستان زواج روعه كلمه قليله فيه وطرحتها اللي خلفها بكم متر وبيدها مسكه عروس ومكياج وشعرها نازل على ظهرها وغرتها على طرف مثبته بإكسسوار ملكي لشعرها وبكل رقه نزلت وخجل واضح وملامح عروس صدمت الكل
سمر ( ترمش وهي تحاول تستوعب) : ايش كرري كلامك
هاجر ( تكرر نفس الكلام ) : استوعبتي
سمر( بلعت ريقها) : وبعدين
هاجر : قالت لنا أشياء ما يصدقها العقل

هاجر حكت لسمر كل شيء من بداية لين شال عبدالرحمن مشاعل يجري فيها وأبوها ينتظر بالسيارة وبعدها طلع ضاري معه أبوه وأمه وعمته اللي تبكي على بنتها يلحقونهم للمستشفى

سمر( تشرب عصير تبلل حلقها اللي نشف) : وبعدين
هاجر : ضلينا ننتظر لين تقريبا الساعة 5 الفجر وبعدها رجع عمي ضاري معه أبوي وجدتي وكلنا ننتظر حتى خوله رفضت تروح لين تطمن وخافت تجلس لوحدها
سمر : وعمي وعبدالرحمن
هاجر : ضلوا مع عمتي أم مشاعل و أبوي اخذ أمي وأخواني للبيت يبغى يرتاح ووصلهم السايق وأنا وفجر طلبناه نجلس ولا رفض بعدين عمي ضاري جلس يحكي لنا وجدي استأذنت تبغى تستريح وتصلي وقال لنا أن مشاعل بخير والجرح خيطوه وحطوا لها مغذي ولازم ينتظرون على الأقل 4 ساعات لين تصحى لان فقدت دم وعمي عبدالرحمن بعد خيطوا جرحه كم غرزه وان بخير
سمر : طيب كلام سليم بس كيف حولوها لمستشفى النفسية ومتى
هاجر : هذا يا طويلة العمر عمتي رفضت ترجع عشان بنتها وجدي شافها منهارة وخاف عليها وقال بيجلس معها وبهذي الحال اضطر عمي عبدالرحمن يبقى معهم عطاه أبوي سيارته ورجع مع عمي ضاري وجدتي للبيت كلنا ضنينا أن مشاعل بتطلع على الصبح وانتظرنا وعلى الساعة 7 رجع جدي وعمي وكانت وجيهم ما تبشر بخير
سمر : ليه
هاجر : عمي عبدالرحمن قال أن مشاعل صحت على الساعة 5 الفجر وكان الكل نايم عمتي أم مشاعل وجدي وعمي على الكراسي من التعب طلعت من الغرفة وجمعت من غرف المرضى باقات الورد وحطتهم في غرفتها عبدالرحمن يقول ما حسينا فيها أبدا كانت تتحرك بهدوء
سمر : وليه تجمعهم
هاجر : الكوشه
سمر( تعقد حواجبها) : ايش
هاجر : تجهز كوشه لها بخيالها أنها عروس
سمر : كملي
هاجر : حطت الورد حول كرسي اللي عبدالرحمن نايم عليه وبعدها انتبهت لفستان الزواج اللي كانت لابسه ويوم دخلت المستشفى غيروه لها بملابس المستشفى كان على كرسي أخذته ولبسته
سمر : هي كانت لابسه فستان الزواج
هاجر : ما لحقنا نغير لها قطعة شريان من هنا وحملوها من هنا والفستان كله دم من دمها تحول من الأبيض للأحمر
سمر : و ايش صار
هاجر : سحبت كرسي وقربته من كرسي عبدالرحمن ومسكت ورده وجلست ولا تحركت والساعة 6 دخلت الممرضه وتفاجئة باللي صار وشهقت من المنظر صحى عمي وجدي وعمتي أم مشاعل عمي ألتفت وشافها جنبه وتبتسم بحياء قال لها ايش فيك قالت اليوم عرسنا جهزت الكوشه وانتبه لكميه الورد الكبيرة اللي حوله والورد المنثور على الأرض وعليه قرب جدي من مشاعل وقال يا بنتي إحنا بالمستشفى قالت لا إحنا بعرسنا ليه تأخر الشيخ وبعدين قالت ما نبغى شيخ مسكت يد عبدالرحمن وقالت أنا موافقة أتزوجك
سمر( شهقت) : حرام
هاجر : أي والله حرام تكسر الخاطر وبعدين لولشت لنفسها وهي تقول تزوجنا دخل الدكتور بعد ما استدعته الممرضة وكم ممرضه وقال لمشاعل ايش تسوين قالت أتزوج وبحماس تسولف لدكتور أن اليوم زواجها وان عبدالرحمن زوجها وتقول له زفونا للفندق وشهر العسل هديه من أبوها اللي دخل عليهم قبل دقايق وبارك لها وطلع عنده شغل وبيرجع بعد الزفه يوصلهم بنفسه وان فرحان شاف اليوم اللي يتمناه لابسه فستان الزواج وكانت تقطع ورد وترميه على عبدالرحمن وهي تدور حول الكرسي ولما وقف عمي وابتعد عنها لحقته ومسكتها الممرضات بس هي بدت تصرخ وتضربهم بالورد وتقول اليوم عرسي أنا عروس ليه كذا تلمسوني وحاولوا يغيرون الفستان بعد ما طلع عمي والدكتور وعبدالرحمن وهم يسمعون صراخها أن فستان عرسها وان لها كيف تنزف من غيره وتبكي زي الطفلة وتقول أنا بتزوج أنا بروح وتنادي عبدالرحمن
سمر : لا حول ولا قوة إلا بالله
هاجر : عمتي أم مشاعل أغمى عليها ما تحملت ونقلوها غرفه ثانيه لان ضغطها ارتفع مشاعل ما هدت وتبكي تقول ليه أنا عروس زوجي راح يزعل إذا ما شافني بفستاني وان بيخليني أنا أحبه بس هو ما يحبني أبوي قال مبروك انتوا ما قلتوا ليه انتوا تحسدوني أكيد تكرهوني وأنكم تحبون سمر الكل يحبها وأنا لا أنا ما أحبها هي تأخذ زوجي قدرت تفك أيديهم وهي ترمي الورد عليهم وطلعت شايله الفستان وكان ظهرها واضح لان فكوا السحاب يحاولون ينزلونه عنها بالممر تبكي وتنادي عبدالرحمن وتقول زوجي اهو عبدالرحمن شافها كذا اخذ شماغ جدي وفكه وغطاها وهي ضمته وتبكي ليه تركها وان هي رافضه يلمسون فستانها
سمر : ضمته
هاجر : لا تحكمين على تصرفها لان بهذي اللحظة ألعنت جنونها مثل ما قال الطبيب اللي طلب من عبدالرحمن يهديها ويرجع معها للغرفة بعيد عن عيون الناس رجعوا وهي رافضه تبعد عنه الدكتور عطاها مهدأ بعد ما طلب تدخل عبدالرحمن لان ما يقدون يسيطرون عليها نامت والممرضات غيروا لبسها بلبس مستشفى واضطروا بربطون أيديها بالسرير
سمر : طيب
هاجر : الطبيب اجتمع بجدي وعمي وعمتي أم مشاعل بغرفتها اللي حطوها فيه وطلب يشرحون له كل اللي حصل لمشاعل وعن حياتها وشرحوا له عن الفترة اللي فاتت وعمتي شرحت له عن الأسبوع كيف تصرفت وتحركاتها قرر الطبيب أن مشاعل خلال الأسبوع اللي عاشت بوحدة وانغلقت على نفسها أغلقت عقلها على فكره أن زواجها يوم رجوع عبدالرحمن وكيفة حياتها القادمة بخانة المتزوجين رافضه كل الناس وحلمها عبدالرحمن وبسبب صد عبدالرحمن وصدمتها في قراره وكلامه اللي جرحها وهي كانت تحلم بأحلام ورديه سبب لعقلها فقدان السيطرة والتحكم وانعكس عليها برفض التصديق أن عبدالرحمن ما يبغاها وترجع تجهز لزوجها قبل أسبوع وراح تتم تجهز لعرسها كل يوم وتتخيل أنها عروس وعريسها عبدالرحمن عشان كذا لازم يحول أوراقها لطب النفسي
سمر : يعني مجنونه
هاجر : صح يكون يومها كأن عرسها وكل يوم عرسها وكل يوم عرسها
سمر : كيف
هاجر : يعني أمس لما صحت وقالت لنفسها اليوم يرجع عبدالرحمن اليوم زواجي وكل اللي عملته بهذا اليوم من صحوتها لين انتحارها راح يتكرر
سمر : ترجع تنتحر
هاجر : يرجع يومها يتكرر كأن شريط تعيدينه تصحى تغسل تأكل تجهز نفسها على أساس عروس وتلبس وتنتظر وتسمع رجع وتنزل له كعروس وتنصدم منه وترجع تنتحر
سمر : فهميني شوي شوي
هاجر : يعني لو تركنا مشاعل ترجع للبيت معاهم و نامت تصحى ثاني يوم ناسيه أمس ايش حصل وتفكر أن اليوم رجعت عبدالرحمن وراح تتجهز مثل ما فعلت أمس وتلبس فستان وتنزل من نفس السلم تشوفه وتقول اليوم عرسنا ويرفضها عمي ويقول لا ترجع تأخذ مشرط وتجرح وريدها
سمر : معقولة
هاجر : كلام الطبيب يقول انطبعت في عقلها بس هذا الشيء وكل شيء نسته ما تشوف بس عرسها وعبدالرحمن
سمر : وهي وين
هاجر : بالمستشفى ألحين الطبيب طلب يتركونها يومين لين يتأكد جايز أن اللي فيها بس صدمه نفسيه ما وصل الأمر للجنون وعمتي رفضت ترجع وتتركها
سمر : مع أني قاسيت منها شفت الويل ومحاولات لموتي بس ما تمنيت أن تفقد عقلها لان عقلها يوزن بلد ولا تمنيت نهايتها كذا
هاجر : سبحان الله عقلها يوزن بلد بس بتخطيط لشر والكذب والنفاق والخداع وبالأخير ما فادها انعكس وكان السبب بنهايتها
سمر : لا حول ولا قوة إلا بالله اللهم أجرها في مصيبتها
هاجر : اتركينا من الحزن وقولي لي ايش هديتي
سمر ( تبتسم) : بس يصحى عبدالرحمن بتشوفينها
هاجر : لا سمر عاد قولي
سمر : انتظري لين يصحى
هاجر : أنتي ما انتظرتي لين يصحى ويقول لك جيتي لي وصحيتني غصب اسولف
سمر : والله أنتي اللي ما صدقتي تسولفين لي وبعد من طيب خاطر مسويه لك فطور ونسكافيه
هاجر : تذلينا طيب ننتظر بس ما هو تقولين لي بعد ما ارجع من أهلي
سمر : ههههههههههههه لا قبل اطلع بعطيك بعدين أنا بروح لأهلي بعد صلاة العصر
هاجر : طيب قولي لي شنو صار بسفرتكم
سمر : صار اشياء كثير غير جو وغيرت نفسيتي راح والله
هاجر : يالله قولي

بدت سمر تحكي لهاجر بحماس شنو صار وهاجر تتحلطم ليه ما اخذتوني يالغدارين وسمر توعدها يروحون السنه الجايه معها


--------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 06:47 AM   المشاركة رقم: 184
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في المستشفى ..

فحصتها الطبيبه ومي تضايقت لان الكتف لازم له تجبيره مؤقتة اللي حول الرقبة تربطها ولا تحركها كثير من مكانها ولا تنخلع مره ثانيه ومي قالت لها أن عرسها بعد أسبوع تقريبا الدكتورة شرحت لها أن ممكن تفك التجبيره يوم العرس وثاني يوم لازم تلبسها وعطتها تجبيره مؤقتة تحط يدها فيها وتثبتها على رقبتها بحيث أن ما تتحرك من مكانها لين يلتئم و حذرتها ما تشيل بيدها شيء ثقيل ولا تنام عليها وبعد ما مي لبست الجبيرة وتوجيهات الطبيبة اخذ الدواء من الصيدلية و طلعت منها ورن جوالها

مي ( ناظرت الرقم وابتسمت) : ما صار لي ساعة
عبدالله : ايش عندك بالمستشفى
مي( تتلفت حولها) : بسم الله ايش عرفك
عبدالله : قلت لك لي عيون تحرسك قولي لي ايش فيك
مي ( تطلع من المستشفى بعد ما صرفت الدواء) : يدي تألمني شوي ورحت لطبيبه عطتني مسكن
عبدالله : بس
مي( تناظر التجبيره ويدها المثبته) : .................
عبدالله : وبس
مي : لا جبرت يدي تجبيره مؤقتة
عبدالله : طايحه عليها احد ضاربك
مي : ها
عبدالله : مي ما أحب تخبين علي شيء وأنا قلت لك أكثر من مره أبغى تقولين لي كل شيء أول بأول ولا ترى بزعل منك زعل كبير كل شيء يخصك يخصني وأنا أكون أول من يعرف ما هو أخر واحد
مي : خلع بالكتف قديم من شهور وألتئم بس أنا أهملت نفسي وكنت أشيل أكياس كثيرة بيدي
عبدالله : أكياس
مي : لما كنت أروح السوق أجهز لعرسي
عبدالله : وكم صار لها
مي : قلت لك شهور
عبدالله : بالضبط
مي ( توقف قدام السيارة) : من زواجي الأول
عبدالله : يعني سطام
مي : أي
عبدالله : والطبيبة ايش قالت
مي : قالت لي أن لازم ما أحركها كثير وأخليها مثبته بهذي التجبيره المؤقتة
عبدالله : وشيء ثاني
مي : لا
عبدالله : طيب مره ثانيه ابغاك تقولين لي
مي : بس
عبدالله ( يقاطعها) : مي ما أحب كذا وأنتي تعرفين أن كل شيء لك يهمني لا تخليني افقد أعصابي ساعتها ما أتحمل شيء واعصب
مي : حاضر
عبدالله : وين بتروحين البيت
مي : لا بزور خالتي خوله اتغدى عندها
عبدالله : وهذا بعد ما اعرف عنه
مي : ايش تعرف تبغى أعطيك يعني تقرير ولا ايش وبعدين ما هو تقول أن في من يتابعني خلاص خله يقول لك
عبدالله : ايش هالنبره بالكلام
مي : والله شوف أنت نبرتك بالكلام أول بعدين عاتب
عبدالله : أنا خايف عليك وابغى أكون بعيد بس بنفس الوقت قريب منك
مي : ما هو كذا تحسسني أني غلطت وكل اللي ابغاه أني ما أشغلك وزيادة حاط ناس تتابعني ايش هالتصرف
عبدالله : إذا قلتي لي ما تشغليني بس أحس أني لي مكانه بحياتك عارف أن بقلبك مالي مكان بس على الأقل تكون لي بحياتك معنى كل اللي اطلبه تتصلين علي وتقولين لي بس ما فيها شيء صعب صح
مي : طيب ممكن نتفاهم بعدين على هذا الموضوع لين أوصل البيت
عبدالله : لا نتفاهم الليلة ألحين عندي اجتماع مهم
مي : براحتك
عبدالله : مع السلامة
مي : مع السلامة ( تنهدت وهي تسكر الجوال وتفتح باب السيارة وركبت) روح بيت خوله
السايق : اوك بس أنا ما يئرف بيت زين
مي : صار لك شهرين عندنا ما حفظت بيت خوله
السايق : والله يروح 3 مره بس
مي : أنا بوصف لك الطريق بس اطلع من هنا أول بعدين أنا بقول لك كيف تروح
السايق : اوك

لا أكرهك وفي عز كرهي أحس إني أحبك أكثر
مدري حآلي ذآ طبيعي ولآ حآلي مرض
آلغريبه إن قلبي يبيعني ويجيك عنوه
وآلغريبه إن طبعك فيه رقه وفيه قسوه
وآلغريبه إني جنبك ألقى في الحرمآن نشوه
ولو ألوم قلبي في غرآمك علي قلبي تنكر !

مي ( في نفسها): ايش سالفته وليه يزعل يعني هذا حقي اللي ما أبغى أضايقه بمشاكلي يسوي كذا وبعدين ايش قصده مالي مكان بقلبك هو دخل قلبي عشان يعرف اووف منك ومن تملكك أول مره يعصب كذا علي طول الأسبوع وأنا ما اسمع منه غير الغزل والحب والشوق وكذا فجاه يقلب الله يسامحك عكرت يومي ومزاجي ( رن جوالها ناظرت الرقم وابتسمت وهي ترد عليه ) هلا وغلا بمريم ....... بخير وأنتي كيفك ...... عساه دوم ...... آمريني ..... لا أبدا أنا بالسيارة توني مخلصه مراجعه عند الطبيبة ...... مستشفى ( ...) ....... لا ما هو بعيده خير .......... ليه فيك شيء ....... طيب قولي لي ليه أنتي بالمستشفى فيك شيء مريضه ....... خلاص أي جناح أنتي ........ طيب ما راح تقولين لي ...... اها لين اجيك ...... طيب أنا برجع للمستشفى وأشوفك ... لا ما اتاخر أصلا مو بعيده ... مع السلامة ( سكرت الجوال) ارجع للمستشفى
السايق : فيه سي
مي : لا ارجع بس وانتظرني ما راح أتأخر
السايق : حازر
مي ( تشوفه يغير طريقه ويرجع للمستشفى ناظرت الجوال) : أقوله ولا لا اووووه إذا ما قلت يعصب وإذا قلت أخاف يرفض بس لازم أروح لها مريم غالية

قررت تتصل واللي يحصل يحصل اتصلت مره ومرتين وثلاث ولا يرد على اتصالها وهي وصلت للمستشفى

السايق : مدام ينزل ولا يرجع بيت
مي ( تفتح الباب) : لا ماراح أتأخر

أخذت شنطتها ونزلت وهي تتذكر الجناح اللي تقول مريم عنه وصلت وضربت الباب انفتح الباب واستغربت وهي تشوف مريم قربت وسلمت عليها

مي ( تناظر لها) : بسم الله عليك ما فيك شيء
مريم : لا ما فيني حياك داخل
مي ( تمسك نقابها) : ايش فيه
مريم : لا تنزلين نقابك
مي : مريم علامك
مريم ( تمسك يدها وتمشي معها) : طلبني اتصل عليك
مي ( تمشي وخلف الستارة وقفت مصدومة) : سطام
مريم( تترك يدها وتقرب لسطام وهي تمسح على راسه بحزن) : أي سطام مثل ما تشوفين مثل الجثة الهامدة
مي : ايش صاير وعلامه
مريم ( بحزن وغصه) : معاه تلف بالكبد
مي ( شهقت ) : ............
مريم ( تنزل راسها وتهمس بأذن سطام) : سطام حبيبي اصحى مي وصلت

مي دمعة عيونها وهي تشوفه نحيف كثير وعيونه السود ويده أسلاك وأجهزه على صدره وعروقه واضحة

يَاربْ قبلْ ما أرحلْ . . وتنزعْ مِن حَشايْ الرُوح . . ;`
أبى تِغفرْ لي ذنُوبي ; تِجاوزْ عَن خَطيّاتي /~
وأبى لامِنْ غدا جِسمي وِسطْ ذَاك الثَرى مَطروح . . . !
تونسْ وِحدتي وضٍيقي \ تيّسر لِي حِسَاباتي .‘,

سطام ( بتعب) : مي
مي( حطت يدها على فمها وهي تهز راسها بلا) : ..............
سطام ( بصوت متعب) : مي أنتي هنا
مريم( دمعة عيونها وهي تناظر لمي بعيون تترجى) : أي هنا تسمعك
سطام : ردي علي تكفين ما اقدر اجلس أشوفك
مي ( بلعت ريقها) : ه ه هن هنا أي
سطام( ابتسم وغمض عيونه اللي دمعة) : الحمد لله الحمد لله
مريم : قول لها ايش تبغي
سطام : أنا ابغاك تحلليني يا مي أنا مريض والأطباء فاقدين الأمل فيني
مريم (تمسك يده ودموعها على خدها) : الأمل بالله لا تقول كذا
مي ( نزلت دموعها وهي تشوفهم) : .................
مريم (تبكي وهي تبوس يده) : ربي لا يحرمني منك لا تتكلم عن الموت
سطام : الموت حق علينا وأنا منيتي قربت وتلف الكبد ماله علاج ( رفع يده واشر لمي) أنا طلبتك تحلليني اعرف انك شفتي على يدي العذاب والأهانه وأنا اعرف أني زعلتك كثير وكنت ظالم وزوج خاين وسكير وما أخاف الله فيك بس ترجيتك يا مي ترجيتك أخر طلب تحلليني أبغى ارمي هالحمل اللي فوق قلبي
مريم ( تشوف مي ودموعها على خدها) : ....................
سطام ( دمعة عيونه) : مريم قولي لها تسامحني قولي لها عشان ارتاح وأقابل ربي مرتاح تكفين يا مريم
مي ( بهمس وهي تبكي) : وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً
سطام : والله تبت يا مي و تركت كل شيء محرم ورحت للعمرة ( شد على يد مريم واهو يصيح مثل الطفل) قولي لها أنتي تبت ورحت لله ارجيه في اطهر بقاع الأرض مكه تكلمي يا مريم أنا والله يشهد ندمان على كل فعل بحياتي واسيه لناس وكل طريق اتبعته يخالف أمر الله وشرعه و الكل سامحني وحللني بس هي بس ابغاها تسامحني أبوس يدك يا مريم هي تحبك زي أختها كلميها
مريم ( بكت أكثر وهي تحط يدها على قلبها وبترجي) : مي والله أن تعبان كثير ويدخل غيبوبة ويصحى أيام يبغى يشوفك وتحللينه وكل ما بغيت اتصل يدخل غيبوبة ويبكي لو صحى يقول ما أبغى أموت وذنبها في رقبتي يطلبك بالاسم ويرتجي من الله يشوفك قبل لا يموت ( شافت مي تنزل نظرها للأرض وهي تبكي ) مي الله رحيم بعباده كيف إحنا بالبشر ( ومن يعمل سوء أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر الله يجد الله غفورا رحيماً )
مي ( نزلت نظرها للأرض ) : بس ما هو سهل اللي شفته اكذب وأقول حللتك اكذب وأقول سامحته ( أشرت له بعصبيه) يوم جاك الموت عرفت الله يوم تبغى تموت قلت تسامحني ( دمعة عيونها وهي تبتسم باستهزاء) والله انك واثق جايبني هنا وبكل بساطه أسامحك شفت منك الويل وشفت منك العذاب جسمي للحين شاهد عليك ويدي ( أشرت ليدها وهي تقرب له بعصبيه) شووووف طول عمري بحس بهذا الألم خلعت كتفي بصمتك بتذكرني فيك وفي فعايلك الشينه

ليتك تموت الـيوم وارتاآح أنــاآ منك
يرتاآح قلـ(ب)ـن بالخياآنه طعنتــه
ليتك تموت وبلونـ~ الأسـود أكفنـك
واطوي معك صفحة عذابنـ رسمـ(ـتـ)ـه
ليتك تموت وداخـ~ـل القبر أناآ ادفنــك
وادفنـ مع الجثمان جرحن جرحتـه ~

مريم ( توقف قدامها) : بس بسسسس يا مي اهو معترف بكل شيء اهو حاس بالذنب اهو تايب
مي : بينه وبين ربه بس أنا لا ما أسامح
مريم ( تمسك يدها وهي تبكي) : أبوس يدك يا مي ريحيه من همه المرض وأنتي عليه تكفين ما يبغى بس كلمه أحللك يا مي أنا لي شهر ما أنام لي شهر ابكي وارتجي الله يرحم حاله مرضه كل يوم يزيد مرضه كل يوم يتعبه أخاف أنام يجي خبره سطام من عرف بمرضه الميئوس منه رجع لربه اعتمر وختم القرآن أكثر من مره يسجد على سجادته طول الليل ويبكي زي الطفل ضيع عمره ويتمنى ما يضيع توبته النصوحة لله يتمنى ربه يتقبل منه قبل ما التراب يقبله
مي ( أشرت لنفسها وهي تبكي) : أنتي تعرفين كل اللي حصل معي منه أنتي تطلبين مني شيء صعب قلبي وعقلي يرفضونه والله لساني عاجز يقولها
سطام : تكفين يا مي تكفين ارحميني الله يرحمك ويرحم من جابك
مي : ما اقدر
سطام ( يبكي واهو يحاول يجلس ) : تكفففففففففففين حلليني
مي ( تتراجع للباب وهي تبكي بقوه) : ما اقدررررررررر أنا لازم اروووووح
سطام : لااااا يا مي تعااااااااااااااااالي لا ترووووحين
مريم( تتجه لسطام وهي تبكي) : سطااااام أهدى
سطام : حلليني يا مي حلليني
مي : ..............................
سطام ( رفع يده بترجي وبكاء بترجي وصوت عالي) : حلليني

يالله تغّفر .. ذنب عبدك / وتعفيـه
ذنبه كبير .. ودمّعته لـك وسيلـه
كثر مآحس إنه ../ مكثرمعآصيـه
[ما حسّ بـإن .. المغفره مستحيله]

مي بكت وهي تحط يدها على قلبها اللي يألمها من منظره وبكاء رجل تشهد له بالقوة بالزمان والمستقبل أصبح جثه يبكي كالأطفال يرتجي غفرانها وهي من كانت ترتجي غفرانه على زلاتها يوم أن كانت بعصمته يرفع تلك اليد يترجى بقاءها وبنفس اليد كانت تبطش بها وتدفعها لترتمي جثه هامدة على الأرض متألمه

سطام : حلليني تكفين يا بنت عبدالله
مي ( تشاهق من البكي وتطالع مريم) : سامحيني ما اقدر
سطام : مــــــــــــــــــــــــي

طلعت مي وهي تجري طلعت و هي تبكي طلعت وهي تشاهق من ألم بصدرها من منظره وترجيه ما تبغى غير حضن أمها ما تبغى غير توصل ركبت السيارة وهي تأمره يرجع البيت بسرعة رن جوالها وشافت الرقم عبدالله ما تقدر تكلمه تحس بغصه بحلقها وألم بقلبها ما تقدر تجاوبه لو سأل ايش فيك وليه تبكين رن من جديد وكرر الاتصال ولا قدرت غير ترد عليه عشان ما يعصب أكثر مي غمضت عيونها بقوه وهي تسمع صوته العالي وواضح عصبيته وكلامه القوي لها عن استهتارها وتماديها وتقليل من احترامه ومكانته بحياتها ما قدرت غير أنها تسكر الجوال بدون لا ترد عليه ولا تترك له المجال يكمل وقفلت الجوال وقفت السيارة ونزل بسرعة تدخل البيت

الأم ( وقفت مصدومة وهي تشوف بنتها تبكي) : مي
مي ( رمت شنطتها وهي تضم أمها وتبكي) : يمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
الأم( تجلس وهي تحضن مي بخوف) : مي علامك مي ( تحاول تبعدها بس مي تمسك فيها بقوه وتصيح بصوت عالي ) بسم الله عليك علامك يا مي تكلمي

 وإذآ سألتني أمي ليه تبكين... !؟
وش أقول !؟
لمآ أروح لهآ وأسأل بكل غباء ..
يمه أنتي تحبيني !؟
تجلس تناظر بـ عجب فيني..!
يمه أدري سؤآلي غبي ..
بس جآوبيني ..
تقول : فيه أم تكره بنتهآ !
يمه أنآ مآ أقول تكرهيني ..
أنآ أقول شـ كثر تحبيني !
أضمهآ بقوـوـوه ...
وأقول يمه ..
هنآ فيني ضيقه بصدري ...
يمه أنآ مدري ..
وش إللي صآر فيني ...
يمه أنآ مآ عدت أحس فيه سند يحميني ..
كل هالدنيآ بدون أسبآب صآرت تجآفيني ...

مي ما قدرت تتكلم وهي تبكي بألم بقلبها ومنظر سطام يمر قدام عينها وأمها الخايفه عليها تضمها لصدرها لو تقدر تدخلها داخل ضلوعها وتكفف دموعها ولا هي عارفه ايش فيها وليه تبكي بحرقه قلب كذا رافضه تبعد عن أمها ورافضه تسكت عن البكي


--------------------------

في القرية ...


تقلبه بيدها وتناظر لها وهي عاقده حواجبها والكل يبتسم على شكلها

فرح : ألبسه
الجدة : أي ألبسيه
فرح ( تمسك نقابها اللي عليها) : نقابي علي ليه البرقع
الجدة : عاينينا نلبس براقع هنا
فرح : طيب ما أبغى البسه ما اعرف له
أم خليفه : يا بنتي قلنا لها بس جدتتس رافضه تقول زينه
فرح ( تحط البرقع قدامها) : أقول أنا جايه هنا فتره نقاهة ما هو أني اسكن
الجدة : تبغين تظهرين بنقابس وحواجبس عيب
فرح : انزل طرحتي على عيوني
الجدة : وإذا جاس هواء ورفعها لس
فرح : أقول شكلي بتصل بفهد أو خالد ياخذوني أحسن
وضحه ( ترضع بنتها) : ايش ترجعين أنا فرحت لما قلتي بروح معكم للقرية أسبوع أو 10 أيام
فرح : أنا حبيت اجي هنا وأغير جو بس ما هو أني أغير لبسي أو شكلي
الجدة : مير تلبسين برقع تغير شكلس في البرقع استر
العنود ( نايمه على ظهرها ) : فرح ألبيسه وان ما اعجبس ارجعي لنقابس بعدين أنتي تجين هنا وتلبسينه ما هو أول مره
فرح : صح بس ألبسه دقايق لو جلست يوم كامل أحس اختنق أو أن يتحرك من مكانه ويطلع غلط
العنود : قومي
وضحه : أي والله تراه مختلف وعلى الموضه تجيبه أم عامر من الديره من حرمه تخيطهم لها ( نزلت وضحه برقعها وتعدله) شوفي حلو ومضبوط
فرح : هههههههههه طيب ( وقفت واتجهت للمرايه المعلقة على الجدار ونزلت نقابها ولبست البرقع وهي تعدله) عجبني
الجدة : أحاكيس ما تقتنعين ذا استر ولا تظهر حواجبس
فرح : ايش عرفني فكرت مثل البراقع اللي كل مره تعطينا لما نجي لهنا
وضحه : بسم الله عليك عيونك فتانه لو أني مو بنت أتزوجك
الجدة ( بعصبيه) : نعنبوه شكلس أأأأأأي مهوب كلامتس ذا كلام اللي كل ليله تتحاكين معه خربس
وضحه : حرام عليك فهد ماله دخل فديت الطاري
أم خليفه( توقف) : أنت هرجتي عنه ما تخلصين منه أروح أزين شاي أعشاب أحسن
وضحه : علامكم
الجدة : صار لنا يومين قدنا هنيه ما تنسينه
وضحه : يا خوفي اتهاوش معه والسبب عيونكم
فرح ( تجلس جنبها) : صدقيني عسل على قلبه لو تهاوشتي معه خصوصا صايره هاديه وهذي غريبة
وضحه ( عصبت) : يعني مادحتني ابعدي لا أصفقس ببنتي
الجدة ( توقف) : وين جوالس
وضحه : ما فيه رصيد
الجدة : فهد سلمس رصيد عطيني جوالس ما وراس فود
وضحه ( تعطيها الجوال) : ما شاء الله تسمعين لنا
الجدة : ذالتن تخلص عنس القروش يا بنت محمد كانس خايفه على الرصيد بخلي خليفه يجيب لس
وضحه : جعله فداس يا جده لا بالله ما قصدت وجعل راس أبو حنان سالم ما مقصر معي
الجدة( طلعت وهي تتصل وتتحلطم ) : قال ما فيه رصيد قال
فرح( كتمت ضحكتها) : عاد بطاقه وجوال راح الرصيد
وضحه : أخوك ما يقصر اهو يتصل عشان ما يصرف علي
العنود ( توقف وهي تسمع خليفه ينادي وتعدل برقعها) : الله يهديه لازم أقوم
فرح ( تناظر لها تمشي بشويش) : والله تكسر الخاطر من دخلت شهرها وهي تعبانه
وضحه : بس الحمد لله الجنين وهي بخير من طمنتها الطبيبة
فرح : أحسن شيء راجعت الطبيبة بالرياض قبل ترجع هنا ولو تمت هناك ما هو أحسن
وضحه : خليفه لازم يرجع وهي من تبقى عنده وأمها هنا ما تقبل بتحاتي
فرح : حسنه راح تجي العصر
وضحه : أي
فرح : مشتاقه لها
وضحه : وهي بعد قبل أروح لكم توصيني اسلم عليكم ولما أرسلت خبر انك موجودة فرحت وأنا فرحت من قرارك مع انك قبل ليله بلغتينا انك بتروحين معنا للقرية
فرح( تضم رجليها لبطنها وتحاوطها بأيديها وهي تتنهد) : كان عندي خيارين أما أسافر لمحمد أو انجن وأنا ما حبيت أي من الخيارات كل ما رن جوالي أقول أكيد اهو أكيد فكر وعرف أن خطأ أتراجع وأقول الخطأ اللي اعمله أني انتظره أو أفكر فيه ولما جلست مع جدي قبل يوم من سفرتكم وقالي أني ذبلانه ومتغيره واقترح علي أجي معكم لهنا ما صدقت ووافقت وقلت له يقنع أمي وأبوي عشان ما أفكر في محمد وانشغل عنه بأي شيء
وضحه : معناها للحين تحبينه ( انسدحت وحطت بنتها جنبها) متعبه الرضاعة خصوصا لطفلين
فرح : يخليهم لك
وضحه : ويرزقك
فرح : الله كريم
وضحه : احد من اهلك يتكلم عن محمد
فرح : أبدا ما تجي سيرته والكل يتحاشى الكلام عنه عشان ما أتضايق مدري بيصير له أسبوعين تقريبا من سافر ولا حس ولا خبر أبغى اسأل عنه بس أتردد يفسرون الأمر
وضحه : لو رجع محمد ترجعين له
فرح : لا
وضحه : ما عطيتي نفسك مجال تفكرين قلتي لا
فرح : لأني اتخذت القرار من الليلة اللي تركت محمد واهو سافر
وضحه : وليه تفكرين فيه وفي أخباره
فرح : ما اعرف يمكن بسبب صلة الرحم يمكن لان تربطنا حياه زوجيه متوقفة على رجوعه يمكن لان ولد خالتي ونفس الوقت ولد عمي
وضحه : بعد اكذبي بعد ما أعرفك يمكن ويمكن ويمكن وأسباب واهيه قولي تهتمين لأنك تحبينه ولو رجع وطلب ترجعين معه بتوافقين
فرح : لا لا لا
وضحه ( تطبطب على بنتها) : بسم الله علامك خرعتي بنتي
فرح : يا حبك لرفع الضغط
وضحه : ويا حبك للكذب والله يا فرح
فرح : وضحه أنا هربت من بيتنا معكم عشان أنسى الرياض وكل شيء خليني أتمتع ولا صدقت أمي توافق بعد جهد وإقناع
وضحه : طيب بترجعين لملكة ناصر
فرح : لا أروح أخاف يرفضون ارجع وأنا أفكر اجلس هنا أطول وقت ممكن
وضحه : روحي مع جدتي وجدي وأبوي هم سمعت بيحضرون وارجعي معهم نفس الليلة
فرح : أمي لو شافتني ما أظن بترضى تشوفين كم مره تتصل علي صار لنا 3 أيام وأكثر من 12 مره وللحين أنا فرحانة باقتراح جدي أني أجي معكم هنا بعد ما وعد أمي وأبوي بيهتم فيني
وضحه ( تسمع صوت بنتها الثانية تصيح وتجلس) : ما ارتاح يعني تقولين بقره ارضع من هنا وهنا
فرح( تقوم تشيل البنت الثانية من السرير وتعطيها وضحه) : احد يكرهم
وضحه ( تحطها في حضنها ) : لا والله بس صدقيني ما ارتاح
فرح : يخلي لك بناتك حنان وجنان تصدقين لهم رنه لما تنطقينهم
وضحه : أي وأحلى لما يقول لي فهد كيفك يا أم حنان
فرح : هههههههههههههههههه لازم تدخليه بالسالفة
وضحه ( تبتسم) : والله السالفة اللي ما فيها اسمه ما أحس لها طعم
الأم( شايله صينيه شاي بالأعشاب) : أكله ما هو اسم
فرح ووضحه : هههههههههههههههههههههههههه
فرح( توقف وتأخذ الصينية) : تعودنا من رجعوا لبعض الله يهنيهم
الأم( تجلس ) : ويهنيس يارب أنتي ومحمد ويفرحنا بعوالس
فرح : الله كريم
وضحه( تاخذ الشاي من فرح وتذوقه) : يمه وش هذا
الأم : شاي أعشاب أنا أرسلته لأمس أدويه حريم
فرح : أي تذكرته اللي اهو معاه ميرميه و أعواد شيح و كمون و قشر قهوة و نونخه ودارسين و يانسون
الأم : صح وتراه يشد البطن ولا يرتخي
فرح : ما ابغى
الأم : ليه يا بنتي
فرح : مو مشتهيه بس
وضحه : يا زيني وكرشي قدامي ارجع لفهد وتقول صميل من كرشي
الأم : أكلي واسمعي الكلام واشربي الأعشاب وتشوفين بتغدين عروسة
وضحه : عشان كذا قلتي لي ألف حول بطني شماغ ما يترهل
فرح : كثير من بنات اللي اعرفهم بالرياض صاحباتي يستخدم مشد
الأم : أنا ما اعرف سوالفكم بس اعلم وضحه اللي تعلمته من أهلي لا يعرفون مشد ولا غيره غير شماغ حول البطن ويشده
وضحه : دام أمي تقول سوي كذا بسويه وأنا مغمضه اعرف تنصحني لنفسي ونفس الشيء بعمله لما بناتي يكبرون بأذن الله
الأم : أكيد وأنا أمس أي أم تتمنى تشوف بنتها بأحسن حال
فرح ( تمسح على بطنها وفي نفسها) : يا ترى بشوف اليوم اللي انصح فيه بنتي مثل ما أم خليفه تنصح وضحه ولا لا ( صحت من سرحانها على صوت جوالها ابتسم وهي ترفعه) الو هلا
سلمى : هلا فروحه كيفك
فرح : بخير وأنتي وعيالك
سلمى : بخير بس عاتبين عليك
فرح : افا عليه
سلمى : كذا تروحين للقريه ولا تقولين لي اعرف من أمي
فرح : والله جاء كذا القرار
سلمى : لحقتي تجهزين شنطه
فرح : صغيره
سلمى : ولا لحقتي تتصلين علي
فرح ( توقف) : اسمحوا لي بكلم سلمى بالغرفة الثانية
الأم : مسموحه يا بنتي ( تشوفها تطلع) والله قلبي يألمني عليها
وضحه : الزمن يداوي يمه بعدين ما تعرفين الأيام الجايه ايش مخبيه لها
الأم : بأذن الله كل خير
وضحه : جوالي مع جدتي
الأم : وليه
وضحه : ما اعرف طلبته مع أن عندها جوال بس أظن أنها تبغى تخلص الرصيد لعانه في فهد عشان يدفع
الأم : جدتس حاقده عليه يوم ما سمى حمده وحميده ههههههههههههههههههههههه
وضحه : تخيلي اسمي كذا يا حلو حنون وجنون تعرفين يقول أحسن اسمين يوصفونك
الأم : كيف
وضحه : يقول أن فيك حنان بقدر الجنان يعني حنونه وبنفس الوقت مجنونه
الأم : جابها صح
وضحه : يماااااااااه
الأم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه


-----------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 06:47 AM   المشاركة رقم: 185
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في المستشفى ..

في مكتب مشاري ..

قسم
حسيت بفراقه شعور مآقدرت آنسآه
شبيه
اللي ترك دنيا ولاعوّد لها ثاني ..!

انضرب الباب ودخل لاحظ سرحان مشاري سكر الباب وجلس

سليمان : احم احم
مشاري ( صحى من شروده) : متى دخلت
سليمان : من وقت بس انت ما حسيت علامك
مشاري ( تنهد ) : ولا شيء
سليمان : مشاري لك كم يوم مو بحاله زينه حتى مراجعاتك حولتها لطبيب ثاني مرضاك يطلبونك وانت تعتذر كذا مو زين لشغلك
مشاري : انا مو قادر اسير امور بيتي كيف اسير امور المرضى
سليمان ( ابتسم) : قلتها والله ان السبب الحبيبه
مشاري : صاده عني وتروح بيت اهلها كل الوقت تتصل تقول بنام تهرب مني وانا ما اتحمل فرقاها تعبت والله اراضيها بس هي مكابره
سليمان : شوف يا مشاري انا ما اقول معاها حق بنفس الوقت ما اقول معاك حق هي ام وخافت على بنتها
مشاري : وانا ابوها يعني ما اخاف عليها
سليمان : إلا تخاف بس هي كلمتك وانت ولا سمعت طبعا هذا على كلام عذاري لي
مشاري : كلمتني ادري وانا اهملت الموضوع يا سليمان كل شيء جاء مره وحده مرض رغد حالة ابوي بعدين قرار سفره المفاجئ بعدين حالات المستشفى ما قدرت اوازن بين كل شيء
سليمان : على حساب بنتك
مشاري : غلطت واعتذرت وبنتي غاليه والله بس طلب ابوي كسرني ما قدرت ارده والله
سليمان : وهي للحين زعلانه
مشاري : أي
سليمان : كلمني فواز عن يوم دخلت وانت شايل بنتك بين ايديك ومنى وراك لما لقيتوا رغد بالسوق
مشاري : لا تذكرني كانت جثه الدواء اثر عليها لان رغد ترضعها واحنا ما انتبهنا
سليمان : فواز طبيب شاطر والدكتور فؤاد بعد عالج الامر بسرعه وحنكت الطبيب المتمكن
مشاري : ادين بالفضل بعد الله له بس ( ابتسم) احرجني لما عصب علي كيف انت طبيب وتخلي امها ترضعها وهي تاخذ ادويه اكتئاب
سليمان : هههههههههههه قالي فواز فاتني صراحه
مشاري : كل تبن تبي شماته انت بس يمون والله الدكتور فؤاد ولما شرحت له عذرني وتذكر رغد قال ما انسى هالبنت كسرت خاطري والله
سليمان : ونعم الدكتور صحيح انا افكر اسافر
مشاري : وين
سليمان : لرغد
مشاري : ألحين واصل ما صار لك اسبوع
سليمان : هي سافرت وانا ما شفتها وحشتني والله
مشاري ( ناظر جواله اللي يرن سكره ) : اووووف
سليمان : شفيك
مشاري ( صر على ضروسه) : هذا ماجد
سليمان ( عقد حواجبه) : وش يبغى بعد
مشاري : يبغى رغد
سليمان ( بعصبيه) : يخسسسسسسسي كان اذبحه وربي
مشاري : قلت له ما عندنا زوجه لك طلقتها وكلن يشوف طريقه
سليمان : كلامك صح
مشاري : بس هو رافض قال يحبها ويبغاها ما يتنازل
سليمان : ومن طلب تنازله اصلا ماله حق فيها عشان يتنازل وحبه مرض
مشاري : قال حقي اني زوجها وولد عمها
سليمان : علامه انجن طلقها وش يبغى غصب هو وبعدين ولد عمها توه يذكر ان ولد عمها وين كان يوم خانها وتزوج وين كان يوم طعنها والله لولا حلف ابوك علي لاني اول ما رجعت رحت لبيتهم وذبحته بس ابوك حس فيني وفي اللي بسويه وهو استقبلني بالمطار وحلف ما اروح ولا اتدخل
مشاري : ماجد ما راح يتنازل بسهوله ماجد ناوي يسافر لابوي ويكلمه وجه بوجه
سليمان ( ضرب بعصبيه على الطاوله) : والله لاذبحه لو سافر رغد لو شافته راح تنتكس حالتها
مشاري : كلمت ابوي وقلت يتدخل ويمنعه ولا انا بمنعه بمعرفتي لو ادخل السجن والسبب هو
سليمان : منت لوحده انا معاك
مشاري : ابوي اليوم اتصل وقال كلمت عمك يكف بلا ولده عنا كفايه اللي صار ورغد تعبانه كثير فوق ما تتصور يا سليمان
سليمان : ما قال لي ابوك لما اسأله يقول بخير
مشاري : كلمت الطبيب اللي مسؤول وقالي ان رغد تنادي بس بنت اسمها ملاك وبعدين تبكي وتقول هي ولدي بدر
سليمان : اجل شكلي بسافر ( وقف ) تبغى تسافر معي ولا لا
مشاري : بتحجز قبل تكلم زوجتك
سليمان : عذاري عمرها ما تمنعني عن شيء يخص رغد
مشاري : لا تسافر قبل تكلم ابوي لان رافض احد يسافر يبغى رغد تعتمد عليه وتحتمي فيه
سليمان ( عقد حواجبه) : كيف يعني
مشاري : ما اعرف بس الطبيب قال لا تشتتونها خلوها تتعود على قربكم وشوي شوي تبعد عن ملاك سليمان اجلها كم يوم لين نشوف اخر تطورات
سليمان : يكون خير ( اشر لجوال مشاري) واذا اتصل ماجد خله يتصل علي لاني بايعها بايعها والله لو قرب من رغد لاني ادفنه هنا قبل يسافر
مشاري ( يوقف ومسك يد سليمان) : لا تضيع نفسك عشان زوجتك وولدك او بنتك اللي بالطريق
سليمان : رغد حاله خاصه خط احمر ابيع الدنيا عشانها
مشاري : لا تخليني اتكلم مع ابوي واقول له
سليمان : اقول انا بااااااايعها لو ماجد فكر يطلع من جديد بحياة رغد او تنتكس حالتها لاذبحه انا ابغى تشفى ابغى رغد ترجع من جديد ابغى حبيبة خالها بدلعها وضحكتها وحبها ( غمض عيونه بألم) فقدتها والله كانت دايم اول من يستقبلني وتحلف تقول انا اول من يشوفه كنا نسوي مقالب ونتمشى ونضحك ولا نفترق
مشاري ( يجلس ويتنهد بألم قوي ) : بترجع بأذن الله انت بس ادعي لها واترك عنك وسوست الشيطان
سليمان : يكون يخير يالله مع السلامه
مشاري : مع السلامه

طلع سليمان واهو معصب دخول ماجد ورجوعه مره ثانيه لحياة رغد ما يبشر بخير وممكن يضرها طلع وترك مشاري في همه هم زعل منى وهم اتصالات ماجد وطلبه رغد مره ثانيه بأسم الحق له بأرجاعها وحق ان ولد عمها

-----------------------

في بيت بندر ...

اتصلت ام بندر على خوله تطلب حضورها للبيت بسرعه وهي تبكي وخايفه وخوله خافت كثير وما فهمت شيء غير أن مي منهارة ومهي عارفه تتصرف طلعت متجه لهم وهي اللي كانت تجهز كل شيء لان مي عطتها خبر بتتغدى عندها ليه غيرت رأيها وليه الدموع والبكي والانهيار


خوله ( تنزل السلم وتتنهد) : ليه كذا
أم بندر( تمسح دمعتها) : والله ما اعرف ايش صار حتى سألت السايق لما وصلها في احد تعرض لهم احد قال لها شيء قال ما يعرف هي يركب سيارة يروح مستشفى يطلع يركب يقول يرجع مره ثانيه
خوله : ايش رجعها أخاف تعبت يمكن نست شيء
أم بندر : ما اعرف دخلت كذا منهارة
خوله : فاجئتيني كنت أجهز الحلويات وانتظرها وأنا أوصي الخدامة على الغداء
أم بندر : كانت فرحانه وتضحك قبل تطلع تكلم عبدالله بس طلعت بشكل ورجعت بشكل
خوله : اتصلتي على بندر
أم بندر : أي ( بصوت عالي) فيروز القهوة ( ناظرت لخوله) على وصول قال بستأذن واجيكم وأنتي بتجلسين هنا ولا ترجعين
خوله ( تجلس وهي تطلع جوالها ) : لا بجلس بس بتصل على خدامتي تجهز الأكل وتجيبه لهنا ( ناظرت لفيروز) فيروز لا تسوين أكل أنا يجيب
فيروز : حازر
أم بندر : ليه تكلفين على نفسك
خوله : قلت لك مجهزه كل شيء من اتصلت أمس وأنا أجهز

اتصلت وكلمت الخدامة ووصتها تجيب الأكل بيت أم بندر وبعدها اتصلت على ضاري وقالت له اللي صار ولازم تبقى هنا قال لها موافق والمغرب بيمر عليها

خوله ( تسكر الجوال وتاخذ الفنجال ) : وين الجوهره
أم بندر : عند أهلها
خوله : دخلت الشهر الثامن
أم بندر : لا وين هي آخر السابع بس تعبانه كثير السلم يتعبها
خوله : ما فكرتي تحطين لهم غرفه تحت على ما تولد
أم بندر : لا والله بس تصدقين بقول لبندر وأشوف ايش يقول صعدت الدرج تتعبها والطبيبة قايله لها المشيمة نازله شوي لازم ما تصعد سلم عشان كذا صار لها يومين عند أهلها بس نايمه على ظهرها
خوله : ما أخذت أجازه من المدرسة
أم بندر : لا بس بندر يقول بيشوف احد من معارفه وعلاقاته يقدم لها أجازه لين تولد بالسلامة لو أجازه بدون راتب أو أنها تترك التدريس ما يبغى يخاطر فيها وفي الجنين
خوله : الجوهره ما راح توافق تترك التدريس اعرفها
أم بندر : هو وحرمته كيفهم ( انتبهت للباب ينفتح) وصل بندر
بندر : السلام عليكم
الأم وخوله : وعليكم السلام
بندر( ابتسم) : خوختي هنا هلا وغلا
خوله( توقف وتسلم عليه) : هلا فيك كيفك
بندر : بخير كيفك أنتي وضاري
خوله ( ترجع تجلس) : الحمد لله
بندر( ياخذ الفنجال اللي أمه مدته له) : خير يمه قلتي لي ابغاك ضروري
الأم : والله مدري ايش أقول لك
بندر( يشرب قهوة ) : خير
الأم : مي كان عندها مراجعه عند طبيبها
بندر : طبيب ليه عسى ما شر
الأم : كتفها رجع يألمها وحبت تراجع تتأكد أن ما فيه شيء خطير
بندر : ليه ما قالت لي
الأم : ما حبت تشغلك بس ما هو هذا الموضوع
بندر : في موضوع ثاني
الأم : مي رجعت تبكي وتصارخ منهارة
بندر : ايييييش
الأم( تمسك يده وتهديه) : اهدى
بندر : وليه قالت لك شيء صار لها شيء
الأم : ما اعرف ارتمت بحضني وتبكي وتقول ضميني يمه ضميني والله ما قدرت أقولها والله أحاول فيها اعرف ايش اللي ما قدرت تقول رفضت وهي تهز راسها بقوه وتصرخ اطلع من عقلي ليه تسوي كذا فيني ما اقدر
بندر : من هذا
الأم : ما اعرف
بندر( يحط الفنجال) : هي وين
الأم : نايمه تعبت من البكاء ونامت وهي ترجف خايفه عليها
بندر( يوقف) : بطلع لسواق أشوفه يمكن افهم شيء
خوله : الله يستر

بعد دقايق رجع بندر وعلامات الحيرة على وجهه

الأم : قال لك شيء
بندر : لا بس قال أنها طلعت من المستشفى وقالت يروح لبيت خوله وبعدين رن جوالها كلمت وقالت يرجع مره ثانيه لمستشفى وجلست تقريبا 10 دقايق وبعدها طلعت تبكي وتقول يرجع للبيت بسرعة واهم بالطريق رن جوالها أكثر من مره فتحته بس ما تكلمت وانهارت تبكي
خوله : السر بجوالها من اللي اتصل ورجعها للمستشفى عايشه وين جوالها
الأم ( تأشر على شنطه) : هذي شنطتها جنبك على الكرسي
خوله ( سحبت الشنطه وطلعت الجوال) : أخر مكالمات عبدالله ومريم وعبدالله أخر مكالمة من عبدالله معقوله يكون اهو
بندر( ياخذ الجوال منها) : لا ما أظن
الأم : عبدالله كلمها قبل تطلع من هنا يعني أول مكالمة على الساعة 8
بندر( يناظر الجوال) : صح بعدين تقريبا 9 مكالمة مريم ما هو أهي مرت طليقها سطام
الأم : أي بس مي ما قطعت علاقتها فيها ودايم يتصلون على بعض بين فتره وفترة بس مي الفترة الاخيره انشغلت بملكتها والسفر
خوله : يمكن اتصلت تسلم عليها
بندر : بينها وبين مكالمة عبدالله ربع ساعة أخر مكالمة من عبدالله بس زعلها يعني
خوله : ما أظن لان السايق يقول طلعت تبكي من المستشفى أنا بتصل بمريم أشوف يمكن عندها خبر
الأم : لا لا تتصلين بمريم ما نبغى احد يعرف يمكن من عبدالله أنا قايله لها أن بيزعل لو عرف أنها طلعت ولا كلمته
بندر : معقولة توصل فيه لدرجه يخليها تنهار بتصل كذا ما اقدر أتحمل وبشوفه

ضغط على رقم عبدالله اللي كان باجتماع أول ما شاف رقمها سحب الجوال وطلع ولا اهتم بأحد وكان معصب

عبدالله : والله لو كررتي الحركة وقفلتي بوجهي
بندر( عقد حواجبه وقاطعه) : السلام عليكم
عبدالله ( ابعد الجوال يتأكد من الرقم) : بندر
بندر : عبدالله معاي
عبدالله ( يرد الجوال لأذنه) : وعليكم السلام هلا هلا
بندر : علامك معصب
عبدالله ( يتنهد واهو منحرج منه بسبب رده عليه بعصبيه) : لا تلومني من حركات أختك
بندر : عبدالله بسأل لك أنت قايل شيء لمي
عبدالله : وأنا لحقت اكلمها قفلت بوجهي
بندر : غريبة
عبدالله : مي وين
بندر : نايمه
عبدالله : بندر مي ايش صاير فيها
بندر : خلنا نفهم ايش صار بعدين أقول لك
عبدالله : بندر قول ايش فيها لا تخليني احجز طياره لرياض ألحين
بندر : لا لا يا ابن الحلال ما يحتاج شوف مي دخلت البيت تبكي ومنهارة وما نعرف ايش صار
عبدالله : أنا عارف عشان كذا اتصلت ولا ترد علي
بندر : ايش تعرف
عبدالله : أنها طلعت تبكي بس ما اعرف ليه
بندر : أنت بتجنني كيف عرفت أن مي طلعت تبكي
عبدالله : بصراحة أنا مكلف ناس تهتم فيها وهم بلغوني عشان كذا اتصلت عليها وكنت معصب
بندر : طيب ما بلغوك ليه طلعت تبكي
عبدالله : ما يعرفون غير أنها دخلت بالمستشفى وبعد 10 دقايق طلعت حالتها كذا اتصلت اسألها علامها ما ترد علي وبديت اعصب لأنها تحقرني وسكرت الجوال بوجهي وعصبت أكثر اتصل ولا ترد
بندر: يعني ما هو السبب أنت
عبدالله : ما أظن اللي شافوها بلغوني أن طلعت من المستشفى منهارة وأنا عندي اجتماع والله يا بندر عقلي ما هو معهم معها هي
بندر : اللي شافوها يشتغلون في المستشفى
عبدالله ( ارتبك وخاف يقول ناس يراقبونها يفسر بندر الأمر غلط) : أي أنت ناسي أني وظفتها في هذا المستشفى واني اعرف مديرها عاد شافوها وعرفوها واتصلوا علي يضنون تبغى تقدم أوراقها بعد الاستقاله وترجع تشتغل
بندر : اها طيب أنا بعرف
عبدالله : أنا الليلة عندكم
بندر : ايش عندنا خلك بشغلك ومي ما عليها شيء
عبدالله : لا تحاول بحجز واجيكم
بندر : عبدالله راح تعطل شغلك ومي تعرف دلعها أكيد احد قال لها كلمه وزعلت ( انتبه لامه تأشر) هلا يمه
الأم : قول عمتك تقول لا تجي وهي بتخلي مي تتصل عليك ما نبغى نعني الرجال من جده لرياض كذا
بندر : سمعتها
عبدالله : بس
بندر : أنا بطمنك وإذا الأمر يستدعي حضورك حياك بس إذا دلع مي لا
عبدالله : اوك بنتظر اتصالك وإذا ما كلمتني ترى قلت لك الليلة عندكم
بندر : على خير مع السلامة
عبدالله : مع السلامة
خوله ( تشوفه يسكر جوال ) : عطني بتصل بمريم أكيد في شيء ( أخذت الجوال واتصلت ) ألو السلام عليكم
مريم( تمسح دموعها) : وعليكم السلام من مي
خوله : لا خوله كيفك مريم
مريم : كيفي الحمد لله على كل حال
خوله : علامك مريم
مريم : ليه ما قالت لك مي أنها ذبحتني
خوله( توقف بصدمه) : ذبحتك
بندر والأم ( قربوا لها) : ايش فيه
خوله( تأشر لهم بيدها انتظروا) : مريم ايش صاير مي دخلت علينا البيت تبكي ومنهارة
مريم : تبكي ليه كل اللي طلب تحلله ليه ترفض ليه حرام عليها ( وبدت تبكي) أبوس يدها تقولها
خوله : مريم اهدي وقولي لي ايش يصير ومن تحلل مي من كثر البكي ما فهمنا شيء مي كانت عندك في المستشفى ليه
مريم : تزور سطام
خوله ( بصدمه اكبر) : سطام
بندر( صر على ضروسه ) : سطام هو اللي متعرض لها والله لأذبحه الكلب ما يتوب والله لموته على يدي
مريم ( سمعته وابتسم باستهزاء) : هه قولي له لا يتعب نفسه سطام ميت باقي جسد بس
خوله : مريم ايش فيه سطام
مريم : سطام عنده تلف بالكبد وبالمستشفى طلب يشوف مي عشان تحلله وتسامحه لان الأطباء قالوا ماله أمل كلها فتره ويسلم روحه للي خلقه سطام طريح الفراش جسد هزيل ما عاد بالحياة يدخل غيبوبة فتره ويصحى فتره قصيرة كل اللي طلبه مي تحلله وهي رفضت ليه يا خوله مي ما هي قاسيه القلب ليه قالت ما أحللك حرام الضرب بالميت حرام بكي زي الأطفال لين دخل بغيبوبة واهو يذكر اسمها يبغى تحلله قبل يموت سطام تاب تاب والله تاب بس يبغى يرتاح بكلمه من مي
خوله( دمعة عيونها) : لا حول ولا قوة إلا بالله
مريم : ما نعرف بيصحى من هالغيبوبه ولا لا بس تكفين قولي لها تحلله قولي لها عشان يرتاح طلبتك يا خوله قولي لها طلبه الأخير تحلله مي
خوله : تحلله بأذن الله تحلله مي يمكن تأثرت بحالته ويمكن انصدمت وعجز لسانها عن نطق الكلمة تطمني
مريم : ما بقى له شيء والأيام تسحب من عمره تكفين يا خوله لا تأخر
خوله : تطمني بتدخل مع السلامة
مريم : مع السلامة
الأم : من تحلل
خوله : سطام
بندر : أيش فيه
خوله : تلف بالكبد وكلها أيام له بالدنيا ومريم اتصلت على مي وطلبتها تشوف سطام اللي طلب من مريم أن مي تحلله بس مي رفضت ما قدرت تكلم
الأم : يعني بنتي شافت سطام على فراش الموت يااااااااا قلب أمك
بندر : ليه تروح لوحدها ليه
خوله : أظن واللي فهمته من مريم أنها طلبتها تزورها بس ما قالت أن سطام لين شافته
الأم : يبغى تحلله
خوله : أي الرجال تاب ومريضه هده ما عاد سطام الجبار لا
بندر : كل ظالم وله نهاية
خوله : لا تشمت يا بندر قول الله لا يبلانا ويرحمه
بندر : ما أتشمت لا والله بس إنسان بيكون عبره لكل إنسان مثله دعوة المظلوم ما بينها وبين الله ستار
خوله : لازم نكلمها تروح له ما يبغى غير تحلله يحس بالذنب ويحس أن ما هو مرتاح يبغى الراحة قبل يقابل ربه
بندر : محد يغصبها
الأم : لا يا ولدي بس نكلمها مي مصدومة من اللي شافته وقلبها شايل كثير عليه بس هي طيبه أنا بصعد خايفه عليها
بندر : أنا برجع لدوام لأني استأذنت ساعة و بتصل بعبدالله وأقول له
خوله : الله يستر ويحنن قلبها

صعدت الأم وخوله جلست بالصالة تنتظر وبندر رجع الدوام والكل فكره مع مي والخوف من قسوة قلبها ومن صدمتها بشكل سطام

-------------------

في شقة أم عهد ..

فيصل قرر يأخذ عهد ويتغدون عند أمها ويشوف فواز ولاحظ أن فواز هادي كثير ما هو مثل قبل يسولف عليه باشاره ويعلمه اهو وعهد عن الإشارات


فيصل : تسلم أيديك يا عمتي على الطبخة
الأم : يعله بالعافية
عهد( تدخل شايله صينيه الشاي) : أي والله يمه أكله ما ينشبع منها
الأم : لو قايله لي بدري كان سويت أكثر بس ما بلغتيني
فيصل( يأخذ الشاي من عهد) : أنا قلت لها ما تقول شايفتني غريب أكلي مثلك
الأم : لا والله منت غريب ( أخذت الشاي من بنتها) تسلمين بس يا وليدي اعرف انك من زمان ما أكلت عندنا وحابه اطبخ لك كل اللي تحبه
فيصل : كل اللي تطبخين يعجبني ( ناظر لفواز) فواز فواز
عهد : ما هو منتبه لك معاه جواله
فيصل( يوقف ويجلس جنبه) : فواز
فواز ( رفع نظره لفيصل واشر بيده ايش) : ..............................
فيصل( يأشر له بصعوبة لان ما يتقن أشارت الصم ) : العصر بنطلع نتمشى
فواز ( فهم عليه واشر براسه لا) : .........................
عهد : ليه
فيصل( اشر لفواز ) : يناظر عهد
عهد( تأشر لفواز) : ليه ما تطلع معه
فواز( كرر نفس الحركة براسه لا ورجع يكمل لعبته بالجوال) : ......................
الأم : علامكم خلوه ما يبغى يطلع يتمشى
عهد : يمه منتي فاهمه لازم يوافق يطلع مع فيصل
الأم : وليه مصره
عهد : فيصل يبغى يتكلم مع فواز
فيصل : عمتي أنا ابغى اقرب منه واعرف ايش غيره وليه ما يطلع من البيت وليه صاير لوحده ايش شاغله
الأم : أنا سألته وقال ما عنده وقت عشان يذاكر
عهد : تشوفين كتابه معه
الأم : لا
عهد : اجل يمه فواز ورآه سالفة لا أنا ولا أنتي نقدر عليه بس يمكن فيصل يقدر يعني رجال لرجال
الأم : تضنون
عهد : شوفيه يمه ما هو فواز الأول الكبت ما هو زين لازم يتكلم ويمكن يستحي منا ويقدر يأخذ راحته مع فيصل
الأم : بحاول أقنعه بس إذا عصب اسكتوا عنه
فيصل : هذي المشكلة فواز هادي كثير كيف يتحول لعصبي
الأم : خله يناظر لي
فيصل( يأشر لفواز على أمه) : ......................
فواز( ابتسم وطالع لامه) : .........................
الأم ( تتكلم عشان ينتبه لشفايفها ويفهم) : ماما فواز اطلع مع فيصل يبغى يتمشى معك شوي
فواز( ناظر لفيصل وعهد وهز راسه لا) : ........................
فيصل : ما تحب تطلع معاي ما تحبني
فواز( بلغت الاشاره ) : احبك بس ما ابغى اطلع بجلس مع أمي
فيصل ( يأشر له ) : ايش فيك يا فواز وايش غيرك أمك بتجلس معها عهد وإحنا بنطلع ساعة ونرجع
فواز( بلغت الاشاره) : قلت لك ما ابغى
فيصل : بس أنا ابغى أتكلم معاك رجال لرجال وما ابغى احد يسمعنا
فواز ( صد عنه) : ......................
فيصل : لا حول ولا قوة إلا بالله صاير عنيد
الأم : متى تبغى تطلع معه
فيصل : اليوم العصر
الأم : طيب عهد خذي رجلك لغرفتك يرتاح
فيصل : لا ماله لازم أنا أروح وارجع العصر
الأم : لا خلك ترتاح هنا وش لك بالروحه والرجعه وأنا بكلم فواز
عهد : حياك حبيبي اترك أمي تعرف تكلمه
فيصل( يوقف ويطلع معها لغرفتها) : من زمان ما جلسنا فيها
عهد : تعال نجلس هههههههههه

الأم جلست تقنع فواز اللي منتبه لشفايفها وكلامها ويرفض أن يطلع يتحجج مره بالدراسة ومره بيجلس ومره ما يحب الطلعة وبعد نص ساعة اقتنع بس بعد ما وعدته ما يتأخر وتكلم فيصل يرجعه بدري وفيصل فرح كثير لان كذا يقدر يعرف اللي مغير فواز وغفى بعد ما طلب من عهد تصحيه على صلاة العصر اللي قرر يصليها بالمسجد مع فواز ويطلعون يتمشون

على الساعة 4 العصر يتمشى معه بالمجمع ويدخلون محلات يختارون ملابس لفواز اللي يرفض وفيصل يصر بهذا الوقت دخل سالم مع محمد بعد ما اتصل عليه فيصل رنه وسكره لان عجز يعرف من فواز أي شيء وفواز كل مره يقابل سؤال فيصل أن عادي ما فيه شيء

فيصل( حط يده على كتف فواز ) : ......................
فواز(رفع راسه بعد ما وقف يفهم ليه وقفه) : ....................
فيصل( يتكلم ببطئ عشان يفهم لغة شفايف) : سالم اخوي مع محمد ولد أختي تحب نسلم عليهم
فواز( ألتفت يشوفهم ولما شافتهم اشر براسه نعم) : .........................
سالم( بهمس واهو يمشي لهم) : محمد مثل ما فهمتك
محمد : تبشر يا خال وفواز شفته كذا مره بس ما تعرفت عليه
سالم : ليه
محمد : ما اعرف أتكلم معه اهو ما يسمع ولا يتكلم كيف اسولف
سالم : اهو يقرا لغة الشفاه يعني لما تسولف يعرف ايش تقول تكلم بشويش معه
محمد : واهو كيف بيتكلم
سالم : هذي اللي ما انتبهت له نسأل خالك فيصل بس اسكت السلام عليكم ( قرب وسلم على فواز) كيفك يا فواز
فواز( ابتسم واشر له): الحمد لله كيفك أنت
سالم : بخير ( ناظر لمحمد) سلم على الرجال علامك
محمد( يقرب ويسلم على فواز) : كيفك
فواز( اشر له ) : بخير
سالم : ايش عندكم
فواز( يناظر فيصل) : .....................
فيصل : أبدا نتمشى وانتو
سالم : مثلكم
فيصل : شرايكم نشرب شيء تعبت من المشي ( شاف الكل مؤيد) خلونا نروح للكوفي
سالم : أنا بطلب لكم ايش تبغون
محمد : ابغى عصير
فواز ( اشر له أي شيء) : ................
فيصل : أنا اعرف فواز ايش يحب بروح معك ( اشر لفواز يجلس ) اجلس لين ارجع بحط الأغراض بالسيارة وبعدها أجيب لنا شيء نشربه
فواز ( حرك راسه بمعنى حاضر) : .....................
محمد ( شاف خواله يبتعدون وقف) : دقايق فواز ( لحق خواله ) خالي لحظه
فيصل وسالم ( يناظرون له) : .................
محمد( يحك راسه وبهمس) : كيف أتفاهم معه
سالم : وليه تهمس
محمد( يأشر براسه على فواز وبهمس ) : عشان ما يسمع
فيصل( ضربه على راسه) : تستخف دمك الولد ما يسمع لو تصيح تقول اهمس عشان ما يسمع
محمد : اااح طيب كيف أتفاهم معه
سالم : صدق كيف
فيصل( يتلفت حوله يبغى حل ) : هذا اللي صعب ( انتبه لنادل) عرفت كيف انتظروني
محمد( انتبه لخاله يكلم النادل) : وقت طلبات ابغى حل واهو يطلب
سالم : جب لا تنسى أن خالك
محمد : سبيته
سالم : قلت جب ( عقد حواجبه وشاف مع فيصل نوته) ايش هذا
فيصل : هذا قلم وأوراق يكتب فيهم الطلبات طلبته وشرحت له وعطاني ( عطاهم محمد) كذا تقدر تكتب واهو يرد عليك
محمد( يأخذهم ويقلبهم بيديه) : طيب
سالم : ارجع له بس تخلص اتصل اوك
محمد : طيب والأوراق إذا خلصنا
فيصل : تأخذهم على أساس تبغى ترميها وأنا بأخذهم
محمد : حاضر

رجع محمد لفواز وجلس واهو متردد كيف يتكلم معه واهو مشغل نفسه بجواله

--------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 08:12 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية