لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-10, 03:43 PM   المشاركة رقم: 76
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
المستشفى ..
نجد كانت تسولف مع بنات بالاستقبال .. وشافت بندر وتعودت خلاص تشوفه .. جا ماجد وتوه داخل للمستشفى:دكتور ماجد
شاف الاستقبال ومشى: السلام عليكم ..
الموظفة : وعليكم السلام .. الموظفه المسؤلة عن الملفات ماجات والملفات الخاصة بالمراجعين هذي هي ..
الدكتور ماجد : اها .. خلاص هاتيها ..
كان بندر واقف يبي يقول لموظفة الاستقبال عن الموعد حق غاده ..
انتبه الدكتور ماجد: هلا نجد ..
نجد:آهلن دكتور ..
د/ماجد: شخبارك ؟
نجد : تمام الحمدلله ..
أخذت أوراق الحسابات وهي تتكلم مع الدكتور ماجد ..
بندر شده الصوت تقدم أكثر وحست نجد بس مشت الموضوع ..
بندر لف الدكتور ماجد : لو سمحت مين أنت وتتكلم معها وتسألها عن أحوالها ..
د/ماجد ناظره بغرابه : بغيت شي..
بندر: آييه .. خلك بنفسك ..
د/ماجد بنفس الغرابة : لو سمحت أنت مين ؟ وبعدين أنا اتكلم مع زميلتي..
بندر: زميلتك تصير بنت عمي .. فأحترم نفسك ..
ماجد ذكي وعرف انه بندر على طول لان ملامحه تعطيه انه لازال يغار ويحن ويشتاق ومحروق من الفرقى ..
د/ماجد: طيب تشرفنا آخ بندر(تعمد يقول اسمه)
شخص فيه بندر وناظره بقوة من وين عرف اسمه..
نجد كانت تناظر الموقف بصمت وتدعي الله تتماسك وماتصير مشكلة ..
د/ماجد : عن اذنكم .. نجد أبيك لما تخلصين تمريني للمكتب ..
بندر بغبنه مسك ماجد من كتفه: أنت وش تبي فيها ؟
د/ماجد وخر يده : لو سمحت وطي صوتك .. واحترم نفسك .. ونجد زميلتي هنا واحنا عندنا شغل ..
مشى ماجد ..
بندر ناظره بقهر وتالي ناظر غاده اللي باين انها تناظره من كراسي الانتظار .. مشت نجد والغصه بحلقها من الالم اللي تمر فيه ..
دخلت لمكتبها وصكت الباب ونزلت النقاب : يااااااااالله ..
جلست وقت الين تماسكت وتالي لبست نقابها وبدت بشغلها..
دق الباب ودخل بندر صك الباب: لاتخافين .. خلاص امنت بالله في موضوع فراقنا.. بس لاتخلين أحد يقرب لتس .. لامن قريب ولامن بعيد.. والدكتور الزفت ذا لايكلمك ..
نجد بقوة شخصيه وثقه بنفسها : اخ بندر رجاء روح لموعد زوجتك .. وأنا حره نفسي أتكلم مع اللي اتكلم معه ..
بندر ضرب على المكتب بقوة: لا موب حره ..
نجد وقفت وهي تناظره من ورى نقابها: لا حره .. ولاهوب أنت تقرر أنا مع مين اتكلم ..
بندربعصبيه : نننجد ..
نجد باستغراب: لو سمحت أنا موب زوجتك ولا أختك لجل تناديني بهالميانه..
بندر بنبرة عاشق وهو يأشر على نفسه : بس يانجد أنا بندر..
نجد بقوة جهلت مصدرها: بندر مين ؟ ..
بندر ناظرها اكثر وسكت ..
نجد : لو سمحت أذ لك شغل تبي اخلصه لك عطني .. وأذ ماعندك شي فالافضل تتركني لاجل اكمل شغلي ..
بندر : نجد ..
نجد : لو سمحت ..
دق الباب ودخل أبوها وانصدم كثير بوجود بندر ..
نجد وقفت حايرة .. وبندر انحرج من عمه حيل..
أبو طلال كان ساكت ينتظر تبرير منهم ..
نجد استجمعت نفسها : يبه .. بندر هنا يخلص شغله ..
كان أبوها يناظر ومهوب مصدق اللي انقال ..
بندر شاف هالنظرة بعيون عمه لانه ينقل النظر بينه وبين نجد ..
بندر : عم أنا جيت لنجد هنا.. وهي مالها شغل .. (اشر على قلبه) ذا مهوب راضي ينساها اتعبني واتعبته أكثر ..والله أدري خلاص ..

ادَريَ خلاَصَ ..
لكنَ بَاللهَ قَليَ ..
وشَ اسَويَ بقَلبيَ ..
ابلشنَي يبيكَ ..
ابلشنَي عليكَ ..
،
مَادريَ حنَا اقتَرفنَا ذنَب هالَحبَ ..
ولاَ الحبَ ذنبَ واقتَرفنَا ..
مهَماَ تغَيبَ ..
انتَ الحبيبَ ..
،
مَراتَ اتمتمَ للسَمااَ واشكَيكَ للغَيمَ ..
ومَراتَ اتمتمَ للمَساء ابكيكَ واهيمَ ..
ياوحشة الوقت بدونكَ ..
كَل السَواليفَ القدَيمهَ َ
حزَينـَه ..!!
،
وتَبقىَ هنَا ياعَيني ..
وتبقى هنَا ياسبة احزاني

طلع بندر بسرعة وصك الباب ..
نجد جلست وحطت يدينها على نقابها ..
أبوها وقف حاير وضاق من حال بنته اللي مثل البيت الوقف لاهيب اللي راضية تتزوج ولا نست بندر .. وحال ولد أخوه اللي مانسى نجد وكل شهر مع مراجعه زوجته يجي ويجدد الذكرى على نجد والجرح ..
تقدم لبنته .. نزلت النقاب ومسك يدين أبوها : والله ماخنت الثقة يبه ..
أبوها بحنان وثقه: أحد يشك بروحه وتربيه يده .. لا طبعا .. بس الموقف صدمني .. المهم يابوي انسسي ..
نجد ابتسمت بألم : نسيت يبه .. خلاص الله يوفقه وأنا الله يوفقني ..
أبوها: يعني افهم أنك مش معارضة الزواج ..
نجد : يمكن كنت معارضته بسبب خوفي من هالتجربة .. بس الحين أقولك يبه لو تقدم الشخص المناسب راح اوافق ..
ابتسم أبوها: أبيك كذا خليك أقوى ..
نجد ابتسمت: العيار اللي مايدوش يصيب .. بس كل شي يبه ويبي له وقت..
ابتسم أبوها ووقعد يتكلم معها عن الشغل بفترة غيابه ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
نوال كانت تناظر بدر وهو طالع : راح يظلم البيت ..
خزها بنظره تخوف ..
خافت منه نوال..
بدر احتقرها وطلع للجامعة ..
فواز نزل : وين امي ؟
نوال: شغالة عندكم كل واحد يقعد يقول ويسألني ..
فواز شاف كوب شاي عندها تقدم : لامحشومين الخدم عنك (شال كوب الشاي وكبه عليها )
نوال صرخت وحطت يدينها على وجهها ..
فواز:هههههههههههههههااااااااااااااي .. راح أشوهك ..
نوال تبكي وخايفة قعدت تصرخ وتركض للمطبخ لاجل تحط لها الشغالة كريم ضد الحروق .. وفواز طلع لغرفته يضحك ..
بالمطبخ ..
كانت الشغالة تحط لنوال الكريم ..
نوال: حسبي الله عليهم من عيال أمس ذيك وذاك(تقصد العنود وبدر)والحين ذا(تقصد فواز) أذ ماعلمت أبوهم .. يارب لك الحممد ان الشاي مهوب حار مرة ..
طلعت للدور الثاني وهي تصارخ وصوتها عالي طلعت ام عبدالله من جناحها : لاعاد تعلين صوتك أبو عبدالله طلع للصلاة ..
نوال: عيالك الله يأخذهم ..........
أم عبدالله بخوف: لاتدعين عليهم حسبي الله ونعم الوكيل.. أنتي ماذقتي كيف الضنا غالي علينا ..
نوال : ولدك الحين احرقني بالشاي وذيك امس ضربتني(ماقدرت تقول عن بدر) ..
أم عبدالله كان عليها جلالها : بقولك يانوال أنا أدري منتي بمطولة فيذا .. لاجل تسذا رجعت لبيتي .. وفيه شي ينتظرك ..
نوال بخوف: وشو؟
أم عبدالله :خلي الايام تفاجئك فيه ..
مشت أم عبدالله تصلي سنه الظهر وتالي تصلي الفرض ..
وقفت نوال وهي تتخيل هالمفاجئة اللي متأكدة أنها مهيب حلوه من الحين..
.
.
.
شقه صفا*فهاد ..
فهاد دخل من الشغل .. لاجل استراحة وقت الصلاة وتالي فترة الغدا راح صلى بالمسجد وتالي دخل للشقة ..
دخل لغرفة النوم وكانت ظلما ضحك ونط ورى صفا على السرير وكانت نايمة .. :حياااتي ..
صفا ماحست فيه بالمره الاولى .. بس المره الثانية استوعبت انها بأحضان فهاد فزت بسرعة ..وقامت من السرير..فهاد ضحك وهو ينزل شماغه والطاقية والعقال : تعاااااالي ..
صفا ناظرت الساعة عفست شعرها الحايس أكثر وقالت بصوت نايم: لا بروح اوضي واصلي الظهر ..
ضحك فهاد ودخلت هي توضي وتالي تصلي ..
قام فهاد وطلب لهم غدا وانتظر الين خلصت صفا ..دخلت تأخذ لها شاور لاجل تصصح .. ماطولت وطلعت ..
فهاد: نعييييييما ..
صفا روقت لما أخذت شاور: الله ينعم عليك .. فهودي فيني نوم ..
فهاد : فديت فهودي من فمها .. تعالي هنا وانومك ..
جلست جنبه وحطت راسها على صدره وهو يسولف لها ..
صفا : الجرس يدق..
فهاد :آييه الغدا طلبت لنا ..
صفا بعدت عنه وطالعته : بعد قلبي أنت تدري أنتي كنت كسلانه كثير ..
مسك خدها وهو مبتسم وقام لاجل يأخذ الغدا ويحاسب ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
كان جالس ويسمع لنوال وشكاويها ..
فواز نزل من غرفته ..
أبوه بعصيبه: تعال يافواز ..
فواز: ها ..
أبوه : تعدل معي.. روى ترمي نوال بالشاهي ..؟
فواز فتح عيونه وسوى برئي: أننننننننننا ..
نوال :أييه انت ..
فواز برائة بهالموقف لاجل يطلع نفسه: معليش يبه متزوج وحده شينة وكبيرة وفيها خصله قبيحة الكذب ..
أبوه كأنه اقتنع ..
ونوال مفتحه عيونها ويدها على راسها ..
فواز يكمل بنفس البرائة : أنا كنت بالمدرسة وطلعنا مع صلاة الظهر.. الله يسامحك يبه تصدقها بعيالك ..
طلع للدور الثاني وفيه الضحكة على اللي سواه ..
نوال : كذذذذاب..
أبوعبدالله : نوال تركدي ..
أم عبدالله : تبي الفرقى بينك وبين عيالك شوف متعب انتبه له تراه بعده صغير عمره 19 سنه .. لايضيع ..
أبو عبدالله فكر بولده متعب وهو ضايق .. والله يسستر عليه لانه طايش وبقوة ..
.
.
.
العصر ..
بريطانيا ..
كان فارس يمشي مع أخوياه وصدره ضايق من الكلام اللي قطه على سارة وهو يفكر فيه ويتذكره ويتذكر شلون ناظرته للحظه وتالي انمكشت على نفسها وشعرها اللي مسك منه بيده ورميته اياها على الارض والطاولة اللي صكت فيها .. وكل ذا عشان وشو عشان لاب توب شراه أبوها طيب عادي بس وش فيني (كان حوار فارس ونفسه ) الين وصلوا للشقة .. دخل لشقتهم وهو ضايق ومخنوق ..ماشافها بالصالة دخل لغرفة النوم ماشافها .. ركض بسرعة يدور بالبيت .. فتح باب الغرفة الثانية : ساااااارة أنتي هنا ..
كانت على جهازها .. قامت فيها حرش تبي تفرغه فيه فتحت الباب: نعم ؟
فارس أخذ نفس وراحه انها موجودة في الشقة ..
سارة كانت تناظره : وش تبي ؟
فارس واقف تكئ على الباب : أبيك تسمعيني ..
سارة تكتفت : وش عندك ؟ نسيت شي ماقلته الصبح .. تبي تزود شي .. تبي تقول أنك تحب وحده وأهلك فرقوكم وخلوك تتزوجني ها .. (كان فارس يناظرها مستغرب) ..وقف هالنظرات لان هالشي الوحيد اللي ماقلته..
قالت بصراخ ودخلت لداخل الغرفة وهي تأشر على نفسها بعزه : أنا عمر أبوي ولا أخواني ولا امي ضربوني ولا أحد بحياتي اهانني الا أنت .. صرت أنت والغربة والحزن علي .. يالله شعور مر مر مر ..
سكتت لانها منهاراة ولاتبي تبكي قدامه ..
فارس تقدم لها ووقف قبالها : أنا اعتذر واسف كثير ..
سارة خزته: اسفك راح يمحي الكلام اللي قلته الصباح ؟ أو يمحي الالم اللي خلفته هنا(اشرت على قلبها) أو يمحي الالم اللي بجسدي من ضربك؟!
فارس سكت بألم ..
سارة : يكون بعلمك أنا ماأبييك .. ولو عشت معك فأربع سنوات راح اخليها لدراستي وحياتي الخاصة .. وأنت خلك بحياتك .. أو طلقني ..
فارس: طلاق ليه اطلقلك ؟
سارة ماتحملت وطاحت دموعها: ليه تطلقني؟ وأنا ليه اعيش معك ؟! وأنت ماتبيني قلتها مرتين ..!
فارس تقدم ومسح دموعها دفت يده بقوة: لا تلمسني .. على بالك حنون أنت اقسى من عرفته .. قاسي كثثثير.. كلامك وأسلوبك وتصرفاتك ..كلك..
فارس بصدمة: أنا كذا..
سارة بصدمة أكثر: أنت ماتدري عن نفسك وتصرفاتك .. من ليلة الزفة وأنت تجرح بتصرفاتك .. خليتني ولاشي ولاششششششششي ..
جلست على الصوفا وهي حاطه يدينها على وجهها ..
فارس كرهه نفسه على تصرفاته قال بتردد: سامحيني ..وأوعدك أغير كل لحظه الم سببتها لتس..
ناظرته : عقب وشو اسامحك .. ها .. أنت كرهتني فيييك .. اطلع برآ وخلني ..
فارس: تكفين اسمعيني ..
سارة برجا: تكفى أنت خلني ..
فارس : تأكدي أني مااحب اجرح .....
قاطعته سارة بألم وقهر : بس تتتتتتتتتجرح تجرح .. ماتحب بس تجرح ..خلننننننني .. الله يأخذني .. اطلع برآ ..
صدت عنه لاجل ماتشوفه لان حتى نظرته تحس أنه كارهها فيها من كثر ماجرحها ..

صدت وفي وجناتها الدمع ذباح !
وانا اعتذر لعيونها عن سواياي
تبكي وانا امسح دمعها كل ماطاح
كنت احسب كفوفي بتسمح خطاياي
لو جرحتتني وقتها يمكن أرتاح !
لكنها وبدون كلمة ولا راي ..

فارس خاف عليها : خلاص خلاص سارة بطلع ..
طلع من الغرفة وهي قامت صكت عليها وهي تبكي بصوت سمعه فارس وهو رامي نفسه على الكنبة بالصالة ويتألم لصوت بكاها ..وكرهه لنفسه على تصرفه بحقها ..
.
.
.
الرياض ..
ببيت أبو طلال ..
كل أخوانه عنده ..
نجد : نورة ممكن تساعديني لاجل اجيب الاغراض من المجلس لان مافيه أحد كلهم راحو يصلون ..
نورة قامت: آييه ..
دخلوا للمجلس وشالوا القهوة والفنجايين ..
نورة: وين الخدم؟
نجد: مرآ مشغولين مع الحوسة ذي ..
نورة: اها .. من جواله ذا ..
نجد : أكييد جوال زياد .. لان دايم جواله مرمي..
نورة : اها ..
شالت نجد جوال أخوها وحطته فوق الطاولة لان كان مرمي على الكنب .. طلعوا من المجلس .. ورجعت نورة بحجه ان فيه صينيه ماجابتها..
شالت جوال زياد ولقت رسايل خقه مرسلها بالرسايل المرسلة اعادت ارسالها لجوالها .. وسجلت نفسها في جوال زياد (أحبك لو تفارقنا).. نزلت الجوال بسرعة وشالت الصينيه وطلعت للمطبخ ..
نزلت الصيينه ..
نجد: تسلمين قلبي تعبانك معانا ..
نورة تحس داخلها شعور يقطعها من الفرحة لانها راح تخرب هالرسالة بين العنود وزياد : اقول نجد غريبة العنود ماجات الليلة ؟
نجد كانت تساعد الشغالة: لان شوي تعبانة..
نورة : ليه شفيها؟
نجد: الحمل متعبها شوي.. الله يحفظ هالضنا..
نورة بقلبها(الله لايحفظ هالضنا)
.
.
.

بعد يومين ..
الصباح ..
الجامعة ..
العنود تناظر نورة : بلا تسذب ..
نورة تضحك: موب مصدقة .. هذي الرسايل .. وعلى فكرة ترى شفته..
العنود حست بضيق موب طبيعي ..
نورة: شوفي ..
عطت العنود الجوال .. والعنود كانت ساكتة من الصدمة ..وبقلبها( خيانه من جد وجديد يازياد ) ..!
نورة : ماشوفك بكيتي وتأثرتي ..
العنود ناظرتها بنظره احتقار ..

ماني من اللي تنثر الحزن بدموع
بأصبر على جرحي ولو هو عطبني

نورة : خلي هالنظرة .. وتراه يحبني حتى لو تزوجت وتزوج .. مستحيل ننسى بعض..
غدير طرطعت وتدخلت : أنتي حققيرة وخاينة لانك الحين تخونين زوجك .. ويكون بعلمك هالجوال ماراح تشوفينه من هاللحظه ولو سويتي شي شايفه هالبنات كلهم راح يعرفون انك خاينه لزوجك وتغازلين وصايعه وبطلع كل بلاويك.. شالت الجوال غدير من العنود وحطته بشنطتها : أذ ماعلمتك أن الله حق وكيف تفرقين بين العنود وزياد مااكون غدير بنت أبوي ..
نورة : جيبي الجوال ..عنود خليها تعطيني الجوال ..
العنود كانت بجد تعبانة ومخنوقة من كل ضغوط الحياة تهاوت على الارض .. ولاحست باللي حولها ..
.
.
.
ببيت ماجد ..
دخل ماجد ومعه امه اللي يالله رضت تجي لبيته ..وجدان كانت بغرفتها ورفضت تطلع تسلم ..
بغرفتهم ..
ماجد: لاخر مره اقولك اطلعي لامي وسلمي عليها..
وجدان بعصيبه وصوت عالي : منيب طاااالعه .. وأنا تطلعني ببيت لوحدي.. بعيد عن امك وهمها ..
ماجد وصلت معه: وووووجدااان ..
وجدان تخيره: ياأنا يأمك ..
ماجد : والله هي كذا يعني ..
وجدان: اييه كذا ..
ماجد : قلت لك من قبل امي ماتتعوض بس أنتي بدلك اللي تجي تاج راسك ولاتسوينها ..
وجدان انقققهرت وبهسستريا : طلقنننني ..
ماجد ببرود الدنيا : أنتي طالق ..
فتحت بنتهم الباب وهي تبكي من الصوت العالي ..
ماجد ناظر بنته لما فتحت الباب وحز بخاطره كثير منظرها وهي تنزل دموعها ..
ولسان حاله يقول لبنته ..
صآحبيْ .. لآ تحزنك سوء الأوضآع
كل الأوآدم صآبها " طلق الأوجآع "
ذآقوا رصآصتهآ و .. طآبوا بعدهآ !

.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:45 PM   المشاركة رقم: 77
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الثالث والثلاثون ..
ببيت ماجد ..
وتين تناظر أبوها وتشهق شالها ماجد :خلاص بابا ..
وجدان نادت الشغالة بعصيبه وقالت لها تلم أغراضها ودقت على سواق أهلها يمرها.. وماجد كان يناظرها بقهر ..
وجدان: بسرعة خلصي ..
قعدت وجدان ترمي الملابس بعصيبه في الشنطة وكل أغراضها الباقية ..
لبست عباتها الين جا سواقها : طلقني ..
ماجد ناظر بنتهم وشالها ولا رد عليها .. دخل وتين غرفتها لاجل تلبسها الشغالة وتروح مع امه ..
وجدان شافته وهي يصك باب غرفة بنتهم وواقف بوسط الصالة :طلقننننننني..
ام ماجد برجا: ماجد لاتطلقها ..
وجدان: لاتتدخلين .. طلقني ..
ماجد بنظرة: أنتي طالق .. طالق ..
وجدان : الفرقا عنك غنيمة .. اتزوج اللي يسواك ويسوى اهلك كلهم ..
ماجد بطنازة: تراي ولد عمك من بقايا اهللك ..
طلعت وتين ..
وراحت لامها لما شافتها لابسه العبايه ..
وجدان: ارجعي لابوك .. منيب فاضية لاي مسؤليات ..
ناظرها ماجد بنظرة غريبة ..
أم ماجد: خذيها يابنتي هي بنتك .. مالكم غناه عن بعض..
وجدان: قلت لك لاتتدخلين .. وبعدين شي منه ماابيه ..
ماجد حز بخاطره كثير منظر بنته وهي تبكي وماسكه عباه امها ..
وجدان خلت الخادمة تعطي السواق الشنط ..
ووتين : ماااااااااااما ..
حطت الغطا وطلعت ..
ماجد مشى لبنته وشالها وهي طايحة على الارض وتبكي بقوة وبصوت عالي .. : حيبيه بابا .. وتين خلاص ..
تعقلت بأبوها وهي بنفس البكا ..
ماجد لمعت عيونه على بكا بنته .. وشاف امه تبكي: الله يهديك ..
ماجد: يمه الله يوفقها نصيبنا مع بعض انتهى ..
امه : بس ياولدي كان صبرت هي الحين معصبه..
ماجد يهدي بنته : اربع سنوات يمه صبرت فيها بما فيه الكفاية ..
امه: وكان صبرت أكثر لاجل بنتك ..
ماجد: زواجي منها غلط×غلط .. وتين بس بابا الحين انزلك البقالة وتالي نروح نشتري العاب ..
اذن الظهر .. وقام ماجد يوضي وبنته مهيب راضيه تتركه خلص وضوء : وتين اجلسي مع جده وبروح اصلي وارجع ..
وتين تتمسك بأبوها: لآلا..
أبوها شالها وقعد يتحايل عليها : اذا جلستي الحين مع جده راح ارجع من الصلاة وانزل فيك للبقالة واخليك تأخذين كل اللي تبينه ..
وتين : ايسكريم ..
ماجد: حتى ايسكريم.. من اليوم ورايح كل طلباتك مجابه..
(لان وجدان كانت تمنع عنها اشياء كثيره )
نزلها : روحي صلي مع جده والعصر راح اجيب لك جلال لاجل تصلين ..
وتين : تيب..
باسها ونزلها لاجل تروح لامه ..
طلع ولما سكر باب الشقة تكئ شوي : يارب هونها..
.
.
.
المستشفى ..
غدير: الا ذا مستشفى عمها ..
سحر : طيب وين زياد ؟
غدير: خلي ادق عليه .. عطيني جوال العنود شوفيه بشنطتها ..
كانت شنطه العنود مع سحر ..
طلعت جوال العنود وتعرف اسم زياد مسجل (بيبي) ..
دقت عليه ..
زياد مارد ..
غدير نزلت الجوال: مايرد ..
سحر: يؤ عاد من غبائنا الحين صلاة .. أكيد يصلي ..
راحوا للعنود ..
الممرضة : لو سمحتم مكتب الحسابات يبي منكم الحضور لاجل تدفعون المبلغ..
غدير : آوك .. سحر خليك مع العنود ..
سحر طلعت بطاقتها الصراف: خذي يمكن مايكون عندك المبلغ كامل..
غدير: لا ماعليك ببطاقتي تقريبا 400 ريال ..
سحر: اقول خذي البطاقة ماتدرين ..
أخذتها غدير ومشت مع الممرضة ..
بمكتب نجد ..
دخلت غدير وشافت نجد مندمجة مع الشغل ..:السلام عليكم ..
نجد: وعليكم السلام .. هلا أختي تفضلي الين اخلص شغلي..
جلست غدير .. ولفت انتباهها الاسم على المكتب: نجد ..
نجد رفعت راسها : هلا ..
غدير:آمم أنتي اخت سارة ..
نجد : آييه .. تعرفينها ..
غدير: آييه أنا غدير ..
نجد : غدير.. اها ..هلا والله ..
قامت لاجل تسلم عليها .. :شخبارك ؟
غدير: تمام ..
نجد: سلامات ..
غدير: الله يسلمك .. آمم بصراحه هي العنود اغمى عليها لما كنا بالجامعة وجبناها هنا ..
نجد خافت: وينها الحين ..
غدير: الحين هي بالطورائ .. أخذت مغذي وابر ..
نجد : يؤ .. تعالي نشوفها..
طلعوا من المكتب ونجد دقت على أخوها ورد ..
نجد: هلا زياد .. وينك .. آوووك طيب تعال للطورائ.. لا بس فيه هنا حاله ..اوك انتظرك ..
سكرت من أخوها ومشت مع غدير ..
دخلوا للطوراى وكانت العنود بيدها المغذي وغافية عن العالم ..
دق زياد عليها .. نجد: الحين بجيك ..
راحت لاخوها ..
زياد: وشو ..عنود ليه شفيها؟
نجد: مافيها شي الحمدلله بس طاحت بالجامعة والحين هي هنا..
دخل زياد بسرعة ولاهو حاسب حساب أحد ..:عنوده شفيك؟
طلعوا صديقاتها ..
مادرت عنه .. قعد يتابع الحاله وأخذ لها تحليل بنفسه وتالي نقلها لغرفة التنويم ..
بغرفتها الخاصة ..
نجد: زياد اطلع شوي صديقاتها يبون يتطمون عليها..
زياد: أوك ..
طلع زياد لاجل يدخلون صديقاتها ويتطمون عليها .. ماطولوا وطلعوا..
نجد كانت معهم : زياد ادخل ..
كلمت طريقها مع البنات..:بنات شفيها؟
غدير: آه وش اقولك بس بنت عمكم نورة تققهر انسانة مريضة ..
نجد : تعالوا معي للمكتب ..
دخلوا للمكتب ونزلت نجد نقابها: تفضلوا بنات ..
فكوا النقابات وجلسوا يقولون لنجد السالفة ..
نجد: مسستحيل يسويها زيااااد .. هو يموت بالعنود ..
غدير : مدري بس قهر .. المشكلة شوفي الرسايل ..
طلعت جوال نورة وشافتها نجد : يؤ ذا رقم زياد ..
شافت الرسايل : يالله .. بس حتى مستتتحيل في حلقه مفقودة ..
سحر : المهم أن نورة راح يخرب بيتها على سواتها بالعنود ..
نجد : لا يابنات موب حلو الانتقام ..
غدير: تدرين أكثر من مره حاولت تهدم بيت العنود وتتسب باجهاض العنود تدرين خبر زواج ابو العنود عن طريق نورة وصل لها .. نورة يبي لها قرصة اذن ..
سحر: هذي شنطة العنود ..الحين راح نطلع والعصر بأذن الله نزوها..
غدير: لا خلي نزوها بعد المغرب لاجل نجيب صفو معنا..
سحر: اوك ..
نجد: بنات خلو جوال نورة معي وراح اتصرف بالسالفة .. أو اعطيه العنود ..
غدير: عطيه العنود لما تصحى ..
نجد: اوك ..
طلعوا البنات ..
.
.
.
شقه ماجد ..
تغدا هو وبنته وامه .. وتالي لما أخذت امه قيلوله دخل لغرفته وبنته معه ..
كان يضحك لانها ماتركته ينام ..: وتين يابابا عندي شغل العصر..
وتين : بابا..
ماجد بحنان: ياروح بابا .. وش تبين ..
وتين : انام هنا..
ماجد ابتسم : بس كذا ..
ضمها لحضنه وهي صغنونه قعدت تلعب بذقن أبوها وتلاعبه ماتركته ينام ..
ضحك ماجد وقام وهو يرفعها ..
طلع معها للصالة وحط على كراتين لاجل تشاهد .. وقاعده تشاهد وتعلق على الكراتين .. وماجد يسولف معها ويضحك على تعليقاتها.. جات كراتين ثانية تموت فيها قعدت تشوفها .. وماجد جلس يفكر باللي صار .. وبالقلب غصه على بنته اللي ماتدري عن الدنيا .. قهرته وجدان وقسوة قلبها مااخذت وتين وحتى ماكلمت تتطمن عنها..
نادى الشغالة تجيب شي خفيف لـ وتين لاجل تأكل لانها ماتغدت زين..
جابت الشغالة زبادي وشال ماجد بنته حطها بحضنه وقعد يأكلها وهي تشاهد الكراتين..
.
.
.
العصر ..
صحت العنود .. وضغطت الزر اللي جنبها .. ودخلت ممرضة سعودية..
العنود : لو سمحتي جيبي لي ماي..
الممرضة بكبر : مدري قالوا لك اشتغل عندك ..
العنود خزتها: دامك بهالمستشفى تشتغلين عندي وعند غيري ..
الممرضة خزتها بنفس نظرة العنود : تراك تحت رحمتي الحين ..
العنود جلست وشافت اسمها : أوك أنا اعلمك مين اللي تحت رحمة الثاني .. أذا ماطردتك من هالمستشفى مااكون العنود .. مسوية وشايفة نفسك على أنك ممرضة ها .. فوقي زين أنا العنود .. واعرفي قدرك ومع مين تتكلمين ..
الممرضة : لا خوفتيني ..
العنود : بعدك ماعرفتيني..
شالت التلفون ودقت على زياد وماطول جا ..
العنود: زياد شوف شغلك مع هالغيبة ..
الممرضة من شافت زياد داخل طاح قلبها .. لانه دكتور وولد الدكتور محمد صاحب المستشفى وأكيد له صله بالعنود دامه قرب لها ويسألها عن أحوالها ..
زياد كان مندق سند طوله : أنتي .. فيه شكاوي كثثيرة عليك .. وش سوت هالمره ..
العنود : رافعه خشمها تقول برفسور على غلفه مادرت انها ماراحت ولاجت ..
زياد : خلاص حبيتي هدي الحين اشوف شغلي معها ..
العنود: تطردها الين تعرف ان الله حق .. وتحترم المرضى .. اليوم أنتي مافيك شي بكرة راح تكونين على سرير المرض وكل المعاملة اللي تعاملين فيها المرضى راح تجي لتس ..
الممرضة خافت : والله اسسسفه ..
العنود: يعني عشاني زوجة الدكتور زياد تعتذرين .. هالدرس لك .. ذوقي طعم البطالة عشان تتأدبين ..
زياد : روحي لمكتب نجد وأنتي خبره مشالله فيه .. وأنتي وحظك أذ كانت نجد وحدها مافيه غير خصم من الراتب لعده اشهر وأذ معاذ موجود وهو المسؤل عن هالاشياء مافيه غير تسلم مخالصة مالية وتوكلي ..
الممرضة : تكفى دكتور زياد ..
زياد: ترى مهوب ظلم لتس .. أنتي تعاملين المرضى معاملة جداً سيئة..
الممرضة : تكفين والله أنا اصرف على اهلي وكل مسؤليتهم علي..
العنود : لا كسرتي خاطري بلا تسذب ..
دخلت نجد لان زياد كلمها..
أخذت الممرضة معها وطلعت ..
العنود : تققهر..
زياد: الحين راح تأخذ جزاها .. عاد نجد حنينه ماراح تقضبها الباب..
دق الباب ودخل ابو العنود ..
صدت لما شافت ابوها ..
أبوها: افا يالعنود .. تصدين عن شايبك ..
زياد سلم على عمه وعمته ..
العنود كانت متكتفه ..
أبوها قرب لم السرير: العنود أنا شايبك .. تصدين عني .. ماهقيتها..
زياد : عنود خلاص ..
العنود خزتها ..
امها سلمت عليها : سلامتك يمه..
العنود: الله يسلمك يمه..
ماقدرت تصد أكثر عن أبوها لانها تموت فيه .. ناظرته وهو يجلس على طرف السرير الخاص فيها ناظرته شوي وأبوها يعرفها مهيب مطولة عنه الصده .. مدت يدينها ومسكت يدين أبوها وسلمت عليها ..
أبوها قرب لها وضمها لعنده : سلامتك يانور عيون أبوك .. توني دريت بالخبر من زياد وجيت لتس أنا وأمك ..
العنود حست راح تخربها وتبكي تماسكت : الله يسلمك يبه.. على بالي نسيت العنود من شفت الشينة ..
أبوها : لو تزوجت منيب ناسي ضناي .. وأنتي تعرفين غلاتس مايوزاك أحد..
العنود : والدليل ان نوال ضربتني قدامك ولاسويت شي..
أبوها ابتسم : لاكانك أخذتي حقك وزود ..
العنود: بس مهوب مثل لما تردعها أنت ..
أبوها: مالك الا اللي يسر خاطرك.. طيب طمني أبوك عنك ؟
العنود أخذت نفس وناظرت زياد بنظرة غريبة وتالي ناظرت أبوها: أنا بخير يبه والحين دخلت الشهر الثاني ..
أبوها: الله يبلغني وأشوف ضناتس ..
ام عبدالله : لاكن يابنتي اركدي .. كل شوي طايحه ياخوفي تفقدين هالضنا..
زياد: أنا اقولها ياعمه بس العنود ماتطيع ..
خزته بنظرة احتقار وكملت سوالف مع أهلها ..
.
.
.
ببيت ماجد ..
كانت معياد عندهم كلمها ماجد لاجل بنته مهيب راضيه تتركه يروح لشغله .. جلسها مع عيال أخته وقعد يتقهوى لان معياد جابت قهوتها معها ..
ماجد : يامعياد تعبت مع وجدان .. رابع سنوات ماشفتها معها يوم حلو .. كل حياتنا مشاكل .. تعقدت أنا بكبري .. شوفيني على أني اخصائي نفسي قدرت احل مشاكل البشر بس ماقدرت احل مشكلتي مع وجدان ..
معياد: طيب راح تضل كذا..
امهم : لا يرجع وجدان..
ماجد : يمه اطلبي أي طلب تبينه وانفذه لتس الا أني ارجع وجدان .. النفس طابت ..
معياد: طيب ووتين ؟
ماجد: راح تعيش .. وجدان رفضتها والا أنا كنت راح اخليها معها..
امه: ياولدي هي لحظه غضب..
ماجد نزل فنجان القهوة : بس معياد .. يمه النفس طابت ..
وقف وشافته بنته لما وقف ..
ماجد اشر لميعاد تلهيها لاجل يطلع لشغله ..
تمسكت بأبوها ونزل فيها ماجد هي وعيال أخته للبقالة وتالي لما رجعها لهت وطلع بسرعة ..
.
.
.
المغرب..
المستشفى..
كان زياد يسألها ..
العنود : أنت مالك شغل خلك بحالك ..
زياد اسنتكر كلامها ..
العنود بحرقه قلب : ليه تهينني كذا ؟! ليه أعطيتك كل شب ورديته بالخيانه .. كم غلطه مشيتها بس خلاص تعبت .. أحببك كثثير بس كرامتي تمنع اني استمر معاك ..!

أنا ودي أعلمك شي عن إلي في عيونك هان ..
عن إلي عـاف خلق الله وقال اسمك يكفيني

غلطة ومـرت ,, ما بقى لك مقاعيد
شد الرحال وابعـد ابعد عن مدى شوفي

لا ترجع ما أبي الغلا ذاك ينعاد ..
فعلاً أحبك بس ,, عندي كرامة..

زياد بهدوء: آييه هالمرة وش السالفة ؟
العنود : ناسي مشالله .. ممدى ..
زياد : عنوووود بالي للحين طويل لاتحرقين اعصابي زيادة..
العنود بهدوء: ممكن جوالك ..
زياد يناظرها بنظرات استفسار ..
العنود: الحين راح تعرف ..
طلع جواله من جيب البالطو الخاص بالاطباء وعطاها .. فتحت الرسايل الصاردة ..
ولقت الرسايل .. رمت الجوال عليه : شف ..!
قعد زياد يقرأ .. وهو يعيد ..
العنود ضحكت بقهر وهي مرجعه راسها على المخده وكفها على نصف وجهها : ومسميها أحبك لو تفارقنا ..
زياد خلى العنود تقعد : واقسم بالله ورب البيت ماخنتك ولاكلمتها ولا ارسلت لها ..
العنود : آيييه اكذب..
زياد شوي ويشد شعره : وقسم بالله ماادري عنها.. العنود بعقلك اغازل بنت عمي وهي بعصمه رجال غيري..
العنود : مدري عنننك ..
دخلت نجد لاجل تتطمن على العنود وشافتهم هواش : أكيد على سالفة الرسايل ..
العنود : آييه الغبي هو وهي ..
نجد : لحظه زياد هذا جوال نورة وشوف الرسايل فيه ..
زياد شاف الرسايل : يابنات الناس مهوب أنا..
طلع بسرعة من الغرفة ..
نجد : يمممممه وين راح ..
العنود: خلييه ..
نجد سكتت وجلست مع العنود وهي ضايقة على حالهم ..
.
.
.
بمواقف السيارات ..
فتح زياد باب سيارته ورمى البالطوا بقوة بالمرتبة الخلفية .. وطلع من المواقف بسرعة وهو معصب ومقهور كان يحاكي نفسه بينه وبينها .. الى متى سكت لك بما فيه الكفاية .. هالمرة طاحت العنود بالمستشفى والحمدلله ماصار للضنى شي.. صرت أكرهك واكره تصرفاتك وكلك ..
كان مؤشر السرعة متجازو حده.. مهوب منه يمشي بهالسرعة بس تعب من نورة وتدخلها بحياته اهو والعنود..
دق على بندر يجي لبيت اهله وقاله انه موجود ..
وقف داخل فيلا عمه ونزل..
زياد رفض يتقهوى ..
عمه:افا وأنا أبو بندر.. ورى..
زياد: ياعم صبرت وصبرت الين طال الصبر وخربت حياتي أنا والعنود..وكل ذا سببه بنتك نورة ..
أبو بندر انصدم :نورة ليه ؟
زياد : ياعم شوف جوالها ..
أخذه بندر وقعد يشوف الرسايل الكثيرة المرسلة من جوال زياد لنورة ورسايل من جوال زياد لنورة ..
زياد : بتقول رسايل مني واقسسسم بالله العلي العظيم ماارسلت لها ولاأدري عنها .. وهي مدري شلون وصلت لها الرسايل.. ماكان ودي اسوي كل هالتصرفات ..لاكن زوجتي طاحت اليوم والسبب نورة ..
قام بندر وهو ثاير ..
وأبو بندر: مالك الا اللي يرضيك .. والحين بيجيها العلم .. عاده سئية فينا نربطكم لبعض من وأنتم صغار ولا كبرتم رفضتم بعضكم ..
زياد يفرك يدينه ببعضها: كل شي ياعم قسمه ونصيب.. وأنا أخذت نصيبي ونورة تزوجت..
بالصالة الداخلية ..
كانت نورة تتقهوى مع أمها وغاده ..
فجأه بندر وسحبها من شعرها الين طاحت من الكنب وانكب عليها فنجان القهوة..
قعد يضربها ويهزأ فيها .. أمه: بننننننننندر خل اختتتك..
بندر بعصبيه بعد امه بقوة : خلييييها عبدالاله مهوب عاجبها ..تبي اللي تركها ..
غاده حاولت تتدخل :بننندر خلالاص ..
بندر: غاااااااااااااده بعدي هناك..
غاده: بلا جنون راح تذبح البنت ..
دف غاده وجات يده بقوة على بطنها ..
جلست غاده لان حست الم مميت بجهه ضرب بندر..
بعدته امه عن نورة بالقوة ..
بندر يأخذ نفس : تبييين تنزلين روسنا بالتراب ..
نورة كانت تبكي وتلم شعرها :وووووووجع شفيك جاي تضرب..
بندر بعد عنها لان امهم وقفت بينهم : ماتدرين الله يسود وجهك .. تغازلين وترسلين لولد عمك رسايل فشلتينا..
نورة سكتت ..
بندر: يمه خليني عليها .. اربيها من جد وجديد.. رافضة الهانم تسافر مع زوجها لاجل تتفرغ للمغازل..
امها ناظرتها ورجعت ناظرت ولدها: مين من عيال عمك..؟
بندر جلس جنب غاده وهو ثاير: زياد .. ماتفهمين مايبيك مايبيك..
طلع الجوال من جيبه ورماه بوجهها : شوفي سواد وجهك..الله يسود وجهك مثل ماسوديتي وجهينا..
جلست امهم من الغبنه على تصرف بنتها ..
بندر: اننننننننننقلعي لغرفتك لاشوف وجهك ..
طلعت نورة وهي تبكي ..
بندر قام لامه : يمه لاتزعلين مني ..
امه مسكت يده: الا تستاهل تسود وجهينا ورى.. تحترم زوجها مهوب تسوي هالشي..
قامت امه لاجل تطلع لنورة لانها مصدومة من تصرفها ..
قام بندر ومشى لغاده : معليش حبيتي بس أنا لاعصبت مقدر اتحكم باعصابي..
غاده كانت تتألم بس مشت :لا عادي حبيبي..
قام بندر لاجل يرجع لابوه وزياد بس مالقى زياد لانه طلع.. تالي جلس شوي مع ابوه وأخذ غاده وطلع لبيتهم ..
.
.
.
المستشفى..
دخل زياد لغرفة العنود ولاحب يكلمها شاف سجلها لاجل يتطمن عليها..
العنود : وين رحت؟
زياد ماقدر الا يتكلم: يكون بعلمك كنت عند عمي أبو بندر وكلمته عن نورة وراح بندر وعطاها المقسوم(من الضرب) وأنا منيب خاين مثل ماتقولين .. تعبت منك ومن شكك فيني..
نزل السجل وطلع وهو زعلان وضايق..
العنود : ياررربي ..
أخذت جوالها لان نجد جابته لها ودقت عليه بس مارد : يؤ وشلون يرضى ..
ارسلت له مسج (أبي اطلع )
مارد عليها ..
العنود جابوا لها العشا ورفضت تتعشى .. شوي بدخله زياد : ليه ماتأكلين .. عنود ترى عندي شغل ..
العنود بعناد: كيفي ماابي اكل .. براسك شي..
زياد: الا لازم تأكلين .. وقت اكل يعني اكل مافيه غيره ..
العنود : منيب مأكله كيفي ..
زياد انقهر منها وطلع..
العنود: آففف ..
نادته ودخل: واقسسم عندي مرضى غيرك..
العنود منسدحة على ظهرها وتلعب بجوالها تحركه: آبي اطلع..
زياد : طلعه مافيه الليلة زين ..
العنود : مو بكفيك أنا أبي اطلع..
زياد بعناد اكثر: وأنا اقولك راح تشرفينا هنا.. والحين لاتناديني عندي شغل..
العنود ضربت بيدها بقوة ونست ان المغذي فيها وانكسرت الابرة .. كانت تألم ..
زياد بسرعة قرب: أكرهه عنادك .. الحين انكسرت المغذية ..
العنود شوي وتصيح من الالم: مالك شغل ..
سحبت يدها..
زياد : عنوووووود ..
العنود مغطيتها بيدها الثانية : مالك شغل.. آحسسن أنا ابغى يجيني شي..
زياد : يلعن ام الشقا .. عنوووود ..
نادى الممرضة وسحب يدها ووفك المغذي ومسح الدم من يدها وتالي سوى لها مغذي ثاني بكفها الثاني .. :خلي حركات المبزرة..
رفع راسه : خلي هالعناد.. وطلعه مافيه ..
طلع من الغرفة وهي ضاقت .. :يارربي ..
دقت على صديقاتها لاجل تطمنهم وقالوا راح يمرونهم بس قالت لا لاجل ماتتعبهم ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
بغرفة نوال..: أبي بيت لوحدي..
أبوعبدالله : بشتري لك ووصيت وعلى هالاسبوع بنروح نكتبه بأسمك..
نوال تغير صوتها للدلع: فديتك ياعبدالعزيز الله يخليك لي..
أبو عبدالله ابتسم : قومي يانوال خلي ننزل تحت ..
نوال: اقعد معي .. ماتحت غير عيالك وامهم ..
أبوعبدالله : دامك تبغين نجلس جلسنا..
ابتسمت نوال وتذكرت بدر : لالا خل ننزل..
استغرب منها وقاموا ونزلوا..
نوال تعمدت لما جلسوا تقابل بدر .. اللي كان لاهي مع بنته ..
انتبه انهم جاو وحب يقوم بس ماحب يشكك احد..
أم عبدالله : أبوعبدالله كلمت متعب..
أبوعبدالله : مايرد .. بدر دق على أخوك ..
بدر: كلمته ويقول مهوب راجع ..
أبوه بعصيبه: ورى ..
بدر: يبه رجال طول بعرض وتصفقه كف وعشان شي تافه ..
أبوه: أنا أبوه ولو أذبحه مايعترض..
بدر سكت ماحب يجادل وضايقته كثير نظرات نوال .. : قومي وعد.. تصبحون على خير..
قامت وعد معه .. ونوال تخزهم ناظرتها وعد بنظرة غريبة ..وطلعت..
دخل فواز من برى ..
أبوه : وين كنت..
نوال : هالبيت كل يدخل بكفيه ..
فواز وهو طالع : وين كنت اصيع مثلا كنت بالحديقة ..
نوال: أكيد كنت تصيع دام توك راجع..
فواز: أنتي على تراب لاجي الحين ادفنك بالصالة ..
أبوه وقف وبعصبيه: فوازززز..تعال كان فيك خير اضربها ..
فواز بالثانوي ولاهمه شي .. انسان طايش ومتهور وداج .. وهو بنفس طول بدر برغم صغر سنه : آيييه بضربها ..
نوال تتحدى: كان فيك خير اضرب..
تقدم وشد شعرها الين طاحت من الكنب وأبوه يبعده : يبببببببببببه خلك هناك ..
ضربها بقوة على بطنها وهي كانت مرمية على الارض بعصبيه : الحين فيني خير غصب عنك ..
بدر نزل بسرعة وهو يسمع الصراخ والصوت العالي وامه ماسكة فواز..وأبوه يهزأ ..
بدر: شفيييكم ..
فواز كان راح يخربها: اسمع يبببه يكون بعلمك زوجتك أنت موب مكفيييها..
أبوه بصوت عالي : فووووووووووووووووواااااااااااااااااز..
فواز: بطلع من هالبيت الهم كله ..
طلع وصك الباب وراه بقوة ..
نوال كانت جالسة وتبكي..
بدر : وش السالفة ؟
ابوه كان جالس ماعاد قدر يتحرك : أخوانك أخوانك ماعادو يحترموني..
نوال: الله لايوفق عيالك..
أم عبدالله : نووووووووال الله لايبارك فيك من يوم دخلتي هالبيت شتتي شملهم..
طلع بدر لاخوه فواز ورفض يجلس وأخذ السواق يطلع يلف معه شوي..
امه: وين فواز؟
بدر: خليه اخلاقه زفت .. بيلف مع السواق ..
امه: لاحول ولاقوة الا بالله ..
نوال : الله لايرجعه ..
بدر : نوووووووووووووال .. خلاص انثبري ماتشوفين أبوي..
سند أبوه ودخله لجناح أمه وكانت أمه معه ..:يممه لاصار شي ناديني موب نايم الحين ..
امه: وراه ابوك الحين..
بدر: اكيد الضغط أو السكر انخفضوا..
دخلت نوال وهي تحس نفسها مكسرة ..
بدر: برآ هذا جناح امي كيف تدخلين من غير اذن ..
نوال خزته ..
بدر مسكه بهدوء وطلعها وتالي صك باب الجناح : هالباب ماتدخلين منه فاهمه .. لانه جناح امي.. وبعدين استحي على وجهك تمشين بهاللبس قدامنا ..
كانت وعد تناظر ومستغربة .. مشى بدر لها وحط يدينه ورى ظهرها ودخلوا لغرفتهم ..
وعد تناظر بدر ونظراتها توحي بسؤال ..
بدر تجاهل هالنظرات ..
وعد : وش كنت تقولها ؟
بدر: اقولها لاتدخل جناح امي..
وعد مشت وغطت بنتها اللي نايمة: بقولك شي ترى ماارضى احد يناظرك بأي نظرة كانت .. مااسستحمل آففف ..
بدر مشى وحوطها وهو مندق عليها : مصدقه أني اناظر غيرك ؟! مستتتحيل وعد لبى روحك وكلك مافيه شي مثلك..
وعد لفت عليه : جد ..
بدر باسها : جد .. وجدين .. وعدوتي خليك واثقة مافيه بمكانك أحد.. لك مكان غييير بقلبي ..
وعد مسكت يدينه : آششو.. بدر ماتقدر تغير التدريس عند البنات..خلك عند العيال ..
بدر ابتسم : غيووووووورة .. شوفي أنا الحين متلزم بعقد مع الجامعه وادرس عيال وبنات .. لان تخصصي مافيه مختصين كثثير أنا وكم دكتور ننعد على اصابع اليد الوحدة .. بس وعد صدقيني بنات مااشوفهم ولاادري عنهم .. شبكات وأكيد لما كنتي تدرسين كان عندكم دكاترة ..
وعد : آييه كان فيه .. بسس ياربي اغار مقدر.. بسألك أنت تطلع كلك للبنات في الشكبة ..
بدر ابتسم : لا ..
وعد : آحسسن ..
بدر: بس ممكن خلال المحاضرات الجاية بعد عيد الاضحى اطلع لان احتاج اكتب لهم على السبورة الالكترونية ..
وعد : آففففف..
بدر ضحك ولمها من اكتااافها: تغااااااار ياجعلني ماعدمها..
.
.
.
ببيت أبو بندر ..
نورة كانت تتألم من ضرب أخوها لها ..
امها: يانورة أنتي جنيتي على نفسك .. وين عقلك وأنت ترسلين لولد عمك ..
نورة كانت تتألم وتبكي ..
أمها: هذا العشا ..كلي لي شي..
نورة بصراااخ: ماااااااااابي خلوني وحدي ..
امها حركت راسها باسف وطلعت من غرفة بنتها ..
.
.
.
السيارة ..
سكر فواز من اخته وجن اللي اصرت عليه يمرها .. :قيوم ودني لبيت وجن ..
قعد يطقق على الجوال الين وصل : يلا سلام ..
نزل من السيارة وفتح له طلال : هلا والله ..
ابتسم فواز: هلابك ..
طلال: تفضل ..
فواز: زاد فضلك..
دخل وشاف اخته وسلم عليها .. ضحك لما شاف عزوز يركض له ..شاله : حبييييييييي عزوز ..
جلس وعزوز بحضنه وطلال مقابلهم ..
طلال : حيا الله فواز ..
فواز: الله يحيك ويبقيك..معليش طلال اسسف اني راح اثقل عليكم الليلة..
طلال زعل بسرعة: آفا يافواز .. ماهقيت هالكلام منك..
فواز انحرج ..
طلال: البيت بيتك .. لا اسمعك تتكلم مثل كذا .. أفا عليك بسس.. نورت يالنسيب..
ابتسم فواز: النور نوركم ..
قعد يلاعب عزوز وجابت له اخته عصير وشوكلا .. عطته وتالي عطت طلال..
وجن :عزوز لاتوسخ خالك ..
فواز: خليه ..
وجن : وش سالفتك أنت ونوال..
فواز ابتسم: دبغتتتها الين مليت ..
ضحكت وجن وطلال..
وجن: لييه؟
فواز شرب عصير ونزله: تقول هي وأبوي لو فيك خير اضرب قلت اعلمك ودبغغغتها ..
طلال: ههههههههههههههههه .. الله يهدي عمي ..
فواز: راح تطلع نوال من بيتنا مجنونه كل شوي منطقه من احد..
وجن: مين ضربها بعد ؟
فواز: العنود الاسبوع اللي طاف صفقتها .. وبعد بدر ضربها هههههههههههه ماتوقعت الدكتور يضربها بس خلها تتأدب..
طلال: بجد ..غريبة من بدر..
فواز يفتح شوكلا قطعه صغنونه ويأكل عزوز : ياخي الله يسستر عليها..
استغرب طلال ووجن من كلمه فواز وسكوته واكتفائه بالدعاء لها ..
وجن: الله يسستر بس..
فواز يأكل شكولا ويشرب عصير وهو ساكت وشوي يلاعب ولد اخته..
طلال: علطتم ..
فواز ناظره: علطت نفسي.. مافيه شي لييه ادرس..
ضحك طلال ..
وجن : تعشيت ..
فواز: لا .. بس ماابغى ..
وجن قامت ولاسمعت له .. طلبت له عشا من هرفي تعرفه يموت فيه وطلبت لولدها معه وجبه اطفال ..
جلسوا سوالف الين وصل عشا فواز وطلع طلال يحاسب وجاب عشا ولده ونسيبه .. : الحين بطلع أنا ووجن وخذو راحتكم ..
ابتسم فواز .. وكان جيعان نزل هو وعزوز من الكنب وجلسوا على الارض وحط على قناة كورة لاجل يشاهد ويتعشى مع عزوز..
عزوز: دددددددف(هدف)
ضحك فواز: آيييه ددددف يادب قول هدف ..
عزوز ضحك مع خاله وبانت اسنانه الصغنونه: ددددف..
فواز نزل البيبسي ويأشر له ويعلمه: هدف ..
عزوز قلد خاله ونزل عصير البرتقال : دف ..
فواز :لا .. شوف قول هدف..
عزوز :ددددف..
ضحك فواز: تعششى مافيه امل تقول هدف ..
عزوز قعد يكمل أكل وفواز يضحك عليه ..

غرفة وجن * طلال ..
وجن كانت تعدل شعرها وتناظر طلال اللي منسدح ويناظرها: وجون عزوز راح ينام مع فواز..
وجن ابتسمت وهي تناظره من المرايه: أكيييد عزوز غرامه وحياته فواز ومتعب والعنود ..
طلال ابتسم وهو يحط مخده ثانية تحت راسه ويناظرها: آحسسه متعلق حيل بخواله ..
وجن : أكثر مما تتصور..
راحت وجلست على السرير :طلال احس فيه ببالك كلام..
طلال ابتسم وهو يجلس ويمسك يدينها: ماتبين اخو أو اخت لـ عزوز..
وجن ضاقت كثثير من السالفة .. كل ماتتذكر الحمل والمعاناه اللي مرت فيها تكتئب ..
طلال حس انها ضاقت من هالسيرة ..:وجن شفيك؟
وجن لمعت عيونها وهي تناظر و تتذكر كل لحظه لما حملت بـ عزوز وتعبها وحياتها اللي كانت مجهولة كثير بترك طلال لها .. ونظرات الناس اللي مارحمتها وكلامهم اللي كأنه سهام انغزرت بجسسدها وقلبها..
طلال شافها حيل ضاقت ضمها لصدره بهدوء وهو يسمي عليها..

في حنان وفي تأني ضمهــــــا
ضمها وارفق بدنها لايــــــذوب

خاطرها تبكي تفرغ كل همومها وألمها بأحضان طلال بس فيه شي صادها عن البكى..
جلست وقت بحضنه وبعدين حست نفسها احسسن وبعدت عنه..
طلال محتار: وجن ..؟!!
وجن مالها مزاج تتكلم : بنام طلال..
طلال ماحب يضايقها: نوم العوافي..
.
.
.
ببيت بندر ..
كانت غاده تمشي وهي تتألم ..
بندر قام من السرير وماشافها نزل وشافها تمشي بالصالة وماسكه على جنبها ..
ركض لها : غاده شفيك ؟
غاده وجهها متغير من الالم : آلم خفيف ..
بندر: طيب خلي نروح للمستشفى..
غاده: لآآ.. راح يخف ..
بندر: لا غاده خلي نروح ..
غاده مسكت كفه: لاتخاف حبيبي مافيني الا العافية ..
بندر خلاها تجلس: أنا الغبي بس مشكلتي كنت معصب وأنا لاعصبت ماادري عن الدنيا ..
غاده: بس عورت نورة.. امسك أعصابك .. مفروض تتفاهم معها..
بندر: مقدر كل شي ويجي للسمعه وتضيع وتخرب أخلاقي (قال بألم) ياكثر من ندمت على عصبيتي وتسرعي وتهوري الزائد ..
غاده ناظرته وهو يتكلم وباين ان فيه ذكرى إليمه مرت عليه بس مهيب قادرة تسنتج سببها ..!
مادرت انه ندمان لظلمه لنجد بليله زفافهم وفراقهم عن بعض ..!
بندر ابتسم : طيب قومي ننام لان وراي دوام ومقدر اتركك هنا ..
ابتسمت وقامت معه..
..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:46 PM   المشاركة رقم: 78
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
المستشفى ..
كانت العنود تمشي بالغرفة وهي تدق على زياد ومايرد .. دق على الاستقبال وقالوا ان زياد طلع ..:سسسخيف يطلع وأنا هنا ..
دخلت الممرضة ومعاها مغذي ثاني ..
العنود كانت واقفه عند الدريشة وتناظر ..
الممرضة : لو سمحتي ممكن تجين لاجل اعطيك المغذية..
العنود ناظرتها: لا ..
الممرضة : بس لازم الدكتور زياد اوصى فيها ..
العنود: لا مابي ..
الممرضة(ياربي وش هالعنيدة) : لو سمحتي ..
العنود :قلبي ماراح أخذها .. وزياد زوجي لاتخافين منه لاني أنا رفضت وأنت قلبو ماقصرتي ..
الممرضة ابتسمت ..بادلتها العنود الابتسامه ..
الممرضة: عن اذنك ..
العنود : لو سمحتي وين الممرضة اللي جات العصر هنا ..
الممرضة ابتسمت: تهاوشت معاك صح .. هي لقت نجد وخصمت نجد من راتبها ..
العنود :اها .. دوم نجد حنونه..
ابتسمت الممرضة ..
العنود : أنتي الحين فاضية ..؟
الممرضة : آييه ..
العنود ابتسمت: طيب اجلسي سولفي معي أنا مرآ زهقانة ..
الممرضة : ماطلبتي شي ..
كانت العنود واقفه ومتكيه على الدريشة اللي تطل على حديقه المستشفى والممرضة وقفت مقابلها ..
العنود: أنا طبعا تعرفين اسمي العنود .. وأنتي؟
الممرضة : أنا اسمي الين ..
العنود : حلو .. شو معناه ؟!
الين : أجمل نساء العالم ..
العنود : واو .. مرآ خقه ..
الين ابتسمت: يسلمو ..
العنود : الله يسلمك .. طيب متزوجة ؟
الين : آييه وعندي بنت وولد ..
العنود: ربي يحفظهم ..
الممرضة: آمييين ..اول طفل ؟
العنود : آيييه واحسس ماراح اجيبه الا وأنا منتحره ..
ضحكت الين : لييه ؟
العنود: مقيد حركتي كثير .. أنا احب الطلعات وخاصة بالجامعة احب امترها أنا وصديقاتي الحين مقدر كثير .. الا لما يعاندني أحد اخربها..
الين : هههههههههههه باين عليك مرآ عنيدة وشقية ..
العنود ضحكت: كثثير يقولون كذا.. بس مفروض اكببر واعقل خلاص الحين بصير ام .. تعالي أنا شايلة هم الولادة موت خايفة..
الين تطمنها: لا قلبي لاتخافين .. ترى الاغلبية تبالغ ..
العنود: أختي لما جابت ولدها مرآ تعبت ..
الين: لاتحكمين بأختك عليك .. أهم شي تغذي زين .. لان نسبه الدم لازم تكون حلوه .. وبعد راجعي كل شهر ..
العنود : من هالناحية لاتوصين .. أنا ممتنعه عن أغلب الاشياء الضارة الا أذا زعلت اخربها واكل عناد في الكل ..
الين: هههههههههههههه .. طيب لاتعاندين عشان البيبي ..
العنود: مقدر .. احس اني ضعيفه شخصيه لو مارديت ..
الين : خخخخخخ بجد بجد شخصيتك صعبه..
العنود ابتسمت: دايم زياد يقولي كذا .. تعالي متى طلع؟
الين : طلع قبل شوي .. بس وصاني عليك لاجل اعطيك المغذي..
العنود: اها .. منيب مأخذته ..
ناظرته كفها: مرآ يألم ..
الين: تعالي ارتاحي وبروح اجيب كريم لاجل احطه عليها ..
العنود : لا عاادي ..
الين: بروح وبرجع ..
طلعت الين وجلست العنود على الصوفا في غرفتها الخاصة بالمستشفى.. شوي ودخلت الين وحطت على كف العنود ..
العنود: يسلموو قلبو ..
الين: الله يسلمك..
العنود: غريبة مارحتي للحين ؟
الين : لان الدكتور زياد وصاني عليك ..
العنود : اوما .. لا ماعليك روحي خلاص..
الين كانت خايفة ..
العنود: روحي معليك قلبو ..
الين : اوك ..
العنود: ثقي بكلمتي .. اشوفك بكرآ ..
الين : اوك .. مع السلامة ..
العنود ابتسمت لها: بحفظ الله ..
طلعت الممرضة ودق على العنود أبوها ..
العنود حست ان صوت أبوها متغير : يبه صوتك متغير..ليكون تعبت..
أبوها مايبي يخوفها : لا يابوي .. بس أني برقد ولاحبيت ارقد الا وأنا متطمن عليك ..
العنود : الله لايحرمني منك يايبه .. بس صوتك متغير أنا متأكدة تعبان..
أبوها : لا يابوي .. كيفك الحين ؟
العنود: تمام ..
أبوها : تعشيتي ؟
العنود : لاتشيل همي يبه .. أنا اكل وكلي تمام .. بما أنك راح تنام انتبه لنفسك ولاتعصب يبه ..
أبوها : ان شاء الله تمسين على خير..
العنود: وأنت من اهل الخير..
أبوها: العنود خذي امتس ..
كلمت أمها وتالي سكرت..
رجعت تناظر من الدريشة وهي تشوف الناس وبعض الاطباء بالحديقة الخاصة بالمستشفى .. وكانت المرايا من النوع تشوف اللي برآ بس اللي بالداخل ماتشوفه ..
ارسلت مسج لـ زياد ( ليه تتركني وحدي بالمستشفى ) ..
وتالي راحت جلست على الصوفا وضمت نفسها وهي تفكر تدق على سارة بس ماحبت تضيق صدرها .. تالي قامت تناظر ..
.
.
.
ببيت زياد ..
تقلب وحاول ينام بس مقدر البيت والغرفة والليل وحياته هاللحظه كل شين من دونها..

الليل من دونك ترى شين ومخيف
وشلون اقضي باقي الليل دونك

عذب الحديث وهمسنا والسواليف
ومحاولة تبديد غيمة ظنونك

ماقد خبر وسط الشتا ياتي الصيف
وما ظن شخص يحب مثلك يخونك

قام فتح جوال لان كان مغلقه ..وشاف رسالتها( ليه تتركني وحدي بالمستشفى ) وكانت حاطه فيس حزين ..
زياد بحب: ياعمري أنتتتي..
بدل ملابسه وأخذ مفاتيحه والبوك والجوال وحطهم بجيبه وطلع ..
.
.
.
دخل زياد ولفت لما فتح الباب .. ورجعت تناظر حديقة المستشفى..
زياد نزل العشا لانه جاب لها عشا :ليه مو مركبة المغذي؟
العنود: كيفي..
زياد: لا مهوب بكفيك..
العنود: أنت وش جابك ؟ ها ..روح للبيت ..
زياد كان زعلان منها وحب يقهرها: برجع .. المهم ذا عشا .. تعشي وشوفي معه هولستن .. تصبحين على خير..
(سمح لها لانه عارف هوسها بالغازيات وانها تروق عليها)
طلع وقلبه معها .. بس خل تحس فيه شوي ..
العنود :راح تتركني ؟
كان هو فاتح الباب صك الباب وناظرها : عنود أنا بجد شايل بخاطري منك.. خلينا بعاد الين اروق.. ويكون بعلمك عمي الليلة رحت له وشاف الرسايل .. لاجل تتأكدين اني برئي من أي علاقة مع أي انسانه غيرك..
العنود وهي ماسكة يدينها ومشكبتها ببعض: آسسسفه ..
زياد : بطلع أنا مخنوق.. وعلى فكرة أنا هنا بالمستشفى لاتخافين..
العنود ماحبت تقول له شي تعرفه لازعل وضاق .. ناظرها شوي وهي صاده وتالي طلع .. وهي جلست على الصوفا ..
دخلت عاملة نظافة ..فتحت العنود عيونها زود :الحين تنظفين ؟
العاملة:yes
العنود: طيب الغرفة نظيفه خذي هذا عشا بالعافية..
ابتسمت وشكرت العنود وطلعت.. حست العنود بالنوم راحت للسرير وحطت راسها وفيها النوم الين نامت..
دخل زياد بعد وقت .. وشافها نايمة غطاها زين وناظر للاكل ماشاف:أكيد مااكلت.. آخ منك ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
بريطانيا ..
شقه فارس وسارة..
سارة كانت تأكل شيبس وتناظر لابها ..
فتح الباب فارس :صباح الخير..
سارة تناظر لابها: مسستحيل يكون فيه خير بوجودك.. تبي تهاوش مثل امس ..؟
فارس :سارة تكفين ماقدرت انام امس..والحين مواصل..
سارة ناظرته: لا جد .. ياحرام.. شف اللي بخاطرك قلته وأنا ماراح اقولك ماانجرحت منه لا انجرحت وكثثير بس مهوب أنت اللي تهمني ولا راح تأخذ حيز من تفكيري واهتمامي ..
فارس: لا تقولين مانجرحتي وتأثرتي..!
سارة تناظره وهي تأشر بـ عزه نفس عليها : قلت لك حز بخاطري شوي بس لما راجعت نفسي قلت مين أنت لاجل تنجرح منك سارة بنت محمد ؟! .. طلعت ماتعني لي ولاشي.. واللي مثلك بحياتي اطبق عليهم مثل طنش تعش تنعش ..فهمت .. مهوب أنا اللي يهدها شي تافه مثل ذا..
مثلي أنا ما أنجرح من أي أحد.....عندي نظام-
طنِّش تَعِشْ و الله خلق لي راس ما عمره خضع-


أصعب شعور إن مرِّني دايم يقوِّي بي عظام-
و القلب لو نتفة انقطع.....يعني بيشوفونه انقطع؟!-




فارس انقهر منها ومن برودها من هالناحية: سارررة لاتسوين نفسك ماهمك كلامي..
سارة ضحكت: ليه يهمني كلامك وأنت بكبرك ماتهمني..! رح لجامعتك وخلني بجوي..
فارس:سارررررة..
سارة : نعم وش تبي؟
فارس: أنا اسف قولي سامحتك..
سارة تسلك له: سامحتك ..
فارس: اكيد موب من قلبك..
سارة : قالوا لك فارس .. قلت ماتهمني ..
دق جواله وكان فهاد ..
سارة رجعت تناظر لابها .. وفارس سكر الباب وراح لغرفته لاجل يكلم أخوه: هلا ..
فهاد: لا معليش وش هالرد ..
فارس ضحك : ولاتزعل هلا بسنايدي .. شخبارك؟
فهاد : بخيير وعال العال .. توك صاحي..؟
فارس: آييه ..
فهاد: آقول شفيك؟
فارس: سلامة نبضك مافيني الا العافية..
فهاد: فارررس منيب تايه عنك .. شفيك ؟ الدراسة فيها شي أو متهاوش مع المدام ؟
فارس قام يمشي بالغرفة: ضايق كثثير.. تهاوشت مع سارة وقعدت اقط كلام ماله سنع .. وعرفت أني ماابغى اتزوج واني انجبرت..
فهاد سكت شوي ..وحس ان طعنه فارس لسارة وكلامه الجارح قريب لجرح صفا له وحس بألم مدمي: لييه ؟
فارس: مدري شفيني ..!
فهاد ماقدر الا يلومه: حرام يافارس .. الجرح يألم .. أخوك ذاق مره ..! وبعدين وين حنانك أفا بس .. هذا وأنت كنت تنصحني لاجل صفا ..
فارس حط يده على الدريشة :ياخي مخنوق لاتزودها.. المشكلة مسوية مهيب مهتمه ..
فهاد : أجل تبي تبين حزنها وضعفها وأنتم بغربه.. اسمع راضيها واطلعوا.. تعال طلعتم سوى من جيتم للندن ..
فارس يحك شعره ويناظر للحديقة المقابلة: تبي الصدق لا.. سوى مره نزلنا السوبر ماركت اللي تحت ..
فهاد: ياظالم .. طلع البنت بوقت الويكند .. لاتخلي الدراسة تأخذ كل وقتك..
فارس : بحاول بس مستحيل ترضى تطلع معي..
فهاد: لا راح ترضى.. كلمها .. وبعدين وين اسلوبك الحلو عط زوجتك منه ..
فارس ابتسم : تعطي نصايح ..
فهاد:ههههههههههههه اعجببك..المهم بعد ماترجع من الجامعة روح للبنت واكسب قلبها..
فارس: وين وهي مهيب طايقتني..اقولك جرحتها ..
فهاد : فارس شفيك .. تقدر تجيها .. تراها بنت وبغربة محتاجه شخص حنون ومهنا أحن منك .. خذها بالكلام الحلو راح تلاقي الصد منها بالبداية بس اصبر الصبر زين ..
فارس : اوك..
فهاد: المهم عندي بعد شوي اجتماع بس حسيت أنك ضايق وحبيت اكلمك..
فارس بحب لاخوه : الله لايخلي فارس منك ..
فهاد : ولامنك .. ياشين حياتي من دونك .. بجد فقدتك يالشين ..
فارس: لك فقيدة مايعلم فيها سوى رب العباد بس تمر السنين ونجتمع ان الله اراد ..
فهاد: ان شاء الله .. لاتضيق لنا رب كبير ياخوك ان شاء الله يفرجها..
فارس:والنعم بالله .. انتبه لنفسك ..
فهاد: وأنت بعد .. مع السلامة..
سكر من اخوه وحس براحه مالها مثيل .. حس بأمل ان سارة تنسى وتتقبله ..
بدل وأخذ كتبه وأغراضة وفتح باب غرفتها : بعد مارجع من الجامعة راح نطلع ..
سارة ناظرته وتالي رجعت تكمل تحميل حلقات مسلسل تتابعه ..
فارس ناظرها: اوك ..
سارة : لا مو اوك..
فارس ابتسم: لا راح نطلع .. مع السلامة..
سارة كانت تناظر لابها وبهمس: انقلع بسس ..
ناظرت الباب وماكان موجود ..: مسوي بطلع معه يحلم ..
حطت لابها على الطاولة جنبها وخلته يحمل وتالي شافت البطارية راح تخلص شبكتها وحطت راسها ونامت
الرياض..
ببيت زياد..
العنود : أدري تعبت من غيرتي عليك .. ونشفت دمك وريقك بس اغار.. وحتى نورة حقييرة تخيل رسايلك من جوالك عندها..
كان زياد مكتف ويناظرها ..
العنود تشكي له وهي تحرك يدينها: آفهمني احبك واغار عليييك..

اشكك في غرامه دووم/ انشف ريقه ودمه
تعذب قلبه اوهامي وانا ظنوني تعذبني
محال اليوم يمر بدون زعل ،، لا يمكن اتمه
غصب اخلق مشاكل له واجننه ويجنني
اجي واحوس له جوه وازيد بهمه وغمه
واذا هو اشتكى // ابكي واقول انك ما تفهمني

شافت ابتسامته .. بس نطق :آآآآه .. وش المطلوب مني ؟ عطيتك كل شي حب وعشق ماعطيته ولابعطيه لغيرك ..أنتي الوحيدة اللي بيدك توهان وحياه زياد ..بس خلي هالشك الزايد عذبني وعذبك .. دخليك وطالبك تراي صبرت كل مره مشكلة بسبب هالشك خليه اتركيه مالك مثيله بقلبي .. بلا جنون مسستحيل أخونك يالعنود ..



يحاول يبتسم لكن يقول آلآآآهـ من همه
يقول ارجوك ابي افهم وش المطلوب بس مني
عطيتك قلبي وروحي // واحبك واعشقك جمه
ولا غيرك ابد انسان يبعثرني ويلملمني
تشوف العين ومهما تشوف مكانك باقي بالقمه
وحيده داخل فؤادي ومنك الشك متعبني

دخيلك افهمي حبي
ما راح اعيد (هالكلمه)

ترى صبري وصل حده ومابه شي يجبرني
بأن اتحمل جنونك واشوفك منتي مهتمه
بأني انبسط وافرح،،وقربك مو مريحني
خفوقي يعشقك وانتي خفوقك ما نظر يمه
ذبحني شكك وخوفك،،ترى طبعك ما يعجبني
دخيلك وش به مقصر ابي تقولين واتمه
حلفت الفين ما اخونك وقلبك مو مصـدقني


العنود تناظره وهو يتكلم ولما خلص: تسمي غيرتي عليك وحبي لك جنون .. سمه اللي تبيه .. بس زياد وبقولها لك احسسك ماتحبني كثير..
قالتها وبكت من الشك انه مايحبها كثير .. وغيرتها عليه

بعض جنون،مثل ما تشتهي سمه
ولكن قلبي متأكد واحس انك ما تعشقني

قرب لها.. زياد وهو يسمح دموعها وحط راسها على صدره:بسألك وخلي قلبك وسمعك يجاوبوني شرأيهم بدقه خافقي ..؟

ويوم انهلت دموعي بدى يمسحهن بكمه
وقال الحين ابي اسال وابي قلبك يجاوبني
آخذ راسي الى قلبه وقال ابي بهالضمه
تسمع دقه الخفاق ومآ تلقاه علمني..

العنود حست نبضه وكان متسارع شوي ناظرته وعيونه تحكي وتتكلم عن حبه لها رجعت تهل دموعها : تحبني .. طيب كثثثير ..

وقمت اسمع انا احبك وهو مآ قالها بفمه
وعينه تحكي الاحساس اكلمها وتكلمني
ورحت ابكي على صدره

زياد ماسك وجهها برقه وبهدوء: ها مصدقة اني احبببك .. أكثر من هالدنيا ومافيها ..وبعدين شوفي وش مسوية فيني جننتيني هبلتي فيني (قالها وهو مبتسم ) .. ودي يمر يوم علينا ماتطلع مشكلة جديدة..
وقال الحين بالذمه:
لو ماني اعشقكـ.. وش اللي على هبالك مصبرني؟؟!!

( محال اليوم يمر بدون زعل ،، لا يمكن اتمه
غصب اخلق مشاكل له واجننه ويجنني)

ابتسمت له وهو تمسح دموعها ورجعت ضمته .. ضحك على حب التملك والغيرة اللي فيها ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
نوال تناظر بدر وهو يتغدا ..
حس فيها وناظرها باحتقار وتالي كمل غداه..
كرهه نظراتها وترك غداه وقام ..
امه: بدر كمل غداك..
بدر :بس اكرمكم الله ..
قامت معه وعد وطلعوا لغرفتهم ..
بدر :وعد خلاص مقدر اتحمل راح نطلع لبيتنا الليلة ..
وعد فهمت: ليه تناظر فيك نوال كذا ؟
بدر يناظرها: مدري.. الله يكفينا شرها .. ترى من امس أخذت عاملات منزليات وخليتهم ينظفون البيت كله .. لمي كل الاغراض وخل نطلع ..
وعد: اوك.. طيب وعمي؟
بدر: أبوي على عيني وراسي.. بس اولا ليه بنيت هالبيت مهوب لاجل نعيش فيه.. ثانيا أبغى استقل.. ثالثا نوال كلها شر الله يكفينا اياها.. رتبي كل الاغراض..بروح للوالد اقوله لما يخلص غدا وتالي ارجع اساعدك ..
نزل وشاف ابوه جالس وقعد يتكلم معه..
أبوه: ورى تطلع ؟
بدر بنفس الطريقة: ورى الله يطول بعمرك بنيت بيت .؟
أبوه سكت شوي : معزم ..
بدر: آييه ..
نوال بنظره مجنونه: اجلس معنا ..
بدر سفهها..
أمه: احسسن لك يمه من هالبيت كله مشاكل..
أبوعبدالله : وراه هالبيت الحين صار مشاكل ..!
أم عبدالله : من دخلت بمرتك الجديدة والبيت كله مشاكل من شفت حرمه طار مخك معها اعقل وارجع لعقلك وشفها تسمعني ماأخذتك لاجل سواد عيونك ..عيالك أولهم وجن طلعت ومتعب وفواز والحين بدر وقلبهم العنود رفضت تدخل البيت وعبدالله ماعاد جا .. قلي مين بقى ماشتته من عيالك .. ؟! ياخوفي عليهم من الضياع متعب له اسبوع ماطب البيت بالاستراحه هو لاكن تعرف ربعه ؟ لا ماتعرفهم ولادريت عنهم .. لو صار لواحد من عيالي شي منيب مسامحتك ..
بدر مسك يدين امه وقعد يهديها لانها كانت مقهورة حيل: خلاص يالغالية ومتعب وفواز مالك الا طيبه الخاطر راح اخليهم يجون..
أبو عبدالله كانت ساكت لان ام عبدالله كل كلامها صدق .. وجا على الجرح ..
طلعت أم عبدالله لجناحها وجودها مع زوجها وضرتها يسبب لها الضيقة .. طلع بدر مع امه لاجل يكلمها وتهدى ..
نوال جلست جنب أبوعبدالله : ماعليك منهم .. أنا لك عنهم كلهم ..
أبوعبدالله : ذولاي عيالي .. لك مكانه ولهم مكانه ..
نوال : آفا ماكفي ..
أبوعبدالله ضحك ..
نوال باسته لاجل تسلك للموضوع اللي راح تبدء فيه .. :اقول عبدالعزيز وش صار على البيت ؟
أبوعبدالله يناظرها وهو باقي مستانس من البوسة : الليلة العصر بنروح نسجل البيت وبكره نسجله بشكل رسمي ..
نوال ابتسمت من كل قلببها وهي تشكره وتدعي له ..
.
.
.
شقه صفا*فهاد ..
صفا تحرك يدها براحه : وناسسسة كذا ..
فهاد دلى يدينها رقبته : اقوووول ..
حمر وجهها : فهاااد ..
فهاد يناظرها : ياروحه عطيتك وجهه بزيادة ..
صفا: بسس الليلة ..
فهاد : نو ..
صفا : فهووودي ..
فهاد :صفا خلاص تكفين .. تراي متلهف عليك ..
صفا : آمممم طيب آبي اروح الليلة المشغل ..
فهاد : أنتي خقه كذا ..
صفا: لازم اروح .. الليلة توديني للمشغل وراح للشغل وراح اقابل هناك غدير وممكن العنود أذا سمح لها زياد لانها تعبانه ..
فهاد: راح انتظرك برآ..
صفا : لآآآآ وين راح اطول بالمششغل ..
فهاد : لييه عاد ؟
صفا: يؤ فهود شغلات بنات .. ها آوك ..؟
فهاد ابتسسم : آييه اوكي .. الله يصبر فهاد ويعوضه بالجنه..
ابتسمت وبعدت عنه ..
فهاد : طيب راح تنامين الحين؟
صفا ناظرت الساعة : لا شوي ويأذن العصر ..
فهاد: بأخذ لي غفوه صغنونه ..
صفا: آوك روحي ..
دخل للغرفة لاجل ينام وهي كلمت العنود لاجل يطلعون العصر ..
.
.
.
العصر ..
أبو عبدالله استغرب لما راح للبنك مافيه رصيده شي .. انصدم ودق على عبدالله مايرد .. خل السواق يرجعه للبيت وكلم عبدالله لاجل يمره..
.
.
.
ببيت أهل شهد ..
شهد: آحسه درى الله يسستر..
مسح على وجناتها وهو بتسم : لاتخافين .. يالبى خفوقك شايله هم الكل..
شهد : تكلم مع عمي بهدوء تعرفه هو يعصب بسرعة ..
عبدالله: ان شاء الله ..شهدوتي انتبهي لنفسسسك ..ولعيالنا طيب.. وترى ماحبيت بحياتي كلها مثلك .. ودموعك تراها غالية بالحيل علي لاتبكين لاي شي ..
شهد :عبــدالله .. ماراح يصير شي وبترجع لي صح ..؟
عبدالله ابتسم لها: آيييه روحي برجع لك ان الله اراد ..

مسحت عن وجناتهـا صبـر وجـراح
وأنا جراحي كانت أكبـر مـن بكـاي
قلـت أذكرينـي ماهمـا بـارق ولاح
وأيّاك تبكينـي تـرى الدمـع نسّـاي
إذا سألوك الناس .. قولي لهـم : راح
بالك يجي طـاري وداعـي وفرقـاي
ترى الفراق الموحش .. فراق الأرواح
أما الجسد لـو غبـت تحييـه ذكـراي

باسها ولمه لصدره : ترى أحببببك واذكريني دوم ..

بدر :وش السالفة ؟
أبوه : أخوك محول كل الفلوس بأسمه ..
بدر ضاق وبقلبه الله يعين ..
ماطول عبدالله وجا لابوه ..
أبوه قعد يتكلم معه ويسأله ..
عبدالله كانت جالس ويناظر الارض وتالي ناظر أبوه : أنا حولت كل شي بأسمي ..
نوال طالعته بقهر :يعني مال أبوك شي ؟!
أبوه وقف وبعصيبه: وووشو ؟
بدر وقف : آييه حولنا كل شي بأسم عبدالله ..لاجل ماتلعب عليك ذي..
أبوه: بددددر اسكت وأنت رجع كل شي وكناية فيكم بكتب لها هالفيلا مهيب غيرها ..
عبدالله وقف وبحده: الين هنا واسمحلي يبه .. هالحلال تعبنا فيه ولانيب مرجع شي الين اتطمن على وضعك ..
أبوه : عبدالله لاتعصيني ..
عبدالله : يبببه ماعصيتتك بس أنت حديتني لهالتصرف ..
أبوها بعصيبه تخوف: رجع كل الحلال بأسمي ياعبدالله احسن لك ولاخوانك ..
بدر : يبه هدي اعصابك مافيه شي بيرجع ..
أم عبدالله نزلت وهي تسمع صوتهم ووعد بأعلى الدرج ماقدرت تنزل لاجل عبدالله موجود ..
أم عبدالله : وراكم ؟
أبوعبدالله : عيالك سحبوا كل مالي مني .. وكتبوا كل شي باسم عبدالله..
أم عبدالله سكتت شوي وقالت: مهوب منهم منك أنت ..
أبوعبدالله : عبدالله بكرة يرجع كل شي..
عبدالله: اعذرني يبه ..
نوال شوي وتنهار من القهر : يعني ماعندك ولاشي .. وش أبي فيييك أجل ..
بدر :هههههههههه طلعت الفضايح ..
أبوه: بددددددددددر اسكت .. وأنت رجع الحلال..
عبدالله سكت وطلع ..
أبوه استوقفه بدعوته عليه : الله لايردك ..
ناظره عبدالله ومن غير احساس هلت دمعته بالارض من قوة دعوة ابوه عليه ..

الودَاعّ اللي بـ علمْ.. لعيني أعبر من رمدها
والوَداعّ اللي بلا علمْ .. لـ قفى صدري غبينـَه

والودَاعّ اللي بلا رجٌعَه.. عليّ أمَرّ وادهَا
والله أنـّه غرغرَة سمّ وسكاكين ٍ سنِـينـَه

وقف يناظرهم وهو يجمع من ملامحهم ملامح .. مسك مقبض الباب وفتحه وطلع بسرعة ..
ام عبدالله حطت يدينها على راسها ودموعها سبقت كلامها: ياويل قلبي تدعي على عبدالله ماتدري ان دعوة الابو مستجابة..
اغمى عليها ..
بدر ركض: يمممممممممه ..
نزلت وعد وهي مصدومة من اللي صار ..
بدر شال امه وحطها على الكنبة وهو يفوقها لان وعد جابت ماي..
أبوه جلس من الصدمة حس بدعوته على عبدالله ..بس ماقدر يدعي له ربي يحفظه ..
نوال: شفتتتتتت عيالك .. أخذو كل شي .. وأنا وش لي..
بدر كان يناظرها بحقد واحتقار وقهر بس انتظر الين فاقت امه :يمه..
امه تبكي: وين عبدالله ..
بدر: لاتخافين الحين راح اكلمه ..
نوال كانت تنافخ وتصارخ ..
وأبوعبدالله مصدوم من تصرفها ..
بدر :نووووووووووووووووال .. انطممممممممممي ..
نوال : أنت انطم أنت وأبوك وكلكم ..
أبوعبدالله : نوووووال اسكتي ..
نوال: طلقنننني ..
أبوعبدالله مارد عليها وقام وهو حاير يدق على عبدالله مايرد .. :دقوا على شهد ..
دقت وعد وعطت عمتها ..
أم عبدالله تبكي: عبدالله عندك؟
شهد استغربت لان طلع لهم : لاعمتي .. عبدالله قبل شوي طلع لبيتكم..
ام عبدالله : آآآآه ياولدي.. عمك تهاوش معه ودعى عليه بأن الله مايرده..
طاحت السماعة من يد شهد ودخلت بنوبة بكا ..
أم عبدالله : شهههد ردي علي ..
كانت منهاراة تماما .. سكرت ام عبدالله: منيب مسامحتك لو صار بضناي شي ..
حطت كفها على جبتها وهي تبكي ..
جا أبوعبدالله لاجل يقوم وطاحت عكازته .. مشى بدر وشال عصاه وعدله له لاجل يتعكز عليها ..

يا أبوي لاطاحت عصاتك وانت عاجز عن القوم '
شفني انا " يمنـاك " وازهـل عصـاتك ~
.
.
.
ببيت عناد ..
دقت عليه شهد وهي تبكي بحرقة وتقوله .. سكر عناد وقام يبدل لاجل يمرها ..
ريما : بروح معك ..
عناد مستعجل: بسسرعة طيب.. شهد صوتها بالحيل منهاراة .. غبببي أخوي يدعي على ولده لاجل وسخ دنيا .. لو صار لعبدالله شي أول من يندم هو .. هو الوحيد من بين عياله مطيعه بكل شي حتى بحياته الخاصة.. والفلوس اللي منتدم عليها مابناها الا عبدالله ..
ريما : يالله الله يحفظه ..
لبست عباتها وطلعوا بسرعة من الشقة ..
.
.
.
بسيارة عبدالله ..
كانت دموعه مغرقه عيونه من القهر والضيقه والاهم ان أبوه زعلان عليه .. أبوه اللي بذل الغالي والرخيص لاجل يرضى عليه .. خلاه وسمح له يتدخل بكل حياته من صغره الين الحين وهو رجال .. تدخل بحياته الخاصة مع شهد وخلاه يتزوج عليها وطاعه لاجل بره.. ارغمه على الدراسة بأدراة أعمال ولا كان طموحه هالتخصص .. اجبره على الدراسة بالمملكة برغم انه كان يبي يدرس برآ بس قاله لا وطاعه.. ماخلاه يستقر ببيت وحده وعطاه شقه بالدور العلوي ووافق لاجله وطاعه.. كان يتدخل حتى باختيار اصدقائه .. ووالشركة ارغمه على الشغل فيها ووافق ..
كان التفكير شال بال عبدالله فكر بـ شهد وعياله اللي مابعد شافوا النور .. فكر وتمنى كثثير يضمهم لحضنه ويفرح فيهم ..ويعوض انتظاره هو وشهد لهم .. فكرفي عياله يعني راح يعيشون اليتتم مثل ماعاشته شهد وتألمت فيه (نزل شماغه وهو مخنوق مرر يده بشعره من الهم) ..رجع يفكر بـ شهد حياتاه من غيره شلون وشلون راح تتحمل يعرفها حساسه كثير وتتضايق لاجل أي شي يخصه فما باله فراق ..!
حس من طلع من بيت أهله إنها طلعه ماوراها اياب لبيتهم ..!
وقف سيارته ونزل يصلي ببرحه(أرض خاليه ,بر) ..
كان توه يكبر التكبيرة الاولى .. كبر وركع ..
ماينسمع ياكود صوت الكفر وصاحب السيارة يحاول يتحكم بس ماقدر شالت سيارته عبدالله ورفعته من الارض الين رد ارتطم فيها .. وكله ينزف من فمه وأنفه وثوبه الابيض صار بحر دم ..
وصاحب السيارة صدم في سيارة عبدالله وحالته مثل عبدالله ماتزيد ..!
.
.
.
ببيت اهل شهد ..
شهد تبكي وهي لابسه جلال الصلاة: ريما مايرد عبدالله مايرد وعمي دعى عليه .. تدرين وش قال (كانت تقولها بهستريا وتصرخ من حر مافيها) قال الله لايردك ..
مسكت جلال الصلاة وهي تبكي من حر مافيها:مايرد .. مايرد.. عبدالله مستحيل يشوف رقمي ومايرد ..
دخل عناد .. :ها رد عبدالله ؟
شهد عيونها راحت من البكا كأنه عارفه مصير حبيها وروحها وذاتها واللي دوم تنادينه بأنه أمها وأبوها وكل كلها ..: لا .. عمي عبدالله متأكدة صاير فيه شي ..طالع من بيت عمي من العصر والحين صلو بالمساجد وعبدالله مايرد علي ..
حطت يدينها على طرف راسها وهي تخفض بكاها ..
عناد ضمها : شهوده كله من ابليس لاتخافين ..
قعد عمها يهديها وتالي دق على عبدالله واستمر يدق بس مارد ..
.
.
.
موقع الحادث ..
كان فيه ناس متجمهرة وكلموا الاسعاف ..
كان متعب مع ربعه يلعبون كورة مسوين دوري .. وقريب شوي من موقع الحادث : لاحول ولاقوة الا بالله .. توفوا ..
واحد : شكلهم ..
متعب ناظر السيارة :الله يكفينا الشر مثل سيارة عبدالله ..........
سكت بصدمة وهو يناظر اللوحة : لحظه عيياااال هذي لوحه سيارة أخوي ..
ركض للشخص المرمي على الارض وبعد رجال الاسعاف :اخووووي عبدالله ..عبددددددددددددددالله ..
كان يصرخ ويبكي: تكفى عبدالله فوق قووووووم .. عبدالله ..
مسح دم أخوه بيده وهو يبكي بكى طفل(ن) غرير من موت أخوه ..!
شالوا ربعه وبعدوه بالقوة ..
واحد متلزم: اتحسب ياخوي ان شاء الله انه بالجنة ..
شالوا عبدالله والشخص الثاني بالاسعاف ..
خوي متعب: متعب اذكر الله ..
ناظرهم وهم يصكون الاسعاف وهو مهوب مصدق انهم اقفوا بـ عبدالله وإن الموت خذاه ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:47 PM   المشاركة رقم: 79
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الرابع والثلاثون ..
ببيت اهل شهد ..
شهد كانت تناظر عمها وهو يكلم وجهه كل شوي بلون .. مسكت يد ريماوقالت لها : قلبي مو متطمن ..
ريما وهي تشد على يدها :شهوده لاتخافين ..
عناد : طيب طيب بمركم الحين ..
شهد وقفت لعمها: عبدالله فيه شي؟
عمها خلاها تجلس وقعد يتكلم معها ..
شهد تناظرها عمها ودموعها تنزل وتشهق: بس قولي عبدالله حي .. بس عمي أنا متأكدة عبدالله الحين فيه شي .. بس طمني قولي حي..بس أبييه عايش مابي شي غيره هالكلمه عبدالله حي..
عناد يحاول قد مايقدر يتماسك : عبدالله حي ..
شهد صارت تبكي وتحمد الله ..
عمها ضمها لصدره وهو مخنوق لاجل بنت وولد اخوه ..
شهد رفعت راسها وتناظر بعمها: وشو اللي صار له ؟
عناد : حادث..
وقف : بخلي ريما معاك وبطلع للمستشفى اتطمن عليه وارجع اطمنك..
شهد : تكفى عمي خذني معك ..
عمها يكلمها بحنان : خليك لاجل أنتي حامل.. وأنا راح اطمنك كل شوي بدق عليك وبقولك كل شي ..
شهد مسكت يدين عمها تترجاه: تكفى عمي ..
عمها: شهد من عيوني اوديك له.. بس الحين أكيد هناك حوسة بطلع راح اتطمن عليه وارجع اخذك وعد .. وعد اجي اخذك..
ريما جلست شهد االي ماكانت بوعيها تماما .. كان تبكي وحيل منهاراة وكل كلامها عن عبدالله .. :خلاص عناد روح بس طمنا ..
عناد : انتبهي عليها ..
.
.
.
المشغل ..
العنود تناظر صفا : خققق ..
غدير : يالبى احس فهاد راح يخق الليلة ..
العنود:ههههههههههه ..
صفا : وجعااه لاتتغزلون فيني ..
غدير تجاكر وتعاند: وه وه وش هالقمر ..
العنود : وش قمر شي مرآ خيال ..
صفا : غديد عنيد انثبرو.. بنات خايفففه مووت..
العنود : لا قلببو لاتخافين .. عادي الوضع مشي .. تدرون وش سويت مع زياد ليلة العرس ولاكان بوجهي حيا.. بس آففف آففف جنني هبل فيني ..
غدير+صفا:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غدير: صراحه عنود مع احترامي حمار زياد لو ماخق معك .. يقطع ابليسك البنات خاقين معتس ..
العنود : هههههههههههه هو يقولها حمار او لوح لنفسه .. بجد جنني..
كانت بنت تسوي البادكير والمناكير لصفا ناظرتها وابتسمت ..
العنود بادلتها الابتسامه .. وتالي كلموا سوالف..
غدير: تعالي وش صار على الكيكة ..
صفا: كلمت تعرفون المحل اللي مرآ فخم والكيك خقه وعلى الطلب وراح امر بعد شوي لما نطلع ..
خلصت صفا وجلسوا سوالف الين خلص المناكير .. وتالي قامت ولبست الفستان وخلصت ..
العنود : يالبيييييييييييييه خقق ..
صفا : جد يابنات حلوه ..
غدير: وربي خقق ..
جات خاله غدير لانها صاحبه المشغل : ماشالله الله لايضرتس..
صفا انحرجت: يسلمو ..
خاله غدير: راح تسرقين الانظار الليلة بالعرس ..
صفا ابتسمت لانها فهمت انها رايحة عرس..
غدير تغمز لصفا يعني اخربها وهو تبتسم يعني سلكي ولاتفشلينا عند خالتك ..
العنود : يلا بنات ..
لبست صفا عباتها وعدلت غدير الشيلة : آييه خليها تسذا لاجل ماتخرب التسريحة ..
تغطوا وطلعوا ..
.
.
.
المستشفى ..
كانت متعب مخنوق ويبكي على حال أخوه ..
طلع الدكتور : نبي فصيلة دم o+
متعب وقف بسرعة : أنا ..
الدكتور: نبي دم كثير..
متعب: قلت لك انا .. اسسحب اللي تبي ..
كلمه بدر يسأله وقاله بقسم الجراحة .. مشى بدر وأبوه ..
جا بدر بس قهر مهوب نفس الفصيلة ..
خوي متعب: أنا نفسه ..
مشوا مع الدكتور ..
وأبوعبدالله جلس ودموعه اخترقت لحيته .. وهو يتذكر عبدالله وحياته وكل شي..
بدر جلس جنب أبوه وبحرقه: ماينفع الندم ..
أبوه كان حاط راسه على عكازه وساكت ..
بدر قام يمشي بالممر جا عمه عناد ..
عناد: كيف عبدالله ؟
بدر: مدري ياعم هو الحين بغرفة العمليات ..
عناد : الله يحفظه ..
دق على شهد لاجل يطمنها وتالي سكر ..
اخويا متعب كانوا ساكتين وينتظرون متعب لاجل يجي هو وخويهم الثاني..
كان متعب يمشي هو وخويه ومعهم الدكتور ..
جلس متعب وأخوياه حوله يهدونه لانه كان حيل منهار ..
عناد: متعب أنت رجال تماسك..
متعب ناظر عمه وعيونه حمر من البكا: ماشفت عبدالله وقت الحادث ياعم..لو شفت مالمتني.. عبدالله لو عاش معجزة ..!
بدرمسك كتف اخوه: خل ايمانك بالله قوي..
عناد جلس جنب اخوه ..: الحين ندمان ..؟ أدري مهوب وقتي .. لاكن عجزت افهم قسوتك ..
أبو عبدالله ماقدر يتكلم ..
سكت عناد وقام لاجل يهدي متعب اللي حيل منهار..
شوي وطلع الدكتور .. من العمليات ..
بدر: بشر دكتور؟
الدكتور : هم يقربون لكم ؟
بدر: عبدالله آييه .. بس مين الثاني ؟
جاو اشخاص وقعد يتكلمون مع الدكتور ..
بدر :عبدالله كيفه ..
الدكتور: عبدالله معاه كسور بس ان شاء الله انها بسيطه وايضنا كان معه نزيف خفيف بالرأس بس الحمدلله تم توقيفه ..وتم اسعافه بالدم اللازم .. والحين راح يتم نقله لغرفة العناية الفائقة..
بدر : لييه ؟
الدكتور: كان معاه نزيف بالرأس لازم نتطمن عليه ..
بدر: طيب هو واعي يعني مادخل بغيبوبة ..
الدكتور : مقدر احكم لك الان .. بس ادعو لهم .. والحمدلله ان عبدالله طاح على تراب لو قدر الله وطاح على الاسفلت كان الحين الله واعلم ..
بدرأخذ نفس عميق : اللهم لك الحمد ..
دق جوال عناد وطمن شهد وتالي طلع لها ..
وأبوعبدالله طاح عليهم ودخلوه التنويم لاجل الضغط المرتفع والسكر..
بدركان حايس كثثير مايدري يقعد مع ابوه او يروح لاخوه .. شاف ابوه نام مع العلاج .. طلع بسرعة للعناية وشاف عبدالله مغطي عليه بالاكسجين ..
بدر ضم اخوه متعب: هونها .. الحمدلله بخير وطمنا الدكتور..
متعب كان حيل منهار ..
بدر جلسه : أنت شلون دريت ..؟
متعب يناظره ولاقدر يتكلم ..
خوي متعب: شفنا الحادث.. كنا نلعب كورة وصلينا المغرب وشفنا هالحادث ورحنا وفجأه اكتشف متعب من شكل السيارة واللوحة انها سيارة عبدالله ..
بدر ناظر متعب وعرف أنه مصدوم لاجل انه شاف الحادث ..
.
.
.
ببيت اهل شهد ..
شهد موب مصدقة وصوتها جاه بحه من كثر البكا: احلف عمي انه حي..
عناد: والله عبدالله حي وطلعوه من غرفة العمليات والحين هو بغرفة ثانية(ماقالها عناية مركزة)..
شهد بكت من الفرحة وجلست على الارض وهي تبكي من فرحة ان عبدالله حي..
جلس عناد مقابلها ولمها :ياعيون عمك الله لايحرمكم من بعض..
شهد تناظر عمها وتترجاه: تكفى أبي اشوفه ..
عناد رحم حالها : طيب قومي .. ريما جيبي عبايه شهد وتعالي معنا ..
قوم شهد .. وقعد يساعدها بلبس العبايه هو وريما ..
سندها عليه وطلعوا للمستشفى ..
.
.
.
ببيت زياد ..
دخل زياد من المستشفى وكان عند عبدالله تطمن عليه وتالي فصل اسلاك التلفون كلها لاجل محد يدق ويروع العنود ..
طلع للجناح وشاف العنود جالسة تشوفtv جلس جنبها وهو يسألها عن اخبارها ويتقطس يبي يشوف وصلها خبر او لا .. وتطمن انها ماتدري..
زياد: كيف طلعتك مع صديقاتك ؟
العنود: حلوووووووه .. مرينا المشغل من العصر الين العشا وجيت
زياد: حلو .. اهم شي ماتعبتني نفسك كثير..
العنود: زياد فيك شي؟
زياد ابتسم من روى قلبه وصدره ضايق لابعد الحدود: ابد مافيني شي..
كانت العنود تناظر زياد : أنا متأكده فيه شي وجهك مايوحي بخير..
زياد : لا قلبي مافيني شي .. بس خبرك الشغل.. عنوده خلي نطلع نتعشى برآ..
العنود: فييه شي ؟
زياد قومها: لا .. بس من زمان ماطلعنا مع بعض ..
العنود مامشت عليها كثير بس سلكت مع زياد ..
بدلت ملابسها ولبست عباتها وطلعوا ..
.
.
.
المستشفى ..
شهد تحاول قد ماتقدر تتماسك وهي تناظر عبدالله من ورى القزاز ختمته بشهقات : ليه عبدالله هالاجهزة عليه ؟
عمها كان ماسكها من أكتافها لاجل ماتطيح : شهد ان شاء الله انه بخير..
شهد غطاها تبلل من وابل دموعها : بخير .. آآآآآآآآه ياعمي وين بخير..(شهقت وهي تبكي ولاقدرت تتكلم)
جلستها ريما وكان ريما متأثره لدرجة مجنونة لاجل تعرف قوة حب عبدالله وشهد لبعضهم ..
عناد : شهد تعالي لاجل نشوف ضغطك وحالتك الصحية الان ..
شهد ماقدرت تتكلم بس اشرت بيدها بمعنى لا ..
عناد جلس جنبها على كراسي الانتظار: عشاني لازم اتطمن عليك وعلى ضناك .. عشان عمك ..
قومها معه وهو مسندها مع ريما ..
أخذت لها الممرضة الضغط ..وكان حيل مرتفع ..
عناد : شهد شوفي كم الضغط ؟
شهد كانت بس تدمع وساكته ..
ريما عطتها مويه لاجل تشرب .. بس رفضت ..
تالي لبست شيلتها ..
الممرضة: انتظري الدكتورة الحين جاية ..
شهد: لا .. مافيني شي ..
عناد: شهد خل اتطمن عليك ..
شهد وقفت: تكفى عمي خلني ابي اروح اشوف عبدالله يمكن صحى..
عناد : شهد خلي اتطمن عليك تكفين ..
شهد دمعت: تكفى لبى طلبي ورحي معي لعبدالله .. لاكان هو بخير فأنا بألف خير ونعمه .. بس المهم عبدالله ..
طلع معها عمها وريما ..
وصلوا الين القسم ..
الدكتور شافهم وقعد يتكلم ويطلب منهم يدعون له ولكل المرضى ..
راح الدكتور ..
عناد: الحين خلي نروح للبيت وبكرة الصباح نجي ..
شهد اقتنعت بكلام عمها وكلام الدكتور شوي ومشت معهم جسد بس روحها معه لو هو بالعناية ولايدري عن الناس ..
عند الاستقبال دفع عناد الحساب وكان متعب موجود ..
شهد شافت أغراض عبدالله جواله بوكه مسحبته ومتعب كان يستلمها من الامانات ومن احترامه لزوجة أخوه عطاها عمه لاجل يعطيها مسكتها ونست كل من حولها بصوت شهقاتها اللي كانت حيل اليمه..
سندتها ريما وطلعوا ..
عناد : متعب خلاص دام دفعت خلاص ..
أخذ عناد الوصل ووقع عليه..
عناد: امشي متعب..
متعب: لا بروح مع ربعي ..
خوي متعب: خله معنا .. وازهله ..
عناد أخذ رقم خوي متعب وتالي طلع ..
.
.
.
بريطانيا ..
تأخر فارس عن موعد رجعته .. وكان مرهق لانه طلع من الجامعه على المعهد لانه يدوام 3 ايام بالاسبوع بالمعهد..
رمى نفسه على الكنبه بالصالة الين يرتاح شوي وتالي قام يغالب الكسل لاجل يطلع هو وساره..
دق الباب ولاردت .. دخل وكانت الغرفة ظلام ..وسارة نايمة ..وقف ودنق على راسها بهدوء: سارة ..
ماردت عليه ..
حط يده: سارة قومي ..
تحركت شوي وتالي جلست وهي تحوس شعرها : آففف وش تبي؟
فارس رفع حاجب: نايمة من الصبح الين الحين 7 وشوي ..
سارة صوتها كله نوم: طيب وش صار ؟
فارس: النوم ذبحك شوفي حتى ذبولك ..
سارة : احسن خلني اذبل .. آففف أبي انام..
فارس : ناسية الظاهر ان وراك دراسة الاسبوع الجاي ..!
سارة تفرك عيونها وفيها النوم : بابا يقول الشهر الجاي ..
فارس: طيب الشهر الجاي راح يبدء خلاص ماببينا وبينه شي..
سارة انفجعت: لآآآ .. (حست انها تسولف معه وسكتت)
فارس : قومي بدلي لاجل نطلع ..
سارة ناظرته شوي: أنا وأنت نطلع سوى .. ها .. لا ماابي .. ولالي نفس ..
فارس تكتف: ليه طيب؟
سارة بصدق: الحين من زين العلاقة ببينا .. لاجل نطلع ونلعب على انفسنا اننا اوك .. ريح بس ..
فارس بامل: راح نعدل علاقتنا .. بس يبي لنا صبر .. واصبري شوي..
سارة ضحكت بالم : اصبر هههههه.. على وشو اصبر ؟ الين ماتحبني وتتعود علي .. يالله نكته صراحه ..
فارس جلس على طرف السرير : سارة لازم تعطيني فرصة ثانية..
سارة : الا قلبي ماراح اسلمه لك .. أنا الحين بحياتي دراستي وبس.. دامها غربه غربه ..
فارس : وعلى بالك بتركك ..
سارة بتحدي: وعلى بالك راح ارضى فيك عقب كلامك ؟ .. مشكلتك ماعرفت سارة .. لايغرك وتقول بنت وغربة ومافي لها غيري .. لا يافارس فوق زين أنا سارة بنت محمد ولا راح تحدني لاغربة ولاظروف لك ولالغيرك .. الله يخلي لي أبوي وأخواني .. لو رفعت السماعة وقلت لهم تعالوا ماراح يصبح الصبح بكرة الا وهم عندي.. بس أنا فكرت فيها من كل النواحي وقررت اكمل هنا دراستي وأخذ الشهاده ولو فكرت بعدين اجلس هنا اكمل ماجستير ودكتوراة راح يكون معي بابا ..
فارس كان يناظرها وحب عزة نفسها وذكائها ..
سارة تركته وقامت من السرير ..
فارس لف يناظرها وهي تأخذ ملابسها لاجل تأخذ شاور ..:طيب خلي نطلع ..
سارة لفت وناظرته: لا ..
فارس: مازهقتي من جيتي للندن وأنتي بالشقة .. اطلعي شوفيها..
سارة وهي تطلع ملابسها: الله يخلي دادي طلعني وخلاني اتمشى فيها..
دخلت تأخذ شاور ..
فارس أخذ نفس : اروضك وأنا فارس ..
نزل الشوز واغره جو الفراش وهو مرهق حط راسه وتغطى ونام ..
.
.
.
الرياض ..
شقه فهاد *صفا ..
صفا حست ان نبضات قلبها تدق بسرعة لما شافت فهاد دخل ..
فهاد كان مندق وهو يدخل مفاتيحه بجيبه :سلام ..
صفا: وعليكم السلام ..
رفع راسه وناظر وهو مفهي وساكت .. كانت لابسه فستان آسود ماسك على جسمها من فوق وخيط ومن الصدر فيه شك وتطريز خفيف ولابسه عقد كيوت متناسب كثير من الفستان ..وشعرها مسويته كيرلي مع بف خفيف وميك آب حيل رايق ظل آسود وكحلها الثقيل وزاد عيونها فتنه والروج الاحمر .. ومناكيرها الحمرآ .. وكلها كانت آيه في الجمال والرقة ..
فهاد مشى بهدوء وجلس مقابلها: وش ذا ؟
صفا كانت جالسة على الصوفا وتناظر الارض لما شافته فهى فيها..
فهاد بلع ريقه : صفا ..
صفا ناظرته وخاطرها تضحك لان شكل فهاد يضحك ..:هلا ..
صفا طاح قلبها ليكون ماعجبته : موب حلوه ..
فهاد يناظرها ..
صفا الدمعه برمشها ..
فهاد : وش موب حلوه .. الا علميني وش اغدي على هالجمال اليوسفي .. (مسك يدينها) مشالله تبارك الله .. يالبى عيونك لاجل كذا رحتي للمشغل..
صفا ناظرته ومسك يدينه وشدت عليها: فهاد .. أنت تحملتني وتحملت كل ظروفي .. وكنت حيل وافي معي .. عطيتني كل شي أبيه ولاحرمتني .. جبت لي امي اللي كانت شوفتها بالنسبة لي حلم وحققته لي .. بس أنا بغبائي ضعيت حياتنا لما رفضت اجلس معك ليلة العرس بس موب مني(دمعت) أنا كنت مشتاقة لامي كثير ماجلست معها ولاشبعت منها ..وأدري موب من حقي اقولك هالكلام بس بجد آسفه على كل لحظه زعل زعلتك فيها وكل ضيقه سببتها لك .. وآممم(بهمس) آنا أحبببك كثثير ..
فهاد سكت مايدري وش يقول ..
صفا قامت وفهاد يناظرها وهي تفتح الدرج وتطلع الهدية ..
قدمتها له وهو مبتسم ويفتحها كانت ساعة فخمه وعطر ..
فهاد يناظرها بحب: ماجبت لتس هدية .....
قاطعته صفا : أنت كلك هديه من الخالق لي .. أنا مابي غيرك .. أبيك أنت وبسس ..
ابتسم ونزل الهديه على الطاولة قدامهم .. نزل عقالة والشماغ والطاقية.. وحطها رواه : تصدقين احس اني مفهي ..
ضحكت ..
فهاد : يالبى الضحكه ..
حبت تشيل الاحراج من نظراته وقامت لاجل تقطع الكيكة وعطت فهاد..
فهاد : اكليني ..
ابتسمت وجلست مقابله وقعدت تأكله ..
فهاد : طيب شربيني عصير..
حطت صحن الصغيرعلى فخذها ..وأخذت العصير وتشربه وفيها الضحكه على طلباته ..
فهاد ضحك : أدري بتقولين ياليل ذا البزر يحسبن امه بس يحق لي صااح ..
ضحكت على تصرفاته وطلباته ..
فهاد أخذ قطعه شوكلا مستطيلة وفتحها حط بدايته بفم صفا ونصفها الثاني عنده .. كانت مرخيه(مسبله) برمشوها عنه من حياها .. وهو يناظرها وبعيونه بريق عشق لها ولطريقه مرضاتها له ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:49 PM   المشاركة رقم: 80
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
بريطانيا ..
طلعت سارة من الشاور وراحت لاجل تحط ملابسها بالغاسلة وتغسلها وتالي طلعت شرائح مرتديلا.. وتالي طلعت الجبن والخس والطماطم ..
سوت لها .. ضحكت على نفسها لانها سوت 2 سندوشتات لانها جيعانه.. رجعت كل شي مكانه وأخذت عصير وطلعت من المطبخ ..
بغرفتها ..
نزلت الصحن والعصير على الطاولة جنب الاب وهي راح تتربع على السرير لاجل تأكل ..:يممممممممه ..
كان فارس متغطي ونايم وهي جلست على يده ..جلس فارس وهو متروع .. وسارة أكثر منه ..
فارس حاط يدينه على عيونه : وش هالازعاج ؟
سارة وقفت من السرير وهي تناظره: وجع خوفتني .. وبعدين خير نايم بسريري ..
فارس : يعني ماشفتيني قبل شوي ..
سارة : لا.. آفف ..
فارس يتثاوب وهو حاط يده على فمه ..
ساره كانت تناظره ..
فارس ينرحم : خلاص بقوم عن سريرك ..
أخذ شوزه وقام ..
فارس : فضلا لا امر أبي اصلي العشا وبالحيل جيعان وفيني النوم سوي لي أي شي لو اندومي ..
قالها وطلع من الغرفة ..
ساره رحمته .. وتالي شافت الساندوش الثاني شالته وراحت للمطبخ حطته بصحن وطلعت له عصير .. شافته كان يوضي .. حطت الساندوش بالصالة على الطاولة : فااارس ..
خلص وضوء وطلع :هلا ..
سارة وهي تمشي: شوف الساندوش هنا ..
فارس ابتسم : شكررررررآ ماقصرتي ..
دخلت وصكت باب غرفتها .. وهو فرش السجاده وصلى ..
بغرفتها جلست على السرير وأخذت الاب وحطته على رجولها وعشاها جنبها وتأكل وتتفرج..
.
.
.
الرياض ..
المطعم ..
العنود تأكل الحلا بعد العشا : بيبي ..
زياد :عيونه..
العنود: تسلم لي عيونك .. قولي شفيك ؟
ابتسم : مافيني شي ..
العنود نزلت الشوكة : مدري احس فيك شي.. ومصيري اعرفه..(ابتسمت فجاه ) ممكن طلب ؟
زياد ابتسم :امريني بس..
العنود: يالبى .. أبي فروالة عليها شوكلاتة ..
زياد ضحك: أكلتي حلا كثير والحين تزودينها بذي..
العنود : لا مالي شغل ابيها ..
قام زياد وجاب الطلب..
العنود: وه وه شوف (كانت ترفع الفروالة وتقوطر منها الشوكلا السايحه ) خقه صح ؟
ابتسم لها: تراي منيب خاق الا معتس ..
العنود حمرت خدودها من كلامه
زياد ناظرها وهي تقطع الفروالة وتغمسها بالشوكلا وبقلبه (يالبى برائتها وطفولتها وحركاتها )
العنود تمد له : همممم ..
زياد فتح فمه لها وهي تأكله ..
العنود تطالعه وهو يأكلها: حلوه ..
زياد : يدك اللي مدتها لي أكيد مهيب حلوه الا احلى من الحلا ذاته..
العنود ابتسمت وهي تأكل وخدودها وردت: لا ترى كذا اسيح مثل هالشوكولا..
زياد عاشقها بجنون: سيحي وراح المك واضمك وادفيك على هالبرد ..
العنود ناظرته بنظره دلع وتالي كملت اكلت شوي :بس شعبت..
زياد :بالعافية ..
العنود :الله يعافيك ..
زياد: نقوم ..
العنود: آييه بس لحظه خل اعدل شيلتي والبس نقابي..
عدلتها وتالي حط زياد الحساب وفتح الحاجب (لان مطعم عوائل) وطلعوا..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
نوال كانت تنافخ وتصارخ ..
بدر كان توه راجع من المستشفى وضايقه فيه الدنيا ..:وش هالصوت؟
وعد: ذي نوال .. بدر كيف عبدالله ؟
بدر لمعت عيونه: عبدالله حالته تحت الله .. كل الاجهزة عليه .. الا وين امي ؟
وعد ضاقت كثير : عمتي بالصالة الداخلية ادخل لها يابدر وهديها..
بدر مشى معها: الا ماجاو وجن والعنود..
وعد: لا ..
دخلت وجن ودموعها تتساقط هي وفواز اخوها وولدها ..:بدر كيف عبدالله ؟
بدر ضم اخته بحنان : ادعي له ان ربي يعافيه ..
وجن تناظر أخوها : أكيد حالته خطيره ..
بدر: ادعي.. وان شاء الله انه بخير.. بس وجن امي داخل ادخلي معي وخل نطمنها على عبدالله .. تكفين تماسكي ..
وجن مسحت دموعها ورجعت نزلت : طيب..
دخلت مع أخوانها .. ووعد دخلت للصالة الثانية لما شافت فواز لانها تتغطى عنه ..
امهم : بدر طمني عن أخوك ؟
بدر جلس على ركبه مقابل امه : يالغالية عبدالله بخير وهو حادث بسيط وان شاء الله يطلع قريب..
وجن مسكت كف امها: لاتخافين يمه هو بخير بس انه الحين مايقدر يكلمك ..
بدر: لان تخبرين المستشفيات ممنوع المكالمات بهالوقت..
امهم بقلب مؤمن بقضاء الله وقدره: علومني بالوكاد عبدالله وشهي احواله..بروح له بكرة فعلومني من الحين .. منيب قادرة انجي نفسي من المكتوب والمقدر بس أنكم طمنوني عنه .. وتراني مؤمنه بربي واللي كاتبه ..
بدر حط راسه على ركبه امه يدراي دموعه .. اللي اكتفت امه انها ترتبت على ظهره بحنان الامومه ولسانها وقلبها يلهجون بالدعاء ان ربي يحفظ ضناها ..
نزلت نوال وهي بعدها تنافخ ..
فواز ماسك نفسه: اطلعي فوق ..
نوال : ماراح اطلع وكلكم انقلعوا ..
فواز بعصيبه: نووووووال انصحك لاتخليني اطلع شيطايني عليك ..
نوال : اطلع انت لغرفتك بسرعة وأنت منطم ..
فواز بلمح البصر مشى وقعد يضربها وهي تصرخ ..فز بدر وفك أخوه عنها هو ووجن ..
فواز يتفل عليها : ياوسسسخه برآ ..
نادى الشغالة ..وجات : بسرعة جيبي عباية هالنكرة ..
طلعت وجاتبتها ..
نوال وقفت وبعصيبه : موب طالعه من هالبيت ..
فواز فك نفسه من بدر اخوه ..: لا احد يقرب لا اذبحها .. أجل موب طالعه اطلعك وأنا فواز ..
بدر شاف اخوه خربت اخلاقه وبجنبه فازه خاف يضربها فيها وتصير بذمته لذلك خلا نفسه بعيد ..
وجن شالت ولدها اللي يبكي بخوف وهي تبكي معه:فواز لاتأخذها بذمتك..
امه ماقدرت تتكلم لانها عارفة ولدها وجنونه ..
فواز :اجل خلوكم بعاد ..البسي عباتك ..
لبستها وهي تبكي من الخوف ..شد من شعرها :وين جوالتس..
طلعته وهي ترجف ..
فواز: بسرعة دقي على اهلتس..
نوال دقت سحب الجوال فواز : الو .. اسمع اذا انت مبقي على حياة اختك تعال الحين للبيبت وخذها ... أي بيت يعني بيت زوجها.. اسمع معك (ناظر ساعته) الحين 11,5 معاك الين 11,20 يعني ربع ساعة أذ ماجيبت وأخذتها .. دمها حلال لي فهمت ..
سكر الجوال وهو شاد على شعرها :امسسكي او اقولك لا حرام أكيد هالجوال من فلوس ابوي ..
رماها على الرخام الين تفكك ..
بدر :فواز اهدى ..
فواز : بدر لو سمحت .. بيتنا لو ينظف من هالاشكال .. الا وين أبوي؟
بدر يأس من اخوه وجلس : ابوي منوم بالمستشفى ..
امه : فواز خلاص ..
فواز: خلاص .. وين يمه خلاص.. وكل شي بسببها ..
وجن :فواز خلاص فك شعرها ..
فواز شد أكثر وهو راص على اسنانه: شرأيك الحين ؟
وجن : فواز خلاص ..حرام
فواز ناظر أخته بحده : حرررام ؟! ها .. حرااام ياوجن أني اضربها ؟! وموب حرام كل اللي صار بسببها (قالها وهو يصرخ ) ..
بدر : وجن خليه راح يجن أكثر ..
ناظرهم فواز وتالي رفع راسها بيده وبحده: مرت خمس دقايق وماجاو.. هم قريبين من هنا ؟
نوال ترجف: لآ ..
فواز سكت وانتظر شوي يدق الجرس ..
قام بدر ..وفواز : امشي قدامي ..
مشت ولما شافت أخوها ركضت له ..
فواز وهو يأشر بيده : شوف لو باقي اشوف اختك هنا اعتبرها ميته..
أخوها يناظر اخته وهو مصدوم من اللي فيها وشعرها وشكلها المبهذل..:مين ضربك ؟
نوال ترجف : فواز ..
اخوها عصب وتقدم : مين فواز ..
فواز مشى بس وقف بدر بينهم : أنت خذ اختك وتوكل ..
أخوها دف يد بدر : لا حق اختي مايروح هدر ..
فواز :ياليل ياذا القزم .. الظاهر مااندبغت من قبل ..
بدر : خلالالاص وأنت خذ اختك الله يسستر عليكم ..
فواز : اقول احسن تربية أختس تراها مهيب متربية ..
أخوها طرطع : حسن الفاظك ..
فواز يأشر بيده وبعصيبه: اقوووووول رب اختك بس ..
بدر : خلاص فواز ..
فواز : لا خله يعرف تربيه اهله ..
نوال بكت وضحت نفسها بخوفها: لا تصدقه ..
لف اخوها عليها وهو يخزها وتالي ناظر فواز: اقول ترى منب اتبلى عليها .. والحين برآ اشوف ..
أخوها : وين أبوكم ؟
بدر: بالمستشفى ..
أخوها: لاجل كذا طردتم اختي..
فواز : اقول اختك ورقتها راح توصل لها ..ويكون بعلمك طيحه الوالد من سبايب هالزفت .. انقلعوا بسرعة ..
أخوها : أنا اتفاهم مع أبوك لما يطلع .. اجل تطردون أختي ..
فواز : احمد ربك ماذبحتها .. انقلع..
مشى أخوها وهو يتوعد ..
لما شافهم طلعوا ..نادى السواق يسكر البوابة الخارجية وتالي دخلوا..
بدر : ياخي ترى عصيبتك ذي راح توديك بداهية ..
فواز سفط اخوه وطلع لغرفته ..
نادى بدر وعد ودخلوا للصالة والجو كان جداً كئيب وحزين ..
.
.
.
ببيت اهل شهد ..
كانت شهد بغرفة نومها هي وعبدالله ولامه بوكه وجواله والمسحبه ومفاتيح السيارة وضامه نفسها وحاطه راسها على ركبها ودموعها تنهمر بصمت..
ريما حاولت فيها لاجل تأكل ورفضت وحاول عناد ورفضت ..
عناد شافها حيل غايبه عن الوعي واللي حولها ولو هي مااغمى عليها وجاها انهيار عصبي ..
بعد يدينها وشال أغراض عبدالله وكانت تناظر عمها وتسألها بنظراتها ليه كذا ..حطها جنبها وتالي عدلها وخلاها تنسدح :لازم تريحين ظهرك.. (يبها تطيعه) وعبدالله راح يطلع ترضين يطلع وأنتي تعبانة وماتستقبلينه ..
غطاها وقعد جنبها وريما تناظرهم وقوة العلاقة بينهم وبقلبه غصه على حال شهد ..
جلسوا على هالحال ساعة وشوي الين غفت ..
غطاها زين عناد ووقف لريما: انتبهي لها..
ريما: لاتوصيني على قلبي.. الله يحفظه لها..
عناد بحزن: آميييين..
طلع عناد للصالة بالدور الثاني وجلست ريما عند راس شهد بسريرها وهو تقرأ عليها لاجل تهدى نفسها ..
.
.
.
اليوم الثاني..
ببيت زياد..
صحى الساعة تسع وصحى العنود ..خلاها تأخذ شاور لاجل تصحى عدل.. وتالي نزلوا يفطرون ..
العنود : تراك دب طيب.. ليه ماتتركني انام ..
زياد سحب الكرسي وجلس جنبها : لان لازم تفطرين ..
العنود : يؤ طيب شبعت ..
زياد :اكلي زين ..
العنود: منيب مأكلة شعبت..
قامت وقام معها..
بالصالة ..
زياد جلس جنبها ومسك يدينها وقعد يتكلم معها: عنود قلبي ..(سكت شوي والعنود كانت تناظره وعارفة ان فيه شي صاير بس ماقدرت تخمن ... تكلم زياد) عنود ... (رجع يسكت ) ... (أخذ نفس) عنود عبدالله صار عليه البارح حادث ..........
صرخت العنود وحطت يدها على فمها ودموعها بسرعة نزلت ..
زياد مسك يدينها وقعد يهديها ومرآ اتخبص: والله حي لاتخافين حي ..
العنود حطت يدينها على وجهها وقعدت تبكي ..
زياد بعد يدينها بكاها قطع قلبه : طيب موب مصدقة قومي معي وتزوينه..
العنود صرخت فيه :اخوي من امس صار عليه الحادث ولاقلت.. ليييه حرام عليك ..
زياد وقف معها: صدقيني دريت بعد العشا ..
العنود بهمس ودموعها تتساقط : حرام علييك ..
زياد مسك يدينها : عنود اهدئي .. وتعالي نطلع..
حطت راسها على صدره من غير احساس منها وضمته وهو احتواها وهو يهديها الين حس بهدوئها نسبينا ..
جلسها ونادى الشغالة لاجل تجيب عبايه العنود وشنطتها ..
جابتها الشغالة وهو يساعدها لاجل تلبس .. لبست وأخذت الشنطة وطلعوا..
بالسيارة..
العنود: أنت شفته ؟
زياد: آييه البارح ..
العنود سكتت مهيب قادرة تتكلم كل تفكيرها بأخوها وهي تدعي يارب تحفظه..
.
.
.
المستشفى ..
كانت شهد تناظر من ورى القزاز وممنوع الدخول لعبدالله ..
طلع الدكتور ..
شهد :لو سمحت ممكن اتكلم معاك..
الدكتور: تفضلي اختي لمكتبي..
شهد مشت: ريما شوي وجاية ..
ناظرتها ريما وسكتت ..
بمكتب الدكتور..
شهد: خلك معي صريح .. أنا زوجته وأولى الناس لمعرفته حالته ..
الدكتور : يأختي بصراحه عبدالله بغيبوية تامه.. (كانت شهد تسمع كلام الدكتور وتدراي صوت شهقاتها وتتماسك) .. وسوينا له عملية بس الظاهر النزيف اثر على الرأس.. ولاجل كذا دخل بغيبوبه تامه..
شهد سكتت شوي: طيب راح اسفره برآ..
الدكتور: يكون أحسسن..
شهد: طيب رشح لي أفضل المستشفيات لعلاج عبدالله..
الدكتور قعد يتذكر وتالي كلم أكثر من شخص وسكر : المانيا..هناك أفضل المستشفيات لعلاج عبدالله ..
شهد وقفت: طيب شلون انقله لبرآ..
الدكتور وقف معها: راح اتكفل بهالموضوع بس ياليت يكون فيه رجل..
دقت على عمها بسرعة وجا ..
قعد يتكلمون بحدود النص ساعة ووقع عناد على ارواق تخص العلاج..
شهد: العلاج راح يكون على حسابي الخاص.. أبي يسافر عبدالله بسرعة..
الدكتور: أذا كذا خلال هالاسبوع راح يتم كل شي..
شكر عناد الدكتور وطلعوا..
عند غرفة العناية ..
العنود :متأكد انه أخوي؟
زياد حزن عليها: ادعي له..
العنود ماتحملت وطاحت على زياد اللي رفعها بسرعة ونقلها لاقرب غرفة شوي شوي وفاقت .. حست بوجود زياد وعمها عناد حولها..سلم عليها عمها: ماتشوفين شر..
العنود كانت صورة أخوها عبدالله ببالها ماغابت وهي ساكته وتتذكر..
زياد خاف عليها ليكون انصدمت ..
العنود ناظرتهم : كيف صار حادث عبدالله ؟
عناد : تعرفين السيارات ياعمك .. بس الحين ادعي له ..ماتنفع معرفتنا لطريقة الحادث بس ادعي له.. وخليك مثل ماخبرتك قوية..وبأذن الله ازمه وتعدي..
العنود جلست من السرير :أبي اشوفه ..
عناد : توك شفتيه.. تعالي الحين خلي نزور الوالد..
العنود بنرة : أبوي .. ليه أبوي كان مع عبدالله لما صار الحادث..
عناد: لالا .. بس خبرك طاح شوي والحين هو بخير توني كنت عنده..
العنود وقفت وهي تحاول قد ماتقدر تتماسك: ودوني لابوي..
طلع معها زياد .. وعناد راح شهد ..
عناد : شهد تزوين عمك ؟
كانت تناظر عبدالله لفت على عمها وهي تعدل عباتها على راسها : ازوه.. أنا مالي عم بهالاسم ..
عناد: شهد لازم تزوينه والحين هو ندمان قد شعر راسه ..
شهد بكلمه صارمة: قلت ياعمي عم بهالاسم مااعرفه .. اللي يدعي على عبدالله ويتسبب بحادثه لاجل فلوس اسمحلي عمي هذا مايستاهل يكون ابو..تكفى عمي لاتكلمني بخصوص هالموضوع .. عمي عبدالعزيز مااعتبره حي الحين ..
عناد حس فيها ومعها الحق لاجل اللي سواه اخوه .. : طيب نروح للبيت..
شهد بنرة حزن فضيعه : واترك عبدالله ..
عناد :لاجل ترتاحين شوي والعصر نجي لعبدالله ..
شهد: راحتي وانا اشوفه قدامي ..
عناد:لاجل عبدالله وضناكم خلينا نروح للبيت وترتاحين أنتي من الساعة سبعه هنا وعلى وقفتك ..
ريما مسكت يدها: مشينا شهد ..
مشت ووقفت شوي ناظرت عبدالله وهو تسودعته الله ..
.
.
.
بغرفة أبوعبدالله ..
العنود كانت تتحمد لابوها بالسلامة ولاتدري عن شي ..
دخلت ام عبدالله وعيالها ..
زياد حس راح تصير سالفة وتكشف العنود السالفة وهو خايف عليها.. حن عليها الين خلاها تطلع معه للبيت بما انها تطمنت على أخوها وأبوها ..
انصك الباب وجلست ام عبدالله على الكنب الاسود وهي تمسح دموعها وتناظر أبوعبدالله وقعدت تبأنه :الحين وش فايدتي الفلوس ونور عيون امه بالعناية مايدري عن الدنيا وكل الاجهزة عليه ..
بدر : يمه مايفيد العتب الحين .. بس ادعو له ..
امه كانت تبكي وتمسح دموعها بشيلتها: حسبي الله ونعم الوكيل.. تدعي عليه لاجل فلوس.. ولاجل انه يبي يحافظ عليها .. وابشرك مرتك طلعت وبانت النية قدامك وانها ماتبيك لاجلك لاجل فلوسك .. حسبي الله ونعم الوكيل.. من الحين اعلمك لو صار له شي الله لايسامحك ..
بدر قعد يهدي امه وأبوه اللي ساكت من وقت الحادث ولاهوب قادر يتكلم ..
حس بدر بقوة المشاكل والهموم اللي تكابلت عليهم .. دعى ربه بسره(بداخله) يفرجها ويهونها ..ويقوم عبدالله بالسلامة وأبوه ..
.
.
.
شقه فهاد*صفا ..
صحى فهاد على صوت جواله ..وتحركت صفا معه حط راسه على يدها الممدوه على المخده وغمض عيونه ..
دق جوال صفا وشالته ..وكانت عمتها ام فهاد ..
فهاد: صفووو ..
صفا جلست ووكان الرنين للجوال وقف ..:فهاد خلني ..
فهاد دفن نفسه بحضنه لانها كانت جالسة على السرير قعدت تحوس بشعرها وهي تدق على عمتها ..:صباح الخير..
عمتها: صباح النور حبيبتي .. معليش ازعجتك ..
صفا بصدق: لافديتك .. شخباركم ؟
عمتها: الحمدلله .. وكيفك وكيف فهاد ؟
صفا ابتسمت ابتسامه نايمة وهي تناظر فهاد اللي مكمل نومه بحضنها: كلنا بخير وفهاد باقي نايم ..
عمتها: صفا صحيه وخليه يمر للبيت ضروي..
صفا خافت: ان شاء الله .. بس فيه شي صوتك عمتي موب مثل كل مرة..
عمتها : عبدالله صار عليه حادث والحين هو بالعناية وأبغى فهاد يكون مع اخته ..
صفا بهمس : يالله .. أوك عمتي..
جلس فهاد وطار النوم من عينه لما سمع همسها الخايف :شفيه ؟
عطته الجوال ..
فهاد :يمه شفيه ؟
امه: عبدالله نسيبك صار عليه حادث من البارح وأبيك تجي لاختك هي الحين بامس الحاجه لوقوفك معها ..
فهاد فز من السرير : طيب طيب شوي وجاي .. سلام ..
نزل الجوال ..:صفا حضري ملابسي بأخذ اخذ شاور واطلع ..
قامت صفا وحضرت له ملابسه كلها .. وراحت طلعت غتره بيضا لاجل طلعت له ثوب اسود لان برد بالرياض ..
ناداها لاجل تعطيه ملابسه الداخلية وعطته وتالي طلع ولبس ثوبه وغتره وطلع ..
صفا: فهاد امسك ..
عطته البوك والمفاتيح والجوال .. وطلع ..
دخلت تأخذ لها شاور لاجل تروق شوي عقب هالصدمة ..
.
.
.
ببيت زياد ..
العنود كانت مخنوقة والعبره مهيب تاركتها ..
زياد : هونيها..
العنود : اهونها وأخوي بالعناية .. وأبوي مايتكلم ..!
زياد : كل شي وله حل ..
العنود ناظرته وبهدوء: طيب طلع عبدالله من العناية .. وخله يرجع مثل ماكان .. عبدالله في غيبوبة صح ؟
زياد سكت ..
العنود : الا بغيوببه .. واضح اصلن عليه .. (دنقت وهي حاطه يدينها على خدوها وتتكلم) .. آآآه ..ماشفت الاجهزه اللي عليه .. على صدره وعلى وجهه ويدينه والله اعلم وش اللي مابعد حطوه على عبدالله.. أو أبوي (حطت يدينهاعلى وجهها وشهقت ) مايتكلم .. طيب حلها يازياد..
زياد ماقدر الا انه احتواها ولمها ..
بعدت عنه وناظرته : طيب عبدالله مايسرع اعرفه .. كيف صار هالحادث ؟ أنت تدري ..
سكت زياد ..
شدته العنود : علمننني لاتخليني كذا ..
زياد: سياره صدمته ..
العنود: وأبوي؟
زياد : عمي تعرفين ماتوقع هالشي يجي لعبدالله .. فصدمة..
العنود : يارب احفظهم .. ودني لبيت اهلي ..
زياد : أكيد الحين مهم موجودين..
العنود: لا أكيد رجعت امي .. ودني لهم ..
قام زياد ولبست العنود عباتها وطلعوا لبيت اهلها ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, الكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه للكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:17 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية