لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-05-10, 05:50 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت 34

----------------------


في مطار الرياض كان إبراهيم ينتظر سلطان وعذاري وأبتسم لما شافها تقرب لها واستحت تضمه قدام الناس قربت وباست رأسه إبراهيم ضمها بخفيف

إبراهيم : هلا وغلا بأغلى الغالين
عذاري : هلا بأخوي شخبارك
إبراهيم : بخير وأنتي
عذاري : دام أني في المملكة أنا بخير بأذن الله
سلطان : طيب بسلم أنا ولا ما أشتقت لي
إبراهيم (يسلم عليه ) : هلا والله بأبو أحمد شخبارك
سلطان (يبوس رأس إبراهيم) : هلا بأبو فهد بخير وأنت
إبراهيم : بخير هاه معكم شناط
سلطان : لا بس شناط صغيره وهذي أهي معي
إبراهيم : ليه وين شناطكم
سلطان : خلنا نطلع وفي السيارة أقول لك
إبراهيم (يمسك يد عذاري) : حياكم وحي الله عروسنا
عذاري(أبتسمت بحياء) : يحييك يارب

في السياره متجهين للبيت رن جوال إبراهيم وطلعه يرد على ابوه

إبراهيم : هلا يبه ... أيه وصلوا الحمد لله .. أوكيه مسافة الطريق .. حاضر مع السلامه ( سكر الجوال وألتفت لسلطان) ابوي ينتظر في البيت معه المملك وسليمان عشان نملك قبل أحد يعرف
سلطان : والله هم على قلبي ما راح أرتاح لين نكتب العقد وتكون عذاري لسليمان وكذا أتطمن محد يقدر يوصل لها
عذاري (حطت يدها على كتف سلطان) : الله لا يحرمني منك
سلطان(حط يده على يدها) : ولا منك
إبراهيم : قول لي كيف عرفت عن التخطيط وكيف نفذت الخطه وفشلت خطتهم
سلطان : أقول لك مره وأنا في غرفتي رن جوالي كان الرقم غريب ما رديت بس رن من جديد وما كان لي مزاج لاني كنت مشغول مع حسن في حسابات الشركه أرسلها لنا سكرتير عبدالله بعد ما طلب عبدالله مني اني ادقق في الحسابات لأنه يظن في تلاعب فيها انا صدقت اللي أنقال وكنت بأمانه أحاول أساعد وأنا أشوف الأوراق طفشت من اللي يتصل ورديت عليه بعصبيه

سلطان(بعصبيه) : ألو
(بخوف) : ألو سلطان
سلطان (أستغرب صوت طفل) : أيه من أنت
: أنا فيصل ولد عمك بس لا تقول من أنا
سلطان(أستغرب وطالع لحسن اللي يشوفه) : اها هلا هلا كيفك
فيصل : مو بخير
سلطان(أشر لحسن بيطلع يكلم ويرجع) : ليه خير
فيصل : سلطان عندك أحد
سلطان : لا طلعت برا الفندق وش فيك فيصل (سمع صوت عنده) ومن عندك
فيصل : هذا معاذ
سلطان : طيب وش فيكم وكيف جبتوا رقمي
فيصل : سرقناه من جوال أمي وأهي ما تعرف
سلطان : ليه سرقته
فيصل : سلطان تكفه عطني رقم عذاري بسرعه
سلطان(أستغرب ) : رقم عذاري ليه مو معك هي قالت عطتك انت ومعاذ الرقم
فيصل (بحقد) : مسحوه من جوالاتنا
سلطان(جلس على كرسي في الحديقه) : من مسحه ترى مو فاهم شيء شوي شوي
فيصل : مسحته أمي من جوالاتنا يوم سفركم ما يبونا نكلم عذاري
سلطان : ليه ما تبيكم تكلمون عذاري
فيصل : عشان ما نقول لها عن تخطيطهم
سلطان : وش تخطيطهم ولمن التخطيط
فيصل : يزوجون عبدالله لعذاري بدون لا تعرف
سلطان (بصدمه) : شنوووووووووووو
فيصل : سلطان عطني رقمها
سلطان : أول قول لي وش التخطيط
فيصل : أنا ومعاذ سمعنا جدتي تقول لعبدالله يتزوج عذاري بس عبدالله يقول ما يبيها ولا يحبها وجدتي قالت له مو لازم يحبها بس يتزوجها عشان عمي احمد يبيها تكون عنده
معاذ (يأخذ الجوال من فيصل) : سلطان
سلطان : هلا معاذ
معاذ : لا تتزوج عذاري عبدالله ترى سمعت يقول ان جدتي بتزوجه اللي يبي بس يآخذ عبدالله عذاري و يبعدها عن العم فهد وتعيش معهم
سلطان : معاذ من متى هذا الكلام
معاذ : شفت اول مره شفناكم صار السالفه هذي
سلطان : يعني طول هالشهور
معاذ : خذ فيصل
فيصل : هلا سلطان
سلطان : فيصل قول لي كل شيء ومن مشترك في التخطيط
فيصل : الكل بس انا ومعاذ ما نبيها تآخذ عبدالله حتى حسين ترى زعلان منهم يقول حرام عليك وعبدالله يقول اللي تبي جدتي يصير إلا دموع جدتي
سلطان : يعني حسين يعرف
فيصل : الكل

سلطان (ألتفت لأبراهيم) : وقال لي كل شيء
إبراهيم : وش سويت بعدها
سلطان : أتصلت على حسين وحلفته وش السالفه وقال لي كل شيء
إبراهيم : يعني عبدالله يبي يآخذ عذاري مو رغبه له رغبه جدتكم وأبوك
سلطان : أيه
إبراهيم : ههههههههههههه شر البليه ما يضحك جدتك اللي رفضت وجودكم وقربكم من أبوك هي اللي رضخت وتبي قربكم منه
سلطان : تعرف البلا شنو عرفت انهم يخططون أنا أخطب من بنات عمامي بعد
إبراهيم : وليه كل هذا
سلطان (بأستهزاء) : يبعدونا عنكم ويقربونا لهم ( ألتفت للشباك ) يضنون أن بعملهم هذا بيخلونا ننسى اللي ربانا ونتمسك في اللي نكرنا وهجرنا
عذاري (تكمل) : يعتقدون أني برضى لما يستفردون فيني ومحد حولي اكون مغلوبه على امري
إبراهيم : تفكير متخلف وعبدالله الغبي يرضى باللي تقوله جدته بدون لا يكفر بنفسه
عذاري : عبدالله يموت بجدتي هي حياته يحبها أكثر من أهله ولو تقول ارمي نفسك بالنيل يقول لعيونك ارميها
إبراهيم : يحبها ايه بس مو على حساب نفسه وحياته كيف يفكر يتزوج وحده ما تبيه ولا تحبه
عذاري : إلا تكرهه
إبراهيم : طيب ليه ما جبت شناط
سلطان : صراحه خفت يحسون باللي ناوي فيه وتعرف ابوي له اتصالاته غير عبدالله وصلاته خفت يمنعون عذاري من السفر اما انا عارف ما يقدرون لي هي بنت
إبراهيم : زين ما سويت وأحسن شيء سويته أتصلت على ابوي وقلت له كل شيء
سلطان : أبوي فهد قال لي قبل اسافر عن خطبت سليمان لعذاري وسليمان ولد ما شاء الله عليه ما ينرد
إبراهيم : ترى سألنا عنه ونعم الرجال
سلطان : طيب كيف رضى سليمان يملك كذا على الساكت
إبراهيم : أبوي قال له أن ما نقدر نسوي طق وطقطقه عشان حالة أبوكم وقال له أنت خطبتها وفي ناس متقدمين لها وعيال عمها بعد وإذا أنت ترغب فيها زوجه تملك اليوم وبخصوص حفله الملكه أبوي قال لهم نملك الظهر وبالليل تقدر تدخل الصاله تلبسها الشبكه يعني عرس مي وفيصل وملكة عذاري هي المفاجئه
عذاري(نزلت راسها بحيا) : بس أبوي ما قال لي أني أشوفه اليوم اللي فهمني عليه سلطان أن نملك وبس
إبراهيم : أبوي مستحيل يفرق بينك وبين أحد وانتي حالك حال البنات تستاهلين حفله وكل شيء جاهز منى ونجود جهزن لك كل شيء بس نملك أوصلك للصالون وقالن لي أجيبك بعباتك ولا تجيب شيء
عذاري : كيف وفستاني
إبراهيم : فستانك يصلح لعرس بس مو لعروس مثلك أنتي أحلى عروس وخواتك ما قصرن جهزن كل شيء انتي تحتاجينه
عذاري (دمعت عيونها) : الله لا يحرمني منكم
سلطان : ولا منك إلا إبراهيم سليمان يعرف عن عيال عمي وعبدالله
إبراهيم : لا أبوي قال ما نقول له عن المشاكل وعيال عمك واهلك بيرضون بواقع أن عذاري مهي لأحد فيهم
سلطان : زين سوى مالي خلق مشاكل وبخصوص أهل أبوي بس أخلص من موضوع عذاري أنا بكون لهم بالمرصاد
إبراهيم : أيه صدق قبل انسى بخصوص أنسباك أهل بتول
سلطان : وش
إبراهيم : أبوي خطبها لك واهلها وافقوا بس لما طلب ابوي يحددون الوقت المناسب عشان نملك طلب ابوها منه ينتظر شهر
سلطان (عقد حواجبه) : شهر ليه
إبراهيم : أنت تعرف أن بتول وحيدة أمها وأبوها وجابوها على كبر وانت تعيش في الرياض واهم بجده ما يقدرون يفارقونها ويبتعدون عنها كل هالمسافه فقرر ابوها يبيع بيته في جده ويدور هنا بيت صغير على قده أو شقه تكون جاهزه يشتريها ويبي شهر عشان يتم كل شيء
سلطان : بخصوص بيت صعب يلقى بيت زين يمكن نقدر نوفر له شقه كبيره وزينه مؤثثه
إبراهيم : لا أبوي ما قصر طول هالفتره يدور على بيت ولقى هو شوي بعيد بس زين كثير حالته
سلطان : زين أجل ما ننتظر شهر
إبراهيم : ههههههههههههه مستعجل
سلطان (أبتسم ) : كثير
إبراهيم : هذا أسبوع راح وباقي لك 3 اسابيع وتملك بأذن الله
سلطان : قصدك أعرس
إبراهيم (أتلتفت له ) : تعرس
سلطان : أيه قررت ملكه بزواج ما راح أملك وبس لا راح أتزوج
عذاري : بسرعه
سلطان : أيه ما ابي ملكه وكلام فاضي أبي عرس
إبراهيم : ألف مبروك لك بس لازم تبلغ ابوها
سلطان : بقول لأبوي فهد واهو يقول لهم
عذاري : ألف ألف مبروك ياخوي
إبراهيم : وهذا أحنا وصلنا يالله ننزل عشان نلحق نوصل عروسنا الحلوه للصالون

عذاري أبتسمت بحياء نزلت وشافت أبوها فهد ركضت له وضمته وباست راسه وبكت في حضنه هداها ولما ابتعدت عنه شافت الجد وسالم وفيصل اللي أحرجوها بالتعليقات دخلت البيت وشافت جدتها وخالتها اللي فرحن لها كثير دقائق ودخل سالم ومعه دفتر الزواج وقعت وباس راسها واهو يبارك وبعدها وصلها للصالون واستقبلنها خواتها والبنات اللي لولشن (زغاريط .. يباب ) بالصالون وقامن يغنن لها واهي تحس بفرح أخيرا بعد شهور تبي ترتاح من شعور الخوف من عبدالله ألحين صارت لسليمان وبأمان معه أرتاحت نفسيتها وبدأت شغل عروس كامل وخاص لها بتوجيهات نجود ومنى ورفضهن دخول البنات أو يشوفنها قبل تنتهي ومنى كانت مشغوله رن جوالها شافت الأسم أخذته وطلعت برى الغرفه

منى : ألو
مشاري : هلا مناي كيفك
منى ( في نفسها) : تسأل عن أحوالي وانا بعيده عنك آآآه والله مشتاقه لك حبيبي
مشاري : ألو مناي
منى : هاه هلا
مشاري : وينك
منى : معاك
مشاري : لا منتي معاي لو معاي كان حسيتي فيني بشوقي بندمي مناي ليه قلبك قاسي حسي فيني
منى : لأني طفله وعقل طفله كيف تحس فيك
مشاري (بعصبيه) : يووووووه ما صارت كلمه ذليتيني عليها
منى : رجاء لا تصارخ
مشاري ( بهدوء) : طيب ما اصارخ بس عاجبك وضعنا بس يا منى الكل يسألني ليه منى عند اهلها للحين
منى : عادي قول مثل ما قلت أنا لاهلي وحام
مشاري : وحام
منى : أيه أنا قلت لاهلي أن وحامي عليك ما اقدر أجلس في مكان فيه انت
مشاري (بستهزاء) : لا خطيره برافو شاطره
منى : ما أحب هذي النبره في صوتك عارفه تستهزء
مشاري : طيب وش تبين أقول لك انتي خططتي لكل شيء وما شاء الله عليك فهيمه ما يفوتك شيء حتى سالفة زعلنا
منى : مشاري اذا بتستمر بهذا الأسلوب أفضل تسكر أحسن
مشاري (رفع حاجبه) : أي أسلوب
منى : الأستهزاء
مشاري : طيب ما راح اتكلم معك كذا بسألك صدق قبل أمس كنت في بيتنا
منى : أيه
مشاري : وطلعتي قبل ارجع بعد ما فهمتي أمي أنك جايه تزورينها
منى : أيه
مشاري (صر على ضروسه يكتم عصبيته) : يعني ما تبين تشوفيني
منى : ..............
مشاري : شوفي انا سكت كثير بس الشيء زاد عن حده اليوم بتركك وبكره ترتاحين عشان عرس اخوك بعد بكره جهزي نفسك وطلال على المغرب بكون عندك ترجعين البيت
منى(عقد حواجبها) : غصب يعني
مشاري : أيه غصب فاهمه ولما نكون في بيتنا أعرف كيف أتفاهم معك مع السلامه
منى : مشـ.. (ماعطاها مجال وسكر الجوال ) أففففففففف
نجود(وقفت جنبها) : وش فيك
منى (ألتفت لها) : متضايقه
نجود : مشاري اللي أتصل
منى (بعصبيه) : أيه ويبي أرجع معه بعد بكره غصب عني
نجود : منى أهدى
منى (بعصبيه) : وش اهدى (حطت يدها على بطنها وغمضت عيونها بألم ) أممممممم لا مو وقتك
نجود (مسكت يدها وجلستها) : وش فيك بسم الله عليك
منى : آآه ألم يروح ويجي له يومين
نجود : انتي بأي شهر
منى : توني داخله الثاني
نجود : ألم بس
منى : مع نزيف شوي
نجود : من متى
منى : من أمس
نجود : وليه ما رحتي للمستشفى أنتي بأول شهور الحمل
منى : كنت مشغوله بكره بروح إذا زاد علي شيء
نجود : منى أنتي تعبتي نفسك هالأيام كثير
منى : ليله وحده ما تضر ما بجهد نفسي
نجود : شوفي وجهك كيف صاير لا أكل ولا راحه
منى : نجود راسي يعورني رجاء لا تزيدينها قلت لك بكره بروح والنزيف خفيف بس مجهود
نجود : انتي ما رحتي تراجعين عند دكتور
منى : لا سالفتي مع مشاري وبعدها تجهيز عرس فيصل وكملت على ملكت عذاري ما كنت فاضيه كله مره وحده
نجود : وش ما كنت فاضيه هذا شيء لازم ما تستهينين فيه ويكون قبل كل شيء تعرفين انك ممكن تجهضين
منى (بخوف حطت يدها على بطنها) : أجهض
نجود : أيه بأول أشهر الحمل لازم المرأة تراجع الدكتوره وتفتح ملف وتتطمن على الجنين
منى : والله أنشغلت
نجود : خليني أتصل على سالم يجي يوديك المستشفى
منى : وش تتصلين تبين امي تحاتيني واخاف يخلوني في المستشفى وما احضر عرس فيصل وعهد ومي وحفلة عذاري لا
نجود : هذا مو مهم أنتي أهم
منى : إذا زاد علي شيء بروح ألحين خفيف والألم يروح وجي
نجود : طيب اجلسي لا تحركين كثير
منى : حاضر بس شوفي مي و عهد وعذاري وش باقي لهم
نجود (تطالع ساعتها) : ما باقي شيء أنا بكون معهن ومعي خوله وانت بس تخلصن على الصاله سالم بيمرنا ويوصلنا للقصر
منى : انتي معك عروستين سياره ما تكفي
نجود : لا بندر بيآخذ مي أهو يوصلها وسالم وانا نوصل عهد
منى : كذا زين تعال لا يكون بكره تمشين نفس يوم عرسي من ليلتها رحتي
نجود : لا هذاك الوقت ما كان عندنا اجازه لا بنجلس 4 أيام بأذن الله
منى : أحسن ما نشوفك إلا بمناسبات
نجود : بروح انا تبين شيء
منى : لا سلامتك
نجود : انتبهي لنفسك
منى : حاضر

--------------


على الساعه 7 مساء

كل الاهل في الصاله والمعازيم بدأ في الحضور والبنات ما شاء الله كل وحده تقول انا احلى وأهن واقفات يستقبل المعازيم مع امهاتهن

سمر (نغزت ليالي ) : شوفي شوفي
ليالي : آآح وجع مو كوع وش تبين
سمر : عمتك جت ماما عريس المستقبل
ليالي (ألتفت ) : يوووووه انا بهرب قبل تشوفني مالي خلق
سمر : وش مالك خلق سلمي عليها والله تذبحك امك
ليالي : سموره انا مو متقبله للحين فكرت خطبتي تقولين لي سلمي
فرح : ليالي هذا نصيب ويمكن خيره لك
ليالي : يا فرح غصبني ابوي والله ما ابيه ولا فكرت أعرس
سمر : بس لولو باقي تسوين التحاليل واذا تطابقن ملكتوا
ليالي : أسكتي والله ادعي ربي ما تطابق
فرح : ههههههه تكسرين خاطر جسوم
ليالي (خزتها وبعصبيه) : أقول أسكتي لا أكسرك انتي
فرح : ووول عصبت امزح
سمر : ههههههههه والله ما تقدر تكسرك محمد يكسر رقبتها
فرح : وويه فديت الطاري
ليالي : ياليل ضاعت البنت أفففففففف
سمر : ليالي فكي هالتكشيره قربت أم جاسم
ليالي (تبتسم غصب) : هاه ابتسمت كل شيء في حياتي غصب ما صارت
سمر(طالعت لفرح والحزن على الوجه) : ...............

ليالي وقفت قدامها حرمه كبيره في السن قربت ليالي وسلمت عليها وباست راسها وبعدها سلمت على حريم مع أم جاسم مسكت أم جاسم يد ليالي وقالت بفخر للحريم

أم جاسم : هذي خطيبة ولدي بأذن الله
ليالي (أستحت وأبتسمت لتعليقات الحريم) : ................
حرمه : ما شاء الله زين ما أخترتي جمال لا إله إلا الله
حرمه ثانيه : والله جاسم يستاهل هالدانه الحلوه

ليالي بس تهز راسها واهي مبتسمه وحمدت ربها يوم امها قربت وغمز لليالي

الام (خافت على بنتها من العيون وقربت لهم) : ليالي عمتك خوله تبغاك وحياك يا أم جاسم أنتي واللي معك تفضلوا
ليالي : حاضر اسمحوا لي ( مسكت يد سمر وفرح) خلونا نطلع لعذاري أحسن
سمر : يالله

صعدن كانت عذاري جالسه مع منى بغرفه خاصه

سمر : ما شاء الله اختي تهبل يا حظك يا سليمان
عذاري (بحيا) : سموره بسك والله بموت
فرح : هههههههه عادي ريلاكس
ليالي : عاد فروحه مجربه خبره
فرح : مالت على حظي سنتين هههههههه
منى (منسدحه على الكنب) : وهذا انتي ما شاء الله ما باقي شيء على زواج والأيام تمر
سمر : هههههههه شكله كل البنات بيعرسن وانا ببقى آخر شلة العوانس ديناصور ما انقرض
الكل : هههههههههههههههههههههه
منى : بسم الله عليك بيجيك نصيبك ( ألتفت لليالي ) بتروحون القريه بكره
ليالي : أيه على الساعه 10 بأذن الله
فرح : بس إحنا راح نروح الساعه 9:30 نسبقهم
منى : ليه
ليالي (تفرك ايديها بتوتر) : أمممم أبوي قال بيوديني اول اسوي التحاليل عشان تطلع لما نرجع
منى : الله يسعدك
ليالي (بحزن وبهمس) : أي سعاده
سمر (انتبهت لها حبت تغير الجو) : طفشتي من الجلسه لوحدك يا عذاري
عذاري : أي والله وانا أقول الله يعين العرايس ممله الجلسه
منى (تطالع ساعتها) : كلها نص ساعه أول نبي نبدأ الرقص وبعدها بنص ساعه تدخلين انتي ويدخل سليمان يلبسك الشبكه وبعدها حره طليقه
فرح : فار محبوسه هههههههههههه
عذاري (بعصبيه) : يعضك يارب مالت على وجهك يا جعلي اشوفك يا فرح بيوم عرسك محبوسه كذا
فرح : عادي لان حمودي بيكون سجاني
ليالي : أحلى شفتوا الرومنسيه
عذاري : مالت إذا هذي رومنسيه عز الله انها عربجيه سجاني
البنات : هههههههههههههههههه
فرح : صدق جلستنا ناقصه وضحه ومي
سمر : بدينا نفترق وكل وحده صار لها حياتها
ليالي : صح حياه غريبه في منا أختارها وفي من أنجبر عليها
منى : ليالي أنا فاهمتك ومريت باللي تعيشينه وأقصد أجبار أبوك لك على الزواج شوفي أنا أنجبرت على مشاري بس أحمد ربي اللي رزقني فيه
ليالي : منى صح نتشابه في الظروف بس يختلف الأزواج
فرح : أسفه للمداخله بس كيف يعني من أي ناحيه
ليالي (ألتفتت لها ) : يعني مشاري ما شاء الله روعه يهبل طول برزه (ألتفت لمنى وكتمت ضحكتها على شكلها) هيييييه ترى ما اتغزل فيه وش في وجهك أنا بقارن بينهم
منى : ههههههه كملي كملي
ليالي : ووول تغير
الكل : ههههههههههههههههههههههه
ليالي : وجاسم الله لا يوريك سمين سمين هذا لو يدخل الرابح الأكبر يالله يقبلونه
البنات : حـــــــــلــــــــفــــــــــي
ليالي : والله أسمعن وش صار كنت في غرفتي قبل 4 أيام وسمعت ضرب على الباب قلت أدخل كان أبوي

الأب : مساء الخير
ليالي (وقفت وباست راسه) : هلا يبه حياك
الأب : الله يحييك وش مجلسك لوحدك
ليالي : شوفت عينك أدرس أختباري
الأب : جلسي بكلمك في موضوع
ليالي (تجلس جنب ابوها على السرير) : هلا يبه
الأب : شوفي يا بنتي أنا بدخل في الموضوع بدون لف ودوران
ليالي : وش موضوعه
الأب : جاك رجال ما شاء الله عليه خطبك مني وانا والله مرتاح له و اهو شخص عزيز علي كثير
ليالي : يبه انت عارف رأي
الأب : عارف ورفضك بسبب سالم أنا يا بوك كنت اتمنى سالم لك ولكن لا يمكن أغامر فيك وفي حياتك عشان أحد أنا أبي أشوف عيالك واهم يقولون لي جد ويلعبون حولي وينادونك مثل كل البنات ماما لا تضنين أني قسيت لما سالم جاء وطلبك وأنه ما يبي عيال بس يبيك ورديته لا أنا فكرت بعقلي وخليته يحكم بدل قلبي ما انجرفت لملامح الحزن في وجه سالم وفي الحزن اللي بقلبك وقلبه ما ابي اضعف اوافق على فكره غبيه ما يبي عيال منك ويبيك طيب وبعدين أهو شاب يتمنى مثل كل الشباب من بولد يسنده على الكبر
ليالي : يبه والله متفهمه بس بخصوص الزواج هالفكره ألغها هالفتره لين اتخرج وأشتغل بعدها افكر
الأب : قال الرسول صلى الله عليه وسلم
ليالي : صلى الله عليه وسلم
الأب : " إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " وانا والله أشوف في جاسم ونعم الرجال
ليالي : جاسم من
الأب : شفتي أمك حمده هذا صير ولد اخوها
ليالي : جسوم ما غيره اللي كنا انا وسالم وناصر نحشره في الزاويه
الأب : ههههههههههههه أيه جسوم
ليالي : يبه من صدق تتكلم
الأب : والله من صدق
ليالي : يبه تبي آخذ الدب القطبي
الأب : ههههههههههههه كنتوا تقولون له الدب القطبي لانه ابيض كثير ودوب سمين
ليالي : تكفه قول ضعف قول تغير صار عبد وكلنا عبيد الله
الاب : نفسه هههههههههههههه
ليالي : اجل ما آخذه من صدق يبه لو آخذته وركبنا السياره بتكون مايله ناحيته لا لا
الأب : هههههههههههههههههههههه
ليالي : اتكلم جد هذا خابره يآكل 5 وجبات الناس 3 واهو لوحده 5
الأب : إذا أخذتيه غيريه
ليالي : لا لا وش يخليني آخذه واعدل وأغير فيه أنت ما تخاف علي
الأب : ليه
ليالي : الظاهر صدق ما تخاف علي ما تحبني
الأب : أفا وأنا أبو وليد ليه تقولين كذا
ليالي : لو تحبني ما تزوجني جسوم الدب يبه ما تخاف لو يوم ما شاف آكل قدامه ممكن يآكلني هذا عنده شراهه بالاكل
الأب : ههههههههههههههههههههههههه لا عارف ان ما راح يآكلك
ليالي : ليه عاد واثق
الأب : اعرفك بتعلقين في حلقه مثل العظم
ليالي (شهقت) : شنوووووو
الأب : اللي أقصده شوفي نفسك صايره عظم على جلد ما قمتي تآكلين
ليالي (نزلت عيونها) : مشغوله في الدراسه
الأب (بشك) : بس
ليالي : بس
الأب : طيب قومي غيري لبسك وانزلي معي للمجلس
ليالي : ليه
الأب : جاسم طلب يشوفك
ليالي (بصدمه) : لاااااااا لا
الأب : وش لا هذا حقه واهو ما طلب شيء حرام
ليالي : يبه
الأب(يمسك يدها) : شوفي يا تغيرين لبسك يا تنزلين كذا في البجامه
ليالي : بابا تكفه أجل مو مستعده وأبي وقت أفكر
الأب : انا ما قلت لك بزوجك ألحين انا قلت جاسم يبي يشوفك شوفه شرعيه من حق أي خاطب
ليالي(باست يده) : اجلها
الأب : جاسم مستعجل بيسافر ويحضر بعرس فيصل عشان التحاليل لو تم الامر انتي ناسيه اهله في الشرقيه
ليالي : يووووه
الأب : يالله
ليالي : طيب أسمع بلبس عبايتي ولفتي ما اطلع له بدون غطاء
الأب : وجهك لا تغطينه من حقه
ليالي : ليه تصعبها
الأب : هذا بس تردد ولما يتم الامر بتدعين لي جاسم ونعم الرجال لو فيه عيب
ليالي : عيوب مو عيب سمين وأكول وحياوي يبه أنا شفت بنات يستحن بس مثل جسوم لا يستحي من خياله هذا كان يستحي مني أنا البنت
الأب : هههههههههههههه خلاص لولو تعالي شوفيه يمكن تغير
ليالي : كيفك انا حذرتك مو تقول لما تشوفه ماسك ثوبه في فمه وهربان من الشباك لولو غلطانه
الأب : طيب أمشي هههههههههههههه
ليالي (أخذت عباتها ولفتها) : يالله نروح يا أبوي ونشوف وش اللي يصير
الأب (باس راسها) : بيصير كل خير

عذاري : ونزلتي له
ليالي : نزلت بعد ما لبست عباتي ولفيت لفتي (شيلتي) تقول خدامه جايبها كفيلها من المكتب
البنات : هههههههههههههههههههههه
فرح : وبعدين
ليالي : دخلت كان جالس وجنبه امي حمده ونصور ومحمد والله استحيت وانصدمت
منى : ليه
ليالي : أول مره اشوفه من بعد 10 سنوات شفت وقف خفت ووقفت ورى أبوي وكمل علي ناصر الحمار لما علق علي
منى : وش قال
ليالي : ناصر قال

ناصر : هههههههه تعالي أستحيتي أول مره تستحي
الأب : أعقل عن اختك
الام حمده : والله ليالي كلها حلى وأدب تعالي جلسي جنبي
ليالي (قربت وجلست عندها وبهمس) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ناصر : يمه حلى أيه بس أدب لسانها يا طوله وجسوم خابر لسانها (ألتفت لجاسم) ترى مثل ما تخبرها قبل 10 سنوات هذي ليالي
جاسم (نزل عيونه) : ليالي شخبارك
ليالي (طالعت له يوم همس ورفعت حاجبها) : بخير وانت (ألتفت لناصر وأشرت له بدون لا أحد ينتبه وأهي تحرك شفايفها) أستحى
ناصر(كتم ضحكته وأشر لها بحركه شفايف) : الظاهر انتي اللي قاعده تخطبينه مو اهو
ليالي (عضت شفايفها لا تضحك ونزلت راسها لا تطالع ناصر) : ..............
جاسم : بخير
الأم حمده (غمزت لأبو ليالي) : خلونا نتركهم لوحدهم
ليالي (ألتفت لأبوها وهزت راسها لا) : ....................
ناصر (وقف وهمس لها بأذنها) : أقول أنطمي بس هذا ما ينخاف منه أحنا خايفين عليه لا تآكلينه لما تعصبين شوفيه كيف مستحي منك
ليالي (همست وأهي تحاول تكتم ضحكتها) : نصور شكيت بنفسي أني بنت شوفي يستحي اكثر مني يا ويل حالي لا يغمى عليه
ناصر (غمز لها) : خلي بينكم مسافه مو نرجع ذابحه الولد مثل أيام زمان
ليالي (ضربته على كتفه) : حمار طس

طلعوا كلهم بس الأب اللي جلس شوي بعيد عنهم وليالي اللي جالسه في كرسي مقابل لجاسم اللي متوتر ويفرك في أيديه ووجهه محمر مبين بسبب بياضه ليالي طالعت لأبوها وأشرت له

ليالي (تأشر) : شوفه طفشت ترى بطلع
الأب(أشر لها) : اجلسي
ليالي (عقدت حواجبها وقررت تتكلم) : جسوم أحم أسفه أقصد جاسم
جاسم (رفع نظره لها) : هلا
ليالي : شنو تشتغل
جاسم : محاسب في شركه
ليالي (في نفسها) : ياربي وش هالخبل أنقلبت الآيه بدل لا يسأل أسأل ( طالع لأبوها وهي تهز راسها لا وألتفت له) جاسم كم وزنك
أبوها (أنصدم منها وكتم ضحكته) : ..................
جاسم : وزني 106
ليالي (حطت رجل على رجل) : لا لا بصراحه ما يصير كذا
جاسم : كذا كيف
الأب (يراقبها ويعرف حركات بنته ورحم جاسم) : ...............
ليالي : شوف إذا كنا بنتزوج بشرط بالعقد أن تنزل وزنك ما ابي تآكل نشويات ولا دهون أبي تسوي رجيم
جاسم : رجيم
ليالي : أيه رجيم شوف تروح لدكتور غذاء وتغذيه وسوي لك برنامج وبصراحه (شافت قدامه صحن كيك) لا تآكل من اليوم أحسن صوم ترى الصوم اجر
جاسم(فتح عيونه) : صوم بس رمضان توه
ليالي : وش رمضان لازم يعني الصيام في رمضان
جاسم ( نزل عيونه يوم شافها تطالع له) : حاضر
ليالي (حطت يدها على رقبها كأنها تخنق نفسها وأهي تطالع لأبوها) : ...................
الأب (وقف) : احم ليالي تقدرين تروحين
ليالي (وقفت ومدت يدها لجاسم هي عارفه ما راح يسلم بس حبت تحرجه) : مع السلامه (شافت جاسم وقف وطالع لها وطالع ليده ) ما تبي تسلم ترى السلام لله ويدي نظيفه
جاسم : هاه إلا
ليالي (شافته مد يده رجعت يدها) : يووووه ما يجوز منت محرم لي (وفي نفسها) وجعله ما يصير والله أكرهك في نفسك
جاسم (أنحرج وعرف ان حركه منها سكت وجلس) : ....................
ليالي : مع السلامه
الأب (قرب من جاسم) : هاه جاسم وش رأيك
جاسم (وقف) : والله يا عم أتشرف في نسبكم
الأب : ترى ليالي تمزح في سالفة وزنك
جاسم : ههههههه عاد صدقتها كنت بنفذ شرطها مع أن امي تقول دايم جسمي حلو
الأب (طالع لجسمه وفي نفسه) : كل هالدهون والتراكمات تقول عدل اللي يعينك على ليالي

البنات : هههههههههههههههههههههههه
ليالي : أضحكوا والله سمين يا أخي أخاف اجلس معه على الكوشه تميل اذا صار لنا نصيب وجعله ما يصير بحط كرسيين مو كرسي يا ناس أخاف يجلس جنبي اشوف نفسي واصله للسقف
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههه
منى : بسك وربي بطني يوجعني قومن نزلت عشان موعد الطقاقه تبدأ وقولن لصاحبة الدي جي تجهز أغنية عذاري
عذاري : والله نسيت سالفة دخول سليمان مع سوالف لولو
فرح : وردت تتوتر شوفوا
البنات : هههههههههههههههههههههههههه
عذاري (ألتفت لمنى) : مناي طلعي البنات
منى : هههههههههه برا يالله
البنات : ههههههههههههههههههههههه

نزلن البنات وشافن الجوهره تصدع مع خوله

ليالي : وصلن العرايس
خوله (ماسكه عباتها) : أيه بندخلهن مع الباب الثاني
سمر : شخبار مي
الجوهره : انا بسبقك عشان بندر
خوله : اوكيه ( ألتفت لسمر) شوي متضايقه وخايفه بس ما عليها
سمر : وعهد
خوله : لا عهد أحسن شوي لو تشوفينها مرتبكه (طالعت للساعه) ما بديتن رقص
ليالي : هذا حنا بننزل
خوله : طيب 10 دقايق ونزف عذاري عشان سليمان بيدخل
فرح : بنجهز كل شيء
خوله : بصعد اشوف مي هالبنت قلبي ذابحني عليها

نزلن البنات واتجهن لصاحبت الدي جي تجهز الأغاني وشافن رغد أخت مشاري تقرب لهن وسلمت عليهن

فرح : ما توقعت تحضرين
رغد : ليه
فرح : عرسك بعد أسبوعين
رغد (بحياء) : عادي ما حبيت افوت عرس مي وبعدين ملكة خالي فديته
سمر : قولي بتشوفين وش الجديد عشان عرسك
رغد : ههههههههه والله الأثنين
ليالي : الله يهنيك (حست بيد على ظهرها ارتعشت وألتفت وانصدمت لما شافتها) هنادي
هنادي (تتأمل ليالي بنظره تفحصيه ) : واااو روعه
ليالي (شافتها تقرب تبي تسلم أبعدت راسها شوي) : هلا هلا
هنادي (طالعت للي معها) : جميل أعرفك بلولو
البنات (تبادلن النظرات ويطالعن لها بأشمئزاز) : .................
رغد (بهمس لسمر ) : جميل هذلن استغفر الله
سمر : أيه شوفي مسويات نفسهن عيال جميل وهادي هذي اسمائهم
رغد : تعرفينهم
سمر : يخسون بس هذلن مع لولو في الكليه اسمع عن هنادي بس اول مره اشوفها (ألتفت لليالي اللي ابعدت يد هنادي عن خدها وكشرت)
ليالي (صرت على ضروسها) : حركه زياده من حركتك هذي امسح فيك بلاط الصاله فاهم
هنادي : تؤ تؤ تؤ لا يا عسل
جميله : بصراحه ذوقك واو يا هادي
هنادي (غمزت لها) : ما في أحلى من ليالي بس لو شوي يلين راسها
البنات (فتحن عيونهن على وقاحتها) : ..................
ليالي : انتي من دعاك للعرس مو خابره اني عزمتك انتي وهالأشكال
هنادي : عزمت نفسي بنفسي مكان انتي فيه أموت فيه
ليالي (قربت ومسكت هنادي من زندها بعصبيه) : أسمعي

البنات وقفت قدام ليالي بحيث أن محد ينتبه لها مثل السد عن المعازيم رغد وفرح وسمر اللي حطت يدها قدام صاحب هنادي لما كانت تبي تتقدم ونظرت لها بنظره وقفتها عند حدها

ليالي (كتمت عصبيتها واهو تطالع لهنادي) : شوفي أنا انسانه ماني راعيه حركات مثلك أخاف ربي وأراعي اهي وسالفة وقفتك لي وكلامك الوصخ مثلك اللي ترمينه لي في الكليه وانا اتعوذ من الشيطان ولا كان آكلتك التراب اللي ندوس عليه وعلمتك قدرك وجايه لعرس عائلتي وجايبه كلبه مثلك تبينها تشوف ليالي وذوقك في الأختيار لا زودتيها أنا ليالي إذا ما عرفتيني اسألي عني أقدر أعلمك قدرك ومن انتي بس ماني حابه اوصخ يدي فيك بس (خزتها) هالمره بس هالمره بخليك تمشين على رجليك وبخاف ربي فيك ولكن والله لو فكرتي في ليالي بأفكارك الغبيه لأخليك تنسين حليب أمك واللي اهلك ما عرفوا يربونك بنت سعد تعلمك التربيه على اصولها وألحين شفتي الباب اللي دخلتي منه تطلعين منه ولا اشوفك هنا

هنادي (بعد ما تركت ليالي يدها أبتسمت) : اموت في العصبي

ليالي قربت بعصبيه بس فرح وقفت بينهم وسمر أتجهت لهنادي ووقفت قدامها

سمر (دفتها بكتفها بشويش) : برا لا اخلي الأمن يشيلونك انتي واللي معك ويرمونك برا
هنادي : ههههههه الله كل بنات عائله سالم حلوات لا ما اقدر
سمر : وكل بنات عائلة سالم يقدرن يمسحن فيك البلاط يالله فارقي
هنادي : بفارق (وأرسلت بوسه لليالي ) لنا لقاء وتشوفين انتي لي (مسكت يد جميله) يالله جميل
جميله (لما ابتعدن) : نطلع
هنادي : لا بنجلس بس في آخر الكراسي بعيد شوي أبي اشوف الحلوه ترقص تعالي
جميله : بصراحه ليالي روووعه آآه
هنادي (خزتها) : جميل
جميل (خافت منها) : أمزح أمزح عارف ما تحب احد يقرب من شيء انت عينك فيه

جلست هنادي وجميله يتابعن الرقص للي بدأ في فرح وسمر وليالي مع امهاتهم وشوي خوله رقصت معهن وميثه

جميله : هادي باين ليالي راسها يابس
هنادي : ليالي لي
جميله : ما فهمت
هنادي : قبل فتره انخطبت لولد عمها كنت بموت فكرت ان بتكون لواحد وانا أبيها اموت عليها وجلست افكر كيف اجيبها انا بمتلكها لي
جميله : طيب وبعدين
هنادي : سمعت ما تطابقن التحاليل وصراحه سويت حفله للكل على حسابها من فرحتي فيها
جميله (طالعت لها) : بصدق مالك يد في الموضوع
هنادي : هههههههههههه لا وش تفكرين فيه كيف اقدر اغير التحاليل
جميله (رفعت كتوفها) : كثير يصير في الفلوس
هنادي (تطالع لليالي وتمايلها بدلع) : ليالي لي وفي فكره في راسي بخليها مثل الخاتم بأصبعي
جميله : خاتم كيف
هنادي : بالسحر
جميله (بصدمه ) : ســــحـــر

انقطعت سوالفهم بتخفف الأضاءه و سماع صوت اللولشه والزغاريط والضوء اللي تسلط على باب الصاله وانفتح بدخول عذاري جنبها أم إبراهيم والناحيه الثانيه أم مشاري والبنات فرحن والورد ينثر على طريقها وصوت أغنيه يصدح في المكان وعذاري مستحيه كثير


يوم أقبلت أحلى عروس صابت الصاله سكون
عم اهدوء كل المكان والكل يناظر زينها
الناس من كثر الجمال ماهية مصدقه العيون
يحسبون أنها ملاك يوم رمشت في عينها
لولا خوفها على الحضور يصيبهم عشق الجنون
كآن ضحكت بشفاتها أو أشرت بيدينها
حرف العين بداية أسمها معطر بعطر الدخون
والذال ثاني حروفها معطيها بهجه مع شجون
الألف زودها حلات وزود حلا لسنينها
والراء اخر حروفها يعطيها فن من الفنون
الياء ختام لأسمها عذاري الله شزينها
الخير طير بقدومها غرد على كل الغصون
الخير كله ياملا في قلبها وفي أيدينها
الورد خدر في كفها من لمسه الكف الحنون
يذوب من لمسه أيدها وعطرها وحنينها
ومالوم أنا الصاله اذا صابها صمت وسكون
مادام عذاري هي العروس بنسكت ونطالع زينها


وصلت للكوشه وبعد 10 دقائق دخل سليمان معه أخوانها وأبوها فهد قرب وشافها تذكر أول مره شافها يوم كانت في بيت سهام حلوه بس اللي يشوفها قمر قرب وباس راسها وباركوا لها وصوروا معها وطلعوا وصلت أمه اللي ربته وسهام ورغد شايله الشبكه لبسها وأهو فرحان وما نزل عيونه منها واهي مرتبكه من نظراته همس لاخته يبي يجلس معها بس قالوا له ما في مكان في غرفتين والعرايس فيها اهو تضايق يبي يجلس يسولف معها قالت له أم إبراهيم وأهي تتعذر منه يقدر يشوفها بأي وقت بس صعب ألحين ما آخذ ربع ساعه وطلع وصورتها انحفرت في قلبه وأخيرا صارت له

بعد طلعت سليمان رجعن البنات للرقص وعذاري معهن واهي مستحيه

أما في صالة الرجال

سالم وناصر قايمين في العرس ما شاء الله وفيصل جالس وجنبه ابوه وسطام جالس بهيبته ووقار سنه ومعه جماعته كان الحضور ما شاء الله كبير بسبب ان عائلتين مختلفتين وعريسين

سالم (يجلس مع ناصر) : يوووه وربي تعبت
ناصر : اسكت رجولي توجعني أففففف وهذا سطام ما كلفوا معارفه يساعدون
سالم : مالت عليك شوف كل واحد مرتز وتقول ما همهم العرس
ناصر : سلوم شوف جسوم وصل
سالم : تصدق كنت احبه بس كرهته
ناصر : حرام عليك هذا النصيب
سالم : راضي بس والله فكرت ان بتكون لغيري للحين بتذبحني
ناصر(بيغير الجو) : سلوم تذكر وش كنا نسوي فيه قبل
سالم : هههههههههه مع ان كان اكبر منا سنتين وكان عمرنا وقتها 11 واهو 13 بس نقدر له
ناصر : لا محد يقدر له غير ليالي
سالم : مسكين كان ترسله لامه يجيب لها بطاط ويقول له ولما تشوفه يآكل وتبي اللي معه تجلس جنبه وتآخذ اللي يآكل منه وتخليه يركض في الحوش يخفف تقول السمنه تذبح
ناصر : ههههههههههههههههه أيه ولما امي حمده تهاوشها تقول يمه آخذ فيه أجر شوفيه برميل متحرك
سالم : جسوم يكره الماء ما يعرف يسبح تذكر وش سوينا فيه لما قال ان ليالي تآخذ أكله وأمه هاوشتها وأبوك عصب عليه
ناصر : ما أقدر انساها حرام رمته في المسبح وقالت في أمك خير أسبح ولما خفنا يموت الولد وطلعناها انا وانت واهو شرق في الماء
سالم : قلت نبي نسوي له تنفس صناعي
ناصر : خفنا نسوي له يشفطنا من كبر فمه ونختفي في بطنه
سالم وناصر : هههههههههههههههههههههه
ناصر : واللولو ما قصرت فيه جلست على بطنه ومن قوة الجلسه طلعت نافوره ماء من فمه تعرف حركة ليالي تمد يدها له عشان يسلم وبعدين لما يمد يده تبعد يدها تقول منت محرم عشان تحرجه ولما يسألها ليه عيال عمك تقول محارم عادي واهو يموت من الاحراج
سالم : ههههههههههههههههههههه كان آخر مره نشوف في الرياض
ناصر : عافها المسكين وكرها
سالم (نزل عيونه بحزن) : ويا خوفي آخر مره أشوف ليالي فيها
ناصر(حط يده على كتف سالم) : هونها وربك يعوضك
سالم : متى تبون تمشون بكره
ناصر : بصراحه راح نمشي متأخر على الساعه 10 وعمي أبو خالد يمشي قبلنا 9:30
سالم : ليه
ناصر : بيروح أبوي وليالي يسوون التحاليل عشان زواجها
سالم (يوقف) : اها الله يسعدها بروح أسلم على جسوم
ناصر(في نفسه) : والله تتمنى ترميه في المسبح ولا يطلع منها هههههههههههه الله يعوضك يارب

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 05:50 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عند فيصل وفهد ..

فيصل : لا تجلطني
فهد ( جالس جنبه) : فصول خلك في عرسك وعروسك
فيصل : يا فهد والله حرام انت حب ما تحبها حتى ما تميل لها
فهد : قل عناد لعانه قل خباثه بس بكره هي لي
فيصل : خالك مو غبي وأبوك قال له أن تراجع عن الخطبه
فهد : هههههههههههه صح بس فهد مو هين (ألتفت لسطام ورجع يطالع لفيصل) وووع وربي ما بلعته هالنسيب
فيصل : أسكت صار له ساعه يبي يطلع يقول بس زفونا
فهد (يطالع ساعته) : حمار وش يزفونكم تو الناس شنو دجاجه يبي ينام
فيصل : لا مو زفونا يزفونه اهو لوحده
فهد : يا أخي شف كيف جالس ولا بشته تقول من سنة جدي
فيصل : ههههههه الظاهر أن بشت اللي لبسه في عرسه أول يا اخي يفشل
فهد : ووول حافظه كل هالسنين هههههههههههههه
فيصل : لو ادري أن هذا بيكون معي بعرسي لأجل عرسي سنين وربي يحرجني بحركاته مع المعازيم
فهد : هذا وجه قصر وصاله أفراح هذا عشه وينذبح خروف فيها ويروح لبيته
فيصل : ههههههههههههههههههه بسك اكلت الرجال
فهد : أستغفر الله
فيصل : صدق طلعت التحاليل
فهد : أيه جاهزات
فيصل : متطابقات ولا متلاعب فيهن
فهد : لا والله متطابقات
فيصل : كيف سويتها وأبوك ما عرف
فهد : شوف اللي صار أني سمعت أبوي يقول لوضحه نبي نسوي التحاليل عشان أبوك طلب ولحقتهم للمستشفى ولما طلعوا اتصلت على مشاري وقلت له اني مواعد أبوي هنا أسوي تحاليل عشان خاطب بنت خالي وطبعا الكل سمع بسالفة الخطبه وقلت له تأخرت و أهم سبقوني وسوها قال أنه موجود تعال يخلص كل شيء وطلبت أن يكون تحليل لوضحه لوحده لان أبوها طلب تعرف مشاري طيب ولا يسأل عن شيء ويحب يخدم وقلت تكفه لو طلعن يتصل علي ما ابي اتعب ابوي وفعلا لما طلعن أستلمتهن وتحليل وضحه وصلتها له على أن مشاري عطانيها في مجلسكم
فيصل : لا لا داهيه الله يستر على الوضحه
فهد : ههههههههههههههههههههههههه
فيصل : وتضحك
فهد : بكره خليفه يملك وبعد عرسه وانا بكره ملكتي وتمنيتك معي
فيصل : والله بسافر لمكه وبعدها بسافر أسبوعين
فهد : بصور لك عقد الزواج
فيصل : ههههههههههههههه مو صاحي
فهد : شوف شوف بندر يكلم سطام الظاهر طفش منه يبي يزفه
فيصل : إلا قل يبي يفتك منه ومن حنته حشى كانه ما عمره أعرس وشاف حريم
فهد : ههههههههههههههههههههه
فيصل : سكر فمك الكل يطالعنا ههههههههه
فهد (يكتم ضحكته) : بسكت هذا مرزوق دخل بروح أسلم عليه
فيصل : روح هههههههههههه

بندر وسطام ..

سطام : يا أبو شوق الوقت تأخر
بندر(كتم غيضه) : سطام تو الناس البنت بنزفها ألحين بعد ربع ساعه تقدر تآخذها
سطام : انا قايل ما تدخل على الحريم
بندر : معليه مي مثلها مثل كل البنات ما راح تجلس كثير وأنت مثل ما طلبت ما تدخل على الحريم انا أدخل واطلعها
سطام : 10 دقائق وبعدها نطلع
بندر (أبتسم غصب) : حاضر أسمح لي بشوف خالي يأشر لي (في نفسه) أفففففففففف وش هالبلوه
إبراهيم (قرب منه) : وش فيك
بندر : سطام الزفت تخيل يبي نزف مي له ألحين
إبراهيم : مهبول مي ما دخلت للحين للصاله نطلعها على الساكت
بندر : أسكت والله كنت بتوطى في بطنه الزفت
إبراهيم : اهدى وين تبي تروح
بندر : بندخل مي وبعدها بطلعها عشان مصمم يمشي
إبراهيم : إلا مو مسافرين أهو ومي
بندر : لا يقول ما يقدر يسافر مشاغل
إبراهيم : الله يعين مي
بندر : قول الله يسامح أمي اللي بلتنا في واحد كذا ولا مي العسل يآخذها واحد مثل هذا والله مقهور يا إبراهيم
إبراهيم : اهدى ويالله روح أبوي وعمامي وجدي ينتظرونك عشان مي
بندر : الله يهينها

عند البنات ..


الجوهره : وش فيك على جوالك من اليوم
ميثه (منحرجه) : هذا خالد
الجوهره : ههههههههه اليوم ترجعين له
ميثه : أيه
الجوهره : الله يهنيكم
ميثه : يقول مسوي لي مفاجئه
الجوهره (غمزت لها) : أحلى مفاجئات
ميثه : جوجو ما في نونو على الطريق
الجوهره : لا
ميثه : خير في شيء وجهك تغير
الجوهره : بصراحه بندر طلب آخذ موانع يقول ما يبي طفل بهذا الوقت
ميثه : ليه ما عرفتي ليه
الجوهره : يقول شوق كفايه له وان ننتظر سنه ولا سنتين
ميثه : بس
الجوهره : والله بس هذا قال لي وانا علي اطيع (أنتبهت لخوله تأشر لها ) بشوف خوخه وش تبي
ميثه : تفضلي (رن جوالها محبوبي الغالي يتصل) ألو
خالد : احلى ألو هلا وغلا
ميثه (أبتسمت) : هلا بقلبي
خالد : آآه يالقلب مشتاق لك
ميثه (بحيا) : تسلم
خالد : ميوث متى تطلعين
ميثه : وش اطلع تو العرس
خالد : انتي قلتي لعرس اختك
ميثه : أيه صح بس وش يطلعني حتى مي ما أنزفت للحين
خالد : عمامي وجدي وبندر بيزفونها ألحين وبعد ما تطلع تطلعين لي
ميثه (شهقت) : وش طلع
خالد : مالي شغل أتفقنا لعرس مي ومي انزفت ماله داعي تجلسين طلعي أي حجه واطلعي لي
ميثه : خالد
خالد : بعد نص ساعه اطلعي
ميثه (شافت الجوال ) : سكر يمه منه وش اسوي (شافت خوله متجهه لها) زين جيتي في وقتك
خوله (مسكت يدها) : قومي بنزف مي
ميثه : ألحين تو الناس
خوله : وش نسوي عريس الغفله طلب
ميثه : وش على كيفه وبندر ليه ما رفض
خوله(ماسكه فستانها خايفه تطيح) : رفض بس الظاهر فشله
ميثه : طيب خالد يقول لي بعد نص ساعه أطلع
خوله : نص ساعه والعرس
ميثه : يقول مالي شغل انزفت مي خلاص
خوله : صدق ناس مو صاحين هالرجال
ميثه : وش أسوي
خوله : وش تسوين مالك إلا تطيعين بعد ما تطلع مي طلعي له الله يهنيكم
ميثه : طيب اهو يقول عن مفاجئه تعرفين عنها
خوله (أبتسمت وبخبث) : أعرف بس حلفني ما اقول
ميثه : عمه
خوله : كيف تكون مفاجئه إذا قلت أصعدي شوفي مي وانا بجهز الأغنيه ( أتجهت لصاحبه الدي جي ) مروه
مروه : اهلين ست الكل
خوله : جهزي زفت العروس
مروه : من عيوني
خوله : تسلم عيونك

بدأت زفت مي اللي ترتجف وأهي ماسكه يد بندر اللي معوره قلبه عليها وماسك يدها ومتجه معها للكوشه اللي سبقه لها جده وخواله ويشوف خوله تعدل لمي فستانها المنفوش وتحس تبي تبكي واهي تشوف نظرت الخوف في عيونها ودمعه حايره على جفنها أرتباكها لدخول حياه جديده

سلام ناقى ذهب وألماس
وشموع الافراح قد ضاءت
الليله فرحه لكل الناس
واشواق الاحباب قد بانت
عروسنا تاج فوق الراس
والطيب والذوق لاقالت
اللى تنافس طلوع الشمس
بالزين ياناس لو مالت
ياناس احلى عروسه وبس
ياحظها بالوفا نالت
عريسها يحمل النوماس
يازين ماختار واختارت
عفيف والطيب متأسس
اللى له الصيد قد دانت
معروف مثل العلم نبراس
راعى المواجيب لو صارت
كانت خطوبه نهار الامس
واليوم الافراح قد فاضت
ونقول مبروك واستئناس
وعين الحسد عنهم غابت
وصلو على خير كل الجنس
لقلوب فى الحب مازالت
يالله ياللى بيدك النفسا
للى لك عيون مانامت
تمم لنا فرحنا والانس
وقلوب الاحباب قد طابت


جلست مي بعد ما سلمت على خوالها وجدها ومسكت نفسها لا تبكي واهي تتمنى لو أبوها معها طلعوا العمام وبندر وبدأ الكل يبارك لها واهي تبتسم والخوف بقلبها متملك ما حست في الدقائق وشافت خوله تبلغها لازم يطلعون عشان سطام هنا ما قدرت توقف حست برجفه بجسدها أمها قرب خافت عليها

مي (بهمس ) : يمه ما اقدر اوقف
الأم : بسم الله عليك سمي بالرحمن يمه
خوله : مي هذا خوف بس
مي : من يروح معي أخاف يمه
الأم : انا بروح معك (مسكت يدها ) يالله يمه
مي (وقفت بصعوبه) : لا تخليني يمه
الام : ما اخليك يا قلب أمك

طلعت مي وشافت سطام واقف جنبه خوالها وبندر والجد اللي يوصونه عليها وتحس أن راسم الأبتسامه غصب وممكن ينفجر اتجهت لسيارة بندر ركبت بالخلف وأمها قدام وسطام جنبها رجفت لما كتفه لامس كتفها وغمضت عيونها ونزلت دمعتها حقيقه متجهين لبيته بتكون لوحدها معه ما عندنا احد لا حضن امها ولا حضن اخوها ولا حنان عمتها ولا حب أختها

نرجع للقصر ..

ميثه (تآخذ عباتها وتسمع جوالها يرن ) : يووووه خالد يربكني
منى (حاطه يدها على بطنها) : وش فيك
ميثه : خالد يبي اطلع له
خوله (دخلت الغرفه) : ميوث يالله خالد برى
منى : كأن العروس ميثه مو مي
خوله (غمزت لمنى) : الشوق ذبحه وما صدق رضت
ميثه (بحيا ): بس
خوله : يالله انزلي
منى : خوله نادي لي نجود تكفين
خوله : حاضر

منى كانت تتوجع وما قدرت تكتم اكثر ودخلت نجود وشافتها

نجود : وش فيك
منى : بطني تكفين أتصلي على سالم بروح للمستشفى
نجود (تآخذ جوالها) : قلت لك بس عنيده
منى : امممممممم
نجود : ألو سالم
منى : قولي له لا احد يعرف
نجود (بخوف) : طيب طيب سالم تعال لنا من الباب الخلفي منى تعبانه ونبي نوديها للمستشفى ...... لا لا تقول لاحد يالله بنلبس العبايات ونطلع (سكرت الجوال ) منى تقدرين تمشين
منى (غمضت عيونها) : أيه عطيني عباتي يالله
نجود : بنطلع محد ينتبه لنا لانه يجهزون لزفة عهد وفيصل والكل مشغول
منى : احسن ما ابي احد يعرف ويخافون آآآه

نجود تلبس منى عباتها وتلبس وسندتها وطلعن من الصاله من الباب الخلفي وقرب سالم وشاف منى تتوجع وما قدرت تمشي أخذ العكاز وعطاه نجود وشالها ودخلها السياره وركبت نجود وشغل السياره واتجه للمستشفى رن جواله

سالم : الو
مشاري : سالم اللي معك منى
سالم : ايه
مشاري : شفتك تشيلها وش فيها
سالم : مدري اتصلت على أختي أم محمد وقالت تعبانه متجهين للمستشفى
مشاري : طيب انا بتصل بالمستشفى بعطيهم خبر وبلحقك
سالم : حاضر

وصل سالم للمستشفى واهو يسمع انين منى وقف السياره وشاف سرير مجهز فتح باب منى وشالها وحطها على السرير دخلوها غرفه فحص ونجود وسالم انتظروا بخوف خارج الغرفه ويقولون الله يستر ونجود خايفه تجهض شافوا مشاري يدخل

مشاري : وش صار
سالم : لهم 10 دقائق
مشاري : انا بدخل لهم
سالم : رفضوا نجود تدخل
مشاري : انا دكتور ومسموح وهذي زوجتي

أنفتح الباب وتراجع مشاري لما شاف الدكتوره وممرضه

دكتوره هناء : دكتور مشاري
مشاري : دكتور طمنيني على المريضه
دكتور هناء : تقرب لها
مشاري : زوجتي
دكتور هناء : أها طيب ندخل الغرفه نتكلم
مشاري (أشر لسالم ينتظره) : تفضلي

دخل مشاري مع الدكتوره هناء

مشاري : طمنيني
دكتوره هناء : هي مجهده ونزفت دم شوي
مشاري : بفقدت الجنين
دكتوره هناء : لا بالوقت الحالي
مشاري : يعني الجنين بخير
دكتوره هناء : أحنا حنسيبها تحت الملاحظه 24 ساعه وحطينا لها مغذي في الوريد وهي نايمه بعد ما آخذت دواء
مشاري : وبعد 24 ساعه
دكتور هناء : حنعمل لها سونار عشان الجنين نتاكد منها
مشاري : يعني أحتمال اجهاضها
دكتوره هناء : بصراحه أحتمال كبير
مشاري : دكتوره أبي أطلبك طلب لو سمحتي
دكتوره هناء : انت تأمر
مشاري : أبي إذا كان الجنين بخير تتركين منى أسبوع هنا
دكتوره هناء : أسبوع كتير مش محتاجه أكتر من يومين
مشاري : عشاني لو سمحتي أسبوع واحد
دكتوره هناء(أبتسمت) : حاضر اسبوع عشان خاطرك
مشاري (يوقف) : مشكوره
دكتوره هناء : العفو
مشاري : حاب أسألك قبل اطلع سؤال
دكتوره هناء : أيه
مشاري : حمل منى من متى
دكتوره هناء : ما فهمتش
مشاري : يعني كم صار له
دكتوره هناء : اعتقد أممم 6 أو 7 أسابيع كدا هي بالشهر الثاني
مشاري : اها شكرا

طلع مشاري متجه لأستقبال يبي يحجز لها غرفه خاصه وأهو يفكر

مشاري(في نفسه) : يعني كلامها صدق حملها صار في أول زواجنا وانا غبي أقول هي قاصدتها آآآآآآآآآآآه غبي بس اللي ابيه تنفذ أسبوع قدام عيني يا منى مو في بيت أبوك ما اقدر أوصل لك هههههههههههه هنا بجلس 24 ساعه لين يلين رايك وترضين عني ياني مشتاق لك عارف بتعصبين بس غصب عنك كفايه الفراق هههههههههههههههههههههه



-----------------

انتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 05:54 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الـــــــــــــــبـــــــــــــ35ـــــــــــــــــ ــــارت
--------------------


في المستشفى ..

سالم (شاف مشاري متجه لهم) : نجود هذا مشاري
نجود : روح أسأله وش صار
سالم : حاضر (مشى لمشاري) هاه وش صار
مشاري : بيخلونها تحت الملاحظة الليلة وبكره ننقلها لغرفه خاصة حجزتها لها
سالم : ليه بتطول هنا
مشاري : أسبوع تقريبا لين نتطمن على وضعها هي والجنين
سالم : أسبوع
مشاري : إيه وتقدر تروحون أنت وأم محمد ما قصرتوا
سالم : ومنى
مشاري : أنا بكون معها لا تحاتي

ترك سالم اللي اتجه لنجود ودخل لغرفة منى قرب منها وباس رأسها

مشاري (أبتسم) : اشتقت لك ولهذا الوجه جاك قلب تحرميني منه بس هههههههه صرتي عندي والله ما أطلعك من هنا إلا على بيتنا وبعدها أعرف أردها لك من عيونك هالبعد ههههههههههههههههههههه

سحب كرسي ونزل شماغه وعقاله على الطاولة وفك زرار ثوبه وجلس يتأملها يتمنى تصحى بس متى

نترك مشاري مع حبيبته ونرجع للعرس

سمر (جابت ماء) : يمه تعوذي من الشيطان منى بخير
الأم : وليه ما قالوا كان رحت معهم
سمر : يمه شربي وتعوذي من الشيطان نجود في الطريق ولما سألتها قالت أن ما حبوا فيصل ينزف ولا يشوفك معه
الأم : فيصل ما عليه شر بس منى لها كم يوم والله قلبي نغزني
خوله (دخلت الغرفة ) : لا حول ولا قوة إلا بالله يا أم إبراهيم وش فيك منى مالها شر
الأم : كنت تعرفين أنها بتروح
خوله : لا والله قالت لي أنادي نجود واللي عرفت طلعوا من الباب الثاني
الأم (طالعت سمر) : أحلفك وش قال سالم
سمر (تجلس جنب أمها وتحط الماء على الطاولة) : يمه والله قال إن مشاري عندنا مهتم فيها ويبون ينتظرون 24ساعه عشان الجنين
الأم : وليه نجود ما نامت عندها يمكن تحتاج شيء
سمر : مشاري قال أنا بنام عندها لا تحاتونها
نجود (دخلت ورمت العباه) : السلام عليكم زفيتوا فيصل
الكل : وعليكم السلام
الأم (وقفت) : وش أخبار أختك
نجود(تبوس رأسها) : بخير يمه وبكره نقدر نزورها (ألتفت لسمر) فيصل زفيتوه
سمر : كنا بنزل نزفه بس لو سأل عن منى وش نقول
خوله : نقول رجلها توجعها وتبارك لك ورجعت للبيت
الأم : خلينا نزفه بطلع بعد زفته للمستشفى
نجود : ليه يمه منى بخير ورجلها عندها
الأم : بتطمن عليها
نجود : طيب نزف فيصل وبعدها يكون خير بس بعدل مكياجي وانزل خلوها تحضر الزفة
خوله : أنا بروح لعهد أجهزها نزلي أنتي قبلنا
سمر : حاضر

نزلت سمر وشافت أم سيف جالسه مع بناتها وبناتهن ابتسمت لهن وأتجه للدي جي حست في أحد يمسك يدها ألتفت وابتسمت

سمر : هلا هجوره
هاجر : سمر حابه أكلمك في شيء
سمر : أوكيه بس بقول تجهز لي زفة العروس
هاجر(طالعت ليد سمر) : هذا جوالك
سمر : أيه
هاجر : طيب ممكن تعطيني شوي
سمر (شافت جوال هاجر معها) : ليه جوالك فاضي شحن
هاجر : أممم بصراحة حابه أرسل لك شيء قصيده بس تسمعينها وتقولين لي رأيك
سمر : هههههههههههه من صدق تتكلمين
هاجر : من صدق
سمر : موقفتي عشان أغنيه مدري قصيده
هاجر : حبيت تسمعينها اعرف ذوقك حلو وتقولين لي إذا حلوه بهديها وحده عزيزة علي
سمر : كيف يعني
هاجر : هي صاحبتي القريبة وعرسها بعد فتره بهديها لها قصيده للعروس مني بطلب من شخص يلقيها بصوته
سمر : اها فهمت اوكيه خذي هذا جوالي أرسليها ولما تخلصين أنا عند الدي جي
هاجر : طيب بس بليز لا تفتحينها إلا في البيت أبي تسمعينها مروقه
سمر : هههههههه من عيوني اوكيه بروح سي يو
هاجر : سي يو ( في نفسها) يالله سترك لا تزعل
سمر : لو سمحتي جهزي الزفت 5 دقائق ونزفها
مروه (دي جي) : حاضر
سمر (ألتفت لهاجر) : خلصتي
هاجر : أيه بس بطلب منك شيء
سمر(ابتسمت ) : لك عيوني
هاجر : تسلم عيونك بعد بكره عندنا عشاء في البيت لبنت عمتي بشاير تمايم ومثل ماني عارفه كل بنات بيروحون للقرية كم يوم حابه تحضرين وهذي دعوه خاصة لك من أحم أحم هاجر بنت سيف
سمر : هههههههههههه يالغرور
هاجر : يحق لي هههههههه هاه وش قلتي وأبي وعد منك تحضرين
سمر : مدري والله
هاجر : بليز سموره تعالي توسعين صدرك وأوسع صدري بطفش جالسه لوحدي ما في عمري أحد
سمر : يا قلبي بشوف بس ما أوعدك
هاجر : لا لا اوعدي عشان ما تتراجعين
سمر : ههههههههههههههههه كيف أوعدك يمكن أمي ما ترضى
هاجر : لا بخلي جدتي تكلمها بس تعالي
سمر : خلاص لو أمي وافقت بجي زين
هاجر : وعد
سمر : وعد بس خليني أجهز الزفة
هاجر : المهم وعدتي يالله بروح عند أمي باي
سمر : باي
ليالي (تمشي لسمر) : سمسم
سمر : لبيه يا قلب سمر
ليالي : ههههههههههههههه فديت هالقلب بسألك منى كيفها
سمر : بخير زوجها عندها
ليالي :( انتبه لوحده تأشر خلف سمر ) سمر عميمه تأشر لك
سمر (ألتفت لخوله وأشرت لها وبعدها ألتفت لمروه) : قولي في المايك إن العروس بتدخل ومعها رجال يتغطن
مروه (تأخذ مايك) : العروس حتدخل أتغطوا يا ستات .. العروس حتدخل أتغطوا لو سمحتن في راجل حيدخل
سمر (مسكت طرف فستانها) : أنا بروح لعمتي
ليالي : بروح ألبس عباتي
سمر : اوكيه (اتجهت لخوله الواقفة) هلا عمه
خوله : شوفي بيدخل فيصل أول مثل ما اتفقنا
سمر : هههههههه شكله بيكون تحفه بيستحي
خوله : ههههههههه لا تحاتين بكون أنا ونجود معه وعهد معها أمك وأمها
سمر : روعه (أشرت لمروه تبدأ الأغنية) الله يهنيهم
خوله : أمين


الحريم كانوا يتوقعون أن العروس بتدخل ومعها رجال بس لما شافوا فيصل يدخل وعلى يمينه نجود وعلى يساره خوله تساؤلات من هذا بعد فتره خفت التساؤلات لما عرفوا انه المعرس

(ملاحظه سكوبه : على فكره هالحركه صارت في زفاف عندنا وحبيت أسويها دخل المعرس وبعد فتره دخلت العروس وأستقبلها اهو في نص الصالة بدل هي تنتظره ^_^)


يا مرحبا باللي عرسه اليوم
زيد الأفراح بوجوده
معرس يا شيخ العرب والقوم
ربي عسى يشوف مولوده
عشنا الشموخ اللذي على الأرض يمشي
أقبل هلا بك يا هلا ومرحبا
معرس وشيخ للنسل الأجوادي
أقبل هلا بك يا هلا ومرحبا
يا مرحبا في اللي عرسه
اليوم تزيد الأفراح في وجوده
يازين البشت علي راعيه
وعلي اللي باللي دزه بيه
يا خيال للراعبين
ولا يقطع رجاء امه فيه
ويارب يانعم الولي
يليق له البيت الزهي


( هذي زفة لبلال الشامي اسمها شيخ الرجاجيل كتبت الكلمات أنا يمكن فيها خطأ السموحه بس سمعوها روعه ^_^ )


فيصل (بهمس) : إحراج الكل يطالع لي ليه رضيت بكلامك يا نجود
نجود : ههههههههه ارفع راسك لا تطيح وبعدين وش حلوها جديدة دائم العروس تدخل بس بنغير
خوله : والله حلوه يا فيصل بس ارفع راسك نصور أحنا
فيصل : والله فشله
نجود : فيصل أرفع نبي صور حلوه لك
فيصل : خلن الصور بعدين (رفع نظره وشاف سمر قدامه ترقص واهي تبتسم وقف وأبتسم لها) سمسم
سمر (ترقص قدام أخوها وتهمس لها) : ألف مبروك نلت اللي تتمنى
فيصل (قرب منها وضمها) : يبارك لك
سمر (باست رأسه على العقال عشان الروج ما يطبع) : تتهنى يارب (مسكت يده) أنا بزف معرسنا
نجود : زفيه
سمر (أشرت لمروة) : هذي لك
مروه (بالمايك ) : هذي إهداء بسيط خاص لمعرسنا فيصل فهد من أخته وآخر العنقود سمر ونقول لك ألف مبروك



ياحّبي له ولا غيره وفا لقلبي .. ياحّبي له
عيوني له ولو يآمر على روحي .. البي له
وفاه لقلبي ما انساه .. هذي الدنيا ماتسواه
ولاغيره يعوضني .. من يقدر يطول خطاه
وشهو اغلا من الوفا .. في زمن برد وجفا
واجتمع شوق وغلا .. قلبك لحبك صفا
انت عيني لا بكت .. وانت روحي لا ضحكت
انت كلي يا هوى .. انت شمسي اللي شرقت
---
انا ماانلام لو اهتميت انا وعانيت .. انا ماانلام
عيوني تنام الى من هم راح وزال .. عيوني تنام
غصب عني انا اهواه .. غلاه القلب ما اقواه
ما يرخص هواه بيوم .. اشوفه دنيتي والله
وشهو اغلا من الوفا .. في زمن برد وجفا
واجتمع شوق وغلا .. قلبك لحبك صفا
انت عيني لا بكت .. وانت روحي لا ضحكت
انت كلي يا هوى .. انت شمسي اللي شرقت
---
لو تسري في هالدنيا خطاوينا .. لو تسري
انا ادري حبيبي يحن لي يشتاق .. انا ادري
عسى الله لا يجيب فراق .. وكل لحظه بها نشتاق
نعيش الدنيا ماندري .. إلا عن هوى العشاق
وشهو اغلا من الوفا .. في زمن برد وجفا
واجتمع شوق وغلا .. قلبك لحبك صفا
انت عيني لا بكت .. وانت روحي لا ضحكت
انت كلي يا هوى .. انت شمسي اللي شرقت

فيصل(همس ) : فديت أهل الذوق
سمر : تستاهل يالغالي وتستاهل عهد كل خير
وصلوا للكوشة ووقفت جنب فيصل وقربت منه خواته وعمته خوله وحريم عمامة المتغطيات وشاف جدته تسندها عذاري تقرب له ونزل من الكوشة عشان درجها ما تقدر تصعده وسلم عليها وباس رأسها وقربت عذاري وباست رأس أخوها
عذاري : مبروك يا خوي الله يهنيك
فيصل : يبارك فيك ومبروك لك يالغاليه (همس لها بخبث) سليمان يسلم عليك و قال لي أنا برجعها للبيت 5 دقائق ما جلست معها
عذاري (استحت وبعصبيه مصطنعه ) : فصوووول
فيصل : هههههههههه لا قلتي فصول أعرفك عصبتي أنا ترى معرس لا تنسين مو كف منيه ولا بقس بكره يقولون لي مرتك ضربتك
عذاري : ههههههههههههههه خلاص عفيت عنك
فيصل : ههههههههههههه مشكورة (ألتفت لجدته) هلا
الجدة (مسكت يده) : أسمع يا فيصل
فيصل : آمري
الجدة : حط البنت في عيونك خلك الأمان لها ولا تشوف مالها سند تظلمها ترى كلنا بيوم لو شفناها منضامه بنوقف ضدك
فيصل (باس رأسها) : أفااا يا جده هذي الغالية
جده : الله يهنيك يا ولدي عذاري رجعيني لكرسي
عذاري ( مسكت يد جدتها) : حياك يا جده
فيصل (يصعد للكوشة ) : نجود متى تدخلونها
نجود : ألحين بس كنا ننتظر لين تكلم جدتي وتسلم عليها
فيصل : نجود دخلوها ولا بطلع آخذها ولو تموتون ما رديت عليكم
نجود :ههههههههههههه طيب شوف الباب
فيصل (ألتفت للباب المسكر) : شنو


سكروا الباب وبدأ صوت عصافير ونهر وانعكست على الباب النور وصوت النورس بالصالة اشتغلت الأغنية
أنفتح الباب وعهد واقفة وجنبها كان فواز اللي لابس شماغ وعقال ولابس بشت (مشلح ) وأمها خلفها مع أم فيصل و فواز رفع النظر لها ومسك يدها واهو يبتسم ابتسمت له ومشت معه بهدوء على أنغام الزفة وبهدوء وكانت المصورة معها وتصورها


اميرة بـ طلتها .. اميرة بـ هيبتها .. اميرة وخلتنى بـ حيره
مثيره بـ مشيتها .. مثيره بـ هيبتها .. مثيره تسحر قلوب كثيره
الله الله ع الجمال .. اللي مثله ما نطال
الله الله ع الدلال .. صدق من سماها وقال
اميرة ..
واميرة والحلا فيها .. يزين كل معانيها
يعل ربي يخليها .. اميرة
اميرة يا الملئ دانه .. شرات العود رويانه
تجلّى ربي سبحانه .. اميرة
الله الله ع الجمال .. اللي مثله ما نطال
الله الله ع الدلال .. صدق من سماها وقال
اميرة ..
الله .. يا ناس يا خلق الله .. قلبي انجبر والله
وعنها ما يتخلى .. اميرة
شبكتي ايديك بايدي .. وصار اليوم دا عيدي
سيدي هـ الفرح سيدي .. اميرة
وصرتي حبي العذري .. عشقتك دون ما ادري
غلاك بخافقي يسري .. اميرة
اخذتي من القمر لونه .. اسرتي العالم وكونه
سحرتي القلب ياعونه .. اميرة
الله الله ع الجمال .. اللي مثله ما نطال
الله الله ع الدلال .. صدق من سماها وقال
اميرة ..

تحس بتوتر وخوف مع كل خطوه تتجه فيها للكوشة رفعت النظر وشافته واقف في هيبه حست أن ما فيه أحد بالصالة غيرها وغيره تحس بحضوره الطاغي ونظرته لها ولشكلها حست بإحراج ونزلت عينها واهي تبتسم وصلت للكوشة وشافت يده تنمد لها عشان سلم الكوشة طالعت له وابتسم لها وصلت للكوشة وعدلت سمر فستان عهد


فيصل (باس جبينها) : مبروك يا قلبي
عهد : الله يبارك فيك
أم إبراهيم (تقرب وتسلم عليهم) : ألف مبروك
عهد وفيصل : الله يبارك فيك
أم عهد (قربت وعيونها تدمع) : الله يهنيكم يا رب (طالعت لفيصل) أمانه يا ولدي عهد
فيصل : بعيوني يا يمه
نجود : فيصل اجلس عشان المصورة
فيصل (ألتفت) : وين منى
نجود : فوق رجلها شوي توجعها وقالت لي اسلم وأبارك لك
فيصل (بخوف) : فيها شيء
نجود : لا لا بس تعب بسيط

جلس فيصل وعهد وجابوا لهم عصير وشربها وشربته حطوا العصير و ابتعد الكل عنهم

فيصل : عهد وش فيك
عهد(طالعت له وبعدها نزلت عيونها) : سلامتك
فيصل : ليه الحزن بعيونك والدمعة بطرف رمش
عهد : تذكرت أبوي تمنى يشوفني معك
فيصل : الله يرحمه أنا أبوك وأخوك وزوجك وكل دنيتك
عهد (حست بيده على يدها) : الله يخليك لي
فيصل : ويخليك لي ويقدرني أسعدك

كان يشوف خواته وعمته خوله وامه يرقصون والكل فرحان ويقربن منه يرقصن وأهو يبتسم له أنتبه لعهد اللي سرحانة بس مو عارف وش فيها وسألها كذا مره واهي تقول بس تعب شوي ما ارتاحت من الصبح بعد فتره فيصل طالع لنجود وأشر لها وصلت له

فيصل : أم محمد بنطلع
نجود(طالع لعهد اللي نزلت رأسها) : فيصل تو الناس بدري
فيصل : لو سمحتي بنطلع
نجود : فيكم شيء
فيصل (رسم ابتسامه ) : أم محمد وش فيك أنا ما صدقت أشوفها وما اعرف أتكلم وهالناس تطالع لنا (وطالع لعهد) وعروستنا مهي عارفه تتكلم كلمتين على بعض مشتاق لصوتها
نجود : ههههههههه اها قول ما ألومك هالزين عندك ما تبي أحد يطالع لها غيرك
فيصل (غمز لها) : يا فاهمني
نجود : طيب بنحط أغنيه الطلعة
عهد : فيصـ..
فيصل (ولازال مبتسم) : بس

وقف فيصل ومسك يد عهد ووقفت معه كانت جنبها أمها وجنبه أمه وسمر تعدل لعهد الفستان وبدأت زفت خروجهم على أغنيه

مروه : عرسنا حنزفهم ودي أغنيه إهداء من المعرس فيصل لأجمل عروس عهد
عهد (طالعت لفيصل) : إهداء
فيصل (أبتسم وغمز لها) : أحلى عروس



شفتو الحلا .. اي شفناه
والا الغلا .. عرفناه
من شافه صلى وقال .. على النبي صلى الله
شفتو القمر .. اي شفناه
اللي حضر .. عرفناه
من شافه غنى وقال .. الله الله يا محلاه

ان قلنا الغلا ترى الغلا ماهو عادي .. ماهو عادي
وان قلنا الحلا ترى الحلا لها ينادي .. لها ينادي
الله يا طلتها .. بالهون مشيتها
رقه وحلاوه وذوق .. موزونه خطوتها
بعيونها والله شفت الغلا كله .. والغالي ياقلبي عنه لا تتخلى
اموره اموره .. ما مثلها صوره .. ظلت على هـ الناس والحفل وحضوره
والحفل وحضوره .. اموره اموره

اهي الغلا وحبي ترى وهي مرادي .. وهي مرادي
عمري ابتدا وليلي نسى الرقادي .. الرقادي
يا عيني ع الفرحه .. قلبي نسى جرحه
وحبيبتي تمشي .. ومن خلفها الطرحه
والورد بايديها .. زاد الحلا فيها
ورد وبايديها ورد .. ياربي تحميها
والحنه ع الكفين .. والعين احلى عين
كلنا نقول الله .. شـ الزين فوق الزين
حبيبتي تخزي العين .. شـ الزين فوق الزين
ما مثلها اثنين .. شـ الزين فوق الزين

جوي انا في قربها دوم هادي .. دوم هادي
في كل لحظه عشقها بزديادي .. بزديادي
يا قلبي وفروحه .. حبيت مملوحه
فيها الجمال يزيد .. ع الفجر ووضوحه
سبحان معطيها .. وبالحسن كاسيها
ما قد رأت عيني .. منهو يجاريها
تسلملي هـ الطله .. في بيتها والله
ياربي تسعدها .. ليا تخليها
ليا تخليها .. كل الحلا فيها


وصلوا لباب الصالة وأيديها بيده دمعت عيونها ونزلت دمعتها حست بيد أمها تمسك يدها ألتفت لها وزادت دموعها

عهد : يمه
فيصل (ترك يدها ) : ..............
عهد (ضمت أمها وبكت وهمست لها) : يمه
الأم : بسم الله عليك أهدي يمه
عهد : خايفه
الأم (باست جبينها) : لا تخافين وفيصل ونعم الرجال
عهد (ألتفت لفيصل اللي يكلم أمه) : فعلا (في نفسها) ونعم الرجال ويستاهل اللي أحسن مني آآآآه ليه مو قادرة أنسى لان حقيقة حقيقة
الأم : عهد بكره بسافر للشرقية
عهد (طالعت لامها) : لا تسافرين قبل أشوفك
الأم (ابتسمت) : لا تحاتين بسافر العصر وأنتي على كلام فيصل الساعة 2 طيارتكم لجده
عهد : لو رجعت تعالي يمه تكفين
الأم : بكون موجودة يالله زوجك ينتظرك
عهد (باست رأسها) : الله يخليك لي
فيصل (حط بشت على يدها وقرب لها ومد يده) : عهد يالله لبسي العباه وخلينا نطلع سالم ينتظرنا
عهد (شافت نجود تقرب لها تبي تلبسها عبايه العروس) : حاضر
سمر (مسكت المسكه) : الله يبارك لكم
أم إبراهيم : بكره بننتظركم على الغداء سامعين
فيصل : بأذن الله (ألتفت لعهد) يالله
عهد (طالعت لسمر وأبتسم) : المسكه لك عقبال ما أشوفك عروس
سمر (ابتسمت واستحت) : تسلمين

طلعوا بتوديع الكل للسيارة متجهين للفندق اللي حجزوه لهم جناح كامل مع سالم اللي يسوق السيارة وحولين السيارة زفه سيارات عيال عمه حوله يزفوه وفيصل يبتسم ويأشر لهم وحلفوا يوصلونه لين الفندق رغم أنه اعترض بس فهد حلف وقال ما في مثلي بالفرحة بحبيب قلبي


------------------------

في مكان آخر في بيت العروس الثانية ...

مي ضامه أمها وتبكي و أهي تشوف بندر يكلم سطام اللي باين وصل حده وبس يبيهم يطلعون

الأم : بس يا مي وش فيك رجلك بيقول عن طفله
مي (ورأسها على صدر أمها) : يمه تكفين خذيني خايفه
الأم : وش خايفه أنتي صرتي حرمه عيب لا يسمعك
مي (طالعت لامها) : تحبيني يمه
الأم(باست جبينها وابتسمت) : احبك والله
مي : ليه سويتي فيني كذا
الأم(استغربت) : وش سويت
مي (تبتعد عن أمها) : روحي يمه ما عاد ينفع الكلام
الأم : مي وش فيـ.. (قطع كلامها صوت بندر ألتفت له ) هلا
بندر (أبتسم) : هلا فيك يالله يمه نمشي خلي المعاريس يأخذون راحتهم
الأم (طالعت لمي قربت وباست رأسها) : مع السلامة
مي ( بدون لا تلتفت ) : مع السلامة

سطام يطلعون من الجناح حتى ما كلف نفسه يوصلهم لباب البيت شافها للحين معطيته ظهرها نزل البشت ورماها على الكرسي وشماغه وعقاله فك زرار ثوبه وقرب منها مي حست في خطواته وارتجفت صارت معه لوحدها حست فيه غريب وارتعشت لما حط أيديه على كتفها

سطام : وأخيرا يا مي صرتي في بيتي
مي (غمضت عيونها ونزلت دمعتها) : ......................
سطام ( لفها له يتأملها) : قمر يا مي
مي (بلعت ريقها واهي تشوف نظراته ) : سطام
سطام : أشششششش لا تكلمين بس أبي أطالع للقمر ( شافها نزلت رأسها) لا لا طالعيني
مي (ما قدرت ترفع رأسها استحت وخافت منه) : ..................
سطام : فديت اللي يستحي روحي غيري فستانك أنا عارف انه مضايقك وتعالي العشاء جاهز
مي : حاضر

دخلت مي غرفتها وسكرت الباب أنتبه أن ما في مفتاح للباب تنهدت و اتجهت للدولاب فتحته وشافت اللبس اللي محضرته لها خوله وقالت لها عن مكانه فكت الفستان ودخلت تأخذ دش يخفف توترها ولما طلعت لبست واتجهت للتسريحة فكت شعرها اللي حرصه على الصالونه ما تثبته بمثبت كثير سمت وطلعت له

سطام (وقف يوم شافها) : يا أرض أحفظي ما عليك قمر يا ناس على الأرض يمشي
مي (ابتسمت بحيا) : تسلم
سطام (مسك يدها ) : تعالي العشاء جاهز
مي (تجلس وتشوفه يجلس قدامها) : العشاء كثير
سطام : احترت وش تحبين ووصيت على كل شيء
مي (ابتسمت) : ما قصرت
سطام : تبين أحط لك ولا تحبين تأكلين بنفسك
مي : لا بآكل بنفسي
سطام : على راحتك (بعد فتره من الصمت وما فيه صوت غير صوت الشوك والسكاكين رفع رأسه لها) مي
مي (حطت العصير ) : هلا
سطام : شوفي أنت تعرفين إني متزوج مريم واهي رايحه لبيت أهلها كم يوم
مي : زعلانه
سطام : لا مريم طيبه قلب ما تزعل بس أنا بآخذ راحتي مع عروستي (شافها استحت ونزلت رأسها ) ههههههههه يا حلو اللي يستحون
مي (نزلت الشوكة وحاولت ما تضحك) : ..................
سطام : هي بتاخذ أسبوع تقريبا وبعدها ترجع بيكون يوم عندك ويوم عندها والبيت هذا اللي إحنا فيه مقسمه قسمين الدور الأول لمريم والدور الثاني كله لك عشان كل وحده تأخذ حريتها منكم فهمتي
مي (هزت رأسها إيه) : ..........................
سطام : اللي أبيه منك تكونين حافظه لأسرارنا وكل اللي يصير في هذا البيت يبقى فيه ما يطلع حتى لأهلك وأمك
مي : حاضر
سطام : زيارات لأهلك مو كل وقت يعني ما أحب زوجتي كل شوي في بيت أهلها وأنا مو رافض تكملين دراستك لا عادي بس بقول لك شيء
مي (رفعت النظر له) : خير
سطام : لو في يوم قصرتي في بيتك ولا فيني بتتركين الدراسة
مي : اتركها
سطام : إيه وهذا من حقي لو شفت منك قصور
مي : لا بأذن الله ما بقصر معك
سطام (ابتسم ووقف ومسك يدها) : أيه هذي الشاطرة أحب زوجتي المطيعة
مي (بلعت ريقها واهي تمشي معه) : سطام الأكل
سطام : عيون سطام وقلبه ( حط يده حول خصرها ومشى معها) خليه مالك دخل فيه تعالي وبس
مي : وين
سطام (يطالع لبسه) : بغير لبسي تعبان بنام من الصبح ما ارتحت وأكيد أنتي بعد بترتاحين
مي (ضمت أيديها لبعض وبتوتر) : أنا بخير
سطام : ههههههههههههههههه كلنا بخير مي الله يقدرني وأسعدك قولي أمين
مي (بحيا نزلت عيونها وبهمس) : أمين

-------------------------------


في صالة الأفراح ...

بعدها بدأ يخف الحضور وبقى الناس اللي يعرفونهم والقريب منهم من العائلة


سمر : أبي أغنيه مصريه بهز
ليالي : شوفي الناس خفوا وأنا فينا هز فروحه
فرح : لا أنا ما أحب المصري
ليالي (غمزت) : محمد يحب
سمر : تخيلي ترقص عنده
ليالي : فال الله ولا فالك بيقول دجاجه لامسه الكهرباء
سمر وليالي : هههههههههههههههههههههههههه
فرح : على تبن زين
ليالي( انتبهت لليدين على خصرها) : وش تسوين
عذاري (تربط حزام مصري كله ليرات على خصرها) : ورقصني يا جدع
ليالي : هههههههههههههههه
سمر (ألتفت لمروة وأشرت) : مروه
مروه : حاضر

وبدأ أغنيه مصريه وليالي وسمر ملفتات للأنظار بهزهن وجمال الجسم شوي واتجهت لهن هاجر واهي تغمز لهن وتهز وسطها

ليالي : منتي هينه يا بنت سيف
هاجر : هههههههههههه
سمر : أخاف فيك عرق مصري اعترفي
هاجر : الله يسلم التلفزيون وهزي يا وزه
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري (مسكت يد فرح) : تعالي نرقص
فرح : لا لا ما اعرف
ليالي (قرب ومسكتها ) : يالله هزي خصرك
فرح (تطالع للناس) : فشله ما أعرف
هاجر : حركي كتوفك كذا وهزي
فرح (رفعت أيديها) : كذا
سمر (نزلت أيدين فرح) : نقول ارقصي مو استسلمي يالخبله
البنات : هههههههههههههههههههههه
فرح : مالت زين تقولن ارفعي يدك
هاجر : أرفعي يدك مو تحين هتلر هاي هتلر
البنات : هههههههههههههههه
فرح : أروح أحسن
سمر(حطت يدها على خصر فرح وحركت خصرها) : كذا يمين يسار يمين يسار
فرح : سمر أبعدي
ليالي (تهز كتوفها وتحرك أيدها ) : يالله يا بت ادلعي
فرح : هههههههههههههههه
عذاري (تهز خصرها ) : اهو هزي كمان يا بت هزي كدا اهو وكدا اهو حركي اللحم دا
فرح : ههههههههههههههههه بس يا معلمه مش آدره والله مكسوفه

سمر تركت فرح واتجهت لمروة وهمست لها ابتسمت ورجعت البنات

مروه (بالمايك) : دي أغنيه إهداء من البنات لعروستنا الحلوة فرح

ممكسوفه مكسوفه منك
مش قادره مش قادره اقولك
اني بحبك لاانا قد حبك ولا قد قلبك
لكن بحبك و اعمل ايه مكسوفه
الحب غنوه وكلمه حلوه حا يجري ايه
لو قلتهالي انا من كسوفي وكتر خوفي
مش قادره اقولها قولها بدالي مكسوفه
ليه وفيها ايه دا انا بحبك و اعمل ايه مكسوفه
حرام عليك تبعت عنيك تشغل عنيا
طول الليالي حاولت اخبي حبك
في قلبي لا يبان عليا سهد الليالي
مكسوفه اروح لك وازاي حا اقولك
اني بحبك و اعمل ايه مكسوفه

فرح (شهقت وغطت وجها وتهز رأسها لا) : ..................
البنات : هههههههههههههههههههههههههههه
ليالي (مسكت يد مروه) : تعالي
مروه : أيه فيه أيه
ليالي (ربطت خصر مروه) : خلينا نرقص سوى أنا شفتك تهزين بس بعيد
مروه : هههههههههههه بحب الرقص بس إحراج قدام الناس
ليالي : خذي راحتك وبعدين ما في ناس كثير بس عائلتنا الخاصة
مروه (غمزت) : تتحدي
ليالي : آه آتحدى

وبدأ هز الوسط والرقص المصري والدلع على أصوله والضحك والوناسه استمر الرقص والعرس لين الساعة 1 وبعدها كلن يتمنى بس يوصل للبيت من التعب خصوصا البنات


خلونا نتركهم يتجهزون للطلعة من الصالة كل شخص لبيته ونتجه لمكان ثاني


-----------------------


في الفندق ....


بعد ما وصلوا وغيروا لبسهم كان العشاء جاهز وأغلب الوقت فيصل يتكلم يبي عهد تتكلم ولكن عهد أغلب وقتها صامته بس مستمعه له غسلت يديها بعد العشاء وجلست في الصالة على الكنبة وفيصل طلع الأكل لبرى الجناح قرب وجلس جنبها شافها ضامه أيديها لبعض حط يده على أيديها حسها ارتعشت وكأنها ما انتبهت له لما جلس جنبها في عالم ثاني

فيصل : وش فيك اليوم منتي طبيعيه
عهد(نزلت رأسها) : راسي مصدع شوي
فيصل (قرب وباس خدها) : سلامة راسك
عهد(استحت ) : فيصل
فيصل ( أبتسم حط يده على خدها يمسح عليه) : همممم
عهد : بس تمثيل
فيصل (أبعد يده وعقد حواجبه) : تمثيل
عهد (ألتفت له) : أيه لمتى تبي تمثل خلاص صرنا لوحدنا لا تحاول تتقرب مني أنت أصلا مو قادر تتحمل فكرة نكون كأي زوجين طبيعيين
فيصل : ليه تقولين كذا
عهد (وقفت وابتعدت) : أقول الحقيقة
فيصل (وقف) : أي حقيقة
عهد(كتفت أيديها) : أن اللي تسويه ضد رغبتك شيء أنت من داخلك مو متقبله لأنها مو رغبتك أنت يا فيصل
فيصل : اجل رغبت من
عهد (ألتفت له) : عمي فهد
فيصل : أبوي
عهد (قربت منه) : أيه أبوك لا تنكر أنا سمعت وش الحوار اللي كان بينكم سمعت وليتني ما سمعت
فيصل(حط أيديه على كتوفها) : وش سمعتي
عهد (بعيون دامعة) : سمعت عمي يوم أنت واهو بالمكتب قبل كم يوم
فيصل : شنو ومتى مو فاهم
عهد : تذكر لما اتصلت عليك وقلت لي تبي تتغدى عندي وتبي تشوفني 5 دقائق
فيصل : يوم طلعت نتائج تحاليل سالم
عهد : أيه (حطت يدها فوق أيديه اللي على كتفها) : يومها أنت تأخرت خفت عليك وقلت لامي بروح أشوف فيصل وطلعت بعد ما لبست شيلتي(لفتي) ونقابي ودخلت بيت الرئيسي شفت الخدامة

عهد : سونيا مستر فيصل يجي
سونيا : يس
عهد : وين في غرفه
سونيا : نو أنا يسوف مستر فيصل مستر كبير مكتب
عهد : طيب

اتجهت عهد لمكتب العم فهد وقبل تضرب الباب سمعت

الأب : يا ولدي هذا مو ذنبها إن محسن اعتدى عليها
عهد (شهقت بصدمة وحطت يدها على فمها) : ................
فيصل : يبه طلبتك سكر على الموضوع أنا وعهد اتفقنا نعيش كأصحاب
الأب : هي زوجتك من حقك أن
فيصل (يقاطعه) : هالحق ما أبيه (يكمل واهو يجلس عند أبوه) يبه لا تظن أنا قاسي بس مو قادر أتقبل عهد بهذا الوقت
الأب : يا ولدي لمتى تبي تعيش هذا الحال كأن أخ وأخته مو زوج وزوجته
فيصل : لين نتعود على بعض يبه عهد ما تحب قربي تخاف كأنها تشوف محسن فيني ما أبي اقرب لها أو اجبرها على شيء وأنا عارف أن التجربة اللي مرت فيها خلقت حاجز بينا
الأب : اكسر الحواجز وعيش حياتك طبيعيه أسمعني مو لازم تفكر إن في من اعتدى عليها فكر أن كانت متزوجة قبلك وتطلقت
فيصل : مطلقه
الأب : أيه مطلقه يعني مهي بنت أمراه
فيصل : والله حاولت أقرب منها ما منعني صدها لي لا منعني حقيقة أن محسن القذر لمسها أفهمني قلبي نار محسن آذى نور عيوني بس لا تجبرني أكون زوج
الاب : وعهد
فيصل : عهد راضيه باللي أبيه ومرتاحة للوضع اللي إحنا اخترناه عشاني وعشانها نعيش أصحاب وبس
الأب : فيصل
فيصل (وقف) : يبه الله يخليك ما اقدر
الأب : وعشاني يا فيصل أبي عهد تعيش حياه طبيعيه أبي أنفذ وصية أبوها واسمي اول ولد لها على اسمه يشيل اسمه
فيصل : يعني تبي اضغط على نفسي وأتقبلها كزوجه بس عشان وصيه أبوها
الأب : عشان عهد بنت تتمنى تكون مثل كل البنات يكون لها بنت ولا ولد
فيصل(ألتفت لأبوه وببرود) : بس عهد مهي بنت
عهد (حست نفسها يضيق واهي تهز رأسها لا) : ................
الأب (بعصبيه) : فيصل
فيصل : أسفه بس هذي الحقيقة اللي تذبحني كل ما شفت عهد أتذكر محسن

عهد (أبعد يده عن كتفها وابتعدت ودمعها على خدها) : مو هذي الحقيقة
فيصل : ما قصدت بس كنت أتكلم من المكبوت داخل صدري وشفت أبوي وفضفضت له
عهد : فضفض ههههههه أنت أعلن حقيقة مره في صدرك عالقة (غمضت عيونها وبألم) عهد مهي بنت
فيصل : أسف
عهد(ألتفت له وبعصبيه أشرت لنفسها) : أيه مو بنت بس أنا بشر أذا زوجي ما تقبل فكرت إن واحد تجرأ حقير حيوااااااااااااان أعتدي علي كيف الناس تبي تتفهم وكيف عمي يتوسل لك تتقبلني كزوجه عشاااااااان أبوووووووووووي يبون طفل مني يشيل اسمه وأنااااااااااااااااا دنست اسمه كيف احمل طفل وأنا عاااااااااااااااااار على طفلي مثل ما أنا بصمه عار على زوجي
فيصل (نزل رأسه خجلان منها ومتألم) : ....................
عهد (قربت ورفعت رأسه بأيدها تحت ذقنه ودمعها في عينها وابتسمت بألم) : لا يا فيصل اللي مثل ما ينحني رأسه خلك مرفوع الرأس أنا اللي راسي ينحني وعيوني ما ترتفع لعيونك
فيصل : عهد
عهد (اتجهت للغرفة) : أنا أحلك من أي التزامات يا فيصل ولا طلبت أكثر من الاحترام أنا صارحتك في الحقيقة ما كذبت عليك (ألتفت له وبعصبيه ) بس تجرحني لا لا أنت أهنتني حسستني بأن اللي صار برغبتي بخاطري مو إجبار وغدر من محسن تعلنها لعمي عهد مو بنت لييييييييييييييييييييييه اتفقنا نكون أصحاب أيه اتفقنا يكون سر بينا أيييييييييييه بس تروح لعمي تقول له لاااااااااااا هذا شيء خارج الاتفاق أنت يا فيصل خالفت اتفاقنا ليه خالفت أنا ما كنت اقدر أطالع لعيونك وأشوفك أحس إني إنسانه قذرة خاينه والحين (هزت رأسها بلا) كيف اقدر ارفع عيوني بعيون عمي واهو يعرف حقيقتي كييييييييييييييييييييييف قول لي كيف وش بيكون رأيه فيني إذا زوجي حسسه إني إنسانه عديمة أخلاق وبكل برود يقول بس عهد مهي بنت
فيصل (قرب منها) : لا يا عهد خطأ اللي تفكرين فيه مو كذا والله
عهد (حطت أيديها على أذنيها) : بس بس تزييف أنت قلت حقيقة شعورك اللي مو قادر تتقبله مهي مو بنت

دخلت وقفلت الباب وسندت عليه واهي تبكي ضمت رجولها لها وحاوطتها في أيديها تسمع فيصل يتكلم ويترجاها تفتح واهي بس تردد

عهد : بس عهد مهي بنت

بس عهد مهي بنت

مهي بنت

مهي بنت

بنت

بنت

بنت

------------------------------


اليوم الثاني ...


فتحت عيونها بشويش تحس بألم في ظهرها ألتفت حولها ما شافت أحد وتذكرت أنها أمس وصلت للمستشفى بس أغمى عليها وهذا آخر ما تتذكر ضربت الجرس وشوي أنفتح الباب ودخل يبتسم

مشاري : يا صباح الورد صحيتي
منى : صباح النور
مشاري (حط أكياس على الطاولة وقرب وباس خدها) : كيفك
منى : بخير
مشاري : تحبين تصلين قبل الفطور
منى (تلتفت حولها) : أيه ممكن تعطيني العكاز
مشاري : وليه وأنا موجود أنا أوصلك لك برسم الخدمة
منى : لا أبي عكازي (طالعت للبسها) من جاب ملابسي
مشاري : أم محمد أرسلتهن اليوم الصبح مع السائق
منى : من غير لي لبسي

شافته سكت أرفعت النظر له واهو يبتسم بخبث ورافع حاجبه استحت ونزلت النظر

مشاري : ههههههههههههههههههههه فديت الوجه اشتقت لك والله
منى : أحم طيب بصلي
مشاري (شمر عن كموم ثوبه وقرب منها وشالها) : الحركة ممنوعة عنك وانا هنا لخدمة قلبي وبس
منى (استحت من قربه) : مشاري
مشاري : أصصصصصص صلي وأفطري عشان الدكتورة بتجي

وصلها لين الحمام وعطاها العكاز رفضت يكمل واهو ميت ضحك عليها لما توضأت وخلصت طلعت ورفض تمشي وصلها للسرير وصلت الصلاة بالغصب تآكل تحس ما لها نفس بس هو اجبرها وما صدقت دخلت الدكتورة وأبتعد مشاري عنها اللي كان قريب يتحجج بأن حلف يأكلها بنفسه

الدكتورة : صباح الخير مدام منى
منى (تتعدل على السرير) : صباح النور
الدكتورة : الزيك النهرده
منى : الحمد لله
الدكتورة : طيب حنعمل ليك سونار عايزين نتأكد ان الحمل داخل الرحم ولا خارج
منى : يعني ممكن يكون خارج الرحم
الدكتورة : آه (أشرت للممرضة تجيب الجهاز) ممكن خصوصا أنك ما زرتي أي دكتوره من حملتي مش كده
منى (انتبهت لنظره مشاري ونزلت عينها) : كانت عندي ظروف نسيت
مشاري (نزل عيونه واهو يلوم نفسه) : ..........................
الدكتورة : طيب ممكن أفحصك ونتأكد
منى (تتعدل على السرير وتنام) : تفضلي
الدكتورة (ألتفت لمشاري) : حتفضل ولا تخرج
مشاري : لا بكون موجود تفضلي
منى( طالعت له وعقدت حجانها وأشرت يطلع) : ....................
مشاري( عرف أنها منحرجه وقرر يعاند وكتف أيديه واهو يطالع لها) : .........................
بدأت الدكتورة بوضع الجهاز على بطن منى ومني قلبها طق من الخوف ما تبي هالجنين يصير له شيء وتلوم نفسها كيف كانت غبية وأهملت نفسها حست بالراحة لما شافت الابتسامة على وجه الدكتورة
الدكتورة : لا الحمد لله الحمل كويس
منى : واضح الجنين
الدكتورة : ههههههههههههه لا انتي لسه في الأسبوع السادس وقريبه من الأسبوع السابع
منى : يعني شنو
مشاري (يقرب ويمسح على شعرها بحنان) : يعني الطفل بهذا الوقت يكون ينمو يبدأ القلب في التكوين ويكون حجمه مثل حبة الذرة ويبدأ بالفعل في النبض وضخ الدم
منى (حطت يدها على بطنها وابتسمت بحب) : قلبه
الدكتورة (تكمل) : ينمو الجنين في هذا الأسبوع بشكل أكبر ويصبح حجمه في حجم حبة الفول ويصبح طوله 1.25 سم يبدو شكل وحجم الرأس أكبر عن باقي حجم الجسم بشكل نسبي ويستمر نمو الشكل الخارجي لتكوين أجزاء الوجه مع وجود بقع سوداء مكان العين وفتحتين صغيرتين جداً مكان الأنف وفتحة صغيرة جداً مكان الأذن تبدأ براعم الأطراف في الظهور بشكل أوضح تظهر اليدين والقدمين بشكل دائم الحركة وكأنها بدالات صغيرة تبدأ أيضاً الغدة النخامية وألياف العضلات في النمو في هذا الأسبوع يبدأ القلب في النبض بشكل بسيط قد يكون غير مسموع بالنسبة لك ولكنه ينبض حوالي 150 نبضة في الدقيقة، وهو ضعف معدل النبضات الطبيعية لدى الشخص البالغ
منى (دمعت عيونها) : أنا فرحانة اهو بخير

مشاري والدكتورة وحتى الممرضة تأثروا قرب منها مشاري وضمها والدكتورة أشرت للممرضة يطلعون جلس جنبها واهو ضامها وهي تبكي ويمسح على ظهرها

مشاري : بس حبيبتي
منى (تبكي) : كنت بذبح طفلي في إهمالي كله منك (ضربته على صدره) كل منك ليه
مشاري (مسك يدها وباسها) : أسف كنت غبي بس مناي
منى (ابتعدت عنه ومسحت دموعها) : أبعد عني
مشاري (حط أيده حول خصرها ومنعها تبتعد) : ماصدقت أشوفك تقولين ابعد صدق قاسيه
منى : ....................
مشاري : مناي ردي علي
منى : متى بطلع
مشاري : بعد أسبوع
منى (شهقت وألتفت له) : شنو من قال
مشاري : الدكتورة
منى : اللي اعرفه يجلسن يوم يومين بس أسبوع ليه
مشاري : عشان يتأكدون أنك بخير
منى : مشاري طلعني من هنا لو على مسؤوليتك
مشاري( يوقف ويطالع لساعته) : عندي شغل بس اخلص برجع لك
منى : لا تعال
مشاري (يتجه للباب) : لا تتغدين بجيب لنا غداء من زمان ما تغدينا مع بعض
منى : مشااااااااااري
مشاري (يرسل لها بوسه بالهواء) : باي
منى (كتفت أيديها وبوزت) : والله ان من تحت راسك بس هين أنا اوريك (انتبهت للباب ينفتح اعتقدت مشاري بس ابتسم لما شافت أمها وأبوها ) يالله حيهم
الأب والأم يقربون يسلمون عليها
الأب : ما تشوفين شر
منى : ما يجيك يبه
الأم (تحط دلالها) : كيفك ألحين
منى : بخير
الأم : والجنين
منى (حطت يدها على بطنها) : الدكتورة طمنتني أنه بخير الحمد لله .. وش جايبكم من الصبح
الأب (يشوف زوجته تصب حليب لمنى ) : أمك من البارح ما نامت ساعتين على بعض بس تنتظر الصبح يطلع وتجيك
الأم (تقرب لمنى وتعطيها حليب) : والله من خوفي عليك خصوصا انك طلعتي قبل أشوفك
منى (تأخذ الحليب) : تعبت كثير بس الله ستر
الأم : الحمد لله انك بخير
الأب : مشاري وين
منى : كان هنا وطلع عنده مراجعين وقال بيرجع لما يخلص (طالعت لامها) كيف فيصل لما زفيتوه أمس
الأم : ما شاء الله حلو وعهد كانت روعه كثير
منى : فاتني والله
الأم : التصوير بتشوفينه بس يطلع
منى : على خير إلا متى السفر
الأب : الظهر على الساعة 2 (ألتفت لزوجته) تبين تبقين وارجع لك الساعة 10 ونص ولا تروحين معي
منى : يمه لا تتعبين نفسك روحي وعشان اليوم الجمعة عماني يجتمعون
الأب : عمامك نسيتي أنهم بيطلعون القرية يعني محد فيه
منى : صح نسيت
الأب : لا عادي تبقى والغداء موصينه من المطعم
الأم : خلاص ببقى مع منى والساعة 10 ونص تعال يمكن تحتاج شيء
الأب (يوقف ويقرب من منى ويبوس راسها) : يالله مع السلامة
الأم ومنى : مع السلامة
الأم : تبين تأكلين شيء
منى : لا يمه الحليب يكفي إلا كيف طلال
الأم : عند نجود نام البارح بس يسأل وين ماما
منى : ربي لا يحرمني منه أجلسي سولفي لي عن العرس وش صار
الأم (تجلس) : صار كل خير البارح قبل تطلع أم سيف لمحت لي أن بتخطب سمر لولدها عبدالرحمن
منى (رفعت حاجبها) : ما شاء الله وش قلتي
الام : قلت نتشرف فيهم بس لازم رأي أبوها و البنت
منى : قلتي لأبوي
الأم : واحنا جايين قلت له وبصراحة فرح وقال أن أبو سيف مره خطبها منه بس تعذر منه ان ناصر خطبها
منى : يعني أبوي كان ممكن يوافق علي عبدالرحمن بدون شور سمر
الام : شوفي أبوك مو ظالم بس أحيانا الأبناء ما يعرفون مصلحتهم وعبدالرحمن رجال الكل يشهد في أخلاقه
منى : قلتي لسمر
الام : لا بنتظر كم يوم وأفتح لها الموضوع
منى : على راحتك هاه وش صار
الأم : اللي صار أن فيصل دخل أول وبعدها عهد

نترك أم إبراهيم تقول لمنى أحداث العرس ونروح مكان ثاني

------------------------

في مكان ثاني ...

تحس بشيء على خدها يتحرك حركت يدها تبعدها بس ترجع ثاني تمللت منها وفتحت عيونها شافته يبتسم ابتسمت له


خالد : صباح العسل
ميثه : صباح الورد
خالد : يالله تمللت جالس لوحدي
ميثه : من متى قاعد
خالد : من ربع ساعة
ميثه : وتمللت ربع ساعة
خالد : لا بصراحة كنت أطالع لك وأنتي نايمه
ميثه ( تتعدل وتعدل شعرها) : احم طيب كم الساعة
خالد : 10:30 الصبح
ميثه (بوزت وبدلع) : بدري
خالد : لا وش بدري على ما نفطر نطلع للمطار
ميثه : مطار وش
خالد (يأشر بأيده كأنها طياره) : عشان طيارتنا الساعة 1
ميثه (بصدمه) : نسافر
خالد ( قرب لوجها ) : أيه نسافر
ميثه (أستحت من قرب وجهه وأبعدته ونزلت من السرير) : وين
خالد (وقف جنبها) : مفاجئه شهر عسل جديد أصلا الأول ما كان فيه بسبب وفاة أم سلطان الله يرحمها
ميثه : الله يرحمها
خالد (حوط خصرها وقربها) : فقلت ليه ما نعيد شهر عسل جديد وهذي مفاجئتي الثانية لك
ميثه (حط أيديها حول رقبته وابتسمت) : من أمس مفاجئات كذا ترى بتعود
خالد : ههههههههههههههههه تعودي
ميثه : طيب ما جهزت شيء للسفر
خالد (ضرب خشمها بشويش) : كل شيء جاهز شناط السفر بس نتفطر نطلع للمطار
ميثه (استغربت) : صدق كيف
خالد : عمتي خوله وعمتي أم بندر وبندر يعرفون باللي ناويه وساعدوني جهزوا كل شيء لك
ميثه : طيب وش عرفهن باللي احتاجه
خالد (غمز لها وأبتسم) : وصيت على اللي أبي والباقي تشترين من هناك
ميثه (ابتعدت عنه بحيا وأخذت روبها) : بدخل آخذ دش أطلب الفطور
خالد : هههههههههههههه اموووووووت في اللي يستحون
ميثه : خلووووووووود
خالد : خلاص هههههههههههه بطلب لنا الفطور لا تتأخرين

ميثه داخل الحمام طالعت نفسها في المرايه وابتسمت وتذكرت وش صار لما طلعت البارح من الصالة وركبت مع خالد

خالد (مسك يدها وباسها) : حيالله من نورت السيارة
ميثه : بنورك
خالد (حرك السياره ) : كيفك
ميثه : بخير وأنت
خالد : بخير
ميثه ( بعد صمت انتبهت للطريق غير) : وين رايحين
خالد (أبتسم) : مفاجئه
ميثه : مفاجئه يعني بنروح بيتكم
خالد : لا لا مكان ثاني
ميثه : قول وين
خالد : ما تنتظرين هههههههههه
ميثه : خالد
خالد (ألتفت لها وبهيام) : عيونه وقلبه وروحه
ميثه (تلف وجهه عنها وتبتسم ) : بس طالع للطريق لا نسوي حادث
خالد (يطالع الطريق) : لا بسم الله علينا بس وش أسوي يا حلو أسمي بفمك
ميثه (نزلت عيونها بحيا) : خالد
خالد : ههههههههههههه لا لا بتذبحيني وما أركز على الطريق
ميثه : ههههههههههه يوووه منك طيب قول وين رايحين
خالد : طيب رايحين نقضي ليلتنا الحلوة في فندق جناح خاص لنا
ميثه : فندق
خالد (غمز لها) : محنا معاريس ولا بس سطام وفيصل ما أنا معرس بعد
ميثه : ههههههههه طيب ليه ما قلت لي أجهز لي ملابس يعني عشان فستان العرس
خالد : لا تحاتين كل شيء جاهز
ميثه : كيف
خالد (مسك المقود بيد ومسك بيده الثانية يدها) : طلبت من عمتي خوله تجهز لك شنطه صغيره عشان الليلة
ميثه : خوله
خالد : أيه جهزت لك كل شيء
ميثه : خوله ما تعرف وش محتاجه
خالد : هههههههههههه لا تفكرين بشيء أنتي الليله ملكه كل شيء مجاب لك
ميثه : الله يستر من الجاي ههههههههههه

وصل خالد وميثه الفندق شافته فتح الباب الخلفي وطلع شنطتين صغار هاند باغ عرفت وحده انها لها ابتسم لها ومسك يدها ودخلوا أخذ مفتاح الجناح ودخلوا نزلت عنها الغطاء واللفه وأنبهرت باللي تشوفه الورد منثور في كل مكان أحمر ورائحه الجناح حلوه ورد وياسمين والأضاءه خافته وشموع صغيره وبالونات بيضاء مربوطه مع بعض على الطاوله موصوله بباقة ورد جوري نزلت عباتها واتجهت للطاوله ومدت يدها اخذت ورد الجوري المنسق بطريقه روعه فيها كرت أخذت وفتحت

(( أحبك يا أميرتي ))


حطت الكرت بين الورد وانتبهت للبالونات الكثار مرقمه شافت اول بالون مكتوب فيها

1

أ

2
ع


3

ت

4

ذ

5

ر

6

أعتذر حبيبتي

7

أحببببببببببببببببببببببببببببك

أبتسمت ورفعت نظرها لما سمعت صوت أغنيه عبدالمجيد عبدالله



كل شي في دنيتي له طعم ثاني .. الليالي طولها طول الثواني

والعمر مره وانا عمري معاك .. ياعساني ما انحرم شوفك عساني

ابتدى عامي وشمسك ماتغيب .. لو يغيب الكون كله ماتغيب

من خريف القلب لك ببني قصور .. تآر وكل الأماني لك تجيب

في شتاء عمري ألاقي بك دفا .. ياللي نظراتك تعلمني الوفا

وآخر فصولك ربيع مزدهر .. مايل بغصنه لوردك تقطفه

يدري إن اسباب ضعفي نظرته .. يدري إني ما أقاوم ضحكته

يدري إن الروح ماتغلى عليه .. لو دعاها جت تلبي دعوته

خالد حط الريموت اللي شغل منه الأغنيه وقرب لها وأهو يبتسم ميثه حطت الورد على الطاوله وقربت منه حاوط خصرها بأيديه وباس جبينها

خالد : شفتك وضاع الكلام ضيعت حتى الغزل اعذرني والله جمالك ما خلّى فيني عقل

وقفت قلبي بسحرك يا روحي والله ستر اليـــــوم طالع قمـــر


ميثه(ابتسمت) : الله لا يحرمني منك
خالد : ولا منك (مسك يدها) تعالي بنطفي شموع الكيكه

قربت وكانت كيكه عليها اسمها اسمه ومكتوب الله لا يفرقنا أحبك قطعت الكيكه واخذت صحن

خالد : أبي اسمك
ميثه : كبير
خالد : بآكله كله
ميثه : ههههههههه طيب بس لا تصير لك تخمه
خالد : أسمك خفيف (طالع لها وأبتسم بخبث) مثلك
ميثه (أستحت ونزلت عيونها) : تفضل وانا بآخذ من أسمك بس شوي
خالد : لا تكثرين عشان العشاء
ميثه (تذوق الكيكه) : حاضر

بعد فتره اخذ الصحن منها وحطه على الطاوله

خالد : قومي غيري لبسك أشوفك مو مرتاحه في الفستان
ميثه : أيه والله ثقيل أتمنى خوله حاطه لي بجامه ما نست بآخذ دش وأرجع لك
خالد : امممم شوفي ترى طلعتها من الشنطه وحطيتها على السرير
ميثه (وقفت) : ههههههههه ليه تعبت نفسك أعرف اطلعها
خالد : لا لا حبيت أختار لك على ذوقي بس أبي اطلبك طلب
ميثه (تأشر على عيونها) : عيوني لك
خالد : تسلم عيونك طلبي توعديني تلبسين اللي اخترته لك
ميثه : ههههههههههههه بس وعد
خالد ( مسك ضحكته وجلس) : انتي وعدتي روحي

ميثه رفعت حاجبها واتجهت للغرفه وألتفت للسرير شهقت من اللي شافته

خالد (سمعها ) : هههههههههههههههههههههههه انتي وعدتي

صحت من أفكارها بضرب باب الحمام (وانتو بكرامه)

ميثه : هلا
خالد : يالله الفطور جاهز
ميثه : دقائق بس

طلعت ميثه ولبست بنطلون وبلوزه من اللي في الشنطه وجهزت عباتها ولفتها وشنطه صغيره حطت ماسكرا وغلوس ورشه عطر عدلت شعرها وطلعت لخالد بعد الفطور أتجهوا للمطار بسيارة خالد اللي وقفها في المطار بعد ما وصى فهد أن يجي ياخذها متى ما صحى من النوم

وخالد داخل مع ميثه متجهين لطيارتهم اللي بتآخذهم لأيطاليا مكان شهر العسل مر من جنبه 3 أرجال واصلين للرياض خالد ما عرفهم من اهم ويمكن ما اهتم يلتفت لهم كل همه ميثه ونسى العالم بس اهم انتبهوا له لانهم يعرفونه

حسن: هذا خالد ولد إبراهيم
عبدالله (بعصبيه) : وش دخلني فيه
حسن (بخوف من عصبيته) : ما تبي نوقف نسلم عليه
عبدالله (ألتفت له وبعصبيه) : نعم ليه جاي هنا أسلم على فلان وعلتان انا جاي لامر محدد ولانسان محدد سلطان
حسين : عبدالله هد بنروح الفندق نرتاح والعصر نروح لهم
عبدالله : ألحين نروح
حسين : بهذا الوقت يكونون في بيت أبوهم فهد
عبدالله (طالع له بعصبيه) : لا تقول أبوهم أبوهم بس أحمد فاهم
حسن (غمز لحسين) : طيب خلنا نطلع للفندق نرتاح ونتغدى ما يصير ندخل عليهم كذا وبعدين انت تبي سلطان بس يعني نزوره في بيته
عبدالله (صر على ضروسه) : نروح ليه لا
حسين (في قلبه) : الله يستر من عرفوا بملكة عذاري امس وأهم معصبين حجزوا او طياره لجده وبس وصلوا لجده طلعنا للمطار متجهين للرياض

ركبوا السياره المخصصه لهم متجهين للفندق حسن وحسين خلف وعبدالله قدام جالس طالعوا حسن وحسين في بعض وانتبهوا لملامح عبدالله اللي مبين عصبيته

حسن(يفكر بصمت) : عبدالله صار له 24 ساعه مو نايم من عرف باللي صار جافاه النوم وجدتي كملت عليه بدموعها وطيحتها علينا صدمه بس سلطان هههههههههههههههههه خطير والله

عبدالله (يطالع للطريق ويفكر) : تتحداني يا سلطان آآآآآخ لو بس تطيح في يدي والله لاخليك تكره عمرك لانك نزلت دموع جدتي وعمي ضايقته لكن عذاري بترجع لي وبتندم انت واهي لانها وافقتك هييييييييين (التفت للسائق ) لا تروح للفندق
حسين : عبدالله وين بتروح
حسن (فهم لعبدالله) : عبدالله اجلها للعصر الناس وقت الغداء
عبدالله : ولا كلمه النار في صدري كبيره أبي أطفيها بشوفته
حسن : عبداللـ..
عبدالله (بعصبيه ) : بــــــــــــــــــــــس أطلع لبيت فهد ولا اسمع صوت لا تشوفون شيء تندمون عليه


--------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 05:55 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت عبدالرحمن ..



الأم : يوووووووه بس بس كم مره قلت لك أيه أيه
عبدالرحمن (جلس جنب امه) : طيب وش قالت
الأم : وش فيك وش تقول موافقه لازم يكون عند زوجها خبر والبنت ورايها
عبدالرحمن : يعني يوم
الأم : يا سبحان الله قبل قلت لك ورفضت وش حببك وخلاص متحمس
عبدالرحمن (أرتبك) : لانهم نعم الناس ونعم النسب وحاب يكون زواجي مع ضاري مو هذا اللي تتمنينه
الأم (توقف) : والله هذا اللي اتمنى وسمر نعم البنت باخلاقها وأهلها
عبدالرحمن (أبتسم وفي نفسه) : تقولين لي هذا ضوى قلبي
الأم : بتروح لبيت أبو إبراهيم عشان الغداء اللي مسويه ترى ابوك وضاري سبقوك
عبدالرحمن (يطالع ساعته) : لا مواعد عبدالعزيز بطلع معاه للسوق
الأم : صدق عرسه متى لزوم نحضر العرس هذا ولدنا
عبدالرحمن : بعد أسبوعين يمه ولازم تحضرون بروح للسوق يبي يشترى أشياء لشقته
الام : سلم عليه
عبدالرحمن : الله يسلمك (وقف) يالله أستأذن اكيد انه وصل



طلع عبدالرحمن وسلم على عبدالعزيز وصعدوا السياره



عبدالرحمن : عسى ما تأخرت عليك
عبدالعزيز (يحرك سيارته) : لا بس شوي
عبدالرحمن : صدق أمي تسلم عليك
عبدالعزيز (أبتسم) : الله يسلمها يارب
عبدالرحمن (طالع لعبدالعزيز) : عزيز ليه ما حلقت لحيتك ولا عشان العرس
عبدالعزيز (يلمس لحيته) : لا والله بخليها تكبر وبأذن الله ما احلقها
عبدالرحمن (رفع حاجبه) : يعني مطوع
عبدالعزيز : ربي هدانا
عبدالرحمن : وقصرت الثوب بعد
عبدالعزيز : يعني سنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم
عبدالرحمن : صلى الله عليه وسلم الله يثبتك يارب على طريقه
عبدالعزيز(أبتسم) : امين ومن قال يارب
عبدالرحمن : جهزت الشقه خلاص
عبدالعزيز : كل شيء جاهز بس اشياء بسيطه
عبدالرحمن : الله يهنيك يارب
عبدالعزيز : الفال لك
عبدالرحمن (غمز له واهو يبتسم) : قريب بأذن الله
عبدالعزيز : خلاص نويت
عبدالرحمن : الريميه
عبدالعزيز : الريميه من صدق تتكلم
عبدالرحمن : والله هههههههههههههههه حتى أبوي اليوم بيكلم ابوها
عبدالعزيز : شكلك واثق بتوافق
عبدالرحمن : بصراحه متطمن لان أبوها موافق علي وأمها وهي أكيد بتوافق
عبدالعزيز : الله يقدم اللي فيه الخير
عبدالرحمن : امين (رن جواله ورد) ألو هلا
ضاري : وينك
عبدالرحمن : طالع من عبدالعزيز خير
ضاري : لا بس أبوي سأل عنك منت جاي لبيت العم فهد
عبدالرحمن : لا
ضاري : على راحتك
عبدالرحمن : ضروووي لحظه بسألك
ضاري : خير
عبدالرحمن : أبوي كلم العم فهد بموضوعي
ضاري : بصراحه مدري بس اشوفه ما تحرك من عند العم فهد والجد يتكلمون المهم موضوعي يخلص
عبدالرحمن : موضوعك خالص والبنت موافقه عليك وش باقي
ضاري : أبي أملك عشان آخذ راحتي معها
عبدالرحمن : هههههههههههههههه قل لي تبي جلسه وشوفه
ضاري (أبتسم) : أكيد من شفتها والقلب راح معها
عبدالرحمن : مسكين ههههههههههههه
ضاري : روح زين انت فاضي شكلي غلط اسولف
عبدالرحمن : مع السلامه
ضاري : مع السلامه



حط الجوال جنبه ويطالع للحضور أنتبه للجد يتبسم ويأشر له قام وجلس جنبه



الجد : حيالله ضاري
ضاري : الله يحييك يارب
الجد : أبوك كلمني عن تحديد الملكه
ضاري (طالع لابوه اللي يبتسم) : أيه إذا ما عندكم مانع يكون ملكه بالوقت الحالي وبالعطله الزواج بأذن الله
الجد : طيب انا ما عندي مانع يا ولدي بس انت تعرف شرط بنتي صح
أبو سيف : يا عم ضاري موافق على كل شروط خوله
ضاري (أبتسم) : هي تآمر وطلباتها مجابه وبخصوص الشغل لا ابدا ما عندي مانع وضيفتها حلوه
الجد : الله يتمم بخير ومتى ما تحب نملك نملك
أبوسيف (يطالع لفهد) : واتمنى تكون الفرحه بدلها فرحتين
أبو إبراهيم : والله ياخوي ما تنرد والبنت بنتك بس عطني كم يوم
أبو سيف (حط يده على رجل فهد) : عندك كل الوقت بس البنت لو ما عطيتنا البنت ترى بنخطفها هههههههههههه
إبو إبراهيم : هههههههههههههههه خطف
أبو سيف : البنت صارت غاليه عندنا والله يا أبو إبراهيم هذي مو بس رغبتي رغبة ام سيف والبنات وحتى حفيداتي الكل (غمز له) وولدي والله قال يبه أبغاها لان طيبها من طيب اهلها وما نبي نفرط في نسب مثل نسبكم
أبو إبراهيم : والله من طيبك وأحرجتني وولدك رجال ونعم فيه ما ينرد ومالك إلا اللي يرضيك
أبو سيف : والله طمنت قلبي بهذا الكلام عقبال ما تثلج صدري بموافقتكم
الجد : مثل ما قال فهد مالك إلا اللي يرضيك
أبو سيف : أمين
ضاري (وقف) : أسمحوا لي عندي مكالمه



طلع ضاري بعد ما آخذ جواله وأتصل على عبدالرحمن



ضاري : ألوووووو
عبدالرحمن : ألووووووووو بشر وش صار
ضاري : أسمع وش صار



نترك ضاري يحكي لعبدالرحمن وش صار وندخل للبيت ...



نجود (تآخذ فنجان القهوه) : تسلمين
سمر (تحط الدله وتجلس جنب عهد) : يا حلو الجلسه لما تكون كذا عائليه
عذاري : صدقتي الوحده تأخذ راحتها
نجود (ألتفت لعهد اللي تحرك الفنجان بيدها) : عروستنا وش فيك
عهد(أبتسمت) : سلامتك
نجود : مضايقك شيء
عهد : شوي عشان امي سافرت كان خاطري اجلس معها أكثر
أم إبراهيم (دخلت) : أفااا لو راحت امك انا موجوده وأنتي حسبت بنتي
عهد ( طالعت لها) : تسلمين يا خاله الله لا يحرمني منك
أم إبراهيم : ولا منك ويسعدك
الكل : أمين
أم إبراهيم : عذاري ترى بعد الغداء سليمان بيجي يشوفك
عذاري : اهو موجود هنا
أم إبراهيم : لا بعد الغداء بيزورنا ويشوفك
عذاري (أستحت) : لا يمه
أم إبراهيم : وش لا
سمر : أستحت هههههههههههههههههههه
الكل : هههههههههههههههههههههههه
عذاري : يمه شوفي سموره
أم إبراهيم : سمر أعقلي
سمر : شوفي شوفي خدودها كيف حمرن هذا طاريه سوى كذا اجل لو تشوفينه تموتين
عذاري (بعصبيه) : عساني أشوف فيك يوم
الكل : أمييييييييييييييين
سمر : وووول شنو قاعده على كبدكم
أم أبراهيم : عسل على كبدي بس أتمنى أشوف في بيتك وأشوف عيالك حولك
سمر (تجلس جنب امها وتحضنها) : بحياتك يارب
عذاري : طيب ليه بيدخل مو امس شافني
نجود : وش فيك يا خبله امس شافك بس ما جلس معك وبعدين احلى فترات هي فترة الملكه تتعرفون على بعض وتعرفون بعض
عهد : فترة الملكه تكونين اميره ويبي رضاك والدلال والدلع
نجود (غمزت لها واهي تبتسم) : بتكونين ما مثلك بعيونه أحد والله على الليل وعشاقه و المكالمات
سمر : يماااااااااااه شوفيهم هن متزوجات يخربني ترى ما أفهم في هذي الامور لا يفتحن عيوني أبي أكون قطه مغمضه
نجود (خزتها) : أقص يدي لو ما تعرفين شيء قطه مغمضه قال
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
أم إبراهيم : بهذا الزمن ما في أحد ما يعرف شيء
عهد : النت قرب البعيد وفتح العيون على اشياء كثيره
عذاري : النت له حدين
نجود (تكمل) : فيها الصالح وفيها الطالح يعني على حسب استخدامك له
سمر (تتعدل) : وحسب حرص الاهل ومراقبة عيالهم يعني مو نسلمهم النت ونقول نثق فيهم هي حلوه الثقه بس بحدود وعيون ساهره على عيالها
عذاري : خلونا من النت ابي حل لبسي زين (وقفت وطالعت لبسها) زين أقابله فيه
سمر : ووووووووع تبين تقابلينه ببنطلون جنز وبلوزه مثل هذي
عذاري (تطالع بلوزتها) : وش فيها لبستها مرتين وهذي ثالث مره
نجود : عذاري ما جبتي لبس ثاني
عذاري : لا على أساس نتغدى ونرجع البيت
عهد : لبسك حلو بس مو انك تقابلينه أول مره يعني عادي كثير قريب من لبس البيت
نجود (تطالع لسمر) : سمر عندك شيء مناسب
سمر : أيه عندي لبس جديد شريته من فتره ولا جت مناسبه ألبسه
نجود : وش
سمر : تنوره تقريبا للساق وبلوزه نص كم وربطه على الصدر ستراس لمعه
نجود : اممممم يمشي حالها بالوقت الحالي بس حلوه ولا عاديه
سمر : لا حلوه كثير التنوره حرير روعه
نجود : عذاري
عذاري : هلا
نجود : سمعي من اليوم ورايح خصصي لبس لزيارة سليمان مو تطلعين له بلبس مبهدل وعادي
عذاري : ليه في غير هالمره
عهد : اظن لو شافك كل يوم بيزورك
سمر : زين ما ينام عندهم
عذاري (أستحت) : .....................
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
أم إبراهيم : بس يا بنات
سمر : قومي عشان تجهزين بعد الغداء ما يكون لك خلق شيء من الغداء الواحد تصيبه تخمه
عذاري(وقفت) : يالله
نجود : عذاري اسمعي
عذاري (طالعت لها) : هلا
نجود : لا تربطين شعرك خليه كذا طايح على طوله (غمزت لها وأبتسمت) وزيدي المكياج
عذاري (أبتسم) : حاضر
سمر (مسكت يدها) : تعالي نجود ما تخلص تراها نست تقول لك لا تصافحينه بوسه
أم أبراهيم (شهقت) : ســــــــــمــــــــــر
سمر : يمه أقصد خده هههههههههههههههههههه
نجود : هذي القطه المغمضه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه



صعدت سمر وعذاري و طلعت من الدولاب اللبس وعطته عذاري اللي راحت لغرفتها تشوفه مضبوط ولا لا وسمر جلست على السرير تشوف جوالها شافت رساله ما انفتحت



سمر : يووووووووووه هذي رسالة هجوره نسيت والله فشله خلاص بسمعها (طلعت سماعات الجوال وركبتهن وحطتهن في أذنيها وشغلها ) خلني اسمع كيف ذوقك يا هاجر



سمر هامت مع القصيده والصوت اللي يلقيها روعه كله قليله بحقه آخذها صوته لعالم ثاني حطت الوساده (مخده) خلف ظهرها وغمضت عيونها تسمع لها وكلماتها تدخل القلب روعه





عيـــــوني كـــــل ماشـــــافت بــــها الدنيـــــا كثير الناس♥♥
تأكـــــد حبيبي إنـــــك أغـــــلى شـــــخص فـــــي عيــــــــــوني♥♥
ومـــــهما دارت ولـــــفت وشافـــــت في الـــــبشر أجــــــــــناس ♥♥
تـــــظل أنـــــت حبيب الـــــروح أول وآخـــــر سنـــــيني♥♥
كـــــبيرة هـــــذي الدنـــــيا وفـــــيها أنـــــت أصـــــدق إحـــــساس♥♥
يطـــــيرني بســـــحابه شـــــوق توصلني لعنـــــاويني♥♥
ياأحـــــلى وأجـــــمل أيامـــــي ياحب مالـــــه أبد مقيـــــاس♥♥
ياعمـــــري أنـــــت مثـــــل الدم يجري في شراييــــــــــني♥♥
أحســـــك أقـــــرب أنـــــفاسي لاوالله إلا أنت الأنـــــفاس♥♥
محـــــال أقـــــدر أعيـــــش بلا نفس ومثلك أنت يحييــــــــــني♥♥
ماشـــــافت عينـــــي مثـــــلك حنون وطيب وحـــــساس♥♥
فـــــي كـــــل حـــــالاتي تفهـــــمني تعرف شلون ترضـــــيني♥♥
ياروحـــــي لـــــو ألـــــف الكـــــون وتبصر عيني كل النـــــاس♥♥
تبــــــــــقى أغـــــلى شخـــــص وآخر من سكن عينـــــــــــــــي♥♥






تمنت ما تخلص القصيده بس سمر فتحت عيونها وشهقت لما سمعت الشاعر خلص وقال



أنا عبدالرحمن يا سمر وهذي أهداء مني لك انا أحبك أحبك والله أحبك




قفلت الجوال ورمته بعيد وقعدت تطالع له وكلمة عبدالرحمن ترن في أذنها



أنا عبدالرحمن يا سمر وهذي أهداء مني لك انا أحبك أحبك والله أحبك




انا أحبك أحبك والله أحبك



انا أحبك أحبك والله أحبك



والله أحبك



والله أحبك



أحبك



وقفت وأبتعدت عن السرير واهي تفكر



سمر : وش هذا كيف يتجرأ وش يحسبني هاااااااااااااااجر كيف تطاوعه ليه ليه يستخدمها وسيله قذره توصل لي مشاعره ورسايله الغبيه اللي يعتقد بنت فهد تمشي بمثل هذي الامور أفففففففففففففففففففف كل ما طلعتك من حياتي ترجع شنو انت وباء وباء انسان منت طبيعي وصل في الامر ترسل بنت اخوك لي واهي كيف تطيعه ما خافت من ردت فعلي هالحركه ما راح اسامحها عليه ليه يا هاجر خساره نزلتي من عيني خساره



عذاري (تدخل) : سمسم شوفي زين
سمر (ألتفت لها بانبهار) : واااااااو ما شاء الله
عذاري (حطت ايدها على خصرها) : صدق حلو
سمر : كثير شكل سليمان بيآخذك من اليوم ما ينتظر للعرس
عذاري (غطت وجها بحيا) : بس بس والله سمر بس
سمر (قربت وضامتها) : هههههههههههههههههههه مبروك يا قلبي تستاهلين كل خير
عذاري (ضمتها وباست خدها) : ويرزقك يارب
سمر : امين ( أبتعدت عنها) شوفي زيدي شوي الكحل والروج ومسكرا لا تحطين كثير كأنك رايحه عرس أحلى يشوفك طبيعيه وشعرك ما عليك من نجود أجمعيه على ناحيه بشباكيه بتلقينها في درجي كرستال حلوه
عذاري : اخاف نجود تزعل
سمر : نجود من عهد امي لازم يشوف شعرك خليه على طوله الرجال يحب المرأه اللي شعرها طويل بس حلو تسوين حركه فيه بسيطه
عذاري : حاضر
سمر : انا بنزل لتحت اكيد قاعدين يجهزون للغداء لا تأخرين
عذاري : لا ما اتأخر
سمر (قرصت خدها) : يالله سي يو
عذاري(أبتسمت) : سي يو

--------------------------------------

في القريه ...


فرح (تنسدح على الفراش) : وااااااه يا ظهري تعبت
وضحه (تنزل لفتها ونقابها) : الطريق متعب
ليالي (تجلس وتستند على الجدار) : صدق ومن وصلنا وبس سلامات الحريم ما شاء الله
وضحه : من طبعنا اللي عنده عرس الناس تجتمع من بدري وتشوفينهم من الصبح في بيت اهل المعرس
ليالي : يا حليل الرياض يالله تشوفهم في الليل
وضحه : بتشوفين بكره البيت كله حريم
ليالي : بس الاكل شيء عجيب ما شاء الله
وضحه : طبخ حريمنا مو مثلكم بوفيه وشغل مطاعم الله يديمه نعمه
ليالي : اسكتي الله يستر ما أكرش والسبب اكلكم
وضحه : بكره بخبز لكم خبز بسمن وحليب من ايدي
فرح : لا تذكرن الاكل بليييييز معدتي تقلب علي آآآخ
ليالي : اكلتي أكل كأنك ما عمرك شفتي اكل
فرح : ريحة السمن والزعفران تشد الواحد
ليالي : عاد انتي على الأكل ما في مثلك بس انتبهي لا تسمنين العرس ما باقي عليه شيء
وضحه : ترى العصر بتجي نقاشه للحناء
ليالي : لا لا ما ابي حناء
فرح : انا أبي خاطري بنقش
ليالي (تطالع أيدها) : لا ما احب منكير يكفي
وضحه : على راحتك تبن نتمشى بعد هالاكل الدسم ولا تنامن شوي
فرح (تغمض عيونها) : انا بنام وبرتاح بكره نتمشى إذا ربي احيانا
وضحه (ألتفت لليالي) : وأنتي
ليالي : لا ما بنام بس برتاح شوي وبتصل في سمر أشوف وش اخبارهم
وضحه : سلمي عليها (وقفت ) اجل بروح أسوي شاي نعناع ونتقهوى
ليالي : حلو شاي يعدل المزاج (طلعت جوالها وأتصلت) ألو هاي يا عسل
سمر : لوووولو وحشتيني حبيبتي
ليالي : بكاشه وحشتك تونا البارح مع بعض
سمر : هههههههههههه منتي وجه غزل
ليالي : مالت على الغزل وصاحبته
سمر : زين على تبن هاه وش اخبار القريه

عدلت لفتها ولبست النقاب وفتحت الشباك لان بيت خالها دور واحد وسطح بيت قديم بس معدل ماله طابق ثاني والبيت في مزرعه كبيره حولها بيوت بس بعيده شوي كل بيت عنده مزرعه خاصه البيوت تبعد كم كيلو عن بعض نظام البيوت تشوف بيت وقدامه مجلس رجال كبير بعيد شوي عن اهل البيت والجزء الخلفي من البيت في مزرعه كبيره وممتده خضار سبحان الله رائع لأن التطور ما أثرت عليه

ليالي (تتجه لشباك الغرفه ) : تمام وضحه تسلم عليك
سمر : يسلمك ويسلمها وفروحه كيفها
ليالي (طالعت لفرح) : تشاخر ههههههههههههه
سمر : نايمه هههههههه
ليالي : وشتاخر بعد من التعب
سمر : خاطري تصورينها لي ههههههههههههه
ليالي : تذبحني
سمر : طيب سويتي التحاليل
ليالي : أيه بتطلع بعد أسبوع
سمر : أها
ليالي (تطالع للمزرعه من الشباك) : سمر سالم ضعفان كثير
سمر : ليالي انسي
ليالي : شفته امس اهو ما ياكل ولا وش فيه
سمر : ليالي لا تعورين قلبي وقلبك تكفين أنتي عارفه انك بتدخلين حياه ما يكون سالم فيها يمكن يكون جاسم وبتفكيرك في رجل ثاني تعتبر خيانه
ليالي : انا للحين مو له ويمكن ما اكون
سمر : وحطي احتمال تكونين له
ليالي : سمر بس بس
سمر : بس انتي عيشي حياتك وارمي الماضي وراك سالم لو شافك كذا ما راح يعيش حياته وعلى فكره أمي تدور لسالم عروس
ليالي (غمضت عيونها) : عروس
سمر : أيه عروس لازم سالم تستمر حياته ولا يدفن نفسه عمرنا ما تمنينا غيرك له بس هذا نصيبكم وما توقفونه عند هذي النقطه
ليالي : احم طيب الله يرزقه وش قاعده تسوين طفش عندنا
سمر : هههههههههههههه قاعده اطالع عذاري رايحه وجايه
ليالي : وش فيها
سمر : أمي قالت لها ان سليمان بيدخل يجلس معها واهي متوتره
ليالي : ههههههههههههههه لا فاتني
سمر : سكتي تحسينها بتبكي من الخوف
ليالي : لهذي الدرجه صدق مسكينه الله يهنيها يارب
سمر : ويهنيك يارب
ليالي : طيب سلمي على عذاري مع السلامه
سمر : مع السلامه
ليالي (طالعت لفرح وقربت منها) : فرح فرح
فرح : هممممم وش تبين
ليالي : قومي
فرح : روحي عني بنام تعبانه
ليالي : أففففففففففففف
وضحه (دخلت وأبتسمت) : وش فيك
ليالي : طفش وهذي تشاخر
وضحه : اجلسي بس نتقهوى هي شوي وتصحى
ليالي (تجلس) : اليوم ملكة خليفة
وضحه : أيه
ليالي : وليه ما ملك من قبل يعني فتره
وضحه : أبو العنود كان مسافر في علاج برا ورجع قبل كم يوم وخليفه قال بملك وثاني يوم بعرس عشان ما يذبحني الشوق لها
ليالي : ما شافها
وضحه : لا عندنا هنا مولازم مثلكم الجلسات والشوفات
ليالي : أريح يا بنت (تذكرت عذاري ) ههههههههههههههههههههههه
وضحه : وش فيك
ليالي : تذكرت عذاري
وضحه : وش فيها
ليالي : توني اكلم سمر وقالت ان عذاري متوتره وتمشي رايحه جايه في البيت
وضحه(رفعت حاجبها) : ليه
ليالي : سليمان بيجيهم ويجلس معها
وضحه : امانه صدق
ليالي : والله
وضحه وليالي : ههههههههههههههههههههههههههههههه

في مجلس الرجال ..

محمد : ما شاء الله الناس هنا اهل كرم
سالم : أسكت كل واحد يعزم بكره الغداء عنده واللي بعده العشاء ومدري
خليفه : هههههههههههههههه رحمكم ان عشاء ملكتي اليوم وبكره العرس
فهد (مسند) : يا اخي حاط خيمه ما عندكم هنا صاله ولا قصر للعرس
خليفه : لا وبعدين بيت الشعر وش حلوه كبير
ناصر : وعندكم طباخين للعرس
خليفه : أيه
سالم : صراحه وصلت كثير ذبايح وقعود حلو
خليفه : لازم نقدم قعود على عشاء العرس
فهد : متى تملكون
خليفه : بعد صلاة المغرب الشيخ يحضر بأذن الله
فهد (أبتسم) : بأذن الله
ناصر (يتثاوب) : نعست والله
سالم : أقول خلنا نتمشى في المزرعه أحسن من النوم
خليفه : لا تنام بهذا الوقت عشان تنام بدري ترى الناس هنا قليل يسهرون لليل
فهد : الناس هنا مو احنا يعني نسهرك معنا
خليفه : وش يسهرني انا معرس بنام وارتاح
محمد : ههههههههههههههههه والله يجافيك النوم بس تفكر ببكره
خليفه (أبتسم) : من ألحين أفكر
سالم : خلونا نطلع نتمشى في المزرعه
محمد : انا اسمحوا لي بجلس هنا
خليفه : انا ما اقدر أروح بدخل آخذ دش من الصبح أشغال
ناصر : أنا بروح معك فهد تجي
فهد : لا عندي مكالمه
ناصر : ههههههههههههه مكالمه
فهد (رفسه برجله) : أنقلع
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه

طلع سالم وناصر يتمشون في القريه

سالم : اممممم يا حلو ريحه الزرع مو هناك ما تشم غير ريحه عادم السيارات وازعاج الطريق أفففففففف
ناصر (يطالع حوله) : تصدق أتمنى اعيش هنا بوسط هالهدوء
سالم : أنا أول مره اجي عند خالك بس صراحه متندم أني ما جيت من قبل
ناصر : تعرف لما احي هنا استحي من نفسي قدام هيبة الاطفال هنا يعني اطفال بس رجال والله
سالم : أييييييييه اتذكر لما وصلنا والعيال عمرهم 8 و10 يرحبون فينا
ناصر : وعيالنا
سالم : ول عيال نجود ولا طلال أشك الواحد يركض لامه يبكي يمه ألحقيني رجال يكلمني
ناصر : هههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : والله صدق مهبل
ناصر : ممكن اصدق طلال أيه بس عيال نجود والله يفركون خشته في الأرض ليه تتجرأ وتكلمني
سالم : ههههههههههههههههه يكره نفسه والله
ناصر : تصدق أخاف منهم هالثلاثي
سالم : من صدق
ناصر : والله مره كنت في مجلس بيتكم دخلت انت تجيب قهوه وشاي وركض لي أحمد واهو يبكي يقول أخوي طاح في البركه وامسك ثوبي وألحقه وللبركه وادعي ربي يستر لا يموت الولد واقرب من البركه واشوف ثوب يعوم خفت ونطيت حتى بثوبي من الخوف وأسبح له ولما قربت تعرف وش شفت
سالم : أتذكر بالونه كبيره منفوخه داخل الثوب يعني احمد لانه منفوخ ههههههههههههههههه
ناصر : انا من الخوف ما انتبهت ان ما في راس ورجلين بس انتبهت لثوب يعوم ألتفت واشوفهم الثلاثي يضحكون علي وكان احمد ما عليه ثوب بس سروال وفلينه تعرف يا وقاحهتم قالوا لي جيب ثوب اخوي معاك وانا كلي ماء ووجهي احمر من القهر واهم يضحكون علي
سالم : هذا عادي يا كثر ما المقالب في سمر وعذاري مسكينات تعرف مره وش المقلب
ناصر (ياخذ غصن على الأرض ويكمل مشي) : وش
سالم : قالوا يبون يقدمون هديه لخالتهم سمر وطلبوا من امهم تشتري لها شيء بسيط نجود أشترت لها خاتم ذهب وقالوا لها ما يصير عذاري لا وشرت نفس الشيء ما تفرق بينهم بس عيالها اعترضوا منى ما يصير على اساس انهم ثلاثه وكل واحد يقدم هديه نجود شرت الخواتم وفعلا عطت كل واحد علبه خاتم وقالوا لها نزلي قبلنا بس لا تقولين لهم شيء نجود مسكينه صدقت عيالها عقلوا حتى كانت بتذبح ذبايح من الفرحه
ناصر : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : أسمع بس
ناصر (مسح دموعه) : ههههههههههههههه تذبح ذبايح الظاهر يأست منهم
سالم : كثير ههههههههههههههههههههه
ناصر : كمل
سالم : المهم دخلوا وكنا جالسين كلنا تقدم حمد لمنى وباس خدها وقدم لها علبه ومحمد قدام لسمر وعذاري قدم لها أحمد سمر وعذاري بصراحه ما انتظرن أحمد فتحن العلب وليتهن ما فتحن المسكينات
ناصر : ليه
سالم : طلع صرصور من كل علبه وما تسمع غير الصراااااااااخ
ناصر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
سالم : هههههههههههههههه والله يا ناصر ما تشوف غير غبرت سمر وعذاري وصراخ واحنا ضحكنا ضحك
ناصر : لا لا ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : والمسكينه منى رفضت تفتح علبتها ونجود تفشلت واهي تقول لنا من نزلت من فوق عيالي مؤدبين و صايرين حبوبين
ناصر : ههههههههههههههه وعلبة مني
سالم : رفضنا نفتحها بس محمد فتحها وكان فيه 3 خواتم ولما سألتهم امهم ليه 3 خواتم هنا قال كل واحد فينا يبي يقدم لخاله منى فأتفقنا نقدمها 3 خواتم لها واحترنا في سمر وعذاري خفنا يزعلن ولا لقينا شيء
ناصر : لقوا صراصير هههههههههههههههههههههههه
سالم : أرخص
ناصر وسالم : هههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : خلنا نرجع بيؤذن العصر
ناصر : خلنا نرجع

-------------------------------------

في بيت أبو سالم ...


سمر : صدعتي راسي
عذاري (تطالع ساعتها) : أففففففف تأخر
سمر (غمزت لها وبخبث) : مشتاقه
عذاري (رمتها بالكوشيه بعصبيه) : أسكتي بعدين الرجال رايحين من زمان واهو قال بعد الغداء
سمر (تمسك الكوشه ): ههههههههههههههههههههه
عذاري : بس أسكتي
سمر : هههههههههههههه
عذاري (تقرب منها وتسكر فمها بأيدها) : بس أسمعي
سمر (توقف) : وش هالصوت
الام (تنزل هي ونجود) : وش هالصوت
نجود : يمه من برا
الام : هذي صوت رجال

قربوا من الشباك المطل على الحوش يطالعوا من الشباك

عذاري (شهقت) : عبدالله
نجود : عبدالله ليه ماسك سلطان كذا
الام : يا ويلي بيذبحه سمر جيبي عباتي
نجود : يمه لا تطلعين ابوي واخواني برا وبعدين شوفي عيال عمه وش يطلعك
الأم : بيذبحه
نجود : خلينا نسمع وش بيصير

عند الرجال عبدالله لما وصل بيت فهد طق الباب ومن حضه فتح سلطان اللي اعتقد ان اللي يضرب الباب سليمان بس خاب ضنه يوم شاف اللي مسكه من ثوبه وسدحه في الأرض واهو فوقه وبدأ يضربه بعصبيه وسلطان يحاول يبعده عنه

سلطان : أبعد يا عبدالله
عبدالله (ضربه على وجه بقس وبعصبيه) : أنا بذبحك
سلطان : يا حيوااااااااااااااااان أبعد لا تشوف شيء ما يسرك
عبدالله (مسكه من ثوبه ووقفه وبعصبيه ضربه في بطنه) : أنا اللي بوريك شيء ما يسرك واخليك تندم
حسن : عبدالله أتركه

طلع على هالصوت أبو إبراهيم والجد لأن محد موجود إبراهيم راح لبيت عمه عشان سلمى وفيصل سافر مع عهد قرب أبو إبراهيم وحاول يبعد عبدالله

سلطان : ابعد يبه هذا حقير ولا يحترم
أبو إبراهيم : عبدالله أتركه وش تبي متهجم على بيتنا
عبدالله : أبي حق جدتي وعمي
سلطان(يدفه بعيد عنه ) : مالك حق
حسين وقف قدام عبدالله يمنع انه يتقدم
عبدالله : لنا حق مثل ما زوجتوا عذاري تطلقونها
سلطان : هااااااااهاي ضحكتني ليه ما قال لك ابوي لما اتصلت عليه وش صار
عبدالله (أشر له وبعصبيه) : قال بس مو انا اللي ارضخ لك البنت بآخذها

سليمان وصل وشاف الباب مفتوح ودخل تفاجئ بشكل سلطان والدم على ثوبه وزرراته المقطوعه وشماغه على الأرض

سليمان : وش في
سلطان : سليمان لا تتدخل مشاكل عائليه
عبدالله (ألتفت للرجال الواقف وقرب منه وبعصبيه) : انت سليمان
سلطان (قرب منه وبعصبيه) : مالك دخل فيه
عبدالله : أنت سليمان
سليمان (طالع لعبدالله وبعدها سلطان) : ايه انا وش فيه
عبدالله : أنت اللي تزوجة عذاري
سليمان : ومن انت عشان تجيب سيرتها
عبدالله : انا عبدالله ولد عمها وخطيبها
سليمان (عقد حواجبه) : خطيبها
عبدالله : أيه عذاري مسميه لي ولازم تطلقها
سليمان (أنصدم) : اطلقها
عبدالله : أيه هذا الزواج ما تم لان مو برغبة أبوها وموافقته
سلطان : أنا المسؤول عنها واخوها وموكلتني
عبدالله : الرأي لا لك ولا لها وهاللعبه اللي صارت بتدفعون ثمنها
أبو إبراهيم (قرب وبعصبيه) : شوف الزواج تم ومالكم حكم على عذاري لانها بحماية رجلها سليمان يعني اللي خططتم له فشل
عبدالله (يصفق وبأستهزاء) : برافوا انا قلت محد يفكر كذا إلا فهد ولا احد يقدر يخطط هالتخطيط الرهيب غيره داهيه
سلطان(مسكه من ثوبه وثبته على الجدار وبعصبيه) : احترم نفسك لما تكلم أبوي
عبدالله(يبعده بعصبيه) : مو أبوك أبوك أحمد هذا زوج خالتك فاهم بس زوج خالتك وبس
سلطان : لااااااا هذا ابوي وتاج على راسي وألحين اطلع من الباب لا اطلب لك الشرطه
عبدالله : تسويها بس انا بطلبك في المحكمه
الكل : محكمه
عبدالله (يأخذ شماغه) : أيه محكمه اللي بتطلق عذاري من سليمان لعدم تكافئ الأنساب يعني احنا عائلة من وسليمان من ولده
أبو إبراهيم : بتدخل عيال عمك للمحكمه
عبدالله (أشر لسليمان) : بيده يجنبهم هذا يطلقها بهدوء
سليمان : ما تقدر تطلقها مني وغصب عنك انا كفو لها وانا بوقف بوجهك
عبدالله : هههههههههههه ليه ما عمرك سمعت بحالات الطلاق بسبب عدم تكافئ النسب وانا لي طرقي
سليمان (بعصبيه) : أعلى ما في خليك أركبه طلاق لا
عبدالله : ههههههههههههههههههه نشوف سلام يالله حسن وحسين
حسين (أشر لسلطان على جواله ) : ......................
سلطان (هز راسه بنعم) : ..........................
الجد : لا حول ولا قوة إلا بالله
سلطان (يمسح فمه عند الدم) : اسمح لنا يا سليمان على اللي صار ما كنت بدخلك في مشاكلنا
سليمان : وش فيه وشنو سالفة ولد عمك ومعصب
سلطان (طالع لأبوه فهد) : يبه
أبو إبراهيم : حياك يا ولدي انا بقول لك كل شيء


دخل سليمان مع أبو إبراهيم وسلطان دخل البيت يغسل وشاف عذاري اللي تبكي ولما شافته صعدت غرفتها ناداها بس ما ردت عليه وسكرت باب غرفتها عليها وقفلته منحرجه من اللي صار قدام سليمان ومقهوره وتدعي على عبدالله وتتحسبن عليهم كلهم يحطمون فرحتها ليه سليمان فهم كل شيء وتوعد يوقف في وجه عبدالله واللي اكبر منه بس ما يترك عذاري طلب يشوفها بس هي رفضت أحترم رغبتها ان اللي صار قوي عليها وقرر يزورها وقت ثاني وطلع لبيتهم ..............


------------------------------

نعود للقريه ...


خليفه كان يحسب الوقت وفرحان واهو يشوف الشيخ يكتب عقد القران وأهو يبتسم للكل

الشيخ : بطاقات الشهود
فهد (وقف وقرب من خليفه) : انا طالبك يا خليفه تقول تم
خليفه (أبتسم) : تم
فهد : اكون شاهد عرسك
خليفه : أفا عليك هذا اول شهود يا شيخ
فهد (يطلع بطاقته للشيخ ) : تفضل يا شيخ (ألتفت لخاله ) بس لازم اطلبك يا خال وتقول تم
ابو خليفه (أبتسم) : تم يا ولدي وانا ماني رافض تشهد على زواجه بدل ابوه
فهد : قول تم
أبو خليفه : تم والله
فهد (رفع يده ) : اشهدوا قال تم
أبو خليفه : هههههههههههههه تم تم
فهد (طالع لأبوه واهو يتبسم) : ملك لي على بنتك وخطيبتي اليوم مع خليفه

صمت الهدوء عم المكان تبادل النظرات بين الكل

فهد (رفع حاجبه) : انت قلت تم يا خال (طالع للرجال) حبيت تصير فرحتين مو فرحه والكل يعرف ان بنت خالي محمد مسميه لي ومخطوبه لي
أبو خليفه : صح بس ما يقدر يكتب لكم إلا بالتحاليل
فهد (طلع من الجيب وقدمهن لخاله) : هذي التحاليل جاهزه وتأكد صحيحه
خليفه (أخذ التحاليل وقراهن رفع النظر لأبوه وهز راسه نعم) : .....................

أبو خليفه طالع لابو خالد اللي بانت الصدمه على وجهه ونزل عيونه منحرج بلع ريقه وألتفت للشيخ

أبو خليفه : ملك لهم
فهد (أبتسم وأهو يشوف الكل يبارك له واهو يقول) : الله يبارك فيكم
الشيخ : من وكيل العروس
أبو خليفه : انا
الشيخ : على بركة الله نعقد اليوم لوضحه بنت محمد على فهد أبن إبراهيم
فهد : توكلنا على الله

فعلا تم الزواج ولان وضحه موكله ابوها أنعقد قرانها وقله المشايخ يلزمون يسمعون موافقة البنت بنفسها يعني اخوها ولا ابوها يقول انا وكيلها يثبت على هذا الأساس الزواج تم عقد القران والكل قام يبارك لهم قرب فهد من ابوه يبي يبوس راسه

الأب (أبعد راسه) : كسرت كلمتي
فهد : يبه ما سويت شيء حرام
الاب (يوقف) : فهد كسرت كلمتي ونزلت راسي
فهد : يبه
الاب : لا تقول يبه

طلع الأبو من بيت الشعر للخارج ووقف عند سيارته حس بخطوات خلفه ألتفت

أبو خالد : أبو خليفه
أبو خليفه : كنت تعرف
أبو خالد : والله ما كنت اعرف ياخوي باللي يبي يسويه
أبو خليفه : اللي صار صار وضحه امانه في رقبتك
أبو خالد : وضحه بنت لي وتهمني مثل فرح
أبو خليفه (حط يده على كتف أبو خالد) : ادعي ليه
أبو خالد : وين رايح
أبو خليفه : لازم ابلغ وضحه
أبو خالد : سامحني
أبو خليفه : ما أخطيت الخطاء مني عطيته كلمه قبل أعرف وش يبي بس اخذتني العزه حسبت ان يقول لي قل تم عشان يشهد على زواج خليفه
أبو خالد : فهد داهيه
أبو خليفه : صدقت يالله بروح واجي
أبو خالد : روح الله يسترها

دخل أبو وضحه بعد ما اعطي خبر للحريم واتجه لغرفته وقال لزوجته تجيب وضحه وتجي معها الكل استغربت وش فيه مرت دقايق وفجأه سمعوا صرخت كانت صرخه وضحه

لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


أغمى على وضحه حزن قهر ألم غضب صدمه

صدمه

صدمه

فهد فاز واهي خسرت


بعد ما صحت وضحه بكت بكت كثير وتورمت عيونها من البكي ورفضت تشوف احد وفي اليوم الثاني كان زواج أخوها ولما احد يشوفها ما يعتقد ان هذا فرح اخوها ليالي وفرح كانوا قايمات في العرس والرقص اكثر من وضحه اللي انطفأت فرحتها بعرس أخوها بصدمتها بزواجها من فهد

بعد كم يوم من العرس رجعوا للرياض عشان الدراسه بس وضحه رفضت ترجع بيت ابوخالد ما تقدر تتحمل فهد يوم ما كان محرم لها كيف وألحين محرم لها ما تبي تعطيه فرص أبدا لا يتحكم ولا يتجرأ عليها أبو وليد قال وضحه بتعيش عندي في بيتي وفعلا نقلوها لغرفه خاصه فيها كانت لوليد جهزها لها لوحده وليالي فرحة كثير ان صار في احد عندها في البيت بدل ما كانت لوحده ناصر ومحمد صاروا قليل يدخلون البيت واكثر في المجلس عشان تآخذ راحتها ومن يوم القريه ما شافت فهد أبدا وضحه أغلب الوقت في الغرفه تذاكر بس الحقيقه انها تنغمس في الحقيقه المره واهي تكرر ودمعتها على خدها


وضحه : خسرت وربحت يا فهد

سمعت ضرب الباب وانفتح

ليالي ( بوجه حزين ) : مشغوله
وضحه (مسحت دمعتها ) : حياك يا عروسنا
ليالي (دخلت وجلست جنبها) : وضحه تعبانه وأبي ابكي
وضحه (قربت لها وجلست) : لا لا تبكين تتورم عيونك والليلة ملكتك وش بيكون شكلك مع المكياج
ليالي (دمعت عيونها) : ما يهمني بس مو قادره مو قادره احلامي تشتت كان عندي امل بالتحاليل ما تطابق بس تطابقت
وضحه : ليالي جاسم رجال ما عليه كلام
ليالي (أشرت لقلبها) : هذا اللي مو قادر يتقبل
وضحه : ما باقي شيء ونملك لك وتقولين هذا الكلام
ليالي : محد سمعني بس انتي سمعتي
وضحه : ما يفيد هذا النصيب على الاقل انتي احسن مني جاسم رجال يحبك مو مثل فهد اللي يكرهني وأخذني بس يبي يكسرني
ليالي : من شاف بلاوي غيره هانت بلاويه
وضحه : قومي خذي دش عشان الصالونه بتوصل
ليالي (توقف) : بروح بس ما احس اني بروح جسد بلا روح

أتجهت لغرفتها وأهي تبكي رمت نفسها على السرير تبكي اليوم بتكون لشخص غير سالم حست بدخول احد ألتفت وشافت خوله ركضت لها وبكت بكت بكت لين حست خلاص تعبت وخوله سكت عنها لين هدأت وقفتها ولا قالت شيء دخلتها الحمام (وانتو بكرامه) وخلتها تآخذ دش وبعدها وصلت الكوافيره وبدات شغل وليالي بس صمت ودموع والكل حولها يحاول يخفف عنها


في مجلس الرجال ...


الصمت كان متملك من سالم اللي واقف بالعرس وكأن عرس اخته كاتم في قلبه ويساعد ناصر يسرح شوي لما يشوف جاسم ويصحى من خياله يشوفه جنب ليالي على الكوشه ألم حزن حقيقه مره مره مره اليوم تصير ملك شخص غيره يشوفها يجلس معها يقول لها حبيبتي عمري زوجتي

زوجتي

زوجتي

وليالي تقول لشخص غيره حبيبي وحياتي انت تجلس معه وتتدلع عليه وتطلبه وتكون قربه وتأشر عليه

زوجي

زوجي


شاف الشيخ يكتب البيانات حط الدله وطلع للحديقه شافه ناصر ولحقه

ناصر : سالم
سالم (يسحب نفس) : مخنوق
ناصر : أهدى
سالم : مو قادر أكتم بصرخ (ألتفت لوليد شايل الكتاب ودخل الصاله) بتوقع
ناصر : ربي يعوضك ( رن جواله بمسج فتحه ) قول الحمـ..
سكت ناصر واهو يطالع الرساله بصدمه ولا تقدر يتحرك سالم ألتفت له وشافه يطالع لجواله سحب الجوال وطالع المسج
سالم (يقراه بصدمه) : مبروك زواج اختك الغاليه وخسارة صديق طفولتك حبه قلت لك يا ناصر أرد لك الكف بأغلى ناسك وما في أغلى من سالم وليالي عندك لعبت في التحاليل أيه اعترف أنا ريوف دفعت رشيت المسؤول عن التحاليل وغيرها خسرت بنت عمك و انكسر قلب أختك وصديق الطفوله وصارت لغيره هههههههههههههههه

رمى الجوال وركض للصاله بيلحقها يقول لا توقعين بس وقف لما شاف وليد يطلع بالكتاب وسمع صوت اللوشه والزغاريط

ليالي وقعت

وقعت

وقعت

كلوووووووووووووووووولووووووووووووووش

حط أيديه على أذونه ما يبي يسمعهم

وتعلى صوت الحريم يلولوشون

لوووووووووووولووووووووووش كلووووووووووووولووووووووووووش


جلس على ركبته في الحديقه واهي يسكر أذونه وصوت الاغاني علت

سالم (يصرخ وقلبه يصرخ ) : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


--------------------------------

أنتهى البارت ^_^

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 05:58 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الــــــــــــــــــــــبـــــــــــــــــ 36 ــــــــــــــــــــــــارت


"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """" """"""""""""""




رمى الجوال وركض للصاله بيلحقها يقول لا توقعين بس وقف لما شاف وليد يطلع بالكتاب وسمع صوت اللوشه والزغاريط

ليالي وقعت

وقعت

وقعت

كلوووووووووووووووووولووووووووووووووش
حط أيديه على أذونه ما يبي يسمعهم
وتعلى صوت الحريم يلولوشون
لوووووووووووولووووووووووش كلووووووووووووولووووووووووووش
جلس على ركبته في الحديقه واهي يسكر أذونه وصوت الاغاني علت
سالم (يصرخ وقلبه يصرخ ) : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

حس الدنيا حوله تدور وتدور أستند على ركبته بصعوبة و وقف وألتفت جسمه مو متوازن والنظر ضباب رأسه يهتز يمين ويسار والنفس يضيق شاف ناصر يقرب له وعلى وجهه علامات الذعر مسك رأسه في أيديه ألم وألم و الألم يشتد لما يسمع صوت الحريم يلولش

ليالي وجاسم

ليالي وجاسم

الدنيا تدور وتدور

تدوووووووووووووووور

حس بيد على كتفه ألتفت وشاف ناصر يكلمه واهو ولا سامع شيء تنفسه سريع و كلام المسج يمر قدامه يغمض ويفتح عيونه بسرعة يتمنى تختفي الكتابة من قدامه كل حرف في المسج يتكرر قدامه

مبروك زواج أختك الغالية وخسارة صديق طفولتك حبه قلت لك يا ناصر أرد لك الكف بأغلى ناسك وما في أغلى من سالم وليالي عندك لعبت في التحاليل أيه اعترف أنا ريوف دفعت رشيت المسؤول عن التحاليل وغيرها خسرت بنت عمك و انكسر قلب أختك وصديق الطفولة وصارت لغيره هههههههههههههههه

وصـــــــــــــــارت لـــــــــــــــــــــــــــغــــــــــــيــــــــ ــــره

وصــــــــــــــــــــــارت لــــــغــــــــيــــــــــــتره

وصارت لغيره

ما حس بنفسه إلا ورافع يده وعطى ناصر

بــــــــــــــــــــــــقــــــــــــــــــس


غمض عيونه بألم وضم أيدي على جسمه و يرفع رأسه يبي أكسجين يحس أنه معدوم فتح عيونه وشاف ناصر اللي طاح على الأرض من الضربة وشاف في عيونه الصدمة وانتبه لدم على شفته هز رأسه

سالم (بهمس) : ليه ذبحتوني ليه ذبحتوني ذبحتوني
ناصر (وقف وقرب منه) : سالم والله ما كنت اعرف والله
سالم (مسكه بثوبه بعصبيه) : أنت السبب أنت
ناصر : لا لا
سالم (صر على ضروسه وبعصبيه) : ناصر كثر ما أحبك أكرهك أكرهك أكرهك
ناصر (بصدمه) : لاااااا سالم اسمع

سالم أبعده عنه وطلع من البيت كله وناصر طلع ورآه يبي يلحق عليه ركب سالم السيارة ولا اهتم لناصر اللي يضرب زجاج السياره يطلبه يفتح له شغل السيارة وابتعد عن نظر ناصر ناصر يفتش جيوبه عن مفتاحه بس ما حصله تذكر انه في غرفته والبيت كله حريم عصب وضرب تاير (دولاب السيارة) سيارته برجله بعصبيه رجع يطالع المسج وبعصبيه كتب رسالة وأرسلها لريوف واهو يتحلف فيها طلع جواله يتصل بسالم اللي ما يرد عليه كل مره يرن بس لا مجيب واهو يذكر في قلبه الله يستر الله يستر حط جواله في جيبه وشمر كموم ثوبه واهو يتجه للمغاسل الخلفية خاف يشوفه احد عند حمام المجلس غسل وجهه وأخذ الفوطة ونشفه وألتفت يبي يرجع المجلس بس وقف لما شاف بنتين يركضن جهته ما قدر يغض البصر من جمالهن وأهن ما انتبهن له وحده تلحق الثانية ولأن الجهة هذي إضاءتها خفيفة ما شافنه وقف مكانه وكانت الأضاءه مساعدته بأنه ما يوضح وجود رجال شافهن يضحكن ووحده تمسك الثانية بس أنصدم من ملامح وحده فيهن

ناصر : سبحان الله دلال الخالق الناطق (بلع ريقه ) هذي دلال أيه دلال

كان يبي يتقدم بس وقف تكلمن

هديل (تحاول تهرب منها) : توبة توبة هاجر
ناصر (ألتفت جمالها طفولي لدرجه تهز القلب وبهمس) : هاجر
هاجر (بدلع ) : مو حلوه أنتي
هديل (ألتفت لها وبدلع ) : ولا أنتي
ناصر (ألتفت لهديل وقلبه يضرب من صوتها شكلها ملامحها وبهمس) : هديل
هاجر : كذا يعني
هديل (حطت أيديها على خصرها وطلعت لها لسانه) : أيه كذا
هاجر ( قلدتها بحركتها) : يعني شنو تدخلين علي المطبخ وتخوفيني تقولين واحد من العيال بيدخل وتطلعين بسرعة وأنا هبله من الخوف دخلت الدولاب بدل اطلع من الباب ولو ما حنيتي علي كان جلست طول اليوم في الدولاب احسب احد فيه
ناصر (مسك ضحكته) : .....................
هديل : ههههههههههههههههههههههه شكلك تحفه تقولين فأر
هاجر (شهقت) : فأاااااااااار يالسحليه
هديل : سحلية بسم الله علي
هاجر : مع هالجسم ما فيه ملامح تقولين مسطره متحركة
هديل (تطالع لنفسها) : يا ويل حالي اشهد انك حوله وش مسطره لبى قلبي أهبل كلي انوثه
هاجر : ووووووع إذا أنتي انوثه أنا وش
هديل (بنص عين تطالع لها) : مدرعة متحركة
هاجر (تتصنع العصبية) : مدرعة هين يا هديل شوفي بكره من يروح معك الكلية ما راح امشي معك أصلا أصلا ( ألتفت ورجعت البيت واهي تعلي على صوتها) أنا غلطانة يوم عرفتك مالت عليك
هديل (تلحقها) : أغصان الجنة وبعدين وش عرفتك بسم الله عليك ما كأنك في وجهي من كنا في المتوسط
هاجر : ........................
هديل : وبعدين من تعرف على من خابره يوم شفت بنت تبكي بزاوية المدرسة أبي مامي أبي بابي مدري دولابي
هاجر : ههههههههههههه كذابة ما بكيت
هديل (توقف قدامها) : عيني وبعينك
هاجر (أبعدتها وكملت طريقها) : شوي
هديل : شوي ههياااااااااااااي كانوا بيطلبون الدفاع المدني غرقتي المدرسة من دموعك
هاجر : يماااااااااه مسكتيها علي بعدين كنت ناقله جديدة للمدرسة وما اعرف احد (ألتفتت) وشكله أنتي اللي ما عندك احد قلتي أصادقها
هديل (رفعت خشمها بغرور مصطنع) : بس الله علي شلتي كبيره
هاجر : أل شله أل يا ماما كلها فاطمة القزمة وشروق الطويلة مدري تقولين أبراج الكويت انتو الثلاثة يوم تمشون
هديل : بسم الله عليك يا برج المملكة من كبر راسك
هاجر (شهقت ) : لا لا أنا قايله لك لا تقولينها ثاني هين والله بذبحك
هديل (مسكت فستانها وركضت للبيت وهي تقول) : أبئا أبليني هههههههههههههههههه
هاجر (مسكت فستانها مثل هديل تلحقها) : هين طحتي ولا احد سمى عليك
ناصر (حط أيده على قلبه وبهمس) : والله أنا اللي طحت ولا احد سمى علي سبحان الله فتنه على الأرض تمشي لا لا مو وحده ثنتين يا لبى قلوبكم يااااا ويلي قلبي أهدى يا حلوهن ويا حلو أسمائهم (بهيام همس ) هديل وهاجر

هز رأسه يطرد أفكار اللي تشكلت بصورة من أجمل البنات رجع للمجلس بعد ما غسل وجهه وفمه عن الدم وعدل شماغه وبارك لجاسم وجلس عند عمه فهد

أبو إبراهيم : وفيه فمك
ناصر(لمس فمه واخذ كلينكس(منديل) ومسحه) : طحت من السلم
أبو إبراهيم : طحت
ناصر : أيه
أبو إبراهيم (عقد حواجبه) : سالم وين طلعت معه ولا رجع
ناصر : مدري
أبو إبراهيم (مسك يد ناصر ) : وش صاير صار شيء بينك وبين سالم
ناصر (طالع له ونزل عيونه) : ....................
أبو إبراهيم : ناصر تهاوشتوا (تخانقتوا)
ناصر : أيه
أبو إبراهيم : الدم سببه سالم
ناصر (طلع جواله وفتح الرسالة لعمه وعطاه) : أقراها تفهم
أبو إبراهيم (يقرى الرسالة ومنصدم) : هذا وش
ناصر : قصر صوتك يا عم لا تفضحنا
أبو إبراهيم : بطلع وبعد دقيقتين اطلع وراي فاهم
ناصر : حاضر

طلع فهد على أساس مكالمة مهمة وبعده طلع ناصر ووقف في الحديقة مع عمه اللي التفت له

أبو إبراهيم : وش صار ومن هذي ريوف
ناصر : ريوف بنت عبدالعزيز سلمان الـ..
أبو إبراهيم : وش وصلكم لها
ناصر (جلس على الكرسي ) : أنا بحكي لك كل شيء اسمع يا عم

بدأ ناصر يحكي له وش صار له في الشرقية مع ريوف وشلون توعدت فيه واهو ما أعطاها أي اهتمام بس فعلا الكف كان قوي

أبو إبراهيم : يعني ليالي وسالم متطابقين وأنت وسمر
ناصر : أيه واضح من كلامها إن متطابقين ( شاف عمه يفكر) عمي وش تفكر فيه
أبو إبراهيم : ليالي تزوجت بس
ناصر( شافه سكت) : عمي
أبو إبراهيم : ناصر أنت تبي سمر زوجه لك
ناصر : تمنيت اقول لك الحقيقة عن شعوري ناحيتها
أبو إبراهيم : شنو شعورك
ناصر : أنا ما كنت اعرف بخطبة سمر لي يعني أبوي خطبها وحطني قدام الأمر الواقع (شاف عمه يطالع له) أنا مو رافضها بس حرام اظلمها تعرف كل شاب له حياه مراهق وأنا مريت في هذي المرحلة حبيت إيه ما اخجل إني اعترف حبيت إنسانه ملكت قلبي وتمنيت ارتبط فيها رائعة مو أقول رائعة عشان أنا حبيتها لا رائعة بكل شيء بس الخطأ اللي سويناه أن تكلمنا مع بعض جوال والله ما تجاوزنا الحدود بس مكالمات ما شفتها بحياتي بس مره بالغلط في بيت أهلي كانت زارتنا مع أمها وطلعت من غرفتي وشفتها تصعد مع ليالي وكانت أول مره أشوفها لما دخلت 20 سنه رحت لأبوي وقلت أبي أتزوج فرح مثل كل الآباء ولكن لما قلت له من أبي رفض عارض هدد أقل منا مستوى وبنت داخله على طمع (غمض عيونه بألم على الذكرى) ضربني أول مره أبوي يرفع يده ويضربني طلعت معصب من البيت ورحت لسالم رفضت ارجع البيت ونمت في بيتكم 3 أيام أبوي ما عارض وافق أنام عندكم كنت أظن أبوي ما يقدر لعنادي ويرضخ ويوافق على طلبي بس ما فكرت إن أبوي هدد جارنا أبو دلال وعطاه 3 أيام مهله يطلع من البيت طبعا بعد ما شرى أبوي البيت من المالك الأصلي واللي دفع في مبلغ كبير بس عشان يبعدها عني ويبعدني عنها بعد 3 أيام جاء أبوي وكلمني وأنا نافخ صدري وما أتنازل عن قراري أبيها هي وبس وفرحت كثير لما أبوي قال موافق كنت بطير من الفرح ومسكت يد أبوي وطلعنا من بيتكم متجهين لبيت أبو دلال مع إن الساعة كانت 7 بالليل بس أبوي ما عارض قال عشان ناصر نروح نخطبها من ألحين وصلنا لبيتهم اللي ما يبعد عن بيتنا سوى أمتار اللي تحيط في البيت ضربنا الباب وضربنا بس محد يرد ورجعنا نضرب بس ما احد رد قال أبوي نرجع بكره تكرر الأمر وأنا كل يوم اضرب بابهم ولا احد يرد قلت يمكن سافروا لقرايبهم اللي بالشرقية العم أبو دلال دايم يسافر لأهله هناك والأيام صارت شهرين والبيت ما فيه حياه ( وقف وابتعد عن عمه شوي وكتف أيديه) بعد شهرين سمعت حركه في البيت طلعت بسرعة فرحان رجعوا أخيرا طال انتظاري وصلت للشارع وشفت شيء صدمني كان ناس غير ينزلون أثاث البيت قربت منهم وسلمت على راعي البيت رجال في الأربعينات سألت لمن الأثاث قال لي قلت هذا بيت أبو دلال أنت منو قال ما اعرف من أبو دلال اللي اعرفه إن البيت شاريه قلت من أبو دلال قال واهو يطالع الأوراق من سعد سالم الـ.. أبو وليد أنصدمت قلت متأكد قال إيه متأكد قلت من متى قالي من شهرين بس ما قدرت انقل لان كانت عندي ظروف والحمد لله نقلت حسيت إني بغيب عن الدنيا طول شهرين أبوي معي يطمني هي لي واهو السبب في فراقنا يقول بجمعكم واهو يبعدنا
أبو إبراهيم : يعني أبوك السبب في بعدك عنها
ناصر (ألتفت له) : أيه واجهت أبوي وقال لي انه أبعدها عني لأني مراهق وان لازم ما نثق فيها بما أنها كلمتني جوال أجرمت وأنا بعد أجرمت لما كلمتها ودفعنا ثمن تهورنا
أبو إبراهيم : هي وينها
ناصر (رفع رأسه للسماء) : بالشرقية شفتها صدفه هناك وعرفت أنها مطلقه وعندها ولد أبوها متوفي وأمها
أبو إبراهيم : تحبها
ناصر : أحبها كثير أبوي اعتقد إن إذا خطب لي سمر بنسى دلال بس أنا (طالع لعمه) ما اقدر اظلم سمر ودلال في قلبي حرام سمر مهي أكثر من أخت لي
أبو إبراهيم (أبتسم) : تطمن سمر أنخطبت
ناصر : انخطبت من
أبو إبراهيم : أيه عبدالرحمن ولد سلطان خطبها مني قبل فتره بس ما ردينا عليه
ناصر : عبدالرحمن ما شاء الله ونعم الرجال
أبو إبراهيم : والحين سالم وين
ناصر : مدري طلع من البيت ولا قدرت عليه
أبو إبراهيم : طيب اتصل على كل الشباب واسأل عنه
ناصر : طيب نطلع ندور عليه
أبو إبراهيم : لا خلها بينا ما نبي أحد يعرف في الموضوع هالفتره لين أشوف سالم وأتكلم معه
ناصر : حاضر (أبتعد عن عمه ويحس بالضيق من ذكرى الماضي)


ياضيقة البال ،، عدي خاطري ،، عدي ..
دام المشاريه ،،،، ماجـابـت ولا ودٌت ..!!
،
الضيقة إللي تمـر أحيـان ،،، وتعـدي !!
[ مرت على البال هالمـره ،، ولا عـٌدت ]
،
ثارت غضب في خفاي ،، وبيحت سدي
نخيتهـا تبتعـد عـنـي ،،، ولا ردت ..!!
،
ما قول سود الليالي ،، وقفـت ضـدي !!
[ أقول صافي نوايا بيضها إسـوٌدت ]

بدأ ناصر يتصل في أصحابه واحد خلف الثاني والعم جلس على الكرسي ويفرك أيده ببعض ويتصل على سالم كل دقيقه يتمنى يرد شاف علامات الخيبة على وجه ناصر عرف إن سالم ما راح لأحد من أصحابه سمع رن جوال العم اللي وقف فرحان لما شاف اسم قلب أبوه

أبو إبراهيم : الو سالم وينك (عقد حواجبه) .... من باشا
ناصر (قرب لعمه) : عم هذا العامل في الاستراحة اللي يهتم فيها
أبو إبراهيم : باشا هذا جوال سالم وين سالم ........ طيب ........طيب ....... لا لا لا تروح له أنا بابا سالم ...... خلاص أنا بجي مع السلامة
ناصر (شاف عمه يسكر الجوال) : خير يا عم
أبو إبراهيم : باشا يقول سالم في الأستراحه جاء وجلس في المجلس مطفي الأضاءه ولما جاء له باشا يسأله يبي يسوي له شيء عصب على باشا وطرده من المجلس وسكر الباب
ناصر : و كيف وصل لباشا الجوال
أبو إبراهيم : يقول سالم دخل حمام وكل يرجع (يطرش – يتقيأ ) واهو رد على الجوال كثير يرن وسالم ما يدري عنه وباشا خايف منه وعليه
ناصر : أنا بروح له
أبو إبراهيم : خذي معك لازم أشوفه سالم منهار وما نعرف وش ممكن يسوي
ناصر : خلني أروح له
أبو إبراهيم : شوف ضربك واحمد ربك طلع قبل لا يذبحك واهو يركبك السبب كله لو شافك لوحدك ممكن يتهور ويذبحك سالم إذا عصب ما يشوف طريقه
ناصر : صدقت والله
أبو إبراهيم : يالله نروح
ناصر : مفاتيحي في غرفتي ما اقدر ادخل للحريم
أبو إبراهيم : بسيارتي يالله خلنا نلحق عليه قبل يصير له شيء
ناصر : يالله

طلع أبو إبراهيم وناصر متجهين للأستراحه للشباب العائلة



------------------------



عند البنات .......


مي : ههههههههههههه لا تحفه عروس وجالسه في المطبخ
ليالي : يا شيخه اسكتي
عذاري ( تشرب كوفي ) : والله شكلك تقولين الحمد لله انه طلب ما يدخل
ليالي : ويه ويه صدق والله
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
فرح : بنات فقدت رغد ما حضرت
سمر : شلون تحضر وملكتها بعد يومين
وضحه : من تبي تحضره
سمر : أنا
ليالي : أنا ما اقدر أمي بترفض عشان توني ملكه مو حلوه أروح هي تفكيرها كذا
فرح : أنا ما اقدر مشغولة احضر للعرس والسوق اطلع له مع سلمى عشان تحضر للأربعين
وضحه : إذا ليالي ما تروح أنا ما اقدر
عذاري : أنا لازم أروح
فرح : بنت أخت الغالي
عذاري(نزلت عيونها للأرض تخفي ألمها ) : صح الغالي



تجيني طيف يا عمري.. على جنحان شوقـي لـك
اخاف ارمش من عيوني..! وابعثر جيت وصالـك
...
حبيبي لا تجيني قول.. وين انت؟ وانا اجـي لـك
ابيك تقول وين انت.. وعلى عيوني انا اسعى لـك
...
وربي فوق روس الشوك.. لا اخلي القلب يمشي لك
واخلي ظلالي يسبقني.. قبـل يحضنـي منزالـك

سمر (انتبهت لها بس سكتت) : ..................
مي : وأنا ما اقدر سطام يالله يالله رضا أحضر ملكت ليالي
ليالي : لا والله كان مسكته من شواربه و توطيت في بطنه قال ما تحضر
مي : هههههههههههههههه يا قويه
عذاري : تعالي زوجته رجعت البيت
مي (تحط كوبها على الطاولة) : بكره بترجع بأذن الله
سمر : ما شفتيها يعني
مي (هزت رأسها لا) : ....................
وضحه : وش تعتقدين شخصيتها
مي : مدري بس سمعت أنها طيبه
سمر : من يقول
مي : عمتي أم سطام وخوات سطام
وضحه : بكره بتعرفين كل شيء

هاجر وهديل يدخلن وسلمن وجلسن

هاجر : جالسات هنا
عذاري : متعودات دايم
خوله (تدخل) : ياربي عروس جالسه في المطبخ
ليالي : هههههههههههههه عميمه فليها وربك يحلها
خوله : أفلها لا يدخلن الحريم ويشوفنك يقولون عروس مهبوله
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
ليالي (ابتسمت وفي نفسها) : ومن قال فيني عقل هههههههه
الجوهره (دخلت) : يا حلو جلستكم أفففففف برا
خوله : وش فيك
الجوهره : أبدا كل وحده تسلم علي تقول هاه بشري في شيء على الطريق وتعبت اقول تو الناس والله كريم والحمد لله
وضحه : يا شين اللي كذا أففففف والله وأنا من شافوني هاه متى عرسك وزين ما جلستي في بيت الرجال
فرح : هههههههههههههه أنا اجل أحسن مبروك عرسك وألوان الطماط في وجهي من الإحراج
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههه
مي : أنا السابقة وانتن اللاحقات
ليالي : ههههههه الظاهر عمتي أو اللاحقات
خوله (استحت) : لوولووووو
هاجر : وهـ فديت زوجة عمي ضاري
خوله (وجها يعطي ألوان ) : بس
البنات : هههههههههههههههههههههههه
هاجر : على فكره عمي يعد الأيام لا وش الأيام يعد الساعات عشان يوم الملكة
خوله : بــــــــــس
هديل : حرام خوله شوفوها ولعت خدودها حمراء
فرح : أنا مدري إذا إحنا قلنا اسمه شوفوه وش صار اجل لو تشوفه وش بيصير
وضحه : بسم الله عليك من نقول محمد نشوف غبارك
البنات : هههههههههههههههههههه
فرح(استحت) : ..........................
: يا ولد
ليالي : ورآك المطبخ كله بنات يا محمد
سمر (بهمس ): لو طرينا مليون أحسن
البنات (كتمن الضحكة) : .....................
محمد : ليالي
ليالي : هلا
محمد : تعالي شوي
ليالي توقف واستأذنت من البنات وتطلعت
مي : هديل
هديل : هلا
مي : مزون ما حضرت فيها شيء
هديل (بلعت ريقها) : مزون
مي : أيه فيها شيء
هديل: هاه لا بسم الله عليها بس مزون في الشرقيه مسافره
وضحه : وين
هديل (بأرتباك) : لخالتي بالشرقيه
سمر : ما شاء الله متى راحت
هديل : لها اسبوعين
عذاري : ما تدرس هي
هديل : لا خلصت ثانويه وقالت هذي السنه ما ارح تقدم تقول برتاح من هذي السنه وحبت تروح عند خالتي عشان بناتها كبر مزون وتقول تحس بالملل هنا بروحها
فرح : يا حلوها الله يرجعها بالسلامه
هديل (في قلبها) : امين
ليالي : هلا
محمد (يسلم عليها ويبارك) : الف ألف مبروك
ليالي (استحت ) : الله يبارك فيك يارب
محمد : من عندك
ليالي : كل البنات وعمتي خوله بعد
محمد : ناديها بسلم عليها
ليالي : طيب
محمد (مسك يدها قبل تروح) : فروحه موجودة
ليالي : ههههههه أيه
محمد : بطلبك شيء
ليالي : هلا
محمد : خليها تروح لشقتنا
ليالي (شهقت) : شنووووو
محمد : وش فيك
ليالي : أرسلها وش تبي لا حمودي
محمد : لولو والله ما أسوي شيء بس بشوفها
ليالي : ما باقي شيء على عرسك شوفها
محمد : طلبتك والله بس شوي وأرجعها لكم
ليالي : فرح راح تذبحني
محمد : مهي عارفه شيء يالله
ليالي : ..................
محمد : لولو طلبتك مالي خاطر عندك عشاني الشوق ذبحني
ليالي : محمد
محمد (مسوي نفسه زعل ) : خلاص خلاص مشكورة ما أبي شيء نادي عمتي بسلم عليها
ليالي : زعلت
محمد (عطاها ظهره ) : ولا أزعل ولا تهتمين روحي نادي عمتي
ليالي (وقفت قدامه ): شوف برسلها بس أحلفك ما تزعلها
محمد (أبتسم) : احلف لك بس بشوفها
ليالي : طيب بنادي عمتي وبرسلها
محمد : لا لا خلي عمتي أسلم عليها بعد يومين المهم أرسلي فروحه
ليالي (رفعت حواجبها) : يمااااااه نسى عمته والسلام عند فروحه
محمد (غمز لها ) : وأنسى الدنيا يالله أنا بصعد من الباب الخلفي لا تتأخر
ليالي : هههههههههههههههه طيب الله يستر ( دخلت وجلست) سلام
البنات : وعليكم السلام
ليالي : وين عمتي و الجوهره
عذاري : رجعوا عند الحريم
ليالي : ما تصدقن محمد وش مسوي
فرح : وش مسوي
سمر : شوفوا أول من نطت أيه سيرة الحبيب
فرح : هههههههههه لبى الحبيب
ليالي : لو تعرفين الحبيب وش مسوي كان ذبحتيه
فرح : غازل
ليالي : لا
فرح : أعرس علي
ليالي لا
فرح : وش
وضحه : يا ويل حالي أنهبلت من سمعت سيرته
البنات : هههههههههههههههههههههه
فرح : تضحكون هاه أشوف فيكم يوم
هديل : لا فرح فصلت قولي لها عصبت
ليالي : ناداني وقال إن شرى مفرش أصفررررررر مثل الليمون وفرشه على سريره بغرفته
فرح : وووووووووووووووع
سمر : هذا من صدق أصفر
ليالي : أيه
وضحه : بس كان في مفرش على السرير سكري روعه
ليالي : ما عجبه شاله وحطه في الدولاب وقال هذا أحلى ألوانه
فرح : يا فشله لو شافوا الناس الشقة والمفرش أصفر
ليالي : عاد سمعت أمي تقول في حريم طلبن يشوفن شقة محمد
فرح : لا لا فشله مهبول وش لقفه يغيره
مي : صدق لون عجيب يكسر العين ههههههههههههههههه
ليالي : لا وفي نقط مدري وش جابها يقول متناسقة مع لون الأثاث
فرح : لا لا بتقلب كبدي وينه ووين الذوق بروح أشوفه وأشيله قبل يطلعن الحريم
وضحه : مهبوله وين تروحين
ليالي (غمزت لوضحه) : يا بنت خليها هذا بيتها بكره بيقولون لها تذكرون مفرش فرح ما يقولون محمد بيظنون أنها أهي اختارته
فرح : أنااااااااااااا
وضحه (حست في شيء ابتسمت وسكت) : ..................
سمر : وش دخلك
فرح : هذا بيتي أففففففف وش أسوي
ليالي : روحي غيريه أول امممم خليه
فرح : لا وش أخليه شوفي يغير وقولي لآخوك ما يتدخل في الشقة
ليالي (ببراءة) : حاضر
فرح : وضحه تعالي معي
ليالي : وش تروح معاك راح ينتبهون لك وش بتقولين بروح شقتي بيقولون ما تستحي ولا ما صدقت أعرست تبي البنات يشوفن شقتها
هاجر : عادي أنا أروح معاك
ليالي : لا لا
فرح : وش فيه
ليالي : أقصد يعني هاجر مو حلوه تصعدين خلي لما يخفن الحريم نطلع كلنا أو روحي أنتي وبعد دقيقتين تصعد أهي موافقة هاجر
هاجر : اوكيه
فرح : طيب بروح واصعدي شوي بعدي هاجر اوكيه
هاجر : حاضر

طلعت فرح وليالي ما قدرت تمسك ضحكتها

البنات : وش فيك
ليالي : محمد ههههههههههههههههههههههه
مي : بصراحة ذوقه يضحك
ليالي (هزت رأسها لا) : ....................
هاجر : هذي وش فيها
ليالي : هههههههههههههههه محمد ينتظر فرح فوق
البنات (شهقن) : شنوووووووووووووووو
وضحه : لحظه وش السالفة
ليالي : السالفة محمد طلبني أرسل فرح للشقة يبي يشوفها
مي : حرام عليك
سمر : راحت فيها
وضحه : الله يرحمها كانت طيبه
عذاري : بتقطع قلبي
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
هديل : بس بتزعل من اللي سويتيه
ليالي : نو نو صدق شوي بتزعل بس بتفرح (غمزت لها) صدقيني اعرفها ما تشوف مثله الله يهينهم
البنات : أمييين
سمر : اممممم خاطري أشوفها ألحين
عذاري : هههههههههه حتى أنا
البنات : واحنااااااااااااااااا
الكل : هههههههههههههههههههه

أما فرح اللي دخلت شقتها المفتوحة واتجهت لغرفة النوم وقفت وحطت أيديها على خصرها تطالع لمفرش السرير

فرح : هذا مو أصفر وش صارت حوله ليالي لا لا أكيد مؤثر على عقلها ما صدقت تعرس ضربت فيوزاتها (رفعت جوالها ) اتصل وأشوفها

ما حست إلا انسحب الجوال منها من أحد خلفها فرح ألتفت ظنت انها هاجر لأنها قالت ألحقيني بس شافت محمد
محمد (يطالع لها بفستانها الذهبي) : شكلي أنا بتضرب فيوزاتي
فرح (شهقت) : ..........................
محمد : بسم الله عليك
فرح : محمد
محمد (أبتسم ) : قلبه عمره روحه

فرح حست الدنيا تدور وارتخت وقبل تطيح شالها محمد بخوف وحطها على السرير

محمد (يضرب خدها بشويش) : فروحه فروحه يووووووه حبيبتي اصحي لا تفضحيني يقولون مسوي لها شيء (ألتفت حوله ) كيف أصحيك يااااااااااربي مهبول ما قدرت اصبر أشوفك يوم العرس (قرب من التسريحة واخذ عطر ورش على يده وقرب منها ) والله لولو تذبحني وتحلف إني زعلتك يا قلب محمد أصحي (قرب يده من أنفها ) أصحي فروحه بلا فضايح يوووه (أنتبه لحركه بعيونها أبعد يده وأبتسم) فرح أصحي

فرح فتحت عيونها ارتعبت نايمه على السرير واهو قريب منها عدلت نفسها وجلست ودمعت عيونها

محمد : لا لا تبكين ما سويت شيء لك والله بس كنت أبي أشوفك ذبحني الشوق
فرح : محمد
محمد : يا قلبي يا حلو اسمي

الله اكبر يوم ضحكت بالعيون .. نادت محمد وانا فيها سرحت
لو تنادي ع البشر كلهم يجون .. الا انا من لهفتي ماجيت رحت
شفتها ونسيت نفسي من اكون .. مااقدر اوصف ماجرالي لو شرحت
شعره مابين عقلي والجنون .. لو اقطعتها كان من الحب استرحت
ناظرتني واخطفت قلبي بهون .. بعد مانا من نواظرها انجرحت
جيت اسأل وين قلبي يافتون .. قاطعتني لا لاتسأل لوسمحت
راحت وقلبي تبعها في سكون .. وانا ودعته وبـ وداعه فرحت
ادري انه في وسط قلبي الحنون .. وادري اني غارقِ مهما سبحت
فجأه نادتني وصحتني ظنون .. ذقت من حلم معه لبعيد رحت
اثرني سرحان في ذيك العيون .. يوم انا بعيونها لحظة سرحت


فرح (مسكت نفسها لا تبكي ونزلت رأسها مستحيه) : بس
محمد : يا حلو بس منك
فرح (نزلت السرير الجهة الثانية عكس محمد) : ليه سويت كذا
محمد (كان بينه وبينها السرير ) : طيب اجلسي نسولف
فرح : لا لا لو احد دخل وشافنا
محمد (يجلس على طرف السرير واهو يبتسم) : وش فيها زوجك تراني
فرح (استحت) : يوووه خلاص بطلع باي
محمد (وقف قدام الباب بسرعة) : لا لا مو بهذي السرعة أنا ما صدقت أشوفك دقيقتين ما جلسنا
فرح : لو أبوي عرف ولا فهد (فركت أيديها بحياء) عيب
محمد (مسك أيديها ) : يا حلو البراءة منك وبعدين أبوك في المجلس وفهد مهو هنا عنده شغل طلع
فرح : بس
محمد (مسك يدها وجلس على طرف السرير) : بس بتكلم معك (طالع لها يوم نزلت رأسها) وحشتيني
فرح (أبتسم) : ...................
محمد : تعرفين زعلان منك كثير (صد عنها) كثير
فرح(طالعت له واهو صاد ) : ليه وش سويت
محمد : لا والله
فرح : والله مو فاهمه
محمد : كذا الوحدة تسلم على رجلها زوجها حبيبها عمرها حياتها
فرح : هاه
محمد (أبتسم) : من قال هاه سمع
فرح (وقفت) : يوووه تأخرت
محمد (مسك يدها) : لا لا أول سلمي علي على الأقل ودعيني
فرح (تبي تفك يدها) : تأخرت
محمد (مسك يدها الثنتين وبخبث أبتسم) : خلاص اسلم عليك انا
فرح (شهقت) : حمووووووووودي
محمد : وش قلتي حمودي يا ويل حالي ضعت
فرح (مسكت نفسها لا تضحك على شكله) : طيب اسمع أنا أودعك بس اترك أيديني وغمض عيونك
محمد : تكذبين علي
فرح : لا لا وربي بليز لا تحرجني
محمد : والله
فرح (بحيا) : والله بس سكر عيونك
محمد (ترك أيديها وغمض) : غمضت
فرح (قربت من خده وباسته ) : باي حمودي
محمد (فتح عيونه ) : فروووووووووووووحه لا ما اتفقنا كذا
فرح (وقفه وماسكه الباب ) : ههههههههه ما تقدر تطلع من هذا الباب لان تحت حريم
محمد : تعالي طيب
فرح : لا
محمد : شوي بس بقول لك سر
فرح (تهز رأسها لا) : ......................
محمد (بتهديد) : شوفي لا تخليني اطلع لك تعالي
فرح (تلوح له بيدها مودعته ) : باي
محمد : ييييييييييييييييييييييييييه
فرح : هههههههههههههههههههه أشوفك بخير
محمد : بس أشوفك ما تشوفين خير هين
فرح : حمودي
محمد : لا تدلعيني بذبحك
فرح (بدلع متعمد وهمس) : حمو مو مو مودي
محمد : يا ويل قلب حمودي فروحه شوفي شكلك كذا ما راح تجيبينها بر لكن أعلمك

شافه يقرب منها ألتفت تنزل بسرعة واهي تضحك بس ما انتبهت لدرجه وطاحت كانت شقة محمد لها 3 درجات خارجية

فرح : آآآآآآي
محمد (يطلع من الباب ويقرب لها) : بسم الله وش فيك
فرح (دمعت عيونها ) : رجلي
محمد(أبتسم) : أحسن عشان ما تلعبين في أعصابي
فرح (تمسك رجلها و نزلت دمعتها) : توجعني والله
محمد (مسك يدها ) : تقدرين توقفين
فرح : أأأأي لا ما اقدر اسند عليها انكسرت كله منك (وقعدت تبكي) ما حبك
محمد : بس بس لا تفضحينا ويشوفونا كذا
فرح (تبكي من الوجع): أتركني والله أقول لأبوي عنك هييين
محمد (رفع حواجبه) : وش تقولين لأبوك هبله هذا لو عرف ما زوجني إلا بعد 10 سنوات عقاب
فرح (تبعده عنها) : ما أبي أكلمك
محمد(يعض على لسانه) : بتذبحني يا بنت لا تتدلعين بس
فرح : ما اتدلع أنا
محمد : بروحه صوتك دلع
فرح (نست الوجع ) : ههههههههههههههه
محمد : لا وتضحك يا ربي
فرح : طيب خلني بنزل بشوف رجلي وش فيها
محمد : اجلسي على هذا الكرسي بشوفها لك
فرح (انحرجت ) : لا لا
محمد (انتبه لوجها) : بشوفها بس ههههههههه

مسك رجلها وكان شوي حمراء ضغط عليها وشافها تتألم مسك جواله واتصل على ليالي اللي جت بسرعة

ليالي (شافت فرح تبكي ومحمد عند رجليها جالس) : وش سويت لها أنت حلفت ما تسوي شيء وتبكيها
فرح (طالعت لليالي بعصبيه) : لا والله متفقين علي
ليالي : والله اهو أجبرني
محمد : لووووولووو
ليالي : خلاص بسكت وش فيك فروحه
فرح : طحت من الدرجات
ليالي (بخبث) : درجات ولا من أحم احم
فرح (استحت وبعصبيه) : أسكتي فاهمه
محمد : ههههههههههههه ليالي
ليالي : وهـ وهـ شوف وجها
فرح (وقفت ) : بذبحك
محمد (يسندها) : لا تطيحين
ليالي : السالفه صدق وش فيك
فرح : الظاهر كسرت رجلي
ليالي (شهقت) : على عرسك وتدخلين على دراجه كرسي متحرك
فرح ( لما فكرت قعدت تبكي) : لا مااااااابي
محمد : ليالي بسك (ألتفت لفرح وضمها) فروحه تضحك عليك وبعدين رجلك بس رضه اهدي
فرح (تبكي بحضنه) : محمد اجل العرس تكفه
محمد (شهق ) : شنووووووووو
ليالي (مسكت ضحكتها وسوت نفسها جديه) : احم صدق محمد أجله تبيها تدخل في كرسي متحرك
فرح : أيه أيه
محمد (يطالع لليالي بعصبيه) : هذي تكذب عليك رجلك ما فيها شيء والعرس ما صدقت نحدده ما فيه تأجيل
ليالي : يا قيس البنت ضاعت عطها مساحه تتنفس
محمد (انتبه انه حاضنها وفرح مستحيه ) : يا حبك لهدم اللحظات الحلوه
ليالي : هههههههههههههه أقول نشوف رجلها أحسن من العرس يتأجل
محمد : طيب جيبي عباتها وطلعيها مع الباب بآخذها للمستشفى
فرح : تأخذني
محمد : أيه عشان رجلك
فرح : يا ويلي وأبوي
محمد : زوجك
ليالي : لا محمد بيسأل وش صار وكيف عرفت وتعرف فهد أعوذ بالله
محمد : يعني نخليها كذا
فرح : لا روح أنت وأنا أتصرف
محمد : مو قبل أعرف وش بتسوين
ليالي : بقول لخالتي فرح طاحت وتتصل بعمي وأنت اطلع من الموضوع لا وربي ما تشوفها لو بعد 10 سنوات
محمد : لا لا مسكي أيديها أنا لا شفتها ولا اعرفها مع السلامه

طلع محمد وليالي وفرح رغم الوجع تضحك جلستها ليالي ونزلت لخالتها وقالت لها اللي صعدت تشوفها ولما سالت وش صار قالت أنها زلقت في الحمام اتصلت على أبو خالد وطلعوا للمستشفى لان رجلها ورمت وفرح تدعي وتتحسب على محمد وليالي اللي توعدت فيهم



--------------------------



في مجلس الرجال ......



مشاري (جنبه سليمان ) : وبعدين
سليمان : أبدا مثل ما قلت لك دخل على المكتب انصدمت فيه اللي اعرفه انه سافر
مشاري : الظاهر ان عبدالله ما راح يجيبها لبر
سليمان : أفكر أعجل في العرس عشان أأمن عليها عندي
مشاري : طيب وأهي
سليمان : ...............
مشاري : وش فيك
سليمان (تنهد) : بصراحة مدري
مشاري : كيف يعني ما شفتها
سليمان : لا أبدا
مشاري : ولا زرتها
سليمان : لا
مشاري : وش فيك مهبول البنت محتاجه لك ولقربك واللي تمر في ضغط عليها معقولة ما فكرت فيها
سليمان : فكرت بس ولد عمها قهرني
مشاري : عشان قال أن يبيها واهي تميل له وأن سلطان وعمي فهد السبب
سليمان (هز راسه نعم) : ...............................
مشاري : غبي غبي سألتها ولا بس سمعت لعبدالله
سليمان : أسالها كيف
مشاري : كيف شنو كيف مثل كل الناس قل لها اللي صار
سليمان : وش تبي أقول تبين ولد عمك
مشاري : صدق مجنون مو كذا يعني اسألها هي موافقة عليك عن قناعه وش دخل ولد عمها
سليمان : اللي صار
مشاري : بتخسرها يا سليمان إذا منت قد المسؤولية وتحميها ليه أخذتها طيب أسأل سلطان هي صدق كانت تبي ولد عمها وانها مغصوبه عليك عشان ترتاح
سليمان : تعرف أن بيرفع قضيه عدم تكافئ النسب
مشاري : وش يحسب نفسه ولد أمير ولا ملك أقصاه بشر صدق مغرور وبعدين ما يجوز ولا معترف فيها
سليمان : يقول طلقها بكيفك أحسن من المحكمة
مشاري : بيخوفك بيخليك تعيش في دوامه
سليمان : آآآآخ منه
مشاري : إلا آآخ منك ومن فعايلك في البنت المسكينة
سليمان : عارف أني غلطان معترف بس ما كان بالي خالي كان مشغول فكر يجي وفكر يروح
مشاري : اطرد هالأفكار الغبية وخلك بحياتك عوضها عن الأيام اللي فاتت
سليمان : رأيك
مشاري (يطالع لساعته) : أيه
سليمان : عندك موعد تطالع لساعدتك
مشاري : بروح لمنى في المستشفى
سليمان : ههههههههههههههه حرام عليك ما تبي تطلق سراحها
مشاري (أبتسم ) : لين ترجع معي وتترك العناد
سليمان (غمز له ) : بشر
مشاري : الصخر لانت
سليمان : كفو ههههههههه
مشاري : ما خليتها لين حلفت ترجع معي
سليمان : بكره
مشاري : يس اوكيه بسلم عليهم واطلع لها
سليمان : والعشاء
مشاري (غمز له ) : بتعشى مع الحبيبة (وقف ) توصي على شيء
سليمان : لا سلامتك
مشاري : يسلمك

اتجه لأبو وليد وبارك له وطلع متجهه للمستشفى واهو يتذكر منى ويبتسم يحس الحب بعيونها والشوق بس عنيده ويابس رأسها و اهو يحاول طول الوقت عندها ما يتركها واهي تسوي نفسها متضايقة من وجوده وأحب واقرب شيء لقلبها ويفرحها وجوده غاب عنها أمس واليوم كله وعرف من أخته سهام لما زارتها أنها سألت عنه ولو بشكل مو مباشر عرف أنها خضعت وما تحملت بعده يومين ولما زارها المغرب بكت وقالت له ليه ما زارها يومين قال براءة مصطنعه أن حب يخليها على راحتها نطقت واهي منفعلة من بروده واهو يقول أخليك على راحتك أن راحتها معاه كان بيطير من الفرح عرف أنها سلمت الراية له وقال لها بكره بتطلع لبيتهم هي ما عرضت لأن مو عارفه وش بتقول لأهلها وتكذب أكثر فقررت ترد بيتها وطلبت من سمر تجهز أغراضها هي وطلال بكره بترسل الخدامة والسائق يأخذونهن وسمر وافقت


--------------------------------


نطلع لمكان آخر......



سكون صمت ظلام نار في الصدر ألم قهر انهيار تام وتحطم قلب عاشق

سالم ذاك الجسم القابع بلا حركه نظره للسقف وكأنه يحفر به اسم محبوبة لم تعد محبوبته ألم يعتصر قلبه على ذكرى توقيعها للكتاب والموافقة على جاسم


يــادنيا لا تقسي علــيا...كفايــا جــروح وعـــذاب ليا

تعبت من كثر ما أداريكي... أمــــشي وراكي وأراعــــيكي

كــتمت هـــمــي بـقلبــي ... وطـاحت د مـعاتي علىخـدي

ياناس لا تسئلوا عن همي... ولا عن كثر حزني وغمي

الــبسمه حـــلم بـحياتـــي ... والـــضحكه أكــبر أمنياتـي

مـــــافي أحــــد فـــــهمني ... قــــدر شعوري ورحــمني

حس بالباب ينفتح وتسلل نور له

سالم : برا باشا لا اذبحك (غطى عيونه بيده لما انفتح نور المجلس وجلس بعصبيه ) يا حيوان وش قلـ...

سكت لما شاف ابوه واقف وجنبه ناصر حس بغصه غمض عيونه

الأب : سالم
سالم (ما انتظر كلمه زيادة وقف واتجه لأبوه وضمه ) : آآآآآآه
ناصر (نزل عيونه بحزن) : ......................
سالم : تعبان منهار يا يبه بموت
الأب (ضمه له ) : بسم الله عليك من الموت
ناصر : بسم الله عليـ..

ما كمل كلامه إلا سالم ماسكه من رقبة الثوب وبالجدار سانده

سالم (بعصبيه) : وش جابك أنا ما أبي أشوفك ما أبي أكرررررررررهك
الأب (مسك سالم وأبعده) : سالم أنت صاحي هذا ناصر
سالم (حط أيديه على راسه وبعصبيه أبتعد) : أعررررررررررررررف انه ناصر والسبب بكل شيء أنت ما تعرف شيء ذبحني وأنا حي صرت جسد بدون رووووووووووووووح يا يبه
الاب : ناصر مو السبب ريوف السبب
سالم (ألتفت لأبوه بصدمه) : عرفت
الأب : أيه (قرب وحط يده على كتف سالم ) سالم لا تحمل ناصر ذنب مو اهو السبب يا بوك ناصر أكثر واحد يتمنى ليالي لك اهو مو أقل صدمه منك
سالم (جلس على الأرض) : بس ليالي قدام عيونه وأنا صارت سراب ما اقدر اقرب لها
الأب (يجلس قدامه) : هذا نصيبك قول الحمد لله وش تبي نسوي يعني لو ضربت ناصر ولا زعلت بيرجع لك ليالي ليالي صارت ملك لغيرك
سالم (حط يده على قلبه) : ياليت يوقف عن الدقات ولا أعيش هالألم يا يبه ولدك عاف الدنيا عااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااافها
الأب (ضمه ) : أستغفر ربك
سالم (بكى بحضن أبوه) : حاولت أوقفها لا توقع تمنيت لو وليد تأخر أو صار له شيء ولا وصل لها ووصلت قبله بس القدر ظااااااااااااااالم يا يبه ليه أناااااااااااااااااااااا تهدم حلمي ليه تعاقب ناصر فيني وفي ليالي ما خافت ربها كسرررررررررررت قلبي يا يبه
ناصر (قرب وجلس جنبه ) : وكسرت قلبي عليكم والله ما أخليها والله
الأب : لا لا أنا اللي أتصرف معها
سالم (غمض عيونه) : يبه أذبحها خلها تحس في الألم مثل ما أحس فيها خلها تنجرح
الأب : لها رب يجازيها أنا بتصل على أبوها وأخليه يبعد بنته عنا
سالم (أبتعد عن أبوه ) : هذا ما يألم أبيهااااااااااااا تتألم تتألم أتمنى أذبحها والذبح حلال فيها
ناصر : ياليت
الأب : لا هذا نصيب وخلاص ارضوا بالواقع
سالم (في نفسه) : والله ما ارضى والله لأجيبها واكسر قلبها وتشوف العذاب مني
ناصر (في نفسه) : والله وأنا ولد أبوي لأحرق قلبها ولأخيها تندم طول حياتها
الأب : ناصر
ناصر : هلا
الأب : قول لباشا يسوي لنا شاي عشان في موضوع نتكلم فيه
ناصر : حاضر

قام ناصر يكلم باشا والأب ألتفت لسالم

الأب : سالم أسمع حالك مو عاجبني كل مره تنهار خلك قوي سالم سندي ليالي وخلاص راحت لنصيبها وأنت بتشوف نصيبك (شافه بيعترض) ولا كلمه خلاص أنسى البنت صارت مو محرم لك حرام عليك خلها تعيش حياتها مع جاسم
سالم : يبه خلنا نقول لعمي الحقيقه
الاب (يكمل) : يعني يطلقها من جاسم ويزوجها لك
سالم : أيه انا ولد عمها وبعدين بنقول له ريوف لعبت في التحاليل ودفعت رشوه
الأب : تعتقد لو طلقنها من جاسم و زوجناها لك الناس بتبارك
سالم : المعنى
الأب : المعنى أن الناس بتآكلها يقولون أكيد زوجها شاف شيء عليها وطلقها وولد عمها سترها أو بيقولون تطلقت وأهي ما لها ايام زوجها عرف أنها عشقانه ولد عمها واكتشف زوجها هالعلاقه وطلقها يا ولدي الناس بتنهش لحمها وتجيب بسيرتها
سالم : .....................
الأب : أرضى باللي انقسم لكم وأنت بيجي لك نصيبك
سالم : قصدك اتزوج
الأب : أيه
سالم : مستحيل غير ليالي لا لا
الأب (تنهد) : ليالي ما عادت لك خلاص ترى الحبر اللي وقعت فيه عقد الموافقة على الزواج ما بعد جف (حط يده على كتف ولده اللي نزل راسه بألم) عارف تتألم بس ليالي كذا بتضيع وما راح تتقبل زوجها وبيكون مصيرها الطلاق وتلقب مطلقه
سالم : ما أبي أضرها بس ما أبي غيرها
الأب (شاف ناصر يدخل معه شاي) : خلنا ناجل الموضوع لين نكون لوحدنا فاهم
سالم (هز راسه نعم) : .......................
ناصر (يحط الشاي ويعطي عمه شاي) : تفضل
الأب : تسلم أسمعوا (شرب من الشاي شوي وحطه على الأرض) بخصوص ريوف أنا بتصرف في موضوعها
سالم (في نفسه ) : هين
ناصر ( في نفسه) : هين
الاب (يكمل ) : لا تتعرضون لها وأنا ببعدها عن طريقنا وحياتنا

هز سالم وناصر رؤوسهم بدون ولا كلمه نعم

الأب : موضوع ليالي والله يسعدها انتهى الكلام فيه (شاف سالم غمض عيونه بألم ) قول لا إله إلا الله
سالم (أخذ نفس ومسك دمعته) : لا إله إلا الله
الأب : صار نصيبها وخلاص ما لنا كلام فيه الموضوع عن سمر
سالم : سمر
ناصر: ....................
الأب : أيه إحنا عرفنا أن التحاليل ملعوب فيها ولو أبو وليد عرف بيرجع يطلب سمر لناصر وأنا عرفت أن ناصر ما يميل لسمر وما أبي اظلم بنتي وولد اخوي وأزوجهم وتكون حياتهم غلط
ناصر(تنهد) : والحل
الأب : أنا نقول لسمر على اللي صار والرساله ونحاول توافق على عبدالرحمن
سالم : بس سمر رفضت عبدالرحمن لما انت فاتحتها في الموضوع
الأب : صح بس ما بلغت ابو سيف في رفضها وحرصت على امك ما تبلغ ام سيف تقول للحين البنت تفكر
سالم : وكيف نقنعها
الأب : نتحايل عليها
سالم وناصر : كيف
الأب (أبتسم) : سالم مهمتك تروح تبلغها بالرساله وتزيد أن ناصر أرسل لها وقال أن ما يحب بنت عمه وان فكته وهددت ترسل لأبوه وتبلغه عشان يرجع يخطب بنت عمه وتهد حياته بزواجه من وحده ما يحبها وأبوه يجبره
سالم : بتقتنع تظن
الأب (غمز له ) : أنت وشطارتك
سالم : والله أنا ما أبي ناصر يأخذها وأنا عارف ما يحبها وعبدالرحمن ونعم الرجال وأتمنى سمر تأخذ نفسه
الأب : موافق أنا ما أبي اخوي يزعل مني وأخاف يعرف باللي صار ويتقدم من جديد كذا ما اقدر أرده مو حلوه في شيء ثاني رسالة ريوف وحقيقة التحاليل تكون بينا احنا وسمر نأكد لها ما تتكلم في الموضوع أبدا وخصوصا لليالي ما أبيها تعرف بالحقيقه وهذا مو طلب مني هذا أمر ليالي لو عرفت ممكن تنهار ممكن تضيع منا بالحقيقة مؤلمه وبسبب إنسانه مريضه مثل ريوف
سالم : صح كفاية أنا أعيش واقع أنها كان ممكن تكون لي بس القدر خلى في طريقنا ريوف
ناصر : أحسن شيء ما تعرف باللي صار ونخليها على أن التحاليل ما تطابقت (ألتفت لعمه ) يا عم والله لو عندي أمل أني بيوم أحبها وأنسى اللي كانت بقلبي كان خطبتها وأتشرف في بنت عمي زوجه لي بس والله القلب وما يهوى
الأب : لا يا بوك أنا ما أبي بنتي تعيش حياتها على أطلال الماضي ماضي زوجها
سالم : الماضي (همس بألم ) ليت الماضي رجع آآآآه


فاض الفؤاد بدمع أجّ شكواه
ونادى الآه يناجي جل بلواه

فلا الآهات للنجوى تساكنها
ولا الهموم تذوب بقولنا آهُ

ولا الدموع تطفي نار فرقتنا
فما للمرء إلا القول رباه

ساعد حزينا قض الهم مضجعه
وفارق النوم عمراً من محياه

مّر الفراق عذاب طال موعده
ونار الشوق تلظى في ثناياه

ونار الشوق بالشكوى نؤججها
أنى لنار تطمئن بعض شكواه

فإذا سمعتم عن نار بها حُرقت
جوانب قلب وصاح القلب ويلاه

فما لقول كهذا بعض من عجبٍ
قد يفطر القلب والأجساد تنساه

الأب وناصر طالعوا بعض وسكتوا واهم يشوفون سالم يوم دمعت عينه نزل راسه وسكت واحترموا سكوت وطلعوا من المجلس عشان يختلي في نفسه

بعد 10 دقايق طلع سالم وركب سيارته اهو ناصر يوصله لبيتهم ويأخذ أمه وسمر من بيت عمه لبيتهم لان بكره دراسة مو يوم عطله ويوصلهم للبيت وينفذ خطته مع أبوه سمر تحس بألم لمنظر سالم واهي تعرف أن محطم قررت تصعد ولا تكلمه اليوم الثلاثاء والساعه صارت 11 بالليل تبي تنام عشان الكليه بس وقفت وأهي تصعد السلم

سالم : سمر
سمر (ألتفت له ) : هلا
سالم : تعالي بكلمك بموضوع بالصاله
سمر (اعتقدت يبي يفضفض لها ابتسمت ) : حاضر
سالم (جلس وجلست جنبه) : شوفي بقول لك شيء بيكون صدمه لك
سمر : خير
سالم : سمعي وش صار

سالم قال لسمر عن ريوف وعن كل شيء وسمر انقهرت وعصبت وبكت بكت قهر من اللي سوته ريوف واهي تكرر

سمر: حراااااام عليها اللي لا يوفقها الله يحرمها مثل ما حرمتك من ليالي
سالم (ضمها واهو يواسيها ويتمنى من يواسيه في مصيبته) : سمر اهدي ربي بأذن الله بيأخذ حقنا منها
سمر : حسبي الله عليك ونعم الوكيل هذي مريضه مهي بشر ما عندها قلب
سالم : سمر اهدي انا قلت لك كذا عشان موضوع ثاني
سمر (رفعت عيونها له واهي تبكي) : وش أهم من هذا وش أهدمت حياتك وحياة ليالي
سالم : أنتي وناصر
سمر(وقفت عن البكي ) : شنو
سالم (مسح دموعها ) : سمعي عمي لو عرف باللي صار بيرجع ويطلبك لناصر
سمر (بصدمه وقفت) : لا
سالم (وقف جنبها ) : شنو لا ناصر الغبي أرسل لها واهو معصب قال أن بنتقم منك على ليالي وسالم بس اشكرك انا وبنت عمي ما نحب بعض وكنت السبب في الفرقه بينا
سمر (ألتفتت له ) : وش صار
سالم (جلس ) : أرسلت له انها راح ترسل مسج لابوه وتعلمه بس عشان تحرق قلبه ويجبره أبوه يأخذك
سمر : وش هذي ما كفاها أنت وليالي تبي تهدم حياتنا بعد
سالم : من يسمع (رفع رأسه لها) وعمي لو طلبك أبوي ما يرفض وكذا أنتي وناصر تعيشون في جحيم وأنتي عارفه ان له ماضي ولازال عايش بهذا الماضي
سمر (تجلس وتمسك يده وبرجاء) : لا لا سالم والله ما أتحمل أموت أنا ما صدقت ان ربي فرقنا أرد ما اقدر أعيش واهو جسد بلا روح قلبه مو ملكي ما اقدر
سالم : في حل واحد
سمر : موافقة
سالم : ما تبين تعرفين شنو
سمر : أي شيء بس ما اهدم حياتي مع ناصر ولا ناصر يجبره عمي ويخليه يرضخ ويتزوجني
سالم (وقف وأبتعد ) : اجل مبروك عليك عبدالرحمن
سمر (شهقت ووقفت ) : شنوووووووو
سالم (ألتفت لها ) : وش فيك
سمر : وش دخل عبدالرحمن في الحل
سالم (قرب لها وعقد حواجبه) : مهو الحل انك توافقين على عبدالرحمن
سمر : مستحيل أنا رافضه عبدالرحمن أصلا وبلغت أبوي
سالم : أبوي ما بلغهم للحين
سمر : سالم مستحيل
سالم (مسك يدها وجلسها ) : ودي أعرف وش سبب رفضك له
سمر : ...................
سالم : تكلمي قولي لي وأنا بكون معك لو انك على حق في رفضه
سمر : نتكلم بصراحه
سالم : حلوه الصراحه
سمر : عبدالرحمن واحد مغازلجي راعي بنات وسوالف بطاليه
سالم : وش عرفك
سمر (أرتبكت ) : هاه
سالم : وش عرفك عنه
سمر (تذكرت شيء وطالعت له) : مشاعل بنت عمته معنا ودايم تسولف عنه
سالم : تثقين فيني
سمر : كل الثقه
سالم : كل الشباب لهم حركات بس يتغيرون وعبدالرحمن صار له شهور مو أيام ترك هالسوالف وبشهادتي أنا أخوك اللي أبي لك الخير وصار رجل أعمال والله ينافسني في السوق بس منافسه ودية ما فيها ضغينه ولا عداء
سمر : ...........................
سالم : كل اللي اطلبه منك تفكرين الحل الوحيد عبدالرحمن
سمر : تبي أوافق على عبدالرحمن عشان ناصر
سالم : لا أبي توافقين عليه لأني أبي سمر ترتاح واتطمن عليها مع شخص ما في قلبه احد ما له ماضي وعبدالرحمن والله افتخر فيه نسيب لي أبي تصعدين وتصلين صلاة الأستخاره وبكره تقولين لي بعطيك يومين تقررين فكري
سمر(بهمس) : أفكر
سالم (وقف وباس راسها) : تصبحين على خير
سمر : وأنت من أهل الخير

سالم صعد وترك سمر تفكر في الكلام غمضت عيونها حست بصداع من الأفكار وتعوذت من الشيطان وصعدت لغرفتها قررت تصلي صلاة استخاره وتنام يمكن ترتاح من التفكير وربي يلهمها الأمر الأحسن طفت النور بعد ما صلت واهي تطلب من الله يريح قلبها ويرزقها بالخير


-----------------------------------------

في بيت بندر ........


بندر والجوهره سهرانين على التلفزيون والجوهره بس تفكر حس بندر فيها قصر على التلفزيون ومسك يدها

بندر : وش فيك حبيبتي
الجوهره : سلامتك
بندر : أفااا انا بندوره حبيبك سولفي لي
الجوهره : بندر أبي بيبي
بندر (عقد حواجبه) : طفل
الجوهره : أيه اليوم الكل يقول ليه ما حملتي وش فيك بندر عنده بنت أخاف العيب منك وأنا ما فيني شيء
بندر : أحنا تكلمنا عن هذا الموضوع واتفقنا ما نبي طفله إلا بعد سنتين ولا ثلاث
الجوهره : بس أنا أبي طفل
بندر : ليه ما تحبين شوق
الجوهره : لا أحبها بس أبي أحس أني أم مثل البنات
بندر (ابتسم ) : جوجو ما عليك من كلامهم انا أحبك وما ابي جسمك يخرب بالوقت الحالي
الجوهره : يعني جسمي السبب شوف انا جسمي بيرجع مثل قبل
بندر (وقف) : جوجو تكلمنا في هذي السالفه وقلت لك حمل قبل سنتين لا ولا تناقشين
الجوهره (توقف بعصبيه تصر على ضروسها) : تصبح علي خير
بندر : تعالي وين
الجوهره : بنام
بندر : وانا بسهر تعالي
الجوهره : عندي صداع وبكره عندي دوام تصبح على خير
بندر (رفع حواجبه) : تصبحين على خير (جلس وشافها تطفي النور واهو يفكر بصمت ) غبي يعني ما لقيت غير جسمها عذر أففففففففف بس وش أسوي أقول أني للحين عايش في نار الشك
وأن لازال عليان بينا رغم انك اعترفتي بحبك بس في بذور شك مو متطمن (تذكر مسج وصله ) والكلام اللي وصلني خلاني في جحيم (اخذ جواله وفتح المسج يطالعه ) آآآه من أنت ياللي تقول أدور مصلحتك وأنت ضيعتني بالشك والغضب لو صدق كلامك وأن الجوهره متفقه مع عليان على اللي صار قبل فتره في بيت أهلها واعتراضه لها والكلام اللي قالته لعبه بينهم عشان يحطون قدام عيوني غشاوه و أصدقها وأثق فيها واهي تأخذ راحتها بدون رقيب (هز رأسه وسكر جواله واتجه للغرفة) وش أسوي وكيف أتصرف أبي ارتاح صدق ولا كذب المسج كثير زيارتك لأهلك يا الجوهره ولما اسألك تقولين عشان امي تعبانه (جلس على سريره وتغطى) وأمك أشوف ما فيها شيء وحتى لما سألت أنتي تعبانه قالت بسم الله علي يا ولدي ما فيني شيء (أنتبه للجوهره تلتف للجهة الثانية وتعطيه ظهرها) ريحيني وش فيك متغيره هالأيام علي قليل اشوفك وكثير في بيت اهلك وش صاير وليه تكذبين علي يا ترى صدق عشان تشوفين عليان تروحين لبيت أهلك وتكحلين عيونك في شوفته أفففففففف انام لا يذبحني التفكير ولا اذبحها اهي


أحيان أفكّر فيـك واحتـار فينـي
واقول في بالي وش اللـي تغيّـر
إنته مثل ما انتـه فـؤادك يبينـي
وآنا مثـل مانـا بحبّـك مسيّـر
طيّب !! وش اللي مبعدك ما تجيني
يعني ضروري أحترق واتحيّر ؟!!
قـرّب واذا ودّك بسكنْـك عينـي
واذا تبي أكثـر .. تعـال وتخيّـر

غمض عيونها يبي يرتاح ويعتقد أن الجوهره نامت ولكن الجوهره جافاها النوم و عطته ظهرها عشان ما يشوف دمعتها على خدها

الجوهره (في نفسها) : تعبت تبعت وش فيه مجافيني وش فيه صاير ما يهتم لي دايم يفكر اختلف صار بندر الاول لو انه ما يرفع يده بس يألم بصده وعدم اهتمامه أنا ألقاها منك ولا من اختي مزون اللي طيحتنا في مشكله اللي يستر منها بتضيع نفسها وتضيعنا آآآآآآآآآآآآآآه يا مزون اللي يسامحك وش سويت فيك عشان تسوين كذا و تحطينا في مواقف أحنا في غنا عنها وتخليني اكذب على زوجي عشانك حسبي الله عليكم استغليتوا اختي في اغراضكم القذره عشان عليان المريض تضيعون اختي يااااارب وش اسوي مصيبه مزون اللي طاحت فيها والسبب أهم ولا بندر وحياتي اللي انقلبت وش تبي اقول لك يالغالي وليه اروح بيت اهلي لو أقول لك اختي وش سوت ممكن تكرهني تطلقني وانا أحبك ما اقدر على فراقك سامحني ما اقدر اقول لك ما اقدر افضح اختي خل الموضوع مستور لين تنتهي سالفة مزون تعدي على خير وأوقفهم عند حدهم واعلمهم ان لحمي مر ومن يتجرأ على اهلي أكله بسنوني ويحسب ربه ما خلقه آآآه يارب افرج لي ولاختي وصبرنا احنا وامي على مصيبتنا يارب وكلت امري لك يارب


أنادي لك ولا أسمع سوى صوت الصدى غادي
غيابك يوم أو يومين .. ترى الغيبه هي الغيبه

تبي أكْذِب ؟ وأقول إنِّه غيابك : مَرِّني عادي !
وأنا أدري .. بأنـي لو أكذِّب .. الكـِذِب خيبه

تعبت .. و ضاقت الدنيا علي ومِت في بعادي
وأشوف الشوق من لحظة غيابك صار له هيبه !

غفت عيونها وبالها مشغول غفت عينها ودمعتها على خدها وتردد بلسانها يارب انت المعين يارب صبرني يارب أجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها يارب

يااااااااااااااااااااااااااااااااارب

----------------------


في مكان آخر بعيد عن السعوديه بريطانيا ....


قدر اليوم يطلعها من الشقه اللي مأجرها رغم عنها يشوفها ذبلانه وقليل كلامها كثير سرحانها وغزير دمعها على خدها تمسك دموعها بحضوره وتطلق لها العنان بغيابه صحاها من سرحانها صوته

فيصل : عهد
عهد (رفعت نظرها له) : هلا
فيصل : شربي قهوتك قبل تبرد
عهد : وصلت
فيصل (أبتسم بألم على حالهم) : من زمان
عهد (أخذت فنجان القهوه) : حلو ريحتها
فيصل (يشرب قهوته) : وطعمها حلو ... كلمتي امك
عهد : أيه وتسأل متى نرجع
فيصل : تو الناس ما صار لنا 10 أيام حتى
عهد : مليت برجع الديره
فيصل : قصدك بتهربين مني
عهد : أهرب ليه منك
فيصل : أيه
عهد : يتهيأ لك
فيصل : اذا احنا هنا وشقتنا عباره عن غرفه وصاله ومطبخ وحمام ما اقدر اجلس معك كله تشغلين نفسك عني
عهد : ..............
فيصل : وش فيك
عهد : ما في شيء (وقفت وأخذت شنطتها) ممكن تدفع الحساب ونروح الشقه برتاح راسي مصدع
فيصل : عهد
عهد : فيصل رجاء خلنا نمشي
فيصل (وقف ودفع الحساب وطلعوا) : امرنا لله خلنا نوصل الشقه واتفاهم معك
عهد (طالعت له بنظره وابتسمت بأستهزاء) : ......................
فيصل (عصب من نظرتها مسك يدها وطلعوا) : خلينا نمشي قبل اسوي شيء يزعلك
عهد (بهمس) : وش اللي باقي ما سويته

فيصل ألتفت لها و يبي يتكلم ما تركت مجال طلعت من المطعم ركبوا تاكسي واتجهوا لشقته سبقت فيصل وفتحت الشقه واهو كان يحاسب التاكسي دخلت وآخذت بجامه تآخذ لها دش قبل لا فيصل يوصل وفعلا اخذت بجامه واتجهت للحمام وأهي تشوفه سكر الباب ويقول لها عهد بس هي ولا اهتمت كملت طريقها صر على ضروسه لا ينفجر منها وجلس على السرير بعد ما رمى الجاكيت ويهز رجله بعصبيه ما أخذت 10 دقائق طلعت تنشف شعرها عن الماء وقفت قدام المرايه واهي تسرق النظره له وتشوف حركته بلعت ريقها بس ما عاد يهمها جرح فيصل ميت فيها الأحساس فيه ما حست بنفسها واهي سرحانه إلا باللي مسكها من زندها ولفها له

عهد (شهقت) : وش تبي
فيصل (يصر على ضروسه) : وبعدين معاك لمتى هذا الأسلوب
عهد (تحاول تفك نفسها منه ) : أأأي تعورني أتركني
فيصل : جاوبي لمتى صار لنا متزوجين تقريبا اسبوع تعبت من اسلوبك معي
عهد : عادي ريح عمرك
فيصل : قولي لي الحل وانا راضي
عهد (أبتعدت عنه وألتفت للمرايه تمشط شعرها) : طلقني
فيصل(بصدمه) : شنووووو
عهد (ألتفت له وببرود) : انصدمت مو هذي نهاية حياتنا
فيصل : لا من قال
عهد : هههههههههههههههه مو لازم تقول
فيصل (يجلس على السرير) : عهد كم مره اتأسف لك كم ليه ما ترضين
عهد (تطالع له من المرايه) : يهمك رضاي لو يهمك ما تجرح لو انا اهمك ما جرحتني
فيصل : يعني
عهد (تجلس جنبه) : شوف انا وانت أخوان يعني حياتنا اخوه صح
فيصل (يطالع لها مستغرب ) : عهد
عهد : ههههههههههههه وش فيك متعجب هذا اتفاقنا يعني كنا اصدقاء بس صداقتنا صار فيها شرخ ما يخلينا نثق في بعض وكفايه فهمك لهذا خلنا اخوان (أشرت لراسه) يلين هذا الراس اليابس ونتطلق
فيصل : اخوان
عهد (نامت على السرير وتغطت ) : يس تصبح على خير يا اخي العزيز
فيصل (بخبث أبتسم ) : أختي العزيزه
عهد : هممم
فيصل (قرب ونام جنبها ) : راح تنامين
عهد : أيه
فيصل : وانا
عهد : وش فيك
فيصل : ما اعرف انام
عهد (تأشر على الوساده) : حط راسك وسم بالرحمن ونام
فيصل : طيب بنام جنبك
عهد : لا
فيصل : اعلم امي عليك وأقول أختي ما تطيع
عهد (ألتفت عنه) : بقول لأمي ان اخوي ما يجلس عاقل وينام
فيصل (قرب منها) : طيب والله اكون عاقل
عهد( لفت راسها له تطالعه) : أشوف اعجبتك سالفة اختي واخوي
فيصل (رفع حاجبه بخبث) : ومن يكره اخت مثلك
عهد : فيصل
فيصل : نعم أختي الغاليه
عهد : نام
فيصل : حاضر
عهد (صرت على ضروسها) : فيصل
فيصل (مغمض عيونه) : هممممم
عهد : قلت نام بس أبتعد عني
فيصل : اخاف
عهد : فييييييييييييييييييييييييصل
فيصل (كتم ضحكته) : فيصل خارج منطقة التغطيه يحلم ويشخر
عهد : ياااااااااااااااااااربي
فيصل : أختي طفي النور بنام
عهد (طفت النور بعصبيه ) : ناااااااام بس أتركني بنام
فيصل : مرتاح كذا وبعدين بقول لامي تدعي لاختي عهد العسل بالصحه والعافيه
عهد : بقول لها تدعي لك بالعقل والثقل وتزوجك يارب واتطلق انا
فيصل (تنهد وسكت) : ....................
عهد ( في نفسها) : وش تبي مني يا فيصل تلعب بأعصابي تبي قربي بعد ما ابعدتني تبيني بعد ما نبذتني تظن بصدقك أنك موافق علي كزوجه وانت أعلنها أنك تعتبرني اخت هذا انا ارد لك الصاع صاعين وأعيش في حدود الأخوه اخوان ايه اخوان وحياتنا لا يمكن تتعدى هذا الشيء تعاملي معك أخ وبس ولازم انت ما تنكر كلامك انت اللي بدأت وأخترت مسمى للعلاقه بينا مو زوج وزوجته لا أخت واخوها أصدقاء سكت كثير وتخيلت كثير أني بعيش معك حياه ورديه وانك كسرت حاجز بينا اللي كان السبب فيه محسن بس وضحت الحقيقه وانزل الستار وأعلنت ختام هالمسرحيه مسرحيه الأقنعه اللي سقطت وظهرت مشاعرك الحقيقه ونظرتك لي وضحت تشوفني مو بنت بس ليت الزمن يرجع ولا اصدق كلامك لما عرفت حقيقتي واني مو بنت تقول بتصبر تقول ما تجرح تقول ما همك اللي صار وانت شايل بقلبك وساكت كيف يا فيصل توعد بشيء ولا تنفذه ما اقدر اثق في وعودك بعد اليوم ما اقدر
فيصل ( مغمض عيونه يتصنع النوم وأهو يفكر بصمت) : غلطت واعترف قلت شيء ما كان لازم اقول ليه تعاقبني كذا انا احاول بس انا بشر رجل صعب علي والله صعب كلمة ابوي دايم افكر فيها قال لي اعتبرها مطلقه مو معتدى عليها بس انتي ما تساعديني وشكلك ما تبين تساعديني أحط ايدي في أيديك ونبدأ حياة جديده كزوجين .. تبين اخ واخت يعني مسكتي علي هالكلمه هههههههههههههه بس انتي بكذا شلتي حواجز بينا وانتي ما تعرفين كيف تعامل الاخت والاخو نسيتي كيف أعامل سمر ومنى أوكيييييييه يا عهودتي الحلوه انتظري من اخوك فيصل كل شيء وتوقعي مني أي شيء مو أختي وحبيبتي ابي رضاها ههههههههههههههههههههه
عهد (حست بهزت جسمه لانه كان يكتم ضحكته على افكاره) : فيصل انت قاعد
فيصل (صد عنها وعطاها ظهره) : تصبحين على خير يا اختي العزيزه
عهد (رفعت حاجبها واهي تحس بكلامه استهزاء) : تصبح على خير
فيصل : لا لا وين كلمة أخي
عهد (صرت على ضروسها تكتم عصبيتها لما عرفت انه يستهزأ) : أخي
فيصل : شاطره ( بعد صمت) عهد
عهد : نعم
فيصل : انا اكبر صح
عهد : اففففف ايه
فيصل : أها طيب يعني الكبير لازم نطيعه
عهد (جلست ولفت له بعصبيه) : وش تبي توصل له ترى صدعت راسي بناااااااااااااااااااااااااااااااااام
فيصل (ألتفت لها ومسك كتفها ونزل راسها للوساده ) : بس نامي من ماسكك خلاص بسكت
عهد (تبي تقوم بس اهو منعها ومسك كتوفها) : .................

لـو بكيـت دمـوع عينـي ما تفيد
وإن شكيت الشكوى ما فيها مســد
كل يـوم يذوب فـي قلبـي وريــد
أتصبّـر مـيــر ما عـنـــدي جـلــــد
نار شوقـي لك يذوب لـهـا الحديد
وإنتثـر دمعـي علـى خـدي بـــدد

فيصل : نامي بسكت

لو يموت الشوق بقلوب البشر
ما يموت بخافقي شوقي عليك
خذ مسافة يوم أسبوع وشهر
واعرف إني طول عمري مشتريك
بيننا الأيام وأحكام الدهر
وراح تعرف وش كثر قلبي يبيك

رجع وغمض عيونه يبي النوم واهو بدأ تخطيط لها واهي غمضت عيونها لا تذبحه وما أخذت فتره إلا والسكون عم المكان وكل واحد غاب في احلامه

تصبحون على خير فديتكم ^_^


-------------------------------



اليوم الثاني في كلية ليالي ................


ليالي مع صاحباتها جالسات في الكفتريا ويباركوا لها على الملكه واهي تبتسم

ألهام : الله يهينك يارب
ليالي : تسلمين والفال لك
ألهام : وووووويه متى بس خلاص ذبحني الشوق للعرس
البنات : ههههههههههههههههههههههههههه
ليالي : ههههههههههههه أستحي على وجهك
سلوى : وش تستحي ما تدري عن العرس وهمه تحسب طلعات ووناسه ودلع
ألهام : اسكتي انتي أعرستي وعقدتينا
البنات : هههههههههههههههههههههههههههه
سعاد : طيب معك صوره له متشوقه أشوف من آخذ هالزين كله
ليالي : لا ما معي بصوره وأجيبه تشوفونه
سلوى : حددتوا العرس
ليالي : تو الناس أمس مملكين نعرس اليوم
سعاد : في ناس تملك وعرس خلال شهر
ليالي : لا طبعا أبي أتعود عليه ويتعود علي
ألهام : ليه مو تعرفونه ولد عمك صح سالم (غمز لها) حبيب القلب
ليالي : .............................
سعاد(طالعت ألهام بنظرت عتاب) : .............
ليالي (توقف) : المحاضرة ما باقي عليها شيء خلونا نروح
وقفت سلوى وتقدمت مع ليالي وخلفهم ألهام وسعاد
ألهام (بهمس) : وش فيكم
سعاد : يعني ما تعرفين أن اللي خطبها مو سالم
ألهام (بصدمه) : لا أحلفي مو حب حياتها واللي تتمناه
سعاد (طالعت لليالي بحزن) : مسكينه ما تطابقن التحاليل وانكسر قلبها وأخذت واحد ثاني
ألهام : يا قلبي عليها
ليالي (متجهه للمحاضره وتفكر بصمت) : حبيب القلب مدري وينه ووين أراضيه وحشني ووحشتني سوالفه ناصر صار ما يتكلم كثير عنه كأنه متعمد ما يطريه قدامي مدري خايف على قلبي من الألم واهو ما يعرف أني أتألم لما ما يذكره أبي اسأله كيفه وأبي أسأل عن أحواله أهو بخير أهو بصحه يأكل ولا لا سمعت انه كثير نحف سمعت أن صار منطوي منعزل عنهم قليل كلامه قليل أكله قليل المرح اللي اختفى من قاموس حياته قلبي موجوع يالغالي تمنيت أيدي تنشل أمس ولا أوقع بس تعوذت من الشيطان تمنيت اصرخ في وجه أبوي وأقول ما أبي أتزوج ببقى طول حياتي كذا عايشه على حب الغالي بس أبوي ما اقتنع ما اقتنع آآآآآآه يا ضيقه بقلبي عيت تتقبل جاسم أيه جاسم المسكين ماله ذنب عارفه والله بس غلط باختياره لإنسانه قلبها ملك لشخص ثاني أتقبله ممكن أتقبل وجوده في حياتي بس أسلمه قلبي هذا اللي مو ممكن قلبي سكن وجلس على عرشه إنسان لا يمكن ينافسه في العرش شخص ثاني بتقولون حرام بقول الحرام اللي صار وسواه أبوي أجبرني على جاسم واهو نفسه يعرف بشعوري من ملكه مشاعري أحاسيسي كياني كلي له اهو لوحده


ســــــــــــــــــــالـــــــــــــــــــــــم


المسأله لو هي على " ضيقة الخلق ". .....................
.....................هونتها وآقول : ضيقة دقايق !!
المسأله عبرة سجينه بـ هالحلق......................
..................... ترقى دموع وترجع .. لـ [ صدر ضايق ] !


ليالي اللي منغمسة في التفكير العميق في سالم وما لاحظت العيون الغاضبة المنبعثة منها شرار القهر الرفض التام لما سمعت

هنادي (ألتفت بعصبيه) : اللي تقولين صدق
بشاير(بلعت ريقها بخوف من نظراتها) : والله حبيبي صدق
هنادي : متى
جميله : أمس ملكتها .. ما تشوف الخاتم في يدها
هنادي (مسكتها من رقبتها بعصبيه) : وتعرف من أمس ليه ما قلت لي
جميله (تحاول تفك رقبتها) : أتركني بعدين أنت ما كنت فاضي اتصلت وقلت لي مشغول مع حبايب
هنادي (دفتها بعصبيه) : الله يلعني غبي غبي لو اعرف إن الأمر عن لولو تركت الدنيا آآآآآآآآخ
بشاير (تقرب بدلع) : هادي وش فيك خلها عنك
هنادي ( ألتفت لها بعصبيه) : بشاير أبتعدي عني ترى شياطين الأرض تنط قدامي انقلعي
بشاير : أففففف هذا كله عشان (أشرت على ليالي) هذي مدري وش فيها زود
هنادي( تطالع لليالي ) : هذي الزين هذي اللي ملكت القلب هذي الشموخ وعدم الرضوخ هذي اللي أبيها
جميله : بس راحت منك
هنادي (ابتسمت بخبث) : مثل ما راحت ترجع لي أنا
جميله : للحين مقرره تسويها
هنادي : عطيني يومين وبعدها بتكون لي وبتشوفينها جالسه معي هنا بقربي أملكها وتكون مثل الدمية في أيدي
بشاير : وش بتسوي
هنادي (خزت بشاير) : ملقوفه كم مره قلت لا تدخلين بشيء وإذا أتكلم أنا وجميل أنتي على تبن تسكتين
بشاير (أخذت شنطتها بدلع) : سوري أروح أحسن وإذا تحب تشوفني بينا فون (قربت وباست خدها) بايو بيبي
هنادي (تسمح خدها بعصبيه) : روحه بلا رده
جميله : أتركك منها وقل وش تبي تسوي
هنادي : السحر (جلست على الكرسي) أجلته لما تركت ولد عمها وقلت ما يحتاج بس لما تزوجت لا كذا ما اقبل تكون لغيري وخصوصا الرجال يا كرهي لهم
جميله ( تجلس جنبها) : يضرها
هنادي (غمزت لها) : يعني أهم شيء بتكره زوجها وتكره قربه وشوفته بتشوفه بشكل ثاني شكل ما تتقبله وقلبها ينفر من وجوده بتكون بينهم مشاكل كثيره وبدل تعطيه الحب تعطيه كراهية
جميله : بس
هنادي : وش
جميله : يعني ليالي بيصير لها شيء
هنادي (توقف وتبتعد عنها) : لما سألت الحرمة اللي بتسوي لي السحر قالت لا بس شوي بتكون تحس بتعب خمول كذا أشياء ما تذبحها لان نبهت عليها لو ليالي صابها شيء (ألتفت لها) بيكون موتها على يدي إلا اللولو ما أبي غزت دبوس تصيبها كيف عن التعب
جميله (تقرب لها) : طيب بيكون كذا تحت تأثير السحر طول حياتها
هنادي : لا طبعا بس اضمن أنها تطلقت منه وكانت تحت أمري وسيطرتي أفك السحر عنها
جميله : والسحر بيخليها تتقبلك وترضى تكون لك وحبيبتك
هنادي : هذا اتفاقي مع الساحرة تفرقها عن زوجها وتجمعني معها وتكون لي
جميله : والمبلغ
هنادي : لو تطلب فلوس الدنيا تكون تحت رجولها بس ليالي لي
جميله (ابتسمت) : خبيث
هنادي : القلب عشقها
جميله : هههههههههههههههه يالله نمشي
هنادي (تطلع جوالها) : يالله بتصل عليها وأشوف متى تقدر تنفذ السحر لي (رفعت الجوال عند أذنها واهي تمشي) هاي أنا هادي ...... أهلا بسألك متى أقدر أمر عليك أبي اللي اتفقنا عليه ....... أيوه أسمعك (وقفت) بس أنتي ما قلتي لي عن هذا الشيء ........ لا ........ كيف أوصل ...... لا مهي من أهلي (ألتفت لجميله اللي وقفت) طيب يومين ويكون عندك كل شيء .. بايو
جميله : خير
هنادي(بعصبيه) : الحماره توها تقول لي
جميله : وش ما تقدر تسوي لك السحر
هنادي : لا تقدر بس لازم نجيب أثر غرض يخص ليالي عشان نقدر نعمل السحر
جميله : وكيف بتوصل لهذا الشيء
هنادي : أففففففففف صعب صعب
جميله : كثير وخصوصا أن ما نقرب لها وتقرب لنا عشان نقدر نأخذ شيء منها
هنادي (بعد صمت ابتسمت بخبث) : لا سهل أسمعي عندي خطه نقدر نوصل لأشيائها في شنطتها بس لازم ننفذها عدل (ألتفت ) هذي وين
جميله : من
هنادي : بشاير الزفت
جميله : تو تطردها والحين تسأل وينها
هنادي : مو أهي اللي تبي تنفذ خطتي
جميله : بتوافق
هنادي : غصب عنها خلنا بس ندور عليها وبفهمك كل شيء وإحنا ندور
جميله : يالله

( وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الأخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) ( سورة البقرة – الآية 102 )

-----------------------------


في مكان آخر في كليه سمر ...



وضحه : وش فيك هاديه
سمر : هاه
وضحه : حتى المحاضرة ولا أنتبهتي لها
مي : فعلا كل سرحانة
سمر : مشغول بالي والله
بدور : سمسم وش فيك
سمر (انتبهت لهاجر تقرب) : بعدين
هاجر : هاي بنات
البنات : هاي
مي : وين هديل عنك لوحدك
هاجر : مع صاحباتنا (مسكت يد سمر) كنت أبغى سمر شوي سوري بنات
سمر : دقائق وراجعه
ابتعدت سمر وهاجر ....
مي (تطالع ساعتها) : ترى آخر محاضرتين ما بحضرهم
وضحه : ليه
مي : من سطام بيرجع بدري اليوم وأصر إلا أرجع قبله
ثريه : كذا بينزل مستواك ويكثر غيابك
مي : وش أسوي مهدد يقول لي كله مشغولة بالدراسة وأنا لا
دلع : ياربي من هالرجال ما يملى عينهم غير التراب يعني مستقبلك
مي : اسكتي أنا ساكتة ومتحملة مزاجه مره يا حلوه يرفعني فوق السماء ومره يضرب في الأرض بأسلوبه الهمجي كله أوامر وكله عصبيه والله مرات أحس انه عند انفصام في الشخصية هالرجال
بدور : أنتي بأول حياتك وهذي السوالف تصير بس لما تعرفين طبيعته واللي يحب ويكره بيكون أسهل عليك تتعاملين معه وتتجنبين تغير مزاجه
وضحه : يا حلوك يا بدور خبره
بدور (ابتسمت) : تعودت من أنخطبت
دلع : قصدت عقلتي
البنات : هههههههههههههههههههههههههههه



-------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 02:27 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية