لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-05-10, 06:13 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

+++++++++++++++++++++++++++++++++


الــــــــــــــــــــــبـــــــــ 40 ــــــــــــــــــارت

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

في بيت فهد .....


عاصفة لا تقل عن عاصفة بندر والجوهره ولكن عاصفة بصدمات فهد اللي وصل البيت واتجه لغرفة سلمى في جلسه مغلقه


سلمى (تجلس بصدمه) : زوجتك
فهد (تكتف وطالع لها) : ايه زوجتي من 6 شهور
سلمى : أنت صاحي للي تقوله
فهد : أيه
سلمى : يعني صدق ما تمزح
فهد (ببرود ) : لا
سلمى(بعصبيه) : ليييييييييييييييييييييييييييه
فهد : شنو اللي ليه لأني أحبها حبيتها
سلمى : ووضحه
فهد : زوجه وبس
سلمى (باستهزاء) : يعني الحب للشقراء
فهد : دارين
سلمى : وش
فهد : أسمها دارين
سلمى (هزت رأسها) : يا برودك شايفني سألت اسمها
فهد (جلس على الكرسي وحط رجل على رجل ببرود) : لا بس عشان تعرفين أسم زوجة أخوك
سلمى (بعصبيه) : زوجة وش أنا اللي اعترف فيها وضحه وبس هي زوجة أخوك
فهد : أنتي حره
سلمى (قربت له وصرت على ضروسها) : أنت ولا هامك شيء
فهد : لا
سلمى : وأبوي وخالي وجدي والكل
فهد : أنا همني فهد وش يبي
سلمى : لأنك أنااااااااني تهتم في اللي تحب وتبي والباقي بالجدار
فهد : الباقي من
سلمى : وضحه وش تعتقد ردت فعلها لما تعرف انك مأخذ عليها ضره
فهد (يوقف) : عشان أصحح لك أنا مأخذها على دارين مو مأخذ دارين عليها
سلمى : لا لا أنت مو معقول
فهد : ليه معصبه
سلمى : أنت فيك ذرة أحساس حرام عليك متزوج وحده ما ندري منين وشنو ظروف زواجك منها الله العالم شرعي ولا مسيار وتقول ليه معصبه
فهد : زواجي بدارين شرعي مو مسيار بالمحكمه موثق
سلمى (بصدمه) : شرعي موثق
فهد : أيه
سلمى : ليه
فهد : ليه شرعي
سلمى : لا ليه وضحه تهدم حياتها ليه كان ممكن تكتفي في دارين زوجه لك
فهد : عناد
سلمى (قربت ووقفت قدامه) : عناد بمن
فهد : وضحه
سلمى (جلست ومسكت رأسها) : بتجلطني أنت تتزوج وحده عشان وقفت في وجهك قدرت تكسر غرورك علمتك قدرك أكشفتك على حقيقتك
فهد : لأنها واجهتني واللي يواجه الطوفان يغرق
سلمى(بعصبيه أشرت له) : أنت مغروووووووووووووووووووور أناااااااااااااااااني
فهد : لا حول ولا قوة إلا بالله شفيك معصبه
سلمى (وقفت وبعصبيه) : أنت عندك أحساس ما أظن وش هالبرود معصبه انك تهدم حياة الوضحه عشان تثبت انك رجال وش هالمنطق فهد وضحه بالنسبه لك وش
فهد (ببرود) : زوجه
سلمى : ودارين
فهد (أبتسم) : هي القلب والزوجة والحبيبة والغالية والعيون هي حياتي
سلمى : دام كل هذا في دارين ليه أخذت وضحه ليييييييييه
فهد : أم فهد لا تعصبين ترى أنا ما سويت شيء حرام الشرع محلل لي 4 مو ثنتين في قوله سبحانه { فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع }
سلمى (كتفت أيديها) : اها يعني تحط عذرك الشرع كمل الأيه في قول الله سبحانه و تعالى: { فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة } وسبحانه قال
{ ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم }
فهد : سلمى صدق مو عارف ليه معصبه يعني هن حريمي أنا حر معهن اعدل ما اعدل شيء بينا
سلمى (طالعت باستهزاء له) : حريمك وش فاكر نفسك هارون الرشيد ولا شهريار
فهد (مسك رقبة ثوبه وبغرور) : فهد إبراهيم على سن ورمح
سلمى : يا غرورك أتق الله يا فهد في اللي تسويه في المسكينه وضحه
فهد : .........................
سلمى : وروي عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل " يا فهد أنت معطي دارين حقوقها يعني محترمها تحبها تحترمها يكفي تحترمها ووضحه أبدا لا احترام ولا حب أنا ما أقول حبها كيفك بس على الأقل احترمها تحطمها ليه تهينها ليه تجرحها ليه ولا دارين بشر ووضحه حيوان ما تحس
فهد(صد عنها وعطاها ظهره) : رجاء سلمى ما في وجه مقارنه بين دارين ووضحه
سلمى : اجل طلقها
فهد (ألتفت لها) : أطلق من
سلمى (أشرت لها بأصبعها الاثنين) : عندك ثنتين أختار وحده والثانية طلقها
فهد(رفع حاجبه) : بأمر من
سلمى( كتفت أيديها ) : بأمر أبوي
فهد : أبوي
سلمى : أيه لا تظن إن أبوي لما يعرف بهذا الوضع بيسكت وإحنا عارف وضع وضحه معكم وعرفين ليه أخذتها وعارفين وش المغزى من كل هذا وسكتنا قلنا يمكن تنصلح أموركم ولكن تجي تصدم مع شينه قوات عينه يعني مع شين طبعك معها وأسلوبك السيئ معها تكملها متزوج لا عاد هذي قويه بحق الوضحه و بحق خالي وحتى بحق أبوي قويه
فهد : بالنسبة للوضحه لا قامت ولا قعدت عندي هي زوجتي غصب عنها وبالنسبة لخالي أعرف طبعه مستحيل يقول طلقها بنته توها تم الشهر تقريبا لزواجنا مستحيل مستحيل يخلينا أطلقها يخاف من كلام الناس وتعرفين طبع البدو عادي عندهم يتزوج الواحد ثنتين وثلاث واربع المهم كلمة مطلقه وأبوي وش بيعرفه
سلمى : أنا
فهد : أنتي وش
سلمى : بقول له وصدقني أعرف أبوي بيجبرك تطلقها غصب عن خشمك
فهد (صر على ضروسه) : سلمى خلي السالفة عنك ولا تتدخلين لو سمحتي دام الأمور ماشيه كذا بخير
سلمى : أي خير يا أبو خير هذي بنت خالي والغالية تبي أشوف طبعك تبي أشوف أسلوبك تبي أشوف فكرتك الخطأ واسكت
فهد : يعني الصح أطلقها
سلمى : أو تطلق دارين ( باستهزاء) واللي أشوفه انك ميت بدارين ومستحيل تتخلى عنها فأكيد الكفه مرجحه للوضحه بالطلاق
فهد : طلاق ما أطلق سواء دارين ولا وضحه وأنا حر كيفي هذي حياتي نصيحة يا سلمى لا تتدخلين أو تدخلين أبوي في الموضوع أو أين كان لا يصير شيء يزعل الكل
سلمى : وش تقصد
فهد : أنتو جربوا تجبروني على شيء وشوفوا وش بيصير
سلمى (بعصبيه) : أعلى ما في خيلك اركبه بس الوضحه لا لا
فهد (بعصبيه) : يا هذي الوضحه اللي صايره عظم في الحلق
سلمى : عظم في حلقك لأنها على حق ومظلومة من عرفتك وهي في عذاب وهي في هم ودموع حرام عليك حل عن المسكينة تبي تكمل عليها بسالفة زواجك
فهد (كتفت أيديه) : بعدها ما شافت شيء الجاي أعظم
سلمى : لا والله ومن قال لك بيكون في جاي لا بينتهي الأمر تبي ينتهي بكيفك ولا غصب عنك
فهد : سلمى أنتي أكثر وحده تعرفين طبع فهد ما ينجبر
سلمى : اعرفه مغرور أناني متسلط
فهد : سلمى أنتي أختي الكبيرة صح بس لهنا كفاية
سلمى (بعصبيه) : أنت اللي كفاية كفاية متى تفهم أن الحياة بين اثنين مبنيه على الاحترام العدل الحب مو العناد المذلة التجريح حرام عليك والله الوضحه ما تستاهل صارت لا تأكل ولا تشرب صار مكتئبة الصمت صديقها السرحان طبعها شتت البنت وزعزعت حياتها ارحمها
فهد : شايفتني ماسك موس واجرح فيها البنت ما سويت لها شيء شوفيها في بيت عمي ما قربت لها
سلمى (ألتفت له ): ويوم ملك عمتي تعتقد ما راح اعرف
فهد : لا بصراحه توقعت تعرفين دام فرح أخبار كونا موجوده
سلمى : صدق ما فيك ذرة إحساس
فهد (بعصبيه) : يوووووووووووووووه ( سكت لما انفتح الباب وشاف أمه رسم ابتسامه وقرب وباس رأسها) هلا يمه
الأم : هلا فهد وش فيكم صوتكم طالع وليه معصب
سلمى : تعالي يمه
الام (تجلس وفهد ماسك يدها) : وش فيه
سلمى (تطالع لفهد ) : ما فيه إلا كل خير بأذن الله يالغلا
الأم : وش
فهد(يطالع لسلمى اللي ناويه تقول كل شيء وابتسم بخبث) : يمه
الأم : هلا
سلمى (رفعت حاجبها) : ................
فهد : مو حابه تشوفيني معرس
سلمى (كتفت أيديها تبي تعرف لوين بيوصل) : ................
الأم : أيه والله أتمنى
فهد : أبدا كنت أتناقش أنا وسلمى بحكم أنها أختي الكبيرة (طالع لسلمى وابتسم باستهزاء) آخذت رأيها أبي احدد عرسي (أنتبه لنظرة سلمى المنصدمه وكمل) بس هي عصبت وقالت ما يصير العروس عليها امتحانات حرام نشغلها
الأم : والله أتمنى تتزوج وتستقر بدل ما أنك في بيت وزوجتك في بيت بس سلمى صادقه الوضحه عليها اختبارات
فهد : أنتي تشوفين نأجل
الأم : أيه على الأقل خلها في العطله
فهد (شاف جواله يرن وقف وباس راس امه) : موافق عشانك يالله مع السلامه
الام : وين
فهد : فيصل متصل علي يبيني ضروري
سلمى (صرت على ضروسها) : فهد ما تطلع قبل نخلص موضوعنا
فهد (رفع حواجبه وببرود واهو يتجه للباب) : ما فيه موضوع أصلا
سلمى (بعصبيه) : فـــــــــــــــهــــــــــد
الأم (شافت فهد يطلع) : وش فيك معصبه خلاص قال لك نأجل العرس
سلمى (كتفت أيديها وكتمت غيضها) : مو فاهمه شيء مو فاهمه فهد يمه
الأم (توقف) : مو فاهمتكم كلكم خليني أروح أشوف عشاء
سلمى : على راحتك (في نفسها) والله ما أخليك اهرب بس مردك لي يا فهد أروح آخذ شور أحسن وأنت مردك لي

فهد اللي تحجج في اتصال وطلع برا البيت عشان يتجنب سلمى والنقاش معها ركب السيارة وسمع جواله يرن مره ثانيه

فهد (يرد على الجوال) : هلا حبيبتي ......... وش فيه صوتك ............وين أنتي ........... جايك مسافة الطريق ........ أوكيه بس سوي لي قهوة راسي مصدع ...... مع السلامة

شغل السيارة واهو يفكر في كلام سلمى وقرر يطنش ويتجه لدارين حبيبته وقلبه

--------------------------------------------------------


في جده ..

في بيت نجود دخل صالح وعياله يتابعون التلفزيون و لما شافوه قاموا يسلمون عليه نجود طالعت له وقامت للمطبخ جلس صالح ورجعوا عياله يتابعون سبيس تون رجعت نجود شايله صينية شاي وقهوة وصحن حلى

نجود (صبت له قهوة ومدت له الفنجان) : تفضل
صالح (نزل الشماغ العقال ومد يده اخذ الفنجان) : زاد فضلك
نجود (تصب لها فنجان وتتقهوى بصمت) : .....................
صالح (يمد لها الفنجان ويشوفها تصب له من الدله) : لمتى يعني
نجود (طالعت له واهي تعطيه الفنجان) : خير يا أبو محمد
صالح (أبتسم على جنب) : لا فيها أبو محمد أجل زعلانه
نجود ( تأخذ قطعت حلى وتآكلها) : وش بيهمك زعلي ولا رضاي
صالح : أفااا
نجود (طالعت له على طرف) : لا افاااااا ولا شيء
صالح : يعني
نجود : سلامتك وش تحب أسوي لك عشاء
صالح : خلي العشاء قولي لي وش فيك
نجود : تعرف وش في
صالح : الرياض
نجود : لبى الرياض وأهلها
صالح : ما نخلص من هالسالفه
نجود : أنا ما فتحت السالفة أنت فتحت
صالح : بشوف خاطر أم محمد وش فيه
نجود (توقف) : اعرف أسلوبك لما تتطنز أروح أسوي العشاء أحسن

صالح رمى الفنجان في الأرض واهو يطالع لها متجه للمطبخ وزفر بضيق رن جواله ورفعه

صالح : هلا والله أبو احمد
سلطان : هلا أبو محمد كيفك
صالح : بخير وأنت
سلطان : بخير وكيف أم محمد والعيال
صالح : بخير
سلطان : شوف أنا اتصلت والله عليك أول واحد
صالح : خير
سلطان : توني طالع من العم مرزوق بعد ما قلت لي عن سالفة عيال عم البتول وأنا مو قادر اضبط أعصابي خفت تروح مني
صالح : ههههههههههههه عشقتها
سلطان : بنت أختك آآآخ أخذت قلبي
صالح : هههههههههههههههههههههههه لا حالتك خطيرة
سلطان : اسمع بس تستهزئ
صالح : بشر وش صار
سلطان : بكره الساعة 10 راح نملك
صالح : مبروك الله يتمم لك
سلطان : يبارك فيك بس حاب أطلبك تكون الشاهد الثاني
صالح : بكره
سلطان : أيه بكره بصراحة هذا طلبي وطلب البتول
صالح (رفع حاجبه) : بتول لحقت تشوفها
سلطان : لا ههههههههههههه بس العم مرزوق قال أن بتول تتمنى خالها الوحيد يكون شاهد على الزواج وبصراحة هي كانت مفكره أن الزواج والملكة بيوم واحد وواثقة
انك بتجي وما أبي اكسر بخاطرها
صالح : لا لا هههههههههههههههههههه
سلطان : صلووووووووووح
صالح : خلاص بسكت ههههههههههههه يا حلوك ما تبي تسكر بخاطرها
سلطان : تكفه ودي أسعدها وما تحس أن اللي تتمناه صعب ألبيه لها
صالح (أبتسم) : تحبها
سلطان (أبتسم) : مدري اسميه حب ولا شنو بس لها بقلبي مكان كبيررررررر
صالح : أحلى يالكبير ههههههههههههه
سلطان : هاه وش قلت
صالح : قلت لا إله إلا الله
سلطان : محمد صلى الله عليه وسلم
صالح : خلاص بتصل في الشباب وبشوف إذا لقيت حجز بحضر وإذا لا عاد وش أسوي
سلطان : لا التذكرة بتكون عندك بعد ساعتين
صالح (رفع حاجبه) : ساعتين
سلطان : إيه
صالح : كيف
سلطان : ما عليك عبدالله ولد عمي بيتصرف تعرف له اتصالات
صالح : ما شاء الله طيب من الشاهد الثاني
سلطان : عبدالله أتمنى يكون الشاهد الثاني
صالح : نسيت كل شيء صار
سلطان : عبدالله كان مسير مو مخير في اللي صار من غلات أبوي وجدتي بس الحمد لله أن تدارك الأمر وعرف الحقيقة
صالح : الله يديمها بينكم يارب محبه وألفه
سلطان : خلاص بتصل بعبدالله وأخليه يرسل لك التذكرة
صالح : اوكيه
سلطان : يالله سلم على أم محمد والعيال مع السلامة
صالح : مع السلامة

طالع لعياله وطالع لباب المطبخ حط الجوال واتجه للمطبخ دخل وشافها واقفة مع الخدامة أشر للخدامة تطلع انتبهت نجود له وصدت عنه تقطع بطاط وتقشره

صالح : سلطان يسلم عليك
نجود : الله يسلمه ويسلمك
صالح : أبشرك بكره بيملك
نجود (رفعت رأسها مصدومة) : بكره
صالح : أيه
نجود (تنهدت): طيب الله يوفقه
صالح : وش فيك
نجود(كملت تقطيع البطاط) : كنت أتمنى إني احضر ملكته بس (تصر على ضروسها) الشكوى لله حكم القوي
صالح : تقصديني
نجود : ..............
صالح : سألتك تقصديني
نجود (رمت السكين وبعصبيه) : بصراحة إيه أقصد شوف لو أنك سامع كلامي وتارك العناد عنك كان أنا بوسط أهلي واحضر ملكة اخوي
صالح (رفع حاجبه) : معصبك الملكة
نجود(غرقت عيونها بالدموع) : لا اللي معصبني انك ما تسمع لي أحس بالغربة
صالح : غربه في جده من زمان وإحنا هنا توك تحسين
نجود : لا قبل ساكتة منطمه لأن عذرك أختي الوحيدة ما اقدر اتركها لوحدها وإذ قلت لك متضايقة تقول لي أم البتول هنا تسلي معها روحي لها والحين وين أروح كله في البيت ما اقدر اطلع من عيالي
صالح : طيب قصري صوتك
نجود (اتجهت للمغسلة تغسل أيديها) : لا اقصر صوتي ولا أطوله أصلا الكلام معك عقيم
صالح : نجود تراني ساكت للحين لا تخليني اعصب
نجود (صدت له ) : لا عصب أبيك تعصب بس ارحمني وارحم عيالك اللي صار البيت مكانهم أنت انشغلت عنهم قبل كانوا يوسعون صدرهم مع البتول يا تجي لهم يا يروحون لها
صالح : عيالي مالك دخل فيهم أنا أطلعهم بس العذر الطلعة
نجود : هذا حل تطلعهم يوم والباقي يحطون يدهم على خدهم بس تسدح على التلفزيون
صالح : شوفي كل اللي تسوينه مو عشان عيالي لا تجلسين تبررين حبك للعيش في الرياض على عيالي قول أنتي تبين
نجود (بعصبيه) : أييييييييييييييييه أنا أبي وش الفرق ما راحتي وراحة عيالي واحد
صالح (بعصبيه) : ما تلاحظين انك صايره عصبيه وصرتي ما تحشمين
نجود : خلاص بسكت (صرت على ضروسها وصدت عنه) سامحني يا أبو محمد ما صرت أحشم
صالح : تستهزئين يعني
نجود : لا حول ولا قوة إلا بالله ممكن تخليني أكمل العشاء وما راح أكلمك في الموضوع هذا أبدا خلاص
صالح (بعصبيه قرب) : أنتي يا تعصبين يا تقلبين خشتك لازم اطلع من طوري يعني على فكره كل اللي تسوين ما راح يجيب نفع عيشه في الرياض لا تحلمين فاهمه حاجه تطفش

غمضت عيونها واهي تسمع خطواته خارج المطبخ ونزلت دمعه على خدها مسحتها لما حست في الخدامه تدخل

نجود : مليكه اقلي البطاط وحطي همبرغر
مليكه : حازر مدام
نجود : طلعي المايونيز
مليكه : اوكيه
أحمد(يدخل) : ماما
نجود(تمسح دموعها) : هلا
أحمد: بابا طلع وين
نجود (عقدت حواجبها): طلع
أحمد : أيه أخذ شماغه وجواله وطلع كان معصب حتى محمد وحمد كانوا يتهاوشون على قناة وعصب عليه طفى التلفزيون وقال يا ويلكم لو اشتغل اليوم بالعقال
نجود( مسحت على رأسه ورسمت ابتسامه ) : مشاكل بالشغل (ألتفت لمليكه) عشيهم وبعدها صعديهم لغرفتهم أنا بصعد لغرفتي ما أبي عشاء
مليكه : حازر
أحمد : ماما
نجود (تبتعد عنه) : معليه أحمد ماما رأسها مصدع شوي

أحمد طلع ورى أمه اللي تصعد السلم ووقف عند السلم يشوفها انتبه لها تسمح دموعها اتجه لمحمد وحمد اللي جالسين كل واحد بكرسي ومعصبين من بعض

أحمد : بابا وماما زعلانين
حمد : وش فيه
محمد : عشان تهاوشنا
أحمد : مدري ماما تبكي وبابا طلع معصب
حمد : ماما تبكي (ألتفت لمحمد بعصبيه) كله منك لو راضي نشوف mbc 3 كان ما زعلوا
محمد (بعصبيه) : لو خليتني أتابع الباقي من المسلسل كان ما زعلوا
حمد (قرب من محمد اللي وقف له) : أنت كله تبي على كيفك
محمد : تبي تتضارب يالله
أحمد (دمعت عيونه ) : ليه كل هواش بابا وماما وحمد ومحمد (بكى بصوت) أبي بتوووووووووووووووووووووول
حمد ( ألتفت له ونزل رأسه ودمعت عيونه) : صدق أول ما فيه هواش بس لما سافرت بتول ماما وبابا زعلانين
محمد : طفشت أبي العب بس البتول تعرف تلعب ماما وبابا بس زعلانين وعصبين كله يقولون ما نعرف نلعب ما أحبهم
أحمد (وقف وقرب لمحمد) : و أنا ما أحبهم أخاف منهم
حمد : بابا وماما مو حلوين
مليكه (طلعت للصالة) : هحمد مهمد أهمد يالله عساء (((حمد محمد أحمد يالله عشاء)))
محمد : ماما وين
مليكه : ماما يقول ما يبي راس يعور هي فوق كرفه (((ماما تقول ما تبي رأس يعور هي فوق غرفه)))
محمد (هز رأسه بعصبيه) : انا ما ابي عشاء
أحمد : ولا أنا
حمد : ولا أنا
مليكه : ما يصير لازم يأكل
أحمد (بعصبيه طالع لها) : كل شيء لازم مااااااااا أبي روحي
محمد : مليكوووووووووووووه
حمد : ارميه بالزبالة أكل ما نبي نأكل
مليكه(خافت منهم) : حازر حازر
محمد (اتجه للسلم ) : ................
احمد : وين
محمد : بروح غرفتي (بعصبيه) ما أبي أشوف لا بابا ولا ماما ما أبي شيء كله هواش ودموع وبكي
حمد (يمشي وراه) : خذي معك
أحمد (يلحقهم) : لا تخلوني لوحدي
محمد (حط يديه على كتف كل واحد من إخوانه وصار بينهم) سمعوا شباب
حمد واحمد : نعم
محمد (ضربهم على رأسهم) : قولوا لبيه
حمد واحمد : لبيه
محمد : اسمعوا وش رأيكم نعاقب ماما وبابا هم مو كل مره يعاقبونا
حمد : كيف
محمد : نجلس بغرفتنا لا نطلع ولا نأكل
احمد (شهق) : نأكل اموووووت كذا
محمد : شوفوا أبو بطين لا تحاتي ما نأكل (غمز له واهو يبتسم بخبث) يعني كذا وكذا
احمد : كذا وكذا
محمد (ضربت جبهته (جبينه) ) : غبي غبي (صر على ضروسه) يعني يا غبي نخبي لنا آكل فاهم ونسوي نفسنا ما نأكل
أحمد(أبتسم) : موافق
حمد : طيب والمدرسة
محمد : حتى المدرسة ما نروح
احمد : يضربنا بابا وتعصب ماما تعرف المدرسة مهمة
محمد : شوف بابا معصب وماما معصبه يعني عادي
حمد (يصفق بفرح) : ونااااااااسه ما في مدرسه
محمد : اششششش لا تفضحنا يالله خلونا نأخذ أكل وندخل غرفتنا ونقفل الباب قبل بابا يرجع وماما تحس فينا
أحمد وحمد : يالله

نزلوا السلم بسرعه ودخلوا المطبخ مليكه كانت ماسكه صحن العشاء خافت منهم وتراجعت قربوا وأخذوا الهمبرغر

محمد : خذوا عصير من الثلاجة حمد جيب قلاصات والصمون وأنا بآخذ المايونيز والكتشب (ألتفت حوله ) وبعد وش
أحمد( يمسك صحن البطاط) : ولا شيء يالله
حمد (ألتفت لمليكه ) : شوفي لو يقول أنتي إحنا يأخذ أكل أنا يأكل مليكه
مليكه(تخاف منهم وتتجنب شرهم) : لا لا أنا مافي يقول
محمد : شباب يالله
حمد وأحمد : يالله



صعدوا بشويش لغرفتهم ودخلوا الأغراض وقفلوا الباب عليهم وبدوا يتعشون وأهم مصممين على رأيهم




---------------------------------------------------

في بيت عذاري ..


رن جوالها وابتسمت هذي رنت الغالي طالعت نفسها في المرأيه وراسلت لنفسها بوسه وطلعت تفتح الباب له

سليمان (دخل ومعاه أكياس وابتسم لما شافها) : حيالله هالغزال
عذاري (أبتسم بحياء) : حيالله من جانا
سليمان : لبى الزول والحلى
عذاري (زاد حيها ) : احم بنتم هنا كثير ما ندخل
سليمان : أول وين أخوك وجدتك
عذاري : جدتي نايمه واخوي طالع
سليمان (نزل الأكياس وابتسم بخبث) : اها يعني الجو صافي
عذاري (عقدت حواجبها) : وش الجو
سليمان(حوط خصرها وقربها) : سلامتك بس بسلم عليك
عذاري (فتحت عيونها واستحت من حركته أول مره) : سليمان
سليمان (بهيام) : قلب وروح سليمان يا ويل حالي ما كنت اعرف إن اسمي حلو كذا لين سمعتك تقولينه
عذاري ( نزلت رأسها بحياء) : ههههههههه
سليمان : أوووووووووويلي على الضحكة
عذاري (ضربت بشويش على صدره) : بس خلنا ندخل
سليمان : أسلم
عذاري : سلمت وخلاص
سليمان : سلام الحبايب (قرب وسلم عليها وعذاري وجها يعطي ألوان ابتعدت عنه ) ههههههههههههههه فديت قلب اللي يستحون
عذاري : احم خلنا ندخل (في قلبها وهي تتجه للصالة) ياويلي وأقول للبنات سليمان ما عنده حركات طلع منهم والله لو أقول لهم ليضحكن علي (حط يدها بحياء على وجها) حسبي الله على ابليسك هههههههههههههههههه
سليمان (ضربها بكتفه بشويش) : ويين سرحتي
عذاري (ألتفت له) : هااه
سليمان : وين رايحين وصلنا للصالة( بخبث ابتسم) ولا سلام الحبايب ضيعك بين المجلس والصالة
عذاري(عضت شفتها ونزلت رأسها) : لا بس قلت نغير نجلس في الصاله أحسن من المجلس
سليمان : على راحتك يالله ندخل
عذاري : أسبقني بجيب الأغراض وأجي
سليمان : طيب لا تتاخرين
عذاري : حاضر

عذاري كذبت بخصوص الجلسة في الصالة كانت مجهزه كل شيء في المجلس بس سليمان أحرجها ونست المجلس على اللي في المجلس اتجهت للمجلس وأخذت الأغراض ودخلت من الباب الخلفي للمطبخ عشان ما يشوفها ويعلق عليها قالت للخدامة تروح تنام هي مو محتاجه شيء وطلعت واهي شايله الصينية والعصير والصحون للعشاء وشافته حاط العشاء في الأرض وفاتحه

سليمان : قلت أحطه هنا أحسن
عذاري : اللي تحبه (جلست قدامه ومدت له العصير) تفضل
سليمان : تعالي هنا جنبي ليه بعيد
عذاري : حاضر

جلست جنبه وحطت العصر قدامه

سليمان (أخذ قطعت لحم ) : فتحي فمك وخذيها مني
عذاري (ابتسمت بحياء) : أنا أكلها
سليمان (سوى نفسه معصب) : أفاااا يا ذا العلم ترديني
عذاري : لا لا ما قصدي طيب (فتحت فمها وأكلتها) تسلم
سليمان (أبتسم بحب) : عساه بالعافية
عذاري : يعافيك

كان ألذ عشاء مر على عذاري سليمان كان حبوب وطيب ما خلت الجلسة من بعض حركاته اللي خجلت عذاري وسليمان مأخذ راحته بس عسل على قلب عذاري حست الدنيا غير بوجوده كلامه اسلوبه كان يسولف لها عن الدوام وعنه وش يتمنى وش تخطيطه للمستقبل وهي بكل حب تسمع له
شالت الصحون وبقايا الأكل للمطبخ وسليمان ورآها يبي يغسل أيديه رمت الأكياس في الزبالة وحطت باقي الأكل في الثلاجة

عذاري : تحب أسوي شاي بنعناع ولا كابتشينو
سليمان : شاي أحسن
عذاري (أبتسمت) : من عيوني
سليمان : تسلم عيونك

عذاري حطت الماي على النار واهي تجهز كاسات الشاي لين الماي يصير حار سمعت نغمه جوال سليمان ألتفت له وابتسمت واهو ابتسم وطلع جواله يشوفه واهي كملت شغلها خلص الشاي وصبته في الكاسات وحطت نعناع أخذت وحده وقدمت لسليمان وحده

عذاري : تفضل ( سليمان كان مشغول في الجوال ما انتبه ) سليمان تفضل
سليمان (رفع النظر لها وتأمل وجها ) : ....................
عذاري : وجهي في شيء
سليمان : هاه
عذاري (طالعت لجواله وطالعت له) : وش فيك الرسالة فيها شيء
سليمان (طالع لجواله) : لا ما فيها شيء (دخل الجوال واخذ الشاي) مشكورة
عذاري : بالعافية تحب وين نجلس
سليمان : عادي ( طالع لوجها واهو يفكر) معقولة الكلام في المسج صدق (تأمل عيونها) هالعيون تقدر تخدع أنا أشوف البراءة وبس لا لا بس المسج يأكد وانا ما اعرف الرقم هذا كذا يعني يرمي الكلام بدون حقائق بس هو قال أن في دليل ( قطع سرحانه صوت عذاري ) شنو
عذاري (حست ببرود اسلوبه) : سليمان وش فيك
سليمان (يحط الكاسه على الطاولة ويرسم ابتسامه) : ما فيني بس الظاهر كثرت من الأكل أحس بتخمه
عذاري : بالعافيه يارب
سليمان (يطالع ساعته) : أنا لازم امشي تبين شيء
عذاري : ما شربت شاي
سليمان : مستعجل
عذاري : المسج فيه شيء
سليمان : لا بس صديقي يقول يبني ضروري (قرب وباس جبينها ) مع السلامة
عذاري : مع السلامة

استغربت تغير حالته فجأة حتى طلع بدون لا توصله للباب كأنه يهرب من وجوده معها حطت احتمالات كثيرة ومنها أن صديقه في شيء بس ما يبي يخوفها قررت تتصل عليه قبل تنام وتتطمن حطت الشاي ما عاد لها نفس وصعدت غرفتها غيرت لبسها ببجامه وسمعت رن جوالها ابتسمت لأنها عرفت الرنه لمنو كل شخص له رنه مميزه عندها

عذاري (شالت جوالها وردت) : الو هلا وغلا بأهل جده وخصوصا بنت العم حسن الحبيبة لقلبي
وداد : هلا وغلا بأهل الرياض لبى الرياض ومن سكن فيها
عذاري : ههههههههههههه لبى قلبك شخبارك
وداد : تمام وأنتي
عذاري : بخير وكيف الكل وأبوي
وداد : الكل بخير وأبوك الحمد لله بخير وينك قطعتي من ملكتي ما صار لنا بالقلب محل الظاهر سليمانوه اخذ القلب
عذاري (تسوي نفسها معصبه) : سليمانوه وووووجع هذا سليمان شيخ الشباب وش سليمانوه قولي عمي سليمان
وداد : ووووول كبريت عمك أنتي مو أنا
عذاري : حبيبي مو عمي
وداد : حبك البرص مالت عليك وعليه
عذاري : أغصان الجنة
وداد : يمااااااااه ما ينقدر عليها كلمه بعشره
عذاري : قول أعوذ برب الفلق وبعدين لا تجيبين سيرة حبيبي ما أقول شيء
وداد : ههههههههههههههههه طيب خلاص ما نجيبه مالت عليكم كلبوكم
عذاري : ما تعقلين ههههههههههههههه خليك تعرفين الحب وما تقولين لي كذا
وداد : وووووووع اعرف الحب بسم الله علي
عذاري : أقول حب ما قلت مرض تقولين ووووع بسم الله علي
وداد : الحب أعظم مرض في الكون
عذاري (بهيام) : يا حلوه من مرض إذا كان كذا
وداد (تقلدها ) : يا حلوه من مرض إذا كان كذا (بعصبيه) لا تذوبين يا مال العقل ولا شكل العقل طار مع سليمان
عذاري (تتعدل) : وش عرفك توه كان هنا واخذ عقلي وراح
وداد : احلفي
عذاري : والله توه طالع
وداد : وأنا أشوف البنت رايحه فيها حب وسليمان وحبيبي الأخ ما قصر شكله
عذاري (أستحت) : ودااااااادوووووووه
وداد : لا صدق ما قصر ههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : ما راح أرد عليك
وداد : أحلى ما تردين قولي لي وش صار هاه (بخبث) أحم أحم اعترفي
عذاري (صرت على ضروسها) : قويه عين استحي على وجهك وش احم احم يالله كلي تبن واسكتي
وداد : تبن ههههههههههههههههههه
عذاري : افففففففف أنتي وش تبين كنت عايشه بأحلامي وذكرياتي صحيتيني
وداد : همممممم أحلام عفيفه ولا أحلام أحم أحم
عذاري : ودااااااااادووووووووه هين وربي لأسكر بوجهك
وداد : لا لا خلاص وربي بسكت
عذاري : إيه كذا أعقلي
وداد : هههههههههه طيب أنا اتصلت أسألك بخصوص عرس عيال عمك بتحضرين
عذاري : والله مدري صعب
وداد : شوفي إذا صعب عشان اللي صار اعتقد انحلت الأمور وأنتي تزوجتي وخلاص ما احد له حكم عليك
عذاري : والله يا وداد كل ما اذكر أخاف اللي كان بيصير يخوفني من جده كلها مو بس من بيت أبوي
وداد : عذاري على فكره اللي صار عبدالله ماله دخل فيه وأنا عارفه إن خوفك منه اهو بالذات
عذاري : .............
وداد : أنتي مو قادرة تنسين المرعب
عذاري : لا عيشني بخوف مو أيام فتره طويله كافيه تحفر في عقلي وقلبي له ذكرى مرعبه يعني اسم على مسمى
وداد : ههههههههههههههههه لا خطيرة بالوصف
عذاري : ومنكم نستفيد ههههههههههههههه
وداد : خلينا شوي جديين تكفين صار لنا فتره طويلة ما شفناك اشتقنا لك والعرس هو العذر الوحيد عشان نشوفك وترى فيصل ومعاذ مسوين لنا معارك في البيت وصرنا نغار منك كل يسألون عنك وزعلانين كثيره من أهلهم يبون يروحون الرياض عشانك
عذاري : فديتهم وربي اشتقت لهم
ودادا : لا الظاهر بغار منهم والسبب أنتي كل هذا الحب لهم
عذاري : أحبهم من قبل وتصدقين أحبهم أكثر بعد اللي صار لهم الفضل بعد الله سبحانه باللي صار
وداد : لهم الفضل بأن خلصوك من المرعب
عذاري : مو هذا السبب بس ولأني صرت من نصيب شخص ما كنت أتخيل اعرف مثله سليمان دخل حياتي وغيرها صرت أحب الحياة لأنه فيه
وداد : همم وبعد
عذاري (بحب وهيام لذكراه) : راقي خلوق كل شيء فيه حلو أنسى الدنيا بوجوده أهيم في عيونه واغرق في حبه
وداد : ياااااااااااااااويل قلبي أنا بعرس من بكره والسبب أنتي
عذاري : هههههههههههههههههههههههههههههه حسبي الله على عدوك نسيت نفسي
وداد : البلا تنسين نفسك لما نطري اسم سليمان
عذاري : ودوده ترى اسمه يضيعني
وداد : أوه يا قلبي
عذاري : هههههههههههههههههههههههههه
وداد : بسكر منك وبروح لامي تنزل صورتي عند الخطابة أم علي وتدور لي رجل لا انهبل أبي أعرس أول أقول يا حلو العنوسه والحين لبيه يالعرس
عذاري : ههههههههههههههههههههههه بس بطني يوجعني
وداد : طيب وش قرارك
عذاري : بخصوص
وداد : يووووووه وش أقول من اليوم بخصوص العرس تحضرين
عذاري : بحاول احضر
وداد : لازم مو تحاولين
عذاري : لا تضغطين علي
وداد : مو شغلي لا تخليني أقول لعبدالله يكلم سليمان ويعزمه بنفسه
عذاري : لا لا تكفين إلا عبدالله لا يقرب لسليمان
وداد : وش فيك
عذاري : نسيتي
وداد : اووووووه تذكرت طيب خلاص وافقي ولا ترى أسويها وكيفك
عذاري : تمسكيني من اليد اللي تعورني
وداد : ههههههههههههه صرت اعرف لك سليمان نقطة ضعفك
عذاري : خلاص بأذن الله بحضر
وداد(بفرح) : هيااااااااااااااااااا بروح ابشر الكل ومتأكدة إن فصولي ومعاذوه
عذاري : ههههههههه طيب
وداد : يالله مع السلامة
عذاري : مع السلامة

عذاري سكرت منها وضمت رجولها لها وسندت وذقنها على ركبتها وهي تفكر

عذاري : ياربي أنسى الماضي واللي صار ومكايدهم وأصير بالحاضر أتعامل معهم عادي وارمي الماضي ورأي يمكن الحسنه الوحيدة اللي تشفع لهم عندي إن الفضل لهم بعد الله في إني صرت زوجة سليمان يعني لو ما صار الأمر كان ما عرفت سليمان في حياتي بس أخاف يسوون شيء يفرقوني عن سليمان (هزت رأسها) لا لا مستحيل سليمان يحبني ولا يفرط فيني متأكدة سليمان صار حياتي لا إلا صار حياتي ودنيتي لو ابتعدت عنه اموت (رفعت رأسها للسقف) يارب أحفظه لي يارب ( طالعت الساعه واخذت الجوال) أتصل فيه وأشوف وش فيه طلع فجأه (اتصلت بس الجهاز كان مغلق استغربت) وش فيه تو الناس على النوم يمكن البطارية فضت يمكن خلاص اتصل بكره عليه نوم العوافي حبيبي






----------------------------------------

في بيت سالم ..


جالس في سيارته من وصل له أكثر من 10 دقائق يطالع البيت مو عارف ينزل ولا لا مو قادر يقرر وش القادم ولمتى تستمر هذي الحالة تنهد ونزل من السيارة فتح الباب كان هدوء والأضاءه خفيفه اتجه للسلم بس وقف لما شاف اللي جالسه في الصالة رفعت نظرها له ووقفت نزل رأسه لتحت وحس فيها تقرب له نزلت جلالها على كتفها وقفت قدامه وارتفعت على أطراف أصابعها وباست جبينه غمض عيونه يمكن من الصدمة باللي سوته يمكن من قربها قربت لأذنه وهمست

عهد : أسـفـه
فيصل نزلت دمعته وضمها له وحس فيها ترجف اعتقد من قربه بس ارتاح لما سمعتها تبكي وإن الرجفة من البكي شالها بين أيديه واتجه لغرفتهم دخل وسكر الباب حطها على السرير وابتعد عنها وهي ضمت نفسها تبكي جلس على الكرسي قدام السرير

عهد : قلت لك ما سمعت
فيصل (فضل يسكت لين تطلع كل اللي فقلبها): ...............
عهد : فيصل أنت تعذبنا باللي تسويه ليه ما تفهم أن قربنا يعذبنا خلنا نبتعد خلنا نفترق أنت ترتاح وأنا ارتاح
فيصل : ترتاحين تكذبين على نفسك تعرفين إن فيصل يجري في دمك أنا يوم غبت عنك ورحت مكة شوفي حالتك وش صار فيها كيف لو تطلقنا
عهد (ألتفت له) : بتعود على بعدك
فيصل : وليه ما تتعودين على قربي
عهد : ما قدرت اللي صار اليوم رجع لي ذكريات قديمه مؤلمه مقززه يشمئز منها الشخص فما بالك في اللي عاشتها
فيصل : يمكن غلطت لما قربت منك رغم رفضك طريقتي خلتني أشابه محسن باللي سواه بس أنا كنت بطلعك مو قوقعتك اللي معيشتها نفسك فيها وكأنك رافضه تنسين الماضي كل ما تقدمتي خطوه تراجعتي ألف وألف خطوه
عهد : مو بيدي
فيصل : بيدك الدكتورة سهام قالت لك إن بإرادتك تقدرين تعيشين حياة طبيعيه يد وحده ما تصفق يا عهد أنا مو رافضك ولا إني متقزز من قربك أنا أبيك بكل حالاتك أبيك لو ما أبيك كان طلقتك من عرفت باللي صار كان ممكن أكون متزوج وحده ثانيه ومحد يقدر يوقف في طريقي بس أنا أبي عهد زوجتي الوحيدة
عهد : أنا ضنيت إني تعالجت وان الحالة لا يمكن ترجع لي وبعيش طبيعيه بس اللي صار اليوم صور لي محسن قدامي مو فيصل أنا تذكرت يوم الاعتداء شريط مر قدام عيوني اتذكر مسكني حاولت أقاومه مسك أيدي بقوه وكمم فمي وأخذني لغرفته رماني على السرير
(غمضت عيونها ودمعها على خدها) مسكني عشان ما اهرب ضربته وجرحت وجهه بس هو كان مصمم على شيء واحد يحطمني يتجرأ علي بأمر يخالفه الشرع والدين كنت أتذكرك وأقول مستحيل كنت اذكر أبوي وأقول لا يمكن كنت أتذكر فواز وأمي وقلت لااااااااااااااااااااااااا
(حطت أيديها على وجها) ضربني ضربني ولا رحمني كف وكف واثنين وكماااااااان ما بين الصحوه والغيبوبه كنت أحس فيه قريب لي لين خارت قواي وأغمى علي
(حست معدتها تقلب حطت يدها على فمها لا تقيأ) ما اذكر شيء غير إني صحيت وأنا (سكتت ونزلت عيونها )
فيصل : ليه تكررين الماضي ليه كل مره تجرحيني من غير قصد وتذكريني بمحسن واللي سواه أنا بشر أتألم ألوم نفسي إيه ألوم نفسي على اللي صار
عهد (رفعت النظر له) : تلوم نفسك
فيصل : كنت أقول لو تزوجتك قبل لا يصير اللي صار كان أنتي غير وحياتنا غير
عهد : هذا قدرنا نكون مع بعض بس بعيد وابعد ما نكون مثل الأزواج الطبيعيين
فيصل : أنا متقبلك على ما أنتي عليه بس أنتي مو راضيه تعطيني فرصه خوفك والماضي هم المسيطرين عليك (شافها سكتت) عهد أنا قررت شيء (شافها ترفع عيونها له ) أنا وأنتي نبتعد عن بعض
عهد(بهمس) : طلاق
فيصل : لا لا لا لا ما أحب هالكلمه لا تقولينها
عهد(عقدت حواجبها) : تقول نبعد
فيصل : أيه
عهد : ما فهمت
فيصل : أنا ما أتحمل أشوفك قريبه مني بصراحة أنا إنسان أحس ولي مشاعر وأتمنى قربك بس دام رافضتني افضل ابعد
عهد : ................
فيصل : أنا بأخذ الغرفة اللي تحت وبنام فيها
عهد : ليه
فيصل : ما أبي اشرح أنتي فاهمه
عهد : إذا كذا أنا آخذ الغرفة اللي تحت وأنت اجلس في غرفتك اللي متعود عليها
فيصل : ما عادت لي صارت لك وملكك بس اللي أبيه أن أغراضي تتم هنا لين أتفرغ وانقلهم
عهد : لا بطلبك تبقى هنا لا تطلع وأنا (غمضت عيونها) زوجتك
فيصل : بس ما أبي تكونين زوجتي بعد اليوم
عهد(فتحت عيونها من الصدمه) : ما تبي
فيصل (وقف وأخذ له بجامه) : أنتي مجرد عهد وبس وانا فيصل وبس
عهد (وقفت وتقربت منه) : كيف
فيصل : يعني مالي أي صله فيك غير السلام ومع السلامه وأي شيء تبينه مني تقدرين تكلمين امي وهي تقول لي
عهد : كرهتني ما عدت تبيني في حياتك
فيصل : انتي في حياتي (طالع لعيونها وبنبرة ألم) بس شخص عادي مثل أخت وبس
عهد : شخص عادي
فيصل : إيه لا تطلبين مني أكثر من كذا كل واحد يعيش حياته مثل ما يحب ولا كأن متزوجين ممكن نعيش على أساس أنا أنفرض نسكن تحت سقف واحد اعتبري أمي وأبوي أبوك وأمك مثل سمر يعني صرتي هم يحاسبونك هم يهتمون فيك
عهد : وأنت
فيصل : غريب
عهد (هزت رأسها وتراجعت) : كل هذا عشان رفضتك ورفضت قربك تعاقبني تطلع من حياتي (دمعت عيونها ) تبي أشوفك قدامي ولا اقدر أكلمك ولا اجلس معك لو احتجت شيء ما تساعدني ولا تنفذه لي لازم أقول لعمي أو خالتي أنا مو مثل سمر أنا أبي فيصل وبس
فيصل : فيصل انتهى اللي صار اليوم فتح عيوني على حقيقة انك بس تبيني حماية لك مو حبيب مو قلب مو زوج تبين وجودي لأنك تحسين في الأمان وبس وبس وأنا ما أبي أكون بهذا الموقع الأمان تقدرين تلقينه من أبوي أهلي من اللي حولك بوجودهم لا تخافين بس اللي أبيه أنا صعب تحسين فيه أبي أعيش حياه طبيعيه حب هيام أمان استقرار أبي عهد مو بقايا إنسانه عايشه بالماضي
عهد : مو فاهمه شيء أنت تركب كلام كثير
فيصل : يمكن لو ابتعدت عنك تحسين في كلامي وتفهمين معناه
عهد : فيصل لا تروح
فيصل : تصبحين على خير
عهد (ضمت ايديها لصدرها) : لا

فيصل طلع ووقف عند الباب شوي سمعها تبكي غمض عيونه حس فيها ورى الباب مباشره عهد قربت للباب ولمسته وبأيدها تحسه للحين واقف تتمنى يدخل تتمنى تقول لا تبعد ترتمي بحضنه وتنسى الالم وتبدأ حياه جديده مدت يدها لمقبض الباب تبي تفتحه بس ايدها ترتجف تراجعت وهي تكتم شهقاتها فيصل حاله مو اقل من عهد اللي تمنى لو تفتح الباب وتقول ارجع ترمي نفسها بحضنه وتقول ما اقدر على فرقاك تكفه لا تخليني بس كلمه منها يخليه يتراجع عن قراره ويبقى معها العمر كله

في اموركثيره منك مضايقتي
وانا ساكت لاجل ما نخسر بعضنا
كنت احاول لاجل ما ابعدك عني
وانت بعنادك كذا تنهي املنا
ياما في حبك انا احسنت ضني
وما ابغى احس اني انا وقلبي اندفعنا
انت اخر شخص حسيته يخذلني
وللاسف منك انا وقلبي انخدعنا
ودّي مره تقول لي وش جاك مني
وليه لو نوصل .. من الاول رجعنا
سو مثلي حبني قبل تخسرني
سو كل شين يجي في مصلحتنا
ادري ما نيل المطالب بالتمنّي
بس عمري عشته وياك اتمنا
زي ما اعتبرك حبيبي اعتبرني
الحبيب اللي صعب تستغني عنا

طال انتظاره وعرف إن عهد مستحيل تكون له بيوم دام هي عايشه على أطلال الماضي للحين هز رأسه واتجه للسلم سمع صوت أخته سمر وهي معصبه عرف أنها تكلم عبدالرحمن ابتسم وحس بحزن لحاله مع عهد تمنى يعيش مثل سمر وعبدالرحمن والحب اللي بينهم وسوالفهم مع بعض مو خوف من وجودها معه مثل ما عهد تخاف لما تكون لوحدها مع فيصل ارتباك ورجفه وتوتر لما ينسكر الباب عليهم لوحده نزل متجه لغرفه اللي تحت واهو يدعي لسمر وعبدالرحمن بأن الله يسعدهم ويهدي سره اهو وعهد


في غرفة سمر تكلم عبدالرحمن اللي رافض يسكر وهي نعسانه

سمر(صرت على ضروسها) : بنااااااااااااااااااام
عبدالرحمن : ههههههههههههه مافيه
سمر : ببكي والله تعبانه حمنى وراي كليه بكره
عبدالرحمن : وأنا وراي شركه بس مافيه لو سكرتي اجيك البيت وتعرفيني والله لأنذر نذر اجيك لو من السطح
سمر (لوت فمها) : أففففففف طيب وبعدين اجلس كذا لبكره وش وراك أنت الشركة لكم على كيفك لو ما رحت بس أنا عندي اختبار والله
عبدالرحمن : تبين تنامين
سمر (بترجي) : بلييييييييييييييييييييز
عبدالرحمن : تنفذين طلباتي
سمر : موافقة بس خلني أنام تكفه عبدالرحمن
عبدالرحمن : لا تقولين عبدالرحمن قولي حبيبي عمري قلبي حياتي روحي
سمر (بحياء) : أستحي
عبدالرحمن (ينسدح على فراشه) : اجل نجلس للصبح
سمر : طيب اذا قلت تخليني أنام
عبدالرحمن : قولي
سمر : تخليني أنام
عبدالرحمن (بهمس) : قولي
سمر (ابتسمت) : تخليني حبيبي
عبدالرحمن(ما انتبه) : قولـ.. (جلس عدل) وش قلتي
سمر : ولاشيء أنا قلت وبس
عبدالرحمن : سمووووووووره قولي
سمر : نو نو
عبدالرحمن : يعني تذليني ما تقولينها
سمر : مثلك أنت ما تبي تخليني أنام
عبدالرحمن : طيب أنا اعرف لك وراح أخليك تقولين غصب عنك
سمر : ههههههههههههه طيب كيف
عبدالرحمن : بنذر نذر أقوى من الأول وتعرفيني أنفذ
سمر : تهديد
عبدالرحمن : تنفيذ
سمر(بدلع متعمد) : حمنى
عبدالرحمن (حط يده على قلبه) : مره ثانيه وش
سمر(ابتسمت بخبث) : حمني
عبدالرحمن : وش
سمر : ح ح ح ح حمني ني ني
عبدالرحمن : خلاص روحي نامي
سمر (بفرح) : واخيرااااااااااا
عبدالرحمن : لحظه لحظه كأنك فرحانة تبين تسكرين مني
سمر : لا والله بس بنام
عبدالرحمن : طيب بطلب طلب منك لا ترديني
سمر : هلا
عبدالرحمن : بكره نتغدى مع بعض
سمر : لا
عبدالرحمن (رفع حاجبه) : لا
سمر : أيه
عبدالرحمن : ليه
سمر : ما أأمن منك
عبدالرحمن (فهمها) : البوسه ههههههههههههههههههههههههههه
سمر : .........................
عبدالرحمن : طيب لو وعدت ما أسوي شيء توافقين
سمر : اممممم
عبدالرحمن : وعد رجال
سمر (ابتسمت) : موافقة
عبدالرحمن : بكره بمر عليك بالكلية وآخذك
سمر : طيب بقول لأمي بكره وإذا وافقت هي وأبوي برسل لك مسج
عبدالرحمن : موافق بنتظر بكره سمورتي
سمر : هلا
عبدالرحمن : أحبك
سمر (ابتسمت بحياء) : ............
عبدالرحمن : وأموت فيك
سمر : بنام
عبدالرحمن : ومشتاق لك
سمر : ما راح أنام
عبدالرحمن : هههههههههههه خلاص تصبحين على خير
سمر : وأنت من أهل الخير
عبدالرحمن (بخبث) : وين بوسة النوم
سمر(فتحت عيونها) : حمني
عبدالرحمن(يدعي البراءه) : بس وحده
سمر : بايوووووووو
عبدالرحمن : هههههههههههه خلاص الأيام بينا
سمر : لا تمر بكره
عبدالرحمن : لا لا خلاص أنا وعدت
سمر : ههههههههه طيب تصبح على خير
عبدالرحمن : تصبحين على خير

عبدالرحمن حط الجوال على الطاولة وابتسم واهو يحط يده خلف رأسه أنضرب الباب تعدل عبدالرحمن


عبدالرحمن : ادخل
ضاري : السلام عليكم
عبدالرحمن : وعليكم السلام (طالع لوجه ضاري ) ما سويتها
ضاري : ههههههههههههه وش
عبدالرحمن (غمز له) : اللي بالي بالك
ضاري : أنا مو مثلك قليل أدب وجريء
عبدالرحمن : خساره الرهان
ضاري (جلس جنبه) : بصراحه كنت بنفذ الرهان وبسوي مثلك بسمر المسكينة بس تراجعت
عبدالرحمن : ليه
ضاري (أبتسم بحب) : براءة
عبدالرحمن (رفع حاجبه) : كيف
ضاري : بصراحه اليوم لما دخلت علي شفت بنوته تقول عمرها 8 سنوات طفله
عبدالرحمن : طيب قل لي وش صار
ضاري (يوقف) : اللي صار اليوم بقلبي محفور
عبدالرحمن : ضروي يالنذل قول لي أنا قلت لك
ضاري : أنت كنت تقولها بفخر كأنك محرر فلسطين مو بوسه
عبدالرحمن : مالت عليك
ضاري(يبتسم ) : أغصان الجنة أنا وحبيبتي يا رب
عبدالرحمن (يبتسم) : الله يهنيك معها ويهنيني مع الحبيبة
ضاري : أمين يالله تصبح على خير
عبدالرحمن : وأنت من أهله


دخل ضاري غرفته وغير ملابسه انسدح على السرير و سرح بأفكاره واهو يبتسم كل ما تذكر خوله اليوم

خوله دخلت المجلس واهي منزله رأسها كان بندر و ضاري موجودين

بندر : دخلي حياك
خوله : السلام عليكم
بندر وضاري : وعليكم السلام
ضاري (يوقف ويمد يده لها مدت يدها ومسكها) : كيفك
خوله(سحبت يدها منه بحياء) : بخير وأنت
ضاري : بخير
بندر (يوقف ) : أخليكم
ضاري : تسلم يا أبو نسب
بندر : من قلب عقدناك يوم الملكة
ضاري : بصراحه لما قلت لي بتصل بكل الشباب يحضرون كنت بتوطى في بطنك
بندر : ههههههههههههههههههه لا تخاف (طالع لخوله وبخبث واهو يبتسم) في ناس كانوا يقولون ( خلها صوته ناعم ) أنا ما صدقت أشوفه بس انتوا هادمين اللذات
مع وجهكم( شاف خوله تنزل رأسها بحياء وكمل ) وقالوا بعد لي لو كان هنا تطلعون أحسن وتخلونا لوحدنا يا أخي معاريس وش فيكم يالعذال
ضاري (انتبه لوجه خوله اللي يعطي ألوان من الحياء) : هههههههههههههههههههههههههه طيب روح وخلنا
بندر (همس لخوله بخبث) : قدها وأنا بنت سالم ما أبي منكم لا مساعده ولا شيء
خوله (بهمس واهي تصر على ضروسها) : هين يا بندروه بوريك هين
بندر : هههههههههههههه هين وهينين
ضاري(يجلس) : جلسي خوله
خوله (تجلس بس شوي بعيد عنه) : ................

ضاري يتأملها بفستانها البسيط كان لونه فيروزي بشريطه دانتيل على الرقبه المثلثه وعلى ايديه لونها ابيض ولابسه صندل ابيض جامعه شعرها الطويل على جنب

ضاري (أبتسم) : حلوه
خوله (ابتسمت ونزلت رأسها) : عيونك الحلوة
ضاري (قرب وجلس جنبها) : شوفي أنا مو غريب عنك يعني مو رجال غريب يعني سلام تصافح في اليد ما يمشي
خوله : ما فهمت
ضاري (مسك وجها بيده ورفعه له قرب واهو يبتسم) : يعني كذا
خوله (فتحت عيونها من قربه وهي ترجف) : ضاري
ضاري (ابتسم وباس خدها) : ما بسوي شيء سلام برئ
خوله (نزلت رأسها بحياء) : احم
ضاري : شكلك جاك خبر باللي سواه عبدالرحمن
خوله : عبدالرحمن وش سوى
ضاري (تجرأ ومسك يدها كانت بيضاء بالنسبة ليده اللي شوي سمراء) : مع سمر
خوله : لا محد قال لي أصلا ما تسولف لي ممكن تسولف للبنات بس أنا لا
ضاري : صدق
خوله : أيه بس وش سوى عبدالرحـ.. ( سكتت واهي ميته حياء لما باس يدها)
ضاري (ألتفت لها ومسح على شعرها) : ما شاء الله تدري انك حلوه
خوله : أ..
ضاري (حط إصبعه على شفايفها) : أشششش لا تقطعين تأملي ودي أتأملك وارسم صورتك في قلبي
خوله (تأملت عيونه شافت كلام كثير كلام حب كلام حلو) : ..................
ضاري : ليه كنت رافضه الزواج
خوله (استغربت) : كيف عرفت
ضاري : وصلني كلام
خوله : من من
ضاري : من أين كان ليه
خوله (سحبت يدها في حضنها ونزلت عيونها لأيديها) : أسباب خاصة
ضاري : خوله
خوله (على نفس الوضع) : ..............
ضاري : عرفت أن تقدم لك أفضل الرجال عيال أغنياء ودكاترة ومحامين ومسئولين والكل يتمنى يناسبكم لطيب أصلكم و نسبكم اللي يشرف صح إني أنا من فزت فيك واحمد الله اللي أكرمني بهذا الشيء بس ودي اعرف اللي كبرك متزوجين
خوله : أنا ما فيني عيب بس العيب في تفكيري
ضاري : أمك الله يرحمها
خوله (رفعت نظرها له وعقدت حواجبها) : وش تقصد
ضاري : عرفت إن أمك توفت وأنتي صغيره وان أختك أم بندر هي ربتك ما قصرت بس مرض أمك عقدك صرتي تخافين يحصل مثلها لك ولعيالك لو تزوجتي
خوله : من قال لك كل هذا كيف عرفت
ضاري : اللي يحب شخص يحب يعرف كل شيء عنه
خوله : أبوي
ضاري : .......................
خوله : أبوي صح محد يعرف عن هذا الشيء غيره بس كيف يقول لك
ضاري (قرب منها وحوط خصرها لما شاف عيونها اللي دمعت) : أنا ما أبيك تزعلين أبي تفتحين قلبك لي
خوله : ما أبي أتكلم
ضاري : خوله تعرفين إن أبوك قبل نملك أخذني للمجلس وكان يوصيني عليك حسيت أن بيبكي و اهو يقول خوله هي حياتي خوله الغالية بنت الغالية الله يرحمها
خوله (دمعت عيونها وغطت أيديها بوجهها) : هو حياتي ودنيتي وكل أهلي وناسي
ضاري (ضمها له) : اهدي أنا أسولف معك ما أبي أبكيك
خوله : ................
ضاري (في نفسه) : مالت علي لازم أجيب بسيرة أبوها وأنا اعرف بمعزته عندها ياااااااااليل لو يدخل ولد أختها والله يذبحني يحسب سويت شيء لها كيف أسكتها
خوله : ..................
ضاري (همس في أذنها بخبث) : أنتي في حضني وأنتي دنيتي وحياتي واحبك

حس أنها هدت عن البكي أبعدها بشويش ومسح خدودها المحمرة وهي مستحيه منه ومن اللي صار

ضاري (مسك أيديها) : طالعي لي (رفعت عيونها له) خوفك من الزواج شيء بقلبك بس يعني المرض اللي صاب أمك مو وراثي موتها أمر الله وأنتي كل هذي السنوات رافضه الزواج ومسببه قلق لأبوك وتفكيره كله معك قال لي تكفه يا ضاري خوله بعيونك وأنا قلت صارت عيوني أنا يا خوله حبيتك (شاف بعيونها تساؤل متى) تتساءلين متى صح (شافها هزت رأسها بنعم) تذكرين المزرعة لما جيتوها وسالفة الكلب (شاف ابتسامه على شفايفها) بهذاك الوقت شفتك أول مره أشوفك ملاك نايم صح كان مغمى عليك وبشاير كاشفه وجهك بس حلوه سحرتيني بس سحر حلال مو ضد شريعة الله حبيتك وملكتي قلبي كنت رافض الزواج (ابتسم يوم شاف صدمتها) أيه شفتي الصدف كنت رافض وصل عمري 30 سنه ورافض رغم تصميم أمي وإلحاحها إني أتزوج بس رافض الفكرة ما أساسها ولما شفتك مت مت آخذك رحت بنفسي لامي بدل ما كانت هي تجي لي وتقول شفت بنت فلان وعلان وش رأيك نخطبها لك قلت يمه أبي أخطبها أبيها وما أبي غيرها وتم النصيب فينا أشياء متشابهه
خوله : وش
ضاري (مسح على خدها) : أثنينا رافضين الزواج والله قسمنا لبعض أثنينا أيتام لا أمهات بس لنا أباء
خوله : صح
ضاري : تعرفين عيونك حلوه (شافها نزلت عيونها تجرأ وقرب لها وباسها بين عيونها) أخذتي القلب والعقل يا بنت سالم
خوله : .....................

ضاري لازال على فراشه واهو يتذكر لما باسها بين عيونها وكيف استحت منه أكثر خاف يتجرأ مثل عبدالرحمن ويتزعل منه أخذ جواله وأرسل لها رسالة وحط الجوال وطفى النور واهو يتذكر عيونها خدودها شفايفها بلون التوت ويحلم فيها


بوسه في تالي الليل
اهديها لك بالحيل
ومضمونها وصيه
تقول تصبح على خير



خوله كانت على فراشها لما وصلها المسج فتحت النور وقرأته استحت من كلمه بوسه وحطت أيدها بين عيونها مكان ما باسها وحمرت خدودها فكرت ترسل له شيء واهي مو عارفه وش ترسل وفتشت في جوالها لقت مسج حلو يصلح له أرسلت له وباست الجوال وطفت النور


نفس الشعور اللي تحسه وتطريه..
في داخلي نفس المشاعر والإحساس..
الشوق فيني لو تعدهـ وتحصيه..
تتعب ولاحصلت للشوق مقياس..
لو شفت قلبي كيف يرفع لك أيديه..
عرفت قدرك غير يالغالي عن باقي الناس..

ضاري كان على سريره بينام بس سمع صوت مسج تعدل وفتح النور أخذ جواله وقرى المسج ابتسم بحب لها وأرسل لها رساله

والله يا لولا الحياءأني لزين لا آضمه ,,
وأسمعه شهقةٍ من قلب شفقاني ,,
الحب بلوى ومنه النفس ملتمه ,,
وش حيلتي والغضي دمي وشرياني ,,
جسمي يروح ويجي والقلب من يمّه,,
القلب عنده يبيه ولا يبي ثاني,,
أقسم بربي وأنا لي مذهب وذمّه,,
لآعيش أحبه ولو حبه عليّ جاني,,

انتظر مسج منها بس ما أرسلت قرر يتصل رن الرنة الأولى الثانية سمع صوتها

خوله : هلا
ضاري : هلا وغلا فيك نوم
خوله : لا
ضاري : وأنا طار النوم ودي أسولف
خوله : سولف
ضاري (أبتسم ) : تسهرين كذا وتصحين متأخر
خوله (طالعت ساعتها) : تو الناس الساعة بعدها 11 ونص ونص ساعة ما تضر
ضاري : أوكيه نسولف نص ساعة

اللي ما حسبوه ضاري وخوله أن السوالف لما تبدأ وتكون حلوه ومن قلوب عاشقه ومحبه تنسي الوقت والزمن والدنيا ^_^



------------------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 06:14 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت مي ..

كانت جالسه على سريرها تفكر في اللي صار لها اليوم وقفت واتجهت للمرايه كان خدها محمر كثير ومورم

مي : وش أسوي بكره لو لاحظوه أكيد بيشوفنه البنات واضح اسكت ولا أقول لبندر بندر لو عرف والله يذبحه (مسكت رأسها) أبي شاي

اتجهت للمطبخ شافت علبة الشاي فاضيه

مي : أفففففففف أبي شاي (طالعت للساعه 11 ونص) لا تو الناس أكيد ما جاء للحين انزل أجيب من عند مريم شاي سطام ما يرجع هذا الوقت دايم يتأخر

أخذت العلبة ونزلت السلم بشويش كانت الدنيا ظلمه نزلت على أطراف أصابعها وقلبها يضرب من الخوف لا يرجع ويعرف واهو محذر إذا كان عند مريم ما تنزل تحت هي ما تعرف ليه دخلت المطبخ وأخذت ورق شاي وطلعت السلم تتسحب مثل ما نزلت بس وقف لما شافت الباب ينفتح ويدخل سطام تشنجت عن الحركه لما شافته ما كان من الخوف بقدر ما كان من الصدمه شافته يوم يدخل شكله مو طبيعي كان شماغه على كتفه ويترنح ويغني

سطام : بوس الواو

مي خافت من حالته كان مبهدل بلعت ريقها وهي تشوفه يتجه للسلم كان الضوء خافت وشكله مو مركز شافت باب غرفة مريم ينفتح واتجهت لسطام مسكت يده وهي ما انتبهت لمي في آخر السلم

مريم : وين رايح
سطام (طالع لها) : وش تبين
مريم : وش أبي تبي تروح لمي كذا
سطام (يطالع لنفسه) : وش فيني أهبل
مريم : يا حظي والله لو تشوفك بهذي الحالة لتهبل فيها
سطام : أبعدي عني لا كف خليني أروح للحلوة البنوته
مريم : أنت ناسي اليوم يومي
سطام : ما أبيك يالعجوز (ترنح وجلس) أبي دلوعتي
مريم : دلوعتك لو شافتك سكران لتنفضح
مي (حطت يدها على فمها لا تشهق وعيونها تدمع ) : ......................
سطام : أبي مـــــي
مريم : يا ويل مي منك حرام عليك اليوم تضربها والبنت ما تتحمل ضربتين في الرأس توجع مديت يدك عليها وتجيها تالي الليل سكران انت مو قلت تركت الشرب لييييييييييييييه رجعت له
سطام (يوقف ومريم تسنده) : هي السبب
مريم : السبب بشنو
سطام : تقول تبي تهجرني ما اقدر على بعدها أموت
مريم (تتجه معه لغرفتها) : تهجرك لو شافتك كذا سكران أنا يالله يالله اليوم هديتها وقلت لها ما تقول لأحد وكلمتها انك بتتعدل تقوم تصعد لها كذا لا بتهدم كل شيء
سطام (باس خدها) : إيه تكفين كلميها كل اللي تبي أسوي لها بس لا تبعد عني
مريم (دمعت عيونها) : كلامك يذبحني وأنت ما تحس
سطام (والخمر مسيطر عليه) : موتي عادي يالعجوز بس مي حبيبتي تبقى
مريم : لا حول ولا قوة إلا بالله تعال بس ندخل قبل تشوفك

مي تسندت على الجدار ودموعها على خدها وهي تتذكر كلامهم دخلت غرفتها وحطت الشاي على الطاولة وما حست بنفسها إلا راميه نفسها على السرير ضمت وسادتها لها

مي : سكران سطام سكران لا ليه صلاه ما يصلي سكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان (حست بضيقه من الصدمة) لا لا ما اقدر أتحمل أعيش معه لا لا (بكت وهي تتذكر شكله تسمع كلامه وكلام مريم يرن في اذونها غطت اذنيها ) لااااااااااااااا حراااااااام سكراااااااان آآآآآآآآآآآآآآآه يا مي يا حظك السيئ طووووووووووول عمري منحوسه ما عمري راح أعيش يوم زين لازم اتعب لازم أبكي لازم لازم أعيش من سيء لأسوء لييييييييييييييييييييييييييه ياربي ليه تعاقبني كذااااااااااااااا آآآآآآآآآآآآآآآآه

بكت وهي تضم الوساده لصدرها وترتجف من تذكر شكله وحالته لين نامت ولا حست بنفسها والدمع على خدودها


------------------------------------

نعود لجده ..

من رجع صالح وشاف نجود نايمه وظهرها له قرر ما يزعجها ووقت الجوال على صلاة الفجر بس النوم جفاه وانسدح على السرير وأخذه الوقت في التفكير لين أذن المسجد هلل وكبر مد يده وهز كتف نجود

صالح : نجود نجود
نجود (تتعدل وبعيونها النوم) : هلا وش فيه
صالح : أذن المؤذن (انتبه لعيونها المورمه) بروح أصلي وبعدها بطلع للمطار
نجود : قلت مطار ولا يتهيأ لي
صالح (يقوم من السرير وتجه للدولاب) : ايه المطار بسافر الرياض
نجود (توقف وتتجه له) : ليه في شيء صاير
صالح (يطلع جوازه) : لا بس قلت لك ملكة اخوك والبتول اليوم
نجود : وش دخلك
صالح : بكون الشاهد
نجود : ما قلت لي انك تبي تسافر
صالح : حصل الأمر فجأة
نجود : كيف فجأة
صالح : طلبني سلطان أكون الشاهد واهو تكفل في التذكرة ووصلتني أمس ما كنت مؤكد أسافر
نجود : ما تقدر يعني على الأقل تعطيني خبر
صالح (يلبس ثوبه ويآخذ شماغه) : رجعت وكنت نايمه ما حبيت اصحيك لانك صرتي عصبيه وما تعرفين تتفاهمين بس تعصبين
نجود (كتفت أيديها) : اها ما حبيت تصحيني بس عادي أتفاجئ
صالح : اللي صار بطلع للمطار توصين على شيء
نجود (تتجه للحمام) : سكر الباب وراك وأنت طالع من البيت

دخلت الحمام وسكرت الباب وجلست على الأرض البارده وهي تسند الباب بظهرها ونزلت دموعها

نجود (بهمس وهي تضرب رأسها بشويش في الباب) : مستهتر مستهتر طول عمرك مستهتر آآآآآآآآآه كل شيء عندك ببرود وتفسيراتك للأمور على كيفك

سمعت ضرب على الباب وسكتت ودموعها على خدها

صالح : نجود
نجود : ........................
صالح : نجود ردي علي
نجود (عضت على شفايفها لا يسمع شهقاتها وهي تفكر) : لو أنك تفهم سبب تغيري كان عرفت إني حامل بس أنت ما صرت تحس في نجود همك بس شغلك وعيالك بس نجود مجرد زوجه وبس نسيت الحبيبه نسيت يا صالح تغيري وشكلي ما لاحظت حتى حملي ولا اهتميت صرت بارد في تعاملك تسهر او تطلع بس قليل تجلس معي آآآآآآآآآه
صالح : طلعي بتكلم معك
نجود : روح
صالح : ما اقدر أروح وأنتي كذا
نجود : روح
صالح : نجود
نجود (ضربت الباب بعصبيه) : رووووووووووووووووووووووووووووووح آآآآآآآآآآآآه ما أبي أتكلم معك سو اللي تحب ما راح أقول شيء ولا اعترض أصلا أنت وش يهمك
صالح : نجود

نجود وقفت و فتحت الدش وجلست في المسبح والماي على رأسها تحس بحرارة بجسمها ودموعها على خدها وهي تسمع ضرباته على الباب وبعد فتره توقفت الضربات عرفت انه طلع للمسجد ومنها للمطار كانت 5 دقايق كفيله تطفي النار في جسمها من القهر والألم ومن البرود اللي صاير في حياتهم كله عصبيه كله لا مبالاه وكله غضب نامت البارح وهي تبكي واهو ولا هنا راجع متأخر وهي تعرف انه يتجنب المواجهة معها دايم حلول صالح الهروب من المواجهة


صالح اللي طلع من المسجد وأهو يذكر الله ويستغفر ويهلل اتجه للمطار بسيارته ويفكر في نجود وحالتها اللي متغيره مو فاهم ليه صايره عصبيه وش فيها قليله صبر وصل للمطار وشاف عبدالله ينتظره سلم عليه واتجهوا يأخذون كوفي الصبح على ما ينادون على موعد الطيارة وصالح يسولف مع عبدالله بس يسرح في نجود يتصل بس ما ترد عليه يعرف أنها رافضه ترد عليه سمعوا نداء الطيارة واتجهوا لها قفل جواله وقرر يتصل أول ما يملكون لسلطان عشان يبشرها

نجود كانت في غرفتها وتسمع صوت جوالها بس ما تبي ترد عليه واهي جالسه على سريرها تفكر فيه وفي حملها وفي حياتها اللي صارت مشاكل صحاها من سرحنها صوت الخدامة

نجود : شنو
مليكه : محمد واحمد وحمد ما يفتح باب
نجود (طالعت للساعة ) : الساعة 6:30 وقت المدرسة
مليكه : هو يقول لا ما فيه مدرسه
نجود (ترمي الغطاء) : وش فيهم (اتجهت لغرفة عيالها وضربت الباب) محمد افتح الباب
محمد : لا
نجود : وش لا
محمد : ما أبي افتح الباب
نجود : حمد احمد افتحوا الباب
محمد : محد يفتح الباب المفتاح معي
نجود : طيب وش فيه ليه ما تفتح
محمد : ما نبيكم
نجود : من تقصد
احمد (بعصبيه) : أنتي وبابا
نجود (انصدمت ) : وش
حمد : أيه أنتو كله هواش كله معصبين
نجود : ....................
احمد : من راحت عمتي وبتول صرتي مع بابا تعصبون
محمد : وبابا صار كثير يزعلنا كثير ما يسمع لنا ولا يجلس معنا كله برا
حمد : وأنتي كله تبكين كله بغرفتك ما تعرفين وين إحنا أكلنا شربنا نمنا كله مليكه تشوفنا
محمد : البارح ولا واحد فيكم جانا نمنا متغطين ولا لا
أحمد ومحمد وحمد(بكوا) : مااااااااااااااااا نحبكم
نجود (دمعت عيونها وجلست على الأرض قدام باب الغرفه وهي مصدومه) : ما تحبونا
محمد : نحبكم قبل بس ألحين لا
حمد : أبي نكون مثل قبل
أحمد : ليييييه
محمد أحمد وحمد : مااااااااااااااااااااااااا نحبكم

نجود حست الدنيا تدور حولها وهي تسمع كلام عيالها وتحس فيهم يبكون وتسمع شهقاتهم و هي نفسيتها تعبانه والبارح ما اكلت واليوم كلموا عيالها عليها غابت عن الوعي ومليكه مسكتها قبل تضرب رأسها بالرخام

مليكه (بخوف) : مدااااااااااام

محمد واحمد وحمد بس سمعوا مليكه تصيح في اسم أمهم فتحوا الباب وشافوا أمهم طايحه بين أيدين مليكه ركضوا لها وضموها وهم يبكون ومليكه تبكي وهي مسكتها مو عارفه وش تسوي


محمد واحمد وحمد : مااااااااااااااااااااااااااااماااااااااااااااااااا اااااااااااااا



-----------------------------


في الكليه ..


سمر ووضحه وبدور ودلع متجهات للمحاضرة ...

سمر (تتثاوب) : اففففف نعسانه
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : بنات بليز ترى مالي خلق تريقه وتعليقات سخيفه
دلع : محد قالك لك اسهري مع الحبيب
سمر : بكيفي جلست ساعة أترجى فيه بليييييييييييييز بنام واهو من شرط لشرط
وضحه : اهو عاد ما قصر استغل الفرص
سمر : موووووووت والله ما خلاني لين وعدته اتغدى معه اليوم
بدور : يا ويلك هههههههههههههههههههه
سمر : شنو يا ويلي انا ما وافقت لين وعدني ما يسوي شيء
وضحه : بعد الملكة ما ينضمن
سمر (وقفت ) : لا تخوفني عاد بنكون لوحدنا
دلع : كان خليتي الغداء يا في بيتهم يا بيتكم عشان ما تتركين له مجال
سمر : عاد اللي صار ألحين وش أسوي
وضحه : سوات الله ابرك هههههههههههههههههه
سمر : لا بنات مو تخوفوني وبعدين تخلوني كذا
دلع : والله لو محرم لكم كان رحت وخربت عليه بس أخاف يشوفني ويطلقك ويأخذني
سمر (ضربتها على كفتها بعصبيه) : وجع فال الله ولا فالك طيب وش أسوي
بدور : شوفي لك احد محرم
سمر : وش محرم يعني اخوي سالم آخذ
وضحه : عشان يذبحك سالم معروف مقالب وحركات ما يتحمل عبدالرحمن
سمر : طيب كيف ( فكرت وفكرت ) افففففففففف ما فيه احد
دلع (ضربتها بشويش مع كتفها وابتسم بخبث) : شوفي من هناك
سمر (ألتفت وابتسمت) : جبتيها
وضحه : هههههههههههههه لا حرام والله بتضرب فيوزاته المسكين
سمر : بروح أقول لها وارجع لا تروحون ( عطت كتبها للوضحه واتجهت لهاجر) هاي
هاجر وهديل: هايات
سمر : كيفكم صبايا منيحين
هديل : منيحه
هاجر : منيحين كتر خير الله وأنتي يا مرت عمي كيفك
سمر : منيحه بس بطلب منك خدمه
هديل : طيب أخليكم
سمر (تمسك يدها) : لا خليك عادي
هاجر : وش فيه
سمر : بصراحة عمك عازمني على الغداء
هاجر : طيب
سمر : وانا بعزمك معنا
هديل : ما شاء الله غداء ببلاش
هاجر(طالعت لسمر) : ليه
سمر : شنو
هاجر : ليه
سمر (أبتسمت ) : محرم
هاجر : هههههههههههههههههههههههههه
هديل : وش فيكم
هاجر (ألتفت لهديل) : حمايه قصدها مو واثقة بعمي
سمر (أستحت ) : هاجر
هاجر : ههههههههههههههه لا خطيرة الفكرة طيب عمي يعرف
هديل : شكله ما يعرف
سمر : ههههههههههههه لا
هاجر : امممم مدري
سمر : بليييييييييز هجوره
هاجر : يعني عمي ما اقدر أخون فيه
سمر : يوووووووه عاد النذالة بدأت خلصني
هاجر : مدري ( شافت سمر بتروح مسكت يدها) هههههههههههه تعالي موافقة
سمر (بفرح) : جد
هاجر : إيه ونااااااااااسه بشوف وجه عمي بينجلط
سمر وهديل : هههههههههههههههههههههههه
سمر : الساعه 12 ونص
هاجر : عندي محاضره بس بسحب عليها لعيونك
هديل : قولي للنذالة مو عيونها
البنات : هههههههههههههههههههههههه
سمر : اوكيه سي يو عندي محاضره
هديل وهاجر : سي يو
سمر (توصل لبنات واهي تبتسم ) : تم
دلع : وافقت
سمر : ما صدقت هههههههههههههه
وضحه : حرام عبدالرحمن بيكره نفسه
البنات : هههههههههههههههههههههههه
بدور : بس قولي لي إذا رجعتي وش صار
دلع : وووووه وش ينطرني للعصر بعرف
سمر : برجع أنام لا تنتظروني
بدور : أذبحك أنا ما راح أنام لين تتصلين علي
دلع : حتى أنا
وضحه : أنا أبي اعرف شعوره لما يعرف ان هاجر معكم
البنات : هههههههههههههههههههه
بدور (تطالع ساعتها) : المحاضرة تبي تبدأ ومي للحين ما وصلت
سمر : مدري تأخرت بتصل عليها ( طلعت جوالها ورن ورن ولا احد يرد) ما ترد
وضحه : اتصلي مره ثانيه
سمر (ترجع تتصل) : طيب (بعد انتظار) ميوووه
مي (بصوت كله نوم) : هلا سمسم
سمر : صباح الخير صح النوم يا كسوله
مي (تتعدل) : سوري قلبي صباح الورد
سمر : سحبتي على الكليه
مي : راحت علي نومه
سمر : والمحاضرات
مي : ما اقدر احضر بنقلها منك بعدين
سمر (ابتعدت عن البنات شوي) : وش فيه صوتك
مي : مافيه
سمر : مي وش فيك
مي : تعبانه شوي
سمر : سطام
مي : زعلنا من بعض بس
سمر : بس زعل
مي : أيه
سمر : صوتك مو عاجبني
مي : عشان توني صاحيه معليه قلبو بأخذ دش وأروح بيت أمي
سمر : زيارة
مي : إيه وش رأيك تطلعين من الكلية وتجين نتغدى هناك
سمر : معليه عبدالرحمن عازمني على الغداء برا
مي (بخيبه) : اها
سمر : فدييييييييييتك يالله تبين شيء محاضره تبي تبدأ
مي : لا سلمي لي على البنات
سمر : اوكيه مع السلامة
مي : مع السلامة

مسكت رأسها يوجعها رمت الجوال على السرير وطالعت الساعة 9:30

أخذت المنشفة وحطتها على كتفها اتجهت للدولاب طلعت لها تنوره لنص الساق فوشي وبلوزه نص كم من الصدر واليدين مزموم لونها ابيض اتجهت لدرج التسريحه وفتحته طلعت لها بروش لونه فوشي افتح من لون التنوره بشويش وحطته على السرير جنب ملابسها واتجهت للحمام تأخذ لها دش تحس جسمها يوجعها وعيونها مورمه أخذت دش سريع وطلعت لابسه الروب قربت من التسريحه وهي تنشف وجها رمت المنشفة أخذت جوالها وراحت للمطبخ دخلت وطلعت لها نسكافيه تحس بصداع قويه تبي أي شيء يخففه سوت لها نسكافيه وجلست في المطبخ تشرب رفعت الجوال واتصلت

مي : ألو صباح الخير
الأم : صباح النور هلا مي كيفك وكيف رجلك
مي : بخير
الأم (ما عجبها صوت بنتها) : وش فيك
مي : تعبانه شوي راسي مصدع وكبدي توجعني
الأم (بفرح) : حامل
مي (بصدمه) : حامل
الأم : أيه وش فيك
مي : لا مو حامل
الام : وش عرفك هذي أعراض
مي (تقاطعها) : يمه ماني حامل افهمي
الأم : أها زين طيب وش فيك
مي : متضايقه شوي ترى اليوم بجي اتغدى عندكم
الأم : الله يحييك
مي : ويبقيك يالغاليه أبي ترسلين لي السواق بعد ربع ساع
الأم : برسله لك بس وين سواقكم

مي ما تبي احد يعرف أنها تبي تطلع تخاف مريم تتصل على سطام ويرفض

مي : طالع مريم مأخذته وما راح ترجع مبكر
الأم : خلاص برسله لك
مي : ميثه ما جت لكم
الام : قبل يومين بس
مي : مشتاقه لها بتصل أشوف اذا تقدر تجي ولا لا
الأم : خلاص اتصلي عليها بتفرح بشوفتك
مي : خلاص بتصل وأقول لها توصين على شيء
الأم : سلامتك
مي : الله يسلمك مع السلامة
الأم : مع السلامة
مي (سكرت الجوال من أمها واتصلت بميثه ابتسمت) : هلا بأحلى صوت سمعته
ميثه : يا هلا وغلا
مي : كيفك
ميثه : مشتاقه لك
مي : وأنا اكثر ميثه
ميثه : لبيه يا قلبي
مي (دمعت عيونها) : محتاجه لك
ميثه : وش فيك
مي : تعبانه
ميثه : تبين اجيك خالد هنا بقول له يجيبني لك
مي : لا بروح بعد شوي بيت امي تقدرين تجين
ميثه : لعيونك أقدر خلاص بقول لخالد يوصلني بيت امي
مي : لا تتأخرين
ميثه : لا
مي : طيب بخليك بروح البس مع السلامة
ميثه : مع السلامة

ميثه نزلت الجوال حضنها وحست قلبها يوجعها صوت مي ما اعجبها بس صحت من تفكيرها بيد على كتفها رفعت نظرها وابتسمت

خالد : من اللي اتصل وأخذك مني
ميثه (وقفت) : محد يقدر يا خذني منك
خالد : شفتك خذتي الجوال وطلعتي
ميثه : هذي نغمه مي وما حبيت ازعجك طلعت اكلمها
خالد ( حط ايديه على كتوفها) : بعيونك كلام
ميثه : بروح لاهلي مي طلبت نتقابل هناك
خالد : بس
ميثه(حطت يدها على فمه) : عارفه إن متواعدين نتغدى برا وأنت مآخذ أجازه عشان كذا بس والله صوتها مو عاجبني ومن زمان ما شفتها
خالد (مسك يدها وباسها) : وأنا
ميثه : معليه حبيبي
خالد(بأسلوبي طفولي) : ميوثه ما ابي أقابل فهد على الغداء يغث
ميثه : هههههههههههه حرام عليك
خالد : ميثه تكفين لو خليتني هنا وفهد فيه انتحر إنسان ما يعرف الجد كل الناس غلط وانا صح
ميثه : انت وش دخلك فيه أكل وبس
خالد : تنسد نفسي منتي فيه
ميثه (تبتعد عنه متجه لغرفه) : عادي أعطيك صورتي وتحطها في جيبك كل ما انسدت نفسك طلعها وشوفها تنفتح نفسك
خالد : وووول شايفتني جمال الردهان في بيوت من ثلج طول الوقت امسكها وأقول ميوثتي قبولتي مثل تبولتي قبولتي
ميثه (تطالع له) : تصدق تشابه له بس أنا احلى من تبوله
خالد : انتي احلى من تبوله والحمص والفتوش بس خلي بعد الغداء تروحين
ميثه : خلودي بس اليوم
خالد (يجلس على السرير ويتربع) : طيب نروح ألحين
ميثه (تطالع الساعة) : تتكلم بصدق احد يتغدى الساعة 10 الصبح
خالد : لا نروح نفطر على الأقل وقت الغداء أكون شبعان حسي فيني
ميثه : ما تلاحظ صاير دلوع
خالد : من حقي اتدلل
ميثه : والحين
خالد : اجلي الروحه لبعد الغداء
ميثه (تجلس جنبه) : طيب اكلم فهد واطلبه وأوصيه ما يقول شيء ويسكت
خالد : ما اضمن
ميثه : يا ربي والحل
خالد : .......................
ميثه : طيب شوف نروح ونتغدى عند أهلي أنا وأنت عاد هنا مالك عذر
خالد : موافق
ميثه (طالعت له بنص عين) : خلودي لحظه فهد مو هنا كيف تقول بيتغدى هنا
خالد(أبتسم بخبث) : بصراحه ما أقدر ابعد عنك وفهد عذر ولا انا اقدر اعطيه كف اخليه ينطم
ميثه : تعطي فهد كف هههههههههههههههههههههههه
خالد : شاكه في قدرات زوجك (مد يده لها) شوفي عضلاتي
ميثه : لا لا مصدقه هههههههههههههههههههههه
خالد : وليه تضحكين
ميثه : من يقدر على فهد محد يقدر عليه
خالد : بهذي صدقتي جني هالولد
ميثه : طيب (وقفت) ما في غداء عند اهلي
خالد (مسكها) : لا لا وربي ما تروحين
ميثه : خلودي
خالد : ما فيه
ميثه (ألتفت له) : بلييييييييز
خالد : ...............
ميثه : والله لي زمان مع مي وودي اجلس معها ولما تكون انت موجود انشغل فيك
خالد : يعني ما تبيني
ميثه : أبيك واحبك واشتاق لك بس مي حاسه فيها شيء كبير
خالد : على شرط
ميثه(تأشر على عيونها) : عيوني لو تبي ترخص لك
خالد(باس عيونها وبحب وصدق) : تسلم العيون وصاحبتها أبي السهرة اليوم صباحي
ميثه : ههههههههه بس
خالد : مو تقولين راجعه تعبانه بنام وتخليني لوحدي
ميثه : يا قلبي انت لا بعوض لك الغداء بعشاء
خالد : تم يالله لبسي ولبس ونروح عشان ما تتأخرين على مي
ميثه (باست خده وضمته) : الله لا يحرمني منك
خالد : ولا منك (ضمها له) ميثه
ميثه : لبيه
خالد : روحي لبسي لا أهون عن الروحه
ميثه(طالعت له) : ليه
خالد (همس لها) : لا تعذبيني روحي
ميثه (ابتسمت وهي تبعد) : هههههههه 5 دقائق بس
خالد : طيب (خالد يطالع لها وهي متجه للدولاب وفي نفسه) الله لا يحرمني منك والحمد لله اللي وفقنا ورجعنا لبعض والله يكرمنا ويعوضنا عن الجنين اللي فقدنا

ميثه ما أخذت 10 دقائق بلبس وخالد لبس ثوبه ولبس شماغه وطلع معها ركبوا السياره واتجهوا لبيت اهل ميثه وصلت ونزلت وودعت خالد ولما وصلت للباب شافت سياره سايقهم توصل وشاف مي تنزل قربت منها وسلمت عليها

ميثه : خلينا ندخل
مي (يدها خلف ظهر ميثه) : خلينا ندخل
ميثه (لما دخلت كشفت نقابها) : مشتاقه لك
مي (تكشف نقابها وتظم اختها) : وانا اكثر
ميثه : وش فيك
مي : خلينا ندخل ونتكلم

ميثه ومي دخلن وشافوا أمهم في الصالة قربن وسلمن عليها

ميثه : يمه وش فيك
الأم : ما شفتوا الجوهره لما وصلتن
مي : لا وش فيها
الأم : الجوهره راحت لبيت اهلها
ميثه ومي(بصدمه) : شنوووو
الأم : لا حول ولا قوة إلا بالله أخوك إنسان ما ينطاق والبنت ما عادت تتحمل
مي : وش صاير بينهم
الأم : أخوك يشك فيها
ميثه : يشك ليه شايف شيء عليها
الأم : لا والله بس عيال الحرام ما يخلون لعيال الحلال شيء مو هاين عليهم يخلونهم مرتاحين
مي : كلمتيها
الأم : جتني الصبح واستغربت ما داومت قالت لي اليوم أخذت طبية ولما قلت لها وش فيك شكت لي قالت انتي حسبت امي وما ترضين اللي يصير وحكت لي أشياء والله إن أخوك زين ما جلطها كنت احسب انهم بخير وما دريت انهم في عذاب وان اخوك معذبها محول حياتها جحيم ما قدرت امنعها تروح لأهلها قالت تكفين خليني ارتاح كم يوم محتاجه ابعد ما قدرت
مي : وبندر يدري
الأم : لا طلعت بعد ما طلع
ميثه : اخذت اغراضها ولا طلعت عادي
الأم : شفت معها شنطه صغيره الظاهر كم يوم
ميثه : الله يصلح بينهم
مي (بحزن) : من شاف بلاوي غيره هانت بلاويه يحسبون ان الشك أكبر همهم
الأم : وش فيك
مي (طالعت لامها ودمعت عيونها) : ليه كان يشك كان يهون
الام (قربت لها) : وش فيك
مي(دموعها على خدها) : تعبانه
الأم (تأملت وجها) : وش فيه خدك
ميثه (تقرب لوجه مي) : هذي ضربه سطام ضربك
مي : سطام ضربني ايه
ميثه (بعصبيه) : جعل يده للكسر
الأم : ليه ضربك
مي : كنت اقول له عن الصلاه وعصب علي
الأم : اكيد رفعتي صوتك عليه اعرفك
ميثه : يمه
الأم : سكتي انتي هاه مي استفزيتي سطام صح
مي : يعني همك رفعت صوتي ولا همك ضربني ولا ما يصلي
الأم : لا بس الحرمه السنعه تحترم رجلها
مي : انا احترمته بس
الأم : لا بس ولا شيء كان ممكن تنصحين وتتفاهمين معه
مي (تضحك بألم) : هههههههههههههههههه طيب هذا اتفاهم معه والخمر
الام وميثه(بصدمه) : خمر
مي : أيه خمر مو تقولين رجال زين مو اكدتي لي يا يمه طلع رجال ما يعرف ربه ما يصلي وخمااااار
الأم : متاكده
مي : بعيوني شفته (بكت) بعيوني شفته البارح راجع سكران يترنح
الأم : .................
ميثه : حسبي الله عليه
مي (تقرب لامها) : ألقي لي حل وش اسوي وش بيكون شكلي قدام الناس ما يعرف ربه وخمار
الام : اصبري
ميثه (ألتفت بصدمه ) : شو اصبري هذا يطلقها
الأم (ألتفت بعصبيه) : وش يطلقها اختك ما صار لها إلا شهر متزوجه وش بيقولون الناس عنا
مي (بعصبيه) : وش بيقولون الناس ولعنتهم المهم انا حياتي
الأم : مالك شر انتي تقدرين تغيرينه وتوجهينه لطريق الصح طريق ربه
مي : اعدله يعني
الأم : أيه احتسبي الاجر فيه وجهيه ولك حسنات
مي : يمه أنتي همك ما اتطلق مو همك شيء ثاني
الأم : الطلاق صعب وسالفة السكر والصلاة مقدور عليها
ميثه : يمه مي مو مسؤوله عنه توجهه إذا اهو رجال عمره 35 سنه ما تعدل تجي وحده توها داخل 20 سنه تمسك يده وتوجهه
الأم : ميثه هذا زوجها وإذا وجهته لطريق الصح ما هو خطأ
مي (وقفت وهي تبكي) : أنتي مو هامك شيء بس الطلاق لا لا لا انا تعبااااااااااانه ورجوع لسطام ماني راجعه مو بنت عبدالله اللي تأخذ خمار
ميثه (تشوف أختها تصعد وهي تبكي) : يمه بندر لازم يعرف ومي مالها رجعه له
الأم (توقف) : مالك دخل وبصراحه سالفة الخمر مو داخله مزاجي الظاهر اختك تألف
ميثه (توقف بصدمه) : قصدك تكذب مستحيل
الأم : تكذب ولا لا طلاق تحلم فيه وش بيقولون الناس والحريم بين المجالس عني بنتها مطلقه
ميثه : يمه لمتى وانتي تهتمين بالناس وآخر همك بنتك
الأم : أختك ما تعرف مصلحتها بعدها صغيره وإذا صدق ما يصلي نقدر نكلم أمه والخمر بكلم امه راح يتعدل بس مو سبب يطلقها عشانه
ميثه (هزت راسها) : مستحيل انتي تصدميني أروح اشوفها احسن

صعدت ميثه لغرفة مي ودخلت شافتها جالسه على الكرسي وتبكي قربت وضمت أختها لها وهي تسمع شهقاتها وقلبها يوجعها

ميثه (في نفسها) : يا قلبي دايم حظك منحوس قلت خلاص لقيتي الراحه بس الظاهر مهي مقدره لك آآآه يا مي كبرتي من الهم والوجع 20 سنه



______________________________________


في بيت ليالي ..

ليالي قررت ما تروح للكلية اليوم عشان تكون مستعدة نفسيا للجلسة مع جاسم نزلت وشافت أمها وأمها حمده جالسات قربت وباست رأسهن

ليالي (تجلس وتصب لها حليب) : ..............
الأم : وش فيك ما رحتي للكلية
ليالي : جاسم بيجي يتغدى عندنا وأنا أرد تعبانه قلت اجلس اليوم ما يضر
الأم حمده : ما عندك شيء مهم
ليالي (تشرب الحليب) : لا أبوي وناصر ومحمد وين
الأم حمده : في الشغل بس ناصر قال يستأذن مبكر عشان جاسم والغداء
ليالي (في نفسها) : اليوم بشوفك وبعرف ليه تتهرب مني ليه (حست فجأه بصداع ) آآه
الأم : بسم الله وش فيك
ليالي : رأسي (مسكت رأسها) آمممممم
الأم (مسكت رأسها) : وش فيك
ليالي : صداع شوي لا تحاتين البارح ما نمت عدل
الأم : ليه تاعبك شيء
ليالي : لا ( وفي نفسها) متعبني جاسم وحالتنا وش فيه مو طبيعي يالرجال
الأم حمده : ليالي
ليالي : هلا
الأم حمده : وش متعبك (شافتها نزلت عيونها) شوفي يا ليالي جاسم صح ولد اخوي واعرف إن أمه مدلعته لان الولد الوحيد والكل يبي يلبي له طلباته لين زاد الدلال والتدليل هو حياوي ايه ويستحي حتى من خياله مو معناه انه مو رجال لا اهو ونعم الرجال بس تصرفاته هي اللي تخرب عليه
ليالي : يمه جاسم من كان صغير كذا اعتقدت ان اذا كبر وشاف الدنيا يتغير بس نفس الطبع حياوي لدرجه تقهر مكالمات ما يرد علي ولا حتى يتصل ما احس انه زوجي لا يزورني ولا يكلمني
الام حمده : هذا مضايقك
ليالي : أبي احس اني بنت مثل كل البنات تتلهف له لوجوده لمكالماته بس ما احس اني تغيرت على وضعي متزوجه بس بدون احساس (حطت يدها على صدرها وغمضت عيونها ) أأأه
الأم (تقرب لها بخوف) : وش فيك
ليالي : احس بكتمه يمه
الأم (تمسح على قلب بنتها وهي تقرى عليها) : من التفكير اهدي حبيبتي
ليالي (توقف) : بروح اشرب ماي

اتجهت للمطبخ وشرب ماي وسندت راسها بيدها تحاول تداري دمعتها لا تنزل حست بخطوات خلفها ألتفت وابتسمت لما شافته قربت وباست راسه

الأب : وش فيك امك تقول فيك شيء
ليالي : ضيقه شوي
الاب : تبين تروحين للمستشفى
ليالي : لا ما يحتاج يبه
الأب : جاسم على وصول توه اتصل على بس مو لوحده
ليالي : أجل
الأب : أمه معاه
ليالي (رفعت حاجبها) : امه اظن ناصر عزمه اهو ما قال انت والقبيله
الأب : شنو ما تبينها
ليالي (حطت الكوب) : انا مو عازمه جاسم لعيونه انا بصراحه ابي اشوف وش آخر هالوضع ليه يتهرب مني
الأب : وش فيها اذا امه معه
ليالي : انا كلمت جاسم من ملكنا مرتين وكنت انا اللي اتصل مو اهو وإذا قلت له ليه ما تزورنا قال بشوف امي وش دخل امه بكل سالفه
الاب : هذي صارت عمتك
ليالي : الله والعمه
الأب (بحزم) : ليالي عيب
ليالي (صدت عنه) : .................
الأب (قرب وحط يده على كتفها) : متضايقه من جاسم واهماله لك
ليالي (غمضت عيونها) : انا بنت ومن حقي اعيش لحضات الخطوبه بحلوها ومرها من حقي اتعرف على شريك حياتي وافهم طبعه انا بعيش معه العمر كله لو الله كتب لنا عمر بس هو مو معطيني مجال
الأب : سمعي انا بخليك معه لوحدكم وبقول لأمهاتك يشغلون أمه لين تشوفينه
ليالي : يبه انا محتاجه ارتاح وافهمه
الأب (ضمها له) : بترتاحين (سمع رن جرس الباب) وصلوا خليك هنا لين تهدين لا تطلعين لهم كذا وسلمي على عمتك واستأذني وتعالي للمجلس طيب
ليالي : حاضر

فعلا هدت أو حاولت تهدأ سلمت على عمتها وجلست شوي معها كانت موقته جوالها إن يرن عشان تقدر تستأذن وتروح للمجلس ولما رن جوالها استأذنت على اساس عندها مكالمه طلعت من الباب الخلفي للمطبخ للمجلس كانت لابسه فستان لين نص الساق لونه اورنج ضيق من الصدر وواسع لين تحت وعليه على جنب ورده دانتيل لونها اسود وفيها كرستال صغير ورابطه شعرها كبه وعليه فيونكه اورنج حاطه غلوس خفيف ومسكره غمضت عيونها واهي تقرأ آيات عشان تهدأ اخذت نفس ودخلت

ليالي : السلام عليكم
جاسم والاب : وعليكم السلام
ليالي (قربت لجاسم ومدت يدها له) : كيفك
جاسم (مد يده بحياء واهو منزل عيونه) : بخير
ليالي (طالعت لأبوها اللي اشر لها تصبر جلست) : ................
جاسم (جلس شوي بعيد) : ...............
الأب : بخليكم
جاسم (وقف ) : وين

ليالي طالعت له مصدومه من تصرفه وطالعت لأبوها اللي انصدم من ردت فعله

الاب : بخليكم تجلسون لوحدكم
جاسم : لازم يعني
ليالي (هزت راسها لا) : ...............
الأب : ليه ما تبي تجلس لوحدكم
جاسم (يطالع لليالي وبحياء) : ما عمرنا جلسنا لوحدنا
ليالي (وقفت بعصبيه وقربت منه واهو تراجع) : كفايه
الاب : ليالـ..
ليالي ( ألتفت لأبوها) : لو سمحت يبه خلنا لوحدنا
جاسم : لا
ليالي : مستحيل انت
الاب : بطلع ليالي اهدي
جاسم : طيب ناد امي
ليالي (بصدمه) : شنووووو
جاسم (خاف من عصبيتها) : امي
ليالي (رفعت حاجبها) : امك ما تبي امي بعد وامي حمده ونجيب جيرانا بعد
جاسم (حس في صوتها استهزاء) : لا بس امي
الاب (مسك نفسه لا تفلت اعصابه) : جاسم اجلس ليالي تبي تتكلم معك وانا برجع
ليالي (لما طلع ابوها صرت على ضروسها) : اجلس
جاسم (خاف وجلس) : هلا
ليالي (تجلس قدامه) : جاسم ليه تزوجتني
جاسم : أمي قالت لي اخطب ليالي
ليالي (كتفت ايديها) : امك قالت
جاسم : أيه
ليالي : وانت
جاسم : اللي تقول امي اطيعه
ليالي : جاسم انا اتصل عليك ما ترد انا زوجتك ترى
جاسم : أيه بس لما تتصلين امي ما تكون فيه
ليالي (رفعت حاجبها) : وش دخلها
جاسم : ترد عليك
ليالي(بأستهزاء) : ليه متصله على امك ولا عليك
جاسم : انا وامي واحد
ليالي : واحد حلو يعني لو تزوجنا نسكن عند امك
جاسم (أبتسم ) : أيه حتى امي قالت ان غرفتنا جنب غرفتها
ليالي (وقفت) : جاسم كم عمرك
جاسم : تقريبا 26 سنه
ليالي : يعني رجال صح
جاسم : أيه
ليالي : معقوله رجال عمره 26 سنه ما يعرف يأخذ قرار بنفسه كل شيء امك كل موضوع تقول امك انا ما اخذت شهر معك اكتشتف ان امك هي المحرك الأساسي في حياتك وانت عمرك قررت شيء
جاسم : كل حياتي امي
ليالي : أنا امك على راسي وعيني بس انا ابيك انت تقرر انا متزوجتك مو متزوجه امك
جاسم : مو فاهم
ليالي : جاسم امس اتصل ناصر عليك قال انت معزوم للغداء انت وبس ليه امك
جاسم : ما اعرف اروح من غيرها
ليالي : يعني لو تزوجنا امك بتعيش معنا صح
جاسم : لا احنا بنعيش معها
ليالي (مسكت راسها وحست تبي تنفجر) : جاسم وش تعرف عن الزواج
جاسم : ما اعرف تبين اسأل امي
ليالي : هههههههههههههههههههههههه تسأل امك الحياه بين الازواج ما تعرفها
جاسم : لا
ليالي : لا بصراحه ما في امل تتغير (جلست قدامه واهي تتأمله) جاسم
جاسم (نزل عيونه) : هلا
ليالي : انا ما اكره في الرجل ان يكون حياوي صح ما احب الجرأه المبالغه بس ليه انت كذا تحسسني اني مو انثى لازم انا استحي من وجودك مو انت تمنيت تتصل علي وتكلمني ليه ما اتصلت ما تبي ليالي ما تحبها كزوجه حسسني اني مهمه عندك مو ان امك قالت تزوجها انت تكسرني (دمعت عيونها) انت ما تبيني صح
جاسم : ليالي لا تبكين
ليالي : يهمك ما اظن
جاسم : انتي زعلانه اني ما اتصلت صح انا كنت بتصل بس والله استحي امي تقول لا تتصل كثير عليها
ليالي (سكرت اذونها واهي توقف) : بس بس بس امي أمي أمي من جلسنا وامي

الأب دخل وشافها واقفه وشاف جاسم اللي منصدم وأنتبه لدمعتها

الأب : ليالي
جاسم (بخوف) : ما سويت لها شيء
ليالي (هزت راسها بلا وهي تشوف ابوها) : مستحيل افهمه مستحيل

طلعت ليالي من المجلس ودخلت من باب المطبخ ولا عبرت امهاتها ولا ام جاسم اللي انصدمن منها يوم صعدت كان واضح انها تبكي

أم جاسم : وش فيها
الأم حمده (غمزت لأم ليالي) : يمكن وحده من صديقاتها متصله زعلتها
الام : بصعد اشوفها اسمحوا لي (صعدت ودخلت غرفة ليالي كانت على سريرها تبكي قربت ) ليالي وش صار بينكم
ليالي (تتعدل ودموعها على خدها) : يمه هذا مو رجال مستحيل اسلوبه انثى بجسد رجل كل ما كلمته قال امي امي يمه ليه حظي بالأرض
الأم (تضمها) : بسم الله وش فيك
ليالي (تضم امها) : متضااااااااااااااااااايقه يمه مخنوووووووقه جاسم بارد ولا يحس يستحي من وجودي اكثر من اني استحي منه حتى رفض ابوي يخلينا لوحدنا كل رجل يتمنى يجلس لوحده مع زوجته يعبر لها ويسولف معها ويمزحون ويضحكون يداري خاطرها ويكره دمعتها بس هذا لا لا
الأم : يمكن عشان مو متعود عليك
ليالي (تصر على ضروسها تكتم قهرها) : مو متعود اقول ليه خطبتني على وعسى ان يكون اهو تمناني يشفع له هذا الشيء تصرفاته معي قال امي قالت اخطب قلت حاضر حتى مو رغبته يمه طلب من امه
الأم : يمكن تمنتك لولدها لان امك حمده تسولف عنك
ليالي (وقفت وابتعدت وكتفت ايديها وهي تطالع لامها) : آمن بالله موافقه بس تعرفين انه ورع امه
الأم (بحزم) : ليالي عيب
ليالي : وش العيب ان ما يتحرك إلا بأمر امه ان ما يرد على مكالماتي إلا برضى امه أن ما يتصل علي لان امه قالت لا تتصل كل شيء أمه أمه امه يمه هذا ما يشك خيط بأبره إلا لما يقول لامه
الأم : طاعة الوالدين واجب والجنه تحت اقدام امهات
ليالي : يمه وش هالمنطق أنا قايله لك يهجر امه يطردها اقول لك ما يكلمني ولا يرد علي إلا بموافقه امه
الأم (تمسك يدها وتجلسها) : طيب اهدي هذي تصرفاته لانه متعود على وجود امه بحياته بس انتي بتكونين زوجته وعلى يدك بيتغير
ليالي : يتغير هذا لو يبعد عن امه ممكن يموت مثل السمك لو طلع من ماء البحر مات
الأم : أنا ما ابي تأخذينه عن امه او تبعدينه لا
ليالي : أنا ما ابي آخذه انا مااااااااااااا ابيه بحياتي
الأم : شنو تقصدين
ليالي : يطلقني
الأم (انصدمت) : مجنونه وش يطلقك انت ما صار لك معه شهر وش تبين يقولون الناس
ليالي : أكرررررررررررررهه هذا مستحيل يكون رجال انا أرجل منه
الأم (بعصبيه) : عييييييييييييب
ليالي (ضمت رجولها لها ودفنت وجها بينهم) : ....................
الأم (تأخذ نفس واهي تمسح على شعر ليالي ) : ليالي الطلاق مو حل من اول مشكله تواجهك معه تقولين بتطلع جاسم من كان صغير دلوع امه لان امه ما عندها غيره إحنا مالنا حكم على طريقة تربيته اللي خلته اقرب للبنات بالتصرفات لو كان شكله رجل كامل والكامل الله ابوه توفى صغير وما يعرف غير امه يحبها حب غير الناس وهي تموت في الأرض اللي يمشي عليها لدرجه إن جاسم ما عنده أصحاب دايم مع امه دايم انا واثقه انك بتغيرين طريقته وطريقة حياته بتعلمينه ان يكون رجل يعتمد عليه
ليالي (على نفس الوضع وهي تبكي) : ضلع اعوج ما يتعدل جاسم مو صغير رجال كبير يفهم الحياه بس امه مخليته في قوقعه تتحكم فيه وشكل حياتنا مستحيله
الأم : لا لا لا تيأسين قبل انك تحاولين على الأقل
ليالي : يمه خليني لوحدي
الأم : ما راح تنزلين
ليالي : ما ابي اشوف احد
الأم : وعمتك
ليالي (تنسدح وتتغطى) : هي اللي جت بنفسها انا ما عزمتها
الأم : عيب
ليالي : عيب عيب عيب خلووووووووووووني هي لو تعرف العيب ما تدخلت بحياة ولدها تفرض عليه كل شيء أوووووووووووووه خليني لا انزل ألحين وافرغ كل قهري وعصبيتي فيها
الأم (وقفت) : الله يهدي سرك يا بنتي

ليالي عضت على مخدتها وهي تبكي اليوم عرفت ان حياتها انتهت قبل تبدأ عرفت ان اللي في المجلس لا يمكن يتغير رجل بس ما يعرف شنو الرجوله قوه بأس شموخ حضور هيبه

أأأأأأأأأأأأه يا جاسم فرق بينك وبين سالم فرق حاولت ألقي فيك شبه بس سالم رجل بكل ما تعني الكلمه بس انت ما تعرف وش الكلمه


----------------------------------

في المطعم ...

هاجر وسمر كاتمات ضحكاتهن على شكل عبدالرحمن اللي كاتم غضبه ويطالع فيهن

عبدالرحمن (يصر على ضروسه ويبتسم غصب) : حلو الاكل
هاجر (تآكل) : بصراحه يا عمي روووعه
عبدالرحمن (يخزها) : على تبن ما اكلمك
هاجر : ووول (حطت الشوكه) لا يكون زعلان اني جيت وبعدين وش دخلني خربت سيارة السايق ولما شفت سمر قلت وصليني وتفاجئة انك تبي تجيها
عبدالرحمن (بأستهزاء) : تفاجئتي
هاجر : تبي احلف لك
عبدالرحمن : لا مصدقك ( حط يده على خده واهو يتأمل هاجر وسمر حس في شيء) هاجر
هاجر : هلا
عبدالرحمن (يطلع مفتاحه) : روحي لسيارتي وجيبي لي بوك نسيت فلوس فيه
هاجر(تمسح ايديها وتوقف) : حاضر (أخذت المفتاح ) وين بالضبط
عبدالرحمن : في الدرج (طلعت هاجر وطلع جواله واتصل) ألو هلا اكبر ... اقول سياره في يشتغل .. هاجر يقول خراب (شاف سمر اللي ارتبكت وتشرب ماء وابتسم واهو يرفع حاجبه) .. هاجر يتصل عليك يقول انا بيروح مع عبدالرحمن .. اها طيب باي (حط جواله ومسك يد سمر اللي وقفت ) وين
سمر(تبلع ريقها) : بغسل يدي
عبدالرحمن : جلسي (قرب وجلس جنبها على نفس الكرسي الطويل) جايبه هاجر حمايه
سمر (تحط يدها على صدره وتبعده) : والله
عبدالرحمن : لا تحلفين قولي الصدق لا انذر نذر تندمين عليه عاد هاجر لو حست بشيء بكره تنشره وتفضحك
سمر (نزلت عيونها بحياء) : ..........
عبدالرحمن : يعني تبين تحميك مني انا لو ابي شيء آخذه لو بين الناس (مسك وجها وثبته واهو يقرب لها ) تبين اثبت لك
سمر (تحاول تبعد) : عبدالرحمن
عبد الرحمن : لا قولي هاجر خلينا نشوف كيف تفكك
سمر (تحاول تبعد وجها عنه) : اسفه
عبدالرحمن (صار قرب من وجها وطالع لعيونها) : شوفي اسامحك بس على شرط
سمر (بوزت وبدلع) : لازم شرط (شافته يقرب) لا لا موافقه
عبدالرحمن : ليتك ما وافقتي كان أأأخ منك بس
سمر : عبدالرحمن يا شينك خليني اخاف منك كذا
عبدالرحمن : انا وش قلت البارح كلمة رجال
سمر : ايه بس
عبدالرحمن : مالي امان ههههههههههههههههه
سمر(أبتسمت ونزلت عيونها) : ................
عبدالرحمن (باس خدها وترك وجها) : شوفي تعوضيني بغداء ثاني
سمر : بس اطبخ انا
عبدالرحمن : تعرفين
سمر : افااا عليك
عبدالرحمن : الخميس
سمر : لا صعب
عبدالرحمن : ليه
سمر : ابوي لما اتصلت عليه قبل تجي ابارك له على ملكة سلطان قال لي ان الأربعاء راح نروح المزرعه بيسوي عشاء كبير لملكة سلطان ونرجع الجمعه العصر
عبدالرحمن : ما شاء الله ملك سلطان
سمر : أيه
عبدالرحمن : زين قلتي لي عشان اتصل وابارك له طيب نتفق الخميس اللي بعده
سمر : موافقه
عبدالرحمن : مو كأن هاجر تأخرت
سمر : أيه
عبدالرحمن : طيب روحي غسلي ايديك وانا بروح اشوفها نحاسب ونطلع اوكيه
سمر : حاضر

أما عند هاجر اللي واصله لأبعد درجات العصبيه

هاجر (بعصبيه) : سخيييييييف
: كلي تبن لا كف
هاجر : انت وش شايفني تقول لي هذا الكلام
: والله طالعه لوحدك من المطعم وتتمشين ليه عشان لفت النظر
هاجر (طالعت له بعصبيه) : حيواااان
(بعصبيه) : حيوان
هاجر : أيه

هاجر شافته يقرب وتراجعت لورى لين حست باب المطعم خلفها واهو قدامها

هاجر : أقسم بربي لو قربت لأذبحك
(أبتسم باستهزاء) : تذبحيني

هاجر ما انتبهت ان الباب انفتح وهي طاحت على الأرض رفعت نظرها وشافت عمها عبدالرحمن وسمعت ضحكات الولد اللي توها تتهاوش معه عصبت وهي منحرجه طاحت قدامه شافت المفتاح في يدها رمته بكل قوه عليه وضرب وجهه

هاجر(شهقت منصدمه كيف سوت كذا) : .................
(مسك وجهه ) : آآآه
عبدالرحمن (مسك هاجر ووقفها وبعصبيه) : وش سويتي
هاجر(بعصبيه وهي تبكي) : هو قليل أدب تعرضوا لي شباب وانا بدخل هنا ولما تهاوشت معهم وحاول واحد فيهم يشيل نقابي تدخل الأخ عبالي بيفزع لي قام يهاوشني ليه تطلعين لوحدك وش دخل اهله
سمر (تقرب ) : هاجر
هاجر(ضمت سمر وهي تبكي) : ..............
عبدالرحمن(ألتفت للولد يبي يتهاوش معه بس انصدم لما شافه) : ناصر
ناصر(ماسك جبينه) : الله لا يوفقك
هاجر (بعصبيه ألتفت له) : الله لا يوفقك وعساني فقعت عينك يارب
عبدالرحمن( بعصبيه ) : هاجر
ناصر ( طالع لها وفي قلبه) : هاجر
عبدالرحمن (يقرب منه) : السموحه منك
ناصر (يطالع يده فيها دم) : حصل خير
عبدالرحمن : جبينك مجروح
ناصر : عادي انا بروح خذ اهلك ووصلهم
عبدالرحمن : وجبينك
ناصر : بروح المستشفى عادي تآمر على شيء
عبدالرحمن (يطالع هاجر بنظرة تأنيب) : سلامتك وطمني عنك
ناصر : اسمح لي يالله مع السلامه
عبدالرحمن : مع السلامه (مسك يد هاجر واخذ مفتاحه من الأرض واهو يصر على ضروسه) أمشششششي فضحتينا
هاجر : عمي أسمعـ..
عبدالرحمن : ولا كلمه حسابي معك في البيت
سمر (غمزت لهاجر تسكت) : .............

دخلوا السياره وهاجر كانت ورى سمر جالسه وتبكي

سمر (طالعت لعبدالرحمن بنظرة عتاب) : ...............
عبدالرحمن (تعوذ من الشيطان) : هجوره بس
هاجر : ....................
عبدالرحمن : اسف بس لا تبكين
هاجر : والله مالي دخل (تشاهق) والله طلعت اجيب بوك ولما نزلت وبدخل المطعم طلعوا ثلاثه شباب بعدت عن الباب بس هم وقفوا قلت لو سمحتوا تبعدون قالوا بشرط الرقم قلت بلا سخافه وابعد انت واهو استهزأ فيني واحد وكتفت ايديه وقال لا كنت بتصل بس جوالي مو معي تعبت من الوقفه وخصرتهم وتعليقاتهم السخيفه علي وبعدها قرب واحد وقال بشوف هالوجه يستاهل كل هالوقفه اللي وقفتها في الشمس ولما مد يده شفت واحد يمسك يده ويقول اكسرها لك قال تعرفها قال ايه قال مره ثانيه احرصوا على بناتكم من الهيات والتجول والأستعراض انا عصبت وكنت بضربه كف بس وقف قدامي ولما هاوشته قال واهو صادق كيف تتجولين بين الرجال وتمشين وصارت هوشه بينا واللي صار آخر شيء شفته
عبدالرحمن : تقومين تضربينه في المفتاح
هاجر (تصر على ضروسها) : لو حصل لي ضربته في الكعب
سمر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هاجر وعبدالرحمن يطالعون لها وهي تضحك
سمر : مسكين ولد عمي تشوه
هاجر (شهقت) : ولد عمك
عبدالرحمن : ايه فشلتينا عند الرجال هذا ناصر ولد عم سمر بيقول بنتهم مجنونه
هاجر : جنون يضرب راسه
عبدالرحمن (بحزم) : هااااااااااااجر
هاجر (كتفت ايديها وبوزت) : ودني البيت وما اطلع معكم مره ثانيه وجهكم نحس
عبدالرحمن وسمر (طالعوا لبعض ) : هههههههههههههههههههههههه

----------------------------

في بيت فهد ..


جالسات في غرفة فرح يسولفن ..

فرح : هههههههههههههههههههههههه يعني لو ما حلفت لك انه مو هنا ما تصدقين
وضحه : والله خاطري اجيكم بس كل ما اجي اكره البيت والسبب اهو
فرح : تصدقين ما قلت لاحد انك بتجين سلمى في غرفتها وامي في غرفتها أصلا ما صدقت تبين تجين لين فتحتي الباب
وضحه : كنت قايله للسايق يأخذني للبيت بس بآخر لحظه قلت يغير لهنا واتصلت على عمتي وقلت لها ولان جاسم وامه فيه ما كنت حابه اكون موجوده
فرح : زين مقاسنا نفس الشيء ولا كان جلستي على ملابس الكليه للحين
وضحه : بس انتي اسمن
فرح(بوزت) : شوي
وضحه : هههههههههههههههه ايه بكيلو
فرح (شهقت) : صانتي
وضحه : كثري منها هههههههههههههههه
فرح : بطلع لك فستاني تشوفينه
وضحه : لا خلينا ننزل نسلم على سلمى ونصعد
فرح : اخاف نايمه طبعها بعد الغداء تنام وانتي قلتي ما تبين غداء بس قهوه وحلى
وضحه (توقف وتلف لفتها) : أكلت في الكليه سندويش يكفي يالله ننزل
فرح : يالله

نزلت وضحه وفرح متجهات لغرفة سلمى وقبل يفتحن الباب سمعن صوت فهد وانصدمن وضحه حطت يدها على فمها لا تشهق وطالعت لفرح
فرح (بهمس) : والله ما عرفت اهو قال بيطلع عنده دوام
وضحه : اششش خلينا نصعد

وقفت بصدمه لما سمعت سلمى تقول له

سلمى : وزواجك من وضحه وأنت اصلا متزوج دارين قبلها ما كان ممكن تصبر على زوجه وحده دارين وبس وتخلي وضحه تعيش حياتها
فهد : أممممم بس كذا وبعدين أنتي تعيدين نفس السالفة أمس واليوم ما تتعبين
سلمى : لا ما اتعب امس تهربت بس اليوم ما صدقت رجعت عشان اتكلم معك
فهد(بعصبيه يصر على ضروسه) : ياااااااليل وش رجعني نسيت أغراض وجيت اخذها وارجع للدوام اشوفك قدامي
سلمى : حكمت ربك عشان نتكلم انا من البارح مو قادره انام ليه سويت كذا في الوضحه (تخزه بعصبيه) نذاله يعني حقاره
فهد : تقدرين تقولين وبعد نسيتي عناد اخذتها
سلمى : انت مريض مو صاحي تهدم حياة وضحه عشان عنادك
فهد : من يتجرأ على فهد يحس الله ما خلقه
سلمى (تصفق باستهزاء) : برافو شاطر بس حسبت ان ابوي لو عرف وش بيصير
فهد (ألتفت لها) : ابوي
سلمى : أيه أبوي تظن بسكت ايه اخوي صح على راسي وعيني بس الظلم لا ووضحه بنت قد ما تمنيت تكون لك قد ما انا ندمانه انها صارت لك
فهد : تبين تقولين لأبوي
سلمى : أبوي وجدي وخالي والكل الكل حتى وضحه
فهد : وضحه هههههههههههههههه ما همتني تعرف ما تعرف
سلمى : لا بيهمك لما يجبرونك تطلقها
فهد (رفع حاجبه وباستهزاء) : من خالي اللي يخاف من كلمة مطلقه وبنته ما آخذت سنه
سلمى : شكلك مضبط امورك
فهد : هههههههههههه اعرف لهم ولا تحسبين اني غبي

ألتفت فهد وسلمى للباب وكانت صدمه وضحه واقفه و وراها كانت فرح بس فرح حست الموضوع خطير قررت تروح لامها وتقول لها تنزل يمكن وجود امها يخفف من توتر اللي بالجو
وضحه تجاهلت سلمى ونزلت نقابها وقربت من فهد بتحدي وقفت قدامه ونظرتها له كلها تحدي وشموخ ولمحة حزن وألم بهدب العين حركتها صدمت فهد اكثر من سلمى اللي متعود على خوفها منه ورهبه في وجوده والصدمه كان وجها اول مره يشوفها بدون أي مكياج لا كحل لا غلوس لا شيء صافي ناصع هادي ملامح ابعد ما تكون مصطنعه

وضحه : تظن بخضع لك تظن ما اقدر عليك تظن اني هينه تظن اني ابيع كرامتي عشان مستقبلي لا يا فهد بعدك ما عرفت بنت محمد
فهد : وش تبين تسوي (كتفت ايديه وبنظرة تحدي) هاه يا بنت محمد
وضحه : أول الفيديو يوصل لأبوي جدي عمي ابو خالد للكل يعرفون طينتك الفاسده وطبعك القذر واخلاقك الزفت
فهد : الظاهر ذاكرتك ضعيفه نسيتي مسحتيه
وضحه : ههههههههههههههه قلت لك بعد ما عرفت بنت محمد تعتقد اني غبيه بسلمك بسهوله كرتي الرابح لا عندي منه بدل النسخه ألف وألف
فهد (أنصدم) : كذب
وضحه : لا (شغلت جوالها وحطته قدامه) شوف هذا أنت وحبيبة القلب
فهد (مد يده واخذ الجوال ومسحه) : انتهى
وضحه (بتحدي ) : أبتدى
فهد : وش
وضحه : ألف وألف نسخه يا فهد
سلمى (قربت) : وضحه فهد خلونا نجلس نتفاهم
فهد (بعصبيه) : ما في تفاهم (مسك يد الوضحه بعصبيه) تبين تجيبين راسي وتطلعيني صغير قدام اهلي
وضحه (بعصبيه تسحب يدها) : أنت اللي صغرت نفسك بحركات المراهقه
الأم (دخلت ) : وش فيك
سلمى : يمه
الأم (تقرب وتوقف جنب وضحه) : وضحه وش فيك
وضحه (تلتفت لها) : في إن ولدك اليوم يطلقني
الأم (بصدمه) : وش
فهد (بعصبيه) : تخسين ما أطلقك
وضحه (بعصبيه تلتفت له) : تخسي انت وغصبن عنك ولا تحسب أبو خليفة يرضى بنت تكون على ضره
الأم (صدمتها تزداد) : ضره
وضحه : أيه يا عمه ضره ولدك متزوج من 6 شهور
الأم (قربت من فهد ومسكته بثوبه) : فهد الكلام صدق
فهد(صد عن أمه) : ....................
الأم (بعصبيه) : تكلم
وضحه : أنا اقول لك ايه هذا الصدق أول مره شفته انا بس ما كنت اعرف العلاقة وثاني مره شافته سلمى وفرح اسأليهم قولي لسلمى فهد وش قال
الأم (تلتفت لسلمى) : سلمى تكلمي قولي شيء
سلمى (تمسك أيدي أمها) : يمه اهدي وأنا بقول لك كل شيء
الأم (تسحب يدها بعصبيه): وش اهدي قولي لي وش السالفه
سلمى (نزلت رأسها ) : ....................
وضحه (طالعت لفهد بتحدي وكتفت ايديها) : انكشفت الأوراق ووضحت الحقيقه اللي مخفيها قد ما كرهت 100 مره أكرهك واحتقرك مليون مره عهد علي يا فهد لأندمك كرامتي ما تنزل الأرض وإذا ابوي كان يرفض كلمة مطلقه ألحين وبعد ما يعرف عنك كل شيء بيحبها ايه بيحبها ويتشرف ان بنت حامله لقب مطلقه ولا انها تكون لواحد مثلك لو انت رجال وفيك ذرة رجوله تحفظ كرامتك وتطلقني
فهد (قرب منها وبعصبيه) : صار عادي عندك ما همك شيء ولا تخافين من شيء
وضحه : لا لانك ما عدت تقدر تسوي شيء
فهد (يطالع لها بخبث) : انتي في عرين الأسد واللي يدخل عرين الأسد لا يمكن يهرب بسهوله
وضحه (شافته يقرب وابتعدت وبدت ملامح الخوف من نظراته) : وش تقصد
فهد (يقرب ) : والله لاندمك وصعب اني اخسر كل شيء وأنا طبعا ما يهون علي نفترق بدون لا اترك لك ذكرى تذكرك في فهد
سلمى (وقفت قدامه وأمه ) : فهد تعوذ من الشيطان
الأم (تحط أيديها قدامه) : لا يا فهد لا تقرب لها خل البنت في حال سبيلها مثل ما اجتمعتوا في المعروف تتركون في المعروف

فهد يبعد أمه وسلمى بعصبيه يمسك أيدين وضحه اللي تحاول تبعده ويقربها له

فهد (يصر على ضروسه بعصبيه) : هذي مو بنت هذي زوجتي وأبي اخلي لها ذكرى
وضحه (هزت رأسها واهي تضربه على صدره بعصبيه) : موووووووو زوجتك ابتعد عني عماااااااااااااااااااااااه سلمىىىىىىى
فهد(شالها بأيديه واهو يمسك يدها وحده بعصبيه) : والله محد يقدر اليوم يردني عنك إلا الموت
الأم (تمسك ثوب فهد وبترجي واهي تبكي) : حلفتك يا فهد تخليها تكفه يا فهد
سلمى (دموعها من الخوف على خدها) : فهد اصحى لا تتهور
الأم (بعصبيه وتبكي) : فرررررررررررررح اتصلي على أبوك على خالد بسرعة

فهد ولا اهتم لهم وطلع من الغرفه متجه للسلم ويسمع بكاء امي وسلمى ووضحه اللي تضربه بصدمه واهو ولا همه بس الانتقام هو اللي يفكر فيه دخل غرفته ورماها على السرير قدر يقفل الباب رغم مقاومة سلمى وامه لا يقفل الباب وضحه اللي طاحت لفتها منها وانتثر شعرها على كتفوها ودموعها على خدها تبتعد عنه واهو يقرب وترتجف من نظرته

وضحه (بترجي وخوف) : تكفه يا فهد طلعني الله يخليك
فهد (يقرب ونظرات الشر بعيونه) : الله لا يخليني اذا خليتك اليوم
وضحه (تلم عباتها عليها بخوف وتصيح) : لا لا لا حرااااام عليك والله ما اقول شيء والله ما اتكلم ما ابي شيء منك ما ابي بس لا تقرب لي تكفه خلني اروح
فهد (جلس على السرير واهو يقرب) : اخليك تروحين ههههههههههههههه بس بعد ما اعلمك فهد من
وضحه (وقفت وأبتعدت عنه لين صارت في الزاويه ترجف) : فهد
فهد (قرب وحشرها بين الجدار وبينه وأيديه تشل حركتها وأبتسم بخبث) : عيون فهد
وضحه (بصوت عالي ) : عماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااه طلعيييييييييييييييييييييينيييييييييي لاااااااا
فهد (حط أصبعه على فمه وببرود اعصاب) : اششششش أش أش (مسح على خدها ) وضحه (طالعت له بخوف ابتسم بخبث ونظراته لها) انتي انتهيت من هذه اللحظه
وضحه : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااا
سلمى (تضرب الباب بعصبيه وتبكي) : فهد فهاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااد تكفه يا فهد لااااااااااااااااااااااااااا
الأم (جلست على الأرض تبكي واهي تحط يايدها على وجها وتصيح) : لا يا فهد لاااااااااااااااااااااااااااااااا حسبي الله عليك يااااااااااااااااااااااااااااااارب لااااااااا
فرح : ووووووووووووووووووووووضحه (قربت تضرب الباب بعصبيه بأيديها ورجولها ) طلعهاااااااااااااااااااااااااااا لاااااااااااا يا فهد إلااااااااااااااا الوضحه أكرررررررررررررررررررررهك حقيييييييييييييييير افتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتح (قرب لامها تبكي وتبوس يدها) أبوس أيديك يا يمه لا يضرها حرااااااااااااام وضحه يسوي كذاااااااا فيها آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه بمووووووووووووووت الوضحه لاااااااااااااااااااااااااا
الأم (تضمها واهي تبكي) : يا حررررررررررررقة قلبي حسبي الله عليك يا ولد بطني آآآآآآآآآآآآه يااااااااااارب ما بيدي شيء ياااااااااارب
سلمى (بعصبيه) : فهااااااااااااااااااااااد اتركهاااااااااا حسبي الله عليك مجنووووووووووووووووووون حراااااااااااااام



فرح حط ايديها على أذونها واهي تبكي وتسمع صرخات الوضحه وندائها احد يساعدها وصوت بكاء امها المتؤلمه وصوت سلمى المترجي انفتح الباب ووقفت الأم قربت من فهد اللي كان ماسك مفتاح وقفل الباب ألتفت لامه

الأم (بعصبيه مسكته بثوبه) : حيوااااااااااااااااااااااان انت مستحيل تكون انسان اثبت انك رجال واستقويت على الوضحه
سلمى (تقرب وبعصبيه) : عطني المفتااااااااااح وش تحسب حيوانه تحبسها
فهد (بعصبيه) : محد له دخل وضحه زوجتي فاااااااااهمين وبتبقى هنا كيييييييفييييييي
فرح (قربت وضربته بصدمه بقوه وهي تبكي) : طلعهاااااااااااااا لا اذبحك مو لك انت مااااااااااااتستاهل ليييييييييييييييييييييييه تسوي كذااااااااااا
فهد (مسك ايديها وهزها بعصبيه واهو يبعدها) : اللي سويته بالحلال هي زوجتي


طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ

سلمى وفرح انصدمن وفهد ألتفت لامه اللي ماسكه يدها ودموعها على خدها

الأم : قلبي غضبان عليك (هزت رأسها) انت مو ولدي رووووووووح للي شريتها وبعت بنت خالك عشانها رووووووووووووح قول لها اني رجال (صفقت له باستهزاء) شاطر يا ولد بطني كسرتها اللي قدرت تكسرك كسرتها لكن لاااااااااااااا مهي بنت محمد اللي تخضع لك الرأس برااااااااااااااا اطلع برااااااااااا بيتي ولا أبي أشوفك منت ولدي أنت ما عدت ولدي مالي ولد أسمه فهد
فهد (أنصدم وقرب لها) : يمه
الأم (تبعد وبعصبيه) : لا تقرب أنا ماني امك انا ما ربيت ولدي كذاااااااااااا انت وحش مو انسان مو انسان اطلع من بيتي غضبانة عليك ليوم الدين ولا عاد ابي اشوووووووووفك براااااااااااااااا

فهد طلع من البيت بسرعه مو قادر يتحمل منظر امه غمض عيونه وهو يتذكر كلامها

قلبي غضبان عليك ليوم الدين

قلبي غضبان عليك ليوم الدين

غضبان عليك ليوم الدين

ليوم الدين

نزلت دمعه على خده وحس بألم في قلبه غضب امه معناها غضب الله منه شاف سيارة ابوه تدخل البيت هز راسه مو قادر يشوفه وش بيقول لو عرف باللي سواه وش بيقول ركب السياره واهو يسمع ابوه ينادي وطلع من البيت بسرعه الأب دخل البيت

الأب : بنااااااااااااات
فرح (نزلت الدرج تبكي) : يبه
الأب( يصعد) : فرح وش فيك تبكين وفهد ليه طلع كذا من البيت شكله متبهدل
فرح (هز راسها وخبت وجها في ايديها) : فهد حيواااااان
الأب (بهمس) : وضحه
فرح (جلست على السلم تبكي) : حقييييييير

الأب تركها وصعد شاف زوجته جالسه على الأرض وتبكي قرب وجلس جنبها

الأب : وش صار
الأم (وهي تبكي) : مستحيل يكون انسان
الأب : وش سوى لها
الأم : قول وش ما سوي
الأب : وضحه وين
الام : بغرفة فهد
الأب (انصدم) : لا يكون
الأم (تهز راسها وهي تبكي بشده) : لا يكون ايييييييييه ما قدرت والله ما قدرت
الاب (بعصبيه ) : حيوووووووووووووووووووووووووووااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااان
الأم : ما كفاه اللي سواه ضربها ضربها لو تشوفها ما بقلبه رحمه ولدك مجنون فضحناااااااااااا
الأب : والله ما يكفيني موووووووته إلا الوضحه لييييييييييييييه يا فهد ليييييييييييييييه
سلمى (تطلع من غرفة فهد وهي تبكي) : يبه
الأب (يقرب ويضمها) : كيف الوضحه
سلمى : فهد كسرها يبه (بكت في حضن ابوها ) آآه يا فهد
الأب : روحي قولي لها ابوي يقول والله يأخذ حقك منه والله ما أخليه والله ما أخليه
سلمى (طالعت لامها بصدمه ) : يماااااااااااااااااه
الأب (ألتفت شاف زوجته على الأرض) : أم خالد أم خالد جيبي عباتها خلينا نوديها للمستشفى
فرح (تركض بخوف) : يمااااااااااااه وش صار
سلمى : جيبي عباتها بسرعه

اغمى على ام خالد وسلمى وفرح ساعدوه ابوهم وركبوها السياره ومن الخوف على الأم نسوا الوضحه اللي تحس بصدمه مو مصدقه اللي حصل مو مصدقه فهد تجرأ عليها مو مصدقه أن كرامتها انهانت حست بأنها حقيره ألم قهر رفض للي صار رغم معرفة إن حلال لفهد بس رفض رفض وجود فهد فكيف بقربه طلعت من غرفة فهد واتجهت لغرفة فرح دموعها على خدها قربت لشنطتها وفتحتها طلعت الجوال وجلست على طرف السرير وهي تشاهق اتصلت على اغلى انسان عندها

وضحه : خليفه
خليفه (بخوف من صوتها) : وضحه وش فيك تبكين
وضحه : وضحه ماتت وفهد قتلها اختك جسد بلا روح محتاجه لك
خليفه (بعصبيه) : وأنا أخو الوضحه والله ما يردني عنه إلا الموت جايك يالغاليه
وضحه (تبكي) : كسرني
خليفه (بعصبيه أكثر) : يخسي وانا ولد محمد انتظري يالوضحه اخوك وسندك بآخذ حقك

سكر من الوضحه خليفه ما يعرف وش صار كل همه ان الوضحه وبس واهو يعرف ان الوضحه ما تبكي إلا لشيء كبير ما انتظر تفاصيل بمجرد ما الوضحه قالت فهد ومحتاجه يترك الدنيا وما فيها لعيونها اتجه لسيارته بس وقفه جده

الجد : ما تتحرك إلا وأنا معك
خليفه : جدي
الجد : انا سمعت صوتك عالي الوضحه وش فيها
خليفه (بعصبيه) : مدري بس تقول فهد قتلها وانا اعرف الوضحه ما تبكي إلا لشيء كبير
الجد : خذني معك
خليفه : لا
الجد : ما تتحرك إلا وانا معك
خليفه : خلنا نمشي ونوصل على المغرب

ركب الجد وخليفه وكل واحد فكره يودي ويجيب والسالفه للحين غامضه بالنسبه لهم وكل الهم الوضحه وبس لين يوصلون بيعرفون وش صار


--------------------------------


أنتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 06:16 PM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

----------------------------------------------------------------------


الـــــــــــــــــــــبـــــــــــــــــ 41 ــــــــــــــــــــــــارت


-----------------------------------------------



منسدح وحاط أيديه خلف رأسه ويطالع السقف ويسمع همسهم مع بعض بس ولا معبر احد ولا مهتم غمض عيونه ما يبي يتكلم معهم ولا يسمع لأحد


(يهمس لصاحبه) : أقسم اهو
: يا راشد مو اهو
راشد : والله يا سمير اهو ما اضيع عنه لو بين الف رجال
سمير : وين بتروح تعال
راشد : بروح اسأله وربي له 3 أيام بالحجز وأنا أراقبه
سمير : لو كان اهو ترحم على نفسك هذا أخلاقه دايم برأس خشمه
راشد : وش بيسوي هو بالحجز حالنا حاله تظن إن مسكوه في قضيه كبيره
سمير : مدري بس غريبه مثله وبمركزه يكون مسجون
راشد : أكيد ذابح احد (مسح على رقبته) هذا يده والقبر
سمير : ملزم تروح له
راشد (أشر لصديقه يسكت واتجه له) :لو سمحت
: نعم
(بتردد وخوف) : أنت الضباط فهد إبراهيم
فهد(بنفس شينه) : لا مو الزفت فهد وش تبي
راشد : بس أنا متأكد
فهد (ألتفت وخزه) : دام متأكد ليه ما تذلف عن وجهي لا أذبحك ترى مو رايق لك
راشد (خاف وابتعد عنه جلس جنب صديقه) : اهو
سمير : متأكد
راشد : أيه
سمير : الظاهر إن قضيته كبيره له 3 أيام ما طلع ولا احد زاره بس مره طلبه الضابط بالقسم 10 دقائق ورجع معصب
راشد : لا تذكرني جلسنا في الزاوية واهو يمشي في الزنزانة ويزفر بعصبيه الكل خاف منه
سمير : الكل طلع والظاهر إن قبل يطلع بيذبح واحد منا
راشد (يطالع فهد اللي عطاهم ظهره وانسدح) : يخوف
فهد : .............................

-------------------------------------------------------


في بيت أبو خالد ..

الكل مجتمع في المجلس ,,,,


الجد (بهدوء) : للحين
أبو خالد : للحين ما لقيناه (ألتفت لسلطان منحرج) سامحني يا ولدي خربت عليك عشاء ملكتك
سلطان (أبتسم) : يا عمي مو مهم العشاء وبعدين ما عزمنا احد ونعوضها في العرس المهم نلقى فهد

خالد دخل ومعه فيصل ومحمد سلموا وجلسوا

أبو خالد : بشر
خالد : أبدا فص ملح وذاب
أبو خالد : سألت عند أهل زوجته
خالد (يطالع فيصل) : أيه
فيصل (يكمل واهو متضايق) : أسلوبه زفت في الرد وبنفسيه خايسه
الجد : ليه احد فيكم غلط عليه
محمد (يشرب ماء) : جدي إحنا لحقنا نقول فهد عصب وتنرفز تقول طارين له إبليس
أبو خالد : شكل فهد مو مخلي احد لحاله الله يهديه
أبو إبراهيم : أذكر الله ياخوي
خالد (يوقف) : بروح أشوف أمي اسمحوا لي
الكل : مسموح
الجد (همس لولده أبو خالد) : كيف أبو خليفه
ابو خالد (يهمس له) : والله مدري وين أودي وجهي منه واللي سواه فهد كبير بحق بنته أهانه والله
الجد : ترى محد يعرف باللي صار بس يعتقدون إن فهد ضرب الوضحه وأنت وأمه زعلتوا عليه وكلمت جد الوضحه يكون اللي صار بينا عشانها وعشان فهد
أبو خالد : أنا وصيت أمه وخواته محد يتكلم حتى خالد أصر يعرف ولما عرف قال لزوجته أبدا وحذرها ما تقول لأحد أبدا عن اللي صار وميثه بنت زينه وتحافظ على الأسرار
الجد : بس ترى أبو وليد وأبو إبراهيم يعرفون الباقي لا
أبو خالد : هذولا أخواني واهو سندي (تنهد) بس أم خالد كاسره ظهري بس تبكي ورفضت تجلس في المستشفى مع إن الدكتور رفض يطلعها لان ضغطها مرتفع بس تبكي تسأل عنه تقول والله مسامحته بس يرجع اضطريت أطلعها اليوم على مسؤوليتي
الجد : الله يعينها قلب أم
أبو خالد : اليوم اتصل علي أبو خليفه وقال فهد يطلق الوضحه غصب عنه مو برضاه وان خليفه متوعد فيه ما يرده غير الموت على فهد
الجد : والبنت كيفها
أبو خالد : البنت الله يستر اللي صار لها والضرب سبب لها حاله هستيريه بس تبكي وكرهت تجلس بالرياض تقول بس برجع للقرية لامي بس أبي أمي حتى أغراضها للحين هنا ما أخذت شيء ما تبي شيء تبي تروح لامها
الجد : والدراسة
أبو خالد : مدري كرهتها حتى رافضه تكلم احد فرح سلمى والبنات يحاولن يتصلن بس ترفض ترد عليهن زوجة أخوها خليفه تقول ما تبي أي شيء من فهد بس يطلقها
الجد : وزوجته الثانية وش صار عليها
أبو خالد : مدري والله يبه هذا خالد يقول لك رحت له بس ما قابلنا عدل الظاهر ولدي مخربها بكل مكان ( يوقف) بروح أشوف أم خالد كانت تنتظر خالد يرجع ويجيب لها أخبار زينه

دخل أبو خالد الصالة وكانت أم خالد جنبها خالد وقدامها فرح تمسح دموعها وسلمى جالسه وميثه دخلت معها كوب ماي

أبو خالد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أم خالد (توقف قدامه وهي تبكي) : ولدي وينه وش صار فيه
أبو خالد (يحط يده على كتفها) : اهدي فهد رجال ما عليه شر بأذن الله
أم خالد : الولد صار له 3 ليالي مو لاقينه سألتوا عن زوجته يمكن يعرفون شيء
خالد (يوقف جنبها) : يمه والله سألنا لو شايفه أبوها كيف يكلمنا من طرف خشمه وبعصبيه يقول عساه ما يرجع
ام خالد : بسم الله عليه ( حطت يدها على رأسها) ألقاها منين ولا منين في اخوي واللي صار لبنته ولا في ولدي ومدري وينه
سلمى (تقرب ) : يمه تعالي ترتاحين
أم خالد : برتاح لو شفت ولدي قدامي
فرح : بيرجع يمه وين بيروح مرده لنا
أبو خالد : ميثه
ميثه : هلا خالي
أبو خالد : الغداء خلص ترى الكل ينتظر في المجلس
ميثه (تبتسم) : من عيوني بحطه ألحين
خالد (أبتسم وحرك شفايفه بدون لا احد يلاحظ) : تسلم العيون
فرح : بساعدك
خالد ( ألتفت لأبوه بعد ما ابتعدت ميثه وفرح) : يبه
الأب : هلا
خالد : لما شفنا أبو دارين اليوم كان معصب على فهد وكان يقول مدري عنه بس أنا شاك انه يعرف وينه
الأب : وش تقصد
خالد : مدري عندي إحساس إن يعرف شيء عن فهد بس من زعله ما يبي يقول
الأب : بطلع أروح له
خالد : وين تروح واللي في المجلس وش نقول لهم
الأب : خلاص بروح له بعد الغداء توصلني
خالد : حاضر ارجع للمجلس بجيب الغداء و أجيك
الأب : عساك على القوه


في المطبخ ..


ميثه (تحط الرز في الصحن) : لا حول ولا قوة إلا بالله
فرح (توزع السلطه) : والله تعبانه فهد من جهه ووضحه من جهه
ميثه : اللي صار قوي لها بس مو حرام قد إنها أهانه لها يعني أسلوب فهد كان يعتبر أهانه لشموخ الوضحه
فرح (بنبرة حزن) : اللي كاسر ظهري إني كنت أتمنى تحضر عرسي بعد يومين بس الظاهر مو حاضرته
ميثه (ألتفت لها وتبتسم تخفف عنها) : محمد حلف سلطان ما يتزوج قبله قال أموت حره إذا أعرست خاطب قبلك وتعرس قبلي
فرح (ابتسمت بحياء) : اذكر لما حددنا عرس سلطان وكان قبل عرسنا بأربع أيام راح له محمد وحلف يمين يغير يوم عرسه بعد عرسنا وسلطان طيب ما رفض حتى حلف له محمد إن شهر العسل عليه بس ما يتزوج قبله يموت حسره متزوج من سنتين وهذا اللي أعرس من يومين يتزوج قبله
ميثه : ههههههههههه ميت على العرس بس كذا ما تقدرون تسافرون قبل عرس سلطان
فرح : محمد بلغ خالد إن ثاني يوم نسافر لمكة إن واهو نجلس يومين ونرجع قبل ليله من عرس سلطان تعرفين بعدنا 4 أيام العرس نقضي يومين في مكه وجده وبعدها نرجع نحضر العرس ونسافر وين ما يحب
ميثه : ما تعرفين وين
فرح : لا بس طلبت من خالد ما نسافر دول أوربيه
ميثه : ليه أحلى الدول
فرح (عقدت حواجبها) : مفاصيخ
ميثه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح : ليه تضحكين وربي في الملعقه
ميثه : هذي غيره ههههههههههههههههههه
فرح (بحياء) : أيه تبين رجلي يشوف لبسهن استغفر الله ولا تمددهن على البحر والعياذ بالله مابي
ميثه : يا حلوك ههههههههههههههه
فرح : ميثووووووووووووه بس
ميثه : الله يسعدك ورب ما ضحكت من ايام مفاصيخ ههههههههههههههههه
فرح : يا شينك بس بس
ميثه : وين بتروحين السودان شهر العسل
فرح : كر كر كر اضحك مع وجهك
ميثه : أجل هههههههههههه
فرح : نروح تركيا
ميثه (غمزت لها) : لو شاف نور ولا لميس ولا جواهر ولا
فرح (تقاطعها) : بس بس حافظه المسلسلات التركيه من كثر ما تتمقلين فيهم
ميثه : والله من الفضاوه
فرح : ما راح يشوفهن بنروح منطقه ثانيه
ميثه : شكلك تغيرين
فرح (بحياء وحب) : من حقي دام حمودي لي
ميثه : الله يهنيكم
فرح (رن جوالها) : ميوثه انا خلصت السلطات بس خالد يجي يأخذها بطلع اكلم سمر بغرفتي ما أبي غداء
ميثه (تطالع حولها ) : روحي كل شيء جاهز وسلمي عليها
فرح : حاضر (حط الجوال على اذنها) ألو هلا سمسم
سمر : هلا فروحه كيفك
فرح : تمام وانتي
سمر : بخير بشري لقيتوا فهد
فرح : لا
سمر : لا حول ولا قوة إلا بالله وربي قاهرني كيف يمد يده عليها
فرح : كان معصب ووضحه واهو كل واحد فقد اعصابه ( في نفسها) ليتها على اليد كان هانت بس اللي مخفي اعظم اااه يا فهد
سمر : ألو معي
فرح : ايه هلا
سمر : ووضحه اسألك كيفها
فرح : ما ترد علينا وقفلت جوالها
سمر : ايه احاول من امس اتصل كله مغلق
فرح : اتصل على زوجة اخوها العنود فديت قلبها ترد علي وتطمني عليها
سمر : فرح
فرح : هلا
سمر : بقول لك شيء بصراحه احس في شيء مخبيته علينا مو معقوله الوضحه تترك الرياض ومستقبلها عشان الضرب وش صاير
فرح : اعفيني ما اقدر اتكلم عن شيء اسأليها
سمر : يعني صاير شيء اقوى
فرح : ............
سمر (احترمت صمتها) : سمعي أحنا لازم نشوفها
فرح : كيف واهي في القريه
سمر : مدري والله مو قادره اركز في شيء حتى دراستي ومي نفس الشيء وليالي تعبانه من حالتها وتعبانه من جاسم وعذاري مدري وش فيها
فرح (تجلس على سريرها وتحط مخده وراها) : بصراحه كل وحده عندها همومها ومشاكلها بس قلوبنا مع الوضحه
سمر : عشان كذا اقول لازم نشوفها لازم الوضحه تكمل دراستها باقي شهرين وشوي بس على الدراسه حرام تهدم مستقبلها اذا حياتها مع فهد توقفت ما توقف حياتها ومستقبلها
فرح : مدري بس غابت يومين كيف يعني
سمر : انا كلمت الأساتذه قلت ان عندها ظروف وهم يحبونها قدروا ظروفها عشان ما ينزل مستواها
فرح : مدري كيف نشوفها او كيف نوصل لها معي معنا
سمر : انا بتصرف لازم اشوفها اوكيه بخليك بروح اسمع امي تناديني على الغداء
فرح : سلمي عليهم
سمر : يوصل مع السلامه
فرح : مع السلامه

سمر تتنهد واهي تشوف جوالها حطت الجوال وطلعت من الغرفه متجه للطابق التحتي

سمر : السلام عليكم
الام ومنى وعهد : وعليكم السلام
الام : جلسي تغدي
سمر (قعدت جنب امها) : بآكل سلطه بس
منى : ليه
سمر : مو مشتهيه
الام : من كنت تكلمين
سمر (تآكل خياره) : فرح وتسلم عليكم
الكل : الله يسلمها
الأم : بشري في اخبار عن فهد
سمر (هزت راسها) : لا
عهد : وضحه ردت عليك
سمر : لا بس تطمنت عليها فرح تقول انها تتصل على زوجة اخوها خليفه وتطمن عليها
الام : انا العصر بروح لبيت ام خالد طلعت اليوم من المستشفى
منى : بكلم مشاري وبروح معاك اسلم عليها
عهد : خاله معليه اروح
الام : قولي لرجلك
عهد (نزلت راسها) : فيصل يقول اذا امي موافقه ما في شيء
الام : خليكم جاهزات الساعه 4
سمر : بروح معكم وش يجلسني لوحدي
الام : تعالي الظاهر الكل بيروح
سمر : حريم عمامي
الام : ايه بس بعد الغداء اتصلي على عذاري وجدتك وقولي لهن عشان ما يقولون رحنا ولا عطيناهم خبر
سمر : حاضر بخلص و روح لاني بتصل على البنات نجتمع هنا
منى : الظاهر شيء كبير جمعتكم
سمر : والله (اخذت خس وأكلته) افكر كيف نشوف الوضحه ونخليها ترجع للرياض ودراستها
عهد : روحوا لها
سمر : وين القريه بعديه يبي لنا وقت نوصل والطريق طويل وصحراوي ينخاف منه
الام : لو قريب كان رحنا كلنا لها
سمر : مدري بس اللي ادري عنه ان كل البنات يتمنن يشوفوا الوضحه
منى : روحوا لها
سمر (ألتفتت لها ) : وش فيك تكررين نفس كلام عهد تبين ارد عليك نفس الكلام
منى : لا سمعتك بس انا صدق اقول روحوا لها كلمي ابوي يوديك يوم واحد غياب ما يضرك روحي الصبح ورجعوا على المغرب ساعتين تكفي تشوفينها وتتكلمين معها
سمر : انا راضيه نص ساعه مو ساعتين بس لو يوافق ابوي
الأم : خلاص كلميه
سمر : بكلمه اليوم بأذن الله والله وحشتني
عهد : وحشة الكل
الأم : تغدوا
الكل : بسم الله
منى : الكل في بيت عمي
الام : ايه من الصبح تجمعوا في بيت عمك لما عرفوا بغياب فهد اتفقوا يطلعون يدورون عليه
عهد : بس فهد صار له ثلاث ايام واليوم الرابع لغيابه ليه العم ابو خالد ما قال شيء
الام : اللي فهمته ان زعل منه وطرده ظن إن بيرجع ولما تأخر ظن ان عند احس اصحابه بس طال غيابه وخالد اتصل على كل اللي يعرفهم الكل يقول ما نعرف شيء عنه اضطر يقول لفيصل واهو اول يقول ما يبي يخوف احد عليه بس غيابه طال
عهد : لما اتصل عليه أمس خالد وقال له عصب على خالد كثير وقال كان لازم اعرف من اول يوم وطلع بعد ما قال لسالم وإبراهيم وعمي وطلعوا معه لبيت فهد
سمر : إبراهيم استغربت ان ما عنده خبر
عهد (ألتفتت لها ) : فيصل قال له زوجتك ما قالت لك قال لا ما عندي خبر
منى : كان لازم سلمى قبل يومين راجعه على حسب كلام إبراهيم للبيت بس لما امها تعبت فضل يخليها لين تطلع من المستشفى بس ما قالت له عن اخوها شيء عجيب
الأم : سلمى مو من النوع اللي تجيب كلام وتودي وصدقوني يمكن هي ضنت مثل ابوها يومين ويرجع ما تبي تخوفه ولا تبيه يحاتي
سمر : انا بروح اتصل على عذاري
الأم : كملي اكل
سمر : شبعت السلطه تكفي (وقفت) نادوني اذا سويتوا شاي
عهد : انا بسويه
الأم : بعد الاكل

سمر طلعت غرفتها عشان تآخذ جوالها سمعت رنة الجوال ابتسمت تعرف هالنغمه لمن اخذت الجوال وردت

سمر : الو
عبدالرحمن : يا حلوها
سمر (بدلع) : ترى قلنا الو بس
عبدالرحمن : وانا ما سمعت احلى منها
سمر : هههههههههههههه ايه بصدق وامشيها
عبدالرحمن : مو مصدقه
سمر : لا لا مصدقه كيفك
عبدالرحمن : بخير وانتي
سمر : تمام
عبدالرحمن : لا يكون قومتك من الاكل هذا وقت الغداء
سمر : اممم لا ما اشتهيت آكل
عبدالرحمن (تعدل بجلسته) : فيك شيء تعبانه
سمر : لا بس شوي افكر
عبدالرحمن : فيني مسموح بغيري لا
سمر : هههههههههههه تغير
عبدالرحمن : من ابوك اغير بعد
سمر : لا عاد ابوي حاله خاصه هذا قلبي
عبدالرحمن : أذا ابوك قلبك انا وش خليتي لي
سمر (بحياء) : كلي
عبدالرحمن : ياااااااويييييلي
سمر : ههههههههههههههه خلاص
عبدالرحمن : يا بنت خفي علي لا انهبل حرام عليك
سمر : والله ما قلت شيء
عبدالرحمن : شوفي انا بجي اتقهوى عندك
سمر : متى
عبدالرحمن : بعد ساعه
سمر : بس
عبدالرحمن : وش
سمر : ما راح نقدر نجلس كثير العصر نبي نروح بيت عمي ابو خالد
عبدالرحمن (يطالع ساعته) : الساعه 1:30 تكفيني نص ساعه معاك او لين يأذن العصر اطلع انا وانتي روحي بشوفك يا بنت صار لي 4 ايام تقريبا ما شفتك وهذا لوحده انجاز اجلس بدون لا اشوفك
سمر : هههههههه طيب تعال
عبدالرحمن : مسافة الطريق يالله باي
سمر : باي
عبدالرحمن : سمر سمر
سمر : لبيه
عبدالرحمن : لبيتي بمنى يارب
سمر : وياك
عبدالرحمن : بس سوي شاي وقهوه انا بجيب لنا حلى وفطاير
سمر : ما يحتاج تكلف على نفسك
عبدالرحمن : انا ما تغديت بناكل خفايف
سمر : مثل ما تحب
عبدالرحمن : مع السلامه
سمر : مع السلامه

عبدالرحمن طالع لشكله بنطلون جينز وتيشرت حب يغير وما يكون رسمي في ثوب وشماغ عدل شعره اللي يوصل لين رقبته بشوي تعطر وطلع واهو نازل السلم شاف فجر تصعد بسرعه ومرت من جنبه ولا عبرته وباين كانت تبكي وشاف ود تصعد مسك يدها

عبدالرحمن : وش فيها فجر
ود(صرت على ضروسها) : بعد من فيه غير اخوي المحترم
عبدالرحمن(عقد حواجبه) : وش سوى بعد
ود : هواش
عبدالرحمن : اها مثل دايم يعني
ود : ايه
عبدالرحمن : روحي لها وانا بكلم عيسى
ود : لا يا خالي خله امي معصبه تحت عليه وجدتي
عبدالرحمن : الظاهر ان شيء كبير
ود : بصراحه ايه
عبدالرحمن : والمعنى
ود : فجر كانت تكلم صديقتها بالصاله تحت وكلمة اخو صديقتها اسمه عبدالله (شافت نظرت خالها) بس والله عمره 7 سنوات يا عمي صغير (انتبهت لنظرت الراحه بعيونه) واهو يحب فجر وما يشوف مثلها ودايم يقول بخطبك انتي عروستي ولي بس و بعدين وهي تسولف عيسى دخل على آخر كلام لما قالت له شوف حبيبي أنا لك وبس محد بيأخذني من حبيبي عبدالله وكلم أمك وقل اخطبي لي فجوره وبعدين كلمة اخته اللي أهي صديقة فجر وسمع فجر تقول لأخته بمزح ترى اخوك كثرت مكالماته حتى في الليل يتصل لو عرف ابوي اني اكلمه ترى بيذبحني وش بيقول بنتي تكلم ولد بتالي الليل كيف بواجهه بقول حبيبي وعمري وحياتي وقلبي عبدالله وبعدين ترى صدق صرت اتعود ما انام إلا على صوته صار يأسرني ضحكته سوالفه دلعه يا قلبوووو عليه احبه وربي احبه ضحكت فجر وقالت عارفه اني قلت لك عطيه رقمي لاني اموت فيه واحبه خالفة اهلي وبدون علمهم عطية رقمي بس لعيون عبودي ما يهمني شيء ضحكت فجر وطالعت لي منو ود سألتها وش فيه قالت تقول اخوها مشعل يقول معجب بود ويبي يكلمها دام عبود يكلمني سويت نفسي مستحيه وقلت مشعل ذاك الأبيض اللي شعره لين رقبته قالت ايه ابو شامه اللي شفتيه بالصدفه وانهبلتي عليه كلميه ما راح تخسرين شيء مشعل يهبل ويجنن بس عبودي احلى منه قلت عطيه رقمي بس لا يتصل إلا متاخر اخاف اخوي يعرف مشعل والله يا خالي عمره 5 سنوات بس لسانه عسل وتفكيره اكبر منه اقسم ما اكذب قمنا نضحك على سوالفنا وحب الاطفال لنا
عبدالرحمن (كتف ايديه) : وبعدين
ود : ما شفنا إلا عيسى فوق روسنا حتى فجر ما كانت ساتره شعرها عيسى اخذ جوالها ورماه بالجدار وتكسر ومسك يدها بقوه ووقفها وبعصبيه قال لها
عيسى(ماسك فجر من زنودها وبعصبيه) : يا حيوانه وصلت فيك تكلمين عيال
فجر(تبي تفك نفسها وتستر شعرها الطالع) : اتركني استح على وجهك انا مو متغطيه
عيسى (بأستهزاء) : ذابحك العفه والستر وانتي تكلمين شباب
فجر (بعصبيه دفته واخذت لفتها وسترت شعرها) : وش دخلك ولي امري
عيسى : وش دخلني هااااااااه تكلمين وتبين اختي تكلم مثلك يا حقيره
ود (بخوف) : عيسى
عيسى (ألتفت لها وبعصبيه) : جـــــــب انتي حسابك بعدين بس اخلص من الحيوانه اللي دايره على حل شعرها لا حسيب ولا رقيب ما ألومك أمك وابوك دايم سفر وانتي ولا همك لا اخلاق ولا تربيه وتوصين ما يتصل إلا بالليل
فجر(بعصبيه) : انت وش فيك منهبل وبعدين لا تتجرأ بالكلام علي لا اعلمك قدرك واخلاقي ارفع منك ومن اشكالك مو انت اللي جاي تعلمني التربيه والاخلاق
عيسى : لا والله وعبودي
فجر (رفعت حاجبها وهي تبتسم بأستهزاء) : حبيبي
عيسى (عصب من برودها وقرب) : يا حيووووووووووووووووانه وتقولينها بكل جرأه
فجر : كيفي احبه ايه احبه ومالك دخل اكلمه وازيد من الشعر بيت طلعت انا واهو 3 مرات

عيسى حس شياطين الدنيا قدامه ما عرف وش يسوي نار في قلبه وقهر قرب منه وعطاها كف ورى كف وفجر تصرخ وتحاول تبعده واهي يضربها ود ركضت تنادي امها وفجر وجدتها
دخلت الام وابعدت عيسى عن فجر وهاجر مسكت اخدتها بحضنها وهي تبكي

الام (بعصبيه) : وش فيك انهبلت
عيسى (بعصبيه) : انهبلت لما بربيها الحقيره تكلم واحد وتقول احبه وطلعت معه
الام (ألتفت لفجر بصدمه) : وش
عيسى(أشر لها وهي بحضن اختها وبعصبيه) : أسأليها توني داخل سمعتها تكلمه وتقول لاخته ترى اخوك كثرت مكالماته حتى في الليل يتصل لو عرف ابوي اني اكلمه ترى بيذبحني وش بيقول بنتي تكلم ولد بتالي الليل كيف بواجهه بقول حبيبي وعمري وحياتي وقلبي عبدالله وبعدين ترى صدق صرت اتعود ما انام إلا على صوته صار يأسرني ضحكته سوالفه دلعه يا قلبوووو عليه احبه وربي احبه ضحكت فجر وقالت عارفه اني قلت لك عطيه رقمي لاني اموت فيه واحبه خالفة اهلي وبدون علمهم عطية رقمي بس لعيون عبودي ما يهمني شيء (ألتفت لود اللي ترتجف خايفه وطالعها بعصبيه) وتبي اختي تكلم الثاني اللي اسمه مشعل وتقول لها وهي تصر عليها تكلمه وتقول كلميه ما راح تخسرين شيء مشعل يهبل ويجنن
الجده (تجلس جنب فجر واخذتها في حضنها) : مستحيل فجر ما تسويها
عيسى : سمعتهم اسأليها ما اكذب والله هي قالت طلعت معها 3 مرات ما استحت تخون اهلها تبي اختي تمشي معها بنفس الطريق الحقيره اللي ما تربت
هاجر (وقفت وبعصبيه) : بسك لهنا وبس لا انت ولي على اختي ولا اسمح لك تشكك في تربية ابوي وامي لها
عيسى : أبوك وامك فين اللي كله مسافرين ولا يعرفون عن سوالف بنتهم
هاجر (رفعت اصبعها تهدد وهي تصر على ضروسها) : ألزم حدك يا ولد عمتي أختي متربيه غصب عنك ولا تحس إن ابوي وامي مو هنا تسمح لنفسك تهينها او تقلل من احترامها هذي فجر بنت سيف سلطان وإذا هي اخطت او خانت اهلها يحاسبونها مو انت فاهم
فجر (وهي تتألم من الضرب وبحضن جدتها) : والله ما خنت هذا عبدالله ومشعل اخوان زهره جدتي والله ما خنت
ود (تبكي وتقرب لامها) : يمه والله عبدالله عمره 7 ومشعل 5 اطفال يا يمه وفجر مو كذا
عيسى (أنصدم ) : اطفال
هاجر (ألتفت لود وهاجر) : مشعل وعبدالله
الام : من
هاجر : عيال جيرانا عبدالله من كان صغير ما يشوف مثل فجر ويقول بخطبها لي اهو يحبها بس طفل ومشعل اخوه عمره 5 سنوات في الروضه (ألتفت لعيسى بعصبيه) تشكك باختي واخلاقها وتربيتها عشان اطفاااااااااااااااااال تدخل وتهين وتضرب عشان اطفاااااااااااااااال انت حتى ما حاولت تفهم (طالعت له من فوق لتحت) أيييييييييييييه من حقك جت الفرصه تطلع كل حقدك وقهرك منها فيها
عيسى : كذب كذب
الجده : وش الكذب (بعصبيه) تذبح البنت بالضرب عشان مكلمه طفل انهبلت
عيسى : لا هي تكذب وود تكذب هي تقول ان خالفة اهلها وبدون علمهم عطيته رقمي ما يهمني احد كيف طفل تعطيه رقمها وهي تخاف تنكشف
فجر (بعصبيه وقف) : انا ما اكذب وكل هالسوالف هبال وامي وابوي يعرفون باللي اسويه لانهم واثقين في تربيته بس تجي تضرب ليه تتهمني في اخلاقي وشرفي ليه وش مسويه انا حتى لو مسويه خطأ تكلم اسألني مو تهجم وتتهجم لي بس لا هذا اليوم كنت تنتظره من سنين ايه من سنين (صفقت له بأستهزاء وهي تبتسم) طلعت حرت سنين اليوم حقد في قلبك على فجر بس لااااااااااا وربي اللي صار اليوم لتندم عليه يا عيسى والله

عبدالرحمن(بعصبيه) : صدق حيوان
ود : خالي انا بصعد لها
عبدالرحمن : خليك معها وأنا بنزل اشوفه

نزل عبدالرحمن ودخل وشاف سحر معصبه على ولدها وهاجر معصبه وجدتها تهديها بس دموعها على خدها من حقها مقهوره على اختها واللي سواه فيها وعيسى اللي مصدوم ومقهور ومتندم

عيسى : وش تبيني اسوي وانا اسمع كلامها اشم على ظهر ايدي انها تكلم طفل
عبدالرحمن (بعصبيه) : لا اذبحها وبعدين اسألها وش صار
عيسى ألتفت لخاله ونزل راسه واهو مو عارف وش يرد
هاجر (قربت لعمها وهي تبكي) : عمي عيسى ضرب فجر و
عبدالرحمن (يقاطعها واهو يحاول يرسم بسمه ) : عارف اصعدي لأختك فوق انا بتكلم مع عيسى ( التفت لامه و سحر) اتركونا لوحدنا

سحر مسكت يد امها وطلعوا وعيسى التفت لخاله ما حس نفسه إلا مثبت على الأرض وخاله ماسكه من رقبته ورجله فوق صدر عيسى اللي من الصدمه ما قدر يسوي شيء كل شيء تم في غمضت عيني لقى نفسه على الأرض وخاله حاط رجله على صدره وايديه على رقبه عيسى ووجهه واضح العصبيه منه

عبدالرحمن : تحسب عشان ابوها مو هنا على كيفك تمد يدك
عيسى : خالي
عبدالرحمن (بعصبيه) : تخلخلت حنوكك وش خالي ولا عمي تضربها وتهينها ليه ليه تمد يدك عليها من انت عشان تتجرأ على بنت سيف
عيسى : كنت اظن انها تكلم واحد (يحاول يبعد عبدالرحمن عنه) خالي بس
عبدالرحمن : كم مره قلت لك فجر مالك دخل فيها
عيسى : ما تسوى علي
عبدالرحمن (وقف ومسكه من رقبته ووقفه وبقمه العصبيه) : وتبي اقول لابوها لو شاف ضربك عيسى والله ضربها لان شك فيها
عيسى (غمض عيونه) : قول لان يحبها وغار عليها
عبدالرحمن (بصدمه هز راسه) : وش
عيسى : .............
عبدالرحمن : انت صادق ولا بس تبرر (تركه وابتعد شوي) عيسى وش تقول صاحي
عيسى : أيه صاحي واللي اقوله صدق
عبدالرحمن (بلع ريقه) : تحبها
عيسى : أيه
عبدالرحمن : بس
عيسى : لا بس ولا شيء
عبدالرحمن : لا فيها بس واشياء
عيسى : خطأ اني احب
عبدالرحمن : لا بس لوين تبي توصل
عيسى : اخطبها
عبدالرحمن : ممكن اسألك من متى
عيسى : من زمان بس كنت احارب هالشعور بس اليوم تأكدت اني احبها
عبدالرحمن : والهوشات والزعل ورفضك لوجودها والجلوس معها والكلام حتى
عيسى : غطاء بس البس قناع
عبدالرحمن : واليوم سقط القناع وبانت مشاعرك وتوضح حبك لها
عيسى : ايه واعترف ايه
عبدالرحمن : تبيها
عيسى : أيه وقررت اكلم ابوي بس يرجع من السفر
عبدالرحمن : ما اعتقد انها بتوافق عليك بعد اللي سويته اليوم
عيسى (يبرر) : بس والله من حبي سويت كذا غرت عليها
عبدالرحمن : واللي يغار يجرح ويهين ولا يضرب انت لو تحبها تخاف عليها من النسمه الطايره مو تمد يدك وتضربها وتشوها
عيسى : والحل
عبدالرحمن (يطالع ساعته) : انا بطلع عندي موعد واذا رجعت بشوف
عيسى : لا لا تطلع خلك
عبدالرحمن : روح زين اخليك ولا الغي موعدي ولا تقرب لفجر ابدا لا تزيد الطيب بله فاهم والاحسن تطلع من البيت لين تهدأ الامور وارجع
عيسى (يجلس) : يكون خير

عبدالرحمن طلع وعيسى يفكر كيف يراضيها وهل صحيح اللي سواه عشان الحب انتبه لأصوات كثيره وانتبه لسواد يمر من قدامه ويطلع بسرعه وقفت ما يعرف وش صار التفت للسلم ود وهاجر واقفات

عيسى : وش صار
ود (تبكي) : فجر طلعت
هاجر (تبكي ) : بكلم عمي
عيسى (اخذ مفتاحه وطلع) : انا برجعها لا تتصلين

طلع عيسى وانتبه لسيارة سواق فجر وهاجر يطلع بسرعه من الفيلا ركب سيارته وطلع وراهم وطول الطريق يأشر بالأضاءه للسواق يوقف بس ما يوقف وتأكد أن فجر رافضه ان يوقف اسرع ووقف قدام سيارة السواق اللي وقف فجأه ونزل من السياره معصب ضرب زجاج الباب بقوه

عيسى (بعصبيه) : ما قلت لك وقف
السواق (بخوف) : فزر يقول لا
عيسى (اتجه للباب الخلفي وفتحه مسك يدها وسحبها بعصبيه) : انت ليه عنيده
فجر (وهي تبكي وتضربه بقوه) : اتركني جاي تكمل بعد ما كفاك
عيسى(يسحبها لسيارته) : امشي معي
فجر(تحاول تفك يدها) : تخسي اروح معك
عيسى : فجر امشي لا اشيلك ترى وربي عادي عندي
فجر(تضرب كتفه بقوه) : أيه ايدك تعودت على الضرب وتشيلني وش تبي فيني مااااااااااا ابيييييييييييييييك
عيسى : خلينا نرجع البيت ونتكلم
فجر : لا ما ابي ارجع بروح بيت جدي
عيسى : بنروح بيت جدك
فجر : لا جدي ابو امي ما ابي المكان اللي انت فيه
عيسى (انتبه حوله وصر على ضروسه) : بلا حركات اطفال امشي معي الناس بدت تتجمع تحسب خاطفك
فجر : اقسم بربي لو ما تركتني لا اصرخ واقول خاطفني اترررررررررركني
عيسى : فجر
فجر : اكررررررررررررهك

عيسى نزل راسه وترك يدها ابتعدت عنه فجر ورجعت سيارة السواق ركبت واتجهت لبيت اهل امها وعيسى يراقبها لين ابتعدت هز راسه وركب سيارته رجع للبيت وطمنهم انها في بيت جدها و دخل غرفته المخصصه له في بيت جده واهو يفكر في اللي صار ويتردد كلمة


اكررررررررررررهك

اكررررررررهك

اكرررررهك

اكرررهك

اكرهك

----------------------------



في جده ...

دخل غرفته يريح بعد الغداء وتمدد على السرير دخلت نجود في هدوء اخذت بجامه ودخلت الحمام تغير لبسها وصالح يفكر

صالح : لا حول ولا قوة إلا بالله من رجعت من الرياض وهي متغيره لا تكلمني إلا للضروره ولا تجلس معي لوحدنا حياه لا تطاق

انتبه لها طلعت من الحمام واتجهت للباب

صالح : نجود
نجود(معطيته ظهرها) : هلا
صالح : وين
نجود : بروح اذاكر للعيال
صالح : خليهم شوي وتعالي بتكلم معاك
نجود : معليه بخلص دروسهم وانت نام شوي
صالح (انتبه لها تتحرك) : نجود صار لنا 3 ايام لا كلام ولا شيء
نجود (وقفت وعلى نفس الوضع) : صالح لو سمحت كل ما تكلمنا تعصب وانا ما ابي اتضايق اللي فيني مكفيني
صالح (وقف وقرب لها) : وش اللي فيك
نجود : سلامتك اسمح لي العيال ينتظرون
صالح (عصب منها ومن طريقتها وقف قدامها ) : لا اليوم بتكونين معي وبس
نجود : صالح
صالح (قفل الباب وشالها) : بنتكلم غصب بالطيب بنتكلم
نجود : صالح نزلني
صالح : لا لا لين نتكلم
نجود (تمسكت في رقبته) : تكفه لا اطيح نزلني
صالح (أبتسم وبخبث) : انزلك بس ابي مقابل
نجود : لا ما في شيء بس نزلني
صالح : خليك كذا واذا تعبت ايدي ترى من كيفها تفك وتطيحين
نجود(شهقت بخوف ) : لا البيبي
صالح (عقد حواجبه) : وش البيبي
نجود : نزلني بقول لك
صالح : لا قولي
نجود(نزلت عيونها وبحياء اشرت لبطنها) : البيبي يتعور
صالح(فتح عيونه ) : حااااااامل
نجود : صار لي شهر وشوي نزلني لا اطيح واتعور
صالح (نزلها بشويش على السرير وجلس جبنها) : حامل من شهر ونص
نجود(تتعدل بالجلسه) : أيه
صالح : ليه ما قلتي لي
نجود (صدت عنه وهي تكتف ايديها ) : ما اعتقد يهمك
صالح (لف وجها له) : لا يهمني ليه تقولين كذا
نجود (بعيون دامعه تطالع له) : انت مشغول وكله تسافر للرياض وصار همك شغلك حتى عيالك فقدوك انا فقدت وجودك وقربك ما صرت تحس فيني لو تحس كنت عرفت التغير بجسمي وشكلي ونفسيتي كنت على الأقل اهتميت وش فيني
صالح : والله كل ما ابي اسأل اخاف تنفجرين فيني
نجود : تخاف هذا مو عذر عادي على الأقل تعرف وش اللي متغير
صالح (مسك يدها وباسها) : اسف
نجود : مو مهم (سحبت يدها تبي تقوم) بروح اشوف العيـ..
صالح (مسكها وجلسها) : لا خليك ما خلصت كلامي
نجود : بس انا خلصت مالي مزاج اتكلم تكفه
صالح (تنهد) : حرام عليك والله تعبت من جفاك ابي اجلس اسولف اتكلم اضحك مع زوجتي
نجود(تبتعد متجه للباب فتحته) : وين كنت لما كنت ابي اجلس معك واسولف واتكلم واضحك مع زوجي فعلا الدنيا دواره بس الفرق اني اشغل نفسي في عيال والبيبي الجاي وانت تشغل نفسك في الشغل (مدت يدها وطفت النور) نام لك شوي قبل الصلاه العصر

سكرت الباب وتركته لوحده يفكر الخبر كان مفاجئه له ما حس ان بعيد عن عائلته بهذا الشكل اللي خلاه ما ينتبه لحمل زوجته اللي عايش معها كل هالسنوات كان لازم يحس فيها هز راسه وعاف النوم بدت الافكار بعقله تآخذ مجراها طالع لجواله اخذه واتصل

صالح : ألو السلام عليكم كيفك يا عمي
أبو إبراهيم : وعليكم السلام بخير وانت والعيال ونجود كيفكم
صالح : بخير بس عسى ما صحيتك
أبو إبراهيم : لا توني راجع للبيت آمر يا ولدي
صالح : عمي تتذكر البيت اللي قلت لي عنه
أبو إبراهيم (أبتسم) : يعني نويت
صالح (أبتسم واهو حك راسه) : ما تهون علي ام محمد تزعل ويتكدر خاطرها
أبو إبراهيم : ههههههههههه الله يسعدكم
صالح : ابي اطلبك البيت ابيه
أبو أبراهيم : خلاص بكره بكلم الرجال وارد لك خبر
صالح : بس ما ابي احد يعرف لين يخلص كل شيء و العيال باقي لهم شهرين بالدراسه على ما يخلصون اكون خلصت البيت من كله وانقلهم
أبو إبراهيم : خلاص تم
صالح : توصي على شيء
أبو إبراهيم : سلامتك وسلم علي نجود والبنات
صالح : يوصل مع السلامه
أبو إبراهيم : مع السلامه

رمي الجوال وطلع لغرفة عيال وقف عند الباب واهو مكتف ايديه كانوا يضحكون بس شافوه سكتوا ألتفت نجود تشوف وش اللي سكت عيالها شافته واقف طالعت لعيالها وبعدها له

نجود : ما نمت
صالح : لا ( استفسر بعيونه ليه سكتوا نزل عيونها ما عندها جواب قرب وجلس جنبها وهمس) وش فيهم
نجود (بهمس) : اسألهم
صالح : أسألك
نجود : ما عندي رد
صالح (أنتبه لهم يدرسون بصمت ) : نجود
نجود(كانت تساعد احمد في مسأله ألتفت له) : هلا
صالح (ابتسم وهمس) : أحبك واسف توني اعرف اني ابتعدت عنكم
نجود(ابتسمت) : ..............
صالح(كمل لما شافها ساكته) : صرتي بخيله في مشاعرك وحتى كلماتك لي
نجود : لا الوقت ولا المكان يسمح اقول شيء
صالح : عشان عيالك هنا
محمد : ماما ما اعرف اكتبها
نجود (ألتفت له ) : وش
محمد : المسأله قسمه صعبه
نجود (تحك راسها وتطالع للكتاب) : اممم مدري كيف (ألتفت لصالح) تعرف لها شاطر بالحساب انت

صالح طالع لها وحس انها تكذب قرب لمحمد بس محمد أخذ كتابه وابتعد

محمد : خلاص بحاول اعرف لها
صالح (انصدم من تصرفه) : ما تبي احلها
محمد (يطالع كتابه) : تعصب مابي
صالح : اعصب
محمد(طالع له وبعدين للكتاب) : مو شيء جديد
نجود (وقفت وطلعت عنهم تحس وجودها خطأ) : ...................
صالح : متى عصبت
أحمد : بابا انت كله معصب وزعلان
حمد : وكله ما نشوفك طالع وبشغلك
محمد : وماما تبكيها وتزعلها
صالح : ماما
محمد (بشويه انفعال) : أيه ماما صارت ما تتكلم بس تبكي صارت بس تفكر وكثير تعبانه انت ما تشوفها ولا تعرف بس احنا كله عندها
حمد : واذا بابا جاء ندخل غرفتنا ونسمع صوتك العالي وبعدها ماما تبكي وانت تطلع
احمد : ليه تزعل ماما هي حلوه بس انت ليه بابا تغيرت ما تحبها احنا نحبها
صالح (انصدم) : ما احبها لا من قال
حمد : أيه بتصير ما تحبها وتتركها مثل ام صاحبنا سلمان صار في بيت جده ساكن وامه وابوه كل واحد لوحده يقول كانوا كذا مثل امك وابوك وبعدها تطلقوا
محمد : بابا بتطلق ماما
أحمد : يعني نروح ونعيش في الرياض ولا نشوفك
حمد : بابا تكفه لا
صالح (بلع ريقه) : من قال
محمد : انت ما تعرف شيء تعرف ان ماما طالحت واحنا اخذناها للمستشفى
صالح : شنووووووووووو
محمد : أيه لما سافرت للرياض ماما كانت تعبانه كثير وطاحت عشان البيبي تعبانه
صالح (طلع من الغرفه ) : نجود نجووووود
نجود(طلعت من غرفتها) : وش فيك
صالح (قرب لها ومسكها في يديها) : ليه ما قلتي لي
نجود(تطالع عيالها وتطالع له ) : وش فيه
صالح : ليه ما قلتي انك تعبتي ورحتي للمستشفى
نجود(أبتسمت وتخفي ألمها وهي تطالع عيالها) : روحوا كملوا دروسكم بجيكم بس اتكلم مع بابا
احمد : بس لا يصارخ عليك
حمد : لا تعصبين ماما
محمد : عشانا وعشان البيبي بابا لا تزعل ماما
صالح (يحس الدنيا تدور حوله) : شنو يصير
نجود : بابا ما يزعلني خلاص روحوا

دخلت معه الغرفه وبدات تقول له كل اللي صار من طلع لين اغمى عليها حست ان صالح هموم على كتوفه قررت تتركه تبيه يحس في تأنيب الضمير تبيه يتألم مثل ما هي تألمت يمكن خطأ بس تبي ترتاح شوي وتخليه يشعر باللي مرت فيه من بعده ورجعت لعيالها تكمل دروسهم وبعد دقايق حست فيه ينزل من الدرج بسرعه ابتسمت هذي عادته دايم يهرب من المواجهه دايم يطلع ويتهرب بدل لا يواجها ويعترف بخطئه قررت ترمي كل شيء ورى ظهرها وتهتم بس بعيالها


------------------------------------

--------------------------------------------------


في بيت ابو خالد ..

على الاتفاق الساعه كانت 4:30 الكل موجود في البيت والرجال كانوا في المجلس وللحين يبحثون عن فهد الغائب والاتصالات مستمره والبنات مجتمعات في الغرفه الداخليه الصاله الصغيره والامهات في الصاله الخارجيه

سمر (تآكل قطعة حلى) : والله وافق وقال اهو راح يوصلنا
ليالي : بس انتي ما اعطيتينا خبر
سمر : شوفي انا مالي شغل بروح اللي تبي تروح تستعد بكره الفجر بعد الصلاه نمشي
فرح : صعب
مي : إلا صعب لي سطام ما راح يرضى اروح
عذاري : انتوا تراضيتوا
مي (تشرب قهوه) : لا طبعا بس امي كل مره تلمح لي ان رجوعي سواء رضيت لو غصب
سمر : وش تحس فيه عمتي
مي : امي همها ما اشيل اسم مطلقه عادي كل شيء
ليالي : معليه بس هالأسلوب ما ينفع ارجع لسكير
عذاري : ما قلتي لبندر عنه
مي (تآخذ قطعت حلى) : بصراحه بندر اللي فيه مكفيه زوجته وزعلها في بيت اهلها موتره مخليه عصبي حتى بنته ما يتحملها صاير نار
فرح : ما حاول يتفاهم معها
مي : راح ورفضت تقابله تقول تعبت من طريقته والادهى ان مفهمها ما يبي عيال منها وتحجج انهم باول حياتهم بس اكتشفت ان عذر لان يشك فيها ما يبي منها عيال
عذاري : لا حول ولا قوة إلا بالله يعني ممكن يوصل للطلاق
مي : مو عارفه بس الامور متأزمه عمتي خوله تقول انها مآخذه اجازه فتره لين تتعدل الامور
سمر :خلونا من هذي السالفه المهم بكره من تبي تروح ابوي قال شوفي البنات
عذاري : انا بروح وبقول لجدتي الليله ننام عندكم عشان ما احاتيها لوحدها في البيت عند خالتي احسن
فرح : بسأل امي وارسل لك مسج مقدر اروح وما اعتقد بتوافق لان عرسي بعد كم يوم وظروف اللي احنا فيها واختفاء فهد مأزمه الجو
ليالي (حطت رجل على رجل) : بكره جاسم عازمني على الغداء في بيتهم بس بسحب عليه وما افوت جمعتكم اصلا من زين الجلسه معه ومع امه ورع امه
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : مدري كيف متحملته
ليالي : وش اسوي نصيبي والطلاق آخر حل لاهلي قلت لهم ما ابيه قالوا وش بيقولون الناس عنك متطلقه بسرعه
عذاري : صح الطلاق مو حل بس البدايه خطأ بعد جاسم عقليه مدري كيف الحياء كله
ليالي : تعود على نمط في التربيه الدلال والدلع لدرجه ان تصرفاتها اقرب لبنت منها ولد اسكتن قبل امس اتصلت امه وقالت بتعزمني على عشاء في البيت رفضت ما ابي اشوفه اذبحه بس امي حلفت اروح جاء اخذني وليته ما جاء كل شوي يكلم امه يقول وينه ويرسم ابتسامه غصب انه معي وتشوفينه يرجف يا اخي حسيت اني رجال مع حرمه
البنات : هههههههههههههههههههههههههه
فرح : بتسكتين على الوضع
ليالي : لا طبعا بغيره هذا صار زوجي ما اقدر اتحمل طريقته بس بعمله اصول الحياه وبدل اكون انا اللي احميه وآخذ يده يآخذ اهو يدي ويحميني
مي : الظاهر طريقك طويل
ليالي (تتنهد) : حياتي بس يمكن ان جاسم رحمه عند سطام صح دلوع بس مو سكير
مي : مصيبه مو عارفه كيف احلها صعب اتطلق بسبب رفض امي ومجتمعنا ما يرحم اللي مثلنا وبيحطون اسباب علي ليه ما تحملت او حاولت اغير وبصراحه انا قررت ارجع لحياتي وبحاول اغيره اوجهه سطام طيب بس فيه بذره مو زينه صح بس اقدر اني اغيره بأذن الله
سمر : حاولي دام تمدحين فيه حاولي
مي (أبتسمت) : بنات بكره بروح معكم
عذاري : مو تقولين ما راح يوافق
مي : بساومه
البنات : كيف
مي : بروح اتصل عليه بقول برجع لك بس بشرط توافق اروح مع خالي ولما ارجع بالليل يجي ياخذني
فرح : تظنين بيوافق
مي (غمز لها وبخبث) : بقدر عليه اعرف له
البنات : هههههههههههههههههههههههههه
مي (توقف وتآخذ جوالها) : ادعوا لي
البنات : الله يوفقك
فرح : زين ان موافقة امي تكفي بس صعب لاني عروس
سمر : إذا ما تقدرين احنا نكفي
فرح : والله خاطري اروح نفسيتي زفت قرب عرسي وفهد ووضحه تعبني
ليالي : حاولي وكلمي ابوك اذا رفضت
فرح : بكلمهم
عذاري : انا عادي بروح ما يحتاج اقول لاحد
سمر : وسليمان
عذاري : وش دخله
سمر : تقولين له على الأقل
عذاري : ليه قلتي لعبدالرحمن
سمر(ابتسمت بحياء) : كان يتقهوى عندي قبل الصلاه وقلت له وقال لو تحبين انا اوصلك
ليالي (غمزت) : يبيها من الله بس حريمته
سمر : ههههههههههه ايه فهمت عليه
عذاري : احلفك بالله ما طلب شيء عشان يوافق
سمر : ههههههههههههههههه يماه منك كأنك جالسه معنا
البنات : سموووووووره
سمر (تأشر بيدها) : لا لا مو تفكيركم الخايس
فرح : ياعيني تفكيرنا الخايس تفكيرنا برئ
سمر : بسم الله تفكير سليم
ليالي : وش طلب
سمر : ولا شيء
ليالي : قولي
سمر : ههههههههههه بس احراج
فرح (تصفق) : احلى وتقول تفكيرنا خايس إلا افكار رجلك الخايسه
سمر (بحياء) : فديته وفديت قلبه حلاله
عذاري : بنت استحي
سمر : وش استحي حبيبي كيفي وكيفه
ليالي : سمر من صدق رجلك ماخذ راحته على الآخر يعني كل ما شافك سوى حركه كذا تعطينه وجه
سمر : بس انا مو غبيه اوافقه على كل شيء
فرح : يعني ما قدر عليك
سمر(غمزت لها) : افا عليك مو هبله اعرف حركات النص كم
ليالي : عاد استغربت ضنيت انك انهبلتي
سمر(مدت لسانها وبدلع قالت) : هبالي ساعات بس بكيفي وبدلعي وبطريقتي بس والله احببببببببببببببببببببه
عذاري : الله يديمها بينكم محبه
البنات : امين
عذاري (توقف) : اجل بروح اكلمه واعطيه خبر لا يزعل اني ما قلت له
مي (تدخل وهي تبتسم) : وافق
عذاري : والله
مي (تجلس وتحط جوالها) : أيه رفض اول بس شرطت ارجع له اذا وافق ولا بقول لبندر عاد اهو وافق وناااااااااسه برتاح يوم من الكليه وبروح اشوف القريه لاول مره
عذاري : حتى انا متحمسه بروح اكلم سلومي وارجع
سمر (تصب لها شاي) : بصراحه كل ما تكلمت ليالي وفرح ووضحه عن القريه تمنيت اروح لها
فرح : يعني باقي انا شكلي بروح اطلب امي قدام الحريم اخليهم يضغطون عليها عشان توافق
مي (غمزت لها ) : أستغلي الفرص
فرح : الله يستر بروح يالله سي يو
مي : ما تبين تقولين لجاسم
ليالي (شرقت بالشاي) : كح كح وش كح ك ك كح
سمر : بسم الله عليك وش فيك
ليالي (تشرب ماء) : من اقول كح كح له جاسم
مي : وش فيها
ليالي : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : وش فيك
ليالي : اقول لجاسم اسكتي لا اموت من الضحك ههههههههههههههههههههههه
مي : صدق مو فاهمه شيء وش فيك
ليالي : يا عمي جاسم هذا ورع آخذ موافقة ورع
سمر : ليالي بس تقولين له ورع
ليالي : سمر الله يخليك لا تعكرين مزاجي ومي سكري أي موضوع يدخل اسمه فيه ترى صدق مالي خلق له وللكلام عنه (أخذت جوالها) برسل له بقول بكره ما راح اطلع معه تلاقينه بيذبح ذبايح والسبب انه ما راح اشوفه
مي وسمر : ههههههههههههههههههههههههههههههه

اما عند عذاري

عذاري (تتنهد) : وش فيك
سليمان : ولا شيء بس مشغول
عذاري (تجلس على الكرسي بالحديقه الخلفيه) : ما تلاحظ ان صار لك كم يوم ما تكلمني زعلتك في شيء
سليمان : لا
عذاري : شكلك مشغول
سليمان : ايه
عذاري : سليمان هالحاله ما تصير كلامك جاف مو مثل قبل كل ساعه متصل ولا مسج مرسل يا اخي 3 ايام ولا اتصلت
سليمان : قلت لك مشغول كيف يعني
عذاري : خلاص لا تعصب
سليمان : تبين شيء
عذاري : لا باي

سكرت الجوال منه ولا انتظرت رده هزت راسها وتحاول تمسك دمعتها من اسلوبه الجاف قررت تجلس شوي لين تهدأ وهي تفكر فيه وفي تغيره من الليله اللي كان عندها وجاه المسج تغير صار ما يفقدها صارت ترسل له ولا يرد عليها إلا بعد فتره طويله كثير ما حبت البنات ينتبهوا لها كفايه اللي هم فيه قررت ما تقول له انت بتروح للقريه يمكن يفقد وجودها هاليوم وقررت ما تتصل ولا ترسل له شيء بتشوف يبي يشتاق ولا لا


اما سليمان اللي من سكرت منه وقف مكانه يطالع جواله هز راسه وحس بألم في قلبه من طريقة معاملته لها بسبب مسج وكلام ما يعرف صدق ولا كذب وحقد تنهد وسند ظهره على الجدار يفكر

سليمان : ليه ما اواجها ليه ما اسألها يمكن يطلع كذب بس كيف بقول لها انت تحبين احد قبلي كان لك علاقات طيب ليه دام تحب رضت فيني اللي يرسل المسج قال ان عندها ذكرى منه ساعه بس كيف اتأكد اسالها يعني عندك ساعه هديه من شاب اكيد بتقول لا كيف بيكون موقفي لو طلع الكلام كذب اكيد بتزعل اخاف اظلمها واخاف اظلم نفسي مع وحده لها ماضي ما ابي اللي احبها يكون لها ماضي لا يمكن اتقبل هذا الشيء ياربي مدري اقدر اسامحها لو طلع صدق وتغاضى عن الماضي ولا الماضي بيكون نهايه لحياه ما ابتدأت

حس باحد وقف جنبه فتح عيونه

سليمان : فيصل
فيصل (يآخذ نفس) : هلا زين لقيتك
سليمان : طيب سلم اول
فيصل (يمد يده ويسلم ) : السموحه وربي مستعجل كيفك
سليمان : بخير وانت
فيصل : بخير بس ابي منك خدمه ومشاري ما لقيته
سليمان : تآمر
فيصل : في مريضه هنا مدخله من 3 ايام ابي اعرف ليه دخلت
سليمان : وش يهمك
فيصل : تكفه فهد له كم يوم مختفي احس هالبنت بتكون الحلقه اللي توصلنا له
سليمان (انصدم) : مختفي
فيصل : تعال بس شوف لي وش السبب
سليمان (يمشي معه) : تعال بطلب ملفها وبشوف السبب

اتجه معه وفيصل يدعي ربي ان يوصل لفهد طلب سليمان ملفها وشاف انها تعرضت لضرب وان في تحقيق وسأل الممرضات عرف ان زوجها السبب ابتسم فيصل وعرف مكان فهد شكر سليمان وطلع متجه للمركز واهو يكلم بالجوال

فيصل : ايه بالمركز ........ مدري والله يا عم اللي اعرفه ان ضرب زوجته دارين وتسبب يدخلها المستشفى .......... هي اشتكت عليه ايه صار له 3 ايام ......... رايح هنا تبي تلحقني ........ من جراح ......... ايه جيبه يمكن نحتاجه في المركز لانه محامي .. والله مدري بس الظاهر ان الشيء كبير والظاهر تنحول قضيه للمحكمه .... مع السلامه


دخل فيصل وسلم على الضابط عرفه في نفسه وطلب يشوف فهد الضابط وافق لان يعرف فهد ولما عرف ان فيصل ولد عمه شرح له ان كلم فهد بيبلغ اهله بس فهد عصب ورفض وقال لو قلت لاحد والله اقطع علاقتي فيك كصديق واهو احترم رغبة فهد الحارس وصل فهد لغرفة الضابط اللي انصدم من وجود فيصل قرب فيصل منه كله شوق وراحه لشوفته وضم فهد حب الضابط يتركهم لوحدهم واستأذن يطلع بس ما لحقوا يجلسون دخل ابوه ومعه جراح اللي سلم عليه وجلسوا


الاب : ليه يا فهد
فهد (منزل راسه) : سامحني
الاب : بالسجن 3 أيام واحنا كل فكر يودي ويجيب الكل يدور عليك
فهد : ما حبيت تشوفوني كذا
جراح (يقاطعهم) : خلونا من العتاب وقول لي وش صار عشان نطلعك من هنا
فهد : .................
جراح : فهد السكوت مو من صالحك قول لي وش اللي صار ووصل الامر تدخل زوجتك المستشفى
فهد : ..................
فيصل (تضايق من سكوته) : فهد تكلم
فهد : ماعندي كلام سوء تفاهم
الاب : سوء تفاهم يوصل الامر تدخلها للمستشفى
فهد : صعب اتكلم واقول
جراح (حس ان الامر كبير واحترم رغبة فهد ) : طيب نقدر نوصل لتنازل
فيصل : كيف
جراح : نكلم الزوجه والاهل ونقول ان الامر بس سوء تفاهم بين ازواج وتتنازل عن المحضر ويطلع من المركز وبعدها نحلها
فهد (أبتسم بأستهزاء) : ما راح يوافقون
الأب : ليه
فهد : ابوها كان عندي امس قال اتنازل بشرطين
جراح : وش
فهد (عض شفايفه) : اطلق بنته واتنازل عن البيت لها
الأب : البيت في اسم من
فهد : بأسمي انا اشتريته عشان تسكن فيه هي واهلها
الاب : فهد سو اللي يبون بس تطلع
فهد (يصر على ضروسه ) : تحلم هذا اللي كانت تبيه البيت بس بعدها
الاب : تكفه يا فهد والله اعطيك ثمن البيت بس تطلع اليوم
فهد : يبه انا ما همني الفلوس انت مو فاهم شيء
فيصل (بعصبيه) : انت اللي مو فاهم تنازل شوي عن غرورك امك طاحت في المستشفى 3 ايام والحين في البيت بس تبكي وتقول ولدي وين
فهد (نزل راسه) : ........................
الاب : فهد ابوس يدك عشان امك وحالتها اللي ما تسر تنازل شوي يا فهد كفايه اللي صار كفايه لا تزيد علينا بدخولك السجن بسبب حرمه انت اخترتها وانت تتحمل اللي صار
فهد : يبه
فيصل : بس يا فهد كفايه ينحرق البيت وينحرق اهي بس امك والله تعبانه
فهد (دمعت عينه) : امي
الأب (حط يده على كتف فهد) : امك والكل وفرح بس تقول اهو وعدني يكون موجود بعرسي
فهد (غمض عيونه) : الله لا يوفقك يا دارين يبه اتصل على ابوها وخله يجي ما ابي شيء بس ابي امي ورضاها

فعلا تم الاتفاق دارين من فهد واتفقوا البيت بكره يسجله بأسمها ويتم طلاقهم بعد وعد من ابوه ما يغير كلمته ورجع فهد البيت الكل بكى حرارة اللقاء بين امه وبينه بكى فهد ايه بكى لاول مره الكل مصدوم شوف دموع فهد المغرور باس يدها وراسها وباس رجولها يطلب غفرانها وتسامحه بس ترضى عنه قلبها حن لحاله وقالت قلب الام ما يغضب لو قالت الكلام هي راضيه عنه بس ما تبي شيء غير قربه منها

الكل كان فرحان في رجوع فهد للبيت والكل اتجه لبيته مرتاح تطمنوا عليه والبنات اتفقن مع العم فهد بكره الفجر يكونوا مستعدين للروحه للقريه ومقابله وضحه والاصرار ترد معهم لازم توافق






---------------------------------------------

انتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 06:20 PM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الــــــــــــبــــــــــــــارت 42

------------------------------------------------------



من رجع وشاف امه ما قدر ينام كل تفكيره في الأيام اللي فاتت واللي صار من 3 ايام تذكر الوضحه تذكر وش سوى لها وكيف كانت تترجى وتبكي وتذكر ابوها واخوها و اهلها حط أيديه على أذونه واهو يغمض عيونه ويهز رأسه يبي يطرد شكلها وكيف كان تبكي وقف وابتعد عن سريره مو قادر يجلس في غرفته كل مكان يذكره فيها سريره وسادته كل شيء ريحتها موجوده يحس فيها بنسمات الهواء حوله

فهد : آآآآآآآآآآآه وش سويت فيك يالوضحه

سمع صوت الآذان هلل وذكر الله دخل يتوضأ ولبس ثوبه اخذ شماغه على كتفه وطلع من غرفته متجه للسلم انتبه لفرح معها عبايتها وشنطه صغيره هاند باغ

فرح (ابتسمت) : صباح الورد
فهد : صباح النور وين رايحه
فرح (ماسكه عبايتها ونقابها) : القريه عند خالي
فهد (وقف على السلم وبلع ريقه) : وضحه
فرح (وصلت آخر السلم وحطت الشنطه تعدل لفتها) : ايه
فهد (نزل وقف قدامها) : مع من
فرح : مع عمي فهد كل البنات انا وليالي سمر وعذاري ومي كلنا بنروح
فهد : ليه
فرح(ألتفت له وبنبرة حزن) : الصراحه من يوم اللي صار وحلفت ما تجلس هنا بس تبي أمها كانت منهاره متحطمه اخذها خليفه وجدي للقريه وبعدها ما عاد سمعنا شيء عنها حتى الجوال مسكرته ولا ما ترد بس زوجة اخوها ترد علينا وتطمنا
فهد : من
فرح(تكمل) : اليوم المشؤوم
فهد : وش صار
فرح : بصراحه انت اخذت المفتاح ورفضت تفتح حتى رفضت تعطينا المفتاح وطلعت من البيت والحمد لله في مفتاح ثاني للغرفه فتحنا الغرفه وما قدرت ادخل دخلت سلمى وامي لها انت ما رحمتها يمكن غرورك عصبيتك أعمتك إن اللي قدامك إنسانه يا فهد جسمها ما عاد فيه مكان ينشاف كله ضرب
فهد(غمض عيونه وتراءت قدامه الذكرى ) : ضربتها
فرح : أيه بس انت صح ما خالفة امر الله او تعديت المسموح صح محلل لك وضحه بس أنت كنت متوحش همجي باللي صار كنت تبي تثبت نفسك وتجبرها وتكسر رأسها بس الوضحه مهما كانت تتضاهر انها قويه بالنهايه امرأه
فهد : وش صار بعدها
فرح : كانت تصارخ وتهذي كانت ترفض أمي تقرب لها هي وسلمى تقول أكرهكم ليه ما حميتوني ليه خليتوني له لانه ولدكم يعني وكانت تضرب وجها وتقول وش اقول لأبوي كنت تصيح وتقول وش بيقول اخوي عني وش بقول لجدي الوضحه مو كذا فهد السبب ليه وكانت تصارخ طلعت امي وبقت عندها سلمى لين هدأت وصارت بس تبكي بصمت بدون كلام تبكي وهي جالسه في زاوية غرفتك سمعت صوت ابوي وقالت لسلمى ما اقدر اطلع اشوف عمي حست نفسها مخطيه رغم ان السبب أنت بس تحس انها مذنبه صار اللي صار وأمي طاحت علينا نقلناها للمستشفى بس أخذنا ساعتين وأيدنا على قلوبنا وحالة أمي ما تسر والدكتور يقول الضغط مرتفع تعرضت لصدمه أو موقف هزها
فهد (صد عنها) : ..................
فرح(تكمل رغم أنها تحس انه يتألم نادم) : رجعنا للبيت والوضحه كانت قافله على نفسها بغرفتها القديمه وتبكي وما تبي تفتح على الليل تفاجئنا في خليفه وجدي
فهد (ألتفت ) : وبعدين
فرح (تجلس على الكرسي) : دخل جدي وخليفه وكان ابوي وخالد موجودين طلب خليفه يشوف الوضحه بما انه رافضه تفتح حتى لما قلت لها ما صدقت خالد اخذ له طريق وصعد معه لغرفة الوضحه وجدي وأبوي جالسوا في الصاله التحتية تركهم خالد لما وصله للباب ونزل لتحت انا كنت واقفه عند باب غرفتي وشفت وسمعت كل اللي صار بينهم واهم ما انتبهوا لي او لوجودي

خليفه (يضرب الباب) : وضحه انا خليفه

وضحه ركضت للباب وفتحت له دمعة عيونها ونزلت على خدها وخليفه انصدم وجمد من شكل وجها وانتبه لرقبتها وايديها لان ثوبها نص كم زراق وحمار دمعة عيونه لشكل اخته فتح ايديه لها وهي ما صدقت رمت نفسها في حضنه ضمها لها بس سمعت انين منها

وضحه(بهمس وبشهاق) : توجعني ياخوي
خليفه (خف من ضمها وبهمس) : وش فيك
وضحه (حست نفسها بتطيح مسكت ثوبه) : تعبانه
خليفه (شال أخته ودخل وحطها على السرير) : بسم الله عليك
وضحه(مسكت ثوبه وبدموع وألم) : لا تبعد

خليفه جلس جنبها وأيده حول خصرها ورأسها على صدره يحس بدموعها تبلل ثوبه ويسمع شهقاتها ويحس باهتزازها بين أيديه مسك نفسه لا يبكي قدامها وانتبه لرقبتها أثار ضرب وجها أيديها غمض عيونه واهو يكتم عصبيته لا يفجر في البيت يبيها تبكي لين تهدأ ولا تكتم في قلبها حس أنها هدت عدلها وجلس قدامها ومسك يدها

خليفه : وضحه وش صار ليه كل هذا الزراق والكدمات في جسمك تكلمي من سوى فيك كذا
وضحه (تطالع له وهي تبكي) : فهد
خليفه : فهد ضربك
وضحه : ليه جاء على الضرب كان يهون
خليفه (عقد جواجبه) : وش صار
وضحه : اللي صار ما نقال يا خوي (بكت بحرقه) فهد كسرني حسسني إني قذره أخذ مني حقه بالقوه سمح لنفسه انه يعتبرني زوجه له حلاله
خليفه (بلع ريقه) : قصدك إن
وضحه(حط أيديها على أذونها وغمضت عيونها) : لا تقولها ما أبي أتذكر اللي صار ما أبي ما أبي

خليفه قرب وضمها وهي بكت على صدر أخوها أنين وألم وحرقه وقهر

خليفه (يمسح بشويش على ظهرها) : اهدي
وضحه : خذني بعيد ياخوي خذني عن هنا ما أبي فهد ما أبيه
خليفه (صر على ضروسه) : فهد بيندم على اللي صار والله وأنا اخو الوضحه ليندم وينسى ان الوضحه بيوم له زوجه
وضحه : تكفه يا خوي طلقني منه جرحني والله جرحني أهاني ياخوي وصغر قدري غصب والله اللي صار قاومت بس فهد ما رحمني ولا رحم رجائي
خليفه : افااا يا بنت محمد ما عاش من يصغر قدرك وألحين قولي لي وش اللي صار بالضبط تكلمي يالغاليه وانا موجود لا تهتمين في احد ولا تهتمين بأحد

ابعدها شوي عنه ومسح دموعها واهو يشوف كدمات على وجها
وضحه(نزلت رأسها):........................................... ........
خليفه : سمعي يالوضحه لا تستحقرين نفسك اللي صار لك مو برضاك غصب عنك والجروح والضرب اكبر دليل انك يا بنت محمد رفضتيه بس فهد عنيد وأناني ومغرور حب يحطمك ويوضح لك إن اهو الرجل وان اللي يبيه غصب عنك يصير (رسم ابتسامه يخفي الغضب اللي في قلبه) بس فهد نسى إن لو تجرأ يوم عليك بيكون خليفه طوفان قدامه يغرقه في شر أعماله صح سكت أول مجبور من أبوي يرفض أتدخل ويقول خل أختك تمشي حياتها وفهد لا يمكن يضرها هي بنت خاله بس ابوي تغافل على إن فهد إنسان ما يراعي صلة الرحم أو القرابه في أمور حياته يحب يفرض نفسه على الناس يحب يكسر ويحطم يحب يجبر الناس لو رافضين بس يكون اهو الآمر في الأمور الناهي عليها
وضحه (مسكت يده برجاء) : تكفه بموت لو أبوي جبرني أعيش معه لا لا فهد مستحيل أظل معاه
خليفه : بخليه يطلقك دامك رافضته
وضحه : رفض
خليفه : مو كيفه غصب عنه أبوي رفض أول نتدخل بس لما يعرف بزواجه لما يعرف بضربه لك وان تجرأ عليك وغصبك على شيء انتي رافضته بيوافق
وضحه : خليفه لا ما ابي يعرف
خليفه( عقد حواجبه) : عن شنو
وضحه(نزلت عيونها ) : أن
خليفه(ما حب يحرجها ) : فهمت طيب ليه
وضحه(طالعت له بعيون دامعه) : لو عرف ما راح يطلقني منه بيقول انتي خلاص صرتي زوجته واللي صار امر عادي اهو ما راح يحس باللي أنا حسيت فيه من أهانه
خليفه : وضحه بكون صريح على أيام جدي وجدتي وامي وابوي وحتى عماتي ما كان في عرس يعني ملكه وعشاء عادي يآخذ زوجته ويروح لبيته واللي صار مو شيء حرام من حقه
الوضحه(توقف وتبعد عن اخوها) : يا خليفه لو كان في ظروف أحسن ما اقول شيء ولكن فهد اللي سواه نابع عن غرور و كبريائه كان رد كرامته لأني رفضته وهددته في ابوي هددته لو ما طلقني بفضحه وبقول عن زواجه مو حب فيني كزوجه او خوف إني أروح منه او حتى اهتمام اني ما اكون له لا لا ياخوي لا تقول مو شيء حرام من حقه إلا حرام
خليفه (وقف خلفها وحط يده على كتفها) : خلينا نطلع ما عاد لك مكان هنا دام عفتي المكان لا يمكن تباتين فيه يوم خذي اغراضك وخلينا نطلع
الوضحه(دمعت عيونها) : ما عدت أبي شيء بآخذ عباتي ونطلع ما عاد يهمني شيء بس أبي أوصل لأمي برتمي في حضنها ارتاااااااح
خليفه (هز رأسه واهو يشوفها تلبس عبايتها مسك يدها) : الله
وضحه : يالله

فرح (وقفت) :وبعدها دخلت غرفتي ونزلوا أهم وبعدها طلعت ووقفت عند السلم وسمعت أصوات عاليه أبوي جدي خليفه وخالد وجدي حلف يمين على يمين إنك لتطلقها غصب بالطيب بتطلق وابوي حاول يبقون الليله ويمشون الصبح بس جدي قال إن البيت اللي تنهان فيه الغاليه ماله مجلاس فيه وعرفت بعدها إن خليفه استأجر في فندق ينامون راح لهم عمي ابو وليد بس جدي رفض يروح لهم وقال وين ما ترتاح الوضحه يكون اهو وبس طلع الصبح
فهد(غمض عيونه وتنهد) : بروح أصلي
فرح : روح صل ما تقدر ترجع الوقت
فهد : مع السلامه
فرح : الله يحفظك ياخوي

اتجهت للمطبخ تجهز شاي وقهوة هي قالت للبنات بتسوي لا احد يسوي .. بعد أقل من 10 دقائق رن جوالها شافت الرقم رقم عمها

فرح : هلا
أبو إبراهيم : أحنا برا اطلعي
فرح : حاضر

طلعت وكان جيب اللي جاء فيه عمها فهد سلمت عليه و صعدت في الكرسي الثاني

فرح : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أبو إبراهيم : كيفك يا عروسنا
فرح( بحياء) : بخير يا عمي ( ألتفت لمي) ليالي وين
مي (تأشر بالكرسي الثالث وهي نعسانه) : نايمه قالت الكرسي لي تمددت ونامت
فرح (تطالع عذاري المستندة برأسها على الكرسي) : وهذي نايمه بعد
مي : إيه
فرح (تطالع سمر) : سمسم
مي : لا بس تنعس تغفي وتقوم
فرح (طالعت للقهوة) : عمي
أبو إبراهيم : هلا
فرح : اصب لك قهوة
أبو إبراهيم : ما نرفض يا عروستنا
فرح : تبشر بس ترى مو فنجان أكواب
أبو إبراهيم : كل اللي يجي منك حلو
فرح : تسلم (صبت كوب ومدته لعمها ) مي تبين
مي : أيه ما ودي أنام
فرح : تبشرين

أبو إبراهيم يسوق واهو يشرب قهوة بهدوء ومشغل قرآن وبالطريق وبعد نص ساعه تقريبا وقف عند محطة يبي يملئ الخزان ليالي حست السيارة وقفت تعدلت واهي تتثاوب

ليالي : وصلنا
مي : ههههههههه لا خالي نزل يجيب لنا فطور
ليالي : من تجي مكاني بجلس قدام
فرح : عذاري نايمه وسمر بعد جلسي مكانك
ليالي : مابي
مي : محد راد عليك من الأول اخترتي هذا المكان اجلسي
ليالي : خاطري أسوق
سمر (تجلس وهي تعدل لفتها) : من يسوق
فرح : جدتي
سمر (ألتفتت) : هي معانا
البنات : ههههههههههههههههههههه
عذاري (تجلس) : ازعااااااااج انتم
ليالي (تضرب كتفها) : بسك نوم شوفي الشمس طلعت لا يفوتك
عذاري : مصدع راسي والله ما نمت عدل البارحه
فرح : شكلك سهرانه مع حبيب القلب
عذاري (تطالع المحطه وبهمس) : لا
سمر : لا يكون سويتي مثلي البارح قفلت جوالي ما كلمته أبي أنام عشان استعد لليوم
عذاري (بكذب ) : أيه
مي : معقوله ما زعل منك
سمر : تصدقين للحين مقفله جوالي خايفه يتصل ويذبحني
البنات : ههههههههههههههههههههههههههه
مي (ألتفتت لعذاري ) : وش فيك صاير شيء بينك وبين سليمان
عذاري : خلاف
فرح : لا يكون عشان روحتك لوضحه
عذاري : متغير فيه شيء متغير
سمر : يمكن مشغول بس
عذاري : لا إحساس بقلبي بس حبيت إني اسكت لين ارجع وأشوف وش يصير
ليالي : تعرفون ما قلت لصديقاتي إني اليوم بسحب على الكلية
سمر : لا أنا بلغت بدور هي تقول للبنات
فرح : طيب على المغرب نرجع للرياض بيحسبون عليكم اليوم
مي : صدق يوم مو مسوي شيء عادي
ليالي : إلا صدق هذي من سيارته
سمر : سالم
ليالي (عقدت حواجبها) : غير سيارته
سمر : لا بس هذي شراها قبل شهر ونص عشان البر وطلعات التخييم يقول سيارته ما تصلح للبر

ليالي طالعت حولها وانتبه لشماغ جنبها ما شافته بالأول لان كان ظلمه بس ألحين نور أخذته بأيديها وحطته في حضنها قربت رأسها بدون لا احد ينتبه للشماغ وشمته غمضت عيونها تداري دمعتها ابتسمت رفعت رأسها وشافت عمها يصعد

ليالي : عمي فهد
أبو إبراهيم (أبتسم) : هلا باللولو صح النوم زين صحيتي جبت لكم سندويش وعصير
ليالي (أبتسمت) : صح بدنك بطلبك شيء قول تم
أبو إبراهيم : تم (يعطي سمر الأكياس) وزعي على البنات
سمر(توزع على البنات سندويش وعصير طبيعي) : تسلم يالغالي
أبو إبراهيم : يسلمك (ألتفت للخلف) آمري ياللولو
ليالي : بسوق
مي (شهقت) : وش تسوقين
فرح : هههههههههه وش فيك ليالي تسوق دايم إذا رحنا لخالي ترى حتى أنا أسوق لما كنا نروح أبوي وعمي أبو وليد يخلونا نسوق والوضحه بعد تعرف خالي معلمها هي علمتنا
سمر : لا ما يصير بتعلم مثلهن
عذاري : وأنا بعد
أبو إبراهيم : بس أحنا ما عندنا وقت نتعلم عشان تقدر نرجع المغرب
مي : خاطري أتعلم بعد
أبو إبراهيم : خلوها لما نرجع نروح كم يوم المزرعه وأعلمكم
مي : بندر راح يرفض وما أظن سطام يوافق
أبو إبراهيم : وش دخلهم أنا بعلمكم ومحد بيعرف
عذاري : يعني يبه تعلمنا محد بيقول لا
أبو إبراهيم : دام الشيء وصل عندي محد له دخل وبعدين ما أرد على احد دام في نفسكم من عندي أغلى منكم
سمر : الله لا يحرمنا منك يارب
البنات : أمين
ليالي : أسوق عمي
ابو إبراهيم (طالع لسمر) : إذا سمر ترجع ورى عشان أنا اجلس مكانها
سمر (تكتف ايديها) : لا ما ارجع ورى وبعدين ما أضمن سواقتها
ليالي (تصر على ضروسها) : سموره شطوره يالله ورى وخليني قدام يا أختي اشتقت للسواقه
سمر : لا
ليالي ( أبعدت رأس عذاري وتقدمت وضربت سمر برأسها) : وتبن
سمر(تمسك رأسها) : آآح بابا شفها
أبو إبراهيم : ما اتدخل بينكم
سمر : وش ما تدخل بنتك تنضرب تقول ما أتدخل وبعدين وش تسوق يعني لو الشرطة شافونا وش بيقولون مخالفه وتحقيق حرمه تسوق
ليالي : ووول خلاص خلاص بحلها
سمر : كيف
ليالي (تلفتت حولها وترفع يدها) : هذا شماغ عادي ألبسه ويكفي ومحد بيدقق
سمر (لوت بوزها) : يهب يا وجهك
ليالي : سمر وراااااااااااا
سمر : اففف طيب بس بجلس بين البنات ما أبي اجلس بروحي ورى
مي : بتصير زحمه
سمر : والله المكان يكفي وأنا ضعيفه مالي شغل
ليالي (تنزل رأسها لتحت تنزل اللفه والنقاب وتعدل الشماغ) : خلصن صار لنا ساعه واقفين

تبدل الأماكن سمر والبنات خلف وليالي مكان السواق والعم مكان اللي جنب السايق

أبو إبراهيم : يالله
ليالي (طالعت له ومدت يدها لنظارته) : سوري لازم نظاره
أبو إبراهيم : ههههههههههههه فداك
مي : أحلى يا كشخه
ليالي (غمزت لها) : أعجبك
عذاري : خذي رقمها بعد طايحات مغازله
الكل : ههههههههههههههههه
أبو إبراهيم : نمشي
ليالي : بسم الله

عدلت الشماغ عليها ولبست النظاره تداري نظراته ودموعها النظاره كانت عذر بس مع كل نسمه تتخلل ريحته تحس فيه ودمعت عيونها على ذكريات تمر في مخيلتها عضت شفايفها تداري شهقاتها وهي تسوق زادت من صوت المسجل بس هالمره شغلت انشوده

اتركيني ياهمومي .. وارحمي قلبي الحزين
كفكفي دمعي رجِيتك .. وادفني نار الشجون



راحت أيام السعادة .. وانطوت عِشْرة سنين
وأغرقت ذكرى الليالي.. بين أمواج الحنين


وصارت آهاتي توالى... أطوي ليلي في أنين
كم تباطت بيّ ليالي... كم تساهت بي جفون

يازمن عيش السعادة... يازمن خضر الغصون
جتك أشعاري تنادي ... وين خل الروح وين

فرح (تهمس لسمر اللي جنبها) : منين جابت الشماغ
سمر(تأشر للخلف) : أكيد سالم تركه في سيـ.. (سكت لما انتبه وبهمس) سالم
فرح : شماغه
سمر (تطالع لليالي من منظرة السياره ) :انتبهي لكتوفها
فرح (بهمس) : تبكي تظن إن النظارة بتخبي ألمها
سمر : و الأنشودة دليل الحالة اللي تعيشها
فرح : ألم الماضي
سمر : وألم الحاضر
مي (تقرب لسمر وبهمس) : وش عندكم
سمر(تهمس) : ليالي متلثمه بشماغ سالم
مي (رفعت كتوفها) : وإذا
سمر(تضربها في كتفها) : هبله أنتي انتبهي لها
مي ( تطالع ليالي ) : وش فيها يا حلوها تسوق وطربانه

سكتت لما انتبه لدموعها على طرف عينها ما حد يلمح لمعة الدمعة إلا إذا كان خلفها

مي : تبكي
عذاري (ألتفت لها) : من
مي (تأشر وبهمس) : ليالي
عذاري (طالعت لها وعقدت حواجبها) : وش له
مي : شماغ الحبيب
عذاري : جاسم
مي (تضربها بكوعها على جنب) : من متى حبته اقصد شماغ سالم
عذاري : لا حول ولا قوة إلا بالله ليه توجع قلبها
مي : صدقيني اللي مسويته عمد
عذاري : ليه
مي : مدري بس حاسه أنها تتعمد
سمر (بهمس) : بس لا أبوي يحس وخلوها كذا تقدر أحسن لا تكتم


ليالي مدت يدها وشغلت أنشودة ثانيه تدري اللي تسويه يبي يعذبها بس تبي ترتاح وتريح الهموم شوي تبي تنزاح لو بدموع بس ترتاح



يا ناس محد داري بحالة الروح ..... محد درى وش خافي وسط روحي
أخفي جروحي وسط روحي ولا أبوح ..... لحد ولا أحد داري عن جروحي
جروح روحي علمت قلبي النوح ..... لكن يخفي نوحته ما يبوحِ
لانيب لا عاشق ولا حاذف اللوح ..... ولانيب من يبغى الطرب والمزوحِ
يا ناس محد داري بحالة الروح ..... محد درى وش خافي وسط روحي
أخفي جروحي وسط روحي ولا أبوح ..... لحد ولا أحد داري عن جروحي
لكن قلبي يمسي الليل مجروح ..... مجروح من دنيا عليها شفوحِ
دنيا تلاعبنا على غير مصلوح ..... نعيش فيها وقت ثمن نروح
يا ناس محد داري بحالة الروح ..... محد درى وش خافي وسط روحي
أخفي جروحي وسط روحي ولا أبوح ..... لحد ولا أحد داري عن جروحي
دنياك لو تجعل لك البال مشروح ..... بتشوف وجه الشر بعده يلوح
دنيا دنيه شرها دايم يلوح ..... ما دايم تأتيك بوجه صبوح
يا ناس محد داري بحالة الروح ..... محد درى وش خافي وسط روحي
أخفي جروحي وسط روحي ولا أبوح ..... لحد ولا أحد داري عن جروحي
يا للي تبي الدنيا شذاها لك يفوح ..... عليك بالتوبة وربك سموحِ
ياهيه يا طير على شجرة الدوح ..... يا للي بعالي الصوت دايم تنوح
يا ناس محد داري بحالة الروح ..... محد درى وش خافي وسط روحي
أخفي جروحي وسط روحي ولا أبوح ..... لحد ولا أحد داري عن جروحي
لا واهنيك سالي الهم وتروح ..... تفرح بدنيا تاليتها نزوحِ
ــــــــــــ


في المدرسة ..........

بغرفة المدرسات جالسه خوله والجوهره يسولفون

الجوهره (تسندت في ظهرها على الكرسي ) : مدري
خوله : وش ما تدرين لمتى بتبقى حالتكم كذا
الجوهره : والله تعبت منه تفكيره كله شك
خوله : انا عاذرتك بس تعالي شوفيه صاير يخرع صاير عصبي ونار حتى بنته تخاف منه
الجوهره : يا خوله يمكن أنا غلطانة ما شرحت له ظروفي بس مو كل شيء نقدر نقوله وأمي حلفتني وش تبين أخالفها أقول له لا رضى أمي أهم من كل شيء
خوله : كان وضحتي له
الجوهره : مو مجبورة أقول له كل شيء عشان ما يشك بندر من قبل سالفة أختي واهو يشك فيني خوخه لولا ما أثق فيك كان ما قلت لك بس تعبت من الكتمه تعبت أخبي في قلبي هموم احتجت اشكي لك
خوله(مسكت رأسها) : الجوهره والله فقدتك في البيت وبندر تعبان تكفين فكري الطلاق مو حل
الجوهره : الطلاق أخر الحلول صار شيء عقيم ينصلح حاله ما أعتقد بيضل نفس ما اهو
خوله (تنهدت) : سمعي يا الجوهره بقول لك شيء عن ماضي بندر يمكن ما يجوز إني أتكلم عن شيء شخصي بس بندر عانى مع أم شوق
الجوهره : عانى
خوله : إيه بس مو من حقي أتكلم عن هذا الموضوع أفضل تجلسون أنتي واهو قبل توصل الأمور للطلاق
الجوهره : خايفه
خوله : من شنو
الجوهره(تكتف ايديها) : من اجلس معه أخاف مشاعري تخوني أخاف أتراجع
خوله : وش بيصير كذا ما راح توصلون لحل (غمضت عيونها ) جوجو
الجوهره(توقف وتقرب لها) : وش فيك
خوله(تمسك رأسها بقوه) : راسي أحس يوجعني
الجوهره(تمسك رأس خوله) : وش منه
خوله : مدري (رجعت رأسها للخلف وعيونها تدمع) أحس إني مخنوقة جوجو أبي أتنفس آآآه
الجوهره(تفك أزرار البلوزه وتتلفت حولها بخوف) : أسمااااااااء ساعديني
خوله(توقف وتبعدها وهي تحاول تأخذ نفس) : لا و و وش اللي يصير مخنوووووقه جووووووجوووو (تحاول تتنفس) آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

خوله أغمى عليها والجوهره مسكتها وهي تصيح

الجوهره : اسمااااااااااااء ألحقووووووووووووووووني

تجمعوا المدرسات على خوله المغمى عليها حاولوا يصحونها ما كانت تصحى

أسماء: خلونا نحطها على الكرسي وش صار يالجوهره
الجوهره(تحاول تمسك نفسها) : مدري فجأه مسكت رأسها وحست نفسها تختنق وأغمى عليها
أسماء : خلونا نستدعي سيارة إسعاف
الجوهره(دمعت عيونها) : وش فيها ما تصحى
نوير: اهدي (ألتفت لمدرسه ثانيه) سهام بسرعه خبري المديره وخلونا نطلب إسعاف وجها ما يبشر بخير

فعلا طلبوا إسعاف لخوله اللي غايبه عن الوعي ولا قدروا يصحونها وبدأ الخوف الجوهره قررت تتصل على بندر لازم يكون في رجال معهم على ما توصل سيارة الإسعاف بندر كان في البنك يراجع الملفات رن جواله استغرب من أسبوع تقريبا ما رن بهذي النغمه رفع الجوال بعد ما ترك القلم

بندر : ألو
الجوهره(تبكي) : بندر ألحقني
بندر(وقف ) : وش فيك
الجوهره : خوله أغمى عليها وما صحت طلبنا الإسعاف للمستشفى بندر أنا خايفه عليها
بندر : لا تخافين طيب أي مستشفى
الجوهره : مستشفى .......... أنا بطلع مع السواق ورى سيارة الإسعاف
بندر : خلاص أنا بطلع وأكون هناك
الجوهره (بترجي وهي تبكي) : لا تتأخر
بندر : لا تحاتين بس توصلين أكون قدامك ( سكر منها واتصل على مشاري) ألو مشاري
مشاري : هلا بندر كيفك
بندر : مو وقت السلامات أسمع خوله خالتي طاحت مغمى عليها بالمدرسة
مشاري : وش فيه
بندر : مدري اللي فهمت فجأة وطلبوا لها سيارة إسعاف
مشاري : خلاص أنا بكون عند المدخل ولا تحاتي بهتم فيها
بندر : تكفه يا مشاري هذي خوله تكفه
مشاري : لا تحاتي ياخوي خالتك في أيدين سليمة
بندر : مشكور

طلع بندر المستشفى واهو يكرر الله يستر من اللي بيصير دخل المستشفى وسأل عن خوله سالم قالوا في غرفة الفحص 3 اتجه لها وشاف الجوهره واقفة جنبها حرمه متغطية ثانيه وماسكه الجوهره اللي تبكي انتبه للحرمه تكلم الجوهره اللي رفعت رأسها وشافت بندر هزت رأسها بأيه وشاف المرأه تبتعد عنها قرب للجوهره

بندر : وش صار
الجوهره(تبكي) : داخل لهم أكثر من ربع ساعه
بندر(مسك يدها واتجه للكراسي) : تعالي اهدي
الجوهره(تجلس وهي تشاهق) : هذي خوله كيف اهدأ
بندر : طيب من هذي اللي معك
الجوهره : أبله أسماء ما رضت تتركني ولما أنت جيت قررت ترجع للمدرسة قالت دام زوجك هنا خلاص ارجع أنا وطمنيني عن خوله ( بدون شعور مسكت يد بندر وبعيون دامعه طالعت له) خايفه عليها
بندر(أبتسم واهو ما يقل عنها خوف ويشد على يدها) : بتكون بخير اهدي (طالع لها وفي نفسه) اشتقت لك ولهذي العيون اشتقت لصوتك لقربك لوجودك
الجوهره (في نفسها) : وحشتني ووحشني كل شيء فيك حتى عصبيتك بعدك نار يا بندر وقربك جحيم وش أسوي

بندر تسند على الكرسي وحاط كتف الجوهره اللي تبكي ورأسها على كتفه وأيدها في أيديه يشد عليها بحنيه يحاول يقويها واهو يحس بيطيح من طوله مرت 5 دقايق ودكتور داخل ودكتور خارج وممرضه تركض خارجه وممرضه ترجع راكضه

بندر(وقف وابتعد) : مو قادر بنجن كل هذا وش يسوون
الجوهره(وقفت وكانت خلفه) : بندر
بندر(ألتفت وبلع ريقه) : حتى أنا خايف مو بس انتي الجوهره لازم اتصل على ضاري
الجوهره : بتخوفه كذا
بندر : محتاج لوجوده ولازم يعرف باللي يصير أخاف يزعل أو خوله تقول ليه ما قلت له
الجوهره : اللي تشوفه

بندر أبتعد عن الجوهره وطلع جواله وكلم ضاري اللي كان في اجتماع في الشركة

ضاري : هلا وغلا
بندر : هلا فيك كيفك
ضاري : بخير وأنت
بندر : بخير(بلع ريقه) مشغول
ضاري (يوقع أوراق) : يعني اجتماع آمر
بندر : طيب اطلع عن الغرفة بكلمك
ضاري (يطلع من الغرفة للممر) : طلعت وش فيك
بندر : بصراحه اليوم اتصلت على زوجتي وقالت لي إن خوله أغمى عليها وانقلوها للمستشفى
ضاري (يوقف بصدمه) : شنووووووو
بندر : أهدى يا ضاري
ضاري : كيف أهدى قل لي وش فيه
بندر : مدري أغمى عليها وهي ألحين في المستشفى
ضاري : أنا جايكم
بندر : خلص اجتماعك وتعـ..
ضاري (يقاطعه) : ينحرق الاجتماع والصفقة المهم خوله أنا جايكم أي مستشفى
بندر : مستشفى اللي يشتغل فيه مشاري
ضاري : مسافة الطريق وأنا عندكم (سكر ضاري من بندر ودخل الاجتماع وقرب لأبوه) يبه
الأب (رفع نظره عن الأوراق) : وش فيه
ضاري : بستأذنك
الأب (تأمل وجه ولده) : وش صاير
ضاري : خوله أغمى عليها ونقلوها للمستشفى وللحين ما صحت
الأب(حط يده على كتف ولده) : ما راح تكمل الاجتماع وأنت مو مركز عبدالرحمن بيسد مكانك بس طمني لا تخليني انتظر
ضاري (باس رأس ابوه) : حاضر مع السلامة


طلع ضاري وقلبه يخفق بقوه بقوه الخوف مسيطر عليه وأيديه ترجف شد على الدريكسون (المقود) يحاول يتحكم في رجفته وخوفه ما صدق وصل وقف سيارته وسكرها ونزل يركض بعد ما رمى الشماغ والعقال والطاقية في السيارة وقف عند الاستقبال يبي يسأل عن خوله حس بيد على كتفه ألتفت


ضاري : بندر طمني وش فيها خوله
بندر(مسك يده واهو يبتسم) : ما لها شر هي صحت الحمد لله
ضاري : الحمد لله طمني وش قالوا الدكاترة
بندر : ما قالوا شيء كل شيء سليم الأشعه التحاليل كل شيء
ضاري ( واهو يمشي لغرفة خوله) : والإغماء
بندر(هز رأسه) : ما يعرفون السبب بس الاعتقاد إن نتيجة الإجهاد بس
ضاري : أنا بنقلها لمستشفى خاص مو متطمن
بندر : صدقني مشاري ما قصر بشيء من عرف بوجودها واهو يوصي عليها ( وصلوا للغرفة) بعطي أهلي خبر وتدخل
ضاري : خذ راحتك
بندر (دخل وأعطي خبر الجوهره تتغطى وطلع ) : تفضل
ضاري (دخل ) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ضاري : كيفك خوله
خوله : بخير
ضاري (حس في ردها جفاء) : أنتي بخير
خوله(طالعت له) : وش قلت أنا بخير
الجوهره(طالعت بندر وبعدها طالعت خوله قربت لها) : خوله وش فيك
خوله(مسكت رأسها) : تعبانه بنام اطلعوا
بندر(تفاجئ من ردت فعلها) : خوله وش فيك
خوله : تعباااانه اطلعوا
الجوهره(أشرت لهم يطلعون وقربت منها) : وش فيك
خوله (حطت يدها على صدرها) : مدري حسيت اختنقت من وجوده
الجوهره : وجود من
خوله : هذا ضاري
الجوهره : انتوا مزاعلين شي
خوله(تحس بخمول) : هاه من
الجوهره : وش فيك بينك وبين ضاري
خوله : مدري أبي أنام خليني

الجوهره استغربت من حالتها بس ما علقت تظن إن ممكن من تأثير التعب طلعت وقالت لبندر أنها نامت وضاري اتجه للدكتور يسأل عن حالتها وقاله الدكتور بفضل يتركها اليوم بالمستشفى بندر قال إن بيوصل الجوهره للبيت الجوهره رفضت الأول بس بندر عصب وخافت يلم عليهم الناس رضت يوصلها صعدوا للسياره وهي ترجف من الخوف

الجوهره (انتبهت للطريق) : هذا مو طريق بيتنا
بندر : لا طريق بيتنا
الجوهره : أقصد طريق بيت أمي
بندر(طالع لها وابتسم بخبث) : ليه ما اشتقتي لبيتك ولزوجك
الجوهره(عقدت حواجبها) : بندر
بندر : لا بندر ولا شيء إحنا رايحين لبيتنا في أمور حاب نسولف فيها على رواقه
الجوهره : طيب وصلني بيت أمي ونسولف هناك
بندر : هههههههه لي أسبوع تقريبا أحاول إني أكلمك رافضه يوم جت لي الفرصه أضيعها لا
الجوهره : بندر تكفه ما أبي أروح
بندر : اشششش الكلام لي ألحين
الجوهره (طلعت جوالها بس بندر سحبه منها) : عطني
بندر (يقفل الجوال ) : لا
الجوهره (بعصبيه) : رجعني بيت أمي
بندر : هههههههههههههههههههههههههه يا حليلك
الجوهره (صدت للشارع ) : حقير طول عمرك كذا وبتبقى كذا
بندر : مردود على هذي الكلمة
الجوهره : ما عاد يهمني أعلى ما في خيلك اركبه
بندر : هههههههههههههههههههه يا قويه هين نشوف لما نوصل

الجوهره تدعي ربها تكون خالتها أم بندر في البيت ولا تكون في وجه المدفع لان شكل بندر ما يبشر بخير وبندر يتمنى ما يكون احد قدامه يبي يتفاهم معها في الطيب بالغصب يبي يتفاهم


-------------------------


نعود لسيارة فهد ..............

عذاري ما قدرت تتحمل أو تتركها بهذي الحال وهي تعرف مدي وجعها خافت إن يصير شيء ما يصير تسوق وهي بهذي الحال

عذاري : بابا
أبو إبراهيم : هلا
عذاري : بابا تكفه أبي نوقف أبي جالكسي
سمر : مو تقولين مسويه رجيم
عذاري(ألتفت وغمزت لها وهي تأشر برأسها على ليالي) : عاد اشتهيت جالكسي
سمر(فهمت) : خلاص أنا أبي باونتي
أبو إبراهيم : ليالي وقفي عند المحطة الجايه
ليالي (ما قدرت تتكلم بس هزت رأسها بنعم) : ......................

وصلوا للمحطة نزل العم وما صدقت نزل أطلقت لنفسها عنان الدموع والبنات دمعت عيونهم وسكتن

ليالي (تبكي ) : آآآآآآه ما اقدر أتحمل بس بس كفاية ألقاها وين ولا وين
سمر(مسحت دمعتها) : ليالي أبوي بيرجع وما يصير يشوفك كذا
ليالي (ضمت الشماغ على انفها وهي تشاهق) : ريحه يا ناس أحبه أحبه والله أحبه
فرح(حطت يدها على كتف ليالي وهي خلفها) : بس رجعي ما تقدرين تسوقين كذا
مي : ليالي لا تسببين لنا مشاكل وخالي بيزعل
ليالي (فتحت الباب ونزلت وصعدت للخلف ) : سمر جلسي قدام بسرعه (طالعت للكرسي الخلفي ) أنا بجلس خلف
سمر(تجلس قدام وهي تقاوم دموعها) : حاضر

رجعت ليالي ورمت شماغه بعيد ولفت لفتها وهي تكتم شهقاتها رجع أبو إبراهيم ولما سأل ليه ليالي رجعت قالوا جاسم أتصل وحبت تكلمه براحه وان يأخذون راحتهم أبتسم يعتقد إن ليالي استحت تكلم رجالها قدامه وتبي خصوصيه ما حب يقول شيء طول الطريق الصمت سيد المكان والكل غارق في تفكيره مرت الساعات لين شافوا القريه من بعيد

فرح (أبتسمت) : بنات القريه
ليالي(تعدلت بعد ما هدأت) : هذا بيت أبو حسنه
مي : من
ليالي : بنت عسل بتشوفونها دايم تجي لبيت خالي لما نوصل
عذاري (تعدل لفتها) : بتكون صدمه للوضحه
أبو إبراهيم : ما قلتوا لها
سمر : لا ولا احد يعرف بحضورنا
أبو إبراهيم : ضنيت أنهم يعرفون
مي : اتفقنا نسويها لها مفاجئه نبي نصدمها عشان ما تتعذر بشيء أبدا
ليالي (تبتسم ) : شوفوا جدي وجدتي جالسين أكيد مستغربين من السيارة
أبو إبراهيم : عاد ما يعرفون سيارة

وصلوا وشافوا الجد يوقف والجدة جنبه نزل فهد ونزلوا البنات وحده ورى الثانية

الجد : أبو إبراهيم يا هلا والله
أبو إبراهيم : هلا فيك (قرب وسلم عليه ) شلونك يا أبو محمد عساك بخير وكيفك يا أم محمد
الجد : بخير
الجده : بخير حيا الله من جانا من معك
ليالي (تقرب) : انا ليالي ومعي سمر ومي وفرح وعذاري
الجده : ما شاء الله حياكم الله

البنات قربن وسلموا على الجده والجد صافحنه مي وسمر وعذاري

الجده : اجلسوا ليه وافقات
أبو إبراهيم (يجلس جنب الجد) : والله جيتها كل هذا الطريق عشان الغاليه
ليالي : وضحه وين
الجد : قلت لها تجيب ماء لي
الوضحه(تطلع من الباب ومعها طاسه ماء) : جدي جبت المـ..

سكتت و وقفت جامده لما شافت اللي قدامها واقفات طاحت الطاسه منها على الأرض والكل ساكت دمعت عيونها والبنات دمعوا عيونهم لما شافوها طالعن لبعض وقربوا منها وهي ثابته وضامه أيديها لصدرها سمعوا صوت بكاها وانتبهوا لدموعها البنات حوطوا وضحه بينهوا سون مثل الدائره وهي بينهن

سمر(بدموع) : فقدناك
مي : اشتقنا لك
ليالي : ما قدرنا نصبر
فرح : فراقك صعب
عذاري : كلنا
البنات (بصوت واحد) : نحبك
وضحه (تبكي) : أحبكم

الجده (دمعت عيونها ومسحتها في شيلتها من خلف البرقع) : الله لا يفرقكم عن بعض
الجد وفهد : أمين

أم خليفه (تطلع) : بسم الله وش هذا
فرح(ألتفت) : هلا وغلا بخالتي أم خليفه
أم خليفه : فرح أنتي فرح ولا
فرح (تقرب وتسلم) : انا فرح ومي وسمر وليالي وعذاري
أم خليفه (تسلم عليهم) : يا هلا والله من جابكم
مي : خالي فهد
أم خليفه(ترفع يدها له) : حيا الله أبو إبراهيم
أبو إبراهيم : يحييك يا أم خليفه كيفك
أم خليفه : بخير من الله وضحه
وضحه(تمسح دموعها) : هلا
أم خليفه : خذي البنات لداخل وصحي أخوك خليفه قولي له عمك أبو إبراهيم هنا
وضحه : حاضر بنات خلونا ندخل

دخلوا البنات ومي وسمر وعذاري يتأملن البيت بسيط يمكن مو قديم بس يدل على البسط في العيش بيت شعبي بس حلو كثير عكس بيوتهم اللي دورين وثلاثه هذا دور واحد والغرف مفتوحه على الحوش دخلوا غرفة الوضحه

وضحه : أبخليكن بعطي اخوي خبر وارجع لكم
ليالي : خذي راحتك
مي(تنزل عبايتها بعد ما طلعت الوضحه) : فرق بين بيوتنا وهنا
فرح (تجلس) : يا ماما هذي قريه يعني على قد الحال رغم ان جدي وخالي ما عليهم قصور بصراحه بس ما يبي جدي يترك القريه هنا وخالي ما يحب المدن يقول هنا أريح له من الدوشه والتطور الخطأ يخاف يأثر على عياله وخالي جدد بيته يعني صبغ وحركات تشوفينه شعبي بس حلو
سمر (تتأمل الغرفه) : بس التطور مو مأثر على الكل وعياله شباب مو مراهقين
ليالي : خالي عقليه قديمه ما يحب الزحمه يحب يفتح عيونه على الخضره وعلى الهواء الحلو لو تعيشون يوم هنا تكرهون المدينة ومشاكلها هنا آمن أكثر
عذاري : بصراحه لولا دراستكم كان أقول نجلس أسبوع أحس الهواء أحلى
الوضحه (تدخل) : يا حي الله من جانا والله فرحت في شوفتكم
سمر(ابتسمت) : وحنا فرحانين بشوفتك بس تصدقين حلو البرقع عليك
الوضحه(ترفع البرقع على راسها) : ههههههههه عيونك الحلوه
مي : والله ما عرفتك لما طلعتي يعني لو ما تكلمتي ما عرفتك
الوضحه : ما البس نقاب هنا البرقع أحسن (أنضرب الباب) هذي مرت اخوي العنود أدخلي يالعنود
العنود(تدخل والبنات وقفوا ) : السلام عليكم
البنات : وعليكم السلام
العنود : والله نور المكان فيكم
ليالي : منور فيك
الوضحه(توقف) : جلسي معهم بروح أجيب القهوة والشاي
العنود(تمسك يدها) : جلسي مع ضيوفس انا بجيب لس القهوه والشاي
الوضحه : ما لها داعي انا مجهزه كل شيء
العنود : اجلسي بس اسمحن لي
مي (تهمس بعد ما طلعت العنود) : ضيوفس
ليالي : ههههههههههههه توك بتسمعين أشياء كثير وآخرها السين
مي : بس ما عمري سمعت الوضحه تتكلم كذا
الوضحه(تجلس) : اتكلم مثلس تبين اهرج لس كذا
مي : يا حلوه
فرح : البنت ضاعت
الوضحه : اعلمس الحسي
مي : لا لا كذا
الوضحه : اللي يسمعس يقول اغازلس ترى احسي معس بس
مي : بنات سكتوها
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
الوضحه : قولوا لي من فكرته هالطله الحلوة
سمر : احم أحم أنا
الوضحه : يعني سحبتوا على الدراسه اليوم
مي : سحبنا على الكل أنا سحبت على رجلي وخليته يوافق أجي معهم عشان أرد له
الوضحه : ساومتيه على الرجعة
مي : كنت مضطرة أبي أشوفك أتنازل لعيونك
الوضحه (ابتسمت) : يا بعد قلبي
فرح : وأنا سحبت على تجهيز شناطي بأغراض العروس عشان سلمى وأمي يودونها لشقتي وطلبت من سلمى تجهزهم عشان أجي أشوفك
الوضحه (ألتفت وابتسمت) : الله لا يحرمني منك يارب
عذاري : وانا سحبت على الدنيا كلها وعلى تنظيف شقة اخوي سلطان عارفه عرسه بعد كم يوم وكان اليوم لازم يجيبون الأثاث وقلت الوضحه أهم من كل شيء
الوضحه (دمعت عيونها) : عقبال عرسك يارب نجهز شقت يا قلبي
ليالي : وأنا اشكر الله اللي طلعت لي هالروحه وسحبت على جاسم وأمه كان لازم اتغدى معهم اليوم بس جت من الله
الوضحه : لبى قلبك الله يهنيك
سمر : وأنا لعيونك سكرت جوالي البارح خفت تروح علي نومه وأنا اكلم عبدالرحمن ولا اصحى الصبح وأجي معهم
الوضحه : ههههههههههههه بيكرهني
سمر : يكرهك المهم إني احبك وبعدين غصب عنه يحبك اللي تحبهم سمسم لازم يحبهم
مي : غصب
سمر : خليه بس يقول اكرها بكره بعمره
ليالي : أحلى يالقويه
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه

العنود دخلت وحطت الشاي والقهوه وقالت لوضحه إن أبوها وصل وأخوها مساعد راح يذبح ذبايح عشان الغداء وان الرجال متجمعه برا لما سمعوا في بوجود أبو إبراهيم .. جلست شوي واستأذنت لما سمعت صوت خليفه ينادي

سمر : ما شاء الله ليه كل هذا
الوضحه : العم فهد مو قليل وهذا واجب الضيف
سمر : بس حنا جينا وراح نمشي بعد صلاة العصر
الوضحه : تمشون بهذي السرعه يعني ما راح تجلسون إلا كم ساعه
مي : بصراحه حنا مو جايين نتضيف احنا جايين لامر محدد وراجعين
الوضحه : وش فيه
فرح : احنا تعنينا اليوم عشان الوضحه وبس
ليالي : جينا لك انتي
الوضحه : انا
عذاري : ما قدرنا نتحمل 5 أيام بدونك
سمر : نبي ترجعين لدراستك مو معناها ان فهد ضربك نهاية العالم
الوضحه : ضربني (ألتفتت لفرح) وش فيه يا فرح
ليالي : لما عرفنا انك رجعتي القريه عرفنا إن صار زعل بينك وبين فهد وأن فهد تجرأ وضربك كان خاطري اضربه والله
الوضحه : بنات أنا ما راح ارجع
البنات : ليييييييييييييييييييييييه
الوضحه(تنهدت) : انتووا تعرفون نص الحقيقه بس
مي : أي حقيقه
الوضحه( بلعت ريقها) : فهد انا
سمر : تكلمي
الوضحه : بقول لكم وش صار من الأول لين طلعت ووصلت لهنا

بدت تحكي لهم وهي تتذكر اللي صار وتبكي والبنات منصدمات وفرح منزله عيونها وتبكي

مي (تبكي وهي تطالع فرح) : ليه ما قلتي لنا
فرح(تبكي) : والله صعب أقول اللي اخوي سواه شيء يصدم وما كنت اعرف إذا الوضحه تحب تسولف ولا لا
الوضحه(ضمت رجولها لها وسندت رأسها وهي تبكي) : قاسي اللي صار مع إن محلل له بس محطم لي خلاني أحس إني صغيره
ليالي : ما كنا عرف والله صدمتينا
سمر : معقوله وصل في الأمر لهذي الدرجه كبريائه وغروره
الوضحه : اتذكر كلمته للحين ترن في أذني انتي انتهيت من هذه اللحظه
عذاري : بس لا هذا خطأ الوضحه اللي صار مو معناه انك انتهيتي هذا لازم يكون لك دافع افرضي وجودك تعلمينه أن ما هزك
وضحه(طالعت لها) : وش يفيد
مي : بيفيد حياتك ما توقف ولازم ترمين كل اللي صار ورى ظهرك وتكملين حياتك
وضحه : ما عاد يهمني
ليالي : لا ومستقبلك دراستك
وضحه : لا يمكن اكملها أصلا ابوي رافض ارجع الرياض وخصوصا لما اتطلق
البنات (شهقن) : طلاق
سمر : صدق تطلقين
مي : وضحه ما صار لك شهر
وضحه : شهر شهرين سنه 10 سنوات مستحيل أتم على ذمته اكره اكره وكرهته أكثر بعد اللي صار وأبوي صدق ما يعرف باللي صار غير ان فهد تجرأ وضربني انا طلبت من جدي وخليفه ما يعرف بأكثر من كذا عشان ما يجبرني ارضى فيه واعيش معه دام صرت زوجته اصلا ابوي لما شافني والضرب بجسمي ووجهي وامي حكت له على أثار في ظهري وفي بطني في كل مكان ضرب فهد كان متحوش كان بس يبي يجبرني اقبل اخضع وكنت رافضه وجوده قربه كان مو طبيعي اعرف فهد يحس بإهانه من عدم تقبلي له لوجوده لقربه بس زاد وزاد وما عاد يميز اللي يصير حتى ما عاد يحس ان اللي بين ايديه ويضربها إنسانه مهي حيوان الحيوان يشفق عليه اكثر مني حلف ابوي لفهد يطلقني حلف يمين ما ارجع له لو شنو صار لو فهد باس التراب اللي امشي عليه ما ارجع له
عذاري : بس الطلاق مو معناه نهاية حياتك
وضحه : أبوي خيرني بين اسكت واكمل دراستي واللي صار اقدر اعتبره خلاف بين أزواج وان فهد أبوي بيأدبه و لا طلاق ومعناه انسى الرياض الدراسه الحياه هناك واجلس هنا لين يجي نصيبي بس رضيت أبقى هنا واترك حياتي ومستقبلي بس ابتعد عن فهد ولا يربطني شيء فيه
ليالي : قرار متسرع
وضحه (طالعت لها) : قرار صح أنا عشت يومين كله حمى ارتفعت درجة حرارتي وكنت بموت اهلي ما ناموا يومين والكل سهران واصحى ابكي كل ما اتذكر اللي صار كان شيء يهز يهز ما عدت اتحمل كنت اتحمل كلامه تجريحه جفاه بس توصل للتجريح بالجسد لا خلاص كفايه
فرح : بصراحه شيء صعب وقرار صعب خالي خيرك بين مستقبلك وطلاقك
وضحه : ابوي يعتبر اللي صار سوء خلاف بس لما شاف اللي صار بجسمي عصب وقال مالك رجوع هناك بتبقين هنا
سمر : بس مستقبلك
وضحه : دراستي ابوي رافضها عنده البنت تعليمها لين الثانوي يكفي بس جدي وخليفه ومساعد هم اقنعوه ما كان مقتنع يقول ما هي محتاجه للدراسه بتتزوج ويكفي زوجها كل متطلباتها ما يعرف ان بدراستي واعتمادي على نفسي احس بذاتي ووجودي واني مو مجرد طفيله او نكره في المجتمع عايشه
مي : بصراحه حرام كل هذا العقل يندفن هنا
وضحه (أبتسمت وهي توقف) : نصيبي
عذاري : وين رايحه
وضحه : بروح اساعد زوجة اخوي الغداء عندنا والشغل كثير
فرح : خذينا معاك نجلس هنا لوحدنا ليه
وضحه : خلوكم انتم ضيوف
ليالي (توقف) : جينا عشانك ونروح وين ما تروحين
وضحه(أبتسمت) : طيب بطلع اشوف اخواني واعطيهم خبر عشان ما يدخلون المطبخ
سمر (بعد ما طلعت الوضحه) : مستحيل نرجع وهي لا
ليالي : من قال لك بنظل نتكلم لين آخر لحظه حتى لو اضطريت اكلم خالي
مي : كلنا نكلمه مو بس انتي هذا مستقبلها لا يمكن يضيع بسبب تفكير خالك
عذاري : وأنا ما ارضى لها بسبب خطأ من فهد هي تتعاقب عليه
فرح : لازم نجبره ترجع مو نطلبه بس
البنات : لااااازم

طلعوا البنات بعد ما رجعت الوضحه واتجهوا للمطبخ كانت جالسه العنود زوجة خليفه وتقطع كوسه شافت البنات وابتسمت لهن اقتربوا منها وجلسن واصروا يساعدونهم رغم رفض العنود بس هن ما يحبن يجلسن كذا وبدأ تقسيم الشغل وسالفة الوضحه فضلوا يسكتون عنها لين ينتهي الغداء ويختلون فيها من جديد عشان يقدرون يجيبن رأسها

--------------------------------------------------------



في بيت فهد ...........

دخل فهد وشاف امه وابوه جالسين قرب سلم عليهم ونزل شماغه وعقاله وامه تصب له قهوه ..

الأم : طلقتها
فهد : أيه
الأب : مدري وين كان عقلك يوم تزوجت
فهد (يشرب قهوه) : .................
الأب : ساكت ما عندك شيء
الأم : البيت اخذته خلاص
فهد (يطلع ورقه ويمدها لأبوه) : تخسي تحسب انها بتضحك علي
الاب (يتأمل الورقه ورفع عيونه بصدمه) : الوضحه
فهد : أيه
الأم : وش فيه وش دخل الوضحه
الأب : البيت بأسم وضحه
الأم (بصدمه) : كيف
الأب : كيف اسألي فهد
فهد : اللي صار إني طول الليل مو قادر أنام ولما طلع الصبح كان موعدي مع أبوها الساعه 10:30 الساعه 8 رحت للمحكمه وسجلت البيت بأسم وضحه ولما جاء موعدي معه طلقتها وعطيت ابوها الورقه قال البيت قلت أي بيت قال اللي ساكنين فيه قال وش خصني البيت بأسم وضحه محمد خليفه قال من هذي قلت زوجتي قال كيف اهو امس لك قلت اليوم لها قال والوعد قلت له بنتك لما وعدتني تصون اسمي وفت لا بنتك خانت وانا خنت قال ابوك وعدني قلت ابوي مو انا وبعدين مالي دخل فيك تركته يتوعد فيني ولا همني
الأم : زين ما سويت
الأب : بس انا وعدت الرجال
فهد : يبه انت وعدته مو انا وبعدين هذا مو رجال
الأم : طيب قول لنا وش اللي صار وخلاك تمد يدك على زوجتك
فهد : طليقتي
الأم : طليقتك
فهد : .............
الأب (انتبه لولد كأنه مو حاب يتكلم) : خليه على راحته
فهد (يوقف) : بيجي اليوم اللي اقول لكم بس مو ألحين
الأم : وين بتروح
فهد : مواعد فيصل يمرني عندي شغل بسويه معاه وبتغدى معه برا
الأب : انتبه لنفسك
فهد (يطالع نفسه) : بروح أغير ابي ألبس شيء مريح
الأم (تشوف فهد يصعد) : الله يهدي سركم
الأب : اليوم الصبح ابوك اتصل علي
الأم : خير وش عنده
الأب : سألني عن فهد قلت لقيناه قال قول له جدك يقول طلق الوضحه
الأم : لا حول ولا قوة إلا بالله طيب ما قلت نصلح بينهم
الأب : رافض لأن وضحه رافضه تبي تتطلق وولد ما ترك مجال في قلبها يسامح او يغفر له اللي صار
الأم : يعني الطلاق حل الغريبه اخوي ما عارض
الأب : ابوك يقول وضحه تخلت عن كل شيء بس ما تبي فهد
الأم : لهذي الدرجه كارهته
الأب : كرهت الرياض بكبرها مو بس فهد
الأم : بتكلمه
الأب : لازم اكلمه ابوك وابوها واخوها بيحضرون في عرس محمد ويبونه يطلقها بهذا اليوم
الأم : بعد كم يوم
الأب : ايه وبصراحه كفايه اللي سواه كفايه
الأم : مدري بس احس ولدي راح يرفض يطلقها
الأب : من الحب اللي ذابحه لها كلنا نعرف من الأول سبب زواجه منها
الأم : يمكن حبها
الأب : اللي يحب ما يجرح
فهد(واقف على السلم وسمعهم) :يحلمون اطلقها وصلوا لهم هذا الكلام طلاق لا لا لا




--------------------------------------

سكر الجوال وعطاه هاجر ضربها بشويش على راسها وطلع واهو مبتسم لغرفته دخل وسكر الباب سمع جواله يرن انسدح على السرير وحط الوسايد خلف راسه

عبدالرحمن : ألو
سمر : هلا
عبدالرحمن : سمورتي غنيها لي مره ثانيه
سمر : مو توني غنيتها لك
عبدالرحمن : تعرفين اني كنت معصب ومجهز لك كلام كثير بس لما سمعتك تغنينها خقيت بصراحه وهدت اعصابي
سمر : ههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : تضحكين يعني من الصبح مشغول بالي عليك لا مو من الصبح من البارح وانتي تضحكين
سمر : لا ههههههههههههههه عرفت نقطت ضعفك يعني اغني لك تهدى
عبدالرحمن (أبتسم) : مو كل مره تسلم الجره
سمر : يعني تحذير
عبدالرحمن : تحذير قوي انتبهي
سمر (بدلع) : يماااامي تخوف
عبدالرحمن : اااخ منك
سمر(بدلع مقصود) : أأخ منك اللي خذيت قليبي مني
عبدالرحمن : دلوووووووووووووعه
سمر : ما سمعت وش قالوا عن الدلوعه قالوا .. دلوعه والدلع منبعه فيني أخاف اتدلع أزياده واموت الناس فيني
عبدالرحمن : سمسم حرام عليك خفي علي من دلعك الناس مو ميته عليك الناس خلاص ماتت
سمر : ههههههههههههههه اسمع هذي




( اغلى هديه – تركي )
جاب لي اغلى هديه يوم قال يحبني
تحققت الامنيـــــــــه يحبني ويودني
ياما عانيت وقاسيت صابر ماهمني
انتظر كلمه منه انه حيل يحبني
عرف كيف يجيب راسي ملك قلبي وايا احساسي
ماني ناسي ماني ناسي اول لحظه شافني
من زمن وانا اتمنى ان قلبه يحبني
يحتويني واحتويه وانسى كل شي صابني
ماهقيت ان المحبه فوق فوق تشيلني
والقدر يومه جمعنا وسط قلبك حطني
يالله تحفظ اللي وياه بالغلا جمعتني
لاماانسى ذيك اللحظه يوم شفته وشافني
ياعواذل موتوا غيره هاالغلا مكتوب لي
هو حبيبي اللي اهمه وهو بس يهمني


عبدالرحمن ( حط يده على قلبه) : آآآه
سمر (بخوف) : بسم الله عليك وش فيك
عبدالرحمن : يا حلوك سمر بسألك
سمر(بهيام) : لبيه
عبدالرحمن : تحبيني
سمر : أمممم بقول لك هذي الأبيات وبتعرف شعوري
عبدالرحمن : قولي
سمر : بقول لك


أحبك ...
وأسهر الليل ع ـشآنك ~
وأنتظر بلهفة أتـ ص ـآلك
وأخجل لما يـ ج ـيني سؤالك
تحبيني؟!
ومن الحيآ ما أجآوبك ,,
وأسرح أفكر بـ غ ـلاتك
وشنهي أحلى ص ـفاتك
يا ح ـياتي !
وتعيد علي سؤالك
وتقول: أنتظر ج ـوآبك ؟
وأهمس لك:
أنت عمري ودنيتي
أنت روحي ومهجتي
أنت غاية منيتي
ايه أحبك وأحلى اوقاتي بقربك ..



عبدالرحمن (بهمس وحب ) : وانا ايه احبك واحلى اوقاتي بقربك انتي بس
سمر(أستحت وهي تشوف البنات يطالعونها) : طيب بسكر
عبدالرحمن(يتعدل) : وين وين توك متصله ومن امس جالس لحالي لا
سمر : حمني والله
عبدالرحمن (يقاطعها) : سمر اسمعي


إِنْ غاب صوتك حياتـــي مَاتَحَمَّلْني

وإنْ جيت ضَيَّعْت بك شوقي من جْنوني

أشتاق لِـرْضَـاكْ وإِنْت اللي مْزَعِّلْني

لاضاق خَـاطِـرْك ضاق الكون بِـعْـيُوني

سمر : صح لسانك
عبدالرحمن : صح بدنك بس لا تقطعين الصوت ما اتحمل
سمر : والله بطلع اتمشى مع البنات في مزرعة العم محمد وما يصير اكلم وانا امشي الناس وش تقول
عبدالرحمن : ..................
سمر : حمني
عبدالرحمن : .................
سمر : زعلت يا قلبي اسفه والله
عبدالرحمن(أبتسم وحب يتغلى) : ................
سمر(أبتسمت) : احبك وبقول لك

من عرفتك وانت يزداد غلاك ...
وصار قلبي بالمشاعر يحتويك
ماحسبت العمر دونك هلاك ...
لين بان الشوق في عيني اليك
انت امر قلي بس وش مناك ...
ومن عيوني غصب عن عيني يجيك

عبدالرحمن : ياااااااااااااااااويلي منك يا سمر
سمر : هههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : أقول سكري لا تحديني اركب سيارتي واتجه لقريه اهل العم محمد اللي مدري وين
سمر : تبي اعلمك وين
عبدالرحمن : اها شكلي وحشتك ومشتاقه لي
سمر : مشتاقه لك ولشوفتك والجلسه معك وبقول لك

تشتاق لي وتظن ماني لك مشتاق
والله يدري كم من الشوق فيني
ارقب قدومك وداخلي نار الاشواق
واكبر دليل النوم مازار عيني
انا اشهد ان القلب في غيبتك ضاق
ولو الامل لاقول ضاعت سنيني


عبدالرحمن (أبتسم ) : ما بكون بخيل وبرد عليك وبقول نفس كلامك لأن غلاك بقلبي مثل غلاي بقلبك

من عرفتك وانت يزداد غلاك ...
وصار قلبي بالمشاعر يحتويك
ماحسبت العمر دونك هلاك ...
لين بان الشوق في عيني اليك
انت امر قلي بس وش مناك ...
ومن عيوني غصب عن عيني يجيك


سمر : يالبيه ما يآمر عليك ظالم ابي بس تكون بخير
عبدالرحمن : طيب بسكر عشان ما اشغلك بس لا تسكرين جواله مره ثانيه وسمعي وش بقول لك


يامسـٍـٍكَرْ الـ جَوّآلْ فـ وَجْهً مَغْـٍـٍليْكَـ
خَلّ الـ تْغّلـٍـٍـٍيْ لـَ عْنّبَـٍـٍوآ والًديْنه ..
خَلّـٍـٍـٍكـْ عّلْى خَبْـٍـٍريْ ياعَسْى اللّـٍـٍـه يَخّليْكـَ
ياقّـٍـٍرْهَ قَلّيبيْ وَمهجْهَ ضْنينّـٍـٍـٍه ~

سمر : ههههههههههههه من عيوني خلاص توبه
عبدالرحمن : مع السلامه يالقلب
سمر : مع السلامه يالقلب

سكرت سمر من عبدالرحمن وضمت الجوال وهي تتنهد

سمر : وهـ أحبه يا ناس
فرح (تقلدها) : وهـ أحبه يا ناس حبك برص زين
سمر : يحبك من الغيره
فرح : يا ويل حالي وش الغيره
سمر : اكلم حبيبي وانتي لا
فرح : حبيبي بعد كم يوم بيكون قدامي اشوفه ويشوفني مو محتاجه جوال
سمر : بعد سنتين عذاب صار افراج
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : بنات وش رايكم نروح المزرعه مزرعتنا
مي : مو كأن شمس تونا العصر توه أذن
وضحه : خلونا نروح قبل المغرب لا تمشون بسوي لنا شاي وقهوه ونآخذ فرشه
ليالي : خلونا نطلع يالله
البنات : يالله
الوضحه : بس ما تقدرن تمشون في نقاباتكم كذا لازم تتغطن مو حلوا
سمر : وش اتغطى اطيح على وجهي
فرح : ما سوينا حساب ان نطلع و هنا ناس كثيره تنقد على شكلنا
الوضحه : أسمعوا اذا رضيتن تلبسن براقع
البنات : برااااااااااااااقع
الوضحه : أيه وتراها والله جديده
عذاري : مو سالفة جديده بس اول مره افكر البس برقع
مي : بيطلع حلو
الوضحه : ههههههههههههههههه ترى كلها برقع وش خايفات منه لا عمليه ولا شيء (توقف وتتجه للدولاب) اسمعوا البس وخلنا نطلع من الباب الخلفي

عطت كل وحده برقع لها وتأملتهن

مي : يووووه ما يستوي هذا اللي فوق الخشم
الوضحه (تقرب) : ههههههههههه اسمع قران البرقع
مي : اصلحه يجي يمين اغير يتحرك شمال
سمر : اخير بلزقه بصمغ افففففففف
الوضحه : كلها ساعه مو الزمن كله
ليالي : الحمد لله اني متعوده عليه كل ما جينا لبسته
فرح : الحال من بعضه
عذاري (تطالع نفسها في البرقع) : وهـ فديتني اهبل صرت بنت البدو (ألتفت عليهن وحطت ايديها على خصرها وبغرور قالت)

حـنـا بـنــات الـبــدو دوم عـطـرنـا هـيــل
نـرهـي مــن الـدلــه صـــدق الـوفـاااتـي
\
/
لا دندن الدنـدان نصبـح كمـا البـرق تهليـل
نـرعـب نـجـوس الــذل مــع كــل حـاتــي
\
/
صبـرك واقـول الصبـر يـا ابـن المحاليـل
ارجـــع لـثــدي الام واطـلـبـهـا مـامـاتــي
\
/
امشـي بكيـفـي دوم وكيـفـي يــرد الخـيـل
مـا همنـي قـول المـوت لــو قــال بـاتـي

البنات : والنعم
عذاري : احم أحم ينعم بحالكم
وضحه : يالله عشان تقدرون تشوفون المزرعه قبل تروحون تراها كبيره
سمر : ما شاء الله الله يزيدكم ويبارك لكم
وضحه : تسلمين

طلعوا البنات بعد ما سون شاي وقهوه وشالنها في سله وطلعوا من البيت وهن متجهرات للمزرعه سمعوا صوت وحده وقفوا وألتفتوا

وضحه : هلا حسنه
حسنه : هلا فيس يالله يحي اهل المدينه كيف حالسن
البنات : بخير وانتي
حسنه : من الله بخير وين مروحات
وضحه : حياك معنا بنروح نتقهوى وسط المزرعه
حسنه : تسلمين دوم راعيه واجب يا بنت محمد بس ما عرفتيني على البنات
وضحه (تأشر على البنات) : هذي مي وهذي عذاري وهذي سمر وليالي وفرح تعرفينهن
حسنه : ما شاء الله بنات عم
مي : ايه
وضحه : خلونا نروح يالله
حسنه (تمشي معهم) : تمرحون(تنامون) اليوم هنا ولا تعاودون للديره
سمر (تعدل برقعها اللي طفرها) : لا بنمشي بالليل بس جينا عشنا الوضحه ونروح
حسنه : تستاهل بنت محمد من يتعنى لها
وضحه : تستاهلين الطيب
حسنه : مير الله يشهد أن جيت وضحه ضيقت خلقي مو لشيء بس مستقبلها تتركه هناك وتجي هنا ليه
وضحه (وصلن للمزرعه وحطت الفرشه وجلسوا) : ظروف مالي نصيب
حسنه : من كنا في الأبتدائي وانتي اشطر البنات الكل كان يغار منك
ليالي : حسد
حسنه : في منه بس مو كلهن يحسدنس
سمر : وأحنا جينا عشان نقنعها ترجع معنا نبي تكمل الشهرين الباقيات حرام يروحن عليها
حسنه : والله صدقتي عقب التعب تضيع عليها انا لو أمي كان رضت اجي الرياض اكمل كان والله ما تركت الدراسه احدن يعاف التعليم
مي : وليه ما كلمتي
وضحه (تصب قهوه) : حسنه هي وحيده امها وامها حرمه مريضه الله يشفيها
البنات : أمين
حسنه : الله يجزاكم خير ( ألتفتت للوضحه) أسمعي والله اني احبس واموت فيس مير خلي عقلس في راس وارجعي معهم ترى ما يفيدس لا رجل ولا اخو ولا ابو يفيدس نفسس بس
وضحه : والله عارفه بس انتي مو عارفه شيء
حسنه : ما يحتاج اعرف ترى البنات باين يحبنس ولولا حبس في قلوبهن ما تركوا الدراسه اليوم وجو لها
فرح : وضحه خاطري تكونين معي في عرسي تكفين لا تحرميني منك
سمر : وضحه ما نقدر نروح من دونك
مي : رجعي معنا
وضحه (تتلفت حولها ) : حلوه المزرعه ماشاء الله
حسنه(طالعت للبنات وفهمت انها تغير السالفه خزتها) : صرفي يعني
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههه

حسنه جلست مع البنات 10 دقائق ورجعت بيتهم والبنات جالسات مع بعض

ليالي (ضمت رجولها لها) : وضحه بعد شوي بنرجع الرياض فكري الأيام اللي غبتي فيها عن الكليه محلوله أي عذر طبي نقدر نجيبه وترجعين بس تضيعين مستقبلك عشان خطأ من انسان أناني لا
سمر (تكمل) : يا وضحه جلوسك هنا ما راح يفيدك بشيء غير الحسره والقهر انك اتخذتي قرار خطأ
مي : فهد وخلاص ابوك حلف إلا يطلقك منه ليه تدفنين عمرك هنا
فرح : وجدي لو كلمتيه يقدر يجبر خالي تكلمين دراستك
عذاري : لا تصعبينها
وضحه : انتو لا تصعبونها الامر مفروغ منه والله صعب تعرفون لو ابوي عرف ان فهد صار زوجي فعلا لا يمكن يطلقني بس انا ساكته عن الموضوع
مي : لو عرف عادي ابوك ما يرضى لك المذله
وضحه : خلاص بنات خلوني انا اخترت ولا يمكن اتراجع دراستي مقابل طلاقي وبصراحه ابي اتطلق ما اتحمل فهد
سمر (رن جوالها) : ألو هلا يبه ....... ألحين تو الناس (طالعت للوضحه) .... ما رضت يبه ... خلاص راجعين ..... مع السلامه (سكرت وألتفتت للبنات) ابوي يقول خلونا نمشي قبل تغيب الشمس
وضحه : والله مر الوقت بسرعه ما شبعت منكم
مي : ارجعي معنا
فرح : تكفين
وضحه(هزت راسها) : أسفه والله صعب سلموا لي على الكل

رجعوا البنات للبيت ووضحه دخلت البيت ما حبت تودعهم ويشوفوا دمعتها يعز عليها فراقهم وطلعوا الكل وصعدوا السياره متجهات للرياض واهن يحسن الدموع في عيونهم



----------------------------

في بيت بندر ...

الجوهره (تطالع له وبعصبيه) : أرتحت سويت اللي تبي عطني الجوال
بندر (ببرود اعصاب يجلس) : لا وأمك ارسلت لاختك ان اليوم بتنامين هنا
الجوهره : غصب يعني طيب طلعني
بندر : محد فيه امي مو هنا عند خوله وشوق قلت لميثه تجي تاخذها أحنا لوحدنا
الجوهره : بندر نوم ماني نايمه هنا
بندر : ما سألتك أو أخذت رأيك
الجوهره (تجلس جنبه) : وش تبي كل اللي تبي سويته لك بس طلعني بروح لامي
بندر : طول هالوقت عند امك خليك عندي
الجوهره : من الحب يعني
بندر : لا قولي الواجب عليك ناحية زوجك
الجوهره : واجباتي قايمه فيها بس خلاص ما اقدر اتحمل طبعك حرام عليك
بندر (مسك يدها) : طيب اتغير واحلف لك اسوي لك كل اللي تبين ولا ازعلك بس كفايه هجر
الجوهره : بندر لو بدأ الشك من احد الزوجين معناها تحطم الحياه
بندر : الشك اعماني
الجوهره : الشك هدم حياتنا
بندر : نبنيها بس خليك معي الأيام اللي غبتي فيها ما تحملت
الجوهره : .....................
بندر(قرب منها وباس يدها) : عطيني فرصه واعوضك
الجوهره : فرصه
بندر : آخر فرصه واعودك ما اسمع لاحد
الجوهره : اكيد
بندر : أكيد
الجوهره (أبتسمت) : برجع بس صدقني هذي آخر فرصه يا بندر
بندر : تم
الجوهره : طيب ودني بيت امي بروح آخذ اغراضي
بندر : تضحكين علي
الجوهره : هههههههههههه لا والله بجيب اغراضي ونرجع ما راح اتركك
بندر (أبتسم) : موافق بس وعدتي
الجوهره : على وعدي
بندر (يوقف) : لبسي عباتك بنروح نجيب اغراضك ونطلع نتعشى ونرجع ابي بكره إجازه اسهر اليوم مع حبيبتي انا
الجوهره : يا حلو كلمة حبيبتي منك
بندر : كل يوم بقولها لك حبيبتي وعمري وحياتي ( تأمل يدها) وين دبلتك
الجوهره : نسيتها في بيتنا
بندر : لا عاد تنزلينها هذي هديه مني
الجوهره : تآمر أمر يالله نروح
بندر : يالله

طلع بندر والجوهره واليد بيد وضحك وابتسامات وغزل اشتاقت له الجوهره رغم أن كان نادر يتغزل بس اليوم احلى يوم مثل ما يقولون يمطرها بغزل وصلوا للبيت وقال ان راح ينتظرها في السياره ماله خلق شيء قالت ما راح تتأخر كان يتعبث الأشرطه يدور شريط يناسب الجو اللي اهو فيه حس احد يضرب الزجاج ألتفت وكشر لما شافه نزل الزجاج

بندر : خير
عليان : سلم طيب
بندر : وش تبي
عليان (يسند على الباب) : ابدا بيتنا
بندر : أحلف والله انك رايق ( كان راح يسكر الزجاج بس عليان حط يده) وش تبي
عليان : انت جاي للجوهره
بندر : أجل جاي لك سؤال سخيف
عليان : بصراحه طولت السالفه وهي قصيره طلق البنت وخلك رجال
بندر : اطلق وش
عليان : الجوهره
بندر (رفع حاجبه) : شكت لك
عليان : يا قلبي عليها كل يوم تبكي وتشكي ولولا الله ثم أنا كان انتحرت والسبب أنت
بندر : ومتى شفتها
عليان : آخرها اليوم حتى نسينا الوقت وحنا مع بعض وزين رجعنا قبل توصل انت
بندر : شنو
عليان (يمد يده لجيبه) : حتى قالت لي يا حبيبي يا عليان لو شفت بندر عطه (طلع من الجيب دبله) دبلته وقل يطلقني
بندر (شاف الدبله وانصدم ) : وش جابها معك
عليان (ببرود) : عطتنياها الجوهره
بندر(نزل من السياره) : متى
عليان : اليوم واحنا نتغدى (طلع جواله) شوف صورت لك جلستنا بس اسف ما اقدر اصور وجها حبيبتي تستحي (لف شاشة الجوال له) هذي هي مغطيه شوف مو هذي دبلتها بيدها وهذي شنطه خاصه مني هديه لها تقدر تتأكد كان ودي تشوف وجها بس هي قالت ما يجوز يشوفني لانه بيطلقني
بندر(مسكه بثوبه بعصبيه) : تكذب
عليان(يدفه عنه) : وش يخليني اكذب هذي دبلتها وتقدر تسألها عن الشنطه ترى ما في مثلها اثنين بس وحده عندها
بندر(أخذ الجوال بعصبيه والدبله اتجه لبيت ام الجوهره ) : الجووووووووووووووهرررررررررررررره
عليان (أبتسم بخبث) : واخيرا هههههههههههههههههههههه
الجوهره (تجهز اغراضها ) : ساعديني يا هديل
هديل (تجهز الشنطه ) : أففففف ليه ما اتصلتي وقلتي لي اجهزهم
الجوهره : عاد اللي صار
هديل : طيب وش اسوي بهديه ام عليان
الجوهره : اممممممم اقول شنطتها حلوه حطي فيها اغراضي بآخذها
هديل : كشخه
الجوهره : ههههههههههههه لازم أحس اني عروس يقول بنتعشى برا يا فرحتي
هديل : كأن صوت بندر
الجوهره : يوووووووه تأخرت عطيني الشنطه (أخذت عباتها والشنطه) خلي الخدامه تجيب الشنطه الكبيره للسياره
الأم (تدخل) : الجوهره بندر
الجوهره(تتعطر وباست خد امها) : عارفه بطلع
الأم : بس
هديل : وش فيه يمه
الأم : مدري لبسي عباتك وتعالي
هديل : حاضر


طلعت الجوهره وما سمعت كلام امها وشافت بندر واقف في وسط الصاله قربت منه وهي تبتسم ولا انتبهت لوجه بندر اللي باين عرق من رقبته

الجوهره : تأخرت عليـ..

طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااخ

الأم (شهقت) : الجوهره
الجوهره(طايحه في الأرض وطاحت عباتها وشنطتها) : تضربني
الأم (قربت من بنتها بعصبيه) : وصلت فيك تضرب بنتي
بندر(قرب ومسك الجوهره من شعرها بعصبيه) : وأذبحها تخونيني وتقولين اشك
هديل (تقرب بعصبيه) : كسر ايدك وقطع لسانك الجوهره ما تخون
الجوهره (دمعت عيونها) : تضربني
بندر : وأذبحك تقولين لي احبك وانتي تطلعين من وراي مع عليان وتقولين له عط بندر الدبله قل ما ابيه واسألك عنها تقولين في البيت
الأم (بعصبيه) : علياااااااان كذاااااااااااااب
بندر (رمى الدبله على الجوهره بعصبيه) : وهذي وش جابها هاه
الجوهره (مصدومه) : كذاب ما عطيته
بندر (رفع الجوال بوجها) : وهذي مو أنتي دبلتك وهذي (مسك الشنطه بأيديه) بتقولين صدفه بعد
الجوهره (تهز راسها وهي تحاول تفك نفسها) : لا لا الشنطه صح لي لا تشابها بس مو هي
بندر (يدفها ويوقف وبعصبيه) : تخونيني يا الجوهره هالمره معي دليل
هديل (تقرب من الجوهره) : هذا مو دليل واختي اشرف من أي وحده
بندر : لا والله
الجوهره : متى حصل
بندر : اليوم لما تغديتوا مع بعض
الجوهره (طالعت له وفجأه دمعت عيونها) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الام(تقرب منها) : الجوهره وش فيك
الجوهره(تأشر على بندر) : هههههههههههههههههههههههه تسمعين وش يقول
بندر (بعصبيه) : وش أقول أقول الصدق
الجوهره (تقرب وصارت قدامه) : هههههههههههههههههههههههه الصدق
بندر(مسك زنودها بعصبيه وهزها) : انجنيني
الجوهره (بعصبيه تصارخ وهي تبكي) : أيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه
هديل (دمعت عيونها) : الجوهره اهدي
الجوهره (تضرب بندر بعصبيه على صدره) : انت مجنوووووووووووووووووووووووووون كيييييييييييييف تصدقه يا حقيرررررررررررررررررر انا وقت من الصبح معك يا حيوااااااااااااااااااااااان تشك فيني انا وأنا وقت الغداء وين كنت معك بغرفتناااااااااااااااااااااااا تبي اقولها لك بصريح العبااااااااااااااره كنت بحضن زوجي
بندر (ابتعد عنها وهز راسها) : ......................
الام (تضم الجوهره اللي تبكي وهي تبكي) : تتهمها هي معك
هديل (بعصبيه تبكي) : انت مجنون مو صاحي الشك اعماك
بندر (بلع ريقه وأشر على الجوال) : بس
الجوهره (أخذت الشنطه وبعصبيه رمتها عليه) : هذي هديه من امه الله يعلنهم كانوا يخططون لكل شيء وزوجي الغبي صدق
بندر : انا
الجوهره (دفته بعصبيه تبكي) : اطلللللللللللللللللع براااااااااااااااا ماااااااااااااااااااا أبيك أكرررررررررررررررررررررهك
بندر : الجوهره
الجوهره (بعصبيه اكثر) : براااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااا

دفته برا البيت واطردته واستندت على الباب تبكي وامها جنبها تضمها وهي تبكي وبندر كان مصدوم واقف قدام الباب سمع صوت خلفه ألتفت وشاف عليان واقف معه حرمه انتبه لنفس الشنطه

عليان : ههههههههههههههههههههههههه حلو والله صار اللي ابيه
بندر(صر على ضروسه) : اللي تبيه
عليان (يأشر على الحرمه) : اعرفك خالتي امينه اللي تغديت معها اليوم وشريكتي في الخطه
أمينه(من خلف الغطاء) : بصراحه خساره تكون الجوهره زوجتك صدق ما تعرف ثمنها هههههههههههههههههههه
عليان : لا تحاتين يا خاله انا اعرف ثمنها بس يطلقها
بندر (بعصبيه) : تحللللللللللللللللللللللللللللللللم
عليان : عقب اللي شفته اليوم ما اظن احلم بيكون واقع
أمينه وعليان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

بندر كان يتمنى يذبحه بس تمنى يذبح نفسه طلع وتركهم واهو يسمعهم يضحكون يحس مخنوق يبي يتكلم رفع جواله يبي يتصل بأقرب الناس له بس تذكر ان إبراهيم اليوم بيروح يآخذ سلمى من البيت عشان ترجع لهم ما حب يخرب عليه مثل ما اهو مخرب حياته قرر يتجه للبيت يبي يكون لوحده الشك اعماه حتى ان يفرق بين الحقيقه والكذب كيف يصدق أنها كانت مع عليان واهي كانت معه معه معه يتمنى يصرخ

لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااا


----------------------------------------


في بيت فهد ........

الأم تشوف الخدامه تنزل اغراض سلمى اللي تمشى نازله من السلم وهي تعدل شعرها اليوم راحت للصالون عدلت شعرها بعد ما صبغته وسوت مكياج خفيف كانها عروس جديده

الام : خلاص بتروحين
سلمى : أيه إبراهيم ينتظرني برا والخدامه نزلت الاغراض للسياره
الأم : الله يوفقك
سلمى (تقرب وتبوس راس امها) : الله لا يحرمني منك
الأم (تمشي معها متجهه للباب) : عيالك وش صار عليهم
سلمى : قررنا ثاني يوم من عرس فرح ومحمد نروح نطلعهم من المستشفى
الأم : طيب والخدامات
سلمى : بكره يوصلون 2 وانا بيكفي بنقدر بأذن الله
الأم : لو أحتجتي شيء اتصلي علي
سلمى : بأذن الله يالله بطلع تاخرت
الأم : روحي الله يوفقك يا بنتي
سلمى : تسلمين

طلعت بعد ما ودعت الام شافت إبراهيم واقف يعدل شماغه قربت منه وهي تبتسم

سلمى : السلام عليكم
إبراهيم (أبتسم) : وعليكم السلام يا هلا وغلا يا أرض احفضي ما عليك
سلمى (تبتسم) : تسلم
إبراهيم : نمشي
سلمى : أيه
إبراهيم (يركب السياره هو وسلمى) : نورتي السياره
سلمى : منور فيك
إبراهيم : وين تحبين نروح
سلمى : اللي يريحك
إبراهيم : بنروح نتمشى ونتعشى برا وبعدها نشوف نروح فندق (غمز لها) نقضي يومنا ولا البيت
سلمى (أبتسمت بحياء) : كيفك وين ما تبي انا معك
إبراهيم : أوووه يا قلبي ما صدقت مو 40 يوم دهر
سلمى : مرت وخلاص ههههههههههه طيب وش رأيك نمر البيت نحط الشناط ونطلع
إبراهيم : على راحتك بس ما نتأخر 10 دقائق يالله
سلمى : يالله

اتجهوا للبيت ولما وصلوا اصرت تنزل تسلم على خالتها وعهد رغم أن إبراهيم قال يتصل يخلي الخدامات يجن وياخذن الشناط ويمشون بس هي قالت مو حلوه نزلت هي معاه ودخلوا

إبراهيم : يا ولد
الام (توقف) : يا هلا والله حياك
عهد (تتغطى بالجلال) : ..........
سلمى (تدخل وتنزل نقابها) : السلام عليكم
الام (بفرح) : سلمى يااااا هلاااا والله حياك
سلمى (تقرب وهي تبتسم) : يحييك يا خاله (التفت على عهد وسلمت) كيفك
عهد : بخير كيفك أنتي يا ام فهد
سلمى : الحمد لله بخير
إبراهيم : لاتا لاتا
لاتا ( الخدامه) : يس
إبراهيم : في سياره شنطه مدام سلمى طلعي فوق
لاتا : حازر
الام : اجلسوا
إبراهيم : لا يمه اسمحي لي بنطلع بس سلمى قالت تبي تسلم عليك أول
الام (تبتسم) : الله يسلمك ويسلمها
إبراهيم (مسك يد سلمى) : خلاص سلام وسلمنا خلونا نطلع يالله
سلمى(تبتسم) : ما جلسنا
إبراهيم (غمز لها ) : بتجلسين بس خلينا نطلع
سلمى : خالتي توصين على شيء
الام : سلامتكم وانتبهوا لبعض ( سمعوا صوت فيصل) تعال يا ولدي ما فيه احد
فيصل (يدخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سلمى (تعدل نقابها وتغطي عيونها) : كيفك فيصل
فيصل : هلا ام فهد كيفك
سلمى : بخير وأنت
فيصل : بخير (ألتفت لإبراهيم وبخبث) اشوف الوجه منور اثر الحب هنا
إبراهيم : ايه وش عليك حبك قدام عيونك 24 ساعه مو أنا محروم 40 يوم
فيصل (ألتفت لعهد اللي نزلت عيونها بأرتباك ضحك) : هههههههه تحسدني
إبراهيم : يالله مع السلامه
الكل : مع السلامه
فيصل : وين
إبراهيم : يووووه يالعواذل بروح أتعشى برا وعلى فكره ماني راجع اليوم بحجز فندق احس اني عريس (حس بشد يد سلمى عليه دليل احراجها) هههههههههههههه أقول خل اطلع قبل اجيب العيد
فيصل : شكلك ههههههههههههههههههههه
إبراهيم : روح زين يالله حبيبتي
فيصل (يجلس بعد ما طلع إبراهيم) : يا حليله
الام (تطالع له وتطالع لعهد اللي نزلت الجلال) : صح يا حليله مو مثل بعض الناس اللي ما يدري عن اهله شيء
فيصل (يصب له قهوه واهو فاهم امه) : أهلي مالهم شر بخير وش حلوهم
عهد(تآخذ فنجان قهوه وهي متجاهله فيصل) : خاله تبين متى نروح
الأم : بعد صلاة المغرب
فيصل ( يآكل تمر) : وين بتروحون
عهد : ...............
الأم : مشوار
فيصل : طيب مشوار وين
الام (توقف) : أسأل زوجتك لو تحب
عهد ( توقف) : خلاص بصعد لغرفتي واتجهز على ما تصلين
فيصل (رفع حاجه) : عهد
الأم (طالعت لهم وحبت تتركهم) : ..................
عهد (واقفه) : هلا
فيصل (يوقف) : كأني رجل كرسي موجود
عهد(أبتسمت على طرف وهي تطالع له) : محشوم
فيصل : اجل تطلعين وتدخلين كذا
عهد : ههههههههههههههه لا كذاك
فيصل : ما قلت شيء يضحك
عهد : امممم ما تلاحظ أنك تسولف معاي
فيصل : وش الغريب
عهد : سلامتك (تطالع ساعتها) معليه بروح اغير عشان الحق اطلع
فيصل (مسك يدها وبعصبيه) : انتي وش ما تحسين
عهد (تحاول تسحب يدها) : وش فيك انت مو انت اللي اخترت هذا الطريق مو انت اللي قلت مالك دخل مو أنت قلت اذا تبين شيء قولي لامي وابوي وش تبي فيني
فيصل : أشوف أن لا هجر ولا قرب يرضيك وش يرضيك
عهد : ولا شيء دام أخترت وش تبي
فيصل (مسكها من ايديها وبعصبيه) : عهد بس كفايه تعبت منك
عهد : وانا ما تعبت تظن ما احس زوجي قدامي ولا اقدر اكلمه حتى السلام على حسب نفسيته (بعصبيه) تبي احب ارجولك واقول سامحني ولا اقول اغفر لي صرت آخذ اللي ابي من ابوك ولا اطلب امك ولا اختك تجي تعطيني تقول هذي من فيصل قال اوصلها لك (سحبت يدها وابتعدت) حتى ما تقدر تشوفني ليه خايف ولا شنو ما تقدر خلاص كرهتني
فيصل(أشر لها بعصبيه) : انتي السبب تصرفاتك هي السبب معقوله ما تقدرين تنسين الماضي
عهد : مو كيفي افهم
فيصل : لا ما افهم
عهد (طالعت له من فوق لتحت) : مشكلتك بس بجي الوقت تفهم

أخذت جلالها وصعدت وهي تبكي شافت ام إبراهيم وصدت وطلعت لغرفتها

الام : فيصل
فيصل (يجلس بدون نفس) : يمه الله يخليك لا تناقشين في عهد
الأم (بعصبيه) : انت منت صاحي ليه تسوي كذا فيها
فيصل : من فعايلها صايره سلبيه تقهر
الأم : سلبيه
فيصل : حتى مو مهتمه لي ولا لوجودي ولا لفيصل
الأم (تجلس) : وش ما تهتم لك لو ما تهتم كان ما رجعت تتعالج
فيصل (انصدم) : شنو
الام : ايه وكان الامر بيني وبينها وبين منى وسهام الدكتوره سهام تعرفها
فيصل : تتعالج
الام : أيه
فيصل : من طلب
الام : محد هي بنفسها جتني وطلبت مني انا ومنى انها تتعالج تقول تبي تشفى بس عشانك تبي تعيش معك حياه مستقره وأنت تبي تهدم كل شيء بعصبيتك ليه
فيصل : يمه صدق ولا تضحكين
الام : كبرك اضحك والله صدق ولان منى ما تقدر تروح بسبب الحمل انا اروح معها (توقف) خل اروح اشوفها
فيصل (يمسك يد امه) : لا انا بروح لها
الام : يا يمه ترى نفسيتها نصف العلاج راعيها عشان ربك يراعيك وتفك عقدتها
فيصل (أبتسم) : حاضر

صعد فيصل وشاف باب الغرفه مردود دخل وشافها متمدده على السرير وظهرها للباب وانتبه لجسمها عرف انها تبكي تنهد وقرب منها جلس على طرف السرير

عهد (حست في وجوده من عطره) : فيصل
فيصل (أستغرب) : كيف عرفتي ان مو امي
عهد : عطرك
فيصل (أبتسم) : يعني تحسين فيني وبوجودي
عهد : ...............
فيصل (مسح على ظهرها وحس برجفتها) : أحبك
عهد (أبتسمت رغم دموعها رغم خوفها من قربه) : .....................
فيصل : أسف
عهد : كل اللي ابيه تصبر يا فيصل
فيصل (قرب وخلاها تلتفت له) : بصبر هالمره فعل مو كلمه دام ان رغبتك في الشفاء
عهد (تبكي) : احبك والله بس انا ما اقدر
فيصل (حط اصبعه على شفايفها) : أششششش (ضمها له واهو يمسح على راسها) سامحيني
عهد (مسكت ثوبه وبترجي) : لا تبعد خلك ساعدني اطلع من اللي انا فيه عودني عليك وعلى قربك لا تعودني على هجرك
فيصل (أبتسم بفرح لكلامها) : بكون لك وبس وانا بوديك دايم بكون جنبك وبوصلك لبر الأمان بر حياتنا
عهد (أبتسمت) : أحبك
فيصل (حس نفسه بيطير من الفرح ) : قولي مره ثانيه
عهد (أبتسمت بحياء) : احبك
فيصل (ضمها أكثر) : آآآآآآآآآه يا حلو هالكلمه منك يالله قومي لبسي واوصلك لموعد وبعدها نطلع نتعشى
عهد : حاضر
فيصل (باس خدها ووقف) : بنتظرك بالسياره
عهد : طيب

طلع فيصل بعد ما قال لأمه اللي فرحت بتحسن الأحوال ودعت الله يتمم لهم طلعت عهد وهي تدعي ربها يهدي سرها ويوفقها وتشفى ..

----------------------------------


في بيت عذاري ..

الجده جالسه في الصاله ودخلت الخدامه عليها

الخدامه : ماما هازبن عزاري
الجده : هاه وش
الخدامه : رزال برا
الجده : وش تقولين ماني فاهمه الله يهدي عذاري راحت ولا افهم هالخبله
سليمان ( يدخل ) : انا يا جده
الجده (تبتسم) : يا هلا حياك
سليمان (يقرب ويسلم ويجلس) : كيفك
الجده : بخير وانت
سليمان : بخير
الجده : ادري جاي لعذاري
سليمان : أيه اتصل على جوالها ما ترد
الجده : مهي هنا
سليمان : وينها
الجده : راحت للقريه مع ابوها فهد
سليمان (عقد حواجبه) : قرية وش
الجده : اهل الوضحه راحت هي والبنات يكلمنها ترجع
سليمان (يفكر) : هذي فرصتي اشوف صدق كلام اللي في المسج ولا لا
الجده : تقهوى
سليمان (يطالع الفنجان أخذه) : تسلمين (يشرب ) هي راح تتأخر
الجده : لا قبل شوي مكلمتني تقول ربع ساعه
سليمان : طيب جده خاطري اذوق تمرك اللي هذاك اليوم
الجده : بالسمن
سليمان : أيه وترى قلت لاختي ام مشاري وقالت لو رحت جيب لنا
الجده (تبتسم) : تبشر ام مشاري (توقف) تبشر والله
سليمان : وين
الجده : بروح اجهز تمر بالدهن
سليمان : بعدين
الجده : ما يأخذ وقت 5 دقائق
سليمان : دام مصره كيفك (أستند) بنتظرك هنا
الجده : على راحتك

سليمان يشرب واهو يشوفها تدخل المطبخ عض شفايفه واهو يطالع السلم حط الفنجان وطلع للطابق العلوي يبي يشوف غرفتها قبل احد يكشفه كان يفتح الأبواب واحد ورى الثاني فتح باب عرف انها غرفتها دخل وسكر الباب طالع للغرفه كانت حلوه كثير بناتيه بدأ يدور في الأدراج والدولاب وتحت السرير واهو كل همه يخلص قبل الربع ساعه لا تخلص بس سليمان خذاه الوقت ولا حس بنفسه إلا لما انفتح الباب وألتفت وقف بصدمه وبيده كان صندوق

عذاري (أنصدمت ) : سليمان

انتبهت لغرفتها واضح أن تفتشت طالعت لسليمان وللصندوق بيده دخلت تحاول تضبط اعصابها حطت عباتها وشنطتها

عذاري : ممكن تفسر لي وش يصير
سليمان (حط الصندوق) : هاه
عذاري : سليمان
سليمان : بصراحه كنت ادور على شغله
عذاري : ليه مضيع شيء عندي ما اذكر عمرك دخلت غرفتي
سليمان (يجلس على الكرسي) : بدون لف ودوران أنتي كنت تعرفين احد قبلي
عذاري (أنصدمت) : وش
سليمان : سألتك
عذاري (تجلس على السرير قدامه) : من قال لك
سليمان : يعني صدق
عذاري : سألك من نقل لك هذا الكلام
سليمان : ناس
عذاري(رفعت حاجبها) : ناس طيب الناس قالوا لك اني مخبيته في غرفتي بعد
سليمان : لا قالوا ان في غرفتك شيء يخصه بالمختصر هديه منه
عذاري (عقدت حواجبها) : هديه (كتفت ايديها بأستهزاء) قالوا لك وش هي ووينها كان اختصروا الطريق عليك
سليمان (بعصبيه) : ردي علي
عذاري (طالعت له ببرود ) : اسأل من قال لك
سليمان : ريحيني يا عذاري
عذاري : سليمان من قال لك من وصل لك كلام هذا
سليمان : مسج
عذاري : مسج كيف يعني
سليمان : الصراحه شخص ارسل لي قال ان زوجتك كانت تعرف واحد وهي تخدعك
عذاري (وقفت بعصبيه) : وانت ما شاء الله جاك المسج من هنا وتغيرت من هنـ.. ( ألتفت له ) لحظه لحظه لا يكون المسج اللي جاك يوم تعشيت عندنا وبعدها تغيرت أحوالك
سليمان (نزل راسه) : ................
عذاري (رفعت حاجبها) : يعني من هذاك اليوم وأنت كاتم في صدرك تبي تتأكد بس ما تعرف كيف وأستغليت فرصه ماني هنا قلت ادور بنفسي عادي (قربت منه) تشك فيني يا سليمان بعد ما وعدتك اصونك ( تصفق بيديها وبأستهزاء) شر البليه ما يضحك صدق كلن يرى الناس بعين طبعه
سليمان (يوقف) : وش تقصدين
عذاري : شوف انا كنت ساكته قلت تتعدل بس انت الظاهر ما تتعدل لو فرضنا اني اعرف واحد قبلك كاااااااااااااااااان حط خط تحت كلمت كاااااااااااااااان بعد ما تزوجتك نسيت كل الناس وبس اشوفك ولكن البلا في اللي متزوج ولازال يخون
سليمان (أرتبك) : ما فهمت
عذاري (تقرب له بعصبيه) : ترى ماني نايمه على عيني ولا هبله شوف بقول لك شيء كنت محلفه رغد بنت اختك ما تقوله (شافته ساكت) مره كنت ازور اختي منى وشفت رغد قالت لي بتروح مع الخدامه لشقتك اللي مستأجرها ينظفونها اصرت اروح وأنا رفضت قلت استحي تجي قالت انت مناوب وليتني ما رحت (بعصبيه) ليتني مااااااااااااااارحت ولا شفت اللي شفته
سليمان : شقتي
عذاري : أيييييييييييييه صور وهدايا من الحبيبات وشفت جواااااااالك الثاني الخاص طبعا الجوال اللي تتركه هنا ولا عمري شفته معك قريت المسجات اللي فيه عذرتك عذرتك على كثر غلطاتك قلت ما ابي اتدخل بحياته بس بفهمه غلطه بشويش لاني (دمعت عيونها) لاني احبه ابي اسعده لاني احبه ما ابيه يحس نفسه صغير قدامي واني عرفت عن علاقاته
سليمان : انا
عذاري (بعصبيه تبكي) : انت شنووووووو عشان مسج ما عندك دليل تتهمني وتجي تدور في خصوصياتي وانا شفت كل شيء بعيوني وبأدله سكت انخرست قلت معليه ما اقدر احاسبه لين نعيش مع بعض كزوجين الحين له خصوصيه
سليمان : عذاري
عذاري (تأشر للباب وهي تبكي) : رجاء اتركني بروحي
سليمان : أسمعيني
عذاري : هههههههههه اسمع (مسحت دموعها وهي تصر على ضروسها) روح اسمع اللي ارسل المسج روح اسمع اللي صدقت روح اسمع اللي خلاك تشك ما عاد في كلام بينا هزيت ثقتي فيك
سليمان (يقرب ) : اسمعي بس
عذاري (تدخل الحمام وتسكره) : ما ابي اسمعك روح قبل افضحك قدام اخوي اللي تحت وجدتي رووووووووووووح

سليمان هز راسه ونزل غصب نفسه يبتسم يوم شاف الجده وسلطان تحت قرب وسلم على سلطان

سلطان ( يمثل العصبيه) : وش مطلعك غرفة اختي
سليمان (بأرتباك) : ك ك كنت
سلطان : هههههههههههههههه تحفه شكلك وانت تتأتـأ افا عليك انا عارف انك كنت بتسوي لها مفاجئه الله يسعدكم
سليمان : هههههههه امين ويسعدك
سلطان : زين جيت تعال شوف شقتي
سليمان : خلها وقت ثاني ( طالع ساعته) مستعجل
سلطان (مسك يده ) : تعال ما تأخذ 10 دقائق ولا مستعجل عندي (غمز له بخبث) ولا عند الحبايب عادي
سليمان (أبتسم وسكت) : ...........................

سلطان كان يسولف لسليمان عن الشقه وسليمان مو معه كل تفكيره في عذاري واللي صار ما صدق طلع من سلطان حس نفسه مخنوق طلع جواله واتصل

سليمان : ألو مشاري وينك
مشاري : بالبيت وش فيك
سليمان : بجيبك محتاج اتكلم معك
مشاري : في شيء
سليمان : لما اجي اقول لك
مشاري : طيب بنتظرك (سكر الجوال وقلبه نغزه من صوت سليمان) منى
منى (كانت جالسه تدرس طلال) : هلا
مشاري : سليمان بيمرني
منى : حياه تبي اسوي لكم شيء
مشاري : لا بس بنزل له تحت توك على ما تخلصين
منى : لا شوي بس ليه فيه شيء
مشاري (غمز لها) : أشتقت لك و لا الأخ (أشر له براسه) أخذك مني كل الوقت
منى : هههههههههههههههههه خلاص من عيوني اخلص
مشاري : يالبيه يالعيون
طلال(عقد حواجبه) : ماما
منى (تطالع له) : هلا
طلال : لا تسولفين معه انتي تقولين وقت لك ووقت لعمو لمشاري خلاص وقتي انا
مشاري : وووول ثانيه اكلمها
طلال (طالع له) : انت لما يكون وقتك اقول ابي ماما تقول وقتي ولا اشوفها
منى : ههههههههههههههههههههههههههههه
مشاري : فرحانه هالولد مخه شيء
منى (حطت راس طلال على صدرها) : بسم الله اذكر الله عليه
مشاري : مو حاسده ما شاء الله بس ترى اغير
طلال (رفع راسه لامه) : وش أغير
منى (ابتسمت ) : أسأل مشاري
طلال : عمو مشاري وش اغير
مشاري (يقرب ويبعد طلال ويضم منى ويحط راسه على صدرها) : يعني تأخذ مكان مو لك
طلال (كتف ايديه) : بس هذا مكاني
منى (أستحت) : مشاري بلاها هالحركات قدامه
مشاري(غمز لها بخبث) : ترى ضميت بس أجل لو
منى (تحط يدها على فمه بحياء) : بسسسسسسس
طلال : مااااااااااااااماااااااااااااا
منى (تبعد مشاري وتفتح ايديها لطلال) : تعال يا قلب ماما
طلال (يضمها ويمد لسانه بخبث لمشاري) : مكاني
مشاري (صر على ضروسه) : مااااااااماااااااااااا
طلال (يأشر للباب ) : امك تحت كل واحد وأمه
منى (انتبهت لمشاري ) : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
مشاري (رن جواله) : هين يا طلول راجع لك يا ويلك لو رجعت (غمز لمنى وحرك شفايفه ) ينام
منى (أبتسمت وهزت راسها) : حاضر
طلال (يطالع لامه بعد ما طلع مشاري) : ما ابي انام بغرفتي ابي انام هنا
منى : وش فيها غرفتك
طلال : بغير من زمان ما نمت عندك
منى : طيب نروح ننام غرفتك لان هذي غرفة عم مشاري
طلال (يمسك يدها) : خلينا نروح قبل يرجع
منى (تستند على عكازها) : هههههههههههههههه طيب (دخلت الغرفه مع طلال انتبهت ان يقفل الباب واخذ المفتاح) قفلتها ليه
طلال (بخبث يبتسم) : عشان ما يأخذك مني اليوم ماما لي
منى : هههههههههههههههههههههه طيب يالله غير ملابسك
طلال : دقائق

منى أنسدحت بعد ما حطت العكاز على سرير طلال اللي غير ولبس بجامه قرب وانسدح جنبها حضنها وهي تمسح على شعره وتفكر وش فيه سليمان باين موضوع خطير اللي منزل مشاري بهذا الوقت ما حست بالوقت مر إلا لما انضرب الباب بشويش عرفت انه مشاري نزلت راس طلال النايم أخذت عكازها وتسندت وفتحت الباب طفت النور وطلعت

منى : وش فيك
مشاري (كان وجهه ما يبشر خير) : ولا شيء
منى : مشاري وش فيه سليمان وش قال لك خلاك تكدر
مشاري : مشاكل في شغله خلينا نروح الغرفه ما ابي افكر بشيء ( قرص خدها واهو يبتسم) بس فيك يا جميل
منى (أبتسمت) : الله لا يحرمني منك
مشاري : ولا منك ( يفكر واهو متجه لغرفته) غبي طول عمرك غبي الله يستر لو منى تعرف اللي صاير لاختها منك كان تكرهنا حسبي الله عليك مجنون

دخل غرفته وقرر ما يتدخل كفايه يحل مشاكله كل مره خليه هالمره يتحمل الخطأ وكيف صدق صاحب المسج ولا عالج الامور بعدال تعدى حدوده

منى : بحضر لنا عصير على ما تغير لبسك
مشاري (أبتسم وباس راسها) : دقائق
منى : على راحتك




-------------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 06:25 PM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

أيـــــــــــــــــــــام تـــــــــــــــــمـــــــــــر




أيــــــــــــام تـــــــــمـــــــر



أيــــــام تـــمـــر



أيام تمر



يوم زفاف فرح و محمد ........


الكل يتجهز من الصبح رغم الهموم والدموع الكل يمثل الفرح وخصوصا عذاري اللي من يوم اللي صار وهي عاهدت نفسها ما تقول لأحد وش تقول زوجها يشك فيها ولا تقول فعلا هي غلطت بس هي نادمه على غلطتها والبنات سألوها وش فيها تقول متزاعله معه بس فتره فرح بس تبكي بالصالون خايفه والبنات يعلقون عليها كانت روعه بشكلها قمه الجمال بلبسها وثوبها
بعد ما خلصوا طلعوا للصاله ودخلوا غرفة العروس والمصوره تصورهم وتصور العروس انفتح الباب والتفتوا والكل صمت لما نزلت اللفه

وضحه (أبتسمت) : أشتقت لكم
البنات : وضــــــــــــــــحـــــــــــــــــــــــه
وضحه (قربت وسلمت عليهن) : وحشتوني
البنات : وانتي اكثر
خوله (تبتسم من خلفها) : لا تبكون لا يخرب المكياج والشغل
سمر : كنت تعرفين
خوله (أبتسمت) : ايه اليوم الصبح اتصلت علي وقالت لي تبي تسوي مفاجئه لكم وحجز لها صالون ثاني والثوب جهزته لها من نفس مشغل ليالي ولولو ساعدتني بس كانت تعتقد ان الفستان لصاحبتي
ليالي : صدق ضنيت أن صاحبتك تبي فستان كذا ما عرفت ان للوضحه بس حلو
مي : ما شاء الله روووعه
وضحه : وأنتي ما شاء الله أروع بشروني وش اخباركم

البنات يجلسن وخوله فضلت تتركهم

مي : أبدا انا رجعت لبيتي وحياتي
وضحه : للحين احم
مي : للحين
وضحه : ما قلتي لأخوك
مي : ههههههه إذا امي ساكته اخوي وش بيسوي بكلمه من امي تخليه يوافق غصب
وضحه : الله يعينك وانتي سمر
سمر (بحياء) : سمن على عسل الحمد لله
وضحه : الله يديمها بينكم
ليالي : أنا ههههههههههههه شر البليه ما يضحك الجديد اني تغديت عندهم في البيت بس صارت هوشه
وضحه (بصدمه) : كذب
ليالي : لا صدق وامه عصبت مني بس طنشتها ولا كأنها موجوده
وضحه : لازم تقولين لي وش صار
ليالي : ملقوفه يا حبك للهواش
وضحه : اكيد بين الورع وبينك فله
البنات : ههههههههههههههههههههههه
وضحه : الله يسخره لك (ألتفتت لعذاري) وأنتي شخبارك مع سليمان
عذاري (أبتسمت بألم) : الحمد لله شوي زعل بس يمر على خير
وضحه : افااا
عذاري : لا تهتمين المهم انتي وش هالزين
وضحه : أبشركم برجع للكليه وبتطلق من فهد بعد أنا كنت من الصبح موجوده وابوي شاف العم ابو خالد وكلموا فهد ما كان يدري في وجودي اللي يعرفه اني بالقريه الكل مكتم على الموضوع
فرح : وافق
وضحه : عرفت ان رفض بس جدي عطاه لبكره يا بكيفه يا غصب عن شكله
ليالي : احس شكلك ناويه على شيء
وضحه (بخبث) : صح ناويه اشوف فهد آخر مره قبل بكره يطلقني
البنات (بصدمه) : شنووووووووووووووووووو
وضحه (توقف) : أيه وعلى فكره بيشوفني كذا وأنا كاشخه كذا ومجهزه له مفاجئه روعه
مي : وش بعد
وضحه (تحرك ايديها) : برقص معه مثل ما اهو ترك ذكرى لي بترك له ذكري بيتذكرني كل شوي
فرح (تمسك فستانها وتقرب) : صدق
وضحه : صدق هههههههههههههه بتشوفون العجب اليوم وعلى فكره انا أتصلت على خالد وطلبت محد يدخل غير فهد وان ما يدخل وكلمت سلمى تحت قلت خليني انا اهتم في فرح تكفين لا تدخلين
فرح : حرام عليك أخوي ما راح يتحمل
وضحه (بخبث وهي تبتسم) : والله لأخليه يعاني ويشهق بأسمي
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه


(( بعيشكم جو العرس ^_^))


ليالي



سمر




مي





عذاري





وضحه





فستان عروستنا فرح




....في الشارع....


عروسنا فرحانه بس عريسنا المسكين كان معصب

محمد (بعصبيه) : تبي تذبحني
ناصر (يبرر) : والله ما كنت اعرف ان ما في بانزين
محمد (ينزل من السياره) : معرس أتأخر عن الزفه كيف
ناصر(ينزل) : والله نسيت
محمد : اقول لك هذا الطريق مو طريق الصاله تقول إلا
ناصر (يطالع الجوال) : وهذا ما في شحن
محمد (يلمس جيبه) : وجوالي مع فيصل يوووووووووووووه
ناصر (يطالع يمين يسار) : اهدى أكيد في سياره بتمر (أنتبه لأضاءه) هذي سياره
محمد : هذا ددسن ( عربانه – وانيت) لا وباب واحد
ناصر : الجود من الماجود
محمد (بعصبيه) : صاااااااااااااااااحي وين اركب في البدي (الحوض) معرس ببشت (مشلح ) ياااااااااااااااه ودي اذبحك
ناصر : يا أخي
محمد : تبن فاهم (يقلده بأستهزاء) بوصل اخوي المعرس مالت عليك

وقفت السياره ونزل صاحب السياره

الرجال : يوووه وش فيكم
ناصر (يسلم) : والله خلص البانزين واحنا مستعجلين
الرجال (طالع محمد) : شكلك معرس
محمد(لوي فمه) : معرس ايه طل
الرجال : اوصلكم
ناصر : ياليت
محمد : وش ياليت وين نركب
الرجال : الحوض ولا إذا تبي انزل امي تركب ورى وأنت قدام
محمد (رفع حاجبه) : مو صاحي تنزل امك عشاني
الرجال : عشانك معرس
ناصر : عادي نزلها بس يوصل اخوي
محمد : وش تقول لا يالأخو بس عندك جوال
الرجال : لا والله ياخوي اسف
ناصر : محمد خلنا نروح
محمد : وين اركب البشت يتوصخ
ناصر : امسكه بس نوصل الناس تنتظرنا على الزفه
محمد : لاحول ولا قوة إلا بالله طيب بركب بالحوض
الرجال : أركب قدام أمي حرمه كبيره بس ضعيفه تعال
محمد : لا اركب ورى
الرجال : علي الطلاق تركب قدام لا تخليني انزل امي هنا
محمد (بعصبيه) : مهبووووووول انت
الرجال : اجل تعال معرس بالبشت تركب ورى مع خلفات الغنم (مسك يده ) تعال (فتح الباب) يماااااااااااااااااه
محمد (تخرع) : وش فيك تصيح
الرجال : امي طرشه يالله تسمع يمااااااااااااااااااااااه انزحي وراك
الام : هااااااه
الرجال : معنا معرس نبي نوصله للقصر
الأم : للبصر والله بصري عدل
الرجال : وش عدل انزحي لا ادفك
محمد (عقد حواجبه) : وش تدف خيشه هذي امك
الرجال : وش عليك عادي أمي امون عليها
الام : ليمون تبغا ليمون
الرجال : وش ليمون
محمد : ياربي ما تسوي علي
ناصر : ههههههههههههههههههههه خلصونا انت وامك الطرشا

محمد صعد بعد ما الام ابعدت وصعد الولد وناصر صعد في الحوض محمد كان يبتعد شوي عن الام مستحي من قربها وتحركوا متجهين للصاله

الأم : وين رايح
محمد : عرسي
الأم : كرسي
محمد (بصوت) : عرررررررررسي
الام : أها عرسك من المعرس
محمد(يتنهد) : يا ويل قلبي أقول عرسي تقول من المعرس
الرجال (بصراخ) : يماااااااااااااااه
الام (تضربه على كتفه) : قالوا لك صمخه وش تبغا
الرجال : أخذتي حبت السكر
الام : ما معي ماء
الرجال (يطالع محمد) : معليه بوقف عند البقاله بآخذ ماي لأمي
محمد : طيب

وقفوا عند بقاله نزل الولد يجيب ماء ومحمد حس بالحرمه تطالعه

محمد (بلع ريقه) : في شيء يا خاله
الحرمه : صدق ان اليوم عرسك
محمد : أيه
الحرمه : وعروسك تقرب لك
محمد : ايه بنت عمي
الحرمه : وليه اخذت من قرايبك يقولون القرايب عقارب
محمد (غصب نفسه يبتسم) : لا هذي مو عقرب
الحرمه : طيب وش رأيك فيني
محمد (حس تقرب لها) : وش
الحرمه : انا أرمله صدق كبيره بس للحين حلوه (مسكت غطاها) تبي تشوف
محمد (خاف منها) : وش أشوف
الحرمه : شوفه شرعيه شفني واخطبني وخله عرسين في عرس يعني عشان التكاليف وراضيه والللللللللله راضيه تنام اليوم عندها بس من بكره تعدل بينا
محمد(نزل من السياره وأبتعد) : ................
ناصر (نزل من الحوض) : وش فيك
محمد : مهي صاحيه تبيني اخطبها (شافها تنزل وهي منحنيه لتحت) عجوز مخرفه
ناصر : محمد
الحرمه : وش فيك ترى ماني طالبه شيء عادي لو ريال أنا ابي رجال ما يهمني الفلوس
ناصر : هههههههههههههههههه ما يهمها شيء
محمد (يضربه بعصبيه على كتفه) : تضحك
ناصر : والله نكته ههههههههههههه
الرجال (طلع معاه ماء) : يمه وش نزلك
الحرمه (تبكي وهي تلطم وجها) : يا ويلك يا وليدي شرفك يا ولدي راح
محمد (فتح عيونه) : .........................
ناصر (طالع بصدمه لاخوه) : محمد وش سويت
الرجال (بعصبيه رمى الماء وقرب) : وش سوى لك
الحرمه : قال كلام ما ينقال أمك يا وليدي راحت فيها
محمد(أبتعد متخوف وهي تقرب له) : تكذب تكذب ما قربت لها والله
الحرمه : خله يملك علي يستر على اللي صار أمك يا عدنان ضاعت يا صدمت ابوك المرحوم فيني
الرجال(بعصبيه) : لااااااااااا إلا أبووووووووي ان انصدم مات تجيه جلطه
الحرمه (تضربه بكتفه بعصبيه) : وش جلطه بسم الله عليها
ناصر (يطالع لهم ) : مو تقولون ميت وش جلطه
الرجال والحرمه : كيفنا
ناصر (طالع لهم وبعدين طالع لمحمد) : مو صاحين
محمد (بعصبيه ) : وش صاااااااااااااااااااار لا انتي مجنونه (طالع للولد) اعرض امك على دكتور نفسي مجنونه
الرجال : أمي مجنونه أمسك لسانك لا اذبحك
الحرمه : لا ماني مجنونه اهو يقول كذا عشان مايصلح غلطته
محمد (بصدمه ) : وش مجنوووووووووووووووووووونه وش هالبلوه
ناصر (يقرب لمحمد) : وش مسوي فيها
محمد (بعصبيه) : أنت مهبول مصدق هالمهبل
الحرمه (تأشر على ولدها) : جعل ولدي لو اكذب يموت
الرجال : يا جعلك يا عجوز النار للموت تدعين علي وبعدي ما اعرس تهبين
الحرمه : وش له تعرس وأمك أرمله خله يتزوجني ولا نشكي عليه بالشرطه إيه ونرفع قضيه ويملك علي
محمد (بعصبيه يقرب وناصر وقف قدامه) : وش تبي أبعد انا اليوم برتكب جنايه
ناصر : يا محمد أهدى انت معرس
محمد : معرس وانا من شفتك تحلف توصلني وأنا كرهت اليوم كله
ناصر : وش دخلني
محمد : مو شورتك نروح من هذاك الطريق المقطوع
ناصر : كنت اظن ان اسرع شفتك مستعجل على العروس
محمد (يدف محمد بعصبيه) : وش اسرع طريق حط في طريقنا مهبل (رفع راسه ورفع ايديه للسماء) ياربي وش غلطته فيه أمي وراضيه عني وأبوي راضي وش غلطت
الحرمه : هههههههههههههههههههههههههههه غلطتك ان أنضحك عليك يا معرس
محمد(مو مستوعب) : وش
الحرمه (كشفت الغطاء ) : مبروك يا محمد هههههههههههههههههه
محمد (بصدمه ) : ساااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال م
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
محمد (حس أحد وراه ألتفت) : فيصل خالد
فيصل : هههههههههههههههههههه تعيش وتأكل غيرها
محمد : وانت بعد
ناصر : الكل مشارك وعلى فكره كل اللي صار صورناه
محمد (أنتبه للمصور) : لااااااااااااااااااااااااااااااااااا
خالد : الشريط تشوفه اختي بفضحك هههههههههههههههههههه
محمد (يقرب لهم) : لا جيب الشريط لا اذبحك
فيصل : تحلم
محمد (بعصبيه) : انتوا انذاااااااااااااااال جيبوا الشريط لا أكسر الكاميرا
المصور : والله مش مشكلتي هم قالوا لي
سالم (غمز لناصر) : محمد
محمد (ألتفت له بعصبيه) : وش تبي
سالم (يأشر على جنب) : هناااااااااااااااااااااك
محمد (يلتفت ويطالع) : ما في شيء
سالم : طالع بتشوف

ناصر أتجه للمصور وأخذ الشريط بدون لا محمد يعرف رجع للعربانه ( الددسن – الوانيت) ركب مكان السايق ضرب هرن وركب سالم اللي سكر السياره

سالم (يطالع لمحمد اللي مو فاهم السالفه ورفع له الشريط وأهو يبتسم) : باي باي يا معرسنا أموااااااااااااااااااه
محمد (انتبه للشريط) : سااااااااااااااااااااااالم
سالم (يطالع ناصر) : حررررررررررررررررررررررررك

الكل يضحك على محمد إلا محمد اللي معصب وماسك بشته ويضرب الأرض بعصبيه

محمد (ألتفت لهم بعصبيه) : أنذااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااال



نعود للعرس زفت العروس فهد اللي كان يفكر في مقلب محمد تمنى يكون معهم بس هو وعد فرح يزفها البنات كلهم عند الكوشه متغطيات خفت الأضاءه وشغلوا زفت العروس وفهد كان ماسك يد فرح اليمين واهو يمشي أمه معها وعمته خوله قرب من الستيج صعدت فرح ووقفت على الستيج فهد استغرب من وقفتها وطالع لها

فهد : وش فيك
فرح (أبتسمت وهي تطالعه) : فهد طالع الغزال اللي قدامك
فهد(طالع قدام) : وش فيه كله سواد
فرح : انتبه
فهد (انتبه لوحده ترمي عباتها ولفتها أنصدم لما انتبه لملامحها) : وضحه
فرح : أيه
فهد ( يفتح عيونه ويسكرها وهو يبلع ريقه ويشوفها بهيبه وجمال) : وضحه

وضحه نزلت عباتها ولفتها ومشت على الستيج بكل شموخ رافعه راسها ونظرها لشخص محدد منتبهه لملامح وجهه حست بصدمته وان آخر من يشوفها هي أبتسمت بخبث وهي توقف جنب فرحه من ناحيه اليسار

وضحه (تطالع قدام متجاهله فهد) : نزفها
فهد (بلع ريقه بهمس) : نزفها


شيخة الزينات واجمل من خلق رب الوجود .. يللا يا ورد الجناين رحب باحلى الورود

اقبلت ربي يحرسها من نظر عين الحسود .. اقبلت احلى البنات واصدق واوفى العهود

شرفت اجمل عروس وبالدلال تمخطرت .. كنها عالغيم تمشي والدلع يزهى بها

من حلاها كل عين في محاسنها سرت .. ومن حياها تخطف قلوب الملا ولبابها

عذبة مثل المزون اللي بالاحساس امطرت .. هادية مثل النسيم اللي هدى باسبابها


فرح تمشي بهدوء على الزفه وتحس برجفة فهد اللي ماسك يدها ونظراته يلتفت لها بس النظر موجه لوضحه مو لها ووضحه اللي ولا التفتت تطالع قدام وتعدل فستان فرح من قدام تعرف ان فهد يطالع لها تعرف ان مصدوم ويتأمل شكلها جسمها هيأتها وهي تبتسم بغرور بفخر أن جمالها سيطر على كل خلايا فهد قدرت تكسره ايه حاسه بضعفه قدام وجودها وكانت المصوره تصورهم بكل حركه و مصورة الفيديو معاهم قربوا من الكوشه أبتعدوا البنات وفهد ووضحه ساعدوا فرح تجلس فهد باس جبين فرح وأبتعد بس حس بيد تمسكه

فهد (ألتفت وانصدم) : وضحه
وضحه (رسمت أبتسامه ) : أفاا تطلع قبل تودعني
فهد : وش
وضحه (رفعت يدها للطقاقه) : اهداء لك
فهد (التفت للطقاقه) : .................
وضحه (أشرت لرغد اللي قربت ومعها سيف مذهب ) : السيف لك
فهد (طالع للسيف الممدود) : وش تسوين
وضحه (قربت وهمست له) : تركت لي ذكرى بيوم وبترك لك ذكرى
فهد (غمض عيونه ارتكب من قربها من عطرها من همسها الرقيق) : وضحه
وضحه : اششش استمتع في الذكرى الناس كلها تطالع

الطقاقه : هذي اهداء من وضحه بنت محمد لزوجها فهد بن إبراهيم وتقول انها أغنيه خاصه (ألتفتت للبنات) وتقول


ما قد جرحني من يقول بدويـة
أصلي تعلى فوق وأرفع به الراس....

ما عيروني بالعلوم الرديه
ولا مشيت بدرب تمشيه الاجناس...

( الفرقه ترد على الطقاقه ) ما قد جرحني من يقول بدويـة أصلي تعلى فوق وأرفع به الراس


ما ضيع أصلي بالحضارة القوية
ولا انبهرت بزحمة المدن والناس...

ان عشت بالصحرا لقمرها حليه
واعكس وهج ضوء تعلى من الاشماس...

( الفرقه ترد على الطقاقه ) ما قد جرحني من يقول بدويـة أصلي تعلى فوق وأرفع به الراس



وان جيت بين المدن وردة ندية
ما يقتطفها غير شهم من الناس...


أغلى من الالماس ماني هدية
يا كبر حضن حاشني مالي اجناس...


( الفرقه ترد على الطقاقه ) ما قد جرحني من يقول بدويـة أصلي تعلى فوق وأرفع به الراس


ومن ضيع اصله ضيعته البقيه
وللهد قصر ما يشيد على ساس...


حنا اهل الصحرا نسوق المنيه
درب الخطر منا عليه القدم داس...


( الفرقه ترد على الطقاقه ) ما قد جرحني من يقول بدويـة أصلي تعلى فوق وأرفع به الراس


اهل الشجاعة والوفا والحمية
وافعالنا يشهد بها كا مجـلاس..


( الفرقه ترد على الطقاقه ) ما قد جرحني من يقول بدويـة أصلي تعلى فوق وأرفع به الراس


الوضحه كانت ترقص مع فهد في الصاله لوحدهم الكل يطالع منبهر في جمالها وفهد اللي مشهود له بالجمال والرزه كان هيبه برقصته بالسيف يحرك السيف ببراعه و رزته الطاغيه بسكسوكه محدده وناسف الشماغ ببراعه وخاتمه الفضه ويحرك السيف يرفعه وينزله ووضحه تترقص وهي تطالع له

فهد : وش تبين
الوضحه (تتحرك معه وتشوفه يلاعب السيف ببراعه) : ذكرى
فهد (يرفع السيف ) : ذكرى ليه
الوضحه : بكره نهاية حياتنا
فهد (تعمد يقرب ويحط يده حول خصرها والثانيه تحرك السيف) : من قال
الوضحه (تحاول تبعده بس ما تبي تلفت النظر) : لا تتجرأ
فهد (رفع حاجبه وبخبث) : نرقص عادي
الوضحه : طلاقنا
فهد (يبتعد وحط السيف على كتوفه خلف رقبته ويتحرك) : على كيفك
الوضحه (تحرك شعرها الطويل) : غصب عليك ووصلني علم جدي لك
فهد (وقف لما خلصت الأغنيه ومسك يدها قبل تبعد) : جدي ماله كلام علي وطلاق مو مطلق

قرب منها وباس خدها ويدها قدام الكل وصدمه كانت لها اكثر من الناس وضحه ما قدرت تتحرك تركها فهد بعد ما اعطاها السيف واتجه للطقاقه

فهد : يعطيك العافيه
الطقاقه : الله يعافيك
فهد : أبي منك طلب (طلع البوك) وهذي 2000 ريال
الطقاقه(تآخذ الفلوس) : آمر
فهد : أبي اغنيه تقولين أهداء لزوجتي حبيبتي الوضحه لو عندي وقت رقصت معها
الطقاقه : وش
فهد (يطالع الوضحه الواقفه بصدمه وأبتسم بخبث) : والله لو على رقبتي
الطقاقه (تبتسم) : تآمر ( أخذت المايك وفهد طلع من الصاله) هذي أغنيه اهداء من فهد لزوجته الحبيبه وضحه ويقول لك لو عندي وقت رقصت معك ونقول


والله لوعلى رقبتي غيري ما تركته لك
...عاد كله إلا انتي وقولي ذا الحكي لأهلك
أهد الدنيا وأبنيها أخلي عاليها واطيها
...أنا مجنون أسويها وانتي كبري عقلك

( الفرقه ترد على الطقاقه ) والله لوعلى رقبتي غيري ما تركته لك عاد كله إلا انتي وقولي ذا الحكي لأهلك

ما امزح انا جدي كلام وغيره ماعندي
..."شوفي "فكري "ردي على اقل من مهلك
بلاش المسأله تكبر كفايه عمري اللي مر
...ياليتك تكسرين الشر أنا بموت من اجلك

( الفرقه ترد على الطقاقه ) والله لوعلى رقبتي غيري ما تركته لك عاد كله إلا انتي وقولي ذا الحكي لأهلك


ومين اللي ياخذك مني وانا اللي من صغر سني
...اسولف فيك واغني ولا ذقت الهنا قبلك
معاك لاخر الدنيا معاك من " الألف " للياء "
...تمون وترخص الاشياء وانا غير الوفا من لي

( الفرقه ترد على الطقاقه ) والله لوعلى رقبتي غيري ما تركته لك عاد كله إلا انتي وقولي ذا الحكي لأهلك


وضحه هالمره ما رقصت طالعت للبنات وسمر غمزت لليالي ودخلن يرقصون ووضحه تطالع لهم اخذت ليالي السيف منها وقامت ترقص حولها ابتسمت الوضحه لها وسمر مسكت يدها

سمر : أرقصي الناس تطالع لك
وضحه : سمر
ليالي : أرقصي
وضحه (ترقص) : غلبني
مي (تقرب وهي ترقص ) : محد يقدر يغلبك كسب جوله بس
وضحه (أبتسمت) : جوله صح وبكره انا اكسب الحرب
البنات (وهن يرقصون) : ههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري (تقرب وترقص معهم) : سكرانات
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه (ترقص بالسيف بعد ما أخذته من ليالي) : البلا اللي يسمع هالأغنيه بيقول يموت فيني
مي : بلاهم ما يدرون
سمر : أحس فرح ميته تبي تعرف وش نقول وتبي ترقص معنا
ليالي : خليها مره تثقل
عذاري : مو كيفها غصب الثوب شال حركتها ولا تشوفينها معنا تدبك
البنات : هههههههههههههههههههههههه


ميثه جالسه مع جدتها وخوله ومنى ..

منى : يعني ما راح تحضر
خوله : لا أختها شوي تعبانه
منى : كنت ابي اشوفها من زمان عنها
خوله : الله يحفظها (مسكت راسها) أممممم
الجده : وش فيك
خوله : مدري يا جده أحس بصداع وكبدي توجعني
ميثه : أكلتي شيء
خوله : شربت عصير مو مشتهيه شيء
منى : وش فيك وجهك مع انك حاطه مكياج بس واضح التعب
خوله : والله مدري لا آكل مثل الناس ولا انام وبالليل كله كوابيس أخاف انام اشوفها
الجده : تقرين أذكار
خوله : أيه بس أتضايق
الجده : من شنو
خوله (انتبهت لام وليد تأشر لها) : من كل شيء (توقف) أسمحوا لي الظاهر بيزفون محمد
منى (تطالع لها) : حالها ما يطمن
ميثه : سمعت أن في زعل بينها وبين ضاري رافضه تقابله وإذا شافته تعصب وتبكي
منى : لا حول ولا قوة إلا بالله خوله حساسه الظاهر مزعلها
ميثه : عاد ضاري يموت فيها كيف يزعلها
منى : تصير (حطت يدها على بطنها) أأووه
ميثه : وش فيك
منى (تبتسم) : بس بطني يوجعني شوي
ميثه : بأي شهر
منى : الثالث بس الأيام تمر قريب بدخل الرابع سبحان الله
ميثه : الله يقومك بالسلامه
منى : امين ويرزقك يارب
ميثه (تغمز لها) : الظاهر
منى (فتحت عيونها) : حامل
ميثه : باقي اتأكد شاكه
منى : بس ما صار لك شهرين او شهر ونص مسقطه مو ضرر
ميثه : لا بأذن الله مو كثير حريم يحملون بس يطلعون الأربعين ما يضر بأذن الله
منى : الله يتمم لك بس بشريني
ميثه : بأذن الله شكله بيدخلون المعرس
منى : شكله بس شفتي وضحه وفهد
ميثه : يهبلون بس خساره بكره بيطلقون
الجده : من يطلق
ميثه : وضحه وفهد
الجده : واهم متى اعرسوا
ميثه : ما عرسوا
الجده : ليه ما يعرفون أن حرام
منى (تطالع ميثه وتغمز لها) : بنقول لهم
الجده : أيه قولوا لهم
ميثه (بهمس) : جدي سالم يقول ان جد وضحه حالف بكره يطلقها لو اجبره بالقوه
منى : فهد ما ينجبر
ميثه : هالمره لا فهد تجرأ على الوضحه وجدها يعتبر هذي اهانه كيف يضربها
منى : يعني لا يمكن تنصلح الأحوال
ميثه : بصراحه شكله لا
منى : بتكمل يعني ولا ترجع مع اهلها
ميثه : لا بتكمل بس ما تسكن في بيت عمي إبراهيم
منى : في بيت عمي ابو وليد يعني
ميثه : لا وضع الوضحه صعب مطلقه وفي بيت عمي أبو وليد في محمد وناصر وفي وليد يجي من فتره لفتره ما راح تأخذ راحتها وخصوصا بعد الطلاق
منى : طيب وش صار
ميثه : اللي فهمت أن كانوا يبون يستأجرون بس خوالي رفضوا وخصوصا جدي سالم
منى : من تقصدين يستأجر
ميثه : الوضحه وجدها وجدتها اللي انتقلوا هنا عشان يجلسون معها لين تخلص السنه هذي وبعدها يقررون
منى : عشان الوضحه يجون هنا مو يكره المدن
ميثه : ما تعرفين الوضحه غاليه عند جدها كيف هي نور عيونه
منى (تبتسم) : الله يطول بعمره
ميثه : أمين
منى : طيب وين بيسكنون
ميثه : في بيت عمي أبو وليد في ملحق خلفي غرفتين ومطبخ وحمام وفي صاله صغيره كثير بس تكفيهم
منى : ووافقوا
ميثه : عشان الوضحه لو بعشه يسكنون
منى : تستاهل الوضحه بس فهد ما عرف قيمتها
ميثه : شكله عرف بس بالوقت الضايع
منى : المعرس بيدخل
ميثه(توقف) : بروح عشان ابارك لهم
منى : باركي لهم عني والله مو قادره اقوم
ميثه : بتطلعين
منى : بس يطلعون رجلي توجعني من الحمل
ميثه : خلاص على راحتك
منى ( في نفسها) : آآح رجلي توجعني ومشاري يزن علي لا تروحين ومدري كيف وش ما اروح الكل مجتمع وما تبي احضر عرس لو أقول له عن رجلي بيقول قلت لك ما سمعتي (طلعت جوالها تتصل) ألو هلا مشمش .. شوي ههههههههه .. طيب 10 دقائق يطلعون العرسان اطلع ........ شنو اطلع قدامهم عيب الكل بيدخل ........ أفففف طيب خلاص بطلع ... مع السلامه

سكرت الجوال وألتفتت حولها شافت سمر أشرت لها سمر مسكت فستانها واتجهت لها

سمر : هلا
منى : سمر تكفين اصعدي وجيبي عباتي وشنطتي برجع البيت
سمر : فيك شيء
منى : رجلي شوي توجعني تعرفين وقفت كثير والحمل
سمر : طيب طلال اليوم بآخذه ادري فيك ما راح تتحملين دلعه وانتي تعبانه
منى : فديتك كنت بقول لك
سمر (تبتسم ) : من عيوني
منى : تسلم عيونك
سمر : دقائق بجيب عباتك واجي
منى : لا تتأخرين مشاري برا بطلع قبل يدخل المعرس
سمر : حاضر

أتجهت سمر لغرفه وأخذت عبايه منى وشنطتها ونزلت عطتها منى وسندتها لين الباب وطلعت منى شافت مشاري موقف سياره قدام باب الصاله

منى (تستند) : السلام عليكم
مشاري : وعليكم السلام (ساعدها تدخل السياره ودخل) تعبتي
منى : .........................
مشاري : آآآخ منك عنيده شوفي عاندتي وجيتي العرس وانا عارف رجلك بتوجعك بس ما تسمعين
منى : يعني كل مره عندنا عرس اوسع صدري كله في البيت ما اتحرك
مشاري (حسها تنرفزت) : خلاص أسف
منى (صدت عنه) : مو مهم
مشاري : بس نوصل البيت بدهنها لك وتخف بأذن الله بس ما فيه حراك وعرس سلطان تنسينه
منى (صدت له بصدمه) : شنوووووووووووووووووووووووو
مشاري : هههههههههههههههههههههه امزح يمه تخوفين
منى(صرت على ضروسها) : كنت بذبحك
مشاري : كل هذا الحب لسلطان
منى : أحب سلطان وكل اخواني ما في بينهم فرق
مشاري : وأنا
منى (تبتسم وهي تمسك يده) : انت الحب كله
مشاري (باس يدها) : ويلوموني فيك
منى : احم محد مثلي
مشاري : أحلى يالثقه
منى (بغرور) : يحق لي من شهد لي مشمش حبيبي
مشاري : مشمش ذاب منك
منى : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
مشاري : منااااي خليني اعرف اسوق لا اجيب العيد
منى : خلاص بسكت هههههههههههههه
مشاري : ما ينفع معك هاها تعاندين
منى (حطت يدها على فمها) : خلاص توبه


نعود للزواج ..

فرح ترجف وهي تشوفه يدخل مع ابوها واخوانها وعمامها وجدها سالم وجدها خليفه وحتى خالها محمد تحس بيغمى عليها وهي تشوفهم وماسكه يد امها

الام : وش فيك
فرح(بعيون دامعه) : يمه خايفه
الأم (توقف فرح) : أقرى أيات وش فيك خايفه هذا محمد اللي ياما تمنيتي يجمعكم الله
فرح : ايه بس لما صار حقيقه خفت ببكي
الأم : لا تخافين ولا تبكين يخرب مكياجك
فرح : يمه
الأم : اشش وصلوا

كلووووووولوووووووووش

وصل محمد وما صدق يشوفها جمال وحلاوه ابتسم وقرب وباس جبينها ومسك يدها قربوا وسلموا والكل يبارك ويهني صوروا معهم وطلعوا محمد ما جلس 5 دقائق طلب يطلعون والام حاولت فيه بس رفض يبي يطلع بس انحرجت وقالت اجلس شوي رفض قال يا تطلعوني يا اشيلها واطلع فرح فتحت عيونها وتطالع له بس محمد نفذ اللي يبي وطلعوا الام خافت يسويها محمد حلف ان ناصر ما يوصلهم خاف ان في مقلب ثاني وطلب اخوه وليد يوصلهم مع خالد أخو فرح وصلوا شقتهم في بيت ابوه ما حب الفنادق دخلوا وساعدها تدخل عشان فستانها جلست على الكنبه وبلعت ريقها لما شافته يجلس جنبها

محمد : مبروك يا فرح
فرح : الله يبارك فيك
محمد : ما أصدق صرنا لوحدنا
فرح (حسته قرب) : محمد أنا
محمد (أبتسم بخبث) : انت لا انا أيه تعرفين أني انتظر هذي الليله من زمان من يوم طحتي من البيت تذكرين وش قلت لك
فرح (بلعت ريقها) : مدري
محمد (يقرب ويفك الطرحه وببرود أبتسم) : قلت بس أشوفك ما تشوفين خير هين
فرح (هزت راسها) : والله
محمد (يحط اصبعه على شفايفها) : أصصص
فرح (هزت راسها ايه) : ...............
محمد (يكمل واهو يفك الطرحه) : وبعدين قلت لك لا تدلعيني لاني واحد ما اتحمل الدلع وعاندتي وقلتي حمو مو مو مودي وبصراحه من هذاك اليوم شايلها بقلبي
فرح (مسكت فستانها وأبتعدت عنه) : بس انا ما قصدت (دمعت عيونها) والله
محمد (حط الشماغ والعقال على الكرسي والبشت) : حتى انا ما اقصد شيء
فرح (شافته يوقف ويقرب اتجهة للغرفه) : محمد
محمد : هههههههههههههههههههههههه ما في مفتاح
فرح (أبتعدت لين صارت وسط الغرفه ) : طيب نتفاهم
محمد (طلع من الدرج اللي جنب الباب المفتاح وقفل الباب وأبتسم) : هلا وغلا بشوقي اللي عذبني من سنتين
فرح : محمد
محمد : لبيه يا من تنادي
فرح : أنـ..
محمد (مد يده وطفى النور) : قلت لك أنت لا انا أيه هههههههههههههههههههههههههه
فرح (تشوفه يقرب لها ) : مــــــــــــــــــــــحــــــــــــــــــــمـــــ ـــــــــــــــــــــد
...........................

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 01:34 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية