لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-10, 03:51 PM   المشاركة رقم: 81
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
العصر ..
ببيت معياد ..
رفضت بنته تجلس مع امه واخته وعيالها ..
ماجد شالها: خلاص بروح فيها بالمستشفى ..
امه: وين ياولدي توديها معك..وتين اقعدي ..
تمسكت برقبه أبوها حتى خربت شماغه ابتسم : خليها يمه ماعندي الليلة مراجعين كثير .. يلا عن اذنكم ..
امه: الله يحفظكم ..
معياد تحاول محاولة اخيره قامت عند اخوها وبنته : وتين هاتيك وبعد شوي نروح الحديقة مع جده ..
وتين :لاآآآآآآ ..
ضحك ماجد وومعياد ..
ماجد: ماعليك راح تطفش الليلة وبكرة راح تجلس معكم .. عن اذنكم..
طلع ماجد وبنته ..
امه : الله يهديها معذبه ابوها ماتخليه يرقد ولايرتاح ..
معياد: ههههههههه ..
امها: ودي انها قعدت احسن لها ..
معياد : على قوله ماجد راح تطفش الليلة ..
امه: ههههههههه مهيب زهقانة تموت بأبوها ..
ضحكت معياد .. وصبت لامها فنجان قهوة ..وقعدو يسولفون..
.
.
.
بريطانيا ..
شقه فارس*سارة ..
سارة كانت تلعب بأظافيرها وتبردها ..
فارس يناظرها ..
سارة رفعت راسها : ممكن اعرف ليه تناظرني؟
فارس متضايق من شراستها : ممكن تخففين من حدتك معي بالكلام..
ساره خزته: لا ..وبعدين منيب نصب تذكاري لاجل تقعد تناظرني فيني كذا ..
فارس وقف لما شافها وقفت وقرب شوي ..
ساره: لاتقرب ..
فارس : طيب ليه ؟
ساره : كيفي .. حلوه ليه ..
دخلت غرفتها وكانت راح تسكر الباب بس فتحه : خلينا نتكلم مع بعض..
سارة تفتح لابها وتالي ناظرته : بـ وشو ؟
فارس يحرك اكتافه ويدينه: مدري بس المهم تنكلم .. أو اقولك خلينا نطلع..
سارة :طيب أنا بقولك بما ان عندك اليوم ويكند لاتقعد عند راسي خلني بحالي وأنت خلك بحالك ..أو اطلع مع أصحابك ..
فارس تكتف: موب أنتي زوجتي يعني مفروض نكون مع بعض.. وبعدين ناصر وعبدالرحمن أكيد مع حريمهم .. وأنا أبي اكون معك تكفيين ..
سارة : أنت بعدك حاس بالذنب لاجل كلامك وضربك ؟ لاجل كذا قاعد عندي تبي نطلع مع بعض .. على بالك لو طلعنا راح نغير هالطلعه شي من اللي بيننا .. اقولها لك من الحين .. مشكلتك قبل ماتقط كلامك ماعرفت مين اللي قطيت عليها .. فارس بجد بجد عففتك من عقب كلامك .. وبعدين خلك معي صريح لاجل ترتاح ولاتلعب على نفسك.. أنت ماتحبني ماتحبببني مستوعب هالكلمة .. بس الحين شفقان علي لانك بزعمك جرحتني ..
نزلت راسها وقعدت تفتح النت ..
وفارس يناظرها وبقلبه لا بديتي تدخلين لقلبي يابنت أبوك .. تقدم وجلس على طرف السرير..: سارة ..
ساره تناظر لابها: نعم ..
فارس: تكفين خلينا نطلع ..
سارة : لا ..
فارس : عشان أبوك كأنك تحبينه اطلعي.. وحتى اشتري لك ملابس لاجل الجامعه..
سارة : عندي..
فارس : سارة لازم بلايز طويلة وحجاب العباية الله حسيبهم ممنوعه.. يلا قومي ..
سارة : لا ..
فارس : عشان أبوك .. يلا عاد ..
ناظرته ..وتالي قامت ..
ابتسم (آخ ياعنادها ).. قام يبدل لاجل يطلعون .. وتالي جلس بالصالة ينتظرها الين تخلص ..
طلعت من غرفتها .. وشافته ينتظرها ..
فارس ابتسم وطلعوا من الشقة ..
فارس : وين تبين نروح اول شي ؟
سارة : أي مكان ..
وصلوا لسيارته ..
وفتح فارس لها وركبت وتالي سكر وركب ..
سارة: سيارتك ..
ابتسم : آييه .. ماتدرين ان عندي سيارة ؟
سارة: لا..
فارس: معك حق لاني ماقلت لتس.. ناصر وعبدالرحمن لما شرو سيارات لهم اختارو لي بنفس المواصفات اللي طلبتها وحولت لهم فلوسها ولما جيت خلصت الاجراءت وتوني امس اسلمتها ..
سارة: الله يعطيك خيرها ويكفيك شرها..
فارس ابتسم: الله يجزاك خير..
.
.
.
الرياض ..
المستشفى ..
دخل ماجد للمستشفى وهو شايل بنته .. وقف قبال الاستقبال :السلام عليك ..
الموظفه: وعليكم السلام ..
ماجد : شوفي لي لو سمحتي مواعيدي اليوم..
الموظفه فتحت الجهاز وشافت : آمممممم عندي 4 حالات لليوم وفيه ناس قدموا مواعيدهم ..
ماجد بسرعة: لالا شوفي هالحلوه معي يالله اربع حالات .. مقدر اليوم..
الموظفه خاقه مع بنت ماجد دبدوبة وصغنونه حييل واسنانها صغار ومصفوفة وبيضا ووجهها الدبدوب وخدودها وحمرتهن من البرد .. من غير عيونها اللي تشبه لابوها بوسعهن وكثافة رموشها وغايرة .. : طيب حطها عندنا .. حرام راح تمل .. وبعدين يمكن تضيق من الحالات اللي تجي لك ..
ماجد يناظر بنته وهو شايلها ويعدل شال البرد حول رقبتها بيده الثانية: وتين تجلسين مع البنات هنا ..
وتين تخز أبوها .. ضحك ماجد : رافضة حتى تجلس بالبيت .. معليش راح تجرب اليوم جو البابا اليومي .. عن اذنكم ..
مشى عنهم وهو يسمع لسوالف بنته ..
داليا(الموظفه) : ياخقققه تزنن بنته ..
شروق ترتب الملفات : آيييه الله لايضرها .. دوبا ماجلست معنا .. مشششالله تزنن ..
...
دخل ماجد لمكتبه ونزل بنته على الكرسي الداور الخاص فيه وشغل لها الكراتين : وتين مافيه صوت خليه صامت ..
وتين بزعل: لا عشان افههم ..
ماجد دنق لبنته : يابابا الحين فيه مراجعين خلالاص ..
دق الباب ودخل مراجع ..
جلسه ماجد وجلس مقابله على الكرسي وبدت جلسته .. وبنته لهت مع الكراتين وسكتت ..
.
.
.
بريطانيا ..
كان الهدوء يعم بالسيارة .. الين وقف فارس امام محلات ملابس ونزلوا..
سارة : ننزل..
فارس يطفي السيارة : آييه ..
نزلوا .. ودخلوا للمحلات ..
شافت سارة قمصان طويلة وحيل راقت لها .. دق جوال فارس وطلع من المحل لاجل يكلم.. وسارة اختارت وأخذت كم جنيز وتالي عطتها بطاقتها وحاسبت وطلعت من المحل وشافته باقي يكلم ..اشرت له راح تدخل المحل الثاني لاجل تشتري شوزات .. اختارات بنفس الالوان الخاصة بالقمصان .. ولاطولت لاجل ماتبي فارس يدخل ويحاسب ماتبي أي شي منه ..
خلصت وطلعت وكان بعد يكلم انتظرت شوي وسكر وكان وجهه ضايق شوي بس ماانتهبت كثير ..
فارس دخل جواله بجيب الجنيز : معليش كانت مكالمه مهمه.. خلصتي؟
سارة : آييه ..
فارس : طيب خل ادخل لاجل احاسب..
سارة : حاسبت وقضيت..
ناظرها بنظره استفسار عن هالتصرف ..
سارة طنشت نظراته : أبي ادخل المحل ذاك (اشرت بيدها) ..
فارس :ليه سويتي كذا وماخليتني احاسب..
سارة تمشي معه : لاتناقشني بهالموضوع ..
فارس : أوك .. أوك .. لما نروح للشقة تنفاهم ..
دخلوا للمحل وكان محل اكسسورات .. أخذت لها وتالي حاسبت وصلت مع فارس من تصرفه ..
سارة : نطلع الحين ..
بسيارته ..
فارس : فهميني بس معنى تصرفاتك ؟
سارة: لاينط لك عرق بس.. أنا متعوده .. ولاتفكر تصرف علي..
فارس سكت :طيب طيب نشوف هالتعود بالبيت ..
سارة بتهديد: قصدك تضرب.. جرب ويعلمك بابا واخواني كيف تمد يدك.. موب كل مره راح اسكت لك ..
فارس سكت ولاتكلم ..الين وصولوا امام العمارة اللي ساكنين فيها ونزلوا .. شالت الاكياس وفتح فارس الباب ..
فارس صك الباب: وقفي هنا ..
سارة ناظرته بنظرة ..وتالي كملت الطريق لغرفتها : ساااااااااااااااااارة..
دخل وراها للغرفة : سارة بلا سفط لي ..
سارة رمت الاكياس على السرير وبعصيبه : وش تبي؟
فارس: وش تصرفك ذا .. خير تحاسبين موب معبي عينك ؟
سارة : ياخي اغراض لي أنا .. احاسب عليها بفلوسي .. عندك شي ؟ الله .. كيفي .. وبعدين هذي حياتي واسلوبي .. لاتقعد تسوي فيها انهانت كرامتك لاجل ماخليتك تحاسب.. وبعدين من قاصرها ماابي منك ولاشي ..
فارس : أنتتي زوجتي ومسؤلة مني .. خلي هالكلام الفاضي..
سارة : مافاضي غيرك .. آفففف انسان نكدي..
فارس يأشر على نفسه : أنا نكدي؟!
سارة : ليه وش حاسب نفسك .. تكفى يافارس خلني بحالي .. تراي منيب طايقة نفسي ..
فارس : آييه أكيد موب طايقه نفسسك من نفسك الشينة.. أنتي على وشو شايفة نفسك ؟ لاجل أبوك دكتور ومن أكبر الدكاترة بالمملكة وصيته عالي .. أو لاجل أخوك الدكتور زياد أو لاجل طلال رجل الاعمال.. أو لان أمك دكتورة ورئيسة قسم بالجامعة .. أو لاجل اسم العائلة ؟ أو لجمالك .. يكون بعلمك لو لفتي انتباهي كان حبيتك ونسيت كل رفضي للزواج(قال هالجملة الاخيرة وهو موب مقتنع فيها لان فيه شي بداخله بدء يكبر لسارة) ..
سارة صرخت فيه : أسسسسسسسسسسكت اسسسسكت أنت مخلوق لاجل بس تجرح الناس (شدت شعرها ) رررد علي..
فارس خاف عليها من انهياراها الزايد ..
سارة بنفس الصوت: أنا تعبااااانة كثثثثير منك .. اهنتتتني كثثثثير ..كل شوي تجرح كل شوي تقط كلام .. (جلست على الارض وهي تتمتم بكلام يعبر عن ضيقها من الوضع اللي هي عايشته معه)
فارس وقف يناظرها الين بدت تهدى ولاتتكلم وتقدم لها ..
سارة بهستريا: لا تقرب مني ..
وقف وهو يناظرها ومتأزم لاجل اللي سببه لها ..
سارة رفعت راسها وناظرته وهي تبعد شعرها عن وجهها وبألم: مستانس لاجل أنك بكيتني ..(بقوة) أنا مابكيت لاجل كلامك لا .. بكيت على حالي وعيشتي .. أنا كنت معززة ومكرمة بييت اهلي وهنا كل مره اهاااانه .. ويكون بعلمك الغرور والكبر اللي تشوفه فيني ابعد مااكون عنه .. لانك أنت تشوفني بنفس منظارك ..
فارس :يعني أنا مغرور ومتكبر؟
سارة : أنت ..(سكتت شوي وتالي اشرت بيدينها بمعنى قوسين ) ..
( أنت اقسسى من عرفت ) ..
فارس بصدمة : أنا قاسي ..
سارة وقفت وبطنازة : لا أنت حنون وطيب وراقي وماتجرح ..
فارس : أنا عكسها بنظرك ..
سارة : أكييد .. حرام على شهد وامك والكل قالوا فيك كل الصفات الزينة الين امي وأبوي وافقوا عليك واقنعوني فيك ورضيت وانصدمت بالعكس ..
فارس جلس على السرير وبذهول : كنتي رافضتي ؟
سارة : يكون بعلمك بسس كان متقدم واحد غيرك بس أبوي اغتر فيك وقال وافقي عليه لاجل انه مافيه مثله .. آآآه بس لو يدري وشو أنت مسوي ببنته ..
فارس حط يدينه على وجهه وتالي قعد يمررها بشعره بندم واضح..
رفع راسه وهو يسمع صكه الباب للحمام (وأنتم بكرامة) دخلت سارة تبكي وهي شايلة هموم الدنيا فوق راسها جلست على ارضية الحمام وهي تبكي ..
فارس سمع صوتها وقام بسرعة : ساررررة افتحي .. سارررة افتحي مهوب زين تبكين عندك .. سارررررة ..
ركض لغرفة النوم وقعد يفتح بالدروج ولقى مفاتيح وبسرعة مشى لغرفة سارة ودخل لاجل الحمام داخل الغرفة قعد يجرب بالمفاتيح وفتح معه واحد ..دخل بسرعة وشال ساره بالقوة :خللللللللني..
فارس نزلها على السرير وهو يبعد الاكياس وينزلها بالارض وبعصيبه: مجنونه تبكين بالحمام .. ماتدرين انه مهوب زين .. خلالاص ياسارة دخيل الله تراني تعبت .. ارحميني .. وارحمي نفسسك ..
..ماقدر يقاوم شعور بداخله وجلس مقابلها مسك يدينها ولاقدرت تفكه منه .. لمها لصدره هو يأخذ نفس ويزفره..
سارة حاولت تبعده عنها ..ضمها أكثر لصدره: آوشششش خليك بحضني..
ارتخت بين يدينه وتبدلت كل مقاومته له ولاحضانه باستسلام تام .. وكانت محتاجه كثير لحنانه ولمته لها وخاصة ان فارس حنون بدرجة مجنونة همس لها : قولي اللي ببالك وقولي يكذب وقولي أي شي.. بس دخلتي لقلبي .. ولالي على القلب سلطة .. لما اشوفك ضايقة ومخنوقة تضيق فيني الدنيا .. لما ازعلك ازعل نفسي قبل .. دخليك دامني صرحت بمكنون قلبي لاتذلين هالحب وصاحبه..
انا لا قلت حبيتك! ربطت القلـب بحبالك
اسرني حبـك الغـالي حشا لله تملكنـي,,
انا لا قلت حبيتك! جرفني عذب شلالك
حلو واحلا من السكـر واراهن من يراهني,,
انا لا قلت حبيتك! اهد الناس وافضى لك
ومن غيرك تراه يقدر على غيابك يعوضني؟!
انا لا قلت حبيتك! جعلت بقلبي منزالك
انا لا قلت حبيتـك ! دخيلك لاتعذبنـي
ضلت بحضنه وهو ضامها لوقت وتالي بعدت عنه وهي تناظره وأنفها وشفايفها حمرآ وعيونها الدمع برموشها ماجف ويدينها تجف من قرب فارس لها ولمته لها وهمسه وصوته وكله قالت وصوتها متقطع ودموعها تتساقط ..: تبي اسلمك قلبي وامري..
فارس مسك يدينها اللي ترجف .. :أبيك كلك ..
سارة بنفس حالها فكت يدينها منه وبعدت عنه وتغطت باللحاف رجولها وحطت راسها عليها وضمت نفسها وهي تكمل شهقاتها..
فارس قرب لها :سارررة..
سارة دفت يده : لاتقرب مني .. ولاتفكر اسلمك قلبي.. لانك كرهته فيك.. لك حياتك ولي حياتي .. والحين اتركني بحالي ..
فارس: سارة..
ساره تصد عنه أكثر: الجروح اللي سببتها لي حاجز وراح تضل حاجز بيينا .. الا كرامتي ترى اغلى شي ولانيب مفرطة فيها لاجل حبك..(ناظرته) أنت رفضتني بليلة الزفاف وأنا راح أرفضك العمركله ..
فارس انذهل من قوة كلامها ..
سارة : لاتناظرني كذا.. الا الكرامة فوق كل حساب ..

كرامتي فوق كل حساب يا حبي
الا الكرامة حبيبي اعمل حسابك حبيبي

فارس :بسس....
سارة تقاطعه: قلت لك الا كرامتي .. خلني وحدي لو سمحت ..
رجعت حطت راسها على ركبها وهي ضامه نفسها وصاده عنه ..ناظرها شوي وتالي تركها وقام ..
سارة: صك الباب ..
مسك مقبض الباب وناظرها وتالي صكه وطلع .. حطت راسها على المخده وهي ترمي باقي الاكياس ..وتبكي وتسب نفسها وفارس وكل شي بحياتها ..
دخل فارس ومشى بسرعة عند سريرها :سااااااااااااره..
سارة مغطيه نفسها وبجنون: خلنننننننننننننننننننني .. اطلـــــع..
فارس يهديها : خلاص خلاص ..
طلع وصك الباب وتكى عليه وهو ماسك المقبض ويتنهد من حر مافيه..
.
.
.
الرياض ..
المستشفى ..
شهد بهستريا: عممممممي وقف جهاز القلببببب وقف ..
عناد دمعت عيونه: لالا أكيد موب عبدالله ..
شهد تمسك بعبايتها وتشدها وهي تبكي : لاعبدالله ..عبدااااااااالله لالاتتركني لمين تخليني .. عمممممي شوفه بنفس الخط مستققييييم ..
كان اثنين دكاترة يركضون بسرعة ..
شهد مسكت بيد الدكتور من غير حس منها : دكتتتتتتتور مامات صح مامات ..
عمها لمها لعنده وهو عارف انها بغير وعيها لما مسكت يد الدكتور ..
شهد : ططططططفى صووته يكذب عبدالله مامات متأكده عمي والله متأكدة .. طففففف هالجهاز عبدالله حي ..


طف الجهاز / أرجوك مزعج طنينه !
ياحضره الدكتور ما / مات .. ما / مات !
ناظر : هنا أرجوك .. رعشه : يدينه
لا لا تهمك كلها أصوات .. / فـ اصوات

دخل الدكتور للغرفة بسرعة وصك الستاير وحالتها مأثره فيه ..

شهد تفك عمها عنها : وخر عمممي آبي ادخل له تكففى ..بيقوم لامن شافني آعررفه يفز لجيتي ..

وخر / أبشرب دم من : شفتينه !
صاحي و لكن صرت من ضمن الأموات
يمكن أموت وتحتضني سنينه !
يمكن يقوم ألحين ولا .. شويّات !

.
.
.
ببيت ....
امها بصدمة وحزن وهي تناظر روقة طلاق بنتها وتناظر بتاريخ اللي تم فيه الطلاق .. : طلقك ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 07:39 PM   المشاركة رقم: 82
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الخامس والثلاثين ..
ببيت أبو بندر ..
نورة جلست بصدمة :آيششش ؟!!
امها مدت لها الورقة : ورقة طلاقك ..بعرف وش اللي صار بينكم وخلاه يطلقك وطلقك قبل مايسافر من شهر وتوه اليوم يجي التبليغ بالطلاق من المحكمه ..
نورة دمعت: يعني من قبل سفره مطلقني ..
امها: هو جابك بالليل .. واليوم الثاني طلقك ..
نورة تمسح دموعها: حقققير ..
امها: ماطلقتس تسذا وش اللي صار بينكم ؟
نورة تذكرت لما تهاوشوا وقالت له مفروض ماتكون له ومفروض تتزوج غيره وهي تكرهه ..
رجعت راسها على الكنبة وهي تهمس: آحسسن طلقني (ناظرت الورقة وهي تحسب ) والحين مر شهر من العدة وبديت بالشهر الثاني منها من كم اسبوع ..
امها :يابري حالي تحسبين وفرحانه .. ابوك نزل الورقة وطلع لعمك وعبدالله بالمستشفى وهي متكابله عليه المصايب والهموم..
نورة :حققير وأنا اقول ليه مايدق علي ولايرد على مكالمتي اثرايه مطلقني ..
امها : نوورة وش اللي صار بينكم وخلاه يطلقك ..
دخل أبوها وبندر ..
سلموا وجلسوا وبندر مايكلم نورة ولاهوب معطيها وجهه ..
أبوها: دريتي يانورة ..
نورة : آييه ماعليه حسافة ..
أبوها عصب: عبدالاله من خيره الرجال وعليه الف حسوفة .. وش اللي صار بينكم وخلاكم تتطلقون من بعض .. ولا الطلاق غيابي وزين المحكمه بلغتنا ..
نورة وقفت: ماوقفت الدنيا عليه .. أحسسسن اني تطلقت منه..
طلعت لغرفتها ..
بندر قابض يده : يبي لها تربية من جد وجديد ..
أبوه : الله يصلحها ..
أم بندر: وين غاده؟
بندر: ببيت اهلها ..
امه: الله ييسر ولادتها هي بشهورها الاخيره ..
بندر: آييه قربت ..
أم بندر : الله يخزي ابليس انتسني سالفة طلاق نورة .. كيف عبدالله؟
أبو بندر : حاله مايسر..
أم بندر: الله يحففظه لشبابه ولامه وشهد وعياله .. وأخوك ؟
أبوبندر: أخوي مايتكلم ماغير يهوجس ..
أم بندر: الله يشفيهم ..
بندر:اللهم اميين..(وقف) راح اطلع للشركة ..
امه: ارجع تعشى معنا..
بندر: فيه وفد يمه وراح يكون فيه اجتماع مطول.. يله عن اذنكم..
امه: الله يحفظك..
مسك بندر على كتف أبوه: هونها يأبو ناصر..
قالها وطلع للشركة..
.
.
.
المستشفى ..
غرفة خاصة ..
شهد انهارات خلاص ماتت قدرتها على الصبر والتحمل ..
ريما تناظرها وهي غايبه عن الوعي :يارب ..
عناد كان جالس جنبها وحاط يده على خده ويناظرها منظره كان يدل على قله الحيله وإن مافي يده شي ..
الدكتورة : راح ننقلها قسم التنويم لاجل فيه معاها انهيار عصبي وبعد لاجل نشوف كيف وضع الجنين ..
عناد وقف : مافيه مشكلة ..
نقلوا شهد لغرفة خاصه بالتنويم .. وكان عناد يناظر الممرضة وهي تحط المغذي لشهد وتعدله .. خلصت الممرضة وطلعت .. جلس عناد وكان حيل مهدود وتعبان ..
ريما : حبيبي خلها للي عيونه ماتنام ..
عناد :والنعم بالله .. اجلسي ارتاحي..
ريما : اوك .. بس لحظه ..
مشت لشهد وبعد الشيله وفكت العباية لاجل توخرها عنها وطلعتها بهدوء لاجل ماتتعور من المغذي .. سفطتها وحطتها على جنب ودموعها سقطت لاجل حال شهد وذبولها المسأوي ..
وقف عناد ومسك زوجته من أكتافها ولمها لعنده .. وتالي مسح دموعها : تراني متماسك يالله ويالله ماعمري مريت بأصعب من هالموقف ..
ريما : أخوك موب بششر ..
عناد : آه بس .. (كانت عيونه فيها اللون الاحمر راسم رسمته وفارض نفسه مع التعب والارهاق لعناد) .. بطلع بشوف عبدالله .. يارب تحفظه..
ريما: اللهم امين .. طمني..
عناد: طيب..
طلع ..
عند العناية ..
كان متعب وبدر وافقين ..
متعب: عمي صار في عبدالله شي؟
عناد شاف الستار على القزاز الخاص في غرف العناية مغطى ولاحب يروعهم : لا ماصار الا كل خير..
متعب : فيه شي .. ليه اجل مسكره ؟
بدر : لاتهوجس ..
طلع الدكتور وبسرعة مسكه عناد:بشر..
الدكتور :تم انعاشه .. وين زوجته بشروها ..
عناد بحزن: الحين معها انهيار عصبي ..
الدكتور: لاحول ولاقوة الا بالله .. الجهاز ماتوقف ولله الحمد عن العمل بس نبض عبدالله نزل شوي الين بدء يقرب من الخط المستقيم وهو توقفه بس الحمدلله..
عناد جلس ماحس رجوله تشيله من الفرحة: اللهم لك الحمد ..
الدكتور : الله يقومه بالسلامه .. يأخ عناد الاوراق تم اعتمادها .. وتم عمل كل شي ..
عناد : خلاص ولايهمك ..
جا أبو طلال وطلال .. وطلع يعرف الدكتور ومشى لاجل يتكلم معه عن حاله عبدالله ووضعه الصحي ..
طلال : شباب كيف عبدالله الحين ؟
بدر: تحت رحمه الله ..
طلال: الله يحفظه ..
بدر: عمي وش سالفة السفر ؟
عناد يناظرهم وكان جالس على كراسي الانتظار: عبدالله راح يسافر لالمانيا لاجل يتعالج هناك ..
بدر: طيب هذا رأي الدكتور..
عناد: شهد اقترحته على الدكتور ..
بدر : آه ياشهد مارحمت بحياتي مثل ذيك البنت ..
عناد سكت وهو يتأمل حالها من ربي خلقها فقدت امها وهي صغيرة توها تدرس ثالث ابتدائي وتعذبت كثير لاجل فقدها .. ومامرت ودرست بالمتوسط الا وفقدت أبوها وكانت صدمتها أكثر لانها بدت تعرف الدنيا أكثر ..تالي نقلت لبيت عبدالعزيز(أبوعبدالله) وكيف شاف الفقد والحزن واضح بعيونها والعذاب .. والحين ياخوفه تتجدد هالنظره بعيونها وتفقد عبدالله ..!
.
.
.
الليل ..
ببيت أبو عبدالله ..
بدر : اسمعني الحين اخذت لك التوكيل من عبدالله .. متعب أبيك تكون رجال يعتمد عليه .. امسك الشركة مع طلال وبندر ولاراح يقصرون راح يعلمونك كل شي يخص الشركة .. ووقتك نضمه ترجع للبيت قبل 12 وتنام لان وراك دوام ممكن يكون فيه اجتماعات من الصبح وبكل وقت .. وبالنسبة للدراسة لايلهيك الشغل عنها أنا كلمت طلال وقالي وقت الدراسة راح يمسك شغلك ويمشيه بس تمر عليهم لاجل توقع الاوراق المهمه..
متعب حس بثقل الحمل عليه وسكت..
بدر: أدري توك صغير وعمرك 19 سنة لاكن وأنا أخوك الدنيا تجارب ولايصقل الرجال يكود التجارب ..
متعب: طيب وأبوي؟
بدر: الوالد الله يعافيه مهوب داري عن الدنيا من صار لعبدالله الحادث.. اهم شي تنسى السالفة اللي صارت ومهما يكن ذا أبونا .. ونسيت شي مهم اجلس مع الوالد والوالدة وفواز خل عينك عليه انتبه .. ووجن والعنود ترى أنا وعبدالله متعودين نمر عليهم بين وقت ووقت مر عليهم لاجل مايحسون أزواجهم ان ماوراهم عزوة ولما تمر خذ فواز معاك .. ولا أوصيك على زوجتي وبنتي لان وعد راح تكون عندي اهلي واهلها يعني تقسم الوقت ..
متعب : لاتوصي .. والله يرجعكم بالسلامة ..
بدر:اللهم اميين ..
متعب: طيب ونوال راح يطلقها ابوي؟
بدر: ماعندي خبر عن هالسالفة لاكن خلها منطقه ببيت اهلها تبي الطلاق تطلبه ..
متعب: لا يطلقها الوالد ..
بدر: الله يهديك موب شايف الحالة اللي يمر فيها وتبيه يطلق ..
دق الجرس وقام فواز لاجل يفتح وشوي ودخل معه أخوان نوال ..
رحب فيهم بدر وقام لاجل ينادي أبوه بس اعتذر لانه مريض..
جلس بدر ..:الوالد مريض مايقدر..
أخو نوال: خل أبوك يجي لاجل تنفاهم ..
متعب: ماتوحي للحكي .. قالك الرجال تعبان .. واحنا عياله عنه وش طلبكم ..
أخو نوال: ياأنه يطلع اختي لبيت وحدها او يطلقها ..
بدر: الحل الثاني ولافيها تفكير ..
أخو نوال وقف: مهوب أنت اللي تقرر ..
بدر وقف معه: احشم البيت اللي انت فيه ولاتعلي صوتك .. وأنت حطيت الخيارات .. وقلت لك الاختيار الثاني وهذا اختيار الوالد ..
أخو نوال: يدفع اجل مؤخر الزواج ..
بدر ضحك : ارفعوا للمحكمة ويجيكم حقكم ..
أخو نوال بعصيبه : ببينا المحاكم ..
طلعوا ..
فواز: خير يدفع الوالد مؤخر العقد وشو ذا..
بدر بثقه: خلهم على عماهم .. دامهم هم يبون الطلاق ماراح يجي لهم ولافلس ولا راح يدفعون كل اللي اندفع من جيب أبوي .. ماقام حظهم وبدر بوجههم ..
.
.
.
بعد يومين ..
المطار ..
شهد : أدري مايدري عني بس أبي اشوفه ووحدي..
عمها أبوبندر: ياشهد ..
عناد بحده : زوجها ولها حق تشوفه ..
أبوطلال: تعالي ياشهد معي وشوفيه .. أخذت لتس اذن ..
دخلت مع عمها داخل الصالات الخاصة .. وتالي وصلت لمكان عبدالله..
عمها : أنا برى ..
طلع وصك الباب ..
شهد فكت غطاها وطاحت دموعها على وجهه عبدالله .. حطت كفوفها الباردة على وجهه عبدالله وانحنت عليه بهدوء:ياعمري أنت .. (رفعت راسها وهي تتلمس خده وذقنه وعيونه المسكرة ) عبدالله..عبووودي فتح عيونك شوفني معك .. يلا حبيبي قوم.. (مسكت يده اللي مافيها المغذي رفعتها وحطتها على وجهها ) حبيبي أنت ليه يدك بادرة ..بردان (نزلت يده وغطتها بالغطا الكثيف) ها حبيبي دفيت الحين ..حبيبي تعالج وارجع لي ولعيالنا .. (مسحت دموعها وهي تسولف له وتناظر عيونه المسكرة كأنه يسمعها ويبادلها الحكي ) شفت عيالنا ماراح اعرف جنسهم الين تجي ونشوف سوى أنا وأنت .. طيب حبيبي..
دق الباب ..
ناظرت الباب ودخل عمها.. قامت وهي تناظر عبدالله ..
عمها : راح يرجع بأذن الله .. وكل يوم راح اكلمك واطمنك عليك واخليك تشوفينه ..
شهد كانت مدمعه وتناظر عبدالله : استودعك الله الذي لاتضيع ودائعة ياللي غصب عن عيني مسافر..
غصب عن عيني مسافر .. وهذا كان لازم يصير
دمعتي بعيني تكابر .. ما انت عندي شئ كبير

بس حبيبي لا تطول .. بس حبيبي لا تطول
المهـــــــــــــــــم ترجع بخـــــــير

كل احاسيسي وشوقي .. سافروا والله معاك
إنت في نبضي وعروقي.. لو طلبت العمر جاك

بس حبيبي لا تطول .. بس حبيبي لا تطول
المهـــــــــــــــــم ترجع بخـــــــير

كل ساعة في غيابك .. تمضي من عمري سنة
والمسافة والمكان.. ما تفرق بيننا

بس حبيبي لا تطول .. بس حبيبي لا تطول
المهـــــــــــــــــم ترجع بخـــــــير

فرقتك عزت عليا ..صرت بين اهلي غريب
واللي هونها عليا.. وعد ترجع لي قريب

بس حبيبي لا تطول .. بس حبيبي لا تطول
المهـــــــــــــــــم ترجع بخـــــــير

لبست نقابها وطلعت مع عمها أبو طلال وتالي طلعت مع عمها وكان عمها عناد ينتظرها ..
راحت جلست بصالات الانتظار ومعها ريما عقب ماودعت عمها محمد لاجل راح يسافر مع عبدالله أهو وبدر..وهي تناظر المسافرين كم شخص حزين مثلها .. سهت بطفلة تمسح دموعها بقفا يدها وهي تناظر شخص مسافر .. جا عناد : بنات مشينا ..
وقفت شهد وريما ومشوا ..
بسيارة عناد ..
ريما : طيب أخوك أبو بندر مع مين راح؟
عناد : مع ولده بندر..
كانت شهد تناظر بالطريق وساكته تحس استنفذت كل شي بس بداخلها حرقة والم وهم .. غطت قطرات المطر الهادئة الساقطة على الرياض قزاز سيارة عمها .. وتحس الشوراع ونورها متضامنة معها لفراق عبدالله لان اغلبيتها طافية والجو برغم انه مطر الا أنه كئيب وحزين مسا الرياض ..

الشوارع [ مَظلمْه ] والنّور خـافت
والمَطْر من أمسْ ماوقَفْ صبيبَه

هذا جَو وحسْ وشعوُر وتهافَت
الحَبيب اللي مفَارق له حَبيبَه..!

.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
كانت أم طلال عند أم عبدالله وتهديها وتقولها توكل امرها لله .. قامت وجن لاجل طلال يبيها ..
راحت له المجلس .. سلمت وجلست ..
طلال : شخبارك ؟
وجن : الحمدلله .. كيفك ؟
طلال :تمام بشوفتك ..
قام وجلس جنبها : ليه ضايقه ؟ ضيقتك راح تعدل بالاوضاع شي.. الا راح تزيد النفسية سوء ..خليك متفائلة وعندك ثقه بالله عز وجل أولا وآخير .. وحاولي تشيلين هالتوتر والخوف لاجل عمتي وعمي تراه متحاج لكم بالوقت ذا لاجل يرجع مثل قبل ..
وجن تمشي بأبهامها على أصابعها الثانيات وبتوهان : الله كريم ..
طلال : الله ييسرها .. كيف عبدالعزيز ؟
وجن ناظرته: ماجا هنا ؟
طلال: لا ..
وجن : أكيد مع فواز ..
طلال: وجن بطلبك ولاأبيك تزعلين.. أدري صعب عليك تتركين الاهل هنا وحدهم بس أمي راح تجي معي لاجل الوالد مسافر ممكن تجين..
وجن : أكيد طلال راح اجي من غير ماتقول .. بس خبرك كنت جالسة الين تهدى امي شوي ويطلع أبوي من المستشفى ..
طلال ارتاح لاجل انها متفهمه الوضع ..
وجن وقفت : طيب بقوم لاجل اجهز ..
طلال: انتظركم بالسيارة ..
دخلت وجن لداخل وطلع طلال ..
وجن : فواز روح لطلال شوفه طلع وعطه عزوز ..
فواز: راح تروحين بيتك..
وجن: آييه حبيبي لاجل عمتي معنا .. بس راح اجي دايم ..
فواز تضايق لان عزوز هو اللي مسليه ..
وجن قربت لاخوها: لاتضايق .. وكل مره أنا عندكم .. وكان همك هالدب لاتخاف برسله لك كل يوم مع الشغالة وخله عندك ..
فواز يبوس ولد اخته : لان بجد مافيه احد يسلي بالبيت ذا غيره .. وبنت بدر بعدها صغنونه وماتسولف ..
وجن: يابعد قلبي .. برسله لك من عيوني ..
فواز: خلاص بمره اجل وأخذه منك وارجعه بالليل ..
وجن: اوك ..
طلع فواز لطلال .. ووجن راحت لامها لاجل تقولها ..
أم طلال: لا وجن اجلسي وماعليك مني ..
أم عبدالله : لا وشدعوه .. أنت بمقامي عندها .. وحتى الحمدلله حنا بخير ..
قامت وجن لاجل تجيب عباتها وجوالها ..وخلت باقي اغراضها عند اهلها لاجل راح تمر بين وقت ووقت ..
.
.
.
ببيت اهل شهد ..
فهاد : لاعمي أنت عندك رحلة أنا راح اجلس مع شهد..
شهد : أنا عادي اجلس وحدي ..
فهاد ناظرها وكسرت قلبه نظره شهد التايهه كثير..
عناد : شهد .. تكفين نظرتك لاتخلينها تطغي عليك ..
شهد كانت حيل تعبانة ومخنوقة : ودي انووم ..
عمها سندها وقامت معه..
دخلت لغرفتها ..
ريما كانت ترتب ملابس شهد .. أخذتها من عناد ..
عناد : ريما سوي أي شي ساخن ..
شهد: لا تتعبين نفسك .. مالي نفس بأي شي ..
عناد: شهد لازم تأكلين ولاجل ضناك ياحبيبه عمك ناسية أنك حامل بتؤام ..
شهد أخذت نفس وناظرت عمها: عمي لاتلومني عبدالله بالنسبة لي كل شي.. الحياة قبل مااتزوج عبدالله كانت سودا بنظري مافيها شي يستحق اعيش عشانه .. بس لما عرفت عبدالله بحياتي تبدلت كلها عبدالله عوضني عن كل شي بحبه وحنانه علي .. حسيت أني مهمه لاحد قبل محد كان يدري عن العذاب اللي كنت اعانيه وخاصة بسفرك للدراسة برآ .. تعذبت ياعمي من اعمامي كلهم الا عمي محمد وعماتي هيله وبسمة .. بس عبدالله قعد يقنع فيهم الين تزوجني وتعدلت حياتي كلها ..
عناد : كانوا يضايقونك ؟ ليه لما كنت اكلمك تقولين مافيه مثلهم ..
دمعت : خلها بالقلب تجرح ولاتطلع وتفضح ..
ريما : خلاص عناد خل شهوده ترتاح وأنا راح اسوي لها عشا بس ابيها تنوم لان مانامت ..
عناد يناظر ساعته: الحين تسع ..
ريما: ماعليك راح اصحيها بس خلها ترتاح..
عدل لها عمها المخده وانسدحت ..
طلعت ريما مع عناد لبرآ الغرفة ..
لمت مخده عبدالله وحطتها على وجهها وبقلبها : ياعمري أنت .. فديتك وفديت كل شي من ريحتك .. ربي يردك لي بالسلامة ..(زفرت بصوتها وبقلبها ) آه ياتوديعك ادمى جروحي ..

توديع الاحباب مثل الموت له سكره
ادمى جروحي وشق الصدر منيـا

.
.
.

الصالة تحت ..
فهاد : نامت..
عناد: ابعد مايكون النوم عن عيونها الحين..
فهاد: بعد عيني وخيتي.. متى رحلتك؟
عناد: الساعة 3 الفجر..
فهاد: ازهلها .. شهد بعيوني..
عناد: انتبه عليها يافهاد تراها أختك ومالها بعد الله سبحانه بالرياض غيرك..
فهاد: لاتوصيني على وخيتي ياعم ..
طلع عناد وفهاد ..
بالحوش ..
عناد يفتح سيارته : أنا راح اترك زوجتي هنا لانها صديقتها بس أنت طل عليهم وكلمها.. تكفى لااوصيك عليها ..
فهاد حس بخوف عمه عناد وحبه لشهد: أعتبرني مكانك وعيونك هنا.. سافر وأنت متطمن..
عناد ودع فهاد وركب سيارته عقب ماقعد يوصيه أكثر..
.
.
.
بريطانيا..
سارة كانت تكلم العنود لمعت عيونها: عبدالله بغيوبه وسافر لـ آلمانيا..
العنود تمشي بصالة بيتها وهي تمسح دموعها: آييه.. صدمه لما دريت..بس الله كريم .. آآآه ياسارة مخنووووقة أحس بضيقه مجنونة مو متخيله حياتي من غير أخوي عبدالله وحنانه وطيبته يالله ..
سارة : ان شاء الله يرجع وماراح ننفعه الا بالدعاء ..
العنود جلست : وأبوي مايتكلم من سمع بحادث عبدالله .. تخيلي أبوي تزوج ..
سارة بصدمة ووقامت سريرها: وشو ..
العنود : انصدمتي.. أجل وشو اقول عني .. بس انقلعت الحين عقب ماطاح أبوي .. بس احس فيه شي غامض بالسالفة ..
سارة : شي غامض وشو؟
العنود: طلعه نوال من البيت .. وصدمة ابوي .. آشياء كثيرة بس راح اروح لاهلي اجلس معهم ..
سارة: ياعمري يالعنود وليه ماتكلميني ليه آخر من يدري أنا..
العنود: صدقيني سارة من دريت بخبر زواج أبوي وأنا تقريبا طايحة يا بالمستشفى يالبيت ممنوعه من الحركة والحين زاد الحمل علي بحادث عبدالله ..
سارة: آه ياقلبي أنتي.. ليتي عندك..
العنود: ياليت بجد ضايقة .. المهم طمنيني عنك ؟
سارة (ماتبي تشغل بالها كفاية مشاكلها وهمومها) : أنا تتتتمام بس مرآ مشتاق لك ووللكل..
دق فارس الباب وفتح وهو واقف يناظر سارة ينتظرها تخلص..
سارة سفهته وقعدت تكمل سوالف مع العنود تقريبا ربع ساعة زيادة وتالي سكرت..
سارة نزلت جوالها وجلست على السرير لاجل تكمل على لابها ..
فارس: معليش ممكن بلا سفط (تطنيش)
سارة ماعطته وجهه ..
فارس: ساررة ..
ساحبه عليه ..
فارس بحده : سارررررررررررررة ..
رفعت راسها ببرود الدنيا: خير ياقلق ..
فارس مقهور منها : سسسسساره كفاية يومين من مرت السالفة وأنتي رافضة الكلام معي..
سارة ناظرته: أفضل لي ولك ..
فارس جلس على طرف السرير ويده على اللحاف يشده :لا مو أفضل.. سسساره خلاص يومين كفاية ..
سارة : فارس ترى راسي مصدع ولاناقصتني هموم لاجل تجي تتناقش..
فارس :وش همومك يامدام؟
سارة صرخت فيه : ولد عمي بغيبوبة تامه وعمي مايتكلم والعنود نفسيتها تراب وش تبي اكثر ..
فارس كان يدري : عبدالله نسيبي طيب ويهمني امره .. ولايوصل للامر انه تضيقين بهالدرجة ..!
لمحت سارة بكلامه شك اكتفت بنظرة وفهمها فارس : آييه اغار لو هو ولد عمك ونسيبي وأدري مابينكم شي بس خوفك على أي أحد من اهلك لاتبدينه لا امامي ولاخلفي..
ساره :اطلع برآ .. وعبدالله أخوي وولد عمي سوى واخاف عليه واتمنى قومته بالسلامة .. ومرض الشك والغيره طيرها من سماك..
فارس : سساره ..
ساره :ساره وساره .. تدري (صكت لابها وخلته يشحن) ..بننننام .. اطلع..
فارس ناظرها شوي ..
سارة خافت من نظراته بس بينت العكس ..
فارس وقف: الحين وش نوع العلاقة بيننا؟
ناظرته ولافهمت ..
فارس: انتظر اجابه على سؤالي .. لاتطولين ياحلوه ..
طلع وهي مشت وصكت الباب بالمفتاح ..ووقفت عليه :ييمه وش يقصد؟
وقفت شوي وتالي مشت وجلست على السرير ورجعت فتحت لابها وهي تفكر بكلامه ..رجعت سكرت لابها وحاولت تنام بس سؤاله وش المغزى منه؟!
حطت راسها على المخده وهي ضامه نفسها وتفكر بسؤال فارس..!
.
.
.
الرياض..
ببيت زياد ..
زياد :راح تنامين؟
العنود تغطي نفسها: آييه..
زياد : طيب فيك النوم؟
العنود ناظرته: تبي شي؟
زياد يحك ذقنه والشعر الخفيف النابت على خده لاجل انه محرم وماراح يحلق الا لما يذبح الاضحيه : آييه خلي نسولف..
العنود حطت مخده ثانية تحت راسها وناظرته..
زياد مايدري وش يحكي بس قال اللي بقلبه: تراك مهملتني كثير..
العنود ماقدرت الا انها تبتسم ..
زياد يكمل ولاغفل عن ابتسامتها: بالحيل متغيره علي ولا تكلميني ولاتهتمين فيني مثل قبل ..ولاتسألين عني مهلمتني كثثثير ..
العنود حست انه طفل لما شكى لها كذا :تعال..
زياد يناظرها ولاتحرك..
العنود ابتسمت: تعال مافيني اتحرك ظهري يألمني .. تعالي حط راسك على صدري .. تعال بيببي..
ابتسم وتحرك لعندها وهو يحط راسه على صدرها ..
العنود : حبيبي اعذرني لو لهيت عنك بس أنت شايف الظروف..
زياد ماسك يد العنود وحاط كفه على كفها اللي حاطته على بطنها ويدها الثانية محتوية فيها زياد ..
العنود : بيبي ..
زياد : آمم..
العنود ضحكت :خلالاص نام .. بس تكفى لاتتهور وانتبه لبطني..
ضحك : لامنيب معورك .. بس بجد مشتاق لتس ..
العنود : وأنا أكثثثر..
زياد بعتب: طيب قولي وأنا بعد مشتاقة لك اكثر بدل وأنا أكثر لانها احلى..

يقول (أنا أكثر) كل ماقلت أنا اشتقت
مايدري إن اشتقت أحلى من أكثر ؟؟

العنود : ماتعرف يعني شعوري تجاهك .. أنت عارف اني احبببك ..
زياد : أدري بس لان احس محتاج لك هالايام بزيادة .. ترى من حلمتي صرنا بعاد عن بعض بدرجة مجنونة لاجلسات ولاسهر ولا اكل ولاشي مع بعض (جلس زياد والعنود جلست وسندت المخده على ظهرها ) اصحى الصبح الاقيك طالعه للجامعة وارجع وقت البريك للغدا الاقيك ياانك بالجامعة او نايمة وحتى العصر والمغرب اكون بالمستشفى ولما ارجع الاقيك نايمة وش الحالة بجد مقدر استحمل هالوضع..
العنود كانت تسمع لكلامه ولما خلص سكتت شوي وتالي علقت : زياد أنا الحين حامل وحملي متعبني وأنا شايف هالشي معليش لو قصرت معاك بس هالشي خارج عن ادراتي .. والا خاطري انفذ لك كل اللي تبيه بس صعب..
زياد : شلون صعب ..
العنود : بيببي ممكن تهدى لان لو انفعلت ممكن انفعل .. وبعدين امرني بس وشو اللي بخاطرك؟
زياد كان ضايق من الاهمال :تدرين خلاص بنوم ..
العنود ناظرته وهي ينسدح بجهته ويغطي نفسه ابتسمت لانها بجد مهملته بس موب بيدها ..طرت ببالها فكرة لاجل تقومه حطت يدها على بطنها وصرخت بصوت خفيف .. فز زياد وحاس بنفسه الا هو عندها .. ماتحملت وضحكت..
زياد ناظرها شوي بقهر وتالي ضحك : لاتعدينها ترى يدي على قلبي من هالحمل..
ضحكت :تعال وانومك الليلة بحضني ..
زياد ابتسم : جد ..
ضحكت .. انسدح زياد وراسه على المخده الخاصة بالعنود .. العنود حطت يدها وتكت عليها وهي تلعب بشعر زياد وتالي حطت راسه على صدرها ويدها محوطته ويد زياد حاطها على بطن العنود والثانية تحت ماسك فيها يد الثانية ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 07:40 PM   المشاركة رقم: 83
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
ببيت اهل شهد ..
قامت شهد وشافت ريما نايمة جنبها تسحبت من الغرفة بهدوء لاجل ماتزعجها .. طلعت وصكت الباب بهدوء ..
نزلت للصالة بالدور الارضي وجلست فيها ناظرت مكان عبدالله قامت وجلست فيه ودموعها تنزل بصمت: ياخلف هالكون كله وينك ؟
ضمت نفسها بمكانه وجلست تتذكر حياتهم مع بعض وآخر جلسه لهم وكلامه لها وهي قالت له راح ترجع وقال لها بأذن الله راجع همست : ليه مارجعت ياعبدالله ماتدري أن شهد ماتسوى بدونك شي ..
ناظرت جوالها على الطاولة وشافت مكالمات من اخوها فارس ومسجات ومكالمه مالها وقت من دق كانت من فهاد .. دق جوالها : هلا فهاد ..
فهاد : هلا بحبيبه أخوها .. شخبارك ؟
شهد: عايشين ..
فهاد : أفا ياشهد هذا وأنتي فاهمه .. ياخوك تفائلي خير وان شاء الله يرجع..
شهد: ان شاء الله ..
فهاد: شهد خلي عندك ثقه عز وجل ولاتيأسين .. وبأذن الله يرجع عبدالله مثل قبل وآحسن ..
شهد : آآه يافهاد أذا رجع لي عبدالله .....(سكتت شوي وأخذت نفس) ان شاء الله يرد (قالتها بأمل وثقه بالله عز وجل)..
فهاد: بأذن الله ..شهوده كيف الحمل معاك ؟
شهد: الحمدلله تمام ..
فهاد : طيب تراجعين عند الدكتورة مثل قبل؟
شهد: موعدي .. (نست وتالي تذكرت) آممم عبدالله يدري لانه هو سوى الموعد(دمعت عيونها) الحين شلون اعرف وعبدالله يعرف هالموعد..
فهاد ضاق صدره بقوة وضاع الحكي..
شهد حست انها راح تخربها وتبكي زود: فهاد بروح انوم..
فهاد مقدر يقول ولايهديها : طيب .. بكرة بمرك..
شهد :مع السلامة ..
صكت جوالها وحطت راسها على حافه الكنبه وهي تبكي ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
بريطانيا ..
لبست سارة لاجل راح تدوام وهي حاسه انها خايفة .. كان فارس ينتظرها بالصالة طلعت وكانت مسوية نيولوك غريب وانيق حيل بس محتشم حيل..
فارس نزل الكوب وناظرها وهو خاق بشكلها .. تقدم ..
سارة :خير..
فارس: ليه حاطه وردي على خدودك؟
ضحكت: أولا موب حاطه ..ثانيا اسمه بلاشر ..
فارس حط يده ولمس خدها ..
سارة دفت يده ..
فارس طلع منديل ومسح وجهها بهدوء ..وكان مافيه شي بس هي لونها مورد ..
ساره كانت تخزه ..
فارس : يعني هاللون طبيعي ..
سارة ناظرت ساعتها لاجل تخفي ربكتها من نظراتها وصوته ..
فارس : آآآآآآه .. آمشششي خلي نطلع للجامعة..
سارة بعدت عنه وطلعوا ..
بسيارته ..
فارس : راح نسجل المواد اليوم اللى راح تأخذينها هالسمستر..
سارة : أنت روح لجامعتك وأنا كفيله بالتسجيل وكل شي يخصني..
فارس ناظرها وتالي صد : تراها جامعه وتسجيل وحوسة مهيب لعبه..
سارة : ويعني عادي ..
فارس: لاموب عادي .. على فكرة زوجة عبدالرحمن وناصر معاك بس زوجة ناصر تدرس بقسم غير عن قسمك أنتي وزوجة دحوم ..
سارة ماردت عليه ودق جوالها وكان أبوها يتطمن عليها .. جلست تسولف معه الين وصلت للجامعة نزل فارس من السيارة ونزلت سارة وتالي سكرت..
فارس : تعالي ..
مشت معه .. شاف عبدالرحمن ومعه زوجته..
فارس ناظرها كانت لابسه نظارات ومع حجابها موب مبين وجهها كثير ارتاح نسيباً .. : ساره ذي زوجه دحوم ..
سارة : قصدك اروح لها ؟
فارس : آييه ..
ساره : لا احراج ..
فارس: مافيها شي تعرفي عليها ..
سارة: لا..
فارس: ساره ..
ساره ناظرته .. : موب رايحه .. تدري أنت روح لقسمك وأنا بدبر عمري..
فارس دق على عبدالرحمن وقاله ..
فارس: خلاص بروح وجوالك ردي عليه لما ادق عليك .. وانتبهي لعمرك..
ساره : آوك.. سي يآ..
فارس: سيا ..
مشى لخويه ومشوا لقسمهم .. وتالي مشت ساره وراحت لزوجه عبدالرحمن..
سارة مدت يدها : السلام عليكم ..
زوجه عبدالرحمن مدت يدها : وعليكم السلام..
سارة: شخبارك؟
زوجة عبدالرحمن: تمممام .. وأنتي؟
سارة : الحمدلله .. معاك ساره ..
زوجة عبدالرحمن : عاشت الاسامي .. معاك لطيفه ..
ساره : تشرفنا .. آممم شلون التسجيل؟
لطيفه: تعالي ندخل لداخل .. ونشوف .. لان أخوي هنا وقالي كل شي..
ساره : يالبيه .. ياليت واحد من اخواني هنا..
لطيفه ابتسمت: يالبك أنتي .. بس أنتي هنا وزوجك؟
سارة : آييه ..
لطيفه: ربي يعين .. آخوي راح يسافر من هنا بعد سنتين .. مدري شلون الحياة من غيره ..
سارة: اهم شي الحين هو معك لاتفكرين بالمستقبل .. هو عايش معك ..
لطيفه: لا مع ربعه .. اوم الوناسة كلهم بشقه ودجه وهسترة .. تدرين صارت مشكلة مع أبوي وعمامي لاجل يتزوج ورفض وعاد عمي زوج بنته لولد عمي الثاني وعلى بالهم محمد راح يهتم الا طار من الفرحة ..
ابتسمت ساره : كلهم ترى يحبون فرض السيطرة هذولاي اعمامي اثنين كذا ..
لطيفه : الله يعين عليهم هالكبار ..
سارة: هههههههه امين ..
جلسوا يسولفون الين وصلوا ..
لطيفه: تعالي هنا التسجيل .. ترى سجلت كل المواد .. تسجلينها كلها..
سارة: آيييه كلها خل نسجلها ..
ارتاحت سارة للطيفه وحبت عفويتها وطبيتها واخلاقها ..
لطيفه : آييه شوفي الحين خلاص خلصنا التسجيل .. أنا مدري شلون نمشي ..بس عناد في عبدالرحمن درست..
سارة:هههههههههههههه لو مني مادرست بس أبوي يبي ادرس واخذ شهاده لان كل اخواني واختي شهادتهم عاليه ..
لطيفه : آييه موب حلوه كل اخوانك شهادتهم عاليه وأنتي طالعه عنهم.. وبعدين هي غربه غربه على الاقل نستفيد منها .. تعالي الحين خلصنا وش نسوي؟ نرجع للبيت ..
سارة: آممم طيب وفارس ؟
لطيفه: ماعليك عندهم محاضرات الين العصر تخيلي نجلس نحتريهم..
سارة :طيب تدلين البيت ..
لطيفه : خبببره .. أخوي محمد عرفني على كل شي ..
سارة : آوك راح اعطي فارس خبر ..
لطيفه : اوكي ..
دق جوال لطيفه: يؤ يدق عبدالرحمن..
ساره: كأنه حس ههههههه..
لطيفه:خخخخخخخ شكله ..
ردت لطيفه عليه .. ومشت سارة لاجل تدق على فارس ..
فارس: هلا ..
سارة: راح نروح للبيت ..
فارس: وين تروحين للبيت لا خليك راح اجي..
سارة: لطيفه تدل البيت وراح نروح ..
فارس: لا أنا جايك .. المحاضرة تأخرت نص ساعة ..
سارة : آوك ..
سكرت..
سارة : يقول فارس راح يجي الحين ..
لطيفه: نفس حالة ذا لان محاضرتهم تأخرت تدرين خل نروح وتالي تعالي لشقتي..
سارة : آوك ..
لطيفه : ومنها ندق على زوجة ناصر تدرين طقيت صداقة معها .. ياهي رومنس وكيوت والمشكلة عندها ولد وعلى كذا خكرية ..
ضحكت سارة ..
جا فارس وعبدالرحمن ..
لطيفه :يؤ هات جوالتس واسجل رقمي وتالي عطيتي رنة اوكي..
سارة فيها الضحكه : اوك ..
عطتها الجوال وسجلت ..
لطيفه: اشوفك ..
ساره : اوكي قلبي..
مشت سارة بدربها مع فارس ولطيفه مع عبدالرحمن ..
بسيارة فارس ..
فارس: ها خلصتي؟
سارة: ذي الارواق وخلصت كل شي بخلص كم شغله من النت..
فارس: بالتوفيق..
سارة: وياك..
سكتوا الين وصلوا للعمارة طلع فارس مع سارة ..
دق جواله ..:خلاص انتظرني .. آوك سلام ..
دخل للشقة :بروح عبدالرحمن ينتظرني تحت..
سارة: اؤى بروح للطيفه..
فارس ناظرها باستغراب: مين ذي؟
سارة : زوجه خويك.. المهم بروح ..
فارس : اوك .. بس خلي جوالك معك لاجل اتطمن عليك..
سارة لفت وناظرتها: تتطمن علي .. طيب روح ..
فارس: تراك زوجتي ..
سارة : آييه عندي خبر.. والا كانوا خلوني اهلي معك ..
فارس: ترى انتظر اجابه على سؤالي البارح .. لاتبطين ..
سارة دخلت للغرفة وصكت..
فارس ناظر شوي وانقهر منها وطلع ..
.
.
.
الرياض ..
ببيت طلال ..
العصر..
العنود : تعال مافيه احد .. دخلت وجن لداخل..
دخل زياد وسلم على امه وجلس معها ..
أم طلال: زياد روح مع عمك ابو بندر واشتري الاضحية ..
زياد : طيب متى راح يروح؟
امه: الليلة ..
زياد: طيب يخليها لبكرة اللي معاي موعد للحلوة لاجل أبي اتطمن عليها..
امه: شفيها العنود؟
العنود: لاعمتو بس موعد للحمل..
ام طلال:قلبي عليك الله يسستر ..
زياد: ادعي لنا يمه .. ماتدرين وش كثر خاطري الم هالضنا ..
العنود ابتسمت : زيود تونا اول سنة زواج ..
زياد: آييه ادري بس ودي بطفل .. خاصة أني يوميا اقابل اطفال وحالات حوامل وولادة .. لذلك متلهف على طفل..
العنود : يالبى وساكت ..
زياد ضحك وابتسمت ام طلال على سوالف ولدها وزوجته..
زياد وقف: العنود انتظرك بالسيارة ..
العنود: آوك ..
مشى وسمع امه تقول عن طلاق نورة اللي توه يتنشر هالخبر بالعايلة لف زياد وكان راح يطلع .. ناظرته العنود بغرابة لما لف ..
العنود نزلته من عينها وكملت لعمتها وتسألها وهي مستغربة سبب هالطلاق والصدمة انه من شهر وعده اسابيع .. زياد صك الباب وطلع .. والعنود نادت اختها وسلمت عليها وطلعت..
بسيارته ..
زياد : ترى قبل شوي مااقصد شي بس استغربت ..
العنود : ممكن تسكت ..
زياد : عننننود ..
العنود : اسكت زياد .. الحين قفلت معي وراح اخربها لو قعدنا نتكلم ..
زياد سكت .. لاجل ماتعصب العنود ..
وصلوا للمستشفى..
نزلت معه ومد كفه لاجل يمسك كفها عطته كفها ابتسم لها ..
بمكتبه ..
زياد جلس مقابلها: يعني ماعندك ثقه فيني ..
العنود بحده : وأنت ماعندك ثقه بنفسك ؟ .. قلت سكر على السالفة يعني سكر وش فايدتنا لافتحنا هالسوالف ..
زياد سكت شوي ..
العنود مسكت كفه : زياد أنا ثقتي فيك كبيرة وبحبك لي بس أنا اغار احترم وقدر وتفهم هالشي..
زياد ابتسم : طيحتي قلبي تراي بجد احبك واحبك واحبك ..
العنود ضحكت: طيب ممكن تبطل كلام حلو وتشوف شغلك .. زياد الحبوب اللي عطيني بالشهر الاول يع موب حلوه..
زياد ضحك : الا هالحبوب لازم تأخذينها ..
العنود : يع طعمها شين..
زياد :عيدي يالبى ..
العنود بدلع : ياررربي .. خلاص زياد..
ضحك زياد: بس عيديها تكفين ..
العنود : ههههههه يع طعمها شين ..
زياد جلس على ركبه قدام الكرسي اللي جالسه عليه ..:تدرين ..
العنود: ههههههههههه يؤ .. زياد ..
ضحك وقام وقومها: تعالي على السرير الخاص بالفحص ..
العنود :طيب وين الممرضة ؟
زياد : طردتها لاجل أخذ راحتي معك ..
العنود : يؤ زياد ناديها .. بصراحه لو جلسنا كذا راح نطول..
زياد: لاجل كذا..
العنود:هههههههه يؤ منك .. مامليت ..
زياد مسك كفها وهي ترقى لاجل تنسدح على سرير الفحص: ليه مليتي مني؟
العنود شدت على يده وقالت بتعجب: امل منك .. ترى العنود ماعرف لها غيرك..
ابتسم على تصريحها الغير بقدرته على شخصيتها وتروضيها ..
دخلت الممرضة لما كلمها زياد وأخذت الضغط للعنود ..
زياد :لاآآ.. ليه الضغط مرتفع..
العنود: آممم
زياد حس انه من الموقف اللي مرت فيه لما شافته التفت لما سمع طاري طلاق نورة..
زياد جلس على الكرسي ورفعه لاجل يوصل لسرير الفحص ..
العنود : لييه .؟
زياد ابتسم :راح افحصك ..
العنود : آها ..
زياد حط السماعات على بطنها ..وتالي حط الجهاز لاجل يشوف النبض ..
العنود: وشو ذا؟
زياد: آبشوف النبض..
العنود: آها..طيب متى يبان النبض؟
زياد يمرر الجهاز ويناظر الشاشه: من الاسبوع السادس الى السابع وبعضهم يجي النبض بالاسبوع الثامن..
العنود: طيب ليه مااحسه؟
زياد مندمج ويناظر الجهاز وهو مبتسم : لان صعب يوضح الا بالجهاز..
العنود: اها ..طيب ليه بطني ماكبر؟
زياد: لان توك بالشهر الثاني..
العنود : طيب متى راح يكبر؟
زياد: من الثالث شوي والرابع يبدء ..
العنود: آها.. طيب متى راح اعرف أذ بنت او ولد؟
زياد: من الخامس ممكن والسادس ..
العنود: حلو.. طيب متى راح اولد..
ضحكت الممرضة وزياد ..
زياد: لما الله يكتب..
العنود: بس أكيد فيه يوم .. ماتدري؟
زياد: علمه عند الله .. ممكن نخمن كـ دكاترة بس العلم عند الله ..
العنود: اها.. طيب نقدر نشوف شكله أو شكلها..
زياد نزل السماعات :مين؟
العنود: البيبي أبي اشوف الشكل..
زياد ضحك ..والممرضة معه ..
العنود انقهرت ..
زياد: بليز اتركينا..
طلعت الممرضة وجلسها وهو يلمها :فديييتها اللي راح تصير ام وهي بعدها طفله ..
العنود بعدته: ليه تضحك..
ساعدها تقوم :لان مانقدر نشوف شكله .. ياحبني لتس ..
العنود:لآآآ ودي اشوفه..
زياد:هههههههههههههههه من عيوني لما تولدين .. راح اخليك تشوفينه ولو أني اخاف تعطينه بووكس ..
العنود: لييه؟
زياد يعشق برائتها واسئلتها: لان راح يتعبك شوي مو كثير..
العنود أخذت نفس: اشوا.. على بالي راح اتعب كثير..
زياد منهبل معها وده يأكلها ..
العنود: ههههههههه عليك نظررات يامامي تخوف..
زياد:هههههههههههه ودي أعض خدك .. عادي..
العنود بسرعة: لاآآآ..
زياد:هههههههههههههه ..
لبست العبايه والشيلة ..
زياد: نطلع الحين؟
العنود: لاوين نطلع الحين ..أنت عندك مرضى ومراجعين وحتى ماسك مكان عمو .. بدق على قيوم ويمر..
زياد: يا ذا القيوم مااحبببه ماينبلع ..
العنود عضت على شفايفها:يجننن مرآ طيب..
زياد شوي ويشد شعره: لاتمدحين رجال قدامي..
العنود :ههههههههههه اوتسي..
زياد: ياجعلني اوتتتسي ..
دقت على قيوم لاجل يمرها..
زياد: مفروض أنا اوديك أنا..
العنود: بس أنت عندك شغل وبعدين أنا بروح لاهلي.. زياد راح ابات عندهم..
زياد: لا عنود ..
العنود: زياد لازم ابات عندهم ..
زياد: ليه طيب؟
العنود: لان الظروف بالبيت زفت وبعدين راح اجي بيوم عرفة .. لاجل نصوم سوى.. وكلها ليله وحده..
زياد : مقدر..
العنود: لا تقدر..
زياد: مقققدر..
العنود باصرار: تقدر.. خلاص زياد بس الليلة..
زياد: تدرين بأخذ امي الليلة..
العنود ابتسمت: لاجل ابات بالبيت .. زياد ماراح يتركك طلال تأخذها.. ثانيا لازم اجلس مع اهلي.. اكتبي لي الحبوب لاجل امر الصيدليه اخذها..
زياد: لا أنا راح اطلع واجيبها لتس للبيت .. لا تنامين ولاتسحبين علي..
العنود : آوك ..
دق الجوال: مشالله قيوم جا.. يلا حبيبي انيونق هاسايو ..
زياد ابتسم: يعني مع السلامة..
العنود ابتسمت: يسس ..
طلعت وزياد يناظرها وماتحمل وطلع معها لاجل يوصلها للسيارة..
.
.
.
الليل..
ببيت طلال..
وجن:تو سحبته ونام كان مع فواز..
طلال: داج الولد من اليوم..
ابتسمت وجن..
طلال: اضحكي ..

إضحـــكي .. ماتشبهين إلآ المرآيـا ..
وإن طلبتي حلف .. والله ثم والله

إنك أجمـــــل من عرفته فـ البرآيــآ ..
وإنك أغلى من مشى في الكون كله

وجن كانت ضايقة من كل شي بحياتها..
طلال: شفيك؟
وجن: آحس بفترة الم مرت بحياتي بدت ترجع لي...
طلال: ليه؟
وجن: احس ظروف هالايام ضاغطه علي وبقوة..
طلال: ممكن تسولفين لي عن ذيك الفترة؟
وجن ناظرته شوي وتالي حطت مخده بحضنها وتناظرها: وش تبي اسولف لك عنها بالضبط ؟
طلال يناظرها ويبي يوصل لكل شي صار له بفترة غيابه عنها : يمكن تقولين قاسي راح يذكرني بفترة غيابه بس ودي أكون على دراية تامه بكل حياتك لانك جزء مني ..
وجن ناظرته: تبي اسولف لك من بداية غيابك .. آمممممم انصدمت بغيابك خاصة انك وديتني عند اهلي وقلت راح ارجع بس عندي شغل ضروري استغربت منك خاصة ان تعاملك معي كان حيل رومنس وراقي (أخذت نفس) انتظرك ذيك الليلة وانتظرت بس بان الصبح وماجيت وكنت ادق على جوالك مغلق خفت يكون صاير فيك شي تالي قلت لاخواني عبدالله وبدر وسألوا عنك وسأل عنك عمي والكل بس مافيه أي خبر حتى بالمطار مافيه رحله سفر مذكور اسمك من خلالها.. تالي بعدها بكم اسبوع حسيت بشي غريب قلت لامي وقالت يمكن حامل انصدمت كيف اكون حامل وتونا قالت امي عادي هالشي رحت سويت فحوصات وتحاليل وانصدمت من ثاني بأني حامل بجد طلال وقتها كرهت عمري وماكنت أبي احمل تالي طلع كلام واشاعات كثثثيرة(هلت دموعها ومسحتها بسرعة) كلام مدمي والمشكلة بعضه من قرايبنا انجرحت فوق ماتتصور اعتزلت كل البشر الا الجامعة كنت ادوام فيها لان محد يدري وكنت اخذ المحاضرة واطلع بسرعة مع الوحام بعزوز وكل الظروف .. مر الوقت الين جا الشهر التاسع وجبت عزوز وقتها برغم اني كنت كارهه الحمل وكل شي وبصراحه ياطلال جا وقت وكرهتك فيه ..! اجلت ترم كامل لاجل عزوز وامي وعمتي كانوا معي ماقصرو.. تالي طلعت عمتي حصة بسالفة اني اتطلق منك والمحكمة تعطيني هالحق وقعدت تلح علي وماكان احد يدري بالسالفة غيري وغيرها ولما رفضت راحت لابوي وقعدت تقنع فيه لان تبيني لولدها الكبير ..
عصب طلال وبان على وجهه ..
وجن نزلت راسها تناظر بالمفرش وتكمل: بس أبوي ماقتنع كثير ورفض طلبها وقال وجن حره حياتها محد يكلمها عليها واللي تبيه تجي تكلمني فيه.. صارت اشياء كثثيرة كانت قمه بالسخف من بعض عماتنا بس الله يخلي لي عبدالله وبدر كانوا موقفين بوجهه الكل ..
طلال ماقدر يتكلم العذر لو اعتذر ماراح يوفي ولو تكلم راح يطلع كلامه بلا معنى وفايدة وجن عانت وتعبت وتحملت ورفضت كل ش لاجله ..
وجن حس ولمحت ضيقته لاجلها مسكت كفه: طلال الحين وجودك بحياتي معطيني كل اللي ابييه وأنت صحيح سافرت بس أنت خليت لي أغلى شي بحياتي منك عزوز ..اللي كنت كل مااحط يدي على بطني اتذكرك فيه ولما ولدت وصرت اشوفه قدامي اتخيلك فيه لانه نسختك ..
طلال باس كفها: ياااه ياوجن ياكبر قلبك وطيبه .. الله لايحرم طلال منك..
وجن : ولايحرم وجن وعزوز منك ..
ضمته بحنانها لعندها .. وهي تمسح دموعها اللي تغافلها بيت لحظه ولحظه ..

.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
العنود تناظر الساعة بالجدار: اوما توك تطلع من المستشفى ..؟!
زياد : آييه لاجل عندي شغل ..طيب عنود اطلعي لي الحين قربت من بيتكم..
العنود: آوك ..
نزلت وانتظرته الين فتح قيوم باب الفيلا وتالي طلعت .. نزل زياد وراح لها:سلام..
العنود: وعليكم السلام..
زياد: عنود وش هاللبس ناسية انه برد ..
العنود : لان ملابسي من بيت اهلي لقيت هالبجاما واخذتها .. المهم وين العلاج؟
زياد: ياساتر تبين العلاج واروح..
العنود:ههههههه لا شدعوة بيبي .. آييه زياد ..
طلعت جوالها : شوف هالرقم مزعج كل شوي يدق ورسايل شوف وش سالفته ..
زياد رفع حاجب : من ذا ..
فتح الرسايل : وش هالرسايل..
العنود تكتفت: قلت لك رسايل ويدق كل شي ماله سنع.. المهم شوف له حل..
زياد: طيب ذا جوال الجامعة او الخاص؟
العنود: الجامعة..
زياد: خلاص خليه معي واشوف سالفته ..
دخله جيبه ..: اقول عنوده ماغيرتي رأيك وتجين معي..
العنود ابتسمت: لا ..
زياد: طيب بجي بكرة وأخذك ..
العنود: زيود بعد بكرة..
زياد : طيب طيب ترى ماعاد فيه نوم برآ البيت ..
العنود: احلف ..
زياد: ههههههههه منيب حالف بس بجد ترى مقدر تبعدين عني لو هي شوي.. أجل وشلون ماتنامين بأحضاني ..
العنود مبتسمه: يالبيه اللي راح اتقلب براحتي محد راح يقيدني..
زياد ضحك: لايكثر انتي وهالتقلب .. طيب الحين بروح مع هالبرد وتكفين نودي البسي شي ثقيل .. اوك نودي..
العنود: أوك ..
دنق: بوستين ..
العنود باسته : خلاص روح ..
ضحك ومشى وهو يأشر لها مع السلامة..
دخلت العنود لداخل الفيلا ومعها العلاج وزياد طلع..
.
.
.
المانيا ..
بدر : وهذي ياعمي كل السالفة ..
أبو طلال انصدم : لاحول ولاقوة الا بالله .. والحين وش فايدة هالفلوس كلها دام عبدالله بغيبوبة تامه..
بدر سكت وهو مخنوق..
عمه حط يده على كتفه: وكل امرك لله وأنا عمك .. وكل صعبه وله حل من رب البرية ..
بدر: والنعم بالله ..ثقتي بالله عز وجل كل مره تكبر يوم عن يوم ..
عمه: والنعم بالله ..
دقت شهد على عمها اللي كلمها وطمنها عن عبدالله .. وتالي قعدت تتكلم معه ..
.
.
.
بريطانيا ..
شقه عبدالرحمن*لطيفه..
لطيفه : آييه حره ..
عبدالرحمن: أقول لطيفه ترى مليت من هالحال من يوم واحنا بالرياض وأنتي كارهتني..
لطيفه: طيب قلبي وأنا حره فيه ..
عبدالرحمن: طيب أنا زوجك .. شوفي كم مر على زواجنا ؟ تقريبا ست او سبع شهور وحياتنا زفت ..
لطيفه : كله منك قلت لك باقي سنة واخلص دراسة ووقتها نسافر قلت لا.. تحمل كل اللي يجي لك ..
عبدالرحمن : طيب أنتي تحبيني..
لطيفه بقهر: تذكر بس الاجباراللي صار لي لاجل اتزوجك وخل الحب على جنب ..
دخلت للغرفة وصكت الباب ..
عبدالرحمن بقهر وهو يرمي المخده: لو عزوبي ابرك لي .. كل مازعلت صكت على نفسها ونمت هنا..
حط راسه وهو مقهور ..
.
.
.
الرياض ..
الاستراحة ..
متعب : صدقوني مهوب بيدي وأنتم عارفين الظروف عبدالله وبدر مسافرين والوالد حالته سيئة جداً مافيه غيري يدير الحلال وحتى أخذت توكيل من عبدالله وهو بالمستشفى واشرف على هالشي بدر الين يرجع بأذن الله وتالي ترجع حياتنا ..
سيف: بنفقد جوك معنا ..
متعب: وأنا أكثر منكم بس الظروف تحد ..
دق جوال ريان ..:هلا .. آيششش جايييك خلي الباب مسكر عليك لالاتفتحين ..
سيف: شفيييك؟
ريان طلع بسرعة وطلع معه متعب ..
سيف: شفيهم ..
عبدالكريم: أكيد تختص باهلهم .. لانهم طلعوا سوى..
سيف: بس علاقتهم مع بعض ماتمتد للاهل..
محمد : ماتدري..
.
.
.
بسيارة متعب ..
متعب: هذاني .. مهوب صاير الا كل خير ..
ريان: أبوها سكران وكل الخمه اللي معه مثلهم..
متعب حس بالمصيبه وضاقت اخلاقه ..
متعب : وين البيت ..
ريان : هذاا هذا ..
وقفوا وسكر متعب سيارته ولحق ريان ..
ريان دف الباب المفتوح ودخل بسرعة لغرفتها .. ولاقها مفتوحة..
ريان صرخ : هييييييييييييييييييييي..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 07:41 PM   المشاركة رقم: 84
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء السادس والثلاثون ..

ببيت أخو ريان ..
ركض ومعه متعب : هييييييييييييييييي ابعد عنها ..
دفه ريان :واااااااااطي ..
شده ريان وسحبه وقعد يضرب فيه بالسلك ومتعب ماقصر فيه ..
ريان : متتتعب اسحببه معي ..
سحبوه ورموه بالمجلس ..
ريان : والله منيب من ظهر أبوي أن مارميتهم بالسجن ..متعب صك باب المجلس ..
صك متعب الباب وكان المفتاح فيه سكرة ..
مسك جواله وهو يأخذ نفس : الكلاب ..
دق على الشرطة وعطاهم العنوان .. نزل جواله ..
متعب مسك كتفه : ريان البنت شوفها ..
ركض لبنت اخوه وكانت طايحه على الارض ..: ممممها ..
شالها وكانت منهاراة تماما .. :مها لمسسك سوى لك شي ..
دلت يدينها على أكتاف عمها وهي تبكي بشكل يقطع القلب : عمممممي آآآه ياعمممممممي ضععت ضعت خلالاص ..
كانت تبكي وتضرب نفسها بهستريا ..:خلالاص انتهيت ..
ضمها ريان وبكى على حال بنت اخوه : جعله مايتوفق لا هو ولاربعه..
متعب جلس بالصالة لاقرب كنبه :لاحول ولاقوة الا بالله ..
ريان قومها معه : ممهها وقفي بكى حقك وأنا عمك مايضيع وأنا ريان..
جلسها عمها على السرير.. مسكت يد عمها .. :لاتروح ..
ريان : لاتخافين أنا هنا ..
مها: لا عمي أكيد راح يجي ..
ريان جلس جنبها ولمها وهو مخنوق بنت أخوه ضاعت ..
دق جواله :ذولاي الشرطة بقوم لاجل يأخذون هالخمه..
قام فتح متعب ودخلوا ..
ريان صك الباب على بنت أخوه وطلع لهم : شوفوهم داخل..
العسكري فتح الباب :سكرانين ..
ريان كان مخنوق وجالس..
متعب: آييه .. كلهم شيلوهم ..
ريان ناظره: خلهم يخيسون بالسجن..
العسكري: وش تقربون لهم ..
ريان : واحد منهم أخوي والباقين الخمه ربعه..
كلم الدوريات العسكري : أبي دورية ثانية تجيني على هالعنوان .. آييه ..
كانت متعب يناظر ريان وحاس بثقل المصيبه اللي فيها خويه ..
العسكري: بما أن الحين تم استدعاء دورية ثانية ..
ريان قاطعه بحده: لاتقولي راح تحقق الحين لان ماراح اتكلم الا بقسم الشرطة والخمه اللي داخل يقضونها بالسجن ولا راح اتنازل عن حقي فيهم ..
العسكري كأنه فهم محتوى السالفة ..:لو سمحت ياخوي الحين أنتم تحت مسؤليتي .. على الاقل أبي اعرف اسمك وصلتك بالاشخاص داخل..
ريان : أخوي وربعه.. ولاتسألني أكثر..
العسكري: طيب انتهك عرض..
صرخ فيه رياان : خلالالالاص ..
هداه متعب ..
العسكري :ياخي اهدى شوي .. ترى هذا طيبعه شغلنا ..
متعب: وأنت ياخي ذا وقت اسئلتك ..
جات الدورية وشالوهم وهم سكارى مايدرون عن الدنيا ..
العسكري عطى ريان ورقة لاجل يراجعهم ..
متعب: بكرة راح نمركم ..
العسكري: وتجي المعنية او المعنيات بالسالفة .. عن اذنكم..
طلع العسكري ودخل ريان بنوبة بكا شديدة ..
متعب : ريان ..
ريان : مها ضاعت ..
متعب سكت ..
ريان تماسك شوي وقام لها ..
دخل عمها وكانت لامه نفسها وتبكي ..
ريان منظرها قدامه مهوب رايح عن عيونه : مها..
مها رفعت راسها لعمها وناظرته : بطلبك بس طلب .. لا أحد يدري تكفى عمي..
ريان : أفا يامها وش على بالك عمك ..
مها رجعت تبكي : أببببي اموت..
ريان ناظرها بقوة ودموعه تتساقط..
مها قامت وهي تتكلم: عممي لاتناظرني كذا مستغرب.. آيييه أبي اموووت قولي وش الحياة الحين .. مافيه شي عمي يستاهل خلاص أنا ضعت ..
ريان مسكها ورفع راسها: لا ماضعتي .. دام ايمانك بالله قوي ..
مها : ايماني بالله قوي .. بس عمي انت مستوعب وش اللي صار (شدت قميص عمها وبقهر وهي تصرخ من التعب والالم والحزن) عممممممي أنت شفت المنظر اللي كنت فيه ..
انهارات على الارض وهي تبكي وتصرخ من حر مافيها ..
ريان جلس يبكي جنب بنت أخوه مهوب من كبر عمره ولاتجربته بالحياة لاجل يتماسك بمثل هالموقف .. !
متعب كان يسمع بكى رفيق دربه وهلت الدمعة من عينه لاجل صاحبه وهمه ..
.
.
.
ببيت زياد ..
تقلب بالسرير ماقدر ينام ..أخذ جواله وشاف الساعة 2 الفجر..
دق على العنود وكانت نايمة .. :آمممم..
زياد بطفش: مو قادر انوم ..
العنود جلست وفيها النوم: مين زياد.. لييه موب قادر تنوم..
زياد يحط راسه تحت المخده : منيب قادر لي ساعتين اتقلب ابي ارقد ماقدرت.. عنود اجي أخذك..
العنود تحوس شعرها: زياد اجل وش راح تسوي لما اولد ترى راح اجلس عند اهلي شهر وشوي..
زياد جلس بسرعة: من الحييين تحلمييين ليلة ومنيب قادر اتحمل ..
العنود صوتها نايم: لاتتحدى .. ومعروف يالدب لما تولد الوحده تجلس عند اهلها..
زياد ينقل الجوال : مافييه تبين كم شغالة واجيب لتس بس تبعدين عني شهر وشوي لا يابعد زياد ..
العنود : آييه هين.. المهم حط راسك على المخده ونام أبي انام لاجل اصحى بدري واجلس مع امي وابوي..
زياد انسدح : طيب اقعدي سولفي الين ماتسمعين صوتي ووقتها سكري لاني بكون نمت..
العنود : زياد تنكت أنت..
زياد: والله صدق يلا سولفي ودي انوم..
العنود: آففف ..
زياد : طفشتي مني.. خلاص بسكر اجل مع السلامة..
سكر الخط ورمى الجوال على السرير .. وهو زعلان من العنود ..
.
.
.
ببيت أبوعبدالله ..
غرفة العنود ..
كانت تدق على زياد مايرد .. استمرت تدق اغلق جواله ..: يالله وقت زعل ذا ..
طلعت من غرفتها وصكت بالباب من النوم :آفففففف ..
فتحت وطلعت لغرفة وعد اللي كانت سهرانة تكلم بدر ..دقت العنود ..
وعد: عنوووود ادخلي..
دخلت العنود ورمت نفسها على السرير وعد :لحظه بدوري.. عنود مهبولة ترمين نفسك كذا على السرير بعلم عمتي عليك لاجل تركدين ..
العنود رمتها بمخده :كملي مكالمة يالدبا..
وعد ترجع المخده عندها:هههههههه تكفين يالعصلا.. (رجعت تكلم بدر) آييه بدر ..لا العنود جاية لعندي ...ههههههههههه شكلها.. طيب حبيبي انتبه لنفسك .. بحفظ الله ..
نزلت الجوال..
العنود: كيفهم؟
وعد تحط جوالها على الطاولة جنب السرير: تمام ويقول الدكتور طمنهم ان العلاج هناك حيل متطور وراح يتشافى عبدالله بأذن الله ..
العنود بأمل: ياررررب ..
وعد: مانمتي بعد ..
العنود : زياد دق وصحيت..
وعد ضحكت: ياحرام أكيد مشتاق..
العنود ضحكت: آييه يقول ماقدرت انام سولفي ..
وعد ضحكت .. :عنوده تعالي معي نأخذ أي من المطبخ جيعانة..
العنود جلست : يلا ..
باست بنت اخوها بقوة الين تحركت ..
وعد :اهئ اهئ لاتصحينها ماصدقت وخمدت..
العنود:هههههههههههههههههههه تحزنين ..
وعد: هههههههههه اشوف فيك يوم يالعنود أحد يجي ويصحي عيالك وتتورطين..
العنود تضحك وهم يطلعون من الغرفة : كم كف ويخمد ..
وعد: ياساتر تضربين نونو..
العنود: لما اعصب اتوطاه مهوب اضربه بس ..
وعد:هههههههههههههه يمه منك ..
نزلوا للمطبخ ..
وعد: فيه ورق عنب تبين ..
العنود: أكيييد .. وعد فيه ببسي ..
وعد : آييه ..
العنود: جيبي لي ..
طلعت وعد علبتين وصحن ورق العنب وطلعوا للصالة ..
العنود تفتح الببسي :يالبيييييييييييه وحشششني ..
وعد تناظر: وشو اللي وحشك ..
العنود : الببسي ..
وعد : ورى؟
العنود: زياد مسوي لي حظر من كل المشروبات الغازية ..
وعد: يؤ وأنا عطيتك ..
العنود:هههههههههههه صرت احببك أكثر..
وعد:هههههههههههه من الببسي ..
العنود تدق على زياد بس مغلق .. ضاقت شوي بس مابينت وقعدت تطالع مع وعد التلفزيون ..
.
.
.
شقه فهاد وصفا ..
صفا: لا شوف كم الساعة على الثلاث اجلس الين يأذن ونام..
فهاد :صحيني ..
صفا : مافيه اعرفك لامن نمت .. اقولك خل ننام وتقول لا..
فهاد ضحك : مافيه احلى من سهرتنا ..
صفا ضحكت: آييه مرآ ..
فهاد ابتسم: يالبى اللي زهقت مني وجننتها ..
صفا دفنت وجهها بمخده: خلاص ..
فهاد طار النوم من عيونه: ههههههههههههههه خلاص بهجد..
بعد المخده : ممكن افضفض لتس..
صفا ابتسمت له : تستأذن من روحك..فضفض..
جلس يسولف لها بس حست انه مخنوق وهو يسولف.. كانت تناظره وهو يتكلم عن حال شهد اللي حاز بخاطره كثير وعن سفر فارس وتركه له وعن ربعه اللي سافروا مع فارس مابقى الا كم واحد..وكانت تناظره وهي متابعه معه بأدق همومه وتفاصيلها ونظراته الحزينة وصوته الممزوج فيه الم بقهر ..
فهاد كان يلعب بالمخده ويمرر يده عليها ويتكلم وتالي رفع راسه وابتسم كأنه حس انه سولف بالحيل وخربها : اقول قمت ازود همك
صفا : ياقلبي أنتتت.. وتسولف وتضحك كأنك اسعد من خلق الله..كمل فضفضه ..
فهاد: بفور دمك لاني بفضفض عنا ..
ضحكت له ..
فهاد بعد المخده ومسك يدينها : اجل اسمعيني ..
صفا فيها الضحكه:فهااااد ..
فهاد ضحك وحط راسه بحضنها وتالي رفعه : اذوب فيك لاحاس خاطرك .. بس اسمعيني وناظري بعيوني ..
صفا دنقت ..
فهاد فيه الضحكه : لاطالعيني مافيه احلى من أنني اهذر وعيونك تناظرني ..
خلني آفضفض لين .. آفـوّر دمّـگ
وآلعب في حسبة خآطرگ .. وآحوسه
وآضآيقـگ .. وأشتّتـگ .. وألمّـگ
ويمگن مشآعر ضيقتي .. معگوسـه
شفني على آني قمت آزوّد .. همگ!
محبتگ فـي مهجتـي .. مغروسـه
حقي عليگ .. آنـگ تسگّـر فمّـگ
وحقگ عليّ .. آني آجي / و آبوسـه .!

.
.
.
اليوم الثاني ..
ببيت اهل شهد ..
شهد كانت صايمة يوم التروية (اليوم الثامن من شهرذي الحجه)..
شهد :كلمت عمي يقول الدكتور ان شاء الله يفوق قريب..
ريما : يارررب..
دقت ريما على الدكتورة لاجل تشوف موعد شهد وسجلته عندها..
شهد: ماعاد لي رغبه بشي..
ريما : شهد عشانك عشان عيالك عشان عبدالله .. ياااه ياكبر فرحته لامن رجع وعياله قباله ..
شهد دمعت: الا ياكبر فرحتي.. آآه ياريما لاشفت عبدالله قدامي وواقف على رجوله .. تدرين احاول من الحين اتخيل شعوري بذيك اللحظه..مدري وش اللي راح يصير لي .. ياااه ربي لاتحرمني شوفته متعافي ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 07:42 PM   المشاركة رقم: 85
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
العنود : لا يمه تونا تسع الصبح .. بروح وابرجع..
امها: بحفظ الله ..
طلعت لاجل تروح لبيتها لان قلبها مع زياد مغلق جواله ..
أم عبدالله تناظر أبو عبدالله وحاله يكسر الخاطر ماغير يهوجس ولامن فتح الباب يناظر ويتخيل عبدالله يدخل عليهم ..
أم عبدالله : وكل امرك لله .. والمكتوب صار والحمدلله عليه.. ياعبدالعزيز ماينفع حالك تسذا .. أنت انسان مؤمن ودراي ان اللي صار لعبدالله مكتوب له وهو باقي ببطني .. لاتجزع وادعي له لان دعوة الوالد مستجابة ..
كان يناظرها ودموعه تخترق لحيته الطويلة والحمرا من الحنا ..
أم عبدالله حزنت ودمعت لاجل حال أبوعبدالله .. والتزمت الصمت وهي تناظر حاله المزري كثثير ..!
.
.
.
ببيت زياد ..
دخلت العنود ونزلت العباية وحطتها بالصالة على الكنب.. وتالي فتحت شطنتها ورشت عطر ..
طلعت للدور الثاني ودخلت لجناحهم .. شافت زياد باقي نايم ومنعرض بالسرير والجوال مرمي بآخر السرير..
عدلت بلوزتها وجلست على السرير .. :زياد .. زياد .. يالله ياثقل نومك قوم بيبي ..
انحنت عند راسه واشرقته بعطرها ..تحرك شوي .. العنود بعدها قريبه منه حيل: قوم ..
فرك عيونه وتالي سكرها وفتحتها ثاني : عننننود ..
العنود :آييه عنود .. قوم ..
زياد جلس وباسها : ناوية تجنيني من الصبح.. يالبى هالجمال..
ضحكت : يالله صباح خير قوم توك صاحي وتتغزل..
زياد ابتسم: وش صحاني غير ريحة عطرك ..
العنود قامت من السرير :قوم خذ لك شاور لاجل تصحصح وتالي نطلع نفطر ..
زياد مد يده لها وقومته..
زياد :غريبه جاية..
العنود ابتسمت :لاجل اللي زعل البارح ..
ضحك ومشى يحضر له ملابس : بجد زعلت .. العنود تفهمي احتياجي لتس ..
العنود جلست على الصوفا : وأنت تفهم ظروفي ..
زياد يصك الدولاب: على عيني وراسي.. بس أنتي لي مقدر على بعدك.. قدري بس هالشي.. ترى بجد بجد أحببببك ..
العنود : زياد تتكلم من جدك ؟
زياد يناظرها بجدية : آييه بجدية.. أنتي زوجتي ومن ابسط حقوقي عليك ماتباتين برى البيت .. أنا اولى الناس فيييك اولى فيك من امك وابوك واخوانك ..
العنود رفعت حاجب وهي تناظره ومستغربة من جديته ..
زياد : اعترف عندي حب تملك (قالها وهو مبتسم وتالي دخل يأخذ شاور) ..
العنود رجعت راسها على الصوفا : موال جديد ذا ..!
.
.
.
سيارة متعب ..
ريان : مها قولي كل اللي صار ..
مها كانت ساكتة وماينسمع يكود صوت بكاها ..
ريان : والله مايضيع حقك وأنا عمك ..
وقف متعب قدام قسم الشرطة .. ونزلوا ..
دخلت وهي تمشي ورى عمها ومتعب .. اللي وقف برى المكتب ينتظرهم..
دخلوا للمكتب ..
الملازم سعود : تفضلوا ..
ريان جلس وجلست بنت اخوه جنبه ..
الملازم سعود: طبعا عندي السالفة بشكل عام بس لازم اعرف السالفة بأدق تفاصيلها .. لان فيها سجن وغرامات وممكن ارواح تتلف..
ريان فرك يدينه ..
الملازم سعود: الحين ممكن تكون الاخت وحدها ..
ريان: نعم ؟!!
الملازم سعود: يأخ ريان هذي الاجراءت ..
ريان : العرف يقول ماتقعد البنت بدون محرم..
الملازم سعود :القضية حساسه جداً .. رجاء خلنا..
ريان همس لبنت أخوه وتركها ..
الملازم سعود: ممكن تعرفينا بأسمك وعمرك وكل شي عنك ..
مها قعدت تتكلم وتقوله ..
الملازم سعود: الحين راح ندخل الاشخاص المتهمين وراح تتعرفين على المتعدي عليك(قالها بألم)
مها بخوف وانمكشت على نفسها:لاآآ
الملازم سعود : لاتخافين أنتي بحما الله ثم حمانا .. بس لازم يدخلون..
مها رجعت تبكي ..قام الملازم سعود ونادى عمها بسرعة ..
جلس ريان يهديها وشوي الا بدخلتهم..
مسك العسكري ريان ..
الملازم سعود : ريييان جزاهم عندنا ..(كان واقف وبيده قلم ويأشر عليهم باحتقار) يامها مين منهم ..
انتظر وهو يناظرها وتنرحم اشرت على واحد منهم ويدها وكلها ترجف..
الملازم سعود بأسى: ووين أبوك منهم ؟
ريان : ذا ..
ماقدر يمسك نفسه قام ومسك أخوه من ياقه ثوبه ويهزه بقوة ودموعه تنزل :شفت وش جنيت من ورى الخمور والسكرة ..شفت ضعيت عرضك شرفك سمعتك..ضيععععت بنتتتك ..
كان أخوه بعده دايخ ..
الملازم سعود بعده : العتب والتأنيب ماينفع معه الحين لان مابعد صحى..
نادى العساكر لاجل يشيلونهم الا المتعدي على مها..
وسحبوا العساكر ريان وطلعوه برى لاجل ماقدر يمسك نفسه وضربه..
الملازم سعود : محمد ودوه واغلسوه الين يفوق ..الله لايبلانا..
سحبه محمد بقرف واضح .. وكانت مها منهاراة تماما ..
الملازم سعود:مها حقك ماراح يضيع ..
مها بدت تغيب عن الوعي تدرجيا من شافت المعتدي عليها..
الملازم سعود ركض ومسكها ونادى عمها ..اللي شالها ونقلها للمستشفى..
.
.
.
ببيت زياد ..
العنود : اوك طيب وصلني لاهلي..
زياد: خلاص خليك بالبيت..
العنود: متفقين على يومين..
زياد: وكلامي قبل شوي..
العنود تلبس شيلتها : رأيك .. بس ذولاي اهلي..
زياد: وأنا زوجك..
العنود: كلكم عينين براس.. بس أنت قدر..
زياد: مافيه شي لاجل اقدر..
العنود وقفت يدها : كل ذا يازياد ومافيه شي ..!
زياد مسك يدها: لا مااقصد كذا..
العنود: اجل ؟!
زياد: اقصد مايستدعي تجلسين ..
العنود: دامي حطيت اني راح اجلس فراح اجلس..
زياد ناظرها شوي : خلي شغل العناد..
العنود: زياد براسك حرش اليوم؟
زياد حس راح يتهاوشون وخمدها من بدايتها وهو يلمها :لاتلوميني يابنت ..
العنود تحاول تبعده: زياد خلالالاص ..
زياد ماتززح: وأن قلت لا..
.
.
.
بريطانيا..
سارة : خير ..
فارس: لبسك ماتطلعين فيه..
سارة: اقول لبسي محتشم وراح اطلع للجامعة وراح اطلع مع لطيفه..
فارس: وأنا اقول مافيه طلعه الين تبدلين..
سارة تخصرت : آييو ..
فارس: اللي سمعيته ..
سارة رمت الشنطة بالصالة :تدري منيب رايحة جامعة وبالطقاق..
دخلت وصكت الباب..مشى فارس وفتح الباب :بدلي وامشي اشوف..
سارة تفك الحجاب وترميه :لا..
جلست على طرف السرير وتفك الشوز ..
فارس تكتف وهو يناظرها وهي تفك الشوز ..ويبي يشوف اخرتها مع هالبنت..
فارس : بببنت ..
سارة خزته: اطلع برى..
فارس بعصيبه:سسسسسسسسسسارة وبعدين ..
سارة وقفت :أنت وبعدين معاك ..
فارس قرب لها وهو يمسك يدينها وبقوة: غررروك ورفعه خشمك نزليها لا أذلك بطريقتي الخاصة واخليك ذليله بعين نفسك ..
سارة : تخسسى .....
مامداها تكككمل كلامها الا ضربها بقوة في منطقة الرقبة على جنب : مايخسى ويعقب الا أنتي.. يكون بعلمك المره اللي ماتسمع حكي رجلها مالها قيمه ولاقدر بعينه..ولا أنتي متربية لو متربية ماكانت ذي حركاتك ..
سارة كانت تناظره بصمت وبعيونها اسئلة ممزوجة بصدمة من كلامه..وبقلبها كل شي يهون الا انه يشك بتربيتها واخلاقها ..
فارس بقسوة:كلامي ماينعاد ثاني مره والحين بدلي وخلي نطلع للجامعة..
سارة بعدت عنه بتوهان وجلست على السرير وهي حاطه يدنيها على أطراف وجهها.. فارس كان يناظرها رده فعل منها ماتوقعها ابد توقع تهاوش تصارخ تسوي أي شي بس ماتضل ساكتة .. طلع من الغرفة ورمى نفسه على الكنب بالصالة وهو يسترجع كلامه لها بهمس وهو يشد يده: جرحتها جرحتها الين متى ؟!!
جلس وقت وقام لغرفته دق على فهاد ..
فهاد:حي هالصوت..
فارس انسدح على السرير بهم : هلابك .. كيفك..
فهاد كانت بمكتبه سكر الملف : منيب بخير من عقب نبرة هالصوت..شفيك يالغالي؟
فارس: تهاوشنا..
فهاد قام يمشي بهدوء:مين السبب منكم؟
فارس:كلنا .. بس مشكلتي قلت لها مهيب متربية ..!
فهاد بغرابة: لييه ؟
فارس: لانها ماتطيعني بأي شي .. أقولها الدرب يمين تقول يسار..
فهاد : يعني عناد السالفة ؟
فارس جلس: عليك نور.. تعبت معها وتعبت معي.. (بتردد) ضربتها..
فهاد انصدم: مهبول تضربها ..
فارس :خلها تتأدب.....
فهاد قاطعه: طيب صارت لي مشاكل مع صفا مايعلم فيها الا الله وهواش الييم بس ماعمري فكرت امد يدي عليها..مفروض تمسك أعصابك..
فارس:تكفى يافهاد أبي منك الحل.. اعترف أنا بديت بصدها ولاكنت أبيها.. بس البنت جابت راسي وأنا أخوك والحين صاده عني صده بنت يهود ولا حاطه كل أغراضها بغرفة ثانية اقسم بالله حالنا زفت..
فهاد زفر بضيقه من حال تؤامه: شوف ماعندك الا أنك تعتذر لها لانك أولا جرحتها وثانيا ضربتها ..
فارس: الحين لما ضربتها ماتكلمت ماقالت شي .. ودي انها قالت شي لاكن سكوت تام..
فهاد: اصبر عليها..
فارس: اصبر وين الصبر .. !
فهاد: فارس ورى الصبر خيره.. وبعدين مثل ماقلت لك من قبل البنت ماتبغى غير الحنان عطها حنان ولمها لعندك كل ماضاقت منك وبعدين كأني سمعت أن كل منكم بغرفة ..
فارس :آييه ..
فهاد: ترى صارت معي لاكن اجبرتها تنام معي بالغرفة وكلن منا كلنا بحاله ..
فارس: أقولك هالبنت عنيدة العناد مخلوق منها .. ماتتنازل عن شي لو كان اللي كان .. ماتعرفها يافهاد ..
فهاد : ارجع واقولك خذ البنت بحنانك ..
فارس :بحاول ..
فهاد يبي يروقه : طحت وأنا أخوك في حبال بنت محمد ..
فارس ابتسم : لاكن علقت اخوك بهواها وصدت..
فهاد :تجيبها وأنت فارس ..
ابتسم وبقلبه ماتعرفها وأنا اخوك .. : اقول فهود يدق الجرس شكلها خويتها ..
فهاد: خلاص طمني ..
فارس: ان شاء الله ..
سكر من اخوه وطلع لاجل يفتح الباب وشاف مع العين السحرية وصد بسرعة ..
دخل للغرفة: شكلها زوجة عبدالرحمن ..
قامت ومرت من جنبه .. وشاف اثار يده في رقبتها ..
صك الباب لاجل دخلت لطيفه..
بالصالة ..
لطيفه: ماجهزتي ..
سارة : الا بس احس اني تعبانة شوي ومالي خلق..
لطيفه: اوك ..عطيني طيب اوراقك راح اروح أنا اوديها والدوام والمحاضرات ماراح تبدء الا الاسبوع الجاي..
سارة: يافديتك ماتقصرين .. بجد حيل كسلانة..
لطيفه وقفت: روحي عطيني ..
سارة فتحت الشنطة لانها كانت مرمية بالصالة وطلعت الاورق وعطتها..
أخذتها لطيفه وطلعت ..
طلعت سارة جوالها ودقت على أبوها ..
سارة: آهلين بابا ..
أبوها: هلا بحبيبه البابا .. شخبارك؟
سارة من سمعت ابوها بكت : زفتتت ..
أبوها تكدر :عسى ماخلاف..
طلع فارس من الغرفة وهو يناظرها وهي تكلم وتمشي بالصالة وتبكي حتى كلامها موب مفهوم كثير من صوت شهقاتها ..
سارة : الليلة تجي بابا .. آوك .. مع السلامة..
صكت الجوال وفارس يناظرها بصدمة :كلمتي أبوك ؟
ساره شالت شنطتها وجوالها ودخلت للغرفة ..
فارس كان واقف بباب غرفتها صك الباب ..
ساره لفت عليه : آييه كلمته.. ليه على بالك راح اسكت لك انا قلت لك من قبل لو مديت يدك تحمل اللي يجيك ..
فارس :أنتي استفزيتني ..
ساره : لا .. والمره اللي طافت بعد استفزيتك .. أنت مديت مرآ وسكتت لك بس تحمل اللي يجيك ..
فارس : أنا اسسف..
سارة :آسسف .. لما يجي البابا اشوف قوتك اللي كل شوي مطلعها علي.. ترى اللي يطلع قوته على بنت مهوب رجال.. !
فارس تماسك لاجل مايضربها ..
ساره: اطلع..
فارس تقدم لها :ممكن نتكلم مع بعض ..
ساره : تبي تعتذر او تبرر لكلامك مايفيد ؟ ماراح يفيد أنت ضيقت صدري وانتهينا..
الكـلام احيـان مـا منـه ثمـره
خلّني ساكـت وسـوّ اللـي تبـي
ضيّق الخاطـر كلامـك وكسـره
آه .. من كسر الخواطـر وتعبـي
ساره تكمل وهي تشوف نظراته :يالله عمري ماشفت شخص مثلك ياحبك للجرح ..الى الان احاول ادور فيك عن خصلة حلوه تخليني اتحمل واكمل الاربع سنين الجاية بس مقدر مستحيل لما يجي البابا اجلس معاك ..
فارس : راح ترجعين للرياض..
سارة: أكيييد وشاللي بالغربة ..
فارس بحزن: وأنا ..
ساره صدت : مابيننا شي ..
فارس: لا بيننا .. اسمى شي بالوجود كله ..
ساره ناظرته واكتفت فيها..
فارس: لاترجعين والحين تكفين كلمي ابوك وبلاش يجي..
ساره المتها رقبتها وحطت يدها .. فارس مشى وجلس مقابلها على السرير تردد وهو يبي يحط يده على مكان المها .. كيف هو سببه والحين يحاول يخفف عنها .. ماخاب ظنه لانها بعدت يده وهو يناظر بعيونها الممتلئة حزن على حالها ..
استند انه يقوم ويخليها لان عنده يقين ان شوفته تزود جروحها جروح ..!
.
.
.
الرياض ..
المستشفى..
الدكتورة : معاها انهيار عصبي وحاد للاسف..
ريان كان ساكت وباين الهم بوجهه ..
متعب: طيب الحين راح تجلس هنا..
الدكتورة: أكييد ..
متعب: يعطيك العافية ..
راحت الدكتورة ..
متعب: ريان هونها..
ريان ناظر رفيق دربه : يامتعب ذي مافيها هونها ولاغيرها..
متعب : بأذن الله ربك يحلها .. لازم تتماسك لاجل البنت..
ريان : أنا خايف عليها تسوي بنفسها شي..
متعب: الحين هي نايمة والدكتورة تقول مفعول المنوم يمتد لمده 12 ساعة لاتخاف..
ريان : يمكن تصحى..
متعب: ماراح تصحى قبل ماينتهى المنوم .. وحتى البنت تعبانة راح تطول أكثر.. مشينا ..
ريان: بدخل اتطمن عليها ..
دخل وجلس متعب ينتظر ريان .. دق جواله : هلا طلال.. وعليكم السلام.. بخير الله يسلمك..هههه خلاص بعد شوي بمركم.. سلام..
سكر جواله ودخل بجيبه على طلعه ريان ..
بسيارة متعب..
ريان : صورة مها بغرفتها مهيب قادرة تنمسح من ذهني..
متعب : تدري ماابشع منه الا حادث أخوي عبدالله ..
ريان مسند راسه واكد على كلام خويه بأييوه..
متعب: وش السواة الحين ؟
ريان : مدري احس اني مششوش تفكير..
متعب: ان شاء الله نلاقي حل..
ريان: حل السالفة يامتعب عرض انتهك وين الحل ؟ مافيييه لو نقلب الدنيا حل .. كل شي له حي الا هالاشياء مافيها حلول..
متعب : يحلها الله ..
وقف قبال شقه الشباب ..
ريان: راح تنزل..؟
متعب: لا بروح للشركة ..راح امرك العصر..
ريان: لا ارتاح .. ومششكور يامتعب تعبتك معي..
متعب: افا ياريان تقول هالكلام..الاخوان مابينهم مثل هالكلام.. وسع صدرك لاجل مايحسون الشباب ان فيه شي ..
ريان : ان شاء الله..يلا سلام ..
متعب: بحفظ الله ..
نزل ريان ومشى متعب للشركة..
.
.
.
اليوم الثاني..
المغرب ..
كانت شهد تسمع الاذان وهي تردد معه ..وأكلت تمره على سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم وهي تدعي لعبدالله بالشفا العاجل..

قال ابن عمر : « كان يقال إن لكل مؤمن دعوة مستجابة عند إفطاره ، إما أن يعجل له في دنياه ، أو يدخر له في آخرته » . فكان ابن عمر يقول عند إفطاره : « يا واسع المغفرة اغفر لي ».

ريما: شهد خذي شوربة ..
شهد :مالي نفس .. (حطت يدها على خدها) سنويا أنا وعبدالله نصوم سوى ..وكان دايم نصوم العشر الاولى من ذي هالحجه بس هالسنة ماصام معي..
ريما كانت تناظرها وهي تتكلم وقطعت قلبها..دخل عناد..ولاحسوا فيه..
عناد:سلالالالالالام..
ريما لفت وهي مبتسمه:هلالالا والله..
قامت لاجل تسلم عليه وقامت معها شهد ..
ريما:صايم..
عناد ابتسم: أحد يتوفه يوم عرفة..

جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال" : صيام يوم عرفه أحتسب على الله أنه يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده "
[ رواه مسلم ]
ريما: متى وصلت؟
عناد: على صلاة العصر بس خبرك حوسة المطار وكم شغله.. (ناظر شهد ) شخبارك شهد؟
شهد ابتسمت ابتسامه ميته: الحمدلله..
عطت ريما عناد تمره وقهوة ..لاجل يفطر وتالي قدمت له شوربة..
عناد:شهد افطري..
شهد:بس عمي شربت موية وثقلت زود..
عناد:لازم تأكلين..
شهد وقفت:ان شاء الله.. بروح اصلي المغرب..
مشت ..
عناد : ماتأكل..
ريما:لا.. تكفى عناد حاول فيها.. أخوها فهاد امس تعب معها ..
عناد: شهد ماراح يتعدل حالها الا برجعه عبدالله..
ريما: راح يصير لها شي كذا.. ماتأكل ابد ..
عناد: خليها تصلي وراح اتكلم معها..
.
.
.
ببيت أبو بندر..
بعد المغرب..
أبوبندر: كلهم بكرة راح يتجمعون بالمزرعة وراح نتغدا هناك..
بندر: شورك وهداية الله..
نورة:بس يبه أنت شايف الظروف..
أبوها: لازم نعيد.. وحتى أخوي ودي يطلع من حالته ..
بندر: خلاص راح اكلم العيال ونطلع كلنا بعد مانصلي العيد..
أبوه: كلهم يجون ..لاحدن يتخلف..
بندر: ان شاء الله ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, الكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه للكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:21 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية