لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-05-10, 06:27 PM   3 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-----------------------------------------


اليوم الثاني .............

في بيت مي صحت وشافت الساعه بعدها 9 الصبح

مي : اففففففف وش هاليوم اليوم أمه وخواته بيجون يعني لازم كل جمعه هنا (جلست وهي ماسكه راسها) اشتقت لجمعات بيت جدي سالم آآآآآآآآخ لو الزمن يرجع ولا ارضخ لامي ولا اوافق ههههههههههههه حلوه اوافق اصلا انجبرت خلني آخذ دش وانزل اشوف مريم الله يعينها بتسمم من كلامهم اللي يجرح

أخذت دش ونشفت شعرها رفعته فوق وحطت كحل وغلوس تعطرت بعد ما لبست دراعه فخمه ونزلت ما شافت احد بالصاله وسمعت صوت في المطبخ دخلت وشافت مريم

مي : صباح الخير
مريم (تبتسم) : صباح النور صح النوم
مي (تجلس على الطاوله) : صح بدنك بس راحت علي نومه
مريم : عشان العرس والسهر متى رديتي
مي : على الساعه 2 الفجر كنت بنام عند اهلي بس ما قلت لسطام خفت يهاوش
مريم : احسن أصب لك حليب بشاي شكلك ما افطرتي
مي : لا قلت اتقهوى معك
مريم (تأخذ كوب) : الله يحييك (صبت لها ولمي وقربت وجلست) هاه شخبار العرس
مي : روعه الله يهنيهم (شربت من الحليب) تمنيتك جيتي
مريم (تطالع كوبها) : سطام رفض
مي : أفففففف زين وينه ما اشوفه
مريم : نايم بالغرفه
مي (رفعت حاجبها) : كالعاده مسلطن
مريم : أيه
مي : لمتى يعني
مريم : عادي تعودت
مي : انتي حره مع احترامي بس انا لا هالوضع ما اتقبله
مريم (تتنهد) : لا تضنين ما تمنيت يتغير بس وش اسوي كل ما نصحته يعصب ومرات يمد يده
مي : عشان كذا سكتي
مريم : بصراحه ايه جسمي ما عاد يتحمل
مي : اليوم عمتي ام سطام بتجي
مريم : ايه بس البنات عرفت ما راح يحضرن
مي : أحسن
مريم : مي
مي : بصراحه ايه احسن أنا أعرف لهم بس اللي يضيق خلقي انك ما تردين عليهم ساكته يقهروني باللي يسوونه فيك ولما يقولون لك عقيم
مريم (أبتسمت بألم) : قدري
مي : مريم بسألك رحتي تتعالجين
مريم : أيه أراجع دكتور خاص
مي : كيف عرفتيه
مريم : طيب يعرفه سطام
مي (رفعت حاجبها) : ما راجعتي غيره
مريم : لا خلاص سطام قال ارضي بالنصيب وسكت
مي : يعني كل ما قال شيء تقولين حاضر
مريم : مو بكيفي غصب عني
مي : ليه انتي كذا سلبيه يعني مالك كلمه ولا رأي مسح سطام شخصيتك
مريم : سطام حياتي وما اقدر اطلع من شوره
مي : ما قلت طلعي بس على الأقل راجعي دكتور ثاني ترى الطب يتقدم
مريم : راحت علي دخلت على 30 سنه الخير والبركه فيك تجيبين لنا نونو
مي (أبتسمت) : الله كريم طيب وش تحبين اساعدك فيه
مريم (تطالع حولها) : كل شيء جاهز الخدامه مجهزه كل شيء بعد شوي اركب الغداء
مي : لازم حلويات بعد الغداء
مريم : لا مولازم عمتي معها سكري وسطام ما يحب
مي (بأستهزاء تبتسم) : يكفيه السكر اللي كل ليله أستغفر الله
مريم ومي : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
مي (توقف) : طيب بروح أتصل على أمي وارجع لك
مريم : سلمي عليها
مي : تسلمين

وقفت واتجهت لتلفون البيت جلست ومسكت السماعه واتصلت

مي : ألو هلا يمه
الام : هلا مي كيفك بعد العرس
مي : زينه شخباركم انتم
الام : بخير لولا خالتك اللي مدري وش فيها
مي : وش فيها بعد
الام : صايره عصبيه والبارح وجهي انقص قدام أم سيف
مي (تلعب في سلك التلفون) : وش له
الام : تسألني ليه خوله ما تجينا ولا تزورنا ولا حتى تتصل فيني مثل قبل
مي : وش قلتي
الام : وش أقول بعد قلت أي شيء طرى علي عشان مشغوله في المدرسه آخر الأشهر
مي : يمكن بينها وبين ضاري شوي زعل او مشاكل وتعرفين خالتي ما تحب تسولف عن شيء كتومه
الأم : الظاهر اكبر من كذا زعلهم مو بسيط أهي ما ترد عليه ولو ردت بنفس خايسه وتعصب
مي : خلوها هي تحل امورها
الأم : وكيفك انتي
مي : بخير مريم تسلم عليك
الام : الله يسلمك ويسلمها اليوم بتجي عمتك والبنات
مي (بنفس خايسه) : عساهم ما يجون
الأم (بعصبيه) : علامك على الناس هذي واهي مدللتك وولدها مو مصر عليك بشيء تتكلمين كذا
مي : يمه ليتهم يعاملوني شين بس رجلي مو حاله كذا آخرتها البارح راجع سكران ومطين
الأم : ليه ما كلمتيه
مي : هههههههههههه حلوه نشف حلقي أكلمه بس وش أقول ذيل الكلب
الام (بعصبيه) : أستحي على وجهك تقولين كذا عن رجلك
مي (بعصبيه) : بسألك شيء من أغلى أنا أو أهو أظن أني بنتك مو اهو كل ما اتصلت عليك وكلمتك واطريته ولو بنص كلمه اكلتيني
الأم : الحرمه السنعه ما تتكلم عن رجلها كذا
مي : أيه والحرمه السنعه ما ترمي بنتها كذا
الأم (أنصدمت) : كيف يعني
مي (تأخذ نفس وتحاول تهدأ) : ولا شيء
الام : لا قولي
مي : بصراحه لما قلت لك عنه وقفتي معه ضدي تبين أغير واحد اعوج تبين ارجع له لو على حساب نفسي وش قلت لك يمه لما رجعت من القريه
الأم : قلتي أشياء كثيره مذكر
مي : لا اذكري قلت خلاص يمه قلبي ما عاد يتحمل خلاص
الام : يتحمل وش طبع رجلك تقدرين تغيرينه
مي : ههههههههههههه حلوه ذي أغيره يمه تذكري كلامي ما اسامح قلبي ما عاد يغفر لأحد أبدا فاض فيني ومن حياتي
الام : مي أسمعـ..
مي (بضيق نفس) : مع السلامه يمه ( حست بأيدين على كتوفها فزت واقفه من الخرعه ) وش فيك
سطام (يبتسم ببرود) : وش فيك
مي (بعصبيه) : كذا تخرعني
سطام : كنت مشغوله تتكلمين
مي : ولو ما تجي كذا (صدت عنه وحطت يدها على قلبها) اعوذ بالله كان قلبي بيوقف
سطام(جاء من وراها وحاوط خصرها) : بسم الله على قلبك يا قلبي
مي (أنقرفت من قربه) : اففففففف سطام روح تسبح
سطام(يمسك ثوبه ويشمه) : وش فيه
مي (صرت على ضروسها لا تنفجر) : مو لازم أقول تعرف وش ريحته وعمتي على وصول مو حلوه تشوف منظرك كذا كفايه أحنا نشوف
سطام (رفع حاجبه) : وش تقصدين
مي : ولا شيء روح خذ دش بجهز لك الدخون عشان تروح المسجد
سطام : بصلي هنا
مي (ألتفتت له وقربت منه وبدلع ممزوج بخبث) : سطومي
سطام : أويلي على الدلع لبيه
مي : شوف قلبو اليوم يومك عندي ولو ما رحت للمسجد تصلي صلاة الجمعه جماااااااااااااااعه سمعت جمااااااااااااااااااعه (أشرت على غرفة مريم) تنام هناك وما في نوم بغرفتي
سطام (مسك يدها) : لا ميو حرام عليك
مي (سحبت يدها) : كيفك أنا خيرتك وانت اختار
سطام : والمعنى
مي : الصلاه
سطام : نفس الشيء المهم اصلي وانا بصلي بالبيت
مي : لا اليوم جمعه صل في المسجد مثل الناس
سطام : يعني لو صليت صلاة الجمعه
مي (قربت وهي منقرفه وباست خده) : بنتظرك الليله أو خلك تحت بقفل الباب
سطام : لا بروح آخذ دش وجهزي الدخون بصلي في المسجد
مي : الصلاه دوم مو يوم
سطام (يصرفها) : هاه أيه أيه دوم مو يوم
مي (مسحت شفايفها منقرفه وهي تشوفه يصعد وفي نفسها) : ووووووووع ياربي والله متحمله يمكن ينعدل ما عاد لي قدره والله غير اساومه وبس

دخلت المطبخ وأخذت فحميه (جمره) وحدتها على النار

مريم : دخنت البيت ترى
مي : لا هذي لسطام
مريم : سطام صحى
مي : أيه
مريم : وش عنده
مي : راح يسبح عشان بيروح المسجد يصلي
مريم : ههههههههههههههههههههه
مي : وش فيك
مريم : يصلي في المسجد من وين طالعه الشمس
مي : لا بيصلي من اليوم ورايح بأذن الله
مريم(رفعت كتوفها) : الله يهدي
مي : أمين يالله بصعد أحط الدخون ولما يطلع ارجع لك
مريم : على راحتك

صعدت مي تعطي سطام الدخون عشان يلحق يروح المسجد

------------------------------

في بيت ليالي ..

جالسه جنب امها وامها حمده وهي تفكر البارح لما رجعت كان في المجلس مع ناصر سمعت ضحكته اللي فقدتها من زمان فقدت جلستهم ومزحهم كبروا وكبرت مشاعرهم كانت بصندوق مخبى مخفيه وظهرت للأعيان ولكن ظهرت متأخر تمنت لو تدخل المجلس تمنت لو تشوفه مره ثانيه تمنت لو تقول فقدتك تمنت وتمنت بس صعب مهو محرم لها مهو محلل لها

غمضت عيونها وأبتسمت أخذت شيء مو ملكها تعرف أن خطأ بس تبي شيء يذكرها فيه كل ما وحشها أخذت شماغه وفيه ريحته خبته عن الكل في مكان سري

سرها الخاص

ليالي (انتبهت ليد امها على يدها ألتفتت) : وش
الأم : منتي معنا
ليالي : هاه لا معكم بس ما انتبهت
الأم : أقول أم جاسم البارح بالعرس كلمتني قالت أنهم حددوا العرس بعد أسبوعين
ليالي (هزت راسها) : وش يمكن أنا طرشه صمخه وش قلتي
الام حمده : لا منتي طرشه اللي سمعيته صدق امس أم جاسم كلمتنا في العرس وجاسم البارح كلم أبوك وأبوك ما قدر يرفض لأن كلم أبوك قدام الرجال
ليالي (بصدمه) : شنوووووووووو
الأم : وش فيك
ليالي (بعصبيه) : على كيفه أقصد على كيف أمه
الأم حمده : وش فيك ترى مصير كل بنت الزواج
ليالي : الله من زين الزواج أخاف يوم العرس نتبادل أجل بين الرجال وورع أمه يجلس على الكوشه
الأم (بعصبيه) : استحي على وجهك كل وشي ورع امه هذا رجلك أحترميه
ليالي (تطالع لامها بعصبيه) : خليني أحس أنه رجال أول
الام (بعصبيه) : ليااااااااااااااااااااااااااالي
ليالي (وقفت وتركتهم وهي تصعد السلم) : قولي ليه يحلم عرس ما فيه مو كيفه ولا كيف أمه
الام (وقفت وبعصبيه) : وقفي يا ليالي
ليالي ( وقفت بنص السلم ولا ألتفتت) : هلا
الام (بعصبيه) : دلعناك كثير وخليناك على هوى دارك صح نحبك بس انتي تجاوزتي كثير حدود ما سمعتي قول الرسول صلى الله عليه وسلم ((لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها)) يعني احترمي زوجك سواء في حضوره ولا غيابه لان له مكانه كبيره وحق من حقوقه اللي وصانا عليها الأسلام
ليالي (دمعت عيونها ) : يمه
الأم حمده : يا ليالي الامر طلع من يدك وانتشر بين اهلك أرضي فيه ولا تعاندين انتي بس لانك مو متقبله الوضع بس
ليالي (غمضت عيونها ونزلت دموعها) : انا بغرفتي
الأم : ما تبين نجهز
ليالي (بأستهزاء ) : كل اللي تبون يصير باقي على تجهيزات العرس سو اللي تحبون ما عاد يهمني شيء
الام حمده(تهز راسها وهي تشوفها تصعد) : لا حول ولا قوة إلا بالله
الأم (تجلس) : الله يهديها بس وش نسوي
الأم حمده : اتصلي على خوله هي تعرف لها خليها تقنعها اليوم أم جاسم راح تجيب المهر وبس لها اسبوعين تجهز
الام : مو كأن مستعجلين أسبوعين تجهيز
الأم حمده : تقول أمه لازم يسافر عشان عنده شغل برا يمكن شهر او شهرين وحاب يأخذ زوجته يعني منها شغل ومنها شهر عسل
الأم (ترفع السماعه) : بتصل بخوله محد يعرف لها غير خوله ومحد يقدر عليها غيرها ( تسمع رن الجوال) ألو هلا خوله
خوله : هلا وغلا ام وليد كيفك
الأم : بخير وانتي وكيف أم بندر
خوله : بخير الحمد لله شخبار معاريسنا
الأم : بخير صحوا ومحمد راح لبيت فهد عشان الغداء وفرح وداها لامها يقول المغرب يمشون مكه بأذن الله
خوله : الله يهنيهم
الأم : خوله بطلبك شيء
خوله : تآمرين يا ام وليد
الام : ما يامر عليك عدو أم جاسم قالت لي أن حددوا العرس بعد أسبوعين
خوله (بصدمه) : شنو
الام : هذا اللي صار الولد عنده سفر وأبو وليد ما رفض
خوله : ليالي عرفت
الأم : أيه ومن عرفت معصبه وتبكي تقول مو كيفه
خوله : طيب وش تبين اسوي
الام : تكلمينها وتجهزين معها انا ما اعرف كثير بهذي الشغلات خليها لا تفشلنا تكفين قدام الناس
خوله : خلاص بعد صلاة العصر بمر واكلمها ومالك إلا اللي يرضيك
الام : الله يجزاك الخير وعقبال ما نجهز لعرسك انتي وضاري
خوله (حست بضيق من ذكر أسمه) : طيب أخليك يا أم وليد
الأم : سلمي على ام بندر
خوله : يوصل مع السلامه
الأم : مع السلامه

خوله سكرت وأخذت نفس تحس بضيق ألتفتت لام بندر اللي سرحانه

خوله : وش فيك
أم بندر : مدري متضايقه
خوله : من وش
ام بندر : مي وبندر حالتهم حاله
خوله : مي هذا أصرارك ترجع ومي خلاص ما تقدر تتحمل زياده الضغط هالبنت ولا يوم شافت يوم زين وبندر الله يهدي سرهم انا بصراحه مدري وش هالمره صاير الجوهره اخذت أجازه طويله بدون راتب وما ترد على اتصالاتي وإذا جيتهم يقولون طالعه احس تتهرب مني
ام بندر : وبندر رافض يتكلم بس أشوف الحزن بوجهه كبير
خوله : أحس ولدك مسوي شيء كبير هالمره
أم بندر : وانا أحس بعد إلا أم وليد وش تبي
خوله : حددوا عرس ليالي
أم بندر : ما شاء الله متى
خوله : بعد أسبوعين
أم بندر : لا صدق
خوله : صدق هالناس مهبل يضنون عادي ولا يبون يسافرون بعد العرس
ام بندر : كملت طيب هيه متصله تبلغك
خوله : لا ليالي من سمعت وهي تبكي وتقول تعالي كلميها عشان تتجهز وبروح العصر اشوفها
أم بندر : خاطري أروح لأهل الجوهره بحاول اعرف وش فيه
خوله : روحي بس أحس ما من فايده ( سمعت صوت الباب) هذا أكيد بندر وصل
بندر (دخل) : السلام عليكم
خوله وأم بندر : وعليكم السلام
بندر (يجلس) : ..................
خوله : وش فيك
أم بندر : باين في كلام في وجهك
بندر : فهد طلق وضحه
ام بندر وخوله : شنوووووووووووووووووووووووو
بندر : وش فيكم
أم بندر : انت تمزح
بندر : لا صدق تو الشيخ مطلقهم
خوله : كيف
بندر : اللي صار أن بعد الغداء الجد سالم قال لا احد يطلع من هنا وبعد 5 دقائق دخل خليفه ولد العم محمد ومعه شيخ ألتفت فهد لابوه

فهد : يبه وش فيه
الأب (نزل راسه) : .......................
الجد سالم : الكلام معي ومع ابو محمد
فهد : كلام شنو
الجد خليفه : امس تكلمنا في الموضوع واليوم عليك أنك تنفذ
فهد : انفذ
خليفه (يصر على ضروسه) : طلاق اختي
فهد (يوقف) : طلاق وش
خليفه (بعصبيه) : اختي
فهد (بعصبيه) : ومن قال أني بطلق زوجتي
الجد خليفه : مو كيفك انت عايف البنت من اول واكثر من كذا تجرأت عليها
فهد (بعصبيه) : لانها حلالي ومحد له دخل
أبو إبراهيم : فهد اهدى
فهد (بعصبيه) : ما تسمع وش يقولون يا عمي يبون اطلق زوجتي
الشيخ : يا أخوان الطلاق أبغض الامور والرجل لا يريد ان يطلقها
خليفه (ألتفت للشيخ) : يا شيخ الله يجزاك الخير انت مو فاهم شيء فلو سمحت خلنا نتفاهم أنت بس عليك تطلقها وبس
الشيخ : ولكن
خليفه : لو سمحت تجلس واحنا اهل ونتفاهم
فهد : ما في تفاهم (اتجه للباب بس خليفه وقف قدامه بعصبيه) أبعد يا خليفه
خليفه (بتحدي) : مالك طلعه إلا لما تطلق يا بكيفك يا رجلك فوق رقبتك
فهد (مسكه من ثوبه بعصبيه) : تخسي محد يجبر فهد على شيء
خليفه (مسك خليفه من ثوبه بعصبيه) :غصب عنك وبجبرك يا فهد لو اليوم صرنا يا ذابح يا مذبوح

قرب وليد وإبراهيم وفيصل ومحمد وأبعدوهم وقف الجد خليفه وقرب من فهد وضرب بالعصا في الأرض يكتم غيضه

الجد خليفه : أسمع يا فهد انا دنيتي كلها وضحه ووضحه قالت ما تبيك يا ولدي (( فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ)) طلقها وكل واحد يروح في طريق العشره بينكم مستحيله يا ولدي
فهد : بس انا ما ابي اطلق
أبو خالد (قرب من ولده) : فهد بخيرك بين امرين
فهد : يبه لا
أبو خالد (يكمل) : يا تطلق وضحه يا انك مو ولدي واغضب عليك طول عمري
فهد (انصدم) : لا يبه لا تخيرني (سمع جواله يرن طلعه كانت امه ) هلا يمه ............ لا لا ............... (حس بغصه بحلقه) يمه تكفين ............. (ألتفت لخاله ) أتصل عليك ................ يمه تكفين .............. رضاك اهم عندي من الدنيا كلها ............. بس (غمض عيونه ) ........... حاضر ......... مع السلامه
ابو خالد (حط يده على كتف ولده) : لا تكون السبب في مشاكل ما لها حل
فهد (نزل جواله وبلع ريقه ) : رضاك ورضى امي أهم
خليفه : يعني بتطلق
فهد : بطلق
الشيخ : ولكن لو تفكر أفضل
خليفه (يقاطعه وأهو يطالعه ويصر على ضروسه) : لو سمحت يا شيخ شوف شغلك وبس
الشيخ(خاف من نظراته) : كما تشاء تفضل هنا يا فهد حتى نكمل الاجراءات
فهد (يمشي ويحس الدنيا من حوله تضيق وجلس جنب الشيخ) : خلص يا شيخ

بندر (يلتفت لامه ) : وكذا طلقها قدام الكل
خوله : لا حول ولا قوة إلا بالله الله يرزق كل واحد ويعوضه
أم بندر : نصيب ولازم يصيب (طالعت لبندر) كيف زوجتك
بندر : مدري
أم بندر : يعني
بندر (يوقف) : هي في بيت أهلها
خوله : لمتى
بندر (يتجه للسلم) : لين ربي يحلها
خوله (بهمس لأم بندر) : الشغله كبيره
أم بندر(تطالع لولدها) : صدقتي كبيره (توقف) بروح أشوف شوق
خوله (توقف) : اجل بروح أكمل شغلي
أم بندر : صدق وش صار عليك انتي وضاري
خوله (تغيرت ملامح وجها وبنرفزه وهي تصعد السلم ) : لا تجيبين سيرته أففففففففففففففففففففففف
أم بندر (طالعت لها مصدومه ) : وش فيك عصبتي
خوله (ألتفت لها وهي على السلم بعصبيه) : تطلع جنوني لو سمعت أسمه ما احب اسمع شيء عنه فكووووووووني
ام بندر (تشوفها تصعد وسمعت بعد شوي صفق باب الغرفه ) : لا مو طبيعيه لازم أقول لأبوي يتدخل الظاهر بينهم شيء وخوله زعلانه منه يالله سترك لا تكونين يا خوله الثانيه في العائله اللي تتطلق اول وضحه والتالي انتي أروح أشوف شوق أحسن من صدعت الراس

----------------------------------


في بيت عبدالرحمن

في المجلس جالسين جراح وسيف وضاري وعبدالرحمن والاب وعيسى اللي يسمع واهو منصدم حس نفسه مخنوق بس ما حب يلفت النظر له عبدالرحمن حس فيه لأن جنبه حط يده على فخذ عيسى وحاول يبتسم


عبدالرحمن (يهمس لعيسى) : فكر هالكشره أبتسم
عيسى (بألم وهمس) : تبي أبتسم وانا أسمع خالي يقول خبر موتي
عبدالرحمن : صدقني والله ما كنت اعرف كان تدخلت
عيسى : اللي صار صار هي الله يهنيها
عبدالرحمن : والله يرزقك
عيسى : الله كريم ( في نفسه) فجر أنخطبت آآآه يا فجر كسرتيني ما صدقت ود لما قالت انك موافقه وبنفسك اتصلتي على ابوك (تنهد وهو يفكر) ما صدقتي احبك رفستي هالحب ونكرتي العشق بس عشان اللي سويت يمكن أخطيت بأسلوبي بس ليه تعاقبيني بهذا الشكل عقابك مؤلم مؤلم


عامين احبك واكتم الحب واخفيه
واخفيه حتى عنك يا نور عيني
عايش بصدري طول هالوقت اربيه
ياكل من ايامي ويشرب سنيني

خايف عليه ولو ضلوعي حوليه
لكن كبر مابين قلبي وعيني
عزمت اسلم كل هالحب راعيه
واخفف احزان المحب الحزيني

شيدت لك قصر من الحب بانيه
فجأه هدمتي كل هالحب فيني
فرحت عمر ماتت قبل ما تولد ليه
حلم كبير وضاع ما بين يديني

عودي على قلب يحبك وش يلهيه
في القلب نار و في البعد لا تحرقيني
عامين احبك واكتم الحب واخفيه
واخفيه حتى عنك يانور عيني

عبدالرحمن (انتبه لجواله يرن أبتسم وأخذ الجوال وطلع) : هلا وغلا
سمر : هلا فيك
عبدالرحمن : يا كسوله للحين نايمه
سمر : هههههههه تعبت من العرس البارح
عبدالرحمن : عقبال عرسنا يارب
سمر (أبتسمت وسكتت) : .................
عبدالرحمن : فديت اللي يستحون
سمر : بس هههههههههههههههه
عبدالرحمن : تحبين نطلع
سمر : لا ما اقدر بكره علي اختبار مهم
عبدالرحمن : أأخ طيب أبي أشوفك
سمر : قبل امس شفتني
عبدالرحمن : بس امس ما شفتك مشتاق لك
سمر : ههههههههه طيب خلها بعد الاختبارات
عبدالرحمن : لا وش اللي يخليني اتحمل كل هذا الوقت
سمر : والله بكره اختباري صعب أسفه
عبدالرحمن : لا عادي لو اني كنت حاب أسولف
سمر : والله ودي انا بعد بس اعوضها لك
عبدالرحمن : طيب وعد
سمر : وعد
عبدالرحمن : ليه نايمه كل هذا الوقت
سمر : أبدا صحيت الصبح الساعه 9 ونزلت لقيت امي وجدتي جالسات استغربت جدتي ليه موجوده ولما سألت قالوا ان سلطان واختي عذاري سافروا جده
عبدالرحمن : جده ليه
سمر : تقول أمي ان البارح ولد عمها كان موجود بالعرس وبلغ سلطان عن حالة أبوه اللي تأزمت واهو طالب يشوفهم
عبدالرحمن (بلع ريقه) : يعني بيموت
سمر : الموت حق بس الأعمار في أيد الله
عبدالرحمن : وبعدين
سمر : أبدا كان على الساعه 3 الفجر في حجز بأسمهم وما بلغوا عذاري بالعرس سلطان قال بس يخلص العرس ويطلعون اهو راح يبلغها وفعلا بلغها ورجعت البيت أخذت كم غرض محتاجه له وغيرت لبسها وطلعوا للمطار عاد انا تمللت من الجلسه مع الكبار وسوالف الحريم شفتي فلانه وعلانه قررت أصعد لغرفتي وما حسيت بنفسي غفيت
عبدالرحمن : يعني انا صحيتك
سمر : أيه سمعت أتصالك بس قررت أرد عليك بس اصلي العصر
عبدالرحمن (أبتسم) : ياحبي لك
سمر : هههههههههههههه ( انضرب بابها كانت الخدامه تقول أن امها تبيها ضروري) حمني أكلمك بعدين بس بشوف أمي وش تبي
عبدالرحمن : خلاص بس تخلصين اتصلي
سمر : من عيوني مع السلامه
عبدالرحمن : مع السلامه

أبتسم واهو يشوف جواله بس اختفت أبتسامته لما ألتفت وشاف اللي واقفه قدامه متلثمه وعليها عباتها

عبدالرحمن : مشاعل
مشاعل (متغطيه) : كيفك يا عبدالرحمن
عبدالرحمن : بخير
مشاعل : كنت تكلم سمر
عبدالرحمن (حط جواله في جيبه) : وش دخلك
مشاعل (شافته يبي يبتعد مسكت يده ) : بتكلم معك
عبدالرحمن (سحب يده بعصبيه) : كيف تلمسيني كذا
مشاعل (رفع حاجبها) : حلالي او بمعنى أصح بتكون حلالي
عبدالرحمن (بأستهزاء) : روحي داخل وأستحي على وجهك اعقلي مدري ليه طالعه مو عمتي داخل وامي والبنات وش جايبك هنا
مشاعل : شفتك قلت بجي اتفاهم معك
عبدالرحمن : انتي مو خايفه أحد يشوفنا هنا خلف البيت
مشاعل : وش يخوفني واقفه مع زوجي
عبدالرحمن (مسكها من زندها بقوه وبعصبيه) : متى راح تتركين هالهبل انتي الظاهر يبي لك مستشفى نفسي
مشاعل (أبتسمت بخبث) : والله مستشفى النفسي راح تدخله سمر بعد ما تعرف باللي يصير
عبدالرحمن (عقد حواجبه) : ما فهمت

مشاعل سحبت يدها منه رمت الشيله وعبدالرحمن مصدوم منها نزلت العبايه وانتبه لقميصها مشقوق (ممزق على اليد ) شافها تعفس (تخرب ) شعرها وبسرعه اهو من الصدمه ما حس فيها إلا لما مسحت الروج (الحمره) من فمها بطريقه فوضويه ومدت يدها مسحت بسرعه شفايفه ومسحت ثوبه من الروج والكحل اللي مسحته بطريقه فوضويه على وجها وبقعت ثوب عبدالرحمن كل هذا بثواني صار واهو مو عارف وش يصير الصدمه شلته وصحى من كل هذا لما سمع مشاعل تصيح

مشاعل (تبكي) : لااااااااااااااااااااااا
عبدالرحمن (أبتعد عنها بصدمه) : .................
مشاعل (تسحب بلوزتها وتقطع الزراير بقوه ) : حرااااااااام لا يا عبدالرحمن يباااااااااااااااه
عبدالرحمن (يهز راسه مو مستوعب) : ..............
مشاعل (تخرب شعرها اكثر ) : يا خاااااااااااااااااااالي ألحقني يمااااااااااااااااه لا لا لاااااااااا اتركني

عبدالرحمن انتبه لأبوه وأمه عمته واخوانه وعيال اخوانه وحتى ولد عمه جراح يقربون ولما شافوا مشاعل على حالتها وقفوا بصدمه

مشاعل (تركض لخالها وهي تبكي وترتمي بحضنه) : ألحقني يا خال ألحقني

جراح وعيسى وضاري وسيف صدوا عنهم لما شافوها مو متغطيه الخال نزل شماغه ولف فيه بنت اخته اللي تبكي في حضنه

الأب : وش صاير
مشاعل (تتمسك فيه وتبكي ) : شوف يا خالي ولدك وش سوى ضيعني انا ضعت
عبدالرحمن (يهز راسه مو مصدق يحس بفيلم مو حقيقه) : .........................
الأب (بعصبيه) : عبدالرحمن يا حيوااااااااااااان وش مسوي
عبدالرحمن : يبه كذب ما سويت شيء
مشاعل (تطالع لخالها وتأشر على عبدالرحمن وهي تبكي) : شوووووووف الدليل ملابسه شفايفه كنت بس ابي يتركني شووووووووووف
الاب : عبدالررررررررررررررررررحمن
عبدالرحمن (يطالع ثوبه ومسح شفايفه شاف بقايا روج على اصابعه رفع النظر لابوه) : لا يبه لا
مشاعل : آآآه وينك يا ابوي تعال شوف بنتك شوف اللي تجرأ عليها
الاب(بعصبيه) : يخسي من يتجرأ عليك قولي لي وش صار
مشاعل (تبكي وتشاهق ) : كنت بروح لصاحبتي بس اعترض طريقي قال أن يبي يتزوجني

الصدمه على وجه الكل وأولهم عبدالرحمن ....

عبدالرحمن : كذااااااااااااااااااااابه
مشاعل : لا ما اكذب اسأله يا خالي حلفه بالله مو كذا مره نلتقي مو كذا مره نطلع مع بعض مو كان بينا مشروع زواج
الأب (بعصبيه) : صدق يا عبدالرحمن
عبدالرحمن(ما قدر ينكر) : أيه بس
مشاعل (تقاطعه ما تبي تترك له فرصه ) : سمعت قال أيه بس انا لما شفته خطب قلت خلاص نبتعد عن بعض ما ابي اخون في صاحبتي حتى لو أهو خان (هزت راسها تكمل التمثيليه وهي تبكي ) بس اهو رفض أبتعدت عنه بس اهو قال لو اخذت سمر ابيك انتي يعني ابيك انا رفضت بس اهو اصر وشوف وش سوى آآآآه
أم مشاعل (تقرب وتضم بنتها وهي تبكي) : ليه يا عبدالرحمن تضيع بنت عمتك وش أقول لابوها حرام عليك
عبدالرحمن : تكذب يا عمه ما لمستها والله
أم مشاعل (تأشر لبنتها بعصبيه وهي تبكي) : شوف وش صاير فيها يعني بنتي غصب خلت شفايفك بلون الروج اكبر دليل وجهك وثوبك (ألتفت لاخوها) لنا الله يا اخوي لنا الله في بيتك وبنتي يصير فيها كذا ضاعت بنتي وحياتها ومستقبلها بكره من يأخذها بعد اللي صار
الأب (ألتفت لعيسى بعصبيه) : عـــــــــــــيـــــــــــــــســـــــــــــــى
عيسى (يقرب) : هلا
الاب : تروح تجيب المملك
سيف (يقرب) : يبه وش تقول
الأب (بعصبيه يطالع عبدالرحمن ) : راح نملك لعبدالرحمن على مشاعل




-------------------------------

الصدمه خلت الكل يصمت حتى مشاعل وقفت عن البكي وهي تسمع خالها ثواني بس

عبدالرحمن (قرب لابوه ) : لا يبه تكذب
الأب (قرب ومسكه من ثوبه) : وش تكذب ثوبك ملطخ في حمرتها وفي كحلها يوم حاولت تتجرأ هي حاولت تحمي نفسها وشرفها منك ولكن أنت حقير
عبدالرحمن (مسك يد أبوه وباسها) : أبوس يدك يبه لا لا كذب والله كذب (ألتفت لمشاعل بعصبيه) قوووووووووولي الصدق قوليه
مشاعل (مسكت أمها بخوف) : الصدق الكل يشوف مو عميان
الأب (شاف عبدالرحمن يقرب وقف بينهم بعصبيه) : والله لتملك اليوم عليها وغصب عن خشمك عيسى روح جيب الشيخ
جراح (يقرب) : عمي استهدى بالله ( ألتفت لعمته) خذي بنتك داخل
ام مشاعل : حسبي الله على الظالم تعالي يا بنتي

جراح أخذ عمه ودخلوا المجلس وجلسوا..

الاب (بعصبيه) : لا احد يناقشني اهو يتحمل اللي صار (ألتفت لعيسى بعصبيه) بعدك واقف روووووووووح
عيسى (بخوف يتجه للبوابه) : حاضر
ضاري (يقرب) : يبه ما يصير تملك بدون تحاليل
الأب : كل شيء مقدور عليه الشيخ اعرفه بطلب يملك اليوم وبكره يروح الصبح يسوون التحاليل
جراح : يمكن ما تطلع متطابقه
الأب : لا بتطلع متطابقه
عبدالرحمن (بعصبيه) : غصب يعني
الاب : ايه
عبدالرحمن : تزوير
الاب : ما تركت لي مجال اللي سويته اليوم ضيع البنت
عبدالرحمن (بعصبيه) : انا ما لمستها والله ما لمستها يبه مشاعل تكذب
الأب (بعصبيه ) : تكذب شوف شكلك وأسمع والله يا تملك يا عبدالرحمن يا أن تطلع من بيتي ولا تدخله أبدا تنسى انا اهلك
عبدالرحمن (بصدمه) : شنو
الأب : أيه ومشاعل لو ما تزوجتها انت (أشر لسيف وضاري) واحد منكم يتزوجها
الكل( بصدمه) : شنووووووووووووووووو
الاب : هذي بنت اختي الوحيده كيف تبون اشوف اختي وولدي حط وجهي في الارض حتى لو يتزوجها فتره ويطلقها
عبدالرحمن (مسك راسه وجلس) : يبه انت تمزح صح
الاب (كتف أيديه) : لا ما امزح إذا انت رفضتها اخوانك هنا بس أختي ما تبكي ولا اشوف دموعها على بنتها زين ما تنجلط
عبدالرحمن (وقف بعصبيه) : كذااااااااااااااااااااااااااااااابه والله كذاااااااااااااااااابه
جراح (يحاول يهدي الوضع) : يا عمي انا واصق أن عبدالرحمن لا يمكن يسويها أصلا اهو متزوج ويحب زوجته
الأب : لو يحبها ما يسوي كذا
عبدالرحمن (بترجي) : يبه تكفه والله لو صار وتزوجت مشاعل سمر راح تطلب الطلاق
الاب : بخصوص سمر انا بعد شوي بروح اكلم ابوها واطلبه ما يطلقها
عبدالرحمن : لا لا مو معقوله اللي تقول يبه انت تتكلم بكل برود تحسب أبو إبراهيم راح يوافق على اللي يصير
الأب : أنا اتكلم ببرود عكس النار اللي في قلبي من اللي سواه ولدي
عبدالرحمن : ما سويت شيء والللللللللللللله ما سويت شيء
الأب : انا شفت بعيوني حالة البنت وشفت حالتك أكذب عيوني وأصدقك
عبدالرحمن (حس جواله يرن طلعه وطالع الرقم غمض عيونه) : أرحمني يبه
الاب : كان رحمت عمتك وبنتها الوحيده
عبدالرحمن (ما قدر يتحمل وأهو يشوف رقمها طفى الجوال وبهمس) : سامحيني

سمر اللي تتصل عليه ولا يرد وبعدها استغربت سكر الجوال طالعت جوالها وهي تفكر وش فيه حست الباب انفتح أبتسمت وهي توقف

سمر : يااااااااااااااقلبوووووووووو
إبراهيم (شايل ولده فهد ويبتسم) : جيناااااااااااااااااااااااااااا
سمر (بصراخ ) : وصلواااااااااااااااا كلوووووووووووولوووووووووووووووووووووش
سلمى (شايله بندر ولدها) : الحمد لله (دمعت عيونها ) عيالي نوروا البيت
الأم (تنزل من السلم ) : بسم الله ما شاء الله (قربت من الخدامه واخذت البنت وعيونها تدمع ) راحت منال الله يرحمها والله رزقنا بمنال اللي يفرحنا ويطول عمرها
الجد (يدخل واهو يبتسم) : ما شاء الله طلعتوهم وين السمي عاد
إبراهيم (يأشر لسمر) : جيبيه من خدامته
سمر (تقرب للخدامه وتشيل البيبي ) : يدنن يا ناس بسم الله ما شاء الله (تقرب لجدها) شوف جدي صغير
سلمى : لانهم مولودين قبل وقتهم
الجد (يبوس خده) : ما شاء الله الله يخليهم لكم
الأم (تجلس والبنت في حضنها) : الحمد لله اللي نور البيت فيهم
الأب (يدخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سمر (تقرب لأبوها) : بابا شوف هذا سالم
الاب (يبتسم غصب وباسه) : حلو
سمر (تطالع لابوها) : بابا وش فيك
الام : أبو إبراهيم فيك شيء وجهك ما يبشر خير
الأب (يجلس ) : اجلسوا

الكل يجلس ...

الاب : بعد صلاة العصر أبو سلطان عطاكم عمره
سمر(شهقت ودمعت عيونها) : مات
الأم (نزلت راسها) : إنا لله وإنا له لراجعون
الجد : لا حول ولا قوة إلا بالله
إبراهيم : الله يرحمه ويغفر له
سلمى : الله يصبرهم
الجد : من بلغك
الأب : صالح رجل نجود
الجد : لازم نروح
الأب : ايه اكيد قلت بشوف من يبي يروح نحجز طيران
الأم : انا بروح معكم ما اقدر اخلي عذاري وسلطان
سلمى (عيونها تدمع) : سلطان ما عليه خوف بس الخوف على عذاري
الأب : صالح يقول أن سمع ان عذاري أنهارت لما مات ابوها
سمر : الله يصبرها
الكل : أمين
سمر (رن جوالها شافت رقم هاجر اتجهت لإبرهيم ) : خذ سلوم
إبراهيم : أمسك سلوم ولا فهودي (يطالع بحضنه الأثنين) الله لا يحرمني منكم
سمر (طلعت للحديقه) : هلا هاجر ............. وش فيك ............. (بصدمه) زوااااااااااااااج ............ تكذبين كذب ............. انا جايه مسافة الطريق

ما انتظرت تقول لها اكثر بس عبدالرحمن راح يتزوج مشاعل ركضت للبيت وصعدت السلم دخلت غرفتها واخذت العبايه ولفتها ونقابها ونزلت

الاب (يوقف) : سمر وش فيك
سمر (دمعت عيونها) : عبدالرحمن اليوم بيملك على بنت عمته
الكل : شنووووووووووووووووو
سمر (هز راسها وهي بصدمه) : مستحيل أذبحه وأذبحها

طلعت سمر وركبت السياره والسواق ركب ما انتظرت أحد ولا اهتمت للي ينادونها طلبت يطلع بسرعه ويسابق الريح والوقت بس يوصل لبيت عبدالرحمن قبل يملك على مشاعل يطلقها قبل يملك على مشاعل يطلقها تدعي ربها يستر وهي مو عارفه ان جدها وابوها إبراهيم وامها طلعوا بعدها بسيارة أخوها ولا اهتمت لصوت الهرنات ودموعها على خدها وصلت لبيت عبدالرحمن ومسكت عباتها وركضت للمجلس ولا اهتمت لاحد بس حبيبها لها بس وقفت بصدمه عند باب المجلس لما سمعته يقول ويده بيد أبو مشاعل

عبدالرحمن (بحزن ) : قبلت بها زوجه

محد انتبه لسمر الكل نظراته لعبدالرحمن والشيخ ومحد أنتبه لها

سمر حست انها مخنوقه والكل تردد في أذنها حطت أيديها على أذونها وهي تهز راسها بصدمه

قـــــــــبـــــــلــــــــت بــــــــهــــــــا زوجـــــــــــه


قـــــبـــلـــــت بـــهــــا زوجــــــه


قـــبــلــت بــهـا زوجــه

قبلت بها زوجه

سمر (تحس بصداع والدنيا تدور وهي تسمع نفس الكلمه تتردد) : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

عبدالرحمن وقف بصدمه وألتفت للباب شافها تتهاوى على الأرض بلا حراك

عبدالرحمن : ســـــــــــــــــمـــــــــــــــــــــــــــــــ ــر


-----------------------


أنتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 06:33 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت 43


------------------
سمر (تحس بصداع والدنيا تدور وهي تسمع نفس الكلمه تتردد) : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

عبدالرحمن وقف بصدمه وألتفت للباب شافها تتهاوى على الأرض بلا حراك

عبدالرحمن : ســـــــــــــــــمـــــــــــــــــــــــــــــــ ــر


الكل يحاتي البنات والامهات في الطابق اللي فوق وابو إبراهيم وأبراهيم وأبو سيف والشباب تحت ايديهم على قلوبهم من دخلت الدكتوره لها 10 دقائق ولا حس ولا خبر وعبدالرحمن جالس على السلم وحاط راسه بين ايديه من طاحت وما صحت طلبوا لها دكتوره واول ما وصلت دخلت هي وامها وامه للغرفه اللي نقلها لها عبدالرحمن غرفة هاجر وعلى سرير هاجر وأهو ما يعرف شيء عنها
إبراهيم من عرف بملكة عبدالرحمن واللي صار لي لسمر كان يبي يذبحه بس أبوه مسكه مع ان ابوه ما يقل عنه غضب ولكن كاتم الغضب لين يفهم الموضوع جالس على الكرسي ومكتف ايديه وأهو يطالع ولده إبراهيم اللي يهز رجله دليل العصبيه ويخز عبدالرحمن يعرف أن يتمنى ابوه يعطيه الأشاره الخضراء ودفنه في مكانه حلف على إبراهيم ما يبلغ فيصل وسالم لانه يعرف كل الناس في كفه وسمر أغلى الناس عليه لو عرف باللي صار ما يقدر يهديه مثل إبراهيم سالم اللي ممكن يبيع كل شيء إلا سمر ما تنزل دمعتها
سيف و ضاري و جراح و عيسى الكل يتابع بصمت وش يصير من راح الشيخ وابو مشاعل أخذ بنته العروس وزوجته وطلعوا لبيتهم والكل في صمت وأبو سيف رغم ان أصر على ولده يملك إلا أن يحس بخجل من أبو إبراهيم بس نتيجه الغصب حلف يمين لا يمكن يتراجع فيه تنهد عبدالرحمن يحس بحمل كبير على صدره حس بخطوات كعب تنزل السلم وقف وألتفت شاف الدكتوره تنزل مع سحر اللي متغطيه ولابسه عباتها

عبدالرحمن : طمنيني عن سمر
سحر : هي بخير
عبدالرحمن : صحت
الدكتوره : ايه صحت بس هي شوي تعبانه الظاهر تعرضت لصدمه
سحر (تطالع عبدالرحمن ) : الله يعين
عبدالرحمن : أقدر أشوفها
سحر : لا
الدكتوره : أنا أفضل تخلونها ترتاح ولا تنفعل ممكن نضطر ندخلها المستشفى
أبو إبراهيم (يقرب وبهدوء يكتم عصبيته) : لو سمحتي
سحر (أبتعدت شوي عنهم كم خطوه) : .................
الدكتوره : هلا
أبو إبراهيم : بنتي سمر هي بخير
الدكتوره : أيه الحمد لله
أبو إبراهيم : يعني ممكن نآخذها صح
الدكتوره : أيوه انا استأذن
سحر : حياك ومشكوره

عبدالرحمن صعد بسرعه لفوق وشاف بشاير وود وفجر وهاجر وانتبه لباب غرفة هاجر ينفتح شاف امه وسمر اللي ساندتها امها عليها لفتها ونقابها في يدها ودموعها على خدها كسر قلبه منظرها قرب لهم

سمر (رفعت النظر ولما شافته حست شياطين الأرض قدامها) : أكرررررررررررررررررهك
عبدالرحمن (جمد من الصدمه) : ................
أم إبراهيم (تهز راسها) : اهدي يمه
سمر (تبكي وهي معصبه تقرب لعبدالرحمن وابعدت امها) : طلقني
عبدالرحمن(هز راسها بلا) : .......................
سمر (تقرب وهي دايخه وبعصبيه) : أقوووووووووووووووول طلقني ماااااااااااااا ابييييييييييييييك أكرررررررررررررررهك
عبدالرحمن (قرب لها وبرجاء) : سمر أسمعي بس
سمر (قربت وفقدت اعصابها وضربته على صدره بقوه وبعصبيه ) : ليييييييييييييييييييييييه مشاااااااااااااااعل تكسر قلبي تووووووووني عرووووووووووووس الناااااااااااااس وش بتقووووووووووووول آآآآآآآآآآآآآآه
عبدالرحمن (مسك أيديها وضمها له وهي تضربه بظهره) : تكفين اهدي
سمر (تحاول تبعده وهي معصبه) : لااااااااااااااااا تقررررررررررررررررررب أترررررررررررررركني يبااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
سحر (اللي صعدت وأشرت للبنات على غرفه يدخلون وقربت لعبدالرحمن) : أتركها
عبدالرحمن (يضم سمر المعصبه وتبكي) : خليها تهدى وبتركهااااااااااااا
سمر : أكرررررررررررررررررررهك (دفته بعصبيه عنها وهي تبتعد للخلف) حرام عليك حطمتني قدرت تجيب راسك قدرت طووووووووووووول عمرررررررره ذيل الكلب ما ينعدل بتم طووووووووول عمرررررررررك مغازلجي راااااااااااعي بنات
عبدالرحمن (بعصبيه) : بــــــــــــــــــــــــــــــــس
سمر (بعصبيه أكثر) : بــــــــــــس أنت لهناااااااااااا وكفاااااااااايه
أم سيف : يا عيال اهدوا
أم إبراهيم (تقرب وتضم بنتها) : خلنا نطلع يا بنتي وأهدي الدكتوره قالت مو زين لك العصبيه
سمر (تبتعد بعصبيه عن أمها) : خلووووووووني مااااااا راااااح اطلع قبل ننهي كل شيء (ألتفتت حولها) وينهااااااااا
ام إبراهيم (قربت) : بسم الله عليك من
سمر (بدموع واستهزاء) : العرووووووووووووس مشاااااااعل
أم سيف (طالعت لأم إبراهيم وهزت راسها) : راحت
سمر (بأستهزاء حطت يدها على فمها ) : كلووووولوووووووووش
سحر(دمعت عيونها وهي تطالع لها) : ...............
سمر (تصفق وهي تغني بدموع على خدها وتقرب لعبدالرحمن وتلف حوله واهو واقف) : جوزي اتجوز علي وانا لسا الحنا في ايدي .. جوزي اتجوز علي وانا لسا الحنا في ايدي كلوووووووووووووش (تصفق وهي تبكي) جوزي اتجوز علي وانا لسا الحنا في ايدي
عبدالرحمن (قرب يبي يمسكها بس هي ابتعدت) : سمر بس تكفين قلبي يعورني
سمر (تبتعد وتحس مخنوقه وهي تهز رأسها وتأشر لقلبها) : وقلبي أنا خيانتك له غدر قلبي اللي ما عرف مخلوق غيرك اللي ما حب غيرك ومخلص لك قلبي اللي اتمنى اخلعه من مكانه واعصرررررررررررره وينقط نقطه نقطه لآخر قطره ينهي حبك فيه ليييييييييييييييييييييييييييه (أنتبهت لأبوها واقف عند السلم ركضت له وأرتمت في حضنه) خله يطلقني يبه أكررررررررررررهه
ابو أبراهيم (يضمها وهو يصر على ضروسه) : اهدي يا قلب أبوك
أم إبراهيم (تقرب لهم) : خلنا نرجع البيت البنت تعبانه
عبدالرحمن : سمـ.. (سكت لما شاف نظرتها لها)
سمر(بنظرت عتاب وألم ودموع بالعيون ) : ..............

مَنِ هَيِ الليِ لوَ كِل مَن نسسَاك تلِقاها هيُ الليَ معاكِ ..!
يَللي انِت ضيعَني هِواك..\ وشَفيكِ ساِكت رِد عِليِ
اثبَتلي قلبَِك لما خاِن اَنَ الهوِوِىَ مِالهَ أمانِ!*
قالولَِي واِلله منَ زماِن وماكِنتِ اصصَدق.. َهالِحكيََ..\
انا عموَما ماشششَيهِ ,, ويا جرِوحيَ الكِافيَه ,, خ‘ـَل تاخذكِ بالعافَيه ,, مِسَسكينِه ماحَبت وفِي ..!

أبو إبراهيم( يرفع اصبعه لعبدالرحمن مهدد واهو يصر على ضروسه) : ولا كلمه دام النفس عليك طيبه

لف أيده حول خصر بنته بعد ما عدلت أمها لفتها ونقابها وهي تحس من التعب مو قادره ترفع أيديها ولا تسوي أي شيء متحامله على نفسها عشان تمشي نزلت شافت آخر السلم إبراهيم اللي صعد كم سلم وكان واقف قدامها عوره قلبه لما شاف دموعها ورموشها المبلوله ما حست نفسها إلا شالها إبراهيم بين ايديه وحطت راسها على صدره سمع شهقاتها ورجفتها بين ايديه عوره قلبه اكثر وتمنى لو يذبح عبدالرحمن طالع للشباب اللي تألموا لمنظرها وحسوا بمعانات عبدالرحمن اللي انجبر على مشاعل نزل متجه للباب وقبل يطلع حس بخطوات مسرعه على السلم

عبدالرحمن : سمر
ضاري (يقرب له ) : عبدالرحمن بس
عبدالرحمن (يأشر بعصبيه) : لا تروح قبل تفهم
إبراهيم (ألتفت بعصبيه وسمر بين ايديه) : وش تفهم غدرت وتزوجت عليها تبيها تفتح لك الحضن ولا تبيها تبارك لك على خيبتك
عبدالرحمن : انت مو فاهم شيء
إبراهيم (زادت عصبيته) : ما ابي افهم شيء اللي افهمه ان اختي بين ايد تبكي بسبب واحد ما ضنيت في يوم يحب يشوف دموعها
سمر (بهمس وهي تشهق وتطالع لعبدالرحمن) : طلعني أحس اني مخنوقه

امانـه قبـل أروح و ينتهـي كل شـي طالعنـي
عشـان تعـرف وش معنى العطـا قبل الأنانيّـه
أبرحـل والطريـق اللـي يـودي ما يرجعنـي
يبي يغنينـي الله عـن هوى حبـك و طاريّـه

أم إبراهيم (تحط يدها على كتف إبراهيم) : خلنا نطلع اختك لازم ترتاح
عبدالرحمن (نزل سلمه بس ضاري وقف قدامه) : ضاري
ضاري (سمع الباب يتسكر دليل خروجهم) : خل لين تهدأ الامور وتتكلم معها
عبدالرحمن (بعصبيه) : وش تهدأ الأمور شابه نااااااااااار بصدري حبيبتي انهارت قدامي انا خسرت سمرررررر بسبب شيء انااااااا مالي ذنب فيه (ألتفت لأبوه ) حرااااااام ياااااااا يبه حلفت لك بس مااااااااااا صدقت شوووووووووف وش صاااااااااااار راااااااااااضي يبه صدقت وحده كذاااااااابه وانااااااااااا تربية يدك انا من مربيني سلطااااااااااااااااااااان سيف تشك فيني يمكن مغااااااازلجي ويمكن اكلم اييييييييييييه اكلم بنااااااااات بس من عرفت سمر حلفت ما اخونهااااااااااااااااااااااااااااا بس مااااااااااااااااااا اتعدى حدودي او اخالف الله وفي من محااااااااااارمي اهلي لاااااااااااا لاااااااااااا يبه لا يمكن اني افكر لو يوم اتجرأ على بنت عمي أنا قبل اخافكم اخااااااااااااااف الله
جراح ( يحاول يهديه) : عبدالرحمن الامر صار وخلاص مشاعل زوجتك
عبدالرحمن (ألتفت لجراح بعصبيه) : لا تقووول زوجتي انا زوجتي سمر وبس أما مشاعل انجبرت عليها انظلمت وظلمت سمر (هز راسه وابتعد عن جراح) لا لا مو انا اللي ظلمت ابوي اللي ظلمتنا ظلمني وظلم سمر وحتى مشاعل ايه ظلمها لما وافق على خدعتها (ألتفت للطاوله عليها مصحف أخذه وحطه بين ايديه وطالع لأبوه) أقسم بمن أنزل هذا الكتاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم أني ما لمست مشاعل ولا قربت منها واقسم بمن علم رسوله الوحي أن تحرم على مشاعل كزوجه طول عمري
الأب : عبدالرحمن
عبدالرحمن (حط القرآن ودمعت عيونه) : جنيت علي يا الوالد هدمت حياتي وأنا باول الخطوات سمر لو تركتني بكون جسد من غير روح

أخذ مفتاحه من الطاوله وطلع يركض خارج البيت رغم أن يسمع صوت الكل ينادي بس ما يبي احد يشوف دموعه

سيف (طالع لأبوه) : ليه يبه تسرعت شوف وش صار
الأب (يجلس) : لما شفتها تستنجد فيني واختي ودموعها شياطين الدنيا شفتها قدامي صميت اذني عن صوته ونسيت اني مربيه ولا يمكن يقرب الحرام
ضاري (يجلس على السلم) : وش يفيد الندم يبه ليتك اتبعت قول الرسول صلى الله عليه وسلم : (من كظم غيظًا وهو قادر على أن يُنْفِذَهْ، دعاه الله -عز وجل- على رءوس الخلائق يوم القيامة، يخيره من الحور العين ما شاء)
الأب : ليتكم تدخلتوا ليتكم منعتوني ولا حلفت عليه لين اتأكد
جراح (يقرب منه) : يا عمي رفضت تسمع شيء بس مشاعل سمعتها ليتك سمعت قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن الغضب من الشيطان، وإن الشيطان خلق من النار، وإنما تُطْفَأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ)
عيسى (باس راسه و جلس جنب جده) : جدي لا تلوم نفسك اللي صار مقدر لخالي ما تعرف الخيره فيما اختارها الله وانت كرهت اللي صار وتضايقت لا تحاتي واذكر قول الله سبحانه وتعالى
((وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ))
الأب : والنعم بالله والنعم بالله الحمد لله على كل حال (وقف واتجه للسلم) الله يستر الله يحفظه
سيف (يشوف ابوه يصعد وقف) : وش نسوي عبدالرحمن طلع ما ندري وين وابوي متضايق وتأزمت الامور العم فهد متضايق لحال بنته
ضاري (يطالع له) : وش بنسوي وكيف نفهمه على الموضوع
عيسى (يتجه للباب وقف لما سمع سيف يكلمه) : هلا يا خال
سيف : وين رايح
عيسى : بروح أشوف خالي عبدالرحمن وينه
جراح : وين يعني تبي تلقاه دايم مع ناصر ولا سالم وما اظن ان بيروح لهم لان سالم لو عرف باللي صار ممكن يذبحه
ضاري (يطلع جواله) : أظن ان عبدالرحمن لما يتضايق ما يلجأ إلا لله ثم عبدالعزيز
عيسى : صح عبدالعزيز اقرب الناس له
سيف : أتصل خلنا نشوف عنده ولا لا
ضاري : حاضر (أتصل وحط الجوال عند أذنه سمع صوته) الو السلام عليكم
عبدالعزيز : وعليكم السلام هلا ضاري كيفك
ضاري : بخير وانت
عبدالعزيز : بخير
ضاري : عبدالعزيز عبدالرحمن عندك
عبدالعزيز : لا خير في شيء
ضاري : بصراحه عبدالرحمن طلع معصب من البيت ما ندري وين
عبدالعزيز : ضاري وش صاير
ضاري (يطالع لجراح وسيف) : بصراحه
سيف (يجلس ) : قول له عبدالعزيز مو غريب المهم عندي عبدالرحمن
ضاري (هز راسه نعم) : اللي صار يا عبدالعزيز ان عبدالرحمن اليوم ملك على مشاعل
عبدالعزيز (بصدمه) : شنوووووووووو
ضاري : ايه ملك
عبدالعزيز : كيف
ضاري : اليوم صار

نترك ضاري يحكي لعبدالعزيز كل شيء


--------------------------

ونروح مكان ثاني مكان صاير في اعصار

------------------------

بيت ليالي ...


خوله (تجلس جنبها) : تعوذي من الشيطان ليه هالعصبيه
ليالي (بعصبيه) : عمه من صدق تتكلمين يبي العرس بعد اسبوعين واسافر معه ودراستي هذي آخر سنه لي اضيع كل اللي بنيته في سنين لا
الام : يا بنتي ابوك قال بيكلمه
ليالي : يكلمه ما يكلمه مالي شغل دراستي ما اتركها
خوله : طيب خلي الدراسه على جنب وخلينا في الأهم
ليالي : ما في اهم من دراستي وخرابيط الزواج مالي فيها
الام حمده : ألحين تجهيزات عرسك صارت خرابيط بتروحين الناس في ملابس هذي
ليالي : أروح باللي اروح فيه وش يعني بيفرق ورع امه
الام (بحزم) : ليالي
ليالي (توقف) : يوووووه نسينا بس حرام والله مستقبلي هذا يا ناس
ناصر (يدخل) : وش فيك اصواتك للشارع (ألتفت لليالي ) علامك
ليالي (بعصبيه) : مقهوووووووووووره
ناصر : أفااا ما عاش من يقهر اخت ناصر (حط يده على كتفها وجلسها وجلس جنبها) قولي لي وش فيك
ليالي : عرسي بعد اسبوعين
ناصر (بصدمه) : شنووووو
الأم : وش فيك كل بنت آخرها الزواج
ناصر (ألتفت لامه) : بس هذي السرعه
ليالي : أنا ما همني كيفه بس يبي نتزوج ونسافر ودراستي اتركها بعد كل هذا التعب اتركها
ناصر : كملت
ليالي(دمعت عيونها) : ناصر حرام اللي يصير اترك الدراسه وباقي شهرين تقريبا ظلم ظلم
ناصر : يستريح
خوله : وش يستريح
ناصر : يعني يا يصبر يا يضرب راسه في الجدار
الأم : وش عليك منهم
الأم حمده : نصور لا تدخل
ليالي : شنو يا تدخل وشنو ما عليك منهم على كيف امه اهو يحدد اقص يدي لو هذا قراره يمشي ورا امه مو حاله هذي
خوله : طيب وش الحل
ليالي : يا يؤجل يا أن يؤجل سفره أما اخلي دراستي لا لا
خوله (التفتت للامهات) : وش الحل
الأب (يدخل) : الحل عند أبو اللولو
ليالي (تقرب لأبوها وتمسك يدها وتبوسها) : تكفه يبه إلا مستقبلي لا يضيع
الأب (يحاوط كتفها) : افاا عليك انا رحت لجاسم وامه وتفاهمت معهم يؤجل الزواج او يؤجل سفره عشانك فختار يأجل ازواج
ليالي (طالعت له بنص عين) : قول اختارت مو اختار ترى مو هبله انا اعرف القرار بيد امه
الأب : هههههههههههههه وش عليك المهم اللي تبين بيصير
ليالي (ضمت ابوها ودمعت عيونها) : احبك الله لا يحرمني منك
الأب (يضمها ) : ولا منك
وليد (يدخل ) : يا اهل البيت
الام : حياك
وليد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام

وليد يسلم على الكل ويجلسون وليالي جابت القهوه والشاي وصبت لهم

وليد (يأخذ الفنجان) : تسلمين يا عروسنا
ليالي : يسلم ربي
وليد : لولو وش رأيك تجين عندنا كم يوم عيالي والله مشتاقين لك
ليالي : هالفتره داخله على اختبارات وتعرف آخر سنه
الأب (يشرب القهوه) : لولو مهي فاضيه الله يعينها
وليد : خير
خوله : عرسها بعد اسبوعين
وليد (بصدمه) : لااااااااا
الأم : وش فيكم كل ما قلنا بعد اسبوعين تنصدمون
وليد : بسرعه
ليالي : قلت بس من يسمع يا خوي
وليد : الله يوفقك ويبارك لك
ليالي : تسلم
خوله (تمسك يد ليالي ) : قومي ابيك
ليالي : وين
خوله (توقف) : أسمحوا لنا لغرفتك يالله
ليالي (تصب لها شاي) : حاضر بآخذ الشاي

صعدت ليالي وخوله وبعد دقائق دخل محمد وفرح سلموا وجلسوا

وليد : شخبارك يا معرسنا
محمد(يبتسم ويطالع فرح) : بخير
فرح (حست النظرات لها استحت) : عمتي وين ليالي
الام : فوق مع عمتك خوله
فرح : عمتي هنا طيب اسمحوا لي بصعد
محمد ( ابتسم) : مسموح يالشوق
فرح (صعدت بسرعه وهي تمسك عباتها بحيا) : .................
ناصر (ضربه على رجله) : ههههههههه نسيت هنا عزابيه لا تخربنا
محمد : آآح بسم الله عليك تدري اللي تحت الارض
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
الأب : صدق وليد
وليد : هلا يالغالي
الاب : من اليوم ورايح كل خميس انت واهلك من الصبح تكونون هنا طول اليوم يعني يوم عائلي
ناصر : لا لا يبه اهو ايه شياطينه لا
الأم حمده : من تقصد
ناصر : عياله اللي تقول مطلعهم من مستشفى المجانين
وليد : بسم الله عليهم
محمد : عاد كلهم
ناصر : لا السمي فديته لا اعقل واحد
وليد : شبهك مطفوق وخبل
ناصر : افااااااا تسمي الدهاء والذكاء كذا
الأم : يا حلو ناصر ويا حلو سميه
ناصر (يقرب ويضم امه واهو يبوس راسها) : فديت الغاليه
محمد : ناصر ابوي يغار
وليد : شكلك انت اللي غرت منهم هاه فتحوا نفسك
محمد : ههههههههههههه يلعن التفكير
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

نتركهم الله يسعدهم ^_^ ونروح لغرفة ليالي اللي كل شيء رافضته

ليالي (كتفت ايديها) : مرفوض
فرح : وش المرفوض
ليالي : رجاء انتي تسكتين قالوا أمتى لك بالقصر قال مبارح العصر امس متزوجه وتفتين في اللي تحتاجه العروس
فرح : بس هذا شيء خاص في العروس
ليالي : هالسخافات انا ألبسها لا وربي يبطي
خوله : لا حول ولا قوة إلا بالله وش فيك
ليالي : هذا مرفوض بجامات وكثيره عليه
فرح وخوله : هههههههههههههههههههههههههه
خوله : طيب نتكلم بعدين فيها فستان العرس
ليالي : أسود
خوله : شنووووووووو رايحه عزاء انتي ولا عرس
ليالي : عادي كل واحد نفس الشيء اسمه موت
فرح (توقف وتقرب لها) : لولو مو معقوله تلبسين اسود وتدخلين الصاله كذا وش بيقولون الناس
ليالي : شنووووووووووو
فرح (خافت وابتعدت) : وش فيك
ليالي : من قال في صاله وطق
خوله (تحط القلم والدفتر بعصبيه) : وين يعني نزفك في الشارع
ليالي : لا يجي هنا ويا خذني بدون حفله ولا شيء
خوله (كتفت ايديها ) : ليه
ليالي : كذا مزاج
خوله : واهلك مو من حقهم يفرحون في بنتهم الوحيده
ليالي : بيفرحون بس بالبيت وبس
خوله : تصدقين انتي انانيه
ليالي (بصدمه) : انا
خوله : أيه يعني مو هامك اهلك وش بيقولون الناس عنهم لما بنتهم تسوي زواجها في البيت ابوك ما عليه قصور ما شاء الله وجاسم ما شاء الله وش بيقولون في شيء خطأ
ليالي : الناس تتكلم دايم وفي النهايه تسكت المهم انا ما ابي زواج ما ابي
فرح : طيب مثل ما تحبين بس على الأقل حققي امنية الكل يشوفك بفستان ابيض
ليالي (تجلس على السرير ) : .................
خوله (تقرب منها) : يا لولو وش فيك
ليالي (تدمع عيونها) : تعبانه
خوله : وش يوجعك
ليالي (أشرت لقلبها) : قلبي
خوله : تعوذي من الشيطان أنا عارفه صعب تتقبلين بس جاسم ممكن تغيرينه مو سهل يملك شخص قلب شخص
ليالي ( غمضت عيونها) : ناس عن ناس تختلف بس القلب مو ملك لي ولا لجاسم
خوله : ليالي انسى
ليالي : انسى صعب
خوله (توقف) : طيب بروح وبتصل فيك بالليل نتفاهم اوكيه
ليالي (هزت راسها نعم) : ..........
فرح : بخليك بروح اغير ملابسي
ليالي(على حالها) : ...............
خوله (تطلع ومعها فرح وتسكر الباب) : حالتها مو عاجبتني
فرح : لها يومين على هالحال وزاد الطين بله يوم حددوا العرس تكابر بس لمحه الحزن في عيونها
خوله : الله يعين المهم بكره بمرها نروح السوق
فرح : ليتني اقدر اروح اجهز معها بس بعد المغرب طيارتنا لجده
خوله : الله يهنيكم يالله مع السلامه
فرح : مع السلامه

ليالي لما حست انهم ابتعدوا قفلت الباب بالمفتاح وحطت كرسي وصعدت فوق الدولاب وين ما هي مخبيه سرها طلعت كيس ونزلت وفتحته ضمت الشماغ لصدرها وهي تشم عطره ونزلت دموعها وهي تجلس على الأرض

ليالي(بهمس) : سالم تعبانه تعبانه اموت على دقيقه يالغالي وش اسوي سالم ما عاد لي حيله ولا عاد بيدي شيء قدرنا يالغالي ولكن قلبي لا يمكن يملكه غيرك لا يمكن يملكه غيرك آآآه يالوجع بقلبي شديد

والله ، غيابه ماني قادر اطيقه
الله " يستر لا اموت .. بغيابه !
ودي بقربه
بس !!
بعده حقيقه
شلون بأنكر / هم او قسوة عذابه !
ودي بشوفه
حتى
لو بس دقيقه
ودي اشم عطره / والمس ثيابه !
القلب / حاير .."
والمشاعر حريقه
الحال من بعده ، هموم وكأبه ~
يامن " يعلمني .. لوصله طريقه ؟
يامن " يوصل .. قلبي لعند بابه ؟

فرح دخلت جناحها تجهز الشناط وخوله نزلت تحت ودعوها وناصر قرر يوصلها للبيت بدل السايق

ناصر (يسوق ) : عمه
خوله : هلا
ناصر : بصراحه ودي اقول لك شيء
خوله : وش
ناصر : ابي اكلم عمي يخطب لسالم حاله مو عاجبني كل يوم يذبل وذكرى ليالي ما تفارقه
خوله : اهو ما عرف ان حددوا الزواج
ناصر : لا أنا توني عارف كيف يعرف اهو
خوله : قلت يمكن يعرف
ناصر : لا بتصل فيه بعد شوي وبقول له مدري وش بيكون ردت فعله
خوله : لازم يرضون على اللي يصير خلاص مالهم نصيب في بعض وكل واحد لازم يعيش حياه مستقله وبس
ناصر : عشان كذا بكلم عمي يخطب له ساره
خوله (عقدت حواجبها) : ساره من
ناصر : بنت اللي يشتغل في شركته سالم
خوله : اهااا عرفتها ما شاء الله تهبل خلاص كلمه
ناصر : على بركه الله
خوله : وانت
ناصر : افكر اخطب بس محتار بين بنتين
خوله : وش محتار وش تقصد
ناصر (أرتبك) : هاه لا قصدي ليالي سولفت لي عن بنتين وافكر
خوله : من
ناصر : بصراحه اسمحي لي بالوقت الحالي ما بتكلم في الموضوع حتى امهاتي وابوي ما يعرفون بشيء
خوله : ههههههه طيب
ناصر (يطلع جواله) : بتصل اشوف سلوم وينه ( اتصل) ألو السلام عليكم .. خير وش فيك معصب .... طيب .... وبعدين ..... (بصدمه) تزوووووووووووووووج ........ تكذب ولا صدق ...... لا لا ما يسويهاااااااا (هز راسه وبعصبيه) حقيرررررررر
خوله ( خافت من عصبيته وزيادة سرته) : ناصر وش فيه
ناصر (يطالع عمته وبعصبيه) : خلاص انا جايكم ... ايه بوصل عمتي واجيك .. مع السلامه
خوله (تشوفه يسكر الجوال) : وش صاير
ناصر : عبدالرحمن تزوج على سمر
خوله (بصدمه) : شنوووووووووووووووو
ناصر (يضرب المقود بعصبيه) : حيووووووااااااان وش مفكر بنات الناس الحقير مالك وقت مملك
خوله (تهز يده) : ناصر انت تمزح قول تمزح
ناصر : لا هذا الصدق بنزلك وبروح لبيتهم
خوله : خذي لبيت عمك فهد
ناصر : تبين تروحين
خوله : ايه (رن جوالها طلعته) ألو هلا ام بندر ... انا بروح لبيت اخوي فهد ... وش فيه ... (بحزن) لا حول ولا قوة إلا بالله .. متى صار .. الله يصبرهم ويرحمه ... ايه طيب من قال لك ... خلاص بنام في بيت اخوي فهد الليله ... ارسلي لي اغراض ليومين ... لا بآخذ يومين اجازه ... مع السلامه
ناصر : خير وش صاير بعد
خوله : ابو سلطان مات اليوم
ناصر : لاحول ولا قوة إلا بالله إنا لله وإن له لراجعون ومن بلغكم
خوله : ابوي أتصل على عايشه وقال لها بيسافرون عشان يعزونهم ويكونون عند سلطان
ناصر : الله يصبرهم يارب
خوله : امين

__________________________________________________ ______________



في بيت مي ..


مي جالسه مع مريم وتسولف ويتقهون

مريم : الله يعوضها ويرزقها ويرزقه
مي (تشرب شاي) : غبي ما يعرف انها جوهره نادره
مريم : النصيب ما يكملون مع بعض
مي : ضيعها
مريم : تصدقين خاطري اشوفها وضحه هذي
مي : صح انتي شفتي كل بنات خوالي إلا وضحه كانت في القريه ما حضرت العرس
مريم : لا بس الجايات اكثر
مي : خاطري نطلع اختنقت من البيت
مريم : وين يعني
مي : نروح السوق وش رأيك
مريم : بس سطام راح يرفض
مي (غمزت لها وبخبث) : واللي يخليه يوافق
مريم : هههههههههههههههه وش تبين تسوين
مي : ههههههههههه اعرف نقاط ضعفه
مريم : لي معه 12 سنه ما اقدر عليه وانتي ما شاء الله مالك شهرين قدرتي عليه
مي (تجلس جنبها) : والله يا مريومه انه سهل بس انتي اللي مو عارفه انتي اللي تسكتين عن حقك وتطاوعينه خليك بهذا الزمن خلي زمان امي وامك اللي الخضوع وبس والمشي جنب الجدار
مريم : كيف
مي : شوفي مع انك ضرتي بس انا احبك مثل اختي ما احس انا ضراير ابي تتغيرين
مريم : ما فهمت
مي : بعلمك بس خليني اتصل على سطام اول
مريم : طيب
مي (تأخذ جوالها وتتصل) : ألو .. كيف حالك ..... ههههه طيب ... اممممم اشوف ..... طيب بطلب ما ترد ميمي ..... هههههههههه مصدقه حبيبي ( غمزت لمريم) بروح لسوق انا ومريم ....... لا سطومي ازعل كذا ..... مع السواق ..... لا لا انت .... هاه لا مو قصدي بس بشتري اشياء ما ابيك تشوفها ...... لا مفاجئه ....... يووه تبي تخرب المفاجئه اهون كذا ..... هههههههههههههه خلاص ما نتأخر .... ترسل السواق للبيت ...... طيب ارسل لنا فلوس ...... انت كريم واحنا نستاهل انا ومريومه ........ لا شنو الفين أكثر ....... لا قد المحبه مد لنا ..... ههههههههههه اوكيه كذا حلو .. مع السلامه يا قلبي
مريم : ما شاء الله لسانك عسل
مي (تمسك يد مريم) : مريم بسألك شيء ممكن
مريم : هلا
مي : مو تحبين سطام
مريم : حب
مي : ايه
مريم : بصراحه ايه بس ما عمري قلت له
مي : ليه ترى زواجي من سطام جاء كذا
مريم : عارفه ان عمتي قالت له يتزوج عشان الولد
مي : وما نعرف الولد يجي ولا مالي نصيب
مريم : لا لا بأذن الله بيكون فيه نصيب
مي : تغارين لما اكلمه كذا
مريم (سحبت يدها ونزلت عيونها) : ...............
مي : يعني تغيرين صح
مريم : ايه وودي لو اتكلم كذا معها بحريه
مي : جربي اليوم سطام عندك صح
مريم : صح
مي : غيري شكلك لبسك خليه يتفاجئ فيك
مريم : لو اقول للناس ضرتي تنصحني يقولون ما نصدق
مي : في زمان الماضي قالوا عن الضراير ( دم الضراير يتلاقى ودم الحميات مايتلاقى ) وبعد قالوا (مركب الضراير سارت ومركب السلايف حارت)
مريم : ..............
مي : اللي بقوله لك صح انا اصغر منك بس والله احبك لو انتي ضرتي ودي اشوفك من احسن الناس لان قلبك طيب ترى مو كل الضراير يكرهون بعض او يوقفون ضد بعض مكتوب لنا نكون مع بعض دوم
مريم : صح ما عندي خوات (ابتسم وهي نضم مي) بس حبيتك والله وقلبك عسل زيك
مي : فديتك هاه خلينا نلبس ورانا كثير شغل وما عندا إلا 4 ساعات
مريم : كثير 4 ساعات أنا يا دوب ساعه بالسوق
مي : هههههههههههه هذا كان زمان بنروح الصالون والسوق
مريم : صالون ليه عندنا عرس
مي : يعني الكشخه بس بالعروس يالله
مريم : طيب بجيب عباتي
مي (تتجه للسلم) : صدق لا تأخذين فلوس بيرسل لنا مع السايق
مريم : كم
مي (غمزت لها وابتسمت) : 5 آلاف
مريم (بصدمه) : شنووو
مي : كل وحده لها 5 آلاف خلينا نتمتع ونبذر فلوس رجلنا
مريم ومي : ههههههههههههههههههههههههههههههه


صعدوا كل وحده تلبس وبعد 10 دقائق وصل السواق معه الفلوس وطلعن للمشغل اول شيء يخلصن وبعدها للسوق

---------------------------

في جده ..

في غرفتها نايمه من جابوها من المستشفى وهي على سريرها عطوها أبره مهدئه وشالها سلطان لين البيت ونجود من عرفت الخبر خلت صالح يوصلها لاختها واهو رجع البيت عشان عياله لوحدهم في البيت ورضى تجلس عند اختها اللي تعبت بعد خبر وفاة ابوها وسلطان اللي حالته حاله دخل غرفته الموجوده في بيت ابوه الله يرحمه وجلس الدفن بكره الصبح فضل يكون لوحده ما يبي يكلم احد ولا يشوف احد .. والجده اللي تعبت كثير من سمعت الخبر وجابوا لها الدكاتره في البيت ارتفع الضغط كثير بس رفضت تروح قالت ذبحتوا ولدي تبون تذبحوني قبل احضر عزاه وهي بس تبكي الكل حالته حاله والصدمه قويه خصوصا على عبدالله اللي يشوف عمه احمد ابوه الثاني وخسارته هزته جالس في المكتب اللي في بيت عمه ورافض يرد أي اتصالات ولا يكلم احد وحسين يتصل ولا يرد وطلب يفتح الباب ولا يرد يبي يبقى لوحده وبس ضربتين في الراس توجع خسارته لعذاري وخسارته لعمه الغالي والاثنين كل واحد أغلى من الثاني على قلبه

عذاري بدت تصحي بس مغمضه عيونها ودموعها تنزل على خدها تحس بوجود أحد بس مو عارفه من ولا همها بس منظر ابوها واهي يتشهد هزها واهو يطلبها تسامحه يألمها وهي يودعها بدموعه كسر قلبها

عذاري تشاهق من البكي وهي تشوف وجهه مدت يدها بالهواء تبي تلمسه وهي تتكلم من الصدمه مو حاسه بشيء

عذاري : يبااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
نجود (قربت وحاولت تمسك ايديها ) : عذاري اصحي عذاري
عذاري (تبعد نجود وهي خايفه تفتح عيونها ) : اتركوووووووووووني يبااااااااااااااااااااااااااااااااااااه لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
نجود (دمعت عيونها ) : يا عذاري ادعي له
عذاري (فتحت عيونها وشافت نجود ودموعها على خدها) : ابوي
نجود : الله يرحمه
عذاري(تتأمل المكان) : وين انا
نجود : هنا في البيت
عذاري : وين ابوي
نجود : ...............
عذاري : ابوي انا كنت عنده كيف جيت هنا (دمعت عيونها اكثر) ابوي وين يا نجود ابوووووووووووووي ووووووووووووين
نجود : ابوك مات
عذاري : لاااااااااااااااااااااااااا
نجود : ما يجوز يا عذاري
عذاري (ابعدت الغطاء ) : بروح له اتركيني بشوووووووفه

انفتح الباب كان سلطان واقف وباين عليه انه كان يبكي عيونه حمر وشكله مبهدل نجود عورها قلبها عليه ما شافته من دخل غرفته بس شكله يعور القلب وعذاري يوم شافته قربت منه ووقفت قدامه

عذاري (تبكي) : ابوي وين
سلطان : ابوي توفى
عذاري (هزت راسها وهي تشاهق) : تكذب
سلطان (نزلت دموعه) : مات رااااااااااااح ما عاااااااااااد موجود ابوووووونااااااا مااااااااااااااات
عذاري (حطت ايديها على اذونها وهي تدور على نفسها) : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لااااااااااااااااا تقوووووووولها آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي
سلطان (قرب وضمها له بقوه وهي تقاومه) : حرااااام عليك اهدي مو قادر اتحمل
عذاري(تضربه بصدره بقوه) : خذني له خذي خلووووووووووووووووني ارووووووووح ما قلت له احبببببببببببببببببببك ما قلت ضمني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخر ضمه ضمني يااااااااااااااااااااا ابوووووووووووووووووووووويه لاااااااااااااااااااااااا مااااااااااااااااااااااااااااااااا ابي احس باليتم ما ابي اكوووووووووووووون يتيمه مرررررررررررره تكفي امي راحت يماااااااااااااااااااااااااااااااااااه رحتي وتركتيني وأبوووووووووووووووووووووووووووووووووووي لييييييييييييييه ليييييييييييييييييييييييه ما قلت له احبك ما قلت له بابا قال لي بحضر زواج قااااااااااااااال لي ما بترررررررركك قاااااااااااااااااال بعوضك لييييييييييييه يكذب طووووووووووووول عمررررررررررك كذاااااااااااب تركتني صغيره وتركتني كبيرررررررره يباااااااااااااااااااااااااااااااااه
نجود (جلست تبكي على السرير ما تحملت) : ....................
سلطان : يا عذاري ابوي يحبك وما كذب بس هذا امر الله ويومه
عذاري (تبعده وتطلع من الباب تركض للسلم وهي تبكي) : تررررررررررررركني بروووووح له بقووووووووول ارجع ابي ساعه ترجع لو دقيقه ابي اضمه ابي قررررررررربه

سلطان يركض وراها وقدر يمسكها قبل تطلع من البيت وفي الصاله تحت طلعت العمه هيا والبنات وشافوا سلطان على الأرض وبحضنه عذاري اللي تحاول تبعد عنه واهو يبكي ونجود اللي تسندت على السلم وتبكي

العمه (تبكي وهي تقرب لهم) : عذاري
عذاري (تحاول تفك ايدي سلطان من خصرها وهي معصبه وتبكي) : يا حقيييرررررررررررررر اترررررررررررررررررركني ماااااااااااااااالك دخل
العمه : عذاري هذا اخوك اهدي
عذاري (تشاهق وهي معصبه) : اكرررررررررررررررررهه ابي ابووووووووووووووووووي تكفووووووووووووووووووووووووووووووووووووون ابووووووووووووووي رااااااااااااااح ترررررررررركني واناااااااا محتاااااااااااجه ليييييييييييييييييييييييييييييييييه ياااااااااااااااااااااااااربي ليييييييييييه تعذبني خلااااااااااااااااااااااااااص
سلطان (يبكي ولا اهتم لهم) : خلاص انتي لا تعذبني تعبااااااااان اهدي ابوي ماااااااات مات افهمي ما عادي يرجع
عذاري (تفك نفسها لان سلطان خارت قوته وتوقف) : ابوي مااااااااااااااااااات 20 سنه ورجع بعدهاااااااااااااااااااااااا اييييييييييييييييه 20 سنه كنت اظن ميت بس ررررررررررررررجع برووووووح اكيد بشوووووووفه رجع مثل اول اذاااااااااااا 20 سنه قدر يرجع اكييييييييد بيررررررررررررجع اناااااااا اناااااااا احبه والله احبه (قربت وجلست قدام سلطان على ركبها) سلطاااااااااان
سلطان (طالع لها ودموعه على خده) : لبيه يا قلب سلطان
عذاري (حطت يدها على قلبها وبنضرت حزن ودمع وبراءه طفله) : انا احبه ما اكرهه اهو هنا دايم قول له لا يتركني قول له بعيش هنا عنده قول له بترك الدنيا واكون خدامه تحت رجليه قول له عذاري بنتك انت مو بنت احد قول له اني مو زعلانه قووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ول يرجع قول له يرجع يباااااااااااااااااااااااااااه ساااااااااااااااااااااااااااااااامحني يبااااااااااااااااااه لا تتركني احبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببب بببببك والله احببببببببببببببك ارجع وما اتررررررركك ارجع وبكون جنبك ارجع وبقول لك يبااااااااااااااااااااااه ( وقفت قدام عمتها وضمت ايدين عمتها لعند قلبها وهي تشوفها تبكي) لا تبكين تكفون لا اشووووووووف دموووووووووع بيرجع بيرجع مثل ما رجع لحيااااااااااااااتي بعد 20 سنه انتظرته 20 سنه كتبت له كثيرررررررررررر والله احبه ولا نسيته انااااااااااااااا مو قاااااااااااااسيه قلتووووو ابووووووووك خفت خفت اقول احبك يتركني كنت اقولها كل يوم لامي (رجعت وحطت يدها على كتف سلطان وهي تهز راسها نعم) مو صح سلطان اقووووووولها لأأأأااامي داااااااااااااااايم احبك يمه احبك أحببببببببببببببببببك (جلست وضمت رجولها لها وهي تشاهق من البكي ) بس ماااااااامااااااا رااااااااااااااااحت وقلت لبابااااااااااااا أحبببببببببببببببك وراح وقلتها لسليمان ايه قلت احبك احبك بس راااااااااااااااااااااااااااااااح (تضرب ايديها في الأرض وهي تصارخ ) لييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يه كل واحد اقوووووووووول احبببببببببببببك يرووووووووح ويتركني ليييييييييييييييييه تعذبوووووووووووووووني يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اارب تعبت خذني وريحني مااااااااااااا ابي اعيش من غيرررررررررر احبااااااااااااااااابي امي وابوي وسليماااااااااااااااااااااااااااااااااان

نجود (قربت وهي تبكي وضمتها لها) : الكل حولك اهدي يا قلبي
عذاري (تضمها بقوه) : نجود لا تحبيني كل اللي يحبووووووووني يروووووووحوووووون ما ااااااااااااابي افقدك تكفين لااااااااااااااا تحبيني لاااااااااااااا تحبوووووووووووووووووني تكفين ابي ابووووووووووووي اشووووووووفه قبل يدفنونه وتحت التراب يغطونه فيه خلوني اشووووووووووووووفه ابوووووووووسه اضمه خلوني اوووووووووووووودعه آآآآآآآآآآآخر مره خلووووووووه ياخذني تعبت اتأأأأأأأأأأأألم تعبت أأأأأأأأأتعذب تعبت أأأأأأأأأأأأأأأبكي تعبت قلبي يووووووووووجعني مااااااااااااااا اتحمل اكثرررررررررررر ريحوووووووووني يااااااااااااااارب خذني وريحني عذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااب عذااااااااااااااااااااااااااب لااااااااااااااااااااااا يبااااااااااااااااااااااااااه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

أبتعدت عن نجود وعن عمتها واتجهت وكل العيون لها قربت لباب الغرفه العمه كانت تبي تمنعها تدخل بس نجود مسكتها وهزت راسها لا وهي تبكي فتحت الباب ودخلت ضمت ايديها لصدرها ووقفت بوسط الغرفه وهي تشاهق من الدمع والألم واقف عند الباب اهو ونجود والعمه بعيون دامعه تتلفت حوله غمضت عيونها واستنشقت رائحته الباقيه قربت لسريره وجلست لمسته بحرص كأنها تلمس جسد ابوها تخاف تألمه تخاف عليه اخذت الوساده ضمتها لصدرها وهي تشمها ضمتها اكثر وهي تبكي ريحته فيها ريحة الغالي سلطان بكي حالة اخته وحالته منظر موجع للقلب واهو للحين مو قادر يصدم الخبر بموته ما تحمل وصعد لغرفته فوق تركهم بس يبي يبعد عن الكل وخصوصا عذاري

عذاري (تهمس وهي تضم وسادة ابوها) : سامحني رحت ولا قلت احبك صادقه من قلبي ما خبرتك بمكانك فيه وانك على عرشه كلهم لاموني اني ما قلت احبك او اضمك ما يعرفون اني خفت اتعلق فيك وتضيع من ايدي يباااااااااااااااه يا الغالي تركتني ليييييه قلت لي ما راااح تتركني رحت وش بقى لي ريحتك آآآآآآآه يا حلوها احلى من المسك عندي يبااااااااااااه


عجزت أنا يا بوي بالصوت أعزيك
تخنقنـى العبـرة وجفـت دمـوع
لو البكا يرجعـك يا بـوي نبكيـك
لا شك درب الموت مابه رجـوع
ولو الدمع يا بوي لو سـال يبقيـك
نذرف كثير الدمع طـول السّبـوع
الله يبيحك كل مـا حـل طاريـك
ويرحمك ربي فـي نهـار يـروع
عزيز في ربعك حنـون بأهاليـك
كريم بضيوفك ولـو هـم جمـوع
وياما ضعيف الحال شلته بأياديـك
وقمت وحميته من قريـب قطـوع
تاقف مع المحتاج هـذي مماشيـك
ويشهد على قولي كثيـر الربـوع
عساك بالجنـة تقطّـف بأياديـك
أثمارها يا بوي مـن كـل نـوع
عسى العوض من بعد غيبة لياليك
في واحد لاعه مـن الدهـر لـوع

نجود طلبت من العمه تترك عذاري وقت في غرفة ابوها لوحدها وهي صعدت لغرفه عذاري ما قدرت تروح لسلطان حست ان ألمه كبيره ويفضل يجلس لوحده اخذت جوالها تتطمن على زوجها وعيالها

نجود : الو
صالح : هلا وغلا
نجود : هلا فيك
صالح : وش فيك
نجود (بدت تبكي ) : عورني قلبي على عذاري وسلطان
صالح : بس يا قلبي الله يصبرهم هذا ابوهم
نجود : عارفه بس والله منظرهم يعور القلب خصوصا عذاري
صالح : تبين اجي آخذك ترجعين البيت
نجود : ما اقدر عذاري محتاجه احد معها والكل الله يصبرهم في حزنه وحالة الجده
صالح : على الليل بجي آخذك على الساعه 9 طيب
نجود : على الساعه 11 احسن
صالح : متأخر
نجود : معليه
صالح : ترى كلمت عمي اليوم الساعه 9 توصل طيارتهم يالله لقوا حجز بوقت متأخر
نجود (تمسح دموعها) : ومن بيجي
صالح : ابوك وجدك واخوانك كلهم وعمامك وفي من العيال بعد
نجود : الله لا يحرمني منهم يارب ولا من دخلتهم
صالح : ولا يحرمني منك
نجود ( ترجع تبكي) : احبك
صالح : لا تبكين اذا تحبيني
نجود : مو قادره آآه
صالح : نجود أهدي ولا بجي آخذك ألحين
نجود : .............
صالح : نجود
نجود : معاك
صالح : خوفتيني لا تسكتين سولفي معي ولا بجيك
نجود : وين العيال
صالح : على التلفزيون يتابعونه
نجود : ما ناموا
صالح : لا ننتظر الخدامه تسوي شيء خفيف نآكله أكلتي شيء
نجود (بكذب) : ايه اكلت
صالح (يعرفها لما تكذب) : نجودتي
نجود : لبيه يا قلب نجوده
صالح ( ابتسم) : بقول لك على كلمة لبيه

(لبيه } منك غير ..
لما أناديك { كن الكلآم العذب / مرساه فمّك !
مهما غلّوك قلوب ناسٍ حواليك ..
أكثر أنا اغليك . . . لكن لعلمِك .. !
ابوك !! .. خالك .. اختك .. اخوُك ؟
ماضيْك .. ؟ّ! ربعك ؟!
" جميعَ الناس " .. و عيال عمّك .. !
شآيف غلاهُم لك ؟!
أكثَر أنآ آغليــــــك ..
واللي وصَـل نصّ الغـلآ ،
يمكن ... " امّك " !!

نجود : صح لسانك
صالح : صح بدنك بس لا تكذبين علي ما اكلتي صح
نجود (ضحكت من بين دموعها) : هههههههه تعرفني
صالح : احنا قلب واحد
نجود : مو مشتهيه وربي منسده نفسي
صالح : خايف عليك
نجود : لا تخاف انا بخير بس شوي تعبانه
صالح : طيب مددي جسمك
نجود : انا على سرير عذاري نايمه على ظهري
صالح : هي وينها
نجود : بغرفة ابوها تحت حبيت اخليها شوي لوحدها مع ذكريات ابوها
صالح : أحسن
نجود : صالح سولف معي لا تخليني ابي انسى
صالح : كلي لك بسولف وما بسكر والفاتوره عليك
نجود : ههههههههههه من عيوني
صالح : فديت العيون وصاحبتها
نجود : فديت من تفداني
صالح : ياااااااا وووويلي منك
نجود : ههههههههههههههههههههههههههههههه
صالح (يحاول ينسيها الحزن) : لا تضحكين ترى ما اتحمل اجي آخذك اخطفك
نجود : لااااااااااااا
صالح : اعقلي مو تقهريني بعيده ولا تضحكين تعرفين ضحكتك تضيعني
نجود(أبتسمت طالعت جوالها) : صالح معليه منى اختي تتصل بشوف وش تبي وبرجع اتصل عليك اوكيه حبيبي
صالح : اوكيه
نجود (سكرت منه وردت على منى) : هلا منى
منى : السلام عليكم
نجود : وعليكم السلام
منى : كيفك
نجود : بخير وأنتي ورجلك وطلال
منى : بخير كلنا طمنيني عن سلطان وعذاري
نجود : والله ما هم بخير حالتهم تعور القلب
منى (دمعت عيونها) : والله من سمعت الخبر وانا مو على بعضي
نجود : هذا يومه الله يرحمه
منى : الله يرحمه هي وينها
نجود : بغرفة ابوها
منى : وانتي وين
نجود : بغرفتها
منى : ليه جالسه لوحدك
نجود : اللي صار هي كانت نايمه عطوها مهدأ ولما صحت بدت تبكي وتنادي ابوها ونزلت تحت تبي تطلع لها مسكها سلطان وحاولنا نهديها بس ما نفع بعدها اتجهت لغرفة ابوها وسلطان في غرفته حابس نفسه
منى : انا اتصلت على جواله ما يرد
نجود : من دخل ما طلع لين صحت عذاري ورجع لغرفته مره ثانيه
منى : كنت بعزيه
نجود : خليه لبكره الصدمه شديده عليهم
منى : لو كنت اقدر اجي كان ما خليتهم بس حمالي متعبني
نجود : لا تحاتين انا عندهم
منى : جوالك كان مشغول من تكلمين
نجود : صالح وقلت بتصل بعدين
منى : اجل اخليك وارجعي اتصلي عليه
نجود : لا عادي سولفي
منى : لا بروح اشوف طلال
نجود : على راحتك
منى : مع السلامه
نجود : مع السلامه

نجود رجعت اتصلت على صالح ومنى جالسه في الصاله مع خالتها ام مشاري وطلال يلعب هو وغلا وعبدالله عيال سهام نزلت سهام من السلم وجلست جنب منى

سهام : هاه كلمتيها
منى : لا نجود تقول ما تقدر تكلم بالوقت هذا احسن أأجلها بكره
رغد( دخلت معها صينيه شاي وقهوه وحطتهم) : الله يصبرهم
الكل : أمين
الأم : ويرحمه يارب
الكل : آمين
مشاري (يدخل) : يا أهل البيت معي ضيف
الأم : من
مشاري : سليمان
منى (تلبس لفتها وتعدل نقابها) : ...............
الأم : حياك وحياه ادخلوا
مشاري (سلم وجلس جنب منى بعد ما ابتعدت رغد) : شخبارك
منى : بخير
سليمان (يسلم ويجلس أخذ فنجان القهوه) : كيفكم
الكل : بخير
الأم : وينك لك كم يوم ما تمرنا فيك شيء
سليمان(طالع مشاري وبعدين طالع اخته) : لا بس كان عندي كثير ضغط في الشغل
سهام : الله يعنيك
الكل : آمين
مشاري (مسك ايدي منى) : مناي فيك شيء في شيء متعبك
منى(طالعت له بعيون دامعه) : لا بس متضايقه شوي
مشاري (بخوف) : وش منه
منى : اليوم ابو سلطان وعذاري توفى
سليمان ومشاري : شنووووو
الأم : هذا يومه الله يرحمه
الكل : امين
سليمان : متى حصل
منى : على الظهر كذا
سليمان (يطلع جواله ويتصل على عذاري بس مغلق) : مغلق
منى (تمسح دموعها) : ايه
سليمان : منى قولي لي كيفها
منى : نجود اختي تقول تعبانه كثير ومو متقبله موت ابوها
سليمان : طيب اتصلي وقولي لها تفتح جوالها
منى : بصراحه هي بغرفه ابوها ورافضه تتكلم
سليمان (وقف) : انا بسافر لجده (اتصل من جواله) ألو سامي كيفك .. تمام .. اسمع ابي منك خدمه ابي تذكره لجده ..... بعد ساعه ..... انت واتصالاتك (انتبه لمشاري يأشر له ) خلهم تذكرتين ابيهم اليوم تكفه ياخوك .. خلاص بنتظر اتصالك .. مع السلامه

طالع الجوال ويشوف اسمها ورقمها وحزين كثير واهو يتذكرها فقدها كثير له ايام ولا يعرف شيء عنها ولا تكلمه ولا ترد عليه حتى يرسل ولا تجاوبه حاول يشوفها رفضت وخلت الخدامه
تعتذر منه لين قرر يتركها فتره لين تهدأ شوي ويكلمها تمنى لو كان عندها يخفف عنها الوجع ويمسح دموعها

" رحلتي " يا ملا عيني !
وانا باقي على ذكراك , الملم حزني بـ يديني
ويبعثرني الم فرقاك ,
. . تراها عندي الصوره !!
حزينه حيل مقهوره . .
اطالعها وتبكيني , وتسألني متى ترجع ؟!
و اذا اسكت ( تناديني )
واجاوبها وهي تسمع . . !!
" بقايا انسان " انا بعدك , يعيش بـ داخله حزنه
يموت ولا يبي غيرك { امانه لاتخليني }

منى : بتسافر
مشاري : ايه بسافر وبعزي وبرجع
منى : بس ما دفنوه بكره الدفن
مشاري : خلاص بكره بأذن الله المساء بكون هنا
منى (بهمس) : تبي احضر لك شيء
مشاري : حضري لي شنطه صغيره
منى (تستند على عكازها) : اسمحوا لي

مشاري شافها تصعد استأذن وصعد دخل غرفته شافها على السرير جالسه ودمعتها على خدها كان متحجج بالأغراض بس يبيها تطلع يعرف انها تكتم دموعها قرب وجلس جنبها وضمها ومنى كانها ما صدقت وضمته لها واطلقت العنان لدموعها كان يألمه دموعها واهو يسمع شهقاتها بس ما يبيها تكتم

مشاري (يمسح على ظهرها) : اهدي مو زين لك
منى (تشاهق) : ودي لو كنت عندها اخفف عنها بس الحمل ورجلي
مشاري : عذاري عاذرتك تدري ما راح تقدرين بس يكفي قلبك معها
منى : وربي قلبي معها ولها
مشاري (بحب يغير الجو وسوى نفسه معصبه) : لاااااااا قويه
منى(خافت ووقفت دموعها وطالعت له) : وش فيك
مشاري(للحين مسوي نفسه عصبي ابتعد عنها) : افاااااا ما كنت اظنك كذا
منى (تسندت على عكازها ووقفت خلف ظهره) : مشاري وش سويت
مشاري (يلتفت لها ويرسم ابتسامه) : قلبك معها ولها وانا نسيتي اني مستحله وحاط عرشي على راس قلبك
منى(فهمت وعصبت ولفت عنه) : .................
مشاري (لفت يده حول خصرها ) : لحظه لحظه وين
منى (تبعد يده بعصبيه) : رايق تمزح انت
مشاري(لفها له ورمى العكاز واهو يحاوط خصرها) : حبيت اطلعك من الحزن وبعدين وش اسوي فيك يا منى
منى(ابتسمت) : بعد وش سويت عطيت قلبي لأحد
مشاري : لا بس

لآ لآ هِذآيَ مآهِيَ ح ْـآلِهَ
قِلبيَ مآيِهدآ إلآ وٌإنتَ (قبِـْآلهَ)
رُوُحِيَ تعَ ـْلقتَ بِكَ رُوحِيَ
ع ْـآفتَ جُرُوُحِيَ وٌلِكَ ,, ميـْآلِهَ ,,

منى (اشرت لقلبه وبخجل ابتسمت) : فديت القلب وراعيه (رفعت عيونها له ) تصدق مشاري
مشاري : وش يا قلب مشاري
منى : امممم بقول لك

عٌ ـْمُريَ مآختـْرتَ بِحيآتْيَ إيَ شِيَ
حِتىَ إسِميَ إنفْـرضَ مِنهُمَ ع ـْليَ ,!
كِنتَ رآضِيَ وُكِنتَ أحسِبَ السِربَ مآضِيَ
شِفتِكَ إنتَ وٌإختِلفَ كِلَ شِيَ
قبِلكَ الظلمْـآ وٌبِعَ ـْدكَ الضِيَ
كِلَ لحَ ـْظهَ قبلَ نتْـلآقِىَ
خســآرهَ خِطيْ }

مشاري : مناي
منى : همممممم
مشاري : تعرفين احبك
منى : بس مو اكثر من حبي
مشاري ( سمع جواله يرن طلعه ورد) : هلا سليمان .. طيب خير .. لا بكون جاهز .. مع السلامه
منى : خير
مشاري : يقول لقى حجز
منى : طيب عطني عكازي عشان اجهز لك اغراضك
مشاري (يشيلها) : وش تحتاجينه فيه انا موجود
منى : هههههههههههههه بدينا مشمش نزلني اعرف حركاتك
مشاري : يا كاشفني ههههههههههههههههه
منى : عطني عكازي
مشاري : لا
منى (سمعت جوالها يرن) : طيب برد على الاتصال
مشاري : اففففف بالوقت الغلط
منى : احسن ههههههههههههههههه
مشاري : زين وربي لو يتصل منيه لبكره ما تردين
منى : لا مشمش تكفه هذي نغمة امي والله
مشاري : والله
منى : والله حبيبي امي اللي تتصل هذي نغمه خاصه فيها
مشاري (يقرب من الطاوله وينزلها بشويش أخذت الجوال ورفعها بين ايديه) : يله ردي
منى : ههههههههههه طيب اتركني
مشاري (بخبث) : لا مو تقولين احسن
منى : اففف منك (تحط الجوال عند اذنها) هلا يمه
الأم : هلا منى كيفك
منى : بخير يمه وش فيه صوتك
الأم ( بكذب) : لا ما فيه بس عشان عذاري متضايقه
منى : عذاري توني مكلمه نجود تقول شوي تعبانه
الأم : الله يصبرها منى اسمعي
منى : آمري
الأم : ابيك تجين اليوم البيت لاني بسافر مع ابوك لجده بكون جنب عذاري تعرفين الظرف مو سهل عليها
منى : يمه وش فيه
الام : ما فيه شيء بس عشان سمر وسلمى وتساعدين سلمى في عيالها
منى (بفرح) : طلعوا
الام : ايه وإبراهيم بيسافر معنا محد بيكون عندها
منى : خلاص بقول لمشاري يمه وبجي بأذن الله
الأم : ان شاء الله يالله سلمي عليه ومع السلامه
منى : مع السلامه
مشاري (بعد ما سكرت) : خير
منى : عيال إبراهيم طلعوا من المستشفى
مشاري : الحمد لله على سلامتهم
منى : مشاري امي تبيني اكون عندهم اليوم اساعد سلمى وانت تبي تسافر ممكن اروح
مشاري : اخاف تتعبين
منى : لا بأذن الله
مشاري : طيب وانا رايح للمطار اوصلك
منى : طيب نزلني بجهز اغراضنا
مشاري(ابتسم) : عندنا وقت
منى : مشاري ههههههههههههه
مشاري : قلبه

-------------------------






في الملحق ببيت ابو وليد ...

وضحه جالسه مع جدتها تصب لها قهوه وتلوي فمها مو عاجبها كلام جدتها

وضحه : جدتي خلاص كل واحد راح بطريق
الجده : وش الحسي كل واحد راح في طريق إلا الراس اليابس
وضحه (تآكل تمره) : إلا ولد بنتس اللي راسه يابس
الجده : ولد بنتي لو اهو عارف يسحبس مع كشتس للبيته هما انك حرمته
وضحه (رمت نواه التمر بعصبيه) : سحبه عزرائيل وش شايفني عنزه يسحبني
الجده(ترفع عصاها بعصبيه) : إلا بقره ويبي لها كسر ابس يالخبله الحرمه اللي تتطلع مهنا رجال يناظر فيها نصيبها يوقف والرسول صلى الله عليه وسلم قال: «ما من شيء مما أحله الله أبغض إليه من الطلاق».
وضحه : جعله ما تحرك ليه الدنيا وقفت على الرجال جربت مره الحظ وعفته من ولد بنتس
الجده : والله ان العلام خربس لو أبوس طايع شوري ومجلسس في البيت كان نزل اللي براسس من عناد
وضحه : جدتي اسمي فهد ما يتعاشر مغرور وشايف نفسه على الناس وبعدين معرس علي تبين وضحه بنت محمد تدخل على ضره حرمته ثانيه
الجده : بسم الله عليك وش ناقصس عن بنات الديره فوق راسس ريشه اها نزليها عنك منتي اول وحده ولا آخر وحده يعرس رجالها عليها
وضحه (تشيل الصينيه) : ايه بس ما في إلا وضحه بنت محمد وحده
الجده(تشوفها تتجه للمطبخ وبصوت عالي) : اووووويلاه لولا جدس حالف علي ما اتدخل كان والله خليت فهد يأخذس لبيته ويحلل الطلاق
وضحه (تطلع من المطبخ) : وش تقولين يحلل
الجده : ايه يقدر رجعس له دام انس في العده للحين وأن دخل عليس واختلى فيس ترجعين حرمته
وضحه (كتفت ايديها وسندت على باب المطبخ) : لا والله وليه مهبوله انا ما صدقت اني افتك منه
الجده : وليه عايفته هاه يا بنت محمد هذا رجلس
وضحه : صار طليقي وهذا مهو برجال يوم يمد ايديه على حرمه لا حول ولا قوة لها ليه مهو مؤمن ما يتبع الرسول صلى الله عليه وسلم
الجده : صلى الله عليه وسلم
وضحه (تجلس قريبه منها) : يا جده قال تعالى ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ) كان من أخلاقه صلى الله عليه وسلم أنه جميل العشرة دائم البشر يداعب أهله ويتلطف بهم ويوسعهم نفقة ويضاحك نساءه حتى إنه كان يسابق عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها وصلى الله عليه وسلم قبل وفاته قال ( أيها الناس، اتقواالله في النساء، اتقوا الله في النساء، اوصيكم بالنساء خيرا )
الجده : ..............
وضحه : وبقول لك قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( مَن كان يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فلا يُؤْذِي جَارَهُ وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا فَإِنَّهُنَّ خُلِقْنَ من ضِلَعٍ وَإِنَّ أَعْوَجَ شَيْءٍ في الضِّلَعِ أَعْلَاهُ فَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ وَإِنْ تَرَكْتَهُ لم يَزَلْ أَعْوَجَ فَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا ) فهد يا جده ما احترمني ضربني مثل الحيوانه (دمعت عيونها) كل ما اتذكره جسمي يوجعني صار له فتره بس للحين معلمه على جسمي الضربات تحسبين اني فرحانه ان راح ينقال لي مطلقه لا وربي اسم ثقيل على القلب وشين للسمع بس انا انجبرت اتطلق منه صبرت ما كنت ابي اهدم حياتي بس اهو هدمها قبلي القلب عافه عافه ومافيه غير الجرح
الجده (ضمتها وهي تبكي) : اسمحي لي يالوضحه كلامي كله عشانس بس ما ابغى حياتك تضيع ودي اشوف عيالس حولي
وضحه (تضم جدتها) : مالي نصيب معه والله يعوضني
الجده (تمسكها وتجلسها جنبها) : الوضحه خلينا نحسي بالعقل ترى كل زوجين تصير بينهم زعل وتوصل لمد اليد بس الطلاق مو حل يعني كل وحده ضربها رجلها بتشيل اغراضها وتروح بيت اهلها يمكن لحظه غضب وراحت وترى فهد شاريس وبدليل كتب لس بيت بأسمس
وضحه : قال لي جدي وقلت ما ابيه ما ابيه يرده لك
الجده : ...........
وضحه : جده انتي منتي عارفه فهد كثري خبيث والله خبيث قدامكم شيء وقدامي شيء لا يحترم ولا يهتم لي يجرحني يا جده ويكلم زوجته الاولى ويذم فيني ينفر مني ويعترف لها يكرهني وش تبين اكثر كرامتي كان يهدرها يمسح فيني الأرض وانا ساكته عشانكم بس توصل لليد للجرح لا كفايه جروح قلبي ما ابي يزيد الجرح ويوسمه على جسمي

انطق الباب ..

الجده : من
: انا فهد
وضحه (شهقت) : ..........
الجده (مسكت ايديها ) : بسم والله وش فيس
وضحه (تأشر على الباب وعيونها تدمع) : ف ف ف فهد
الجده : ايه فهد
وضحه (ضمت نفسها وهي ترتجف) : وش يبي
الجده : أنا
وضحه : ليه
الجده : اتصلت علي ام خالد قالت بزورس العصر وفهد بيجيبها بس ما قدر ينزل قلت خليه يجي اسلم عليه
وضحه : لييييييييييييييه
الجده : وضحه
وضحه (وقفت واتجهت لغرفتها) : مااااااااااااااا ابي اشوووووووووفه اكررررررررررررررهه
فهد (غمض عيونه سمعها من خلف الباب ) : .........................
الام(مسكت يده وشدت عليها) : نصيبك خلنا ندخل
فهد : حاضر

دخلوا وسلموا على الجده وجابت لهم الخدامه اللي جابها أبو وليد لأهل زوجته تخدمهم الشاي والقهوه

الجده : كيفك يا فهد
فهد : بخير يا جده
الجده : عتبانه عليك
فهد : افااا ليه
الجده : ليه يوم تطلق حرمتك
فهد (يطالع لامه) : مالنا نصيب يا جده
الجده : لا تكذب قول انهم هم مسكوك مع يدك اللي تعورك وخيروك بينها ولا بينهم
فهد : مجبور
الجده (ألتفتت لبنتها) : وليه تجبرينه ما تعرفين أن الله نهى عنه
الأم : يمي البنت عايفته وفهد ما قصر معها سكرها من كل الأبواب لتراضي
الجده : وحرمتك الاولى
فهد : طلقتها واخذت ورقتها وسافروا هي واهلها بعد ما طلعوا من البيت
الجده : ووين عرفتها
فهد : .......................
الجده : تكلم
فهد : ما اقدر
الجده : في الشقق ولا في الشارع
فهد : لا لا ماني راعي هالسوالف
الجده (ترفع عصاتها بعصبيه) : اجل راعي حريم وزواجات هاااااااااه
فهد (يمسك عصاها ويحب راسها) : توبه تبت والله
الجده : طيب دام طلقت الحرمه ذيس الأجنبيه رجع حرمتك
فهد : من
الجده : وضحه
فهد : ودي بس طلقتها
الجده : تقدر تردها ومحد يتدخل
الام : يمه خلي البنت لحالها وفهد بخطب له
الجده : اسكتي بس
فهد (يقرب لجدته) : كيف
الأم (بعصبيه) : فهد والله لو قربت لها يا ويلك كفايه حرام عليك
الجده : وش فيس عاجبس بنت اخوس ينقال لها مطلقه
الأم : لا بس مو نصيبها مع فهد
الجده : فهد رجال يبي يرجعها له مو سذا يا فهد
فهد (أبتسم بخبث) : سذا بس ابي ارجعها
الجده : هي زوجتك حلالك
فهد (عقد حواجبه ) : مافهمت
الجده (تضربه بكتفه بعصبيه) : كيف يعني اشرحها لك ترجعها يعني زوجتك لك انت يووووه
فهد : هههههههههه فهمت
الجده : إذا تبيها رجعها بس احلفك لا تنضام ولا تهان وتكون لها الامان
فهد : والله لو رجعت لي لأحطها فوق الراس
الجده : مو طلقتها
فهد : طلقتها قدام الشيخ طلقه وحده
الجده : الشيخ ليه
فهد : عشان يكون شاهد علي ههههههههههههه ما وثقوا فيني جابوا امام المسجد
الجده : منت هين ينخاف منك
فهد : صدقتي
الام (مسكت يده لما وقف) : فهيييييدااااااااااااااان
الجده : حلفت ما توقفين
الأم (رجعت تجلس وبخوف) : يمااااااه
الجده (تأشر لفهد على غرفه) : هي هنا
فهد(باس راس جدته) : ربي لا يحرمني منك
الام : فهد والله جدك يذبحك لا تقرب للوضحه
الجده : إعادة الزوجة المطلقة لا تحتاج الرجعة إلى ولي ولا مهر ولا إشهاد، ولا رضى المرأة ولا علمها بالرجعة
فهد : سمعتي يمه لا ولي امر ولا شيء انا حر هي زوجتي برجعها
الأم : يا ولدي طلبتك اعقل
فهد (أبتسم) : بنت اخوك والله ما خلت فيني مخ خصوصا يوم العرس امس ما نمت منها
الأم : طيب والله اخطب لك اللي احلى منها بس هي لا لا يا ولدي

تركهم فهد واتجه للغرفه ضرب الباب بشويش

فهد : وضحه
وضحه (جلست على السرير ترتجف) : وش
فهد : فتحي
وضحه (هزت راسها بلا ) : ...............
فهد : فتحي بتكلم معك
وضحه : لااااااااا
فهد : طيب ليه خايفه (فتح الباب بس كان مقفل) ليه تقفلينه ما بسوي شيء بتكلم معك بس
وضحه(بدت تبكي وبعصبيه) : مااااااااااااا ابي اشووووووووفك أنا أنا سمعت وش قلتوا
فهد : طيب دام سمعتي ليه نتكلم من ورا الباب
وضحه : لان نجوم السماء اقرب لك مني
فهد : نجوم بالسماء بس انتي بالأرض واوصلك دام انتي في العده اقدر ارجعك لي بدون أخذ اذن من احد وغصب عنهم
وضحه (تشاهق) : لا جدي وابوي وخليفه بيرفضون
فهد : متى ما رجعتك لي محد يقدر يتكلم تم العمر وكذا رجعتي لي
وضحه (بصراخ ودموع) : شنووووووووو تبي اترررررررررررركني حراااااااااااام عليك لا تعذبني أأأأأأأاكثر
فهد (جلس جنب الباب وسند ظهره للجدار) : ابيك
وضحه : بس انا ما ابيك اكرهك فاهم شنو اكرهك
فهد (ابتسم ) : بخليك تحبيني
وضحه(حذفت (رمت) الوساده على الباب بعصبيه) : مو غصب
فهد : هههههههههه نسيتي كل شيء عندي بالغضب
وضحه (صرت على ضروسها) : لأنك حقيرررررررررررررر
فهد : مقبوله طيب ما تعبتي نتكلم من ورا الباب
وضحه : فهد روح لا تخليني اتصل في اخوي واللي تفكر فيه لا لا مستحييييييييييييل ارجع زوجتك امووووووت ولا ارجع لك
فهد : ههههههههه طيب نشوف قدامي شهور وانتي مصيرك تطلعين ومصيري اشوفك
وضحه : بقول لجدي ايه بقول له
فهد : امممم صدق لاحظت ان ابوك ما يعرف انك صرتي مو بنت يعني زوجتي
وضحه (بلعت ريقها وهي تمسح دموعها) : وش
فهد : ايه ما قلتي لهم وش سويت غير اني ضربتك ليه
وضحه : مااالك شغل (ضمت البطانيه بقوه عليها وذكرى هذيك اللي تمر ) اكرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررهك
فهد (غمض عيونه وسند راسه على الجدار) : وانا أحبك
وضحه : كذاااااااااااب كمل كذب من عرفتك كذااااااااااااااااب
فهد : مو مهم تصدقين بس صار عندي تحدي ترجعين لي
وضحه : افهم يا فهد لو اليوم اللي ارجع فيه لك هو موتي ثاني يوم بنفسك بتكفني وبالقبر تنزلني امووووت ولا اكون لك
فهد : لا بتكونين لي وبتعيشين
وضحه (رجعت تبكي وهي تصرخ) : شنوووووووووووو أنت حيواااااااااااااااااان تحب تعذبني ليييييييييييييييه خلااااااااااص انت طلقتني اتركني اتركني
جـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــدي
فهد (وقف) : بس
وضحه (بعصبيه) : رووووووووووووح
فهد : بروح بس بحذرك لو جدي عرف اني جيت او شو ناوي عليه صدقيني بتصل على ابوك واقول له عن اللي صار بينا وبهذاك الوقت مو لازم انا آخذك لا خالي بنفسه راح يجيبك لي فاهمه
وضحه (غطت نفسها في اللحاف وهي تبكي ) : ...............................
فهد (يسمع صوت بكاها بهمس) : صدق من قال لا يعرف قيمة الشئ إلا فاقده

تركها ورجع يجلس جنب جدته أخذ فنجان قهوه وصب له

الأم (تطالع له) : فهد
فهد (ببرود) : ما قربت لها بغرفتها مثل ما هي لا تخافين بنت اخوك حيه ومهي هينه
الجده : وش صار
فهد(طالع لجدته بنص عين) : قافله الباب عليها سمعت الكلام
الجده : اجل جدك بيعرف
فهد(أبتسم بخبث) : لا اضمن لك ان ما بيعرف بشيء
الجده : واثق
الام : اعوذ بالله منك شيطان منت انسان
فهد (يحط الفنجان ويوقف) : تروحين معي ولا ارجع آخذك بالليل
الام : لا روح انت بجلس مع امي الليله
فهد : يعني تنامين هنا
الأم : ايه
فهد : ورغد
الأم : وصيت خالد وميثه عليها وابوك راح يروح لجده يعزي
فهد (باس راس امه وجدته) : مع السلامه
الام والجده : مع السلامه


---------------------------

في بيت سالم ..

في المجلس من سمع الخبر واهو بصمت هزه الخبر حطمه وخلى لسانه ينعقد عن الكلام ناصر يراقبه وايده على قلبه خايف عليه ما تحرك له 10 دقايق بس يرمش بعيونه لولا حركه الهدب كان اللي يشوفه يقول ميت سالم في آخر لحظه قال انه ما راح يسافر مع ابوه ومه اخوانه ابراهيم وفيصل وامه وجده وعمامه ووليد ومحمد وزوجته فرح اللي كان موعد الطياره في وقت واحد واتجهوا للمطار تعذر في سمر ما يقدر يتركها واهو مو قادر يشيل نفسه ولا يخطي خطوه

ناصر : قول لا إله إلا الله
سالم(تنهد وغمض عيونه) : لا إله إلا الله
ناصر : وش فيك
سالم : قلبي يوجعني
ناصر(حط يده على قلب سالم اللي مغمض عيونه) : سلامة قلبك
سالم : ليه
ناصر (فضل يسكت) : ....................
سالم : كان عندي خيط من الامل بس انقطع حرام اللي مثل جاسم تكون ليالي نصيبه حرام ما يستاهلها
ناصر : ..................
سالم : ليتني مت ولا اشوفها تنزف له ليتني مت ولا اشوفها تنزف له ما اقدر اتحمل (بعصبيه) مااااااا اقدر اموووووووووت اذبحه والله اااااااااااااااااذبحه
ناصر : تعوذ من الشيطان تذبحه وتدخل السجن تموت يعني وبالنهايه تتركها بروحها يعني انت خسرت وهي خسرت
سالم : تكفه يا نااااااااصر قول انك تكذب مو صدق عرسها بعد اسبوعين مو صدق عرس حبيبتي وقلبي وروحي من ملكتني تروح لغيري
ناصر : سالم
سالم : بس اسكت من وين ألقاها من سمر ولا من ليالي تعبت قلبي يوجعني عليهم يووووووووجعني
ناصر : ليالي هذا نصيبها بس سالفة سمر غريبه والله مو قادر اصدق عبدالرحمن يسوي كذا
سالم (بعصبيه) : لانه حقييررررررررررررررررر
: لا لاني مجبور
سالم (ألتفت للباب شافه واقف مع عبدالعزيز) : عبدالرحمن
عبدالرحمن : ايه عبدالرحمن
سالم (وقف وابتسم بأستهزاء) : جيت والله جابك هلا والله حيا الله النسيب مبروك ألف ألف ألف مبروك ملكتك

ناصر حس ان سالم ناوي على نيه من نظرت عيونه وقف قدامه لما شاف سالم يخطي متجه لعبدالرحمن

سالم (بعصبيه يدفه) : ااااااااااااااااابعد
ناصر (يمسكه) : سالم اهدى
عبدالرحمن : سالم اسمعي تكفه
سالم : بسمعك اييييييييييييه بس بسمعك عن قرررررررررررب
ناصر (بصوت عالي) : عبدالعزيز خذه من هنا اطلعوااااااااااااااا
عبدالعزيز : قلت له ما سمعني قال لازم يفهم زوجته على كل شيء
سالم (بعصبيه) : لاااااااااااا تقووووووول زوجته قرررررريب راح يطلقهااااااااا
عبدالرحمن (يقرب ويبعد ناصر عنه) : لا إلا سمر لا لا
سالم (مسكه بعصبيه بثوبه بعصبيه) : لييييييييييييييييييييه أمنتك على دلوعتي ليييييييييه خليت دمعها ينزل لييييه جرحتها
عبدالرحمن (يحاول يبعد) : اقسم مو بسببي ابوي اجبرني والله انجبرت فيها
سالم (يدفه بعيد واهو يمسح وجهه) : اعوذ بالله من الشيطان ما ابي اوصخ ايدي فيك اطلع من بيتي
عبدالرحمن : سالـ..
سالم (يلتفت له بعصبيه) : برااااااااااااااااااااااااااااا
عبدالعزيز : سالم اسمعني انا طلبتك
سالم : عبدالعزيز انا احترمك واحبك تكفه لا خليني ازعل منك لا تدخل انا مو قادر اتحمل اختي فووووووووق تبكي والله تبكي ما نقدر نهديها صدمتها قووووووويه زوجهااااااااا اللي حبته اللي تشهق بأسمه يتزوج ومن غير علمها يطعنهااااااااااااا يا خوك قهررررررررررررررر ناااااااااااار في قلبي والله نااااااااااااااااااااار حراااااااام عليكم منين ألقاها منكم ولا من قلبي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
ناصر(قرب له وضمه) : سالم اهدي تعال اجلس
سالم : اتركوني يكفي همي ليه تزيدونه
عبدالرحمن : تكفه يا سالم اسمعني وبعدها اطردني بس اسمع
ناصر (باس راس سالم) : طلبتك اسمعه
سالم (يجلس ويكتف ايديه) : نسمع
عبدالعزيز(حط يده على كتف عبدالرحمن) : اجلس وقول اللي صار
عبدالرحمن (يجلس واهو يشوف ناصر يجلس) : اللي صار وربي يشهد علي ما اكذب فيه ولا ازيف الحقيقه
سالم (باستهزاء) : تكلم يا معرسنا

عبدالرحمن يحكي لسالم كل اللي صار والصدمه على وجهه رغم ان مشكك بالامر بس يعرف انه عبدالرحمن ما يكذب عليه ولا يمكن يكذب عليه وبنفس الوقت سمر بغرفتها تبكي وخوله ومنى وعهد وسلمى اللي تركك عيالها فوق مع الخدامات وما قدرت تترك سمر المنهاره يحاولون يهدونها وهي تبكي

خوله : اهدي يا سمر
منى (بعصبيه) : ليييييييييه
سلمى : منى اهدي
منى (بعصبيه) : كيف اهدى اختى مالها شهر مملك عليها يملك على الثانيه شنو يحسب ما عندها اهل
سمر(اللي ضامه نفسها ومستنده على السرير وتبكي) : .....................
منى : لا تبكين مثل هذاااا ما ينبكى عليه
عهد (غمزت لسلمى تطلع منى) : ..............
سلمى : منى ما شفتي عيالي
منى : سلمى مو رايقه
سلمى (تمسك يدها) : تعالي بس شوي شوفيهم ورجعي
منى : سلمـ..
سلمى : ما راح ارضى قومي بس قومي
منى (تستند على عكازها) : طيب نروح
خوله(تشوف منى وسلمى يطلعون ) : سمر اهدي شوي خلينا نتكلم
سمر(تشاهق) : وش نتكلم فيه زوجي اليوم تزوج علي أخذ وحده أكرها كره العمى غدر فيني و هي نفذت حلفها ( ضحكت بألم) ههههههههههههه ايه قدرت تجيب راسه قالتها ولا كذبت (دعت عيونها اكثر وسكتت عن الضحك) بس اهو كذب ايه كذب قال يحبني قال اني بقلبه قال اني عشقه قااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال انه لي لووووووووووحدي
عهد (تقرب وتضمها) : سمر
سمر(تضمها وهي تصيح بألم وقهر) : ليه يخوووووووووووووون حبي ليييييييييييييييه الغدار حراااااااااااااااام كسرررررررررررررررني يا عهد وش اسوي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا عبدالرحمن ليييييييييييييييييييييييييييييه
خوله : لا حول ولا قوة إلا بالله طيب ليه سوى كذا اهو
سمر(تبعد عن عهد وبعصبيه وهي تبكي) : موووووووووو مهم ليييييييييه المهم النفس عااااااااااااااااااافته عااااااااااااااااافته اكررررررررررررررررررهك ليه تطعني يا ليتني مااااااااااحبيتك يا ليتني ما عرفتك غداااااااااااااااااااااااااااار يقول احبك واهو يخطبهااااااااااااااااااااا عشان سلمت له قلبي يجاااااااااازيني كذااااااااا ليه ليه يا ربي
خوله (تقرب وتضمها) : سمر اللي صار لك صدمه بس انتي اقوى منها خليك قويه
سمر(تضم عمتها وتبكي) : وش القوه يا عمه اشوف زوجي تشاركني فيه وحده ثانيه ومن مشاعل اللي ياما حاولت تبعدنا عن بعض بس قدرت تبعدنا ايه قولوا لها تآخذه عليه بالعاااااااااااافيه قووووووووووولي لها اني عايفته قوووووووولو لهااااااااااااااااا النفس طابت منه ومن حب قووووووووولواااااا لها اني اكررررررررررررهه بمقدار حبي له اكرررررررررررررهه قلبي يوووووووووووجعني ينززززززززف من الوووووووجع طعنه وترك القلب ينززززززززززززف لييييييييييييييييييه انا احببببببببببببببببببببببك ليييييييييييييييييه
خوله (حستها ترتخي بين ايديها ) : عهد ساعديني
عهد (تقرب وتمسك سمر) : سمر اصحي لا حول ولا قوة إلا بالله البنت انهارت
خوله (تسدح سمر هي وعهد على السرير) : لا تلومينها اللي يصير اقوى منها عطيني ماء
عهد(تعيطها ماء) : خذي
خوله (ترش وجه سمر ) : قلبو انتي اصحي
سمر(حاسه فيهم بس مخنوقه) : انا بخير
خوله : انتي صاحيه
سمر(تلتف على جنب) : ايه ابي ارتاح اتركوني
عهد : بنكون بالصاله لو احتجتي شيء نادي لنا
سمر (هزت راسها وهي مغمضه نعم) : ................


مدَآمْ ـآلسَآلفِـه i صَآرتْ " כּ ـهَآيـهْ ]
{مُؤلِـِمَـهْ .. و جِـِرَآحْ ~
ـإبيْ منـك طَلَبْ وآכـدْ .. تِكفَيىآ !
{ لآ } .. [ تـذكرّنيْ ~!

طلعت خوله وعهد وشافوا منى تطلع من جناح سلمى وإبراهيم

منى : كيفها
خوله : تعالي اجلسي خليها مع نفسها شوي البنت منهاره
منى (تجلس) : وربي مقهوره من اللي صار كيف يسوي فيها كذا حرام عليه
عهد : معقوله عبدالرحمن اللي يحب سمر حب كبير يتزوج عليها ومن مشاعل
منى (بعصبيه) : مشاعل اللي ما تسوى ظفر سمر تكون براس سمر وضرتها ما اصدق والله
خوله : السالفه فيها ان فجأه كذا زواج
عهد : طيب ما تتصلين بضاري وتسألينه
خوله (بعصبيه) : لا احد يطري اسمه قدامي
منى(عقدت حواجبها) : وش فيه
خوله : اكرهه واكره اسمه اففففففف
منى : صاير شيء بينكم
خوله(كتفت ايديها) : لا بس ما احبه يلوع كبدي طاريه
عهد(طالعت لمنى وبعدها لخوله) : كذا كرهتيه فجأه
خوله(توقف) : وش تبون مني انا قلت لا أحد يذكره لي افففففففففففف
منى(تشوفها تدخل غرفتها) : هذي وش فيها
عهد : مدري يمكن زعلانه عشان سمر وان ما قال لها ضاري عن السالفه
منى : يمكن
عهد : يمكن
منى : طيب كيفك انتي وفيصل
عهد (أبتسمت ) : بخير
منى : يعني
عهد (بحياء) : لا بس نحاول نقرب من بعض نسولف اشيل الحواجز شوي شوي اتقبل قربه ووجوده واهو الله يخليه لي ما يجبرني على شيء
منى : وعصبيته
عهد : صايره اقل يتحكم في اعصابه
منى : الحمد لله
عهد : الحمد لله (تسمع الآذان) صوت المؤذن
منى : بروح غرفتي اصلي وبعدها برجع اشوف سمر
عهد (توقف) : حتى انا بصلي وبنزل اسوي لها عصير هدأ اعصابها
منى : صدق العصير الكل محتاجه
عهد : بسوي للكل
منى(تستند على عكازها) : اوكيه

نرجع للمجلس عند الشباب ..

سالم : هذي داهيه
عبدالرحمن : صدقت داهيه بس والله ما توقعت يصير كذا او تتجرأ بهذا الشكل
ناصر : عشقانه يعني
عبدالعزيز : الفلوس مو عبدالرحمن
سالم : كيف
عبدالرحمن : تحب الفلوس كل اللي سوته حب في ثروة ابوي
ناصر : طمع اعوذ بالله تهدم حياة ناس عشان انانيه
عبدالرحمن : تهدم بلد عشان تحصل على الريال الفلس عندها اهم من حياة الناس
سالم : بس المشكله سمر
عبدالرحمن : خلني اشوفها افهمها تكفه دمعتها نار على قلبي هي تفكر اني اخونها بس والله مو مني
سالم : صعب هي منهاره لو شافتك ممكن تزيد حالتها سوء انت ما تعرف امي وابوي وإبراهيم قبل يجيبونها راحوا للمستشفى عطوها مهدئ بس رفضت تبقى قالت تبي تطلع
عبدالرحمن (بعصبيه) : كله مني كله مني
عبد العزيز : اهدى انت بس ما كنت تبي تغضب ابوك تبي رضاه وربك راح يظهر الحقيقه وتشوف
عبدالرحمن(يصر على ضروسه) : ودي اروح اقطع رقبتها افتك بس حراااااااام اللي صااااار
ناصر : تعوذ من الشيطان خلونا نروح المسجد نصلي ويكون خير من الله دوم
الكل : امين
عبدالرحمن (في نفسه) : حرام ان تركتك يا مشاعل تتهنين لكن بس احل هالمشكله اقسم لاخليك انتي بنفسك تعترفين وساعتها اعلمك عذاب اللي تعذب فيه من دموع سمر

من تحداني بغلاك أناأقبل تحديه
ومن يشاركني بحبك
قول لأمه في حوش
بيتهم تتقبل تعازيه
وإذا كنت زعلان أنا
أراضيك
بتقول أحبك بقول أنا
أمــــــــــوت فيــــــــــك
بتقول بنساك؟
بقولك:
" أتحـــــــــــــدااك "

طلعوا للمسجد يصلون وكل واحد يدعي ربه بالفرج

------------------------------




اليوم الثاني ..

في الكليه ...

البنات يمشون في الكليه وضحه ومي وبدور ودلع

مي : مغلق جهازها
وضحه : ايه
مي : بس وش فيها ما حضرت
بدور : يمكن راحت عليها نومه
البنات ك يمكن
وضحه : امس قالت لي جدتي ان ليالي عرسها بعد اسبوعين
مي : صدق انصدمت وانصدمت اكثر لما ما رضوا يأجلونه عشان وفاة ابو سلطان وعذاري
وضحه : ناس ما تحس
مي : خالي رفض يسوي عرس احترام لسلطان وعذاري قال بيسوي عشاء في بيه ويزفونها لبيت رجلها
وضحه : ترى رفضت تلبس فستان زفاف بس خوله ما تركتها لين وافقت على ثوب عادي وبسيط
مي : يعني لبسنا عادي عشاء وبس
وضحه : ايه تصدقين خاطري البس ساري هندي
مي : خطيره
بدور : والله خطيره عاد شعرك اسود وملامحك ما شاء الله بيكون روعه
وضحه : تغيير هههههههههههه
دلع : شوفي عندي ساري روعه بس مفتوح البطن والظهر عادي تلبسينه
وضحه : ليه ما اخاف ربي
دلع : كيف يعني
وضحه : بآخذه لمشغل يركب لي قطعه اللي تكون مثل الجلد بس ساتره
مي : لا بغيييييييييير
البنات : هههههههههههههههههههههههههه

سكتوا البنات لما شافوا مشاعل واقفه قدامهم ومعها شلتها

وضحه (رفعت حاجبها) : يا واقفين يكفيكم شر الجايين
مشاعل : اووه للحين حاقده
وضحه : وش تبين
مشاعل : امممم ما اشوف سمر
مي : خير يا مشاعل
مشاعل : ابدا كنت بشوفها بس (ابتسمت ) وبقول لها وين مبروك حقتي
دلع : وش عليه مبروك
فاطمه (صديقة مشاعل) : مشاعل امس كانت ملكتها (مدت علبة حلى كبيره بيدها) وفرحانه وتوزع حلى على الكليه
مي (تمد يدها) : اخيرا هههههههههههه اجل نآخذ حلى وش عليه المهم انا افتكينا منك
الوضحه(تبعد العلبه) : ما ابي
بدور : وضحه خذي هذي زواجها ياليت سمر هنا كان لولشت (زغرطت ) من الفرح
دلع (تكمل) : وهذا يوم المنى يوم مشاعل تحل عنها قصد تعرس
مشاعل : هههههههههههههههههههههه مساكين
بدور : ليه
مشاعل (تفتح شوكولاته وبدلع) : ما سألتوني من المعرس
مي : مو مهم عندي المهم شرك بعيد عنا صار
بدور : لا خليها تقول حرام
مي : قولي قولي شكلك مو مصدقه ومنين عرفيته عريس الندامه من اهو
مشاعل (طالعت مي وبخبث) : عبدالرحمن
دلع : عبدالرحمن من
مشاعل : عبدالرحمن واحد بس زوج سمر ولد خالي
البنات (بصدمه) : شنووووووووووو
وضحه : تكذبين
مشاعل : لا امس ملكنا
مي(ترمي الشوكولاته وبعصبيه) : كذااااااااااااابه لا يمكن عبدالرحمن يغدر في سمر ويأخذك
مشاعل : أتصلوا عليها وأسألوها هي بنفسها كانت حاضره امس
دلع (بعصبيه تقرب) : حقييررررررررررررررررررره ليييييييييييييييييييييه
بدور(توقف قدام دلع) : اهدي تعرفين مشاعل احلامها كبيره وكذبها كثير لا تهتمين
مشاعل : مو كذب وقبل نهاية اليوم بيكون الخبر منتشر أمممممم سلموا لي عليها لو سمعتوا صوتها هذا لو ما ماتت من الصدمه هههههههههههههههههههه
وضحه (تقرب وتمسكها من يدها بعصبيه) : والله ادفنك في مكانك لو كان صدق
مشاعل (تسحب يدها) : ما تقدرين بموافقته صار الزواج يالله فطومه
فاطمه : يالله
مي (تطلع جوالها وتتصل) : مغلق الجهاااااز مغلق
دلع : معقوله صدق كلامها
مي : لا لا مستحيل عبدالرحمن يموت فيها لا
وضحه : اتصلي على خوله اسأليها
مي (اتصلت على خوله وجلست على كرسي) : صباح الخير
خوله (مصدع راسها ) : هلا ميوه
مي : خالتي صحيح عبدالرحمن تزوج مشاعل
خوله(تطالع عهد اللي جالسه معها على طاولة الاكل) : من قال لك
مي : يعني صدق (دمعة عيونها) تزوج عليها
خوله : ايه بس من قال
مي(تشوف مشاعل توزع شوكولاته) : مشاعل توزع حلى عشان ملكتها
خوله(بعصبيه) : الحيوووووووووانه
مي : بذبحهااااااااااااااااا
خوله : لا اهدي لا تنفصلين
مي : مو مهم سمر حرام
خوله : سمر بخير للحين نايمه من البارح ما نامت عدل بس تبكي وعلى الفجر نامت
مي : انا جايه بس بتصل بسطام يرسل السايق
خوله : خلصتي محاضراتك
مي : عقلي مو قادر يجمع أي محاضره الصدمه مشتتني
خوله : على راحتك
مي : مع السلامه
خوله : مع السلامه

خوله حطت الجوال وألتفتت لعهد اللي تشرب حليب

خوله : تصدقين وصلت الجرأه فيها توزع حلى في الكليه فرحانه انها كسرت قلب عبدالرحمن وسمر
عهد : حسبي الله عليها
خوله : لو اشوفها بذبحهااااااااااااا
منى (تنزل السلم وهي تسند على عكازها) : صباح الخير
عهد وخوله : صباح النور
منى (تجلس وتصب لها حليب) : شخباركم
عهد : انا بخير
خوله : انا راسي مصدع ما نمت عدل
منى(تطالع خوله ) : نمتي عند سمر قلت لك خليني رفضتي
خوله : كيف تنامين على الأرض وانتي حامل ورجلك ما تقدرين
منى : وش فيك امس
خوله(تهز راسها) : مدري كوابيس
عهد(تطالع لها) : يمكن عشان مغيره مكان نومك
خوله : لا صار لها فتره واحيانا احس اني مخنوقه
منى : رحتي الطبيب
خوله : أيه بس ما فيني شيء كل فحوصاتي سليمه ( انتبهت لجوالها يرن تغيرت ملامح وجها يو شافت المتصل ) افففففففففف الله يقرفك يا شيخ على الصبح نكدت علي ناقصتك

تركت المكان لدرجه الكرسي ضرب في الأرض وصعدت منى أخذت الجوال وشافت مكتوب الكريه ضاري

منى(أنصدمت) : عهد مسجله رقم رجلها بالكريه ضاري
عهد (بصدمه) : وش
منى : والله
عهد (تحط كوبها على الطاوله) : خليه صامت
منى (خلته صامت وحطته على الطاوله) : وش هالكره عشان اللي صار لسمر وعبدالرحمن هي لازم ما تخلط بي مشاكل الغير وحياتها يعني عبدالرحمن وسمر في بينهم مشاكل بس لازم ما تربطها في حياتها
عهد : منى تذكرين وش صار البارح لما كنا نايمين
منى : صحيت على صراخ سمر ولما دخلنا غرفتها كانت ماسكه خوله اللي تحاول تتنفس وعيونها طالعه لبرا وهي ترجف
عهد : وما هدت لين
منى : سكرنا المسجل كان صوت القرآن اللي شغلناه عشان سمر تهدأ من ذكر الله
عهد : فجأه انقلب حالها وهدت طبيعي صارت
منى : صح بس ليه
عهد : خوله لها فتره مغيره
منى : صح
عهد : سمعي بنجرب شيء وكذا راح نعرف وش فيها
منى : وش
عهد : بنشغل قرآن في البيت كله وبنقول عشان سمر وراح نشوف وش يصير لها
منى : موافقه
عهد : خلي الامر بعد الغداء عشان اقول لسمر تساعدنا انها تبي تسمع قرآن
منى : حاضر (شافت جوالها يرن ابتسمت) اسمحي لي بروح اكلم حبيبي
عهد (ابتسمت) : الله يسعدكم انا بصعد لسلمى اشوفها
منى : براحتك


----------------------------

في جده

عذاري اللي ضامه خالتها وتبكي بحضنها ونجود قدامها تمسح دموعها في غرفة عذاري

عذاري : ابي اشوفه قبل يدفنونه تكفون
ام إبراهيم : خلاص ابوك الله يرحمه دفنونه
عذاري (بكت بقوه) : لااااااا لا انا طلبت اشوفه
أم إبراهيم : لو شفتيه بتحزنين اكثر خلاص ترحمي عليه
عذاري : ما قلت احبببببببببك
أم إبراهيم : لا توجعين قلبي خلاص
سلطان (يدخل وباين عيونه حمراء) : السلام عليكم
أم إبراهيم(اشرت لنجود تجي جنب عذاري وهي قربت لسلطان اللي ضمها) : عظم الله اجرك
سلطان : اجرنا واجرك راح يمه راح دفناه الغالي
أم إبراهيم (تجلسه على الكرسي وتجلس واهو ضامها) : دموعك نار
سلطان : صررررررت يتيم ثااااااااااني مره امي اووووووووول وابوووي انكسرت راااااااحواااا سندي يا يمه بالكفن لفيناه وتحت الثرى مثوااااااااااااااه

ادري ان الموت حق ولكن استصعب قبوله...... ذا ابوي , وموت ابوي اخلف مفاهيم الخساره
ياكفن ياكبر حظك يوم لفو بك نحوله...... وانعكس نوره عليك وزادك سطوعٍ وقاره
وانت يالقبر الذي نوخ بك الغالي ذلوله...... افتخر كل المدى حولك تمنى هالزياره
وياعزيزٍ كل خلقه رهبه وطوع سجدوله...... اسألك باسمائك الحسنى تعجل بالبشاره
وامنّه يوم الفزع لاحان ياربي مثوله...... بين ايدينك واكرمه وارحم خضوعه اونكساره
واجعل الفردوس الاعلى هو جزاه اللي ينوله...... يرتوي من سلسبيله ويْتمتع في خضاره

أم إبراهيم : خلك قوي اختك محتاجه لك انت سندها لا تشوفك كذا
سلطان : مو قادر والله مو قادر بعد ما شفته وعرفت معنى كلمة ابوي يروح مني ما صار لي سنه ما قلت له كل اللي فخاطري احلامي
أم إبراهيم : هذا يومه
: السلام عليكم

الكل ألتفت للباب شافوا حرمتين واقفات نزلت غطاها ولفتها على كتفوها صدمه واقفه سلطان وقف وهي قربت منه بحياء باست راسه

سلطان : بتول
بتول : عظم الله اجرك
سلطان(دمعت عيونه) : اجرنا واجرك
أم البتول : الله يرحمه ويغمد روحه الجنه
الكل : امين
سلطان (مسك يد البتول بهمس) : محتاج لك
بتول : انا جيتك يالغالي
سلطان(مسح دموعه بشماغه) : أسمحوا لنا

اخذها ومحد اعترض مهي زوجته دخل غرفته وقفل باب هي توترت اول مره معه جلس على السرير ونزلت هي عباتها ولفتها على الكرسي وجلست جنبه

بتول(مسكت يده) : سلطان هذا يومه ترحم عليه
سلطان : انكسرت ما توقعت يروح كذا مني فجأه
بتول : كنت تعرف انه تعبان وكان الموت رحمه له
سلطان : صح بس موته صدمني يا البتول
بتول : اجل ليه هالدموع (رفعت يدها تمسحهم) يا سلطان ما يجوز كذا بتكون نار على قبره
سلطان(مسك يدها وباسها ودموعه على يدها) : ضميني احس بغربه تكفين يالبتول محتاجك لا تتركيني قلبي يتألم لما دفناه خفت عليه من ثقل الرمل خفت عليه يتوجع

مات ابوي ..وتاج راسي.. مات حلال النشايب
مات ...ياكبر المصيبه والفجيعه والبليه
مات..لكن من بعدموته تحاقرت المصايب
لوتجمع فوق راسي كلها..هانت عليه
ماتهون اليوم..ياراس على قبره نصايب
والله ان القبر عندي شامخ كنه طميه
ليتني قبل النهار اللي دفنتك فيه غايب
ليت عمري قد فنى قبلك وفي عمرك بقيه

بتول(قربت وضمته) : ارتاح واهدي ابوك ارتاح يالغالي مرضه كان متعبه والله رحمه .. انت مو نايم صح
سلطان : النوم جافاني
بتول (تجلس على السرير وتتربع وتأشر على رجولها) : حط راسك هنا تعال
سلطان : ما ابي انام
بتول : تعال ارتاح شوي العصر وراك عزاء ومعزين
سلطان(يطالع لها ويطالع لحضنها) : بتول
بتول (تبتسم) : اشششش تعال وبس
سلطان(ينسدح وحط راسه على رجولها) : ما ابي انام
بتول(تمسح على شعره ) : ارتاح يا قلبي
سلطان(ابتسم رغم الحزن) : قوليها مره ثانيه
بتول(ابتسمت) : حبيبي
سلطان (مسك يدها الثانيه باسها وضمها لصدره) : صدقني كبرتي في عيني وقفتك جنبي كبر قدرك عندي وملكتي قلبي


أنا سعيد }~ بلقاك
[ وشوفك وقربك ]
وأنا أسعد انسان لمــا
( شفتك قبالي )
إن قلت أحبك يغــــار
الحب منـ /حبك
وإن قلت غالي غلاك [أغلى من الغالي]
من يوم قلبك فتح لي ( بالغلى قلبك )
وأصبحت أنا أول غلى بعمرك
[ وأنا التالي ]
قمت احمد الله وأدعي ربي وربك
أبقى بك سعيد }~ وتغني بك امالي
يا كبر حظي [ أغنيها وأنا جنبك ]
يا زينة العمر معك
( العمر يحلى لي

بتول : من عرفت طلبت من ابوي نجي حسيت انك تعبان حسيت انك بتحتاج قربي
سلطان : بتول تكفين لا تروحين خليك معي
بتول : انا معك
سلطان : نامي هنا اليوم
بتول(استحت) : هاه
سلطان(جلس وطالع لها) : تكفين والله ما اسوي شيء بس بقربك برتاح تكفين ما ابي اطالبك بشيء بس وجودك يخفف عني
بتول(ابتسمت بحياء) : حاضر (مسكت راسه) نام شوي
سلطان (انسدح وغمض عيونه) : احبك
بتول : وانا بعد

..•.. ابيـك تـدرري وش قيـمـتك عنـدي ..•..
ودي تكـوون الحيـن جنبـي
و أح ـضـنـك بقـووهـ داخـل قلبـي ..
و أحـسسـك بقـيمـتـك عنـدي ..
و أقـوول لك .. " إني أح ــبــك لـوو مـاكنت تـدرري " ..!!
ودي تكـوون لـي أنـا وحـدي ..
ومحـد ابـد يشغلك عنـي ..
و أبيـك كـل ماتمشـي تبتسـم لـي ..
و تقـوول ..: شـووفـووا " ح ــبيـبـي " حـدي ..!!

هدوء عند سلطان وبتول اللي تحاول تخفف عن سلطان وتخليه ينام شوي لا ينهار عليهم في العزى .. ولكن عند عذاري اللي معصبه ورافضه

"أهتز قلبي "
يوم بالاسم أذكروك..
هزت محب له مع الشوق فزه..

"هم يحسبوني"
ناسي يوم أذكروك..
وأنت بفكري عايش كل حزه..

بعيوني الثنتين وبالدمع شافوووك..
قالوا:
ّّبعينك وااضحه هالمعزه ّّّ


عذاري : لااااااااااااا قوووووووولووووووووووووو له ما ابيه يعزني ما ابي اشوفه
نجود : وش فيك هذا رجلك
عذاري : لا تزيدونها علي مااااااااا ابي اشوفه ما ابي
ام إبراهيم : يا حبيبتي وش فيك وش صاير بينكم
عذاري : خلوني بهم ابوي وموته لا تجيبون لي سيرته لا تزيدون علي الحمول كفايه قولوا له عذاري ما تبي تشوفك ولا تعزيها بأبوها إلا تبي تعزيها عزها في قلبها اللي مات
نجود (رن جوالها) : ألو هلا يبه .. لا ما فيه احد ... بشوف لك درب حاضر .. مع السلامه
أم إبراهيم : وش فيه
نجود : ابوي يبي يشوف عذاري لان تحت عيال عمها مجتمعين
عذاري (بدموع ) : ابوي فهد

نجود نزلت وشافت لأبوها درب بعد ما لبست عبايتها عذاري كانت تشوف الباب تنتظر طلته عليها تبي ترتمي في حضنه بس جلست من الصدمه لما شافت سليمان اللي واقف قدامها هزت راسها لا لا ام إبراهيم طلعت وسكرت الباب تراقبه يقرب لها وقفت وحطت يدها قدامه واهو يتأملها بحب بشوق بترقب رغم الالم لحالها ووفاة ابوها بس فقدها

تدري من أنا ؟!
أكيد ما تدري ..
أنا اللي احس بغيبتك غربة ..
وضيقة مالها آخر ..
احس اني بلا صحبة ..
وشكلي يكسر الخاطر..
ما ابي من حبك تعطيني ..
ولا بقلبك تخليني ..
ولا دمك تسقيني..
ولا بروحك تفديني ..
ابيك اتقول :إنك بخير؟؟!!
هالكلمة واااالله تكفيني!!!!

عذاري : لا تقرب
سليمان (فتح ايديه) : تعالي
عذاري : لا
سليمان (على وضعه) : تعالي
عذاري(بكت اكثر) : اتركني
سليمان : ما اترك روحي (قرب لها ويشوفها تبعد واهو يقرب) عذاري
عذاري : لا تقرب قلبي ما عاد يتحمل صدمات
سليمان (ضمها له واهو يحس فيها تقاومه بس ضمها اكثر) : ابكي بس هنا مكانك بقربي لا تبعديني تكفين كفايه بعدك ايام اللي فاتت
عذاري (تدفه عنها) : اترررررررركني
سليمان(يضمها) : لا ما صدقت اشوفك تبين ابعد لا
عذاري(ضمته ) : محتاجه لك ليه تركتني أنا تعبانه
سليمان : وانا تعبت من بعدك
عذاري : ابوي مااااااات ما عااااد لي احد
سليمان : انا موجود
عذاري : أنت خواااان
سليمان : بس
عذاري : ما تحبني بس ابووووووي يحبني
سليمان : وانا احبك وربي أحبك ولا احب مثلك
عذاري : فقدته من يعوضني عنه من يحتويني من استند عليه من احس بالامان بقربه
سليمان : انا ابوك وحبيبك وزوجك انا دنيتك بس كفايه وربي تعذبت لا تبعديني عنك
عذاري : انت السبب
سليمان (يطالع لها ويبوس خدها) : تعلمت والله تعلمت ان ما في غيرك في قلبي وانتي تغنيني عن كل البنات بس خليك واثقه فيني
عذاري(حطت راسها على صدره) : خايفه احبك مثل حبي لامي وحبي لابوي وراحوا كل شخص احبه يمووووووت
سليمان : الأعمار في ايد الله وهذا يومهم
عذاري : ..............
سليمان : كفايه الدموع ما ترده لو الدموع ترد كان بكيت امي اللي ماتت بولادتي بس احس بحنانها اقول لها كلمة يمه انتي احمدي ربك حسيتي فيهم بوجوده لو وقت (مسكها وجلسها على السرير وجلس جنبها ويده حوله خصرها) يا حبيبتي لو يرجعون ساعه اقول لهم احبكم اقول ما حسيت بمعنى الام والأب حسسوني بقربك نسوني الدنيا بس بعيش ساعه بأحضانكم
عذاري (تشاهق) : مات قدامي قلبي يوجعني كل ما اذكره
سليمان : ترحمي عليه الله يغفر له ويوسع قبره
عذاري : امين ( طالعت لعيونه وعيونها دموع) قلبي يوجعني

ملح دمعي يحتري كفك شغوف
وما بقت فيني خليّه ما تبيك ..!
كم سهرت وانتظرتك لو تطوف
كم طريت وفزّ قـلبي يحتريك ..!
ويل قـلبي عازفٍ عنهم عزووف
بسّ ابيك وبس ابيْك .. وبسّ ابيك
غصب عني لا طرَى غيرك اعوُف
ما ابيهم دام قـلبي محتريك,,

سليمان(يضمها ويمسح على شعرها وقلبه اهو يوجعه على منظرها) : بسم الله عليك انا هنا

عذاري شكت لسليمان شوقها وحبها لأبوها فقدانه الكبير عندها حسرتها انها ضيعت الوقت اللي عرفته فيه بعنادها وما وضحت له مشاعرها واحساسيها اللي بقلبها لوالدها واهو حاول يهديها كثير لين نامت بالأخير حطها على سريرها وغطاها باس جبينها واتصل على إبراهيم يتصل على نجود عشان يقدر يطلع للمجلس ويكون جنب سلطان في محنته

-------------------------------------------

في بيت بندر ...

جالس بغرفته يفكر صار لها اسبوع تقريبا فاقدها رغم ان يحس برائحتها حوله لازالت اغراضها موجوده على التسريحه وروبها على طرف السرير ما قدر ينام في غرفته من غابت بس يدخلها ويجلس وتذكرها تندم كثير وتألم لفراقها تذكر لما كان عندها الصبح فاجأها بوجوده عند باب البيت وامها استحت ترده دخلته وجلس في الصاله سمع صوتها ترفض تشوفه بس بعد 10 دقائق شافها تدخل وقف بس هي جلست جنب الباب

الجوهره : خير
بندر : السلام عليك
الجوهره : وعليكم السلام
بندر : كيفك
الجوهره : يهمك
بندر : ايه
الجوهره(بأستهزاء) : ما اظن وش جايبك
بندر : وش هالأسلوب
الجوهره : ما عندي غير هالأسلوب تبي تتكلم ولا بروح
بندر(يشوفها تقوم) : لا لا جلسي
الجوهره : نعم
بندر : انا جاي اتفاهم معم
الجوهره : ما فيه تفاهم
بندر : تبين الطلاق
الجوهره : ايه ابيه هذا حقي بعد ما اتهمتني بالخيانه تشك فيني ليه
بندر : صح شكيت اعترف بس ومو بس انا السبب حتى انتي طرف ثاني لشكي
الجوهره : ليه وش سويت شفتني صايعه عمرك شفتي مخالفه الله او شفتني بعيونك اخون هذي كلها اوهام انت صدقتها
بندر : انتي بتصرفاتك خليتيني اشك اسرار واسرار واتصالات سريه ليه ومع من
الجوهره(كتفت ايديها) : قلتها اسرار يعني مو من حقك تطلع عليها
بندر : لا من حقي انا زوجك
الجوهره : اللي ما يثق في زوجته ما يسمى زوج
بندر : يعني
الجوهره : ما عندي شيء اقوله غير الطلاق واتمنى تطلقني بسرعه لاني مخنوقه كل ما ارتبط اسمي بأسمك اكثر
بندر : مستعجله
الجوهره : ايه
بندر : ودي اعرف ليه تغيرتي
الجوهره : انت السبب قلبي تحجر من معاملتك شكك ضربك جسمي مات ولا عاد يحس منك
بندر : طيب لو طلبتك ترجعين
الجوهره : لا ما عاد بينا رجعه
بندر : اطلبي اللي تبين بس ما اقدر اخليك
الجوهره : صعب طلبت انك تثق فيني وعدت ولما مر ساعه شفت الثقه اللي وعدتني كفوف على وجهي وتحقير وذل واهانه
بندر : يا الجوهره والله انا رجال يحس يعني زوجتي وغموضها طلعاتها الكثير ومكالماتها اللي كل ما سألت قالت امي تعبانه ولما سألت امك قالت لا قلتي بروح اودي امي للمستشفى عندها مراجعه بس طلعت امك في البيت وانتي غبتي ساعتين ولما رجعتي قلتي المراجعه لهديل خليتيني اشك معاي حق زوجتي تكذب ماتبي تقول لي وين تروح
الجوهره : مو من حقك تعرف من حقك تعرف اني ما اخونك هذا المهم تفهمه
بندر (بعصبيه يوقف) : كيف تبين افهم وانتي حاطه بينا حواجز تبي اصدق كلامك وتصرفاتك غير ( سكت لما شاف ام الجوهره واقفه عند الباب) هلا عمتي
أم الجوهره (تجلس جنب الجوهره) : الجوهره سوي لنا قهوه
الجوهره : يمه
أم الجوهره : روحي وخليني مع بندر أجلس يا بندر
بندر (يجلس) : حاضر
الجوهره : وش فيه
أم الجوهره : روحي
الجوهره (توقف وتطلع) : حاضر
أم الجوهره : بندر ابي اقول لك السر اللي الجوهره مخبيته عنك بس اعرف انها كانت مجبوره انا حلفتها يا ولدي
بندر : وش صاير

أم الجوهره بدأت تحكي لبندر عن مزون وكيف ادمنت مخدرات وكيف غررت فيها نجلاء وخلتها تتبع هذا الطريق وأن الفتره اللي فاتت كانوا يعالجونها عند قريبه لهم في احد الأحياء البعيده بمساعدة ولدها الدكتور اللي تعهد أن ترجع طبيعيه وما حبوا الفضايح أو نشر ادمان مزون بين الناس فبدأ يعالجها سر ولانه مو محرم لها قرر يتزوجها عشان ما يكون عليه ذنب لها يقرب لها او يحاول ان يمنعها من اذية نفسها واهو يستخرج السم منها بندر كان مصدوم في اللي يسمعه أم الجوهره تكمل ان مزون في آخر مراحل العلاج وانها احسن لله الحمد والجوهره فضلت طاعة امها ورضاها على استقرار حياتها بندر حس انه بيصيح كيف يشك في هذي الانسانه العظيمه كيف شافها تدخل ومعها القهوه وهي تتأمل امه وتتأمله صبت لها فنجان وقربت لها تعطيه بس بندر فاجئها وقف وضمها ولا اهتم لامها اللي انسحبت من شافته يضمها والجوهره اللي ثبتت من الصدمه ومن حركته طاح منها الفنجان على الأرض وانكسر حس بندر وابتعد عنها بس قبل تهرب منه مسك يدها

بندر : لا ما راح اخليك
الجوهره(تحاول تفك يدها) : اتركني اللي بينا انتهى
بندر(أبتسم ) : لا تقاومين ترى اسوي شيء ما يعجبك لا تجبريني
الجوهره( بصدمه طالعت له) : بندررررررررر
بندر(زادت ابتسامته) : عيونه وقلبه
الجوهره (دمعت عيونها) : آخر مره قلتها لي ضربتني
بندر : تنكسر يدي لو اسويها
الجوهره : وش تبي فيني
بندر : ابي زوجتي تعبت من فراقك طيفك في البيت قدام عيني
الجوهره : ما ابيك تعبت اهانه ومذله تعبت ضرب وشك
بندر : طيب لو قلت لك بتعالج من الشك توافقين ترجعين لي
الجوهره : تتعالج
بندر(مسك يدها وجلسها جنبه وجلس) : إبراهيم قال ان الشك هذا مرض ولازم اشوف دكتور نفسي اتعالج منه
الجوهره : مرض
بندر : ايه وش قلتي ترضين عني لو تعالجت من هالمرض
الجوهره(بكت) : صدق ولا تمزح معي
بندر(مسح دموعها وباس خدها) : لا والله بشوف لي دكتور نفسي لو وافقتي عشانك بس بتعالج بس عشانك ابي اعيش براحه ابي اعيش حياه مستقره انا ما كنت اظن ان الشك هذا مرض
الجوهره : وكيف جاك
بندر : سالفه قديمه مع ام شوق خلت ثقتي مهزوزه بالحريم
الجوهره : بتقولها لي
بندر : بيجي يوم بقولها لك صدقيني بس مو ألحين
الجوهره : ................
بندر : وافقي وان ما وافقتي صدقيني بطلع من هنا بتجه للمحكمه اطلقك بس ببقى بندر
الجوهره : ما راح تتعالج
بندر : لا علاجي عشانك بس انتي لاني احبك ابي اسعدك مو مهم انا ابي انتي تكونين راضيه
الجوهره : تعالج وبعدين نتكلم
بندر : لا يا اما اطلع من هنا للمحكمه او اطلع من هنا آخذ موعد من دكتور نفسي مدحوه لي
الجوهره(نزلت راسها في حضنها) : ..............
بندر (حط يده تحت ذقنها ورفعه ) : المحكمه ولا دكتور نفسي
الجوهره (بلعت ريقها) : خذ موعد كتور نفسي
بندر(يضمها) : هالمره ما راح اخذلك

ابتسم واهو يذكرها في حضنه يا انه فقد هالحضن طالع ساعته وتذكر اليوم أول موعد له مع الدكتور تعوذ من الشيطان ورغم توتره قام غير لبسه واستعد للطلعه واهو يدعي ربه يشفيه ويرتاح من هالشك اللي بيهدم حياته


-------------------------------


بعد اسبوعين

احداث كثيره تغيرت على ابطالي

اليوم زفــــــــــــاف

لــــــــــــــيــــــــــــــالــــــــــــــــــ ـــي


الاعصاب مشدوده الكل يعرف مقدار حب ليالي لسالم وسالم لليالي واليوم بتنزف سالم حلف يزفها لمعرسها والكل طلب ان يتراجع عن قراره حلف يمين انه بنفسه يزفها من بيت ابوها لين بيت زوجها رضخوا وافقوا وليالي اللي انصدمت بحلفه الكل يمثل الفرحه البيت في ناس بس القريبين وليالي بغرفتها جالسه وعيونها على الساعه تسمع البنات يحاولون يخففون عنها يلهونها عن التفكير في انها بتشوفه في ان بيزفها تحس الدقائق تحسب الثواني تسمع يباركون بس مو معهم معاه اهو وبس

ســــــــــــــــــــــــالــــــــــــــــــم

تتأمل البنات ولبسهم وتتأمل مسكتها وفستانها الأبيض رفضت تلبسه بس رضخت قدام دموع امهاتها ولبسته


فرح





وضحه





مي





سمر





عذاري




ليالي





تحس بالألم اليوم هذا كان لازم تلبسه وتنزف لسالم لكن بدل سالم جاسم انتبهت للباب ينفتح كانت امها حست قلبها يضرب يضرب رفعت النظر للساعه 9:30 وقت زفتها لبيت زوجها بلعت ريقها وهي تسمع الكل يقول

بـــــــــنــــــــــزفــــــــــــــــــك ألـــــــحــــــــــــيــــــــن


--------------------

لهنا ينتهي البارت

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 06:35 PM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الــــــــــــــبــــــــ (44 ) ــــــــــــارت

------------------------



تحس بالألم اليوم هذا كان لازم تلبسه وتنزف لسالم لكن بدل سالم جاسم انتبهت للباب ينفتح كانت أمها حست قلبها يضرب يضرب رفعت النظر للساعة 9:30 وقت زفتها لبيت زوجها بلعت ريقها وهي تسمع الكل يقول

بـــــــــنــــــــــزفــــــــــــــــــك ألـــــــحــــــــــــيــــــــن

ليالي (طالعت لامها) : من بيزفني
الأم : الكل بيكون في الزفه
ليالي : من بيزفني
الأم (نزلت عيونها) : سالم
ليالي (بألم وبهمس) : عنيد

أخذت نفس ووقفت عدلت فستانها وأخذت مسكتها ألتفتت للبنات وابتسمت وهي تحاول ما تبكي

ليالي : أحبكم
البنات : وإحنا بعد
ليالي : لا تبكون ترى ابكي
مي : والله ببكي
عذاري : لا تذكرين البكي ابكي
الأم : بس يا بنات خلونا نزفها الكل تحت
ليالي : يالله
سمر (تداري دموعها) : ياليت نقدر نروح معك ونوصلك بس رفضوا
ليالي : إيه عشان أخليكم تنامون عندي وولد أمه بحضنها ينام
الام : ليالي
ليالي : هههههههههههههه نسيت اقصد ماي هازبن
البنات : ههههههههههههههههههههههه

نزلت ليالي والبنات حولها شافت الكل تحت أهلها كان الحفل عائلي عشان أبو سلطان ما صار له وقت متوفي وعذاري اللي حلفت عليها ليالي تحضر رغم أنها رفضت لأنها لازالت تعبانه نفسيا بس أصرت عليها عشان تغير الجو الكئيب وتطلع من الحزن ولوم نفسها على موت أبوها رفضت تحط أغاني مراعاة لعذاري والكل ونزلت بهدوء من على السلم وصلت وسلمت على الكل ودعت البنات اللي تمنت يروحون معها ولكن رفض الكل بأن ماله داعي أخذت نفس وهي تلبس عباية العروس وتستعد تطلع من البيت وتواجه اللي كانت خايفه منه

ســــــــــــــــــــالـــــــــــــــــــــــــــ م

وقفت عند الباب الخارجي لما شافت ناصر يقرب لها ويمسك يدها طالعت له ودمعتها بطرف عيونها عوره قلبه لبحر الحزن في عيونها انتبهت له يلتفت لمكان ترددت تطالع وين نظره ثابت بس تجرأت ورفعت النظر شافته واقف مستند على سيارته ومكتفت أيديه ونظرته لتحت كثير صاير هزيل متغير حمدت ربها إن الاضاءه عند البيت خفيفه تأملته تعرف انه حاس بوجودها بس يتحامل على نفسه ما يرفع النظر دعت ربها يرفع النظر تبي تشوفه آخر مره

ليالي (بهمس) : سالم

سالم اللي من عرف أنها بتطلع ابتعد عن الباب صح حلف يزفها وهذا شيء مخالف لعاداتهم إن اهو ولد عمها بس ما قدر ما قدر وقف بوجه الكل واعتراضهم والكل يعرف حبها بقلبه وحلف يوصلها يبي يحس انه قريب منها لآخر لحظه قبل توصل لزوجها وتكون في مملكته وبيته يبي هل لحظه تنطبع في عقله وقلبه حس أنها تتابعه رفض يرفع النظر حاول وحاول بس قلبه آمر

سالم رفع النظر شاف ناصر واقف وجنبه هاله من نور بياض مضيء ما يوضح منها شيء الأضاءه خفيفة ولكن عكس فستانها النور حولها ما يشوف غيرها انتبه لناصر يشد على يدها حس أنها تبكي حس أنها تتوجع صد عنها لما شافها تتجه لسيارة ناصر وفتح باب سيارته بس ألتفتت لها

سالم (بقلبه يصرخ يناديها) : لياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لي

ليالي قبل تصعد السيارة مسكت الباب والتفتت له تهيأ لها صوته ولا فعلا ناداها تحس فيه إيه تحس فيه بكل شيء بقلبها بمشاعرها تحس شدت على المسكه وهي تطالع له واقف وثابت يطالع لها ولا همهم احد بس يبون يملون العين من النظر يبون يطبعون آخر صورهم مع بعض في قلوبهم

ليالي (بقلبها) : لبيه يا قلب ليالي أحسك تنادي يالغلا احسك


هو أنت ناديت وإلا الصوت خيل لي

يا من ضلوعي إذا ناديت سمعنك

اشتقت لك حيل وودي اسألك قلي

اشتقت لي وإلا طيوف الشوق ماجنك

سالم ( ضغط على باب السيارة بقوه واهو يناظرها) : آآآآه ما توقعت إن الأمر صعب كذا أوصل حبيبتي للي خذاها مني ياااااااااارب ثبتني لا اموت اليوم يارب

يا دموع الموادع وش كثر دمعـك يصـب
بلل أرموشي وعيني قامت بدمعي تشيـل
-ـ-ـ-
فاض من عيني وعيني كل ماترمش تـصب
دمع شوق ودمع بعد ودمع لا شافك يسيل
-ـ-ـ-
ينتثر من فوق خدي بس في قلبي يشـب
أحرق أعيوني وعيـا عن عيونـي لا يحيـل
-ـ-ـ-
كل دمعه من عيوني تنتظر رجعت محـب
ماقوت لحظة وداع ولا قوت بعدك يطيـل
-ـ-ـ-
لانويت أسلى وأسلي خافقي قلبـي يهـب
يرسل الونات بالعبرات ودموعـي تسيـل
-ـ-ـ-
دمع يا دمع الموادع اسكب ادموعي وكب
زد على الدمعات دمع وزد على عين هميل
-ـ-ـ-
خل عيني لجل غالي تنثر الدمـع وتـكـب
ما توقف لين يصبح في وسط قلبي نزيـل


ناصر (وقف جنبها) : ليالي خلينا نروح
ليالي (وهي تطالع لسالم) : حسبي على من كان السبب حسبي الله عليك
ناصر (أستغرب) : وش تقصدين
ليالي (وهي تطالع لامها اللي تقرب لهم ) : ريوف
ناصر (يطالع لها بصدمه وهي تصعد السيارة وتعدل فستانها) : ...............
الأم : ناصر وش فيك سكر الباب خلنا نزف أختك
ناصر(انتبه أنها تعدلت بالسياره وعدلت فستانها) : هاه حاضر يالله ركبي عشان ابوي
الأم : أبوك بيروح
ناصر : إيه

صعدوا في السيارة الأم والأب وناصر وليالي وسمعوا رنت جوال ناصر طلعه ناصر ورد

ناصر : ألو .. هلا ... (طالع لليالي بالمراية) بخير ..... والله ...... طيب اوكيه ...... مع السلامة
الأب : من
ناصر : سالم
الأب (ألتفت وطالع لسالم يركب سيارته) : الله يهديه
ليالي (ألتفت وشافته يطلع يده من السياره ويرفعها يأشر) : وش فيه
ناصر : زفتك الكل بيسوي مسيره من هنا لبيت زوجك بالورد بنزفك
الأم : ماله داعي ليه كل هذا
ناصر (يشغل سيارته) : ليالي تستاهل

طلعت سيارة سالم الكشف قدام سيارة ناصر علت أصوات هرنات السيارات التفتت شافت سيارة محمد أخوها ومع سلطان جنبهم على اليسار وانتبهت لليمين أخوها وليد دمعت عيونها يوم شافته يبتسم لها ويأشر وجنبه كان خالد ولد عمها في سيارتين خلفهم فيها فيصل وفهد والثانية بندر وإبراهيم وأضواء السيارات وصوت العالي للهرنات والناس تطالع لهم وأبوها يقول فضحتونا بين الناس وناصر يضحك ومشغل أغنيه زفه والصوت عالي كثير

الأم : الصوت عالي
ناصر (بصوت عالي) : يمه ترى هالأغنيه عاليه لأنها بكل سياره مشغلينها
الأب : تفشلون وش هالحركه البايخه ما تعرفون ممنوع شلون لو الشرطه شافتنا
ناصر : هههههههههههههههههه يبه فهد وفيصل مضبطين الوضع مع ربعهم
الأب : يعني
ناصر (طالع لأبوه وغمز له وأهو يبتسم) : يعني ولا كأنا موجودين
ليالي (دمعت عيونها و في نفسها) : ليه ليه آآآه نفس أحلامي وانا صغيره تحققها لي يا سالم ليه تخليني اعاني حتى اللي حلمت فيه تحققه لي



غمضت عيونها تتذكر سنوات طافت لما كان عمرها تقريبا 11 سنه كانت جالسه مع سالم وناصر عند باب البيت هذا مكانهم كل يوم يجلسون من العصر لين الليل عند الباب الخارجي مسموح لها بس تجلس والبنات لا كانت تلبس من ملابس ناصر لأنها بحجمه وكان شعرها وهي صغيره لين كتوفها على شكل دائرة من شافها من بعيد يعتقد أنها ولد توأم ناصر لأنها تشبهه

ذاك اليوم شافوا جيرانهم اللي قدامهم عندهم عرس وناس طالعه وناس داخله وبنات بفساتين وفرحنات ينططون

ناصر : هذولا كل يوم عندهم عرس
ليالي (تآكل ايسكريم) : بنات أم مقبل وش كثرهم
سالم : ما عندهم غير مقبل
ليالي : يا كرهه الضب الأسود
ناصر(يلتفت لها ويأخذ الأيسكريم ) : مقبل يقول إذا كبرت بآخذ ليالي
ليالي (تضربه على رأسه) : تخسي ويخسي مقبل أنا آخذه
سالم : يخسي العبد يا خذها
ناصر :ضربك رجلك يارب
ليالي (بعصبيه) : يخسي ما جابته أمه اللي يمد يده على بنت أبو وليد اكسرها له
سالم : ههههههههههههههه كفو
ليالي (ضربهم على كتوفهم ) : شوفوا ترى هذا المعرس جاي يأخذها
ناصر (يلتفت لهم) : وش عرفك تناظرين بالرجال كذا ما تستحين
ليالي : كيفي أناظر وش دخلك (أخذت الأيسكريم منه) نار في بطنك خلصته يالخايس
سالم : طلعوا طالعوهم
ليالي : يوووه هذي هيا الخبله هي العروس
ناصر : كأنهم بعزاء شوفوها لابسه عباتها
ليالي : اجل كيف تنزف لازم مستورة
ناصر : إيه عارف بس شكلها كأنها رايحه لعزيمه ولا زياره ما تقول عروس
ليالي : عشان ما فيه اغاني ولا شيء
سالم : يعني لما نسمع اغاني تكون عروس صدق
ليالي : ايه انا ابي لما اتزوج الكل يعرف ان ليالي اعرست الكل يسمع اصوات والكل يسمع هرنات السياره
سالم : ازعاج
ليالي : ايه بس ابي احس اني عروس مو زي كذا تقول معزيه
ناصر( وقف وقطف ورد جنب البيت ونثره على رأس ليالي ) : كلوووووولووووش
ليالي (توقف وتنطط) : إيه كذا أبي ورد بورد حولي والكل يحسدني كل البنات ما يقدرون يسوون مثلي لاني
ناصر وسالم (يطالعون بعض) : لانك بنت ابو وليد
ليالي (مدت لسانها وبغرور) : لا لأني غير

يسوق السياره قدامهم واهو يشوف سيارتهم بمرايه السياره ويذكر الماضي وحوارهم وأمنيها كيف تنزف

سالم( يبتسم على ذكرياته) : صح مو مثل البنات انتي غير انتي قلبي أنتي حياتي انتي حلم واختفى قدامي ودي اكون معك اكون لك اكون ملك لليالي مستحيل اكون لغيرك قلبي ينزف وانا امشي في الطريق عارف آخره ونهايته بيت زوجك أتمنى ما ينتهي أتم معاك اليوم اشوفك وبس ابي اشوفك قلبي يوجعني احس بضيق بس ابي احقق اللي تمنيتي يمكن امنيتي غريب امنيتك انتي تمنيتي زفه طويله وورد والكل يعرف هذي زفة بنت ابو وليد وانا تمنيتك انتي وبس وبس

لان السياره كشف رفع يده اشاره وتوقفت السيارات وسالم تلطم بشماغه وكان يستعرض بالسياره (يفحط – يقحص) والكل هادي ويتابعه كيف بفن يستعرض فيها على إسفلت الطريق يحرقه ودخان السياره واضح حوله سالم يحرق أطارت السياره بإسفلت الطريق يبي هالطريق يحس بنار قلبه يبيه يقطع على سيارة العروس الطريق ولا توصل لبيت زوجها يبي يحس بناره وانا يمشي فوقه بس النار في قلبه

في سيارة فهد وفيصل ..

فهد : خطير شوف كيف يتحرك فيها
فيصل (بحزن لحال أخوه) : نار في قلبه يبي يحرق المكان قبل يحرق نفسه
فهد : قلنا له بلاها خلها
فيصل : سالم ما يقدر لو عليه يذبح جاسم بس هذا نصيبه
فهد : تصدق خايف في يوم يحصل لي اللي يحصل لسالم
فيصل (ألتفت له) : وش تقصد
فهد : أخاف تخلص عدة وضحه وأنا ما رجعتها وأشوفها تنزف لغيري
فيصل : ضيعتها منك نصحتك بس ما تسمع
فهد : لا بعدي عندي فرص أرجعها قدامي طريق طويل
فيصل : يمكن ينقطع هالطريق عليك
فهد(ابتسم بخبث) : لا اليوم ببدأ اخطي بجديه بهذا الطريق
فيصل : وش محضر
فهد : كل خير
فيصل : فهد
فهد (يطالع سالم) : لا تحاتي الوضحه لي وبس وغصب عنها
فيصل : متهور
فهد : لعيونها اتهور هههههههههههههههه
فيصل (هز رأسه واهو يبتسم) : مجنون

في سيارة بندر وإبراهيم ...

إبراهيم (يصر على ضروسه بعصبيه) : شوووووووووف راح يقلب متهور
بندر : خله سالم فنان في السيارات
إبراهيم : فنان طل شوف اهو مقهور متألم بيضيع نفسه أنا لازم أوقفه
بندر (يمسك يد إبراهيم) : وين رايح
إبراهيم (ماسك الباب) : اتركني بروح أخليه يوقف عن هالغباء
بندر : سالم مو بحاله طبيعيه مو بوعيه مو شايف احد
إبراهيم : بيشوفني شوف يا بندر كيف يتحرك والله تقلب فيه يموت كذا
بندر : لا ما نقدر نتدخل خله لين يهدأ
إبراهيم (يطلع جواله) : بتصل في أبوي اهو يقدر له
بندر : خل خالي
إبراهيم : حرام أنا طاوعناه لازم أبوي يتدخل ولا بيصير شيء (حط الجوال عند أذنه) ألو .. يبه


في سيارة وليد وخالد ..

وليد (بصدمه) : يحبها
خالد (يطالع سيارة العروس وبعدها يطالع سالم) : توك تعرف
وليد : ما اصدق سالم وليالي
خالد : إيه كان حلمه اللي بقلبه ويتمنى يحققه ولما صار وقت يحققه صار سراب
وليد : ليه
خالد : التحاليل طلعت مو متطابقة
وليد : كنت أظن إن تقدم لها عشان ولد عمها وبس أما يحبها ما اعتقدت في يوم سالم يشيل في قلبه مشاعر لها علاقتهم أخوه وبس
خالد : هذا الظاهر لنا بس المخفي لا ما كان يعلم فيه إلا ربي بقلبه وبس
وليد(سند ذقنه على المقود) : تصدق لما أجبرتها تتحجب عنه بكت بكت كثير وقالت سالم لا كل عيال عمي إيه سالم لا بقلبها سالم غير البشر كنت بضربها هذاك اليوم بس ناصر وسالم هربوا فيها
خالد (يطالع له) : هربوا
وليد(أبتسم على الذكرى) : إيه هربوا للشارع وتركوني كان عمرها 13 سنه عنيده صبيانيه بقصة شعرها بلبسها اللي تأخذه من ناصر بحركاتها وتقليدها لسالم وناصر حسيت أنها كبرت خلاص من هي صغيره كانت طفلتي أحبها وأغير من ناصر وسالم وقربهم وهي ما تشوف مثلهم كنت أبي أبعدها عن سالم افهمها إن مو محرم لها مو مسموح يشوفها هي كبرت بس هي ترفض تقول سالم غير سالم غير مو مثل عيال عمي (ألتفت لخالد) وش تسميه هذا
خالد : يمكن أول أخوه بس اعتقد لما كبروا تغير اذكر ميثه لما كنا صغار احب قربها الجلسه معها ما يهموني لما كنت اجلس معها كان فهد وفيصل ومحمد يعلقون علي بنيه عيب تجلس كذا كأنك بنيه بس في شيء بقلبي إني أحب قربها أحب كلامها أحب وجودها صغير وما كنت افهم هالمشاعر والفرح بس لما كبرت عرفت إن هذا اسمه حب يمكن ما فهمت هالكلمه بصغري بس بكبري عرفت معناها وعرفت إن ميثه لي وبس عكس سالم اللي حبه وحلم حياته ضاع منه بلمح البصر
وليد : يمكن ما اعرف الحب قبل الزواج يعني زواجي من زوجي الأولى أم سعود كان على اختيار أمي لي يعني تقليدي وزوجتي أم سعد كان يمكن تقول طبع حبيت أقلد أبوي لما شفت عنده زوجتين وكيف حياتنا ضنيت إني بعيش حياه كذا بس لما تزوجت ما قدرت أحب الثنتين أعاملهم بما الشرع أمر فيه بس حب لا شيء او مفهوم انا ما اعرفه اقدرهم اعزهم اكرمهم اوفي لهم احترمهم بس الحب ما اعبر عنه لقيت ان امي وامي حمده ما في مثلهم ابدا
خالد : هههههههههههههههههههههه شكلك ندمان على زواجك من الثنتين
وليد : ندمان إني تزوجت أصلا ليتني عزوبي هم والعياذ بالله
خالد : هههههههههههههههههههههههههه

في سيارة محمد وسلطان ........


محمد : وش رأيك نستعرض معه
سلطان (بصدمه) : وووووش مجنوووون أنت
محمد : ما تشوف أخوك وجنونه اللي يسويه حرام
سلطان : كلنا حاولنا بس اهو عنيد
محمد : يا سلطان أختي تتألم وهي تشوفه هو بس همه ينفذ لها أمنيتها بس ما فكر بمشاعرها لو سألناها تبين أمنيتك تتحقق ولا تشوفين اللي قاعد يصير بتقول ما ابيها عشان ما اعيش الألم بشوفته قدامي واهو يشوفني انزف لغيره
سلطان : تصدق قبل كم يوم لما قال سالم ان بيزفها كنا جالسين مع ابوي فهد بالمجلس رفض ابوي رفض وعصب الناس وش بتقول وانت مو مسموح لك سالم حاول يقنعه حاول بس ابوي رفض عصب سالم وقال بيحقق لها امنيتها هي حبيبتي وتمنيت لو احققها لها وهي تنزف لي بس هي خلاص صارت لغيري ما ابي بيوم تتمنى شيء ولا تلقاه هي ليالي لو قالت شيء لازم يصير كلمة حبيبتي هزتني كثير يحبها معقوله ويكابر ويقول ازفها ليه يعذب نفسه
محمد : اللي يحب يتنازل عن اشياء كثيره عشان محبوبه
سلطان : تنازل
محمد : ايه تنازل عن حبيبته لشخص ثاني يمكن مو رغبته ولا إرادته يمكن مجبور ايه مجبور يكتم ألم ويبلع غصت الجرح بقلبه الدامي ويسكت واهو يشوفها تنزف بس صدقني اللي يسويه عشان يوضح لنا ان يتمنى لها الخير وان فرحان لها ويبي لها السعاده هذا كل قصده يوضح لنا شيء ويخفي في قلبه جروح الم قهر حزن ووجع شديد يعصر قلبه ويخليه ينزف
سلطان : سنوات كتم هالحب وخباه في قلبه عشق حب وله وشوق لها يشوفها قدامه والكل يبصم انها مثل اخته يبتسم ويقول اللولو غير اللولو غير ما فهمنا كنا نظن انها غير لان متعود عليها وجودها لعبها كل شيء فيها تختلف بس كلمة غير لما كبر فهمنا إحنا وش يقصد غير لأنها بقلبه اهو وبس
محمد : الحب حلو بس إذا كان مع من تتمنى بحياتك مثل فرح امنيتي تصدق اتخيل نفسي في مكان سالم ابي احس باللي يحس فيه والله جسمي ارتعش من الخوف لما فكرت ممكن تكون لغيري فرح قطعت طريق التفكير في إحساس سالم أنا في بدايته وجعني قلبي كيف لو امشي لآخر الطريق وكل أفكاري إن فرح لغيري
سلطان : محد يقدر يحط نفسه مكان سالم لان مكان سالم حوله هاله من الوجع الالم والقهر والحزن واهو يشوف موكب حبيبته تنزف قدامه لو كابر اهو بشر من لحم ودم يحس
محمد : وقف شوف وش يسوي
سلطان (فتح الباب) : سالم
محمد : سلطان خله
سلطان (هز رأسه واهو يشوفه) : .........

سالم وقف سيارته في نص الطريق وفتح المسجل على أغنيه كثير تعني له لأنها تصور مشاعره تحكي اللي بقلبه تفسر معاناته ومدى الألم بقلبه وكان متلطم (متلثم) ويرقص في وسط الشارع وقدام سيارة ناصر وكل ما قالت الأغنية هاي روحي صارت لكم كان يأشر على ليالي


شيلوها بعيونكم
داروها برموشكم
زفوها بثوب الفرح
هاي روحي صارت لكم هاي روحي صارت لكم

شيلوها بعيونكم داروها برموشكم
شيلوها بعيونكم داروها برموشكم زفوها بثوب الفرح هاي روحي صارت لكم

مشوها فوق الورد
ورشو من عطرا الورد
احذري لو صابا برد
خبوها بقلوبكم خبوها بكلوبكم
شيلوها بعيونكم داروها برموشكم
شيلوها بعيونكم داروها برموشكم زفوها بثوب الفرح هاي روحي صارت لكم

خلوني ارقص معا
اخر مرا اودعا
من قلبي بهديكم دعا
الله يبارك فرحكم
الله يبارك فرحكم
شيلوها بعيونكم داروها برموشكم
شيلوها بعيونكم داروها برموشكم زفوها بثوب الفرح هاي روحي صارت لكم



ليالي تحس الدنيا تدور حولها مسكت نفسها ومسكت دموعها وكتمت شهقاتها منظره مؤلم مؤلم تبي تصرخ

بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس

بس هي تتمنى تشوفه صح يوجعها قلبها لمنظره بس تبي تشوفه تشوفه تشوفه

حطت يدها على قلبها وهي تسمع أبوها معصب وناصر ساكت وأمها تشد على يدها وتحاول تقويها تبي تفتح الباب وتجري لها ترتمي بحضنه وتقول

خذني تكفه أبيك أنت أنا لك عرفت بكل شيء عرفت بريوف وعرفت إني كنت بين أيديك بس بسببها صرت لغيرك عرفت إن بعدك نااااااااااااااااااااااار وقربك عذااااااااااااااااااااااااااااااب أشوفك يا حبيب الروح أشوفك تتعذب وأنا ما بيدي شيء كفاااااااااااااااااااااايه طلبتك خلنا نفترق وهذا القدر لا تعذبني لاااااااااااااااااا يا دموعي نار نااااااااااااار على خدي شوفوووووووووه حتى وأنا مو له حقق اللي تمنيته الكل صاااااااااااار يعرف بحبه لي وان اللي سواه شاهده عليه بس مو له محبوبي مو له أنا صرت لغيررررررررررك والقدر حكم كفايه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يالوجع ابي اموووووووووووت وارتاح من شوفته مكسور قدااااااااااااامي أبي أخلصه من الألم و اوقف نزف قلبه اااااااااااااااااااااابيه بس اهوووووووو اللي ابيييييييييييييه

مابي غيره .. غيره والله .. غيره مابي
غيره بالدنيا حبيبي مايحلالي..
أخذوا كل اللي تبونه ولا تخذونهـ..
وحده أهو من الدنيا وحده بقالي..
عفيه وراس الغالاي عندك..
عفيه ودي أبقى في قربك..
تكفى تكفى خليك معاي..
تكفى تكفى ياعمري وغلاي..
لو كان لي عندك غلى لا تروح..
جيبو لياه ودي نفسي أبوس إيديهـ..
ألمه أضمه أشيل همه اللي عليهـ..
محد كثري في الدنيا خايف عليهـ..
ياناس سمعوا اللي بقوله سمعوه كلهـ..
هذا محدن ياخذ في قلبي محلهـ..
وهذا الغالي اللي عمري ما أملهـ..

من بين دموعها شافت عمها فهد ينزل من سيارته توه وصل ذاك القلب الحنون الكبير ذاك المحب لأبنه المختلف عن كل البشر في قلبه وفي قلبها شافته يقرب له ويضمه يضمه بخوف بألم بحب يضمه وانتبهت له يأشر لناصر يتحرك بالسياره ويبتعد عرفت إن انهارت حصون الكبرياء والمكابره عند سالم وان منهار كان تتابعه واهو بحضن ابوه حتى والسياره تبتعد ما رفعت النظر عنهم اختفوا إيه اختفوا من قدام النظر تغير اتجاه السياره غمضت عيونها ودموعها على خدها خلاص انطبعت صورته بقلبها بس خلاص هذا مصيرها لبيت زوجها اللي لا يمكن يحل مكان سالم في قلبها لو القدر أبعدهم بالواقع هي واهو مع بعض بالمشاعر والأحاسيس

حاضن ولده ويسمع شهقاته ورجفته واهو يبكي بين أيديه خايف ينهار خايف يضيع منه وحاس بمدى الألم يشوفها قدامه ولا يقدر يوصل لها يسمع أناته وانين قلبه شاف سيارات عيال إخوانه وعياله واقفات اشر لهم يتحركون ويتركونهم ما يبي يشوفون ضعفه اكثر ما يبي يشوفونه منهار وعلى الأرض طايح تحركوا وتركوا المكان

الأب : سالم تعوذ من الشيطان قول لا إله إلا الله
سالم ( في قلبه) : لا إله إلا الله
الأب : يا بوك لو كان بيدي شيء والله كنت انت اليوم المعرس مو جاسم بس ما اقدر اسوي شيء ولا اقدر اجبر جاسم يطلقها خلاص
سالم (بهمس) : لا تنطق اسمه تكفه لا تذكر غريمي قدامي لا تخليني اروح له وارتكب جريمه قبل يقرب لها
الأب : ليه يا بوك قلت لك بتتعذب قلت لي أنا قوي ابي بس اسعدها وش الفايده شوف عذبتها وعذبت نفسك
سالم (لازال على حاله ضام ابوه ودموعه على خده) : حبيت اشوف حبيبتي لآخر مره لا تلوموني افهموا شعوري تحسبون عادي او هين اني ازفها لا والله (طالع لأبوه ) تعبان وانا اشوفها تنزف لغيري وعارف ان بيدي اطلقها منها بس النااااااااااااااااااااااااس ما راح ترحمهاااااااااااااااااا
الأب (حط يده على كتف ولده) : الناس بتاكلها وبتقول فيها وفيها وانا عارف انك تنازلت عن حقك فيها وان تتطلق وترجع لك مقابل إن محد يجيب في سيرتها لو تطلقت بدري
سالم (يطالع لطريق اللي راحت منه سيارة ناصر) : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياااااااااااااااااااااااااااااااااا قلبي على محبووووووووووووووووووووووووووووووووووبي
أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه يالأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأألم ارحمني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآه يا من تمنيته عسااااااااااااك تتهنى
يااااااااااااااااااااااااااااااامووووووووووووووووو ووووووووت خـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذن ـــــــــــــــــــــــــــــــي
تعبااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااان


ياموت وينك تـرا دنيـاي مابيهـا
عجزت لا عايشه ياموت iiجربهـا
الروح خذها عليك اليـوم iiمهديهـا
بلاش وادفع عليها بـس iiتذهبهـا
مليت وانا بعال الصـوت iiاناديهـا
دنياي كلـه قهـر العـز iiحاربهـا
مافيه يوم(ن) لقيته قلـت iiيحييهـا
الناس قدام وانـا خلـف iiجاذبهـا

الأب (يهز راسه وقلبه يوجعه) : سالم
سالم (وقف بنص الطريق ورفع رأسه للسماء واهو يشهق ) : زفوها يبه قدام عيوني اختفوا ليه يبه ابي اودعها احس الموت يقرب لما تبعد هي واحس الحياه في وجودها ليه حرموني منها ليه


زفوا حبيبي قدام عيني
قصدهم انهم يزيدون الاجراح
عيني من الي صابها ادمعتني
وفكري مع الهاجوس سرابه وراح


تمنيت الموت انه خذني
بسبت هنوفن تنزع الارواح
اتذكر كل ماحصل بينه وبيني
ذكرياتن ماضيه كنت بها مرتاح


روحي عليله والليالي اودعتني
دنيا ماتصفى لكل نواح


اشوف طيفه ينتهي قدام عيني
اشوفه ينتهي والسهم صوبي طاح
اشوفه قسمني الى نصفيني
نصفن معايا ونصفن معه راح



ما قدر يتحمل مسك يده وصله ابوه لسيارته وحلف عليه ان يمشي وراه بالسياره لين يوصل للبيت يبيه تحت نظره وقدامه يبي يتطمن عليه خاف يصير عليه شيء وما يكون جنبه خايف عليه ولا كتمته خايف عليه من التكفير في ليالي وزوجها وهذي أول ليلة زواجها خايف وخايف وخايف


--------------------------


--------------------------

في بيت بندر بعد ما وصل إبراهيم للبيت رجع يأخذ أمه واخته مي اللي قالت تبي تنام عندهم في البيت تقول إن زوجها مسافر ومريم رايحه زياره لقرايبها بتنام عندهم والبيت ما فيه غير الخدم
صعدت أمه وأخته السيارة سلمت أمه ومي ساكته جالسه ورى بندر ومنزله عيونها

بندر : السلام لله
الأم(ألتفت له) : خلها هي متضايقه شوي عشان ليالي
بندر (حرك سيارته) : مي حبيبتي لا تزعلين هذا نصيبها
الأم (التفتت لمي) : والله قلت لها بس مو هي لوحدها البنات بس يبكون داخل على فراقها هي غاليه
بندر : ومي غاليه على قلبي ما أحب اشوف دموعها وإذا على ليالي بيت زوجها ما يبعد 10 دقائق متى ما حبيتي اتصلي على واوصلك لها
الأم : خلها لين تهدأ وترد عليك
بندر : على راحتك (ألتفت لامه) خوله راحت
الأم : إيه أبوي قال تروح معه بيت خالك فهد
بندر : عشان موضوعها مع ضاري
الأم : ايه لان السالفه ما ينسكت عليها
بندر : الله يهديها عنيده
الأم : أمين ويهدي الجميع إلا وش صار عليك وعلى زوجتك
بندر : بخير اكلمها من وقت لوقت
الأم : ما شفتها
بندر : لا
الأم : ليه ما تزورها
بندر : والله يمه ما ابي اضايقها بروحتي لهم ابي لما تشتاق لي تتصل علي تقول برجع وانا ما أتأخر عنها
الأم : قل لها انت
بندر : ودي والله ودي اقول فراقك صعب ارجعي بس انا ما ابي اجبرها إلا لما تقتنع هي بنفسها
الأم : وش صار على دكتور
بندر : ما صار شيء هذا صار لي أسبوعين جلستين في الأسبوع مراجعات
الأم : وش قال لك يعني كيف بتستمر معاه
بندر : يمه هالخطوه اخذتها عشان الجوهره ابي اعيش براحه واستقرار بعيد عن كل هالشك والمرض ابيها ما تخاف مني تحس بقربي بأمان
الأم : ما قلت لها عن اللي حصل معاك وخلاك كذا
بندر : لا
الأم : بتقول لها
بندر : إيه بس لما اكون مستعد عشان احس اني شفيت من مرض الشك هذا
الأم : الله يسعدكم
بندر(يتنهد) : أمين

وصلوا ونزلوا كان يمشي مع أمه وأخته وراه معوره قلبه عليها ما يحب يشوفها حزينه

الأم : وصلني يا ولدي غرفتي
بندر : حاضر

وصل أمه لغرفتها واتجه لغرفه مي فتح الباب بس كان مقفول حس انها تبي تكون لوحدها صعب فراق الاحبه واهو يعرف هذا الشعور من فارق الجوهره دخل جناحه ورمى على الكرسي شماغه والعقال والطاقيه حس بحركة خلفه ألتفت وشافها واقفه وتبتسم له أنصدم حس انه يحلم قدامه بعد فراق تقريبا تقريبا شهر او اقل بشوي قرب منها بخطوات سريعه وقف قدامها مد يده ولمس خدها يبي يحس انها واقع مو خيال او صورة طيف لها

بندر (بهمس) : جوجو
الجوهره(مسكت يده اللي على خدها وابتسمت) : لبيه يا عيون جوجو
بندر(ابتسم) : انتي حقيقه
الجوهره : ايه حقيقه
بندر(ضمها له وبفرح) : احبك والله احبك
الجوهره : وانا اكثر
بندر : تعرفين كل ليله اتخيلك هنا احس بطيفك حولي يكلمي يسهر معي بس اني اشوفك قدامي شيء خيال
الجوهره : وانت والله ما فارقت خيالي ولا غبت عن حياتي كل ليله اسولف لك واعاتبك
بندر(عقد حواجبه) : تعاتبيني
الجوهره : ايه اعاتبك انك حرمت عيوني اسبوعين من شوفتك
بندر : كنت ابيك تشتاقين لي تحسين بنار بعدك عني تكويني
الجوهره : كوتني النار وحسيت ببعدك عذاب ما اقدر اتحمل فراقك ولا بعدك ما يعزيني صوتك جودك يكفيني عن كل العالم
بندر : من وصلك
الجوهره : انت
بندر : ما اذكر
الجوهره (تقلد صوته) : ومي غاليه على قلبي ما احب اشوف دموعها واذا على ليالي بيت زوجها ما يبعد 10 دقائق متى ما حبيتي اتصلي على واوصلك لها
بندر : كنت انتي مو مي
الجوهره : ههههههههههههههه ايه بس والله حسيت في الغيره من مي
بندر : ليه
الجوهره (تأشر على قلبه) : انا ابي اكون الغاليه هنا
بندر : انت غاليه وغاليه وغلاك يختلف عن كل البشر
الجوهره : الله لا يحرمني منك
بندر (مسك يدها وجلس على الكرسي) : رجعتك نهائي
الجوهره : ايه بكون حولك ومعاك بكون لك وفيك بكون دنيتك وعلى بعدك ما اقوى
بندر (حاوط خصرها وباس خدها) : ولا انا اقوى على بعدك انتي نور عيوني ودنيتي طيب اذا انتي هنا مي وين
الجوهره : تقول إن مريم بلغتها برجوع سطام الفجر ومي حبت تسوي له مفاجئه تبي يرجع ويشوفها قدامه (غمزت له) اليوم يومها
بندر : هههههههههههههههههه يا حلوها تعرف تسوي مفاجئات
الجوهره (ضربته بشويش على صدره) : مو بس اهي نحن هنا

عينك عليهم تلاحقهم تناظرهم
ياهوه صحصح شوي ترى نحن هنا
ليكون بس مو عاجبينك ولا يعني
مو عاجبينك اشوف بالك مو لنا
ياهوه صحصح شوي صحصح شوي ترى نحن هنا

بندر : هههههههههه فديت اللي يغار (باسها بين عيونها وابتسم) تعرفين ليت لي قلبين
الجوهره : قلبين ليه
بندر : عشان اقول لك

حبيبي اللى سكن في العين عليه احسد انا عيني...
الا ياليت لي قلبين وحبه بكل قلبيني...
ياسيدي وسيد الحلوين يورد اللي بساتيني...
احبك في القسى والين ومن غيرك يسليني...
عشقت الزين به والشين وحبه بكل مافيني...
من الشوق اللى عاش سنين مابين حبيبي وبيني...
حبيبي للمحبه دين وانا وفيت لك ديني...
الا باالله متى يازين احط ايديك في ايديني..

الجوهره : يكفي قلب واحد انا على على عرشه يكفي عن قلوب البشر لو كلهم قدموها لي هديه قلب حبيبي انا وبس
بندر(ضمها له وبفرح) : ياااااااااااااااااااويل قلبي منك ومن كلامك العسل


نترك بندر والجوهره مع بعض وفرحتهم الكبيره بلقائهم بعد فراق وعذاب تخلل بفرح وسعاده وشوق ووله

نتجه لبيت مي اللي وصلتها خالتها خوله مع سمر وابراهيم اللي رجع بيتهم أخذ سيارته وراح لبيت عمه أخذهم من بيت عمه ابو وليد وطلبوا ويوصلون مي عشان زوجها بيوصل وبتكون في استقباله وعلموه عن اللي سووه في بندر ان يظن ان مي اللي معاه راجعه للبيت واهي زوجته الجوهره اللي حبت تسويها مفاجئه له فرح كثير إبراهيم له ودعا له ربي ييسر له حلف يمر على أي مطعم يأخذ لهم عشاء بعد ما عرف انه ولا وحده تعشت بعد ما ودعوا ليالي حسوا النفوس مسدوده أخذت كيس العشاء ومسكت عصيرها في يدها ونزلت متجه للبيت سمت بسم الله لان كان شوي ظلمه فتحت الباب ودخلت شافت الأضاءه والبيت كله نور استغربت ظنت ان مريم رجعت لما عرفت برجوع سطام على الفجر ابتسمت وحطت الأكل على الطاوله نزلت عباتها ولفتها واتجهت للمجلس فتحت الباب بشويش وهي تسمع صوت الموسيقى

مي : مريومـ..

قطعت كلامها وهي تهز رأسها انصدمت من اللي شافته قدامها هزها حست ان حواسها انشلت من اللي تشوفه تراجعت بس حس فيها التفت لها وكانت صدمته بوجودها

سطام : مي
مي (ركضت (جرت) لين شنطتها وهي تبكي) : .............
سطام (يقرب منها) : مي لحظه
مي (ترمي شنطتها وتأخذ جوالها) : وش لحظه لمتى لمتى
سطام (مسك يدها) : والله كاس واحد
مي (تبعد يده) : اتركني شنو كاس أنت شفت الخمر الموجود انت شكلك مسلطن من بدري تشرب
سطام (يمسك الجوال ويرميه بعصبيه) : وش على كيفك ما تبين اشرب بحضورك قلت ما عليه بس خلاص خلاص ابي اشرب ابي اسهر مالك دخل
مي (تدفه بعيد عنها) : لا لي دخل مدام إني زوجتك لي دخل لما تطلقني سو اللي تبي ان شاء الله تشرب سم
سطام : شنو طلاق
مي (تتجه لجوالها وبعصبيه وهي تبكي) : انا قلت لك لو تشرب تعتبرني مو زوجتك مو لك

ألتفت لباب المطبخ عقدت حواجبها لما شافت الخدامه معها ثلج ولبسها حست الدنيا تدور حولها التفت لسطام واشرت للخدامه

مي : الخدامه
سطام (ارتبك وجلس) : كنت كنت ابي ثلج منها
مي (وقفت جنبها وهي تأشر عليها من فوق لتحت) : ثلج بهذا المنظر
سطام : ما لقيت احد صحيتها من النوم وقلت ابي ثلج (ألتفت للخدامه) حطي ثلج وانقلعي روحي نامي
مي (قربت لك وبعصبيه ضربته على صدره وهي تصيح) : خاااااااااااااااااااااين حيوااااااااااااااااااااان تسكر وتزني ليييييييييييييييييييييييه عندك زوجتين حرااااااااااااااااااااام عليك ليييه
سطام (وقف ومسكها من خصرها بقوه وهو معصب) : كيفي تعبت منك ومن ذلك تذليني على قربك عشان ما اسكر ولا اصلي انتي حلالي زوجتي فااااااااااهم
مي (تحاول تبعده وبعصبيه ) : لاااااااااااااااا اناااااااااااا اكرهك خلاص ما ابيك والله تطلقني غصب عنك طلقني
سطام (مسكها من زنودها وبعصبيه) : طلاااااااااااااااق ما فيه فاهم لو احبسك لو ابعدك عن كل الناس طلاااااااااااااق لا لاااااااااا
مي : بقول لاخوي بندر ما راح يسكت خلاااااااااااص انا تعبت منك انقرف من قربك اشمئز منك وانفر منك ليييييييييييييه انت حيووووووووووااان ما تحس سكر وزنى وش بقى ماااااااااااااا خالفت الله فيه اترررررررررررررررركني
سطام : ما اتركك وانتي لي ولا احد يقدر يبعدك عني لو اقتلهم بس انتي ما تبعدين عني
مي (ابتعدت وضربته كف بعصبيه) : انا مو لك لو اقتل نفسي ما اكون لك
سطام(حط يده على خده) : تضربيني
مي (تبتعد وتشوفه يقرب) : ايه عشان تصحى من اللي انت فيه من عالمك القذر المنحط
سطام (يقرب لها بعصبيه) : انا قلت لك مره لا ترفعين يدك علي بس انتي الظاهر ما تتعلمين
مي (رفعت اصبعها تهدد) : لو قربت راح تندم بندر ما راح يخليك
سطام( مسك يدها وضغط على رسغها وصر على ضروسه) : هالكف راح تذوقين اليوم ناره
مي (تتألم) : آآه اتركني
سطام (رفع يده وعطاها كف) : هذا الاول
مي (الكف وجعها وطاحت على الأرض) : آآه تضربني
سطام (قرب ونزل عند مستواها ومسكها من كتفها وبعصبيه) : بعدك ما شفتي شيء عشان سكرنا تحسبين ما اقدر عليك لا بربيك من جديد والدلع انسيه اليوم بتذوقين العذاب على يدي وهذا الثاني

طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااخ

-------------------------------------

في بيت ليالي ..

الجده (تهدي بنتها اللي تبكي) : يا بنتي وش فيس البنت رايحه بيت زوجها مو الموت
أم ليالي(تبكي) : قطعت قلبي يا يمه
الجدة : بس عشان البعد
وضحه : عمه من كان هناك
أم ليالي : كان جاسم وامه وفي عماته وخالاته بعد يعني قرايبه
وضحه : وش صار
أم ليالي (تمسح دموعها) : لما وصلنا نزلت ليالي ودخلت أنا وياها كانوا واقفين ينتظرونا نزلت عباة ليالي وعدلت فستانها استقبلتنا امه ودخلنا جاء اهو وسلم كان واضح متوتر بس جلسوا شوي وطلعناهم جناحهم ونزلنا
وضحه : الله يسعدهم
الكل : امين
الجده : وين حمده
ام ليالي : بغرفتها من زفينا ليالي وهي هناك ما تستحمل بعدها
الجده (تشوف بنتها رجعت تبكي) : بس وانا امس لا حول ولا قوة إلا بالله
وضحه (تطالع ساعتها) : جده خلينا نسري وقت نومك
الجده : روحي انتي انا بجلس شوي مع ام وليد والحقس
ام ليالي : لا روحي يمه انا بخير
الجده : معليه روحي يالوضحه وانا بجي شوي
وضحه (توقف وتبوس رأس جدتها وعمتها) : تصبحون على خير
الجده والعمه : وأنتي بخير
وضحه ( طلعت بس ضربت جبينها) : يوووه نسيت اسألها أخذت حبتها الضغط ولا أجيبها (رجعت وقبل تتكلم سمعت الجده وش تقول وانصدمت)
الجده : ايه
ام ليالي : يعني فهد في البيت هناك ليه
الجده : الولد يبي يرجع البنت بس هي رأسها يابس وش أسوي فيها
أم ليالي : البنت ممكن تموت من الخرعه وش انتو تبون تجلطونها فجأه تلقى رجال قدامها واقف
الجده : مالها شيء فهد ما راح يخوفها هو رجال ويبي يرجع حرمته له
ام ليالي : وأبوي يعرف
الجده : لا ولا بيعرف إلا لما يرجعها فهد هذاس الوقت محد له كلمه المره وردت بعصمت رجلها
أم ليالي : وينه
الجده : بغرفتها عطيته المفتاح وقلت له يدخل وأنتي تعرفين إني احرص عليها تقفل غرفتها دايم عشان ما أأمن للخدامه تفتش في غرفتها والمفتاح الثاني معي قلت له يدخل غرفتها بدون لا تعرف
وضحه (كتمت عصبيتها وطلعت من البيت للحوش الخلف وهي تطالع للملحق) : اوووووووووووووووف يعني وش ما يتوبون ما يفهون إن ما في رجعه لو بالغصب هين يا فهيدااااااااااااان تحسب ما اقدر لك أنت وجدتي ومخططاتكم والله لتتعب ما توصل لي أنا لك وأنتي يا جدتي ينخاف منك لازم انتبه لك من اليوم ورايح (ابتسمت بخبث وهي تطلع مفتاح غرفتها) ههههههههههه انا لك يا فهد


اتغير اللي بداخلي
منهم ومن طبعهم
وماعاد لي خاطر بهم
بترك هواهم وانسحب
ماهو بكيفي ذا غصب
لان الهوى معهم صعب
والبعد ارحم منهم
القلب منهم مالقى
غير الالم غير الشقى
لكني بعيش اللي بقى
والبعد ارحم منهم


دخلت الوضحه ونزلت كعبها عند الباب وعلى أطراف أصابعها اتجهت لغرفتها وقلبها طبول تخاف يفتح الباب ويشوفها قدامه وتضيع كل مخططاتها قربت من الباب وحطت أذنها عند الباب تسمع صوت بغرفتها وعرفت انه موجود داخل وشكله يتعبث في أغراضها مدت المفتاح ودخلت بشويش في الباب وخلت المفتاح في العرض يعني ما يتحرك والباب أصلا مقفول

وضحه (ابتسم طقت الباب بشويش) : فهودي
فهد (اللي داخل الغرفة أنصدم) : وضحه
وضحه : هههههههههههههههههههههههه
فهد (يقرب للباب ويحاول يفتحه) : الباب مقفول
وضحه (تدعي البراءة) : افتحه
فهد (طلع المفتاح من جيبه ودخله بس ما يدخل) : ما يدخل
وضحه : إيه لأني حطيت المفتاح الثاني وخليته عرض ما تقدر تطلعه هههههههههههههههههههههههه
فهد : كيف عرفتي إني هنا
وضحه : امممممممم ربي قدر أني اعرف
فهد : مو ألهام
وضحه : أكيد لا سمعت جدتي تقول عن وجودك هههههههههههههههههه
فهد : طيب افتحي لي
وضحه : لا خلك كذا
فهد : وضحه افتحي الباب
وضحه : لا لا
فهد : طيب والنهاية
وضحه : خلك محبوس هنا لين جدي يجي ويشوفك
فهد (بعصبيه) : افتحي الباب عارفه لو جدي شافني بتصير مصيبه
وضحه (ببرود أعصاب) : تصير على راسك
فهد : وجدتي
وضحه (تكتف أيديها وتسند على الجدار بظهرها) : جدتي بقول انك أنت ضحكت عليها وهي مسكينه صدقتك يا حرام يا قلب جدتي رهيف مع اني اعرف ان كله من تحت راسها بس عادي اقلب الطاوله عليك وعلى راسك انت ههههههههههههههه
فهد : يالنذله
وضحه (رفعت حاجبها) : مو انذل منك ومن اللي قاعد تسويه تبي ترجعني ليه تحسب على كيفك يعني
فهد : انتي زوجتي
وضحه : طليقتك
فهد : بترجعين زوجتي رضيتي ولا غصب
وضحه : أظن بعد ما يشوفك جدي ما بيكون غصب
فهد (ضرب الباب بقوه وبعصبيه) : افتحي لا أذبحك
وضحه : لا مو دخلت نفسك بهذا الموقف طلع نفسك ولا كل شيء تبي أنت تخرب الناس تصلح طحت في شر اعمالك
فهد : وضووووووووووووووووووووووووووووووح
وضحه : لو شنو تسوي ما تطلع اليوم لين جدي يعرف
فهد : هييييين بس اطلع اوريك شغلك (طلع جواله ) ألو فيصل
فيصل : هلا فهد وش فيك صار شيء
فهد : ايه صار بلوى
فيصل (يعتدل) : وش صار
فهد : انحبست
فيصل (بصدمه) : شنوووووووووووووو بأي مركز شرطه أنت انا جايك ألحين بس آخذ بطاقتي واجيك ولا تبي اتصل على احد
فهد : وش مركزه مع وجهك انا محبوس بغرفه وضحه
فيصل (يجلس واهو يعقد حواجبه ويطالع عهد) : وش
عهد (تقرب وتجلس جنبه) : ................
فهد : اقول أنا محبوس في غرفة وضحه
فيصل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد (بعصبيه) : تضحك وأنا في مصيبه جدي لو جاء وشافني هنا يقطع على ظهري العقال
فيصل (يحاول يمسك نفسه عن الضحك بس مو قادر) : هههههههههههههههههههه ط ههههههههههه طيب ههههههههه
فهد : فيصلووووووووووووووووووووووه
فيصل : هههههههههههه خلاص خلاص (أخذ نفس ) اعوذ بالله ههههههه طيب وش وصلك لهناك
فهد : افكاري الغبيه
فيصل : هههههههههههههههههه فهمت لا صدق نكته هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد : قسم بالله لو ما تسكت لتندم يالبقره
فيصل : حاضر وش تبي اسوي
فهد : طلعني قبل يرجع جدي
فيصل : اطلعك كيف يعني
فهد : فكر مالي شغل المهم اطلع
فيصل : مو انت دخلت نفسك بهذي المشكله طلع نفسك
فهد : فيصلوه لو اقدر كان طلعت بس هي قفلت الباب علي مدري بنت اللذينا كيف عرفت إني هنا ربها يحبها ولا كنت ناوي نيه شينه
فيصل : سبحان الله ههههههههههههههههههههههههههه
فهد (عصب) : لما تخلص ضحك اتصل علي (سكر الجوال بوجه فيصل ووقف واتجه للباب) وضحه افتحي الباب احسن لك
وضحه (جالسه قدام الباب ومتربعة ) : لا
فهد : لا حول وش تبين زين
وضحه : أبي جدي لما يجي يشوفك كذا
فهد : وش تستفيدين يعني
وضحه : استفيد أشياء كثير يعرفون بخستك وخباثتك والمهم لما يحلفون عليك ما تقرب لي اكون واثقه ومرتاحه
فهد : تعرفين لو حلفوا علي أو حطوك في سرداب لو ارفعوك عن الأرض او خبوك في قاع البحر بوصل لك غصب عنك
وضحه : تتحدي
فهد : والله كان اول امنيه اوصل لك لكن الحين تحدي ايه تحدي
وضحه : منت قدي شوف كل مره سبحان الله يخيب ضنونك ويحميني منك
فهد : ربك كريم والأيام بينا
وضحه : هذا فات تقريبا تقريبا شهر ولين تنتهي العده احمي نفسي منك هذا المهم
فهد : تحسبين لو خلصتي العده ما اقدر لك
وضحه : لا لأني بكون لواحد غيرك يوم نهاية عدتي هي يوم ملكتي
فهد : وش تقصدين
وضحه : في واحد خطبني وأنا وافقت بس قلت لأخوي يقول له تخلص العده نملك
فهد : وش دخل اخوك
وضحه : صديق له (باستهزاء) بدوي مثلي يناسبني غير عن عيال الحضر والمدن رجال من ظهر رجال يعرف قدر زوجته
فهد : وضييييييح قولي الصدق
وضحه : قلته لك
فهد (يصر على ضروسه) : متقدم لك واحد
وضحه : ايه ووافقت والله بس انتظر الأيام تعدي والعدة تنتهي نتزوج
فهد : على جثتي
وضحه : هههههههههههههه على جثتك اصلا من تكون عشان تهدد حيا الله طليقي
فهد (يضرب الباب بعصبيه) : لا تخليني اكسر الباب وأعلمك من انا
وضحه : اعصابك ان كسرته لأخلي جدي يخليك تصلحه غصب عنك
فهد : وووووووووووووووووووووووضحاااااااااااااااااااااااه لا تقعدين تلعبين في أعصابي ترى مو احسن لك تتصلين على اخوك وترفضين الرجال
وضحه : وش دخلك وعلى كيفك تعطي الأوامر
فهد : وضحه انتي لي لي لي
وضحه : لا لا لاااااااااااااااااااااااا
فهد : لوا يلوى بطنك ( بعصبيه يدور في الغرفة على شيء يفتح الباب فيه) اقسم بربي لو طلعت ما تشوفين خير وبوصل لك واعلمك كيف توافقين على واحد غيري (رن جوال وبعصبيه شاله ) خيررررررررررررررررر
فيصل : بسم الله وش فيك
فهد(بعصبيه) : مورايق لك وش تبي
فيصل : وش عصبك شيء صار
فهد : صار شيء وشيات الحيوااااااااااانه متقدم لها واحد وتقول لأخوها اخلص العده نملك
فيصل : طيب اهدي يمكن تكذب عليك
فهد : لا ما تكذب اعرفها واعرف انها صادقه لك وربي ما يأخذها غيري
فيصل : طيب أنت وين
فهد : محبوووووووس وين بعد بالغرفة
فيصل : فهد اجلس شوي واهدي انا بطلعك
فهد : طلعني قبل احرق المكان نااااااااااااار في صدري
فيصل : طيب اهدي بروح لأختي سمر تكلمها يمكن تقتنع
فهد : سو اللي تبي بس طلعوني ودي امسكها والله لو صارت بين أيدي لأخليها تبكي بدل الدموع دم على كلامها
فيصل (متجه لغرفه سمر) : طيب بس لا تتهور بسكر منك ودقائق وأكلمك طيب
فهد : طيب
فيصل (يضرب الباب بشويش) : سمر سموره
سمر(تفتح الباب) : فيصل فيكم شيء
فيصل : لا بس نمتي
سمر : لا حياك
فيصل (يدخل) : سمر سمعي ابي تتصلين في وضحه وتطلبينها تفتح لفهد الباب
سمر (عقدت حواجبها) : وش
فيصل : وش فيك
سمر : مو فاهمه وش دخل وضحه بفهد ووش تفتح له الباب
فيصل (مسك يدها وجلسها وجلس جنبها) : بصراحة وضحه قفلت على فهد باب الغرفة لما عرفت بوجوده
سمر : طيب وش وداه غرفتها يعني وش دخله لها وش يبي
فيصل : بيرجع الوضحه و وأظن ان الوضحه ما تخبي عنكم شيء وتعرفون اول مره هو وش نوى صح
سمر(كتمت ضحكتها وابتسمت) : ايه
فيصل : طيب اتصلي الولد معصب وممكن يتهور خليها تكفي نفسها شره
سمر(كتفت ايديها) : خله يتعلم لازم تكسر خشمه
فيصل (رفع حاجبه) : شكله عندك خبر
سمر : هههههههههههههههههههههههه ايه توها مرسله لي عن اللي سوته
فيصل : مهي هينه بنت محمد
سمر : عشان يعرف بنت محمد وش تسوي
فيصل : طيب اتصلي يا بنت الولد بروحه معصب من اللي صار وزادت عصبيته لما عرف ان متقدم لها واحد
سمر : فيصل خلهم فهد لازم يعرف حدوده وش يحسب اهو على كيفه يطلق وعلى كيفه يرجعها
فيصل : عشاني سموره تكفين هالمره بس
سمر : ...............
فيصل : تكفين
سمر(تتنهد ) : حاضر بس عشانك (وقفت واخذت جوالها واتصلت) ألو
وضحه : هلا سمسم
سمر : للحين محبوس
وضحه : ههههههههههههههههههههههه ايه يا ليت اقدر اصوره بلوتوث وناسه
فهد (سمعها وضرب الباب بعصبيه) : وناااااااااااااااسه بطلعها من عيووووووووووووونك هين
وضحه (بصوت عالي عشان تقهره) : اذاااااااا طلعت هههههههههههههههه
سمر : هههههههههههههه وضحه بس لا تعصبينه اكثر
وضحه : عادي عادي اصلا فهد ما يحس معدوم احساس (بصوت عالي ) صح فهد من عرفتك وانت الأحساس في جهه وانت في جهه
فهد ( بعصبيه اكثر يعرف تستفزه ) : والله لاطلع الأحساس من عيونك بس امسكك
وضحه : هههههههههههههههههههههه تحلم يا حليلك
سمر : طيب بطلب شيء
وضحه : آمري
سمر : طلعيه
وضحه : لا
سمر (تجلس جنب فيصل) : عشاني انتي قلتي
وضحه : تم على كل شيء تبينه بس اطلعه لا
سمر : عشاني
وضحه : اسفه اهو طاح في شر اعماله
سمر (تهز راسها لفيصل بلا) : يعني رافضه
وضحه : ايه ابي اليوم جدي يشوفه وناسه بيكون شكله واهو ينجلد بالعقال عاد جدي ما عنده كاني ماني هههههههههههههههههههه
فهد (يصر على ضروسه واهو معصب) : والله لأقطع العقال على ظهرك آآآآآآآآآآآآآآآآآخ
فيصل : فتحي السبيكر
سمر : وش تبي
فيصل : فتحي بكلمها
سمر(تفتح السبيكر) : وضحه فيصل بيكلمك
فيصل : السلام عليكم
وضحه : وعليكم السلام
فيصل : طلبتك يا بنت محمد تفتحين له
وضحه : ...............
فيصل : نخيتك طلبه ما ترديني بوجهي هالمره افتحي له تكفين
وضحه : صعب
فيصل : حلفتك بالله ادري ان غلط بس طلبتك يا اخت خليفه وانتي كريمه
وضحه : كرمي على ناس تستاهل مو ناس مثل فهد
فيصل : تكفين
وضحه : خلاص بس والله آخر مره اعديها له خله يتوب وهالمحاولات ما تنفعه رجوع له لا يمكن يتم لا يمكن
فيصل : تم بس طلعيه قبل جدك يرجع ما نبي فضايح
وضحه : على خير
سمر(سكرت السبيكر) : هلا وضوح
وضحه (توقف) : بفتح له
سمر : انتبهي ترى شكله معصب و شياطين الدنيا تنطط قدام عيونه
وضحه : عارفه (بهمس) بفتح الباب واهرب لغرفة جدتي بقفلها علي قبل يطلع ويمسكني بسكر واكلمك لما يروح
سمر : ههههههههههههههههه ايه انتبهي ما نبي بكره نشوف اسمك في صفحة الوفيات
وضحه : عدوي هههههههههههههههه يالله باي
سمر : باي
وضحه(قربت من الباب وحطت اذنها) : فهد
فهد (بعصبيه) : ولـــــــــــعــــــــــــــنــــــــــــه
وضحه (مسكت بطنها) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا حليلك اهدي لا يضرب لك عرق
فهد : آآآخ بس لو هالباب مفتوح والله لأخليك تعرفين تضحكين
وضحه : هو هو هو ضحكتني خخخخخخخخ
فهد : صرت مضحكه لك يا بنت محمد
وضحه : انت في وضع ما يسمح لك تهدد اعقل لا والله اسويها عناد لو يتصل ابوي ما اطلعك بس عشان فيصل صديقك وسمر طلبوني اطلعك فلا تخليني اكون نذله واخليك كذا
فهد : ايه يحق لك منتي المتحكمه بس بهذي الفتره يعني حكمك مؤقت ولما يكون الحكم في ايدي بحكم عليك بالموت
وضحه (رفعت حاجبها وبأستهزاء) : لما يكون في يدك بس الموت في ايد الله وألحين خلك حبوب وابتعد لآخر الغرفه عشان افتح الباب
فهد (رفع حاجبه وبخبث ابتسم) : حاضر تآمرين امر
وضحه : ههههههههههههههه مطيع
فهد : طبعا المهم فتحي الباب
وضحه : تعتقد اني خبله بصدق اعرفك خسيس وداهيه
فهد : يالله فتحي صرت على الجدار
وضحه (ألتفت حولها وابتسمت بخبث) : ألحين بفتح الباب
فهد ( واقف خلف الباب في نفسه ) : افتحي يالوضحه والله لاكرهك في نفسك آآآآآآآآه منك منتي هينه بس والله ما يمر اليوم بخير يا بنت محمد لاكسر خشمك هذا اللي رافعته وشايفه نفسك علي

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 06:36 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

حس الباب ينفتح حط يده على المسكه وفتحه بسرعه ومسكها بين ايديه واهو يبتسم بخبث بس اختفت الأبتسامه لما شاف اللي بين ايديه

فهد : من انتي
الخدامه (بخوف من فهد) : بابا انا كانتي كدامه
فهد (دفها عنه وطلع) : وين وضحه
الخدامه (وقفت على الجدار من الخوف ترتعش) : وزحه يقول حق انا يفتح باب هزا وهي يدكل كرفه ماما كبير يكفل باب
فهد(صر على ضروسه واهو يتجه لغرفه جدته) : كفل هاه تقفلين الغرفه (حط يده على المقبض ) مقفلته
وضحه (متربعه على سرير جدتها) : ههههههههههههههههه
فهد : ضحكي ضحكتي من سرك بلا
وضحه : خخخخخخخخخخخخ
فهد : يعني تبين تجلسين هنا على طول مصيرك تطلعين
وضحه : ايه بس لما انت تتقلع برا
فهد : معليه الأيام جايه امممم وضحه
وضحه : نعم
فهد : تعرفين مهما تسوين مهما تخططين مهما الأيام راحت وايام جت انا احبك وراح احبك وراح املكك فاهمه
وضحه (صرت على ضروسها) : حبك برص وبعدك اكون ملك لك
فهد : هههههههههههههههههههههه راح اخليك تقولين حبتك العافيه من حبي تشهقين في اسمي فهودي فوفو
وضحه : وووووووووع الطول طول نخله والعقل عقل صخله وش كبرك كبر الحمار اقول لك فوفو
فهد : لو احد قاله لي كان قطعت لسانه وعلقته في رقبته وخليتها كرفته بس انتي عسل على قلبي احس برنه في اذني من حلاوة اسمي بالله قولي فوفو مره ثانيه
وضحه (بعصبيه) : فهيييييييييييييييييييييييييييدان
فهد (ابتسم بخبث) : لبيه يا عيون فهيدان يا قلبه يا حياته يا زوجته اللي يموت فيها وراح يرجعها

وضحه رفعت حواجبها منصدمه منه حست بحياء اول مره فهد يقول حياتي وعيون وقلبي قلبها طبول ما تدري هو صادق ولا بس عناد فيها

فهد (يطق الباب بشويش وبهمس) : وضوحتي قلبي عندي فكره ( ما سمع صوتها كمل بخبث واهو يبتسم) شكله اعجبك الكلمات فتحي الباب وانا اقولها لك وجه بوجه وش قلتي
وضحه (استحت منه وبعصبيه تخفي حياها) : قلت لو تقلب وجهك احسن لك وهالكلام تضحك على دارين واللي مثلها بس مو على وضحه اللي عاجنتك وخابزتك وعارفه فهد وحقيقته
فهد : طيب افتحي وتعرفين من عيوني اذا صدق ولا لا
وضحه : عمى في عيونك انت صدق ما تتوب
فهد : اتوب عن كل الناس بس عن وضحه لا وعن حبها لا
وضحه (تنسدح وتحط ايديها خلف راسها بأستهزاء) : أي حب انت تعرف حب وش معناه ههههههههههههههه
فهد : اعرفه بس ابي اعرف معناه معاك
وضحه : ألحين مو طلعتك خلاص وش تبي
فهد : ابيك
وضحه(تتعدل) : تبطي
فهد : تضنين وانتي تعرفين فهد اكثر من أي شخص اذا تمنى شيء يحققه
وضحه : كان زمان بس الوقت هذا وضحه تعلمت منك كيف تكون بدهاء وخبثك
فهد (ابتسم ) : تعلمتي مني تلميذه شاطره بس راح تتعلمين مني الحب ولا يدي يالوضحه
وضحه : تصدق يا استاذي الموقر بهذي الماده راح ارسب ما انجح لانك تعلم ماده انت ما تعرف فيها شيء
فهد : هههههههههههههههه خطيره ( طالع لساعته ) هذا وقت جدي اطلع قبل يجي بس لي لقاء ثاني معاك
وضحه : انت ما تتوب
فهد : عن حبك يا زين ما اتوب ( بدأ فهد يغني ) أحم احم

يا زين حبك فيه روعه وابداع
خلاني في لحظات انسان ثاني
روعه ولوعه للمشاعر ولذاع
حبك بكل اخلاص غير كياني
خلى السهر نومي وانا حيل طماع
اسهر معا عمري وتالي زماني
غض وجديد وسر ما بعد ذاع
يثيرني لهفه بكل المعاني
اربك حضوري شدني صرت خضاع
ما ادري انا ارويه والا رواني
عطري انا الآهات واذوب والتاع
من نظره من بسمه تنور مكاني
قلبي وروحي والمشاعر بإجماع
اسعدتهم وارويت ظامي حناني
مجنون من قال الهوى كذب وخداع
ما يعرف ان الحب احلى الأماني


وضحه : انقلع الله لا يردك
فهد : تصبحين على خير امواااااااااااااااه بوسه النوم
وضحه (بعصبيه ) : والله انك ما تستحي
فهد : عادي ابوس زوجتي ههههههههههههههه
وضحه : باسك عقرب اسود يارب
فهد : ههههههههههههههههههههه طيب بايوو

فهد يطلع من البيت وسمع صوت جده مسك ثوبه وركض لنخله موجوده جنب الملحق وجلس خلفها وكتم نفسه وقلبه طبول خايف جده يلمحه والليله ينام في المستشفى لما شاف جده يدخل البيت حط رجله وسابق الريح وما صدق وصل لسياره شغلها وابتعد عن البيت واهو يضحك ويتذكر كل شيء

فهد : مهما سويتي يالوضحه احبك بعنادك بشموخك يا بنت غيرتي فيني كثير صرت بدل اتمناك مره صرت اتمناك الدهر كله آآخ متى بس يلين راسك مثل ما لان قلبي لك وصرتي تملكينه لو بس تطاوعيني وترضين لو تبين لبن العصفور اجيبه لك بس اللي سويته قبل ما خلى عندك ذرة احساس لي ولا ممكن تصدقيني والأيام بتثبت لك اني تغيرت تغيرت وصرت مجنونك

مد يده وشغل اغنيه

--------------------------


في اليوم الثاني ...

في بيت سالم ...

نزلت خوله ودخلت غرفة الاكل شافت ابوها واخوها فهد ومرت اخوها جالسين سلمت وجلست

ام إبراهيم : اصب لك حليب
خوله : ايه
الجد : اتصلتي على المدرسه وقلتي منتي اليوم رايحه
خوله : ايه
الجد : زين (وقف واهو ستند على عكازه) اذا خلصتي تعال لغرفتي
خوله : حاضر
الجد (ألتفت لحرمت ولده) : اللي قلت عليه صار
ام إبراهيم(تطالع لخوله) : ايه
خوله(حست بنظراتهم سر وغموض) : ...............
الجد : طيب
خوله(شافت ابوها يبتعد لوت فمها) : وش فيه اليوم
ابو إبراهيم : روحي وانتي تعرفين
خوله : قلبي ناقزني منكم احس وراكم شيء
أم إبراهيم : كل خير
خوله (توقف) : انسدت نفسي والله مو مرتاحه
أم إبراهيم : افطري
خوله : ما ابي اروح احسن
أبو إبراهيم (يشوفها تدخل غرفة ابوه) : الله يستر
أم إبراهيم : مالها شر هي عنيده وعمي اللي يقدر عليها (شافت سالم ينزل ابتسمت رغم الوجع بقلبها لذبول ولدها) حي هالصباح اللي ينور في نزله القمر
سالم (ابتسم وقرب لها باس راسها) : حي الصباح اللي يتم برضا الغاليه
الأب : الغاليه بس
سالم (يقرب ويبوس راس ابوه ) : ما استغني عنك وعن رضاك
الأب (يمسك يده) : ولا استغني عنك اجلس جنبي وخلك بقربي
سالم (ابتسم واهو يجلس) : تآمر

والله اني لو رخصت .. العمر كله في رضاك
مايوفي ربع " حقك " .. وانت حقك مايهون

يايبه " ياتاج راسي" .. يا عسى عمري فداك
ياغناتي والله .. انك لو تبي عيني " تمون "

وش يكون العمر من دون اجتهادي في غلاك
وش يكون العطف والرحمة بدونك وش تكون؟

يايبه " يانور عيني ".. شب عمري في هناك
والله انه ابرد امن الما .. على كبد الظعون !

يايبه ياجعل روحي فدوه " لموطى خطاك " ..
حطني بينك .. وبين الوقت وكبار الطعون ..

" العمر والنفس " واللي املكه .. كله فداك
واعرف انه ربع حقك .. وانت حقك ما يهون

الأب (يطالع زوجته) : صبي له حليب
الام : يبشر سالم
سالم : بشروكم بالجنه يارب
الام والاب : امين اجمعين
سمر(تنزل وهي تفرك عيونها وتنعس تجلس بملل) : صباح الخير
الكل : صباح النور
الام : ما رحتي الكليه
سمر : لا مالي خلق تعبانه واليوم الأربعاء عادي اسحب يوم عليها (وقفت وصبت لها حليب) يم يم يا حلو ريحة الحليب الصبح
الام : تبين اسوي لك توست
سمر : حليب يكفي
الأب (يطالع سالم) : متى طيارتكم
سمر(عقدت حواجبها) : طياره من راح يسافر
سالم : انا وناصر وعبدالرحمن وفي من اصحابنا الخاصين بنسافر الساعه 7 المغرب
سمر (بهمس) : عبدالرحمن (حست قلبها خفق لأسمه نزلت عيونها وحطت الكوب على الطاوله وفي نفسها) اشتقت له
الام (جلست جنب زوجها مقابله سالم) : متى قررتوا
سالم (حس بسمر سرحانه ) : ما كنت اعرف كانت مفاجئه من عبدالرحمن حب نغير جو والجو مشحون يعني تغير
سمر (توقف) : اسمحوا لي
الأب : سمر
سمر : هلا
الأب : اجلسي بتكلم معك
سمر : يبه ممكن تأجل
الأب : لا أعتقد كفايه اسبوعين خليتك عشان اعصابك من اللي صار
سمر (تجلس) : اللي صار صار بس هو نهاية للي بينا
سالم (التفت لها) : بس انا قلت لك عبدالرحمن مظلوم واهو قال لي اللي صار
سمر : قال واذا قال الحقيقه مره وعمر الكلام ما يخفف ألم الواقع
الأب : يعني تبين يعصي ابوه عشان رضاك او حبك
سمر(دمعة عيونها) : لا كان ممكن ان يبتعد كم يوم لين تهدأ الأمور وبعدها يرجع يكلم ابوه ويفهمه بالحقيقه
الام : طيب صار اللي قلتي مثلا لا سمح الله صار شيء لابوه مات او عبدالرحمن بعيد الشر صار له شيء وابوه غضبان عليه وش تضنين ربه راح يسامحه على غضب ابوه منه
سمر : بسم الله عليه
سالم : سمعي اهو صح طلقها لما قال اقسم بمن علم رسوله الوحي أن تحرم على مشاعل كزوجه طول عمري وفي الشرع لما الزوج يقول لزوجته أنت محرمة علي أو أنت علي حرام هو كناية تفتقر إلى النية فإن نوى به ظهاراً كان ظهارا أما إذا لم ينو ظهاراً فليس بظهار وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الفتاوى الكبرى وأئمة المسلمين يقولون إن الحرام لا يقع به طلاق إذا لم ينوه
سمر : والمعنى
الأب : يا بنتي عبدالرحمن لما حرمها على نفسه نسى قول الله سبحانه وتعالى لرسوله الكريم ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ * قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ) إذا حرّم المسلم على نفسه شيئاً مما أحله الله ، فإن هذا حكمه حكم اليمين و قال ابن عباس رضي الله عنه : إذا حرّم الرّجل امرأته فهي يمين يكفرها ، ثم قال لقد : كان لكم في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة وعبدالرحمن حرم مشاعل عليه عشان رضاك ولما عصب وغضب يوم شاف منظرك وانهيارك يعني جاء في لحظه غصب وما كان ناوي يطلق بس كذا من الغضب قال تحرم علي لو كان ناوي الطلاق بلفظه كان تعتبر مطلقه بس عبدالرحمن نوى يحرمها عليه بس سمر تعرفين ان هذي السوره نزلت متى
سمر : متى
الأب : هذا عتاب من الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم حين حرم على نفسه سرِّيَّتَه مارية أو شرب العسل مراعاة لخاطر بعض زوجاته في قصة معروفة فأنزل الله هذه الآيات وصار ذلك التحريم الصادر منه سببا لشرع حكم عام لجميع الأمة فقال تعالى : (قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ)
الام : ولان مثل هالتحريم ما يجوز لزم على عبدالرحمن ان عليه كفارة يمين لأنها حرم شيئا قد أحله الله له وهي عتق رقبة مؤمنة إن وجدها فإن لم يجدها صام شهرين متتابعين لا يقتطعها إلا بعذر شرعي كمرض وسفر ونحوهما فإن لم يستطع أطعم ستين مسكيناً ثلاثين صاعاً لكل مسكين نصف صاع من قوت البلد من تمر أو أرز أو خطة أو نحو ذلك،
سمر : يعني هي زوجته
الام : ايه
سمر : وانا
الأم : زوجته بعد
سمر (نزلت دموعها) : بس انا ما اتحمل طعنته في الظهر
الأب : يا سمر والله غصب عنه عبدالرحمن جاني كذا مره وفهمني ان مشاعل ما تعني له شيء اسم زوجه فقط وانه ينوي يطلقها بعد فتره لما عمته جته وكانت بتبوس رجوله تقول لا تفضحني وش بيقولون الناس تزوجت وبنفس اليوم تطلقت طلبته وطاحت عند رجوله ونقلوها للمستشفى كانت بتصيبها جلطه بس عشان بنتها والكل يعرف ان عبدالرحمن يحبك
سمر (حط ايديها على عيونها وتبكي) : كفايه يعني يبي رضى الناس على حسابي انا
سالم (قرب وضمها) : سمر تعالي معي
سمر : اتركني يا سالم ما ابي شيء ابي اكون لوحدي
سالم : تعالي معاي وبعدها انتي حره (وقف) اسمحوا لي بتكلم معها شوي
الأب : روح يا ولدي

دخل سالم وسمر غرفة الجلسه الثانيه وسكر الباب وهي تبكي

سالم : اهدي بتكلم معك
سمر : مقهوره يا سالم لي اسبوعين ما اذوق النوم من حصل اللي حصل وانا ضايعه
سالم : احنا قلنا لك اللي صار و عبدالرحمن يحبك والله تعبان من فراقك يا سمر لا اتصالات تردين ولا تقابلينه ما اشتقتي له
سمر : اشتقت بس جرحي عميق يا خوي بالصميم
سالم : طيب يعني تبين تسلمينه لمشاعل على طبق من ذهب
سمر (التفتت له وبعصبيه) : تخسي
سالم(ابتسم) : شفتي انك تحبينه طيب ليه تكابرين
سمر : مجروحه
سالم : وانا اعرف انه بلسم جروحك (وقف وابتعد شوي) سمعي يا سمر يمكن محد مثلي قاسى الالم والهجر وانا اشوف اللي احبها لغيري ( تنهد) خسارة الحبيب قاسيه وتألم فكري شوي لو شفتي مشاعل تطيح عبدالرحمن في حبالها وتجذبه لها وش بيكون موقفك وانتي تشوفين حبيبك يميل لغيرك يا سمر مشاعل حرباء شوفي وش سوت وقدرت تقنع خالها بان عبدالرحمن تهجم عليها وصدق وبلحظه غصب حلف يتزوجها كان عند عبدالرحمن امل في اليوم الثاني ان التحاليل ما تطابق بس تطابقت والامر اللي صار للعمه اجبره يرجعها له واهو ما كان ناوي يطلقها بس حرمها عليه يعني كقول النبي صلى الله عليه وسلم إنما الأعمال بالنيات...."
سمر : تبي اعيش معه على ضره ترضاها ياخوي
سالم : لا طبعا (قرب وجلس جنبها) بس انا اقول انتي مو عارفه ربك وش كاتب بس لا تتركين لها المجال هذا زوجك لو ابتعدتي عنه بتتركين لها الساحه فاضيه تمرح على كيفها وتخطط كيف تجيب راسه معقول يا سمر بنت فهد تستسلم وتترك الجمل بما حمل وش بيقولون الناس تلقين مشاعل فرحانه بزعلك والكل يعرف وش صار تبين يتشمتون فيك اقلبي عليها الطاوله وكوني انتي اللي بقلبه
سمر : ممكن يطلقها
سالم : ابصم لك ايه بس بذكائك انتي خليه لك لوحدك املكي قلبه وعقله
سمر : طيب كيف وانتم بتسافرون الساعه 7 المغرب
سالم (غمز لها ) : خليه يجي لك هنا شوفيه وودعيه تراه والله مشتاق لك
سمر(ابتسمت بخجل) : وانا اكثر
سالم (يطالع ساعته) : عندنا وقت خلينا نسويها له مفاجئه بتصل اخليه يجي يتغدى معنا وانتي جهزي نفسك ترى اسبوعين مو هين الشوق ذبحه
سمر (استحت اكثر ) : سالم
سالم (ضمها له ) : هههههههههههههههه فديتك يالله روحي وانا بتصل
سمر (باست خده بفرح) : الله لا يحرمني منك
سالم : ولا منك

طلعت سمر وسالم اتصل على عبدالرحمن

عبدالرحمن : هلا سلوم كيفك
سالم : اصغر عيالك سلوم
عبدالرحمن : ندلعك هههههههههههه
سالم : ما ابي دلعك اسمع ابي تجي تتغدى عندي وش قلت
عبدالرحمن : اتغدى وش المناسبه
سالم : ابدا عازمك ابي اناقش معك سالفتك مع حريمك
عبدالرحمن : احس بكلامك استهزاء هاه
سالم : ههههههههههههههههههه والله تحفه انت هاه وش قلت تجي
عبدالرحمن : اكيد اجي يعني ما اقدر اشوفها على الأقل احس بوجودها بالمكان اللي موجوده فيه
سالم : اوكيه اشوفك بخير مع السلامه
عبدالرحمن : مع السلامه

سالم وقف وطلع من المجلس وسمع صوت عمته خوله من غرفة جده شاف امه وابوه جالسين بهدوء

سالم : وش فيها عمتي
الأم : اجلس بقول لك
سالم (يجلس) : خير
الأم : اللي صار قبل اسبوعين لما سافرت انا جده
سالم : طيب وش
الأب : عمتك خوله صار لها فتره مو طايقه زوجها ضاري اعتقدنا ان بينهم مشاكل وفضلنا يحلونها والتهينا بسمر وعبدالرحمن وهم بعذاري ويوم قررت عهد ومنى يسوون شيء بعد ما اتفقوا مع سمر تطلب منهم يشغلون قرآن في البيت لانها تبي ترتاح وفعلا شغلوا قرآن وعلوا على الصوت كثير
الأم (تكمل) : كان القرآن عباره عن رقيه شرعيه عن سحر الازواج
سالم (أنصدم ) : وش سحر الازواج
الأم : ايه عهد ومنى لاحظن انها تكره سيرته وترفض تكلمه وتعصب بدرجه شديده لما ينذكر له طاري وحتى عرفنا ان هداياه اللي يجيبهم لها رمتهم في الزباله لولا ان الخدامه بلغت مي كان خسرت هدايا معبره عن حبه اخذتهم مي اللي اعتقدت انها رمتهم بدون لا تنتبه ورجعتهم لها هنا خوله ثارت بقوه وعصبت وقالت ما تحب شيء فيه ريحته تركه شيء منه مي اخذتهم وخبتهم قالت يمكن فترة زعل بينهم لما تهدى اكيد راح تندم انها رمتهم وبتفرح في ان مي احتفظت فيهم
سالم : وكل هذا دليل على سحر الأزواج
الأم : لا مو بس كذا الحاله اللي صارت لخوله لما سمعت الرقيه الشرعيه هي اللي اكدت لهم على ان فيها سحر ازواج
سالم : كيف
الأم : في سحر الازواج الله يكفينا شره انواع والنوع اللي في خوله اسمه سحر التفرقه بس احنا مو عارفين للحين اهو أي نوع
سالم : بعد انواع
الام : طبعا انواع مثل مأكول او مشروب وفي سحر الأثر يا ولدي السحر موضوعه كبير مو هين اشرحه
سالم : طيب حصلت لها اعراض خلاكم متأكدين انه سحر تفرقه
الأب : منى وعهد قالوا لنا ان خوله تأثرت كثير بالرقيه و حسوا انها تضايقت وتتثاوب وبعد تنعس وحست بصداع براسها طلبت من البنات يسكرون الصوت بس سمر قالت لا احس براحه لما اسمع وبعد شوي حسوا جسمها يهز بدون احساس منها وحسوها بدت تعصب البنات خافوا يكملون لان ما عندهم خلفيه عن السحر وهن بس حبوا يتأكدون شكوكهم صح ولا لا
سالم : وجدي عرف
الام : ايه عرف
سالم : وعمتي عرفت وش فيها
الأم : ايه بس تنكر هذي الحقيقه تقول مو حقيقه وانها بخير ومو مسحوره وهذي خرافات وخزعبلات مع ان السحر مذكور في القرآن (واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ماله في الآخرة من خلق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون)
سالم : يعني جدي راح يقنعها
الأب : لا ابوي راح يجبرها تروح معه لشيخ العصر اتصل فيه وقال له عن حالة خوله من اللي سمعه من البنات
سالم : بس شكل عمتي رافضه
الأب : اللي ما تعرفه ان ابوي مصمم حتى انه اتصل على ضاري وواعده العصر يكون هنا بياخذها هو وضاري لشيخ لو بالقوه حال خوله تخوف وابوي مشغول باله من عرف باللي صار لها من البنات
سالم : شكل الامور تبي تتأزم
الأم : الله يستر
سالم (ابتسم ) : صدق ترى عبدالرحمن راح يتغدى عندنا بس راح يتغدى مع سمر
الأب (بفرح) : رضت
سالم (غمز له ) : اقنعتها تعرف الضره تحر لو هي بالقبر
الاب : كفو ولدي
الام (توقف وبفرح) : احلى غداء للصلحه بين سمر وعبدالرحمن
سالم : بس عبدالرحمن ترى يفكر ان غداه معي مسوي له مفاجئه انا بدخلت سمر عليه
الاب (ابتسم) : الله يسعدك يا ولدي
سالم : ولا يحرمني منك انا بروح المجلس انتظره
الأب : انا بدخل اهدي خوله صوتها عالي ورافضه تقتنع اخاف ابوي يعصب عليها بهدي الوضع
سالم : الله يهديها
الكل : امين

-----------------------------------

انتهى البارت

احداث قادمه

خوله والسحر ولقاء ضاري ومعرفة الحقيقه لتغير وضع وحب خوله له ؟

سمر ولقاء عبدالرحمن ؟

ليالي واحداث جديده في حياتها ؟

مي وماذا حدث لها ؟

سلطان وبتول والوضع الذي استقر بينهم ؟

عذاري وصدمات جديده ؟

الصدمه الكبرى اكتشاف من هو الغريب مجهول صاحب < -- تتذكرون صاحب البالطوا السري عند منى الأنسان اللي ساعدها في ازمتها ؟

سفر ناصر وسالم وعبدالرحمن وحدث ولقاء مهم وخطير لشخصيه مهمه بقصتي كان لها بصمه في حياتهم ؟

بندر و اعترافه الحقيقي بسر طلاقه للجوهره ؟

فهد وصدمته بخبر من قبل الوضحه يسبب صدمه تهز كيانه ؟

عهد وفيصل وانقلاب حياتهم من شيء لشيء آخر لم يكن في الحسبان ؟

فرح ومحمد هل دوام السعاده من المحال او نعم ؟

صدمه للعائله بحدث قد يقلب موازينها بين يوم وليله قد تسبب انهيار لعائلة الجد سالم ؟

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 06:38 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت 45
=============

الام (توقف وبفرح) : احلى غداء للصلحه بين سمر وعبدالرحمن
سالم : بس عبدالرحمن ترى يفكر ان غداه معي مسوي له مفاجئه انا بدخلت سمر عليه
الاب (ابتسم) : الله يسعدك يا ولدي
سالم : ولا يحرمني منك انا بروح المجلس انتظره
الأب : انا بدخل اهدي خوله صوتها عالي ورافضه تقتنع اخاف ابوي يعصب عليها بهدي الوضع
سالم : الله يهديها
الكل : امين

اتجه سالم للمجلس واتجهت ام إبراهيم للمطبخ تحضر الغداء من الحين فرحانه برضى بنتها وزوجها وابو إبراهيم اتجه لغرفة ابوه واهو يسمع اعتراض خوله على سالفة السحر ضرب الباب ودخل شافها واقفه قدام ابوها ودمعها على خدها تهز رجلها بعصبيه وتوتر لما شافت فهد ركضت له ورمت نفسها في حضنه وهي تبكي

خوله : شوف ابوي يا خوي وش يقول
ابو إبراهيم (يضمها) : اهدي
خوله (وهي تبكي) : كيف اهدى واهو يقول اني مسحوره
أبو إبراهيم : طيب واذا كان
خوله (تبتعد عنه ) : يعني انت بعد نفس فكرة ابوي اني مسحوره
الجد : يا خوله هذي مو فكره هذي حقيقه
خوله : حقيقه بس انا ما احس بوجع يا يبه ما احس
الجد : سحرك اسمه تفريق ازواج يعني تكرهين زوجك ضاري
خوله (بعصبيه) : لا تقول اسمه هذا الشخص لا تنطق اسمه
الجد (وقف بعصبيه) : شفتي هذا دليل السحر كرهك الغير مبرر لزوجك
خوله (هزت راسها) : لا انا مو مسحوره
أبو إبراهيم (يمسك يدها ويجلسها ويجلس جنبها) : سمعي انتي رافضه هذا الشيء واحنا متاكدين خلينا نقطع الشك باليقين
خوله : كيف
أبو إبراهيم : يعني ترضين نروح العصر لشيخ اللي ابوي يعرفه وواثق فيه
خوله : لا انا بخير وهذي الامور ما ااومن فيها وكلها خرافات
الجد(ضرب بعصاه الأرض بقوه وبعصبيه) : هذي حقيقه وانذكرت بالقرآن والسنه تبين تكذبين شيء انذكر
خوله (خافت من العصبيه فجأه) : لا ما قصدت بس انا ما فيني شيء اصلا من يبي يسحرني
أبو إبراهيم : عيال الحرام كثير والناس اللي ما تخاف الله اكثر
خوله (حطت ايديها على وجها وبكت) : انا مو مسحوره صح اكره ضاري صح بس مو دليل سحر
الجد (هز راسه ) : يا بنتي ريحيني والله من عرفت باللي صار لك وانا ما انام الليل قلبي يوجعني لما اشوفك تتألمين ولما اشوف احاولك مع رجلك اللي البارح من همه شكى لي بعرس ليالي الولد طال انتظاره الولد نفذ صبره
خوله (بعصبيه توقف) : خله يطلقني
الجد وإبراهيم : شنوووووووو
خوله : ايه يطلقني دام مو متحملني (بعصبيه زياده) انا اللي متحملته ونفسي عايفته اووووووف
الجد (بعصبيه ) : جـــــــــــــــــب
خوله (التفتت له) : وش جب عشان ابي افتك منه و ابي ارتاح
الجد (وقف بعصبيه) : وش ترتاحين انتي مو صاحيه عقلك طاير
خوله : انا ما ابيه ما ابيه انتوا تتعذرون بالسحر لا انا مو مسحوره انا بخير وبعقل بس نفسي ما تبي قربه انا حرررررررررررررره
الجد (بعصبيه يقرب لها) : لا منتي حره
أبو إبراهيم (يوقف قدام ابوه وخوله خلفه) : يبه اهدى
الجد (يأشر لها بعصبيه) : الساعه 4 يا خوله اشوفك جاهزه بعباتك بالصاله لما ارجع من الصلاه نروح لرجال
خوله : لا ما ابي
الجد(رفع عصايته وبعصبيه) : غصب عنك لو ما مشيتي بكيفك اشيلك في عباتك وكلمه زياده اكسر هالعصاه على راسك
خوله (بصدمه ) : تبي ضربني يبه
الجد : ايه
خوله(بعصبيه) : عشان ضرووووووووي الزفت الحيوااااااااااااااااااااااان تضرب بنتك حبيبتك
الجد (زادت عصبيته) : استحي على وجهك وش حيوان هذا رجلك
خوله : اكررررررررررررررهه وصرت اكرررررررهه اكثر لانك بتضربني بسبته الله ياخذه
أبو إبراهيم (يشوف خوله تطلع من الغرفه وهي تبكي ومعصبيه) : يبه اهدى
الجد (يبتعد ويجلس على السرير) : لا حول ولا قوة إلا بالله
أبو إبراهيم (يجلس قدامه على الكرسي) : ليه عصبت كذا وكنت تبي تضربها
الجد (يمسح على وجهه) : والله عصبتني يا ولدي
أبو إبراهيم : معليه يبه هي انصدمت باللي انقال لها وان السحر صايبها يمكن ترفض حقيقته بس اكيد لما نروح للشيخ راح تقتنع وترضى تتعالج
الجد : اختك عنيده ومدلعه
أبو إبراهيم (ابتسم ) : هذي آخر العنقود ودلعها يحق لها الدلع والكل يحب يدلعها
الجد (ابتسم) : صدق يحق لها
أبو إبراهيم : معليه خلنا بشويش نحل الامور ما نبي نعاندها اكثر تركب راسها ولا تروح
الجد : والحل
أبو إبراهيم : اسمع عندي الحل
الجد : وش
أبو إبراهيم : نقدر ناخذها بالحيله بدون لا تعرف (طالع لنظرات ابوه اللي تستفسر) افهمك انت روح مع ضاري للشيخ اسبقونا وانا بخلي إبراهيم يوصلها لمكان الشيخ
الجد : اختك مهي غبيه
أبو إبراهيم : لا يبه ادري مو غبيه بس إبراهيم بخليه يفكر بشيء على اساس يبيها تروح معه لمكان يشتري شيء وعشان تصدق بقول له ياخذ سلمى معه
الجد : وعيالهم
أبو إبراهيم : بخلي سمر تنتبه لهم هي وعهد
الجد : تكفه يا ولدي لازم ارتاح اليوم ابي اعرف صدق البنت مسحوره حالها مو عاجبني بموت من الهم
أبو إبراهيم : بسم الله عليك يبه بنرتاح واليوم نعرف وش قاعد يصير لها وش السبب
الجد : الله يريحك يا ولدي مثل منت مريحني
أبو إبراهيم (باس راس ابوه) : امين ويخليك لي انا بروح ارتاح من البارح عيني ما غفت كله احاتي سالم خايف يصير عليه شيء
الجد : صدقت حال سالم كان يخوف بس الحمد لله عدت الازمه واهو قوي اكيد راح يتغلب على اللي صار
أبو إبراهيم : ما اكذب عليك اعرف ولدي يكابر ويمثل قدامنا ولا من الداخل محطم
الجد : الله يرزقه وينسى
أبو إبراهيم : اللهم امين يالله مع السلامه
الجد : مع السلامه

أبو إبراهيم طلع من غرفة ابوه متجه للسلم صعد وابتسم لما شاف عهد تنزل ومعها جلالها ابتسمت وقربت باست راس عمها

عهد : صباح الخير
أبو إبراهيم : صباح الورد كيفك
عهد : بخير وانت
أبو إبراهيم : بخير هاه وين فيصل
عهد : راح الدوام
أبو إبراهيم : محتاجه شيء قاصرك شيء قولي لي
عهد : لا مو قاصرني شيء وانت يا عمي ما تقصر بس فيصل مو مقصر علي شيء
أبو إبراهيم : الله يسعدكم اسمحي لي يا بنتي بروح ارتاح راسي مصدع
عهد : سلامتك تحب اسوي لك عصير ولا شيء
أبو إبراهيم : لا تسلمين برتاح وراح يهدأ
عهد : ما عليك شر

نزلت بعد ما صعد عمها شافت محد فيه وانتبهت للخدامه تشيل صحون الفطور

عهد : صباح الخير كاتي
الخدامه كاتي : سباح نور
عهد : مدام وين
الخدامه : في متبخ
عهد : مطبخ طيب شكرا (اتجهت للمطبخ وشافت خالتها قربت وباست راسها) صباح الخير
أم إبراهيم : صباح الورد كيفك يا بنتي
عهد : بخير وش تسوين يمه
أم إبراهيم (تبتسم) : بسوي الغداء عبدالرحمن بيتغدى عندنا
عهد : ما شاء الله
أم إبراهيم (تمسك يدها وهي تبتسم) : وأبشرك سمر رضت تشوفه
عهد (بفرح ) : الله يبشرك بالجنه الحمد لله هي وينها
أم إبراهيم : بغرفتها تتجهز
عهد : هههههههههههههه محد قدها لازم تطلع الزين اليوم اكثر من اسبوعين مو هين
أم إبراهيم : والله ان فرحت لما سالم الله يحفظه لي عقلها وكلمها
عهد : سالم ما في مثله الله يسعده (فسرت عن كمومها) هاه وش تحبين اسوي
أم إبراهيم : ما تقصرين بس الخدامات فيه بيكفون ما ابي اتعبك
عهد : لا يمه عادي انا فاضيه وابي اسوي شيء طيب بسوي سلطه حلوه وبسوي عصير وش رايك
أم إبراهيم : على راحتك (تشوف عهد تتجه للثلاجه) وش صار على الدكتوره
عهد : قربت من آخر الجلسات والحمد لله بتقدم
أم إبراهيم : اصدقيني وجود فيصل يضايقك
عهد(ابتسمت) : والله احب وجوده (وبحياء نزلت راسها) صرت اتقبل قربه شوي
ام إبراهيم : ولدي ما يصدق صح متأكده انه له حركات
عهد : ههههههههههههه والله يا يمه اهو ما يقصر بس انا ما اعطيه فرصه
أم إبراهيم : ما فهمت يعني متقبله بس رافضه
عهد(تقرب وتهمس لها بحياء) : لما اكون واثقه منه بكون له يمه بس اصبروا بحضر له مفاجئه
ام إبراهيم : هههههههههههههه مفاجئه
عهد : ايه وكلمت منى وخوله وما بيقصرون معاي
أم إبراهيم : محد بيقصر معاك والكل يتمنى يشوفك بسعاده مع فيصل
عهد : يارب دوم

بدت تحضر عصير فرحانه لسمر كثير حست بيد حوله خصرها وبوسه على خدها عهد التفتت وابتسمت

عهد : هلا وغلا
سمر : هلا فيك وش تسوين
عهد : عصير لزعلانين
سمر :هههههههههه فديتك
عهد : فداك الكون هاه لبستي
سمر : يس احترت بس (طالعت لنفسها) لبست هالفستان قلت حلو اوف وايت مع كرستال نيلي
عهد (تطالع لها) : وااو روعه بسيط بس ملفت خصوصا (غمزت لها) قصت الصدر خطيره مره
سمر(تطالع للقصه) : مو كبيره ألبس تحتها شيء
عهد : لا شنو تلبسين بعدين كمومه صغار والفتحه كذا حلوه
سمر : طيب كعب ولا صندل
عهد : لا خليك كعب الفستان قصير واحلى كذا
سمر : خايفه ومرتبكه اخاف تخوني دموعي بشوفته
عهد : خليها تعبر عنك دموعك مو عيب لانها بتكون صادقه شوقك وحبك وفرحتك في شوفته بعد كل هذي الفتره
سمر : صح (مسكت شعرها تبي تغير السالفه لا تبكي) اجمعه كذا ولا اخليه
عهد : لا اتركيه صاير حلو بعد عرس ليالي لما قصيتيه لين آخر ظهرك واهو طويل
سمر(ابتسمت بحياء) : مره قالي انه يحب الشعر الطويل فما حبيت اقصه امس بس عدلته كذا
عهد : كل شيء حلو عليك
: والله الحلى انتي ولسانك العسل
ألتفت للباب لما شافته متسند بكتفه ويبتسم ابتسمت لشوفته
سمر : هههههههههههه احرجتها
فيصل (يقرب لعهد وبلوس خدها وشافها استحت ونزلت راسها) : تونا ههههههههههههههه
سمر(تغمض عيونها) : يوووه منك
فيصل (رفع حاجبه وطالع لها) : يقول يعني استحت هاه ولا عبدالرحمن مو مقصر
سمر(ارتبكت واستحت) : .................
فيصل : ياربي يا بنات هالعائله كله حياء ههههههههههههههههههههههههه
سمر : انا انا بروح اتصل اشوف لولو شخبارها باي
فيصل : تصرف ههههههههههههههههههههههه
عهد (بهدوء تخفي خجلها وهي تملئ الاكواب) : رجعت بدري
فيصل (يتثاوب واهو يحرك ايديه) : نعسان استأذنت وطلعت
عهد(تطالع ساعتها) : باقي ساعه على اذان الظهر لا تنام
فيصل : طيب انام وتصحيني
عهد (تلتفت له) : لا انت نومك ثقيل تتعبني
فيصل (يقرب لها وحجزها بين الدولاب وايديه) : طيب مو تعبي راحه
عهد : هاه
فيصل : من قال هاه سمع
عهد(نزلت عيونها و استحت كثير) : ف ف فيصل
فيصل : قلبه روحه عمره حياته

عهد شافته يقرب لها بوجهه استحت وتعرفه متهور وينسى خوفها منه ومن قربه مدت يدها للكاس العصير وحطته قدام وجهه

عهد : تبي عصير
فيصل (طالع لها وطالع للكوب ورجع طالع لها ) : آآه منك طيب ابي عصير
عهد(ابتسمت) : بالعافيه

عطته الكوب وطلعت بسرعه من المطبخ وهي تكتم ضحكتها طلع فيصل وشافها جالسه على الكرسي جنب سمر اللي تتصل على ليالي

فيصل : امي وين
عهد : فوق عند عمي
فيصل (يشرب عصير) : لذيذ تسلم ايديك
عهد : بالعافيه
فيصل : عهد
عهد : هلا
فيصل : حاطه فيه شيء
عهد(استغربت) : لا ليه
فيصل (يشرب) : يا اخي طعمه غريب
عهد (رفعت حاجبها) : طعمه غريب كيف
فيصل : مدري صدق في شيء غريب (يرجع يذوقه) مدري كيف
عهد (توقف) : بروح اشوفه
فيصل : وين
عهد : بروح اذوقه
فيصل (يمد كوبه لها) : لا تعالي ذوقي هذا
عهد(تقرب وتنزل لين مستواه وتذوقه) : ما فيه شيء عصير فراوله عادي
فيصل : لا صاير سكر زياده (ابتسم بخبث وقرب بسرعه وباس خدها) انتي حاطه اصبعك فيه
عهد(استحت وعضت شفايفها ووقفت مبتعده ) : احم لا اسمح لي بروح اشوف الاكل
سمر(صدت عنهم وتكتمت ضحكتها ولا كانها شافت شيء) : ..................
فيصل(يطالع لعهد واهو يضحك) : ههههههههههههههههههههههههههه
عهد (تبتعد وفي نفسها) : حمااااااااااااااااااااااااار
سمر(تكلم ليالي ) : هلا وغلا بعروستنا
فيصل(أخذ الكوب وقرر يصعد ويغير لبسه ويترك اخته براحتها) : ......................
ليالي : هلا بقلبي
سمر : صباح الورد
ليالي : صباح العسل
سمر : توك صاحيه
ليالي : ايه والله راحت علي نومه
سمر : وين المعرس
ليالي : نايم شوي بصيحه
سمر : واخبارك
ليالي : تمام وانتي
سمر : تمام اممممممم
ليالي : وش فيك
سمر : تصدقين بسألك بس لا تزعلين وين نام اهو
ليالي : ههههههههههههههههه سؤال غريب
سمر : والله تراهنا البارح ينام في حضنك ولا حضن امه
ليالي (بحياء) : استحوا على وجهكم بعد تتراهنون
سمر : أحلى ههههههههههههههههههههههه
ليالي : بسكر بوجهك ترى
سمر : ههههههههههههههههههههههه لا صدق نام عندك
ليالي : سمر عيب وربي
سمر : لا ههههههههههههههههه
ليالي : ايه خلاص ارتحتي
سمر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي : يوووه وش يضحك يالبقره
سمر : تصدقين ضنيت انه بينام مع امه ومن سابع المستحيلات يقرب لك او ينام عندك
ليالي : زوجته انا شنو يعني يترك عروسه
سمر : علينا ياللولو
ليالي : والله ما اكذب هذا اهو نايم جنبي
سمر : سبحان اللي يغير ولا يتغير المهم الله يسعدك يارب
ليالي : تسلمين وهذا نصيبي
سمر : يا جعله نصيب السعد يارب
ليالي : امين
سمر : يا عيني يعني سهر البارح
ليالي : هههههههههههه ايه
سمر : بتروحين لاهلك
ليالي : لا امي كلمتني قبل شوي تقول العصر بيزرونا
سمر : زين
ليالي : تعالي سمر
سمر : سوري بكون مشغوله
ليالي : وش فيه بالبيت الأبيض
سمر : لا بحبيب الروح
ليالي : من بعد
سمر : حمني
ليالي (بصدمه) : عبدالرحمن كيف
سمر : رضينا عنه
ليالي : هههههههههههههههه لا صدق من متى
سمر : من اليوم اعفينا عنه
ليالي : يا حنونه ههههههههه والفتره اللي فاتت
سمر : عقاب له ههههههههههههه
ليالي : احلى هههههههههههه طيب كيف رضيت فجأه
سمر : لا طبعا بمساعدات خارجيه
ليالي : من
سمر(بتردد) : سالم
ليالي : ههههه وش قال ونزل جنونك اللي راكبه راسك
سمر : قال ان غلط اخلي المجال لمشاعل كذا بيمل مني لما يشوف اني صديته كلام كذا
ليالي : صح وخصوصا ان ما بقلبه ذرة حب لها بس ترى ان كيدهن عظيم
سمر : صح بس لا تلوموني والله حره بقلبي
ليالي : ما نلومك بس هذا زوجك ونصيبك لازم تحاربين عشانه شوفي يا سمر بقول لك شيء عندك انا جاسم مو متقبلته ابدا ولا احس ان رجال اعتمد عليه بس لما امس تكلمنا عرفت انه غير وان اسلوب امه او طريقة حياته مو عاجبه تصدقين ان يعرف اني مو راضيه عليه او متقبله فكرة زواجي منه واني اظن انه طفل بس بجسد رجل استحيت منه
سمر : ليه
ليالي : اكتشتف ان بقلبه لي مشاعر من الصغر وان كان يتمناني ولما صرت له فرح كثير لدرجه خاف من ان يفقدني انا صح تمنيت سالم بس هذا نصيبي ومو سهل اني اتزوج واتطلق ولما تكلمنا البارح حسيت ان وده يعطيني كل شيء اتمناه من حبه لي انا بحاول اني اسعده عشان ربي اول امرني بطاعته ولا اعارض زوجي وعشان اني ابي اغيره للاحسن ابي ابعده عن سيطرة امه بحاول
سمر : يعني تنسين الماضي وتعيشين الحاضر
ليالي : دام ما اقدر اسعد نفسي ليه ما اسعد اللي حولي جاسم وامي وابوي اللي يتمنون يشوفوني اسعد وحده واذا قصدك سالم اتمنى الله يسعده ما اقول اني انساه او اقدر اتنساه لا صعب بس بحاول اني ما اغضب ربي بالتفكير بغير زوجي
سمر : كل هذا من ليله بس
ليالي : لا صار لي اسبوعين وانا افكر بكل شيء الحياه مو سهله مع واحد مثل جاسم امه متحكمه فيه لدرجه كبيره 26 سنه مو قليله لازم اكون معاه أخذ بيده اعلمه ان خطأ وافتح عيونه على كلام الناس كذا ما يصير
سمر : اخاف امه تكرهك
ليالي : ما همتني المهم جاسم لان ربي بيسألني عنه يوم القيامه عن زوجي وبس
سمر : بتتحملين يا ليالي
ليالي : مجبوره مو برضاي دام اسمي مكتوب باسمه
سمر(ابتسمت) : الله يكملك بعقلك
ليالي : سمر حافظي على رجلك لا تخسرين من يحبك صدقني الخساره مره وما يحس بالنار إلا واطيها لو عبدالرحمن تقرب من مشاعل صدقيني مستحيل يرجع لك مثل اول
سمر : غلطه وما راح اكررها عرفت ان امنيتها تبعدنا وهي حققة هذا الشيء بس فتحت عيوني وشلت الغشاوه بكون سمر اللي قبل بحتويه بحبي وبقربي وابعدها عنه لين يطلقها وافتك منها ومن بلاويها
ليالي (تطالع ساعتها) : اوكيه انا بخليك بروح اصحي جاسم
سمر : على راحتك مع السلامه
ليالي : مع السلامه

حطت الجوال على الطاوله واتجهت لغرفة النوم وقفت عند الباب وشافته نايم ملامح وجهه رغم ان رجل بس ملامح طفل دبدوب شوي ابتسمت على هذا المسمى دبدوب وقربت وجلست على طرف السرير بحياء تستحي منه مهما كان رجال غريب للحين ما تعودت عليه

ليالي (بتردد) : جاسم .. جاسم
جاسم (يضم البطانيه له) : همممممم
ليالي (تسحب البطانيه بشويش) : قووم بسك نوم الظهر بيأذن
جاسم : يمه بس شوي
ليالي(ابتسمت) : شنو يمه انا ليالي
جاسم(فتح عين وسكر عين) : من
ليالي : زوجتك
جاسم(تعدل واخذ النظاره وطالع لها) : ...............
ليالي (استحت ) : وش فيك
جاسم : ك ك كنت اظ ظن احلم
ليالي : تحلم وليه تلعثمت
جاسم : اممممممم ولا شيء ( طالع لها يتأملها)

ودي اصـرخــ واقـول انـي احبـــكـ ...
واعترفــ قـلــبـي ماتــ في ودكـــ ...

لكن الخوف سيطر على احساسي ...
اخـافــ اتفـاجـىء بــرده القـاسـي ...

ليالي : قول وش فيك
جاسم : ولا شيء بروح اتروش
ليالي (تشوفه متجه للباب) : وين رايح
جاسم : بروح غرفتي

ليالي انتبهت للبجامه كانه طفل كبير ابتسمت وقفت وقربت منه واشرت على الباب

ليالي : هذا الحمام
جاسم : وغرفتي
ليالي : هذي غرفتك
جاسم : .............
ليالي : يالله ادخل وتروش بطلع لك لبس عشان الصلاه لا تتأخر
جاسم : لبس امي
ليالي (فهمت عليه قاطعته) : من اليوم ورايح انا مسؤوله عنك انت زوجي وامك خلاص
جاسم : بس هي
ليالي : بس انا وبس
جاسم : وإذا زعلت
ليالي : ما تزعل يالله عاد مو تبي ننزل نسلم عليها كذا نتأخر
جاسم : حاضر (ابتسم) لولو اقدر اقول لولو
ليالي (ابتسمت) : ايه تقدر
جاسم : ههههههههه حلو بروح قبل اتأخر
ليالي (تشوفه يدخل الحمام واتجهت تطلع له لبس) : آآه شيء غريب عقل طفل وجسم رجل كلامك غير وتصرفاتك غير وش الحل

طلعت ثوب وشماغ وجلست على طرف السرير تفكر باللي صار البارح لما قفلوا الباب عليهم وصاروا لوحدهم

جاسم قرب وحط يده على جبينها هي انتفضت من حركته ما ضنت يتجرأ ويقرب لها وطالعت له كان معه ورقه يقرأ ابتسمت لما سمعت يقرأ دعاء الزواج وبعدها نزل وباس جبينها وجلس بعيد عنها هي استحت اكثر منه

يا هلي لا تغصبونـي ** بالهوى لا تظلموني
افهموني وارحموني ** ما ابي ولد الكرام

قـالـوا غصـبن تاخذينه ** ما هو كيفك تقبلينه
كان قصـدج تكرهينــه ** تعشقينه عقب عام


قلت الهوى ما هو غصيبه * وان جبرتوني مصيبه
سببتوا جروحن عطيبه ** انوح والعالم نياام

اغصبوا نفسي جبروها ** ودموع عيني هملوها
قيمتي اااه ضيعووهــا ** عـقبها عفت المنام

قلــت يامـــا ويا لــيت ** هل دمــعي وتمـنـيـت
لي اخو ساكن البيت ** انخاه في عسـر الايــام

ابرضى بقسمتي وقدري **صبرت وبزيد صبري
لو بكيت طـول عمـري ** مانفع والله حرام

ليالي ( في قلبها) : هذا ورع امه يا ويلي هذا رجال كامل والكامل الله صدق بديت اخاف
جاسم (يفرك ايديه بتوتر) : مبروك
ليالي : يبارك فيك
جاسم : ليالي انا بصراحه فرحان كنت انتظر هذا اليوم من زمان
ليالي : تنتظر
جاسم (ابتسم) : ايه يمكن انتي ما تعرفين غلاتك عندي من كانت عمتي حمده تسولف لنا عنك كله تذكرك اتذكر لما كنا صغار كنت قويه بنت ما في مثلك
ليالي : كنت مثل الولد
جاسم : بس لك سحر وشيء يجذب
ليالي(مستغربه اسلوبه ) : ............
جاسم : وش فيك
ليالي (طالعت له ) : اسمح لي بس صاير غريب انت مو جاسم اللي شفته قبل اسبوعين في بيتنا يعني اقصد امممم
جاسم(قاطعها) : حياوي صح
ليالي : صح
جاسم : انا ما انكر هذا الشيء بس انا نفسي ما اعرف مرات اكون انسان غير ومرات اكون طفل
ليالي : ما فهمت
جاسم : بقول لك بحضور امي احس اني طفل ايه ما اعرف اسوي شيء معودتني من تشوفني تسوي لي كل شيء بنفسها لدرجه صرت اعتمد عليها وبس ما اقدر اسوي شيء بس لما ما تكون موجوده اكون جاسم رجل عمره 26 سنه (شافت نظرت الأستغراب اكثر) انا اعرف انك ما تثقين فيني واعرف انك تشوفيني طفل او بمعنى اصح ورع امه
ليالي(انصدمت) : وش عرفك
جاسم : قبل اسبوعين جيتكم صح
ليالي : صح
جاسم : طلعنا انا وأمي بس انا حسيت قلبي يعورني لما بكيتي قررت ارجع بالليل واتكلم معك دموعك غاليه علي ولما وصلت للمجلس سمعت ابوك واخوانك مجتمعين هم ما عرفوا اني موجود بس سمعتهم وعرفت وجهة نظرك فيني
ليالي (حست باحراج وتضايقت لانه عرف) : اسفه
جاسم : لا تتأسفين هذ حقيقه ما كنت اعتقد ان تصرفاتي طفوليه كنت اسميها دلال ودلع على امي بس فكرت اذا انتي تنظرين لي كذا وانتي زوجتي الناس شنو تقول
ليالي : صدق انا اسفه ما قصدت
جاسم : لا انا اللي اسف وصلت لك فكره خطأ عني بس تأكدي اني مو مثل منتي مفكره يمكن تضايقك بعض تصرفاتي بس انا تعودت من 26 سنه اكون مطيع لأمي
وانها دايم معاي وحولي
ليالي : اسمح لي باللي اقوله بس امك مو بس معودتك امك متحكمه في حياتك
جاسم : ما انكر صح بس لاني ما شفت حولي احد غير امي لما ابوي توفى صارت لي الأم والاب والاهل ما عندي خوات واخوان وحيدها انا ما اعترض على تربيه امي بس يمكن هي من حبها لي زادت في الدلال لي وطلباتي اوامر اللي ابي اطلبه منك ثقي فيني في زوجك يمكن مرات اكون طفل قدامك ولكن انا رجال قدامك اوعدك احميك واكون لك الامان جايز تستغربين كلامي في اول ليله لنا لازم يكون كلام كله حب بس انا حبيت احط في الصوره واشيل من بينا الحواجز
ليالي : جاسم انا مو معترضه عليك بس على طبعك
جاسم : طبعي بيتغير صدقيني بس يبي له صبر ابيك تكونين معي قولي لي اذا في خطأ خليك معي مو ضدي ترى صار لي اسبوعين احاول اكون جاسم الرجال عشانك بس ابيك تفتخرين فيني عند الناس واغير صورتي في عقلك من الورع للرجل
ليالي : انت صرت زوجي ودايم بكون سند لك يمكن حياتنا
جاسم (ابتسم) : كذا تطمنت
ليالي (ابتسمت لأبتسامته) : على شنو
جاسم : خفت انك ما تتقبليني و تضلين على تفكيرك اني ورع امه
ليالي : لا تكررها هالكلمه اسفه اني ضايقتك فيها
جاسم (وقف وقرب لها مسك يدها ووقفها) : الله لا يحرمني منك ويقدرني اسعدك
ليالي : امين ويقدرني اصونك واكون خير زوجه ارضي ربي وارضيك

صحت من سرحانها على قطرات ماء على وجها رفعت نظرها وشافته واقف بالروب وشعرها يحركه كله ماء

ليالي : خلصت
جاسم : ايه
ليالي (وقفت وعطته ثوبه) : البس ملابسك على السرير
جاسم : لبسيني
ليالي (استحت) : شنو
جاسم : امزح
ليالي (حطت ملابسه) : بنتظرك بالصاله لين تخلص
جاسم : هههههههههههه (يطالع لها واهي تطلع ويبتسم وبهمس) احبك والله

مابيك بالقوه ..ولابيك بالطيب
أبيك من كيفك تحس بحنيني
مابيك تقبل باخر العمر وتغيب
أبيك دايم بين رمشي وعيني
خذني وغربني عن الناس تغريب
مابي اشوف انسان غيرك بعيني

بعد ما خلص جاسم اخذ شماغه ونزل اهو وليالي تحت شاف امه جالسه بالصاله تشرب قهوه وقفت لما شافته وقربت سلمت عليه وسلمت على ليالي وباركت لهم شافت شعر ولدها ماء

ام جاسم : ماء ما جففته ليه
جاسم : جففته بس ماء شوي حتى اسألي ليالي
ليالي : خالتي جففه هذي رطوبه بس
أم جاسم(توقف) : لا اخاف تمرض سلينا سلينا
سلينا : ايوه يا مدام
أم جاسم : جيبي لي منشفه بسرعه
سلينا : حازر
ليالي (هزت راسها وهي تطالع لجاسم اللي استحى) : ..............
أم جاسم(تأخذ المنشفه وتجفف شعره مثل الطفل ) : لازم تنتبه
ليالي(حست بضيقه) : جاسم لا تتأخر على الصلاه
جاسم(حس فيها وقف وابتعد شوي يعدل شماغه) : ............
أم جاسم : انتبه لنفسك لا تسوق بسرعه
جاسم : حاضر يمه
أم جاسم : ولا تتأخر
جاسم : حاضر
أم جاسم : ما أكلت شيء تطلع كذا
جاسم : لما ارجع اتغدى يمه تأخرت (قرب وباس راسها) مع السلامه
أم جاسم : الله يحفظك يالغالي
ليالي (بقلبها) : امين يارب
ام جاسم(تجلس) : هاه كيفك يا ليالي
ليالي : بخير
ام جاسم : سلينا خذي المنشفه وسوي لنا قهوه
سلينا : حازر
ليالي : خالتي ترى اهلي بيزرونا اليوم
أم جاسم : الله يحييهم

أخذت القهوه من الخدامه وهي تطالع لخالتها ام جاسم اللي تتقهوى بصمت وحاسه تطالع لها بطرف عينها

ليالي (في نفسها) : اففففف يعني لازم حركات الام الخايفه تراه رجال زين ما صرخت فيك وقلت لك تراه طول بعرض بسك معامله لطفل
أم جاسم(في نفسها) : وش فيها كأني مو عاجبتها انا لازم اتصرف وتصير مثل ولدي تحت امري لازم كلمتي المسموعه

نترك ليالي وام جاسم كل وحده تخاطب الثانيه بصمت ونروح لمكان آخر



------------------

في بيت مي


مريم جالسه جنبها ودمعتها بطرف عينها تغير الكمادات على جبينها وتسمعها تأن مسحت دمعتها بس تألمت لمست خدها وتذكرت الكف اللي عطاها اليوم الصبح لما اتصل وخلاها تجي بسرعه ولما وصلت شافت البيت فوضوى وانتبهت لجسد مي على الأرض كله ضرب ودم

مريم (جلست جنب مي) : مي مي

ألتفت لسلطام اللي جالس وساند ايديه على ركبه ويطالع لهم وثوبه مبهدل وأزراره على الأرض مقطوعه انتبهت لمي ولبسها فستانها غمضت عيونها

مريم(بصراخ) : ليييييييييييه حراااااااام عليك وش سووووويت فيهااااا
سطام (قرب ومسك شعرها بقوه وبعصبيه) : جـــــــــــــــــــــــب
مريم(تدفه بقوه وبعصبيه) : ذبحتها أحنا لازم نوديها المستشفى
سطام : لا طلعيها غرفتها وانتبهي لها
مريم : البنت بتموت شوف حالها والدم انت وحش مو انسان لييييييييييييه حرام والله بيذبحونك لو عرفوا باللي سويته
سطام (مسكها من كتوفها ووقفها بعصبيه) : من بيعرف محد بيعرف
مريم : تظن ما راح يسألون عن بنتهم شنو
سطام : لا محد راح يسأل
مريم : كيف تفكر
سطام : مالك دخل خذيها لفوق وبعد شوي بتجي الدكتوره
مريم : لا ما راح اسكت البنت محتاجه تروح مستشفى
سطام( مسكها وعطاها كف قوي وبغضب) : لا تعترضين لا تلحقينها وتشوفين نفسك جنبها على الأرض فاهمه
مريم (بقهر وألم) : حسبي الله عليك
سطام : نادي الخداااااااامه وخذوها فوق ونظفوا المكان

مريم حطت عباتها وساعدتها الخدامه وطلعوا مي لفوق وهي تسمع اناتها ودموعها على خدها من الألم

مريم : مي سامحيني
مي(مو قادره تتكلم وهي تتالم) : بندر
مريم (تدخلها الغرفه وتحطها على السرير) : ما اقدر سامحيني
مي : بندر
مريم(تمسح دموعها) : راح اغير ملابس وش سوى فيك الحيوان الله لا يسامحه
مي (تبكي بألم) : ابي بندر تعبانه
مريم (حست بحركه خلفها شافته) : حسبي الله عليك يا سطام
سطام (بعصبيه) : شنووووو
مريم : شوف وش سويت فيها هذي زوجتك مو حجر بشر
سطام : هي اللي جابته لنفسها
مريم(تتجه للدولاب) : يعني قالت لك اضربها
سطام (بعصبيه) : مالك دخل
مريم : ربك بيحاسبك (انتبهت له يطلع اشرت للخدامه تطلع وساعدت مي تغير انتبهت لها تتألم) وش فيك
مي : يدي
مريم(شافت يدها مزرقه ومنفوخه) : اخاف مكسوره
مي (تبكي) : ابي اهلي
مريم : خليني لين اقدر اجيب لك جوالك اهدي

دخلت الدكتوره اللي فحصت مي وقالت ان بس كدمات وعطتها مسكن مريم تتحسبن عليهم تعرف انها كذابه واللي في مي مو بس كدمات واهي تغض البصر عن ألم مي وجروحها عشان الفلوس اللي عطاها سطام وطلب تكتم الشيء واجبرها تعطي مي منوم عشان يضمن سكوتها مريم رفضت تقرب لها بس سطام مسكها غصب عنها لين عطتها المنوم ودمعتها على خدها مو قادره تتحمل الالم ولا تتحمل الحاله اللي وصلت لها وهي تكرر

حسبي الله عليكم حسبي الله عليكم


مريم (تشاهق من البكي وتهمس) : مي تكفين اصحي
مي(مو قادره تفتح عيونها اللي مورمه وحده من الضرب) : مريم
مريم (تقرب ) : يا قلب مي
مي : يدي مو حاسه فيها
مريم (لمست يدها وهي زايد حجمها) : مي
مي (تتألم ) : آآآآآآآآآآآآآآه
مريم(تتصل على سطام) : ما يرد لازم نوديك للمستشفى
مي : مو قادره آآآآآآآآه
مريم (بعصبيه) : عنه ما رد انا بتصرف لو كان الامر وصل للطلاق انتي اغلى شيء عندي
مي (تبكي ) : تعبانه خالتي خوووووووله

مريم اخذت شريحه جوال مي وحطتها في جوالها لان جوال مي انكسر وفتحت الأرقام شافت اسم بندر بس استحت تتصل قررت تتصل بخوله اللي كانت في غرفتها تفكر في حلف ابوها تروح معه لشيخ وهي رافضه مبدأ انها مسحوره رن جوالها كان مي فضلت ما ترد تحس مالها مزاج تكلم احد وقررت تتصل عليها بعد ما تهدأ اعصابها بس رن من جديد لين سكت ومره ثالثه حست ان مي فيها شيء دام مصره تكلمها رفعت الجوال

خوله : ألو
مريم : الو السلام عليكم
خوله(استغربت الصوت) : وعليكم السلام هذا مو جوال مي منو معي
مريم : انا مريم
خوله : هلا مريم كيفك
مريم : بخير
خوله : وش فيك
مريم(تبكي) : خوله تعالي خذي مي هي تعبانه
خوله (توقف) : وش فيه
مريم : سطام ضرب مي وهي تعبانه معها حراره وكلها جروح مي تعبانه وانا ما اقدر اسوي شيء
خوله (بصدمه) : شنووووووووو
مريم : تكفين تعالي قبل سطام يرجع خذيها من هنا
خوله : انا جايه
مريم : لا تأخرين مي تعبانه
خوله : لا تخافين جايه لك (طلعت من الغرفه بسرعه ) ابراهيم
ابراهيم (اللي يصعد السلم) : هلا وغلا خوخه
خوله (تقرب منه) : إبراهيم ودني مي بسرعه
إبراهيم (مسكها) : وش فيك مي فيها شيء
خوله : مي تعبانه وسطام الحقير ضربها لين خلها طريحه الفراش
إبراهيم (بصدمه) : شنو من قال لك
خوله : ضرتها مريم توها اتصلت وتقول تعالوا قبل يرجع
إبراهيم : كيف نتصرف مانقدر ندخل بيت الرجال بدون علمه انا مو محرم لها
خوله : بندر
إبراهيم : كيف نجيبه بنت لو قلنا له يطلع ألحين للبيت وممكن يصير شيء
خوله : خلنا نمر ونأخذه وطلع تكفه يالله
إبراهيم : جيبي عباتك خلينا نروح

خوله ركضت لغرفتها جابت عباتها وشنطتها وطلعت من البيت ولا قالت لاحد ولا شافت احد كل واحد في غرفته ومشغول بس الخدامات شافوا تطلع بسرعه .. ركبت مع إبراهيم اللي حرك سيارته لبيت بندر طلع جواله واتصل

إبراهيم : الو السلام عليكم
بندر : هلا وغلا
إبراهيم (يخفي ارتباكه ) : وينك
بندر : توني واصل من المسجد بدخل البيت
إبراهيم (يسرع) : لا تدخل ابيك ضروري
بندر : طيب بدخل وانتظرك في المجلس
إبراهيم : لا انا دقيقتين واصل
بندر : خير فيك شيء
إبراهيم : لا موضوع عادي لا تدخل انتظري مع السلامه
بندر (طالع جواله اللي ما انتظر رد) : وش فيه

فعلا دقيقتين وصل إبراهيم شاف معه حرمه عرفها من هي بس استغرب نزلت وصعدت للخلف اشر إبراهيم لبندر اللي قرب لهم

إبراهيم : اركب
بندر : وش فيه
خوله : بسرعه اركب يا بندر
بندر(فتح الباب وصعد ) : وش صاير
خوله : حرك يا إبراهيم
بندر(يطالع لهم وبعصبيه) : وش فيكم
إبراهيم : اهدى
بندر : وش اهدى تتصل تقول ابيك ضروري وخوله معك وين رايحين
خوله : لبيت مي
بندر : مي (ألتفت لها ) مي فيها شيء
إبراهيم : خلاف مع زوجها وهي زعلانه اتصلت على خوله وقالت تبيك تجي
بندر(بعصبيه ) : زعلها والله لاخليه يندم
إبراهيم (يطالع خوله بالمرايه وفي نفسه) : هذا عرف عن زعل بس عصب اجل لو يعرف ان ضربها
خوله (تطالع بندر وفي نفسها) : الله يستر

وصلوا البيت وخوله طلبت ينتظرون لين تتصل عشان زوجة سطام مريم صعدت خوله وشافت مي على السرير ومريم تحط على راسها كمادات قربت وانصدمت على وجه مي

مريم (توقف وتمسح دموعها) : خوله مي تعبانه
خوله(بلعت ريقها ودمعت عيونها) : حيوااااااان (قربت لمي وجلست جنبها مسحت على جبينها نار ) مي
مي(فتحت عيونها وبكت) : خالتي ابي بندر
خوله (طلعت جوالها واتصلت على إبراهيم ) : خل بندر يصعد بسرعه ( سكرت الجوال ) مريم بندر بيصعد
مريم ( تآخذ جلال من جلال مي ) : انا بنزل وطمنيني عليها
خوله : حاضر
بندر(بعصبيه) : وين اصعد
إبراهيم : لبيت اختك
بندر : وش صااااااااير قول لي
إبراهيم (نزل عيونه ) : اصعد وبتعرف
بندر(ترك إبراهيم وصعد يركض على السلم دخل الجناح) : مـــــــــــــــــــــــــــي
خوله (وقفت واتجه لباب الغرفه ودموعها على خدها) : تعال هنا

بندر أنصدم من دموعها دخل بسرعه وشافها على السرير قلبه طبول خايف شاف وجها وحس توازنه يختل مسك بطرف السرير واهو يشوف وجها كدمات وعينها وحده زرقه وشفتها مجروحه ودم منها نزل على ركبته وقرب لها واهو يشوف دموعها وهي فاتحه عين وبهمس

لولا العذاب اللي أنا فيه
ما كان عيني هلت الدمع هتاف


ولا كان قلبي بيحترق فيه
ولابيصيب نبض القلب رجاف

لكن العذاب قلبي إتعود عليه
وذاق منه طعم و مر الأحساف

وبات قلبي دايم الهم طاريه
وكن الفرح فدنيتي ماله أطياف


مي : بندر جيت
بندر(دمعت عيونها) : جيبت يا قلب بندر جيت يا طفلتي
مي(مدت يدها السليمه له وحطتها على خده وهي تبكي) : رجيتك خذني
بندر(مسك يدها وباسها) : والله لاخليه يبكي بدل الدموع دمع
خوله (تبكي) : لازم نأخذها للمستشفى
بندر : عطيني عباتها

غطى اخته وهي عليها بجامه وشالها واهو يسمع انينها على كل حركه ضمها بشويش لصدره خايف يعورها اكثر وتتألم وقلبه يتقطع من اناتها طلع اهو وخوله وصعدوا السياره وإبراهيم يسوق خوله جلست قدام وبندر جلس خلف ومي في خضنه وتبكي واهو يضمها بشويش وبقلبه يتحلف لسطام بس يبي يتطمن على اخته وصلوا للمستشفى وإبراهيم نزل طلب سرير وبندر حط مي بشويش ودخلوا للطوارئ جلس اهو وإبراهيم بالأستراحه وخوله دخلت مع مي والدكاتره تجمعوا


--------------------------

في بيت سالم .....

كان جالس يلعب في جواله بالمجلس ينتظر سالم اللي دخل يجيب القهوه والشاي حس الباب انفتح بس ما رفع عيونه لانه اعتقد ان سالم شم رائحه عطر حلوه كثير رائحه يحبها ابتسم واعتقد ان يتهيأ من شوقه لها

عبدالرحمن (على وضعه ) : تصدق اختك وحشتني لدرجه اتخيل وجودها ( رفع راسه) أحبهـ..

طاح الجوال منه ووقف يوم شافها قدامه

عبدالرحمن (بلع ريقه) : سمر
سمر : ..............
عبدالرحمن : اتخيل ولا صدق انتي
سمر (بهمس) : انا
عبدالرحمن (ابتسم) : دام انتي ليه ما تسلمين ولا للحين زعلانه
سمر (دمعت عيونها وهي تشوفه) : ............
عبدالرحمن( زادت ابتسامته) : طيب لو اقول لك (بدأ يغني) أحم

يازعلان يازعلان
خليت قلبي حيران
ماقلت لك ياحبيبي بطل دلع من زمان
ليه ماترد السلام وين الغزل والغرام
تراضيني ولا بروح واسيب لك هالمكان
يزعلان يازعلان
خليت قلبي حيران
لاتخلي راسك عنيد كثر الدلع مايفيد
يا ماخذ العمر كله غيرك انا مااريد
اتعبتني ياحنون والعقل صابه جنون
شلي حصلك ياغالي وقلبك تناسى الحنان
يازعلان يازعلان
خليت قلبي حيران


سمر نزلت دمعتها اشتاقت له وشوفته زلزلها ضنت انها راح تمسك دموعها قدامه وتكون قويه وتقول له كلام كثير بس ضاع قدام هيبته
عبدالرحمن : هاه يالريميه تراضيني ولا بروح واسيب لك المكان (فتح ايديه لها) تعالي يا قلبي
سمر(كأنها تنتظر اشارته ركضت له وضمته بهمس) : وحشتني
عبدالرحمن(يضمها ومسك دموعه) : وانتي اكثر
سمر : ليه
عبدالرحمن(عرف وش تقصد بس حب تتكلم وتفضفض) : شنو
سمر (تطالع له واهو حاضنها) : وش قصرت فيه عشان تجازيني
عبدالرحمن (باس جبينها) : والله غصب علي رضى ابوي فوق كل شيء
سمر : ما اعاتبك بس اعاتبك انك ما دافعت عن نفسك
عبدالرحمن : دافعت بس ابوي كان بلحظه غضب وحلف ما قدرت ارده
سمر : صدمتني
عبدالرحمن : صدقيني لو بكيفي ما مكنتها من انها ترتبط فيني
سمر(حطت راسها على صدره وبكت) : قلبي يوجعني كل ما اتذكر ظلم والله ظلم مشاعل حسبي الله عليها
عبدالرحمن(قلبه يوجعه عليها واهو يسمعها) : بس يا قلبي والله محد بقلبي انتي وهي تخسي
سمر(ابتعدت ومسحت دموعها ) : وسخت ثوبك بدموعي اسفه هههههه
عبدالرحمن(يطالع ثوبه) : فداك (مسك يدها وقربها له) خليني اسلم عليك
سمر : مو سلمت
عبدالرحمن (ابتسم واهو يبوس خدها) : سلام عن سلام يختلف
سمر : هههههههههه طيب سلمت اتركني
عبدالرحمن : لا كفايه بعد بعوض فقداني لك ابي اعوض فراقك واشوفك ألحين قريبه لي ما سمعتي كاظم وش يقول
سمر : لا وش يقول
عبدالرحمن : يقول

اراضى خدودها تزعل شفايفها
تسبل عيونها لو لمست كفها

هيه قبالى تتنهد
اريد احضنها اتردد
اخاف احرجها يا سيدى
وهيه بلمسه من ايدى
تتحرك مشاعرها وعاطفها

اراضى خدودها تزعل شفايفها
تسبل عيونها لو لمست كفها

على ايقاع اصابعها بدات سينفونيه الاهات
ونبض قلبى بدا يعزف على كل المقامات

حبيبتى ....حبيبى

اراضى خدودها .. تزعل شفايفها
تسبل عيونها لو لمست كفها

على ايقاع اصابعها اغنى ليل يا عين
وادلع على خدودك واتحايل على الشفتين

حبيبتى .. حبيبى

اراضى خدودها شفايفها
تسبل عيونها لو لمست كفها

هيه قبالى تتنهد
اريد احضنها اتردد
اخاف احرجها يا سيدى
وهيه بلمسه من ايدى
تتحرك مشاعرها وعواطفها

حبيبتى حبيبتى حبيبتى

سمر : هههههههههههههه لا مو زعلانه
عبدالرحمن(بخبث ابتسم) : مو كيفك
سمر (بحياء) : عبدالرررررررررررررررحمن

نترك عبدالرحمن وسمر مع بعض العناد ركب راسه والحياء تملكها منه ..

----------------------

المستشفى .......

ونرجع للمستشفى عند مي اللي طلعت الدكتوره ومعها خوله من الغرفه وبندر وإبراهيم وقفوا وقربوا لها


بندر : وش صار
الدكتوره : انتا تئرب لها شي
بندر : اخوها طمنيني
الدكتوره : مي عطيناها مهدئ جسمها كلوا كدمات وفي جروح عند شفايفها احتاج لغرزه وحده وكمان في كسر مضاعف في يدها وعند الكتف اضطرينا نجبس اليد
بندر(عصب) : حقيررررررررررررررر
الدكتوره : انا مضطره اني ابلغ هذي حالة اعتداء بالضرب وكويس انها ما ماتت بين ايديه وهي راح تكون عندنا تحت الملاحظه 24 ساعه مشان نتأكد مفيش نزيف عندها من الضرب
بندر (يصر على ضروسه) : لا والله اهو بيموت بين ايدي
إبراهيم : بندر اهدى
بندر (بعصبيه) : وش اهدى طفلتي داخل مرميه على السرير كانت بتموت ما رحمهااااااااا
خوله : اهدى بندر احنا في المستشفى
بندر : أأأأأأأخ لو اشوفه لأشرب من دمه
أبراهيم : دكتوره ممكن ان الموضوع ما يوصل للشرطه
دكتوره : اسفه بس الأمر لازم يوصل هيدي مسؤوليه عن أزنكم
إبراهيم (يطلع جواله) : انا اتصرف
بندر (يتركهم ويدخل الغرفه ويقرب لسرير) : يالغاليه والله لاعلمه قدره
خوله (توقف جنب إبراهيم ) : وش تسوي
إبراهيم : مو حاب يوصل الأمر للشرطه خلنا نكتم لين نتصرف
خوله : وش ناوين عليه
إبراهيم (يطالع لها) : بنعلمه ان حفيده سالم وراها رجال
خوله : والمعنى
إبراهيم (ابتسم) : يجيك الخبر مي ما عندها اخو واحد مي عندها 10 اخوان وهم بياخذون حقها منه
خوله : إبراهيم
إبراهيم (يرفع يده تسكت) : الو هلا مشاري
مشاري : هلا إبراهيم كيفك
إبراهيم : بخير بطلب منك خدمه
مشاري : عيوني
إبراهيم : ابي منك تتصل على مدير المستشفى تقول له ان ما يبلغ الشرطه
مشاري(عقد حواجبنه) : وش الشرطه وش صاير
إبراهيم : بصراحه مي بنت عمتي عايشه صار بينهم زعل هي وزوجها وتجرأ وضربها وهي بالمستشفى والدكتوره اللي فحصتها قالت تبي توصل الأمر للشرطه
مشاري : الحيوان كيف يتجرأ
إبراهيم : للحين مو فاهمين شيء البنت مخدره وأحنا نبي الموضوع يتم بسكوت وهدوء
مشاري : خلاص بتصل واخليه يقفل على الموضوع
أبراهيم : مشكور ( سكر الجوال سمع رنه شاف رقم جده ) ألو هلا جدي
خوله (طالعت له وابتعدت للحين زعلانه) : ..............
الجد : وينك قالوا لي خوله طلعت معاك
إبراهيم : ايه
الجد : وين اخذتها
إبراهيم : مي بالمستشفى
الجد (بصدمه) : شنو
إبراهيم : زوجها ضربها وسبب لها كسر في اليد
الجد (بعصبيه) : شنوووووووووووو كيف يسوووووووي كذاااااا
إبراهيم : اهدى يا جدي هي بخير ألحين
الجد : كيف يسمح لنفسه وش يحسب ما وراها اهل
إبراهيم : لا تحاتي يا جدي بس نتطمن عليها بيشوف ان ردنا عليه قاسي وبدل رد واحد 10 اخوان راح يطلعون له
الجد : كفو طمني عليها اذا صحت
إبراهيم : حاضر (ابتعد شوي عن خوله) بخصوص الشيخ وش صار
الجد : خوله راح تخلي مي حجه لها وما تروح اعرفها
إبراهيم : كانك حاس
الجد : بنتي واعرفها راح ااجل الروحه لبكره بس بدون لا تعرف بنخليها على اساس تزورون مي انت وسلمى وبتاخذون لها شيء هديه شيء وتوصلونها لين الشيخ وبعدها اتصرف انا
أبراهيم (ابتسم) : وانا اقول خوله من طالعه عليه منت هين يا جدي
الجد : ههههههههههههههههه اقول احشم يا ولد
إبراهيم : هههههههههههه حاضر
الجد : بخليك وطمني عليكم
إبراهيم : حاضر
الجد : مع السلامه
إبراهيم : مع السلامه

الجد يحط الجوال ويطالع ولده فهد وزوجته ..

ابو إبراهيم : وش صاير
الجد : سطام ضرب مي
إم إبراهيم وأبو إبراهيم : شنووووو
الجد : وهي بالمستشفى ألحين
أبو إبراهيم(عصب) : والله لأذبحه هذي مي كيف يسوي كذا
الجد : اهدى بس نتطمن عليها راح يشوف شيء ما يعجبه
إبو إبراهيم : بنتنا لازم يطلقها ما يستاهل مي ولا ظفرها
الجد : اكيد بس راح يطلقها بعد ما نأخذ حقنا منه
أم إبراهيم : حسبي الله عليه كيف يسوي كذا
الجد : لانه حقير وما هو رجال مهي رجوله اللي يمد يده على حرمه
ام إبراهيم : صدقت يا عمي مهي رجوله (وقفت بجهز الغداء) اسمحوا لي
الجد : والعيال وين
أبو إبراهيم : سالم قال مو مشتهي بغرفته بنام عشان السفر اليوم وفيصل صعدت عهد تصحيه و إبراهيم بالمستشفى
الجد : وسلمى وسمر
أبو إبراهيم : سلمى الله يعينها على عيالها ما تقدر تنزل وام إبراهيم أرسلت لها الغداء بدري وسمر مع زوجها في المجلس يتغدون
الجد (ابتسم) : الله يهينهم يارب
أبو إبراهيم (ابتسم) : امين تصدق كنت بروح اخرب عليهم بس أم إبراهيم قالت لا ووقفت قدام الباب ما اروح
الجد : ههههههههههههه ما تسويها بس حبيت تطفر ميثه
أبو إبراهيم : ايه صدق هههههههههههه
الجد : الله يهنيهم

سمر حطت الشوكه وهي مبوزه وكتفت ايديها

عبدالرحمن(قرب وحاوط خصرها) : وش فيك زعلتي رجعنا لا تكفين
سمر : حركاتك
عبدالرحمن (رفع حاجبه وابتسم بخبث باس خدها) : وش فيني
سمر : يووه (بحياء) خف بسك
عبدالرحمن : كيفي حلالي واعوض الشوق والوله
سمر : طيب بس مو كذا ترى استحي
عبدالرحمن(يبتعد شوي ويأكل سلطه) : يعني تبين اروح لمشاعل
سمر(وقفت تخصرت وبعصبيه) : شنوووووووووووو
عبدالرحمن(ببرود يتصنعه) : مو انتي ما تحبين قربي وانا احب اعبر عن حبي وشوقي لك
سمر(دمعت عيونها) : يعني عشان تقهرني تذكر اسمها هين روح لها خلاص ما تهمني
عبدالرحمن (وقف بسرعه لما شافها متجه للباب وضمها له ) : ههههههههههههههههههههههههه
سمر(تدفه وهي تبكي) : اتركني مو تبي تروح لها خلها هي معاك
عبدالرحمن : يا فديت قلبك محد ابيه معي غيرك (رفع راسها وباس جبينها) والله انتي وبس اضحك يا بنت انتي بس بقلبي

لايهمك حبيبي شف مكانك هنا
بين ضلع وقلبي ياحبيب العيون
كل ماقلت احبك قال قلبي وانا
انتخاشر غلاك اللي ذبحنا بهون
لاخذك من خيالي في خيالي سنا
لاخذ الحب كله او عشانك تمون
منو مثلك ومثلي من مثل حبنا
انت ياااحلى حكايه انتى جنون
هات يدك بيدي خلنا وحدنا
خلها حب وانسى من تكون واكون
كل قصه محبه تبتدي باسمنا
يبتدون بمحبتنا ولاينتهون

سمر(تشاهق) : ومشاعل
عبدالرحمن : نقطه سوده بدنيتي بس قريب راح امسحها لا تصيرين حساسه كذا
سمر : اكيد اكون حساسه وانت تطري لي اسمها احس نار بقلبي
عبدالرحمن : بسم الله عليك وعلى قلبك
سمر : طلبه لا تكرر اسمها وتحرق قلبي يكفي انها واقع بحياتك ما ابي تكون بينا حتى في لحظاتنا الخاصه
عبدالرحمن : من عيوني تعالي نكمل غدانا بكون معك طول الوقت لين وقت السفر بتركك واسافر وقلبي معاك
سمر(ابتسمت وبدلع) : بحفظه لين ترجع
عبدالرحمن (ابتسم) : بتخليني اتهور ترى
سمر : ههههههههههههه يعني مسكين من اليوم مؤدب
عبدالرحمن : حلالي هههههههههههه
سمر(مسكت يده) : طيب تعال نكمل غدانا
عبدالرحمن : تأكليني
سمر(تأشر لعيونها) : من عيوني
عبدالرحمن : تسلم العيون وصاحبها
سمر : ويسلمك لي

جلست تكمل الغداء وهي تحاول تعوض كل الأيام اللي فاتت وتدعي ربها يسخره لها وتسعده


---------------------

في مكان آخر والنار تشتغل في صدرها من سمعت جدتها تقول لها

فهد راح يوصلنا

وضحه رفضت تتغدى انسدت نفسها وهي جالسه في غرفتها دقيقه توقف ودقيقه تجلس وهي تعض اصابعها قهر حلفت جدتها ان فهد يوصلهم يزورون ليالي لان ام فهد راح تمر اختها ام وليد والأم حمده وفرح والجده قالت راح تروح معهم وحلفت على الوضحه ما تجلس لوحده وترروح معهم اتصلت على فرح وطلبت ما تروح عشان تقدر تجلس بس فرح قالت ان فهد اصر تروح حست وضحه ان فهد عنده خبر بروحتها وان يخطط على شيء ارتعشت خوف وضمت نفسها لها تحس اليوم في شيء كبير بيصير بس شنو ما تدري قلبها ينذرها هالروحه فيها مصيبه والمصيبه من ورى راس فهد طالعت ساعتها باقي ساعه كامله على موعد وصول فهد عشان ياخذهم لبيت زوج ليالي وهي تفكر كيف تتخلص من الروحه معهم وكيف تتجنبه واهو يحاول بأي طريقه يوصل لها

---------------------

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 09:17 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية